المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ◊۩¯−مجلس ابوعبدالله(الفقير إلى ربه)مرحبآ تراحيب المطر‗ـ−¯۩◊‎


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 [19] 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88

الفقير الى ربه
25-04-2012, 07:07 AM
صاحبي والاتصال الشهري


بسم الله الرحمن الرحيمصلة الرحم من محاسن الأخلاق التي حث عليها الإسلام ودعا إليها وحذر من قطيعتها، فقد دعا الله عز وجل عباده بصلة أرحامهم في تسع عشرة آية من كتابه الكريم، وأنذر من قطع رحمه باللعن والعذاب في ثلاث آيات.


ومن أجمل القصص التي استفدت منها في حياتي وتأثرت منها كثيراً يقول صاحبي هذه القصة:


بفضل الله عز وجل أنني كل شهر أصل أرحامي عبر هاتف الجوال بفكرة بسيطة فقد قمت بإنشاء مجموعة في جوالي باسم \" صلة الأرحام \" ووضعت فيها أسماء المقربين من الوالدين في هذه المجموعة، وكل شهر أصلهم بالاتصال وأجدد محبتي واحترامي لهم والسؤال عنهم، بحيث أنني أحاول لا أطيل بالمكالمة وأخبرهم أن هدفي با الاتصال التواصل والسلام.


يقول: والله كم سعدوا باتصالي لهم والدعاء لي بكل خير، ثم أصبح تبادل المكالمات والرسائل فيما بيننا حتى أن بعضهم ينصح أبناءه أن يفعلوا مثل هذا العمل التواصل مع أرحامهم.


ووالله أنني أشعر بسعادة بهذا العمل لا يعلم بها إلا الله عز وجل وبكل صراحة فنحن نجد الواحد منا يكثر من زيارة أصدقائه والالتقاء بهم ولا يضع في جدوله زيارة أحد أرحامه ولو مرة في كل شهر.


ولعل سبب التقصير سوء إدارة أوقاتنا وعدم تنظيمها، أو لعدم إحاطتنا بعظم إثم قاطع الرحم، ودلت أحاديث وآيات كثيرة على صلة الرحم ولعلي أذكر حديثين في هذا الموضوع:


1- عن جبير بن مطعم رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( لا يدخل الجنة قاطع ) أي: قاطع رحم . متفق عليه.


2- عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( الرحم معلقة بالعرش تقول: من وصلني وصله الله ومن قطعني قطعه الله) رواه البخاري ومسلم.


فيا أخي الغالي: إن كنت حريصاً على إطالة عمرك فلتصل رحمك فإن من وصلها وصله الله ومن قطعها قطعه الله.


أسأل الله عز وجل أن يجعلني وإياكم ممن يصلون أرحامهم ولا يقطعونها وأن يجعلنا مفاتيح للخير مغاليق للشر، اللهم اجعلنا ممن طال عمره وحسن عمله ولا تجعلنا ممن طال عمره وساء عمله.


وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .

الفقير الى ربه
25-04-2012, 07:20 AM
دعوة أمي غيرت حياتي


بسم الله الرحمن الرحيم
في أحد مجالس الذكر عن فضائل بر الوالدين قال أحد الدعاة: حصلت هذه القصة معي ووالله ما أخبرت بها إلا من أجل الفائدة والاستفادة بين إخواني وأحبابي في هذا المجلس.
يقول: في بداية طريقي للاستقامة كانت والدتي وفقها الله تقول لي دائماً \" يا ولدي كان تريد الله يرضى عليك اعفي لحيتك \" وكانت والدتي لها محبة كبيرة في قلبي وتأثرت بهذه الكلمة منها وأسأل الله أن يطيل عمرها على الطاعة فهي كبيرة في السن وتحفظ ثلاثة أجزاء وتدرس في تحفيظ القرآن الكريم في المسجد. قالت لي: دعها والله أنك جميل بهذه اللحية .
وفي أحد الأيام كانت أمي تشاهد قناة المجد العلمية في المنزل وكان أحد المشايخ يلقي محاضرة في المسجد وعدد كبير من الناس من حوله يستمعون إليه.
قالت: يا ولدي الله يجعلني أراك تصبح مثله تحدث على الناس.
فقلت لها: آمين. ادعي لي بالثبات يا أمي وأن أصبح مثله أو أحسن. قبلت رأس والدتي وذهبت إلى عملي.
بعد أيام اتصل بي أحد الزملاء وقال: ما رأيك عندي مسجد صغير أريدك تتعلم الخطابة فيه وأغلب هذا المسجد من الجاليات الأجنبية ولا يجيدون اللغة العربية.
قلت: لا أستطيع فعل ذلك. قال استعن بالله وخذ ورقة وسوف أساعدك. فقلت: أبشر.
فرتب لي خطبة قصيرة وذهبت معه يوم الجمعة لأول مرة أخطب في حياتي، وبحمد لله عدت بسلام واستمريت على هذا الحال ثلاث سنوات أخطب بالأجانب وبعد عدة شهور اتصل بي إمام المسجد وقال لي: أنا سوف أسافر هذه الليلة وأريدك أن تخطب عني أو تبحث لي عن بديل للخطبة.
فقلت: أبشر بإذن الله، ولأول مرة أخطب في حياتي أمام الجيران من أهل الحي والأصدقاء فصعدت المنبر ورددت السلام وإذا بالمسجد امتلأ تماماً بأكمله ثم جلست.
ووالله إني تذكرت دعاء والدتي وأنا على المنبر أنظر إلى الناس وقد امتلأ المسجد إلى آخر الباب.
وبعد شهرين تقريباً استأذنت من إمام المسجد أن ألقي دروس تربوية من الأحاديث النبوية في كل يوم سبت وثلاثاء بعد العصر في المسجد فوافق الإمام جزاه الله خيرا واستمريت على هذا الحال لمدة ثلاث سنوات بحمد الله.
وأتممت حفظ كتاب الله بفضل الله عز وجل، وانطلقت في نشر الدعوة إلى الله بإلقاء الكلمات في المساجد، وهذا من فضل الله ثم بفضل دعاء والدتي.
أقسم بالله لم أتوقع يوم من الأيام أن أصبح خطيباً أو داعية كما تروني بل سبحان الله أصبحت في المناسبات بين الأقارب ألقي لهم كلمات وأصبح الزملاء ينسقون معي لألقي لهم كلمات بمسجدهم .
سبحان الله! انا أعرف نفسي والله كنت لا شيء لولا الله ثم دعاء والدتي..
ثم قال الداعية في المجلس: يا إخوان من أراد التوفيق والسعادة ورضى الله تعالى فعليه بعد طاعة الله ببر الوالدين.
الفوائد من هذه القصة:
1- دعاء الوالدة غير حياة هذا الشاب وأصبح داعية معلم الناس الخير.
2- الاستمرار في الأعمال الصالحة.
3- بر الوالدين والحرص على رضاهم من أسباب التوفيق والسعادة ورضى الله عز وجل .

م/ن

الفقير الى ربه
25-04-2012, 07:34 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
استعنت بربي وأمسكت قلمي، وتذكرت من سنن هذه الحياة الرضا بالقضاء والقدر، كم من صديق وقريب فقدناه، وكم من أشخاص نعرفهم نسلم عليهم في الصباح ونعزيهم في المساء.
نعم إنه هاذم اللذات لا يعرف صغير ولا كبير ولا غني ولا فقير ولا نعلم متى اليوم الذي يقولون \" فلان مات \" قد يأتيك وأنت في بيتك وبين أسرتك وقد يأتيك وأنت في عملك على مكتبك.. فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول ( أكثروا من ذكر هاذم اللذات) أخرجه الترمذي.
فقلت لعلي أكتب بعض القصص الواقعية التي سمعتها وتأثرت بها، لعل الله عز وجل أن ينفع بها .
القصة الأولى: يقول أحد الدعاة وهو مغسل أموات في مدينة الرياض في جامع الراجحي يقول: أتت إلينا جثة شاب في الصباح وأردنا أن نغسله ونصلي عليه صلاة الظهر ومعي أحد الأصدقاء فبدأنا في تغسيل الميت وفي أثناء التغسيل أتاني اتصال ضروري من الوالدة فاستأذنت من صديقي فأذن لي وقلت له: بإذن الله نتقابل في صلاة الظهر بالجامع.
فأدركت الركعة الأولى مع الإمام بالجامع وبعد الصلاة قال الإمام: الصلاة على الرجلين يرحمكم الله وحين الانتهاء من الصلاة سألت الشيخ قلت يا شيخ: إن المتوفي شخص واحد؟! قال: نعم. ولكن صديقك الذي يغسل معك أتاه ملك الموت في المغسلة وغسلناه وصلينا عليه مع الذي غسله .
القصة الثانية: يخبرني أحد الثقات يقول كانت هناك جنازة امرأة في مسجدنا وصلينا عليها صلاة الظهر وفي صلاة العصر صلينا على جنازة رجل ولم يصلي بنا إمام المسجد فعندما سألنا عن المتوفي قالوا: إمام هذا المسجد الذي صلى بكم الظهر على جنازة المرأة.
القصة الثالثة: تخبرني الوالدة –أطال الله عمرها على الطاعة- بقصة صديقة لها تقول تخبرني صديقتي بوفاة زوجها، تقول أتى من عمله الساعة الثانية ظهراً فقلت له هل تريد إحضار وجبة الغداء، فقال: لا دعيها بعد صلاة العصر أريد أنام فنبه جواله على أذان صلاة العصر وقال إذا لم أستيقظ فأيقظيني فدخل غرفته ثم خرج منها ثم لعب مع أبناءه ثم دخل غرفته فنام وأذن العصر ورتفع صوت منبه جواله ولم يستيقظ فقلت لعله متعب.
فذهبت إلى غرفته لكي يصلي صلاة العصر فنادينه ولأكن لا حياة لمن تنادي وحركه وكانت الصدمة الكبرى أنه فارق هذه الحياة.
القصة الرابعة: أحد أصدقائي تأثرت منه كثيراً توفي رحمه الله يوم الثلاثاء 26/7/1432هـ كان معي في الجامعة وسدد رسوم الجامعة لكي يختبر واتصل بي وقال: لو تكرمت يا أحمد أريدك أن تنزل لي جميع المواد عن طريق الموقع وقمت بإنزالها ثم قبل الاختبارات بأسبوع اتصل بي قريب له وقال يا أحمد حسن متعب جداً بالمستشفى أتمنى أن تسحب دراسته هذا الترم ولعله بإذن الله يكمل الترم القادم.
وفعلت ذلك وبعد الانتهاء من الاختبارات بأسبوعين اتصل بي قريبه وقال: ادع لأخيك حسن توفي رحمه الله.
يا سبحان الله ما كان يتوقع أنه سيرحل من هذه الحياة خلال هذه الأيام، رسوم مسدده بالجامعة ومواده نزلتها ولكن الشخص فارق هذه الحياة..
الفوائد من هذه القصص:
1- أن الإنسان لا يعلم متى يزوره ملك الموت فليكن دائماً مستعداً له وليكثر من أعمال الخير .
2- أوصيك ثم أوصيك أن تكسب الناس بأخلاقك وأفعالك ولا تحمل الحقد والحسد على أحد من الناس .
3- تذكر الموت وتذكر الجنة والنار واختر لنفسك المصير واسأل نفسك هل أنت راض على حالك وأعمالك.
4- زر المقابر وأصلح ما بينك وبين الله عز وجل ثم أصلح ما بينك وبين الناس .
5- اسأل الله دائماً حسن الخاتمة وكثرة الأعمال الصالحة.
م/ن / جزاء الله خير من يكتب هذه القصص ورحم الله والدية

الفقير الى ربه
25-04-2012, 07:51 AM
إليك أختي الحبيبة | رِسالة من القلبِ إلى القلب |


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكن ورحمة الله وبركاته
اختي الحبيبة ...
ارى حولي كثيراً من الامورِ التي تقومينَ بها ، بعضها يزيدني اعجابا بكِ واقتداءاً ، والبعضُ الآخر يدمي قلبي ويدمع عيني ..
حينَ اراكِ هناك واقفة مع شاب تضحكين ، حين اراكِ تغمزين له وتصافحين ، تبتسمين لهذا وتلمسين ذاك، هذه كلها بعض الخطوات فقط ، لكن الذي يمزق قلبي انكِ لا تعرفين ان ما تفعلينه حرام ، ام انكِ تتجاهلين؟!
نعم قد تقولين ان ما تفعلينه امر عادي ، وان هذا الشاب هو مجرد صديق او انه كاخٍ قريب، لكن هل تعلمين انكِ على حافة النار! ، فهذا الذي تفعلينه بداية خطوات الشيطان ، قد تقولين انكِ واثقة من نفسكِ وان هذا الشاب طيب جدا ومستحيل ان يؤذيكِ، فهو بالنسبة لكِ كالملاك!
اماَ سمِعتِ عن قصص الفتيات المفجعة ؟ اما سمعتِ عن النهايات المُدمِية ؟ بدأت بنظرة ، فابتسامة ، فموعد فلقاء ، وانتهت بكارثة ...فقدت فيها الفتاة اغلى ما تملك .. عذريتها وشرفها ..
اراكِ لا تصدقين ! وتقولين مستحيل ان اصل لهذه المرحلة !! فالشاب الذي اعرفه مستحيل ان يفعل شيئا كهذا !انه يخاف علي ويحميني ..ولكن يا حبيبتي ! كيف يخاف عليكِ ويحميكِ وهو اصلا معكِ ؟!! هل هو زوجكِ؟؟!! الا تعلمين انه غريب عنكِ وان مجرد وقوفكِ معه والخلوة به حرام شرعا
حبيبتي ، اسمعيني وصدقيني ، والله انا اعرف عدة فتيات كن على علاقة مع شباب ، ولكنهن اكتشفن ان هؤلاء الشباب يخدعنهم ويكذبون عليهن ، ولو استمروا معهم اكثر من هذا ... لكانت الكارثة =(
يا الاهي ! كم يتفطر قلبي ويؤلمني عندما ارى بعض الفتيات يقعن في نفس الخطأ ! نفس الخطأ الذي وقعن فيه فتيات قبلهن ! الا يتعظن ! الا يعتبرن ! الى متى هذا الضياع ؟ الى متى هذا الفساد؟ الى متى هذا الضلال ؟
اعلمي يا حبيبة القلب ان هذا الشاب الذي يقبل ان تمشي معه وتصافحيه وتقابليه دوما ، ما هو الا ذئب بشري يتنكر بقناع ملاكٍ بريء ، ينتظر بفارغ الصبر فرصة الهجوم عليكِ، نعم .. انه يصبر مدة قد تكون طويلة ، ليكتسب ثقتكِ ويجعلكِ تحبينه وتهيمين به ، فترينه كالملاكِ البريء ، وعندما يسيطر عليكِ ، ويعلم انكِ لا تستطيعين العيش بدونه ، ينفذ خطته الخبيثة ، ويرميكِ بعيدا كالبهيمة ! ويختفي من حياتكِ .. وعندما تصارحينه وتستنجدين به ، يبتسم لكِ ابتسامة ماكرة مليئة بالخبث والاستهزاء ويقول لكِ : كيف يمكنني ان اتزوج زانية مثلكِ خانت اهلها ورمت نفسها في احضان شاب غريب ؟! ويحطم حياتكِ ويترككِ وسط الدموع ...
هل تريدين ان تصلي الى هُنا؟؟ اعوذ بالله ، لا ارضى لكِ هذا والله ، اسال الله ان يبعد عنكِ هؤلاء الذئاب وان يجعلكِ محفوظة مصونة وان يرزقكِ الزوج الصالح الذي يصونكِ ويحميكِ
نعم .. اريد ان اراكِ دُرّةً مصونة ، ولؤلؤة مكنونة ، وجوهرة ثمينة ، يتسابق الخطاب اليكِ ، لانكِ .. نادرة باخلاقكِ وحيائكِ وجمالِ روحكِ..
حقا ما اجملكِ يا عفيفة ! وما اروعكِ يا طاهرة ! يتمناكِ ذلك الشاب العفيف الطاهر النبيل الذي لم يتكلم مع فتاة ولم يغازلها ، والذي لم يصافح فتاةً او يلمسها ، ذلك الشاب الذي صبر فنال .. نالكِ انتِ يا اميرة ^^
من مِثلُكُما ؟ عفيف وعفيفة ، طيبٌ وطيّبة ، اجتمعا تحت سقفٍ واحد ، بدآ حياتهما بطاعة الله ، بدآها بالقيمِ والاصول ، فجمعهما الله في بيتٍ مليء بالايمان ، وجعل بينهما المودة والرحمة والمحبة
نعم .. هكذا يجب ان تكوني ، عفيفة شريفة مصونة ، من يريدكِ يدخل من الباب دون ان يكلمكِ ويطلب رقمكِ او ان يطلب منكِ ان تتعارفا عن طريق الانترنت او في المقهى !
حبيبتي ... كم اتمنى ان اراكِ قوية ، صعبة المنالِ محمية ، بحجابٍ واسع ، ولباس من تقوى وعفاف ، يزين وجهكِ ويزيده نوراً وجمال ..
اسال الله ان يحفظكِ ويصونكِ وان يرزقكِ زوجا صالحا يحبكِ ويحميكِ ، وان يجعلكِ نِعمَ الزوجة الصالحة وان يرزقكما الذرية الصالحة
آمين يارب العالمين

م/ن

الفقير الى ربه
25-04-2012, 08:03 AM
السعادة الحقيقية

نورة عبدالعزيز الرشيد
تمضي بنا الأيام، وتمر على البعض منا ،أيامًا وليالي ، دون أن يقرأون، حرفاً واحداً من كتاب الله سبحانه وتعالى
وفي المقابل يرددون الأغاني ويطربون للموسيقى !
لا يجتمع حُبان في القلب (حب القرآن. وحب الغناء)
أحياناً تعصف بنا الرياح ،وتقتلع جذور الطمأنينة ، من أعماق نفوسنا ، يداهمنا الضيق ، وتقتلنا الوحدة !
ولكن الأمل والسعادة أمامنا ،وفي متناول أيدينا ،يخرجنا من هذا الصراع والضياع ، وينقلنا إلى واحة إيمانية ،نجد فيها راحتنا ،وإنسنا ، ولذتنا ، وننسى همومنا إنه في القرآن الكريم
قال الله تعالى
(( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ))
حقاً السعادة الحقيقية ،سعادة الإيمان ،ولا يشعر بها إلا من وجد حب الله في قلبه ،ونفسه، وفكره !
عندما أتلو القرآن الكريم ، وأحمله وأضمه إلى صدري، أشعر بأني أريد أن أمزجه بقلبي ،فيه أجد ،الإستقرار النفسي ،
الحسن البصري يقول رحمه الله ((تفقدوا الحلاوة في ثلاثة أشياء في الصلاة – والذكر -وقراءة القرآن فإن وجدتم وإلا فاعلموا أن الباب مغلق ))
( ومن قرأ حرف من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ألف لام ميم حرف ولكن ألف حرف
ولام حرف وميم حرف )فإذا كان هذا هو ثواب الحرف، فكيف بالآية، بل كيف بالسورة ،بل كيف بالأجزاء كلها ؟ إنه لثواب عظيم يفوت منا فهل حرصنا نحن هذا الثواب ؟!

م/ن

الفقير الى ربه
25-04-2012, 08:11 AM
أنتِ جوهرة مصونة ..

نورة عبدالعزيز الرشيد
’’بيدِ العفاف أصون عز حجابي .. وبعصمتي أعلو على أترابي’’
هل تشعرين .. بأهمية الحجاب ؟
إنه ليس تخلفاً ولا رجعية، بل هو العفاف والسعادة الأبدية..!
’’أيهما أفضل من تسترت بستار الإيمان أم من خلعتْ ملابس الحياء؟’’
مالي أراكِ في المراكز وقد تجملتِ وتعطرتِ وكأنكِ في سهرة نسائية؟
هل أنت مجرد زهرة جميلة، فواحة الرائحة طرحتِ حجابكِ، لتلفتِينَ الأنظار إليك ؟
وأنتِ أمام كُل من هب ودب ،تعرضين جمالك، أمام الغُرباء يستمتعون بالنظر إليك !
’’فمن تتبرج في ملابسها ،ثم تنتظر أي ذئب خبيث يُلقي عليها برقم هاتفه ،لتبدأ رحلة الآلام والأحزان التي تبدأ بنظرة خائنة،وتنتهي بحنة قاتلة ،فإذا وقعت الكارثة ،عضت أنامل الندم ،وذرفتْ دموع الحسرة ،فلا ينفع الندم ،بعد أن يضيع الشرف ،ويرحل العفاف !’’
نظرةٌ فابتسامة فسلام فكلامٌ فموعدٌ فلقاء
احفظي نفسك يا غالية من الذئاب البشرية ولا تقولي الشباب يضايقوننا!
قال الله تعالى (( يا يها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما )) سورة الأحزاب
فأنتِِ إن تسترتِ ،ولبستِ لِباس الإيمان، لن يشعر بك أحد ولن يضايقك!
’و’المتبرجة ،تعرض جمالها في الأسواق، كما يعرض بائع الذهب والمجوهرات ،بضاعته أمام أعين الجميع !
اسألي نفسكِ ،لو عرضوا عليك حلوى مكشوفة ،وحلوى مُغلفة ،أيهما تختارين ؟
أليست الحلوى المغلفة لأنها ستكون نظيفة لا يتساقط عليها الذباب ...!
أنت بالحجاب ،درة مصونة فالمحجبة جوهرة ،ياقوتة محفوظة من أعين وأيدي الخائنين كما تحفظ اللآلئ في أصدافها!
بحجابكِ، تدلين العالم على وجود دين عظيم، يميز المرأة لتكون شامة، على خد الكون الفسيح
فتحجبي يا أخية ،فالكون كله يتحجب ،ولا تشذِي، فمن شذَ. شذا، في النار!
الكرة الأرضية بأغلفتها تتحجب،أجزاء النبات تتحجب،الجلد يستر الأعضاء،الجثة حجابها الكفن،المخدة حجابها الكيس،القلم بدون غطاء يجف ويصبح عديم الفائدة تدوسه الأقدام،القلب مغلف بطبقات لحمايته،حتى بعض الرجال لهم حجب، كالجراح يلبس النقاب، عند إجراء العمليات! والشاب الذي يركب الدراجة النارية، يلبس الخوذة على رأسه!
أخيتي: أزيلي عنك الغشاوة..أفيقي!
إن التبرج من كبائر الذنوب !
أخيتي :حياءك فإنه إيمانُك وحجابك هو حجابٌ لك من النار.
وماذا لو صبرتِ، كما صبرتْ غيركِ من العفيفات المؤمنات ؟
ولو سألتك ..من أمرك بالحجاب ؟قلت :الله ..وأنت تتقلبين في نعم الله بعافية وصحة ...تذكري أن من وهبك ذلك قادر أن يسلبه منك!
أفلا تصبري على طاعة الله هذه الأيام القليلة ،كي تفوزي الفوز العظيم،و وتتمتعي بالنعيم المقيم !
أسأل المولى أن يفتح بهذه ،الكلمات البسيطة قلوباً مغلقة!
لعلها تأخذ حذرها ،وتعود إلى ربها قبل فوات الآوان !
المراجع
خدعوها بقولهم حسناء- همس القلوب –لكي لا يتناثر العقد!!

م/ن

الفقير الى ربه
25-04-2012, 08:22 AM
لم اختفت الأكمام ..

نورة عبدالعزيز الرشيد
هل أنقلبت الموازين وأ صبح ما يستنكر سابقا مألوفا الأن !
في الماضي، عندما نزلت موضة، { الكم القصير }، كانت مستنكرة! ومن بعدها انحسر الحياء شيئاً فشيئا ، حتى اختفت الأكمام وأصبحت موضة قديمة..!
نذهب إلى حفلات الزواج ، فنشاهد الكاسيات العاريات،
{ لباس شفاف يُرى ما تحته ،ملابس قصيرة ،وملابس بلا أكمام، معلقة بخيوط دقيقة، لو تعثرت ووقعت، لانقطعت الخيوط وسقط اللباس !}
لا حول ولا قوة إلا بالله،والله ،مناظر يندى لها الجبين !أما نصف الصدر المكشوف، و الملابس القصيرة ، فأصبحت من الامور المألوفة، عند بعض الناس.ياإلهي! إنتشرت هذه الملابس شبه العارية..!
تفاجئنا مناسبة طارئة، فنهرعُ إلى السوق ،نبحث عن ملابس ساترة، لا نجد! اختفت الأكمام، وأصبحت الملابس شبه العارية ، أو بلا أكمام هي الموجودة!نتساءل لم !يجيب الباعة هذه الملابس، هي التى عليها الإقبال !إلى الله المشتكى!
أختفت الأكمام ،عادي لا أحد ينكر و ليس بمستغرب !
قال الرسول صلى الله عليه وسلم
( صنفان من أهل النار لم أ رهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤسهن كأ سنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ))وقال أسامة بن زيد - رضي الله عنه كساني رسول الله صلى الله عليه وسلم قبطية ( نوع من الثياب )
فكسوتها امرأتي فقال لي رسول صلى الله عليه وسلم (( مالك لم تلبس القبطية )) قلت يا رسول الله كسوتها امرأتي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم( مرها فلتجعل تحتها غلالة إني أخاف أن تصف عظامها )
أخيتي الغالية :-إلى متى الغفلة ؟
هل تشعرين بالسعادة وأنت تبرزين ،أجزاء من جسدك ؟
قد تكونين را ضية بهذه الملابس ،
ولكن هل فكرتِ برضا الله عنكِ !
رأيتك، وقد تلبسك الشيطان وزين لك كل قبيح
لم يا أبنة الاسلام ؟
’’(أنت بالإسلام درة مصونة وجوهرة مكنونة ، وبغيره دمية في يد كل فاجر وألعوبة وسلعة يتاجر بها - بل يلعب بها ذئاب البشر فيهدرون عفتها وكرامتها !
فكوني يا غالية على حذر، وفطنة ،من الأيدي الماكرة والأنفس الشريرة !
فإن أعداء الإسلام ،قد ساءهم ما تتمتع به ،المرأة المسلمة من حصانة وكرامة ،فسلطوا الأضواء عليها ونصبوا الشباك !فانظري كيف يتدرجون بك إلى الهاوية خطوة، خطوه، وهكذا خطوات الشيطان !
فإياك والخديعة والانهزام أمام هذه الحرب السافرة بين ،الحجاب ،والسفور ،والعفاف والإباحية !!)’’
كتاب خدعوها بقولهم حسناء.....كتاب همس القلوب

م/ن
جزاك الله خير في ما تكتبين لتوجيه والفايدة غفر الله لك ولوالديك

الفقير الى ربه
25-04-2012, 09:20 AM
عزالله انك جيت يومك ترديت
خليتني اشكي على الناس حالي
....
ياما من اسبابك عن الناس قفيت
عزلت نفسي عن عمام وخوالي
....
وياما من اسبابك على الخد هليت
دمع العيون اللي على الخد سالي
....
وياما بكيت الليل كله وبكيت
من هو جنوب البيت ولا شمالي
....
وياما من الضيقات للجيب شقيت
وامشي وانا كني من العقل خالي
....
وياما من الضيقه عن البيت صديت
وان على المشراف واجلس الحالي
....
واقول في نفسي انا ويش سويت
وشفي زماني يا عرب ما صفالي
....
مامر يوم(ن) في حياتي تهنيت
طعم الفرح سعره على القلب غاآآآآلي
....
وياما وياما في حياتي تمنيت
يرجع لي اللي في حياتي مظالي
....
قلبي يعزيني وانا اليوم عزيت
فكرن عجز يلقى جواب السؤالي
م/ن

الفقير الى ربه
25-04-2012, 02:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
خاطرة:
استوقفني حديثٌ عن ربِّ العزة والجلال ، يرويه نبي الرحمة وصاحب الذوق الرفيع،ذلك النبي الشفيع ، جميل الخصال، سيِّدنا محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم -:
نصه ما يلي:
عن أبي سعيد - رضي الله عنه - عن رسولِ اللهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ الله - تعالى - يقول لأهل الجنة : يا أهل الجنة ، فيقولون : لبَّيك يا ربَّنا وسعديك ، فيقول: هل رضيتم ؟ فيقولون : وما لنا لا نرضى وقد أعطيتنا مما لَمْ تعطِ أحدًا من خلقك ؟! فيقولُ : ألا أعطيكم أفضل من ذلك ؟ فيقولون: يا ربِّ ، وأيُّ شيء أفضل من ذلك ؟ فيقول: أحِلُّ عليكم رضواني فلا أسخط عليكم بعده أبدًا )).
الله الله ، يا أهلَ الجنة !
حَدّثونا عنكم ، ما قصَّتكم ، شوَّقتمونا كثيرًا ؟
فهل يا تُرى ؟!!
1- فهل يا ترى ، كنتم ممَّن هُم - في الدنيا - أهل الخير والصدق والأخلاق الحسنة ؟
2- أم يا ترى ، كنتم ممن هم - فيها - مصابيح هدًى ، ولآلئ نور ، ومصدر استقرار تصنعون الخير ليلَ نهار ؟
3- فهل يا ترى ، كنتم ممن هم - في الدنيا - حملة قلوب نقيَّة، لا حقد فيها ولا حسد ولا بغض ؟
4- أم يا ترى ، كنتم فيها ممن يتصدَّقون عند المقدرة ، وكانت أعينُكم تفيض حزنًا إذا لم يُسعفكم النصيب أن تتصدَّقوا وتنفقوا بسبب عَوَزكم وقلَّة مالِكم ؟
5- فهل يا ترى ، كنتم ممن كانوا لله محبِّين ، ولرسوله متَّبعين ، ولآلِه وصحابتِه محترِمين ، وعلى خُطاهم سائرين ؟
6- أم يا ترى ، كنتم ممن أتعبوا أقدامهم بين يدي الله في الليل واقفين، وبِجِباههم على الأرض ساجدين ، ولأيديهم رافعين متضرِّعين ، وبالسماء مُتعلِّقين ، وللدُّنيا مُطلِّقين .
7- فهل يا ترى ، كنتم ممن كانوا - في الدنيا – صابرين ، وابتغاء أجر ومرضاتِ ربهم محتسبين ، وإلى جيرانِهم محسنين ، وبأخلاقهم متميِّزين ، ولدِينهم ناصرين عاملين ، ولنهضة أمَّتهم صانعين، ولمن حولهم مُسْعِدين ؟
رضوانٌ ربَّانيٌّ ، لا سخَطَ بعده !
ما أعظمَ ذلك الرِّضوان ! وهذه الخصوصيَّةَ الربَّانية !
1. ما أعظمَه ؛ لأن المانحَ له والمتكرِّم به هو الخالقُ المعبود ، صاحب الكرم ، وعظيم الجود !
2. ما أعظمَه ؛ لأن المانح له والمتكرِّم به هو من كتب على نفسه الرحمةَ لعباده ؛ فكان رحيمًا ، بل واسعَ الرحمة ، بل زادتْ عن ذلك ووسِعت رحمتُه كلَّ شيء !
3. ما أعظمه ؛ لأن المُكافَئين به هم أهلُ الجنة !
4. ما أعظمه ؛ لأنه رضوانٌ من ربٍّ راضٍ ، عظيم كريم ، كتبَ على نفسه الكرم والعدل ، الكريم والعدل اسمين من أسمائه ، وجعل الكرَم والعدل وصفًا من أوصاف ذاتِهِ سبحانه !
5. ما أعظمَه ؛ فالحمد لك يا كريمُ ، فما أكرمَك ، ويا عادلُ ، فما أعدلَك على جمالِ كرمك وميزان عدلِك : ((حرَّمتَ على نفسِك الظلمَ، وجعلتَه على عبادِك محرَّمًا )) !
6. ما أعظمَه ؛ فعندك يا ربِّ الرضا ، وعندك لن يُحرَم ولن يُظلم عبدٌ سجد لك ، وعبدَك وقدَّسك ونزَّهك !
7. ما أعظمَه ؛ فعندك يا ربِّ الرضا ، وعندك لن يُظلم عبدٌ رفع يديه وتوجَّه بكُلِّيته إليك ، وركع لك وما انحنى إلا إليك !
8. ما أعظمَه ؛ فعندك يا ربِّ الرضا ، وعندك لن يُظلم عبدٌ قام بين يديك ذليلاً لك ، لم يُستذلَّ ولم يُذِّل نفسه لغيرك !
خاتمة :
اللهم يا قادرًا على كل شيء ، اغفر لنا وللمسلِمين كلَّ شيء ، وارحمنا برحمتك الواسعة التي رحِمت بها كل شيء ، وإذا وقفنا بين يديك فارحمنا واغفر لنا ؛ فإنك أهل التقوى وأهل المغفرة ، واجعلنا والمسلمين من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرَّباني ورضوانك الأبديِّ .
اللهم يا أرحم الراحمين، ارحمنا ، وإلى غيرك لا تَكِلْنا ، وعن بابِك لا تطردنا، ومن نَعْمائك لا تحرمنا، ومن شرور أنفسنا ومن شرور خلقك وكلِّ من حولنا سلِّمْنا، واجعلنا من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ورضوانك الأبدي .
اللهم يا من لا يردُّ سائله ، ولا يخيب للعبد رجاءه ؛ إنا قد بسطنا إليك أكفَّ الضراعة متوسِّلين إليك بأسمائك الحسنى ما علمنا منها وما لم نعلم : اجعلنا من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ، ورضوانك الأبدي .
اللهم رُدَّنا إليك ردًّا جميلاً ، اللهم ردَّنا إليك وأنت راضٍ عنا ، واجعلنا من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ، ورضوانك الأبدي.
اللهم أعنَّا على الموت وكربته ، والقبر وغمَّته ، والصراط وزلَّته ، ويوم القيامة وروعته ، واجعلنا من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ورضوانك الأبدي .
اللهم إنا نسألك الراحة عند الموت، والعفو عند الحساب ، وأن تجعلَنا من أهل الحنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ورضوانك الأبدي.
اللهم لا تُثقل بنا أرضًا، ولا تُكرِّه بنا عبدًا .
اللهم لا تعذِّبنا والمسلمين عند الموت ، واجعلنا من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ورضوانك الأبدي.
اللهم ارزقنا والمسلمين الموت في بلد نبيِّك محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - واجعلنا من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ورضوانك الأبدي .
( اللهم اجعلنا من الذين يحبُّون لقاءكَ ، وتحبُّ لقاءهم يا أرحم الراحمين ).
( وصلِّ اللهم على نبيِّنا محمد ، صاحب الذوق الرفيع والنبيِّ الشفيع ).
م/ن

الفقير الى ربه
25-04-2012, 06:12 PM
http://www.7ozn.com/files40/02_12_2011_1a0513228370752.gif
الفراشه
http://www.7ozn.com/files40/02_12_2011_007813228369241.jpg
http://www.7ozn.com/files40/02_12_2011_007813228369242.jpg
http://www.7ozn.com/files40/02_12_2011_007813228369243.jpg
.الـفـراشـة..
هى حشرة من رتبة ليبيدوبترا، وتنتمي إلى فوق عائلة هسبيرواوديا (الربابنة) أو بابيلونوديا (باقي الفراشات).
انواع الفراشات
الفراشات أنواع وأشكال وألوان، والفراشات هي أكثر الحشرات تألقاً، وعند
بلوغها فإن الكثير منها تعيش أجنحتها لعدة أسابيع فقط، حتي فترة التزاوج
ومولد الأجيال الجديدة منها.
وبعض من هذا الفراشات تقضي حياتها كيرقة سوداء شائكة، تنمو وتعيش لأسابيع قليلة _ هي فترة تألقها_ كفراشة ذات نقش برتقالي رائع.
ومنها الكبيرة البيضاء ، وهي تعرف أيضاً باسم (الكرنبه البيضاء) فطعم يرقة الفراشة مثل الكرنب.
ومنها ذات الشعر المخطط الأرجوانية، ولون أجنحتها كألوان قوس قزح، وهي تطير عالياً جداً.
وفراشة (Morpho) أو ذات الشكل المعين، وهي واحدة من أكبر الفراشات في العالم، وأجنحتها تصدر ومضات مضيئة عند انتقالها من شجرة إلي أخري.
وفراشة (أبوللو)، تطير بوميض من زهرة إلي أخري، عبر منحدرات الجبال والتلال والحقول.
والفراشة الصغيرة النحاسية, وتعرف بأجنحتها الأمامية النحاسية اللون التي تميل إلي اللون البرتقالي، تطير فوق الأراضي المتعشعة والحدائق بسرعة فائقة.
وفراشة الأميرة الحمراء (الأميرال)، وهي واحدة من أكثر الفراشات حجماً وألواناً، وهي فراشة سريعة وقوية، تقطع مساحات شاسعة عند هجرتها.
والفراشة الزرقاء التقليدية ، وهي تطير دائماً في جو الحدائق والأراضي الخضراء.
هناك فراشات تنشط نهارا سيما في الاجواء الربيعية حيث يطيب لها التنقل
وامتصاص رحيق الورود ومنها من ينشط ليلا فنلاحظه عندما ينجذب إلى الاضواء
او إلى النوافذ المضيئة.
http://www.7ozn.com/files40/02_12_2011_078d13228376541.jpg
http://www.7ozn.com/files40/02_12_2011_078d13228376542.jpg
http://www.7ozn.com/files40/02_12_2011_078d13228376543.jpg
http://www.7ozn.com/files40/02_12_2011_078d13228376544.jpg
http://www.7ozn.com/files40/02_12_2011_078d13228376545.jpg
http://www.7ozn.com/files40/02_12_2011_078d13228376546.jpg
منظر الفراشة الذي يستهوينا صغارا وكبار هو ليس بالضبط منظرها الذي نحب
رؤيته عند الولادة اذ تمر الفراشة باطوار تتبدل فيها اشكالها حتى تصبح على
ماهي عليه فعند فقصها من البيضة تكون دودة زاحفة يطيب لها التغذي على بعض
اوراق الاشجار ثم في مرحلة اخرى تتوقف عن الطعام وتختار لها مكانا آمنا
للتشرنق حول نفسها .
http://www.7ozn.com/files40/02_12_2011_a01513228383011.jpg
تستمر فترة الشرنقة من اسبوع إلى اسبوعين واحيانا في بعض الانواع تتشرنق
حتى حلول موسم الربيع داخل الشرنقة تحدث عملية تغيير جذري في خلايا
المخلوق ليأخذ شكل الفراشة الذي نعرفه. وعندما يحين الوقت للخروج تتنتفخ
الشرنقة لتسهل عملية الانبثاق التي قد تستمر لساعات.
ألوان الفراشة
للفراشة الوان متعددة وجميلة ومرسومة باشكال هندسية بديعة وهذا بفضل
صبغيات الوان تفرزها الفراشة وبفضل عواكس دقيقة تعكس ضوء الشمس فتصدر عنها
الوان رائعة.

http://www.7ozn.com/files40/02_12_2011_a01513228383012.jpg

http://www.7ozn.com/files40/02_12_2011_a01513228383013.jpg
م/ن

الفقير الى ربه
25-04-2012, 06:33 PM
مواسم العمر خمسة
بسم الله الرحمن الرحيم
الموسم الأول: من وقت الولادة إلى زمان البلوغ، وذلك، خمس عشر سنة.
والثاني: من زمان بلوغه إلى نهاية شبابه، وذلك إلى تمام خمس وثلاثين سنة، (وهو زمن الشباب).
والثالث: من ذلك الزمان إلى تمام خمسين سنة، وذلك زمان الكهولة. وقد يقال: (كهلِ) لما قبل ذلك.
الرابع: من بعد الخمسين إلى تمام السبعين، وذلك زمان الشيخوخة.
والخامس: ما بعد السبعين إلى آخر العمر، فهو زمن الهرم.
وقد يتقدم ما ذُكِرَ من السنين ويتأخر.

الموسم الأول

اعلم أن هذا الموسم يتعلق معظمه بالوالدين، فهما يربيان ولدهما ويعلمانه، ويحملانه على مصالحه، ولا ينبغي أن يفترا عن تأديبه وتعليمه؛ فإن التعليم في الصغر كالنقش في الحجر.
قال علي - رضي الله عنه - في قوله تعالى: (قَوا أَنفُسَكُم وَأَهليكُم نارا): علموهم وأدبوهم.
فيعلمانه الطهارة، والصلاة ويضربانه على تركها إذا بلغ تسع سنين، ويحفظانه القرآن، ويسمعانه الحديث، وما احتمل من العلم أمراه به، ويقبحان عنده ما يقبح، ويحثانه على مكارم الأخلاق، ولا يفتران عن تعليمه على قدر ما يحتمل؛ فإنه موسم الزرع.

* كان (عبد الملك بن مروان) يحب ابنه (الوليد)، ولا يأمره بالأدب، فخرج لحاناً، فقال: أضر حبنا بالوليد.
* فإذا عبر الصبي خمس سنين بان فهمه ونشاطه في الخير، وحسن اختياره، وصدف نفسه عن الدنايا وعكس ذلك.
* مر (عمر بن الخطاب) - رضي الله عنه - على صبيان يلعبون، فنفروا من هيبته، ولم يبرح (ابن الزبير) - رضي الله عنه - فقال له: مالك لم تبرح؟! فقال: ما الطريق ضيقة فأوسعها لك، ولا لي ذنب فأخافه.
* وقال الخليفة لولد وزيره وهو في دارهم: أيما أحسن.. دارنا أو داركم؟ فقال: دارنا. قال: لِمَ؟ قال: لأنك فيها.
* ويتبين فهم الصبي وعلو همته وتقصيرها باختياراته لنفسه؛ وقد تجتمع الصبيان للعب فيقول العالي الهمة: من يكون معي، ويقول القاصر: مع من أكون. ومتى علت همته آثر العلم.

الموسم الثاني
وهو من زمان البلوغ إلى منتهى الشباب وهذا هو الموسم الأعظم الذي يقع فيه الجهاد للنفس والهوى وغلبة الشيطان، وبصيانته، يحصل القرب من الله تعالى، وبالتفريط فيه يقع الخسران العظيم. وبالصبر فيه على الزلل يثنى على الصابرين، كما أثنى الله عز وجل على (يوسف) - عليه الصلاة والسلام - إذ لو زل من كان يكون ؟؟!! .
عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّ اللهَ لَيَعْجَبُ مِنَ الشَّابِّ لَيْسَتْ لَهُ صَبْوَةٌ "حديث صحيح
* وليعلم البالغ أنه من يوم بلوغه وجب عليه معرفة الله تعالى بالدليل لا بالتقليد، ويكفيه من الدليل رؤية نفسه وترتيب أعضائه، فيعلم أنه لا بد لهذا الترتيب من مرتب، كما أنه لا بد للبناء من بانٍ.
* ويعلم أنه نزل إليه ملكان يصبحانه طول دهره، ويكتبان عمله، ويعرضانه على الله سبحانه وتعالى، قال تعالى: (وَإِن عَلَيكُم لَحافِظين كِراماً كاتِبين يَعلَمونَ ما تَفعَلون).
* قال (محمد بن الفضل): منذ أربعين سنة ما أمليت على كاتبي سيئة، ولو فعلت لاستحيت منهما.
فلينظر العبد فيما يرتفع من عمله، فإن زل فليرفع الزلل بتوبة واستدراك.
* وليغض طرفه؛ فقد قال الله عز وجل: (قُل لِلمُؤمِنينَ يَغضوا مِن أَبصارَهُم).
ويقول الله عز وجل: (النظر إلى المرأة سهم مسموم من سهام الشيطان، من تركه ابتغاء مرضاة الله آتيته إيماناً يجد حلاوته في قلبه). ومن استعمل الغض سلم.
* وليكتف بالمرأة الواحدة، ولا يترخص في كثرة الاستمتاع بالنساء؛ فإنه يشتت القلب، ويضعف القوى، وليس لذلك منتهى.
* كان بعض السلف يقول لنفسه: ما ههنا إلا هذه الكسرة وهذه المرأة، فإن شئت فاصبري، أو فموتي.
* وكان خلق كثير يتأسفون في حال الكبر على تضييع موسم الشباب، ويبكون على التفريط فيه. فليطل القيام من سيقعد، وليكثر الصيام من سيعجز.
والناس ثلاثة:
- من ابتكر عمره بالخير ودام عليه فذلك من الفائزين،
- ومن خلط وقصر فذلك من الخاسرين،
- ومن صاحب التفريط والمعاصي فذلك من الهالكين.
* فلينظر الشاب في أي مقام هو، فليس لمقامه مثل، وليتلمح شرف بضاعته وثمنها المستوفى.
فالصبر الصبر؛ فإن الساعي يصبر عن النكاح مع كونه شاباً شديد الشبق، فيقال له أحسنت. فليصبر الشاب ليقال له: (هَذا يَومُكُمُ).
وليحذر الله في الشباب؛ فإنها كعيب قبيح في سلعة مستحسنيه.
ومن زل في الشباب فلينظر أين لذتها! وهل بقي إلا حسرتها الدائمة التي كلما خطرت له تألم، فصار ذكرها عقوبة، ومن خرق ثوب التقى بيع بالخلق والمكسور.

الموسم الثالث وهو حال الكهولة
هذا الزمان فيه بقية من الشباب، وللنفس فيه ميل إلى الشهوات، وفيه جهاد حسن، وإن كانت طاقات الشيب تزع وتعج عن مهاد اللهو.
وليكتف الكهل بنور الشيب الذي أضاء له سبيل الرحيل، وليعامل بالبقية المائلة إلى الهوى يربح، لكن لا كربح الشباب.

الموسم الرابع وهو الشيخوخة
قد يكون في أول الشيخوخة بقية هوى، فيثاب الشيخ على قدر صبره، وكلما قوى الكبر ضعفت الشهوة فلا يراد الذنب .
فإذا تعمد الشيخ ذنباً فهو مراغم، إذ الشهوة الطالبة قد خسرت؛ ولهذا قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (أبغض الخلق إلى الله تعالى شيخ زان).
ومنهم من يقصد المراغمة فيلبس الشيخ الخاتم الذهب !!.
فالويل لمن لم ينهه شيبه عن عيبه؛ ما ذاك إلا لخلل في إيمانه .
وقد يقول الشيخ العالم: علمي يدفع عني! وينسى أن علمه حجة عليه.
وقد رؤى بعض المشايخ في المنام، فقيل له: ما فعل الله بك؟ فقال: غفر لي وهو معرض عني. فقيل له: غفر لك وأعرض عنك!!
فقال: نعم وعن جماعة من العلماء لم يعملوا بعلمهم.
وقد رُأي بعض المشايخ - وكان مفرطاً - وهو عريان، وقد تعلق بثديه ثلاث كلاب صغار - والجرو منهم - يمص ثديه.
وقد رُئي في المنام (يحيى بن أكثم) فقيل له: ما فعل الله بك؟ فقال: قال لي يا شيخ السوء. (وكذلك منصور بن عمار).
* قال (الفضيل) - رحمه الله - : يُغفر للجاهل سبعون ذنباً قبل أن يُغفر للعالم ذنب واحد. قال الله - عز وجل - (قُل هَل يَستوي الَّذينَ يَعلَمونَ وَالَّذينَ لا يَعلَمونَ).
* قال (أبو الدرداء): ويل لمن عمل ولا يعلم مرة، وويل لمن يعلم ولا يعمل سبع مرات.

الموسم الخامس وهو حال الهرم
لم يبق في زمان الهرم إلا تدارك ما مضى، والاستغفار، والدعاء، وعمل ما يمكن من الخير، اغتناماً للساعات، والتأهب للرحيل.
* وكان (سُرّي) لا ينام إلا غلبةً .
* ودخلوا على (الجنيد) - رحمه الله تعالى - وهو في الموت، وهو يركع ويسجد، فأراد أن يثني رجله في صلاته فما أمكنه لخروج الروح منها. فقال رجل: ما هذا؟ فقال: هذه نِعَم الله أكبر.
* وكان (عامر بن عبد قيس) يصلي كل يوم ألف ركعة، ولقيه رجل، فقال: أكلمك كلمة، فقال: أمسك الشمس (حتى أكلمك).
وقال لرجلٍ سأله: (عجّل) فإني مبادر. قال: وما الذي تبادر قال: خروج روحي.
* وقال (عثمان الباقلاني): أبغض الأشياء إلىّ وقت إفطاري لأني أشتغل بالأكل عن الذكر.
* وكان (داود الطائي) - رحمه الله - يشرب الفتيت ولا يأكل الخبز. فقيل له في ذلك، فقال: بين أكل الخبز وشرب الفتيت قراءة خمسين آية.
* ودخل قوم على عابد، فقالوا: لعلنا شغلناك. قال: صدقتم، كنت أقرأ فمنعتموني.
* وقد رأينا جماعة من الأشياخ يرتاحون إلى حضور الناس عندهم، وسماع الأحاديث التي تضر ولا تنفع، فمضى زمانهم في غير شيء، ولو فهموا كانت تسبيحة أصلح. وهذا لا يكون إلا من الغفلة عن الآخرة؛ لأن بتسبيحة واحدة يحصل الثواب على ما ذكرنا. والأحاديث الدنيوية تؤذى ولا تنفع.
* كان (أبو موسى الأشعري) - رضي الله عنه - يصوم في الحر، فيقال له: أنت شيخ كبير. فيقول: إني أعده ليوم طويل.
* وقيل لعابد: ارفق بنفسك. قال: الرفق أطلب.
* جاء بعض رفقاء (سري السقطي) - رحمه الله تعالى - إليه يزوره، فوجد عنده جماعة. فقال: يا سرى! صرت مناخاً للبطالين، ثم ذهب ولم يقعد.
ومن عرف شرف العمر وقيمته لم يفرط في لحظة منه.
فلينظر الشاب في حراسة بضاعته. وليحتفظ الكهل بقدر استطاعته.
وليتزود الشيخ للحاق بجماعته. ولينظر الهرم أن يؤخذ من ساعته.
م/ن
حسبنا الله ونعم الوكيل، ولا وحول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم،
وصلى الله على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى صحبه وسلم آمين. آمين.

الفقير الى ربه
25-04-2012, 07:49 PM
http://www.lovely0smile.com/2009/mix/bg/bg-055-800.jpg

الفقير الى ربه
25-04-2012, 07:54 PM
http://www.lovely0smile.com/2009/mix/bg/bg-056-700.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2918.html)

الفقير الى ربه
25-04-2012, 08:05 PM
http://www.lovely0smile.com/2007/m/bg/Greenlight-592.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-1977.html)

الفقير الى ربه
25-04-2012, 08:06 PM
http://www.lovely0smile.com/2007/m/bg/LilyFlower-592.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-1977.html)

الفقير الى ربه
25-04-2012, 08:07 PM
http://www.lovely0smile.com/2007/m/bg/Pink-592.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-1977.html)

الفقير الى ربه
25-04-2012, 08:09 PM
http://www.lovely0smile.com/2007/m/bg/bg-026-800-.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-1660.html)

الفقير الى ربه
25-04-2012, 08:16 PM
http://www.lovely0smile.com/2008/mix/bg/bg-029-700.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2219.html)

الفقير الى ربه
25-04-2012, 08:19 PM
http://www.lovely0smile.com/2008/mix/bg/bg-030-700.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2219.html)

الفقير الى ربه
25-04-2012, 08:25 PM
http://www.lovely0smile.com/2008/mix/bg/bg-014-600.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-2101.html)

الفقير الى ربه
25-04-2012, 08:31 PM
http://www.lovely0smile.com/2007/m/bg/015-800-.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-1443.html)

الفقير الى ربه
25-04-2012, 08:33 PM
http://www.lovely0smile.com/2007/m/bg/016-800-.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-1443.html)

الفقير الى ربه
25-04-2012, 08:36 PM
http://www.lovely0smile.com/2007/m/bg/012-800-.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-1373.html)

الفقير الى ربه
26-04-2012, 12:06 AM
أحزان الغروب


بينما كانت الشمس تشرع في رحلة الرحيل، وقف ذلك الشيخ المسن وهو يذرف دموعه في صمت مودعًا جثمان زوجته بعد زواج استمر أربعين سنة اتحد فيها قلباهما وعقلاهما ومشاعرهما، وما إن دخلت قبرها حتى شعر بأن الدنيا بأسرها قد أٌقبرت، وكأن شمس حياته قد أفلت، فأجهش بالبكاء حتى لم تعد تحمله قدماه، فامتدت إليه أيدي أبنائه الثلاثة تقيمه، فاحتضنوه واحتضنهم تمتزج منهم جميعًا الدموع والأنات في مشهد يفيض حزنًا، ثم أقفلوا بعدها عائدين إلى بيت الأسرة يجترون أحزانهم.
وما إن دخل الدكتور/ أحمد مختار منزله حتى بدأ التجوال في أنحائه، وكأنه يتبادل الرثاء مع كل قطعة وناحية فيه، يستعيد خلالها الذكريات في ظل سيل من نظرات الشفقة من أبنائه، ها هو سيقاسي آلام الوحدة بعد حياة كانت عامرًة بالأصوات والهمسات والضحكات، ففي هذا البيت أرسى قواعد حياته الزوجية وعاش الحياة بحلوها ومرها بصحبة الزوجة الحنون، وفي هذا البيت أتى إلى الحياة محمود ومها وهالة، ترعرعوا فيه أمام ناظريه، حتى ذهب كل منهم إلى عش الزوجية الجديد، وصار لهم أبناء لم يكونوا في قلب الجد أقل مكانة من أبنائه.
أبي، شق محمود السكون بهذا النداء، فاستطرد: لقد اتفقنا على أن يكون الغروب موعد لقائنا هنا كل يوم، ومها وهالة سوف يقتسمان أمر العناية بشؤون المنزل بالتناوب.
مها وهي تبكي: لن نتركك وحدك يا أبي، لن ندعك للوحدة يا أغلى الناس.
هالة وهي تحتضنه: حان الوقت الذي نرد فيه شيئًا من المعروف.
فلم يعلق الأب على الكلام، وإنما نظر في صفحة خياله بصمت شارد إلى مشهد الغروب.
ظل لقاء الغروب فترة من الزمن روضته ونور حياته، وكأن الشمس التى تأفل عن الخلق تشرق له وحده، فيقضي أجمل اللحظات بين أبنائه وأحفاده، ثم ينصرفون عنه يحدوه الشوق والأمل إلى الملتقى القادم.
ثم بدا الغروب وكأنه يتمرد عليه، فيومًا يأتون ويومًا يتعللون، فتحين لحظة الغروب تحمل كثيرًا من الآلام، آلام ذبح الأمل، وآلام الذكريات، فيجلس يداعب قطه الجميل ويستخرج شريطًا يضعه في ( الكاسيت ) ليستمع إلى ما كان يسجل من أحاديث لرفيقة دربه، فتنساب دموعه، ثم ينهض ويطعم قطته ويتجرع مزقة لبن، ثم ينام وينام القط بجانبه.
أما زالوا يأتون؟ نعم يأتون كل أسبوع في عجالة، وقد افتقد اللقاء تلك الحرارة وذلك الاهتمام، وصار فاترًا ينظر كل منهم إلى ساعته من حين لآخر، وعينه ترقبهم فيبادرهم قائلًا: هيا يا أبنائي لقد تأخرتم، فيودعونه وهو لا يعلم ماذا سيحمل له الغروب في الغد.
غروب وراء غروب ومشهد الأب في شرفته ينتظرهم فيقرع جرس الهاتف سمعه، فيسير إليه بخطى تبدو عليها آثار السنين: أبي: أعتذر لن أتمكن من المجيء الليلة أيضًا، فيجيب الأب لا عليك يا حبيبتي، الطعام في الثلاجة كثير لا تنشغلي، ولكن هل ستأتي مها؟ تجيب: مها اتصلت بي، وقالت أنها تساعد ابنتها في دروسها فلديها امتحان في الغد، ومحمود لا أعلم هل سيأتيك أم لا؟
لا عليك يا ابنتي كان الله في عونكم. ويرفع سماعة الهاتف ليتصل بـ محمود: محمود حبيبي ألن تأتي؟ فيجيب: عفوًا يا أبي قد نسيت الموعد وارتبطت مع زوجتي وأبنائي بموعد للنزهة، أنا آسف يا أبي، فيرد الأب: لا عليك يا حبيبي نزهة سعيدة إن شاء الله.
شعر هذه الليلة بأنه لا يستطيع السير على قدميه إلا بصعوبة بالغة، قام إلى الحمام وهو يترنح، ويستند إلى الحائط، فارتعشت قدماه وسقط على الأرض مغشيًا عليه، فأفاق ولم يستطع الوقوف،وظل يزحف حتى يصل إلى الحمام، لكنه لم يتحمل.
اندفع الماء بين رجليه رغمًا عنه، تسيل معه دموع من عينيه لم تكن يوما ما بهذا القدر، ونظر إلى قطه الذي يقف ناظرًا إليه، فتمنى لو أنه توارى عن عينيه خجلًا، ثم نظر إليه وكأنه يشكو إليه ما آل إليه حاله.
ظل أبناؤه معه أسبوعًا حتى بدأ يتماثل للشفاء، فتناهى إلى سمعه حديثهم وهم في الغرفة المقابلة:
محمود: لابد وأن نضع حلًا جذريًا لهذا الأمر، أنا كما تعلمان كثير المشاغل والارتباطات، وأنت يا مها احتياجات أبنائك كثيرة، وأنت يا هالة عملك وبيتك يستنزفان وقتك.
مها: حتى اللقاء الأسبوعي الذي استقر عليه الأمر أصبحت لا أجد له وقتًا.
هالة: وماذا عن خادم يقيم معه؟
محمود في توتر: ومن سيدفع أجره؟
مها: إنني لا أعمل، ودخل زوجي محدود، ولدينا أربع أطفال.
هالة: وأنا راتبي وراتب زوجي بالكاد يكفينا.
محمود في صوت مرتفع: إذا لا يبقى إلا أنا؟ أليس كذلك؟ ألا تعلمان أني أسعى لشراء عيادة جديدة في مكان أفضل بدلًا من عيادة والدي القديمة، وفي سبيل ذلك ضيقت على أسرتي في النفقة؟
مها: وماذا عن معاش والدي؟
محمود: لن يكفي للنفقة وأجرة الخادم، والتي تعلمون أنها قد ارتفعت جدًا في هذه الأيام، بالإضافة إلى مساهمته الشهرية بجزء من دخله لكفالة الأيتام، وهو مالا يتنازل عنه أبدًا، ولكن عندي حل.
مها: ما هو؟
محمود: دار المسنين، حيث الرعاية الكاملة التي لن يستطيع أي منّا القيام بها.
تبادل الجميع النظرات في صمت لم يشقه إلا طرق الباب، كان الطارق هو والدهم الذي كان يتصنع ابتسامة تخفي وراءها الأنين، فقال بصوت واهن: أحبائي لقد اتخذت قرارًا لن أقبل فيه المناقشة، سوف أقيم في دار المسنين، ثم ولّاهم ظهره قاصدًا حجرته وسط نظرات صامتة من أبنائه.
وهناك في دار المسنين، كانت الذكريات زاده وأنيسه، ينتقي أطايبها ويعتنقها فرارًا من واقعه، وبالرغم من الرعاية الكاملة، وكثرة النزلاء حوله، إلا أنه كان يضرب حول نفسه سياجًا من العزلة، ولم يفته مشهد الغروب، لم يكن يدري ما سر هذا الارتباط بينهما، هل ينتظر أملًا جديدًا؟ أم أنه قد استعذب آلامه؟ حقا لم يكن يدري.
وفي يومه الأخير، بينما كان يودع الشمس ويستقبل مزيدًا من الأحزان، شعر باختناق شديد، فظل يهذي: سأموت نعم إنه الموت، سأفارق الحياة، ستكون نهايتي هنا في دار المسنين، بعيدًا عن بيتي الذي عشت فيه دهرًا مع أهلي وأحبائي، وظل شريط الذكريات يمر أمام ناظريه والألم يزيد والتنفس يزداد صعوبة وكأنه يتنفس من ثقب إبرة، ثم..........
أحمد، أحمد: قالتها زوجته وهي توقظه في هلع لما رأته يمسك برقبته ويتألم وهو نائم، فانتفض قائمًا أنت ...أين أنا؟ قالت: أنت في بيتك، مع زوجتك وأولادك وأمك، قال: أمي أمي.
أين الهاتف، فأتصل برقم ما قائلًا: نعم أنا الدكتور/ أحمد مختار، أود إلغاء الطلب الذي قدمته لكم بشأن والدتي، ثم هرع إلى غرفة والدته العجوز،فلما رآها ارتمى في حضنها وقبل يديها وقدميها ورأسها، سامحيني يا أمي سامحيني، قالها والجميع ينظرون إليه في دهشة فلم يكونوا على علم بما كان ينوي فعله، ثم انتشله من الموقف مشهد الغروب، فوقف يتطلع إليه في شرود.

م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 12:31 AM
نظرت في المرآة التي كانت في نهاية الطرقة في طريقنا للخروج، فذُهلت عن الحياة لحظةً.. ووجدتني تتسارع بي السنون من مكان لآخر، وتهرول بي الأيام فلا أستطيع بها لحاقًا. تغوص قدماي في بركة عميقة من أوحال الشيخوخة. لم يتعدّ عمري الثلاثين! بيْد أن الأيام تزاحمت في دفتر عمري؛ حتى بلغتُ من الكبر عتيًّا، وتكاثرت الشعرات البيض في رأسي؛ حتى اشتعل بها الرأس شيبًا.
رأيتني وقد انحنى ظهري حتى كدت ألمس ركبتيَّ. بدأ الضعف يدب في بدني وينخر عظامي حتى وهنتُ، ورغم ذلك تتراجع هي في سنها. رغم بلوغها نصف قرن عامر من العمر؛ لا أراها إلا شابة لم تزد عن الخامسة والعشرين، بل تزداد جمالاً كلما مرت الأيام. لا يزيدها مرور الزمن إلا حيوية ونضارة. أزداد ضَعْفًا وتزداد قوة.. يتقوس ظهري ويستقيم عودها.. يضعف بصري ويستحد نظرها.. ورغم ذلك تتملكني المخاوف من شيء مجهول.. أخاف إذا تعثَّرَتْ أن تسير إلى نهاية الطريق مثلي فلا تعود.. أتطلع لأراها موفورة الصحة دوني.. لا يهمني أمري بقدر ما أهتم لبهاء صورتها، وحسن منظرها وقوة ساعديها..
أود أن تُطوَى صفحتي بعدما أضع رأسي في حجرها.. وترجِّلُ لي شعري الفضي اللامع بيديها القويتين.. وتمَلِّسُ على وجهي الذي خطّ فيه الزمن خطوطًا متعرجة يمينًا وشمالاً بظاهر سبابتها والوسطى.. وترمقني بعينيها الواسعتين الجذابتين فتذرفان دمعتين حزينتين على فراقي.. وحينما ينتهي أمري وأبدأ في تذكر الأحداث في عالم آخر أرى صورة تلك الشابة في العشرينيات.. ذات الوجه النضر.. والحيوية المحيرة.. والبصر الثاقب.. فأشتاق إلى العودة كي أسدي لها الخير من جديد..

عمرها ضعف عمري تقريبًا.. ولكن هكذا أريدها.. شابة في مقتبل الحياة.. ترتجف أصابعي حينما أتخيلها في مثل حالي.. أبغي رؤيتها أنيقة.. صغيرة.. قوية.. فتية.. ولتنتهِ حياتنا معًا.. لا يهم.. المهم أن أضع رأسي في حجرها حين الرحيل.. ونتذكر حينها أيامنا معًا.. حينما كنت صغيرًا وكانت تلاعبني فأضحك حتى أنقلب على ظهري..
اليوم فهمت معنى تلك النظرة التي لم تزل تصوبها نحوي.. نظرة الحب الممزوجة بالرغبة في العطاء.. كنت أحاول أن أبادلها النظرة بأخت لها ولكن هيهات.. كانت تخرج نظرتي باهتة دون معنى.. رجوتها يومًا أن تعلمني كيف أنظرها.. ابتسمت حتى بان بياض أسنانها الصغيرة المتراصة في انتظام لافت.. فهمت أن لا طاقة لي ببلوغ ذلك الأمل البعيد.

لم أتخيل حياتي من دونها.. ترى كيف تكون؟! هل ستطلع الشمس يومها؟! هل ستتلفع الدنيا بالسواد حزنًا على فراقها؟! لا يهم.. المهم هو أن لا أكون حاضرًا لأشهد هذا المشهد الحزين.. أود أن أنتظرها هناك.. أراقبها وهي تسير بين الناس بخُطى الخير كما عودتني.. علمتني أن أتقن الحب.. لا أكتفي بمجرد الإحساس بتلك المشاعر الباردة.. بل أتفنن في التعبير عنها لمن أحب.. كانت تفعل ذلك معي.. كانت تتفنن في إرضائي.. وإذا أعرضتُ عنها يومًا : وجدتُها ـ وهي الأولى ـ تتودد إليّ لتزيل سخيمة الصدور وتعود الحياة إلى طبيعتها من جديد..

ولكن.. رأيتها من أعلى وهي حزينة مغضبة.. كيف ـ والحال كذلك ـ ستستطيع العيش دون أن تراني؟! كم كنت أنانيًّا حينما تقاذفت هذه الأفكار على رأسي!! ليس سهلاً على هكذا قلب أن يعيش دون محبوبه!! وخاصة هي.. أذكر أني نُفِيتُ عنها عشرة أيام دون رغبة مني ولا منها.. وعندما عُدْت لم أعرفها.. بل تنكَّرْتُ لذلك الكائن الذي وجدته أمامي.. رأيت في عينيها كدرًا وعكارة لا أزال أذكرها حتى اللحظة.. أدركت حينها ـ وحينها فقط ـ كيف يمكن للحزن أن يسيطر على إنسان..

ورغم ذلك لم أفكر إلا في نفسي وكيف سأكون من دونها.. ولكن هل توارد على ذهني كيف ستكون هي من دوني؟! كيف سيكون ذلك القلب الحاني بكل ما فيه من حب وشفقة ولهفة واشتياق؟! وكيف ستستيقظ هي يومًا فلا تجدني على سريري؟! أو تحملق إلى هاتفها منتظرةً اتصالاً مني فلا يأتي؟! أو على أقل تقدير تعلم أني أحيا في مكان ما في هذا الكون الفسيح؟!
أراها تفتش عني في كل بقعة ضوء تقِلُّها الأرضُ أو تظِلُّها السماء.. تتفرس في وجوه؛ الناس علَّها تجدني أو تجد من يشير إلي بنظرة من عينيه، أو كلمة من شفتيه، أو حتى إشارة من سبابته..
رأيتها وقد نظرت إلى السماء تستجدي ربها بالدعوات أن تجدني أو تجد ما يدل عليَّ.. لمحت عينيها وهي تدعو فخارت قواي ولبيت دعوتها..
عدت سريعًا مخترقًا جدر الرغبة والرهبة.. مخترقًا سحب المحبة وبحار الشوق وقفار الغربة؛ لأقف مرة أخرى أمام المرآة وأحدّق في عينيها الواسعتين السوداوين وأقبّل يديها.. لأقول وسط ذهولها: يفعل الله ما يريد..
م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 01:01 AM
مصاص الدماء



(1) ..
[ صالح ] ..
فتى صغير .. جاوز الحادي عشر من أعوام عمره ..
كان [ صالح ] يشكل ثنائياً فريداً من نوعه مع أخيه [ راشد ] .. فبالرغم من أنه يصغره بسنتين إلا أنهما كانا كالجسد الواحد ..
عاش [ صالح ] في المنطقة الشرقية حياته مع والده الكفيف .. فلقد أصيب أبوه في عينه بداء أفقده البصر .. وسجل اسمه في سجل أهل الأعذار .. رغم محاولاته اليائسة للعلاج .. لكن أمر الله فوق كل شيء ..
كانت حياة [ صالح ] واسعة النطاق .. غير محدودة بإطار .. فإخوانه في كل صوب وناحية .. كلٌ لاهث خلف دنياه تقوده .. وربما يقوده أحياناً ..
كان للمخطط الذي يسكنه [ صالح ] دور في تربيته .. ربما فاقت كل دور قدمه والده ووالدته .. فلقد كان مع أخيه [ راشد ] يتظاهران بالقوة والبسالة أمام ابناء الحارة .. وربما قاما بمجازفات لا تعقل لإثبات ذلك ..
هاهو [ صالح ] قد أمسك بـ ضب في زهو أمام أبناء الحارة وجمع من [ العرابجة ] ..
وبحركة سريعة .. يرفع الضب عالياً .. ويقول : ( شباب .. انظروا ما سأفعل ) .. واستل سكينا معه فشق صدره لينزل الدم سريعاً .. ويبتدر شربه وسط ذهول الجميع ..
عجبا .. هل غدا [ صالح ] مصاصاً للدماء .. !
------------------
عذرا ..
فلقد كانت الأيام تخبئ في طياتها أشياء وأشياء ..
------------------
يوماً ..
ومع الإهمال الأسري .. والخرزات المنحلة ..
تعرف [ صالح ] على ساحر من سكان الحي ..
كان ذلك ( حدثا ) فريداً في حياته ..
لقد كان يصنع العجائب .. !
يدق الريال المعدني بعينه ..
ويسير وسط النار بجسده ..
ويحدث بالغرائب والفرائد ..
كان [ صالح ] يقف مشدوهاً أمام تلك القوى الخارقة ..
يردد دائماً : ( أرجوك .. علمني ) ..
لكن الرفض كان الجواب المتوقع .. ( لطفاً من الله ) ..
وبعد أشهر .. هرب الساحر إلى خارج المملكة .. بعد أن أحس بافتضاح أمره ..
-------------------
و كانت الأيام تخبئ في طياتها أشياء وأشياء ..
-------------------
أحس الوالد أن بقاءهم في ( الدمام ) سيضعف معيشتهم .. خاصة مع ضعف المردود المادي للمحل التجاري هناك ..
لذا .. كان لا بد من اتخاذ قرار حاسم ..
( سننتقل إلى الرياض ) .. وبلا مقدمات ..
لم يكن أمام الأبناء إلا الإذعان .. فقرار أبيهم لا مجال للأخذ والرد فيه .. ولو جرب أحدكم التحاور مع ( كفيف ) لعلم تلك الحدة التي تنتابه ضد من يخالفه ..
---------------------
وفي الرياض .. كان لـ [ صالح ] موعد مع توجه آخر ..
ترى ..
ما الذي حدث له ..
وكيف وقف مع أخيه [ راشد ] جنباً إلى جنب ..
وما ردة فعل إخوته .. ؟

-----------------------
(2)
( محنة .. في طيّها المنح ) ..
هاهي الساعة تشير إلى الثالثة بعد الظهر .. والشمس المحرقة تذيب الجلد والجليد ..
وهاهو [ صالح ] يحمل على كتفه التلفاز ليضعه في مكانه في غرفة الجلوس ..
هنا أنسب .. قالها [ راشد ] مشيراً إلى مكان آخر ..
لكن [ صالح ] كان قد وضع التلفاز وانطلق لحمل شيء آخر .. !
فرغم ما كان بينهما من الود .. إلا أن النفس كانت تكاد تخرج من شدة التعب والإعياء [ والحر الشديد ] ..
استقرت العائلة في ذلك الحي .. وهو نسبياً من أفضل أحياء الرياض سكاناً ومنطقة .. خاصة وأن البيت لصيق بالجامع .. خاصة وإمامه معروف بصوته الندي الذي يحيطك بروحانية عجيبة ..
لكن ..
لم يكن القرب أو البعد من الجامع يعني لأسرة [ صالح ] شيئا كبيراً .. إذ لم يكن من أسرتهم أحد يصلي .. إلا [ صالح ] .. حيث كان يصلي في البيت .. نقراً كـ[ نقر الغراب ] .. وربما أسرع ..
كان إخوته يهزؤون به : ( [ صالح ] هل تظن أن صلاتك هذه تفيدك شيئاً ) .. لكنه لم يكن يجيبهم .. كان يقول : ستنفعني صلاتي هذه يوما ..!
ولم يكن [ صالح ] بعيداً .. لكن .. كان بحاجة إلى من يعلق الجرس .. فكم من الغرقى حولنا قريب إلى شاطئ النجاة .. لكن من يلقي له الطوق ..[ يبقى سؤالاً ]..
كان بيت [ صالح ] مليء بالشباب .. فإخوته من الذكور ستة .. وكلهم متقاربي العمر .. فأكبرهم قارب الثلاثين .. وأصغرهم جاوز العاشرة ..
ولأجل ذلك .. فلم يكن يوم يمر إلا وتحدث مشكلة في البيت .. وترتفع الأصوات .. وربما يصل الأمر إلى الاشتباك بالأيدي ..
لكن ذلك اليوم لم يكن عادياً ..
خرج [ صالح ] من منزله بعد مشاجرة حدثت مع إخوته .. حيث كانوا في صف .. وكان هو في الصف الآخر .. أحس أن المعركة غير عادلة .. وربما .. مؤامرة .. فخرج ..
في الشارع ..
وقف [ صالح ] أمام باب البيت حائرا ..
ماذا أفعل ؟؟
وإلى أين أذهب ؟؟
أأعود .. ؟؟
لا لا .. ( فلم تكن نفسه الأبية تطاوعه للعودة مهزوماً ) ..
نظر يمنة ويسرة ..
شدّه ذلك الصرح العظيم ..
نعم .. إلى هناك .. !
-----------
دخل [ صالح ] ..
نعم .. دخل .. ولأول مرة ..
دخل الجامع ..
الله ..
ما هذه الروحانية .. ؟
وما هذا السكون ..؟
ما أعظم الفرق بين هدوء الجامع وصخب المنزل ..
رمى [ صالح ] ببصره إلى زاوية بالجامع ..
اتجه إليها ..
وفي الطريق : تذكر أن أستاذهم الوقور .. ذا اللحية المهيبة .. والخلق الدمث قد أخبرهم أنه ينبغي على كل داخل للمسجد أن يصلي ركعتين ..
استن سارية .. وبدأ يصلي ..
ركعتين .. مرت كلمح البصر ..
لكنها كانت شيئاً ..
------------
وحضرت الصلاة ..
صلاة مشهودة .. وبداية حياة جديدة لصاحبنا ..
يا الله ..
ما أسعد المصلين هنا .. وما أهناهم ..
تُـرى .. كيف كنت أمضي حياتي بعيداً عن هذه السعادة ..
انظر ..
ذاك يتجاذب مع جاره أطراف الحديث ..
وآخر يعانق جاراً قدم من سفره ..
وثالث يعين كهلاً للذهاب إلى منزله ..
الله ..
ما هذه الحياة ..
نِعم هؤلاء .. ونِعم ما هم فيه من السعادة ..
----------------
كانت تلك .. بداية البداية لــ[ صالح ] .. ونبوءات ميلاد جديد ..
لتنطلق الحياة الجديدة بأحداثها العجيبة ..
فلصاحبنا أحداث وأحداث ..
كيف ثبت على الطريق ..؟
وهل سيقبل به أصحابه الجدد ؟
وما موقف أهله تجاهه ..؟

م/ن /يتبع

الفقير الى ربه
26-04-2012, 01:10 AM
(3)
بدأ [ صالح ] يكثر التردد على الجامع .. فلم تكن صلاة تفوته .. لكنه أحياناً - وخاصة في الفجر - تغلبه عيناه فلا يستيقظ إلا مع بدء اليوم الدراسي .. فيقوم فزعاً .. يصلي الفجر .. ويأخذ حقيبته متجهاً إلى مدرسته الثانوية ..
كانت تلك الأحداث في نهاية العام الدراسي .. وكان معها التغيير ..
وفي المنزل :
لاحظ إخوة [ صالح ] تغيره .. لكن الأمر لم يكن يعني لهم شيئاً .. فالإحساس قد تبلّد من سنين ..
لكن ..
كانت هناك نفس شدّها تغير [ صالح ] .. حيث كان [ راشد ] الأخ والصديق .. بل والحياة كلها لـ [ صالح ] ..
لذا .. كانت الصراحة بينهم شعار ..
اتجه [ صالح ] لـ [ راشد ] ..
قال له : أخي .. ألا تصلي .. ؟؟
[ راشد ] : ماذا ..
كان السؤال مفاجئاً لـ [ راشد ] ..
[ صالح ] : والله يا أخي .. لقد وجدت حياة أخرى في الصلاة والقرب من الله ..
[ راشد ] : كيف .. ؟؟
[ صالح ] : إني والله أعيش أياماً لم أعش مثلها قط .. صدقني يا أخي .. الحياة في المسجد شيء لا يوصف .. والحياة مع الله أمر لا يقدر بثمن .. راحة وأي راحة .. صدقني يا أخي .. عش معنا .. وستجد اللذة الحقيقية ..
[ راشد ] : ولكن ..
[ صالح ] : أبداً يا أخي .. الأمر أيسر مما تتصور .. فقط اعزم .. وسيعينك الله ..
كان تلك الكلمات .. بداية التحول لحياة [ راشد ] و[ صالح ] .. ليصبحا ثنائياً في الخير .. بعد أن أمضيا في الشر سنيناً ..
----------------
ومع بداية الصيف ..
كانت المراكز الصيفية قد فتحت أبوابها .. وبدأت تستقبل الشباب والفتيان ..
كان [ صالح ] كـ كثير من الشباب .. لا يعرف المراكز الصيفية ..
لكنه اطلع على إعلان أحدها ..
شدّه ما فيها من البرامج الممتعة .. واللقاءات الرائعة ..
وأزّه إليها أكثر قرب المركز من بيتهم ..
خاصة وأن [ صالح ] لا يملك سيارة .. وليس لديه وسيلة نقل إلا سيارة أخيه القديمة .. التي تسير ساعة وتتعطل أخرى ..
لكنه .. كابد الصعاب ..
---------------------
قرر [ صالح ] و [ راشد ] الانضمام إلى المركز الصيفي .. والانخراط في برامجه ..
كانت خطوة رائدة في حياتهم ..
فالمركز الصيفي مشروع رائع .. هنيئاً لمن كانت فكرته ..
ومع المركز ..
تغيرت حال الأخوين شيئاً فشيئاً ..
وأحسا بالإيمان يضيء في صدروها ..
يا الله ..
ما أجمل حياة الإيمان ..
وما ألذها ..
تعرف [ صالح ] على صحبة من الأخيار في المركز الصيفي ..
وعلم بعد ذلك أنهم في حلقات تحفيظ القرآن ..
لكنه ..
لم يكن يعلم ما هذه الحلقات ..
عذرا ..
فـ [ صالح ] يعيش بين أظهرنا ..
لكنه كان مغلقاً عن العالم حوله ..
ارتبط [ صالح ] بأحد الشباب ..
أحبه .. وأحب أخلاقه وحسن خلقه ..
وكانت تلك بداية الانطلاقة .. مع أولائك الأخيار ..

----------
(4)
المركز الصيفي .. كان بداية الانطلاقة .. ومشروعاً لحياة جديدة مع كثير من الشباب ..
إنها البذرة الصالحة .. والغرس الطيب .. والتي تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ..
سنتجاوز جميع ما حدث في المركز .. لننتقل إلى يوم السبت .. حيث بدأت الدراسة لعامها الجديد ..
كان [ صالح ] يدرك أن هذا العام سيكون مختلفاً عن سابقه .. فحياتي ستكون لله ومع الله .. فما أعظمه من هدف ..
أصبح [ صالح ] يعد الدقائق والساعات وهو ينتظر أول أيام الحلقة .. فهو يسمع عن الحلقات وطلابها .. ويرى ما هم فيه من الخلق والسمت .. لكن .. أن يكون أحدهم فهو ما لم يتصوره طيلة حياته ..
وبعد الصلاة .. انطلق إلى حلقته برفقة أخيه [ راشد ] في سيارتهما المتواضعة .. لكن الهمة .. تصنع أهل القمة ..
دخل الجامع .. وكانت بداية الحياة مع القرآن ..
لقد كان [ صالح ] يحمل همة عالية .. جد عالية .. حيث بدأ الحفظ من سورة ( البقرة ) .. وكان يحفظ القرآن كما أنزل مرتلاً مراعياً أحكام التجويد الصحيح ..
أحس [ صالح ] بنشوة وهو يحفظ كتاب الله .. فهو أمام تحد جديد وصراع شديد نحو هدف عظيم ..لذا .. لم يكن [ صالح ] عادياً ينهي المطلوب منه فقط - كما كان غيره - .. بل كان يجاهد نفسه وينجز كما ينجز الطالب الحافظ لكتاب الله ..
لكن ..
كان أمام [ صالح ] عقبات كثيرة يصعب تجاوزها ..إذ لم يكن التغير الجذري بالأمر الهين .. فلقد عاش في أكثر البيئات سلبية بين أبوين وإخوة عوام .. لا يكاد أحدهم يعرف من العلوم الشرعية أو الدنيوية شيئاً يميزه ..
كان أعظم الحواجز أمامه حاجز اللغة العربية .. فلقد كان يشعر بالنقص أمام زملائه وهو يتحدث إليهم .. فلغته العربية ركيكة جداً .. فضلاً عن أن يحاول التحدث في النحو أو يعرب بيتاً أو حتى كلمة من مقال ..
وكم كان يحس بالحرج الشديد حين يطلب منه المعلم القراءة .. فيحاول جاهداً .. لكن [ الخرق ] أعظم من [ الرقع ] ..
ذات يوم ..
كان [ صالح ] جالساً مع نفسه .. قد أخرج ورقة وأخذ يسجل جوانب النقص لديه .. مباشرة كتب : النحو واللغة العربية ..
ثم أخذ يفكر ..
تذكر أنه مرة اختلف هو وصاحب له في المسح على الخفين للمسافر .. ثم مر على ذهنه ذلك الموقف الذي لا يكاد ينسى ..
فلقد سأل المعلم عن القصر في السفر .. فأجاب بأن صلاة المغرب تقصر إلى ركعتين .. فلم يكمل الجملة حتى عم الضحك الفصل ..
لقد كان موقفاً محرجاً .. ( تمنيت أني لم أنطق .. بل لم أحضر ذلك اليوم ) ..
فكر ..
كيف لي أن أطور نفسي في هذا ..
تذكر أن هناك درساً في الجامع الكبير في الحي المقابل .. يلقي فيه أحد كبار العلماء درساً ميسراً في فقه الطهارة والصلاة ..
وبعد العشاء .. حمل دفتره .. وانطلق إلى الجامع ..
وفي الجامع : كان الجميع قد تحلّق حول الشيخ .. في منظر مهيب .. ( يا لله .. أجلوا الله فأجلهم .. ) .. قالها [ صالح ] وهو يدلف داخلا ..
وبعد الركعتين .. جلس عند الشيخ .. وبدأ مشواره مع طلب العلم ..
ومرت الأيام ..
----------------------
ذات يوم ..
جلس [ صالح ] مع أخيه [ راشد ] يحكي له معاناته مع اللغة العربية ..
[ صالح ] : [ راشد ] لقد عانيت كثيرا من تعلم اللغة العربية .. أكاد أجن .. لقد فقدت الأمل .. إنها معقدة حقاً ..
[ راشد ] : وانا كذلك .. لقد واجهت صعوبة كبيرة في فهم المعلم هذا اليوم ..
[ صالح ] : لكن ما الحل .. ؟ أنقف مكتوفي الأيدي ؟؟ ..
[ راشد ] : لا أدري .. لكن ألا يمكن أن نجد من يعلمنا ؟؟
[ صالح ] : يعلمنا .. !
[ راشد ] : ما بالك .. هل قلت خطأ ؟؟
[ صالح ] : أبداً .. لكن ذات يوم .. وعندما كنت عند الشيخ في درس الفقه .. كان بجواري رجل يدرس في كلية اللغة العربية بقسم الدراسات العليا ..
[ راشد ] : ممتاز .. ألا تعرض عليه الأمر ..
[ صالح ] : بالتأكيد ..
وفعلاً .. وافق الأستاذ على تعليمهم .. مقابل مبلغ رمزي ليعلم جديتهم ..
-----------------------
كان الأستاذ [ خالد ] يشرح مادة النحو لطلاب الصف الثالث ثانوي ..
وبعد الدرس ..
سأل [ صالح ] عن جزئية في الدرس ..
كان الأستاذ خالد مثالاً للمعلم الناجح والمخلص ..
قال الأستاذ : لو قلنا مثلا : الطلاب ناجحون .. ما إعراب ( ناجحون ) ؟؟
سكت [ صالح ] ..
أعاد الأستاذ .. ولكن لم يجب ..
كرر السؤال ..
نزل [ صالح ] رأسه .. وقال : لا أدري ..
كانت صدمة كبيرة للأستاذ [ خالد ] .. فـ [ صالح ] من الطلاب الممتازين على مستوى القسم الشرعي ..
فكر قليلا .. ثم قال : أنصحك يا [ صالح ] بقراءة الأدب الجاهلي مع إعرابه .. وستجد الفرق بعد أيام ..
لم يعلم الأستاذ أن تلك ستكون شمعة .. بل شمساً ستتقد في طريق [ صالح ]..
يتبـــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
26-04-2012, 01:19 AM
(5)
سبحان الله .. وهكذا الأيام ..
من يتصور أن [ صالح ] سيتغير تغيراً كهذا خلال سنتين ..
كم نحن بحاجة إلى ألا نيأس عند دعوة للآخرين .. فلا ندري متى يفتح الله على قلوب أولائك ..
أصبح [ صالح ] يتطلع إلى أن يكون من كبار العلماء .. فهو يرى شيخه كيف رفعه الله بالعلم درجات ..
لذا .. عزم على الالتحاق بكلية الشريعة ..
كان هذا هاجسه الدائم خلال دراسته الثانوية ..
خاصة وقد ازداد حماسه بعد تجاوزه لعقبة النحو واللغة العربية .. فأصبح خلال شهر ينافس الأوائل في الإعراب ومهارات اللغة العربية .. لقد كان مثاراً للعجب ..
كان [ صالح ] يأخذ معه كل يوم كتاباً ليقرأه في الفصل .. حتى أنهى كتاب ( حادي الأرواح ) وهو في الصف الثاني ثانوي .. وما أعظمه من كتاب .. حيث أبدع ابن القيم الحديث في وصف الجنة .. وهي دعوة للجميع لاقتناء الكتاب .. فمعه ستنسى الدنيا ولذاتها .. [ نسخة مصورة إلى قسم الإعلام المقروء ] ..
لم يكن [ صالح ] يقرأ في أي فن .. بل كان يريد أيضاً أن يطور نفسه من خلال ما هيّة ما يقرأ .. فليست المسألة تسلية .. بقدر ما هي تطوير وتغذية ..
دخل المكتبة .. وأخذ يتجول في أروقتها ..
رمق ركناً في الزاوية فيه كتب تختلف عن غيرها ..
وصله .. أخذ يتصفح الكتب : ( كيف تتقن الإدارة في ساعة - كيف تكسب موظفيك - فنون التعامل مع الآخرين - من حرك قطعة الجبن - دع القلق وابدأ الحياة ... ) ..
كانت تلك العناوين تشده .. فهي تشبع جانباً لديه ..
لقد كان يحس بجفاء من الآخرين .. فهو يحب فلاناً وفلاناً .. لكنهم كانوا باردي المشاعر معه ..
كان يشعر بشيء من الكمد والحزن .. لكنه يعزي نفسه بالصحبة الصالحة أحيانا .. وبصدق الأخوة أحيانا أخرى ..
أقل من دقيقتين .. و[ صالح ] أمام المحاسب قد اقتني كتابين منها ..
انطلق إلى البيت .. وهناك أخذ يقرأ من ذا .. ويتصفح شيئا من ذاك ..
ساعتان مرت .. لم يشعر [ صالح ] بنفسه حتى دخلت عليه أمه .. ( ألم تنم يا [ صالح ] ) ؟؟
( ماذا .. كم الساعة الآن ؟؟ ) ..
كانت الساعة تشير إلى الواحدة صباحاً ..
أغلق [ صالح ] ما في يديه .. ثم صلى ما تيسر ونام ..
-----------------
هاهو [ صالح ] يجلس بين أحبته وقد تحلقوا حوله مستمعين بإنصات لحديثه ..
كان حديث صالح ذا شجون .. وأسلوبه في مراعاة السامعين يشدهم إليه ..
لقد أصبح الجميع يحبه .. ويحب مجالسته ..
لم يكن يسفه رأي أحد .. ولا يحتقر جلوسه بجواره ..
لقد أعطى الجميع حقه .. وأظهر لهم حبه الكامن .. فأحبوه ..
لقد كان يأخذ بالقاعدة النبوية : ( أخبره أنك تحبه ) .. وكان يرى أثرها بالغاً على الآخرين ..
إنه سحر الأخلاق .. السحر الحلال ..
كان [ صالح ] يؤمن أن تغيير الناس يأتي بعد ارتياحهم للمتكلم وحبهم له .. لذا كان يكن لطلاب فصله حباً عظيما .. حتى أصبحوا ينتظرونه إذا تأخر .. ويسألون عنه إذا غاب ..
لقد كان [ صالح ] معلماً بخلقه .. ومربياً بأدبه.. تشعر أنه صادق مع الله .. فلا تتعجب .. أن يكتب الله له القبول بين خلقه ..
---------------------------
النخلة العوجاء ..
مثل يضرب لمن ينفع البعيد ويدفع القريب .. فهي نخلة عوجاء .. أصلها في مكان وثمرها في مكان آخر ..
كان [ صالح ] يعي أن خير الناس أنفعهم للناس .. وأحق الناس بالنفع أهله ..
خاصة .. وأن بيتهم قد وضع فيه الحبل على الغارب .. فكلٌ يصنع ما شاء كما شاء ..
في أحد الأيام ..
شعر صالح بجلبة وحركة غير عادية في بيتهم ..
كان إخوته يصعدون وينزلون ..
ماذا ؟؟
لقد كان الخبر مفاجأة ..
ترى .. ما الذي حدث ؟؟
لقد وضع إخوته طبقاً فضائياً فوق البيت ..
لكنه ليس طبقاً عادياً ..
لكن وُضع فيه رأس من خارج المملكة .. يجلب قنوات الإباحة والفساد جهاراً نهاراً ..
مصيبة .. لا يمكن التغاضي عنها ..
كان [ راشد ] يشعر بالهم نفسه ..
يتساءل :
هل سأكون ديوثاً أرضى الخبث في أهلي .. ؟؟
ماذا أقول لربي حين أقدم عليه ..؟؟
كانت مصيبة أعظم من أن تحتمل ..
يبكي .. ولكن البكاء لا يجدي ..
يشكي .. وما ستنفع الشكاة .. ؟
أعلن الأخوان حالة الطوارئ .. اجتماع مغلق للمشكلة ..
كان أمامهم خيار واحد ..
فالتغيير لن يكون عن طريقنا ..
لابد من سلطة أعلى ..
لكن من ؟؟
والدنا .. لا يأبه بنا أصلاُ .. فكيف سيتعاون معنا ..
أمنا .. نعم .. أمنا ..
لكن .. كيف ..؟؟
اتفقا على أن يتولى [ صالح ] التأثير على والدته وإقناعها ..
أحس صالح أن المهمة صعبة .. وربما لا تنجح ..
فماذا سيعمل ؟؟

-------------
(6)
انطلق [ صالح ] إلى أمه ..
جلس عندها ..
أخذ يتجاذب معها أطراف الحديث ..
ثم قال :
( أماه .. كم أعلم ما فيك من الخير وحب الدين .. فالله يحب من ينصر دينه وينشر الخير ..
لقد تضايقت يا أمي عندما رأيت ما وضعه إخوتي .. أترين هذا الطبق .. إنه ينشر الفضيحة بلا حياء ..
أترضين ما ينشره لبناتك .. أترضين أن تكون فلانة كهذه العاهرة .. أترضين أن يتلقى أبناؤك الأطهار تلك الثقافات الفاسدة ... ) ..
كان [ صالح ] يكرر ذلك .. والتأثر يظهر على وجه أمه ..
( يكفي .. لكن ما العمل .. ؟؟ ) ..
انفرجت أسارير [ صالح ] .. وقال : ( لقد كنت أتوقع منك هذا .. فأنت أم الخير وصاحبته .. والحل في أننا نكسر هذا الجهاز .. )
انطلق الثلاثة إلى سطح المنزل .. وفي لمح البصر أصبح ذلك الجهاز في أسفل البيت ..
لقد رموه من سطح المنزل إلى أسفله مباشرة .. فغدا متردية خبيثة .. لا ينتفع منها بشيء .. حتى ولو دبغت ألف مرة ..
كانت تلك أولى علامات النصر لـصاحبنا .. وأولى المبشرات ..
لكن ..
لم يكن الأمر بهذه السهولة .. فما أشد الشباب وعنادهم ..
فبعد أيام إذا بجهاز جديد يوضع في المنزل ..
صدمة غير متوقعة .. فلم يكن يظن أن إخوته سيضحون بمالهم مرة أخرى .. رغم شح الموارد المالية ..
لكنه الشيطان .. يؤز الناس إلى العذاب أزاً ..
كان [ صالح ] صامداً .. شعاره : ( وإن عدتم عدنا ) ..
يقول لي : ( لقد كسرنا - يا أبا زيد - ثلاثة أطباق في بيتنا ) ..
يا لله .. ما هذه العزيمة .. لله أنتم ..
كان [ صالح ] يأسر من حوله بعزيمته الفذة .. فلقد غير في حياته الكثير .. وغير من حياة الكثير .. في سنتين ..
بل لقد خطا خطوات رائدة في اللغة الإنجليزية خلال أشهر بعد أن كان لا يعرف إلا الأحرف .. بل حتى الأحرف لا يعرف أكثرها ..
--------------
انتهى العام الدراسي .. معلناً تخرج [ صالح ] ونجاحه وأخيه [ راشد ] وانتقالهم إلى المرحلة الجامعية ..
لم يتردد الأخوان في التسجيل .. فلقد التحقا بكلية الشريعة دون تردد ..
وكانت لهم هناك حوادث وقصص ..
ومنها الحادث الأهم .. والذي حدث قبل أيام ..
فما الذي حصل ..
يتبــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
26-04-2012, 01:28 AM
(7)
كلية الشريعة .. أفضل كلية شرعية على مستوى العالم .. وأنقاها منهجاً .. خرجت ولا زالت تخرج العلماء وطلبة العلم والدعاة والوعاظ .. في أروقتها لا تتأذى من رائحة سجائر ذاك .. ولا من نغمة جوال الآخر .. ولا تتضايق من أخبار المباريات ونقاش التوافه فيها .. راحة نفسية لا تضاهى .. لا أبالغ إن قلت : إنه لا يمكن أن يجتمع هذا العدد من الأخيار في مكان بشكل يومي إلا في كلية الشريعة ..
في تلك الكلية .. كان [ صالح ] يسير حاملاً كتاب حاشية الروض المربع في يمينه والعقيدة الطحاوية في يساره .. يحث الخطى ليلحق بالمحاضرة الأولى حيث بدأت قبل ثلاث دقائق ..
( السلام عليكم ..) .. قالها [ صالح ] ثم دخل ..
كان [ صالح ] يشعر بنشوة والدروس تتوالى عليه كل يوم .. من فن لآخر .. ومن علم لثانٍ .. في تناسق عجيب ..
يقول في نفسه : " ترى .. هل يوجد مكان آخر يمكن أن أطلب فيه العلم بهذا التركيز والموضوعية ؟؟ " ..
وفي البيت .. لا يفتأ يقلب صفحات الكتب مراجعا ومعلقا .. وأحيانا يقرب [ المسجل ] ليسمع شريطاً يشرح أحد المواضيع .. خاصة في [ النحو ] .. والتي كان [ صالح ] يوليها اهتماماً بالغاً ، فيحضر الدرس قبل شرحه من أكثر من كتاب .. ويحضر وقد فهم الدرس كاملاً .. فلا يبقى إلا التعليق والمتابعة ..
مر الفصل الأول بأحداثه وحكاياته سريعاً كلمح البصر .. فلم نشعر إلا وقد بدأت الاختبارات النهائية .. ثم ها هي تنتهي .. وتخرج النتائج ..
انطلقت سريعاً للجامعة .. لأشاهد النتائج وقد [ علقت ] في [ البهو الداخلي ] .. ( فضيحة أمام الخلق ) ..
أخذت أبحث في أسماء الحاصلين على امتياز من الأحبة ..
ما شاء الله .. فلان ممتاز .. وفلان كذلك .. وذلك الطالب غير المعروف أخذ ممتاز أيضاً .. نتائج مبشرة حقاً ..
لكن ترى .. أين [ صالح ] ..
تفاجأت كثيراً .. حين لم أجد اسم [ صالح ] ممن حصل على ممتاز .. لقد ظننته من الأوائل .. لكنها صدمة ..
لقيت [ صالحا ] بعد ذلك .. فسالته ..
كان جوابه غريبا .. وغير مفهوم .. وربما يظنني ساخرا .. !!
لا أدري .. فلربما كان ذلك المستوى بداية التثبيط لذلك النشاط الباهر ..
--------------------
استمرت الحياة بحوادثها ..
تولى [ صالح ] إمامة مسجد قريب من بيتهم ..
واشترى سيارة بالتقسيط على حسابه الخاص ..
وكان يفكر أحيانا بالزواج .. لكنه كان عقبة كؤود .. فليست أموره بالهينة ..
[ سعد ] .. من أقرب أصدقاء [ صالح ] .. فبينهما محبة عظيمة ..
فلا تسأل عن أحدهما إلا وتجد الآخر ..
أحيانا أجلس مع [ سعد ] فيقول : " ليت [ صالحا ] معنا .. " .. وكذلك العكس ..
لكن [ صالحا ] لم يكن يظهر صحبته الحميمة - أحيانا - للآخرين .. ( ربما لشيء في نفسه ) .. لكنها تأبى إلا الظهور ..
كانت صداقتهما في الله ولله .. لقاء في طاعة الله .. واجتماع لعبادته ..
---------------------------
كان [ صالح ] شخصية انطوائية ..
يحب أن يجلس كثيراً في بيته ..
ولا تروق له الطلعات وخاصة الطويلة منها ..
بل إنه - أحيانا - يطلب منا العودة من [ جلستنا البرية ] بعد ساعة من وصولنا .. !
وكثيرا ما يعتذر عنها من البداية ..
كان [ سعد ] يذكر أنه يطلب العلم ويدمن قراءة الكتب .. فنسعد بذلك كثيرا ..
لكن نشعر وكأننا [ نسمع جعجعة .. ولا نرى طحنا ] ..
----------------------------
لم تكن حالة [ صالح ] المادية ميسورة .. بل كان يعتمد على نفسه في توفير ما يحتاج .. وكثيرا ما يعتذر عن [ القَطة *] توفيراً لمصروفاته ..خاصة وأن أقساط السيارة تستهلك جزءا كبيرا من مصروفاته ..
وكان يلقبنا دائماً بـ [ أبناء المدرسين ] ..
* ( القطة : مصطلح شعبي .. يطلق على ما يدفعه المرء مشاركة لزملائه في غداء أو عشاء أو شراء أمر ما ) ..
ومع هذا .. فكنت أرى منه مفارقات عجيبة ..
فقبل عامين .. إذا به يقتني جوالاً جديداً في السوق بألفي ريال ..
وبعدها بعام اقتنى حاسباً محمولاً بأكثر من ألفي ريال ..
كنت مع تعجبي .. أسعد كثيراً بذلك .. وأبارك له ..
لكني كنت في حيرة من أمره ..
----------------------------
قبل أسبوع ..
كنت جالساً مع [ سعد ] وقت الإفطار نتجاذب أطراف الحديث ..
قال [ سعد ] : أتدري ما حدث لـ [ صالح ] ؟؟
قلت : ماذا ؟!
قال : اووه .. لقد تغير [ قالها مبديا ابتسامة مع شيء من الحزن ] .. وأشار إلى لحيته ..
قلت : كيف .. ؟؟ هل تساقطت لحيته ؟؟ [ حيث تذكرت قصة صاحب لي تساقطت لحيته فظن به بعض أصحابه سوءاً ] ..
قال : لا .. أنت شخص طيب .. لقد تغيرت .. فما هي كما كانت !!
قلت : وما الذي حصل ؟؟
قال : لا أدري .. لكني صدمت حين رأيتها .. فالمقص غير فيها شيئاً كبيرا .. وسترى بعد قليل ..
كان أمراً محيراً حقا .. [ صالح ] الذي كان يعتب وينتقد بشدة من كان يأخذ من لحيته إذا به يقع في نفس الحفرة ..
يا لله .. ( ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ) ..
وبعد قليل .. كنت أمام باب القاعة .. وإذا بي بـ [ صالح ] .. وليس كما نعرف ..
نظرت إليه آسفاً .. ولم أطق فأشحت بوجهي إلى الجهة الأخرى ..
صدمة .. وأي صدمة ..
من كان معيناً لنا على الخير .. قد بدأ يتخاذل عنه ..
عفواً .. فليست المسألة مظاهر فحسب ..
بل تتبعنا الوضع .. فإذا المخبر ليس كما كان ..
علامات التغير بدت واضحة في أكثر من جانب ..
حقيقة ..
كنت .. ولا زلت .. محتاراً ..
ماذا نصنع ؟؟
وكيف نرد صاحبنا إلى جادة الصواب ؟؟
أما [ سعد ] و [ راشد ] فهما يتقطعان ألماً مما يحدث .. ويسعيان جاهدين للرجوع به نحو جادة الصواب ..
مؤلم حقاً .. حين يتخلف عنك أعز من كان يعينك ..
إنه جرح لا يندمل .. وكسر لا ينجبر ..
---------------
[مصاص الدماء] ليس كالأمس .. !
--------------
أحبتي ..
هذه القصة .. بأحداثها ..
نقلتها لكم كما عايشتها ..
نقلتها .. ولي هدف ..
فاليد الواحدة .. لا تصفق ..
أحبتي ..
كلنا يعلم أنه يدخل الجنة في السهم ثلاثة : باريها وراميها ومناولها..أو كما قال حبيبنا صلى الله عليه وسلم ..
وكم أتشوق لأستفيد من آرائكم النيّرة .. حتى نعيد معاً صاحبنا إلى الصواب ..
ولنعلم .. أن آرائكم ستأخذ جانب التطبيق مباشرة ..
م/ن أنتها والله اعلم

الفقير الى ربه
26-04-2012, 01:45 AM
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=MaRlD3WppAo#!
افتتاح اكبر جسر معلق في العالم

[/URL]

[URL="http://lovely0smile.com/Msg-7101.html"]http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/opening-of-the-highest-suspension-bridge-in-China-01.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7101.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/opening-of-the-highest-suspension-bridge-in-China-02.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7101.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/opening-of-the-highest-suspension-bridge-in-China-03.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7101.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/opening-of-the-highest-suspension-bridge-in-China-04.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7101.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/opening-of-the-highest-suspension-bridge-in-China-05.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7101.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/opening-of-the-highest-suspension-bridge-in-China-06.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7101.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/opening-of-the-highest-suspension-bridge-in-China-07.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7101.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/opening-of-the-highest-suspension-bridge-in-China-08.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7101.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/opening-of-the-highest-suspension-bridge-in-China-09.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7101.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/opening-of-the-highest-suspension-bridge-in-China-10.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7101.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/opening-of-the-highest-suspension-bridge-in-China-11.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7101.html)

الفقير الى ربه
26-04-2012, 02:30 AM
تدري وش اللي غير الوقت والناس .... (http://zhrn.net/t293986.html)

....
تدري وش اللي (http://zhrn.net/t293986.html)غير الوقت (http://zhrn.net/t293986.html)والناس (http://zhrn.net/t293986.html)
البعض ينسى والبقيه تجامل ..!!
....
لكن انا لي قلب طيّب وحساس
ما اعرف آجامل وبالصدق اعامل ..!!
....
وهذي نصيحه حطها بين الاقواس
عند الغضب اترك لنفسك فرامل ..!!
....
واحذر تطيع لشور حاسد وبلاس
يملا فؤادك زود كره وتحامل ..!!
....
وش ينفعك لا طاحت الفاس بالراس
محد بهالدنيا من الخلق كامل ..!!
....
باكر يروح الوقت وتدق الاجراس
وتذكر صديق وتذكر اللي تزامل ..!!
....
ما تجلب الضيقه سوى كثر الاتعاس
والفرح عمره ما تعدى الانامل ..!!
....
ترضي من الناس لا تتعب الراس
وهذي حقيقه قلتها بشكل شامل ..!!
م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 02:43 AM
صور سياحية - كشمير

http://m7mad.net/images/kshmeer/2.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

http://m7mad.net/images/kshmeer/3.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

http://m7mad.net/images/kshmeer/4.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

http://m7mad.net/images/kshmeer/5.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

http://m7mad.net/images/kshmeer/6.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

http://m7mad.net/images/kshmeer/7.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

http://m7mad.net/images/kshmeer/8.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

http://m7mad.net/images/kshmeer/9.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

http://m7mad.net/images/kshmeer/10.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

http://m7mad.net/images/kshmeer/11.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

http://m7mad.net/images/kshmeer/12.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

http://m7mad.net/images/kshmeer/13.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

http://m7mad.net/images/kshmeer/14.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

http://m7mad.net/images/kshmeer/15.jpg (http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3d3dy5lZ3kzcmIuY29tL3No b3d0aHJlYWQucGhwP3Q9MjQ0NjU=)

الفقير الى ربه
26-04-2012, 07:30 PM
كيف تدعو جارك ؟!



الحمد لله الذي بيده مقاليد السموات والأرض ، وهو يجير ولا يُجار عليه ، وهو العزيز الحكيم .
والصلاة والسلام على الرسول الكريم ، خير الخلق ، وأكرم الرسل ، وأعظم البشر ، محمد بن عبد الله ، رحمة الله المهداة ونعمته السابغة .
وأشهد أن لا إله إلاَّ الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ومصطفاه ، أما بعد :
ابتهال :
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ؛ أنَّ النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يقول :" اللهمَّ إنِّي أعوذُ بكِ مِن جارِ السوءِ في دارِ المُقامةِ ، فإنَّ جارَ الباديةِ يتحوَّلُ .
استهلال :
إنَّه وصية خير الملائكة جبريل ـ عليه السلام ـ لخير البشر محمد ـ عليه الصلاة السلام ! إنَّه الجار .. قريب الدار و شريك الجدار .
فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" ما زالَ جبريلُ يوصيني بالجارِ حتى ظَننتُ أنَّه سيورِّثُهُ "
فحقُّه من آكد الحقوق ، وواجباتك نحوه من أولى الواجبات ، فخير الخلق خيرهم لجاره ، ولا خير فيمن يبخل بالخير على لصيق داره .
فعن عبد الله بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" خيرُ الأصحابِ عِندَ الله خيرُهُم لصاحِبه ، وخيرُ الجيرانِ عِند الله خيرُهُم لجاره "
ولو لم يكن من أهميته إلاَّ أنه شاهدٌ لك بالخير أوعليك بغيره ، لكفى داعيًا في الاهتمام به ومرغبًا بالرعاية له والعناية بحقه .
فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ؛ أنَّ النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال :" ما مِن مسلمٍ يموتُ فيشهَدُ له أربعةُ أهلِ أبياتٍ مِن جيرانه الأدنَينَ أنَّهم لا يعلمونَ إلا خيرًا ؛ إلاَّ قالَ الله : قد قبِلتُ عِلمَكُم فيه ، وغَفرتُ له ما لا تعلَمون "
خطَّة العمل !
من أين البداية ؟ , وأين تكون النهاية ؟!
اقرأ معي هذه الرواية !
فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : قلتُ يا رسول الله ! إنَّ لي جارينِ فإلى أيِّهما أُهدي ؟ قال :" إلى أقربِهما منكِ بابًا "
حدود منطقة العمل !
مائة وستون بيتًا ـ على الأقل ـ أنت مطالب بدعوتهم إلى الخير ، فعن الحسن البصري ـ رحمه الله ـ أنَّه سئل عن الجار ؟ فقال : أربعين دارًا أمامَه ، وأربعين خلفَه ، وأربعين عن يمينه ، وأربعين عن يساره "
وتأمل معي لو أنَّ كلَّ واحدٍ منَّا دعا عُشر معشار هذا العدد ، فكم سنغنم ؟!
أنت الرابح !
فبالإضافة للأجور العظيمة والحسنات الكريمة التي تفوز بها عند دعوته وحصول صلاح سيرته وصفاء سريرته ، إلاَّ أنك بدعوته تغنم خيره وتسلم شرَّه ، وتكسب ودَّه وتدفع صدَّه ، وتنال معروفه وتنجو من أذاه .
وحسبك من الخير ؛ أن يأتي في ميزان حسناتك يوم أن تلقى الله !
فعن سهل بن سعد ـ رضي الله عنه ـ قال : قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لعليٍّ ـ رضي الله عنه ـ يوم خيبر :" انفُذ على رسلِك حتَّى تنزل بساحتهم ، ثمَّ ادعهم إلى الإسلام ، وأخبرهم بما يجبُ عليهم مِن حقِّ الله فيه ، فو الله لأن يهديَ اللهُ بكَ رجلاً واحداً خيرٌ لك من أن يكونَ لك حُمرُ النَّعَم "
ومن أعظم أسباب السعادة في دار العبادة أن يكرمك مولاك بجارٍ صالح ناصح تأمنه على عرضك ومالك ، وتسلم من غدره ومكره و تنجو من غوائله وبوائقه .
فعن نافع بن الحارث ، عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال :" من سعادة المرء المسلم : المسكن الواسع ، والجار الصالح ، والمركب الهنيء "
سرُّ القضية !
إنَّك ـ أخي الداعية ـ لن تسع الناس بمالك أو جاهك ، ولن تملكهم بقوتك وسطوتك ، ولن تخضعهم بمكرك وكيدك ، ولن تصل إلى قلوبهم وعقولهم إلاَّ بإحسانك إليهم ، وعطفك عليهم ، ولطفك معهم ، وحسن معاشرتك لهم ، ومزيد اهتمامك بهم ، فكن لينًا هينًا ، سمحًا قريبًا ، سهلاً حبيبًا ، ولا تكن فضًا غليظًا ، فتُهجَر ، أو قاسيًا يابسًا ، فتُكسَر ، أو شديدًا عنيدًا ، فتَخسر !
قال تعالى :{ فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظًا غليظً القلب لانفضوا من حولك ..} وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" إنه من أعطي حظه من الرفق ، فقد أعطي من خير الدنيا والآخرة ، وصلةُ الرَّحم ، وحُسنُ الخُلقِ ، وحُسنُ الجِوارِ ، يٌعمَّرنَ الدِّيارَ ، ويَزيَدانَ في الأعمارِ "
والإحسان إلى الجار من أعظم علامات المؤمنين الأبرار .. فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم " اتق المحارم تكن أعبد الناس ، وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس ، وأحسن إلى جارك تكن مؤمنا ، وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما ، ولا تكثر الضحك ، فإن كثرة الضحك تميت القلب "
أحسن على الناس تستعبد قلوبهمُ فطالما استعبد الإنسانَ إحسانُ
وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" إنَّكم لن تَسَعوا الناسَ بأموالكم ، ولكن يسعهم منكم بسطُ الوجه ، وحُسنُ الخُلُق "
وحرمان الجار من الفضل ، والشح معه والبخل من أكبر علامات ضعف الإيمان بالواحد الديَّان ..
فعن عبد الله بن الـمُساوِر ـ رحمه الله ـ قال : سمعت ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ يخبر ابن الزبير ـ رضي الله عنهما ـ يقول : سمعت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول :" ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع "
وعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" كم من جارٍ متعلِّقٍ بجاره يقول : يا ربِّ ! سل هذا لمَ أغلقَ عنِّي بابَه ، ومنعني فضلَهُ ؟ "
وإذا كان البخل بالفضل بالدنيا مذمومًا ، فكيف بالدين ؟!
فعليك بحسن الخلق ، ولين الجانب ، وطيب المعشر ، وجمال المخبر والمظهر ، لتفوز بدعوة جارك إلى الالتزام بشرائع الإسلام دون أن تنبس بكلمة أو تتحدث بجملة ، فنحن في حاجة لِفعالِك أكثر من حاجتنا لمقالك !
فعن أبي أمامة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجةِ الساهر بالليل ، الظامئ بالهواجر
م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 07:36 PM
ـ من صور الإحسان إليه ، وتقديم المعروف له :
* المشاركة في أفراحه ومناسباته السعيدة ، بحضورها ، وتهنئته بها ، وخدمته فيها ، وإعانته عليها ، ومشاركته في إعدادها والقيام بلوازمها ، وتوزيع وسائل الخير ـ من كتب وأشرطة ومطويات ـ فيها .
فعن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : أنَّ جارًا لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فارسيًّا ، كان طيِّبَ المرق ، فصنعَ لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ثم جاء يدعوهُ . فقال :" وهذه ؟ " لعائشةَ . فقال : لا . فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" لا " . فعاد يدعوه .. فقال :" وهذه ؟ " قال : نعم . في الثالثة ، فقاما يتدافعانِ حتى أتيا منزلهُ .
• دعوته لحضور المناسبات السعيدة التي عندك ، ووضعه في مكانه اللائق بمثله ، وإظهار الحفاوة والعناية به والرعاية له ، ولا بأس من تكليفه ببعض المهام ليشعر بمحبتك له وقربك منه وثقتك به .
فعن عبد الله بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" ... ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر ؛ فليكرِم جارَهُ "
• زيارته في الله تبارك وتعالى ، وإشغال مجلسه بالذكر والخير .
فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" ما من عبدِ أتى أخاً له يزورهُ في الله إلا نادى منادٍ من السماء : أن طِبتَ وطابت لك الجنةُ ، وإلا قال الله في مَلكوتِ عرشِهِ عبدي زارَ فيَّ، وعلىَّ قِراهُ ، فلم أرضَ له بِقِرىً دون الجنة"
• تقديم الهدايا إليه ، فإن النفوس مجبولة على محبة من أهدى إليها وجاد بالفضل عليها .
فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم :" تهادوا تحابُّوا "
وعن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : يا بني ! تباذلوا بينكم ؛ فإنَّه أودُّ لما بينكم .
• عيادته في مرضه ، واستغلال ذلك في دعوته ، وتذكيره باللجوء إلى الله تعالى ، والاستعانة به ، والاعتماد عليه ، فالمريض في حالة ضعف بشري ينتظر اليد الحانية التي تمتد له بالصلة والمعروف ، وينبغي تذكيره بوجوب التوبة من الذنوب وردِّ المظالم إلى أهلها وإرجاع الحقوق إلى أصحابها .
فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : كان غلامٌ يهودي يخدم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فمرض ، فأتاه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعوده ، فقعد عند رأسه ، فقال له :" أسلم " فنظر إلى أبيه وهو عنده ، فقال له : أطع أبا القاسم . فأسلم ، فخرج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو يقول :" الحمد لله الذي أنقذه من النار "
• حفظ عرضه وماله من بعده حال غيابه ، والقيام على مصلحته إلى حين حضوره وإيابه .
فعن جابر وأبي طلحة الأنصاري ـ رضي الله عنهما ـ قالا :قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :"ما من امرئٍ يخذُلُ مسلماً في موطن يُنتقصُ فيهٍ من عِرضه ، ويُنتهكُ فيه من حُرمتهِ ، إلا خذلهُ الله تعالى في موطنٍ يحبُ فيه نصرته ، وما من أحدٍ ينصُرُ مسلماً في موطنٍ يُنتقصُ فيه من عِرضهِ ، تنتهكُ فيه من حُرمتهِ ، إلا نصره الله في موطنٍ يحبُّ فيه نُصرتهُ "
• إيثاره بالمنافع وتقديمه على النفس بالمصالح ( كموقف السيارة ـ والإيثار بالظل ـ إماطة الأذى وإبعاد القذر عن بابه .. وغيرها )
• مناصرته حال وقوع الظلم عليه والوقوف معه عند التعدي عليه والإساءة إليه في الغيب والشهادة .
فعن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من نصَر أخاهُ بظهرِ الغيب ، نصرهُ الله في الدنيا والآخرةَ"
• الوقوف معه حال الأزمات وحصول المصائب عليه كموت أحد أقاربه أو حصول حادث عليه أو غير ذلك من مصائب الدنيا ومصاعب الحياة ، فهو من أحق الناس بحسن رعايتك وعنايتك عندما يحتاج إليك .
فعن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : " من عزى أخاه المؤمن في مصيبته ، كساه الله حلة خضراء يحبر بها يوم القيامة ، قيل : يا رسول الله ! ما يحبر ؟ قال : يغبط "
وعن عبد الله بن جعفر ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : " اصنعوا لآل جعفر طعاماً ، فقد أتاهم ما يشغلهم " 8 وذلك عندما بلغه استشهاد جعفر بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ في مؤته .
• إكرام ضيوفه في غيبته و حضوره ، بإبداء الترحاب بهم ودعوتهم والقيام بخدمتهم وتقديم الهدايا الدعوية لهم كالكتيبات والأشرطة والمطويات وغيرها .
• الذود عنه في المجالس ، والذب عن عرضه عند منتقصيه والطاعنين فيه ، فحالما يبلغه عنك مدافعتك عنه ومناضلتك دونه ، فإنه سيقبل منك نصحك وسيأخذ عنك دعوتك ، لأنه يرى أن لك فضلاً عليه ، بل سيحاول الاقتداء بك والتأسي بفعلك ، وردِّ الجميل لك .
فعن أسماء بنت يزيد رضي الله عنها: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من ذبَّ عن عِرضِ أخيهِ بالغَيبة، كان حقاً على اللهِ أن يُعتِقَهُ من النَّار"
• التوسعة عليه بما وسَّع الله به عليك من طعام وشراب وفراش ولباس ، فرُبَّ لقمةٍ مهَّدت الطريق لكلمةٍ !
فعن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال : إنَّ خليلي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أوصاني :" إذا طبختَ مرقًا ، فأكثر ماءه ، ثم انظر أهل بيتٍ مِن جيرانك ، فأصبهُم منها بمعروفٍ "
• التعاون معه على فعل الخير ، والتناصر على بذل المعروف ، والتكاتف على صنائع الإحسان .
فعن عمر ـ رضي الله عنه ـ قال : كنت أنا وجار لي من الأنصار في بني أمية بن زيد – وهو من عوالي المدينة – وكنا نتناوب على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ينزل يوما وأنزل يوما ، فإذا نزلت جئته بخبر ذلك اليوم من الوحي وغيره ، وإذا نزل فعل مثل ذلك "
• ابتسم من فضلك !
فبالابتسامة تنشرح الصدور لك ، وترتاح القلوب إليك ، وتأنس النفوس بك . فعن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال :قال رسول الله :" لا تحقِرنَّ من المعروفِ شيئاً ، ولو أن تلقى أخاك بوجهٍ طَلقٍ "
• إني أحبك في الله !
كم لهذه الكلمة من أثر عظيم في نفس كلِّ كريم !
فأخبره بحبك له ، وخوفك عليه ، وحرصك على مصلحته ، حتى تفتح الأبواب المغلقة بينك وبينه ، وتزال العوائق في الوصول إلى قلبه وعقله .
فعن المقدام بن معد يكرب ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" إذا أحبَّ أحدكم أخاه ، فليُعلِمهُ إيَّاهُ "
• لا تتعدى عليه ، أو تسيء إليه ، فلا يرى منك إلاَّ خيرًا ، ولا يعرف منك إلاَّ معروفًا .
فعن المقداد بن الأسود قال : سأل رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أصحابه ـ رضي الله عنهم ـ عن الزنى ؟ قالوا : حرام ؛ حرَّمه الله ورسوله ، فقال :" لأن يزني الرجل بعشر نسوة ، أيسر عليه من أن يزني بامرأة جاره " وسألهم عن السرقة ؟ قالوا : حرام ؛ حرَّمه الله ـ عزَّ وجلَّ ـ ورسوله ، فقال :" لأن يسرق من عشرة أهل أبيات ، أيسر عليه من أن يسرق من بيت جاره "
• كفَّ الأذى عنه ، وعدم التعرض له بما يسخطه ويغضبه .
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" مَن كان يُؤمنُ بالله واليومِ الآخرِ ، فلا يُؤذِ جارَهُ "
وعن فضالة بن عبيد ـ رضى الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" ألا أخبركم بالمؤمن ؟ من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، و المجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب "
• الصبر على ما يبدر منه من زلل ، وما يحدث من خلل ، وعدم إظهار الغضب منه عند خطئه وتعديه إلاَّ حال تمرده وتماديه .
فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" مَن كفَّ غضَبَهُ كَفَّ الله عنهُ عَذَابَهُ ، ومن خزنَ لسانه سترَ الله عورتَهُ ، ومن اعتذرَ إلى الله قَبِلَ الله عُذرَهُ "
وعن معاذ بن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من كظمَ غيضاً وهو يستطيعُ أن ينُفِذَه ، دعاه اللهُ يوم القيامةِ على رؤوس الخلائق ، حتى يُخيره في أيِّ الحور شاء .
• القيام بحقوق المسلم نحو أخيه المسلم كاملة معه ، فهي تقرِّب النفوس ، وتشد من الأواصر ، وتنمي الروابط ، وتؤلف بين القلوب .
فعن البراء بن عازب ـ رضي الله عنه ـ قال : " أمرنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بسبعٍ ؛ بعيادةِ المريضِ ، واتّباعِ الجنائزِ ، وتشميتِ العاطسِ ، ونصرِ الضَّعيفِ ، وعونِِ المظلومِ ، وإفشاءِ السَّلامِ ، وإبرارِ المقسِمِ "
وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : " حقُ المسلم على المسلم ست ". قيل : ما هن ؟ يا رسول الله ! قال : " إذا لقيته فسلم عليه ، وإذا دعاك فأجبهُ ، وإذا استنصحك فانصح له وإذا عطس فحمد الله فشمتهُ ، وإذا مرض فعده ، وإذا مات فاتبعهُ "
والمقصود ؛ أنَّ بذل المعروف إليه ، وكفُّ الأذى عنه ، واحتمال ما يأتي منه ، وإدخال السرور عليه ، ودفع الشرور عنه ؛ من أعظم أسباب نجاح دعوتك معه ، وفوزك بقبوله لك ولما يأتي منك .
فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ عليه وسلم :" أفضلُ الأعمالِ أن تدخلَ على أخيكَ المؤمنِ سروراً، أو تقضيَ عنه ديناً، أو تطعمهُ خبزاً "
• باع أبو الجهم العدويُّ دارَه بمائة ألف درهم ، ثم قال : فبكم تشترون جوار سعيد بن العاص ؟ قالوا : وهل يُشترى جِوارٌ قط ؟! قال : ردُّوا عليَّ داري ، ثُمَّ خذوا مالًكُم ، لا أدع جوار رجلٍ ؛ إن قعدت ؛ سأل عنِّي ، وإن رآني ؛ رحَّب بي ، وإن غبتُ ؛ حفظني ، وإن شهدت ؛ قرَّبني ، وإن سألته ؛ قضى حاجتي ، وإن لم أسأله ؛ بدأني ، وإن نابتني جائحةٌ ؛ فرَّج عنِّي . فبلغ ذلك سعيد بن العاص ، فبعث غليه بمائة ألف دِرهم .
وسائل دعوية ناجحة : * الاشتراك في مجلة إسلامية ، وإهدائها إليه أو إعطائه المجلات القديمة التي تمت قراءتها والانتهاء منها .
• الكتب النافعة التي تحل قضاياه و تعالج رزاياه ، وتُصلح عيوبه ، وعليك أن تحتال في إيصالها إليه ، فمرة في يده وأخرى في مركبته أو مجلسه ، وغير ذلك مما يمكنك من إيصالها إليه .
• تعليق لوحة دعوية في مدخل المنزل ـ إذا كان مشتركًا ـ تُعلَّق بها الفتاوى والحِكم والأحكام والمواضيع المناسبة لِما يقع فيه من ذنوب وعيوب .
• الشريط المؤثر لمن يحب من المشايخ والدعاة ، ويُستحب ترغيبه فيه قبل إهدائه إليه .
• إعطاءه بعض أشرطة ( الفيديو) الإسلامية ـ الخالية من المخالفات الشرعية ـ لمن لديه جهاز (الفيديو) ويغلب عليه استخدامه في الشر ، فيهدى إليه أشرطة تتحدث عن قضايا المسلمين أو معاناتهم وما يقع عليهم من حروب وكروب .
• طرق الباب عليه عند الخروج من المنزل لأداء الصلاة وكذلك بالهاتف ، وخصوصًا في صلاتي الفجر والعصر .
• الرسالة المؤثرة التي تزين بجميل العبارة ولطيف الإشارة ، وإرسالها إليه بأيِّ طريقة مناسبة ، كوضعها في سيارته أو عن طريق البريد ، والمهم أن توضع في مكان مناسب لا تُفتح من غيره ، فيقع ما لا تحمد عقباه من التشهير به والتعدي عليه .
• النصيحة الفردية ، والمجادلة بالتي هي أحسن ، والتذكير بالآخرة ، ووجوب الاستعداد بالزاد ليوم المعاد ، فإنَّ من حقوقه عليك أن تنصحه إذا أخطأ ، وتذكره إذا نسي ، وتنبهه إذا غفل .
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" للمُؤمن على المؤمن ستُّ خِصال : يَعُودُهُ إذا مرض ، ويشهدُهُ إذا مات ، ويُجيبُه إذا دعاهُ ، ويُسلِّمُ عليه إذا لقيهُ ، ويُشمِّتُهُ إذا عطس، وينصحُ لهُ إذا غابَ أو شهِد"
• الهجر الشرعي لفترة من الزمن ، فلعلَّه أن يرعوي عن غيِّه ، وينزجر عن تمرده ، إذا غلب على الظن أن الهجر سيؤثر فيه .
• دعوته لحضور الرحلات الجماعية والنزهات الترفيهية مع بعض الصالحين مع إعداد برنامج دعوي متكامل لهذه النزهات .
• دعوة أهله للمحاضرات النسائية ـ عن طريق النساء ـ ومحاولة التأثير عليهم ـ دعويًا ـ عن طريق اللقاءات بالصالحات وحضور المحاضرات وغيرها ، فهذا من أقصر الطرق للوصول لرب الأسرة .
• الحرص على حضوره للمحاضرات العامة للعلماء والدعاة وطلاب العلم بدعوته إليها ، وترغيبه فيها .
• تنسيق الزيارات الجماعية إليه في بيته مع جماعة الحي أو جماعة المسجد .
• الدعاء له بالهداية والاستقامة على أمر الله تعالى ، فكلُّ الخلق ضال إلاَّ من هداه مولاه .
• السفر معه للحرم المكي لأداء العمرة أو لزيارة المسجد النبوي ، فإنها تطهِّر النفوس وتبرئ العيوب وتنفي الذنوب .
فعن عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" تابعوا بين الحجِّ والعمرة ، فإنهما تنفيان الفقر والذنوب ، كما ينفي الكير خبثَ الحديد والذهب والفضَّة ، وليس للحجة المبرورة ثوابٌ إلاَّ الجنَّة "
• زيارته بطلاب العلم والدعاة في بيته أو دعوته إليهم عند حضورهم في بيتك .
• الإجابة على أسئلته الدينية عن طريق إيصاله بالعلماء والمفتين لحل مشاكله والإجابة على أسئلته .
م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 07:42 PM
أحذر .. تسلم !
• أحذر من قبول المنكر منه ، والرضا به ، ومشاركته فيه ، فلو عرض عليك أن يقدِّم لك خدمة محرمة أو ما فيه شبهة ، فلا تقبل منه ، ولا يطرحك الخجل بين يديه ، فتشاركه فيه .
• السكوت المخزي ، والمداهنة الممقوتة ، والمجاملة الذليلة التي تسمح لك برؤية المنكر وسماع السوء ، والعلم بالمعصية التي يجاهر بها ، ويستعلي بفعلها دون أن يتمعر وجهك غضبًا لله تعالى أو تقوم بواجب الإنكار عليه ، وعدم الرضا بما هو فيه ، كرفع صوت الموسيقى عاليًا ، وخروج الخادمات والنساء المتبرجات في سفور سافر دون حجابٍ ساتر .
• الحذر من التجسس عليه ، وتلقط أخباره ، وتصيد عثراته ، وترصد زلآَّته ، بحجَّة دعوته إلى الخير وأمره بالمعروف .
فعن معاوية بن أبي سفيان ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" إنّكَ إن اتّبعتَ عَورَات الناس أفسَدتَهَم أو كَدتَ أن تُفسِدهَم"
• التخلي عنه وقت حاجته لك ، وخذلانه عند فزعه إليك واستعانته بك ، وعدم مد يد العون إليه في حال فقره وحاجته وجوعه ومسغبته .
فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" ليس المؤمنُ الذي يَبيتُ شبعانًا وجارهُ جائعٌ إلى جنبِه "
وآخر العلاج الكي !
قد يعجزك هذا الجار في دعوته ، ويسد عليك المنافذ في الوصول إليه والتأثير فيه ، ويكون ممن ساء فعله ، وقبح عمله ، ولم يستخفِ به ، بل تعدى شره غيره وعم ضرره بين الناس، وأصبح يروج المنكر ، ويشيع الفاحشة ، وينشر السوء ، وحاولت دعوته ، وسلكت كلَّ السبل في هدايته ، وتحذيره من غوايته ، ولكنه سادرٌ فيها ، ناشرٌ لها ، مدافع عنها ، فلا بأس عليك أن تستدعي عليه السلطات أو الهيئات حتى يؤخذ على يديه ، ويعاقب على فعلته ، ويحاسب على جريرته ، فإن من الناس من لا يصلحه إلاَّ القوة والأخذ على يده بقسوة ، شريطة أن لا يعلم بك أو يعرف بأمرك ، وإنَّ الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن .
فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : جاء رجل إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يشكو جاره ، فقال :" اذهب ، فاصبِر " فأتاه مرتين أو ثلاثًا . فقال :"" اذهَب فَاطرَح متاعَكَ في الطريقِ " فطرح متاعه في الطريق ، فجعل الناس يسألونه ، فيخبرهم خبره ، فجعل الناس يلعنونه : فعل الله به ، وفعل ، وفعل ، فجاء إليه جاره ، فقال له : ارجع لا ترى مني شيئًا تكرهه "

الخاتمة : سؤالٌ واحد أهتف به في سمعك قبل أن أُودِّعك ، لتحاسب به نفسك قبل أن يُحاسبك ربك ، فبين يديه الإياب ، وعليه الحساب ؛ ماذا بذلت لدعوة جارك ؟!
هل بذلت وسعك في دعوته ؟!
هل أنت صادق في محبته ؟! هل أنت مشفق عليه من غفلته ؟!
أعتقد أن التقصير كبير عند الكثير لما نراه من كثرة الغافلين ، ووفرة المعرضين ، ويا ليت شعري كيف نجود بشيء من دنيانا لجيراننا ، ثم لا نجود عليهم بدعوتهم للتمسك بديننا ؟!
فهل الدنيا عندنا أغلى من الدين ؟! أم أننا محرومين ؟!
عن عقبة بن عامر ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : " أوَّل خصمين يومَ القيامَة جاران "
وأعظم الخصومة يوم الدِّين ما كانت في الدِّين !
فهل سنظل ـ كحال أكثرنا ـ مقصرين ؟!
م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 08:03 PM
طفلٌ حافظ للقرآن وألفي حديث/ يسرد ورده وهو نائم..!


بسم الله الرحمن الرحيم
بسم الله والحمدُ لله والصلاةُ والسلام على رسول الله، وآله وصحبه ومن والاه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم نلقاه.وبعد.
(القرآن الكريمُ وصاحبُه)
لكلّ سامعٍ طابعٌ يهواه، وقارعٌ يغشاه، وأفضل طابع وقارعٍ: هو ما تخشاه (القرآن الكريم).
لكلٍّ زادٌ يعيشُ به، وثوبٌ يشتريه، وأفضلُ زادٍ هو الهادي، وثوبٍ هو الثواب (القرآن الكريم).
لكلٍّ أنيسٌ بمثابة الرئيس، ويعدُّه خيرَ جليس، وأفضلُ ونيسٍ هو (القرآن الكريم).

(القرآن الكريم) ماءٌ لكلّ حيوانٍ ناطق، العاملُ به مطبوعٌ على المنفعة، مطواعٌ في الضيق والسعة.

(القرآن الكريم) لا يعلقُ لمثل أجورهم مسابق في غبار، ولا ممارٍ في مضمار.
(القرآن الكريم) يفعوعِمُ نشرُ صاحبِهِ، فيُعرَف تأرّج عَرفِه، تغرورقُ عينا صاحبه بالدموع، وتُؤذنُ مدامعه بالهموع.

(يفعوعم: يمتلأ .. تأرّج: الأريج .. العرف: الرائحة الطيبة).
هذا الطفلُ نهرُه بكل مليحٍ جارية، ولا يوجد لمثلِ فطنتِه مجارية، لفظُه شهدٌ، ولحظُه شفاءُ المفؤود، إن وُدِّع ودَّعَ وداعَ محافظ، وإن استودِع كان عنده خيرُ حافظ، تزايل أنسَه، لترى حبّه المؤانس، وتتبع ظلّه أينما انبعث، وتلتقط لفظَه كلما نفث.
حفظ القرآن الكريمَ وقد مضى من عمرهِ تسع سنين، وقاربَ على حفظِ الصحيحين حتى بهَر ومَهر شيوخه وأصحابه، وفاق أمثاله وأقرانه، كان مزدَهًى بين والديه وإخوانه بما وهبهُ اللهُ من سرعة البديهة إذا أجاب، وقوّة محفوظٍ بهمّته التي تُعانق السحاب، وهذا الأصل في كلّ شاب أن لا يلتفتَ إلى ما فات، ولا يأتيه الطِّماح لما قد طاح، بل همةً تصقُل الخاطر، وتنشِّط الفاتر.
فنضنَضَ (حرَّك) لسانُه بقراءةِ نصفِ حزبٍ من القرآن وهو نائم، وقرأ ما يقرُبُ عن عشرين حديثًا من وردِه من البخاريِّ ومسلم، وليس المعتادُ نومه حين الصباح، لكن مرضُه منعَه من الذهابِ إلى مدرسته الشرعيّة، فاضطجع بعد صلاةِ الفجرِ متفوِّها بسورةِ البقرة من قوله تعالى (أيودّ أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب ...) إلى قوله (وأزواج مطهرةٌ ورضوانٌ من اللهِ واللهُ بصيرٌ بالعباد) الصفحة الثانية من سورة آل عمران.
وأحاديث كتاب " الصلاة " من مختصر الشيخ يحيى بن عبد العزيز اليحيى مبتدئًا بأحاديث وقت الفجر حتى العشاء، والسماع يغني !

تُرى! من جعل فاهَ ينطقُ بمكنونِ صدرِه مع أنَّ عقلَه مرفوعٌ وقلمَه موضوع، كأنّهُ يصفُ لك المرء المختَمِ له بما عمِل في حياتِه، فمن عاش على القذى مات عليه، ومن رضعَ من أكفان الهوى فُطِم عليه، ومن حيِيَ بين أصداء قارئي القرآن وعلماء الشريعة توفاهُ الله عليهم.
هكذا أهلُ القرآن وأهلُ الحديث، شبُّوا وشابوا على ما تعلموه، نفعُوا وانتفعوا بما عرفوه، فلِمَ تفتأ هاجرًا للقرآن بإقامة حروفه وحدوده؟!.
قد تكون أعلمَ من هذا الطفل بالآيات والأحاديث التي ورد ذكرها في فضل القرآن وأهله، وأعلم بأحكام القرآن وأقوال العلماء في كل مسألة بأدلتها وتعليلاتها، ثم لا يكونُ لك وردٌ في قراءة القرآن والتدبر بما فيه؛ للأقفالِ المحكمة، والأغشية المغطاة على قلبك، فماذا نفعك هذا العلم؟ إلا أن يكون حجة علي وعليك!.

أسأل الله أن ينفعَ بما كتبت، وأن يجعلَها خالصًا لوجه، مخلِّصا لما شابَ كاتبَه من إرادةِ غير وجهه الكريم، وأن يجعل مثل هذه القَصص مانعةً لحفّاظ القرآن أن يلبسوا ثوبَ العصيان، فتذهبَ نضارتُهم، ورادعةً لمعاديهم، فإن الله يدافع عن الذين آمنوا، وأي أيمان أعظم من إقامة حروف القرآن وحدوده!

وأن يحفظ أهلَ هذا الطفل، ويجعلَ كل حرفٍ يقرؤه في موازين حسناتهم يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون، إلا من أتى اللهَ بقلبٍ سليم، ونرجو من الجميع الدعاء له بالثبات والتوفيق دنيا وأخرى.

فمثلُ هذه البضائع هي الأحقّ بأن تشتَرى، وأن تستَعَار عقولهم، وتؤجَّرَ أفكارُهم، وأن يوقَفَ أهلوهم لوجهِ الله ليكونوا من أهل القرآن وحاملي لواء الشريعة، وليكونوا وكلاء بحفظها أمناءَ في رعيِّتها، ومثل هذه السِّلع هي الأحقّ أن يُحوَّل لها من المدارس التي لا تسمنُ ولا تغني من جوع، لهذه المدراس الشرعية التي ينتفع بها صاحبُها وأهله في الدنيا والآخرة.

م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 08:09 PM
أبي الحبيب ... أرجوك لا تؤذيني بسيجارتك

د/ خالد سعد النجار
بسم الله الرحمن الرحيم
مدى حساسية الأطفال لدخان التبغ يجب أن تأخذ منا اهتمامًا خاصًا وحيزًا كبيرًا، فالجهاز التنفسي للأطفال أصغر وأجهزتهم المناعية أضعف، كما أن الأطفال نتيجة لصغرهم يتنفسون بشكل أسرع من البالغين، وهذا يجعلهم يستنشقون كميات أكبر من المواد الكيميائية الضارة لكل كيلوجرام من وزنهم مقارنة بالبالغين في الوقت نفسه.
حملت دراسة حديثة نشرتها «المجلة الطبية البريطانية» تحذيرًا مفاده أن الأطفال الذين يتعرضون لدخان التبغ البيئي من خلال التدخين السلبي (أي وجودهم على مقربة من أشخاص مدخنين) يواجهون خطرًا أعلى للإصابة بسرطان الرئة عندما يصلون إلى مراحل البلوغ والشباب.
وأوضح الباحثون أن الأطفال الذين تعرضوا للتدخين السلبي على نحو يومي ولساعات كثيرة، واجهوا خطر الإصابة بسرطان الرئة عندما كبروا أعلى بأربع مرات تقريبًا من الذين نشئوا في بيئة صحية خالية من التدخين، وأظهرت الدراسة أيضًا أن الأطفال الذين تعرضوا للتدخين السلبي عدة مرات أسبوعيًا، واجهوا خطرًا أعلى بمرة ونصف للإصابة بسرطان الرئة مقابل مرتين عند من تعرضوا للدخان يوميًا ولكن لساعات أقل.

ووجد الباحثون بعد متابعة أكثر من 303 آلاف شخص في أوروبا لم يدخنوا أبدًا، أو توقفوا عن التدخين لعشر سنوات على الأقل، وسجل 123 ألفًا منهم تعرضًا سابقًا للتدخين السلبي تمت متابعتهم لمدة سبع سنوات. أن 97شخصًا من الذين تعرضوا للتدخين السلبي في طفولتهم ولم يدخنوا أبدأ أصيبوا بسرطان الرئة، وعانى 20 آخرون من سرطانات تنفسية كسرطان الحنجرة، وتوفي14 منهم بسبب مرض الرئة الانسدادي المزمن خلال فترة المتابعة.
وتدعم هذه الدراسة ما أظهرته الدراسات السابقة عن خطورة التدخين السلبي وتأثيراته السلبية ودوره في الإصابة بالأمراض السرطانية الخبيثة.

كما أخضع الباحثون في ولاية «بادن فورتمبيرج» الألمانية بين 1977-1998م ما مجموعه 8500 طفل من المدخنين السلبيين، ممن يعيشون في كنف عائلات مدخنة، إلى فحوصات سريرية دقيقة، وثبت لهم من خلالها أن قابلية هؤلاء الأطفال للإصابة بالسعال في الخريف والشتاء ارتفعت بنسبة 23-55٪ بالمقارنة مع أطفال غير المدخنين.
كما ثبت أيضًا أن أطفال المدخنين يصابون بالتهابات المجاري التنفسية 14-25٪ أكثر من أطفال غير المدخنين. وبدت الصورة هنا بأفظع ما تكون حينما شمل الفحص الصبيان المدخنين، إذ أثبتت الفحوصات أن نسبة التهابات الجهاز التنفسي عند الأطفال المدخنين ترتفع بأكثر من50٪ عن نسبتها بين الأطفال غير المدخنين. أما نسبة الإصابة بالسعال عند المدخنين فتبلغ عشرة أضعاف نسبتها بين غير المدخنين!
وتفيد الإحصائيات أن أكثر من 386 مليون لفافة تبغ تدخن في ألمانيا يوميًا. والدخان الذي ينبعث من كل سيجارة يحتوي على أكثر من 4000 مركب كيميائي ضار بالصحة، ومن بينها مواد مسرطنة. ولا يقتصر الضرر على المدخنين وحسب، إنما على غير المدخنين.
وترى السلطات الصحية المسئولة طبقًا لدراستها أن نصف الأطفال في ألمانيا يعيشون في أسر يكون الأب أو الأم أو كلاهما من المدخنين.
والمشكلة الخطيرة هنا هي أن جسم الأطفال الصغار والرضع حساس جدًا إزاء النيكوتين بصورة لا تقارن مع أجسام البالغين. ذلك أن أعضاء الجسم ونظام المناعة لدى الأطفال تكون في مرحلة النمو ولم تنضج بعد، وهي غير قادرة على تنقية نفسها من النيكوتين والمواد الضارة.
وعلاوة على ذلك فإن عملية التمثيل الغذائي والأيض تكون في جسم الأطفال ذات وتيرة أعلى مما هي لدى البالغين، وهم يستنشقون كمية أكبر من المواد الضارة نسبة إلى أجسامهم الصغيرة الغضة.
الدكتورة «مارتينا لانجر» من المعهد الألماني لأبحاث السرطان في هايدلبيرغ، تحدثت عن الدراسة التي تناولت هذا الموضوع، وقالت:«لقد درسنا مسألة ماذا يحدث للأطفال الذين يدخنون سلبيًا في ألمانيا، وثبت أنهم يمثلون نصف عدد الأطفال أي ما يربو على 6 ملايين طفل».

ولم تقتصر الدراسة على النتيجة الإحصائية وحسب، بل تخللتها أبحاث طبية ومعالجة لمعلومات عن صحة عد كبير من الأطفال في سن مختلفة ممن تعرضوا للتدخين السلبي.
الدكتورة «مارتينا لانجر» تقول: (لقد وصلنا في الأبحاث إلى نتائج تثير الصدمة، إذ يجب أن ننطلق من أن التدخين السلبي خطر على الأطفال أكثر مما هو على الكبار البالغين. وعندما يدخل الدخان إلى غرفة المنزل تمتصه الجدران والأثاث والسجاد. وهذه المواد السامة -وبعضها مسرطن- تبقى هناك على الرغم من التهوية المستمرة، ثم تتراكم وتزداد مع كل نفثة تدخين. وبالطبع الأطفال يعانون بالدرجة الأولى لأنهم يعيشون في السنوات الأولى أكثر من 80٪ من الوقت في داخل الغرف).


م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 08:17 PM
حتى لا تشكو من عقوقهم


بسم الله الرحمن الرحي
إن انتشار ظاهرة العقوق وتفشيها في المجتمعات أصبح أمراً لافتاً للنظر، لا بدَّ من الوقوف عنده والعمل على علاجه، مع أنه من المنطقي والواقعي أن يكون هناك محبة عظيمة بين الوالدين وأبنائهم، لأنَّ الوالدَيْن غالباً ما يكونوا هم أكثر من أحسن إلى الأولاد، والنفوس مجبولة على حبِّ مَنْ أحسن إليها، فلماذا يعقُّ الأبناء أو البنات والديهم؟
إنَّ كثيراً من النَّاس يعرفون الحقوق التي لهم، أما التي عليهم فيجهلونها أو يتجاهلونها، فترى الواحد منهم يلوم الآخر على التقصير في حقه، وهو أحق باللوم منه.
فكثيراً ما تسمع الرجل يشكو من عقوق أبنائه، لكن قليلاً منهم من يحاسب نفسه، هل هو كان السبب في عقوقهم؟ لأن تصرفات النَّاس معنا غالباً ما تعكس طريقة تعاملنا معهم.
فما قلبُ الصغيرِ سوى كتابٍ... تُسَطَّرُ في صحائفه الخلالُ
كما قال الإمام الغزالي رحمه الله: والصبي أمانة عند والديه، وقلبه الطاهر جوهرة نفيسة ساذجة خالية عن كلِّ نقش وصورة، وهو قابلٌ لكلِّ ما نقش، ومائلٌ إلى كلِّ ما يُمَال به إليه، فإنْ عُوِّد الخير وعُلِّمه نشأ عليه وسعد في الدنيا والآخرة، وشاركه في ثوابه أبوه وكل معلم له ومؤدب، وإنْ عُوِّد الشر، وأُهمل إهمال البهائم شقي وهلك، وكان الوزر في رقبة القيم عليه والوالي له ([1]).
فلا ينبغي لأحدٍ أنْ يُطالِب بحقِّه قبل أن يؤدي واجبَه، فالذي يشكو من عقوق أولاده قد يكون هو الذي قد قصَّر في تربيتهم على الدين والأخلاق، أو قد يكون مقصراً في الجانب العاطفي معهم، أو يتعامل معهم بشدة غير مقبولة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رَحِمَ اللهُ وَالِداً أَعَانَ وَلَدَهُ عَلَى بِرِّهِ) ([2]).
فمن الآباء والأمهات من يتعامل مع أولاده بأي سلوب سواء كان حسناً أو قبيحاً، ويخطئ في حقهم بما يشاء، وقد ينتقم بعضهم بسبب ما يمر به من ظروف صعبة بالإساءة إلى أولاده إما بالكلام أو الضرب وغيره بحجة تربيتهم، وقد يكون خطؤهم يسيراً لو فعلوه في وقت آخر لما عوقبوا بذلك، وإنما هي الحالة السيئة التي كان فيها أحد والديه.
وقد أخبرني مَنْ أثق به أنَّ بعض الآباء عندما يعود من عمله إلى البيت وتشكو زوجته من أخطاء بعض أبنائه، يتركهم ولا يتصرف معهم بشيء، فإذا عاد من أحد منهم خطأ أو تقصير مرة أخرى وكان الأب مُكدَّرَ الخاطر مُعكَّرَ المزاج، يقوم بضربهم جميعاً، ويكون الذي أخطأ هو واحد منهم وليس جميعهم، فإنْ لامه أحد قال: قد غضبت الآن وليس كل مرة سأغضب نفسي وأضربهم.
وله بعض العذر في ذلك إن كان يراهم – وما أظنه كذلك - كنفس واحدة يجب أن يأخذوا بيد المسيء ويمنعوه، ولعله أخذ بنظرية جحا كما يحكى عنه أنه حذَّر ابنه من كسر الزجاج ثم ضربه، فقيل له: لماذا تضربه ولم يكسر شيئاً؟ قال: ما الفائدة من ضربه إذا كسر الزجاج، أنا أضربه قبل ذلك حتى يأخذ حذره.
وقد يتهاون أحدهم فيدعو على ولده في ساعة غضب، ولا يدري أن هذه الدعوة قد تكون وبالاً عليه وسبباً لفساده، وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك فقال: (لا تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَوْلاَدِكُمْ وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ، لاَ تُوَافِقُوا مِنَ اللهِ سَاعَةً يُسْأَلُ فِيهَا عَطَاءٌ فَيَسْتَجِيبُ لَكُمْ) ([3]).
وجاء رجل إلى عبد الله بن المبارك فشكا إليه بعض ولده، فقال: هل دعوت عليه؟ قال: نعم. قال: أنت أفسدته.
وقد يستنكر أحدهم من أولاده سلوكاً سيئاً فتأخذه الحمية لدين الله فيبالغ في تعنيف ولده ويشنع عليه بطريقة غير مقبولة، فيقع في خطأ أكبر من خطأ ولده الذي يستنكر عليه، وقد قال تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}.
وقد أمر الله تعالى موسى وهارون عليهما الصلاة والسلام أنْ يقولا لفرعون قولاً ليناً مع أنه قد تجاوز الحدَّ في كفره وطغيانه، قال تعالى: {اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى. فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَيِّنَاً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى}.
وقال أبو عون الأنصاري: «ما تكلم الناس بكلمة صعبة، إلا وإلى جانبها كلمة ألين منها تجرى مجراها».
وقال أبو حمزة الكوفي: «واعلم أنهم لا يعطونك بالشدة شيئاً إلا أعطوك باللين ما هو أفضل منه».
نعم يجب على الأولاد البر بالوالدين حتى لو أساؤوا، فليس البر مقتصراً على مقابلة الإحسان بالإحسان، إذ الإحسان لمن أحسن يكون لكل النَّاس حتى من غير المسلمين فقد قال تعالى: {لَا يَنْهَاكُمُ اللهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}، وقد أمر الله تعالى بالإحسان إلى الوالدين حتى لو كانا كافرين: {وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنيا مَعْرُوفاً}، وليس هناك ذنب أعظم من الكفر، فإذا كانوا مفرطين في حق الله ومع ذلك أمر الله بالإحسان إليهم فكيف إذا كانوا مفرطين بحق الابن؟! فالإحسان إليهم من باب أولى.
لكن هذا لا يعني عدم التقدير للأولاد أو الإساءة إليهم من هذا المنطلق، وقد عاتب أعرابي أباه - وإنْ كان الابن البار لا يستحسن أن يقول مثل هذا – فقال له: «إنَّ عظيمَ حقِّك علي، لا يذهب صغير حقِّي عليك، والذي تمتُّ به إليَّ أمتُّ بمثله إليك، ولستُ أزعم أنَّا سواء، ولكن لا يحلُّ لك الاعتداء».
إن أعظم المربِّين والمعلمين هو النبي صلى الله عليه وسلم، وقد قال: (إِنَّمَا أَنَا لَكُمْ بِمَنْزِلَةِ الْوَالِدِ) ([4]). فكيف كان تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع أصحابه؟
لقد كانت تربية النبي صلى الله عليه وسلم قائمة على الرفق والرحمة واللطف، قال الله تعالى:{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظَّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ}، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يَا عَائِشَةُ إِنَّ اللهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ وَيُعْطِي عَلَى الرِّفْقِ مَا لاَ يُعْطِي عَلَى الْعُنْفِ وَمَا لاَ يُعْطِي عَلَى مَا سِوَاهُ) ([5]). وقال صلى الله عليه وسلم: (مَنْ حُرِمَ الرِّفْقَ حُرِمَ الخَيْرَ) ([6]).
وجَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، كَمْ أَعْفُو عَنِ الْخَادِمِ؟ فَصَمَتَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ كَمْ أَعْفُو عَنِ الْخَادِمِ؟ فَقَالَ: (تَعفُو عَنْهُ فِي كُلِّ يَوْمٍ سَبْعِينَ مَرَّةً) ([7]).
وقالت عائشة رضي الله عنها: «مَا ضَرَبَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم شَيْئاً قَطُّ بِيَدِهِ وَلَا امْرَأَةً وَلَا خَادِماً إِلَّا أَنْ يُجَاهِدَ فِي سَبِيلِ اللهِ وَمَا نِيلَ مِنْهُ شَيْءٌ قَطُّ فَيَنْتَقِمَ مِنْ صَاحِبِهِ إِلَّا أَنْ يُنْتَهَكَ شَيْءٌ مِنْ مَحَارِمِ اللهِ فَيَنْتَقِمَ لِلهِ عَزَّ وَجَلَّ» ([8]).
وقال أنس بن مالك «خَدَمْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَشْرَ سِنِينَ وَاللهِ مَا قَالَ لِي أُفٍّ قَطُّ، وَلا قَالَ لِي لِشَيءٍ: لِمَ فَعَلْتَ كَذَا، وَهَلَّا فَعَلْتَ كَذَا» ([9]).
إنَّ هذا التعامل الراقي هو الذي جعل زيد بن حارثة رضي الله عنه لا يريد بدلاً برسول الله صلى الله عليه وسلم، فعندما جاء لفدائه والده وعمه، وخيَّره النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين أبيه وعمه، قال زيد لرسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أنا بالذي أختار عليك أحداً، أنت مني بمكان الأب والعم؛ فقالا: ويحك يا زيد! أتختار العبودية على الحرية؟ وعلى أبيك وعمك وأهل بيتك؟ قال: نعم، قد رأيت من هذا الرجل شيئاً ما أنا بالذي أختار عليه أحداً أبداً ([10]).
فإذا دَعَتْ قدرةُ أحد على الإساءة لمن يقدر عليه، فليتذكر يوم الجزاء وأن الله أقدر عليه من قدرته على مَنْ ظلمه، عن عائشة رضي الله عنها أن رجلاً جلس بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، إنَّ لي مملوكين يُكذِّبُونَنِي ويَخُونُونَنِي ويَعْصُونَنِي، وأضربُهُم وأسُبُّهُمْ، فكيف أنا منهم؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: يُحسَبُ مَا خَانُوكَ وعَصَوْكَ ويُكَذِّبُونَكَ وعِقَابَكَ إيَّاهم، فإنْ كان عقابُكَ إيَّاهم دونَ ذنوبهم كانَ فضلاً لكَ عليهم، وإن كان عقابُكَ إيَّاهم بقدر ذنوبهم كان كفافاً، لا لكَ ولا عليكَ، وإنَ كانَ عقابُكَ إيَّاهم فوق ذنوبهم، اقْتُصَّ لهم منك الفَضْلُ الذي بقي قِبَلَكَ، فجعل الرجل يبكي بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ويهتف، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما له؟ ما يقرأ كتاب الله: { وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ} فقال الرجل: يا رسول الله، ما أجد شيئاً خيراً من فراق هؤلاء - يعني عبيده - إنِّي أُشهِدُكَ أنَّهُم أحرارٌ كلُّهم ([11]).
فإذا كان من يعاقب العبد المملوك إذا أساء أكثر مما يستحق، يعاقبه الله بقدر زيادته في العقاب ويقتص له، فكيف بغيره؟
وقال أبو مسعود البدري رضي الله عنه: كُنْتُ أَضْرِبُ غُلاَماً لِي بِالسَّوْطِ فَسَمِعْتُ صَوْتاً مِنْ خَلْفِي (اعْلَمْ أَبَا مَسْعُودٍ)، فَلَمْ أَفْهَمِ الصَّوْتَ مِنَ الْغَضَبِ، قال: فَلَمَّا دَنَا مِنِّي إِذَا هُوَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَإِذَا هُوَ يَقُولُ: (اعْلَمْ أَبَا مَسْعُودٍ، اعْلَمْ أَبَا مَسْعُودٍ). قال: فَأَلْقَيْتُ السَّوْطَ مِنْ يَدِي فَقَالَ: (اعْلَمْ أَبَا مَسْعُودٍ أَنَّ اللهَ أَقْدَرُ عَلَيْكَ مِنْكَ عَلَى هَذَا الْغُلاَمِ). قَالَ فَقُلْتُ لاَ أَضْرِبُ مَمْلُوكاً بَعْدَهُ أَبَداً ([12]).وفي رواية: فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ هُوَ حُرٌّ لِوَجْهِ اللهِ. فَقَالَ: (أَمَا لَوْ لَمْ تَفْعَلْ لَلَفَحَتْكَ النَّارُ أَوْ لَمَسَّتْكَ النَّارُ) ([13]).
فإذا مَلَك الوالدان قلوبَ أولادِهم بالمحبة والرفق وحسن التعامل، صار الأولادُ رهنَ إشارتهم، مطيعين لما يُؤمرون به، مبتعدين عما لا يريدونه منهم، كما قال الحُكماء: يُدْرَك بالرِّفق ما لا يُدْرَك بالعنف، ألا ترى أنَّ الماء على لِينه يَقْطع الحجر على شِدَّته؟

م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 08:27 PM
التربية بالحبّ


بسم الله الرحمن الرحيم
مضى زمن كان التعليم فيهِ بالشدّة والضربِ، وتحطيم شخصيّة الطفل، وإلغاء إرادته، وكبت مواهبه وإبداعِه، وعدم الإصغاء له بكلمة .. وأصبح الناس يذكرون ذلك منتقدين متندّرين .. ولكنّ مسالك أكثر المعلّمين والآباء لم تختلف عن ذلك إلاّ قليلاً، ولم يأخذوا البديل المناسب في طرائق التربية والتعليم وأساليبها .. ولا يقتصر اللوم على المعلّمين والآباء فهم جزء من منظُومة المجتمع الثقافيّة والتربويّة، الذي تقوم علاقاته كلّها علَى هذا الأسلوب، وتدور في فلكه ..

ومعَ غيبة التصوّر الصحيح للتربية الإسلاميّة المنهجيّة المؤصّلة أخذَ الناس يتّبعون كلّ صيحة في التربية تَأتي من هنا أو هناك، ويلتقطُون جزئيّات متناثرة، ربّما كانت صحيحة بحجمها وحدّ ذاتها، ولكنّها ليست صحيحة إذا اتّخذت عامّةً شاملة، أو كانت منهجاً مستقلاًّ بنفسه .. فسمعنا عن التربية بالترفيه .. والتربية الاستقلاليّة، التي يترك فيها للناشئ الحبل على الغارب .. وتوقّع ما شئت في المستقبل القريب وما بعده .. ونبقى أحوج ما نكون إلى نوع من التربية التي تلاحظ كينونة الإنسان الفطريّة، وطبيعته النفسيّة، وعلاقاته الإنسانيّة .. وليس شيء كذلك إلاّ التربية بالحبّ .! ودون إغفال لمطالب الجوانب الأخرى من كينونته ..

فلماذَا التربية بالحبّ .؟

يحظى الحبّ برصيد ضخم من الحضور والتأثير في كينونة الإنسان وسلوكه، فلا نبعد في القول إذا قلنا : إنّ الإنسان مخلوق عاطفيّ بالدرجة الأولى، تغلب عليه العاطفة، وتتحكّم بسلوكه، ويقاد منها أكثر من أن يقاد بعقله، أو مطالب جسده ..

وهناك جملة من الحقائق والمعاني تؤكّد ذلك، ينبغي أن تكون حاضرة في تصوّر المربّي، وتعامله مع الطفل والناشئ .. ونجمل هذه الحقائق في النقاط التالية :

الحبّ هو الأداة السحريّة في التأثير والتغيير : يُعتَبرُ الحبُّ أرقى أساليب التواصل الإنسَانيّ، الذي يحظى بالقبول العامّ من جميع الناس، على اختلاف أجناسهم وثقافاتهم وقيمهم .. فلا يختلفُ على تقديره والاعتراف به اثنان، فهو من رصيد الفطرةِ، الذي يأبى التحريف والتشويه .. ففي داخل كلّ إنسان سويّ وهاجسه طلبُ الحبّ والتطلّع إليه، فلا عجبَ إذا قُلنا : إنّه الأداة السحريّة في التأثير والتغيير .!

الحبّ راحة للقلب من شتّى المتاعب : إنّ عاطفة الحبّ بصورة عامّة هي حالة منَ الانسجام النفسيّ، والاطمئنان الداخليّ، الذي يضفيه الإنسان على ما حوله، فيعينه على أداء عمله أيّاً كان نوعه بحيويّة وإيجابيّة .. ومَن كان الحبّ هاديه وحاديَه في عمله فلن يشعر بشيء من التعب مهما بذل من جهد، وواجه من عقبات ..

الحبُّ يجعلُ العملَ مُتعَة نفسيّة وعقليّة، لا محنة وبلاء : ويرقى الحبُّ بالإنسان درجة أخرى، فيستلذُّ التعب، ويستعذبُ البذل والنصب، فيصبر الإنسان ويجالد، ويستعذب الصبر، ولا يحسّ بمعاناته، وهنا بؤرة الإبداع والتألّق ومنطلقه .. ويكونُ لسانُ حال العامل الُمستمتع بعمله، كحال ذلك المُحبّ العاشق إذ يقولُ :
عذابُه فيك عذبُ وبعدُه منك قُربُ
وأنت عندي كرُوحي بل أنتَ منها أحبُّ
يَكفي منَ الحُبّ أنّي لما تُحِبُّ أحِبُّ

وشتّان بين مَن يرى عمله محنة، لا يعرفُ كيفَ يتخلّص منها، ومن يراه متعة نفسه، ولذّة روحه .؟! فكيف يكون عطاؤه وإبداعه، ونجاحه وتأثيره .؟
الحبّ ثروةٌ لك لا تنضب، ورصيدٌ لا ينقُصُ : عندما تبذر الحبّ أيّها المربّي تفتح لنفسك رصيداً لا يُسرق، ولا ينتُقصُ، بل يزيد مع الأيّام وينمو، من حيث لا ِتحتسب ولا تدري .. فالقلوب التي أحبّتك، وكان لك معها مواقف ومواقف .. لن تنساك، ولن تنسى معروفك معها وإحسانك، وإخلاصك وتضحيتك، ومواقفك التربويّة المؤثّرة ..

الحبّ يختصر الطريق، ويطوي لك المراحل : ومن منّا من لا يريد إنجاز عمله في أقرب وقت، وأقلّ جهد .؟! ولكنّ الطبيعة المتعجّلة للإنسان تحسب أنّ الحبّ وما يتطلّبه من الرفق والحلم عائق عن سرعة الإنجاز، وتحقيق الأهداف .. وتلك من خدع النفوس وتلبيساتها ..
الحبّ ضمانة قطعيّة للنجاح بإذن الله .. والناجحون هم الذين يمنحون الحبّ دائماً، وما لم يتحقّق نجاحه بالحبّ، فهو مستعصٍ على النجاح في أغلب الأحوال .. ولا يعني الحبّ الخروج عن الحكمة في معالجة المواقف، وإعطاء كلّ مقام ما يقتضيه ..
الحبّ سبيل اكتشاف المبدعين، ورقيّهم وإبداعهم، فالحبّ يجعل الطفل أو الناشئ يقبل بكلّيّته على العلم، ويستجيب غاية الاستجابة لمعلّمه، ويبذل قصاري جهده في التعلّم، حبّاً بالعلم، وإرضاءً لمعلّمه، فتتفتّح مواهبه، ويظهر إبداعه، وما كان ذلك ليكون لولا حبّه لمعلّمه ..

الحبّ يغيّر تفكير المتعلّم وأسلوبه ومواقفه .. فكثيراً ما يتّخذ بعض المتعلّمين موقفاً من التعلّم عامّة، أو من تعلّم بعض العلوم، لسبب من الأسباب، وربّما كان أهمّها موقف بعض المعلّمين منه أو سلوكه معه، وعندما يتهيّأ له المعلّم المحبّ، يغيّر له تفكير وأسلوبه وموقفه ؛ فيقبل على العلم بعد إدبار، ويحبّ المادّة التي كان يبغضها أشدّ البغض، ويكيّف حياته وسلوكه وفق ما يرضي معلّمه المحبوب، ويقرّبه إليه .. وقد رأيت على ذلك من النماذجِ والأمثلة الكثيرَ ..

الحبّ دليل العقل وسعة الأفق .. عندما يسلك المعلّم سبيل الحبّ في علاقته بأحبّائه الأطفال والناشئين، فهذا يعني أنّه يعي أهمّيّة الحبّ وثمراته وآثاره، وهذا دليل نضج عقله، وسعة أفقه، لأنّه لا يقف في التعامل معهم عند اللحظة الراهنة ..
مغانمُ الحبّ تستحقّ كلّ نصب .. وعندما يطلق المعلّم لخياله العنان في رؤية ما وراء الحبّ من مغانم وآثار إيجابيّة كثيرة، فإنّه لا يستكثرُ ما يتحمّل في سبيله من عناء ونصب ..
الحبّ قفزة من الكمّ إلى الكيف، ومن الصورة إلى الحقيقة .. فالأطفال الذين لا يتجاوبون مع معلّميهم، ويتّقون غضبهم وعقوبتهم بالأداء الظاهريّ للأعمال المطلوبة منهم، فتكون أعمالاً شكليّة غير مثمرة، ويتدنّى مستوى تحصيلهم العلميّ تبعاً لذلك .. هؤلاء الأطفال إذا أحبّهم معلّموهم، وأحبّوا معلّميهم يكون لهم مع التعليم شأن آخر، ولن يقف تعليمهم عند الصورة الظاهرة، والأداء الشكليّ دون تفاعل واستجابة حقيقيّة، وإنّما سيكون أداء نوعيّاً متميّزاً، وإتقاناً مبدعاً ..

بالحبّ نحلّ المشكلات، ونستغني عن تدخّل الآخرين : وإنّي والله لأشفق من قلبي على أولئك المعلّمين، الذين لا يزالون يستنجدون بإدارة المدرسة أو بأولياء الأمور لحلّ مشكلاتهم مع طلاّبهم .! وكثير من هذه المشكلات تكون تافهة صغيرة، يعرضها المعلّم وكأنّها كبيرة من الكبائر المستعصية على الحلّ .. والأنكى من ذلك أن يكون هذا الموقف من المرشد الطلاّبيّ نفسه .. فلا عتب على المعلّم بعد ذلك ولا جناح .. وخير لهؤلاء أن يستنجدوا بالحب، ليروا من النتائج العجب ..
الحبّ هو السبيل إلى تكوين الشخصيّة السويّة : الأطفال الذين يفتقدون حظّهم من الحبّ يفتقدون حظّاً كبيراً من السواء النفسيّ، ويسهم المعلّمون والآباء، الذين يفتقدون للحبّ في توريثهم عقداً وأزمات نفسيّة هم بغنىً عنها .. فأيّ تعليم هذا الذي يبني من جهة، ويخرّب من جهة أخرى .؟!

م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 08:45 PM
الرجولة



بسم الله الرحمن الرحيم
قصة
جلس أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه يوما مع أصحابه فقال لهم : تمنوا ، فقال الأول : أتمنى لو أن لي دار مملوءة ذهبا أنفقه في سبيل الله ، وقال الثاني : أتمنى لو أن لي دارا مملوءة لؤلؤا وجواهرا أنفقها في سبيل الله ، فقالوا له وأنت يا أمير المؤمنين ماذا تتمنى ؟ فقال رضي الله عنه : أتمنى لو أن لي رجالا مثل أبي عبيد بن الجراح ومعاذ بن جبل وسالم مولى أبي حذيفة فأستعين بهم على إعلاء كلمة الله .
أعاجيب
هناك من الرجال من قد يساوي مائة رجل ، ومن الرجال من قد يساوي ألف رجل ، ومن الرجال من لا يساوي شيئا ( وهو الرجل الصفر)
أمثلة من واقع الكبار
المثال الأول : لما حاصر خالد بن الوليد رضي الله عنه بلاد الحيرة طلب المدد من أبي بكر رضي الله عنه ، فأرسل له رجلا واحدا وهو القعقاع بن عمرو التميمي رضي الله عنه وقال له : يا خالد أرسلت لك رجلا بألف رجل
المثال الثاني : لما حاصر عمرو بن العاص رضي الله عنه بلاد مصر طلب المدد من عمر بن الخطاب رضي الله عنه فأرسل له أربعة من الرجال وهم : الزبير بن العوام والمقداد بن عمرو وعبادة بن الصامت ومسلمة بن مخلد رضي الله عنهم جميعا وقال له : يا عمرو مددتك بأربعة رجال كل رجل منهم بألف رجل
أمثلة من واقع الشباب
دخل شاب على أحد الخلفاء الأمويين وكان هو المتحدث الرسمي باسم قومه فقال له الخليفة : ارجع يا فتى وليتقدم في الكلام من هو أسن منك ، فقال الشاب الذي تلمع فيه حياة الرجولة : يا أمير المؤمنين لو كان التقدم بالسن لكان في الأمة من هو أولى منك بالخلافة فسكت الخليفة وتكلم الشاب بما يريد

أمثلة من واقع الصغار
ها هو أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه يمر في طريق من طرقات المدينة على أطفال يلعبون فلما رأوه هرولوا ولم يبق منهم إلا واحدا وهو عبد الله بن الزبير فقال له عمر : لم لم تهرب مع أصحابك ؟ فقال الطفل الذي تلمع فيه حياة الرجولة يا أمير المؤمنين : لم أفعل ذنبا فأخافك ، ولم تكن الطريق ضيقة فأوسعها لك

م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 08:49 PM
من معاني الرجولة :
الرجولة قوة نفسية تحمل صاحبها على معالي الأمور وتبعده عن سفاسفها
الرجولة قوة تحمل صاحبها على أن يؤدي واجبه نحو ربه ، وواجبه نحو نفسه ، وواجبه نحو أهله ودينه وأمته
الرجولة بعد عن الميوعة واعتزاز بالشخصية واقتداء بالهادي محمد صلى الله عليه وسلم
الرجولة حفاظ على النفس من أن تكون ألعوبة في أيدي اللوطيين
الرجولة تعني الإصلاح لا الإفساد
الرجولة تعني تأليف القلوب لا تفريقها
الرجولة تعني العمل لا القعود بلا عمل
الرجولة تعني التواضع ولين الجانب لا الكبر واحتقار الناس
الرجولة تعني القناعة بالحلال مما أباح الله من الزوجات ( واحدة أو اثنتين أو ثلاث أو أربع ) لا الوقوع في الحرام وفي أحضان المومسات والبغايا
الرجولة تعني الدور الايجابي للرجل في بيته وفي أهله وفي قريته وفي مدينته وفي دولته لا الدور السلبي .

س / كيف تجعل من ابنك رجلا ؟
ج /
1- الحضور بالولد إلى مجالس الرجال العامة ، وجلوسه مع الكبار بأدب واحترام
2- تعليم الولد الأدب مع الكبار ، بالسلام عليهم واحترامهم وتقديرهم
3- احترام الولد وتقديره إذا حضر إلى مجالس الرجال الكبار وعدم إخراجه من المجلس بل لا يجوز إخراجه من مجالس الرجال لان هذا هو مكانه الذي سبق له
4- إعطاء الولد بعض الكتيبات التي فيها قصص الأبطال السابقين من مثل الصحابة والتابعين ، وهكذا قادة الفتح الإسلامي مثل : قصة خالد بن الوليد ، قصة عمرو بن العاص ، قصة سعد بن أبي وقاص ، قصة القعقاع بن عمرو ، قصة حمزة بن عبد المطلب ، قصة محمد الفاتح ...
5- أن يتعلم الولد بعض الممارسات الرياضية الرجولية مثل الرماية والسباحة وركوب الخيل
6- لا لا لا يجوز إهانة الولد أمام الناس وكسر شخصيته ، بل الواجب تأديبه وتهذيبه وتعليمه الواجب عليه برفق واحترام
7- حرص الوالد على أن يجنب ولده أسباب الميوعة والترف ، فيمنع الولد من رقص كرقص النساء وتمايل كتمايلهن ومشطة في شعره كمشطتهن ومنعه من لبس الحرير والذهب ونحو ذلك من ألبسة النساء
8- يستحب أن يجعل لكل واحد من أولاده كنية خاصة به ، تنمي إحساسه بالمسؤولية وتشعره أنه رجل فتقول له : يا أبا فلان يا أبا عبد الله يا أبا محمد يا أبا إبراهيم ...
9- تعليم الولد أن يكون جريئا في بعض المواضع التي هي محلها مثل : أن تكون عنده جرأة على الأذان فيؤذن بالناس ، أن تكون عنده جرأة على الإمامة في الصلاة فيصلي بالناس ، أن تكون عنده جرأة على الخطابة فيخطب بالناس ، أن تكون عنده جرأة على الحديث فيتحدث في الإذاعة الصباحية ، وهكذا
10- أن يكون الولد محتشما في ملابسه بل ويتجنب الميوعة في لباسه وفي قص شعره وفي حركاته وفي مشيته
11- إبعاد الولد عن الترف والبذخ والكسل والراحة
12- إبعاد الولد عن مجالس اللهو والباطل والغناء والموسيقى وما فيها من التكسر والغرام والميوعة
13- إلزام الولد بالصلاة ، خاصة صلاة الفجر والعصر التي ينام عنها البعض من الناس ، فإن حضور الولد للصلاة جماعة مع المسلمين دلالة على رجولته ويصدق ذلك قول الله تعالى ( في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال ) وقول الله تعالى ( فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين ) فهنيئا للشباب الذين يؤدون الصلاة جماعة مع المسلمين هذا الوصف من الله لهم بالرجولة 0
م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 08:56 PM
الأسرة وصناع المستقبل


الأسرة هي البيئة الأولى التي يولد فيها الفرد .. وينمو .. ويشب .. ويترعرع ..
وهى الوسيط الأول للتنشئة الاجتماعية .
وهي عماد المجتمع حقاً .. فهي اللبنة الأولى في المجتمع ..
والتنشئة الأسرية الجيدة : هي التي تشجع على إبراز التفكير الابداعى عند الأبناء ..
ولهذا لنا أن نقول : أنه ليست كل الأسر بيئة صالحة لتنشئة وإخراج المبدعين ..ولهذا فللأسرة التي تسعى لأن يكون ولدها من صناع المستقبل سمات نذكرها :

• أن تتخلص من عقدة " الألفة " .. والتفكير على نحو غير مألوف .. وغير شائع .
• لابد من تعليم ولده بأن .... " هناك وجهاً آخر للحقيقة " .
• أن تتقبل كل مخرجات التفكير الابداعى .. والابتكارى لولدها .. حتى لو أثر على مجال آخر داخل الأسرة .. وداخل المجتمع .. فلا نمو ولا تطور إلا بالتفكير الابتكارى .
• أن تعلم أن كل طفل مبدع في مجال ما .. ولكن السؤال : ما دورنا في إخراج هذا الإبداع ؟! ، ما دورنا في رعايته وتنميته ؟! .
• أن الأم تؤثر وبشدة في تنمية إبداع ولدها .. فالأم ذات الطابع المستقر تُولد لدى ولدها شعوراً بالأمن والطمأنينة .. والاستقرار .. مما يجعله منطلقاً مستقراً .. وأما خلاف ذلك فلا ..
• أن يتمتع الوالدان بالابتكارية أو على الأقل بالتفكير الابتكارى .. حتى يستطيعوا أن يخرجوا إبداعات ولدهم .. ويشاركوه فيها .
• أن تعلم أن خلق الفرص المناسبة للعب .. والتخيل .. وحرية التعبير .. وإشاعة الثقة بالنفس .. والتقدير من الأشياء الهامة جداً لأولادنا صناع المستقبل .
• أن تدرك جيداً أن أكثر المبدعين قد وصفوا آباءهم : بأنهم أقل ميلاً إلى التسلط والقهر .. كما وصفوا أمهاتهم بأنهن أقل في التباعد العدائى والقهر.
• أن تدرك الأسرة أن البدايات كثيراً ما تكون صعبةً .. وخصوصاً عندما يكون موضوع الابتكار أصيلاً وفريداً .
• أن تعلم الأسرة أن الطفل الذي يداوم على الاستفسار والسؤال .. " لماذا " ..... أو " كيف " أو .... " أين " أو ما شابه ذلك .. لكل ما يحيط به من أشياء يصل حتماً للابتكار عندما يكبر .. لكن بشرط أن نتعامل معها بصورة جيدة .
• أن نجتهد في غرس الثقة في طفلك .. والتعامل معه على أن له شخصية قادرة على المشاركة .. وتحقيق النجاح من خلال النقاش مع أطفالنا من خلال ما نثيره من موضوعات مختلفة .
• أن نجتهد في إتباع أساليب التربية التي تأخذ صورة التوجيه وليس الضغط .. والترشيد وليس السيطرة والقهر .
• من عدم الاستحسان المطلق للتقليد والمجاراة ، فالطفل وهو يفصح عن إبداعاته يختلف بالضرورة عن أهله وأقرانه ومن حوله فى أسلوب تفكيرهم .

جلسة أسرية إبداعية
وهي جلسة أسرية يُحدد فيها فكرة ما يراد تحديدها .. أو مشكلة معينة يراد حلها .. أو صياغة معينة يراد الوصول إليها .. تجتمع الأسرة فيها لتعصف ذهنها لفترة زمنية محددة .. لتصل لما تريده .. وتعتبر مثل هذه الجلسات مقدمة للابتكار والإبداع .. وتسمى جلسة عصف ذهن ..

مدتها : من عشرة دقائق إلى خمس عشرة دقيقة .

أفرادها : يدعى إليها جميع أفراد الأسرة .

ضوابطها : وتكون وفقاً لما يأتي :
• لا يسمح لأي نقد للفكرة المطروحة .. لضمان عدم تشتيت الأذهان .
• يشجع الحضور على اقتراح الحلول .. مهما بدت بعيدة .
• يدفع الجميع إلى الاستفادة من الأفكار المقترحة .. ودمجها .. بل وتطويرها .
• اختيار الوقت المناسب للحضور .. بحيث يكون الجميع في حالة صفاء ذهني .
• إعطاء الوقت الكافىء للجميع لعرض أفكارهم .. ونتاج عقولهم .
• يهتم بتسجيل كل الأفكار المعروضة .. مهما بدت بعيدة .
• يذكر في نهاية الجلسة النتائج التي وُصل إليها .. مع الاتفاق على الواجبات العملية .

فوائدها :
• التقارب بين أفراد الأسرة .
• غرس قيمة الشورى في أولادنا .
• تعويد أولادنا على التفكير والإبداع .
• تنشيط عقول أولادنا.

م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 09:02 PM
التعامل التربوي مع الطفل العصبي


سأل معاوية بن أبي سفيان الأحنف بن قيس عن الولد ، فقال : يا أمير المؤمنين أولادنا ثمار قلوبنا ، وعماد ظهورنا ، ونحن لهم أرض ذليلة ، وسماء ظليلة ، وبهم نصول عند كل جليلة ، فإن طلبوا فأعطهم ، وإن غضبوا فأرضهم ، يمنحوك ودهم ، ويحبّوك جهدهم ، ولا تكن عليهم قفلا فيتمنّوا موتك ويكرهوا قربك ويملوا حياتك. فقال له معاوية : لله أنت ! لقد دخلت علىّ وإني لمملوء غيظا على يزيد ولقد أصلحت من قلبي له ما كان فسد.
بهذه العقلية نريد أن نكون في تعاملنا مع أبنائنا ، و أن تكون نظرتنا لهم نظرة إيجابية ، و أن نغدق عليهم من عطفنا وحبنا ، بدلا من الصراخ في وجوههم ، وإعلان الثورة عليهم لأتفه الأسباب ، حتى لا يكتسبوا منا سلوكا غير مرغوب فيه .
فلقد ثبت علميا أن الطفل يتأثر بما يحيط به من الحنو أو القسوة تأثرا عميقا يصاحبه بقية حياته وعمره ويشمل نواحيه الصحية والنفسية ، وكما هو معلوم لدى علماء التربية أن الطفل يولد وليس له سلوك مكتسب ، بل يعتمد على أسرته في اكتساب سلوكياته ، وتنمية شخصيته ؛ لأن الأسرة هي المحضن التربوي الأول التي ترعى البذرة الإنسانية منذ ولادتها ، ومنها يكتسب الكثير من الخبرات والمعلومات ، والمهارات ، والسلوكيات والقدرات التي تؤثر في نموه النفسي -إيجابا وسلبا – وهي التي تشكل شخصيته بعد ذلك ، وكما قال الشاعر أبو العلاء المعري :
وَيَنشَأُ ناشِئُ الفِتيانِ مِنّا عَلى ما كانَ عَوَّدَهُ أَبوهُ
ومن الظواهر التي كثيرا ما يشكو منها الآباء والأمهات ظاهرة العصبية لدى الأطفال . ونحن في هذه السطور سنلقي الضوء على هذه الظاهرة بشيء من التفصيل .
أولا : تعريف العصبية :
هي ضيق و توتر وقلق نفسي شديد يمر به الإنسان سواء الطفل أو البالغ تجاه مشكلة أو موقف ما ، يظهر في صورة صراخ أو ربما مشاجرات مع الأقران أو أقرب الناس مثل الأخوة أو الوالدين .
أسباب العصبية لدى الأطفال
يرى علماء النفس أن العصبية لدى الأطفال ترجع إلى أحد السببين الآتيين :
1. أسباب عضوية ( مَرضية ) ، مثل :
- اضطرابات الغدَّة الدرقية .
- اضطرابات سوء الهضم .
- مرض الصرع .
وفي حالة وجود سبب عضوي لا بد من اصطحاب الطفل إلى الطبيب المختص لمعالجته منه ، فلا بد من التأكد من خلو الطفل من الأمراض العضوية قبل البحث عن أسباب نفسية أو فسيولوجية تكمن وراء عصبية الطفل .
وفي حالة التأكد من خلو الطفل من تلك الأمراض السابقة ، علينا أن نبحث في السبب الثاني للعصبية وهو :
2. أسباب نفسية واجتماعية وتربوية ، وتتمثل في : -
- اتصاف الوالدين أو أحدهما بها ، مما يجعل الطفل يقلد هذا السلوك الذي يراه أمام عينيه صباح مساء .
- غياب الحنان والدفء العاطفي داخل الأسرة التي ينتمي إليها الطفل ، سواء بين الوالدين ، أو إخوانه .
- عدم إشباع حاجات ورغبات الطفل المنطقية والمعتدلة .
- القسوة في التربية مع الأطفال ، سواء بالضرب أو السب ، أو عدم تقبل الطفل وتقديره ، أو تعنيفه لأتفه الأسباب .
- الإسراف في تدليل الطفل مما يربي لديه الأنانية والأثرة وحب الذات ، ويجعله يثور عند عدم تحقيق رغباته .
- التفريق بين الأطفال في المعاملة داخل الأسرة ، سواء الذكور أو الإناث ، الكبار أو الصغار .
- مشاهدة التلفاز بكثرة وخاصة الأفلام والمشاهد التي تحوي عنفا و إثارة ، بما في ذلك أفلام الرسوم المتحركة .
- هناك دور رئيس للمدرسة ، فربما يكون أحد المعلمين ، أو إحدى المعلمات تتصف بالعصبية ، مما يجعل الطفل متوترا ، ويصبح عصبيا .
مظاهر العصبية لدى الأطفال
- مص الأصابع .
- قضم الأظافر .
- إصرار الطفل على رأيه .
- بعض الحركات اللاشعورية مثل : تحريك الفم ، أو الأذن ، أو الرقبة ، أو الرجل وهزها بشكل متواصل .... إلخ .
- صراخ الطفل بشكل دائم في حالة عدم تنفيذ مطالبة .
- كثرة المشاجرات مع أقرانه .
خطوات العلاج
1. أن يتخلى الوالدان عن العصبية في معاملة الطفل . وخاصة في المواقف التي يكون فيها الغضب هو سيد الموقف .حيث إن الطفل يكتسب العصبية عندما يعيش في منزل يسوده التوتر والقلق .
2. إشباع الحاجات السيكولوجية والعاطفية للطفل بتوفير أجواء الاستقرار والمحبة والحنان والأمان والدفء ، وتوفير الألعاب الضرورية والآلات التي ترضي ميوله ، ورغباته ، وهواياته .
3. لا بد أن يتخلى الآباء والمعلمون عن القسوة في معاملة الطفل أو ضربه أو توبيخه أو تحقيره ، حيث إن هذه الأساليب تؤثر في شخصية الطفل ، و لا تنتج لنا إلا العصبية و العدوانية .
4. البعد عن الإسراف في حب وتدليل الطفل . لأن ذلك ينشئ طفلا أنانيا لا يحب إلا نفسه ، ولا يريد إلا تنفيذ مطالبه .
5. عدم التفريق بين الأبناء في المعاملة أو تفضيل الذكور على الإناث ، ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسوة الحسنة ، في الحديث الذي يرويه البخاري عن عامر قال سمعت النعمان بن بشير رضي الله عنهما وهو على المنبر يقول : أعطاني أبي عطية فقالت عمرة بنت رواحة لا أرضى حتى تشهد رسول الله صلى الله عليه و سلم فأتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال إني أعطيت ابني من عمرة بنت رواحة عطية فأمرتني أن أشهدك يا رسول الله قال ( أعطيت سائر ولدك مثل هذا ) . قال لا قال ( فاتقوا الله واعدلوا بين أولادكم ) . قال فرجع فرد عطيته .
6. إعطاء الطفل شيئا من الحرية ، وخاصة فيما يتعلق بشراء ألعابه ، أو ملابسه ، وعدم التدخل في كل صغيرة وكبيرة من شؤون الطفل ؛ لأن هذا يخلق جوا من القلق و التوتر بين الطفل ووالديه .
7. استخدام أسلوب النقاش والحوار والإقناع مع الطفل العصبي بدلا من الصراخ في وجهه حيث إن ذلك لن يجدي معه نفعا.
8. تعزيز السلوك الإيجابي للطفل سواء بالمكافآت المادية أو بالتحفيز المعنوي عن طريق إطلاق عبارات المدح والثناء .
9. إتاحة الفرصة للطفل في ممارسة نشاطه الاجتماعي مع الأطفال الآخرين ، و عدم الإفراط في الخوف على الطفل ، حيث إن تفاعله مع الآخرين يساعد في نمو شخصيته الاجتماعية .
10. مراقبة ما يشاهده الطفل في التلفاز ، و عدم السماح له برؤية المشاهد التي تحوي عنفا أو إثارة .

م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 09:08 PM
أنقـذوني / اكتشفت بنتي تعاكس شاب !!


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ،،
نعم يـا أخواني وأخواتي ، عندما يـلهوا الأب والأم ، وعندما تكون هُنـاك ثـقه زائدة ، تـنقلب ضـدهم كل تلك المعـطيات ،،
أعلم بـانكم لأ تـعلمون مـا الأمر ولكن ..
إليـكم هذه الـرساله من أحدي "الأخوات" ، ،،
تقول : أبنتي تعاكس بالهاتف ..
ولكن ما هي تفاصيل الرسالـة ..
تقـول الأخت "أسئل الله أن يحفظ بنتها ويردها للحق رداً جميلاً" نحن من أسـرة محافظين ومن أسرة ملتزمة دينياً واخلاقياً ، ولكن ... أبنتي ، نعم أبنتي ..
أكتشفتها تتحدث مع شاب بالهاتف ، علي الرقم من أنها ، علي أخلاق ودين عـالي ، ولكن لأ أعلم لـماذا تقـدمت علي هذه الفـعله !! ..
تقـول الأم " أنا الآن فـي حـاله نفسية تعبـانه جداً ، وأصـبحت أشك في بنت في كل صغيره وكبيره ، وفي تصـرفاتها .. لأ أعلم ماذا أفعل ...
أريد أن أجدد الثـقه بيني وبيـنها مثـلما كانت الثـقه سابقاً ؟؟؟
نـعم يـا أخواني هذه مــأســأة بكل معنـى الكلمة ، مـاذا لو أصـبحت يـا أخي وأختي مثـل تلك المـرأه تعبـان نفسياً ، علي مـر الأيـام ؟؟
هكـذا يـا أخواني الـثقه الـزائدة وعدم الـرقابة ، وسوء مـعاملة الأم مع بـناتها ، مـاذا تريدون أن تصـبح ، أن كانت أمها مـعطتها ثـقه زائدة وعدم الـرقابة ؟؟؟
يـا أخواني الـثقة والرقابة مطلـوبه والـشده والـرخاوه كـذلك ، الله سبحانة وتعالي يقول (لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك)..
الأب الآن ، أصـبح همـه الـمخيمات والدواوين ، والأم "بسبب الـثقه " تخرج للجيران إلي أخر اللـيل ، ولا تعلم ماذا حصـل بغيابها ، ومـاذا يـريدون بنـاتها ...
يـا أيـها الأبـاء والأمهـات ، رفقاً في بناتكم ، أكسبوهن بالطيب والكلام الـطيب ، وتبـادل الود والحب ، ولأ تكونوا مهملـين حتي لأ تـنصدمون بـكارثه ، تـكون أنتم سـببها ..
اللـهم أحفـظنا في بـيوتنا ..

م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 09:15 PM
وصية الخطاب بن المعلى المخزومي لابنه


هذه وصية عظيمة نقلتها لكم من كتاب روضة العقلاء لابن حبان مع شيء من الحذف ، في زمن عزت فيه الوصايا ، سواءاً من الأباء لأبنائهم ، أو من الأصحاب لأصحابهم ، اخترتها لكم لاختصارها ، ولاشتمالها على كثير من الآداب الدنيوية والدينية ، والتى تضمن لصاحبها - إذا هو عقلها وعمل بها - بإذن الله النجاة من آفات الدنيا ، والفوز بنعيم الآخرة .
وعظ الخطاب بن المعلى المخزومي القرشي ابنه فقال :
يا بني : عليك بتقوى الله وطاعته ، وتجنب محارمه باتباع سنته ومعالمه ، حتى تصح عيوبك وتقر عينك فانها لا تخفي على الله خافيه .
واني قد وسمت لك وسما ،ووضعت لك رسما ،ان انت حفظته ووعيته وعملت به ملأت أعين الملوك ،وانقاد لك به الصعلوك ولم تزل مرتجى مشرفا يحتاج اليك ، ويرغب الى ما في يديك فأطع اباك ، واقتصر على وصية ابيك ، وفرغ لذلك ذهنك واشغل به قلبك ولبك .
فإياك وهذر الكلام وكثرة الضحكك والمزاح ومهازلة الإخوان ، فإن ذلك يذهب البهاء ويوقع الشحناء .
وعليك بالرزانة والتوقر من غير كبر يوصف منك ولا خيلاء تحكي عنك.
والق صديقك وعدوك بوجه الرضى وكف الأذى من غير ذلة لهم ولا هيبة منهم .
وقلل الكلام وأفش السلام وامش متمكنا قصدا ، ولا تخط برجلك ولا تسحب ذيلك ولا تلو عنقك ولا ردائك ولا تنظر في عطفك ولا تكثر الالتفاف ، ولا تقف على الجماعات ولا تتخذ السوق مجلسا ولا الحوانيت متحدثا .
فإن تكلمت فاختصر ، وإن مزحت فاقتصر، واذا جلست فتربع وتحفظ من تشبيك أصابعك وتفقيعها والعبث بلحيتك وخاتمك وذؤابة سيفك وتخليل أسنانك وإدخال يدك في أنفك وكثرة طرد الذباب عنك وكثرة التثاؤب والتمطى وأشباه ذلك مما يستخفه الناس منك ويغتمزون به فيك .
وليكن مجلسك هاديا وحديثك مقسوما وأصغ الى الكلام الحسن ممن حدثك بغير إظهار عجب منك ولا مسألة إعادة.
وغض عن الفكاهات من المضاحك والحكايات ولا تحدث عن إعجابك بولدك ولا جاريتك ولا عن فرسك ولا عن سفيك.
ولا تصنع تصنع المرأة ولا تبذل تبذل العبد ولا تهلب لحيتك ولا تبطنها وتوق كثرة الحف ونتف الشيب وكثرة الكحل والإسراف في الدهن وليكن كحلك غبا ولا تلح في الحاجات ولا تخشع في الطلبات .
ولا تعلم أهلك وولدك فضلا عن غيرهم عدد مالك فإنهم إن رأوه قليلا هنت عليهم وإن كان كثيرا لم تبلغ به رضاهم وأخفهم في غير عنف ولن لهم قي غير ضعف ، واذا خاصمت فتوقر وتحفظ من جهلك وتجنب عن عجلتك وتفكر في حجتك ولا تكثر الأشارة بيدك ولا تحفز على ركبتيك .
وإذا وعدت فحقق وإذا حدثت فاصدق ولا تجهر بمنطقك كمنازع الأصم ولا تخافت به كتخافت الأخرس .
وتخير محاسن القول بالحديث المقبول وإذا حدثت بسماع فانسبه الى أهله وإياك الأحاديث العابرة المشنعه التي تنكرها القلوب وتفق لها الجلود وإياك ومضعف الكلام مثل نعم نعم ولا لا وعجل عجل وما أشبه ذلك .
واعلم ان الجشع يدعو الى الطمع والرغبة تدق الرقبة ورب أكله تمنع أكلات والتعفف مال جسيم وخلق كريم .
ومن تعدى القدر هوى في بعيد القعر والصدق زين والكذب شين ولصدق يسرع عطب صاحبه أحسن عاقبة من كذب يسلم عليه قائله .
ومعاداة الحليم خير من مصادقة الأحمق ولزوم الكريم على الهوان خير من صحبة اللئيم على الإحسان .
وزوجة السوء الداء العضال ونكاح العجوز يذهب بماء الوجه ، وطاعة النساء تزرى بالعقلاء تشبه بأهل العقل تكن منهم وتصنع للشرف تدركه وأعلم أن كل امريء حيث وضع نفسه وإنما ينسب الصانع الى صناعته والمرء يعرف بقرينه وإياك وإخوان السوء فإنهم يخونون من رافقهم ويحزنون من صادقهم وقربهم أعدى من الجرب ورفضهم من استكمال الأدب .
وصاحب الرياء يرجع الى السخاء ولرياء بخير خير من معالنة بشر والعرق نزاع والعادة طبيعة لازمة إن خير فخير وإن شرا فشر وأعجل منفعه : إيسار في دعة وكثرة العلل من البخل وشر الرجال الكثير الاعتلال وحسن اللقاء يذهب بالشحناء ولين الكلام من أخلاق الكرام .
يا بني إن زوجة الرجل سكنة ولا عيش له مع خلافها فإذا هممت بنكاح امرأة فسل عن أهلها فإن العروق الطيبة تنبت الثمار الحلوة .
جعلك الله يا بني ممن يقتدي بالهدى ويأتم بالتقى ويجتنب السخط ويحب الرضى والله خليفتي عليك والمتولي لأمرك ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله على محمد نبي الهدى وعلى آله وسلم تسليما كثيرا

الفقير الى ربه
26-04-2012, 09:24 PM
صغيراتنا ولباس الحشمة


تهاون الكثير من الأمهات بلباس بناتهن الصغيرات اللباس العاري والقصير وغير ذلك بحجة صغر سنهن وعدم تكليفهن حتى أصبحنا لا نميز بين بناتنا وغيرهن في الأماكن العامة وأنه لأمر جدير أن ينبه لخطره بالعناية والاهتمام لعدة أمور منها :
- من المعلوم أن من شب على شيء شاب عليه وهذه النشأة على ملابس التعري والتبدل ستؤثر حتما على هذه الطفلة لأن هذه الفترة الزمنية من أهم الفترات وعليها يكون تشكيل شخصية الطفلة وبناءها كما عليه إجماع المربين.
- أن البنت يكون بلوغها عادة في المرحلة الابتدائية ويعني ذلك أنها تكون مكلفة وعليه تلزم بجميع أوامر الشرع من العبادة والحجاب وغير ذلك ومن هنا فالوالدان سيواجهان معها نقلة كبيرة بين ما تعودت عليه سابقا وما يطالبها به الأهل لاحقا ... !! ومن هنا تحدث الفجوة ويكون التمرد وكثرة شكاية الأم من عدم انضباط ابنتها في اللباس والحجاب وما علمت إنها كانت سبباً من أسباب هذا التمرد والعصيان .
- أن هذه المظاهر وجدت حتى في أسر مستقيمة ولا شك أن الأم الصالحة ينبغي عليها أن تعد ابنتها وتغرس فيها الاعتزاز بالإسلام وتحرص على بناء شخصية متزنة ، تمثل صورة مشرفة للأسرة المسلمة .
- أن هذا غزو ماكر وخفي يستهدف الأسرة المسلمة والجيل الصاعد ليألف هذه المشاهد ويعتادها ولذا ينبغي نبذه وطرحه وكشف عواره .. ومما يؤكد ذلك التفنن الذي أصبحنا نشاهده في عبايات وحجاب هؤلاء الصغيرات بشكل ملفت للنظر ..!!
وللأسف الشديد من يرى أطفالنا وفتياتنا في المشاهد الإسلامية الكبيرة كالعيدين مثلا يصيبه الحزن والأسى على هذا الحال حيث تظهر هذه الصبغة الغربية على لباسهن في المساجد والمصليات فمتى يتنبه المسلمون لذلك إلى وتعود الفتاة المسلمة بشكلها المميز ، الذي لا يجعلها تنافس أخاها في لباسه بل قد يكون هو محتشما وهي عكسه تماماً ؟!
ولكي لا تنقلب الموازين فيصبح الولد مسبلا لإزاره وأخته حاسرة عن فخذيها وساقيها !
حفظ الله الأسرة المسلمة من الفساد والانحلال وثبتنا على الحق وهدانا جميعا صراطه المستقيم .

م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 09:31 PM
كيف نربي أبناءنا على حب الصلاة؟


إلى كل أب وأم فهما قول الله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون}1 أهدي هذا المقال .
مقدمة :
قال الأحنف بن قيس يعظ معاوية في فضل الولد : " يا أمير المؤمنين هم ثمار قلوبنا وعماد ظهورنا ونحن لهم أرض ذليلة وسماء ظليلة وبهم نصول على كل جليلة.فان طلبوا فأعطهم وان غضبوا فأرضهم يمنحوك ودهم ويحبوك جهدهم" 2.
ولأن أبناءنا هم رياحين الحياة وفلذات الأكباد فقد أوصى الله تعالى الأبوين بهم خيرا ، وأمرالنبي صلى الله عليه وسلم بحسن رعايتهم وتأديبهم ورحمتهم فقال صلى الله عليه وسلم مبينا من هو خير الناس :" خيركم خيركم لأهله "3 وأعظم ألوان الخير لأفراد الأسرة حسن الرعاية والتأديب.
وإن أعظم صور تأديب الأبناء تعليمهم الصلاة وغرس محبتها في قلوبهم ليقوموا بحقوقها خير قيام .
فهي الشعيرة العظيمة التي سماها الرسول صلى الله عليه وسلم نورا وجعلها للدين عمادا وهي الصلة التي تربط بين العبد وخالقه في اليوم الواحد خمس مرات ، هي محطات للخلوة بالإله العظيم ومناجاته وذكره وتعظيمه سبحانه...
فيها يقف العبد موليا وجهه نحو ربه.فييمم رب العزة وجهه الكريم نحو عبده ويقول جل من قائل:{ حمدني عبدي...مجدني عبدي...فلعبدي ما سأل}
وهي مفتاح الجنة والحصن الحصين من الذنوب والمعاصي.قال تعالى:{ إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر}4.
وقد نبه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم الأبوين إلى ضرورة ربط صلة الأبناء بالله تعالى في سن الطفولة المبكرة – عند سن السابعة־ لأن ذلك أدعى أن يشب الأولاد على محبة الله والحرص على الصلاة.وإدراك أسرارها وفضائلها الكثيرة فقال صلى الله عليه وسلم :" مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع واضربوهم
عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع ." 5.
وتطبيقا لحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم أضع بين يدي إخواني الآباء وأخواتي الأمهات هذه الطرق والخطوات العملية التي تساعد على تحبيب الصغار ( بنين وبنات ) في الصلاة والحرص عليها وهي حصيلة اجتهادات بعض أهل الدعوة والتربية .
أ – التربية الإيمانية هي الأساس الأول :
فلا يتوقع الأبوان التزاما تاما من الأبناء بأداء الصلوات وقلوبهم فارغة من معاني العقيدة؛ لأن الطفل في مراحله المبكرة لا يستطيع إدراك الغيبيات فيكون دور الأبوين هنا
تقريب معاني العقيدة كحقيقة الله الواحد ومعنى النبوة, وحقيقة اليوم الآخر, ونسبة الدنيا إلى الآخرة.
ولنا في ذلك القدوة الحسنة من رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد اعتنى في السنوات الأولى من الدعوة بتثبيت عقيدة الإيمان بالله الواحد في نفوس أصحابه حتى إذا استقرت, لم يجد أصحابه غضاضة في طاعة أوامر الله .والعمل بأحكام الشريعة.
فيعلم الطفل منذ نعومة أظفاره أن الله هو خالق كل الناس والأشياء المحيطة به.
وأنه هو الذي يعطي للإنسان كل النعم فهو الرزاق لخلقه والحريص على هدايتهم للخير وهو
يحب الأخيار من الناس ويبغض الأشرار لذلك بعث للأخيار رجالا صالحين يعلمونهم ما فيه صلاح حياتهم ووعد من اتبعهم ببساتين وقصور نعيم لا ينفذ.بينما توعد من يعصيهم بعذاب شديد...هذه صور تقريبية لمعاني العقيدة يسهل على الطفل فهمها.
ب – أن يقدم الأبوان القدوة الصالحة لأبنائهم :
في الحرص على الصلاة في أول الوقت, والعناية بالسنن والنوافل بعد الفرائض, لأن الأطفال مولعون في الصغر بتقليد الآباء, إذن فليستغل الآباء هذه الملكة في غرس محبة الصلاة لدى أبنائهم.
فإذا اعتاد الأبناء رؤية الآباء يسارعون إلى ترك أي عمل على أهميته والمسارعة إليها بعد كل أذان فستترسخ في قلوبهم الصغيرة أهمية الصلاة وإدراك فضلها.
ويستحب كذلك أن ترتبط مواعيد الأسرة بمواقيت الصلاة كالخروج لسفر, أو زيارة قريب فيقول الأب مثلا سنزور جدتكم بعد صلاة العصر إن شاء الله فترتبط حياة الطفل فيما بعد بالصلاة حتى في شقها الدنيوي.
فإذا تراخى الأبوان أو فرطا في المحافظة على الصلاة فلا مجال للوم الأبناء إذا تركوا الصلاة أو أعرضوا عنها فيما بعد.
ويتعلق كذلك بمجال القدوة تعليم الأبناء كيفية الوضوء والصلاة بأسلوب عملي إما بأدائها وهم ينظرون أو بمراقبتهم أثناء الوضوء والصلاة وتعديل بعض أخطائهم .
أما الخوض النظري في أحكام الطهارة والصلاة فيمكن تركه للمدرسة, أو تعليمه للطفل عند بلوغ سن المراهقة فهو أجدى.
ج- الاستعانة بالقصص والمواعظ المأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه أو قصص الصالحين ليدرك الطفل فضل الصلاة وسر تعلق الكبار بها.
لأن استغلال الخطاب المباشر قد لا يستوعبه الطفل في المراحل المبكرة فقد يعتبر الصلاة عبأ ثقيلا لأنها تمنعه اللعب.أو باعتبارها من شؤون الكبار التي لا علاقة له بها.
لكن عندما نرسم في مخيلته صورة المؤمنين الصالحين الذين ارتبطت قلوبهم بالله فوجدوا في الصلاة قرة عين لمناجاة الخالق العظيم فسيصل الطفل بفطرته ونقاء قلبه إلى محبتهم ومحبة الصلاة.
وجدير أن يعلم الطفل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقوم الليل حتى تفطرت قدماه شكرا لله على نعمه.
وأن من الصالحين رجلا قطعت إحدى أطرافه المريضة وهو في صلاة ولم يكد يشعر بما حصل له حتى أتم صلاته.
وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قام إلى الصلاة سمع لصدره أزيز من البكاء
بين يدي الله...6
د – مصاحبة الأطفال إلى المسجد لأن بيوت الله هي مواطن إنشاء الرجال العظماء المتشبعين بمحبة الله والحرص على طاعته حتى تتعلق قلوبهم الصغيرة بمحبة بيوت الله, وحيث سيجدون دروس العلم والإرشاد والرفقة الصالحة ويتربون على معاني الإيمان كلما كبرت أعمارهم وازداد وعيهم.
كما أن في زيارة المساجد تسلية للأطفال لأن أكثر ما يسعدهم هو الخروج مع الآباء ومرافقتهم إلى الأماكن العامة ومشاركتهم بعض اهتماماتهم.
ولدعم دور المسجد فليجتهد الأبوان في تنظيم دروس تعليمية للأبناء تناسب مستوياتهم وتساهم في إدراكهم لفضل الصلاة ومحبتها والحرص على أدائها, وكلما كبر الأبناء احتاجوا لوجود مكتبة إسلامية تفيدهم في توسيع معارفهم وتثبيت أهمية العبادة في قلوبهم.
ه – الاعتماد على مكافأة الأبناء كلما حافظوا على صلواتهم:
إن كل طفل يكتسب معالم شخصيته وثقته بنفسه أولا من قبل والديه فكل طفل يحتاج إلى التحفيز والمكافأة على كل عمل إيجابي يقوم به- وهو أمر أساسي في موضوع التربية عموما- فكيف إذا تعلق الأمر بالصلاة .
وطرق مكافأة الطفل تكون :
بالثناء عليه أمام أفراد العائلة, أو تخصيص هدية يحبها الطفل لأن قيمة الهدية ستجعله يدرك قيمة الصلاة وأهميتها.
علما أن علماء التربية ينصحون بالتدرج مع الطفل في أداء الصلاة فيكفي في اليوم الأول المحافظة على صلاة واحدة وفي اليوم الثاني على صلاتين...إلى أن يصل إلى مستوى المحافظة على الصلوات الخمس بنجاح.
وأخيرا إن مما يكلل تجربة الآباء بالنجاح في تربية الأبناء عموما, أو غرس محبة الصلاة والمحافظة عليها في قلوبهم نجاح الآباء في الوصول إلى قلوب الأبناء بالتعبير لهم عن معاني المحبة الدائمة لهم واستغلال جميع الأساليب المناسبة لذلك بتخصيص الوقت الكافي لهم ومشاركتهم اهتماماتهم وألعابهم والرفق والرحمة بهم.
لأن هذه المحبة هي التي ستجعل الأبناء طوعا في يد الآباء كصفحات بيضاء نقية يسطرون عليها معاني الإيمان والخير والصفاء والعبودية التامة لله تعالى .

م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 10:01 PM
حتَّى تصفُوَ القلوبُ وتسلَمَ الصُّدورُ

حتَّى تصفُوَ القلوبُ وتسلَمَ الصُّدورُهو أحدُ الأصغرين , وموطنُ الأسرار , ومجمع الضغائن , ومنبعُ الحب , ومستقرُّ الكراهية , وهو المضغةُ التي إذا صلحت صلَح الجسدُ كله , وإذا فسدت فسد الجسدُ كلُّه....إنه القلبُ , ولله درهُ ! ويا لعجيبِ أمره ! فهو سر من أسرار الله , وآيةٌ من آيات عظمته , يترفَّع عن الضغائن والأحقاد والغل والحسد, فيسمو بصاحبه إلى مصافِّ النقاء والطهر والصفاء...ويوغل في الكراهية والشحناء والتباغض , فيَهْوي بصاحبه إلى حضيض الغل والغش والحسد والقطيعة...وأجمل شيء في الدنيا ـ كما نعلم جميعاً ـ أن يعيش المرءُ ذا قلبٍ صافٍ وصدرٍ سليمٍ يُحب الخير لجميع الناس , ولا يحمل في قلبه حقداً على أحد أو حسداً لأي إنسانٍ ( ففي صلاح القلوب صلاحُ الأجسام, وفي فسادها فسادُ الأجسام , وفسادُ الأجسام يترتب عليه فسادُ الإنسان, إذ ليس السقيم كالسليم , ولا المريض كالمعافى , فإذا كانت أمراضُ الأجساد قد تُفَوِّتُ حياة الدنيا , فإن أمراض القلوب تفوت حياة الآخرة , وتفسد حياة الدنيا ) (1). ...وما أجمل أن يعيش الناس حياةً ملؤُها الحب والرحمة والعطف والشفقة , وأن يرِدوا جميعاً بحارَ التآخي والألفة والوداد !...فأفضل الناس على الإطلاق كلُّ مخمومِ القلب صدوق اللسان , ولمعرفة مخموم القلب إليك الحديثَ الشريفَ التالي : عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ : قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَيُّ النَّاسِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : كُلُّ مَخْمُومِ الْقَلْبِ صَدُوقِ اللِّسَانِ , قَالُوا : صَدُوقُ اللِّسَانِ نَعْرِفُهُ فَمَا مَخْمُومُ الْقَلْبِ ؟ قَالَ : هُوَ التَّقِيُّ النَّقِيُّ لَا إِثْمَ فِيهِ وَلَا بَغْيَ وَلَا غِلَّ وَلَا حَسَدَ . (2) وإذا أردنا أن تصفوَ قلوبُنا وتسلمَ صدورنا فعلينا أن نبتعد عن كل ما يعكر صفوها, ويجعلها مليئةً بالشوائب , فلا نستمعُ لنمّام , ولا ننقل وِشايةً , وإن جاءنا فاسقٌ بنبأٍ فعلينا أن نتبيَّن , ولنتأملْ معاً في هذا الكلام النبوي الرائع حيث يقول صلى الله عليه وسلم لأصحابه الكرام : (( لَا يُبَلِّغْنِي أَحَدٌ عَنْ أَحَدٍ مِنْ أَصْحَابِي شَيْئًا فَإِنِّي أُحِبُّ أَنْ أَخْرُجَ إِلَيْكُمْ وَأَنَا سَلِيمُ الصَّدْرِ )) (3) وفي القرآن الكريم نرى أن من دعاء المؤمنين أنْ لا يجعلَ الله في قلوبهم غلاً للذين آمنوا , قال تعالى :{ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ} . (4) وعلينا كذلك أن نبتعد عن الحسد , لأن الحسد داءُ الأمم , وهو منغِّص الحياة, ومنكِّدُ العيش , حيث يغلي قلبُ الحاسد غليانَ المرجل , ويكاد قلبه يتميَّز من الغيظ , ومحسودُه يرفُل في أثوابٍ من النعيم والسكينة والحبور , فحريٌّ بنا أن نطهِّر قلوبَنا من الغل والحسد , ورحم الله من قال :طهِّـر فـؤادَك مـن غـلٍّ ومـن حسدِواسـلم بنفــسـك لا تـمكُرْ ولا تَكِدِواترك أذى الناس وابذُل ما اسـتطعت ندىًواحـذرْ أذاهم ولا تركَـن إلـى أحد(5)وحتى تصفوَ قلوبُنا وتسلم صدورنا علينا أن نبتعد عن الغش لأن من غشنا فليس منا , وأن نبتعد عن المكرِ السيئ فلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ , وأن نبتعد عن سوء الظن لأن كثيراً من الظن إثم , ولأنّ الظن أكذبُ الحديث كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه , ( ولا تكونُ الظنون السيئة إلا من القلوب التي لا تخلو من السيئات فتطلب في غيرها العثرات , كما قيل :إذا ساء فعلُ الـمرء سـاءت ظنونُهُوصـدَّق مـا يعـتادُهُ مـن تَوَهُّمِوعـادى مُـحبــيه بقول عدوِّهوأصبحَ في ليلٍ من الـشـك مظلمِ (6)وحتى تصفوَ قلوبنا علينا أن نترك التباغض , وأنْ لا يهجر أحدُنا أخاه فوق ثلاثٍ , فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ((لَا تَبَاغَضُوا وَلَا تَحَاسَدُوا وَلَا تَدَابَرُوا , وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا , وَلَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يُهَاجِرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثِ لَيَالٍ )) (7) وحتى تصفو قلوبُنا ونتحاببَ فيما بيننا علينا أن نُفْشِيَ السلامَ بيننا بكثرةٍ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قَالَ :(( لاَ تَدْخُلُون الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلاَ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا.أَوَلاَ أَدُلُّكُمْ عَلَى شيء إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ ؟! أَفْشُوا السَّلاَمَ بَيْنَكُمْ )) (8) ختاماً أيها القارئُ الكريم :ما هذه المقالةُ إلا دعوةٌ قلبية ٌإلى صفاء القلوب , وسلامة الصدور , والتآخي والتحابب ....فشتّانَ بين القلب الذي يكون أبيضَ كاللُّجين , ونقيّاً كماء السماء , وبين القلب الذي يتراكم عليه الرَّانُ, وتُنكَتُ فيه نكتةٌ سوداءُ تلو الأخرى من الكراهية والتباغض ليتحولَ إلى ظلماتٍ بعضُها فوق بعض... ويقيناً إن من أعظم نعم الله على الإنسان أن يكونَ ذا قلبٍ تقيّ , وفؤاد نقيٍّ , لا يعرف حسداً ولا ولا شحناء وغِلا .... ولأن الغلَّ يُعكر صفو الحياة في الدنيا , نرى أن الله نزعه من قلوب أهل الجنة حتى لا يحسدَ أحدٌ أحداً , وحتى يعيشوا خالدين متحابِّين , على سرُرٍ متقابلين , كما قال تعالى :{وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ}
م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 10:17 PM
مشاهد....الرحلة.....
المشهد الأول:
في يوم من الأيام سافر رجل في رحلة مع زوجته وأولاده ، وفي الطريق قابل شخصا واقفا فسـأله: من أنت؟
قال : أنا المال، فسأل الرجل زوجته وأولاده : هل ندعه يركب معنا؟ فقالوا جميعا: نعم، بالطبع فبالمال يمكننا أن نفعل أي شيء نريده .
فركب المال معهم
وسارت السيارة حتى قابل شخصا آخر فسأله الأب: من أنت؟ فقال : أنا السلطة والمنصب. فسأل الأب زوجته وأولاده: هل ندعه يركب معنا؟ فأجابوا جميعا بصوت واحد: نعم بالطبع فبالسلطة والمنصب نستطيع أن نفعل أي شيء وأن نمتلك أي شيء نريده. فركب معهم السلطة والمنصب.
المشهد الثاني:
سارت السيارة تكمل رحلتها وهكذا قابل الكثير من الأشخاص بكل شهوات وملذات ومتع الدنيا.... حتى قابلوا شخصا فسأله الأب: من أنت؟ قال : أنا الدين. فقال الأب والزوجة والأولاد في صوت واحد: ليس هذا وقته نحن نريد الدنيا ومتاعها، والدين سيحرمنا منها وسيقيدنا ، وسنتعب في الالتزام بتعاليمه، ... حلال ، حرام ، صلاة ، حجاب ، صيام.... وسيشق ذلك علينا ولكن من الممكن أن نرجع إليك بعد أن نستمتع بالدنيا وما فيها. فتركوه وسارت السيارة تكمل رحلتها.
المشهد الثالث:
فجأة وجدوا على الطريق نقطة تفتيش وكلمة : قف . ووجدوا رجلا يشير للأب أن ينزل ويترك السيارة فقال الرجل للأب: انتهت الرحلة بالنسبة لك ، وعليك أن تنزل وتذهب معي. فاندهش الأب في ذهول ولم ينطق ، فقال له الرجل: أنا أفتش عن الدين ، هل معك الدين؟
المشهد الأخير:
فلما سأل الرجل عن الدين ، قال الأب: لا لقد تركته على بعد مسافة قليلة فدعني أرجع وآتي به . فقال له الرجل: إنك لن تستطيع فعل هذا فالرحلة انتهت والرجوع مستحيل. فقال الأب: ولكن معي في السيارة المال، السلطة ، المنصب ، الزوجة ، الأولاد... فقال له الرجل: إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وستترك كل هذا ، وما كان لينفعك إلا الدين الذي تركته في الطريق. فسأله الأب: من أنت؟ فقال الرجل : أنا الموت، الذي كنت غافلا عنه ولم تحسب حسابه...
ونظر الأب للسيارة فوجد زوجته تقودها بدلا منه...
وبدأت السيارة تتحرك لتكمل رحلتها
وفيها الأولاد.. والمال.. والسلطة....
م/ن

الفقير الى ربه
26-04-2012, 10:25 PM
الحياء..........
يعيش المرء ما استحيا بخير
ويبقى العود ما بقي اللحاء
فلا والله ما في العيش خير
ولا الدنيا إذا ذهب الحياء
إذا لم تخش عاقبة الليالي
ولم تستح فاصنع ما تشاء

الفقير الى ربه
26-04-2012, 10:34 PM
أحزان الماضي ... وهموم المستقبل
لماذا نجهد تفكيرنا بتذكر الأحزان

أو بالتفكر في الهموم

الماضي صادق مع اسمه

فقد مضى وانقضى

والمستقبل أصدق مع اسمه

فهو مستقبل لاعلم لنا بأحداثه

الأمس والغد

هذا ما نحسن التفكير فيه

وأهملنا كلمة

اليوم

أهملناها وكأننا لانعلم أن يومنا

هو مستقبل كنا نفكر فيه بأمسنا

ويصبح ماض نحزن منه أو نفرح له في غدن
ما مضى فات ... والمؤمل غيب ..
ولك الساعة التي... أنت فيها

الفقير الى ربه
27-04-2012, 01:57 AM
http://www.lovely0smile.com/Files/6/b/pdf-happier.jpg (http://www.lovely0smile.com/FileD-1845.zip)

الفقير الى ربه
27-04-2012, 05:40 AM
سِـرْ فِي حِمَى نُورِ الْبَصِـيرَةِ مُـذْعِـنًا
لِلْــحَــــقِّ دَوْمًـــا أَيـَّـمَــا إِذْعَـــــانِ
....
لا تَخْـشَ فِي عَـيْنِ الْـيَقـينِ مَـلامَـةً
مِــنْ جَـــاهِـلٍ أَوْ عَـــالِـمٍ مُـــتَـوَانِ
....
مَـهْـمَا اسْتَـمَالَ النَاسَ عَـنْكَ بِـبَاطِلٍ
فَـاعْـــلَـمْ بِأَنَّ الْـمُـــلْكَ لِلـرَّحْــمَــٰنِ
....
إِنْ شَـاءَ حَـــوَّلَ قَــلْـبَـهُ وَ قُــلُـوبَـهُمْ
لَــٰكِـنْ لِــيَـبْـلُوَ بَـعْـضَـهُـمْ بِـالـثَّـانِي
....
فَاثْـبُتْ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ وَ إِنْ تَكُنْ
فَـــرْدًا أَمَـــامَ كَـــتَـائِبِ الْـبُـطْـــلانِ
....
لا يَسْـتَخِـفَّـكَ مُــرْجـفٌ بِـسَــوَادِهِمْ
إِذْ لا اعْــــتِـبَـارَ بِـكَــــثْـرَةِ الأَبـْـدَانِ
....
فَـالْـحَـــقُّ يُـنْـصَــرُ عَــاجـلاً أَوْ آجــلاً
بِالْـحُــجَّــةِ الْـوَضَّـــاءِ وَ الْـبُـرْهَـــانِ
....
وَ لَــئِـنْ أَتَــاكَ مُـــجَـادِلٌ أَوْ سَـــائِـلٌ
فَـابْـذُلْ لَهُ نُـصْـحًـا بِلا اسْـتِهْـجَـانِ
....
فَـــإِذَا أَبـَى إِلاَّ الْجـــــدَالَ بِــبَــاطِــلٍ
فَـإِلَــيْـكَ عَـن مَّـنْ بَــاءَ بِالْـخُــذْلانِ
....
وَ ارْؤُفْ بِــحَــالِ الْجَـاهِـلـينَ وَ وَفِّـهِـمْ
حِــلْــمًـا بِـحَــقِّ أُخُـــوَّةِ الإيــمَــانِ
....
وَ ارْفُـقْ بِهِمْ وَ اصْبِرْ وَ صَابِرْ وَ اصْـطَبِرْ
ثُمَّ اصْـطَـبِرْ رَغْـمًا عَنِ الشَّـيْـطَـانِ
....
هَـجَـرُوكَ فَـاثْـبُتْ وَ اطْـمَــئِنَّ بِـغُـرْبَـةٍ
طَـابَتْ ، وَ فَــاقَـتْ غُـرْبَـةَ الأَوْطَــانِ
....
ظَـلَـمُوكَ فَـاعْـفُ وَ كُنْ كَـرِيمًا رَاجــيًا
عَـفْـوَ الْـكَـرِيمِ وَ رَحْـمَـةَ الـرَّحْـمَــٰنِ
....
آذَوْكَ فَـاصْــــــبِرْ ، لا تَــرُدَّ إِسَـــــاءَةً
إِلاَّ بِـغَــضِّ الـطَّــرْفِ وَ الإحْــــسَـانِ
....
قَـــتَـلُوكَ فَـانْـعَـمْ بِالـشَّــهَـادَةِ آمِــنًا
مُـسْـتَبْشِرًا بِالْـفَـضْـلِ وَ الـرِّضْــوَانِ
....
وَ لَـئِنْ نُصِـرْتَ فَـلَسَتَ تَأْمُلُ شُهْـرَةً
بَلْ حَسْبُكَ اسْـتِغْـفَارُ ذِي الْغُـفْـرَانِ
....
فَــلَـهُ الْمَـحـامِـدُ وَ الْمَــدَائِـحُ كُـلُّـهَا
وَ الْـفَـضْـلُ كُـلُّ الْـفَـضْـلِ لِلْـمَــنَّـانِ
م/ن

الفقير الى ربه
27-04-2012, 05:49 AM
ماذا تقول للذين جرحوك؟
بعد السلام والتحية ..................... ماذا تقول لهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قل لهــــــــــــــــــــم
أنك نسيتهم.... وأدر لهم ظهر قلبك.. وامض في الطريق المعاكس لهم
فربما كان هناك... في الجهة الأخرى... أناس يستحقونك أكثر منهم
قل لهــــــــــــــــــــم
إن الأيام لا تتكرر ... وإن المراحل لا تعاد... وإنك ذات يوم ... خلفتهم
تماما كما خلفوك في الوراء .... وإن العمر لا يعود إلى الوراء أبدا
قل لهــــــــــــــــــــم
إنك لفظت آخر أحلامك بهم... حين لفظت قلوبهم.. وإنك بكيت خلفهم
كثيرا.. ختى اقتنعت بموتهم.. وإنك لا تملك قدرة إعادتهم إلى الحياة في قلبك
مرة أخرى بعد أن اختاروا الموت بحقك
قل لهــــــــــــــــــــم
إن رحيلهم جعلك تعيد اكتشاف نفسك... واكتشاف الأشياء حولك..
وإنك اكتشفت أنهم ليسوا آخر المشوار.. ولا آخر الإحساس.. ولا آخر الأحلام
وأن هناك أشياء أخرى.. جميلة.. ورائعة.. تستحق حب الحياة واستمراريتها
قل لهــــــــــــــــــــم
إنك أعدت طلاء نفسك بعدهم... وأزلت آثار بصماتهم من جدران أعماقك
واقتلعت كل خناجرهم من ظهرك... وأعدت ولادتك من جديد... وحرصت على
تنقية المساحات الملوثة بهم منك.....................
وإن مساحتك النقية ما عادت تتسع لهم
قل لهــــــــــــــــــــم
إنك أغلقت كل محطات الانتظار خلفهم... فلم تعد ترتدي رداء الشوق
وتقف فوق محطات عودتهم... تترقب القادمين.. وتدقق في وجوه المسافرين
وتبحث في الزحام عن ظلالهم.. وعطرهم.. وأثرهم..
عل صدفة جميلة.. تأتي بهم إليك
قل لهـــــــــــــــــــــم
إن صلاحيتهم انتهت... وأن النبض في قلبك ليس بنبضهم.. وأن المكان
في ذاكرتك ليس بمكانهم.. ولم يتبق لهم بك سوى الأمس...
بكل ألم.. وأسى... وذكرى الأمس..
قل لهــــــــــــــــــــــم
إنك نزفتهم في لحظات ألمك كدمك... وإنك أجهضتهم في لحظات غيابهم
كجنين ميت بداخلك... وإنك أطلقت سراحهم منك كالطيور.. وأغلقت
الأبواب دونهم..وعاهدت نفسك.. ألا تفتح أبوابك...إلا لأولئك
الذين يستحقون..
قل لهــــــــــــــــــــــم
إن لكل إحساس زمانا... ولكل حلم زمانا.. ولكل حكاية زمانا... ولكل
حزن زمانا... ولكل فرح زمانا... ولكل بشر زمانا..
وإن زمنهم.. إنتهى عندك منذ زمن..
قل لهــم.....
لا تقل لهم شيئا... إستقبلهم بصمت. فللصمت أحيانا... قدرة فائقة
على التعبير عما... تعجز الحروف والكلمات.. عن... توضيحه.
م/ن

الفقير الى ربه
27-04-2012, 07:00 AM
قصيده هي مهزله
تدرين يا حلوه متى العاشق يحس بمهزله؟
لا جاه شيٍ مثل شي قام يحداني حدي
ما اقسى من دموع اليتيم الا ذكر ضحكة هله
ولا يهد من الفراق الا الفراق السرمدي
يا الورده اللي في شرايين الحشا متغلغله
يا روحي اللي لو تبرت مني اختل جسدي
كونت لك عالم غرام ما دخله البلبله
الا هديرٍ ينتهي بين الظلوع ويبتدي
حتى اقرب اصحابي من اللوعه سهيت وقلتله
يا الاجودي كف العذل ما في العواذيل اجودي
انا اللي استاهل عناقيد العنب ي مدللّه
ليتك دريتي كيف عيني تذكرك في مرقدي
يدنا من الغيم ان تغطرس واطول من السنبله
يا اقرب كثير من الحكي وابعد شوي من الجدي
ان جيت رحتي مقفيه وان رحت جيتي مقبله ‍‍!
كم مت واليا قلتي احبك تجدد مولدي
دنياي انا لو تجتمع لذاتها في مكحله
والله مشهر لاي عينين غير عينك مرودي
يا ذابحتني كل شي الا الجفا متحمله
يا كبر كذبت عزتي لو قلت اب ابعد وابعدي
قلبي لو اغديتيه في الصحرا بليا بوصله
ما تاخذين الا وهو لاقصى ظلوعك مهتدي
وان خاب ظني واخر المشوار جا مثل اوله
بغمض عيوني وابحلم واقهر الحظ الردي
باحلامنا حتى آخر المريخ نقدر نوصله
الله لو نطلع بساط الريح وايديك في يدي
تخيلي روضٍ من اقصاه اجمل الورد احمله
واهديه ليدين وظفاير شيخة الورد الندي
تخيلي نهرٍ بلا احجارٍ تمثنى جدوله
نبقى على جاله جلوس شوي وشوي نعدي
تخيلي بيتٍ دفاه من المواجع والوله
ضحك وسواليف وسهر ومزوح وبساط احمدي
تخيلي عشقٍ عجزت استوعبه واتخيلّه!
كانه على هالحال ؟ ما عزالله ابشر بسعدي
يا سيدة عشقي وانا راعيه راعي الأوله
ما هي كثيره لو تقولين انت والله سيدي
ترى الله اللي حط لك ذاك الغلا والمنزله
والا الهوى لا ورث ابوي ولا ذخرته لولدي
حبيبتي ما يقهر الرجال في مستقبله
الا الهوى اللي مرةٍ يقبل ومرات يغدي
حتى الوفا لا زاد عند حده يعوّد مهزله
يا ليتني خنتك ولا اللي كان يحداني حدي
لارحتي ولاجيتي
=============
الشاعر ناصر القحطاني

الفقير الى ربه
27-04-2012, 07:13 AM
حبيبـي لا تعـذر والجـروح اسبابهـا الأعــذار
وانا ادري مايطيب الحـب غيـر بكثـرة ذنوبـه
.
يليـت الجـرح مـا بيّـح نزيفـه باقـي الأســرار
ياليتـه كـان ذنـب ابـدون عـذر وتغفـره توبـه
.
أنا اللي ماخذا منك القصاص ولا طلب لـه ثـار
علـى كثـر الحقـوق اللـي تمنّـى قـول مطلوبـه
.
أهلّـي بالمواجـع كـل مانسـاقـت مــن الأقــدار
واقـول يحلّـهـا الـلـي حطّـهـا للقـلـب مكتـوبـه
.
حطبت ضلوعي وشبّيت ضوّك يا عذاب النـار
وانا استر كـل هـم .. وكـل هـمٍ ضـاق بـه ثوبـه
.
تذكّر كيف سيّلـت المشاعـر فـي هـواك انهـار
عطيتـك للفـرح صحـوه ولـلأحـزان غيبـوبـه
.
عطيتك وقتي ورحت اترقّب قاصـف الأعمـار
وانا سنيني علـى عمـرٍ نثرتـه فيـك محسوبـه
.
حبيبي وان بغيت الصدق ياشين الهوى لاجار
حبيبـي وان بغيـت الكـذب كلّـن ملْـك محبوبـه
.
دخـيـلـك لا تـعــذر واللـيـالـي خـلّـهـا تـنــدار
يبـيـن الـنـور والا ياعـسـاه يـطـوّل غـروبــه
م/ن

الفقير الى ربه
27-04-2012, 07:22 AM
يوم ضاقت ..
قلت وينك يالفرج ..؟
قال : جيت ..
وشفت حولك ألف صاحب ..
وخفت أسبب لك حرج !!
إرتكيت ..
بس وين اللي يشيل الحِمل وينه ..
وين ذاك اللي ذخرته للظما قطرات .. وينه ؟
وين أبو الفزعات عني .. ما قدرت ألقاه وينه ؟
من لمحني فوق كفّ الموج .. فضّ
وكسَّر ألواح الرجا بيني وبينه !!
حزّ نفسي ..
غصّ في حلقي ..
ورضّ كل ضلعٍ لي معاه .. وغضّ عينه !!
يحسب إني مِتّ همّ ..
ولا درى إني حيّ لكن ..
مِتّ من خنقة يدينه !!
يالفرج ..
صاحبي ما شفت زوله ..
من فقدته فيوم شِدَّه ..
بس.... لو جاني على قلعة عيوني ..
حالف إني ما أردَّه ..
والمودَّه يالفرج .. هيِّ المودَّه ..
صاحبي .. مالي بصدَّه ..
صاحبي .. روحي عرينه ..
ولو نصاني والنواصي عشب قبري ..
والله إني غصب لآحيا ........ ثم أعينه !!

إرتكيييييييييت .. وطحت ..
والجلمود .. ناخ .
آآآآه يا كذب الليالي البيض ..
آآآآه يا ظلم السباخ ..
من مشاها ولا وراه زنود تبري الكبد .. داااخ .
يا كثر ما خيِّبتّ .. ظنّ اللبيب ..
ويا كثر ما غيِّبتّ .. وجهٍ قريب ..
ويا كثر ما شاف منها ..
صافي النيَّه .. وشاخ .

إرتكييييت ..
و أثر ظِلِّي ما يمون ..
و أثرني كومة طعون ..
من غلاة أصحابها .. ما قدرت أقول : آآآآخ .

لي مبادي ..
وصاحبي .. لوجار منه الجور .. عادي
وصاحبي .. لو هو قتل ذكراي .. عادي
وصاحبي .. لو هو بِخل بِرضاي .. عادي
وصاحبي ..
يبقى العزيز الناصع اللي له ودادي

ودام أنا ستره وثوبه ..
صاحبي .. ما أقول : عنه أبداً ، وتوبه ..
يا هلا به ..
وبعيوبه ..
وبذنوبه ..
يا هلا .
إن وصلني .. ياهلا .
وإن قطعني .. يا هلا .
صاحبي وإلا فلا .
والغلا نعمة كريم ..
وساقها لكلّ الملا .

ويالفرج .. حاول تحبّ .
دام لآهل الأرض ربّ .
ولو تشوف .. أصحاب واجد حول قلبي ..
لا تعاندّ .
السواعدّ من سراب !
والحصايدّ من يَـباب !
والشِعرّ .. كذَّاب !
خلّ فِتَّال الشوارب .. عن يمينك ..
ولا تخاف من الحرج .. لو قيل وينك ؟
كلّهم مثلي تراهم .. باالنهاية ..
طالبينك .. طالبينك .. طالبينك .. يالفرج !!
ويوم ضاقت ..
قلت وينك يالفرج ؟
قال : جيت ..
وشفت حولك ألف صاحب ..
وخفت أسبب لك حرج
م/ن

الفقير الى ربه
27-04-2012, 07:33 AM
الله اللي راد والعقده قطعها إللي عقدها
لاعلى الدنياا سلام ولا لباقي العمر زينه
الفضا ماكنها الا خيمةٍ طاحت عمدها
والفرح ماكنه إلا شيخٍ أنقصة يدينه
والعمر قطعة زجاج انكسرة ولاطال امدها
والعرب في العيد بدموع اليتامى مستهينه
والشوارع لفها ثوب الظلام إللي هجدها
والبيووت اطلال من عقب المحبه والسكينه
والشتاء. والليل . والبرد . وسماء يصرخ رعدها
والعيون اللي ورا الشباك مذعووره حزينه
طوّلوا في الكهف الأصحاب وبقة روحي وحدها
كنها في كوكبٍ ثاني خلى من ساكنينه
وينها ليه اتركتني ليه ما جت في وعدها
والقمر لي طل خابرها تجي بيني وبينه
رحت انادي واتلمس في مهب الريح يدها
كني حصان بلا صاحب طوى البيدا حنينه
رحت اصيح الصبح وينه والعرب ما رد احدها
ما سمعت الا صدى صوتي يقول الصبح وينه
كنهم من يوم ذيك الشمس غابت عن بلدها
طلعوني في النفوذ وصكو ابواب المدينه
كنهم من يوم ذيك الذاهبه محدن وجدها
كل رجال من الشرهه قلع في الدرب عينه
اثرها ماتت وماتت كل فرحه في مهدها
والربيع اقفت به الي كانت التاج لجبينه
جاورت عقب الحدايد حفرة مقسى لحدها
حفرة ماني مصدق كيف ضمت ياسمينه
للحزن فيني مثل ما للطهاره في جسدها
ويش اسوي لا فتشت الي لها وسط الخزينه
زخرفت حلم وبنت له مسكن وسمت ولدها
اه لو غرت ولدها في خميلت والدينه
عاهدتني واطفرت يمين اقوى من عهدها
والسبيل لا خير فيه ان كان ما نفذ يمينه
ما تتقى عن رثاها عرق اكتض بشهدها
ولا تبقى خلف قضبان الجفن عذرا سجينه
كيف عند العالم ايام العزى ما احصى عددها
والا لا طالت شهوره والله اعلم كم سنينه
للثرى فيها نبات وللمشيخ افضل نكدها
بس ما فيها طيور ولا البحر يمه سفينه
للقمر هذا مساه وللعصي هذا رغدها
وللزهر هذا شذاه وللذهب هذا رنينه
قالو الشيخ الفلاني مرجع القوم وسندها
قال يبشر بالعوض والعلم جينا ناقلينه
ساقلك بدر البدور الي نشدها من نشدها
جادل هزت عروش خيبت روس ذهينه
قسمها في رسمها في جسمها الا في رشدها
واسمها انجال الغضب قومه على الالسن رطينه
اترك الناي وعطيت شيخينا غن من سعدها
وانبسط ياعم وانسى الي ورا التربه دفينه
قلت ولصدري تناهيت تروع من شهدها
اه ويلاه من يجلب على قلبي ضنينه
خلو اغلى ذاهبه ترعى ربيع الي فقدها
والعطى راعيه محدن صوبها الله لا يهينه
لو ضمنت الجنه تفاحت القلب وشهدها
قلت من بكره عسى مجنونها تاقف سنينه
الله الي راد والعقده قضاها الي عقدها
ولا على الدنيا سلام ولا لباقي العمر زينه
م/ن

الفقير الى ربه
27-04-2012, 07:53 AM
حبيبي ماكفاني في الحضور الصوت والصوره
ولاطفت لهيب الشوق ثنتين انتحلاني
سقا الله ليلتا فيها القمر غاب وطفة نوره
بعد ماسلمك يانور ليلي وجهه الثاني
سقا الله يوم كان الحب غصنا لقطف زهوره
عث الريح الية وماتبهت انام ويسعد الجاني
حبيبي علها تكبر جروحا منك مغموره
نصيبا جابني الك وباتجاه الشمس وداني
ذخرت اغلى شعوري وكل خفاق المظهورة
العين الك يالجريح المستريح القاصد الداني
وشلتك داخل الوجدان حملا لذني جوره
والول شغلتني وشغلت بية تفكير خلاني
ابي اولعلك الدنيا بكصايب عشك منثوره
وبعزفلك نغم للحب ياقيثارة الحــــاني
عليك عيون ناس وكل قلب ضاهرشعوره
تمنتك العيون وجيت ياعيني اتمناني
احبك وكيف مااحبك وانا ليلك وانا صوره
على جمرة يدفي بارد اشجاني من اشجاني
حبيبي والمشاعر فيك مغتالة ومغروره
تدلل وانت في ساحات غلاي اليوم وحداني
واذا ملت خطاك الدرب مسموحة ومعذورة
تنساني دخيل الحب لو تقدر تنساني
تنساني دخيل الحب لو تقدر تنساني
م/ن

الفقير الى ربه
27-04-2012, 08:09 AM
قصيدة ناصر القحطاني ( لا تفرح ) ..
في رضا الله ثم على نهج الصحابة
سيرتك يا عايض القرنـي جليلـة
يا القريب من الفضيلة والنجابـة
بل نجيب الكل بـل كـل الفضيلـة
ما فرحت بشيـخ أهدانـي كتابـه
مثـل ترحابـي بتحفتـك الجميلـة
الكتـاب اللـي بعنوانـه غرابـة
آهـلو عنـوان لا تفـرح بديلـه
بس أظن الجـرح لا زاد التهابـه
صعب جـدًا حبّـة مسكّـن تزيلـه
جـاك مليونيـن يشكـون الكآبـة
عالجوا بس الله أعلـم بالحصيلـة
وإنت خابرنا بالإحساس انتشابـه
يعنـي أفـراح البقايـا مستحيلـة
كيف ما نحـزن ومعظمنـا غلابـة
لا معاش و لا فراش ولا وسيلـة
كم تعيسٍ مـا قِـدَر يخلـع ثيابـه
من صباح الله وشربـه حنظليلـة
كيف ما نحزن وحِنا وسْـط غابـة
البقـاء فيهـا لـلأوازن الثقيلـة
كان ما أنت بذيب تاكلـك الذيابـة
والسموم إن ما استظليت بخميلـة
كيف ما نحـزن وضحكتنـا نهابـه
في زوايانا الحِزن راعـي طويلـة
ما تشوف أعيادنـا نـاي وربابـة
ما تشوف أيامنـا الحلـوة قليلـة
ما تشوف صدورنا ما مِن رحابـة
ما تشوف أجسادنا شهـبٍ نحيلـة
قد ما نشكي من كثير من القرابـة
قد مـا نسعـى لتمجيـد القبيلـة
وقد ما الباطـل فِلحنـا باجتنابـه
قد ما أفلح غـزو تيّـار الرذيلـة
كيف ما نحزن وفالديـرة عصابـة
بين أهلنـا زادوا الحمّـى مليلـة
والمهابة شِف على طاري المهابة
أمّتك خير أمّـة وصـارت ذليلـة
كيف ما نحزن وحِنا أهل الخطابـة
والحكي مِن غير فِعل أكبر فشيلـة
لا .. وبطّلنا القراية والكتابـة ؟!
واندمجنا فـي التقاليـد الدخيلـة
أسْوَد الذنب انتفنن فـي ارتكابـه
وأحمر الدينار نلهث في حصيلـه
وأبيض الحق نتجـرأ باغتصابـه
وأخضر القلب نتمادى خلف ميلـه
كيف ما نحزن والأقصى في عذابه
لا نفعه فُراتـه ولا أسقـاه نيلـه
أكثـر البلـدان بالحمّـى مصابـة
بين نوم شعوب وعـروشٍ هزيلـة
طوّلت بقلـوب قادتهـا الصلابـة
ما يليّنهـا سِـوى هـزّة جديلـة
لا رشيد ولا خَـراجٍ مِـن سحابـة
ولا عيونٍ هامت برجـوى مخيلـة
والنهايـة .. كلمتيـنٍ بالنيـابـة
تحمِل مِن الشكر يا القرني جزيلـه
عن هَلَ الحِزن الملاييـن الغلابـة
والخواتم ، جعلهـا دايـم جميلـة
....
رد الشيخ عائض القرني ( لا تحزن ) ..
....
مرحبًا باللـي فتـح للشِعـر بابـه
ناصِر ولا غير ناصِر نحتفـي لـه
لابتك قحطـان وأنعـم خيـر لابـة
يوم بارود اللـواء يصبـح ظليلـة
بو محمـد لا عجيـب ولا غرابـة
تشتهـر بالنُبـل وأعمالـك نبيلـة
حَظ مِن حطّك على راسه عِصابـة
البيوت اللـي ربـت مثلـك قليلـة
رايد الساحة سِلم حضـرة جنابـه
جمهورك مِن نجد إلى ديرة أصيلـة
وعايض القرني إذا أهدى لك كتابه
قصده لا تحزن عسى أيامك طويلـة
كيف نحزن وانحن أتباع الصحابـة
وأرضنـا مهبـط رسـالاتٍ جليلـة
وكيف نحزن والله اللي مِن ثوابـه
يرحم العاصي ويعـدل كـل ميلـة
والحَزن ما هو لنا ، لأهل النهابـة
بايعيـن الديـن وأربـاب الفشيلـة
مثل عبّاد الصليـب أهـل الخيابـة
ومثل عبّاد الوثـن عُمـي الدليلـة
والحَزن للي علـى الهزلـة ذبابـة
ما يشوف إلا النقايـص والرذيلـة
وحِنـا للتوحيـد جنـده وجنـابـه
مِن يسابقنا إلـى العليـاء حليلـه
مِـن سوانـا ردّ للعالـم صوابـه
كـل زنـدٍ للعُـلا حِـنـا فتيـلـه
أبيض التوحيـد بأنفسنـا شرابـه
وأحمر الدمّ في سبيـلِ الله نسيلـه
وأسْـوَد البـارود ظللنـا سحابـه
وأخضر الراية ترفـرف كـل ليلـة
وفـي وطنـا زار جبريـل بركابـه
ما وطت لندن ولا باريـس خيلـه
وفي وطنّا ثورته الكبـرى مُهابـة
لاقى أحمد والسعادة فـي سبيلـه
حِنا سعد الضيف ، والسيف ونصابه
والبيرق وأهل الكرم بِنّـه وهيلـه
وأرضنا قبر العـدو يـوم لحرابـة
أبرهة لمّا قصدنـا طـاح فيلـه !
وحِنّا حرّقنا علـى كِسـرى ثيابـه
باعة الدم يوم ما في اليـد حيلـة
للنجابـة والإصابـة والخطـابـة
للجميلـة والأصيلـة والفضيـلـة
أبشِر بسعدك وخـلّ أهـل الكآبـة
اليسر بعـد العُسـر يأتـي بديلـه
وإنت رمز وعزم مجدك في شبابـه
والبطل لا ما عـزم يـروي غليلـه
وإنت سبّـاح المحيـط ولا تهابـه
مـا يهمّـك حاشـده وإلا بكيـلـه
جمـهـورك محبيـنـك شـبـابـه
والعزاوي في مضـر وإلا بجيلـة
والسعوديـة وطـن والعِـز نابـه
ونصرنا عالي بروقه فـي مخيلـه
أحمد المختـار حِنـا فـي ركابـه
بعدما جـارت قبيلـة فـي قبيلـة
يا ناصِر يا كوكب المجـد وشهابـه
بالله لا تحزن تـرى الدنيـا دنيلـة
م/ن

الفقير الى ربه
27-04-2012, 08:26 AM
في رحاب المصطفى وبشعري احكي للنبوة
انكتب من حبر زمزم في قلوب اهل المروة
من محبة كل مؤمن زاده الاسلام قوة
لشرف اهل الارض خير الانبياء والمرسلين
الرسول اللي زرع لمجادنا ذكر وحضارة
من حللنا بالصدور ولا رحلنا بالصداره
بعد ما كنا نعبد الشمس ونعبد الحجارة
كيف صرنا خير امة أخرجت للعالمين
....
الليالي دايرة والله علم باللي مخبا
والمنجم مادرى بالغيب حتى لو تنبا
والعلل من غير ذكر الله تضيع ابها الاطبا
لاتجي عبدالمعين وفالوجود اعظم معين
يستحق الحمد مولانا المشافي والمضمد
حامدا له واتحمد وانت يا حامد تحمد
ما ورى الاسلام دين وخاتم الصفوة محمد
خير من جو للديار مبشرين ومنذرين
....
من زرع للناس سيرة خير هدي لخير هادي
ما رغب عن سنته مؤمن ولا يرغبه غادي
لانها سنة نبي ماهي بسنة شخص عادي
كان ما نتبع رسول الله نتبع نهج مين
هي عقيده هو غلا هو حب هو تقدير والا
منزله لا بالله الا مرجله لا بالله الا
واجبا مع كل مؤمن هلل وكبر وصلى
ينصر الله والنبي والله خير الناصرين
....
يوم جا مبعوث الاخلاق لمكارمها يتمم
جا سوات الما وما قبله غدا مثل التيمم
بشر بهدي الكتاب وجاهد بنشره مصمم
ورغم ما كانت عليه قريش سمته الامين
فالسما علما يجيه اسرع من اهطول المناشي
والثرى تنقل فضايل سيرته مع كل ماشي
ابهرت دولة عظيم الروم وبلاد النجاشي
واستمرت تطوي البيدا على مر السنين
....
لا إله الا الله اللي مرسله لعزاز دينه
يوم عادوه اهل مكه ونصروه اهل المدينه
كل ما زادوه جفوة زوده ربك سكينه
لين ذل الله كيد الكبر والمستكبرين
من طلع بدرك علينا من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا ما دعا لله داع
ايها المبعوث فينا جئت بالأمر المطاع
جئت شرفت المدينه جئت بالحق المبين
....
دعوتا بقسا التضاريس ابتدت والليل حالك
ابتدت من غار واجتازت محيطات وممالك
شوف كيف اليسر يا باغي النجاة من المهالك
يثقل الميزان ويخف اللسان بكلمتين
آه يا ذاك الزمان اللي بساطيره سمعنا
ثاني اثنين بوسط الغار لو إلهم تبعنا
اذ يقول لصاحبه لا تحزن ان الله معنا
يمكرون اهل المكر والله خير الماكرين
....
ليتني مع من ظفرت بصحبته مسلم وبدري
هجرته لله مع اللي هاجروا لله بدري
ما اتزعزع لو رماح المشركين تفج صدري
ومن صدق ما عاهد الله مات مرفوع الجبين
لو بغيت افخر بحبي وانتمائاتي ودمي
ما افتخرت بحب ابوي ولا افتخرت فحب عمي
افتخر في حب ابو القاسم فداه ابوي وامي
ذاك حب عزه الله في قلوب المسلمين
....
العصور تمر والمسلم له اشواق وطواري
والتوجد ما يفيد وما انكتب للعبد جاري
ليتنا بس انتقمص دور مسلم والبخاري
وانتعمق بالقصايد في رياض الصالحين
تعجز الكلمات به مهما تكلم من تكلم
بأشرف اسم واطهر اقدام مشت وافضل معلم
ما بقا الا نقول صلى الله على محمد وسلم
وآله واصحابه الغر الميامين اجمعين
....
اللهم صلي وسلم وبارك ع خير البشر
م/ن

الفقير الى ربه
27-04-2012, 09:11 AM
تحتفظ المخيلة الشعبية للكثير من الشعوب بخرافات واساطير يتم تداولها من جيل لآخر لدرجة انها في بعض الاحيان تتكرس في الاذهان وتصبح كأنها حقيقة، ومن الاساطير التي تعشعش في ذاكرة اهالي المنطقة الجنوبية اسطورة ملك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)الذي يعشق رقصة العذارى وهذه الاسطورة لا زالت تشغل بال الكثيرين بدليل استمرارها حتى اصبحت قصة متواترة ومفادها انه في احد الجبال المرتفعة ذات التضاريس الوعرة والقريبة من مدينة تنومة يوجد كنز يحرسه ملك الجان المعروف باسم «بالزين» وهذا الكنز كما تشير الروايات يقع تحت صخرة كبيرة مشقوقة من النصف وفيها فتحة اخرى غائرة في قلب الصخرة يقال انها البوابة التي يخرج منها حارس الكنز حينما يود الخروج وهذه الصخرة العملاقة تقع على شفا مطل على سهول تهامة وتقع في قمة جبل يرتفع عن مستوى سطح البحر اكثر من الف وخمسمائة قدم وجزء كبير منها معلق في الهواء وكأنها على وشك السقوط الا انها بهذه الصورة منذ الازل.
هذه الاسطورة تقول ان الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)«بالزين» يحرس اثمن كنز في التاريخ بدليل انه يحرسه ملك من ملوك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)وكل من يحاول ان يقترب من هذا الكنز يسقط من اعلى هذه الصخرة في اودية سحيقة لانه لا يسمح لاحد بأن يقترب من كنزه.



على مر الاجيال والاسطورة تترسخ وتثبت في عقول الناس جيلا بعد جيل وعندما سألنا عددا من كبار السن مثل الشيخ علي بن ياسر «88» عاما ذكر انه شب على هذه الاسطورة وكيف انتقلت الى هذا الزمن الا انها قديمة قدم التاريخ وكانت الاجيال القديمة تتعامل معها بواقعية وكأنها صدق وان كانت جميع الروايات التي نسمعها من كبار السن تؤكد هذه الاسطورة وتصورها على انها حقيقة ثابتة وتروي قصصا يرويها بعض الاشخاص الذين يؤكدون انهم وقفوا على تلك الحقائق وانهم كانوا يشاهدون ملك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)يخرج من فتحة الصخرة.
الجن «بالزين»
تواترت القصص ان ملك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)المسمى «بالزين» هو الحارس الموكل اليه مهمة حراسة الكنز الموجود تحت الصخرة ومواصفات هذا الجان انه ثعبان ضخم جدا يعتلي رقبته شعر مثل الشعر الذي يعتلي رقبة الفرس وله قرن صغير وعلى رأسه تاجاً وانه يحرس الكنز دون ان يلحق الاذى بأحد من الذين يتواجدون حول الصخرة الا من يحاول الاعتداء عليه او استخراج الكنز.
وقد ذكر بعض سكان المنطقة من كبار السن ان بعض كبار السن القدامى كانوا يرون الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)باستمرار وانه لم يكن يلحق الاذى باحد بل كان لطيفا ويكتفي بالقيام بمهامه فقط وقد ذكر البعض انه كانت توجد طريقة معينة لاستخراجه من الصخرة وكان البعض يقوم بها ولكن كان هنالك شروط ليخرج ملك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)من مخبئة ويراه الناس.
شروط الاستخراج
معظم كبار السن ذكروا ان الحارس للكنز وهو «بالزين» والذي يخرج على هيئة ثعبان ضخم يعتمر قبعة من الجواهر الثمينة من الكنز الذي يقوم بحراسته لا يخرج من مخبأه بدون سبب بل لابد ان تكتمل الشروط اللازمة لكي يخرج وقد يتبادر الى الذهن سؤال عن لماذا يريد الناس منه ان يخرج؟ والاجابة وجدناها عند «سارا» وهي عجوز كبيرة في السن من سكان تلك المنطقة تبلغ من العمر حوالي اثنين وتسعين عاما وقد ذكرت ان «بالزين» ثعبان لطيف وغريب ولم ير الناس مثله على مر التاريخ مؤكدة حقيقة وجوده وانه فعلا موجود وان حقيقته انه احد ملوك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)الذين يحرسون الكنز كما تروي الاساطير وذكرت ان الناس منذ القدم اكتشفوا ان هذا الثعبان غير مؤذ لمن لم يؤذه وان مهمته حماية الكنز ثم بدأ الناس يتقربون اليه ببعض الطقوس بعد ان امنوا مكره والحقيقة ان بعضهم بدأ يتقرب لعله يصل الى الكنز وبالفعل كان الثعبان يتجاوب مع طقوس الناس ويخرج ولكن بصورة عجيبة وبشروط غريبة تبعث على الشك وتزيد هذه الاسطورة غرابة.
تواصل العجوز حديثها عن كيفية خروج الثعبان والشروط التي يجب ان تعمل من اجل اخراجه وتسرد قصة اشبه بالخيال تقول:
اكتشف الناس قبل مئات السنين - وهذا ما وصلنا عن طريق الآباء والامهات منذ القدم - ان الثعبان يستجيب بشكل كبير للفتيات الجميلات وخاصة العذراوات واكدت الرواية الاقبال الشديد من قبل فتيات القرى على مكان هذا الثعبان والاستعراض امامه وترديد الاهازيج والاناشيد التي اصبحت معروفة لدى الفتيات وكانت استجابة الثعبان لاهازيج الفتيات واستعراضهن امام الصخرة وتراقصهن لاخراج الثعبان من مخبئه بمثابة شهادة مصدقة على ان ملك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)راض تمام الرضى عن جمال تلك الفتاة التي استطاعت ان تستخرج ملك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)من عرشه وان تستهويه بصوتها العذب وقدها المياس.


والغريب في الموضوع بل والاكثر غرابة ان الرواية تقول ان الثعبان لا يستجيب الا لنداءات النساء ويطلبون منه ان يخرج ليرقص معهن فيخرج جزءاً كبير من جسمه ويتمايل معهن وعلى رأسه جوهرة كبيرة تضيء وتبرق كلما تمايل «بالزين».
وتضيف العجوز قائلة ان سبب تسميته بهذه التسمية «بالزين» هو انه لا يستجيب الا لذوات الزين من الفتيات وان هناك العديد من الفتيات اللواتي حاولن اخراج الثعبان من مكانه ليرقص معهن الا ان محاولاتهن باءت بالفشل وكان الواقع يقول انه ثعبان صاحب مزاج ولا يقبل الا بالحسناوات من النساء..
كما ان الاستجابة الحقيقية لا تظهر الا مع العذراوات من الفتيات اللواتي كن يتسابقن للرقص امام تلك الصخرة بحجة ان الثعبان سيشاركهن احياء رقصة معينة.
الشرك بالله
تطورت حكاية الثعبان الذي صدق الناس انه ملك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)حتى دخلوا في دائرة الشرك بالله عز وجل فالبعض بدأ يتقرب من هذا الثعبان بالذبح له او اطعامه السمن الذي كانوا يهرقونه على الصخرة لعل الثعبان يخرج او لعل ملك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)يكون راضيا عنهم ولكن الحقيقة انها تتبدد كل امانيهم وتذهب احلامهم ادراج الرياح الا ان سيطرة الاسطورة على مخيلات الناس كانت اقوى وكانوا يوقنون بأن ملك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)موجود وانه سيخرج من هذه الصخرة الامر الذي جعلهم يجتهدون في طلبه واستخراجه من مخبئه على اقل تقدير لكي يروا ذلك المخلوق الغريب الذي صورته الاساطير في صورة مشوقة يود الناس ان يروها على حقيقتها.
كما ان للطمع في الحصول على الكنز ابلغ الاثر في جعل الناس يصدقون هذه الاسطورة ويؤمنون بها وينقلونها للاجيال جيلا بعد جيل.
ولربما كان للخوف من هذا المخلوق الذي باتوا يؤمنون بوجوده دور في انتشار قصته الى درجة انها اصبحت اسطورة يعرفها القاصي والداني من سكان مدينة تنومة وما جاورها.
وبالرغم من مضي السنوات الطويلة على تلك الا انها الاسطورة لا تزال قائمة وتتجدد من حين لآخر ولا زال الناس بمختلف اعمارهم يبحثون عن حقيقتها وان لم تكن الزيارة الى موقع ملك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)الذي لا يزال كما هو عليه منذ مئات السنين بسبب اكتشاف السر فهي زيارة لمجرد النظر والتعرف على مكان تلك الاسطورة العجيبة التي شغلت اذهان الناس.
احمد الشهري 19 سنة والذي يسكن قريبا من موقع ذلك الثعبان ومجرد سؤاله عن قصة الثعبان ومكانه تبسم ضاحكا وقال: الاسطورة اشبه بالحقيقة من كثرة ما سمعنا عنها ولكنني ذهبت الى الصخرة التي يقال ان الثعبان بداخله وحاولت بشتى الطرق اخراجه ولكنه لم يخرج ولم اسمع اي حركة.. واضاف نحن نؤمن بانها اسطورة خيالية او كذبة كانت كبيرة ومحبوكة نوعا ما صدقها البدائيون من الاجيال السابقة وآمنوا بوجودها نظرا للثقافة العامة التي تطغى في مجتمعاتنا تلك الايام وهي ان الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)كانوا يضايقون الناس ويعيشون معهم وان الناس كانوا يرون الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)في طرقاتهم وقراهم ولكن اليوم الوضع مختلف فلا احد يصدق ان ملكا من ملوك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)يسكن تلك الصخرة وانه يلبس على رأسه تاجاً من مجوهوات وانه كان يعشق العذارى من الفتيات ولكنها اسطورة تقبلتها الاجيال وقبلتها العقول في وقتها ولربما كانت هنالك اسباب تسمح بقبول مثل هذه الخرافات في الزمن الماضي والعلم عند الله.
الاسبوعية والثعبان
وبعد ان استمعنا لأحاديث واقوال البعض عن هذه الاسطورة قررنا الوقوف عليها ولعل وعسى ان نخرج بشيء من هذا المكان الغريب وبالفعل فشددنا الرحال واتجهنا الى الموقع المحدد والذي يبعد عن مدينة ابها حوالى مائتي كيلو متر وبعد ان انقطعت بنا الطرق ترجلنا وسرنا في قافلة مشيا على الاقدام ومعنا دليل من اهل المنطقة ووسط غابات كثيفة وطريق وعرة وخطرة جدا حيث لو انحرفت قدم احدنا لهوى في هاوية يزيد عمقها عن الف متر وبعد اكثر من اربعين دقيقة مشيا على الاقدام وصلنا الى ذلك الجبل المعلق الغريب وبالفعل بدأنا نتسلق تلك الصخرة ونحاول ان نسبر اغوارها ونكتشف اسرارها ولكن كل ما وجدناه هو صخرة متشققة وفيها فتحات غريبة.
اخبرنا دليلنا ان احدى الفتحات هي الفتحة التي يخرج منها الثعبان ولكن يجب ان تكتمل الطقوس لاخراجه فلم اتوان في محاولة إخراج ملك الجن (http://www.bnat16.com/135488-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D 9%87.html)بالاهازيج والتمايل المطلوب الا ان «بالزين» على ما يبدو لم يرق له صوتي وقدي غير المياس طبعا.
البحث عن الحقيقة
حاول عدد من شباب المنطقة البحث عن تفسير لهذه الاسطورة واستعانوا بخبراء وعدد من كبار السن الا ان السر الغريب لا يزال محفوظا داخل الصخرة على قمة الجبل ولا زال السر ينتظر من يفك رموزه
م/ن

الفقير الى ربه
27-04-2012, 09:46 AM
صور سياحية - اليمن


http://maxforums.net/file/yemen/31.jpg

http://maxforums.net/file/yemen/39.jpg

http://maxforums.net/file/yemen/40.jpg

http://maxforums.net/file/yemen/50.jpg

http://maxforums.net/file/yemen/66.jpg

http://maxforums.net/file/yemen/40-1.jpg

http://maxforums.net/file/yemen/17.jpg

(http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3NvZnRwZWRpYS5tNXpuLmNv bS9zaG93bGluay5waHA/bGluaz1hSFIwY0RvdkwzTnZablJ3WldScFlTNXROWHB1TG1Odm JTOXphRzkzYkdsdWF5NXdhSEEvYkdsdWF6MWhTRkl3WTBSdmRr d3pUblphYmxKM1dsZFNjRmxUTlhST1dIQjFURzFPZG1KVE9YcG hSemt6WWtkc2RXRjVOWGRoU0VFdllrZHNkV0Y2TVdoVFJrbDNX VEJTZG1ScmQzcFVibHBoWW14S00xZHNaRk5qUm14VVRsaFNUMW RJUWpGVVJ6RlBaRzFLVkU5WWNHaFNlbXQ2V1d0a2MyUlhSalZP V0dSb1UwVkZkbGxyWkhOa1YwWTJUVmRvVkZKcmJETlhWRUpUWk cxU2NtUXpiRk5pYlhoT1ZtcENZVTVXVWtoTlYwWm9VbTEwTlZa dE1YTmhWVEZ4WWtoc1ZWSjZSbEJhUnpGTFZrVTVXVlZyT1ZoVF JVbDRWakl3ZUZJeVVsSlFWREE5)

الفقير الى ربه
27-04-2012, 10:24 AM
http://www.youtube.com/watch?v=yrDLSnKOJFM
اسد في مجلس

الفقير الى ربه
27-04-2012, 11:19 AM
http://vb.h777h.com/imgcache2/81426.imgcache2.gif

http://vb.h777h.com/imgcache2/81423.imgcache2.gif

http://www.mekshat.com/pix/upload/images19/mk336_yemen182.jpg

http://up.arab-x.com/Apr10/Fpj82773.jpg

http://www.dohaup.com/up/2009-02-08/dohaup_1097294896.jpg





http://www.hawahome.com/vb/nupload/67914_1187741265.jpg

الفقير الى ربه
27-04-2012, 06:15 PM
ولست أدعو سوى الرحمن يحفظكم .. ياخير من سكنوا في القلب اخوانا .. طبتم وطابت جمعتكم وكل أوقاتكم بكل خير

الفقير الى ربه
27-04-2012, 06:30 PM
..لا أملك الكلمـــــات الموفيه لقدركم
ولكني أملك قلبآ يدعولكم .. أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يجعلكم دائما بأحسن حال وأن يظلكم بعفوه ورضاه وإحسانه وأمنه وأمانه وستره ولطفه وفيض عطاءه وأن يرزقكم من غير حساب ..آمين ..
الفقير الى ربه

الفقير الى ربه
27-04-2012, 09:15 PM
دَوَاْءُ سَيِّدِ المُرْسَلِينَ لِدَاْءِ المُتْرَفِيْنَ


بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم
إن من أخطر الأدواء التي تودي بحياة أمة من الأمم لا سيما الثرية منها؛ هو الترف، كما أنه سبب رئيس لسقوط كثير من الدول والشعوب؛ فهو الداءُ العضال، والمرض القتال، والمقتُ والوبال؛ الذي يقتل النخوة، ويقضي على البطولة، ويخمد الغيرة، ويفرز الوهن، ويكبت المروءة، ويضعف الهمة، ويفرز غثاءً كغثاء السيل، فإن استشرى في أمّة ذهب بعزها وأرثها كسلًا وخمولًا، وركونًا إلى الدنيا ومحبةً لها وحرصًا عليها فلا يرتجى منها نفعٌ ولا ينتظر منها دفاعٌ عن الحق، حتى إذا استغاث المستضعفون والمحرومون في الأرض، لم يجدوا لنصرتهم ذا مروءة.

فحقوق الله تُنتهك، وحدوده تُتجاوز، وأوامره تُضيع، ويُطعن في رسول الله صلى الله عليه وسلم قصصًا وروايات ونظمًا ونثرًا، ويُركن إلى الظلمة، ويُحارب الله وتُثقل الكواهل بالديون ويُؤكل بالدين ومن أعظم الأسباب لهذا كله هو الترف.
ولقد أخذ الترف بألباب وعقول كثير من المسلمين اليوم حتى صاروا عبيدًا له، وأصبحوا يرون أن تعاليم الإسلام وأحكامه تشكل عبئًا ثقيلا عليهم وحاجزًا منيعًا بينهم وبين التمتع بمباهج الدنيا وشهواتها.

لذا، يجب علينا أن ننظر إلى حياة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم وهو يعالج الترف والمترفين بأقواله وأفعاله ليخرج بالأمة إلى بر النجاة في الدنيا والآخرة، فهو لا غيره القائد والمعلم والقدوة، والتأسي ببعض سننه في العيش والحياة فيه الخير والبركة.

فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: «مَا شَبِعَ آلُ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم مِنْ طَعَامٍ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ حَتَّى قُبِضَ»([1])
وقال النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ: «لَقَدْ رَأَيْتُ نَبِيَّكُمْ صلى الله عليه وسلم وَمَا يَجِدُ مِنْ الدَّقَلِ-رديء التمر- مَا يَمْلَأُ بِهِ بَطْنَهُ»([2])
وعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا قَالَتْ لِعُرْوَةَ ابْنَ أُخْتِها: «إِنْ كُنَّا لَنَنْظُرُ إِلَى الْهِلَالِ ثُمَّ الْهِلَالِ ثَلَاثَةَ أَهِلَّةٍ فِي شَهْرَيْنِ وَمَا أُوقِدَتْ فِي أَبْيَاتِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَارٌ فَقُلْتُ يَا خَالَةُ مَا كَانَ يُعِيشُكُمْ قَالَتْ الْأَسْوَدَانِ التَّمْرُ وَالْمَاءُ»([3])
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ذَاتَ يَوْمٍ أَوْ لَيْلَةٍ فَإِذَا هُوَ بِأَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ فَقَالَ: «مَا أَخْرَجَكُمَا مِنْ بُيُوتِكُمَا هَذِهِ السَّاعَةَ قَالَا الْجُوعُ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ وَأَنَا وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَأَخْرَجَنِي الَّذِي أَخْرَجَكُمَا قُومُوا فَقَامُوا مَعَهُ فَأَتَى رَجُلًا مِنْ الْأَنْصَارِ فَإِذَا هُوَ لَيْسَ فِي بَيْتِهِ فَلَمَّا رَأَتْهُ الْمَرْأَةُ قَالَتْ مَرْحَبًا وَأَهْلًا فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَيْنَ فُلَانٌ قَالَتْ ذَهَبَ يَسْتَعْذِبُ لَنَا مِنْ الْمَاءِ إِذْ جَاءَ الْأَنْصَارِيُّ فَنَظَرَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَصَاحِبَيْهِ ثُمَّ قَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ مَا أَحَدٌ الْيَوْمَ أَكْرَمَ أَضْيَافًا مِنِّي قَالَ فَانْطَلَقَ فَجَاءَهُمْ بِعِذْقٍ فِيهِ بُسْرٌ وَتَمْرٌ وَرُطَبٌ فَقَالَ كُلُوا مِنْ هَذِهِ وَأَخَذَ الْمُدْيَةَ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِيَّاكَ وَالْحَلُوبَ فَذَبَحَ لَهُمْ فَأَكَلُوا مِنْ الشَّاةِ وَمِنْ ذَلِكَ الْعِذْقِ وَشَرِبُوا فَلَمَّا أَنْ شَبِعُوا وَرَوُوا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِأَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَتُسْأَلُنَّ عَنْ هَذَا النَّعِيمِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ الْجُوعُ ثُمَّ لَمْ تَرْجِعُوا حَتَّى أَصَابَكُمْ هَذَا النَّعِيمُ»([4]).

هذه كانت حياته صلى الله عليه وسلم يشبع يومًا ويجوع أيامًا، وقد تخرج الصحابة في مدرسته صلى الله عليه وسلم وعلى منهاجه وتحت لوائه، فهم حسنة من حسناته صلى الله عليه وسلم، فهذا العبقري الألمعي عمر بن الخطاب وقد انفتحت له زهرة الدنيا يقول: «لو شئت كنت أطيبكم طعامًا وألينكم لباسًا ولكني سمعت الله جل ثناؤه عيَّر قومًا بأمر فعلوه فقال: أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها»([5]).

ولما قدم الشام صُنع له طعام لم ير قبله مثله، فقال: هذا لنا! فما لفقراء المسلمين الذين ماتوا وهم لا يشبعون من خبز الشعير؟! فقال خالد: لهم الجنة، فأزرفت عيناه وقال: لئن كان حظنا من هذا الطعام وذهبوا بالجنة فقد بانوا بوانًا بعيدًا»([6]).
وقال جابر بن عبد اللّه: «رأى عمر بن الخطّاب في يدي لحمًا معلّقًا، قال: «ما هذا يا جابر؟». قلت: اشتهيت لحمًا، فاشتريته. فقال عمر: «كلّما اشتهيت اشتريت، أما تخاف هذه الآية: {أَذْهَبْتُمْ طَيِّباتِكُمْ فِي حَياتِكُمُ الدُّنْيا}»([7]).

«وكان حفص بن أبي العاص يحضر طعام عمر فكان لا يأكل، فقال له عمر: ما يمنعك من طعامنا؟ قال: إن طعامك جشب غليظ وإني راجع إلى طعام لين قد صُنع لي فأصيب منه، قال: أتراني أعجز أن آمر بشاة فيلقى عنها شعرها وآمر بدقيق فينخل في خرقة ثم آمر به فيخبز خبزًا رقاقًا وآمر بصاع من زبيب فيقذف في سعن ثم يصب عليه الماء فيصبح كأنه دم غزال. فقال حفص: إني لأراك عالمًا بطيب العيش، فقال: أجل! والذي نفسي بيده لولا أن تنتقض حسناتي لشاركتكم في لين عيشكم»([8]).


م/ن /يتبــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
27-04-2012, 09:20 PM
وكان من هديهم رضي الله عنهم أجمعين النظر إلى ملذات الحياة الدنيا وشهواتها على أساس أنها وسيلة زائلة تقرب إلى الدار الآخرة لا أنها غاية في ذاتها وهدف يطمح إلى تحقيقه والتشبث به، فقد قال عثمان بن عفان في آخر خطبة له: «إن الله إنما أعطاكم الدنيا لتطلبوا بها الآخرة، ولم يعطكموها لتركنوا إليها، إن الدنيا تفنى والآخرة تبقى، لا تبطركم الفانية، ولا تشغلكم عن الباقية، آثروا ما يبقى على ما يفنى فإن الدنيا منقطعة وإن المصير إلى الله عز وجل»([12]).
وكان من هديهم رضي الله عنهم أجمعين التوسط في الإنفاق على النفس والأهل؛ قال عبد الملك بن مروان لعمر بن عبد العزيز: كيف وما يغنيك؟ قال: الحسنة بين السيئتين، قال تعالى: {وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا} [الفرقان67]([13])، وقال الحسن: «إن من علامة المؤمن: أن لا يقصر به بيته، ولا يبخل ولا يبذر، ولا يسرف ولا يقتر»([14])، وقال سليمان الداراني: «لا يصبر عن شهوات الدنيا إلا من كان في قلبه ما يشغله عن الآخرة»([15])، وقال مالك بن دينار: «بقدر ما تخزن للآخرة يخرج هم الدنيا من قلبك»([16])، وقال طاووس: «حلو الدنيا مر الآخرة، ومر الدنيا حلو الآخرة»([17])، وكان الأسود يقول: «من كانت الدنيا أكبر همه، طال غدًا في القيامة غمه»([18])، ولله در سفيان الثوري حين قال: «إذا أردت أن تعرف قدر الدنيا فانظر عند من هي»([19])، وكان خالد بن صفوان يقول: «بت أفكر فكسبت البحر الأخضر بالذهب الأحمر، ثم نظرت فإذا الذي يكفيني من ذلك رغيفان وطمران»([20])

ومن شُؤم الترف أن الأمم والأفراد الذين ينغمسون فيه يكفرون نعم الله عز وجل وتكون عاقبتهم خسران الدنيا والآخرة، قال تعالى: {وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ} [النحل112]، وقال عن قوم سبأ: {لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ. ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ} [سبأ 15-17].

وهذا قارون المترف حينما وجه له أهل الإيمان النصح بقولهم: {لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ. وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} [القصص76- 77]. فبادر قائلًا: {قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي}. فكانت النتيجة {فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ}.

وفي تاريخ الأمة من المترفين من عاقبهم الله عز وجل وأنزلهم من البروج المشيدة إلى غياهب الفقر والحاجة، فهذه أم الوزير جعفر البرمكي دخلت على أناسٍ في عيد الأضحى وعليها ثياب رثّة تطلبُ جلد شاة فكان مما قالت: (لقد مَرَّ عليَّ العيد فيما مضى وعلى رأسي أربعمائة جارية وأنا أزعم أن ابني عاقٌ فيَّ وقد أتيتكم يقنعني جلدُ شاتين؛ أجعل واحدًا منهما فراشًا لي وألتحف بالأخرى) ([21]).
وهذا المعتمد بن عباد أحد حكام الأندلس وصاحب الأعطيات هاجمه البربر ونهبوا قصره وأسروه فذهبوا به إلى طنجة بعد أن أفقروه ثم سجن بأغمات عامين وزيادة في قلّة وذلة فدخل عليه بناته يزرنه يوم عيد وكن يغزلن بالأجرة فرآهنَّ في أطمارٍ بالية بعد أن كان يخلط لهن المسك بالكافور ليتزلجن عليه ويعبثن به فقال:

فِيمَا مَضَى كُنْتَ بِالأَعْيَادِ مَسْرُوْرا --- فَسَاءَكَ العِيْدُ فِي أَغْمَاتَ مَأْسُوْرَا
تَرَى بَنَاتِكَ فِي الأَطْمَارِ جَائِعَةً --- يَغْزِلْنَ لِلنَّاسِ مَا يَمْلُكْنَ قِطْمِيْرَا
بَرَزْنَ نَحْوَكَ لِلتَّسْلِيمِ خَاشِعَةً --- أَبْصَارُهُنَّ حَسِيْرَاتٍ مَكَاسِيْرَا
يَطَأْنَ فِي الطِّيْنِ وَالأَقْدَامُ حَافِيَةٌ --- كَأَنَّهَا لَمْ تَطَأْ مِسْكاً وَكَافُوْرَا([22])

وإذا كان الإسلام يرفض الترف ويعده من الصفات المذمومة، فإن بعض الناس يفهم من هذا أن يتخلى عن جميع متع الدنيا ونعيمها، وأن يبقى فقيرًا، وليس هذا هو المقصود، بل المقصود هو الاقتصاد في الإنفاق وعدم تعلق القلب بهذه الملذات والركون إليها، فالاستمتاع بالمباح لا شيء فيه بشرط ألا يشغل عن الآخرة، وفي هذه الحال يكون متاع بلاغ وليس متاع غرور، والتنعم في حدوده مقبول بل مطلوب، والترف في غير مبالغة دواء لمتاعب الحياة.

فمن أخذ الدنيا من وجوهها المباحة، وأدى واجباتها، وأمسك لنفسه الزائدَ على الواجب يتوسّع به في التمتع بشهوات الدنيا فلا عقاب عليه إلا أنه ينقص من درجته في الآخرة بقدر توسّعه في الدنيا.
فالله لم يأمرنا أن نتصدق بجميع أموالنا بل ننفق للآخرة ونستمتع بالمباح في الدنيا استمتاعًا لا يفسد الدين ولا يضر بالآخرة، فإن شغلتك الدنيا عن الله فالزهد فيها تركها، وإن لم تشغل عن الله بل كنت شاكرًا فيها فأنت في حال طيب.

وقد سئل الإمام أحمد: أيكون الإنسان ذا مال وهو زاهد؟ قال: نعم إن كان لا يفرح بزيادته ولا يحزن بنقصانه، فأخرجوا الدنيا من قلوبكم وضعوها في أيديكم.
فالزهد ليس أن لا يكون عند الإنسان شيء لكن الزهد ألا يتعلق قلبه بهذا الشيء الذي هو عنده.

وقد كان صلى الله عليه وسلم أزهد الناس وعنده تسع نسوة، وكان علي بن أبي طالب وعثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف والزبير بن العوام من الزهاد ومن المعدودين من كبار التجار، وكان الحسن بن علي من الزهاد مع أنه كان من أكثر الأمة محبة للنساء ونكاحًا لهن، وكان عبد الله بن المبارك من الزاهدين بالرغم من المال الكثير عنده.
فالزهد الحقيقي أن تكون بما في يد الله أوثق بما في يدك، وأن تكون في ثواب المصيبة إذا أصبت أرغب منك فيها لو أنها بقيت لك، قال الله تعالى: {لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ} [الحديد23].
م/ن

الفقير الى ربه
27-04-2012, 09:52 PM
فاض دمعي من حيائي


أيُّ عزٍّ يعلو حجابي
أيُّ ُطهرٍ يعشُ ردائي
أيُّ نورٍ يسمو سِياجي
أيُّ فخرٍ يشدو وِسامي
فاض دمعي
من
حيائي
حين توَّجتُ رأسي بخماري
حين طويتُ لُبِّي بجلبابي
حين سدلتُ َطرفي بنقابي
حين حرّرتُ نفسي بعفافي
فاض دمعي
من
حيائي
عندما تبتُ لخالق الأكوان
عندما عدتُ لمالك الأقدار
عندما تضرعتُ لسامع الدعاء
عندما توجّهتُ لفالق الزمان
فاض دمعي
من
حيائي
عمرٌ قضيته تعتريني الآهات
من البلاء والمصائب للمؤمن مَكرمات
وحرقة ٌ للدّين ،استقامة التائبات
غربة ٌ للدُنى ،سكينة ٌللخابتات
فاض دمعي
من
حيائي
فسجَّلتُ بدمعي حروفاً لميلادي
وسكبتُ بلوعتي نهجاً لحياتي
كان لي أ ُنساً بعدَ هجرِ الأحبابِ
وحِرزاً من غدرِ الأعادي
فاض دمعي
من
حيائي

م/ن

شيهانة الباحة
27-04-2012, 10:22 PM
الصور تفتح النفس

مجلس مبارك باذن الله

كل الشكر لك

الفقير الى ربه
27-04-2012, 11:23 PM
تشرفت بزيارة ابنتي شيهانة الباحة في مجلس الفقير فا اهلا وسهلا بك
غفر الله لي ولك ولوالدينا والمسلمين جميع حفظك الله وجعلك من المتقين
الذين يرثون الفردوس الاعلى اللهم امين

الفقير الى ربه
27-04-2012, 11:43 PM
اليد الواحدة لا تصفق .. لكنها تستطيع العمل !!
هذا العذر الوهمي .. من أسهل الأعذار للتقاعس عن العمل ، أو التكاسل عن الأداء ، أو الانسحاب من المواجهة .
تأملت فيه وفي دواخله وفي بعض قائليه .. فوجدت أنه لاشيء - غالبا - .
ثم تأملت في الاتهام الموجه لليد الواحدة .. وأنها لا تستطيع العمل بدون أختها .. فوجدت أنها تستطيع ، ويمكن لها أن تقدم شيئا ، وقد تغير الشيء الكثير ؛ والكثير جدا .. فلماذا نقيدها ، ونلزمها بأن لاتعمل إلا بجوار أختها ؟!.
- اليد الواحدة تستطيع أن تمسك مصحفا تقرأه .. فينفعك الله به يوم القيامة .
- اليد الواحدة تستطيع أن تحمل بها كتابا .. فترفع به الجهل عن نفسك .
- اليد الواحدة تستطيع أن تحذر بها غافلا .. فينقذك الله بسببه .
- اليد الواحدة تمسك بها يد ضرير .. فتعينه في طريقه .
- اليد الواحدة تضرب بها صغيرا .. فتعلمه العلم والأدب .
- اليد الواحدة تساند بها أحد إخوانك .. فتفرج بها همه .
- اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها نصيحة .. فتغير منكرا .
- اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها تذكيرا .. فتغير قرارا .
- اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها توجيها .. فتغير توجها .
- اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها تنبيها .. فتنقذ غافلا .
- اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها موعظة .. فتذكر ساهيا .
- اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها كتابا .. فتعلم جاهلا .
- اليد الواحدة تستطيع أن تكتب بها مقالا .. فتؤثر على قارئيه .
- اليد الواحدة تستطيع أن تحرث بها وتزرع وتسقي وتحصد .. فتغني بها نفسك وأبنائك .
اليد الواحدة تعمل بها ، وتكتب ، وتطبع ، وترسل ، وتهاتف ،
وتُشير ، وتنبه .. فلا يكن عدمُ أختها .. مؤثرا عليها .
الشاهد :
أعلم أن هذه الإشارات لاتخفى عليكم .. لكن لو أزلنا قول
( اليد الواحدة ما تصفق ) من قواميس ألفاظنا ، ومن كلمات دواخلنا ..
لوجدنا في ذلك وأثناءه وبعده .. خيرا كثيرا .
علينا العمل ، والبذل ، والكتابة ، والتوجيه ، والنصح ..
ولا نسأل عن غيرنا ؛ ولماذا لا يعملون .. علينا أنفسنا .. ولنقدم لآخرتنا ما نسأل الله أن يسرنا به يوم القيامة
البقية: اليد الواحدة لا تصفق.. لكنها تستطيع العمل !!

م/ن

(http://www.bdr130.net/vb/t1108851.html)

الفقير الى ربه
28-04-2012, 12:06 AM
(http://www.bdr130.net/vb/t1134765.html)من اعظم ماقيل في حكم الحياه ليتنا نستفيد!!! (http://www.bdr130.net/vb/t1134765.html)


* دع الظالم لمحكمة الآخرة حيث لا حاكم إلا الله
* المرض رسالة فيها بشرى، والعافية حلة لها ثمن
* اغرس في الثانية تسبيحة، وفي الدقيقة فكرة، وفي الساعة عملا
* تفاءل و لو كنت في عين العاصفة
* كل الناس سوف يعيشون: صاحب القصر، وصاحب الكوخ.. ولكن من السعيد؟
* الجدل العقيم و النقاش التافه يذهب الصفاء والبهاء
* لا تيأس من نفسك، فالتحول بطيئ، وستصادفك عقبات تخمد الهمة، فلا تدعها تتغلب عليك
* افحص ماضيك و حاضرك، فالحياة مكونة من تجارب متتابعة يجب أن يخرج المرء منها منتصرا
* لا تقبل بوجود مناطق مظلمة في حياتك، فالنور موجود وليس عليك إلا أن تدير الزر ليتألق!
* تكاد الأشياء التافهة تدفع أكثر الناس حكمة إلى حافة الجنون!
* أمنع الحصون.. المرأة الصالحة..
* لا شيء يرفع قدر المرأة.. كالعفة..
* إذا كانت المرأة الجميلة جوهرة.. فالمرأة الفاضلة كنز..
* في موت الأنانية.. تكمن السعادة الحقة..
* كن جميلاً تر الوجود جميلاً..
* قال أحد الحكماء: ما ندمت على مالم أتكلم به قط، ولقد ندمت على ما تكلمت به كثيراً..
* إن العاقل لا يقنط من منافع الرأي، ولا ييأس على الحال، ولا يدع الرأي والجهد..
* من القواعد المقررة أن عظماء الرجال يرثون عناصر عظمتهم من أمهاتهم..
* ليس سعيداً من لا يريد أن يكون سعيداً..
* عندما تكف عن النظر إلى بؤسك الداخلي.. تغتني..
* كن سعيداً.. ها هنا السعادة الحقيقية!
* إن الإنسان الأكثر سعادة هو ذاك الذي يصنع سعادة أكبر عدد من الأشخاص..
* لا تنتظر أن تكون سعيداً لكي تبتسم، ابتسم لكي تكون سعيداً!
* إن المجد لا يعطى إلا أولئك الذين حلموا به دوماً..
* نحن لا نملك تغيير الماضي ولا رسم المستقبل بالصورة التي نشاء، فلماذا نقتل أنفسنا
حسرة على شيءٍ لا نستطيع تغييره..
* لن أستطيع تغيير الماضي، ولست الآن قادرا على أن أعلم ما سيجيء، فلماذا أندم وأقلق؟!
* استمتع باليوم وتمسك به، ابحث عن شيء يمنع وقوع الألم قبل أن يداهمك!!
* تكاد الأشياء التافهة تدفع أكثر الناس حكمة إلى حافة الجنون!
* لا تقيم محكمة الانتقام فتكون أول ضحية!
* إذا سماؤك يوماً تحجبت بالغيوم.. أغمض جفونك تبصر خلف الغيوم نجوم..
والأرض حولك إذا ما توشحت بالثلوج.. أغمض جفونك خلف الثلوج مروج..
* المرأة يمكن أن تحول البيت إلى جنة، كما يمكن أن تحوله إلى جحيم لا يطاق!
*
ماضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله
...
خلقت النار لإذابة القلوب القاسية
...
أبعد القلوب من الله القلب القاسي
...
إذا قسا القلب قحطت العين
...
قسوة القلب من أربعة أشياء إذا جاوزت قدر الحاجة : الأكل والنوم والكلام والمخالطة
كما أن البدن إذا مرض لم ينفع فيه الطعام والشراب فكذلك القلب إذا مرض باشهوات
لم تنجع فيه المواعظ
...
من أراد صفاء قلبه فليؤثر الله على شهوته
...
القلوب المتعلقة بالشهوات محجوبة عن الله بقدر تعلقها بها
...
القلوب آنية الله في أرضه فأحبها إليه أرقها وأصلبها وأصفاها
...
شغلوا قلوبهم بالدنيا ولوشغلوها بالله والدار الآخرة لجالت في معاني كلامه وآياته المشهودة
ورجعت إلى أصحابها بغرائب الحكم وطرف الفوائد
...
إذا غذى القلب بالتذكر وسقي بالتفكر ونقي من الدغل رأى العجائب وألهم الحكمة
...
ليس كل من تحلى بالمعرفة والحكمة وانتحلها كان من أهلها بل أهل المعرفة والحكمة الذين
أحيوا قلوبهم بقتل الهوى
...
وأما من قتل قلبه فأحيى الهوى فالمعرفة والحكمة عارية على لسانه
...
خراب القلب من الأمن والغفلة وعمارته من الخشية والذكر
...
إذا زهدت القلوب في موائد الدنيا قعدت على موائد الآخرة بين أهل تلك الدعوة وإذا رضيت بموائد
الدنيا فاتتها تلك الموائد
...
الشوق إلى الله ولقائه نسيم يهب على القلب يروح عنه وهج الدنيا
...
من وطن قلبه عند ربه سكن واستراح ومن أرسله في الناس اضطرب واشتد به القلق
...
لاتدخل محبة الله في قلب فيه حب الدنيا إلا كما يدخل الجمل في سم الإبرة
...
إذا أحب الله عبدا اصطنعه لنفسه واجتباه لمحبته واستخلصه لعبادته فشغل همه به ولسانه بذكره
وجوارحه بخدمته
* كُلنا أخوة.. فقد جفّفت ثيابنا شمسٌ واحدة..
* الفضائح لا تفقد الطريق إلى الأُذن حتى لو كانت صمّاء..
* الكنوز لا تتأثر بقيمة المصابيح الكليلة التي قادتك إليها..
* الفضيلة لا تأتي من المال.. لكنه يأتي منها..
* مَن عرف قيمة الحق.. عزّ عليه أن يكون مهضوماً..
النصيحة هي واجب انساني واخلاقي.. فإن اخذتها بعين الحب كانت ثمره نافعة.. وان قابلتها بعين الحقد فهي قنبلة وستنفجر فيك وحدك..
* لا تقلل من شأن احد فالكمال لله وحده.. ولا تُجاهر بعيوب الخلق وعيبك مدسوس..
م/ن
(http://www.bdr130.net/vb/t1134765.html)

الفقير الى ربه
28-04-2012, 04:31 AM
كتاب اللؤلؤة في السلطان
السلطان زمام الأمور ونظام الحقوق وقوام الحدود والقطب الذي عليه مدار الدنيا وهو حمى الله في بلاده وظله الممدود على عباده به يمتنع حريمهم وينتصر مظلومهم وينقمع ظالمهم ويأمن خائفهم‏.‏
قالت الحكماء‏:‏ إمام عادل خير من مطر وابل وإمام غشوم خير من فتنة تدوم ولما يزع الله بالسلطان أكثر ما يزع بالقرآن‏.‏
وقال وهب بن منبه‏:‏ فيما أنزل الله على نبيه داود عليه السلام‏:‏ إني أنا الله مالك الملوك قلوب الملوك بيدي فمن كان لي على طاعة جعلت الملوك عليهم نعمة ومن كان لي على معصية جعلت الملوك عليهم نقمة‏.‏
فحق على من قلده الله أزمة حكمه وملكه أمور خلقه واختصه بإحسانه ومكن له في سلطانه أن يكون من الاهتمام بمصالح رعيته والاعتناء بمرافق أهل طاعته بحيث وضعه الله عز وجل من الكرامة وأجرى له من أسباب السعادة‏.‏
قال الله عز وجل‏:‏ ‏"‏ الذين إن مكناهم في (http://javascript%3cb%3e%3c/b%3E:openquran(21,41,41)) وقال حذيفة بن اليمان‏:‏ ما مشى قوم قط إلى سلطان الله في الأرض ليذلوه إلا أذلهم الله قبل وقال عبد الله بن عمر‏:‏ إذا كان الإمام عادلاً فله الأجر وعليك الشكر وإذا كان الإمام جائراً فعليه الوزر وعليك الصبر‏.‏
وقال كعب الأحبار‏:‏ مثل الإسلام والسلطان والناس مثل الفسطاط والعمود والأطناب والأوتاد فالفسطاط الإسلام والعمود السلطان والأطناب والأوتاد الناس‏.‏
ولا يصلح بعضها إلا ببعض‏.‏
وقال الأفوه الأودي‏:‏ لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ولا سراة إذا جهالهم سادوا والبيت لا يبتنى إلا له عمد ولا عماد إلا لم ترس أوتاد فإن تجمع أوتاد وأعمدة يوماً فقد بلغوا الأمر الذي كادوا نصيحة السلطان ولزوم طاعته قال الله تبارك وتعالى‏:‏ ‏"‏ يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم (http://javascript%3cb%3e%3c/b%3E:openquran(3,59,59)) ‏"‏‏.‏
وقال أبو هريرة‏:‏ لما نزلت هذه الآية أمرنا بطاعة الأئمة‏.‏
وطاعتهم من طاعة الله وعصيانهم من عصيان الله‏.‏
وقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ من فارق الجماعة أو خلع يداً من طاعة مات ميتة وقال صلى الله عليه وسلم‏:‏ الدين النصيحة الدين النصيحة الدين النصيحة‏.‏
قالوا لمن يا رسول الله قال‏:‏ لله ولرسوله ولأولي الأمر منكم‏.‏
فنصح الإمام ولزوم طاعته وإتباع أمره ونهيه في السر والجهر فرض واجب وأمر لازم ولا يتم إيمان إلا به ولا يثبت إسلام إلا عليه‏.‏
الشعبي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال لي أبي‏:‏ أرى هذا الرجل - يعني عمر بن الخطاب يستفهمك ويقدمك على الأكابر من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وإني موصيك بخلال أربع‏:‏ لا تفشين له سراً ولا يجربن عليك كذباً ولا تطو عنه نصيحة ولا تغتابن عنده أحداً‏.‏
قال الشعبي‏:‏ فقلت لابن عباس‏:‏ كل واحد خير من ألف‏.‏
قال‏:‏ إي والله ومن عشرة آلاف‏.‏
وفي كتاب للهند‏:‏ أن رجلاً دخل على بعض ملوكهم فقال أيها الملك إن نصيحتك واجبة في الصغير الحقير والكبير الخطير‏.‏
ولولا الثقة بفضيلة رأيك واحتمالك ما يسوء موقعه من الأسماع والقلوب في جنب صلاح العامة وتألف الخاصة لكان خرقاً مني أن أقول‏.‏
ولكنا إذا رجعنا إلى أن بقاءنا موصول ببقائك وأنفسنا متعلقة بنفسك لم نجد بداً من أداء الحق إليك وإن أنت لم تسلني ذلك فإنه يقال‏:‏ من كتم السلطان نصيحته والأطباء مرضه والإخوان بثه فقد أخل بنفسه‏.‏
وأنا أعلم أن كل ما كان من كلام يكرهه سامعه لا يتشجع عليه قائله إلا أن يثق بعقل المقول له ذلك‏.‏
فإنه إذا كان عاقلاً احتمل ذلك لأن ما كان فيه من نفع فهو للسامع دون القائل‏.‏
وإنك أيها الملك ذو فضيلة في الرأي وتصرف في العلم ويشجعني ذلك على أن أخبرك بما تكره واثقاً بمعرفتك نصيحتي لك وإيثاري إياك على نفسي‏.‏
وقال عمرو بن عتبة للوليد حين تغير الناس عليه‏:‏ يا أمير المؤمنين إنه ينطقني الأنس بك وتسكتني الهيبة لك وأراك تأمن أشياء أخافها عليك أفأسكت مطيعاً أم أقول مشفقاً قال‏:‏ كل مقبول منك والله فينا علم غيب نحن صائرون إليه‏.‏
فقتل بعد ذلك بأيام‏.‏
وقال خالد بن صفوان‏:‏ من صحب السلطان بالصحة والنصيحة كان أكثر عدواً ممن صحبه بالغش والخيانة لأنه يجتمع على الناصح عدو السلطان وصديقه بالعداوة والحسد فصديق السلطان ينافسه في مرتبته وعدوه يبغضه لنصيحته‏.‏
ما يصحب به السلطان قال ابن المقفع‏:‏ ينبغي لمن خدم السلطان أن لا يغتر به إذا رضي ولا يتغير له إذا سخط ولا يستقل ما حمله ولا يلحف في مسألته‏.‏
وقال أيضاً‏:‏ لا تكن صحبتك للسلطان إلا بعد رياضة منك لنفسك على طاعتهم فإن كنت حافظاً إذا أولوك حذراً إذا قربوك أميناً إذا ائتمنوك ذليلاً إذا صرموك راضياً إذا أسخطوك تعلمهم وكأنك تتعلم منهم وتؤدبهم وكأنك تتأدب بهم وتشكرهم ولا تكلفهم الشكر وإلا فالبعد منهم كل البعد والحذر منهم كل الحذر‏.‏
وقال المأمون‏:‏ الملوك تتحمل كل شيء إلا ثلاثة أشياء‏:‏ القدح في الملك وإفشاء السر والتعرض للحرم‏.‏
وقال ابن المقفع‏:‏ إذا نزلت من السلطان بمنزلة الثقة فلا تلزم الدعاء له في كل كلمة فإن ذلك يوجب الوحشة ويلزم الانقباض‏.‏
وقال الأصمعي‏:‏ توصلت بالملح وأدركت بالغريب‏.‏
وقال أبو حازم الأعرج لسليمان بن عبد الملك‏:‏ إنما السلطان سوق فما نفق عند حمل إليه‏.‏
ولما قدم معاوية من الشام - وكان عمر قد استعمله عليها - دخل على أمه هند فقالت له‏:‏ يا بني إنه قلما ولدت حرة مثلك وقد استعملك هذا الرجل فاعمل بما وافقه أحببت ذلك أم كرهته‏.‏
ثم دخل على أبيه أبي سفيان فقال له‏:‏ يا بني إن هؤلاء الرهط من المهاجرين سبقونا وتأخرنا عنهم فرفعهم سبقهم وقصر بنا تأخرنا‏.‏
فصرنا أتباعاً وصاروا قادة‏.‏
وقد قلدوك جسيماً من أمرهم فلا تخالفن أمرهم فإنك تجري إلى أمد لم تبلغه ولو قد بلغته لنوفست فيه‏.‏
وقال أبرويز لصاحب بيت المال‏:‏ إني لا أعذرك في خيانة درهم ولا أحمدك على صيانة ألف ألف‏:‏ لأنك إنما تحقن بذلك دمك وتقيم أمانتك فإن خنت قليلاً خنت كثيراً‏.‏
واحترس من خصلتين‏:‏ النقصان فيما تأخذ والزيادة فيما تعطى‏.‏
واعلم أني لم أجعلك على ذخائر الملك وعمارة المملكة والقوة على العدو إلا وأنت عندي آمن من موضعه الذي هو فيه وخواتمه التي هي عليه فحقق ظني باختياري إياك أحقق ظنك في رجائك إياي‏:‏ ولا تتعوض بخير شراً ولا برفعة ضعة ولا بسلامة ندامة ولا بأمانة خيانة‏.‏
ولما ولي يزيد بن معاوية سلم بن زياد خراسان قال له‏:‏ إن أباك كفى أخاه عظيماً وقد استكفيتك صغيراً فلا تتكلن على عذر مني فقد اتكلت على كفاية منك‏.‏
وإياك مني قبل أن أقول إياي منك فإن الظن إذا أخلف مني فيك أخلف منك في‏.‏
وأنت في أدنى حظك فاطلب أقصاه وقد أتعبك أبوك فلا تريحن نفسك‏.‏
وقال يزيد‏:‏ حدثني أبي‏:‏ أن عمر بن الخطاب لما قدم الشام قدم على حمار ومعه عبد الرحمن بن عوف على حمار فتلقاهما معاوية في موكب ثقيل فجاوز عمر معاوية حتى اخبر به فرجع إليه‏.‏
فلما قرب منه نزل إليه فأعرض عنه فجعل يمشي إلى جنبه راجلاً فقال له عبد الرحمن بن عوف‏:‏ أتعبت الرجل‏.‏

فأقبل عليه عمر فقال‏:‏ يا معاوية أنت صاحب الموكل آنفاً مع ما بلغني من وقوف ذوي الحاجات ببابك قال‏:‏ نعم يا أمير المؤمنين‏.‏ قال‏:‏ ولم ذاك قال‏:‏ لأنا في بلاد لا نمتنع فيها من جواسيس العدو ولا بد لهم مما يرهنهم من هيبة السلطان فإن أمرتني بذلك أقمت عليه وإن نهيتني عنه انتهيت‏.‏

م/ن /يتبع

الفقير الى ربه
28-04-2012, 04:36 AM
ولم ذاك قال‏:‏ لأنا في بلاد لا نمتنع فيها من جواسيس العدو ولا بد لهم مما يرهنهم من هيبة السلطان فإن أمرتني بذلك أقمت عليه وإن نهيتني عنه انتهيت‏.‏
فقال لئن كان الذي تقول حقاً فإنه رأي أريب وإن كان باطلاً إنها خدعة أديب وما آمرك به ولا أنهاك عنه‏.‏
فقال عبد الرحمن بن عوف‏:‏ لحسن ما صدر هذا الفتى عما أوردته فيه‏!‏ فقال‏:‏ لحسن مصادره و موارده جشمناه ما جشمناه‏.‏
وقال الربيع بن زياد الحارثي‏:‏ كنت عاملاً لأبي موسى الأشعري على البحرين فكتب إليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه يأمره بالقدوم عليه هو وعماله وأن يستخلفوا من هو من ثقاتهم حتى يرجعوا‏.‏
فلما قدمنا أتيت يرفأ فقلت‏:‏ يا يرفأ أني سائل مسترشد أخبرني أي الهيئات أحب إلى أمير المؤمنين أن يرى فيها عماله فأومأ إلى الخشونة‏.‏
فاتخذت خفين مطارقين ولبست جبة صوف ولثت رأسي بعمامة دكناء‏.‏
ثم دخلنا على عمر فصفنا بين يديه وصعد فينا نظره وصوب فلم تأخذ عينه أحداً غيري فدعاني فقال‏:‏ من أنت قلت‏:‏ الربيع بن زياد الحارثي‏.‏
قال‏:‏ وما تتولى من أعمالنا قلت‏:‏ البحرين‏.‏
قال‏:‏ فكم ترزق قلت‏:‏ خمسة دراهم في كل يوم قال كثير فما تصنع بها قلت‏:‏ أتقوت منها شيئاً وأعود بباقيها على أقارب لي فما فضل منها فعلى فقراء المسلمين‏.‏
فقال‏:‏ لا بأس ارجع إلى موضعك‏.‏
فرجعت إلى موضعي من الصف‏.‏
ثم صعد فينا وصوب فلم تقع عينه إلا علي فدعاني فقال‏:‏ كم سنوك فقلت‏:‏ ثلاث وأربعون سنة‏.‏
قال‏:‏ الآن حين استحكمت‏.‏
ثم دعا بالطعام وأصحابي حديثو عهد بلين العين وقد تجوعت له فأتى بخبز يابس وأكسار بعير‏.‏
فجعل أصحابي يعافون ذلك وجعلت آكل فأجيد الأكل فنظرت فإذا به يلحظني من بينهم‏.‏
ثم سبقت مني كلمة تمنيت أن سخت في الأرض ولم ألفظ بها فقلت‏:‏ يا أمير المؤمنين إن الناس يحتاجون إلى صلاحك فلو عمدت إلى طعام هو ألين من هذا فزجرني وقال‏:‏ كيف قلت قلت‏:‏ أقول‏:‏ لو نظرت يا أمير المؤمنين إلى قوتك من الطحين فيخبز لك قبل إرادتك إياه بيوم ويطبخ لكم اللحم كذلك فتؤتى بالخبر ليناً وباللحم غريضاً‏.‏
فسكن عن غربه وقال‏:‏ هذا قصدت قلت‏:‏ نعم‏.‏
قال‏:‏ يا ربيع إنا لو نشاء لملأنا هذه الرحاب من صلائق وسبائك وصناب ولكني رأيت الله تعالى نعى على قوم شهواتهم فقال‏:‏ ‏"‏ أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها (http://javascript<b></b>:openquran(45,20,20)) ‏"‏ ثم أمر أبا موسى أن يقرني على عملي وأن يستبدل بأصحابي‏.‏
قوله‏:‏ لثتها على رأسي يقال‏:‏ رجل ألوث إذا كان شديداً وذلك من اللوث ورجل ألوث إذا كان أهوج وهو مأخوذ من اللوثة يقال‏:‏ لثت عمامة على رأسي يقول‏:‏ أدرتها بعضها على بعض على غير استواء‏.‏
وقول‏:‏ صلائق هو شيء يعمل من اللحم فمنها ما يطبخ ومنها ما يشوى‏.‏
يقال‏:‏ صلقت اللحم إذا طبخته وصلقته إذا شويته‏.‏
وقوله‏:‏ غريضاً يقول‏:‏ طرياً يقال‏:‏ لحم غريض تراد به‏:‏ الطراءة‏.‏
قال العتابي‏:‏ إذا ما فاتني لحم غريض ضربت ذراع بكري فاشتويت وقوله‏:‏ سبائك يريد الحوارى من الخبز وذلك أنه يسبك فيؤخذ خالصه والعرب تسمي الرقاق‏:‏ السبائك‏.‏
الصناب‏:‏ صباغ يتخذ من الزبيب والخردل ومنها قيل للفرس‏:‏ صنابي إذا كان ذلك اللون‏.‏
قال جرير‏:‏ تكلفني معيشة آل زيد ومن لي بالمرقق والصناب وقوله‏:‏ أكسار بعير فالكسر والعصل والجزل‏:‏ العظم يفصل ما عليه من اللحم‏.‏
وقول‏:‏ نعى على قوم شهواتهم أي عابهم بها ووبخهم‏.‏
ومما يصحب به السلطان‏:‏ أن لا يسلم على قادم بين يديه وإنما استن ذلك زياد وذلك أن عبد الله بن عباس قدم على معاوية وعنده زياد فرحب به معاوية وألطفه وقرب مجلس ولم يكلمه زياد شيئاً فابتدأه ابن عباس وقال‏:‏ ما حالك أبا المغيرة كأنك أردت أن تحدث بيننا وبينك هجراً‏!‏ قال‏:‏ لا ولكنه لا يسلم على قادم بين يدي أمير المؤمنين فقال له ابن عباس‏:‏ ما ترك الناس التحية بينهم بين يدي أمرائهم‏.‏
فقال له معاوية‏:‏ كف عنه يا بن عباس فإنك لا تشاء أن تغلب إلا غلبت‏.‏
دخل أبو سلم على أبي العباس وعنده المنصور فسلم على أبي العباس فقال له‏:‏ يا أبا مسلم هذا أبو جعفر‏!‏ فقال له‏:‏ يا أمير المؤمنين هذا موضع لا يقضى فيه إلا حقك‏.‏
أبو حاتم عن العتبي قال‏:‏ قدم معاوية من الشام وعمرو بن العاص من مصر على عمر بن الخطاب رضي الله عنه فأقعدهما بين يديه وجعل يسائلهما عن أعمالهما إلى أن اعترض عمرو في حديث معاوية فقال له معاوية‏:‏ أعملي تعيب وإلي تقصد هلم تخبر أمير المؤمنين عن عملي وأخبره عن عملك‏.‏
قال عمرو‏:‏ فعلمت أنه بعملي أبصر مني بعمله وأن عمر لا يدع أول هذا الحديث حتى يصير إلى آخره فأردت أن أفعل شيئاً أشغل به عمر عن ذلك فرفعت يدي فلطمت معاوية‏.‏
فقال عمر‏:‏ تالله ما رأيت رجلاً أسفه منك قم يا معاوية فاقتص منه‏.‏
قال معاوية‏:‏ إن أبي أمرني أن لا أقضي أمراً دونه‏.‏
فأرسل عمر إلى أبي سفيان فلما أتاه ألقى له وسادة وقال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتاكم كريم قوم فأكرموه‏.‏
ثم قص عليه ما جرى بين عمرو ومعاوية‏.‏
فقال‏:‏ لهذا بعثت إلي‏!‏ أخوه وابنه عمه وقد أتى غير كبير وقد وقالوا‏:‏ ينبغي لمن صحب السلطان أن لا يكتم عنه نصيحة وإن استثقلها وليكن كلامه له كلام رفق لا كلام خرق حتى يخبره بعيبه من غير أن يواجهه بذلك ولكن يضرب له الأمثال ويخبره بعيب غيره ليعرف عيب نفسه‏.‏
وقالوا‏:‏ من تعرض للسلطان أرداه ومن تطامن له تخطاه فشبهوا السلطان في ذلك بالريح الشديدة التي لا تضر بما لان لها وتمايل معها من الحشيش والشجر وما استهدف لها قصمته‏.‏
قال الشاعر‏:‏ إن الرياح إذا ما عصفت قصفت عيدان نبع ولا يعبأن بالرتم وقالوا‏:‏ إذا زادك السلطان إكراما فزده إعظاما وإذا جعلك عبد فاجعله ربا‏.‏
وقال شبيب بن شيبة‏:‏ ينبغي لمن ساير خليفة أن يكون بالموضع الذي أراد الخليفة أن يسأله عن شيء لم يحتج إلى أن يلتفت ويكون من ناحية إذا التفت لم تستقبله الشمس‏.‏
وقرأت في كتاب للهند‏:‏ أنه أهدى لملك ثياب وحلى فدعا بامرأتين له وخير أحظاهما عنده بين اللباس والحلى وكان وزيره حاضرا فنظرت المرأة إليه كالمستشير له‏.‏
فغمزها باللباس تغضينا بعينه فلحظه الملك فاختارت الحلية لئلا يفطن للغمزة وصار اللباس للأخرى‏.‏
فأقام الوزير أربعين سنة كاسرا عينه لئلا تقر في نفس الملك وليظن أنها عادة وخلقة‏.‏
اختيار السلطان لأهل عمله لما وجه عمر بن هبيرة مسلم بن سعيد إلى خراسان قال له‏:‏ أوصيك بثلاثة‏:‏ حاجبك فإنه وجهك الذي به تلقى الناس إن أحسن فأنت المحسن وإن أساء فأنت المسيء وصاحب شرطتك فإنه سوطك وسيفك حيث وضعتهما فقدر ضعتهما‏.‏
عمال القدر‏.‏
قال‏:‏ وما عمال القدر قال أن نختار من كل كورة رجالا لعملك فإن أصابوا فهو الذي أردت وإن أخطأوا فهم المخطئون وأنت المصيب‏.‏
وكتب عمر بن عبد العزيز رحمه الله إلى عدي بن أرطأة‏:‏ أن أجمع بين إياس بن معاوية والقاسم بن ربيعة الجوشني فول القضاء أنفذهما فجمع بينهما فقال له إياس‏:‏ أيها الرجل سل عني وعن القاسم فقيهي البصرة‏:‏ الحسن البصري وابن سيرين - وكان القاسم يأتي الحسن وابن سيرين وكان إياس لا يأتيهما - فعلم القاسم أنه إن سألهما عنه أشارا به‏.‏
فقال القاسم‏:‏ لا تسأل عني ولا عنه فوالله الذي لا إله إلا هو إن إياس بن معاوية أفقه مني وأعلم بالقضاء فإن كنت كاذبا فما ينبغي أن توليني وإن كنت صادقاً فينبغي لك أن تقبل قولي فقال له إياس‏:‏ إنك جئت برجل فوقفته على شفير جهنم فنجى نفسه منها بيمين كاذبة يستغفر الله منها وينجو مما يخاف‏.‏
قال عدي بن أرطأة لإياس بن معاوية دلني على قوم من القراء أولهم فقال له‏:‏ القراء ضربان‏:‏ ضرب يعملون للآخرة ولا يعملون لك وضرب يعملون للدنيا فما ظنك بهم إذا أمكنتهم منها ولكن عليك بأهل البيوتات الذين يستحيون لأحسابهم فولهم‏.‏
أيوب السختياني قال‏:‏ طلب أبو قلابة لقضاء البصرة فهرب إلى الشام فأقام حينا ثم رجع‏.‏
قال أيوب‏:‏ فقلت له‏:‏ لو وليت القضاء وعدلت كان لك أجران‏.‏
قال‏:‏ يا أيوب إذا وقع السابح في البحر كم عسى أن يسبح‏!‏ وقال عبد الملك بن مروان لجلسائه‏:‏ دلوني على رجل أستعمله‏.‏

فقال له روح بن زنباع‏:‏ أدلك يا أمير المؤمنين على رجل إن دعوتموه أجابكم وإن تركتموه لم يأتكم ليس بالملحف طلبا ولا بالممعن هربا‏:‏ عامر الشعبي‏.‏ فولاه قضاء البصرة‏

م/ن / من كتاب العقد الفريد

الفقير الى ربه
28-04-2012, 05:38 AM
http://www.lovely0smile.com/images/Card/263.jpg

الفقير الى ربه
28-04-2012, 06:01 AM
صلاح الرعية بصلاح الإمام
قالت الحكماء‏:‏ الناس تبع لإمامهم في الخير والشر‏.‏
وقال أبو حازم الأعرج‏:‏ الإمام سوق فما نفق عنده جلب إليه‏.‏
ولما أتي عمر بن الخطاب رضي الله عنه بتاج كسرى وسواريه قال‏:‏ إن الذي أدى هذا لأمين‏!‏ قال له رجل‏:‏ يا أمير المؤمنين أنت أمين الله يؤدون إليك ما أديت إلى الله تعالى فإذا رتعت رتعوا‏.‏
ومن أمثالهم في هذا قولهم‏:‏ إذا صلحت العين صلحت سواقيها‏.‏
الأصمعي قال‏:‏ كان يقال‏:‏ صنفان إذا صلحا صلح الناس‏:‏ الأمراء والفقهاء‏.‏
واطلع مروان بن الحكم على ضيعة له بالغوطة فأنكر شيئاً فقال لوكيله‏:‏ ويحك‏!‏ إن لأظنك تخونني‏.‏
قال‏:‏ أفتظن ذلك ولا تستيقنه قال‏:‏ وتفعله قال‏:‏ نعم والله إني لأخونك وإنك لتخون أمير المؤمنين وإن أمير المؤمنين ليخون الله فلعن الله شر الثلاثة‏.‏
قولهم في الملك وجلسائه ووزرائه قالت الحكماء لا ينفع الملك إلا بوزرائه وأعوانه ولا ينفع الوزراء والأعوان إلا بالمودة والنصيحة ولا تنفع المودة والنصيحة إلا مع الرأي والعفاف‏.‏
ثم على الملوك بعد ذلك ألا يتركوا محسناً ولا مسيئاً ما دون جزاء فإنهم إذا تركوا ذلك تهاون المحسن واجترأ المسيء وفسد الأمر وبطل العمل‏.‏
وقال الأحنف بن قيس‏.‏
من فسدت بطانته كان كمن غص بالماء ومن غص بالماء فلا مساغ له ومن خانه ثقاته فقد أتي من مأمنه‏.‏
وقال العباس بن الأحنف‏:‏ قلبي إلى ما ضرني داعي يكثر أحزاني وأوجاعي كيف احتراسي من عدوي إذا كان عدوي بين أضلاعي وقال آخر‏:‏ كنت من كربتي أفر إليهم فهم كربتي فأين الفرار وأول من سبق إلى هذا المعنى عدي بن زيد في قوله للنعمان بن المنذر‏:‏ وقال آخر‏:‏ إلى الماء يسعى من يغص بريقه فقل أين يسعى من يغص بماء وقال عمرو بن العاص‏:‏ لا سلطان إلا بالرجال ولا رجال إلا بمال ولا مال إلا بعمارة ولا عمارة إلا بعدل‏.‏
وقالوا‏:‏ إنما السلطان بأصحابه كالبحر بأمواجه‏.‏
وقالوا‏:‏ ليس شيء أضر بالسلطان من صاحب يحسن القول ولا يحسن الفعل‏.‏

و لا خير في القول إلا مع الفعل ولا في المال إلا مع الجود ولا في الصدق إلا مع الوفاء ولا في الفقه إلا مع الورع ولا في الصدقة إلا مع حسن النية ولا في الحياة إلا مع الصحة‏.‏ وقالوا‏:‏ إن السلطان إذا كان صالحاً ووزراؤه وزراء سواء امتنع خيره من الناس ولم ينتفع منه بمنفعة وشبهوا ذلك بالماء الصافي يكون فيه التمساح فلا يستطيع أحد أن يدخله وإن كان محتاجا إليه‏.‏

م/ن

الفقير الى ربه
28-04-2012, 08:39 AM
بيبرس.. قاهر التتار
http://www.al-eman.com/aleman/others/recommendation-image/2196.jpg
مولده ونشأته: ولد السلطان المملوكي ركن الدين بيبرس البندقداري -الظاهر بيبرس- على أرجح الأقوال عام 625هـ 1221م في منطقة "قيرغيزستان" بوسط آسيا.
وبيبرس كلمة تركية تعني أمير فهد، أخذ من بلاده وهو صغير وبيع بالشام للعماد الصائغ ثم اشتراه الأمير علاء الدين أيدكين الصالحي البندقداري وبه سمي البندقداري،[1]
ثم آلت ملكيته للسلطان الصالح نجم الدين أيوب فأظهر بيبرس في خدمته همة وشجاعة ميزته بين أقرانه، فضمه السلطان الصالح إلى قوات الأمير "فارس الدين أقطاي".
حتى أصبح من كبار القادة المماليك، وعندما وصل (لويس التاسع) بحملته الصليبية إلى مصر كان بيبرس من الذين تصدوا له في معركة المنصورة عام 1249م، فأسر لويس التاسع وانهارت حملته.
عقب اغتيال أقطاي وتولي السلطان عز الدين أيبك حكم مصر اضطر بيبرس إلى الانتقال إلى الشام، إذ لم تكن العلاقة بين أيبك وأقطاي على ما يرام، وبعد أن تولي الأمير قطز مقاليد الأمور في مصر قام باستدعاء بيبرس من الشام لمعاونته في إيقاف زحف التتار على الشرق.
فتمكنا معًا من سحق التتار في معركة "عين جالوت"، وعهد قطز إلى بيبرس بمهمة ملاحقة فلول التتار وتشتيتهم، في عام 658هـ 1260م تولى بيبرس حكم مصر عقب مقتل قطز.
الظاهر بيبرس:
برز في العصر المملوكي كثير من سلاطين المماليك كان لهم دور كبير في تغيير كثير من صفحات التاريخ، كما تركوا بصمات واضحة في التاريخ الإسلامي، وكان من هؤلاء ركن الدين بيبرس.
صفاته:
اتصف بيبرس بالحزم، والبأس الشديد، وعلو الهمة، وبعد النظر، وحسن التدبير، واجتمعت فيه صفات العدل والفروسية والإقدام، فلم يكد يستقر في الحكم حتى اتخذ عدة إجراءات تهدف إلى تثبيت أقدامه في الحكم منها: التقرب من الخاصة والعامة؛ بتخفيف الضرائب عن السكان.
كما عفا عن السجناء السياسيين، وأفرج عنهم، كما عمل على الانفتاح على العالم الإسلامي لكسب ود زعمائه[2]. وقام كذلك بالقضاء على الحركات المناهضة لحكمه، وأعاد الأمن والسكينة إلى البلاد[3].
بيبرس وإحياء الخلافة العباسية:
أبلى بيبرس بلاء حسنًا في خدمة الأمة والدين الإسلامي خلال فترة حكمه، وعمل على إنقاذ الخلافة الإسلامية من الانهيار بعد مقتل الخليفة العباسي على يد التتار عقب سقوط بغداد عاصمة الخلافة العباسية عام656هـ 1258م وبقاء كرسي الخلافة خاويًا.
وتمكن من استقدام أحد أمراء الأسرة العباسية إلى القاهرة وبايعه بالخلافة في احتفال كبير عام 660هـ 1262م، فكان هذا العمل ذا أثر كبير في جمع شمل الأمة الإسلامية حول خليفتها مرة أخرى.
قاهر الصليبيين:
عندما توطدت دعائم سلطة المماليك، وقويت شوكتهم، نتيجة الإجراءات التي اتخذها "بيبرس"، رأى هذا السلطان ضرورة متابعة سياسة صلاح الدين الأيوبي وخلفائه في طرد الصليبيين، وإجلائهم عن البلاد الإسلامية، ولم يكن ذلك بالأمر السهل، فقد كان لزامًا عليه أن يجابه ما تبقى من الإمارات الصليبية وهي أنطاكية، وطرابلس.
والجزء الباقي من مملكة بيت المقدس، وحتى يحقق هدفه اتبع إستراتيجية عسكرية قائمة على ضرب هذه الإمارات الواحدة تلو الأخرى، ولم تنقضِ سنة من السنوات العشر الواقعة بين عامي (659- 669هـ 1261- 1271م) دون أن يوجه إليهم حملة صغيرة أو كبيرة، وكان ينتصر عليهم في كل مرة[4].
فقد عمل بيبرس على تصفية الوجود الصليبي في الشام، وكان له الفضل في تطهير مدن قيسارية وأرسوف وطبرية ويافا وأنطاكية من الصليبيين.
قاهر الباطنية والرافضة:
كما لم يدخر بيبرس وسعًا في التصدي لأي خطر خارجي على الدولة الإسلامية، فقد اتخذ نفس الأسلوب في التصدي لدعوات التخريب الداخلية التي تبنتها بعض الفرق التخريبية المعروفة بالباطنية والتي لم تكن أقل خطرًا من التتار أو الصليبيين، فقد أشاعت الذعر بين الناس وعملت على نشر مذهبها المنحرف.
ناهيك عن إعمالها السيف في الكثير من القادة والعلماء، الأمر الذي جعل مجرد ذكرهم مصدرًا للذعر بين الناس، لذا فقد استعمل بيبرس الحيلة للقضاء عليهم وعهد إلى العلماء باستقطاب أكبر عدد منهم للعودة إلي صفوف الأمة، فتاب منهم من تاب ولم يبق إلا عتاتهم الذين رفضوا العدول عن ما هم عليه، فقام بيبرس باقتحام قلاعهم وأماكن تمركزهم فقضى عليهم وشتتهم وخلص الأمة من شرورهم.
انجازات بيبرس:
تطوير الجهاز الإداري:
حرص بيبرس على تطوير الجهازين الإداري والعسكري، فاستحدث بعض الوظائف الإدارية لأن الوظائف التي عرفها المماليك وأخذوها عن الأيوبيين أصبحت لا تفي بحاجة الدولة الآخذة في التطور والتوسع فأنشأ وظائف جديدة لم تكن معروفة في مصر من قبل يشغلها أمراء يعينهم السلطان من بين الأشخاص الذين يثق بهم.
تعديل نظام القضاء:
كان يتولى منصب القضاء في عهد الأيوبيين في القاهرة وسائر أعمال الديار المصرية، قاض واحد على المذهب الشافعي وله حق تعيين نواب عنه في الأقاليم، وأحيانًا كان يعين قاض للقاهرة والوجه البحري. وظل الوضع على ذلك حتى عام(660هـ 1262م).
وما زال السلطان يطور النظام القضائي حتى ثبته وجعله مبدأ رسميًّا في (شهر ذي الحجة عام 663هـ شهر تشرين الأول عام 1265م) فعين أربعة قضاة يمثلون المذاهب الأربعة وسمح لهم أن يعينوا نوابًا عنهم في الديار المصرية.
فكان القاضي ابن بنت الأعز يمثل المذهب الشافعي، والقاضي صدر الدين سليمان يمثل المذهب الحنفي، والقاضي شرف الدين عمر السبكي يمثل المذهب المالكي، والقاضي شمس الدين القدسي يمثل قضاء الحنابلة، وفعل مثل ذلك في دمشق.
وسن بيبرس عدة تشريعات لتهذيب أخلاق المصريين لعل أهمها الأمر الذي أصدره في عام (664هـ 1266م) ومنع بموجبه بيع الخمور، وأقفل الحانات في مصر وبلاد الشام، ونفى كثيرًا من المفسدين.[5]

المنشآت العمرانية:
من أهم منشآته العمرانية:
جدد بناء الحرم النبوي.
جدد بناء قبة الصخرة في القدس، بعد أن تداعت أركانها.
- أعاد الضياع الخاصة بوقف الخليل في فلسطين، بعد أن دخلت في الإقطاع، ووقف عليه قرية اسمها بإذنا.
- بنى المدرسة الظاهرية بين القصرين، وعين فيها كبار الأساتذة كان من بينهم مدرس الحنفية الصاحب مجد الدين بن العديم، ومدرس الشافعية الشيخ تقي الدين بن رزين، وولى الحافظ شرف الدين عبد المؤمن الدمياطي مشيخة الحديث، والشيخ كمال الدين الحلبي مشيخة القرَّاء.
- بنى مسجده المعروف باسمه في ميدان الأزهر في القاهرة باسم جامع الظاهر بيبرس.
- بنى مشهد النصر في عين جالوت تخليدًا لذكرى الانتصار على المغول.
- جدد أسوار الإسكندرية.
- أعاد بناء القلاع التي هدمها المغول في بلاد الشام مثل قلعة دمشق، قلعة الصلت، قلعة عجلون وغيره[6].
- عني بيبرس أيضا بالتجارة وسعى لتأمينها، وصك عملات خالصة نقية حازت على ثقة الناس، فازدهرت التجارة في عصره وعم الأمان ربوع دولته.
وفاة بيبرس:
بعد حياة مليئة بالأحداث وبعد حكم دام لسبعة عشر عامًا توفي الظاهر بيبرس في 676 هـ 1277م[7]، بعد أن اتخذ لنفسه مكانًا رفيعًا بين خيرة الحكام المسلمين، الذين ذادوا عن حياض الدولة الإسلامية ورفعوا عليها راية الدين خفاقة عالية، فأمن بفضلهم الناس وأينعت في عهدهم الأرض، ألا فرحمة الله على المُجاهدين المُخلصين.


م/ن

الفقير الى ربه
28-04-2012, 08:54 AM
أيأسن الماء.. إذا الماء ركد؟
http://www.al-eman.com/aleman/others/recommendation-image/2509.jpg
تلاشت صورته.. لم أعد أرى إلا طيفه.. أرى خياله.. أسمع همسه.. أتخيل ابتساماته.. أحلم به.. ذهب وتركني..
لم أتوقع أن يتركني يوما ما لوحدي.. ماض جميل وحاضر مؤلم.. تدحرجت دمعة تلتها أختها.. مسحت دمعتي.. سندت ظهري..
اتكأت على عصاي.. جمعت قواي.. التفت فيمن حولي فسألتهم: ما فائدة الماء.
انهالت علي الإجابات واحدة تلو الأخرى، فمجيب عن فوائده الصحية، وآخر عن مكوناته العلمية، وثالث.. ورابع..
التفت إلي فتى لبيب فقال لي: اسمع أيها الجد قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ} [الأنبياء: 30].
استوقفتني عبارته واستشهاده بالآية، علمت أن لهذا الشخص طريقة تفكير تفوق طرائق تفكير إخوانه وقرنائه، لاح لي في عينيه فهم الفهيم، وحكمة الحكيم، وكلام البليغ.
أطرقت مليا ثم قلت لجلسائي: أيأسن الماء؟
ازداد اللغط في المجلس، وارتفعت الأصوات: لماذا تسأل مثل هذه الأسئلة؟
قلت لهم: أجيبوني..
قال أحدهم: إذا خالطته النجاسة..
وقال الآخر: إّذا أضفت إليه ما ليس منه.
وقال ثالث: إذا حجب عن أشعة الشمس..
وقال رابع: إذا قل..
ثم التفت إلي ذلك الفتى اللبيب فقال: أما والله ما قالوا إلا حقا، ولكنني أعلم ما تريد!!!
أتريد أن تقول لنا: (يأسن الماء إذا الماء ركد)?!
ازددت إعجابا بهذا الفتى، فقد فتح الله عليه باب الفهم وفقه الكلمة. نظرت إليه فقلت: إني سائلك فأجبني.
فقال: هات..
قلت: يأسن الماء إذا ركد ما الذي تفهمه منها؟
تبسم تبسم الواثق وقال لي: لقد لاح في خاطري ما تريد الوصول إليه. الماء سر الحياة، وسر بقائها وبقاء البشرية جمعاء، فمنه نشرب وبه نتطهر وبه تزرع وعليه نأكل و.. ولكن مرادك لم يكن إلا قول الله تعالى: {وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ} [فاطر: 9].
وقوله تعالى: {أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ} [الرعد: 17]
ولم يكن ما تريد هو ظاهر الآية، بل تريد شيئا بعينه.. فإليك ذلك:
تسقط أشعة الشمس الحارة على المسطحات المائية فيتبخر الماء منها، فيصعد إلى السماء فيجتمع ويتكثف فيكون سحابا، فيسوقه الله إلى أي أرض شاء فتهتز وتربو فيحييها الله بعد موتها..
كذلك الداعية إلى الله عز وجل، فهو سر الحياة كالماء إن سار وتدفق وانفجر عيونا وينابيعا بارك الله فيه فحيا وأحيا مواتا، وإن ركد واتكل وخمل وكسل أسن وتعفن..
م/ن /يتبع

الفقير الى ربه
28-04-2012, 09:02 AM
وأما أشعة الشمس فإنها حرارة الإيمان، وقوة الطاعة، وذاتية المؤمن، فتبعث فيه القوة والنشاط، فيتبخر على الجوارح فيظهر واضحا جليا في حركاته وسكناته، فهو ينتقل من ميدان إلى آخر، ومن مسجد لآخر، ومن حي إلى آخر، ومن نشاط دعوي أيا كان إلى آخر، وما ساقه إلا الله عز وجل ولو شاء لأركده..

ثم تترجم تلك الحرارة، وذلك النشاط إلى كلمات وعبارات فيها الصدق والإخلاص والتقوى وأنشطة دعوية. فأمطرت على القلوب فما كان ميتا أحياه الله وما كان مجدبا أغاثه الله، فاهتزت تلك القلوب وجلا وخوفا من الله وطمعا في رحمته ثم تشبعت بكلام الله وسنة رسوله الكريم، فنبتت فيها غراس التقوى وزروع الإخلاص وأزهار الطاعة..

قاطعته فقلت: يا بني وكيف يأسن الماء إذا؟

تبسم ابتسامة عريضة وقال لي:

نظرت للعلياء والعليـاء قــــــــد --- يدركهـا المرء إذا المرء جـد

وقلت في نفسي لنفسي أيا ترى --- أيأسن المـاء إذا المـاء ركـد

فنادى المنادي للمنـادي وقــــــد --- علمت الجواب إذا الجواب فُقد

فكم من جاهل غُر بجهل وصــد --- عـن العليـــا وللعليــــــا فقــــد

وقلت لنفسي فــي نفســي وقــد --- يأسـن المـاء إذا الماء ركــد

يا جد: إذا ركد الداعية وخمل وكسل وركن، أسن.

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير " (رياض الصالحين للنووي برقم 100).

وقوله تعالى: {وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ عِنْدَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ (19) يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ (20)} [الأنبياء: 19 - 20].

أي أنهم في عبادة دائمة ينزهون الله عما لا يليق به، ويصلون، ويذكرون الله ليلا ونهارا لا يضعفون ولا يسامون ولا يفترون) (صفوة التفاسير للصابوني 20 257-258 20 257-258).

يا جد: إذا استغنى الداعية عن إخوانه ليجابه تيارات عارمة، أسن. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "... عليكم بالجماعة، وإياكم والفرقة، فإن الشيطان مع الواحد، وهو مع الإثنين، أبعد، من أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة " (أخرجه الترمذي).

وكما قيل: (المرء قليل بنفسه كثير بإخوانه).

ويقول ابن المبارك رحمه الله:

لولا الجماعة ماكانت لنا سبلا = ولكان أضعفنا نهبا لأقوانا

يا جد: إذا خلط الداعية عملا صالحا بآخر سيء، أسن.

قال تعالى: (وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا عسى الله أن يتوب عليكم إن الله غفور رحيم) (التوبة، 102).

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يقع عليه، وأن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مر على أنفه فقال بيده هكذا " فحرك يده عن أنفه (رواه البخاري رقم 122).

يقول الله تعالى: {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ} [الشورى: 30].

وقوله صلى الله عليه وسلم: "إياكم ومحقرات الذنوب، فإنهم يجتمعن على الرجل حتى يهلكنه " (أخرجه الإمام أحمد في مسنده).

وقوله صلى الله عليه وسلم: "إن المؤمن إذا أذنب ذنبا نكت في قلبه نكتة سوداء.

فإذا تاب نزع واستغفر صقل قلبه وإن زاد زادت حتى تعلو قلبه، فذلك الران الذي ذكره الله تعالى في كتابه: {كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [المطففين: 14] " (التجريد الصريح لأحاديث البخاري الصحيح برقم 19).

يا جد: إذا غلبت الداعية شهوة أو شبهة، أسن.

قال صلى الله عليه وسلم: "يوشك أن يكون خير مال المسلم غنم يتبع بها شغف الجبال ومواقع القطر يفر بدينه من الفتن " (التجريد الصريح لأحاديث البخاري الصحيح برقم 48).

وحديث "الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمها كثير من الناس " (رواه الترمذي).

وقوله صلى الله عليه وسلم: "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ".

يا جد: إذا دخل على الداعية ما ليس منه كالدنيا، أسن. قال الله تعالى: (إنما أموالكم وأولادكم فتنة) (فاطر، 5)

ويقول الله تعالى: (يا أيها الناس إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور) (التغابن، 15).

وكما قال صلى الله عليه وسلم: "فأبشروا، وأملوا ما يسركم، فوالله ما الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها وتهلككم كما أهلكتهم " (رواه البخاري برقم 112).

ويقول الشاعر (رياض الصالحين للنووي، تحقيق شعيب الأرنؤوط، ص 32):

إن لله عبـادا فطنــا = طلقوا الدنيا وخافوا الفتنا

نظروا فيها فلما علموا = أنها ليسـت لحي وطنـا

جعلوها لجـة واتخذوا = صالح الأعمـال منها سفنا
م/ن

الفقير الى ربه
28-04-2012, 09:20 AM
خير من حمر النعم
حدَّث علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكرم وجهه بعض أصحابه عنه وعن زوجه البتول فاطمة الزهراء رضي الله عنها بنت النبي صلى الله عليه وسلم فقال: كانت أكرم أهله عليه، وكانت زوجتي فجرت أي عملت، بالرحى حتى أثر الرحى بيدها، واستقت بالقربة حتى أثرت القربة بنحرها، وقمت البيت حتى اغبرت ثيابها، وأوقدت تحت القدر حتى دنست ثيابها، فأصابها من ذلك ضر. وقدم على رسول الله (صلى الله عليه وسلم)سبي، فقلت لها: انطلقي إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)فسليه خادما يقيك ضر ما أنت فيه، فذهبت فاطمة إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)حين أمست، فقال لها رسول الله (صلى الله عليه وسلم): مالك يا بنية؟ قالت: لا شيء جئت لأسلم عليك! واستحت أن تسأل شيئا، فلما رجعت قال لها علي: ما صنعت؟ قالت: لم أسأله شيئا واستحييت منه. ثم أمرها على أن ترجع إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فرجعت ولم تسأله شيئا. فلما كانت الليلة الثالثة ذهب علي وذهبت معه فاطمة، إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فقال لهما، ما أتى بكما؟ فقال علي: يا رسول الله! شق علينا العمل، فأردنا أن تعطينا خادما نتقي به العمل. فقال لهما رسول الله (صلى الله عليه وسلم): هل أدلكما على خير لكما من حمر النعم؟ قال علي: يا رسول الله! نعم. قال: تكبيرات وتسبيحات وتحميدات مائة حين تريدان أن تناما، فتبيتان على ألف حسنة، ومثلها حين تصبحان، فتقومان على ألف حسنة.
م/ن

الفقير الى ربه
28-04-2012, 09:33 AM
رَبُّوا البناتِ على الفضيلةِ إِنها في الموقفينِ لهنَّ خيرُ وثـاقِ
وعَليكمُ أن تستبيـنَ بناتكــمْ
نورَ الهدى وعلى الحياءِ الباقيْ
--------------------------
الشاعر: حافظ إبراهيم.

الفقير الى ربه
28-04-2012, 09:48 AM
الجود مع الإقلال
قال الله تبارك وتعالى فيما حكاه عن الأنصار‏:‏ ‏"‏ ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون (http://javascript<b></b>:openquran(58,9,9)) ‏"‏‏.‏
وقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ أفضل العطية ما كان من معسر إلى معسر‏.‏
وقال عليه الصلاة والسلام‏:‏ أفضل العطية جهد المقل‏.‏
وقالت الحكماء‏:‏ القليل من القليل أحمد من الكثير من الكثير‏.‏
أخذ هذا المعنى حبيب فنظمه في أبيات كتب بها إلى الحسن بن وهب الكاتب وأهدى إليه قلماً‏:‏ قد بعثنا إليك أكرمك الل ه بشيء فكن له ذا قبول لا تقسه إلى ندى كفك الغم ر ولا نيلك الكثير الجزيل واستجز قلة الهدية مني إن جهد المقل غير قليل وقالوا‏:‏ جهد المقل أفضل من غنى المكثر‏.‏
وقال صريع الغواني‏:‏ وقال أبو هريرة‏:‏ ما وددت أن أحداً ولدتني أمه إلا أم جعفر بن أبي طالب عليه السلام تبعته ذات يوم وأنا جائع فلما بلغ الباب التفت فرآني فقال لي‏:‏ أدخل فدخلت‏.‏
ففكر حيناً فما وجد في بيته إلا نحيا كان فيه سمن مر فأنزله من رف لهم فشقه بين أيدينا فجعلنا نلعق ما كان فيه من السمن والرب وهو يقول‏:‏ ما كلف الله نفساً فوق طاقتها ولا تجود يد إلا بما تجد وقيل لبعض الحكماء‏:‏ من أجود الناس قال‏:‏ من جاد من قلة وصان وجه السائل عن المذلة‏.‏
وقال حماد عجرد‏:‏ أروق بخير تؤمل للجزيل فما ترجى الثمار إذا لم يورق العود إن الكريم ليخفي عنك عسرته حتى تراه غنياً وهو مجهود وللبخيل على أمواله علل زرق العيون عليها أوجه سود بث النوال ولا نمنعك قلته فكل ما سد فقراً فهو محمود وقال حاتم‏:‏ أضاحك ضيفي قبل إنزال رحله ويخصب عندي والمحل جديب وما الخصب للأضياف أن يكثر القرى ولكنما وجه الكريم خصيب أتهزأ مني أن سمنت وأن ترى بجسمي مس الجوع والجوع جاهد لأني أمرؤ عافي إنائي شركة وأنت أمرؤ عافى أنائك واحد أقسم جسمي في جسوم كثيرة وأحسو قراح الماء بارد ومن أحسن ما قيل في الجود والإقلال قول أبي تمام حبيب‏:‏ فلو لم يكن في كفه غير روحه لجاد بها فليتق الله سائله ومن أفرط ما قيل في الجود قول بكر بن النطاح‏:‏ أقول لمرتاد الندى عند مالك تمسك بجدوى مالك وصلاته فتى جعل الدنيا وقاء لعرضه فأسدى بها المعروف قبل عداته فلو خذلت أمواله جود كفه لقاسم من يرجوه شطر حياته وإن لم يجز في العمر قسم لمالك وجاز له أعطاه من حسناته وجاد بها من غير كفر بربه وأشركه في صومه وصلاته وقال آخر في هذا المعنى وأحسن‏:‏ ملأت يدي من الدنيا مراراً وما طمع العواذل في اقتصادي قال سعيد بن العاصي‏:‏ قبح الله المعروف إن لم يكن ابتدئ من غير مسألة فالمعروف عوض عن مسألة الرجل إذ بذل وجهه فقلبه خائف وفراصه ترتعد وجبينه يرشح لا يدري أيرجع بنجح الطلب أم بسوء المنقلب قد انتفع لونه وذهب دم وجهه‏.‏
اللهم فإن كانت الدنيا لها عندي حظاً فلا تجعل لي حظاً في الآخرة‏.‏

وقال أكثم بن صيفي‏:‏ كل سؤال وإن قل أكثر من كل نوال وإن جل‏.‏ وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه لأصحابه‏:‏ من كانت له إلي منكم حاجة فليرفعها في كتاب لأصون وجوهكم عن المسألة‏.‏

م/ن

الفقير الى ربه
28-04-2012, 10:10 AM
الصبا هو صبا القلب وكمال الأخلاق
الصبا هو .... ان يرتاح الكهل بعد عناء السنين
ويطعم من طيبات مازرع عبر نسل طيب يتلقفه ويهدهده وكأنه طفل مدلل اينما حل وذهب....... وهذا جزاء والصبا هوذاك العجوز التى قامت ونامت وهى تتعبد فى محراب التفانى
ليرتاح كل من هم حولها لتكتحل عيناها بأيات الجمال الطبيعى لمن يرنو لهم قلبها...... وهذا امان
والصبا هو ان ينهل الحمقى من حوض العباقره
فيلتهمهم شبع من موفورات الذكاء الخالده فيهم ..............وهذا مالوالصبا هو ان يتمخض الرحم العقيم قديسا......... وهذا اعجازوالصبا هو ان يستنشق االمحب نسائم فاتنوه ..... وهذا ايمان
والصبا هو ان ينزف القلب الجاحد دما عندما يسيل يبدأ بمخطوطة اسمها حب الله .........وهذا حق
والصبا هو كل انثى شريفه حتى لوبلغت من العمر ارذله!الصبا صبا القلب وراحةالنفس وهدوء السريره
م/ن

الفقير الى ربه
28-04-2012, 10:55 AM
السلام عليكم
حياة الإنسان كجسر معلق بين جبلين
يكتنفه المخاطر
كالريح التي تعصف به
و الهوة السحيقة أدناه
و الأجزاء المهترئة التي قد تلقي به إلى الوادي السحيق
لا مجال إلا أن يتقدم الإنسان بحذر مترقباً خطاه
متحسساً لك خطر يكتنفه
مجابهاً للريح العاتياً
و ممسكاً بكل حبل على الجسر حتى لا يفقد إتزانه
أما إن ظل واقفا مكانه .. و لم يرد أن يعبر الجسر
فسيظل دائماً و أبداً بتلك البرية المقفرة .. يعاني ويلات العطش و الجوع و الضواري
و لم ير الحياة على الجانب الآخر بمباهجها و زخرفها
قد نمضي على الجسر و نسقط بالهوة .. لكن هذا افضل من إنتظار الهلاك بدون عبوره
م/ن

الفقير الى ربه
28-04-2012, 11:04 AM
السلام عليكم
المستحيل .. اليأس .. الركود ..
متلازمات مترابطة ببعضها البعض كعقدم منظوم
حين تنال الإنسان نائبة ما أو مشكلة أو عجز ..
قد يسقط في هوة سحيقة و يتحطم على صخورها
و يصبح مأكلاً للطيور
المستحيل بالنسبة للكثيرين هو سور أملس صلب عالً لا هم قادرون على تسلقه و لا نقبه ..
عندها يصبح أشبه بما يسمى حائط المبكى و يذرفون الدموع أمامه على ما انتابهم من هموم
لكن ..
هناك من يحطم جدر المستحيل جداراً جدارً
لا يقفون .. لا يتراجعون ..
بل يجابهونه و يجدون الثغرة التي عجز الكثيرون عن إيجادها
فيتمكننون من عبوره و الوصل إلى ضوء الشمس
و منهم ذلك العالم الإنجليزي
ستيفين هوكينغ :
http://www.alternativenews.org/arabic/images/stories/2011/hokeng.jpg
عالم الفيزياء الشهير .. الذي لا يملك إلا عقلاً نافذاً حاداً ..
أصيب و هو في مقتبل عمره و ريعان شبابه في عامه الحادي و العشرون بمرض اصابه بالشلل في كل أطرافه ...
ثم فقد القدرة على الكلام بعد ذلك ..
لم يسقط في هوة اليأس .
لم يرضى بقيود العجز ..
بل حطمها قيداً قيداً .. و سطر إسمه في سفر التاريخ
متفوقاً على الملايين ممن هم لديهم حياة طبيعية و رغد العيش
و قد علمنا أنه حينما يكون هناك نظام حراسة و حماية لمبنى أو شركة أو أو .. يكون دائماً هناك ثغرة
القليل فقط من ينتبهون لها و يتمكنون من كسر ذلك النظام
هكذا هو المستحيل .. إلا قليلاً
م/ن

الفقير الى ربه
28-04-2012, 11:11 AM
عندما تسقط الأقنعة وتكشف لنا


عن أبشع الوجوه..
أحقر النفوس
عندما.. يجرحك من كنت تحسبه دواءك..
ويخذلك من كان في دنياك عزاءك
...........
عندما يبكيك من كنت تشكو له همومك وعناءك..
وينطفئ في نفسك مصباحك..
..........
عندما يتهاوى أمامك من كان في يوم...
هو صرحك الشامخ ومثالك..
هو قدوتك..
هو من وهبته ثقتك..
وحبك..
واحترامك..
من فضلته على نفسك..
واستغنيت به عن كل رفاقك..
ورسمت له صورة جعلت بروازها ذاتك..
...................
عندما تصفعك يدك..
ويهجوك لسانك..
ويتنكر لك من كان عنوانك..
بشكل يفزعك ...يخيفك..
.....................
عندهــــــــا...
تقف
مصدوماً..
مذهولاً..
مشدوهاً..
مكذباً كل ما حدث أمامك..
مخنوقاً بعبراتك..
....................
عندهــــــــا..
تشتعل في صدرك نيران آهاتك..
وتستبق صوتك صرخاتك..
وتشعر بقلبك..
يقطر دماً.....
يعتصر ألماً .....
ترتعد له نبضاتك..
وتشهق له أنفاسك..

عندهــــــا..
عندهــــــا......... فقط
تتزلزل بك أرضك ..
وتنهار من فوقك سماءك..

ويجعلنا نـقـف طويلاً
نحاول أن نـتـفرس ..
في وجوه من حولنا..
نحاول أن نتأكد
أهي وجوه حقيقة ؟؟
أم مجرد أقنعة مطاطية..


أهي مشاعر صادقة تلك التي يظهرونها؟؟
أهي قلوب حية تلك التي يحملونها؟؟

نحاول ...ونحاول..
أن نجيب على أسئلتنا..
ونتخلص من حيرتنا..
ولكن كيف لنا ذلك..

المواقف وحدها ...
هي من تنزع تلك الأقنعة..
وتعري تلك النفوس..
المواقف وحدها ..
هي من تكشف زيفهم..
وتظهرهم على حقيقتهم..

فشكراً لك أيتها المواقف..
شكراً لك ...فبقدر ما آلمتنا..
بقدر ما أبكيتنا..
بقدر ما أدميت قلوبنا..
بقدر ما أرحتنا..
وكشفتِ لنا عن وجوه كانت مخفية عنا..
شكراً لك أيتها المواقف..
فقد أثبت ِ أن كل إنسان يعطي من أخلاقه..
ومخزون قلبه..
وحسبنا أننا كنا نعطي من أخلاقنا..
ونبذل من صفاء قلوبنا..
وذلك لكثرة الأقنعة المتساقطة في زماننا هذا
م/ن

الفقير الى ربه
28-04-2012, 11:16 AM
لهيب الشوق يكويني
وبعدي عنك يضنيني
ودمعي صاخب يجري
على خدي فيشقيني
....
أيا من بعتها عمري
وعمري ليس يعنيني
تعالي واجلسي قربي
فقربي منك يحييني
....
حياتي لم تعد ملكي
ولو كانت اتغريني
ربى لا تبعدني عني
تعالي لا تصديني
.....
سؤال واحد عندي
فأرجو ان تجيبيني
ترى هل نلتقي قولي
وقولي إن تحبيني

الفقير الى ربه
28-04-2012, 11:22 AM
ــ حسن الخلق ــ
ان ثمرات الخلق القويم للسلوك الديني وللسلوك الاجتماعي
وللسلوك الشخصي عظيمة جدا ..
ولذلك حث الاسلام على حسن الخلق ..
والادله على قيمة حسن الخلق في الاسلام كثيرة :
منها :
ــ 1ــ
ــ انه من اثقل الموازين يوم القيامة .. حيث ..
روى الترميذي باسناد صحيح عن آبي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم :
"" ما من شيء اثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من حسن الخلق , وان الله يبغض الفاحش البذئ""
ــ 2ــ
ــ أنه يردك من حسن خلقة درجة الصائم القائم .. حيث ..
وروى عن أبو داود عن عائشة قالت:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
"" ان المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم ""
ــ3ــ
ــ أنه له بيت في أعلى الجنة .. حيث ..
وروى ابو داود عن أبي أمامة قال :
قال الرسول صلى الله عليه وسلم "" أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وان كان محقا,
وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وان كان مازحا, وببيت في اعلى الجنة لمن حسن خلقه ""
ــ 4ــ
ــ أنه من اكثر الاعمال لدخول الجنة مع قوى الله .. حيث ..
وروى الترمذى بأسناد صحيح عن ابي هريرة قال :
سئل الرسول صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يدخل الناس الجنة .. قال :
" تقوى الله وحسن الخلق ""
ــ 5 ــ
ــ أنه بحسن الخلق يكون أكمل المؤمنين ايمانا .. حيث ..
وروى الترمذي بأسناد صحيح عن اب هريرة رضي الله عنه عن النبي
صلى الله عليه وسلم أنه قال :
"" أكمل المؤمنين ايمانا أحسنهم خلقا وخياركم خياركم لنسائهم ""
ولما لحسن الخلق من اهمية وقيمة عظيمة في الاسلام .
كان الرسول صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقا .
حيث وصفه الله تعالى قائلا :
( وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ. فَسَتُبْصِرُ )
ــ فأين نحن من حسن الخلق ؟؟
ــ اللهم أحسن خُلقنا واجعلنا من احسن الناسِ خلقا ــ
ــ اللهم آآآآمين ــ

الفقير الى ربه
28-04-2012, 11:28 AM
القناعه التي هي بمعنى الرضا التام وشكر الله على النعمه ــ
ــ هي الرضى بما قسمه الله ــ
ــ هي ثوب الغنى للقنوع ــ
كما قال :
شيخ الاسلام ابو تيمية - طيب الله ثراه
وجدت القناعة ثوب الغنى فصرت بأذيالها أمتسك
فألبسني جاهها حلة يمر الزمان ولم تنتهك
فصرت غنيا بلا درهم أمر عزيزا كأني ملك
ــ نعم هي القناعة ــ
ــ التي يفتقر اليها الكثير من الناس ــ
ــ والتي يتمسك بها بعض الناس ــ
ــ فهناك ــ
ــ اشخاص مهما بلغوا من الجاه والسلطان ــ
ــ نجد قلوبهم جائعة تطمع في المزيد وتجري خلفه حتى اخر حياتهم ــ
ــ وهناك ــ
ــ أخرين لا يمتلكون ربع ما يمتلكونه هؤلاء فــ يقنعون بما اتاهم الله ــ
ــ ولا يسالون الناس مهما بلغت به الحاجة ولا يسال الا رازقهم ــ
ــ لانهم يجدون فيها النعيم وراحة البال ــ
....
ــ فهل انت قنوع ؟؟ ــ
ــ وما هي القناعة وما مقياس القناعه في نظرك ؟ ؟ ــ
م/ن

الفقير الى ربه
28-04-2012, 11:36 AM
ما اصعــــــب ان ....
ما اصعب ان تبحث عن شخص تحتـــــــــاج اليه...
ولكن الاصعب ... انك لا تجده عندما تحتاج اليه..
**********************
ما اصعب ان تحب شخص قاسي ..
ولكن الاصعب ... ان تحب شخص لا يحبـــك
**********************
ما اصعب ان تشتاق لشخص لايتذكرك ...
ولكن الاصعب ... ان تشتاق لشخص يكرهك...
**********************
ما اصعب ان تعيش مع اليأس...
ولكن الاصعب ... ان يموت لديك الامــــل..
**********************
ما اصعب ان تشعر بالذنب لشخص..
ولكن الاصعب ... ان تكتشف انه لا يستحق ذلك..
***********************
ما اصعب ان تضحي في حيـــاتك...
ولكن الاصعب ... ان تضحي ولا تجد من يضحي لاجلك..
************************
ما اصعب ان تسير في الحياة مشيا ...
ولكن الاصعب ... ان تسير في الاتجـــــــاه الخطأ...
************************
ما اصعب ان تصــــــــل القمة زحفا .....
ولكن الاصعب ... ان تهــــــــــــوي سريعا ...
***********************
ما اصعب ان تحقق حلمــــــــــا مستحيلا ...
ولكن الاصعب ... ان يتحطـــــــــم امامك ...
************************
ما اصعب تبني هرمــا من الامــــــــال على شخص..
ولكن الاصعب ... ان تكتشف انه وراء هــــــــدمهــــــا..
************************
ما اصعب ان تعاقب شخص لئيــــــــــم ...
ولكن الاصعب ... ان تغفر له وتســــــــامحه ..
************************
ما اصعب ان تندم على مــــــا فات ...
ولكن الاصعب ... ان تستمر في لــــــــوم نفسك ...
************************
ما اصعب فراق الاحبـــــــــه ...
ولكن الاصعب ... ان لا تلتقيا ابد ... ابدا ...
م/ن

الفقير الى ربه
28-04-2012, 02:06 PM
السياحة في اليمن

http://upload.te3p.com/uploader/508364/11315561529.gif (http://www.te3p.com/)

http://upload.te3p.com/uploader/508364/21315561529.gif (http://www.te3p.com/)


http://upload.te3p.com/uploader/508364/01315561622.gif (http://www.te3p.com/)

http://upload.te3p.com/uploader/508364/11315561622.gif (http://www.te3p.com/)


http://upload.te3p.com/uploader/508364/21315561622.gif (http://www.te3p.com/)


http://upload.te3p.com/uploader/508364/01315561696.png (http://www.te3p.com/)

http://upload.te3p.com/uploader/508364/11315561696.jpg (http://www.te3p.com/)

http://upload.te3p.com/uploader/508364/21315561696.jpg (http://www.te3p.com/)

الفقير الى ربه
28-04-2012, 02:52 PM
http://www.lakii.com/img/all/Jan07/J0CQ6Y01131253.jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload/images19/mk336_yemen37.jpg

http://www.alkathiri.net/gallery/files/1/7/0/6/4/sanaaa30.jpg

http://up.g4z4.com/uploads/bb9e470e2d.jpg

http://www.dohaup.com/up/2010-11-01/admin1897978653.jpg

http://www.yemeniamerican.com/newsimage/8a5a8_Yemen_Ibb.jpg

http://www.khashram.net/forums/uploads/remoteimages/98249-1127.jpg

http://www.almosafr.com/forum/uploaded/9382_01220822934.jpg

http://static.panoramio.com/photos/original/31737012.jpg

الفقير الى ربه
28-04-2012, 03:55 PM
ريحانة القلب
حسبي من الهّم أنّ القلب ينتحبُ وإن بدا فرحي للناس و الطربُ
مسافرٌ في دروب الشوق تحرقني نار انتظاري ووجداني لها لهب
.....
كأنني فارس لاسيفَ في يده والحرب دائرة والناس تضطرب
أو أنني ُمبحر تاهت سفينته والموج يلطم عينيها وينسحب
.....
أو أنني سالكُ الصحراءِ أظَمأه قيظٌ ، وأوقفه عن سيره التعب
يمد عينيه للأفق البعيد فما يبدو له منقذ في الدرب أو سبب
.....
يا شاعرا ما مشت في ثغره لغةٌ إلا وفي قلبه من أصلها نسب
خيول شعرك تجري في أعنّتها ما نالها في مراقي عزّها نصب
.....
ريحانةَ القلب عين الشعر مبصرةٌ وفجرنا في عروق الكون ينسكب
وأنت كالشمس لولا نورُها لطغى ليل المعاناةِ وازدادت به الحُجب
.....
يا من أبى القلبُ إلا أن يكون لها وفـيه مأوى لعينيها ومنقلب
الله يكتب يا ريحانتي فإذا أراد أمضى وعند الناس ما كتبوا
.....
لو اجمعَ الناسُ أمراً في مساءتنا ولم يُقدّر لما فازوا بما طـلبوا
ريحانةَ القلب روح الحب ساميةٌ فليس ُيقبل فيها الغدر والكذب
.....
ليس الهوى سلعةً ُتشرى على ملأٍ ولا تباع ولايأتي بها الغَلب
قد يعشق المرءُ من لامالَ في يده ويكره القلبُ من في كفّه الذهب
.....
حقيقةٌ لو وعاها الجاهلون لما تنافسوا في معانيها ولااحتربوا
ما قـيمة الناس إلا في مبادئهم لا المال يبقى ولا الألقاب والرتب..

الفقير الى ربه
28-04-2012, 06:56 PM
$$ عـنـــدمــا يســـجد الــقلـــــب $$
قيل لأحد الصالحين :
أيسجد القلب بين يدي ربه ؟
قال : " أي والله بسجدة لا يرفع رأسه منها إلى يوم القيامة ".
ما أروع حال هذا الساجد , وما أرفع هذا السجود .
رجل يعيش بين الناس بجسده ,
بينما يتعلق قلبه بربه .
جسمه في الأرض وقلبه في السماء.
هو مع الناس في الغدو والرواح , وفي الذهاب والإياب , لكنه في الحقيقة ليس معهم .
إنه ....... عند ربه .
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :-
" إني لست كهيئتكم , إني أبيت عند ربي يطعمني ويسقيني "
البخاري ومسلم
اللهم اجعل قلوبنا ساجدة لعظمتك..واملأها بحبك..
اللهم اجعل همى ف الاخرة
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 02:13 AM
الناس يوم القيامه فريقان لا ثالث لهما
؟؟؟
{فريق فى الجنه وفريق فى السعير}
ونعيم اهل الجنه لا يتخيله عقل ولا يدركه افق .. لانه عطاء الله ومرضاته ..
فتعال لترى نعمة الله على من اطاعه.
النعيم الدائم :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
{ينادى مناد : ياأهل الجنه ! ان لكم ان تصحوا فلا تسقموا ابدا ! وان لكم ان تحيوا فلا تموتوا ابدا ! وان لكم ان تشبوا فلا تهرموا ابدا ! وان لكم ان تنعموا فلا تبؤسوا ابدا }
رواه مسلم
نعيم لايخطر على البال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم < قال الله عز وجل
{اعددت لعبادى مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولاخطر على قلب بشر }
البخارى ومسلم
درجات الجنه :
الجنه غايه فى الاتساع والعلو .. وما أجملها ,
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
{الجنه مائه درجه , ما بين كل درجه كما بين السماء والارض }
البخارى مسلم
طعام اهل الجنه :
قال تعالى :
{وفاكهه مما يتخيرون , ولحم طير مما يشتهون }
الواقعه 20 : 21
شراب اهل الجنه :قال تعالى :
{وسقاهم ربهم شرابا طهورا }
الانسان 21
فالله يهيىء لك الشراب بنفسه سبحانه .. من ماء او لبن او خمر او عسل ..
فهنيئا لمن حاز ذلك الشراب الطهور
ثياب اهل الجنه :
قال تعالى
{يحلون فيها من اساور من ذهب ويلبسون ثيابا خضرا من سندس واستبرق متكئين فيها }
الكهف 31
اعظم النعم :
وليس لاهل الجنه نعمه ولا فرحه مثل رؤيه وجه الله سبحانه وتعالى .. وذلك لاهل الجنه خاصة .
فهنيئا يامن قدمت الثمن
لتفوز بجنة
عرضها السماوات والارض
-------------------------
اختكم سعادتي في صلاتي

الفقير الى ربه
29-04-2012, 02:29 AM
بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
خبايا صراع النفس!!
سلسلة هامة
(الحلقة الأولى)
في النفس البشرية مزيج من المتناقضات المتناحرة!!
فما تهواه النفس يعارضه العقل!! وما في الجسد من شهوات وغرائز، يحاول العقل والقلب مجتمعين مغالبتها، غير أن طغيان الغفلة، وسطوة الإغراءات أضحى يمثلان أكبر العوامل المساعدة للشيطان في استثارة تلك الشهوات والغرائز داخل النفس، لاسيما وهو الذي يجري في العروق مجرى الدم من الجسد!!
فيواجه العبد الصالح الكثير من معاناته . . ويقع العبد الطالح أسيراً لشهواته!!
إذاً فكلُّ واحدٍ منا يُعاني في طيَّات نفسه - ودون أن يشعر به أحد - آثار تلك المعركة الحامية الوطيس بين جنبات نفسه صباح مساء!!
وكغيرها من المعارك، فغالباً ما تكون (سجالاً) يوم لك ويوم عليك!!
ولكن لماذا لا نحاول سوياً الغور في دهاليز أحداث هذا الصراع وتلك المعارك، فما فيها من أعماق، يحوي خبايا مذهلة!! لا يمكن لأحد حصرها إلا الله تبارك وتعالى!!
وعلى الرغم من ذلك؛ دعونا نلقي الضوء على أهم وأخطر تلك الخبايا، لعل الله أن يكشف لنا من مفاتيح الخير ما يعيننا على تهذيب أنفسنا ومغالبتها، وعسى أن يكون ذلك سبباً في أن يمنَّ علينا بحسن الخاتمة سبحانه وتعالى . . إنه جواد كربم

الوقفة الأولى :
فالنفس تنعم بكثير مما أحله الله لها، تماماً كما كانت الجنة بطولها وعرضها حلالاً لأبينا آدم عليه السلام، غير أن الشيطان استطاع أن يزينله شجرة واحدة فقط!! من بين مليارات الأشجار التي تمتلئ بها الجنة، وهنا لابد لنا من تساؤل!!

ما الشي الذي استطاع الشيطان به أن يقلل الحلال على كثرته، ويعظم الحرام على ندرته في عين نبي الله آدم؟!
إنه المفتاح الأول الذي نكاد أن نضع أيدينا عليه الآن . . فبمعرفته يمكننا الحذر من تكرارا نفس السيناريو المؤلم معنا . . إذاً . . أتدرون ما هذا الشيء؟!

إنه الأماني!!!!
التي تمثل خيالاً لا حدود له!!
وأوهاماً لا أرض لها!!
ونسيجاً لا ملمس له!!
ووعوداً لا وفاء لها!!
وأحلاماً لا يقظة منها سوى بالموت الذي ليس منه فوت!!


فبالأماني يستهوي الشيطان العبد لإدراك متعة وهمية سريعة الزوال!!
وبالأماني يُسوِّف الشيطان التوبة لدى العبد أملاً في عمر مديد طويل المآل!!
وبالأماني يُزهَّد الشيطان العبد فيما بين يديه من الحلال أملاً في الحصول على لذةٍ أكثر متعة في الحرام!!
وبالأماني يَدفع الشيطان العبد إلى الإفراط في إحسان الظن بنفسه؛ حتى يقع في وحل الغرور بالله . . فيكون هلاكه عياذاً بالله !!
وبالأماني يُوهمُ الشيطان العبد أن بإمكانه تأخير الحقوق، ريثما يوسع الله عليه بالمزيد، لعله يكرم أصاحبها بزيادة على حقوقهم، فتتخطفه سياط الموت على حين غرَّةٍ، فيقضي؛ ولما يوف ما عليه من حقوق العباد!!
الأماني . . إنها أخطر سلاح يستخدمه الشيطان لإهلاك بني آدم، حيث تنتشر خلاياها في النفس البشرية تماماً كما تنتشر خلايا السرطان عياذاً بالله؛ لتهوين كل معصية، وإضعاف العزيمة عن القيام بأي طاعة!!
فضعها دوماً نصب عينيك يرحمك الله . . وابذل وسعك في البحث عنها بين خبايا نفسك. . فحيث تكون؛ يكمن الشر عياذاً بالله!!
وهذا هو مفتاح الخير الأول الذي أمكننا بفضل الله الوصول إليه، ووضع أيدينا عليه؛ للحيلولة دون خداع انفسنا بهذه الآفةالعظيمة . . ألا وهي الأماني الكاذبة!!

فتابعوا معي بقية المفاتيح خلال الحلقات القادمة أحبتي في الله
. . وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

. .
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 02:36 AM
خبايا صراعالنفس!!
سلسلةهامة
(الحلقةالثانية(
لا زلنا نواصل الغوص في خبايا النفس؛ للتعرف على متداخلاتها، والوقوف على تفاصيل صراعاتها، بعدما وفقنا الله في الحلقة الأولى لإدراك أخطر أمراضها، والذي كان على ضآلته؛ سبباً رئيساً في نزولنا ونزول أبينا آدم من قبلنا إلى ساحة (ليبلوكم أيكم أحسن عملاً)!! فحُقَّ علينا الاختبار، وما يتبعه من موتٍ ثم بعثٍ ثم حسابٍ!! إنه مرض الأماني الكاذبة . . الذي يعتبر على حقارته وضألة حجمه، من أعظم بوابات النفس ولوجاً إلى عالم الأوهام!!

وقد شاهدنا كيف عمل هذه المرض عمل السحر في النفس البشرية؛ فحقَّر لديها العظيم على كثرته (الحلال) وعظَّم لديها الحقير على ندرته (الحرام)!! فكانت العاقبة هي الحرمان!!

واليوم مع الوقفة الثانية :

وهي تتعلق بالآثار المباشرة المترتبة على هذا المرض، وأسرعها حدوثاً (المخالفة) فالأماني الكاذبة تمثل المخدر الذي يحدث في النفس نوعاً من الاسترخاء، كي يهون عليها قبول ارتكاب تلك (المخالفة) فتتغافل عن حجم العاقبة، التي لم يتصور آدم مطلقاً أن تكون بهذه الفداحة الشنيعة، وهي (الطرد من الجنة)!!

ولو قمنا بالتدقيق في نوع وحجم (المخالفة) فسوف نجدها لم تتعد (الأكل)!! أي أنها ليست كفراً ولا فجوراً ولا ارتكاب فاحشة!!

ولكنه التأصيل الرباني، الذي يضع أول بند في دستور هذا الكون، وهو أنه ينبغي علينا العلم بأن لهذا الكون إله عظيم في ملكه . . عظيم في سلطانه . . ولاينبغي لأحدٍ أن ينازعه في أمره، وعليه فلا ينبغي علينا النظر إلى حجم (المعصية) ولكن علينا أن ننظر إلى عظمة وجلال من (عصينا)؟!

وعليه أصبحت (لمخالفة) والمقصود بها (المعصية) تمثل محوراً أساسياً، وبؤرة صراع مركزية في الحرب الدائرة بين قوى الخير والشر في النفس البشرية

!!

فقوى الشر تريد إيقاع العبد في أكبر قدر منها، كي تصيب قلبه بالقسوة والغلظة التي تهيئه لارتكاب المزيد؛ كي يسهل عليها تدميره، وضياع فرصة العمر عليه، فيكون ضمن حزب الشيطان في نار جهنم!!

أما قوى الخير، فتريد إمداده بالزاد الإيماني الذي يجعله يقوى على مواجهتها، ويبتعد عن ساحاتها؛ كي يسلم من شرورها، ويواصل مسيرته إلى الله في مأمن في سخطه وعقابه، حتى يدركه الموت على فعل الطاعات وترك المنكرات، فيكون ضمن حزب الله في جنات النعيم!!

وبالوصول إلى محور الصراع بين الخير والشر(المعصية) نكون قد حصلنا على المفتاح الثاني الذي سيتيح لنا دخول عالم غريب!! مليئ بالأحداث المؤلمة والمفرحة على حدٍ سواء!! حيث سنقف من خلاله على تفاصيل أحداث هذا الصراع، أثناء عرض مباشر؛ لساحة معركة كبيرة، قد تجهز فيها جيشان (جيش الخير وجيش الشر) كلٌ بجنوده ومؤونته وعتاده!!

حيث ستجد نفسك مشدوهاً في متابعة أحداث تلك المعركة!!

أتدري لماذا؟!
لأنك ستجد نفسك هناك!! مطروحاً على أرضها، يتنافس عليك الجيشان، حيث تمثل نفسك بكل ما فيها من خفايا ساحة تلك المعركة الكبيرة!!
فإياك أن تتخلف عن مشاهدة الحلقة القادمة، وما يتبعها من حلقات!! ففيها تفاصيل ما يدور في خلجات نفسك!!
ومنها ستعرف كيف تقود المعركة معنا بإذن الله نحو النجاة!!
تابعوني أحبتي في الحلقة القادمة بإذن الله
في أمان الله
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 02:43 AM
خبايا صراعالنفس!!
سلسلةهامة
(الحلقةالثالثة(
بالوصول إلى محور الصراع بين الخير والشر(المعصية) تخيلوا معي ما يلي :
* ساحة معركة كبيرة!!
* يتوسطها القلب!!
*وعلى الجانب الأيمن منه يقف جيش الخير بلباسه الأبيض الزاهي!!
*وعلى الجانب الأيسر منه يقف جيش الشر بلباسه الأسود المقيت!!

غير أن جنود جيش الخير قد احتلوا إضافة لذلك؛ مواقع في منتهى الحساسية تمكنهم من تغطية ساحة المعركة تماماً سواء من فوقها أو من تحتها خلال ثوانٍ معدودة؛ مما يمنحهم امتيازات واسعة، وفرص رائعة؛ لحسم المعركة لصالحهم؛ حال استطاع جيش الشر تحقيق الغلبة في أي مرحلة من المراحل؛ كما سنشاهد أثناء نقل أحداث تلك المعارك!!

وقبل أن ننتقل بكم إلى التفاصيل، تعالوا معاً نستعرض جنود كل جيش من الجيشين على حدا؛ وطبيعة المهام المكلفين بها!! بالإضافة لما لدى كل جيشٍ من عدة وعتاد ومصادر مؤونة؛ لتزويد كل جيش عند الحاجة، لذا فعلينا أيضاً عدم إغفال تلك المصادر؛ نظراً لأهميتها البالغة وقت اشتداد القتال!!

فجيش الخير :

تقوده رحمة الله تعالى بالعبد!!
حيث هيأت له من الجنود ما يعينه على النجاة بإذن الله؛ لو أحسن بالفعل استخدامها، والاستعانة بها بعد الله تعالى؛ لتحقيق تلك النجاة، ومن هذه الجنود:

* العقل : الذي يميز بين طيب الأعمال وخبيثها، ولا تختلط عليه الأمور أبداً؛ ما لم يسهم صاحبه في طمس نوره؛ بكثرة المعاصي!!

* الروح : وهي التي تتوجع ظمأً؛كلما ابتعد العبد عن ساحات ربه، وتعكس هذا التوجع عليه تعاسة في حياته، لعله يتشوق يوماً إلى السعادة، فيوصل روحه بمنابعها الحقيقة، حيث (الالتصاق باللهتعالى) فتسعد وتسعده، وتهنأ وتبهجه، لأنه بحياتها قد صار بالفعل حياً!!

* النفس اللوامة : وهي التي تقوم بدور المؤنب الثائر دوماً على كل ما وقع فيه العبد من الخطايا والذنوب، الصغير منها قبل الكبير!! فلا والله لا يهدأ لها بالٌ أبداً؛ حتي يتوب ويرجع!!

* الملائكة : وهم الذين يستغفرون للعبد المؤمن بنص كتاب الله، قال تعالى : (الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلماً؛ فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم) ويتقدم عموم الملائكة هذا الرائع الواقف على يمين العبد، والذي يبادر بكتابة حسناته على الفور!! كما يقف حائلاً أمام الملك الموكل بكتابة السيئات، فيطلب منه إمهال العبد ساعة تلو الأخرى؛ كي يمنحه الفرصة؛ لعله يتوب أو يرجع!!

* الصحبة الصالحة : وهم قارب النجارة للعبد، حيث يحمولنه معهم فيه، فلا وربي لا يتركون مجالاً للشيطان؛ كي ينفرد به، بعدما أقحموه معهم فيما هم عليه من فعل الخيرات، فتنشغل النفس بالخير عن وساوس الشر، فتسمو بخيرها، ويخمد شرها بأقل قدر ممكن من المعاناة، حيث يأخذه هذا الجو العام في أجواء خيرٍ بعيدة كل البعد عن بيئات الشر؛ فيسهل على العبد صياغة نفسه من جديد في عالم يحب الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم)!!

وسوف نستعرض تفاصيل العدة والعتاد والمؤنة الخاصة بهذا الجيش، أثناء وصفنا لأحداث الصراع؛ حتى يعلم القارئ موقع وأهمية كل منها، حسبما تقتضيه مجريات تلك المعارك!!

أما جيش الشر :

فيقوده (إبليس) عليه لعائن الله المتتابعة إلى يوم القيامة!!

حيث حشد لنفسه جنوداً يسعى من خلالهم إلى استدراج بني آدم؛ للوقوع في مستنقعات المعاصي والآثام، ومن هذه الجنود:

* القرين : وهو رسول الشر إلى نفس العبد، يعمل بلا ملل ولا كلل على إغوائه، ولا يكاد يفوت فرصة للوسوسة إليه بالشر؛ كلما سنحت له سانحة لذلك، ورث عن جده اللعين إبليس خبرة منذ عهد آدم عليه السلام!! يتعاظم على العبد حال غفلته، ويخنث إلى حد الزوال حال استعاذة العبد بالله منه!!

* الشهوة : وهي تلك الغريزة الحيوانية، التي لو طغت على عقل بني آدم؛ لأفسدته، ولطمست فيه نورالبصيرة!!

* الهوى : هو ذلك المتمرد الذي تسوقه النفس الأمارة بالسوء أمامها سوقاً؛ لتحقيق رغباتها، فيقوى كلما أطاعه العبد؛ ويضعف كلما خالفه العبد!!

* النفس الأمارة بالسوء : هي تلك العمياء الدميمة، التي لا تستأنس إلا في أوساط الشر وأهله!! فلا يهدأ لها بالٌ؛ حتي تخالط الشهوات والغفلات، ثم تتجرع ذل المعصية وألمها على الفور؛ فتضيق منافذها على قلب العبد؛ فتتعس بعملها وتتعسه معها، حتى يصير الشقاء لهما قريناً!!

* صحبة السوء : وهم أعوان الشيطان من الإنس!! فهم كجنوده تماماً من الجن؛ غير أن سيطرته عليهم أشد وأقوى، كما أن أثرهم على العبد أشد وأنكى!! فهم الذين يزينون له الشر عملياً، ويسوقنه إليه سوقاً!! وهم النماذج الساقطة فعلياً، والتي تريد أن تجره معها إلى نفس مستنقعالسوء، نكاية في عجزها تارة (حتى لا تهلك بمفردها)!! أوتنفيذاً لتعليمات شيطانها الذي يهيمن على كل حواسها تارة أخرى!!

وسوف نستعرض كذلك العتاد والعدة والمؤنة الخاصة بهذا الجيش الخبيث، والتي يستعين بها الشيطان عادة في حربه على بني آدم، وذلك أثناء وصفنا لأحداث هذا الصراع؛ كي يبرز أمام القارئ مدى خطورة تلك العدة والمؤونة على قلب العبد!!
************************
وبعد هذا الاستعراض السريع لجنود الجيشين، لم يبق إمامنا سوى الخوض في أحداث وتفاصيل تلك المعارك الشرسة، والتي انحسرت أسماؤها تحت مسميين لا ثالث لهما!! معركة الشهوة!! ومعركة الشبهة!!
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 02:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الموضوع مكرر للفايدة
خاطرة:
استوقفني حديثٌ عن ربِّ العزة والجلال ، يرويه نبي الرحمة وصاحب الذوق الرفيع،ذلك النبي الشفيع ، جميل الخصال، سيِّدنا محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم -:
نصه ما يلي:
عن أبي سعيد - رضي الله عنه - عن رسولِ اللهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ الله - تعالى - يقول لأهل الجنة : يا أهل الجنة ، فيقولون : لبَّيك يا ربَّنا وسعديك ، فيقول: هل رضيتم ؟ فيقولون : وما لنا لا نرضى وقد أعطيتنا مما لَمْ تعطِ أحدًا من خلقك ؟! فيقولُ : ألا أعطيكم أفضل من ذلك ؟ فيقولون: يا ربِّ ، وأيُّ شيء أفضل من ذلك ؟ فيقول: أحِلُّ عليكم رضواني فلا أسخط عليكم بعده أبدًا )).
الله الله ، يا أهلَ الجنة !
حَدّثونا عنكم ، ما قصَّتكم ، شوَّقتمونا كثيرًا ؟
فهل يا تُرى ؟!!
1- فهل يا ترى ، كنتم ممَّن هُم - في الدنيا - أهل الخير والصدق والأخلاق الحسنة ؟
2- أم يا ترى ، كنتم ممن هم - فيها - مصابيح هدًى ، ولآلئ نور ، ومصدر استقرار تصنعون الخير ليلَ نهار ؟
3- فهل يا ترى ، كنتم ممن هم - في الدنيا - حملة قلوب نقيَّة، لا حقد فيها ولا حسد ولا بغض ؟
4- أم يا ترى ، كنتم فيها ممن يتصدَّقون عند المقدرة ، وكانت أعينُكم تفيض حزنًا إذا لم يُسعفكم النصيب أن تتصدَّقوا وتنفقوا بسبب عَوَزكم وقلَّة مالِكم ؟
5- فهل يا ترى ، كنتم ممن كانوا لله محبِّين ، ولرسوله متَّبعين ، ولآلِه وصحابتِه محترِمين ، وعلى خُطاهم سائرين ؟
6- أم يا ترى ، كنتم ممن أتعبوا أقدامهم بين يدي الله في الليل واقفين، وبِجِباههم على الأرض ساجدين ، ولأيديهم رافعين متضرِّعين ، وبالسماء مُتعلِّقين ، وللدُّنيا مُطلِّقين .
7- فهل يا ترى ، كنتم ممن كانوا - في الدنيا – صابرين ، وابتغاء أجر ومرضاتِ ربهم محتسبين ، وإلى جيرانِهم محسنين ، وبأخلاقهم متميِّزين ، ولدِينهم ناصرين عاملين ، ولنهضة أمَّتهم صانعين، ولمن حولهم مُسْعِدين ؟
رضوانٌ ربَّانيٌّ ، لا سخَطَ بعده !
ما أعظمَ ذلك الرِّضوان ! وهذه الخصوصيَّةَ الربَّانية !
1. ما أعظمَه ؛ لأن المانحَ له والمتكرِّم به هو الخالقُ المعبود ، صاحب الكرم ، وعظيم الجود !
2. ما أعظمَه ؛ لأن المانح له والمتكرِّم به هو من كتب على نفسه الرحمةَ لعباده ؛ فكان رحيمًا ، بل واسعَ الرحمة ، بل زادتْ عن ذلك ووسِعت رحمتُه كلَّ شيء !
3. ما أعظمه ؛ لأن المُكافَئين به هم أهلُ الجنة !
4. ما أعظمه ؛ لأنه رضوانٌ من ربٍّ راضٍ ، عظيم كريم ، كتبَ على نفسه الكرم والعدل ، الكريم والعدل اسمين من أسمائه ، وجعل الكرَم والعدل وصفًا من أوصاف ذاتِهِ سبحانه !
5. ما أعظمَه ؛ فالحمد لك يا كريمُ ، فما أكرمَك ، ويا عادلُ ، فما أعدلَك على جمالِ كرمك وميزان عدلِك : ((حرَّمتَ على نفسِك الظلمَ، وجعلتَه على عبادِك محرَّمًا )) !
6. ما أعظمَه ؛ فعندك يا ربِّ الرضا ، وعندك لن يُحرَم ولن يُظلم عبدٌ سجد لك ، وعبدَك وقدَّسك ونزَّهك !
7. ما أعظمَه ؛ فعندك يا ربِّ الرضا ، وعندك لن يُظلم عبدٌ رفع يديه وتوجَّه بكُلِّيته إليك ، وركع لك وما انحنى إلا إليك !
8. ما أعظمَه ؛ فعندك يا ربِّ الرضا ، وعندك لن يُظلم عبدٌ قام بين يديك ذليلاً لك ، لم يُستذلَّ ولم يُذِّل نفسه لغيرك !
خاتمة :
اللهم يا قادرًا على كل شيء ، اغفر لنا وللمسلِمين كلَّ شيء ، وارحمنا برحمتك الواسعة التي رحِمت بها كل شيء ، وإذا وقفنا بين يديك فارحمنا واغفر لنا ؛ فإنك أهل التقوى وأهل المغفرة ، واجعلنا والمسلمين من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرَّباني ورضوانك الأبديِّ .
اللهم يا أرحم الراحمين، ارحمنا ، وإلى غيرك لا تَكِلْنا ، وعن بابِك لا تطردنا، ومن نَعْمائك لا تحرمنا، ومن شرور أنفسنا ومن شرور خلقك وكلِّ من حولنا سلِّمْنا، واجعلنا من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ورضوانك الأبدي .
اللهم يا من لا يردُّ سائله ، ولا يخيب للعبد رجاءه ؛ إنا قد بسطنا إليك أكفَّ الضراعة متوسِّلين إليك بأسمائك الحسنى ما علمنا منها وما لم نعلم : اجعلنا من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ، ورضوانك الأبدي .
اللهم رُدَّنا إليك ردًّا جميلاً ، اللهم ردَّنا إليك وأنت راضٍ عنا ، واجعلنا من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ، ورضوانك الأبدي.
اللهم أعنَّا على الموت وكربته ، والقبر وغمَّته ، والصراط وزلَّته ، ويوم القيامة وروعته ، واجعلنا من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ورضوانك الأبدي .
اللهم إنا نسألك الراحة عند الموت، والعفو عند الحساب ، وأن تجعلَنا من أهل الحنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ورضوانك الأبدي.
اللهم لا تُثقل بنا أرضًا، ولا تُكرِّه بنا عبدًا .
اللهم لا تعذِّبنا والمسلمين عند الموت ، واجعلنا من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ورضوانك الأبدي.
اللهم ارزقنا والمسلمين الموت في بلد نبيِّك محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - واجعلنا من أهل الجنة الذين شرَّفتهم بندائك الرباني ورضوانك الأبدي .
( اللهم اجعلنا من الذين يحبُّون لقاءكَ ، وتحبُّ لقاءهم يا أرحم الراحمين ).
( وصلِّ اللهم على نبيِّنا محمد ، صاحب الذوق الرفيع والنبيِّ الشفيع ).
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 04:00 AM
http://www.al-eman.com/images/common/TitleArrow.gif ما الفوائد الصحية.. للجزر؟
http://www.al-eman.com/aleman/others/recommendation-image/11335.jpg

يقول المثل الأوروبى إن أكل جزرة فى اليوم يطرد عنك الكولسترول..
وبالرغم من ذلك قد ننسى أن نضعه فى طبق السلاطة وربما قد لا نعد طبق السلاطة من الأساس، ولكن قد نغير رأينا فى التعامل معه بعدما نعلم الفوائد الكثيرة منه.

يوضح لنا الدكتور وائل صفوت، مستشار الصحة العامة وأخصائى أمراض الباطنية والجهاز الهضمى والكبد، أن الجزر معروف علميا باسم DaucusCarrots:
وهو عبارة عن نبات حولى أو ثنائى الحول له ساق مستقيمة يصل طوله إلى 100سم، وله أوراق كثة وأزهار بيضاء صغيرة وبذور مسطحة، ينمو الجرز البرى فى أوروبا، أما النوع المعروف فهو يزرع فى جميع أنحاء العالم.


ويبين الدكتور وائل أن الأجزاء المستعملة من نبات الجزر هى البذور والجذور والأوراق، وتحتوى بذور الجزر البرى على فلافونيدات وزيوت طيارة التى تشمل أزاردن وكاراتول وباينين وليمونين.
أما الجزر المزروع فتحتوى جذوره على سكر وبكتين وكاروتين وفيتامينات ومعادن واسباراجين، وهى كلها من المواد المفيدة لصحة ومناعة الإنسان، كما أن الأوراق تحتوى على كميات كبيرة من بورفايرتيين التى تنبه الغدة النخامية، والذى يؤدى إلى زيادة مستوى الهرمونات الجنسية.

ويؤكد أنه فى دراسة تمت فى جامعة ادنبرا فى سكوتلندا بالمملكة المتحدة وجد أن الجزر يساعد تخفيض مستوى الكولسترول فى الدم، ويعتبر الجزر من المصادر الجيدة التى تحوى على ألياف ذائبة تساعد الجسم على التخلص من الكولسترول.
كما وجد أن الجزر يدعم الكبد وينبه جريان البول ويخلص الجسم من النفايات عن طريق الكلى. وحيث إن الجزر يحتوى على كمية كبيرة من فيتامين "أ" فإنه يستخدم على نطاق واسع ضد مرض العش الليلى.
كما أن جميع أجزاء الجزر جيدة لطرد الغازات من الجهاز الهضمى، وكذلك لتنبيه الدورة الدموية الخاصة بالدورة الشهرية لدى السيدات مع ملاحظة عدم استخدام بذور الجزر من قبل الحوامل لانها قد تسبب الإجهاض.


م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 04:40 AM
أقلام صادقة
عندما نكتب ربما نراوغ ، عندما نتحدث ربما نكذب ، عندما ننظر ربما نزيغ ، عندما نمسك بأقلامنا للتعبير عن خواطرنا ربما نخالف الحقيقة ، ذلك لأنه عندما نشعر بأن كلماتنا سوف تقرأ فإننا نختار الجمل الرنانة والكلمات المنمقة ونبحث عن أفضل العبارات وأجود المفردات وأحدث المصطلحات حتى تخرج أمام قرائنا بمظهر لائق
ولكن الحقيقة التي تدور في مخيلتنا والتي امسكنا القلم من شأنها تظل حبيسة الذاكرة وسجينة العقل ،
إن القلم عندما يسيل يكتسب كل جميل ولو تركناه يسيل لكتب اللا شعور، ولكن الخوف من الرقابة الخارجية لما سنكتب يخاف القلم ويكتب مايروق للعقل الواعي
كلماتنا تخالف واقعنا ، ومشاعرنا تأسف لماضينا ، وأحلامنا تخشى من مستقبلنا .
لست أدري هل أحمّل القلم هذه المسؤولية لعدم صدقه وصراحته ، ام أنا المجرم في حق القلم .
أجاب القلم :
أيها الإنسان ربما تكذب على الملا ، وتسطر كلماتك في الفلا ، لكن واقعك يخبر عن ما في الخلا. جرمك كبير ، وسرك عسير ، وليس لي معك إلا المسير ، وسوف أعطيك من علمي اليسير .
عندما تكتب تراقب الناس وتخفي الإحساس ، فأنت لهم مرآي والأمر إليك عادي ، تنظر المديح وتتجاهل الصحيح ، تمرض الجريح ولا تعالج الطريح ، همك الشهرة والعلاقات والسهرة .
فيأيها الكاتب : إذا صافحتني أناملك فلا تكتب بي غير الحق ، امسح دمعة . فرج هَمة . نفس كُربة
سطر جملة تنقذ أُمة ، حقق رغبة تسعد أسرة ، أمعن نظرة تخرج عِبرة .
من أجل أن أكون صديقك !! طوعني لعمل الخير ، وأبعدني عن السعير ، ليستمر معك المسير

الفقير الى ربه
29-04-2012, 03:31 PM
الحزن لا يعشق الا العظماء
الحزن لا يعشق إلا الضعفآء
و أحسست بأنه شي صحيح وطبيعي .
... ولكن عندمآ يكون الحزن هو صبآحي قبل مسآئي وعندمآ يكون الحزن هو الصديق والقريب لقلبي قبل دربي
هل هو تصنّع أم أنه شيء واقعي وصحيح بأن حزني هو البآق معي , والموآس لي
عندمآ ترى إبتعاد قلوب من حولك وتحس بنفور من كآن قريبا لك , سوف يكون حزنك هو الوآقف بجآنبك
عندمآ تأتي الدنيا بمصآئبها وهموما ومشآقها , فقلبك سيشتاق لحضن كآن بالمرصآد لجميع المشآق !
وأنا كنت رضيعا في حضن أمي , ودموعي تذررف لا يعلم السبب هل هو لجوع أم ألم ,
كآن حضنهآ وحنانها هو الموآس لي ! أمي كآنت تسعى جآهده لحمايتي من الجوع والألم فقط لكي لا ترى دمعة طفلها
فكيف لو كنت أشعر بالحزن وأنا رضيع ؟ ماذا ستفعل
::
الآن , نحزن , نبكي ولا نجد حتى ترتيبة ظهر تلملم مآ ذرف من الدموع !
ربما الآن أصبحت غآرقا في بحر الحب و يشآر لي بالبنآن في عشقي ,
نعم , فأنا لا أعشق إلا حزني ,
إذا لماذا نكره حزننا
وأنا أقرأ
الحزن , لا يعشق إلا الضعفاء
إبتسمت وقلت : أنا حزين ؟
إذا الحزن لا يعشق إلا العظمآء
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 03:43 PM
من هـــــو

بسم الله الرحمن الرحيم
من هو الصديق الحقيقي الذي يستحق كلمة صديق ؟؟
الصديق هو الذي يشعر بألمك وحزنك من نظرت عينيك دون انت تبوح له بما يخالجك
الصديق هو الذي يبتسم ويفرح لفرحك حتى وان كان في قمة حزنه
ويحزن ويشاركك حزنك كأنما هو حزنه
هو الذي يغفر لك عندما تخطى بحقه دون ان تقدم له اعتذار بل هو يختلق لك الأعذار
هو الذي يضحي من أجلك دون مقابل بل وبرحابة صدر تكون تضحيته
هو الذي لا يفضح أخطاك ويجعل منها محط سخريه للناس بل يناقشها معك انت لأغير (ويسترها )
الصديق هو الكتف الذي تبكي عليه وهو اليد التي تمسح تلك الدموع
هو الذي يصرخ في وجهك وقد يصفعك !! نعم يصفعك عندما يراك تلقى بنفسك لتهلكه
هو الذي يستخدم ( نحن ) في الضراء قبل السراء
هو الذي يقيل عثرتك أذا سقطت ويقول مواسيا لك وهو يبتسم لكل جواد كبوه
هو اول شخص تفكر فيه عند فرحك عند حزنك هو الحكيم الذي تستشيره وأنت على يقين بأنه لن يخدعك
هو الذي تجده على يمينك في حين ان الجميع قد تخلى عنك
هو الذي يرفع سماعة الهاتف ويسال ويطمئن عليك لشخصك لا لمصلحة
بعد هذى كله أعرفتم من هو الصديق الحقيقي ؟؟؟
من النادر جدا ان نجده في زمننا هذى فإذا وجدته إياك وإياك ان تضيعه لان الدنيا
لا تعطي أمثاله الا مره واحده فعليك باغتنام ألفرصه
لأنك لان تجد مثله مرة أخرى حتى ولو أفنيت عمرك في البحث
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 03:51 PM
قال سعيد بن جبير رحمه الله: ما رأيت للإنسان لباساً أشرف من العقل، إن انكسر صححه، وإن وقع أقامه، وإن ذل عزه، وإن سقط في هوة جذبه واستنقذه منها، وإن افتقر أغناه، فأول شيء يحتاج إليه البليغ العلم الممتزج بالعقل·

الفقير الى ربه
29-04-2012, 03:58 PM
علمتني الحياة: أن البدايات دوما تكون متعثرة وشاقة، وأن دواء العثرة المثابرة لا التراجع أو اليأس أو القنوط، فبعد العسر يأتي دوما اليسر بإذن الله تعالى، حيث تتحسن المهارات وتظهر القدرات الخلاقة والمبدعة، وما دام أحد من البشر أحسن أي أمر تخوض فيه فثق دوما بأنك مثله قادر على إتقانه كما أتقنه أسلافك.

الفقير الى ربه
29-04-2012, 04:06 PM
علمتني الحياة: أنني في الدنيا وحدي، وأن الاعتماد المفرط على الغير ضرب من الوهم .. ما أحد يشعر بك أكثر من ذاتك التي بين جنبيك، أما لغة التضحية فصارت لا تعرفها قواميس العصر، ويندر من تجده يجتهد لسعادتك، ربما لأني لا أستحق أن يوجد بحياتي هذا الشخص، وربما لأن هذا الشخص غير موجود في الواقع من الأساس، على العموم، لا يحك جلدك مثل ظفرك.

الفقير الى ربه
29-04-2012, 04:24 PM
حسن التلقي أهم ما كان يميز جيل الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين .. وتميز الصحابة بتلك الفضيلة كان له دوافعه ومبرراته العديدة، فلقد رأوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم العجب العجاب الذي جعلهم يؤمنون به وبرسالته ويحبونه حتى شغاف قلوبهم، وكان عندهم أحب من المال والولد بل والأنفس، وفي كل هذا هم محقون لما يرون منه ما يبهر الألباب، فتارة ينبع الماء من بين أصابعه الشريفة صلى الله عليه وسلم، وتارة يكفي قدح لبن صغير من يده الشريفة أكثر من أربعين رجلا من أهل الصفة، وتارة يمسح ضرع شاة قد أجدب من اللبن فيمتلئ لبنا خالصا سائغا للشاربين، وتارة يخبر بعضهم بما يدور في خلده، وتارة يخبرهم ببعض ما سيكون مما أطلعه الله تعالى عليه فيتحقق كما أخبر.
ومن مبررات حسن التلقي عند الصحابة نقاء النبع الذي كانوا ينهلون منه، حيث كانوا يأخذون القرآن من في رسول الله صلى الله عليه وسلم غضا طريا كما أنزل، بعيدا عن تحريف الغالين وتأويل الجاهلين وانتحال المبطلين، كما كانت السنة النبوية المطهرة يانعة لم تعبث بها أيدي العابثين والوضاعين والكذابين، ولم تشوه معالمها الأهواء والخرافات.
ومن مبررات حسن التلقي عند الصحابة إحساسهم بروعة النور الذي اتبعوه، فلقد ذاقوا من مرارة الجاهلية وعذابها ما لا يحده وصف ولا يجمعه بيان، من عبودية ووثنية ومفاسد اجتماعية طاغية كالزنا ومعاقرة الخمر وأكل الربا ووأد البنات .. كل هذا الركام جعل الصحابة يحسون بلذة الدين الجديد الذي استحالت به الحياة آمنة من شراك الذل والعبودية، والظلم والتجبر، وتمييز الناس وفق ألوانهم أو أموالهم أو عشيرتهم.
قال تعالى ممتنا على الناس بهذه الرسالة المضيئة: {هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين} [الجمعة:2]
وأجمع وصف لتلك المرحلة ما قاله جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه بين يدي النجاشي: «أيها الملك، كنا قوما أهل جاهلية، نعبد الأصنام، ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ونقطع الأرحام، ونسيء الجوار، ويأكل القوي منا الضعيف، فكنا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولا منا نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه، فدعانا إلى الله لنوحده ولنعبده ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان، وأمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وصلة الرحم، وحسن الجوار، والكف عن المحارم والدماء، ونهانا عن الفواحش، وقول الزور، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنات، وأمرنا أن نعبد الله ولا نشرك به شيئا، وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام» (1)
ومن مبررات حسن التلقي عند الصحابة نقاء سريرتهم وحسن طويتهم، قال ابن مسعود: «من كان منكم متأسيا فليتأس بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنهم كانوا أبر هذه الأمة قلوبا، وأعمقها علما، وأقلها تكلفا، وأقومها هديا، وأحسنها حالا، اختارهم الله تعالى لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم وإقامة دينه، فاعرفوا لهم فضلهم، واتبعوهم في آثارهم فإنهم كانوا على الهدى المستقيم» (2)
وحسن التلقي الذي أحوج ما تكون إليه الأمة الآن بلغ عند الصحابة من الدقة والالتزام حتى استوعب الأوامر النبوية كلها كبيرها وصغيرها، جليلها وبسيطها حتى أتوا بنماذج فريدة يندر أن تجدها فيمن بعدهم:
· عن جابر رضي الله عنه قال: لما استوى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة، قال: «اجلسوا» فسمع ذلك ابن مسعود، فجلس على باب المسجد، فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: «تعال يا عبد الله بن مسعود» (3)
· عوف بن مالك قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم سبعة أو ثمانية أو تسعة، فقال: «ألا تبايعون رسول الله صلى الله عليه وسلم» وكنا حديث عهد ببيعة، قلنا: قد بايعناك. حتى قالها ثلاثا، فبسطنا أيدينا فبايعناه، فقال قائل: يا رسول الله، إنا قد بايعناك، فعلام نبايعك؟ قال: «أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا، وتصلوا الصلوات الخمس، وتسمعوا وتطيعوا» وأسر كلمة خفية، قال: «ولا تسألوا الناس شيئا» قال: فلقد كان بعض أولئك النفر يسقط سوطه فما يسأل أحدا أن يناوله إياه (4)
· عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى خاتما من ذهب في يد رجل فنزعه فطرحه، وقال: «يعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيجعلها في يده!» فقيل للرجل بعد ما ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم: خذ خاتمك انتفع به، قال: لا والله، لا آخذه أبدا، وقد طرحه رسول الله صلى الله عليه وسلم (5)
· بعدما وقّع النبي صلى الله عليه وسلم صلح الحديبية مع قريش رغم شروطه الجائرة، قال عمر بن الخطاب: فأتيت نبي الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: ألست نبي الله حقا؟ قال: «بلى» قلت: ألسنا على الحق، وعدونا على الباطل؟ قال: «بلى» قلت: فلم نعطي الدنية في ديننا إذا؟ قال: «إني رسول الله، ولست أعصيه، وهو ناصري» قلت: أوليس كنت تحدثنا أنا سنأتي البيت فنطوف به؟ قال: «بلى فأخبرتك أنا نأتيه العام؟» قلت: لا، قال: «فإنك آتيه، ومطوف به» قال عمر: فأتيت أبا بكر، فقلت: يا أبا بكر، أليس هذا نبي الله حقا؟ قال: بلى، قلت: ألسنا على الحق، وعدونا على الباطل؟ قال: بلى، قلت: فلم نعطي الدنية في ديننا إذا؟ قال: أيها الرجل، إنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وليس يعصي ربه، وهو ناصره، فاستمسك بغرزه، فوالله إنه على الحق. قلت: أليس كان يحدثنا أنا سنأتي البيت ونطوف به؟ قال: بلى، أفأخبرك أنك تأتيه العام؟ قلت: لا، قال: فإنك آتيه، ومطوف به. قال عمر: فعملت لذلك أعمالا(6) قال ابن حجر: المراد به الأعمال الصالحة ليكفر عنه ما مضى من التوقف في الامتثال ابتداء، وفي رواية ابن اسحاق: وكان عمر يقول: ما زلت أتصدق وأصوم وأصلي وأعتق من الذي صنعت يومئذ، مخافة كلامي الذي تكلمت به. وعند الواقدي قال عمر: لقد أعتقت بسبب ذلك رقابا وصمت دهرا (7)
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 04:36 PM
http://downloads.almajdtv.tv/upload/userfiles/images/Hadeeth/ALahadeeth_alksar/mar_Ala_Rajwlen_men_alansar.jpg


http://www.albetaqa.com/waraqat/08akhlaq/001/akhlaq0005.jpg

الفقير الى ربه
29-04-2012, 08:34 PM
¤ عدم البوح بالمتاعب الخاصة ¤
فالحزن والألم والضيق عناصر موجودة أصلا في الإنسان ولا يمكن له التخلص منها ولكن لابد
من إخفائها أو تقليلها قدر الإمكان حتى لا يسأم الآخرون لأنهم غير مجبرين على المشاركة
في أحزاننا فهم الآخرين ومن المستحسن محاولة فهم مشاكل الآخرين و أن تكون شخص مشاركاً
بقدر المستطاع ليس فقط في المناسبات الكبيرة بل في الصغيرة ايضاً كما يجب إحترام
أحزان الآخرين وإبداء السرور في أفراحهم
¤ علم الإستماع ¤
فالاستماع للآخرين جاذبية لأن الشخص الذي يتقن فن الإستماع لأحاديث الآخرين يكون محبوباً
منهم كما يجب أن تترك للآخرين حرية الحديث ثم تشارك فيه بعد ذلك . عدم التعالي على
الآخرين .. ويعتقد الكثيرون في قرار أنفسهم أنهم لا يقلون عن الآخرين في أي شي لذ لك
فالتعالي عليهم قد يؤثر على علاقتهم بك ويتمثل ذلك في طريق الحديث والتصرف غير
اللائق واللبق بينما التواضع صاحبه دائماً محبوب لدى الآخرين .
¤ إظهار الإعجاب في الوقت المناسب ¤
إن كل إنسان يحب أن يتلقى المديح ولكن ليس إلى درجة النفاق والتملق فالإنسان
يحتاج إلى إظهار الإعجاب والاستحسان الذي يجدد الثقة في النفس ولكن يفضل
أن تظهر هذا الإعجاب في محلة بكلمة مخلصة في الوقت المناسب والطريقة المناسبة.
¤ التفاؤل المعقول ¤
المتفائل محبوب دائماً فهو يجعل الآخرين يرون العالم بمنظار الواقع ولكن هذا التفاؤل
يجب أن يكون في حدود المعقول وأن لا يتطرق إلى الخيال الكاذب والمنعكس والمتفائل
لا يعترف باليأس ولكنه يجدد دائماً الأمل في حل مشاكله وفي حدود الإمكانيات الموجودة .
¤ تقبل ملاحظات غيرك ¤
من الجيد إستقبال ملاحظات ونقد الآخرين برحابة صدر إذا صدرت عن أناس مخلصين
لا يبغون سوى المساعدة الصادقة وقد تصدر هذا الملاحظات من أناس حاقدين ولكن في الحالتين
من المستحسن أن تتقبل ما يوجه إليك من ملاحظة أو نقد بابتسامة ومهما كان الثمن مع
ما يفرضه ذلك من التحكم بالعقل والسيطرة على المشاعر .
¤ التفكير بنفسية مرحة ¤
عند التفكير في موضوع ما ,من الأفضل أن تكون نفسيتك مرحة وهادئة ليتسنى لك البت
في الأمور بطريقة سلسة وغير معقدة أما عندما تكون نفسيتك كئيبة فلا تحاول
أن تحسم في أمر ما حتى لا يشوب النتيجة الخوف والقلق التفكير والتصرف بنفسية الخير
وكذلك تكون شخصية جذابة للمقربين منك ولابد أن تتصرف دائماً بنفسية الخير وإذا
كنت تتحلى بجميع الصفات السابقة فإنك بدون صفة الخير ستفقد
عنصر هاماً من عناصر الجاذبية
و أخيراً الصراحة ¤
إن الصراحة صفة أساسية من صفات الجاذبية فهي واجبة التفكير مع النفس وفي
التفاؤل مع الغير أما الشخص ذو الوجهين أو المحب لذاته فقد
قربت نهايته التي يستحقها
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 08:45 PM
يا بوي يا امي يابعد كل هالناس
يا قلب ينبض بالمحبة والأحساس
يا من غلاكم في حياتي حياتي
يسري بصدري مثل ترديد الأنفاس
***********
لو قلتلك يا بوي عمري هدية
واقدمه لجلك براحة يديّا
ما ظن بوفي ربع فضلك عليّا
لأنك عطيت الحب من غير مقياس
***********
أمي حنانك في عروقي ودمي
وأن شفتك أنسى كل ضيقي وهمي
وأن قلت أنا أمي وأمي وأمي
تتبسم أيامي ولا أحس باليآس
***********
علمتني يابوي معنى السعاده
وأهديتني من طيب قلبك قلاده
فيك الوفاء يلقى وطنه وبلاده
وأنت الوطن لـ عشت له رافع الراس
***********
أمي يا وجه النور والضي والخير
بيديك سنيني ياسنيني غدت غير
مهما كبرت أبقى وسط عينك صغير
وأبقى بقلبك غير عن كل هالناس
***********
لا حرمني الله من غلاكم ومنكم
والله يبعد ضيق الأيام عنكم
بدعي عسى الرحمن دوم يحفظكم
يا بهجة الدنيا ويا كل الأحساس

الفقير الى ربه
29-04-2012, 08:58 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين . أما بعد :
هذه رسالة إلى كل من غفل عن رحمة الله الواسعة ومغفرته التي تشمل المسلم والكافر إلى كل من وسوس له الشيطان وقال له لن يسامحك الله لان ذنوبك كثيرة ولا تغتفر
نسأل الله سبحانه وتعالى أن يغفر لنا وللمسلمين وأن يعفو عنا وعن الجميع ، أللهم يا أرحم الراحمين ويا أكرم الأكرمين اغفر لنا ذنوبنا وتجاوز عن زلاتنا واستر عيوبنا
يا حي يا قيوم لا إله إلا أنت سبحانك إنا كنا من الظالمين نستغفرك ونتوب إليك .
من أسماء الله الحسنى الغفور .الرحيم .
فقدقال الله تعالى في كتابه الكريم (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [الزمر : 53]
من استغفر الله وتاب ، ورجع إليه وأناب ، فإن الله يغفر له الذنوب والخطايا والزلات .
فكم من شخص كان غارقا في المعاصي، لكنه رجع إلى الله الهادي ، فعفا عنه ووفقه في الدنيا والآخرة .
فبرجوعنا إلى الله قد أَصَبنا , وإلى الخير قد وِفقنا , وإلى سبيل الهدى رَشدنا , فمهما عظمت الذنوب , فالله غفار الخطايا ساتر العيوب .
الكثير منا من سمع بقاتل مائة نفس . كيف أن الله قبل توبته لما رجع وتاب إليه .
عن أبي سعيد الخدري أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال "كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على راهب فأتاه فقال إنه قتل تسعة وتسعين نفسا فهل له من توبة فقال : لا . فقتله فكمل به مائة ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على رجل عالم فقال إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة فقال نعم ومن يحول بينه وبين التوبة انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناسا يعبدون الله فاعبد الله معهم ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب فقالت ملائكة الرحمة جاء تائبا مقبلا بقلبه إلى الله وقالت ملائكة العذاب إنه لم يعمل خيرا قط فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم فقال قيسوا ما بين الأرضين فإلى أيتهما كان أدنى فهو له فقاسوه فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد فقبضته ملائكة الرحمة" رواه مسلم في صحيحه
فهذا الرجل قتل مائة نفس ، لكن لما تاب إلى الله قبل الله توبته ،
فلا تيأس أخي الكريم
واعلم أن الله سبحانه وتعالى الغني الكريم يفرح بتوبة عبده فرحا عظيما ،
ولو أردنا أن نعرف مقدار فرح الله بتوبة العبد فل نتأمل معا هذا الحديث :
عن ابن مسعود رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال‏:‏
‏"‏لله أشد فرحاً بتوبة عبده المؤمن من رجل في أرض دَوِّيةٍ مهلكة، معه راحلته، عليها طعامه وشرابه، فنام فاستيقظ وقد ذهبت، فطلبها حتى أدركه العطش، ثم قال‏:‏ أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه، فأنام حتى أموت، فوضع رأسه على ساعده ليموت، فاستيقظ وعنده راحلته، عليها زاده وطعامه وشرابه، فالله أشد فرحــاً بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته‏"‏‏. البخاري كتاب الدعوات باب التوبة. ومسلم كتاب التوبة .باب في الحض على التوبة والفرح بها.
ومن أسماء الله الحسنى أيضا الحليم
قال تعالى: ( قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذىً وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ ) البقرة / 263 .
قال ابن القيم في "نونيته" (3278):
( وهو الحليم فلا يعاجل عبده بعقوبة ليتوب من عصيان )
وقال السعدي في "تفسيره" (19) : ( الحليم الذي يدر على خلقه النعم الظاهرة والباطنة , مع معاصيهم وكثرة زلاتهم , فيحلم عن مقابلة العاصين بعصيانهم ، ويستعتبهم كي يتوبوا , ويمهلهم كي ينيبوا ) ا.هـ .
فسارع أخي وأختي إلى طرق باب الله المفتوح للجميع و الذي لا يقفل في وجه أحد ولا يرد منه العبد مطرودا ولا خائبا فأسماء الله مطلقة وتعم الجميع دون استثناء .
ونكثر من الدعاء ونسأل الله الثبات حتى الممات ، ونقطع علاقتنا عن كل ما يذكرنا بالمعاصي من أشرطة ومجلات ورفقة سيئة .
نسأل الله التوفيق لكل خير . آمين
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 09:07 PM
أيهما أنفع الاستغفار أم التسبيح ؟
أذكر الله وصل على النبي
السلام عليكم ورحمتة الله وبركاته
سئل بن تيمية رحمه الله أيهما أنفع للعبد الاستغفار أم التسبيح ؟؟؟
فأجاب :
إذا كان الثوب نقياً فالبخور وماء الورد أنفع ,
وإذا كان دنساً فالصابون والماء أنفع !!
فالتسبيح بخور الأصفياء والاستغفار صابون العصاة .
وقال رحمه الله عن الاستغفار :
والاستغفار من أكبر الحسنات وبابه واسع ,
فمن أحس بتقصير في قوله أو عمله أو حاله أو رزقه أو تقلب
فعليه بالتوحيد والاستغفار ففيهما الشفاء إذا كانا بصدق وإخلاص .
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 09:20 PM
إبنــى العزيــز
عندما يحل اليوم الذي ستراني فيه عجوزاً ................ أرجو أن تتحلى بالصبر وتحاول فهمي
إذا إتسخت ثيابي أثناء تناولي الطعام .... إذا لم أستطع أن أرتدي ملابسي بمفردي ...
تذكر الساعات التي قضيتها لأعلمك تلك الأشياء
إذا تحدثت إليك وكررت نفس الكلمات و نفس الحديث آلاف المرات ..... لا تضجر مني
لا تقاطعني .... وأنصت إلي
عندما كنت صغيراً يا بني , قرأت لك نفس القصة و الحدوتة
إلى أن تنـــــــام
عندما لا أريد أن أستحم .. لا تعايرني ولا تتسلط علي
تذكر عندما كنت أطاردك وأعطيك الآف الأعذار لأدعوك للإستحمام
عندما تراني لا أستطيع أن أجاري وأتعلم التكنولوجيا الحديثة ...
فقط ... إعطني الوقت الكافي ... ولا تنظر إلي بإبتسامة ماكرة وساخرة
تذكر أنني الذي علمتك كيف تفعل أشياء كثيرة ... كيف تأكل .. كيف ترتدي ملابسك .. كيف تستحم ... كيف تواجه الحياة
عندما أفقد ذاكرتي أو أتخبط فى حديثي ... إعطني الوقت الكافي لأتذكر
و إذا لم أستطع .... لا تفقد أعصابك ... حتى ولو كان حديثي غير مهم ... فيجب أن تنصت إلي
إذا لم أرغب بالطعام .. لا ترغمني عليه
عندما أجوع سوف آكله
عندما لا أستطيع السير بسبب قدمي المريضة
أعطني يدك ... بنفس الحب و الطريقة التي فعلتها معك لتخطو خطوتك الأولى
عندما يحين اليوم الذي أقول لك فيه إننى مشتاق للقاء الله ...
فلا تحزن ولا تبكي
فسوف تفهم فى يوم من الأيام
حاول أن تتفهم أن عمري الآن قد قارب على الإنتهاء
وفي يوم من الأيام سوف تكتشف أنه بالرغم من أخطائي فإنني كنت دائماً أريد أفضل الأشياء لك ... وقد حاولت أن أمهد لك جميع الطرق
ساعدني على السير ... ساعدني على تجاوز طريقي بالحب و الصبر ... مثلما فعلت معك دائماً
ساعدني يا بني على الوصول إلى النهاية بسلام ..
أتمنى أن لا تشعر بالحزن ولا حتى بالعجز حين تدنو ساعتي
فيجب أن تكون بجانبي وبقربي ... وتحاول أن تحتويني... مثلما فعلت معك عندما
بدأت الحياه
أحبك يا بنى العزيز
أبـــــوك
وبالوالدين أحساناً
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 09:35 PM
... استغفر الله واتوب اليه ...
http://www7.0zz0.com/2011/06/20/22/558351547.jpg (http://zhrn.net/vb/ext.php?ref=http://www.0zz0.com)
* هذا كأنه نخلة عوجاء *
ربما البعض لاول مره يسمعها لانه لايعرف هذه العباره في الاغلبيه الا كبار السن
في البدايه سأخبركم ماهي النخلة العوجاء
هي النخله التي يكون في جذعها ميل واضح بحيث مايسقط من الرطب يسقط
خارج الحوض ..
فهذه العباره تطلق على
كل من نفعه يذهب الى غير اهله
الا نرى ذلك بكثره
الا نرى من يقدم نفعه لغير اهله وهم بحاجه له
الا نرى من يقدم خدماته ومساعداته لاصدقاءه واهله لو طلبو منه تحجج بالانشغال
الا نرى من يقوم باسعاد غيره واهله واقاربه احوج بذلك
الا نرى من يعمل لخدمة الاشخاص يلبي طلباتهم ويرتجي من ذلك الاجر من الله
واهله يبحثون عن مايلبي طلباتهم
الا نرى من يقوم بنصح فلان وعلان وفي منزله مثل حالتهم
ومحتاج للنصح لكن للاسف لم يقم بذلك
الا نرى في المنتديات من يقوم بتقديم بوقته لاجل خدمة المنتدى
ويقوم بادخال السرور على الاعضاء واهله يتمنون ان يجلس معهم لفتره اطول
اشياء كثيره تحصل في وقتنا
وللاسف كثر مثل هذه النخله في وقتنا
فاحذر ان تكون منهم..
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 09:47 PM
حافظت عليك ولم أدعك لعذاب الهوى
أغلقت كل أبوابك ومع ذلك خذلتنى
وأشعلت بداخلى النار التى كنت أخشاها
فتركته يتسلل ليتمكن من روحى
وهبته نبضك وملّكته عرشك
وأوهمتنى بأن السعاده فى قربه
وأن حلمنا سوف يتحقق
.....
أيا قلبىَ الساذج
تخيّلت أن للحب مكان فى الواقع وأن القدر سيجمعنا
وتناسيت الحواجز وكل ما سيمنعنا
انطلقت فى أحلامك كالطفل البرئ
ولكنك لم تجد لتحقيقها طريق
فكل الطرق والأبواب أغلقها القدر
.....
أيا قلبىَ المسكين
كفاك حزناً وأنين
وساعدنى أن ننساه
وأنزع منك حبه والحنين
ولا تزيدنى ألماً وتوجعا
انساه ياقلبى ....فهو ليس لنا
انساه ليستطيع نسياننا
فهو مثلنا مسكين
وقلبه يَإِن ويقتله الحنين
ولكن الفراق مصيرنا ...ولو طالت السنين
.....
أيا قلبىَ الموجوع
أشعر بأن بك الآن حريق
وأعلم انك لاتريد سواه حبيب ورفيق
وانك لفراقه تتمزق وشريانك يضيق
ولكن كفانا ياقلب
لابد أن نفيق ...من تلك الأحلام
فليس لتحقيقها طريق
بداية حياة
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 09:58 PM
http://www8.0zz0.com/2012/02/02/22/771061978.gif (http://zhrn.net/vb/ext.php?ref=http://www.0zz0.com)

احترت مدري انت الورد او الورد يهدالك ...........
..................يازارع الـــــورد في خفوقي انا له ساقي
.....
اشــــمـــه بــيـــن حنــــاياك واشتاق لوصـــــالك ..............
................وكـــــسر جذور الشوك وعلن حبنا باقي
.....
وأصبح على ريحة الفل وانشد عن احوالك.............
................اسمك حفظته بين الأسامي وبالشوق راقي (http://zhrn.net/vb/./ext.php?ref=http://www.0zz0.com)
.....
تعال وزرع بذور الحب وعزف موالك ...............
...............وجــــر صـــوتك بـــــوتار لهفـــــتي وإشتياقي
.....
وانا معك بالحب غصب عن عذالي وعذالك...............
.................وبكتب لك اشعاري بشوقي ولهفة اوراقي
.....
ياشين فرقاك بعد القاء وياشين بعده منزالك ...............
.............والـــــقلــــب يشتاق لمقابلك والـــــروح تواقي
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 10:21 PM
( أدركتَ فَجْرَ الحَياة ِ أعمْى )
..................
أدركتَ فَجْرَ الحَياة ِ أعمْى
وَكُنْتَ لاَ تَعْرِفُ الظَّلامْ
فَأَطْبَقَتْ حَوْلَكَ الدَّيَاجِي
وغامَ من فوقِك الغمامْ
وَعِشْتَ في وَحْشَة ٍ، تقاسي
خواطراً، كلّها ضرامْ
وغربة ٍ، ما بها رفيقٌ
وظلمة ٍ، ما لها ختام
تشقُّ تِيهَ الوجودِ فرداً
قد عضّك الفَقْرُ والسُّقَامْ
وطاردتْ نفسَك المآسي
وفرَّ من قلبِك السّلامْ
هوِّنْ عَلى قلبك المعنَّى
إنْ كُنْتَ لاَ تُبْصِرُ النُّجُومْ
ولا ترى الغابَ، وهْو يلغو
وفوقه تَخْطُرُ الغُيومْ
ولا ترى الجَدْوَلَ المغنِّي
وَحَوْلَهُ يَرْقُصُ الغيم
فكلُّنا بائسٌ، جَديرٌ
برأفة ِ الخالقِ العَظيمْ
وكلُّنا في الحياة أعمى
يَسُوقه زَعْزَعٌ عَقِيمْ
وحوله تَزْعَقُ المَنَايا
كأنَّها جِنَّة ُ الجَحِيمْ:
يا صاح! إن الحياة قفرٌ
مروِّعٌ، ماؤهُ سرابْ
لا يجتني الطَّرْفُ منه إلاّ
عَواطفَ الشَّوكِ والتُّرابْ
وأسعدُ النّاس فيه أعمى
لا يبصرُ الهولَ والمُصابْ
ولا يرى أنفس البرايا
تَذُوب في وقْدَة ِ العَذَابْ
فاحمدْ إله الحياة ، وافنعْ
فيها بألْحَانِكَ العِذابْ
وعِشْ، كما شاءَتِ الليالي
من آهَة ِ النَّاي والرَّبَابْ
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 10:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
..................
هذا شايب رايح للرياض هو وزوجته ومستأجرين شقه المهم مره كانوا راجعين بالليل قال لزوجته خلاص انتي اطلعي فوق وانا بجيب الاغراض معي عاد هالشايب مسيكين التناحه عنده تمشي الف..بعدين يوم طلع يقول انا مدري شقتنا اللي يمين ولا اللي يسار يقول طقيت على الشقه اللي يسار وفتحت لي الشغاله وادرعم واحط الاغراض بالمطبخ وادخل غرفة النوم وافصخ ثوبي..عاد يقول يوم جيت انسدح بالسرير والقى زوجتي ياحليلها منسدحه ونايمه يقول كان الجو برد ادور الدفى جيت بنسدح جنبها واقرب واشوف وطلع مقفاها موب المقفى اللي انا اعرفه واطل بخشتها واثرها موب الخشه اللي انا اعرفها يقول وبسرعه القط خلاقيني واغراضي وركض على شقتنا اللي على يمين واخذ زوجتي وشغالتي ونروح شقة ثانيه.
.....
وهذا شايب مسيكين صاكته الانفلونزا راح للمستشفى يعطونه ابره مسكنه يقول جاني ممرض هندي بوهته بوهة سباك موب ممرض قلت ميخالف اي شي بس اهم شي ابي ابره مسكنه يقول عطاني الابره شوي الا بديت اتلوى مكاني طلعت ابرة (طلق) حقت الحوامل موب المهدئه اللي انا ابيها يقول حسيت اني بجيب توأم من سري..المهم بعدين راح عند اخوياه قالهم ياجماعة الخير لاتقعدون تفرخون من هالبزارين خلكم على اثنين ثلاثه ارفقوا بحريمكم ترا والله انهم يتألمون الم ماذاقه الا انا.
.....
نفس الشايب كان رايح للمحمكه المستعجله بالرياض يقول اخذت تاكسي وركبت ورا وانا كاشخ بالنظارات الشمسيه والمشلح واحس ان الهندي سواق التاكسي طوّل بالمشوار قلت هين التسلب يبي يلعب علي انا اوريه يقول يوم وصلنا قلت كم حسابك قال الهندي جيب 40 ريال قلت لا معصي واجلس اتهاوش انا وياه على السعر شوي الا ينزل الهندي طلع واحد مسكر عليه من ورا قلت للهندي خلاص اركب و انا اناظرلك وافتح الشباك واطلع رويسي والتفت ورا واقعد اصارخ على الهندي روح يمين روح يسار ارجع ورا بسرعه الا هو صادم بالسياره اللي وراه ويجي راعي السياره ويجلد الهندي لين ماداخ.
.....
ثنين من الشيبان واحد متين والثاني نحيف عندهم بسطه بالسوق جتهم البلديه قالت لهم لازم تجيبون رخصه وشهادة صحيه..عاد راحوا للمستشفى وعطوا كل واحد فيهم علبه علشان التحاليل المتين دخل الحمام خمس دقايق الا هو مخلص اموره النحيف جلس ربع ساعه يتعصر ماطلع شي ويركض لخويه المتين يقوله الفزعه يبو فلان الفزعه قاله وش فيك قال بيروح حلالي قال وشلون بيروح قال شفت الحين بسطتي واقفتن على هالعلبه وانا بطني فاضي قال خويه المتين خلاص ولا يهمك هات العلبه ويدخل الحمام ودقيقتين ولا هو معبيها فل وطلع لخويه النحيف قاله ماقصرت كثر الله خيرك قال المتين لا وبعد تراني غارف لك من راس الماعون..المهم بعد يومين رجعوا علشان ياخذون نتيجه التحاليل طلع المتين فشل بالفحص والنحيف نجح قال المتين وشلون افشل وكلنا من ماعون واحد قال خويه ولا يهمك يبو فلان اترك عنك البسطه والخرابيط الفاضيه حط ذنبك عند باب المستشفى جنب مكينة الببسي واي واحد يبي يحلل خذ عليه 20 ريال.
.....
شايب عنده عجوز نقّاده كل عيوب خلق الله فيها..هالشايب انواع التسدح والتبطح عند التلفزيون ويمووت بشي اسمه اليسا المهم مره شافته العجوز وهو يناظر اغنيه لاليسا قالتله جعل ربي يرزقك مليون ريال تصرفها كلها على علاجك انهبل الشايب المسيكين ويلزق ورقة الطلاق بخشتها ويخليها تطس عند عيالها بعد فتره تزوج بنوته كتكوته اموره وراح لاخوياه قالهم ياجماعه الخير والله ياشفت اشياء بالحريم توني اكتشفها قالوله اخوياه الشيبان وش شفت قال قولوا وش ماشفت..شفت التكنولوجيا بعينه وعلمه..بعد فتره الا نص اخوياه متزوجين على حريمهم يقولون نبي نشوف التكنولوجيا.
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 10:46 PM
طايرة طارت وفيها نور عيني .... ليتني طيارها والا المساعد


رحت اودعهم وانا قلبي حزيني .... هل دمعي يوم شفت الحلو صاعد


يوم زادت طايرتهم بالحنيني .... واستدارت بالسما والصوت راعد


ضاقت الدنيا علي يا مسلميني .... قلت والله يا هلي ما ني بقاعد


انتظر يومين هاتفهم يجيني .... تبطي الساعه على شخص مواعد


يا مضيفه لو سمحتي ركبيني .... احذفيني بين صفاات المقااعد


يا لطيف الروح انا عندي يقيني .... ان دنيا قربت لازم تباعد
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 11:01 PM
يارب....استر علينا وعلى امة محمد قصه حدثت بالخبر..!!
سوق الراشد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
************
هذه قصة حصلت لأحد الشباب في الخبر في مقهى انترنت
قصة شاب مؤلمة يرويها بنفسه
عندما كان يشرب قهوته في احدى مقاهي الخبر واذا به يرى امامه!!!
في ذات يوم أسود في أحد الأسواق التجارية وفي مدينة الخبر شرقي
السعودية كنت جالساً في أحد المقاهي (coffee shop) أشرب القهوة
وأقرأ جريدتي المفضلة فإذا بفتاة جميلة العينين جذابة في جسمها
تتغنج في مشيتها تمر من أمامي وهي تناظرني نظرة الولهانة المتعطشة
لجمالي ووسامتي وأناقتي ، فإذا بي أقوم واقفاً وأطردها من غير شعور
فإذا بها تدخل أحد المحلات فلم أستطيع أن ادخل خلفها وذلك خوفاً من
رجال الهيئة وليس خوفاً من الله ( والعياذ بالله ) فادارت وجهها إليّ
وأشرت بيدها البيضاء الجميلة الناعمة المذهبة بالخواتم والألماس ومن
غير شعور دخلت المحل وقالت لي بكل أدب لو سمحت ممكن الرقم ، فأمليته
عليها شفهياً وهي تسجله في الجوال الذي ظهر لنا في هذا العصر وجلب لنا
المصائب والمشاكل.وبعدها بساعات آخر الليل هاتفتني وبدأنا بالكلام الحلو
والإعجاب من كل الطرفين وقالت لي أنها مطلقةوسيدة أعمال وتملك أموالاً
وتبلغ من العمر (31 ) عاماً وإذا رأيتها كأنها فتاة بعمر الـ ( 18 )
ربيعاً . وبعد كل هذا الكلام بدأنا بتحديد المقابلات وتقابلنا كبداية
في المطاعم ثم المقاهي ، كنت في كل مقابلة لم أستطيع أن أقبلها
أو حتى أقبل يديها فزاد تمسكي بها أكثر ، لأنني قلت في نفسي أنها شريفة
ولم تتعرف على أحد غيري من قبل ولا تريد أن تتعرف على أحد غيري لأنني
في نظرها الشاب الوسيم وهذا صحيح فأنا على قدر كبير من الجمال .
وفي ذات يوم هاتفتني وقالت لي أريدك في أمر مهم ، فقلت لها أنا تحت
أمرك يا حياتي ، فقالت لي أريدأن أقابلك في المطعم الفلاني بعد ساعة
فقلت أنا قادم على نار ( بل على جحيم ) ... فقابلتها في المطعم ودار
الحديث بيننا فقلت لها ماذا تريدين مني يا حياتي أن أفعله ؟؟ فإذا بها
تخرج من حقيبــتها تذكرة سفر إلى القاهرة بالدرجة الأولى بإسمي وكذلك
إقامة لمدة ثلاثة أيام في فندق سميرا ميس ( خمس نجوم ) .. وكذلك شيك
مصدق بإسمي بمبلغ وقدره عشرة الآف ريال سعودي (10000) ، فقالت لي أريدك
أن تذهب إلى القاهرة بعد غد كما هو محجوز في التذكرة الى ذلك الفندق
( الجحيم ) إلى شخص يدعى ( فلآن ) وهذا رقم هاتفه (؟!؟!؟!) حتى يذهب بك
إلى الشركة الفلانية وتوقع نيابة عني معه على كمية من الملابس والأزياء
العالمية القادمة من باريس ، وهذه ورقة توكيل مني بذلك ، فارجو منك
الذهاب فقلت لها من عيني يا حياتي . فأخذت إجازة من العمل بعد الشجار
مع رئيسي فسافرت في نفس الموعد ( فياليتني لم أسافر تلك السفرة )
فبعد أن وصلت هناك في الساعة الرابعة عصراً أخذت قسطاً من الراحة ،
وفي تمام الساعة السادسة مساءاً أخذت هاتفي الجوال وطلبت ذلك الرقم
( فياليتني لم أطلبه ) ... توقعوا من كان على هذا الرقم ؟؟؟
إنها صاحبتي !!!!!!! فقلت لها فلانة ؟؟ فقالت نعم بشحمها ولحمها
هل تفاجأت يا حبيبي ؟؟ فقلت نعم فقالت لي أنا أتيت لأشرح لك الأمر أكثر
ثم قالت لي تعال يا حبيبي إلى الجناح رقم ( ؟!؟!؟! ) فذهبت فوراً وأنا
مبسوط فدخلت عليها بالجناح في نفس الفندق وهي لآبسة الملابس الشفافة
الخليعة الفاتنة التي من رآها وهي بتلك الزي لا يستطيع أن يملك نفسه !!!!
ونسيت نفسي وحصل المحظور .... وهكذا أحلوت الجلسة فمدّدت إجازتي إلى
عشرة أيام ( 10 ) ومكثت هناك كل المدة معها ، وبعد أن عدنا
إلى السعودية على طائرة واحدة وفي الدرجة الأولى المقعد بجانب
المقعد ونحن في الجو والله يرانا من فوق وكأننا لم نحس بوجوده والعياذ
بالله !!!! وأستمريت معها على هذا الحال لمدة سنة!!! أذهب لها للجماع
في فلتها وهي كذلك تأتي في شقتي المتواضعة ، وليس لشقتي التي لا تليق
بمقامها ولكن كانت تأتي لجمالي ووسامتي وإشباع رغبتها الجنسية ليس
إلا.. !! وفي ذات يوم كنت أنا وأخي في مدينة الرياض العاصمة الحبيبة
قدّر الله وحصل لنا حادث مروري فأصيب أخي بنزيف حاد وأنا لم أصب بأي
أذى والحمد لله وإنما كدمات خفيفة غير مؤلمة ، فتجمهرت الناس علينا
وأتى الهلال الأحمر وأسعفنا إلى احد المستشفيات القريبة من الحادث فأدخل
أخي غرفة العمليات فوراً وطلب مني الطبيب ان أتبرع لأخي من دمي لأن فصيلتي
تطابق فصيلته .. فقلت أنا جاهز .. فأخذني إلى غرفة التبرع بالدم وبعد
أن أخذوا مني عينة بسيطة وفحصها من الأمراض المعدية وكنت واثقا من نفسي
ولم يطرأ على بالي لحظتها صديقتي التي جامعتها ، فبعد نتيجة الفحص أتى
الطبيب ووجهه حزيناً فقلتله ماذا أصاب أخي يا طبيب ؟؟؟؟
قل لي أرجوك ؟؟ فقال :- يا إبني أريدك أن تكون إنساناً مؤمناً بقضاء
الله وقدره ، فنزلت من السرير واقفاً وصرخت قائلاً هل مات أخي ؟
هل مات أخي ؟؟.. فقال لا .. فقلت ماذا إذاً ؟ فقال لي الطبيب :- أن دمك
ملوث بمرض الإيدز ( فنزل كلامه عليّ كالصاعقة .. ليت الأرض أنشقت
وابتلعتني ) ..ولم يقل لي هذا الكلام ، فإذا بي أسقط من طولي على الأرض
مغشياً عليّ ، وبعد أن صحوت من هول الصدمة وجسمي يرتعش وهل حقاً أني مصاباً
بهذا الداء القاتل يا الله يا الله ومنذ متى وأنا بهذه الحالة ؟؟
وقال لي الطبيب :- أنت غير مصاب ولكنك حامل للمرض فقط وسوف يستمر معك
إلى مدى الحياة والله المستعان .
وبعد يومين من الحادث توفي أخي رحمة الله عليه فحزنت عليه حزناً شديداً
لأنه ليس مجرد أخ فقط ولكن كان دائماً ينصحني بالإبتعاد عن تلك الفتاة
( صاحبتي ) لأنني قد صارحته بقصتي معها من قبل ..فبعد
موت أخي بعشرة أيام إذ بصاحبتي تهاتفني تقول لي أين أنت يا حبيبي ؟
طالت المدة فقلت بغضب شديد :ماذا تريدين ؟ فقالت ماذا بك ؟ فقلت مات
أخي بحادث وأنا حزين عليه ، فقالت الحي أبقى من الميت ولم تقل رحمة
الله عليه .. لقسوة قلبها ، فقالت عموماً متى أراك ( ولم تقّدر شعوري بعد )
فقلت لن أراك بعد اليوم ، فقالت لماذا ؟ فقلت
لها بصراحة أنا أحبك ولا أريد أن أضرك بشيئ فقالت ما بك ؟؟
فقلت أنا حامل مرض الإيدز فقالت كيف عرفت ذلك ؟؟ فقلت عندما أصبنا
بالحادث أنا وأخي رحمة الله عليه ( فقلت لها القصة كاملة ) .. فقالت
لي هلأتيت فتاة غيري ؟ قلت لها لا .. وأنا صادق ثم قالت هل نقل إليك
دم في حياتك ؟ فقلت لها أيضاً لآ .قالت إذاً قد تحقق مناي قلت لها غاضباً
ما قصدك يا فلانة ؟؟ فقالت اريد أن أنتقم من جميع الشباب الذين هم من
كانوا السبب في نقل المرض لي وسيرون ذلك وأنت أولهم والبقية من أمثالك
في الطريق !!! وبعدها بصقت في وجهي وأغلقت السماعة . فقلت حسبنا الله
ونعم الوكيل عليك يا فتاة الإيدز ، وكلمات أخرى لا أريد أن أذكرها حتى لا
أجرح مشاعركم فانا اليوم أبلغ من العمر (32 ) عاماً ولم أتزوج بعد وأصبت
بهذا المرض وأنا في الـ (29 ) من عمري وكنت لحظتها مقدم على الزواج
( الخطوبة ) وإلى هذا اليوم ووالدتي وإخوتي يطالبونني بالزواج
ولكنني أرفض ذلك لأنني حامل للمرض( الايدز) وهم لا يدرون ولا أريد أن
أنقله إلى شريكة حياتي وأطفالي ،علماً بأنني أكبر إخوتي ووالدي رحمة
الله عليه كان يريد أن يفرح بي ولكنه توفي وأنا في الـ ( 29 )
من عمري ولم أحقق حلم والدي .. حتى زملآئي في العمل يكررون علّي دائماً
بأن أتزوج فأنا اليوم متعب نفسياً ونزل وزني إلى ( 55 ) كيلو بعد أن
كان قبل المرض ( 68 ) كيلو .. كل ذلك من التعب النفسي والكوابيس المزعجة
من هذا المرض الي لا أدري أين ومتى سيقضي على حياتي فقد تبت إلى
الله توبةً نصوحاً وحافظت على الصلوات وبدأت أدرس وأحفظ القرآن الكريم ولو
أنه كان متأخراً بعد فوات الآوان ..
*************
رساله من الشاب النادم:
فأنا أوجه رسالتي هذه إلى جميع إخواني
وأخواتي المسلمين بالإبتعاد عن كل شيئ يغضب الله كالجماع الغيرشرعي
( الزنا ) وغير ذلك من الأمور المحرمة .
وهذه نصيحتي أوجهها عبر صفحات الإنترنت وعبر النشرات اقول فيها :-
أن الحياة جميلة وطعمها لذيذ وبالصحة والعافية وطاعة الله ألذ .. ..
وليس في لذة دقائق جماع غير شرعي تضيع حياتك وتؤدي بك إلى الجحيم
والكوابيس المزعجة وغير ذلك التي أعيش بها اليوم وكل يوم والله المستعان
وهذا القصة كتبتها لكم لحبي وخوفي الشديد عليكم من الأمراض
فارجو منكم التقرب إلى الله أكثر وتقوية إيمانكم به حتى لا يغويكم الشيطان
إلى المحرمات والعياذ بالله..
********* *****
واخيراً
رجاء من هذا الشاب النادم:
أرجو منكم الدعاء له بالشفاء وجزى الله خيراً من أعان على نشر
هذه القصة للعبرة والعظة ..
من يقرأها عبر صفحات الإنترنت ارجو منه أن يرسلها إلى من يعرفه
من أصدقائه عبر الإيميل او المنتديات لاخذ العظه والعبره لاللشماته
م/ن

الفقير الى ربه
29-04-2012, 11:24 PM
بسم الرحمان الرحيم
اليوم جبت لكم رعب
على فكرة شوف الي وراكم شفتو
يا هلا هذي قصة بنات انا شوي ببكي لما قريتها واتمى تقرونها :ما طول عليكم اخيليكم مع القصة بس والله القصة حقيقية اقول يلا يلا اخليكم مع القصة
في أخر أيام الاختبارات النهائية في الفصل الدراسي الثاني كانت جميع الطالبات في جميع المراحل
يودعون بعضهم بعضا على أمل اللقاء بعد إجازة الصيف أو الوداع الأبدي الذي كانت مليئة بالحزن
والبكاء أو إقامة حفلة صغيرة بحيث كل وحدة توصي سواقها يحلب سندوتشات من ماكدونالذز
أو بيتزا هت أو كل وحدة تجيب معها أكلة من صنع يديها .
وفي احد المدارس المتوسطة للبنات كان الجو كله وداع في وداع وخصوصا مرحلة الثالث المتوسط
اللي كان الحزن واضح في وجوههم لأن أغلبهم يودعون بعضهم وداع الأبدي فهم سينتقلون
إلى المرحلة الثانوية فتتفرق كل واحدة عن صديقاتها وقد يحالفهم الحظ في أن ينتقلون إلى
مدرسة واحدة ....فهناك شلة مكونة من 7 بنات سموها شلة الاقزام السبعة<< ياشين الاسم
معروفين بتهورهم وشهرتهم الواسعة بالمقالب والتهور والضحك الرجة والصرقعة وهن: نورة , سميرة , شذى, فاطمة , أحلام , ريناد , سهى.
اتفقوا على أن أخر يوم يتأخرون عن الذهاب إلى البيت ويجلسون في المدرسة حتى 4 عصرا ولكن في
الملحق الكبير في المدرسة دون علم أستاذاتهم لأن المدرسات سيتأخرن إلى العصر
فبعد اختباراتهم أخذن بنات حاجيتهم وأكلهم وطلعوا فوق الملحق فهناك مستودعات وأشياء
قديمة وبالإضافة إلى أنها مسكون ة الذي يدخل لايخرج.
اخذوا البنات يفتحن كل باب فكلها أغراض ففتحوا غرفة لقوا فيها كراسي مكسرة وسبورة وكتابات
على الجدران فشافوا أن هذا أنسب مكان فجلسوا وفرشوا السفرة وأخذوا يكركروا ويضحكوا شوي
ثم سمعوا صوت أحد قفل الباب (طااااااااااخ) فقالت شذى : وي بسم الله وش دا ؟
فقالت ريناد وهي تضحك : عادي أكيد تحتنا شكلهم الابلات عصبوا من أجوبة البنات لأسئلة الامتحانات
فقالت شذى: والله ابلة مها الله لا يوفقها جابت أسئلة القواعد زي وجهها
قالت سميرة: يووه جبنا السيرة اللي يعور الراس والله بس أتمنى في هاذي المادة إني انجح وبس
وفكونا من السيرة شو رايكم بسبوسة هاذي من ايد أمي؟
قالت فاطمة : تسلم يد أمك يارب وقولي لها فتو<< اسم دلعها>> تسلم عليكي
قالت نورة: والله بسبوسة صراحة حلوة ابغى الطريقة من أمك يا سمرتو
قالت سميرة : إن شاء الله يوصل وأنا يا نوير اتصل عليكي وأكلمك واعطيكي الطريقة .
وثم سمعوا صوت زحف الطاولة (طيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييع)
قالت شذى : يا بنات أنا عندي أحساس إننا جلسنا في مكان غلط
أحلام: ياربي ترى أنتي اللي ترعبيني كلي وأنتي ساكتة خليني أعرف أبلع
سهى : ترى بديت أخاف .
ريناد: يوه ياخوافات البايخات يللا كلوا خلوني أعرف أبلع
فضحكووووا
فخلصوا البنات فجلسوا يتكلموا ثم اتلموا البنات على جوال شذى يشوفوا بلوتوثات
فقامت نورة وسميرة فقالت أحلام : وينكم ؟؟
نورة : لا ولا شيء في بينا حساب أنا وسميرة نروح ونجيكم
نورة وسميرة كانوا أكثر من صديقات كأخوات فلما قالت سميرة بأنها تسافر مع والدها
وتدرس في الخارج حزنوا البنات وبالذات نورة حزنت كثير فكانت كل ماتكلمها تبكي نورة لفراق صديقة عمرها
فذهبت سميرة ونورة إلى واحدة من الغرف المظلمة كان كله أكياس كتب مقطعة وخرائط
قديمة أكل عليها الدهر وشرب وطاولة وحدة مكسورة جلست نورة مع سميرة يتكلمن
عن طرق التواصل مع بعض وإنها حتفتقدها كثير وكل وحدة تعبر عن حزنها لفراقها
وعن الظروف فكان المحادثة امتدت حوالي ربع ساعة فسألت نورة صديقتها سميرة
وين رح تسكني فطلع من وسط كومة من الكتب شخص مغطى بعباءة سوداء فقال بصوت قوي رح تسكن عندي
فاخذ يطلق صوت الصفير مع الضحك فصرخت نورة وسميرة فكان باب
الغرفة سيقفل إلا أن نورة خرجت بسرعة وهي تصرخ فصرخت سميرة لاتستطيع أن تحرك من
مكانها فقد كان مرعبا فسمعن البنات صوت سميرة ونورة فقالت سهى: ايش صار ؟؟
فخرجوا البنات فشافوا نورة : ألحقوني شفت وحش شفت وحش ..
أحلام: وين سميرة
قالت فاطمة: تضحكوا علينا أكيد مقلب تسووها فينا
ريناد: لا صرخة سميرة مهي طبيعية فجاووا البنات :سميرة سميرة أفتحي الباب
وحاولوا يفتحوا الباب,, نورة: سميرة سميرة سمييييييييييرة فكي يا سميرة
سكتت سميرة ولا يوجد صوت ضجيج ...ريناد: سميرة أفتحي الباب الله يسعدك سميرة
صاحت شذى : وش دي وش صار شوفوا تحتكم؟؟
كان تحتهم دم جاء من غرفة اللي فيها سميرة
فصرخت نورة: ايش سويت فيها يا كلب وين سميرة سميرة أفتحي سميرة أفتحي ...فأغمى على نورة
فأخذوها البنات لينزلوا تحت فقفلت الأبواب جميعها في وجوههم حتى باب الخروج
فصرخوا البنات فقالت أحلام نرجع الفصل الحين بسرعة وكان أصوات الصفير يلعلع في كل مكان
فأخذن البنات يستنجدن ولكن لا يوجد أحد مجيب
فقالت فاطمة: شذى بسرعة عندك جوال كلمي أمك ولا ابلة خلود اللي معجبة بيها تخبر المديرة عنا ؟
قالت شذى: ماتشوفيني أحاول اتصل.
أما أحلام وسهى وريناد يحاولن يدفئون نورة فغطوها بالعباءة ويشربوها ماء فكانت ترتجف وتبكي
على اللي حصل لصديقتهم سميرة فأحلام تبكي وسهى أخذت تحضن نورة وتواسيها وتبكي
فصاحت شذى: بنات مأقدر أتصل مأآآقدر اتصل؟
فاطمة: لييش؟ , شذى : مافي شبكة في الجوال أبد ... لا لا مستحيل أنطفأ جوالي
فاطمة: كيف ؟ ليش ماشحنتيه يا غبية اللي ماتعرفي تتصرفي ليش ماجبتي الشاحن
شذى: أنت كل منك خربتي جوال كل شوي ورايا اتصلي اتصلي ماخلتيني أتنفس فخربتيه .
أحلام صلوا على النبي كل شيء له حل لا تقعدوا تتخاصموا مو كفاية اللي صار
م/ن / يتبــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
29-04-2012, 11:36 PM
فراحت فاطمة للشباك وتصيح: ياابلة فوزية ياابلة راوية ياابلة العنود ياخالة خديجة أفتحوا الباب
نحنا في ملحق ساعدوووووونا .
قالت احلام بنات ما في حل غير نتقاسم وكل وحدة تروح غرفة وتشيل معاها حاجة ندور على مخرج ولا من سلم
الطوارئ حتى.
ريناد: ايش يعني السلم يبدأ من الدور الثالث مو من ملحق يعني ننقز تبينا زي السوبر مان .
أحلام: ايوة هو في حل غير كذا.
شذى :أنا قلت من البداية إني ماني مرتاحة من دا المكان بس انتم ماتسمعوا الكلام حسبي الله عليكم كل منك
ياسهى أنتي وأفكارك شوفوا الحين الساعة 3 ونحنا لنا ساعتين محبوسين يعني وش نسوي قولوا لي
قالت فاطمة: أنا اوافق على فكرة أحلام نجرب ونشوف .
فقسمت أحلام فريقين فريق الأول مكون من أحلام وفاطمة والثانية ريناد وشذى
وسهى جلست مع نورة لأن نورة في حالة صدمة قوية فلم تتوقف عن البكاء وترتجف كثيرا
فراحت أحلام وفاطمة أخذوا يفتحوا الباب لكنه مقفل فكسرت فاطمة الباب بكرسي فكانت الغرفة مليئة بالغبار
فأحدثت في الباب فتحة فقالت أحلام : لاحول ولاقوة إلا بلله هاذي الغرفة ومافي ولا شباك مرة مظلم
خلينا نشوف غرفة الثانية قالت فاطمة :أصبري أنا حدخل وأشوف أكيد ستارة ولا لوحة مغطي مو معقول غرفة
مافيها شباك خليني أدخل ..
أحلام : أنتي قدها يا فطوم .. فطوم أنا حقعد برة وأنتي أدخلي.
فاطمة: إذا كان دا الحل الوحيد أنا حدخل وخليني أشوف الغرفة فدخلت فاطمة واختفت في الظلام .
خافت أحلام : فطوم .. فتو.. ردي عليا.
فاطمة: ايوة أنا هنا .
أحلام : اشوى انك بخير ....
صرخت فاطمة: لقيت الشباك بس مقفلة بلوحة بفكها
احلام :أدخل أساعد فتو ...
فاطمة: لا خليكي أنتي إذا حسيتي شي قوليلي.
فحاولت تنزل اللوحة فكانت معاها مشرط حق الفني أخذت تثقب اللوحة>
أخذت فاطمة تضحك (هاهاهاهاهاههاها .... هاهاهاهاهها... يا حلومة مو وقتوا)
أحلام : اشبك جنيتي تضحكي وش تستهبلين قاعدة .
فاطمة: أنت خلاص لا تدغدغيني
أحلام : بنت مخرفة .
فنزلت اللوحة وطلع ضوء الشمس فصرخت فاطمة نجحت نجحت... الخطة نجحت. ولكن كان الغرفة مليئة
خفافيش غطت الغرفة فصرخت أحلام : فطوووووووووم اخرجي بسرعة فحاولت تخرج وهاجموا عليها
الخفافيش حتى أنها لم تظهر فصرخت فاطمة: أبعدوها مأقدر احلام ا ساعدوني وخفافيش تهجمها
تخدشها والدم في كل مكان وفطوم تصرخ والبنات افنجعوا جاو لمكان الصوت أما أحلام فكانت تحاول
نهرب فمسك خفاش ضخم رجليها وسحبتها إلى الغرفة وجاءت شذى وريناد
شافوا الغرفة مليئة بالخفافيش فصرخت ريناد: أحلاااااااااااام فاطماااااااااااااااااااااااة ا
فنطت خفاشه صغيرة ومعها قطعة أذن من أحد البنات فصرخن البنات وركضوا إلى الفصل القديم
وسدوا الباب بالكراسي والماصات القديمة
انفجعت سهى : احلام وفاطمة وينهم قولولي
لم يجاوبن البنات ينوحون ويبكون فأخذوا يصرخون في الشباك فرأوا ابلة فوزية خارجة من المدرسة
فصرخوا ابلة فوزية ابلة فوزية و يضربن الشباك والخفافيش تحاول أن تدخل حتى هدئت المكان
ويبكين ويصيحوا وشذى أخذت تفتح الجوال ولم تستطع فرمته وشافت حجر في الأرض فقالت يابنات
أبعدوا أنا حرمي الحجر على الشباك فرمت الحجر ولكنه اتجه بالعكس إلى شذى فأنفجر الرأس فصرخن البنات
فصرخت سهى وأخذت تبكي حول جثة شذى وريناد انصدمت وجلست الأرض..
وبعد ساعة من
سمعوا صوت صراخ رجل فنطقت نورة: صوت أبو سميرة أكيد صوت أبو سميرة فرأت نافذة فرأت والد سميرة
وهو غاضب مع الحارس
فصرخن البنات:أبو سميرة عم مرزوق عم مرزوق أبو سميرة ولم يستجيب أحد فقامت نورة وأخذت مقص من حقيبتها
يلا التكملة...
واتفاجأت سهى وقالت : وين رايحة ؟ . لم ترد عليها فأخذت تبعد الماصات والكراسي لتستطيع الخروج
فقامت سهى ودفتها بقوة : أنتي مجنونة منتي صاحية وين تروحين الخفافيش كثيرة وين تروحين .
نورة: مالك صلاح أروح أجيب سميرة لازم يشوف أبوها الشيطان يخدعنا .
سهى : تموتين نفسك وتموتينا لله يخليك أجلسي نفكر مع بعض.
فدفت نورة سهى ووقعت فحاولوا منعها وخرجت وأخذت تصرخ
نورة وتنادي: تعال يا جبان واجهني يا جبان تعال إذا أنت تبغاني أكون ضحيتك أنا مستعدة بس
رجع سميرة ياحقير .
سهى : نورة ارجعي حتموتي خلينا هنا نورة
فسمعوا صوت نورة هي في غرفة اللي اختفت فيها سميرة ((يا جبان ياحقيرررررررررر ))
ثم سمعوا صوت صفير وصوت هدير فخفن البنات وجرت سهى وريناد إلى الغرفة وفتحوا الباب
وكانت الصدمة الكبرى شافوها معلقة على حبل المشنقة وكل جسمها مقطرة دم ومكتوب على الجدار
((بقي اثنين )).. فصرخن البنات وجن جنونهم وذهبوا إلى الفصل وأخذن ينادين
ويصرخن : ساعدونا .. ساعدونا .. ساعدونا... ساعدونا ....
ولكن هل من مجيب؟؟ .. طبعا ..لا
في ذلك الوقت كل أهالي البنات يبحثن عنهن ولا يوجد احد في المدرسة ولا في الحارة ولا في أي مكان
فأبو سميرة ذهب إلى الشرطة وأما أخوان أحلام يدورون في الشوارع وقرائب فاطمة في كل مكان
حتى سائق سهى وأهلها لم يعرفوا أين مكانها وأم شذى قلقت على ابنتها بسبب إغلاق جوالها
وأبو نورة أيضا ذهب إلى الشرطة وأما أهل ريناد فكانوا مع أبو نورة إلى الشرطة ..
فبدت الشمس تغرب وبدت سهى وريناد يفكرن .. فقالت سهى: تدري في ذا الوقت كنت
خلاص نمت وصحيت ورحت مع أهلي إلى بيت جدتي وأشوف بنات خالتي ونسولف
وأبات عندهم وأقعد ألعب واشبع لعب
فقالت ريناد: أنا في دي الوقت رحت السوق مع أخواتي عشان أشتري فستان لأن بعد شهر
فرح أختي .. بس هاذي نهايتي شكلي لا احضر الفرح ولا شيء ... فدمعت ريناد .. فصمتوا وعاشوا لحظة
صمت...
سهى: وين جثة شذى ؟؟؟
ريناد: ايوة نسينا أمرها مدري وين جثتها ؟؟
سهى :كانت هنا حتى الدم أختفى
ريناد: سهى ...شوفي السبورة!!
كانت تظهر الكلمات على السبورة((:كيف المغامرة حلوة؟؟))
فنظروا سهى وريناد مستغربين
وكتب(( ترى سهى صاحبة الفكرة هي التي اتفقت معايا ؟؟))
فنظرت ريناد لسهى وقالت سهى: ترى كذب .. كذب أنا أول مرة في حياتي أطلع دا المكان ؟؟
وكتب( سهى لاتكذبين أنتي طلعت أول وحدة من اختبار قواعد وطلعت عندي وجهزت لعبة الانتقام
معاي أنا ).
فنطقت ريناد: ايوة صح أول مرة تطلعين من اختبار يا سهى بدري وش سويتي بعدها يابنت .
فكتب ع السبورة أرادت الانتقام بسبب أنها لاتحبكم ولا تريد منكم الخير.
سهى : ريناد... تراه مقلب يبغى يوقعنا ..
ريناد: أسكتي
م/ن /يتبـــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
29-04-2012, 11:44 PM
كتب: سهى تكفلت بتوصيلكم إلى المنزل بعد الحفلة وهي صاحبة الفكرة ... وهي أرادت الانتقام منكم
سهى: ريناد لاتصدقين هاذي أكيد فخ يبغاه عشان يقتلني ..
فواصل الكتابة هي التي جلست فترة تعد الخطط وهي التي فرقت سميرة عن نورة في الأيام الأخيرة هي التي
عملت مقالب عليكي حتى الناس يسخرون منك أقتليها حتى لاتقتلك.
ريناد: صح ..الأدلة واضحة مثل الشمس كل مواقف حللناها بسببك أنتي أنا ماارتحت معاك أنتي إنسانة أنانية
طول الوقت لما نروح نشوف لنا مخرج تتبررين بأنك تقعدي مع نورة ها شفتي مابقي غير أنا وأنتي وأكيد
تجهزين فخ تموتيني وتتخلصين مني..
سهى: ريناد.. تصدقيهم وتكذبيني.. أنا تغيرت بفضلكم ..اقسم لك وربي المصحف انه فخ.. ريناد تعوذي من
إبليس.. أنا صحبتك..
ريناد: أنتي منتي صحبتي ولا أعرفك يا الخائنة .. يالنذلة .. وهاذي المقص طعنة علشان سميرة
وطعنة علشان احلام وفاطمة وطعنة علشان شذى وطعنة علشان نورة وتستاهلين مية طعنة..
فأخذت تطعن حتى تملى الدم في كل مكان ....
ومن ثم سمعت أصوات صفير وأصوات ضحك وكتب على السبورة..
(كم أنتي سهلة المنال والضحك عليكي قتلت صديقتك بأيدك .. هل أنتي ستكونين الناجية الوحيدة
طبعا لا)
فسمعت أصوات الصفير وأصوات الحيوانات فقامت ريناد مذهولة فجاءوا جميع الوحوش وهاجموها
فصرخت فكانت صرخة ريناد صرخة مدوية سمعها كل الجيران حول المدرسة واتصلوا الجيران على الشرطة
بأنهم سمعوا صرخة فتاة في المدرسة فجاءت الشرطة وجاءوا الأهل البنات ودخلوا الدفاع المدني
والآهل ينتظرون خروج بناتهم ولكن تفاجئوا بأن لاأحد في الملحق سوى أغراض البنات وباقي من الطعام قد
أكلته النمل ولا يوجد جثث ولا أثار دماء ورأوا عبايات البنات وكان الأشد استغراب حيث رأو حبل معلق في
المروحة ولم يجدوا سوا ربطة شعر ترتديها نورة ورأوا باب مكسور ولوحة قد سقطت ولم يجدوا أي أثر سوى
مشرط فاطمة وحذاء أحلام وجوال شذى ومقص بها أثار دماء وورقة مكتوب من ريناد
عن أن يوم أخر يوم لها في حياتها لا سيما موت صديقاتها وبقائها وحيدة هي وسهى وعن عدم حضور فرح
أختها فلم يفهموا الشرطة والمحققين معنى الرسالة فأخبروا الأهالي بأنهم سيبحثون عنهم ...
وانتشر الخبر في الصحف المحلية عن الاختفاء المجهول للفتيات فحققوا مع الحارس وصاحب المدرسة والمديرة
وزميلات الشلة فالمديرة لم تعرف شيئا لان الساحة خلت من البنات بعد الساعة الواحدة وان الملحق المدرسي
مستودع مقفول ولا يوجد وأما الحارس قال بأن سائق الطالبة سهى ووالد سميرة أتو المدرسة كانت خالية ولا
يوجد صوت للبنات أما صاحب المدرسة أنكر وان الشقة ممتازة وقد سلمها للحكومة وبعد التحقيق هرب , أما
الزميلات المقربات من الشلة فقالوا إن خطتهم إقامة حفل في الملحق المدرسي والذهاب الساعة الرابعة عصرا
دون ان يتفقون على ذهابهم في أي مكان
وبعد اسبوع من الاختفاء
جاء عجوز إلى الشرطة فدخل على المحققين وقال : انا سمعت اختفاء بنات في المدرسة .. صح.
فقال أحد المحققين : نعم .. عندك شيء بهذا الخصوص تفضل.
فجلس وأعطى المحققين جريدة تعود إلى 30 سنة فقال: هذه صورة أختفاء زوجتى واولادي في نفس العمارة
ونفس الملحق ويوم سكننا فيه تركتهم وذهبت إلى عملي و عدت صلاة المغرب فقال احد الجيران سمع صراخ
ولدي فقلت له: انا دائما أولادي يصرخون ومن ثم يسكتون قال : لا صرخة غير طبيعية
لم أصدقه وقلت له أكيد زوجتي عاقبته يبدأ بالصراخ فشكرته على اهتمامه دخلت البيت ففوجئت باختفاء
زوجتي واولادي الخمسة , بحثت عنهم وسألت الجيران و اهل زوجتي فجننت وكلمت الشرطة ففتشوا ونشروا
في الجريدة خبر أختفاء عائلتي فمحاولات باتت بالفشل في بحثهم ووجدوا مخبرين رسالة من زوجتي تبين أنهم
مجموعة من الأرواح قتلوا أولادي وعليها بعض قطرات من دم ولكن كنا في زمن الناس لم يصدقوا هذه
الخرافة وأمروا صاحب العمارة بعدم تأجير الشقق.. فانتظرت سنيتين فعرفت ان لا أمل لهم في ظهورهم
فأقمت العزاء وفلم أتزوج حتى غصبوني أهلي على الزواج فتزوجت والان القصة هاذي عادت إلي ذكرياتي
المحزنة.. ومن واجبي أن أخبركم حتى لا يتكرر الأمر .
فقال احد المحققين: جزاك الله خير .. أنت فعلا أثبت بعض الأشياء التي كانت مجهولة ف المعرفة ولكنن ننتظر
عودة...
دخل الشرطي مسرعا على المحققين والعجوز: فقال المخبرين لا شك أنهم اختفوا جلسنا ننتظر 4 ساعات
فقال العجوز: انتبهوا .. يكون الاختفاء في النهار انتظروا حتى تغرب الشمس فأنا لما دخلت إلى بيتي
كان في الليل ولم أختفي..
فعرفوا المحققين أن في النهار يكون هناك المجزرة فالمحققين لم فتشوا المدرسة كانت في أوقات الليل
فاجتمعوا بالأهالي : وحكي لهم نتائج الاختفاء ...
فكانت النتيجة: بأنهم ميتون غيابيا لان وجدوا أدلة ومن ضمن الأدلة أدلة حصلت قبل 30 سنة في نفس المكان
مع أهل العجوز وايضا المخبرين أختفوا لما ذهبوا المدرسة في الصباح فلم يكن في يدهم حيلة
إلا رحمة الله عليهم فاستقبلوا الخبر كالصاعقة لم يصدقوا الخبر بل جن جنونهم على أختفاء
بناتهم , فاشتكوا وطالبوا بإعادة تحقيق ولكن فشلوا في البحث عنهم فجاءت فتاة في العشرينات
تبكي : مو معقول انا جهزت فستان لأختي ريناد كيف تموت غيابيا بعد أسبوعين حفل زفافي كيف؟
فأعطاها الشرطي رسالة من اختها ريناد فقرأتها فبكت ..
حزنوا الناس على نتيجة التحقيق الموت غيابيا ..
فهدموا المدرسة بأمر من الوزارة ونقلها إلى مبني جديد سمي كل فصل على أسماء البنات
حزنا على مااصابهم وأما الأهالي فمنهم من أقاموا العزاء ومنهم من ارادوا الانتظار على أمل ان يظهروا بناتهم.
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 12:41 AM
&ياليت القلوب الصافيه بين البشر تنباع (http://zhrn.net/t56013.html)
.....

على ذيك الدروب الموحشه شفت القلوب (http://zhrn.net/t56013.html)أوجاع
لقـــيت الناس ماتــرحــم وكــــل يــجـذب الثانـــي
.....
هــذاك يعيـف الشـاري وهـــذا يـحـسـد البـاايع
وذاك يـدور الفـتـنـــه والآخـــر دوم غلطــانـــــي
.....
اشوف وجيه كذابــه تنـاظـــر والنظـــر فالـقـــاع
نـوايـا سـود ماتـرحــم علـيهــا الحـقــــد ينبانـــي
.....
حسافـه يـوم كل باع ضمـيــره بيعـت الطـمــــاع
طمع يبغـى المظاهــر والمظاهــر وقتهـا فانــــي
.....
زمان كشر بنابــه على راس الوصـل قـطـــــــاع
زمــان فــيــه حـقـد وغـل وكـره بين (http://zhrn.net/t56013.html)الاخوانـــي
.....
الا يالله يالوالـــي تـفــــرج كـربـــــة الملـتـــــاع
تزينهــا علـى خيـــر ويــجـي للشمـل عنوانــــي
.....
جناب الطيـب ياطيبـــه جنـاب كنـــه المـربـــــاع
يفوح به النسيم اللـي هبوبـه يشفـي احزانــــي
.....
أحب اخاوي اللـي فالمواقـف موقــفـه فــــزاع
يعدك في محل الروح خوي(ن) مالـه اثمانـــي
.....
من يقدم فعل طيبه على الطيب تـرى ماضـــاع
يجيله يــوم ويلقــى ماجـنـاه يعــوض الجانـــي
.....
ألا ليت القلوب (http://zhrn.net/t56013.html)الصافيــه بـيـن البشـر تـنبــــاع
.ابـشريها لناس وأجـمع القاصـي مـع الدانـــــي
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 01:10 AM
اللي ما يعرف الصقر يشويه (قصة المثل). (http://zhrn.net/t74578.html)

تحية طيبة للجميع وبعد :
كان هناك رجل عنده صقر ثمين جدا وكان يغليه أكثر من عياله
لأنه مصدر أكلهم بعد الله , فخرج ذات يوم وكان الجو غير صافٍ
فهد الطير على جول من الحباري , فغاب الصقر (http://zhrn.net/t74578.html)عنه وأخذ
طول الوقت يصيح ويلوح فوق كل مرقاب
وبعد صلاة العصر بعد ماتعب وهلك ، رأى راعي إبل بالقرب منه
فذهب له
وعندما وصل إليه ، وجده قد شب ناره
فسلم عليه وسأله عن الصقر (http://zhrn.net/t74578.html)، فقال الراعي :
" والله ماعرف طيرك ولكن جاء هنيا طيرين وطاحن تحت هالشجره
وقامن يتفارسن وقربت منها وضربتها بالعصا وعانها فالنار اصبر شوي وناكلها كلنا . "
قام الرجال وحرث النار واذا هو طيره ومعه الحبارى , ثم صاح على الراعي قائلا :
" أبك هذا صقر يامهبول هذا طيري . "
قال الراعي : " مافيه فرق حبارى صقر كلها واحد . "
ندم الرجال ولكن لايفيد الندم ثم أطلق كلمته المشهوره :
( اللي (http://zhrn.net/t74578.html)مايعرف الصقر (http://zhrn.net/t74578.html)يشويه (http://zhrn.net/t74578.html)) .
وفعلا اللي (http://zhrn.net/t74578.html)مايعرف الصقر (http://zhrn.net/t74578.html)يشويه (http://zhrn.net/t74578.html)
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 01:34 AM
سبحانك ي الله - برأيي تستحق القراءة (http://zhrn.net/t108442.html)
طالب نشأ في عائلة غنيةة
وتعلم في أفضل المدارس
كان كابتن لفرقة السباحة في الجامعة ، وبدأ الاستعداد ليمثل بلده في فريق السباحةة للالعاب الاولمبية القادمة الكل كان يثني عليه لكنه لم يكن يهتم بصلاتهه و اوراده اليومية
كان له صديق في الجامعة ملتزم ومتدين
لا يتحرك خطوة إلا ويقول :؛ " يَ الله (http://zhrn.net/t108442.html)توكلت عليك "
وكان دائماً يطلب منه الذهاب للمسجد لكنه لم يهتم ويفضل الذهاب لمسبح الجامعة ليتدرب أكثر على السباحة
حاول صديقة ان يعلمه أهميتة الصلاة والاوراد لكنه لم يقتنع
في ليلة ،،
ذهب حمد إلى مسبح الجامعة كالعادة ليمضي بعض الوقت في التدريب على القفز
كان القمر ساطعاً بنوره من خلال الشبابيك الكبيرة للمسبح ، والسكون يخيم على المكان
احس بالراحة لعدم وجود أي شخص في المسبح
فلم يهتم في إشعال الأنوار ، حيث نور القمر يتخلل مسبح الجامعة من خلال النوافذ
صعد على السلم "الأعلى" في المسبح ، وتقدم الى" حافة" منصة القفز للسباحة ، ورفع يديه " استعداداً " للقفز
مع شهيق !
ومن دون شعور !
قال : " يَ الله (http://zhrn.net/t108442.html)"
استغرب من نفسه وكأن الكلمة خرجت من دون إرادته
أخذ يتذكر ما كان يقوله له صديقه عند كل أمر " توكلت عليك ي رب "
لم تأخذ كلماته إلا لحظات قليلة ، شعر بفرح عجيب يملأ كيانه
ووقف مرة اخرى على حافة المنصة مستعداً للقفز ، وتذكككر كلمات صديقه الذي يكررها عند بداية كل امر
" بسم الله (http://zhrn.net/t108442.html)الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم "
قبل القفز بثواني .
وإذ بـ باب المسبح يفتح !
ومسئول الصيانة يدخل ، ويشعل الأنوار في المسبح ، نظر حمد إلى اسفل
ماذا رأى ؟!
المسبح فااارغ من الماء !
إذ كان المسئول قد أفرغه لإصلاح شق في داخله
لم يقف بين حمد والموت إلا لحظات قليلة
نزل من المنصة ليسجد لربه وهو يبكي ليس على نجاته ، إنما على الوقت الذي مر به ولم يذكر فيه اسم الله (http://zhrn.net/t108442.html)
كم من مرة يحف بنا الخطر والموت ، ولكن رحمة الله (http://zhrn.net/t108442.html)تعطينا فرصة أخرى ؟!
إن الله (http://zhrn.net/t108442.html)يلمنا من خلال هذه الامور جميعها ، منتظراً منا ان ننتبه قبل فوات الاوان
بادروا قبل ان تغادروا
اللهم اجعل لساني بذكرك لهجاً و قلبي بحبك متيما .
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 01:58 AM
ان كان (http://zhrn.net/t109359.html)قلبك (http://zhrn.net/t109359.html)رقيقا (http://zhrn.net/t109359.html)فلا (http://zhrn.net/t109359.html)تقرئيها
لا أدري لماذا أجدني متأثرا كلما عاودت قراءة هذه القصة التي لازلت أحتفظ بها منذ زمن بعيد بين ركام أوراقي المتناثرة .
هذه القصة حصلت منذ زمن ليس بالقريب تجسد معاناة حقيقية يبثها صاحبها وتمثل نهاية حقيقية لقصة لا يستغرب أن تكون هذه نهايتها.
حقا إنها كلمات مؤثرة يحوطها الحزن والهم من كل جوانبها وعلى قدر ما تحمل من الحزن على قدر ما كانت موعظة لثلة لا زالت تتمسك بالعفاف الأصلي لا المصطنع.
أنشأ يروي قصته يقول:
منذ سنتين كنت أسكن بيتا بجانبه جارة لنا ما ضمت البيوت مثلها حسنا وبهاء فألّم بنفسي بها من الوجد مالم أستطع معه صبرا فما زلت أتأتى إلى قلبها بكل الوسائل فلا (http://zhrn.net/t109359.html)أصل إليه حتى عثرت بمنفذ الوعد بالزواج فانحدرت منه إليها فأسلس قيادها فسلبتها قلبها وشرفها في يوم واحد وما هي إلا أيام قلائل حتى عرفت أن جنينا يضطرب في أحشائها فأسقط في يدي وذهبت أفكر هل أفي لها بوعدها أم أقطع جبل ودها
فآثرت الثانية وهجرت ذلك المنزل الذي كانت تزورني فيه ولم أعد أعلم بعد ذلك من أمرها شيئا
مرت على تلك الحادثة أعوام طوال وفي ذات يوم جاءني منها مع البريد هذا الكتاب فقرأت فيه ما يأتي:
( لو كان (http://zhrn.net/t109359.html)لي أن أكتب إليك لأجدد عهدا دارسا أو ودا قديما ما كتبت سطرا ولا خططت حرفا لأني أعتقد أن عهدا مثل عهدك الغادر وودا مثل ودك الكاذب لا يستحق أن أحفل به فأذكره أو آسف عليه فأطلب تجديده. إنك عرفت حين تركتني أن بين جنبيّ نارا تضطرم وجنينا يضطرب فلم تبال بذلك وفررت مني حتى لا تحمل نفسك مؤونة النظر إلى شقاء أنت صاحبه ولا تكلف نفسك مسح دموع أنت مرسلها فهل بعد ذلك أستطيع أن أتصور أنك رجل شريف؟!.
لا بل لا أستطيع أن أتصور أنك إنسان لأنك ما تركت خلة من الخلال المتفرقة في أوابد الوحش إلا جمعتها وكل ما في الأمر أنك رأيتني السبيل إلى إرضاء نفسك فمررت بي في طريقك إليه ولولا ذلك ما طرقت لي بابا ولا رأيت لي وجها.
خنتني إذ عاهدتني على الزواج فأخلفت وعدك ذهابا بنفسك أن تتزوج امرأة مجرمة ساقطة وما هذه الجريمة ولا تلك السقطة إلا صنعة يدك وجريرة نفسك ولولاك ما كنت مجرمة ولا ساقطة فقد دافعتك جهدي حتى عييت بأمرك فسقطت بين يديك سقوط الطفل الصغير بين يدي الجبار الكبير.
سرقت عفتي فأصبحت ذليلة النفس حزينة القلب أستثقل الحياة وأستبطئ الأجل وأي لذة في العيش لامرأة لا تستطيع أن تكون زوجة لرجل ولا أما لولد بل لا تستطيع أن تعيش في مجتمع من المجتمعات البشرية وإلا وهي خافضة رأسها مسبلة جفنها واضعة خدها على كفها ترتعد أوصالها وتذوب أحشاؤها خوفا من عبث العابثين وتهكم المتهكمين.
سلبتني راحتي لأنني أصبحت مضطرة بعد تلك الحادثة إلى الفرار من ذلك القصر الذي كنت منعمة فيه بعشرة أمي وأبي تاركة ورائي تلك النعمة الواسعة وذلك العيش الرغد إلى منزل صغير في حي مهجور لا يعرفه أحد ولا يطرق بابه لأقضي فيه الصبابة الباقية لي من أيام حياتي.
قتلت أمي وأبي فقد علمت أنهما ماتا وما أحسب موتهما إلا حزنا لفقدي ويأسا من لقائي
قتلتني لأن ذلك العيش المر الذي شربته من كأسك والهم الطويل الذي عالجته بسببك قد بلغا مبلغهما من جسمي ونفسي فأصبحت في فراش الموت كالذبابة المحترقة تتلاشى نفسا في نفس.
فأنت كاذب خادع ولص قاتل ولا أحسب أن الله تاركك دون أن يأخذ لي بحقي منك.
ما كتبت إليك هذا الكتاب لأجدد عهدا ولا أخطب إليك ودا فأنت أهون علي من ذلك.
إنني قد أصبحت على باب القبر وفي موقف وداع الحياة بأجمعها خيرها وشرها سعادتها وشقائها فلا (http://zhrn.net/t109359.html)أمل لي في ود ولا متسع لعهد
إني كتبت إليك لأن عندي لك وديعة وهي تلك فتاتك فإن كان (http://zhrn.net/t109359.html)الذي ذهب بالرحمة من قلبك (http://zhrn.net/t109359.html)أبقى لك منها رحمة الأبوة فأقبل إليها فخذها إليك حتى لا يدركها من الشقاء ما أدرك أمها من قبلها( أ.ه.
حقا إنها كلمات حزينة جدا
وزاد من تأثيرها أن عبر عنها صاحبها وكشف خبيئة وجدانه
ولذا كان (http://zhrn.net/t109359.html)أصدق من أن يعبر عنها أحد بقلمه.
إن هذه القصة ومثيلاتها هي وليدة التفكك الذي نعيش فيه فكان نتاجه أن أفرز تلك النوعية من المشكلات التي يحتاج حلها وقتا طويلا
يهاجم الرجل المرأة ويعد لمهاجمتها ما شاء أن يعده من وعد كاذب وقول خالب وسحر جاذب حتى إذا خدعها عن نفسها وغلبها على أمرها وسلبها أثمن ما تملك يدها نفض يده منها وفارقها فراقا لا لقاء بينهما من بعده
هناك تجلس في كسر بيتها جلسة الكئيب الحزين مسبلة دمعها على خدها ملقية رأسها على كفها لا تدري أين تذهب ؟ ولا ماذا تصنع ؟ ولا كيف تعيش؟.
تطلب العيش عن طريق الزواج فلا (http://zhrn.net/t109359.html)تجد من يتزوجها لأن الرجل يسميها ساقطة!!
أيها الفضلاء يجب إلا يفتح قلب الفتاة لأحد من الناس قبل أن يفتح لزوجها لتستطيع أن تعيش معه سعيدة هانئة لا تنغصها ذكرى الماضي ولا تختلط في مخيلتها الصور والألوان
وقلما أن تبدأ الفتاة حياتها بغرام ثم تستطيع أن تتمتع بعد ذلك بحب شريف.
( إن هذه الفتاة التي تحتقرونها وتزدرونها وتعبثون ما شئتم بنفسها وضميرها إنما هي في الغد أم أولادكم وعماد منازلكم ومستودع أعراضكم ومروءاتكم فانظروا كيف شأنكم معها غدا وكيف يكون مستقبل أولادكم وأنفسكم على يدها.
أين تجدون الزوجات الصالحات في مستقبل حياتكم إن أنتم أفسدتم الفتيات اليوم
وفي أي جو يعيش أولادكم ويستنشقون نسمات الحياة الطاهرة إن أنتم لوثتم الأجواء جميعا وملأتموها سموما وأكدارا .
لا تزعمون بعد اليوم أنكم عاجزون عن العثور على زوجات صالحات شريفات يحفظن لكم أعراضكم ويحرسن لكم سعادتكم وسعادة منازلكم فتلك جناية أنفسكم عليكم وثمرة ما غرست أيديكم
ولو أنكم حفظتم لهن ماضيهن لحفظن لكم حاضركم ومستقبلكم
ولكنكم أفسدتموهن وقتلتم نفوسهن فقدتموهن عند حاجتكم إليهنّ ).
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 02:08 AM
قلتيلي إنسى
ومن يومها وأنا كل ليلة
قدامي البرواز
وحبر العيون
ودمع القلم في دفتري
وصورتك رغم الألم
ورغم إنها خذت من أطباعك كثير
وخانت البرواز
أشوفها في خاطري
حبيبتي ما بيدي حيلة
لا صرتي الصورة
وعيوني البرواز
وشلون ابنسى ؟؟
أتعبتي الصورة مشاوير
وتعبت أنا بلقى لغدرك معاذير
وصورتك اللي سجنت بروازها طول السنين
كانت جسد وبروازها الروح
ويوم نزعت منه الجسد
تجرحت أطرافها
وبجروحها راحت لمين ..

لبروازها الثاني
مسكين .. بيسجنك ويبقى سجين
تشبهلك أقداره خانته
وصورتك يجي يوم وتخونه
حبيبتي ..
أو للأسف حبيبته ..
لا صرتي الصورة وجفونه البرواز
وشلون ينسى ؟؟

حبيبتي ...
لأجل أنسى جرحك واستريح
ببكي ..
وبعد البكى .. ببكي ..
واكيد في لحظة بتجي وبيجف دمعي
وعندها صورتك اللي في عيوني
بتعاف برواز الضمى
بتصير صحرا وهو سما
بتمرني الدمعة الأخيرة
تاخذ معاها صورتك وتطيح
وكني بهالدمعة سكين جرحها وجهي
وكني بالمسافة تطول ما بين عيني ودمعتي وخدي
وكني بقلب الحاير المسكين نبضه يقول
لا تودع الفرقى ..
الدمع ما يرقى
وعندها لا نزلت الدمعة من الجرح الأخير
وفارقت وجهي أنا
بغمض عيوني وأكسر البرواز
وأكيد أبنسى
--------------------
شبية الريح

الفقير الى ربه
30-04-2012, 02:16 AM
القلوب الصافية هي التي تحلق في سماء النقاء لاتعرف الحقد والحسد ويملأها الرضا بما قسم الله ,تلك القلوب لايملكها إلا الأتقياء والأنقياء .
صاحب ذلك القلب تجده بشوش صافي السريرة يبتسم كلما رأيته يغمره الحب والخير لكل الناس , تراه في حياته اليومية مبتسم حتى إن كان يحمل هم أثقله لأنه يعرف الأساس الذي يمشي عليه ( ماكان ليصيبك لم يكن ليخطئك وما كان ليخطئك لم يكن ليصيبك ) . يعرف قيمة التبسم في وجه أخيه المسلم ( تبسمك في وجه أخيك صدقه ) تمر به الأحزان فلا يجزع لأنه يعلم أن(الشوكة يُشاكها له بها حسنه )
ما أعظم ذلك القلب عندما تملأه بالحب لكل شيء من حولك ستشعر بطعم الحياة وترى الوجود جميل , وتستطيع بهذا القلب أن تملك قلوب أعدائك بأدواتك البسيطة وهي سموا أخلاقك وتعاملك الحسن وتبسمك وسؤالك عنهم .
هنا ك عوامل تساعدنا على أن نملك مثل هذا القلب ونكون من أصحابه منها البعد عن سوء الظن والشك في الآخرين وتلمس العذر لأخيك المسلم حتى لايكون في قلبك حقد عليه كذلك نبذ الحسد الذي يزرع الكراهية بين الناس والرضى بما قسم الله لك لأن في ذلك سلامه لصدر من الحقد والحسد

وبسلامة الصدر توجب لك الجنة ,ولعل قدوتنا في ذلك محمد صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة فما قرأنا في سيرته انه غضب إلا لله ولم يحقد ويكره احد رغم كثرة الحاقدين عليه وعلى رسالته ولم يقابل الإساءة يوما إلا بالعفو والصفح جلس يوما مع أصحابه فقال صلى الله عليه وسلم: يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة، فطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته من وضوئه قد تعلق نعليه في يده الشمال، فلما كان اليوم الثاني قال النبي صلى الله عليه وسلم مقالته الأولى. فطلع ذلك الرجل، وكذلك في اليوم الثالث. فتبع عبد الله بن عمرو بن العاص ذلك الرجل فقال: إني لاحيت أبي فأقسمت أن لا أدخل عليه ثلاثاً؟ فإن رأيت أن تؤويني إليك حتى تمضي؟ فقال: نعم. قال أنس ( راوي الحديث ): وكان عبد الله يحدث أنه بات معه تلك الليالي الثلاث فلم يره يقوم من الليل شيئاً غير أنه إذا تقلب على فراشه ذكر الله عز وجل وكبر حتى يقوم لصلاة الفجر، قال عبد الله: غير أني لم أسمعه يقول إلا خيراً فلما مضت الثلاث ليال وكدت أن أحتقر عمله قلت: ياعبدالله إني لم يكن بيني وبين أبي غضب ولا هجر، ولكن سمعت رسول الله يقول لك ثلاث مرات: يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فطلعت أنت ثلاث مرات. فأردت أن آوي إليك لأنظر ما عملك فأقتدي به. فلم أرك تعمل كثير عمل، فما الذي بلغ بك ذلك قال: ما هو إلا ما رأيت. قال: فلما وليت دعاني فقال: ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشاً ولا أحسد أحداً على خير أعطاه الله إياه. فقال عبد الله: هذه التي بلغت بك وهي التي لا نطيق))رواه الإمام
رأينا أن بتلك الصفات استطاع الصحابي أن يفوز بالجنة وهذا يدلنا أن الأخلاق والمعاملة الحسنه هي صفات أهل الجنة.
فكن صاحب خلق ودين تكن صافي القلب و غافل عن زلات الناس واصطياد عثراتهم تعش محبوب بينهم فالأخلاق العظيمة لاتليق إلا بالعظماء الذين ترتقي أخلاقهم .
.
سيكون لحياتك قيمه ولسيرتك الحسنه ذكرى بعد موتك فكم سمعنا عن عظماء خلدهم التاريخ ليسوا أصحاب مناصب ولاعلم ولكن بسموا أخلاقهم وقلوبهم الصافية خُلدت ذكراهم .
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 02:36 AM
هاهي الشمس تبتسم للكون !!!
و خصلاتها الذهبية تداعب أجفان العصافير فتنهض من أوكارها و تفترش أوراق الشجر موائد لها لتحلق بعدها في السماء...
و تحين من الشمس التفاتة ضاحكة إلى الأشجار فتلمع ثمارها و إلى الأنهار فتتدفق مياهها و إلى الأزهار فيفوح عبيرها ...
و يرتد بصر الشمس إلى تلك النافذة في ذلك القصر الفاره فلا تلبث الشمس إلا أن تقطب جبينها و تهز رأسها في أسى !!
كل يوم أطل على الوجود فأراكِ تطلّين بذات الملامح يا ( نورة )...
حزن
و ضجر
و ملل
انظري يا ( نورة ) إلى الأسفل منك لتري حدائق قصرك المتخمة بالزهور و الورود ..
بل انظري خلفك يا ( نورة ) لتري غرفتك الأشبه بقصر صغير كل شيء لديك يا ( نورة ) لا أفهم سر هذا الاكتئاب !!!
ذات صباح و بعد أن قرأت ( نورة ) العتاب في عيني الشمس الحانقة راودتها فكرة أن تخرج من غرفتها أو بالأدق قصرها الخاص و تذهب مع أمها إلى أي مكان...
كانت أمها في ذلك الصباح ذاهبة إلى جارتهم التي تقطن في آخر الحي فقررت مرافقتها..
و خرجت نورة مع أمها من قصرها المنيف و تمشي في الشارع متجهة إلى بيت الجارة و شيئا فشيئا يبدأ الطريق في الانحدار و الضيق و تقصر قامة البيوت حتى وصلوا إلى بيت يقاربهم في الطول معتل الصحة مخلوع أحد كتفيه فتحت الجارة البيت و أدخلت الضيوف إلى أفخم مكان يليق بمقامهم العالي ...
بدأت ( نورة ) تحدق مذهولة !!!
و تتأمل !!!
حبر البؤس يصبغ أرواح ساكني هذا البيت و مياه الحزن تغمرهم ...
و تلتف حول البيت شجرة تين عملاقة تمد كفوفها إلى داخل البيت عبر النافذة فبدا البيت كأنه من الأحراش !!
كل شيء يوحي بالعوز و الفاقة..
و بدأ الحديث يتجاذب في كل شؤون الحياة و ( نورة ) لازالت تفرك عينيها هل حقا ما أراه أم أني لازلت نائمة ؟
و استرعى انتباهها حديث الجارة عن بناتها و عن بكائهن و حزنهن المتواصل على افتقادهن وسائل الترفيه و الملابس و . و . و
و بنظرة خاطفة إلى النافذة تلمح ( نورة ) من بين أغصان شجرة التين قصرها الشامخ فبدا لها كقصر أسطوري مجنح في في السماء و تذكرت حياتها الباذخة و . و . لم تستطع أن تكمل المقارنة فالبون شاسع و لا مجال للمقارنة تماما كالفرق بين السماء و الأرض
هو الفرق بين حياة ( نورة ) و حياة بنات الجيران ...
قرب النافذة وقفت نورة تتأمل الشمس و هي تتثاءب و تستلقي على فراش الليل و تتوسد النجوم ...
كثير هم من يعيشون في غروب لا تشرق شمسه إلاحياتي في شروق لا تغيب شمسه ...
يا شمس :
سأرش السعادة عطرا على من تبخر ببخور العوز و الحرمان...
يا شمس سألتقط من شعاعك دوما بذورا و ألقيها في حقول التعساء ...
فتثمر زهرا يبدد أريجه عتمة الغروب ....
فما قيمة أن أستمتع بشعاع الشمس وحدي و غيري في غروب أبدي !!!
العطاء و البذل شمس تتوهج في سماء النبلاء وحدهم ...
و شعاع يعزف لحن السعادة في قلب يبذل الخير دوما...
فأومأت الشمس برأسها مؤيدة و قالت:
و حينها لن تغرب الشمس !!!
يا ( نورة )..
ثم غطت الشمس في سبات عميق....
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 04:15 AM
صور سياحية - نهر الامازون



http://www4.0zz0.com/2011/12/09/03/930496349.jpg


http://www4.0zz0.com/2011/12/09/03/639269345.jpg


http://www4.0zz0.com/2011/12/09/03/837098739.jpg


http://www4.0zz0.com/2011/12/09/03/459427405.jpg


http://www4.0zz0.com/2011/12/09/03/292009121.jpg


http://www4.0zz0.com/2011/12/09/03/386728677.jpg


http://www4.0zz0.com/2011/12/09/03/815150505.jpg


http://www4.0zz0.com/2011/12/09/03/632637018.jpg


http://www4.0zz0.com/2011/12/09/03/746225870.jpg


http://www4.0zz0.com/2011/12/09/03/978097089.jpg


http://www4.0zz0.com/2011/12/09/03/241824592.jpg


http://www4.0zz0.com/2011/12/09/03/142307856.jpg

الفقير الى ربه
30-04-2012, 04:36 AM
http://img824.imageshack.us/img824/7710/9orccb86.jpg

http://img692.imageshack.us/img692/1369/0020bc.jpg

http://img294.imageshack.us/img294/2191/55023882hs7.jpg

http://img203.imageshack.us/img203/3397/al7amd2em5.jpg

http://img121.imageshack.us/img121/9154/athkar5.jpg

http://img294.imageshack.us/img294/1025/badiro01tm0.jpg

http://img714.imageshack.us/img714/3421/dikrv2ps0.jpg

http://img686.imageshack.us/img686/8101/du3a2.jpg




http://img689.imageshack.us/img689/2537/monfikaakhalafa01er4.jpg

الفقير الى ربه
30-04-2012, 05:31 AM
من الأمور التي تؤثر في النفس البشرية، الإيحاء والوهم، إذ تؤكد الحقيقة العلمية أن أعراض وآلام المرض تصيب الإنسان حسب المرض الذي يختاره، ويتوهمه لنفسه وإن الأبحاث الطبية تؤكد سلامة جسمه تماماً من هذا المرض، وأن المتهم الأول هو حاله النفسية، وسوف يظل هذا المريض ضالاً في رحلة علاجه وفحوصه حتى تسوقه الظروف إلى المعالج النفسي، وإن لم يصل إليه فإنه سوف يظل صريع أوهامه ومريضاً بلا مرض·
إن الإحصاءات تقول: إن 32% من المواطنين الأميركيين الذين تجرى لهم قسطرة في القلب بعد معاناتهم من أعراض المرض تبين سلامة قلوبهم تماماً من الأمراض وأنهم يعانون من مرض اسمه اضطراب الهلع·
وتؤكد الدراسات والأبحاث كيف أن مخاوف الإنسان تصنع منه أسيراً للمرض الذي يختاره لنفسه، وتبدأ كل أعراض المرض تظهر عليه، وذلك كله أدى إلى اهتمام المؤتمرات العالمية بضرورة وجود المعالج النفسي أو المرشد النفسي داخل جميع المؤسسات التي يعمل بها حشود من الأفراد ليصبح قادراً على مواجهة هذا النوع من الأمراض التي لا يقتنع فيها المريض بأنه مريض نفسياً يحتاج إلى علاج نفسي·
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 05:42 AM
القلق صانع الأمراض
وعلى قائمة الاتهامات يأتي القلق النفسي في قمة الأمراض التي تلقى بالإنسان في أحضان دوامة الأمراض التي لا تنتهي، وكما يشرح العلماء أن القلق يصيب نحو 15% من الأفراد في أثناء رحلة الحياة وأعراضه النفسية تتميز بالعصبية والخوف من الأمراض، وبخاصة القلب وغيره من الأمراض مع إحساس بالترقب المتشائم والقلق والأرق وصعوبة التركيز وسهولة الإثارة العصبية، وعادة ما يكون القلق النفسي في هيئة أعراض عضوية في أجهزة الجسم المختلفة·
فقلق الجهاز الهضمي يتميز بجفاف الحلق وصعوبة البلع وسوء الهضم والحموضة والانتفاخ والإسهال أو الإمساك والمغص والتلبك المعوي، وأن الشعور بالقلق قد يحدث ما يُسمَّى بالمصران العصبي أو المعدة العصبية، ما يؤدي إلى قروح وتلف عضوي في الأغشية المخاطية للمعدة والأمعاء·
وقلق الجهاز القلبي الدوري يأتي في هيئة زيادة في ضربات القلب وآلام في الصدر وبخاصة في الناحية اليسرى وزيادة في ضغط الدم مع إحساس بالدوخة والاختناق والإحساس بالموت·
وقلق الجهاز البولي التناسلي يأتي في هيئة ضعف النشاط الجنسي وعدم الرغبة، وفي المرأة أحياناً يأتي باضطراب الطمث أو كثرة النزيف أو توقف الطمث، وأحياناً كثرة التبول، أو احتباس البول·
أما قلق الجهاز التنفسي فيكون في هيئة صعوبة في التنفس أو التنهيدات في التنفس، ولكن أهم ما يميزه هو فرط التنفس، فأحياناً يصاب الفرد بالقلق عند وجوده في مكان مزدحم أو مغلق مثل ركوب الطائرات أو المصعد أو في أماكن معينة، فيبدأ في سرعة التنفس لا شعورياً ما يؤدي إلى تغيير في كيمياء الدم ونقص في الكالسيوم فيشعر بتنميل في الأطراف ودوخة وقد يغمى عليه فعلاً فيعود التنفس إلى طبيعته ويعود إلى حاله الطبيعية·
ومن أكثر أعراض القلق انتشاراً ما يحدث في الجهاز العضلي هي آلام متنقلة في الصدر والرقبة والدماغ والظهر والساقين والأيدي، وعادة ما يشخص ذلك بأنه روماتيزم، وهذا غير حقيقي لأن الروماتيزم يأتي في المفاصل وليس في كل الجسم وله أسماء خاصة لا يوجد مرض اسمه الروماتيزم· والقلق في الجهاز العضلي يأتي من إحساس بالمشقة أو التعرض لصدمات أو ظروف بيئية أو اجتماعية أو نفسية·
وقد كشفت الأبحاث والدراسات أن الإنسان العربي بالذات أكثر الناس تعرضاً لهذه الأعراض، إذ إن العرب عادة ما يعبرون عن آلامهم النفسية ومعاناتهم الفكرية والعاطفية في هيئة أعراض وشكاوى جسدية أكثر من المرضى في البلاد الغربية، حيث إن الشكوى الجسدية في بلادنا لها قيمتها أكثر من الشكوى النفسية، وقد تعرف هذه الأمراض <السيكوسوماتية> أي <الأمراض النفسجسمية>·
ولعلاج حالات القلق يبدأ بالتشخيص الصحيح ومعرفة المعالج النواحي الاجتماعية والنفسية والعمل والزواج والاستماع إليه وإعطائه الفرصة لكي يعبر عن كل ما يعانيه وهذا في حد ذاته يخفف عنه متاعبه، حيث يحدث في أثناء ذلك ما يعرف بالتنفيس أو تفريغ الشحنة الانفعالية·
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 05:57 AM
في الكرسي المقابل من عربة القطار جلس أمامي في زهو وغرور أنساه أبسط قواعد الإسلام في إلقاء السلام .. أخذت أتفحصه، فإذا هو شاب في قرابة العشرين من عمره، له هيئة تنم على تمتعه بصحة جيدة وأحوال معيشية مرضية، فالعضلات مفتولة، وبشرة الوجه صافية لم ترتسم عليها بعد خطوط المحن وآثار الأيام، والهندام منمق يدل على عناية فائقة في الاختيار، وذوق رفيع يظهر من تجانس الألوان وتناسقها، ولذلك كانت نفخة الكبر التي طغت عليه لها دوافعها ومبرراتها، ولو من وجهة نظره هو بالطبع.
أحسست أنني وجدت ضالتي في هذه الرحلة الطويلة نسبيا، وقررت أن أستفيد من طول الوقت في نوع من أنواع التجارة مع الله تعالى، بالدعوة بالتي هي أحسن، بالحكمة والموعظة الحسنة، وهذا أقل واجب يفرضه علي إسلامي، ويفرضه علي أنني من خير أمة أخرجت للناس، تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، ويا لها من فرحة لو فزت بثواب هدايته، ورده إلى جادة الصواب.. إنها جائزة أفضل من حمر النعم.
وفي جرأة حاولت أن أفتح الحديث معه، ودار الكلام حول سؤال واحد: لماذا بغض الإسلام الكبر وأهله؟ .. وفي حوار خلا من التوجيه المباشر والمواعظ الرنانة، أخذت أشرح وجه نظر الإسلام في هذا الموضوع _ على قدر استطاعتي _ وكان مما قررته أن الله عز وجل هو صاحب الحق الأوحد في الكبر والكبرياء، لأنه تبارك وتعالى يأمر وينهى، ويخلق ويرزق، ويميت ويحيي، ويقضي وينفذ، ويعز ويذل، ويقلب الليل والنهار، ويداول الأيام بين الناس.. أحاط بكل شيءٍ علما، وأحصى كل شيءٍ عددا، ووسع كل شيء رحمة وحكمة.. وسع سمعه الأصوات، باختلاف اللغات، على تفنن الحاجات.. لا تختلف عليه ولا تشتبه، بل يسمع ضجيجها باختلاف لغاتها على كثرة حاجاتها.. لا يشغله سمع عن سمع، ولا تغلطه كثرة المسائل، ولا يتبرم بإلحاح ذوي الحاجات.. سواء عنده من أسر القول ومن جهر به، ومن هو مستخفٍ بالليل وساربٌ بالنهار.. لا يشغله جهر من جهر عن سمعه لصوت من أسرَّ، بل هي عنده كلها كصوتٍ واحد، كما أن الخلق جميعهم خلقهم وبعثهم عنده بمنزلة واحدة: {ما خلْقُكُمْ ولا بعْثُكُمْ إلا كنفسٍ واحدة} [لقمان:28].. أحاط بصره بجميع السمعيات والمرئيات، فيسمع دبيب النملة السوداء في الليلة الظلماء على الصخرة الصماء، ويرى جناح البعوضة في ظلمة الليل.. يعلم خائنة الأعين، وما تخفي الصدور.. له الخلق والأمر، وله الملك والحمد، وله الدنيا والآخرة، وله النعمة والفضل، وله الثناء الحسن.. له الملك كله، وله الحمد كله، وبيده الخير كله.. لا ينام، ولا ينبغي له أن ينام.. يخفض القسط ويرفعه، يُرفع إليه عمل الليل قبل النهار، وعمل النهار قبل الليل.. حجابه النور، لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه.. سبحانه. يمينه ملأى لا تغيضها نفقة.. سحَّاء الليل والنهار، أرأيت ما أنفق منذ خلق السماوات والأرض، فإنه لم يُغْضِ ما في يمينه.. لو أن أشجار الأرض كلها من حين وجدت إلى أن تنقضي الدنيا أقلام، والبحر يمده من بعده سبعة بحار، فكتب بتلك الأقلام، وذلك المداد، لفنيت الأقلام ونفد المداد، ولم تنفد كلمات الله، وكيف تنفد وهي لا بداية لها ولا نهاية.. أول بلا ابتداء، وآخرٌ بلا انتهاء.. لا يفنى ولا يبيد.. ولا يكون إلا ما يريد.. لا تبلغه الأوهام، ولا تدركه الأفهام، ولا يشبه الأنام.. حي لا يموت.. قيوم لا ينام.. خالق بلا حاجة، رازقٌ بلا مؤنه، مميت بلا مخالفة، باعثٌ بلا مشقة، وهو على كل شيءٍ قدير، وكل شيءٍ إليه فقير.. ليس كمثله شيء وهو السميع البصير.
من هذا المنطلق كان كل من تسربل بسربال الكبر فقد سربل نفسه بسربال لا يناسبه، لأنه العاجز الفقير الذي لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا.
وفي سرعة خاطفة انتقلت للنقطة التالية وهي: أن الكبر أكبر معوق للعمل.. إنه المحطة الأخيرة في حياة الإنسان التي يحط بها رحاله، معتقدا أنه وصل إلى الكمال في كل شيء، فيها يرضى عن عبادته رغم قصورها، وعن نفسه رغم سوئها، وعن سائر شأنه، ولا يجد بعدها داعيا للاستزادة من الخير، وفي هذه المحطة يحس أنه قد وفى بشكر جميع نعم الله عليه من بصر وسمع ونطق.. وغيرها الكثير مما يعجز الإنسان –نفسه- عن حصرها، ثم هو بالتالي يستثقل كل محنة تمر به، ولا يجد لها مبررا، وهو ابن الأكرمين المفضل على العالمين.
كان صاحبي ينظر إلى ويستمع لحديثي، ولكن أمارات الاقتناع لم تظهر عليه، فحان وقت انصرافي، وقربت محطتي، فألقيت عليه السلام مودعا، وتركته يلقى مصيره ويغط في بحور كبره.
تركته وأنا حزين لأني لم أظفر بهدايته، وكان يلح علي سؤال واحد: من المسئول عن التوجيه السليم لمثل هؤلاء الشباب الذين لا يعرفون طريقهم؟
هل هو الإعلام، أم وزارات التربية والتعليم، أم المشايخ والدعاة، أم الآباء، أم كل هؤلاء!! .. وهكذا تركته يائسا، لا أطمع أن يصيب من الخير يوما من الأيام.
مرت الأيام سراعا.. لا أدري شهورا أم سنوات.. وفي أحد الأيام، دخلت المسجد لأصلي الجماعة المفروضة، فإذا بصاحبي الذي كان في القطار، وقد جلس في سكون يظهر عليه بهاء العبادة، ويشرق في وجهه نور الإيمان، الأمر الذي أثار فضولي لأن أسال عن سر هذا التحول الجذري في حاله، فإذا هو قد خرج يوما مع رفقاء السوء في نزهة شيطانية بالسيارة، فوقعت لهم حادثة أليمة من جراء السرعة الجنونية، فقد صاحبي على إثرها رفقائه كلهم، ونجا هو بأعجوبة، فأيقظته تلك الكارثة من سكر الكبر وطيش الغرور.
خرجت من المسجد مرددا قول الله تعالى: {إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء} [القصص:56]
لقد كان درسا لي قبل صاحبي هذا.. تعلمت منه: أن الهداية لا تستعصي على أحد، ولكن علينا أن ندعو ونذكر، بلا كلل أو ملل، وندع النتائج بعدها لله تعالى.. فمن أعظم المصائب أن ننصب أنفسنا قضاة نحكم لهذا بإمكان هدايته وهذا باستحالتها، ومن أعظم المصائب أن نخمن ونتكهن بأحوال قلوب هي بين أصبعين من أصابع الله عز وجل يقلبها كيف يشاء، ومن يضمن لنفسه الثبات على الحق بعد دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ـ وما أكثر ما كان يردده ـ: (يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك) [رواه الترمذي]، ومن يضمن هداية هذا أو ذاك، أم عدم هدايته.
فالله الله في الدعوة إلى الله، التي نحن في أمس الحاجة لأن نقوم بها، مع قليل من الصبر والرفق بالناس، حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا.
الدكتور خالد النجار

الفقير الى ربه
30-04-2012, 06:22 AM
الكبر من المهلكات، ومداواته فرض عين، ولك في معالجته مقامان‏:‏
الأول‏:‏ في استئصال أصله وقطع شجرته، وذلك بأن يعرف الإنسان نفسه ويعرف ربه، فإنه إذا عرف نفسه حق المعرفة، علم أنه أذل من كل ذليل، ويكفيه أن ينظر في أصل وجوده بعد العدم من تراب، ثم من نطفة خرجت من مخرج البول، ثم من علقة، ثم من مضغة، فقد صار شيئاً مذكوراً، بعد أن كان جماداً لا يسمع ولا يبصر، ولا يحس ولا يتحرك، فقد ابتدأ بموته قبل حياته، وبضعفه قبل قوته، وبفقره قبل غناه‏.‏
وقد أشار الله تعالى إلى هذا بقوله ‏:‏‏}‏ من أي شئ خلقه * من نطفة خلقه فقدره‏}‏ (http://zhrn.net/vb/openquran(79,18,19)) ‏[‏عبس ‏:‏18و19‏]‏ ثم امتن عليه بقوله‏:‏‏{‏ ثم السبيل يسره‏{ (http://zhrn.net/vb/openquran(79,20,20))‏ ‏[‏عبس ‏:‏20‏]‏، وبقوله‏:‏ ‏{فجعلناه سميعاً بصيراً‏{ (http://zhrn.net/vb/openquran(75,2,2))‏[‏الدهر‏:‏2‏]‏ فأحياه بعد الموت ، وأحسن تصويره، وأخرجه إلى الدنيا، فأشبعه وأرواه، وكساه وهداه وقواه‏. ‏فمن هذا بدايته، فأي وجه لكبره وفخره‏؟ ‏على أنه لو دام له الوجود على اختياره لكان لطغيانه طريق، بل قد سلط عليه الأخلاط المتضادة، والأمراض الهائلة، بينما بنيانه قد تم، إذ هو قد وهى وتهدم، لا يملك الشيء لنفسه ضراً ولا نفعاً، بينها هو يذكر الشيء فينساه، ويستلذ بشيء فيرديه، ويروم الشيء فلا يناله، ثم لا يأمن أن يسلب حياته بغتة‏.‏هذا أوسط حاله، وذاك أول أمره، وأما آخر أمره ، فالموت الذي يعده جماداً كما كان ، ثم يلقى في التراب فيصير جيفة منتنه، وتبلى أعضاؤه، وتنخر عظامه، ويأكل الدود أجزاؤه، ويعود تراباً يعمل منه الكيزان ، ويعمر منه البنيان ، ثم بعد طول البلى تجمع أجزاؤه المتفرقة، ويحضر عرصة القيامة، فيرى أرضاً مبدلة، وجبالاً مسيرة، وسماءً منشقة، ونجوماً منكدرة، وشمساً مكورة، وأحوالاً مظلمة، وجحيماً تزفر، وصحائف تنشر ، ويقال له‏:‏ ‏}‏اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيباً‏}‏ (http://zhrn.net/vb/openquran(16,14,14)) ‏[‏الإسراء‏:‏14‏]‏‏.‏ فيقول ‏:‏ وما كتابي‏؟‏ فيقال:‏ كان قد وكل بك في حياتك التي كنت تفرح بها وتتكبر بنعيمها ملكان يحصيان ما تنطق به وتعمل من قليل وكثير، وقيام وقعود، وأكل وشرب، وقد نسيت ذلك، وأحصاه الله تعالى، فهلم إلى الحساب عليه ، وأعد جواباً به، وإلا فأنت تساق إلى النار، فما لمن هذه حاله التكبر‏؟‏ فإن صار إلى النار ، فالبهائم أحسن حالاً منه، لأنه تعود إلى التراب، ومن هذا حاله وهو على شك من العفو عن أخطائه، كيف يتكبر‏؟‏‍‍‍
ومن الذي يسلم من ذنب يستحق به العقوبة، وما مثله إلا كمثل رجل جنى على ملك جناية استحق أن يضرب لأجلها ألف سوط، فحبس في السجن ليخرج فيعاقب، وهو منتظر أن يدعى به لذلك‏.‏ أفتراه يتكبر على أهل السجن‏؟‏ وهل الدنيا إلا سجن، وهل المعاصي إلا موجبة للعقاب‏؟‏‏.‏وأما معرفة ربه، فيكفيه أن ينظر في آثار قدرته وعجائب صنعته، فتلوح له العظمة، وتظهر له المعرفة، فهذا هو العلاج القالع لأصل الكبر‏.‏ومن العلاج العملي التواضع بالفعل لله تعالى ولعباده، وذلك بالمواظبة على استعمال خلق المتواضعين، وقد تقدمت الإشارة إلى طريقة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وما كان عليه من التواضع والأخلاق الجميلة‏.‏
المقام الثاني‏:‏ فيما يعرض من التكبر بالأنساب، فمن اعتراه الكبر من جهة النسب، فليعلم أن هذا تعزز بكمال غيره، ثم يعلم أباه وجده، فإن أباه القريب نطفة قذرة، وأباه البعيد تراب، ومن اعتراه الكبر بالجمال، فلينظر إلى باطنه نظر العقلاء، ولا ينظر إلى ظاهره نظر البهائم، ومن اعتراه من جهة القوة، فليعلم أنه لو آلمه عرق، عاد أعجز من كل عاجز ، إن حمى يوم تحلل من قوته ما لا يود في مدة ، وإن شوكة لو دخلت في رجله لأعجزته، وبقة لو دخلت في أذنه لأقلقته‏.‏
ومن تكبر بسبب الغنى ، فإذا تأمل خلقاً من اليهود، وجدهم أغنى منه، فأف لشرف تسبق به اليهود ويستلبه السارق في لحظة، فيعود صاحبه ذليلاً‏.‏ومن تكبر بسبب العلم، فليعلم أن حجة الله على العالم آلد من الجاهل، وليتفكر في الخطر العظيم الذي هو بصدده، فإن خطره أعظم من خطر غيره، كما أن قدره أعظم من قدر غيره‏.‏وليعلم أيضاً أن الكبر لا يليق ‏[‏ إلا‏]‏ بالله سبحانه ، وأنه إذا تكبر صار ممقوتاً عند الله تعالى بغيضاً عنده‏.‏ وقد أحب الله منه أن يتواضع، وكذلك كل سبب يعالجه بنقيضه ويستعمل التواضع‏.‏واعلم‏:‏ أن هذا الخلق كسائر الأخلاق له طرفان ووسط‏:‏فطرفه الذي يميل إلى الزيادة تكبراً‏.‏وطرفه الذي يميل إلى النقصان يمسي تخاسساً ومذلة‏. ‏والوسط يمسي تواضعاً، وهو المحمود وهو أن يتواضع من غير مذلة، فخير الأمور أوساطها، فمن تقدم على أقرانه فهو متكبر، ومن تأخر عنهم، فهو متواضع، لأنه قد وضع شيئاً من قدره، فأما إذا أدخل على العالم إسكاف أو نحوه، فتنحى له عن مجلسه أو أجلسه فيه، ثم قدم له نعله ومشى معه إلى الباب، فقد تخاسس وتذلل، فذلك غير محمود، بل المحمود العدل، وهو أن يعطى كل ذي حق حقه، لكن تواضعه للسوقة بالرفق في السؤال واللين في الكلام،
وإجابة الدعوة، والسعي في الحاجة، ولا يحقره، ولا يستصغره، والله أعلم‏.‏
الدكتور خالد النجار

الفقير الى ربه
30-04-2012, 07:03 AM
امرؤ القيس
يصف الليل و الخيل
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزلِ بسقط اللوى بين الدخول فحوملِ
كأني غداة البين يوم تحملوا لدى سمرات الحي ناقف حنظلِ
.....
وقوفاً بها صحبي علي مطيهم يقولون لا تهلك أسى وتجملِ
وليلٍ كموج البحر أرخى سدوله علي بأنواع الهموم ليبتلي
.....
فقلت لما تمطى بصلبه وأردف أعجازاً وناء بكلكلِ
ألا أيها الليل الطويل ألا أنجلِ بصبحٍ وما ألا صباح منك بأمثلِ
.....
وقد أغتدي والطير في و كناتها بمنجردٍ قيد الأوبد هيكلِ
مكرٍ مفرٍ مقبلٍ مدبرٍ معاً كجلمود صخرٍ حطه السيل من علٍ
.....
له أيطلا ظبيٍ وساقا نعامةٍ و ارخاء سرحان و تقريب تتفلٍ
فعن لنا سربٌ كأنَ نعاجهُ عذارى دوارٍ في الملاء المذيلِ
.....
فعادى عداء بين ثورٍ و نعجةٍ دركاً ولم ينضخ بماء فيغسلِ
وظل طهاة اللحم ما بين منضجٍ صفيف شواء أو قديرٍ معجلِ.
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 07:18 AM
حِكم ٌجميلة
- إذا أهمّك أمر غيرك، فـأعلـم بأنّـك ذو طبعٍ أصيـل ..
- وإذا رأيت في غيرك جمـالاً ، فأعلم بأنّ داخلك جميل..
- وإذا حافظت على الأخوة، فأعلم بأنّ لك على منابر النور زميـل..
- واذا راعيتَ معروف غيرك، فأعلم بأنّك للوفاء خليل...
لاتستخدم فمك إلا بـ شيئين فقط :
الإبتسامة والصمت !
الإبتسامة : لحل المشكلات ...
والصمت : لتجاوز المشكلات ...
• من ابتغى صديقاً بلا عيب ، عاش وحيداً
• من ابتغى زوجةً بلا نقص ، عاش أعزباً
• من ابتغى حبيباً بدون مشاكل ، عاش باحثاً
• من ابتغى قريباً كاملاً ، عاش ناقص
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 07:29 AM
قلوب..كالسمآء حرست بالنجوم
"السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"
يُعْجِبُنِيْ كَثِيّييّرّا كَلَامٌ الْإِمَامُ ابْنُ الْقَيِّمِ
فَلْنَسْمَعْ مَاذَا يَقُوْلُ فِيْ أَنْوَاعِ الْقُلُوْبُ...
http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif (http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif)
مدخل
ألا بذكرالله تطمئن القلوب
الْقَلْـــــــــــــوّبَ ثَلَاثَةِ:
1- قَلْبِ خَالٍ مِنَ الإِيْمَانِ ، وَجَمِيْعِ الْخَيْرِ فَذَلِكَ قَلْبٌ مُظْلِمٌ
قَدْ اسْتَرَاحَ الْشَّيْطَانُ مِنْ إِلْقَاءِ الْوَسَاوِسِ إِلَيْهِ..
لِأَنَّهُ قَدْ اتخُدِهُ بَيْتَا وَوَطَنِا وَتَحَكُّمٌ فِيْهِ بِمَا يُرِيْدُ وَتَمَكَّنَ مِنْهُ..
(نَّسِـــأُلّ الْلَّهَ الْسَّلَامَةَ)
http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif (http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif)
2- قَلْبَ قَدْ اسْتَنَارَ بِنُوْرِ الإِيْمَانِ وَأَوْقَدَ فِيْهِ مِصْبَاحُهُ لَكِنْ.. (http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif)
عَلَيْهِ ظُلْمَةٌ الْشَّهَوَاتِ وَعَوَاصِفُ الْهَوَىَ.. (http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif)
فَلِلْشَّيْطَانِ فِيْهِ إِقْبَالُ وَإِدْبَارَ.. وَالْحَرْبُ سجااال.. تَارَةً وَتَارَةً (http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif)
وَتَخْتَلِفُ أَحْوَالُ هَذَا الصِّنْفَ ، فَمِنْهُمْ مَنْ غَلَبَتْهُ (http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif)
لِعَدُوِّهِ أَكْثَرَ وَمِنْهُمْ مِنْ أَوْقَاتِ غَلَبَةِ عَدُوِّهِ لَهُ أَكْثَرُ (http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif)
وَمِنْهُمْ تَارَةً وَتَارَةً.. (http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif)
http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif (http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif)
3- قَلْبٌ مَحْشُوٌ بِالْإِيْمَانِ ..قَدْ اسْتَنَارَ بِنُوْرِهِ..
وَانْقَشَعَتْ عَنْهُ حُجُبُ الْشَّهَوَاتِ.. وَذَهَبَتْ تِلْكَ الْظُّلُمَاتِ..
فَلِنُوِرِه فِيْ صَدْرِهِ إِشْرَاقٌ وَلِذَلِكَ الْإِشْرَاقُ ضَوْءُ وَإِقدّ لَوْ دَنَا مِنْهُ الْوَسْوَاسُ لَاحْتَرَقَ بِهِ
فَهُوَ كَالْسَّمَاءِ الَّتِيْ حَرَسَتْ بِالْنُّجُوْمِ..
فَلَوْ دَنَا مِنْهَا شَيْطَانٌ.. رَجَمَ فَاحْتَرَقَ
وَلَيْسَتْ
الْسَّمَاءِ بِأَعْظَمِ حُرْمَةً مِنْ الْمُؤْمِنِ..
وَالْسَّمَاءِ مُتَعَبِّدِ الْمَلَائِكَةُ وَمُسْتَقَرِّ الْوَحْيِ
وَفِيْهَا أَنْوَارِ الطَّاعَاتِ
وَقَلْبُ الْمُؤْمِنِ مَسَّتْـــــــــــــقُرَّ الّتوْحِيــــــــــــدَ وَالْمَحَبَّةِ وَالْمَعْرِفَةِ
وَالْإِيْمَانِ وَفِيْهِ أَنْوَارَهَا
فَهُوَ حَقِيْقٌ أَنْ يُحْرَسَ وَيُحْفَظَ مِنْ كَيْدِ الْعَدُوِّ فَلَا يَنَالَ مِنْهُ شَيْئا إِلَّا خَطِفَ ..
http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif (http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif)
وَقَدْ مَثَّلَ ذَلِكَ بِثَلَاثَةِ بُيُوْتِ..
1- بَيْتِ لِلْمَلِكِ فِيْهِ كُنُوْزَهُ وَجَوَاهِرُهُ..
2- وَبَيْتِ لِلْعَبْدِ ، فِيْهِ كُنُوْزُ الْعَبْدُ وَجَوَاهِرُهُ.. وَلَيْسَ جَوَاهِرِ الْمَلِكُ وَذَخَائِرُهْ..
3- وَبَيْتِ خَالِ
http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif (http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif)
فَقَلَبَ خَــــــلَا مِنَ الْخَيْرِ.. هُوَ قَلْبُ الْكَافِرِ
وَقَلْبٌ فِيْهِ تَوْحِيْدٌ الْلَّهِ
وَمَعْرِفَتِهِ وَمَحَبَّتِهِ وَالْإِيْمَانِ بِهِ وَالْتَّصْدِيْقُ بِوَعْدِهِ وَوَعِيْدِهِ
وَفِيْهِ شَهَوَاتِ الْنَّفْسِ وَدَاعِي الْهَوَى وَالْطَّبْعِ فَمَرَّةً يَمِيْلُ بِقَلْبِهِ دَاعِيَ الْإِيْمَانِ
وَمَرَّةً يَمِيْلُ بِقَلْبِهِ دَاعِيَ
http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif (http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif)
الْشَّيْطَانِ وَالْهَوَىَ..
مِثْلِ الْبَيْتِ الّذِيَ فِيْهِ كُنُوْزُ الْعَبْدُ وَجَوَاهِرُهُ
فَهَذَا الْقَلْبِ الَّذِيْ يَشُنُّ عَلَيْهِ
الْشَّيْطَانُ الْحَرْبِ وَيُغَيِّرُ عَلَيْهِ الْغَارَاتِ..
وَقَلْبٌ قَدْ امْتَلَأَ مِنَ جَلَالِ الْلَّهِ تَعَالَىْ وَعَظَمَتِهِ وَمَحَبَّتِهِ وَمُرَاقَبَتِهِ وَالْحَيَاءُ مِنْهُ
فَأَيُّ
شَيْطَانٍ يَجْرُؤُ عَلَيْهِ ؟
فَهَذَا كَالْبَيْتِ الَّذِيْ فِيْهِ كُنُوْزُ الْمَلِكِ أَيُّ لَصٍّ يَجْرُؤُ عَلَىَ الاقْتِرَابِ مِنْهُ ؟
كَيْفَ وَحَارِسُهُ الْمَلِكُ
بِنَفْسِهِ وَعَلَيْهِ مِنْ الْحَرَسِ وَالْجُنْدُ مَا حَوْلَهُ
منْ كِتَابِ الْوَابِلُ الْصَّيِّبُ لِابْنِ الْقَيِّمِ
لِلَّهِ دَرُّكَ يَابْنَ الْقَيِّمُ ..فَقَدْ لُقِّبَ بِطَبِيْبٍ الْقُلُوْبُ
http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif (http://m002.maktoob.com/alfrasha/up/545396860971546185.gif)
لِنُلَاحِظَ أُخْوَتِيْ كَيْفَ أَنَّ ابْنَ الْقَيِّمُ لَمْ يَنْفِ الْإِيْمَانَ عَنِ
الْقَلِبَ الَّذِيْ يَمِيْلُ مَعَ دَاعِيَ الْهَوَىَ وَالْشَّيْطَانِ بَلْ
جَعَلَهُ هُوَ الْقَلْبُ الْمُسْتَهْدَفٌ وَهُوَ الَّذِيْ يَقْصِدُهُ الْشَّيْطَانُ بِالْحَرْبِ لِأَنَّ الْحِرَاسَةِ فِيْهِ ضَعِيْفَةٌ
وَكَيْفَ أَنَّ الْقَلْبَ الّذِيْ مَحْشُوٌّ بِالْإِيْمَانِ قَالَ عَنْهُ: إِنَّ الْمُلْكَ هُوَ الَّذِيْ يَحْرُسُهُ وَحَوْلَهُ الْجُنْدِ.
نَعَمْ فَاللَّهُ عَزَّوَجَلَّ مِنْ أَسْمَاءِهِ الْحَفِيْظُ يَقُوْلُ تَعَالَىْ
{ إِنَّ عِبَادِيَ لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِيْنَ}
سُوْرَةُ الْحِجْرِ
وَقَالَ تَعَالَىْ
{ وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيْسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوْهُ إِلَّا قَلِيْلا مِنَ الْمُؤْمِنِيْنَ. وَمَاكَانَ لَهُ عَلَيْهِمْ مِّنَ سُلْطَانٍ
إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يُؤْمِنُ بِالْآَخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِيْ شَكٍّ وَرَبُّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ حَفِيْظٌ.}
سُوْرَةُ سَبَأٍ
لَاحَظَ كَيْفَ خُتِمَتْ الْآَيَةَ بِهَذَا الاسْمِ الْعَظِيمِ..
لَكِنْ هَلْ يُمْكِنُ الْوُصُولُ لِمِثْلِ هَذَا الْقَلْبْ ؟
وَكَيْفَ
دَمَّــــتَـــــمْ فَــــيٍ حَــــفًــــظِ الًــــرَحْــــمْــــنَ
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 07:57 AM
ثمرات تنادي قاطفها فهل انت منهم


ثمرات لا إله إلا الله

ان من قالها خالصاً مبتغياً بذلك وجه الله دخل ..

بلا حساب ولا عذاب
هي أعلى شعب الأيمان وأثقل شيء في الميزان ..
أنها كلمة الحق والتقوى والإخلاص ..
هي أعظم سبب لتحرير العقل من الخرافات والأباطيل ..
إن قبول الأعمال متوقف على النطق بها والعمل بمقتضاها




ثمرات الصلاة


سبب لقبول سائر الأعمال

المحافظة عليها سلامة من الإتصاف بصفات المنافقين .

تفريح القلب وتقويته وانشراحه ومبيضة للوجه وقرة للعين ..


منزلة للرحمة وجالبة للرزق وتحفظ النعم وتدفع النقم ..

أنها اعظم غذاء لشجرة الإيمان ..

دواء للقلوب من الشهوات والشبهات ..

سبب لتكفير السيئات وزيادة الحسنات ورفع الدرجات



ثمرات قراءة القرآن


تورث الخشية وتلين القلب وتورث السكينة ..

تورث اليقين الذي هو الإيمان كله ..

تورث الخوف والحذر من الدار الآخرة ..

يحقق الدعوة إلى الله تعالى وحده لا شريك له .

يهدي للتي هي أقوم




ثمرات الدعاء


طاعة لله عز و جل وسبب لدفع غضبه سبحانه وتعالى ..

سبب لانشراح الصدر وتفريج الهم وزوال الغم وتيسير الأمور ..

دليل على الإيمان بالله والتوكل عليه ..

سبب لنزول الرحمة ودفع للبلاء ..

إن الداعي محبوب لله عز و جل ..




ثمرات الصلاة على النبي



إمتثال لأمر الله سبحانه وتعالى ..

حصول عشر صلوات من الله على المصلي مرة واحدة ..

يرفع له عشر درجات ويكتب له عشر حسنات و يمحي

عنه عشر سيئات

سبب لغفران الذنوب وكفاية الله العبد ما أهمه ..

سبب لتثبيت القدم على الصراط ..

سبب لنزول البركة والرحمة وسعة الرزق على المصلي



ثمرات الاستغفار


طاعة لله عز و جل والتأسي بنبيه

يدفع العذاب والمصائب ويدفع البلاء

سبب لنزول المطر

سبب نزول الرحمة والمتاع الحسن


سبب الإمداد بالأموال والبنين


سبب تفريج الهموم والمصائب والأحزان



ثمرات صلة الرحم


من اعظم أسباب دخول الجنة .

تدفع ميتة السوء .

إنها شعار الإيمان بالله واليوم الآخر ..

سبب لزيادة العمر وبسط الرزق ..

تجلب صلة الله بالواصل .

تكفر الذنوب والخطايا وتيسر الحساب ..

سبب لشيوع المحبة والترابط بين الأقارب .

دليل على كرم النفس







ثمرات ترك المعاصي


حصول محبة الله للعبد التائب وإقباله عليه وفرحه بتوبته ..

تيسير الرزق عليه من حيث لا يحتسب ..

زوال الهم والغم والحزن .

سرعة إجابة دعائه .

زوال الوحشة التي بينه وبين الله عز و جل ..

ذوق حلاوة الإيمان .

دعاء حملة العرش له .

حصول نور فى القلب والوجه .
بعد شياطين الجن و الإنس عنه ..







ثمرات ذكر الله


يرضي الرحمن ويورث محبته للذاكر ..

يزيل الهم و الغم والحزن .

يؤمن من الحسرة يوم القيامة .

يورث ذكر الله ..

ينفع صاحبه عند الشدائد ويورث حياة القلب ..

يورث محبة العبد لله ومراقبته والرجوع إليه ..

سبب لنزول السكينة و غشيان الرحمة وحضور الملائكة ..

يجلب البركة والأمن والرزق .
تباهي الجبال والقفار بمن ذكر الله عليها ..
أن فيه شغلا عن الغيبة و النميمة..
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 08:16 AM
يقول الحق جلَّ وعلا :
[ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ]
:
والكلمة الطيبة هي كلمة التوحيد
:
والشجرة الطيبة قيل أنها النخلة
:
لو تأملنا الشجرة التي شبه الله بها الكلمة
لوجدنا أنها تأخذ عناصر نقية من الطبيعة فهي تمتص ضوء الشمس
والأوكسجين والماء وتنبت في أرض خصبة جيدة
فتنتج أطايب الثمر وتعطي أجمل منظر وتتمتع بأجمل الألوان
يشعر االناظر إليها براحة وسعادة ...ذلك اللون الأخضر الذي يزينها
لون الجنة ولباس أهلها... تبتسم بعطاء لا مثيل له بثمر يزينها ككلمات
طيبات تخرج من فاها العذب ...فما أجمل تلك الشجرة التي تأثرت بالصفاء
والنقاء والجمال والعطاء ..
فأعطت وأعطت وأصبحت مؤثرة تمنح لغيرها ما استمتعت به.
ومن الناس من هم متأثرون بأعظم القيم...
القيم الربانية والأوامر الإلهية فتأثروا
بها وأطاعوها واستنشقوا عبيرها..
وامتصوا فوائدها واستقوا زلالها فأصبحوا
كأشجار العطاء يتأثرون بالخير و يهدونه لغيرهم..
يحبهم الرائي ويرتاح لهم المتحدث...
ويستمع لهم باهتمام ..واثقين من خطواتهم في غير غرور...
شامخين في غير تكبر
يتراءى لنا أنهم حدائق ذات بهجة تمنحنا السعادة والأنس والمسرة ...
نتأثر بهم حتى وإن غابوا عنا ...تبقى سيرتهم عطراً تستنشقه الأنفاس
وتهدي الخير للناس
:
هؤلاء هم عباد الرحمن الذين وصفهم بقوله:
وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا
وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63)
وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64)
وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65)
إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (66)
وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا (67)
وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ
وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ
وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68)
يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69)
إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ
يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (70)
وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا (71)
وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا (72)
وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا (73)
وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا (74)
أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا (75)
خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (76) قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي
لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا
(77) الفرقان
:
حول تلك الأشجار المثمرة المعطاءة ينبغي أن نحط رحالنا
ونستظل بفيء ظلالها لنتعلم منها ونستفيد
من تساقط ثمرها فهم القوم لايشقى بهم جليسهم
:
وهناك من الناس من يتأثر بما يتأثر به سابقوه لكنه غير مؤثر في غيره
اكتفى بنفسه وتقوقع على ذاته.. فلا عطاء ولا جمال... يتأثر ثم ينسى..
وقد يكون الغافلون عن الاستزادة من الخير الذين انزوا بعيداً عن أهل الخير
ولهثوا في دائرة الحياة
..كنباتات الصحراء التي تمتص الضوء وتُسقى بالماء وتستنشق الهواء
لكنها غير مثمرة... قليل من الظل مع خشونة في الملمس ...
هذه هي حياة كثير من العاديين الذين اعتادوا العيش
ولم يتسلقوا قمم الحق فيفهموه ويدافعوا عنه
؛
ونوع آخر من البشر ...
عطلوا تفكيرهم ومنحوا أنفسهم إجازة مفتوحة...
يسيرون متخبطين بلا هدف ..عناصر خاملة وقوة زائلة ..
لا يدركون أهدافهم ...ولا يعوون مسؤوليتهم ...
كلما رأوا بريق زائف ساروا وراءه..تأثروا بهواء فاسد وتربة سيئة
امتصت مواد سامة وقيم فاسدة كنبات سام قاتل..يؤذي ولا ينفع
ينخدع الكثير بمظهره ويتخذه زينة أو غذاء ولا يعلم أنه الداء والبلاء
وكثير منهم تطفو جذوره
بل يصبح كجذوع شجر مؤذي...
خُشب مسندة لا يسمعون ولا يعقلون أشباح بلا أرواح وأجسام بلا أحلام..
تآكلت بواطنهم فلا يستطيعون الصمود والوقوف إلا مستندين إلى شيء
هؤلاء هم الرويبضة والمنافقين, وأصحاب العقائد الفاسدة .
هم الخشب المسندة التي وجب
على كل عاقل مقارعتها ورميها عن قارعة الطريق حتى لا تؤذي
الآخرين ولا تكون سبباً في تشويه مناظر الأشجار الخضراء المؤثرة
والحضارة الإسلامية المورقة...
....
فهل سألنا أنفسنا يوماً
هل نحن متأثرون مؤثرون..أم متأثرون فقط ..أم لا متأثرون ولا مؤثرون..
:
نسأل الله السلامة والعافية
وأن نكون ممن حسن باطنه وظاهره ونفع الله به
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 08:26 AM
.....التَّـواضُـع ~






~
التَّـواضُـعُ هو التَّنَزُّه عن الكِبْر . والتواضُع مِن صِفاتِ الأنبياءِ عليهم السَّلام ، يقولُ اللهُ - تبارك وتعالى - لنبيه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ﴿ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ الشعراء/215 .

والتَّـواضُـعُ لا يقتصِرُ على فِئةٍ مُعينة مِن الناس ، لكنَّه لا بُدَّ أنْ يكونَ مُلازِمًا لِكُلِّ مُسلم فقيرًا كان أوغنيًا ، فقد يتكبَّرُ الغَنىُّ ويترفَّعُ على غيره ؛ إمَّا بمالهِ أو بجاههِ أو بسُلطانه ، فيرى أنَّهم أقلُّ منه ، ويرى أنَّه أعلى منهم شأنًا وأرفع قدرًا ، وقد قال نبيُّنا صلَّى الله عليه وسلَّم : (( لا يدخل الجنَّةَ مَن كان في قلبه مِثقالُ ذرَّةٍ مِن كِبْر )) رواه مُسلم ... وقد نجد هذا التَّرفُّع والكِبْر مِن الفقير .

لكنْ ليعلم الجميعُ أنَّه لا فضلَ لعربىٍّ على أعجمىٍّ ولا لأعجمىٍّ على عربىٍّ إلاَّ بالتقوى ، فالتقوى هى المِعيار ، أمَّا المالُ أو الجاهُ أو النَّسَبُ أو اللغةُ أو الجِنْسُ أو اللونُ ، فكُلُّ هذا لا اعتبارَ له في الدين . قال اللهُ تعالى : ﴿ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ﴾ الحُجرات/13 .

وبالتَّـواضُـعِ نُحقِّقُ أمـورًا عِـدَّة ، منها :

1- خَلْقُ رُوح الحُبِّ والأُلفةِ والتعاونِ بين المُسلمين .
2- إزالةُ البُغضِ والحِقدِ والحسدِ مِن قلوبهم ، قال رسولُنا صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( إنَّ اللهَ أوحَى إلىَّ أنْ تواضعوا ، حتى لا يفخرَ أحدٌ على أحد ، ولا يبغىَ أحدٌ على أحد )) رواه البُخارىّ .

3- المُتواضِعُ يرفعه اللهُ تعالى ، يقولُ رسولُنا صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( وما تواضعَ أحدٌ للهِ إلاَّ رفعه الله )) رواه البُخارىّ .

4- المُتواضِعُ يُحِبُّه الناس ويُقدِّمونه على غيره .

5- التواضُعُ لا يجعل للشيطان سبيلاً على المُسلم .
ولقد كان نبيُّنا محمدٌ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - أكثرَ الناس تواضُعًا وبُعدًا عن الكِبْر ؛ فعن أنسٍ - رضى اللهُ عنه - أنَّه مَرَّ على صِبيانٍ فسلَّم عليهم وقال : كان النبىُّ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - يفعله .. مُتَّفَقٌ عليه ، وعنه قال : إنْ كانت الأَمَةُ مِن إماء المدينة لتأخذُ بيدِ النبىِّ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - فتنطلقُ به حيثُ شاءت .. رواه البُخارىّ .
والبعضُ - هذه الأيَّام - يترفَّعُ حتى عن إلقاء السَّلام ، فيقولُ مثلاً : كيف أُسلِّمُ على هؤلاءِ الصِّبيان ؟! إنَّهم أطفالٌ لا يعرفون شيئًا ، كما أنَّ هذا يُقلِّلُ مِن شأني أمام الناس .
وأقولُ لهذا ولأمثاله : يا أخي ، كيف تترفَّعُ عن أمرٍ كان يفعله نبيُّك وحبيبُك محمدٌ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ؟!! أليس لك فيه أُسوة ؟!! ألم تقرأ قولَ رَبِّك سُبحانه : ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ﴾ الأحزاب/21 .
ألستَ تُريدُ الجنَّة ؟! ألستَ تطمعُ في رؤيةِ رَبِّكَ سُبحانه وتعالى ؟! إذًا فالزم التواضع ، واعلم أنَّ الكِبرياءَ لا يكونُ إلاَّ للهِ سُبحانه ، فهو المُتكِّبر ، وقد قال عزَّ وجلَّ في الحديث القدسىِّ : (( العِزُّ إزاري ، والكِبرياءُ ردائي ، فمَن يُنازِعُني في واحدٍ منهما فقد عَذَّبتُه )) رواه مُسلم .. فمَن مِنَّا يُطيقُ عذابَ الله ؟!

:
فلنلزم التواضع ، ولنجعله صِفةً لها ، ليكونَ سببًا لرِفعتنا في الدنيا والآخِرة .
جعلنا اللهُ مِن المُتواضعين ، وأبعدنا عن الكِبْر والمُتكبِّرين ، وأسكننا جنَّاتِ النعيم .





م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 08:45 AM
أضْحَى التّنائي بَديلاً مِنْ تَدانِينَا،
وَنَابَ عَنْ طيبِ لُقْيانَا تجافينَا
:
ألاّ وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ، صَبّحَنا
حَيْنٌ، فَقَامَ بِنَا للحَيْنِ نَاعيِنَا
:
مَنْ مبلغُ الملبسِينا، بانتزاحِهمُ،
حُزْناً، معَ الدهرِ لا يبلى ويُبْلينَا
:
غِيظَ العِدا مِنْ تَساقِينا الهوَى فدعَوْا
بِأنْ نَغَصَّ، فَقالَ الدّهرًُ آمينَا
:
فَانحَلّ ما كانَ مَعقُوداً بأَنْفُسـِنَا؛
وَانْبَتّ ما كانَ مَوْصُولاً بأيْدِينَا
:
وَقَدْ نَكُونُ، وَمَا يُخشَـى تَفَرّقُنا،
فاليومَ نحنُ، ومَا يُرْجى تَلاقينَا
:
يا ليتَ شعرِي، ولم نُعتِبْ أعاديَكم،
هَلْ نَالَ حَظّاً منَ العُتبَى أعادينَا
:
لم نعتقدْ بعـدكمْ إلاّ الوفاء لكُمْ
رَأياً، ولَمْ نَتَقلّدْ غَيرَهُ دِينَا
:
ما حقّنا أن تُقِرّوا عينَ ذي حَسَدٍ
بِنا، ولا أن تَسُرّوا كاشِحاً فِينَا
:
كُنّا نرَى اليَأسَ تُسْلِينا عَوَارِضُه،
وَقَدْ يَئِسْنَا فَمَا لليأسِ يُغْرِينَا
:
بِنْتُم وَبِنّا، فَما ابتَلّتْ جَوَانِحُنَــا
شَوْقاً إلَيكُمْ، وَلا جَفّتْ مآقِينَا
:
نَكادُ، حِينَ تُنَاجِيكُمْ ضَمائرُنــا،
يَقضي علَينا الأسَى لَوْلا تأسّينَا
:
حَالَتْ لِفقدِكُمُ أيّامُنــا، فغَدَتْ
سُوداً، وكانتْ بكُمْ بِيضاً لَيَالِينَا
:
إذْ جانِبُ العَيشِ طَلْقٌ من تألُّفِنا؛
وَمَرْبَعُ اللّهْوِ صَافٍ مِنْ تَصَافِينَا
:
وَإذْ هَصَرْنَا فُنُونَ الوَصْلِ دانية ً
قِطَافُها، فَجَنَيْنَا مِنْهُ ما شِينَا
:
ليُسقَ عَهدُكُمُ عَهدُ السّرُورِ فَما
كُنْتُمْ لأروَاحِنَا إلاّ رَياحينَ
:
لا تَحْسَـبُوا نَأيَكُمْ عَنّا يغيّرُنا؛
أنْ طالَما غَيّرَ النّأيُ المُحِبّينَا!
:
وَاللهِ مَا طَلَبَتْ أهْواؤنَا بَدَلاً
مِنْكُمْ، وَلا انصرَفتْ عنكمْ أمانينَا
:
يا سارِيَ البَرْقِ غادِ القصرَ وَاسقِ به
مَن كانَ صِرْف الهَوى وَالوُدَّ يَسقينَا
:
وَاسـألْ هُنالِكَ: هَلْ عَنّى تَذكُّرُنا
إلفاً، تذكُّرُهُ أمسَى يعنّينَا؟
:
وَيَا نسيمَ الصَّـبَا بلّغْ تحيّتَنَا
مَنْ لَوْ على البُعْدِ حَيّا كان يحيِينا
:
فهلْ أرى الدّهرَ يقضينا مساعفَة ً
مِنْهُ، وإنْ لم يكُنْ غبّاً تقاضِينَا
:
رَبيبُ مُلكٍ، كَأنّ اللَّهَ أنْشَأهُ
مِسكاً، وَقَدّرَ إنشاءَ الوَرَى طِينَا
:
أوْ صَاغَهُ وَرِقاً مَحْضاً، وَتَوجهُ
مِنْ نَاصِعِ التّبرِ إبْداعاً وتَحسِينَا
:
إذَا تَأوّدَ آدَتْهُ، رَفاهِيّة ً،
تُومُ العُقُودِ، وَأدمتَهُ البُرَى لِينَا
:
كانتْ لَهُ الشّمسُ ظئراً في أكِلّته،
بَلْ ما تَجَلّى لها إلاّ أحايِينَا
:
كأنّما أثبتَتْ، في صَحنِ وجنتِهِ،
زُهْرُ الكَوَاكِبِ تَعوِيذاً وَتَزَيِينَا
:
ما ضَرّ أنْ لمْ نَكُنْ أكفاءه شرَفاً،
وَفي المَوَدّة ِ كافٍ مِنْ تَكَافِينَا؟
:
يا رَوْضَة ً طالَما أجْنَتْ لَوَاحِظَنَا
وَرْداً، جَلاهُ الصِّبا غضّاً، وَنَسْرِينَا
:
ويَا حياة ً تملّيْنَا، بزهرَتِهَا،
مُنى ً ضروبَاً، ولذّاتٍ أفانينَا
:
ويَا نعِيماً خطرْنَا، مِنْ غَضارَتِهِ،
في وَشْيِ نُعْمَى ، سحَبنا ذَيلَه حينَا
:
لَسنا نُسَمّيكِ إجْلالاً وَتَكْرِمَة ً؛
وَقَدْرُكِ المُعْتَلي عَنْ ذاك يُغْنِينَا
:
إذا انفرَدَتِ وما شُورِكتِ في صِفَة ٍ،
فحسبُنا الوَصْفُ إيضَاحاً وتبْيينَا
:
يا جنّة َ الخلدِ أُبدِلنا، بسدرَتِها
والكوثرِ العذبِ، زقّوماً وغسلينَا
:
كأنّنَا لم نبِتْ، والوصلُ ثالثُنَا،
وَالسّعدُ قَدْ غَضَّ من أجفانِ وَاشينَا
:
إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ
في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا
:
سِرّانِ في خاطِرِ الظّلماءِ يَكتُمُنا،
حتى يكادَ لسانُ الصّبحِ يفشينَا
:
لا غَرْوَ في أنْ ذكرْنا الحزْنَ حينَ نهتْ
عنهُ النُّهَى ، وَتركْنا الصّبْرَ ناسِينَا
:
إنّا قرَأنا الأسَى ، يوْمَ النّوى ، سُورَاً
مَكتوبَة ً، وَأخَذْنَا الصّبرَ يكفينا
:
أمّا هواكِ، فلمْ نعدِلْ بمَنْهَلِهِ
شُرْباً وَإنْ كانَ يُرْوِينَا فيُظمِينَا
:
لمْ نَجْفُ أفقَ جمالٍ أنتِ كوكبُهُ
سالِينَ عنهُ، وَلم نهجُرْهُ قالِينَا
:
وَلا اخْتِياراً تَجَنّبْناهُ عَنْ كَثَبٍ،
لكنْ عَدَتْنَا، على كُرْهٍ، عَوَادِينَا
:
نأسَى عَليكِ إذا حُثّتْ، مُشَعْشَعَة ً،
فِينا الشَّمُولُ، وغنَّانَا مُغنّينَا
:
لا أكْؤسُ الرّاحِ تُبدي من شمائِلِنَا
سِيّما ارْتياحٍ، وَلا الأوْتارُ تُلْهِينَا
:
دومي على العهدِ، ما دُمنا، مُحافِظة ً،
فالحرُّ مَنْ دانَ إنْصافاً كما دينَا
:
فَما استعضْنا خَليلاً منكِ يحبسُنا
وَلا استفدْنا حبِيباً عنكِ يثنينَا
:
وَلَوْ صبَا نحوَنَا، من عُلوِ مطلعه،
بدرُ الدُّجى لم يكنْ حاشاكِ يصبِينَا
:
أبْكي وَفاءً، وَإنْ لم تَبْذُلي صِلَة ً،
فَالطّيفُ يُقْنِعُنَا، وَالذّكرُ يَكفِينَا
:
وَفي الجَوَابِ مَتَاعٌ، إنْ شَفَعتِ بهِ
بيضَ الأيادي، التي ما زِلتِ تُولينَا
:
إليكِ منّا سَلامُ اللَّهِ ما بَقِيَتْ
صَبَابَة ٌ بِكِ نُخْفِيهَا، فَتَخْفِينَا
ابن زيدون /م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 09:02 AM
قصة عروس يوم زواجها اتركمم مع هذا الفلاش
http://www.sarah-aslmi.com/arosh.htm (http://www.sarah-aslmi.com/arosh.htm)

الفقير الى ربه
30-04-2012, 01:13 PM
الامير محمد الخزمري الزهراني
عندما تكون للرجال هيبة وعظمة يقف الأمير محمد احمد الزهراني في المقدمة ليقود قبيلة عظيمة
.يقف شامخاً برغم الحقبة الزمنية الصعبة التي تعيشها المنطقة من حروب ونزاعات
ويتمتع بشعبية جارفة بين افراد قبيلته و تتجلى حكمته وبصيرته النافذة
وليقضي بينهم بالعدل ويستخدم الإصلاح منهاجاً له
وقف مع نظرائه من أمراء زهران في وجه الأعداء الطامعين
يساعده في ذلك توكله على الله ثم بفرسان خزمر الشام الشجعان ..
بالخزمر زهران صور قرى الحزء الاول احفاد الصحابة والملوك (http://www.zhrn.net/vb/)
عندما كانت الأسواق تتمتع بالحماية من القبائل لمن يرتادها
كان سوق الربوع من ضمن تلك الأسواق التي عملت (شداتها) وقوانينها ليأمن كل من يفد إلية على دمة وماله (أنظر موضوع الأخ ابو عبد العزيز)سوق الربوع ببلخزمر... التاريخ ... والمكانة ( وثائق ... وصور ) (http://www.zhrn.net/vb/)
وكان الأمير الراحل حريصاً على انعقاد السوق فيقف فيه مرحباً وناصحاً وحاكماً
لازالت ذكراه عالقة في أذهان الناس
بالخزمر زهران صور الجزء الثاني منتدى زهران احفاد الصحابة والملوك (http://www.zhrn.net/vb/)
وهذه لأبن ثامرة يمدح فيها سوق الربوع بقرية الصفح :
:
حي الله سوق ٌ عقيد ٌ طالب الشر فيه ينكره
ما بناه إلا فلاح الجد الأول وثقوّا رُدانه
واسود المقداد واصميدح وحارث يوم طال به
كم درجنا ياربوع الصفح مارينا لك انت زيّ
والشهود اكنانه ابن عامر وحارث عمه وذهلّه
وكتب شدته أبو عمران والمولي حجيبها
شدته تحكم كما حكم الدول وجنود حتى مات
والله يافي شدته ما نبتع الخطلان وصالفاني
كل بياعٌ وشراين يقول موافقيهنا
دونه الله ثم مرتين ٌ رصاصه ينبها فيه
:
أحمد ابن جبران ، البدع :
انحن بالخزمر أبواب النقا ما فتحها إلا نحن
من كمانا نقا فاربع لوازم بخمسه واربعينا
منهم ارباطعش ذاقوا الفنا في صباح الرهوتين
واثنعش عند حدة شبرقة قتلوا في عجائب جارنا
هذا عند العشائر والذي بيننا سبعة نظاره
من عنازة ومالسرفة ومن الوقيد
ما يزرب على جيراننا والديار إلا دمي
الرد :
يا سلامي على السوق الذي هابطه يلقى نحن
مثل منح السيول الجايره بين ريع ٌ مربعينا
والذي يتوفق فيه يلقى الفقه مالرهوتين
وانحن دونه بذلنا أرواحنا وان تقولنا وفينا
بيننا ما يسن البيع وإلا الدنا الله جارنا
شيخنا عند رشد القالة ما هوب من شان الغمارة
مثل خيبر يزرب عالمدينة بمصراعٌ وقيد
زايد عن بني آدم بالارشاد وان كان آدمي
ويستحق الامير محمد بن احمد شيخ بني الخزمر منذ 1343 -1377 تقريبا يستحق ان يكتب عنه الكثير
لان هذه الاسطر لا تفيه حقه
يقول الامبراطور عبد الواحد سعود في الراحل
تذكرون محمد بن احمد مقدمنا وشيخنا
كان يدعيكم ولا يدعيكم الا يادول بلخزمر
كنه السلطان لا منه تهرج من عراق السوق
وانا شاعر واعرف ان القصايد فوق ميت شاعر
كل ما قلناه ما يسوى قصيدة من قصايده
قالوا انه غادر الدنيا من الستين الى الخمسينا
نشعر انه بيننا ما نشعر انه مات
لو بعثه الله من قبره يجدنا مثل ما وصانا
والله انا ما نسينا حرف واحد من وصيته
وقد كان رحمه الله على اتصال دائم بالملك عبد العزيز والامير فيصل بن عبد العزيز في تلك الفترة
ويسرنا طرح بعض المكاتبات التي تمت على ان نطرح الباقي في قسسم التاريخ لوثائق تاريخية
http://www.zahran.org/2008/wath0004.jpg (http://www.zhrn.net/vb/)
http://www.zahran.org/2008/wath0005.jpg (http://www.zhrn.net/vb/)

رحمه الله رحمة واسعة (http://www.zhrn.net/vb/)
وعلى المحبة نلتقي مع رجال زهران (http://www.zhrn.net/vb/)

ملاحظة مهمة (http://www.zhrn.net/vb/)
قام العضو المتميز ابو عبد العزيز بتزويدي بالوثائق المهمة والتي سترون بقيتها في تاريخ زهران (http://www.zhrn.net/vb/)
وهو من احفاد الشيخ محمد احمد (http://www.zhrn.net/vb/)
فله جزيل الشكر والتقدير (http://www.zhrn.net/vb/)
============= (http://www.zhrn.net/vb/)
منقول عن ابو نضال الدوسي (http://www.zhrn.net/vb/)

الفقير الى ربه
30-04-2012, 01:33 PM
1- ‏​‏​‏​لا تعاشر نفساً شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل
http://www.bentvip.com/up/20080601203956.gif
وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فإن الخير فيها أصيل .
http://www.bentvip.com/up/20080601203956.gif
2-أغلق آذانك إذا كنت لا تستطيع إغلاق أفواه الاخرين .
http://www.bentvip.com/up/20080601203956.gif
3- لا تقاس العقول بالأعمار،فكم من صغير عقله بارع وكم من كبير عقله فارغ .
http://www.bentvip.com/up/20080601203956.gif
4-الإحتـرام فــن ليـس كل من تعلمه أتقنه .
http://www.bentvip.com/up/20080601203956.gif
5-المال يجلب لك أصدقاء المصلحة
والجمال يجلب لك أصدقاء الشهوة
أما الأخلاق فتجلب لك أصدقاء العمـر .
http://www.bentvip.com/up/20080601203956.gif
6- لا تتأخر بالصفح عن الآخرين فربما لايكونوا موجودين عندما تود الصفح عنهم .
http://www.bentvip.com/up/20080601203956.gif
7- لاتزعل شخصاً ثم تؤجل إرضاءه فقد تسبقك إليه المنية .
http://www.bentvip.com/up/20080601203956.gif
8-إجعل خطواتك في الحياه كمن يمشي على الرمل لا يسمع صوته ولكن أثره واضح.
http://www.bentvip.com/up/20080601203956.gif
9-الصمت دواء الغضب .
http://www.bentvip.com/up/20080601203956.gif
10-لو تحطم لك أمل اعرف أن الله يحبك وابتسم ولا تقول الحظ عمره ما كمل لكن قل أني حاولت ولكن الله ما قسم .
http://www.bentvip.com/up/20080601203956.gif
11-عندما يوزع الله الأقدار ولا يمنحك شي تريده أدرك تماماً أن الله سيمنحك شي أجمل مما تريد .
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 01:45 PM
،’ وصية من أم إلىَ ولدها ’،

ولدي العزيز
في يوم من الأيام ستراني عجوزاً كبيره .. غير منطقيه في تصرفاتي!!
... عندها من فضلك :
أعطني بعض الوقت وبعض الصبر لـ تفهمني
... وعندما ترتعش يدي فـ يسقط طعامي على صدري
... وعندما لا أقوى على لبس ثيابي
فـ تحلى بالصبر معي .. وتذكر سنوات مرت وأنا أعلمك مالا أستطيع فعله اليوم !!

إذ حدثتك بكلمات مكررة وأعدت عليك ذكرياتي
فلا تغضب وتمل ،’ فـ كم كررت من أجلك قصصاً وحكايات فقط لأنها كانت تفرحك !!
وكنت تطلب مني ذلك دوماً و أنت صغير !!!
فـ عذراً حاول آلا تقاطعني الآن ~

إن لم أعد أنيقة جميلة الرائحة !!!
فلا تلمني - و أذكر في صغرك محاولاتي العديدة لـِ أجعلك أنيقاً جميل الرائحة

لا تضحك مني إذا رأيت جهلي ،’ وعدم فهمي لـ أمور جيلكم هذا
ولكن .. كن أنت عيني وعقلي لـِ ألحق بما فاتني

أنا من أدبتك = أنا من علمتك .. كيف تواجه الحياة
فكيف تعلمني اليوم مايجب وما لايجب ؟

لا تملّ من ضعف ذاكرتي وبطئ كلماتي وتفكيري أثناء محادثتك

لأن سعادتي من المحادثة الآن هي فقط أن أكون معك !!!

فقط ساعدني لـِ قضاء ما أحتاج إليه
فما زلت أعرف ما أريد !!!

عندما تخذلني قدماي في حملي إلى المكان الذي أريده
فكن عطوفاً معي و تذكر أني قد أخذت بيدك كثيراً ،’ لكي تستطيع أن تمشي
فلا تستحي أبداً ، أن تأخذ بيدي اليوم - فـَ غداً ستبحث عن من يأخذ بيدك

في سني هذا إعلم أني لست مُـقبله على الحياة مثلك
ولكني ببساطة أنتظر الموت !!! فكن معي .. ولا تكن علي !!!!

عندما تتذكر شيئاً من أخطائي - فـ أعلم أني لم أكن أريد
دوماً سوى ،’ ... مصلحتك : )

وأن أفضل ما تفعله معي الآن
أن تصبر على زلاتي .. و تعالجني حين أمرض ،’ كما كنت إعالجك من أمراضك في صغرك ..

(( غفر الله لك = وسترك = وسخر لك أبنائك ،’ لـ يعاملوك كما عاملتني ))
:

لا زالت ضحكاتك وابتسامتك تفرحني كما كنت صغيراً بالضبط
فلا تحرمني صحبتك !!!
:

كنت معك حين ولدت فكن معي حين أموت !!
كنت معك حين ولدت فكن معي حين أموت !!
كنت معك حين ولدت فكن معي حين أموت !!
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 02:08 PM
الشيخ د/عايض عبدالله القرني يرد على .. ياسر التويجري
هذا جنوب العز
:
أقول يا من صاب عقله هبالي
يومك وصفت أهل الجنوب أنت غلطان
:
رميت رمية مثل رمي الخطالي
وأخطيت بالرمية ولا صبت نيشان
:
ما تدري أنه عيب شتم الرجالي
اللي على كسب الطويلات شجعان
:
والله ما يقبل كلامك شمالي
يدري بعادات القبايل والأعيان
:
ما أدري على ويش الكبر والتعالي
ياشاحذ الأموال من كل سلطان
:
فقران تشحذ درهمه والريالي
متسول وتقول يا ناس جوعان
:
ليتك سكت وكنت لاهي وسالي
لكن على نقصك تبي زود نقصان
:
جنوبنا في كل شي مثالي
دار الشرف والجود من سالف أزمان
:
وأحنا الجنوبيين عز وجلالي
ترخص دمانا ما نساوم بالأوطان
:
بالعلم والتدريب طلنا المعالي
فالهندسة والطب والجيش مليان
:
والشعر فينا له حضور ومجالي
عرضة و ردية و طاروق و ألحان
:
أبدى من الطايف و أشد الرحالي
من باحة الأبطال غامد و زهران
:
والجو في سبت العلاية صفا لي
بأهل الشيم بلقرن و خثعم و شمران
:
و أحلى المناظر بالنماص الخيالي
موطن رجال الحجر لابة و شيخان
:
وعند أهل بيشة جود من تمر حالي
أكلب و بلحارث و صبيان شهران
:
و ابها تباهت بأهلها والجمالي
عسير و أصحاب النواميس قحطان
:
و الفزعة اللي كم تشد أنذهالي
فزعات يام أهل الشهامة بنجران
:
و أحسب و لا أنسى لو يطول أنشغالي
أهل القضا والفقه أشراف جازان
:
و اللي نشد عني و عن وصف حالي
خذ الخبر ما دمت واله و شفقان
:
أنا من آل عبيد عمي و خالي
بلقرن لي عزوة و مرجع و عنوان
:
دون الجنوب أفقد جميع أحتمالي
و أثور من أجله كما ثور بركان
:
دام الحمية عندنا ما نبالي
لو صار في ذا الوقت رجفه و ميلان
:
هذا جنوب العز ماضي و تالي
لو تحقره يا اللاش عالي و لا هان
:
و الختم أبي تقرا و تفهم مقالي
إن كنت للمعنى نبيه وفهمان
:
خل المهأيط و الكبر و التعالي
و أحذر تسب أهل المراجل بنقصان
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 02:21 PM
البدع
و قلت لا والله الا زاد في القلب علات
دواي محدن صرف لي وصفته من عقاره
:
يا ناس شوفو علاج اللي مريض و مكتاب
زرت الاطباء و علم النفس و الفيلكيين
قالوا سبب علتك وسط الكبد و المرض بان
و قلت لا والله الا زاد في القلب علات
دواي محد(ن) صرف لي وصفته من عقاره
الرد
يا ما رعينا الغنم روس الجبال المعلات
و اليوم يا تعبة القلب الشقي و انعقاره
:
في يوم الاثنين جاني من بعد روحي اكتاب
احرم عيوني النعاس وحط في القلب كيين
نوى يسافر وأنا مالي صبر عنه لو بان
:
يا ما رعينا الغنم روس الجبال المعلات
و اليوم يا تعبة القلب الشقي و انعقاره
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 02:52 PM
كانت قديماً هناك خلافات قائمة بين أهالي قريتي ( العيص ) و ( الصفح ) التابعتين ( لقبيلة بالخزمر ) بسراة زهران وكانت تلك الخلافات حول جبال وأسواق حيث منعوا أهالي قرية العيص أهالي قرية الصفح من أخذ الحطب والكلأ من الجبال , ورداً على ذلك منع أهالي الصفح أهالي العيص من التسوق بأسواقهم وتطورت الخلافات وأوشك القتال أن يدور بينهم , ورغم محاولات أطراف خارجية من القبائل بالتوسط وإصلاح الخلاف بين الطرفين إلا أن تلك المساعي لم تنجح مما حدا بشيخ قبيلة بالخزمر في ذلك الوقت الشيخ محمد بن أحمد باستدعاء الشاعر محمد بن حسن المالحي ( من قرية وادي الصدر ) للتدخل في هذا الأمر لما يتمتع به من رجاحة عقل ودراية , وبحكم صلة الرحم التي تربطه بأهالي ( قرية العيص ) ولبى الشاعر الدعوة وحضر إلى منزل الشيخ ( محمد بن أحمد ) وطلب منه أن يحضر له من كل قرية عشرة اشخاص ممن يرتضيهم الطرفين , وتم إحضار الرجال فقال لهم الشاعر محمد بن حسن المالحي لدي لكم نصيحة وأرجو الاستماع إلى ما أريد قوله فأبدوا إستعدادهم لذلك وألقى إليهم قصيدة تضمنت شرح خلافاتهم والحلول لها وذكرهم بما بينهم من روابط قوية وصلة رحم ودم وجوار ودين وغيرها من الصلات الحميدة التي تتعارض مع قيام مثل تلك الخلافات وطالبهم بحقن الدماء وبعون الله وتوفيقه تم اقتناعهم بالصلح فيما بينهم وانتهت تلك الخلافات 0
وهذه هي القصيدة التي ألقيت بتلك المناسبة وهي على ( طرق العرضه ) ولكنها ألقيت بالمجلس وهي :
البدع :
حي الله قيف وشيخ ماعشيره ناص حينكم
مثل سيل حاشره غزر ولا هو رايح الدثاني
راعده في البحر والبراق إلى بعد العشايري
منه راعي المال يتبله وراعي الناسب أبلها
يوم يتنزى من أصدار التهم يشتل قبله راضي
لا لزم مالبرك إلى والقنفذه إلى والأحددني
روس بالخزمر ومن خالف عليهم لا هيا ينقادي
مثل في تلك العصور السابقة في قتل حيدرا
يوم جايو بالمدافع والمكاين عسكر السلطاني
ثم دمرنا عليهم ما فكرنا في دميرنا
والجمال الصاعبه تمسي على درب الونس معقوله
لين قالوا من تمنى الشر قلنا هات شرها
لين قام الخصم يتلفت وبعد اللفت حنقا
والذي عاقل سمعنا في كلامه يوم قال به

الردود منه :
يشهد الله ياقرى بالخزمر إنا ناصحينكم
يوم قمتم بالحسد والغيض والواحد يحد الثاني
ما فكرتم شرهة الحاكم ولا ضحك العشايري
والعقايب بينكم والفتنه ما رينا سبب لها
مالرفيق اللي يقول أنا فداك إن كان قلبه راضي
وأن بغى يخطي عليه رد نفسه قبل حي دري
وأنت يالصفحي وراعي العيص واحد في منص أوطان
بالرحم والصحبه والرفقه ورشد في إيد أميرنا
يوم جايوا روس بالخزمر وهذا الشيخ نسمع قوله
وتراشدنا على هذا وهذا يا تشرها
عل بعد اليوم لا حد مالقبيلة يفتح النقا
من شبع لا بد له مالجوع والدنيا مقالبه
م/ن

الفقير الى ربه
30-04-2012, 03:14 PM
اعذروني يا رجال الطيب يا بيض الوجيه
قلت بـاجيب الكلام من الخبر لا المبتدا
:
ومن بديت امدح قبيلة [دوس] باسلوبٍ وجيه
وانا ضايع بين كثر الوصف ما لي مهتدا



لا كتبت المدح ألقا الوصف يسبقني إليه
وقبل لا انطقها حروف المدح رددها الصدا




اسمكم مثل الجدي وسهيل ما يلحقه تيه

من يضيّع في دروبه يلتقي منكم هدا


كنكم شامخ جبال الحجز وانا اللي ابيه

المس بحرفي شموخ المجد وآكيد العدا


[خزمري ٍ] وافتخر قدام هالعالم بابيه

ولوأبفخر باسم ثاني غيركم مالي جدا


مثل شمس ٍ والقمر أو مثلما هذي وذيه

يشهد اللي هو خلقنا له نصوم ونعبدا


لهفتي لك دوس مثل الأخ يشتاق لاخيه

حنا قمة [نيس] ونصافح هنا قمة [شدا]


حنا زهران [العناصي] من نصانا ما عليه

يبشر بعزه ولو هو غيرنا تذهب سدا


معتلين المجد دوم وما لحد من شف فيه

من سوانا في سلوم الحرب قادر يصعدا


انشدوا بوناب والأتراك يوم الحرب ليه ؟

اطلقو للريح سيقان ٍتحلت بالردا


اسمنا [زهران] من ذا يفتكر بس يغزيه

ينهزم من قبل لا يبدا تعاميم الندا


الكرم زهران من كذب يجربه ويجيه

والله ان يشهد بأن [زهران] مجد وسؤددا


لو كتبنا لين بكره ما ابد يمكن نفيه

اسم زهران الذي باقي على طول المدى


جيت لك [يابو نضال] وغير تشريفك مابيه

جيت بالتبريك من جدة ومن عالي الهدا


من دول [بالخزمر] ألفينا ولا فينا سفيه

أكبر اصغرنا يقلط ضيف ويرد العدا

جينا لا عند الكرم والطيب في سمح الوجيه

دوس يا تاريخ يا صحبه معا خير الهدى

ألف مبروك وعسى رب ٍ رحيمٍ نرتجيه

يجعل التوفيق للعرسان سر موطتدا

وآخر حروفي صلاتي [عالنبي] صلو عليه

عد ما أزهر نبات وعد ما قطر الندى
======================
الشاعر صالح بن فارس الزهراني

الفقير الى ربه
30-04-2012, 03:48 PM
4,652 (http://zhrn.net/vb/misc.php?do=whoposted&t=122590) ---------30,725
مجلس ابو عبدالله الفقير الى ربه
الاول
ألمواضيع والحمدلله 4652
المشاهدة من الزوار الافاضل 30725
هذا بفضل الله ومساندة الاحبة في الله

الفقير الى ربه
30-04-2012, 05:38 PM
http://im13.gulfup.com/2012-04-30/1335782659902.gif

الفقير الى ربه
30-04-2012, 05:50 PM
(اللہم لاتشمت اعدائي بدائي ، واجعل القرآن العظيم دوائي وشفائي ، انت ثقتي ورجائي واجعل حسن ظني بك شفائي ، اللهم ثبت علي عقلي وديني ، وبك يارب ثبت لي يقيني وارزقني رزقاً حلالاً يكفيني وابعد عني شر من يؤذيني ، ولا تحوجني لطبيب يداويني ، اللهم استرني على وجه الارض ، اللهم ارحمني في بطن الارض ، اللهم اغفرلي يوم العرض عليك ، بسم الله الرحمن الرحيم طريقي والرحمن رفيقي والرحيم يحرسني من كل شيء يلمسني ، اللهم اعوذ بك من شر النفاثات في العقد ومن شر حاسد اذا حسد ، اللهم اني عبدك ابن عبدك ابن امتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك اسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحداً من خلقك او استاثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي اللهم يامسهل الشديد وياملين الحديد ويامنجز الوعيد ويامن هو كل يوم في امر جديد ، اخرجني من حلق الضيق الى اوسع الطريق بك ادفع ما لااطيق ، ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم ، اسالك اللهم بقدرتك التي حفظت بها يونس في بطن الحوت ، ورحمتك التي شفيت بها ايوب بعد الابتلاء

الفقير الى ربه
01-05-2012, 12:39 AM
(http://softpedia.m5zn.com/showlink.php?link=aHR0cDovL3NvZnRwZWRpYS5tNXpuLmNv bS9zaG93bGluay5waHA/bGluaz1hSFIwY0RvdkwzTnZablJ3WldScFlTNXROWHB1TG1Odm JTOXphRzkzYkdsdWF5NXdhSEEvYkdsdWF6MWhTRkl3WTBSdmRr d3pUblphYmxKM1dsZFNjRmxUTlhST1dIQjFURzFPZG1KVE9YcG hSemt6WWtkc2RXRjVOWGRoU0VFdllrZHNkV0Y2TVdoVFJrbDNX VEJTZG1ScmQzcFVibHBoWW14S00xZHNaRk5qUm14VVRsaFNUMW RJUWpGVVJ6RlBaRzFLVkU5WWNHaFNlbXQ2V1d0a2MyUlhSalZP V0dSb1UwVkZkbGxyWkhOa1YwWTJUVmRvVkZKcmJETlhWRUpUWk cxU2NtUXpiRk5pYlhoT1ZtcENZVTVXVWtoTlYwWm9VbTEwTlZa dE1YTmhWVEZ4WWtoc1ZWSjZSbEJhUnpGTFZrVTVXVlZyT1ZoVF JVbDRWakl3ZUZJeVVsSlFWREE5)
صور سياحية - حديقة الحب في تايلاند
http://www.san3aa.com/imgcache/48.imgcache.jpg
http://www.san3aa.com/imgcache/49.imgcache.jpg
http://www.san3aa.com/imgcache/50.imgcache.jpg
http://www.san3aa.com/imgcache/51.imgcache.jpg
http://www.san3aa.com/imgcache/52.imgcache.jpg
http://www.san3aa.com/imgcache/53.imgcache.jpg
http://www.san3aa.com/imgcache/54.imgcache.jpg
http://www.san3aa.com/imgcache/55.imgcache.jpg

الفقير الى ربه
01-05-2012, 01:07 AM
النفوس الطيبة
سعادة في الدنيا وأفراح في الآخرة..
النفوس الطيبة نفوس مشرقة بالرِّضا، عامرة بالتقوى، مستمسكة باليقين، مرتاحة بالإيمان، مستبشرة بفضل الله، موقنة بأن ما أصابها من خير فمن الله وما أصابها من سوء فمن جهلها وضلالها...
قلوب غُسِلَتْ بماء الثلج والبَرَد، وصدور نُقّيَتْ من الخطايا كما ينقّى الثوب الأبيض من الدَّنس .
تلك هي النفوس الطيّبة، خرجت من رمضان مشحونة بالخير والمحبَّة والإخاء .. بالود والوفاء .. لا غلّ فيها ولا حقد ولا رياء .. فهي كما وصف الله تعالى في كتابه العزيز : {والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم }. (الحشر:10).
والأصل في النفوس أنها تطيب بالرّبانية وتسعد بالرّوحانية، لذلك نجد العاصي البعيد عن منهج الله مهموم القلب مغموم الفؤاد حتَّى وإن كان يملك كل متع الحياة وملذاتها، ونرى النفس لا تطيب بكلّ عطاءات الحياة المادية كما تطيب بنفحةٍ إيمانيةٍ روحانيةٍ ..
فنجد التائب الآيب إلى الله يصف نفسه بأنه " ولد من جديد " . . . لتكون حياته طيبة حتى ولو خالطتها الابتلاءات والمكدرات، فالنفس طيّبة راضية، والروح مطمئنة ساكنة ...
سلامة الصَّدر من الأحقاد . .
ما أروعه من شعور أن يكون القلب مبرءاً من الضغينة والأحقاد سليماً من الكره والشر والغل .
فكم ارتاح قلب راضٍ، وكم اطمأنت نفس مشرقة بالرِّضا وحب الخير والعطاء . عن عبد الله بن عمرو : قيل : يا رسول الله، أي الناس أفضل ؟
قال : ((كل مخموم القلب صدوق اللسان " قيل صدوق اللسان نعرفه ، فما مخموم القلب ؟ قال : "هو التقيُّ النقي لا إثم فيه ولا بغي، ولا غل ولا حسد )). رواه ابن ماجه.
وقال عليه الصَّلاة والسَّلام : ((لا تقاطعوا ولا تدابروا ولا تباغضوا ولا تحاسدوا ، وكونوا عباد الله إخوانا ، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث)). رواه البخاري.تلك هي النفوس الطيّبة، خرجت من رمضان مشحونة بالخير والمحبَّة والإخاء .. بالود والوفاء .. لا غلّ فيها ولا حقد ولا رياء
وقد عدَّ الإسلام من دلائل الصّغار وخسّة الطبيعة، أن يرسب الغل في أعماق النفس، فلا يخرج منها، بل يظل يموج في جوانبها، كما يموج البركان المكتوم .
وكثير من أولئك الذين يحتبس الغل في أفئدتهم، يتلمسون متنفساً له في وجوه من يقع معهم، فلا يستريحون إلاَّ إذا أرغوا وأزبدوا وآذوا وأفسدوا.
ولا يرقى إلى مراتب السَّكينة والنقاء من كان قلبه أسود مكتظاً بالشحناء والبغضاء، فتلك الآفات تدنو بصاحبها إلى أسفل سافلين مهما كان من أصحاب الوجاهات الدنيوية .
لا يحمل الحقد من تعلو به الرّتب
ولا ينال العلا من طبعه الغضب
نفوس آيبة إلى الله ..
ومن سمات النفوس الطيّبة أنَّها لا تسكَن ولا يهنأ لها بال إلاَّ بالقرب من الله، إنَّها نفوس لا تقنط من رحمة الله، ولا تملّ الاستغفار والدُّعاء والابتهال، فهمّها القرب والوصل، وقد عانت مريراً من الجفا والبعاد .
قال تعالى : {قل يا عبادي الذين أسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم }.
نفوس تهفو للقا وتحلم بالصفا، وتحن إلى القرب من الكريم الحليم . فلا يضيرها من أنكر عليها غربتها ولا يهمها إلاَّ رضى ربها..
إذا وصلنا برب الكون أنفسنا------فما الذي من سائر الناس نخشاه
وكم من تائب، عرف طعم السعادة الحقيقية بعد توبته وكم من حزين عرف طعم السعادة الحقيقية بعد رجوعه إلى الله ...
وتلك قصة الفضيل بن عياض، فقد عشق جارية فواعدته ليلاً فبينما هو يرتقي الجدران إليها إذ سمع قارئاً يقرأ قوله تعالى: { ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق } . فرجع القهقرى وهو يقول بلى والله قد آن . بلى والله قد آن . .
نفوس تفر إلى الله مهما أثقلت بالذنوب وكبلت بالمعاصي ولا تفر منه جل في علاه لأنها تعلم أن لا مفر منه إلا إليه . قال تعالى: { ففروا إلى الله، إنّي لكم منه نذير مبين}. (الذاريات: 50).
م/ن

الفقير الى ربه
01-05-2012, 01:30 AM
التمهل والتأني، أمور أساسية في تحقيق التميّز والإتقان، ورغم ذلك فالكثير من الناس لا يُعيرون لهما أيَّ اهتمام في مجالات حياتهم المتعدّدة، مفضّلين العجلة والسرعة بدافع استغلال الوقت، وعدم تضييعه، أو فوات الفرص إلى غير ذلك من المبرّرات.


وقد بيّن الشارع الحكيم أنَّ الإنسان عجول بفطرته، فقال سبحانه : {خلق الإنسان من عجل}، ويقول في آية أخرى : { وكان الإنسان عجولاً}. وهاتان الآيتان الكريمتان تبيّنان حقيقة النفس الإنسانيّة التي تحب العجلة والسّرعة وعدم التأني والتمهل في كلِّ ما تريد من أمور حياتها.

إنَّ الإنسان الناجح المتميّز، لابد وأن يربّي نفسه على التأني والتمهل في تنفيذ الأمور، وإنجاز المشاريع والأعمال، بحيث يزيّنها بالتفكير والدراسة، والنظر والمشاورة، ولا يطلق العنان لنفسه لتسيّره على هواها، فتهوي به نحو الفشل والإحباط.


إنَّ التعجّل والتّسرّع يتنافيان مع التمحيص والدراسة والتفكير، الذي ينبغي أن يتوفر قبل الإقدام على أي عمل، ناهيك عن كونهما تغليباً للأهواء البشرية على حكمة العقل، وصبغ للتصرفات بالتهوّر واللامبالاة، وعدم النظر إلى مآلات الأمور ونتائجها، وهما لا يختصان بأمر دون آخر، بل يشملان كافة مجالات الحياة، ابتداءً من حياة الفرد الخاصة، وانتهاءً بتلك المتعلقة بمصير الأمم والشعوب، والأحزاب والجماعات وغيرها.




إنَّ الإنسان الناجح المتميّز، لابد وأن يربّي نفسه على التأني والتمهل في تنفيذ الأمور، وإنجاز المشاريع والأعمال، بحيث يزيّنها بالتفكير والدراسة، والنظر والمشاورة، ولا يطلق العنان لنفسه لتسيّره على هواها، فتهوي به نحو الفشل والإحباط.



والتأني والتمهل وما شابههما من أمور، قد حثَّ عليهما الرَّسول الكريم، صلَّى الله عليه وسلّم، فقال ذات مرَّة للأشج عبد القيس : (( إنَّ فيك خصلتين يحبهما الله الحلم والأناة)). (رواه مسلم) .



والأناة المطلوبة، تمتاز بالتثبت والتمهل والبعد عن التعجل والتسرع، لما للتعجل والتسرع من عواقب سلبية وخيمة. قال العلامة المناوي رحمه الله : (العجلة تمنع من التثبت والنظر في العواقب وذلك مُوقع في المعاطب وذلك من كيد الشيطان ووسوسته).



وقد ورد عن عمرو بن العاص رضي الله عنه أنه قال: (لا يزال المرء يجتني من ثمرة العجلة الندامة).



وقد كثرت أقوال الحكماء في الحثّ على التأني والتمهل، والبعد عن التسرع والتعجل، منها:

- من أسرع في الجواب حاد عن الصَّواب.

- في التأني السَّلامة وفي العجلة الندامة.
- من تأنّى نال ما تمنّى.
:

ويقول أحد فلاسفة الألمان (لوثر سايفرت) : إنَّ من يضبط سرعته لا يصبح أبطأ، بل يضمن تحسين عمله من حيث الجودة والفعالية، وكذلك تحسين حياته الخاصة، وبلوغ المزيد من السعادة.


م/ن

الفقير الى ربه
01-05-2012, 01:45 AM
حسنُ الخلق .. زينة المسلم الصَّادق (http://zhrn.net/basaer/trbya/108-rou7-waqe3/553-2011-03-10-12-11-43.html)
إنَّ من ميّزات شريعتنا الغرَّاء أنَّها لم تقتصر على ضبط علاقات الأفراد في المجتمع من الناحية المادية فقط، فالتشريع الإسلامي لم ينحصر في المعاملات أو العبادات والشعائر، بل تناول القيم الرُّوحية والأنماط السلوكية للأفراد، فنجده يهذِّب جوانب النفس، وفي الوقت نفسه يجعلها مشرقة بنور الإسلام لتحقّق التكامل المنشود بين الباطن والظاهر، وبالتَّالي يصبح المؤمن صاحب إيمان حقيقي، وليس إيماناً صوريّاً أو نفاقاً دينياً أو اجتماعياً.
:
وذلك لأنَّ إصلاحَ الباطن يقود إلى إصلاح الظاهر، فالنفس منشأ التغيير ومنطلقه، ولا تتجمل هذه النفس إلاَّ بالأخلاق الحميدة، والتي حثَّ عليها الإسلام ورغّب بها، بل ورتب عليها الأجر الكبير عند الله عزّ وجل.
:
إنَّ المسلم حينما يستقرئ نصوص التشريع الإسلامي، يجد أنَّ القرآن الكريم، والسنة النبوية، زاخرتان بتلك التوجيهات الأخلاقية السامية، والتي جعلت المسلمين يميّزون بين محاسن الأعمال وقبائحها، تماماً كما يصنّفون الجميل من الأشياء والقبيح منها بميزان الفطرة والبداهة.
فصار حسن الخلق، زينة تزيّن ذاك المؤمن العابد، بل صارت تدفعه لزيادة الطَّاعات، وفي الوقت نفسه ترغِّب الآخرين بالإقبال على الطاعات ممَّا يزيد في الأجر ويعلي في المكانة.
وفي المقابل، نجد أنَّ الإسلام عاب على من لا يوافق دينه خلقه، لأنَّه جعل كمال الإيمان متوقفاً على محاسن الأخلاق، فقال صلى الله عليه وسلم: (( أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم أخلاقاً)).
ليست الأخلاق محصورة في مكان أو مجال دون آخر، أو مع أشخاص دون غيرهم، فليست الأخلاق حبيسة المساجد أو رهينة للجلسات الإيمانية، بل هي ممارسة سلوكية تمارس مع الجميع في المجالات والأماكن كافة
ولهذا، فمن يقوم بالطَّاعة دون انتباه لما يجملّها من جمال الخلق وحسنه قد خالف أسرار التشريع وروحه في جعل شخصية المسلم شخصية متكاملة من جميع جوانبها وأبعادها.
م/ن
(http://zhrn.net/basaer/trbya/108-rou7-waqe3/553-2011-03-10-12-11-43.html)

الفقير الى ربه
01-05-2012, 02:01 AM
اللسان.. وسيلتك للجنة أو للنار (http://zhrn.net/basaer/trbya/108-rou7-waqe3/296-2010-11-08-17-08-50.html)
أنعم الله على الإنسان بنعمة النُّطق والبيان، فأعطاه اللسان ليكون وسيلة للتعبير والتواصل بينه وبين غيره من الناس، واللسان وإن كان صغيرَ الحجم إلاَّ أنَّه عظيم الفعل والأثر.
فاللسان قد يدخل المرء في الإسلام فيكون مؤمناً وذلك بالنطق بالشهادتين، أو يخرجه من الإسلام فيكون كافراً.
واللسان يجعل لبعض الناس مكانة في المجتمع، حينما يتميَّزون بالطلاقة والفصاحة، وقد لا يُعرف صاحبه أو تتم معاداته إذا كان لسانه بذيئاً أو لا يحسن القول والتعبير.
إذن الأثر لا يقاس بالحجم، فلسان الإنسان قد يوقع التغيير في نفوس آلاف من البشر، وقد يهوي ببعضها إلى أسفل سافلين.
ولأنَّ اللسان عظيم الأثر، تواردت النصوص القرآنية والنبوية لتؤكد على ضرورة الحفاظ عليه، وضمان تحقيق الغاية المنشودة منه، وهي نشر الكلمة الطيبة والدعوة إلى الخير بين الناس.
ومن يتتبع نصوص الكتاب والسنة يتيقن أنَّها جاءت للحثِّ على ضبطه، ومراقبة ما يصدر عنه، حتَّى لا يكون ممن توعدهم الله بالعذاب الأليم يوم القيامة.
- قال الله تعالى: "ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد" (ق:18). وهنا يؤكد الله سبحانه وتعالى على أن ما يصدر عن الإنسان من كلمات وعبارات وأقوال، مسجلة عنده سبحانه ومكتوبة في صحيفة قائلها ومجازىً عليها، إن كانت خيراً فخير أو شراً فشر.
- وقال صلَّى الله عليه وسلم: ((المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده))، [متفق عليه]. وهنا يؤكِّد المصطفى عليه الصَّلاة والسَّلام، أنَّ المسلم الحقيقي لا يتعرَّض لإخوانه المسلمين سواء بالشتم أو القدح والتشهير، أو الغيبة والنميمة وغيرها من الآفات التي تعود لمصدر واحد، ألاَّ وهو اللسان.
- وقال صلى الله عليه وسلم: ((إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها يزل بها في النار أبعد مما بين المشرقين))، [رواه البخاري]. وهنا يبين رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم خطورة ما يصدر عن اللسان، إذ قد تهوي تلك الكلمة بصاحبها في نار جهنَّم، والعياذ بالله، وهذا فيه حث على المراقبة لما يصدر عنه من قول وبيان.
إنَّ النصوص السَّابقة، تؤكِّد وبما لا يدع مجالاً للشك، أهمية ما يصدر عن اللسان، فاللسان قد يرفع صاحبه إلى مقام الذاكرين، فينال المدح والثناء من رب العباد.
فقال تعالى: {والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجراً عظيما}، [سورة الأحزاب: 35].
وقال سبحانه أيضاً: {ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين}، [سورة فصلت:33].
م/ن

(http://zhrn.net/basaer/trbya/108-rou7-waqe3/296-2010-11-08-17-08-50.html)</H1>

الفقير الى ربه
01-05-2012, 03:27 AM
المحبة في الله

إن التحابب في الله تعالى و الأخوة في دينه من أعظم القربات ، و لها شروط يلتحق بها المتصاحبون بالمتحابين في الله تعالى ، و بالقيام بحقوقها يتقرب إلى الله زلفى ، و بالمحافظة عليها تنال الدرجات العلى ، قال تعالى : " و ألّف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألّفت بين قلوبهم و لكنّ الله ألّف بينهم " ( الأنفال 63)
قال ابن مسعود رضي الله عنه : هم المتحابون في الله
و في رواية : نزلت في المتحابين في الله (رواه النسائي و الحاكم و قال صحيح)
قال بعضهم :
وأحبب لحبّ الله من كان مؤمنــــا *** و أبغض لبغض الله أهل التّمرّد
وما الدين إلا الحبّ و البغض و الولا *** كذاك البرا من كل غاو و معتدى
قال ابن رجب رحمه الله تعالى :
و من تمام محبة الله ما يحبه و كراهة ما يكرهه ، فمن أحبّ شيئا مما كرهه الله ، أو كره شيئا مما يحبه الله ، لم يكمل توحيده و صدقه في قوله لا إله إلا الله ، و كان فيه من الشرك الخفي بحسب ما كرهه مما أحبه الله ، و ما أحبه مما يكرهه الله
و قال ابن القيم رحمه الله :
من أحبّ شيئا سوى الله ، و لم تكن محبته له لله ، و لا لكونه معينا له على طاعة الله ، عذب به في الدنيا قبل اللقاء كما قيل :
أنت القتيل بكل من أحببته *** فاختر لنفسك في الهوى من تصطفي

الفقير الى ربه
01-05-2012, 03:41 AM
و قد ذكر العلماء فيمن تُؤثر صحبته و محبته خمس خصال :
أن يكون عاقلا ، حسن الخلق ، غير فاسق ، و لا مبتدع ، و لا حريص على الدنيا
1) أما العقل : فهو رأس المال و هو الأصل فلا خير في صحبة الأحمق
قال علي رضي الله عنه :
فلا تصحب أخا الجهل *** و إياك و إياه
فكم من جاهل أردى *** حليما حين آخاه
يُقاس المرء بالمرء *** إذا ما المرء ماشاه
و للشيء على الشيء *** مقاييس و أشباه
و للقلب على القلب *** دليل حين يلقاه
:
و العاقل الذي يفهم الأمور على ما هي عليه ، إما بنفسه و إما إذا فُهِّم
:
2) أما حسن الخلق : فلا بدّ منه إذ ربّ عاقل يدرك الأشياء على ماهي عليه ، و لكن إذا غلبه غضب أو شهوة أو بُخل أو جبن أطاع هواه ، و خالف ما هو المعلوم عنده ، لعجزه عن قهر صفاته ، و تقويم أخلاقه ، فلا خير في صحبته
:
قال أبو حاتم ابن حبان رحمه الله : الواجب على العاقل أن يعلم أنه ليس من السرور شيء يعدل صحبة الإخوان ، و لا غم يعدل غم فقدهم ، ثم يتوقى جهده مفاسدة من صافاه ، و لا يسترسل إليه فيما يشينه،و خير الإخوان من إذا عظمته صانك ،و لا يعيب أخاه على الزّلّة،فإنه شريكه في الطبيعة، بل يصفح،و ينتكب محاسدة الإخوان،لأن الحسد للصديق من سقم المودة ،كما أن الجود بالمودة أعظم البذل ، لأنه لا يظهر ودّ صحيح من قلب سقيم
:
3) أما الفاسق : فلا فائدة في صحبته ، فمن لا يخاف الله لا تؤمن غائلته و لا يوثق بصداقته ، بل يتغيّر بتغيّر الأعراض
قال تعالى :" و لا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتّبع هواه " ( الكهف 28)
:
و قال تعالى :"فأعرض عمّن تولّى عن ذكرنا و لم يرد إلا الحياة الدنيا"(النجم 29) ، و قال النبي صلى الله عليه
و سلم :"لا تصاحب إلا مؤمنا و لا يأكل طعامك إلا تقي "( رواه الترمذي و أبو داود)
:
قال أبو حاتم رحمه الله في"روضة العقلاء":"العاقل لا يصاحب الأشرار،لأن صحبة صاحب السوء قطعة من النار،تعقب الضغائن، لا يستقيم ودّه ، و لا يفي بعهده ، و إن من سعادة المرء خصالا أربعا:أن تكون زوجته موافقة ، وولده أبرار ، و إخوانه صالحين ،و أن يكون رزقه في بلده .و كل جليس لا يستفيد المرء منه خيرا ، تكون مجالسة الكلب خيرا من عشرته ،و من يصحب صاحب السوء لا يسلم،كما أن من يدخل مداخل السوء يتهّم "
:
قال بعضهم :
ابل الرجال إذا أردت إخاءهم *** و توسّمنّ أمورهم و تفقّد
فإذا ظفرت بذي الأمانة و التُّقى *** فبه اليدين قرير عين فاشدد
:
4) أما المبتدع : ففي صحبته خطر سراية البدعة و تعدي شؤمها إليه ، فالمبتدع مستحق للهجر و المقاطعة ، فكيف تؤثر صحبته
:
5) أما الحريص على الدنيا : فصحبته سمّ قاتل ، لأنّ الطّباع مجبولة على التشبّه و الاقتداء ، بل الطبع يسرق من الطبع من حيث لا يدري صاحبه ، فمجالسة الحريص على الدنيا تحرّك الحرص ، و مجالسة الزاهد تزهدّ في الدّنيا ، فلذلك تكره صحبة طلاب الدنيا ، و يستحب صحبة الراغبين في الآخرة
:
الناس شتىّ إذا ما أنت ذقتهم *** لا يستوون كما لا يستوي الشّجر :
هذا له ثمر حلو مذاقته *** و ذاك ليس له طعم و لا ثمر

الفقير الى ربه
01-05-2012, 03:19 PM
http://www.al-eman.com/images/common/TitleArrow.gif من القصص النبوي .. صوت سحابة
http://www.al-eman.com/aleman/others/recommendation-image/12150.JPG

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "بينما رجل بفلاة من الأرض، فسمع صوتًا في سحابة: (اسقِ حديقة فلان). فتنحى ذلك السحاب، فأفرغ ماءه في حَرَّة (أرض ذات حجارة سوداء)، فإذا شَرْجة (ساقية) من تلك الشِّراج قد استوعبت ذلك الماء كله، فتتبع الماء، فإذا رجل قائم في حديقته يحول الماء بمسحاته (مجرفته).
الرجل (لصاحب الحديقة): يا عبد الله، ما اسمك؟
صاحب الحديقة: اسمي فلان (للاسم الذي سمع في السحابة).
فقال له: يا عبد الله، لِمَ تسألني عن اسمي؟
الرجل: إني سمعت صوتًا في السحاب الذي هذا ماؤه، يقول: اسق حديقة فلان لاسمك، فما تصنع فيها؟
صاحب الحديقة: أما إذا قلت هذا، فإني أنظر إلى ما يخرج منها، فأتصدق بثلثه، وآكل أنا وعيالي ثلثًا، وأرد فيها ثلثه"(1).
وفي رواية: "أجعل ثُلُثًا في المساكين والسائلين وابن السبيل"(2)
من فوائد القصة:
1- تسخير الله الملائكة والمطر لعِباده المتصدقين الذين يؤدون حقوق الفقراء من أموالهم.
2- التصدق على الفقراء يؤدي إلى زيادة الرزق، قال الله تعالى: {لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ} [إبراهيم: 7]. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة»(3).
3- المؤمن العاقل يحفظ حق الفقراء، وحق عياله، وحق حديقته.
=============
المصدر: كتاب (من بدائع القصص النبوي الصحيح).
(1) رواه مسلم (2984)، وأحمد (7928).
(2) رواه مسلم (2984).
(3) الحاكم في مستدركه (6303)، والطبراني في المعجم الكبير (11585).


م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 01:25 AM
قال سعيد بن جبير رحمه الله: ما رأيت للإنسان لباساً أشرف من العقل، إن انكسر صححه، وإن وقع أقامه، وإن ذل عزه، وإن سقط في هوة جذبه واستنقذه منها، وإن افتقر أغناه، فأول شيء يحتاج إليه البليغ العلم الممتزج بالعقل·

الفقير الى ربه
02-05-2012, 01:33 AM
سُئل حكيم: ما المروءة فيكم؟ قال: أربع خصال: أن يعتزل المرء الريبة كلها فإنه إذا كان مريباً كان ذليلاً، وأن يصلح ماله، فإنه من أفسد ماله لم تكن له مروءة، وأن يقوم لأهله بما يحتاجون إليه حتى يستغنوا به عن غيره، فإنه من احتاج أهله إلى الناس ذهب جاهه. وأن ينظر ما يوافقه من الطعام والشراب فيلزمه.

الفقير الى ربه
02-05-2012, 01:47 AM
- من اعتمد على شرف آبائه فقد عقهم.
- لسان الجاهل مفتاح حتفه.
- قال الجاحظ: ليس شيء ألذ ولا أسر من عز الأمر والنهي، ومن الظفر بالأعداء، ومن تقليد المن أعناق الرجال، لأن هذه الأمور نصيب الروح
- قال ابن عطاء الله السكندري: أصل كل معصية وغفلة وشهوة: الرضا عن النفس، وأصل كل طاعة ويقظة وعفة عدم الرضا منك عنها، ولأن تصحب جاهلا لا يرضى عن نفسه خير لك من أن تصحب عالما يرضى عن نفسه.

الفقير الى ربه
02-05-2012, 02:07 AM
- الأيام ثلاثة: فأمس صديق مؤدب، أبقى لك عظة وترك فيك عبرة، واليوم صديق مودع أتاك ولم تأته وكان عنك طويل الغيبة وهو عنك سريع الظعن «الارتحال» فخذ لنفسك فيه، وغدا لا تدري ما يحدث الله فيه أمن أهله أنت أم لا.
- قال والد لولده: يا بني إذا مر بك يوم وليلة وقد سلم فيها دينك وجسمك ومالك، فأكثر الشكر لله تعالى، فكم من مسلوب دينه، ومنزوع ملكه، ومهتوك ستره، ومقصوم ظهره في ذلك اليوم وأنت في عافية.
- كان ذو النون المصري يقول: علامة السعادة للمرء ثلاث: متى ما زيد في عمره نقص من حرصه، ومتى ما زيد في ماله زيد في سخائه، ومتى ما زيد في قدره زيد في تواضعه.
وعلامات الشقاء ثلاث: متى ما زيد في عمره زيد في حرصه، ومتى ما زيد في ماله زيد في بخله، ومتى ما زيد في قدره زيد في تجبره وتكبره.
- كل نعمة محسود عليها إلا التواضع
- عدل السلطان أنفع للرعية من خصب الزمان
الدكتور خالد النجار

الفقير الى ربه
02-05-2012, 02:28 AM
(http://www.glitter-graphics.com/)

(http://www.glitter-graphics.com/)http://dl10.glitter-graphics.net/pub/1572/1572440o6n4px3o11.gif (http://www.glitter-graphics.com/)

(http://www.glitter-graphics.com/)




بحب اسمك ورسمك

يا أم الكرم والجود


فى حضن قلبي كتبتك


كلمة أمل وخلود


وعشان بحبك وحبك


فى القلب مالو حدود


هقلع رمال الصحاري


وأزرع مكانها ورود

الفقير الى ربه
02-05-2012, 02:48 AM
عبدالله ابن سلام
رضي الله عنه وأرضاه عرف الحق واتّـبـعه
عندما يُريد الله هداية شخص فإن الله يشرح صدره ، ويُهيئ له أسباب ذلك .
إسلامه
يقول أبن سلام لما سمعت برسول الله صلى الله عليه وسلم عرفت صفته وأسمه وزمانه الذى كنت نتوكف نترقب أو نتوقع له فكنت مُسراً لذلك وصامتا عليه حتى قدَم رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما نزل فى بنى عمرو بن عوف أقبل رجل حتى أخبر بقدومه وأنا فى نخلة لىّ أعمل فيها وعمتى خالدة بنت الحارث تحتى جالسة فلما سمعت الخبر بقدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم كَّبرتُ ، فقالت لىّ عمتى حين سمعت تكبيرى خيبك الله والله لو كنت سمعت بموسى بن عمران قادما ما زدت فقلت لها أى عمة هو والله أخو موسى بن عمران وعلى دينه بُعث بما بُعث به فقالت أى يا ابن أخى أهو النبى الذى كنا نُخبر أنه يبعث مع نفس الساعة فقلت لها فذاك إذاً .
قال ثم خرجت الى رسول الله صلى الله عليه وسلم وتأملت وجهه فعلمت أنه ليس بوجه كذاب وكان أول شئ سمعته منه أيها الناس أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصِلوا الأرحام وصَلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام سيرة أبن هشام ج 2 ص 139 .

فأسلمت ثم رجعت الى أهل بيتى فأمرتهم فأسلموا وكتمت إسلامى عن اليهود ثم جئت الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له يا رسول الله أن اليهود قوم بُهت وإنى أحب أن تدخلنى فى بعض بيوتك وتغنينى عنهم ثم تسألهم عنى حتى يُخبروك كيف أنا فيهم قبل أن يعلموا بإسلامى فإنهم إن علموا به بهتونى ـ قذفونى بالباطل ـ وعابونى فأدخلنى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض بيوته ودخلوا عليه فكلموه وساءلوه ثم قال لهم أى رجل الحصين بن سلام فيكم قالوا سيدنا وأبن سيدنا وحَبْرنا وعالمنا فلما فرغوا من قولهم خَرجت عليهم فقلت لهم يا معشر اليهود أتقوا الله وأقبلوا ما جاءكم به فوالله إنكم لتعلمون إنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم تجدونه مكتوبا عندكم فى التوراه باسمه وصفته فإنى اشهد أنه رسول الله وأومن به وأصدقه وأعرفه فقالوا كذبت ثم وقعوا بى فقلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم إنهم قوم بُهت أهل غدر وكذب وفجور ثم أظهرت إسلامى وإسلام أهل بيتى وأسلمت عمتى خالدة بن الحارث فحسُن إسلامها سيرة ابن هشام ج 2 ص 138-139 .
http://blogs-static.maktoob.com//wp_userfiles//h/a/hanasabri/profile/hanasabri.jpg الدره (http://hanasabri.maktoobblog.com/) قال:

ملامح شخصية :
كان بن سلام معروفًا بين الناس بالتُّقَى والصلاح، موصوفًا بالاستقامة والصدق، وكان يحيا حياةً هادئةً وديعة، ولكنها كانت في الوقت نفسه جادةً نافعة، فقد قسم وقته أقسامًا ثلاثة، شطرًا للوعظ والعبادة، وشطرًا في بستان له يتعهد نخله بالتشذيب والتأبير، وشطرًا مع التوراة للتفقه في الدين، هكذا وصفوه، وكان كلما قرأ التوراة وقف طويلاً عند الأخبار التي تبشر بظهور نبي في مكة، يتمم رسالات الأنبياء السابقين، ويختمها.
http://blogs-static.maktoob.com//wp_userfiles//h/a/hanasabri/profile/hanasabri.jpg الدره (http://hanasabri.maktoobblog.com/) قال:

عن ابن عباس: أن هذه الآية نزلت في ابن سلام، وثعلبة بن سعية، وأسد بن عبيد: {لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ} الآيتين [آل عمران: 113، 114]
أخرجه الطبري في تفسيره (7644) و (7645) من طريقين.
وعن عامر بن سعد، عن أبيه، قال: ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأحد: إنه من أهل الجنة إلا لعبد الله بن سلام، وفيه نزلت: {وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى مِثْلِهِ} [الأحقاف: 10]
أخرجه مالك في الموطأ، ورواه البخاري 7/ 97 في المناقب، باب مناقب عبد الله بن سلام. ومسلم (2483) في الفضائل..
وعن مصعب بن سعد، عن أبيه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “يدخل من هذا الفَجِّ رجلٌ من أهل الجنة”، فجاء ابن سلام
إسناده حسن من أجل عاصم بن بهدلة، وهو في المسند 1/ 169 و 183، وصححه الحاكم 3/ 416، ووافقه الذهبي..
والآية {وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ}، قال مجاهد: هو عبد الله بن سلام تفسير مجاهد 1/ 331..
وهو ممن يؤتون أجورهم مرتين؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: “ثلاثة لهم أجران: رجل من أهل الكتاب آمن بنبيِّه وآمن بمحمد صلى الله عليه وسلم، والعبد المملوك إذا أدَّى حق الله وحق مواليه، ورجل كانت عنده أَمَةٌ يطؤها، فأدَّبـها فأحسن تأديبها، وعلَّمها فأحسن تعليمها، ثم أعتقها فتزوجها؛ فله أجران” البخاري ومسلم..
ومن مناقبه رضي الله عنه أنه نصر عثمان يوم الدار.
قال عبد الله بن سلام ينهى عن قتل عثمان: يا قوم لا تسلوا سيف الله فيكم، فوالله إن سللتموه لا تغمدوه!
ويلكم! إن سلطانكم اليوم يقوم بالدرة، فإن قتلتموه لا يقوم إلا بالسيف.
ويلكم! إن مدينتكم محفوفة بالملائكة فإن قتلتموه ليتركنها.
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 03:31 AM
حجابكِ أختاه!
الحمد لله رب العالمين , الرحمن الرحيم , مالكِ يوم الدين , والعاقبة للمتقين , ولا عدوان إلا على الظالمين .
اللهم صلِ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد , وعلى آله وصحبه أجمعين .
أما بعدُ:........
فقد لقيت المرأة المسلمة من التشريع الإسلامي عناية فائقة , كفيلة بأن تصون عفتها , وتجعلها عزيزة الجانب , سامية المكانة , وإن القيود التي فُرضت عليها في ملبسها وزينتها لم تكن إلا لسد ذريعة الفساد الذي ينتج عن التبرج بالزينة , فما صنعه الإسلام ليس تقيدًا لحرية المرأة , بل هو وقاية لها أن تسقط في دَرَكِ المهانة , وَوَحْل الابتذال , أو تكون مَسْرحًا لأعين الناظرين ...
(( انتهى من كلام د.محمد بن أحمد بن إسماعيل المقدم)) ( صيد الفوائد (http://saaid.net/female/h55.htm))
فيجب على المرأة المسلمة البالغة لبس الحجاب وتغطية وجهها؛ لأدلة كثيرة منها قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً}، وعن عائشة - رضي الله عنها - قالت: "كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم محرمات فإذا حاذوا بنا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها فإذا جاوزونا كشفناه" رواه أحمد ، 6/30وأبو داود (1833)، والبيهقي 5/48، وغيرها من الأدلة.
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 03:46 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ا لحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين
ف ان الله تعالى أمرنا بقوله : " يَا أَيُّهَا الَّذِين َ آمَنُوا اذْكُرُو ا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً * وَسَبِّح ُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيل اً " الأحزاب 41-42
و قال تعالى : " وَلَا تَكُونُو ا كَالَّذِ ينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَا هُمْ أَنفُسَه ُمْ أُوْلَئِ كَ هُمُ الْفَاسِ قُونَ " الحشر 19
و من هنا ذكر الله تعالى – إذا ما اجتمع عليه حضور القلب وو اللسان – فانه أفضل الأعمال و أزكاها

قال تعالى : " وَالذَّا كِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّا كِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِر َةً وَأَجْرا ً عَظِيماً " الأحزاب 35

و قال عليه الصلاة و السلام : " ألا أنبئكم بخير أعمالكم و ارفعها في درجاتكم و خير لكم من أن تلقوا عدوكم

فيضربوا أعناقكم و تضربوا أعناقهم ؟

قالوا : و ما ذاك يا رسول الله ؟

قال : ذكر الله عز وجل "أخرجه الطبراني في الدعاء و إسناده حسن

و عن عبد الله بن بسر رضي الله عنه أن رجلا قال : " يا رسول الله إن شرائع الإسلام قد كثرت علي فأخبرني

بشيء أتشبث به فقال : لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله تعالى " رواه الترمذي

ولذلك و إكمالا للجهود تم فتح دورة لحفظ أذكار الصباح و المساء و الأذكار الواردة
عن سيدنا رسول الله فبادري غاليتي بالانتسا ب و تسجيل اسمك لتحظي بالمغفرة من الله و الأجر العظيم
ف ي كل أسبوع سنضع بإذن الله بابا من أذكار النبي عليه الصلاة و السلام ثم كل أخت سجلت أسمها في هذه الدورة
تحفظ الذكر و تسمعه لنا
ففي الحفظ و التسميع بإذن الله يتثبت في عقولنا و قلوبنا أذكار النبي صلى الله عليه و سلم حتى يصبح الذكر
جزءا ً منّاا و يسهل علينا تعليمه لأبنائنا و أفراد أسرتنا
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 03:58 AM
ألا ليتني طائر .. أطير بجناحي الحب و الشوق
أطير مع السحب و مع الهوى لا ألوي على شيء
أكون في حمى الحرم و أترك الدنيا خلف ظهري
لا ألوي على شيء
لا أفكر في شيء
ألا ........ أغسل القلب الذي أثقلته الذنوب
أطوف حول البيت و أصلي مع الركع السجود
يارب بقلبي شوق عارم إلى بيتك
شوق إلى مهبط الرحمات
وإلى الصلاة
والنظر إلى الكعبة
.... ...................
هاجت المشاعر و تحركت الأشجان بعد جمود عام من الفراق
و اشتاقت القلوب و معها الأرواح إلى فردوس الأرض إلى مهبط الرحمات
وصلنا و الشوق يسبقنا إلى صحن الكعبة
و عانقت الأعين ذلك البيت المهيب
و حيثما ألقيت البصر عاد إليك بكل مشهد مضيء
و أنوار الحرم تلألأت بنور ساطع عجيب
و ألفيت البشر خلية نحل ما بين طواف و ركوع و سجود هذا يقرأ القرآن و تلك تركع و ذاك يرفع الأكف بالدعاء و التضرع
و بدا الطواف .. و استقبلنا الحجر الأسود و كبر الجمع الله أكبر
و تزاحمت الألسن بكل اللغات
بكل الأنات بكل العبرات
هنا مهبط الرحمات
هنا أعظم منظر للصلاة
هنا الكعبة حيث تسكب الدموع قطرات
تبلل الوجوه و الكل يدعو وي رجي من رب الكون الاستجابة و النفحات
اقتربنا من الكعبة و هرعت الأيادي إلى ثوبها و مالت الرؤوس تقبلها و إذا بالبكاء و النوح يسيطر على الأنحاء و تسمع الباكي و الراجي
و المريض و الأم التي طال مكوثها و لم تترك دعاء إلا خرج من أعماق قلبها
هنا الكعبة
أعظم مكان على وجه الأرض
هنا التنافس على الطاعات
الدعاء يجلل المكان
السكون مبدد بالأصوات معطر بالقرآن هنا حياة القلوب
و الغوث الرباني
الكعبة
تطوف حولها القلوب قبل الأبدان
هنا راحة المشتاق إلى الحسنات
و تسابق المحبون المؤمنون إلى طلب الرحمة و الرضا
و عند حجر إسماعيل تتزاحم الخطوات ببطء و سبحان الله لابد إلا أن تجد موضع سجود يالكرم الحنان المنان
تزايدت النبضات و هامت الأرواح إذ أن حجر إسماعيل هو جزء من داخل الكعبة
إذن نحن الآن في داخل البيت العتيق
ما أعظمه من شعور هيبة و رقة و فرحة و عبرة تخنق اللسان و يرتج عن الدعاء
كل الدنيا خضعت لجلال المكان
كل الدنيا زالت من أمام الإيمان
غلبت الدموع اللسان
و صلينا ركعتين
و خرجنا مع طوفان البشر و النفس كسيرة تطمع في البقاء
و التزمنا الكعبة فقد يسر الله لنا فجوة و نطق القلب بكل الحب لله العظيم
دموع هطلت و ألسن اشتكت من قسوة البشر و من قهر المرض
الكل يطلب و يبكي الكل يتضرع
ما أروعها من لحظات أثمن من كنوز الأرض قاطبة
لكن من الذي يستطيع المكوث ؟
و يمضي الركب إلى خلف مقام أبينا إبراهيم عليه السلام
هنا دعوة إبراهيم عليه السلام
دعاء إبراهيم عليه السلام
انظر إلى دعاء سيدنا إبراهيم عليه السلام و تخيله يقف وسط الصحراء ، لا زرع ، و لا ماء ، لا شراب ، و لا حياة ، كأنه فى كون ليس فيه معنى الكون ، و فى حياة ليس فيها معنى الحياة ، فما كان منه إلا أن دعا ربه قائلاً: ( رب اجعل هذا بلداً آمناً و ارزق أهله من الثمرات) فأحيا الله هذه الأرض بعد موات … مكة ، و رزق أهلها رزقاً واسعاً من حيث لا تدري ، استجابة لدعوة سيدنا إبراهيم عليه السلام
و صلى الجميع ركعتين مصحوبة بدعاء و النظر لا يفارق الكعبة
مهوى الأفئدة ثم شربة هنيئة من ماء زمزم تحيي الأبدان بالنشاط مصداقا لحديث النبي صلى الله عليه و سلم : زمزم لما شرب له
تسارعت الخطوات إلى المسعى
و إذا بهدير الأصوات يتعالى
سبحان الله كل القلوب عطشى
إلى الغوث الرباني إلى الاستعانة الإلهية
إلى تفريج الكربات و زيادة الخيرات و طلب العفو من رب السماوات
سبعة أشواط تكبير و تهليل و رجاء و لهفة بالقبول و طلب الثواب إلى الرحمة و الرضا بما قسم الله من الأقدار
انتهت الأشواط السبعة
و تم فك الإحرام و بعد أداء المناسك..
هل سيكون الفراق سهلا ؟
بل و الله صعبا جدا !
لكن الطمع في كرم الله لا ينقطع أن يقبلنا ضيوفا غير منقطعين
مجبوري الخاطر بالقبول و نعمة الاستجابة و البعد عن الرياء
فوالله ما خط القلم إلا لبعث الشوق في الأرواح إلى مهبط الأفراح
إلى إحياء القلوب بشوق ليل الحرم حيث همة المتهجدين و المستغفرين و المتضرعين
الله أكبر ما أروعه من مكان يحتوي أي زمان و ما أعظمه من مكان للنفحات الربانية و الأنوار الإيمانية
بيت الله الحرام
إنها سويعات
ليتها كانت زمنا لا ينقطع إلى يوم الوفاة
جعلنا الله الكريم دائما من ضيوف بيته الدائمين و كل القارئين
اللهم آمين
http://tbn0.google.com/images?q=tbn:3TUQZh064MwzpM:http://mohfl.jeeran.com/al-ka3ba.jpg
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 04:15 AM
في لحظة تراءى لي جسدي مسجى هناك
ينازع تسامي الروح من بين أروقته الذاوية !
ترى .. أيمكنني محاورة ذاك الجسد في تلك اللحظة
لعلي أستجديه البقاء للحظة أبحر فيها في عميق الأعمال التي تنقذني غدا ً ؟
أم أن قوة تحليق الروح تأبى أن تنتظر لمجرد السؤال !
إنما هو رب ّ حكيم .. بالحال عليم .. يكتب و يقدر ولو عُدنا .. لـ عــدنا .!
قال ربي الكبير المتعال في سورة تصف لنا تلك الحال :
[ ولقد خلقنا الانسان و نعلم ما توسوس به نفسه
ونحن أقرب إليه من حبل الوريد * إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين و عن الشمال قعيد *
ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد] .
16 - 18 سورة ق
:
أيمكن لي أن أموت خلسة ؟
ثم تنتفض بقايا التراب من على جسدي ؟!
أم أن حب الحيــاة أغلى من مجرد التفكير ؟
مـــــــا أكبر حب الحياة ....
وهل تعادل حجم أحلامنـــــــا ؟
الحــــــــلم ...
ذاك الأمل الجميل و الهدف السامي .
و المــــــوت ...
تلك الرحلة لها طعم و رائحة و وجود .
الموت ..
لا تشعر به و هو يقترب منك ..
عندما يأتي دورك لا يختار إلا أنت ..
سواء انتظرته و مهدت له الأعمال و الأقوال و ما يزكيك عنده ،
لن تتبدل الأشياء و لن يتغير الميعاد .
الحــــلم ....
و
الأمـــــل ....
و
الهــــدف ....
لحظات الموت تغيب و تغيب في سفر طويل كأنه حلم ما كان .!
و الأمل .. هو البقاء ( لعلي أعمل صالحا ً فيما تركت ) ..
و الهدف .. كيف ألقاك خالقي ؟!
صفحتي .. لا أعلم بيضاء ناصعة أقدر بها على المواجهة ،
أم الخزي و العار صبغة وجهي ؟!
الهدف عندها ... ( غفرانك ربي لا أرتجي إلا رحمتك ) ..
المؤمن التقي النقي عاقبته خير و مصيره إلى خير .
خالقي و مولاي ..
جسدي لا يقوى
روحي تقهر
لساني ثقل
عيناي شاخصة
الزمن توقف .......!
الآن أتى الميـــــعاد ..
اختصرت سنوات عمري كلها في لحظة تمنيت بها الخلود ..
حتى تعود هذه اللحظة و صفحتي كما يريد ربي بيضاء نقية لا يشوبها شائب .
يعتصرني وقتي .. كأن الموت لا يريد أن يمهلني دقائق أدعوك َ بها أن تتجاوز عما سلف ..
شريط حياتي الأسود .. بدأت خيوطه كمرآة أمام عيني اختصرها الزمن في لحظة ميعاد
و مـَـلـَـكا ً ينتظر روحي أن تغادر .!
أين الآمــال ؟
و أين المال ؟
و أين الأولاد ؟
لم يذكرني أحد منهم ..
كلهم تبرءوا و تركوني معك َ وحيدا ً أحتضن سوء عملي ..
و أرضى بقدري ..
و أدعو خالقي .. رب اغفر و ارحم ..
أنت الأعز الأكرم ..
أنت تعلم و أنا لا أعلم ..
فاغفر عما سلف ..
عندما تشعر أنك تموت ..
تتمنى أن تكون ألف ( أنــا ) ..!
و نفسك تجاهد بأني لن أغيب إذا ذهب هذا الفاني ..
سأنتفض من مكاني ..
و أزيح الغبار عن جسدي ..
و أعود لأملأ المكان ..!
هيهات .. هيهات .. يا هذا ..
الخلود هناك ..
و البقاء هناك ..
و البرزخ بعد لحظات ..!
لا تحلم ..
و لا تتمنى ..
( حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون * لعلي أعمل صالحا ً فيما تركت ،
كلا إنها كلمة هو قائلها ، و من ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون ) المؤمنون 99 – 100
أيها الجسد ..
لا تقاوم ، إنك َ معـه !
ملك الموت إذا أتى لن يتراجع و إن كنت َ ألف ألف ( أنــا ) ..
كلكم واحد ..
في نفس القبر ستكون واااحد ..
ربِّ .. مهما بلغت بي الأماني ..
وعشت طريق أحلامي ..
فأنت َ رجائي ، و أنت َ ملاذي ..
ثبت على التقى واليقين خطواتي في حياتي ..
و حقق لي بالفردوس سكنى الجنات غدا ً فهي كل آمالي ,,
و هكذا هي رحلة الحياة ..
قصيرة ..
تتقازم أمام لحظة السكرة ..
حيث الأماني هبــــاء ً .. و كل الأحلام هواء ..
و العمل هو الباقي يؤنس الرحلة نحو تلك الدار ..
فالبدار .. البدار ..


رح ــايــل
وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17)

وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (18))

الحمد لله على ما أعطى .
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 04:40 AM
· (( أخيتي الحبيبة هل أنت حلوى للذباب مكشوفة ؟؟))


· سأتحدث معك حديث ود ومحبة نابعاً من حرصي وخوفي عليك


· هل تشعرين بأهمية الحجاب ؟؟

· إنه ليس تخلفاً ولا رجعية بل هو العفاف والسعادة الأبدية

· (( بيد العفاف أصون عز حجابي ...... وبعصمتي أعلو على أترابي ))

· أيهما أفضل من تسترت بستار الإيمان أم من خلعت ملابس الحياء

· مالي أراكِ في المراكز وقد تجملتِ وتعطرتِ وكأنكِ في سهرة نسائية

· هل أنت مجرد زهرة جميلة فواحة الرائحة فطرحت حجابك لتجذبي كل من حولك

· وأنتِ أمام كل من هب ودب تعرضين جمالك أما م الغرباء يستمتعون بالنظر إليك وتكوني كالحلوى المكشوفة

· يتطاير عليها الذباب · لقد رأيت فتيات جنين على أنفسهن عندما تجملن وخرجن بلا محرم مع سائق أجنبي

· فطمع فيهن الذئاب البشرية وتهافتوا عليهن وهتكوا سترهن

· نظرة فإبتسامة فسلام ..... فكلام فموعد فلقاء

· فسفور واختلاط وزنا وأمراض

· وعار ودمار وعذاب في النار

· أحفظي نفسك يا غالية من الذئاب البشرية ولا تقولي الشباب يضايقوننا

· فأنت إن تسترت ولبست لباس الإيمان لن يشعر بك أحد ولن يضايقك

· قال الله تعالى (( يا يها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين

· وكان الله غفورا رحيما )) سورة الأحزاب

· أنت بالحجاب درة مصونة وبدونه حلوى للذباب مكشوفة )

· بحجابك تدلين العالم على وجود دين عظيم يميز المرأة لتكون شامة .. شامة على خد الكون الفسيح

· فتحجبي يا أخية فالكون كله يتحجب ولا تشذي فمن شذ شذ في النار

· الكرة الأرضية بأغلفتها تتحجب

· أجزاء النبات تتحجب

· الجلد يستر الأعضاء

· الجثة حجابها الكفن

· المخدة حجابها الكيس

· القلم بدون غطاء يجف ويصبح عديم الفائدة تدوسه الأقدام

· القلب مغلف بطبقات لحمايته

· حتى بعض الرجال لهم حجب كالجراح يلبس النقاب عند
إجراء العمليات والشاب الذي يركب الداجة النارية يلبس الخوذة على رأسه

· أختي الحبيبة

· أرجو أن لا أكون أثقلت وأطلت عليك وذلك نابع من خوفي وشفقتي عليك

· أرجوأن أراك جوهرة مصونة فالمحجبة جوهرة محفوظة من أعين الخائنين كما تحفظ اللؤلؤة في الصدفة

· الحجاب وقاية لشرفك وكرامتك

· سلام معطر بأريج الزهور لقلبك الندي
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 05:26 AM
امطار غزيره جداً
قبل سنتين
موقع الصور
قرية آل شبل
تصوير الآخ / عبد العزير صالح الخزمري
http://dc05.arabsh.com/i/01116/y46vyccym6mo.jpg (http://arabsh.com/)

http://dc05.arabsh.com/i/01116/3naalcxmtsl7.jpg (http://arabsh.com/)

http://dc05.arabsh.com/i/01116/8m574gijj4wj.jpg (http://arabsh.com/)

http://dc05.arabsh.com/i/01116/u4atoyson2vn.jpg (http://arabsh.com/)

http://dc05.arabsh.com/i/01116/6pk5wfmee6vl.jpg (http://arabsh.com/)

http://dc03.arabsh.com/i/01116/ixz3jpz7fjfk.jpg (http://arabsh.com/)

http://dc07.arabsh.com/i/01116/mq5mpfnvthii.jpg (http://arabsh.com/)

http://dc07.arabsh.com/i/01116/k9fnjv6k9omn.jpg (http://arabsh.com/)
الصور قديمة قبل سنتين
اعجبتني ونقلتها

الفقير الى ربه
02-05-2012, 06:03 AM
لكل عاقل يفهم معنى الحياة ويقدر حجم ما نحن منساقين إليه.
لكل كبير ينضر للأمور من باب المنطق والمعقول .
لكل ناصح يملك ألقدره على إيصال الحق بصوته.
لكل شيخ يملك العلم مستوثقا بأيه أو حديث أو حدث.
لكل إنسان يملك قلب يخاف الله ويخشع له.
لكل من دخل في غيبوبة الجهل والبعد عن الصواب.
:
أخواني أنا لست بداعية ولست بصاحب علم يعطيني الحق بالخوض في أمور هيه في الأصل متروكة لمن هم أجدر منى واعلم ولكني إنسان أخاف الله واعلم بما يحدث ويجري حولي من أحداث وتجاوزات أصبحت في نضرت مجتمعنا عاديه بينما هي في الحقيقة كبيره من الكبائر من الناحية ألدينه وجريمة من أعظم الجرائم في عالم الإنسانية أصبحت مع مر السنين قضيه مهمله فقد من خلالها الإنسان الحس الحقيقي لمعناها وبدأت أتساءل إلى متى ؟؟؟؟؟ ونحن منساقين في جهلنا منساقين خلف مصالحنا منساقين خلف شهواتنا منساقين خلف أمور أفقدتنا حقوقنا وحقوق من لهم علينا حق من لهم علينا واجب ديني يوجب علينا وصلهم والسؤال عنهم وقد مات أبائنا وأجدادنا وهم معتقدين أنهم تركو خلفهم من يحافظ على أصولهم وعلى أماناتهم وعلى ما تبقى من أرحامهم ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) وهذه بعض الأدلة من الكثير والكثير من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ومنها قوله تعالى: "فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم&
وعن أبي سعيد ألخدري رضي الله عنه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من سـرَّه أن يُبسط له في رزقه، وأن يُنسأ له في أثره فليصل رحمـه" &وعن عائشة رضي الله عنها ترفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الرحم شُجْنة من الرحمن، فقال الله: من وصلك وصلته، ومن قطعك قطعته" &.[قال القرطبي رحمه الله: (اتفقت الملة على أن صلة الرحم واجبة وأن قطيعتها محرمة.[ وللأسف أن حقيقتنا في هذا الزمان أصبحت مريرة معاكسه لكل ما ينص عليه كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وكل ما اتفق عليه أصحاب العلم والجماعة للأسف أصبح الرجل يقطع أمه وأبوه الأخ يقطع أخته ويقطع أخوه ويقطع جميع من يقصد به محرم ويستحق الوصل لمجرد وجود أمور لو نضرت إليها بعين العاقل لاعتبرتها تفاهات وأفكار شيطانيه استطاع الشيطان أن يؤثر بها على عقول من هم في نضري ضعاف وفريسة سهله لهذا الشيطان متجاهلين بذلك عظم وحجم هذه القضية وهي دلاله كبيره تدل على ضعف الإيمان و بعد القلوب عن مخافت الله (إنا لله وإنا إليه راجعون ).
و تعريف صلة الرحم هو الصلة: الوصل، وهو ضد القطع، ويكون الوصل بالمعاملة نحو السلام، وطلاقة الوجه، والبشاشة، والزيارة، وبالمال، ونحوها.
الرحم: اسم شامل لكافة الأقارب من غير تفريق بين المحارم وغيرهم، وقد ذهب بعض أهل العلم إلى قصر الرحم على المحارم، بل ومنهم من قصرها على الوارثين منهم، وهذا هو مذهب أبي حنيفة ورواية عن أحمد رحمهما الله، والراجح الأول.
أخواني لا أريد أن أطيل عليكم فما يحصل في زماننا يحزن القلب وتدمع منه العين اترك لمن هم اعلم منى بالخوض في هذا الموضوع والذي يستحق منا جميعا التفاعل لأننا والله بحاجه إلى التذكير بيوم الحساب فإلى متى يتجاهل الإنسان هذه الأمور إلى متى يتجاهل دمه ولحمه إلى متى وهو في غيبوبة وجهل معتقدا نفسه في طريق الحق وهو والله اجهل الجاهلين إلى متى وقد يسمع الإنسان عن صديقه انه في حاله حرجه في المستشفي أو انه بين الموت والحياة أو انه لا سمح الله مات وفي هذه الحالة والله والله والله ما ينفع الندم ولا تنفعه أعذاره من الحساب والعقاب فعندها سوف يسحب الشيطان نفسه ويتخلى عنه ضاحكا عليه مستهزأ بابن ادم وبجهله فرحا بأنه استطاع أن يضل ويفسد من افسد من امة محمد صلى الله عليه وسلم .
اللهم ألف بين قلوب المسلمين، وأهدهم سبل السلام، وجنبهم الفتن والإحن والآثام.
:
ونسألك اللهم قلباً سليماً، ولساناً صادقاً، ونسألك شكر نعمتك، وحسن عبادتك، ونسألك من خير ما نعلم، ونعوذ بك من شر ما تعلم، ونستغفرك لما تعلم، إنك تعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، وصلى الله وسلم وبارك على محمد صاحب القلب السليم، والقدر العظيم، وعلى آله وصحبه الطاهرين الطيبين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
================
اخوكم الخزمري 11

الفقير الى ربه
02-05-2012, 06:37 AM
قصة تستحق القراءة
:
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
روي أن أحدَ الولاةِ كان يتجول ذات يوم في السوق القديم متنكراً في زي تاجر ،
وأثناء تجواله وقع بصره على دكانٍ قديمٍ ليس فيه شيء مما يغري بالشراء ،
كانت البقالة شبه خالية ، وكان فيها رجل طاعن في السن ،
يجلس بارتخاء على مقعد قديم متهالك ،
ولم يلفت نظر الوالي سوى بعض اللوحات التي تراكم عليها الغبار ،
اقترب الوالي من الرجل المسن وحياه ،
ورد الرجل التحية بأحسن منها ،
وكان يغشاه هدوء غريب ، وثقة بالنفس عجيبة ..
وسأل الوالي الرجل :
دخلت السوق لاشتري فماذا عندك مما يباع !؟
أجاب الرجل بهدوء وثقة : أهلا وسهلا ..
عندنا أحسن وأثمن بضائع السوق !!
قال ذلك دون أن تبدر منه أية إشارة للمزح أو السخرية ..
فما كان من الوالي إلا ابتسم ثم قال :
هل أنت جاد فيما تقول !؟
أجاب الرجل :
نعم كل الجد ، فبضائعي لا تقدر بثمن ،
أما بضائع السوق فإن لها ثمن محدد لا تتعداه !!
دهش الوالي وهو يسمع ذلك ويرى هذه الثقة ..
وصمت برهة وأخذ يقلب بصره في الدكان ، ثم قال :
ولكني لا أرى في دكانك شيئا للبيع !!
قال الرجل : أنا أبيع الحكمة ..
وقد بعت منها الكثير ، وانتفع بها الذين اشتروها ....!
ولم يبق معي سوى لوحتين ..!
قال الوالي : وهل تكسب من هذه التجارة !!
قال الرجل وقد ارتسمت على وجهه طيف ابتسامة :
نعم يا سيدي .. فأنا أربح كثيراً ، فلوحاتي غالية الثمن جداً ..!
تقدم الوالي إلى إحدى اللوحتين ومسح عنها الغبار ،
فإذا مكتوباً فيها :
( فكر قبل أن تعمل ) .
.تأمل الوالي العبارة طويلا .. ثم التفت إلى الرجل وقال :
:
بكم تبيع هذه اللوحة ..!؟
قال الرجل بهدوء : عشرة آلاف دينار فقط !!
:
ضحك الوالي طويلا حتى اغرورقت عيناه ،
وبقي الشيخ ساكنا كأنه لم يقل شيئاً ،
وظل ينظر إلى اللوحة باعتزاز ..
قال الوالي : عشرة آلاف دينار ..!! هل أنت جاد ؟
قال الشيخ : ولا نقاش في الثمن !!
:
لم يجد الوالي في إصرار العجوز إلا ما يدعو للضحك والعجب ..
وخمن في نفسه أن هذا العجوز مختل في عقله ،
فظل يسايره وأخذ يساومه على الثمن ،
فأوحى إليه أنه سيدفع في هذه اللوحة ألف دينار ..
والرجل يرفض ، فزاد ألفا ثم ثالثة ورابعة
حتى وصل إلى التسعة آلاف دينار ..
والعجوز ما زال مصرا على كلمته التي قالها ،
ضحك الوالي وقرر الانصراف ،
وهو يتوقع أن العجوز سيناديه إذا انصرف ،
ولكنه لاحظ أن العجوز لم يكترث لانصرافه ،
وعاد إلى كرسيه المتهالك فجلس عليه بهدوء ..
:
وفيما كان الوالي يتجول في السوق فكر ..!!
لقد كان ينوي أن يفعل شيئاً تأباه المروءة ،
فتذكر تلك الحكمة ( فكر قبل أن تعمل !! )
:
فتراجع عما كان ينوي القيام به !!
ووجد انشراحا لذلك ..!!
وأخذ يفكر وأدرك أنه انتفع بتلك الحكمة ،
ثم فكر فعلم أن هناك أشياء كثيرة ،
قد تفسد عليه حياته لو أنه قام بها دون أن يفكر ..!!
:
ومن هنا وجد نفسه يهرول باحثاً عن دكان العجوز في لهفة ،
ولما وقف عليه قال :
لقد قررت أن أشتري هذه اللوحة بالثمن الذي تحدده ..!!
لم يبتسم العجوز ونهض من على كرسيه بكل هدوء ،
وأمسك بخرقة ونفض بقية الغبار عن اللوحة ،
ثم ناولها الوالي ، واستلم المبلغ كاملاً ،
وقبل أن ينصرف الوالي قال له الشيخ :
:
بعتك هذه اللوحة بشرط ..!!
:
قال الوالي : وما هو الشرط ؟
قال : أن تكتب هذه الحكمة على باب بيتك ،
وعلى أكثر الأماكن في البيت ،
وحتى على أدواتك التي تحتاجها عند الضرورة ..!!!!!
فكر الوالي قليلا ثم قال : موافق !
:
وذهب الوالي إلى قصره ،
وأمر بكتابة هذه الحكمة في أماكن كثيرة في القصر ،
حتى على بعض ملابسه وملابس نسائه وكثير من أداواته !!!
:
وتوالت الأيام وتبعتها شهور ،
وحدث ذات يوم أن قرر قائد الجند أن يقتل الوالي لينفرد بالولاية ،
واتفق مع حلاق الوالي الخاص ،
أغراه بألوان من الإغراء حتى وافق أن يكون في صفه ،
وفي دقائق سيتم ذبح الوالي !!!!!
ولما توجه الحلاق إلى قصر الوالي أدركه الارتباك ،
إذ كيف سيقتل الوالي ،
إنها مهمة صعبة وخطيرة ،
وقد يفشل ويطير رأسه ..!!
ولما وصل إلى باب القصر رأى مكتوبا على البوابة :
( فكر قبل أن تعمل !! )
وازداد ارتباكاً ، وانتفض جسده ،
وداخله الخوف ، ولكنه جمع نفسه ودخل ،
وفي الممر الطويل ، رأى العبارة ذاتها تتكرر عدة مرات هنا وهناك :
:
( فكر قبل أن تعمل ! )
( فكر قبل أن تعمل !! )
( فكر قبل أن تعمل !! ) .. !!
وحتى حين قرر أن يطأطئ رأسه ، فلا ينظر إلا إلى الأرض ،
رأى على البساط نفس العبارة تخرق عينيه ..!!
وزاد اضطرابا وقلقا وخوفا ، فأسرع يمد خطواته ليدخل إلى الحجرة الكبيرة ،
وهناك رأى نفس العبارة تقابله وجهاً لوجه !!
( فكر قبل أن تعمل !!) !!
فانتفض جسد ه من جديد ،
وشعر أن العبارة ترن في أذنيه بقوة لها صدى شديد !
:
وعندما دخل الوالي هاله أن يرى أن الثوب الذي يلبسه الوالي مكتوبا عليه :
( فكر قبل أن تعمل !! ) ..
شعر أنه هو المقصود بهذه العبارة ،
بل داخله شعور بأن الوالي ربما يعرف ما خطط له !!
وحين أتى الخادم بصندوق الحلاقة الخاص بالوالي ،
أفزعه أن يقرأ على الصندوق نفس العبارة :
( فكر قبل أن تعمل ).. !!
واضطربت يده وهو يعالج فتح الصندوق ،
وأخذ جبينه يتصبب عرقا ،
وبطرف عينه نظر إلى الوالي الجالس فرآه مبتسما هادئاً ،
مما زاد في اضطرابه وقلقه ..!
:
فلما هم بوضع رغوة الصابون لاحظ الوالي ارتعاشة يده ،
فأخذ يراقبه بحذر شديد ، وتوجس ،
وأراد الحلاق أن يتفادى نظرات الوالي إليه ،
فصرف نظره إلى الحائط ، فرأى اللوحة منتصبة أمامه
( فكر قبل أن تعمل ! ) ..!!
فوجد نفسه يسقط منهارا بين يدي الوالي وهو يبكي منتحبا ،
وشرح للوالي تفاصيل المؤامرة !!
وذكر له أثر هذه الحكمة التي كان يراها في كل مكان ،
مما جعله يعترف بما كان سيقوم به !!
ونهض الوالي وأمر بالقبض على قائد الحرس وأعوانه ،
وعفا عن الحلاق ..
:
وقف الوالي أمام تلك اللوحة يمسح عنها ما سقط عليها من غبار ، :
وينظر إليها بزهو ، وفرح وانشراح ،
فاشتاق لمكافأة ذلك العجوز ، وشراء حكمة أخرى منه !!
لكنه حين ذهب إلى السوق وجد الدكان مغلقاً ،
وأخبره الناس أن العجوز قد مات !!
= ======
انتهت القصة .. ولكنها عندي ما لم تنته ..
بل بدأت بشكل جديد ، وفي صورة أخرى .!
سألت نفسي :
لو أن أحدنا كتب هذه العبارة مثلا :
( الله يراك..
الله ينظر إليك..
الله قريب منك..
الله معك .. يسمعك ويحصي عليك ..)
كتبها في عدة أماكن من البيت ،
على شاشة جهاز الكمبيوتر مثلاً ،
وعلى طاولة المكتب ،
وعلى الحائط الذي يواجهه اذا رفع رأسه من على شاشة الحاسوب ،
وفوق التلفاز مباشرة يراها وهو يتابع ما في الشاشة !!
وعلى لوحة صغيرة يعلقها في واجهة سيارته ،
وفي أماكن متعددة من البيت ، وفي مقر عمله ...!!
( الله يراك..الله ينظر إليك..الله قريب منك.. الله معك .. يسمعك ويحصي عليك ....)
:
( الله يراك..الله ينظر إليك..الله قريب منك.. الله معك .. يسمعك ويحصي عليك ..)
:
بل لو أن هذه العبارة لكثرة ما فكر فيها ، وأعاد النظر فيها ،
استقرت في عقله الباطن ، وانتصبت في بؤبؤ عينيه ،
واحتلت الصدارة في بؤرة شعوره ،
وتردد صداها في عقله وقلبه ، حيثما حملته قدماه ، رآها تواجهه ..ونحو هذا ..
( الله يراك..الله ينظر إليك..الله قريب منك.. الله معك .. يسمعك ويحصي عليك ..)
:
أحسب أن شيئا مثل هذا لو نجح أحدنا فيه ، سيجد له اثراً بالغا في حياته ،
واستقامة سلوكه ، وانضباطاً في جوارحه ، وسيغدو مباركا حيثما كان ..!!
ها أنا أقدم لكم هذه الحكمة ومجاناً لا أريد منكم جزاء ولا شكورا ..
:
اللهم إلا دعوة بظهر الغيب ..
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 06:46 AM
http://saaid.net/flash/yabonayty-2.swf (http://saaid.net/flash/yabonayty-2.swf)

اهـــــــــــداء الى اخواتي وبناتي الفاضلات
حفضهن الله من كل مكروة

الفقير الى ربه
02-05-2012, 07:09 AM
يحكى أن أحد الحكماء
خرج مع ابنه خارج المدينة ليعرفه على التضاريس من حوله في جوٍ نقي ..
بعيداً عن صخب المدينة وهمومها ..
سلك الاثنان وادياً عميقاً تحيط به جبال شاهقة ..
وأثناء سيرهما تعثر الطفل في مشيته ..
سقط على ركبته
صرخ الطفل على إثرها بصوتٍ مرتفع تعبيراً عن ألمه : آآآآه
فإذا به يسمع من أقصى الوادي من يشاطره الألم بصوتٍ مماثل :آآآآه
نسي الطفل الألم وسارع في دهشةٍ سائلاً مصدر الصوت : ومن أنت؟؟
فإذا الجواب يرد عليه سؤاله : ومن أنت ؟؟
انزعج الطفل من هذا التحدي بالسؤال فرد عليه مؤكداً .. :
بل أنا أسألك من أنت ؟
ومرة أخرى لا يكون الرد إلا بنفس الجفاء والحدة :
بل أنا أسألك من أنت..؟
فقد الطفل صوابه بعد أن استثارته المجابهة في الخطاب ..
فصاح غاضباً " أنت جبان"
فهل كان الجزاء إلا من جنس العمل ..
وبنفس القوة يجيء الرد " أنت جبان " ...
أدرك الصغير عندها أنه بحاجة لأن يتعلم فصلاً جديداً في الحياة من أبيه الحكيم
الذي وقف بجانبه دون أن يتدخل في المشهد الذي كان من إخراج ابنه .
:

قبل أن يتمادى في تقاذف الشتائم
تملك الابن أعصابه وترك المجال لأبيه لإدارة الموقف حتى يتفرغ هو لفهم هذا الدرس ..
تعامل _الأب كعادته _ بحكمةٍ مع الحدث ..
وطلب من ولده أن ينتبه للجواب هذه المرة وصاح في الوادي :
"إني أحترمك "
"كان الجواب من جنس العمل أيضاً .. فجاء بنفس نغمة الوقار " إني أحترمك " ..
عجب الابن من تغيّر لهجة المجيب ..
ولكن الأب أكمل المساجلة قائلاً:
" كم أنت رائع "
فلم يقلّ الرد عن تلك العبارة الراقية " كم أنت رائع "
ذهل الطفل مما سمع ولكن لم يفهم سر التحول في الجواب ولذا صمت بعمق لينتظر تفسيراً من أبيه لهذه التجربة الفيزيائية ....
علّق الحكيم على الواقعة بهذه الحكمة :
" أي بني : نحن نسمي هذه الظاهرة الطبيعية في عالم الفيزياء (صدى ) ..
لكنها في الواقع هي الحياة بعينها ..
إن الحياة لا تعطيك إلا بقدر ما تعطيها ..
ولا تحرمك إلا بمقدار ما تحرم نفسك منها ..


الحياة مرآة أعمالك وصدى أقوالك ..
إذا أردت أن يوقرك أحد فوقر غيرك ...
إذا أردت أن يرحمك أحد فارحم غيرك ..
وإذا أردت أن يسترك أحد فاستر غيرك ..
إذا أردت الناس أن يساعدوك فساعد غيرك ..


وإذا أردت الناس أن يستمعوا إليك ليفهموك
فاستمع إليهم لتفهمهم أولاً ..
لا تتوقع من الناس أن يصبروا عليك إلا إذا صبرت عليهم ابتداء .
:


أي بني ..
هذه سنة الله التي تنطبق على شتى مجالات الحياة ..
وهذا ناموس الكون الذي تجده في كافة تضاريس الحياة ..
إنه صدى الحياة ستجد ما قدمت وستحصد ما زرعت...
فاحسن القول والعمل واجعله خالصا لوجه الله ..
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 07:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني مااجمل التسامح وصفاء القلوب ونقاءها
عندما لا تحمل داخلها الا الخير والحب للجميع عندما تبتعد عما يدنسها
من الامراض التي تفتك بها فتجعلها مريضه سقيمة
تعيش حياتها في هم وغم تتأكل في داخلها حتى لا تقوى على العيش
اخواني ان لصفاء القلوب لحلاوة لا يشعر بها الا من طهر قلبه
مما يعكر صفوه وراحته من البغض والحقد والحسد والكراهية
وغيرها من الامور التي تحطم فؤاد المرء وتقلق راحته ,,,
اخواني هل جربتم يوما ان تصفوا افئدتكم وتسامحوا من اخطأ في حقكم
جربوا وستشعروا بطعم الراحة والسعاده
هل تعلمون قصة ذلك الرجل الذي شهد له النبي صلى الله عليه وسلم
بأنه من أهل الجنة إليكم قصته :
كان عليه الصلاة والسلام جالسا ذات يوم مع نفر من أصحابه،
فقال لهم: (يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة)، فترقب الصحابة ظهور هذا الرجل،
الذي حباه الله تعالى بأن جعله من أهل جنته ونعيمه،
ونجاه من أن يكون من أهل النار والجحيم، فطلع رجل من الأنصار
تقطر لحيته من الوضوء، وكان من بين الحاضرين
عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، تطلعت نفسه
لأن يعرف سر هذا الرجل، فتحيل عليه بحيلة حتى أذن له
الرجل بأن يبيت عنده ثلاثة أيام، فاستغل عبد الله هذه المدة
ليعرف ما يقوم به هذا الرجل من أعمال وقربات وطاعات،
فلم يره كثير الصلاة بالليل، ولا كثير الصيام...،
فسأله عن العمل الذي جعله من أهل الجنة؟ فقال الرجل:
(ما هو إلا ما رأيت، غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشا،
ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله إياه)،
فقال عبد الله: هذه التي بلغت بك، وهي التي لا نطيق أي لا نستطيع.
أفرأيتم اخوتي كيف سمت بهذا الرجل صفاء قلبه وتسامحه حتى بشر بالجنة؟
اخواني علينا أن نبتعد عن الشحناء والضغينة وأن نصفي قلوبنا
ونغفر لمن أخطأ في حقنا حتى نتأكد من سلامة صدورنا
وأن الاعمال تعرض كل اثنين وخميس على الله تعالى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تفتح أبواب الجنة يوم الإثنين
والخميس، فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئًا، إلا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء.
فيقال: انظروا هذين حتى يصطلحا" رواه مسلم.
أن سلامة الصدور وراحة البال والنفس تتطلب منا تنقية القلوب من الأمراض
التي لا تضر سوانا فالحقد والحسد والبغضاء والكراهية والغل جميعها
تؤثر على من كانت في قلبه فيسكنه الهم والغم والكدر والتعب والقلق
فهل نرضى لأنفسنا ذلك
فصفاء القلوب نعمة من الله إن لم نحسن التعامل معها ستكون نقمة علينا
فماذا نطمح من هما هل النعمة ام النقمة ونحن بيدنا كل شئ ,,,
اخوتي الاعزاء ماأكثر الكلمات حين ننطقها
وقد نجد لها بابا في الشر وأبوابا عديدة في الخير
فهل نحملها على أي منها ؟؟
وماأكثر من يحمل لنا الاقاويل والتي لم نسمعها على لسان صاحبها
وقد تحمل من الكلام مايسيئ إلينا فهل نصدق هذا او نتأكد من صاحب القول ؟؟
إن راحة وصفاء قلوبنا تتطلب منا أن نبتعد عن أقوال السوء
والظن السيئ بالاخرين
وصفاء القلوب والتسامح من صفات أهل الجنة فقد قال الله عز وجل
في وصف أهل الجنة وماانعم عليهم به :
((ونزعنا مافي صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين))
هذه احدى نعم الله على أهل الجنة
فهل نبخل على أنفسنا هكذا ونحن في الدنيا ,,,
: :
اخوتي الاعزاء إنما هذه تذكرة وإن الذكرى تنفع المؤمنين
اقول قولي هذا واسأل الله لي ولكم صفاء القلوب وأن يغفر الله لنا الذنوب
ويرحمنا برحمته إنه هو الغفور الرحيم
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 07:36 AM
يقول سيد قطب رحمه الله .
عندما تنمو في نفوسنا بذور الحب والعطف والخير نعفي أنفسنا من أعباء ومشقات كثيرة . إننا لن
نكون في حاجة إلى أن نتملق الآخرين لأننا سنكون يومئذ صادقين مخلصين إذ نزجي إليهم الثناء
. إننا سنكشف في نفوسهم عن كنوز من الخير وسنجد لهم مزايا طيبة نثني عليها حين نثني
ونحن صادقون ؛ ولن يعدم إنسان ناحية خيرة أو مزية حسنة تؤهله لكلمة طيبة … ولكننا لا نطلع
عليها ولا نراها إلا حين تنمو في نفوسنا بذرة الحب !…
كذلك لن نكون في حاجة لأن نحمل أنفسنا مؤونة التضايق منهم ولا حتى مؤونة الصبر على
أخطائهم وحماقاتهم لأننا سنعطف على مواضع الضعف والنقص ولن نفتش عليها لنراها يوم تنمو
في نفوسنا بذرة الحب ! وبطبيعة الحال لن نجشم أنفسنا عناء الحقد عليهم أو عبء الحذر منهم
فإنما نحقد على الآخرين لأن بذرة الخير لم تنم في نفوسنا نموا كافيا ونتخوف منهم لأن عنصر
الثقة في الخير ينقصنا !
كم نمنح أنفسنا من الطمأنينة والراحة والسعادة ، حين نمنح الآخرين عطفنا وحبنا وثقتنا ، يوم
تنمو في نفوسنا بذرة الحب والعطف والخير !.
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 07:45 AM
م/ن
وكم من طيب قلب كان
هنا
متدثراً بحضن القلب
متحضناً بأسوار
المحبه
مقيماً في ارض الاماني
ملبداً في سماء
الاحلام
ولم يعد كذالك
http://up.arab-x.com/Jan10/4St14380.gif
حين تأتي .. ولا يأتي
بتفاصيله الصغيره ..ومواقفه الكبيره
فيهزمني حزني
وأعبث بالصندوق الصغير
أحدق في وجه ساعه أجتهد بإزالة غباراها
فربما كان للساعه مارد يأتي به
فـ كل الاشياء هنا تغيرت
وكل الاشياء هنا تبعثرت
وكل الاشياء هنا تشوهت
وكل الاشياء هنا بعدك .. تيتمت
http://up.arab-x.com/Jan10/4St14380.gif
أهديها لأبي الغاالي الذي أفتقدهـ..
ولأمي حين تضيق بي الدنيـآ ولا اجد حضنها لأنزوي فيه
ولشقيقتي التي علمتني العطاء
ولشقيقي الذي علمني الوفاء
وللذين أحبهم .. والذين يحبونني
والذين يفتقدونني ..
اقولها لرجل بين يديه الحياة
ولطفل في ابتسامته فرحة عمري
وللقمر حين يغيب
وللشمس حين لا تشرق
وللمطر حين لا يأتي
http://up.arab-x.com/Jan10/4St14380.gif
أكتبها ياصديقي فوق ورق الورد
أرسلها مع الحمام الزاجل
أقذفها في فم البحر
وأجلس فوق شاطئ أشواقك
وأنتظر طيب القلب
فربما حملته اليك أجحة الصدفه
ذات مساءجميل
تسلح بها من مكابرتك الكاذبه
وارفع سماعة الهاتف
انزفها في اذن عزيز غائب عنك
او حبيب غاضب منك
ابدأ به حديثك معه
وليكن بعدها .. مايكون
http://up.arab-x.com/Jan10/4St14380.gif
ادخل بها على سريرك
اغمض عينيك
تذكر وجهاً غادرك يوما فتناسيته
أو قلباً أحبك بصدق فخذلته
واحتسي ندمك بعد الاوان
وابكـِ إن اسعفتك الدموع قدر أستطاعتك
فالوسائد لاتهتك الاسرار
وردد بينك وبين نفسك
ياطيب القلب (http://www.7aql.com/vb/t14271/)وينك (http://www.7aql.com/vb/t14271/)..؟؟
http://up.arab-x.com/Jan10/4St14380.gif
احملها معك الى الصحراء
قف بها في الفضاء
وتجرد من غرورك وعشق ذاتك
وطوق فمك بيديك
وأصرخ بأعلى صوتك
ياطيب القلب (http://www.7aql.com/vb/t14271/)وينك (http://www.7aql.com/vb/t14271/)..؟؟
http://up.arab-x.com/Jan10/4St14380.gif
امسك قطعة فحم صغيره
واتجه الى اقرب جدار نظيف
لاتهتم بشعارات الحضاره
مارس طفولتك بسذاجة مريحه
وارسم وجهاً تحتاجه بشده
واسمآ لم يغادر ذاكرتك
وتلفت حولك
فإن كنت في مآمن من فضولهم
فأكتب تحت الصوره
ياطيب القلب (http://www.7aql.com/vb/t14271/)وينك (http://www.7aql.com/vb/t14271/)..؟؟
http://up.arab-x.com/Jan10/4St14380.gif
أهديها لقلوبكم الناصعه
وأحلامكم البيضاء
وأمانيكم الجميله
http://www.shakwmakw.com/vb/images/smilies/6cd00c9d96gj4.gif

الفقير الى ربه
02-05-2012, 07:54 AM
تشوهات قلوب .
كثيرة هي التشوهاَت التي تصيب جمال قلوبناَ
ولكنها تخفى على الكثير ..
بسبب مايسمونه بالكتماَن !
فهناك قلوب تجرعت من المرارة مايمكن أن يروي صحراء
قاحلة ولكنها تبرز هوية عنوانها الأبرز والأميز هو [ الصبـر ]
كثيرون فقدوا هذه النعمة وكثيرون من سلكوا إتجاه السرعة
حيث لايعون وجهتهم إلى أين وإلى أين مساَرهاَ
فيفقدون التحكم بها إلى هدف مجهول قد يلتف حولهم بالظلام .
ليس شرطاً أن يكون هذا التشوه ظاهراً للعيان
ولكن الأنفس تشعر به والعقل يتأثر به كثيراً
لدرجة العطف عليه وربما قد يصل إلى مرحلة الإنحلال من وظائفه
الواجبة حتى يحجز نفسه في مساحة ضيقة مجاورة لذلك القلب .
قلب
أدمن الرذيلة وسلك طرقاً متعرجة لاتسير فيها نفسٌ سليمة
حاَول أن يهجر ذلك ويؤذي ذاك فجمع من التشوهات مايكفي لبروزة قلبه بها .
قلبٌ
أبى إلا أن يحتضن الخضوع فأبصر كرهاً ولمس جروحاً
وسار وفق المطلوب منه وليس المفروض أن يعمله على حساب عقله ودينه ووطنه .
قلبٌ
تجلى في غياهيب الظلام فأكتوى وحشة وأطفأ نور المعرفة
ومارس الجهل وتقلبات الأنفس الخداعة وإستلم زمام الحكم وهو ظالمٌ لـ نفسه .
قلبٌ
رضي أن يعيش الدونية رغم مقدرته على النهوض
ولكن حشراَت اليأس طارت فوق أجنحة صعوده ولمس الأرض وإنجرف نحو الهلاك .
قلبٌ
مارس دور الحب والوئام رغم إختلاف داخله وقباحته ,
فخدع الأبصار من حوله وتعلى على أكتف النجاح وهو في داخله سلطان للفشل .
قلبٌ
تعدى على حقوق الفكر , فمارس سرقة الأقلام ونسبها إلى نفسه
وتناسى أن الحقيقة الداخلية ستظهر عند أول لقاء مباشر .
قلبٌ
كاَن كل همه , الدخول مابين الثمرة ولبًها فعاث فساداً ونشر ثقافة التداخل
المريض حتى أنشب أنيابه لتنشر سموم الفراق مابين قلبين متحابين .
قلبٌ
تجرأ على عقله فأصبح يوجهه حيث مايمليه هوائه الشيطاَني
فإنحدر حتى القاع وشرب من بقايا الأرض المهجورة .
كلها قلوبٌ أبت إلا أن تطغى على عقولها
وإستمر تعرجها حتى هجرت كل الطرق القويمة .
ليس شرطاً أن ترى هذا التشوه ولكن حين تشعر به
فأعلم
أن الطريق مظلمٌ أمامك !
:
مهما حاولت أن تحدد هذه الصورة ببرواز جميل
فإنك لن تخفي قبح الحقيقة مابين هذا البرواز الجميل ,
وأعلم أن الصورة ثابتة والبرواز متقلب تستطيع في كل يومٍ تغييره
ولكن ستواجه صعوبة في تجميل الصورة .
ليس مبرراً أن تدعي بأنك كفيف حتى تهتك عرض الوفاء والصدق
وليس مبرراً أن تدًعي الجهل حتى تقتحم الكتب ,
وليس مبرراً أن تدًعي الفشل دون المحاولة .
إذا وجدت نفسك محاطاً ذات يوم بألسنة الغضب
فتذكر
أن جهلك ذات يومٍ كاَن يلجم حديث الحق .
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 08:07 AM
أجمل ماقرات
: : : : :


لآ تدعهم يعرفون عنك
سوى سعادتك !
ولآ يرون مــنك إلا ابتسامتك
فإن ضاقت عليك !
ففي القرآن جنتك . .
وإن آلمتك وحدتك فـ إلى السماء دعوتك !
وإن سألوك عن أخبارك !!
فأحمد الله و أبتسـم?
‏​‏​‏​ ‏​إذا رأيت نملة في الطريق فلا تدسها
وابتغ بذلك وجه الله
عسى أن يرحمك كما رحمتها" . .
وتذكر أنها تسبح لله فلا توقف هذا التسبيح بقتلك لها.
إذا مررت بعصفور يشرب من بركة ماء فلا تمر بجانبه لتخيفه "
وابتغ بذلك وجه الله عسى أن يؤمنك من الخوف يوم تبلغ القلوب الحناجر?
إذا اعترضتك قطة في وسط الطريق فتجنب أن تصدمها
وابتغ بذلك وجه الله عسى أن يقيك الله ميتة السوء?
اذا هممت بإلقاء بقايا الطعام في حاوية القمامة فاجعل نيتك أن تأكل منها الدواب?
وابتغ بذلك وجه الله عسى أن يرزقك الله من حيث لا تحتسب?
حتى قبل أن ترسل هذه الرسالة انوي بها خير لعل الله يفرج لك بها كربة من كرب الدنيا والآخرة.
: : : :


وتذكر :~
افعل الخير مهما استصغرتها فلا تدري أي حسنة تدخلك الجنة
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 08:13 AM
عشــــاق الليـــل
عُشآق يَتقَآسَمُونَ الَليْلَ شوقاً يتلَذذونَ بسآعاته الطِوآل ويَبْكُونَ ذَنْباً ويرْجُونَ عفْواً
فِي سآعَة تسبِقُ الفَجْرَ حُبّاً .
يَهُزُّ الشَوقْ مَضْاجَعَ النُوّام فَتَتَجآفَي الجُنُوب عنها شوْقاً لِمنآجآة الرَحمن تستَفيْق القُلُوب المُعلّقة " بالقِيآم " و تبْقَى الخآويَة " نيَآم " ويآ للعُشّآق !!
يخْتَلونَ بحبيبِهِم ويُنآجُونَه ويغْسِلُ الدَمع صفْحَة قُلُوبِهِم وتجتمِعُ الأكُف فترتَفِع وترتَفِع وترْتَفِع إلحاحاً في الدعآء ويتمْتِمُ اللّسآن يآرب ويخفقُ الجِنآن لهفَة لعَفو الكَريْم المَنّان(( من يدعوني فأستجيْبَ له من يستغْفِرني فأغفِرَ له )) .
وحينَ يرْحَل الليْل يبقَى في عُيُون العاشقين بَريْقُ الدَمْعِ ونَشوَة الليْل المُقفّى بِالفَجْر
وفي الليْل ذاته عُشّآق أُخُرون لآ يجنَون إلا النَوم ثم النَوم والنَوْم فِي كلِّ ليلَة
وكلُّ الليآلي فِي أَعْيُنِهِمْ سَوآء .
عُشّآق الليْل
أولئِكَ أقَوآم وجَدوا لذّة الأنس بِقُربِ الرَحمن فلَم يُضيِّعُوهآ ولن يُضيّعوهآ .
أقْوَآم كُلّمآ طآل ليلُهُم إزدادَت قُلُوبُهُم إنشراحاً وأرَواحُهم في إنتشَآء فيآ لِلعُشآق يآ للعِشآق .
: : : :
(( تتجافَى جُنُوبُهُم عنِ المَضاجِعِ يدعُونَ ربّهُم خوْفَاً وطَمَعاً ومِمّا رَزقْناهُمْ يُنْفِقُونْ ))
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 08:44 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جاء في كتاب *الوصفات المزليه المجربه واسرار الشفاء الطبيعيه*وهو كتاب بالانجليزيه لمجموعه من المؤلفين الامريكيين _طبعه1993
إن القيام من الفراش اثناء الليل والحركه البسيطه داخل المنزل والقيام ببعض التمرينات الرياضيه الخفيفه وتدليك الاطراف بالماء والتنفس بعمق له فوائد صحيه عديده والمتأمل لهذه النصائح يجد انها تماثل تماما حركات الوضوء والصلاة عند قيام الليل.
وقد سبق النبي(صلى الله عليه وسلم)كل هذه الابحاث في الاشاره المعجزه بقيام الليل فانه داب الصالحين قبلكم وقربه الى الله عزوجل ومنهاة عن الاثم وتكفير للسيئات ومطرده للداءمن الجسد.
وعن كيفيه قيام الليل بطرد الداء من الجسد فقد ثبت الاتي:
يؤدي قيام الليل الى تقليل افراز هرمون الكورتيزول خصوصا قبل الاستيقاظ بعده بساعات
وهو مايتوافق زمنيا مع وقت السحر(الثلث الاخير من الليل)ممايقي من الزياده المفاجئه في مستوى سكر الدم والذي يشكل خطوره علي مرضى السكر ويقلل كذلك من الارتفاع المفاجئ في ضغط الدم ويقي من السكته المخيه والازمات القلبيه في المرضى المعرضين لذلك.كذلك يقلل قيام الليل من مخاطر تخثر الدم في وريد العين الشبكي الذي يحدث نتيجه لبطء سريان الدم في اثناء النوم وزياده لزوجه الدم بسبب قله تناول السوائل اوزياده فقدانها
وعلاج ناجح لمايعرف باسم *مرض الاجهاد الزمني*وبعض الامراض الروماتزميه لمايوفره قيام الليل من انتظام في الحركه مابين الجهد البسيط والمتوسط الذي ثبتت فاعليته في علاجها
يؤدي قيام الليل الى تخلص الجسد من مايسمى بالجليسيرات الثلاثيه(نوع من الدهون)التي تتراكم في الدم خصوصا بعد تناول العشاء المحتوي علي نسبه عاليه من الدهون التي تزيد من مخاطر الاصابه بأمراض شرايين القلب التاجيه بنسبه 32% في هؤلاء المرضى.
ويقلل قيام الليل من مخاطر الموت المفاجئ بسبب اضطراب ضربات القلب لمايصاحبه من تنفس هواء نقي خال من ملوثات النهار واهمها عوادم السيارت ومسببات الحساسيه.
قيام الليل ينشط الذاكره وينبه وظائف المخ الذهنيه المختلفه لما فيه من قراءه وتدبر للقرآن وذكر للأدعيه واسترجاع لاذكار الصباح والمساء فيقي من امراض الزهايمر وخرف الشيخوخه والاكتئاب وغيرها.
: : : :
اللهم أعنا جميعاً علي قيام
وصلى الله علي سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 08:50 AM
لحظة أمزح لاتكون زعلت؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
لِآشك بـ أننـآ نحب لحظآت المرح.. والضحك ..
لكن هل كل الضحك في محلــه ..!!
مآذآ لو .. شتمك شخص .. أو أهآنك.. أو جعلك تبكي في موقف مــآ !وبعد الإنفعــآل .. تتصآعد ضحكــآته.. ليقول :[أمزح .. لاتزعل]
مآهو شعورك.. تجــآهه تلك اللحظه ..؟؟
هل تتقبل منــه كلمه أمزح؟؟ زعلت أنــآ أسف..!! ..
لن تمحي أسف بالنسبه لي.. سخآفه الموقف~
الهذه الدرجــه الإستخفآف بالمشــآعر ..!! .. والشتم.. والسب ..!!
كثير من النآس يحب المزح بـ هذي الطريقه.. الــــــ [ سخيفه ] .::
::
السؤآل .. مآهي حدود المزح ..؟؟
هل ستشآرك صآحب المزحه الثقيله ضحكآته.. وتنسىــى الأمر
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 11:09 AM
مانشدت الشمس عن حزن الغياب
علمتنا الشمس نرضى بالرحيل
كل يومٍ يغرق الضي فـ عــبــاب
ما سمعنا ناعي ٍ .. مابه عــويل
وما هقيت الموت يجرحني جـــواب
لين شفتك في سما عمري اصيــل
علميـني ياللي كفوفــك سحــاب
وابتسامك غيث واهدابك نخـــيل
وش أسوي لا دخل فصل الضبـاب
وكــفــت عيــوني وضيعــني الدلـــيل
حــاجــتي والشيــــب بهديني الصــــواب
حاجتي لك ما مضى فـــ عمري حصيل
آآآ ه يا سلمى مضى وقــت العتـــاب
والحـديـث اللي بـقوله لك طـــويل
اعــتـذر يمـه حصــل مني غياب
واعـتــذر ازريــت لا ارد الجمـــــيــل
مـن يجــازيــك وعطاياك الشبــــاب
والله العــــالم تـرى مـاني بخـــيـل
يـــوم انا عــاري غــديـتي لي ثيـــاب
وان شـــكيــت الـضر شـافيتي العـــليل
ويـــوم كــبر الطـــفل ومـــتي الزهاب
كل مـا في الـكــون مــن طبـــعٍ جمــيل
هي درت حـايل وهــذيــك الهضـاب
عــن غيــابك هـو درى الروض المســيل
بنـت مــن لا ثــوروا فــوق الـركاب
مـا يبــاريهـــم ســوى نصـل وأصـيل
واخـت مــن لا كـسرت سمـر الحـراب
مـــن عـنيـف الـطـعـن ردوا للصـقيـل
وام مــن جـدانهـم مـثـل الشـهـاب
كاســبــين المجــد مــن جـــيـلٍ لجــيل
يالله المـطـلـوب يا جــــزل الـثواب
تجـعــل الجــنــة لـها ظـلٍ ظليـل
=============
عن لافي الدوسي من بالخزمر

الفقير الى ربه
02-05-2012, 12:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
من الاساطير الشعبية - قصة العبد الذي قتل عمومتة -- وهرب بابنتهم
من كتاب أساطير شعبية من قلب الجزيرة العربية للمؤلف الأستاذ عبد الكريم الجهيمان في الجزء الثاني اخترت لكم هذه القصة الحقيقة التي انتشرت بين الناس فيما مضى ورواها الناس قديما في ليالي الصيف المقمرة أو حول النار في فصل الشتاء ..
كان هناك رجل تزوج بإمرأة فاتنة الجمال من أبناء عمه ..
فرزق من زوجته ستة أولاد وكان يعيش مع زوجته وأولاده في سعادة ورخاء وكان للزوجة والد وأخ وعبد ، وكان الوالد كبير السن لا يكاد يبرح البيت ، والأخ شاب في مقتبل العمر لا يكاد يعود من غزوة إلا همّ بأخرى .. أما العبد فكان يرعى ابل عمه التي كلها من الإبل الأصيلة التي كلها مجاهيم أي سود .. وكان هذا العبد يحب ابنة عمه حباً شديداً ومولع ومفتتن بها وبجمالها .!! وقد راودها عن نفسها عدة مرات فكانت تصده عن نفسها بعنف وشدة وكان العبد يترقب الفرصة السانحة ليضرب ضربته القاضية وينال من ابنة عمه ما يريد ..
وسنحت له الفرصة ذات يوم ، حيث كان ابن عمه غازيا .. فجاء العبد إلى ابنة عمه وطلب منها ما كان يطلبه فصدته وأغلظت له القول ..
فما كان من العبد إلا أن أخذ حربته وذهب إلى زوج المرأة فقتله ثم ذهب إلى أبيها فأرداه قتيلاً .. ثم جاء إلى المرأة وقد شهدت مصرع زوجها ووالدها .. وكرر طلبه إليها
فكان موقفها هوهو .. لم يتغير ..!!
فجاء بأولادها .. وكانوا كلهم صغاراً .. فطلب منها أن تجيبه الى طلبه وإلا قتل أولادها
فكان موقفها صارماً .. وأصرّت على الامتناع منه .. فقتل الابن الأول والثاني والثالث وهي ترى ..!! وتصر على موقفها حتى قضى العبد على أولادها الستة ..
ثم أخذ الزوجة الممتنعة عليه وأركبها إحدى الرواحل .. وأخذ الإبل الممجاهيم وهرب بالزوجة والإبل وسار بها من صحراء إلى صحراء .. وكان يعرف جبالا بعيدة عن كل أحد ..
وبين هذه الجبال بئر مهجورة لا يصل إليها أحد ..!!
فسار إليها وسكن بين هذه الجبال وحفر البئر حتى أخرج ماءها فصار يسرح بالإبل .. ويأوي إلى زوجة عمه عند هذه البئر .. وأدرك مقصودة من هذه المرأة عندما رأت أنه لا مفر لها ولا سبيل إلى الامتناع .. ورزقت منه ولداً .. ثم رزقت منه آخر كأنهم أفراخ الغربان ..!!
وكان في إمكان هذه المرأة أن تتحايل عليه وتقتله .. ولكنها إذا قتلته فأين تذهب !؟
وكيف تهتدي إلى طريق ..؟ لقد جاء بهما إلى مجاهل في الصحراء لا يطرقها أحد ..
ولا يهتدي إليها قاصد ..!!
وكانوا لا يرون في هذا المورد إلا غرابا أسود يأتي إذا وردت الإبل فيأخذ من أوبارها ثم
يطير إلى حيث لا يعرفون .. وخاف العبد من هذا الغراب أن يدل عليهم بهذه الأوبار التي يأخذها من ظهور الإبل .. وحاول العبد قتل الغراب فلم يستطع ..!
ونصب له فخاً فلم يقع فيه .. وحاول بكل وسيلة أن يقضي على هذا الغراب ولكن الغراب كان حذرا واعيا لا تنطلي عليه الحيلة ..
ولا يترك مجالا لكي يصطاده العبد … وأخيرا يئس العبد من صيده وتركه على مضض يرد
بورود الإبل فيأخذ من أوبارها ثم يطير حتى يختفي عنهم وراء الجبال ..
وقدم أخو المرأة من إحدى غزواته وعندما قرب من مضارب أهله .. أحس إحساساً
خفياً بأن في الأمر كارثة .. وقرب حتى أشرف على الحي .. فوجد الهدوء يخيم عليه ..
ولا أحد يروح ولا أحد يجيء ..!
وازداد تشاؤمه .. وازداد وجومه .. واستمر في سيره حتى وصل إلى الأبيات .. فرأى
جثة والده وجثة زوج أخته وجثث الأطفال تتناثر حول البيوت ..
وكاد أن يصعق من هول المنظر لولا أنه كان يتمتع بكثير من الجرأة والشجاعة .. وأن
مناظر القتلى والدماء ليست غريبة عليه فطالما فتك وطالما قتل .. وطالما شاهد أمثال
هذه المناظر .. ولكنها ليست من أقاربه .. أنها من قوم أعداء يغير عليهم ويغيرون عليه .. ويقتلون اذا قدروا عليه ويقتلهم إذا قدروا عليه ..!!
وتماسك الرجل .. وعاد إليه بعض الهدوء عندما مرت الصدمة الأولى .. ورأى كل شيء على حاله .. ولم يفقد إلا الإبل المجاهيم وأخته والعبد .. فعلم بما لا يدع مجالاً للشك أن هذا من صنيع العبد وأن العبد قد أخذ أخته وأخذ الإبل وهرب بالجميع ..
ولكن أين هرب بهم ؟! إنه لا يدري ..!
ولكنه لا بد ان يكون دافع الـخـــوف والطمع سوف يسوقه إلى مكان قصيّ .. لا يصل إليه .!! ومع هذا فإن الأخ الشاب لم يفقد الأمل في العثور عليه مهما طال المدى ..
وأخذ الشاب تلك البقايا الباقية من الأموال وأودعها عند أحد أبناء عمه ثم ركب راحلته
وصار يسير من حي إلى حي ويسأل عن هذا العبد ولا أحد يعطيه أي خبر .. ولم يفقد
الأمل بل كان مصمماً على الوصول إلى نتيجة .!!
واستمر في أسفاره وتنقلاته .. من حي إلى حي ومن مجهل إلى مجهل .. حتى وصل ذات يوم إلى أبيات في سفح جبل .. وأناخ راحلته عندهم ليرتاح .. وليسأل .. فرحّب به القوم وأكرموه .. وسأل عن العبد فأخبروه أنه لا علم لهم به .. ونظر إلى عجوز تغزل وبراً أسود .. فأحس أن هذا الوبر من إبله .. ان لون الوبر هو لون وبر أباعره ..
وسأل العجوز من أين هذا الوبر ؟!
فقالت انني آخذه من تلك الشجرة ، من عش غراب .. وهو يأتي بهذا الوبر من وراء تلك الجبل ..
وأحس الشاب ببعض الراحة .. وأحس إنه أمسك طرف الخيط .. وأنه سيقوده إلى مبتغاه ..
وبقي الشاب في الحي يراقب الشجرة ويترقب ذهاب الغراب ثم عودته .. ورأى الغراب
يطير من تلك الشجرة فراقبه في طيرانه حتى اختفى عنه وراء تلك الجبال .. فتبع أثره
وسار في الاتجاه الذي اتجه إليه الغراب .. وعلا على تلك الجبال ثم هبط منها ..
ثم علا جبالا أخرى وهبط منها وهو يراقب الغراب في كل يوم عندما يمر به غاديا أو رائحاً ويتجه إلى حيث يذهب الغراب ..!
واستمر في التغلغل بين تلك الجبال حتى أشرف ذات يوم فرأى المورد ورأى الإبل ورأى
العبد ورأى البيت .. وأخته تروح وتجيء واختفى الأخ تحت صخرة من الصخور .. وعلم أنه
الآن وصل إلى ما يريد .. وبقي أن يرسم خطةً ناجحة للقضاء على هذا العبد .. إن العبد
قوي .. وهو رام ماهر لا يخطئ وهو شجاع فاتك لا يهاب الموت ..!!
إذن لا بد من اللجوء إلى المكيدة .. إلى الخدعة .. إلى أخذ العبد على غره .. وأسقى العبد إبله .. ثم ذهب بها إلى المرعى .. وترك المرأة وأولادها في البيت .. وجاء الأخ يمشي متخفياً حتى قرب من البيت الذي فيه أخته .. وسمعها تنشد شعراً :
يـا طــول مـاني عـمـة لـك صبـيـحة
…………………….. واليوم يا عـبــــد الـــخــطـا صرت لي عم
ومن أول في السوق تشري الذبيحة
…………………….. لأســيــــــــادك اللي كل ما دبــــــروا تم
لأهل الـعـطـــــايــــا والدلول المليحة
….................... وأهل السيوف اللي لـــعـــــــابيـــنها دم
ماتوا بغدر العبد لا في فـضـــيــــــحة
…….................. وراحوا لربٍ يـــكـــشــــف الـهـم والـغـم
أرجيه يرحم طايح في مــــطـيـــحــة
…….................. ويشفي غليلي في أسود الخال والعم
بأخوي ذخري في الليالي الشحيحة
……………………. هــــو بـــعـــــد أبــــــوي الأب والأخ والأم
فلما سمع أخوها هذه الأبيات فرح واطمأن إلى أنها لم تذهب مع العبد هوى منها ورغبة .. وإنما ذهبت في ظل الخوف والإرهاب الذي لا شك أنها تعرضت له وكان الأخ
قد صمم على قتلها ثم قتل العبد .. ولكنه علم بأنها مكرهه .. وأنها تعيش في وضع تأنف منه ولا ترضاه .. قرر أن يتعاون معها على قتل العبد ..‍‍‍‍
وجاء إليها يسعى .. وما اشد دهشتها عندما رأت أخاها .. وما أشد فرحتها عندما عانقته وقبلته .. ونظر الأخ حوله فرأى ولدين لأخته كل واحد منهما كأنه قطعة من الليل
وقال لها أخوها ما هؤلاء ؟
فقالت أولاد العبد .. وسألها عن قصتها مع العبد فأخبرته .. وسألها عن موعد مجيئه ورواحه فأخبرته بكل شيء ..‍
ورسم الخطة هو وإياها .. متى يقتله .. وكيف يقتله .. وقالت له أخته إن أفضل وقت تقتله فيه ليلاً عندما يأتي بالإبل فتأوي إلى مباركها .. ثم ينشغل بحلبها .. وأفضل طريقة هي أن تقتله إذا جاء يحلب الناقة الفلانية وهي ناقة نحوس أي صعبة المراس .. فإنه لا يحلبها إلا إذا ربطها ثم دخل تحتها ..
ففي هذه الحالة يمكنك أن تدنو منه .. لبعد خطوات ثم تسلط عليه السهام ‍‍.. واختفى الأخ تحت إحدى الصخور بعد أن رسما خطة الهجوم ..
وجاء العبد ليلاً وانشغل بحلب الإبل حتى أتى دور الناقة النحوس الصعبة المراس فلما عقلها ودخل تحتها قرب منه حتى لم يبق بينه وبين العبد إلا عدة خطوات .. ثم أطلق عليه سهماً فلم يصب منه مقتلاً إلا أنه بتر ساقه وبهذا بقي حيّاً ولكنه لا يستطيع حراكاً ‍‍..
فالتفت العبد ورأى أخا المرأة فأيقن بالهلاك وعلم أن الغراب اللعين هو الذي دلّ عليه ..
ولما أراد الأخ أن يجهز على العبد طلب منه أن يعطيه مهلة قليلة يقول فيها كلماته الأخيرة في الحياة ..
فتوقف الأخ عن الإجهاز عليه ، منتظراً ما سيقوله العبد وما سيختم به حياته المليئة بالغدر والخيانة والوحشية .. وفكّر العبد قليلاً ثم أنشد شعراً :ــ
حبلت لغراب البين من عام الأول
ــــــــــــــــــــــــ وعيـّـا غراب البين ياطا الكفايف
وبغيت أصيده بالتفق وانتبه لي
ـــــــــــــــــــــــــ وطار بـوبرها في شبوره لفايف
وعرفت يا عـمــــّار إنــــك تجيني
ـــــــــــــــــــــــــ وأنا لاجئ مابين الأضلاع خايف
واليوم أنا حصلت ما كنت أريده
ـــــــــــــــــــــــــ ودنيــاي بعده ما عليها حسايف
وافعل بعبدك بعد ذا ما تــــورى
ـــــــــــــــــــــــــ الأيــام هذه طبعها في الطوايف
يوم على الأضـــداد نــار لـضـيّـه
ـــــــــــــــــــــــــ ويوم على الإخوان هم والعرايف
وبعد أن أنهى العبد شعره أراد عمار أن يجهز عليه ولكنه تذكر أولاده فجاء بهم أمامه
واحداً واحداً وصار يقتلهم والعبد يرى ويتألم ولكن لا حيلة له .. وتلك سنة سنها العبد
بنفسه .. انها طريقة فيها قسوة وفيها وحشية ولكنها قصاص .. ولكنها معاملة بالمثل ..
" وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به .. ولئن صبرتم لهو خير للصابرين " ..
ولكن عماراً لا يستطيع صبراً ولن يحمل هؤلاء الغربان معه حتى لا يذكروه بمأساة أخته
.. وبعد أن قضى عليهم أجهز على العبد وهو لا يحير جواباً ولم ينطق بأي كلمة بعد الأبيات التي أنشدها سابقاً ..
فلما قضى عمار على العبد جرّه برجله وألقاه في البئر ثم أتبعه بأولاده .. ثم جمع حطباً كثيراً وألقاه في البئر حتى امتلأت وأوقد فيه النار ..
ثم رحل بأخته .. وأخذ معه ذود الإبل التي كان العبد قد هرب بها ..
ولم تشعر قبيلة عمار إلا بعمار يقدم عليهم .. ومعه أخته ومعه إبله ففرحوا بقدومه فرحا شديداً وأقاموا الأفراح وحفلات البهجة ..
ثم خطبت أخت عمار منه فزوجها ..
وعاش الجميع في سبات ونبات ورزقوا الكثير من البنين والبنات ..
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 01:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(منقول)

قصة شيخ القبيلة علي
كان هناك شخص يدعى علي بن لبدان
علي بن لبدان هذا كان كل أمنياته في الحياة انه يصير شيخ القبيلة
لكن ما فيه مقومات وما احد يعطيه مجال لان الشياخة لها ناس وآخرهم علي بن لبدان
بعد ما يأس من الشياخة في قبيلته قال يا ولد انا بفصّل لي جنبيّه زي حقت الشيوخ
وبكتب عليها الشيخ علي بن لبدان
المشكلة ما عنده دراهم .. قام باع الغنم كلها علشان يفصل الجنبيه ( الحلم )ـ
فصل الجنبيه وكتب عليها : الشيخ علي بن لبدان قاتل ميه ومعتق ميه
علشان الشياخة تكون على أصولها
المهم طق في الأرض بعد ما باع كل شي علشان هذي الجنبيه
هائم على وجهه لا فرس ولا حتى حمار ولا قليل ولا كثير
ومشى وابعد عن ديرته بعيييييييييييد
المهم من كثر التعب جلس تحت شجره ونام
وهو نايم إلا ويشوفونه مجموعه رجال جوا قربوا منه وبدون ما يحس
طالعوا فيه طالعوا في الجنبيه : الشيخ علي بن لبدان قاتل ميه ومعتق ميه
الله يكفينا شره هذا ماهو بسيط هذا مطلوبنا هذا اللي بيحل مشاكلنا
المهم صحوه برفق ولين .. شيخ وقاتل ميه يعني العفاشه ما تنفع معه
المهم قام الشيخ علي خير وش فيه ( من الخوف طبعا )ـ
هم : لالا أبداً بس قلنا تتفضل عندنا هنا يا شيخ علي
هو : هاااه الشيخ علي طيب طيب ( اول مره يسمعها في حياته )ـ
هم : تفضل تفضل
المهم راح معهم قهووه وغدوه وريح وقيل عندهم
وقالوا له روس القبيلة عازمينك الليلة على العشاء
وطلبناك ان تقول تم .. وقال : تم تم
المهم اجتمعوا وتشاوروا قبل ما يجي الشيخ المزعوم
ويوم جا وتعشى واللي عليه بالخير قالوا له العلم سلامتك
حنى قبيلة ضعوف ما عندنا فارس ولا عندنا شيخ
وقطاع الطرق ذبحونا ما يمر يومين الا وهم
داخلين عندنا ياخذون اللي يبغون من حلا لنا وحنى لا حيله ولا بصيره
لمعت عيون الشيخ علي من الفرح
قالوا له اسمع حن بنحطك شيخ لنا كلنا
طبعا الشيخ علي على طول قال انا موافق ( حلمه القديم )ـ
قالوا بس فيه شروط
الشيخ علي يتمتم : انا لله وش شروطه .. طيب وش شروطكم
قالوا فيه ثلاثة اختبارات ان نجحت فيها تاخذ الشياخة
وان ما نجحت فما لك عندنا الا ضيافة ثلاثة أيام
الشرط الأول : اختبار الفروسية والقتال
الشرط الثاني : اختبار الشجاعة
الشرط الثالث : اختبار الذكاء
المهم فكر الشيخ علي شوي وهو عارف ان ما فيه ولا شرط ينطبق عليه
قال يا ولد خلني استفيد قدر المستطاع على الأقل
إذا جاء اختبار الفروسية اخذ من عندهم فرس وأحط رجلي
وقال لهم انا موافق
قالوا اختبار الفروسية بكره جهز نفسك
جاء اليوم الثاني
قال انا جاهز قالوا له نبغاك تقاتل قطاع الطرق وترهبهم علشان ما عاد يرجعون لنا
قال طيب بس أبغى فرس متعودة على الكر والفر قالوا جاهزة والسلاح جاهز
طبعا الرجال عمره ما ركب خيل
قال ابغاكم تربطوني على الفرس ربطه ما تنفك
ركب الفرس وربطوه ربطة الشر اخذ سلاحه
وقال : وينهم قال في الجهة الشمالية قال طيب وراح يوم ابعد وهو يفرك جهة الجنوب
ومشى الا والله ان قطاع الطرق قدامه
ويوم تشوفهم الفرس وتقول بسم الله
وعليهم والشيخ علي يحاول ينزل يمين شمال يحاول يوقف الفرس
ما فيه فايده رايحه لهم رايحه وهو مربوط ربطه شينه
وهو يطالع الا شجره قدامه
ويوم وصل جنبها وهو يتمسك بها مضبوط لكن الربطه كانت أقوى
وهو يقتلع غصن كبيييييير
ويوم شافوه قطاع الطرق وبيده الغصن الكبير هذا وطريقته في اقتلاع الغصن
خافوا منه وسلوموا واستسلموا قالوا هذا الداهيه عزا الله بيذبحنا كلنا
اللي قلع ذاك الغصن وراعي هذا الهجوم الخاطف ما لنا الا نستسلم
يوم شافهم الشيخ علي مستسلمين
قال : يالله يا كلاب واحد منكم يربط البقية وإلا والله لأذبحكم ذبح الشاه
المهم ربطهم كلهم وسحبهم
وراح للقبيلة وهم قدامه مربوطين زي الغنم
ويوم شافوا القبيلة قطاع الطرق مربطين قالوا : عزا الله شيخ ولد شيخ
ويفكون الرباط اللي مربوط فيه على الفرس ويهنونه ويكرمونه
ويريح الشيخ علي وهو يقول : في نفسه راحت الفرس ورحت انا فيها
جاء اختبار الشجاعة
قالوا له : فيه أسد دايم ياكل حلالنا ونبغاك تقتله
قال : هااااااه أسد عدلوا بدلوا
قالوا : أسد
قال : طيب اتركوني عليه بس أبغى فرس بس غير الفرس هذي
ما تنفع له يبغى وحده حبيبه ( ما هي حقت مشاكل )
قالوا : طب وتخير يا شيخ علي
المهم لقي وحده هناك شكلها ضعيفة مالها في المشاكل قال : هذي
قالوا : يا شيخ علي هذي تعبانه ما هي حقت كر وفر وأنت بتقابل أسد
قال : انتوا تعلموني الكر والفر وبعدين من هو اللي بيقابل الأسد انا وإلا انتوا
قالوا : خلاص يا شيخ علي انت ادرى
المهم اخذ الفرس التعبانه ويوم يبغون يربطونه قال : لالالا كل معركه ولها طريقه
( خايف من الورطة القديمة )
اخذ الفرس الحبيبة هذي وتوكل
قال لهم : من وين الأسد هذا اللي يطلع لكم
قالوا : من الشرق
قال : طيب خلاص ازهلوه
ويوم ابعد وهو يروح غرب مشى وهو يقول : قالوا أسد مجنون انا ـ
ومبسوط من الفرس تمشي على اقل من مهلها
مشى الرجال إلى ان تعب وهو يشوف ذاك الشجرة الكبيرة
قال : أريح هنا
المهم ربط الفرس وطلع هوه فوق الشجرة ونام
شوي إلا والأسد محضر
الله لا يوريكم الشجرة هذي بالذات محل ما يتكي الأسد
أما الفرس من يوم ما شمت ريحة الأسد وهي تحط رجولها وتعود لأهلها
والشيخ علي نايم في سابع نوم
نام الأسد والشيخ علي ينقلب ويطيح على ظهر الأسد
وينفر الأسد
لكن الشيخ علي من كثر الخوف تمسك مضبوط
لأنه عارف انه لوطاح انه بيروح فيها
ويحاول الأسد يطيحه يحاول
لكن الرجال متمسك مسكه خواف يعني متسمر فيه
ويحاول الأسد يطيحه يمين شمال
ما فيه فايده الرجال مسمر ولا هو ناوي يفكه
المهم وبينما الصراع قائم بين الشيخ علي والأسد القبيلة هناك بعد ما رجعت الفرس
عرفوا ان الشيخ علي تعرض لمكروه
وهم ينفرون كلهم ويلحقونه
ويجون إلا والله الشيخ علي متمسك بظهر الأسد وإلا سد يحاول يطيحه
ويجي واحد من القبيلة ويقتل الأسد ويطيح الأسد ويموت
والشيخ علي متسمر فيه ويجون عنده الا وهو زعلان مررررره
قالوا الحمد لله على السلامة يا شيخ علي
قال : الله لا يسلمكم
قالوا : ليش
قال : من اللي قتل الأسد
قام واحد وقال : انا
قال : الله لا يوفقك
قالوا : لييييش ##
قال : انا كنت قاعد أروضه ابغاه ركوبه لي وتجي تقتله حسبي الله عليكم
المهم اعتذروا منه وتسامحوا منه والرجال يسامحهم وياخذونه
ويرجعون على القبيلة ويعشونه ويحتفلون به
الفارس العظيم مروض الأسود
المهم هو يفكر : راحت علي الفرس لأنه عارف انه ما بينجح في اختبار الذكاء
لان ما فيه مجال للحظ في هذا الاختبار
جاء موعد الاختبار النهائي .. اختبار الذكاء
المهم جابوا تنكه وحطوا نصها عسل
والنص الثاني الله يكرمكم ( بعر حق العنم )ـ
وغطوها وقالوا : يالله يا شيخ علي تقدر تقول لنا التنكه هذيك وش فيها
المهم الرجال قعد يفكر في وضعه لأنه عارف انه ما راح يعرف
يفكر كيف الكرم اللي كان فيه والأمجاد اللي عاشها اليومين
اللي راحت مع هذا القبيلة اللي نادوه بأغلى اسم عنده وهو الشيخ علي
فكر فكر وكيف بيكون وضعه بعد ما يروح من عندهم
وهو يتكلم مع نفسه وهو يتزفر زفرات من قلبه
وبدون ما يحس طلع من لسانه جزء من الشي اللي يفكر فيه
قال : ( اللي أوله عسل أخره بعر )ـ
كلهم صاحوا : صح صح جبتها يا شيخ علي
وهم يحتفلون به
وهو ما يدري وش السالفة
إلا بعد ما فتحوا التنكه
.
.
واخيرا تحقق حلم الشيخ علي
وأصبح شيخ قبيلة
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 01:45 PM
عالعين مونيتن على العين مونيه *** جسر الحديد انقطع من دوس رجليه
عالعين مونيتن على العين مونيه *** ظهر الشيبان أنقطع من غمز عينيه
طبعاً كما تعرفون سميرة توفيق , ماهو من زينها , لكن على قول المثل (الأعور في ديرة العمي فاكهه).
الله الله يا سميره توفيق يا هذا الصوت المبحوح وهذي الغمزة وهذي الشامه كم سدحت من شيبان.
العزة لله ,,,, لاااااااااااا إله إلا الله عداد ما خلقت يا الله.
(كلمات كان يرددها من يشاهد سميرة توفيق) وهو موقن تماماً بأن ما يراه من عجائب قدرة الله , وذلك مقارنة بالمدعوة التي في السفل تحوق الدمن أو في الجبل تتحطب (كهلته) وما بينها وبين سميرة توفيق من مساحات شاسعة في الفرق في الأنوثة التي يجتمعن في مسماها ويختلفن في معناها تماماً.
......................................
من هنا بدأت فكرة الكتابة عن هذا الموضوع : سمعت الكثير ممن عاصروا الشيبان وسميرة توفيق.
وقرأت للأستاذة بعيثرانة (في أحضان جدي الحبيب) ما نصه كالتالي:
......................................
وجدتك عندي بنسوان غامد وزهران ,لكن لو يحصلنا كما سميرة توفيق والله ماحِنها
أنا : يووه ياجدي بعد تتذكر سميرة توفيق
جدي : وشن ينساها الله يجعل العافية تنساه ...على راسك مالها وشر في الدنيا ونها تسوى نسوان الدار كلهن
أنا : جدي من صدقك ؟؟؟
جدي : الله يجعلهن فدى ودفع عن بطون أرجولها ذي تمشي عليها
أنا : ياحسفي ...على ايش !!
جدي : هيا ابصمي لا تهرجين فيها ذا يوجعها ماكنه إلا يدق في قلبي ..بغيت في زماني وأنا جدك أسافر الشام اتخيل فيها واتسيس كان بتوافق آخذها ...لكن قطع الله إيدي ماش ...وبغيت أبيع من البلاد لاوني ما أصخاها وأخاف من ضحك الناس بي ولا ادري إلا وهم يقولون يالبياع ..وعلى الحرام ولا يردني غير البندق
وأرسلت لابوانك ( يقصد أبوي وأعمامي ) يرسلون لي تلفزون وبطارية اربني أكحل عيوني بها في البيت من قعدني سرآي كل ليله عند (....) أتلمح فيها وفي المصارعة ...
......................................
بعيثرانه: رحم الله جدك وأسكنه فسيح جناته وأمواتنا وأموات المسلمين أجمعين , فلم يكن إلا عود من أكوام من حزم الحطب من الشيبان (شيبه من ألاف الشيبان) , وإن تكلمنا بلغة الأرقام فجدك كان 0.00000001 من الشيبان في غامد وزهران و الجزيرة العربية في تلك الحقبة الزمنية (زمن القناة السعودية الأولى "غصب واحد" ومشوشة وتخب على وجوههم بعد).
......................................
يحدثني أحد الأصدقاء من إحدى القبائل المجاورة لنا , منقولاً , بأنه وفي إحدى القرى المجاورة لهم كان فيه صاحب بقالة و عنده تلفزيون وهذا التلفزيون كان بمثابة نوع من أنواع التسويق في ذلك الزمن , علشان الواحد يجي يتفرج في التلفزيون ويشتري أي شيء (حج وبيع مسابح).
المهم يقول: وفي مساء يوم من الأيام كانوا الشيبان مجتمعين في البقالة (محلقين بالتلفزيون كما فروخ الطعمه) , وكل واحد ينتظر إطلالة معشوقته التي هي في النهاية معشوقة ذوليك الشيبان عند التلفزيون كلهم , وبينما هم كذلك يقلبهم الإنتظار بين أصابع الشوق والصبر ظهرت الأنثى الفاتنة الناعمة سميرة توفيق تغني (ويا له من صوت رائع يبعث فيهم روح العاطفة التي كانت في سبات عميق منذ زمن بعيد في زمن لا يعرفون فيه إلا أصوات النشاز بالنسبة لهم "أصوات الكهيل" وإلا أصوات شعراء العرضة الذي يبعث فيهم الحماس والشجاعة) , المهم وإذا بهذا الشيبه والذي عرف عنه البخل الشديد يدخل يده في جيبه ويخترج ذاك الريال ويفففركه بين أصابعه (ولسان حاله يقول الحياة مرة واحد وخلنا نعيش اللحظة بكل ماتحتويه من لذة , والدنيا فانيه) ثم قال لصاحب البقالة هب لنا واحده صفراء (يعني ميرندا) يحق له الشيبه (يمزمز ميرندا) وجلس هذا الشيبه يتالي الزفرات والونات وكأنه ينظر إليها لوحده وكأنها ما طلعت تغني إلا علشان سواد عيونه , ويمكن داخله يتذكر الكهلة ويزفر من ذاك الغلب معه في البيت (والذي لا يفرق بين الشبه والكهله سوى الإختلافات الجسدية).
و شايب آخر رحمه الله , وهو من أحدى القرى المجاورة لنا كان يسمي حمارته أكرمكم الله والملائكة (سميرة توفيق) وهو بذلك يرمي عصفورين بحجر , كان يغيض ويكايد الكهلة بالدرجة الأولى , وكان يعيش الجو بأنه يلامس سميرة توفيق كلما لامس حمارته ويعوض ما تعرض له من نقص شنيع في الأنوثة التي منحتها له الكهله (الأفغاني أو كما كان يحلو له تسميتها) .
وبصراحه يحق له لأن كهلته غفر الله لها كانت وكأنها رجل وهذا الشيء ينطبق على كل الكهيل اللواتي عشن في تلك الحقبة الزمنية "حقبة الشقاء وخصوصاً على الكهيل" وأنا كنت أعرف هذي الكهله رحمها الله , فقد أدركتها وهي على آخر حياتها (كانت كفانها كما قراش الخبزة المقناة وأكعاب أرجولها كما مناشير الخشب) غفر الله لهم جميعاً وعوضهم بالجنة في حياتهم.
و روى لي أحد الأصدقاء عن موقف طريف مع جده (رحمة الله عليه) وكان كبير في السن , إلى درجة أن الخرف بدأ يتسلل إلى عقل الشيبه.
وحيث أن الجد كان طيلة عقود من الزمن يعشق بصمت (و لك أن تتخيل حجم المعاناة , ومن مر بهذه التجربة فهو يعرف حجم الألم , خصوصاً وأنت تكتم حب ومشاعر داخلك , ولا تستطيع البوح إلى محبوبك بهذه المشاعر أو حتى البوح لأحد الأصدقاء لمواساتك فقط , "في الديره الحب عيب وحرام , حتى لو كان داخل نطاقات الدين , لأن العرف يسيطر علينا ويحكمنا أكثر").
يقول : وبعد وفاة جدتي (رحمة الله عليها) بأيام قليله , قام جدي بإجتماع طارىء وعاجل بحضور جميع أبنائه وأحفاده.
وجلس الشيبه في صدر المجلس.
وبدأ إجتماعه بحمد الله والثناء عليه والصلاة على الرسول (صلى الله عليه وسلم) , ثم ذكر الحاضرين بتقوى الله ومخافته , وبعد ذلك عزاهم في فقيدة الجميع (الكهله الله يرحمها) وأن هذا قضاء وقدر (وطريقن ممضيه) والحمد لله على كل حال (القحم ما صدق أن الله يمضي أيده على الكهله وينفك منها).
وبعد ذلك أدار الشيبه دفة الحديث نحو الكلام اللي مجمله (أن الحي أبقى من الميت) , وبدأ يشكو عجزه وكبر سنه و حالته الصحية , وأن الرجال لازم له من حرمه تخدمه وتقعد حواليه.
المهم قال: أبغى أنكح (فقع بها أذآني أولاده).
قالوا أولاده: يا بيه أنت ما عاد تقدر ويالله حسن الخاتمة , وأنت أبو الجميع تقعد جوف عيوننا , وأنحن ونسواننا وسفاننا خدامينك وتحت أرجولك بعد.
قال الشيبه: يفقع طيز أبليس أني لأنكح.
قالوا أولاده: أبشر يبه بنشوف لك كهله من حوالينا تتساوق الأعمار أنت وياها.
قال الشيبه: ما قصرتكم , لكن أنا اللي بنكح وإلا انتم؟؟؟ (أيش تهابون لي كهله) !!!
قالوا أولاده: علمنا وش في خاطرك يبه؟
قال الشيبه: أبغي سميرة توفيق.
بعدها سقط جميع الحاظرين في المجلس ما بين قتيل وجريح (من الضحك على القحم والمراهقة المتأخرة) , تعوذ من الشيطان يا شيبة الجن , يهديك يرضيك , قال سمعتموها.
قالوا أولاده: طيب سميرة توفيق معينها بك , ويعتزى الشيبه (أبو ....... سميت) أيش تابى منيه وأنا يعرفونيه غامد وزهران , قالوا مجدك لكن سميرة توفيق ما تعرفك.
قال الشيبه: الله يفعل بكم ويترك أن كان ما زوجتموني سميرة توفيق (أنشبهم وسط التلف , من وين لهم سميرة توفيق).
قالوا أولاده: أبشر يبه (أولاده بارين الله يجزاهم الجنة) , أشتالوا القحم وعلى مصر (وياخذون له ذيك المصرية , قالوا إذا سألك الوالد وش أسمك؟ قولي سميرة توفيق , وأتفقوا هم والمصرية على هذا الكلام).
رجعوا السعودية.
وما يشوفون إلا العصافير والفراشات و الورود الحمر تطلع من عيون الشيبه (أب يموووت من الحب , يحق له متزوج سميرة توفيق) قلب القحم أخضر يا لبى قلبه الهواوي.
قعدوا شهرين , وقالت المصرية: مجدكم لكن والله ما عاد أجلس مع أبوكم (أبوكم ما ينفع بس يحكي و يقول شعر) , أثر القحم حد الليل يروي لها ويعلمها بقصايد ابن ثامره.
المهم أنها أشتالت عفشها (وما تبقى من عقل الشيبه) ورجعت مصر , والقحم ما زاد طول بعدها وضربت أفيوزاته و فلسع تماماً (عود يغني باللبيني) , وبقى على هذا الحال الين الله أخذ وداعته.
......................................
أما من ناحية الكهيل , فالله وحده أعلم كم كن يكنين من الحقد على سميرة توفيق آسرة ألباب بعولتهن (عاد من زين الشيبان) , ولكن كعادتهن صبورات وأيضاً واثقات في شيبانهم (أنهم لو يحبون السماء ويتنكسون على روسهم ما طالوا سميرة توفيق) , فكن يكتفين بالتنذير بهم والدعاء عليهم معاً بالغزلة (الشيبان وسميرة توفيق).
......................................
أسأل الله أن يرحمهم ويسكنهم الجنة جميعاً ويرحم أمواتنا وأمواتكم وأموات المسلمين أجمعين..
......................................
قال النبي صلى الله عليه وسلم:من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه فقال قبل أن يقوم
" سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب أليك "
إلا غفر الله له ما كان في مجلسه ذلك.
أستغفر الله وأتوب إليه , لا إله إلا الله.
تقبلوا ودي و حبي ,,,
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 02:22 PM
الغصن يابس وَلا طاح الـمطر يَالهبوب
قولي له يْطـيح لا يذبَحـه كثـر البطا
:
كم لي وانا احاول ابثّ الأمل فَـ الشـعوب
فـي كل مَرَّه أشـوف الـحزن فـيهم سطا
:
يا ابن آدم اللي تريد تْـتوب عَجِّل وتوب
اليوم من عمْرك اسْرَع من طـيار القطا
:
سموّ فكرك يساعد في اختـيار الدروب
إعرف تفاصـيل دربك قبل رجلك تطا
:
عليه واعرف مدى حسناتك مْن الذنوب
وتعـيش مرفوع هامَه .. مستـقيم الخُطا
:
واللي يقـول انّـه مْمَيَّـز وَلا له عـيـوب
يعيش فوق السما ، لايعيش فوق الوطا
:
الشخص لو يقدر يغطّي عيوبه بثـوب
غَطّـى عـيوبه ، لكن الـعـيب ما له غطا
:
والشمس تشرق ، لكن بعد الشروق الغروب
لو نـورها يوم تَشـرق فـي سـماها سطا
:
ياللي تقولون فـقر الناس فـقر الجيوب
الـوقــت .. ياما خـذا منّا وياما عـطا
:
فزَّاع .. وِجْهَة نظره الفقر فَقر القلوب
وجهة نظر .. يمكن انها صَح والاَّ خَـطا
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 02:50 PM
http://www.burjalain.com/burjdxb/uploads/dxb13340742201.png

http://www.burjalain.com/burjdxb/uploads/dxb13340746011.jpg

http://www.burjalain.com/burjdxb/uploads/dxb13340726358.jpg

http://www.burjalain.com/burjdxb/uploads/dxb13340726345.jpg

http://www.burjalain.com/burjdxb/uploads/dxb13340726334.jpg


http://www.burjalain.com/burjdxb/uploads/dxb13340726323.jpg

http://www.burjalain.com/burjdxb/uploads/dxb13340726302.jpg

http://www.burjalain.com/burjdxb/uploads/dxb13340726369.jpg

الفقير الى ربه
02-05-2012, 03:12 PM
إذا شـفت الزمن مقـفي .. بعـينه نيّـة التجريح


رهـنت النـفـس للعـليا ألين تمـوت مـرهـونه



ترى خير الكلام الذكـر واشرف مفرده تسبيح


ودنيـتـنا قـصـيـده ، واعتـقد ماهي بْموزونه



يـطـيح المـزن لكن السـحابه ثـابته ما تـطـيح


مثـل مـدّاتـنـا لامن عـطـينا جـات مـضمونـه



وانا ماني بْطـيرٍ صـاده الـقـنـّاص بالتـلـويـح


أنا طـيـرٍ عـلى الغـيـمه يحـوم ولـونها لـونه



من التلميح ما يكفي عن الشرح ومن التلميح


مايجـرح لي زوايـا خافـقـي ويـحـطـّم ركونه



قصيـدي كان ما بكّى السحّاب ولا استثار الشيح


يـمـيـن الله .. لا اطـبّع بنات الفـكر من دونه



أعسف القاف للمعنى مثل عسفي بْـبنات الريح


وْتجي قـافي مثـل شـيخٍ بني عمّه يحشمونه



أنا أعـشـق بكل احساس لكن مستحيل آصيح


أنا لي هـامـةٍ عـيّـت تـطـيـع الـذل .. مجـنونه



أنا سـدّي حـفـظ سـر الكـلام ولا أحـب آبـيـح


وعـذالي تعـرف ش قيمتي في روح مغـبونه



عجزت آداوي آهات الشعوب وفكرة التسليح


واذا جيت اشعل اهـرام الظلام يموت فرعونه



واذا عيّا على الظامي نهر دجله وعين السيح


من يلـوم الحـزين لـيا انتـثر دمعه من عـيونه



أبا اشـبح دام ما يقبل ميـول الفكرة التصحيح


وابا ارقى للنجـوم اللي تبا موتي على هـونه



ترى طعـن الظهر غادر ولا يحتاج له تصريح


ولدغات الحنش تقتل وخص ان جات مدفونه



يقـال ان الأسـاطـيـر القـديـمه ما تـبي تـنقـيح


وسـنونٍ سمّـمت تقـتـل ولـو ماهي بـمـسـنونه



أنا ما خفت من برد الضلوع وقـسوة التبريح


أنـا الفـظ كـل زفـرات الغـلا واللـي تـعـرفـونه



أنا اخاف انثر بيوت القصايد في مهب الريح


واجـرّح مهـجة الإحـساس والقـيفان ملعـونه


م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 04:24 PM
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=IriFsgvWigc

مدغشقر

الفقير الى ربه
02-05-2012, 05:26 PM
الخوف من المستقبل
مشكلة يعاني منها الكثير من الناس وانا منهم
وانا احب ان اي موضوع اكتبه هو موضوع شعرت به ومررت به
حتى افيد واستفيد
لكن ما اشكال الخوف من المستقبل
نخاف على اولادنا مثلا من اي سوء من كثرة محبتنا بهم
نخاف على ازواجنا من اي سوء خوفا مما قد يصيبنا اذا لا قدر الله تركونا
نخاف على اهلنا
على الاشخاص الغاليين على قلوبنا
من اي سوء
نخاف ان نستيقظ ذات يوم على مصيبة قد غيرت مجرى حياتنا كاملة
نخاف ان يبتلينا الله بابتلاء
لا تتحمله انفسنا
لا يسعه صبرنا
قد يكون منبع الخوف ابتلاءات ابتلانا الله بهاسابقا
جعلتنا نتشائم بتفكيرنا بالمستقبل
قد يكون بسبب سماعنا لابتلائات وقصص اشخاص حولنا
تاثرنا بما ابتلاهم الله به ووضعنا انفسنا للحظة مكانهم
فزادنا خوف ان نصاب بمثل ما اصيبو به
منهم من يسمي هذا الخوف بالتشاؤم
ومنهم من يسميه ياس
ومنهم يتطور الخوف معه ليسيطر على حياته وتفكيره
ويصيبه بالاكتئاب
لكن جميعنا نخاف
ما الحل؟
ما العلاج؟
نفسيتنا تتاثر بسسب خوفنا
نزداد قلقا بسببه
تاتينا الكوابيس بسببه
ماالحل؟؟؟
بحثت عن الحل الذي يريح النفس ويطمانها
فلم اجد افضل من الحلول التي ذكرها الله في كتابه
لان الله عز وجل اعلم بنفوس خلقه وما يداويها
قال تعالى
(قلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ {[التوبة:51]^
(لِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ" (الآية 123 سورة هود )
وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ " (الآية 3 سورة الطلاق )
اذا تاملنا هذه الايات
كان الله يخبرنا
بان ياعبادي
ثقوا بي
نامو قريري الاعين
لا تتعبو انفسكم بما ليس بايديكم
انتم لا تعلمون الغيب
ولا ترفعون البلاء
لكن الله يعلمه ويرفعه
فتوكلو عليه
سلمو امركم ورزقكم وانفسكم واولادكم الى الله
وما علينا سوا الدعاء والتقرب الى الله
قرات مرة في كتاب
حديث
ان من اهل الجنة
الذين لا يتطيرون(اي لا يتشائمون)
وعلى ربهم يتوكلون
ما اروع التوكل يجعلنا من اهل الجنة
وكلما راودتكم انفسكم
بشئ من الخوف
ادعوا كما دعا الرسول عليه الصلاة والسلام
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( يا فلان إذا أويت إلى فراشك فقل:
اللهم أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجـأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجي منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت، وبنبيك الذي أرسلت. فإنك إن مت من ليلتك مت على الفطرة وإن أصبحت أصبت خيرآ))
و أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: اللهم لك أسلمت وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت. اللهم أعوذ بعزتك؛ لا إله إلا أنت أن تضلني، أنت الحي الذي لا تموت، والجن والإنس يموتون متفقٌ عليه
م/ن

الفقير الى ربه
02-05-2012, 05:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::


احب الخبزه والمرقه واحــــب العيش والقـــــــــراص
واحبك يالمخــــــــــوض اللي على الملّه يســـــــوونك
:


واحبك يالعصيــــــــــــــــدة كم من المرات اتـــــخفس
احس ان المرق يصـــرخ باعلى الصــــــــوت يازينك
:


احب النانخه مره واحـــــــــب القشــــــــر في الفنجال
واحبك يالفريــــقه وســــط صحني صــــرت مجنونك
:


ونا ميت في الشـــخمـــــــــوت لا من كــــلت مالعثرب
واحبك يالنبق اصـــــــــــــــــفر وباتلقطّــــك لو وينك
:


وحبك يا الجراد اللــــي اشوفـــــك في جنــــــاب الدار
وحبك يا العصيفر يا حــــــلاة الشـــــــــــكل من لونك
:


تذكرت الشبارق ثم لـــــوز(ن) ثم رمــــــــــــــان(ن)
ويا حـــــــلو السفـرجل والسفان اللـــي بيـــرمــونك
:


وذاك الخوط جنبه طلــح,وعرفج قد مـــــــلى القطعه
وجنب البــــاب قد وقفت حـــــراثه وصــــــــــــالونك
:


وبيت الدار فيه احجار وحصن(ن) عنده البابـــــــور
وفي الوادي سقيفه كيـــــــف كان الناس بيبنـــــونك
:


ولا تسال عن المدمـــاك في ظهر البــــــقر يمـشــــي
ودياسه تديس الــــحب وتصفيه وتعيـــــــــــــــــــنك
:


وجب لي كم محش اشـــكال والمسحاه لا تنســــــــى
وعطيف(ن)ثم مشعاب(ن)وغربال(ن)في ايديـــــنك
:

ولقط لك من الخطره وعصيف من الجناب اخضـــــر
وحب الحاج تتشــــوّط وتاكل منه بسنــــــــــــــــونك
:

وتذكر كيف حذيانك قديمـــــــــــــــــــه اسمها بـــــاتا
وشماغ العقل والثوب المرقـّــــــــــــــــع عند رجلينك
:

وشفت الحرمه بالشيله وبشكير(ن) حلو اصــــــــفر
وحوكه فوقـــــها بيضاء تحلِّي نظرة اعيـــــــــــونك
:

وهل تذكر حمير الدار كــــــــــم كنا بنركبــــــــــــــها
كعيه سودا نربطهـــــــــــــــا علـــــى القرية يودونك
:

وتذكر كيف نتشـــــــــاور ونتحــــــــــارش ونتطارد
ونلعب طاق طاقيـــــــــة ولعبــــــــــــــــــاتٍ يسلونك
:

ويا زينك يا غميمى وام سبــــــــــــــع وام حـــــــــفر
وزِقْطَه وقطره نلعبها وكم واحد يبــــــــــــــــــارونك
:

أخيراً تذكرون السفـــــــــــل فيه الثور والبـــــــــقرة
رُفَه فيها بتتقعبص وهذي هي تمـــــــــــــــــــــارينك
:

ومن منا نسي الفلـــــجان فيها الماء بس يجـــــــري
وبير(ن) حوله الماطور يحنم يطـــــــــــــرب اذنينك
:

ولا ننسى العقش جنبــــــــه وبرضـــــه نيم يا حلـوه
هذيك ايام قد راحت جميله قل لها وينــــــــــــــــــــك
:

فذاك اتريك وذي قربه وذا فاروع على الــــــــــزافر
وذي هطفه وذا فانوس فما ظنّـيت ناســـــــــــــــينك
===========
م/ن من زهران

الفقير الى ربه
02-05-2012, 09:14 PM
مجموعة جمل للفائده :
- كثرة حسادك شهادة على نجاحك.
- يوجد دائما من هو أشقى منك ، فابتسم.
- عندما تحب عدوك يحس بتفاهته.
- إذا طعنت من الخلف فاعلم أنك في المقدمة
- كلنا كالقمر له جانب مظلم.
- لا تتحدى إنسانا ليس لديه ما يخسره.
- المهزوم إذا ابتسم أفقد المنتصر لذة الفوز.
- الجزع عند المصيبة مصيبة أخرى.
- الابتسامة كلمة معروفه من غير حروف.
- لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تحلق فوق رأسك
و لكنك تستطيع أن تمنعها أن تعشش في رأسك.
لا تطعن في ذوق زوجتك فقد اختارتك أولا.
- تصادق مع الذئاب على أن يكون فأسك في يدك.
- ذوو النفوس الدنيئه يجدون اللذة في التفتيش عن أخطائك.
- لا تجادل الأحمق فقد يخطئ الناس في التفريق بينكما.
-من أطاع الواشي ضيع الصديق.

الفقير الى ربه
03-05-2012, 04:22 PM
القصيدة الدمشقية ( نزار قباني )
--------------------
هذي دمشقُ.. وهذي الكأسُ والرّاحُ

إنّي أحبُّ... وبعـضُ الحـبِّ ذبّاحُ

أنا الدمشقيُّ.. لو شرحتمُ جسدي

لسـالَ منهُ عناقيـدٌ.. وتفـّاحُ

و لو فتحـتُم شراييني بمديتكـم

سمعتمُ في دمي أصواتَ من راحوا

زراعةُ القلبِ.. تشفي بعضَ من عشقوا

وما لقلـبي –إذا أحببـتُ- جـرّاحُ

مآذنُ الشّـامِ تبكـي إذ تعانقـني

و للمـآذنِ.. كالأشجارِ.. أرواحُ

للياسمـينِ حقـوقٌ في منازلنـا..

وقطّةُ البيتِ تغفو حيثُ ترتـاحُ

طاحونةُ البنِّ جزءٌ من طفولتنـا

فكيفَ أنسى؟ وعطرُ الهيلِ فوّاحُ

هذا مكانُ "أبي المعتزِّ".. منتظرٌ

ووجهُ "فائزةٍ" حلوٌ و لمـاحُ

هنا جذوري.. هنا قلبي... هنا لغـتي

فكيفَ أوضحُ؟ هل في العشقِ إيضاحُ؟

كم من دمشقيةٍ باعـت أسـاورَها

حتّى أغازلها... والشعـرُ مفتـاحُ

أتيتُ يا شجرَ الصفصافِ معتذراً

فهل تسامحُ هيفاءٌ ..ووضّـاحُ؟

خمسونَ عاماً.. وأجزائي مبعثرةٌ..

فوقَ المحيطِ.. وما في الأفقِ مصباحُ

تقاذفتني بحـارٌ لا ضفـافَ لها..

وطاردتني شيـاطينٌ وأشبـاحُ

أقاتلُ القبحَ في شعري وفي أدبي

حتى يفتّـحَ نوّارٌ... وقـدّاحُ

ما للعروبـةِ تبدو مثلَ أرملةٍ؟

أليسَ في كتبِ التاريخِ أفراحُ؟

والشعرُ.. ماذا سيبقى من أصالتهِ؟

إذا تولاهُ نصَّـابٌ ... ومـدّاحُ؟

وكيفَ نكتبُ والأقفالُ في فمنا؟

وكلُّ ثانيـةٍ يأتيـك سـفّاحُ؟

حملت شعري على ظهري فأتبِعني

ماذا من الشعرِ يبقى حينَ يرتاحُ؟

الفقير الى ربه
03-05-2012, 04:34 PM
خمس حركات تحبها الزوجة ,,قد لا يعرفها الرجل طبعا كلامي يكون
سهل وبسيط وعبارة عن خمس نقاط يمكن الرجل ما يحس فيها بقدر الزوجة

مسك اليدين بمناسبة أو بدون مناسبة .
هذه النقطة تحسس الزوجة بالاطمئنان والشعور بالراحة

ان يبعد لها خصلات شعرها التي وقعت على وجهها.
تعط انطباع تام بالاهتمام والعناية

مسح دموعها بأطراف أصابعك إذا تسبب لها إي شي من البكاء
حنان لأبعد درجه

ان تقول لها كلمة أحبك حتى وهي غاضبة
تسيطر على تفكيرها وتبادلك الشعور وأحيانا ترد لك الكلمة

ان تقبل يديها وتعتبرها نعمة من الله وقل لها انك تشكر الله انه أهداك إياها..

تشعر الزوجة عندها أنها مميزه ولا احد ينافسها في قلب الرجل

إذا عملت كل الحركات
وشفتها ما تأثرت فأعرف
انك متزوج !!!!! الله يخلف عليك
م/ن

الفقير الى ربه
03-05-2012, 04:45 PM
بك أستجير ومـن يجير سواكـا * * * فأجرْ ضعيفـاً يحتمي بحماكـا
إني ضعيف أستعين علـى قِوى * * * ذنبي ومعصيتي ببعـض قِواكـا
أذنبت يـا ربي وآذتنـي ذنـوبٌ * * * مالهـا مـن غافـر إلاكــا
دنيـاي غرَّتني وعفـوك غرَّنـي * * * ما حيلتـي في هـذه أو ذاكـا
يـا مدْرك الأبصار والأبصـار لا * * * تـدري لـه ولكُنْهِـه إدراكـا
إنْ لم تكن عيني تـراك فإننـي * * * في كل شيء أستبين عُلاكـا

يـا مُنبِت الأزهـار عاطرةَ الشذا * * * هذا الشذا الفواحُ نفحُ شذاكـا
رباه ها أنا ذا خلصت مـن الهوى * * * واستقبل القلب الخليُّ هواكـا
وتركـت أُنسي بالحيـاة ولهوهـا * * * ولقيتُ كـلَّ الأنس في نجواكـا
ونسيت حبي واعتزلـت أحـبتي * * * ونسيت نفسي خوفَ أنْ أنساكا
أنا كنتُ يـا ربي أسير غشـاوة * * * رانتْ علـى قلبـي فضلَّ سناكـا
واليوم يـا ربي مسحتُ غشاوتي * * * وبـدأت بالقلب البصيـر أراكـا

يا غـافر الذنب العظيم وقابـلاً * * * للتـوب قلـباً تائـبـاً ناجاكـا
يا رب جئتك ثاوياً أبكـي علـى * * * مـا قدمتْـه يـداي لا أتبـاكـى
أخشى من العْرض الرهيب عليك يا * * * ربـي وأخشى منـك إذ ألقاكـا
يا رب عـدت إلى رحابك تائبـاً * * * مستسلماً مستمسكـاً بعُـراكـا

مـالي ومـا للأغنيـاء وأنـت يـا * * * ربـي الغنيُّ ولا يُحـدُّ غنـاكـا
مالي ومـا للأقويـاء وأنـت يـا * * * ربي عظيـم الشـأن مـا أقواكـا
إني أويتُ لكل مأوى في الحيـا * * * ة فمـا رأيت أعـزَّ مِـن مأواكـا
وتلمستْ نفسي السبيلَ إلى النجا * * * ة فلم تجد منجـى سـوى منجاكـا
وبحثت عن سر السعـادة جاهـداً * * * فوجدت هذا السرَّ فـي تقواكـا
فليرضَ عني الناسُ أو فليسخطـوا * * * أنا لم أعُد أسعـى لغيـر رضاكـا
أدعـوك ياربـي لتغفـرحوبتـي * * * وتعينـني وتمـدّنـي بهـداكـا
فاقبلْ دعائـي واستجبْ لرجاوتـي * * * ما خاب يوماً من دعـا ورَجاكـا

يا ربُّ هذا العصر ألحـد عندمـا * * * سخَّرتَ يا ربـي لـه دنيـاكـا
ما كان يطلـق للعـلا صاروخَـه * * * حتـى أشـاح بوجهـه وقلاكـا
أو مـا درى الإنسـان أن جميع مـا * * * وصلت إليه يـداه مـن نُعماكـا
يا أيهـا الإنسـان مهـلاً واتئـد * * * واشكر لربك فضْلَ مـا أولاكـا
أفـإن هـداك بعلمـه لعجيبـةٌ * * * تـزورُّ عنـه وينثنـي عِطفاكـا

قـل للطبيب تخطَّفته يـد الـردى * * * يا شافـي الأمراض من أرداكـا ؟
قـل للمريض نجا وعـوفي بعدمـا * * * عجزتْ فنونُ الطب ، من عافاكا ؟
قـل للصحيح يموت لا مـن علـةٍ * * * مَن بالمنايا يا صحيـح دهاكـا ؟
قـل للجنين يعيـش معـزولاً بـلا * * * راع ٍ ومرعى ما الذي يرعاكـا ؟
قـل للوليد بكى وأجهـش بالبكـا * * * عند الولادة ما الـذي أبكاكـا ؟

وإذا تـرى الثعبـان ينفـث سمَّـه * * * فاسأله من ذا بالسموم حشاكـا؟
واسـأله كيـف تعيش يا ثعبـانُ أو * * * تحيا وهذا السـمُّ يمـلأ فاكـا؟
واسـأل بطونَ النحل كيف تقاطرتْ * * * شهداً وقل للشهد مـن حلاكـا؟
بل سـائل اللـبنَ المصفـى كان بيـ * * * ـن دم وفرث مـن الـذي صفاكا؟

وإذا رأيـت الحـيَّ يخرج من ثنايـ* * * ـا ميِّت فاسألـه مـن أحيـاكـا؟
قـل للهواء تحسُّه الأيدي ويخفـى * * * عن عيون الناس مـن أخفاكـا؟
وإذا رأيـت البدر يسـري ناشـراً * * * أنواره فاسألـه مـن أسراكـا؟
وإذا رأيـت النخل مشقوقَ النـوى * * * فاسأله من يا نخل شقَّ نواكـا؟

وإذا رأيـتَ النـارَ شـبّ لهيبُهـا * * * فاسأل لهيبَ النار من أوراكـا؟
وإذا تـرى الجبـل الأشم مناطحـاً * * * قممَ السحاب فسلْه من أرساكا؟
وإذا تـرى صخراً تفجَّـر بالميـاه * * * فسله من بالماء شـقَّ صفاكـا؟
وإذا رأيـتَ النهر بالعـذب الزلال * * * جرى فسله من الـذي أجراكـا؟
وإذا رأيـت البحر بالملح الأُجـاج * * * طغى فسله مـن الـذي أطغاكا؟
وإذا رأيت الليـلَ يغشـى داجيـاً * * * فاسأله من يا ليل حـاك دُجاكا؟
وإذا رأيت الصبـحَ يسفر ضاحيـا * * * فاسأله من يا صبح صاغ ضُحاكا؟

هذي العجائـبُ طالما أخـذَتْ بهـا * * * عينـاك وانفتحـت بهـا أذناكا
والله فـي كـل العجائـب مبـدِع * * * إن لم تكن لتـراه فهـو يراكـا
يا أيهـا الإنسـان مهـلاً مـالذي * * * بالله جل جـلالـه أغـراكـا؟
فـاسجـد لمـولاك القديـر فإنمـا * * * لابـدَّ يوماً تنتـهـي دنيـاكا
وتكـون في يـوم القيامـة ماثـلاً * * * تجزى بما قـد قدمتْـه يداكـا
قصيدة الشاعر السوداني:
إبراهيم علي بديوي
رحمه الله
م/ن

الفقير الى ربه
03-05-2012, 04:51 PM
أستودع الله الحجاز وأهله
وسقاهم سيل الحيا وسقاه
أهوى الحجاز وطلحهُ وسيالهُ
وأراكه وبشامهُ وعضاه
فسقى الإله سهوله وحزونه
ومروجه ووهاده ورباه
غيثاً يطبّق بالفلاة ِ فيستوي
بالروض منظرُ أرضه وسماه

الفقير الى ربه
03-05-2012, 05:05 PM
قصيدة الحزن
:
علمني حبك ..أن أحزن

و أنا محتاج منذ عصور

لامرأة تجعلني أحزن

لامرأة أبكي بين ذراعيها

مثل العصفور..

لامرأة.. تجمع أجزائي

كشظايا البللور المكسور

***

علمني حبك.. سيدتي

أسوء عادات

علمني أفتح فنجاني

في الليلة ألاف المرات..

و أجرب طب العطارين..

و أطرق باب العرافات..

علمني ..أخرج من بيتي..

لأمشط أرصفة الطرقات

و أطارد وجهك..

في الأمطار ، و في أضواء السيارات..

و أطارد طيفك..

حتى .. حتى ..

في أوراق الإعلانات ..

علمني حبك..

كيف أهيم على وجهي..ساعات

بحثا عن شعر غجري

تحسده كل الغجريات

بحثا عن وجه ٍ..عن صوتٍ..

هو كل الأوجه و الأصوات
==============
نزار قباني

الفقير الى ربه
03-05-2012, 07:26 PM
سألت حكيم
قلت :"ما هو أكثر شيء مدهش في البشر؟ "
فأجابني :"البشر! يملّون من الطفولة ، يسارعون ليكبروا ، ثم يتوقون ليعودوا أطفالاً ثانيةً"
" يضيّعون صحتهم ليجمعوا المال ،ثم يصرفون المال ليستعيدوا الصحة"
" يفكرون بالمستقبل بقلق ، وينسَون الحاضر، فلا يعيشون الحاضر ولا المستقبل"

" يعيشون كما لو أنهم لن يموتوا أبداً ، و يموتون كما لو أنهم لم يعيشوا أبداً "

مرّت لحظات صمت ....

ثم سألت :"ما هي دروس الحياة التي على البشر أن يتعلّموها؟ "فأجابني :

" ليتعلّموا أنهم لا يستطيعون جَعل أحدٍٍ يحبهم،كل ما يستطيعون فعله هو جَعل أنفسهم محبوبين "

" ليتعلموا ألاّ يقارنوا أنفسهم مع الآخرين "

" ليتعلموا التسامح ويجرّبوا الغفران "

" ليتعلموا أنهم قد يسبّبون جروحاً عميقةً لمن يحبون في بضع دقائق فقط، لكن قد يحتاجون لمداواتهم سنوات ٍطويلة "

" ليتعلموا أن الإنسان الأغنى ليس من يملك الأكثر، بل هو من يحتاج الأقل"

" ليتعلموا أن هناك أشخاص يحبونهم جداً ولكنهم لم يتعلموا كيف يظهروا أو يعبروا عن شعورهم "

" ليتعلموا أن شخصين يمكن أن ينظرا إلى نفس الشيء و يَرَيَانِه بشكلٍ مختلف"

" ليتعلموا أنه لا يكفي أن يسامح أحدهم الآخر، لكن عليهم أن يسامحوا أنفسهم أيضاً
م/ن

الفقير الى ربه
03-05-2012, 07:38 PM
اسم القصة : أنبياء أهل القرية عليهم السلام
:
سيرته:
:
يحكي الحق تبارك وتعالى قصة أنبياء ثلاثة بغير أن يذكر أسمائهم. كل ما يذكره السياق أن القوم كذبوا رسولين فأرسل الله ثالثا يعزرهما. ولم يذكر القرآن من هم أصحاب القرية ولا ما هي القرية. وقد اختلفت فيها الروايات. وعدم إفصاح القرآن عنها دليل على أن تحديد اسمها أو موضعها لا يزيد شيئاً في دلالة القصة وإيحائها. لكن الناس ظلوا على إنكارهم للرسل وتكذيبهم، وقالوا (قَالُوا مَا أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمن مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ تَكْذِبُونَ).

وهذا الاعتراض المتكرر على بشرية الرسل تبدو فيه سذاجة التصور والإدراك, كما يبدو فيه الجهل بوظيفة الرسول. قد كانوا يتوقعون دائماً أن يكون هناك سر غامض في شخصية الرسول وحياته تكمن وراءه الأوهام والأساطير.. أليس رسول السماء إلى الأرض فكيف يكون شخصية مكشوفة بسيطة لا أسرار فيها ولا ألغاز حولها ?! شخصية بشرية عادية من الشخصيات التي تمتلىء بها الأسواق والبيوت ?!

وهذه هي سذاجة التصور والتفكير. فالأسرار والألغاز ليست صفة ملازمة للنبوة والرسالة. فالرسالة منهج إلهي تعيشه البشرية. وحياة الرسول هي النموذج الواقعي للحياة وفق ذلك المنهج الإلهي. النموذج الذي يدعو قومه إلى الاقتداء به. وهم بشر. فلا بد أن يكون رسولهم من البشر ليحقق نموذجاً من الحياة يملكون هم أن يقلدوه.

وفي ثقة المطمئن إلى صدقه, العارف بحدود وظيفته أجابهم الرسل: إن الله يعلم، وهذا يكفي. وإن وظيفة الرسل البلاغ. وقد أدوه. والناس بعد ذلك أحرار فيما يتخذون لأنفسهم من تصرف. وفيما يحملون في تصرفهم من أوزار. والأمر بين الرسل وبين الناس هو أمر ذلك التبليغ عن الله; فمتى تحقق ذلك فالأمر كله بعد ذلك إلى الله.

ولكن المكذبين الضالين لا يأخذون الأمور هذا المأخذ الواضح السهل اليسير; ولا يطيقون وجود الدعاة إلى الهدى ويعمدون إلى الأسلوب الغليظ العنيف في مقاومة الحجة لأن الباطل ضيق الصدر. قالوا: إننا نتشاءم منكم; ونتوقع الشر في دعوتكم; فإن لم تنتهوا عنها فإننا لن نسكت عليكم, ولن ندعكم في دعوتكم: (لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ). هكذا أسفر الباطل عن غشمه; وأطلق على الهداة تهديده; وبغى في وجه كلمة الحق الهادئة!

ولكن الواجب الملقى على عاتق الرسل يقضي عليهم بالمضي في الطريق: (قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ). فالقول بالتشاؤم من دعوة أو من وجه هو خرافة من خرافات الجاهلية. والرسل يبينون لقومهم أنها خرافة; وأن حظهم ونصيبهم من خير ومن شر لا يأتيهم من خارج نفوسهم. إنما هو معهم. مرتبط بنواياهم وأعمالهم, متوقف على كسبهم وعملهم. وفي وسعهم أن يجعلوا حظهم ونصيبهم خيراً أو أن يجعلوه شراً. فإن إرادة الله بالعبد تنفذ من خلال نفسه, ومن خلال اتجاهه, ومن خلال عمله. وهو يحمل طائره معه. هذه هي الحقيقة الثابتة القائمة على أساس صحيح. أما التشاؤم بالأمكنة أو التشاؤم بالوجوه أو التشاؤم بالكلمات، فهو خرافة لا تستقيم على أصل!

وقالوا لهم: (أَئِن ذُكِّرْتُم) أترجموننا وتعذبوننا لأننا نذكركم! أفهذا جزاء التذكير? (بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ) تتجاوزون الحدود في التفكير والتقدير; وتجازون على الموعظة بالتهديد والوعيد; وتردون على الدعوة بالرجم والتعذيب!

ما كان من الرجل المؤمن:

لا يقول لنا السياق ماذا كان من أمر هؤلاء الأنبياء، إنما يذكر ما كان من أمر إنسان آمن بهم. آمن بهم وحده.. ووقف بإيمانه أقلية ضعيفة ضد أغلبية كافرة. إنسان جاء من أقصى المدينة يسعى. جاء وقد تفتح قلبه لدعوة الحق.. فهذا رجل سمع الدعوة فاستجاب لها بعد ما رأى فيها من دلائل الحق والمنطق. وحينما استشعر قلبه حقيقة الإيمان تحركت هذه الحقيقة في ضميره فلم يطق عليها سكوتاً; ولم يقبع في داره بعقيدته وهو يرى الضلال من حوله والجحود والفجور; ولكنه سعى بالحق الذي آمن به. سعى به إلى قومه وهم يكذبون ويجحدون ويتوعدون ويهددون. وجاء من أقصى المدينة يسعى ليقوم بواجبه في دعوة قومه إلى الحق, وفي كفهم عن البغي, وفي مقاومة اعتدائهم الأثيم الذي يوشكون أن يصبوه على المرسلين.

ويبدو أن الرجل لم يكن ذا جاه ولا سلطان. ولم تكن له عشيرة تدافع عنه إن وقع له أذى. ولكنها العقيدة الحية في ضميره تدفعه وتجيء به من أقصى المدينة إلى أقصاها.

فقال لهم: اتبعوا هؤلاء الرسل، فإن الذي يدعو مثل هذه الدعوة, وهو لا يطلب أجراً, ولا يبتغي مغنماً. إنه لصادق. وإلا فما الذي يحمله على هذا العناء إن لم يكن يلبي تكليفاً من الله? ما الذي يدفعه إلى حمل هم الدعوة? ومجابهة الناس بغير ما ألفوا من العقيدة? والتعرض لأذاهم وشرهم واستهزائهم وتنكيلهم, وهو لا يجني من ذلك كسباً, ولا يطلب منهم أجراً? وهداهم واضح في طبيعة دعوتهم. فهم يدعون إلى إله واحد. ويدعون إلى نهج واضح. ويدعون إلى عقيدة لا خرافة فيها ولا غموض. فهم مهتدون إلى نهج سليم, وإلى طريق مستقيم.

ثم عاد يتحدث إليهم عن نفسه هو وعن أسباب إيمانه, ويناشد فيهم الفطرة التي استيقظت فيه فاقتنعت بالبرهان الفطري السليم. فلقد تسائل مع نفسه قبل إئمانه، لماذا لا أعبد الذي فطرني؟ والذي إليه المرجع والمصير? وما الذي يحيد بي عن هذا النهج الطبيعي الذي يخطر على النفس أول ما يخطر? إن الفطر مجذوبة إلى الذي فطرها, تتجه إليه أول ما تتجه, فلا تنحرف عنه إلا بدافع آخر خارج على فطرتها. والتوجه إلى الخالق هو الأولى.

ثم يبين ضلال المنهج المعاكس. مهج من يعبد آلهة غير الرحمن لا تضر ولا تنفع. وهل أضل ممن يدع منطق الفطرة الذي يدعو المخلوق إلى عبادة خالقه, وينحرف إلى عبادة غير الخالق بدون ضرورة ولا دافع? وهل أضل ممن ينحرف عن الخالق إلى آلهة ضعاف لا يحمونه ولا يدفعون عنه الضر حين يريد به خالقه الضر بسبب انحرافه وضلاله?

والآن وقد تحدث الرجل بلسان الفطرة الصادقة العارفة الواضحة يقرر قراره الأخير في وجه قومه المكذبين المهددين المتوعدين. لأن صوت الفطرة في قلبه أقوى من كل تهديد ومن كل تكذيب: (إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ) هكذا ألقى بكلمة الإيمان الواثقة المطمئنة. وأشهدهم عليها. وهو يوحي إليهم أن يقولوها كما قالها. أو أنه لا يبالي بهم ماذا يقولون!

استشهاد الرجل ودخوله الجنة:

ويوحي سياق القصة بعد ذلك القوم الكافرين قتلوا الرجل المؤمن. وإن كان لا يذكر شيئاً من هذا صراحة. إنما يسدل الستار على الدنيا وما فيها, وعلى القوم وما هم فيه; ويرفعه لنرى هذا الشهيد الذي جهر بكلمة الحق, متبعاً صوت الفطرة, وقذف بها في وجوه من يملكون التهديد والتنكيل. نراه في العالم الآخر. ونطلع على ما ادخر الله له من كرامة. تليق بمقام المؤمن الشجاع المخلص الشهيد: (قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ .. بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ).

وتتصل الحياة الدنيا بالحياة الآخرة. ونرى الموت نقلة من عالم الفناء إلى عالم البقاء. وخطوة يخلص بها المؤمن من ضيق الأرض إلى سعة الجنة. ومن تطاول الباطل إلى طمأنينة الحق. ومن تهديد البغي إلى سلام النعيم. ومن ظلمات الجاهلية إلى نور اليقين.

ونرى الرجل المؤمن. وقد اطلع على ما آتاه الله في الجنة من المغفرة والكرامة, يذكر قومه طيب القلب رضي النفس, يتمنى لو يراه قومه ويرون ما آتاه ربه من الرضى والكرامة, ليعرفوا الحق, معرفة اليقين.

إهلاك أصحاب القرية بالصيحة:

هذا كان جزاء الإيمان. فأما الطغيان فكان أهون على الله من أن يرسل عليه الملائكة لتدمره. فهو ضعيف ضعيف: (وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ .. إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ). لا يطيل هنا في وصف مصرع القوم, تهويناً لشأنهم, وتصغيراً لقدرهم. فما كانت إلا صيحة واحدة أخمدت أنفاسهم. ويسدل الستار على مشهدهم البائس المهين الذليل!
:
تجاوز السياق أسماء الأنبياء وقصصهم ليبرز قصة رجل آمن.. لم يذكر لنا السياق اسمه. اسمه لا يهم.. المهم ما وقع له.. لقد آمن بأنبياء الله.. قيل له ادخل الجنة. ليكن ما كان من أمر تعذيبه وقتله. ليس هذا في الحساب النهائي شيئا له قيمته. تكمن القيمة في دخوله فور إعلانه أنه آمن. فور قتله.
م/ن

الفقير الى ربه
03-05-2012, 07:50 PM
باذن الله نشوف لها حل

الفقير الى ربه
03-05-2012, 08:22 PM
http://im14.gulfup.com/2012-05-03/1336065647782.jpg

http://im28.gulfup.com/2012-05-03/1336065773212.jpg

http://im19.gulfup.com/2012-05-03/1336065859773.jpg
http://im30.gulfup.com/2012-05-03/1336066351722.jpg
http://im28.gulfup.com/2012-05-03/133606598382.jpg

الفقير الى ربه
03-05-2012, 10:29 PM
علي الذيب.......اخر الصعاليك!


أحاول من خلال طرحي عن بعض الشخصيات التاريخية في قبيلة زهران أن نحفظ تاريخهم على الأقل من الضياع وابراز ماكان لديهم من فروسية وشهامة وشجاعة لاتستغرب من ابناء هذه القبيلة العظيمة.
وطرحي المتواضع اليوم هو عن اخر الصعاليك واسمه علي الذيب وقيل سمي بالذئب لأنه ذئب بكل ماتحمله الكلمة من معنى وقيل أيضا أنه كان يمشي على "القصب" اليابس فلاتسمع وطء أقدامه وفي رواية أخرى أنه سمي بالذئب لأن جفنه لايحمل النوم وقد فارق الحياة قبل مايقارب الخمسين عاما وهولايتعدى الأربعون عاما وله الكثير من القصص الممتعه ولكن لايحضرني الان الا واحدة تختصر حياته بالكامل.
وتعريفا بشخصيتنا اليوم "علي الذيب" فهو يعود الى بني عياض المحاميد من ال نمران من المسافره بوادي سبه من أسرة عرفت بكرمها وشجاعتها وليس لدي الكثير عن نشأته وطفولته ولكن ما أعرفه سأسرده في هذه القصة.
لقد عاش علي الذيب في كنف اسرة مقتدرة ماديا ولكن كان قدره الصعلكه وكأنه يعيد ماقله يوما زعيم الصعاليك تأبط شرا حينما قال
ولا أتمنى الشر والشر تاركي
ولكن متى أحمل على الشر أركب
وقد قيل أنه من أكرم الناس ومن أرقهم قلبا حينما يرى اليتيم والفقير والمسكين ولم يكن يؤثر نفسه بغنائمه بل كان يتقاسمها مع من يراه أهلا لها وهذا يذكرنا بأمير الصعاليك "روبن هود".

وحينما ذاع صيته وضربت شهرته الافاق أصبح جماعته في وجه المدفع فما أن يفقد شيء في ارض تهامة الا وأصحابه "يركزون"على شيوخ المحاميد في سبه ومرة يحلفون لهم ومرة "يسدون"فيما فقد وعلي الذيب بين جماعته كل ما سألوه عن تهمة أقرها وحينما يطلبونها منه يجدونه أعطاها لأحدى الأسر الفقيرة أو تقاسمها مع أصدقاءه,وحينما صار وادي سبه هو محل التهمة الأولى من قبائل تهامه فقد أرهق المحاميد من السداد في ماينهبه علي الذيب فاجتمعوا يوما في مجلس شيخهم موسى بن مطر أهل سراة وتهامه فقالوا ماذا ترون في مانواجهه مما يجلبه علينا "علي" من سواد وجه بين القبائل؟؟؟؟

فبعضهم قال"نغله" والغل هو دفن الرجل وهو حي!!!

قالوا هذا ليس برأي أنت تتكلم عن علي الذيب ولو نجا منها لغلنا جميعا....

وقال اخرون نسلمه بجريرته الى من يطلبه!!

قالوا ليس برأي فلو سلمناه فلربما يقتل ونعود الى ماهو أشد مما نعاني....

واستقروا على رأي أنهم يخلعونه والخلع في سلوم زهران انهم يستدعونه وينزعون جنبيته ويخرجونه من القرية ويعلنون من الأسواق أنهم براء منه لايطلبون له ثأرا ولا يطفئون له نارا وهكذا حدث ل"علي الذيب".

ومضت الأيام والسنين وهو في صعلكته ولكن هذه المرة من فقر ومن حاجه وجماعته لايريدون أن يسمعون له خبرا حتى أتى هذا اليوم وكانت ابل المحاميد مع ابل الأشراف من "ذوي حسن" قريب من الساحل في أحد الأوديه وجائهم خبر من الرعيان أن ابلهم سرقت وأخذها الأشراف وتوزت في ديرة الأشراف فجاء الخبر أهل المحاميد كالصاعقه!!!

اجتمعوا لعقد الرأي والمشوره فقال بعضهم نذهب الى الأشراف فنستردها فقالوا له لو أرادو ردها لما أخذوها وقال اخر نستردها بالقوه قالوا له لانستطيع أن نستردها بالقوه وقد وزيت في ديرتهم فسوف نخسر الأبل ونخسر الرجال وبعد مداولات ومشاورات استقر رايهم على ان يستردوها بنفس الطريقة التي أخذت بها منهم فقالوا ليس لنا الا "علي الذيب"

فأرسلوا له في الحضور وبعد مايقارب اليومين وجدوه وعادوا به الى القرية فأخبروه بالموضوع وأن ابل أهله من ضمن ماسرق ومطالبهم منه فوافق شريطة أن يرجعوا له سلاحه ويعلنون من الأسواق انه منهم ثار ونار فوافقوا على طلبه.

فذهب علي الذيب من وقته الى ديرة ذوي حسن وارتدى ملابس الرعاة فوجد الأبل مع الرعاة في وادي على مشارف ديرة الأشراف وحينما رأوه الرعاة رحبوا به واجلسوه عندهم ليضيفوه فلما أحسته أبل المحاميد تحركت واصدرت جلبه-يقال أن الابل تعرف أصحابها-فقال الرعاة "اهدأي الله يجعلك بعلي الذيب"ولم يدر في خلدهم ان ضيفهم هو علي الذيب فتقهوى وتولم عندهم وحينما ناموا فك عقل الأبل كاملة ابل المحاميد وابل الأشراف ولم يصحوا من نومهم الى وهو وسط ديرة زهران ولم تشرق الشمس الا وهو طالع بها الى وادي سبه وبعد ذلك دخل ذوي حسن والمحاميد في مفاوضات على ابل الأشراف التي أخذها علي الذيب ورفض علي الذيب ارجاعها وضمها الى حلاله واستمر على صعلكته الى توفاه الله وكأن لسان حاله يقول ماقال رفيقه عروة بن الورد

خاطر بنفسك كي تصيب غنيمة
ان القعود مع العيال قبيح
م/ن

الفقير الى ربه
03-05-2012, 10:47 PM
سـوالف عسـاف (1) الملاهي الليـلية
زمــان كان فيه لعبة تزاول في الملاهي الليلية
عندنا بالقرية ! ! نعم الملاهي الليلية ... كانت تلك ملاهينا أيام الطفولة الحالمة أي ملاهي أطفال في الليل ، أيام القازة و الفانوس، أما الاتاريك فكانت لا يخرجونها لنا إلا في المناسبات الرسمية ...! اللعبـة هي الحدريجا او حدارجي
وهي على الشكل التالي : يمسك أكبرهم و أفرعهم قامة ،،،،
بيـــد احد المتطوعين والعادة يكون أرقهم حالا وأكثرهم عفوية وسعة خاطر .... ومن صغار السن مقارنة مع هوامير الملهى وكان في تلك الليلة يرتدي ثوبا ًاستعاره من أخيه الذي لم يحضر تلك الليلة السهرة القروية
والثوب يخلو من البنايق ولكن جدته اعطته مشبك
ليستر تلك الريش على الفحم التي تزين ذلك القفص الصدري ..!! ليش اعطته لأنه يشبه حياة الشيبة جــده
(زوج الكهلة) طيب الله ثراه ومثل ما قلت لكم يمسك ذلك الولد النشيط المنفقع بيد أضعفهم حالا واخفهم وزنا ً ثم يحدرج به
ومن شدة الجذبة وسرعتها يقلع عن الأرض و يتحول إلى ريشة مروحة تدور حول محور ثابت بشكل عمودي (الولد المنفقع) .. وتتعالى الأصوات بهذي الكلمات أثناء الدوران
حدارجي مدارجي ... صك الغراب الدارجي
والضحكات والنظرات تتمازج بكل براءة مع كل حركة من فارسي الميدان
.وإلى هنا وشروط الأمن والسلامة لا جدال فيها
والجميع فرحين ، ونجمي الحلبة في قمة النشوة والزهو...و لكن بعد عدة لفات على هذا المنوال يبدأ لاعب الارتكاز بفقد السيطرة على ثباته وتوازنه فيحذف بذاك السكني
(الولد الصغير) في .إحدى حداد البيت ولكم أن تتخيلوا
قوة وصوت الارتطام ؟!
وأحيانا يقتربون من الزافر فتهبد كراعين وسيقان ..تلك الضحية (الولد الصغير) في الزافر ..ولكم أن تتخيلوا
( ثاني مرة .....الله لا يهينكم) سيناريو الحادث ...؟؟!
وعندها يهرع جميع من في الملهى إلى تكميم فم المصاب وخنافره والطلب منه عدم البكاء بصوت مرتفع ....كي لا يسمع أهاليهم بكاءه وجغيره ثم يعشونهم عشا الثبات
عشان ثاني مرة يبطلون الدجة والهمجة إذا راحواعند الناس !!
وممكن تزاول هذي اللعبة منفردا وحدك حيث تدور حول نفسك وأنت ثابت (لولبي) وأنت ماد يديك بشكل أفقي وتدور ... تدور حتى تهبد على خنافرك في الصعيد نتيجة لفقد التوازن وعدم التحكم في وقفتك
وعند محاولتك القيام والمشي إلى الامام لا تستطيع
(تقعد تدجدج) وقد يتنافس لاعبان في أيهما يبقى لأطول مدة ،ومن سقط أولا ًهو الخاسر 0
كان العنوان الملاهي الليلية ...لأني لا اذكر اننا قد لعبناها في النهار... وانما في الليل عندما يتزاور الأهالي و(العوُّل) في الليل للسوالف والسمر
===========
اخوكم عساف ابو فايز

الفقير الى ربه
03-05-2012, 10:55 PM
سـوالف عسـاف (2 ) الجـلد في مدارس زمـان
=============
ذكريات وجلـد من مدارس زمـان
دعوة لتناول أساليب التربية و العقاب في المدارس قديما ً في صور مطعمه بالدعابة و الفرح ... مبتعدين عن ألم الماضي ورعبه .... 0
يبدو لي أن طرق التربية و التعليم في السابق كانت تختلف من منطقة إلى أخري فإدارة تعليم عرعر تختلف عن إدارة تعليم احد المسارحة .. لبعد المسافات و انعدام الاتصالات من هاتف وفاكـس ،،، وأضف إلى ذلك ما كان يتمتــع به الجلادين قصدي المدرسين من غرور سواء كان الأخ وطني وإلا وافــد ،
ومن طرق التعذيب قصدي التربية
_ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 – الفلكه (الفرش)
وكانت من اكثر الطرق شيوعا من قبل إدارات المدارس وطاقم الإدارة ،،
ولكن بعض المدرسين أصبحت عنده عادة و عند الطلاب(المساكين) إدمان
أدواتــها وعدتها
ـــــــــــــــــــــــ
1- شــماغ الطالب المقصر تؤخذ منه عنوة ويكشف راسه بكل ذل .....أمام زملائه
2- عصا اما تكون خيزران من خاصية المدرس او مطارق من أشجار اللوز 0
3- عريف الصف وطالب آخر من (قوات البشمرقة) 0
كيف الطريقة ولماذا يفرش الطالب ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سنتكلم عن الطالب الذي لم يحفظ السورة التي طلب منه حفظها أو بمعنى أخر لم يحل الواجب ...لانشغاله بأمر ما في شؤون البيت او الوادي
يطلب المدرس من الطالب الخروج الى السبورة بعد أن يسمع من قاموس الأستاذ المبجل (كل أنواع السخرية )
ثم يأمره بنزع الشماغ وتسليمها لمساعدي الجلاد(المدرس) ويستلقي على الأرض رافعا رجليه ليتم لف الشماغ حول ساقيه بالقرب من مفصل القدم اكثر من لفة ثم يمسك المساعدين بإطراف العمامة من الجهتين ،
( في هذي اللحظة ماذا تتوقع يكون شعور هذا الطالب ونفسية رجل المستقبل؟؟؟)
عندها يتقدم المدرس لممارسة هوايته اليومية ،،و في ا حالة الصراخ بشدة او رفس المدرس في بطنه .... او احد
المعاونين (بالغلط ) يضاف 10 جلدات ( حسن سيرة وسلوك)
والعدد المقرر له 30 جلدة ولكن مع تلك المكرمة 32 % و إضافة 4 % خدمة زبون
تصبح 40 جلدة ... يعني اذا وفق ذلك الطالب وجلد مرتين في الأسبوع معناه اخذ تعزير شارب الخمـر 0
ونطلب من جميع الأعضاء المشاركة بما لديهم من قصص وذكريات
وما كان من أمورهم أيام الدراسة ....بما أننا في بدايةالدراسة ،
ملاحظة / ممنوع مشاركة المدرسين المتقاعدين ... من أجل سلامتهم ليس إلا
============
عساف م/ن

الفقير الى ربه
03-05-2012, 11:04 PM
سـوالف عسـاف (3) صـور من كـرم زهـران 0
زهران جميعهم كرام ورمز للشجاعة و الكرم
وقدوة للكرام في الترحيب و طيب الخاطر وممازحة الضيف و استقباله بكل بشاشة وجميل اللفظ و الكلام ،
وإليكم هذي القصة ... حيث كان احدهم سارحن الصباح في بعض أموره وإذا به يصادف مجموعة رجال من تهامة وبعد التحيــة و الســـــــــــلام ،
سألوه عن بيت في القرية ؟
فقال لهم كيف ما أعرف بيت أعمامي !!
و أنا توني سارح من عندهم ذالحين على لحم بطني (جائع ) ؟!
قالوا له كيف الكلام هذا ؟ وأنت وش تقرب لهم ؟
قال القرابة ما شي ولكنني عطوي عندهم أرعى الغنم
وعندما أخبرهم بأنه عطوي تلافتوا في بعضهم وتغامزوا كإجابة على رده بالقدح في كرم أعمامه وكان هؤلاء الرجال القادمين من تهامة لهم من الحكمة و معرفة الرجال و العلوم ما يخولهم لتصدر المجالس
وكانوا شيوخا في قبائلهم ،
ثم قال لهم أدلكم على بيت عمي بشـرط
وهو أني أرجع معكم وأقابل بينكم وبين عمي وإذا جاكم بالفطور تحلفون أن أرد معكم وتضمنون لي أن عمي ما ينهرني أو يطردني من فوق سفرة الفطور ،
قال تم و مثل ما قال المثل ضيف الكرام يعزم ،
المهم وصلوا الرجاجيل و قابلهم الشخص المعني
ورحب بالرجاجيل وقبل يأخذ علومهم كان الفطور جاهز و كان البلال سمن وعسل ... قاموا الرجاجيل
وحلفوا على ذلك الرجل 0( العطوي ) بأن يقوم يفطر معهم فلم يتردد بالقيام و المضيف استغرب و لكن لم يعلق على الموضوع قدام الضيوف
و عندما جلس الضيوف على السفرة و كالعادة يكون الضيف حشيم في جلسته و تناول طعامه
ويراعي أدآب اللقم في بلها في السمن و العسل ،
ولكن ذلك العطوي جعلهم في حرج شديد
و ندموا على وعدهم إياه بأن يعزمونه معهم على الفطور ،
لقد أبدع و أجاد وكبر تلك الخفس التي تقارب فناجيل القهوة ثم يهبد بها في ذلك السمن و العسل ... وتتابعت اللقم ومستوى البلال بدأ ينخفض بشكل ملحوظ ،،
ومع ذلك يحثهم للاقتداء به في الأكل والخفس !!!؟؟
هنا كان صاحب البيت يبتسم وهو يشاهد هذا المنظر !! ،
إما الضيوف فكانوا في دهشة من هذا العطوي و إحراج من مضيفهم ،،،
إنتظروا وصبروا لعل ضيفهم العطوي المزعوم يشبع ويقوم ولكن هيهات ثم هيهات ،
عندها أعتزى احد الضيوف ثم برز بيد العطوي وأمسكها و قال قم يا رجّال شرهتنا من معزبنا ..والله
ما عاد تردها في ذا العسل إلا بعلم ما يجملنا و لا يجملك
يعني قم ولاعاد تأكل وإلآ ترى ساعة الشر حضرت ،
أثناء هذه المناوشات كان صاحب البيت خارج المجلس وعند رجوعه للمجلس شاهد المسك والقبض بين الرجاجيل
و وجوههم متغيرة
قال / عسى ماشر يا ضيوفنا و ابشروا بالحق ...!!
وشف فيكم ؟
قالوا هذا علمنا وخبرنا مع هذا العطوي الذي أشترط علينا أن ندعيه ليفطر معنا و شرهنا معك بهذي الخفس الدواهي .. والعذر من الله ثم منك ،،
قال : حياكم الله أنتم وضيفكم و ظرف السمن وعكة السمن ما شريناها إلا لكم و من تعزمونه ...... وهذا العطوي
والله أنه ما سرح الصباح إلا بعد ما أفطر ،
ولكنه يحب المزح ويحب الضيوف وتراه أخي الكبير
عندها عرف الضيوف أن الكرم طبع وسجية وعادة
وليس تكلفا وغرما عند ذلك الرجل و أخوه
ومنذ تلك اللحظة نشأ صداقة و محبة وتبادل للزيارات بين أولئك الضيوف و المضيفين ،
أنظرورا إلى حيلة الأخ الكبير والأسلوب الغير متوقع
في عزيمته للرجال الذين صادفهم خارج القرية "
(..أسماء الرجال والقرية معروفه ولكن نحتفظ بها .... )
هل نطمع في صور أخرى منكم تضيفونها إلى هذه الصـورة
م/ن

الفقير الى ربه
03-05-2012, 11:22 PM
عسـاف (3) صـور من كـرم زهـران 0
الصــورة الثانيـة
حدثني احـد كبار السن
يقول / في السبعينات هجري والخمسينات ميلادي إضطرتني الظروف أن ابحث عن المبات وهذا قبل وجود الشقق المفروشة والفنادق ،،
وكنت أعرف رجل في هذي القرية التي أشبه بالبلدة لوجود الدوائر حكومية بها وكذلك مستوصف وكان المستوصف هو بغيتي .... اقول كنت أعرف رجل كان يعمل معنا في إحدى مناطق المملكة وقد سكن معنا في سكننا مع بعض جماعته ،
لذا لم أحمل هم السكن والبحث عنه إلا بعد صلاة العشاء
... وسألت عن بيته فدلوني عليه فتوجهت إليه و حالما وصلت عند بابه وإذا بصاحبي حيث كان في حاجة له خارج البيت، ورحب بي ترحيب بارد وبحكم المعرفة اللي بيننا
أعطيته العلم عند السدة و أخبرته أنني أبغي المبات عنده حتى الصباح ثم مراجعة الطبيب الذي لم اجده في اليوم الأول في المستوصف ،
وإذا به يعتذر ويقول انحن معزومين أنا و أهلي و مافي البيت حد و ما حضوره الآن إلآ لأحضارغرض نسيوه ،
عندها عرفت أني أنغشيت في الرجل،
ولكن المحتاج يركب الصعب ...فقلت له أفتح لي البيت أو المجلس حتين أرقد إلى الصباح وبيض الله وجهك
قال و الله مقدر و أنا مستعجل !!
عندها يقول ما خليت كلمة يعيرون بها الرجاجيل في مثل هذا الموقف إلا و إسمعته إياها ،
ولكن بدون فائدة ، وأعيتني الحيلة في المبات عند هذا الشخص قلت طيب تعرف رجّال ونعم في قريتك يضيفني الليلة ،
قال ايوه وخرجنا من عند بيته و أشار إلى بيت في طرف القرية وقال عليك بذياك البيت يمكن تلقى عنده عشاك ،،
وتركني ورجع إلى بيته !! ( هذا الرجل لا يمثل إلا نفسه وكل ديرة فيها حصون وفيها مقابر )
وحثيت الخطى إلى ذلك البيت الذي أخبرني به .. ، ليس من أجل العشاء و الزاد ولكن كي أرقد عنده إلى الصباح ثم نغبش إلى وجهتنا ومقصدنا ،،
وعند وصولي البيت لم أرى سوى بيت صغير اقرب إلى السقيفة و لا يدل على أن ساكنه من علية القوم أو كبار الصحون ،،
طرقت الباب ونفسي تحدثني بسوء الظن كما حدث بيني وبين من دلني على هذا البويت و عن بيته اقفل الباب و كال الأعذار ،،
كانت الطرقة الأولى خفيفة ... فأعقبتها بثانية سمعها كل من كان داخل المنزل وحوله ... ،،
وإذا بي اسمع صوت رجل ينبعث من الداخل
يقول / جـاك !
وما هي إلا ثواني وإذا بالباب يفتح ويستقبلني رجل بكلمة
أرحب قبل أن يمد يده بالتحية ،
قلت مساك الله بالخير ،،
قال مساك الله بالنور و ارحب حياك الله أدخل ،
واشار لي بالدخول و سبقني إلى داخل البيت وهو يتنحنح
كعلامة لأهل بيته بأن هناك غريب أفسحوا الطريق ،
وفعلا رأيت زول امرأة تغادر باحة البيت ،
كانت تجلس مع زوجها عند جمل معهم ، وقال لي مضيفي
تبغى ندخل البيت أو نجلس هنيه عند سمحان ( وكنا في حزة الصيف )
قلت خلنا هنيه احسن من الداخل ،
اكمل الرجل تراحبيه و طلب من أهل بيته عمل العشاء
وأعتذرت باني تعشيت قال : والله انك تتعشا و انحن ترى بعد ماتعشينا !! وخلنا نتعشا معك !!
وجلست معاه وهو يحدثني و يلاطفني بجميل المزاح وأطايب الكلام على دلة قهوة وهو يعتذر ويطلب السماح في اكمال تلقيم ذلك الجمل البارك في ساحة البيت و أصلاح بعض اموره ،
ما انتهينا من دلة القهوة ذيك إلا و العشا راشق وتعشيناعلى يسـر الله وكثرت بالخير ،
وقلت جزاك الله خير ما قصرت عطوني فراش و خلوني أرقد فوق ظهر البيت و إلا عند ذياك الجمل ،
(البيت صغير جدا)
قال اسمع أنت جيتنا بكيفك و هالحين والله ما ترقد إلا بكيفي
هيا قم نشرب براد الشاهي في الخارج ونتمبك و نتهرج و أعوذ بالله من الشيطان ،
وبعد جلوسنا ومشاهدتي أريحية الرجل تشجعت و أخبرته عن سالفتي مع ذلك الرجل الذي دلني على بيته ،
عندها ضحك الرجل و أعتـزى !!
وقال لي أنت من أي القبائل يا ولد ؟
قلت : من أرض الله , وأنت من أي قبيلة ؟
قال : أنا من زهــران
فنظرت إليه باستغراب وإستفهام و .... !!
فأدرك معنى نظرتي فأستمر في حديثه قائلا : لي ابن عم واعتقد انه قال رحيم موظف هنا و أنا كما ترى جمًّال ( مهنة اندثرت بعد خروج السيارات ) و استرزق من وراء كرا هذا الجمل فأخبرني قريبي هذا بأن هنا رجل يرغب في بناء بيت له و يحتاج إلى جمالين ،
فجيت هنا و أستأجرت هذا البيت و جبت أهلي ،،
عندها ا خبرته بأنني من زهران كذلك و استمرت السمرة إلى ساعة مـتأخرة من الليل ،
وبت تلك الليلة عند ذلك الكريم وعند أذان الفجر قمنا للصلاة و ودعته رغم إصراره على البقاء والفطور معه وبعد خروجي من عنده لمت نفسي لعدم سؤالي عن اسمه و من أي قرية في زهران ،
فرجعت وسألته فأخبرني و لكن لسفري وغربتي عن الديرة أضعت و نسيت اسمه ،
ولكن على ما أذكر انه من بني عمرو السراة ( بني بشير و بني جندب وبني حرير وبني عدوان وقريش )،
و لا تسالوا عن أسف من حدثني لنسيانه اسم ذلك الرجل الكريم
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 12:31 AM
عواقب النفاق والتسرع في الاحكام
بسم الله الرحمن الرحيم
==========
اخواني اسرد لكم هذه القصه الحقيقيه والحاصله في بداية الحكم السعودي اي قبل توحيد المملكه تحت اسم المملكه العربيه السعوديه حيث كان هناك ثلاثه اخوان الكبير اسمه عبد الكريم والوسط اسمه احمد والصغير اسمه سعيد حيث توفي والدهم وهم في سن الطفوله وتوزجت الام فتره من الزمن مرغمه من اهلها ثم عادت لهم بعد فتره من الزمن بعد طلاقها من زوجها وعودتها اليهم كان لعدم وجود الاب والام اثر كبير في تنشئتهم على المحبه والالفه تحت رعاية ايادي حنونه يتعلمون منها المحبه واصول الاخوه 0
الكبير يبلغ عمره ما بين 25-30 سنه والوسط ما بين 20-25 سنه والصغير ما بين 15-20 سنه كان الكبير متزوجا وله من الاطفال اثنين والاخوه الاثنين لم يتزوجوا وفي يوم الاربعا كان في قبيلتهم سوق شعبي ولا يخفى عليكم ان الاسواق في تلك الحقبه كانت تحكمها الاحكام القبليه الصارمه وفي ذلك اليوم اراد الاخ الاكبر ان يهبط السوق للتسوق ولكن لم يكن لديه ( جنبيه ) فاراد ان يستعير الجنبيه من اخوه الصغير ولكن لم يوافق على اعارته الجنبيه فتشادا على الجنبيه واخذ الكبير سلة الجنبيه وخوف اخوه الصغير وقام بخدشه بالجنبيه خدش بسيط حيث كان لا يرغب في قتله بل كان مجرد التخويف
فلما سمع الصوت حضر اناس من جماعتهم لفك المشكله وكان اخوهم الوسط في الوادي يساعد احد قرنأهم بالحرث فاحتاجا احد وسائل الحرث فذهب هذا الرجل لجلبها من بيت الاخوه الثلاثه ولما وصل تفاجاء بان الاخ الكبير قام بخدش اخيه الصغير بالجنبيه فمن الخوف لم يتأكد انه سليم وكان يفكر انه توفي وكان هناك من الحاضرين ممن له مصلحه في ان ينتهي اخوهم الاكبر حسدا وكرها له حيث كان جبار ويبعث الرعب في كل من يعاديه فكان لهم ( العيد) فهمسو لهذا الولد قالو رح وقول لاحمد ترى عبدالكريم قتل اخوك الصغير سعيد وعلى الفور ذهب واخبره بذلك وجاء مسرعا الاخ الوسط ومعه جنبيه فتسلل من بين الناس الواقفين وقد لاحظه البعض منهم ممن يريدون الشر لاخوهم الكبير ففسحوا المجال لاحمد فقام بطعن عبد الكريم في بطنه طعنه قاتله حيث لم يلبث الا دقائق قليله حتى فارق الحياه وكانت امهم موجوده ومن هول المصيبه الفاجعه قامت بشرب دم ولدها لا شعوريا 0
وما لبث وقتا طويلا حتى تجمع اناس كثيرين من القريه ومن القرى المجاوره فقرروا اقتياد الاخ الوسط القاتل الى السوق لتجري بحقه الاحكام القبليه التي لا ترحم 0 ولكن من حسن حظه انه كان وقتها يوجد اناس حكما فقرروا ان تتولى الدوله الحكم فسلموه لشيخ القبيله حيث ارسله الى مقر الحكومه انذك ببالجرشي واودع السجن ولكن الام مع كامل الاسره قررت ان الحي ابقى من الميت وان يتنازلوا عن احمد ويتم اعتاقه وكان الفضل لله ثم للاخ الاصغر حيث كان بالرغم من صغر سنه يتمتع بالحكمه والحنكه فقام بتقريب وجهة النظر بين والدتهم واخواتهم وزوجة المتوفي واطفاله والذهاب لتسجيل التنازل الا ان يد الشروالغدر لا زالت تعمل في السر فذهبو الى زوجة المقتول وقالو وافقي معهم حتى توصلي للحاكم واطلبي القصاص ولكن ايضا من حسن حظ احمد انهم اكتشفوا هذه المؤامره في الطريق وقامو باقناع الزوجه ومراقبتها حتى وصلوا الحاكم وسجلوا تنازلهم جميعا 0 حمدا لله انه تم التنازل ورجع كيد المنافقين الى نحورهم 0
وبعد فتره توفي الاطفال بالجدري والام بمرض الشجار اجارنا الله واياكم
هذه القصه حقيقه كان نتاج النفاق والتسرع في الاحكام دون رويه
والبعض من ورثة اطراف القضيه على قيد الحياه
===============
ابو محمد بن سريان منتدى زهران

الفقير الى ربه
04-05-2012, 07:41 AM
بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم
فيزيائياً ليس هناك صعود يعقبه نزول مباشر ، لا بد من توقف تام ولو لأجزاء من الثانية ثم يأتي النزول .. فالكرة التي يركلها اللاعب إلى الأعلى لا تهبط حتى تكون قد وقفت في الجوّ وقوفاً تامّاً قد تعجز العين عن إدراكه ..
وإيمانيّاً لا يمكن أن يحصل الخمود الإيماني بعد حالة التوهّج ما لم يمرّ بحالة الانطفاء .. تماماً كذاك الانطفاء الذي يحصل للجمر قبل أن يخمد ويبرد تماماً ..
تتصحّر المعاني الإيمانية في نفوسنا .. فنفقد العدسة التي كانت ترينا الأشياء بروعة خاصة وظلال مختلفة .. ينزعنا ذاك التصّحر من مشاعرنا الأولى ..
ليس هناك لمسة قرآنية في كلمات المتصحّر ، ونبرته حين يقول " الله " هي نبرته حين يقول : مال ، حياة ، حضارة .. كلّها تخرج من اللسان .. القلب لا يتدخل في إضفاء عمق ما على بعض الكلمات التي كانت مقدّسة عنده ..
لقد تصحّرنا جميعاً إلا من رحم الله ، صرنا نعيش في غربة عن مبادئنا الأولى ، أيام كان نجتمع في مجلس فقط لنذكر الله ثم ننصرف .. الآن باتت تلك المعاني تقبع في زوايا ذكرياتنا .. ترمقنا بحسرة ، ونرمقها نحن على أنها كانت حماساً وتشدداً .. وننسى أن حماسنا ونحن في صبانا أشبه ما يكون بفتور السلف الذين ماتوا وهم : يجلسون لله ويجتمعون لله وينصرفون لله ويبكون لله ..
ويبكون الله !! يااااه لقد نسينا هذا الشيء .. ألم أقل لك أنه تصحر ؟ جفاف ؟ قحول .. وكانت صحارينا رياضاً وأنهاراً فأجدبتنا سنين الغفلة ولم يأن بعد أن تخشع قلوبنا لذكر الله وما نزل من الحق ..
كان شيء من نقاشنا يدور حول كثرة الباكين من خشية الله في المساجد ! والآن نسمع في مساجدنا أعذب الأصوات ترتّل أعظم الآيات .. ثم لا نكاد نسمع شهقة خوف .. أو نحس بدمعة خشية ..
مظاهر الكثير منا مازالت محتفظة بتفاصيلها الصحويّة الجميلة ، ولكن ذاك الرحيق الصحوي نضب :
أما الديار فإنها كديارهم ** "وأرى رجال الحيّ غير رجالها"
وهذا الضعف الإيماني حدث ويحدث للصالحين قديماً وحديثاً ، ولكن الغريب فينا أننا ما إن نتوقف عن الصعود إيمانيّاً حتى نمارس هواية التدحرج ، وكأننا نريد أن ندفن نعش قناعاتنا في أسرع وقت ..
أجمل حواراتنا هي عن مسلّمات الماضي ، نأخذ في هتك تماسكها في نفوسنا عروة عروة .. حتى إذا انتهت المدّة الطبيعية لفتورنا .. وأوشكت قلوبنا أن تعود إلى أيام الخشوع من ذكر الله لم تجد معها من القناعات ما يوصلها إلى رياضها الخضراء القديمة .. فتقبع في الجدب !
الجميع يستغرب منّا حين نأخذ في العبث بقناعاتنا وقناعاتهم ، ونحن نظن أننا بتنا أقرب إليهم ، وصارت أحاديثنا أكثر حظوة عندهم .. والحقيقة أنهم يصنّفوننا كَذَبة .. ويعتبروننا غشَشَة .. نخون ما كنّا نوصيهم بهم في الماضي .. فتجد لدى هؤلاء المستمعين لأحاديثنا وجدلنا من نقاء الإيمان وصفاء النفوس وصدق الحميّة أضعاف ما تجده عند متصحّر ما ، لم يتوقّف بل تدحرج !
أخنع الناس هم أولئك الذين يستغلّون ثقافتهم في الدين لهتك عرى الدين ، وفهمهم لشيء من القرآن لطمس هدايات القرآن ، وحفظهم لأحاديث النبي لدفن شيء من تعاليم النبي .. ليس لأنهم علمواً شيئاً جديداً ، بل لأنّهم فقدوا كنزاً ثميناً .. كنز حياة القلب !
إن تحدّث عن الصلاة لم يتطرّق للخشوع وإنما للتشدّد في قول وجوبها جماعة !
وإن تحدّث عن الحجاب لم يأت على أهميّته ، وإنما على فتوى الألباني في جواز كشف الوجه ، وأن الخلاف في ما يجب كشفه معتبر !
وإن تحدّث عن الأمر بالمعروف لم يتحدّث عن عظم الشعيرة ، وإنما عن هفوات المنفذين لها ..
ليس شرطاً أن يتبع هذه المرحلة انتكاساً صريحاً ، وإن كانت هذه المرحلة انتكاسة صُغرى في ذاتها ، إلا أنها قد تتوقّف عند هذا الحد غير الهيّن .. هذا الحد الذي يحتفظ فيه صاحبه بمسوح المستقيم وإن كانت جميع آبار الإيمان في قلبه قد نضبت ، ولم يبق منها إلا مجسّمات شمعيّة لا تتحرّك ولا تنبض بحياة .. ثم يظل السنين هكذا ، صاداً عن ذكر الله بحواراته ، واقفاً ببروده دون حماسة الآخرين ، دائماً ما يجعل الشباب النشطين دينياً يشعرون بحضرته أنهم يمارسون شططاً وشيئا من الغلوّ .. ولو دقّق في حاله لعلم أنه قد توقف منذ زمن ..
لقد كثر المتصحّرون ، بل صرنا جميعاً متصحّرين بنسب متفاوتة .. واكتظت مجالسنا بنا ، وبأحاديثنا ، وبقحولنا الإيماني .. وعزّ ذاك الأسيف الذي يذكرك خشوعه بالله .. وإن لمحت طيفه فلتصفه بالدروشة وأخواتها !
هكذا ترانا في مجالسنا صحراء بجوار صحراء .. مرصوفون وكأننا كثبان رمليّة .. لا تسمع من أحاديثنا إلا نواح الرياح .. ليس هناك مطر .. ليس هناك مطر
" ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله .. وما نزل من الحق ؟ "


م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 07:53 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
يذكر أن الشاعر الجاهلي أبا ليلى المهلهل التغلبي لما قُتل أخوه وائل بن ربيعة جلس عند قبره يبكي، ويواصل ليله نهاره بالبكاء، وكان بنو قومه يلومونه -وهو الفارس القائد الشجاع- على اكتفائه بالبكاء عن الأخذ بثأر أخيه حتى يئسوا منه، وعيره بعضهم بأنه كالنساء يثأر بالعويل والبكاء، فما فاجأهم بعد يأسهم منه إلا وقد لبس لباس الحرب، وقد امتلأ غضبا على بكر يريد إفناءهم، ولا يتحدث بغير ذلك.
ويذكر أن الحارث بن عباد وكان سيد بني يشكر من بكر اعتزل حرب بكر وتغلب التي كانت بسبب البسوس وسميت بها، فلما قتل أبو ليلى المهلهل ابنه بُجيرا في سفارة صلح بين الحيين بكى عليه، وقرض القصيد فيه، وكان كل ليلة يسمر على هضبة تطل على بيت أبي ليلى ينظر إليه ويبكي، فلما سئل عن ذلك، قال: أريد أن يمتلئ قلبي غضبا عليه حتى إذا حاربته لا يقف في وجهي شيء.
إذن كان القائدان الجاهليان الشجاعان يستعدان لمواجهة العدو بملء القلب غضبا عليه؛ ولذا حقق كل منهما مراده، فالمهلهل نال من بكر بغيته، وأثخن فيهم ذبحا وإفناء، والحارث كسر بقومه أبا ليلى المهلهل وهزمه شر هزيمة.
وذكر ابن الأثير في تاريخه أن الصليبيين صوروا عيسى ومحمدا عليهما السلام، وجعلوا محمدا يضرب عيسى حتى أسال دمه، وكانوا يطوفون على الشعوب الأوربية بهذه الصور يقولون: محمد نبي العرب يضرب نبينا يسوعا حتى أدماه، وأتباعه أخذوا القدس بلد المسيح ودنسوه، وذكر أن النصارى مع هذا الشحن امتلأت قلوبهم غضبا على المسلمين، وكان عندهم من الدوافع النفسية ما جعلهم يضحون بكل شيء لحرب المسلمين، حتى إن امرأة ليس لها إلا ولد واحد باعت منزلها وجهزت بماله ولدها فسار مع الصليبيين في حملاتهم، وأسره المسلمون فذكر لهم قصته.
قدمت بهذه المقدمة لهذه المقالة؛ لأننا في زمن يلقننا فيه أعداؤنا قيم السلام، وسماحة الإسلام، ويحذروننا من الانتقام، ويعلموننا كيف نرد أبشع صور العدوان بالصفح والسماحة والغفران، وليس لهم مراد من ذلك سوى تخديرنا وإسلام رقابنا وأعراضنا وديارنا لوكلائهم الجزارين.
ولقننا أعداؤنا أن العداء في الدين خرافة عششت في عقول المتطرفين ولا حقيقة لها في الواقع، وعلمونا أن النظرة العقدية للأحداث السياسية هي نظرة ضيقة طائفية تتعارض مع مبادئ حقوق الإنسان، ومع صناعة السلام التي تضطلع بها الدول الغربية.
وكل ما سبق يستقيه الليبراليون والتنويريون من أطروحات الغربيين والباطنيين ثم يقذفوننا به ناصحين ومحذرين ومنذرين من أي ضغينة على الأعداء، أو حقد عليهم، أو تفسير ما يجري تفسيرا دينيا، في الوقت الذي كنا نرى فيه رؤوس أهل السنة في العراق تخرق بالدريلات، وتقطع أطرافهم بالمناشير، ويُقذف الخباز منهم في فرنه وهو حي لمجرد أن اسمه عمر، ويحمل رافضي إلى عرس شاباً سنياً موثقاً ومرمياً في خلفية السيارة، فيسحب الرافضي هذا الشاب في العرس ويعتذر لصاحب العرس أنه لم يجد ما يقدمه معونة للمتزوج فجاء عوضا عن ذلك بهذا الكلب الناصبي ليذبحه في العرس، ثم أطلق رصاصة على رأس الشاب أردته مضرحا بدمائه، ورأينا في أفلام مصورة مبثوثة نساء أهل السنة متلففات في عباءات سوداء لا يرى من إحداهن شيء يسوقهن الرافضي الحاقد فيجلسهن جماعات موزعة، ويدير على رؤوسهن رصاص الرشاش فلا يغادر منهن واحدة، ونُقل إلينا أن بنات أهل السنة يَعرضهن الروافض على عباد الصليب ليتسلوا في غربتهم بأعراضهن. ورأينا الكثير والكثير من ذبح أهل السنة وتعذيبهم على أيدي من يجب علينا في العرف الغربي، والتلقينات الليبرالية والتنويرية أن نجعلهم إخواننا، وأن لا نصطف ضدهم وإلا كنا طائفيين. وكنت أسمع استغاثات الشيخ الدليمي باكيا يخبر أن أهل السنة ينحرون، ويصيح في إخوانهم لإنقاذهم، وتذهب استغاثاته أدراج الرياح، فلا الشعوب تقدر على شيء، والحكومات تتغافلها لمصلحة السياسة حتى يأتي دورهم في الرحى الباطنية التي نصبها الغرب لتسحقهم كما سحقت من قبل إخوانهم.
ثم بعد العراق رأينا في الشام المباركة أضعاف ما رأينا في العراق ولا نزال نرى ذلك، وبالأمس فقط رأيت مقطعا لشبيح نصيري قد أوثق شابا، وتسلى في رأسه بمنشار كهربائي حتى جز به رقبته وكتفيه، ورأيت رجالا يوطئون بالأقدام، وتهشهم رؤوسهم بأعقاب الرشاشات، وهم ينزفون حتى الموت، ورأيت أطفالا قطعوا أوصالا، ورأيت غلمانا مثل بوجوههم أحياءً وأمواتا، ورأيت شبابا يذبحون بالسكاكين كما تذبح الأنعام، وحدثني من قابل اللاجئين السوريين في الأردن وتركيا أهوالا فعلها بهم النصيريون والرافضة المساندون لهم، ومما حُدثت به أن امرأة أخذوها من منزلها في غياب زوجها، فجن جنون الزوج، وبحث عنها في كل مكان يتوقعه، واتصل بمن يعرف في الأمن النصيري حتى عثر عليها في بعض مراكزهم عن طريق الاتصال بضابط المركز الذي اشترط مبلغا كبيرا من المال ليطلق له زوجته، فوعد الزوج الضابط بتدبير ما أراد من مبلغ ببيع بيته، ولكنه طلب منه أن يكلم زوجته ليتأكد أنها موجودة عندهم حتى يبيع البيت، فكلمته الزوجة وهي منهارة، وقالت لزوجها: لا تدفع لهم شيئا أبدا؛ فإني لم أعد أصلح زوجة لك، ولا أمّاً لأولادي، فأُودعك الآن وودع أولادي نيابة عني، فلقد تناوب على اغتصابي عشرون من هذه الوحوش، وأنا أتجرع غصص الذل والهوان والألم، ولا وجه لي للقائك ولقاء أولادي، وأتمنى الموت العاجل، ولو قدر لي حياة فلن تراني ولن يراني أولادي بعد اليوم، لكن إن شاء الله تعالى أموت بسرعة، حسبنا الله حسبنا الله حسبنا الله لما وصل إليه حالنا، ثم أقفلت الهاتف وهي تبكي...
وقرأت (القوقعة) و (مأساة حماة) و (من تدمر إلى هارفرد) وما أنتهي من واحدة من هذه الروايات والتقييد لما حصل من مآسي أهل السنة على أيدي الباطنيين إلا أمكث أياما يذرعني القيء ولا أستقي من هول ما قرأت وما علمت وما رأيت.
دعوني أيها القراء العاجزون مثلي أن أقدم لكم اقتراحا استفدته من قصص العرب التي قدمت بها المقالة حتى لا تغيب مآسي إخواننا عن مآقينا، فنعيشها كل لحظة، ونحس بهم في كل لحظة، ونتألم لهم في كل لحظة، وندعو لهم في كل سجدة، وتتغير نفوسنا لأجل مصابهم؛ فلعل الله تعالى أن ينجينا بمثل هذا الشعور والإحساس من ذنب خذلاننا لهم؛ ولنكون في هذا الجزء المعافى من بدن أمتنا متألمين لألم إخواننا، كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر.
هذا المقترح هو أن نملأ قلوبنا غضبا على أعدائنا الباطنيين، ونغذي هذا الغضب يوما بعد يوم بكل فعل فعلوه بإخواننا؛ وذلك بمشاهدة ما ينقل إلينا من مقاطع مصورة مهما كانت بشعة، وقراءة ما تقع عليه أيدينا من قصص وروايات وأخبار كتبها الناجون من المحرقة الباطنية لأهل السنة؛ فإننا نحتاج إلى شحن نفسي غضبي هائل حتى إذا انفجر في مواجهة الباطنيين أثخنا فيهم، وثأرنا لديننا ولأمتنا المستباحة؛ فإن المواجهة العامة مع الباطنيين تكاد تكون قدرا محتوما، وواقعا أكيدا لا مفر منه، والغرب يطبخها على نار هادئة، والباطنيون لن يتراجعوا عن مشروعاتهم وهم يرون الغرب يمكن لهم في بلاد المسلمين، وليقل الغرب والليبراليون والتنويريون: إننا طائفيون؛ فإن هذا الوصف التخديري لم يُنج من تحرز منه من أهل العراق والشام لما دارت رحى الباطنية تطحنهم.
حدثني طبيب شامي فاضل أن من دخلوا الشام من فيلق بدر، وجيش المهدي، وحزب الله في لبنان، وجيش القدس في إيران، أشد عنفا في التعاطي مع السوريين، وأكثر حقدا من النصيريين، ويفعلون من تعذيب أهل السنة، واغتصاب نسائهم وأطفالهم، والتلذذ بصياحهم وصراخهم ما يعجز عن فعله النصيري.
وحدثني آخر أن النصيري يقبل أن يغتصب الفتاة متوارية عن أهلها، أما الرافضي فلا يهنأ باغتصاب البنت إلا أمام والديها وإخوتها، ولا باغتصاب الزوجة إلا أمام زوجها وأولادها، وحدثني أن جمعا من الرافضة دخلوا بيت أسرة فأمر قائدهم الزوجة أن تتعرى أمام زوجها وأولادها ليغتصبها أمامهم، فأكبت الزوجة المسكينة على حذائه تقبله وتلثمه بفمها متوسلة إليه راجية أن يتوارى بها في غرفة أخرى، وأنها مقابل ذلك ستمتعه أكثر من لو أنه اغتصبها أمام زوجها وأولادها، فرفض الكلب ذلك؛ لأنه في واقع الأمر لا يريد المتعة، وإنما يريد تحطيم أتباع الصحابة رضي الله عنهم بالذل والإهانة.

أيها القراء المكلومون في إخوانكم: هل تعلمون لم كان الرافضي الإمامي أشد ضراوة على أهل السنة من النصيري؟ ولم كان أكثر تفننا في اختراع سبل الانتقام من أهل السنة؟!
إنه الغضب الذي غُذي به منذ ولد، وهو يسمع النوح على الحسين رضي الله عنه، ويترنم بالمراثي، ويرى في عاشوراء شعائر التغبير والتطبير، وإسالة الدماء من الرؤوس، والضرب بالسلاسل، واختراع القصص في معاناة آل البيت، والبكائيات في ظلم الشيعة بيد النواصب أهل السنة، فكان الرافضي إذا تمكن من السني تفنن في الانتقام منه، لأن قلبه مملوء بالغضب والحقد عليه بينما أهل السنة يُخدرون بشعارات الأخوة والإنسانية، ويخوفون من الطائفية.
أيها القراء الكرام من أهل السنة: كأني أراكم تكفكفون دموعكم من بعض ما علمتم، فإني أعزم عليكم أن تعيشوا مع مآسي إخوانكم بقراءة كل ما يصل إليكم عنهم، وأن لا يكون طول وقت المأساة صارفا لكم عنها، ولا مخففا من آلامها؛ فإن إخوانكم يُذبحون في كل لحظة، وتغتصب نساؤهم في كل لحظة، ويعذب أطفالهم في كل لحظة، وفي كل لحظة قصص جديدة لمآسٍ أليمة.
وأعزم عليكم يا أهل الشام، ومن لهم بهم صلة، ومن يعملون في مخيمات اللاجئين: أن تنقلوا إلينا آلاف القصص المأساوية التي حضرها الناجون وشاهدوها؛ لتحفظ في ذاكرة الأمة وتاريخها عن أفعال الباطنيين، ومعاملتهم لأهل السنة.. اكتبوا كل شيء وانشروه، ولا تحتقروا قصة أو خبرا مهما كان صغيرا؛ فإن هذا الحادث الجلل إذا انتهى نسي الناس ما حصل فيه، ولم يبق منه إلا ما تم تدوينه وتوثيقه.
ولولا تدوينات المؤرخين الصليبيين: فوشيه الشارتري، وريموند الأجيولري، ووليم الصوري، والفارس المجهول، وكتابتهم أوصافا تفصيلية لما فعله الصليبيون بالمسلمين في بيت المقدس على وجه التباهي والمفاخرة لما عرفنا جرائمهم؛ ولما عير العالم بها الغرب إلى يومنا هذا؛ ولما كانت حجةُ المسلمين على الغربيين في هذا الشأن قوية؛ فإن الأمم يغزو بعضها بعضا، ولا يمثل ذلك عارا، لكن الأوصاف التفصيلية التي فعلها الصليبيون بالمسلمين وأطفالهم ونسائهم أحلت اللعنة بالكاثوليك إلى يومنا هذا، حتى إن الأرثوذكس والبروتستانت يعيرونهم بما فعلوا في أنطاكية وبيت المقدس.
ولولا توثيق الفرنسي اليهودي امنون كابليوك مذبحة صبرا وشاتيلا عبر مشاهداته، وسماعه أقوال الشهود ممن نجوا من المذبحة من الفلسطينيين واللبنانيين، وهو ممن دخلوا المخيم فور المذبحة، ووثق ذلك في كتابه (تحقيق في مجزرة).. لولا توثيقه لما علمنا عن القصص المروعة التي فعلتها الكتائب اللبنانية النصرانية وحزب أمل الباطني بحماية ومعونة الجيش الإسرائيلي والجيش السوري.
وتوثيق جرائم الباطنيين سهلة الآن مع وسائل الاتصال الحديثة، وتنوعها وسرعة تناقلها بالهواتف الذكية والبريد الألكتروني وغيرها، وهي وسائل فعالة لملئ قلوب المسلمين غضبا على الباطنيين، وتعاهد هذا الغضب بالقصص المتكررة؛ كيلا تخبو ناره، أو تبرد حرارته، ولو كان الغضب على الباطنيين في زمننا يشترى بمال لوجب على المسلمين أن يشتروه.
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 08:01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
إذا استحكمت الأزمات وتعقدت حبالها، وترادفت الضوائق وطال ليلها، فالصبر وحده هو الذي يشع للمسلم النور العاصم من التخبط، والهداية الواقية من القنوط.
والصبر فضيلة يحتاج إليها المسلم في دينه ودنياه، ولابد أن يبني عليها أعماله وآماله وإلا كان هازلاً .. يجب أن يوطن نفسه على احتمال المكاره دون ضجر، وانتظار النتائج مهما بعدت، ومواجهة الأعباء مهما ثقلت، بقلب لم تعلق به ريبة، وعقل لا تطيش به كُربة، يجب أن يكون موفور الثقة بادي الثبات، لا يرتاع لغَيْمة تظهر في الأفق ولو تبعتها أخرى وأخرى، بل يبقى موقناً بأن بوادر الصفو لابد آتية، وأن من الحكمة ارتقابها في سكون ويقين.
وقد أكد الله أن ابتلاء الناس لا محيص عنه، حتى يأخذوا أهبتهم للنوازل المتوقعة، فلا تذهلهم المفاجآت ويضرعوا لها. (1)
" ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلوا أخباركم " [محمد : 31] .
وذلك على حد قول الشاعر :
عَرَفْنا اللَّيالي قَبلَ مَا نَزَلَت بِنَا --- فلمَّا دَهَتْنَا لَمْ تَزِدْنَا بِهَا عِلْما !
ولا شك أن لقاء الأحداث ببصيرة مستنيرة واستعداد كامل أجدى على الإنسان، وأدنى إلى إحكام شئونه.
قال تعالى : " وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور " [آل عمران :186] . (2)
والتريث والمصابرة والانتظار تتَّسق مع سُنَن الكون القائمة ونُظُمه الدائمة، فالزرع لا ينبت ساعة البذر، ولا ينضج ساعة النبت؛ بل لابد من المكث شهوراً حتى يجتني الحصاد المنشود. والجنين يظل في بطن الحامل شهوراً حتى يستوي خلقه، وقد أعلمنا الله عزوجل أنه خلق العالم في ستة أيام، وما كان ليعجز أن تقيم دعائمه في طرفة عين أو أقل. وتراخى الأيام والليالي على الناس هو المدى الذي تقتطع منه أعمارهم؛ وتستبين فيه أحوالهم، وتنضج على لهبه الهادىء طباعهم، ثم ينقلبون بعد إلى بارئهم.
" كما بدأكم تعودون، فريقاً هدى وفريقاً حق عليهم الضلالة " [الأعراف : 29،30].
فالزمن ملابس لكل حركة وسكون في الوجود، فإذا لم نصابره اكتوينا بنار الجزع، ثم لم نغير شيئاً من طبيعة الأشياء التي تسير حتماً على قَدَر.(3)

من نوح إلى محمد عليهما السلام صبر متواصل على الإصلاح
يضرب لنا القرآن الكريم أروع الأمثلة في الصبر على الإصلاح، قال الله تعالى عن نوح عليه السلام:
"ولقد أرسلنا نوحاً إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاماً فأخذهم الطوفان وهم ظالمون" [العنكبوت:14].
هكذا ذكر الله عزوجل المدة التي قضاها نوح مع قومه، فما هي الوسائل التي استخدمها مع قومه ؟
قال تعالى :" قال رب إني دعوت قومي ليلاً ونهاراً (5) فلم يزدهم دعائي إلا فراراً (6) وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكباراً (7) ثم إني دعوتهم جهاراً (8) ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسراراً (9) فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً (10) يرسل السماء عليكم مدراراً (11) ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً (12) ما لكم لا ترجون لله وقاراً (13) وقد خلقكم أطواراً (14) ألم تروا كيف خلق الله سبع سماوات طباقاً (15) وجعل القمر فيهن نوراً وجعل الشمس سراجاً (16) والله أنبتكم من الأرض نباتاً (17) ثم يعيدكم فيها ويخرجكم إخراجاً (18) والله جعل لكم الأرض بساطاً (19) لتسلكوا منها سبلاً فجاجاً (20) قال نوح رب إنهم عصوني واتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خساراً (21) " [نوح]
بعد هذا الجهد الكبير، وبعد هذا العمل المتواصل، ترى كم آمن مع نوح عليه السلام ؟
يقول الحق تبارك وتعالى :"حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه إلا قليل" [هود:40]
فرغم هذه المدة التي قضاها بين أظهرهم ألف سنة إلا خمسين عاماً لم يؤمن معه إلا القليل.
فعن ابن عباس: كانوا ثمانين نفساً منهم نساؤهم، وعن كعب الأحبار: كانوا اثنين وسبعين نفساً، وقيل كانوا عشرة، والله أعلم. (4)

النبي صلى الله عليه وسلم بذل الجهد الكبير في إصلاح الأمة، وفي نشر هذه الدعوة المباركة
فعلى امتداد المرحلة المكية – ثلاثة عشر عاماً – أى أكثر من نصف عمر الرسالة – كانت الصناعة الثقيلة التي أقامها رسول الله صلى الله عليه وسلم هي إعادة صياغة الإنسان، بإقامة الأصول، وتجيسدها في القلة المؤمنة. وفي دار الأرقم بن أبى الأرقم – مدرسة النبوة والمؤسسة التربوية الأولى في تاريخ الإسلام- كانت صياغة القلوب والعقول بخلق القرآن وقيم الإسلام، فلما تكون الجيل الفريد، وتبلورت الجماعة والأمة التي صنعها الرسول صلى الله عليه وسلم على عينه، جاءت – بعد الهجرة – مرحلة النشر والانتشار للإصلاح في ميادين الفروع، جاءت: الدولة، والسياسة، والجيوش، والفتوحات، والنظم والمؤسسات، والقوانين، والعلاقات الدولية إلى آخر ميادين فروع الإصلاح. لقد تقدمت "الدعوة" على "الدولة"، وتقدم تغيير "النفس"على تغيير"الواقع"، ولذلك كان التغيير منطقياً، وحقيقياً، وراسخاً كل الرسوخ.
وبلغ هذا الجهد من النبي صلى الله عليه وسلم حتى كانت"الأمة العامة" – التي اعتنقت الإسلام، عند وفاة النبي صلى الله عليه وسلم- قد بلغ تعدادها ...,124فإن "الأمة الخاصة" – التي مثلت الأعلام والقيادات والريادات والصفوة التي تخرجت من مدرسة النبوة – قد أحصى العلماء عددهم في نحو ثمانية آلاف – منهم أكثر من ألف امرأة – جاءت تراجمهم في الأسفار التي رصدت أعلام الصحابة، الذين صنعوا وقادوا – من حول الرسول صلى الله عليه وسلم أعظم نماذج الصلاح والإصلاح في تاريخ النبوات والرسالات. (5)
لم يصبر النبي صلى الله عليه وسلم على صناعة النفوس فقط بل كان هناك صبر آخر على صناعة البيئة المهيئة للدعوة.

فقد أجمع المشركون من أهل مكة على محاربة الدعوة التى عرّت واقعهم الجاهلى، وعابت آلهتهم وسفهت أحلامهم – آراءهم وأفكارهم – وتصوراتهم عن الله والحياة والإنسان والكون، فاتخذوا العديد من الوسائل والمحاولات لإيقاف الدعوة وإسكات صوتها، أو تحجيمها وتحديد مجال انتشارها. فكانت هذه المحاولات الكثيرة لإيقاف هذه الدعوة من حروب مختلفة وأهمها ثلاثة أنواع من الحروب:
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 08:08 AM
وسائل عمليه للصبر على الإصلاح
هناك وسائل عمليه تعين المسلم على التحلي بهذا الخلق ومنها:
1- أن يعرف المسلم الغاية التي من أجلها خلقه الله في هذه الحياة
إذا نظر المسلم إلى غايته هان عليه كل شىء في سبيلها، يقول الحق تبارك وتعالى:" إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعداً عليه حقاً في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم " [التوبة:111].
والغاية التي من أجلها يعيش الإنسان أن يعبّد هذا الكون لخالقه، وأن تنتشر تعاليم الإسلام بما تحمله من قيم الحق والخير والسعادة والعدل والمساواه بين الناس.
وهذا ما أجاب عنه"ربعي بن عامر" حين سأله "رستم" لماذا خرجتم من دياركم وطمعتم في غزو ديارنا ؟ أجاب: " لقد ابتعثنا الله لنخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام ". (7)
هذه الغاية أيضاً تمثلت في إجابة "حاطب بن أبي بلتعة" في حواره مع "المقوقس" – عظيم القبط بمصر- سنة 7هجرية، 628م والوارث لمواريث أقدم حضارات الدنيا وأعرقها.
لقد بدأ المقوقس حواره مع حاطب بالتحدي والتساؤل الاستنكاري، المتسائل عن صدق نبوة محمد وسلطان نبوته صلى الله عليه وسلم فقال لحاطب:
" ما منعه (أي الرسول) – إن كان نبياً- أن يدعو عليّ فَيُسَلَّط علىّ ؟!
فكان جواب حاطب:
منعه ما منع عيسى بن مريم أن يدعو على من أبى عليه أن يُفْعَلَ به ويُفْعَل!
(فوجم المقوقس ساعة – أي فترة- ثم استعاد إجابة حاطب، فأعادها عليه حاطب، فسكت المقوقس).
وهنا استأنف حاطب محاورة المقوقس، فقال:
إنه كان قبلك رجل – يشير إلى فرعون موسى- زعم أنه الرب الأعلى، فانتقم الله به – أي من الذين استخفهم فأطاعوه- ثم انتقم منه، فاعتبر بغيرك، ولا يُعْتَبَر بك !وإن لك ديناً – أي النصرانية – لن تدعه إلا لما هو خير منه، وهو الإسلام، الكافي به الله فقد ما سواه. وما بشارة موسى بعيسى إلا كبشارة عيسى بمحمد، وما دعاؤك إياك إلى القرآن كدعائك أهل التوراة إلى الإنجيل. ولسنا ننهاك عن دين المسيح، ولكنا نأمرك به" !
فمن جعل حاطب يتكلم بهذه الفلسفات في الدين، والدنيا، وفي الحرية، والتاريخ؟ ومن الذي جعله يكثفها في كلمات، هي عصارة للحكمة العالية ؟؟
إنها الغاية التي إذا عاش بها الإنسان أسفرت عن جميل الطبع وبديع الفطرة. (8)

2- أن يعرف المسلم طبيعة الحياة
فإن الحياة الدنيا لم يجعلها الله دار جزاء وقرار بل جعلها دار تمحيص وامتحان، والفترة التي يقضيها المرء بها فترة تجارب متصلة الحلقات يخرج من امتحان ليدخل في امتحان آخر، قد يغاير الأول مغايرة تامة، أي أن الإنسان قد يمتحن بالشيء وضده، مثلما يصهر الحديد في النار ثم يرمى في الماء. وهكذا.
وكان سليمان عالماً بطبيعة الدنيا عندما رزق التمكين الهائل فيها فقال:
" هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم " [النمل:40].
والابتلاء بالأحزان مبهم الأسباب! ويحسن أن نفهم أن أوضاع الناس في الحياة كجيش عبىء للقتال، وقد تكلفُ بعض فرقه بالقتال حتى الموت، لإنقاذ فرقة أخرى، وإنقاذ الفرق الباقية يكون للقذف بها في معارك أخرى، ترسمها القيادة حسبما توحي به المصلحة الكبرى، فتقدير فرد ما في هذه الغمار المائجة لا ينظر إليه، لأن الأمر أوسع مدى من أن يرتبط بكيان فرد معين.
كذلك قد يكتب القدر على البعض صنوفاً من الابتلاء ربما انتهت بمصارعهم، وليس أمام الفرد إلا أن يستقبل البلاء الوافد بالصبر والتسليم، وما دامت الحياة امتحاناً فلنكرس جهودنا للنجاح فيه.
وامتحان الحياة ليس كلاماً يكتب أو أقوالاً توجه، إنها الآلام التي تقتحم النفس وتفتح إليها طريقاً من الرعب والحرج، إنها النقائص التي تجعل الدنيا تتخم بطون الكلاب، وتنيم صديقين على الطوى، إنها المظالم التي تجعل قوماً يدعون الألوهية، وآخرين يستشهدون وهم يدافعون عن حقوقهم المنهوبة.
إن تاريخ الحياة من بدء الخلق إلى اليوم مؤسف ! ومن الحق أن يشق المرء طريقه في الحياة وهو موقن بأنه غاص بالأشواك والأقذاء. (9)

3- أن ينظر المسلم إلى الأسباب لا إلى النتائج
من أهم الوسائل للصبر على الإصلاح أن ينظر المسلم إلى الأسباب، فيبذل قصار جهده في تحصيلها، ولا ينظر إلى النتائج، فالنتائج بيد الله، والمسلم محاسب على العمل لا على النتيجة.
وأروع الأمثلة على ذلك:
ما قدمه المسلمون الأوائل من تضحيات جسام، ومع ذلك فإنهم قابلوا الحق تبارك وتعالى ولم يروا نصر الإسلام.
فهاهو ياسر وسمية رضي الله عنهما والدا عمار بن ياسر يموتون في سبيل الله، ويتحملون الأذى على تبليغ الدعوة، ويصبرون على الإصلاح، ومع ذلك ماتوا ولم يروا للإسلام راية ترفع، ولا دولة تقام، قاموا بما عليهم وكانت النتيجة على الله.
وهاهو سفير الإسلام مصعب بن عمير يقول عنه عبد الرحمن بن عوف:
قتل مصعب بن عمير وهو خير مني، كفن في بردة إن غطي رأسه بدت رجلاه وإن غطي رجلاه بدا رأسه وقال: أعطينا من الدنيا ما أعطينا، وقد خشينا أن تكون حسناتنا عجلت لنا، ثم جعل يبكي حتى ترك الطعام. (10)
وعن خباب، قال: هاجرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم نبتغي وجه الله، فوجب أجرنا على الله عزوجل. فمنا من مضى ولم يأكل من أجره شيئاً، منهم مصعب بن عمير قُتل يوم أحد، فلم نجد له شيئاً نكفنه به إلا نَمِره (11)كنا إذا غطينا بها رأسه خرجت رجلاه، وإذا غطينا رجليه خرج رأسه. فأمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نغطي بها رأسه ونجعل على رأسه إذخِراً (12). ومنا من أينعت ثمرته فهو يَهْدِبُها (13)[أخرجاه في الصحيحين]. (14)
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 08:19 AM
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله
انقلاب
(نصوص قصيرة جدا)
(1)
***
وافق على ابتعاث ابنته إلى أمريكا
وحرم ابنه من حلقة التحفيظ في حيهم خوفا عليه !!
(2)
***
قبل أن تخرج للسوق :
ألبست ابنتها بنطالا ضيقا قصيرا يكشف أكثر لحمها
لعين الشمس..
وابنها ثوبا ضافيا واسعا..!
(3)
***
ابن المرشد الطلابي سجن بقضية أخلاقية
وابن مهرب المخدرات حفظ القرآن كاملا
(4)
***
يحاسب بناته على اللحظة والبسمة والنبضة
وقد فتح القنوات والشبكات والاتصالات في غرفهن الخاصة!
(5)
***
أحبها حبا جما ، وذاق طعما لذيذا عزيزا
لأنها ـ فقط ـ مرت مرورا صامتا مؤدبا على مشاركته في ( الفيسبوك)
وزوجته مازالت تقدم له شبابها ووقتها ومالها صباح مساء
وحتى الساعة لم تدخل قلبه!
(6)
***
انجرت إلى هذا المحل بسبب التخفيضات التي حجبت زجاجه..
واشترت سلعة واحدة مخفضة ، وعشرين سلعة بلا تخفيض..!!
(7)
***
يحمر وجهه إذا لبست زوجته في غرفة نومهما قميصا شفافا
ويشجع ابنته على لبس البنطال أمام إخوتها ومحارمها..
م/ن /يتبــــــــــــــع

الفقير الى ربه
04-05-2012, 08:24 AM
(8)
***
ابتسم لجاره
لجماعة مسجده
لمديره
لزملائه
لطلابه
لعمال مدرسته
ولما عاد إلى بيته رآى زوجه وأبناءه..
انتفض...حاول...فتش عن ربع بسمة لم يجد!
(9)
***
وقور بشوش أسعد بمجالسته ، يعالج قضايا عديدة بهدوء ومنصفة وموضوعية ..
في يوم تعرّض أحد الجالسين لفريقه الكروي..
تزلزل خلع كل خلق وانسكب سوءا عليه وعلى أجداد أجداده!!
(10)
***
لا يملك إلا بيتا شعبيا يكاد سقفه يقبل الأرض
ومع ذلك فقد أكله الكثيرون بعيونهم ونفوسهم.
(11)
***
دعته إلى المطعم طلبا للصفاء وتقريبا للنفوس
وتغييرا للجو ..
فغرق كل منهما في جواله!
(12)
***
دخل من باب الرجال وكشفت عليه الطبيبة..
وهي دخلت من باب النساء وكشف عليها الطبيب..
(13)
***
وقع بصره عليها...جمعها في قلبه فخفق : الكعبة الكعبة الكعبة..
رفع يديه..تقاطر دمعه..اخضر قلبه..صرخ:
((ياااااا حسين ...يااااااا علي ...!!! ))
(14)
***
أمسك الجلسة ورميت سمعي وقلبي بين يديه..
استمعت لقصصه وآرائه وآخر أخباره ساعات وساعات
ولما بدأت أنا بالحديث سرح وطارت عيناه في السقف!
(15)
***
طبق أخيرا سنة التعدد..
فأخذ الثانية للفراش..
والثالثة نفضا للملل..
والرابعة من أجل مالها..!!
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 08:32 AM
حدّثني عنك حديث البحر
حين يودّع في الغروب أحبائه
...
ويحملُ عنهم هموماً واحزاناً
نُقِشت حروفاً على شطآنه

حدّثني حديثه فإنّه عشقي
الذي سهر على لحن أمواجه

وإنه صمتي
الذي غرق في قيعانه

كم ضمّد جرحي
كم سطّر اسمي
وكم رحّب بفيض حناني

حدّثني ياسيّدي
حديث البحر واسقني
من دمع عينيكَ
لتحيا عيني بحنانه
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 08:39 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
كان في الحي الذي أسكن فيه سوبر ماركت كبير جداً وكان أكبر سوبر في ذلك الحي وقد ذهبت إليهم ذات يوم فوجدت أنهم يبيعون الدخان.
فذهبت إلى المسئول عن السوبر وقمت بنصيحته بخصوص بيع الدخان ولكنه أخبرني أنه لا يستطيع إيقاف بيع الدخان إلا بإذن من المالك للسوبر وأعطاني رقم المالك واتصلت به وسلمت عليه ونصحته فقال: أبشر إن شاء الله سنمنع بيع الدخان في السوبر.
وبعد فترة أتيت إلى السوبر فوجدت أنهم لا يزالون يبيعون الدخان فتوجهت إلى المحاسب ونصحته فطلب مني أن أذهب معه إلى المالك والذي يقع مكتبه في إحدى المستودعات الخاصة به.
فرحبت بذلك واتفقنا على الذهاب إلى المالك بعد مغرب ذلك اليوم.
وبعد المغرب ذهبنا فعلاً إلى المستودع وصلينا العشاء قريباً منه وبعد أن انتهينا من الصلاة دخلت على المدير بعد الإذن منه وسلمت عليه وعرفته بنفسي.
ثم بدأت الحديث معه ونصحته بخصوص بيع الدخان في السوبر الخاص به فقال لي: لك ذلك، لكن أريدك أن تتناول معي وجبة العشاء في منزلي.
فقلت له: أنا مرتبط اليوم مع الأهل ولا أستطيع ولكن أتمنى أن تقبل طلبي بخصوص وقف بيع الدخان في السوبر.
فقال لي: أعدك بذلك وبداية من الأسبوع المقبل لن تجد الدخان.
وبالفعل بحمد الله تركوا بيع الدخان وقاموا بتعليق لوحة كبيرة خلف المحاسب مكتوب عليها \" فضلاً نحن لا نبيع الدخان \" .
فوائد من القصة:
- الناس فيها خير كبير ويرحبون بمن ينصحهم فلماذا لا نجرب ذلك.
- الواجب على كل مسلم النصح إذا رأى منكراً أمامه.
- ضع لك بصمة في هذه الحياة لعل الله أن يرحمك في أعمالك التي تقوم بها.
- يجب مناصحة أصحاب المحلات التي بها منكر بالأسلوب الحسن والتعامل الطيب.
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 08:48 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
حدثني من أثق به من أهل مدينة جدة وقال لي : لي ست سنوات لم تفتني صلاة الفجر مع الجماعة بل ولله الحمد والمنة أحضر إلى المسجد قبل أن يفتح المؤذن باب المسجد , وفي يوم من الأيام أستاذنت إمام المسجد بنسخ مفاتيح أبواب المسجد فسمح لي بذلك وأصبحت أسابق المؤذن في فتح الأبواب وتشغيل المكيفات والأنوار.
واستمرت الهمة ولم أجعلها تقف بهذا الحد، فأخبرت إمام المسجد بفتح مسابقة في المسجد بعنوان: ( فرسان الفجر ) , وهي تعويد أبناء الحي على الحرص على الصلوات وخاصة صلاة الفجر وتكلم الإمام جزاه الله خيرا بهذه المسابقة وتمت الموافقة من قبل أبناء الحي بالتحضير اليومي بدفتر التحضير وفي كل نهاية شهر يكرمون الأبناء مع أولياء أمورهم وتسليمهم جوائز قيمة، ووصل عددهم بفضل الله إلى 32 طالب ولله الحمد .
يقول لي: أبشرك إنني أيقظ 49 زميل لي لمدة 6 أشهر عبر الجوال لصلاة الفجر أتصل بهم قبل الصلاة كل يوم، ثم توقفت عن ذلك خشية الاعتماد علي والخمول عن الصلاة .
يقول : ومن كرم الله علي إنني أسكن في عمارة يسكن بها والدي ويومياً بعدما أحضر أبناء الحي لصلاة الفجر، أذهب إلى منزل والدي وأقبل رأسهم وأيديهم وأقرا لوالدتي بعض السور وبفضل الله حفظت والدتي سورة تبارك وبعض السور وذلك لتكراري لها لمدة 9 أشهر تقريباً، ولازلت على هذا الحال .
وبفضل الله تزوجت ورزقني الله بطفله ولم أتوقف عن هذا العمل بل صرت أجتهد أكثر مما كنت فاشتريت ساعة جرس فوضعتها في الصالة لكي لا تزعج طفلتي وزوجتي بوقت صلاة الفجر وأنبه جوالي على قبل الصلاة بساعة تقريباً ووضعت برنامج المنظم بجوالي لكي أستيقظ لهذه الصلاة فأيقظ زوجتي ثم أذهب إلى المسجد .
يقول : أقسم بالله أموري في تيسير ووالداي تعودوا على مروري اليومي لهم , وأسمع منهم الدعاء لي بالتوفيق والصلاح .
يقول لي: أسأل نفسك لو أن أحداً قال لك : أن ملك من ملوك الدنيا ينتظرك الساعة الرابعة فجراً كيف سيكون شعورك! يا سبحان الله.. هذا ملك من ملوك الدنيا فكيف بملك الملوك الله عز وجل ينزل بثلث الأخير من الليل ليعطي السائل مسألته ويغفر لتائب زلته فسبحانه ما أرحمه، وهل ستنام عن هذا الموعد ؟
ولو أن لديك رحلة إلى المطار الساعة الخامسة فجراً .. هل ستنام عن هذه الرحلة بطبع لا ؟
ولو قالوا لك أن من يصلي الفجر في المسجد يحصل على 1000 ريال وأنت خارج من الباب تسلم إليك ؟ هل ستنام عن هذه الفريضة ؟ بالطبع لا ..
فقلت له: ما هي العوامل التي تعينك بعد الله لصلاة الفجر ؟
فقال :
- الدعاء بأن الله يعينك على القيام لصلاة الفجر وجميع الصلوات.
- الوضوء قبل النوم .
- قراءة المعوذات وأية الكرسي وأواخر سورة البقرة والنفث على الكف ثلاثاً ومسح سائر الجسد أن أمكن، والنوم على الشق الأيمن .
- طهر قلبك من أمراض القلوب ولا تجعل في قلبك غل لأحد من الناس وسامح من أخطأ في حقك .
- وضع المنبهات مثل ساعة الجوال وبرنامج يوقظك لصلاة مثل برنامج المنظم أو خاشع للجولات وشراء ساعة منبه وتوقيتها لصلاة الفجر والتنسيق بين الأصدقاء من يستيقظ قبل الأخر يوقظ زميله.
الفوائد من هذه القصة :
-حرص هذا الرجل على هذه الفريضة وعظم فضلها ومن صلى الفجر في جماعة فهو في ذمة الله .
- بر الوالدين من أسباب التوفيق في الدنيا والفوز في الآخرة .
- الدعاء بأن يستيقظ للصلوات وخاصة صلاة الفجر وحرصه على آداب النوم .
- حبه للخير في نشر برنامج أبناء الحي وتعويدهم على الاستيقاظ لذهاب إلى المسجد للصلوات وخاصة صلاة الفجر .
- سلامة القلب من أعظم استمرار الأعمال الصالحه .
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 08:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
في هذه الحياة نجد الأمة فيها خير كبير ولله الحمد، والإقبال من جميع الفئات على الخير سواء كان عربي أو أجنبي.
ولعلي أذكر من واقع قصة مرت بي ويشهد الله عز وجل ما كتبت هذه القصة إلا من أجل حب الخير للجميع.
في أحد الأيام ذهبت لإحدى الأِسواق الكبيرة بجدة فمر بي رجل فلبيني مسئول ما يسمى (سوبر فيزر) فابتسمت له وقلت له: لو سمحت؟ فقال: نعم. قلت: له ما اسمك؟ فقال: رونالدو فقلت له: هل أنت مسلم؟ قال: لا.
فقلت له: هل تريد الدخول في الإسلام؟ قال: نعم. فقلت له: يسعدني التواصل معك لكي أخبرك عن الإسلام فقال: لا مانع فأخذت رقم جواله ونسقت مع أحد الدعاة الفلبينيين، ونسقت مع هذا الفلبيني وتقابلنا في السوق وشرح له الداعية عن الإسلام بصورة عامة ثم أعطاه كتيبات وبعدها اقتنع بحمد ربي.
فقال له الداعية لابد في تحقيق دخولك الإسلام أن تنطق الشهادتين فقال: لا مانع.
فاستأذنت من الداعية أن ألقنه الشهادتين فوافق الداعية فلقنته الشهادتين ولله الحمد فأخذت رقم جوال كفيله وأخبرته بذلك ففرح واستأذنت منه أن نأخذه لكي يكتب أوراقه الجديدة في المكتب التعاوني بشرق جدة.
فسمح لي بذلك وغير اسمه من رونالدو إلى عبد الله، وبفضل الله تعلم الوضوء والصلاة وصار من المعتادين لبيوت الله.
بعد أسبوعين تقريباً اتصلت به وقلت له: كيف حالك؟ فقال: الحمد لله. فقلت له: أحببت أن أسلم عليك فقال لي: لو سمحت أحد أقاربي يريد أن يسلم فقلت له: أعطني رقم جواله وسوف أتواصل معه فاتصلت به فرحب بي وقال: أنا أحب الإسلام وأريد أن أسلم ومعي 3 من أصدقائي.
فقلت له: أنا مسرور منك وأتمنى مقابلتك، متى الوقت المناسب للحضور لكم؟ فقال: عصر الخميس. قلت حسناً بإذن الله.
ونسقت مع أحد الدعاة وذهب معي إلى موقعهم وتقابلنا ورحبوا بنا ويشهد الله كأنهم مشتاقون إلينا يبحثون عنا.
فجلسنا عندهم قرابة ساعة ونصف ثم أخبرهم الداعية بنطق الشهادتين من أجل الدخول في الإسلام، وحين أراد الداعية أن يلقنهم استاذنته. فقال تفضل فأنطقتهم الشهادتين الأربعة.
ثم قال الداعية: ما رأيكم الآن أن تذهبوا مع أخوكم لتعديل البيانات الجديدة؟ قالوا: لا مانع بذلك، فانطلقت بهم في سيارتي إلى المكتب التعاوني بشرق جدة وغيروا أسماءهم إلى أسماء جديدة ( طاهر- ويحيى- وإبراهيم- وإسماعيل) .
والحمد لله بدأ التنسيق معهم في الحضور للمحاضرات كل صباح يوم الجمعة.
هدفي من هذه القصة :
لابد من السعي في نشر الخير وعدم الصمت فالناس فيها خير والأجانب يحتاجون من يخاطبهم بأسلوب طيب، والدين المعاملة وسوف يستجيبون بإذن الله عز وجل، وإن كنت لا تجيد اللغة الانجليزية فخذ رقمه وأعطه أحد المكاتب التعاونية وهم يتولون أمره..
وصيتي لك ولغيرك: استعن بالله وأخلص النية وسوف تجد القبول بإذن ربي من الناس .
الفوائد من القصة:
1- إن تعاملنا نحن المسلمين يعطي انطباع كبير عن ديننا، فيجب علينا التعامل الطيب مع جميع الناس .
2- رسالة إلى الشركات والمستشفيات وغيرها.. والله أنكم تستطيعون بعون الله إدخال أكبر عدد إلى الإسلام وإنما نريد التوجيه لهم .
3- أخلص النية لله ولا تلتفت بوسوسة الشيطان بقول هذا شي لا يعنيك أو غير ذلك .
4- أوصيك بالاتصال على الاستعلامات وأخذ رقم أقرب مكتب تعاوني للتواصل معهم لنشر الخير في بلاد المسلمين .
5- والله إن من أسباب السعادة مساعدة المحتاجين وإنقاذ الأجانب من الغفلة إلى نور الحق والصراط المستقيم .
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 09:05 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
من المواقف التي لا أنساها وأخذت منها العبر والفوائد في تعاملنا نحن المسلمين مع الأجانب قصة حصلت معي في يوم السبت الموافق 28/4/ 1432 هـ.
ذهبت لإحدى المكتبات الكبيرة بجدة فوجدت فلبيني في القسم الذي أريد الشراء منه، فابتسمت له وقلت له: لو سمحت، فقال: نعم. قلت له: ما اسمك ؟ قال: \" ردستو \" .
فقلت له: هل أنت مسلم؟ قال: لا. قلت له: هل تريد الدخول في الإسلام ؟ قال: لا مانع.
فأخذت رقم جواله ونسقت معه اليوم التالي حتى أحضر له داعية فلبيني لكي يخبره عن دين الإسلام.
وحينما خرجت من تلك المكتبة قابلني بصدفة مدير المكتبة وقال: يا شيخ لا تحاول فيه.. فقد قام بنصحه كثير من الناس ولكن دون فائدة.
فقلت له: أبشرك يا أخي العزيز يريد هذا الشخص أن يسلم.
فقال: سبحان الله! والله أكثر من شخص دعاه للإسلام وأتى داعية من جنسيته إليه ولم يستجب له.
وقال لي المدير أن هذا الفلبيني يقول: كيف تريدوني أن أسلم وأنا أرى أمامي بعض المسلمين لا يذهبون إلى المسجد، وبعضهم سيء الخلق معي.
وفي يوم الأحد الساعة العاشرة والنصف صباحاً تقابلت مع الداعية في المكتبة وذهبنا إلى \" ردستو \" فقابلت المدير ورحب بنا ورتب لنا مكاناً للجلوس مع الفلبيني وجلسنا معه.
فحدثه الداعية عن الإسلام قرابة ساعة ونصف إلى أن اقتنع بحمد لله عز وجل ثم قال: الآن سوف ينطقك الشهادة صديقك أحمد.
فبحمد ربي أنطقته الشهادة وسجلنا بياناته باسمه الجديد \" عبد الرحمن \" وأخبرت مديره بذلك ففرح كثيراً وأعطاه إجازة.
ثم ذهبنا به إلى مكان الوضوء فعلمه الداعية الفلبيني طريقة الوضوء وتوضأ بجانبه وأعطاه الداعية كتباً عن الإسلام وطريقة الصلاة والوضوء وغيرها.
ثم ذهب به المدير إلى المسجد لصلاة الظهر لكي يصلي معه.
الفوائد من القصة :
1- أن القلوب المتصرف بها الله عز وجل فلا نقول هذا لن يسلم أو هذا لن يتوب لابد من النصيحة والدعاء .
2- التعامل الطيب والأخلاق الجميلة تعكس انطباع كبير عن دين المسلمين ويتأثر بها المسلم وغير المسلم .
3- أن الدعوة إلى الله من هدي الأنبياء والصالحين فالواجب على كل مسلم أن يدعو إلى الله بقدر ما يستطيع .
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 09:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
تجري الأيام وتمضي الأعمار وتبقى الأعمال، لتكتب ما قدمت لخدمة هذا الدين.
في نسمات صباح يوم الخميس الموافق 10/5/1432 تقابلت مع فلبيني وتبادلت الحديث معه فقال في كلامه اسمي \" ألفر \" وأنا غير مسلم.
قلت له: وهل تريد الدخول في الإسلام؟ فقال: نعم.
فاستأذنته بأخذ رقم جواله ورقم مديره بالعمل فاتصلت بمديره وأخبرته بذلك، فقال: سأقوم عصر اليوم بإحضار \" ألفر \" ونذهب سوياً للمكتب التعاوني ليعلن إسلامه.
فتقابلنا وذهبنا للمكتب التعاوني وتحدث معه الداعية فقال: دعني أفكر أكثر حتى أعلن إسلامي بكل ثقة.
وبالفعل زرناه يوم الأربعاء 16/5/1432 بعد التنسيق مع مديره فاستقبلنا بترحيب، ورتب لنا مكاناً للجلوس معه ثم بدأ يسأل الداعية عن بعض الشبهات حتى أجابه الداعية بكل ما يريده فاقتنع بفضل الله عز وجل وقال الآن ينطقك الشهادة أخوك أحمد.
وبدأت بحمد ربي بتلقينه الشهادة، فو الله الذي لا إله غيره أنه بكى واحتضنني من أثر السعادة التي وجدها.
قلت في نفسي: سبحان الله! لا حياة للقلوب إلا مع الله عز وجل.
بعدها اتصل مدير الفرع على مدير المؤسسة وأخبره بإسلام \" ألفر \" الفلبيني ففرح بذلك وأعطاه زيادة في الراتب، وبعد أيام ذهب لأداء العمرة مع الإخوة بالمكتب التعاوني بشرق جدة في يوم الجمعة الموافق 3/6/1432 واتصل بي مديره يبشرني أنه يذهب معهم للمسجد ويشعر بسعادة عجيبة ويتمنى أن كل نصراني يدخل في هذا الدين.
وهذا مسلم جديد يقول: أتيت إلى هذه البلاد على غير ملة الإسلام، وبعد مدة بلغت ثمانية عشر عاماً أتى دعاة المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في شرق جدة فدعوني إلى الإسلام.. فأسلمت ولله الحمد.. لكن من لأبي وأمي اللذين ماتا على غير ملة الإٍسلام؟ من لإخواني الذين يعيشون في النصرانية الآن ثم قال: \" أسأل الله أن يدخل الجنة من كان سبباً في دخولي للإٍسلام \" .
الفوائد من القصة:
1- ادع الله أن يرزقك الإخلاص والصدق معه في جميع حركاتك وكلاماتك وجميع شؤون حياتك.
2- تذكر فضل هذا الحديث قال صلى الله عليه وسلم: ( لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم ).
3- جميل من الداعية الاستفادة من اللغة الإنجليزية للتحدث مع الأجانب وحثهم على هذا الدين.
4- لابد من علو الهمة في النفوس فكن ممن ترك له أثر في هذه الحياة.
5- تذكر الذين يسعون إلى التنصير وهم على باطل ويسافرون لتنصير الناس؟ فلماذا لا تكون أنت ممن يدعو إلى هذا الدين العظيم وأنت في بلدك.
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 09:23 AM
زوجي هل تحبني..؟


حينما يعتقد الزوج أن طاعته في المعصية هي علامة الحب الحقيقي تتحدث الزوجة لتقول:
زوجي العزيز.. هل تحبني..؟

إذاً لماذا تجعلني مطرودة مبعدة عن رحمة ربي..؟
أيسرك أن أكون ( ملعونةً )..؟!! أو أن تكون أنت ( ملعوناً ) ؟!

من أجل شعرات معدودة في حاجبيّ ضايقك وجودها..!
أو من أجل كبيرةٍ فعلناها معاً...

فلو طردت من بيت أبي لفقدت صوابي.. فكيف بي وأنا أطرد من رحمة الله..؟
أين حبك لي..؟ أين خوفك علي..؟

هل هان عليك أن تلفح النار وجهي وتحرق جسدي..؟
لا.. لا أظنك أنانياً تريد لنفسك الجنة وتحرمني منها..!

أتريد أن نفترق في الآخرة (( فريق في الجنة وفريق في السعير ))
أم تريد أن نجتمع في الجنة كما اجتمعنا هنا في الدنيا..؟

زوجي العزيز..هل تحبني في الله؟
أرجوك، لا تطلب مني أن أنزع حجابي ومعه حيائي ، أو أن أرتدي حجاباً متبرجاً!

تقول: هذا أجمل..!
نعم سأكون أجمل وأكثر فتنة.. ليس في عينيك فقط ..وإنما في أعين جميع الرجال الذين سينظرون إليّ بإعجاب وانبهار!!
وستفتخر أنت..! بماذا..؟ بضياعي أنا..؟!

لأنهم سينظرون إليّ كثيراً.. وحتما سأنظر إليهم يوماً ما.. إلى أن تتعب قلوبهم ويمرض قلبي..ويضيع ديني..
أرجوك يا من أتوسم فيك حماية عرضي لا تجعلني
( مفتونة في نفسي فاتنة لغيري )

فأنا أريد أن أكون لك وحدك.. لا يستمتع بجمالي غيرك فلا تضيعني وحافظ عليّ، لأنني بشر لي قدر من التحمل ثم ينتهي..
أنا لا أريد أن أكون شركة مساهمة لكل الرجال هذا بنظرة.. وهذا بكلمة.. وآخر بلمسة..
فمتى فتنتهم سأفتن أنا قبلهم .. وأنت السبب..!

فأكرم لي ولك ، وأحفظ لعرضي وعرضك ألا يلتفت إليّ أحد لأن حجابي كامل لا يثير الرجال..
وستسير أنت أيها الحبيب بجواري رجلاً ثرياً تملك جوهرة ثمينة لم ترها الأعين ولم تمسها الأيدي.. إلا عيناك ويداك..
فهل تحبني...؟ في الله ..؟

أم تحبني لنفسك .. للدنيا .. ولو كان في ذلك هلاكي ..؟!
فحين يغضب علي وعليك رب السماوات ، فأي شقاء سنلقاه في حياتنا

معا.. وأي شقاء سنلقاه بعد موتنا..
زوجي الحبيب ... ما أود قوله لك :

أني أحبك كثيراً... ولكني أحب الله أكثر...
ولا أستطيع أن أعصيه وأفعل ما حرمه علي من أجل رضاك

سأترك جميع المحرمات التي فرضتها علي.. لأن رضا الله
أعظم...وسأبدأ اليوم حياة مشرقة بالإيمان بصحبتك يا رفيق عمري،

أدام الله بيني وبينك أسمى أنواع الحب وأرقاها
(الحب في الله) معاً في الدنيا ..ومعاً في الجنة..

فهل تحبني في الله..؟

م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 09:28 AM
من نزع لباسك..؟


قبل أن ترتدي الملابس الفاضحة تذكري هذه الآية،قال الله تعالى:
{ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا } [الأعراف : 27]
لتعلمي من مصلحة من أن تنزعي عنك لباس الحياء..
لتعلمي من الذي يقهقه وهو يراك ترتدين ما يسره، قال الله تعالى:
{ إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ } [الأعراف : 27]
إنه عدوك الشيطان، الذي تفنن في إغواء الكثيرات قبلك ولن تكوني الأخيرة ..
لكنه لن يفلح في إغوائك إذا عاملته كعدو، وليس كصديق!!..
قال الله تعالى:
{إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ} [فاطر : 6]

م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 09:39 AM
أحبـــــــوني


بسم الله الرحمن الرحيم
الغيث بِقَطْرِه يسَّاقط.
الطبيعة تتلقَّف القَطْر بِحُب.
الزهر يرسل دمعة ندًى.
وهما يحتفلان بطِفْلهما الجديد؛ لينام في زمنهما، وتُكتبَ معه قصَّة فرحٍ مضيئة بسيطة على بوَّابة عالَمِهما الصغير.
يغدو السّحر أجمل، وصوت الأذان يلغي الدُّنيا؛ لينقل الزَّوجين في عالَم روحانيٍّ، حيثُ أسعفَهما طيبُ الحروف القرآنية في إبحارٍ إلى جنَّة الشكر لرزق تجدد لما منَّ عليهما الإله بابنٍ جميل أسْمَياه \"عبدالله\".
• كأننا نحلم؛ أبَعْد هذه السنين نُرزَق بابن!
وتسقط الدَّمعات على كفَّي الزوج المصاحب؛ ليهزَّ رأسه، ويخفي تبلُّل لحيته بقطر دمعه الممْتَنّ.
عشرون عامًا وهُما بين أروقة المستشفيات للعلاج، وبسمة الأمل تُزْهر في جنبَيْ أفئدتهما، ويسقيان جفاف اليأس بِيَقين القبول للدُّعاء.
وبعد، والكلُّ قد نسي، تأتي لحظةُ انبلاج لتتحقَّق رؤيا رأَتْها الزَّوجة بمنامها:
• رأيت - زوجي الحبيب - أنَّه قد أمسك بيدي ابنٌ لي صغير جدًّا، لا يَقْوى على المشي، وبكلِّ خطوة يتعثَّر، فأُعيده ليمشي؛ ليتعثَّر من جديد، ثم أقوم فأحضنه، فيمسك بخصلة من شعري، ثم يرفع رأسه بجهد، ويقبِّل عيني، ويقول لي كلمة غريبة!
• ماذا؟
• يقول لي: هل تحبِّينني؟
استيقظتُ بعدها وما زالت نظرتُه في قلبي، فيها حزن وفيها رجاء، وفيها ابتسامةٌ غريبة جدًّا.
• ها قد تحقَّقت الرُّؤيا يا أمَّ عبدالله، وأتانا الحبيب بعد سنين انتظارٍ رانَت على القلب فأثقلَتْه.
• فلك الحمد ربِّي.
وتقفز الأمُّ لتتأكَّد أنَّها حقًّا أم، تدور حول سريره الأزرق الجميل، تشمُّه، تحضنه، ترفعه وتقرِّبه لصدرها:
• خذ حبيبِي، خذ صدري؛ فهذا الحليب لك.
• ألا يرضع يا أمَّ عبدالله!
يتساءل الأب قلِقًا.
• نعم، ولا أدري لِم؟ ثم إنَّه ينام كثيرًا.
• لا تخافي كلُّ الرُّضَّع هكذا.
• لا يا زوجي، ليس كلهم.
تقولها متوجِّسة، وتسأل هنا وهناك، وبمرور الأشهر والسَّنَة والاثنتين، ترى أنَّ عدم رضاعته ليست هي المشكلة الرَّئيسة، فهو أيضًا لا يبكي، لا يتحرك، لا يقف، لا يُتابع النظر لِما يدور حوله.
• يا إلهي يا إلهي! إنَّ به مشكلة.
وعلى أبواب القلق تقف الحيرة غصَّة في حلق الأبوين، وتدور طاحونة الفحوصات تطحن كلَّ هدأة، وكلَّ فرحة، وكلَّ أمَل، وتختلف الإجاباتُ من الأطبَّاء والمُحلِّلين:
• ابنكما به شللٌ دماغي؛ فلهذا لا يستطيع التحرُّك.
• ابنكما به نَقْص أكسجين من الولادة؛ فلهذا لا يستطيع الكلام، ولا التجاوب.
• ابنكما به ضُمور في المُخ.
• ابنكما به شحناتٌ من الكهرباء زائدة، أدَّت إلى هذا الاختلاف عن غيره، وعدم مَشيِه، وعدم استجابته، ولكن على ثقة أنه سيتحسن بهذا الدواء.
• لا لا، لا تعطوه دواء فقط، بالحمية والعلاج الطبيعيِّ سيتحسَّن.
• لا بالحميَّة والعلاج الوظيفيِّ أعتقد سيشفى.
آهٍ، ثم آه، ثم آه، دوَّامات عصفَتْ بِهما أي طبيب وأي معالج نتبع ونصدِّق، وأي رأي نأخذ وأي، وأي!!
تنهار العزمات وتتشظَّى النُّفوس المؤمنة المتوجِّهة لربِّ العباد، وتسيل العبرات مع كلِّ آه، وكل رؤية لطفل طالَما شَاقت النَّفس لرؤيته.
وتَسمع بأذنها الهمسات، مسكينة، يا ترى أكان من الأفضل ألاَّ تُنجب؟!
ولا تعرف ما بابنها؛ فالكلُّ يتكَهَّن!
وتكافح مع زوجها، تضع كلَّ ما لديها من مال، تعمل هنا وهناك، تحمله للمُعالِجين؛ لتنتهي بفرحة وقوفه بعد معاناة طويلة لسنوات ثلاث، تدرِّبه، تحمله للمراكز في الحرِّ والبرد، وكل صنوف العذابات.
ولكن يبقى لا يَنْطق، لا يستجيب، وكأنَّه ابن أشهُر فقط.
وفي يومٍ والثَّلج يزحف في طرقات زمن الزَّوجين، وهي ما زالت تبحث عمَّن يُسعِفها ببصيص أمَلٍ يُذيب ثقل ما بهما، تسمع الأمُّ على لسان طبيبةٍ متدرِّبة ومعالجة فيزيائيَّة بشيء اسمه: التوحُّد؛ لتبدأ رحلةً أخرى، رحلة أقسى وأقسى، مراكز تأكل مدَّخراتِهما، عيون مُشفِقة على طفلٍ في الثالثة متأخِّرٍ في كلِّ شيء؛ متأخرٍ في النُّطق، وفي التَّعبير، وفي التفاعل، وفي التواصل بِمُجمله مع كلِّ المؤثرات حوله.
تعرضه لكل أنواع الفحوصات، تُمْسك بيديه الاثنتين وتُقبِّلهما لما يسيل منهما الدَّم البريء الصغير في خطأ مُمرِّضة لا تعرف سحب الدِّماء!
تبيع كلَّ ما تملك؛ لِتُرسل إلى بلادٍ أجنبيَّة تَحاليلَه؛ لترى مدى وجود المعادن في جسمه، تصمُّ آذانَها عن عبارات تشي بأنَّه معاق.
وهو الجميل ذو البسمة الخلاَّبة، يتعلَّق برقبتها في زياراتها القليلة لبعض الصِّحاب؛ ليبقى جالسًا لا يتفاعل، وحوله الأطفال يشبعون الأجواء صراخًا وحيوية.
القلب منها ومن زوجها يَقْطر أسًى، ويُغالبان الدَّمع، وتبدأ في علاجه للنُّطق، والعلاج الوظيفي وهي ترى تقدمًا بطيئًا.
إنَّه في الرابعة يا زوجي، ولا زال حتَّى كلمة \"ماما\" التي تمنَّيتها لا يقولها، آه تعبتُ ومللت، وأنا أحمله هنا وهنا، تعبت حتَّى إنِّي والله تمنَّيت أنه لَم...
وتوقَّفت لتراه يُمسك بأصبعها ويقرِّبه من فمه، تنظر إليه وتقول:
• قل يا صغيري، قل بالله، قل ماذا تريد؟
وتهزُّه قل: يا ماما، قلها بالله عليك، أريد أن أسمعها، قل: ماما.. قل...
ويقولها: \"ماما\"، ينطقها بحنوٍّ كبير، يحضنها، \"ماما\" تهزُّها، فكلمة \"ماما\" ذات الدِّفء أذابت ثلج اليأس؛ لِتَسجد نادمةً على أنَّها تمنَّت أن لَم يولد.
• ورحلتنا طويلة يا أم عبدالله.
• نعم يا أبا عبدالله، وماذا نعرف عن التوحُّد؟
• لا شيء.
• كلُّنا نقف في مفترَق طرق لما تصادفنا المشكلة، كلنا، إنَّنا يا أبا عبدالله لا نعرف كيف نتعامل مع الأشياء؛ لأننا نجهلها.
• لم نثقِّف أنفسنا كفاية.
• ومَن مِنَّا يعتقد أنَّه سيُرزَق بطفلٍ به إعاقة!
• التوحُّد ليس إعاقةً، إنَّه عرَضٌ لِمرض كما يقولون؛ فهو ليس بمرضٍ ولا إعاقة.
• ما هو إذًا؟
• إنَّ التوحُّد هو اضطرابٌ سلوكي، نتيجة عوامل إمَّا جينيَّة، أو نفاذ للأمعاء بسبب موادَّ؛ مثل الحليب والقمح، أو مواد أخرى لم يَصِلوا لتحديدها بالضبط، أو زيادة معادن ثقيلة، وتسبِّب اضطرابًا في وظائف في الجسم، منها الدماغ؛ ولهذا يكون هناك تأخُّر في الاستجابات، هكذا قرأتُ، وقرأتُ أيضًا بعض التعريفات في الأوراق التي أعطِيَتْ لنا من الجمعية للتوحُّد.
ويكون الطفل التوحُّدي في عالَمٍ آخَر، لا يستطيع التواصل مع غيره، ولا مُجاراةَ أقرانه، ولكنه ليس معاقًا، ولا متخلِّفًا، وعلينا أن نتقبَّل ابننا هكذا يا عزيزتي.
• سأتعايش مع ابني على أنَّه هكذا، ولا أريد أن يكون لديَّ أمل أنَّ هناك في مكانٍ ما علاجًا، فقد أتعبني الفشل في كلِّ خطوة أخطوها، ولا أظنُّ أنه سيشفى إلاَّ بمعجزة ربَّانية.
• شدة اليقين والأمل بالشِّفاء تصنع المعجزات، ولقد قرأت كثيرًا عن عباقرة توحُّديِّين.
• نعم، أفراد قلائل، بينما الكثرة ما زالت تُعاني من جهلنا وجهل المُعالجين، عدا تخلُّف بلادنا تقنيًّا وعِلميًّا، وعدم الاهتمام إلاَّ بما يُدِرُّ الرِّبح، إنَّ البلاد الأجنبية تَعتني كثيرًا بأطفال متوحِّدين أو أي طفل ذي احتياجات خاصَّة، فهل سمعت عن مثل اهتمامهم في بلادنا؟! إننا نعيش على فُتات تَجاربِهم، وإذا حدث وكان هناك مَن يهتمُّ فإنه مكلِّفٌ ماديًّا ونفسيًّا، فمتى نجد من يعتني بأطفالنا، متى؟!
• نقوم بالاهتمام بالطِّفل السليم، ونجلس الساعات لتعليمه، وعندَما يكون لدينا طفل ذو احتياج خاصٍّ نريد الكل أن يحمله معَنا.
• لأنَّنا بحاجةٍ إلى مساعدة؛ فهو احتياج خاص، ويلزمه تعامُل خاص قد نؤذيه بجهلنا.
• إذًا نتعلم من أجله.
• لن يفيدنا شيئًا، وعلينا أن نقبل حالتَه كما هي.
• إذا كنت بهذا الشُّعور فلن يُشفى ابنك، هل تريدين ذلك؟ هل تريدين أن يَبقى هكذا؟ أين إيمانُكِ بالله؟ أين إصرارُكِ؟ أين لهفتك في كلِّ لحظةِ حمل أن تحضنيه، وتقبِّليه، وتشتميه، وتراعيه؟ أين؟
• كنت أظنُّ أنِّي سأُرزَق بطفلٍ طبيعي ولكنِّي ابتُليت بغيره، فلا اعتراض، ولكني لا أريد أن أعيش في جوٍّ من الآمال، وأُصدَم لاحقًا إن لم تتحقَّق، بل سأظلُّ هكذا غير موقنةٍ بأنه سيُشفَى، فيكفيني ألَمُ مرضه، أأزيده آلامًا أخرى أتعرَّض لها وأُعرِّضه هو المسكين أيضًا لها! لن أطلب عناقَ النُّجوم؛ فهي أبعد من مرماي، وأظنُّ أنه سيظلُّ هكذا حتى يقضي الله بأمره.
• إياك يا حبيبتِي! إنَّ الله سبحانه شفى يعقوب بِدَعواه، ويونس من ظُلمتِه..
فقاطعته قائلةً:
• إنَّهم أنبياء - عليهم أفضل الصَّلوات والتسليم.
• إنهم بشَر، وعبيد الله، وهذا عبد الله.
وهنا قام إليه، ورفعه إلى أعلى قائلاً:
• يا رب هذا عبدك، حبيبٌ من أحبابك، فكن معه، واشفِه، وأصلح شأنه.
وذرفت الأمُّ دمعها الثَّخين ليقترب منها عبدالله بمشيته الثقيلة المتعثِّرة، ويقع أرضًا لِتُهرَع إليه وتحمله، فيقترب منها ويمسك خصلةً من شعرها يقبِّلها ويحضنها، ويمسك بيدها ويقودها في الغرفة؛ لتدور معه وهو يبتسم ابتسامته الحبيبة لقلبها؛ لتستدير لزوجها قائلة:
• كأنَّها الرؤيا التي رأيتُها، نفس الطريقة، يا إلهي! الطريقة نفسها، يمسك بإصبعي، ويقودني في الغرفة، ثم يُجلِسني على أريكة، ويهمس بأذني وتنظر الأمُّ لابنها الوسيم، وتبتسم، فيردُّ ابتساماتها، ويحاول الصعود لحضنها، ويقترب من أذنها ويهمس:
• ماما..
ويسكت، فتتمنَّى أن تسمعها منه.
ماما هل تحبِّيني؟
لَم يقلها بالحروف، ولكنَّه قالها بعينيه، وهو يحاول أن يتحسَّس خدَّها، ويمسك بيدها ويعانقها.
قالها؛ \"أحبيني يا أمي، وخذي بيدي، اقبليني كما أنا، واسْعَيْ في تعليمي، خذيني يا أمِّي لكل المراكز، ولا تتركيني\".
قالها بعينيه: أنا أفهم كلَّ شيء، ولكنِّي لا أستطيع أن أقول.
خذيني يا أمي بيقينٍ في عالمك، وارفعي من صوتك؛ ليخرق دنيا الكل، أفهِميهم أنَّ مثلي بحاجةٍ إلى عونٍ كبير، وقولي للجميع: إنَّك تقبليني كما أنا، وإنَّكِ فخورةٌ بي وتُحبيني.
فقط أحِبُّوني حقَّ الحب!
الحبُّ الحقيقي الإيجابي مشكاةٌ من يقين، فيها بَصيصُ نورٍ يُعين، وباليقين تُقطَع المسافات.

م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 09:46 AM
http://saaid.net/daeyat/hamsa-sadek/img/38020.gif
أَحقاً سيأتي
...
ويُلهب أذني بنغمها
ويُعيد لي أشلائي المتبقية
صدّقتُ وهمي
رسمتُ سراباً
وجعلته تاريخاً
وجرعتُ الصبرَ
لأدوّنه عنواناً
(اليوم..قال لي..سَامحيني)
لم يأت هذا اليوم
فرّقنا الظلم والقهر

وارتمينا بأحضان اللّوم
نعاتبُ حظّنا

وبقيتْ مفكرتي
خالية من الذاكرة

بات الإعياء
ماتألفه سويعاتي
وأصبحتَ شبحي
الذي يُخيفني

والذي أهربُ منه
في ليلي ونهاري

كيف سمحتُ لنفسي
أن تكون يوماً ما
نياطاً لأحلامي

...سَامحيني..

لاينطق بها إلا
من عرف حروف الحب
وعزف ألحانه العذبة
التي همرت منها
دموع أشجاني
لستَ أنت من يعرفها
ولستُ أنا من يأسرها
إنما
رخيم القلب والوجدانِ
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 10:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسعد الله اوقاتكم بكل خير
هذه صور مقربه لبعض نباتات وازهار ربيع هذا العام 1433هـ
وكانت بتاريخ 8/ 6/ 1433هـ
الصور بالدقه العاليه لجوال نوكيا n8


التفاح البلدي

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/463552335.jpg (http://www.0zz0.com)

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/237171522.jpg (http://www.0zz0.com)


السنوت

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/292901546.jpg (http://www.0zz0.com)


الحماش

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/444992980.jpg (http://www.0zz0.com)


الحماط

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/927306876.jpg (http://www.0zz0.com)

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/240713535.jpg (http://www.0zz0.com)


العنب

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/557222271.jpg (http://www.0zz0.com)


النيم

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/920249996.jpg (http://www.0zz0.com)


زهرة السكب

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/733950954.jpg (http://www.0zz0.com)


الطلح

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/730828260.jpg (http://www.0zz0.com)


السداب

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/648593130.jpg (http://www.0zz0.com)


الخروع

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/675851545.jpg (http://www.0zz0.com)


العقش

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/424692879.jpg (http://www.0zz0.com)


الشواك (بتشديد الشين والواو)

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/514275515.jpg (http://www.0zz0.com)


التالب

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/286772987.jpg (http://www.0zz0.com)



العرفج

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/591269768.jpg (http://www.0zz0.com)


المشمش

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/996310248.jpg (http://www.0zz0.com)


العثرب

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/823702166.jpg (http://www.0zz0.com)




الخوخ

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/736327971.jpg (http://www.0zz0.com)


الزقوم

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/942741966.jpg (http://www.0zz0.com)


الشث

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/730898441.jpg (http://www.0zz0.com)


التين الشوكي (البرشومي)

http://www14.0zz0.com/2012/05/03/12/983820779.jpg (http://www.0zz0.com)

طبعاً معضم الثمار تحتاج الى فتره للنضوج يعني بتكون جاهزه مع الصيفيه ان شاء الله

نستودعكم الله
ابن عيدان منتدى زهران

الفقير الى ربه
04-05-2012, 11:04 AM
http://www.youtube.com/watch?v=ky4hvHHD9Og&feature=player_embedded#!

نفق مكة الطائف المنفذ شركة بلادن مدة العقد خمس سنوات

الفقير الى ربه
04-05-2012, 07:20 PM
قصه رائعه عن الندم على المعصيه
كان ثعلبة بن عبدا لرحمن رضي الله عنه، يخدم النبي صلى الله عليه وسلم في جميع شؤونه وذات يوم بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في حاجة
له ، فمر بباب رجل من الأنصار فرأى امرأة تغتسل وأطال النظرإليها.
ثم بعد ذلك أخذته الرهبة وخاف أن ينزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم بما صنع، فلم يعد إلى النبي ودخل جبالا بين مكة والمدينة،
ومكث فيها قرابة أربعين يوماً،
وبعد ذلك نزل جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا محمد إن ربك
يقرئك السلام ويقول لك:أن رجلاً من أمتك بين حفرة في الجبال متعوذ بي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب وسلمان الفارسي0
انطلقا فأتياني بثعلبة بن عبدا لرحمن فليس المقصود غيره فخرج الاثنان من أنقاب المدينة فلقيا راعيا من رعاة المدينة يقال له زفافة، فقال له عمر:هل لك علم بشاب بين هذه الجبال يقال له ثعلبة؟
فقال لعلك تريد الهارب من جهنم؟ فقال عمر : وما علمك أنه هارب من جهنم قال لأنه كان إذا جاء جوف الليل خرج علينا من بين هذه الجبال واضعا يده على أم رأسه وهو ينادي يا ليتك قبضت روحي في الأرواح وجسدي في الأجساد.. ولم تجددني لفصل القضاء فقال عمر: إياه >نريد.فانطلق بهما فلما رآه عمر غدا إليه واحتضنه فقال: يا عمر هل علم >رسول الله صلى الله عليه وسلم بذنبي؟ قال لاعلم لي إلا أنه ذكرك
بلامس فأرسلني أنا وسلمان في طلبك. قال يا عمر لا تدخلني عليه إلا وهو في الصلاة فابتدر عمر وسلمان الصف في الصلاة فلما سلم النبي عليه الصلاة والسلام قال يا عمر يا سلمان ماذا فعل ثعلبة؟
قال هو ذا يا رسول الله فقام الرسول صلى الله عليه وسلم فحركه وانتبه
فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم : ما غيبك عني يا ثعلبة ؟
قال ذنبي يا رسول الله
قال أفلا أدلك على آية تمحوا الذنوب والخطايا؟
قال بلى يا رسول الله
قال قل ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
قال ذنبي أعظم
قال الرسول صلى الله عليه وسلم بل كلام الله أعظم
ثم أمره بالانصراف إلى منزله فمر من ثعلبة ثمانية أيام ثم أن سلمان أتى رسول الله فقال يا رسول الله هل لك في ثعلبة فانه لما به قد هلك؟
فقال رسول الله فقوموا بنا إليه ودخل عليه الرسول صلى الله عليه وسلم
فوضع رأس ثعلبة في حجره لكن سرعان ما أزال ثعلبة رأسه من على حجر النبي
فقال الرسول صلى الله عليه وسلم له لم أزلت رأسك عن حجري؟
فقال لأنه ملآن بالذنوب
قال رسول الله ما تشتكي؟
قال :مثل دبيب النمل بين عظمي ولحمي وجلدي
قال الرسول الكريم : ما تشتهي؟
قال مغفرة ربي
http://im16.gulfup.com/2011-10-20/1319122031292.jpg

م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 07:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
كيف تتحول أحزانك إلى عبادة ؟
ما الذي تحتسبه في صبرك؟ لماذا أنت حزين هكذا ؟
وما هذه الهموم التي تخفيها بين أضلعك ؟
لقد أتعبك الأرق والسهر، وذبل عودك وذهبت نضرتك !!
لماذا كل هذه المعاناة ؟
فهذا أمر قد جرى وقدر، ولا تملك دفعه إلا أن يدفعه الله عنك،
ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها فلا تكلف نفسك من الأحزان مالا تطيق !...
استغل مصيبتك لصالحك لتكسب أكثر مما تخسر،
كي تتحول أحزانك إلى عبادة الصبر العظيمة
– عــفـــواً –
إنها عبادات كثيرة وليست واحدة !..
كالتوكل ... والرضى.. .. والشكر.
فيبدل الله بعدها أحزانك سروراً في الدنيا قبل الآخرة
لأن من ملأ الرضا قلبها فلن تجزع من مصيبتها
وهذا والله من السعادة ...
ألا تري أن أهل الإيمان أبش الناس وجوها مع أنهم أكثرهم بلاء !
فكوني فطنه ...
فالدنيا لا تصفو لأحد وكلما انتهت مصيبة أتت أختها ....
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 07:40 PM
)( أيها الصابر .. أيتها الصابرهـ )(
ربما وجدت نفسك فجأة في بحر الأحزان تغالب أمواج الهموم القاتلة
وهي تعصف بزورقك الصغير... بينما تجدف بحذر يمنة ويسرة...
ولكن الأمواج كانت أعلى منك بكثير ولم يبق إلا أن تطيح بك...
وفــي تلك اللحظات السريعة أيقنتي بأن لا مفر لك من الله إلا إليه فذرفت عيناك...
وخضع قلبك معها...
واتجه كيانك كله إلى الله يدعوه يــآرب ...
يا فارج الهم فرج لي...
فـهنـآ قــد سكن بحر الأحزان...
وهدأت الأمواج العالية...
وسار قاربك فوقه بهدوء واطمئنان...
إن شيئاً من الواقع لم يتغير سوى ما بداخلك...
قال الله تعالى:
{ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ}
(الرعد: 11)
لقد تحول جزعك إلى تسليم، وسخطك إلى رضى ...
فاجعلي هذه الهموم والأحزان أفراحا لك في الآخرة
فهي والله أيامك في الدنيا ولياليك فاصبري واحتسبي:
:
1- أجــر الـصـابرين ،،،
فالصابر يكب عليه الأجر بلا عد ولا حد،،،
قال الله تعالى:
{إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ}
(الزمر : 10 )
2- أن تفوز بمعية القوي العزيز،
قال الله تعالى:
{ َاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَع الصَّابِرِينَ}
( الأنفال: 46 )
3- أن يحبك الله وما أنبلها من غاية،
قال الله تعالى:
{ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ}
(آل عمران:146)
4- أن تكون لك عقبى الدار
قال الله تعالى:
{وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا
مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً وَيَدْرءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ
أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (22) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ
مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ
عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ (23)سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ}
( الرعد:22-24 )
5- احتسب في صبرك على مصيبتك أن ينصرك الله
ويجبر كسرك وأن تكون العاقبة لك
قال الله تعالى:
{فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ}
(هود:49)
6- أن تكون من المفلحين الناجين،
قال الله تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}
(آل عمران:200)
7- المغفرة والأجر الكبير،
قال الله تعالى:
{إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ}
(هود : 11)
:
8- أن تنالي صلوات من ربك ورحمة وهداية لما يحبه ويرضاه...
قال الله تعالى:
{وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ
وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155)
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156)
أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}
( البقرة:155-157 )
9- انظر إلى الأشجار في فصل الخريف كيف
تتساقط أوراقها ما أروع هذا المنظر!..
إن احتسابك للمعصية سيجعل ذنوبك
تتساقط كما تحط الشجرة ورقها
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"ما من مسلم يصيبه أذى من مرض
فما سواه إلا حط الله [ به] سيئاته كما تحط الشجرة ورقهـآ"
:
كلمة أخيرة...
الــصــبــر --- يا آخـــوتــي ---
ليس فقط على أقدار الله المؤلمة…
إنما هناك أيضا الصبر على طاعة الله وتنفيذ أوامره
كذلك الصبر عن فعل المعاصي … فلا تنسى أن تحتسب تلك
الأجور في جميع أنوع الصبر....
في امان الله وحفظه،،،
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 07:48 PM
أتمنى السلم يغزوك بلادي
أتمنى الحب يغزوك بلادي
أتمنى كل خير يصيبك وكل شرير يرحل عنك
يا ارض بلادي
لا تريقوا الدم من جسم الحمامة
ليس هذا الطبع من فيه كرامه
باللصوص الابتسامة ارجعوا
البسمة لاطفاك
---------------
إفترق قلبي عن قلبك يا من كنت صديقي وحبيبي
ربما قدرنا أن نختنق في دخان هذه الصداقة
لكن لا أحد يرغمنا على الإستمرار في الإختناق
قول بأنني قاسيه !!! قول
أكتب ... !!!! ولكن ماذا أكتب
وإن كتبت فهل سأرتاح
يمر طيفك ويلقي على وجهي
كل الأكاذيب الصغيرة التي إقترفتها
لمجرًد أن أقبل بك صديقاً
أشياء جاءت بسرعة وملأتني
وغرزت في قلبي المثقل بالهموم
صديقي
تصادقنا
ولم يكن لديّ أدنى شك في فراقنا
وإفترقنا
ولم أعد أشعر بالحنين لصداقتنا
قول عني قاسيه
أنت علمتني القساوة
إفترقت عنك ... وتألمت كثيراً
من آهاتي وآلامي ودموعي
فقد كان حبي لك مجنون
أجل مجنون
بكل ما تعني تلك الكلمة
أنت نحرت قلبي الصادق
بسهمك وخنجرك
إفترقنا
افترق قلبي عن قلبك
وهو مرفوع الرأس
فهو من قرًر ذلك القرار
ولم يعد خاضع لـِحُـبــك الذليل
نعم
إفترق قلبي عن قلبك وهو نادم
ولكن هذه المرة ليس عليك
وإنما على نفسه
لأنه ضيًع أجمل أيام حياته في
حُـبًـك
إذن
وداعاً لذلك الحب
الذي لم أجني من وراءه إلاً
الدموع ... والألم ... والآهات
وهنيئاً لك يا قلبي المسكين بذلك
القرار
(لوكان في الحب موت لكرامتي فليمت الحب ولتعيش كرامتي)
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 07:53 PM
سمراء....
سمراء كان الليل يحسدها..
وياخد من سمرتها البهاء..
تبدوا للناظر غامضه..
فياليتها تسموا فوق هذا الرياء..
تخالطني هواجس عن رقتها..
وفي داخلها عواطف جمة سمحاء..
قالت حين اردت بثها شوقي..
انك تجيد فن التمثيل والاغراء..
اتدري اني اعرف ماتقول..
وكم من قبلي قلتها لحسناء..
واعرف ان الحب عندك..
مجرد لهو وكلام رشيق وثناء..
ولك قلب يسع للحبيبات..
لم اره في ارض ولا سماء..
كاذب انت فدعني..
فما انت الا الاعيب وحيل واغواء.
--------------------------
ياحبيبا....
ياحبيبا كنت ارجى بحبه..
شفاء لجروح تركتها السنين..
ارحم محب اضناه الشوق..
يحمل بين اضلاعه قلبا حزين..
عهدتكم محبا مسامحا عطوفا..
فلم هذا الجفاء ياأرق المحبين..
تركتني لاشواق تؤرقني..
ولذكريات لها اصداء ورنين.
-----------------
كتبتُ اسمكِ في الفضاء
ومشيتُ نحوك قاطعا
بحرا وصحراء
ومنحتُ لايامك الربيع
والاوراق الخظراء
وحملتُ الجيوش غازيا
ومغتصبا للمحار
حتى تلبسين اللؤلؤ قلائدا وسوار
فعلميني واخبريني
ماذا كان الجزاء
ان كان للضمير لديكِ بقاء
الم تقولي انا الروح والارض والسماء
ولفراقي تبكين كما تبكي الخنساء
هل كان كل هذا كذبا ورياء
لا ياحواء
الغدر صناعة الرجال
والخيانه رداء الرجال
والكذب زاد الرجال
ام صارت بضاعه تشتريها
وتستهويها النساء
لا ياحواء
في خافقي كان الحب
كامل النقاء
واليوم ينزف دماء
والعين اصابها الذهول لا تبكي
لا تبكي وانا محتاج للبكاء
فلعلميني كيف تبكي الرجال
كما تبكي الاوطان
حبن تموت قتلا
على ارضها الاطفال
وكما تبكي الاشجار
حين تغادرها الطيور
وتنتحرُ الاوراق
اشتهي البكاء
فالقلب هو المصاب
وانا وانتي
طفاج القدر ياشمعتي
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 07:58 PM
انا يتيم ام غريب ؟
كل يوم اتسائل
كل يوم احزن بما انا فيها
غريب البلد
وفاقد الاب في الغربه
الى متا ؟ يضل العراقيى
في ديار ليس ديارهم
ولسانن ينطقون غير لسانهم
ويرون عادات لا من تقاليدهم
والله العظيم ما نسمع يوما
اذان الصلاه الله اكبر
غريب البدن وانا بينهم كل سنه
اكول اي هل سنه نرجع يمكن اهون
تالي ناس يهجر وماكو امان بعد
واسمع ناس يرحمون ايام الكبل
واضل اغازل عراق لو كضت عمري
وعلى تابوتي اكتب انا عراقي انا
اي شنو ذنبنا ننحرم ؟
نريدامان بس منكم يا حكام العراق
رجعولي هويتي واصيح انا منكمم وانا عراقي والله عراقي
محرومين من شوفتك يا وطن
لا اكدر ازور الائمه ولا اكدر ازور شيخ
ترضون يا اخوان محرومين من شوفتكم
وكل محافظه صايره بلد في داخل بلد
وكل الوان الى قصد
وكل لهجه بيها حسد
والله تيهنا ياوطن
وبقينا من دونك ايتاموغربه ياوطن
-----------------------
قلت كثيرا انني اخر من يحب في هذه الدنيا
وكرهت الرجال لاسباب مقنعة وغير مقنعة
وتخيلت نفسي في قلعة عالية لا يستطيع اي
رجل الصعود اليها
وكنت ارى هذهِ الدنيا من بابٍ واحد
لكن...عندما رايتك عرفت كم انا مخطئة
فها انت تسلقت اسوار قلعتي بسهولة ودخلت الى غرفتي واخترقت جدار قلبي دون ان يعيقك شي
وها انا بين يديك واعترف لك بحبي وخوفي عليك
وانتهز الفرص كي ارمي نفسي في احضانك الدافئة لن افتح المجال لاي قوة في العالم تحرمني من حضنك الحنين
سالتك بالله لا تتركني وحيدة في هذا العالم المخيف
سالتك بالله لا تجعلني اندم على حبك
قانت حبي وسادافع عنك في كل زمان وفي كل مكان...احبك
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 08:05 PM
نظراتك سحرتني ببريقها اللامع ....
نظراتك جعلتني أعيش في الخيال....
نظراتك دقت باب قلبي ...
ترى ما سر هذه النظرات ؟
لقد غرقت في حبك ..
نعم لقد أحببتك من خلال نظراتك الساحرة..
لقد امتلكت قلبي وروحي وحياتي وكل ما أملك ..
عندما ارى عينيك اللامعه اذوب في عشقك ..
لا ارى شيئا سوى حبك ...
كيف استطعت ان اغرق في حبك؟
ماذا افعل لأخرج ؟
فأنا لا استطيع العيش من دونك ...
فأنت ملكت كل ما املك ..
أرجوك لا تدعني اعاني من حبك ,
اخبرني الحقيقة ولا تدعني اعيش في اوهام ,
و أقع في وادي مظلم لا يسكنه‘ غيري (والذئاب),
انظر الى عيني وستعرف حينها مدى حبي لك..
قد سحرتني بحبك فلا تتخلى عني ..
فسحرتني بنظراتك الساحرة..
كيف سأعيش من دون النظر إلى عينيك؟
لقد عشقتك ووهبت لك كل ما لدي ...
فهل انت مستعد للتخلي عن كل ما اعطيته لك ؟؟؟؟
احبك أحبك أحبك
------------------------
جروحي على كف الزمان تتصكع
ورأيت القلب للزمان يتخضع
واحزاني نست بأني مكابرا
فراحت امام الجراح تركع
والصبرماعاد يجمع امسيتي
وبذل الهوان كاسا يتجرع
ياطليقة التمكن ان اتى
انا اجل منك وانا الارفع
بالامس ملكتي قلبي ومابه
فغدوت الشامت القاتل الاشنع
ورايتك انتي اليوم بقبضتي
فما ترين بك انا صانع
ساعفو والعفو شيم الرجال
وخوف الله اولى من مفزع
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 08:11 PM
كنت اميرا بحبك واليوم صرت عبدا
كنت حقيقة بقلبك واليوم اناوهما
يامن ملكت كل شيء بداخلي حتى انا
يامن انتحلتي شخصية احساسي وعاطفتي
يامن جعلت كل مافي لك لااحد معك
:
حتى انا لااملك من نفسي شيء
كل شيء لك وحدك ياحبيبتي
سوف اغادر نفسي ولكن بلا حقيبة
الا مابقى لي من كف احزان
وقليل من الشجن المحرق
حبيبتي سوف ارحل عن نفسي
واتركها لك لانها ماعادت لتنفعني
بشيء يذكر
ولكن هم يقولون من ترك روحه يموت
وانا لااريد ان اموت
سوف اشتري روحي منك بثمن البكاء
عليك والحزن لاجلك
انا ارضي حبيبتي
سوف ابكيك الدهر كله واحزن ماعشت وحييت
-----------------------
صباح الحيرة ...
مرت سنين .. وانا دمعة حزينة حائرة
لاتدري اين تسقط ؟؟ .. وان سقطت فهل ستجد من يداوي
جرحها .. ويمسح المها ...
لذلك قررت ان اظل عالقة داخل ذلك الجفن ...
اؤلمه واتالم انا ايضا ... وفي كل صباح
كنت اظهر على سطح العين
وافكر بالانهمار ... ولكن اجد كل العيون تلاحقني
بتلك النظرات القاسية
فاتوارى في ثنايا العين ... واسبب الالم من جديد لذلك الجفن ...
(2)
سجن المساء ....
في كل ليلة عندما يطبق الجفن جنبية علي َّ..
اشعر بالامان تارة وبالوحشة تارة اخرى ...
واتوق للخروج الى ذلك العالم الكبير .. حيث
اجد بني جنسي من الدموع الاخرى ...
وكل دمعة تحكي قصة وجودها وانسكابها ...
هكذا احلم كل مساء .. عندما تنام كل العيون ...
وتبقى الدموع وحيدة حزينه
وماأن يشرق النهار حتى تتبخر هذه الاحلام...
(3)
صباح السعادة المزيفة ...
ياتي الصباح بشمسه الساطعة .. وتتفتح العين في كسل
فيغمرني ضوء النهار ليوقظني ايضا ...
وكعادة تلك العين تحاول كل صباح ان ترتوي بالماء .. علها
تسمح كل اثار الحزن والالم العالقة بها من الخارج...
ولكنها للاسف تنسى انه هيهات ان يختفي ذلك الحزن
طالما اني مازلت اسكن بداخلها .. فلست من السهولة
لاختفي مع قطرات الماء وتندثر بخروجي كل الذكريات ...
تنظر تلك العين الحزينة في المراة .. فارتفع على السطح
لارى نفسي ايضا .. واشعر بفرحة غريبة
لجمالي وانا التمع بدلال على بؤبؤ العين ..
لكنها كانت فرحة مزيفة ...
(4)
مساء حاسم ...
مساء اخر يمر علي وانا داخل تلك العين الحزينة ...
تقلبت كثيرا على ذلك الجفن وجافاني النوم كالعادة ...
ولاول مرة اشعر بالحزن ويراودني احساس بالذنب .. على
تلك العين ... فانا السبب في كل الامها وجراحاتها ...
انا الدمعة الحبيسة التي احبس معي كل الذكريات الحزينة ..
والتي بمجرد خروجي تنتهي كل عذابات والام
تلك العين الجريحة ...
وفي ذلك المساء اخذت قراري الحاسم بان اسقط وابتعد ...
حاولت التسلل والخروج ..
ولكن كان الجفن المستغرق في سباته مطبقا علي َّ
والرموش تصنع في قوة سياجا منيعا .. يحول دون خروجي
لذا لم يكن امامي سوى انتظار الصباح ..
(5)
الصباح المشرق ..
اشرقت الشمس كعادتها كل صباح .. ولكن ماهو غير معتاد
اني ساغير مكاني اليوم ...
صعدت الى ذلك السطح تاملت نفسي لاخر مرة في مراة الاحزان ..
وفكرت أي الاماكن تليق بمسكني الجديد ..
لم اجد سوى رمال البحر ملاذا لي ..
حيث ساجد هناك الاف الدمعات المسكوبة على رمال الشواطئ
والتي فرت في لحظة الم .. من العيون الحزينة ...
انزلقت من الجفن بعد ان فتحت لي الرموش طريقها ...
وانسكبت على الخد في نعومة لاستقل اول نسمة قادمة
تحملني بعيدا ... ولكني قبل ان ابتعد
نظرت الى تلك العين ورايتها تبتسم لاول مرة بعد ان
تحررت من الذكريات المؤلمة ... وشعرت انا ايضا بالسعادة
لاني خلصتها من حزنها والمها ....
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 08:52 PM
http://www.uiraqi.com/up/uploads/uiraqi_13081721631.jpg
فى داخلنا مجموعة من المشاعر تقلبنا
وتتقلب بنا كفصول السنة
فأحياناً نحترق كرمال الصيف
وأحياناً نبتهج كورود الربيع
وأحياناً نثور كرياح الشتاء
وأحياناً أخرى نجف كأوراق الخريف
((الشعور بالفرح))
http://www.uiraqi.com/up/uploads/uiraqi_13081722571.jpg
ما أجمل أن تتذوق قلوبنا طعم الفرح
فالشعور بالفرح فى هذا الزمان كالأمنية البعيدة
نراها .. ونترقبها بلهفة
ونسعى جاهدين إلى الوصول إليها
وفى معظم الأحوال لا نصل إليها
وإن وصلنا إليها .. لا يدوم فرحنا طويلاً
تٌرى .. لماذا عمر الفرح كعمر الزهور
كلاهما يدبل .. سريعاً
((الشعور بالامل))
http://www.uiraqi.com/up/uploads/uiraqi_13081722572.jpg
ما أروع أن نحيا بالأمل ونمتلئ به
فلولا الأمل لتشوهت المساحات البيضاء فى داخلنا
وفقدت مساحات الأرض الخضراء لونها فى أعيننا
وأصبح اليأس كالنار الثائرة .. تلتهم أحلامنا
((الشعور بالحـزن ))
http://www.uiraqi.com/up/uploads/uiraqi_13081722573.jpg
اشياء كثيرة تسقى غابات الحزن فى داخلنا
وتزرع الألم فى أعماقنا
وتتحول بمرور الوقت إلى أشباح
متعطشة للفرح
نرسم دوائر الفرح بدخان أحزاننا
نبحث فى ظلمة الأيام عن فرحة نستند إليها
فرحة .. تجنبنا ألم السقوط
ومرارة الإنار
تُرى .. من منا يعشق الأخر
نحن أم الحزن
هل نحن بالفعل نهوى الحزن
نعشق البكاء على الأطلال
((الشعور بالحنين ))
http://www.uiraqi.com/up/uploads/uiraqi_13081724401.jpg
أيها الحنين
كم من مرة طرقت أبواب حياتنا المظلمة
كم من مرة زرت مدننا الموة بالأحزان
كم من مرة فتحت دفاترنا المغلقة
كم من مرة أوقدت نار الرماد الخامدة
كم من مرة أعدت الزمان فى قلوبنا
كم من مرة أعدتنا إلى أول الجرح
وأول الألم .. وأول الضياع
كم من مرة أعدت الصور فى أعيننا
كم من مرة باغتنا .. هاجمتنا .. هزمتنا
وكم من مرة رتنا .. فأبكيتنا
((الشعور بالغربه))
http://www.uiraqi.com/up/uploads/uiraqi_13081724402.jpg
قد تكون الغربة وطناً
تماماً كما قد يكون الوطن غربة
وغربتنا .. هى شعورنا بالوحدة
هى رقعة الضياع المتسعة فى داخلك
هى بقعة الأمان المستعمرة فى أعماقك
هى عجزك عن التأقلم مع الأرض ومن عليها
هى اختناقك برغم الهواء
هى قيودك برغم الحرية
هى احساسك المرعب بأنك لاتنتمى إلى من حولك
بإختصار
الغربة .. هى موتك البطئ بينك وبين نفسك
((الشعور بالصداقه))
http://www.uiraqi.com/up/uploads/uiraqi_13081728911.jpg
إحساس أكثر من رائع
أن تمد يدك فتجد من يصافحك .. بحب
وتفتح قلبك فتجد من ينصت إليك .. بصدق
وتصرخ فتجد من يستقبل صرختك .. بإخلاص
وتبكى فتجد من يجمع حبات دموعك .. بوفاء
فالصداقة كالقناعة كلاهما .. كنز لا يفنى
بشرط أن لا تكون العملة مزيفة
((الشعور بالحب))
http://www.uiraqi.com/up/uploads/uiraqi_13081728912.jpg
يقوم ببطولته رجل وامرأة
يتقاسمان الأحلام .. والخيال
يتقاسمان الفرح .. والأحزان
يبحران نحو المجهول
والمجهول .. إما نهاية جميلة
وقد يكون .. مأساه
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 09:00 PM
حبيبتي الغاليه
قبل الكتابه اليك
كان في راسي الكثير
من الكلمات حاولت ان اكتبها لك لاعب
ر بها عن حبي عن شوقي عن لهفتي....
وعندما هممت بالكتابه
احتارت افكاري وتبعثرت
حروف الكلمات التي
كنت اود قولها لك وتطايرت
داخلي احاول تجميعها واعادة صياغتها لتعود كما كانت كلمات جميله معبره ...
احاول ان اجعلها عقد فريد
من اللولو وازين به صدرك
احاول ان اجعلها اجمل الالحان واعذب الكلمات ..احاول ...واحاول
ولاكني اقف عاجز وتقف
كل كلمات الاعجاب والغرام
عن التعبير عمى بداخلي لك؟؟؟
اعذريني حبيبتي فقد خانتني الكلمات وخانني التعبير ..سانسى كل الكلمات
وسانسى كبريائي كرجل شرقي
سانسى كل ماكان في مخيلتي
من الكلام الجميل...
وساقول لك ( احبك ) كلمه نطقها قلبي
قبل لساني كلمه هزت وزلزلت كياني...
احبك بكل مشاعري واحاسيسي ...
ساهمسها همس وساصرخ بها
وساكتبها وساجعلها سرا
وعلانيه ساجمع بها كل
المتناقضات فهي قاموس
يترجم كل اللغات....
سيعرفها البعيد قبل القريب
سيعرفها العدو قبل الصديق
سيعرفها من لايعرفني وسيسمع بها من كان يكرهني...
سيعرف الجميع
اني احبك احبك احبك...
ساصعد بها الى السماء واجعلها
كسحابه تمطر على كل العاشقين
لتعلمهم كيف هو الحب!!!!؟
ساهبط بها الى الارض
وازرعها شوق ومحبه ليعلم العالم كله
كم هم مساكين
وكم انا عايشا في نعيم....
ساجعلها ورود واوزعها
على كل الحاقدين ليعرفوا كم
هم ضعفاء امام هذا الحب وكم
هم عاجزين عن فعل اي شي لايقافه....
اعذريني حبيبتي لو وقفت امامك
الان خجلا لاني لم استطيع ان اكتب فيك ماتستحقين؟؟!!!!!
اعذريني فحبك اكبر
من ان تصفه الكلمات
واعمق من ان تجد له تفسير وارقاء من كل المعاني.....
نعم حبيبتي اعذريني
ان لم استطيع ان اصفك فكيف
ساصف سيدة وكانها ملك
ارسله للارض رب العالمين
اعذريني يامن ملكتي عرش قلبي
يامن تعيشين بين نبضي ودمي....
اعذريني حبيبتي فانا احبك احبك احبك
وهذا هو سر قوتي وضعفي
سر همسي وجهري
والان اسالك بالله حبيبتي ؟؟
هل تحبيني مثل ما احبك؟؟؟
لاتجيبي حبيبتي فانا
اعرف انك تحبيني اكثر و اكثر
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 09:05 PM
نظراتك
نظراتك سحرتني ببريقها اللامع ....
نظراتك جعلتني أعيش في الخيال....
نظراتك دقت باب قلبي ...
ترى ما سر هذه النظرات ؟
لقد غرقت في حبك ..
نعم لقد أحببتك من خلال نظراتك الساحرة..
لقد امتلكت قلبي وروحي وحياتي وكل ما أملك ..
عندما ارى عينيك اللامعه اذوب في عشقك ..
لا ارى شيئا سوى حبك ...
كيف استطعت ان اغرق في حبك؟
ماذا افعل لأخرج ؟
فأنا لا استطيع العيش من دونك ...
فأنت ملكت كل ما املك ..
أرجوك لا تدعني اعاني من حبك ,
اخبرني الحقيقة ولا تدعني اعيش في اوهام ,
و أقع في وادي مظلم لا يسكنه‘ غيري (والذئاب),
انظر الى عيني وستعرف حينها مدى حبي لك..
قد سحرتني بحبك فلا تتخلى عني ..
فسحرتني بنظراتك الساحرة..
كيف سأعيش من دون النظر إلى عينيك؟
لقد عشقتك ووهبت لك كل ما لدي ...
فهل انت مستعد للتخلي عن كل ما اعطيته لك ؟؟؟؟
احبك أحبك أحبك

الفقير الى ربه
04-05-2012, 09:13 PM
أحمر, أصفر ,أخضر : هڪذ1 الحيـآهـ|=
,نمر في حياتنا بمواقف عده منهاا مايلزمنا إلى التوقف ..
ومنهاا ما يحتاج ان نستعدله ومنهاا ما نتمهل عنده ..
ومنها ما نضطر إلى تجاوزه وعدم التوقف عنده ..
فهناكمواقف تحتاج منا إلى إشارات كإشارات المرور
احمر ......... توقف
أصفر .......... تمهل اواستعد
أخضر .......... تحرك
أحمر..
دع الكلمات تقف عند شفتيك عندما تتحدث إلى غبي وساذج
فكلماتك هي إحساسك ومشاعرك .. فهي أغلا من أن تهدره
على شخص غبي وساذج ..
أصفر..
استعد دوما لجرح سيسببه من يحمل اسم حبيب أو قريب
فدائما الأقربون أولى حتى بالجراح ..
أخضر..
واصل عطاءك مهما قوبل بالإنكار والجحود.. عندما تعطي لا تنتظر مقابل
لكي لا تصدم من ما سوف يأتيك ويخدش مشاعرك مقابل المقابل ..
أحمر..
لعين تنظر إليك بخوف فالخوف يعني عدم الثقه
ومن لم يثق بك لن تثق به وتأمنه ..
أصفر..
لعين تنظر إليك باستحقار فاحذر منها
فربماخلف الاستحقار انتقام ..
أخضر..
لعين تنظر إليك بحب وفضول فالفضول يدفعه إلى
استكشافك ومعرفتك خير المعرفه مما ينتج بعدها وئام ..
أحمر..
عندماتقرأ التاريخ فلن تجد فيه حقائق ثابته وكامله ..
أصفر..
تمهل عندما تقرأ الحكم والأمثال لأنها تجربه حدثت بالفعل لشخص
وقد عانى لتصل إليك المعلومه لتستفيد منها ..
أخضر..
عندما تقرا صفحة الوفيات لأنك مازلت تتنفس ولتدرك ما فاتك
أحمر..
عندما ترى سيده تحمل طفلهاا ... تذكر ماقدمته لك والدتك
أصفر..
تمهل قدر المستطاع عندماتريد ان تتخذ قرار يشكل حياتك المستقبليه..
لانها عندما تكون الخطوه خاطئه يصعب اتخاذ القرار من جديد
فدائما تصعب العوده إلى نقطة البدايه ..
أخضر..
عندما تدخل مكان وكل ماتسمعه قالوا وقال ..
لن تجد فيه سوا بغبغاوات لا تفقه ..
أحمر...
عندما ترى طفل مشرد ينظر إليك بعين متوسلة في السؤال..
فاشكر ربك على ما أعطاك من نعم ولا تبخل عليه بقليل ما تملك
فأنت لاتعلم ما ينتظره إذ أنت لم تجود عليه لو بقليلك ..
أصفر ..
استعد دوما لموقف صعب سيمر به صديقك وكن له خير معين ..
و إذالم يكن هناك موقف اجبرت لمساندة احد فيه
فلتعلم انه ليس لديك أصدقاء ..
أخضر ..
:
عندما تخدع وتطرز لكَ الأوهام ويقدمها لك من أحببت
وتنسج حولها أحلامك بخيوط من أمل ...
وفجاه تتقطع أوصال تلك الخيوط ..
فلا تأسف ولا تقف حيث أنت تحاول تجمع تلك الخيوط
فلِتجمعها لابد أن تتكدس العقد...
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 09:20 PM
گثَرٍتِ َفٍيً هُذِهُ آلآيًآمٍ آلمٍغٌرٍيًآتِ وٍآلتِحِدُيًآتِ آلتِيً تِقِفٍ َفٍيً طَرٍيًقِ آلآلتِزٍآمٍ
وٍ َفٍيً طَرٍيًقِ آلهُدُآيًة بُل آنٍ گثَيًرٍ مٍمٍنٍ آهُتِدُوٍآ آنٍتِگسِوٍآ آلىٍ آلضَلآل
وٍآللهُ آلمٍسِتِعُآنٍ
وٍگل ذِلگ بُسِبُبُ ضَعُفٍ آلصِلة بُآللهُ لذِلگ َفٍهُذِهُ بُعُضَ آلوٍسِآئل للثَبُآتِ
فٍيً آلزٍمٍنٍ آلصِعُبُ .
آلآخٍلآصِ للهُ تِعُآلىٍ :
فٍلآ يًجَبُ آنٍ تِگوٍنٍ آعُمٍآلنٍآ وٍ آلتِزٍآمٍنٍآ لأجَل غٌرٍضَ دُنٍيًوٍيً آوٍ مٍصِلحِهُ
مٍنٍ آحِدُ آلآشُخٍآصِ ..
بُل يًجَبُ آنٍ تِگوٍنٍ خٍآلصِة لوٍجَهُ الله وٍنٍبُتِغٌيً مٍآ عُنٍدُهُ سِبُحِآنٍهُ ..
وٍضَوٍحِ آلمٍنٍهُجَ :
يجَبُ آلآبُتِعُآدُ عُنٍ آلشُبُهُآتِ وٍآلبُدُعُ آلمٍسِتِحِدُثَهُ َفٍيً دُيًنٍ الله ..
وٍآلآبُتِعُآدُ عُنٍ آلمٍذِآهُبُ آلبُآطَلة ..
آلأعُتِصِآمٍ بُآللهُ :
سِبُحِآنٍهُ بُأنٍ يًثَبُتِنٍآ عُلىٍ آلدُيًنٍ آلمٍسِتِقِيًمٍ وٍ آنٍ يًثَبُتِ َقِلوٍبُنٍآ عُلىٍ طَآعُتِهُ
فٍأگثَرٍوٍآ مٍنٍ َقِوٍل (( يًآ مقِلبُ آلَقِلوٍبُ ثَبُتِ َقِلبُيً عُلىٍ دُيًنٍگ ))
فٍقِلوٍبُ آلعُبُآدُ بُيًنٍ أصِبُعُيًنٍ مٍنٍ أصِآبُعُ آلرٍحِمٍنٍ يًقِلبُهُآ گيًفٍ يًشُآء ..
آلعُلمٍ آلشُرٍعُيً :
فٍهُوٍ آلذِيً يًنٍيًرٍ لگ آلطَرٍيًق وٍيًحِمٍيًگ مٍنٍ آلآَفٍگآرٍ آلخٍآطَئة ..
فٍشُتِآنٍ بُيًنٍ مٍنٍ يًعُبُدُ الله عُلىٍ بُصِيًرٍة وٍمٍنٍ يًعُبُدُهُ بُغٌيًرٍ عُلمٍ وٍلآ هُدُىٍ ..
آلتِغٌيًيًرٍ مٍنٍ آلدُآخٍل :
غٌيًرٍ مٍآ َفٍيً نٍفٍسِگ َفٍأنٍتِ آعُلمٍ بُهُآ.
خٍوٍفٍ الله :
آوٍ گمٍآ يًسِمٍىٍ َفٍيً آلمٍصِطَلحِآتِ آلحِدُيًثَهُ " آلوٍآزٍعُ آلدُيًنٍيً"
فٍگلمٍآ عُلمٍتِ آنٍ الله يًرٍآَقِبُگ َفٍيً گل حِرٍگة وٍسِگنٍة
فٍهُذِآ يًدُفٍعُگ آلىٍ بُذِل آلمٍزٍيًدُ مٍنٍ آلمٍجَهُوٍدُ
فٍيً تِحِصِيًل آلحِسِنٍآتِ وٍآلآبُتِعُآدُ عُنٍ طَرٍيًقِ آلشُهُوٍآتِ وٍ آلسِيًئآتِ
مٍلآزٍمٍة آلصِآحِبُ آلصِآلحِ :
فٍگمٍ مٍنٍ شُخٍصِ گآنٍ مٍلتِزٍمٍآ مٍصِليًآ عُآرٍفٍآ ً لرٍبُهُ
مٍقِبُلآ عُليًهُ لگنٍهُ رٍآَفٍقِ آصِحِآبُ آلسِوٍء
فٍسِحِبُوٍهُ مٍعُهُمٍ آلىٍ آلهُآوٍيًة وٍآللهُ آلمٍسِتِعُآنٍ ..
فٍإنٍ لمٍ تِگنٍ آنٍتِ آلسِآحِبُ َفٍسِتِگوٍنٍ مٍسِحِوٍبُآ لآ مٍحِآلة َفٍأنٍظِرٍ آلىٍ مٍنٍ تِصِآحِبُ ..
مٍجَآهُدُة آلنٍفٍسِ :
فٍآلنٍفٍسِ آمٍآرٍة بُآلسِوٍء دُآئمٍآ مٍآ تِحِضَگ عُلىٍ عُصِيًآنٍ الله
وٍلگنٍهُآ تِحِتِآجَ آلىٍ تِرٍوٍيًضَ وٍمٍجَآهُدُة ..
قِرٍآءة آلَقِرٍآنٍ آلگرٍيًمٍ :
تِدُبُرٍآ ً وٍمٍعُرٍفٍة مٍعُآنٍيًهُ , فٍقِرٍآءة آيًهُ َفٍيً آلليًل لهُآ آلآثَرٍ آلعُمٍيًقِ
َفٍيً آلنٍفٍسِ جَرٍبُهُآ وٍسِتِرٍىٍ آلَفٍرٍقِ
ذِگـــرٍ آللهُ :
آلآگثَآرٍ مٍنٍ ذِگرٍ الله َفٍيً گل حِرٍگآتِگ وٍسِگنٍآتِگ
عُنٍدُ آلآسِتِيًقِآظِ مٍنٍ آلنٍوٍمٍ وٍ عُنٍدُ آلخٍرٍوٍجَ مٍنٍ آلمٍنٍزٍل
وٍعُنٍدُ رٍگوٍبُ آلسِيًآرٍهُ وٍقِبُل وٍبُعُدُ آلصِلوٍآتِ
وٍ غٌيًرٍهُآ مٍنٍ آلآذِگآرٍ آلمٍشُرٍوٍعُهُ وٍآلتِيً حِثَ عُليًهُآ صِلىٍ الله عُليًهُ وٍسِلمٍ
آلحِرٍصِ عُلىٍ آلَفٍرٍآئضَ :
عُنٍ عُبُدُ الله بُنٍ مٍسِعُوٍدُ – رٍضَيً الله عُنٍهُ- قِآل:
سِألتِ آلنٍبُيً صِلىٍ الله عُليًهُ وٍسِلمٍ أيً آلعُمٍل أحِبُ إلىٍ آللهُ؟
قِآل:" آلصِلآة عُلىٍ وٍقِتِهُآ"
آلَقِرٍآءة َفٍيً آلسِيًّرٍ وٍآلتِرٍآجَمٍ :
..
قِرٍآءة سِيًرٍة آلرٍسِوٍل صِلىٍ الله عُليًهُ وٍسِلمٍ َ
فٍفٍيًهُآ مٍنٍ آلخٍيًرٍ آلگثَيًرٍ وٍقِرٍآءة َقِصِصِ آلصِآلحِيًنٍ..
آهُجَرٍ مٍگآنٍ آلمٍعُصِيًهُ :
فٍلآ تِقِعُدُ مٍعُ مٍنٍ يًعُصِيً الله تِعُآلىٍ َفٍلآ تِدُرٍيً لعُلگ تِنٍجَرٍفٍ مٍعُهُمٍ َفٍيً مٍعُآصِيًهُمٍ
وٍصِلىٍ آللهُمٍ عُلىٍ نٍبُيًنٍآ مٍحِمٍدُ وٍعُلىٍ آلهُ وٍصِحِبُهُ وٍسِلمٍ آجَمٍعُيًنٍ
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 09:25 PM
http://img151.imageshack.us/img151/5222/72442661.gif

http://img151.imageshack.us/img151/922/56601014.gif

http://img151.imageshack.us/img151/5784/67140287.gif

http://img151.imageshack.us/img151/2559/36198640.gif

http://img151.imageshack.us/img151/190/71352957.gif

http://img151.imageshack.us/img151/7818/38747018.gif

http://img151.imageshack.us/img151/5396/65413198.gif

http://img151.imageshack.us/img151/1050/26179726.gif

http://img523.imageshack.us/img523/3483/69594275.gif

http://www.brg8.org/upfiles/JIF18448.gif

http://img151.imageshack.us/img151/206/32389391.gif

م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 09:34 PM
المصيبة أن نفقد الحياة في الحياة!!
ليست مصيبة أن نفقد الحياة في كارثة
ولكن المصيبة أن نفقد الحياة في الحياة..!!
هناك بعض الظلال " الثقيلة "
ما إن تتواجد في ذات المكان
حتى تشعر بالضيق ..
ويضيع الإلهام منك !
تجنبهم قدر المستطاع ..
السموم ثلاثة أنواع
سموم الطعام ، وسموم الشراب ، وسموم " الكلام "
فإن أردت التخلص من أحدهم .. كن به رحيما
وتجنب سموم " الكلام "
الـفرـق
هناك فرق بين التدخل والاهتمام
وهناك فرق بين النقد وإرادة الأفضل
وهناك فرق بين تصيد الزلات والنصيحة
وهناك فرق بين العضوية والانتماء
يفصل بين كل منهم فاصل شفاف ..
قد تصل نسبة شفافيته إلى 99%
قـالـوا :
" يُسقى الورد بمياه كثيرة لكنه ..لا ينسَ طعم الماء الذي أحياه من موات "
وأقـول :
لا تبخل على من تحب بـ كلمة ود
قد تحييه كلمتك من موات ..
نتعلم من القسوة أحيانا
لكنها دوما موجِعَــــة..!!
إذا القلم لم يفتح فكراً
أو يضمّد جرحاً
أو يرقئ دمعةً
أو يُطهّر قلباً
أو يكشف زيفاً
أو يبنيَ صرحاً يسعد الإنسان في ظلاله
فـمـا فــائـدتـه إذن ..؟!
يستغربون من حبّك لـ " فلان " فهو غليظ القلب ذو طبع شديد !
ووحدك من تراه طيب القلب ، ليّن الطبع .. حبيب
وتستغرب من نفسك أحيانا : فالكل يحبون " فلانا " ووحدك
من تراه بغيض !
لماذا نحبّ البعض أكثر ، فنغفر لهم أكثر ، ونمنحهم أكثر ؟
ولماذا نفرح بعطاء من نحب أكثر من فرحنا بعطاء من يحبّنا ؟
اكبر انهزام عندما تنهزم امام نفسك..
تضيق بك الدنيا .. حيث لا مخرج .. لا مفر..
اكبر خطأ عندما تخطئ على نفسك..
حيث يصعب ان تعتذر انت منك..!!
:
(نصيـــــحـــه)
حافظ عليها.. حافظ على نفسك..
فهي اعظم من ان تخطئ عليها..
ارق من ان تقسو عليها..
خذ الحذر معها.. فانها انت..
نحزن على الماضي
لان خسارتنا فيه كبيره
وعندما نحزن على المستقبل
تكون الخسارة أكبر ..!!
هناك تناسب عكسي
بين الإنتظار والإنتظار..!
فكلما زاد الأول نقص الثاني
سأنتظر حتى نهاية الإنتظار..!
عندما تخسر لا بد أن تستفيد من خسارتك بأن تعتبر,,
احترم ثلاث أشياء:
احترم نفسك
احترم الآخرين
احترم تصرفاتك وكن مسئولً عنها
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 09:40 PM
طال ليلي وملَت نجومي البريق في السماء ....
طال ليلي واشتاق لشمس تنير سماه ....
أيا ليلي الطويل ماذا عساك تفعل ؟؟؟
ان امسيت وحيدا في حيرة ...
ملأ الخوف والوحشة حنايا روحك
.. تائه انت في دروب الامل تبحث
عمن يؤنس الوحشه .....
ماذا عساك تفعل إن أصبحت الاماني
مجرد أوهام تملأ خلاياالذاكره
وباتت تتناثر في الهواء اشلاء دامية
.. أيا ليلي الطويل قل لي ماذا افعل ؟؟
إن كان جميع من تحب يبتعد عنك رويداَ رويدا .....
حتى دون كلمة وداع او عبارة تقوووووول لمال البعد !!!!!
أيا ليلي الطويل ألن تنتهي ......أبحث عن شمس تدفىء روحي
وتنهي عفن الجراح وتزهر الورد في رياض القلب
وترسم البسمة على شفاهِ زَيفت البسمة.....
أبحث عن طائر يبهج روحي بشداه ......
يعزف لي اروع الالحان فتتراقص مشاعري تيها ومرحا
متى يا ليلي ستبتهج حياتي وتنهي ألام جراحي
..وتلون صفحات عمري بألوان زاهية
تزيل وحشة الاياام وتنشر الضياء !!!!!!
م/ن

الفقير الى ربه
04-05-2012, 10:39 PM
ألقي خيالك في خيالي
وأضمه
وأشوف زولك بين
رمشي وعينى
يمرنى طاريك
عجل وألمه
من لهفتى تسبق عيونى
يدينى
مثل العبير يفوح عطرك
وأشمه
في لحظة تسوى بقايا
سنينى
أحتاج لك حاجة وريدى لدمه
ترد لى روح تروح وتجينى

الفقير الى ربه
04-05-2012, 10:50 PM
صور من تضحية الآباء والأمهات


* هذه أمٌ رُزقت بطفلٍ مُعاق ، عمره الآن سبعة عشرة عام عمره الآن وهو على حالة وهيئة من عمره سنةٌ واحدة فقط ، مشلول وتخلفٌ عقليا ، وخلال هذه السنين هي التي تقوم عليه تسقيه وتطعمه وترعاه وتنظفه تخافُ وتحنو عليه ، تخاف عليه أكثر من خوفها على إخوته ؛ لأنه لا يستطيع الإعتماد على نفسه .
( لا إله إلا الله ما أعظم هذه الشفقة التي قليلاً ما نجدها في قلب مخلوق إلا في قلب الأم .
* وهذه أمٌ أخرى رُزِقت بابنٍ كفيف البصر ، فلا تذهب إلى أي مكان إلا وهو معها من شدة خوفها عليه ، قدَّمتْ الغالي والنفيس لأجل أن يرى ويُبصر ولكنَّ الله عزَّ وجل لم يُوفقها لذلك لحكمةٍ أرادها سبحانه وتعالى .
يقول الشيخ : تُحدّثني وهي تبكي، وتقول : والله إنه أحبُّ إخوته إلى قلبي ، تتمنَّى هذه الأم أن تعمى وتفقد عينيها الإثنتين ليُبصر ابنها ولو بعين واحدة .
أيها الأحبة : من منَّا يُعامل والديه بمثل هذا الفعل إذا أصبحا كبيرين وأصبحا في أشدِّ الحاجة إلى أبناءهما ؟
* وهذه صورةٌ قلَّما نجدُ مثلها : أبٌ أصيبتْ يدهُ بالتلف في حادث ، فخيّروه الأطباء بين إجراء عملية تعودُ بعدها اليدُ كما كانت أو أن تُبتَر من المِرْفق ، هل تعلمون ماذا كان اختيار الأب ؟ كان إختار الأبُ أن تُبترَ يده ؛ هل تعلمون لماذا ؟ لأن تكاليف إجراء العملية سوف تؤثر على إكمال دراسة ابنه الجامعية ..
( لا إله إلا الله ؛ ضحَّى بجزءٍ من جسمه لأجلِ ان يُكمل ابنه دراسته الجامعية ..) .
ماذا عسانا أن نقول فيمن يبخل بالإبتسامة في وجه والديه !
لأُمِـكَ حَـقُّ لو عَلِمْـتَ كبيـرُ *** كثيـرُكَ يا هـذا لديْـهِ يسِيـرُ
فَكَمْ ليْلةٍ باتَـتْ بثِقَـلِكَ تشْتـكِي *** لهـا مِنْ جَواهَـا أنَّـةٌ وزَفيـرُ
وفي الوْضْعِ لا تَدْري علَيْها مشَقَّةٌ *** فَمِـنْ غُصَصٍ مِنْها الفُؤادُ يَطِيرُ
وكَمْ غَسَّلْتْ عنْكَ الأذَى بِيَمِينِهـا *** ومَا حِجْرُهـا إلاَّ لدَيْـكَ سَريـرُ
وتُفَدِّيكَ مِمَّا تَشْتكيـهِ بِنفْسِهـا *** ومِنْ ثَدْيها شَرابٌ لَدَيْكَ نَمِير
وكَمْ مَرَّةٍ جَاعَتْ وأعْطَتكَ قُوتَها *** حُنُـوّاً وإشْفَاقًا وأنْتَ صَغيرُ
فَضَيَّعْتها لمَّـا أسَـأْتَ جَهَالـةً *** وطَالَ عَليْكَ الأمْرُ وهوَ قَصِيرُ
فَـآهٍ لِذِي عَقْـلٍ ويَتَّبِعُ الهـوى *** وآهٍ لأعْمَى القَلْبِ وهوَ بَصيرُ
فَدُونَكَ فَارْغَبْ في عَمِيمِ دُعاءِها *** فَأنتَ لَمَا تَدْعُـو إليـهِ فقِيرُ
** هذه القصص ذكرها الشيخ/ علي آل ياسين ،، في شريط ( شكـوى أم ) .
.. أنصح كل من قرأ هذه القصص أن يستمع لهذا الشريط لما فيه من الفائدة والعظة والعبرة ..

م/ن