المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ◊۩¯−مجلس ابوعبدالله(الفقير إلى ربه)مرحبآ تراحيب المطر‗ـ−¯۩◊‎


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 [12] 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85

الفقير الى ربه
25-02-2012, 01:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

]عندما نرى الأفق بألوان أمنياتنا ،،زاهي وله رونقه
عندما نحلم ونحاول أن نحقق أحلامنا في ظل الكثير من العراقيل التي تواجهنا
تلك الصخور في طريقنا ،، لا توقع بنآ ،، بل تُخبرنا أنَّا على الدرب الصحيح
نحاول أن نتشبث بشيء يَشدُّ من عزمنا ،، لكننا لا نجد إلا محاولات لِكَسر أمنياتنا
هل هم مستفيدون إن كانوا السبب في ألمنا ! ربما ،،
لكن لا أحد يستطيع إيقافنا ،، فما هم إلا وقود يسكب في شعلة طموحنا
في جعبتنا الكثير مِن الأحلام وننتظر اليوم الذي ستبصر فيه النور بشوقٍ شَديد
لكن الواقع يبقي هذا اليوم في طيات الغيب أكثر ..
حتى تظن أنه لن يأتي ،، فيبدأ اليأس بالفحيح وبث سمومه في قلوبنا ،
"خُلِقَ الإنسانُ عَجولا" ،، هذا قول من خَلقنا ؛
لذلك "إنما يوفى الصابرون أجرهم بِغير حساب " ، لم الصابرون ؟!
لأنهم جعلوا من تلك الانكسارات المتتالية قربةً من الله ،،
في كل نائبة ترى تلك الكلمات تتراقَص على شفاههم "خيرة" "الحمد لله" ،
لهم أجراً بغير حساب لأنهم جَعلوا تلك المِحَن مِنح ،، فما أعظمهم ..

لذلك ابقَ على يقينٍ دوماً واجعله شعاراً لك
لو تحطم لك أمل ..
اعرف أن الله[يحبـّـك ]وابتسم
لا تقول الحظ عمره ما كمل..
قول أنا حاولت والله ما قسم
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 01:06 AM
كلمة من ذهب .. تفطر القلوب !! لسماحة الوالد الشيخ إبن باز رحمه الله تعالى



قال الشيخ إبن باز " رحمه الله تعالى " ... (( مَن نذرَ نفسهُ لخدمة دينه فسيعيش متعباً , ولكن سيحيى كبيراً , وسيموتُ كبيراً , وسيُبعثُ كبيراً , فالحياة ُ في سبيل الله , أصعبُ مِن الموت في سبيل الله ))...


رحمك الله ياشيخنا ووالدنا على هذه المقولة التي تُصبُ بمماء الذهب

الفقير الى ربه
25-02-2012, 01:41 AM
http://im21.gulfup.com/2012-02-25/133012371622.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 01:43 AM
http://im28.gulfup.com/2012-02-25/1330123854512.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 01:44 AM
http://im20.gulfup.com/2012-02-25/1330123960302.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 01:47 AM
http://im21.gulfup.com/2012-02-25/1330124100132.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 01:49 AM
http://im21.gulfup.com/2012-02-25/1330124219282.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 01:51 AM
http://im28.gulfup.com/2012-02-25/1330124371612.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 01:53 AM
http://im30.gulfup.com/2012-02-25/1330124480412.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 01:55 AM
http://im16.gulfup.com/2012-02-25/133012458762.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 01:57 AM
http://im19.gulfup.com/2012-02-25/1330124691662.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 01:58 AM
http://im15.gulfup.com/2012-02-25/1330124784312.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:00 AM
http://im27.gulfup.com/2012-02-25/1330124912962.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:02 AM
http://im26.gulfup.com/2012-02-25/133012502732.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:04 AM
http://im23.gulfup.com/2012-02-25/1330125138522.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:06 AM
http://im27.gulfup.com/2012-02-25/1330125269512.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:09 AM
http://im22.gulfup.com/2012-02-25/1330125431392.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:12 AM
http://im30.gulfup.com/2012-02-25/1330125589262.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:14 AM
http://im23.gulfup.com/2012-02-25/1330125716442.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:15 AM
http://im23.gulfup.com/2012-02-25/1330125819782.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:18 AM
http://im15.gulfup.com/2012-02-25/1330126092752.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:28 AM
أهلا وسهلا بك أبن شلايا أبو اصيل تشرفت بزيارتك
لمجلس الفقير واسف على التاخير حياك الله عود الينا
بما تجود بة نفسك من ذكريات او خاطرة او شعر المجلس
فية كل ما تريد لك او لأي عضو في المنتدى أو أي ضيف
على الرحب والسعة شكرا جزيلا ابو اصيل

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:39 AM
أسئلة مستعصية و إجابات شافية



</i>
يحكى أن هرقل ملك الروم كتب إلى معاوية بن أبي سفيان < رضي الله عنه > يسأله عن الشيء و لا شيء ، و عن دين لا يقبل الله غيره ، و عن مفتاح الصلاة ، و عن غرس الجنة ، و عن صلاة كل شيء ، و عن أربعة فيهم الروح ، لم يركضوا في أصلاب الرجال و أرحام النساء ، و عن رجل لا أب له ، و عن رجل لا أم له ، و عن قبر جرى بصاحبه ، و عن قوس قزح ما هو ، و عن بقعة طلعت عليها الشمس مرة واحدة و لم تطلع عليها قبلها و لا بعدها ، و عن ظاعن ظعن مرة واحدة ، و لم يظعن قبلها و لا بعدها ، و عن شجرة نبتت من غير ماء ، و عن شيء تنفس و لا روح له ، و عن اليوم و أمس و غد و بعد غد ، و عن البرق و الرعد و صوته ، و عن المحو الذي في القمر ؟
فقيل لمعاوية لست هناك و متى أخطأت في شيء من ذلك سقطت من عينه ، فاكتب إلى ابن عباس يخبرك عن هذه المسائل ، فكتب إليه ، فأجابه :
أما الشيء فالماء ، قال الله تعالى { و جعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون } الأنبياء 30 ، و أما لا شيء فإنها الدنيا تبيد و تفنى ، و أما دين لا يقبل غيره فلا إله إلا الله ، و أما مفتاح الصلاة فالله أكبر ، و أما غرس الجنة فلا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ، و أما صلاة كل شيء فسبحان الله و بحمده ، و أما الأربعة الذين فيهم الروح و لم يركضوا في أصلاب الرجال و أرحام النساء فآدم و حواء و ناقة صالح و كبش إسماعيل ، و أما الرجل الذي لا أب له فالمسيح ، و أما الرجل الذي لا أم له فآدم عليه السلام ، و أما القبر الذي جرى بصاحبه فحوت يونس عليه السلام سار به في البحر ، و أما قوس قزح فأمان من الله لعباده من الغرق ، و أما البقعة التي طلعت عليها الشمس مرة واحدة فبطن البحر حين انفلق لبنى إسرائيل ، و أما الظاعن الذي يظعن قبلها و لا بعدها فجبل طور سيناء كان بينه و بين الأرض المقدسة أربع ليال فلما عصت بنو إسرائيل أطاره الله تعالى بجناحين فنادى مناد إن قبلتم التوارة كشفته عنكم و لا ألقيته عليكم فأخذوا التوراة معذرين فرده الله تعالى إلى موضعه فذلك قوله تعالى { و إذ نتفنا الجبل فوقهم كأنه ظلة و ظنوا أنه واقع بهم } الأعراف 171 ، و أما الشجرة التي تنبت من غير ماء فشجرة اليقطين التي أنبتها الله تعالى على يونس عليه السلام ، و أما الشيء الذي يتنفس بلا روح فالصبح قال الله تعالى { و الصبح إذا تنفس } التكوير 18 ، و أما اليوم فعمل و أمس فمثل و غد فأجل و بعد غد فأمل ، و أما البرق فمخاريق بأيدي الملائكة تضرب بها السحاب ، و أما الرعد فاسم الملك الذي يسوق السحاب و صوته زجره ، و أما المحو الذي في القمر فقول الله تعالى { و جعلنا الليل و النهار آيتين فمحونا آية الليل و جعلنا آية النهار مبصرة } الإسراء 12 و لولا ذلك المحو لم يعرف الليل من النهار و لا النهار من الليل .
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:43 AM
الشيخ ابن جبرين



</i>

ولد الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن إبراهيم بن فهد بن حمد بن جبرين سنة 1352هـ في إحدى قرى القويعية ونشأ في بلدة الرين وابتدأ بالتعلم في عام 1359هـ وحيث لم يكن هناك مدارس مستمرة تأخّر في إكمال الدراسة ولكنه أتقن القرآن وسنّه اثنا عشر عامًا وتعلم الكتابة وقواعد الإملاء البدائية ثُمّ ابتدأ في الحفظ وأكمله في عام 1367هـ وكان قد قرأ قبل ذلك في مبادئ العلوم ففي النحو على أبيه قرأ أول الآجرومية وكذا متن الرحبية في الفرائض وفي علم الحديث حفظ الأربعين النووية وبعضًا من عمدة الأحكام.
وبعد أن أكمل حفظ القرآن ابتدأ في القراءة على شيخه الثاني بعد أبيه وهو الشيخ عبد العزيز بن محمد الشثري المعروف بأبي حبيب وكان جلّ القراءة عليه في كتب الحديث ابتداءً بـ«صحيح مسلم» ثم بـ «صحيح البخاري» ثم «مختصر سنن أبى داود» وبعض «سنن الترمذي» مع شرحه «تحفة الأحوذي».
وقرأ «سبل السلام شرح بلوغ المرام» كله وقرأ شرح ابن رجب على الأربعين المسمى «جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثًا من جوامع الكلم»، وقرأ بعض «نيل الأوطار على منتقى الأخبار»، وقرأ «تفسير ابن جرير» وهو مليء بالأحاديث المسندة والآثار الموصولة، وكذا «تفسير ابن كثير» وقرأ كتاب «التوحيد الذي هو حق الله على العبيد» وأتقن حفظ أحاديثه وآثاره وأدلته، وقرأ بعض شروحه، وقرأ في الفقه الحنبلي «متن الزاد» حفظًا وقرأ معظم شرحه.
وتقلد الشيخ العديد من المناصب والأعمال أولها عندما بعث مع هيئة الدعاة إلى الحدود الشمالية للملكة أول عام 1380هـ، ثم في عام 1402هـ انتقل إلى رئاسة البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد باسم عضو إفتاء وتولى الفتاوى الشفهية والهاتفية والكتابة على بعض الفتاوى السريعة وقسمة المسائل الفرضية وبحث فتاوى اللجنة الدائمة التي يناسب نشرها وقراءة البحوث المقدمة للمجلة فيما يصلح للنشر وما لا يصلح.
أما الأعمال الأخرى فقد تعيّن إمامًا في مسجد آل حماد بالرياض في شهر شوال عام 1389هـ حتى هدم المسجد وهدم الحي كله في عام 1397هـ وبعد عامين عيّن خطيبًا احتياطيًا يتولى الخطبة عند الحاجة.
وللشيخ العديد من المؤلفات، أولها البحث المقدم لنيل درجة الماجستير في عام 1390هـ «أخبار الآحاد في الحديث النبوي» وقد حصل على درجة الامتياز رغم أنه كتبه في مدة قصيرة ولم تتوفر لديه المراجع المطلوبة وقد طبع عام 1408هـ.
وفي عام 1391هـ قام بتدريس متن «لمعة الاعتقاد» لابن قُدامة لطلاب معهد إمام الدعوة العلمي وكتب عليها أسئلة وأجوبة مختصرة تتلاءم مع مقدرة أولئك الطلاب في المرحلة المتوسطة ومع ذلك فإنها مفيدة، لذلك رغب بعض الشباب القيام بطبعها فطبعت بعنوان (التعليقات على متن اللمعة) عام 1412هـ، وقام فيها الشيخ بتخريج الأحاديث التي استشهد بها ابن قدامة تخريجًا متوسطًا حسب مدارك التلاميذ. وفي عام 1399هـ سجل في كلية الشريعة لدرجة الدكتوراه واختار «تحقيق شرح الزركشي على مختصر الخرقي» وهو أشهر شروحه التي تبلغ الثلاثمائة بعد «المغني» لابن قدامة، ونوقشت الرسالة وطبعت في سبعة مجلدات كبار.
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:46 AM
اغسلوا أربعا بأربع



</i>قال أحد الصالحين: "اغسلوا وجوهكم بدموعكم وألسنتكم بذكر الله وذنوبكم بالتوبة
وقلوبكم بالخشية\".
إنها وصفة طبية ربانية تعالج الأمراض الروحية والأسقام القلبية جوهرها والرابط بين
أدويتها هو التطهر "إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين".
1.اغسلوا وجوهكم بدموعكم :الوجه هو المعبر عن الشخصية ويطلق على الإنسان نفسه،كما قال
الله تعالى "يوم تبيض وجوه وتسود وجوه" ، "وجوه يومئذ ناعمة لسعيها راضية"... ويعني
بالوجوه أصحابها.وتتلوث هذه الوجوه بالبعد عن الله تعالى ومخالفة أوامره و تعدي حدوده
ولا شيء أنفع لها من أن تغتسل بدموع الندم على الذنب والشوق إلى الله تعالى والتفريط في
جنبه وتفكر القبر وعرصات الحساب ومحطات المساءلة والكتاب والميزان واجتياز الصراط ،روى
الترميذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "لا يلج النار رجل بكى من خشية الله"
،وفي الحديث المتفق عليه ذكر صلى الله عليه وسلم من الذين يظلهم الله عز وجل بظله فقال
:"رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه".
وقد كان لأسلافنا عهد وثيق مع البكاء ثم قست القلوب فلا تكاد تجد باكيا على مصيره
وتقصيره ،في حين يبكي على مطرب ماجن مات أو على فريق رياضي فاز في مباراة أو
أخفق...فما الوجه الذي سيقابل به ربه؟ أوجه تطهر من أدرانه أم وجه آخر "ووجوه
يومئذ عليها غبرة ترهقها قترة"؟
2.واغسلوا ألسنتكم بذكر الله :يتلوث اللسان بالفحش والكذب والغيبة ونحوها من المخالفات
الشرعية فيفسد بدل أن يصلح فيوشك أن يورد صاحبه موارد الهلاك وإنما علاجه في ذكر الله
عز وجل ،في تسبيحه وحمده واستغفاره ، في التهليل والتكبير والحوقلة ،قال تعالى "يا
أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا" وقال "واذكروا الله
كثيرا لعلكم تفلحون". وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "مثل الذي يذكر الله والذي
لا يذكر مثل الحي والميت" رواه البخاري.
ذكر الله تعالى يغسل الألسنة من أوساخها ويطهرها ويحصنها.
3.واغسلوا ذنوبكم بالتوبة: لا تكمن المشكلة في ارتكاب الذنوب-فذلك من خصائص الإنسان
الملازمة له- وإنما تكمن في التمادي فيها واستساغتها في حين ينبغي أن يسارع المؤمن إلى
معالجة ما اقترفه من معاص بالتوبة إلى الله تعالى واستغفاره والإنابة إليه والتضرع بين
يديه والارتماء على عتبة بابه وقرعه بإخبات وتذلل وانكسار وطلب العفو منه ،فتلك هي
العبودية في أبهى صورها حيث يظهر العبد ضعفه أمام قدرة ربه وفقره أمام غناه وصغره أمام
عظمته ،وهذا يقوده إلى فتح صفحة جديدة فيها ندم وعزم على الطاعة وتطليق المعصية
والإكثار من العمل الصالح ،قال تعالى "أقم الصلاة طرفي نهار وزلفا من الليل إن الحسنات
يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين".
مثل هذه العودة إلى الله تعالى هي التي يفرح بها الله أشد الفرح ويعود بها المؤمن إلى
رشده فيصلح حاله ويعتذر إلى الله وإلى الناس ويفرح هو الآخر بها لأنها تطهره من الذنوب
،قال تعالى "...إلا من تاب و آمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان
الله غفورا رحيما".
4.واغسلوا قلوبكم بالخشية :لله عز وجل مقام رفيع يفرض على العباد أن يعرفوا قدره
فيحسنوا الأدب والتعامل "وما قدروا الله حق قدره".ولذلك يجب على العاصي أن ينظر إلى
عظمة من عصى لا إلى صغر جرمه ،قال تعالى "إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت
قلوبهم" ،فالخوف ملازم للمؤمنين لأنهم يعرفون مقام ربهم جل وعلا ولأن عاقبة الخشية
ترغبهم في الالتزام بها. "ولمن خاف مقام ربه جنتان".
يحرص المسلم التقي الصادق أن يغرس في قلبه شجرة الخشية ويتعاهدها بالرعاية حتى تستوي
فيرجو بذلك دخول الجنة في الآخرة والنجاة من خشية غير الله في الدنيا ،وليس مثل
الخشية علاج لتعلق القلب بزخارف الحياة وشهواتها ومن قسوة القلب التي هي أساس كل
شر،قال تعالى "يا أيها الذين اتقوا الله حق تقاته". ،وقال "ويحذركم الله نفسه".
هذه أربعة أدوية ربانية فعالة تعالج ما يعتري المؤمن من أمراض قلبية وسلوكية فتاكة
يحسن بالمؤمن تناولها مع لزوم الحمية وإرشادات الوحي ليكون من السعداء في الدارين.
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:48 AM
تجديد الصلة بالله



</i> الحياة في ظلال القرآن متعة لمن أحسن القراءة وتدبر وكأن الآيات تخاطبه هو مباشرة،
فسير الأنبياء-مثلا-تجلي سنن الله الاجتماعية ثم هي محطات إيمانية للفرد والجماعة
يجدان فيها القدوة الحسنة والتسلية والعبرة فتتجدد الصلة بالله يوما بعد يوم مع
تعاقب الأحوال.
ففي حال النعمة الظاهرة أو الباطنة يسارع المؤمن إلى مقابلتها بالشكر مقتديا
بإبراهيم عليه السلام:\"الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل واسحق إن ربي لسميع
الدعاء\" وبسليمان عليه السلام:\"فلما رآه مستقرا(أي لما قضى الله حاجته)قال رب
أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه\"-\"هذا من
فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر\"،وهكذا لا يفوت فرصة العطاء الإلهي بل يجعلها مناسبة
لإظهار العبودية والتعبد بفضيلة الشكر.
وإن أصاب ذنبا لم يتبلد حسه بل سارع-مثل آدم عليه السلام وزوجه-إلى التوبة والإناية
والاستغفار:\"قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من
الخاسرين\"،ومثل داود عليه السلام:\"وظن داود أنما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعا
وأناب\"
فالذنب فرصة لتجديد الصلة بالله ومراغمة الشيطان كما هو دأب الصالحين.
وإذا نزل بساحة المؤمن المرض فأعل جسمه وأنهك قواه وطال أمده فإنه-بالإضافة إلى
التطيب-يستمد الشفاء من الله الذي لا شفاء إلا شفاؤه شفاء لا يغادر سقما،يتذكر قول
إبراهيم عليه السلام:\"الذي خلقني فهو يهدين والذي هو يطعمني ويسقين وإذا مرضت فهو
يشفين\" ويستن بأيوب عليه السلام:\"وأيوب إذ نادى ربه إني مسني الضر وأنت أرحم
الراحمين فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر وآتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا
وذكرى للعابدين\".إن فاء التعقيب هذه تفيد الاستجابة الفورية للدعاء الأيوبي ،وذكرى
للعابدين تأكيد على أن الأمر ليس خاصا بهذا النبي بل هو متاح لكل مؤمن يجدد صلته
بربه سبحانه.
وقد يأتي على المسلم حين من الدهر يؤذيه قوي غاشم في بدنه أو مشاعر ه وهو في حال من
الضعف لا يقوى على دفع الأذى فيفعل مثل نوح عليه السلام:\"كذبت قبلهم قوم نوح فكذبوا
عبدنا وقالوا مجنون وازدجر فدعا ربه أني مغلوب فانتصر ففتحنا أبواب السماء بماء
منهمر وفجرنا الأرض عيونا فالتقى الماء على أمر قد قدر وحملناه على ذات ألواح
ودسر\"...هكذا تتدخل السماء لتجبر ضعف المؤمن المظلوم وتتولى أمره وتهلك
شانئه...وهذا موئل إخواننا المظلومين في فلسطين خاصة ..فماذا يفعل من يحاصرونهم
ويعذبونهم إذا كانوا مستعينين بالله ؟لا شك أنه عز وجل يتولى أمرهم...وإن غدا لناظره
قريب.
وعدوان المتجبرين على المؤمنين سنة قديمة ودفاع الله عن هؤلاء سنة ماضية\"إن الله
يدافع عن الذين آمنوا\"،فإذا هم الطغاة الظالمون بأي رباني لينكلوا به فإنه يذكر حال
إبراهيم عليه السلام:\"قالوا حرقوه وانصروا آلهتكم إن كنتم فاعلين قلنا يا نار كوني
بردا وسلاما على إبراهيم وأرادوا به كيدا فجعلناهم الأخسرين ونجيناه ولوطا...\"
ورحمة الله تعالى ليست مختصة بخليله وحده إنما تشمل كل من اقتدى به،وكم في دنيا
الدعاة والمصلحين من خوارق تهز الألبات وتؤكد استمرار السنة الربانية في المؤمنين
والمعتدين، ويبقى زاد المؤمن المبتلى بالعدوان\"حسبي الله ونعم الوكيل\"-\"الذين قال
لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم
الوكيل\"
ولا تخلو الدنيا من الهم والغم والكرب،فقد تدلهم الخطوب و تضيق بالمسلم السبل فلا
يجد حلا ولا تدبيرا فينظر في حال يونس عليه السلام لترتفع معنوياته ويثبت قلبه
ويعمره التفاؤل لأنه واحد من السائرين في ركاب قافلة الأنبياء المعتبرين
بقصصهم:\"وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن ألن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا
أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين\".
هاهو النموذج مائل أمام عينيه...فاء التعقيب-مرة أخرى-تفيد الاستجابة الفورية،
ولفظة\"كذلك\"تفيد تعدي هذه التجربة الإيمانية لتشمل كل مؤمن في مثل حال يونس ...كرب
عظيم ومفتاح للفرج متوفر واستجابة مضمونة لفتح أبواب الفرج.
ولا أحد في منأى عن الإصابة في عزيز بمرض عضال أو موت مفرق أو ظلم وحبس وإبعاد،فماذا
عساه يفعل أمام هذا المصاب؟يسترجع ما حدث ليعقوب عليه السلام...فجع في ابن أول وبعد
مدة في ثان فقال في الأولى:\"بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل والله المستعان على
ما تصفون\"-وقال في الثانية:\"إنما أشكو بثي وحزني إلى الله\"..هو الإقبال على الله
والأمل فيه والتعلق بكرمه،وبعد الامتحان العسير جاء الفرج.
وهي الحياة الدنيا تتخللها المشاكل والصعاب من كل نوع وقد تجتمع على المؤمن فيحس
بحاجته إلى مدد رباني وقوة عاضدة ،وخير قدوة هو الرسول صلى الله عليه وسلم إذ كان في
مثل هذه الحالات يهرع إلى الصلاة،فالمؤمن المتآسي بخير الأنام يجعل شعاره: \"أرحنا
بها يا بلال\"فيجد في محراب الصلاة الروح والريحان والزاد الإيماني الذي يذلل
المتاعب ويمكن من مراغمة العقبات الكأداء.
وبعد،فإن هذه الأمثلة القرآنية تمثل تجارب إيمانية لا تؤتي ثمارها إلا مع حرارة
الإيمان وصدق الإقبال على الله وحسن الفهم عن الأنبياء والصالحين والثقة الكاملة في
رب العالمين وهي علاجات فعالة للنفوس المتعبة في زمن سطوه المادة وتبرج الدنيا وقسوة
القلوب وجفاف الأعين.
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:52 AM
الإسلام والغرب.. حوار وصدام

يحفل التاريح البشري بالكثير من الشواهد الدالة علي أن الصراع أحد سمات الاتصال البشري كونه عاملا موثرا في تكوين الحضارات وانتقالها, فبقدر ما كانت الحروب سببا للدمار, فقد أدت إلي انتقال المعرفة وغيرها من مكونات الحضارة, في الوقت نفسه كان للعلاقات السليمة والحوار دور كبير في تحقيق التواصل الحضاري وبناء الثقافات.. وإن الشواهد كثيرة علي أن الجانب الأكبر من الإنجاز الحضاري لم يكن ليتم لولا الله ثم الحوار كمنهج حضاري للتفاهم والتعايش بين الحضارات مع مراعاة خصوصية كل حضارة واحترامها لمبادئ وقيم الحضارات الأخري.فالأصل في علاقات الشعوب والأمم هو التعارف والتحاور كما قال الخالق سبحانه: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [الحجرات: 13] ..

ونستنتج من ذلك بطلان دعوي صامويل هانتنجتون -صاحب كتاب صدام الحضارات- إذ يري أن التفاعل بين الإسلام والغرب صدام حضارات وهذا الزعم عار من الصحة» إذ التفاعل بين الإسلام وأي حضارة أخري -لاسيما الغرب- قائم علي الأخوة الإنسانية والشراكة المعرفية والثقافية.لكن المتأمل لتاريخ العلاقات بين الحضارتين الإسلامية والغربية يكتشف أن الحضارتين عرفت فترات حوار وتفاعل, وفترات صدام وتطاحن.. والغزو الحديث للأمة الإسلامية جاء بالسيف والمحراث كما قال «المرشال بيج».. أو بعبارة أخري جاء بالمدافع والنهب الاقتصادي ثم تلاه غزو فكري ارتكز علي الثالوث المشهور: الاستعمار والتنصير والاستشراق» لأن غزو العقل يضمن له تأييد تبعيتنا له حتي بعد انتهاء الاحتلال العسكري.

والعرب في هذا العصر -مع الأسف الشديد- يتعاملون مع الغرب سواء في جانب الصراع أو في جانب الحوار من غير مرجعية إسلامية في الوقت الذي تُغزا أراضيهم في فلسطين والعراق باسم الرب يسوع وباسم التوراة والإنجيل.وهكذا نتخلي عن المرجعية الإسلامية في مشروعنا النهضوي في الحكم والإدارة والتشريع والعلاقات الخارجية.وهكذا ينطلق العرب بمبادرة حوار الحضارات علي غير أسس وعلي غير مرجعية, وكيف ينجح حوارهم هذا وقد انسلوا من هويتهم الأصلية ومرجعيتهم الأولي?!«لقد أعزنا الله بالإسلام.. فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله».

ولقد قالها كاتبنا الكبير فهمي هويدي -حفظه الله-: «إن مشروعنا الحضاري لا قيام له بغير الإسلام والعروبة».علي العموم في أي حال من الأحوال يتبقي أن يكون الحوار بين الحضارات -لاسيما الحوار بين الحضارات القوية والضعيفة وإن شئت فقل: الحوار بين المنتصر والمهزوم- ينبغي أن يحكم هذا الحوار شروط وضوابط تضمن حق الحفاظ علي المرجعيات الثقافية والعقدية لكل طرف.. ولا سبيل لتحقيق هذه الصيانة لكرامة الأمم إلا بريادة الإسلام» إذ بقيادته يتحقق العدل, ويظهر الحق ويسود الأمن الحضاري..


م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 02:57 AM
الإسلام ودوره في مشروع حوار الحضارات


إن الإسلام مع دعوته للحوار وأمره به ـ إذ هو سنة الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام ـ ينادي الغرب وأمثالهم أن ينظروا بعين الحيادية والتجرد من الهوى إلى تعاليم الإسلام ونصوصه الصريحة في الأمر والدعوة إلى الحوار والتفاعل الثقافي بين الشعوب والحضارات ..
الشيىء الذي نريد أن نشير إليه هو أن الإسلام له دوره في تعزيز الحوار بين الحضارات:
تحدث المستشرق العاقل " سان سيمون " عن جانب من جوانب هذا الدور التعزيزي للإسلام في كتابه " علم الإنسان " بقوله:
" إن الدارس لبنيات الحضارات الإنسانية المختلفة ، لا يمكنه أن يتنكر للدور الحضاري الخلاق الذي لعبه العرب والمسلمون في بناء النهضة العلمية لأوربا الحديثة "( رشدي فكار: نظرات إسلامية للإنسان والمجتمع، 31).
أما " أوجست كونت " فقد أدرك قدرة الإسلام في التعامل واحتواء جميع العقول والفلسفات والأفكار الإنسانية .. وعبّر عن ذلك بقوله :
" إن عبقرية الإسلام وقدرته الروحية لا يتناقضان البتة مع العقل كما هو الحال في الأديان الأخرى ؛ بل ولا يتناقضان مع الفلسفة الوضعية نفسها ؛ لأن الإسلام يتمشى أساساً مع واقع الإنسان ، كل إنسان، بما له من عقيدة مبسطة ، ومن شعائر عملية مفيدة ! "( رشدي فكار: نظرات إسلامية للإنسان والمجتمع، 31).
أما " شبرل" عميد كلية الحقوق بجامعة "فيينا"، فيقول في مؤتمر الحقوق سنة 1927 :
" إن البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد ( صلى الله عليه وسلم ) إليها ، إذ رغم أميته استطاع قبل بضعة عشر قرناً؛ أن يأتي بتشريع سنكون نحن الأوربيين أسعد ما نكون ؛ لو وصلنا إلى قمته بعد ألفي سنة "( عبد الله ناصح علوان : معالم الحضارة في الإسلام، 155).
إنّ الإسلام هو دين الحوار والتعارف والاعتراف بالآخر، وهو شريعة تطوير القواسم المشتركة بين الإنسان وأخيه الإنسان، وإيجاد السّبل الضامنةلتحقيق التعايش والسلام والأمن ، بل ويحفظ الإنسان من أن يحيا حياة الإبعاد والإقصاء ونكران الآخر. لهذا أمر الإسلام بالحوار والدّعوة بالتي هي أحسن، وسلوك الأساليب الحسنة ، والطّرق السليمة في مخاطبة الآخر. قال تعالى: (ادْعُ إِلِىَ سَبِيلِ رَبّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنّ رَبّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ)( النحل ،الآية: 125).
علىهذه الأسس يرسي القرآن الكريم قواعد الحوار في الإسلام على أساس الحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن ، إنه منهج حضاري متكامل في ترسيخ مبادئ الحوار بين الشعوب والأمم . يقول القرضاوي " ومن الملاحظ على التعبير القرآني المعجز في الآية : أنه اكتفى في الموعظة بأن تكون(حسنة)، ولكنه لم يكتف في الجدال إلا أن يكون بالتيهي( أحسن). لأن الموعظة ـ غالباً ـ تكون مع الموافقين، أما الجدال فيكون ـ عادة ـ مع المخالفين؛ لهذا وجب أن يكون بالتي هي أحسن . على معنى أنه لو كانت هناك للجدال والحوار طريقتان: طريقة حسنة وجيدة ، وطريقة أحسن منها وأجود، كان المسلم الداعية مأموراً أن يحاور مخالفيه بالطريقة التي هي أحسن وأجود "( يوسف القرضاوي : خطابنا الإسلامي في عصر العولمة،40 ،41 ).
و قال تعالى أيضا : (وَلاَ تُجَادِلُوَاْ أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاّ بِالّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاّ الّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ وَقُولُوَاْ آمَنّا بِالّذِيَ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَـَهُنَا وَإِلَـَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)( العنكبوت ، الآية: 46). فالحوار ممكن لأنّ هناك قواسم مشتركة ، وهناك مجال للتّفاهم والتّقارب ، وهي الإيمان بما أُنزل على المسلمين وغيرهم ، فالمصدر واحد وهو الله . فليتعارفوا وليعرفوا بعضهم ، ومن ثم فليتقاربوا وليتعاونوا على ما هو صالح لهم جميعا. فالقرآن يعطينا أسلوب بدء اللّقاء والحوار ، وكيف نستغلّ نقط التّلاقي بين المتحاورين .فيبيّن الأصول التي يمكن الاتّفاق عليها ويركّز على ذلك فيقول : (قُلْ يَأَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَىَ كَلَمَةٍ سَوَآءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاّ نَعْبُدَ إِلاّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنّا مُسْلِمُونَ)(آل عمران، الآية64)
ثمّ يبيّن الإسلام نوع العلاقة التي يجب أن تسود المسلمين وغيرهم .. إنّها علاقة التّعاون والإحسان والبرّ والعدل . فهذا هو الحوار الحضاري والعلاقة السامية ، قال تعالى: (لاّ يَنْهَاكُمُ اللّهُ عَنِ الّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرّوهُمْ وَتُقْسِطُوَاْ إِلَيْهِمْ إِنّ اللّهَ يُحِبّ الْمُقْسِطِينَ)( الممتحنة - الآية: 8.) .
الإسلام يرفض المركزية الحضارية :
ونعتقد مع ذلك أن الإسلام كدين وحضارة عندما يدعو إلى التفاعل بين الحضارات يرفض (المركزية الحضارية) التي تريد العالم حضارة واحدة ، مسيطرة مهيمنة ومتحكمة في الأنماط والكيانات الحضارية الأخرى، فالإسلام يريد العالم (منتدى حضارات) متعدد الأطراف، يريد الإسلام لهذه الحضارات المتعددة أن تتفاعل وتتساند ، وتتبادل الثقافات والعلوم والأفكار، في كل ما هو مشترك إنساني عام ، وبما يخدم المصلحة العامة لكل الحضارات ، أما قول الحق تبارك وتعالى : " ليظهره على الدين كله " فالمقصود بظهور الدين الإسلامي ليس ظهور استبداد أو اتضهاد ديني يمارسه الإسلام على الأديان الأخرى ، أو تمييز عنصري يتعاطاه على الشعوب والأعراق ، بل .. ظهور أستاذية وظهور تفوق يظهر الإسلام في وسط هذه الحضارات مظهر التلميذ المتفوق بين أقرانه !! ذلك التفوق الرباني الموجود في النظام الإسلامي ، والذي يدفع الإسلامي أن يغزو العقول والقلوب حتى لا يترك الله بيت مدر ولا وبر حتى يدخله الله هذا الدين يا قومنا إن الإسلام يؤمن بالتعددية الحضارية .. بل ويمارسها.. إنه ينكر هذا القسر عندما يرى في تعددية الشرائع الدينية سنة من سنن الله تعالى في الكون، قال تعالى: (لِكُلّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَآءَ اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمّةً وَاحِدَةً وَلَـَكِن لّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَىَ الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ)( المائدة - الآية: 48) . وقال أيضاً: (وَلَوْ شَآءَ رَبّكَ لَجَعَلَ النّاسَ أُمّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ)( هود - الآية: 118) .
وهكذا نعتقد أن الإسلام بطبيعته يساعد على نهوض الحضارات الأخرى ، بحيث يتحول العالم إلى منتدى حضاري يحقق التعددية الحضارية ، لا المركزية التسلطية ..
ياقوم ! نحن نحتاج أن نفهم إسلامنا قبل أن نلوم غيرنا على عدم فهمه !!



م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 03:03 AM
الإسلام ودعاة التجديد ..



الإسلام ودعاة التجديد.. من الوريد إلى الوريد! الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم النبيين هذه كلمات خطتها دموع القلم على شاطئ التجديد، مقرة بأن تجديد الدين هو دليل محبتنا لرب العالمين، هذا حق.. لكن كيف يكون؟</i>
قال الكميت:
هل للشباب الذي قد فات مردود * أم هل لرأسك بعد الشيب تجديد
وهذا يرينا أن التجديد هو الرد إلى الأصل الأول، أما فلاسفة التجديد ..... من الوريد
إلى الوريد! فيرونه تصرفا في الأصل.
لهذا هتفت بدعاة التجديد الجدد:
بل هو تجديد الحزن بعد أن يبلى!
وحسبنا الله، نعم.. حسبنا الله
وَعندَها لَذَّ طَعمَ المَوتِ شارِبُهُ * إنَّ المَنيَّةَ عِندَ الذُّلِّ قِندِيدُ!
أي كمشروب ممتع وغاية المنى ...
نسأل الله الوفاة على الإسلام غير مبدلين ولا مفرطين، فقد ركب قوم مركب التجديد، وخرقوه
ليغرقوا أهله، وصيروه مركبا للتبديد والتقويض، بدلا من التجديد والتنشيط، وأعادوا
بتجديدهم ذكرى أخس العبيد، أمثال الجعد والجهم، وأياما حزينة عاشتها الأمة على أيديهم
وبأقلامهم، وتنكأ ذاكرتها كل حين بأحفادهم ...
إنها دموع القلم، على شاطئ لم يكن ينبغي أن يكون شاطئا للأحزان أبدا، لكن حيزت لهم
المنابر...
كما أن هناك لمحة في أن تجديد الحزن يكون باستعادته كما كان شجيا، فكيف يكون تجديد
الدين، أيكون بتغيير صفته؟ إذاً لكان تجديد الحزن فرحا وسرورا! وهذا ما لا يقول به
عاقل، فليرجعوا لأنفسهم مقرين بأن التجديد هو الإحياء، وفعلهم هو الإطفاء! محاولة
لإطفاء النور بالأفواه
وهي وقفة مراجعة مع النفس، كي يرى كل منا أمجدد هو؟
أمتبع لمجدد هو؟
وأذكر أن شيخ الإسلام كان يقول: أجدد إسلامي وما وجدت لي إسلاما حسنا!
فهي محاولات ليكون إسلامنا غضا كما أنزل! وليس كما نرغب ..
وقد بلينا بمن لديهم ردود معدة سلفا، فيقولون متشدد حنبلي لكل من طالبهم بالصواب
فليسأل كل منا نفسه:
هل أنا على ما كان عليه أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم- في العقيدة والنسك والشعائر؟
في الخلق والسلوك؟ في الفهم والتقدير للأمور؟ في المرجعية المخبتة لرب العالمين؟
هل أعلم أصلا ما كانوا عليه من مصادر موثقة؟ أم أتلقى ديني حيثما اتفق من كل ما يقال
حولي دون تمحيص؟
ونحن نعاني من فتاوى كالزوابع والصرعات ... ولم تعد فتاوى فقط بل تشريعات!
وليتذكر كل منا أن المهدي عليه الصلاة والسلام تجديده إحياء وبعث للثوابت! عل في هذه
التذكرة بلاغا يقيه جراثيم المدعين.
وهذه ومضات عاجلة حول تلك الفتنة السائرة، عل فيها خيرا وصيانة من مغالطات قد ترن في
الآذان، عبر المذياع وغيره:
يباع الأن مفهوم تجديد الدين كل مائة عام، ويقف القوم حيارى، بين كفي المجدد وفكي
المبدل ...
والحقيقة الغائبة هي أن احتياجاتنا في الدنيا قليلة، وهذا ما نكتشفه حين نرى أغنى أهلها
يأكل الخبز والجبن مثلنا، ولكن توهمنا أنها احتياجات كبيرة، ولجوءنا فيها لغير بارئها
يجعلان البعض يبيعون الكثير بالقليل في لحظة الضعف، ويتنازلون عن الحق مقابل بعض هذه
الأطعمة والأشربة، والنقود القليلة البائدة...
ويبقى الأمل في بعض أخر، قدّموا ما ينفعهم في ظلمة القبر الطويلة الباردة، وعزلته
القاسية...

ولقد قدر الله تعالى أن يكون هناك خير وشر، وأن يتلون الشر بلون الخير أحيانا (مؤسسة
الشر الخيرية قد تكون في شكل مسجد! كمسجد الضرار أو فضائية دينية، أو جريدة، أو موقع
إنترنت...)، وأن يدعي الخير من ليس من أهله، وألا يدعي الشر أهله، وربما أقسم صاحب الشر
بالله أنه من الناصحين {وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين}، فقد كان إبليس - ظاهريا - من
المحبين لأبينا، ولم يطلب أجرا لقاء النصيحة الزائفة...

والحقيقة أن التجديد يساء فهمه، ويظن به أنه التغيير والتدهور (بدعوى التطور)، ولكن
ربما في حديث (جددوا إيمانكم) لمحة عن ماهية التجديد...
قال الرسول صلى الله عليه وسلم جددوا إيمانكم،
* قيل: يا رسول الله وكيف نجدد إيماننا؟
قال: أكثروا من لا إله إلا الله
رواه أحمد
فلم يكن التجديد هنا سوى ذكر أصل الإيمان (الذي صار - الأن - لفظة باللسان) ليتذكر
المرء (ممن فهموا معناها) غاية وجوده، ومهمته على ظهر الأرض، وهي إشارة إلى أن التجديد
هو إزالة كل الغفلة والران والصدأ من على القلب، والتراب من فوق العقل كذلك، والعودة
بالشيء لأصله، فيكون كالجديد تماما.
فأمر بالعودة للأصل الناصع الذي تنبثق منه كل الفروع، ليكون تذكرة وتهيئة جديدة للنفس،
ولتدخل المعاني الكريمة ثانيا في شغاف القلب، وفي حنايا النفس وأعماق الروح، فينتج عنها
كل تصرف جميل، وتزول كل العوالق التي تقسي القلوب وتطمس على العقول {فطال عليهم الأمد
فقست قلوبهم}

*والمسألة ربما تكون واضحة كذلك في رواية يجدد لها (أمر) دينها
(إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها أمر دينها) رواه أبو داود
وصححه العراقي.
فهو يجدد أمر الدين وليس الدين
وعلى الثانية يحمل المعنى على التأصيل والتنقية، والتصفية من كل ما علق، فيعود كأنه
جديد غض طري كما أنزل
وعلى الأولى يحمل على عودة القضية حية في النفوس، وعودة المعاني فوق رأس أعمال العقول،
وعلى عودة الرسالة هي الهدف الأسمى والأنبل، بدلا من كونها شيئا ما في ركن فاتر من
الكيان البشري.
أما تغير الفتيا بتغير الواقع فهذا ليس تجديدا، بل هو عمل بالأصل، فهو يتم طبقا لقواعد
فيه تحفظ مقاصده وثوابته، وهو مسألة مرونة ذاتية، ولا تشمل الأسس ولا تغير النصوص
القطعية، ومن يحفر فيها ليوسع بها الأمر إلى منتهاه عابث {وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا
ولهوا}، ويستوي مع المحرف المخرف {تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا} ويبقى صنف مدحه
الحق {والذين يمسكون بالكتاب وأقاموا الصلاة...} والمقصود يمسكون بما فيه... بلا شك!

*وهناك لمحة أخرى:
وهي أن المُجَدد هو دين الأمة، وليس الدين نفسه (أي إضافة لفظ الدين إلى الأمة، كمضاف
ومضاف إليه)
وهذه أيضا تشير لأن المطلوب تجديد صلة الأمة بالدين، وليس طبيعة هذا الدين.. وإلا فما
الذي يميز هذا الدين عن أي دين؟ لو أن أهله ألفوا كل مائة سنة دينا وياسقا جديدا؟
والنصوص كلها متقاربة في بيان التجديد الحقيقي، الذي يختلف عن التزوير والتحريف عافاكم
الله تعالى
* فحين نقول:
جدد وضوءه!
فهل تجديد الوضوء هو تغيير صفته؟ أو موقفنا منه؟ لا ... بل هو الوضوء نفسه يفعل فيصير
مجددا! حتى لو لم ينتقض يجدد بأن يكون حديثا في نفس صفته، ولا نترك غسل يد مثلا أو نغير
سنة فيه!
بالمثل تجديد الدين... إذن تجديد الدين هو أن نجدد الروح فينا نحوه، ونوقظ العقل به
ونرقق القلب معه، فتكون فينا حماسة من وجد ما فقد.
فمن يرى التجديد تحويرا وتحريفا إما لديه خلل في النية أو في القوى العقلية.

*وبالمثل حين نقول: تجديد العهد
فحين أقول لك:
جدد العهد وجنبني الكلام * إنما الإسلام دين العاملين
هل معناه أن تخترع عهدا جديدا بيننا وتنكث الأول؟ أم أن تفي بما كان، وتصدق القول
بالعمل؟ وتلتزم بنفس قوة التزامك يوم شددنا الأيدي؟
هذا... والإسلام مع التجديد في نواحي الحياة العملية والعلمية، التي تسير وفقا للشرع
(تعلموا، وسيروا، وانظروا، واضربوا فى الأرض، واغرسوا الزرع .... بما يرضي الله تعالى)
وقد ذكرنا آفة العبث بالأحكام حين تخصص بلا قرينة، وتقيد القواعد المطلقة بلا بينة،
وهذه طريق لنسخ الشريعة كلها بالهوى والاستحسان (طبقا للضغوط أو الأحلام)
فقد سمعت من يقول سنة بيئية! وعادة عربية! ومسألة وقتية زمنية! ليبرر ترك واجبات (وليس
نوافل) بدعوى أنها خاصة بالعرب أو بزمن مضى وانقضى!
وينسون أن التغير البشري لا يشمل تغير الثوابت الأصلية، وهي الرغبات والنوازع وغيرها -
ففي عصر الذرة تبقى النفس هي النفس، والقيم هي القيم - ومن ثم كان الشرع ثابتا خالدا
صالحا، والشكل الدنيوي التقني متغيرا، والله أعلم بعباده ... فها نحن نرى البشرية بحاجة
لتربية ولأخلاق، ولضوابط تحميها من أمراض الحضارة، وبها نفس العيوب والمصائب السالفة،
وذات الجرائم بنفس المنشأ، واختلفت فقط في الشكل.

فابن آدم عليه الصلاة والسلام قتل بالحجر، وبوش يقتل باليورانيوم المنضب أو المخصب..
وكلاهما بحاجة لتربية إسلامية ربانية، تترك له مجال التقدم، وتضبط له توجيهه لخير
البشرية، بإيمان وأخلاق وتشريعات ربانية مضيئة
أما من يغير الشرع ليوائم كوندوليزا فليهنأ هو وهي بدين جديد
فنحن لا نريد (بولس) مصري أو شامي ليبدل الإسلام ....
كفى ما بنا
نحن أصلا لسنا على الأصل الأول حتى نبدل بدعوى التجديد، فكيف إذا انتقض القليل الباقي؟
وهي فتن تعرض (في الحديث: تعرض الفتن كعرض الحصير عودا عودا)، أي كما يظهر على جلد من
نام عليه مثلا...
حين طبع الحصير على جسد النبي صلى الله عليه وسلم، وهو زاهد في الحرير! كانت العلامات
الطابعة على جلده الشريف في سبيل الله، أما هذه الفتن فهي تطبع على القلوب لا الجلود!
كما أخبر.. بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم
وطبع الفتن مؤثر وفتاك، نسأل الله العافية
فمن قلب يصير كوزا صدئا، بل ومقلوبا! يعني: مقزز شكلا ومعنى، ولا قيمة له ولا وظيفة، بل
يعكر الماء ويسمم الشاربين
إلى قلب يضيء ويطفيء!
ويبقى قلب المؤمن يزهر وينير كالسراج
والتصفية النهائية تكون على قلبين! كما قال من لا يكذب، صلى الله عليه وسلم:
على أبيض مثل الصفا، فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض، والآخر أسود مرباداً،
كالكوز مجخياً، لا يعرف معروفا ولا ينكر منكراً، إلا ما أشرب من هواه
رواه الإمام الحبيب العلم الرائع: مسلم أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم النيسابوري


وإذا العقائد بالضلال تخالفت ... فعقيدة المهدي أحمدَ أحمدُ
هي حجة اللّه المنيرة فاعتصم ... بحبالها لا يلهينّك مفسدُ
إن ابن حنبل اهتدى لما اقتدى ... ومخالفوه لزيْغهم لم يهتدوا
ما زال يقفو راشداً أثر الهدى ... ويروم أسبابَ النجاة ويجهدُ
حتى ارتقى في الدين أشرف ذروة ... ما فوقها لمن ابتغاها مصعدُ
نصر الهدى إذ لم يقل ما لم يقل ... في فتنة نيرانها تتوقّدُ
ما صدّه ضرب السِّياط ولا ثنى ... عزماته ماضي الغرار مهنّدُ
فهناه حبٌ ليس فيه تعصّب ... لكن محبة مخلص يتودّدُ
وَوِدادُنا للشافعي ومالك ... وأبي حنيفة ليس فيه تردّدُ

اجتماع الجيوش لابن القيم رحمه الله.

كما قال عنترة في قصيدته:
يا عَبْلُ أيْنَ منَ المنيّة مهربي ... إذْ كان ربِّي في السماء قضاها
ولقد وقي الله البيت السني في مجمله من تقديس الشيوخ، كما لدى الصوفية فيكون المريد
كالميت بين يدي مغسله، ويبيح له الخروج عن الشريعة لما يسميه الحقيقة!
أو كما لدى الرافضة حيث يقدسون الأئمة المعصومين، ويخطئون الوحي!
أما أئمة أهل السنة فكلهم حرم التقليد الأعمى ولله الحمد
ووضعت أصول الفقه لتكون عنصر التجديد والبناء والتعامل مع المستجدات، وأسس علم الحديث
ليكون صمام الأمان من التخريف!
وأشدّهم كُفراً جَهُولٌ يدّعي ... عِلْمَ الأصول وفاسقٌ متزهدُ
فَهُمو وإن وهنُوا أشدّ مضرّة ... في الدين من فأر السفين وأفسدُ
فبداية من عبد الله بن عباس وهو يعلم الناس أن الحجارة تسقط على من ترك الدليل لقول أحد
كائنا من كان.. إلى جميع الأئمة الذين عرفناهم وسطا لا يجفون ولا يغالون لكنهم ينتقون
أين ومتى وعمن يتحدثون.
ولم يقل أئمة أهل السنة بعصمة أحد من الصحابة أبدا فضلا عمن بعدهم، لكنه الأدب
والاحترام والوقوف عند الحد.
أما الأحداث والأقوال والأفعال فكلها قيد البحث، وكلها قيد التحقيق بالضوابط الشرعية..
التي منها أحيانا كف الأيدي والألسن لاعتبارت منجية دنيويا وأخرويا ...
وتبقى السنة - صلى الله على صاحبها وسلم - سفينة النجاة، دون تعصب ودون جمود لكن
بالتزام وفقه بالأصول منضبط وإلا لضاعت الدنيا
فكيف يستقيم فهمهم للتجديد بأنه الابتداع والاختراع مع قول العزيز الكريم: {والذين
يمسكون بالكتاب وأقاموا الصلاة} سورة الأعراف.
ومع قول الحبيب صلى الله عليه وسلم: (تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا!)
فهل هو تمسك بالكتاب أي بالأوراق؟ أم بالوصايا الربانية الجليلة المسطورة بها؟
أم يصيرون كمثل الحمار يحمل أسفارا؟
هل هو تمسك بالأواني أم بالمعاني؟
إذن هو الإحياء، وهو الإنعاش، وهو نفض الغبار وإزالة الران ...

إلهي.. إن كنت مددت يدي إليك داعياً، فطالما كفيتني ساهياً
إلهي.. لا أصل إليك إلا بك فقربني ولا تفتني
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 03:08 AM
المسجد والدور المنتظر في الذود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم



</i>
تعتبر المساجد في الإسلام من الأماكن المهمة في بناء الدولة الإسلامية واستقراها حيث يتلقى فيها المسلمين تعاليم دينهم من صلاة وصيام وزكاة وقيام وحج وسائر الأعمال .
لذا فقد اهتم المسلمون قديما ببنائها في البقاع التي يعيشون فيها واختيار الأشخاص المؤهلين لها قال تعالى {إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ }التوبة18
ومما يؤكد مكانة المسجد في الإسلام كون النبي صلى الله عليه وسلم لم يستقر به المقام عندما وصل إلى حي بني عمرو بن عوف في قباء، حتى بدأ ببناء مسجد قباء، وهو أول مسجد بُني في المدينة، وأول مسجد بني لعموم الناس كما قال ابن كثير رحمه الله .
وكذلك عندما واصل صلى الله عليه وسلم سيره إلى قلب المدينة كان أول ما قام به تخصيص أرض لبناء مسجده صلى الله عليه وسلم .
ولقد أدرك هذا الأمر صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاهتموا بذلك،حيث اعتنى الخلفاء الراشدون بها فقد كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى ولاته أن يبنوا مسجداً جامعاً في مقر الإمارة، ويأمروا القبائل والقرى ببناء مساجد جماعة في أماكنهم. عن عثمان بن عطاء رضي الله عنه قال لما فتح عمر بن الخطاب رضي الله عنه البلد كتب إلى أبي موسى الأشعري رضي الله عنه وهو على البصرة يأمره أن يتخذ للجماعة مسجداً فإذا كان يوم الجمعة انضموا إلى مسجد الجماعة فشهدوا الجمعة .
قال الإمام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ: \"وكانت مواضع الأئمة ومجامع الأمة هي المساجد، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أسس مسجده المبارك على التقوى، ففيه الصلاة والقراءة والذكر وتعليم العلم والخطب، وفيه السياسة وعقد الألوية والرايات وتأمير الأمراء وتعريف العرفاء، وفيه يجتمع المسلمون لما أهمهم من أمر دينهم ودنياهم .
وهي بالإضافة لما تقدمه من دور مهم وبارز في الأمور الدينية فإنها تسعى أيضا إلى تكوين الروابط الاجتماعية بين مرتاديه .
ومما يؤكد أهميته أيضا أنه يضم عدد من الإفراد المختلفين في تخصصاتهم فمنهم الطبيب والمهندس والتاجر والمعلم والطالب ... الخ .
ولكن المتأمل لحال الكثير من المساجد في وقتنا الحاضر يجد أنها قد تخلت عن دورها المهم والريادي في توجيه الناس في أمورهم الدينية والدنيوية وأصبحت مكان لتأدية العبادة فقط .
لذا كان علينا لزاما أن نفعل دور المسجد في مواجهة الأحداث التي تواجه المسلم في حياته اليومية .
ومن تلك الأحداث التي ينبغي على المسجد أن يقوم بدور تجاهها هي الاستهزاء بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم فقد شهد العالم في الأشهر الماضية تجرأ بعض الرسامين الكاريكاتيرين على الاستهزاء بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم من خلال رسوم ساخرة هدفها النيل من الإسلام وأهله .
فيا ترى ما الدور الذي ينبغي على المسجد القيام به لمواجهة مثل هذه التصرفات ؟
هناك العديد من الأمور التي يمكن للمسجد القيام بها منها على سبيل المثال :
1. إقامة الدروس اليومية المختصرة والتي تتحدث عن السيرة النبوية الصحيحة .
2. وضع اللوحات الحائطية التي توضح شيء من أخلاقه وصفاته صلى الله عليه وسلم .
3. إعداد النشرات التي تتحدث عن سيرته صلى الله عليه وسلم .
4. توزيع الأشرطة والكتيبات التي فيها شيء من سيرته العطرة .
5. إقامة المسابقات الثقافية في السيرة النبوية بين جماعة المسجد .
ختاما إن ضعف دور المسجد هو انعكاس لضعف الأمة الإسلامية ولن تكون الصحوة الإسلامية إلا عندما يقوم المسجد بدوره الشامل ويرتقي بأساليبه ووسائله التربوية والتعليمية بما يتناسب مع احتياجات العصر ومقتضياته ليصبح قلب الحياة الإسلامية من جديد .
كما أن على أئمة المساجد دور مهم في قيادة الأمة نحو طريق العزة والتمكين لذا ينبغي أن يراعا ذلك عند اختيارهم من حيث الكفاءة والقدرة للقيام بهذا الدور العظيم .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 03:10 AM
العبادة .....



</i>
يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز ( وما خلقت الإنس والجن إلا ليعبدون )
ولهذا القول دلالة على أن الله سبحانه وتعالى لم يكن يحتاج لمخلوق على أن يعمر الأرض أو يزرع فيها بل خلق الله البشر من خلال أول خلق له وهي أبينا آدم عليه سلام ومن بعده حواء وأفتنهم بفتنة الشيطان وجعلها
قدرا لهم ومن ثم أنزلهم على الأرض وجعل من ذريتهم هذا الكم الهائل من البشر 0
وإذا نضرنا أن هذا المخلوق يحتاج منذ ولادته إلى يوم موته يكافح من اجل الحياة ولهذا نرى أن لبشر
غريزة خاصة وهذه الغريزة هي التي يمنحه في إدامة الحياة ولهذا نرى أن الإنسان يعمل لما ذا يعمل الإنسان
يعمل من اجل أن يأكل ويلبس ويتزوج ويسكن وأن هذه الأشياء ليس ألا لإدامة الحياة وما هي فائدة هذه الحياة
وأن فائدة الحياة ليس ألا لعبادة الخالق الذي خلقنا 0
ولهذا نرى أن الله سبحانه وتعالى فرض على عباده مجموعة من العبادات وفي اكثر الأزمان منذ أن أرسل أول نبي إلى أخر الأنبياء وهي محمد (ص)ولتي أكمل فيها أشكال العبادة وعن طريق كل نبي فرض نوع من العبادة ولاكن العبادات التي فرض على الإسلام يعتبر من اشد أنواع العبادات وهي دلالة على أن لآياتي العبادات بعد ما فرض على الإسلام ولهذا نرى إن الأنبياء الذين جاءوا قبل الإسلام لم يقولوا لأممهم بأنهم أخر الأنبياء ولهذا نرى أن الأنبياء كانوا يأتون واحدا تلو الأخرى وفي كثير من الأحيان يكون عدد من الأنبياء في زمن واحد ولاكن نبينا محمد(ص) قال بأنه خاتم الأنبياء وثبت ذلك عندما لم يستطيع أحد أن يدعي بالنبوة من بعده إلى يومنا هذا ولذي يبلغ أكثرمن1400عام ولن يستطيع احد إلى يوم القيامة أن يدعي النبوة0
وان لهذه العبادات التي فرضها الله سبحانه وتعالى لها أهميتها في حياتنا منها صحية ومنها اقتصادية ومنها روحية وجميعها يعود لبشر بفائدة ويعتبر رحمتا من رب العالمين0
ألان نأتي إلى شرح كل واحد من هذه الفروض إذا علمنا إن الله فرض على البشرية خمسة فروض أولها هي الشهادة وهي يعتبر مفتاح الدخول إلى الإسلام والعمل فيها وان لفتح الباب بالمفتاح لا يحتاج إلى مشقة ولهذا نرى أن الشهادة لا يحتاج إلى أية مشقة مثلما يحتاجها بقية العبادات ويعتبر باقي العبادات كالغرفة التي ندخلها من خلال الشهادة وهذه الغرفة فيها ورشة عمل ونعمل عليها لكي نحصل على ما نستطيع أن نحصل عليه ونستفاد منها في حياتنا اليومية والعمل في غرفة العبادة هي للحصول ما نستطيع أن نحصل عليه وادخارها ليوم الحساب 0
ألان نأتي إلى ما فرض بعد الشهادة وهي الصلات والصلات يعتبر من أهم العبادات التي يؤديها المؤمن وهي ثاني فرض بعد الشهادة ألان نأتي على شرح فوائد الصلات 0
وان لصلات عدة فوائد ونبدأها بفائدتها الصحية فعندما يقوم المسلم لصلات أول ما يقوم به هي الوضؤ وقبل الوضوء علينا بالذهاب إلى الخلاء وان كثرة الذهاب إلى الخلاء له فائدة كبيرة لصحة الإنسان فكلما يتجمع الفضلات من القبل ودبر وعدم تفريغه في وقت المناسب له آثار سلبية على صحة الإنسان وفي بعض الأحيان يؤدي إلى إصابة الإنسان بأنواع من الأمراض كالبروستات وسرطان المثانة وأمراض الكلية ومرض القولون أما عند إفراغ الأكياس المخصص داخل البطن لهذه الفضلات يجعل عمل باقي الأجهزة داخل البطن ميسرة
لكن في حالة امتلائه يؤدي إلى ضغط على باقي الأجهزة ويحد من عملهم وعند شعور بقضاء الحاجة هي ألم باقي الأجهزة من جراء ملء المثانة بالبول وملء مكان الخروج وأن ملء المثانة بالبول يؤدي إلى ضعف أداء الكلية لواجبها وكذلك يؤدي إلى تجمع كميات كبيرة من السموم داخل المثانة وبالتالي يؤدي إلى الإصابة بمرض البروستات 0
ولاكن الإنسان عندما يقوم إلى الصلات يقوم بقضاء الحاجة خمسة مرات في اليوم إذا قام بالوضوء خمسة مرات ونرى أن الله سبحانه وتعالى جعل آجركل الصلات بوضوء جديد اكثر من عدد من الصلوات التي نؤديها بوضؤ واحد
أما الفائدة الثانية للصلات هي الوضؤ:فللوضؤفوائد كثيرة منه أولا نضافة بدنية أي عندما نقوم بالوضؤ نقوم بغسل أيدينا ووجوهنا وأرجلنا وكذلك بمسح رؤسنا وأذاننا ومضمضة الماء بالفم واستنشاق الماء بالآنف إن لهذه الغسل نظافة بدنية وكذلك نظافة روحية أما الفوائد النظافة البدنية هي عندما نقوم بغسل أيدينا ننظفها من كل ماعلق به من الأوساخ جراء العمل ومهما كان نوعية هذا العمل وعندما نغسل الوجه أيضا نقوم بتنظيفها من كل ما علق عليه من التراب وكذلك يعتبر تنشيطا لدوره الدموية ولهذا نرى أن وجه الإنسان المتدين تكون منور الوجه أما غسل الرجلين يوميا خمسة مرات ينقذنا من آفة الريحة الكريهة التي ينبعث منها جراء تجمع الفطريات عليها وبذلك نتخلص من الحراجات التي يحدثها لنا داخل المجتمع جراء رائحة الأرجل وكذلك مسح الرأس يؤدي إلى تنظيف الرأس من التراب ولأوساخ التي علق بها وكذلك بالنسبة إلى غسل ومضمضة الماء في الفم فينظفها من البقايا الآكل المعلق بين السنون ولتي يؤدي بقائها إلى تسوس الأسنان والتهابات اللثة وكذلك انبعاث رائحة كريهة من الفم وهكذا بنسبة إلى استنشاق الماء في الآنف فيقوم بتنظيف الشعيرات التي داخل الأنف ولتي تمنع دخول الأوساخ والأتربة إلى داخل الرئتين وكذلك للوضؤ فائدة أخرى هي أعادة النشاط للإنسان بعد التعب من العمل أو قيام من النوم كوضؤ الصبح والعصر وخاصتا في وقت الصيف بالنسبة لصلات العصروللوضؤ فائدة أخرى هي أن الماء يقوم بفتح المسامات الموجودة في الجلد ويجد العرق الجسم طريقها للخروج أثناء العمل أو التعب
أما الفائدة الثالثة للوضوء هي فائدة روحانية
ألا يعتبر النظافة هي من أحد شروط الأيمان ومثلما يقول النبي (ص) النظافة من الأيمان
والثاني هي إن الوضؤ يمحو كثيرا من الذنوب الصغيرة التي نرتكبها يوميا فعند مضمضة الماء في فمنا فأنها يمحي كثيرا من هذه الذنوب من هذه الذنوب التي ارتكبناها بلساننا يمكن أن يمحى من خلال المضمضة وكثيرا من الذنوب التي ارتكبناها بأيدينا أن يمحى بغسل اليدين وكثيرا من الذنوب يمكن أن يمحى التي ارتكبناها بعيوننا عند غسل وجوهنا وهكذا بالنسبة لرجلين عند غسله يمكن آن تمحي كثير من الذنوب التي مشينا أليها بأرجلنا
ثانيا يعتبر الوضؤ من احد العوامل التي تحمي الإنسان من الذ نوب التي يمكن أن يصادفه حيث يتلاف ملامسة المرأة وخاصة عند مذهب الشافعية التي تنقض الوضؤ عند ملامسة المرآة أجنبية استنادا إلى الآية القرأنبة اذا لامستم النساء ويقول العلماء أن الوضؤ هي سلاح المؤمن فهذه السلاح يحمينا من كثير من الخطايا والذنوب.
ونقطة أخرى من فوائد الصلات هي. يقول الله سبحانه وتعالى في القران الكريم ( أن الصلات تنه عن الفحشاء والمنكر ) فعندما نأتي لتفسير هذه الآية الكريمة نرى أن حقيقتا أن الصلات تنه عن الفحشاء والمنكر إذا كان حقيقتا هذه الصلات عبادتا لرب العالمين لا رياء لاعمال الد نيا اولتفاخربه أمام الناس. فإنسان المسلم الحقيقي يراعي جانب الديني من خلال كل أعماله اليومية فمثلا عندما يقوم التاجر بتجارته ويراعي جانب الديني من خلاله لا يقوم بغش المواطن وعدم غش التاجر يؤدي إلى زيادة البركة في رزقه من خلال ثقة الناس به وكثرة المتعاملين معه ويكن الناس له بالاحترام والمحبة وكذلك العامل إذا رعى جانب الدين في عمله و يكن جادا في عمله يكون محترما من قبل صاحب العمل ويزيد من اجره كلما كان جادا في عمله أما عدم الجد في العمل يؤدي بالإنسان أن يطرد من عمله ولا يتعامل معه الناس وهذا يؤدي به إلى سلوك طريق الخطأ لحصول على رزقه كالسرقة والاحتيال والقتل في بعض الأحيان وبالتالي أما يقتل أو يسجن وكذلك المأمور الدولة إذا رعى جانب الدين من خلال عمله وأدى صلاته وعلم معنى الصلات لا يقوم بمخالفة القوانين ولا يتقاضى الرشوة ويقوم بتمشية أمور المواطنين بما يرضي الله والناس والضمير فأن هذا المأمور يكون محترما من قبل روأ سائه وأقرانه والناس أجمعين أما إذا كان راشيا ومهملا في عمله ولا يحترم المراجعيه فان هذا المأمور يقضي حياته بالمشقة والتعب ويجعله شخصا عديم القيمة ومكروها أينما ذهب وكذلك بالنسبة إلى الفلاح إذا كان مصليا ويراعي أمر الله في عمله فان رزقه يكون مباركا فإذا كان هذا الفلاح لا يغش عند عرض بضاعته للمتعاملين معه فان عدد المتعاملين معه يزداد ويدفعون له ثمنا باهضا لشراء بضاعته وكذلك عندما يقوم بإخراج الزكاة من ماله يكون اكثر محترما بين الناس ونرى إن الله سبحانه وتعالى ربط في كل أية من آيات القران الصلات والزكاة بعضها وكل واحد مكملا لأخرى.
وفائدة أخرى لصلات هي فائدة جسمانية حيث يعتبر الصلات هي رياضة للبدن فإذا جئنا وعددنا عدد الحركات التي يؤديها المصلي في كل ركعة هي أول شيء هي رفع اليدين للتكبر البلى بنزالها آما بوضع يد اليمنى على اليسرى كما في مذهب السنة وبعد انتهاء من قراءة الفاتحة وشيء من القرآن فيذهب المصلي إلى الركوع وشرط الركوع هي أن تكون درجة الانحناء 90 درجة وقيام مرة أخرى ووقوف مستقيما ومن ثم نزول إلى السجود وعند السجود يجب آن تكون قد استقرت جسم المصلي ومن ثم القيام مرة أخرى وجلوس وأنحناء مرة أخرى وثبوت الجسم مرة أخرى في السجود ومن ثم القيام مرة أخرى فإذا جئنا واعددنا عدد الحركات في كل ركعة فيصل عددها إلى سبعة حركات فكل صلات ذات ركعتين عدد الحركات يكون فيها ستته عشرة حركة إذا أضفنا عليه حركتين لسلام ويكون عدد الحركات كالآتي 16 حركة في الصباح و30 حركة في الظهر و30 حركة في العصر و23 حركة في المغربو30 حركة في العشاء وبذلك يكون عدد الحركات التي يؤديها المصلي 129 حركة في صلات الفرض عدا صلوات السنة إذا أداها المصلي. وهي عددها يقارب عدد صلوات الفرض وبهذا يكون عدد حركات التي يؤديها المصلي اكثر من 250 حركه وعدد حركات التي يؤديها المصلي أثناء الوضوء وبهذا يكون الجسم قد أدى ما يكفي من الحركات لتنشيط الدورة الدموية حيث نرى كثيرا ما يوصي الأطباء بعمل هذه الرياضة و لجميع الأعمار وهذه الرياضة التي يوصي بها الأطباء لا يقل عدد حركاته عن عدد حركات التي يقوم بها المصلي ولهذا نرى أن الله فرض علينا هذه العبادة من أجل صحة أجسامنا وأن الرياضة كذلك يؤدي إلى راحة النفس .
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 03:15 AM
خلق الحياء وأثره في حياة المسلم



خلق الحياء وأثره في حياة المسلم (الخير والشر معان كامنة تعرف بسمات دالة ) </i>
اعلم أن الخير والشر معان كامنة تعرف بسمات دالة كما قال سلم بن عمرو الشاعر:-
لا تسأل المرء عن خلائقه في وجهه شاهد من الخبر
فسمة الخير: الدعة والحياء, وسمة الشر: القحة والبذاء, وكفى بالحياء خيرا أن على الخير دليلا, وكفى بالقحة والبذاء شراً أن يكونا إلى الشر سبيلا, وقد روى حسان بن عطية عن أبي إمامة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: \" الحياء والعي شعبتان من الأيمان, والبذاء والبيان شعبتان من النفاق \" أخرجه أحمد والترمذي والحاكم.
ويقصد بالعي: سكون اللسان تحرزاً عن الوقوع في البهتان, والبذاء: ضد الحياء وهو فحش الكلام, والبيان: فصاحة اللسان والمراد به هنا ما يكون فيه أثما من الفصاحة كهجو أو مدح بغير حق, ويشبه أن يكون العي في معنى الصمت, والبيان في معنى التشدق, كما جاء في حديث آخر: \" إن أبغضكم إلى الله الثرثارون المتفيهقون المتشدقون \", وروى أبوسلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: \" الحياء من الأيمان والأيمان في الجنة, والبذاء من الجفاء والجفاء في النار \" في معجم الطبراني, سنن البيهقي, وأخرجه أحمد والترمذي وقال: حسن صحيح, وأخرجه البخاري في الأدب عن أبي بكرة.

( الحياء من الأيمان )

المسلم عفيف حييي والحياء خلق له, والحياء من الأيمان والأيمان عقيدة المسلم وقوام حياته فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: \" الأيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة فأفضلها لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الأيمان \" رواه البخاري ومسلم, وسر كون الحياء من الأيمان أن كلا منهما داع إلى الخير صارف عن الشر مُبعد عنه, فالأيمان يبعث المؤمن على فعل الطاعات وترك المعاصي, والحياء يمنع صاحبه من التقصير في الشكر للمنعم ومن التفريط في حق ذي الحق كما يمنع الحيي من فعل القبيح أو قواه اتقاء للزم والملامة, ومن هنا كان الحياء خيراًَ, ولا يأتي إلا بخير كما صح ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله \" الحياء لا يأتي إلا بخير \" رواه البخاري ومسلم عن عمران بن حصين.

( أقوال في الحياء )

قال بعض الحكماء: من كساه الحياء ثوبه لم ير الناس عيبه.
قال بعض البلغاء: حياة الوجه بحيائه كما أن حياة الغرس بمائه.
قال بعض البلغاء العلماء: يا عجباًَ ! كيف لا تستحي من كثرة ما لا تستحي, وتتقي من طول مالا تتقي ؟!
وقال صالح بن عبد القدوس:
إذا قل ماء الوجه قل حياؤه *** ولا خير في وجه إذا قل ماؤه
حياءك فاحفظه عليك وإنما *** يدل على فعل الكريم حياؤه
قال الجنيد رحمه الله: الحياء رؤية الآلاء ورؤية التقصير فيتولد بينهما حالة تسمى الحياء, وحقيقته خلق يبعث على ترك القبائح وبمنع من التفريط في حق صاحب الحق.
ومن كلام بعض الحكماء: أحيوا الحياء بمجالسة من يستحى منه, وعمارة القلب: بالهيبة والحياء فإذا ذهبا من القلب لم يبق فيه خير.
قال الفضيل بن عياض: خمس علامات من الشقوة: القسوة في القلب, وجمود العين, وقلة الحياء, والرغبة في الدنيا, وطول الأمل.
وقال يحيى بن معاذ: من استحيا من الله مطيعا استحيا الله منه وهو مذنب.
وكان يحي بن معاذ يقول: سبحان من يذنب عبده ويستحي هو.

ومن الآثار الإلهية:-

يقول الله عز وجل: [ ابن آدم.. إنك ما استحييت مني أنسيت الناس عيوبك.. وأنسيت بقاع الأرض ذنوبك.. ومحوت من أم الكتاب زلاتك.. وإلا ناقشتك الحساب يوم القيامة ]
* ويقول الله عز وجل: [ ما أنصفني عبدي.. يدعوني فأستحي أن أرده ويعصيني ولا يستحي مني ]

( الحرص على الحياء والدعوة إليه )

المسلم إذ يدعو إلى المحافظة على خلق الحياء في الناس وتنميته فيهم إنما يدعو إلى خير ويُرشد إلى بر؛ إذ الحياء من الأيمان والأيمان مجمع كل الفضائل وعنصر كل الخيرات, وفي الصحيح من حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: \" مر على رجل من الأنصار وهو يعظ أخاه في الحياء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعه فإن الحياء من الأيمان \", فدعا بذلك إلى الإبقاء على الحياء في المسلم ونهى عن إزالته ولو منع صاحبه من استيفاء بعض حقوقه, إذ ضياع بعض حقوق المرء خير له من أن يفقد الحياء الذي هو جزء أيمانه وميزة إنسانيته ومعين خيرته, ورحم الله امرأة كانت قد فقدت طفلها فوقفت على قوم تسألهم عن طفلها, فقال أحدهم تسأل عن ولدها وهي منتقبة فسمعته فقالت: لأن أرزأ في ولدي خير لي من أرزأ في حيائي أيها الرجل.

( ما لا يمنعه الحياء )

خلق الحياء في المسلم غير مانع له أن يقول حقاً أو يطلب علماً أو يأمر بمعروف أو ينهى عن منـكر.
• فقد شفع مرة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد حب رسول الله وابن حبه فلم يمنع الحياء رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقول لأسامة في غضب: \" أتشفع في حد من حدود الله يا أسامة والله لو سرقت فلانة لقطعت يدها \".
• ولم يمنع الحياء أم سليم الأنصارية أن تقول يا رسول الله: إن الله لا يستحي من الحق فهل على المرأة من غسل إذا هب احتلمت ؟ فيقول لها رسول الله _ ولم يمنعه الحياء _ \" نعم إذا رأت الماء \".
• خطب عمر بن الخطاب رضي الله عنه مرة فعرض لغلاء المهور فقالت له امرأة أيعطينا الله وتمنعنا يا عمر ألم يقل الله (... وآتيتم إحداهن قنطاراً فلا تأخذوا منه شيئاُ...), فلم يمنعها الحياء أن تدافع عن حق نسائها, ولم يمنع عمر أن يقول معتذرا: كل الناس أفقه منك يا عمر.
• قال: مرة في المسلمين وعليه ثوبان فأمر بالسمع والطاعة فنطق أحد المسلمين قائلاً: فلا سمع ولا طاعة يا عمر عليك ثوبان وعلينا ثوب واحد, فنادى عمر بأعلى صوته: يا عبد الله ابن عمر فأجابه ولده: لبيك أبتاه فقال له: أنشدك الله أليس أحد ثوبي هو ثوبك أعطيتنيه ؟ قال : بلى والله , فقال الرجل : الآن نسمع ونطيع , فانظر كيف لم يمنع الحياء الرجل أن يقول , ولا عمر أن يعترف .

( معنى إذا لم تستحي فاصنع ما شئت )

روى شعبة عن منصور بن ربعي عن أبي منصور البدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: \" إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: يا ابن آدم إذا لم تستحي فاصنع ما شئت \"
وليس هذا القول إغراء بفعل المعاصي عن قلة الحياء كما توهمه بعض من جهل معاني الكلام ومواضعات الخطاب, وفي مثل هذا الخبر قول الشاعر:
إذا لم تخـشى عاقبـة الليالي *** ولم تستحي فاصنع ما تشـاء
فلا والله ما في العيش خيـر *** ولا الدنيا إذا ذهـب الحيـاء
يعيش المرء ما استحيا بخير *** ويبقى العود ما بقي اللحـاء
واختلف أهل العلم في معنى هذا الخبر:
• فقال أبوبكر بن محمد الشاشي في أصول الفقه: - معنى هذا الحديث أن من لم يستحي دعاه ترك الحياء إلى أن يعمل ما يشاء لا يردعه عنه رادع, فليستحي المرء فإن الحياء يردعه.
• وقال أبو بكر الرازي من أصحاب أبي حنيفة أن المعنى فيه إذا عُرضت عليك أفعالك التي هممت بفعلها فلم تستحي منها لحسنها وجمالها فاصنع ما شئت منها فجعل الحياء حكماً على أفعاله وكلا القولين حسن والأول أشبه لأن الكلام خرج عن النبي صلى الله عليه وسلم مخرج الذم لا مخرج المدح, ولكن قد جاء حديث بما يضاهي الثاني وهو قوله صلى الله عليه وسلم: \" ما أحببت أن تسمعه أذناك فائته وما كرهت أن تسمعه أذناك فاجتنبه \"

( أنواع الحياء )

قال أبو الحسن الماوردي في كتابه \" أدب الدنيا والدين \":-
والثاني:الحياء في الإنسان قد يكون من ثلاثة أوجه: أحدها: حياؤه من الله تعالى. والثاني : حياؤه من الناس . والثالث: حياؤه من نفسه.
فأما حياؤه من الله تعالى فيكون بامتثال أوامره والكف عن زواجره... روى ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: \" استحيوا من الله عز وجل حق الحياء, فقيل يا رسول الله فكيف نستحي من الله عز وجل حق الحياء ؟ قال: من حفظ الرأس وما وعى, والبطن وما حوى, وترك زينة الحياة الدنيا, وذكر الموت والبلى: فقد استحيا من الله عز وجل حق الحياء \" وهذا الحديث من أبلغ الوصايا.
ويقول أبو الحسن الماوردي عن نفسه: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام ذات ليلة, فقلت يا رسول الله, أوصني, فقال: استحي من الله عز وجل حق الحياء... ثم قال: تغير الناس. قلت: وكيف ذلك يا رسول الله ؟ قال: كنت أنظر إلى الصبي, فأرى من وجهه البشر والحياء, وأنا أنظر إليه اليوم, فلا أرى ذلك في وجهه.
وأما حياؤه من الناس: فيكون بكف الأذى وترك المجاهرة بالقبيح, وقد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: \" من تقوى الله اتقاء الناس \" وروى أن حذيفة بن اليمان أتى الجمعة فوجد الناس قد انصرفوا, فتنكب الطريق عن الناس, وقال: لا خير فيمن لا يستحي من الناس.
وأما حياؤه من نفسه, فيكون بالعفة وصيانة الخلوات..
وقال بعض الحكماء: ليكن استحياؤك من نفسك أكثر من استحيائك من غيرك, وقال بعض الأدباء: من عمل في السر عملاً يستحي منه في العلانية, فليس لنفسه عنده قدر.
المصادر والمراجع: -
(1) أدب الدنيا والدين لأبي الحسن الماوردي.
(2) مدارج السالكين لابن القيم الجوزية.
(3) منهاج المسلم لأبي بكر جابر الجزائري.
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 03:20 AM
القطعة ٌ البيضاء


داعبني النعاس و انا أشاهد التلفاز يعرض بعض المشاهد
التفجيرات و القطع اللحمية المتناثرة في كل المكان , الدموع والدم بطلا المشهد ,
حاولت أن أرتب جسدي لنوم , نظري يمارس الاحتفاظ ببعض المشاهد من التلفاز , دخل
المراسل على الشاشة ليقول خبراً , كان شاب ٌ يقف خلف المراسل , شابٌ جميل تعلو
ملامح وجه كل الابتسامات , حين نظر الشاب إلى ناحية الشاشة كأنه ينظرني , سقطت
قنبلة على الشاب , حدث صوت هائل فر المراسل وظلت الكاميرا على الشاب التي تقطع إلى
أجزاء صغيرة .
أنا أحارب النوم لأشاهد هذا المشهد , هرع رجال الإسعاف إلى المكان , أخذوا يلملموا
الأجزاء اللحمية , بكيت أنا على المشهد , لكن رجال الإسعاف نسوا أن يأخذوا قطعة بيضاء
مختلطة بالدم فصرت أصرخ هناك قطعة صغيرة ملتصقة على الجدران , لكن لا أحد يسمعني ,
كانت أضواء سيارات الإسعاف الحمراء كأنها تعكس إضاءة على خشبة المسرح .
بدأ النعاس يدق جسدي أوتاداً في الفراش و يطعمني أقراصاً العفو , نمت و ارتخيت ,
الأحلام تدخل على الفراش دون استئذان , الحلم بدأ , هذا وجه الشاب , يبتسم , ارتعبت ,
قلت له ألم تمت , قال لي أنا مت , أجهز جسدي لرحلة الموت , كانت بعض أجزاء جسده رتبت
بشكل مشوش , شقوق جسده تعرق دما ً و ينزف آخر الكلمات , قال لي هناك قطعة من جسدي ناقصة
, رددت عليه بسرعة نعم رأتها حتى رجال الإسعاف تركوها ملتصقة على الجدران كانت بيضاء ,
قال نعم هي , و أنا أريد هذه القطعة , إنها ذاكرتي , كيف أكمل المشوار دون ذاكرة ,قلت
له غداً أحضر لك ذاكرتك , فقال على شرط لا تزيد أي معلومة عليها أو تنقصها .
استيقظ كإنسان جهول يحمل الأمانة , ذهبت إلى المكان لأعيد الذاكرة لصاحبها , تحسست كل
الجدران , رأيتها , ففرحت , وحاولت الاقتراب فوجئت بأسراب النمل الأسود تنهش أجزاء من
القطعة البيضاء , حاولت أرد أسراب النمل , وبعد معركة طويل بالأيدي والكلام , أخذتها
وهربت معها إلى النوم باكرا ً.
حتى يحضر الشاب و يأخذ أمانته , حضر لي الحلم فدخل الشاب في المشهد , دمه كان جافاً
, و أجزاء جسده مرتبة بشكل أفضل , قلت له هذه ذاكرتك أحضرتها لك من بيت مناقير النمل
, أخذها , فوضعها في المكان المناسب , لاحظت عليه أنه حزين و ملامحه تتعقد , قلت له
ما حل بك , قال النمل أكل الجزء المهم المخزن عليه أجوبة الثلاثة أسئلة في القبر ,
فكيف أكمل الحلم و أمارس موتي , فذهب من الحلم .
( باب الغرفة فتح بصوت عالي , قم يا كسول , يومين و أنت نائم , ولا تدري ما حل حولك )
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 03:24 AM
رائحة أمي ..


اليوم تحدثت مع أخي العامل في ارض الحجاز، سألته عن أخباره، أتاني الصوت
المشروخ والمشظى بالشكوى والخوف، أتاني ليستفز ما بداخلي من هم وغم وكآبة،
أتاني ليفجر في أعماقي ألف ألف عين من الام واو جاع، أتاني عبر الجوال قائلا:
اليوم قدمت استقالتي من العمل، لقد شبعت من الغربة ووحشتها، وفاضت نفسي حنينا
لدفء الأرض والأهل، يكفيني من هواجس النفس وكوابيس الليل رؤية جسدي المفرغ من
الروح مسجى في غرفة مغلقة لا يطرق بابها احد، يكفيني من سواد الرؤى أن تقتحم
انفي رائحة جسدي المتحلل المتعفن، ورؤية الناس وهم يغلقون أنوفهم اتقاء من
رائحتي التي تنتشر بكل مكان، يكفيني رعب هواجس الموت حين اسند راسي على
الوسادة، هواجس حالت بيني وبين النوم عدة أيام.
تعبت من السير على أرصفة الزمن الذي يطارد خطواتي خطوة خطوة، وأرهقت من التنقل
بين شارع يسلمني إلى شارع، وبين سوق يسلمني إلى سوق، وبين وجوه تسلمني إلى
وجوه، خارت أجنحتي من التحليق بالأجواء بين الوطن وبين الغربة، لقد جرحت من
الأفاق بجسدي الناحل ما يكفي لتسطير ملحمة تنتقل بين الأرض والبحر والسماء،
راسي بدا يذوي، وذاكرة الطفولة والشباب في طريق التلاشي والضياع، والدنيا
تسير، بدون توقف، بدون فاصل زمني بين ما كان وما سيكون. الغربة مصت دمي، نهشت
كبدي، مزقت لحمي، فتكت بكل أسرار الألق والبريق المنبثقان من روحي، مخالبها
حادة جارحة، وقواطعها صلبة قاسية، وأنا مجرد حمل يسير نحو المذبح بحبور وجذل.
سأعود إلى هناك، إلى أهلي، إلى ارضي، إلى فلذات كبدي، إلى قبر أمي وأبي،
النقود لم تعد تعنيني، والتجوال على موانىء الزمن لم يعد يغريني، أريد أن أعود
لأضع راسي على بلاط بيت حمل أنفاسي يوم خرجت من رحم أمي للوجود، أريد أن اغسل
جسدي بغيث السماء التي تعرفني واعرفها، وأريد أن القي بهمومي وعذاباتي والامي
على تراب قبر أمي المزروع على تراب وطن حلم بعودتي وحلمت بعودتي إليه، أريد أن
أرى كل شبر، بل وكل جزء من ملاعب الطفولة والشباب، أريد أن اقبل الأرض التي
مرت من فوقها خطوات والدي يوما ما.
أريد أن أموت بين الناس، بين الأهل والجيران، أريد حين تأزف الساعة أن يكون
بجانبي من يشهد غرغرتي ليذكرني بالتشهد، وحين تفيض الروح إلى بارئها أن تسبل
عيني برفق مرفق بالدموع والحزن والشجن على إنسان مر فوق هذه الأرض ومن بين
الناس.
قال ذلك وصمت.
كان ينتظر مني جوابا، ولكني كنت اشد صمتا من قبر موغل في القدم. جاء صوته من
جديد: هل تسمعني؟
أغلقت الخط، كانت الدموع تجري وتتلاطم على وجنتي، دموع سخية حارقة، تتلوى على
الذقن تلوي عربيد جريح، وبدت الدنيا أمامي محملة بالغيم المشحون بالسواد
القاتم، صدري يخض كزجاجة متدحرجة على منحدر رملي، والليل المتواصل يجول
بأعماقي وأحشائي، وجيوش من نمل شرس تتحرك بأوردتي وشراييني، وصورة الموت قفزت
لتستقر بين العينين كنصب اثري.
أخي، أتعبته الغربة في ارض الحجاز، ارض النبوة والصحابة والتاريخ والقرآن، ارض
المسجد النبوي والمكي.
فماذا أقول أنا؟
أنا الملقى على حافة الكون، على نهاية العالم، حيث الجليد يمسك بالأرض من كل
جهاتها، والظلام المتتالي الطويل يلف المدن والقرى والمساحات بغلالاته القاتمة
السواد، ماذا أقول وأنا اقبع تحت قبة سماء في أقصى الشمال الأوروبي، حيث لا
مساجد تحمل شكل المساجد ورائحتها، حيث لا آذان، ولا مذياع ينتصب في احد
الشوارع والأزقة يتلو آيات من الذكر الحكيم.
لك الله يا أخي، فقد أثرت في النفس فزع الموت البعيد عن مرقد الآباء والأجداد،
ونكأت في الروح مكامن الهواجس والتوتر، وقررت من حيث لا تعلم، أن تضعني على
حافة الألم والعذاب، أن ترد ذاكرتي إلى مرابع الطفولة وأيام الشباب، وان توقظ
في النفس لواعج قريحة تذوب بين أحشاء ذاكرة الأزمان.
أيام قليلة مضت، اتصلت بأخي، كان بين أولاده، ينهل من فيض عواطفهم، ومن بريق
فرحتهم، يسامرهم بأجواء الشرق، وسحر المكان والزمان، يرسم قهقهات تود جرح
الأيام وتمزيق ثوبها، لتستقر في روح السعادة والحبور.
وأنا، أنا بقيت ملقى فوق ارض رفضتها منذ لحظة وصولي إليها، ورفضتني منذ وطأت
خطواتي أرضها، فهي لا تحمل ملامح بلادي، ولا تعرف أرصفتها لغة خطواتي، هنا، كل
الأشياء وكل الناس تختلف، الوجوه تحمل كآبة الصقيع وثقله وهمه، والأشجار تنوء
تحت ثقل الموت الممتد من ثلج ساقط، إلى ثلج متكوم، إلى جليد يغزو النفس بغروب
ثقيل دائم.
وهناك، هناك كانت الشمس تأتي باكرا، من عالم الغيب، لتمد ألسنتها الناعمة إلى
جسدي المطروح على سقف أو في قاع بيت، وأحيانا بين أشجار الليمون والبرتقال،
وحين كانت تبدأ بإيقاظي، بنعومة الصباح المحمل بالندى، العابق بروائح الزهر
والأرض والظل، كنت أتمطى، بحلاوة النعاس، ولحظات عبور الصحو من أقبية النوم،
كقط كسول، اتخمه الشبع والنعاس، لأنهض، وموسيقى العصافير تعزف ألف ألف مقطوعة،
استقبالا للشمس ولي.
وحين تبدأ قدماي تخفق فوق التراب، كانت الرائحة، رائحة التراب الغارق برطوبة
ندى الصباح، تتسلل إلى أعماقي، بخفة وسحر، فاشعر بها وهي تسحب من خطواتي نسغ
وجود، لتمنحها نسغ وجود، الشمس هناك، كانت تعرفني، كما تعرف الأشياء ذاتها،
بغريزة الوطن المكتحل بشقاوة الطفولة، وفخ الصيد ودوده، تعرفني وأنا أتصبب
عرقا من اجل حبة لوز مر، أو كوز من صبر متلفع بأشواك ناعمة، صخور الجبال كلها
تعرفني، تشم رائحتي، وتتذوق تعبي ونصبي، حين كنت أطارد الأفاعي والعقارب، وحين
كنت انبش أعشاش الدبابير، متسلقات الجبال والبيوت، بيني وبينها مودة، رحمة،
تمتد من قلبي الصغير الصغير إلى قلبها الكبير الكبير.
آه يا أخي، كم أثرت في النفس من شجون ومن حنين، للمخيم، لمجارية المنتشرة
كحيات متلوية، لبيوته الفقيرة، لأناسه الطيبين الطيبين، لنسائه الأمهات، تلك
النساء اللواتي حملن الهموم والشقاء برحمهن الخصب، ليحولنها إلى صبر تعجز
الجبال والرواسي عن حمله، لكنهن حملنه، بأحداق عيونهن بريقا من أمومة لا تكل
ولا تتعب، كن أمهات، لا يتشابهن بشيء مع أمهات العالم، كن أكواما من حنان
ورأفة وحنين، يبتسمن، فتبدو خطوط الهموم والمآسي على خطوط الزمن المرسوم على
جلود وجوههن الفياضة بالصبر والأمومة.
كنا نلعب، بأشيائنا الرخيصة، الرخيصة إلى حد أنها بلا ثمن، لكننا كنا نشعر
بوجودنا، بكينونتنا، بسر الفرحة والسعادة، دون أن نعير العالم اهتماما من
أنفاسنا اللاهثة بوجوه أمهاتنا وآباءنا، الطابة المصنوعة من قماش متهتك،
وأسمال بالية، كانت تبدو بأعيننا، طابة القدر، والماضي والمستقبل، لأنها
تشاركنا فرحتنا وجنوننا وتمردنا، كانت تشاركنا، عرقنا ووجيب روحنا السائلة
شهدا نحو الأرض والخطوات.
سقيا لأيام الصبا، سقيا لملاعب الطفولة والشباب، لأتراب الصبر والعذاب الذي
كان يكمن بين جوانحنا، وفي أعطاف طفولتنا، ليتفجر غربة واغتراب، سقيا لرسائل
الحب التي كنا نكتبها للحبيبة المجهولة، ونضعها تحت حجر في زاوية زقاق، ثم،
وبنوع من المكر والخبث نخرجها بلحظة تجمع للأتراب، فنخفيها تمنعا بالرغبة في
كشفها، وحين نفتحها، ونقرأها، تبدو عوالم العالم كلها بين أيدينا، كالحروف
المزورة التي بين أيدينا.
المدارس، وساحاتها، صفوفها وأدراجها، جرسها وأسوارها، ما زالت تعيش في
الذاكرة، بالوجدان المفعم بالألق واللمى والوسن، بأحلام القفز عبر السنوات
والأزمان، للعودة إلى هناك، حيث كنا نحن والزمن والأشياء والكائنات على وفاق
وانسجام.
لكنها الأيام، الأقدار، تسير بنا ونحن لا نملك من أمرنا إلا السير في تيارها،
لتلقينا، على حافة العالم، نزور بحرا رصاصي اللون، مليء بطحالب منفرة قاسية،
ووجوه تطل عليك بانشداه، لتعرف حقا أن كنت بشرا أو شيء آخر، يلبس قناع البشر.
أتدرك يا أخي معنى أن تعاند النوم خوفا من الموت، ليس من الموت ذاته، لكنه
الموت بأرض تضن عليها بجسدك، الموت حيث لا مآذن ولا مساجد، لا دموع ولا حزن،
لا بيت للعزاء ولا معزيين، الموت هذا اشد رعبا من الموت الذي تعرف، اشد قلقا
وتحسبا، من الموت في مكان تعرفه ويعرفك، في قبر يستطيع أن يستخرج رائحة عرقك
من ذاكرة الظل والسرو والكينا، من ذاكرة النرجس الجوري، ومن ذاكرة الحساسين
والبلابل، من ذاكرة الحزن والشجن والجوع والمرارة.
قلبي يطوف، وروحي تطفطف، على جسد يشكو خوفا من النزول في قبر لا يعرف كيف
يستخرج رائحة عرقي من ترابه وحصاه، من عتمته وظلمته ووحشته، من دموع الناس
والجيران، من ترتيلة \" لا اله إلا الله \" المرافقة لخطى الجنازة وهي تتجه
نحو المثوى الأخير.
من الحفرة التي ستترك فوق القبر مترعة بالماء لطيور السماء المارة من فوقي، من
المعمول الذي سيوزع على الأطفال القادمين كل خميس طلبا للرحمة والحلوى.
كم بيني وبين النوم من جفاء، وكم بيني وبين الغربة من عداء، وكم من لحن حزين،
يعزف على أوتار قلبي وروحي كلما تمكن النوم مني ليسحبني نحو هوته العاجة
بالقلق والخوف والهلع.
وحين أصحو، في كل يوم، اشعر باني خرجت عندها من رحم أمي الراقد في قبر هناك،
هناك، على ارض الوطن والميلاد والموت والبعث، وحيث تفوح رائحة أعرفها جيدا،
وتعرفني جيدا، رائحة أمي.
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 03:30 AM
لحظة فراق



هي تلك اللحظات التي تمضي وتزفها الأحزان من كل جانب.. هي تلك التي تودع الأم فلذت كبدها وتسير حوله الحشود مودعه ..هو لم يمت بل ارتحل الي عالم بلا حدود الي جنات رب الخلق المعبود .. إهداء لشهيد رحمة الله علية ( يوسف أبوالمعزة )</i> الحزن خيم علي الوجوه كاسيا
العين دمعا والشفاه باكيا
والكل حولك يا شهيد مرددا
الله أكبر بالسماء مدويا
* * *
رحل حبيب القلب عنا وارتحل
سافر بعيدا عن الوجود قد هجر
ترك العين بدمعها رقراقة
والقلب شوقا .. بحبه متعلقا
* * *
رحل حبيب القلب عنا وارتحل
أيا حبيبا قد هجرت بسرعتي
مهلا .. ما زال القلب بيك معلقي
أين ألاقي بسمتي وفرحتي
يد المنية قد خطفتي بنيتي
لطفا به .. قد آنس عشرتي
لطفا به.. قد أدام فرحتي
لطفا به ... ولدي حبيبي مهجتي
* * *
رحل حبيب القلب عنا وارتحل
سافر بعيدا عن الوجود قد هجر
ما اسرع الفراق بزمن أحبتي
والحزن دائما بفراقهم لا ينتهي
* * *
رحل حبيب القلب عن وارتحل
سافر بعيدا عن الوجود قد هجر
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 03:34 AM
بيان إلى امرئ القيس



</i>
أقول وليل أحزاني طويــــلُ
وكلّ جوىً على جرح يقــولُ
أقول لحاديَ الأحـــزان مهلاً
رويدك لا تلمْني ياخليــــــــلُ
رويدك لا تعذبني كثيـــــــراً
فقلبي هدّه الهـــــــــمُّ الثقيــــلُ
فقف .. نحكي على ليلايَ شعـــــراً

ليُسفَك بيننا نثـــــــــــرٌ هزيـــلُ
وقف .. نبكي على ليلاكَ دهـــــراً
أ تذكرنا وتحرسنا الطلــــــــولُ ؟
وهبْ أنا دلقنا العمر دمعـــــاً
أ يبتـــر حزننـــا الشعرُ المـلولُ ؟
وينبتُ من مقابرنــــا غــرامٌ
إذاً فاهنأ ببثنةََ يا جميـــــــــل ؟!
وما جدوى التذكّر والتباكي
كلانا و العذابُ له كفيــــــلُ
أراني نمتُ في غلس العوادي
وصوتي صاغه الندمُ الخجـولُ
عذابي هاج وامتلأتْ غصوني
حماماً غاب عن دمه الهديــلُ
تهاطلَ فوق روحي غيمُ حزنٍ
وليلي من غزارته يطــــــولُ
لقد طال الغيابُ وجفّ صوتي
ودربي لا يهادنه الوصــولُ
يبوح بسرِّ أحزاني، وعمري
من الحسراتِ يقطفه الأفـولُ
سئمتُ من التذكّـر والأماني
وغصنُ الحلم عانقه الذبــولُ
خريفُ العمر داهمني سريعاً
وغابتْ من مداراتي الفصـولُ
سكبتُ مدامعي الحرّى خشوعاً
رجائي منك يا ربي القبـولُ
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 03:38 AM
أي الغادين أنت



لله در الشمس حين تظــــــعن
وعن صفحات الكون تعــــــــزب
دهماء يخالجها اللون الأحمــــر
كلوحة البؤساء بالقلب تحـــــــزب
تسير وتعتلي سفن الغارقيـــــن
وخلف قهب من الأمواج تســــــرب
والليل يفترش الوجود بظلامــــه
ويطلق عواليه لكل شدق من النهار يضرب
متوشح بالصمت كل ذي لب يعقــل
وكل صعلوك فقير والأتــــــــرب
وأنا وحيد بين أكناف غرفــــتي
أصارع الأيام ومن قهرها لا أهــــرب
تناءت عني العزائم كلهـــــــا
وخارت أطرافي ومن إيلامها مقلتي تسكب
أتاني رسول المنية يرعــــــد
ويقتلع روحي من بين جنبي ويسلـــب
لم يرحم ويشفق بي ولم يلطـــف
بل اشتد زجرا وغيظا يزغـــــــب
فتاهت معالم بسمتـــــــــي
بأغوار من الأحزان الملهــــــــب
وأصبحت صريع خشب أربـــــع
ليريق عليا المغسل الماء العــــــذب
ويلبسني ثياب بلا كمــــــــم
ويجهزني لوداع كل ذي عرق ونســـب
فساحوا بي علي رؤوس العباد مرتفع
و أوصلوني لحفرة القبر الأدهـــــب
فطرحوني به وحيدا منفـــــردا
وأحثوا عليا التراب وبعدها ذهـــــب
كأني بالأمس لم أكن بينهــــــم
ولم أكن لهم صديق ولا محـــــــب
وبدأت غدوتي بذات رمــــــس
بظلام دامس كالليل الغيهــــــــب
وجاءني ما لم أتوقــــــــع
أو في حياة كنت اعد لهم أو أحســــب
ما للجذل برؤيتهم سبيل يعـــرف
فالمرء من هول مطلعهم يعــــــذب
فرأيت مقعدي والنيران تسعــــر
والحيات السود العظام والعقــــــرب
فتمنيت الرجوع للدنيا لكي أتعبـــد
و أستغفر الله لكل ذنب أذنـــــــب
و لكن واحسرتاه لمن أضاع عمـره
بدنيا خسيسة ولنفسه لا يأنـــــــب
ما للتمني هناك منفـــــــــذ
أو للترجي هناك مذهــــــــــب
وعلي أصوات المؤذن يكبـــــر
أفقت من سباتي العميق المتقلـــــب
فحمدت ربي أني لم أزل هنـــــا
لكي أسعف نفسي بالاستغفار الـــدؤوب
فنهضت من مرقدي مسرعـــــا
ملبي نداء ربي الغفور التـــــــواب
إلهي وربي وملجئـــــــــي
لا تأخذني بذنوبي ولا عليا لا تغضـــب
هجرت صغير الخطايا وكبيــــرها
وكل حقير ذنب أو أخطـــــــــب
وفنيت عمري لله متعبـــــــد
ولم تزغ عيني عن القرآن ولم تعـــزب
ونفسي تتوق للجنان وتعشــــق
لمعانقة الحور ولصوتها تطــــــرب
لوصفها العقل لا يتخيـــــــل
ولا لقصرها وطولها المهـــــــذب
هذه قصتي بعجالة سردتهــــــا
عبرة لكل ذي رجاحة عقل أو لـــــب
فاختر لنفسك يا أخي غـــــدوة
إما الجنان أو نيران بها تعـــــــذب
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 03:47 AM
والدى الحبيب


ياوالدياطلق دمي ليعيد
يوم الحنينالى زمانك والفدى

ناداك قلبيهل تغيب ومهجتي
قد حزهاالدمع المعذب والصدى

فلما رحلتولم تزل في خاطري
املا عنيداصامدا متمردا

اني احبكوالفراق لقاتلي
المي معالأيام يكبر في المدى

كفراش حقللن يحط وانما
نور سيحرقهالحنين الى الندى

اطويالليالي ساهرا متأملا
متأبطارسما لوجهك قد غدا

متألقاشوقااليك وصارخا
ابتي حبيبيقد غدوت الأمجدا
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 03:54 AM
همس الليل




كيف أطأطئ
رأسي حسيرا
في ثنايا حضنك
أيها الليل
فوق كل القوافل
تبذرني
كم من معادلة
تستعصي على الحل
تسم ذاكرتي
في حمأة الفرار
ووطأة الكروب
و جلبة الهروب
كم كان عددنا
لما هاجمت
صدورنا سيوف الرياح
فتمت بداية العد في ساحتي
و انتهت الحروب
في ساعتي..
كم من متاع زائل
كم من مال زائف
هو زاد الحاضرين
شظايا الروح
في أوبتي؟ كيف تموت
في الاسامي
و تتهادى مرتبكة
إن أطلقتها..
هل تراها تضيع
في زحمة الأيام
أم إن جراحي
النازفة من ماء
تعيد للخمائل
مجد التاريخ
الزائل...
كيف وكم
كم و كيف
تلك الأسئلة
المتناسلة من
رحم الليل
تتهرطق في راسي علامات استفهام
لكل إجابات
الأيام
التي لم يداعب
وجنتاي
حفيف أشجارها
بعد.
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 03:58 AM
البراق يتكلم



هــذا القــريض رسالة

يـــــروى لنا سيـر الرفــاق
سجــل بــأن فصولهــا
كتبـــت بأدمعنـا الرقـــــــاق
جــفت دمعونــا علــــى
مــــــر المـــآسى والفـــراق
وضــعوا قــراراً جـائراً
من أرض الرسالات انطلاق
جمــــعوا عتاداً مرعبـاً
قـــــد أعلنــوا بــدء السبـاق
خانوا العهود نذالــــــة
فـــي شــرعنا هـــــــذا اباق
ضـــاق الفضاء بأرضنا
فمــــلئت محافلنــــا شقـــاق
سحقــت سنابــل حقــلنا
ودمــــاء أخــــوانى تــــراق
من هـول مشهدهم تري
زبـــداً فهـــل جفــت ريــــاق
ذهب اللبيـــــب مسائلاً
حتــى مــتى هـــذا السبــــاق
زاف اليهـــــود حقيقـة
عــــن قــدسنا شهــــد البراق
لاتسمعوا لخـــــطابهــم
مـــــــدوا الايـــادى للعنــــاق
هذا شعـــارك أمتــــــى

لا للعمــــــــالة و النفــــــــاق

م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 04:08 AM
ويُرفع الأذان لصلاه الفجر



</i>
بدأ يحس بخطواته تتثاقل وبجسده المنهك يستسلم لنداء التعب ولكن بقي في قلبه بقيه من أمل تساعده علي المواصلة
هكذا كان حاله الذي يراه الجميع منذ نوي رحلته ..........رحلته إليه .
نتذكره منذ سمع عنه ..صار يتتبع كل خبر يقال عنه وكل عمل يأتي منه حتى صار كالطفل الصغير الذي يتتبع شيئا مضيئا يبرق أمامه
توقظه القصص والكلمات التي تروى عنه .عن عدله وكرمه وعفوه وعن صفات قتلها في نفسه ولا يجدها فيمن يعرفهم .. عن كيف أنه يجير المظلوم ويؤمن الخائف ويقبل النادم
وجد فيه ضالته التي يبحث عنها منذ أن وعي قلبه وأفاق من دوامه مزقته أخبار عدله نزلت علي بقايا آدميته التي مزقتها أهوائه وشهواته فأنبتت له قلبا جديدا وروحا جديدة بدأ يحكي عنه وعن مدينته التي زينت كعرس ابن الحاكم كان يحكي عنه لكل من رآه لي وله ولها .
حدثنا عن اللقاء الذي يحلم به وسيعترف بجرمه سيحكي للملك عما اقترفته يداه في هذه البقعة النائية من ملكه سيقول :
أيها الملك جئتك مع أفواج من جاءوك مكبلين أعترف بما ارتكبت .أعترف بما ارتكبت من أخطاء وما جئت به من سلوك المجرمين .
عن الأفعال التي ارتكبتها منذ وجدت الناس ضعفاء...كيف خربت وكيف أحرقت وكيف أسأت وعن تتابعات الظلم علي صفحه الشوارع المظلمة وعن الأيادي التي رددتها وعن العيون التي أدعتها واعترف بذلك وأكثر
أعلم ما يقولون عندي وتتراءى إلي أذني تساؤلاتهم عن سبب اعترافي وفيه هلاكي فكما ذلك تتراءى أمامنا أخبار انتصاراتك علي كل من تجبر في أرضك وأخبار جبارون عششوا في المدينة وملاوا بأفعالهم السمع والنظر وكان مصيرهم أضيق الحفر ولكنني لم أجيء خائفا ولكنني جئتك طامعا فيما سمعت .
يأيها الملك العظيم : أخبروني عن معين عفوك الذي لا ينضب وعن سحب رحمتك التي لا ينتهي ماؤها وعن يد حلمك وسعه ورحابه قصرك لكل مسيء وكل مجرم أتاك رغبه في العفو عما أسلف والأمان فيما أخلف .
يا أيها الملك العظيم : جئتك راغبا في رحمه من ملأ أرضنا أمانا ووسعنا رحمه وامتلك قلوبنا محبه .... وأكثر من ذلك أخبرنا عما سيقول وأكثر من ذلك...... ورحل .
لم نعلم عنه إلا من قوافل الراجعين تحكي أنها رأته في مكان علي الطريق للقصر وعن زاده وراحلته .
عن كسره دموعه التي يتقوى بها علي السفر وعن فظائع أعماله التي بدلا من تحمله صار يحملها علي كتفيه فتزيده تقوصا ومذله
حتى سمعنا أنه وصل وكأننا نري رأي العين وهو يدخل متهيبا راجيا عتبات القصر ويسأل أن يقابل الملك
ويطول الوقت فتره وهو تسند قدماه ساقان من الرجاء في عفو الملك
وتتساقط حبات العرق من وجهه علي وديان الدموع التي شقتها عيناه خجلا هل يقبل الملك مقابلتي وهل يسامحني عما بدر مني وفجأة يري رجلا بشوش الوجه مبتسم الثغر يقترب فيتتبعه كأنه أنوار العيد ويقترب وتنطلق من فمه الكلمات التي انتظرها ويقول ....... الله أكبر الله أكبر
ويُرفع الأذان لصلاه الفجر
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 04:17 AM
http://www.lovely0smile.com/2009/smh/smh-0271.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-3611.html)

http://www.lovely0smile.com/2009/smh/smh-0272.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-3611.html)

http://www.lovely0smile.com/2009/smh/smh-0273.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-3611.html)

http://www.lovely0smile.com/2009/smh/smh-0274.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-3611.html)

http://www.lovely0smile.com/2009/smh/smh-0275.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-3611.html)

http://www.lovely0smile.com/2009/smh/smh-0276.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-3611.html)

http://www.lovely0smile.com/2009/smh/smh-0277.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-3611.html)

http://www.lovely0smile.com/2009/smh/smh-0278.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-3611.html)
http://www.lovely0smile.com/2009/smh/smh-0279.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-3611.html)
http://www.lovely0smile.com/2009/smh/smh-0280.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-3611.html)

الفقير الى ربه
25-02-2012, 04:32 AM
http://lovely0smile.com/images/Card/528.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 04:40 AM
هذا هو الجنون

http://lovely0smile.com/img_lov/sp.gifhttp://lovely0smile.com/img_lov/sp.gifhttp://lovely0smile.com/img_lov/sp.gifhttp://lovely0smile.com/img_lov/bg_jpg.jpghttp://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-01.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-02.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-03.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-04.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-05.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-06.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-07.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-08.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-09.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-10.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-11.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-12.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-13.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-14.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/This-is-madness-15.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-6618.html)

الفقير الى ربه
25-02-2012, 04:43 AM
http://www.lovely0smile.com/2011/Names/Names-49.jpg (http://lovely0smile.com/Msg-6623.html)

الفقير الى ربه
25-02-2012, 04:51 AM
http://www.lovely0smile.com/2010/Saed/Saed-113.jpg (http://lovely0smile.com/Msg-6591.html)

الفقير الى ربه
25-02-2012, 04:52 AM
http://www.lovely0smile.com/2010/Saed/Saed-114.jpg (http://lovely0smile.com/Msg-6591.html)

الفقير الى ربه
25-02-2012, 09:46 AM
يعرف غزال المسك علميا باسم Moschus moschi ferus وهو غزال طوله حوالي متر وارتفاعه من عند الأكتاف نصف المتر وشعره بني رمادي وطويل وخشن.
- غزال المسك خواف, يسعى لطلب طعامه ليلا وهو سريع الهرب, لهذا يتعب الصيادون في اصطياده وعادة ينصبون له المصائد في الأماكن التي يعتقدون تواجده بها.
- يسكن غزال المسك غابات الهملايا ويفضل أعاليها وتمتد مساكنه إلى التبت والى سيبيريا والشمال الغربي من الصين وأواسط آسيا عامة.
- تعتبر أنثى الغزال البري كنز في عالم العطور فهي المصدر الوحيدة للمسك الأسود حيث يقوم الصيادون المتخصصون بمراقبة أنثي الغزال لفترة طويلة حتى يتأكدوا من حالتها الصحية ، وفي فصل مخصوص في السنة يقوم هؤلاء الصيادين باصطياد أنثى الغزال البري مستخرجين من صرتها المسك الأسود الذي يعتبر كتلة متجمدة من الدم.
- المسك يعتبر ملك الأطياب، والمسك كلمة عربية هي اسم لطيب من الأطياب القليلة التي مصادرها حيوانية, وقد ورد ذكر المسك في القرآن الكريم قال تعالى:( تعرف في وجوههم نظرة النعيم يسقون من رحيق مختوم, ختامه مسك وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ).
- مع أن المسك الأصلي غير متوفر الآن بسبب أن الغزال شبه منقرض ويوجد بنسبة قليلة جدا في التبت وعليه حماية مشددة من الحكومة الصينية.

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/01/Deer-with-canines-01.jpg (http://lovely0smile.com/Msg-6607.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/01/Deer-with-canines-02.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/01/Deer-with-canines-03.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/01/Deer-with-canines-04.jpg (http://lovely0smile.com/Msg-6607.html)

الفقير الى ربه
25-02-2012, 09:52 AM
http://www.lovely0smile.com/2008/fraed/fraed-004.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2667.html)

http://www.lovely0smile.com/2008/fraed/fraed-005.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2667.html)

http://www.lovely0smile.com/2008/fraed/fraed-006.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2667.html)

http://www.lovely0smile.com/2008/fraed/fraed-007.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2667.html)

الفقير الى ربه
25-02-2012, 10:00 AM
لـــــوحـــات زيتيـــــــة



0http://lovely0smile.com/img_lov/bg_jpg.jpg http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/PaintNature-01.jpg (http://lovely0smile.com/Msg-6597.html)



http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/PaintNature-02.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/PaintNature-03.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/PaintNature-04.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/PaintNature-05.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/PaintNature-06.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/PaintNature-07.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/PaintNature-08.jpg

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/02/PaintNature-09.jpg (http://lovely0smile.com/Msg-6597.html)

الفقير الى ربه
25-02-2012, 10:15 AM
http://www.lovely0smile.com/2011/Qotof/Qotof-101.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-6594.html)

http://www.lovely0smile.com/2011/Qotof/Qotof-102.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-6594.html)

http://www.lovely0smile.com/2011/Qotof/Qotof-103.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-6594.html)
<A href="http://www.lovely0smile.com/Msg-6594.html">http://www.lovely0smile.com/2011/Qotof/Qotof-104.jpg (http://lovely0smile.com/Msg-6594.html)

الفقير الى ربه
25-02-2012, 10:17 AM
http://www.lovely0smile.com/2011/Qotof/Qotof-098.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-6580.html)

http://www.lovely0smile.com/2011/Qotof/Qotof-099.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-6580.html)
<A href="http://www.lovely0smile.com/Msg-6580.html">http://www.lovely0smile.com/2011/Qotof/Qotof-100.jpg (http://lovely0smile.com/Msg-6580.html)

الفقير الى ربه
25-02-2012, 10:21 AM
http://www.lovely0smile.com/2008/nm/nm-171.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2621.html)

http://www.lovely0smile.com/2008/nm/nm-174.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2621.html)

http://www.lovely0smile.com/2008/nm/nm-176.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2621.html)

http://www.lovely0smile.com/2008/nm/nm-180.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2621.html)

http://www.lovely0smile.com/2008/nm/nm-162.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2621.html)

<A href="http://www.lovely0smile.com/Msg-2621.html">http://www.lovely0smile.com/2008/nm/nm-169.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2621.html)

جنوبيه وآفتخر
25-02-2012, 10:22 AM
ابو عبدالله

للتميز رواد وانت احد رواد التميز
وتسلم اناملك الذهبيه على ماقدمته لنا
واصل ابداعك والى الامام
وجعله الله في موازين حسناتك تقبل مروري

http://im23.gulfup.com/2012-02-25/133015501611.gif (http://www.gulfup.com/show/Xc9wxzyibuai)

الفقير الى ربه
25-02-2012, 10:42 AM
* هذه ليست قصص من نسج خيال هوليود بل هي حقائق وقعت ووثقت بشكل صحيح، عن أناس أصبحوا على شفير الموت، لينقذهم الله تعالى ويعودوا إلى الحياة الدنيا بشكل عجائبي.


http://www.lovely0smile.com/2011/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds-01.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds-08.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds-03.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds-04.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds-05.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds-06.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds-07.jpg
(http://www.lovely0smile.com/Msg-6276.html)<A href="http://www.lovely0smile.com/Msg-6276.html">http://www.lovely0smile.com/2011/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds-02.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds-09.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds/TopPeopleSurvivedAgainstAllOdds-10.jpg (http://lovely0smile.com/Msg-6276.html)

الفقير الى ربه
25-02-2012, 10:50 AM
الفواكه العشر الأكثر فائدة


* هل تريد أن تحافظ على صحتك وأن تعيش وكأنك في شبابٍ دائم في مختلف المراحل العمرية؟ هناك مفهوم خاطئ شائع بين الناس بأن بني حواء هن فقط اللواتي ينزعن نحو محاولة الحفاظ على جمالهن ومظهرهن الفتي، وأطباء علم النفس يناقضون هذا في الكثير من استقصائاتهم ويؤكدون أن للرجال نزعة مماثلة للحفاظ على مظهرهم الحسن، وتجنب علائم الشيخوخة، ولكن لا يُصرحون بذلك.
- إذاً الجميع يريد أن يظهر بالمظهر الحسن الفتي في مختلف المراحل العمرية.
- الحفاظ على الجمال والشباب، وروح الشباب، يتطلب الصحة الجيدة، وممارسة حياة تخضع للقواعد الصحية السليمة، وعلاوة على هذا وذاك أن تلتزم بنظام غذائي صحي ومدروس.
- إذ عليك أن تبتعد عن المواد الدسمة، وتقلل من المواد النشوية والسكرية، وأن تلتزم بحصة يومية ثابتة من الفواكه الحاوية على الألياف، ونسب عالية من مضادات الأكسدة، وكذلك من الخضار ولاسيما الخضراء.
- إذ ثبت من خلال الأبحاث العلمية أن لكل نوع من الفاكهة بعض الفوائد التي تتفرد بها دون غيرها، وعليه فإذا أردت أن تُحَصِن تقدمك في العمر من مشاكل الشيخوخة، فعليك أن تُعَاين القائمة التالية وتلتزم بها، لأنها تشتمل على أفضل عشرة فواكه تحمي من مخاطر تراجع الحالة الصحية والأمراض التنكسية "degenerative diseases- أمراض المسنين".
* ملاحظة هامة:
- هذه المعلومات تهدف إلى رفع مستوى الثقافة الطبية، وجلب النظر إلى عناصر الشفاء والغذاء الكامنة في هذه الفواكه، وهي حتما موجه للإنسان السليم فقط، والإنسان الذي يشكوا من أية حالة مرضية يجب أن لا يخطو أية خطوة دون مراجعة طبيبه الخاص، فهو أدرى بحالته، فعلى سبيل المثال فاكهة "الكيوي" تحتوي على تركيز عالي من الفيتامين C وكلنا يعلم أن هذا الفيتامين هو عبارة عن حمض يسمى حمض الـ: ascorbic"" وهو ذو تأثير سلبي على مرضى القرحة المعدية المزمنة.


http://www.lovely0smile.com/2011/TopFruitsForHealthy/TopFruitsForHealthy-01.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopFruitsForHealthy/TopFruitsForHealthy-02.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopFruitsForHealthy/TopFruitsForHealthy-03.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopFruitsForHealthy/TopFruitsForHealthy-04.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopFruitsForHealthy/TopFruitsForHealthy-05.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopFruitsForHealthy/TopFruitsForHealthy-06.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopFruitsForHealthy/TopFruitsForHealthy-07.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopFruitsForHealthy/TopFruitsForHealthy-08.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopFruitsForHealthy/TopFruitsForHealthy-09.jpg

http://www.lovely0smile.com/2011/TopFruitsForHealthy/TopFruitsForHealthy-10.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-6189.html)
* تعقيب لابد منه:
- أشرنا في العديد من النقاط إلى أن هذه الفواكه تشفي أو تساعد على الشفاء من حالات أو أعراض مرضية، لذا قد يتسائل القارئ لماذا لا نَشْفَى عندما نتناول هذه الفاكهة أو تلك؛ والجواب أن مهمة العلاج والشفاء أولاً من الله ثم سبب يعالجه طبيبك الخاص، ونحن فقط نحاول أن ننمي ثقافة الغذاء عند القارئ العربي، وكما أشرنا هذه الفواكه تخفف من حدة الأعراض، وتقي، وتُؤازِر العلاج فيما ذكرنا من أمراض.
- وإذا أردنا لهذه الثمار أن تكون سبب في شفائنا فيجب أن نستعمل "مستخلصاتها Extracts" وحصريا تحت إشراف طبي لأنها عندئذ سوف يكون تأثيرها قوي جدا ولأنها سوف تصبح مثل الطبيب الذي يدخل على أنظمة الجسم الحيوية وبيده فأس، كما يصفها أحد علماء العلاج الطبيعي.
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 12:14 PM
صور جبال ومناظر طبيعية رائعة سبحان الله

http://lovely0smile.com/img_lov/sp.gifhttp://lovely0smile.com/img_lov/bg_jpg.jpg
http://www.lovely0smile.com/2010/mix/01/Mountains-wonderful-001.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-5613.html)

http://www.lovely0smile.com/2010/mix/01/Mountains-wonderful-002.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-5613.html)

http://www.lovely0smile.com/2010/mix/01/Mountains-wonderful-003.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-5613.html)

http://www.lovely0smile.com/2010/mix/01/Mountains-wonderful-004.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-5613.html)

http://www.lovely0smile.com/2010/mix/01/Mountains-wonderful-005.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-5613.html)

http://www.lovely0smile.com/2010/mix/01/Mountains-wonderful-006.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-5613.html)

http://www.lovely0smile.com/2010/mix/01/Mountains-wonderful-007.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-5613.html)
http://www.lovely0smile.com/2010/mix/01/Mountains-wonderful-008.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-5613.html)
http://www.lovely0smile.com/2010/mix/01/Mountains-wonderful-009.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-5613.html)

الفقير الى ربه
25-02-2012, 07:25 PM
عنب
http://www.kl28.com/gallery/images/pic_2012-01-26_184040.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 07:46 PM
http://www.kl28.com/gallery/images/37/53.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 07:48 PM
http://www.kl28.com/gallery/images/37/43.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 07:50 PM
http://www.kl28.com/gallery/images/37/41.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 07:53 PM
http://www.kl28.com/gallery/images/37/4.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 07:54 PM
http://www.kl28.com/gallery/images/37/16.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 07:56 PM
http://www.kl28.com/gallery/images/37/24.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 07:58 PM
http://www.kl28.com/gallery/images/37/48.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 08:00 PM
http://www.kl28.com/gallery/images/37/11.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 08:01 PM
http://www.kl28.com/gallery/images/37/37.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 08:02 PM
http://www.kl28.com/gallery/images/37/26.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 08:04 PM
http://www.kl28.com/gallery/images/37/34.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 08:06 PM
http://www.kl28.com/gallery/images/37/22.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 08:09 PM
http://www.kl28.com/gallery/images/pic_2012-01-26_184005.jpg

الفقير الى ربه
25-02-2012, 08:23 PM
"تأمرون بالمعروف"



</i>قد تعترينا الدهشة في أوقات كثيرة عندما نتأمل ونحن في ساعة فكرٍ ومراجعة ما وصلنا إليه من استمراء كثيرٍ من المخالفات الشرعية بدعوى عموم البلوى أو "تطبيع الحالة الراهنة" ! فقد أضحى الكثير منّا لا يحرك ساكناً عندما تأتي به الأقدار ليجلس في موضع قد شاع فيه المنكر ؛ أو تقع عيناه على شذوذٍ فكري أو دعوةٍ بقلمٍ جائر لهتك بيضة الدين القويم لينصرف عن تلك المشاهد بمبررات عصريّة تستند على أبجديات "حرية التعبير" ، "تعدد الثقافات" ، " انطلاقة الفكر" ، .. إلخ تلك الأبجديات التي تُلوى من أعقابها ..
ليس المقام بصدد مناقشة هل هذه المخالفة أو المنكر الشرعي مختلف عليه أم لا ، أو عن أهمية الإلتفاف إلى طبيعة الزمان والمكان والظروف المحيطة به ، وعن إعمال قواعد المصالح والمفاسد .. ليس الأمر متعلق بكل هذا ، بل إن الأمر قد تعدى إلى تبرير هذه المخالفات وإلفها رامين خلف ظهورنا " كنت خير أمةٍ أخرجت للناس تأمرون بالمعروف .." حتى غدى "الإنكار" بالقلب عزيزاً ..!
وقلت إنكاراً .. لأن الأمر بالمعروف والنصح يعتبر إنكاراً .. كما أن الإنكار هو من وجهٍ أمرٌ بالمعروف ..
فمالذي أصابنا ودهي قلوبنا وعقولنا ؟
أو قد نتسائل مالذي يفترض علينا القيام به حيال كل هذا ؟
إن علينا جميعاً أن نمعن النظر تأملاً وتدبراً فيما قاله البارئ جل جلاله في معرض خيرية الأمة بقوله "تأمرون بالمعروف .. " الأمر بالمعروف الذي غدى مفهوماً عملياً غائباً أمام قسيمه الذي لا ينفصل عنه " وتنهون عن المنكر " ليلقي نفس المصير في _ الوعي الشرعي والفكري العملي _ مالقيه مفهوم "الولاء" الذي نسيناه عندما أوغلنا_ بحق أو بغير حق_ في مفهوم (البراء) .. مفتقدين في ذلك التوازن والقسط بينهما .
أخيراً .. قد لايتطلب الأمر أكثر من أن تأمر بالمعروف ؛ بأن تقوم بإيجابية نحو الأمام بوجهٍ طلقٍ ولينٍ يحبب الناس في الخير ، وبقلبٍ قد توجّه بكلّيته إلى ربه راجياً أن يحفظ هذه السفينة العظيمة .. فهل نبخل على أنفسنا بهذا الخير ..؟
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 08:32 PM
سب الذات الإلهية



سب الذات الإلهية أين الخلل؟! وأين الحل؟!
في الحقيقة ترددت كثيراً قبل أن أكتب في هذا الموضوع، ولكني وجدت قلمي ينساق في نثر هذه الكلمات نظراً لخطورة الموضوع من جهة، ولإيجاد حلاً يقضي على هذه الظاهرة المتفشية، من خلال ردودكم وآراءكم النيّرة فشاركونا الرأي ما استطعتم.. والله من وراء القصد...
فقد تعجبت كثيراً وأنا أسمع بعض الشباب يشتم الذات الإلهية ويسب الدين الإسلامي وكأنه يوبخ ويؤنب زميلاً له في العمل أو في الدراسة، غير آبه بمكانة الله سبحانه وتعالى القادر على كل شيء، حتى باتت عادة يمارسها الآخرين ويتخذونها هواية..
وتعجبت أكثر لأن الأمر لم يقتصر على فئة قليلة من الناس بل تعدى الأمر ليصل إلى الأطفال والفتيات وكبار السن... في معظم بلادنا العربية... والأمر الأشد خطورة أنك تسمع سب الذات الإلهية –بألحان- وكأنها أغنية (استغفر الله) يتفاخر بما يقول وكأنه يثبت رجولته بذلك...
إن الأمر يزداد خطورةً من وقت لآخر نظراً لازدياد هذه الظاهرة وارتفاع نسبتها، الأمر الذي يهدد حياتنا وقيمنا الدينية والاجتماعية والأخلاقية..

قصة حقيقية..
ذات مرة كنت في زيارة صديق لي مريض في إحدى المستشفيات وأثناء حديثي معه والاطمئنان على أحواله سمعت صراخاً عالياً بجانبه، وإذا به شاب مريض بالسرطان (عافانا الله وإياكم) يصرخ بشدة على الأطباء.. وبعد لحظات بدأ بسبّ (الرب والدين) للأطباء.. حاولت جاهداً أن أهدأه وأن يستغفر الله لكنه كان يزداد وتزداد عصبيته بشدة.. حتى قبض الله روحه وهو على هذه الحال.... هالني المشهد وأصبت بالذعر الشديد لما رأيت من خاتمة لهذا الشاب وكيف قبض الله روحه في تلك اللحظة.. وغادرت المشفى وأنا في حالة من اللاوعي من هول المشهد... فهل لنا أن نعتبر؟؟!!

تجولت بين المارة في الشوارع والجامعات لأعرف ما الذي يدفع البعض أن يقوم بهذا الفعل..
فوجدت آراءً متباينة، فمنهم من يقول أن السبب الرئيس وراء ذلك هو التنشئة منذ الطفولة والبيئة الاجتماعية المحيطة بالفرد، والبعض يقول أن غياب الواعظ الديني هو السبب الرئيسي، وآخرون يقولون أنها من مخلفات الاستعمار، ويرى آخرون أن الجهل سبب رئيسي في ذلك... لكل واحد رأي يختلف عن الآخر... واتضح لي أن هناك نسبة كبيرة من المتعلمين والمثقفين يقومون أيضاً بسب الذات الإلهية... وعندما سألت بعضهم لماذا؟؟ وجدت العذر أقبح من ذنب!! إذ يقولون أنه العصبية الزائدة تدفعهم لذلك..
كثيرة هي الأسباب وكثيرة هي الأعذار منها ما يستوعبه العقل ومنها لا!!
ولكن أين الخلل الحقيقي؟؟!! وأين الحل؟؟!!

شاركونا بآرائكم وردودكم
واعتبروا يا أولي الألباب
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 08:41 PM
الخطاب الديني من النقد إلى التفكيك


تتعالى بين فينةٍ وأخرى دعوات ونداءات مختلفة لمراجعة ونقد " الخاطب الديني " الموجه للمجتمع المسلم وللعالم الآخر ، وكانت هذه النداءات تنضوي تحت شعار " نقد الذات " و " التصحيح " ، والعقلاء المنصفين من أبناء الدعوة الإسلامية الإصلاحية لا يضيرهم أن يصححوا مسارهم إن بدا لهم فيه ما يستحق التراجع عنه أو عدم صلاحية لظرف راهن وذلك فيما يتعلق بالنهج والوسائل وبعض ما ارتكز عليه مضامين الخطاب الديني ، وذلك كله حرصاً على تنقية المسيرة وتقويمها وهم يرفعون شعار أن لا أحد يعلو فوق النقد أو يسلم من الخطأ إلا نصوص الوحيين .
لكن الملفت في الأمر أن من ثنايا الإسلاميين المسمّون " بالإصلاحيين " أو من كانت له تجربة سابقة وعمل مع الإصلاحيين أو كان يسلك طريق العلم والدعوة ثم انجرف إلى تيارٍ فكري قد تلقفوا هذه النداءات من أطراف قومية صرفة وأطراف ليبرالية متعصبة وعقلية محضة ، وتحول بعضهم من حيث يدري أو لا يدري إلى السعي إلى " تفكيك " و " تمييع " الخطاب الديني بل تعدى ذلك إلى النص نفسه أياً كان مصدره ومستواه ؛ متمثلاً في نقد الإرث الحضاري ونبرة الخطاب في الجيل السالف والتعامل مع الآخر ؛ بل حتى المعاصرين لم يسلموا من ذلك ولقد صرح بعض المتشددين من أحد الأطراف المغذية لهذه الفكرة " فكرة تفكيك الخطاب الديني " _ وهو سيار الجمل " الذي لم يسلم منه " الجابري " نفسه دعي إلى " تفكيك " و " التخلص " من طريقة طرح الكتّاب ذوي النفس الإسلامي كسيد قطب المبنى خطابه على الإرث الماضوي مبيناً أن الخطاب السلفي تحديداً لم يعد صالحاً البتة كلغة حوار وتخاطب في هذا العصر بل إنه علاوةً على ذلك يمثل خطراً وتهديداً على المجتمعات ويضر بها ضرراً بالغاً .
فكانت محصلة هذا التفكيك المتزيي بزي " النقد " الخلط بين النقد المبني على الرغبة في تصحيح المسار وتوجيه الدفة وبين تفكيك وتمزيق الخطاب الديني وتمييعه ، وكذلك الخلط بين النقد الموجه لبعض العلائق والشوائب التي تعلقت بالخطاب الإسلامي في ظل الظروف السياسية الخانقة وبين ثوابت وأصول ومرتكزات الخطاب الإسلامي النقي .
وقبل الختام لعل من المفيد ذكره أن أحد الشعراء الكتاب في صحيفة " الشرق الأوسط " وهو محي الدين اللاذقاني عندما سئل حول رده على جورج طرابيشي وأدونيس بخصوص نقد الخطاب الديني قال : ( نحن مجتمعات دينية في الأصل والحديث عن نقد الوحي الديني الأساسي المعرفي لنا ، ماهو إلا محاولة في الحقيقة لتمييع واستعداء الشارع العربي على حركة ثقافية بدأت تنضج وتعي أولوياتها .. ) .
فهل يعي الإسلاميون هذا الكيد المبطن ؟ وهل آن أن يفطن ذوو النوايا الحسنة خفايا الأمر وأن للأمر أكمة .
نقول ذلك ترسيخاً لقيم المراجعات الواعية للذات لتقويم ما يحتاج إلى تقويم بعيداً عن الانهزامية أو قبول الإسقاط المتعمد من الغير في زي النقد البريء
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 08:45 PM
النهي عن السحر في الإسلام



</i>جاء الإسلام الحنيف ليدعو الإنسان أن يمارس أفعاله الطبيعية , وبالتالي كي يقطف ثمارا طبيعية من هذه الأفعال 0 أما إذا تحايل الإنسان على طبيعيته وطبيعية فطرته , فإنه يعيش في ازدواجية من أمره , ولا يحصد غير النتائج المزدوجة 0 في هذا المقام ننظر إلى نهي الإسلام الحنيف من اللجوء إلى السحرة الذين يحتالون على بعض الناس فيجعلونهم في دوامة من أمرهم 0
فقد نظر البارئ المصور في أمر السحرة وخصهم بآيات مباركات من كتابه العزيز لما لخطورتهم في أهل الفطرة فقال جل شأنه في الساحر مبينا بطلان ما هو فيه , وعدم فلاحه في تقديم نفع أومضرة للناس : / ولايفلح الساحر حيث أتى / 1 0 وفي هذا بيان إلهي بأن الفلاح لايقع في يدَ ي ساحر 0 ثم بيّن جل وعلا أن أي مخلوق كائنا من كان لايستطيع أن يؤذي أو ينفع إلا بما شاء وكتب الله وذلك في قوله الجلي بإذنه : / وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب من يشاء من عباده / 2 0 وأصبح التصدي لهؤلاء جزءا من شغل النبي عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم الذي رأى أنهم يفسدون على الناس عباداتهم , فحذر المؤمنين من اللجوء إلى أوكار السحرة , فقد روى جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم سُئل عن/ النشرة/ فقال : / هي من عمل الشيطان / والنشرة معناها فك السحر من المسحور , والله أعلم 0 وهذا الحديث بذاته يتضمن النهي من اللجوء إلى أهل السحر تحت أي ذريعة كانت , ومهما أوتي هذا الساحر من سمعة ومن ملكات فلاشيء يبرر لجوء إنسان مؤمن بكتاب الله إليه 0
روى مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : / مَنْ آتى عرافا فسأله عن شيء لم تُقبل له صلاة أربعين يوما / وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : / من آتى كاهنا فصدقه بما يقول , فقد كفر بما أ ُ نزل على محمد / 03 وعن عمران بن حصين قال , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : / ليس من من تطيَّر أو تُطيِّر , أو تَكهَّن أو تُكهِّن له , أو سَحر أو سُحر له , ومن أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أُنزل على محمد / 4 0 لم تكن هذه التوجيهات إلا لاجتناب الناس من حالات الابتزاز التي يتعرضون لها على أيدي السحرة , وهذا البيان الإلهي يعبر عن حرص الله جل شأنه على عباده من بعضهم البعض , فيقول الله لعباده : / وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون مايضرهم ولاينفعهم / 0 ونحن نمضي في صفحات الأحاديث النبوية المعطرة نرى التوجيه إلى الله في أمور الناس الشتى , , فوجّه النبي صلى الله عليه وسلم أمته قائلا : مَنْ قرأ آية الكرسي في ليلة لم يزل عليه من الله حافظ ولايقربه شيطان حتى يصبح / 0 وصح عنه عليه الصلاة والسلام قوله : / من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه / 0 وقال صلى الله عليه وسلم : / من نزل منزلا فقال : أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق 0 لم يضره شيء حتى يرتحل من منزله ذلك / 0 وفي كل هذا يأتي خطاب الله تبارك وتعالى جليا إلى الناس بأنه هو الذي يزيح عنهم الكرب وهو الذي يحلل عقد ألسنتهم ويجعل لهم من لدنه وليا نصيرا : / وإمّا ينزغنّك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم / 05 هذه أنوار إلهية مباركة تنير أمام الإنسان التائه السبيل إلى نور وسكينة وشفاء ربه , وكذلك تجنبه السحرة الذين في واقع الأمر يعتمدون في سحرهم على الشيطان والجن والشرك 0 وقد رأينا في بعض دروس الحافظ بن حجر – رحمه الله – أربعة أصناف من السحر هـــي :
1 – الاستمالة والخداع , وهو النوع الوارد في قوله تعالى على لسان الكافرين : / بل نحن قوم مسحورون / 6 0 وفي قول الرسول صلى الله عليه وسلم : / إن من البيان لسحرا / 0
2 – الشعوذة , وتدخل فيها التخييلات وخفة يد المشعوذ , وهو النوع المشار إليه في قصة موسى عليه السلام مع سحرة فرعون : / يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى 7 0
3 – استخدام الشياطين في الإ تيان بالخوارق : / وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر / 08
4 – استخدام الطلاسم والأدعية الشركية ومخاطبة الكواكب 0

إن الله تبارك وتعالى ينهى عن السحر حتى يحافظ الإنسان على سلوكه الطبيعي في أمور دنياه , وحتى يعتمد الله ثم على العمل والبذل والعطاء , لا على الكسل والتوكل والسحرة في أموره 0 فليس لنا إلا كتاب الله وسنة رسوله في كل أمر من أمور الدنيا 0



المراجع :
1 - سورة طه , الآية 69
2 - سورة يونس , الآية 107
3 - رواه أبو داود وأخرجه أهل السنن الأربعة وصححه الحاكم عن النبي صلى الله عليه وسلم بلفظ : ( من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه بما يقول , فقد كفر بما أنزل على محمد ) 0
4 - رواه البزار بإسناد جيد
5 - سورة فصلت , الآية 36
6 - سورة الحجر , الآية 15
7 - سورة طه , الآية 66
8- سورة البقرة , الآية 102
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 08:51 PM
يا من أحللتم دماء المسلمين


قام النبي - صلى الله عليه وسلم - قبل الكعبة فقال : (( ما أعظمك وأعظم حرمتك غير أن المؤمن أعظم عند الله حرمة منك ))



يا من أحللتم دماء المسلمين الموحدين ... ويا من أفتى عن جهل بحليّة قتل الذّمي الأعزل المدني واهدار دمه ... اتقوا الله ... اتقوا الله ... ويامن تدعون الى الجهاد في بلاد المسلمين ... كبرت كلمة تخرج من أفواهكم ... والله لا ينصت لكم الا سفهاء الأمة وصغارها وجهلائها ... لأنهم ضئيلي العلم بالاسلام والجهاد .



وهنا أوضح الأدلة الشرعية فيما تفعلون ومن كتبنا القيّمة حتى لا يكون لكم حجة عند الله سبحانه وتعالى :




أَخْبَرَنَا مُحَمّدُ بْنُ الْمُثَنّى قَالَ: حَدّثَنَا مُحَمّدُ بْنُ عَبْدِ اللّهِ الأَنْصَارِيّ قَالَ: حَدّثَنَا حُمَيْدٌ قَالَ: سَأَلَ مَيْمُونُ بْنُ سِيَاهٍ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ قَالَ:(( يَا أَبا حَمْزَةَ مَا يُحَرّمُ دَمَ الْمُسْلِمِ وَمَالَهُ؟ فَقَالَ: مَنْ شَهِدَ أَنْ لاَ إلَهَ إلاّ اللّهُ وَأَنّ مُحَمّدا رَسُولُ اللّهِ وَاسْتَقْبَلَ قِبْلَتَنَا وَصَلّى صَلاَتَنَا وَأَكَلَ ذَبِيحَتَنَا فَهُوَ مُسْلِمٌ لَهُ مَا لِلْمُسْلِمِينَ وَعَلَيْهِ مَا عَلَى الْمُسْلِمِينَ )) حاشية السندي على النسائي، الإصدار 1.04 للإمام السندي



فهل الذين قُتلوا نتيجة تفجيراتكم لا تنطبق عليهم تلك الشروط ؟؟؟؟ .



وأما عن فتواكم الآثمة التي تجيز بقتل قليل من المسلمين مقابل قتل كثير من المشركين أو الاعداء وان كانت مقتبسة من بعض أهل العلم فاعلموا هداني الله سبحانه وتعالى واياكم ان اصل هذه الفتوى اذا تترس – أي جعلوهم دروع ليحموا أنفسهم - العدو بالنساء والاطفال المسلمين أثناء القتال ويكون العدو مسلّح هنا جاز العلماء قتل من تترس بهم العدو .. فويلٌ لمن تجرأ على الفتوى وهو ليس من أهلها ( أجرأكم على الفتيا أجرأكم على النار ) كما قال عليه الصلاة والسلام .



عن أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة) فقال له رجل: يا رسول الله، وإن كان شيئا يسيرا ؟ قال: (وإن كان قضيبا من أراك) رواه مسلم



وأنتم أزهقتم روح المسلمين وليس مسلم واحد ... وأقتطعتم حقوق المسلمين بتدمير الاموال العامة



حاسبوا أنفسكم وأعدلوا ... والله اسأل أن ينير بصيرتكم ويفضح محرّضيكم أمامكم وأمام المسلمين



ومما جاء في كتاب‏نيل الأوطار، الإصدار 1.21 للإمام الشوكاني :



قال أبو الدرداء: (سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله وسلم يقول: كل ذنب عسى اللّه أن يغفره [ص 197] إلا من مات مشركاً أو مؤمن قتل مؤمناً متعمداً) .



فوالله الذي لا إله إلا هو فأنتم قتلتم المؤمنين عمداً وغدراً لأنهم كانوا آمنين في أعمالهم مطمئنين في منازلهم لم يظهروا لكم العداء أو شهروا في وجوهكم السلاح .



يا من اغتبطم قتل المسلمين عَدواً وكُرهاً من أنفسكم ولا ذنب عليهم ولا سبب اقترفوه فإليكم النذير : روى أبو داود أيضاً عن عبادة بن الصامت أنه روى عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله وسلم أنه قال: (من قتل مؤمناً فاغتبط بقتله لم يقبل اللّه منه صرفاً ولا عدلاً) قال الخطابي: فاغتبط أي فقتله بغير سبب وفسره يحيى بن يحيى الغساني بأنه الذي يقتل صاحبه في الفتنة فيرى أنه على هدى لا يستغفر اللّه من ذلك. وهذان الحديثان سكت عنهما أبو داود والمنذري في مختصر السنن ورجال إسناد كل واحد منهما موثقون .



يا من تتباهون وتفرحون وتفتخرون بقتل الذميين العزّل المدنيين حَرمتم أنفسكم من رائحة الجنة ... فإذا حُرمتم رائحة الجنة فمن البديهي انكم حُرمتم الجنة وهذا اثبات ذلك :



سنن ابن ماجه. الإصدار 1,12 للإمام ابن ماجه الجزء الثاني (21) كتاب الديات (32) باب من قتل معاهد : حدّثنا أَبُو كُرَيْبٍ. ثنا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ الحَسًنِ بْنِ عَمْرٍو، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنْ عَبْد اللهِ بْنِ عَمْرٍو؛ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم ( مَنْ قَتَلَ مُعَاهِداً، لَمْ يَرَحْ رَائِحَةَ الجَنَّةِ وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسٍيرَةِ أَرْبَعِينَ عَاماً )



(من قتل معاهدا) أي ذميا. (لم يرح) من راح يراح. أي لَمْ يشم ريحها. وهو كناية عن عدم الدخول فيها ابتداء. بمعنى أنه لا يستحق ذلك .



لقد قتلتم الذميين الآمنين غيلةً وغدراً فهذه فتوى ( مالك ) والذي قيل فيه لا يفتى ومالك في المدينة :



شرح مسند أبي حنيفة، الإصدار 1.05 للإِمام القاري



وقال مالك كذلك، إلا أنه استثنى فقال: إن قتل مسلم ذمياً أو معاهداً أو مستأمناً غيلة قتله حتماً ولا يجوز للولي العفو لأنه تملك قتله بالافتئات على الإمام، وأما الكافر إذا قتل مسلماً قتل به اتفاقاً



ومما جاء في قذف الذمي وليس قتله ... قذفه فقط :



‏فيض القدير، شرح الجامع الصغير، الإصدار 2.12 للإمامِ المناوي ؛الجزء السادس :



(من قذف ذمّياً) أي رماه بالزنا (حد له يوم القيامة بسياط من نار) جمع سوط وهو معروف أما في الدنيا فلا يحد مسلم لقذف ذمي لكن يعزر والقصد بالحديث التحذير من قذفه وأنه حرام متوعد عليه بالعقوبة في الآخرة لما فيه من إيذائه .



والله اني أعلم علم اليقين سيصدر من جاهل صاحب جهل مركب ويكذب ويتحذلق على كل تلك الادلة التي اوردتها كي يقنع بكلماته جهلاء رعاع مثله فيهللون له ويصفقون وهم لا يعلمون ماذا يُحاك لهم ... فأنتبهو وتمسكوا بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ثم أطيعوا ولاة أمرنا وانصتوا لعلمائنا فهم نبراس الهدى لنا وهم النجوم التي نقتدي بهم في ظلمات الليل حتى لا تخسروا دنياكم وآخرتكم والله ذلك هو الخسران العظيم .



واللهم لك الحمد حتى ترضى ... وصلي اللهم وسلم على سيد المرسلين محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه أجمعين .



م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 08:56 PM
السلام



</i>

تحية أهل الجنّة { وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌٌ }

يقول صلى الله عليه وسلم: « لا تدخلوا الجنّة حتى تُؤمنوا ولا تُؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم » [رواه مسلم].
وفي الحديث المتفق عليه أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الإسلام خير؟ قال: « تُطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف » .
قال عليه الصلاة والسلام: « خمس تجب للمسلم على أخيه: ردّ السلام، وتشميت العاطس، وإجابة الدعوة، وعيادة المريض، واتّباع الجنائز » [رواه مسلم].
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « إياكم والجلوس في الطرقات ، فقالوا: يا رسول الله: ما لنا من مجال بُدُّ نتحدث فيها، فقال: إذا أبيتم إلا المجلس، فأعطوا الطريق حقه ! قالوا: وما حق الطريق يا رسول الله؟ قال: غضّ البصر، وكف الأذى، ورد السلام، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر » [متفق عليه].

قال النووي: "وأقل السلام أن يقول :"السلام عليكم" فإن كان المُسلّم عليه واحداً فأقله "السلام عليك"، والأفضل أن يقول: "السلام عليكم" ليتناوله ومَلَكَيه، وأكمل منه أن يزيد "ورحمة الله" وأيضاً "وبركاته"، ولو قال: "سلام عليكم" أجزاه.
ورد .. « أن رجلاً دخل المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالسٌ وأصحابه عنده فقال الداخل: "السلام عليكم"، فقال صلى الله عليه وسلم: "وعليكم السلام، عشر"، ثم بعد ذلك دخل رجلٌ آخر فقال: "السلام عليكم ورحمة الله"، فقال صلى الله عليه وسلم: "وعليكم السلام ورحمة الله، عشرون" ثم بعد ذلك دخل رجلٌ آخر فقال: "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، ثلاثون" » [رواه أبو داود والترمذي]. أي عشر وعشرون وثلاثون حسنة.
قال صلى الله عليه وسلم: « يسلم الراكب على الماشي، والماشي على القاعد، والقليل على الكثير » [رواه مسلم].
قال صلى الله عليه وسلم: « إذا دخلت على أهلك فسلم يكن بركة عليك وعلى أهل بيتك » [رواه الترمذي].
عن المقداد رضي الله عنه قال: « ... كنا نرفع للنبي صلى الله عليه وسلم نصيبه من اللبن، فيجيء من الليل، فيسلم تسليماً لا يوقظ نائماً ويُسمع اليقظان » [رواه مسلم].
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « إذا لقي أحدكم أخاه فليسلم عليه، فإن حالت بينهما شجرة أو جدار أو حجر ثم لقيه فيسلم عليه » [رواه أبو داود].
قوله صلى الله عليه وسلم: « إذا انتهى أحدكم إلى المجلس فليسلم، فإذا أراد أن يقوم فليسلم، فليست الأولى بأحق من الآخرة » [رواه أبو داود].
قال صلى الله عليه وسلم: « ما من مسلِمَين يلتقيان فيتصافحان إلا غُفِر لهما قبل أن يتفرقا » [رواه أبو داود والترمذي].
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: « كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا استقبله الرجل فصافحه لا ينزع يده من يده حتى يكون الرجل الذي ينزع... » [رواه الترمذي].
يقول صلى الله عليه وسلم: « وتبسمك في وجه أخيك صدقة » . وقوله صلى الله عليه وسلم: « لا تحقرنّ من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق » [رواه مسلم].
قوله صلى الله عليه وسلم: « لا تبدأوا اليهود ولا النصارى بالسلام، فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه » [رواه مسلم]. وقال صلى الله عليه وسلم: « إذا سلم عليكم أهل الكتاب فقولوا: وعليكم » [متفق عليه].
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 09:02 PM
هكذا علمتني الحياة..



</i>
علمتني الحياة..
أن الكلمة الطيبة..ثمرة..
أن الصبر على السفيه..صدقة..
أن إلقاء التحية على الآخرين يفتح الأبواب المغلقة..
أن كل الناس طيبون..إلى أن يثبت العكس..
أن أثبت أقدامي على الأرض..قبل أن أتعامل مع عواطفي..
أن لا آكل قبل أن يشبع من يخدمني..
أن أُعاتب قبل أن يذوب الجليد..
أن ليس كل البشر يُجدي معهم العتاب..
علمتني الحياة..
الخوف وسط الأفراح..
الخوف من الفشل وسط النجاح..
الخوف من الهزيمة وسط الانتصار..
الخوف من البغض والحزن وسط الحُب والأمل..
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 09:05 PM
الأولاد...بين الاهتمام والإهمال



</i>توطئة:
الولد مِنَّة من الله عز وجل يهبها لمن يشاء من خلقه من أجل التكاثر وبناء صرح أمة الإسلام لبنة لبنة بواسطة الأسرة التي تعتبر المحضن الطبيعي للأولاد. إنها، المشتل الحقيقي لتكوين الأولاد تكوينا سليما وتنشئتهم تنشئة سوية، وتربيتهم تربية إسلامية صحيحة، فهي لها دور حاسم في توفير جو صحي لتربية الأولاد على أساس المودة والرحمة. يقول الله عز وجل في الآية 21 من سورة الروم: "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون". إن المؤثر الأساسي والأول على سلوك أي فرد كان هو الوالدان والأسرة بصفة عامة. والأسئلة التي نجد أنفسنا أمامها تتجلى في الآتي: كيف يمكن للوالدين مراقبة أولادهم، وما هي مظاهر اهتمامهم بالأولاد؟ وأين تبرز معالم إهمال الوالدين للولد وإلى ماذا يؤدي هذا الإهمال؟.. إنها أسئلة سنلقى لها الحل بإذن الله في السطور التالية:
الاهتمام بالأولاد: كيف ولماذا؟

¤ ينبغي على الوالدين الحرص على مراقبة سلوك وتصرفات أبنائهم وبناتهم، وتوجيههم إلى جادة الصواب كلما لمسوا خطأ أو انحرافا مهما صغر حجمه أو حقر شأنه. فالخطأ الصغير إذا لم يتم إصلاحه وتقويمه في حينه قد يصير عادة وصوابا عند الطفل يصعب مع توالي الأيام تداركه وتسديده. والرسول صلى الله عليه وسلم هو قدوتنا المثلى في التوجيه والتربية. فقد رأى غلاما يسيء في طريقة الأكل فقال له: "يا غلام: سَمّ الله وكل بيمينك وكل مما يليك". والغلام كان هو الصحابي عمر بن أبي سلمة الذي قال عن هذا التوجيه النبوي: "فما زالت تلك طعمتي بعد".
¤ يلزم الوالدين تلقين الأولاد حقيقة الإسلام الصافية الطاهرة وما يتضمنه من مبادئ وتشريعات سمحة وأحكام عادلة وغرس الإيمان في قلوبهم والتي تكون تربة خصبة صالحة للزرع ما داموا في سنواتهم الأولى من عمرهم. وغرس الإيمان في القلوب لا يكون بشكل اعتباطي وعشوائي وإنما على الوالدين إثارة قصة عن الإيمان تتناسب وعقل الطفل حتى يستوعبها جيدا، وأيضا توجيه انتباهه إلى ما يتسم به هذا الكون الفسيح من ظواهر ومخلوقات عجيبة تدل على عظمة الخالق، ومن ثم سيهتدي الطفل بفضل الله إلى سبيل التدين باعتبار أن التدين فطرة إنسانية لا تحتاج إلا إلى الصقل والمتابعة والتوجيه المستمر حتى لا يشوب هذه الفطرة النقية أية تشوهات أو انحرافات.
¤ على الوالدين التمثل بالقيم والفضائل الإسلامية والاستعانة بالصبر والحكمة، لأن توجيه الأولاد وتربيتهم أمر ليس بالهين وإنما يحتاج إلى طول النفس وكثير من الجلد. ولا ينبغي على الوالدين زجر الطفل أو تعنيفه لأن العنف والقسوة عليه تدفعه إلى العناد والتحدي بتطلعه إلى هذا الممنوع عليه. إن معاملة الوالدين لأولادهم يجب أن تكون مبنية على التفتح واختيار كل ما هو حسن بحيث لا يتعارض مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف... هناك من الوالدين من ينهج طريقة الحرمان مع أبنائه وبناته كوسيلة للردع والتربية، لكن النتائج تأتي للأسف معكوسة تماماً، فالحرمان في الأكل أو الشرب أو الملبس أو تحقيق الوعود والرغبات للأولاد يؤدي بهم حتما إلى اقتراف المحرم والممنوع بشكل خفي مع الظهور أمام الآباء بمظهر الابن الطيب والصالح، وهذا يترتب عليه ازدواج في الشخصية (من كتاب الإسلام وبناء المجتمع للدكتور أحمد العسال). وهذا السلوك يفضي في النهاية إلى أن يصبح الولد منافقا. وقد أشار ابن خلدون إلى هذا الأمر في مقدمته الشهيرة: "ومن كان مرباه بالعسف والقهر من المتعلمين أو المماليك سطابه القهر وضيق على النفس في انبساطها وذهب بنشاطها ودعاه إلى الكسل وحمل على الكذب والخبث وعلمه المكر والخديعة لذلك صارت له هذه عادة وخلقا، وفسدت معاني الإنسانية..". يقول الدكتور ناصر بن عبد الله التركي: ينبغي من الوالدين أن يدركا نفسيات أولادهم وأن يستخدما في سبيل صياغتها وتوجيهها أروع الأساليب وابرعها فيلزم الوالدين وبالخصوص الوالد أن يتقرب إلى أولاده ويراعي مستواهم العقلي والزمني فيلاعبهم ويسمعهم من كلمات المحبة ما تبتهج به نفوسهم وبذلك يحبونه.. فإذا أمرهم أطاعوه وامتثلوا عن قناعة، فهناك فرق بين طاعة قائمة على الحب والاحترام والتقدير وبين طاعة قائمة على العنف والقهر والكبت فالأولى طاعة ثابتة، والثانية طاعة موقوتة هشة سرعان ما تزول وتتلاشى بزوال الشدة والعنف.
¤ معرفة أحوال الأولاد تعتبر أيضا من مظاهر الاهتمام بهم من قِبَل الوالدين. مثلا معرفة ما نوعية قراءاتهم والكتب التي تستهويهم والأصحاب الذين يلازمونهم والأماكن التي يذهبون إليها.. كل هذا يقوم به الوالدان دون الوقوع في فخ الرقابة اللصيقة. وتأديب الرجل لولده خير له أن يتصدق بصاع كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم. والتأديب يكون أساسا عندما يكون الولد صغيراً أو شابا لأنه في هذه المرحلة يكون أكثر قبولا للمؤثرات التي تكتنفه، فهو يأخذ الفكرة وترسخ فيه وتدوم. قال ابن القيم رحمه الله: "ومما يحتاج إليه الطفل غاية الاحتياج الاعتناء بأمر خلقه، فإنه ينشأ عما عوده المربي في صغره من حرد وغضب ولجاج وعجلة وخفة مع هواه وليس وحدة وجشع فيصعب عليه في كبره تلافي ذلك وتصير هذه الأخلاق صفات وهيئات راسخة له، فلو نحرز منها غاية التحرز فضحته ولا بد يوماً ما"
¤ الموضوعية في معاملة الأولاد من أجل أن تصير شخصياتهم متكاملة على أسس سليمة، لهذا يجب على الأم خاصة نظراً لعاطفتها وحنانها العظيم أن تمنح لولدها حبا معتدلاً لا غلو فيه ولا إسراف وأيضا أن لا تحرمه تماماً من الحنان، بل إن خير الأمور أوسطها فلا القسوة تفيد ولا المبالغة في التدليل تفيد في شيء.
إهمال الوالدين للأولاد:

يرى الدكتور سمير فياض في بحثه (الأسرة المسلمة وتحديات العصر) أن مشاغل الحياة عندما كثرت انصرف الآباء عن أولادهم فصاروا لا يعطونهم من الوقت والرعاية إلا الشيء القليل دون حقهم، فنجد بعض الآباء قد استحوذت المادة على تفكيره فنجده يمضي جل وقته خارج المنزل من أجل مزيد من الكسب ليس فقط لتأمين قوت أولادهم بل ليشتري لهم به مزيدا من الكماليات وهو لا يدرك أنهم أحوج إلى رعايته الروحية وتوجيهاته التربوية. ويزيد الطين بلة انشغال الأم أيضا عن شؤون أولادها بالخروج إلى العمل دونما حاجة ضرورية إليه ضدا على فطرتها وأنوثتها وعلى حساب حاجيات أولادها بحيث تدخلهم إلى دور الحضانة المنتشرة هنا وهناك أو تتركهم في عهدة الخادمات الشيء الذي يؤدي إلى غياب حنان الأم في نفوسهم.. إن غياب الدور الرقابي والتوجيهي للوالدين على الأولاد يفضي لا محالة إلى نشأة الأولاد بلا توجيه ولا تأديب ويتسبب في التنافر والتنابذ بين أفراد الأسرة الواحدة، ويحل محل الوالدين عامل الإعلام خاصة الرديء منه بحيث يلعب دوراً حاسما في تربية الطفل واكتسابه لأنماط سلوكية غير مرغوبة.
ومن المظاهر الأخرى لإهمال الوالدين ضربهم القدوة السيئة لأبنائهم وبناتهم؛ فمعاملتهم بقسوة زائدة أو لين زائد ومراقبتهم إلى حد تكبيل حرياتهم أو إهمالهم الكامل هي أساليب خطيرة في التربية تؤدي طبعا إلى فساد أخلاق الأولاد وبالتالي تفكك الأسرة والمجتمع. ومن المعلوم في علوم التربية الحديثة أن معاملة الولد معاملة فظة لا رحمة فيها ولا مودة، بل فيها الكثير من التوبيخ والتقريع والازدراء والسخرية من شخصيته الطرية تعد سلوكا خطيرا على الحالة النفسية لهذا الولد حيث يغزوه الخوف والانكماش والانطواء فتحيط به العقد والأمراض النفسية من كل جانب، وقد يفر من البيت بسبب ما يعانيه من معاملة سيئة، وهناك حتما خارج بيت الأسرة سيلتقي بقرناء السوء الذين لن يتورعوا في تلقينه دروس الانحلال والميوعة والفساد والانحراف. إن هجران المنزل من أهم نتائج إهمال الوالدين للأولاد، وأخطر عواقبه لأن بُعد الولد عن رقابة الوالدين ورعايتهما يجعله يتصرف كما يحلو له بدون حسيب ولا رقيب. كما أنه من العواقب الوخيمة لهذا الإهمال سفر الابن عن البيت أياما عديدات دون سؤال، خاصة إذا كان السفر إلى البلاد التي يتفشى فيها المنكر من خمر وزنا ومخدرات وانحلال خلقي وما أكثر هذه البلاد... يسافر الابن بدعوى السياحة وتسافر البنت – للأسف العميق – لوحدها دون محرم لها بدعوى الترفيه عن النفس أو تسافر مع صُوَيْحِبَاتِها فتصير فريسة سهلة لبعض الذئاب البشرية الذين لا يرف لهم جفن حتى يصلوا إلى مبتغاهم ويقضوا أوطارهم الدنيئة، فتقع الفتاة المسلمة ضحية الانحراف والفساد وقد تحمل سفاحا أو تعود حاملة لبعض الأمراض الخطيرة كالإيدز أو الكباد... إن ظاهرة السفر بين الشباب تحتاج إلى وقفة تأمل وتحري ودراسة. إننا نرى أبناء المجتمع الإسلامي خاصة المراهقين منهم يذهبون للخارج ويزرعون بذور الانحلال والفساد. ومما يزيدنا أسفا هو أننا نجد بعض الأسر المسلمة تتخلى عن كثير من التزاماتها الشرعية عند السفر إلى الخارج فقط لتواكب الأجواء هناك.
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 09:09 PM
هكذا علمتني الحياة..


*أنه في كثير من الأحيان،خسارة معركة تعلمك كيف تربح الحرب.
*من أحب الله، رأى كل شيء جميلاً.
*تعلمت: أن الأمس هو شيك تم سحبه، والغد هو شيك مؤجل، أما الحاضر فهو السيولةالوحيدة المتوفرة، لذا فإنه علينا أن نصرفه بحكمة.
*ليس العار في أن نسقط.. و لكن العار أن لا نستطيع النهوض.
*تعلمت: أنه إذا لم يجد الإنسان شيئاً في الحياة يموت من أجله، فإنه أغلب الظن لنيجد شيئاً يعيش من أجله.
*إنه من المخجل التعثر مرتين بالحجر نفسه.
*تعلمت: أنه خير للإنسان أن يندم على ما فعل، من أن يتحسر على ما لم يفعل.
*تعلمت: أن الشجرة المثمرة هي التي يهاجمها الناس.
*تعلمت: أن الفاشلين يقولون: أن النجاح هو مجرد عملية حظ.
*تعلمت: أن قاموس النجاح لا يحتوي على كلمتي إذا و لكن.
*تعلمت: أن هناك فرق كبير بين التراجع والهروب
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 09:17 PM
كيف تكسب قلوب الآخرين



هذه سهام لصيد القلوب، أعني تلك الفضائل التي تستعطف بها القلوب، وتستر بها العيوب وتستقال بها العثراتالابتسامة

قالوا هي كالملح في الطعام، وهي أسرع سهم تملك به القلوب وهي مع ذلك عبادة وصدقة، ( فتبسمك في وجه أخيك صدقة ) كما في الترمذي، وقال عبد الله ابن الحارث ( ما رأيت أحداً أكثر تبسماً من رسول الله صلى الله عليه وسلم)0

البدء بالسلام

سهم يصيب سويداء القلب ليقع فريسة بين يديك لكن أحسن التسديد ببسط الوجه والبشاشة، وحرارة اللقاء وشد الكف على الكف، وهو أجر وغنيمة فخيرهم الذي يبدأ بالسلام، قال عمر الندي (خرجت مع ابن عمر فما لقي صغيراً ولا كبيراً إلا سلم عليه)، وقال الحسن البصري (المصافحة تزيد في المودة) والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق ). وفي الموطأ أنه صلى الله عليه وسلم قال : ( تصافحوا يذهب الغل، وتهادوا تحابوا وتذهب الشحناء ) قال ابن عبد البر هذا يتصل من وجوه حسان كلها.

الهدية

ولها تأثير عجيب فهي تذهب بالسمع والبصر والقلب، وما يفعله الناس من تبادل الهدايا في المناسبات وغيرها أمر محمود بل ومندوب إليه على أن لا يكلف نفسه إلا وسعها، قال إبراهيم الزهري (خرّجت لأبي جائزته فأمرني أن أكتب خاصته وأهل بيته ففعلت، فقال لي تذكّر هل بقي أحد أغفلناه ؟ قلت لا قال بلى رجل لقيني فسلم علي سلاماً جميلاً صفته كذا وكذا، اكتب له عشرة دنانير) انتهى كلامه.

انظروا أثّر فيه السلام الجميل فأراد أن يرد عليه بهدية ويكافئه على ذلك.

الصمت وقلة الكلام إلا فيما ينفع

وإياك وارتفاع الصوت وكثرة الكلام في المجالس، وإياك وتسيد المجالس وعليك بطيب الكلام ورقة العبارة (فالكلمة الطيبة صدقة) كما في الصحيحين، ولها تأثير عجيب في كسب القلوب والتأثير عليها حتى مع الأعداء فضلاً عن إخوانك وبني دينك، فهذه عائشة رضي الله عنها قالت لليهود ( وعليكم السام واللعنة) فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مهلاً يا عائشة فإن الله يحب الرفق في الأمر كله) متفق عليه، وعن أنس رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( عليك بحسن الخلق وطول الصمت فو الذي نفسي بيده ما تجمل الخلائق بمثلهما ) أخرجه أبو يعلى والبزار وغيرهما.

قد يخزنُ الورعُ التقي لسانه …… حذر الكلام وإنه لمفوه

حسن الاستماع وأدب الإنصات

وعدم مقاطعة المتحدث فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقطع الحديث حتى يكون المتكلم هو الذي يقطعه، ومن جاهد نفسه على هذا أحبه الناس وأعجبوا به بعكس الآخر كثير الثرثرة والمقاطعة، واسمع لهذا الخلق العجيب عن عطاء قال : ( إن الرجل ليحدثني بالحديث فأنصت له كأني لم أسمعه وقد سمعته قبل أن يولد).

حسن السمت والمظهر
وجمال الشكل واللباس وطيب الرائحة، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الله جميل يحب الجمال ) كما في مسلم. وعمر ابن الخطاب يقول ( إنه ليعجبني الشاب الناسك نظيف الثوب طيب الريح )، وقال عبد الله ابن أحمد ابن حنبل ( إني ما رأيت أحداً أنظف ثوبا و لا أشد تعهدا لنفسه وشاربه وشعر رأسه وشعر بدنه، ولا أنقى ثوبا وأشده بياضا من أحمد ابن حنبل)0

بذل المعروف وقضاء الحوائج

سهم تملك به القلوب وله تأثير عجيب صوره الشاعر بقوله:

أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم … فطالما استعبد الإنسانَ إحسانُ

بل تملك به محبة الله عز وجل كما قال صلى الله عليه وسلم : ( أحبُ الناس إلى الله أنفعهم للناس )، والله عز وجل يقول { وأحسنوا إن الله يحب المحسنين }0

إذا أنت صاحبت الرجال فكن فتى …….. مملوك لكل رفيق
وكن مثل طعم الماء عذبا وباردا ……… على الكبد الحرى لكل صديق

عجباً لمن يشتري المماليك بماله كيف لا يشتري الأحرار بمعروفه، ومن انتشر إحسانه كثر أعوانه.

بذل المال

فإن لكل قلب مفتاح، والمال مفتاح لكثير من القلوب خاصة في مثل هذا الزمان، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : ( إني لأعطي الرجل وغيره أحب إلى منه خشية أن يكبه الله في النار ) كما في البخاري0

صفوان ابن أمية فر يوم فتح مكة خوفا من المسلمين بعد أن استنفذ كل جهوده في الصد عن الإسلام والكيد والتآمر لقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيعطيه الرسول صلى الله عليه وسلم الأمان ويرجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم ويطلب منه أن يمهله شهرين للدخول في الإسلام، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم بل لك تسير أربعة أشهر، وخرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حنين والطائف كافراً، وبعد حصار الطائف وبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر في الغنائم يرى صفوان يطيل النظر إلى وادٍ قد امتلأ نعماً وشاء ورعاء.
فجعل عليه الصلاة والسلام يرمقه ثم قال له يعجبك هذا يا أبا وهب؟
قال نعم، قال له النبي صلى الله عليه وسلم هو لك وما فيه.
فقال صفوان عندها : ما طابت نفس أحد بمثل هذا إلا نفس نبي، اشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

لقد استطاع الحبيب صلى الله عليه وسلم بهذه اللمسات وبهذا التعامل العجيب أن يصل لهذا القلب بعد أن عرف مفتاحه.

فلماذا هذا الشح والبخل؟ ولماذا هذا الإمساك العجيب عند البعض من الناس؟ حتى كأنه يرى الفقر بين عينيه كلما هم بالجود والكرم والإنفاق.

إحسان الظن بالآخرين والاعتذار لهم

فما وجدت طريقا أيسر وأفضل للوصول إلى القلوب منه، فأحسن الظن بمن حولك وإياك وسوء الظن بهم وأن تجعل عينيك مرصداً لحركاتهم وسكناتهم، فتحلل بعقلك التصرفات ويذهب بك كل مذهب، واسمع لقول المتنبي:0

إذا ساء فعل المرءِ ساءت ظنونه …… وصدق ما يعتاده من توهم

عود نفسك على الاعتذار لإخوانك جهدك فقد قال ابن المبارك ( المؤمن يطلب معاذير إخوانه، والمنافق يطلب عثراتهم )0


فإذا أحببت أحداً أو كانت له منزلة خاصة في نفسك فأخبره بذلك فإنه سهم يصيب القلب ويأسر النفس ولذلك قال صلى الله عليه وسلم ( إذا أحب أحدكم صاحبه فليأته في منزله فليخبره أنه يحبه ) كما في صحيح الجامع، وزاد في رواية مرسلة ( فإنه أبقى في الألفة وأثبت في المودة)، لكن بشرط أن تكون المحبة لله، وليس لغرض من أغراض الدنيا كالمنصب والمال، والشهرة والوسامة والجمال، فكل أخوة لغير الله هباء، وهي يوم القيامة عداء (الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين)0

والمرء مع من أحب كما قال صلى الله عليه وسلم - يعني يوم القيامة -، إذا فإعلان المحبة والمودة من أعظم الطرقِ للتأثير على القلوب. فإما مجتمع مليء بالحب والإخاء والائتلاف، أو مجتمع مليء بالفرقة والتناحر والاختلاف، لذلك حرص صلى الله عليه وسلم على تكوين مجتمع متحاب فآخى بين المهاجرين والأنصار، حتى عرف أن فلانا صاحب فلان، وبلغ ذلك الحب أن يوضع المتآخيين في قبر واحد بعد استشهادهما في إحدى الغزوات.، بل أكد صلى الله عليه وسلم على وسائل نشر هذه المحبة ومن ذلك إعلان المحبة والمودة للآخرين
قوله صلوات الله وسلامه عليه (لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم) كما في مسلم0

وللأسف، فالمشاعر والعواطف والأحاسيس الناس منها على طرفي نقيض ، فهناك من يتعامل مع إخوانه بأسلوب جامد جاف مجرد من المشاعر والعواطف، وهناك من يتعامل معهم بأسلوب عاطفي حساس رقيق ربما وصل لدرجة العشق والإعجاب والتعلق بالأشخاص. والموازنة بين العقل والعاطفة يختلف بحسب الأحوال والأشخاص، وهو مطلب لا يستطيعه كل أحد لكنه فضل الله يؤتيه من يشاء.

المداراة

فهل تحسن فن المداراة؟ وهل تعرف الفرق بين المداراة والمداهنة؟ روى البخاري في صحيحه من حديث عائشة رضي الله تعالى عنها ( أن رجلا استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم، فلما راءه قال بئس أخو العشيرة، فلما جلس تطلق النبي صلى الله عليه وسلم في وجهه وانبسط إليه، فلما انطلق الرجل، قالت له عائشة يا رسول الله حين رأيت الرجل قلت كذا وكذا، ثم تطلقت في وجهه وانبسطت إليه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم، يا عائشة متى عهدتني فاحشاً؟ إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة من تركه الناس لقاء فحشه) قال ابن حجر في الفتح (وهذا الحديث أصل في المداراة) ونقل قول القرطبي ( والفرق بين المداراة والمداهنة أن المداراة بذل الدنيا لصلاح الدنيا أو الدين أو هما معا، وهي مباحة وربما استحبت، والمداهنة ترك الدين لصلاح الدنيا )0

إذا فالمداراة لين الكلام والبشاشة للفساق وأهل الفحش والبذاءة، أولاً اتقاء لفحشهم، وثانيا لعل في مداراتهم كسباً لهدايتهم بشرط عدم المجاملة في الدين، وإنما في أمور الدنيا فقط، وإلا انتقلت من المداراة إلى المداهنة فهل تحسن فن المداراة بعد ذلك؟ كالتلطف والاعتذار والبشاشة والثناء على الرجل بما هو فيه لمصلحة شرعية، وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( مداراة الناس صدقة ) أخرجه الطبراني وابن السني، وقال ابن بطال ( المداراة من أخلاق المؤمنين، وهي خفض الجناح للناس، وترك الإغلاظ لهم في القول، وذلك من أقوى أسباب الألفة)0

المصدر : بتصرف من شريط طريقنا للقلوب

الفقير الى ربه
25-02-2012, 09:23 PM
هل تريد أن تكون قريباً من الله ؟



</i>هل تريد أن تكون قريباً من الله ؟
- قال صلى الله علية وسلم : أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء

هل تريد أجر حجة ؟

- قال صلى الله علية وسلم : العمرة في رمضان تعدل حجة أو حجة معي

هل تريد بيتاً في الجنة ؟

- قال صلى الله علية وسلم : من بنى مسجداً لله بنى الله له في الجنة مثله

هل تريد أن تنال رضى الله سبحانه وتعالى ؟

- قال صلى الله علية وسلم : إن الله ليرضى عن العبد يأكل الأكله فيحمده عليها ويشرب الشربة فيحمده عليها

هل تريد أن يستجاب دعائك ؟

- قال صلى الله علية وسلم : الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة

هل تريد أن يكتب لك أجر صيام سنة كاملة ؟

- قال صلى الله علية وسلم : صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله

هل تريد حسنات كالجبال ؟

- قال صلى الله علية وسلم : من شهد الجنازة حتى يصلي عليها فله قيراط ومن شهدها حتى تدفن فله قيراطان قيل : وما القيراطان قال : مثل الجبلين العظيمين

هل تريد مرافقة النبي صلى الله علية وسلم في الجنة ؟

- قال صلى الله علية وسلم : أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بالسبابة والوسطى

هل تريد أجر مجاهد في سبيل الله أو صايم أو قائم ؟

- قال صلى الله علية وسلم : الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله ...وأحسبة قال : وكالقائم لا يفتر وكالصائم لا يفطر

هل تريد أن لا ينقطع عملك بعد الموت ؟

- قال صلى الله علية وسلم : إن مات الإنسان انقطع عملة إلا من ثلاث : صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له

هل تريد كنزاً من كنوز الجنة ؟

- قال صلى الله علية وسلم : لا حول ولا قوة إلا بالله

هل تريد أجر قيام ليلة كاملة ؟

- قال صلى الله علية وسلم : من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله

هل تريد أن تقرأ ثلث القرآن في دقيقة ؟

- قال صلى الله علية وسلم : (( قل هو الله أحد )) تعدل ثلث القرآن

هل تريد أن تثقل ميزان حسناتك ؟

- قال صلى الله علية وسلم : كلمتان حبيبتان إلي الرحمن خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان (( سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم ))

هل تريد أن يبسط لك في رزقك ويطال عمرك ؟

- قال صلى الله علية وسلم : من سره أن يبسط له في رزقه أو ينسأ له في أثره فليصل رحمه

هل تريد أن يحب الله لقاءك ؟

- قال صلى الله علية وسلم : من أحب لقاء الله أحب الله لقاه

هل تريد أن يحفظك الله ؟

- قال صلى الله علية وسلم : من صلى الصبح فهو في ذمة الله

هل تريد أن تغفر ذنوبك وإن كانت كثيرة ؟

- قال صلى الله علية وسلم : من قال سبحان الله وبحمده في يوم مئة مرة حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر
هل تريد أن يباعد بينك وبين النار سبعين خريفاً ؟

- قال صلى الله علية وسلم : من صام يوماً في سبيل الله بعد الله وجهه عن النار سبعين خريفاً

هل تريد أن يصلى الله عليك ؟

- قال صلى الله علية وسلم : من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشراً

هل تريد أن يرفعك الله ؟

- قال صلى الله علية وسلم : وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله عزوجل
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 09:28 PM
ما بين إنصاف الزمان



</i>
ما بين إنصاف الزمان وجوره تأتي الخطوب وتكثر الأسقام

هذا دعائي يا رحيم فليتها دنت الصحاف ولانت الأقلام

من ذا الذي يغدو بعفو منكمو والعفو منك كرامة ووسام
ها أنت غفار الذنب وها أنا يربو بقلبي غصة وظـلام
لكن عفوك يا غفور بشارة هي للمنيب حماية وذمـام
من لي إذا ضل الفؤاد طريقه ألجا إليه فتسكن الآلام
إن كنت كافأت المطيع فمن لنا يمحو الذنوب ويغفر الآثام
احتاج فضللك في الحياة كحاجتي للعفو يوم الحشر ياقسام
إني ببابـك استجير فمـا أتى باب الكريم ويضام
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 09:39 PM
لبيد بن ربيعة العامري
(رضي الله عنه) (00 – 41هـ)

قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم : -
" أصدق كلمة قالها الشاعر كلمة لبيد :
" ألا كل شيء ما خلا الله باطلُ .. "
------------------------------------
الحمد لله إذ لم يأتني أجلي...... حتى كساني من الإسلام سربالا
---------------------------------------
ما عاتب المرة الكريم كنفسه...... والمرء يصلحه الجليس الصالح
---------------------------------------
يقول لبيد :
وما البر إلا مضراتٌ من التقى ....... وما المال إلا عارياتٌ ودائع
وما الناس إلا عاملان فعامـلٌ ....... يبترُ ما يبني وآخر رافعُ
فمنهم سعيّـدٌ آخذٌ بنصيبـه........ ومنهم شقيٌ بالمعيشة قانعُ


ألا كل شئ ما خلا الله باطل......وكل نعيم لا محالة زائلُ
---------------------------------------

الفقير الى ربه
25-02-2012, 09:46 PM
من رؤيا النبي



</i>من رؤيا النبي المتعلقة بالهجرة :

أخرج البخاري عن أبي موسى عن النبي (صلى الله عليه وسلم) : (( رأيت في المنام أني أهاجر من مكة إلى أرضٍ بها نخل فذهب وهلي (ظني) إلى أنها اليمامة أو هجر فإذا هي المدينة يثرب )) .

وقال الزهري عن عروة عن عائشة قالت ، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهو يومئذٍ بمكة للمسلمين : (( قد أُريت دار هجرتكم ، أُريت سبخة ذات نخل بين لا بتين ))

ومعنى سبخة هي الأرض المالحة ، واللابتان وهي الحرة وتعني الحجارة السود فهاجر من هاجر قبل المدينة حين ذكر ذلك رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ورجع إلى المدنية من كان هاجر إلى أرض الحبشة من المسلمين )) .

رؤياه (صلى الله عليه وسلم) لما وقع في معركة أحد :

عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (( رأيت في المنام أني أهاجر من مكة إلى أرضٍ بها نخل فذهب وهلي إلى أنها اليمامة أو هجر فإذا هي المدينة يثرب ، ورأيت في رؤياي هذه أني هززت سيفاً فانقطع صدره فإذا هو ما أصيب من المؤمنين يوم أحد . ثم هززته أخرى فعاد أحسن ما كان فإذا هو ما جاء الله به من الفتح واجتماع المؤمنين ، ورأيت فيها أيضاً بقراً ، والله خيراً ، فإذا هم النفر من المؤمنين يوم أحد ، وإذا الخير ما جاء الله به من الخير بعد وثواب الصدق الذي آتانا الله بعد يوم بدر )) .

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : تنفل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) سيفه ذا الفقار يوم بدر وهو الذي رأى فيه الرؤيا يوم أحد فقال : " رأيت في سيفي ذا الفقار فلاّ فأوله فلاّ يكون فيكم ، ورأيت أني مردف كبشاً فأولته كبش الكتيبة ورأيت أني في درع حصينة فأولتها المدينة ، ورأيت بقراً تذبح ، فبقر والله خير فبقر والله خير " فكان الذي قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقتل عمه حمزة بن عبد المطلب والبقر التي تذبح هو ما حصل في المسلمين من القتل يوم أحد .

رؤياه (صلى الله عليه وسلم) بنقل الوباء من المدينة :

ومن المنامات التي رآها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأولها بنقل الوباء من المدينة إلى الجحفة . وقد جاء ذلك في حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، يقول : (( رأيت في المنام امرأة سوداء ثائرة الشعر تفلة أخرجت من المدينة فأسكنت مهيعة فأولتها وباء المدينة ينقله الله تعالى إلى مهيعة )) .

رؤياه (صلى الله عليه وسلم) للكذابين مسيلمة والعنسي :

عن نافع بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قدم مسيلمة الكذاب على عهد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فجعل يقول : إن جعل لي محمد الأمر من بعده تبعته ، وقدمها في بشر كثير من قومه فأقبل إليه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، ومعه ثابت بن قيس بن شمّاس – وفي يد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، قطعة جريد – حتى وقف على مسيلمة في أصحابه فقال : (( لو سألتني هذه القطعة ما أعطيتكها ولن تعدو أمر الله فيك ولئن أدبرت ليعقرنك الله وإني لأراك الذي أريت فيه ما رأيت وهذا ثابتٌ يجيبك عني )) ثم انصرف عنه . قال ابن عباس - رضي الله عنهما – فسألت عن قول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : " إنك أرى الذي رأيت فيه ما رأيت " فأخبرني أبو هريرة أن رسول (صلى الله عليه وسلم) ، قال : بينا أنا نائم رأيت في يدي سوارين من ذهب فأهمني شأنهما فأوحي إليّ في المنام أن أنفخهما فنفختهما فطارا فأولتهما كذابين يخرجان بعدي أحدهما العنسي والآخر مسيلمة )) .

رؤياه (صلى الله عليه وسلم) بإسلام عكرمة :

عن عائشة – رضي الله عنها – أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال : (( أريت في المنام كأن أبا جهل أتاني فبايعني )) فلما أسلم خالد بن الوليد قيل لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) قد صدق الله رؤياك يا رسول الله ، هذا كان إسلام خالد فقال : " ليكونن غيره " حتى أسلم عكرمة بن أبي جهل وكان ذلك تصديق رؤياه .

رؤيا النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه سيتزوج عائشة :

عن هاشم بن عروة عن أبيه عن عائشة – رضي الله عنها – قالت : قال لي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : (( رأيتك في المنام مرتين أرى رجلاً يحملك في سرقة حرير فيقول هذه امرأتك فاكشفها فإذا هي أنت فأقول إن يكن هذا من عند الله يمضه )) .

وفي رواية قالت :؛ قال لي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : (( أريتك في المنام يجيء بك الملك في سرقة من حرير فقال لي هذه امرأتك فكشفت عن الثوب فإذا أنت هي فقلت إن يك هذا من عند الله يمضه )) . وتحققت رؤياه (صلى الله عليه وسلم) بأبي هو وأمي وتزوج بأم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - وهي أحب زوجاته إليه .

رؤياه (صلى الله عليه وسلم) أنه يطوف بالبيت الحرام :

ومن الرؤيا الظاهرة أيضاً رؤيا النبي (صلى الله عليه وسلم) ،انه سيأتي البيت الحرام هو وأصحابه ويطوفون به ، وكان ذلك قبل عمرة الحديبية ، فلما صدهم المشركون عن دخول مكة عام الحديبية وصالحهم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، على أن يرجعوا عامهم ذلك وأن يعتمروا في العام القابل قال عمر – رضي الله عنه – للنبي (صلى الله عليه وسلم) : أو ليس كنت تحدثنا أنا سنأتي البيت فنطوف به ؟ قال : بلى فأخبرتك أنا نأتيه العام " قال :قلت: لا ، قال : " فإنك آتيه ومطوفٌ به " .

وقد وقع تصديق رؤيا النبي (صلى الله عليه وسلم) ، في عمرة القضاء حيث جاء هو وأصحابه إلى البيت وطافوا به وهم آمنون لا يخافون ، وقد ذكر الله هذه الرؤيا الصادقة في قوله تعالى : (( لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلقين رؤوسكم ومقصرين لا تخافون فعلم ما لم تعلموا فجعل من دون ذلك فتحاً قريباً )) . وهذا الفتح في الصلح الذي جرى بين رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وبين مشركي قريش ، قال الزهري : قوله (( فجعل من دون ذلك فتحاً قريباً )) يعني صلح الحديبية ، وما فتح في الإسلام فتح كان أعظم منه .

رؤيا النبي (صلى الله عليه وسلم) لحارثة بن النعمان :

عن عائشة – رضي الله عنها قالت : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) (( نمت فرأيتني في الجنة فسمعت صوت قارئ يقرأ فقلت : من هذا ؟ فقالوا : حارثة بن النعمان : فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) (( كذلك البر كذلك البر )) ، وكان أبر الناس بأمه .

رؤيا النبي (صلى الله عليه وسلم) لغزاة البحر :

ومن الرؤيا التي تحققت رؤيا النبي (صلى الله عليه وسلم) ، في غزاة البحر الذين غزوا قبرص في زمان عثمان – رضي الله عنه – والذين غزوا الروم في زمن معاوية – رضي الله عنه - .

فعن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال : كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إذا ذهب إلى قباء يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه ، وكانت أم حرام تحت عبادة بن الصامت فدخل عليها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يوماً فأطعمته وجلست تفلي رأسه فنام رسول (صلى الله عليه وسلم) ، ثم استيقظ وهو يضحك ، قالت : فقلت : ما يضحكك يا رسول الله ؟ قال : (( ناسٌ من أمتي عرضوا علي غزاة في سبيل الله يركبون ثبج هذا البحر ملوكاً على الأسرة ، أو قال : مثل الملوك على الأسرة )) يشك إسحاق فقلت : يا رسول الله ادع الله أن يجعلني منهم فدعا لها ، ثم وضع رأسه فنام ثم استيقظ وهو يضحك فقلت : ما يضحكك يا رسول الله ؟ قال : (( ناسٌ من أمتي عرضواعلي غزاةً في سبيل الله ملوكاً على الأسرة أو مثل الملوك عل الأسرة )) كما قال في الأولى ، قالت : فقلت : يا رسول الله ادع الله أن يجعلني منهم ، قال : " أنت من الأولين " قال : فركبت البحر في زمان معاوية فصرعت دابتها حين خرجت من البحر فهلكت .

رؤيا النبي (صلى الله عليه وسلم) سبب مرضه :

ومن المرائي الواقعة رؤيا النبي (صلى الله عليه وسلم) ، في مرضه أن الوجع الذي أصابه كان بسبب السحر ، فعن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة – رضي الله عنهما – قالت : سَحَر النبي (صلى الله عليه وسلم) يهودي من يهود بني زريق يقال لبيد بن الأصم ، قالت: حتى كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما يفعله ، حتى إذا كان ذات يوم أو ذات ليلة دعا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، ثم دعاء ثم دعا ثم قال : : (( يا عائشة أشعرت أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه جاءني رجلان فقعد أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلي فقال الذي عند رأسي للذي عند رجلي أو الذي عند رجلي للذي عند رأسي : ما وجع الرجل ؟ قال : مطبوب ، قال : ومن طبه ؟ قال : لبيد بن الأصم ، قال : في أي شيء : قال في مشط ومشاطة ، قال : وجبّ طلعة ذكر ، قال فأين هو ؟ قال : في بئر ذي أروان ، قالت : فأتاها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، في أناسٍ من أصحابه ثم قال : (( يا عائشة والله لكأن ماءها نقاعة الحناء ولكأن نخلها رؤوس الشياطين )) . قالت : فقلت : يا رسول الله أفلا أحرقته ؟ قال : (( لا أما أنا فقد عافاني الله وكرهت أن أثير على الناس شراً فأمرت بها فدفنت )) .

رؤياه (صلى الله عليه وسلم) لمن تولى الخلافة بعده :

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : سمعت النبي (صلى الله عليه وسلم) ، يقول : ((بينا أنا نائم رأيتني على قليب عليها دلو فنزعت منها ما شاء الله ثم أخذها ابن أبي قحافة فنزع لها ذنوباً أو ذنوبين وفي نزعه ضعف ، والله يغفر له ضعفه ، ثم استحالت غرباً فأخذها ابن الخطاب فلم أرى عبقرياً من الناس ينزع نزع عمر حتى ضرب الناس بعطن )) .

وتأويل الحديث ظاهرٌ من قيام النبي (صلى الله عليه وسلم) ، بالدعوة إلى الله تعالى وجهاد المشركين وبذل النصيحة للأمة وتعليمهم أمور دينهم وما ينفعهم في دنياهم وآخرتهم وغير ذلك من الأمور العظيمة والمصالح العامة التي قام بها الرسول (صلى الله عليه وسلم) ، أتم القيام ، ثم قام أبو بكر الصديق بما كان يتولاه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، من أمور المسلمين أتم القيام وحارب أهل الردة حتى أدخلهم من الباب الذي خرجوا منه ، ثم بعث الجيوش إلى الفرس والروم وحصل في زمانه عدة انتصارات عليهم ، ثم كانت خاتمة أعماله الجليلة أن عهد بالخلافة لعمر بن الخطاب – رضي الله عنه – فكانت ولاية عمر حسنة من حسنات أبي بكر الصديق – رضي الله عنه – وكانت مدة ولاية أبوبكر سنتين وشهرين تقريباً فكانت مطابقة لما رآه النبي (صلى الله عليه وسلم) ، في منامه أنه نزل بالدلو ذنوباً أو ذنوبين . ثم قام عمر – رضي الله عنه – بعده بأمور المسلمين أكثر من عشر سنين ففتح الله له الفتوح الكثيرة بالشام والعراق وخراسان ومصر وغيرها من الأمصار وأذلّ الله به أمم الكفر ، ودون الدواوين وقام بتدبير أمور المسلمين أتم القيام وكان مضرب المثل في العدل والحزم وحسن السيرة ، فكانت أعماله في ولايته مطابقة لما رآه النبي (صلى الله عليه وسلم) ، في منامه من قوة نزعه للماء وإرواء الناس حتى ضربوا بطعن ، وقوله : "" وفي نزعه ضعف "" قصر مدته وعجلة موته وشغله بالحرب مع أهل الردة عن الافتتاح والتزيد الذي بلغه عمر في طول مدته .

رؤياه (صلى الله عليه وسلم) بكثرة امته:

عن أبي أيوب رضي الله عنه عن النبي صلّى الله عليه وسلم قال :(اني رأيت في المنام غنما سوداء يتبعها غنم عفر يا أبا بكر أعبرها).فقال أبو بكر: يا رسول الله هي العرب تتبعك ثم تتبعها العجم حتى تغمرها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم :(هكذا عبرها الملك بسحر).
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 09:51 PM
نوادر ابن سيرين



</i> نوادر محمد بن سيرين

النادرة الأولى :
روي أن رجلاً أتى ابن سيرين فقال : رأيت في أذن امرأتي حلقة نصفها ذهب ونصفها فضة .. فقال : لعلك طلقتها طلقتين وبقيت عليك واحدة … فقال : نعم هي كذلك .

النادرة الثانية :
روي أن رجلاً أتى ابن سيرين فقال : رأيت كأنني على حمار ولا يزال يلقّيني في ماء وطين ثم رأيت جارية اسمها عقبة فأردفتها خلفي فقال ابن سيرين : تعقب ذرية إن شاء الله .

النادرة الثالثة :
سئل ابن سيرين عن رجل أخذ جرةً وأوثق فيها حبلاً وأدلاها في ركية فلما امتلأت الجرة انحل الحبل وسقطت الجرة ، فقال : الحبل ميثاق والجرة امرأة والماء فتنة والركية مكر وهذا الرجل بعثه صاحبٌ له يخطب له امرأة فمكر الرجل وتزوجها .

النادرة الرابعة :
وحكي أن رجلاً أتى ابن سيرين فقال رأيت فخذي حمراء وعليها شعر نابت وأمرت رجلاً فقص ذلك الشعر . قال : أنت رجلٌ عليك دين يؤديه عنك رجلٌ من قرابتك .

النادرة الخامسة :
روي أن رجلاً أتى ابن سيرين وقال : رأيت كأني أشرب من قلة لها رأسان رأسٌ مالح ورأسٌ حلو ، قال لك امرأة ولها أخت وأنت تراود أختها عن نفسها ، فاتق الله تعالى . قال الرجل : صدقت وأشهد على أني تبت إلى الله تعالى .

النادرة السادسة :
روي أن امرأة جاءت ابن سيرين فقالت : رأيت في حجري لؤلؤتين ، إحداهما أعظم من الأخرى ، فسـألتني أختي إعطاء إحدى اللؤلؤتين .. فأعطيتها الصغرى . قال : إن صدقت رؤياك فإنك تعلمت سورتين إحداهما أطول من الأخرى وعلمت أختك القصيرة ، قالت : صدقت .

النادرة السابعة :
جاء رجلٌ إلى ابن سيرين فقال : رأى رجلٌ أنه يدق بيضاً من رؤوسها فيأخذ بياضها ويترك صفارها فقال ابن سيرين : قل للرجل يأتيني لأعبرها له قال : أبلغه عنك ذلك ، قال : لا . ثم كرر عوده إليه مراراً وهو يقول كذلك في آخر الأمر قال : أنا الذي رأيته فاستحلفه بالله واستوثق منه فأمر أحد أصحابه أن يأتيه بأحد من دار الشرطة ليحمله إليه ويعرفه بأنه نباش الموتى وسارق أكفانهم ، فقال أشهدك أني تبت إلى الله ولا أعود لذلك .

النادرة الثامنة :
أتت امرأة ابن سيرين فقالت : رأيت كأني قتلت زوجي مع قوم . فقال لها : إنك حملت زوجك على إثم فاتقي الله – عز وجل – قالت : صدقت .

النادرة التاسعة :
جاء رجلٌ إلى ابن سيرين فقال : إني خطبت امرأة في المنام سوداء قصيرة فقال له اذهب فتزوجها فإن سوداها مالها وقصرها قصر عمرها وترثها سريعاُ فكان كما قال .

النادرة العاشرة :
عن هشام بن حسان قال: قصّ رجل على ابن سيرين قال : رأيت كأني استسقيت فأتيت بقدح ماء فوضعته على كفي فانكسر القدح وبقي الماء في كفي ،فقال له اتق الله فإنك لم تر شيئاً ،فقال الرجل :سبحان الله أقصّ عليك الرؤيا وتقول لم تر شيئاً فقال له ابن سيرين : إنه من كذب فليس عليّ من كذبه شئ ،إن كنت رأيت هذا فستلد امرأتك وتموت ويبقى الولد على يدك ،فلما خرج الرجل قال :والله ما رأيت شيئا . قال هشام: فما لبث الرجل غير كثير حتى ولدت امرأته غلامًا وماتت وبقي الغلام .

النادرة الحادي عشرة :
عن عبدالله بن المبارك عن عبدالله بن مسلم (وهورجل من أهل مرو) قال: كنت أجالس ابن سيرين فتركت مجالسته وجالست قوماً من الإباضية فرأيت فيما يرى النائم كأني مع قوم يحملون جنازة النبي صلى الله عليه وسلم ، فأتيت ابن سيرين فذكرت له ذلك فقال : مالك جالست أقواماً يريدون أن يدفنوا ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم.

النادرة الثاني عشرة :
أتى رجل إلى ابن سيرين فقال : رأيت البارحة امرأة من جيراني كأنها ذبحت في بيت من دارها ،فقال : هذه امرأة نكحت الليلة في ذلك البيت . فعزّ على السائل ما ذكره لأن زوج المرأة كان غائباً عنها فلما انصرف قال لأهله :رأيت فلاناً (يعنون الغائب جاره )؟ فقال : وهل أتى ،قالوا : نعم وفي بيته بات البارحة ، فقصده وسأله كما قال ابن سيرين .
م/ن

الفقير الى ربه
25-02-2012, 10:53 PM
ألى اين ذهبتي ياجنوبية أين المشاركات
لا نستغني عن مشاركاتك حفظك الله ورعاك

الفقير الى ربه
25-02-2012, 11:13 PM
خمسة عشر عاماً

في هذا الشهر أتم أحد الشباب بيض الله وجهه خمسة عاماً بجوار والده في المستشفى لا يخرج إلا لحاجة ضرورية دقائق ثم يعود وغالباً ما تكون يوم الخميس في حضور أحد الأقارب.
والسؤال يطرح نفسه بحثاً عن الإجابة بعد هذه المعلومات السريعة الموجزة!
أين يعمل إذاً؟! وكيف استطاع الصبر طوال هذه المدة؟! أسئلة طويلة بطول هذه المدة!
وجواب هذه الأسئلة مدعاة إلى أن تتضح صورة الوفاء وأداء الحقوق.
فمنذ أن أصيب والده بجلطة أدت إلى ملازمته للسرير تفرغ هذا الشاب من كل أشغال الدنيا وترك العمل وهجر الأصحاب وأعرض عن النزهات!
بل والله كان العمل والأصحاب والتنزه والحياة كلها هنا عند والده براً وإحساناً، ويزداد العجب إذا عملنا أن والده حتى الآن وطوال هذه السنوات الخمس عشرة في غيبوبة تامة! لا يعرف من يأتيه ولا من يذهب عنه!
وإن رابك العجب من فعله وأردت أن تعرف أن لهذا الشاب القدح المعلى في البر فاذهب إلى دور النقاهة لترى كيف هُجر الآباء ونسيت الأمهات..أو ألق نظرة داخل البيوت لترى صوراً مفجعة من أنواع العقوق، ألم تسمع أحدهم يعاتب والدته حتى بكت المرأة الكبيرة المسكينة!! ألم تسمع أن أحدهم يزور الأحباب والأصحاب ويهجر أباه وأمه! وبعضهم أراد أن يحسن تربية والديه كما قال فهجرهما إرضاء لزوجته..وحدث عن البحر ولا حرج في ظل نقص العقول وانقلاب الموازين.
إن المتأمل في مجتمع الشباب اليوم بصفة عامة مع الأسف يلاحظ انتشار ظاهرة عقوق الوالدين تطل بعنقها بين حين وآخر.. ومع ارتفاع مستوى التعليم لدى الكثير الذي يتبعه عادة نمو مستوى التفكير والذوق والحرص على التلطف والمجاملة وقبل ذلك معرفة الأحكام الشرعية، إلا أننا نلاحظ بنظرة سريعة أن منزلة الصديق بل عامة الناس عند بعض الشباب - تأتي في المقدمة قبل الوالدين والأخوة ويلحقهم الأقارب. فلا نرى لأصحاب الحقوق حقوقهم ولا لأهل الوصل حبالهم! ولذا فحسن الخلق والبشاشة واللطف بل حتى الزيارة والمحادثة والمهاتفة سائرة نحو الصديق والرفيق ويحرم منه من قال - عز وجل - عنهما {واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً}.
بل أمر بصحبتهما بالمعروف وهما على الكفر (وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً) لقمان: من الآية15. فما بالك بأبوين مسلمين عابدين صالحين!
أصغ إلى أحد الشباب وهو يتحدث عن فلان من العامة قد أقام الدهر اعترافاً بجميله لأنه أكرمه يوماً أو يومين.. فأسمع الناس ثناء على كرمه وحسن ضيافته وجميل صنعه!! أما من أكرمه وأحسن وفادته عقوداً من الزمن فقد طواه النسيان وتفرقت به الأيام.. وليت الأمر كذلك بل استنزل دموعهما وترك أنّة حرى تحرق تختلج بين ضلوعهما!! ولسنا حال الأبوين يقول له:
وأنت أمرؤ خلقت لغيرنا *** حياتك لا نفع وموتك فاجع
لمن أدرك أبويه: ما دامت الأنفاس تتردد والقلوب تنبض فإن برهما قريب وصلتهما واجبة فاطلق بصرك لترى ابتسامة أبويك ثم أسجد في هجعة الليل المظلم وأرو الأرض من دموعك وأنت تردد عائداً تائباً مستغفراً (وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً) الإسراء: من الآية24. وإن لم يكن لك خمسة عشر عاماً في ملازمتهما فلا تحرمهما أقل من ذلك بكثير.. وكثير!

الفقير الى ربه
25-02-2012, 11:17 PM
الحكمة
كم يتمنى الإنسان أن يكون صاحب آثار طيبة على دينه..يترك في كل يوم بصمات تقربه من خالقه عزوجل وتكون-بإذن الله- زاداً لآخرته..
لكن..تنقصنا الحكمة أحياناً فنقدم أمراً على آخر..وكلمة على أختها..
فأحببت أن نتجول بصحبة الشيخ عائض القرني وهو يحكي لنا قصة واقعية رائعة من كتابه سياط القلوب..متمنية للجميع الفائدة والمثوبة..
يقول حفظه الله:
أذكر قصة لرجل سمعتها منه مباشرة..وهو داعية موفق نوّر الله قلبه وبصيرته وآتاه الله الحكمة (ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً)البقرة269
يقول: كان في بلدنا رجل مجرم بمعنى الكلمة..هذا المجرم مروّج للمخدرات وسبق أن رجال الأمن طاردوه وطاردهم..وضايقوه وضايقهم..وكان يحمل السلاح..قطع والديه..وقطع أرحامه..ونسي الله..وتردى في المعاصي حتى أعجز الناس..
قال: فأتتني فكرة..لأن يهديه الله على يدي..فكنت أقوم في آخر الليل في السحر وأتضرع إلى الله أن يجعل هدايته على يدي وصمت قبل أن أصل إلى بيته يوماً لعل الله أن يجعله من العمل الصالح الذي يتقرب به إلى الله ثم أخذت هدية - وما أحسن الهدية..هدية تأخذ القلوب وتجلب الأرواح يفعلها محمد صلى الله عليه وسلم وأتباعه- وذهبت بها إلى بيته فلما رأيته سلمت عليه وقلت له: أحببتك في الله..ورأيت عليك آثار الخير..
قال: فنظر فيّ وقال: أتعرفني؟
قلت: لا وإنما رأيتك في مناسبات فخذ هذه الهدية..فأخذها وما كلمته بكلمة واحدة وعدت إلى بيتي وقلت: الحمدلله نجحت في أول خطوة.
وبعد أيام ذهبت إليه وقلت: أسألك بالله أن تأتي إلى بيتي في زيارة فإني أحببتك.
قال: آتيك.
فحددت له موعداً ليس إلا أنا وهو..فدخل بيتي وتغدى..وماكلمته بالدعوة كلمة..فخرج فقلت: هذا نجاح ثاني.
قال: ومرة ثالثة قلت له لدي سفر إلى قرية قريبة وأريد أن تركب معي..فركب معي..فلما ركب معي إبتهلت إلى الله ودمعت عيناي فدعوت الله أن يرزقني الصدق وأن يجري الحق على لساني..
فلما ركب إنطلقت في الكلام وأتت فتوحات من الواحد الأحد..ماأدري من أين إنهال هذا الكلام..فأخذت دموعه تتسابق - فقد أحيا الله الفطرة..وأخرج الله الفطرة من مكانها.. وتحركت لاإله إلا الله في روحه -.
قلت له: أريد أن أجنبك النار..أريد أن أقودك إلى الجنة في كلام طويل..
قال: مدّ يدك..فمددت يدي.
قال: أشهد الله وملائكته وحملة عرشه ثم أشهدك أني تبت إلى الله وأسألك بالله الذي لاإله إلا هو قبل الفجر أن تمر علي لتأخذني إلى المسجد.
وعدت إلى القرية..
وبعد أيام كان يصلي معي في المسجد..ودخل على والده ووالدته وكانا كباراً في السن وقد هجرهم سنوات..
فدخل عليهم وآثار الخير والنور يشعان من وجهه فقالوا: أأنت فلان؟
قال: أنا فلان..ثم قبّل يد أبيه ورأسه ويد أمه ورأسها..فانطلقوا يبكون فرحاً في البيت.
م/ن

الفقير الى ربه
26-02-2012, 02:29 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة وبعد الجزء الرابع من قصص الفقير
بعد ما ان الله انجانا من موت محقق ووصلنا الى منطقة بين الخميس
وابها جلسنا يمكن يوم كامل مررنا سوق كان وسط خميس مشيط
اخذنا منة بعض المقاضي وكان اتجاهنا الى وادي الدواسر ومنها
الى المناطق الاخرى سوف اذكرها في حينها توكلنا على الله ومشينا قبل
صلاة الفجر نحن لا نعرف الطريق وانما اخونا في الله العتيبي يعرفها
طبعا استلم القيادة وذلك لمعرفتة بالطريق وكان مشينا في ذلك الوقت
وحسب كلامة افضل لان الطريق غير امن من قطاع الطرق وكذلك
الخط كان مقطع على فكرة من الخميس اشترينا كفرات للجمس استحياط
علما اننا غيرنا كل الكفرات السابقة وغيرنا زيت السيارة واخذنا كذالك
زيت لاي طاري المهم اننا مجهزين من كل شي المهم مشينى أنا أخذت
فراشي وفي الشنطة حقة الجمس حطيت راسي قلت اريح من الخط ومن
الفجعة حقة السيل لم استطع النوم وهم ماشاء الله عليهم رقدو في الخميس
اما أنا ألخوف ولمن اتذكر الوادي وسيل لم انام المهم سدحت في الشنطة
وجالس افكر في كيف ان الله سبحانة انجانا من الموت المحقق وراجعت
نفسي كثير في ما تقدم من عمري وحقيقة كان درس لي انا شخصيا وذلك
الوقت رجعت الى رشدي وندمت على مافت من حياتي وكل ما تذكرت الماضي
جلست ابكي على ما فاتني من العمر في العب وعدم اكتراثي بان الله موجود
سبحانة أقسم بالله ألعظيم أني ندمت بحق على مافاتني من حق الله علية
زملائي يشوفوني أبكي ويقولون كلة خوف من السيل وأنا يعلم ألله لماذا
أبكي لم ابلغهم بشي علما كلهم ماشاء الله عليهم ما يتركون ولا فرض
بس انا الوحيد الذي كنت عاصي كنت اقلهم وهم يجمعون في الصلاة
خلوني ابرح لكم الطريق الى الجنة انتم خلاص داخلين الجنة وانا رائح
على غير طريقكم اللهم لمستعان كم كنت غبي الى ذالك الحد كانت طريقنا من
الخميس حتى وصلنا وادي الدواسر لم أحس بطريق ولأ أدري منين جو من
كثر التفكير والحزن والندم وصلنا نزلنا عند مسجد واول من دخل المسجد
أنا في خشوع ورهبة وخوف من الله جل جلاله أتذكر ذالك اليوم أول صلاة
في حياتي أصليها بخشوع تام وحسيت براحة نفسية كنا أول نصلي بس
نصلي لغير الله لناس والمسؤلين أو يقولو الناس يصلي والكن الحمد لله
ذالك الحادث او الوادي كان سبب في عودتي وبأذن الله لربي أبتديت من ذلك
ألوقت ولأ فرض والحمد لله فاتني حتى وانا منوم في المستشفى وفية عدة
مرات اكون مريض جدا ولكن الحمد لله كنت اصلي أولادي يجوبون لي تراب
وأعتفر لعدم استطاعتي دخول ألحمام ألله يكرمكم أو الوقوف وألحمد لله
بدت من ذالك الوقت رحلتي مع الله نرجع لموضوعنا وصلنى وادي الدواسر
جلسنا هناك يمكن يومين في بستان لأحد الزملاء مررنا علية لسلام ومسكنا
يومين مشانا في الاودية سبحان الله من جمال الطبيعة في ذالك الوادي اول
ما وصلنا عشانا على مفطح والغذى عند واحد من الذين حظرو للعشاء
ووالله لو ما حلفنا وبعظنا طلق كان ما خلونا نمشي من عندهم كان فيهم
كرم ما يوصف المهم عشاء الليلة الاولة والغدا والعشاء الليلة الثانية والغدا
وبعدين كلها في البساتين سبحان الله من هذيك البساتين انطلقنا بعد الغدا
اليوم الثاني يمكن ألساعة 3 بعد الظهر كنا نريد أن نجلس حتى الصباح
اليوم الثالث بس ذبحونا بالعزايم مشينا يمكن حوالي 100 ك ووقفنا في
الخبت كان في بدو قدامنا شوية وقفنا هناك اكل مافية أبنتفجر من المفطحات
السابقة عند الدواسر جزاهم الله خير خوينا العتيبي تقول أنة يبغى يطير
سواقتة أعوذ بالله نحن نصيح فوقة قال انتم ماتدرون ليش اسرع قلنا ليش
قال يابو لومشيت على مهلك في هذه المنطقة ماتدري ألأ وقطاع الطرق
محوطين عليك شفنا في طريقنا ونيتات ددسن يكثرها ويريدون يوقفونك
وألله بعظهم يوقف أمام السيارة يعني لو واحد منا كان يسوق كان الله بخلف
علينا حتى محطات بنزين مافية نحن عبينا فل من الوادي ولكن كنا خايفين
لو ينقطع علينا البنزين كانت السيارة فيها خزانين ونحن لم نعرف ألا بعدين
من واحد من البدو صاحب السيارة معنا مايدري عنها علما جديدة السيارة
المهم وصلنا قرب المخيم حق البدو قلنا لخوينا ليش وقفت قال هنا احسن
من نوقف في محل ماهو طيب خلونا نجلس هنا حتى الفجر ونمشي قلنا
فوقها جلسنا يمكن حوالي ساعة ألأ وعلينا بواحد من اهل المخيم ذاك
يوم جاء نحن شبينا لنسوي الشاهي والشيشة وجالسين راس تبة صغيرة
وقريبين من البيوت الشعر ماحنا بعيدين المهم جا الرجال سلم سلمنا علية
جلس سوينا قهوة بن شرب معنا المهم يسولف مع العتيبي والله مافهمت
من كلامة الا منين جائين وفين رايحين وبعض الكلمات الصعبة شوية المهم
العتيبي تورط معة في السوالف نحن بعظنا رقد والبعض يشيش والبعض
جالس يطالع في السماء سبحان الله من منظر مع هذيك القمرية الجميلة
ونسمت الهواء العليلة أنا أيس متا تصبح حقيقة دخل قلبي شعور غريب
من ذاك الرجال ورجال كل ما جاء يبغي يروح لزمة العتيبي انا حقيقة
قلت ابو عامر اكيد في بالة شي المهم ما فكة الا قرب الصبح مع طلعة
الفجر الاولى قال الرجال غداكم عندنا اليوم المهم اعتذرنا منة وبلقوة
فكنا صلينا الفجر وحسينا بالجوع كان معنا ترمس كبير على ظهر السيارة
باقي فية من لحم التيس الي اخذناه من العقبة ونحن نازلين لجيزان أخذو
منة النشاما جزء وقطعوه وسوو لنا ذاك الفطور مقلقل وبراد الشاهي مع
الحليب طبعا وشيشة تدهر أفطرنا وعينا بالخير ومشينا سبحان الله من منظر
الارض الله اعلم الليلة الاولة جاهم مطر تشوف ادنيا كلها موية منظر الربيع
وألأرض مليانة أزهار جميلة ماشين في هذاك الخط وصلنا مدينة صغيرة
يعني مثل المندق او اكبر سالناهم قلنا نريد القصيم قالو القصيم من اليمين
والرياض او الخرج من اليسار المهم انا عبينا بنزين العامل على المحطة
ولد شباب قال ليش ماتعبون الخزان الثاني حق الجمس المهم ورانا الزر حقة علمنا كيف الطريق حنا مستغربين من النزين اذا وصل النص اذا وقفنا
ومشينا البنزين يرتفع ماكنا ندري ان فية خزان ثاني وكان معاير على ان اذا
وصل النص ينزل من الخزان الثاني بنزيم حنا نفكر ان الامبر حق البنزين
خربان المهم عبا الخزانين ايم زمان كان تعبي الجمس في جدة مليان 40 ريال المهم مشينا وصلنا مدينة قبلها شوية مدينة صغيرة اسمها الخبرا او
رياض الخبرا يمكن بعد العصر ألمهم ألمكان الذي مخططين لة وريسي في
الرحلة وصلنا قريب منة جدا محطتنا اليوم أنتهت برياض الخبــــراء الى
الجزء الخامس إن شاء الله أعذروني أذا فية خلطات في الكتابة
ألــــــى ألقــــــــــــاء إن شـــــاء الله في الجزء الخامس

الفقير الى ربه
26-02-2012, 05:07 AM
http://www.waraqat.net/2008/01/khed3aws2.gif
فيها اكثر من سر رائع انتبه وركز معي :

اذا كانت عينك تتبع النقطة المتحركة في الدائرة ‏سوف ترى لون واحد فقط
اللون الوردي
واذا ركزت على النقطة السوداء في المركز ( + ) ‏النقطة المتحركة ستتحول إلى اللون الأخضر.‏
المذهل ايضا

الفقير الى ربه
27-02-2012, 04:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة وبعد
الجزء الخامس من قصص الفقير الى ربه من مدينة رياض الخبراء
بالقصيم جلسنا في هذه المدينة الصغيرة والجميلة بعيد عنها يمكن
ك جلسنا يومين وذلك لسبب التمتع بجمال الخضرة التي بها سبحان
الله من جمالها مناظر خلابة وكذلك كان فية مسجد قريب من المكان
الذي نحن مخيمين فية نروح نصلي كل وقت والذي خلانا نجلس
يومين كان فية شيخ يلقي محاظرات في هذا المسجد يازين صوتة
ويازين مايلقي من كلام سبحان الله ودك ما يسكت راحة لنفس
والقلب ماكان فية مكرفونات مثل الان على فكرة الرحلة هذه كانت
في عام 99 هـ يعني قبل من الان حوالي 34 سنة المهم هذاك الشيخ
ينحب من اسلوبة في الالقاء والخطابة وكذلك اخلاقة الطيبة كم
حاول فينا لنروح عندة في البيت وكان يعرف مكان جلوسنا بعيدين
شوي عن المدينة يوم ونحن نريد ان نروح من مكاننا يمكن قبل
الطهر جالسين نحمل العفش جانا واحد قال غداكم عند الشيخ اظن
اسمة ابو محمد والله اعلم تريدون تتغدون هنا او عندة في البيت
تراه جاهز قالو نروح البيت إن شاء الله نزورة في بيتة ونتغدى
ونمشي لان عفشنا خلاص في السيارة رحنا صلينا الظهر طلعنا
خارج المسجد جا الشيخ قال يله وراي ركبنا سيارتنا ووراة بعيد
بيتة شوي عن المدينة عندة ماشاءالله فلة روعة الاشجار تحيط بها
من كل جانب سبحان الله فيها اشجار فيها ريحة طيبة هذيك الفلة
فيها اشجار ما عمري شفت مثلها حوش الفلة كبير ومفروش بهذ
النجيلة تشوف شجر العنب والتفاح والخوخ والمشمش وكل شي
في هذا الحوش والفلة في مقدمتة المهم انا انبهرنا من هذيك المناظر
قال هل تريدون ان ندخل ولا تريدون الجلوس هنا قلنا نجلس هنا
في هذا الجوالرايع عندة جلسة في جنب الفلة تطل على البستان جنة
سبحان الله الارتواز في طرف هذا البستان شغال يسقي البستان الذي نحن فية والبستان الي وراهـ كلين لشيخ رحنا بعد الغدا تمشينا فية
شافنا منبهرين من المناظر قال فية اجمل مما رائيتم مليون مرة
نحن متشوقين لنراه سألناهـ أين قال في جنة عرضها السموات
والارض وجلس يشرح لنا عن مافي الجنة قال انتم انبهرتم من
هذه البساتين فكيف لو ترون مافي الجنة سبحان الله يشرح لنا وانا
اتخيل ما يشرح امام عيني واسأل ألله ان اراها في اخرتي وأسأل
ألله لي ولكم ووالدينا أن نراها جنة عرظها السموات والارض
اعدة للمتقين فيها مالا عين رائت فسبحان الله المهم تمنينا يكون
جلسنا عند هذا الشيخ ولكن اعتذرنا ووعدناه ان نمر علية في طريق
العودة باذن الله ذهبنا بعد صلاة العصر على القصيم مافية مسافة
كبيرة بين القصيم ورياض الخبراء يمكن 50 ك او اقل او اكثر
الله اعلم وهي تابعة للقصيم وعلى طول الطريق سبحان الله مزارع
تمنينا ان النهار ماينتهي بعدين كان وقتها مطر خفيف يعني جو
شاعري سبحان الله تنظر الى السماء تشوف السماء فيها غيوم
بيظاء جميلة تنظر يمين بساتين تنظر يسار بساتين يعني من كل
مكان الدنيا خظرة وجداول ماء مافية الا السكة والباقي مغطاه
بالخظرة تمنيت وقتها ان يكون معنا كمرة تصوير مشينا على اقل
من مهلنا حتى وصلنا القصيم القصيم مدينة صغيرة بس مليانة
مساحات خظراء كنت في الديرة عندنا في بلاد زهران اقول البلاد
كبار لمن وصلت القصيم شفت البلاد حقتهم كيف بمد النظر ماتشوف
طرفها فين الزراعة عندنا في بلاد زهران عن الزراعة في القصيم
شتان بينها يالطيف حليلنا ماعندنا شي مما شفتة في تلك المنطقة من
مملكتنا الحبيبة سقاها الله بلامطار الله من جمال الدنيا وروعة
المناظر الخلابة بساتين غناء ومزارع لا تشوف اخرها ومن جميع
ما خلق ربي من الخظروات والورود وزهور والاشجار اين
الجنوب في المناظر الطبيعية من منطقة القصيم عندنا في الجنوب
يا كثر العرعر والطلح والعتم والكن روح القصيم كل اشجار الدنيا
عندهم واناطر الطبيعية ولامطار سبحان الله امطار خفيفة ومستمرة
دخلنا القصيم مع المغرب صلينا المغرب وسالنا عن السوق حقهم
قال واحد اسرعو تراهم يقفلون قبل العشاء رحنا قظينا حاجات
بعض الحاجات لم نجدها المهم كان اتجاهنا الاول الى منطقة اسمها
مراب الصقور قريبة من منطقة القصيم جهة الشرق منها كان احد
الزملا ساكن في هذه القرية او الهجرة مثل ما يقولون ونحن وعدناه
بالمرور علية وهو مطيري رجل محترم جدا وكبير في السن وكان
ريسنا في مكتب ادارة الشرطة العسكرية وتقعد وقمنا بزيارتة
وسلام علية المهم ذهبنا الى زميلنا كان الخط معدوم ومقطع حنا
سالن عن الطريق وصفونا عليا ومشينا بعد صلاة العشاء مشينا
يمكن حول خمسين كيلو لقينا الطريق فيها مفرقين لا نعرف منين
ندخل شوية ويجينا واحد راعي جيب وقفناه يفكر انا مشلحين طلع
مسدسة علينا المهم جلس يسالنا على وين قلنا لة حنا رايحين عند
فلان الفلاني قال انتم صادقين قلنا نحن زملاة قال حياكم الله وصلتم
امشو وراي مشينا وراة سبحان الله لمن تشوف الارض على امتداد
البصر تشوف الارض منبسطة مافيها نزول ولا طلوع ولكن و
وجدنا نزول ومشينا يمكن اشكل من ثلاثين كيلو وبعدها طلوع
ومشينا بعدها يمكن خمسة كيلو او اكثر وصلنا الهجرة عند خوينا
كان الكهربة عندهم ماطور يشتغل الى الساعة 2 وينطفي المهم
رحب بنا خوينا قلنا له ترانا جيعانين ما اكلنا شي نحن نقلة والي
قابلناه يذبح الذبيحة وهو ولدة المهم جانا العشا يمكن الساعة الواحدة
ليلا تعشينا ولي منا قل لي هاه باقي تشيش قلت بطلت وانا والله ان
ودي لكن استحيت من الرجال رقدنا عندة الى صلاة الفجر صلينا
الفطور جاهز افطرنا ونحن محزبين على العودة الى المكان الذي
قاصدينة من الاول حاول الرجال فينا نجلس عندة رفضنا ومشينا
قام الولد مشا معنا ليورينا الطريق وصلنا الى الخط العام ورجع
ونحن رجعنا مع طريقنا ألي جينا منها ألى القصيم جلسنا هناك
يوم الى بعد العصر وتجهنا الى مدينة بريدة وفي (بريدة نتوقف
حتى موعد الجزء السادس باذن الله تعالى الى القاء )

الفقير الى ربه
27-02-2012, 08:29 AM
http://www.youtube.com/watch?v=mammDWXIqsY&feature=player_embedded#!

صور لوادي النشم من نيس بتهامة

الفقير الى ربه
27-02-2012, 08:39 AM
http://www.youtube.com/watch?v=ITpqrz52kOg&feature=related

السيول في النشم في تهامة زهران

الفقير الى ربه
27-02-2012, 08:46 AM
صباح الخير للجميع عذرا حصل خطاء ارجو المعذرة

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:13 AM
http://www.kl28.com/mag/images/end.jpg
جفت ينابيع الكلمات
مع أننا لم نبدأ بالكلام
لم يعدْ هناك
ماننسجه جدائلاً للصباح
مانُعاتب به
جفاءً او وصال
...
لاتسأل ..لمَ!!
فلم يعد لسؤالك
أي جواب
لاتغضب..!!
فلم يعد لغضبك
من رجاء
لم يعد بيننا
حياة
...
أتذكر
حين اغمضتَ جفونك برمشي
وعاهدته أن تصاحبه السهر والمنام
وأن يُبحر باسمك واسمي
لنكمل أيامنا
بأحلى
كلام
أتذكر
لما اخذتَ من كفي
أوراق البنفسج
وخبأتهم بقلبك الذي عاهدني
أن يهديني كل يومٍ ورقة
فتبقى بجانبي
حارساً لقلبي
من اليتمِ وهجير الفراق

أتذكر
عندما عانقت أملي
فكنت لي أحلى نسمة
واحلى ربيع أرسمه
بكل الكلام

انتهى الكلام
وانتهى الحساب الذي كان بيننا
وانتهت محاكمة الوفاء
وكل حروف الهجاء
فعرفتُ أني كنتُ
أحلم وحدي
واعيش الحلم وحدي
وأصدق وعودكَ
كأنها ميثاق

ظننتُ أنكَ..أنا
وأني ..أنت
واننا الحياة
وانها
عمرنا الذي مضى

حين
انتهى الكلام
أيقنتُ اني على شاطئ النهاية
ارسو بلاعنوان
بلا اشلاء

احاول عبثاً جمع شتات دمعي
الذي رحل عني
وبات انشودة للجراح
حيث لامكان
للكلام
لكل الكلام

م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:19 AM
هذا الغائب المغيب



</i>
1 ـ يتلاطم من كل صوب
يصخب..
يضرب بعضه
بعضا،
يعلو حتى ليغطي نفسه،
ثم ينزل إلى القاع...
حتى ليدفن رأسه
في التراب ..
في الهزيمة
ولا يغضب ،
هذا البحر..
هذا الشعب.
***************
2 ـ ولا زلت أراقبه..
من فوق،
من تحت...
من وراء الجدران ،
ومن داخل الموج المتدفق
على الرمال،
لازلت أكتب عنه ،
عني..
ولا زلت أحلم
أن يستيقظ من سباته
ليعلن غضبه
لازلت أحلم..
أن أراه حقا يحيا..ويحيا..
عزيزا،
كريما..
هذا الشعب..
الغائب المغيب..
هذا الشعب،
لا يدري أين الطريق،
وهو في وسط الطريق..
على حافتي الطريق..
تائها..
ضاحكا..
من نفسه،
ومن العالم حوله..
هذا الشعب القانط ..
من نفسه،
ومن العالم حوله..
يجري في كل اتجاه..
هذا الشعب يصخب..يلعب..
ويتعب..
ولا يحس للتعب طعما ،
ولا يجد للراحة طعما..
ولا يعرف عن نفسه ،
غير ما تحدثه به الجرائد..
وقارئات الفنجان..
هذا الشعب الغائب..
المغيب..
يصدق كل شيء،
أنه شيء..
وما هو بشيء..
إن يتبعون إلا الظن ،
وما تهوى الأنفس.
**************
3 ـ ...وفي لحظة،
والسفينة تعبر بك إلى الوطن ...
الضفة الأخرى أحلى ،
وأمر..
ها أنت تعود ككل مرة
محملا بالهموم والآمال..
منذ عشرين سنة ،ويزيد..
وأنت تقتلع التنهيدة
تلو التنهيدة ،
من حروف الانشاء ..
والتغاريد الغناء،
القديمة والجديدة..
ترسم الخطو العنيد..
على أشعة بالشمس..
ولمسات الهواء..
النقي الصافي العليل.
كنت تخطو فعلا إلى عالم جميل..
الشباب جميعهم هاهنا
حضور شهود
لبناء الوطن
للبقاء في الوطن.
وتلد الأمهات من جديد
أطفالا في لون الورد
يلعبون في الشمس
ولا يخافون من يسطو على أحلامهم
أو يحطم ألعابهم الخشبية
منذ عشرين سنة وأنت تتعثر في الكلام
أو الخطو..
لا يهم
الفقرة التالية ستكون أحلى
وأمر...
الوطن في القلب ،
يا سادة .. في اليد ، في الذاكرة
وعلى الجبين..
ولذلك تأتي كل مرة محملا بهموم الماضي.
وآمال المستقبل .
كل صيف تعود بالأماني
والأغاني المبحوحة..
كل صيف .. كل صيف .. كل صيف .
إلى أن أصبحت الحمى لا تفارقك ،
تضخمت الأسئلة ونفذ ت المبررات ،
لماذا لم يتغير شحوب هذه الوجوه ...؟
************
4 ـ ولازلت أحلم..
ولست بالرومانسي التائه..
ولا القانط من رحمة السماء..
ولا القاعد المتقاعس عن العطاء...
ولكنني أحلم ..
أن أعود يوما لأعانق الغائب المغيب..
حاضرا حقيقة على الأرض..
وليس على اللافتات فقط..
ولا في الشعارات ...فقط..
ولا في الانتخابات ...فقط...
أحلم به حاضرا حضور الأحياء..
حضور الشمس..
حضور البحر الدافق
بالخير..
بوافر العطاء.
م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:25 AM
أنت جرح مستمر



</i>
منذ أن ارتحلت نفسك، وعلا بصَرك لمُعانقة القمر دون رجعة عمَّا تريد، اهتزَّ القلب، ارتجفَت الأركان، العَرق تصبَّب على جَنَباتي، كأن القلب نُزِع من أحشائي، بل قُتِل الربيع قبل أن يرى نُضْجَ وروده، قبل أن يفرحَ الطير بنَسَماته، الفراشات هاربة، لا تجد ملاذًا، لا تعرف للجمال مكانًا، الغدير يأبى المسير مُعْلنًا الحزنَ والمواساة لقلبي يا صديقي.
منذ أن ارتقيتُ؛ أفكاري، كلماتي، أنفاسي، كل مَلكاتي تتصارَع، فها هو حِبْرُ قلمي التهبَ، أحرَق أصابعي، شلَّ أركاني، مزَّق أوراقي، ودموعي تتقاطر كشلاَّلات هديرُها أذْهَب معنى الجمال، الصمت سِمة المكان، لا كلام، ترى الأحزان هي العنوان.
أنت جرح مستمر، كلَّ يوم تزوره الشمس؛ لعلَّه يلتَئِم ويُشْفَى، يُطِلُّ القمر في المساء يؤازرها؛ لعلَّه مع أنوار الصباح يرحم قلبي أنا.
آهٍ، أصابعي أتعبتْ جَبْهتي المتألِّمة من حُزن نظرتي التي تُخاطب حبَّات الرِّمال.
يا ألله، يا مَن أخذتَ صديقي الشهيد، أنا لك على درْب الحبيب، على أثر الصحابة - بإذنك عنه لن أحيدَ.
يا ألله، خفِّف حُرقة قلبي، اجعلْ لي نورًا به أهْتدي.
مولاي، ارحمْ واغفرْ لكلِّ مسلم ومسلمة، ومؤمن ومؤمنة، والصلاة والسلام على نور الهدى محمد - صلى الله عليه وسلم.
م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:28 AM
الشوق إليك أمسى



آه! كلمات، وطيف ذكريات، نحتتْ جنبات كبدي، مَن يكفكف بيده دموعَ الجراح؟ مَن يسمع الآه التي خطفتِ الابتسامات، وسكنتِ هناك أسيرة للذِّكريات، في أبعدِ رُكْن مِن ربوع القلْب الممتدة لأبعدَ مِن هالة القمر الحزينة؟
آه تخرُج تريد أن تحكي عمَّا يُفيض في قلبي من حزن، يضرِب جدران بيتي الوردي، تكاد أن تقتُل فرحتي في مهدِها.
كيف تجفُّ دمعتي؟
كيف تخفُّ لوعتي؟
مَن يُسكِت حفيف الأشجار الحزين لأشجاني الباكية؟
صرخات تضرب جنباتِ ملكاتي، فتسقط الدُّموع لتنهي ضجيجها، حتى تتذوقَ الأنفاس طيب النَّسمات؛ لتهتدي الجفون للرَّاحة التي أُتعبتْ من العذابات.
يا زهرتي، طيفك الحزين سرَق قلبي، لربيع رسمه جمالك الذي أنشد له كلُّ طيْر عرَف معنى الجمال؛ إذ بريشه الخلاَّب يبني لوحةً تزينها فراشات جمالها، يعجِز القلم، الغدير يُنشِد أين الأفراح؟ اذهبي يا أتراح، صاحبي يريد أن يذوق معنى الحياة.
يا ألله، بذِكرك والصلاة على نبيِّك أذوق طعمَ الحياة.
بالليل لك شكْوى، وبالنهار كيف ذِكرك أنسَى، والشوق إليك في قلبي أمْسى.
مولاي، ارحمْ واغفر، استر واعفُ عن كلِّ مسلم ومسلمة، والصلاة والسلام على نبيِّ الهداية محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم.
م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:34 AM
هات دموعك في قلبي



</i>
بُكَاء العيون يصرخ، يُنهي ربيعًا يمتدُّ جماله من ميلاد ضحكتي، حتى مُستقر نظرتي في قلب القمر.
دموعه تمزِّق الخدَّ، مَن يشفي ألَمها؟ مَن يُخفف حرَّها؟ طال جَرَيانُها، مَن يوقِف تدفُّقَها؟ أتعبت الجفون، أسهرت العيون، متى يهدأ صوت الأنين؛ ليُسْمَع أجملُ تغريدٍ للطيور؟
الله... الله، ورود رقيقة، تداعبها قَطرات الندى، تتسابق، تتمايل؛ لعلَّها تأخذ حُزني من جذوره، لعلَّ نسمات المَسَاء تأخذه منها دون رجعة لقلبي أنا.
في صبحةٍ هادئة، يناجيني البحر بأمواجه الهادئة: أعطني صوت أنينك؛ ليرافق صوت أمواجي، هات دموعك في قلبي، ألْقِي أحزانك على شواطِئي؛ لتنتهي لوحة معاناتك.
يَهب الطير بأفواجٍ حائرة، والأغصان على أثره متألِّمة من ألَمه على نظرتي الحائرة.
لا الربيع يروق له وقْع دموعي على سجاياه، تراه يرتسم بجماله؛ حتى يمنحني جمالاً يُذْهِب اللوعة والحُرقة بعد الأحباب.
لا سكون الليل عاد يرى، من شدة صوت أنين الجرْح الذي أطال البُكا.
لا نسمات، حتى ضوء القمر مُنكسر على ما في القلب من ألَم.هات دموعك في قلبي
يا رب، يا من خَلقَت الأمل، أبْقِه في القلب ينمو، حتى يأتي يوم فيه أتنعَّم بتحقيق الأمل.
إلهي، يا مَن أوجدتَ كلَّ شيء من العدم، لا تحرمْنا من نعيم جنات عدن.
يا ألله، رِضاك ورفقة نبيِّك يا أكرم الأكرمين.
والصلاة والسلام على خاتم المرسلين محمدٍ - صلى الله عليه وسلم.

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:38 AM
أحسن الرفاق عقلي



</i>
أحسن الرفاق عقلي!!
هنااااك في آخر العالم كنت أرى حلمي
أشق الطريق بأنظاري فأخالها موحشة....فتحبط همتي!
عقلي يقول..وقلبي يقول..
فمن أتبع حتى أرضي نفسي؟؟
يا عقل أأرمي نفسي للكلاب تنهشني؟
أم أتبعك يا قلب وأترك نفسي للهرم؟
*
*سأرمي نفسي لمغامرة لربما أخسرها
فهذا أفضل لي من الراحة أو العدم..
مضيت ومضيت في مغامرة غريبة(بسيطة ومعقدة،قصيرة وطويلة)
أغمضت عيني حينا ثم فتحتها فوجدت نفسي أحضن حلمي بل كل أحلامي
من خطوة أرغمت قلبي عليها
وخرجت بنتيجة مفادها أن القلب أنظار وأحسن الرفاق عقلي..

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:41 AM
لحظات



</i>تأتي لحظات علينا تُفجر الأعاصير في داخلنا .. تهزنا تشعلنا ثم تطفئنا
.. وتذهب بنا إلى اعز من لدينا .. إلى أحبائنا إلى من هم في داخلنا باقون أبدا
أثارتني تلك الكلمات وهي تنطقها وتشتعل حرقةً في داخلها حبا وحزنا
تصميما وتقديرا حين ذَكرتها وهي الأغلى حين بكتها وهي الأحلى
حين ذرفت دموعا حزنا وأسى على مفارقتها وحسرتا في قلبها
يا أيتها الغالية في كل مكان أنت في قلبي تنبضين في عقلي تسكنين
.. وفي ذكرياتي تخلُدين وبين أوراقي أتخيلكِ جالسة تنتظرين
ايمان .. إخلاصك ليس مثله مثيل وحياتك كلها حنين
حين أراكي تهتز الأرض تحت قدماي وقلبي يطير كالعصافير
وحين اسمع صوتك أشعر به كأنه قارب نجاة اعبر به إلى الأمان
يا ملكة قلبي و أيتها الزهرة كم عطرك جميل كم بعدك اليم
تضلين دوما النجمة المضيئة في سمائي تزينها وتضيئها وتلمع في كل حين

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:45 AM
الرحيل



</i> من منا يتذكر هذه الكلمة \"الرحيل\"..
والرحيل هو السفر البعيد والشاق..
وأنت الأن في دار الأستعداد للرحيل ..اليس ما من رحيل إلا وله زاد ..
فما زادك ..لرحيلك..
أقصد بالرحيل ..الرحيل إلي الأخرة..
اليس المسافر والرحالة قبل خروجه لسفره ورحلته يهيئ الزاد ..
فتزود لرحيلك من دار العمل الي دار البقاء والخلود..
لعله يأتيك يوم ..لاتكمله ..
وموعد الرحلة بغتة..
أخي حان الرحيل ..وتزود فأن خير الزاد التقوي..

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:51 AM
هل من حزن وانت في الحياة لحن يتناغم معه الآخرون؟
هل من تشاؤم وكل شيء في الحياة عليك يسير؟
هل من نزاع والكل طوع امرك ولك جمع من المحبين؟
هل من تباكي والاحباب حولك مجموعين؟
كن راضيا بحالك فالغير لا يجد مما تملك النذر اليسير!!

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:55 AM
لم الصمت؟
لم الصمت وفي الجوف كلام؟
لو اعلنته لتغيرت كل الصور
لم الصمت وفي القلب آهات ؟
لو ظهرت كلها ستندثر
لم الصمت عن عادة غريبة؟
لو انتشرت لاستفاد منها البشر
لم الشعب صامت يحب السكوت؟
وقلب مسكين عليه الخطر
فللصمت عواقب .....عواقب كثيرة
لو استمر عليه لهلك البشر
ومن ضمر في قلبه الاحزان عاش مهموما لا يعرف الفرح.

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:02 PM
http://im24.gulfup.com/2012-02-27/1330366243142.jpg

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:05 PM
http://im21.gulfup.com/2012-02-27/1330366386542.jpg

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:07 PM
http://im14.gulfup.com/2012-02-27/133036650752.jpg

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:09 PM
http://im14.gulfup.com/2012-02-27/1330366632152.jpg

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:12 PM
http://im24.gulfup.com/2012-02-27/1330366802272.jpg

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:14 PM
http://im15.gulfup.com/2012-02-27/1330366956602.jpg

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:16 PM
http://im9.gulfup.com/2012-02-27/133036708352.jpg

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:18 PM
http://im21.gulfup.com/2012-02-27/1330367204932.jpg

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:20 PM
http://im18.gulfup.com/2012-02-27/1330367317662.jpg

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:23 PM
http://im15.gulfup.com/2012-02-27/1330367494332.jpg

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:33 PM
دقات قلبي تتزايد وخطواتي متثاقلة ونظراتي منكسرة وأود لو أني أصل إليك في لمح البصر ..
لماذا لم تكن عند المدخل ؟ لماذا كل هذا العناء لكي أصل إليك ؟؟ وألقي بحملي عليك !
أكاد أبصرك تنظر إلي معاتبا طول الجفوة والنوى ومرارة الهجر والفراق !! لماذا العتب و انت تعلم جيدا اني أحببتك بصدق وتعلقت بك حتى كدت ان أصير جزءا منك وأكاد أجزم انك بادلتني ذات الشعور ..
تعلم أيضا سر فراقنا وبعدنا .. وأنى للمحبين أن يسلموا من تلك النهاية ؟؟؟
وتعلم أني لو كان بيدي ما تركت وحيدا هناك وما حكمت على نفسي بالوحدة بعدك !
ولكم وددت أن أعود فأضمك ضمة لا فراق بعدها أبدا !
رويدكم !
دعني أبوح لهم بالسر أيها الحبيب .كي لا يسيئوا بي الظن .. رويدكم إنه العمود!!
ولكي لا تسيئوا الظن بعقلي هذه المرة أن أحببت عمودا مصمتا من حجر .. رويدكم ثانية !
فلو علمتم ما بيني وبينه .. لعلمتم سبب شوقي إليه ولعله كذلك مشتاق إلي .. ولا تسألوا المحب عن حبيبه كيف ولماذا ؟ ولكني لن أترك الأمر دون بيان .... ففي الجامعة مصلى وللمصلى عمود ! عمود شهد أفراحي وأتراحي .. دمعاتي وسجداتي ... كم استندت عليه فأزاح عني همي وحمل ثقلي .. وأزال ألمي وسمع توجعي وأنيني ..
كم شاركني الترنم بعطر الآيات ومجالسة الصالحات وحضور الحلقات والتنافس على الخيرات ..
كم حفته الملائكة ونزلت به السكينة ؟ كم شهد من لقاء وكم كان شاهدا على فراق؟
كم كان مسرحا لقصص الهداية ؟ وكم سكبت عليه دمعات التوبة حرى ؟
كم يكتم من الأسرار ؟ وكم يخفي من الأخبار؟
بل إن لم يكن لأوثق عرى الإيمان- الحب والبغض في الله -شاهد يومها سواه بعد الله لكفى ؟؟ إيه أيها الحبيب ! سقى الله تلك الأيام التي لم تعد ولا أظنها ستعود !
كنت أخالك تبكي لبكائنا .. وتفرح لفرحنا .. وتغضب مما يغضبنا ..وتقاسمنا قطع الحلوى التي توزعها الأخوات ! تطرب لحدائنا وتخشع لتلاواتنا .. وتبتسم لمقالبنا ومواقفنا .. بل لعلك كنت تشاطرني الضحك في قرارة نفسي حين نرى من تأكل خلسة أو تدخل حذاءها للمصلى بعد أن تعبنا ومللنا من وضع لافتات تحذر من ذلك!
ولكأني ألمس إشفاقك علي وقد ألصقت ظهري بك أتنهد وكتبي متناثرة حولك كلما جمعتها شتتتها مرة أخرى فوبيا الامتحان الذي لم يبق عليه سوى لحظات ! أكاد أحس بك تربت على كتفي وتهدئ من روعي تكاد تنطق وتقول لا تحزني إن الله معنا
إيه أيها الحبيب ! سقى الله تلك الأيام التي لم تعد ولا أظنها ستعود !
كنت أتخيل أنك إن سقطت يوما سينهدم كل شيء لكني لم أكن أدرك يوما أني بفراقك سأفارق كل شيء!
حلقات القرآن .. دروس الايمان .. صلوات الجماعة .. الدعوات .. الضحكات .. الدمعات .. كلها موجودة بعدك ! لكن أين عبق الاخلاص الذي كان يفوح منها ؟ وأين الهمة التي كنا نتنفسها مع كل شهيق وزفير ؟ وأين الحب في الله المتعالي عن مصالح الدنيا وحطامها الزائف الزائل ؟
أترانا تغيرنا ؟ أم أن الناس تغيروا ؟
أتراها الدنيا شغلتنا ؟ وأنستنا سرا عرفناه .. وأخرجتنا من جنة عشنا بها ؟
وإن كنا نسينا فهل نسينا
(0والعصر* إن الانسان لفي خسر * إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر )
وكي لا أظلم أحدا فإنها المشاغل شغلتنا .. وأرجو أن تكون الآخرة منها وأولها ..
توظفنا ...تزوجنا .. أنجبنا .. سافرنا ..
والأهم من ذلك وللأسف .. تفرقنا .. ورحلنا وبقيت أنت صامدا .. وعلى ذكرياتنا شاهدا
إلى الله أشكو عجزي وبجري أيها الحبيب
وأسأل الله أن يعوضك بمن هو خير منا .. ويعوضنا بما هو خير منك
بنتم وبنا فما ابتلت جوانحنا .... شوقا اليكم ولا جفت مآقينا
تكاد حين تناجيكم ضمائرنا ..... يقضي علينا الأسى لولا تأسينا
إن كان قد عز في الدنيا لقاؤكم ... فبموقف الحشر نلقاكم ويكفينا
م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:42 PM
من أقوال الإمام الشافعي




إِذَا الْمَرْءُ لَا يَرْعَاكَ إِلَا تَكَّلُفَا فَدَعْهُ وَلَا تُكْثِرْ عَلَيْهِ الْتَأَسُّفا

فَفِيْ الْنَّاسِ أَبْدَالٌ وَفِيْ الْتَّرْكِ رَاحَةٌ وَفِيْ الْقَلّبِ صَبَرَ لِلْحَبِيْبِ وَلَوْ جَفَا
فَمَا كُلُّ مَنْ تَهْوَاهُ يَهْوَاكَ قَلْبُهُ وَلَا كِلْ مِنْ صَافَيْتَهُ لَكَ قَدْ صَفَا
إِذَا لَمْ يَكُنْ صَفْوُ الْوِدَادِ طَبِيْعَةً فَلَا خَيْرَ فِيْ خِلٍّ يَجِيْئُ تَكَلُّفَا
وَلَا خَيْرَ فِيْ خِلٍّ يَخُوْنُ خَلِيْلَهُ وَيَلْقَاهُ مِنْ بَعْدِ الْمَوَدَّةِ بِالْجَفَا
وَيُنْكِرُ عَيْشَا قَدْ تَقَادَمَ عَهْدُهُ وَيَظْهَرُ سَرَّا كَانَ بِالْأَمْسِ قَدْ خَفَا
سَلَامُ عَلَىَ الْدُّنْيَا إِذْ ا لِمَ يَكُنْ بِهَا صَدِيْقَ صَدُوْقٌ صَادِقُ الْوَعْدِ مُنْصِفَا







http://images.abunawaf.com/2007/07/30/19nu19x4eou2c4htqsac.jpg (http://groups.yahoo.com/group/seralhaiaa/)

http://images.abunawaf.com/2007/07/30/kyoao89ne25ensl1neqy.jpg (http://groups.yahoo.com/group/seralhaiaa/)



http://images.abunawaf.com/2007/07/30/cz5fn88p6ur0xyrnz5zc.jpg (http://groups.yahoo.com/group/seralhaiaa/)



http://images.abunawaf.com/2007/07/30/rhihs6xqo8670kqutgrd.jpg (http://groups.yahoo.com/group/seralhaiaa/)
(http://groups.yahoo.com/group/seralhaiaa/)




http://images.abunawaf.com/2007/07/30/jpe5tzjbpdi96ip80j29.jpg
(http://groups.yahoo.com/group/seralhaiaa/)
(http://groups.yahoo.com/group/seralhaiaa/)



http://images.abunawaf.com/2007/07/30/siivjg27pu2c2yc3csds.jpg
(http://groups.yahoo.com/group/seralhaiaa/)


(http://groups.yahoo.com/group/seralhaiaa/)

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:48 PM
رسالة إلى بني قومي



ترانيـمٌ وألحـــــــانٌ عِجَـابُ


يُغنيهـا مـع الحبرِ الكتــــــــابُ


تجلى الأمرُ من بعد التــــــواري


وزيح الستر وانقشع الضبـــــــابُ


وأفصحت الفعـالُ عن النوايـــــا


وللأفواهِ قد فغرت ذئــــــــــابُ


أحقاً يـــــــا بني قومي غواكم


وأغراكم ســــــــــلامُهمُ الكِذَابُ


إليكم يا بني قومي خطـــــــاب


وفي أحضانه نُشِرَ العِتَـــــــــابُ


أطالبـــــــــكم أُباةَ الضَيمِ رداً


فكلُ رسالةٍ ولهــــــــــا جوابُ


إليكم والأسى والحزنُ بـــــــادٍ


على الأطلالِ واكتست الشِعَـــــــابُ


نسيتم قدســــــــنا فالدمعُ جارٍ


ودعواهم بدولتهم ســــــــــرابُ


وفي البلقانِ كم قُتِلَ الصبــــــايـا


ونـــــــــالت من عفافهُمُ الكلابُ


كذا آسام تحتضن البلايــــــــا


من الهندوسِ وانتشـــــــر العـذابُ


وفي الشيشان صيحاتُ الثكـــــالى


أيا إسلامُ قد طــــــــــال اغترابُ


صقورُ العزِ قد نــــــامت وغـنّى


حمامُ السِلمِ وانتفش الغــــــــرابُ


حنانيكم بني قومي فإنــــــّـــا


رَضِينا الذلَ وانكسرت حِــــــــرَابُ


حنانيكم فقد لاحت نوايـــــــــا


فخلوا الذل قد كُشِفَ النقـــــــــابُ


تسلى الكفــرُ في هَتكِ العــــذارى


وإخواني همُومهُمُ سِبَــــــــــابُ


رأيتُ القومَ قد لاحت بطـــــــونٌ


من الإتخام ليت القوم غابــــــــوا


سنغلــــق دون حُبِ النفسِ بابــاً


سنغلبهم وإن خانَ الصِحَـــــــــابُ


ولكن لــــــــن نحوز العِز حتى


نذوق المُر تسقيه الصِعَـــــــــابُ


فعذراً عاذلي إنّ القــــــــوافي


ترانيمٌ وألحانٌ عِجَــــــــــــابُ


م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 09:57 PM
مدخل...
صحوت على حطام قلبها الصغير..
وضعت يدي وهي ترتجف على قلبها لعل وعسى أن تحرك نبضا ساكن..
نزلت دمعة مسحتها بارتباك..
وأسجيت بردة بيضاء على جسدها الطاهر.

2.
حينما يأتي الليل أشتاق لرائحة وجودك لتعطر روحي..
أرقب القمر وهو يحوي النجوم فأتذكر حنانك حينما يطوقني الألم..
ويبدأ يتقلص سواد الليل رويدا رويدا حتى يختفي..وتبدأ قصة رائعة مع ضياء الأفق لا تكاد تنتهي..
تناديني بصوت يترنم عذوبة فتترنم معه أذناي..وتضميني بحنان.

3.
أمي..
أتمنى أن أغرسك حباً
وأقطفك وردة يانعة لا تتساقط أوراقها..
ولا ينحني عودها..
أتمنى أن أرفع رأسي إلى السماء لأرى طيفك سحابة تقبل روحي تكاد أن تهطل لتسكب حبها فيّ وتعلو..
أتمنى أن تعودي لأعود طفلاً ألعب بشعرك الأسود وأوزع قبلات على جبينك الطهور وأودعك لأذهب إلى عالم الطفولة والشقاوة البريء..
وأعود إليك فرحا بما قاله لي معلمي (وراء كل عظيم امرأة)..
فأرى ابتسامتك تنطق فرحا..ويداك تربتان على كتفي بعطف.

4.
حينما يحين الغروب نوقد معا مشاعل المحبة والأنس..
وأجلس بجانبك أشرب قهوة صنعتيها بحلو يديك..
وعند كل مدخل أرى خيالك..وفي كل لحظة أتغنى بصداك..
كبرت هباءً يا أمي لا أدري كيف..كشجرة نبتت في صحراء فجفت أغصانها..
ومـــــ---ـا..تت.

5.
أمي..
لا زالت صورتك تمتلكني..ويحتل أنفاسي بعدك..
ولن تعودِ أمي..
وتمر الجمعة كعيد..وكعمر جديد..ولا عيد دونك أمي..
أتدرين يا أمي أن لا أحد يهتم بي..
أعالج الأمراض بكبرياء فتوتي..
وأصحو على سرير أبيض يشبه ذاك اللذي ودعتك عليه..ولا أعلم في كل مرة من أنقذني..

6.
لم تريني بعد يا أمي..لقد ودعت مراحل الطفولة بعنائها بعدك بسنوات وخضت الصبا بكل وهن..ولا زلت أعيش وأتحرك..هكذا ..كجسدٍ خاويا من الروح سوى من عشقٍ لك..
وكره لرحيلك المر..
حينما أنال المراتب الأولى في مدرستي أعود فرحا لأمازج فرحي وشجني بعطر شوق أزعم أنه يصلك..
وأصنع قهوة لحضورك البهيج وأنتظر طرقاتك للباب على أحر من الجمر..وعيناي تدوران ما بين ساعة الحائط وفنجانك البارد كبرودة أعماقي..
نسيت يا أمي شمعة أوقدتها طرباً وجلست أعبث بضوئها فاحترق إصبعي..وبكيت كطفل صغير وبدأت أذوب معها قلقا وخوفا لتأخر مجيئك..

7.
أبدو كأخرس يا أمي..لا أجيد مخاطبة الناس بلهجتهم الغريبة..
ولا أفهمهم ولا يفهموني..
أراهم يتراشقون الكلمات ويضحكون بصخب..ويعلوني صمت رهيب يخالطه إحساس سقيم لا أجد له أي تفسير..
أتراني جردت من المشاعر والإنسانية يا أمي؟
أم أن رحيلك سلب شخصيتي البائسة.

8.
أبسم يا حبيبتي سراباً لتفرحي..
وأشدو مع لون الغروب معنى بعدك..
وأمازج بحزني أمواج الحياة فتتبخر وتغدو غمامة مظلمة لتصب مائها في شراييني لأصبح أكثر ألما وأبكي بهدووووء.
لا أدري من أين تأتيني الدموع يا أمي..فكلي دموع..إلا انها أصبحت هذه الأيام أكثر غزارة ودرجة حرارتها بدأت ترتفع فتحرق خدي..وحين أتذوقها تبدو ملوحتها كثيرة..ومرارتها أكثر بكثير..

9.
حينما أزورك تتهاوى قدماي حولك..أتمنى أن ألمح ضوؤك في طريقي ولو مجرد نظرة لأتجنب الوقوع في الحفر..
أتمنى أن أزيل تراب قبرك لآراك وأقبل قدماك..وألثمك..وأغسل وجهك بماء عيني..
وأودعك الثرى من جديد..وقلبي عليك يا غاليتي يكاد ينفطر..
ويروي بدمه الأرض..
وأخرج يا أمي من عالمك وأنا أتحامل دموعي.


10.
في يوم شبه رائع..
لا تكتمل روعته إلا بك كان زواجي بابنة عمي..
لم تكن مثلك يا أمي..
لقد كنت أنتظرك كفراشة امتلأت سعادة بربيع قلبها تطير وهي ترمقني بثغر باسم وتقع على خدي في كل لحظة لتقبلني.

11.
لقد انجبت زوجتي طفلة رائعة..اسميتها إيمان..على اسمك..وأنمتها في غرفتك أولى أيام حياتها..
لكنها مرضت وتبعت رحيلك المر..
لم أحزن عليها لقد جاء خالد وعوض فقدها إلا فقدك أمي لن يعوضه أحد...


مخرج..للأحزان فقط..
لقد شربت من ألم بعادك حتى ارتويت..وأكلت من الحزن ما جعلني من الشبع لا أستطيع الحركة..
ولا زلت بحنين صامت..
أحن لرجوعك كربيع أخضر لأنظرك وردة حمراء تتمايل نظارة بين الزهور..لأسقيها معنى الوجود في الحياة لكي لا تذبل..
وستذبل..
م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 10:07 PM
الحب في الله


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أن الحب في الله لا يعني أن تتواصل معي في الشهر مرة و أن ترسل إلي رسالة في كل يوم جمعة ..بل هو اكبر من هذا هو ان تدعوا لي هو ان تجب عني في غيابي و لو لم ترسل إلي رسالة الجمعة و لو لم تتصل بي في الشهر مرة


“الحب في الله ..

صداقة بين يتيمين في الملجأ . كتف تستند عليه مرة ، وتحكي له مرة وتبكي له-ربما دون دموع –الف الف مرة .

مرة يد تمتد لك، ومرة يد تربت على كتفك . ومرة يد تمتد لتمسح لك دمعة ..

مرة اذن لتصغي لك. ومرة لسان يحكي لك ، ومرة قلب يدق اذا دق قلب لك ..

.. هاتف يرن عندما تحتاجه . وباب تطرق وانت في قمة احزانك ، وود يجتاحك وانت تحتاجه ..

حب في الله ..

غيمة شفافة عند الافق . وضوء ساطع في نهاية النفق .. وشمعة ، وعود ثقاب ، وخريطة – ودواء يحمي من الارق ..

حب في الله ..

صوت: مرة صارخ في البرية . ومرة هامس في اذنيك همسة ندية ، ومرة يتجلى في قلق هائل عليك ، ومرة يتمثل في محض هدية ..

حب في الله ..فكر مضئ يجتاح الحواجز- يلغي الحدود- و تكتشف فجأة ان الذي اضاء رأسك يمكن ان يضئ رؤوس الاخرين- يمكن ان يضئ اللحظات المشتركة..

حب في الله ..

لا ميزان متعادل . ولا مكاييل للتوازن . ولا مقايضة في المشاعر.. لا حاجة هناك لان يكون عطاءك مواز لاخذك .. ولا احساس بالتنازل .. ولا بذل التنازل .


.. حب في الله .. لا قيود – لا شروط ..
.ولا حدود
..

لا قيود جمركية على ما يخرج منك من عطاء .. ولا شروط ضريبية على ما يدخل اليك من مقابل ، ولا حدود تقف امامها بأنتظار التاشيرة ..

حب في الله : صفاء مجاني يتدفق منك بلا حساب ، لا تريد شيئاً بالمقابل ، ولا تطمح لشيء بالمقابل – لا تفكر متى يرد جميلك لانك اصلاً لا تعتبر انك قد اديت جميلاً او فضلاً ..

حب في الله .. الغاء للمسافات البعيدة ، وتلاقي بين القطارات في محطات جديدة ..

نوارس تاتي من بعيد ، وايادٍ تلوح باللقاء ..، وجه اليف يطرق الباب بعد غياب ..

.. وعند الوداع ، دمعة حزينة ، ونظرة حنونة ، وابتسامة مكلومة ..

.. واتفاق على لقاء بعيد قريب .. حتى لو كان بعد الاف السنين .

حب في الله .. هذا هو ! . “

وهذه نشيدة رائعة عن الحب في الله” لا تلمني ” تحكي حال ” أخوين في الله ” يطلب أحدهم من أخيه أن لا يلومه إذا ما عاتبه أو أبرز عيوبه ..فإننا لا نلوم المرأة الصافية إذا أبرزت عيوبنا ! … أترككم مع الكلمات

(مرآة حياتي)
لا تلمني لا تلمني .. لو قسوت عليك
لا تلمني لا تلمني .. أنا منك وأنت مني
لما لا يرضيك عتبي … فأنا ما خنت حبي
لا تلمني لا تلمني
لا تلم فيك ثباتي .. أنت مهما كنت ذاتي
ليس إغراء صديق من صفاتي
ضاحكي في العثرات .. ليس من معتقداتي
ما انتصحنا في طريق للشتات
أنت مرآة حياتي .. لا تجامل سيئاتي
فإذا مرآة جفني .. لك أبدت دمع حزني
لا تلمني لا تلمني
كيف آذاك انفعالي .. والحبيب لا يبالي
فيك قد أجريت دمعي وهو غالي
لست موجوعا لحالي .. إنما فيك انشغالي
هكذا في الحب طبعي واشتعالي
صاحبي طف من خلالي .. للمعالي والكمال
فإذا أخلفت ظني .. بك أو خنت التمني
لا تلمني لا تلمني
حين يبكيك وفائي .. لا تلم صدق إخائي
هل إلى المرآة ذنب في الصفاء
أنت في الدنيا عزائي .. يا أعز الأصدقاء
والعمى في الحب جري للوراء
نحن هم الأنبياء .. والطريق لا نهائي
ومتى ما ضعت عني .. فعلى الهم أعني
لا تلمني لا تلمني
يا أخي همك همي .. في الزمان المدلهم
فا لندع كل مهم للأهم
فالصداقات تنمي .. وهي كيف قبل كم
ما تآخينا لهدم أو لظلم
كن عضيدي بين حلمي … حين لم تنجبك أمي
فأخي من كان مني .. وهو يبنيني وأبني
لا تلمني لا تلمني
لا تلمني لا تلمني .. لو قسوت عليك
لا تلمني لا تلمني .. أنا منك وأنت مني
لما لا يرضيك عتبي … فأنا ما خنت حبي
م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 10:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اجمل لحظات عمرك

حين تعيش وسط افئدة الناس بشفافيه بدون نفاق او مجاملات خبيثة.

اجمل لحظات عمرك

حين تعاند الشيطان وتغلبه وترجع الى ربك من بعد طول غياب فتطرق بابه ويفتحه لك ويقبل توبتك.

اجمل لحظات عمرك

حين تضحك بصدق وتخرج ناصعة بيضاء فيضحك قلبك ثم روحك

اجمل لحظات عمرك

حين يفهمك من حولك فيداوون جروحك او يجعلونك تستند عليهم في مصائبك

اجمل لحظات عمرك

حين تناجي ربك بخضوع وذل ودموع كالأنهار وبقلب مملؤه الشوق الى رؤياه


اجمل لحظات عمرك

حين تسمع بكاء اول طفل لك فتحضنه بقوة تمنحه الحنان والآمان وتقبله ،لايوجد اروع من ذلك

اجمل لحظات عمرك

حين تحزن بصدق على مافاتك من عمرك من دون ان تستفيد منه فتبادر الى التعويض

اجمل لحظات عمرك

حين تستيقظ في الصباح وقد محا الله ذنوبك بالامس.

فأجعلوا لحظاتكم كلهاجمــــيلة

الفقير الى ربه
27-02-2012, 10:46 PM
ألسلام عليكم
أتصل علية الان احد ازملاء الاخ العزيز ابو ثامر الي كنت اقول ابو عامر
فهو ابو ثامر محمد ناصر العتيبي اتصل يقول انا متابع معك في القصص
ولكن تعديت عن اكثر ماحصل في الرحلة يعني لم اوردها كاملة فقلت عذرا
الكبر والمرض نسيت اكثر ما حصل في الرحلة أشيا مهمة نسيتها وسوف
أذكرها بأذن الله في ألملحق للقصص وسوف أحاول بأذن ألله من الجزء السادس لذكر كل شي غفر الله لي ولكم ووالدينا والمسلمين جميع اللهم
انصر اخواننا في سوريا وفي كل بقاع الارض

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:00 PM
حكمه عجيبه

في أحد الأيام وصل الموظفون إلى مكان عملهم فرأوا لوحة كبيرة معلقة على الباب الرئيسي لمكان العمل كتب عليها:

"لقد توفي البارحة الشخص الذي كان يعيق تقدمكمونموكم في هذه الشركة!


ونرجو منكم الدخول وحضور العزاء في الصالة المخصصة لذلك"!

في البداية حزن جميع الموظفون لوفاة أحد زملائهم في العمل، لكن بعد لحظات تملك الموظفون

الفضول لمعرفة هذا الشخص الذي كان يقف عائقاً أمام تقدمهم ونمو شركتهم!

بدأ الموظفون بالدخول إلى القاعة لإلقاء نظرة الوداع على الجثمان

وتولى رجال الأمن بالشركة عملية دخولهم ضمن دور فردي لرؤية الشخص داخل الكفن.

وكلما رأى شخص ما يوجد بداخل الكفن أصبح وبشكل مفاجئ غير قادر على الكلام

وكأن شيئاً ما قد لامس أعماق روحه.

لقد كان هناك في أسفل الكفن مرآة تعكس صورة كل من ينظر إلى داخل الكفن
وبجانبها لافتة صغيرة تقول :

"هناك شخص واحد في هذا العالم يمكن أن يضع حداً لطموحاتك ونموك في هذا العالم وهوأنت"

حياتك لا تتغير عندما يتغير مديرك أو يتغير أصدقاؤك
أو زوجتك أو شركتك أو مكان عملك أو حالتك المادية.

حياتك تتغير عندما تتغير أنت وتقف عند حدود وضعتها أنت لنفسك!
راقب شخصيتك وقدراتك ولا تخف من الصعوبات والخسائر والأشياء التي تراها مستحيلة!

كن رابحاً دائماً!

وضع حدودك على هذا الأساس.

لتصنع الفرق في حياتك.

وذلك يكون بحسن التوكل على الله وليس التواكل والأخذ بالأسباب والإخلاص لله ثم الإخلاص في العمل

والبعد عن اليأس والإحباط والعجز والتكاسل .

جميل ان تزرع وردة فى كل بستان

ولكن الاجمل ان تزرع ذكر الله على كل لسان

)) لا اله الا الله((

من اعتمدعلى الناس ... مل

ومن اعتمد على ماله ... قل

ومن اعتمد على علمه ... ضل

ومن اعتمد على سلطانه ... ذل

ومن اعتمد على اللـــــــــــــــه

فلا مل ولا قل ولا ضل ولا ذل

طابت اوقاتكم بذكر الله ..
م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:06 PM
كان كونٌ ذات يوم...





أيها الكون اتسع...


واتسع أكثر فأكثر


اتسع حتى يكون الاتساع هو التلاشي


فقد آن الأوان


لأن تفيق الى المصير


فالشمس توشك أن تنام بخدرها


وأفولها يعني الفناء


فلا حياة بلا ضياء..




ايها الكون استجب..


طربا تراقصْ للفناء


أوقف حروبك بل حروفك ..هكذا جاء النداء


أوقف حياتك لا تقل...


عندي شعور..


لا تقل عندي وفاء



أوقف سير عمرك


نبض قلبك


لا تفرح..ولا تحزن


إنما انت جماد


ولا شعور يكون يوما في الجماد




ايها الكون..


هكذا انت عند الناس يا كل العجائب


لا أرى حسّـاًً يكون


فرِحاً بموت قد دنا


عن طيب نفس أو سرور





ايها الكون المعذب


مهما تطاولت شموخا


وتماهيْتَ اتساعا


بغير شمسك لن تكون


لاحياة ولا حراك


وسوف يطويك السكون



هذه الشمس التي تبدو كقرص في السماء


سر روحك


سر نبضك


هي للكون الحياة..






أيها الكون ...


يقترب الفناء


الشمس تمنعك الضياء


لا دفء ... لا عيشا يكون بلا ضياء





أيها الكون تهيّأ...


انزع سلاحك..


أوقف حروفك


لا نبض بعد اليوم..


آخر الأنفاس تلفظها هناك


عند قرص الشمس تنتظر الهلاك






أيها الكون تجمّلْ


أراك مضطرب الجنان


فلا بوح لديك... ولا كتمان





ايها الكون تجمل


قد يقول الناس يوما


كان كون ذات يوم


قتلته الشمس ظلما
م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:22 PM
قصة حقيقية حصلت في أبوظبي والله اعلم

كان هناك محل لبيع وصياغة الذهب و المجوهرات

وكان يديره رجل كبير السن يظهر عليه التطوع والتعلق بالدين

وفي ليلة من الليالي دخل إليه رجل وكان معه خاتم مكسور

فأعطاه للصائغ ليصلحه

فأخذه منه الصائغ وبدت عليه علامات الذهول من شكل هذا الرجل

فقد كان البياض عنوانه

أبيض البشرة ، أبيض الشعر ، أبيض اللباس ، أبيض النعل

ذو لحية طويلة وبيضاء

فقال له الصائغ : هل لك ياسيدي أن تستريح على هذا الكرسي

حتى أنتهي من تصليح خاتمك

فجلس الرجل دون أن ينطق بأي كلمة

وخلال هذه اللحظة دخل رجل وزوجته إلى المحل

وبدأوا يستعرضون المحل

ومن ثم سألت الزوجة عن سعر عقد أعجبها

فقال لها الصائغ : أعطني دقيقة ياسيدتي حتى أنتهي

من خاتم هذا الرجل الجالس يمينك

فذهل الزوجان من الصائغ وخرجا من المحل مسرعيين

تعجب الصائغ من سبب رحيلهما بهذا الشكل وأكمل عمله

فإذا برجل يدخل المحل وبيده إسوار;ة مكسورة

فقال للصائغ : إني في عجلة من أمري وأريد تصليح هذه الإسوارة

فقال الصائغ : حاضر ياسيدي ولكن دعني أنهي خاتم هذا الرجل يمينك

وتلفت الرجل يميناً وشمالاً ولم يجد أحد

فقال : أجننت يارجل لا أحد هنا ، فخرج غاضباً

فجن الصائغ من الموقف وبدأ يذكر الله ويقرأ المعوذات
: فقال له صاحب الخاتم

لاتخف أيها الرجل المؤمن إنما أنا مرسل من عند ربك الرحيم

لايراني إلا عباده الصالحين وقد أرسلت لأقبض روحك الطيبة

إلى جنة النعيم

فقد كنت قبل قليل بالجنة في بيتك المنير

وقد شربت من ماء نهرك العذب وأكلت من بستانك العنب

فطار عقل الصائغ فرحاً وبدأ يحمد الله

وأكمل الرجل قائلاً : كما أني أحمل منديلا أخذته من بيتك بالجنة

: فأبشر برائحة الجنة ، فأخرج المنديل من جيبه وقال
أيها العبد الصالح شم رائحة الجنة

فأخذ الصائغ المنديل فشمه شمة قوية ثم قال


آآآآه إنها رائحة لا تخطر على بال البشر

ثم أخذ شمة أخرى أقوى من الأولى

...ثم قال : يالها من رائحة تذهب العقل يالها من رائحـ

ثم أغمي عليه

بعد فترة ليست بطويلةأستعاد الصائغ وعيه

وإذا به يلتفت بكل الاتجاهات فوجد أن محله قد سرق بالكامل

ولم يبق فيه أي شي

فقد كانت الرائحة القوية بالمنديل لمادة مخدّرة

وكان الرجل ذواللباس الابيض عضواً في عصابة

ومعه أيضاً الزوجان

والرجل ذو الاسوارة المكسورة
م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:32 PM
ღღ قصة للعبرة ღღ

سافر ثلاثة من الشباب إلى دولة بعيدة لأمرٍ ما، وكان سكنهم في عمارة تتكون من 75 طابقاً..

ولم يجدوا سكناً إلاَّ في الدور الخامس والسبعين.

قال لهم موظف الاستقبال: نحن في هذه البلاد لسنا كنظامكم في
الدول العربية..

فالمصاعد مبرمجة على أن تغلق أبوابها تلقائياً عند الساعة (10)
ليلاً،

فلا بد أن يكون حضوركم قبل هذا الموعد.. لأنها لو أغلقت لا
تستطيع قوة أن تفتحها، فالكمبيوتر الذي يتحكم فيها في مبنىً بعيدٍ عنا!
مفهوم؟! قالوا: مفهوم .

وفي اليوم الأول.. خرجوا للنزهة.. وقبل العاشرة كانوا في سكنهم
لكن ما حدث بعد ذلك أنهم في اليوم التالي تأخروا إلى العاشرة
وخمس دقائق وجاءوا بأقصى سرعتهم كي يدركوا المصاعد لكن
هيهات!! أغلقت المصاعد أبوابها! توسلوا وكادوا يبكون! دون
جدوى.

فأجمعوا أمرهم على أن يصعدوا إلى غرفتهم عبر (السلالم- الدرج)
مشياً على الأقدام!..

قال قائل منهم: أقترح عليكم أمراً؟

قالوا: قل قال: أقترح أن كل واحدٍ منا يقص علينا قصة مدتها مدة
الصعود في (25) طابقاً.. ثم الذي يليه، ثم الذي يليه حتى
نصل إلى الغرفة

قالوا: نعم الرأي.. توكل على الله أنت وابدأ

قال: أما أنا فسأعطيكم من الطرائف والنكت ما يجعل بطونكم تتقطع
من كثرة الضحك! قالوا هذا ما نريد.. وفعلاً حدَّثهم بهذه
الطرائف حتى أصبحوا كالمجانين.. ترتج العمارة لضحكهم.

ثم.. بدأ دور الثاني فقال: أما أنا فعندي لكم قصصٌ لكنها جادة
قليلاً.. فوافقوا.. فاستلمهم مسيرة خمسة وعشرين طابقاً أخرى.

ثم الثالث.. قال لهم: لكني أنا ليس لكم عندي إلاَّ قصصا مليئة
بالنكد والهمِّ والغمِّ.. فقد سمعتم النكت.. والجد.. قالوا:
قل.. أصلح الله الأمير!! حتى نصل ونحن في أشد الشوق للنوم

فبدأ يعطيهم من قصص النكد ما ينغص عيش الملوك! فلما وصلوا إلى
باب الغرفة كان التعب قد بلغ بهم كل مبلغ.. قال: وأعظم قصة
نكد في حياتي.. أن مفتاح الغرفة

نسيناه لدى موظف الاستقبال في الدور الأرضي! فأغمي عليهم.





.





نعم فيها عِبَرْ

الشاب - منا- يلهو ويلعب ، وينكت ويرتكب الحماقات ، في
السنوات الخمس والعشرين الأولى من حياته.. سنواتٍ هي أجمل سنين
العمر.. فلا يشغلها بطاعة ولا بعقل


ثم.. يبدأ الجد في الخمس والعشرين الثانية.. تزوج.. ورزق
بأولاد.. واشتغل بطلب الرزق وانهمك في الحياة.. حتى بلغ
الخمسين.


ثم في الخمس والعشرين الأخيرة من حياته – وأعمار أمتي بين الستين
والسبعين وأقلهم من يجوز ذلك كما في الحديث- بدأ النكد..
تعتريه الأمراض.. والتنقل بين المستشفيات وإنفاق الأموال على
العلاج.. وهمِّ الأولاد.. فهذه طلقها زوجها.. وذلك بينه وبين
إخوته مشاكل كبيرة وخصومات بين الزوجات ،تحتاج تدخل هذا
الأب ، وتراكمت عليه الديون التي تخبط فيها من أجل إسعاد أسرته
،فلا هم الذين سعدوا ولا هو الذي ارتاح من هم الدَّين


حتى إذا جاء الموت.. تذكر أن المفتاح.. مفتاح الجنة.. كان
قد نسيه في الخمس والعشرين الأولى من حياته.. فجاء إلى الله
مفلساً.. "ربِ ارجعون.." ويتحسر و يعض على يديه "لو أن
الله هداني لكنت من المتقين" ويصرخ " لو أن لي كرة.." فيجاب


"{بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ}"


أعجبتني فنقلتها لكم

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:36 PM
( لحظــــات العمــــر )

------------ --------- -----

( لحظــة فــرح )

ما أبهظ ثمن الفرح في هذا الزمان
وما أروع لحظاته
إنها كالغيث تنزل على صحراء أعماقنا العطشى
فتزهر كل المساحات القاحلة بنا
إنها تلوننا
تغسلنا
ترممنا
تبدلنا
تحولنا إلى كائنات أُخرى
كائنات تملك قدرة الطيران
فنحلق بأجنحة الفرح إلى مدن طال انتظارنا واشتياقنا لها


( لحظــة حــزن )

الحزن.... ذلك الشعور المؤلم
وذلك الشعور المؤذي
وذلك الشعور المقيم فينا إقامة دائمة
فلا نغادره.. ولا يغادرنا
يأخذنا معه إلى حيث لا نريد
فنتجول في مدن ذكرياتنا الحزينة
ونزور شواطئ انكساراتنا
ونغفو.. نحلم بلحظة أمل تسرقنا من حزننا الذي لا ينسانا
ومن قلوبنا التي لا تنساه


( لحظــة حنيــن )

حنيننا..
إحساسنا الدافئ بالشوق
إلى إنسان ما
إلى مكان ما
إلى إحساس ما
إلى حلم ما
إلى أشياء كانت ذات يوم تعيش بنا ونعيش بها
أشياء تلاشت كالحلم
لكن مازال طعمها عالقاً بأفواه قلوبنا
ومازال عطرها يملأ ذاكرتنا
أشياء نتمنى أن تعود إلينا
وأن نعود إليها
في محاولة يائسة منا
لإعادة لحظات جميلة
وزمان رائع أدار لنا ظهره ورحل كالحلم الهادئ


( لحظــة إعتــذار )

بيننا وبين أنفسنا هناك أشياء كثيرة نتمنى أن نعتذر لها
أشياء أخطأنا في حقها
أسأنا لها
ربما بقصد وربما بلا قصد
لكن بقي في داخلنا إحساس بالذنب
ورغبة قوية للاعتذار لهم
وربما راودنا الإحساس ذات يوم بالحنين إليهم
وربما تمنينا من أعماقنا أن نرسل إليهم بطاقة اعتذار
أو أن نضع أمام بابهم باقة ورد ندية


( لحظــة ذهــول )

عندما نُصاب بالذهول
ندخل في حالة من الصمت
ربما لأن الموقف عندها يصبح أكبر من الكلمة
وربما لأن الكملة عندها تذوب في طوفان الذهول
فنعجز عن الاستيعاب
ونرفض التصديق
ونحتاج إلى وقت طويل كي نجمع شتاتنا
ولكي نستيقظ من غيبوبة الذهول
التي أدخلتنا فيها رياح الصدمة..


( لحظــة نــدم )

ما طعم الندم؟
وما لون الندم؟
وما آلام الندم؟
اسألوا أولئك الذين يسري فيهم الندم سريان الدم
أولئك الذين أصبحت أعماقهم غابات من أشجار الندم
أولئك الذين يحاصر الندم مضاجعهم كالوحوش المفترسة
أولئك الذين يبكون في الخفاء كلما تضخّمت فيهم أحاسيس الندم
ويبحثون عن واحة أمان يسكبون فوقها بحور الندم
الهائجة في أعماقهم..


( لحظــة حــب )

معظمنا يملك قدرة الحب
لكن قلّة منا فقط يملكون قدرة الحفاظ على هذا الحب
فالحب ككل الكائنات الأُخرى
يحتاج إلى دفء وضوء وأمان
لكي ينمو نموه الطبيعي
فلكي يبقى الحب في داخلك، فلابد أن تهيئ له البيئة الصالحة
ولابد أن تتعامل مع الحب كما تتعامل مع كل شيء حولك يشعر ويحس ويتنفس..
فلا تظلم الحب.. لكيلا يظلمك الحب..


( لحظــة غضــب )

في حالات كثيرة ينتابنا الغضب
فنغضب ونثور كالبركان
ونفقد قدرة التفكير
ويتلاشى عقلنا خلف ضباب الغضب
وتتكون في داخلنا رغبة لتكسير الأشياء حولنا
فلا نرى ولا نسمع سوى صرخة الغضب في أعماقنا
وكثيراً ما خسرنا عند الغضب أشياء كثيرة نعتز بها
وتعتز بنا
ثم نستيقظ على بكاء الندم في داخلنا..


( لحظــة ملــل )

ملل
ملل
ملل
عندما يأتي الملل
تغيب رغبتنا في أشياء كثيرة ...
م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابات جميلة انشدها المنشد الاماراتي محمد المازم
----------------------------------

يا الله طلبتك وأنت المانع المعطي



يا رب فرّج عن المحزون ضِيقَاته



إلي بحال العناء والهم مِن مُبّطي




ما هو بقادر يحصّل بعض ما فاته



يمشي مع الناس بالكتمانِ متغطي



يا علّ تِقْضَى بطول الصبر حاجاته



يا رب مامِنْ مِن عبادك حيّ ما يخطي



وأنت تجاوز لمِنْهو تاب زلاته



كم من غنيٍ بسيف الموت متوطي



ما بيّض المال عند الله صفحاته



وكم من فقيرٍ عليه أهل الردى تسطي



إليا دعى الله تفتح له سماواته



يا سابك السبع فوق السبع بالضبطي



في ست الأيام وأثبتهن بآياته



أبسط لداعيك في قلب الدِجى بسطي



اللي سهر بين شهقاته ووناته



يومن هجعْ كل حيّن قام يشتطي



يبكي وهو يقهر العبرات بِسْكَاته



لو دون حاجات روحي هالنوى شطي



ما خيب الله لعبدٍ حِسن هقواته
م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:51 PM
لا تحزن ياقلبي على دنيافانيه

لاتحزن ياقلبي على الماضي فقدفات ولن يعود

لاتحزن ياقلبي اذا سمعت كلام اوجعك

لاتحزن ياقلبي اذا فقدت غالي هذي هي الدنيا لا احد يبقى على ظهرها غير الله تعالى

لا تحزن ياقلبي اذا حرمت من شيء فقد يكون مكتوب لك فيه خيرا فلاتحزن

لا تحزن ياقلبي فألدنيا لا تدوم كفاك ياقلبي فأهجر الهموم والغموم

واقبل على طاعت ربك الذي خلقك فانت راحل إلى ربك

فحذر ياقلبي ان تعصي ربك فأنا لا اقوى على العذاب
م/ن

الفقير الى ربه
27-02-2012, 11:58 PM
قالت الزوجة: بعد مضي 18 عاما من الزواج وطهي الطعام,أعددت أخيرا أسوأ عشاء في حياتي.. كانت الخضار قد نضجت أكثر مما يجب , واللحم قد احترق , والسلطة كثيرة الملح (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)



وظل زوجي صامتا طوال تناول الطعام (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)



ولكني ما كدت أبدأ في غسل الأطباق حتى وجدته يحتضنني بين ذراعيه ويطبع قبلة على جبيني (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)



فـسألته : لماذا هذه القبلة ؟ (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)



فـقال : لقد كان طهيك الليلة أشبه بطهي العروس الجديدة, لذلك رأيت أن أعاملك معاملة العروس الجديدة (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)


هذا هوالحب.. (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)



************ ********* ******** (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)



الثقة (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)

في يومٍ من الأيام قرر جميع أهل القرية أن يصلوا صلاة الاستسقاء.. تجمعوا جميعهم للصلاة.. لكن أحدهم كان يحمل معه مظلة ! (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)تلك هي الثقة.. (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)

************ ********* ******** (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)

التصديق (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)يجب أن تكون كالإحساس الذي يوجد عند الطفل الذي عمره سنة عندما تقذفه في السماء يضحك .. (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)لأنه يعرف أنك ستلتقطه ولن تدعه يقع ! (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)هذا هو التصديق (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)

************ ********* ******** (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)

الأمل (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)في كل ليلة نستعد للخلود إلى النوم ولسنا متأكدين من أننا سننهض من الفراش في الصباح (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)لكننا مازلنا نخطط للأيام القادمة (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)هذا هو الأمل (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)

************ ********* ******** (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)

إذا جلست في الظلام بين يدي الله استعمل أخلاق الأطفال .. (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)
فالطفل إذا طلب شيئاً ولم يعطه بكى حتى يأخذه .. (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)

فكن أنت هذا الطفل وأطلب حاجتك (http://groups.google.com/group/AbuSamirSami)

الفقير الى ربه
28-02-2012, 12:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فتاة قالت لسوداني ياأسود بنوع من السخريه فأنظروا بما اجابها !!!

قالت لي يا أسود - رجعت للوراء

حنطي لونهاااا وبشرتي سمراء

مغرورة شكلها تحب الطاعة والولاء

السواد هو الوطن في القارة السمراء

سوادي هبة خالقي وأحس بارضاء

لوني شرف لي وللكعبة كساء

للرجــال مميز للشوارب واللحاء

سوادي في العيون زينة وبدونه عمياء

لوني شهامة ورجولة ما به ما يساء

سوادي خيام بادية لعروبة كرماء

تعلمين لوني للمرأة ستر وجمال وغطاء

سوادي على كل راس أمنية النساء

وإن كان شعرك أبيض تشترين لوني بسخاء

وبعدما تضعينه تعودين شباباً للوراء

تقولين أســـود ؟؟؟

تقولين أســـود ؟؟؟

وكل من يزور الكعبة يقبل لوني بانحناء

السواد هو صندوق سر لرحلات الفضاء

السواد هو بترول مبدل صحاريك لواحة خضراء

لولا السواد ما سطح نجم ولا ظهر بدر في السماء

السواد هو لون بلال المؤذن لخير الأنبياء

لولا السواد لا سكون ولا سكينة بل تعب وابتلاء

تقولين أســـود ؟؟؟

تقولين لي أسود ؟؟؟

والسواد فيه التهجد والقيام والسجود والرجاء

فيه الركوع والخشوع والتضرع لاستجابة الدعاء

فيه ذهاب نبينا من مكة للأقصى ليلة الإسراء

لو ضاع السواد منا علينا أن نستغفر ونجهش بالبكاء

عــــزيزتي

تأملي الزرع والضرع وسر حياتنا في سحابة سوداء

اسمعيني والله أنتي مريضة بداء الكبرياء

أنصتي لنصيحتي يا امراة و لوصفة الدواء

عليك بحبة مباركة من لوني مع جرعة من ماء

أنا لست مازحاً وستنعمين والله بالصحة والشفاء

سامحيني يا مغرورة لكل حرف جاء وكلمة هجاء

وكل ما ذكرت هو حلم في غفوة ليل أسود أو مساء

لا أسود ولا أبيض بيننا في شرعنا سواء
م/ن

الفقير الى ربه
28-02-2012, 12:29 AM
كن كالذى يحمل بين أضلعه قلباً أبيض
============
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

أوقـــات قد تصادف قلوبٍ قاسيه..

وجوهٌ تنظر إليكَ بنظرات قد تهان ..
قد تصغي لكلمات… تجرح مشاعرك
لتعرف يا أيها العزيز… بأن كل قلب يختلف عن غيره
من أحاسيس… من جروح ماضيه ..
من ما يحويه في جوفه
قدّر تلك القلوب…. ربما لم تقصد ..
ربما تكون في حاله يرثى لها

كن متسامحاً …. كن ذو قلباً كبير

لربما يومٍ من هذه الأيام….
كنتَ أم ستكون مكان ذلك القلب
قد تكون .. يائساً قد تكون حزيناً ..
قد وقد
فجاءك أحدهم يحمل لك مزحةً ثقيله
ربما أراد أن يضحكك ..
أو أراد أن يرفه عنكَ قليلاً
لكن أنت… أراكَ تنفجر في وجهه كالبركان
قد تسيء إليه… وهذا كله يكون…
بلا قصد… نعم بلا قصد
فأحياناً… نبدي تصرفات.. تكون بلا قصد…
نتيجه لجرح نازف في القلب
أو ربما أشياء أخرى .. تفقد السيطره ..

لذلك .. راعِ شعور من حولكَ ..

ولا تحكم عليه .. من تصرف بدر منه
فأنت من يحمل في جوفه.. الإيمان ..
وحب الله ورسوله
لماذا لا يلين قلبك إذا..؟
فلذلك .. كون ما تحب أن يكون الناس معك
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
" أحبّ للنّاسِ ما تُحِبّ لِنَفسِكَ"
فدينك ... حثّ .. على أن تحسن للغير ..

كن دائماً ناثر الزهور .. بألوانها .. المختلفه

إحسن إليهم .. حتى لو قسوا عليك ..

حتى لو غرسوا في داخلك شوكة
وأنت قد أهديتهم زهوراً ..
لحظاتٌ مؤسفه حقاً ... لكن لا تبالي ..
وأهديهم زهرة أخرى لعلهم يحسنون إليك

كن سبباً لإدخال السرور في قلوب الناس حولك ..

فسيجازيك الله تعالى على ذلك ..
بسرور أعظم يوم القيامه ..

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

(( مَن لَقيَ أخاهُ المُسلِمَ بِما يُحِبّ لِيَسُرَّهُ بِذلك ، سَرّهُ اللّهُ عزّ وجَلّ يومَ القِيامة ))

ِكن أيها العزيز… ذلك الشخص

الذي إذا خرج من مكان… تبقى رائحة طيبهُ ..

تعطر المكان .. كن ذلك الذي ..
يحمل بين أضلعه .. قلبٌ أبيض ..
يشع منه الصدق والإخلاص و الإحسان ..
قلبٌ تشتاق لنوره .. كل الأرواح
كن ذلك الذي يذكر بالخير في كل مجلس ..
الذي تشار إليه بنان الطيبين قائلين
ما أروع ذلك الشخص… فإنه… ذو قلبٍ كبير

كن ذلك العزيز..
الذي سيكون حياً… في قلوب الناس…. بعد موته
وستخلد ذكراه… بالخير .. بين القلوب ...

لازلتم أحبتي تملكون قلوب صافيه ونقيه ..!!

فحافظوا عليها!!
م/ن

الفقير الى ربه
28-02-2012, 12:33 AM
ذكـريات المـاضـــــي

في سكون قد أبحرت في ذكريات الماضي لم أجد من يواسي حزني ويخفف آلامي ما الذي أفعله؟
وهذا هو حالي مع الدنيا000
دنيا مخيفة لاتعرف سوا جروح قلب ودموع عين.. أأهتم بها أم أعاند وأكابر ...
نركب سفينة لاندري ما الذي يوجد بداخلها أهي أيضاً تحمل نفس الذي تحمله دنياي روحي قد أكون ممن عذبته دنياه..
وضرته في نفسه ذكرى زمانه التي لا تعرف سوا القسوة..ذهب كل من كان معي ولم يبقى إلا القليل من ذكرياتي الجميلة
التى عانقت روحي الذاهبة لتحملها لكل لؤلؤه أغرقت في بحر حزين لآليء بحر لاتعرف سوا السكون
ومضت ذكرياتي ومضت ذكرياتها لتختفي فيعالم لا يعرفه سوا الذي تعرفه لاتريد أن تعود تريد أن تبقى في عالمها الذي أختارته
لتختفي مع غروب شمس لا عودة لها
م/ن

الفقير الى ربه
28-02-2012, 12:39 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


فاطمئني يا قلوب..
بذكر علام الغيوب..
ولتخضعي في النداء..
في الشروق وفي الغروب..
ولتسلكي خير الدروب ..
ولتذكري رب السماء..
ذكراً كثيراً في الرخاء..
لتسلمي هول الخطوب..
وما أصابك من بلاء..
ففيه تكفير الذنوب..
ولتحذري درب الشقاء..
ففيه والله العناء..
ولتستري كل العيوب..
لا تبالي حينما ..تبكي العيون على الذنوب..
أما علمت بأنه..
ثمار ذكرك للرحيم..
( ضياء قلبٍ..وسعة عيشٍ..وتفريجٍ للكروب..)
وبه الدواء لكل داء..وبه شفاء للسقيم..
وهو السبيل إلى النجاة..وهو الطريق المستقيم..
** سبق المفردون ..فسابقي نحو الكريم **
واشتري الجنات بالذكر العظيم..
لا يكن حظك منه..
كحظ مسكين عقيم..
جعلنا الله من الذاكرين الله كثيراوالذاكرات



يقول ابن القيم الجوزية

رجل خرج العدو في اثره سراعا حتى اذا اتى الى حصن حصين فاحرز نفسه منهم، كذلك العبد لا يحرز نفسه من الشيطان الا بذكر الله، فلو لم يكن في الذكر الا هذه الخصلة الواحدة لكان حقيقا بالعبد ان لايفتر لسانه من ذكر الله تعالى وان لا يزال لهجا بذكره فانه لا يحرز نفسه من عدوه الا بالذكر ولا يدخل عليه العدو الا من باب الغفلة فهو يرصده فاذا غفل وثب عليه وافترسه
واذا ذكر الله تعالى انخنس عدو الله وتصاغر وانقمع حتى يكون كالوصع وكالذباب ولهذا سمي الوسواس الخناس أي يوسوس في الصدور فاذا ذكر الله تعالى خنس أي كف وانقبض قال ابن عباس: الشيطان جاثم على قلب ابن ادم فاذا سها وغفل وسوس فاذا ذكر الله تعالى خنس وفي مسنذ الامام احمد عن عبد العزيز بن ابي سلمه الماجشون عن زياد ابن ابي زياد مولي عبد الله بن عباس بن ابي ربيعة انه بلغه عن معاذ بن جبل قال قال رسول الله:ما عمل ادمي عملا قط انجي له من عذاب الله من ذكر الله عز وجل

كتاب الوابل الصيب، الجزء 1، صفحة 56 لابن القيم الجوزية
م/ن

الفقير الى ربه
28-02-2012, 01:51 AM
http://im27.gulfup.com/2012-02-28/133038349692.jpg

الفقير الى ربه
28-02-2012, 01:53 AM
http://im25.gulfup.com/2012-02-28/1330383669742.jpg

الفقير الى ربه
28-02-2012, 01:55 AM
http://im22.gulfup.com/2012-02-28/1330383802362.jpg

الفقير الى ربه
28-02-2012, 01:57 AM
http://im23.gulfup.com/2012-02-28/1330383923762.jpg

الفقير الى ربه
28-02-2012, 01:59 AM
http://im30.gulfup.com/2012-02-28/1330384035782.jpg

الفقير الى ربه
28-02-2012, 02:02 AM
http://im25.gulfup.com/2012-02-28/1330384207932.bmp

الفقير الى ربه
28-02-2012, 02:05 AM
http://im20.gulfup.com/2012-02-28/1330384361242.bmp

الفقير الى ربه
28-02-2012, 02:15 AM
http://im27.gulfup.com/2012-02-28/1330385027462.bmp

الفقير الى ربه
28-02-2012, 02:22 AM
http://im9.gulfup.com/2012-02-28/1330385372332.bmp

الفقير الى ربه
28-02-2012, 02:26 AM
http://im23.gulfup.com/2012-02-28/1330385657722.bmp

الفقير الى ربه
28-02-2012, 02:31 AM
http://im26.gulfup.com/2012-02-28/1330385969762.jpg

الفقير الى ربه
28-02-2012, 02:35 AM
http://im13.gulfup.com/2012-02-28/1330386198892.jpg

الفقير الى ربه
28-02-2012, 02:48 AM
صورة وصورة...


تقف سيارة فارهة لا يرى مثلها إلا في أفلام الأمريكان أو في الأحلام.. يخرج منها سائق نحيل البنية. ترتعد فرائصه كلها..، يفتح الباب الخلفي بسرعة البرق، وفي تخايل عجيب ينزل رجل أنيق الهندام.. بطنه تسبقه أمامه وفي يده مفاتيح عدة، الله وحده يعلم ماذا تفتح! مفاتيح ينوء من حملها أولوا القوة والبأس مثل مفاتيح قارون.. يمشي بضعة خطوات ويتوقف.. ينتظر امرأة تخرج بدورها من ذات السيارة.. لا شك أنها حرم الرجل الثري.. سيدة رشيقة القوام تبدو كإحدى بطلات هوليود.. وجهها امتزجت فيه مساحيق بألوان حمراء وخضراء وزرقاء فكان أشبه إلى لوحة تشكيلية لفنان رديء الذوق منه إلى وجه أنثى!.. يمشيان معا، وفي لحظة خاطفة، استدار الرجل ليأمر السائق النحيف بإشارة من يده، فيرتعد المسكين مرة أخرى وينحني خشوعا ويهب لتنفيذ أمر سيده على الفور.. بعد ثواني معدودات، يلج الزوجان باب الشركة ذي الزجاج الفاخر.. لا شك أنهما يملكان معاً هذه الشركة..
وهناك، على بعد عشرة أمتار فقط توقف حمار صغير عن السير.. ينهق بكل ما أوتي من قوة، فيقفز حارس الشركة ويلوح بيده مستنكرا هذا الصوت الأنكر حتى لا يزعج مالك الشركة.. ينزل رجل مِنْ على ظهر الحمار.. رجل قصير القامة، ضامر البنية. ترتعد أطرافه تماما كالسائق.. وفي بطء شديد يحاول الرجل أن يخطو خطواته الأولى. يرتدي جلبابا رثا تبدو عليه علامات الزمن وآثار السنين.. وفي يده حبل متسخ الله وحده يعلم ماذا يربط به! هل يربط به حماره المنهك أم نفسه المتعبة!.. ينتظر امرأة كانت تمتطي الحمار خلفه.. بدون شك، هي زوجته.. امرأة في أرذل العمر لا تكاد تمشي سويا.. تلف جسدها القصير برداء أكثر اتساخا من حبل زوجها.. وجهها شاحب تحفره تجاعيد كثيرة كأنها أخاديد حفرت حديثا بالحديد والنار.. محياها يصلح أن يكون موضوع دراسة اجتماعية أو لبطلة مسرحية تراجيدية.. يمشيان معا.. الرجل يتكأ على امرأته التي تتكأ بدورها على عكازها الأسود. ينظر إليهما الحمار في شفقه واضحة.. وفي لحظة لف الرجل ليرمق الحمار بنظرة استعطاف لكي لا يبرح مكانه... بعد دقائق معدودات، يلج الزوجان الفقيران باب المشفى، فهما مريضان بداء الربو..
م/ن

الفقير الى ربه
28-02-2012, 02:52 AM
العفيف..!



</i>محياه يحتمل أكثر من تأويل. له ألف وجه ووجه.. يتحدث في كل شيء، ويعرف كل شيء.. إذا ما وجد نفسه في جمع يذكر الله، تحزم وشمر على ساعديه وأطرق بصره وعلت وجنتيه حمرة مشوبة ببعض الإصفرار، وغاص في بحور العلم وعرج على سراديب علم الكلام، وتحدث عن السيرة العطرة للنبي العدنان، وعن حياء عثمان بن عفان وحكمة لقمان، وشجاعة خالد بن الوليد وباقي الفرسان، وعن كل من سارت بذكرهم الركبان.. كان الجميع يصغي إليه فاغرا فاه، مندهشا من قدرة هذا الشاب الذي يبدو ورعا تقيا عفيفا.. يتحدث عن الكرم فتخاله أكرم الناس، ويتكلم عن العفة فتحسبه أعف الناس، ويشرح معنى التقوى فلا تظنه سوى أتقى الناس.. وفي نهاية المجلس، يرفع كفيه للدعاء، ويتضرع لله بصوت رخيم يترك الأثر الواضح في النفوس.. وما إن ينتهي حتى يمتطي سيارته الفارهة التي تبلع الطريق بلعا.. لا يعرف أحد مقصده، فهو لا يحضر ذلك المجلس الديني إلا مرة كل أسبوع، وخلاله تأتيه الهدايا من كل حدب وصوب عرفاناً له على علمه الذي يغدقه عليهم، وعربونا لمحبتهم له.. وفي الطرف الآخر من المدينة، يظهر وجهه الثاني الممعن في التناقض الصارخ.. ففي جمع من خلانه وخليلاته، يلعب دور النجم الذي يستأثر بالكلام، ويستحوذ على كل الاهتمام.. أحاديثه كلها تنقلب رأسا على عقب.. يشمر على ساعديه ويرفع نظره عاليا ويجول به في كل مكان بحثا عن فريسة محتملة.. يَعلو وجنتيه احمرار ناتج عن سخونة المكان والأجساد.. يبحر في أحاديث الغزل وشعر أبي نواس ويثني على الحطيئة، ويدندن عاليا بأغاني الطرب الماجن.. طارت عنده سيرة النبي العدنان فحلت محلها أخبار هذه الراقصة وذلك الفنان، واندثر الكلام عن حياء ابن عفان، فلا بأس من رصد مغامرات فلان وعلان، ونسي ما قاله عن شجاعة الفرسان فتحدث عن عورات نساء الجيران.. ما يقوله عن الزنادقة والصعاليك لا يترك لك أدنى فرصة في أن تتهمه بالزندقة، وأحاديثه الطويلة عن النساء تجعلك تلقبه بزير نساء وبالك مرتاح.. لا يتورع في قول ما لا يمكن أن يخطر على بال انسان.. لا حدود يرسمها لثرثارته ولا خطوط حمراء لهرطقاته.. يبيح كل شيء ولا يحرم أي شيء.
في الضفة الأولى من المدينة، كان إذا ذكر الموت انكمش ونصح ووعظ بذكر هادم اللذات الذي يأتي للمرء بغتة فلا يمهله هنيهة واحدة، وإذا ما ذكر الحياة، شدد على أنها فاتنة وحذر من مغبة اللهو والفجور وتضييع الصلوات.. أما في الضفة الثانية البعيدة من نفس المدينة، فكان إذا ذكر له أحدهم الموت انتفض كالدجاجة التي تُذبح لتوها، وأزبد وأرعد وشتم ولعن الجميع فالمكان ليس مكان جزع وذكر للأحزان والمآثم وإنما هو للحبور والتحرر من كل الأغلال والقيود والارتواء من جميع الملذات بحلالها وحرامها، بِقَدِّها وقديدها.. أما إذا أتى على ذكر الحياة الدنيا، عيناه تكادان تغادران جحرهما الحقير لتحطا على الأجساد البضة للفتيات اللواتي يحضرن مجلس العار والشنار.. المرأة عنده هي رديفة للحياة، والاغتراف من هذه الحياة يعني استغلال جسد الأنثى أسوأ استغلال ورسم مقاطع الزلل على تضاريسه، وأداء سمفونية الشيطان على إيقاع الرذيلة.. ومع هذا كله، يتبجح بالدفاع عن حقوق هاته المرأة.. حاميها حراميها، هكذا هو.. ويعرف أنه لا يتغير إلاَّ مرة في الأسبوع حين يمكث بعض يوم واحد عند أولئك القوم الذين يعبدون الله ويذكرونه جل سحابة يومهم، ويكرمونه أيما كرم ويحمل معه الكثير من الهدايا وما لذَّ وطاب من الأكل والشرب، كأنه يبيع لهم ما يلوكه لسانه من فقه ودين.. ويأتي اليوم الذي قبضت فيه روح أحد هؤلاء الناس وكان رجلا جواداً وكريما معه، فاستدعاه القوم ليخصهم بكلمة وعظ في دار الهالك الذي كانت زوجته عمة أحد الشباب الذين يقيمون الليالي الملاح رفقة الواعظ المزيف.. فما كان يستطيع رفض طلب من أكرموا وأحسنوا إليه غير ما مرة حتى صار يملك المال والعقار.. حضر على عجلة من أمره وهو ينوي أن لا يجلس أكثر من ساعة لأن نفسه تضيق في مجالس الجنائز والمآثم وهو الذي تعود أكثر على مجالس الفن والمعازف والغواني.. ولما لم يشرع بعد في إسداء النصح والموعظة لأهل الميت واحتساب الأجر عند الله والصبر عند الصدمة الأولى حتى دخل بعض خلانه الذين يقضي برفقتهم ليالي الأنس والسهر.. وقف الكلام في حلقه، وتسمر أصحابه في مكانهم وأشاروا إليه جميعهم: "كيف.. أنت من تخطب في هؤلاء الناس؟ كيف وليلة أمس فقط كنت تعاقر قنينة نبيذ فاخر؟.."، وانقلب هدوء المكان ووقاره إلى جلبة وفوضى وضجيج عارم، فراح جميع من كان في البيت يبصق في وجهه ويلعنه، بل وثبوا وثبة رجل واحد فأشبعوه ضربا إلى أن خر مغشيا عليه.
م/ن

الفقير الى ربه
28-02-2012, 02:56 AM
مـــن ســيرة شــداد


تناهت إلى مسمعه حركات غريبة استطاع أن يميز بينهما وبين حركات الفئران التي تبدأ في هذا الوقت من سكون الليل ممارسة رياضتها، ورغم أنه لا يبصرها بسبب الظلمة الدامسة إلا أنه يتحسسها وهي تتقافز على جسده. وأحياناً يكون مستغرقاً في النوم فينتفض على فأر يقرط أحد أعضائه ,يصرخ كبركان: الفئران أكلتني. فتكون زوجته في الغرفة المقابلة مستغرقة في نومها، أو أنها تسمع وتتكاسل أن تجيب، وإذا ازداد اصطراخاً في مثل هذا الوقت المتأخر من الليل ورأت أنها لم تعد تحتمل سماع الصوت الذي تكرهه، تقفز من فراشها ملغومة بالعتاب وتقف خلف بابه المغلق إلى أن تنتهي عائدة لفرشتها: كل ليلة نعيد هذه الاسطوانة، ألا تستطيع أن تنام دون أن تسمعها، ماذا تريدني أن أفعل للفئران، افترض أنها تمازحك.
إنه شدّاد الذي أقلق مدينة بكل قراها ونواحيها، لا يوجد بيت فيها إلا ودبته قدماه رغم أن سمعته تسبقه إلى كل بيت بأنه محتال، وهو ذاته عندما يكون في بيته الذي نادراً ما ينام فيه ينظر إلى المرآة ويقول لزوجته: بربك يا غنيمة ألا أشبه الشيطان. فتقول غنيمة: بل إنك شيطان.
يقول: لكن الناس يفتحون بيوتهم لي قبل أن أصلها بألف خطوة، وأحياناً عندما يعلمون بقدومي في الليل وأتأخر قليلاً، فإنهم يتركون أبوابهم مفتوحة طوال الليل بانتظاري، فأدخل وأرى عشائي بجانب الفراش ينتظرني. أتعشى وأصنع إبريقاً من الشاي – ثم يضحك وهو يردف في سره: و.......- دون أن يشعر بي أحد ويتفاجأون صباحاً بدراجتي في الحوش وبي نائماً في الفراش.
هؤلاء لا يستقبلوه مع سمعته السيئة لسواد عينيه، إنهم يعرفون أن شداداً لن يخرج قبل أن يترك لكل مدخن نصيبه من التبغ التركي الطازج ذو الرائحة الطيبة، وعلى الأغلب فإن غالبية سكان هذه البيوت نساءً ورجالاً يدخنون، وشداد هو مصدر دخانهم الوحيد، فهو يذهب إلى حدود تركيا بدراجته النارية ذات العجلتين ويشتري ما يريد من التبغ وورق اللف وعلب التبغ التي تلف السجائر بشكل آلي. فيأتي ويبيع في القرى وأحياناً يشتغل حسب الطلب. فيؤمن لسكان القرى طلباتهم الخاصة مثل القضامة التركية والزبيب والجوز والعلكة والأقمشة وقد يؤمن مسدساً وعيارات نارية عندما يغريه أحدهم بربح جيد. ثمانية شهور مضت عليه وهو قيد الإقامة الجبرية في الغرفة التي كانت مخصصة للدواب التي يجلبها من القرى فيشبّه حاله بحال الطير الذي كُسرت جناحاه. لقد فعل كل شيء من أجل ألا يكون مثل هذا الطير. باع الدواب.. الدراجة.. أغراض البيت.. أتى على أي شيء يمكن له أن يباع ولو بمبلغ زهيد عله يساعد على الشفاء، دار على أطباء العاصمة وعلى مشافيها وعاد خائباً دون أي أمل في الشفاء، أمله الوحيد هو حدوث معجزة ينهض على إثرها وهي حالة استثنائية قد تحدث لشخص واحد من مئة حالة، وأمام هذا الواقع فقد خيرته زوجته بين أن يتنازل عن البيت لها أو تتركه خوفاً من أن يقدم على بيع البيت المسجل باسمه جرياً خلف أمل واهم. فاضطر مرغماً تحت تهديدها أن يتنازل عن البيت. وعند ذاك راحت تنظف غرفة الدواب من الروث وتفرش فيها حصيرة مهترئة ومخدة واسفنجة ولحافاً، وخيرته مرة أخرى بين أن تطرده من البيت وبين أن يقيم في تلك الغرفة، ومما زادها عناداً وإصراراً على موقفها أن ابنهما الوحيد البالغ من العمر عشرين سنة وقف في صف أمه، وهو الآخر صار يستفز من الروائح الكريهة التي تصدر من أبيه، وغدا يخجل من استقبال صديق لدى عودته من الجامعة يومي الخميس والجمعة ليقضيهما في البيت خاصة وأن هذا الأب العاجز لم يعد مصدر مصروفه، فهذا الطالب يعمل في مطعم طوال الليل ليحصل على نفقات الدراسة.
وبشيء من القوة حملاه ووضعاه في مسكنه الجديد، ثم جلبت المرأة حزمة أكياس سوداء حطتها بجانب رأسه ليقضي حاجته فيها.
وتذكر حديثهما الصارم في وجهه: هذا السخان لن أضعه في الكهرباء إلا ساعتين اثنتين في اليوم، ساعة في النهار، وساعة في الليل. إنما تشفط الكهرباء.. من أين سنسدد الفواتير وحضرتك ممدد على ظهرك وتريد دخاناً وشاياً، وأيضاً تريد لبناً في الصباح، يا رجل ألا يكفي أنني أتسول لك الخبز والشاي من بيت أخي الذي لولاه لمتنا جوعاً… والأكثر من هذا إنك تريد الغداء والعشاء وتقول بأنك تشتهي العدس.. أتعلم أن كيلو العدس بثلاثين ليرة.. وتقول بأنك تشتهي الرز وغداً ربما تطلب اللحم، مثلاً أن تفقد عقلك وتطلب"دجاجة".. أجل قد يحدث هذا في المستقبل لأنك منذ ثلاثة شهور ألمحت إلي بأن اللحم لم يدخل بيتنا منذ شهرين. عليك أن تشكر أخي صباح مساء لأنه تبرع وجلب لنا كيساً من البصل اليابس وكيساً من البرغل وأنه يتبرع كل يومين ويرسل مع ابنه ربطة خبز. ليكن بعلمك إنه لا يفعل ذلك لسواد عينيك، بل من أجل أخته حتى يقيها الموت جوعاً.. و تعرف أن السمان توقف عن بيعنا السكر والشاي والتبغ منذ الشهر الفائت بعد أن تراكمت علينا الديون. يا رجل ألا تحمد الله بأنني أوؤمن لك فطوراً من خبز وشاي، وغداء وعشاء من برغل وبصل. وأوؤمن لك ساعتين تدفئة. أقسم برأس أخي فإن تماديت، أو مردت سأطردك من البيت وتعرف بأنك سجلت البيت باسمي بعد جريمتك بحق ذلك المسكين، ولكن ماذا أفعل بك.. إن ابني هو الذي يجعلني صابرة في هذه المعيشة.. لا أعرف ما هو ذنبي الذي أذنبته حتى عرفني الله بنتن مثلك. لكن إبني وقرة عيني هو الذي يجعلني ساكتة على أفعالك، إنك كومة خطايا ومعاصي . تعرف أن كلمة واحدة مني تأخذك في غياهب السجون مدى حياتك، لكن ما ذنب ابني كي يُعار بأب قاطع طريق. كم أنت ظالم أيها الرجل. كنت تجرجرني بالقوة لنقف في طرقات مقطوعة…
يقاطعها ساعلاً: اخرسي .. صوتك يصل الشارع، يكفي ما نحن فيه. وانطلق منه صراخ: افتحي علي الباب.. سأختنق.
قذف الإبريق على الباب، قذف الكأس، صرخ بأعلى صوته.. ثم بكى بأعلى صوته.. وصار يلطم خديه، يشد شعره، يخرمش وجهه، يخبط رأسه على الحائط.لم تستجب المرأة، فقد غارت في نوم عميق 0
م/ن

غروس
28-02-2012, 04:14 AM
مجلس مميز أستمتع بالمكوث فيه..
طبت ياعمي وطاب مجلسك عامراً بذكر الله تعالى وبحكم وأمثال تفيدني وتفيد غيري
بارك الله فيك

الفقير الى ربه
28-02-2012, 05:22 AM
الحمام الزاجل عبر التاريخ


الحمام الزاجل له خاصية فريدة وهى قدرتة على العودة إلى موطنه مهما بعدت المسافات نظرا لارتباطه به وعن تاريخ هذا النوع من الحمام ذكر احد الرحالة الإنجليز في القرن السابع عشران سماء سورية خلت من الحمام لوقت ما في أواخر ذلك القرن والسبب في ذلك أن حمامة وقعت في شباك صياد أثناء طيرانها بين الاسكندرونة وحلب ووجد الصياد رسالة مربوطة في رجلها كان قد أرسلها تاجر اوربى إلى وكيله الحلبي يخبره فيها بارتفاع أسعار جوز العفص في الأسواق الأوربية ويطلب منه أن يرسل له كميات كبيرة منه فقام الصياد بإرسال الرسالة إلى تاجر سوري محلى عمل على شراء كمية كبيرة من الجوز وأرسلها إلى أوربا وحصل منها مبلغاً كبيراً من المال.وللحمام الزاجل عند العرب تاريخ طويل فهم من أول الأمم التي عرفت أهميته وتربيته واهتمت بأنسابه ووضعت الكتب في طبائعه وإمراضه وعلاجه وقد ذكر الجاحظ اهتمام العرب وولعهم بالحمام الزاجل وكان عندهم دفاتر بأنساب الحمام كأنساب العرب وانه كان ليمتنع الرجل الجليل ولا الفقيه ولا العدل من اتخاذ الحمام والمنافسة فيها والأخبار عنها والوصف لأثارها والنعت لمشهورها.
وكان البريد الذي أسسه الأمويين يعتمد على الخيل والجمال والبغال وتبادل الإشارة بالنيران والدخان والمرايا والطبول في إيصال الأخبار والمعلومات العسكرية من والى مركز الخلافة ومع اتساع رقعة الخلافة الإسلامية وزيادة حروبها وفتوحاتها وكثرة الفتن الداخلية. والقلاقل ومحاولات انفصال الأقاليم عنها. ومع ازدياد مصادر الثروة وتنوعها وكثرة مؤسسات الدولة ودواوينها صار لابد من وسيلة أكثر كفاءة وسرعة لضمان أقصى فاعلية لعمل ديوان البريد الذي يضمن عمله اتصال إطراف الدولة الواسعة ببعضها وربطها بالعاصمة لذلك ادخل الخلفاء العباسيون استخدام الحمام الزاجل في البريد لما يمتاز به من السرعة الفائقة ولسهولة إعادة نقله للاماكن التي ستطلقه مرة أخرى وانخفاض كلفة التربية قياساً بالجياد والإبل ولتكاثره السريع وكذلك لطيرانه دون الحاجة لدليل أو مرشد ولدقته في الوصول لهدفه وأيضا لجمال شكله والفته وذكر الحميري في (الروض المعطار) أن خلفاء بنى العباس تنافسوا في اقتناء الحمام والعناية به وتوسيع دوره وتحسين نسله وأخضعوه لمراقبة دقيقة ونظموا سجلات بحركته وخصصوا له مربين يتقاضون رواتب عالية.
ويروى أن المعتصم العباسي علم بانتصار جيشه على بابك الخرمى وأسره له عن طريق الحمام الذي أرسله قائد جيشه من الجبهة إلى سامراء.
ويذكر الحميري انه بلغ من أهميه الحمام الزاجل أن وصل ثمن الطائر منه أيام العباسيين إلى سبعمائة دينار وقد بيعت حمامة في خليج القسطنطينية بألف دينار.
ولكن الفاطميين تجاوزوا العباسيين باهتمامهم بالحمام الزاجل بان وضعوا له ديوانا خاصا كما ذكر القلقشندى في (صبح الأعشى) وابتكروا وسائل للتغلب على إمكانية وقوع الحمام الذي يحمل الرسائل بأيدي العدو فاستحدثوا رسائل مرموزه لا يستطيع العدو التوصل لمعناها كما استحدثوا من اجل الحمام ورقاً وأقلاما خاصة.
كما ذكر يوسف الشيراوى في (الاتصالات والمواصلات في الحضارة الإسلامية)
كان الحمام يقطع آلاف الأميال يوميا باتجاهات مختلفة في أنحاء الإمبراطورية الإسلامية ساعده في ذلك سلسلة الأبراج التي تبثها الدولة والتي يبعد الواحد منها عن الآخر حوالي خمسين ميلا وكان مجهزة لاستقبال الحمام أو استبداله وكانت القوافل الكبيرة تحمل معها أقفاص الحمام ترسل بواستطها رسائل إلى مراكزها في كل مرحلة من رحلتها لكي ترشد القوافل الصغيرة التي تسير على نفس الدرب أو لكي تبلغ مراكزها بتعرضها لخطر ما فتطلب النجدة من اقرب مركز عبرته أو أنها تخبر المراكز التي تنوى الوصول إليها بمواعيد وصولها ونوع بضاعتها وأثمانها ومالكيها...ولكي يستقبلها التجار المعنيون بالأمر.
ويروي أن فورش مؤسس الإمبراطورية الفارسية أستخدم الحمام الزاجل للاتصال بالأماكن النائية في الإمبراطورية كما تولي الحمام نقل أسماء الفائزين في أول دورة للألعاب الأولمبية وفي الحرب العالمية الثانية وعند هجوم الألمان على بلجيكا أصطحبه المظليون خلف خطوط الحلفاء ثم أطلقوه بعد ذلك حاملاً نتائج عمليات التجسس.
وفي فرنسا أجريت مؤخراً مناورات اشترك فيها الحمام الزاجل في إطار تدريبي على أمكانية الاشتراك في عمليات الاتصال أثناء حالات الطوارئ.
ولا يزال الحمام موضع اهتمام علماء الأرصاد والجيولوجيا للاستفادة من قدرته على توفير النفقات التي تتطلبها الأجهزة الجيولوجية مثل الأقمار الصناعية والطائرات وأجهزة الكشف بالأشعة تحت الحمراء حيث تستطيع حمامة واحدة بجهازها الملاحي الفريد أن ترشد بحاستها التي لا تخطئ إلى كثير مما نبحث عنه وتوفر الكثير من النفقات.
وقد أستخدم الحمام الزاجل لأول مرة في الأغراض الحربية عام 24 قبل الميلاد عندما حاصرت قوات (مارك أنطوني) قوات (بروتس) وهو روماني أخر في مدينة مودلينا وكان جيش اكتافيوس الروماني الثالث يتصل بقلعة بروتس بواسطة الحمام.
وفي عام 1978م أنشيءت غرفة لحمام الزاجل بالجيش الأمريكي أسوة بما أتبع في الجيش الألماني قبل ذلك وفي الحرب الكورية أستخدم الآلاف من الحمام الزاجل مع الهابطين بالمظلات لتوصيل ما يزيد عن مائة ألف رسالة ولقد أثبتت الإحصاءات التي نشرت أن استخدام الحمام الزاجل خلال الحرب العالمية الثانية قد نجح بنسبة 99%.
م/ن

الفقير الى ربه
28-02-2012, 05:30 AM
كفارة المجلس

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال(من جلس مجلساً كثر فيه لغطه فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك (سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب أليك ، إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك) أخرجه أبو داوود والترمذي.

الفقير الى ربه
28-02-2012, 06:04 AM
غروس فين غديتي ماعد كتبتي في موضوعك
كل يوم امر مافية جديد ليش حفظك الله ورعاك
ابنتي الفاظلة اهتمي في موضوعك الجميل
انا لو عندي من هروج الديرة كان ساعدتك

الفقير الى ربه
28-02-2012, 03:43 PM
http://lovely0smile.com/images/Card/p103.jpg

الفقير الى ربه
28-02-2012, 03:45 PM
http://lovely0smile.com/images/Card/p106.jpg

الفقير الى ربه
28-02-2012, 03:48 PM
http://lovely0smile.com/images/Card/p114.jpg

الفقير الى ربه
28-02-2012, 03:49 PM
http://lovely0smile.com/images/Card/p118.jpg

الفقير الى ربه
28-02-2012, 03:51 PM
http://lovely0smile.com/images/Card/p117.jpg

الفقير الى ربه
28-02-2012, 03:52 PM
http://lovely0smile.com/images/Card/p121.jpg

الفقير الى ربه
28-02-2012, 03:55 PM
http://lovely0smile.com/images/Card/p124.jpg

أميرة زهران
28-02-2012, 04:10 PM
http://rea77.com/vb/storeimg/_gif1330415791_411.jpg

أخي...أختي
فإذا ادلهمت الخطوب....
وضاقت عليك الأرض ...
وعز الصديق ...
وقل الناصر ...
وزمجر الباطل وأهله ...
وحورب الحق وأهله ...
ونطق الرويبضة ...
وغدا القرد ليثاً ...
وأفلتت الغنم ...
فارفع يديك إلى من يقول:
{ادعوني أستجب لكم}.

http://rea77.com/vb/storeimg/_gif1330415789_212.png

فيا من أجاب دعاء نوح فانتصر*** وحملته في فلكك المشحون
يا من أحال النار حول خليله***روحاً وريحاناً بقولك كوني
يا من أمرت الحوت يلفظ يونساً***وسترته بشجيرة اليقطين
يا رب إنّا مثلهم في كربة***فارحم عباداً كلهم ذا النون
اللهم أمين


لا ... يا عدو الله !!

سنطاردك بالحق حتي يرغم الله أنفك
...
الله يكون في عونهم وينصرهم يارب

الفقير الى ربه
28-02-2012, 04:20 PM
الحقيقه كنت احب وكان لي قلبٍ كبير
كنت من حبي لحبك؟ اروي الروح بضماي .
. والحقيقه كنت صادق أحضنك وامسي سِهير
كنت خايف لا أخونك او تشكّين بوفاي .
. كنت اصدّق كل كلمه واستمع لك للأخير
واحفظ الحكي بخيالي ثمّ اصوّره بهواي .
. كنت لاغبتي ؟ أجيلك أسألك وشفيك خير
ياعسى ما طاح دمعه او تعكّر لك صفاي .
. كنت مجنون وخيالي كنت بيد ينك أسير
كنت رومنسي وشاعر وانتي البدر بسماي .
. كنت اموت إليا حضرتي واسرق انفاس العبير
وكنت اموت إليا رحلتي واتبع القلب ابخطاي .
. كنت من زود الوفا لك لاطروا إسمك أغير
اقلب الدنيا عليهم واحترق واشعل لظاي .
. كنت احنّك من عتابي واحمل اهمومك واسير
خاف لا يغلط لساني أو تقلّي من غلاي .
. والحقيقه بعترفلك صرت معدوم الضمير
صرت متشبّع وخاين ما فرق عندي ضناي .
. صار لي شعار واحد ( كل فطيره ثمّ طير)
ويش ابي في حب ضايع ما يجيب الاّ عناي .
. صار يسكنّي برود وصارت اشواقي بغير
فاقد الإحساس ميّت مايحرّكني سواي .
. لا تقولي لي احبك صدقيني ما يصير
كلمة الحب بزمنا مثل شرب قلاص ماي .
. ما أبي اسمع كلامك وفري حكيك كثير
وان بكيتي دمعتينن امسحيها مو خطاي .
. الخطا إنك تحبي ما حسبتي للمصير
تحسبين اني اببقى دوم ما ينقص عطاي .
=========================
خالد منشار

الفقير الى ربه
28-02-2012, 04:26 PM
. كنت وافي ماحصل منّي أذيّه
اقبل المزحه واسلّي من جلبها .
. اضحك بسنّي واصفّق له وليّه
صافي النيّه وربي يحتسبها .
. مير جتني سبّةٍ منّه قويّه
لو لغيري كان شكّك في أدبها .
. الحدود احدود ما نقبل خطيّه
هيه وقّف ما نبي يكبر لهبها .
. مبدأي أنسى ولا آفكّر بسيّه
مآني امدوّر بهالدنيا نشبها .
. الصداقه كنز واشريها شريّه
والعداوه نعنبو شخصٍ قربها .
. والمعزّه بيننا تبقى نقيّه
ما يعكّر صفوها وقتٍ سلبها .
. دنيةٍ تفنى ودنيانا دنيّه
ليه نتعب ليه نشكي من سببها .
============
ش خالد منشار

الفقير الى ربه
28-02-2012, 04:31 PM
كسر روحي مو مثل كسر العظام
تبطي اسنين العمر ماتجبره .
. مابكيتك يازماني من عدام
شقق الخافق جروح ومجزره .
. وسط قلبي نار وبعيني ظلام
عيشتي قشرا وفيها دهوره .
. من ذنوبي انحرم حتى المنام
كلّي اوهامٍ وكلّي بعثره .
. ليت دمعي مافضحني والهيام
ولا غمستك يالقلم في المحبره .
. برحل الليله قبل مانهي الكلام
بترك الكلمات عندك تذكره .
. اذكريني لا انقضت عشرين عام
واذكري حبٍ قدرنا نهجره .
. صرت انا الظالم بعينك ياحرام
ليه انا المجرم وحبي اغدره؟ .
. لاتناديني بدعوى الاتهام
جعل قلبٍ خان بيدي اقبره .
. الندم مكتوب في كف انتقام
والزمن عثره تقابلها اعثره .
. ان قدرتي تكتبي كلمة غرام
اكتبيها واذرفي معها اعبره .
. وان نسيتيني وسط دنيا الزحام
طالعيني في زوايا المنظره .
. بحرق اوراقي ولك كل احترام
هذا انا راحل ومنك المعذره .
====================
خالد منشار

الفقير الى ربه
28-02-2012, 04:37 PM
مجنون قالوها ونا صدق مجنون
مجنون والعالم تخاف المجانين .
. ماخاف من حكيٍ ولا زيف وظنون
مجنون عاقل راجحٍ لا تخافين .
. اوزن بلد والقول واضح وموزون
هرجي قليلٍ ماني مثل الكثيرين .
. اليا حكيت الكل حولي يسجّون
واليا سكت الكل يسأل كذا سين! .
. هم يحسبوني من مفارقك محزون
وآنا وربي ماحسبت الثعابين .
. يتقنّصوا الفرصه لاجل بك يفوزون
يتمنوا اهدابك وطلع البساتين .
. يحكون عني بالقفا ويتمادون
واليا حضرت الله يازينهم زين .
. ياما نصحتك خلي السر مكنون
وياما عذرتك لكن انتي تمادين .
. واليوم جيتي دمعتك لونها لون
وتعاتبيني من متى بي تحسين؟ .
. كنّي انا الغلطان ولعهدنا آخون
تبيني ارضى وانتي الي تخونين .
. ماني بخسرانٍ ولاني بمديون
ربحان وانتي للخساير تعدين .
. روحي لأ يّا درب ياكبر ذا الكون
لاترجعي/طحتي/من القلب والعين .
. يابنت انا مجنون والله مجنون
والله ما ادمح لك خيانة مجانين .
=====================
خالد منشار

الفقير الى ربه
28-02-2012, 04:49 PM
ياسرعنا لجل السفر والملاهي
ويابطئنا عند اجتثاث المعادين
اللي بأرض الشام سووا دواهي
وحنا عن الأحداث بالوقت لاهين
سوا بهم كل الأمور النواهي
من اغتصاب وقتل ناسن مساكين
يذبح امم في وسط ثوب التباهي
وتنشر صورهم والعرب ليه غافين
كلن يقول الوضع شد انتباهي
وبالنهاية كلبونا خصيمين
مرت سنه واحوالهم هي كماهي!!
انوِّن لحظة / بعدها نصير راضين
وش وجهنا بالصمت والعذر واهي
إلى متى نصمت وراحوا ملايين
بشار يطغى ولالقى له تناهي
دوم النصيريه خبيثين للدين
بالمذهبيه غار والكل ساهي
حقدا على السنة طريق الصحيحين
شيل الأسد عن ارضنا ياإلهي
المسلمين ابقدرتك دوم راجين .
====================
ش وليد بن فهد

الفقير الى ربه
28-02-2012, 04:53 PM
جزاك الله خير يا أميرة زهران أللهم انصر أخواننا في سوريا
وثبتهم على الدين اللهم امين

الفقير الى ربه
28-02-2012, 05:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .



كلما أطلت من نافذة الشرفة ،أرى شجرة أمامي فارعة شامخة مرتفعة في السماء ، أوراقها مخضرة طوال السنة تتمايل مع النسيم الهادئ وتتحرك بقوة مع اشتداد الرياح .


كنت دائما أنظر إليها - فأنا أحب الإخضرار - ولكن سرعان ما أتركها لشيء آخر....


وذات مرة وككل مرة وأنا أنظر إليها وهي تتحرك مع الرياح أدرت ناظري إلى جهة أخرى ثم....



أرجعت بصري إليها ماذا أرى ! سبحان الله والحمد لله والله أكبر ...


دققت النظر فيها وتمعنتها جيدا... إي والله ! سبحان الله والحمد لله والله أكبر ...


بقيت فترة لا بأس بها وأنا أنظر إليها ... لم أصدق عيناي إنها حقا تسبح الله !


أُصبت بقشعريرة ؛ لا بل أصابتني حالة لا يمكن أن أصفها ، تملكني خشوع وتذكرت " وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليما غفورا "


رأيت وكأن كل ورقة من أوراق الشجرة يد إنسان بها أصابع والأصابع تتحرك مسبحة الرحمان ...


سبحان الله والحمد لله والله أكبر ...


إحساس جميل غمر كياني فأصبحت أردد مع الشجرة ....


سبحان الله والحمد لله والله أكبر......



"هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذبن من دونه"

الفقير الى ربه
28-02-2012, 05:21 PM
http://sa3ed.files.wordpress.com/2008/07/elahy.png?w=316&amph=237


إلهي جِئتُكَ حاملةُ الرُّوح أَشكُوها إليكَ
فقد تاهتْ وتبعثرتْ في أزقةِ الحياةِ
وتَشربَ السَّواد إلى القَلبِ فأضناه
أَنهكتُ الرُّوح وأعتلى الرَّان على النبَّضِ فأَفناه
كَمْ أتوقُ أن تعودَ روحي إليَّ ياآآآلله
أنتَ رَجائي ومُناي
كمْ أنا مُشتاقة إلى أَكنافكَ يالله
كمْ مِنْ الوَقتِ هَجرتُكَ في مَلذاتِ الحياةِ
إلهي تهفوا النَّفس أن تحزمَ أَمتعتها إليك
ولكن ليس خَوفاً منكَ بل شَوقاً وحَنيناً
نفسي تحَتاجُ إلى سجدةٍ طويلةٍ لتبلل روحاً مُتيبسة
قد أنقطعت بها السُّبل الا منك
إلهي إغفر لي أياماً تَصرمت ْ رَماداً بلا رائحة طيبة
ولهباً بلا أشعة دافئة
وشتاء بلا ملاذ
أذرفُ الدَّمع يا خالقي ثاكلة أيامي الرَّمادية
أحترقُ بملاماتِ روح لوامة ملتْ من الزلااتِ
وأعود إليك إلى أكنافِك حيثُ تَسبغ عليَّ سكينة ورحمة وإشفاق
فتهدأ الرُّوح وأصفحُ عن نَفسي
فتعلمتُ منك الصَّفح
الهي اليكَ رسالتي رُبما تصل أحرفي مَبتورة الأطراف
ولكن عزائي أنك خالقي وتعلمُ ما بجوانحي
فكم أنا ضمئ إلى تلك اللقاءاتِ الدَّافئة التي كانت بيننا
وكنتُ أنا من فرقني عنكَ
و أعود أتحسسُ وأترقبُ هذا اللقاء
لأجدَ القلب النقي الذي منحتني إياه
وأبحث عن ثمراتِ نقائهِ
وأنتزعُ ما أحاط به من شوائبِ وأدرانِ الحياةِ الزَّائفةِ
وها أنا أُمرغٌ نَاصيتي وأُرغمُ أنفي في سجدةٍ حاملةٍ بها كل أشواقي الدَّفينة
ودموعٌ غزيرةٌ تُسكبُ عَلها تغسلُ بقع الظَّلام التي دَنستُ بها صَحائفي
وأستزيدُكَ الهي
بإعتذارٍ وندمٍ عائذة بكَ منْ شرِ نفسي
فلا تَكلني إليها هَدبةُ عين
أتقربُ إليك بتوبةٍ أُفدي بها الرُّوح التي لا تُطيق غَضبكَ يومَ البعث
الهي أنتَ أعلم بنفسي مني فلا اُريد العودة إلى ما كنتُ عليه من غفلةٍ وحرمانِ
وإن غرقتُ ثانيةً ستجِدُني أُنيخُ مَطاياي على أعتابِ رحماتكَ
واستجدي غُفرانكَ وعفوكَ
فأنت العفو الغفور
نعم سأعود إن غرقتُ ثانية
وليس تهاونا بكَ
سبحانك عن كل نقص وإنما هو يقيني بقبولك عودتي
فأنت تنظرُ إلينا بعينِ عطفك ورحمتك وإشفاقك
ساعود ساكبةٌ الدَّمع من محاجِرِي
الهي كن عوني وسَدادي
فلذة التَّقرب منكَ ولذة حبَّك لذة لاتَستَوعبه الأرواح
فأحِبنا يالله كما أحببناك وحبّب إلينا كل عمل يقربنا إليك
ولاتجعل قلوبنا مغتربةٌ عنكَ
اَترقبُ رؤياي عَلها تحملُ لي بَشائر قبولك فلاتحرمني منها يالله
فهاجس الموت لايتركني
فجعلهُ لي خير رادع وخير واعظ
وتَنحدرُ الدَّمعات على الوجناتِ
متسائلةٌ أ إلى الجناتِ أم خارج الرحماتِ!!!
أهرعُ إلى كلامِ ربي وأُ رتلُ بعض الأيات فتهدىء شُطئآني
وأحتضنُ كتابك ربي وأُخرجُ الزفرات
أَهتز طرباً مما حَباني به العَظيم من إرتياحٍ ونفحاتِ
الهي وإن دَنت الخاتمة فقيني السُّوء
وإصرف عني الدَّاءات ورزُقني قَبس من حُسنِ الخاتماتِ





كم اشتقت اليك يالله
م/ن

الفقير الى ربه
28-02-2012, 05:27 PM
`*.•:*َ .. كنت أظن ... وكنت أظن ... وخاب ظني ...`*.•:*َ

عندما نحسن الظن بالآخرين لأننـآ نحبهم ، نحترمهم ، ونثق فيهم

نعطي ونعطي ولا ننتظر مقابل منهم

نرفع راية ][ حسن النية ][

نتجاوز عن أخطاءهم

نســـــــامح

ونجدد بهم الأمـــــــال

نتعب معهم

ونتعب من أجلهم

ونتعب منهم

نظن انهم ][ أقرب الناس ][ لنا

ونعقد معهم صفقات الحب والأخــــاء

نتراقص طرباً بقربهم

ونبكي حزناً لبعدهم

نظنهم بمثابة المنبه الإنساني لهفواتنا ... وأخطاءنا

مثالاً للصدق وأسمى علامـــات الأخــــــاء

نظن أنهم مصدر السعادة ونبع الحنان الذي يطفئ أحزاننا

ونظنهم عطاء سخي في وحشة زمن بخيل

نظنهم أول من يهرع إلينا لو تخلت عنا ][ الدنيا ][ بأسرها

يكبر الظن بهم ويكبر

وحين تلعب الأيام لعبتها ... يصعقنا ضعفهم ... وتخليهم ....

انسحابهم ... وبرودهــــم...!!

وتخيب بهم ظنوننـــــــا ...!!

نكتشف وقتها ... أنهم من مرتادي الأقنعة الزائفة ...

ونكتشف ][ متأخرا ][ ... مدى طيبتنا ... وحسن ظننا...!!

كثير من الصور تبدأ جميلة في أعيننا ...

ولكنها سرعان ما تتبخر عندما تظهر حقيقة أصحابها ...
م/ن

الفقير الى ربه
28-02-2012, 05:43 PM
حب في الطفولة


تشتعل الليالي بطيف المرأة وتلهب الحواس الراكدة كل ما راح يعود بحضوره العميق، لا شيء يكون هامشياً على مائدة الحب، لا شيء لا لزوم له على مائدة المرأة.
كل الخلايا تكون في حالة اشتعال واستنفار كل ذرة في الروح والجسد تستجيب لهذا الذي يسمونه ذوباناً هذا الذي من طبعه أن يصنع جناحين لأتعس رجل في الكون ويدفعه إلى الطيران على طريق الجنة.
مملكة المرأة السحرية، من يدخلها مرة واحدة في الحلم ينتظر طوال عمره أن يتحول هذا الحلم إلى واقع ولو لساعة أخيرة واحدة، عندئذ فقط لدى دخوله تلك المملكة الحافلة بالياسمين يدرك بأنه أعظم محظوظ في تاريخ البشر.
هي امرأة واحدة تختصر كل العالم تلك المدهشة التي تتواصل مع ملايين الخلايا ولا تنطفئ لغمضة عين واحدة،، المرأة التي لا تسمح لأي لحظة أن تحيلها إلى ذكرى،، إلى حدث وقع في الماضي إنها كالشمس التي تشرق وتتجدد كل صباح بلون جديد ورائحة جديدة.
صبيحة عيد الأضحى المباركة ينتشر أطفال الجمهورية في طرقاتها وحدائقها، كل الفتيات يرتدين أأنق ما اشترين أمسية الوقفة كل الصبايا الجميلات يشرقن كالشمس، ثياب العيد- أحذية العيد-حقائب العيد- ضحكات العيد التي لا تنتهي. صبيحة هذا العيد المباركة يهبط العيد من أعلى سماء إلى قلبي يحتلني العيد الأكثر عيداً في أعياد عمري لا بد أن اخرج، أن أرفرف كعصفور مرتبك مبلل بقطرات ندى العيد على شباكها، سيكون الدخول مباحاً لأنني عصفور مبلل ولأنها صبيحة العيد, سأجازف كطفل صغير يسمح لنفسه مرة واحدة الدخول إلى البيت الذي يشتهي، سأقلد أي طفل في تلقائية الدخول عبارة واحدة تكفي لإدخالي وتقديم ضيافات العيد لي.
أخرج إلى الطريق أمد خطواتي في اتجاه بيتها وتطاردني الكلمات في سماعة الهاتف:/أريد أن أراك في بيتنا.. أدخل بتلقائية أي طفل.كثيرون الذين يدخلون من أجل ضيافة العيد فقط/.
أكون أحدهم، هل سأرتبك، هل سأدخل وأخرج بسلام/.
أدخل شارعها ويرتدي العيد الشارع كله ببيوته وأعمدته الكهربائية وأطفاله وأرصفته، العيد في هذا الشارع أكثرإشراقا من أي شارع غيره، شارعها, يا لشارعها هل أعرف كم مرة سارت على ذاك الرصيف, وهاهو الباب،، بابها الأنيق هل أستطيع تصور المرات التي خرجت فيها منه، المرات التي أغلقته وأعادت فتحه.
وبغتة مدت وردة رأسها من شق الباب طار قلبي، أختها الصغيرة، كأنها عادت صغيرة قبل عشر سنوات
لو كانت تعرف أي أحاسيس فجرتها في قلبي هذه الطفلة, وعادت الوردة الصغيرة إلى عشها ومع مد خطوة أخرى مدت الياسمينة الملائكية رأسها ورأتني قبالة الباب,سقطتُ في نهر جليدي لأنني أدركت بأنها أحست بأنني ضبطها متلبسة في انتظاري ولاستدراك هذا الشعورد نوت بثقة0 قالت لي بصوت احتفالي :/كل عيد وأنت تأتي/. دخلت بشوق إلى رؤية تفاصيل البيت، تقدمتني مرتبكة كورقة خريف 00 هذه المرأة الحرائقية التي لا تعرف غير إضرام الحريق في الروح. وهرعتْ إلى الداخل حاملة طبق الضيافة0 لم أكن أتصور بأنني سأظفر بكل هذه العطايا السخية وقوة العالم كلها لا تستطيع أن تقنعني بأنني لست طفلاً أمارس الطفولة أكثر من أي طفل في العالم, وليس بوسع لغة من لغات العالم أن تعبر عن لحظة من اللحظات التي أعيش تفاصيلها المباركة وأنا أمد يدي إلى/الطبق/ العامر وأخطط لتحويل قطعة السكر إلى ذكرى في أكثر الأماكن سرية.
في هذه اللحظات دخل والدها، حطت الطبق على مائدة وهرعت إليه، قبلها على خديها، أخرج من جيبه سكاكر العيد وناولها، رفعتْ كفه إلى فمها وطبعت قبلة العيد على ظاهر الكف، شدني المشهد ورأيت نفسي في غربة، دنوت إليه في تلك اللحظة الهاربة ,رفعت كفه التي تحمل بصمات أجمل فم، وضعت فمي على ذات المكان وطبعت قبلة من الروح 0
م/ن

الفقير الى ربه
28-02-2012, 05:49 PM
شـوارع الحــي القديم



</i>ها هو الرجل يعود منتفخاً كطاووس
ها هو يمضي بسيارته الأنيقة في طرقات طالما مشى فيها حافياً، يتأمل أزقة وقف فيها جائعاً ينظر بشهية إلى ما يحمله الناس من أكياس طعام يمضون به إلى أولادهم.
سيارته الأنيقة تلفت أنظار سكان الحي البائس، تقف بمحاذاة بيته القديم الذي غاب عنه عشرين سنة. الناس يهرولون صوب السيارة، يلتمون حولها، بانتظار الزعيم الذي سينزل، لكنه يتريث. أحدهم يمد كفه إلى الممسك ويفتح الباب حانياً رأسه دون أن يعرف من يكون بداخلها.
الأنظار كلها علقت في الباب تنتظر شخصية القادم. بعد نحو ربع ساعة من فتح الباب امتدت قدم بتمهل.. وبعد قليل لحقتها أختها.. ثم بعد دقائق أخرى انتصب جسد عليهما ما زال يحافظ على بعض سحنته رغم سنوات الاغتراب. وفجأة تعالى هتاف جماعي موحد بفرح عارم: دحام أفندي.. حمدا ً لله على سلامتك دحام أفندي.
في رفة جفن رأى نفسه مكرهاً في أحضانهم تنهال عليه أسئلة وقبلات وكلمات فرح وابتهاج, وكذلك دموع وضحكات، فمَنْ لم يتمكن من تقبيل وجهه وقع على كتفيه، ومن لم يتمكن من تقبيل كتفيه وقع على كفيه، ومن لم يتمكن من تقبيل كفيه سقط على قدميه.
اكتظ الشارع بالأجساد والأصوات حتى خرج أخوة الرجل الستة من البيت وتدخلوا ببعض عنف ليسحبوا شقيقهم من موج الأجساد.
برك الرجل يلتقط أنفاسه وقد تناول كأساً من الماء فتذكر للتو بأنه نسي زوجته وأولاده الثلاثة في السيارة المقفولة عندئذ خرج منه هتاف شديد : يا خليل الحرمةو الأولاد في السيارة.
انتفض خليل شقيقه الأكبر مهرولاً إلى الخارج لحقته أخته العانس روشة تجر خلفها أذيال خمسين سنة من عمرها: يا جماعة والله لن ننساكم.. لكن اصبروا حتى نعرف ما في البئر. انتشر هذا الكلام الذي أطلقه خليل في أسماع أهل الحي فتفرقوا فرادى وجماعات وابتعدوا عن السيارة. عند المساء اعتذر خليل عن استقبال أحد حتى الوجهاء والأقرباء تلبية لرغبة دحام أفندي الذي قرر أن ينام بعد صلاة العشاء.
أخلوا له غرفة وفرشوا فيها فرش النوم لكن دحام أفندي قال بأنه لا يقدر النوم إلا على تخت وأنه يخاف النوم على الأرض ,هذا الخوف ذكرهم بطفولته عندما لدغه عقرب وهو نائم في أرض الدار. تبادلوا نظرات الحيرة فيما بينهم فمن أين يأتون له بالسرير وأي سرير ,إنه يريد سريراً مريحاً كذاك الذي ينام عليه في بلاد الغربة، لكن دحام أفندي بدد ملامح الحيرة من وجوه أخوته وهو يناول خليل مبلغاً من المال: بسيطة يا خليل اشتر لنا أجود تخت زان من السوق. تناول خليل حزمة النقود واختفى0 بعد ساعة كان السرير ممدداً في الغرفة الطينية وكان دحام أفندي مستلقياً عليه وقد علقت عيناه في أعمدة السقف متأملاً:
"عشرون سنة ولت على الحادثة سيئة الذكر، يبدو الناس رأوا من الخير نسيانها، فإن أراد مارد يذكرهم ,قالوا له بحكمة: نحن أولاد اليوم، العفو أقرب إلى التقوى، دحام البارحة رحمه الله، هذا دحام جديد، جاء كي يمحو ما فعله دحام الماضي، فلنعطه فرصة".
تقلّب من ظهره إلى الجهة اليسرى من السرير الجديد في البيت الذي طالما حن للعودة إليه ولو للحظة خاطفة بعد منتصف ليل، وفي غمرة الاحتفاء الروحي بلحظات العودة الثرية غاب في إغفاءة خدرة إلى بدايات نوم رحيب.
شريط الماضي يعود مشهداً مشهداً إلى ذاكرة الأهالي، تبدو التفاصيل طازجة وقعت للتو، دحامهم الذي لن ينسوه, بطل أشهر واقعة في الحارة. في العقد الثاني يبيع الدخان المهرب لسيارات عابرة عند مفترق طرقات. ذات يوم وفي منتصف ليلة حزيرانية مازالوا يقظين فيها يقاومون حرارة لا تطاق على أسطحة منازلهم تتسرب سيارتا شرطة إلى الحارة تحت أضواء مصابيح أعمدة الشارع الساطعة.. تقفان بمحاذاة بيت جارهم الذي يبيع أحد أولاده دخاناً مهرّباً عند مفترق طرقات.
يفتح الرب باب بيته إثر طرقات شديدة مزعجة متلاحقة.
يستفسر دهشاً، يلج العناصر قائلين بأنهم ينفذون مهمة شرطية موكلة إليهم. يمسح الأسطحة التي بدت مغروزة بقامات آدمية بنظرة استغرابية ويلحق بالقوم ذوي قبعات شرطية تذكر الناظر إليها بجدران السجون ,
يقلّبون كل ما يقع بأيديهم، يفتشون البيت ذراعاً ذراعاً، يأتون الأسطحة وبيت الخلاء وقن الدجاج دون أن يعثروا للمارد على رائحة، يأخذوا تصريحاً خطياً من الرجل ذو الشعر الأبيض الخالص الذي أتى به إلى هذا العالم بالإبلاغ الفوري لدى معرفة أي معلومة عن الضال تحت طائلة مسؤولية قانونية وأمنية.
بعد مرور يومين على تلك الزيارة الليلية قام المخفر بلصق بيان على شوارع الحي يهيب بالأهالي ضرورة تقديم معلومات عنه في حال معرفة مكانه أو رؤيته أو سماع أي شيء يفيد للوصول إليه ,وينذرهم من أي تستر على خبر قد يؤدي إلى مكانه. تم لصق صورة واضحة له في أعلى البيان وتحتها معلومات مفصلة عنه مثل مواليده وعمره الثلاثي وعمله ومسكنه والجرم الذي ارتكبه ,ووضعت الشرطة حراسة مشددة على بيته وبيوت أقربائه لمدة شهر لكن دون أن تعرف له أي أثر. لقد توارى مخلفاً العار لأهله وأخوته الذين يمشون منكسي الرؤوس في الحي لما لحقهم من عار نتيجة جريمة دحام حتى أن شقيقه الأكبر خليل صرح أكثر من مرة بأنه لن يتردد من قتله إذا رآه ليشفي فيه غليله ,وأما إذا قام أحد أقرباء المغدور بذلك فإنه سيعفو عنه ولن يقيم أي ادعاء عليه. كل هذه التفاصيل لا يعلمها دحام لأنه كان يعيش خارج البلاد دون أن يعرف أحد من أقربائه أي خبر عنه طوال كل هذه السنوات وهو أيضاً لم يعرف ما حدث خلال هذه السنوات ولا يعرف أن أباه قد مات قهراً بجلطة قلبية بعد تعليق البيان في الشوارع بثلاثة أيام وأن أمه قضت هي الأخرى بعد عدة أيام معدودة بماس كهربائي يُشاع بأنها كانت عملية انتحارية لعدم تحملها الصدمة.
في اليوم التالي دعا معظم سكان هذا الحي إلى وليمة كبيرة وأعطى للفقراء بعض العون ورأى أهل المغدور الذي كان سبب هروبه يتسامحون معه خاصة فكان اللين والسماح والتفاهم ما بين الجميع وما بين دحام أفندي وقد نفذ كل وعوده معهم واشترى لنفسه بيتاً في حي جيد من المدينة وأعان أخوته وأقرباءه وبعض مساكين حيه القديم. دحام أفندي هو سيد الحي مع أنه لا يقيم فيه.. لكنه كل مساء يأتي إلى بيته القديم الذي ولد فيه ويجمع حوله السكان وقد أعطى للبعض أدواراً , فعمه الذي هو بعمر والده عليه أن يقدم لقدميه الحذاء عندما ينهض , وأخوه الأكبر عليه أن يفتح باب السيارة للدخول والخروج ,وشاب قوي البنية ضخم الجثة يلازمه دوماً.. وفي جلساته عندما يرى أحد لجلوس يسهو عنه قليلاً فلديه هواية أن يقذفه بالنعل، وأما من يتحدث في حضرته فيتلقى شتيمة 0كل هؤلاء يقبضون رواتب شهرية وهدايا. أما الذي ينقذف بالنعل ويصمت، فتلحقه ورقة نقدية وكذلك الذي يتلقى شتيمة ويبتلعها. عند مروره في الشارع لا بد أن ينهض كل جالس ,منذ أيام بينما كان دحام أفندي يمر بسيارته في أحد شوارع الحي رأى رجلاً عجوزا ً لم ينهض من جلوسه ,فوقفت السيارة ,نزل منها دحام أفندي وراح يصفع الرجل المسن في وجهه , لكنه في صبيحة اليوم التالي أرسل إليه خروفاً كهدية. فقال في سره : ما لي أزداد قوة ونفوذاً ,وما لهم يزدادون ضعفاً وخضوعاً!!
وواجه نفسه بالسؤال بأن عليه أن يتعامل معهم على هذه القاعدة وهو مادام سيعطيهم سيقدمون له ما يشاء:
"ولكن ماذا ستأخذ منهم يا دحام؟" 0
- لا تنس أن الذي تغاضى النظر مرة سيتغاضى مرات أخرى. تذكر بأنه رأى صبية بالغة الحسن تقدم له القهوة في بيت الممرض نايف خان وهو أحد جواره القدامى، فركب سيارته متجهاً إلى بيته مساءً. استقبله الممرض نايف خان ودفع ابنته لتقدم له الضيافة مع أنها عندما تخرج إلى الشارع تتحجب كي لا يراها أحد ويمنع عليها رؤية الرجال.. ولكن كما قالت لها أمها: دحام أفندي استثناء يا بنتي.بعد زيارتين لم يتردد دحام أفندي من طلب يدها للزواج قائلاً: يا نايف خان الله يبعدنا عن الحرام.. الحلال فيما أحله الله وأنا رجل مقتدر وأرغب أن أناسبكم. قال: والله يا دحام أفندي هذا يشرفني لكن الرأي رأيها. ثم اختفى قليلاً وعاد يقول: البنت تقول بأنك بعمر والدها وترفض .
صُدم دحام أفندي بهذا الرفض، لكنه بذات الوقت ازداد إصراراً فصار يرسل إليها هدايا ثمينة عن طريق نساء من الحي ويطلب منهن إقناعها .. في أمسية طلبها في الهاتف وعندما سمعت صوته أقفلت السماعة مماجعله أكثر إصراراً في مطلبه وتحولت"هند" إلى قضية أثيرة لديه: أنا دحام أفندي زعيم الحارة وولي نعمتها تتجرأ ابنة ممرض على رفضي.
تكاثرت زياراته إلى بيت نايف خان، في كل زيارة يحمل إليه هدية ثمينة، وأحياناً يأخذ معه خروفاً محشياً مع صندوق فاكهة قائلاً وهو يبتسم: الليلة سأتعشى عندكم يا نايف.
فيجيب: بيتك يا سيدي وتاج راسي.
لكن هند لبثت في موقفها، وامتنعت حتى عن تقديم الشاي إليه، وأمام إلحاحه يضطر الأب لإحضارها بشيء من العنف كي تبرك مع أمها جوار دحام أفندي.
في إحدى الأيام أوقفته"سلومة" وهي امرأة متوسطة العمر معروفة بأنها تتوسط بين الشباب والبنات للزواج. جلست بجواره في السيارة وقالت: يا دحام أفندي اعلم بأنك لن تتزوج "هند" إلا عن طريق"سلومة". نصف شباب وبنات الحارة والحارات المجاورة تزوجوا عن طريقي. قال دحام بأنه لا يريد غير أن تقنعها للتحدث إليه ولو مرة واحدة بالهاتف. فطلبت أن ينزلها بجانب بيت نايف خان، وينتظر مكالمة"هند" له مساءً.
عاد دحام إلى البيت عصراً ولم يخرج بانتظار أن يأتيه صوتها الساحر. أغلق باب غرفته على نفسه وطلب من زوجته ألا تستقبل أحداً، وألاتدخل أو تُدخل عليه الأولاد لأنه ينتظر محادثة هامة.
لبث ينتظر إلى أن بلغت الساعة الثانية عشر ليلاً وبدأ يفقد الأمل ويدرك أن سلومة فشلت في إقناعها، بيد أن الجرس الذي رُن أزاح عنه مشاعر اليأس وأنعش عروقه المنتظرة، فمد يده بفرح غامر إلى السماعة ورفعها إلى أذنه ليتناهى إلى سمعه صوتها العذب: مساء الخير يا دحام، سلومة أوصلت سلامك إلي، لكن يا دحام أنا أحب شاباً وهو يحبني واتفقنا على الزواج 0
قال دحام باستياء: وماذا تنتظران؟
قالت: ليس لديه مال ليتقدم إلى خطبتي.
قال: لكن أنا لدي مال أتقدم به لخطبتك
قالت: لكنه حبي الأوحد.. كيف سأنساه.
قال: عندما نتزوج، ستكتشفين بأن ذلك كان هراءً
قالت: لا أظن أن الحب هراء
قال: إنه حب في الهواء، بلا أمل، ستنتظرين طويلاً إلى أن يموت ذاك الحب، عندها تكونين وردة ذابلة لا يلتفت إليها أحد.
فوافقت أن تقابله غداً في بيتها.
بدا مستعداً لأي مقابل مادي ومعنوي، ينتعش بلفظ عبارات التفاوض على بضاعة رغب بقوة امتلاكها، في غمرة أجواء التحاور يقفز أجداده إلى الذاكرة يتمتم في سريرته: بربي كانوا أكثر صدقاً ووضوحاً أمام رؤية حسناء يبتغون شرائها. كانوا يشترونها من سيدها، ها هو الأب يؤدي دور السيادة، يكون أكثر عنداً في التفاوض.
يضع كفه في كفها: قولي باركني الله لك. تجيب بلهجة تجارية والكف في الكف: ألا ترى بأن الثمن بخس.
ترتفع المفاوضات حد شراء البيت وسيارة باسمها، وتسديد ما تراكم من ديون على أبيها.
تقول هازة كفه: كن شجاعاً أكثر إن أردت بضاعة نظيفة.
يقول هازاً كفها: قبلنا نصيب أخيك حتى يبارك البيع.
تطرح الجزء الأخير عليه قائلة: يا دحام أفندي، أعلم بأنك أسخى، سأكون في حضنك.
يجيب: قبلنا ذلك باسمك في المصرف.
تفض كفها من كفه بقوة: الآن باركني الله لك. عاد إلى بيته غانماً ولم ينس أن يأخذ معه طبقاً من حلويات باهظة الثمن، طيبة المذاق. ومرة أخرى قفز أجداده إلى فضاء الذاكرة، الأمر كله كان يفرغ لحظة الشراء والمباركة، يحتاج الآن لترتيبات واستعدادات نقل ملكيتها إليه، ولا يعجبه أن يتنافق على روحه، يدرك أنه ابتاع متاعاً أكثر مما تأهل لزواج هذه الصراحة الذاتية أدخلته إلى طقس خاص من الاحتفال الذاتي بهذا الظفر فأراد أن يحتفي بهذه المناسبة على طريقته ويبذخ على جميع السكان غنيهم وفقرهم فقال لجمع من هؤلاء: سأشبعكم يا أهل حارتي لحماً طرياً مما تشتهون وفاكهة مما تتخيرون، أسمعكم طرباً، أمنحكم فرصة لترقصوا.
بدت زينة هائلة تأخذ مكانها على جدران الحارة، حضر عمال البلدية مع سيارات النظافة لم يتركوا عقباً على الأرض، ارتدت الحارة حلة زاهية فأشرقت كعروس، وكان ختام الاستعدادات في أمسية الحفلة أن حضرت سيارة تبخ الجدران عطراً. ثلاثة أيام كرنفالية بأيامها ولياليها حتى قال الناس بأنهم اكتفوا طعاماً وشراباً وطرباً ورقصاً وحبوراً، أمسك دحام أفندي على إثرها يد عروسته منطلقاً لشهر عسل.
في معزل عن كل هذا راحت الزوجة الأولى تضمر له شراً في صدرها انفجر ليلة السفر وهي تقول: أنا بنيتك يا خائن، وأنا سأهدمك.
صباحية اليوم الأول نطت العروسة بفتوة من عش ليلة دخلتها، فتقافز فرح صبياني إلى قلب دحام أفندي محركاً في عروقه طاقة شبابية بدت تستيقظ من نوم مع استيقاظه. تقافزت ألسنة نيران خمدت نيران قلب امرأة منتقمة لم يعجبها أن تمسي زوجة سابقة لرجل يستبدلها بفتاة، تقافز ثلاثة أولاد إلى بيت عروسة لم تعد إليه بعد من شهر عسلها، حطموا الأبواب وأووا هرباً من ألسنة نيران أكلت بيتهم بما فيه.
م/ن

الفقير الى ربه
28-02-2012, 06:40 PM
قبس من الخطاب العلمي في القرآن



</i>
يتضمن القران الكريم الكثير من العلوم مثل علوم الطب و الفيزياء و علم النفس و البيولوجيا و مختلف الاكتشافات العلمية. و أحيانا كثيرة يورد القرآن الكريم صورا باهرة من إعجاز الخطاب العلمي تنبهر أمامه العقول و لكن لا ننتبه للأسف إلى عظمة هذه الآيات القرآنية التي تحبل بسرد بعض الاكتشافات العلمية العظيمة،و قد أوردت مجلة الإعجاز العلمي نتفا هامة منها:
· قال عز من قائل في سورة النور:"أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب إذا اخرج يده لم يكد يراها".و لجي من اللجاج أي التمادي و العناد في تعاطي الفعل المزجور عنه. و هذه الآية أدهشت العلماء و الباحثين في مجال الإعجاز العلمي بحيث تساءلوا كيف لرسول الله صلى الله عليه و سلم وهو النبي الأمي أن يصف أعماق البحار بأوصاف دقيقة؟ كما أن الأوصاف و المعلومات التي ذكرتها الآية الكريمة بكل دقة ووضوح و أحكام لا تناسب إلا من له خبرة و دراية متينة في ممارسة مهنة الغوص و مواجهة أخطارها و تحدياتها و ما ذلك كله على الله بعزيز.
· كما أن الله تعالى قال في سورة الرحمان:" مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان"و تعني هذه الآية بلفظ مرج البحرين يعني العذب و الملح خلط طرفيهما عند التقائهما من غير أن يبغي احدهما على الآخر. أما برزخ فتعني الحاجز بين شيئين.و البرزخ في القيامة هو الحائل بين الإنسان و بين بلوغ المنازل الرفيعة في الآخرة. و المعجزة العلمية التي تم استنباطها من هذه الآية الكريمة تتلخص في هذا البرزخ أو الحاجز الخفي و اللامنظور الذي يحول بين البحرين ليمنعهما من أن يطغى احدهما على الآخر فيختلط به. و كانت هذه من أعظم المعجزات و أغربها التي اكتشفها العلم الحديث و اندهش لها الجميع.
· و قوله تعالى في سورة الحج" و أذن في الناس بالحج يأتوك رجالا و على كل ضامر يأتين من كل فج عميق"، و الفج هو الطريق بين جبلين و جمعه فجاج أما الآية تعني فج بعيد و أصل العمق هو البعد. و استنادا إلى تأويل هذه الآية الكريمة وجد نهائيا مفتاح لغز نظرية كروية الأرض التي اكتنفها الغموض لزمن طويل و أثارت جدلا واسعا بين العلماء الذين هداهم الله إلى معجزة أخرى هامة وهي أن أم القرى (مكة المكرمة) محور مركزي بالنسبة للكرة الأرضية كلها و يؤكد ذلك قوله تعالى: فج عميق بدلا من فج بعيد، لان جميع الطرق إلى مكة تنطلق من أسفل الكرة الأرضية.و الله اعلم.

و هكذا كلما زاد اطلاع الإنسان على خبايا أمور الدنيا زاد إيمانه بالله و عظمته و كلية قدرته و سلطانه المطلق. قال تعالى:"إنما يخشى الله من عباده العلماء".

الفقير الى ربه
28-02-2012, 06:44 PM
خلق الحياء وأثره في حياة المسلم



خلق الحياء وأثره في حياة المسلم (الخير والشر معان كامنة تعرف بسمات دالة ) </i>
اعلم أن الخير والشر معان كامنة تعرف بسمات دالة كما قال سلم بن عمرو الشاعر:-
لا تسأل المرء عن خلائقه في وجهه شاهد من الخبر
فسمة الخير: الدعة والحياء, وسمة الشر: القحة والبذاء, وكفى بالحياء خيرا أن على الخير دليلا, وكفى بالقحة والبذاء شراً أن يكونا إلى الشر سبيلا, وقد روى حسان بن عطية عن أبي إمامة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: \" الحياء والعي شعبتان من الأيمان, والبذاء والبيان شعبتان من النفاق \" أخرجه أحمد والترمذي والحاكم.
ويقصد بالعي: سكون اللسان تحرزاً عن الوقوع في البهتان, والبذاء: ضد الحياء وهو فحش الكلام, والبيان: فصاحة اللسان والمراد به هنا ما يكون فيه أثما من الفصاحة كهجو أو مدح بغير حق, ويشبه أن يكون العي في معنى الصمت, والبيان في معنى التشدق, كما جاء في حديث آخر: \" إن أبغضكم إلى الله الثرثارون المتفيهقون المتشدقون \", وروى أبوسلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: \" الحياء من الأيمان والأيمان في الجنة, والبذاء من الجفاء والجفاء في النار \" في معجم الطبراني, سنن البيهقي, وأخرجه أحمد والترمذي وقال: حسن صحيح, وأخرجه البخاري في الأدب عن أبي بكرة.

( الحياء من الأيمان )

المسلم عفيف حييي والحياء خلق له, والحياء من الأيمان والأيمان عقيدة المسلم وقوام حياته فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: \" الأيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة فأفضلها لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الأيمان \" رواه البخاري ومسلم, وسر كون الحياء من الأيمان أن كلا منهما داع إلى الخير صارف عن الشر مُبعد عنه, فالأيمان يبعث المؤمن على فعل الطاعات وترك المعاصي, والحياء يمنع صاحبه من التقصير في الشكر للمنعم ومن التفريط في حق ذي الحق كما يمنع الحيي من فعل القبيح أو قواه اتقاء للزم والملامة, ومن هنا كان الحياء خيراًَ, ولا يأتي إلا بخير كما صح ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله \" الحياء لا يأتي إلا بخير \" رواه البخاري ومسلم عن عمران بن حصين.

( أقوال في الحياء )

قال بعض الحكماء: من كساه الحياء ثوبه لم ير الناس عيبه.
قال بعض البلغاء: حياة الوجه بحيائه كما أن حياة الغرس بمائه.
قال بعض البلغاء العلماء: يا عجباًَ ! كيف لا تستحي من كثرة ما لا تستحي, وتتقي من طول مالا تتقي ؟!
وقال صالح بن عبد القدوس:
إذا قل ماء الوجه قل حياؤه *** ولا خير في وجه إذا قل ماؤه
حياءك فاحفظه عليك وإنما *** يدل على فعل الكريم حياؤه
قال الجنيد رحمه الله: الحياء رؤية الآلاء ورؤية التقصير فيتولد بينهما حالة تسمى الحياء, وحقيقته خلق يبعث على ترك القبائح وبمنع من التفريط في حق صاحب الحق.
ومن كلام بعض الحكماء: أحيوا الحياء بمجالسة من يستحى منه, وعمارة القلب: بالهيبة والحياء فإذا ذهبا من القلب لم يبق فيه خير.
قال الفضيل بن عياض: خمس علامات من الشقوة: القسوة في القلب, وجمود العين, وقلة الحياء, والرغبة في الدنيا, وطول الأمل.
وقال يحيى بن معاذ: من استحيا من الله مطيعا استحيا الله منه وهو مذنب.
وكان يحي بن معاذ يقول: سبحان من يذنب عبده ويستحي هو.

ومن الآثار الإلهية:-

يقول الله عز وجل: [ ابن آدم.. إنك ما استحييت مني أنسيت الناس عيوبك.. وأنسيت بقاع الأرض ذنوبك.. ومحوت من أم الكتاب زلاتك.. وإلا ناقشتك الحساب يوم القيامة ]
* ويقول الله عز وجل: [ ما أنصفني عبدي.. يدعوني فأستحي أن أرده ويعصيني ولا يستحي مني ]

( الحرص على الحياء والدعوة إليه )

المسلم إذ يدعو إلى المحافظة على خلق الحياء في الناس وتنميته فيهم إنما يدعو إلى خير ويُرشد إلى بر؛ إذ الحياء من الأيمان والأيمان مجمع كل الفضائل وعنصر كل الخيرات, وفي الصحيح من حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: \" مر على رجل من الأنصار وهو يعظ أخاه في الحياء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعه فإن الحياء من الأيمان \", فدعا بذلك إلى الإبقاء على الحياء في المسلم ونهى عن إزالته ولو منع صاحبه من استيفاء بعض حقوقه, إذ ضياع بعض حقوق المرء خير له من أن يفقد الحياء الذي هو جزء أيمانه وميزة إنسانيته ومعين خيرته, ورحم الله امرأة كانت قد فقدت طفلها فوقفت على قوم تسألهم عن طفلها, فقال أحدهم تسأل عن ولدها وهي منتقبة فسمعته فقالت: لأن أرزأ في ولدي خير لي من أرزأ في حيائي أيها الرجل.

( ما لا يمنعه الحياء )

خلق الحياء في المسلم غير مانع له أن يقول حقاً أو يطلب علماً أو يأمر بمعروف أو ينهى عن منـكر.
• فقد شفع مرة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد حب رسول الله وابن حبه فلم يمنع الحياء رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقول لأسامة في غضب: \" أتشفع في حد من حدود الله يا أسامة والله لو سرقت فلانة لقطعت يدها \".
• ولم يمنع الحياء أم سليم الأنصارية أن تقول يا رسول الله: إن الله لا يستحي من الحق فهل على المرأة من غسل إذا هب احتلمت ؟ فيقول لها رسول الله _ ولم يمنعه الحياء _ \" نعم إذا رأت الماء \".
• خطب عمر بن الخطاب رضي الله عنه مرة فعرض لغلاء المهور فقالت له امرأة أيعطينا الله وتمنعنا يا عمر ألم يقل الله (... وآتيتم إحداهن قنطاراً فلا تأخذوا منه شيئاُ...), فلم يمنعها الحياء أن تدافع عن حق نسائها, ولم يمنع عمر أن يقول معتذرا: كل الناس أفقه منك يا عمر.
• قال: مرة في المسلمين وعليه ثوبان فأمر بالسمع والطاعة فنطق أحد المسلمين قائلاً: فلا سمع ولا طاعة يا عمر عليك ثوبان وعلينا ثوب واحد, فنادى عمر بأعلى صوته: يا عبد الله ابن عمر فأجابه ولده: لبيك أبتاه فقال له: أنشدك الله أليس أحد ثوبي هو ثوبك أعطيتنيه ؟ قال : بلى والله , فقال الرجل : الآن نسمع ونطيع , فانظر كيف لم يمنع الحياء الرجل أن يقول , ولا عمر أن يعترف .

( معنى إذا لم تستحي فاصنع ما شئت )

روى شعبة عن منصور بن ربعي عن أبي منصور البدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: \" إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: يا ابن آدم إذا لم تستحي فاصنع ما شئت \"
وليس هذا القول إغراء بفعل المعاصي عن قلة الحياء كما توهمه بعض من جهل معاني الكلام ومواضعات الخطاب, وفي مثل هذا الخبر قول الشاعر:
إذا لم تخـشى عاقبـة الليالي *** ولم تستحي فاصنع ما تشـاء
فلا والله ما في العيش خيـر *** ولا الدنيا إذا ذهـب الحيـاء
يعيش المرء ما استحيا بخير *** ويبقى العود ما بقي اللحـاء
واختلف أهل العلم في معنى هذا الخبر:
• فقال أبوبكر بن محمد الشاشي في أصول الفقه: - معنى هذا الحديث أن من لم يستحي دعاه ترك الحياء إلى أن يعمل ما يشاء لا يردعه عنه رادع, فليستحي المرء فإن الحياء يردعه.
• وقال أبو بكر الرازي من أصحاب أبي حنيفة أن المعنى فيه إذا عُرضت عليك أفعالك التي هممت بفعلها فلم تستحي منها لحسنها وجمالها فاصنع ما شئت منها فجعل الحياء حكماً على أفعاله وكلا القولين حسن والأول أشبه لأن الكلام خرج عن النبي صلى الله عليه وسلم مخرج الذم لا مخرج المدح, ولكن قد جاء حديث بما يضاهي الثاني وهو قوله صلى الله عليه وسلم: \" ما أحببت أن تسمعه أذناك فائته وما كرهت أن تسمعه أذناك فاجتنبه \"

( أنواع الحياء )

قال أبو الحسن الماوردي في كتابه \" أدب الدنيا والدين \":-
والثاني:الحياء في الإنسان قد يكون من ثلاثة أوجه: أحدها: حياؤه من الله تعالى. والثاني : حياؤه من الناس . والثالث: حياؤه من نفسه.
فأما حياؤه من الله تعالى فيكون بامتثال أوامره والكف عن زواجره... روى ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: \" استحيوا من الله عز وجل حق الحياء, فقيل يا رسول الله فكيف نستحي من الله عز وجل حق الحياء ؟ قال: من حفظ الرأس وما وعى, والبطن وما حوى, وترك زينة الحياة الدنيا, وذكر الموت والبلى: فقد استحيا من الله عز وجل حق الحياء \" وهذا الحديث من أبلغ الوصايا.
ويقول أبو الحسن الماوردي عن نفسه: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام ذات ليلة, فقلت يا رسول الله, أوصني, فقال: استحي من الله عز وجل حق الحياء... ثم قال: تغير الناس. قلت: وكيف ذلك يا رسول الله ؟ قال: كنت أنظر إلى الصبي, فأرى من وجهه البشر والحياء, وأنا أنظر إليه اليوم, فلا أرى ذلك في وجهه.
وأما حياؤه من الناس: فيكون بكف الأذى وترك المجاهرة بالقبيح, وقد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: \" من تقوى الله اتقاء الناس \" وروى أن حذيفة بن اليمان أتى الجمعة فوجد الناس قد انصرفوا, فتنكب الطريق عن الناس, وقال: لا خير فيمن لا يستحي من الناس.
وأما حياؤه من نفسه, فيكون بالعفة وصيانة الخلوات..
وقال بعض الحكماء: ليكن استحياؤك من نفسك أكثر من استحيائك من غيرك, وقال بعض الأدباء: من عمل في السر عملاً يستحي منه في العلانية, فليس لنفسه عنده قدر.
المصادر والمراجع: -
(1) أدب الدنيا والدين لأبي الحسن الماوردي.
(2) مدارج السالكين لابن القيم الجوزية.
(3) منهاج المسلم لأبي بكر جابر الجزائري.

الفقير الى ربه
28-02-2012, 06:54 PM
نصائح ووصايا في دعوة الاهل



</i>
الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا ونبينا محمد عليه الصلاة والسلام , أما بعد فهذه الهمسة فى أذن كل شاب مسلم غيور على دينه والذى يعيش وسط عائلة لا تتمسك بتعاليم الدين الحنيف في البداية أود أن أقول أن الله لايحمل نفساً الا وسعها , فما عليك أخى المسلم الا أن تجتهد قدر المستطاع في حسن التعامل معهم والسؤال عنهم والتودد اليهم والتهادى معهم ,فان هذه المعاملة الحسنة مطالب بها كل مسلم مع كل الناس _ وتكون ملحة أكثر مع الاهل والاقارب وأكثر وأكثر مع العصاة منهم لانهم كالمرضى يحتاجون الى الدواء والطبيب فالدواء هو الاسلام والطبيب هو الداعى "أنت" .
ولتعلم أن هذه المعاملة الحسنة ستفتح قلوبهم وعقولهم مع الوقت حتى ولو استغرق الامر الى أسابيع أو أشهر أو حتى سنوات فيمكنك بعد ذلك تذكيرهم بالصلاة والحجاب بأسلوب هين وبسيط وفى توقيتات مناسبة وأماكن مناسبة مصداقاً لقوله تعالى "فقولا له قولاً لينا" وعليه أثناء ذلك ان تملاهم بالخير والصفات الاسلامية الاخرى تدريجياً دون تعجل , ولتختر الصفات التى يغلب على ظنك أنها سهلة التطبيق (كالصدق والامانة والتعاون والتحابب) ونحو ذلك فان امتلا بالخير فلا مكان للشر فى قلوبهم مصداقاً لقوله تعالى (ما جعل الله لرجل من قلبين فى جوفه) ثم لاتنسى أن تستخدم وسائل التذكير الاخرى غير الكلام كالاشرطة والكتيبات والبرنامج الاعلامى الجيد , ومحاولة ايجاد صحبة صالحة من حولهم , ونحو ذلك من تجديد في وسائل الدعوة حيث أن استجابات المدعوين مختلفة باختلاف الطريقة .
ولاتنسى أخى الدعاء الى الله لك ولهم فبالدعاء ستزداد قرباً الى الله ويزداد قلبك سكينة وهدوء وستجدهم يتغيرون تدريجياً .
فان فعلت ذلك سيسعد قلبك وتكون قد أديت ما عليك نحوهم ولن تشعر بحرج أو حزن أو صعوبة في الحياة لان الله سيرضى عنك ويثيبك على جهودك نحوهم .

(والله ولى التوفيق)

الفقير الى ربه
28-02-2012, 07:00 PM
مواعظ



</i>قال أبو نواس :

يا رب إن عظمت ذنوبي كثرةً **** فلقد علمت بأن عفوك أعظم

إن كان لا يرجوك إلا محسنٌ **** فبمن يلوذ ويستجير المجرم

أدعوك ربي كما أمرت تضرعاً **** فإن رددت يدي فمن ذا يرحم

ما لي إليك وسيلة إلا الرجا **** وجميل عفوك ثم إني مسلم
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

فلا تغرنك الأيام يا رجل **** واعمل فليس وراء الموت معتمل

وانظر لنفسك لا تشقى لعيشتها **** قبل الفراق إذا ما جاءك الأجل

واحذر أخي فإن الموت مقتربٌ **** ولا يغرنك التسويف والأمل
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


أبي الإسلام لا أب لي سواه **** إذا افتخروا بقيسٍ أو تميم
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


العلم زين وخير الناس يطلبه **** والجاهلون لأهل العلم أعداء

فعش بعلمٍ ولا تبغ به بدلاً **** الناس موتى وأهل العلم أحياء
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


أخلق بذي الصبر ان يحظى بحاجته **** ومدمن القرع للأبواب أن يلجأ
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وقال المتنبي :

وكم من عاتبٍ قولاً صحيحاً **** وآفته من الفهم السقيم

ولكن تأخذ الآذان منه **** على قدر القريحة والفهوم
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


لسانك لا تذكر به عورة امريءٍ **** فكلك عوراتٍ وللناس ألسن
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

للمتنبي :

وإذا أتتك مذمتي من ناقصٍ **** فهي الشهادة لي بأني كاملٌ

إن العلى حدثتني وهي صادقةٌ **** أن العز في النقل
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


إذا لم تخش عاقبة الليالي **** ولم تستح فاصنع ما تشاء

فلا وأبيك ما في العيش خيرٌ **** ولا الدنيا إذا ذهب الحياء

الفقير الى ربه
28-02-2012, 07:07 PM
حكم



</i>

الحطيئة
من يفعل الخير لا يعدم جوازيه **** لا يذهب العرف بين الله والناس
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


والنفس كالطفل إن تهمله شب على **** حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


إن الغصون إذا عدلتها اعتدلت **** ولا تلين إذا كان من الخشب
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


فعين الرضا عن كل عيب كليلةٌ **** كما أن عين السخط تبدي المساويا
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


لكل داء دواء يستطب به **** إلا الحماقة أعيت من يداويها
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


كل المصائب قد تمر على الفتى **** فتهون غير شماته الأعداء
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وقال المتنبي :

لعل عتبك محمودٌ عواقبه **** وربما صحت الأجسام بالعلل
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وقال طرفة بن العبد :

ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً **** ويأتيك بالأخبار من لم تزود
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


ترفق أيها المولى عليهم **** فإن الرفق بالجاني عتاب
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وقال المتنبي :

على قدر أهل العلم تأتي العزائم **** وتأتي على قدر الكرام المكارم

وتعظم في عين الصغير صغارها **** وتصغر في عين العظيم العظائم
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


لعمرك ما ضاقت بلاد بأهلها **** ولكن أخلاق الرجال تضيق
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

بلادي وإن جارت على عزيزةٌ **** وأهلي وإن ضنوا علي كرام


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

وقال ابن الرومي :


ولي وطنٌ آليت ألا أبيعه **** وألا أرى غيري له الدهر مالكاً


وحبب أوطان الرجال إليهم **** أبيعهمآرب قضاها الشباب هنالكا

إذا ذكروا أوطانهم ذكرتهمو **** عهود الصبا فيها فحنوا لذلكا
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وكلما ذكر اسم الله في بلدٍ **** عددت أرجاءه من لب أوطاني
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وقال ابن نباته السعدي :

من لم يمت بالسيف مات بغيره **** تعددت الأسباب والموت واحد
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وقال أبو العتاهية :

ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها **** إن السفينة لا تجري على اليبس
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وقال المتنبي :

ما كل ما يتمنى المرء يدركه **** تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


إن الكريم إذا أكرمته ملكته **** وإن اللئيم إذا أكرمته تمردا
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - -



وقال شوقي :

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت **** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وقال المتنبي :

إذا رأيت نيوب الليث بارزةً **** فلا تظن أن الليث يبتسم

الفقير الى ربه
28-02-2012, 07:12 PM
أدب



</i>
قال المتنبي :

الرأي قبل شجاعة الشجعان **** هو أول وهي المحل الثاني

فإذا هما اجتمعا لنفسٍ حرةٍ **** نالت من العلياء كل أماني
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


صلى المصلي لأمر كان يطلبه **** فلما قضى الأمر لا صلى ولا صاما
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وقال بشار :

متى يبلغ البنيان تمامه **** إذا كنت تبنيه وغيرك يهدم
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


تعود فعل الخير جمعاً **** فكل ما تعوده المرء صار له خلقاً
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم **** إن التشبه بالكرام فلاح
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -



إذا ضاق أمرٌ فانتظر فرجاً **** فأصعب الأمر أدناه من الفرج
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


ولأبي محجن الثقفي :

إذا اشتد عسرٌ فارج يسراً فإنه **** قضى الله أن العسر يعقبه يسر
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وقال أبو إسحاق الصولي :

ولرب نازلةٌ يضيق بها الفتى **** ذرعاً وعند الله منها المخرج

كملت فلما استحكمت حلقاتها **** فرجت وكان يظنها لا تفرج
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وقال الإمام الشافعي :

شكوت إلى وكيعٍ سوء حفظي **** فأرشدني إلى ترك المعاصي

وأخبرني بأن العلم نورٌ **** ونور الله لا يهدى لعاصي
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

وقال أبو العتاهية

ألا ليت الشباب يعود يوماً **** فأخبره بما فعل المشيب
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

قال سلم الخاسر :

صلى وصام لأمر كان يأمله **** حتى قضاه فما صلى ولا صاما
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


قال صفي الدين الحلي :

إذا كنت ما تدري فتلك مصيبة **** وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


قال الإمام أحمد بن حنبل :

فما من يد إلا يد الله فوقها **** ولا ظالمٌ إلا سيبلى بظالم
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


قال الشهاب الباعوني :

سلم إلى الله ما قضاه **** لابد أن ينفذ القضاء

سيجعل الله بعد العسر **** يسراً به يذهب العناء

يدبر الأمر منه جميعاً **** ويفعل الله ما يشاء
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وقال هدبة بن حشرم العذري :

عسى الكرب الذي أمسيت فيه **** يكون وراءه فرج قريب
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

وقال أبو تمام :

لو كانت الأرزاق تجري على الحجا **** هلكن إذاً من جهلهن البهائم
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


لا تقطعن ذنب الأفعي وترسلها **** إن كنت شهما فألحق رأسها الذنبا
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -



وللحروب أناس يعرفون بها **** وللدواوين كتابٌ وحساب
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


إن الأفاعي وإن لانت ملامسها **** عند التقلب في أنيابها العطب
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


تعلم العلم واجلس في مجالسه **** ما خاب قط لبيبٌ جالس العلماء
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


ولطرفة بن العبد :

وظلم ذوي القربى أشد مضاضةً **** وعلى المرء من وقع الحسام المهند

يا بري القوس برياً ليس يحسنه **** لا تفسد القوس اعط القوس باريها

الفقير الى ربه
28-02-2012, 07:15 PM
فضل لا إله إلا الله



</i>ما نطق الناطقون إذ نطقوا **** أحسن من لا إله إلا هو

تبارك الله ذو الجلال ومن **** أشهد أن لا إله إلا هو

من لذنوبي ومن يمحصها **** غيرك يا من لا إله إلا هو

جنان خلدٍ لمن يوحده **** أشهد أن لا إله إلا هو

نيرانه لا تحرق من **** يشهد أن لا إله إلا هو

أقولها مخلصاً بلا بخل **** أشهد أن لا إله إلا هو

الفقير الى ربه
28-02-2012, 07:19 PM
توحيد

يا واحداً في ملكه أنت الأحد **** ولقد علمت بأنك الفرد الصمد

لا أنت مولودٌ ولست بوالدٍ **** كلا ولا لك في الورى كفواً أحد

- - - - - - - - - - - - - - - - - - -

أطلب العلم ولا تكسل فما **** أبعد الخير على أهل العلم

واحتفل للفقه في الدين ولا **** تشتغل عنه بمال وخول
- - - - - - - - - - - - - - - - - - -


لا تقل : قد ذهبت أربابه **** كل من سار على الدرب وصل

في ازدياد العلم إرغام العدى **** وجمال العلم إصلاح العمل

جمل المنطق بالنحو فمن **** يحرم الإعراب بالنطق اختبل

الفقير الى ربه
28-02-2012, 07:28 PM
أطفالنا في خطر ..



أطفالنا في خطر .. انتبهوا أيها الآباء !!</i>

الحمد لله رب العالمين .. والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين
ثم أما بعد :-
فلست أغالي ولا أزايد في ذلك العنوان فهو حقيقة موجودة في هذا الزمان الذي أصبحت فيه الفتن تحيط بنا من كل مكان وتعرض علينا ليلاً ونهار .. فتنُ كقطع الليل المظلم ، ومما لا شك فيه أن أطفالنا يتأثرون بهذه الفتن ويعانون منها وقبل أن أتكلم في تلك المعاناة وذلك الخطر الذي يحيط بأطفالنا فإنني أود أن أنبه إلى عدة نقاط نرجو من الآباء أن ينتبهوا إليها وهي كالتالي : -
أولاً:- لعلنا نعرف أو يجب أن نعرف أننا جئنا في هذه الدنيا لغاية واضحة ومحددة وبدقة شديدة لا تحتمل معها أي لبس فالله يقول : ( وما خلقت الجن والأنس إلا ليعبدون ) ، فعبادة الله هي الغاية التي يجب أن يسعى إليها كل إنسان يؤمن بالله ، وعليه أن يسخر كل طاقاته وإمكانياته في سبيل تحقيق تلك الغاية بل ويضحي بكل شيء قد يصرفه عن غايته التي خلق لها فعلى سبيل المثال : نجد أن المال يجب أن يكون وسيلة لتحقيق العبادة لله ولا يكون هو غاية في حد ذاته لأنه لو صار غاية فقد يضحي المسلم بدينه من أجله كما يحدث مع بعض المسلمين الذين يبيعون دينهم بعرض من الدنيا ، وكذلك الزوجة يجب أن تكون وسيلة لتحقيق العبادة فيختارها الإنسان من البداية تقية نقية لتعينه على طاعة لا أن تصرفه عنها كما نرى في بعض بيوت المسلمين ، وكذلك الأولاد يجب أن يكونوا وسيلة لتحقيق العبادة فيربيهم الأب على طاعة الله ليكونوا في ميزان حسناته لا أن يترك لهم الحبل على الغارب كما هو حال الكثير من الأباء مع أبناءهم ، ولعلا استغلال تلك الأمور وغيرها يحتاج إلى فطنة وذكاء من المسلم حتى يستطيع أن يستثمرها في تحقيق عبادة الله وإقامة دينه في الأرض .
ثانيا ً :- يقول رب العزة سبحانه وتعالى : ( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون ) ولقد جاء في تفسير ابن كثير – رحمه الله- : يقول مجاهد : ( قوا أنفسكم وأهليكم ناراً ) اتقوا الله وأوصوا أهليكم بتقوى الله ، وقال ابن عباس : اعملوا بطاعة الله واتقوا معاصي الله وأمروا أهليكم بالذكر ينجيك الله من النار ، وقال قتادة : تأمرهم بطاعة الله ، وأن تقوم عليهم بأمر الله وتأمرهم به وتساعدهم عليه ، فإذا رأيت لله معصية قرعتهم عنها وزجرتهم عنها ، وقال الضحاك ومقاتل : حق المسلم أن يعلم أهله من قرابته وإمائه وعبيده ما فرض الله عليهم وما نهاهم الله عنه .ا.ه فانظر أخي وتدبر هذا الكلام الواضح لعله يرشدك إلى بعض ما نريد إيصاله إليك .
ثالثاً :- إذا تبين لك أيها الأب الفاضل أن الأطفال أو الأبناء وسيلة لتحقيق غاية العبادة لله ، وأنه يجب عليك أن تعلمهم طاعة الله وتبينها لهم وتسعى إلى إنقاذهم من جهنم أعاذنا الله وإياك منها ، فإن ما تحتاج إليه حتى يتحقق لك ذلك هو أن تربيهم على الإسلام كما ربى الصحابة والتابعين والصالحين أبناءهم فيجب أن يعرف الابن القرآن ويحفظه ويتعلمه ويجب أن يعرف سنة النبي صلى الله عليه وسلم وأن يعرف حق ربه عليه وحق الناس عليه ويتربى على الأخلاق والقيم الإسلامية الرفيعة وذلك بأسلوب طيب رقيق يرغب ولا ينفر، ييسر ولا يعسر ، يَسرُ ولا يُحزن حتى يخرج الطفل محباً لدينه مخلصاً لربه عارفاً بسنة نبيه مقتدياً بأصحابه ، فيخرج الابن سعيدا فرحاً بطاعة الله شاكراً لأباه لأنه رباه وأخلص في تربيته ، فتجد الابن يحفظ الحق لأبيه في الدنيا حال حياته ولا ينسى حقه حتى بعد مماته ، وهنا أهمس في أذن الأب فأسأله قائلاً : ألا تريد أن ترى أسرتك يوم القيامة كلها في الجنة وأنت معهم ؟ إن قلت نعم وهو ما أظنه فسعى إلى تحقيق ذلك واستعن بالله ولا تعجز واعلم أن الله لو رأى صدقك أنت وأهل بيتك في طلب الجنة فستعطوا إياه ، وأما إن قلت لا أو كان حالك يعبر عن ذلك فراجع نفسك واعلم أنك على خطر عظيم .

أحبتي في الله من خلال النقاط الثلاثة نستطيع أن نتحدث عن موضوعنا الرئيسي وذلك لأن عدم أخذ هذه النقاط في الاعتبار من جانب الأباء يجعل الأبناء بلا رقيب ولا حسيب عليهم فيفعلون ما يريدون ويسيرون في الطرق التي يرونها تناسبهم وفقا لهواهم وليس وفقا لمقتضى شرع ربهم ، وعليه فإننا نرى ضياع وفشل الكثير من الأبناء يرجع في سببه الرئيسي إلى إهمال الأباء ما أشرنا إليه في النقاط الثلاثة فما نراه اليوم من الأبناء حتى في سن مبكرة يشعرنا بالحزن والأسى على الحال التي وصلوا إليها والتي قد يعبر عن جزء منها هذه الأسئلة التي أريد من الجميع أن يجيبوا عليها :-
1) من الذي علم أبنائنا ( أطفالنا) هذه الأغاني وغرس حبها في قلوبهم فلا يكاد يمر يوم إلا وهم يسمعونها بل تجد أكثرهم يحفظونها عن ظهر قلب ويرددونها وكأنهم يتعبدون بها ؟
2) من الذي علم أبنائنا( أطفالنا) معاكسة الفتيات وبكلمات قد يعجز الكبار عن ذكرها أو معرفتها ؟
3) من الذي علم أبنائنا ( أطفالنا) كتابة خطابات الحب والعشق والتي لم تقتصر على الشباب بل وصلت إلى الأطفال في المرحلة الابتدائية ورأيت هذا وحدث لي ذات مرة أن شكت لي إحدى الأمهات من أن بعض الطلبة في الصف الثالث الابتدائي يكتبون الخطابات ويعطونها إلى أبنتها بل ويتصلون بها على التليفون ليكلموها ؟..سبحان الله إنها مأساة قد لا يشعر البعض بخطرها ولكنها موجودة بالفعل وذات خطورة كبيرة .
4) من الذي علم أبنائنا ( أطفالنا) أسماء الممثلين والممثلات والمغنيين والمغنيات وجعلهم قدوة وأسوة لهم في حياتهم؟ بل وجدنا الكثير من أبناء المسلمين يتمنون لقاء هؤلاء المهرجين ليصافحوهم ويملون أعينهم من منظرهم البهيج فهم يرون المجتمع يحبهم ويكثر من ذكرهم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

5) من علم أبنائنا تقليد الفجرة والفسقه في الداخل والخارج في أقوالهم وأفعالهم وحركاتهم وسكنتهم ومأكلهم وملبسهم ؟
6) من الذي علم أبنائنا الاهتمام بالكرتون الذي يُهدف من وراءه إلى أمور كثيرة يدركها كل من شاهده ودرسه دراسة واعية ؟
7) من علم أبنائنا مشاهدة الجنس ومتابعة قنواته بل ورأينا أن الأمر لم يعد يقتصر على الكبار والشباب فقط بل شمل الصغار بصورة تجعلنا نحذر من حدوث خطر كبير قد لا يحمد عقباه ؟
8) من الذي علم أبنائنا التلامز والتغامز في علاقة الأب مع الأم من الناحية الجنسية والكل يعرف ماذا أقصد من ذلك ولا داعي للتوضيح أكثر من هذا ؟

9) من الذي علم أبنائنا العلاقات الجنسية ؟ فلقد سمعت عن أطفال صغار يمارسون الجنس أو الشذوذ مع بعضهم البعض مع أنهم قد لا يعرفون ماذا يفعلوا ولكننا نريد أن نعرف من علمهم وأبصرهم بهذا ؟
10) من الذي علم أبنائنا وأقصد هنا الفتيات الرقصات المتنوعة ؟ فتجد البنت الصغيرة ترقص وتتمايل أمام الناس وخاصة في الأفراح بصورة تجعلك تظن أنها تخرجت في مدرسة للرقص ولكننا نتسأل من علمهم هذا ؟
11) من الذي علم أبنائنا التلفظ بالكلمات السوقية والتي يخجل المرء من ذكرها ؟ فللأسف الشديد رأينا الأطفال يسبون الدين ويقولون كلاماً لا يرضاه رب العالمين يخجل المرء منا من سماعه ولكن للأسف أن هذا يحدث وعلى مرأى الجميع .

من الذي علم…………… إننا في مأزق حقيقي ويجب أن نعترف به وإلا فإننا سنجد أنفسنا في تلك اللحظة التي لا نستطيع فيها تغيير أي شيء .
قد يظن البعض أن كلامنا فيه مبالغة ولكني سأذكر ما قاله أحد علماء الغرب حيث يقول : \" والواقع أن مستقبل الأجيال الناشئة محفوف بالمكاره ، ربما يتحولوا أطفال اليوم إلى وحوش عندما تحيط بهم وسائل الإغراء المتجددة بالليل والنهار !!إن تشويهاً كبيراً سوف يلحق البشر حيث كانوا …\" جورج بالوشي هورفت في كتابه \" الثورة الجنسية \" .
ومن أجل هذا ننادي الجميع بأن ينتبهوا فأعدائنا يريدون أن يدمروا أطفالنا ، يريدون أن يخرجوا شباباً لا يعرف إلا الشهوة ولا يسعى إلا إلى تحصيلها ولعلنا نرى هؤلاء الأعداء يبذلون كل ما في وسعهم وطاقاتهم في سبيل حدوث ذلك فهم يريدون مسلماً مفرغاً من الإسلام ، ومما يبرهن على هذا تلك التهنئة التي حملها هذا القس زويمر إلى المجتمعين في إحدى المؤتمرات التنصيرية حيث قال لهم : \" أيها الأخوان الأبطال، و الزملاء الذين كتب الله لهم الجهاد في سبيل المسيحية و استعمارها لبلاد الإسلام، فأحاطتهم عناية الرب بالتوفيق الجليل المقدس. لقد أديتم الرسالة التي نيطت بكم أحسن الأداء، و وقفتم لها أسمى توفيق. و أن كان يخيل الىّ أنه مع إتمامكم العمل على أكمل الوجوه لم يفطن بعضكم إلى الغاية الأساسية منه.
إني أقركم على أن الذين أدخلوا من المسلمين في حظيرة المسيحية لم يكونوا مسلمين حقيقيين، لقد كانوا كما قلتم أحد ثلاثة: إما صغير لم يكن له من أهله من يعرفه ما هو الإسلام، أو رجل مستخف بالأديان لا يبغي غير الحصول على قوته، و قد اشتد به الفقر و عزت عليه لقمة العيش، أو آخر يبغي الوصول إلى غاية من الغايات الشخصية، ولكن مهمة التبشير التي ندبتكم دول المسيحية للقيام بها في البلاد المحمدية ليست هي إدخال المسلمين في المسيحية، فإن في هذا هداية لهم و تكريماً، و إنما مهمتكم أن تخرجوا المسلم من الإسلام ليصبح مخلوقاً لا صلة له بالله، و بالتالي لا صلة تربطه بالأخلاق التي تعتمد عليها الأمم في حياتها، و بذلك تكونون أنتم بعملكم هذا طليعة الفتح الاستعماري في الممالك الإسلامية، و هذا ما قمتم به في خلال الأعوام المائة السالفة خير قيام، و هذا ما أهنئكم عليه، و تهنئكم دول المسيحية و المسيحيون جميعاً من أجله كل التهنئة، لقد قبضنا أيها الأخوان في هذه الحقبة من الدهر من ثلث القرن التاسع عشر إلى يومنا هذا على جميع برامج التعليم في الممالك الإسلامية المستقلة، أو التي تخضع لنفوذ المسيحية أو التي يحكمها المسيحيون حكماً مباشراً، و نشرنا في تلك الربوع مكامن التبشير المسيحي في الكنائس والجمعيات و في المدارس المسيحية الكثيرة التي تهيمن عليها الدول الأوروبية و الأمريكية، و في مراكز كثيرة ولدى شخصيات لا تجوز الإشارة إليها، الأمر الذي يرجع الفضل فيه إليكم أولا، و إلى ضروب كثيرة من التعاون بارعة باهرة النتائج، و هي من أخطر ما عرف البشر في حياة الإنسانية كله، إنكم أعددتم بوسائلكم جميع العقول في الممالك الإسلامية إلى قبول السير في الطريق الذي مهدتم له كل التمهيد.
إنكم أعددتم نشئاً لا يعرف الصلة بالله و لا يريد أن يعرفها، و أخرجتم المسلم من الإسلام و لم تدخلوه في المسيحية، و بالتالي جاء النشء الإسلامي طبقاً لما أراده له الاستعمار المسيحي لا يهتم بالعظائم، و يحب الراحة و الكسل، و لا يصرف همه في دنياه إلا إلى الشهوات، فإذا تعلم فللشهوات، وإذا جمع المال فللشهوات، و إن تبوأ أسمى المراكز ففي سبيل الشهوات يجود بكل شئ.
إن مهمتكم تمت على أكمل الوجوه و انتهيتم إلى خير النتائج، و باركتكم المسيحية، و رضى عنكم الاستعمار، فاستمروا في أداء رسالتكم فقد أصبحتم بفضل جهادكم المبارك موضع بركات الرب)) .
متى نفيق من غفلتنا ؟ متى نستشعر أننا مستهدفون ؟ وأن أبنائنا في خطر عظيم وأننا بإهمالنا لتربيتهم ندمر أخلاقهم ونمكن منهم عدوهم من شياطين الأنس والجان ، متى يستشعر المسلمون أن تربية الأبناء أساس السعادة للأمة بأسرها فهم حاضر هذا الزمان ومستقبله ؟ وإنّا والله لنخشى أن نتركهم دون أن تكون لديهم مناعة يواجهون بها هذا الزحف والغزو الثقافي المدمر الذي يستهدف الأخلاق ويفرض سلوكيات وعادات لا تمت إلى الدين بصلة بل إنها تكاد أن تبرئ منه على الإطلاق .
إن ما نراه اليوم من نهم الكثير من الشباب وحبهم الشديد للمعاصي التي تحيط بهم من كل اتجاه يجعلنا نستشعر بخطورة ما نذكره .. فتلك المعاصي التي رأينا تعود الشباب على فعلها حتى أصبح من الصعب أن يتخلصوا منها وأن يهجروها إلا بمجاهدة وعزم أكيد ، فالكثير من شبابنا تعود من صغره على تلك المعاصي فأصبحت كالماء بالنسبة للسمك ، وللأسف الشديد أن الكثير من الشباب حينما يعلمون بأن كثيراً مما يفعلونه هو من باب المعصية يتعجبون لأنه لم يكن من أحد يخبرهم بذلك الأمر فالأب منشغل أو غير عالم أو غير مبالي بالحلال والحرام ، وأكثر الناس مشغولون عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فالسلبية هي السائد في علاقات الناس فقد يمر الرجل على الشاب ويراه في معصية دون أن يحرك له ساكن حتى صار الشباب يجاهرون بالمعاصي لأنهم لم يجدوا من ينهاهم عنها ويأخذ على أيديهم ليتركوها ، فشارب الدخان الذي شرب منذ الصغر وتعود على ذلك وكان الناس يرونه ولا يحرك لهم ساكن وكان الأب منشغلاَ عنه تارك الأمر برمته له يفعل ما يشاء ويخرج متى شاء ويصاحب من يشاء فما كان منه إلا أن صار في طريق الانحراف منذ صغره فإذا حاولت معه في الكبر وجدت صعوبة وعناء ، وقس على ذلك سائر المعاصي التي يفعلها الطفل منذ صغره دون أن يجد من يوجهه بل أحيانا وعلى العكس يجد من يدعم هذه المعصية فمثلاً الأغاني التي اتفق أهل العلم على حرمتها ولا يمكن أن تجد عالما يستطيع أن يحل أو يبيح تلك الأغاني ، ولكننا نرى الأب يسمع مع الابن الأغاني بل ويعلمه إياه ويرددها معه ويشتري له الأشرطة والوسائل التي تعينها على سمعاها كالتلفاز ذلك الجهاز الذي كثيراًُ ما يساء استخدامه ولعله سبباً رئيسيا في كثير مما يحدث للأمة والمسلمين ، المهم أن الأب يعاون ابنه على تلك المعصية فينشئ الابن على حب الأغاني لا يستطيع أن يفارقها ولذلك رأينا بعضا من الشباب يسير في طريق الالتزام دون أن يترك بعض المعاصي التي كان يفعلها وذلك لمكانتها في قلبه وصعوبة مفارقته لها، ولعل هذا يوضح خطورة ترك الأبناء بلا تربية على دين الله ويؤكد ضرورة أن يربوا من الصغر على الطاعة فإذا شبوا لا يستطيعون مفارقتها وتسير لهم كالماء بالنسبة للسمك وتكون لديهم مناعة ضد المعاصي والفتن فيرفضوها ويقاطعوها بالكلية حتى إذا وقعوا فيها عادوا وتابوا إلى ربهم .

وأخيراً ونحن نتحدث في هذا المقام أريد أوجه بعض الرسائل :
أولاً : إلى علماء الأمة ودعاتها أريد من فضيلتكم توجيه الاهتمام إلى تنشئة الأطفال على طاعة الله فنحن إن أردنا أن نعيد الأمة إلى مكانتها فعلينا أن نربي جيلا كجيل عثمان وعمر وخالد وسعد وعبد الله بن الزبير ولعلكم تعرفون ما أقصد وأنتم أهلا لذلك إن شاء الله فاجتهدوا ما استطعتم في تحقيق تلك التربية لعل النصرة والعزة تعود إلى أمة الإسلام بعد غياب طويل .
ثانياً : إلى الآباء أدعوهم فيها إلى أن يراعوا حق الله في أبنائهم فهم سيسألون أمام الله عنهم وأدعوهم إلى أن يقرءوا كلام ابن القيم الذي اقتبسته خصيصاً من كتابه \" تحفةالمودود بأحكام المولود \" والذي أدعو الجميع إلى قراءته لما فيه من نفع كبير، يقول ابن القيم : \" ومما يحتاج إليه الطفل غاية الاحتياج الاعتناء بأمر خلقه فإنه ينشأ على ما عوده المربي في صغره من حرد وغضب ولجاج وعجلة وخفة مع هواه وطيش وحدة وجشع فيصعب عليه في كبره تلافي ذلك وتصير هذه الأخلاق صفات وهيئات راسخة له فلو تحرز منها غاية التحرز فضحته ولا بد يوماً ما ولهذا تجد أكثر الناس منحرفة أخلاقهم وذلك من قبل التربية التي نشأ عليها وكذلك يجب أن يتجنب الصبي إذا عقل مجالس اللهو والباطل والغناء وسماع الفحش والبدع ومنطق السوء فإنه إذا علق بسمعه عسر عليه مفارقته في الكبر وعز على وليه استنقاذه منه فتغيير العوائد من أصعب الأمور يحتاج صاحبه إلى استجداد طبيعة ثانية والخروج عن حكم الطبيعة عسر جداً .
وينبغي لوليه أن يجنبه الأخذ من غيره غاية التجنب فإنه متى اعتاد الأخذ صار له طبيعة ونشأ بأن يأخذ لا بأن يعطي ويعوده البذل والإعطاء وإذا أراد الولي أن يعطي شيئاً أعطاه إياه على يده ليذوق حلاوة الإعطاء ويجنبه الكذب والخيانة أعظم مما يجنبه السم الناقع فإنه متى سهل له سبيل الكذب والخيانة أفسد عليه سعادة الدنيا والآخرة وحرمه كل خير
ويجنبه الكسل والبطالة والدعة والراحة بل يأخذه بأضدادها ولا يريحه إلا بما يجم نفسه وبدنه للشغل فإن الكسل والبطالة عواقب سوء ومغبة ندم وللجد والتعب عواقب حميدة إما في الدنيا وإما في العقبى وإما فيهما فأروح الناس أتعب الناس وأتعب الناس أروح الناس فالسيادة في الدنيا والسعادة في العقبى لا يوصل إليها إلا على جسر من التعب قال يحيى بن أبي كثير لا ينال العلم براحة الجسم .
ويعوده الانتباه آخر الليل فإنه وقت قسم الغنائم وتفريق الجوائز فمستقل ومستكثر ومحروم فمتى اعتاد ذلك صغيراً سهل عليه كبيراً
ويجنبه فضول الطعام والكلام والمنام ومخالطة الأنام فإن الخسارة في هذه الفضلات وهي تفوت على العبد خير دنياه وآخرته ويجنبه مضار الشهوات المتعلقة بالبطن والفرج غاية التجنب فإن تمكينه من أسبابها والفسح له فيها يفسده فساداً يعز عليه بعده صلاحه وكم ممن أشقى ولده وفلذة كبده في الدنيا والآخرة بإهماله وترك تأديبه وإعانته له على شهواته ويزعم أنه يكرمه وقد أهانه وأنه يرحمه وقد ظلمه وحرمه ففاته انتفاعه بولده وفوت عليه حظه في الدنيا والآخرة وإذا اعتبرت الفساد في الأولاد رأيت عامته من قبل الآباء والحذر كل الحذر من تمكينه من تناول ما يزيل عقله من مسكر وغيره أو عشرة من يخشى فساده أو كلامه له أو الأخذ في يده فإن ذلك الهلاك كله ومتى سهل عليه ذلك فقد استسهل الدياثة ولا يدخل الجنة ديوث فما أفسد الأبناء مثل تغفل الآباء وإهمالهم واستسهالهم شرر النار بين الثياب فأكثر الآباء يعتمدون مع أولادهم أعظم ما يعتمد العدو الشديد العداوة مع عدوه وهم لا يشعرون فكم من والد حرم والده خير الدنيا والآخرة وعرضه لهلاك الدنيا والآخرة وكل هذا عواقب تفريط الآباء في حقوق الله وإضاعتهم لها وإعراضهم عما أوجب الله عليهم من العلم النافع والعمل الصالح حرمهم الانتفاع بأولادهم وحرم الأولاد خيرهم ونفعهم لهم هو من عقوبة الآباء

ويجنبه لبس الحرير فإنه مفسد له ومخنث لطبيعته كما يخنثه اللواط وشرب الخمر والسرقة والكذب وقد قال النبي يحرم الحرير والذهب على ذكور أمتي وأحل لإناثهم والصبي وإن لم يكن مكلفاً فوليه مكلف لا يحل له تمكينه من المحرم فإنه يعتاده ويعسر فطامه عنه وهذا أصح قولي العلماء واحتج من لم يره حراماً عليه بأنه غير مكلف فلم يحرم لبسه للحرير كالدابة وهذا من أفسد القياس فإن الصبي وإن لم يكن مكلفاً فإنه مستعد للتكليف ولهذا لا يمكن من الصلاة بغير وضوء ولا من الصلاة عرياناً ونجساً ولا من شرب الخمر والقمار واللواط
ومما ينبغي أن يعتمد حال الصبي وما هو مستعد له من الأعمال ومهيأ له منها فيعلم أنه مخلوق له فلا يحمله على غيره ما كان مأذوناً فيه شرعاً فإنه إن حمله على غير ما هو مستعد له لم يفلح فيه وفاته ما هو مهيأ له فإذا رآه حسن الفهم صحيح الإدراك جيد الحفظ واعياً فهذه من علامات قبوله وتهيئه للعلم لينقشه في لوح قلبه ما دام خالياً فإنه يتمكن فيه ويستقر ويزكو معه وإن رآه بخلاف ذلك من كل وجه وهو مستعد للفروسية وأسبابها من الركوب والرمي واللعب بالرمح وأنه لا نفاذ له في العلم ولم يخلق له مكنه من أسباب الفروسية والتمرن عليها فإنه أنفع له وللمسلمين وإن رآه بخلاف ذلك وأنه لم يخلق لذلك ورأى عينه مفتوحة إلى صنعة من الصنائع مستعداً لها قابلاً لها وهي صناعة مباحة نافعة للناس فليمكنه منها هذا كله بعد تعليمه له ما يحتاج إليه في دينه فإن ذلك ميسر على كل أحد لتقوم حجة الله على العبد فإن له على عباد الحجة البالغة كما له عليهم النعمة السابغة والله أعلم
وأضيف هنا بعض الأمور الأخرى التي أود التنبيه إليها : -
1) يقرر الإسلام بأن تربية الأبناء يجب أن تكون على أساس الخشية من الله وليس من الأباء فقط فالابن الذي تدرب وتعلم وتربى على الخوف من الله لن يرتكب ذنبا أو معصية سواء كان ذلك في حضور الأب أم في غيابه .
2) يقرر الإسلام بأن يكون هناك حوار دائم بين الأباء وأبناءهم في كافة الأمور وأن يكون الإقناع هو السبيل الوحيد للحوار والنقاش لا الإلزام مع ضرورة أن لا توضع الحواجز بين الأباء وأبناءهم والتي من شأنها لجوء الأبناء إلى غير آباءهم للسؤال عن أمور يتعرضون إليها ويكون من نتيجة ذلك الضلال خاصة عندما يكون السؤال موجها إلى جماعة من الفسقه وما أكثرهم في هذا الزمان .
3) يقرر الإسلام بأن تربية الأبناء يجب أن تأخذ منحنى في التدرج وأن تتناسب التربية المرحلة التي يمر بها الأبناء فتربية ذوي السبع سنيين ليست كتربية ذوي العشر سنين ولعل ذلك ملاحظ في قوله صلى الله عليه وسلم \" مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر \" فلعلنا نلاحظ تغير أسلوب التربية حيث كان الأمر بالصلاة على سبع سنين ثم إن لم يطبق وينفذ الأمر يكون الضرب غير المبرح ولكن لعشر سنين فتغيرت التربية بتغير المرحلة التي يمر بها الابن كما أن تربية الابن ليست كتربية البنت نظرا لما بينهما من اختلاف وهذا من جميل وعظيم أمر الإسلام .
ثالثاً : إلى المجتمع برمته أدعوهم فيها إلى أن يصلحوا ولا يفسدوا ، ويبنوا ولا يهدموا ، ويأمروا بالمعروف وينهوا عن المنكر ، وأن يرفعوا من شأن الطائعين بينهم ويسقطوا من شأن العصاة بينهم ، وأن يكثروا من ذكر الخير حتى ينتشر ويكفوا عن ذكر الباطل حتى يندثر، وأدعوهم إلى أن يحفظوا أبناء غيرهم حتى يحفظهم الله في أبنائهم ، وأن يصون أعراض غيرهم حتى يصون الله أعراضهم ، وليعلم الجميع أن الفتنة إذا انتشرت لا تصيب من عنده الفتنة فقط بل تكون كالنار المشتعلة التي إذا لم يسعى الناس إلى إطفاءها فإنها ستصيبهم جميعاً ، فعلى الجميع أن يتحركوا لنصرة هذا الدين وإعلاء كلمته خفاقة وهذا لن يتأتى إلا بالعودة الصادقة إلى تحكيم شرع الله بيننا والإقتداء بحبيبنا قولاً وعملاً وفهم الدين بفهم سلفنا رضوان عليهم ، فتلك هي غايتنا وهذا هو مقصودنا وبالله التوفيق .

الفقير الى ربه
28-02-2012, 07:32 PM
السيجارة.. مفتاح لشخصيتك..‍‍‍‍‍‍!!!‏



</i>هل تدخن..؟؟! يقال إن كنت تدخن فأنت عصبي المزاج..!! السيجارة تلك الآفة.. تدمر الأجساد.. تحرق الجيوب..‏
وكذلك السجاد..!! سألت أحدهم لماذا تدخن..؟؟ ببساطة أجاب: تعدل المزاج..!! وقال آخر: تهدئ الأعصاب ورد ثالث: تضيف الأناقة إلى شخصيتي..!! أنا شخصيا لا أدخن.. فيقال بأنني ناقص.. وغير مكتمل الشخصية..!!‏
هؤلاء يدخنون.. يحاربون صحة أجسادهم.. كذلك الدينار في جيوبهم..!!! البعض يطلق علي الذين لا يدخنون بأنهم مجانين..!! أنا مجنون وكل الذين يدخنون عقلاء..!! قد أكون مجنونا ولكن مرتاح البال مطمئن النفس.. مستقر السريرة.. اعرف كيف الجم مزاجي وأتحكم فيه.. لست مثل المدخنين.. مزاجهم تروضه سيجارة..!!! هناك نظرية تقول إن كنت تدخن فأنت عصبي المزاج.. مضطرب.. تفتقد إلى الطمأنينة والاستقرار.. تفتقد إلى الحنان والعطف.. قد يكون تعليقك بأنني مجنون..!! قد أكون كذلك.. ولكني بالتأكيد لست مدخنا..!! ولكن على كل حال اسمع مني فأنت اقتنعت بما أقول كان بها وإلا فأنت حر في قتل نفسك.. بالسيجارة..!!‏
عندما كنت طفلا رضيعا كنت ترضع الحليب من صدر الأم.. فتنام قرير العين مطمئنا.. وعلي شفتيك إشراقة السعادة..! وعندما كبرت بعض الشيء.. كنت لا تخلد إلى النوم إلا بعد أن توضع البزازة في فمك.. تفرح..‏
وتطمئن ومن بعدها تنام..!! وعندما كبرت.. ولنفترض عندما يكون سنك أربع سنوات.. كنت لا تخلد إلى النوم قبل أن تضع أحد أصابعك في فمك..‏ وهكذا.. عندما تفتقد إلى الراحة والأمان فلابد من وضع شيء ما في فمك..!!‏
ها أنت الآن كبرت.. طبعا لا يجوز لك أن تستخدم البزازة وأنت في هذا السن.. كذلك لا تستطيع أن تضع إصبعك.. فهذا التصرف لا يليق بالكبار.. قد تعض بعض الأحيان علي أناملك أو أصابعك عندما تكون في مشكلة أو حالة عصبية..!!! في هذه المواقف.. ماذا عساك أن تفعل لتشعر بالأمان والطمأنينة..؟؟ في اعتقادي يلجأ الكبار إلى إيجاد البديل.. السيجارة.. فان كنت مدخنا فانك تلجأ إلى السيجارة.. تشعلها وتضعها في فمك كما لو كنت تضع البزازة أو أحد أصابع يدك..!! ستغضب وتنزعج.. أنا آسف.. تمهل.. هدئ من أعصابك.. ما الذي تبحث عنه..‏
أهي علبة السيجارة..؟؟ قد تكون فارغة.. ما أنت فاعل إذا لم تجد السيجارة..؟؟!! انظر إلى القلم الذي بيدك أو الذي علي المكتب.. لماذا غطاء القلم البلاستيكي مهروس.. مقضوم..؟؟ هل مازلت في حالة عصبية.. عفوا..‏
اقصد هل تبحث عن الاستقرار..؟؟ أم تبحث عن السيجارة؟؟!! في النهاية الاختيار بيدك.. وليس بإصبعك..!!!‏

الفقير الى ربه
28-02-2012, 07:36 PM
الصحبة السيئة




قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الرجل على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل). فهذا الحديث النبوي الشريف يدل على أهمية الرفقة أو الصحبة و أثرها في المسلم، فإذا كان الرفيق و الصاحب على خلق إسلامي كريم فان المسلم يستفيد منه أيما استفادة في دينه و دنياه، أما إن تسلط عليه قرين من قرناء السوء فانه يزين له الدنيا في عينيه حتى ينسى الآخرة و أحوالها. قال الله تعالى:(و من يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين و إنهم ليصدونهم عن السبيل و يحسبون أنهم مهتدون).. إذا هذا القرين عبارة عن شيطان من شياطين الإنس أو شياطين الجن يستعمل كل الوسائل التي تصد الإنسان عن طريق الحق و تزين له السبيل على أنها طريق الهدى. و بمرور الزمن يألف الإنسان طريق الضلال إلى أن يهلك و يصير من الخاسرين، و مصداق هذا الأمر قوله تعالى:(و قيضنا لهم قرناء فزينوا لهم ما بين أيديهم و ما خلفهم و حق عليهم القول في أمم قد خلت من قبلهم من الجن و الإنس إنهم كانوا خاسرين). لقد حكم عليهم الخالق عز و جل بالخسران و السبب هم قرناء السوء فهم يتسلطون على الإنسان و يحثونه على اقتراف المعاصي خاصة في فترة المراهقة و الشباب حيث تكون هذه المرحلة من العمر انتقالية صعبة يعاني فيها المراهق الشاب من اضطراب في العواطف و المشاعر فيعيش في حيرة و تيه و فقدان لبوصلة حياته، فيستغل القرين هذه الوضعية التي يتخبط فيها الشاب ليلقي عليه براثينه و سيطرته، فقرناء السوء يعلمون الشاب سلوكات و ممارسات لم يسبق أن عرفها في حياته، فيذوق طعمها الذي زينه له القرين و لا يستطيع الفكاك من أغلال هذه السلوكات و الأخلاق الفاسدة.
إن مجالسة الفرد لأصحاب السوء يدفعونه إلى ارتكاب أنواع الفساد و منها على سبيل المثال شرب المسكرات التي تؤدي به إلى الخلاعة و المجون، و حتى لو حضر مجالسهم و أحسن الظن بنفسه و رأى أنها في غاية العفة فان شهوته تغلبه على الوقوع فيما وقعوا فيه.. و إن الإنسان إذا قرب من حزب الشيطان و عصى ربه فانه يحصل وحشة بينه و بين الناس لاسيما أهل الخير منهم مما يجعله ذلك يبتعد عن مجالستهم و يحرم نفسه بركة الانتفاع بهم.. و لقد قال علي بن أبي طالب:(إياك و صحبة الفاجر و الكذاب و الأحمق و البخيل و الجبان، فأما الفاجر فيرى فعله ود انك مثله، فدخوله عليك شين و خروجه من عندك شين و أما الكذاب فينقل حديثك إلى الناس و حديث الناس إليك فتشب العداوة..).
يقول الدكتور ناصر بن عبد الله التركي:(إن قرناء السوء من الإنس حسب الإنسان فيهم انه لو خالطهم ووافقهم في أهوائهم إثم و افسدوا عليه أمر الدنيا و الآخرة، لأنه إذا لم يشاركهم في إساءتهم سيكون له نصيب من الرضا فيما يصنعون فيسكت خوفا و حذرا منهم. و معلوم أن مجالس قرناء السوء يقع فيها الغيبة و النميمة و الكذب و كل كلام فاحش يثير الغرائز مما يجعلهم يسعون لارتكاب فاحشة الزنا إرواء لتلك الغرائز. و كذلك نرى المخدرات على اختلاف أنواعها و مسمياتها تتداول بين قرناء السوء فالإدمان على المخدرات تجدها عادة منتشرة بين قرناء السوء و هذا الإدمان له من العواقب الوخيمة الشيء الكثير.

الفقير الى ربه
28-02-2012, 07:39 PM
نفـــع النـــاس



</i>

الإسلام جاء لتربية الفرد من جميع أنواع التربية، و تربيته تسير معه حيث كان بدون توقف و لا تعثر فهي تربية دائمة و مستمرة.
و من تربية الإسلام للفرد أن فرض عليه الإيمان بالله وحده لا شريك له، و أن لا يخالف ما أمره بفعله و لا ما نهاه عن تركه، و الفرد الذي يلتزم بهذه التكليفات برضى و قبول، و ينفع الناس في دينهم و دنياهم و يعينهم على قضاء حوائجهم: هذا الفرد تكون مكانته عالية عند الله تعالى.
و الإسلام ما فتئ ينصح و يرشد ذوي العقول و النهي من أهله و غير أهله و يبين لهم الرشد من الغي و يدعوهم إلى التمسك بالرشد و اجتناب الغي و ينبههم إلى ما يترتب عن المخالفة من الإضرار و عدم الاستقرار كما يدعوهم- يقول الأستاذ محمد بشاري من المغرب- إلى معرفة قيمة كل فرد من أفراد المجتمع الإنساني بصفة عامة و تمييز درجته من درجة الآخر في المجتمع بصفة خاصة و ذلك على المستوى الإنساني العالمي عملا بمقتضى قوله صلى الله عليه و سلم(خير الناس انفعهم للناس) لان الإنسان لا يفيق من الغفلة و لا يترك الحسد و الأنانية إلا بعد ما يتعرف على أن من يساهم في بناء المجتمع بالنفع و الإنتاج الفكري أو المادي و يساعد على رقي مستواه الحضاري و الاقتصادي و الثقافي..ليس كمن يسعى في الهدم و الإفساد كمن ينتمي إلى الأخيار...و لاشك أن من يخدم الناس و ينفعهم و يسعى إلى ذلك ينال ثوابه المعنوي بالثناء و يعتبر من الأخيار في المجتمع الإنساني و تكون قيمته و درجته بمقدار ما يخدم به المجتمع من الخير. و من لم يشارك في تذليل الصعاب في الحياة و لم يساهم بقسط من البر و الإحسان إلى المجتمع فانه يكون لا قيمة له و لا وزن في المجتمع و يعد من الأشرار: لهذا بين رسول الله صلى الله عليه و سلم لأصحابه و أمته بل للإنسانية جمعاء علامات الأشرار و اهتماماتهم، فعن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: ألا أنبئكم بشراركم؟ قالوا بلى يا رسول الله إن شئت. قال: إن شراركم الذي ينزل وحده و يضرب عبده و يمنع رفده. قال: أفلا أنبئكم باشر من ذلك؟ قالوا: بلى يا رسول الله إن شئت. قال: من يبغض الناس و يبغضونه. قال أفلا أنبئكم باشر من ذلك؟ قالوا : بلى يا رسول الله إن شئت. قال: من لا يقيل عثرة و لا يقبل معذرة و لا يغفر ذنبا. قال: أفلا أنبئكم باشر من ذلك؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: من لا يرجى خيره و لا يؤمن شره.
و هكذا فدرجات الأشرار تتفاوت في النزول كما تتفاوت درجات الأبرار في الصعود و الحكمة من ذكر الأشرار و بيان اهتماماتهم المتمثلة في خصالهم هي أن يجتنب الإنسان بصفة عامة و المسلم بصفة خاصة هذه الخصال الذميمة التي تبعده عن مركزه الإنساني و تجعله ينزل في أسفل الدرجات. و لقد جاء في القران الكريم في سورة الإسراء:(كلا نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك و ما كان عطاء ربك محظورا انظر كيف فضلنا بعضهم على بعض و للآخرة اكبر درجات و اكبر تفضيلا).
إن درجة الأخيار من المسلمين و غيرهم تتحدد عند الناس في الدنيا بقدر ما يساهم به الإنسان من النفع و يقدمه للناس، و درجة الأخيار عند الله تتحدد في الدنيا و الآخرة بقدر مل يساهم به الإنسان من النفع و هو مؤمن بالله و يتقيه في ذلك النفع و غيره.

الفقير الى ربه
28-02-2012, 07:42 PM
سن الشباب



</i>

- قال الشاب لصديقه:(إن سألتك هل أنت سعيد، أتملك الرد؟).
- أجاب الصديق:(السعادة شعور يعصى على التحديد،فهو يلج بالإنسان إلى سراديب النفس البشرية و سبر أغوارها العميقة..أن يكون المرء سعيدا معناه ربما أن يرضى عن نفسه و عن غيره و عن محيطه. قد تبدو السعادة للإنسان بعيدة المنال و غامضة الدلال لكنها رغم ذلك فهي اقرب إليه من حبل وريده يكفيه أن يعيش لحظاتها لحظة لحظة و أن يتشرنق في أنسجة حريرها الزمني.
- و السعادة في رأيي لا تستدعي أن يكون المرء ذا مال أو جاه لكي يكون سعيدا،و إنما تستوجب الشعور بالرضا العميق داخل نفسه و بالتصالح بين ظاهره و باطنه.
- لنفرض أنني أعيش في السعادة، لكن مرور الزمن يفزعني.
- هل تحس بان العمر يهرب منك منفلتا كحفنة رمل بين أناملك؟
- ربما
- حتى إن بلغت الستين عليك أن لا تنزعج و لا تهلع، فالعمر لا يقاس بالسنين بل أساسا بالأعمال الطيبة و الأوقات الخيرة التي يعيشها الفرد، و أنت الآن يا صديقي ما تزال في سن الشباب و العنفوان و النظارة.
- نعم، أوافقك الرأي، دعني اسر لك بشعور غريب يتملكني مفاده أنني أخشى أن لا أكون في مستوى ما تتطلبه هذه السن: سن الشباب.
- لا تخشى شيئا فالسؤال في الحقيقة هو كيف تطعم هذا الشباب بما يلزمه من سلوكات و اتصافات؟
- كيف أيها الصديق الفيلسوف؟
- إن سن الشباب الناضج يحمل على عاتقه أن يكون مؤمنا بمبادئ يمشي على هداها حاملا لرسالة ما.. النضج يحتم على من بلغ سن الشباب النضر أن يكون متسلحا بالإيمان و بالعلم و الإخلاص و الصدق و الشرف.فتسلح الشباب بالإيمان يبعد عنه كل تيارات الانحراف و الانجراف وراء متاهات الحياة،و الوعي يجعله مدركا لأسباب و نتائج أعماله، أما العلم فهو ضروري لتغذية عقل الشباب و تحصينه ضد أخطار الخرافات و الجهل و التطرف، و الإخلاص صفة كريمة على الشباب التحلي بها في جميع علاقات التعامل مع الآخرين لان الإخلاص بكل بساطة إكسير استمرارية هذه العلاقات الإنسانية النبيلة؛ و الصدق كالإخلاص خصلة نبيلة لا تعلوها أخرى تجعل الشباب المتخلق بها ذا قيمة و حظوة لدى محيطه. أما الشرف فهو التصالح الباطني العميق بين جسد الإنسان و روحه بحيث يتعامل في شتى ميادين الحياة بوجه واحد دون نفاق أو مراء.

الفقير الى ربه
28-02-2012, 07:48 PM
رائحـــــة الطفولـــــة



</I>كالحلم البعيد هاهي العطلة الصيفية تظهر كالشفق في ليل طويل مرة أخرى , كالحلم البعيد الذي جاء ليأخذه إلى حلم آخر يرغب بشوق عارم أن يفتح عينيه على طقوسه . العطلة الصيفية التي كان ينتظرها في السنوات الماضية ليقضيها خارج البلاد , يقضي شهرا عند أخيه كاديس توأم خلات في هولندا , وشهرا عند أخيه نبي في بلجيكا , وشهرا عند أخته خلات المتزوجة من ابن خالها في فرنسا , واحتفاء به أسمت ابنها الأول الذي ولد عندما كان هناك في العطلة الماضية باسمه . كانت تمضي العطلة وكأـنها ثلاثة أيام وهو متنقل من بلد إلى آخر , من وليمة إلى أخرى , من دخول بيت إلى آخر , كان الأقرباء والأصدقاء وأبناء القوم يلتمون عليه ويختطفونه من أيدي بعضهم البعض , يسألونه عن أخبار الأهل والأقرباء , وعن أخبار البلاد , وكانت بعض المحطات الفضائية والصحف والمجلات المهاجرة تجري معه لقاءات حول أوضاع البلاد لكونه شخصية ثقافية مميزة قدمت من أرض الوطن . كان يمضي ثلاثة شهور حافلة ويعود إلى عمله نشيطا . الآن يشعر بأن ذاك الحنين خفت نحو تلك الأجواء التي لم تعد تعني له الكثير , فقد تلك الحرارة واللهفة للدخول إلى تلك الأجواء الجديدة , يشعر ببرود وهو يتهيأ للذهاب , ولكنه أدرك سبب كل هذا البرود لأن ثمة حنين آخر يستيقظ في جوانحه , حنين إلى تراب القامشلي , تراب الماضي الذي يستسقظ بكل ذراته في الخيال , حنين إلى تلك الحارات القديمة والشوارع التي طالما مشى فيها حافيا ولعب فيها مع الأطفال حتى الغروب . ويتخيل نفسه طفلا في كل تلك الأزقة ، الصفوف الأولى التي محت أميته : ولكن أهو الحنين إلى القامشلي حقا يا حنيف , أهو الحنين لطبع قبلات على يدي والأب والأم ومعانقة الأخوة والأقرباء فقط , أم أن ثمة ما هو لايقل عن حجم هذا الحنين . لم يشأ أن يرد على سؤال نفسه , ولكنه بات أكثر حنينا وأكثر إصرارا لقضاء هذه العطلة كلها في القامشلي الحبيبة , قامشلي , قامشلو , قامشلوكي , قامشليكي , مسقط الرأ س , التي بدت إليه لأول مرة أجمل وأبهى من أي مدينة أوربية . أو ليصارح نفسه كما اعتاد أن يصارحها : / قامشلوكا روهات / هذه المرة . روهات التي قلبت كل موازين حياته وكل مفاهيمه حول المرأة , كان لايتخيل أن يقترن بامرأة دون الثلاثين ويتصور بأنها سوف ترهقه بمراهقتها وطلباتها الصبيانية التي لن يحتملها , طوال عمره وهو ينجذب نحو النساء الناضجات اللواتي تقدمن قليلا في الحياة , حتى أنه عندما يرى امرأة مشهورة في مجالات الأدب أو الفن أو السياسة في إحدى البرامج التلفزيونية فإنه يتابع حوارها بدهشة وكأنها تسحره بذكائها وحديثها فيقول في سره : يالسحرية هذه المرأة . يتابع حديثها بإعجاب ويرفض حتى أن يرد على الهاتف حتى لايقطع أحد استغراقه واستمتاعه بهذا الحديث . في المساء أعد حقائبه وهو يشعر بمتعة السفر كما لو أنه لم يشعر بها قط , كما لو أنه سيسافر لأول مرة في حياته , واتجه إلى الكراج ليرى عرس الباصات الواقفة التي تنادي بأحب أسماء بقاع الأرض على قلبه , وأقربها إلى نفسـه : حسـكة – قامشلي – مالكية – عامودا – رأس العين – درباسية . ليمد خطواته إلى البولمان المتجه إلى القامشلي دون أن يخبر أحدا بذلك , دون أن ينتظره أحد في الكراج حتى يتمكن من العودة إلى أحضان المكان لوحده , دون أن يشغله أحد من الاستمتاع باللحظات الأولى للنظر في كل شيء هناك , في الطرقات , في المحلات العامة التي تفتح أبوابها للتو , في النساء القرويات اللواتي يحملن اللبن على رؤوسهن . وهو لذلك اختار ساعة السفر مساء حتى يصل صباحا وتكون الشمس أمامه مشرقة وتكون القامشلي التي دوما يرى بأنها وردة دائمة الفوحان في بدء إشراقتها الصباحية . في كل المرات السابقة كان يشعر فيها أنه بحاجة ليهرب من ذاته ويتغرب عنها قليلا , الآن يشعر بأنه قادم من غربة بعيدة نحو ذاته , إنه رحيل نحو الذات المفقودة , رحيل من غربة الروح والجسد إلى حيث مسكن ومأمن وملاذ الروح والجسد . وقفزت صور الطفولة إلى ذاكرته بقوة , فهاهو يجلس مع أخوته على الدكـّـة حول سفرة يقشر أبوه فيها البطيخ الأحمر , ثم يضع السفرة قليلا على السطح ليبرد البطيخ , وهاهو يأخذ إبريق الشاي إلى دكان خاله / جمبلي / بائع القماش الذي يفصل بينه وبين البيت شارعان وبطلب خاص من أمه , جمبلي بملامحه الكردية الصارخة يمسك بالمتر ويقيس الأقمشة للنساء وويستعين في عمله حتى بفمه وهو يضع أطراف الأقمشة في فمه , وما إن يرى ابن أخته حاملا الشاي حتى يمد يده إلى الدخل فينقذه ربع ليرة , فيهرع فرحا وهو يقول لأمه : خالي أعطاني ربع ليرة . ويهرع إلى دكان تيريش المجاور يشتري بهذه الثروة مايريد . وهاهي أمه تتحايل عليه حتى تمسك به وتغريه بقطع نقود وسكاكر حتى تغسل رأسه في طشت معدني صغير , تنشفه وتفتح البقجةلتلبسه ثيابا النظيفة وتقول له : الآن ياحنيفي أصبحت أميرا , وتطلق سراحه .

في الطريق وعند الساعة الحادية عشرة ليلا قطعت روهات خياله وهي تتصل به وتسأله عن سبب عدم إجابته على الهاتف الأرضي لأنها اتصلت مرات عديدة دون أن يجيب على الهاتف الذي يرن , صمت للحظات دون أن يعرف ماذا يقول لها , هل يقول بأنه خارج البيت وأنه قادم إليها , وما هي إلا ساعات قليلة ويكون بالقرب منها . إنها روهات التي أنسته العالم كله لينشغل بها , لتكون شغله الشاغل , إنها المرأة الإستثنائية التي ظهرت لتقول له : الحياة اقترنت بي . المرأة التي يخفق قلبه حبا وشوقا كلما يسمع نبرات صوتها . وأدرك للتو بأن المرأة التي يحبها هي المرأة التي يحب أن يسمع حديثها , وعندما يتحدث معها لايملك غير أن يتحدث بحب . كل الكلمات التي لاتحمل الحب تغيب عن باله تلك اللحظات ولا تحضر معها إلا كلمات الحب التي تطرب القلب والعقل والحواس . وبعد هذا الصمت وسؤالها المكرر قال بأن الهاتف به بعض العطل وغدا سوف يتصل بالشكاوى لإصلاحه . كان قلبه يتطاير طربا وهو لأول مرة يكذب عليها , ويدرك بأنها لو علمت لطارت فرحا , وللبثت حتى الصباح تتصل به بين دقائق وأخرى لتقول له : ولكن أين وصلت الآن .
كل مشاعر الحنين بدأت تستيقظ في أعماقه وكأنها تستيقظ لأولى مرة وعندها أدرك أن الغربة تبقى غربة سواء كانت داخل البلاد أو خارجه , فهو يشعر بأنه كان في أبعد بقاع الأرض وللتو يعود إلى مدينته قاطعا آلاف الأميال . الليل يمضي وهو لايرف له جفن . هل سيراها , وما الذي سيقوله لها . كيف سيقول لها بأنه بات على مسافة دقائق منها , وهي ما الذي سيكون موقفها عندما تراه لأول مرة في هذه المدينة , وعندها ستدرك بأنه جاء إليها , جاء إليها لأن شوقه غلبه . وستكون سعيدة بحضوره , ستكون أكثر ثقة ويقينا بعلاقة الحب القوية التي ولدت بينهما . كم من لحظات الفرح بثتها إلى فؤاده وهو في ذروة اليأس , كم من أمسيات طار فيها فرحا وهو يستمع لصوتها العذب ويتمتم : ليالي روهات هي سادات الليالي / . وأنت ياحنيف لقد جبت كل بقاع العالم من أجل المعرفة والشهرة , ألا تعود إلى مدينتك من أجل الحب , من أجل المرأة المستقبل التي لبثت طوال عمرك تتخيلها وتبحث عنها في كل عواصم العالم دون أن تجدها , المرأة التي مابرحتْ مخيلتك لحظة واحدة .
في الثامنة صباحا وقف الباص في كراج القامشلي . ولايدري لماذا شعر بأنه ولد للتو , أنه سقط من رحم أمه للتو , وأنه يفتح عينيه على الحياة الحقيقية للتو , أجل لقد أحس للتو بأنه كان في سجن وخرج منه إلى إنطلاقة الحياة وشمسها وليلها ومساءاتها . وعلت غصة إلى حنجرته , نزلت على إثرها دموع ساخنة من عينيه , وللتو عرف معزة المكان وغلاوته وأنه أدفأ من حضن الأم , إنه الأم الدائمة التي لاتموت , وأن أي كائن دون هذا الحضن يبقى يراوده شعور باليتم مهما بدا له غنى المكان الجديد التي لاتشعر روحه بأي انتماء إليه , وأنه كان قاسيا على نفسه خلال كل تلك السنوات التي عاشها بعيدا عن هذا الدفء , أو ليقل بأنه كان أنانيا بعض الشيء وأنه لا يبدد الشعور الأعمق بالغربة غير العودة إلى هذا الحضن الدافئ . وباتت هذه الدموع تلفت أنظار الركاب الذين نزلوا معه وهم يحدقون فيه بدهشة , كان يحدثهم بلغة هي الأحب إلى قلبه لأنها اللغة التي فتح عينيه عليها . اللغة الأولى التي علمته الأبجدية , ومكنته للتواصل اللغوي مع الآخرين .
أشار لسيارة لتوصله إلى بيت أبويه , ذاك البيت الذي بات يتداعى في ذاكرته مشهدا مشهدا وهو يتقدم إليه خطوة خطوة . ولكن قبل ذلك شده حنين عجيب لمشاهدة كل تلك الذكريات فأشار للسائق أن يمضي قليلا في شارع القوتلي , ثم يعرج إلى سوق اليهود , ثم يمر من فوق جسر نهر جغجغ , ويتجه نحو هلالية , وعلي فرو , وأربوية , والوسطى , والكورنيش , وقدور بك , وطي , والبشيرية , وعنترية . ولايفوته أن يتجه صوب / جامع قاسملو / ليتأمله قليلا ويسترجع كيف أن ذاك الطفل صلى أول صلاة مع أبيه في هذا الجامع , يومها علّمه أبوه كيف يتوضأ , وكيف يقلّد المصلين في الحركات حتى ولو نسي ما يقوله في الصلاة . وهو يتأمل كل هذه المناظر البهية يشعر أن ثمة استباحية للجمال ترتسم أمام عينيه وفي خصوبة خياله . يراوده شعور بأن القامشلي هي ملك شخصي له , ملكه بمافوق أرضها وما تحتها , ملكه بحدائقها وشوارعها وأحيائها وهبوب نسيمها وزقزقة عصافيرها وكلابها الشاردة , بمهابيلها وقديساتها وعاهراتها . وهو يتفقد ملكه بعد غياب , يتفقده ركنا ركنا , وجها وجها , حديقة حديقة , عصفورا عصفورا , تاركا لنفسه حرية التفقد حيث يشاء .
بعد تجوال دام نحو ساعتين في السيارة والسائق دَهـِش من هذا الراكب الغريب من نوعه , وهويستجيب لمطالبه بهدوء دون أن يضايق نفسه , طلب إليه أن يتجه نحو البيت حيث المحطة الأخيرة . أمام الباب وقفت السيارة ومرة أخرى شعر بأنه في حلم . نزل من السيارة والتقت عيناه بعيني أبيه / سوار / الذي بدا له في تلك اللحظة وهو يحمل عصاه الحكيمة بيده أمام الباب كزاهد بوذي أو ناسك زرادشتي . هرع إلى حضن أبيه وبات يقبل يديه ويقبل وجهه والغصة لاتدعه يفه بحرف واحد , عندذاك خرجت أمه / خفشــي / من الحوش وأخذته في حضنها وهي تبكي , ومن طرف آخر هرعت أخته / شهيناز / من الحوش وهي تفرد جدائلها الشقراء وتزغرد , وأصبحت ساحة البيت كأنها عرس بامتلاء الجوار فيها . بعد قليل دخلوا جميعا وبدأ الجوار يقبلون لزيارته ويتبادلون معه الذكريات التي حضرت بكل قوتها وحرارتها . لبث ذلك حتى الظهيرة فخلا البيت ليتغدى ويأخذ قسطا من الراحة , عندذاك تناهى رنين هاتفه المحمول , وجاءت نبرات روهات كأنها تقف إلى جواره : ألم تصلح الهاتف بعد .
توقف قليلا وشرد فيما سيقول , وخرجت عبارة تلقائية من فيه دون أن يعنيها : لا لم أصلحه .
قالت : أكثر من عشر مرات وأنا أتصل بك دون أن يرد أحد .
- : لايرد لأنني قريب منك ياروهات .
- : الآن تعرف بأنك قريب مني يادكتور .
- : بل الآن أنا قريب منك روحا وجسـدا , على مسافة دقائق حتى يرى أحدنا الآخر , الهاتف لم يكن مفصولا , كنتُ في طريقي إليك .
- : ماذا تقول يادكتور , أتمزح , وهل تظنني أحتمل مزاحا كهذا .
- : دقائق قليلة هي التي تفصل بيننا ياروهات , الآن أنا في القامشلي بالفعل .
- : هل ستراه عيناك وجها لوجه ثانية ياروهات , إنه كالفارس الذي تتبدد عنه الغيوم بعد دهر . وأخذت تسترد ملامحه في مخيلتها : وجه مستدير هادئ عليه ملامح الاستقرار وكأن صاحبه استفاق للتو من نوم عميق , يميل بقامته إلى الطول رغم أنه ليس بالطويل البائن , شعره يختلط ببعض بياض يضفي رونقا وشبابية على هيأته , يبدو بأنه يحرص شديد الحرص للحفاظ على هدوئه لأن حالته النفسية تـظهر على سمات وجهه وكذلك على نبرات صوته التي على الأغلب تصدح من حنجرته متلألئة كتغريد بلبل عاشق .

عندئذ لم يكن أمامها إلا أن تصدق ما تسمع , وتواعدا أن تأتي غدا صباحا من المالكية ليلتقيا في مطعم قبالة المطار , وهو المكان الأنسب الذي يكون بعيدا عن الأنظار .
الصباح , وأي صباح ذاك الذي سيأتي بعد دهر , وهل سيأتي الصباح , لم يكن يصدق بأن الصباح سيأتي وأنه سيذهب للقائها , ولكن الشمس أشرقت عليه وهو يتخيل لحظات اللقاء الأولى , أشرقت وهو مايزال يشعر بارتباك عندما تقع عيناه عليها لأول مرة , أفكار وأفكر تأخذه وتعيده , ولكن لابد من النهوض من الفراش والاستعداد لهذا اللقاء مع هذه المرأة التي بدت أسطورية .
خرج من البيت مشرقا وهو يقول لأهله بأنه سوف يقضي أمرا هاما وسيعود دون أن يتأخر . تذكر كم مرة قالت له في عز الشوق : مد يدك نحوي ياسيدي , وسأمد يدي نحوك لعل المعجزة تحدث ويمسك أحدنا بيد الآخر ويجره إليه . وكان يمد يده وتمد يدها دون أن يفقدا الأمل بأن معجزة كتلك علها تحدث ويجر أحدهما الآخر ولو للحظات فقط , وينتهي مفعول المعجزة . وصل باب المطعم وهو يشعر بإرباك وكأنه يلتقي امرأة لأول مرة , وكأنها لم تكن طالبته ذات يوم .
بدخوله إلى باب المطعم عند الساعة العاشرة والنصف صباحا وقعت عيناه على فتاة رشيقة القوام جالسة قبالة الباب , وما إن وقعت عيناها عليه حتى انتفضت من كرسيها وتتقدم لاستقباله , أدرك بأنها هي روهات . تقدم وهو ينظر إليها نظراته المستفيضة الأولى ودون أن يدري لكمت قدمه بكرسي فوقع بعض الشيء على الأرض , هرعت إليه بكل ما ملكت من سرعة وحملته , ثم تقدم بعض العمال يعتذرون له عما حدث , لكنه أدرك بأنه كان ينظر إليها دون أي شيء آخر , كان ينظر دون أن يدري بأي خطوة يخطوها , كانت نظرات الاكتشاف الأولى التي تحولت فيها روهات من حلم إلى حقيقة , من تصور في الخيال إلى واقع ملموس . ولم تملك نفسها من مصافحته بيديها بكل حفاوة قائلة : حمدا لله على سلامتك يادكتور , كأنني في حلم , أعذرني ياسيدي / إن فينا ظمأ يتعذر إطفاؤه / هل حقا أنت هنا وأي محظوظة أنا ليتحقق لي كل هذا , كنتُ دوما أسيرة أنني أكابد حنينا إلى ما لايُطال , وأي مفاجآت سعيدة هذه التي تخفيها لي الحياة , هل حقا أنت معي الآن في قلب القامشلي يادكتور, أكاد لاأصدق ما أرى . واغرورقت عيناها بدموع سخية وهي تبرك معه على مائدة واحدة . : ولكن لماذا أخفيت عني بأنك قادم , لماذا حرمتني من أعظم ساعات كنت سأمضيها قلقة في انتظار أن تصل , وياله من قلق مبارك ذاك الذي يكون في ساعات مشرقات كتلك ؟! . مهما كان الحديث معك في الهاتف حميميا ومعبرا فإن هذا لايغني أبدا عن التحديق في قسمات وجهك وأنت تتحدث , كنت تشرح المحاضرة وكنتُ أنظر إليك وأصغي بإنصات فأستخلص من حديثك أكثر مما لو كنت أسمعك على دون أن أنظرؤ إليك , ولذلك فإن الكلمة التي تقولها الآن وأنا أنظر إليك فإنها تفيض بالمعاني الغزيرة أكثر من كل ذاك الكلام الذي قلته لي عبر الهاتف . فوضع كفه على كفها وهو يشعر بذات الشعور في الإصغاء إليها وهي تتحدث وهو ينظر إليها ويحدق في وجهها الذي يشده إلى سبحانية تخصه وحده دون أي وجه من الوجوه التي التقاها .
عندذاك تقدم أحد الشبان حاملا إبريقا من الشاي الساخن , أراد أن يضع السكر في الكأسين ويصبهما فمنعه حنيف قائلا بأنه هو الذي سوف يصب الشاي , فمدت روهات يدها إلى علبة السكر قائلة : هل تريده حلول يادكتور أم وسطا .
فقال : أريده بدون سكر . وعندها سكبت لكأسها ملعقتي سكر وصبت له كأسا كما شاء , فمد يده إلى سبابتها ودسها قليلا في كأس الشاي قائلا : أظنه أصبح حلوا بما فيه الطفاية . فابتسمت روهات خجلة وتسرب في تلك اللحظة شعور إليها عن حجم حبه لها .
روهات بكل عراقتها وهي تشرق بروح البساطة الكردية وتتحدث بهذه اللهجة التي تسحرك أينما كنت , اللهجة / الآشيتية / العذبة , ألا تذكر ياحنيف أنك كنت تصغي طويلا لخلات وهي تتحدث بكل تفاصيل هذه اللهجة دون أن تتلكأ بحرف واحد منها , كانت تتحدث وأنت تستمتع بتلقي اللهجة كما لوكنت تستمتع بأعذب موسيقى سمعتها في حياتك , كنت وأنت على كل ذاك البعد تتخيل بأنك جالس في إحدى أحياء القامشلي , اللغة كانت تفوح برائحة المكان , وكان لها حضور أقوى من حضور المكان ذاته . نبي أيضا كان يتحدث بهذه اللهجة ولكن أبدا لم تكن مؤثرة وحاملة للروح الكردية كما كانت تخرج كحبات اللؤلؤ من فم خلات وتنشر أريجها في خلاياك ,كان يبدو لك أنه ليس بوسع أحد أن يتغنى بهذه اللهجة مثل المرأة , كان الصوت الأنثوي يضفي جمالا وسحرا عجيبا على تركيب الأحرف كانت تتحدث وكأنها تدندن بأروع أغنية عرفتها البشرية , وتتحدث بأعذب لغة عرفتها البشرية . وهاهي المرأة الأقرب إلى قلبك ياحنيف تتحدث بهذه اللهجة وأنت جالس في عمق سحرية المكان وتستنشق رائحته , إنها المرأة الحبيبة التي ينشرح قلبك لأول مرة لها , أجل إنها الحب الأول الذي استطاع أن يزلزلك ويجرجرك إليه بكل هذه القوة , إنه الحب الكبير الذي يولد مرة واحدة في العمر , أجل هذه هي روهات ياحنيف , إنها أجمل من أي تصور كان في مخيلتك عنها , وحديثها الآن أعذب من أي حديث كان يأتي من بعيد . إنك الآن تنظر إليها وهي تتحدث وتنظر إليك . إنه الواقع الذي كان يخفي كل هذه المشاعر الجديدة التي ولدت نحوها بكل هذه النبضات الجديدة . وأين هو مناف , أين هي مهجة ليريا هذا الإبداع الإلهي في هذه الملامح الكردية المدهشة . وحدها تستطيع أن تحيل كل تلك العلاقات السابقة إلى مجرد ذكرى وقعت ذات يوم وأنت قوي ومتمسك بها على قدر مالقيت من آلام في تلك العلاقات , و تصر ياحنيف أن تحافظ على نقاء العلاقة معها على قدر ما وقعت في أخطاء مع إرث الماضي , عندما لاتتحول المرأة إلى قديسة بالنسبة إلى زوجها , وعندما لايتحول الرجل إلى قديس بالنسبة إلى زوجته فإن زواجهما يكون فاشلا حتى لو عمّر مئة سـنة . هاهي المرm hgهاهي روهات وهي تتحدث بأحب لهجة إلى قلبك ترسم لك معالم المستقبل وتضع كفها في كفك لتحلقان معا في فضاء حب لانهاية له .
تقول وهي تبتسم بكل إشراقة الاحتفاء بأقرب مخلوق إلى قلبها : أبي الذي اسمه قره داغ يدلعني في البيت بـ : روكــي , وبقي هذا الاسم مقترنا بي ولاأحد من أخوتي أو من الجوار يقول لي روهات , ولكن أمي التي اسمها كوجري تصر وهي تناديني أن تقول : روكامــن . أذكر بأنها منذ طفولتي كانت تناديني : روكامــن , وتقول : أنتِ من حصتي أينما تتزوجين فسآتي إليك لأنني لاأستطيع أن أعيش بدونك ياروكامن . أبي دوما يقول لنا : لو لم يخلقني الله كرديا , عندها لكنت تمنيت فيما لو أنه خلقني كرديا . ولذلك يصر أن يسمي جميع أولاده وبناته أسماء كردية . لايمكنك أن تتصور مدى محبته لأمي , أحيانا يذهب إلى السوق ولانعرف كيف يجلب لها سلة عنب في عز شباط عندما توحي له بأنها تشتهي العنب , وأحيانا يذهب ليصطاد لها الحجل , لايذهب إلى مكان إلا ويأخذها معه , حب أبي لأمي يُضرب به المثل في كل منطقة ديريك فيقولون عن محبة عميقة بين رجل وامرأة : إنه كمثل حب قره داغ لـ كوجري .
إنها تتحدث وتنظر إليه , وهو يصغي ويتأمل كل هذه الجمالية التي ملأت المكان . ثمة شعاع يشع من وجهها كالنور , ويالهذا الشموخ الذي كالجودي . ومضت الساعات دون أن يدريا , تناولا الغداء والحديث يجر الحديث ويطيب الجلوس , كأن لاحديث بعده , كأن لاجلوس بعده , كأن لا لقاء بعده , كأنهما في حلم لايريدا الاستيقاظ منه . : أنت ابن الجزيرة يادكتور وتعرف أن مَن يطأها ولايزور / ديريك / وعين ديوارها كأنه لم يأتها , زيارتك هذه لن تكون زيارة حقيقية إن لم تقبل دعوتنا غدا على الغداء وتنظر إلى جمالية نهر دجلة .
- كنا أحيانا نقضي عيد نيروز هناك , في تلك الخضرة الساحرة , أما زالت تحدث المشاكل في ذاك النهر .
- ذاك النهر الذي يسميه الناس عندنا / النهر الكبير / شهد الكثير من الحوادث المؤسفة لشبابنا الذين كانوا يقطعونه لدخول تركيا , ولكنها أصبحت أقل مما كانت عليه من قبل , كل شيء في العالم تغير يادكتور .
عند العصر نهضا ليخرجا من المطعم فعادت تسأله : لكن لم تقل لي يا سيدي لماذا حرمتني من ساعات الانتظار العظيمة تلك وأنت تأتي إلي ؟!
قال وهو مستغرق بالنظر إلى ربيع مكتمل في وجهها ويشعر أن روحه تحلق في فضاء عذوبة لاتنتهي : حتى لاتسهري يا قلبي حتى الصباح بانتظار وصولي , كنتُ واثقا بأننا سنلتقي اليوم .
ضحكت وقالت : وهل تظن بأن السهر لوحده كان سيكفي , كنت سأنتظر منذ المساء في الكراج إلى أن يصل الباص وأطير بك إلى بيتنا قبل أي مكان آخر . كنت سأقول لأهلي : هذا هو الرجل الذي منحني شهادتي الجامعية , هذا هو الرجل الذي منحني شهادة الحب .

ابن روزه
28-02-2012, 08:05 PM
ابو عبدالله متابعين لكل ما تطرح من مشاركات مميزة ورائعة
بارك الله فيك وفي مالك واهلك وصحتك

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:14 AM
الي من يهمها الأمر ...


* أيتها الأخت الكريمة : أوجه إليك كلماتي وأرجو أن تلامس شغاف فؤادك وأن تتأملي فيها، فأنا لا أريد لك إلا الخير. ولم أخاطبك هكذا اعتباطا، بل أعلم أن في قلبك خير وإيمان والحمد لله؛ إنما هو إيمان يحتاج إلى من ينفض عنه غبار الإهمال ومن يصرف عنه مغريات الحياة وملهياتها.
* أختي في الله : تقربي إلى خالقك. إنه قريب منك ولكنك أنت البعيدة عنه … إنه خالقك، وبارئك، ورازقك النعم التي لا حصر لها ولا حساب … رزقك الشفتين واللسان، فلا تقولي بهما المنكر، ولا تتحدثي بالزور والباطل … رزقك العينين الجميلتين، فلا تنظري بهما إلى الرجال بلا حسيب ولا رقيب، ولا تفتني بهما الشباب، وغضي بصرك فهو أزكى لك وأطهر … ورزقك اليدين فلا تبطشي بهما ولا تمديهما إلى الحرام … رزقك الرجلين فلا تتخذينهما وسيلة للمشي إلى الحرام … ورزق العقل لتميزي بين الخبيث والطيب، وبين الصالح والطالح، وبين الحسن والقبيح، وبين الغث والسمين، فحاولي استخدامه في ما يرجع عليك بالخير العميم في الدنيا والآخرة، ولا تجعلي عقلك سلة للنفايات والقاذورات من تفا هات الموضة وأخبار الفنانات والمسلسلات الساقطة … ورزقك قلبا ينبض بالحياة، فحاولي أن تجعلي قلبك حيا ذاكرا الله عز وجل، ولا تجعليه سريرا يتقلب فيه العشاق والأخدان.
* أختي في الله : كأنك تقولين الآن : إن نفسي تريد الرجوع إلى خالقها؛ تريد الأوبة إلى فاطرها؛ لقد أيقنت أن السعادة في اتباع الشهوات والسير وراء الملذات، واقتراف صنوف المحرمات … ولكن مع ذلك لا تعرفين كيف تتوبين ؟ ولا من أين تبدئين !. أقول لك : إن الله عز وجل إذا أراد بعبده خيرا يسر له الأسباب التي تأخذ بيده إليه، وتعينه عليه.
اصدقي النية واخلصي التوبة لله، فإنك إذا أخلصت لربك وصدقت في طلب التوبة أعانك الله وأمدك بالقوة، وطرد عنك الآفات التي تعترض طريقك وتصدك عن التوبة … ومن لم يكن مخلصا لله استولت على قلبه الشياطين؛ فلا تكوني كذلك حتى لا يصير في قلبك السوء والفحشاء. لهذا قال الله تعالى عن يوسف عليه السلام : "كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين".
* أختي في الله؛ حاسبي نفسك فإن محاسبة النفس تدفع إلى المبادرة إلى الخير، وتعين على البعد عن الشر وتساعد على تدارك ما فات. وحاولي أن تذكري نفسك، عظيها وعاتبيها وخوفيها. قولي لها : يا نفس، توبي قبل أن تموتي، فإن الموت يأتي بغتة. وذكريها بموت فلان وفلان … أما تعلمين يا نفس أن الموت موعدك ؟ والقبر بيتك ؟ والتراب فراشك ؟ والدود أنيسك؟ … أما تخافين أن يأتيك ملك الموت وأنت على المعصية قائمة ؟
هل ينفعك ساعتها الندم ؟ وهل يقبل منك البكاء والحزن ؟ … ويحك يا نفس تعرضين عن الآخرة وهي مقبلة عليك، وتقبلين على الدنيا وهي معرضة عنك؛ وهكذا تظلين توبخين نفسك وتعاتبينها وتذكرينها حتى تخافين من الله فتئوبين إليه وتتوبين.
* أختي في الله : اعزلي نفسك عن مواطن المعصية لأنك إذا تركت المكان الذي كنت تعصين فيه الله، أعانك ذلك على التوبة؛ فإن الرجل الذي قتل تسعا وتسعين نفسا، قال له العالم : "إن قومك قوم سوء، وإن في أرض كذا وكذا قوما يعبدون الله فاذهب واعبد الله معهم" …
ولا تنسي أن تبتعدي عن رفقة السوء، فإن طبعك يسرق منهم، واعلمي أن رفيقات السوء لن يتركوك خصوصا أن من ورائهن الشياطين تؤزهن إلى المعاصي أزا، وتدفعهن دفعا وتسوقهن سوقا. ولهذا قال عليه الصلاة والسلام : " الرجل على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل" … ثم تدبري عواقب الذنوب، فإنك إذا علمت أن المعاصي قبيحة العواقب سيئة المنتهى، وأن الجزاء بالمرصاد، دعاك ذلك إلى ترك الذنوب بداية، والتوبة إلى الله إن كنت اقترفت شيئا منها…
وحاولي أن تذكري نفسك بعظمة الجنة، وما أعد الله فيها لمن أطاعه واتقاه، وخوفيها بالنار وما أعد الله فيها لمن عصاه. واشغلي نفسك بما ينفع، وجنبيها الوحدة والفراغ؛ فإن النفس إن لم تشغليها بالحق شغلتك بالباطل، والفراغ يؤدي إلى الانحراف والشذوذ والإدمان، ويقود إلى رفقة السوء … وخالفي هواك، فليس أخطر على العبد من هواه ولهذا قال الله تعالى (أرأيت من اتخذ إلهه هواه) … قال أحد السلف : "شر إله عبد في الأرض الهوى"؛ فإذا أردت يا أختي الكريمة أن تتوبي توبة نصوحا عليك أن تحطمي في نفسك كل ما يربطك بالماضي الأثيم، ولا تنساقي وراء هواك.
وهناك أسباب أخرى تعينك أيتها الأخت على التوبة منها : الدعاء إلى الله أن يرزقك توبة نصوحا، وذكر الله واستغفاره، وتذكر الآخرة وتدبر القرآن، والصبر في البداية والنهاية واختيار الصحبة الصالحة الناصحة.
فهلمي يا أختي إلى رحمة الله وعفوه، وتداركي نفسك قبل فوات الأوان … دعي عنك لباس الكافرات … دعي عنك لباس السراويل الضيقة اللاصقة على جسدك … دعي عنك الثياب التي تصف عورتك … فهل طار الخجل ؟ أين الحياء يا أمة الجبار؟ ؟ إلى أين أنت ذاهبة ؟ ألا تخجلين وأنت تمشي في الشارع مزهوة كالطاووس، ومفاتنك تكاد تظهر للعيان ؟. ابتعدي عن نتف الحاجب أو وصل الشعر أو فلج الأسنان، ولا تتشبهي بمن مصيرها النار …فالمرآة الغربية نصرانية كانت أو يهودية في النار (المغضوب عليهم والضالون)؛ فلا تتشبهي بها … استعملي عقلك قليلا، وانتبهي إلى أنك مسلمة عربية، وأن الله خاطبك في القرآن الكريم، ونهاك عن التبرج وإظهار المحاسن أمام الرجال الأجانب، وأمرك بتغطية الرأس والنحر والصدر والساقين. انظري إلى سورة النور والأحزاب وأقرئي آيات الحجاب، ولا تترددي في ستر رأسك، فهو واجب فرضه الله عليك تماما كباقي الفرائض … فهل تؤمنين ببعض الكتاب وتكفرين بالبعض الآخر ؟ !. لا، هذا ليس من أخلاق المسلمة … فكوني مؤمنة قلبا وقالبا، وشكلا ومضمونا، فالإسلام جاء ليهتم بالشكل والمضمون معا؛ ودعي عنك أولئك الذين يقولون: إن الشكل غير مهم فالمهم هو ما في القلب … طبعا، المهم هو ما في القلب، لكن يجب ترجمته إلى أفعال وسلوكيات وحقائق … فالإيمان هو ما وقر في القلب وصدقه العمل … نعم، يجب العمل لتجسيد الإيمان الذي وقر في القلب … أخيرا، أكرر كلامي، فلولا حبي الخير لك ما كتبت لك هذه الكلمات التي أرجو أن تكون قد لامست شغاف فؤادك. واسأل الله تعالى أن يوفقك لقبول الحق والعمل به، إنه ولي ذلك، والقادر عليه.والسلام عليك ورحمة الله.

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:19 AM
الــــمـــــرأة الـمــســلــمـــة .. ووقت الفراغ



</i>
1- توطئة : يقول سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى من الإيمان بالله الإيمان بأنه الإله المستحق للعبادة دون كل ما سواه لكونه خالق العباد والمحسن إليهم والقائم بأرزاقهم، والعالم بسرهم وعلانيتهم، والقادر على إثابة مطيعهم وعقاب عاصيهم، ولهذه العبادة خلق الله الثقلين : الإنس والجن وأمرهم بها كما قال تعالى : "وذكر فإن الذكر تنفع المؤمنين وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين". وحقيقة هذه العبادة هي إفراد الله سبحانه بجميع ما تعبد العباد به من دعاء وخوف ورجاء وصلاة وصوم وذبح ونذر وغير ذلك من أنواع العبادة على وجه الخضوع له والرغبة والرهبة مع كمال الحب له سبحانه والذل لعظمته. وفي الصحيحين عن معاذ رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا" إن العبادة ليست مقصورة على الصلاة والصوم وغيرها، بل تتعداه إلى كل شؤون حياة العبد حتى في أكله وشربه، فهو يعبد الله إن حمده على نعمه وآلائه عليه. وحتى لا يضيع عبادته، عليه أن لا يضيع وقته خاصة الفارغ منه، فالوقت هو الوعاء الذي يمكن للإنسان أن يملأه بما يرضي الله سبحانه وتعالى. والوقت هو عمر الإنسان، فإن أضاع المرء وقته في ما لا يفيد، يكون قد أضاع عمره.
إن موضوع الفراغ في حياة المرأة المسلمة حديث ذو أهمية قصوى لأن المرأة هي أكثر من تعاني من قلة ما تشغل به نفسها في أوقات فراغها، وهذا قد يؤدي بها إلى شغل نفسها بالباطل؛ قال الإمام الشافعي : " إن لم تشغل نفسك بالحق، شغلتك بالباطل"
2- أسباب الفراغ في حياة المرأة المسلمة :
* إسناد المرأة مهامها المنزلية لغيرها : فكثير من النساء تخلين عن مسؤولياتهن في البيت بشكل يكاد يكون مطلقا، إذ أن أعمال الطهي والكنس وغيرها صارت تقوم بها الخادمة أو المساعدة، والمرأة لا تضع يدها في أي شيء، الأمر الذي يخلق لديها متسعا كبيرا من الوقت الفارغ لا تستطيع ملأه مهما حاولت؛ حتى الأولاد تسند مهمة تربيتهم ومراقبتهم إلى الروضة فتنقطع حينئذ أواصر الألفة ووشائج المحبة والحنان بين الأم وأبنائها.
إن هذا الابتعاد عن تأدية الوظائف والمهام المنزلية، تجعل المرأة المسلمة جسدا بلا روح يمكن حشوه بالباطل بيسر وسهولة.
* جهل المرأة بما عليها من واجبات : إن المرأة التي لا تلقي بالا إلى حقوق زوجها عليها من حسن تبعل له وطلبها لرضاه واتباعها لموافقته ومن تمريض له وإطعامه والرفق عليه تكون امرأة جاهلة بأعظم فوائد الزواج. وإهمالها لهذه الواجبات يؤدي بها حتما إلى الانغماس في وقت فراغ طويل وعريض لا شاطئ له، لا تستطيع أن تنظمه ولو حاولت. إن قيام المرأة المسلمة بما تحتمه عليها واجباتها الأسرية إزاء زوجها وأبنائها يملأ عليها جل أوقاتها في الليل والنهار. وليس على المرأة أن تشتكي من قلة الوقت الذي يمكن لها أن تخصصه للعبادة، لأن الثابت في الشريعة الإسلامية كما جاءت بذلك الأحاديث النبوية الصحاح هو : أن حسن تبعل المرأة لزوجها وطلبها لرضاه يعدل في الأجر والثواب الجهاد في سبيل الله، وحضور الجمعات والحج والعمرات، وكل الأعمال التي يقوم بها الرجل.
* الفوضى في تنظيم الوقت : غالبا ما تقضي المرأة أجمل ساعاتها وأحلاها في النوم لعد ساعات طوال. ونحن لا نهيب بهذه المرأة أن لا تنام، بل عليها أن تنظم وقتها اليومي بشكل يستجيب وأدائها لمهامها وأعبائها المنزلية والزوجية، والقيام بالشعائر التعبدية أيضا، وهذا الهدف النبيل يستدعي من المرأة المسلمة أن تحرص على تحديد مدة النوم في سبع ساعات كمعدل يومي، وأن توزع ما تبقى من نهارها وليلها على الاضطلاع بدور الزوجة الصالحة والأم الطيبة الحنون. حينها فقط، لن تشعر بالفراغ ينخر وقتها ويومها بل ستلامس شغاف قلبها أحاسيس الغبطة والسعادة.
* الرفقة السيئة : إذا ما ابتليت المرأة المسلمة بصديقات سيئات الطبع والعادة، فعليها أن تبتعد عنهن فورا، لأن الرفيقة السيئة لابد أن تؤثر على المرأة المسلمة سلبا مهما بلغ نضج هذه الأخيرة؛ فالرفيق السوء كنافخ الكير لا بد أن يصيب الجالس بجانبه ببعض الأذى والنار. وهكذا إن جارة لا تعير للوقت اهتماما ولا تكترث بواجباتها الزوجية، وكل همها الثرثرة واغتياب الآخرين لن تنفع المرأة المسلمة بقدر ما ستضرها في دينها ودنياها. فبالنسبة لدينها، قد تهمل هذه المرأة الكثير من الشعائر الدينية وقد تصير من الذين يسهون عن الصلاة ويؤخرونها أو يجمعون بين الصلوات، والعياذ بالله وذلك بسبب قضاء وقتها في الحديث مع هذه الجارة عن المشاكل الزوجية وعن قضايا تدبير المنزل وقد تعرج بها للحديث عن الجيران والشكوى منهم واغتياب فلانة أو علانة. أما بالنسبة لدنياها، فالضرر واضح حين يأتي الزوج في الزوال أو في المساء، فلا يجد المنزل مرتبا بل يسبح في فوضى عارمة، أما الزوجة فتفتقد ذلك الحس العاطفي نظرا لأنها سكبت كل شحنتها الانفعالية والتعبيرية في النهار في أحاديثها الفارغة مع جارة السوء.
3- كيف يمكن المحافظة على الوقت ؟
* بإمكان المرأة المسلمة أن تحفظ وقتها من الضياع بأن تعرف الأزمنة الفاضلة مثل عظمة يوم الجمعة، وأن لا تعتبره يوم عطلة فقط، بل تستشعر مدى أهمية هذا اليوم في حياة كل مؤمن ومؤمنة، ومن ثم تخص هذا اليوم ببرنامج زمني استثنائي فتنهض في الصباح الباكر للغسل، ثم تقوم بالطهي وإعداد المنزل. وبعد ذلك تجلس في مخدعها لقراءة سورة الكهف وللصلاة … وينبغي على المرأة المسلمة أيضا أن تدرك أهمية صيام يوم الاثنين والخميس والأيام البيض، وغيرها من الأزمنة الخيرة؛ كما عليها أن لا تفوتها قراءة القرآن الكريم نظرا وحفظا يوميا وذلك بمعدل جزء في اليوم أي 4 صفحات قبل أو بعد كل صلاة، وقراءة السنة النبوية الطاهرة، وحفظ الأحاديث وتعليمها للأبناء أو الصديقات والأخوات بغية تثبيت ما حفظته وترسيخه في ذهنها. كما عليها أن تكتفي بهذه الخطوات التعليمية، بل يمكنها الاطلاع على بعض كتب الفقه، وينصح أهل العلم بكتاب " فقه السنة " للسيد سابق بالرغم من بعض هفواته، وتبدأ بأحكام الطاهرة وباقي الأحكام الشرعية، ثم تخصص ساعة أو ساعتين لمطالعة درس في السيرة أو العقيدة مثل كتاب " الرحيق المختوم " وكتاب " التوحيد " لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب. وهذا كله يلازمه ذكر الله عز وجل في معظم أوقات النهار والليل، لذا عليها تعلم الأذكار الشرعية التي وردت عن خير الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا بأس من قراءة كتاب "الوابل الصيب من الكلام الطيب" للإمام ابن القيم رحمه الله.
* الجليسة الصالحة : يمكن للمرأة المسلمة أن تحفظ وقتها من الضياع والعبث باختيار جليسة صالحة تذكرها بالخير إن نسيت، وتصلح لها أمرها إن أخطأت، وتساعدها على البر والإحسان حتى تكون هذه الجليسة مثل حامل المسك، فإن جلس بجواره أحد إما أصاب رائحة زكية أو اقتنى منه بعض المسك الطيب. والجليسة الصالحة تعين على جعل كل أمور الحياة أجرا وثواب؛ فنظرها صالح، وسمعها صالح، وكلامها صالح، وهذا تستفيد منه المرأة المسلمة أيما استفادة.
* على المرأة المسلمة أن تخصص وقتها أيضا للدعوة إلى الله عز وجل حسب طاقتها وجهدها وعلمها. فأينما حلت وارتحلت، يجب أن تذكر الآخرين بالله وتستشعر حضوره ومراقبته، وتستحضر خشيته والخوف منه، وتدعو إليه بالتي هي أحسن، فلعل كلمة صادقة تخرج من صميم قلبها تصل إلى قلب فتاة أو امرأة عاصية فيهديها الله سبحانه وتعالى عن طريقها، فيحصل لها الخير العميم.
المرجع 1: * مطوية "العقيدة الصحيحة " للشيخ بن باز رحمه الله.
2: * محاضرة للشيخ بن مسفر : "الفراغ في حياة المرأة "

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:22 AM
أحكام تختص باللباس والحجاب للمرأة المسلمة



</i>الكاتب: الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمّد وعلى آله وأصحابه، ومن اتبع هداه إلى يوم الدين، أما بعد:

صفة اللباس الشرعي للمسلمة:

1- يجب أن يكون لباس المرأة المسلمة ضافياً يستر جميع جسمها عن الرجال الذين ليسوا من محارمها. ولا تكشف لمحارمها إِلاَّ ما جرت العادة بكشفه من وجهها وكفيها وقدميها.

2- أن يكون ساتراً لما وراءه، فلا يكون شفافاً يرى من ورائه لون بشرتها.

3- أن لا يكون ضيقاً يبين حجم أعضائها. ففي صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « صنفان من أهل النار لم أرهما: نساءٌ كاسيات عاريات مائلات مميلات، رؤوسهنّ مثل أسنمة البخت، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، ورجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها عباد الله »

قال شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله- في مجموع الفتاوى (22/146): وقد فسر قوله صلى الله عليه وسلم : « كاسيات عاريات » بأن تكتسي ما لا يسترها. فهي كاسية وهي في الحقيقة عارية. مثل من تكتسي الثوب الرقيق الذي يصف بشرتها، أو الثوب الضيق الذي يبدي تقاطيع خلقها، مثل عجيزتها وساعدها ونحو ذلك. وإنما كسوة المرأة ما يسترها فلا يبدي جسمها ولا حجم أعضائها لكونه كثيفاً وسيعاً. انتهى.

4- أن لا تتشبه بالرجال في لباسها. فقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم المتشبهات بالرجال. ولعن المترجلات من النساء. وتشبهها بالرجل في لباسه أن تلبس ما يختص به نوعاً وصفة في عرف كل مجتمع بحسبه.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله- في مجموع الفتاوى (22/ 148، 149- 155): فالفارق بين لباس الرجال والنساء يعود إلى ما يصلح للرجال وما يصلح للنساء. وهو ما يناسب ما يؤمر به الرجال وما تؤمر به النساء. فالنساء مأمورات بالاستتار والاحتجاب دون التبرج والظهور. ولهذا لم يشرع للمرأة رفع الصوت في الأذان، ولا التلبية، ولا الصعود إلى الصفا والمروة، ولا التجرد في الإحرام، كما يتجرد الرجل.
فإن الرجل مأمور بكشف رأسه، وأن لا يلبس الثياب المعتادة، وهي التي تصنع على قدر أعضائه، فلا يلبس القميص، ولا السراويل،ولا البرنس، ولا الخف. إلى أن قال: وأما المرأة فإنها لم تنه عن شيء من اللباس، لأنها مأمورة بالاستتار والاحتجاب، فلا يشرع لها ضد ذلك، لكن منعت أن تنتقب، وأن تلبس القفازين، لأن ذلك لباس مصنوع على قدر العضو ولا حاجة بها إليه. ثم ذكر أنها تغطي وجهها بغيرهما عن الرجال. إلى أن قال في النهاية: وإذا تبين أنه لا بد من أن يكون بين لباس الرجال والنساء فرق يتميز به الرجال عن النساء، وأن يكون لباس النساء فيه من الاستتار والاحتجاب ما يحصل مقصود ذلك، ظهر أصل هذا الباب وتبين أن اللباس إذا كان غالبه لبس الرجال نهيت عنه المرأة. إلى أن قال: فإذا اجتمع في اللباس قلة الستر والمشابهة نهي عنه من الوجهين، والله أعلم. انتهى.

5- أن لا يكون فيه زينة تلفت الأنظار عند خروجها من المنزل، لئلا تكون من المتبرجات بالزينة.

الحجاب:

معناه أن تستر المرأة جميع بدنها عن الرجال الذين ليسوا من محارمها، كما قال تعالى : { وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ } [النور:31].

وقال تعالى : { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ } [الأحزاب:53].

المراد بالحجاب: ما يستر المرأة من جدار، أو باب، أو لباس. ولفظ الآية وإن كان وارداً في أزواج النبي صلى الله، عليه وسلم فإن حكمه عام لجميع المؤمنات.
لأنه علل ذلك بقوله تعالى: { ذَلِكُم أَطْهَر لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهنَّ } [الأحزاب: 59]. وهذه علة عامة. فعموم علته دليل على عموم حكمه.

وقال تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلاَبِيبِهِنَّ } [الأحزاب: 59].

قال شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله- في مجموع الفتاوى (22/110، 111): والجلباب هو الملاءة وهو الذي يسميه ابن مسعود وغيره الرداء، وتسميه العامة الإزار. وهو الإزار الكبير الذي يغطي رأسها وسائر بدنها. وقد حكى أبو عبيدة وغيره أنها تدنيه من فوق رأسها فلا تظهر إلاَّ عينها، ومن جنسه النقاب. انتهى.

ومن أدلة السنة النبوية على وجوب تغطية المرأة وجهها عن غير محارمها حديث عائشة- رضي الله عنها قالت : « كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم محرمات فإذا حازوا بنا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها فإذا جاوزنا كشفناه » [رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه].

وأدلة وجوب ستر وجه المرأة عن غير محارمها من الكتاب والسنّة كثيرة، وإني أُحيلك أيتها الأخت المسلة في ذلك على رسالة الحجاب للشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز، ورسالة الصارم المشهور على المفتونين بالسفور للشيخ حمود بن عبد الله التويجري، ورسالة الحجاب للشيخ محمّد بن صالح العثيمين. فقد تضمنت هذه الرسالة ما يكفي.

واعلمي أيتها الأخت المسلمة أن الذين أباحوا لك كشف الوجه من العلماء مع كون قولهم مجروحاً قيدوه بالأمن من الفتنة. والفتنة غير مأمونة خصوصاً في هذا الزمان الذي قلّ فيه الوازع الديني في الرجال والنساء، وقل الحياء، وكثر فيه دعاة الفتنة، وتفننت النساء بوضع أنواع الزينة على وجوههن مما يدعو إلى الفتنة. فاحذري من ذلك أيتها الأخت المسلمة، والزمي الحجاب الواقي من الفتنة بإذن الله. ولا أحد من علماء المسلمين المعتبرين قديماً وحديثاً يبيح لهؤلاء المفتونات ما وقعن فيه اليوم. ومن النساء المسلمات من يستعملن النفاق في الحجاب، فإذا كن في مجتمع يلتزم الحجاب احتجبن، وإذا كن في مجتمع لا يلتزم بالحجاب لم يحتجبن. ومنهن من تحتجب إذا كانت في مكان عام، وإذا دخلت محلاً تجارياً أو مستشفى أو كانت تكلم أحد صاغة الحلي أو أحد خياطي الملابس النسائية كشفت وجهها وذراعيها، كأنها عند زوجها أو أحد محارمها. فاتقين الله يا من تفعلن ذلك. ولقد شاهدنا بعض النساء القادمات في الطائرات من الخارج، لا يحتجبن إلاَّ عند هبوط الطائرة في أحد مطارات هذه البلاد. وكأن الحجاب صار من العادات لا من المشروعات الدينية.

أيتها المسلمة: إن الحجاب يصونك ويحفظ من النظرات المسمومة الصادرة من مرضى القلوب وكلاب البشر. ويقطع عنك الأطماع المسعورة فالزميه. وتمسكي به ولا تلتفتي للدعايات المغرضة التي تحارب الحجاب أو تقلل من شأنه، فإنها تريد لك الشر، كما قال تعالى : { وَيُرِيدُ الَّذينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَواتِ أَن تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيماً } [النساء:27].

وصلى الله وسلم على نبينا محمّد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين.

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:25 AM
ذكر


لا إله إلا الله.
الله نور السماوات والأرض.
سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم.
الحمد الله .
الله واكبر.
لاحول ولاقوة إلا بالله.
إنا لله وإنا إليه راجعون.
سبحان ربي العظيم.
استغفر الله العلي العظيم.
أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق.
بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم.
الله ربي لا أشرك به شيئاً.
لا إله إلا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين.
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إله إلا أنت وأستغفرك وأتوب إليك.
توكلت على الله.
استودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه.

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:29 AM
صلة الرحم

- من أعظم أسباب دخول الجنة.
- تدفع ميتة السوء.
- انه شعار الإيمان بالله واليوم الآخر.
- سبب لزيادة العمر وبسط الرزق.
- تجلب صلة الله للواصل.
- تكفر الذنوب والخطايا وتيسر الحساب.
- سبب لشيوع المحبة والترابط بين الأقارب.
- دليل على كرم النفس.

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:32 AM
الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم



</i>- امتثال أمر الله سبحانه وتعالى .
- حصول عشر صلوات من الله على المصلي مرة واحدة.
- يرفع له عشر درجات ويكتب له عشر حسنات ويمحى عنه عشر سيئات.
- سبب لغفران الذنوب وكفاية الله العبد ما أهمه.
- سبب القرب منه صلى الله عليه وسلم يوم القيامة.
- سبب لتثبيت القدم على الصراط .
- سبب لنزول البركة والرحمة وسعة الرزق على المصلى.

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:34 AM
لا الــه آلا الله



</i>-إن من قالها خالصاً من قلبه مبتغياً بذلك وجه الله دخل الجنة بلا حساب ولا عذاب.
-هي أعلى شعب الإيمان وأثقل شيء في الميزان.
-هي أعظم سبب لتحرير العقل من الخرافات والأباطيل.
-إنها كلمة الحق والتقوى والإخلاص .
-إن قبول الأعمال متوقف على النطق بها والعمل بمقتضاها.

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:36 AM
ذ كر الله



</i>- يرضى الرحمن ويورث محبته للذاكر.
- يزيل الهم والغم ويطرد الشيطان.
- يؤمن من الحسرة يوم القيامة.
- يورث ذكر الله للذاكر.
- ينفع صاحبه عند الشدائد ويورث حياة القلب.
- سبب لنزول السكينة وغشيان الرحمة وحضور الملائكة.
- يجلب البركة والأمن والرزق.
- إن فيه شغلا عن الغيبة والنميمة.

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:38 AM
في دقيقة



</i>هل تعلم أنه خلال دقيقة واحدة يمكنك عمل ما يلي :
1- قراءة سورة الفاتحة عدة مرات
2- قراءة سورة الإخلاص أكثر من 10 مرات
3- قول (سبحان الله وبحمده) 100 مرة
4- قول (لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير) أكثر من 10 مرات .
5- قول ( لاحول ولا قوة إلا بالله ) أكثر من 20 مرة
6- قول (سبحان الله وبحمده ، عدد خلقه ، ورضا نفسه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته ) أكثر من 4 مرات .
7- قول ( سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ) أكثر من 20 مرة .
8- قول ( سبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر ) أكثر من 10 مرات .
9- قول ( استغفر الله ) أكثر من 100 مرة .
10- قول ( لا إله إلا الله ) أكثر من 50 مرة تقريباً
11- تصلي على النبي محمد صلى الله عليه وسلم أكثر من 10 مرات .
ولا يغيب عن أحد منا عظم الأجر على ما سبق ذكره والزمن كله دقائق والأجر عظيم عند من يضاعف الحسنات لمن يشاء .

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:42 AM
من مصادر الخير



</i>1- القرآن:
فالله تعالى وصفه بأنه مبارك فقال: (وهذا كتاب أنزلناه مبارك مصدق الذي بين يديه). وقال صلى الله عليه وسلم: "لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة" [صحيح الجامع 7227]

2- التقوى والإيمان:
ولا شك أنها من الأمور الجالبة للبركة، حيث يقول الله عز وجل: (ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض)، والزوج يجد البركة بتقواه مع زوجته وأولاده ورزقه وحلاله.


3- التسمية:
وتكون في بداية كل عمل. قال صلى الله عليه وسلم: "إذا دخل الرجل بيته، فذكر الله تعالى عند دخوله، وعند طعامه، قال الشيطان: لا مبيت لكم ولا عشاء. وإذا دخل فلم يذكر الله تعالى عند دخوله، قال الشيطان: أدركتم المبيت. وإذا لم يذكر الله تعالى عند طعامه، قال: أدركتم المبيت والعشاء" [صحيح الكلم 46]


4- الاجتماع على الطعام:
وقد بورك الأكل المجتمع على الطعام وجعلت البركة على الطعام الذي يجتمع عليه الناس، قال صلى الله عليه وسلم: "طعام الاثنين كافي الثلاثة، وطعام الثلاثة كافي الأربعة" [صحيح الترغيب 2129]، ويظهر هذا جلياً في إفطار رمضان حيث تزداد بركة الطعام بازدياد عدد المجتمعين عليه.


5- السحور:
لقوله صلى الله عليه وسلم "...فإن في السحور بركة". والبركة هنا الأجر والثواب، وتحمل الصوم، والتقوي على طاعة الله.


6- ماء زمزم:
وهذه العين المباركة التي خرجت في أرض جافة ليس فيها ماء ومن وسط الجبال وهي لم تنقطع، وهي عين مباركة، بل وقد قال عنها صلي الله عليه وسلم: "يرحم الله أم إسماعيل، لو تركت زمزم -أو قال: لو لم تغرف من الماء- لكانت عيناً معيناً" [صحيح الجامع 8079]. أي أنها كانت لو لم تغرف منها أكثر غزارة بكثير.


7- زيت الزيتون:
وشجر الزيتون شجر مبارك وصفه الله بالقرآن كذلك حيث قال تعالى في سورة النور: "..المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار..". كما يعرف زيت الزيتون بأنه علاج نافع لكثير من الأمراض.


8- ليلة القدر:

ولا يخفي على أحد ما في هذه الليلة من البركة، فيجمع فيها رب الأسرة أفراد أسرته ويحدثهم بفضلها وبركاتها ورحماتها، ثم يصلون معاً ويذكرون الله تعالى في هذه الليلة المباركة، قال تعالى: (إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين) قيل هي ليلة القدر.


9- العيدين:
والذي يبدؤه الناس بصلاة العيد يشكرون الله فيها على ما أعطاهم من نعمه الكثيرة فيبارك لهم في هذه النعم ويزيدها وينميها لهم، ولذلك تقول أم عطية رضي الله عنها قالت: «كنا نُؤْمَرُ أن نَخرُجَ يومَ العيدِ, حتى نُخْرِجَ الْبِكرَ مِن خِدرِها, حتى نُخرجَ الْحيّضَ فيَكنّ خلفَ الناسِ فيُكبّرْنَ بتكبيرِهم ويَدْعونَ بدُعائهم, يَرجونَ بَرَكةَ ذلكَ الْيَومِ وَطُهرَتَهُ». [صحيح البخاري]


10- الأكل الحلال:
وهو الأكل الطيب الذي يبارك الله فيه، قال صلى الله عليه وسلم: "أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً" [صحيح الجامع 2744]، فالمال الحرام لا يبارك الله به ولا يعود على صاحبه إلا بالفقر والنقص.


11- كثرة الشكر:
وهي واضحة من قوله تعالى: (ولئن شكرتم لأزيدنكم), والزيادة هنا زيادة في كل شيء سواء بالمال أو الصحة أو العمر إلى آخر نعم الله التي لا تعد ولا تحصى.


12- الصدقة:
والتي يضاعفها الله تعالى إلى عشر أضعاف إلى سبعمائة ضعف، والله يضاعف لمن يشاء. فلا شك أنها تبارك مال الإنسان وتزيده، قال تعالى: (مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم)، وقال صلى الله عليه وسلم: (الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، والسيئة بمثلها إلا أن يتجاوز الله عنها).


13- البر وصلة الرحم:
كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم: ".. وصلة الرحم وحسن الجوار ـ أو حسن الخلق ـ يعمران الديار، ويزيدان في الأعمار" [صحيح الترغيب 2524]


14- التبكير:
وذلك يكون في استيقاظ الإنسان باكراً وابتداء أعماله في الصباح الباكر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "بورك لأمتي في بكورها" [صحيح الجامع 2841], ويتحدث كثير من الأشخاص عن سبب نجاحهم -بعد توفيق الله تعالى- أنه التبكير في أداء الأعمال.


15- الزواج:
وهو أحد الأسباب الجالبة للبركة، وقد كان بعض السلف الصالح يطلبون الزواج لكي يتحقق لهم الغني ويأتيهم الرزق، لأنهم فهموا ذلك من قوله تعالى: (وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم)، وكذلك قوله تعالى: (ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ).


16- التخطيط:
إن الله تعالى قد وعد نبيه -عليه الصلاة والسلام- بالنصر مسبقاً وبشره به، فكيف يمكن بعد ذلك لأي كان أن يعطل التخطيط والإعداد بمظنة منه أن البركة هي التي تسهل الأمور في حياته؟
وهل نرى اليوم العائلات تخطط لمستقبلها ومستقبل أبنائها، أم أنها تدع الأمور "على البركة"!! لا شك أننا بحاجة لإعادة النظر في هذا المفهوم وبحاجة أن نخطط ونستعد للمستقبل وبعد ذلك نتوكل على الله ونطلب منه البركة.

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:53 AM
الطيور



</i>الطيور البيضاء تضرب نافذتها تدنو ثم تبتعد تحط وتطير
في هياج مضطرب تتراطم بزحاج النافذة الصقيل المتين مثلما تراطم الموج العاتي
بجدار السفينة الفولاذي الصلد فلا تملك السفينة سوى أن تطلق قهقهة هازئة ساخرة والامواج تتراجع تبلع مر الهزيمة علقما أجاجا تدرأ عن نفسها عارالهزيمة تدور وتلف مبتعدة تصطاد فلول أسراب الأسماك الشاردة تقذفها في
قاع الظلمات .....مال هذه الطيور تزعق تصفر تصفق هل ؟ وهل ؟ هل الامواج أخذت بتلابيبها ؟همست (دعاء) في سرها ؟؟ أجائعةتلك الطيور ثم غاصت في أحلام ورؤى .....مرة أخرى ذلك الزعيق .......العويل الصراخ الصلد... قفز الخوف يتمرغ في راح سباتها يزرع القلق أمسكت بحبال وردها(سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم)الطيور الزعيق يشتد ساعده يقوى عوده..وأخيرا حطمت الطيور النافذة هبت مذعورة قفزت الاولاد الأولاد ...الغرفة صكت جدرانها أهتزت وربت عن ذعر وخوف البيت يغربل أحشائه يخلخل بين أسنانه الاولاد الطيور
المذ بوحة عائمة في دمائه وشظايا الزجاج مسفوحة الدم على فراش ( سليم )
انتشلته ملتاعة ذاهلة راجفة وسط الذهول والمتاهة صرخت (سندس)هزة أرضية انتفضت هزة أرضية (أميرة عمر نور)أرتفع صوت عمر متقطعا ليس بزلزال انه
يوم االقيامة لقد نفخ في الصور جاءها صوت (نور)يغرس الأطمئنان في نفسها
ماما (أميرة) عندي افترسها الرعب..قوارض الخوف زحفت تقتات الأمن المشتت ..في فؤاد بيادرها المقفرة الزلزال يتابع مسيرته هرعت الى
النافذة الأشجار حضنت أغصانها الغربان بلعت جوزها المسروق شؤماوالنوارس
الناجية لبدت في أكباد الرعب قد بح صوتها ، كتلة واحدة تجمعوا أمام الشرفة
(عمر)لايزال يردد يوم القيامة ماما إنه يوم القيامة ألن نسمع نفخة الصور إنه يوم القيامة وفجأة قال(سليم)بابا في مكة ليس هناك
زلزال صاح (عمر)إنه يوم القيامة وبصوت مرتجف سألت(أميرة) هل سنموت كلنا(ماما )إني أخاف من الموت.كادت أن تنهار تطلعت الى الشارع عبر
النافذة شابت خصلات الامل التي كانت متعلقة بها ابيضت مثل العيون المتطلعة
إليها بصرت بالشارع عن جنب من النافذة الخلفية بيتهم يكاد أن يصل الى حافة
البحر داعبها الأمل قفزت حواسها ومشاعرها فوق الأهوال كلها...يارب يارب
يارب الرصيف الذي أمامهم وقف مثل القلعة أشجار السنديان الزيزفون البلوط
وقفت متراصة مع أشجار الكستناء البري ...أولادها ..(نور) ثلاثة عشرة عاما و(سليم) ثلات سنوات..والابطال هم جدران بيتها والأبطال من شمع تدور في البيت حطام خزانة الملابس لفظت أحشاءها التقطت بعض الملابس الصوفية وانتشلت من بين
الأشلاء ذلك الصندوق صندوق الطوارئ أرتفع صوت(عمر)الذي لايزال مذهولا عندما نخرج من هنا سيكون الحشر ؟؟ هزة أخرى في صوت واحد لاإله إلا الله يارب يارب اللهم أعوذ بك من أغتال من تحتي؟ الصبر الصمود الإنتظار الأمل النجاة القلوب التي يأكل شغافها القلق ؟؟؟؟ فرق الإنقاذ ؟؟ أخذتهم الى الشرفة اجتازت بهم حطام النوافذ والأبواب اجتازت بهم زوبعة الغبار على الرغم من
أنها تطوقهم راحت تنادي نور سندس عمر أميرة سليم الوجوه الاسمنتية والشفاه
التي تبتسم وهي تقذف حمم الرعب أنا هنا ماما فرق الإنقاذ ..فكرت وقد
سكنها الهول . بأي منهم ستدفع الى فرقة الإنقاذ أولاً؟؟؟؟؟ عربدت الحيرة في
عقلها تطلعت إليهم من؟؟ من ؟؟ من ؟؟ تجمهرت الدموع في أحشائها غفيرة محتشدة من؟؟؟من ؟؟الصوت العالي الصاخب سلبها كل ماتملك...هبط رجل الإنقاذ وضع
لهم كممات التنفس وكلهم جميعا مرة واحدة كلهم جميعا ؟؟؟ نظرت إلى الأسفل
؟؟ماذا ترى خلايا نحل ؟أم سرايا من قوافل النمل ..هبطوا بسلام آمنين..ومن
هناك ومن قلب الشاطئ المجروح وعلى أرض الشارع المفعمة بالدخان والحطام صافحت الشمس وجه الرعب ونثرت حفنات من الدفء في القلوب المكلومة رقيقة ناعمة هادئة
تزرع من لؤلؤ السنا والأنس شال الأمن والسلام .أخذوالشارع بيتا لهم نورباعت سلسالها الذهبي وسندس قرطها .هل سيطول الحصار هم كلهم في الخندق الآيال إلى السقوط يد واحدة جسد واحد مصير واحد ...دثار من الصوف الثقيل
ووسادة اسفنجية واسرة معدنية داخل أربعة من الجدران البلاستيكة ولكن الشمس
مازالت تبتسم بصفاء ونقاء تهدي عبير الإنتظار الذي يغلفه الأمل المشرق المشرق
بسيل من الصباحات الوردية الآمنة.

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:56 AM
دقيقة واحدة من الزمن



</i>
الساعة الآن الخامسة مساء بالضبط.
تنزع عنك معطفك الصوفي الرمادي و تلقي به على سريرك الصدئ المهترىء في غرفتك التي لا تصلح إلا أن تكون علبة لأعواد الثقاب..تتردد في إلقائه..تفكر و تقدر ثم تقرر انه لا مانع من أن تلقيه على السرير..لم يعجبك وضعه على الجانب الأيمن من السرير، فتحوله إلى الجانب الأيسر.
تفكر مليا في فائدة وضع المعطف جانب الوسادة، و تتساءل لماذا لا تضعه داخل دولابك العتيق. رأيت أن تغيير وضع المعطف من السرير إلى الدولاب قد يكلفك مجهودا أنت في غنى عنه في هذه اللحظة بالذات..لكنك مع ذلك تقوم بحمله و رميه في دولابك المهشم أبوابه الثلاثة. تومئ برأسك علامة على ارتياحك من هذا المشكل الذي شغل بالك..فجأة، تسقط نظارتك الطبية على الأرض حيث انحنيت لإزالة حذائك المثقوب..تصرخ فزعا..لماذا نظارتي بالضبط خطر ببالك انك اشتريتها منذ خمس سنوات على نفقة أخيك..فحصت النظارة كطبيب محترف يفحص مريضه المتهالك..حمدت الله كثيرا لأنها لم تصب بأذى، و خمنت أنها ستصلح للاستعمال خمس سنوات أخرى..ضحكت حتى استلقيت على قفاك..بصرك مثبت الآن على سقف غرفتك..تجول بخاطرك صور كثيرة أثثت مسرح حياتك..و أول ما سرح إليه عقلك المسافر في كل الدنيا هو تلك اللحظة التي حصلت فيها على شهادة جامعية عليا...لقد بكى والدك من الفرح الكبير...ظننت واهما انك في الغد ستعثر على عمل في ظروف كريمة و محيط جيد. مر الغد و الغدان و مرت الأيام و الأسابيع، و مرت الشهور بل مرت السنون الطوال و لم تجد عملا محترما تسد به رمقك فبالأحرى رمق أسرتك عديدة الأفراد...اضطررت لامتهان حرفة مسح الأحذية لكنك ثرت على واقعك عندما رفعت راسك يوما و أنت منهمك في مسح حذاء زبون، فلم يكن ذلك الزبون سوى صديق طفولتك الذي كانت تبدو عليه آثار النعمة و اليسر...تمنيت وقتها لو أن الأرض انشقت و بلعتك و لا يرى صديقك ما آلت إليه حالك و هو الذي كان يستجديك في الفصل الدراسي لكي تشرح له ما استعصى على فهمه...و بعد مهنة مسح الأحذية سرت بائعا لنقانق الدجاج غير أن رجال الشرطة داهموك و أنت واقف أمام عربتك المتجولة في الشارع العمومي، فانقضوا على سلعتك و أتلفوها...لقد اتلفوا مع سلعتك ما تبقى من خيط الأمل في صدرك...احرقوا أيامك و أضرموا فيها نيرانا متوهجة فلم يبق منها و من البقية المتبقاة من عقلك سوى شيء يسير...و الآن انك تجرب بيع الخضر على نفس تلك العربة..يمر يومك كله في الصراخ و الصياح حتى تظفر بزبون فقير يحملق في خضرك أكثر مما يشتريها..مرة نهرت احد هؤلاء الزبناء المتطفلين و طلبت منه أن يقتني منك سلعتك أو يذهب في حال سبيله، فما كان منه إلا أن قال لك بنبرة الواثق من نفسه: إن العين هي التي تشتري، لأنها هي التي تشتهي..تذكرت كل هذا الشريط المر من الأحداث و ما زلت مستلقيا على ظهرك و عيناك المنهكتان مثل مصباحين خامدين في زقاق بارد ظلتا مثبتتين على سقف غرفتك..فجأة طرق الباب، فخرجت لتفتحه ليبادرك صاحب الغرفة و مالكها بطلب واجب الكراء لمدة شهرين..اعتذرت له برفق فما كان منه إلا أن صرخ في وجهك و طلب منك مهلة يومين لإفراغ محله..وافقت مضطرا وعدت إلى سريرك و قد بلغت الساعة الخامسة و دقيقة واحدة من الزمن.

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:59 AM
أبواب...



</i>
باب الحياة:
أن نحيا معناه أن نثبت وجودنا في الحياة بفكرنا و بأعمالنا الصالحة و بمبادئنا..
أن نموت و يذكرنا غيرنا بآثارنا تلك هي الحياة الحقيقية..ليست الحياة أكلا و شربا و نوما..إنها ممارسة لمبادئ فاضلة و سامية محددة...حين نحس بفظاعة الموت نقدر أهمية الحياة،و عندما ننظر إلى وردة نتذوق جمالية الحياة، و لما نرى ابتسامة ترتسم على محيا صبي صغير حينها نفهم أمل الحياة.
باب الكتابة:
معنى أن نكتب هو أن نجيب عن كل تساؤل باطني غامض و كل استفهام وجداني و إنساني.
الكتابة هي أن نستكشف الحياة من جديد و نخلق رؤية ثانية للواقع و الناس و الحال و المآل.
نكتب إذا نرغب في تنفس هواء الحياة صافيا من كل الشائبات و التفاهات...
الكتابة ولادة جديدة لعالم جديد الداخل إليه سعيد و الخارج منه بليد..
الكتابة سهلة كالتنفس و صعبة كالمخاض فهي عملية ثنائية الطبيعة و متعددة الأهداف.
حين نكتب بالتزام و صدق في المنهج و الأسلوب، نهدف أساسا إلى المساهمة في بناء أسس جديدة صلبة و متينة لواقع صدئ رديء ذي أعمدة مهلهلة سائرة إلى الانحلال و التفكك.
باب السعادة:
لا يمكننا لمس السعادة بأيدينا..إننا نشعر بها فقط،و الإحساس بهذا البلسم الشافي الذي هو أمل كل شقي يختلف من شخص إلى آخر،فهناك ادراكات مختلفة لمفهوم السعادة: من يرضى عن نفسه و عن غيره و محيطه قد يحس بالسعادة تغمره من أعلى رأسه إلى أخمص قدميه..و من يرضى عن ذاته فقط قد يعتبر نفسه سعيدا هو أيضا... و هناك من لا تجد السعادة سبيلها إلى فؤاده إلا إذا اسعد الناس من حوله... كلنا يطمح إلى تحقيق السعادة في حياته..هي قريبة إلى أيدينا رغم أنها تبدو في الأفق كالسراب ما نكاد نمسكها بين أناملنا و تهفو إليها قلوبنا حتى تفر هاربة لا تلوي على شيء..إن السعادة قريبة منا، و للشعور بها يكفي أن نعيش حياتنا، نعيشها لحظة لحظة، و نغرف من ماء نبعها و لا نضيعها أبدا..علينا أن نحيا كل لحظة سعادة نتمسك بها و ننصهر في بوثقتها و لا نبالي بأي شيء سواها..إن السعادة الحقيقية هي في السعي الحثيث نحو الاقتراب أكثر من الخالق الواحد الأحد..
باب الزواج:
رابطة الزواج أقدس الروابط،و الحب بين الزوجين من أرقى أنواع الحب،و الحب الكبير يظل هو حب الله و الرسول ثم الوالدين..و كل علاقة زواج إذا أراد طرفاها استمراريتها يلزم عليهما أن يسيرا وفق دعائم ثلاثة وجودها يضمن سرمدية هذه الرابطة الوثيقة بين الرجل و المرأة و هي:
-الاحترام المتبادل و هو يمنح لكل طرف في العلاقة قيمة في نظر الآخر.- الفهم المشترك لكثير من أمور الحياة و الدين-المقدرة على التسامح و هو شرط أساسي لا غنى عنه في إنجاح كل علاقة شريفة المقصد و المرمى..

الفقير الى ربه
29-02-2012, 03:43 AM
ولا يمل الله حتى تملوا


ما أجمل تلك الحكاية التيساقها ابن القيم رحمه الله في مدارج السالكين حيث قال : وهذا موضع الحكاية المشهورةعن بعض العارفين أنه رأى في بعض السكك باب قد فتح وخرج منه صبي يستغيث ويبكي وأمهخلفه تطرده حتى خرج ، فأغلقت الباب في وجهه ودخلت البيت الذي أخرج منه ، ولا فذهبالصبي غير بعيد ثم وقف متفكرا ، فلم يجد له مأوى غير من يؤويه غير والدته ، فرجعمكسور القلب حزينا . فوجد الباب مرتجا فتوسده ووضع خده على عتبة الباب ونام ، وخرجتأمه ، فلما رأته على تلك الحال لم تملك إلا أن رمت نفسها عليه ، والتزمته تقبلهوتبكي وتقول : يا ولدي ، أين تذهب عني ؟ ومن يؤويك سواي ؟ ألم اقل لك لا تخالفني ،ولا تحملني بمعصيتك لي على خلاف ما جبلت عليه من الرحمة بك والشفقة عليك . وارادتيالخير لك ؟ ثم أخذته ودخلت

فتأمل قول الأم : لا تحملني بمعصيتك لي على خلافما جبلت عليه من الرحمة والشفقة.

وتأمل قوله صلى الله عليه وسلم " اللهأرحم بعباده من الوالدة بولدها"

وأين تقع رحمة الوالدة من رحمة الله التيوسعت كل شيء ؟

فإذا أغضبه العبد بمعصيته فقد أستدعى منه صرف تلك الرحمة عنه , فإذا تاب إليه فقد أستدعى منه ما هو أهله وأولى به.

فهذه تطلعك على سرفرح الله بتوبة عبده أعظم من فرح الواجد لراحلته في الأرض المهلكة بعد اليأس منها.

رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله : أحدنا يذنب , قال: يكتب عليه , قال: ثم يستغفر منه ويتوب ,قال : يغفر له ويتاب عليه , قال: فيعودفيذنب، قال: يكتب عليه , قال :ثم يستغفر ويتوب منه ,قال : يغفر له ويتاب عليه,قال : فيعود فيذنب ، قال :يكتب عليه ولا يمل الله حتى تملوا

وقيل للحسن: ألايستحي أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود, ثم يستغفر ثم يعود ,

فقال : ودالشيطان لو ضفر منكم بهذه , فلا تملوا من الاستغفار

إن الهلاك كل الهلاك فيالإصرار على الذنوب

الفقير الى ربه
29-02-2012, 03:52 AM
مفسدات القلب الخمسة



</i> ابن القيم الجوزية

قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى: وأما مفسدات القلب الخمسة فهي التي أشار إليها من كثرة الخلطة، والتمني، والتعلق بغير الله، والشبع، والمنام. فهذه الخمسة من أكبر مفسدات القلب.

المفسد الأول: كثرة المخالطة:

فأما ما تؤثره كثرة الخلطة: فامتلاء القلب من دخان أنفاس بني آدم حتى يسود، ويوجب له تشتتا وتفرقا وهما وغما، وضعفا، وحملا لما يعجز عن حمله من مؤنة قرناء السوء، وإضاعة مصالحه، والاشتغال عنها بهم وبأمورهم، وتقسم فكره في أودية مطالبهم وإراداتهم. فماذا يبقى منه لله والدار الآخرة؟

هذا، وكم جلبت خلطة الناس من نقمة، ودفعت من نعمة، وأنزلت من محنة، وعطلت من منحة، وأحلت من رزية، وأوقعت في بلية. وهل آفة الناس إلا الناس؟

وهذه الخلطة التي تكون على نوع مودة في الدنيا، وقضاء وطر بعضهم من بعض، تنقلب إذا حقت الحقائق عداوة، ويعض المخلط عليها يديه ندما، كما قال تعالى: { وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً ، يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً ، لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي } [الفرقان:27-29] وقال تعالى: { الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ } [الزخرف:67]، وقال خليله إبراهيم لقومه: { إِنَّمَا اتَّخَذْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً مَّوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُم بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُم بَعْضاً وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن نَّاصِرِينَ } [العنكبوت:25]، وهذا شأن كل مشتركين في غرضك يتوادون ما داموا متساعدين على حصوله، فإذا انقطع ذلك الغرض، أعقب ندامة وحزناً وألماً وانقلبت تلك المودة بغضاً ولعنة، وذماً من بعضهم لبعض.

والضابط النافع في أمر الخلطة: أن يخالط الناس في الخير كالجمعة والجماعة، والأعياد والحج، وتعلم العلم، والجهاد، والنصيحة، ويعتزلهم في الشر وفضول المباحات.

فإن دعت الحاجة إلى خلطتهم في الشر، ولم يمكنه اعتزالهم: فالحذر الحذر أن يوافقهم، وليصبر على أذاهم، فإنهم لابد أن يؤذوه إن لم يكن له قوة ولا ناصر. ولكن أذى يعقبه عز ومحبة له، وتعظيم وثناء عليه منهم، ومن المؤمنين، ومن رب العالمين، وموافقتهم يعقبها ذل وبغض له، ومقت، وذم منهم، ومن المؤمنين، ومن رب العالمين. فالصبر على أذاهم خير وأحسن عاقبة، وأحمد مالا.

وإن دعت الحاجة إلى خلطتهم في فضول المباحات، فليجتهد أن يقلب ذلك المجلس طاعة لله إن أمكنه.

المفسد الثاني من مفسدات القلب: ركوبه بحر التمني:

وهو بحر لا ساحل له. وهو البحر الذي يركبه مفاليس العالم، كما قيل: إن المنى رأس أموال المفاليس. فلا تزال أمواج الأماني الكاذبة، والخيالات الباطلة، تتلاعب براكبه كما تتلاعب الكلاب بالجيفة، وهي بضاعة كل نفس مهينة خسيسة سفلية، ليست لها همة تنال بها الحقائق الخارجية، بل اعتاضت عنها بالأماني الذهنية. وكل بحسب حاله: من متمن للقدوة والسلطان، وللضرب في الأرض والتطواف في البلدان، أو للأموال والأثمان، أو للنسوان والمردان، فيمثل المتمني صورة مطلوبة في نفسه وقد فاز بوصولها والتذ بالظفر بها، فبينا هو على هذا الحال، إذ استيقظ فإذا يده والحصير!!

وصاحب الهمة العلية أمانيه حائمة حول العلم والإيمان، والعمل الذي يقربه إلى الله، ويدنيه من جواره. فأماني هذا إيمان ونور وحكمة، وأماني أولئك خداع وغرور.

وقد مدح النبي متمني الخير، وربما جعل أجره في بعض الأشياء كأجر فاعله.

المفسد الثالث من مفسدات القلب: التعلق بغير الله تبارك وتعالى:

وهذا أعظم مفسداته على الإطلاق.

فليس عليه أضر من ذلك، ولا أقطع له عن مصالحه وسعادته منه، فإنه إذا تعلق بغير الله وكله الله إلى ما تعلق به. وخذله من جهة ما تعلق به، وفاته تحصيل مقصوده من الله عز وجل بتعلقه بغيره، والتفاته إلى سواه. فلا على نصيبه من الله حصل، ولا إلى ما أمله ممن تعلق به وصل. قال الله تعالى: { وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِّيَكُونُوا لَهُمْ عِزّاً ، كَلَّا سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدّاً } [مريم:82،81]، وقال تعالى: { وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ ، لَا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَهُمْ وَهُمْ لَهُمْ جُندٌ مُّحْضَرُونَ } [يس:75،74].

فأعظم الناس خذلانا من تعلق بغير الله. فإن ما فاته من مصالحه وسعادته وفلاحه أعظم مما حصل له ممن تعلق به، وهو معرض للزوال والفوات. ومثل المتعلق بغير الله: كمثل المستظل من الحر والبرد ببيت العنكبوت، أوهن البيوت.

وبالجملة: فأساس الشرك وقاعدته التي بني عليها: التعلق بغير الله. ولصاحبه الذم والخذلان، كما قال تعالى: { لاَّ تَجْعَل مَعَ اللّهِ إِلَـهاً آخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُوماً مَّخْذُولاً } [الإسراء:22] مذموما لا حامد لك، مخذولا لا ناصر لك. إذ قد يكون بعض الناس مقهوراً محموداً كالذي قهر بباطل، وقد يكون مذموماً منصوراً كالذي قهر وتسلط بباطل، وقد يكون محموداً منصوراً كالذي تمكن وملك بحق. والمشرك المتعلق بغير الله قسمه أردأ الأقسام الأربعة، لا محمود ولا منصور.

المفسد الرابع من مفسدات القلب: الطعام:

والمفسد له من ذلك نوعان:

أحدهما: ما يفسده لعينه وذاته كالمحرمات. وهي نوعان:

محرمات لحق الله: كالميتة والدم، ولحم الخنزير، وذي الناب من السباع والمخلب من الطير.

ومحرمات لحق العباد: كالمسروق والمغصوب والمنهوب، وما أخذ بغير رضا صاحبه، إما قهرا وإما حياء وتذمما.

والثاني: ما يفسده بقدره وتعدي حده، كالإسراف في الحلال، والشبع المفرط، فإنه يثقله عن الطاعات، ويشغله بمزاولة مؤنة البطنة ومحاولتها حتى يظفر بها، فإذا ظفر بها شغله بمزاولة تصرفها ووقاية ضررها، والتأذي بثقلها، وقوى عليه مواد الشهوة، وطرق مجاري الشيطان ووسعها، فإنه يجري من ابن آدم مجرى الدم. فالصوم يضيق مجاريه ويسد طرقه، والشبع يطرقها ويوسعها. ومن أكل كثيرا شرب كثيرا فنام كثيرا فخسر كثيرا. وفي الحديث المشهور: « ما ملأ آدمي وعاء شرا من بطنه، بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه. فإن كان لابد فاعلا فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفسه » [رواه الترمذي وأحمد والحاكم وصححه ا لألبا ني].

المفسد الخامس: كثرة النوم:

فإنه يميت القلب، ويثقل البدن، ويضيع الوقت، ويورث كثرة الغفلة والكسل. ومنه المكروه جدا، ومنه الضار غيرالنافع للبدن. وأنفع النوم: ما كان عند شدة الحاجة إليه. ونوم أول الليل أحمد وأنفع من آخره، ونوم وسط النهار أنفع من طرفيه. وكلما قرب النوم من الطرفين قل نفعه، وكثر ضرره، ولاسيما نوم العصر. والنوم أول النهار إلا لسهران.

ومن المكروه عندهم: النوم بين صلاة الصبح وطلوع الشمس؟ فإنه وقت غنيمة، وللسير ذلك الوقت عند السالكين مزية عظيمة حتى لو ساروا طول ليلهم لم يسمحوا بالقعود عن السير ذلك الوقت حتى تطلع الشمس، فإنه أول النهار ومفتاحه، ووقت نزول ا لأرزاق، وحصول القسم، وحلول البركة. ومنه ينشأ النهار، وينسحب حكم جميعه علي حكم تلك الحصة. فينبغي أن يكون نومها كنوم المضطر.

بالجملة فأعدل النوم وأنفعه: نوم نصف الليل الأول، وسدسه الأخير، وهو مقدار ثماني ساعات. وهذا أعدل النوم عند الأطباء، وما زاد عليه أو نقص منه أثر عندهم في الطبيعة انحرافا بحسبه.

ومن النوم الذي لا ينفع أيضا: النوم أول الليل، عقيب غروب الشمس حتى تذهب فحمة العشاء. وكان رسول الله يكرهه. فهو مكروه شرعا وطبعا. والله المستعان.


أسباب شرح الصدور

وقال الإمام ابن القيم أيضا:

فأعظم أسباب شرح الصدر:

1- التوحيد، وعلى حسب كماله وقوته وزيادته يكون انشراح صدر صاحبه. قال الله تعالى: { أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ } [الزمر:22]. وقال تعالى: { فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء } [الأنعام:125].

فالهدى والتوحيد من أعظم أسباب شرح الصدر، والشرك والضلال من أعظم أسباب ضيق الصدر وانحراجه.

2- ومنها: النور الذي يقذفه الله في قلب العبد- وهو نور الإيمان- فإنه يشرح الصدر ويوسعه، ويفرح القلب. فإذا فقد هذا النور من قلب العبد ضاق وحرج، وصار في أضيق سجن وأصعبه.

وقد روى الترمذي في "جامعه" عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « إذا دخل النور القلب انفسح وانشرح. قالوا: وما علامة ذلك يا رسول الله؟ قال: الإنابة إلى دار الخلود، والتجافي عن دار الغرور، والاستعداد للموت قبل نزوله »، فيصيب العبد من انشراح صدره بحسب نصيبه من هذا النور، وكذلك النور الحسي والظلمة الحسية، هذه تشرح الصدر، وهذه تضيقه.

3- ومنها: العلم، فإنه يشرح الصدر ويوسعه حتى يكون أوسع من الدنيا، والجهل يورثه الضيق والحصر والحبس، فكلما اتسع علم العبد انشرح صدره واتسع، وليس هذا لكل علم، بل للعلم الموروث عن الرسول وهو العلم النافع، فأهله أشرح الناس صدرا، وأوسعهم قلوبا، وأحسنهم أخلاقا، وأطيبهم عيشا.

4- ومنها: الإنابة إلى الله سبحانه وتعالى ومحبته بكل القلب، والإقبال عليه، والتنعم بعبادته، فلا شيء أشرح لصدر العبد من ذلك، حتى إنه ليقول أحيانا: إن كنت في الجنة في مثل هذه الحالة، فإني إذا في عيش طيب. وللمحبة تأثير عجيب في انشراح الصدر، وطيب النفس، ونعيم القلب، لا يعرفه إلا من له حس به، وكلما كانت المحبة أقوى وأشد، كان الصدر أفسح وأشرح، ولا يضيق إلا عند رؤية البطالين الفارغين من هذا الشأن، فرؤيتهم قذى عينه، ومخالطتهم حمى روحه.

ومن أعظم أسباب ضيق الصدر الأعراض عن الله تعالى، وتعلق القلب بغيره، والغفلة عن ذكره، ومحبة سواه، فإن من أحب شيئا غير الله عذب به، وسجن قلبه في محبة ذلك الغير، فما في الأرض أشقى منه، ولا أكسف بالا، ولا أنكد عيشا، ولا أتعب قلبا. فهما محبتان: محبة هي جنة الدنيا، وسرور النفس، ولذة القلب، ونعيم الروح وغذاؤها ودواؤها، بل حياتها وقرة عينها، وهي محبة الله وحده بكل القلب، وانجذاب قوى الميل والإرادة والمحبة كلها إليه.

ومحبة هي عذاب الروح، و هم النفس، وسجن القلب، وضيق الصدر، وهي سبب الألم والنكد والعناء، وهي محبة ما سواه سبحانه.

5- ومن أسباب شرح الصدر: دوام ذكره على كل حال، وفي كل موطن. فللذكر تأثير عجيب في انشراح الصدر ونعيم القلب، وللغفلة تأثير عجيب في ضيقه وحبسه وعذابه.

6- ومنها: الإحسان إلى الخلق ونفعهم بما يمكنه من المال والجاه، والنفع بالبدن، وأنواع الإحسان. فإن الكريم المحسن أشرح الناس صدرا، وأطيبهم نفسا، وأنعمهم قلبا، والبخيل الذي ليس فيه إحسان أضيق الناس صدرا، وأنكدهم عيشا، وأعظمهم هما وكما، وقد ضرب رسول الله في الصحيح مثلا للبخيل والمتصدق، كمثل رجلين عليهما جنتان من حديد، كلما هم المتصدق بصدقة اتسعت عليه وانبسطت، حتى يجر ثيابه ويعفى أثره، وكلما هم البخيل بالصدقة لزمت كل حلقة مكانها، ولم تتسع عليه. فهذا مثل انشراح صدر المؤمن المتصدق وانفساح قلبه، ومثل ضيق صدر البخيل وانحصار قلبه.

7- ومنها: الشجاعة، فإن الشجاع منشرح الصدر، واسع البطان، متسع القلب. والجبان: أضيق الناس صدرا، وأحصرهم قلبا، لا فرحة له ولا سرور، ولا لذة له ولا نعيم إلا من جنس ما للحيوان البهيمي، وأما سرور الروح ولذتها ونعيمها وابتهاجها فمحرم على كل جبان، كما هو محرم على كل بخيل، وعلى كل معرض عن الله سبحانه، غافل عن ذكره، جاهل به وبأسمائه تعالى وصفاته ودينه، متعلق القلب بغيره. وأن هذا النعيم والسرور يصير في القبر رياضا وجنة، وذلك الضيق والحصر ينقلب في القبر عذابا وسجنا، فحال العبد في القبر كحال القلب في الصدر، نعيما وعذابا، وسجنا وانطلاقا، ولا عبرة بانشراح صدر هذا لعارض، ولا بضيق صدر هذا لعارض، فإن العوارض تزول بزوال أسبابها، وإنما المعول على الصفة التي قامت بالقلب توجب انشراحه وحبسه، فهي الميزان. والله المستعان.

8- ومنها: بل من أعظمها: إخراج دغل القلب وهو من الصفات المذمومة التي توجب ضيقه وعذابه، وتحول بينه وبين حصول البرء، فإن الإنسان إذا أتى الأسباب التي تشرح صدره، ولم يخرج تلك الأوصاف المذمومة من قلبه، لم يحظ من انشراح صدره بطائل، وغايته أن يكون له مادتان تعتوران على قلبه، وهو للمادة الغالبة عليه منهما.

9- ومنها: ترك فضول النظر، والكلام، والاستماع، والمخالطة، والأكل، والنوم، فإن هذه الفضول تستحيل آلاما وغموما، وهموما في القلب، تحصره، وتحبسه، وتضيقه، ويتعذب بها، بل غالب عذاب الدنيا والآخرة منها، فلا إله إلا الله، ما أضيق صدر من ضرب في كل آفة من هذه الآفات بسهم، وما أنكد عيشه، وما أسوأ حاله، وما أشد حصر قلبه ولا إله إلا الله، ما أنعم عيش من ضرب في كل خصلة من تلك الخصال المحمودة بسهم، وكانت همته دائرة عليها، حائمة حولها! فلهذا نصيب وافر من قوله تعالى: { إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ } [الانفطار:13]، ولذلك نصيب وافر من قوله تعالى: { وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ } [الانفطار:14]، وبينهما مراتب متفاوتة لا يحصيها إلا الله تبارك وتعالى.

والمقصود: أن رسول الله كان أكمل الخلق في كل صفة يحصل بها انشراح الصدر، واتساع القلب، وقرة العين، وحياة الروح، فهو أكمل الخلق في هذا الشرح والحياة، وقرة العين مع ما خص به من الشرح الحسي.

وأكمل الخلق متابعة له؟ أكملهم انشراحا ولذة وقرة عين، وعلى حسب متابعته ينال العبد من انشراح صدره وقرة عينه ولذة روحه ما ينال، فهو في ذروة الكمال من شرح الصدر، ورفع الذكر، ووضع الوزر، ولأتباعه من ذلك بحسب نصيبهم من إتباعه. والله المستعان.

وهكذا لأتباعه نصيب من حفظ الله لهم، وعصمته إياهم، ودفاعه عنهم، وإعزازه لهم، ونصره لهم، بحسب نصيبهم من المتابعة، فمستقل، ومستكثر، فمن وجد خيرا فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه.

وصلى الله على رسوله محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الفقير الى ربه
29-02-2012, 03:56 AM
لمحبة الله



</i>قال ابن القيم رحمه الله :
أحدها: قراءة القــرآن بالتدبــر والتفهــم لمعانيـــه وما أريــــد منـــــه .
الثاني : التقــرب إلى الله بالنــوافــل بعد الفرائض ، فإنها توصله إلى درجــة
المحبوبيــة بعد المحبـــة .
الثالث : دوام ذكـــره على كل حـال باللســـان واللقلــب ، والعمل والحـــال .
فنصيبه من المحبة على قدر نصيبه من الذكر .
الرابع : إيثـــار محابـه على محابك عند غلبـات الهـــوى .
الخامس : مطالعـة القلـب لأسمائــه وصفاتـــه ومشاهدتها ومعرفتــهــا . فمن عرف الله بأسمائه وصفاته وأفعاله أحبه لا محالة .
السادس : مشاهدة بره وإحسـانــه وآلائــه ونعمــه الباطنــة والظاهـــرة ،
فإنهـا داعيـة إلى محبتـــه .
السابع : وهو من أعجبها ، انكسـار القلب بكليتــه بين يدي الله تعالى .
الثامن : الخلوة به وقت النــزول الإلهــي لمناجاتــه وتلاوة كلامــه والوقوف
بالقلب والتأدب بأدب العبودية ثم ختم ذلك بالاستغفار
التاسع : مجالسة المحبين الصادقين ، والتقـاط أطايــب ثمرات كلامهـم

الفقير الى ربه
29-02-2012, 04:05 AM
الصلاة .. الصلاة



</i>
أن أول ما تحاسب عليه الصلاة ؟ ... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة عن الصلاة ، فإن صلحت ، صلح سائر عمله ، وإن فسدت ، فسد سائر عمله)

وأن الصلاة وصية النبي صلى الله عليه وسلم عند خروجه من الدنيا ؟ ... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة : ( الصلاة ، الصلاة ، وما ملكت أيمانكم ) .
وأن الصلاة مفتاح كل خير ؟ ... قال ابن القيم الجوزية رحمه الله : ( الصلاة : مجلبة للرزق ، حافظة للصحة ، دافعة للأذى ، طاردة للأدواء ، مقوية للقلب ، مبيضة للوجه ، مفرحة للنفس ، مذهبة للكسل ، منشطة للجوارح ، ممدة للقوى ، شارحة للصدر ، مغذية للروح ، منورة للقلب ، حافظة للنعمة ، دافعة للنقمة ، جالبة للبركة ، مبعدة من الشيطان ، مقربة من الرحمن ) .
وأن المولى تبارك وتعالى يبرأ من تارك الصلاة ؟ ... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تترك الصلاة متعمداً ، فإنه من ترك الصلاة متعمداً فقد برئت منه ذمة الله ورسوله ) أي ليس له عهد ولا أمان .
وأن النبي صلى الله عليه وسلم وصف تارك الصلاة بالكفر ؟ ... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة ) .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أتينا على رجل مضجع ، وإذا آخر قائم عليه بصخرة ، وإذا هو يهوي بالصخرة لرأسه فيثلغ رأسه ـ أي يشدخه ـ فيتدهده الحجر ـ أي يتدحرج ـ فيأخذه فلا يرجع إليه حتى يصبح رأسه كما كان ، ثم يعود عليه فيفعل به مثل ما فعل المرة الأولى ، فقلت : سبحان الله ! ما هذان؟ فقال جبريل عليه السلام ( ... إنه الرجل ينام عن الصلاة المكتوبة .. )
وأن تارك الصلاة يحشر يوم القيامة مع فرعون ؟ ... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من حافظ عليها ـ أي الصلاة ـ كانت له نورا وبرهانا يوم القيامة ، ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور ولا برهان ، ولا نجاة ، وكان يوم القيامة مع قارون وفرعون وهامان وأبي بن خلف ) .
وأن تارك الصلاة مع المجرمين في جهنم ؟ .. . قال تعالى : ( كل نفس بما كسبت رهينة ، إلا أصحاب اليمين ، في جنات يتساءلون ، عن المجرمين ، ما سلككم في سقر ، قالوا لم نك من المصلين )

وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم

الفقير الى ربه
29-02-2012, 04:17 AM
رسأل القلوب الى القلوب سحابات عطر خفيفة لأ يتنسمها ألأ من
أدرك سر ألمحبة ألحقيقية فأللهم الف قلوبنا على طاعتك ومحبتك
وحب نبيك صلى الله علية وسلم وأجمعنا بة ومن أحببناهم فيك
في جنة الفردوس ألأعلى أللهم أنك أعطيتني أروع أحباب في
ألدنيا دون أن أسألك فأجمعني بهم في الجنة يا ألله اللهم أمين
لأ تنسوني من صالح دعائكم أحبتي في الله

الفقير الى ربه
29-02-2012, 05:28 AM
يقول أحد معلمي القرآن في أحد المساجد ...
أتاني ولد صغير يريد التسجيل في الحلقة . ..
فقلت له: هل تحفظ شيئاً من القرآن؟
فقال نعم
فقلت له: إقرأ من جزء عم فقرأ ...
فقلت: هل تحفظ سورة تبارك ؟
فقال: نعم
فتعجبت من حفظه برغم صغر سنه ...
فسألته عن سورة النحل؟
فإذا به يحفظها فزاد عجبي . ..
فأردت أن أعطيه من السور الطوال فقلت: هل تحفظ البقرة؟
فأجابني بنعم وإذا به يقرأ ولا يخطئ . ..
فقلت: يا بني هل تحفظ القرآن ؟؟؟
فقال: نعم !!
سبحان الله وما شاء الله تبارك الله ...
طلبت منه أن يأتي غداً ويحضر ولي أمره ... وأنا في غاية التعجب ... !!!
كيف يمكن أن يكون ذلك الأب ... ؟؟
فكانت المفاجأة الكبرى حينما حضر الأب !!!
ورأيته وليس في مظهره ما يدل على التزامه بالسنة... فبادرني قائلاً: أعلم أنك
متعجب من أنني والده!!! ولكن سأقطع حيرتك ... إن وراء هذا الولد إمرأة بألف رجل
.... وأبشرك أن لدي في البيت ثلاثة أبناء كلهم حفظة للقرآن ... وأن ابنتي
الصغيرة تبلغ من العمر أربع سنوات تحفظ جزء عم
فتعجبت وقلت: كيف ذلك !!!
فقال لي ان أمهم عندما يبدئ الطفل في الكلام تبدأ معه بحفظ القرآن وتشجعهم على
ذلك .... وأن من يحفظ أولاً هو من يختار وجبة العشاء في تلك الليلة ... وأن من
يراجع أولاً هو من يختار أين نذهب في عطلة الإسبوع ... وأن من يختم أولاً هو من
يختار أين نسافر في الإجازة ... وعلى هذه الحالة تخلق بينهم التنافس في الحفظ
والمراجعة ...
نعم هذه هي المرأة الصالحة التي إذا صلحت صلح بيتها ....
وهي التي أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم بإختيارها زوجة من دون النساء ....
وترك ذات المال والجمال والحسب ..
فصدق رسول الله عليه الصلاة والسلام إذ قال :
( تُنكح المرأة لأربع لمالها , وحسبها , وجمالها , ولدينها فاظفر بذات الدين
تربت يداك) رواه البخاري .
وقال عليه الصلاة والسلام :
( الدنيا متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة) رواه مسلم ..
فهنيئاً لها حيث أمّنت مستقبل أطفالها بأن يأتي القرآن شفيعاً لهم يوم القيامة
.... قال صلى الله عليه وسلم (يقال لصاحب القرآن يوم القيامة إقرأ ورتل كما
كنت ترتل في دار الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها) رواه إبن حبان .
فتخيلي تلك الغالية وهي واقفة يوم المحشر ... وتنظر إلى أبنائها وهم يرتقون
أمامها
وإذا بهم قد إرتفعوا إلى أعلى منزلة ...
ثم جيء بتاج الوقار ورفع على رأسها ... الياقوتة فيه خير من الدنيا و ما فيها
فماذا سيفعل بأبنائنا إذا قيل لهم اقرؤوا؟؟؟
إلى أين سيصلون؟؟؟
وهل ستوضع لنا التيجان؟؟؟
إذا نصبت الموازين كم في ميزان أبنائك من أغنية؟؟؟
وكم من صورة خليعة؟؟؟
وكم من بلوتوث فاضح؟؟؟
بل كم من عباءة فاتنة؟؟؟
كل هذا سيكون في ميزان آبائهم وأمهاتهم، قال الرسول صلى الله عليه وسلم (كلكم
راع فمسؤول عن رعيته فالأمير الذي على الناس راع وهو مسؤول عنهم والرجل راع على
أهل بيته وهو مسؤول عنهم والمرأة راعية على بيت بعلها وولده وهي مسؤولة عنهم
والعبد راع على مال سيده وهو مسؤول عنه ألا فكلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته)
رواه البخاري .
فالله ما أعطانا الذرية حتى نكثر من يعصيه .. !!!
ولكن ليزداد الشاكرون الذاكرون فهل أبنائنا منهم .. ؟؟؟
فابدئي أختي الفاضلة أعزك الله ببرنامج هادف مع أبنائك وأخواتك ....
ولتكن هذه الأحرف والآيات في ميزانك ... صفقة لن تندمي معها أبداً ...
وشهادة لك يوم الحساب .. يوم يؤتى بقارئ القرآن شفيعاً لأهله يوم القيامة
يوم إرتقاء حفضة القرآن ... والإرتفاع بهم لأعلى منزلة ...

والحمد لله رب العالمين
=======
عـــــــذرأ أذا كانت مكررة فالقصة تنحب

الفقير الى ربه
29-02-2012, 05:35 AM
انا رجل بسيط أعمل مؤذنا فى مسجد حارتنا وميكانيكياً للدراجات الناريه . دخلنا المادى متوسط ولا يعكر صفونا شيئاً سوى بيتنا للرعب فمنذ سنين بدائنا نشعر بالخوف فيه لأننا تعرضنا فيه لاشياء غريبة وكلما اغلقت النوافذ واحكمنا الاغلاق نعود دائما للمنزل لنجدها مفتوحة كما نلاحظ العبث بأدوات المطبخ وتحطم بعض اثار المنزل حتى اننا بدأنا نرى طعام جارتنا فى ثلاجتنا والعكس حصل مع الجيران حين اكدوا انهم يجدوا طعامنا فى ثلاجاتهم

اضافة الى اننا نسمع اصواتا غريبة كانت تحصل فى المنزل دون علم المصدر والغريب والمدهش اننا كنا كل صباح نجد التوابل والبهارات والملح وضعت فوق بعضها في صف وجمعت فى قنينة زجاجية بشكل هندسي جميل ، واتفقنا مع ذلك وقررنا نسيان الامر وعدم الاهتمام الى ان دخلت الى المطبخ احد الايام وفوجئت وكان يوم الجمعه فوجدت قط اسود ياكل من طعامنا فضربته حتى مات ومنذ ذلك اليوم بدأت قصة وفات بناتنا الطفلة الاولى كانت بداية يوم الجمعة التى أعقبت الحادثة حيث سقطت ابنتنا اسراء { سنتين } من الارجوحة التى كانت تلعب بها واصيبت بحال ثبات علىسريرها وطال معها ثم استيقظت بحال غير طبيعية واخذتها الى المستشفى المجتهد التى فى دمشق التى عالجتها ببعض الحقن والأدوية دون أن اتعود الى حالها الطبيعى لكنها بدأت تصعد الاماكن الرتفعة وترمى بنفسها لتصاب بكسور وخدوش فى انحاء جسدها وبقيت هكذا حتى توفيت و بعد اسبوع الطفلة التانية : رغم الغموض الذى لف حالة وفاة اسراء الا ان اهلها لبساطتهم . . اعتبرو ان الوفاة نتيجة طبيعية ولكن ما لفت انتباههم ان الاء ذات ربيع {5} اصبحت تذكر شقيقتها اسراء كثيرا وتردد بشكل دائم انها تريد ان تلحقها الى الجنه وبقيت كذالك بست ايام وهى بحالة طبيعيه ولم تبدو عليها اى حالة او ملامح لمرض وما قبل وفاتها فى يوم الجمعة قالت لوالديها ان راسها يؤلمها وتريد الذهاب للفراش وهذا ما حصل وعندما عادت الام اليها بعد ان توضئت لصلاة المغرب رأت وجهها ازرق .. وتعض على شفتيها وهى تبتسم .. قبل ان تتوفى فى السابعة والنصف مساء تقول الام منال الطرابلسى بعد وفاة طفلتى بدأت اصاب بحلات من التشنج والتوتر والعصبية بشكل غير طبيعى ... وضعف شديد وبدا الكلام بنصحى للذهاب لقراء القرآن ليقرأوا على المنزل وعلى الفتاتين لئلا يتعرضا للشر ... تقول الام : ذات ليلة قمت لكى اشرب الماء ... كان اليل مظلما وقبل ان اضئ المصباح شعرت بصفعه قوية تلمطنى .. على وجهى ذكرت ذلك الى بعض الشيوخ فقالوا المنزل مسكون فاحضر زوجى شيخا ليقرأ القرآن على المنزل ... فقرأ القرآن واكدوا انهم خرجوا لكننا قررنا بعد ذلك مهاجرة المنزل للعيش فى منزل اهلى . الثالثه : بعد وفاة الاء بسبعة ايام وفى يوم الجمعه وبينما كان زوجى في لصلاة الجمعة بدأت اسماء تطالب العودة الى المنزل وتقول انها تريد الحاق باختيها الى الجنة ... وانها لا تريد العيش بدونهم .. واصرت الذهاب الى المنزل وعند عودة زوجى اخبرته ان اسماء تريد العودة الى المنزل وانها تتطالب ذالك بشدة .. وفى الرابعة عصر عدنا الى المنزل وبعد وصولنا ذهبت اسماء لتجلب بعض الحاجات من المحل المجاور للمنزل ثم عادت ومعها الاغراض التى طلبتها وبعد ان لعبت ذهبت الى الفراش نفسه الذى ماتت فيه الاء وعندما دخلت اليها .. رأيتها بحالة سيئة .. وكاْنها رفعت بقوة وسقطت على الارض .. وكانت حالتها مشابهة لحال اختيها من قبل وفى السابعة والنصف من يوم الجمعة الثالثة التى مرت على وفاة اختيها توفيت اسماء بالظروف نفسها الهروب . والرابعة : يقول والد الطفلة:: بعد ان عدنا الى المنزل سريعا .. سقطت طفلتنا {بتول} بضيق في التنفس والحشرجة فى صدرها فخرجنا بها فى منتصف اليل وقررنا عدم العودة للمنزل وبعد اسابيع اخرى استاجرت بيتا فى منطقه اخرى ولاحظنا ان ابنتنا بتول عانت من اختناقات تصيبها من ساعة لأخرى مما استدعى ادخالها المستشفى وبعد تحليل تبين انها الا تشكومن شيئ وعدنا بها مساء الى المنزل .. لنفاجأ .. بوفاة بتول ........ ان لله وان اليه راجعون .
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 05:42 AM
كان لي قريب أصيب بمرض السرطان – عافانا الله وإياكم منه – فزاد معه المرض حتى أغمي عليه حيث كان الورم في رأسه وأصاب المخ … وبقي ثلاثة أسابيع فاقداً للوعي …

وكنت أزوره في المستشفى ما بين وقت وآخر …

فطلبت من الفريق الطبي المشرف عليه أن يكونوا على اتصال مستمر بي … حتى لو حصلت له وفاة فلا يخبرون أهله … بل يتصلون بي وأنا أقوم بذلك …

وفعلاً وفي الساعة السادسة صباحاً اتصلوا بي وأخبروني أن قريبي فلان يحتضر فذهبت إليه مسرعاً … ووجهته إلى القبلة وقلت له : فلان … فلان !!

ورغم انه كان مغمى عليه منذ ثلاثة أسابيع فقد نطق وتكلم فقال مجيباً : نعم … ثم قال : خالد … قلت : نعم . فقلت له : يا فلان قل أشهد أن لا إله إلا الله وإن محمداً رسول الله …

فقال : اشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله ثم مات رحمه الله .

وكان بجانبي الممرض … وقد دهش واستغرب بل لم يصدق ما حصل … فكيف يتكلم هذا المريض وليس له نبض ولا ضغط!! فتذكرت أبرز ما أشتهر به … وما أعرفه عن هذا الرجل … كان سليم القلب لا يعرف الحسد ولا الحقد على أحد …

وكان يحب لغيره ما يحب لنفسه .

وصدق عليه الصلاة والسلام ( خير الناس ذوا القلب المحموم واللسان الصادق ، قيل ما القلب المحموم ؟ قال هو التقي النقي الذي لا إثم فيه ولا بغي ولا حسد )
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 05:47 AM
متورع عن الغيبة والنميمة

كنت أحضّر الدكتوراة ، ولم يكن من عادتي المذاكرة في المستشفى … بل كنت أذاكر وأراجع في المنزل …

ولكن في أحد الليالي … بل في فجر أحد الأيام …

وقبيل الفجر بقليل شعرت بحاجة للخروج من المنزل … فذهبت إلى المستشفى … وبدون قصد دخلت إلى قسم غير القسم الذي اعمل فيه !!! فجاء الممرض إليّ مسرعاً وكان كافراً … فقال د.جبير تعال بسرعة…فهناك مريض على وشك الموت … تعال فصلِّ عليه … أو أدع له !!!

فلما ذهبت وجدت رجلاً في الأربعين من عمره قد أصيب بسرطان أنتشر في جميع جسمه … وقد أغمي عليه وفقد الوعي منذ عشرة أيام … فسألت عن ضغطه فقالوا : العالي خمسة وثلاثون والأقل لا يحسب… أما النبض فلا نستطيع معرفته … فنظرت إلى وجهه … فإذا هو مشرق بالنور والسرور … ولا أرى أثراً لإرهاق ولا شحوب كالذي أراه فيمن يحتضر.

بل أرى النور في وجهه وكأنه وجه رجل سليم .

فأدرته إلى القبلة … وسألت عن أسمه ؟ فقالوا : فلان … فقلت له : فلان … فأجاب : نعم !! ثم قلت يا فلان قل أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فنطق بها ولله الحمد ، ثم توفى رحمة الله … بعد ذلك … اتصلت بأهله وجاء بعض إخوانه فذكرت له قصته وما حصل لي معه … فقال … الحمد لله هذا ليس بمستغرب فلقد كان محافظاً على الصلاة ولم يترك صلاة قطُّ وما شهدنا نحن ولا من يعرفه من أهل قريتنا عليه بغيبة أو نميمة … قال أبو مصعب_ عفا الله عنه_ ثبت في صحيح البخاري عن سهل بن معاذ أن رسول الله r قال( من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة) أي من يحفظ لسانه وفرجه عن الحرام… والله المستعان
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 05:50 AM
نعود لمحدثي الدكتور يقول …
مدرس نشيط في الدعوة إلى الله … متميز في تدريسه يزور الطلاب المنحرفين ويصبر عليهم ويلاطفهم ويحرص على هدايتهم … حتى أن الطلاب أحبوا مادة القرآن والتفسير لاسلوبه الشيق ومعاملته الحسنة … فأصبحوا يتمنون الوقت الذي يكون الدرس فيه من نصيب هذا المعلم … فأزال عنهم عقدة الحفظ وصعوبة التفسير … ورغبّهم فيه … حتى أصبح مذكوراً بالخير بين تلاميذه …
يقول الدكتور أجريت له عملية قلب … فلم يمر عليّ في حياتي عملية أسهل ولا أبسط ولا أحسن منها قلت …. صدق الله ) ومن يتق الله يجعل له مخرجاً(
والجزاء من جنس العمل قال تعالى ) هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ( الرحمن 60 .
فالله يحب المحسنين ومع المحسنين قال تعالى) إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون( النحل 128 معية خاصة ، معية نصر وحفظ وتأييد والله الموفق .

م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 05:53 AM
بينما يحتفل الجميع بيوم الام العالمي يأتينا هذا الخبر
خبر كالصاعقة هزَّ نفسي وأخذ بزمامها ليقف بها على
شفا حفرة الانهيار الأسري في المجتمع المسلم

وخلاصة الخبر كما حدثني من حضر الواقعة ولمزيد من
التثبت ( يسئل ) رجال الهيئة
ورجال الأمن في سوق الراشد بالخبر


الخلاصة : أن إحدى الأسر من إحدى مناطق المملكة حضرت
إلى المنطقة الشرقية
وقاموا بالتسوق في مجمع الراشد وحدث في السوق نقاش
حاد
وحوار بين الأم والابن
واشتد الخلاف بينهما وفجأة إذا بالابن يقوم بتسديد
ضربة لوجه أمه وتسقط أمام
ذهول الناس مما حصل ، ثم يواصل الابن ضرب أمه ورفسها
برجليه وهي ممتدة وبشكل
مستمر حتى ظهر للناس شعر رأس الأم وهو أبيض خالص مما
يدل على كبر سنها .

وفجأة قام أحد الحاضرين بضرب مفاجئ لرأس الابن مما
أدى
إلى سقوطه وعلى الفور
حضر رجال الهيئة والأمن وأثناء القبض على الابن إذا
بالأم تستغيث برجال الهيئة
والأمن أن يتركوا أبنها ، انتهى الخبر ولا تعليق إلا
الدعاء بصلاح أحوالنا
والهداية .

بس سؤال يطرح نفسه بس الحمد لله ما تعور وهو لو أنك في هذا الموقف وشفت الابن
يضرب الام ما ذا تفعل ؟؟؟؟

الله سبحانه وتعالي ورسوله اوصوا بالوالدين احسانا بس ويش الي صاير حتي الغرب
مايسون سوايانا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 06:38 AM
كان شابا في الصف الثالث الثانوي وكان بارا بوالديه

في يوم إستلام شهادة الفصل الدراسي الأول

عاد من المدرسة فرحا وهو حائز على نسبة 96% فاستقبل والده فرحا وعندما رأى

الأب الشهادة إحتضن ولده وقال :أطلب ما تشاء فرد الولد سريعا أريد سيارة وكان

يريد سيارة باهضة الثمن فرد الأب والله لأحضر لك شيء أغلى من السيارة ففرح

الولد ولكن الأب قال : على شرط أن تتخرج بنسبة تماثلها أو تكون أعلى منها وتمر

الأيام وتبدأ الدراسة ويتخرج الإبن بنسبة 98% فعاد والبهجة تملء وجهه

أبي.. أبي.. أبي.. فلم يجد أباه فقبل رأس أمه وسألها إن كان الأب في البيت أم لا

؟....!!!!!!!! فردت:إنه في مكتبه وعندما عاد رأى الأب شهادة إبنه فقال له : خذ هديتك فأعطاه

مصحف فرد الإبن: بعد كل هذا التعب تعطيني مصحف ؟

فرمى المصحف على وجه أبيه وقبل أن يغادر المنزل قال: لن أعود الى هذا البيت..!!!

وشتم أباه وغاد المنزل.

وبعد عدة شهور ندم الولد على فعلته فعاد إلى بيته وكان أباه قد توفى فوجد المصحف

في غرفته فتحسر على ما فعله وأراد أن يقرأ بعض الآيات فإذا به يفاجئ أن

المصحف ما هو الا علبة وداخله مفتاح السيارة التي كان يريدها فأصيب الولد بشلل

ولم يستطع الكلام بعدها وجهش بالبكاء...

لا حول ولا قوة الا بالله
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 06:48 AM
هذه القصة وقعت أحداثها في الدنيا،سمعتها من المربي الفاضل فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد ـ حفظه الله تعالى ـ في بضعة أسطر فخلطتها بقلمي الضعيف.
(الكاتب...)

يهبط على (البصرة)،سرة الأرض ،وواسطة الدنيا، مدينة قد رُميتْ بالأبصار ،وقصدتْ بالآمال، وشدتْ إليها الرحال ، ميرادُ أهل العلم والرأي ،ومنهل أهل الثقافة والفكر، يرومونها لجمع نفائس العلم ، وصيد كرائم المعرفة، ويقصدونها للقاء لِداتهم من أهل اللب والنهى !

هبط، وكم تحته من قائم يصلي، قد بل َّموضع سجوده! وكم من مُحبّر للقران قد خشعت له الملائكة!وكم من مجاهد قد أَرِقتْ عينه على أعراض المسلمين !

تنام ( البصرة ) ملأ جوفنها،والبسيطة ترتجف فرقا منها،وتتزلزل هلعا من أسودها!
تنام (البصرة) وقد نُكّست رؤوس أهل الكفر، ووطِئتْ معاطس أهل الزندقة فمُنع تخلفهم، وقُطعت رجعيتهم، وكُف أذاهم ، ورُفع ظلمهم عن البشر!
تنام (بالبصرة ) والإسلام قد أفغم ما بين الخافقين بشذاه وعَرفه.فقد أظل الغبراء بعدله، ورحمته، وفضله،وبركته، فأضاء القلوب فطربت،وشرح الصدور فرضيت!
تنام (البصرة)وهي تمسك بيد واحدة وتتكلم بلسان واحد فالقلوب مُجتمعة،والهوى متفق،والشمل متحد لأن ربها واحد ودينها واحد ورسولها ـ صلى الله عليه وسلم ـ واحد!


بدأ سواد الليل يعظم فمال ميزانه حتى تنفس الصبح وانساب أذان الفجر بصوت رخي بين الأزقة والسُّبل ومع أفواه الدارات والمنازل فمسح قلوب الأتقياء ببرده وسلامه ،وأنعش أفئدة الأنقياء بطيبه وأريجه،فصرصرت الأبواب، ونضحت المياه فازدحمت الطرق وامتلأت المساجد..!

خلا دار (صاحب الثوب الأحمر) فلم يتناهى إليها الأذان إلا وهي خامدة كالقبور،لا نأمة فيها ولا حَسيس (الصوت الضعيف)، فالدنان قد شُعبت،والأعواد قد تعطلت،والطنافس قد قلبت، والأجساد قد مددت، وكأنما قد ضربها قاصف من الريح، أو اجتاحها سيل العرم !

فمن (صاحب الثوب الأحمر )هذا؟!
ويحه!!
قد تقلب أهل زمانه في جنة الإسلام ونعيمه وهو منبوذ في العراء! راضٍ أن يكون مع الخوالف المتأخرين!
وَيْلُمِّهِ ؟! أراغب هو عن الخير ؟! أزاهد هو بالعز؟! أمستغنٍ هو عن المجد؟!ألا يعلم أن الله قد كرّمه وخلقه في القرون المفضلة؟!
فمن هذا الرجل؟!


إنه (عبد الله ) صاحب لغو ولعب وخرافة ، لا يشهد الخمس ويزامل الأحداث والأوباش!ويجتمع معهم فتضرب الأوتار، وتدار الكؤوس، ويَقْصِفون (أي يأكلون ويشربون ) ويتمايلون، فيميتون ليالي (البصرة) المِسْكيّة ـ التي لم تسلم من أهل الغواية والضلالة ـ جهلا وفسقا، وغفلة وإعراضا!حتى إذا باح الصباح بسره، تفرقوا كل إلى داره!

ولهم على هذا حين من الدهر، وجوه قد اسودّت من مغبة الذنب، وصدور قد اضطربت من ضيق المعصية،ونياتٌ قد خبثت من طول الغفلة، أضاعوا زهرة عمرهم، ومَيعة شبابهم، وشَرْخ أيامهم، في مراتع الهوى والغي !نهجوا سَبيل إبليس، وسلكوا مِنهاجه،فاستغواهم، وزلت بهم أقدامهم!


قالت ( أم عبد الله ) لابنها يوما وهي تعظه، يا بني:
ما لي أراك معرضا عن الله، غارقا في لهوك ، ما كأنك خلقت لعبادة!أترغب أن تعيش تِلوا لهواك؟! تَبعا لنفسك؟!أُجلّك ـ والله ـ عن حياة الهَمَل والدّواب! إن أجسادنا يا بني لا تقوى على النار وويلاتها !

ووالله إن في الدنيا جنة، لا يلجها الإنسان، إلا من طريق التقوى، والكف عن الحرمات،وهي الطريق الفرد إلى جنات النعيم!ففيها بشاشة الحياة ونضرتها وزهرتها.

بني : من العجب أن تطلق السهم عن القوس لتصيب نفسك! وأن تجأ بطنك بحديدتك! و أن تجرد السيف من غمده لتهوي به على هامتك! وأن تكون راميا و هدفا تعتورك سهامُك! وأعجب من هذا كله بأنك تعلم أنك وحدك المستهدف من تلك الضربات .!

عفواً ـ بني ـ أنا لا أُلغِز(أي أبهم الكلام وأجعله لغزا) فهذه حالي وحالك حين نقترف الذنب! إن ما تفعله ليحكم عليك بفراغ الرأس وخواء العقل .!!
وطفقت تعظه على هذا النسق، من آية عظيمة تذيب القلوب، إلى حديث ترتعد منه الفرائس، إلى حكمة إلى عظة إلى عبرة، حتى انتهت ،وبثت ما في صدرها!!
قال أفرغتِ ؟!فاستبشرت ْو قالت نعم...نعم فرغت يابني! فانقلب على شقه ونام !!
فرفعت أمه يديها...فرفعت يديها ... وجعلتها ذاهبة في السماء حتى كاد نصيفها يسقط!
وقالت : اللهم ارحمه! ورده إليك ردا جميلا! وأقبلْ بقلبه إلى دينك وهُداك! يا أرحم الراحمين!


كان (عبد الله) جالسا بثوبه الأحمر، أمام داره، والشمس في الطَّفل (أي عند غروبها)، ينكت التراب بيده،شارد الذهن ، مسترسل الخيال ، ينتظر لداته وسمراءه، قد سكب لهم أم الخبائث ، وأعد من أجلهم المعازف.

وبينا هو كذلك إذ اضطرب الناس من بين يديه، وخرجوا من بيوتهم ،وأغلقوا متاجرهم ، وعطلوا مصالحهم ، فازدحمت السكك ،وارتفعت الأصوات ،وجعلوا يرددون على ألسنتهم: (شعبة ...شعبة...جاء الإمام شعبة....)!

فانتبه (عبد الله) وتملكته الحيرة، ودُهش!! فأوقف أحد السابلة واستفهم منه ،فقال الرجل بكل غبطة وسرور : جاء الإمام شعبة، فخرج الناس لاستقباله في صدر المدينة !

فقال (عبد الله) قولة جاهل لا يقدر لعالم قدره: وأيش شعبة؟! ومن شعبة هذا، حتى تتلاطم القرية؟!

قال ألا تعرفه؟! إنه من محدثي الزمان، وإمام من أئمة الهدى، ورجل من العلماء الأثبات، أبو بسطام (شعبة بن الحجاج) قد شابت لحيته في الإسلام، وأفنى عمره في العلم، ورجع ينشره بين الناس، ليقتبسوا من نوره!

فدارت فوق هامة (عبد الله ) علامات تعجب، وآيات استغراب، وقال:أكل هذه الجَلَبة، من أجل شيخ هِم، هو هامة اليوم أو غد؟!

فغضب الرجل وقال: ما أراك إلا رجلا قد رِين على عقلك!! ونهره وأبعده ،فابتعد (عبد الله) ولما يذهب ذهوله!!
فقال (عبد الله) لنفسه يحدثها:الفضول قد أخذ بفكري ،لم لا أقصد هذا الشيخ، أزجي الوقت عنده ،حتى يأتي أصحابي !!

فحث (عبد الله) خطاه إلى الإمام (شعبة)، وكان قد وصل إلى عَرَصة قريبة من داره ،قد طوقه الناس يصافحونه مستبشرين، ويعانقونه فرحين ،ويسألونه متأدبين، فشق الصفوف إليه، ثم قال بتعاظم ،وشموخ أنف : هيه أنت حدثني !!

فرفع (الشيخ) بصره في وجه (عبد الله)، فرأى شابا آيته آية عابث ، فطريقة كلامه، ومظهره، ولباسه، أنه لا يريد الحديث، ولا أخلاقه من أخلاق أهل العلم وطلبته!

فأعلَّ (عبد الله) السؤال وقد أسكرته خمرة التيه وقال : ألا تسمع قلت ُ : حدثني!!
فقال (الإمام) في حلم وكظم غيظ: لا أحدثك! أنت ليست من أهل الحديث!ولا يؤخذ العلم بهذه السبيل!
فعدا طوره وأخرج سكينا كانت معه وشهرها في وجه (الإمام)..!! فلما طفح الكيل فار الناس غيضا، وتميزوا حقدا، وتلظوا غضبا، واضطربوا واضطرموا، وغلى الدم في رؤوسهم ، وعزموا على البطش به وأَخْذه ، والشيخ يحكمهم ويردهم حتى غضوا جفونهم على قذى، وطووا نفوسهم على جوى!

فلما حجز الإمامُ الناسَ، تلا بأناة وحكمة، وسكينة وحلم:حدثنا منصور ،عن ربعي بن حراش، عن أبي مسعود قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فافعل ما شئت ).

فشخص بصره، ووجب قلبه، فارتعشت أطرافه، وكأن الشيخ قد صفعه صفعة ، تصفر منها الأنام! وكأنه قد صب على جسمه سَجْلا( أي دلوا) من الماء ،والناس حوله يُسرِّحون النظر فيه، ويتعجبون من حِطته وسقوطه!
فبَضّتْ (سالت) عينه، ورمى سِكينته ،وقَفَل إلى دار ه يسعى!


فما إن صار إلى أمّه، قبّل رأسها وبكى، فحَدَبتْ عليه وأشفقتْ ، ورقتْ له وتحَننتْ، وبكتْ لبكائه وقالت : مالك يابني ؟! لقد أخذت بمجامع قلبي ...مالك !

فقص عليها ما كان ، ثم قال والندم يفري قلبه ويُذل عصي دمعه:إني في ضيق ،أكاد أُحبس في جسمي !كم أذنبت! وكم عصيت! كم غفلت! وكم تكبر كم أعرضت ! وكم ..وكم ..!

نسيت أن هناك جنة ونارا ،وحسابا وعذابا، وقبرا وحشرا
وأن الله مطلع وشاهد...فقطع كلامه عبرة تُشفق عليه منها! ثم التفتَ إلى أمه وقال : أيتها الكريمة! استغفري لي خطئي، إني كنت بك عاقا مسيئا! ثم كرَّ راجعا فأراق الدِنان واتلفَ أدوات الطرب فانتشرتْ في الغرفة كِسْراتها ، فأُزيل المنكر!

فبكتْ أمه فرحا ،وتهلل وجهها وأَسْفَر ، فرفعت كفيها وقالت :الحمد لله الذي هداك وفتح على بصائر قلبك!

ثم قال : أماه! أريد أن أظعن، وأشد الرحال إلى (المدينة)، وألازم إماما قد طار فضله وعلمه في الآفاق، وأمّه الناس من مشارق الأرض ومغاربها، يقال له (مالك بن أنس الأصبحي)! إني عازم على طلب العلم والتفقه في الدين، فقد أشار عليّ بعض الصالحين بذلك محوا لزلتي وغسلا لعثرتي! فإن أذنتي سِرتُ على بركة الله !

فتهللتْ بَشْرة أمه وقالت: ما كنت لأمنعك عن خير قط ! فسر لبُغْيتك موفقا مسددا وأنت في سبيل الله ، ثم جهزته وودعته ودعت له فقال وهو على ظهر راحلته : إن جاء أصحابي فأضيفيهم ثم قولي لهم إني قد سموت وارتفعت واستبدلت السعادة بالشقوة!والقُنّة بالحضيض!قولي لهم أني راحل عنهم، وعن عشرتهم!

فأم (المدينة النبوية) وألم الذنب يلازمه على ظهور السَبَاسِب (الصحاري)، وفي بطون الأودية، وفوق قُلل الجبال:

لهيبُ ذنبيَ نفسي منهُ تحترقُ = وجمرةُ الذنبِ في الأحشاءِ تلتهبُ
والروحُ ضاقتْ وكانتْ قبلُ في سعة ٍ= كأنها من أليمِ الموتِ تضطربُ
قد كفَ الهوى ناظريّ ثم صيرني = كحاطبٍ في ظلامٍ نالهُ عطبُ
أرخصتُ ساعاتِ عمري وهي غاليةٌ = في لذةٍ أثقلتْ ظهري...فيا عجبُ!!



حتى ألقى عصاه عند (مالك بن أنس بن مالك بن عامر الأصبحى)، إمام دار الهجرة، وصاحب السلسلة الذهبية في الإسناد، الموصوفة بالكاملة ، فعكف على دروسه بهمة ونشاط ،فأدناه(مالك) وقربه،واحتفى به، ووصله، فلم يقصر معه في إحسان، ولا تأخر عنه في بر، فأحبه(عبد الله )حبا جما، وأجلّه ووقره!

ورأى من دروس (مالك)، العبر !ومن ذاك شدة تعظيمه لكلام النبي العظيم ـ صلى الله عليه وسلم ـ فإذا أراد تلاوة حديث (توضأ وتزين، وسرح لحيته، وتعطر، وجلس على هيئة التشهد، في هيبة ووقار، وكأن مجلسه، مجلس موتى من شدة السكون، ومن شدة إجلاله للحديث، وإجلال الناس له) فلما رأى ذلك أحد طلبته أنشد:


]يدعُ الجوابَ فلا يراجعُ هيبةً = والسائلون نواكسُ الأبصارِ
عزّ الوقار ونور سلطان التقى = فهو المهيب وليس ذا سلطان



]وأصاب من دروسه حظا حَفِيلا ،من علم الكتاب والسنة، فقرأ عليه كتابه(الموطأ) الذي وطأه للناس وهذبه حتى أصبح ( عبد الله) أحد رواته الثقات! وعده جِلّة من أئمة الإسلام كابن معين والنسائي وابن المديني من أثبت الناس فيه! وغدت روايته (للموطأ) من أكبر الروايات وأهمها !

وساعتئذ قفل راجعا إلى (البصرة)، يحدوه الشوق إلى أهله ووطنه ، فذاق في بُعدهم ألم الغربة. يحدوه الشوق إلى دليله على الهداية ، شيخه الأول الذي جهل عليه، وأخطأ في حقه!يحثه الشوق إلى (شعبة)، يريد أن يضمه إلى صدره، ويقبّل رأسه ، يزاحم في حِلقه المناكب ويثني في دروسه الركب، لينصت له ،ويروي عنه، فيقوى إيمانه ويزيد علمه ويمتّن سنده !

فلما برزت البصرة بسمائها وطيورها، و نخيلها ودورها، ومائها ونسيمها، وَجَبَ قلبه وخفق، ولما دخلها لم يستقر، حتى سأل عن الإمام (شعبة)، سؤالا لا كسؤاله الأول، وهو جاهل متكبر، بل سؤالا عن حب وشوق، ولهفة وحاجة، سؤال طالب متواضع يقدر للمعلم قدره!


فأجابوه ! وقالوا له مقالة قضّت مضجعه، وأسالت مَدمعه!

فجثا على ركبتيه وقال:
أحقا مات (الإمام شعبة) ! مات ولم أنظر إليه إلا نظرة على عجل ، ولم أسمع منه إلا حديثا واحدا كفني فيه عن جهل !!

فانتحب! حتى أشفق عليه طلابه، وواسوه، وذكروه بالله، فرضي وسلّم!

أرأيت أخي هذا الذي يتحلق حوله الطلبة!
أرأيت هذا الذي يتزاحم عليه الناس!
أرأيت هذا الذي يشع من وجه نور الطاعة، ووقار العلم!
أرأيت هذا الشيخ الباسم، المتهلل، الطلق!
أرايت هذا العالم المنطلق اللسان، الحسن البيان!
أرأيته!
إنه صاحبنا الشيخ المحدث
الثقة، الثبت، الحجة!
(عبد الله ...)!!!
(عبد الله بن مسلمة القَعْنبي)

هكذا يقول الموطأ فسرح النظر فيه تجد :
حدثنا:عبد الله بن مسلمة القَعْنبي

وهكذا تقول السنن فأمرّ بصرك فيها تجد :
حدثنا:عبد الله بن مسلمة القَعْنبي
فنَبَت اسمه ،على هذه الصفحات الطاهرات، وردا جنيا
يفوح شذاه ،ويتضوع عَرفه!
ما اسود ليل، وابيض نهار!
نسأل الله أن يجزيه عن الإسلام والمسلمين أتم جزاء وأوفاه!
وأن يرحمه رحمة تغفر ذنبه وتكرم مثواه! م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 06:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
كنا في جده في اجاز الصيف فأرسلني ابي الى الديره لاحضر بعض المستندات المهمه وكنت هامم الذهاب
فصليت العصر وذهبت وفي الساعه الوحده والنصف صباحا وصلت وذهبت لتشغيل الماطور وانا امشي اسمع
احد يمشي بخلفي على فكره ديرتنا مشهوره بالجن وكلماامشي خطوه اسمعها خلفي بدات اقراء سور من
القران وعند قرائتي لاية الكرسي اسم صوت احد يبكي وذهبت ودخلت للنوم وانا نأم إذا بصوت رجل يكح بشده
ويضحك اتيقضت من نومي الساعه الخامسه والنصف وذهبت وتوضئت وذهب الى المسجد الهجور ولم ين احد
موجود في الديره سواي دخلت المسجد اضئت اللمبه وهي لمبه وحده واذنت لصلاة واقمت لايوج احد وصليت
وعند قرائتي الفاتحه والضالين اذ بصوت يرج المسجد امين انأعلم انه لايوجد احد سواي فسكت
خمس دقائق من شدة الخوف حاولت ان التفت الى الخلف وعند التفاتي وقعت الصدمه لم اجد
احد فأسرعت الى الباب وتركت الشبشب متجها الى السياره مع الربكه فتحت السياره بالمفتح المفروض افتحها بالريموت اشتغل الانذار مما زاد ارتباكي ومن بعدها حرمت اطب الديره لوحدي اتمنا لكم دوم التوفيق
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 07:07 AM
يجب أن أسرع حتى أصل في الموعد المحدد "
هكذا قالت الفتاة لنفسها وهي تمنيها بيوم جميل تقضيه مع صديقاتها الأخوات الثلاثة .
استقبلت الأخوات الثلاثة صديقتهن بالترحاب ، وإن بدا في عيونهن حزن عميق ، ثم جلسن صامتات على غير عادتهن .. استغربت الصديقة ذلك منهن وقالت :
- ما بالكن يا صديقاتي العزيزات ، ماذا حدث ؟ هل فقدتن صديقا أو عزيزا ؟
عندما نطقت تلك الكلمة ترقرق في أعينهن الدمع ، وبدين كأنهن على وشك البكاء ولكن الكبرى تكلمت وقالت : نأسف على استقبالك هكذا ، لكن اليوم مات طير لدينا عزيز علينا غال على قلوبنا ، كان يتكلم كالببغاء ، وكان جميلا كالطاووس ، عاش معنا ثمانية عشر عاما . كنا نعتبره كأنه أخ لنا .
أكملت الوسطى : كان يبدو و كأنه يفهم ما يقول … في الصباح يحيينا ، وفي المساء يسلينا … كان ذكيا جدا ، وكان يحفظ أسماءنا ويسألنا عن أحوالنا ببضع كلمات بسيطة صغيرة .
تابعت الصغرى : هل تصدقين … إنه كان يواسينا إذا ما رأى في وجوهنا الكدر ، ويمزح معنا إذا قرأ في أعيننا السعادة … إنني أكاد أجزم أنه ليس حيوانا فقط ، إنه إنسان في صورة طير برئ . لقد كنا نعتبره أخينا وصديقنا وعزيزنا وكل شئ جميل … لكنه…. مات !!!.
قالت لهن : إنني لا أصدق … لا يمكن أن يكون هناك طير كهذا ، إنكن تبالغن قليلا .
هززن رؤوسهن نفيا بشدة .. وقالت الكبرى :
أتذكرين يوم جئتِ إلى هنا مرة .. لقد قلت أن شخصا ما أقرأك السلام من وراء الباب ، ودعاك للدخول والباب مغلق ؟

قالت : بلى ..ولقد غضبت كثيرا ، وظننته نوعا من المزاح الثقيل .

قالت الوسطى : لقد كان ذاك الطير .

وأكملت الصغرى : لو كان يستطيع فتح الباب لفتحه لك!! .

قالت الفتاة : إنني بدأت أصدقكن ، لكن يا صديقاتي العزيزات … إنكن عاقلات بما فيه الكفاية لتدركن أنه لا داعي لكل هذا الحزن ، وإن كان شيئا محزنا فعلا ، لكن هناك أمور أجل وأعظم تستحق أن نبكي عليها مرارا وتكرارا وما أكثرها … ولتعلمن يا صديقاتي أن هذه سنة الله في الكون : مولود يولد ، وطفل يكبر ، وكهل يموت ، ومريض يشفى ، وصحيح يمرض ، وعزيز يُفقَد .. وأنه لا مرد لسنة الله ، وأنها لابد وأن تمضي في مخلوقاته رغم أنوفهم جميعا . وعلى المسلم الحق أن يرضى بأقدار الله ، وأن يستعيذ به من الشيطان اللعين الذي يحاول دوما الحيد بنا عن طريق الصواب .
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 07:23 AM
كيف يشعر المرء بضوء الفجر أثناء ساعات الليل الحالك ؟
وكيف يغرف الإنسان من عذب المياه بعد إنهاك طال من عطش الهجير ؟

ذاك مساء لم أشهده من قبل رغم خبرتي الطويلة مع المرضى . إذ أقبل علينا شاب يبدو أنه في عقده الثاني من العمر ، ذو عينين عميقتين ونظرات حادة وجادة . قد استعار وجهه لون أوراق الخريف المتساقطة ، فهو خائر القوى ، واهن الصوت . كان متكئا على أحدهم . دفع إلينا هويته فقرأت البيانات التالية :

الاسم : رينو أوستيان
العمر : خمسة وعشرون عامًا .
المهنة : مهندس مدني .
الجنسية : هندي


كل البيانات طبيعيه ,لكن عينيَّ تسمَّرتا أمام ديانته البوذية . كان واضحا تماما لصاحب الخبرة الضئيلة أن (رينو) هذا يجب أن يدخل قسم الطوارئ لإنقاذ وضعه المتعب .

جلست قبالته وقرأت تقاريره التي كان يحملها زميله .. حدقت مرات في صورة الكبد المتآكلة بسبب التليف والالتهابات . كنت أنظر إليها مرة وإلى تقريره مرة .. أكاد أُجنّ !! لَكَأنَّي لا أصدق نفسي، أو أنني درست علوما ظنيَّة وليست يقينية . ذهبت إلى زميلي الدكتور الاستشاري (أحمد) ، الذي أشعر بمهارته الطبية وباستقامته الخلقية . ووضعت التقرير بين يديه . لأول مرة قرأه وهو جالس، ثم نهض واقفا هاتفا : أيعقل أن يكون هذا المريض ما يزال حيا يسعى ؟ إن حالته متدهورة جدًا . سبحان من سجل الأنفاس للإنسان وعليه . صدقني لم تمر علي حالة قط أشد سوءًا من هذه . ربما تخيلت أن مريضنا قد وصل مرحلة اليأس قبل هذه بكثير .

وجلس الدكتور أحمد يقلب أوراقه ويفكر في حالة مريضه . حتما إن لله حكمة في إمهال هذا الشاب .. وحكمة أخرى ترينا أن الطبيب الذي يحمل شهادة عالية لا يمكنه أن يجزم أبدًا بلحظة بدء حياة أي إنسان أو نهايتها . نحن نظن ظنا ، ويجب ألاّ نقول حتما .

وكل يوم تمر علينا آية أكبر من أختها لعلنا نتأمل ..

ودار في خلده خاطر .. لم لا أجلس مع رينو هذا ؟ وأصارحه بالوضع وبالحالة ؟ أمسك بيد رينو بصعوبة، وبدأ يتجاذب معه أطراف الحديث .. فعلم أن رينو جاء من بلاد الهند منذ تخرجه ، وأنه كان يعمل بجدية ونشاط في شركة استثمارية تبعد قليلا عن هذا المستشفى . كان يتابع حالته الصحية طبيب من الشركة نفسها مازال يقضي إجازته في بلاده .

استمع إليه الدكتور أحمد وتابع حالته بدقة بالغة ، وقد استولت عليه مشاعر الشفقة والرثاء .. وشيء ما غامض يريد أن يبوح به لكنه ، وخوفا من أن يجهد مريضه ، فقد استأذنه . حاول رينو أن يتشبث به ، لكن الدكتور أحمد أفهمه أنه يريد أداء صلاة المغرب .

هز رينو رأسه وقال بصوت خفيض : صلاة .. صلاة . وقد رسمت علامات الارتياح على وجهه .. ثم مد يده مصافحا طالبا من الدكتور العودة إليه متى أمكنه ذلك . فقد انشرح صدره للحديث .

أطياف متلاحقة متصارعة مرت بذهن رينو . أحس أن حياته كانت لا شيء ، سوى بضعة عمارات شاهقة أشرف على بنائها ، وبضعة شوارع خطط لشقها . لكنه لم يعرف أي طريق يسلك حتى الآن .

ناقش الدكتور أحمد الأمر في ذاته . وبرقت بذهنه فكرة ما .. كان جوابا لتساؤله عن الحكمة في إمهال هذا الشاب المنهك . فقرر أن يعود ليجلس إلى جوار مريضه ويحدثه . وكان مما قال له :

أنت تعرف يا رينو أن نهاية كل حي .. قاطعه بصوت واهن : الموت .. الفناء .. العدم . - لا يارينو .. فالموت ليس رديفا للفناء والعدم في حس المسلم .
- ما الفارق ؟
- المسلم يعتقد جازما أن الموت نقلة من عالم إلى عالم . من دنيا إلى آخرة . هل تعتقد أن الإنسان صاحب الروح المحلقة والأماني المشرقة ، ذاك العالم القائم بذاته سوف ينتهي كما ينتهي السرير الذي تنام عليه ؟

- بالطبع لا .

حدثه عن الإسلام بإيجاز . كان رينو يهز رأسه ويحبس أدمعه . وعندما سمع العبارة التي يقولها من أحب الإسلام واقتنع به ، رفع رأسه بفخر قائلا :

نعم .. أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله .

خرجت من فيه قوية جريئة . شعر الجميع أن جنبات المستشفى قد ارتعشت وتفاعلت .. أقبلت الممرضات من جميع الأقسام ليشهدن الحدث العظيم .. لم تتمالك الكثيرات منهن أنفسهن فذرفن العبرات . أما الدكتور أحمد فلم يستطع كتمان انفعالاته، بدا كمن حاز على جائزة نوبل بل أكثر .. و أمر بتوزيع الحلوى .

أما رينو ..

فقد استغرق بترديد الشهادتين ، وبدا كأنه يسبح في عالم نوراني وضيء . لم يشعر أحد بعقارب الساعة التي أعلنت قرب منتصف الليل ، استأذن الدكتور أحمد أخاه رينو، ووعده بزيارة صباحية.

أشرق فجر اليوم التالي وبلهفة بالغة دخل الدكتور أحمد غرفة رينو فلم يجده ..

أحس أنه لم يجد إنسانًا عظيمًا وأخًا عزيزًا .. سمع من يقول له :

لقد أتعبنا وأتعب نفسه وهو يردد الشهادتين طوال الليل . حتى إذا بزغ الفجر سكن الصوت إلى الأبد .

كتم الدكتور مشاعره وقال مخاطبا زملاءه : مات الرجل .. وعاشت روحه .
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 07:38 AM
ٌكانت فتاة معطاءة تحب الخير وتسعى لنشره وتحب كل من يحبها تزوجت من رجل لايقل عنها في مثل هذه الصفات الجميلة رزقت بولد وبنت عاشت كل حياتها لهما تحزن لحزنهما وتفرح لفرحمها تشاركهم في جميع المناسبات تسهر على مرضهما لاترضى ان تتركهم لوحدهم في المنزل مع أيا كان لأنها كانت تخاف عليهما كبر الأبناء أصبح "خالد"مهندسا رائدا في مجال عمله وأصبحت "ندى"مدرسة مادة الكيمياء كل واحد منهم اختار شريكا في حياته ولم تبعد عنهم "فاطمه"والدتهم التي كانت ترشدهم إلى طريق السعادة والفلاح توفي "صالح"الأب الذي ترك أثرا عميقا في نفوس أبناءه وخصوصا "فاطمه"التي وجدت فيه الراعي والسند والمحب والحنون ,رحل "صالح"وعاشت ""فاطمة"وحيدة في منزلها تحاكي الجدران تتسلى بسماع أخبار الراديو تعد طعامها بنفسها تتعب أحيانا ولكن تتحامل على نفسها تصبر نفسها حتى نهاية الأسبوع موعد لقاءها مع "خالد"و"ندى"تدهورت الحالة الصحية ل"فاطمة"لقد ضعف جسمها تريد من يجلب لها الدواء تريد من يشاركها في وحدتها رق قلب "خالد"لتلك الهيئة التي كانت عليها أمه فطلب منها أن تحضر معه إلى بيته فستقوم "هند"برعايتك والاهتمام بك كما لو كنت في بيتك أمي لاأريدك أن تعيش وحدك فلقد ضعف جسمك وتحتاجين للمساعدة والرعايه هيا معي يأمي فذهبت معه بعد إلحاحه عليها فقد كانت لاتريد أن تثقل عليهم وتحملهم عبء خدمتها ووصلت "فاطمة"إلى منزل ابنها فاستقبلت بحرارة من قبل "هند"وعاملتها بأحسن مايكون في الاشهر الأولى كانت هي الملكة في البيت أوامرها مجابة كلامها مسموع أنينها له صدى مسموع ومجاب أيضا ولكن بعد هذا العز الذي كانت عليه بدأت تشعر بمضايقات من قبل"هند"يبدو ان "هند"لم تكن ترغب بحضور "فاطمة"فبدأت "هند"تكشر عن أنيابها فبعد العز أصبح الذل وبعد الكرامة أصبحت الإهانة كانت "هند"تعامل "فاطمة"بأحسن ماتكون المعاملة أمام"خالد"ولكن ما‘ن يرحل عن البيت تبدأ بالزجر ورفع الصوت ولاتقوم بخدمتها وتقوم بتعنيفها وتحميلها مسؤولية كل خطأ يحدث في المنزل وكأنها هي القدر المشؤوم الذي دخل إلى المنزل قامت "هند"بحشو دماغ "خالد"بكلام لايعقل عن أمه وتقوم بتدبير المكائد والخطط وتقوم بتنفيذها من وراء "خالد"فعندما يأتي تقوم بسرد القصص والروايات التي اختلقتها على حساب أمه فيقف صامتا أمام مايحدث فهذه أمه وتلك زوجته لايدري ماذايفعل أما تلك المسكينة "فاطمة"فلا حول لها ولاقوة فهي لاتريد إخبار "خالد" عما يجري لأن قلبها كبير فهي لاتريد أن تخرب حياة"خالد"التي سهرت من أجل تحقق له السعاده ،في يوم من الأيام قامت بتلفيق قصة من نسيج خيالها على "فاطمة"تقول بأنها فقدت مجوهراتها التي يجلبها "خالد"بأغلى الأثمان أخبرت بذلك "خالد"وقال لها دعينا نفتش في المنزل فلربما وضعتيها في مكان ما وأنت لاتعلمين فقام "خالد" بتفتيش المنزل غرفة غرفة وعندما وصل إلى غرفة أمه قال لاأتوقع أن نجدها هنا قالت "هند"لا....ناأدراك لعلنا نجدها هنا لأنها عملت كل احتياطاتها لكل مايحدث فلقد خبأت جميع مجوهراتها في صندوق داخل دولاب "فاطمة" فدخل "خالد"الغرفة ولم تكن "فاطمة"بها لانها كانت تزور صديقتها "سعاد"فقام "خالد"بتفتيش الغرفة يفتح درجا ويغلق الاخر وأخيرا فتح صندوق صغيرداخل الدولاب فوجد به المجوهرات فصعق لذلك المشهد المروع المخيف وقف "حالد"مذهولا ممارأه ينظر في الصندوق وينظر في وجه "هند"التي كانت مبتسمة مما يحدث لأنها هي العقل المدبر فلقد نجحت الخطة فقامت بتذكير ه بجميع مشاكل أمه والذي تفعله فهي منذ أن دخلت منزلنا والمصائب بدات تأتي علينا منذ أن اتت وهي ..وهي،"خالد"لايصدق مايرى يكاد يجن أمي التي ربتني على فعل الخير أمي التي زرعت في قلبي الأمانة أمي التي توبخني عندما اعتدي على أغراض أختي بدون إذن أمي ...أمي،رجعت "فاطمة"إلى منزل "خالد"وهي سعيدة مرتاحة تنشر الإبتسامة من حولها وعندما دخلت إلى المنزل وجدت "خالد"لايستقبلها كعادته و"هند"تنظر إليها بنظرات استحقار وإذلال فقالت "خالد"حبيبي ماالذي حدث هل حدث شيء ما "هند"ماذا هناك أخبراني "خالد"لم يتمالك نفسه فذهب إلى غرفته أما "هند"فبدات بإجراحها بألسع الكلمات وأقساها وتقول لها يالك من خادعة ألاتعلمين ماذا فعلت لقد رضينا بك داخل منزلنا على أن تكون مسالمة طيبة ر حيمة لاتفعلي المشاكل ومع كل ذلك تجاوزنا عن كل ماتفعلين لكن يصل بك الامر إلى حد السرقة لا ..يكفي هذا أخرجي من منزلنا فإنك عجوز شؤم علينا "فاطمة"المسكينة لاتريها إلا والدمع ينسكب على خديها من هول ماتسمع من كلمات جارحة وتتهمها بالسرقة ذهبت "ند"من أمامها لم تعطي لها بالا فتداعى جسد "فاطمة"الضعيف على الأرض لم تجد سوى الخادمة "ماريا"التي كانت هي الوحيدة الحنونة عليها تلبي كل طلباتها تحملها إلى غرفتها مصدومة ،أما "هند"فذهبت عند "خالد"لتزيد قلبه حقدا على أمه المسكينه ،مرت الأيام و"خالد"لايكلم أمه ولايسلم عليها و"فاطمة"كأنها مخدرة لاتدري ماالذي يحدث مالقصة لماذا هذا كله فهم لم يتركوها للدفاع عن نفسها تدهورت حالة"فاطمة"الصحية فاحتاجت إلى المستشفىفأخبرت "خالد"بالأمر استغلت الفرصة "هند"فقالت ل"خالد"اذهب بها إلى المستشفى ولاتـأت وهي معك وإلالن تجدني في المنزل "خالد"لم يستطع أن يرد عليها لأنه كان يحبها فهي كانت جميلة ،أخذ "خالد" أمه إلى المستشفى وأخبر الدكتور أنني لاأريدها تخرج من المستشفى لأي طارئ ما ذهب "خالد"وترك "فاطمه" الضعيفه بعدما خارت قواها بعد ما كانت مثل النحله في العمل والحب والعطاء أصبحت طريحة سرير أبيض في مستشفى بعد ما كانت طليقة حرة أصبحت مقيده تركها "خالد"وهي لاتدري أنه لايريدها أن تخرج من المستشفى رأتها بعض النازلات بتلك المستشفى فرق لها قلبها وأثلرة بداخلها مشاعر الحب التضحيه والفداء قالت لها يا"خاله"كم لكي في هذه المستشفى قالت حوالي شهر قالت لها"عائشه"إنني لم أرى أحد يزورك هل لديك أبناء أجابت وهي على مضض نعم ولد وبنت قالت لم أرى أي واحد منهم أين هم هل هم يسكنون بعيدا قالت لا ولكن إبنتي "ندى"زوجها لايجعلها تأتي لزيارتي ولكنها طيبه دائما تهاتفني وتطمئن علي ولكن "خالد".....سكتت والدموع تنهمر على خديها لم تستطع الكلام عن "خالد" فهو فلذة قلبها إبنها قالت لها "عائشه""خالد"؟؟مالذي فعله "خالد"إني أرى الدموع على خديك عندما ذكرت إسمه قالت "خالد"طيب ومحب ولكن زوجته "هند"سامحها الله هي التي أنارة نار الحقد والكره في قلبه علي فلقد جلبني :إلى المستشفى وأمر من بالمستشفى مهما كانت الأسباب فلم أكن أعلم بذلك إلااليوم رق قلب "عائشه" ل"فاطمه"المسكينه الذي يتقطع قلب كل إنسان يحمل مقدار ذرة من الحب والعطف والرحمه فحاولت "عائشه"الحصول على رقم هاتف "خالد"تريد أن تطلب منه أن تأخذ "فاطمه"وتهتم برعايتها بالفعل
-أناليس لدي أم فأمي ماتت منذ ولادتي ..هيا ارحلي عنا ياعجوز الشقاء
*تبكي ..تبكي"فاطمة" بني إذا كنت لاتريدني فدعني اذهب مع أناس يهتمون لشأني ويراعون أكثر منك لاأريد منك شيئا ..لماذا منعتني من الخروج ألايكفي مافعلته
- لا..لقد قلت لصاحب المستشفى ألا يخرجك من خارج المستشفى إلى يوم مماتك ..أفهمتي
بكت "فاطمة"من هول ماسمعت صعقت هذا طفلي الذي ربيته هذا الذي حمتله في حضني هذا الذي كنت أقاتل من يرفع صوته عليه .لماذا ياخالد ...لماذا آآآآه يازمن الذي جعلت البن يعامل أمه مثل الحيوان لا على العكس الحيوان يعامل أحسن من معاملته لي....!!!بقيت"فاطمة"حبيست جدران المستشفى لايزورها سوى "عائشة"وزوجها فتنظر "فاطمة"أن يرق قلب "خالد"و"هند"عليها ويأتون لأخذها من المستشفى أو تنتظر الموت ليخلصها من التفكير في ظلم أبنائها ومافعلوه بها ،وصلت الآن "فاطمة"إلى مرحلة الخراف فلا تعود تذكر أي شئ ولاتعرف أحد سوى ذكر الله......
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 07:44 AM
بسم الله الرحمان الرحيم

كان رجل غني ولكنه شحيح و لقد كان يعيش مع زوجته الطيبة ,الصبورة التي استحملت بخله و ظلمه بمنعها من الانجاب والاحساس بشعور الامومة وذات يوم احست الزوجة بالتعب الشديد فذهبت لزيارة الطبيب و اذ بها تكتشف بانها حامل فغلبها الفرح من جهة و الخوف من زوجها من حهة اخرى فذهبت المسكينة الى اخبار زوجها و اذ به ينهال عليهابالضرب والشتم و بدأ يتوعدها بالطلاق ورميها في الشارع اذا لم تسقط ما في أحشاءها لكنها لم تخضع لمطلبه فطلقها ورمى بها في الشارع رمية الكلاب بلا شفقة و لا احساس و لابلباس يحميها من قهر البرد وشدته فبدأت المسكينة تجوب الأزقة و الشوارع بحثا عن مأوى وفي طريقها صادفت شيخا جليلا حن لحالها فدعاها الى المجيء الى منزله للمبيت معه و مع زوجته الطيبة فلبت الدعوة لانها كانت في حاجة لها و قد رحبت بها زوجته كثيرا و حنت لها خاصة بعد سماع قصتها الحزينة وطلبت منها بالموافقة على العيش معهم و التكفل بها و بما في احشاءها لايناس وحدتهم لأن لا أحد لديهم فوافقت و ارتمت في احضانهم شاكرة الله علىلطفه و رحمته بأن أوقف في طريقها هذه الأسرة الطيبة ومرت شهور الحمل و أنجبت ولدا جميلا أسمته محمد على اسم الشيخ الجليل ومرت سنتين توفي خلالها الشيخ اثر مرض خطير عانى منه سنوات عدة و بضع شهور تبعته زوجته الطيبة تاركين كل ارثهم لأمينة وابنهامحمد و قد ترك فقدانهما لدى نفسية أمينة فراغا كبيرا لكن ما عساها أن تفعل فهذه هي الدنيا فاستثمرت كل ما تركوه لهل في مشروع عاد عليها بالنجاح والخير الوفير و ربت ابنها احسن تربية أما بالنسبة لزوجها الظالم فقد عاقبه الله بأن أفلس وسار يتسكع في الأزقة الى أن وافته المنية
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 07:51 AM
كثرة اللقم تطرد النقم


يحكى أن امرأةً رأت في الرؤيا أثناء نومها أنَّ رجلاً من أقاربها قد لدغته أفعى سامة فقتلته ومات على الفور ، وقد أفزعتها هذه الرؤيا وأخافتها جداً ، وفي صبيحة اليوم التالي توجهت إلى بيت ذلك الرجل وقصّت عليه رؤياها وعَبَّرَت له عن مخاوفها ، وطلبت منه أن ينتبه لما يدور حوله ، ويأخذ لنفسه الحيطة والحذر .

فنذر الرجلُ على نفسه أن يذبح كبشين كبيرين من الضأن نذراً لوجه الله تعالى عسى أن ينقذه ويكتب له السلامة من هذه الرؤيا المفزعة.

وهكذا فعل ، ففي مساء ذلك اليوم ذبح رأسين كبيرين من الضأن ، ودعا أقاربه والناس المجاورين له ، وقدم لهم عشاءً دسماً ، ووزَّعَ باقي اللحم حتى لم يبقَ منه إلا ساقاً واحدة .

وكان صاحب البيت لم يذق طعم الأكل ولا اللحم ، بسبب القلق الذي يساوره ويملأ نفسه ، والهموم التي تنغّص عليه عيشه وتقضّ مضجعه ، فهو وإن كان يبتسم ويبشّ في وجوه الحاضرين ، إلا أنه كان يعيش في دوامة من القلق والخوف من المجهول .

لَفَّ الرجلُ الساقَ في رغيفٍ من الخبز ورفعها نحو فمه ليأكل منها ، ولكنه تذكّر عجوزاً من جيرانه لا تستطيع القدوم بسبب ضعفها وهرمها ، فلام نفسه قائلاً : لقد نسيت تلك العجوز وستكون الساق من نصيبها ، فذهب إليها بنفسه وقدّم لها تلك الساق واعتذر لها لأنه لم يبقَ عنده شيء من اللحم غير هذه القطعة .

سُرَّت المرأةُ العجوز بذلك وأكلت اللحم ورمت عظمة الساق ، وفي ساعات الليل جاءت حيّة تدبّ على رائحة اللحم والزَّفَر(1) ، وأخذت تُقَضْقِضُ(2) ما تبقى من الدهنيات وبقايا اللحم عن تلك العظمة ، فدخل شَنْكَل(3) عظم الساق في حلقها ولم تستطع الحيّة التخلّص منه ، فأخذت ترفع رأسها وتخبط العظمة على الأرض وتجرّ نفسها إلى الوراء وتزحف محاولة تخليص نفسها ، ولكنها عبثاً حاولت ذلـك ، فلم تُجْدِ محاولاتها شيئاً ولم تستطع تخليص نفسها .
وفي ساعات الصباح الباكر سمع أبناء الرجل المذكور حركة وخَبْطاً وراء بيتهم فأخبروا أباهم بذلك ، وعندما خرج ليستجلي حقيقة الأمر وجد الحيّة على تلك الحال وقد التصقت عظمة الساق في فكِّها وأوصلها زحفها إلى بيته ، فقتلها وحمد الله على خلاصه ونجاته منها ، وأخبر أهله بالحادثة فتحدث الناس بالقصة زمناً ، وانتشر خبرها في كلّ مكان ، وهم يرددون المثل القائل :" كثرة اللُّقَم تطرد النِّقَم .

(1) - الزَّفَر : لحم المواشي المشويّ ودهنها ، أما لحم الطيور فلا يُعدّ من الزَّفَر لأنه لا يحتوي على الشَّحم . وتَزَفَّـر : أكل لحماً بعد قَرَم .
(2)- القضقضة : مصمصة العظام ، وصوتها عند كسرها .
(3)- الجهة المعقوفة منه .
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 07:54 AM
إشتغل في صنعة أبيك


يُحكى أنه كان هناك شابّ زاهد متعبّد يرتدي ثياب الزاهدين ، من ثوبٍ أبيض وعمامة خضراء وغيرها ، وكان هذا الشاب هو الذي يعيل أمه وإخوانه بعد وفاة والده ، وفي ذات يوم ضاقت في وجهه سبل العيش ولم يجد عملاً ، أو أي شيء يرتزق منه ، وكان يتمشّى في أحد الأيام في سوق البلدة والحزن يخيّم عليه وعلامات اليأس والقنوط ترتسم على وجهه ، فرآه شخصٌ من معارفه ، وسأله ما الذي بك يا فلان ؟ أراك على غير وضعك الطبيعي ، فأخبره عن حاله وعن الوضع الماديّ الصعب الذي يعيشه . فقال له : إعمل يا أخي في صنعة أبيك وتوكّل على الله . ولما كان الشابّ لا يعرف ما هي صنعة أبيه لأن والده مات وهم صغار توجّه إلى أمه وسألها قائلاً : ماذا كان أبي يعمل يا أمي ، وما هي صنعته ؟ فتغيّر وجه الأمّ وأصابها شيء من الوجوم وقالت بشيءٍ من عدم المبـالاة : كان أبوك يعمل في التجارة يشتري ويبيع ويربح ويرتزق من ذلك ، غير أن الشابّ لم يقتنع بهذا الكلام فقال لأمه : والله إن لم تخبريني عن صنعة أبي لأتركنّ هذا البيت ولن أعود إليه مرة أخرى . ولما رأت الأمّ الإصرار في نبرات ابنها وفي نظرات عينيه ، وأيقنت أنه يعني ما يقول تنهدت وهي تقول : وماذا كان يصنع أبوك يا ابني ؟! كان لصاً يحمل عَتَلَةً(1) ونَبُّوتَاً(2) وهذه هي أدوات صنعته ، فيفتح أبواب الناس خلسـة في الليل بالعتلة ، ويضرب بالنبوت من يجيء في وجهه من الناس ، لقد قضى أبوك أكثر أيام حياته هائماً على وجهه في الجبال مطارداً من الناس ومن الحكومة ، وقضى بقيّة أيامه في السجون ، وكنت لا أراه في السنة إلا لأيام قليلة ، وصدّقني إني كنت أتمنى له الموت حتى يريحني ويريح نفسـه . وسكتت الأم بعد أن أفرغت ما لديها من كلامٍ طالما كتمته ولم تُصرّح به ، ولكن دمعات خفيفة كانت تتدحرج من مقلتيها .

أما الشابّ فذهب إلى السوق وإشترى عتلة ونبوتاً ، وقرّر أن يشتغل في صنعة أبيـه ، وبعد منتصف الليل سار لوحده يحمل أدواته المذكورة حتى وصل إلى قرية مجاورة ، وكان الظلام حالكاً والليلة غير مُقمرة مما يُسهِّل مثل هذه الأعمال ، وتوجّه إلى أول بيتٍ صادفه في طرف البلدة ، وبالعتلة الحديدية فتح الباب الخشبي بخفة ورشاقة دون أن يُحدث صوتاً أو ضجّة ، ونظر داخل الغرفة وإذا برجل وامرأة ينامان على سريرهما ، فأغلق الباب وقال : أعوذ بالله من أعمال الشيطان ، وأخذ يلوم نفسه ويقول : من أعطاني الحقّ في فتح بيوت الناس وكشف أسرارهم وعوراتهم ، ثم ترك البيت وذهب للبيت المجاور ، وبخفة ورشاقة فعل به كما فعل بالبيت الأول ، وإذا بفتاة وحيدة تنام على سريرها ، فتعوّذ بالله من الشيطان مرة أخرى وأغلق الباب ، وقال لنفسه : إنّ هذه الأعمال التي أقوم به هي أعمال لا يرضاها الله ، فترك هذا البيت وسار إلى البيت الذي يجاوره ، وفتح بابه بعتلته كما فتح سابِقَيه ونظر داخله وإذا به يرى بضعة جِرَار ، فقال الآن أصبح الوضع أحسن مما كان عليه في الأوّل ، ثم دخل وفتح جرّةً من هذه الجرار وإذا بها مليئة بالقطع الذهبية والنقديّة ، وفتح بقية الجرار ، ونظر داخلها وإذا بها مثـل الجرّة الأولى ، فقال لنفسه : إن هذا المال له أصحاب ادَّخروه ووفّروه وتعبوا من أجله ، فمن أعطاني الحقّ في سرقته ، والله لن أسرقه ولكنني سآخذ منه الزكاة ، سأقسمه وآخذ منه العُشْر ، فأشعل سراجاً كان هناك وأفرغ واحدة من هذه الجرار ، وبدأ يعدّ ويخرج تسعة قطع ويضعها في ناحية ، ويضع قطعة واحدة في ناحية أخرى ، وهكذا وهو على هذه الحالة يعدّ تسعة هنا وواحدة هناك أذَّنَ مؤذّن البلدة لصلاة الفجر ، فترك العدّ وفَرَشَ عباءته وأخذ يصلّي الفجر ، ومرّ الناس إلى المسجد فرأوا البيت مفتوحاً والسراج مضيئاً فتنافروا وأتوا بهراواتهم وعصيهم ، وتحلّقوا حول الرجل ، ولكن عندما رأوه يصلّي تركوه حتى يكمل صلاته ، وبعد أن فرغ من الصلاة أحاطوا به وقالوا له : ما الذي تعمله هنا ؟ وكيف تفتح بيوت الناس وتأخذ أموالهم ؟ وما الذي تعمله في هذا المال حتى جعلته كومين : فقال لهم : أتركوني وسأخبركم بالحقيقة ، ثم سرد عليهم قصته بكاملها ، فقال أحدهم وكان أكثر الناس لغطاً : أما البيت الأوّل الذي فتحته ورأيت به الرجل والمرأة وسترتهم وأغلقت عليهم الباب ، فهذا بيتي والرجل الذي رأيته هو أنا والمرأة زوجتي ، أما البيت الثاني الذي فتحته ورأيت به الفتاة وسترتها وأغلقت عليها الباب فهذا بيتي أيضاً والفتاة هي ابنتي الوحيدة ، أما البيت الثالث الذي به المال وهو هذا البيت ، والذي لم ترضَ أن تسرق منه المال بل اكتفيت منه بالزكاة فهو بيتي أيضاً وهـذا مالي ، ولأنك شابّ مؤمن وتقيّ فقد زوجتك ابنتي الوحيدة التي رأيتها وقاسمتك في مالي هذا الذي بين يديك ، وأعطيتك بيتاً من هذه البيوت تعيش فيه مع زوجتك ، فخرَّ الشابُّ راكعاً لله يشكره ويحمد فضله ، على أن هداه وأبعد عنه إغواء الشيطان ، ثم ذهب إلى بلده وأتى بأمه وإخوانه ليعيشوا معه في هذا العزّ الذي لم يكن يحلم بـه

وهكذا نرى مدى تأثير الإيمان على النفوس ، وعلى الأخلاق السامية النبيلة ، وكيف تقود الإنسان إلى عمل الخير ونبذ الشر والفساد .
(1) - العَتَلَة : عمود من الحديد له رأس عريض يستعمله البنَّاءُ ،ويُهدم به الحائط .
(2) – النبّوت : العصا الغليظة المستوية .
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 08:04 AM
فراسة فتاة

يُحكى أن شيخاً طاعناً في السنّ راودته فكرة الزواج بعد وفاة زوجته ، فطلب من أبنائه أن يبحثوا له عن فتاة علَّهم يجدوا مَنْ توافق على الزواج منه ، واستغرب الأبناء هذا الطلب الذي جاء في غير أوانه ، خاصة وأن أباهم رجل شيخ وفي مثل هذه العمر المتقدمة . غير أن إصرار أبيهم ، وعدم رغبتهم في إغضابه جعلهم ينزلون عند رغبته ، ويحاولون تلبية طلبه .

وبعد فترة قصيرة من البحث وجدوا فتاة في مقتبل العمر توافق على الزواج من أبيهم الشيخ فخطبوها إليه ، وبعد أن تهيأت خلال عدة أيام زفُّوها إليه ، ودخل الشيخ على عروسه الشابّة وقضى ليلته عندها ، ولكنه في صبيحة اليوم التالي لم يخرج ، وعندما استبطأه أبناؤه ذهبوا إلى خيمته الصغيرة التي تزوّج فيها فوجدوه على فراشه وقد فارق الحياة .

أُسْقِطَ في يد الأبناء لوفاة والدهم ، فجهزوه ودفنوه ، وعادت العروس بعد ذلك إلى بيت أهلها بعد هذا الزواج القصير .

وجاءها من يخطبها من أقاربها فزوّجوها إليه قبل انقضاء العدّة الشرعية ، وبعد فترة الحمل أنجبت لزوجها الجديد ابناً ذكراً ، ثم أنجبت له بعد ذلك أولاداً آخرين .

وكان الابن الأكبر يساعد أباه في أعماله ويعينه في شؤونه ، غير أن الأب كان لا يمنحه أي شعور بالمحبة ، ولا يجعله يشعر بأي شيءٍ من حنان الأبوة ، بعكس إخوانه الآخرين ، الذين كان يعاملهم بكلّ رفق ، ولا يضنّ عليهم بشيء ، بل إن الأب كان يضرب ذلك الابن دائماً ، ويعامله بكل فظاظة وقسوة ، ولا يجد له رحمة في قلبه .
وكبر الولد مع إخوانه وعاش ظروفاً قاسية ، وكان دائماً عوناً لأبيه في أعماله ، برغم كلّ هذه المعاملة القاسية التي يعامله والده بها ، وفي أحد الأيام ذهب الوالد ليعمل في حراثة الأرض على جملِهِ ومعه ابنه هذا ، ولأسباب تافهة ثارت أعصاب الأب وقام بضرب ابنه ضرباً مبرحاً آلمه كثيراً مما جعله يهرب من بين يديه ويهيم على وجهه ، وظلَّ الصبيّ يعدو حتى وصل إلى خيمة يقيم بها عدة أخوة وحولهم أغنامهم ومواشيهم ، فاستجار بهم من ظلم أبيه وقال لهم : أنقذوني من أبي فقد ضربني حتى كاد يقتلني ، فَهَدَّأَ أصحاب البيت من روعه وأعطوه ماءً ليشرب ويهدأ قليلاً ، وبعد أن استراح بعض الشيء حدثهم عن معاملة أبيه القاسية له بعكس إخوانه الذين يعاملهم معاملة طيبة رقيقة ، أما هو فمحروم من كل شيء ، وهو يشغله معه في الحراثة ورعي الأغنام ونَشْل الماء لها من البئر ، وغير ذلك من الأعمال الشاقة التي لا يطلبها من أبنائه الآخرين ، وشعر صاحب البيت بميلٍ شديد نحو الصبي فسأله: ومن هو أبوك ؟ فقال : أنا ابن فلان ، وسأله أيضاً : ومن هي أمك ؟ فقال : أمي فلانة بنت فلان . فقال صاحب البيـت : أنت لسـت ابناً لهذا الرجـل ، بل أنت أخي أنا ، فقال له الصبي : وكيف أصبحت أخاً لك وأنا لم أشاهدك في حياتي قبل هذه المرة ، فقال الرجل : لا تستعجل فسأخبرك بذلك في حينه ، وبعد ساعة من الزمن جاء أبو الصبي يريد أخذ ابنه من عندهم لأنه كان يتبعه وهو يهرب منه ، ولكن الأخ الأكبر قال له : هذا ليس ابنك أيها الرجل ، بل هو أخي . فقال الرجل : كيف أصبح أخوك خلال هذه الساعة ، إنه ابني ولكن يبدو أنه جرى لعقـلك شـيء ، أو تكـون قد جننت حقاً ؟!.

فقال الأخ الأكبر : لن أتركه لك إلا بعد أن نتقاضى ونحتكم عند أحد الشيـوخ ، فإن كان ابنك فخذه ، وإن كان أخي سآخذه أنا ، وقال له سنلتقي غداً في بيت الشيخ فلان ، فهل ترضى به حَكَمَاً بيننا ، فقال الرجل : ونعم الشيخ هو ، واتفقا أن يجتمعا عنده في اليوم التالي ليفصل بينهما في هذه القضية المعقدة ، وفي اليوم التالي ذهب الأخوة ومعهم الولد إلى بيت الشيخ المذكور ، ثم جاء غريمهم أبو الولد ، وكان بيت الشيخ بعيداً فما وصلوه إلا في ساعات العصر ، فرحب بهم الشيخ واستقبلهم استقبالاً حسناً ، وبعد أن استراحوا ، شرح كل واحد منهم حجته لذلك الشيخ ، فقال لهم : لن أحكم بينكم قبل أن أقدّم لكم واجب الضيافة ولكنني أريد من هذا الصبي أن يساعدني في بعض الأمور ، ودعا الشيخ الصبي ليفهمه ما يريد منه فخرج معه إلى جانب البيت ، فقال له الشيخ : أنت ترى يا ابني إنكم ضيـوف عندي ، ولا بد من عمل القِرَى لكم ، وأغنامي بعيدة ، وأريد منك أن تذهب إليها فهي ترعى قرب الوادي الفلاني ومعها ابنتي ، فغافِل ابنتي واسرق منها خروفاً واحمله وأحضره إليّ لكي أعمله عشاءً لكم ولا تدع الفتاة تراك أو تحسّ بك .

فذهب الصبي وغافل الفتاة ثم حمل خروفاً كبيراً وسار يعدو به حتى أحضره إلى الشيخ الذي ذبحه وأعدّ منه عشاءً لهم . وفي ساعات المساء وبعد أن تناول المختصمون عشاءهم عند ذلك الشيخ عادت الفتاة ومعها أغنامها إلى البيت فجاءت إلى أبيها وعلى وجهها ملامح الحزن وقالت لأبيها وعلى مسمع من الضيوف : لقد ضاع مني اليوم خروف يا أبي .

فقال لها : وكيف ضاع منك ؟ هل أكله الذئب ؟
فقالت : لا بل سُرِق .
فقال لها : وهل رأيت الذي سرقه ؟
فقالت : لا ولكنني عرفته .
فقال لها : كيف عرفتِه ولم تبصره عيناكِ ؟
فقالت : وجدت أثر أقدامه فعرفته من أثره ، فهو صبي أمّه شابّة وأبوه شيـخ هَـرِم .
فقال لها أبوها : وكيف تثبتي لي ذلك ؟
فقالت : إن أثره صغير كأَثَرِ صبي لم يبلغ بعد .
فقال أبوها : حسناً ولكن كيف عرفت أنه ابن شيخ هرم ؟
فقالت : عرفته من أثره أيضاً ، فوجدت خطواته مرة تكون طويلة ومتباعدة ومرةً تكون قصيرة ومتقاربة ، فعرفت إنه عندما كان يأتيه العزم والقوة من ناحية أمه ، فكان يعدو فتبعد خطواته عن بعضها البعض ، وعندما تأتيه القوة من عند أبيه فكـان يتعب فتقصر خطواته ، فعرفت أن أمه شابّة وان أباه شيخ هرم.
فقال لها الشيخ : اذهبي الآن يا ابنتي وسنبحث عن الخروف فيما بعد .
ثم نظر إلى ضيوفه وقال لهم : هل سمعتم ما قالته الفتاة ؟
فقالوا : نعم سمعنا .

فقال الشيخ : وبذلك تكون قد حُلّت القضية ، فأما أنت أيها الرجل فالصبي ليس ابناً لك ، وأما أنت أيها الصبي فالحق بإخوانك وعد إلى أهلك .وبهذا أكون قد حكمت بينكم .
وبذلك تكون فراسة الفتاة البدوية حكماً فطرياً أنقذ الصبي من ظلم أبيه المزعـوم ، وأعاده إلى حضن إخوانه الذين فرحوا كثيراً بعودته إليهم .

م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 01:14 PM
قصص من الواقع عجوز هبلت في شباب ..

كان في عائلتين جاء على بالهم يطلعون طلعة بر

يتمشون في آيام الدراسه خرجت العائلتين المكونة من خالد واخوه تركي 00طبعا كل عائلة في سيارة طبعا طلعو وانبسطو ولماجات صلاة المغرب قامو يجهزون للصلاة وبعدها كل واحد يرجع لبيته فصلى الجميع وحركو راجعين بيوتهم

طبعا اللي ماتعرفوه إن خالد وتركي لما طلعو يتمشون آخذو معاهم أمهم ام خالد كان عمرها (66سنه) راحت تتوضأ ولما خلصت جات تدور عيالها مالقيتهم راحو لأنو كل واحد يحسب إن أمه مع الثاني .. عاد أم خالد قالت أكيد لما يفقدوني حيرجعون ويأخذوني وراحت تصلي ..

جلست أم خالد جنب المشب <<..مكان طبخو فيه الشاهي..

وجلست بعد ماخلصت صلاتها تقرا الاذكار وتستغفر..

وهي تستغفر إلا هاذيك السيارة اللي جايه مو واضح منها إلا أنوارها لان الليل خيم على المكان فرحة أم خالد وقالت أكيد عيالي جو يأخذوني ..بس دقايق وتوقف السيارة بعيد شوي عن أم خالد اللي كانت تنتظر عيالها بفارغ الصبر وبدت أبواب السيارة تفتح واللي ينزلون من السيارة مو خالد وتركي اللي ينزل من السيارة مجموعة شباب وضحكاته منتشرة ووتعالى في في ظلام هذا اليوم الغريب بس اللي لفت أم خالد إن في صوت صراخ وصياح من بين أصوات الشباب صوت بنت الا صوت بنت كانو الشباب خاطفين بنت من المدرسة من المرحلة ألمتوسطه وباين إن الشباب جايبين عزبتهم كاملة فرش واكل وينزلون فيها عشان سهرتهم.......

نرجع لام خالد اللي استغلت إن الشباب مشغولين بترتيب المكان قامت أم خالد ونزلت عبايتها وثوبها وما خلت عليها إلا اللي يسترها وفكت شعرها ونفشته بطريقه ترووووع << كدش شيبان هههههههههههههههه

وأخذت من ألرماد والفحم اللي في المشب ولطخت وجهها فيه وجسمها كله

<< لو شافها جني أنحاش

وسمت وتوكلت على الله انه يساعدها وتنقذ البنت من الشباب ..

نرجع للشباب اللي توهم خلصو وبيجلسون بعد مارتبو كل شي .. وتبدأ

أم خالد ..<<مسلسل الرعب في ظلام البر

وتجي تمشي على جهتهم وهي تتخبط تطيح وتقوم تطمر وتناقز وتحرك في شعرها وتنفش على فوق ماهو منفوش والظلام ساعدها وخلا لها ظل في كل جهة وصارت ترفع يدينها جهة الشباب وتصيح وكنها تبيهم في شي وصارت تجري عليهم أما الشباب اللي طمر فوق الكبوت واللي يصيح واللي يصحي في خويه واللي أنحاش في السيارة وركبو كلهم وحركو السيارة من غير مايصكون أبوابها..من الخوف..

مشت أم خالد لين وصلت للبنت اللي جالسه ترتجف من الخوف سمت عليها أم خالد وقالت لا تخافين يمه أنا بشر مو بجني بس كنت أبي أنقذك من الشباب وأخذتها ورجعت مكانها الأول وغسلت وجهها ورتبت نفسها وجلست هي والبنت يستنون عيال أم خالد مامر عليهم وقت إلا ويجون عيالها ينادون ويدورون ومشغلين الكشافات<< وحده متحمسة للبحث والتحري خخخخخخخخخخ
ونادتهم أم خالد ورجعت بيتها ورجعت البنت بيت أهلها سالمه ..

هذا كل اللي صار مع أم خالد..

بصراحة لو إنكم مكانها وش بتسون وكيف بتتصرفون مع الشباب
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 01:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

شاب كويتي من محافظة الجهراء..مسرف على نفسه في شرب الخمر وارتكاب الفواحش.. يقضي اجازة الصيف في إحدى دول أوروبا الشرقية .. ومعروف لدى الناس أن الشيوعية التي حكمت المناطق الأوروبية أغرقتها الخمور وسعرها رخيص كرخص التراب.. فكان البعض من الخليج إلى المحيط إذا أرادوا المتعة الحرام .. ذهبوا الى هناك.
وفي أحد الكباريهات أو البارات ..كانت الراقصة على المسرح تؤدي الواجب!!!( خوش واجب ) وكان شلة من العرب من جنسيات عديدة يتحلقون على طاولة ..وفي هذه الدول تكثر المافيا .. ولهذا فإن العرب الأثرياء وتجار القمار يؤجرون حماية ( بودي قارد ) تتمثل برجل مفتول العضلات قوي البنيه يلازم سيده..
وبينما كان العرب يتبادلون كؤوس الخمر ..كانت الراقصة ترقص وتتعرى على المسرح..وكانت تستعرض أعلام الدول على جسدها العاري ، فمن علم أوروبي إلى علم أفريقي إلى علم آسيوي …. وفجأة قال الشاب لرفاقه.. يا جماعة ألا ترون معي كأن كلمة ( الله ) على جسد الرقاصة؟..وكان الشاب في نصف حالة سكر ( يعني توه ما بعد طينها وارتفع كثير ) فقال له زملائه..نعم إنها ترقص بالعلم السعودي – قبحها الله – فقال الشاب هذا لا يجوز السكوت عليه وقام منتفضا غاضبا وصعد إلى المسرح .. والرقاصة والجمهور يعتقدون انه سيضع في فتحة صدرها دولارات كالعادة التي يمارسها الخمارين … وإذ به ومن غير مقدمات يصفعها كفا وينتزع العلم منها ويقول الله اكبر…فما كان من رجال الحماية الخاصة بالراقصة إلا أن انهالوا عليه بالضرب واللكمات والركلات وهو متشبث بالعلم ، وهنا انتصر له أخواته العرب ومن معهم من حماية ( رغم انهم مرتفعين ومؤجرين الدور العلوي من المخ ) ودبت الفوضى وانتهى الأمر بصاحبنا الكويتي الى المستشفى مضرجا بدمائه متشنجا في أطرافه ..فلما أفاق واسترخى قليلا كانت إحدى كفيه منقبضة بعنف فلما فتحها وجد فيها قطع من العلم السعودي وفيها جزء من كلمة التوحيد ( لا إله إلا الله ) …
كانت هذه الغيرة الصادقة وهذا الحادث العنيف منعطفا حادا في حياة الشاب مما جعله يطلق دنيا الفساد وينتبه إلى نفسه ويرجع إلى ربه فتاب وأناب ولله الحمد.
أقول .انه موقف مشرف يدل على النزعة الخيرة التي هي في نفوس جميع الناس حتى المسرفين على أنفسهم أما آن أن يبعث الإنسان منا هذا الدفين الإيماني ليعيش حياة نظيفة..
-------------------------------------------
ألشيخ محمد العوضي

الفقير الى ربه
29-02-2012, 01:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم





وقتلت أخي "
أنهى " سامي " امتحان السنة الأولى المتوسطة بتفوق .. وقبل أن يعرف نتيجة امتحانه سأل والده قائلاً :
ما هي الهدية التي ستهديني إياها إذا نجحت هذا العام ؟"..
قال والدة بسعادة : عندما تحضر الشهادة وتكون ناجحاً سأوافق على سفرك مع خالك إلى الحبشة لتقضي إجازة الصيف هناك ..
لقد كان سامي أكبر الأولاد .. وقد أنجبته أمه بعد طول انتظار.. فنشأ بين والديه حبيباً مدللاً .. الجميع يسعون لإسعاده وتحقيق مطالبه وإدخال السرور على نفسه ..
لم ينم سامي تلك الليلة من الفرحة فقد كانت الأحلام الوردية تداعب مخيلته وفكره الطفولي البريء .. كيف لا ؟" .. وهو سيسافر لأول مرة إلى الحبشة وسيقضي فيها ثلاثة أشهر هي فترة الإجازة المدرسية .. وسيتمتع خلالها بكل جديد ..
وفي صباح اليوم الثالث لانتهاء أعمال الامتحانات .. خرج سامي بصحبة والده إلى المدرسة ليحضر الشهادة ..
غاب" سامي " داخل المدرسة دقائق .. بينما كان والده ينتظره في السيارة ..ثم عاد وهو يحمل الشهادة في يده .. وعلامات البشر تنطق من وجهه البريء .. وهو يهتف قائلاً : أبي " أبشرك لقد أخذت الترتيب الثاني على زملائي ..
ابتسامة عريضة سكنت على محيا والده .. وبدا الفرح جلياً في عينيه .. فحضنه الأب بفخر وفرح شديد وهو يقول :
ألف ألف مبارك يا سامي "".. بل مليون مبارك يا سندي ".. الحمد لله على توفيقه لك ..
وحان موعد السفر .. ودع سامي والديه وهو في غاية الزهو والسعادة .. وفي الطائرة التي ركبها سامي لأول مرة رأى علما جديداً .. ومتعة لم يتذوقها من قبل .. متعة فيها خليط من الخوف والبهجة معاً خصوصاً عندما سمع هدير الطائرة وهي تقلع عن أرض المطار لتحلق في الفضاء الواسع
..لقد كان كل شيء يشاهده و يسمعه جديداً بالنسبة له .. وشيئاً غريباً لم يألفه من قبل ..
وفي الحبشة رأى "سامي " بصحبة خاله عالماً جديداً آخر .. ومر هناك بعدة تجارب مثيرة .. وشاهد أشياء لم يشاهدها من قبل ..
ولكنه كان يلاحظ بين الفترة وأخرى .. وفي أوقات معينة أن خاله تنتابه حالة غريبة .. يضعف فيها جسده وتوازنه أحياناً .. يراه سعيداً ضاحكاً أحياناً .. ويراه في أحيان أخرى يتمتم بكلمات غير مفهومة "..
وتوصل سامي إلى السر في هذه التصرفات الغريبة .. إن خاله مدمن على شرب الخمر "..
ونمت في نفس سامي "غريزة "حب التقليد " .. ثم تحولت إلى رغبة في التجربة الفعلية .. فكان يحدث نفسه قائلاً :سأفعل مثله لأرى ما يحدث لي ؟" وبم يحس ؟" وكيف يكون سعيداً ؟"..
وشرب سامي الخمرة لأول مرة .. في البداية لم تعجبه .. ولكن رؤيته لخاله وحب التقليد الأعمى دفعاه إلى أن يجربها مرة وثنتين وثلاث حتى تعود عليها .. وأصبح مدمناً لها وهو لم يتجاوز الثالثة عشرة من عمره ..
وانتهت فترة الإجازة وعاد سامي بصحبة خاله إلى جدة .. وكان تفكيره منصباً على كيفية الحصول على الخمر والتمكن من تناوله .. ولكنه لم يستطع الحصول عليه بسهولة .. فقرر في النهاية أن الامتناع عنه نهائياً هو الحل الوحيد للمحافظة على نفسه ومستقبله فهو ما يزال طفلاً .. كما أنه فعل مشين حرمه الله ووضع عقابا ًصارماً لفاعله ..
وعاد سامي إلى حياته الطبيعية ونسي الخمر ..ومرت عليه ثلاث سنوات دون أن يفكر في شربه..
وفي نهاية السنة الرابعة قرر أهله السفر إلى الخارج .. لقضاء عطلة الصيف في إحدى الدول الأوربية .. وهناك في تلك الدولة .. استيقضت الرغبة الكامنة في نفسه لشرب المسكر .. وتجددت ذكريات أيام الحبشة ..فمضى الشيطان يزين له شرب الخمر .. فكان سامي ينتهز فرصة غياب أهله للخروج .. أو وقت نومهم .. ليتناول الخمر خفية ..
واستمر على تلك الحال حتى أدمن الخمر من جديد .. وأصبح لديه كالماء لا يستغني عنه..

وفي إحدى الليالي خرج "سامي " مع " فوزي " ابن خاله .. لقضاء السهرة في إحدى النوادي الليلية الأوربية .. وجلسا معا يحتسيان الخمر بعد أن أكلا ما طاب لهما من الطعام .. وهما ينصتان للموسيقى الصاخبة ..
وبينما هما على تلك الحال إذ أخرج "فوزي " من جيبه قطعة صغيرة سوداء وأخذ يستنشقها بهدوء ولذة .. وكأنه يقبل طفلاًَ رضيعاً .. وكان بين آونة وأخرى يتمايل يميناً وشمالاً ..
سأله سامي في فضول : ما هذه القطعة ؟" .. ولماذا تفعل ذلك ؟" ..
فضحك فوزي وقال : ألا تعرف ما هي ؟" إنها الحشيشة السوداء " .. إنها قمة اللذة العارمة ..
قال سامي هل من المعقول أن هذه القطعة تفعل كل هذا ؟" ..
قال " فوزي " إن ما قلته لك هو جزء من الحقيقة .. وعليك أن تجرب حتى تعرف الحقيقة بنفسك ..خذ .. جرب ..
ومد يده إلى سامي بالحشيشة السوداء "..
تناول سامي الحشيشة وأخذ يستنشقها .. وانتقل معها إلى عالم آخر من الزيف والوهم والضياع ..
لم يكن سامي يعلم أن هذه الحشيشة الصغيرة ستكون له بالمرصاد.. وإنها موت يطرق بابه كل يوم .. ويهدد مستقبله وصحته ..
لم تمض أيام حتى أصبح سامي مدمناً للحشيش..
فانقلبت حياته وساءت صحته واعتل فكره بسببها .. ونفدت نقوده وانتهت من أجلها ..
وعندما أنهى سامي تعليمه وحصل على الوظيفة .. بدأ يشعر بكراهية للناس وحب للابتعاد عنهم .. لقد كان يشعر في قرارة نفسه أن الجميع يعرفون سره .. وأن أحدا لم يعد يثق به .. أصبح عصبي المزاج .. كثير الانطواء .. ومضت ثمانية عشر عاما وهو أسير حشيشته السوداء رغم تقلبه في عدة وظائف للحصول على راتب أكبر يساعده على مصاريف الحشيش .. وكثرت مشاكله حتى مع أهله ..
وكان " سامي " يحس في قرارة نفسه أنه بحار ضائع في بحر لا ساحل له.. ولا سبيل للنجاة منه ..
عزم سامي على أن يبوح بالسر لأحد أصدقائه الأعزاء لعله يجد عنده ما يخلصه من هذا الجحيم الذي لا يطاق 00
وبالفعل ذهب إلى أحد أصدقائه القدامى 00 استقبله صديقه بفرح كبير وعاتبه على انقطاعه عنه ..
وأخبر سامي صديقه بكل ما جرى ويجري معه بسبب هذه الحشيشة
السامة .. وطلب منه المساعدة في التخلص من هذه الحشيشة القاتلة .. ولما انهى سامي حديثه بادره صديقه قائلاً
عندي لك ما ينسيك كل آلامك ؟" فقط عليك أن تمد يدك وتغمض عينيك وتنتظر لحظات ..
قال سامي باستغراب : ما ذا تقول ؟" .. أنا في حالة سيئة لا تستدعي المزاح و السخرية منك ..
قال الصديق أنا لا أمزح .. افعل ما قلته لك وسترى النتيجة ..
مد سامي يده وأغمض عينيه .. فتناول ذاك الصديق عضده وحقنه بحقنة .. حين فتح سامي عينيه كان صديقه ( الناصح ) قد انتهى من تفريغ حقنة " الهيروين" في جسمه ..
ومع بداية حقنة الهيروين كانت بداية رحلة ألم وعذاب جديدة بالنسبة لسامي .. ومن يومها أدمن " سامي " على الهيروين ولم يعد يستغني عنه .. وكان حين يتركه يشعر بآلام تنخر عظامه لا سبيل إلى تحملها ..
وصرف " سامي " كل ما يصرفه على الهيروين واستدان من أهله وأصدقائه وهو لا يعلمون عن الحقيقة شيئاً .. بل ورهن بيته ..
وعندما ساءت حالته الصحية دخل المستشفى .. وخرج منه بعد فترة ليعود للإدمان من جديد ..
لقد دخل المستشفى أكثر من مرة ولكن دون جدوى ..

وفي ذات ليلة لم يستطع مقاومة الآلام في جسمه بسبب الحاجة إلى الهروين .. ولم يكن لديه مال ليشتري به هذا السم القاتل .. ولكن لا بد من تناول الهيروين هذه الليلة مهما كان الثمن .. وكان والده آنذاك مسافرا ً
وكانت تصرفات سامي في تلك الفترة يغلب عليها الطابع العدواني .. الذي أفقده آدميته وإنسانيته ..
وكانت تلك الليلة الحزينة ليلة مقمرة بعض الشيء .. فخرج سامي من غرفته وقد عزم على أمر ما .. لقد عزم على سرقة شيء من مجوهرات أمه ليشتري بها الهيروين .. فهو لم يعد يطيق عنه صبرا ..
تسلل سامي بهدوء إلى غرفة والدته .. فتح دولا بها .. سرق بعض مجوهراتها ليبيعها ويشتري بها الهيروين ..
استيقظت الأم على صوت الدولاب .. رأت شبحاً يتحرك فصرخت بكل قوتها حرامي .. حرامي ..
اتجه ناحيتها وهو ملثم.. وأقفل فمها الطاهر بيده الملوثة بالخطيئة .. ثم قذف بها على الأرض .. وقعت الأم على الأرض وهي مرتاعة هلعة .. وفر سامي هارباً خارج الغرفة ..
وفي تلك الأثناء خرج أخوه الأصغر على صوت أمه .. رأى شبح الحرامي فلحق به ليمسكه .. وبالفعل أمسكه ودخلا الاثنان في عراك وتدافع ..
لقد كانت اللحظات صعبة والموقف مريراً وعصبياً .. سينكشف أمر سامي لو أمسك به أخوه ..
وطعن سامي أخاه بالسكين في صدره ليتخلص منه ومن الفضيحة .. وفر هارباً بالمجوهرات ..
وكانت سيارة الشرطة تجوب الشارع في ذلك الوقت .. في دورية اعتيادية
فلا حظه الشرطي وهو يخرج من البيت مسرعاً .. يكاد يسقط على الأرض وفي يده علبة كبيرة .. فظنه لصاً .. فتمت مطاردته وألقي القبض عليه ..
نقل الابن الأصغر إلى المستشفى .. ولكنه فارق الحياة وأسلم الروح إلى بارئها متأثراً بتلك الطعنات الغادرة التي تلقاها جسده الطاهر من أقرب الناس إليه .. من أخيه الأكبر .. الذي طالما أكل معه وشرب معه ونام معه وضحك معه .. أهذا معقول ؟"
وعند فتح ملف التحقيق كانت المفاجأة المرة والحقيقة المذهلة .. المجرم السارق القاتل هو الابن "سامي " .. والضحية هما الأم والأخ .. والبيت المسروق هو بيتهم جميعاً ..
لم تحتمل الأم هذه المفاجاة والصدمة .. فسقطت مريضة على فراشها تذرف الدموع .. دموع الحسرة والندم والألم معا .. على ابنها " سامي " المدلل .. الذي ضاع مستقبله الدنيوي .. وأصبح في عيون الناس ابناً عاقاً ومجرماً ضائعاً ولصاً محترفاً ..
بكى سامي كثيراً .. وتألم وتحسر على ماضيه ..
لقد خسر كل شيء بسبب المخدرات ..
خسر دينه .. خسر وظيفته .. خسر صحته ..
خسر أسرته .. قتل أخاه .. خسر سمعته ..
نقل سامي إلى المستشفى للعلاج من الإدمان .. ولكنه مع ذلك سيظل متذكراً أنه قتل أخاه الأصغر .. وحطم حياته كلها بسبب المخدرات ..

فاعتبروا يا أولي الأبصار "

الفقير الى ربه
29-02-2012, 01:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




وكان الشيطان رابعنا



قال أبو عبد الله : " لا أعرف كيف أروي لك هذه القصة التي عشتها منذ فترة والتي غيرت مجرى حياتي كلها ، والحقيقة أنني لم أقرر أن أكشف عنها .. إلا من خلال إحساسي بالمسئولية تجاه الله عز وجل .. ولتحذير بعض الشباب الذي يعصي ربه .. وبعض الفتيات اللاتي يسعين وراء وهم زائف اسمه الحب ..





كنا ثلاثة من الأصدقاء يجمع بيننا الطيش والعجب كلا بل أربعة .. فقد كان الشيطان رابعنا ..





فكنا نذهب لاصطياد الفتيات الساذجات بالكلام المعسول ونستدرجهن إلى المزارع البعيدة .. وهناك يفاجأن بأننا قد تحولنا إلى ذئاب لا ترحم توسلاتهن بعد أن ماتت قلوبنا ومات فينا الإحساس ؛





هكذا كانت أيامنا وليالينا في المزارع , في المخيمات .. والسيارات على الشاطيء ؛ إلى أن جاء اليوم الذي لا أنساه





ذهبنا كالمعتاد للمزرعة .. كان كل شيء جاهزاً .. الفريسة لكل واحد منا ، الشراب الملعون .. شيء واحد نسيناه هو الطعام .. وبعد قليل ذهب أحدنا لشراء طعام العشاء بسيارته كانت الساعة السادسة تقريباً عندما انطلق ومرت الساعات دون أن يعود .. وفي العاشرة شعرت بالقلق عليه فانطلقت بسيارتي أبحث عنه .. وفي الطريق .. وعندما وصلت فوجئت بأنها سيارة صديقي والنار تلتهمها وهي مقلوبة على أحد جانبيها .. أسرعت كالمجنون أحاول إخراجه من السيارة المشتعلة .. وذهلت عندما وجدت نصف جسده وقد تفحم تماماً لكنه كان ما يزال على قيد الحياة فنقلته إلى الأرض .. وبعد دقيقة فتح عينيه وأخذ يهذي النار .. النار .





فقررت أن أحمله بسيارتي وأسرع به إلى المستشفى لكنه قال لي بصوت باك : لا فائدة .. لن أصل ..





فخنقتني الدموع وأنا أرى صديقي يموت أمامي .. وفوجئت به يصرخ : ماذا أقول له .. ماذا أقول له ؟ نظرت إليه بدهشة وسألته : من هو ؟ قال بصوت كأنه قادم من بئر عميق : الله .





أحسست بالرعب يجتاح حسدي ومشاعري وفجأة أطلق صديقي صرخة مدوية ولفظ آخر أنفاسه .. ومضت الأيام لكن صورة صديقي الراحل لا تزال تتردد في ذهني وهو يصرخ والنار تلتهمه . ماذا أقول له .. ماذا أقول له ؟





ووجدتنفسي أتساءل : وأنا ما ذا سأقول له ؟ فاضت عيناي واعترتنيرعشة غريبة .. وفي نفس اللحظة سعت المؤذن لصلاة الفجر ينادي : الله أكبر الله أكبر .. حي على الصلاة .. أحسست أنه نداء خاص بي يدعوني إلى طريق النور والهداية .. فاغتسلت وتوضأت وطهرت جسدي من الرذيلة التي غرقت فيها لسنوات .. وأديت الصلاة .. ومن يومها لم يفتني فرض ؛





وأحمد الله الذي لا يحمد سواه .. لقد أصبحت إنسان آخر وسبحان مغير الأحوال .. وبأذن الله تعالى أستعد للذهاب لأداء العمرة .. وإن شاء الله الحج فمن يدري .. الأعمار بيد الله سبحانه وتعالى .."





تلك حكاية توبة أبي عبد الله _ ثبتنا الله وإياه _ ولن نقول لكل شاب إلا الحذر .. الحذر من صحبة من يعينوك على تعدي حدود الله وفي حكاية أبي عبد الله عبرة وعظة فهل من معتبر؟ .





أكبر ..





م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 01:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

توبة الشيخ سعيد بن مسفر

في لقاء مفتوح مع الشيخ سعيد بن مسفر - حفظه الله - طلب منه بعض الحاضرين أن يتحدث عن بداية هدايته فقال: حقيقة.. لكل هداية بداية.. ثم قال: بفطرتي كنت أؤمن بالله ، وحينما كنت في سن الصغر أمارس العبادات كان ينتابني شيء من الضعف والتسويف على أمل أن أكبر وأن أبلغ مبلغ الرجال فكنت أتساهل في فترات معينة بالصلاة فإذا حضرت جنازة أو مقبرة، أو سمعت موعظة في مسجد ازدادت عندي نسبة الإيمان فأحافظ على الصلاة فترة معينة مع السنن ثم بعد أسبوع أو أسبوعين أترك السنن .. وبعد أسبوعين أترك الفريضة حتى تأتي مناسبة أخرى تدفعني إلى أن أصلي. وبعد أن بلغت مبلغ الرجال وسن الحلم لم أستفد من ذلك المبلغ شيئا وإنما بقيت على وضعي في التمرد وعدم المحافظة على الصلاة بدقة لأن من شب على شيء شاب عليه. وتزوجت .. فكنت أصلي أحيانا وأترك أحيانا على الرغم من إيماني الفطري بالله.. حتى شاء الله- تبارك وتعالى - في مناسبة من المناسبات كنت فيها مع أخ لي في الله وهو الشيخ سليمان بن محمد بن فايع - بارك الله فيه - وهذا كان في سنة 1387هـ نزلت من مكتبي - وأنا مفتش في التربية الرياضية - وكنت ألبس الزي الرياضي والتقيت به على باب إدارة التعليم وهو نازل من قسم الشئون المالية فحييته لأن كان زميل الدراسة وبعد التحية أردت أن أودعه فقال لي إلى أين؟ وكان هذا في رمضان - فقلت له : إلى البيت لأنام.. وكنت في العادة أخرج من العمل ثم أنام إلى المغرب ولا أصلي العصر إلا إذا استيقظت قبل المغرب وأنا صائم.. فقال لي: لم يبق على صلاة العصر إلا قليلا فما رأيك لو نتمشى قليلا؟ فوافقته على ذلك ومشينا على أقدامنا وصعدنا إلى السد (سد وادي أبها) - ولم يكن آنذاك سدا - وكان هناك غدير وأشجار ورياحين طيبة فجلسنا هناك حتى دخل وقت صلاة العصر وتوضأنا وصلينا ثم رجعنا وفي الطريق ونحن عائدون.. ويده بيدي قرأ علي حديثا كأنما أسمعه لأول مرة وأنا قد سمعته من قبل لأنه حديث مشهور.. لكن حينما كان يقرأه كان قلبي ينفتح له حتى كأني أسمعه لأول مرة.. هذا الحديث هو حديث البراء بن عازب رضي الله عنه الذي رواه الإمام أحمد في مسنده وأبو داود في سننه قال البراء رضي الله عنه: خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار فانتهينا إلى القبر ولما يلحد فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وجلسنا حوله وكأن على رؤوسنا الطير وفي يده عود ينكت في الأرض فرفع رأسه فقال: استعيذوا بالله من عذاب القبر - قالها مرتين أو ثلاثا - ثم قال : " عن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه ملائكة من السماء بيض الوجوه…" الحديث. فذكر الحديث بطوله من أوله إلى آخره وانتهى من الحديث حينهما دخلنا أبها وهناك سنفترق حيث سيذهب كل واحد منا إلى بيته فقلت له : يا أخي من أين أتيت بهذا الحديث؟ قال : هذا الحديث في كتاب رياض الصالحين فقلت له : وأنت أي كتاب تقرأ؟ قال: اقرأ كتاب الكبائر للذهبي.. فودعته.. وذهبت مباشرة إلى المكتبة - ولم يكن في أبها آنذاك إلى مكتبة واحدة وهي مكتبة التوفيق- فاشتريت كتاب الكبائر وكتاب رياض الصالحين وهذان الكتابان أو كتابين أقتنيهما. وفي الطريق وأنا متوجه إلى البيت قلت لنفسي: أنا الآن على مفترق الطرق وأمامي الآن طريقان الطريق الأول طريق الإيمان الموصل إلى الجنة، والطريق الثاني طريق الكفر والنفاق والمعاصي الموصل إلى النار وأنا الآن أقف بينهما فأي الطريقين أختار؟. العقل يأمرني باتباع الطريق الأول.. والنفس الأمارة بالسوء تأمرني باتباع الطريق الثاني وتمنيني وتقول لي: إنك ما زلت في ريعان الشباب وباب التوبة مفتوح إلى يوم القيامة فبإمكانك التوبة فيما بعد. هذه الأفكار والوساوس كانت تدور في ذهني وأنا في طريقي إلى البيت.. وصلت إلى البيت وأفطرت وبعد صلاة المغرب صليت العشاء تلك الليلة وصلاة التراويح ولم أذكر أني صليت التراويح كاملة إلا تلك الليلة. وكنت قبلها أصلي ركعتين فقط ثم أنصرف وأحيانا إذا رأيت أبي أصلي أربعا ثم أنصرف.. أما في تلك الليلة فقد صليت التراويح كاملة .. وانصرفت من الصلاة وتوجهت بعدها إلى الشيخ سليمان في بيته، فوجدته خارجا من المسجد فذهبت معه إلى البيت وقرأنا في تلك الليلة - في أول كتاب الكبائر - أربع كبائر الكبيرة الأولى الشرك بالله والكبيرة الثانية السحر والكبيرة الثالثة قتل الصلاة وانتهينا من القراءة قبل وقت السحور فقلت لصاحبي: أن نحن من هذا الكلام؟ فقال : هذا موجود في كتب أهل العلم ونحن غافلون عنه.. فقلت: والناس أيضا في غفلة عنه فلا بد أن نقرأ عليهم هذا الكلام. قال: ومن يقرأ؟ قلت له: أنت . قال : بل أنت .. واختلفنا من يقرأ وأخيرا استقر الرأي علي أن أقرأ أنا فأتينا بدفتر وسجلنا في الكبيرة الرابعة كبيرة ترك الصلاة. وفي الأسبوع نفسه، وفي يوم الجمعة وقفت في مسجد الخشع الأعلى الذي بجوار مركز الدعوة بأبها- ولم يكن في أبها غير هذا الجامع إلا الجامع الكبير- فوقفت فيه بعد صلاة الجمعة وقرأت على الناس هذه الموعظة المؤثرة التي كانت سببا - ولله الحمد - في هدايتي واستقامتي وأسأل . الله أن يثبتنا وإياكم على دينه إنه سميع مجيب.
م/ن
م

الفقير الى ربه
29-02-2012, 01:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



توبة تنير قلب شاب من ظلمات بانكوك

هذه القصة أيضا نشرت في جريدة المسلمون في العدد 202

شاب لم يتجاوز الثالثة والعشرين من عمره ذهب إلى بانكوك بحثا عن المتعة الحرام فوجدها ولكنه سقط معها إلى الهاوية لولا عناية الله وفضله تداركته في آخر لحظة.. عرفه الشباب الخليجي في بانكوك بالحشائش لأن سيجارة الحشيش لم تكن تفارق يده وشفتيه.. هناك تخلى عن مهنته كطالب جامعي واضطره "الكيف" إلى أن يحترف مهنة.. ويالها من مهنة له معها صولات وجولات يروي قصته فيقول: أنا واحد من أحد عشر أخا من الذكور.. إلا أنني الوحيد الذي سافر هناك.. كان سفري الأول قبل عام تقريبا بعد جلسة مع الزملاء تحدثوا فيها عن المتعة في بانكوك!!! وخلال عام واحد سافرت سبع مرات وصل مجموعها إلى تسعة أشهر!!! بدايتي مع المخدرات كانت في الطائرة في أول رحلة إلى بانكوك عندما ناولني أحد الأصدقاء الخمسة الذين كنت معهم كأسا من "البيرة" ولم استسغها فقال لي خذ كأسا أخرى وسيختلف الأمر عليك فأخذتها فكانت هذه بداية الإدمان حيث كان فيها نوع من أنواع المخدر يسمى "الكنشة". ما إن وصلت إلى بلدي حتى بعت سيارتي وعدت إلى بانكوك.. وعند وصولي كنت أسأل عن "الكنشة" .. فدخنتها بكثرة .. ولم أكتف بل أخذت ابحث وأجرب أنواعا أخرى من المخدرات فجربت "الكوكايين" فلم يعدجبني وجربت حبوب "الكبتيجول" فلم تناسبني. كنت أبحث عن لذة أخرى تشبه "الكنشة" أو تفوقها فلم أجد وعدت إلى بلدي!!. وفي منزل أحد أصدقائي الذين سافرت معهم أول مرة عثرت عنده على "الحشيش" فتعاطيته.. كان سعره مرتفعا فاضطررت لضيق ذات اليد أن أخدع أخي وأوهمه أن أحد الأصدقاء يطالبني بمال اقترضته منه فباع أخي سيارته وأعطاني النقود..فاشتريت بها حشيشا وسافرت إلى بانكوك. وعندما عدت إلى بلدي بدأت أبحث عن نوع آخر يكون أقوى من "الحشيش" سافرت إلى بلد عربي في طلب زيت الحشيش ومع زيت الحشيش كنت أتجه إلى الهاوية .. لم أعد أستطيع تركه.. تورطت فيه.. أخذته معي إلى بانكوك ولم تكن سيجارتي المدهونة به تفارق شفتي .. عرفني الجميع هناك بالحشاش أصبت به إصابات خطيرة في جسدي أحمد الله أن شفاني منها.. فلم أكن أتصور يوما من الأيام أنني سأشفى من إدمان زيت الحشيش. أصبح المال مشكلتي الوحيدة.. من أين أحصل عليه؟ اضطررت إلى السير في طريق النصب والاحتيال حتى إنني أطلقت لحيتي وقصرت ثوبي لأوهم أقاربي بأنني بدأت ألتزم.. واقترضت منهم مالا.. وسرقت من خالي وعمي .. وأغريت بعض أصدقائي بالسفر إلى بانكوك لأذهب معهم وعلى حسابهم.. بل لقد أصبحت نصابا في بانكوك فكنت أحتال على شباب الخليج الذين قدموا للتو إلى هناك وأستولي على أموالهم.. كنت أخدع كبار السن الخليجيين وأستحوذ على نوقدهم حتى التايلنديين أنفسهم كنت أتحدث معهم بلغة تايلندية مكسرة وأنصب عليهم!!. لم أكن أغادر بانكوك لأن عملي – أقصد مهنة النصب- كان هناك.. وفكرت فعلا في الاستقرار والزواج من تايلندية للحصول على الجنسية التايلندية حتى أنشئ مشروعا صغيرا أعيش منه. أصبحت خبيرا في الحشيش أستطيع معرفة الحشيش المغشوش من السليم. ومضت الأيام وفقدت كل ما أملك فلم أجد من يقرضني .. عرف جميع إخوتي وأقاربي وأصدقائي أنني نصاب.. ولم أجد من يرشدني إلى مكان فيه مال لأسرقه.. ضاقت بي الدنيا وربطت الحبل لأشنق نفسي بعد أن شربت زجاجة عطر لأسكر.. ولكن أخي قال لي: أنت غبي.. فغضبت لذلك ونزلت لأناقشه فأقنعني أنني لن أستفيد شيئا من الانتحار. ركبت السيارة وأنا مخمور وفي ذهني آنذاك أمران إما أن تقبض على الشرطة، وإما أن أصل إلى المستشفى لأعالج من حالة الإدمان التي أعاني منها.. والحمد لله ذهبت إلى المستشفى وتعالجت وها أنذا الآن أصبحت سليما معافى تبت إلى الله ولن أعود إلى سابق عهدي

م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 01:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الرحمن الرحيم
}} مأساتي ومأساة أختي سارة {{
(( هذه أحداث قصة حقيقة من واقعنا المؤلم يحكيها من جرت عليه القصة ويكتبها فاعل خير))
الدموع وحدها لا تكفي , والموت آلف مرة لا تعادل آه واحدة تخرج من جوفي المجروح , وفؤادي المكلوم .
آنا ألان عرفت آن السعيد من وعظ بغيرة , والشقي من وعظ بنفسه
لله در من قال هذا المثل ما ا صدقه , ولله دره ما ا حكمه
انه الألم إنها الندامة على كل لحظات الحياة , كلما بداء يوم جديد بدات معاناتي , في كل لحظة بل كل غمضه
عين تحرق في قلبي كل شيء
أموت في اليوم آلف بل آلاف المرات , ولا أحد يدري بي ولا أحد يعلم ما بي إلا الله
آنا الذي هدم كل ما بني له وخرب اعز ما يملك بيديه , نعم بيدي المجرمتين النجستين الملعونتين
يا لله ما أقسى التفكير يالله ما اشد المعاناة
في كل صبح جديد يتجدد الألم وتتجدد الأحزان وفي كل زاوية من زوايا البيت آري ألوان العذاب واصيح في داخلي صيحات لو أخرجها لا أحرقت وهدمت الجدران التي أمامي
إذا ما انساب الليل على سماء النهار وغطاها وبدا ليل الأسرار الذي يبحث عنه العاشقون ويتغنى به المغنون وينادمه الساهرون آنا
ابكي آلف مرة واتحسر آلف مرة لأنني حي واعيش إلى ألان
أتريد آن أموت ولكن لا أستطيع ربما لاني جبان وربما لأنني لا أريد آن اكرر الخطأ مرتين فلعل الله آن يغفر لي ما جنيت في حياتي الماضية بل في مرارتي الماضية
كثيرون يتلذذون بالماضي وما فيه ويحبون الحديث عنه إلا آنا
أتعلمون لماذا..............
لا أريد آن أخبركم لأنني أخاف آن تلعنوني وتدعون علي اكثر من دعواتي ولعناتي على نفسي ويكون فيكم صالح تجاب دعوته فيعاقبني الله بدعوته ويلعنني بلعنته
أعذروني على كلماتي المترنحة الغير مرتبة
لأنني مصاب وآي مصيبة وليتها كانت مصيبة بل اثنتان بل ثلاث بل اكثر بل اكثر
آنا من باع كل شيء وحصل على لاشيء
ووالله لم اذكر قصتي لكم لشيء إلا أنني أحذركم أحذر من يعز عليكم من آن يقع في مثل ما وقعت به .......................
.............................................
لا ادري اكمل القصة آم أتوقف
والله إن القلم ليستحي مما أريد آن اكتب , واصبغي يردني آلف مره ويريد آن يمنعني ولكن سأكتب قصتي
لعل الله آن يكتب لي حسنة بها آو حسنتين ألقى بها وجهة يوم القيامة . مع آني أتوقع آن يقبل الله توبة الشيطان ولا يقبل توبتي
لا تلوموني فاسمعوا قصتي واحكموا واتعظوا واعتبروا قبل آن يفوت الأوان

.... آنا شاب ميسور الحال من آسرة كتب الله لها الستر والرزق الطيب والمبارك , منذ آن تشانا ونحن نعيش سويا يجمعنا بيت كله سعادة وانس ومحبة
في البيت آمي وابي وام ابي ( جدتي ) وإخواني وهم ستة وآنا السابع وآنا الأكبر من الأولاد والثاني في ترتيب الأبناء فلي آخت اسمها سارة تكبرني بسنة واحدة .
فآنا رب البيت الثاني بعد آبى والكل يعول علي كثيرا استمريت في دراستي حتى وصلت للثاني ثانوي وأختي سارة في الثالث الثانوي وبقية اخوتي في طريقنا وعلى دربنا يسيرون آنا كنت أتمنى آن أكون مهندسا وامي كانت تعارض وتقول بل طيارا وآبى في صفي يريد آن أكون جامعيا في أي تخصص , وأختي سارة تريد آن تكون مدرسة لتعلم الأجيال الدين والآداب ....ولكن
وياللاحلام وياللامنيات
كم من شخص انقطعت حياته قبل إتمام حلمة وكم من شخص عجز عن تحقيق حلمة لظروفه وكم من شخص حقق أحلامه ولكن آن يكون كما كنا لا أحد مثلنا انقطعت أحلامنا بما لا يصدق ولا يتخيله عاقل ولا مجنون ولا يخطر على بال بشر
تعرفت في مدرستي على أصحاب كالعسل وكلامهم كالعسل ومعاملتهم كالعسل بل واحلى
صاحبتهم عدة مرات ورافقتهم بالخفية عن أهلي عدة مرات ودراستي مستمرة وأحوالي مطمئنة وعلى احسن حال وكنت ابذل الجهد لاربط بين أصحابي وبين دراستي واستطعت ذلك في النصف الأول وبدأت الإجازة
ويالها من إجازة ولا أعادها الله من إجازة وأيام
لاحظ آبى آن طلعاتي كثرت وعدم اهتمامي بالبيت قد زاد فلامني ولامتني آمي واختي سارة كانت تدافع عني لأنها كانت تحبني كثيرا وتخاف علي من ضرب آبى القاسي إذا ضرب وإذا غضب
واستمرت أيام العطلة ولياليها التي لو كنت اعلم ما ستنتهي به لقتلت نفسي بل قطعت جسدي قطعة قطعة ولا استمريت فيها ولكن إرادة الله
كنا آنا وأصحابي في ملحق لمنزل أحد الشلة وقد دعانا لمشاهدة الفيديو وللعب سويا فجلسنا من المغرب حتى الساعة الحادية عشر ليلا وهو موعد عودتي للبيت في تلك الأيام ولكن طالبني صاحب البيت بالجلوس لنصف ساعة ومن ثم نذهب كلنا إلى بيوتنا
أتدرون ما هو ثمن تلك النصف ساعة انه كان عمري لا انه كان عمر....... وعمري لا انه كان عمر ...... وعمري وعمر آبى وعمر آمي وعائلتي كلها نعم كلهم
كانت تلك النصف ساعة ثمنا لحياتنا وثمنا لنقلنا من السعادة إلى الشقاء الأبدي بل تلك النصف ساعة مهدت لنقلي إلى نار تلظى لا يصلاها إلا الاشقى
أتأسف لكم لأنني خرجت من القصة....
تبرع أحد الأصحاب بإعداد إبريق من الشاي لنا حتى نقطع به الوقت , فأتى بالشاي وشربنا منه ونحن نتحادث ونتسلى ونتمازح بكل ماتعنية البراءة والطهر وصفاء النوايا من كلمة
ولكن بعد ما شربنا بقليل أصبحنا نتمايل ونتضاحك ونتقياء بكل شكل ولون , كلنا نعم كلنا.... ولا ادري بما حدث حتى أيقظنا أول من تيقظ منا , فقام صاحب المنزل ولامنا وعاتبنا على ما فعلنا فقمنا ونحن لا ندري ما حدث ولماذا حدث وكيف حدث . فعاتبنا من اعد الشاي فقال إنها مزحة مازحنا بها فتنظفنا ونظفنا المكان وخرجنا إلى منازلنا , فدخلت بيتنا مع زقزقة العصافير والناس نيام إلا أختي سارة التي آخذتني لغرفتها ونصحتني وهددتني بأنها ستكون آخر مرة أتأخر فيها عن المنزل فوعدتها بذلك
ولم تعلم المسكينة آن المهددة هي حياتها قبل حياتي , ليتها ما سامحتني ليتها ضربتني بل وقتلتني وما سامحتني....... يا رب ليتها ما سامحتني سامحها الله ليتها ما سامحتني
اعذروني لا أستطيع آن أواصل ..............
فاجتمعنا بعد أيام عند أحد الأصحاب وبدأنا نطلب إعادة تلك المزحة لأننا أحببناها وعشقناها فقال لنا صاحبنا إنها تباع بسعر لايستطيعة لوحدة فعملنا قطية فاشترينا بعددنا كبسولات صاحبنا
أظنكم عرفتم ما هي
إنها المخدرات إنها مزحة بحبة مخدرات ونحن لا ندري , دفعنا بعضنا إلى التهلكة بمزحة وضحكة وحبة من المخدرات
فاتفقنا على عمل دورية كل أسبوعين على واحد منا والحبوب نشتريها بالقطة فمرت الأيام وتدهورت في المدرسة , فنقلني آبى إلى مدرسة أهلية لعلي افلح واخرج من الثانوي فقد تبخرت أحلامي وأحلامه وأحلام آمي بالطيران.... أي طيران وآي هندسة ترجى من مثلي
ووالله لم يكن ذنبي ولم اكن اعلم ولو عرض الآمر علي لرفضت ولتركت شلتي ولكنها المزحة لعن الله من مزحها ومن لازال يمزحها مع شباب المسلمين
فمرت الأيام ونحن في دوريتنا واجتماعنا الخبيث ولا أحد يعلم ولا أحد يحس بما يجري
لقد أصبحت لا أطيق البعد عنها ولا عن أصحابي فجاءت نتائج نهاية العام مخيبة لكل أهلي , ولكن خفف علينا آن سارة نجحت وتخرجت بتقدير عالي
مبروك يا سارة قلتها بكل إخلاص على الرغم مما قد كان أصابني قلتها وآنا لأول مره وكانت لأخر مره أحس فيها بفرح من أعماقي
ماذا تريدين آن اشتري لك يا سارة بمناسبة نجاحك
أتدرون ما قالت , كأنها حضرتنا آنا وأصحابي كأنها عرفت حالنا ابيك تنتبه لنفسك يا اخوي آنت عزوتي بعد الله
لا أستطيع المواصلة........
لقد قالتها في ذلك اليوم مجرد كلمات لاتعلم هي أنها ستكون في بقية حياتي اشد من الطعنات ليتها ما قالتها وليتني ماسا لتها
أي سند وعزوة يا سارة ترتجين أي سند وآي عزوة يا سارة تريدين
حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله حسبي الله حسبي الله ونعم الوكيل
دخلت سارة معهد للمعلمات وجدت واجتهدت , وآنا من رسوب في رسوب ومن ظلال وظلام إلى ظلال وظلام
ومن سيئ إلى آسوا ولكن أهلي لا يعلمون
ونحن في زيادة في الغي حتى إننا لا نستطيع آن نستغني عن الحبة فوق يومين
فقال لنا صديق بل عدو رجيم بل شيطان رجيم
هناك ما هو أغلى أحلى واطول مدة وسعادة فبحثنا عنه ووجدناه فدفعنا فيه المال الكثير وكل ذاك من جيوب آباءنا الذين لا نعلم هل هم مشاركون في ضياعنا آم لا وهل عليهم وزر وذنب آو لا
وذات مره و آنا عائد للبيت أحست سارة بوضعي وشكت في آمري وتركتني أنام وجاء الصباح فجاءتني في غرفتي ونصحتني وهددتني بكشف آمري إن لم اخبرها بالحقيقة
فدخلت آمي علينا وقطعت النقاش بيننا وليتها ما دخلت بل ليتها ماتت قبل آن تدخل بل ليتها ما كانت على الوجود لاعترف لأختي لعلها آن تساعدني
فأرسلتني آمي في أغراض لها
فذهبت وأصبحت أتهرب عن أختي خوفا منها على ما كتمته لأكثر من سنة آن ينكشف
وقابلت أحد أصدقائي فذهبنا سويا إلى بيت صديق آخر , فأخذنا نصيبنا من الإثم
فأخبرتهم بما حدث
فخفنا من الفضيحة وكلام الناس
ففكرنا بل فكروا شياطيننا
وقال أحدهم لي لدي الحل ولكن أريد رجال مهو باي كلام أتدرون ما هو الحل
أتدرون
والله لو أسال الشيطان ما هو الحل لما طرت على باله لحظة
أتدرون ما قال أتدرون كيف فكر
لا أحد يتوقع ماذا قال
أقال نقتلها ليته قالها
بل قال اعظم
أقال نقطع لسانها ونفقا عيونه لا بل قال اعظم
أقال نحرقها لا بل قال اعظم
أتدرون ماذا قال
حسبي الله ونعم الوكيل حســـــــــــبي الله على الظالمين
حسبي الله على آهل المخدرات جميعا وعلى مهربيها وعلى مروجيها وعلى شاربيها
حسبي الله على صاحبي ذاك
حسبي الله على نفسي الملعونة حسبي الله ونعم الوكيل
لقد قال فصل الله عظامه واعمى بصره و ا فقده عقله ولا وفقه الله في الدنيا ولا في الآخرة
اللهم لاتقبل توبته انه شيطان انه السبب في كل ما بي وآنت تعلم
اللهم اقبضه قبل آن يتوب وعاقبة في الدنيا قبل الآخرة
أتدرون ماذا قال
لقد قال المنكر والظلم والبغي والعدوان
لقد قال افضل طريقة نخليها في صفنا ( جعله الله في صف فرعون وهامان يوم القيامة )
نحطلها حبة وتصير تحت يدينا ولا تقدر تفضحنا ابد
فرفضت
إنها سارة العفيفة الشريفة الحبيبة الحنونة
إنها سارة أختي
ولكن وسوسوا لي وقالوا هي لن تخسر شيء آنت تجيب لها في بيتكم وهي معززة مكرمة
وبس حبوب وآنت تعرف أنها ما تأثر ذاك التأثير
وتحت تأثير المخدر وتحت ضغوط شياطينهم وشيطاني وافقت ورتبت معهم كل شيء
رحت للبيت وقابلتني وطالبتني وقلتلها سوي شاهي وآنا اعترف لك بك شيء فراحت المسكينة من عندي وكلها آمل في آن تحل مشكلتي وان في رأسي آلف شيطان وهمي هدم حياتها كلها
جابت الشاهي وقلت صبي لي ولك فصبت ثم قلت لها جيبي كاس ماء لي فراحت
ويوم طلعت من الغرفة اقسم بالله من غير شعور نزلت من دمعة
ما ادري دمعة آلم على مستقبلها
ما ادري روحي اللي طلعت من عيني
ما ادري ضميري
ما ادري دمعت فرح باني أوفيت لأصحابي بالوعد واني حفظت السر للابد
حطيت في كاستها حبة كاملة وجاءت وهي تبتسم وآنا أشوفها قدامي كالحمل الصغير اللي دخل في غابة الذئاب بكل نية زينة وصافية
شافت دموعي فصارت تمسحها وتقول الرجال ما يبكي وتحاول تواسيني تحسبني نادم ما درت
إني ابكي عليها مو على نفسي ابكي على مستقبلها على ضحكتها على عيونها على قلبها الأبيض الطاهر
والشيطان في نفسي يقول اصبر ما يضرها بكرة تداوى آنت وياها, وهي لازم تعرف معاناتك
وتعيشها ولا راح تقدر معاناتك إلا إذا جربتها
وراح يزين لي السوء والفسق والفسد
حسبي الله عليه
فقلت خلينا نشرب الشاهي لين اهدا ثم نسولف
فشربت ويا ليتها ما شربت ويا ليتها ما سوت الشاهي ولكن
فجلست اجرها في السواليف لين بدت تغيب عن الوعي فصرت اضحك مره وابكي مرة ما ادري وش صابني اضحك وابكي ودموعي على خدي , وبدا إبليس يوسوس لي آني خلاص بانكشف وأبوي وامي بيدرون إذا شافوا أختي بهالحالة
ففكرت في الهروب
المهم هربت لأصحابي وبشرتهم بالمصيبة اللي سويتها فباركولي وقالوا ما يسويها إلا الرجال آنت الأمير وآنت الزعيم حق الشلة والآمر والناهي وحنا على شورك
فنمنا تلك الليلة وعند الظهر بدأت ارتجف أسال نفسي ما ذا فعلت وماذا اقترفت يداي
فصاروا أصحابي يسلوني ويقولون حنا أول الناس معك في علاجها وبسيطة مادامت حبوب بس
واهم شيء سرنا في بير وبعد يومين بدا أبوي يسال عني بعد ما انقطعت عنهم , فأرسلت أصحابي يشوفون الوضع في البيت وشلون لاني خايف من وعلى أختي
فطمنوني آن كل شيء تمام ولا حصل شيء فرحت للبيت وآنا مستعد للضرب والشتم والسب والملام الذي ما عاد يفيد
فضربني أبوي وامي تلوم واختي يلوم ويهددون
وبعد ايام جتني أختي وسألتني عن شيء حطيته لها في الشاي أعجبها وتبي منه ورفضت فصارت تتوسل لي وتحب رجولي مثل ما آنا اسوي مع أصحابي يوم اطلبهم
فرحمتها وأعطيتها , وتكرر هذا مرات كثيرة وبدأت أحوالها الدراسية تدهور لين تركت الدراسة بلا سبب واضح لأهلي فصبروا أنفسهم آن البنت مالها ألا بيتها في النهاية , فتحولت الآمال إلى اخوي الأصغر مني
ومرة ويا شينها من مرة قضت البضاعة من عندي فطلبتها من أحد أصحابي فرفض إلا إذا........
تدرون وش كان شرطه

حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله عليه وعلى إبليس حسبي الله عليه
شرطه أختي سارة يبي يزني بها
فرفضت وتشاجرت معه , وأصحابنا الحاضرين يحاولون الإصلاح ويقولولي مافيها شيء ومره ما تضر واسألها إذا هي موافقة وش يضرك ومنت خسران شيء , صاروا معه ضدي كلهم معه
وقلت له آنت أول واحد كان يقولي آنا معك في طلب دواءها وعلاجها واليوم تطلب كذا حسافة بالصداقة
فقال بالفم المليان أي صداقة وآي علاج يا شيخ انسى انسى انسى
فتخاصمنا وقاطعت الشلة
وطالت الأيام وصبرت آنا واختي بدأت تطلب وان ما عندي ومالي طريق إلا هم واختي حالتها تسوء وكل مالها تبان وتطالبني لو بكسرة حبة , فوسوس لي الشيطان اسألها إذا وافقت محد خسران شيء ولحد داري آنت وياها وصاحبك بس , وخله يوعدك ما يقول لحد ثاني وخله سر
فصارحتها وقلت اللي عنده يبيك أول شيء ويبي يقابلك ويفعل فيك ثم يعطينا كل اللي نبي بلاش ويمونا ولا عاد نحتاج لحد مره
فقالت على طول موافقة يا الله نروح
فخططنا آنا واختي انا نطلع فطلعنا ووديت أختي آنا لصاحبي وجلسنا في شقته وطلب مني اقضي مشوار لين يخلص فرحت
الله يلعني ويلعن نفسي وصاحبي وشياطيني والحبوب واهلها ومستعمليها
وجيتهم بعد ساعة وإذا بأختي شبه عارية في شقة صاحبي وآنا مغلوب على آمري ورايح فيها آبى لو ريح هروين فجلسنا سوا آنا وصاحبي واختي من الظهر إلى بعد العشاء في جلسة سمر وشرب وعهر
يا ويلي من ربي يا ويلي من ربي ويلي من النار آنا من أهلها آنا من أهلها ليتني أموت يا رب موتني يا رب موتني آنا حيوان ما استاهل أعيش لو لحظة
فرجعنا آنا واختي للبيت ولا كن شيء صار , فصرت أقول لأختي هذي أول واخر مره
واثاري صاحبي النجس عطى أختي مواعيد وأرقامه الخاصة إذا تبي ما يحتاج وجودي , وآنا ما دريت ومرت الأيام أشوف أختي تطلع على غير عوايدها أول هي واختي الصغيرة مره بآي عذر للسوق وللمستشفى حتى إنها طلبت تسجل مره ثانية بالمعهد فحاول المسكين أبوي بكل ما يملك وبكل من يعرف علشان يرجعها من جديد
وفرحت العائلة من جديد بعودتها للدراسة واهتمامها بها
ومره وآنا عند أحد أصحابي قال بنروح نسير على أحد أصحابنا ورحنا له ويا للمصيبة لقيت أختي عنده وبين أحضانه وانفجرت من الزعل فقامت أختي وقالت مالك شغل حياتي وآنا حره
فآخذني صاحبي معه وأعطاني السم الهاري اللي ينسي الإنسان اعز وكل ما يملك ويجعله في نظره ابخس الأشياء وأرذلها .
فرجعنا لصاحبنا وآنا رايح فيها ولعبوا مع أختي وآنا بينهم كالبهيمة بل أسوا
يلعنها من حياة ويلعنه من مصير
ومع العصر رجعنا للبيت وآنا لا ادري ما افعل فالعار ذهب والمال ذهب والشرف ذهب والمستقبل ذهب والعقل ذهب كل شيء بالتأكيد ذهب
ومرت الأيام وآنا ابكي إذا صحيت واضحك إذا سكرت
حياة بهيمة بل أردى حياة رخيصة سافلة نجسة
ومرة من المرات المشؤومة وكل حياتي مشؤومة . وفي إحدى الصباحات السوداء عند التاسعة
إذا بالشرطة تتصل على آبى في العمل ويقولون احضر فورا. فحضر فكانت الطامة التي لم يتحملها ومات بعدها بأيام وامي فقدت نطقها منها
أتدرون ما هي
اتدرون
لقد كانت أختي برفقة شاب في منطقة استراحات خارج المدينة وهم في حالة سكر وحصل لهم حادث وتوفي الاثنان فورا
يالها من مصيبة تنطق الحجر وتبكي الصخر
يالهما من نهاية يا سارة لم تكتبيها ولم تختاريها ولم تتمنينها أبدا
سارة الطاهرة أصبحت عاهرة
سارة الشريفة أصبحت زانية مومس
سارة الطيبة المؤمنة أصبحت داعرة
يالله ماذا فعلت آنا بأختي الهذا الدرب أوصلتها
إلى نار جهنم دفعتها بيدي إلى اللعنة أوصلتها آنا إلى السمعة السيئة
يا رب ماذا افعل
اللهم إني أدعوك آن تأخذني وتعاقبني بدلا عنها يا رب انك تعلم إنها مظلومة وآنا الذي ظلمتها وآنا الذي احرفتها وهي لم تكن تعلم
كانت تريد إصلاحي فأفسدتها لعن الله المخدرات وطريقها وأهلها
آبى مات بعد ايام وأمي لم تنطق بعد ذلك اليوم وآنا لازلت في طريقي الأسود وإخواني على شفا حفرة من الضياع والهلاك
لعن الله المخدرات وأهلها ولعن الله ......................................
وبعدها بفترة
فكرت آن أتوب ولم استطع الصبر فاستأذنت من آمي آن أسافر إلى الخارج بحجة النزهة لمدة قد تطول اشهرا بحجة آني أريد النسيان
فذهبت إلى مستشفى الأمل بعد آن هدمت حياتي وحياة آسرتي وحياة أختي سارة
رحمك الله يا سارة رحمك الله
اللهم اغفر لها إنها لاتعلم
اللهم ارحمها إنها مسكينة وخذني بدلا عنها يا رب
فعزمت على العلاج ولما سألوني عن التعاطي زعمت انه من الخارج وان تعاطي المخدرات كان في أسفاري
وبعد عدة اشهر تعالجت مما كان أصابني من المخدرات ولكن بعد ماذا بعد ما قطعت كل حبل يضمن لنا حياة هانية سعيدة
عدت وإذا بأهلي يعيشون على ما يقدمه الناس لهم
لقد باعت آمي منزلنا واستأجرت آخر
من بعد الفيلا الديلوكس إلى شقة فيها ثلاث غرف ونحن ثمانية أفراد من بعد العز والنعيم ورغد العيش إلى الحصير ومسالة الناس
لاعلم لدي ولاعمل وإخواني اصغر مني ونصفهم ترك الدراسة لعدم كفاية المصاريف
فأهلي إن ذكر اسم أختي سارة لعنوها وسبوها وجرحوها لأنها السبب في كل ما حصل ودعوا عليها بالنار والثبور وقلبي يتقطع عليها لأنها مظلومة وعلى أهلي لانهم لا يعلمون
ولا أستطيع آن ابلغ عن أصحاب الشر والسوء الذين هدموا حياتي وحياة أختي لاني إذا بلغت سأزيد جروح أهلي التي لم تندمل بعد على أختي وآبى وأمي وسمعتنا وعزنا وشرفنا
لانهم سيعلمون آني السبب وستزيد جراحهم وسيورطني أصحاب السوء إن بلغت عنهم معهم
فآنا في حيرة من آمري
إني ابكي في كل وقت ولا أحد يحس بي وآنا آري آن المفروض آن ارجم بالحجارة ولا يكفي ذلك ولا يكفر ما فعلت وما سببت
انظروا يا أخواني ماذا فعلت آنا
إنها المخدرات ونزوات الشيطان
إنها المخدرات إنها آم الخبائث إنها الشر المستطير كم أفسدت من بيوت وكم شردت من بشر وكم فرقت
من اسر
لا تضحكوا يا إخواني ولا تعجبوا وقولوا اللهم لا شماتة
يا أخواني اعتبروا وانشروا قصتي على من تعرفون لعل الله آن يهدي بقصتي ولو شخص واحد اكفر به عن خطئي العظيم الذي اعتقد انه لن يغفر
أرجوكم آن تدعوا لأختي سارة في ليلكم ونهاركم ولا تدعوا لي لعل الله آن يرحمها بدعواتكم لأنه لن يقبل مني وآنا من فعل بها كل ما حدث لها .
اللهم ارحم سارة بنت..........
الهم ارحمها واغفر لها
ووالله آني محتاج لوقفتكم معي في شدتي ولكن لا أريد منكم شيئا واشكر آخى الذي كتب معاناتي التي بين أيديكم واحسبه الصاحب الصادق والله حسبه
واشكر من نشرها وعممها
وهذا مختصر المختصر من قصتي التي لو شرحتها بالتفصيل لزاعت أنفسكم اشمئزازا وغمضت عيونكم خجلا
ولعل فيما قلت الكفاية والفائدة
ووالله لولا الحياء وسكب ماء الوجه لأعطيتكم طريقة اتصال بي لتعرفوا آن في الدنيا مصائب لا تطري على بال بشر ولا يتخيلها إنسان
فقولوا يالله الستر والعافية
الستر الذي ضيعته آنا والعافية التي ضيعتها آنا
لو تعرفون طعمها ما تركتم الدعاء والشكر والحمد لله عليها لحظة
ولكن خلق الإنسان عجولا
وجزاكم الله خيرا قصها وعاشها
طالب غفران ربه لأخته
كتبها واعده للنشر
فاعل خير م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 01:57 PM
أمل من أحبتي في الله أن يقرؤ كل القصص كاملة لأنها
قصص حقيقية حسب مصدرها وهي للعبرة والفايدة
وكذلك أشدد على الشباب والبنات بشكل عام ألتمعن
في ما يقرؤن فأنا هنا أعمل من أجلكم أرجو بها من الله
ألمغفرة والرحمة لي ولكم ولوالدينا والمسلمون جميع

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:02 PM
سم الله الرحمن الرحيم
حسن الخاتمة وسوء الخاتمة
يقول أحد العاملين في مراقبة الطرق السريعة فجأة سمعنا صوت ارتطام قوي فإذا سيارة مرتطمة بسيارة أخرى حادث لا يكاد يوصف شخصان في السيارة في حالة خطيرة أخرجناهما و وضعناهما ممدين أسرعنا لإخراج صاحب السيارة الثانية فوجدناه قد فارق الحياة عدنا للشخصين فإذا هم في حالة الإحضار هب زميلي يلقنهم الشهادة و لكن ألسنتهم ارتفعت بالغناء أرهبني الموقف و كان زميلي على عكسي يعرف أحوال الموت أخذ يعيد عليهما الشهادة و هما مستمرا في الغناء لا فائدة بدأ صوت الغناء يخفت شيئا فشيئا سكت الأول فتبعه الثاني فقد الحياة لا حراك يقول لم أرى في حياتي موقفا كهذا حملناهما في السيارة قال زميلي إن الإنسان يختم له إما بخير أو شر بحسب ظاهره و باطنه قال فخفت من الموت و أتعضت من الحادثة و صليت ذلك اليوم صلاة خاشعة قال و بعد مدة حصل حادث عجيب شخص يسير بسيارته سيراً عادياً و تعطلت سيارته في أحد الأنفاق المؤدية إلى المدينة فترجل من سيارته لإصلاح العطل في أحد العجلات جاءت سيارة مسرعة و ارتطمت به من الخلف سقط مصاباً إصابات بالغة فحملناه معنا في السيارة فقمنا بالاتصال بالمستشفى لاستقباله شاب في مقتبل العمر متدين يبدو ذلك من مظهره عندما حملناه و سمعناه يهمهم عندما حملناه سمعناه يهمهم فلم نميز ما يقول و لكن عندما وضعناه في السيارة سمعنا صوتا مميزا إنه يقرأ القرآن و بصوت ندي سبحان الله لا تقول هذا مصاب الدم قد غطى ثيابه و تكسرت عظامه بل هو على ما يبدو على مشارف الموت أستمر يقرأ بصوت جميل يرتل القرآن فجأة سكت التفت إلى الخلف فإذا به رافع إصبع السبابة يتشهد ثم انحنى رأسه قفزت إلى الخلف لمست يده قلبه أنفاسه لا شيء فارق الحياة نظرت إليه طويلاً سقطت دمعة من عيني أخبرت زميلي أنه قد مات انطلق زميلي في البكاء أما أنا فقد شهقت شهقة و أصبحت دموعي لا تقف أصبح منضرنا داخل السيارة مؤثرا و صلنا إلى المستشفى أخبرنا كل من قبلنا عن قصة الشاب , الكثير تأثروا ذرفت دموعهم أحدهم لما سمع قصته ذهب وقبل جبينه الجميع أصروا على الجلوس حتى يصلى عليه أتصل أحد الموظفين بمنزل المتوفى كان المتحدث أخوه قال عنه أنه يذهب كل أثنين لزيارة جدته الوحيدة في القرية كان يتفقد الأرامل و الأيتام والمساكين كانت تلك القرية تعرفه فهو يحضر لهم الكتب و الأشرطة و كان يذهب و سيارته مملوءة بالأرز و السكر لتوزيعها على المحتاجين حتى حلوى الأطفال كان لا ينساها و كان يرد على من يثنيه عن السفر و يذكر له طول الطريق كان يرد عليه بقوله أنني أستفيد من طول الطريق بحفظ القرآن و مراجعته و سماع الأشرطة النافعة و إنني أحتسب إلى الله كل خطوة أخطها يقول ذلك العامل في مراقبة الطريق كنت أعيش مرحلة متلاطمة الأمواج تتقاذفني الحيرة في كل اتجاه بكثرة فراغي وقلة مارفي و كنت بعيداً عن الله فلما صلينا على الشاب و دفناه و أستقبل أول أيام الآخرة استقبلت أول أيام الدنيا تبت إلى الله عسى أن يعف عما سلف و أن يثبتني على طاعته و أن يختم لي بخير انتهت القصة بتصرف من رسالة لطيفة بعنوان الزمن القادم
م/ن

م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:07 PM
سم الله الرحمن الرحيم
الرحيل
باتت أختي شاحبة الوجه نحيلة الجسم .. ولكنها كعادتها تقرأ القرآن الكريم .. تبحث عنها تجدها في مصلاها .. راكعة ساجدة رافعة يديها إلى السماء .. هكذا في الصباح وفي المساء وفي جوف الليل لا تفتر ولا تمل ..
كنت أحرص على قراءة المجلات الفنية والكتب ذات الطابع القصصي .. أشاهد الفيديو بكثرة لدرجة أنني عرفت به .. ومن أكثر من شئ عرف به .. لا أؤدي واجباتي كاملة ولست منضبطة في صلواتي ..
بعد أن أغلقت جهاز الفيديو وقد شاهدت أفلاماً متنوعة لمدة ثلاث ساعات متواصلة .. هاهو الأذان يرتفع في المسجد المجاور ..
عدت إلى فراشي ..
تناديني من مصلاها .. نعم ما ذا تريدين يا نورة ؟ .
قالت لي بنبرة حادة لا تنامي قبل أن تصلي الفجر ..
أوه .. بقى ساعة على صلاة الفجر وما سمعتيه كان الأذان الأول ..
بنبرتها الحنونة – هكذا هي حتى قبل أن يصيبها المرض الخبيث وتسقط طريحة الفراش .. نادتني .. تعالي يا هناء بجانبي .. لا أستطيع إطلاقاً رد طلبها .. تشعر بصفائها وصدقتها لا شك طائعاً ستلبي ..
ماذا تريدين ؟..
اجلسي
ها قد جلست ماذا لديك ..
بصوت عذب رخيم :
" كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة "
سكتت برهة .. ثم سألتني ..
ألم تؤمني بالموت ؟
بلى مؤمنة ..
ألم تؤمني بأنك ستحاسبين على كل صغيرة وكبيرة ؟.
بلى ولكن الله غفور رحيم .. والعمر طويل
يا أختي .. ألا تخافين من الموت وبغتته ؟.
انظري هند أصغر منك وتوفيت في حادث سيارة .. وفلانة .. وفلانة .. الموت لا يعرف العمر .. وليس مقاساً له ..
أجبتها بصوت الخائف حيث مصلاها المظلم ..
إنني أخاف من الظلام وأخفتيني من الموت .. كيف أنام الآن ؟.
كنت أظن أنك وافقت للسفر معنا هذه الإجازة ..
فجأة .. تحشرج صوتها واهتز قلبي
لعلي هذه السنة أسافر سفراً بعيداً .. إلى مكان آخر .. ربما يا هناء .. الأعمار بيد الله .. وانفجرت بالبكاء .. تفكرت في مرضها الخبيث وأن الأطباء أخبروا أبي سراً أن المرض لن يمهلها طويلاً .. ولكن من أخبرها بذلك ؟ .. أم أنها تتوقع ..
مالك تفكرين ؟
جاءني صوتها القوي هذه المرة ..
هل تعتقدين أني أقول هذا لأنني مريضة ؟..
كلا .. ربما أكون أطول عمراً من الأصحاء ..
وأنت إلى متى ستعيشين .. ربما عشرين سنة .. ربما أربعون سنة ثم ماذا ؟ .. لمعت يدها في الظلام وهزتها بقوة ..
لا فرق بيننا كلنا سنرحل وسنغادر هذه الدنيا إما إلى جنة وإما إلى نار ..
ألم تسمعي قول الله : " فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز " .
تصبحين على خير ..
هرولت مسرعة وصوتها يطرق أذني .. هداك الله .. لا تنسي الصلاة ..
الثامنة صباحاً ..
أسمع طرقاً على الباب .. هذا ليس موعد استيقاظي ..
بكاء .. وأصوات .. ماذا جرى ..
لقد تردت حالة نورة .. وذهب بها أبي إلى المستشفى ..
إنا لله وإنا إليه راجعون ..
لا سفر هذه السنة .. مكتوب علي هذه السنة في بيتنا .. بعد انتظار طويل ..
عند الساعة الواحدة ظهراً .. هاتفنا من أبي في المستشفى .. تستطيعون زيارتها هيا بسرعة
أخبرتني أمي أن حديث أبي غير مطمئن وأن صوته متغير ..
عباءتي في يدي ..
أين السائق .. ركبنا على عجل .. أين الطريق الذي كنت أذهب مع السائق لأتمشى مع السائق فيه ؟ يبدوا قصيراً .. ماله اليوم طويل .. وطويل جداُ ..
أين ذلك الزحام المحبب إلى نفسي كي ألتفت يمنة ويسرة .. زحام أصبح قاتلاً مملاً ..
أمي بجواري تدعوا لها .. إنها بنت صالحة ومطيعة .. لم أرها تضيع وقتها أبداً ..
دلفنا من الباب الخارجي للمستشفى ..
هذا مريض يتأوه .. وهذا مصاب بحادث سيارة , وثالث عيناه غائرتان .. لاتدري هل هم من أهل الدنيا أم من أهل الآخرة !!
منظر عجيب لم أره من قبل ..
صعدنا درجات السلم بسرعة ..
إنها في غرفة العناية المركزة .. وسآخذكم إليها .. ثم واصلت الممرضة إنها بنت طيبة وطمأنت أمي أنها في تحسن بعد الغيبوبة التي حصلت لها ..
ممنوع الدخول لأكثر من شخص واحد ..
هذه هي غرفة العناية المركزة ..
وسط زحام الأطباء وعبر النافذة الصغيرة التي في باب الغرفة أرى عيني أختي نورة تنظر إلى وأمي واقفة بجوارها .. بعد دقيقتين خرجت أمي التي لم تستطيع إخفاء دموعها ..
سمحوا لي بالدخول والسلام عليها بشرط أن لا أتحدث معها كثيراً ..
دقيقتين كافية لك ..
كيف حالك يانورة ..
لقد كانت بخير مساء البارحة .. ما ذا جرى لك ؟
أجابتني بعد أن ضغطت على يدي .. وأنا الآن والله الحمد بخير .. الحمد لله ولكن يدك باردة ..
كنت جالسة على حافة السرير ولا مست ساقها .. أبعدته عني .. آسفة إذا ضيقتك .. كلا ولكني تفكرت في قوله تعالى :
"والتفت الساق بالساق * إلى ربك يومئذٍ المساق " ، عليك يا هناء بالدعاء لي فربما أستقبل عن قريب أول أيام الآخرة ..
سفري بعيد وزادي قليل ..
سقطت دمعة من عيني بعد أن سمعت ما قالت وبكيت .. لم أع أين أنا ..
استمرت عيناي في البكاء .. أصبح أبي خائفاً علي أكثر من نورة ..
لم يتعودوا هذا البكاء والانطواء في غرفتي ..
مع غروب شمس ذلك اليوم الحزين ..
ساد صمت طويل في بيتنا ..
دخلت علي ابنة خالتي .. ابنة عمتي
أحداث سريعة
كثر القادمون .. اختلطت الأصوات .. شيء واحد عرفته .. نورة ماتت .. لم أعد أميز من جاء .. ولا أعرف ماذا قالوا ..
يا الله .. أين أنا وماذا يجري ؟ عجزت عن البكاء ..
فيما بعد أخبروني أن أبي أخذ بيدي لوداع أختي الوداع الأخير .. وأني قبلتها .. لم أعد أتذكر إلا شيئاً واحداً .. حين نظرت إليها مسجاة على فراش الموت .. تذكر قولها " والتفت الساق بالساق " عرفت الحقيقة " إلى ربك يومئذٍ المساق " .
لم أعرف أنني عدت إلى مصلاها إلا تلك الليلة ..
وحينها تذكرت من قاسمتني رحم أمي فنحن توأمين .. تذكرت من شاركتني همومي .. تذكرت من نفست عن كربتي .. من دعت لي بالهداية .. من ذرفت دموعها ليالي طويلة وهي تحدثني عن الموت والحساب ..
والله المستعان ..
هذه أول ليلة لها في قبرها .. اللهم ارحمها ونور لها قبرها ..
هذا هو مصحفها .. وهذه سجادتها .. وهذا ..وهذا ..
بل هذا هو الفستان الوردي الذي قالت لي سأخبئه لزواجي .. تذكرتها وبكيت على أيامي الضائعة .. بكيت بكاء متواصلاً .. ودعوت الله أن يرحمني ويتوب عليّ ويعفوا عني .. دعوت الله أن يثبتها في قبرها كما كانت تحب أن تدعو ..
فجأة سألت نفسي ماذا لو كانت الميتة أنا ؟ ما مصيري ؟ ..
لم أبحث عن الإجابة من الخوف الذي أصابني .. بميت بحرقة ..
الله أكبر ... الله أكبر .. ها هو أذان الفجر قد ارتفع .. لكن ما أعذبه هذه المرة ..
أحسست بطمأنينة وراحة وأنا أردد ما يقوله المؤذن .. لففت ردائي وقمت واقفة أصلي صلاة الفجر .. صليت صلاة مودع .. كما صلتها أختي من قبل وكانت آخر صلاة لها ..إذا أصبحت لا أنتظر المساء ..
وإذا أمسيت لا أنتظر الصباح ..


م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:15 PM
قُبل المهر.. (http://www.7be.com/vb/t179559.html)وزُفت (http://www.7be.com/vb/t179559.html)العروس..

روي أنه كان في البصرة نساء عابدات، وكانت منهن أم إبراهيم الهاشمية، فأغار العدو على ثغر من ثغور المسلمين، فانتدب الناس للجهاد، فقام عبد الواحد بن زيد البصري خطيبًا في الناس.. فحثهم على الجهاد، ورغبهم فيه.. وكانت أم إبراهيم هذه حاضرة في مجلسه.. وتمادى عبد الواحد في كلامه.. ثم وصف الجنة، وما فيها من الحور العين.. وما قيل فيهن.. وأنشد في صفة حوراء:

فسمع الناس الأبيات.. وشوقهم إلى الحور العين.. واضطرب المجلس.. فوثبت أم إبراهيم من وسط الناس، وقالت لعبد الواحد: يا أبا عبيد، ألست تعرف ولدي إبراهيم، ورؤساء أهل البصرة يخطبونه لبناتهم، وأنا أبخل به عليهم، فقد والله أعجبتني هذه الجارية، وأنا أرضاها عروسًا لولدي.. فكرِّر ما ذكرت من حسنها وجمالها..

فأخذ عبد الواحد في وصفها من جديد.. وهيج الناس.. وشوقهم أيَّما تشويق.. فوثبت أم إبراهيم، وقالت: يا أبا عبيد، قد – والله – أعجبتني هذه الجارية، وأنا أرضاها عروسًا لولدي، فهل لك أن تزوِّجه منها، وتأخذ مني مهرها عشرة آلاف دينار، ويخرج معك في هذه الغزوة، فلعل الله يرزقه الشهادة، فيكون شفيعًا لي ولأبيه في القيامة؟!


فقال عبد الواحد: لئن فعلت؛ لتفوزنَّ أنت وولدك وأبو ولدك فوزًا عظيمًا.. فقامت أم إبراهيم فنادت ولدها: يا إبراهيم!

فوثب من وسط الناس، وقال لها: لبيك يا أماه! قالت: يا بني، أرضيتَ بهذه الجارية زوجة لك، يبذل مهجتك في سبيل الله، وترك الذنوب؟

فقال الفتى: إي والله يا أماه.. رضيت أي رضى. فقالت: اللهم إني أشهدك أني زوجت ولدي هذا من هذه الجارية، ببذل مهجته في سبيلك، وترك الذنوب.. فتقبله مني يا أرحم الراحمين..

ثم انصرفت، فجاءت بعشرة آلاف دينار، وقالت: يا أبا عبيد، هذا مهر الجارية، تجهز به، وجهز به الغزاة في سبيل الله.

وانصرفت، فاشترت لولدها فرسًا جيدًا وسلاحًا، فلما خرج عبد الواحد، خرج إبراهيم معه، والقراء يقرؤون: ]إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ[ [التوبة: 111].

ثم وقفت أم إبراهيم أمام ولدها وقفة الوداع الأخير.. ودفعت إليه كفنًا وحنوطًا.. وقالت له: يا بني، إذا أردت لقاء العدو، فتكفن بهذا الكفن، وتحنط بهذا الحنوط، وإياك أن يراك الله مقصِّرًا في سبيله.. ثم ضمته إلى صدرها.. وقبلته بين عينيه.. وقالت: يا بني، لا جمع الله بيني وبينك إلا بين يديه في عرصات القيامة!!

قال عبد الواحد: فلما بلغنا بلاد العدو، وبرز الناس للقتال، برز إبراهيم في المقدمة، فقاتل قتالاً شديدًا.. وقتل من العدو خلقًا كثيرًا.. ثم اجتمعوا عليه.. فقتلوه..

قلما أردنا الرجوع إلى البصرة، قلت لأصحابي: لا تخبروا أم إبراهيم حتى أكون أنا الذي يخبرها، فألقاها بحسن العزاء؛ لئلا تجزع فيذهب أجرها.. قال: فلما وصلنا البصرة، خرج الناس يتلقوننا، وخرجت أم إبراهيم فيمن خرج فلما أبصرتني قالت: يا أبا عبيد، هل قلبت مني هديتي فأهنأ، أم ردت علي فأعزى؟!

فقلت لها: قد قبلت – والله – هديتك، وإن إبراهيم حي مع الشهداء – إن شاء الله – فخرت ساجدة لله شكرًا.. وقالت: الحمد لله الذي لم يخيب ظني، وتقبل نسكي مني.. ثم انصرفت.



فلما كان من الغد أتت إلى المسجد، فقالت: السلام عليك يا أبا عبيد.. بشراك.. بشراك!

فقلت لها: لا زلت مبشرة بالخير.

فقالت: رأيت البارحة ولدي إبراهيم في روضة حسناء.. وعليه قبة خضراء.. وهو على سرير من اللؤلؤ.. وعلى رأسه تاج وإكليل.. وهو يقول لي:

يا أماه.. أبشري، فقد قبل المهر.. (http://www.7be.com/vb/t179559.html)وزفت العروس..
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:50 PM
ليست نكته (http://www.7be.com/vb/t179203.html)انها (http://www.7be.com/vb/t179203.html)حقيقه

بسم الله الرحمن الرحيم قصه قصيره وحلوه
ليست نكته (http://www.7be.com/vb/t179203.html)انها (http://www.7be.com/vb/t179203.html)حقيقه واليكم القصه .. ذهب شابان من الشباب المستقيمين الى فرنسا ومعهما زوجتيهما المنقبتين فرفض مفتشوا المطار دخولهم الا بعد تفتيش النساء وخلع حجابهما مما أدى إلى اعتراض الفتاتان المؤمنتان ..فتوصلوا الى ان يأتوا بأمرأه فرنسيه تفتشهما

.. فجاءت المرأه وهي غاضبه بسبب تزمت المسلمين مثلما يدعون فقالت لهما ما الذي يحصل لو رأى الناس وجوهكما لماذا كل هذا التزمت .. فسكتت المرأتان المسلمتان ولم يردا عليها ...فقامت احداهن فأخرجت قطعة شكولاته وفتحتها وقدمتها اليها بيدها فرفضت الفرنسيه أخذها لانهم يخافون من التلوث ... فقامت الأخرى فاعطتها شكولاته من غير ان تفتحها فقبلتها ... فقالت احدى الفتاتين ان الرجال المسلمين لا يفضلون النساء التي تنظر اليها العيون ولامستها الايدي فهي ملوثه مثل الشكولاتا ..

فتأثرت الفرنسيه بكلامها وفهمت المقصد واسلمت من حينها
(قدتكون القصة موضوعة،ولكن معناها جميل )
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 02:58 PM
فصاحة وفِطنة



قال الراوي :





ودخلَت امرأة على هارون الرشيد ، وعنده جماعة من وجوه أصحابه ، فقالت :
يا أميرَ المؤمنينَ .. أقَرَّ اللهُ عَينكَ ، وفَرَّحَكَ بما أتاك ، وأتَمَّ سَعدَك ، لقد حَكَمتَ فَقَسَطْت ..
فقال لها : مَن تكونينَ أيتها المرأة ؟!
فقالت : مِن آلِ بَرمك مِمّن قتلتَ رجالهم ، وأخذتَ أموالهم ، وسلَبتَ نَوالَهم ..
فقال : أمّا الرجال فقد مضى فيهم أمر الله ونَفذ فيهم قدره ، وأمّا المالُ فَمردودٌ إليكِ ،
ثمّ التفتَ إلى الحاضرين من أصحابه فقال لهم : أتَدرونَ ما قالت هذه المرأة ..؟
فقالوا : ما نراها قالت إلاّ خيراً يا أمير المؤمنين ..!
قال : ما أظنُّكم فَهمتُم ذلك ..
أمّا قولها : أقَرَّ اللهُ عينكَ ، أي أسكَنَها عن الحركة ، وإذا سَكَنَت العَين عن الحركة عَمِيَتْ ..
وأمّا قولها : وفَرَّحَكَ بِما أتاك ، فأخَذَته من قوله تعالى : ( حَتَّى إذا فَرِحُواْ بِمَآ أوُتُوآ أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً ) الأنعام44

وأمّا قولها : وأَتَمَّ اللهُ سَعْدَكَ ، فأخَذَته من قول الشاعر : إذا تَمَّ أمْرٌ بَدا نَقْصُهُ تَرَقَّبْ زَوَالاً إذا قِيْلَ تَمْ ..
وأمّا قولها : لقد حَكَمتَ فَقَسطْتَ ، فأخَذَته من قوله تعالى : ( وأمّا القَاسِطُونَ فَكَانُواْ لِجَهَنَّمَ حَطَبَاً ) الجن 15

فَتَعَجَّبوا مِن ذلك .. !!



وجوه أصحابه : الأشراف أصحاب الرأي
قَسطْتَ : جرْتَ ، ظَلَمتَ
سَلبتَ نَوالهم : سرقتَ ما حصّلوه بالنّوال



أقول : هذا من غريب الكنايات على سبيل الرمز في لغتنا العربية
وهو من الذكاء والفصاحة ..
والأعجب من هذا .. هي فِطنة الرشيد وسرعة بديهتِه .. !
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 03:10 PM
حديث أمّ مَعْبَد


روى البيهقي وغيره أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلةَ هاجرَ من مكة إلى المدينة
هو وأبو بكرالصديق وعامر بن فُهَيْرة مولى أبي بكر, ودليلهم عبدالله بن أُريقط الليثي,
فمرُّوا بخيمة أمِّ مَعْبدٍ عاتكة بنت خالد الخزاعية ..
وكانت أم مَعْبَد امرأة بَرزة جَلدة _ أي : عفيفة جليلة مُسنّة ،و قوية_ تَحتبي وتجلس بفَناء الخيمة فَتُطعِم وتَسقي مَنْ يَمُرّ بها ،
فسألوها هل عندها لحم أو لبن يشترونه منها ؟
فلم يجدوا عندها شيئاً من ذلك , وقالت : والله لو كان عِندنا شيءٌ ما أعوزناكم القِرى _
أي : ما أحوجناكم بل كنا نضيفكم _ وإنَّ القومَ مُرمِلون مُسنِتون .. أي : أصابتهم السنة الجدباء


فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فإذا شاة في كِسر خيمتها _ أي : جانب خيمتها فقال : ( ما هذه الشاة يا أمَّ مَعبد؟)
فقالت : شاةٌ خَلَّفَها الجَهد عن الغنم .. أي : منعها الهزال عن لحوق الغنم للمرعى
فقال صلى الله عليه وسلم : ( فهل فيها مِن لبن ؟ )
فقالت : هي أجهَد من ذلك .. ! أي : أضعف من ذلك
فقال : ( أتأذنينَ لي أن أحلبها ؟ )
فقالت : إنْ كان بها حَلْب فاحلُبْها.. !!
فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشاة فَمَسَحها, وذكر اسم الله ومسحَ ضِرعها ..
ودعا بإناءٍ لها يُريضُ الرَّهط ، أي : يُشبع الجماعة حتى يرووا من اللبن ويثقلوا فيناموا ..
وتفاجَّتْ أي : فتحت ما بين رجليها .. واجترَّت ودرَّتْ ، فحلبَ فيه ثَجّاً حتى ملأه. أي : سال الحليب سيلاناً
فسَقى أمّ مَعبد وسقى أصحابه ، فشربوا عَلَلًا بعدَ نَهَل , حتى إذا رووا شرب صلى الله عليه وسلم آخرهم
وقال: ( ساقي القوم آخرهم شرباً )..
ثم حلبَ صلى الله عليه وسلم فيه ثانياً ، عَوداً على بدءٍ .. فغادره عندها ..أي : تركه ،
و قال لها : ( ارفعي هذا لأبي مَعبدٍ إذا جاءكِ ) ، ثم ارتحلوا ..
فقلَّما لبِثَ أنْ جاء زوجها أبو مَعبدٍ يسوق أعنُزاً عِجافاً يتساوكنَ هُزلاً , مّخهنَّ قليل , _المخ : الودك الذي في العظم _
فلمّا رأى اللبن عَجب وقال : من أين هذا اللبن يا أمّ مَعبد ، ولا حَلوبٌ في البيت , والشاء عازب ، أي : بعيدة عن المرعى ؟!!
فقالت : لا والله إلَّا أنه مرَّ بِنا رجلٌ مبارك , كان من حديثهِ كذا وكذا ، كيت وكيت ..
فقال : صِفيهِ لي يا أمّ مَعبد ..!
فقالت : رأيتُ رجُلًا ظاهرَ الوضاءة ,
حَسَن الخَلْقِ,
مليحَ الوجه,
لَمْ تَعِبْه ثَجْلة, _ الثجلة : عِظَمُ البطن _
ولَمْ تُزْرِ به صَعْلَة _ الصعلة : صغر الرأس

قَسيمٌ وَسيم _ صفتان تدلاّن على الحُسن _
في عينيه دَعَج , _ الدعَج : شدة سواد حدقة العين _
وفي أشفارهِ وَطَف , _ الوطَف : كثرة شعر الحاجبين _
وفي صوته صَحَل, _ الصَحَل : البحّة في الصوت _
أحْوَر, _ أن يشتد بياض بياض العين وسواد سوادها وهو المحمود والمحبوب _
أكْحَل , _ سواد في أجفان العين خِلقة _
أزَجّ , _ دقيق طرف الحاجبين _
أقْرَن , _ بين الحاجبين شعراً خفيفاً جداً _
في عنقه سَطع, _ ارتفاع وطول _
وفي لحيته كَثَاثة,
إذا صمتَ فعليه الوَقار,
وإذا تكلَّمَ سَمَا وعَلاهُ البَهَاء,
حُلو المَنطِق,
كلامه فَصْلٌ لا نَزْر ولا هَذَر, _ أي : قليل ولا كثير _
كأنَّ مَنطِقهُ خرزات نُظْم يَتَحدّرن ،
أبهى الناس وأجمَلَه من بعيد ،
وأحسَنَه من قريب,
رِبْعَة, لا تَشْنَؤه عينٌ من طول , _ أي : ليس فيه طول مبغوض إلى النفوس _
ولا تَقْتَحِمُه عينٌ من قِصْر,_ أي : لا تتجاوزه إلى غيره احتقاراً _
غُصْنٌ بينَ غصنين,
فهو أنضَرُ الثلاثة مَنظراً,
وأحْسَنَهُم قَدّا ,
له رُفقاء يَحْفونَ به ,
إنْ قالَ استمعوا لِقوله ,
وإنْ أمرَ تبادروا لأمرِه ,
مَحْفودٌ مَحْشود , أي : مخدوم ، والمحشود : الذي عنده حشد وهم الجماعة ، أي : مُطاع _
لا عابِسْ ولا مُفَنِّدْ ، _ أي : ليس بالذي يُكثر اللوم ويتذمّر في وجه أصحابه _
فقال أبو مَعبد : هذا والله صاحبَ قريش الذي تَطْلُب , ولو صادفتُه لالتمَسْتُ أنْ أصحبَه ..
والله لو رأيتُه لاتَّبَعْتُه ، ولأَجْهَدَنَّ إنْ وجدتُ إلى ذلك سبيلاً ..
ثم هاجرت أمُّ مَعبَد مع زوجها إلى محمّد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ... وأسْلَما .


يقول حسان بن ثابت رضي الله عنه :


سَلوا أختَكُمْ عن شاتِها وإنائِها ... فإنّكُمُ إنْ تَسْألوا الشَّاةَ تَشْهَدِ

دَعَاها بِشَاةٍ حَائِلٍ فَتَحَلَّبَتْ ... له بِصَريحٍ ضَرَّةُ الشَّاةِ مُزْبِدِ


وصلّى الله على محمد وآله
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 03:20 PM
كانت أخر محطة فى الرحلة ( نياجرا)...

بعد جولة شهر كامل طاف خلالها بمعظم الولايات من (نيويورك ) شرقاً... حتى (سن فرانسيسكوا) غرباً

بقى له يوم واحد ي يقضيه فى ( نياجرا) ثم يعود مع المساء إلى (نيويورك) ليركب طائرة الفجر عائداً إلى الوطن

فوق الجسر الطويل المطل على ملايين الجالونات من الماء الهادر الصاخب... وحيث يتناثر الرزاز كحبات رمال تدفعها

ريح صحراوية عاصفة ... وقف وقد أرتدى ذلك المعطف الواقى من البلل ... أبتعد قليلاً عن رفاق الجولة

تذكر فجأة أنه حتى الأن لم يرى معابد الأقصر .. ابتسم لنفسه فى خجل وقرر بداخله ( سأفعلها فور روجعى )...

كان الهدير الصاخب المدمدم يصك سمعه ويصم أذنيه ورغم ذلك فقد سمعها تهتف بأسمه... ألتفت نحو مصدر الصوت

وكانت المسافة لا تيح له تبين الملامح ولكنه عرفها... إنها هى بلا شك... نجت عنه آهة أستبعاد الزمن وهى تقترب

كانت ترتدى معطفاً أصفر وخصلات شعرها تتطاير بقوة... وبعد لحظات توقفت عند بداية المتر الذى يفصله عنها

لم ينطق أحدها وظلا ينظران كلا للآخر بتعبير الفضول الذى يتساءل عن رد الفعل الحقيقى داخل كلا منها حال رؤيته للآخر


هو يعرف بالقطع ما بداخله ... مزيج غريب من مشاعر الخجل والندم والحنين ... أما هى فتبدو أمامه لغزاً بإشراقة وجهها المتورد

وعينها الطفحتان بدهشة وفرحة حقيقية ...هل كان كل منها بيحدث عن كلام فلا يجده؟

ربما...

لابد انه غمغم بعبارة ترحيب ولابد أنها همست ترد عليه... ولعل أحدهما أشار إلى عدم مناسبة المكان للحديث فقوافق الأخر

فى النهاية وجدا نفسيهما وقد ابتعدا كثيرا ... أصبح هدير الشلا بعيدا باهتا كذكريات طفولة بعيدة

كان فى شبه مشرب للقهوة فى الحديقة الوارفة... يجلسان متقابلين وكلاهما يبعث بشئ فى يده ليتغلب على توتره

سقطت منها القداحة التى طفقت تشعلها ثم تخمدها .. وانحنيا فى نفس الوقت .. فأصتدم رأسيهما

وحين اعتدلا كانا يضحكان ، ثم انتهى الضحك اخيراً

_ ماذا تفعل هنا؟

_ مؤتمر للتبادل الثقافى وجوله سياحية على هامشه ... وأنت ؟

_ أنا هنا منذ خمس سنوات مع زوجى ..!

بدا له أنها تضعط على الكلمة الأخيرة بشئ من التشفى..

_ تهني وإن كانت متأخرة

لم تعن بالرد على التهنئة واستطرت :

_ تزوجت بعد أسبوعين فقط من رسالتك إياها ..! .. رجل عظيم يشغل وظيفة هامة فى الأمم المتحدة

لم يعلق وأدرفت بعد لحظة صمت :

_ أما زلت تجيد كتابة الرسائل ؟

أيفن أنها انتهزت الفرصة لتثأر لنفسها من الجرح القديم ، وأكتشف محبطا أن الأشراقة والفرحة كانت من أجل الفرصة

ا لتى أتاحت لها أن تنتقم لم بشأ أن يقطعها .. وأكتفى بالصمت والنظر إليها وهى تتدفق فى حديث طويل من طرف واحد

أرتعدت من خلاله شفاتها، وتشابكت أصابعها ولاحت دموع الحنين فى عيناها... كانت تبدو كبطلة فى مشهد حُجب صوته

ولم يفق إلا عند عبارتها الأخيرة

_ لم تمتلك الشجاعة... ولم تتحمل مسؤلية الرجل ... وحقاً لمن تكن تستحق ..!

رسم إبتسامة عريضة ليمنع بها تقطبية الألم ..ثم نهض ووضع نقود الحساب على المائدة... واحنى لها رأسه ثم مضى

عاد يواجه الشلال ورزاز الماء يصفع وجهه فيختلط بشئ كالدموع..

وبقيت هى تعض على شفتيها ودموعها تنهمر ... بدون صوت وحين خرجت أطلقت لدموعها العنان

ولم تكن تخشى أن يسمعها أحد فصوت الشلال يحجب كل الأصوات ...
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 03:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه الأبيات لها قصة مع الإمام أحمد بن حنبل


حيث جاء إليه شخص قال له يا إمام ما رأيك في الشعر ؟


قال الإمام وأي شعر هذا، قال الرجل :



إذا ما قال لي ربي اما استحييت تعصيني


وتخفي الذنب عن خلقي وبالعصيان تأتيني


فأخذ الإمام يردد الأبيات ويبكي

حتى قال تلامذة الإمام كاد يهلك الإمام من كثرة البكاء


إذا ما قال لي ربي أما استحييت تعصيني ..؟


وتُـخفي الذنبَ عن خلقيَ وبالعصيانِ تأتيني


فكيف أجيبُ يا ويحي ومن ذا سوف يحميني؟

أسُلي النفس بالآمالِ من حينٍ الى حيني

وأنسى ما وراءُ الموت ماذا سوف تكفيني
كأني قد ضّمنتُ العيش ليس الموت يكفيني
وجائت سكرة الموتُ الشديدة من سيحميني؟؟
نظرتُ الى الوُجوهِ أليـس منُهم من سيفدينـــي؟
سأسأل ما الذي قدمت في دنياي ينجيني
فكيف إجابتي من بعد ما فرطت في ديني
ويا ويحي ألــــم أسمع كلام الله يدعوني؟؟
ألــــم أسمع بما قد جاء في قاف ويسِ
ألـــم أسمع مُنادي الموت يدعوني يناديي
فيا ربــــاه عبدُ تـائبُ من ذا سيؤويني ؟
سوى رب غفور واسعُ للحقِ يهدييني
أتيتُ إليكَ فارحمني وثقــّـل في موازيني
وخفَفَ في جزائي أنتَ أرجـى من يجازيني ..
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 03:34 PM
..................
لا تصدقي ,,, من خلف هذه الشاشه فليس كل ذو ملمس ناعم حرير ..
وليس كل من لبس نظارة سوداء ضرير .
.............................
لا تصدقي ,,, الكلام المعسول لانك تعرفين المطلوب والهدف..؟؟
.............................
لاتصدقي ,,, كل ابتسامة فالذئب يبحث عن الحمامة
.............................
لاتصدقي ,,, من قال اريد الزواج فقد كسر الزجاج
............................
لاتصدقي ,,, صاحب الحاجة فهو ينظر اليك بسذاجة..!!
*****************************
كوني ,,, فتاة من الصحوة ,, ولاتكوني فتاة تبحث عن نزوة ..!!
كوني ,,, على حذر من رسائل الماسنجر, والشات .
كوني ,,, عفيفة طاهرة,, لكي لا تكوني قبيحة عاهرة ..!!

*****************************
يا قلبي ...
لا تتقدمي على اي خطوة بمجرد العاطفة والحب والعشق
فمن متع نفسه بالحرام فانه يحرم من كمال لذة الحلال



وتاملي كل تصرفاتك والعواقب المترتبة على
((( دينك ,, واهلك ,, وسمعتك,, وعرضك,, ونفسيتك ...)))
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 03:47 PM
ما الحياااااة ؟؟

ما الحياة ؟
!إن لم يكن بها قلبا حنونا يذيب القلب المتصلب ويحرك كيان ذاك القاسي!!
ما الحياة؟
! إن لم تعبق بمعاني التسامح والصفاء,, الحب والاشتياق ,, البذل والعطاء


ماالحياة ؟
! إن لم تهدينا تجربة وألما حتى بدورنا ننحن نهديها الإقدام والانتصار . .
ما الحياة ؟
! إن لم يكن بها ذاك الإنسان الذي قد كون جزاء من جمالها بشموخه وتعامله العطري الساحر ..


ما الحياة !؟
إن لم نعمل أن لم نجعل حقيقة تلك الطيور التي تسبقنا قبل أن نستيقظ من فرشنا..
ماالحياة !؟
أن لم نرقى بنفوس أولائك الخائفووون المترددون


لكي نصل جميعا ؟إلى قمة الجبل مستبشرين بتلك الأنتصارات التي قد حققناها وقد
كنا نظنها مستحيلة وبعيدة الوصوول
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 03:52 PM
يارب اذا اسات الى الناس فاعطني شجاعة الاعتذار، واذا اساء لي الناس فاعطني شجاعة العفو ،وعلمني ان التسامح هو اكبر مراتب القوة وان حب الانتقام هو: اول مظاهر الضعف ...



إذا ما تكاثرت عليك همومك
وازدادت معاناتك يوما بعد يوم
مما جنته يداك
وظننت أنك هالك
تذكر أن كل ابن آدم خطاء وخير الخطاءين التوابون ..."



أني رأيت عواقب الدنيا فتركت ماأهوى لما أخشى فكرت وفكرت وفكرت في الدنيا وعالمها فإذا جميع أمورها تفنى



تذكر دائما وانقشها على قلبك ما دمت حيا
كن لله كما يريد يكن لك فوق ما تريد
الكل يريدك لنفسه الا الله يريدك لنفسك
وحدث بفضل الله وافرح
واذا انتابك العسر فلا تسرح واذا انتابك اليسر فلا تفرح واذا سبك حاقد فلا تجرح واذا مسك الضر فلا تكره
ورتل بالحب
الم نشرح



الخلوه باللــه
تثمر الأنس بالله
وللأنس بالله حلاوة
لايذوقها الا من جربها



إلهي "
جئت والأطياف تغمرني وتغشاني ..
ولي أمل يراودني بإحسان وغفران ِ ..
فمن أدعوه يا رب إذا ما الخطب أضناني ..
ومن أرجوه وأنت رب ماله ثاني ..




إذا لم تجد عدلا بمحكمة الدنيا ..
فارفع ملفك لمحكمة الآخرة ..
فهناك العدل ..
والدعوة محفوظة ..
والشهود ملائكة ..
والقاضي أحكم الحاكمين
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 03:56 PM
http://www.lojein.com/modoi/91.gif


.
أقوال ذات مــعنى




قرأت كثيرا عن أضرار التدخين ... ولذلك قررت الإمتناع عن القراءة


************ **


يقول جلاسو : التصفيق هو الوسيلة الوحيدة التي نستطيع أن نقاطع بها


أي متحدث دون أن نثير غضبه
http://www.lojein.com/modoi/74.gif
************ **


أحسن طريقة لتجعل المرأة تغير رأيها ... هو أن توافق عليه


************ **


يقول المثل الفرنسي : تفضل المرأة أن تكون جميلة أكثر من أن تكون ذكية


لأنها تعلم أن الرجل يرى بعينيه أكثر مما يفكر بعقله
http://www.lojein.com/modoi/74.gif
************ **


يقول المثل الياباني : حياء المرأة أشد جاذبية من جمالها

************ **


كثيرون من الرجال إذا أحبوا شيئا في وجه المرأة أخطأوا فتزوجوا المرأة كلها


************ **


الأم تأمل أن تجد لإبنتها زوجا أفضل من أبيها


وتؤمن بأن إبنها لن يجد زوجة مثل أمه
http://www.lojein.com/modoi/74.gif
************ **


يقول مارك توين : عندما تكره المرأة رجلا لدرجة الموت


فإن ذلك يعني أنها كانت تحبه لدرجة الموت
http://www.lojein.com/modoi/74.gif
************ **


إذا خفضت المرأة صوتها فهي تريد منك شيئا


وإذا رفعت صوتها فهي لم تأخذ هذا الشيء


************ **


يقول المثل الصيني : البيوت السعيدة لا صوت لها
http://www.lojein.com/modoi/74.gif
************ **


يقول المثل الإنجليزي : أحسن مقياس لنجاح الزوجة هو صحة زوجها


************ **


يقول غاندي : الإختلاف في الرأي ينبغي ألا يؤدي إلى العداء


وإلا لكنت أنا وزوجتي من ألد الأعداء
http://www.lojein.com/modoi/74.gif
************ **


يقول أفلاطون قمة الأدب أن يستحي الإنسان من نفسه


************ **


يقول غوتت : من يحتمل عيوبي أعتبره سيدي ولو كان خادمي
http://www.lojein.com/modoi/74.gif
************ **


يقول فيثاغورث : كثرة حسادك شهادة لك على نجاحك


************ **


من تكلم عن نفسه بما يحب ... تكلم الناس عنه بما يكره


************ **


يقول شكسبير : إذا كنت صادقا فلماذا تحلف
http://www.lojein.com/modoi/74.gif
************ **


يقول روزهلفر : أفضل علاج للقلق هو التحدث عن متاعبك لمن تثق فيه


************ **


كلنا كالقمر له جانب مظلم


************ **


من سب الناس بما فيه ... ذكرهم بمساويه
http://www.lojein.com/modoi/74.gif
************ **


كل إنسان ننتفع به ... حتى الشخص السئ ننتفع به في ضرب المثل السيء


************ **




لاتدع لسانك يشارك عينك عند انتقاد عيوب الاخرين ...


فلا تنسى انهم مثلك لهم عيون وألسن
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 04:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ..


(( روعــة الحياة في عيونٍ حزينة ))



لا طعم للحياة بدون مشكلات ..ولا قيمة لها بدون متاعب ..ولا أثر لها بدون منغصات

تماماً كما أن النهار لا طعم له بدون ليل

والفرح بدون ألم ...والنجاح بدون التضحية .... والعلا بدون السهر

الحياة أكثر جمالاً وروعة في عيون المتعبين

تجده يسعى ويحفى وقد أضناه التعب .... ولكن لا يلبث أن يرى طفلاً يبتهج لإحسان

قد قدمه له ... إلا وقد انفرجت كل أساريره وراح كل تعبه

والحقيقة ليست هنا

الحقيقة

شيء ندركه ...وننساه نسعى وراءه ....ونبتعد عنه

ولكن ...

مامعنى أن تكون مهموماً أو حزيناً .....؟

ما معنى أن تتألم لكلام يقوله صديق عن صديقه ؟؟

أو تحزن من أجل جار فقد عزيزاً عليه ؟

ما معنى أن تبكي لحادث وقع لإنسان لا تعرفه ؟؟

ما معنى أن يتحرك قلبك لمأساة يعيشها إخوان لك ؟؟

ما معنى كل هذه الأشياء وغيرها؟؟

معناه أن تتعب

معناه أن تشقى

معناه .. أن تضيف لرصيدك الخاص من المشاكل والمتاعب رصيداً جديداً

معناه أنك إنسان ...تعيش الحياة طولاً وعرضاً

وبكل معاني الإنسانية التي أودعها الله فيك

هذا هو الألم الذي يأتي على أحد من البشر ...يداهمه ... يكاد يحيله جثة خامدة
....جثة تتنفس ... تتحرك ... لكنها لا تشعر سوى الكآبة والانقباض ...

ويبقى هناك تساؤل ....

عن ماهية تصرفنا مع هذا الألم الذي يفترسنا ....أقابعون مطأطئوا الرأس ...

مستسلمون فهالكون ؟؟ أم صامدون في وجه الريح فناجون من خضمه وإعصاره ؟؟

وهنا تكمن الروعة

هكذا تكون نعمة القدرة على التألم

فالألم .. هو النار التي تصقلنا

النار التي تجعلنا أكثر صفاءً...النار التي تحول العظم داخلنا إلى ماسٍ لامعٍ براق

هو الأداة الغامضة التي تنبهنا إلى حقيقة أنفسنا

الأداة التي تفتح عيوننا على مواضع خللنا .. وعيوبنا .. فنسعى جاهدين على التخلص منها

الألم.. هو تلك القوة المبهمة المحركة التي تجعل عقولنا تسيطر على أنفسنا

فتجعلنا نتراجع ...نفكر .. نتصرف بطريقة أخرى نقية صافية

من هنا .. تنبع السعادة

فنحن عندما نعاني ... نتعذب..نتألم ...نصبح أكثر نضجاً.. وأكثر قدرة على لتحمل

وأكثر عطفاًعلى الآخرين .... وأكثر تسامحاً معهم ... أكثر إحساساً بوطأة آلامهم

وبالتالي ...أكثر إنسانية

وأخيراً إنك بكل هذه الأشياء ...

إنسان حقيقي ....
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 04:09 PM
قصيدة رائعة لزين العابدين
كلامها موثر جداً ومبكية تخشع القلب وتدفعة للعمل لليوم الاخر تتكلم عن نهاية مصيرنا في هذه الدنيا

ليس الغريب غريب الشام واليمن=إن الغريب غريب اللحد والكفن
إن الغريب له حق لغربته=على المقيمين في الأوطان والسكن
لاتنهرن غريبا حال غربته=الدهر ينهره بالذل والمحن
سفري بعيد وزادي لن يبلغني=وقوتي ضعفت والموت يطلبني
ولي بقايا ذنوب لست أعلمها=الله يعلمها في السر والعلن
ماأحلم الله عني حيث أمهلني=وقد تماديت في ذنبي ويسترني
تمر ساعات أيامي بلا ندم=ولابكاء ولاخوف ولاحزن
أنا الذي أغلق الأبواب مجتهدا=على المعاصي وعين الله تنظرني
يازلة كتبت في غفلة ذهبت=ياحسرة بقيت في القلب تحرقني
دعني أنوح على نفسي وأندبها=وأقطع الدهر بالتذكير والحزن
دع عنك عذلي يامن كان يعذلني=لوكنت تعلم مابي كنت تعذرني
دعني أسح دموعا لا انقطاع لها=فهل عسى عبرة منها تخلصني
كأنني بين جل الأهل منطرحا=على الفراش وأيديهم تقلبني
وقد تجمع حولي من ينوح ومن=يبكي علي وينعاني ويندبني
وقد أتوا بطبيب كي يعالجني=ولم أر الطب هذا اليوم ينفعني
واشتد نزعي وصار الموت يجذبها=من كل عرق بلارفق ولا هون
واستخرج الروح مني في تغرغرها=وصار ريقي مريرا حين غرغرني
وغمضوني وراح الكل وانصرفوا=بعد الإياس وجدوا في شرا الكفن
وقام من كان حب الناس في عجل=نحو المغسل يأتيني يغسلني
وقال ياقوم نبغي غاسلا حذقا=حرا أديبا أريبا عارفا فطن
فجاءني رجل منهم فجردني=من الثياب وأعراني وأفردني
وأودعوني على الألواح منطرحا=وصار فوقي خرير الماء ينظفني
وأسكب الماء من فوقي وغسلني=غسلا ثلاثا ونادى القوم بالكفن
وألبسوني ثيابا لاكمام لها=وصار زادي حنوطي حين حنطني
وأخرجوني من الدنيا فوا أسفا=على رحيل بلا زاد يبلغني
وحملوني على الأكتاف أربعة=من الرجال وخلفي من يشيعني
وقدموني إلى المحراب وانصرفوا=خلف الإمام فصلى ثم ودعني
صلوا علي صلاة لاركوع لها=ولاسجود لعل الله يرحمني
وأنزلوني إلى قبري على مهل=وقدموا واحدا منهم يلحدني
وكشف الثوب عن وجهي لينظرني=وأسكب الدمع من عينيه أغرقني
فقام محترما بالعزم مشتملا=وصفف اللبن من فوقي وفارقني
وقال هلوا عليه التراب واغتنموا=حسن الثواب من الرحمن ذي المنن
في ظلمة القبر لاأم هناك ولا=أب شفيق ولاأخ يؤنسني
وهالني صورة في العين إذ نظرت=من هول مطلع ماقد كان أدهشني
من منكر ونكير ماأقول لهم=قد هالني أمرهم جدا فأفزعني
وأقعدوني وجدوا في سؤالهم=مالي سواك إلهي من يخلصني
فامنن علي بعفو منك ياأملي=فإنني موثق بالذنب مرتهن
تقاسم الأهل مالي بعدما انصرفوا=وصار وزري على ظهري فأثقلني
واستبدلت زوجتي بعلا لها بدلي=وحكمته في الأموال والسكن
وصيرت ولدي عبدا ليخدمها=وصار مالي لهم حلا بلا ثمن
فلاتغرنك الدنيا وزينتها=وانظر إلى فعلها في الأهل والوطن
وانظر إلى من حوى الدنيا بأجمعها=هل راح منها بغير الحنط والكفن
خذ القناعة من دنياك وارض بها=لولم يكن لك إلا راحة البدن
يازارع الخير تحصد بعده ثمرا=يازارع الشر موقوف على الوهن
يانفس كفي عن العصيان واكتسبي=فعلا جميلا لعل الله يرحمني
يانفس ويحك توبي واعملي حسنا=عسى تجازين بعد الموت بالحسن
ثم الصلاة على المختار سيدنا=ما وضأ البرق في شام وفي يمن
والحمد لله ممسينا ومصبحنا=بالخير والعفو والإحسان والمنن

{اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة وحسن المثوى والمآب....}
م/ن

الفقير الى ربه
29-02-2012, 04:45 PM
http://im27.gulfup.com/2012-02-29/1330523603202.bmp

الفقير الى ربه
29-02-2012, 04:50 PM
http://im29.gulfup.com/2012-02-29/1330523939302.jpg

الفقير الى ربه
29-02-2012, 04:52 PM
http://im30.gulfup.com/2012-02-29/1330524046582.jpg

الفقير الى ربه
29-02-2012, 04:55 PM
http://im9.gulfup.com/2012-02-29/1330524210302.bmp

الفقير الى ربه
29-02-2012, 04:57 PM
http://im17.gulfup.com/2012-02-29/1330524340452.jpg

الفقير الى ربه
29-02-2012, 05:03 PM
http://im30.gulfup.com/2012-02-29/1330524655122.jpg

الفقير الى ربه
29-02-2012, 05:06 PM
http://im15.gulfup.com/2012-02-29/1330524879372.jpg