المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ◊۩¯−مجلس ابوعبدالله(الفقير إلى ربه)مرحبآ تراحيب المطر‗ـ−¯۩◊‎


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 [28] 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78

الفقير الى ربه
16-07-2012, 12:27 PM
المسألة الأولى : اعتقاد الشيخ في حق النبي صلى الله عليه وسلم
يرمى الشيخ من أعدائه بتهم عظمى تتعلق باعتقاده في حق النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذه التهم هي ما يأتي :
أولا : أنه لا يعتقد ختم النبوة في النبي صلى الله عليه وسلم .
هكذا قيل ! مع أن جميع كتب الشيخ تطفح برد هذه الشبهة وتشهد بكذبها ، من ذلك قوله:
أؤمن بأن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين والمرسلين ولا يصح إيمان عبد حتى يؤمن برسالته ويشهد بنبوته . ( الدرر السنية 1/32 )
فأسعد الخلق وأعظمهم نعيما وأعلاهم درجة أعظمهم اتباعا له وموافقة علما وعملا . ( الدرر السنية 2/21 )
ثانيا : أنه يهضم النبي صلى الله عليه وسلم حقه ، ولا ينزله المنزلة اللائقة به .
وللوقوف على حقيقة هذا المدعى أنقل بعضا من كلامه الذي صرح فيه بما يعتقده في حق النبي صلى الله عليه وسلم ، حيث يقول :
لما أراد الله سبحانه إظهار توحيده ، وإكمال دينه ، وأن تكون كلمته هي العليا ، وكلمة الذين كفروا هي السفلى ؛ بعث محمدا صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين وحبيب رب العالمين ، وما زال في كل جيل مشهورا ، وفي توراة موسى وإنجيل عيسى مذكورا ، إلى أن أخرج الله تلك الدرة ، بين بني كنانة وبني زهرة ، فأرسله على حين فترة من الرسل ، وهداه إلى أقوم السبل ، فكان له من الآيات والدلالات على نبوته قبل مبعثه ما يعجز أهل عصره ، وأنبته الله نباتا حسنا ، وكان أفضل قومه مروءة ، وأحسنهم خلقا ، وأعزهم جوارا ، وأعظمهم حلما ، وأصدقهم حديثا ، حتى سماه قومه الأمين ، لما جعل الله فيه من الأحوال الصالحة والخصال المرضية . ( الدرر السنية 2/19،90 )
وهو سيد الشفعاء ، وصاحب المقام المحمود ، وآدم فمن دونه تحت لوائه . ( الدرر السنية 1/86 )
وأول الرسل نوح ، وآخرهم وأفضلهم محمد صلى الله عليه وسلم . ( الدرر السنية 1/143 )
وقد بين أبلغ بيان وأتمه وأكمله ، كان أنصح الخلق لعباد الله ، وكان بالمؤمنين رؤوفا رحيما ، بلغ الرسالة ، وأدى الأمانة ، وجاهد في الله حق الجهاد ، وعبدالله حتى أتاه اليقين . ( الدرر السنية 2/21 )
كما ذكر رحمه الله أن مما يستفاد من قوله عليه الصلاة والسلام : (( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين )) : وجوب محبته صلى الله عليه وسلم على النفس والأهل والمال . ( كتاب التوحيد : 108 )
ثالثا : إنكار شفاعته صلى الله عليه وسلم
ويتولى الشيخ جواب هذه الشبهة ، حيث يقول : يزعمون أننا ننكر شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم ؟ سبحانك هذا بهتان عظيم ، بل نشهد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم الشافع المشفع ، صاحب المقام المحمود ، نسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يشفعه فينا ، وأن يحشرنا تحت لوائه . ( الدرر السنية 1/64،63 )
ولا ينكر شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم إلا أهل البدع والضلال ولكنها لا تكون إلا من بعد الإذن والرضى ، كما قال تعالى : (( ولا يشفعون إلا لمن ارتضى )) وقال تعالى : (( من ذا الذي يشفعه عنده إلا بإذنه )) ( الدرر السنية 1/31 )
ويبين الشيخ سبب ترويج هذه الدعاية الكاذبة فيقول :
هؤلاء لما ذكرت لهم ما ذكره الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وما ذكره أهل العلم من جميع الطوائف من الأمر بإخلاص الدين لله والنهي عن مشابهة أهل الكتاب من قبلنا في اتخاذ الأحبار والرهبان أربابا من دون الله ؛ قالوا لنا : تنقصتم الأنبياء والصالحين والأولياء . ( الدرر السنية 2/50 )

الفقير الى ربه
16-07-2012, 12:30 PM
المسألة الثانية : آل البيت
من جملة التهم الموجهة للشيخ : أنه لا يحب آل البيت النبوي ، ويهضمهم حقهم .
والجواب عن ذلك : أن ما زعم خلاف الحقيقة ؛ بل قد كان رحمه الله معترفا بما لهم من حق المحبة والإكرام ، قائما به ، بل ومنكرا على من لم يكن ذلك . يقول رحمه الله:
وقد أوجب الله لأهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم على الناس حقوقا ، فلا يجوز لمسلم أن يسقط حقوقهم ويظن أنه من التوحيد ، بل هو من الغلو ، ونحن ما أنكرنا إلا إكرامهم لأجل ادعاء الألوهية فيهم ، وإكرام من يدعي ذلك . (مؤلفات الشيخ 5/284)
ومن تأمل سيرة الشيخ تحقق له صدق ما ذكر ، ويكفي في ذلك أن يعلم أن الشيخ قد سمى ستة من أبنائه السبعة بأسماء أهل البيت الكرام رضي الله عنهم وهم : علي وعبدالله وحسين وحسن وإبراهيم وفاطمة ، وهذا دليل واضح على عظيم ما كان يكن لهم من محبة وتقدير .
المسألة الثالثة : كرامات الأولياء
يشيع بعض الناس أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب ينكر كرامات الأولياء .
ويدحض هذا الافتراء أن الشيخ رحمه الله قد قرر في عدد من المواضع معتقده الصريح في هذا الأمر بخلاف ما يشاع ، من ذلك قوله ضمن كلام له يبين فيه معتقده :
وأقر بكرامات الأولياء ( الدرر السنية 1/32 )
وليت شعري كيف يتهم الشيخ بذلك وهو الذي يصف منكري كرامات الأولياء بأنهم أهل بدع وضلال ، حيث يقول :
ولا يجحد كرامات الأولياء إلا أهل البدع والضلال . ( مؤلفات الشيخ 1/169 )
المسألة الرابعة : التكفير
إن من أعظم ما يشاع عن الشيخ ومحبيه أنهم يكفرون عامة المسلمين ، وأن أنكحتهم غير صحيحية ، إلا من كان منهم أو هاجر إليهم .
وقد فند الشيخ هذه الشبهة في عدد من المواضع ، من ذلك قوله :
القول أنا نكفر بالعموم فذلك من بهتان الأعداء الذين يصدون عن هذا الدين ، ونقول : سبحانك هذا بهتان عظيم . ( الدرر السنية 1/100 )
نسبوا إلينا أنواع المفتريات ، فكبرت الفتنة ، وأجلبوا علينا بخيل الشيطان ورجله ، فمنها : إشاعة البهتان بما يستحي العاقل أن يحكيه فضلا عن أن يغتر به ، ومنها : ما ذكرتم أني أكفر جميع الناس إلا من اتبعني ، وأني أزعم أن أنكحتهم غير صحيحة ، فيا عجبا كيف يدخل هذا عقل عاقل ، وهل يقول هذا مسلم ؟1
إني أبرأ إلى الله من هذا القول الذي ما يصدر إلا من مختل العقل فاقد الإدراك ، فقاتل الله أهل الأغراض الباطلة . ( الدرر السنية 1/80 )
أنا أكفر من عرف دين الرسول عليه الصلاة والسلام ثم بعد ما عرف سبه ، ونهى الناس عنه ، وعادى من فعله ، فهذا الذي أكفره ، وأكثر الأمة ولله الحمد ليسوا كذلك . ( الدرر السنية 1/73 )
المسألة الخامسة : مذهب الخوارج
من الناس من يتهم الشيخ بأنه على مذهب الخوارج المكفرين بالمعاصي .
والجواب عن ذلك من كلام الشيخ ما يأتي :
قال رحمه الله : لا أشهد على أحد من المسلمين بجنة ولا نار إلا من شهد له الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولكني أرجو للمحسن وأخاف على المسئ ، ولا أكفر أحد من المسلمين بذنب ولا أخرجه من دائرة الإسلام . ( الدرر السنية 1/32 )

الفقير الى ربه
16-07-2012, 12:34 PM
المسألة السادسة : التجسيم
مما يثار عن الشيخ أيضا أنه مجسم أي :؛ يمثل صفات الله بصفات خلقه .
وقد ذكر الشيخ معتقده في هذا الباب وهو بعيد كل البعد عما يلصقه به مخالفوه ، إذ يقول :
من الإيمان بالله : الإيمان بما وصف به نفسه في كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم ، من غير تحريف ولا تعطيل ، بل أعتقد أن الله سبحانه وتعالى ليس كمثله شئ وهو السميع البصير ، فلا أنفي عنه ما وصف به نفسه ، ولا أحرف الكلم عن مواضعه ، ولا ألحد في أسمائه وصفاته ، ولا أكيف ولا أمثل صفاته تعالى بصفات خلقه ؛ لأنه سبحانه لا سمي له ، ولا كفؤ له ، ولا ند له ، ولا يقاس بخلقه .
فإنه سبحانه أعلم بنفسه وبغيره ، وأصدق قيلا وأحسن حديثا ، فنزه نفسه عما وصفه به المخالفون من أهل التكييف والتمثيل ، وعما نفاه عنه أهل التحريف و التعطيل ، فقال : (( سبحان ربك رب العزة عما يصفون * وسلام على المرسلين * والحمدلله رب العالمين )) ( الدرر السنية 1/29 )
ومعلوم أن النعطيل ضد التجسيم ، وأهل هذا أعداء لأهل هذا ، والحق وسط بينهما . ( الدرر السنية 3/11 )
المسألة السابعة : مخالفة العلماء
بعض الناس يقول : إن الشيخ محمد بن عبدالوهاب قد خالف سائر العلماء فيما دعا إليه ، ولم يلتفت إلى قولهم ، ولم يعتمد على كتبهم ، وإنما خرج بشئ جديد ، وأتى بمذهب خامس .
وخير من يبين حقيقة الحال هو الشيخ نفسه ؛ حيث يقول :
نحن مقلدون الكتاب والسنة وصالح سلف الأمة وما عليه الاعتماد من أقوال الأئمة الأربعة : أبي حنيفة النعمان بن ثابت ، ومالك بن أنس ، ومحمد بن إدريس ، وأحمد بن حنبل رحمهم الله . ( مؤلفات الشيخ 5/96 )
فإن سمعتم أني أفتيت بشئ خرجت فيه عن إجماع أهل العلم توجه علي القول . (الدرر السنية 1/53 )
إن كنتم تزعمون أن أهل العلم على خلاف ما أنا عليه فهذه كتبهم موجودة . (الدرر السنية 2/58 )
أنا أخاصم الحنفي بكلام المتأخرين من الحنفية ، والمالكي والشافعي والحنبلي كلا أخاصمه بكلام المتأخرين من علماء مذهبه الذين يعتمد عليهم . ( الدرر السنية 1/82 )
وبالجملة فالذي أنكره : الاعتقاد في غير الله مما لا يجوز لغيره ، فإن كنت قلته من عندي فارم به ، أو من كتاب لقيته ليس عليه العمل فارم به كذلك ، أو نقلته عن أهل مذهبي فارم به ، وإن كنت قلته عن أمر الله ورسوله عليه الصلاة والسلام وعما أجمع عليه العلماء في كل مذهب فلا ينبغي لرجل يؤمن بالله واليوم الآخر أن يعرض عنه لأجل أهل زمانه ، أو أهل بلده ، أو أن أكثر الناس في زمانه أعرضوا عنه . ( الدرر السنية 1/76 )
الخاتمة
في الختام هاتان نصيحتان مقدمتان من الشيخ :
أولاهما : لمن يسعى ضد هذه الدعوة وأتباعها ويؤلب عليها ويلصق بها أنواع التهم والأباطيل .. لهؤلاء يقول الشيخ :
إني أذكر لمن خالفني أن الواجب على الناس اتباع ما وصى به النبي صلى الله عليه وسلم أمته ، وأقول لهم : الكتب عندكم انظروا فيها ولا تأخذوا من كلامي شيئا ، لكن إذا عرفتم كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي في كتبكم فاتبعمه ولو خالف أكثر الناس ...
لا تطيعوني ، ولا تطيعوا إلا أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي في كتبكم ...
واعلم أن ما ينجيك إلا اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والدنيا زائلة ، والجنة والنار ما ينبغي للعاقل أن ينساهما . ( الدرر السنية 1/90،89 )
أنا أدعو من خالفني إلى أربع : إما إلى كتاب الله ، وإما إلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإما إلى إجماع أهل العلم ، فإن عاند دعوته إلى المباهلة . ( الدرر السنية 1/55 )
والنصيحة الثانية : لمن اشتبه عليه الأمر
الشيخ :
عليك بكثرة التضرع إلى الله والانطراح بين يديه ، خصوصا أوقات الإجابة : كآخر الليل ، وأدبار الصلاة ، وبعد الأذان .
وكذلك بالأدعية المأثورة ، وخصوصا الذي ورد في الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم كان يقول : (( اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل ، فاطر السماوات والأرض ، عالم الغيب والشهادة ، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون ، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك ، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم )) فعليك بالإلحاح بهذا الدعاء بين يدي من يجيب المضطر إذا دعاه ، وبالذي هدى إبراهيم لمخالفة الناس كلهم ، وقل : يا معلم إبراهيم علمني .
وإن صعب عليك مخالفة الناس ، ففكر في قول الله تعالى : (( ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون * إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا )) (( وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله ))
وتأمل قوله عليه الصلاة والسلام في الصحيح : (( بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ )) ، وقوله صلى الله عليه وسلم : (( إن الله لا يقبض العلم )) إلى آخره ، وقوله : (( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي )) ، وقوله : (( وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة )) . ( الدرر السنية 1/43،42 )
وإن تبين لكم أن هذا هو الحق الذي لا ريب فيه ، وأن الواجب إشاعته في الناس ، وتعليمه النساء والرجال ، فرحم الله من أدى الواجب عليه ، وتاب إلى الله ، وأقر على نفسه ، فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له ، وعسى الله أن يهدينا وإياكم وإخواننا لما يحب ويرضى ، والسلام . ( الدرر السنية 2/43 )

وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا وحبيبنا محمد وآله وصحبه أجمعين

الفقير الى ربه
16-07-2012, 12:59 PM
ابــــــــــــــــــــــــــــــــدأ بنفسكـــــــــــــــــــــ
ان ما تقوم به من افعال واقوال هو مرآة لما بداخلك .. فمن يعيش في سلام مع ذاته فهو يعيش دائما في سلام مع
الأخرين .. ومن عرف نفسه فانشغل باصلاح عيوبها ونمى ميزاتها وابتعدت جوارحه عن التنقيص في اخلاق وسلوك
الأخرين .. فهل عرفت نفسك جيداً وهل قست امالها وطموحاتها على افعال وامجاد الابطال الخالدين في تاريخنا الزاهر
الساطع فاولئك هم من عرفوا أنفسهم وكانوا اسياد عليها .. وبعد ان حققوا ذلك النصر الباهر انطلقوا ليسطروا في التاريخ
اجمل قصص العطاء والبذل لاهداف سامية ونبيلة .. فكن ملكاً وسيداً على مملكة نفسك وأقبض على زمام شهواتها
وحررها من اغلال اطماعها وحركها نحو الصواب والطريق القويم لا الى دروب الدهماء وسبيل الامعة وأعز نفسك عن التدني
والتخبط وترفع عن النزوات والهفوات ..
فكم من انسان بسيط لايملك العقارات ولايركب افخر السيارات ولايرتدي احدث الملابس ولا يتعطر بأغلى العطور .. ومع
ذلك تجده يمتلك عزة الملوك وجلال السلاطين .. ومحبة البسطاء وعلم وحكمة الاتقياء .. لانه كان سيداً حقيقياً على
مملكة نفسه فنال صولجان الدنيا فالعبرة في حياتنا هذه بما تحمله في نفسك من مخزون انساني .. اما الكنوز والثروات
والاملاك مصيرها الى زوال .. لن تأخذها معك في نعشك ... فهي تنتقل بعد اقضاء عمرك الى الورثة ثم الى ورثة
اخرين ...هكذا .... وربما تطاردك لعنات من ظلمتهم في حياتك وكنت سبب في شقائهم .
اما محبة الناس فسوف تصاحبك في نعشك فهي عملك الصالح للناس ودعائهم المتواصل لك الذى سيصبح صدقة جارية
الى يوم الدين مع مرور السنوات ...
فالملكية الحقيقية الايستعبدك احداً الاخالقك ولاتستولى عليك رغبة والا تسوقك نزوة .. والا تدفعك نفسك الى الهاوية
وهي تصورها لك انها القمة والسعادة ...
ولنتذكر ان الذين يملكون الارض تملكهم الارض .. ومن يملكون الملايين تسخرهم الملايين ثم تجعل منهم عبيداً
لتكثرها .. ثم تقتلهم بالذبحة والضغط والقلق ولايأخذون معهم شيئاً واما من ملك نفسه وسيطر عليها وانفق وقته وماله
وجهده في سبيل اعمار الكون بالصالح وجبر عثرات الناس واغاتة الملهوف منهم ودفع بيمينه بذور الخير والنماء .. فهو حقا
كسب نفسه ودنياه واخرته ... فما اسعده وما اسعدنا به هكذا حقا انسان.

الفقير الى ربه
16-07-2012, 01:05 PM
إذا ضاقت بك الدنيا
بسم الله الرحمن الرحيم
إذا ضاقت بك نفسك .. ولم تطيق أن ترى ما يسرك أو يضرك .
. إذا رأيت من حولك نائمون مرتاحون وأنت محاصر بالهموم والنوم قد جافاك
.. إذا كنت في محنة كبيرة لا يعلمها إلا الله .. وتريد من يمد يد العون ..
ولكن
لم تجد أحداً من حولك من تناجي ؟؟ ومن تدعو ؟؟ ومن تستغفر ؟
أتناجي أصحابك ؟؟
أتدعو أحبابك ؟؟
أتستغفر أهلك ؟؟
لا والذي نفسي بيده .. أنك لن تناجي إلا من نفسك بيده ..
أنك لن تدعو الا المتصرف في شؤون خلقه ..
انك لن تستغفر الا من تريد النصرة من عنده ..
سألت عن أجمل ساعاته فقال انه وقت مناجاة المحبين وتضرعهم بين يدي بارئهم الذي ينزل في هذه الساعة
المباركة ويقول هل من سائل فأعطيه ؟؟ !!
هل من داع فأستجيب له ؟!!
هل من مستغفر فأغفر له ؟!!
يالها
من
لحظات جميلة
يقف العبد بين من بيده ملكوت كل شيء ويسأله من خيري الدنيا والآخرة انها والله التجارة الرابحة
فكم من المحن والكروب كشفت بسبب تلك الدعوات وهي دأب الصالحين كما أخبر بذلك المصطفى صلى الله عليه وسلم
فقد كان صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل حتى تفطرت قدماه وحين تسأله عائشة رضي الله عنها لما كل هذا
فيأتي الجواب النبوي العظيم:
أفلا أكون عبدا شكورا .

الفقير الى ربه
16-07-2012, 01:09 PM
أيها الغافل تيقظ تيقظ تيقظ قبل الندم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قال الله جل في علاه : [وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ(54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ(55) أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ(56) أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ المُتَّقِينَ(57) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى العَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ المُحْسِنِينَ(58) بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آَيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنْتَ مِنَ الكَافِرِينَ(59) وَيَوْمَ القِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ(60) وَيُنَجِّي اللهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ(61) ]. {الزُّمر}.

أيها الغافل تيقظ قبل الندم

تيقظ قبل الحسره

تيقظ قبل أن تقول نفس يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله

تيقظ قبل ان تقول مع من يقول ياليت لنا كرة

تيقظ قبل أن يأتي يوم لا ينفعك فيه المال ولا البنون الا من أتى الله بقلب سليم

الى متى هذا السبات العميق؟

الى متى هاته الغفلة ؟

تيقظ فان عمر الانسان مهما طال فهو قصير

ايها الغافل اسال نفسك أين أنا ؟ وأين أسير ؟ والى أين المسير ؟

الى متى ونحن غارقون في الذنوب والمعاصي ؟

الى متى هاته الغفلات ............والى متى هاته المغالاطات ؟

الى متى وأنت أسير نفسك وصريع بأسك

انك مخدوع ولكن لاتدري تغالط نفسك أتراك ضامن أجلك

فعجل رعاك الله بمحسابة نفسك وبالتوبة ....قبل الندم .....وقبل زوال القدم

فهدا الفضيل ابن عياض سيد الزهاد وزينة العباد يقف عند قوله تعالى { ولا تقتلوا انفسكم } فيقول لا تغفلوا عن انفسكم ثم قال من غفل عن نفسه فقد قتلها وقال الحسن البصري ان العبد لا يزال بخير ماكان له واعظ من نفسه وكانت المحسبة من همته

حاسب نفسك اليوم ....يخف حسابك غدا ....وردها اليوم تحمد عاقبتك يوم الحساب ....حيت هلك المفرطون .....وخسر الغافلون

الفقير الى ربه
16-07-2012, 01:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته متى يموت قلبك؟؟؟يموت قلبك ... عندما تكثر مشاكلك وهمومك يموت قلبك ... عندما تضحك بلا سبب يموت قلبك ... عندما تفقد الثقة بمن حولك يموت قلبك ... عندما تنسى ذكر الله يموت قلبك ... عندما تيأس من رحمة الله يموت قلبك ... عندما لا تجد حلا منطقيا لمشاكلك يموت قلبك ... عندما تشعر بكره الآخرين لك يموت قلبك ... عندما تستهزء بقدرات الآخرين وآرائهم يموت قلبك ... عندما تتوانى عن أداء العبادات يموت قلبك ... عندما لا تجد حبيبا يملئ عليك وحدتكي موت قلبك ... عندما لا تصارح نفسك بأخطائك يموت قلبك ... عندما لا تجد لك صديقا صدوقا يموت قلبك ... عندما تعتقد ان لا مكان لك في هذه الدنيا يموت قلبك ... عندما لا تقرأ القرءان وتنسى حفظه يموت قلبك ... عندما لا تشكو لله ضعف قوتك وقلة حيلتك وهوانك على الناس يموت قلبك ... عندما تقابل الاساءة بالاساءة أو الأحسان بالاساءة جنبنا الله وأياكم موت القلوووووووب

الفقير الى ربه
16-07-2012, 01:30 PM
( أحبتنا في الله)

حياكم الله وبياكم وجعل جنات الخلد مثوانا ومثواكم .. وسدد على طريق الحق خطانا وخطاكم..

جمعنا لكم مقتطفات من قصص تائبي احبتنا في الله الذين وضعوا بصمات توبتهم في سطور مقال

( ( اكتب لنا قصة توبتك))

بارك الله فيهم على مشاركتهم الطيبة ونسال الله لنا ولكم الثبات حتى الممات..

وإليكم :



{ وهذة هي قصة توبتي}


انا اسف ممكن اطول عليكم ولكن صدقنى سوف تفرح لى وتتمنا ان تكون مثلى الان

{ كنت فى المصيف منذ عام وكنت فى البحر انا واربع من اصدقائى وكانا سكارى شاربين الخمر والحشيش ومنا نعوم بعض فجأة كنا نغرق كلنا لدرجه انا هناك من يحاول مساعتدنا ولكن لم تفلح المحاولات والكل خاف يدخل لنا وكنت اريد انا انطق الشهاده ولكن لسانى لايستطيع ان يقولها
وحاولت مره ومره ولكن لاتريد ان تطلع وبعد المحاولات الحمد لله نجانا الله} ,

بعد ذلك كان فاضل على رمضان فتره فكنت اصلى ولكن قبل رمضان باسبوع سالت الله ان يساعدنى ويعنى على طاعته ونويت وعزمت على الاجتهاد والرجوع الى الله
ففى اليوم 9من رمضان حدث لى شى وفرحت كثير وهو انقلبت بيا السياره وانا ماشى بعد الفطار مباشرا واغمى عليا ثوانى ولكن عند الافاقة والسياره تنقلب بيا

( وهي بالشهادة كانت تطلع منى وبسرعه شديده)

والله كنت احس انها تطلع من قلبى وليس من فمي وكنت اردد الشهاده كثيره ولو قلتها لك لااستطيع انا اقولها لك واتمنى من الله ان يغفر لك

انا والله لى كثير من اصدقائي ماتوا

{ من مات عاصى

ومنهم من مات وهو يعصى}
وان اتالم من ذلك

( ولكن اسئل الله ان يغفر لهم واتمنى من الله ان يغفر لهم واسالكم ان تدعو لهم بالرحمة)



( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته)


احب تقرئوا قصتي عشان انا بجد حزينه وتعبا نه ومضا يق كتير قصتي طويله

( ولكن الحمد لله هدا ني ربي)

وعلي ايد الشيخ كبير اسئل الله له العا فيه .......واسئل لكم ان يتقبل الله تو بتنا وان يحمي جلو دنا من النار

وادعولي يا اخواتي ان الا اعود الا المعصيه اخاف ان اموت وانا افعلها

( الا يعرف احد منا متى يموت)

اللهم ثبتنا علي دين محمد اللهم انصر نا على القوم الكا فرين

{ اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ادعولي با لهدا يه وجزا كم الله علي هذا الموقع وان الا اعود الي ما يغضب رب العا لمين وان اضل قر يبة من الله في كل الا وقات}

وان اموت على حسن الخا تمه وان افعل في دنيتي ما يرضى الله

{ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته}

الفقير الى ربه
16-07-2012, 01:37 PM
( السلام عليكم)

انا شابة مند صغري وانا احرص على زرع الاخلاق الحسنة في نفسي ولكن مشكلتي هي اني

( وقعت فريسة الافلام الاباحية)

بدات قصتي مند كنت صغيرة كانت لي خالة من جدي كنت اجلس معها لاشاهد التلفاز فاجدها تشاهد افلام خليعة كنت امنع نفسي من مشاهدت الحرام ولكن أجد نفسي اشاهدهم

{ وهكذا حتى خيرت بين نفسي اما النور او الظلام اما ان اقتل نفسي او اعيش حياة مضيئة مليئة بالسعادة والامل}

وهكذا قضيت على هوس مشاهدة الافلام الاباحية والعياذ بالله

( ما أروع ان تكون مقربا من الله انها حقا سعادتا حقيقية)

جزاكم الله الف خير

الفقير الى ربه
16-07-2012, 01:41 PM
( السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة)

({ شروق} )

انا اسمي شوروق ابلغ من العمر 18 عاما مكملتش مرحلتي الدراسية انا كان كلي معاصي بس الحمد لله تبت و اللي عايز يتوب هيتوب مفيش حاجة اسمها شيطان

( كلة بالقوة والارادة)

انا ربنا انعم عليا بنعمة السعادة في قلبي حبيت كل الناس لان ربنا امرني بحبهم انا مش هكلم عن نفسي كتير بس احب اقول الحمد لله والشكر لله ولا اله الا الله محمد رسول الله الله ماصلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى ال وصحبة وسلم

( اني احبكم في الله يااخواتي)

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

الفقير الى ربه
16-07-2012, 01:53 PM
( السلام عليكم)




{ قصة توبتي:}

في لحظة ضعف من نفسي كلمت شابا وتطورت العلاقة بكلام حب ..طبعا كل هذا فقط على النت ....يعني ما سمعت صوته ولا رأيته وهو ايضا

( والحمد لله جاءت لحظة التوبة)

{ صحيييييييييت من غفلتي........واعلنتها توبة لله}

تركته والحمد لله ......اللهم ثبتنا وارض عنا


---------------------
( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..)


( { التائبة الى ربها} )

وصلى الله على سيدنا محمد

..انا في ال21 من عمري .. وطول عمري ماكنت اصلي الا في رمضان واصلي اوقات واكثر الاوقات لا...والان اعتبر ال20 سنه التي مضت لم تحسب من عمري .. كنت ماأصلي ولا اقرأ القرآن ... بس الحمد لله مااحب الغيبه والنميمه ومن خلقني الله مااحب اتبرج ولله الحمد ..

( بس انا نااااااااااااااااااادمه اشد الندم على ال20 سنه اللي راحت من عمري ..)

ماختمت فيها قرآن ..!!

وبحكم ظروفنا ووالدي المريض ماااعتمرت ولااا حجيت ولامره..!

{ والاعمال بالنيات اسأل من الله تعالى ان يرزقني بحجه على الاقل قبل ان اموت}


... ( سبب توبتي) ..

هي رؤيا رأيتها في المنام .. ولا اريد ان اخبر بها .... والحمد لله .. انتبهت ووعيت من سباتي العميق ..

{ والحين مااتطوفني الصلاه واسبح واستغفر..}

اتمنى من الله ان يقبل توبتي ويثبتني .. ويهديني على كل مايقربني الى ربي ويدخلني الى جنته ... انا واخواني واخواتي في الله .. واهلي ....

( قولوو آآآآآآآآآآآآمين ...)

{ واانا حابه .. اتواصل انا واخواتي في الله لكي يعينوني بعد الله سبحانه في امور ديني ..}

وتكون لي اخت نااصحه تخااف الله ..



-----------------------------
( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته)


( { نور الايمان})

كنت غافلة عن الرب العظيم والحمد لله

( فقد هداني الى الايمان واضاء قلبي بنوره وتاب علي فالحمد لله)

انا تبت عن المعاصي واصبحت اقرب الى الله

{ ادعوووووووووووووولي بالثبات يا اخواتي}


---------------------
( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته)


( { أميرة محمد })

ارجوكم ادعو لى بالهداية والنجاح

( قصة توبتي)

انا لما اعصي الله جسمي يتوجع فعصيت ربي فكان جسمي واجعني جدا ثم استشرت شيخا لكي اتوب فقال لي

( توبي)

ثم رايت اني ادخل وبسرعة علي{ ..موقع التوبة.....}فاثرت بي القصص الدينية والفديوهات الدينية

( فقررت ان استغفر ربي)



------------------------
( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته)


( { طالب التوبة} )

انا قصتي طويلة وبأختصار انا ما كنت اصلي وكنت ادخن و اسمع اغاني الخ

المهم سمعت قصة وتاثرت فيها والحمد لله انا في بداية في

( في طريقي الى التوبة)

والان ابحث عن احد الدعاة لكي يعنني



------------------------
( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته)


( { العبد الفقير الى الله} )

ارجوا من كل من يقرا تلك الرساله يدعو لى بالتوبه والعمل الصالح عسى ان يغفر الله لنا ذنوبنا جميعا

( قصتى اقولها لكم ببساطه *)

انا شاب عاصى لربى اعصيه ويسترنى ثم اعصيه ويسترنى وكذلك دائما لكننى

( وربى تبت)

الان فارجو منكم اخوتى الدعاء لى بالثبات على التوبه كما سادعو لكم *

{ والسلام الله عليكم ورحمته وبركاته}



----------------------------------
( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته)


( { اخوكم عبد الرحمن السلفي} )

لقد كنت عاصيا ودعوت الله ان يهديني فستجاب الله دعوتي والحمد لله وانا الان احرص على طلب العلم والحمد لله

ادعوا ان يثبتني امين



---------------------------
( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته)


( { يوسف} )

انا منذا سننين كثيرا وانا متدين و ملازم المسجد

( والله ثم والله ماأحسست بالتوبة)

الا بعدما حفظت القرآن وأصبح أصحابي من حملة القرآن والحمد لله ونسأل الله الثبات

{ اللهم أهدي شباب المسلمين واهدي شابات المسلميين}



---------------------------------
( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته)


( { التائبة الباكية })

قصتى باختصار شديد

اننى فتاة فى المرحلة الجامعية اتمتع بخلق ودين يسير ورغم تأديتى للصلاة وقراءة القرآن كل فترة الا اننى لا التزم التزاما كلا بمعنى الحجاب الشرعى

{ وكنت على علاقة بشحص احبه ولا اقدر على فراقه ولكن ذلك الشخص سافر واصبح كلامنا معا قليلا}

منذ قريب اتت لى فرصه افكر فى حالى وما انا عليه من سماع اغانى ولهو ومعاصى وذنوب وفكرت

( لماذا لا اقرب من الله واتوب اليه)

اخترت الان طريق الله مسحت كل الاغانى وتركت من احب وقلت له ان ارادنى فليكن فى الحلال وحاولت ادعى اقرب صديقات لى حتى يساعدونى على طاعة الله

{ وبدات اغير فى ملبسى حتى اصل الى الحجاب الشرعى السليم}

..اطلب من كل من قرأ قصتى ان يدعو لى بالهداية والثبات على الحق ولكل المسلمين والمسلمات

{ واخر نصيحة هاقولها لكل بنت اعلمى ان:}

*( ماعند الله لا ينال بمعصيته)*

..ومن ترك شيئا لله عوضه الله بشئ خير منه.

الفقير الى ربه
16-07-2012, 02:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ..و الله ..
و الله ..
و الله ..
و الله الذي لا إله إلا هو
إنها لروعة .. إنها للذة ..
إن لشعورها لآسر ..
إن إحساسها لصادق..
إن مجئيها لرحمة ..
إنها الدموع ؟ و ايةُ دموع ...
فالدموع أنواع و أشكال ,,؟
فالدموع فيها صدق و فيها احتيال ,,؟
فأيةُ دموعٍ هِيَ؟
و لماذا نزلت ؟
هل هي دموع نزلت من أجل أغنية؟ ..
أم دموع أهريقت من أجل مشهد في التلفاز؟
لا و ربي .. إنما هي دموع اشرف و أنقى من كل ذلك الدنس
دموع تضيئ الليل الحالك..
دموع تشعل القلب و تحيي النفس
دموعٌ تسعد القلب و تجبر الكسر
و تدواي الجرح ...
و لمن أسكبت هذه الدموع ..؟
لمن تقطرت لا بل تدفقت هذه الدموع؟
لمن؟
للملك الذي يملك قلبي و قلبكَ و قلبكِ
للملك الذي يملك روحي وروحكَ و روحكِ
للملك الذي أعطاني و أعطاكَ و أعطاكِ
للملك الذي سترني و ستركَ و ستركِ
و من هو؟
اللـــــــه ...
و من غير الله ربي حبيبي جل جلاله ..
و كيف لا تسكب له ...
و هو الذي أعطى و أجزل بعطائه ..
و هو الذي هدى و أمهل و صبر على هجرانه ..
كيف لا و هو الرحيم و منه الرحمة
و هو العطوف ومنه العطف ..
تبارك ربي و تعالى ...
أي شيئ ... أي شيئ ..
في بحور الكلمات ..
و معلقات الأشعار ..
بإمكانه أن يصف الله جل جلاله؟
لا و الله لو صفت الكلمات و الأشعار صفاً صفاً ..
و أثنت جملةً جملة و شطراً شطراً
لما بلغت من حق الله ذرة !
أبداً ...
قل لي كيف لا تسكب الدموع ..
لرب كل هذه الجموع ..
ما أروع .. ما أجمل تلك القلوب
التي عشقت الدموع وأسكبتها جداول و أنهاراً
و شلالات ! ..
و كيف لا تسكبها لله ...
و الله وحده من بمقدروه ..
أن ينجيها ..
أن ينجيها من النار .. و عذابه ..
أن ينجيها من جنهم التي تقول
( هل من مزيد ؟ )
أن ينجيها .. من عذاب القبر
حيث مراتع الدود ...
و الوحدة .. الخانقة
حيث الظلمة ..العاتمة
و بداية الحساب ..!
حيث فراق الأحباب ..
و ملاقاة الجبار ..
كيف لا تنزل الدموع ..
و هي تذكر كل هذه الأهوال ؟؟
إنه الله .. إنه الله .. إنه الله
يا عاقل ! يا فاهم .. يا مسلم ..
إنه الله ..
الوحيد ..الذي بإمكانه ..
أن يؤمنك يوم المعاد ..
أن ييسر عليك الحساب ..
و يدخلك جنتاً طالما
طارت لأجلها القلوب و الألباب ..
أفبعد هذا لا تدمع؟
ابكي الآن .. قبل أن تبكي الدم
و متى ؟
يوم الحساب .. يوم الطامة و الصاخة ..
ويوم القارعة ..
فإنزلي و اجري .. يا دموع ..
لله الواحد القهار ..
لله العظيم الجبار ..
لأرحم الراحمين ..و أكرم الكرماء ..
للذي هو أرحم بي و بكم من أمي و أمهاتكم ..
لله .. الرحمن الرحيم ..
الودود اللطيف ..
فإجري إجري يادموع ..
استمع و أنظر يا عاقل ..
لجزاء الباكين من خشية الله ..
يقول الرسول الله صلى الله عليه و سلم :
عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله و عين باتت تحرس في سبيل الله
فإجري إجري يا دموع
استمع يا مسلم و إنتِ يا مسلمة
يقول أشرف الخلق و المرسلين : لا يلج النار رجلاً بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع
فإجري إجري يا دموع ...
و يقول الله أرحم الراحمين و مالك يوم الدين
( و لمن خاف مقام ربه جنتان )
فإجري إجري يا دموع..
فيا أيها الإنسان ,, أبعد هذا .. لا ينتابك الشوق للبكاء ..؟
أبعد هذا لا تتقطر لذة للبكاء ؟
أبعد هذا لا يذوب قلبك له ...
له .. لله ...الواحد الصمد ..
فإجري إجري يا دموع ..
و أنطفي بروعة الشعور
الذي يلامس أوتار القلوب
فيملأها حبور
ببكاءٍ للرب المعبود ..
فيا أخواني و أخوتي في الله ...
أسكبوا الدموع و إن شئتهم الدم و إن شئتم الصديد !
لله ..
لعل دمعة .. برحمة الله
تنجيكم ..
و لكن ألا يدب في أنفسكم تساؤل حائر ترى هل عرف الروعة و السعادة من لم يعرف هذه الدموع؟ |~| جعلـني اللـه و إياكـم مـن الباكيـن .. الخاشعيـن
ذو القلـوب اللينـة و الدموع الصادقـة .. للـه الرحمـن
الرحيـم من عليـه نستعيــن |~| ..

الفقير الى ربه
16-07-2012, 03:31 PM
رسالة أمي التي على الثلاجة
(( اللي مافي قلبه رحمه لا يقراها ))
----------
في فترة المراهقة كنت أبتعد كثيرا عن البيت و أتأخر في العودة ، و كان ذلك يغضب أمي كثيرا ؛ لأنني لا آكل في البيت ، و لأنني كنت أقضي معظم النهار نائما و لا أعود ليلا إلا متأخرا بعدما تنام أمي ، فماكان منها إلا أن بدأت تترك لي قبل أن تنام رسالة على باب الثلاجة ، وهي عبارة عن إرشادات لمكان الطعام و نوعه و كيفية تجهيزه ، و بمرور الأيام تطورت الرسالة فأصبحت طلبات لوضع الملابس المتسخة في الغسيل و تذكير بالمواعيد المهمة ، و هكذا مرت فترة طويلة من مراهقتي على هذا الحال ، و ذات ليلة ، عدت إلي البيت ، فوجدت الرسالة المعتادة على الثلاجة ، فتكاسلت عن قراءتها ، و خلدت للنوم ، و في الصباح فوجئت بأبي يوقطني و الدموع في عينيه ، لقد ماتت أمي ، كم آلمني الخبر و تماسكت حتى دفناها و تقبلنا العزاء ،و في المساء عدت للبيت و في صدري بقايا قلب من كثرة ...الأحزان ،و تمددت على سريري ، و فجأة قمت منتفضا ، لقد تذكرت رسالة أمي التي على الثلاجة ، فأسرعت نحو المطبخ ، و خطفت الورقة ، و قرأتها ، فأصابني حزن شديد هذه المرة لم يكن بالرسالة أوامر و لا تعليمات و لا نصائح ، فقط كان مكتوبا فيها
" أحس نفسي تعبانه إذا جيت صحيني وودّيني المستشفى " :
مُؤلمة حد الاختنآق
-------------------------------------------
عن زهراني رزة بالخزمر
والله ياناس لاتاثرت منها وكيف ما اتاثر وهي عن الام

الفقير الى ربه
16-07-2012, 05:56 PM
http://im13.gulfup.com/2012-07-16/1342448885562.jpg

http://im26.gulfup.com/2012-07-16/1342449053412.jpg

http://im18.gulfup.com/2012-07-16/1342449198312.jpg

http://im16.gulfup.com/2012-07-16/1342449338392.jpg

http://im13.gulfup.com/2012-07-16/1342449491692.bmp

http://im29.gulfup.com/2012-07-16/1342449896752.jpg

http://im18.gulfup.com/2012-07-16/1342450067712.jpg

http://im21.gulfup.com/2012-07-16/1342450183632.jpg

http://im12.gulfup.com/2012-07-16/1342450412102.png

http://im19.gulfup.com/2012-07-16/1342450554722.jpg

http://im14.gulfup.com/2012-07-16/1342450669532.jpg

http://im20.gulfup.com/2012-07-16/1342450767222.jpg

http://im29.gulfup.com/2012-07-16/1342450990492.jpg

http://im17.gulfup.com/2012-07-16/1342451123952.jpg

http://im19.gulfup.com/2012-07-16/1342451249112.jpg

http://im14.gulfup.com/2012-07-16/1342451385512.jpg

الفقير الى ربه
16-07-2012, 07:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله
اين وصلنا في قصة العراوي 79 هايلكس كان في ورشة بن زميم القرني في الطايف نزلت بها جدة وكنت ناوي اعمل بها شي كنت اريد اجرد كل الزينات التي عملتها فيها وعندما وصلت الى محل احد الاخوة اليمنيين وجدة شباب هناك بدو من الشمال فقالو للبيع قلت نعم للبيع فتشو السيارة قالو نجرب قلت تجرب وديها الشركة واكشف عليها مالها معي الا شهرين او اقل وشوف هذه الزينة مكلفتني اكثر من 5000 لاف ريال اعطوني خسارتي مع القيمة والله يبارك لكم
حسبناها طلعت 16800 قالو 15000 دخلو ناس بيننا قلت قروشكم بعتها ذالك الوقت بهذا المبلغ وفي ذالك الزمان كانو الناس المتصيدين لسيارات عند باب الشركة الي يشتري بالتقصيد ويبيع من عند باب الشركة شريت الاولة 11000 وزدة شريت الثانية ب 9500 من باب شركة تايوتا وجدة واحد مستعجل على البيع سجلتها باسمي وانا اصلا كنت اريد انزل كل الزينات من السيارة الاولة لاني حسيت ان الناس يدعون علية من طريقتي في تلك السيارة وكذالك الحادث الذي وقع علية في مكة اخذت سيارتي واول ما اخذتها ارسل الوالد مع احد الاخوان من الجماعة قال قلة وهو جاي الديرة يحمل لنا سمنت من الطايف المهم ماسويت فيها الا سماعات وهنقر ورفعتها شوية من الامام والروسي لابد منة البوري وكشافات من القوية على شان الضباب في الديرة المهم اني استاذنت وطلعت الطايف واحمل فيها 25 كيس سمنت صاحب السمنت قال كثيرة قلت السيارة جديدة والله اعلم يا ذاك الادمي انة اعطاها حقها السيارة جديدة وملمعة وهو سالني بكم شريتها ووالله اني مشيت من عند ه واطالع في المراية وهو عينة لنا المهم ما اخذت في بالي الا بعدين مشيت السيارة محملة سمنت وانا مسرع في خط الموت الجنوب وعبدالكريم عبد القادر هيا ونا اغنية كنت احبها جدا ومرفع الصوت الى الاخير وكان الخط فاضي او ان الخط ملكي احس اني في عالم ثاني مع الاغنية لم اكن اعلم ان القدر امامي دخلت من بعد تربة ومن بعد الملف الي يروح حداد ملف نصف دايرة كنت ماشي في خطي وشوية وانا ارى مثل الجبل امامي كان متجاوز سيارة ثانية كان قلاب كبير اول ما شفتة لفيت جهة الوادي لفة بسيطة لاني محمل وانا ماشي اول الطبلون كلة وكانت السيارة تتمرجح مع الهواء والملفات وراسية المهم اول لفة وبعدها لم اعرف ماذا حصل الا بعد شهر صحيت وانا في مستشفى الامير منصور العسكري في الطايف صحيت وانا مربط كل ارجول في عمود ويديني في الكرسي مربوطة الثنتين والاسلاك في انفي وفي صدري افكر ايش حصل ما ادري ايش فية نسيت الحادث ونسيت السيارة كاني كنت نايم وصحيت شهر كامل في العناية المركزة او الفايقة كان المرافق عمي رشاش الله يرحمة اسالة ويش فية قال ماحصل شي المهم اني جلست اكثر من خمسة عشر يوم بعد الشهر طلعت من المستشفى نسيت السيارة وان عندي سيارة جينا طالعين الديرة وقبل ما اصل المحل الي صار فية الحادث انتبهت لنفسي تذكرت فورا قلت لعمي اوقف على جنب وقف ونزلت من السيارة قريب من محل الحادث واتذكر كل شي لمن تذكرت طحت وجلست في الارض امسك راسي حسيت ان راسي ابينفجر نضرت الى محل السيارة واشوف السيارة كانها بشكل السندويش ملفوفة على بعضها وما تعرف فين فوق وفين تحت يعني شكل رهيب وجالس افكر هل انا كنت راكب فيها سبحان الله تراها تقول الي فيها اختلط الحم مع الحديد سبحان المنجي والحمد لله مر علية موقف او نقول حصل شي غريب من احد الاقرباء الاقرباء الي مرة مرة لا استطيع ان اذكر اسمة لم يبدي فية وانا كنت في خطر الموت لانني سالت عنة وقت ما صحيت وبعدين عرفت انة ماجا علما ان الخبر وصلة اول يوم وقالو لة الناس فلان مات هم يفكرون اني ميت ولم يحضر ولكن الحمد لله على سلامتي الله انجاني من ذالك الحادث وهل تعرفون منين عرفت انة ما جاء من راس شمرخ ونزلت من سيارة عمي وقلت اسف لا يمكن اواصل معك لديرة حاول فية قلت عند مين الروح اذا كان الي حصل حصل رجعت الطايف مع واحد سيارة صغيرة والله اني ابكي مع ذالك الرجل حتى وصلت الطايف ونزلت جدة وانا ابكي ولكن الحمد لله على كل حال ماكنت اعتقد اني رخيص الى هذا الحد اسال الله ان يسامحة ويعفي عنة ويشافية حقيقة لمن اتذكر ابكي ليس البكاء على انسان كبير عيب بلعكس انة ينضف الصدر من الاحقاد وانا انسان مؤمن احتسبتها عند الله اطالب الان ابنائي بعدم السرعة الزايدة لانها مهما كانت الكفرات جديدة او السيارة الخطر مداهمك كل لحظة انظرو الان الى كثر الحوادث الحاصلة على شباب في مقتبل العمر والله يا ابني انة حرام عليك تفجع والديك اذاكان مايهمك انتة ففية اب وام يخافون عليك من نسمة الهواء ونصيحة الى الاباء ان لا يشتري سيارة ويترك المفاتيح طارفة للاولاد واكثر المشاكل الان من شركات التامين الواحد يشتري السيارة ويامن عليها ويقول صاحبها طز انا مؤمن عليها مايدري المسكين ان الموت اسرع من مليار تامين ماذا ينفع التامين اذا راح فلذت قلوبنا او اي انسان كثرت الحوادث حتى في داخل المدن وسبب التامين على السيارت تشوف صاحب المزين او الشركات او المواطنين يهجم من كل اتجاه ليش عندة تامين مايهمة ان تاثر احد فية تامين تتحمل كل شي نسيت ان فية من الاشياء الرواح ناس انتة المسؤل عنها امام الله نسال العلي القدير ان يحمي اولادنا من شر الحوادث التي عثت في الناس جميعا واسالة سبحانة ان يرحم من مات ويسكنة فسيح جنات ومن كان على اسرير الابيض نسال الله ان يشافية ويعيدة لاهلة سالم غانم باذن الله
اسال الله لي ولكم ولوالدينا العفو والعافية والعتق من التار وان يجنب ابنانا هذه الحوادث وجميع المسلمين اللهم امين وصلى الله على سيد الانبياء والمرسلين والحمد لله رب العالمين انتهت قصة العراوي وعلى فكرة جلست السيارة في ذالك المكان مدة من الزمن والى القاء
في قصة جديدة

الفقير الى ربه
16-07-2012, 11:00 PM
كان في احد المنتديات موضوع اعجبني جدا وكنت مشترك فية وهوعن ذكريات زمان وماذا حصل لك من الموقف المحرجة وتمنيت انة واصل ولكن مع الاسف صاحبت الموضوع غابت ولم تعود وكنت انزل قصص لبعض الاخوان ولاخوات سوف احاول ان ابدى فية وهي عبارة عن قصص قصيرة عن مواقف حصلت
لي منها قديمة ومنها جديدة قديمة ومنها جديدة فية مرة من المرات اتصل علية اخ عزيز من احد المنتديات وذلك في اول تسجيلي في المنتديات اتصل قال كل الاعضاء ردو علية في موضوعي الا انتة لم ترد قلت ياخي انا جيت الموضوع ومكتوب علية الاخيرة وانا افكر ان الموضوع انتها لاول مرة تمر علية فجلس يضحك علية وكتبها في موضوع ثاني والله خجلت من الردود الاعضاء وفي الاخير فهمتهم قلت يا ناس انا جديد ولا اعرف لشغلاتكم هذه المهم هذة اول مشكلة حصلت لي في المنتديات باذن الله اورد غيرها من تخييشات المنتديات وغيرهاالى القاء

الفقير الى ربه
17-07-2012, 12:36 AM
فية مرة من المرات كنت جالس وادور لبعض المواضيع في المنتديات المهم اني طفشت ما خليت منتدى في قوقل الا دخلتة مثل كلام عساف جالس اهيس في مساريب المنتدى الله يرجعة لنا ان شاء الله قريب
المهم اني ماخليت ولا مسراب منتدى ادور ما اعجبني شي طفشت وطلعت نهايا سويت خروج هذيك الايام ايم اضن اختباراب والمنتديات فارغة مافية الا انا المهم اني طلعت وجلست شوية ما عندي نوم وزهقان ما لقيت مواضيع دسمة قلت خليني اريح شوي وبدخل بدون تسجيل المهم ارتحت واجيك ادخل اول منتدى انا نسيت اني خرجت نهائي افكر اني باقي مسجل المهم كل ما دخلت موضوع الا وفية واحد داخل معي لفيت كل المنتديات ولاقسام المهم لفيت الدنيا ولادمي ذاك معي قلت خليني اتصل على صديق واقلة عن هذه المشكلة اتصلت على الراس الصغير ابو خالد قلت فية واحد امتحني يمكن مراقبني قال فين انت قلت في المكان الفلاني جلست شوية الا وراس الصغير امامي في نفس الموضوع وباقي معي بالجوال قال فينك ماشوفك قلت شفني قدامك ليش ماتشوف اسم الفقير هو عرف اني ماني مسجل وانا والله ما ادري المهم انة بغى يموت من الضحك علية وقعد يحلفني انا صادق ولا لا في نفس الوقت انتبهت لنفسي اطالع في محل التسجيل الا وهو خاوي يعني ما سجلت ظحكت ذاك اليوم وانا اقول منهو هذا يطاردني اثارة انا اطارد نفسي والله ماخليت ولا منتدى الا دخلتة اقول ابغي اشوف نهايت هذا الادمي يطاردني وهذه وحدة من التخاييش في المنتدى الى القاء

الفقير الى ربه
17-07-2012, 12:43 AM
الانسان والبحر

يجلس إليك بكل صفاء وهدوء .. وبوجه برئ واضح الملامح .. صافي التقاسيم ..

لكن في مكمنه .. تتصارع النفس والهوى .. وتتنازع الغرائز والشهوات

فلا أحد يعلم بما في داخله .. تماماً كالبحر ..

و البحر حينما تغوص فيه و تتجاوز عالم النوازع والاقتتال ..

سوف تصل إلى درر ولألئ و مرجان

سوف تصل إلى الصدفات و داناتها ..

سوف تلامس أنفس الأشياء والجواهر ..

إنها في أعماق البحر ..


وهكذا الإنسان .. حينما يصفو ويروق .. ويتجاوز نوازع شهواته وأحقاده ..

سوف تصل إلى جوهره ومكمنه الحقيقي ..

وهذا ما يسمونه ( المعدن الأصيل ) ..

فجميعنا .. تتصارع في دواخلنا الشهوات والأحقاد وتشوه وجوهنا الهادئة الرقيقة ..

فأحياناً لا تصبح بتلك البراءة الصادقة ..


غير أن القليل منا .. يتجاوز هذه المرحلة ليبرز جواهره و نفائسه إلى سطحه ..

وإلى تقاسيم وجهه فتجده محبوباً .. صادقاً .. خلوقاً ..

يجبرك على أن تجلس إليه لتستمتع بلآلئه ودرره ..

وهكذا هي الحياة ..



نعيش كالبحر .. ونموت وأعماقنا كأعماقه ..

لا يراها إلا من يجيد الغوص فيها كما يغوص في البحر


م/ن

الفقير الى ربه
17-07-2012, 12:51 AM
الرحيل قبل الرحيل

صمت الفؤاد اخرس الأقلام وبوح

العيون أمات الفؤاد

وبينهم مات وحذفت كل المذكرات

فلم يبقى في القلب أي

من الحب لحواء ورب السماوات

لو كان في القلب مكان لعشق النساء

ما عشقت سواكِ يا حورية

الحوريات فأنتِ ملاكا سكن الأرض

في زمن المستحيلات

وأنتِ شمسا بعدما

غابت عن الأرض جميع النجمات

يا ليتكِ آتيتي

إلى القلب قبل الرحيل فما ينفع

السير في قلبي الظلمات

لكنتِ نور القلب في كل الأمسيات

ولكن وصلتِ بعدما رحلت الروح

وقسم القلب الجفاء والابتعاد عن حواء

أي راحلتي قبل الرحيل ارحلي وبتعدي

فأنا أعلم بموتكِ وهلكِ قلبكِ

بقلبي الذي ارتحل منذ سنوات وسنوات

فأنا بحاجة إلى معجزة من معجزات

السماء لكي تعيد تقوم النساء بقلبي

وكما تعلمي يا مرتحلتي بأنه

لم يعد هناك زمن للمعجزات

ولم تعد حواء هي حواء

فأنا عاشق من زمن المستحيلات

أعشق الحب لحد الخمور

وعشقك الموت بين صروح

وحده فقط تغنيني عن كل حواء

ولكن أين هي حواء فهي ماضي

مضت وقضت منذ سنوات

فلم تعد في الأرض سوى

أشباه أشباه النساء

قد ماتت حواء وارتفعت بموت

أمي كل النساء إلى السماء

فأين سأجد بعد قلب وجمال روح

أمي بين النساء فهل لي حقا بأن أقول

قد ماتت حواء بيدي كفنتها وفي بطن الأرض

وضعتها وربي إلى السماء رفع

روحها وفي بيت العزاء تلقيت العزاء بموتها

فلم أكن أعلم بأن العزاء بموت

قلبي من الحب بعدها

رحلت أمــي مات قلبي

ومن بعدها

هجرني حبي

أقسمت على الانتقام لقلبي

ورحيل أروح والقلب قبل رحيل الجسد

م/ن

الفقير الى ربه
17-07-2012, 01:00 AM
عندما تمسك { القلم }وتبدأ تخط ما يجول في خاطركوترتب أفكارك ..~ ترآ أن القلم من { الحزن } قد سآل حبره ..فتتألم لما أصابه ..فتـتركه وتبحث عن قلم أخر فتجدأن كل الأقلام قد ضاعت وتسارعت بالهرب..أتدري لماذا ؟!..ّ لآنها { ملتّ } من كثرت الكتابه ووقف نبض حبرها عن العطاء وانت ما زلت تكتب وتخط وتملأ صفحات آلامك { بدم }قلمك... فتذهب لتنحت { آلامك } و { أحزانك } على رمال الشاطئ وفجأه ترى بإن أمواج البحر قد { محت } ما نحتته يداك.. فتعود إلى الوراء خطوه لتعيد الكتابه ..ولكن ما زالت أمواج البحر تقترب لتمحيه أتعلم لماذا ! لأن كلن منا رمى بهمومه { لشطأآن البحر } وقد ملت أمواجه من قراءتهافتحاول البحث مره أخرى لتخط { آلامك } .. فلا تجد مفر .. سوى أن تنحتها على جدران { قلبك } وتنزف ألاماً منها كلما راودتك لحظات الآلم فتزداد حزناً وهمأً ..فتنهارّ فلا تجد أمامك سواء { البكاء } والخضوع لتلك الدموعوترى أن هناك ~{ غيمة سوداء }~بدأت تخيم على { قلبك }وتخنقك.. فتحاول أن تتنفس بسهوله وتطلق صرخات وآهات لعلك ترتاح..وتقضي ليلتكّ في سهر ومن سبب لك { الجروح } و { الآلام }..ّيمرح ويضحكّّ وأنت كالشجره التي ترمى بالحجار ويقطف منها الثمار..وتترك بعد الحصاد ..فإلى متى !! .. سنبقى على هذا { الحال } !! وما هو الحل!..أعلم بأنه بيدك أنت الحل !! صفقه تعاقد بها مع { نفسكّ }..أن تأخذ { أسبوعّ فقط لا غير } بعيداً عن الروتين اليومي في حياتك ابتعد عن أصدقائك .. وخذ فترة رأحه واسترخاء مع نفسك ..وأقترب من { الله }..أسبوع فقط أجعل { القرآن } صديقك.. وذكر الله هو حديثك ...~{ ألا بذكر الله تطمئن القلوب }~و { صلاتكّ } هي عملكّ ..و{ العمل الطيب } هو ثمار جدكّ ..وأنظر إلى حالك .. أنتظرّ .. لماذا أقوم بذلك { لأسبوع }..!ببسآطه .. ليرضى الله عني ويجعلني أسعد من في الكون ..ولكن تذكر ليس لأسبوع وتقف أكمل مسيرك على هذا الطريق بتدرج فبمعصيته والبعد عن ذكره أعلم أنك { أتعس الناس } وأشدهم بؤساّ ..فتبدأ بالتقيد بتلك الأمور.. مع الروتين اليوميّ ..فهل تريد أن تبقى بائساً ؟..أم { فرحاً }..{ سعيداً }..
وأنك ضمنت رضا { الله }
و
بالتالي الرضا عن حياتك ؟

الفقير الى ربه
17-07-2012, 01:02 AM
http://4.bp.blogspot.com/-TD7lteEFcmg/T_M_uGXU9OI/AAAAAAAAABg/-eGwfkH0Ak4/s1600/548128_396681373724030_691091160_n.jpg

الفقير الى ربه
17-07-2012, 01:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
كيف أكون مخلصاً لله في جميع أعمالي

الشيطان يتعرض للإنسان ليفسد عليه أعماله الصالحة ولا يزال المؤمن في جهاد مع عدوه إبليس حتى يلقى ربه على
الإيمان بربه وإخلاص جميع أعماله له وحده ومن أهم دوافع الإخلاص :

1/ الدعــــــاء
الهداية بيد الله والقلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن سبحانه وتعالى يقلبهما كيف يشاء فالجأ إلى من بيده الهداية
وأظهر إليه حاجتك وفقرك وسأله دوماً الإخلاص وقد كان أكثر دعاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه( اللهم اجعل عملي كله
صالحا واجعله لوجهك خالصا ولا تجعل لأحد فيه شيئا)

2/إخفـــــاء العمل
كلما استتر العمل مما يشرع فيه الإخفاء كان أرجى في القبول وأعز في الإخلاص والمخلص الصادق يجب إخفاء حسناته
كما يجب أن يخفي سيئاته لقوله عليه الصلاة والسلام( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لاظل إلا ظله وذكر منهم رجل
تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه)
متفق عليه

يقول بشر بن الحارث : لاتعمل لتذكر أكتم الحسنة كما تكتم السيئة وقد فضلت نافلة صلاة الليل على نافلة النهار
واستغفار السحر على غيره لأن ذلك أبلغ في الإسرار وأقرب إلى الإخلاص

3/النظر إلى أعمال الصالحين ممن هم فوقك

في أعمالك الصالحة لاتنظر إلى أعمال رجال زمانك ممن هم دونك في المسابقة إلى الخيرات وتطلع دائما إلى الإقتداء
بالأنبياء والصالحين يقول تعالى (أولئك اللذين هدى الله فبهداهم اقتده ...)الأنعام 90
واقرأ سير الصاحين من الأنبياء من العلماء والعباد والنبلاء والزهاد فهو أرجى لزيادة الإيمان في القلب

4/احتقـار العمل

آفة العبد رضاه عن نفسه ومن نظر إلى نفسه بعين الرضا فقد أهلكها ومن نظر إلى عمله بعين العجب قل معه الإخلاص أو
نزع منه أو حبط العمل الصالح بعد العمل يقول سعيد بن جبير:" دخل رجل الجنة بمعصية ودخل رجل النار بحسنة ،فقيل
له : وكيف ذلك؟ قال:عمل رجل معصية فمازال خائفاً من عقاب الله من تلك الخطيئة فلقي الله فغفر له من خوفه منه
تعالى ،وعمل رجل حسنة فما زال معجباً بها ولقي الله بها فأدخله النار "

5/الخوف من عدم قبوله

كل عمل صالح تفعله احتقره وإذا عملته كن خائفا من عدم قبوله ولقد كان من دعاء السلف :" اللهم إنا نسألك العمل
الصالح وحفظه" ومن حفظه عدم العجب والفخر به بل يبقى الخوف من عدم قبوله معلقا يقول سبحانه ( ولا تكونوا كالتي
نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا تتخذون أيمانكم دخلا بينكم أن تكون أمة هي أربى من امة وليبينن لكم يوم القيامة
ماكنتم فيه تختلفون ) النحل 92
قال ابن كثير في تفسيره " أي يعطون العطاء وهم خائفون وجلون أن لايتقبل منهم لخوفهم أن يكونوا قد قصروا في القيام
بشرط الإعطاء " وروى الإمام أحمد والترمذي أن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : يارسول الله (والذين يؤتون ما
ءاتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون ) هو الذي يسرق ويزني ويشرب الخمر وهو يخاف الله عزوجل ؟ قال :"لا يابنت
أبي بكر الصديق ولكنهم الذين يصلون ويصومون ويتصدقون وهم خائفون ألا يتقبل منهم "
والإخلاص يحتاج إلى مجاهدة قبل العمل واثناءه وبعده ..

6/ عدم التأثر من كلام الناس

الرجل الموفق هو الذي لايتأثر بمدح الناس فإذا أثنوا عليه خيرا إن فعل طاعة لم يزده ذلك إلا تواضعا وخشية من الله وأيقن
بأن مدح الناس له فتنة له فدعا ربه أن ينجيه من هذه الفتنة فليس أحد ينفع مدحه ويضر ذمه إلا الله وأنزل الناس منزلة
أصحاب القبور في عدم جلب النفع لك ودفع الضر عنك يقول ابن الجوزي :"ترك النظر إلى الخلق ومحو الجاه من قلوبهم
بالعمل وإخلاص القصد وستر الحال هو الذي رفع من رفع "

7/ استصحاب أن الناس لايملكون جنة ولا ناراً

إذا شعر العبد بأن الذي يرائي لهم سوف يقفون معه في المحشر خائفين عارين أدرك أن صرف النية لهم في غير محله
حيث لم يخففوا عنه وطأة المحشر بل هم معه في ذلك الضنك فإذا علمت ذلك علمت أن إخلاص العمل حقه أن لايصرف إلا
لمن يملك جنة وناراً فعلى المؤمن أن يوقن بأن البشر لايملكون جنة يقدمونك إليها ولاقدرة لهم على إخراجك من النار لو
طلبت منهم إخراجك منها بل لو اجتمع البشر كلهم من آدم إلى آخرهم ووقفوا خلفك لما استطاعوا أن يقدموك إلى الجنة
ولو بخطوة واحدة إذاً لماذا ترائي البشر وهم لايملكون لك شيئاً قال ابن رجب :"من صام وصلى وذكر الله ويقصد بذلك عرض
الدنيا فإنه لاخير له فيه بالكلية لأنه لانفع في ذلك لصاحبه لما يترتب عليه من الإثم فيه ولا لغيره " أي ولا نفع فيه أيضاً
لغيره ثم إن الذين تزين عملك لهم من اجل أن يمدحوك لن تحصل مرادك منهم بل إنهم سوف يذمونك وتفضح عندهم ويلق
في قلوبهم بغضك يقول عليه الصلاة والسلام :" من يرائي يراء الله به " رواه مسلم ..وأما إذا أخلصت لله أحبك الله وأحبك
الخلق قال سبحانه (إن الذين ءامنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن وداً ) أي محبة

8/ تذكر أنك في القبر بمفردك
النفوس تصلح بتذكر مصيرها وإذا أيقن العبد أنه يوسد اللحد منفرداً بلا أنيس وأنه لاينفعه سوى العمل الصالح وأن جميع
البشر لن يرفعوا عنه شيئا من عذاب القبر وأن الأمر كله بيد الله حين ذلك يوقن العبد أنه لاينجيه إلا إخلاص العمل لخالقه
وحده جل في علاه يقول ابن القيم :" صدق التأهب للقاء الله من أنفع ماللعبد وأبلغه في حصول استقامته فإن من استعد
للقاء الله انقطع قلبه عن الدنيا وما فيها ومطالبها "
أسأل الله أن يرزقنا وإياكم الإخلاص في القول والعمل ..وصلى الله ولم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
كتاب خطوات إلى السعادة

الفقير الى ربه
17-07-2012, 01:13 AM
سمعت الأغاني والقلب عقبه أنغم
وكنت احسب انه يخفف عني الهم
وأثره يزود فيني هــــم فوق الــهم
وجاني هاتف يهمس لي لا تــنغــم
عمر معصية الخالق ما تزيح الغم
بغير ذكر ربك والصلاة لا تهــتــم
ركعتين بدجى الليل يتلاشى الهم
والبشر عقب انشراحك بك تهــــتم..

إشراقه

وحقا ماأسعدك ياقلبي حين تركته
أسألك ياالله بعد هدايته أن تثبته...
.

أحبتي في الله
أحببت أن أشارككم وانثر عبير انشراحي
وسعادتي
بإقدامي على هذة الخطوة : )
.
حياتي بلا أغاني .. لها أحلى المعاني

الفقير الى ربه
17-07-2012, 02:45 AM
سلوا الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة
--------------------
عن العباس بن عبد المطلب قال: قلت يا رسول الله علمني شيئاً أسأله الله، قال: (سل الله العافية) فمكثت أياماً ثم جئت فقلت: يا رسول الله علمني شيئاً أسأله الله، فقال لي: (يا عباس، يا عم رسول الله، سل الله العافية في الدنيا والآخرة)·


"لأن أعافى فأشكر أحب إلي من أن أبتلى فأصبر"···· بهذه الكلمات الندية الجلية كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه يعلن بين صحابة النبي صلى الله عليه وسلم رؤية الإسلام الواضحة تجاه قضية السراء والضراء·· قضية البلاء والابتلاء، ليكشف للدنيا كلّها وسطية هذا الدين ومنهجه المتوازن المتناسق في كل أبعاده مع كيان الإنسان ··· هذا الإنسان الضعيف الذي قد تخدعه بعض لحظات الصفاء فيتمنى لو طهره الله من الذنوب في الدنيا فيعجل له البلاء والعقوبة، وهيهات أن يكون تمني البلاء مما يرضاه الله ولا رسوله، بل باب التوبة والعافية خير وأبقى، هذا فضلاً على أن المرء لا يعلم مآل أمره إذا تمنى البلاء هل يصبر أو يضعف، بل إن تمنى البلاء فيه من صورة الإعجاب بالنفس والاتكال على القوة والوثوق بها وترك الاستعانة بالله، فنسأل الله العافية والسلامة التي لا يعدلها شيء


يقول ابن الجوزي: "السعيد من ذل لله وسأل العافية، فإنه لا يوهب العافية على الإطلاق، إذ لابد من بلاء، ولا يزال العاقل يسأل العافية ليتغلب على جمهور أحواله، فيقرب الصبر على يسير البلاء، وفي الجملة ينبغي للإنسان أن يعلم أنه لا سبيل لمحبوباته خالصة، ففي كل جرعة غصص وفي كل لقمة شجا، وعلى الحقيقة ما الصبر إلا على الأقدار، وقل أن تجري الأقدار إلا على خلاف مراد النفس، فالعاقل من دارى نفسه في الصبر بوعد الأجر، وتسهيل الأمر، ليذهب زمان البلاء سالماً من شكوى، ثم يستغيث بالله تعالى سائلاً العافية، فأما المتجلد فما عرف الله قط، نعوذ بالله من الجهل به، ونسأله عرفانه إنه كريم مجيب"·


قال المباركفوري في شرح الترمذي: في أمره صلى الله عليه وسلم للعباس بالدعاء بالعافية بعد تكرير العباس سؤاله بأن يعلمه شيئاً يسأل الله به دليل جلي بأن الدعاء بالعافية لا يساويه شيء من الأدعية ولا يقوم مقامه شيء من الكلام الذي يدعى به ذو الجلال والإكرام، والعافية هي دفاع الله عن العبد، فالداعي بها قد سأل ربه دفاعه عن كل ما ينويه، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينزل عمه العباس منزلة أبيه ويرى له من الحق ما يرى الولد لوالده ففي تخصيصه بهذا الدعاء وقصره على مجرد الدعاء بالعافية تحريك لهمم الراغبين على ملازمته وأن يجعلوه من أعظم ما يتوسلون به إلى ربهم سبحانه وتعالى ويستدفعون به في كل ما يهمهم، ثم كلمه صلى الله عليه وسلم بقوله: "سل الله العافية في الدنيا والآخرة" فكان هذا الدعاء من هذه الحيثية قد صار عدة لدفع كل ضر وجلب كل خير والأحاديث في هذا المعنى كثيرة جداً·
يتبـــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
17-07-2012, 02:48 AM
قال المناوي: (سلوا اللّه العفو والعافية) أي واحذروا سؤال البلاء (فإن أحداً لم يعط بعد اليقين خيراً من العافية) أفرد العافية بعد جمعها لأن معنى العفو محو الذنب، ومعنى العافية السلامة من الأسقام والبلاء فاستغنى عن ذكر العفو بها لشمولها، ثم إنه جمع بين عافيتي الدنيا والدين لأن صلاح العبد لا يتم في الدارين إلا بالعفو واليقين، فاليقين يدفع عنه عقوبة الآخرة والعافية تدفع عنه أمراض الدنيا في قلبه وبدنه·


وكان من دعائه صلى الله عليه وسلم (اللهم أنت خلقت نفسي وأنت توفاها لك مماتها ومحياها إن أحييتها فاحفظها وإن أمتها فاغفر لها اللهم إني أسألك العافية)، بل لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدع هؤلاء الدعوات حين يمسي وحين يصبح: "اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عورتي وآمن روعاتي؛ اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي"، وقال صلى الله عليه وسلم في دعائه يوم الطائف (إن لم يكن بك على غضب فلا أبالى غير أن عافيتك أوسع لي) فلاذ بعافيته كما استعاذ بها في قوله صلى الله عليه وسلم (أعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك وأعوذ بك منك) وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم عاد رجلا قد جهد حتى صار مثل فرخ فقال له: (أما كنت تدعو أما كنت تسأل ربك العافية)، قال: كنت أقول اللهم ما كنت معاقبي به في الآخرة فعجله لي في الدنيا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم (سبحان الله إنك لا تطيقه أو لا تستطيعه، أفلا كنت تقول اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار)·


وكان عبد الأعلى التيمى يقول: "أكثروا من سؤال الله العافية فإن المبتلى وإن اشتد بلاؤه ليس بأحق بالدعاء من المعافى الذي لا يأمن البلاء، وما المبتلون اليوم إلا من أهل العافية بالأمس، وما المبتلون بعد اليوم إلا من أهل العافية اليوم، ولو كان البلاء يجر إلى خير ما كنا من رجال البلاء، إنه رب بلاء قد أجهد في الدنيا وأخزى في الآخرة، فما يؤمن من أطال المقام على معصية الله أن يكون قد بقى له في بقية عمره من البلاء ما يجهده في الدنيا ويفضحه في الآخرة"·


ولما كانت الصحة والعافية من أجل نعم الله على عبده وأجزل عطاياه وأوفر منحه بل العافية المطلقة أجل النعم على الإطلاق، فحقيق لمن رزق حظا من التوفيق مراعاتها وحفظها وحمايتها عما يضادها فعن عبد الله بن محصن الأنصارى رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من أصبح معافى في جسده آمنا في سربه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا"·
بقلم: د· خالد سعد النجار

الفقير الى ربه
17-07-2012, 02:54 AM
قطرات الندى

هل استيقظت يوما فى البكور
وتطلعت إلى قطر الندى وهو ينزل رقراقا على زهرة يانعة

يهزها نسيم الصباح الباكر البارد المنعش الجميل

ما احوجنى وما احوجك أختى الحبيبة إلى قطرة الندى هذه التى تنزل على قلبك فى ربيع العمر فتنعشه من جديد

هى دمعة ندم

لكنها مفتاح أمل

ولا حياة بدون الأمل

فالأمل فى عفو الله تعالى كبيــــــــــــــــــــــــر

فدمعة الندم على قلبك كقطرة الندى على الزهرة

وعن ابن مسعود رضى الله عنه أن رسول الله قال :" الندم توبة "

الندم توبة، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له‏

فما أحوجنا إلى دمعة فى جوف الليل ليغفر الله لنا الذنوب

وكما جاء فى كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال عن أبى هريرة قال قال رسول الله والذي نفسي بيده لو أنكم لا تذنبون

فتستغفرون الله فيغفر لكم لذهب بكم ثم جاء بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر لهم، ولو أنكم تخطئون حتى تبلغ خطاياكم السماء، ثم تتوبون لتاب الله عليكم‏.‏

فليست المشكلة فى العصيان - رغم أنه مشكلة فى ذاته - إنما المشكلة فى التمادى فى الذنب وعدم التوبة فنحن بشر وكل بنى آدم خطاء وخير الخطائين التوابون

أتعرفى أختى معنى أننا بشر

بشر = نقيصة = عجز = ضعف

فاللهم ارحم ضعفنا واجبر كسرنا

ومن الأحاديث العظيمة فى هذا الباب والتى تفتح بابا عظيما للرجاء فى الله تعالى قول الرسول الكريم :
"ما من عبد مؤمن إلا و له ذنب يعتاده الفينة بعد الفينة ، أو ذنب هو مقيم عليه لا يفارقه حتى يفارق الدنيا ، إن المؤمن خلق مفتنا توابا نسَّاء ، إذا ذُكّر ذكر "

يا الله

(( ما من عبد )) بم وصفه الرسول الكريم ؟؟

هل قال ما من عبد عاص؟؟

هل قال ما من عبد منافق؟؟

بل قال
ما من عبد (( مؤمن ))

اللهم أصلح الإيمان فى قلوبنا

والله إن هذا الحديث وحده كاف ليكون معجزة من معجزات النبوة

ودليلا قاطعا على صدق بعثة النبي

وفي المستدرك أنّ النّبيّ جاءه رجل فقال:

( يا رسول الله أحدنا يذنب ، قال : يُكتب عليه ، قال : ثمّ يستغفر منه ، قال : يُغفر له ويُتاب عليه ، قال : فيعود فيذنب ، قال : يُكتب عليه ، قال : ثمّ يستغفر منه ويتوب ، قال : يُغفر له ويُتاب عليه ،ولا يملّ الله حتّى تملّوا ).

فكثرة التّوبة تزيل أثر الذّنب في الدّنيا والآخرة ، وهو ارتباط وثيق بين الله تعالى وبين العبد امتدح الله به نبيّ الله إبراهيم فقال :
نعم العبد إنّه أوّاب .

فليس من شرط الولاية السّلامة من الذّنوب ، ولكن عدم الإصرار عليها والتّوبة منها ،
قال الله تعالى

"وسارعوا إلى مغفرة من ربّكم وجنّة عرضها السّماوات والأرض أُعدّت للمتّقين الّذين ينفقون في السّرّاء والضّرّاء والكاظمين الغيظ والعافين عن النّاس والله يحبّ المحسنين والّذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذّنوب إلاّ الله ولم يصرّوا على ما فعلوا وهم يعلمون"

ولا يوجد أوضح من هذه الآية على أنّ الرّجل قد يكون من المتّقين بل والمحسنين ومع ذلك فقد يقع منه الذّنب بل الفاحشة ولا يمنع ذلك من بلوغه مرتبة المتّقين أهل الجنّة ،
بشرط
أنّه إذا فعل الفاحشة تذكّر وأقلع وتاب ، فهو إذاً لا يصرّ على المعصية مع أنّه قد يقع فيها المرّة بعد المرّة لكنّه يتوب منها أيضاً كلّ ما وقع فيها .

فلا تحرمى نفسك الخير أختى الكريمه

وهيا نبكى الذنوب صغيرها وكبيرها
وقل الحمد لله أن الذى يغفر الذنوب هو الله

وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

قلوب من ورق
17-07-2012, 01:40 PM
اخي وحبيبي الرجل الطيب ابوعبد الله انا من المتابعين والمهتمين بما تطرحه والله يوفقك
ولكن لدي سوال المنتدى الاخر الذي تكتب فيه حجب لدي ولا اعلم سبباً
لذلك مالذي حدث افدني اخي

الفقير الى ربه
17-07-2012, 04:11 PM
البرهان الساطع اهلا وسهلا بك اخي الكريم في مجلس الفقير حياك الله ياخي اي منتدى فانا عندي منتديات كثيرة
في زهران خمسة منتديات غير برى ارجو التحديد على الخاص ياخي فية كثير منتديات لا استطيع ذكرها وذالك احترام لهذا المنتدى انا في انتضار رسالتك حفظك الرحمن

الفقير الى ربه
17-07-2012, 04:21 PM
لى اين ايها الانسان سوف تصل ؟
هذه رسالة إن لكل بداية نهاية ولكل قوة ضعفاً ولكل حياة موتاً قال تعالى ( إنك ميت وإنهم ميتون ) وقال تعالى(أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة ) وقال تعالى ( كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أكثروا ذكر هادم اللذات ) وقال الشاعر هو الموت مامنه ملاذ ومهرب = متى حٌُُط ذا عن نعشه ذاك يركب نؤمل آمالاً ونرجوا نتاجها = وباب الردى مما نؤمل أقرب وقال:لا تغفلن فإنما = آجالكم نفس يعدوحوادث الدنيا تروح = عليكم طورا وتغدوأين الأولى كنا نرى = ماتوا ونحن نموت بعدأيامنا تنصرم....وأعمارنا تنهدم... ونحن نقترب من الأجل المكتوب ، والوعد المضروب ...خطوة في إثر خطوة... قال تعالى : (قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون ) والموت مصيبة رهيبة .....وما يأتي بعده أعظم منه وأجل....!!فأين الوجل من الأجل؟؟!!!! أين الاستعداد ليوم المعاد ؟!لقد دنا الرحيل .......وأزف التحويل.......فما بالنا غافلين؟؟!!((إن ما توعدون لأت وما أنتم بمعجزين)) نريد الأن أن نذهب سويا إلى رحلة لنرى ماذا سيحدث لنا بعد الموت...!!!!! أول مرحلة ستكون الذهاب بك إلى مغسلة الموتى...وها أنت ياأبن آدم وقد فارقت الحياة واصبحت جثه هامدة لا حراك له وجردت من الثياب والزينه ومابقي الا قطعة من قماش تستر بها عورتك ممدد على الواح لتغسل وقام من كان حب الناس في عجل = نحو المغسل يأتيني يغسلني وقال ياقوم نبغي غاسلاً حذقاً = حراًأديباً أريباً عارفاً فطنفجاءني رجل فجردني = من الثياب وأعراني وأفردني هل تعرف ماذا يفعل هذا المغسل الان ؟؟ هو يضغط على البطن ليخرج مابها من فضلاتوأودعوني على الألواح iiمنطرحاً وصار فوقي خرير الماء ينظفنيوأسكب الماء من فوقي iiوغسلني غسلاً ثلاثاً ونادى القوم iiبالكفـنوأخيرا الكفــــــــــــن وألبسونـي ثيابـاً لا كمـام iiلهـا وصار زادي حنوطي حين حنطنيوأخرجوني من الدنيا فـوا أسفـا علـى رحيـل بـلا زاد iiيبلغنـي وهكذا يكون قد جهز للصلاة عليـــــه بعد أن يصلى على الميت يحمل على أكتاف الرجال ليوضع في قبرة وحملوني على الأكتاف أربعة = من الرجال وخلفي من يشيعني القبر أول منازل الآخرة هذه دارنا.....فارقت موضع مرقدي ......يوما ففارقني السكونالقبــــر أول ليلة ......بالله قل لي مـــــا يكــــونالأن الجنازة جاهزة للدفن ليس الغريب غريب الشام واليمن إن الغريب غريب اللحد iiوالكفن في ظلمة القبر لا أم هناك ولا = أب شفيق ولا أخ يؤنسني في ظلمة القبر لا أم هناك ولا أب= شفيـق ولا أخ يؤنسنـي ويسد على الميت في لحده بلبنات ويوضع على اللبنات طين لتثبيتها وسد الفتحات التي بين اللبنات وبعدها تنهال عليه التراب منه خُلق وله يعود وأخيراً هذه هي نهاية الإنسان وهذا هو المسكن الحقيقي الذي هو أول منازل الآخرة أين الأحباب والأصحاب..؟؟أين الأخوان والجيران ..؟؟ أين الزوجة والولدان؟؟لقد أفردوك ....ثم ذهبوا وتركوك...ولو بقوا ما نفعوك........ فمن يؤنس وحشتك ؟! ومن يؤمن روعتك ؟! جدوا فإن الأمر جد.....وله أعدوا وأستعدواكان عثمان بن عفان إذا وقف على القبر بكى ، حتى يُبل لحيته ، فقيل له : تذكر الجنة والنار فلا تبكي وتبكي من هذا فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (القبر أول مازل الآخرة فإن نجا منه فما بعده أيسر منه وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه) قال : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ما رأيت منظراً قط إلا والقبر أفظع منه )فبلغوا هذه الرسالة : إلى كل من يتساهل بالصلاة أو يفرط فيها إلى كل من يمنع الزكاة ويتهاون بهاإلى كل من يعق والدية ويعذبهماإلى كل من يقطع أرحامه ويهجرهمإلى كل من يحارب الله ورسوله بتعامله بالرباإلى كل من يغش في البيع والشراء أو يرشي أو يرتشيإلى كل من يغني ويستمع الغناءإلى كل من غش أهله وأدخل الدش في بيتهإلى كل من يضيع من يعول من زوجة وأولادإلى كل من يزني إلى كل من يعمل عمل قوم لوطإلى كل من أسبل ثوبه وجر إزارهإلى كل من حلق لحيته إلى كل من ظلم وأكل حقوق الغير وخاصة العاملين في المنازلإلى كل من ينام عن صلاة الفجرإلى كل من يذهب إلى السحرة والمشعوذين إلى كل من يستهزأ بأهل الدين والصالحين إلى كل من يحسد ويحقد على إخوانه المسلمين إلى كل من يدور في الأسواق ركضاً خلف محارم المسلمين ويطلق بصرة على النساءإلى كل من يدنس فمه اللي ذكر الشهادة يدنسه بسيجارة أو شيشة قبيحة الرائحة إلى كل من يستعمل المخدرات إلى كل من هجر القرآن الكريم تلاوة وتدبراً وعملاًإلى كل من يجالس أهل السوء والشر إلى كل من هجر الصالحين ومجالس الذكر إلى كل من لم يحج وهو يستطيع ويملك مقومات الحج إلى كل من يشهد شهادة الزور أو يعين عليها إلى كل من يوالي الكفار إلى كل من استقدم عمالة من غير المسلمين ولم يدعهم إلى الإسلام إلى كل من يبتدع في دين الله إلى كل من يكذب ويتحرى الكذب إلى كل من نادى بالتبرج والسفور وخروج المرأة المسلمة إلى كل من غفل عن ذكر الله تعالى أما آن الأوان أن نراجع حساباتنا أما آن الأوان أن نتدارك مابقي من أعمارنا أما آن الأوان أن ننتبه من غفلتنا أما آن الأوان أن نستيقظ من رقدتنا (ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق)

الفقير الى ربه
17-07-2012, 04:49 PM
قلبكَ بينَ جهتينِ :
وجهةٌ إلى السماءِ ، وأخرى إلى الأرضِ ،
فإنْ هو ولّى وجههُ شطرَ السماءِ ، نالَ بركتها ولابد ،
وإن هو اختارَ أنْ يولي وجههُ نحو وحلِ الأرضِ ، فلا يلومنّ إلا نفسه ..!!
ألمْ تعلمْ أن من ولى وجههُ إلى غيرِ القبلةِ ، لم تقبل صلاتهُ !!
ومن أدارَ ظهرهُ للهِ ، فقد ولى وجههُ شطرَ جهنمَ.!!
( وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ )
- - - - -
ومضـة ..
- - - - -
كما أن بعض الأطعمة قد يسبب متاعب للإنسان ..
كذلك بعض أنواع العلوم ..!!
ابو عبد الرحمن

الفقير الى ربه
17-07-2012, 04:59 PM
أخي...إن ظننت أنك عرفت محتوى الموضوع من عنوانه ...آسف ... فقد أخطأت..إن الموضوع أكبر وأهم من ذلك بكثير..إن قراءتك لهذا الموضوع قد تنقذك من النار إن كنت فيها ولا تعلم..وقد ترفعك إلى الفردوس الأعلى دون أن تعلم..لماذا؟؟!!ألم تعلم حكم بر الوالدين وهو أنه فرض واجب، وأنه قد أجمعت الأمة على وجوب بر الوالدين وأن عقوقهما حرام ومن أكبر الكبائر؟؟أما سمعت هذا الحديث:عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( دخلت الجنة فسمعت فيها قراءة قلت من هذا؟ فقالوا : حارثة بن النعمان ) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كذلكم البر كذلكم البر [ وكان أبر الناس بأمه ] ) رواه ابن وهب في الجامع وأحمد في المسند.وهذا الحديث ايضاً:الوالدان..وما أدراك ما الوالدان الوالدان، اللذان هما سبب وجود الإنسان، ولهما عليه غاية الإحسان..الوالد بالإنفاق.. والوالدة بالولادة والإشفاق.. فللّه سبحانه نعمة الخلق والإيجاد..ومن بعد ذلك للوالدين نعمة التربية والإيلاد..وأنا أقف في حيرة أمامكم..مالي أرى في مجتمعاتنا الغفلة عن هذا الموضوع والإستهتار به..أما علمنا أهمية بر الوالدين..أما قرأنا قوله تعالى:وقوله تعالى: (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً).النساء:36 ألم نلاحظ أن الله قد قرن توحيده ـ وهو أهم شيء في الوجود ـ بالإحسان للوالدين..ليس ذلك فقط بل قرن شكره بشكهما ايضاً..قال تعالى: (أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ ) لقمان:14إلى متى سنبقى في التأجيل المستمر للتفكير في برنا لوالدينا..إلى متى سيبقى الوقت لم يحن للبر؟؟!!..وكأننا ضمنا معيشتهم أبد الدهر..وغفلنا عن هذا الكنز الذي تحت أبصارنا ولكننا للأسف لم نره..أما تفكرنا قليلاً في الحديث التالي:أما مللنا من التذمر بشأن والدينا..وكفانا قولاً بأنهم لا يتفهموننا ...إن الأمر أعظم من هذه الحجج الواهية..ولنتفكر قليلاً في قوله تعالى:وقوله تعالى:( ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إليَّ المصير وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون ) لقمان 14-15يعني حتى لو وصل الوالدان الى مرحلة حثك على الشرك بالله وجب علينا برهما..ماذا نريد إثباتاً اكثر من ذلك..كما في هذا الحديث:فعن أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما ، قالت: قَدِمَتْ عليّ أمي وهي مشركة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستفتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: قَدِمَتْ عليّ أمي وهي راغبة أفأصل أمي؟ قال: ((نعم، صلي أمك)) متفق عليه.ولكن للأسف ...يمر علينا كل فترة قصة تنافي كل ما سبق ..تكاد عقولنا لا تصدق..وتكاد قلوبنا تنفطر من هول ما نسمع..إنها قصص واقعية للأسف..ذكر أحد بائعي الجواهر قصة غريبة وصورة من صور العقوق:يقول: دخل علي رجل ومعه زوجته، ومعهم عجوز تحمل ابنهما الصغير، أخذ الزوج يضاحك زوجته ويعرض عليها أفخر أنواع المجوهرات يشتري ما تشتهي، فلما راق لها نوع من المجوهرات، دفع الزوج المبلغ، فقال له البائع: بقي ثمانون ريالاً، وكانت الأم الرحيمة التي تحمل طفلهما قد رأت خاتماً فأعجبها لكي تلبسه في هذا العيد، فقال: ولماذا الثمانون ريالا؟ قال: لهذه المرأة؛ قد أخذت خاتماً، فصرخ بأعلى صوته وقال: العجوز لا تحتاج إلى الذهب، فألقت الأم الخاتم وانطلقت إلى السيارة تبكي من عقوق ولدها، فعاتبته الزوجة قائلة: لماذا أغضبت أمك، فمن يحمل ولدنا بعد اليوم؟ ذهب الابن إلى أمه، وعرض عليها الخاتم فقالت: والله ما ألبس الذهب حتى أموت، ولك يا بني مثله، ولك يا بني مثله.أما عرف هذا الرجل حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ثلاث دعوات مستجابات لهن، لا شك فيهن، دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالدين على ولديهما".ألهذه الدرجة..من هؤلاء أهم من البشر؟؟..نعم للأسف ...المصيبة الأكبر أنهم من أمة محمد صلى الله عليه وسلم..ولكن..ما عرفوا وصاياه..الموضوع خطييييير..اسمع هذا الحديث:عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((رضى الرب في رضى الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد)) [رواه الترمذي وصححه ابن حبان].

الفقير الى ربه
17-07-2012, 05:09 PM
وقفة مع النفس
-------------------
عَلَى بَابِ رَبِّي طَرَقْتُ خَفِيفًا وَإِذْ بَابُ رَبِّي مَلاَذٌ مُبَاحْ
فَتَحْتُ وَلَجْتُ وَفِي النُّوْرِ أَمْشِي وَعَيْنٌ تَرَانِي وَلَيْلٌ يُزَاحْ
فَخِلْتُ بِأَنِّي بَلَغْتُ مُرَادِي وَإِذْ بِظَلاَمٍ يُغَطِّي البَرَاحْ
فَذُو النُّونِ نُجِّيَ مِنْ جَوْفِ حُوْتٍ وَفِي الْجَوْفِ كَانَ ظَلاَمٌ صُرَاحْ
فَلَم يَطْعَمِ اللَّحْمَ وَالْعَظْمَ سُحْقًا كَمَا كَانَ يَفْعَلُ كُلَّ اصْطِبَاحْ
أَيَا مُنْقِذًا قَوْمَ نُوْحٍ بِفَيْضٍ وَفِي الْغَيْضِ كَانَ الْهُدَى وَالسَّمَاحْ
وَتُفْدِي الصَّبيَّ بِكَبْشٍ حَنِيذٍ فَسِكِّينُ يَأْبَى وَجِبْرِيلُ صَاحْ
بِكُلِّ الصِّفَاتِ دَعَوْتُكَ رَبِّي تُزِيحُ الظَّلاَمَ بِنُورِ الْفَلاَحْ
رَجَوْتُكَ رَبِّي بِأَلاَّ تَكِلْنِي بِلاَ رَدْعِ نَفْسٍ وَكَبْحِ جِمَاحْ
أَرَاهَا إِلَى السَّهْلِ تُدْنِي نَدَاهَا وَتَعْبَسُ لَوْ أَمْرُهَا يُسْتَبَاحْ
وَفِيهَا الطُّفُولَةُُ مِنْ غَيْرِ وَعْيٍ فَلاَ الطِّفْلُ بَاحَ، وَلاَ الطَّيْرُ نَاحْ
دَعَوْتُكَ يَا رَبِّ أَنِّي مَرِيضٌ بِدَاءٍٍ جَهُولٍ عَنِيدِ الرَّوَاحْ
وَلَيْتَ وَصَلْتُ لِضَوْءٍ يُعِينُ فَلاَ اللَّيْلُ وَلَّى، وَلاَّ الْفَجْرُ لاَحْ
وَأَنْتَ الطَّبِيبُ تُدَاوِي الْعَلِيلَ وَتَمْلِكُ بُرْءًا لِكُلِّ الْجِرَاحْ
وَأَنْتَ الْمُؤَدِّبُ فِي كُلِّ حَالٍ عَلَيْكَ اتِّكَالِي وَمِنْكَ الصَّلاَحْ

الفقير الى ربه
17-07-2012, 05:31 PM
لا يستطيع الإنسان أن يعيش بمفرده بعيداً عن الناس ، عن مجتمعه ، لا بد من أناس يعرفهم ويعرفونه ، يتحدث إليهم , يستشيرهم ويفيدهم ويستفيد منهم ، هذا التعامل فن من أهم الفنون ، لابد أن يتعلمه الإنسان ، حتى يستطيع أن ينال حبهم وتقديرهم ، ويسمى من يستطيع ذلك :-
سارق القلوب
فيجتمع حوله الناس ، ولديه الكثير من الأصحاب والأصدقاء الذين يتحلون بالأخلاق الحميدة والصفات الرزينة ، يحبه الله فيحبه الناس لحب الله له ، شخصيته جذابة مرحه وقورة مؤدبة ، يألف ويؤلف ، وإليك بعض النصائح لتصبح شخصيتك كهذه :-
v أقبل على الله يقبل الله بوجوه الناس إليك :- وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم :- ( إن الله تعالى قال :- من عادى لي ولياً ، فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني أعطيته ، ولئن استعاذني لأعيذ نه ) رواه البخاري ، ويقول بكر بن عبد الله المزني :- ( إذا وجدت من إخوانك جفاءً فذلك لذنب أحدثته , فتب إلى الله تعالى , وإذا وجدت منهم زيادة محبة فذلك لطاعة أحدثتها فاشكر الله تعالى ) .
v اصنع المعروف دوماً تفتح به القلوب :- يقول المهلب بن أبي صفرة :- عجبت لمن يشتري المماليك بماله , و لا يشتري الأحرار بمعروفـــــــه .
v الزم الابتسامة المشرقة :- فهي بوابتك لكسر الحاجز الجليدي مع من حولك ، قال صلى الله عليه وسلم :- ( تبسمك في وجه أخيك صدقة ) رواه البخاري . قال عبد الله بن الحارث رضي الله عنه قال :- ( ما رأيت أحداً أكثر تبسماً من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) رواه الترمذي .
v حب للآخرين ما تحبه لنفسك :- وتعامل معهم كما تحب أن يعاملوك , قال صلى الله عليه وسلم : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) رواه البخاري .
v عليك بكلمة الثناء والشكر الصادقة :- ولتكن مجاملتك دون نفاق أو مراء , قال صلى الله عليه وسلم :- ( لا يشكر الله من لا يشكر الناس ) رواه أحمد.
v ابتعد عن الجدال :- فالجدال طريق لعناد الطرف الآخر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :- ( أنا زعيم بيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقًا ) رواه أبو داود ، وقال الشافعي : ( المراء في الدين يقسِّي القلب ويورث الضغائن ) .
v حاول تصحيح الأخطاء الظاهرة :- ولا تبحث عن الأخطاء الخفية لتصلحها ، فأنت بذلك تفسد القلوب ، وقد نهى الإسلام عن تتبع عورات الناس ، قال تعالى :- ( ولا تجسسوا ) سورة الحجرات :12 ، وقال صلى الله عليه وسلم :- ( إنك إن تتبعت عورات الناس أفسدتهم أو كدت أن تفسدهم ) رواه أبو داود .
يتبع

الفقير الى ربه
17-07-2012, 05:35 PM
تعامل مع الآخرين كما ترغب أن يعاملوك .
v التمس لغيرك الأعذار :- وابتعد عن العتاب قدر المستطاع ، حتى قال الإمام الشافعي : ( التمس لأخيك سبعين عذراً ) ، وقال ابن سيرين رحمه الله :- ( إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذرًا ، فإن لم تجد فقل :- لعل له عذرًا لا أعرفه ) ، إنك حين تجتهد في التماس الأعذار ستريح نفسك من عناء الظن السيئ وستتجنب الإكثار من اللوم لإخوانك
v لا تغضب مهما كان السبب :- فالغضب من الشيطان ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :- ( والغضب جمرة يغلي في قلب ابن آدم (رواه البخاري ، فالغضب يعتبر مفتاح كل شر ، حيث يخرج الإنسان من طبيعته ، قال عطاء بن أبي رباح: - ( ما أبكى العلماء بكاء آخر العمر من غضبة يغضبها أحدهم فتهدم عمل خمسين سنة أو ستين سنة أو سبعين سنة ، ورب غضبة أقحمت صاحبها مقحماً ما استقالة ) .
v ألقى السلام على كل من تقابله سواء تعرفه أولا تعرفه :- فالسلام الصادق هو سبيلك نحو خطب ود أي شخص ، قال صلى الله عليه وسلم :- ( والذي نفسي بيده ، لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتى تحابوا ، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ ، أفشوا السلام بينكم ) رواه مسلم ، فالهدية لها مفعول سحري رائع على الغير مهما كانت قليلة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :- ( تهادوا تحابوا) رواه البخاري .
v تعلم كيف تنصت :- فالآخرين يحبون دوماً من يسمعهم ، وهنا يقول عطاء بن رباح : ( إن الشاب ليحدثني حديثاً فاستمع له كأني لم أسمعه ، وقد سمعته قبل أن يولد )
v اجعل الآخرين يظنون دوماً أن الفكرة فكرتهم :- وأعطهم دوماً انطباع أن ما اقترحته أو ما تفكر به هم أيضا شركاء فيه .
v تواضع مع كل من حولك في قولك وفعلك :- فالطبيعة البشرية تنفر دوماً من المغرور والمتعالي .
v تعلم أن تتسامح دائماً :- فالقول الطيب يجبر من أمامك على أن يوقرك .
v لا تقف في طابور أصحاب النصائح :- فالنفس لا تحب من يلعب دور المدير عليها .
v كن مع الآخرين في السراء قبل الضراء .
v تعلم ألا تنتقد الآخرين :- فالحديث يزول ويبقى أثره في النفس ، فلا بد أن تشعرهم بالإنصاف في نقدك ، بأن تذكر قبل نقدك جوانب الصواب عندهم ، فعن النبي صلى الله عليه وسلم قال :- ( نعم العبد عبد الله لو كان يقوم الليل ) .
v لا تضحك كثيراً في غير المواقف التي تحتاج ذلك :- فالضحك الكثير يفقد المهابة والوقار ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :- ( لا تكثروا الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب ) رواه ابن ماجه
v تعلم أن تكون حليماً صبوراً :- فهما صفتان يحبهما الله .
v كن كالنحلة :- إن أكلت أكلت طيبا ، وإن وضعت وضعت طيبا ، وإن وقعت على عود لم تكسره ، قال صلى الله عليه وسلم :- ( والذي نفس محمد بيده إن مثل المؤمن ، لكمثل النحلة أكلت طيباً ، ووضعت طيباً ، ووقعت فلم تكسر ، ولم تفسد ) رواه أحمد .
وصلى الله على سيدنا محمد ، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً
----------------
القلعـــــــاوي

الفقير الى ربه
17-07-2012, 05:52 PM
مفتاح السماء
الدعاء
هو تلك ( الرسائل الباكية )
التي نرسلها إلى السماء بوجل
وننتظر عودتها بانكسار
و نحن نردد :
( أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ)
الدعاء
هو تلك (اليد المتعبة)
التي نطرق بها أبواب السماء
وننتظر أن يؤذن لنا
ونحن نكرر :
( ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ )
الدعاء
هو أن تمد يدك و أنت الفقير
إلى.. غني.. كريم.. قدير
وأنت متيقن تمام
أن اليد الممدودة إلى السماء
لا تعود فارغة أبد
يا أحباب.. الدعاء
لقلوبنا عزاء .. و ليأسهارجاء .. و لحزنها جلاء
فلنحمد الله.. أن وفقنا إليه
ودلناعليه..
وأهدانا إياه .. رحمة منه وكرم
قال ابن عيينة: (لأنا مِن أن أمنع الدعاء أخوف .. مني أن أمنع الإجابة)
- لله دره من قلب -
أن تمنع الدعاء
يعني أن ( تضنيك الدروب)
و ( تشغلك المسافات )
وتقضي عليك
( صروف الدهر)
أن تمنع الدعاء
يعني أن تخوض( معركة الحياة ) .. بلا ( سيف )
وتواجه ( تقلباتها ) .. بلا ( درع )
وتتلقى (ضرباتها) .. بلا (حجاب)
فتخر
جريحا .. كسيرا .. صريعا
لا حول لك .. ولا طول
أن تمنع الدعاء
هو أن تألف الموت و تتوهم الحياة
وأي حياة تريد .. و أي عيش ترجوا
وقد أمسيت مرتهنا إلى ضعفك
( وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفاً )
وأي حياة تريد .. و أي عيش ترجوا
وقد فقدت وقود الأمل بداخلك
و حرمت فضل القوي الجبار القادر على كل شيء
القوي الذي أمره بين كاف ونون
(إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ)
إن أضناك الانتظار .. و أردت القرار
واشتقت إلى أن تعود دعواتك
بفرج ( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ )
وتشفى جراحك
بـ ( قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ )
فلا بد لك أن تقف
مع (أعظم قصص الفرج في التاريخ)
لتملك المفتاح وتعرف السر
سر الفرج .. سر زوال الكرب
سر المنحة الإلهية :
( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ )
جمع الله جل جلاله كل تلك القصص العظيمة في سورة واحدة
هي سورة الأنبياء
التي أهدتنا ( مفتاح باب السماء )
سورة ..أنبأتنا
بأعظم قصة صبر
(وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)
وأبكتنا
بأعظم قصة سجن
(وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ
فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)
وأحزنتنا
بأعظم قصة عقم
(وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ)
ليأتي الشفاء في الأولى:
(فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ
وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ)
وتأتي النجاة في الثانية:
(فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ)
ويأتي الوليد في الثالثة:
(فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ)
إقرأ بقلبك
ما قاله الله جل في علاه
بعد أن ساق لناكل تلك القصص
( إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)
أسنان مفتاح الفرج .. ثلاثة:
(1)
( إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ )
قال ابن سعدي :( لا يتركون فضيلة يقدرون عليها، إلا انتهزوا الفرصة فيها )
(2)
( وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً )
قال ابن جريج : ( رغبا في رحمة الله ، ورهبا من عذاب الله) .
(3)
( وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ )
قال أبو سِنَان: ( الخشوع هو الخوف اللازم للقلب، لا يفارقه أبدًا ) .
أما وقد
سارعت نفسك .. في الخيرات
و ارتوى دعائك .. رغبة ورهبة
و تدثر قلبك .. بخشوع لا ينفك عنه
فأنتظرها بيقين :
( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ )
اللهم ..
إني أعوذ بك من علم لا ينفع
ومن قلب لا يخشع
ومن نفس لا تشبع
ومن دعوة لا يستجاب لها
ومن دعوة لا يستجاب لها
ومن دعوة لا يستجاب لها

الفقير الى ربه
17-07-2012, 09:28 PM
http://www.lovely0smile.com/2007/gcl/gcl-045.jpg (http://www.lovely0smile.com/?View=Archive&Msg_Id=2038)

http://www.lovely0smile.com/2007/gcl/gcl-058.jpg (http://www.lovely0smile.com/?View=Archive&Msg_Id=2038) http://www.lovely0smile.com/2007/gcl/gcl-088.jpg (http://www.lovely0smile.com/?View=Archive&Msg_Id=2038)

الفقير الى ربه
17-07-2012, 09:31 PM
http://www.lovely0smile.com/2007/gcl/gcl-025.jpg (http://www.lovely0smile.com/?View=Archive&Msg_Id=2030)

http://www.lovely0smile.com/2007/gcl/gcl-047.jpg (http://www.lovely0smile.com/?View=Archive&Msg_Id=2030) http://www.lovely0smile.com/2007/gcl/gcl-063.jpg (http://www.lovely0smile.com/?View=Archive&Msg_Id=2030)

الفقير الى ربه
17-07-2012, 09:35 PM
http://www.lovely0smile.com/2007/gcl/gcl-007.jpg (http://www.lovely0smile.com/?View=Archive&Msg_Id=2023)

http://www.lovely0smile.com/2007/gcl/gcl-044.jpg (http://www.lovely0smile.com/?View=Archive&Msg_Id=2023) http://www.lovely0smile.com/2007/gcl/gcl-050.jpg (http://www.lovely0smile.com/?View=Archive&Msg_Id=2023)

الفقير الى ربه
17-07-2012, 09:37 PM
http://www.lovely0smile.com/img_lov/BImg/Hekma-025.jpghttp://www.lovely0smile.com/img_lov/BImg/Hekma-038.jpg

الفقير الى ربه
17-07-2012, 09:47 PM
http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-01.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-02.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-03.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-04.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-05.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-06.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-07.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-08.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-09.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-10.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-11.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-12.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-13.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-14.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-15.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-16.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-17.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-18.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-19.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-20.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-21.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-22.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-23.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-24.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-25.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-26.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/06/Cactus-flowers-27.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7561.html)


زهــــــــــــــرة الصبـــــــــــــار سبحــــــــــــــان الله

الفقير الى ربه
17-07-2012, 09:53 PM
http://www.lovely0smile.com/2010/Saed/Saed-149.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7559.html)

http://www.lovely0smile.com/2010/Saed/Saed-150.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7559.html)

الفقير الى ربه
17-07-2012, 09:57 PM
http://www.lovely0smile.com/2011/mk/mk-213.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7560.html)

http://www.lovely0smile.com/2011/mk/mk-215.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7560.html)

http://www.lovely0smile.com/2010/mk/mk-198.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7560.html)

http://www.lovely0smile.com/2011/mk/mk-216.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7560.html)

http://www.lovely0smile.com/2011/mk/mk-217.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7560.html)

http://www.lovely0smile.com/2011/mk/mk-218.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7560.html)

http://www.lovely0smile.com/2011/mk/mk-219.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7560.html)

http://www.lovely0smile.com/2011/mk/mk-228.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7560.html)

http://www.lovely0smile.com/2011/mk/mk-291.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7560.html)

http://www.lovely0smile.com/2010/mk/mk-189.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7560.html)

http://www.lovely0smile.com/2010/mk/mk-194.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7560.html)

http://www.lovely0smile.com/2010/mk/mk-200.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-7560.html)

الفقير الى ربه
17-07-2012, 10:05 PM
http://www.lovely0smile.com/2010/Habeb/Habeb-033.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-4881.html)

http://www.lovely0smile.com/2010/Habeb/Habeb-034.jpg (http://www.lovely0smile.com/Msg-4881.html)

الفقير الى ربه
17-07-2012, 10:10 PM
المرأة المسلمة على عتبات الزواج
الدكتور محمد عبد الغني

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً وبعد:
فهذه نصيحة طيبة, وثمرة يانعة , وموعظة محببة نلقي بها الى مسامع الأخوات في مسألة من المسائل المهمة التي تحتاج إليها المرأة المسلمة، بعنوان ( المرأة المسلمة على عتبة الزواج)

فأولا : ينبغي على المرأة أن تشغل نفسها بدعاء الله أن يرزقها زوجاً صالحاً فذلك عبادة، بدلاً من أن تضيع الوقت في الاحلام وتسرح في الاوهام وتكون بعيدة عن الواقع التي تعيش فيه فتضع لزوج المستقبل صفات خيالية تكون في نهايتها عاقبة وخيمة.

وثانيا : فانه من التبذل أن تكون الفتاة في نوع من الحفظ و الصيانة، فمثلاً: لا تعرض نفسها على الرجال، ونجد في سيرة الصالحات أن هناك وسائط تتم بين المرأة والرجل المتقدم، ومسألة تخطي الأبوين من المسائل التي لا تحمد عقباها في العادة، والزوج في العادة هو الذي يبحث عن زوجة. وأما الزوجة فلا مانع من أن يبحث وليها عن زوج صالح لابنته أو لأخته، وهذا واقع في سير الصحابة رضوان الله عليهم، وأن يعرض الرجل ابنته أو أخته على الرجل الصالح هذا كان من سنن السلف، لكن لا أن تعرض المرأة نفسها. ولا داعي للاستدلال بالواهبة نفسها للرسول عليه السلام في هذا الأمر، ورسول الله صلى الله عليه وسلم له خصوصيات

وثالثا : السؤال عن الخاطب المتقدم والاستفسار عن أحواله ولو كان الشخص ذا أخلاق طيبة، فقد يكون لديه انغماسٌ في الحرام كأن يعمل بوظائف محرمة كوظائف البنوك مثلاً، فهل يكون من الأمر المحمود أن تأكل من الحرام، وأن تطعم أولادها من الحرام، وتشرب من الحرام، وتلبس من الحرام.. وهكذا؟ وهناك طائفة من الناس يعلمون أن المرأة في الغالب تريد المتدين، ولذلك قد يظهرون التدين والالتزام لأجل الزواج فقط، قد يصلي في المسجد لأجل الزواج فقط، وينبغي أن يكون سؤال المرأة عبر أوليائها، أو عبر نساءٍ أخريات حتى تصل المسألة إلى أناس ثقات عندهم معلومات كافية عن وضع هذا الرجل، وقضية التحري مطلوبة ومهمة في هذا العصر الذي اختلط فيه الحابل بالنابل، وأصبح الوصول إلى معلومات صحيحة أمراً متعسراً، لذلك كان لا بد من دراسة الموضوع دراسة كافية، وعدم التسرع، وكثيراً ما تكون المرأة هي الخاسرة في مثل هذه القضايا ، فالحسن البصري رحمه الله يقول: (ما أخفى إنسان شيئاً في صدره إلا وأظهره الله على صفحات وجهه أو فلتات لسانه)

ورابعا : ينبغي رؤية الخاطب للمخطوبة والمخطوبة للخاطب، فهو من سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وأمر عليه الصلاة والسلام ذلك الرجل، فقال: (اذهب فانظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما) اي ان يجمع الله بين قلبك وقلبها بالمودة وفي رواية: (اذهب فانظر إليها فإن في أعين الأنصار شيئاً) وكان في أعين الأنصار شيءٌ من الصغر فأمره أن يذهب فينظر حتى يرتاح لها ويطمئن لشكلها؛ لأن هذا الزواج ليس لعباً وله ما بعده. وأحياناً تتحكم بعض العادات الاجتماعية في تطبيق هذه السنة، وتصبح الرؤية مستحيلة عند بعض الناس الذين لديهم عادات عجيبة، وتقاليد ليست من الإسلام، فإننا نرى بعض الآباء -مثلاً- مع الأسف لا يمكن أن يسمح للخاطب أن ينظر إلى ابنته أبداً، لكن في نفس الوقت ليس عنده أي مانع أن يأخذ البنت بالسيارة إلى السوق لتمشي في السوق متبرجة أو بغطاء شفاف ينظر إليها الغادي والرائح، في الحرام لا مانع عندهم أن يرى الرجال الأجانب بناتهم أو أخواتهم، لكن إذا جئنا للحلال وإذا جئنا إلى السنة يقولون: لا يمكن أن ينظر، هذه عاداتنا، وهذه تقاليدنا. فإذا تأكد الأب أو الولي بأن الخاطب جادٌ وأنه من أهل الصلاح والاستقامة، فإنه لا بد له أن يمكنه من تطبيق هذه السنة ومن تطبيق الأمر الذي جاءت به السنة وهو نظر الخاطب إلى المخطوبة، حتى يكون هناك بينة قبل الإقدام على الامر ، وهذا عمر وهذه معيشة، وزمن طويل. وهذا حديث يبين كيف كانت استجابة الصحابة رضوان الله عليهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم في قضايا التزويج، كانت الأنصار إذا كان لأحدهم أيمٌ لم يزوجها حتى يعلم هل للنبي صلى الله عليه وسلم فيها حاجة أم لا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل من الأنصار: زوجني ابنتك، فقال: نعم يا رسول الله! وكرامة رسول الله صلى الله عليه وسلم ونعم عينه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني لست أريدها لنفسي، قال: فلمن يا رسول الله؟ قال: لـجليبيب وجليبيب رجل من الصحابة لكنه لم يكن غنياً، ولا وجيهاً، فقال الرجل: يا رسول الله! أشاور أمها، وهذا يعني أن الأم لها رأي في الموضوع، فأتى الرجل لزوجته الأم، فأتى أمها فقال: رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب ابنتك، فقالت: نعم، ونعمت عينه، فقال: إنه ليس يخطبها لنفسه إنما يخطبها لـجليبيب ، فقالت: أجليبيب ؟! لا لعمر الله لا نزوجه، فلما أراد أن يقوم ليأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخبره بما قالت أمها، قالت الجارية: من خطبني إليكم؟ فأخبرتها أمها، قالت: أتردون على رسول الله أمره؟! ادفعوني فإنه لن يضيعني، فانطلق أبوها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره قال: شأنك بها. فزوجها جليبيباً ، ثم خرج جليبيب رضي الله عنه في غزوة فاستشهد، فكانت هذه المرأة من النساء الخيرات اللاتي عرف عنها الخير قبل زواجها وبعد زواجها، وهذا الحديث صحيح رواه الإمام أحمد في المسند . والشاهد هو قبول إشارة الرجل الطيب الخبير الصالح بالرجل المناسب للزوجة، هذا مما يوفر كثيراً من العناء.

الفقير الى ربه
17-07-2012, 10:14 PM
وخامسا : لا بد للفتاة -عندما يتقدم إليها رجل- من أمرين: الاستشارة والاستخارة، والاستشارة هي مرحلة قبل الاستخارة، فإن معرفة المرأة للرأي ومعرفة ماذا يقول الناس الثقات في أمرها وأمر المتقدم إليها تساعد كثيراً في توضيح الرؤيا وفي اتخاذ القرار، ثم تكون الاستخارة في اللجوء إلى الله عز وجل. بعض النساء تقول: هل أصلي صلاة الاستخارة مرة واحدة فقط أم أستطيع أن أصلي أكثر من مرة؟ فنقول: ذكر أهل العلم أنك تستطيعين أن تصلي أكثر من مرة صلاة الاستخارة حتى يحصل الارتياح.. أما ما يقوم به بعض الناس أو بعض الفتيات من أن تستخير لأختها أو البنت تستخير لأمها فلا أصل له في السنة، والاستخارة تكون من المرأة صاحبة الأمر، ، اي يقوم بالاستخارة الرجل أو المرأة صاحبة الشأن: (إذا هم أحدكم بأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة).

من الإشكالات التي تحدث أن المرأة قد توافق على الرجل في البداية وفيه بعض العيوب -مثلاً- تكون امرأة متحمسة وتطلب صاحب الدين -مثلاً- فيكون الرجل فيه بعض العيوب الخلقية على سبيل المثال، قد يكون فيه عيب في خلقته قد يكون إنسان ضعيف ذات اليد ليس ميسوراً وهي من عائلة غنية، وقد تكون أيضاً جميلة وهو فيه عيب، ففي البداية بعض الفتيات يتحمسن فيوافقن، نقول: إذا كان الحماس صادقاً فإن الله سيوفقها وإياه، ولكن أحياناً يكون حماساً في القبول لكن دون مصارحة حقيقية للنفس، فإذا خف حماس المرأة بعد الزواج بدأت تنظر لماذا أغفلته سابقاً، وبدأت تقول: هاه هذا غير مكافئ لي، هذا غير مساوٍ لي، أنا أستحق أحسن من هذا الرجل.. وهكذا، فيجب أن تصدق المرأة مع نفسها قبل الموافقة. والرجل ما دام صالحاً وذا دين وخير فإن الدين والصلاح والخلق الحسن أهم من بعض العيوب الخَلْقِيَّة، ولكن مع ذلك نقول للمرأة: أنت أعرف بنفسك، إذا كنت تعرفين بأنك لن تصبري على الحياة معه في المستقبل فلا بد من اتخاذ الموقف الصحيح.

سادسا : من الإشكالات التي تحصل في البداية قضية التكبر، المرأة قد تتكبر أحياناً على الرجل بسبب علمها، قد تكون أعلم منه في الأمور العلمية المدنية أو العلوم الشرعية، وهذا ليس بعيب في الرجل أن تكون زوجته أعلم منه، هذا شيء حصل في التاريخ الإسلامي، شيء طبيعي أن تكون بعض النساء عندهن قدرة علمية، واستيعاب وحفظ، وجلد في القراءة بما يجعلها أعلم من الزوج، لكن الخطأ والمصيبة أن يحصل عندها الكبر نتيجة لإحساسها بأنها أعلم منه، وقد يكون أحياناً بسبب نسبها، ترى أنها أنسب وأرفع وأحسب منه ، وقد يكون بسبب ثراء أهلها ومحدودية دخله هو، وقد يكون بسبب جمالها وترى أنه إنسان غير مكافئ لهذا الجمال، وأنه إنسان فيه نوع من الدمامة فتتمرد عليه وتقع في المحرمات من عصيان الزوج ورفض طلباته.. ونحو ذلك، وهنا تكون المسألة قد وصلت إلى حد المعصية والمخالفات الشرعية، وبعض النساء اللاتي تكون عندها شهادة وزوجها لا يملك شهادة جامعية مثلاً؛ يحصل عندهن هذا النوع من الكبر ومن التعالي ومن عجب النفس أو الحال، وتبدأ في التمرد وإملاء رغباتها على زوجها.

سابعا : ان تكون المرأة عاملاً مساعداً في تيسير الزواج وتسهيله، فمثلاً: الأهل قد يطلبون مهراً عالياً وثياباً وذهباً وقد يصل الامر الى خدامة في بعض المجتمعات .. ونحو ذلك، ينبغي أن تكون الفتاة المسلمة المتدينة عاقلة، فتقنع أهلها بأنه لا داعي لكل هذه الطلبات، وأنها لا تريد كل هذا المهر، ولا كل هذا الذهب، ولا كل هذه الثياب، خصوصاً إذا كان الزوج ليس بمستطيع ولا مقتدر، بل إنه سيستدين لأجل الوفاء بهذه الطلبات. وهذه قصة جميلة سمعتها من رجل عن زوجته قال: في بداية الزواج عندما تقدمت طلب أهلها ذهباً بكذا وكذا، فقلت: لها أن تنزل إلى السوق وتختار ما تشاء، هذه الفتاة العاقلة لما نزلت إلى السوق وأهلها يقولون لها: تريدين هذا الطقم؟ فتنظر في ثمنه، فإذا كان مرتفعاً تقول: لا يعجبني، ثم يرونها طقماً آخر فتنظر في ثمنه فإن كان مرتفعاً تقول: هذا ما أعجبني.. وهكذا، حتى تصل إلى طقم معقول القيمة لا بأس بثمنه تقول: نعم، هذا هو الذي أريده، فهنا تكون الحكمة، لا بد أن تكون الفتاة عاملاً مساعداً في تيسير الزواج، الأهل لهم ضغط صحيح، وإذا صمموا ولا بد فهي قد توافق ظاهرياً وبعد الزواج تتنازل لزوجها عن أشياء مما غرمه من الديون ودفعه إليها فيرد به دينه، هذا أيضاً من العقل والحكمة .

الفقير الى ربه
17-07-2012, 10:18 PM
تاسعا : هناك مشكلات كثيرة تحدث الآن في موضوع الزواج منها: كيف يتم الربط بين الشاب الصالح والفتاة الصالحة؟ طبعاً أهل الزيغ والضلال عندهم أساليب عجيبة في تعرف الفتيات على الرجال منها:

1- صفحة التعارف في مجلة من المجلات وغالبا ما تكون هذه المجلة داعية إلى التبرج والسفور اذ تنشر في صفحاتها الصور بقصد التعارف أو بدون صور مربع خالٍ وتحته بيانات ومعلومات: فلانة الفلانية العمر كذا .. البلد كذا .. المستوى التعليمي كذا .. وتريد رجلاً كذا، وكذلك رجال يكتبون في (صفحات التعارف(كما يسمونها، وهذه طريقة من أفشل الطرق، وكون هذه المرأة تعرض نفسها بهذا الشكل شيء مزرٍ، وكون الواسطة أو الوسيلة التي يتم بها هذا هي وسيلة من وسائل الفساد والمجون؛ مجلات سيئة وتافهة هي التي تصل الرجال بالنساء وهذه لا شك أنها وسيلة من وسائل الفساد.

2- مواقع التعارف والزواج عبر الانترنيت : وتنتشر هذه المواقع عبر الشبكة العنكبوتية اذ يتقدم كل من الطرفين بتقديم المعلومات
الشخصية عنه \الاسم الوهمي والعمر والبلد والصفات التي يتحلى بها والصفات التي يرجوها في الطرف الاخر و الباحث عن شريك ينطلق باختيار الشريك الذي يناسبه ليتصل به وعند الموافقة تبدأ الرسائل الموجزة الى ان ينتهي المرء تقديم وسيلة اتصال أخرى عبر الاميل ليبدأ كل منهما الاتصال بالاخر عبر المسنجر بما يسمى المحادثة الكتابية المباشرة

3- المحادثة الكتابية ( الشات ) عبر الانترنيت وهي محادثة مباشرة عبر المسنجر بين الفتاة والشاب يتم بها تقديم صورة أكثر من مواقع التعارف والزواج كما يتم تبادل الصور والمعلومات الشخصية، وتحمل هذه المحادثة في طياتها المشاعر الجياشة اذ يتعلق كل من الطرفين بالاخر في عالم من الوهم والخيال كما يقول احد الشباب المستخدمين لهذه الوسيلة : ( لا أعلم من يحادثني من خلف الشاشة، قد تكون فتاة..وقد يكون شاب مخادع، تنكر بإسم فتاة حتى يخدع الاخر ) فهل يعقل ان تكون الشات طريقا للتعارف بين شخصين في بلد ما او بلدين منفصلين متباعدين وهل ما يقدمه كل منهما من معلومات ينطلق من الوهم او الحقيقة ؟ وهل كل من الطرفين يلتزم بمصداقية التعارف ام ان الفتى يتحدث مع عشرات الفتيات الاخريات ليخدعهن بطيب الكلام المعسول ؟

4- الهاتف المنزلي او الجوال ، اذ يتصلن بالرجال الأجانب، أو يقبلن من الرجال الأجانب الاتصال بهن وتستمر الفتاة في الكلام في الهاتف، وترتبط بعلاقة مع هذا الشخص عبر الهاتف، وكثيراً ما يكون هذا الرجل لعاباً مستهزئاً متحايلاً يريد أن يوقع هذه المسكينة فريسة له، ويؤمنها في الزواج منها، وبأنه يحبها حباً شريفاً عفيفاً، وأن آخر هذه العلاقة التلفونية ستنتهي بزواج سعيد، هذا الكلام المعسول ينطلق من الكثيرين من اللاعبين عبر أسلاك الهاتف، وكثير من الفتيات خصوصاً في المراحل المبكرة من العمر ينخدعن بمثل هذا الكلام فتنجر للكلام مع الرجل، وتفتح صدرها له، وتفشي له بالمعلومات الخاصة عن أهلها وبيتها، وعن شخصيتها، وعن رغباتها وأحلامها، وعن تفكيرها، ويلعب بها ذلك اللاعب اللاهي بالهاتف. وفي كثير من الأحيان بل هو الأكثر وهو الغالب أن هذه العلاقات تنتهي نهاية مأساوية، ويلعب بها ثم يتركها فتتورط وقد عرف اسمها، ورقم هاتفها وعنوان بيتها، وما كان الهاتف في الغالب أبداً وسيلة خيرٍ مطلقاً للتزويج.

. والحقيقة أن كثيراً من النساء لا يعرفن إلى أين يتوجهن بحل لمشاكلهن، ولذلك نجد كثيراً من الفتيات خصوصاً في مرحلة المراهقة يتصلن بمحرري الصحف، أو بمحرري بعض الزوايا، أو بعض مواقع التعارف والزواج عبر الانترنيت ، وأحياناً ينطلقن من إخلاص ومن إرادة لمعرفة الحل لمشكلة أو معضلة ولكن يتجهن إلى غير التقاة من أمثال هؤلاء المحررين طالبات حل مشاكلهن، وأنَّى لهذا الصحفي او المحرر او الكاتب او صاحب الموقع المعلوماتي أن يقدم الحل الشرعي لمثل هذه الفتاة الواقعة في مشكلة؟!
يجب على المرأة أن تتجه لأهل الخير والصلاح، ويجب أن يقوم الصالحون والصالحات بدور الدلالة على الخير، يجب -مثلاً- أن يقوم بعض الأزواج وزوجاتهم بعمل حلقات للوصل بين الصالحين والصالحات، فمثلاً: يقوم الزوج من جهته بجلب المعلومات عن رجال صالحين يريدون الزواج، وتقوم الزوجة بحلقة الوصل مع النساء، فإذا عرف الزوج أن أحد إخوانه يبحث عن زوجة يخبر زوجته وهي تبحث له فيمن تعرف، وقد تبحث الام أو الاخت او الخالة أو العمة او الجارة وقد يكون بالمشاهدة العينية في الاماكن العامة كالمدرسة او العمل المنضبط , هذه من الطرق الطيبة التي يجب أن تشجع وأن تكثرفي وسط المجتمع لا ان يتم التعارف عبر الوسائط المحرمة شرعا التي لا تحمد عقباها والتي تكتنف الزيغ والتمويه والوهم والخيال وعدم المصداقية ناهيك عن كونها بابا من ابواب اشاعة الفاحشة بين الناس وفشو الاسرار من الطرفين التي قد تأخذ طريقا آخر عند الخلاف نحو نشر هذه الاسرار عبر الشبكة المعلوماتية.

وفي الختام : فان المرأة المعاصرة أمام ارادتين:

ارادة الاسلام بان تكون طاهرة عفيفة شريفة كريمة عزيزة نبلة سيدة في اسرتها وفي مجتمعها وارادة الحضارة الغربية الحديثة بأن تكون فاتنة وعارضة ومعروضة في النوادي , والمرأة العاقلة لن تهدر حقوقها ولن تضيع حياتها اذا جعلت ايمانها بالله يقينا و أخلصت في عبادتها وأخلصت في اتباعها لرسول الله وتحملت مسؤوليتها في بناء الاسرة المسلمة الراشدة ، فأكرم بها , نسأل الله عز وجل أن يرد كيد أعداء الدين إلى نحورهم .. وأن يمكر بهم كما مكروا بنساء المسلمين ..
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ,والحمدلله رب العالمين.

الفقير الى ربه
18-07-2012, 01:44 AM
سم الله الرحمن الرحيم
مااجمل ان يكون لديك انسان
يسال عنك ان غبت ........ يقترب منك اذا بعدت
مااجمل ان يكون لديك فى الدنيا انســــــــــــــــــــــــان
يخاف عليك ..... يحــــــــبك
يرعاك ... يشاركك الفرح والسعاده.....والالم
مااجمل ان تندمج ارواحكم معا .....فتصبحوا قلبا وعقلا واحدا
تفرحون معا.... تحزنون معا ...... وتتألمون معــــا
مااجمل ان يكون لديك انســـــــــــــــــــــــــــــــان
يحسن الظن بك ويغفر لك ان اخطأت .... ويلتمس لك العذر ان له اسأت
مااجمل ان يحفظ غيبتك ... ويدافع عنك... ويقطع لسان من يتكلم عليك
مااجمل ان يكون لديك انســـــــــــــــــــــــــــــان
يشدد من ازرك ان ضعفت
ويشجعك ان جبنت...ينصحك ان اخطأت
مااجمل ان يكون لديك انســـــــــــــــــــــــــــان
كاتما للسر............ .حافظا للعهد
وفيا للوعد ............ ....... صادق اللسان والقلب
فاذا كنت تملك هذا الشخص ...... فهنيئا لك به .........
فقد ربحت
فحافظ عليه كعينيك واحمد الله على نعمته عليك
انسان كهذا فى هذا الزمان الذى نعيشه كنز مفقود
اذا وجدته لا تجعله يضيع منك هباءا
ومااجمل ان يكون انســـــــــــــــــــــــــــــــــان فى الدنيا
الصـــــــــداقة مدينة لايدخلها الا الأوفياء
م/ن

الفقير الى ربه
18-07-2012, 01:53 AM
﴿ التنـــاسي ﴾
تمثيلية غبية نمارسها على الآخريــن
كي نثبت لهم أننا الأقــوى والأقدر على النسيــان
إنها تجربة بطيئة ومملة من أجــل اختراع النسيان
لكنها في معظم الأحيان تنجـــح!
http://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gif
﴿ لا بــــأس ﴾
لنتألم قليلاً عند الفـــراق..أو حتى كثيــراً ولنصرخ بصوت مرتفــع
لكــن لماذا لا نعتبر هذه الصرخة صرخة الميـــلاد
و"نحاول"استقــبال الحياة من جديد؟
حين تغيــب شمس أحلامــكم
لا تنتظروا شروق شمس جديـــدة
فقد تتأخر عليكم كثــيراً
و"حــــاولوا" أنتم أن تبحثوا عنها خلف غيــوم الأيام
كي لا تضيع سنواتـــكم في ظلمة الانــتظــار!
http://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gif
﴿ لسببٍ مــا ﴾
خسرنـــاهم, ورحلوا, فأظلمت الدنيا في أعين قلوبنــا
وضاق الوجود بنــا
ونعلم جيداً أنهم لــن يعودوا يوماً
إذاً "فلنحــــاول" أن نضيء النور مرة أخرى
وهذا الطريق يذكرنــا بهم
فهل نهجر الطريق الذي شهد يوماً فرحة لقاءنا بهم؟
أم نزرع في الطريق وردة حمـــراء..ونقول له بامتنان أيها الطريــق؟
http://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gif
﴿ تـــرى ﴾
هل "حـــاول" أحدكم وهو عائد إلى نفسه
بعد أن شيّع جثمان حلم من أحلامه الجميــلة
أن يمسح دمـــوع قلبه
ويقبل رأســه في المرآة
ويقدم لنفسه وردة حمـــراء
ويردد بينه وبين نفسه :"اللهم أجرنــي في مصيبتـــي واخلفني خيراً منها"؟
http://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gif
﴿ إذا كسرتك الأيام يوماً ﴾
"فحــــاول" أن ترمم نفسك بنفسك ولا تمنع نفسك من البكاء
عند إحساسك برغبة البكاء..فقدرتك على البكاء "نعمة"
يحسدك عليها أولئك الذين تبكيـــهم.. ولا يشعرون!
http://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gif
﴿ عند الألـــم ﴾
نطرق كل أبواب النسيــان
فالبعض.. يبــكي كي ينسى
والبعض.. يضحـــك كي ينسى
والبعض.. ينـــام كي ينسى
والبعض.. يتحـــدث بصوت مرتفع كي ينسى
والبعض.. يصمــت كي ينسى
والبعض.. يخــــون كي ينسى
وهو أسوأ أنواع المحاولات لأنه بداية الألم وليس نهايته
http://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gif
﴿ تذكروهم بدفء وحميمية ﴾
ولا تحصوا وجوههم كما يحصي البخيل دنانيره ودراهمه
كي لا تصابوا بالإحباط عند اكتشاف إفلاس قلوبكم من تلك الوجوه
و"حـــاولوا" أن ترسموا وجوههم في دفاتركم كالحكايات الجميلة
واسردوها على قلوبكم قبل النوم
http://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gif
﴿ إذا كان ماضـــيك أسوداً أو مؤلماً ﴾
"فحـــاول" أن تحذفه من تاريخك نهائياً , وتنكر له قدر استطــاعتك
وعش بلا ماضِ..ولا تصدق أن الذي ليس له ماضي..ليس له حاضر
أو مستقبل أبداً فالحاضر والمستقبل يكونان أجمل وأفضل
لو أنك تخلصت وأعلنت براءتك من ماضٍ..سيء
http://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gif
﴿ لا تتحسس رأسك ﴾
حين يُذكر الحـــزن أمامك..وتظن أنك وحدك المقصود بالحديـــث
فغيرك كثيــــر, ولو لمحت مساحة الحزن والألم في داخلهم
لأيقنت أنك أفضلهم وأتفههم ألماً
http://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gif
﴿ اخلعوا الأقنعة جمــيعها ﴾
فلم نعد في حاجة إلى قناع يستر أحزاننا وجروحــنا
ولنواجه العالم بوجهنــا الحقيقي
http://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gifhttp://www.dev-point.com/vb/imagize/smilies/9.gif
﴿ فقمة القـــوة ﴾
أن تواجه الأشياء بوجهك الحقيقي
وكن سعيدا والضحكة تملأ ثغرك الباسم
وكن جميلاً ترى الوجود جميلاً
م/ن

الفقير الى ربه
18-07-2012, 02:03 AM
لأن


تلك الكلمة تكفي لمقدمة ..!!

http://www.wm-wm.com/vb/imgcache/21185.imgcache.jpg

{ .. لأن

خير بداية يذكُرها كل قلبٍ و لُب

هي كتاب الله ...

الذي مازال مُترفعاً يرفعنا عما دَهانا

مما أصابنا مما قد يُصيبنا من حياة فانية .... أفنْتنا معها

ليُذكِرُنا كتابه جلَّ وعلى بأنه مازال هناك مُتسع للأوْسع ...

في رحاب الله ..

و أْن لا راحة إلا بِذكرِه سُبحانه سُبحانه سُبحانه

http://www.wm-wm.com/vb/imgcache/21186.imgcache.jpg

{ .. لأن

كثيراُ مِنا لا يعلم بأن هُناك تفاصيل صغيرة

قد تحوي تفاصيل أصغر

تخبرنا بأن الحياة أفضل ....

تحوي على رشفة عـ[س]ـل

تتلوها قرصة نحل و[ رقصة ]

خاملة لزهرة حاملة الكثير من الشجن ....

الألم .... و كثيراً من الحُب

http://www.wm-wm.com/vb/imgcache/21187.imgcache.jpg

{ .. لأن

أبوابنا العتِيقة ملتْ الإنتظار

و أحتكْرت في زاوية الحنين

تنتظر أشلاء وجُوههم أن تأتي ... مع بقْايَّا عزف الريح

ِلتُنشد لحْن الغياب .... وتهلكنا من نشاز التغيب

لتًجبرنا على الصًّرير مع ضُلوع الأبواب ....

كلما هبت الريح ..... و طال الغياب ....

و طال الإنتظار

http://www.wm-wm.com/vb/imgcache/21188.imgcache.jpg

{ .. لأن

كثيراً من الأشياء ليست كما هي

بل هي زاوية سُقوط شاردة

و أنًّ تَمعُننًّا في حذافير تلك الأشياء يجعلنا نكتشف لغة الإنحِدار

و أن بين مجامِيع الخيزُران تشكيلة من رعُبِ مُبهم .... قد لا ندركه

إلا بمجرِد السقوط ... في بئر صنع من سلة خيزٌران

يتلوه سقوط

http://www.wm-wm.com/vb/imgcache/21189.imgcache.jpg

{ .. لأن

حُفاة الأقدام ...برجلهم بَحْه من إصْرار

ُرغم يأْس الوُقوف .... وقنوط المَسير

رُغم تقرح الركض و اللَهث .... رغم فَرك القدم من فرط الألَم

مازال اؤلئك الحُفاة يطْمحُون بحذاء... يواري سوءْت أرجُلهم

....يأتيِهم بغيثِ الراحة .... منْ مؤونَة الرحْمة وكم أنتم صابرون

http://www.wm-wm.com/vb/imgcache/21190.imgcache.jpg

{ .. لأن

الكُتب تجهَش مِن البُكاء .... و أنيِنُها أفجع مضْجعها

تبكي على أيدِيكم البارِدة التي غادرتها راحِلة

و حرُوفها تندثر مُهاجرة .... إلى رفُوف من الغُبار عابقهْ

و أغلفةٌ دُكت في طيات النسيان

فلقد أصبح الكتاب موضة قديمة .... فقْط تناسب أصحابْ العقول الفانيْة ....

فعذراً لك من إهمال لا يليقُ بمقامك ياكتاب ..عذراً..

http://www.wm-wm.com/vb/imgcache/21191.imgcache.jpg

{ .. لأن

مُعظمنا يؤُمن بأن حياَتنا صٌورة مِن ألبوم

نقُف دائماً نلتقط إنهْاك صُوره ... لننظر إليها في يوم بإنهاك

لنذكر السْعادة و هي مقبُورة في أطار صُورة ...

وكأن الصورة هي نقطة النهاية لكُلِ جُملِ ذكرياتِنا السعِيدة ...

وياليتَنا صُور بالية يحضُنهم إطارُ صُدورهم المصنوع من ضُلوعِهم

مختُوم أنا بكثير من نقاط النهاية صُور

{ .. لأن

إبتِساماتُنا معلقْة ببراعم مُهداة منهم

فإننا كلما أهْدِي إلينا برعم أطْبقنا عليه حدَّ الإختناق

لأننا نعلمُ بأن عدد براعمِهم المُهداه شحِيح .... كشُح العذوبة في بحْرهم

فنخنُقها بإطباقِ شَفتينا ...

خوفاً على الإبتسامهْ ...خوفاً عليهم ... خوفاً منهُم!!

وفي النهاية

لأنَنا لا نعلم كثيراً مما نعلم

و لأن( ما بيننا ) ... رافضين أنفسنا بكل مايحتوينا من (الأننا )

بكل مايحتوَينا من تكسًر و تجمع .... من صلابه و من هشاشه

من تضاداتََِ أنهكتِ الضَّاد فلم يستطع أن يُعبر

لذلك سألثُم الحرف في فمنا و صمتنا
م/ن

الفقير الى ربه
18-07-2012, 03:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
من سوالف زمان او مرة طلعنا رحلة الى بني مالك كان معي اولادي وهم باقي صغار عندي عبالله وطلال اسال الله ان يحفظهم ويطول في اعمارهم في طاعة ربهم ومعنا اخ عزيز من القرية ابو احمد وواحد من بالحكم رحيم اخوي طبعا السيارة الجمس 86 كنا نسمية طاش ما طاش ومعنى كذالك ونيت اضنة ددسن قديم محملين فية العفش وكذالك معنا اخوي ابو وسام المهم انا رحنا لبني مالك ايام الخير الامطار والخظرة وكانت الارض سبحان الله خظراء الشكل كلها مافية الا اسفلت والباقي سبحان الله المهم نحن قمنا من البيت في الديرة يمكن بعد العشاء نحن بطبيعة الحال دايما نحب المساري في الليل المهم ان فية وادي نعرفة سبحان الله شلالات وغدران المهم عدتنا معنا والشيشة اهم شي وكان معنا من العلف حق فيفا ومعنا كذالك بندقة يسمونها فرخ بالجيك جديدة ذبيحتنا موجودة تيس يحبة قلوبكم
المهم نزلنا عفشنا من الونيت في ذاك الوادي الجميل كان فية ضو القمر اول مشكلة حصلت لنا ان احد الاخوان فك التيس من الشبك حق الونيت واول ما فكة وهو يشرد علينا قامو الشباب يطاردونة في تلك الاودية لف الاودية كلها المهم يمكن بعد حوالي ساعتين مطاردة مسكوة طبعا انا جالس عند السيارة الوزن ما يساعدني على المطاردة المهم المساكين جو ووجوههم سود من كثر المطاردة ولدي طلال كان معي لانة صغير يمكن عمرة 8 سنوات وعبد الله ذالك الوقت 12 سنة الان ماشاء الله تبارك الله رجال يسرون الخاطر ربينا ونلناالخير منهم رضيين والدين جزاهم الله عنا خير الدنيا والاخرة المهم خرجنا شوي عن الموضوع المهم جو تعبانين والمشكلة الثانية كانت الونيت واقف في طلوع ةالسيارة مافيها البريك حق اليد المهم ابو احمد صاحب الونيت جا ورمى بنفسة خلف سيارتة طبعا المنطقة التي نحن فيها فرشناها بالزل شوي الا واني احس بشي يتحرك سالت طلال قلت يابو فية شي يتحرك نتلفت يمين شمال ندور ورى الجمس قلنا يمكن فية شي حيوان او اي شي التفت جهة الونيت الا هوراجع ريوس الرجال وراه ماهو بعيد وسيارة راجعة وبسرعة المهم واجيك وانطلق ويعني الله سلم اني وصلت قبل تصلة السيارة باقل من المتر والله هو المنقذ وقتها كنت تعبان ولا فية ذيك القوة ولكن سبحان الله وقفت وراها وفية حجر تكيت علية واضرب الباب الي في الاخير في جنبي والرجال قام مني بغيت ارصع في بطنة وانا رايح جهة السيارة ذاك الوقت ما حسيت بالم دقة بسيطة قلت المهم ان الله ستر جلسنا حتي اخر الليل كان فية شجرة قريبة من محل جلوسنا يعني ماهي بعيدة قلت نزلو الفرش حقة النوم المهم تناولت فراشي وانا وقف طحت في الارض ما ادري ايش صار ماصحيت الا وانا في مستشفى الامين في الطايف شالوني وودوني الطايف وان ما ادري صحيت يمكن بعد العشاء افكر اني في ذاك الوادي قمت ولاولاد جالسين يتباكون عندي واقل ويشفيكم ومن وداني هنا المهم انهم علموني بلي حصل انا حسيت لمن اخذت الفراش اني انكتمت لمن رفعة اليد اليسرى محل الضربة حقة الونيت المهم جاء الدكتور ويش فية يادكتور قال فية ظربة في الجنب الايسر فيش ظربت علمتة قال لازم نسوي لك اشاعة المهم اقسم بالله ان الذي باقولة لكم انة حصل جاني ابني الصغير طلال قال يابوي وريني محل الضربة وريتة محل الضربة وراح على طول الحمام وضى واطهر وجاني ويمسك بيدة اليمين محل الضربة والثانية على راسي واسمعة يقراء قران والله ما استغرق اقل من نصف ساعة حتى اني حسيت ذاك الالم راح مني نهايا ياسبحان الله طفل صغير ما يتعدى ثمان سنوات ماشاء الله تبارك الله والله اني قمت وكان ماحصل شي بفضل الله ثم طلال بن موسى قال الدكتو نسوي اشاعة قلت الله الشافي طلعنا من المستشفى بعد منتصف الليل سالت طلال ونحن راجعين من علمك تسوي كذا قال الاستاذ عبد القادر مصري يعلم الطلبة كلهم كذا قلت قران قال انا حافض كل القران الذي علمنا بة الاستاذ صرنا نقول لطلال الشيخ المهم انا رجعنا محلنا وجدنا تيسنا مربوط في الشجرة وعفشنا محلة ما حد وصلة جلسنا حتى الصباح الي نام ولي جالس يشيش ولي يشرب الشاهي التيس ذاك اليوم يومة سوف نقضي علية نكمـــــــــــل ان شاء الله اليوم او اي وقت الى القاء

الفقير الى ربه
18-07-2012, 03:54 PM
السلام عليكم
نكمل رحلة بني مالك مثل ما قلنا جاء دور التيس قومنا الحكمي لان لة باع طويل في القتل او الذبح ونحن والله لو تقل اذبح دجاجة في ذالك الوقت ما ذبحتها وكنت اخاف من الذبح واحزن على اي ذبيحة قام الرجال وجهزها نزل لنا الكبد وبعض الشوايا للفطور جهزناها طبعا الطباخ ابو وسام جهز الفطور كل واحد لة وضيفة من الشباب الحكمي الذبح والمساعدة في كل شي ابو وسام الطبخ والشاهي والقهوة عبدالله ولدي طبعا معروف شغلتة وهي تجهيز الشيش ووظع الجراك في الروس كان معنا 3 شيش الي يشيشون اربعة وعبدالله يجهز الروس يجهز حوالي 12 حجر يخليها جاهزة وكم ندمت في شغلت الحجار الان الاخ من الفنانين في شرب الشيشة والسبب انا كان يسويها لي دايم المهم ماقدرت ان ابعدة عنها وكذلك استلم القهاوي وزدنا الطين بلة المهم نصيحة من مجرب اولادكم يا الذين تشيشون او تدخنون ابعدو عنهم المهم انا وطلال علينا صب القهوة والشاي وبعض المساعدات جهزنا فطورنا افطرنا ذاك الفطور الي يازينة طبعا طبخنا وقهوتنا والشاهي على النار الحطب يروحون في الاودية يحملون السيارة من ذاك الحطب لان المكان الذي نحن فية مافية حطب وسبحان الله ذاك اليوم شمس مافية جو خيالي مع زخات قليلة من المطر طبعا نحن فوق الوادي نزول يمكن 4 امتار يعني بعيدين عن مجرى السيل وسبحان الله جالسين تحت ذيك الشجرة كانها ظل يعني مضللة علينا من كل جهه ماعدى من جهة الوادي وسبحان الله في اوراق كثيرة المطر يمطر مايصل لنا الا القليل زي القاطر وجاء بعد الضهر ذاك السيل طبعا من طبيعتي اخاف من البرق وهذا الشي عندي وانا صغير اخاف منها خوف شديد كان الجمس فية ستاير قامو الاولاد ونزلو الستاير لانها كانت مربطة وسبحان الله ذالك اليوم جاء برق ورعد كثيرة يعني بغيت اموت من الخوف جاء سبحان الله ذاك الرعد حسيت الوادي انهز وبعده يجي مبرق كانة قسم السماء نصفين واضرب عندنا مر من فوق الجمس حسب كلام ابو وسام يقول شفناه يمر من فوق الجمس وظرب في الجبل الي فوقنا يقول ابو وسام ولي معة لمن ضرب سمعنا صوت صياح من الجبل من محل ما ظرب البرق فسبحان الله الله اعلم انها صوت اعوذبالله بعد البرق هذا توقف الرعد والبرق باقي بس بعيدة جدا عنا زهموني قالو انزل نزلت من السيارة ويعلموني بلي حصل انا في السيارة تغطيت بشرشف على شان ما اشوف البرق المهم قامو الشباب جهزو لنا الغداء تغدينا في جو رائع والله لمن اتذكر هذيك الرحلة اني اقول ليتها ترجع او اروح في مثلها الان ولكن الحمد لله ايامها كان فية علاقة مع اصحابنا الملك بس ما مرينا عليهم لاننا مانريد التكليف على احد وهذه رحلة ابو وسام في اليوم الثاني نقص علينا العيش لا ن رحلتنا اكثرها تعتمد على العيش اكثر من الرز اكثرها مشويات اخذ طلال معة وراحو بقالة في مثلث بني مالك قها
وصلو وقضو مشروبات يمكن بحوالي 200 ريال جو يحاسبون قال المحاسب مدفوعة قالو من حاسب عنا المهم انهم طلعو من الدكان ومتجهين علينا يقول ابو وسام شفنا سيارة من بعيد تراقبنا المهم وصلو عندنا شوي وهذيك السيارة نشوفها من بعيد صاحبها وقفها نزل صاحبها ونزل على راس جبل بعيد عنا ما ندري منهو المهم تركنا الامر هذا الكلام يمكن الساعة 9 الصباح المهم انا جلسنا نفطر ونسولف الين بعد الضهر الا وذيك السيارة متجهه علينا طبعا اكثر سيارات بني مالك العراوي ابو غنارة ليستخدمونها في شيل الاعلاف والخظار لان منطقة بني مالك كلها زراعية وخاصة صيادة لانها واقعة على وادي بواء والمنطقة المياة متوفرة عندهم الان في الوقت الحاضر لو تحفر مترين تحصل الماء والمنطقة الجميلة في ذالك الزمان تجدها الان موحشة من قلة الامطار بس عندهم وفرة موية من داخل الوادي الموية تجري بس مدفونة تحت الرمال ولي عندة بير تحصل البير مليان او حفر كم متر في الوادي وتجد الموية لان بواء دايما تجري المياة فية من الجبال المحيطة بة فسبحان الله المهم نرجع نشوف السيارة قادمة الينا وصل عندنا الا وهو واحد من الاصحاب من بني مالك وهو الذي حاسب عن المقاضي سلمنا علية وزعل علينا ليش ما مريتم علينا المهم جلسنا شوي قام ابو وسام يريد يجهز الغداء قال اوقف لاتجهز ولا غداء غداكم جاي انا من طبيعتي من زمان حتى الان لايمكن اكل الا تيوس وصغار وطبعا الملك عارفين هذا الشي خرفان او تيوس كبار لا يمكن اكل منها واذا اكلت اكرمكم الله استفرغ على طول ياتيوس صغار يا دجاج المهم شوي يمكن ساعة الا والسيارة جت وجاء فيها من الملك خمسة انفار وكلهم معروفين وناس افاضل والكرم الله لمستعان سلمنا عليهم ونزلو لنا 3 تيوس جاهزة تغدينا ونبسطنا وسوالف وحقيقة لمن جو ارتحت شوي لان الصوت الي يقلون عنة الاولاد اقلقني الي طلع من الجبل بغينا نغير محلنا ولكن محلنا مافية مثلة بعيد عن القرى وعن الخط ومرتاحين فية بس كلام الاولاد ازعجني وانا خايف على اولادي يصلهم شي المهم جالسين نسولف بعد العصر فقلت لواحد منهم على موضوع الصوت قال يله ياشباب حملو العفش بدون يقلي شي اقلة ليش قال بعدين حقيقة الامر كان قلبي يخفق ما ادري ليش قبلها سالني الرجال ويش فيك انتة منت مزبوط قلت ما ادري احس بشي في قلبي المهم مشينا وصلنا الى تحت صيادة في وادي بواء الله الله من مناضر في ذالك المكان ومن جمال الطبيعة والموية تجري من حولك وحواليك ويبعد عن بيت الملك يمكن 3 كيلو بيوتهم تنشاف من ذاك المكان بس حقيقة الخفقان باقي في قلبي وفي نفس الوقت خايف على اولادي ولا اريد احد منهم يبتعد عني ياخوان حصل شي غريب اليوم الثاني كان فية في الجبل امامنا حراج الحراج عندنا في بعض بلاد زهران وعند بني مالك يسمونة المثل المثل او الحراج مجموعة مرو من الحجارة البيضاء يجمعونها في مكان بعيد يبنونا على شكل هرم ويرمونها من مكان بعيد المهم ان الحكمي شاف الحراج وقام يرمية بفرخ بالجيك وهو معنا تحت المقعدة حقت الجمس رما حتى تعب لم يصبة علما انة بواردي ومعروفين بالحكم في هذا المجال قال الشوف المثل اثنين فما ادري فين ارمي رمى اخوي ابو وسام ورمى ابو احمد ما احد قدر يصيبة ونفس طريقة الحكمي يشوفونة اثنين قالو باقي انتة طبعا كان سنويا عندنا بالجيش رماية مرتين في السنة وانا ماهو ذاك الرماي اخذت البندقة ابغي ارمي الا وفية صوت رمي
على نفس المثل او الحراج رمو كثير والله اني سميت بالرحمن وقريت صورة الكرسي واول صورة البقرة واخرها واول صورة ال عمران ما ادري ايش الي خلاني اقراها يمكن الله سبحانة اراد لي النجاه ذالك اليوم او ايش المهم اني جلست ومديت ارجولي امامي وصليت على الرسول صلى الله علية وسلم واقول يارب فعلت كل الحاجات هذه من غير ارادة وامد البندقة على الحراج او المثل وهي والله انها طلقة واحدة فقط واصيبة ويطلع منة مثل النار ودخان اعوذبالله من الشيطان الرجيم ووالله يلخوف على اولادي والخفقان الي في قلبي لراح قمت فورا وضيت واطهرت من الوادي وصليت ركعتين شكرا لله
شوي الا وخوينا المالكي جاء قال انتم شفتم الي شفتة قلنا نعم من رما قلت انا رميت قال كم طلقة قلت واحدة فقط كيف سويت ويش هذا الشي الي طلع علمتة بلي سويتة فبل ارمي قال اقلكم باجيب واحد يفسر لنا ايش هذا طبعا اكثر بني مالك مسكونين ولعياذ بالله راح من عندنا انا انشرح صدري ولاعاد فكرت في شي جتني راحة نفسية سوف اكمل اذا شاء الله في ما بعد الى القاء انا بليد في الاملى فلا تشرهون علية

الفقير الى ربه
18-07-2012, 05:06 PM
http://www.waraqat.net/2008/08/ramadan10.jpg (http://www.waraqat.net/850/)

الفقير الى ربه
18-07-2012, 09:10 PM
اليأس والأمل ومبشرات الفرج


بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
لماذا اليأس !
1. لأن اليأس من صفات الكافرين : إنه لاييأس من روح الله إلا القوم الكافرون , ونحن نعنزّ بإيماننا وإسلامنا .. فلا ينبغى أن نلصق بنا صفه من صفات الكافرين .
2. لأن اليأس يعوق صاحبه بل وأمته عن النهضة والعمل والبناء والإيجابية والإنطلاق .
3. لأن اليأس إذا تملّك صاحبه وهيمن عليه , فإنه قد يهوى به إلى الهاوية والإنتحار وسوء الخاتمة .
4. لأن اليأس يحجب المرء عن الناس ويطوى صفحته بينهم ويعزله عزلا عمن حوله .
5. لأن تداعيات الدنيا وخراب الضمائر وإنفلات ذوقيات كثير من الناس قد تسببت فى إتعاب أنفساً كثيرة وجلبت لأصحابها الهموم واليأس .
لماذا الأمل !!!
1. لأن الأمل يقذف بالمرء إلى سماء الله ليُحلّق فيها ويٌغرّد كالطير .
2. لأن الأمل يمنح المرء أماناً فى نفسه وطمأنينة ويزيده ثقة فى ربه وسكينة .
3. لأنه طالما أن هناك رباً عظيماً قادرا , إذن فلابد من أمل يدفع المرء دفعا ويهيمن عليه كُلًّا وجزءا .
4. لأن الأمل يُعلى الهمة ويقوّى الفكرة ويزيل المحنة ويُبدّد الظُلمة ويُخرج من الأزمة .
5. لأن الأمل يُجدّد الروح ويبعث فيها الحياة ويستطيع المرء أن يُسطّر به كل إبداع .
لماذ الإستبشار بالفرج !
1. كم وجدنا من صعوبة ومحنة كانت بداية لنجاح وتمكين , أليس ذلك مما يستوجب على المرء أن يستبشر بالفرج .
2. كم من مرض تمكّن وإستفحل ثم جاء الشفاء وعلى غير موعد لصاحبه , أليس ذلك مما يستوجب على المرء أن يستبشر بالفرج .
3. كم من ضيق وكرب وهم وحزن إنفلت وإنمحى فجأة وتحوّل إلى سعادة وعزة , أليس ذلك مما يستوجب على المرء أن يستبشر بالفرج .
4. كم من صبر طويل وجهاد مرير , قد ذاق صاحبه مرة واحدة حلاوة الصبر وفضل القدير, أليس ذلك مما يستوجب على المرء أن يستبشر بالفرج .
5. كم من أحلام كانت أحلاما بالأمس وقد تحولت إلى حقائق وحقيقة فى اليوم , أليس ذلك مما يستوجب على المرء أن يستبشر بالفرج .
6. كم من عقيم طال عقمه ثم بِقُدرة القادر رُزق البنين والبنات دون تعب ولا مُقدّمات , أليس ذلك مما يستوجب على المرء أن يستبشر بالفرج .
7. كم من يتيم فقد أبويه فى صغره , ثم وجدناه وقد صار عالماً مميزاً وبارعاً حاذقاً وعَلَمًا يُشار إليه بالبنان وما محمد صلى الله عليه وسلم إلا مثلا صادقا لذلك النموذج , أليس ذلك مما يستوجب على المرء أن يستبشر بالفرج .
8. كم من طاغوت صالَ وجالَ فى الأرض فساداً وجبروتاً وطغياناً , ثم فجأة وقد زال عرشه وكيانه ( وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء ) .. أليس ذلك مما يستوجب على المرء أن يستبشر بالفرج .
خاتمة :
إلى كل من يَشرُف بالإنتماء إلى أمة محمد صلى الله عليه وسلم قاطبة فى مشارق الأرض ومغاربها أقول :
إجعل أمام عينيك دائما منظار الدكتور مصطفي السباعي – رحمه الله - الذي يقول فيه :
زُرْ المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الخُلق.
وزُرْ المستشفي مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض.
وزُرْ الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة .
وزُرْ المكتبة مرة في اليوم لتعرف فضل الله عليك في العقل.
وزُرْ ربك كل آن لتعرف فضله عليك في نعم الحياة.
وصلِّ اللهم على نبينا محمد معلم الناس الخير.
-----------------------
* عضو إتحاد الكٌتّاب والمثقفين العرب .

الفقير الى ربه
18-07-2012, 09:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

يحرص الجميع على زيادة رصيدهم، ورواتبهم، ومدخراتهم، وممتلكاتهم، والمحافظة عليها، بل تنميتها، واستثمارها، ولا ضير في هذا الأمر طالما كان بالطرق المشروعة ولم يصرفنا عن طاعة الله عز وجل، كما قال سبحانه وتعالى: {وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا.. سورة القصص من الآية: 77، إلا أننا ينبغي أن نلتفت لرصيد آخر علينا أن نزيده وألا نغفل عنه.
وقد أشار رسولنا عليه الصلاة والسلام للرصيد الباقي بقوله: "مَا شَىْءٌ أَثْقَلُ فِى مِيزَانِ الْمُؤْمِنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ خُلُقٍ حَسَنٍ، وَإِنَّ اللَّهَ لَيَبْغَضُ الْفَاحِشَ الْبَذِىءَ"، والبَذِي: الَّذِي يتكلَّمُ بِالفُحْشِ ورديء الكلام، وقال عليه الصلاة والسلام: "مَا مِنْ شَيْءٍ يُوضَعُ فِي الْمِيزَانِ، أَثْقَلُ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ،وَإِنَّ صَاحِبَ حُسْنِ الْخُلُقِ، لَيَبْلُغُ بِهِ دَرَجَةَ صَاحِبِ الصَّوْمِ وَالصَّلاةِ" أخرجهما الترمذي.
إذاً فميزان الواحد منا إنما يثقل بالعمل الصالح وعلى رأسه حسن الخلق، فكلما ساء خلق المرء قل وزن ميزانه، ولنا أن نتخيل المال الذي بأيدينا، وكلما وقع أحدنا في خطأ أو أساء الخُلق سحب منه جزء من ماله، وإن أحسن الخُلق أُعطي المزيد، هل حقاً يمكننا أن نتعامل مع رصيدنا الأخلاقي كما نتعامل مع رصيدنا المالي! ماذا يمكن أن يحدث إن حرص الناس على أخلاقهم كحرصهم على أموالهم! لا شك أن الكثير من التصرفات التي نراها يومياً سواء في الطرقات أو الأسواق أو المكاتب أو البيوت أو شبكة الانترنت أو غيرها سوف تختفي وتنقرض!
إن غفلتنا عن المحافظة على أموالنا وتنميتها في الدنيا ستؤدي إلى الإفلاس، وكذلك الأمر فيما يتعلق بالرصيد الباقي، ولهذا حذرنا النبي عليه الصلاة والسلام من الإفلاس، فقال صلى الله عليه وسلم: "أَتَدْرُونَ مَا الْمُفْلِسُ؟ قَالُوا الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لاَ دِرْهَمَ لَهُ وَلاَ مَتَاعَ، فَقَالَ: إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي، يَأْتِى يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصَلاَةٍ وَصِيَامٍ وَزَكَاةٍ، وَيَأْتِى قَدْ شَتَمَ هَذَا، وَقَذَفَ هَذَا، وَأَكَلَ مَالَ هَذَا، وَسَفَكَ دَمَ هَذَا، وَضَرَبَ هَذَا، فَيُعْطَى هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ، وَهَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ، فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يُقْضَى مَا عَلَيْهِ، أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ، ثُمَّ طُرِحَ فِى النَّارِ"، أخرجه مسلم.
فكما نخشى من الإفلاس في الدنيا، فعلينا أن نكون أكثر خشية منه في الآخرة، وكما نحرص على زيادة الأرصدة في الدنيا، فعلينا أن نزيدها ونثقلها في الآخرة، {وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى، سورة الأعلى، آية: 17.

الفقير الى ربه
18-07-2012, 09:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
من ثمار الاستغفار


هل تريد راحة البال. وانشراح الصدر وسكينة النفس وطمأنينة القلب والمتاع الحسن ؟ عليك بالاستغفار: {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً} [هود: 3].
هل تريد قوة الجسم وصحة البدن والسلامة من العاهات والآفات والأمراض والاوصاب ؟ عليك بالاستغفار:{اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ} [هود: 52].
هل تريد دفع الكوارث والسلامة من الحوادث والأمن من الفتن والمحن ؟ عليكم بالاستغفار: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [لأنفال:33].
هل تريد الغيث المدرار والذرية الطيبة والولد الصالح والمال الحلال والرزق الواسع ؟ عليكم بالاستغفار: {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً} [نوح :10ـ12].
هل تريد تكفير السيئات وزيادة الحسنات ورفع الدرجات ؟ عليكم بالاستغفار: {وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ} [البقرة: 58].
الاستغفار هو دواؤك الناجح وعلاجك الناجح من الذنوب والخطايا، لذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالاستغفار دائماً وأبداً بقوله: (يا أيها الناس استغفروا الله وتوبوا إليه فإني استغفر الله وأتوب إليه في اليوم مائة مرة).
والله يرضى عن المستغفر الصادق لأنه يغترف بذنبه ويستقبل ربه فكأنه يقول: يارب أخطأت وأسأت وأذنبت وقصرت في حقك، وتعديت حقوقك، وظلمت نفسي وغلبني شيطاني، وقهرني هواي وغرتني نفسي الأمارة بالسوء، واعتمت على سعت حلمك وكريم عفوك، وعظيم جودك وكبير رحمتك.
فالأن جئت تائباً نادماً مستغفراً، فاصفح عني، وأعف عني، وسامحني، وأقل عثرتي، وأقل زلتي، وأمح خطيئتي، فليس لي رب غيرك، ولا إله سواك.

يـارب إن عظمت ذنوبي كثرة
فلقد عـلمت بأن عفوك أعظم

إن كـان لا يرجوك إلا مـحسن
فبمن يـلوذ ويستجير المجرم

مــالي إليك وسيلــة إلا الرضا
وجميل عــفوك ثم أني مسلم
في الحديث الصحيح : ( من لــزم الاستغفار جــعل الله لـه من كل هم فـرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب ).
ومن اللطائف كان بعض المعاصرين عقيماً لا يولد له وقد عجز الأطباء عن علاجه وبارت الأدوية فيه فسأل أحد العلماء فقال: عليكم بكثرة الاستغفار صباح مساء فإن الله قال عن المستغفرين {وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ}[نوح :12]. فأكثر هذا الرجل من الاستغفار وداوم عليهن فرزقه الله الذرية الصالحة.
فيا من مزقه القلق، وأضناه الهم، وعذبه الحزن، عليك بالاستغفار فإنه يقشع سحب الهموم ويزيل غيوم الغموم، وهو البلسم الشافي، والدواء الكافي.

الفقير الى ربه
18-07-2012, 09:56 PM
قيام الليل

الحمد لله الذي جعل الصلاة راحة للمؤمنين، ومفزعاً للخائفين، ونوراً للمستوحشين، والصلاة والسلام على إمام المصلين المتهجدين، وسيد الراكعين والساجدين، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين... أما بعد:

فإن قيام الليل هو دأب الصالحين، وتجارة المؤمنين، وعمل الفائزين، ففي الليل يخلو المؤمنون بربهم، ويتوجهون إلى خالقهم وبارئهم، فيشكون إليه أحوالهم، ويسألونه من فضله، فنفوسهم قائمة بين يدي خالقها، عاكفة على مناجاة بارئها، تتنسم من تلك النفحات، وتقتبس من أنوار تلك القربات، وترغب وتتضرع إلى عظيم العطايا والهبات.
قيام الليل في القرآن
قال تعالى: { تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ} [السجدة:16]. قال مجاهد والحسن: يعني قيام الليل.
وقال ابن كثير في تفسيره: ( يعني بذلك قيام الليل وترك النوم والاضطجاع على الفرش الوطيئة ).
وقال عبد الحق الأشبيلي: ( أي تنبو جنوبهم عن الفرش، فلا تستقر عليها، ولا تثبت فيها لخوف الوعيد، ورجاء الموعود ).
وقد ذكر الله عز وجل المتهجدين فقال عنهم: {كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ } [الذاريات:18،17] قال الحسن: كابدوا الليل، ومدّوا الصلاة إلى السحر، ثم جلسوا في الدعاء والاستكانة والاستغفار.
وقال تعالى: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ} [الزمر:9]. أي: هل يستوي من هذه صفته مع من نام ليله وضيّع نفسه، غير عالم بوعد ربه ولا بوعيده؟!
إخواني: أين رجال الليل؟ أين ابن أدهم والفضيل ذهب الأبطال وبقي كل بطال !!
يا رجال الليل جدوا *** ربّ داع لا يُردُ
قيام الليل في السنة
أخي المسلم، حث النبي على قيام الليل ورغّب فيه، فقال عليه الصلاة والسلام: {عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، وقربة إلى الله تعالى، ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم،ومطردة للداء عن الجسد } [رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني].
وقال النبي في شأن عبد الله بن عمر: { نعم الرجل عبد الله، لو كان يصلي من الليل } [متفق عليه]. قال سالم بن عبد الله بن عمر: فكان عبد الله بعد ذلك لا ينام من الليل إلا قليلاً.
وقال النبي : { في الجنة غرفة يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها } فقيل: لمن يا رسول الله؟ قال: { لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وبات قائماً والناس نيام } [رواه الطبراني والحاكم وصححه الألباني].

وقال : { أتاني جبريل فقال: يا محمد، عش ما شئت فإنك ميت، وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزي به، واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل، وعزه استغناؤه عن الناس } [رواه الحاكم والبيهقي وحسنه المنذري والألباني].

وقال : { من قام بعشر آيات لم يُكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين } [رواه أبو داود وصححه الألباني]. والمقنطرون هم الذين لهم قنطار من الأجر.
وذكر عند النبي رجل نام ليلة حتى أصبح فقال: { ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه !! } [متفق عليه].
وقال : { أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل } [رواه مسلم].

يتبـــــــــــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
18-07-2012, 09:59 PM
قيام النبي صلى الله عليه وسلم
أمر الله تعالى نبيه بقيام الليل في قوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً (2) نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً } [المزمل: 1-4].
وقال سبحانه: { وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً } [الإسراء: 79].
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: { كان النبي يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه. فقلت له: لِمَ تصنع هذا يا رسول الله، وقد غُفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: أفلا أكون عبداً شكوراً؟ } [متفق عليه].
وهذا يدل على أن الشكر لا يكون باللسان فحسب، وإنما يكون بالقلب واللسان والجوارح، فقد قام النبي بحق العبودية لله على وجهها الأكمل وصورتها الأتم، مع ما كان عليه من نشر العقيدة الإسلامية، وتعليم المسلمين، والجهاد في سبيل الله، والقيام بحقوق الأهل والذرية، فكان كما قال ابن رواحة:
وفينا رسول الله يتلو كتابه *** إذا انشق معروفٌ من الصبح ساطعُ
أرانا الهدى بعد العمى فقلوبنا *** به موقناتٌ أن ما قال واقع
يبيت يجافي جنبه عن فراشه *** إذا استثقلت بالمشركين المضاجع
وعن حذيفة قال: { صليت مع النبي ذات ليلة، فافتتح البقرة، فقلت: يركع بها، ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مُتَرَسلاً، إذا مرّ بآية فيها تسبيح سبّح، وإذا مرّ بسؤال سأل، وإذا مر بتعوّذ تعوذ... الحديث } [رواه مسلم].
وعن ابن مسعود قال: { صليت مع النبي ليلة، فلم يزل قائماً حتى هممت بأمر سوء. قيل: ما هممت؟ قال: هممت أن أجلس وأَدَعَهُ ! } [متفق عليه].
قال ابن حجر: ( وفي الحديث دليل على اختيار النبي تطويل صلاة الليل، وقد كان ابن مسعود قوياً محافظاً على الاقتداء بالنبي ، وما هم بالقعود إلا بعد طول كثير ما اعتاده ).
قيام الليل في حياة السلف
قال الحسن البصري: ( لم أجد شيئاً من العبادة أشد من الصلاة في جوف الليل ).
وقال أبو عثمان النهدي: ( تضيّفت أبا هريرة سبعاً، فكان هو وامرأته وخادمه يقسمون الليل ثلاثاً، يصلي هذا، ثم يوقظ هذا ).

وكان شداد بن أوس إذا أوى إلى فراشه كأنه حبة على مقلى، ثم يقول: اللهم إن جهنم لا تدعني أنام، فيقوم إلى مصلاه.

وكان طاوس يثب من على فراشه، ثم يتطهر ويستقبل القبلة حتى الصباح، ويقول: طيَّر ذكر جهنم نوم العابدين !!

وكان زمعة العابد يقوم فيصلي ليلاً طويلاً، فإذا كان السحر نادى بأعلى صوته: يا أيها الركب المعرِّسون، أكُل هذا الليل ترقدون؟ ألا تقومون فترحلون !! فيسمع من هاهنا باكٍ، ومن هاهنا داع، ومن هاهنا متوضئ، فإذا طلع الفجر نادى: عند الصباح يحمد القوم السرى !!
طبقات السلف في قيام الليل
قال ابن الجوزي: واعلم أن السلف كانوا في قيام الليل على سبع طبقات:
الطبقة الأولى: كانوا يحيون كل الليل، وفيهم من كان يصلي الصبح بوضوء العشاء.
الطبقة الثانية: كانوا يقومون شطر الليل.
الطبقة الثالثة: كانوا يقومون ثلث الليل، قال النبي : { أحب الصلاة إلى الله عز وجل صلاة داود؛ كان ينام نصف الليل، ويقوم ثلثه، وينام سُدسه } [متفق عليه].
الطبقة الرابعة: كانوا يقومون سدس الليل أو خمسه.
الطبقة الخامسة: كانوا لا يراعون التقدير، وإنما كان أحدهم يقوم إلى أن يغلبه النوم فينام، فإذا انتبه قام.
الطبقة السادسة: قوم كانوا يصلون من الليل أربع ركعات أو ركعتين.
الطبقة السابعة: قوم يُحيون ما بين العشاءين، ويُعسِّـلون في السحر، فيجمعون بين الطرفين. وفي صحيح مسلم أن النبي قال: { إن في الليل لساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله فيها خيراً إلا آتاه، وذلك كل ليلة }.
الأسباب الميسِّرة لقيام الليل
ذكر أبو حامد الغزالي أسباباً ظاهرة وأخرى باطنة ميسرة لقيام الليل:
فأما الأسباب الظاهرة فأربعة أمور:
الأول: ألا يكثر الأكل فيكثر الشرب، فيغلبه النوم، ويثقل عليه القيام.
الثاني: ألا يتعب نفسه بالنهار بما لا فائدة فيه.
الثالث: ألا يترك القيلولة بالنهار فإنها تعين على القيام.
الرابع: ألا يرتكب الأوزار بالنهار فيحرم القيام بالليل.
وأما الأسباب الباطنة فأربعة أمور:
الأول: سلامة القلب عن الحقد على المسلمين، وعن البدع وعن فضول الدنيا.
الثاني: خوف غالب يلزم القلب مع قصر الأمل.
الثالث: أن يعرف فضل قيام الليل.
الرابع: وهو أشرف البواعث: الحب لله، وقوة الإيمان بأنه في قيامه لا يتكلم بحرف إلا وهو مناج ربه.
قيام رمضان
قيام رمضان هو صلاة التراويح التي يؤديها المسلمون في رمضان، وهو من أعظم العبادات التي يتقرب بها العبد إلى ربه في هذا الشهر.قال الحافظ ابن رجب: ( واعلم أن المؤمن يجتمع له في شهر رمضان جهادان لنفسه: جهاد بالنهار على الصيام، وجهاد بالليل على القيام، فمن جمع بين هذين الجهادين وُفِّي أجره بغير حساب ).
وقال الشيخ ابن عثيمين: ( وصلاة الليل في رمضان لها فضيلة ومزية على غيرها، لقول النبي : { من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه } [متفق عليه] وقيام رمضان شامل للصلاة في أول الليل وآخره، وعلى هذا فالتراويح من قيام رمضان، فينبغي الحرص عليها والاعتناء بها، واحتساب الأجر والثواب من الله عليها، وما هي إلا ليالٍ معدودة ينتهزها المؤمن العاقل قبل فواتها ).

وتشرع صلاة التراويح جماعة في المساجد، وكان النبي أول من سنّ الجماعة في صلاة التراويح في المسجد، ثم تركها خشية أن تُفرض على أمته، فلما لحق رسول الله بجوار ربه، واستقرت الشريعة؛ زالت الخشية، وبقيت مشروعية صلاتها جماعة قائمة.
وعلى المسلمين الاهتمام بهذه الصلاة وأداؤها كاملة، والصبر على ذلك لله عز وجل.
قال الشيخ ابن عثيمين: ( ولا ينبغي للرجل أن يتخلف عن صلاة التراويح لينال ثوابها وأجرها، ولا ينصرف حتى ينتهي الإمام منها ومن الوتر ليحصل له أجر قيام الليل كله ).
ويجوز للنساء حضور التراويح في المساجد إذا أمنت الفتنة منهن وبهن. ولكن يجب أن تأتي متسترة متحجبة، غير متبرجة ولا متطيبة، ولا رافعة صوتاً ولا مبدية زينة.
والسنة للنساء أن يتأخرن عن الرجال ويبعدن عنهم، ويبدأن بالصف المؤخر فالمؤخر عكس الرجال، وينصرفن من المسجد فور تسليم الإمام ولا يتأخرن إلا لعذر، لحديث أم سلمة رضي الله عنها قالت: { كان النبي إذا سلّم قام النساء حين يقضي تسليمه، وهو يمكث في مقامه يسيراً قبل أن يقوم. قالت: نرى - والله أعلم - أن ذلك كان لكي ينصرف النساء قبل أن يدركهن الرجال } [رواه البخاري].
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الفقير الى ربه
18-07-2012, 10:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
100 نصيحة للشباب

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين ، أما بعد :
فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث تميم الداري رضي الله عنه أنه قال : (( الدين النصيحة ، الدين النصيحة ، الدين النصيحة )) قالو لمن يا رسول الله ؟ قال : (( لله ، ولكتابه ، ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم )) [ رواه مسلم ]
* وعن أنس بن مالك رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه )) [ متفق عليه ] .
* وعن جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه قال : بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على إقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، والنصح لكل مسلم . [ متفق عليه ].
* فالنصيحة - أخي الحبيب – ليس كما يراها البعض تدخلاً في شؤون الآخرين بغير حق ، وليست إحراجاً لهم ، أو انتقاصاً من شأنهم ، أو إظهار لفضل الناصح على المنصوح ، بل هي أسمى من ذلك وأرفع ، إنها برهان محبة ، ودليل مودة ، وأمارة صدق ، وعلامة وفاء ، وسمة وداد .
* النصيحة : أداة إصلاح .. وأجور وأرباح .. وصدق وفلاح .
* النصيحة : باقة خير يهديها إليك الناصح .
* النصيحة : نور يتلألأ لينير لك الطريق .
* النصيحة : قارب نجاة يشق عباب أمواج الفتن الهائجة لتصل إلى بر الأمان .
* النصيحة : عبير طهر في خضم طوفان الشهوات .
* النصيحة : شذا عفاف يدعوك إلى الله و الدار الآخرة .
* النصيحة : حق لك على الناصح وواجب على الناصح تجاهك .
فيا أخي الشاب !
أفسح : للنصيحة مجالاً في صدرك .
* اعلم : أن الناصح ما دعاه إلى نصحك إلا محبته لك وخوفه عليك .
* واعلم : كذلك أن الناصح ما هو إلا ناقل لكلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم ، فإذا تواضعت له وقبلت نصحه ، فقد تواضعت لربك جل وعلا ، واتبعت نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ، وإذا رفضت النصيحة ورددتها ، فقد رددت – في الحقيقة – كلام ريك وسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم .
* واعلم : – أيها الحبيب – أن بداية الإصلاح هو رؤية التقصير والاعتراف به والنظر إلى النفس بعين المقت والازدراء ، فلا تجادل بالباطل ، واعترف بخطئك ولا تتكبر ، فإن الجنة لا يدخلها من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر .
* وعليك : بعد اعترافك بالخطأ - إن كنت واقعاً فيه – أن تترك هذه المعصية ، وتندم على فعلها ، وتعزم ألا تعود إليها في المستقبل .
* وإذا : شكرت الناصح ودعوت له ، فإن هذا من كرمك وسمو نفسك ، واعترافك بالفضل لأهله ، وإن لم تفعل فإنه لا يريد منك جزاءاً ولا شكورا .

يتبـــــــــــــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
18-07-2012, 10:09 PM
.:: النصــــــائح ::.
هذه : أخي الشاب نصائح ذهبية ، ووصايا سنية ، لا تحرم نفسك من خيرها والعمل بها . ولا تحملها مغبة تركها ، والإعراض عنها ، فإن السعيد من وُعِظ بغيره ، والشقي من أعرض عما ينفعه .

(1) اعلم - أخي الشاب - :
أن كلمة التوحيد (( لا إله إلا الله )) لا تنفع قائلها إلا بشروط ثمانية هي :
* العلم المنافي للجهل . * اليقين المنافي للشك .
* الإخلاص المنافي للشرك . * الصدق المنافي للكذب .
* المحبة المنافية للبغض . * الانقياد المنافي للترك .
* القبول المنافي للرد . * الكفر بما يُعبد من دون الله .
فاحرص – رمك الله – على تحقيق هذه الشروط وإياك والتفريط في شيء منها .

(2) اعلم أن نواقض الإسلام عشرة هي :
* الشرك في عبادة الله .
* اتخاذ الوسائط من دون الله يدعوهم ويسألهم الشفاعة .
* من لم يكفر المشركين ، أو شك في كفرهم ، أو صحح مذهبهم .
* من اعتقد أن غير هدي النبي صلى الله عليه وسلم أكمل من هديه كالذي يفضل حكم الطواغيت على حكمه .
* من أبغض شيئاً مما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم .
* من استهزأ بشيء من دين الرسول صلى الله عليه وسلم أو ثوابه أو عقابه .
* السحر فمن فعله ورضي به كفر .
* مظاهرة المشركين ومعاونتهم على المسلمين .
* اعتقاد أن بعض الناس يسعه الخروج عن شريعة الإسلام .
* الإعراض عن دين الله .
فاحذر – أخي الشاب – أشد الحذر من هذه النواقض فإنه لا ينفع معها عمل .

(3) اعلم أن الإيمان بالله عز وجل ليس اعتقاداً فقط أو قولاً فقط .
إنما هو اعتقاد بالجنان ، وقول باللسان ، وعمل بالأركان ، يزيد بالطاعة وينقص بالعصيان . فعليك بطاعة الرحمن وترك العصيان ، فإنهما سبيلك إلى زيادة الإيمان .

(4) اعلم أن الله عز وجل خلقنا لعبادته وحده لا شريك له :
كما قال سبحانه {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [56: سورة الذاريات]
وإخلاص العبادة لا يتحقق إلا بنفي استحقاق العبادة عن غيره تعالى ، ثم إثباتها لله وحده ، وهذا مقتضى شهادة أن لا إله إلا الله . قال تعالى { فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}[ 256 سورة البقرة ] .
فعليك بإخلاص العبادة لله تعالى وحده ، وإياك أن تصرف أي نوع من أنواع العبادة لغير الله سبحانه وتعالى .

(5) اعلم أن العبادة هي لفظة جامعة لكل ما يحبه الله ويرضاه :
من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة ، فاجتهد في معرفة ما يحبه ربك ، وابحث عن فضائل تلك الأعمال .

(6) اعلم أن أفضل العبادة هي ما افترضه الله عليك :
كما قال سبحانه في الحديث القدسي : (( وما يتقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضته عليه )) [ رواه البخاري ] فاعتن أخي الشاب بالفرائض أشدّ الاعتناء ، وحافظ عليها أشد المحافظة ، وأتِ بها على أكمل وجه .

(7) اعلم أن العبادة لا تقبل إلا بشرطين :
هما الإخلاص لله عز وجل والمتابعة لرسوله صلى الله عليه وسلم فالرياء يحبط العمل ويوجب العقوبة ، وكذلك الابتداع يوجب العقوبة ويرد العمل .
فاجتهد – أخي الشاب – في تصفية نيتك من الرياء ورؤية المخلوقين . واحرص على تصفية أعمالك من الابتداع والسير على طريق المصطفى صلى الله عليه وسلم .

(8) حافظ على أداء الصلوات المكتوبات في أوقاتها :
فإن ذلك أفضل الأعمال .

(9) أحسن وضوئك للصلاة :
فإن الطهور شطر الإيمان ، واعلم أن الوضوء مفتاح الصلاة ، ولا يحافظ عليه إلا مؤمن .

(10) لا تتأخر عن أداء الصلاة في المسجد :
فإن صلاة الجماعة واجبة لا يجوز تركها دون عذر .

(11) احرص على إدراك تكبيرة الإحرام خلف الإمام والصلاة في الصف الأول :
واحضر قلبك في الصلاة ، واجتهد في الخشوع فيها وتدبر معانيها .

(12) تعلم أحكام الصلاة :
وكيف كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم ، واستعن على ذلك ببعض الكتب النافعة كشروط الصلاة للإمام محمد بن عبد الوهاب . وصفة الصلاة للعلامة ابن باز رحمهما الله .

(13) احذر من تضييع صلاة الفجر والنوم عنها :
واستعن بمن يوقظك لأدائها ، وداوم على أدائها في مسجد واحد ، حتى إذا تغيبت سأل عنك جماعة المسجد .

(14) احذر من الشهر الطويل الذي يؤدي إلى ضياع صلاة الفجر .

(15) احرص على الأذكار المشروعة بعد الصلاة :
ولا تسرع بالخروج من المسجد قبل الإتيان بها .

(16) احرص على أداء السنن الرواتب :
وعلى أدائها في البيت ، وهي اثنتا عشرة ركعة : ثنتان قبل الفجر ، وأربع قبل الظهر ، وثنتان بعدها ، وثنتان بعد المغرب ، وثنتان بعد العشاء .

(17) احذر من المرور أمام المصلي :
ولا تستهن بهذا الأمر بل انتظر حتى تظهر لك فرجة .

(18) حافظ على صلاة الوتر :
فإن النبي صلى الله عليه وسلم ما كان يتركها حضراً ولا سفراً .

(19) اعلم أن صلاة الجمعة فرض :
على كل ذكر حر مكلف مستوطن غير مسافر ، فاحرص على حضورها ، والتبكير إليها ، والاغتسال والتطيب والتسوك ولبس أحسن الثياب ، والإنصات للخطبة والاهتمام بما يقال فيها ، واحذر من اللغلو والانشغال عنها وتخطي رقاب الناس .

(20) أكثر من الصلاة والسلام على رسول صلى الله عليه وسلم :
في كل يوم وبخاصة في يوم الجمعة ، فقد أمر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم .

(21) اعلم أن في يوم الجمعة ساعة إجابة :
فحاول اغتنامها بالصلاة والدعاء وسؤال الحاجات .

(22) إذا كنت من أهل الزكاة فبادر بإخراجها :
فإنها طهرةُ لك ونما لمالك وزكاة لنفسك .

(23) أكثر من الصدقات :
فإن العبد في ظل صدقته يوم القيامة .

(24) تخلص من البخل والشح وعود نفسك على البذل والعطاء .

(25) لا تستهن بالصدقة وإن قلت :
فقد تصدقت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بعنبة واحدة وقالت : كم فيها من ذرة !! والله يقول {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ} [7: سورة الزلزلة].
يتبـــــــــــــــع

الفقير الى ربه
18-07-2012, 10:13 PM
(26) احذر من الرياء في الصدقات :
واعلم أن صدقة السر تطفئ غضب الرب ، فاخف صدقتك حتى لا تعلم شمالك ما تنفق يمينك .

(27) شهر رمضان شهر الهدى والغفران :
فأحسن استعدادك لهذا الشهر العظيم .

(28) كان السلف يدعون الله :
ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ، ويدعوهم ستة أشهر أ، يتقبل منهم رمضان ، فإين أنت من هؤلاء .

(29) رمضان شهر الصيام والقيام :
لا شهر الكسل والنيام ، فاغتنم أيامه ولياليه في طاعة الله وترك معاصيه .

(30) لا تضيع صيامك بالسب واللعن والفحش من الأقوال والأفعال :
وإن تعدى عليك أحد أو شتمك فقل : إني امرؤ صائم .

(31) اجعل رمضان شهر توبة وإنابة ومحاسبة للنفس :
وحرص على الطاعات واغتنام الأوقات ، واعزم على أن يكون ذلك دأبك دائماً حتى بعد رمضان .

(32) حافظ على قيام رمضان مع المسلمين في مساجدهم :
ولا تنصرف حتى ينتهي الإمام من الصلاة حتى يكتب لك أجر قيام ليلة .

(33) كن النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان :
وهذه سنة تركها الأكثرون ، فأحيها أحيا الله فلبك ورفع قدرك .

(34) اعلم أن ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان :
والعبادة فيها خير من عبادة ألف شهر أي ما يعادل ثلاثاً وثمانين سنة !! فماذا أنت فاعل في هذه الليلة العظيمة المباركة ؟!!! .

(35) أكثر من تلاوة القرآن وبخاصة في هذا الشهر الكريم :
فإن القرآن شفاء وهدى وموعظة ورحمة للمؤمنين .

(36) كان النبي صلى الله عليه وسلم :
أجود الناس ، وكان أجود ما يكون في رمضان ، فليكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوتك في ذلك .

(37) درب نفسك على صيام النوافل ومنها :
صيام الاثنين والخميس ، وثلاثة أيام من كل شهر وهي أيام الثالث والرابع والخامس عشر ، وصيام يوم عرفة لغير الحاج ، فإنه يكفر ذنوب سنتين ، وصيام عاشوراء ، فإنه يكفر ذنوب سنة واحدة ، وصيام ستة أيام من شوال .

(38) أحرص على أداء عمرة رمضان :
فإنها تعدل حجة .

(39) ذكر الله عز وجل شفاء للقلوب :
وجلاء الأحزان والنفوس ، فداوم على ذكر الله تعالى ، فإن الله مع عبده إذا ذكره ، واعلم أن كثرة الكلام بغير ذكر الله قسوة للقلب .

(40) الزم الاستغفار :
يجعل الله لك من كل هم فرجا ، ومن كل ضيق مخرجا ، ويرزقك من حيث لا تحتسب .

(41) اعلم أن الدعاء أكرم شيء على الله عز وجل :
وأنه سبب لرفع البلاء بعد نزوله ، وهو من أسباب حفظ الله عز وجل لعبده ، فإكثر من الدعاء والتضرع إلى الله عز وجل ، واعلم أن أقرب ما يكون العبد لربه وهو ساجد فأكثر من الدعاء .

(42) الحج فريضة كبيرة وركن من أركان الإسلام :
وعمل من أفضل الأعمال فسارع بأدائه ، ولا تؤخره فإنه واجب على الفور على الصحيح من أقوال أهل العلم .

(43) احرص على أن يكن حجك مبروراً :
فإن الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ، والحج المبرور هو ما كان وافق هدي النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم يكن فيه رفث ولا فسوق ولا جدال ، وكانت نفقته حلالاً لا شبه فيها .

(44) اعلم أن الحج يهدم ما كان قبله من الذنوب والآثام :
فمن اهتدى بهدي النبي صلى الله عليه وسلم في حجته رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه ، فاحرص على أن ترجع من حجك نقياً طاهراً خالياً من الذنوب والآثام .

(45) تابع بين الحج والعمرة دائماً :
فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد .

(46) أكثر من الطاعات والأعمال الصالحة في العشر الأوائل من ذي الحجة :
فإن العمل الصالح هذه الأيام أحب إلى الله تعالى من هفي غيرها .

(47) اعلم أن طلب العلم فريضة :
فلا تترك نفسك فريسة للجهل والهوى .

(48) أعلم أن العلوم الشرعية أعظم من أن يحيط بها عمرك :
فاجتهد في تعلم ما يجب عليك ، وأبدأ بالأهم فالأهم ، ولا تبدد أوقاتك فيما لا يفيد .
زاحم العلماء بالركب :
واحرص على مجالسهم ، وإياك أن تستقل بنفسك في الطلب، فمن كان شيخه كتابه كثرت أخطاؤه .

(50) عليك بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر :
والنصح لكل مسلم ، فإن الدال على الخير كفاعله .
يتبـــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
18-07-2012, 10:16 PM
(51) اعلم أن أولى الناس بنصحك هم أهل بيتك :
فاجتهد في نصحهم وإرشادهم وتعليمهم ، ثم عليك بالأقرب فالأقرب .

(52) كن رفيقاً في أمرك ونهيك :
حتى يقبل الناس منك ولا ينفضوا حولك .

(53) لا تكن ممن يأمر بالمعروف ولا يأتيه ، وينهاهم عنهم المنكر ويأتيه .

(54) ليكن الخوف من الله عز وجل ومراقبته شعارك في السر والعلن .

(55) كن متوكلاً على الله في كل أمورك :
ولا يمنع ذلك من الأخذ بالأسباب .

(56) ارض بما قسم الله لك :
وانظر إلى من هو أسفل منك في أمور الدنيا ، واعلم أن الغنى في القناعة .

(57) لا ترج إلا ربك ، ولا تخش إلا ذنبك .

(58) احرص على ألأسباب الجالبة لمحبة الله عز وجل :
من أعظمها الاعتصام بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وأداء النوافل .

(59) الجهاد في سبيل الله ذروة سنام الإسلام :
واعلم أن (( من مات ولم يغزو ولم يحدث نفسه بالغزو ، مات على شعبة من النفاق )) [ رواه مسلم] .

(60) تتبع أخبار إخوانك المسلمين في كل مكان :
من المصادر الموثوقة ، وحاول دعمهم بما تستطيع ، ولا تنس الدعاء لهم بظهر الغيب .

(61) إياك وعقوق والديك :
فإنهما أحق الناس بصحبتك.

(62) إذا غضب عليك أحد والديك فلا تهدأ حتى تسترضيه .

(63) أنت ومالك لأبيك :
فلا تبخل بمالك ومعروفك على والديك .

(64) قدم أمك في البر والإكرام والصلة :
وإياك أن تغضبها فإن الجنة تحت قدميها .

(65) صل رحمك وإن قطعوك :
وتعاهد أقربائك بالبر والإحسان .

(66) إذا كانت هناك خلافات عائلية فحاول إصلاحها :
فإن إصلاح ذات البين من أعظم الحسنات .

(67) أحسن إلى جيرانك ، ولا تؤذ أحداً منهم .

(68) كن حسن الخلق مع أهلك وجيرانك وأصدقائك :
فإنه ليس شيء أثقل في الميزان من حسن الخلق .

(69) إكرام الضيف من الإيمان :
وهو دليل على المروءة وشرف النافي ، فأكرم ضيوفك يحبوك .

(70) لا تسخر وتستهزئ بأحد من المسلمين :
فعسى أن يكون خير منك .

(71) صاحب الأخيار :
واحذر من مصاحبة الأشرار ، فإن الطبع يسرق من خصال المخالطين .

(72) بادر من السلام على من عرفت ومن لم تعرف من المسلمين :
فإن ذلك يدعو إلى المحبة والمودة بين الناس .

(73) لا تبدأ يهودياً ولا نصرانياً بالسلام :
فإنهما ليسا من أهله .

(74) ارفع الأذى عن طريق المسلمين :
فإن ذلك من أسباب دخول الجنة .

(75) أرشد الضال ، وساعد المحتاج ، وانصر المظلوم ، وخذ على يد المسيء وأعط الطريق حقها .
يتبــــــــــــــع

الفقير الى ربه
18-07-2012, 10:19 PM
(76) غض البصر عن النساء الأجنبيات :
في الطرقات والقنوات والصحف والمجلات فقد قال أحد السلف : غضوا أبصاركم ولو عن شاة أنثى !!

(77) احفظ فرجك إلا من زوجتك :
وإياك والزنا فإنه مذهب الإيمان ومورد النيران .

(78) إياك والعادة السرية :
فإنها عادة خبيثة لا تزيد المرء إلا شهوة وشبقاً وضعفاً .

(79) عليك بالعلاج النبوي لضبط الشهوة وهو الزواج :
فإن لم تستطع فعليك بالصيام فإنه يضعف جانب الشهوة .

(80) إياك وصحبة الأحداث فإن صحبتهم فتنة لكل مفتون .

(81) إياك والخلوة والاختلاط بمن لا يحل لك من النساء :
فإن الخلوة والاختلاط من أعظم الذرائع إلى الزنا .

(82) احرص على عدم تواجدك في الأماكن المختلطة :
كالأسواق مثلاً ، وإذا اضطررت إلى التواجد ، فليكن ذلك على قدر حاجتك .

(83) احذر المعاكسات الهاتفية وغير الهاتفية :
فإنها سلم الحسرة والندامة .

(84) احذر مصافحة امرأه لا تحل لك مصافحتها :
فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصافح امرأه لا تحل له قط .

(85) كن متواضعاً في كلامك ولباسك وكل شؤونك :
فإن التواضع شعار الأنبياء والصالحين .

(86) إياك وإسبال ثوبك أسفل من الكعبين :
فإن ذلك دليل على الكبر وأمارة الخيلاء ، قال صلى الله عليه وسلم : (( ما أسفل الكعبين من الإزار ففي النار )) [ رواه البخاري] .

(87) إياك والتشبه بالكفار في ملابسهم وكلامهم وقصات شعورهم :
فقد قال صل الله عليه وسلم (( من تشبه بقوم فهو منهم )) [ رواه أحمد وأبو داوود وصححه الألباني ]

(88) إياك والتشبه بالنساء :
فقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم من تشبه بالنساء من الرجال .

(89) لا تلبس الحرير ولا الذهب ولا القلائد ولا الأساور :
فإنها من زينة النساء .

(90) احذر من السيجارة ، فإنها عنوان الخسارة .

(91) لا تقتل نفسك بتعاطي المسكرات والمخدرات :
فإنهما طريق إلى الهاوية فاجتنبها .

(92) احفظ لسانك من الكذب والغيبة والنميمة والبهتان والسب واللعن :
واجعل مكان ذلك ذكراً وتسبيحاً وتهليلاً وتكبيراً وحمداً وثناء .

(93) لا تشغل نفسك بعيوب الآخرين وعليك بعيوب نفسك .

(94) احذر من سماع الموسيقى والغناء :
واعلم أن من أدمن سماع الألحان والقيان ذهب من صدره نور القرآن .

(95) إياك والظلم :
فإن الظلم ظلمات يوم القيامة .

(96) لا تكذب وإن كنت مازحا ، ولا نجادل إلا بالحق .

(97) كن حليماً ولا تغضب لغير الله ، فإن الغضب من الشيطان .

(98) اجعل حبك وبغضك وعطائك ومنعك وكلامك وصمتك لله وفي الله :
تؤجر في كل ما تأتي وما تذر .

(99) طهر بيتك من صور ذوات الأرواح :
واعلم أن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب أو صورة .

(100) احذر مشاهدة القنوات الفضائية وغير الفضائية :
التي تعرض للجنس والفساد والرذيلة ، وإياك والدخول إلى مواقع الفساد على شبكة الإنترنت .

(101) كن صابراً عند البلاء :
شاكراً عند الرخاء ، راضياً بالقضاء ، تكن من السعداء .

(102) لا تحلف بغير الله :
فإن الحلف بغير الله شرك .

(103) لا تؤذ مسلماً :
ولا تشر إليه بحديدة أو نحوها .

(104) لا تغش ولا تخدع ولا تغدر :
ولا تخن وتخلف وعداً ، ولا تجُر في قضية .

(105) اعلم أنك على ثغر من ثغور الإسلام :
فالله الله أن يؤتى الإسلام من قبلك .

(106) اجعل همك نشر الإسلام :
وإعادة أمجاد المسلمين من جديد .

(107) لا تسرف في الطعام والشراب :
فإن الإسراف فيهما يؤدي إلى الفتور والكسل وكثرة النوم ، وإثارة الغرائز .

(108) اختم يومك بالتوبة الصادقة إلى الله :
ومحاسبة النفس ، وليكن يومك أفضل من أمسك ، وغدك أفضل من يومك .
أسأل الله تعالى لي ولك الهداية والتوفيق والسداد .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
إعداد القسم العلمي بدار الوطن

الفقير الى ربه
18-07-2012, 10:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
لعبة الموت - التفحيط

الحمد لله الذي خلق فسوى .. وقدر فهدى .. وأمات وأحيا .. وأغنى وأقنى .. الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى .
والصلاة والسلام على عبده المصطفى .. ورسوله المجتبى .. وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجهم واقتفى .
أما بعد
السيارة نعمة من نعم الله ، وأي نعمة .. فكم قضت من حاجة .. وكم أسعفت من مريض .. وكم أغاثت من ملهوف .. ناهيك عن الطاعات والقربات من سير إلى المساجد .. أو حج وعمرة .. أو بر والدين .. أو صلة رحم .. أو عيادة مريض .
ولقد أشار الله إلى هذه النعمة المتجددة .. أعني نعمة وسائل النقل .. قبل ألف وأربعمائة سنة فقال سبحانه : ( وتحمل أثقالكم إلى بلد لم تكونوا بالغيه إلا بشق الأنفس إن ربكم لرؤوف رحيم . والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق مالا تعلمون ) .
قال الشيخ ابن سعدي رحمه الله : " ويخلق ما لا تعلمون مما يكون بعد نزول القرآن ، من الأشياء التي يركبها الخلق في البر والبحر والجو ، ويستعملونها في منافعهم ومصالحهم " انتهى كلامه .
إنها نعمة عظيمة .. تستوجب شكرَ المنعم سبحانه .. وتسخيرَها فيما يحبه ويرضاه .
لكننا في هذا الزمان رأينا والله .. كيف يحوّل بعض شبابنا هذه النعمة إلى نقمة .. رأيناهم بالموت يلعبون .. وبالأرواح يغامرون .. وبالأبرياء يضحون .. وللأموال يبددون .
إنها لعبة الموت .. تفحيط وتطعيس .. وتربيع وتخميس .. وجنون وتهويس .
وفي هذا اللقاء .. أنقلكم أيها الأحبة إلى مشاهدَ مروعة .. وأحداثٍ واقعية .. يوم أن يتلاعب شبابنا بالموت .
نعم .. الموت الذي يأخذ أربعة آلف ومائتي إنسان سنوياً في هذه البلاد بسبب الحوادث المرورية .. ففي عام واحد .. تقول الإحصائيات أربعةُ آلاف ومائتا حالة وفاة.. وألف ومئتا إعاقةٍ دائمة .. وثمانية آلاف إعاقةٍ مؤقتةٍ سنوياً .
وقد ازدادت الحوادث المروية في المملكة خلال عشر سنوات فقط بنسبة أربعمائة بالمائة .. وخلال ثلاث وعشرين سنة بلغ عدد المصابين في حوادث المرور بالمملكة أكثرَ من نصف مليون مصاب .. توفي منهم ستون ألفَ إنسان .
إنها أرقام مخيفة .. يقف وراءها ظواهر سيئة كالسرعة وقطع الإشارة والتفحيط وغيرها .
ظاهرة التفحيط .. ظاهرة مرعبة .. لكنها عند بعض شبابنا مجرد لعبة .
إنها لعبة الموت .. فما هي ظواهرها عند شبابنا .. وما واقعها في شوارعنا .. ثم ما هي آثارها .. وما حكمها شرعاً .. وما دوافعها وأسرارها .. وما هو العلاج منها .
هذا ما سنتعرض إليه في هذه المحاضرة بمشيئة الله .. ثم نختم بحوار طريف بين مفحط ورجل مرور .
ولنبدأ بالعنصر الأول من هذه المحاضرة وهو :
1) مظاهر التفحيط ، وواقعه بين شبابنا :
ماذا يفعل هؤلاء الشباب في الشوارع ؟ وما الذي يدور خلف الكواليس ؟
شاب متهور .. يقوم بحركات قاتلة .. يصوب سيارته إلى مجموعة من الجماهير .. التي اصطفت يميناً وشمالاً .. في الطرقات .. وبعد المباريات .. وعند المدارس والساحات .
يشجعون ويضحكون .. ولكن .. سرعان ما يندمون ويبكون .
ويلقب المفحطون أنفسهم ، أو يلقبهم غيرهم بألقابٍ غريبة .. أحدهم لقب نفسه ليمونة .. والآخر كازانوفا .. قشطة .. الشبح .. العقرب .. فروج ..آمري يا كامري .. الزين يطلب .. وآخر يلقب بالـخنزير .. أكرمكم الله ..
هذه الألقاب تكون وسيلة لشهرتهم بين الشباب في الأحياء ، وصعوبة معرفتهم من رجال الأمن أو من أقاربهم .
واشتهر المفحطون .. حتى بلغ الحال ببعض شبابنا أن يدفعوا لهم المبالغ الطائلة .
يقول أحد المفحطين : " كان بعض الناس يؤمنون لي السكن والرحلات في مقابل التفحيط .. وفي يوم من الأيام .. قابلني شاب في شارع التخصصي .. يقود سيارة فخمة .. وقال لي : هذا مبلغ خمسة آلاف ريال .. بدل مواصلات وبنزين ( كما يقول ) .. بشرط أن تفحط عندنا .. ثم تقف وتسلم علينا ويركب معك واحد منا .. حتى يعرف الجمهور أنك من شلتنا " .
وإذا قبض على المفحط ثم خرج من السجن .. أقام له رفاقه الاحتفالات .. واستأجروا الاستراحات .. وقد يدعون إليها المغنين في جلسات على المحرمات .. فرحاً بخروج هذا البطل من السجن .
ويحدثني أحد الشباب الموقوفين في مرور الرياض .. يقول " مع توفر الجوالات .. أصبح الشباب يتناقلون الأخبار .. أن المفحط المشهور سيفحط في الشارع الفلاني .. وفي بعض الأحيان يعجز جوال المفحط عن الاستقبال بسبب كثرة المتصلين عند الموعد " .
وهناك مواقف وأوقات تمثل مناخاً خصباً لهذه الظاهرة .. كالمباريات .. والتجمعات .. وأوقات الامتحانات .. حيث ينتشر الطلاب بعد الامتحان ما بين مفحط ومتفرج .
لقد فتن كثير من شبابنا بهذه الظاهرة .. فأصبحوا يتفننون في أنواع الحركات .. من تربيع وتخميس .. وسلسلة واستفهام .. بل وحركة الموت .
وحركة الموت عندهم أنواع ، منها ما حدثنا به أحد المفحطين الموقوفين بالمرور ، يقول عن هذه الحركة : بعد أن تصل السرعة إلى المائة والثمانين أنطل السيارة المرة الأولى ، ثم الثانية للجهة الأخرى ، وأترك السيارة تمشي بسرعتها على الجنب حتى تتوقف ، وكم حدث بسبب هذه الحركة من الحوادث والوفيات .
وأما النوع الآخر من حركة الموت ، فهو والله أشبه بالجنون .. ينطلق المتحدي من جهته بأقصى سرعة ، ثم يقابل المتحدي الآخر وجهاً لوجه .. والجبان هو من ينحرف عن الآخر .
وقد يكون كل منهما شجاعاً فتقع الكارثة .. كما ذكر لي أحد المسؤولين في المرور ، وقال : كان آخر ضحايا هذه الحركة شابين قبل أيام .. توفي أحدهما في الحال .. ونقل الآخر إلى الإنعاش .
ومع ممارسة التفحيط ، وتشجيع الشباب ، يصاب المفحط بالإدمان ، كما يقول أحدهم عن التفحيط : لهو ثم هواية ثم إدمان .
بل وحتى الركاب يصابون بالإدمان .. يحدثنا أحد المفحطين أن اثنين من الشباب ركبا مع أحد المفحطين .. ونجاهما الله من الموت في حادث مروع .. وفي اليوم التالي ، يقول : رأيتهم يبحثون عن مفحط آخر ليفحط بهم .
ومن العادات السيئة التي ظهرت مؤخراً .. التجمعات والمواكب في الشوارع .. عشرات السيارات تجتمع سوياً وتدور في الشوارع بسرعة واحدة .. وغالباً ما يتقدم المسيرة أو التجمع سيارة أو سيارتان تقومان بالتفحيط أمام الموكب .
هذا هو جزء من واقع هذه الظاهرة بين شبابنا .. ولعل أخاً كريماً يعترض ويقول : : لماذا كل هذا الخوف والتحذير ؟ أنتم كل شيء عندكم حرام وممنوع ؟
فأقول : إليك أيها المبارك العنصر الثاني من المحاضرة وهو أضرار التفحيط .
العنصر الثاني : أضرار التفحيط :
أيها الأحبة .. للتفحيط آثارٌ وأضرارٌ خطيرة على الشاب والأسرة والمجتمع ، أول هذه الأضرار :
1ـ قتل النفس .. الموت وكفى به ضرراً .
فالمفحط وهو يقوم بهذه اللعبة .. يغامر بروحِه التي يحيا بها ..وحواسِّه التي يشعر بها ..وأطرافِه التي يتحرك بها .
لعبة الموت .. كم أزهقت من روح .. وكم فجرت من جروح ..إنها مسرحية الانتحار .. فكيف يرضى العاقل أن يقتل نفسه .. أو يَشُلَّ جسده .
ومن المؤسف أن أول من يتبرأ من المفحط عند وقوع الحادث رفقاؤه الذين يركبون معه ، أو يشجعونه .. فيتركونه يصارع الموت ويهربون .. وقد يعود أحدهم لأخذ جواله ولا يفكر في مساعدة رفيقه المصاب .
في أحد شوارع الرياض .. يقوم أحد المفحطين المشهورين بالتفحيط .. وبعد لحظات تصطدم سيارته بأحد الوايتات .. وفي حادث مؤلم تدخل السيارة تحت الوايت فيموت الشاب في الحال ، وينقل الشباب الذين معه إلى العناية المركزة .
وهذا أبو حبل ، أحد المفحطين ، يحدثنا بعد إيقافه ، يقول : كنت أركب مع أحد المفحطين .. فحلف علي أحد أصدقائي المقربين أن أنزل ويركب هو مع المفحط .. فقلت : والله ما أنزل .. فحلف علي ثانية حتى نزلت .. ثم ركب مع المفحط .. وبعد شوط واحد وقع عليه الحادث فمات .. فتأثرت كثيراً لفقد هذا الصديق .. وكرهت التفحيط من تلك اللحظة .
وفي مستشفى النقاهة .. وقفت على شابين من ضحايا التفحيط ، مصابين بالشلل النصفي .. أدخل الغرفة .. فإذا بالمنظر المؤلم .. على السرير الأيمن ، شاب .. عمره يوم أن دخل المستشفى عشرون عاماً .. ثم أمضى بعد الحادث أحد عشر عاماً على السرير .. قد انثنت أطرافه .. وانحرفت رقبته .. وشلت حركته .. فلم يبق له من الحركة سوى نظرةٍ بالعين .. والتفاتةٍ يسيرة بالعنق .. نظر إلي .. فتغيرت ملامح وجهه .. كأنه يريد أن يعبر لي عن شعوره .. لكنه لا يستطيع الكلام .. حاولت أن أتكلم معه .. فعجزت أن أخرج كلمة واحدة .. لم أجد إلا أن أرفع أصبعي إلى السماء .. لعلي أذكره رحمة رب العالمين .. الذي لا يضيع أجر الصابرين .
ثم التفت إلى السرير الآخر .. وإذا بالمصيبة الأخرى .. شاب دخل المستشفى وعمره أربعة وعشرون عاماً .. أمضى في المستشفى بعد الحادث ثماني سنوات .. كان بجوار هذا الشاب أحد الممرضين ، معه وعاء فيه طعام سائل .. كيف يأكل هذا الشاب ؟ رأيت الممرض وهو يقوم برفع السائل بالملعقة .. فإذا وصلت إلى فم الشاب المسكين حرك شفتيه ليشرب .. ثم ينتظر الملعقة الأخرى .
هكذا يعيشون .. بعد أن فقدوا حياتهم .. إنهم أموات في صور أحياء .. أسأل الله أن يلهمهم الصبر .. ويعظم لهم الأجر .
هذه أحوالهم .. فإن لم تتعظ وترتدع .. فزرهم .. فليس من رأى كمن سمع .
2ـ التعدي على الآخرين .. بإتلاف أرواحهم .. وتحطيم أبدانهم .. وترويعهم في طرقاتهم .
كم من رجال ونساء .. وأطفال أبرياء .. تحولوا إلى أشلاء بسبب تهور المفحطين .
كل من يركب مع المفحط ، أو يتـفرج عليه ، أو يسير في الشارع بأمان عرضة لهذا الخطر العظيم .
رأينا شاباً ركب مع أحد المفحطين في أحد شوارع الرياض .. وبدأ التفحيط .. وبسبب السرعة الرهيبة اختل توازن السيارة .. فصارت تزحف على جنبها مسافة طويلة .. ثم اتجهت إلى الرصيف .. صعدت الرصيف .. ثم ارتطمت بقوة بالعمود .. وكانت الضربة من جهة الراكب ففارق الحياة .. أما السائق فنزل ولاذ بالفرار مع رفاقه .
التقيت بأحد المفحطين الموقوفين في مرور الرياض .. سألته عن هذه الحادثة .. فذكر لي أنه كان موجوداً في الشارع وقت وقوع الحادث .
يقول : عندما وقع الحادث .. اتجهنا إلى السيارة .. وإذا بالحديد قد التف على الراكب .. وهو يصرخ ويستنجد بالناس .. أغيثوني .. أخرجوني . لكننا لم نستطع إخراجه إلا بصعوبة بسبب قوة الصدمة .. ثم بقي هذا الشاب شيئاً من الوقت ثم مات .. وكان قد رزق ببنت وحيدة قبل أسبوع من الحادث .
وفي حادث آخر .. في أحد أحياء شرق الرياض.. يخرج عليٌّ بعد الامتحان .. من مدرسته المتوسطة .. وبينما هو واقف قرب أحد المساجد .. أقبل أحد المفحطين ففقد السيطرة على السيارة .. فانحرفت باتجاه الفتى المسكين .. حاول الهرب .. لكن السيارة المسرعة لم تدع له خياراً .. وسرعان ما ارتطمت به وسحقته على الجدار .. فتطايرت كتبه في الهواء .. وتفجرت من أشلائه الدماء .. وفي المستشفى .. تبتر ساقه بسبب الصدمة .. ثم يموت متأثراً بإصابات قاتلة في رأسه .
وفي شارع أبي موسى الأشعري بحي الروضة .. يمر ثلاثة أطفال .. إخوة .. وبينما كان أحد الشباب يفحط بسيارة لانسر .. اصطدم بسيارة أخرى فانحرفت باتجاه الرصيف لتسحق الأطفال الثلاثة .. فيتوفى أحدهم في الحال .. وينقل الآخران إلى المستشفى وهم بحالة خطرة .
أيها الأحبة .. أعرف امرأة عمرها الآن ستة وعشرون عاماً .. لا تشعر بمن حولها .. لم يبق لها من الحياة إلا النفس والأكل عبر أنبوبٍ في أنفها ، وفتحةٍ في حلقها .. هي على هذه الحالة منذ ثلاثة عشر عاماً .. ما السبب ؟
كانت هذه المرأة طفلة عمرها ثلاثة عشر عاماً .. خرجت من المدرسة ومعها زميلاتها الثلاث .. يقبل أحد الشباب المفحطين .. فتنحرف سيارته إلى الرصيف .. لتسحق الأزهار الأربع .. فتموت واحدة منهن في الحال .. وتصاب اثنتان بكسور .. وتبقى الرابعة التي أحدثكم عنها ثلاثة عشر عاماً على سريرها .. وبين أهلها .. لكنها في عداد الأموات .
وقبل سنوات .. وفي إحدى ساحات التفحيط في جنوب الرياض .. وقفت بنفسي على دماء أحد الأطفال .. خرج هذا الطفل البريء من بيت أهله .. وهو يلبس حذاءً له عجلات .. ولما كان في منتصف الشارع أقبل أحد المفحطين وهو يسير بسرعة رهيبة .. اصطدم بالطفل فطار في السماء عدة أمتار .. ثم سقـط على الأرض .. ونزف الـدم حتى مات .
بل قد يتعدى المفحط على أحد أحبابه أو أقاربه وهو لا يدري .. كما وقع لأحد المفحطين حينما اصطدمت سيارته بإحدى السيارات .. فلما نزل اكتشف أنه اصطدم بأحد أخواله .
ويحدثنا مفحط عمره واحد وعشرون عاماً موقوف بالمرور ، يقول : كنت أفحط .. وأفحط .. حتى وقع الحادث .. نزلت من السيارة .. وإذا بالمصـدوم والدي .. يقول : والحمد لله أنه لم يتأثر بالصدمة .
وهذا شاب عمره تسعة عشر عاماً موقوف في مرور الرياض يقول : بينما كنت أقوم بالتفحيط قبل سنة .. اصطدمتُ بإحدى المواصير .. وانقلبت السيارة .. فتوفي أخي وأحدُ أبناء عمي .
وحتى المتفرجون في سياراتهم .. فإنهم كذلك لم يسلموا من الخطر .. فهذا شاب يتفرج على التفحيط وهو في سيارته فتنحرف سيارة المفحط وتصطدم بسيارته .. لتزحف ما يقارب الثلاثين متراً .. ولم يوقفها إلا كومة من الرمال .. وينقل الشاب بعد الحادث إلى العناية المركزة .
3ـ الخسائر المادية في الممتلكات العامة والخاصة بسبب الحوادث الناتجة عن التفحيط .
أيها الإخوة .. هناك أموال طائلة .. وثروات مهدرة .. تنفق سنوياً بسبب تهور المفحطين .
حوادث التفحيط شنيعة .. وآثارها مضاعفة .
ففي أحد الحوادث تصطدم سيارة المفحط بسيارة أخرى ، فترتطم هذه السيارة بثلاث سيارات أخرى تقف على جانب الطريق .. حتى إن السيارات تزحزحت عن مكانها بسبب قوة الصدمة .. وكانت النتيجة تلفياتٍ كبيرةً بالسيارات الخمس .
4ـ أن التفحيط مفتاح لجرائم متعددة .. من سرقات .. وأخلاقيات .. ومسكرات ومخدرات .
ما إن يدخل الشاب عالم التفحيط .. إلا ويتعرف على مجموعة من المنحرفين الذين يفتـحون له أبـواب الشرور .
يقول أحد المفحطين : كان الشباب يدعونني إلى أشياء كثيرة .. يقولون كيف تفحط ولا تدخن معنا .. كيف تفحط ولا تسكر .. كيف ولا تفعل كذا وكذا .. فكنت أجاملهم ، وأضـع السيجارة في يـدي وأنا في الواقع لا أدخن .
ويقوم بعض مروجي المخدرات بالتعرف على المفحطين .. ويعرضون عليهم الأموال في مقابل إيصال المخدرات .
كما إن كثيراً من المفحطين يقومون بالتفحـيط بسرعات عالية وهـم تحت تأثير المخدرات أو المسكرات .
فهذا شاب عمره سبعة عشر عاماً موقوف بدار الملاحظة يقول : كنت في الغالب لا أفحط إلا وأنا محشش .
أما السرقات .. فإن كثيراً من حوادث السرقة وسرقة السيارات إنما يعود سببها إلى التفحيط .
هذا شاب عمره سبعة عشر عاماً موقوف في دار الملاحظة يقول : قمت أنا وبعض رفاقي بسرقة سيارة لكي نقوم بالتفحيط عليها .. وفي إحدى المرات .. قمت بالتفحيط بسرعة مائتي كيلو متر.. فانحرفت السيارة إلى الجمهور وانقلبت على طفل عمره أربعة عشر عاماً فمات في الحال .. هربت إلى المنزل .. لكني اكتشفت من أحد الجماهير فتم القبض علي .
وهذا شاب آخر عمره سبعة عشر عاماً .. موقوف في دار الأحداث في قضية سرقة .. يقول : سبب قيامي بالسرقة هواية التفحيط .. حيث أنني رأيت تجمعات الشباب بعد مباريات دورة الخليج .. ولم يكن عندي سيارة .. فقمت أنا وأصدقائي بسرقة سيارة .. والتفحيط بها .
ويقول أحد المفحطين :كنا نسرق كل شيء .. نسرق السيارات ولوحات السيارات والإطارات وأشياءَ أخرى بسبب التفحيط .
ومن الجرائم ما يقوم به بعض المفحطين من استئجار سيارة .. أو يستأجرها له غيره ، ثم يفصلُ العداد .. ويستخدمُها استخداماً سيئاً .. غيرَ مبالٍ بحقوق الناس .
5 ـ معاناة أسرة المفحط :
فقد تسبب كثير من المفحطين في معاناة آبائهم وأمهاتهم وأفراد أسرتهم .. إما بسبب كونه مطلوباً للجهات الأمنية .. أو بسبب مراقبة المنزل .. أو بسبب الحوادث المترتبة على قيامه بالتفحيط .. أو بسبب السمعة السيئة التي تلحق الأسرة بفعله .
فهذا أحد المفحطين يقول : أمي مصابة بمرض السكري وارتفاع الضغط .. وكنت أسبب لها الكثير من المشاكل بسبب التفحيط .. وأذكر أنه عندما قبض علي وزارتني .. أغمي عليها لما رأتني في الزنزانة .
وآخر يقول : كانت أمي تبكي خوفاً علي .. والله إنها إذا سمعت صوت الإسعاف بكت وظنت أن الشرطة قادمة للقبض علي .
وإذا عدت متأخراً في آخر الليل وجدتها تنتظرني ، لم تذق طعماً للنوم خوفاً علي .
وبعد إحدى المحاضرات حدثني أحد الإخوة أن إحدى عماته ابتليت بابن متهور .. فسعت في تزويجه حتى يصلح حاله .. تزوج الشاب وأنجبت زوجته بنتاً وحيدة ، ثم طلقها بسبب كثرة المشاكل .
عاد هذا الشاب إلى رفاقه السيئين ، وبينما كان يفحط في أحد الشوارع قام بدهس أحد الأشخاص ، فمات بسبب الضربة . فُجعت الأم المسكينة بالحادث ، وأُودع ولدُها السجن ، ثم سمعت أن أهل المجني عليه سيطالبون بالقصاص من ولدها ، ظنت أن ولدها قاتل عمد يستحق القصاص ، فتوجهت إلى والد القتيل ، وتعلقت به ، وقبلت رأسه ، فرقّ لها ووعدها بالعفو .
وبعد أيام ، اجتمع أهل المجني عليه ورفضوا أن يعفو الوالد عن الشاب .
نزل الخبر على الأم المسكينة كالصاعقة .. وأقبل الليل ، فلم تر عمتي كهذه الليلة الظلماء ، حزن وبكاء .. هم ودعاء .. حتى تفطر قلبها .
وفي الصباح افتقد أهل البيت صوت أمِّهم .. دخلوا عليها الغرفة ، فإذا المشهد المؤلم .
لقد ماتت الأم .. ماتت بعد هم وحزن على ولدها .
6 ـ ما يعيشه المفحط من قلق واضطراب :
فما إن يشكُ في سيارة إلا ويظنها من سيارات الأجهزة الأمنية .. وما إن يقابلُ إنساناً إلا ويحسبه متعاوناً مع رجال الأمن .. قلق خائف .. لا يستقر حاله .. ولا يستطيع أن يجلس في مكان عام .
7 ـ تعطيل الحركة المرورية .. ووجود الازدحام .. واختناق السير في شوارعنا .
8 ـ ما يسببه التفحيط من تجمعات الشباب التي تكون سبباً في الفوضى ، والتعدي على الناس والممتلكات ، وانتهاك الأنظمة .

الفقير الى ربه
18-07-2012, 10:38 PM
حكم التفحيط شرعاً :
لا يشك من كان له أدنى رائحة من العلم الشرعي أن التفحيط محرم في الشريعة الإسلامية .. وأن مرتكبه متوعد بالعقوبة جزاء إيذائه عباد الله .
قال تعالى ( والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وأثماً مبيناً )
وفي الصحيحين أنه عليه الصلاة والسلام قال ( إن الله كـره لكم ثلاثاً : قيل وقال وإضـاعة المال وكثرة السؤال )
ولهذا أفتى علماء المسلمين في هذا العصر بحرمة التفحيط ، فقد جاء في فتوى اللجنة الدائمة للإفتاء رقم ( 22036 ) في 27/7/1422هـ ما نصه : ( التفحيط ظاهرة سيئة .. يقوم بارتكابها بعض الشباب الهابطين في تفكيرهم وسلوكهم .. نتيجة لقصورٍ في تربيتهم وتوجيههم ، وإهمالٍ من قبل أولياء أمورهم ، وهذا الفعل محرم شرعا ، نظراً لما يترتب على ارتكابه من قتلٍ للأنفس وإتلافٍ للأموال وإزعاجٍ للآخرين وتعطيلٍ لحركة السير ) .
العنصر الرابع : أسباب ودوافع التفحيط :
لماذا يفحط شبابنا ؟
التفحيط ليس مجردَ حركات بالسيارة .. بل هو ظاهرة لها دوافعها وأسبابها .
ومن الطريف أننا سألنا أحد المفحطين عن أسباب التفحيط فقال : التفحيط وراثة .
سبحان الله ، ما سمعنا أن التفحيط من الأمراض الوراثية.. لماذا ؟ .. قال : أنت ما رأيت الأطفال وهم يمسكون النعال مثل الدركسون ويفحطون .
طبعاً هذا الكلام غير صحيح .. بل هناك أسباب ودوافع مهمة لفهم هذه الظاهرة ، لعلنا نقتصر على أهمها :
1 ـ ضعف الإيمان :
التفحيط أمر محرم شرعاً .. لا يقدم عليه إلا من ضعف إيمانه .. وقلت خشيته من الله تعالى .
وإلا كيف يرضى المسلم حقاً أن يؤذي نفسه أو إخوانه بهذه الأفعال . ولهذا يقول عليه الصلاة والسلام ( المسلم ـ أي المسلم الكامل ـ من سلم المسلمون من لسانه ويده ) .. فإذا رأيت إنساناً يؤذي عباد الله فاعلم أنه ضعيفُ الإيمانِ والصلةِ بالله تعالى .
2 ـ حب الظهور والشهرة :
وهذا من أهم الأسباب التي تدفع الشاب إلى ممارسة التفحيط .. رغبةً في الشهرة .. وطمعاً في تهافت المعجبين عليه .
هذا شاب عمره سبعة عشر عاماً موقوف في دار الملاحظة يقول :
أفحط لتشتهر سمعتي عند الشباب .. ويعرفوا أني سواق .. فقمت بسرقة سيارة ، وبعد قيامي بالتفحيط بها تم القبض علي .
إن كثيراً من المفحطين يفتن بالشهرة.. فالشباب يرونه إنساناً محترفاً .. سواق .. ملك الطارة .. فيتسابقون إلى التعرف عليه .. وهذا يجعله يدمن على التفحيط ولا يقلع عنه .
ومن الطرائف (في مسألة حب الظهور) ما حدثني به أحد الشباب الموقوفين ، يقول : لما رأيت زملائي متجمعين بجوار سور المدرسة ، أردت أن أظهر مهارتي أمامهم .. فأسرعت بالسيارة .. ومع المنعطف سحبت الجلنط .. فلم أشعر إلا والسيارة تتجه إلى إحدى الأشجار وتصطدم بها ، فيا للخزي والندم.
3 ـ الفراغ :
شباب .. يتسكعون في الأحياء .. ويجوبون الشوارع بلا مهمة .. وبلا هدف .. هذا هو حال كثير من المفحطين .. أكثرهم من أهل البطالة العاطلين عن العمل ..والآخرون ممن لم يستثمروا أوقاتهم الفائضة فيما ينفعهم .
4 ـ تقليد ومحاكاة رفقة السوء :
وهذا أمر بارز في حياة المراهقين .. حيث إن كثيراً من السلوكيات الخاطئة ، إنما يكتسبها المراهق من طبقة الأقران .
لعلك تلاحظ في بعض الشلل أو تجمعات الشباب شاباً له شعبية كبيرة بين هذه الشلة .
إما بسبب امتلاكه قدراتٍ معينة .. أو اتصافه بالمرح والدعابة .. أو غيرِ ذلك .. فيتأثر أفراد الشلة بهذا الشاب تأثراً كبيراً .. في سلوكهم .. وتصرفاتهم .. وألفاظهم .. بل وحتى كلماتِ المِزاح ومصطلحاتِ الشباب .. تجد أنهم سرعان ما يحفظونها من فم هذا الشاب .. وتنتشر بينهم .
ومن هنا نقول : كثير من الشباب دخل عالم التفحيط تقليداً ومحاكاة لمن حوله من رفاقه .
وأشير هنا إلى قضية التحدي الذي يقع بين الشباب .
فهذا أحد الشباب يقول : كنت أسير بسرعة مائة وتسعين كيلو متر .. فتحداني أحد الشباب أن أفحط بهذه السرعة ( منتهى الجنون) .. يقول : قبلت التحدي ، ومع أول محاولة انكسر العكس وانقلبت السيارة .. وبعد الحادث ، لم أستطع الخروج لأن الحديد قد التف علي بسبب الصدمة .. أمضيت لحظاتٍ مخيفة داخل السيارة.. كنت أنتظر احتراقَ السيارة أوانفجارَها في أية لحظة .. حتى حضر رجال الأمن ، فقصوا الحديد وأخرجوني .. ولكن مع كل أسف .. توفي أحد الشباب الذين كانوا معي .
ومن الطريف (في التقليد والمحاكاة) أن أحد المفحطين كان يركب مع عامل بنجلاديشي يعمل عندهم .. فقال الشاب للعامل أنا اليوم إن شاء الله أعلمك التفحيط .. قال : كيف تفحيط ؟ .. قال : لف بالسيارة يمين ، لف يمين . لف يسار . والسيارة تروح وتجي . وبعد أول شوط .. كانت الدورية في وجه العامل المسكين فتم القبض عليه وإيقافه في قضية رسمية مسجلة في مرور الرياض قضية تفحيط .
5 ـ ضعف رقابة الأسرة .. وغفلة كثير من الآباء عن أبنائهم .
فبعض الآباء ينتهي دوره بشراء السيارة لولده .. فلا يكلف نفسه متابعةَ سلوك الولد .. ومنعَه من السيارة إذا أساء استخدامها .
ومن جانب آخر .. يقوم بعض الآباء بشراء سيارة لولده الصغير الذي لا يعي خطورة التفحيط .. بعضهم يقود السيارة وعمره عشر سنوات أو أقل ..حتى إنه يخيل إليك أن السيارة تمشي بدون سائق . فإذا اقتربت من السيارة وجدت هذا الصغير جعل تحته مخدة أو مخدتين وتعلق بالدركسون .
إن هذا الطفل .. سرعان ما يقلد غيره من المفحطين .. ويسيء استخدام السيارة .
6 ـ بعض ما يعرض في وسائل الإعلام والاتصال والألعاب الإلكترونية :
يتأثر كثير من الشباب بأفلام المطاردات والعنف التي تعرض في بعض القنوات .. فيحاول الشاب تقليدَ الحركات التي يشاهدها في الفيلم .
كما ينتشر بين الشباب أفلام فيديو لمشاهد تفحيطٍ مسجلةٍ من شوارعنا عبر الكاميرات .. وهذه الأفلام ، قد يشاهدها الشاب في باديء الأمر لمجرد التسلية .. لكنها سرعان ما تثير في نفسه الرغبة في التفحيط .
في دار الملاحظة لفت نظرَنا وجودُ طفل صغير.. سألناه ما قضيتك ؟ .. قال : تفحيط .. تفحيط!! وهل تعرف قيادة السيارة أصلاً حتى تقوم بالتفحيط ؟
فرفع إبهامه وضم أصابعه .. يعني علامة الجودة .. قال : تبغى عقدة ، استفهام ، سفتي ، وبدأ يعدد الحركات .
قلنا : كيف تعلمت هذه الحركات ؟ قال : كنت أشاهد أفلام المطاردات .. ثم أخرج بالسيارة ، وأطبق الحركة حتى أجيدَها .
وعلى شبكة الإنترنت وقفت مع كل أسف على مواقع سيئة .. تشجع التفحيط وتعرض حركاتِه ومشاهدَه للشباب .. مما يسبب تعلقَهم بهذه الظاهرة .
ومما ينبه إليه أيضاً ما تتضمنه بعض الألعاب الإليكترونية مثل ( البلاي ستيشن ) من إثارة ، وتعليم للعنف والسرقة والتفحيط .. حتى غدا بعض أطفالنا يتنافسون في التفحيط عبر هذه الألعاب ، فاليوم يفحطون عبر الشاشات ، وغداً يفحطون عبر الساحات .
7 ـ الغنى والترف :
كثير من الشباب لا يَقْدِر هذه النعمةَ .. أعني السيارة .. قدرَها .. ولا سيما إذا كان قد حصل عليها بسهولة دون كد أو نصب .. فلو تحطمت السيارة أو احترقت .. لكان أمراً عادياً ..لأن الوالد حفظه الله .. سيشتري له من الغد سيارة أخرى (كلا إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى).
8 ـ العلاقات الشاذة .. ومحاولة بعض الشباب لفتَ انتباه الأحداث والمردان .. واستدراجَهم لعلاقات حب شاذة .. أو لفعل الفاحشة والعياذ بالله ..
ومن خلال لقاءاتنا مع المفحطين .. تبين أن هذا السبب كان وراء قيام بعضهم بالتفحيط .
ولهذا يكثر التفحيط عند المـدارس .. وفي تجمـعات الشباب .
التقينا بأحدهم بعد أن قبض عليه هو وصاحبه .. ولما أفرج عن صاحبه جلس وحده في التوقيف وهو يبكي لفراقه ، والله المستعان .
وحتى لا نتحدث من فراغ .. أو أتهم بالمبالغة .. اسمحوا لي أن أذكر بعض عبارات المفحطين الذين التقينا بهم .
فهذا أحدهم عمره واحد وعشرون عاماً موقوف بمرور الرياض ، سألناه لماذا تفحط ؟ فقال : من أجل الحلوين .
وآخـر يقول : علشان الوجيه الحلوة .
وآخر يقول : لأن هناك بعض المردان فيهم الجمال.. فنتعرف عليهم عن طريق التفحيط .
وآخر عمره خمسة وعشرون عاماً يقول : بسبب إنسان أحبه .. وعندما أراه أقوم بالتفحيط .
وآخر يقول : لأنها هواية لي وللي أهواه .
وآخر عمره تسعة عشر عاماً يقول : لأن الوليف أو الحبيب فاك مع التفحيط .
وهذا عمره عشرون عاماً يقول : افحط لعيون خلي .. ثم يقول :
أفحط على شانه وانقلب وأموت واكتب على اللوحات لعيونك خلي
الله المستعان يا شباب .. اتقوا ربكم يا شباب .. كيف يليق بالشاب أن يقيمَ علاقة شاذة .. ويتعلقَ برجل مثله .. فليحذر أخواني الشباب .. وليجاهدوا أنفسهم على الإقلاع عن هذه العلاقة المحرمة . فالتعلق بالصور .. النساء أو المردان.. مرضٌ في القلب .. وهو تعلق بغير الله .. وعذاب في الدنيا والآخرة .
العنصر الخامس : العلاج :
ما هي أهم الحلول للتصدي لهذه الظاهرة ؟
هذه الظاهرة التي أقلقت المسؤولين والمربين والأسر .. جديرة بالاهتمام وتظافر الجهود من المجتمع بأكمله للقضاء عليها .
ولعلي أذكر ببعض الأمور التي يمكن القيام بها لعلاج هذه الظاهرة :
أولاً : لابد من رفع الوعي بين الشباب .. والتذكير بأضرار هذه الظاهرة .
فنخاطب المفحط أولاً ونقول :
أيها الشاب .. إلى متى وأنت تغامر بروحك وأرواح الآخرين .
ألم تر أو تسمع ببعض المفحطين الذين فقدوا حياتهم ، وأفضوا إلى ربهم بسبب هذا الفعل ؟
ألم تسمع نداء ربك ، وهو ينهاك عن قتل نفسك ؟ (ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً) أيسرك أن تلقى الله وقد قتلت نفسك بهذا الفعل .. الانتحار .. طريق النار .. كما قال عليه السلام في المتفق عليه عن أبي هريرة ( من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يتوجأ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ) .
وهذا وعيد شديد .. نسال الله أن يحسن لنا ولك الختام .
فهل يسرك أن تلقى الله بهذه الخاتمة السيئة ؟ .
في بعض حوادث التفحيط يموت الشباب على ترك الصلاة .. يموتون على المعصية .. يموتون على الأغاني المحرمة .
فهذا شاب عمره واحد وعشرون عاماً موقوف في المرور ، يقول : كان معي أربعة من الشباب .. بدأت بالتفحيط وأنا أسير بسرعة مائة وثمانين كيلو متر .. كان أحد الشباب يرقص على الأغاني في المرتبة الخلفية .. ويشجعني بصوته المرتفع : ( دز البنزين ، دز البنزين ) .. وفي لحظة واحدة ، انحرفت السيارة فارتطمت بحاجز ترابي على جانب الطريق .. صرخ الصديق الذي كان يرقص صرخة قوية ، ثم انقطع صوته .. سكن كل شيء في السيارة إلا صوت الأغاني .. رفعت رأسي .. التفتُّ إلى الراكب الذي بجواري فإذا به يبكي ويداه مكسورتان .
أما الراكب الأوسط الذي في الخلف فقد ارتطم وجهه بدعسة الفرامل في الأمام .. رفعت وجهه ، وأخرجته من السيارة ، قلت له : اذكر الله .. قل لا إله إلا الله .. فلم يرد علي ، وكانت الدماء تخرج من فمه ، وروحه تكاد أن تخرج .
ثم رجعت إلى أحد المصابين في السيارة ، فسألته عن حاله ، فكان يصيح ويقول بغير شعور : عقّد .. عقّد .. كمل التفحيط ..
ونقل أحد الشباب إلى المستشفى وهو يغني .. ثم اتصلت بالمستشفى بالجوال ، فقالوا : ها هو في الإسعاف ، لا يزال يغني بغير شعور ، نسأل الله حسن الخاتمة .
أغمي علي بسبب ما شاهدت .. ثم استيقظت بعد حضور رجال الأمن والإسعاف .. شاهدت سيارتي وهي تحترق .. فتوجهت إلى القبلة .. وصليت ركعتين لله .. الذي نجاني من الموت .
أيها المفحط .. إن دماءَ المسلمين غاليةٌ عند الله .. فكيف تكون رخيصةً عندك .. ألم تسمع قول الحبيب عليه الصلاة والسلام كما عند ابن ماجه بسند صحيح : ( لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق ).
كم من نفس قتلتها .. وكم من أسرة حصدتها .. وكم من امرأة أرملتها .. وكم من طفلة يتمتها .
كم من بريء أصبح مشلولاً على الفراش لا يتحرك منه إلا رأسه أو عيناه .. يدعو عليك بأن ينتقم الله منك .. وكم من أم مكلومة تدعو عليك بأن يحرمك الله الجنة كما حرمتها ولدها .
في شارع ابن الجوزي بحي العريجاء بالرياض .. عجوز مسكينة تمشي مع ابنتها في طريقهما إلى المنزل .. وبعد عبورهما الشارع .. يقبل أحد الشباب وهو يفحط بسيارته.. فتزحف السيارة لتحصِد المرأة وابنتها .. ثم يهرب الشاب تاركاً ضحيتيه أمام الناس .. فزع الناس .. ونقلوا الضحيتين إلى المستشفى .. لتموتَ الأم .. وترقدَ البنتُ في العناية المركزة بسبب إصابة شديدة بالرأس .. ثم يقبض بحمد الله على هذا المفحط من قبل الدوريات الأمنية .
أخي .. أين خوفك من الله .. أين شهامتك ونخوتك .. ما هو شعورك لو كانت هذه المسكينة لا قدر الله أمَك .
هل غرك حلم الله عليك .. أم استخففت بنظره إليك .. أهذا شكر نعمته عليك .
أنسيت أخوة لك على تراب الأقصى ..ينامون على الجوع والأحزان .. ويستيقظون على أزير المدافع والطائرات .. وأنت ترفل بالأمن والعافية .
ومن العجيب .. ما يقوم به بعض المفحطين من لُبس الشماغ الفلسطيني .. فيتلثم المفحط بهذا الشماغ .. ويرفع أصبعيه .. علامة النصر .. وهو يقوم بالتفحيط .
قابلنا بعضهم بعد أن أوقف في المرور ، وهذه الشماغ لا تزال على رأسه ، سألناه ، فقال بكل جرأة : حتى أذكر الشباب الضايع القدس .
سبحان الله .. القدس أهكذا تحرر القدس ؟
أيسلمُ منك إخوانُ القردة والخنازير .. وتقتلُ إخوانك في الطرقات .. ثم تقول القدس ؟
أين أنت يا بطل .. أين أنت يا بطلَ البطالة من أبطال القدس .. أطفال ، سطروا التاريخ بدمائهم . أين شجاعتك وبطولتك .. من شجاعتهم وبطولاتهم .. أين اهتماماتك الدنيئة من اهتماماتهم .
أين أنت من فارس عودة .. فارس .. أحد أبطال الانتفاضة .. عمره أربعة عشر عاماً .. يخرج يومياً مع أصحابه لمواجهة العدوان اليهودي .. يأبى إلا أن يكون في المقدمة أمام الرصاص والدبابات .. تقول أمه في لقاء معها : كنت أقول له يا فارس ، يا ولدي ، لا تكن في الصفوف الأمامية لأنك صغير .. فيقول : لا أقابل اليهود إلا وجهاً لوجه .
لقد رأينا فارساً في مشهد من مشاهد الموت .. يقف أمام دبابة يهودية مدججة بالأسلحة الثقيلة .. وفوهة المدفع تتحرك صوب رأس الصغير .. فما الذي حدث ؟
وقف فارس كالجبل .. جبل في يديه حجر .. ورمى الدبابة بالحجر .. وأتبعه بحجر .. فبهت الذي كفر .. وتقهقر واندحر .. فصارت الدبابة الثقيلة تهرب إلى الوراء .. والبطل الصغير يتقدم إليها ، ويرميها بالحجارة .. لله درك يا بطل .. وأعز الله الأمة بأمثالك ، لا بأمثال المفحطين .
وفي مشهد آخر .. يظهر فارس في الصورة وهو يرمي الجنود اليهود بالحجارة .. ثم يلاحقه جندي يهودي يحتضن رشاشه .. يلتفت فارس فيرى الجندي يصوب رشاشه نحو ظهره .
فيتوقف فارس ويستدير إلى الوراء ، وإذا به يقف أمام الجندي المسلح وجهاً لوجه ، ثم يتوقف المشهد قليلاً .. يتوقف المشهد ، لتنقلب الموازين .. فيأخذ فارس حجراً ويرمي به الكلب اليهودي فيولي بسلاحه هارباً .. ويتبعه فارس بأحجار أخرى ، والجندي يركض من الخوف .. فلا نامت أعين الجبناء .
وبعد أيام .. وفي موقف من مواقف الشهادة .. يطلق قناص يهودي مجرم طلقاتٍ ناريةً آثمة على هذا البطل الصغير .. لينتقل إلى ركب الشهداء .
وفي أحد المشاهد تظهر أم فارس ، وقلبها يكاد أن يحترق لولا أن ربط الله عليه .. تقول وهي تحتضن ملابس ولدها : أحرق الله اليهود كما أحرقوا قلبي على فارس .
وتفجع مدرسته .. ويظهر رفاقه الصغار في الصورة وهم يبكون على فراقه بكاءً شديداً ، كما يظهر كرسيه في الفصل بعد أن فقد البطل الذي ترجل عن جواده .
فهل يستوي هذا البطل ، وأهلُ الاهتمامات البطالة ؟ كــلا.
ثانياً : – في العلاج - التفحيط ظاهرة جماهيرية في الغالب .. فالشباب المتجمهرون المتفرجون .. عليهم جزء من المسؤولية والإثم فيما يحدث من المآسي بسبب التفحيط .
أخي الشاب .. إنك بتجمهرك تغري المفحط بالاستمرارِ في التفحيط من جهة .. وتعرض نفسك للتلف من جهة أخرى .
فهذا أحد المفحطين الموقوفين يقول (بعبارته) : أنا إذا رأيت الجمهور أتهيض ولا أصبر .
وأعرف أماً أصيبت بمأساة مفجعة ، استمع إلى مشاعرها وهي تقول : رجع ولدي عبد الله بعد الامتحان إلى المنزل .. ثم وضع دروسه وخرج مع زملائه .. لكني لم أكن مطمئنة في تلك الساعة .
توجه عبد الله ورفاقه إلى أحد شوارع التفحيط .. وبينما هم يتفرجون على جانب الطريق .. انحرفت سيارة أحد المفحطين ، لتسحق الشباب على الأرض .. وكان عبد الله أول الضحايا .
أخي الشاب .. إنك غالٍ على نفسك .. غالٍ على أمك وأبيك .. غالٍ علينا جميعاً .. فلا تغامر بروحك بحضورك في ساحات الموت .
ثالثاً : على الآباء دور كبير في التصدي لهذه الظاهرة .. في حسنِ تربيتهم .. ومراقبتِهم سلوك أبنائهم .. وعدمِ تمكين الصغار منهم من قيادة السيارة ، فإن كثيراً من الآباء يشتري الموت لأبنائه وهو لا يشعر .
رابعاً : على الجهات الأمنية دور كبير في التصدي لهذه الظاهرة .. فوصيتي إليهم بذل المزيد من الجهود المباركة .. وتكثيف التواجد في الساحات والاجتماعات ..وعدم التساهل أو المجاملة في تطبيق العقوبات .. وهناك جهود مشكورة يقوم بها الإخوة في المرور والدوريات الأمنية والشرطة لضبط المفحطين وتطبيق العقوبة عليهم .. وهم في الواقع يمرون بمواقف عصيبة بسبب التجمعات والفوضى التي يحدثها الشباب بسبب هذه الظاهرة .
وأنا والله لا أقف هذا الموقف للدفاع عنهم على كل حال .. فهم بشر .. ليسوا بمعصومين وعملهم عرضة للنقص أو الخطأ ، كغيرهم من الموظفين .. لكنهم في الجملة يقومون بأعمال جليلة من أجل سلامتنا وسلامة أبنائنا وأسرنا .. فلا بد أن تقف معهم صفاًُ واحداً .. ونتعاون معهم في الإبلاغ عن المفحطين وضبطهم .
في أحد أحياء مكة على سبيل المثال كان يجتمع الكثير من المفحطين .. فقامت شرطة مكة بوضع خطة محكمة تم من خلالها محاصرةُ الموقع والقبضُ على ستة عشر شاباً يقومون بالتفحيط .. وتم تسليمهم لمرور العاصمة المقدسة .
خامساً : نناشد القائمين على الإعلام في بلاد الإسلام أن يتقوا الله في أبنائنا .. وأن يقوهم شر هذه الأفلام .. التي تعلم العنف والإجرام .. وأن يكون للبرامج الإذاعية والتلفزيونية والصحافة دور فعال في التصدي لهذه الظاهرة .
كما أذكر الآباء والمربين بخطورة هذه القنوات على سلوك أبناءنا ، فاتقوا الله ولا تخربوا بيوتكم بأيديكم .
ثم لا بد من حجب المواقع السيئة على شبكة الانترنت والتي تغري الشباب بممارسة هذه الظاهرة .
سادساً : ولمدارسنا دور كبير في التصدي لهذه الظاهرة .. برفع الوعي بين أبنائنا .. ومتابعة وتقويم السلوكيات التي تصدر ممن يقومون بهذه الظاهرة .. والتعاون مع الجهات المختصة للقضاء عليها .
سابعاً : لابد من احتواء أوقات الشباب .. وامتصاص طاقاتهم في النشاطات النافعة ، أو البرامج الترفيهية البريئة .. عبر المراكز والمخيمات والملاعب وغيرها .
العنصر السادس : عقوبات التفحيط :
التفحيط معصية محرمة ..ومخالَفة للأنظمة .. يعرض الإنسان بها نفسه للعقوبة في الدنيا والآخرة.
أما العقوبة النظامية فقد تضمن القرار الوزاري الصادر من مقام وزارة الداخلية برقم 1607 في 28 / 3 / 1422 هـ تقريرَ عقوبة التفحيط على النحو التالي :
1ـ في المرة الأولى : التوقيفُ لمدة خمسة أيام والغرامةُ بحدها الأوسط وحجزُ المركبة لمدة شهر .
2 ـ في المرة الثانية:التوقيفُ لمدة عشرة أيام والغرامةُ بحدها الأعلى وحجزُ المركبة لمدة شهرين.
3 ـ في المرة الثالثة : تحجز السيارة ، ويربط المخالف بالكفالة ، ويرفع عنه لأمير المنطقة لتقرير ما يجب بحقه شرعاً ، مع المطالبة بمصادرة السيارة .
أما العقوبة الأخروية فهي أشد وأعظم ، فإن الله تعالى توعد من آذى عباده المؤمنين .. حيث قال سبحانه : ( والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبيناً ) .
ويقول عليه الصلاة والسلام كما عند الطبراني وحسنه الألباني : " من آذى المسلمين في طرقهم وجبت عليه لعنتهم "
أخي الحبيب .. أسألك بالله .. إذا وجبت عليك اللعنة .. وطردت من رحمة الله .. فمن الذي ينجيك من عذاب الله .
العنصر السابع : حوار بين مفحط ورجل مرور :
هذه أبيات لطيفة تحكي حوارً طريفاً بين أحد المفحطين ، وأحد رجال المرور .
ولنبدأ بالمفحط .. فهذا المفحط يقول لرجل المرور :
دعني أفحط ما الشباب ببـاقي
واكـتب مخـالفـة على الأوراق
يا أيها الجندي دعني ،كف عن
جلدي وعن حبسي وطول لحـاقي
إني خبـيـر مـاهر متفـنن ٌ
فاسأل ـ رعاك الله ـ كل رفـاقي
واسأل دروب الحي عن سيارتي
تنـبيـك عن نـوعيـة السـواق
رد عليه رجل المرور ، فقال :
يا ذا المفحط هـاك من أعماق
سـيلَ الـوعيد بغيبة الإشفاق
قسماً ـ وإنك عـالم ـ أني لها
أن سوف يقرن ، راحتيك وثاقي
يـا أيهـا المسـكين إن إرادتي
لم تستكن ـ يوماً ـ إلى الإرهاق
بالحزم لا بـتـوددي وتخـاذلي
سترى الطريـق وفاضل الأخلاق
وهذه أبيات .. طلب مني أحد الإخوة إلقاءَها على مسامعكم .. أهديها لمحبي الشعر الشعبي .
(يقول الشاعر) :
لا تحسب التفحيط يا جاهل فنون
مع جدعت الموتر يمين ويساره
كـم واحد باسبـابه اليوم محزون
وكم واحد راحت حياته خساره
وكم واحد خلف لاطفال يدعون
باسمـه وهـو عنهم بعيدٍ مزاره
هـذا يبي دفـتر وهذي تبي لون
وزوجـه ترمّل بعـد موته بداره
وكم من بري حاله اليوم وشلون
اتبـدلت عـقب الحـلا بالمراره
باسباب جـهَّل للمواتر يسوقون
لا رخصة بيده ولا ايضا استماره
واطفال همَّل في الشوارع يدورون
ومـع صغر سنه باليمين الزقاره
واليا سألته ليه تفحيط وجنون
جالـك جوابه ذاك فن ومهاره
وإلى لقاء آخر بإذن الله تعالى ، والله ولي التوفيق .
النقيب سامي بن خالد الحمود
عضو إدارة الشؤن الدينية في الأمن العام حالياً ..
ومكافحة المخدرات سابقاً

الفقير الى ربه
18-07-2012, 10:59 PM
كف بصرك عن الحرام



الحمد لله ذي الجلال والإكرام، والصلاة والسلام على محمد خير الأنام، وعلى اله وأصحابه البررة الكرام.. ما بعد:
أخي المسلم:
اعلم أن إطلاق البصر سبب لأعظم الفتن، فكم فسد بسبب النظر من عابد، وكم انتكس بسببه من شباب وفتيات كانوا طائعين، وكم وقع بسببه أناس في الزنى والفاحشة والعياذ بالله.
فالعين مرآة القلب، فإذا غض العبد بصره غض القلب شهوته وإرادته، وإذا أطلق العبد بصره أطلق القلب. شهوته وإرادته، ونقش فيه صور تلك المبصرات، فيشغله ذلك عن الفكر فيما ينفعه في الدار الآخرة.
وما كان إطلاق البصر سببا لوقوع الهوى في القلب أمر الشارع بغض البصر عما يخاف عواقبه، فقال تعالى: قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون، وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن... [النور:30-31].
النظر وخطورته
قال الإمام ابن القيم: أمر الله تعالى نبيه أن يأمر المؤمنين بغض أبصارهم وحفظ فروجهم، وأن يعلمهم أنه مشاهد لأعمالهم مطلع عليها: يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور [غافر:19]، ولما كان مبدأ ذلك من قبل البصر جعل الأمر بغضه مقدما على حفظ الفرج، فإن كل الحوادث مبدؤها من النظر، كما أن معظم النار من مستصغر الشرر، تكون نظرة.. ثم خطرة.. ثم خطوة.. ثم خطيئة، ولهذا قيل: من حفظ هذه ا لأربعة أحرز دينه: اللحظات، والخطرات، واللفظات، والخطوات.
قال: والنظر أصل عامة الحوادث التي تصيب الإنسان، فإن النظرة تولد الخطرة، ثم تولد الخطرة فكرة، ثم تولد الفكرة شهوة، ثم تولد الشهوة إرادة، ثم تقوى فتصير عزيمة جازمة، فيقع الفعل ولابد ما لم يمنع مانع، ولهذا قيل: الصبر على غض البصر أيسر من الصبر على ألم ما بعده.
كـل الحوادث مبدأها من النظر *** ومعظم النار من مستصغر الشرر
كم نظرة فتكت في قلب صاحبها *** فتك الســهام بلاقوس ولاوتر
والعبــد ما دام ذا عين يقلبها *** في أعين الغيد موقوف على الخطر
يسـر مقلته ما ضـر مهجـته *** لا مـرحبا بسرور عاد بالضـرر
أحاديث وأثار في فتنة النظر
1- قال النبي : { ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء } [متفق عليه].
2- وقال : {... فاتقوا. الدنيا واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء } [رواه مسلم].
3- وعن جرير بن عبدالله قال: { سألت رسول الله صلى عليه وسلم عن نظرة الفجاءة فأمرني أن أصرف بصري } [رواه مسلم]. وعند أبي داود أنه قال له. { اصرف بصرك }.
4- وقال عليه الصلاة والسلام. { يا علي، لا تتبع النظرة النظرة؟ فإن لك الأولى، وليست لك الآخرة } [رواه الترمذي وأبو داود وحسنه الألباني].
5- وقال : { العينان تزنيان، وزناهما النظر } [متفق عليه].
أخي الحبيب:
وكان السلف الصالح يبالغون في غض البصر؟ حذر أمن فتنته، وخوفا من الوقوع في عقوبته.
قال ابن مسعود رضي الله عنه: ما كان من نظرة فان للشيطان فيها مطمعا.
وكان الربيع بن خثيم رحمه الله يغض بصره، فمر به نسوة، فأطرق - أي أمال رأسه إلى صدره - حتى ظن النسوة أنه أعمى، فتعوذن بالله من العمى!!
قال ابن عباس رضي الله عنهما: الشيطان من الرجل في ثلاثة منازل: في بصره، وقلبه، وذكره، وهو من المرأة في ثلاثة منازل: في بصرها، وقلبها، وعجزها.
قال في قوله تعالى: يعلم خائنة الأعين [غافر:19]، قال: الرجل يكون في القوم فتمر بهم المرأة، فيريهم أنه يغض بصره عنها، فإن رأى منهم غفلة نظر إليها، فإن خاف أن يفطنوا إليه غض بصره، وقد اطلع الله عز وجل من قلبه أنه يود لو نظر إلى عورتها!!
وقال عيسى ابن مريم: النظر يزرع في القلب الشهوة، وكفى بها خطيئة.
وقال معروف: غضوا أبصاركم ولو عن شاة أنثى!!
وقال و النون: اللحظات تورث الحسرات؟ أولها أسف، واخرها تلف، فمن طاوع طرفه تابع حتفه.
وخرج حسان بن أبي سنان يوم عيد، فلما عاد قالت له امرأته: كم من امرأة حسناء قد رأيت؟ فقال: والله ما نظرت إلا في إبهامي منذ خرجت من عندك إلى أن رجعت إليك!
وقال أحمد بن حنبل: كم نظرة ألقت في قلب صاحبها البلابل!!
يا من رأى سـقمي يزيد *** وعـلتي تـعي طبيـبي
لا تعجبن فهكـــذا *** تجني العيون على القلوب
حكم النظر للنساء
قال الحافظ أبو بكر بن حبيب العامري: إن الذي أجمعت عليه الأمة، واتفق على تحريمه علماء السلف والخلف من الفقهاء والأئمة؟ هو نظر الأجانب من الرجال والنساء بعضهم إلى بعض - وهم من ليس بينهم رحم من النسب، ولا محرم من سبب كالرضاع وغيره - فهؤلاء حرام نظر بعضهم إلى بعض... فالنظر والخلوة محرم على هؤلاء عند كافة المسلمين.
{ ولما نظر الفضل بن عباس إلى امرأة حول النبي وجهه إلى الشق الآخر } [رواه أبو داود].
قال ابن القيم: وهذا منع وإنكار بالفعل، فلو كان النظر جائزا لأقره عليه.
سد الذرائع إلى النظر
أخي الحبيب:
سد النبي كل ذريعة تفضي إلى تعمد النظر إلى النساء؟ حرصا منه على سلامة القلوب ونقاء النفوس واستقامة المجتمع المسلم على تقوى الله ومخافته. لي من ذلك:
1- أنه نهى النساء إذا صلين مع الرجال أن يرفعن رءوسهن قبل الرجال؟ لئلا يكون ذريعة منهن إلى رؤية عورات الرجال من وراء الأزر.
2- أنه نهى المرأة إذا خرجت إلى المسجد أن تتطيب أو أن تصيب بخورا، وذلك لأنه ذريعة إلى ميل الرجال وتشوقهم إليها، فإن رائحتها وزينتها وصورتها وإبداء محاسنها تدعو إليها، فأمرها أن تخرج تفلة ولا تتطيب.
3- أنه لم يجعل لها وسط الطريق عند المشي حتى لا يراها كل أحد، بل جعل لها حافات الطريق وجوانبه.
4- أنه نهى أن تنعت المرأة المرأة لزوجها حتى كأنه ينظر إليها، سدا للذريعة، وحماية عن مفسدة وقوعها في قلبه وميله إليها بحضور صورتها في نفسه.
5- أنه نهى عن الجلوس في الطرقات، وما ذاك إلا لأنه ذريعة إلى النظر المحرم، فلما أخبروه أنه لابد لهم من ذلك قال: { أعطوا الطريق حقه، قالوا: وما حقه؟ قال: غض البصر، وكف الأذى، ورد السلام } [متفق عليه].
6- أن الله سبحانه نهى النساء عن الضرب بأرجلهن عند السير سدا لذريعة النظر، حتى لا ينظر الرجال إلى ما يخفين من الزينة والجمال، قال سبحانه: ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن [النور:31].

الفقير الى ربه
18-07-2012, 11:05 PM
جاهد نفسك لحظة
قال ابن الجوزي: فتفهم يا أخي ما أوصيك به، إنما بصرك نعمة من الله عليك، فلا تعصه بنعمه، وعامله بغضه عن الحرام تربح، واحذر أن تكون العقوبة سلب تلك النعمة، وكل زمن الجهاد في الغض لحظة، فإن فعلت نلت الخير الجزيل، وسلمت من الشر الطويل.
التوبة والنظر
قال أبو بكر المروزي : قلت لأبي عبدالله أحمد بن حنبل: رجل تاب وقال: لو ضرب ظهري بالسياط ما دخلت في معصية الله، إلا أنه لا يدع النظر؟! فقال: أي توبة هذه! قال جرير: { سألت رسول الله عن نظرة الفجاءة، فقال: "اصرف بصرك " } [رواه مسلم وأبو داود].
أسباب إطلاق البصر
أخي المسلم:
إن إطلاق البصر له أسباب كنيرة جدا يصعب حصرها، ومن أهمها:
1- اتباع الهوى وطاعة الشيطان.
2- الجهل بعواقب النظر، وأنه يؤدي إلى الزنى، وربما أدى إلى الردة عن الإسلام، فقد ورد أن رجلا نظر إلى نصرانية فعشقها، فلم ترض منه إلا بالبراءة من الإسلام، فارتد ودخل في النصرانية!!
3- الاتكال على عفو الله ومغفرته، ونسيان أن الله شديد العقاب.
4- مشاهدة الأفلام والمسلسلات والبرامج والصور الفاتنة التي تتبرج فيها النساء عن طريق القنوات الفضائية أو المجلات الخليعة.
5- العزوف عن الزواج، فقد قال : { يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج؟ فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج...} [متفق عليه].
6- كثرة التواجد في الأماكن التي يختلط فيها الرجال بالنساء كالأسواق مثلا. قال العلاء بن زياد: لا تتبع بصرك رداء امرأة، فإن النظرة تجعل في القلب شهوة.
7- وجود لذة كاذبة يشعر بها الناظر في نفسه، وهي أثر من آثار الغفلة عن الله وقلة تعظيمه في القلب، إذ لو كان معظما لله عز وجل لما فرح بمعصيته.
8- تبرج النساء في الشوارع والأسواق، وتعمد بعضهن إظهار الجمال والزينة، مما يدعو ضعاف النفوس إلى النظر إليهن.
9- تشجيع بعض النساء لذلك بتعمد نظرهن إلى الرجال، فيجرئنهم على مبادلتهن النظرات.
10- كثرة التعامل مع النساء سواء أكان في بيع أو شراء أو عمل أو غيره.
أسباب غض البصر
أخي الكريم:
ولغض البصر أسباب كثيرة كذلك نذكر منها:
1- تقوى الله عز وجل والخوف من عقابه.
2- التخلص من جميع الأسباب التي ذكرنا أنها تؤدي إلى إطلاق البصر.
3- معرفة أن إطلاق البصر يؤدي إلى الأسف والحسرة، قال الحسن: من أطلق طرفه طال أسفه.
4- معرفة أن النظر زنا العينين، ويكفيه في ذلك قبحا.
5- دفع الخواطر والوساوس قبل أن تصير عزما ثم تنتقل إلى مرحلة الفعل، فمن غض بصره عند أول نظرة سلم من آفات لا تحصى، فإذا كرر النظر فلا يأمن أن يزرع في قلبه زرع يصعب قلعه.
6- القيام بحقيقة الشكر، فإن من تمام شكر النعمة ألا يعصى الله عز وجل بها. والبصر من نعم الله تعالى على العبد.
7- الصوم؟ وهو سبب قوي في غض البصر بعد الزواج.
8- تأمل ما يستقبح من شأن النساء، فإنهن يتفلن ويبلن ويتغوطن وتصيبهن الروائح الكريهة، وفي ذلك قال ابن مسعود رضي الله عنه: "إذا أعجبت أحدكم امرأة فليذكر مناتنها!!".
لو فكر العاشق في منتهى *** حسن الذي يسبيه لم يسبه!
9- التسلي بما أحله الله عز وجل من الشهوة المباحة، فعن جابر أن رسول الله رأى امرأة فأعجبته، فأتى زينب فقضى منها حاجته وقال: { إن المرأة تقبل في صورة شيطان، وتدبر في صورة شيطان، فإذا رأى أحدكم امرأة فأعجبته فليأت أهله، فإن ذلك يرد ما في نفسه } [رواه مسلم].
قال النووي: معنى الحديث أن المرأة تذكر بالهوى والفتنة والشهوة لما جعل الله تعالى في نفوس الرجال من الميل إليهن والالتذاذ بالنظر إليهن، ولذا فإنه ينبغي لها ألا تخرج بين الرجال إلا لضرورة، وكذا فإنه ينبغي للرجل الغض عنها وعن ثيابها، والإعراض عنها مطلقا" شرح صحيح مسلم للنووي،.
10- الدعاء والاستعانة بالله عز وجل وسؤاله النجاة من هذه الفتنة، فقد كان يقول: { اللهم إني أعوذ بك من شر سمعي، ومن شر بصري، ومن شر لساني، ومن شر قلبي } [رواه أبو داود وصححه.الألباني].
11- الخوف من سوء الخاتمة والتأسف عند الموت.
12- صحبة الأخيار وترك صحبة الأشرار، فإن الطبع يسرق من خصال المخالطين، والمرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل.
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلمش

الفقير الى ربه
18-07-2012, 11:34 PM
http://saaid.net/Minute/mm2.jpg
http://saaid.net/images/s.gif (http://saaid.net/glblstf.php)قال الله تعالى : ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن لكل بداية نهاية ولكل قوة ضعفاً ولكل حياة موتاً
قال تعالى : { إنك ميت وإنهم ميتون }
وقال تعالى { أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة }
وقال تعالى { كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون }
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { أكثروا ذكر هادم اللذات }
وقال الشاعر
هو الموت ما منه ملاذ ومهرب
متى حٌُُط ذا عن نعشه ذاك يركب
نؤمل آمالاً ونرجوا نتاجها
وباب الردى مما نؤمل أقرب
وهذا أنت يا أبن آدم وقد فارقت الحياة وأصبحت جثه هامدة لا حراك له وجردت من الثياب والزينة والموديلات وما بقي الا قطعة من قماش تستر بها عورتك ممدد على الواح لتغسل
فأين العينان لتبصر وترى ؟؟

أين اليدان لتتحرك ؟؟ وأين ذلك الجسد ؟؟
انه ممدود على لوح وقد جرد من ملابسة بلا روح ولا قوة ولا حراك ... والله المستعان
وقام من كان حب الناس في عجل
نحو المغسـل يأتينـي يغسلنـي
وقال يا قوم نبغي غاسـلاً حذقـاً
حراً أديبـاً أريبـاً عارفـاً فطـن
فجـاءنـي رجــل فجـردنـي
من الثيـاب وأعرانـي وأفردنـي
الحين قاعد يضغط على بطنك ويعصره ليخرج منه ما هو مستعد للخروج

هل تخيلت أخي الحبيب أو أنتي أختي هذا الموقف ؟؟؟
والحين يغسلون جسدك بس هل تبي تطيح منها الذنوب
وأودعوني على الألواح منطرحاً
وصار فوقي خرير الماء ينظفني

وأسكب الماء من فوقي وغسلني
غسلاً ثلاثاً ونادى القوم بالكفن
وكذا يكفنون الميت وهذا كفنك
وألبسونـي ثيابـاً لا كمـام لها
وصار زادي حنوطي حين حنطني

وأخرجوني من الدنيا فـو أسفـا
علـى رحيـل بـلا زاد يبلغنـي
وبكذا تصير جاهز للصلاة "عليك

بعد أن يصلى على الميت يحمل على أكتاف الرجال ليوضع في قبره
إذا كانت الجنازة صالحة قالت : قدموني .. قدموني . وإذا كانت غير ذلك قالت يا ويلها أين تذهبون بها
وحملوني على الأكتاف أربعة
من الرجال وخلفي من يشيعني
القبر أول منازل الآخرة
شف منزلك شف بيتك شف زين ضيق هالحفرةفبعدالغرفة والبيت والفلة والقصرتصير بالحفرة !!!
نعم أخواني هذا القبر بيت الوحشة بيت الغربة بيت الدود بيت اللحود هذا هو القبر اللي ناسية وهذا هو اللي أبكى الصالحين والعلماء والمجتهدين ، نعوذ بالله من ظلمة القبر ووحشة القبر وضمة القبر وضيق القبر
ليس الغريب غريب الشام واليمن
إن الغريب غريب اللحد والكفن
الحين الجنازة جاهزة للدفن
الله المستعان
فسبحان الله كما أتى ابن آدم وحيداً خرج من الدنيا وحيداً لا مال ولا أهل ولا أولاد أنما خرج من هذه الدنيا بعمل وكفن
في ظلمة القبر لا أم هناك ولا
أب شفيـق ولا أخ يؤنسنـي
بعد وضع الجنازة في اللحد تفك أو تحل الأربطة ماعدا الرأس والرجلان
أخي الحبيب أختي الكريمة أخواني المسلمين :
تخيل لو لحظة أنك هذا الذي وضُع في القبر ماذا تتمنى ؟؟؟؟
مما كنت تتمنى فأعمل لتلك الحفرة مادامت روحك في جسدك و بإمكانك أن تتوب وتصلح مابينك وبين ربك فباب التوبة مفتوح ورحمة الله تغدو وتروح فاليوم العذر مقبول والذنب مغفور فتخلص من رق المعاصي قبل الندم وقبل الفراق
http://saaid.net/Minute/1/014.jpg
ويسد على الميت في لحده بلبنات ويوضع على اللبنات طين لتثبيتها وسد الفتحات اللي بين اللبنات
وبعدها تنهال عليه التراب منه خُلق وله يعود
وقال هلوا عليه التراب واغتنمـوا *** حسن الثواب من الرحمن ذي المنن
وأخيراً هذه هي نهاية الإنسان وهذا هو المسكن الحقيقي الذي هو أول منازل الآخرة
http://saaid.net/Minute/1/017.jpg
كان عثمان بن عفان إذا وقف على القبر بكى ، حتى يُبل لحيته ، فقيل له : تذكر الجنة والنار فلا تبكي وتبكي من هذا ؟ فقال :
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { القبر أول منازل الآخرة فإن نجا منه فما بعده أيسر منه وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه }
قال : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
{ ما رأيت منظراً قط إلا والقبر أفظع منه }

فبلغوا هذه الرسالة :
إلى كل من يتساهل بالصلاة أو يفرط فيها
إلى كل من يمنع الزكاة ويتهاون بها
إلى كل من يعق والدية ويعذبهما
إلى كل من يقطع أرحامه ويهجرهم
إلى كل من يحارب الله ورسوله بتعامله بالربا
إلى كل من يغش في البيع والشراء أو يرشي أو يرتشي
إلى كل من يغني ويستمع الغناء
إلى كل من غش أهله وأدخل الدش في بيته
إلى كل من يضيع من يعول من زوجة وأولاد
إلى كل من يزني
إلى كل من يعمل عمل قوم لوط
إلى كل من أسبل ثوبه وجر إزاره
إلى كل من حلق لحيته
إلى كل من ظلم وأكل حقوق الغير وخاصة العاملين في المنازل
إلى كل من ينام عن صلاة الفجر
إلى كل من يذهب إلى السحرة والمشعوذين
إلى كل من يستهزأ بأهل الدين والصالحين
إلى كل من يحسد ويحقد على إخوانه المسلمين
إلى كل من يدور في الأسواق ركضاً خلف محارم المسلمين ويطلق بصرة على النساء
إلى كل من يدنس فمه اللي ذكر الشهادة يدنسه بسيجارة أو شيشة قبيحة الرائحة
إلى كل من يستعمل المخدرات
إلى كل من هجر القرآن الكريم تلاوة وتدبراً وعملاً
إلى كل من يجالس أهل السوء والشر
إلى كل من هجر الصالحين ومجالس الذكر
إلى كل من لم يحج وهو يستطيع ويملك مقومات الحج
إلى كل من يشهد شهادة الزور أو يعين عليها
إلى كل من يوالي الكفار
إلى كل من استقدم عمالة من غير المسلمين ولم يدعهم إلى الإسلام
إلى كل من يبتدع في دين الله
إلى كل من يكذب ويتحرى الكذب
إلى كل من نادى بالتبرج والسفور وخروج المرأة المسلمة
إلى كل من غفل عن ذكر الله تعالى
أما آن الأوان أن نراجع حساباتنا ؟
أما آن الأوان أن نتدارك ما بقي من أعمارنا ؟
أما آن الأوان أن ننتبه من غفلتنا ؟
أما آن الأوان أن نستيقظ من رقدتنا ؟
إعداد الضغط العالي
شبكة أنا المسلم

الفقير الى ربه
18-07-2012, 11:47 PM
قصة غريبة وفيها عبر سبحان الله
الحمد لله المعطي والمانع..قال الزوج هذه الكلمات من أعماق قلبه وهو يرفع بصره إلى السماء ، متأملاً في نجومها المتلألئة وهي تسبح في بحر كثيف من السواد الداكن..كان الفرح ينمو ويكبر في ذلك القلب المرهف كزهرةتفتحت أكمامها مع بداية الربيع .. وكان الكون كلمن حوله يبدو - في عينيه - باسماً أنيساً ملؤه المحبة والفرح والأمل .. وكان يشعر وكأن الدنيا بأسرها تزفإليه التهاني مع كل نسمة للأثير في تلك الليلة الجميلة..كيف لا؟ وقد سمع ذلك الخبر الذي كان ينتظره منذ سنين..ينتظره وقلبه مفعم بالأمل والرجاء واليقين.مبارك إن شاء الله.. زوجتك حامل..كان هذا هو الخبر .. وكانت تلك هي الكلمات .أما المشاعر فكان لا يعلم وصفاً لحالها إلا الله.وعاد الزوج إلى البيت .. وفتح كتاب الله الكريمعلى الآيات التي كان كثيراً ما يقرؤها ودمعة وحيدة حرىتترقرق في عينيه .. وبدأ يقرأ.؛﴿ ((كّهيعص * ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا *إذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِياً * قَالَ رَبِّ إنِّي وهَنَ العَظْمُ مِنِّي واشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً ولَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِياً * وإنِّي خِفْتُ المَوَالِيَ مِن ورَائِي وكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِراً فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ولِياً *يَرِثُنِي ويَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ واجْعَلْهُ رَبِّ رَضِياً)) ﴾ولكن الدموع كانت في هذه المرة تنهمر من عينيه سيلاً مدراراًيغسل وجنتيه الوضيئتين ويخضب لحيته الكثيفة.. وفى يوم الجمعة..عندما ذهب إلى المسجد.. أشرق وجهه بالبشر والحبور..وامتلأ صدره بالثقة والأمل.. وهو يسمع الخطيب يتحدث عنالأولاد والبنين ، ويهدر بصوته قائلاً : وكيف لا تفرح أيها الأب بفلذة كبدك وتعتني به . وهو امتداد لسجودك وركوعك وتسبيحكوتهليلك.. وهو قطعة من جسدك تمشى أمامك على الأرض..وخرج من المسجد ولسان حاله يقول: سأعتني به إن شاء الله . وسأعمل على أن يكون امتداداً حقيقياً مباركاً لركوعي وسجوديوتسبيحي وتهليلي بإذن الله رب العالمين .ومرت الأيام . وكان يتردد - أثناءها - بشكل دوري على المستشفى مع زوجه لإجراء الفحوص الطبية المعتادة.. إلى أن جاء يوم.. هذا هراء.. غير معقول!!كان الزوج يقول هذه الكلمات للطبيب - في ذلك اليوم - والنيران تتأجج في قلبه.. ويزيد أوارها أنين زوجهالمسكينة التي أذهلها هول الموقف فلم تجد تعبيراً عمافي فؤادها المشتعل أصدق من الدموع..- هذا ليس هراء يا سيدي وهذه هي الصورة أمامك. إن هذا الشيء الذي يسكن رحم زوجك الفاضلة ليسجنيناً.. أنا لم أر في حياتي مثل هذا.. إنه.. إنه يا سيديشيء أو مخلوق لا يعلم طبيعته إلا الله !!إ. ونظر الزوج إلى الصورة مرة أخرى.. ثم أشاح بوجهه..فقد كانت الصورة التي أجريت لرحم زوجته غريبةحقاً ففي وسط الصورة..وحيث كان يفترض أن تظهر ملامح الجنين المعروفة..لم يكن يبدو سوى كتلة ملتفة من اللحم دون أية أطراف أو معالم..كانت الصورة - كما قدر الجميع- لمخلوق لم ير إنسان له مثيلاً على الإطلاق.. غير أن أحداً لم يستطع أن ينطق بكلمة واحدة في ذلك الموقف الرهيب..وانقضت دقائق ثقيلة من الصمت كأنها دهر..تماسك بعدها الزوج المجروح وقال موجها حديثه للطبيب:- والعمل؟. أقصد.. ماذا تقترح أن نفعل الآن أيها الطبيب ؟.- في الحقيقة.. أعتقد أن الأمر الوحيد الذي يمكن عمله الآن هو .. هو الإجهاض.- ماذا؟.. الإجهاض..- أعتقد أنه لا مفر من ذلك يا سيدي على الإطلاق..ربما يكون ذلك مؤلماً بعض الشيء.. إلا أنني أظن أن الألم سيكون مضاعفا.. وطويلاً..بعد ذلك إذا لم نتدارك الأمر الآن..وأعتقد أنكم تفهمون تماماً ما أعنيه..قالها الطبيب وهو ينظر إلى نظرات الزوجين التي تلاقت في حوار صامت قصير ولسان حالهما يقول: إننا نفهم تماماً ما تعنيه.. يا سيدي الطبيب..ومرة أخرى..ساد الصمت الثقيل أرجاء الغرفة..لكنه كان في هذه المرة صمتاً له دوي هائل.. لم يقطعه غير كلمات الزوج الهادئة الرتيبة:- حسناً.. حسناً ..سنفكر ملياً في هذا الأمر..وأعتقد أن لدينا متسعاً من الوقت على كل حال.. شكراً.. السلام عليكم.وخرج الزوج..وزوجه التي لم تنطق بحرف واحد طوال الوقت تتكئ على ذراعه.. ونظر الطبيب قليلاً إلى الممرضتين اللتين شهدتا المشهد كله..ثم أطرق برأسه..وألقى بيديه في جيوب معطفه وغادر الغرفة هو الأخر ..فقد كان الموقف لا يحتمل أي كلام..لم يصل الزوجان إلى البيت إلا وكان الزوج قد فكر ملياً وحسم الأمر.. وكان هذا علامة على عودة مؤشر قلب هذا الرجل الكبير للاستقرارعلى موجة الإيمان واليقين التي عهدها في نفسه.. وعهدها الناس فيه.. بعد تلك الهزة العنيفة..ومع أول خطوة داخل المنزل قال:-لقد انتهى الأمر.. والأمر لله من قبل ومن بعد على كل حال..ثم أردف موضحاً حين رأى عيون زوجه الدامعة مليئة بالتساؤل والاستفهام:- لقد نفخت الروح - والله أعلم - في هذا الجنين..فأنت الآن في شهرك السادس.. والإجهاض معناه الآن قتل هذا المخلوق المسكين.. وهذا مالا نفعله على الإطلاق.. إن شاء الله..كانت الكلمات تنساب من فمه بهدوء وطمأنينة غريبة..ورغم أن تباشير دمعة حارة كانت تترقرق في عينيه إلا أنه مضى يقول :- إن الله هو الذي ينفخ من روحه في هذا المخلوق..وهو.. هو وحده الذي يحق له أن يأخذ ما أعطاه ..أما نحن.. فليس لنا من الأمر شىء.. غير الدعاء والرجاء.واستسلمت الزوجة الحزينة أول الأمر..ودونما إدراك منها لطبيعة ذلك الاستسلام.. هل كان قناعة منها بكلمات زوجها؟ أم كان رضى بالأمر الواقع؟.. أم أن الذهول الذي أصابها منذ اللحظة الأولى كان يلفها فى حناياها فلا تجد في نفسها قدرة على التفكير واتخاذ القرار؟..والحقيقة أن هذا كان التفسير الحقيقي لموقفها بادىء الأمر..إلا أن مشاعر اليقين والصبر والرجاء والتي كان زوجها يبثها - دائما - في كل مناسبة.. سرعان ما بدأت تتغلغل في أعماق فؤادها الكليم لتملأه شيئاًفشيئاً أمناً وطمأنينة وسكينة..لم تستطع أن تفسره إلا أنه كان رحمة وعوناً من الله.وبهذه المشاعر المفعمة بالتعلق بالله الواحد الأحد..واجهت - أكثر من مرة - موقف بعض الممرضات اللواتيعرضن عليها - خفية ودون علم زوجها - ومن منطلق الإشفاق والرثاء! مساعدتها في التخلص من حملها العجيب .مرة بالأدوية والعقاقير..وأخرى بالتعب والإرهاق..وثالثة بطرق أخرى.. غير أنها كانت تتذكر في كل مرة كلمات زوجها عن الواهب..الواهب الذي له وحده الحق في أخذ ما وهب..فتقف.. بكل إصرار في وجه تلك المحاولات التي ظلت تتكررحتى الأيام الأخيرة التي سبقت موعد ولادتها..هذه الولادة التي كانت تترقبها جموع العاملين في المستشفى..بعد أن طارت بقصتها الركبان..داخل المستشفى وخارجه.. إلى أن جاء ذلك اليوم المشهود..- أنا لا أصدق ما أرى!!.. الله أكبر .. الله أكبر.. ما أجمل هذه المولودة..بهذه الكلمات الممزوجة بدموع الفرح.. كانت تصيح الطبيبة التي أشرفت على ولادة الأم المؤمنة الصبور..وسرى الخبر سريان الكهرباء في أسلاكه بين جموع المرتقبين ..وكأن مساً أو عدوى أصابت الجميع ،فإذا دموع الفرح تنهمر من عيون خليط غريب غير متجانس من البشر..ليغرق الجميع في موجة صاخبة من التهاني والفرح وهم يروون ما حدث:- لقد كانت مولودة جميلة..فيها شيء واحد غريب..فقد كان شعرها طويلا مسدلاً..ولما كانت متكورة على نفسها في رحم أمها.. فقد كان الشعر يغطي جسمها الصغير..الأمر الذي أظهرها في الصورة على ذلك الشكل الغريب..- وفى تلك الأثناء كان الزوج ساجداً في غرفة الانتظار..كان قد سمع بالخبر وعلم بتفاصيله..بل كان قد رأى الطفلة وانطلق بالآذان في أذنها الصغيرة..وحنكها بشيء من التمر اتباعاً لسنة نبيه العظيم..لكنه كان في تلك اللحظات يهيم بقلبه وروحه بعيداً..بعيداً عن كل هؤلاء الناس..حتى أنه ما عاد يسمع شيئاً من كل ذلك الضجيج..كان إحساسه كله يتركز في أن الأمر كله كان امتحاناً لصبره وإيمانه.. امتحاناً ليقينه .. وكان - وهو ساجد سجدة الشكر - يحس أنه بعون الله نجح في ذلك الامتحان.. وبدرجة الامتياز..

الفقير الى ربه
18-07-2012, 11:57 PM
رياح الجنة

انفرجت عيني ذلك الشيخ الهرم في ضعف قبيل الفجر بساعة في ذلك المنزل المتهالك ، ونظرت مقلتاها بوهن الى الشرفة المفتوحة بجانب السرير .. ولمحت العينان - تلك المضغة الوحيدة التي تتحرك في جسد هذا العجوز - السماء وهي صافية تتناثر على صفحتها الواسعة نجوما زاهرة ينعكس عليها ضوء القمر الزاهي ، فدارت نحوه وأطالت النظر اليه ، فابتسم القمر.. أو هكذا خيل للشيخ العجوز ، وتحركت ريح في السماء باردة فأزاحت الشرفة برفق ، وداعبت أنف الشيخ فسرت في جسده قشعريرة باردة ، ووجد الشيخ نفسه يستعيد ذكرياته ، وسيرته ومسيرته ، والامه وأحزانه ، وكفاحه وجهاده ، ومقارعة العدو ومنازلة المرض ، وظل يتكر رفاق الدرب والجهاد ، والتلاميذ النجباء ، والأصحاب الاوفياء .. ثم تذكر النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه .. لكم يشتاق اليهم ، ولكم يتمنى أن يرفقهم في الجنة .. وعند هذه اللحظة من الخيال هبت تلك الريح ثانية لكنها أسرع ، وعاد جسد الشيخ يجري فيه هذه القشعريرة .. ثم تذكر شعبه المكدود ، وما حل به من ظلم وضيق وعنت .. انه واثق في النصر مؤمن بقربه ولكم يتمنى أن يحيا حتى يراه ، لكن هاتفا داخله يأبى ذلك .. فانفلتت منه تنهيدة حارة ، وبصعوبة بالغة حاول أن يحرك رأسه يمنة أو يسرة ، وهو لا يدري لماذا تتزاحم هذه الافكار على رأسه في هذه الليلة ، وعند هذه الساعة قبيل الفجر بالتحديد ؟ انتفض اثنين من أبنائه على اثر تنهيدته فقال لهم : اعدلوني اخذ حظي من الليل . أتوا بكرسيه المتحرك ، وأقاموه عليه .. توضأ .. صلى ركعات الليل .. كعادته سئل الله الشهادة في سجوده ، ومع التسليمة الثانية ارتقع اذان الفجر .. اختلس نظرة الى النافذة ، وكأنه يتحسس تلك الريح الخفيفة ذات الرائحة الجميلة ، فملء أنفه منها ، وأراد النزول لصلاة الفجر ، فصمم أولاده على منعه من النزول لمرضه ، وأصر هو على النزول لصلاة الجماعة وزاد اصراره.. حتى غلب اصراره تصميمهم ونزل .. ولا زالت تلك الريح تتلاعب حول البيت .. لابد أن لها سرا ، و خلفها خبرا .. أتم صلاة الفجر المسجدية وعند الباب التفت للرواد وألقى عليهم السلام فردوه ونظر اليهم نظرة استغربوها .. واستغربتها حتى نفسه وما أن تخطى كرسيه عتبة المسجد حتى اشتدت الريح على أشدها ، وأضاءت صفحة السماء بنور الفجر الابيض .. لكن بدى ذلك الصوت الغليظ فجأة ، وعرف الجميع كنه الصوت .. إنه أبغض صوت يسمعونه في الحياة .. صوت طائرات القتل .. ودفع المرافقون الكرسي بسرعة .. وبدون سبب وجد الشيخ نفسه يبتسم ، واشتدت سرعة الريح ، وأضاءت الجنة بنورها ، وأطلت الحور من عليائها ، و.. وانفجر الكرسي .. ما كانت الا لحظات حتى هدأ كل شيئ .. كل شيئ .. حتى تلك الريح .. ريح الجنة .. هدأت .. لكن شيئا واحدا ظل كما هو لم يهدأ .. ابتسامة الشيخ .. كما هي .

الفقير الى ربه
19-07-2012, 01:07 AM
http://share.muslmah.net/up/11/6503/21336113721.gif (http://forum.sedty.com/)




أنسيـــــتم الجنـــــــــــة ؟؟!!
(http://forum.sedty.com/)http://share.muslmah.net/up/11/6503/31336107008.gif (http://forum.sedty.com/)



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احبتي في الله
اليوم سأقدم لكم هذة الومضة السريعة اتمنى ان تستفيدوا منها :

كان أحد الصالحين يقوم في هزيعِ الليل الأخير ، يرقى أعلى مكان في قريته، ثم ينادي بأعلى الصوت..
الرحيل.. الرحيل.. الرحيل..
كل يوم يكرر هذه الكلمات القليلة
الرحيل.. الرحيل.. الرحيل..
حتى جاء يوم وانقطع ذلك الصوت.
فقال أمير القرية: أين فلان؟؟
قالوا: مات.

قال: لازال يذكرُ الناس بالموت حتى مات هو.
نعم.. كان يذكرهم بالموت فأتاه الموت.. لكن على أي حال أتاه ؟!


(http://forum.sedty.com/)http://share.muslmah.net/up/11/6503/31336107008.gif (http://forum.sedty.com/)

لا زال يلهج بالرحيل وذكره**** حتى أناخ ببابها لجمّال


فأتــــاه متيقظـــاً متشـــمراً **** لمتلهــــــــــف الآمــــال
(http://forum.sedty.com/)http://share.muslmah.net/up/11/6503/31336107008.gif (http://forum.sedty.com/)
قال أحدهم لصاحبٍ له وكانت حاله سيئة..
قال: أبى فلان.. الحال اللي انت عليها ترضاهاللموت؟!
قال: لا والله.
قال: وهل نويت أن تغير هذه الحال إلى حال ترضاها للموت؟!
قال: ما اشتاقت نفسي إلى هذا بعد.
قال: وهل بعد هذه الدار دارمعتمل؟!
قال: لا والله.
قال: وهل تظن أن لا يأتيك ملك الموت وأنت على هذه الحال؟!
قال: لاوالله.
قال: والله ما رأيت عاقلاً يرضى بهذه الحال.

(http://forum.sedty.com/)http://share.muslmah.net/up/11/6503/31336107008.gif (http://forum.sedty.com/)



ستـنقلك المنايـــــا من ديـارك **** ويبدلــــــك الردى داراً بدارك
وتترك مــا عنيت بــهزمانــــاً **** وتُنـقل من غنـاك إلى افتقارك
وفي عينيك دود القبـــريرعى **** وترعى عينُ غيرك في ديارك
نعم أيهاالغالي .. نعم أيتها الغالية..
لا تغفل عن الموت..
نعم احبتي في الله
الرحيل سنرحل لا محالة
متى الله أعلم
(http://forum.sedty.com/)http://share.muslmah.net/up/11/6503/31336107008.gif (http://forum.sedty.com/)


قال لقمان لابنه
يا بني أمر لا تدري متي يلقاك...استعدله قبل أن يفاجئك
أحبتي الموت يأتي فجأة
فهل أعددنا واستعدينا له
أحبتي
أتساءل
أنسيتم الجنة؟؟؟
أحبتي
أتعجب
أنسيتم الجنة !!
إخوتي
!!أنسيتم الجنة؟؟


(http://forum.sedty.com/)http://share.muslmah.net/up/11/6503/31336107008.gif (http://forum.sedty.com/)

وختاما أسأل الله بمنه وكرمه ان نلتقي بكم في الفردوس الاعلى من الجنة ..
طبتم وطابت اوقاتكم بالخير واليمن والبركة ..

(http://forum.sedty.com/)http://share.muslmah.net/up/11/6503/21336113721.gif (http://forum.sedty.com/)
lم/ن
(http://forum.sedty.com/)

الفقير الى ربه
19-07-2012, 01:48 AM
قصه جميله تعلم اولادنا الصبر
يحكى أن إبنة عمر بن عبد العزيز دخلت عليه تبكى
وكانت طفلة صغيرة آنذاك وكان يوم عيد للمسلمين
فسألها ماذا يبكيك ؟
قالت : كل الأطفال يرتدون ثيابآ جديدة
وأنا إبنة أمير المؤمنين أرتدي ثوبآ قديمآ
فتأثر عمر لبكاءها وذهب إلى خازن بيت المال
وقال له :أتأذن لى أن أصرف راتبى عن الشهر القادم.؟
فقال : له الخازن ولما يا أمير المؤمنين ؟
فحكى له عمر .
فقال له الخازن : لامانع عندى يا أمير المؤمنين .. و لكن بشرط !
فقال عمر و ما هو هذا الشرط ؟
قال الخازن : أن تضمن لى أن تبقى حيآ حتى الشهر القادم
لتعمل بالأجر الذى تريد صرفه مسبقآ.
فتركه عمر وعاد إلى بيته..
فسأله أبناؤه : ماذا فعلت يا أبانا؟
قال : أتصبرون وندخل جميعآ الجنة أم لاتصبرون ويدخل أباكم النار ؟
قالوا نصبر يا أبانا

الفقير الى ربه
19-07-2012, 01:57 AM
إلى كل الذى ...
ثقل عليه الهم والغم والحزن,,,
ابتلى في نفسه أو في ماله أو في ولده أو في زوجه أو في أي قريب أو حبيب له.
إلى كل الذى ضاقت عليه الأرض برحابها إلى أن ضاقت عليه نفسه
إلى كل الذى قصد كل باب وأغلقت دونه الأبواب
إلى كل الذى تشعبت به الطرق .. وتقطعت به السبل
هيا ها قد حان وقتها.... هيا ها قد احتجت لها
هيا لنجربها...هيا لننطق ... انطقيها أخيتي
انطقيها بقلبك قبل أن ينطقها لسانك
انطقيها بدمع عينيك..قبل أن تنطقها شفتيك
انطقيها
بكل جوارحك ,,,, قوليهـــا
http://www.lamst-a.net/upfiles/Opd48839.gif (http://forum.sedty.com/)
يــــــــــــــــــــــــــآ‘رب
كلمة غير كل الكلمات
يـــــــــــــــــــــــآ‘رب
عبارة أبلغ من كل العـبـارات
يــــــــــــــــــــآ‘رب
يعرف معناها كل ضعيف لم يجد من يأخذ بحقه
قالها وعينه تذرف الدمعات
http://www.lamst-a.net/upfiles/Opd48839.gif (http://forum.sedty.com/)
يعرف معناها:
كل مظلوم ..استنصر كل من حوله فلم ينصروه
قالها وقلبه قد امتلأ بالعبرات
كل ذي حاجة.. طرق الأبواب وأوصد دونه كل باب
كل مريض عجز عنه الأطباء وطال عليه البلاء حتى يأس منه كل من حوله...
فتفيض الروح بالكلمة فتخرج من النفس إلى القلب ثم تسري في كل ذرة من كيان الجسد
حتى تصل إلى الفم وتنطلق من اللسان لتزلزلالأركان
وتتحرر من العين الدمعات...راجية واثقة .
فتغير قوانين الحياة.
http://www.lamst-a.net/upfiles/Opd48839.gif (http://forum.sedty.com/)
فيشفى المريض ... الذى خانه الدواء عن الشفاء... وعجز عنه علم الأطباء
ويقوى الضعيف... وينتصر المظلوم.. ويعز من كانذليلا
ويغنى من كان فقيرا..ويشفى من كان مريضا...
وينال ذي الحاجة حاجته بعدما علم أي الأبواب أحق بالطرق
http://www.lamst-a.net/upfiles/Opd48839.gif (http://forum.sedty.com/)
وكيف لا ؟؟؟
وهوالقائل( أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ )
وهو القائل: ( وإذا سألك عبادى عنى فإنى قريب أجيب دعوةالداعي إذا دعان )
وهو القائل: ( وقال ربكم ادعونى أستجب لكم )
فلما نرجو غيره...ونطرق باب سواه ؟؟؟
فالأمر له من قبل ومن بعد وإليه ترجع عاقبة الأمور
أيها العاصي ... أنب وقل يــآرب
أيها المبتلى ... احتسب وقل يــارب
أيها الضعيف... اصبر وقل يــا رب
أيها المؤمن.. أخواتي هلموا قولوا يــا رب
يــآرب .. يــآرب .. يــآرب .. يــآرب .. يــآرب
http://www.lamst-a.net/upfiles/Opd48839.gif (http://forum.sedty.com/)
يــا رب .. يــا رب .. أنت أعلم بالحال
وأنت أرحم الراحمين.
هذا... وأنا لست بأتقاكم
ولا بخيركم..ولكني ناصحة لكم ولنفسي قبـــــــــلكم
فادَعوا الله ... وادِعوا الله لي .
http://www.lamst-a.net/upfiles/ea947738.bmp (http://forum.sedty.com/)
لبستُ ثوب الرَّجا والناس قد رقدوا
وَقمِتُّ أشكوا إلى مولاي ما أجـدُ
وقُلتُ يا أمَلـي فـي كـلِّ نائبـة
ومَن عليه لكشف الضُّـرِّ أعتمد
أشكو إليك أمـوراً أنـت تعلمهـا
ما لي على حملها صبرٌ ولا جلـدُ
وقد مدَدْتُ يدِي بالـذُّلِّ مبتهـلاً
أليك يا خير من مُـدَّتْ أليـه يـدُ
فـلا ترُدَّنهـا يـا ربِّ خائـبـةً
فبَحْرُ جودِكَ يروي كل مـنْ يَـرِد

الفقير الى ربه
19-07-2012, 02:16 AM
http://hh7.net/May6/hh7.net_13067521571.gif (http://forum.sedty.com/)

كلَّما انتفض القلمُ ليبوح بما يجول في الخاطِر، وما يسكُن في القلب مِن جرح جائِر، تبقَى هناك كلماتٌ قابعة تأبَى الخروج؛
لأنَّ الورق لا يحتمل وجودَها، ولا الحبر يستطيع رسمَ حروفها، حتى اللِّسان يعجِز عن النُّطق بها، فتبقَى خالدةً خلف الابتِسامات
تتفنَّن في رسْمِها.
تبقى الكلمات تَحكي عنْ قصَّة آلام وأحزان، آمال وأمنيات، تتحاكَى في خلجات النفْس، حلمها بأن تكون أنوار شمس الصباح حبرًا
يكتُب انتهاء قصَّة دموع تصرُخ تحتَ جناح الطير الغافي على قمَّة الجبل المتألِّم من دموعه لدموعي؛
إذ هو شلاَّل يهدر مِن عنده حتى سفْح الجبل، غمر الزهور أرْحل الفراشات، والحزن ما زال يجوب أرجاءَ المكان.
يبقَى الأمل يطلُّ في كل حين من عندِ الرحمن الرحيم، فلا حزن ولا أنين فالله حي لا ينام،
وخزائن الجليل ملأى إلى يومِ الدِّين.
والصلاة والسَّلام على النبيِّ العدنان، مَن جاء للبشرية ليخرجَهم من الظلمات - صلَّى الله عليه وسلَّم.
مما تصفحت
(http://forum.sedty.com/)http://sedra.info/TESTUPDATE/PIC/DOWAA.gif (http://forum.sedty.com/)

(http://forum.sedty.com/)

الفقير الى ربه
19-07-2012, 02:25 AM
الكلمـــــــة
بالأمس :: نصيحة
واليوم :: تجريح

الشهامة
بالأمس :: أصالة نفس
واليوم :: تتطلب واسطة

الحب
بالأمس :: روح
واليوم :: لعبة

الشعر
بالأمس :: علم وأدب
واليوم :: تقليد ومنصب

العطاء
بالأمس :: هدف
واليوم :: وسيلة

السعادة
بالأمس :: قناعة
واليوم :: طمع

العقل
بالأمس :: نعمة
واليوم :: نقمة

الضمير
بالأمس :: حياة
واليوم :: غيبوبة

رمضان
بالأمس : عبادة ونشاط
واليوم : عادة وكسل

الطمأنينة
بالأمس :: ظل
واليوم :: مطر صيف

الصداقة
بالأمس :: كنز
واليوم :: انقراض

الرحمة
بالأمس :: ملْء القلوب
واليوم :: ترتجي

الرفقة الصالحة
بالأمس :: في كل الوجوة
واليوم :: من النادر أن تلتقي

المعروف
بالأمس :: سائد ومنتشر
واليوم :: نادر وشحيح.

الصدق
بالأمس :: تجدة متى أردتة
واليوم :: أثر بعد عين

الكتابة
بالأمس :: فن وموهبة
واليوم :: صنعة من لا صنعة له

الوطن
بالأمس :: إنتماء
واليوم :: فندقة

الابتسامة
بالأمس :: صدقة
واليوم :: أطلال

التقنية
بالأمس :: تطور
واليوم :: عبث

النميمة
بالأمس :: مذمومة
واليوم :: برستيج

الألم
بالأمس :: صبر
واليوم :: تذمر

التلقائية
بالأمس :: عفوية إنسان
واليوم :: تقيد الانسان

الشهادة الجامعية
بالأمس :: مستقبل
واليوم :: زينه
من

الفقير الى ربه
19-07-2012, 02:33 AM
صفات الفتاة المؤمنة والمرأة الصالحة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي المسلمة ياجوهرة هذه الأمة ،ويامحمية هذا الدين،وياحصن هذا المجتمع الإسلامي ودرعه المتين يامحروسة الإحسان ويامكنونةالإيمان،،،
تعالي معي لنعرف سوياً ماهي صفات الفتاة المؤمنة والمرأة الصالحة:
عقيدتها: عقيدة أهل السنة والجماعة.
منهجها: على منهج أهل السنة والجماعة ،قال الله تعالى وقال الرسول وقال الصحابة ومن تببعهم باحسان.
خلقها: الخلق الإسلامي الفاضل.
أدبها: الحياء، العفة، الطهارة، الحجاب .
قدوتها:أمهات المؤمنين،والصحابيات ،وأعلام النساء الصالحات.
محبتها: لله تعالى،ولرسوله،ولمن التزمت بدين الله عز وجل.
خلوتها :تذكر للدار الآخرة،وعمل تقدمه لظلمة القبور،وضيق اللحود.
صديقتها: كل مسلمة ومؤمنة ملتزمة بدين الله تعالى .
بغضها: لليهود والنصارى والمنافقين والعلمانييين ودعاة تحرير المرأة.
عدوها:كل أغنية وطرب وكل مجلة تنشر الصور الخليعة والأفكار السقيمة وكل مسلسل وفيلم في الحب والغرام والضلال وكل امرأة متبرجة وكل مايغضب ربها.
حرصها: على التوبة الصادقة بشروطها لأن الله غفور رحيم.
زواجها:أسلامي خال من المغنيات والرقص الا في حدود المباح وأن يكون خال من الاختلاط.
أمنيتها: تكوين أسرة مسلمة وتربية الجيل على الاسلام الصحيح.
اجازاتها: تقضيها في العلم النافع وحفظ القرآن والترويح المباح.
نزهتها: للتأمل والتفكر والتدبر والترويح عن النفس فان النفوس تمل.
فتعالي أختي الفاضلة لتكون هذه صفاتنا ولنكون قدوة لبناتنا وأخواتنا
***وفقني الله واياكن الى العمل الصالح والعلم النافع***.

الفقير الى ربه
19-07-2012, 02:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
تذكر قبل أن تعصي
http://saaid.net/images/s.gif (http://saaid.net/glblstf.php)

يا من تخاف الله عز وجل:
• تذكر قبل أن تعصي: أن الله سبحانه يراك ويعلم ما تخفي وما تعلن، فانه "يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور".
• تذكر قبل أن تعصي: أن الملائكة تحصي عليك جميع أقوالك وأعمالك وتكتبها في صحيفتك، "ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد".
• تتذكر قبل أن تعصي: لحظة الموت وخروج روحك وهي تجذب جذبا شديدا حينها تتمنى أن تتوب إلى الله وتصلي وتقرأ القرآن، "والتفت الساق بالساق* إلى ربك يومئذ المساق".
• تذكر قبل أن تعصي: القبر وعذابه وظلمته فهو إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حف النار فهناك لا أب شفيق ولا أم ترحم.
• تذكر قبل أن تعصي: يوم يحشر الناس يوم القيامة حفاة عراة.
• تذكر قبل أن تعصي: يوم تتطاير الصحف فآخذ كتابه بيمينه وآخذ كتابه بشماله.
• تذكر قبل أن تعصي: يوم تدنو الشمس من الرؤوس قدر ميل ويعرق الناس على قدر أعمالهم فمنهم من يصل العرق إلى كعبيه ومنهم من يصل إلى ركبتيه ومنهم من يصل إلى حقويه ومنهم من يلجمه العرق إلجاما والعياذ بالله.
• تذكر قبل أن تعصي: يوم تشهد عليك أعضائك بما عملت من خير وشر، "حتى إذا ما جاؤوها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كانوا يعملون".
• تذكر قبل أن تعصي: يوم يقول المجرمون: "يا ويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا".
• تذكر قبل أن تعصي: يوم يؤتى بأناس من أمة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيؤخذ بهم ذات الشمال فيقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: <يارب أصحابي!> فيقال: <إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك>.
• تذكر قبل أن تعصي: أنك سوف تعبر الصراط المنصوب على متن جهنم وعلى قدر عملك فإما أن تنجوا وإما أن تخطفك كلاليب جهنم والعياذ بالله. قال تعالى: "وان منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا".
• تذكر قبل أن تعصي: وقوفك بين يدي الله عز وجل وليس بينك وبينه حجاب أو ترجمان فيذكرك بكل ذنب عملته.
• تذكر قبل أن تعصي: عندما يقول العاصي يوم القيامة: "ي حسرتى على ما فرطت في جنب الله".
• تذكر قبل أن تعصي: نار جهنم وبعد قعرها وشدة حرها وعذاب أهلها وهم يسبحون فيها على وجوههم.
• تذكر قبل أن تعصي: أن الذنوب تؤدي إلى قلة التوفيق وحرمان العلم والرزق وضيق الصدر وقصر العمر وموت الفجأة وذهاب الحياء والغيرة وأعظم عقوباتها أنها تورث القطيعة بين العبد وربه وإذا وقعت القطيعة انقطعت عنه أسباب الخير واتصلت به أسباب الشر.

a

الفقير الى ربه
19-07-2012, 03:15 PM
شابٌ آخر كان صاداً وناداً عن الله سبحانه وتعالى وحلت به سكرات الموت التي لابد أن تحل بي وبك .
جاء جُلاسه فقالوا له : قل لا إله إلا الله . فيتكلم بكل كلمة ولا يقولها . ثمّ يقول في الأخير أعطوني مصحفاً ففـــرحوا واستبشروا وقالوا : لعله يقرأ آية من كتاب الله فيختم له بها
فأخذ المصحف ورفعه بيده وقال:
أشهدكم إني قد كفرت برب هذا المصحف .
الدكتور علي القرني

الفقير الى ربه
19-07-2012, 03:23 PM
توبة شاب .. معاكس
حدثت هذه القصة في أسواق العويس بالرياض . يقول أحــــــد الصالحين : كنت أمشي في سيارتي بجانب السوق فإذا شـــــاب يعاكس فتاة , يقول فترددت هل أنصحه أم لا ؟ ثم عزمت علــى أن أنصحه , فلما نزلت من السيارة هربت الفتاة والشاب خـاف توقعوا أني من الهيئة ,فسلمت على الشاب وقلت : أنا لســــت من الهيئة ولا من الشرطة وإنما أخٌ أحببت لك الخير فأحببـــت أن أنصحك . ثم جلسنا وبدأت أذكره بالله حتى ذرفت عيناه ثــم تفرقنا وأخذت تلفونه وأخذ تلفوني وبعد أسبوعين كنت أفتــش في جيبي وجدت رقم الشاب فقلت: أتصل به وكان وقت الصباح فأتصلت به قلت : السلام عليكم فلان هل عرفتني , قال وكيــف لا أعرف الصوت الذي سمعت به كلمات الهداية وأبصرت النور وطريق الحق . فضربنا موعد اللقاء بعد العصر, وقــدّر الله أن يأتيني ضيوف, فتأخرت على صاحبي حوالي الساعة ثم ترددت هل أذهب له أو لا . فقلت أفي بوعدي ولو متأخراً, وعندمــــــا طرقت الباب فتح لي والده . فقلت السلام عليكم قال وعليكــــــم السلام , قلت فلان موجود , فأخذ ينظر إلي , قلت فلان موجـود وهو ينظر إلي باستغراب قال يا ولدي هذا تراب قبره قد دفنــاه قبل قليل . قلت يا والد قد كلمني الصباح , قال صلى الظــهر ثم جلس في المسجد يقرأ القرآن وعاد إلى البيت ونام القيلولـــــة فلما أردنا إيقاظه للغداء فإذا روحه قد فاضت إلى الله . يقــــول الأب :ولقد كان أبني من الذين يجاهرون بالمعصية لكنه قبــــل أسبوعين تغيرت حاله وأصبح هو الذي يوقظنا لصلاة الفجــــر بعد أن كان يرفض القيام للصلاة ويجاهرنا بالمعصية في عقــر دارنا , ثم منّ الله عليه بالهداية .
ثم قال الرجل : متى عرفت ولدي يا بني ؟
قلت : منذ أسبوعين . فقال : أنت الذي نصحته ؟ قلت : نعم
قال : دعني أقبّل رأساً أنقذ أبني من النار
شريط نهاية الشباب منوع

الفقير الى ربه
19-07-2012, 03:28 PM
سقر وما أدراك ما سقر
وقع حادث في مدينة الرياض على إحدى الطرق السريعة لثلاثة من الشباب كانوا يستقلون سيارة واحدة تُوفي اثنان وبقــــــــي الثالث في الرمق الأخير يقول له رجل المرور الذي حضـــــــــر الحادث قل لا إله إلا الله . فأخذ يحكي عن نفسه ويقول :
أنـــــا في سقر .. أنــــــا في سقر حتى مات على ذلك . رجـــــل المرور يسأل ويقول ما هي سقر ؟ فيجد الجــواب في كتاب الله {سأصليه سقر . وما أدراك ما سقر . لا تبقي ولا تذر . لواحةٌ للبشر ...} { ما سلككم في سقر . قالوا لم نكُ من المصلين ...}
شريط كل من عليها فان .. منوع

الفقير الى ربه
19-07-2012, 03:31 PM
تـــــوبة محمد
يقول أحد الشباب :
نحن مجموعة من الشباب ندرس في إحدى الجامعات وكان من بيننا صديقٌ عزيزٌ يقال له محمد . كان محمد يحيي لنــا السهرات ويجيد العزف على النّاي حتى تطرب عظامنــــــا.
والمتفق عليه عندنا أن سهرة بدون محمد سهرةٌ ميتـــــــة لا أنس فيها.
مضت الأيام على هذا الحال. وفي يوم من الأيام جاء محمد إلى الجامعة وقد تغيّرت ملامحه ظهر عليه آثار السكينــــة والخشوع فجئت إليه أحدّثه فقلت : يا محمد ماذا بك؟ كـأن الوجه غير الوجه. فرد عليه محمد بلهجة عزيزة وقـــال :
طلّقت الضياع والخراب وإني تائبٌ إلى الله. فقال له الشاب على العموم عندنا الليلة سهرة لا تفوّت وسيكون عندنـــــا ضيفٌ تحبه إنه المطرب الفلاني . فرد ّ محمد عليه : أرجو أن تعذرني فقد قررت أن أقاطع هذه الجلسات الضائعـــــــة فجنّ جنون هذا الشاب وبدأ يرعد ويزبد . فقال له محمـــد:
اسمع يا فلان . كم بقي من عمرك؟ ها أنت تعيش في قوة بدنية وعقلية . وتعيش حيوية الشباب فإلى متى تبقى مذنباً غارقاً في المعاصي . لما لا تغتنم هذا العمر في أعمال الخير والطّاعات وواصل محمد الوعظ وتناثرة باقة ٌمن النصائـح الجميلة . من قلبٍ صادق من محمد التائب. يا فلان إلى متى تسوّف؟ لا صلاة لربك ولا عبادة . أما تدري أنك قد تمــوت اليوم أو غداً . كم من مغترٍ بشبابه وملك الموت عند بابـــه كم من مغتر عن أمره منتظراً فراغ شهره وقد آن إنصرام عمره . كم من غارقٍ في لهوه وأنسه وما شعر . أنه قــــد دنا غروب شمسه . يقول هذا الشاب : وتفرقنا على ذلـــك وكان من الغد دخول شهر رمضان . وفي ثاني أيام رمضان ذهبت إلى الجامعة لحضور محاضرات السبت فوجـــــــدت الشباب قد تغيّرت وجوههم . قلت : ما بالكم ؟ قال أحدهم:
محمدٌ بالأمس خرج من صلاة الجمعة فصدمته سيــــــارة مسرعة .. لا إله إلا الله توفاه الله وهو صائم مصـــلّي الله أكبر ما أجملها من خاتمة .
قال الشاب : صلينا على محمد في عصر ذلك اليوم وأهلينا عليه التراب وكان منظراً مؤثراً

غياهيب
19-07-2012, 03:53 PM
http://fc01.deviantart.net/fs21/f/2007/268/d/7/Ramadan_Karim_by_Stroubia.jpg

كل عآأإم وانتم بخير ""

الفقير الى ربه
19-07-2012, 07:56 PM
حــــــودث السيــــــارات
هناك صنف من الشباب يعرضون أنفسهم لمخاطر حقيقية بسبب اصرارهم على أنهم على صواب وأن الآخرين لا يريدون لهم الخير .. ولعل ذلك ينطبق على حال العديد من الأبناء الذين يرفضون وبعنف وبإصرار مريب أن يستمعوا لنصيحة واحدة من آبائهم ليعودوا بعد حين يعضون أصابع الندم ويطلبون النصح من بعد أن فات الآوان وضاع ما ضاع.


http://i3.makcdn.com/wp-content/blogs.dir//134637/files//2010/08/1qw.jpg (http://i3.makcdn.com/wp-content/blogs.dir//134637/files//2010/08/1qw.jpg)

ولن أنسى الإشارة إلى المتهورين والمهوسيين في قيادة سياراتهم بسرعة كبيرة.. والذين يعلمون تماماً ويدركون أن ما يفعلونه ليس أكثر من مجرد لعب واستهتار بأرواحهم وأرواح الآخرين.. استهتارهم القاتل وطيشهم المتعمد قد سبب الدمار لحياة الكثير من العائلات والأسر الكريمة.. وما زالت جرائم حوادث السير مستمرة ولا أحد يستطيع كبح جماح هذا الجنون المسيطر على عقول الكثير من الشباب الطائش الذين يؤذون أنفسهم ويؤذون الآخرين.

الفقير الى ربه
19-07-2012, 08:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اسعد الله ايامكم بكل خير احبتي في الله وكل عام وانتم بخير بمناسبة ابتداء شهر رمضان من يوم غدا الجمعة يسر مجلس الفقير الى ربه ان يتقدم باحر التهاني وتبريكات الى مولاي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين والى الشعب السعودي والى اخواني وابنائي وبناتي في قبيلة زهران عامة والى قبيلتي بالخزمر وقريتي الحبيبة الصفح والى اعضاء وادارة منتديات قبائل زهران نسال الله ان يعيننا على صيامة وقيامة ورمضان عليكم مبارك باذن الله
الفقـيـــــــــــر الـــــــى ربـــــــــه ابو عبدالله

الفقير الى ربه
19-07-2012, 11:24 PM
همسة في أذن صائم
ما من ليلة ينقشع ظلامها من ليالي رمضان إلا وقد سطرت فيها قائمة تحمل أسماء (عتقاء الله من النار) وذلك كل ليلة، ألا يحدوك الأمل ان تكون أحدهم ؟
اذا فدعني أسألك في أي شيء ستمضي ليالي رمضان ؟!
ما من يوم من أيام رمضان إلا وفتحت أبواب السماء فيه لدعوة لا ترد، فللصائم عند فطره دعوة لا ترد..
فهلا كنت من الداعين !!
ادع لنفسك، لأهلك، لإخوانك، لأمتك، لأمتك، للمجاهدين، للمستضعفين... الخ
ولكن كل يوم..
أخي الحبيب: ما أعظم المغفرة، فلولا المغفرة لما ارتفعت الدرجات ولما علت المنازل في الجنات.
ها قد هبت نسائم المغفرة بدخول شهر الغفران..
فمن صامه إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه
ومن قامه إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه
ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه
ولكن العجب الذي لا ينقضي ان يطمع طامع في هذه المغفرة وهو لم يفارق من ذنوبه ما يرجو صفح الله عنه..
فلنقلع عن ذنوبنا ومعاصينا، ولنندم على فعلها، ولنعزم على إلا نعود إليها، ونطمع في المغفرة، التي ان حرم العبد منها في رمضان فمتى؟!
بل ان الحرمان سبيل إلى أمر خطير يبينه هذا المقطع من حديث صحيح.
يقول جبريل عليه السلام: يا محمد من أدرك رمضان فلم يغفر له فأبعده الله فقلت آمين.
أحرص على ما ينفعك في شهرك فأعمال الخير أكثر من أن تحصر.

الفقير الى ربه
19-07-2012, 11:48 PM
بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم

كل مسلم عاقل يعلم أن الصحابة الكرام – رضي الله تعالى عنهم أجمعين - هم أفضل الخلق بعد الرسل والأنبياء ، وأن قلوبهم أنقى وأتقى قلوباً بعد قلب النبي - صلى الله عليه وسلم - وقلوب الرسل والأنبياء – عليهم الصلاة والسلام - ، وهم أبر هذه الأمة قلوباً وأعمقها علماً وأقلها تكلفاً ، وأتقاهم لله – تعالى - ، وأكثرهم خشية لله – تعالى - ، وأفضل منا عند الله - عز وجل - .

ومن أصول أهل السنة والجماعة حب صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأنهم صحابة خاتم الرسل والأنبياء وهم نقلة التشريع , ومن الذين ذكروا تلك الأصول العلامة أبو جعفر الطحاوي - رحمه الله تعالى – بقوله : (ونحب أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - , ولا نفرط في حب أحد منهم ، ولا نتبرأ من أحد منهم , ونبغض من يبغضهم , وبغير الخير يذكرهم . ولا نذكرهم إلا بخير ، وحبهم دين وإيمان وإحسان ، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان . ونثبت الخلافة بعد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أولاً لأبي بكر الصديق – رضي الله تعالى عنه - , تفضيلاً له وتقديماً على جميع الأمة , ثم لعمر بن الخطاب – رضي الله تعالى عنه - , ثم لعثمان – رضي الله تعالى عنه - , ثم لعلي بن أبي طالب – رضي الله تعالى عنه - , وهم الخلفاء الراشدون والأئمة المهتدون , وأن العشرة الذين سماهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبشرهم بالجنة على ما شهد لهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - , وقوله الحق , وهم : أبو بكر , وعمر , وعثمان , وعلي , وطلحة , والزبير , وسعد , وسعيد ، وعبدالرحمن بن عوف , وأبو عبيدة بن الجراح وهو أمين هذه الأمة - رضي الله تعالى عنهم أجمعين - , ومن أحسن القول في أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - , وأزواجه الطاهرات من كل دنس , وذرياته المقدسين من كل رجس ؛ فقد برئ من النفاق . وعلماء السلف من السابقين , ومن بعدهم من التابعين - أهل الخير والأثر وأهل الفقه والنظر - لا يذكرون إلا بالجميل , ومن ذكرهم بسوء فهو على غير السبيل).

وقد ذكر فضلهم سبحانه وتعالى في كتابه العظيم في مواضع عديدة منها قوله تعالى: ((مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا)) , قال الحافظ ابن كثير - رحمه الله تعالى - : (ومن هذه الآية انتزع الإمام مالك - رحمه الله تعالى - , في رواية عنه بتكفير الروافض الذين يبغضون الصحابة - رضي الله تعالى عنهم أجمعين - ، قال : لأنهم يغيظونهم ومن غاظ الصحابة فهو كافر لهذه الآية . ووافقه طائفة من العلماء على ذلك . والأحاديث في فضائل الصحابة والنهي عن التعرض لهم بمساءة كثيرة , ويكفيهم ثناء الله عليهم , ورضاه عنهم . ثم قال : (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ) من هذه لبيان الجنس , (مَغْفِرَةً) أي : لذنوبهم . (وَأَجْرًا عَظِيمًا) أي : ثواباً جزيلاً ورزقاً كريماً , ووعد الله حق وصدق , لا يخلف ولا يبدل , وكل من اقتفى أثر الصحابة فهو في حكمهم , ولهم الفضل والسبق والكمال الذي لا يلحقهم فيه أحد من هذه الأمة , رضي الله عنهم وأرضاهم , وجعل جنات الفردوس مأواهم ، وقد فعل . قال مسلم في صحيحه : حدثنا يحيى بن يحيى , حدثنا أبو معاوية , عن الأعمش , عن أبي صالح ، عن أبي هريرة – رضي الله تعالى عنه – قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لا تسبوا أصحابي فو الذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه).

وجاء في صحيح الإمام مسلم – رحمه الله تعالى - عن أبى بريدة عن أبيه – رضي الله تعالى عنهما - قال: صلينا المغرب مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم قلنا : لو جلسنا حتى نصلى معه العشاء قال : فجلسنا فخرج علينا فقال: (ما زلتم ههنا ؟) قلنا : يا رسول الله صلينا معك المغرب ثم قلنا نجلس حتى نصلى معك العشاء قال : (أحسنتم أو أصبتم) قال : فرفع رأسه إلى السماء وكان كثيراً ما يرفع رأسه إلى السماء فقال : (النجوم أمنة للسماء ، فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد ، وأنا أمنة لأصحابي فإذا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون ، وأصحابي أمنة لأمتي فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون) , قال الإمام النووي - رحمه الله تعالى - : (معنى الحديث أن النجوم مادامت باقية فالسماء باقية ، فإذا انكدرت النجوم وتناثرت في القيامة وهنت السماء فانفطرت وانشقت وذهبت ، وقوله - صلى الله عليه وسلم - : (وأنا أمنة لأصحابي فإذا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون) أي : من الفتن والحروب , وارتداد من ارتد من الأعراب واختلاف القلوب ونحو ذلك مما أنذر به صريحاً وقد وقع كل ذلك. قوله - صلى الله عليه وسلم - : (وأصحابي أمنة لأمتي فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون) معناه من ظهور البدع والحوادث في الدين والفتن فيه ، وطلوع قرن الشيطان وظهور الروم وغيرهم عليهم وانتهاك المدينة ومكة وغير ذلك وهذه كلها من معجزاته - صلى الله عليه وسلم - ).

الفقير الى ربه
20-07-2012, 12:04 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

لم تنمحني الحياة فرصة؛ كي ألتفت إلى تلك المعاناة التي تعتصر قلباً مكلوماً!!


يطوي سهاده طي وسادته كل ليلة، ممزوجاً بدموع الأسى والحرمان!!


يخفق بأنَّات مكبوتة . . يتمنى أن يجد من يسمع زفراتها!! لعله يمسح عنه ألم المعاناة!!


إنه قلب فتاة طاهرة . . تنطلق من قسماتها نسائم الفجر . . تستشعر في عينيها الكثير والكثير من الكلمات!!


بل الكثير والكثير من الآلام والآمال التي انحصرت كلها بين طيَّات وسادتها!!


فهي تخاطبها كل ليلة!!


نعم , , بل . . وتناشدها مزيداً من الأحلام والآمال . . لعلها تخفف عنها ألم الحرمان!!


يخفق قلبها بين الحين والآخر . . رباه . . هل لتلك الآلام من آجال؟!


فتمسح على قلبها يد من الرحمات حانية!!


تبعث بأشواقها إلى أعراس الجنة . . حيث الولدان المخلدون . . بوجوه كاللؤلؤ المنثور!!


يحملون لها بين أيديهم صحائف من ذهب وأكواب!!


فتهبُّ على قلبها المكلوم رياح البهجة والسرور؛ فتبدل دموع حزنها بدموع فرح وحبور!!


تطوي ضحكاتها مجدداً بين طيَّات وسادتها . . وكأنها تسألها كتمان سر تلك الضحكات!!


وهكذا تمضي بها الأيام . . تطوي بوحدتها ليلة وارء ليلة!!


واحدة بالآمال وأخرى بالآلام!!


تتذكر بين الحين والآخر حلم طفولتها . . ذلك الذي استلبته منها يدٌ غاشمة عابثة!! وهي في الشهر الخامس من ولادتها!! حينما امتدت إليها لتطعيمها؛ فأصابتها بشلل تامٍ في قدمها اليمنى!!


فمضت بها سنون العمر . . تكبر فيها . . وتكبر معها إعاقتها!!


حتى تضاعفت في ظهرها الآلام . . فقرروا إجراء عملية لتخفيفها . . فنجحت في تخفيف آلام ظهرها . . ولكنها أصابتها بشلل تام في كلتا قدميها!!


توافد الناس على بنت العشرين عاماً؛ ليواسونها في مُصابها!!


فوجدوا وجهاً مضيئاً . . يشع بنور الإيمان . . وقلباً طاهراً . . مُفعماً بالرضا بقضاء الله وقدره . . فواستهم هي بكلماتها النورانية، لتخفف عنهم وطأة جزعهم . . وشفقتهم عليها!!


صارت بصبرها مضرب الأمثال . . بل صارت قمةً تتصاغرُ القمم إذا قورنت بهامتها!!


تجرفها عاطفة الأمومة حيناً . . فتتمنى وليداً يتقلب بين أحضانها . . وتحمله بيديها!!


فتبعث بآمالها بعيداً . . لعلَّها تجد زوجاً حنوناً يستوعب ألم الرغبة مع الحرمان!!


لكن سرعان ما تطوي خجلها بين جنبيها . . خوفاً من أن تكشف النظرات سرَّ رغبتها!!


فتنظر إلى السماء راجية في رحمة الله . . لعله يحقيق لها أمنيتها!!


تختبئ أمها؛ لترقبها من بعيد، وعينها تذرف من الدمع ما لو رأته لزاد من حسرتها!!


رباه . . هذه فتاتي التي أرجو من الله أن يسوق لها يوماً . . من يمنح لها ولو جزءً يسيراً من سعادتها!!




هذه قصة حقيقة وقفت عليها بنفسي، وأملي أن يعجل الله بتفريج كربتها، ولكن هلَّا التفتنا لمعانة أمثالها من المعاقين والمعاقات . . الذين تركناهم بالفعل خلف ظهورنا، واستمتعنا بما أنعم الله علينا من جميع الحواس!! فلعل الله أن يرسم بأيدينا البسمة على شفاههم من جديد؟! فهل من مجيب؟!

الفقير الى ربه
20-07-2012, 12:11 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
أنفاسه تصعد وتهبط. والتوتّر قد بلغ منه غايته، وعشرة أنفس في القصر كلّ يغطّ في غرفته، أو غرفتها في نوم عميق، وهو وحده قلق سهران، لا يعرف النوم ولا يعرفه. والسكون من حوله شبح يطارده من كلّ مكان في قصره الفخم المنيف. فلا يكاد يجلس في مكان حتّى يقوم، ولا يكاد يقف ينظر من النافذة المطلّة على الشارع، حتّى يبتعد عنها، وكأنّ أحداً قد أحسّ بجريمته، فهو يلاحقه بنظراته. وكأنّه من ضيقه يسبّها ويلعنها "ما الذي أخّرها عنّي هذه المرّة؟. لابدّ أن أعاتبها عتاباً شديداً. لن أقبل لها عذراً، ولن أسكت لها. لأرى ماذا ستفعل معي. في كلّ مرّة أريها أخلاقاً حسنة، هذا الذي أطمعها بي. لن أسامحها اليوم. لعلّها الآن تنام في فراشها، ولا تفكّر بشيء من عذابك".
ونظر في ساعته، فازداد غيظه وغضبه. لقد مضى على موعدها خمس ساعات. كاد الليل ينتهي. ما فائدة حضورها الآن. ونظر في المائدة التي أعدّها لها، وما فيها من الأطباق الشهيّة التي طلبت منه بعضها، فتململ واشتدّ شوقه. هنا جلست منذ أيّام. آه لو طالت جلستها أكثر. آه لو رضيت أن تبقى عندي. ما أسوأ عاداتنا الظالمة. ولم يطق منظر أطباق الطعام أمامه. فخرج من غرفته، وهو يقول بغير شعور منه: "والله لن أذوقه ما لم تأت هذه الليلة" ومشى في الممرّات أمام الغرف المغلقة: "يا بؤس حياتي. وهنيئاً لمن ينام ملء جفونه"، وقادته قدماه إلى الحديقة ثمّ إلى خارج قصره، ووجد نفسه يمشي وحيداً في الشوارع الخاوية. وهدوء الليل يؤنسه أو يطارده، ويشفق عليه أو يسخر منه. وسمع من بعيد صوتاً نديّاً، يترنّم بتسبيحات وابتهالات، كان الكون كلّه ينصت إليها بخشوع. وتلحّن لها بعض الديكة بأصواتها الناعمة الشجيّة. وأحسّ صاحبنا بخشعة تسري في كيانه، فتنقله إلى عالم آخر. وانتبه من شروده إلى صوت حركة قريبة منه، فالتفت فإذا هو بشيخ يقارب السبعين من العمر. بصره لا يتجاوز موضع قدميه من طريقه. يمشي بهمّة كهمّة الشباب، قد ألقى بسجّادة صلاته على عاتقه، وأمسك بسبحة بيده، وهو يتمتم بأوراده وأذكاره، ومستغرق في عالم توحيده ومناجاته. وتجاوزه الشيخ، ولم يلتفت إليه. فاستدعى فضوله أن يتابع المسير وراءه. فتبعه حتّى بلغ المسجد المجاور. كان المسجد لم يفتح بعد. فافترش الشيخ سجّادته قريباً من مدخله. وجلس عليها يتابع أذكاره. وبعد سويعة حضر المؤذّن. وكأنّهما على ميعاد:
ـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يا شيخ رضوان!
ـ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، صبّحك الله بالخير يا عم إحسان.
ـ صبّحك الله بالخير والسعادة يا شيخ رضوان، كيف حالك.
ـ بخير والحمد لله. لعلّي لم أتأخّر عليك كثيراً.
ـ لا لا لم تتأخّر، بارك الله فيك وقوّاك.
ـ كلّ يوم أنت تبكّر، هل تخاف أن تهرب حبيبتك. يا عم إحسان.
ـ سامحك الله إنّ حبيبتي لا تهرب منّي أبداً. وجذب الكلام انتباه الشابّ، وطنّ في أذنه، فاقترب من الشيخ بغير شعور منه. فالتفت إليه الشيخ، ونظر نظرة متفرّسة، ثمّ عاد إلى شأنه.
ـ فلماذا هذا التبكير في الحضور. ألم أقل لك إنّها لا تأتي إلاّ في وقتها.
ـ ألا تفكّني من أسئلتك يا عم رضوان.
ـ سامحني إنّ الحديث معك حلو على قلبي.
ـ إنّني من شدّة شوقي أبكّر إليها. ولكنّها اليوم ستتأخّر دقيقة عن الأمس.
ـ أجل! صدقت.
وتذكّر الشابّ صاحبته! فضاق صدره، وامتعضت نفسه، وعادته الكآبة بعدما غابت عنه ونسيها قليلاً. وأراد أن يخرج عن كآبته، فالتفت إلى الشيخ، وقال له بينما كان المؤذّن يفتح أبواب المسجد: ومن هي حبيبتك يا عمّ؟.
ـ فابتسم الشيخ ابتسامة خفيّة ذكيّة، وقال له: حبيبتي عروس حسناء. لم تعرف الدنيا حسناء مثلها، عزيزة كريمة، وفيّة أبيّة، عفيفة شريفة، نعمة معطاء، أتمنّى لكلّ إنسان أن يسعد بلقائها. إنّها تسعدني كلّ يومٍ بلقائها، وتنعشني بحديثها. وتؤنسني بقربها، تزفّها إليّ الألوف كلّ يوم في هذا الوقت، ثمّ تعود بها بعد أن ينتهي ميعادها. فهل عرفتها؟. فإن لم تعرفها فهلاّ تعرّفت عليها. ونعمت بلقائها وقربها. وشرد مرّة أخرى عقل الشابّ، وهو يتذكّر تخلّف صاحبته! فضاق صدره، وتجدّد انزعاجه، ثمّ عاد إلى حواره مع الشيخ.
ـ إنّني لم أفهم كلامك يا سيّدي. فمن تعني.
ـ فحدّق الشيخ بنظره في وجه الشابّ، وكأنّه يفيض عليه من سحر حاله، ما ينقله إلى عالم آخر: عجباً لك والله يا بني. أنت في زهرة شبابك، ولم تتعرّف على حبيبتي الوفيّة. ولم تجلس معها، وتأنس بلقائها. إنّها صلاة الفجر يا أخي! حبيبة قريبة، كريمة سخيّة، تعرّف عليها، واقترب منها، فإنّك لن تطيق عنها صبراً، ولا لها فراقاً، إنّ لقاءها والله يعدل الدنيا وما فيها.
وأطرق الشابّ استحياء. ونفسه تقول له: أين أنت بهمّك وهمّتك، وعبثك وأوهامك. وأين هذا الشيخ بسموّه وعلوّ همّته. أيّ سعادة تلهث وراءها، وتبذل وقتك ومالك، وتحرق أعصابك، ولا تدرك منها إلاّ الوهم والسراب. وأيّ سعادة وبهجة يعيشها هذا الشيخ الوقور، ويتمتّع بها كلّ يوم. وهل صحيح ما يقول عن صلاة الفجر. إن لم يكن كلامه صحيحاً، فما الذي يدعوه إلى أن يترك فراشه في هذا الوقت المبكّر، ويأتي بهذه الهمّة والشوق، يقف على باب المسجد ينتظر.
وانسلّ الشابّ من أمام الشيخ، وتبعه الشيخ بنظراته الرحيمة المشفقة، وذهب وتوضّأ، ودخل المسجد. وكانت بداية عهده مع هذه الحبيبة الوفيّة. التي غمرت حياته بالسعادة والرضا، والأنس والبهجة.

الفقير الى ربه
20-07-2012, 12:31 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم نلقاه.
وبعد.
إخوتي الأفاضل هذه قصة سطرها صديق لي، وطلب مني أن أذيعها للناس رجاء العظة والعبرة، أسأل الله بها النفع والقبول.

دمعة على مريم!
هذه الحادثة فيها الشجن والحزن، وفيها الألم والأمل، وفيها الخطيئة والتوبة، والخاتمة السيئة والحسنة، سطرتها راجيا أن تكون عبرة لأولي الأبصار .
تبدأ القصة بفتيات ثلاث جمعهن اللهو واللعب وفراغ الوقت والبال، فتعاقدن وتعاهدن أن يوقِعوا في حبال صيدهن الشبابَ الصالحين، وذلك بعد أن ملّوا العبث بغيرهم ممن يسعى خلفهم ويلهث؛ ولمَّا رأوا صرامة الشاب الملتزم وعفافه .. زاد ذلك رغبة فيهن أن ينصبن له الشباك ..

كانت كبيرتهن تسمى (نائلة) وثانيتهن (مريم).

ما إن تخرجوا من الثانوية، ودخلوا في الجامعة؛ حتى زاد إغرائُهن وزادت فتنتهن، فقد كنّ مضرب المثل في الجمال والدلال، والشيطان يستشرف للمرأة إذا خرجت، ويزينُها ويجمِّلُها فكيف إن كانت كذلك في أصل خلقتها، بل كانت إحداهن إن مشت في الشارع تتطاير لها القلوب والأبصار، وتفوح منهن رائحة العطر التي تخرق الصدور قبل الأنوف.
لم يكن ليفعلن الفاحشة – عياذا بالله-، وإنما شأنهن شأن كثير من فتيات المسلمين حبُّ العبث واللعب وملئ الوقت، وذلك أن النفس عندما تفرُغ من مهمات الأمور، وتغفَل عن ما خلقت من أجله تَتْــبع هواها وتعبده.
أرأيت من اتخذ إلهه هواه ؟ّ! أرأيت إن متعناهم سنين ثم جاءهم ما كانوا يوعدون؟

هؤلاء الفتيات الثلاث وإن كن ثلاثا إلا أن (نائلة) كانت تُدبّر أمر غيرهن من الفتيات، ولكن قصتنا مع اثنتين نائلة ومريم .
كان في جوارهن شاب ملتزم يدعى (خالدا)كان له دكان يبيع فيها ما يحتاج المرء في حياته من غذاء وغيره ..
كان هذا الشاب حافظا للقرآن تاليا له، محافظا على الصلوات، طائعا لله، خدوما للناس، يحب الخير وأهله ويسعى وراءه، شاب نشأ في طاعة الله، نحسبُهُ كذلك ولا نزكّيه على الله.
دخلْنَ عليه وهو يبيع ويشتري، وما إن انفردن به حتى لعب الشيطان ألعوبته فيهن ، وزين لهن عملهن " أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا " كان هذا الشاب أعزبا وهو كأي شاب يافع في مقتبل العمر وعنفوان الشهوة.
بدأت كبيرتهن (نائلة) تبدي مفاتنها بغنج في الصوت، ودلع في الكلام، وإثارة له، وكانت (مريم) على مقربة منها.
لقد وُضع الشاب في موقف لا يحسد عليه، فأمامه جمال وإغراء، وفتاة حسناء، تقول هيت لك للصداقة!.
لقد دهش الشاب دهشا عظيما، فهؤلاء الفتياتُ الفاتنات يسعى خلفهن الشباب رجاء نظرة عطف تملئ قلبه بها، لا هن يسعين للشباب ويرتجين صحبته ...
زادت فتنتهن عليه وكبُرت، فما كان منه إلا أن نفر في وجوههن نفرة الغاضب لحرمة الله وقال :" إني أخاف الله ربّ العالمين"، وزجرهن زجرة أفزعتهن وأدخلت الرعب في قلوبهن، وقال:استحين من الله ودعْكن من فلتات الشيطان وأعوانه، وكان في حالة غضب شديدة، ولم يقف عند هذا القدر، بل هو داعية إلى الله، فأخرج لهن شريطا لأحد الدعاة، وأعطاهن إياه وقال اخرجن الآن ولا أراكن في هذا المكان .

يا الله يا مثبت القلوب والأبصار ثبت قلوبنا على دينك !! ، صلى عليك الله يا يوسف الصديق ، ويا يوسف الطهر والعفاف، لقد تركت لنا قدوة حسنة، ومثالا عاليا في الطهر فأصبح الشباب الصالحون يقتدون بك ويروك إماما لهم ومثلا، لم تمُت الأمة ولم يضعُف شبابها الصالح بل هم كالجبل الأشم أمام هذا الطوفان الهائل من الفتن .
لقد ملك الاستغراب هؤلاء الفتيات، فقد خرجن من عنده بشر حال، وسقطن من أعينهن، فكيف يُفعل بنا هذا مع ما نحن عليه من الجمال والدلال ؟
ما ذا يملك الشاب هذا حتى استطاع دفع هذه الفتنة عنه ؟
وإنني أجيب فأقول: إنه يملك خوف الله وحبه، حتى أصبحتن في عينه خردلة لا تعدِل تعظيمَ الله في قلبه وخوفه رجائه .. طوبى للمؤمن المحب الخائف !.
لقد وردت عليهن أسئلة كثيرة وصرن في حيرة عظيمة .. من نحن ؟ ولماذا فعَلْن به هذا ؟ ولماذا فعل هو بنا ذلك ؟
لما ذا نحن على هذه الحياة ؟ ما هدفنا وغايتنا فيها؟ ومِن أجل مَن نُغوي ونُفتن ؟
" كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين"
هل ننتظر يوم العرض على الله حتى يتبرأ منها هذا المرجوم يوم لا ينفع مال ولا بنون ؟ أم نخلعه من قلوبنا كما نخلع الحذاء البالي ونحن في فسحة من أمرنا ؟!!
إن الأثر الذي أورثه الموقف عليهن عظيم، فراجعت كبيرتهن (نائلة) نفسها وبدأت تحاسبها على لهوها وتقصيرها، وبدأت نفسُها اللوامة تعاتبها، واستيقظ الضمير الذي كان راقدا ، وقام داعي الخير ونادى : حي على الصلاة .. حي على الفلاح .
ومن هذه اللحظة بدأ الصلاح يدِب إلى قلوبهن .
لقد سمعن الشريط وطلبن المزيد واتصلن بشيخ كان يسكن في هذه المدينة يسمى: (بكرا) وكان معروفا بعلمه وفهمه لدى الناس.
والعجيب أن الشاب خالدا كان تلميذا عند هذا الشيخ .
أصبح هؤلاء النسوة يطلبن من الشيخ الأشرطة الوعظية ، وطلبن منه مرة جلابيب وخمارات ، فأوصى (بكر) (خالدا) – وهذا من العجب العجاب – أن يأتي بذلك ويوصلهن إليهن
يتبــــــــــــــع

الفقير الى ربه
20-07-2012, 12:38 AM
فقد تحدثت (نائلة) للشيخ عن هذا الشاب، وكيف فعل بهن، وإلى أي حال صرن عليه .
مضت عليهن فترة ليست بالطويلة وهن على خير حال، واستقامة في الدين .
لقد صلُح حال (نائلة) وحال الفتيات اللواتي معها فقد هدى الله على يديها كل من تحت يدها وكن أكثرَ من سبع فتيات، فأصبحن جماعة صالحة تدعو إلى الله وتحذر من غواية الغاوين والمبطلين.
سبحان مغير الأحول، ومبدل الأمور ومصرف المقادير، فقد صرْن من أنصار الدين ودعاته، بدل ما كن عليه من نصرة للبطال وزمرته .
لم يمض زمن حتى حفظت (نائلة)عشرين جزءا من كتاب الله وهن يخبرن الشيخ بحالهن ويسألنه الدعاء.
وكانت (مريم) وهي الفتاة الثانية فيهن قد أخذ منها الدين مأخذه وطبَّقت على نفسها شرع الله ونهجه وحفظت خمسة أجزاء من القرآن.
أما الشاب (خالد) فقد كان يبحث عن العفاف وينقّب عن فتاة صالحة قد جمعت بين الدين والدنيا، وقد فتش هنا وهناك ولمّا يجد.
اقترح (بكر) على (خالد) أن يتقدم إلى (مريم) ويطلب يدها، فهو أولى الناس بها،قد كان سببا في هدايتها وصلاحها ، بل هي أولى الناس به .
لم يتردد الشاب في ذلك لِـمَا يعرف عنهن في السابق وما آلت حالهن في اللاحق .
طرق الشاب الباب عليها فاستُقبل من أهلها، وجلس مع الفتاة وقد ملأت قلبه وعينه، وكذلك مريم، فلم تكن لترفض من كان سببا في سيرها على طريق الله فقد تركت الجامعة وتركت كل ما يذكرها بهذا الطريق الوعر والمسلك الخطير .
بل فرحت بتقدم هذا البطل وأحبت أن تعف نفسها أيضا.
فإذا جاء من يُرضى بدينه وخلقه فنعمّا هو، وإذا كانت المرأة عفيفة حيِيَّة فنعمّا هي.
انتظر الجميع قدوم والد الفتاة وكان على سفر.
فما إن وصل حتى جاءه الشاب ويغمره الفرح والسرور بما تمنّيه نفسه، وظن أن بؤس الوحدة قد انتهى، وأن خطر العزوبية قد ولى وانقضى، وحاله " رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين ".
كان خالد قد أخذت اللحية من وجهه، ولم يكن ليحلقها، بل كان يضع بين عينيه حديث النبي " اعفوا اللحى " وهديَه عليه الصلاة والسلام .. فخير الهدي هديك يا خليل الله .
أبدى(خالد) رغبته في التقدم للفتاة وزواجه منها على سنة الله ورسوله ..
نظر والد الفتاة إلى (خالد) عندما تكلم بذلك نظرة اشمئزاز، وفتح عينيه عليه وقال له أول شيء: ألَا تحلق هذا الحذاء الَّذي على وجهك ؟
الله أكبر سنة رسول الله حذاء " أبِالله وءاياته ورسوله كنتم تستهزئون ".
لم يدرِ ما يقول هذا الشاب وحار جوابا وعجز لسانه عن الكلام، وحلّق ببصره، وقال في نفسه : أيَعقل هذا ما يقول ؟؟
على وجهي حذاء ؟
فتذكر النبي وأصحابه وكيف كانت لحية الواحد منهم تملئ صدره، فلم يشتمه وحده بل انتقص من أشياخ الأمة وأحبارها !
سالت دموع الشاب على لحيته وبكى بكاء شديدا وخرج من البيت كظيما وابْيضت عيناه من الأسى، وحزنت الفتاة أشد الحزن لهذا الاستقبال الفظ الغليظ .
وليت (خالدا) كتم غيظه وحبس نفسه ودعى له بالصلاح ..
إلا أنه توجه إلى السماء ورفع يده وبصره إلى مولاه علام الغيوب ودعا على هذا الرجل –وهو يبكي ويحترق-، ويقول : اللهم احرقه اللهم احرقه .

وتملّك الأسى قلب الفتاة وعينها .. وصارت في ضياع من أمرها
وقد سمع الله قول الذي يشتكي إليه فربك بالمرصاد وإن أخذه أليم شديد .
لم يمض قليل على هذا الرجل حتى أخذه ربك، وكيف ذلك ؟
أول العذاب أن بلاه الله فصار لسانه كثيرا يردد : شعر شعر
فعلم هو وعلم أهله أن هذا بسبب استهزائه وسخريته باللحية، ومرة جلس هذا الوالد على الفراش وقد أشعل سيجارته وبينما هو يدِّخن أخذه النعاس فأغمض عينيه إلى قدر الله، سقطت السيجارة على الفراش فأحرقت ما تحته وهو لا يدري، ثُم احترق ما حوله ولا يدري وما كادَ يفتح عينيه حتى أكلته النار من كل جانب،ومدّت ألسنتها إليه، وأحاطت به خطيئته من كل ناحية، صعد الدخان إلى السماء وظهر أثر الحريق فدخل أهله عليه فزعين فرأوه وهو يصارع الموت ويقول :
قولوا للشيخ يسامحني ويغفر لي خطيئتي معه ...
قولوا للشيخ يسامحني ويغفر لي خطيئتي معه ... !!!
وكأن ملك الموت مثّل له جرمه وذنبه بين يديه وقال: بهذا نأخذك يا من تستهزئ بلحيةٍ سنها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ! .
والعجب أن أهله عندما رأوه لم يستطيعوا دفع النار عنه ولو كان غيره لصُب الماء عليه وانتهى الأمر إلا أن ربك أذهلهم فوقفوا ينظرون إليه ولا يستطيعون فعل شيء ،، إنها والله آية .
وأخذ الله وديعته وفاضت روحه، أسأل الله أن يغفر له ذنبه ويسامحه ..

كادت الفتاة أن تلحق والدها من الوجع على وفاة والدها وعلى سوء خاتمته ...
سألت الفتاة الشيخ (بكرا) وقالت له : يا شيخ هل دعا خالد على والدي؟ إلا أن الشيخ لم يجب بذلك، بل قال : إن خالدا سامح والدك ، ففرحت مريم من ذلك .
تزوج (خالد) بغيرها وأصبح رب أسرة .
أما (مريم) فقد التحفت بالحزن كثيرا وأضرّ موت والدها عليها، وهي مع ذلك صابرة لقضاء الله وقدره محافظة على دينها وعفافها .
لقد هجرت (مريم) والدها قبل الاحتراق، وتنكر أهله له ، وبعد موته كأن أحدا لم يمت، وذلك أنه أساء إلى مريم ، لقد أشعلت (مريم) بيتها إيمانا وصلاحا ونورا وتقى ، أصبحت تقوم الليل وتصوم النهار ، وصارت مثالا يحتذى به، وتأثر أهلُها بها فأصبحت في عينهم، بل صارت أعينهم التي يرون بها ...
وليت الأمر ينتهي إلى هذا الحد، بل لم يُترك كاتب السطور هذه ، فقد دخلتُ في ذيل هذه القصة من قريب أو بعيد ، ولله الأمر من قبل ومن بعد .
كان الشيخ (بكر) هو والدي وكنت في سفر فقدمت من سفر طويل راغبا في الزواج وأردت أن أخطب فتاة بعد قدومي بأسبوع فلا يمضي شهر أو شهران حتى أرجع مغتبطا مسرورا .
يتبــــــــــــــع

الفقير الى ربه
20-07-2012, 12:44 AM
ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن .
كنت مزوِّرا في نفسي فتاة من أهل الدين والعفاف نعرف والدها وأهلها وهم على خير حال ، وقدمت على هذا الشأن .
تحدثتُ مع والدي عن الفتاة التي رشّحتها، وخضنا غمار هذا الحديث، وبينما الحديث يجر بعضُه بعضا ونتجاذب أطرافه حدثني عن (مريم) وعن قصتها وعن حالها وما آل إليه أمرها.
حزنت حزنا كبيرا عليها، ورأيت أن أولى الفتيات عندي هي (مريم)، فقد أعطاها الله الجمال والعفاف والدين وحسن الحديث مما يرغب به الشاب ، فحدثتُ والدي عنها وأبديت عزما أن يختارها لي ، حاول والدي أن يذكر لي غيرها ، وقال: هذه البنت لا نعرفها ولا نعرف أهلها ، إلا أن هذا لم يثن عزمي .

وسبق السيف العذل . بعد أسبوع بعث والدي رسالة لها يخبرها بشأني فقد جعلتـْه لها بمثابة الوالد وقد جعل الشيخُ مريمَ كبنتٍ له ، يحوطها بعنايته، ويكلؤها برعايته.
تأخرت (مريم) في الرد على الرسالة إلا أنها أجابت بعدُ وسألَت عن الشاب من يكون ؟ وهل يمدحه خالد ؟ وهل تزكيه أنت يا شيخ؟
فأخبرها الشيخ انه ابنه وأنه يزكيه .
تأخَّرَت في الرد مرة أخرى وقالت :هذا يشرفني إلا أني سأستخير الله .
مضى يوم ويومان فأسبوع وأسبوعان حتى ضقت ذرعا من هذه الاستخارة ،
أرسل الشيخ رسالة أخرى وكان رمضان على باب الدخول .
تأخرت في ردها ، إلا أنها قالت : إني موافقة على ابنك إلا أن أهلي وإخواني يقولون لي : موضوع الزواج لو تأجل قليلا كان أفضل .
في هذه الأثناء كان الشيخ يرسل إلى (نائلة) يسألها عن حال (مريم) وسبب تأخرها في الرد ، وكانت هي أيضا تتأخر في الرد وتقول عن (مريم) :إنها بحال لا تحمد عليه "إلا أنها بخير" .
إن الحريق الذي توفي فيه والدها قد أصابهم بالضر، فاحترق البيت بأكمله بعد أن كان جميلا وفاخرا ، وتغيرت حالهم المالية، فقد كانوا في ثراء وعزة فأصبحوا في فقر وحاجة .
فسبحان مغير الأحول ومبدل الأمور .
وكانت (نائلة) قد أخبرت الشيخ (بكرا) أن موضوع احتراق البيت هو السبب في تأخرهم وأنهم يستحيون من أن يستقبلوا أحدا فيه .
أبديتُ رغبتي في دفع شيء من المهر كمساعدة إلا أن الشيخ (بكرا) قدم لهم مساعدة وكذلك خالد فتجمع لهم شيء ليس بالكثير وإنما يقضي بعض الأرب .
مضى الوقت وأنا أنتظر ذلك وأستخير الله في زواجي من مريم وأُمنِّي نفسي بها .
دخل رمضان ولم تكن لتخبر مريم الشيخ عن موضوع بيتها، إلا أنها في آخر رسالة لها صرّحت بهذا على استحياء، وقالت: إن بيتنا أصبح خربا ، فأخبرها والدي باستعجالي وأنّا لا نريد أن نخسركم ، إلا أنه لم يكن بوسعنا سوى الانتظار ....
انتصف رمضان فسافر والدي إلى بيت الله العتيق وقلت لعله عند رجوعه يتم الأمر إن شاء الله .
رجع والدي إلا انه قال لي : إن الفتاة لا تردّ أبدا على رسائله وأظن أن الأمر وصل إلى آخره ، والله يخلف عليك خيرا .
فثنيت نفسي ولم أثن قلبي عنها، وذهبت إلى تلك البنت الأولى التي زوّرتها في نفسي أولا وطلبت يدها من والدها ..
والعجيب: أن هذه الفتاة تأخر أهلها في الرد لظروف عندهم ومضى على هذا شهر كامل إلى أن جعلنا يوما معيّنًا يكون فيه انتهاء هذا الأمر.
وفي صباح هذا اليوم جاءني الوالد وقال لي :
هل تعرف ما سبب تأخر مريم في الرد ؟؟
تعجبت من هذا السؤال ؟ أرجعت (مريم) إلى الساحة من جديد ؟ هل سينتهي الانتظار والتمني ؟
قلت - وأنا انتظر الجواب الجميل الذي يريح القلب-: لا أعلمُ، فما السبب ؟؟ .
قال : إن (مريم) قد توفيت من شهر بسبب السرطان ، ولذلك لم يأتنا منها خبر ، ولا تجيب على رسائلنا ، وإنما اتصلت بي أختها وقالت : يا شيخ عظم الله أجرك وأحسن عزائك .
حينما أخبرني الوالد بذلك كنت في المسجد، فتمالكت دمعي حتى وصلت إلى غرفتي فأسكبت عبرتي وترحمت عليها، وأنا أعجب من قدر الله! وأقول : قدر الله وما شاء فعل ، وآجرني الله في مصيبتي وأخلفني خيرا .
وقد ظهر لنا بعدُ أنَّ سببَ تأخرها في الرد هو المرض ، فقد ظهر مرضها على شكل أورام في جسدها لم يعلم بها أحد سواها، وكانت ترجو أن يذهب عنها هذا البؤس فلم تخبر أهلها بذلك وقالت : إني لن أغش ابن الشيخ ، ولم تشأ أن تخبر أهلها فلم ترد أن تكلفهم مؤنة العلاج وهم على حرج وفي ضيق ، إلى أن شعرت بقرب الموت فكانت ترجو لقاء الله !
ففاضت روحها ، وعند غسلها رأى أهلها أثر الأورام فبحثوا في الأمر وإذا هو السرطان عافانا الله وإياكم ورحمها رحمة واسعة .
وأقول : الحمد لله أنّي ما رأيتها قط ولا سمعتُ صوتها ، فماذا سيحصل لي لو أن القلب تعلّق بها ثم فقدت ذلك ، لا شك أني لن أكون بخير ، ولكن الحمد لله أولا و آخرًا ورحم الله ميتتنا وأعظم أجر أهلها عليها .
وحمدت الله ثانيا أن ختم لها بالخير فقد ماتت على استقامة وصلاح، فكيف بالله عليك لو أخذها الموت وهي على سابق حالها ؟
"وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين "
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يغفر لها ذنبها ويوسع لها في القبر وأن ينزلها عنده إنه جواد كريم .
وتأمل معي أخي كيف ختم الله لوالدها .. فحذارِ أن تجترأ على الله وعلى دينه وأهل ملته ، لأنهم صفوة الصفوة وخلاصة المصطفين الأخيار ، فقد هلك شر هلكة والعياذ بالله.

وما أرجوه أن نستفيد الدروس والعبر من هذه القصة الطويلة، وأن يحدونا الأمل إلى الفأل الحَسَن وإلى الخير وإلى التمسك بنهج الله، فما أقرب القبر منا وما أقرب الموت منا بل هو أقرب من حبل الوريد!.
يا شباب الأمة ويا فتياتها ! اتقوا الله في أنفسكم وراقبوه فلا يأتيكم الموت وأنتم غافلون .
والحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.

كتبها :
أبو سليمان الشامي

الفقير الى ربه
20-07-2012, 12:54 AM
يوم تركتُ الصلاة..


*" السرّ في الصلاة أنها لا تغير العالم. الصلاة تغيرنا نحن.. ونحن نغير العالم."
.. كنتُ شابا صغيرا، وكانت التياراتُ تلاحقنا في كل مكان، في كل كتاب، في كل نقاش، كانت أيام الثانوية أصعب أيام، وهي أيام الشك والحيرة، والضياع والزوغان بين مدارس الفكر الوضعي، وأخذتني المدارس واستلهمت كبار مفكري العالم، فانقطعت مدة طويلة متبتلا بالفكر الألماني، ومع أني أقرأ من صغري بالإنجليزية، إلا أن تراجم الإنجليز لجوته، وتشيلر، وكانت، ونيتشه، وريلكه، أخذت بلبي، ثم تعرفت على شبنهاور فصقل فكر نيتشه في رأسي عن عنفوان القوة، وعدل البأس والجبروت، وكأنه دين يُبَشـّر به، أخذني نيتشه إلى مسوغاته، ومبرراته الصعبة التي كانت بمشقة تسلق جبال بافاريا، وكانت القمة هي ما أسماه مصطلحا "بالإرادة العلـّية"، ثم قذفني إلى شواطئ برتراند الرسل المتصوف المادي الرياضي، وهـُمْتُ بعد ذاك بمدارس الفابية مع برناردشو في شقـِّهِ الجاد، وتبتلتُ مع إنجلز.. وأخذ الفكرُ يجرفني تماما وبعيدا عن الروح المتصلة بالسماء، حيث اليقين كل شيء، حيث الإيمان هو الشمس التي تسطع من بعيد، ولكنها أقرب لك من أي عنصر في الكون، لأنها طاقة الوجود، فضعت كثيرا، وتجبرت بما سفحت من معلومات وكتب وظننت أني في تلك السن الباكرة قد جمعتُ سحرَ العلوم، وكأني خيميائي المعرفة.. ولم أعد أقرأ الكتبَ التي كنت أتوسدها في السابق حتى يغالبني النوم من أمهات الثقافة الدينية في التفسير والفقه الحديث، والأدب العربي.. ونفضتُ عني ما حسبت وقتها أنه عالمٌ عتيقٌ مليءٌ بغبار الغابر من التاريخ المعتم، إلى معارف تُشرق فيها أنوارُ العقل الإنساني متوهجا سواء في التاريخ أو المعاصر.

.. ثم تركتُ الصلاة.

وكان مدرسي, يرحمه الله, في اللغة العربية رجل من غزة متدين، وقويم الفكر، ويؤثرني لميلي إلى الاطلاع، ولظهوري في اللغة، ثم توطدتْ بيننا صداقةٌ غير صفيّة، حتى انتزعتني أفكار الوجودية، والتي كانت أول مزالقي نحو كل الفلسفات، وصار يقف ضد هذا التوجه ويحذرني كثيرا، ويقول لي لستَ في سنٍّ تحكم فيها على العالم، ولا على معارف أمتك ولا أمم الآخرين.. ارجع إلى منبعك وانهل منه، وتقو، ثم رِدْ من كل منهل، وستجد أنك ستتذوقه وتعرف مكوناته، ولكن لن تدخله جوفك لأن ذائقتك المعرفية المتينة من بنيان تشربك المعرفي لدينك وثقافتك ستمنعك من ذاك.. ولكني تماديت، وشعرت أنّ موجة مشرقة أخذتني منه بعيدا تاركا له كل بحار الظلام..

وأنا في طريقي المادي الجديد، بدأت في سن السابعة عشرة أكتب لمجلة "الجمهور" اللبنانية، وكانوا يحسبوني شخصا كبيرا في بلادي ويخاطبوني كما يخاطبون الكبار، وتـُرسل لي تحويلات النقد، ثم صرتُ أكتب في مجلةٍ إنجليزيةٍ تصدر من البحرين، ودار اسمي تحت اسم المفكر المتحرر. وكانت كتاباتي تنضح عما في داخلي من معلومات وكتبٍ سفحتها سنوات لا أرفع رأسي من متن كتابٍ إلا إلى آخر، فأغوتني علوم الفلك والإنسان، والحفريات التاريخية، والطب، والجغرافيا.. وكنت أقرأ لعلماء أتأكد من كونهم غير روحانيين.. حتى لا يشوشوا علي بأفكار لا تثبت بالاستدلال المادي.. وانفتحت أمامي المجلاتُ والصحف، وصرت أكتب وأنا في الثانوية بغزارةٍ لمجلات وجرائد في لبنان, الكويت، إيران، البحرين، وأمريكا.. وانفتنتُ بنفسي.. وأرى أستاذي، وأكاد أطل عليه بمكابرةٍ من علٍ.

"لماذا لم تعد تصلي؟" سألني أستاذي بحدة عميقة، فأجبته: "وهل تغير الصلاةُ العالم؟" فأجابني إجابة طيرت عقلي، وخلخلت أركانَ نفسي التي ظننت أنها مكينة.. "نعم الصلاة لا تغير العالم، ولكنها تغيرنا فنغير نحن العالم".. ولكني صارعت أثر الجملة المريعة.. ومضيت في غيِّي.

مرت سنوات، عدت للمنزل.. وكان بيتنا لا مهادنة فيه بالنسبة للصلاة وفي المسجد، كان أبي يجعل من خروجه للمسجد طقسا ضوئيا، ووالدتي توقظنا للصلاة قبل أن يصدح الأذان.. جرْجرتُ نفسي وعدتُ للصلاة، ولكن مكابرتي كانت في الداخل. ..

..ويوماً مرضتُ.. وقال لي الطبيب:" آسف يا نجيب، ستموت لا محالة بعد تسعة أشهر"..

كنت في مدينة تاكوما الساحلية بأمريكا، ورحتُ وحيدا إلى تلة خضراء، ورأيت المحيط الجبّارَ شاسعا أمامي.. ولا شيء إلا أنا والسماء والماء.. والموت، والحياة. وسألت نفسي هل أغيرُ شيئا؟". ورحت متأملا، والدموع تنفر فتغطي شساعة المحيط بسرابيةٍ مهيبةٍ مبهمة.. وفجأة، قفزت تلك العبارة إلى رأسي: " الصلاة تغيرنا، ونحن نغير العالم".. وبسرعة ذهبت إلى حيث أقيم وأبرقت لأستاذي تلك الجملة بلا مقدمات ولا خواتيم.. وردّ علي. " لقد استردك الله.. عش مطمئنا."
أعظم صلاة أخذت بمجامعي كانت على ساحل الأطلسي في تاكوما الأمريكية.. وعرفت أن الله حق.. وعرفت ما معنى الحق.. وأن معناه النهائي في السماء لا في الأرض..
ولم أمُتْ.. حتى الآن.
المصدر : الاقتصادية

الفقير الى ربه
20-07-2012, 01:05 AM
مــــواطــــن


مر عامان وهو يتجرع مر الغربة عن الوطن ، عقله وفكره مع زوجه وأبنائه الثلاثة في وطنه .
الموعد السفر ، لم يصدق أنه عن قريب يتجاوز \" الحدود \" فسرعة \" الأتوبيس\" تشد قلبه وتفكيره
للقرب أكثر إلى قريته وبيته . وكأنه سيعود إلى طفولته وشبابه عند وصوله إلى أهله.
كانت فرحته في ازدياد كلما نظر للجانب الأمامي من \" الأتوبيس \" فيزداد شعوره الوثاب بالشوق لجلسات كان يقضيها بين المزارع والبحر الذي يربط بينهم وبين النماء ، والخير الذي طالما افتخروا لوطنهم بوجوده .
تنهد طويلا مع خروج الزفير من صدره وكأنه ينفض ألم الغربة عن جنبيه . حدث نفسه: تُـرى أذلك الماضي ؟ قطع تفكيره الصوت العالي الصادر من \"الأتوبيس \" ليعود إلى مقعده والذي بدأ يُشعره بالتململ من طول الجلوس ، وما يضفيه على مكانه من حرارة صادرة من أسفل الكرسي ، ومع امتداد يديه نحو جبهته ليمسح بعض قطرات العرق والتي بدأت تنسحب على خديه ، بدأ يخفف عن نفسه هذه الحالة مع الانتقال بذاكرته إلى الساعات الأخيرة قبل ركوبه ، وهو يحادث \"زوجته \" وأبناءه بالهاتف .
حدث نفسه بفرحهم عند وصوله ، هذا الغوص في هذه الخواطر كاد أن يغسل وعثاء السفر ، ولأواء الطريق . شعوره وهم يفتحون حقيبة سفره ليفرحوا بهداياه، كما فرحوا بقدومه عليهم . وقد أغرق في الأمنيات أن يعجبهم كل ما قضى فيه الكثير من الوقت ليرضيهم به ، والسلسلة الذهبية غالية الثمن التي أحضرها لزوجته .
لم ينقله من بينهم سوى صوت الميكروفون الداخلي من \" الأتوبيس : والذي يوجههم فيه السائق لتجهيز جوازات السفر . ومع الاستعداد للنزول .
المكان . الحدود . التفتيش . ذلك السور الحديدي . الزحام . الحقائب . التأخير . الصف الطويل . مر ذلك كله سريعاً عبر زحام تفكيره . تذكر الوطن . كم اشتاق لوضع أقدامه بأرضه .
دخل ساحة كبيرة ليبحث عن حقائبه ، تخطت قدماه ـ بصعوبة ـ زحام الأرض بالحقائب والأجهزة وأكوام أحضرها المسافرون ، والجميع يبحث ، والبعض قد استغرق وقتا طويلا في البحث عن بعض حاجياته دون جدوى .
وقف . حار . سأل . وبعد فترة علم من أكوام النائمين والمتعبين بأركان الساحة تأخر الشاحنة المحملة
بالحقائب والأمتعة . بدأ رحلة انتظار ، حتى أحس بالجوع والعطش ، بحث عن مكان يجد فيه بغيته من الطعام والشراب . أراد أن يغسل وجهه ببعض الماء لا ستعادة بعض النشاط . تعجل ، وصل الماء ، ملأ كفيه ، ازداد ألماً عندما آذت ملوحة الماء وجهه . لملم أطراف ثيابه ليمسح ما علق بوجهه من حبات الماء .
أحس أنه في صحراء تبعده عن الوصول لوطنه . وضع يده تحت خده ونام وتحته ورق كرتون قديم ، وبعض ورقات جريدة ملقاة بالأرض . لم يشعر بما حوله من التعب إلا في الساعات الأخيرة قبل انقضاء الليل .
صحا من نومته على صوت وصول الشاحنة بالحقائب والأغراض .
ومن بين الأكوام التي نثرها العمال من فوق العربة الكبيرة ، مع الأصوات ، والضجيج من كل جانب . أخذ يجمع حاجياته من جوانب المكان . ..... وضعها فوق عربة صغيرة ، ساعده أحد العمال بعد الاتفاق على بعض العشرات من النقود .
مشى وراء عربته منهكا ، اتجه نحو صالة التفتيش ، وعند اقترابه نظر إلى الزحام والضجيج الصادر من \" عسكري \" يعمل على تنظيم الصف عبر الألفاظ ، وحزامه ذي اللون الأسود .
إنها ضريبة دخول الوطن . تحامل على نفسه . إنها بعض الساعات الصعبة كي تحصل على الراحة . لكنه كان ـ لبعض اللحظات ـ ينسى نفسه ، ليعزي من كان معه أطفاله في هذه الظروف وصعوبتها، اقترب دوره للتفتيش ، نظر لحاجياته والسكين تغوص في كرتونة ورقية معه فأحس بهوانها على العامل والموظف عدم استطاعته الاعتراض على التعامل مع حقائبه وأمتعته .
ومع صمته ، ونظرات عينيه ، بادره الموظف بتوجيه بعض الضربات الكلامية والتي لم يسمع مثلها منذ عامين يوم أن مر من هذا المكان مسافراً . أخذ يلملم حاجياته ، استجمع قواه ، وحاول دفع العربة بيديه وأجزاء صدره . التفت على صوت الموظف منادياً : لقد نسيت حقيبة صغيرة . نظر نظرة كليلة إليه قائلاً : ما تركتها نسياناً . قال له : ولم لم تأخذها ؟
قال : سآخذها عند رجوعي للخروج من الوطن مسافراً . قال وما فيها ؟
قال : كرامتي .

الفقير الى ربه
20-07-2012, 01:21 AM
الذهب ذهب وإن علاه الصدأ

الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع

كنت في جلسة مع أحد إخواننا ذوي الشفافية في التدين - علماني - وقد جرى الحديث معه حول الحياة الدنيا وعمر الإنسان فيها وكرامته وفضله عند ربه وتمييزه على سائر المخلوقات بعقله وقوة إدراكه وسرعة ذلك منه وأن الله ميزه على مخلوقاته بأنه تعالى باشر خلق أصله بيده الكريمة ونفخ فيه من روحه الشريفة. وذكر أن حكمة خَلقه عبادة ربه. وأن الحياة محدود ومتبوعة بحياة أبدية الناس فيها فريقان، فريق في الجنة وفريق في السعير، خالدين في الحالين إلا ما شاء. وذكر أن ما قلته له محل نظر وليس لديه ما يؤكد هذا القول ولكنه يرى أن الإنسان يجب عليه أن يحترم أخاه الإنسان وأن يعيش معه تعايشاً سلمياً بغض النظر عن ديانته وعن طائفته في الديانة وعن جنسه ولونه ومكان أرضه. وأن بني الإنسان جنس من المخلوقات العامة يجب أن يعيش هذا الجنس عيشة سليمة كما تعيش المخلوقات الأخرى إلى آخر ما قاله مما هو منطق الدهريين نعيش ونحيى وما يهلكنا إلا الدهر.

فقلت: يا أخي سأسلك معك في هذا الحوار مسلك جماعة التبليغ في دعوتهم وصبرهم على الأذى في سبيل تبليغ الدعوة حيث يدير واحدهم خده الآخر لمن يصفع خده الأول رداً على دعوته ومع ذلك يواصل دعوته برفق ولين وحكمة وصبر.

فقد اشتد عليَّ هذا الأخ ووصفني بالرجعية والتأخر عن إدراك معنى الحياة والوجود ولكني استعرت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما قال عن قومه: «اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون». وقلت اللهم اهد أخي فإنه لا يعلم. فقلت له: يا أخي هذا شيك بعشرة آلاف ريال في مقابل أن تقرأ كتاب الله - القرآن كاملاً - مرة واحدة بتأمل وتدبر كأنه رسالة مرسلة إليك من عزيز عليك وأن تعاهدني على ذلك وأن تحدد لي معك جلسة أخرى بعد انتهائك من القراءة فأخذ الشيك وأعطاني عهداً ألا يصرفه إلا بعد القراءة.

وبعد أسبوع اتصل بي وطلب تحديد وقت للجلسة الثانية حيث أتم قراءة القرا وعند الاجتماع به أعاد لي الشيك حيث لم يصرفه وأعطاني شيكاً بعشرين ألف ريال وقال: أما شيكك فقد كان له أثر كبير في إخراجي من الظلمات إلى النور، ومن الحيرة والشك إلى الحقيقة واليقين. وأسأل الله أن يجزيك عني خير ما جازى به داعياً إلى ربه. فقد قرأت كتاب الله وفاءً بالعهد فوجدت فيه من العظة والعِبر وأسباب حياة القلب ما قادني إلى الأمل من الله أن أكون بعد الموت من فريق الجنة وأما الشيك الآخر المسحوب مني لك فهو جزاء إنقاذك إياي من ظلمات الشك والحيرة إلى أنوار اليقين. فقلت: يا أخي ما رأيك أن نغيرالشيكين إلى شيك لصالح جمعية تحفيظ القرآن شكراً لله على هذه النتيجة المباركة. ثم قال يا أخي والله ثم والله ما كان مني ومن إخواني العلمانيين من الشك والريب إلا نتيجة الجهل والكِبر والتكبُّر على الاتجاه إلى أسباب الهداية والرشاد، فوالله - وأنا اليوم أعرف من أحلف به - ما جعلنا بهذا المسلك والأثيم من الشك والحيرة والارتياب بل قد يصل الأمر إلى الكفر بالله إلا جهلنا بكتاب الله وبعدنا عن الأخذ بحبله المتين وصراطه المستقيم. إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء. والله المستعان.

الفقير الى ربه
20-07-2012, 01:34 AM
في قَفَصِ الاتِّهَام الذَّهَبِي
قصة قصيرة
"على لسان شاب في طريقه للزواج"


بدأت القصة عندما فكَّر صاحبنا بالبحث عن شريكة حياته بالرغم من مروره في ظروف قاسية إلا أنَّ ثقته بالله كانت كبيرة , متيقناً بما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كان حقا على الله عون الناكح الذي يريد العفاف.
والجميع من حوله كان يقول الزواج مُعان عليه بإذن الله فتوكل على الله وهو حسبك.
ولذلك فقد أوكل المهمة إلى والدته حتى تقود رحلة البحث عن بنت الحلال بنفسها .
وفي أحد المحطات التي وقفت فيها هذه الوالدة وجدت ضالتها كما كانت تظن, وكما هو المعتاد فقد ذهب وفد نسائي من تلك العائلة ليرى بنت الحلال , وقد أُعجبن بها مبدئياً....
والكرة الآن أصبحت في ملعب ذلك الشاب , وذلك بالذهاب لإجراء المقابلة مع والد - بنت الحلال - وللرؤية الشرعية المتعارف عليها , وكانت هذه الرحلة كما يقول ..... على قلبه من أثقل ما يكون !!
وبما أن الشاب لم يكن لديه أي علاقات من أي نوعٍ كان مع الجنس اللطيف – كما يقال- فقد كان مرتبكاً جداً , وزاد الارتباك والضجر عندما بدأت تتحول المقابلة مع ذلك الوالد الكريم , إلى استجواب ؟.
فذلك الوالد يسأل وذلك المسكين يجيب , ويقول في نفسه من حق الأهل أن يتعرفوا على خاطب ابنتهم فهي فلذة كبدهم , والطفلة المدللة , و, و, ......
- طبعاً هذا شعور الأهل فهم يرون أبناءهم بعيونهم فقط ويعتقدون أنهم من خيرة الأبناء ويقدمون لهم الغالي والثمين في سبيل إسعادهم -
ولذلك بدأ يشعر بالضيق والنفور من كثرة الأسئلة على اختلاف أنواعها من تعليل , وشرح , حتى أن المسكين لم تتوفر له فرصة للمساعدة , ولكن قد سدده الله ببعض الإجابات , فقد كان فطناً كما يظن نفسه وذو ثقة عالية , وبدأ باستعراض مهاراته في الحياة , وثقافته , والتزامه .
ولكن الكمّ الهائل من الأسئلة التي كانت تُلْقَى عليه من كل حدبٍ وصوب , ومع دخول أفراد جدد من تلك العائلة الكريمة إلى الاستجواب على حد تعبيره زاد الأمر ضيقاً وحرجاً , والله المستعان .
بدأ يتساءل في نفسه هل أنا هنا لطلب وظيفة , أم لشراء عقار , أم في مكان مجهول قد ضللت به الطريق؟؟
أسئلة عديدة بدأت تثوي في نفسه لما يحصل , مستغربا أشد الاستغراب !! ولكن لضيق الوقت وكثرة الأسئلة والتي تتطلب حنكة وفطنة , ترك تساؤلاته في نفسه , وعاد إلى ما كان عليه .
يقول لأهله عند العودة من تلك المقابلة , سُئِلتُ كثيراً من الأسئلة نسيت بعضاً منها لغزارتها , فقد جمعت بين التدخل في أمور شخصية أو عائلية أو أشياء تافهة , مع التطرق إلى قليل من الأمور الجوهرية .
ويتابع : إليكم نماذج منها عشوائيا دون تسلسل فهذا ما سأتذكره – على حد قوله - :
سؤال – هل أنت موظف ؟ وأين ؟ وما راتبك ؟
الجواب – نعم ...في شركة.. براتب قدره...
سؤال – أحكومية أم أهلية ؟
الجواب – أهلية .
سؤال – كم تنام ؟
الجواب – كفايتي فأنا أعمل بجد وبحاجة إلى أخذ القسط الكافي من الراحة
سؤال- ما علاقتك مع الأهل , الجيران , الأقارب , الأعمام والأخوال والخالات والعمات , وكم عددهم ....و بالتفصيل , مع ذكر أسمائهم , وما هي أعمالهم, و .., و ..
الجواب – جيدة بالجميع والحمد لله , ثم بدأ المسكين يعدد أسماء ما تذكر من أقاربه ويُسْتَدرك عليه بسؤال أما نسيت أحداً
سؤال – ما هي أكلتك المفضلة ؟
الجواب – لا يوجد هناك نوع محدد – فما عاب رسول الله صلى الله عليه وسلم طعاماً قط .
سؤال – كم وزنك ؟
الجواب –...
و عندها بدأت تلك العائلة الكريمة – كما يقول- بإعطائه النصائح الطبية عن فائدة تخفيف الوزن , وطرق الحمية , وتعداد مخاطر الوزن الزائد : (كالشحوم الثلاثية , والكوليسترول , وتجلط الدم , و , و ....) حتى بدأ المسكين يتصبب عرقا ً, وشعر بضيق في التنفس , وألم في الجهة اليسرى أم في اليمنى فما عاد يميز أين يقع القلب ؟ !
وظنَّ أنه مفارقٌ لهذه الحياة الليلة لا محالة وذلك بالذبحة الصدرية , إلى أن عاد إليه وعيه , وعاد إلى ما كان عليه .
سؤال – هل لديك سكن ؟
الجواب – نعم ولله الحمد .
سؤال- ما هي مساحته ؟
الجواب – غرفتين وحمام ومطبخ .
سؤال- وكان الوالد ممتعضاً – أليس صغيراً ؟
الجواب – هذا ما يسره الله لي .
سؤال – هل هو منفصل عن الأهل أم مشترك ؟
الجواب- هو في الطابق العلوي , ولكن مدخل المنزل مشترك مع الأهل.
وهذا ما زاد امتعاضهم , ولم يدري لم ؟ فليس لديه أخوة أو أخوات في المنزل حتى يُتعبوا ابنتهم في معيشتها , فما عيب أن يكون مدخل منزله مشترك مع أهله , هل سيفترسونها أم ماذا ؟؟ سأل نفسه .
سؤال – ما رأيك في كذا وكذا وكذا .....؟
والكثير الكثير من الأسئلة ؟؟؟ وأجوبتها .
طبعاً الأهل في دهشة لمَا يُلق على مسامعهم مما يقص لهم .
يتابع : وانتهت المقابلة , حتى لم أتمكن من مشاهدة الفتاة أو أسمع صوتها لحيائها , ولأني كنت في ضيق مما يجري .
خرج ذلك الشاب وهو في طريق العودة إلى منزله وقد أبدا عدم الارتياح , دعا في نفسه يا رب : لا تُتِم هذا الأمر وذلك للنفور الذي شعر به من غلظة الأسئلة , اللهمَّ وسائليها.
وبعد مرور عشرة أيام , وهي المهلة التي طلبوها ليدرسوا الأمر ويتشاوروا فيما بينهم , ويتموا تحرياتهم عن ذلك الشاب , فكانت الموافقة مبدئياً .
وفي الجلسة الثانية أراد أن يقابل الفتاة بحضور الأهل طبعاً حتى يراها .
يقول : ولحياء الفتاة بدأ الوالد يتعرَّف عليَّ بلسانها , وتكرَّر الشعور السابق من الضيق والنفور لأسئلته المزعجة والاستفزازية , وظننت أن ذلك الوالد سيتمثل قول النبي صلى الله عليه وسلم : من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه ولكن .....
- ماذا تُّحِب ؟ وماذا تكره ؟ والكثير من الأسئلة التي سئلت سابقا , أُعِيد تكرارها للتأكد من تطابق الأقوال , وصدق الإدعاء .
- منزلك ما هي مساحته ؟ أهو مستقل ؟
والجواب .... كما سبق .
- هل تستأجر لدينا فلدينا بيت إضافي ؟
الجواب – ولم ولدي سكن والحمد لله .
طبعاً الإجابة لم تكن مريحة لهم .
وفي نفسه متسائلاً : هل هذا العرض طمعاً بجني بعض المال مني مقابل استئجار المنزل ؟ أم لأنهم يريدون طفلتهم المدللة بجوارهم؟ أم خوفا من توقع المشاكل قبل حدوثها , لما قد يحصل نتيجة السكن المشترك مع الأهل ؟.
والعجيب أن الشاب لم يسأل بتلك الطريقة الاستفزازية, واكتفى بما سمعه من حسن سيرة العائلة وحسن التربية , وحياء الفتاة ! ولكن ....
فلم يسأل عن .. وعن .. ؟ هل هي ماهرة في شؤون المنزل : (الطبخ , النظافة , الترتيب , التدبير) ؟ هل هي نشيطة , وكم تنام ؟ وما ...؟ وماذا... ؟ ولم ....؟ وكم ...؟ وهل ....؟ أي على غرار ما سئل - فذلك الوالد كان خبيراً بأدوات الاستفهام ومعجبا بها على ما يبدو-.
فلقد ظن ذلك المسكين أن واقع الحياة الزوجية كفيل بجعل الفتاة تتحمل ما عليها من واجبات على حد قوله فلم كثرة الأسئلة إذاً
ويقول الوالد مُتحفاً مسامع الشاب بعد انقضاء ساعة من الوقت , هل نطوي اليوم هذه الصفحة ؟ إعلاماً منه في انتهاء جلسة الاستجواب الثانية , وأنًّ ليس لبقائه من معنى ففهم الشاب وغادر مودِّعاً .
وفعلا فقد طُويت الصفحة , فلقد اتصلت والدة الفتاة - والتي كانت تشارك بإملاء الاستجوابات من وراء الستار - هاتفياً بوالدة الشاب بعد يومين من آخر جلسة معتذرةً مع تكرار عبارة الزواج قسمة ونصيب .
لقد كان يظن ذلك الشاب أنهم سيعملون بحديث النبي صلى الله عليه وسلم : "إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض " .
يتابع ويقول : حسبي الله ونعم الوكيل.
ومن الغريب قد هنّأه بعض المعارف بالخطبة , فردًّ مستغرباً - وذلك لأنه لم يشع الخبر فالأصل في الخطبة الكتمان على حد قوله – فأجاب : الحمد لله لم يتم الأمر.
ويتساءل في نفسه لما قد أشاعوا الخبر وقد نووا الرفض, أتفاخر بكثرة خُطَّاب كريمتهم أم ماذا ؟
ثم قصَّ لمعارفه ما قد جرى , وهم بذلك في استغراب لما يسمعون .
وبدأ بعضهم يقول هل سيجرى معنا هذا الاستجواب أو التحقيق وعلى هذه الصورة ؟ قال أحدهم ساخراً : يجب على أمثال هؤلاء سامحهم الله أن يعد أوراقا فيها جميع الأسئلة ثم يقدمها للشاب للإجابة ضمن وقت مخصص ثم ترفع للتصحيح.
وردَّ آخر لا تحزن يا أخي فالبعد عن أمثال هؤلاء غنيمة .
ردَّ عليهم قائلاً : قد يكون لله سبحانه وتعالى حكمة فيما حدث معي , وليس من الضروري أن يحصل هذا مع كل الشباب .
– طبعاً معزياً نفسه وحتى لا ينفروا من الإقدام على الزواج –
ثم ذكًّرهم أن الزواج سنة الله في خلقه وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم فقد قال : يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج.
ثم يُكمل حديثه قائلاً : هدى الله تلك الأسر في بعض طبقات المجتمع والتي ترفض الشاب مع التزامه وخلقه وثقافته وعمله , وفقاً لمعايير تافهة لا ترضي الله ولا رسوله , فتسبب المشاكل النفسية لدى الشاب والفتاة على حدٍّ سواء فكل منهما محتاج للآخر في إطار شرعي طاهر.
فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: } وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ {[الروم: 21]
ولذلك ظهرت صور من الالتجاء إلى ما حرَّم الله تعويضاً عن فقدان ذلك الإطار الشرعي, أبعدنا الله وإياكم عن الحرام وأهله , ويسَّر الله لنا ما تقر به أعيننا وأعينكم.
ومن ناصح أوجهها لكم رسالة : يا أيها الآباء و يأيتها الأمهات إن كنتم تتحرون الأكفأ لأبنائكم وبناتكم فاتقوا الله وتذكروا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض .
فكيف ستلقون الله عزَّ وجل يوم الحساب وأنتم قد شاركتم في هذا الفساد العريض

الفقير الى ربه
20-07-2012, 01:42 AM
كان اللقاء معها بالصدفة البحتة .سيدة أمريكية في العقد الرابع من العمر.ما أن عرفت أن كاتب هذه السطور عربي مسلم حتى شعرت بالبهجة ، لأنها تعانى من وحشة شديدة وغربة قاسية في بلدها أمريكا، رغم أنها تنحدر من عائلة كبيرة هناك.سألتها : لماذا ؟ قالت السيدة " أدرين" : لأنني أسلمت لله رب العالمين ، بينما كل أسرتي من النصارى. وكانت مفاجأة مذهلة لي عندما أضافت : وأنا أيضا ما أزال –رسميا- زوجة لكاهن أمريكي مشهور ، وكنت أعمل أيضا في مجال التنصير !! هتفت: الله أكبر، قالت : نعم الله أكبر ولله الحمد أن هداني إلى الإسلام ، و أخرجني من الظلمات إلى النور . سألتها متعجبا : سيدتي لا شك أن قصتك مع الإسلام شيّقة وممتعة فهل تتفضلين بحكايتها ؟ قالت : نعم إنها ليست قصة عادية ، لأنني كنت أعيش في سجن، و الله وحده هو القادر على أن يخرجني منه . لقد تزوجني هذا الكاهن رغم فارق السن الكبير بيننا، وزعمت عائلتي أنني محظوظة لأن كاهنا مشهورا ثريا مشهورا كهذا قد وافق على الارتباط بي !! ومنذ الشهر الأول ظهرت مواهب الزوج الذي يظنه الجميع مثاليا!! الكاهن الذي يبشر الناس ليل نهار بالسلام مع ربه المزعوم يسوع كان لا يكاد يصل إلى البيت حتى يهرع إلى "البار" ليعب الكحوليات عبا ، ولا يكاد يفيق من السكر داخل بيته إلى صباح اليوم التالي ، ولولا ضرورات العمل بالكنيسة لاحتسى الخمر نهارا أيضا. ولا حاجة إلى ذكر أن هذا السكير ذاهب العقل لم يكن يتوقف عن ضربي و سبى بأبشع الألفاظ وكأنه في ماخور وليس في منزل محترم!! حاولت أن أبتلع الإهانات وأن أتحمل التعذيب اليومي الوحشي حفاظا على مستقبل بناتي الثلاث دون جدوى ، وكان لا مفر من الانفصال الجسدي ، الذي هو في حد ذاته عقاب بشع ، لأنه يترك الناس معلقين بين السماء والأرض ، فلا هم بمتزوجين يشبعون رغباتهم المشروعة بطريق نظيف شريف ، ولاهم بمطلقين يمكنهم الزواج من جديد !! وأرجو من الله العفو ، فقد تورطت بسبب الانفصال الجسدي أكثر من 10 سنوات - قبل الإسلام - في علاقة غير مشروعة أنتجت طفلة رابعة !! وأحمد الله الغفور الرحيم ، لأنه يغفر ويمحو كل ما كان قبل الإسلام من خطايا وذنوب . وحاولت نسيان حياتي العائلية المنهارة بالتركيز في عملي في ميدان التنصير ، وكنت متفوقة على زملائي لدرجة أن الكنيسة التي أتبعها أوفدتني عدة مرات للتنصير في أوروبا . ورغم الدخل المادي المغرى جدا كنت أشعر دائما أنني ضالة ومضللة للناس ، لأنني لم اقتنع يوما واحدا في حياتي بأن عيسى عليه السلام ابن الله أو هو الله تعالى ذاته ، وكنت دائما أحاول دراسة طبيعة الرب عند الأديان والثقافات الأخرى، لكنني لم أصل إلى درجة الاقتناع بأي منها ، إلى أن قابلت رجلا عربيا مسلما حاولت تنصيره فدعاني هو إلى الإسلام !!. طلبت منه أن يشرح لي مفهوم الرب عند المسلمين ، وذهلت للبساطة والوضوح في عقيدة الإسلام. خلال دقائق معدودات أيقنت أن ما أبحث عنه قد عثرت عليه ، وأيقنت أنني كنت مسلمة بالفطرة ، فقد كنت أشعر دائما أن للكون رب عظيم قادر خالق واحد متفرد بلا شريك أو ولد .وأعطاني الرجل الصالح ترجمة لمعاني القران الكريم بالإنجليزية ، أخفيتها بالطبع وسط ملابسي وأغراضي الخاصة في حجرتي . وكنت انتظر كل ليلة حتى ينام الجميع ثم أقرأ بنهم شديد ، حتى انتهيت من قراءة ترجمة معاني القراّن الكريم في أقل من شهر ، وكانت كل كلمة بل كل حرف يقودني إلى الحقيقة العظمى الوحيدة التي أمنت ثم جهرت بها :وهى : لا إ له إلا الله محمد رسول الله . ولم أكن وحدي التي تبحث عن الحقيقة ، إذ اكتشفت بعد ذلك أن أعز صديقاتي تدرس القراّن الكريم سرا مع زوجها . ولم تخبرني بذلك إلى أن فاتحتها بأمر اعتناقي للإسلام ، فاحتضنتني مهنئة بحرارة ، وقالت والفرحة تغمر وجهها الصبوح : لقد كنت أحس دائما أن الله تعالى سوف يرشدك إلى الإسلام .
وتقول السيدة "أدرين" أنها الآن لا تهتم بغير دراسة وتعلم المزيد من أحكام الإسلام العظيم ، وتسعى لإتمام إجراءات الطلاق تمهيدا للانتقال إلى مكان أخر مع بناتها بعيدا عن بطش الكنيسة ، وسعيا وراء تنشئة صغيراتها في بيئة إسلامية صالحة ، والحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.

الفقير الى ربه
20-07-2012, 01:49 AM
قوافل العائدين
إلى متى الغفلة عباد الله ومنادي الله يناديكم..(( اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون ))..حتى لا ننسى ..تذكر وقوفك يوم العرض عرينا مستوحشاً قلق الأحشاء حيرانا ..فتخيل نفسك إذا تطايرت الكتب ونصبت الموازين وقد نوديتك بأسمك على رؤوس الخلائق أين فلان ابن فلان؟؟؟ استعد للوقوف بين يدي الله ...تذكر عبد الله أنك بين يدي الله موقوف وأنك تكلمه ليس بينك وبينه ترجمان ستقف وستسأل عن القليل والكثير عن الصغير والكبير عن العمر وعن الشباب وعن المال .. عن كل نظرة ، عن كل كلمه قلتها ..تذكر وقوفك يوم العرض عرينا مستوحشاً قلق الأحشاء حيرانا .. والنار تلهب من غيظٍ وغضبٍ على العصاة ورب العرش غضباناً..يشتد غضب الجبار جلا جلاله يشتد غضبه على من خلقه فعبد غيره وعلى من رزقه فشكر غيره وعلى من أسبغ عليه النعم ثم عصاه ..( شعار محمة ذلك اليوم لا ظلم اليوم )ووضع الكتاب وترى المجرمين مشفقين مما فيه ..إقرا كتابك ياعبدي على مهلٍ فهل ترى فيه حرف غير ماكان ,,,تخطى بك الصفوف إلى ربك للعرض عليه والوقوف بين يديهه وقد رفع الخلائق إليك أبصارهم ..نادى الجليل خذوه ياملائكتي.وأنت في أيدي الملائكة قد طار قلبك وأشتد رعبك لعلمك أين يراد بك ..نادى الجليل خذوه ياملائكتي ومضوا بعبدٍ عصى للنار عطشاناً..فلان تعرف ذنب كذا فيقول إي نعم ربي إي نعم ربي أعرف حتى يقرره بذنوبه حتى إذا رأى العبد أنه قد هلك قال أرحم الراحمين: فإني سترتها عليك في الدنيا فأنا أغفرها لك اليوم ...الشي الذي لابد أن لا ننساه أنّا في هذه الدنيا ضيوف ونعيش في هذه الحياة من أجل الاستعداد للحياة الباقية .لا بد أن نعرف عباد الله أن بعد هذه الحياة موت كما قالت تعالى( كل نفس ذائقة وإنما توفون أجوركم يوم القيامة ) لا بد أن نعرف عباد الله أن بعد الموت قبر كما قال عز وجل ( ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر ) لا بد أن نعرف ونعي أن بعد القبر بعث وهو إحياء الموتى يوم القيامة لحسابهم والقضاء بينهم قال سبحانه ( زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا قل بلا وربي لتبعثن ثم لتنبؤن بما عملتم وذلك على الله يسير ) حين علمنا هذا كله فما المطلوب من الجميع ؟؟المطلوب ماقال الله جل في علاه ( فآمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا والله بما تعملون خبير يوم يجمعكم ليوم الجمع ذلك يوم التغابن ) فاستعدوا عباد الله وحرصوا على الخواتيم لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال( يبعث كل عبد على مامات عليه)يوم يأتي رسول رب العالمين ؛ملك الموت هادم اللذات ومفرق الجماعاتالموت يا شباب الذي يأتي فجأةيأتيك وأنت تضحك يأتي وأنت تلعب وأنت نائم وأنت صاحي عندما تشخص العينان وترتخي اليدان وتتصلب القدمان وتتوقف الأنفاس؛ ويبكي الأب وتبكي الأمويبكي الأصحاب؛ وترتمي على الصدر البنت والولديوم أن تبلغ التراقي وقيل من راق يوماً يأتي رسول رب العالمين لينتزع روحك ؛ يوم أن تحمل على الأكتاف تغسل تكفن ثم يذهب بك إلى ذلك القبربعد أن يصلى عليك؛ تدخل تلك الحفرة الضيقة الموحشة المظلمة حيت لا صديق ولا جليس ولا صاحب لا طعام لا شراب لا هواء لا كساءقيح صديد ضيق ظلمة تراب حر بردأغركم الشيطان بالدنيا وغركم بالله الغرورلماذا نتبعه وهو يتبرأ منا في الآخرةلماذا نتبعه ولقد سمعناه في كتاب الله يقول ويحلف بعزة الله (( فبعزتك لأغوينهم أجمعين ))أنت ترى بأعينك وتسمع بآذانك أنه سيمهد لك الطريق إلى النار ثم يلقيك فيه وتذهب ورآهأسألك بالله إن سمعت شخصين يتكلون عليك أنهم سيضربونك ويسرقونك وأنت تسمعهم وهم لا يدرون ثم يقولون لك تعال معنا هل ستذهب ؟؟ لا والذي نفسي بيده وهذا الشيطان سيلقيك في نار لا سرقة ولا ضرب بل نار تلظى لا يصلها إلا الأشقىنار لا تبقي ولا تذر لواحة للبشر والله لو عرفتوا النار لما عصيتوا ربي وربكم لما عصيتوا القوي العزيز ذو البطش الشديد

الفقير الى ربه
20-07-2012, 01:53 AM
ذاكرة الله
بسم الله الرحمن الرحيمإذا كانت نفسك عليك غالية.....فأقراي و نفذي بعد أن تسألي الله التوفيق وإذا كانت غير ذلك...........!!!إليك يا غالــــــــــــــيه:إذا أشتغل الناس من حولك بالموضه والأزياء والجديد فيها......فانشغلي يا غالية بالستر و الحياءوإذا أشتغل الناس من حولك بالغيبة والنميمة......فترفعي عن ذلك وانشغلي بالذكر و الفضيلةوإذا أشتغل الناس من حولك بمشاهدة القنوات....... فانشغلي بإقامة الصلواتوإذا أشتغل الناس بالاجتماعات التي لا تضيف لرصيد حسناتك شيئا....فانشغلي بشئ يرضي ربك ويجمع حولك ملائكتهوإذا أشتغل الناس بسماع الأغاني ..... فطهري أذنك منها وانشغلي بانتظار سماع خطاب الرحمن لك ولأمثالك من الغاليات في يوم المزيدوإذا اشتغلوا نديداتك بما يضعن من مساحيق الزينة و الجمال..... فأشتغل بإعداد زينتك ليوم تبيض فيه وجوه وتسود فيه وجوه واسألي الله من فضلهإذا أشتغل الناس بمتابعة أخبار الدنيا..... فانشغلي بحفظ أخبار القران ففيه أكمل الأخباروإذا أشتغل الناس بإعمار دنياهم والزيادة فيها....... فانشغلي يا ذكيه بإعمار آخرتك والزيادة من كل خيروإذا أشتغل الناس بفستان العروس و زينتها..... فاشتغلي يا غالية بتجهيز لباس لك لايبلى تحت الترابوإذا أشتغل الناس بزفة العروس..... فاشتغلي بالتخطيط لزفة دخولك جنات عدن مع ألسيده عائشة والسيدة فاطمةوإذا أشتغل الناس بالسهر على توافه الأمور.....فانشغلي بالسهر مع رب الأربابإذا أشغل الناس أنفسهم بالدنيا .... فانشغلي بالآخرة الخلاصـــــــــــــــــــــــه :أصلحي دنياك بما يرضي ربك جل في علاه تصلح لك دنياك و آخرتك بما يرضيك...... هل تعلمين يا غالية ما هي السعادة؟؟؟؟ والله ليست في فستان و ساعة ماركه وسفره خطيرة ... لا والله السعادة عرفها شيخنا الفاضل د.عائض القرني في كتابه لا تحزن و قال فيها..... السعادة هي سلوه خاطر بحق يحمله و انشراح صدر لمبدأ يعيشه و راحة قلب لخير يكتنفه..... (انتهى تعريف فضيلته للسعادة) وهي لا تكون إلا مع الله وفي الله .... أتبعي خطواتها و ستجدينها تنتظرك فو الله أريدها لكفضلا وليس أمرا لمن تصله هذه الرسالة أطلب منه أن يرسلها لكل غالية أو شخص يعرف غالية ولكم الأجر إن شاء اللهاللهم وفق كل من يقرأ لكل ما تحب و ترضاه واعصمه من الخطأ و الزلل و لا تسلب عنه إحسانك يا ذا الجلال والإكرام اللهم أحيه حياة سعيدة وأمته شهيد وأجعل قبره روضه من رياض الجنة وأجعله ممن يرد حوض نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ويشرب منه شربه لا يظمأ بعدها أبدا وأجعله ممن يرث الجنان ويبشر بروح وريحان ورب راضي غير غضباناللهم هذا الدعاء ومنك الإجابة و هذا الجهد وعليك الاتكال سبحانك ربي رب العزه عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين فلنتعاون لفعل ما يرضي الله فحياتنا ليست هنا إنما هنا نتزود لحياه كريمه هناك بإذن اللهدعواتكم

الفقير الى ربه
20-07-2012, 01:57 AM
بين يديكَ كنز وأنتَ لا تدري...!!!!...


الزوجة الصالحة هي من نعم الله على الإنسانفقد وضح لنا نبينا عليه الصلاة والسلام على أي أساس تختار المرأة فأوضح أنها تختار إما لمالها وجمالها وحسبها ودينهاوفي النهاية أوضح وركز على أن من ينكح ذات الدين فقد تربت يداه وفازوقال عليه الصلاة والسلام ( الدنيا متاع وخير متاعها الزوجة الصالحة)هل تسألتم لماذا الزوجة الصالحة اجمل مافي الدنيا حتى لو لم تكن جميلة أو ذات حسب ونسب ؟؟ساوضح لكم الأمر............فالزوجة الصالحة تراقب الله في أسلوبها في التعامل معكفإذا أغضبتها وغضبت تذكرت قوله تعالى (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس )..........فعفت عنك ورضت إبتغاء لوجه الله .*لكم تبكي في نفسها حزناً على إيذاءك لمشاعرها ........وكم تبكي حرقة على إنها تود أن توقفك عند حدك...............ولكن لا يمنعها خوفاً أو جبن منك..........وولكن مايمنعها هو إحتسابها وصبرها وقولها في نفسها سأسامحه لوجه اللهوسبحان الله من ترك شيئاً لله أبدله الله خيراً منه*فسبب تصرفاتها تلك يشعر الزوج بمحبة جارفة نحوها وهذا بفضل الله ونعمته عليها وهذا بداية الأجر في الدنيا قبل الأخرةولكن للأسف وأقولها بحرقة فعلاً للأسف :هناك البعض ...........(قلنا البعض لكي لا تردوا رداً قاسياً) ...........البعض لايقدر تلك المرأة الصالحة فيعتبر سكوتها وحلمها ضعفاً فتراه لا يعمل لمشاعرها أدنى إعتباروتراه إذا فكر في شيء فإنه ينفذه ضارباً بعرض الحائط مشاعر زوجته........لسبب بسيط جداااااا وهو يقينه بأنها لن تغضب وإذا غضبت فسرعان ماتسامح فإرضاءها سهل المنالوعلى النقيض من تلك الفئة :هناك زوجات يفرضن على أزواجهن شخصيتهن فرضاً فتراه لا يخطو خطوة إلا بإذنها ولا يقدم على عمل إلا بعد أن يعمل لزوجته ألف حسابولايستطيع ان يرفض لها طلباً مهما كان ...........خوفاً منها وإتقاء لشر لسانها السليطوترى الزوجة الصالحة تقول في نفسها .........هل أعمل مثل تلك الزوجة ليوقرني زوجي ويحترمني (مع العلم أنها تستطيع ذلك ولكن مايمنعها هو طلبها رضاء الله وإحتساب ماعنده)وكلما ماحاولت تجد ضميرها المؤمن يذكرها بالأجر العظيم وبالجنة وبرضى الرحمن الرحيم ..........فيسمو قلبها المؤمن ويزاد سماحاً حين يزداد بعض الأزواج تمرداًولكن لا أعتقد أن الزوجة الصالحة سيسرها أن تفعل مثل تلك المرأة لإنها ترى بعينها أن مابين ذلك الزوج وزوجته من مشاعر وحب ليس كما بينها وبين زوجهاوشتان بين امرأتينفترى الفتور والمشاحنات تلف بيتهم ..........أما الزوجة الصالحة حتى لو زوجها لم يقدرها فإنها واثقة أن مابقلبه نحوها من الحب الكثير الكثير وأن حياتهم ملأها الإيمان والإطمئنان والسكينة والسعادةحتى لو حاول الزوج إغضابها فلابد أن يعود يوماً ويعض أصابع الندم قهراً بعد أن يعلم أن مابين يديه من زوجة صالحة كنز يفتقده الكثير الكثير الكثير.لذا يامن أنعم الله عليه بزوجة صالحة (هل جزاء الإحسان إلا الإحسان)الكلمة الطيبة

الفقير الى ربه
20-07-2012, 02:03 AM
هكذا علمتني حكمة الله
-
· علمتني أن الشكر عند الحرمان لا ينبغي أبداً أن يقل عن الشكر عند العطاء، لأنه سبحانه ما منع ولا أعطى إلا رحمة منه بعباده.
-
· علمتني أن الأمان في جنب الله، وأن العبد يؤخذ بقدر ضعف ثقته فيما عند الله، وتعويله على في أيدي الناس من منصب أو جاه أو مال أو سلطان، حيث يأبى الله إلا أن يظهر لعباده قهر سلطانه وأن يبدى لهم بما لا يدع مجالا للشك لدى العيان مدى ضعفهم وحاجتهم إليه سبحانه على الدوام.
-
· علمتني أن من أحبه الله أظهر له أثر معصيته على الفور تعثراً في أمور حياته حتى يسترجع، ويتدارك نفسه بالتوبة، أما من أبغضه فإنه يجعله ينتقل من يسر إلى يسر حتى ولو بالغ في معصيته، وذلك لأن أخذته ستكون أخذة مهلكة لحاضره وماضيه!! بل ومستقبله!! حيث لم يبال الله به في أي أودية الدنيا هلك!
-
· علمتني أن أقصر الطرق للسعادة، هو الصدق مع الله في السر والعلن، كي تصلح لك الدارين معاً.
-
· علمتني أن الوالدين هما قبطانان سفينتك إلى رضوان الله تعالى، وأن الله قد خصص لهما حساباً مفتوحاً عنوانه (كما تدين تدان) فمن قصر في حقهما، لزمه القصور من أبنائه، ومن وفَّى، وفَّى الله له في الدنيا قبل الآخرة.
-
· علمتني أن أعمل بما في لدي من مال، عمل الساعي، الذي يوصل البريد إلى أهله دون سؤالهم عن محتواه، فالمال مال الله، والفضل والمنة لله، وما في يدك اليوم من المال، سوف تسأل عنه غداً، فإما أن يكون لك أو عليك!! فخير لك أن تحول ما في يدك اليوم إلى الحساب الذي سوف ينفعك الله به غداً؛ حتى تكتب لك النجاة.
-
· علمتني أن من عاش لنفسه كان لم يدم عمره طويلاً؛ حتى لو زاد عدد أرقام سنوات حياته!! أما من عاش لدينه وجعله قضيته، فإنه يحيى في قلوب الناس إلى قيام الساعة، وتمتد سعادته بلا نهاية ما بعد قيام الساعة؛ لأن عظم أعماله باركت آخرته ودنياه؛ حتى ولو لم تدم أيام حياته فيها طويلاً!!
--
· علمتني أن رحمة الله قريبة من المحسنين، فلا تحتقرن إحساناً أياً كان نوعه، وأكثر من الإحسان ما استطعت في دنياك، أملاً في أن يلهمك الله النطق بالشهادة عند لحظات فراقك، فتكون من الناجين.

الفقير الى ربه
20-07-2012, 02:07 AM
جنــــــــــــــــــة القلب

القرب من الله، جنة يعيش فيها السائرون إلى الله، يتفيؤون ظلالها، ويتقلبون في نعيمها، في حياتهم الدنيا، فيتذوقون من
خلالها معنى الجنة الخالدة، وبهذه الجنة يطمئنون بمسيرهم، ويشعرون بالسعادة الغامرة تعمر قلوبهم، رغم كل
الصعوبات التي يواجهونها، والعقبات التي تعترض مسيرهم ، فيزداد في ظلالها عطاؤهم، ويعظم صبرهم وجهادهم، ويقوى
التزامهم وثباتهم على منهج الله- سبحانه- كما أن دخولها في الدنيا دليل على دخولها في الآخرة، ومن حرم العيش في
ظلال جنة القرب في الدنيا، حرم من دخول جنة الآخرة، قال بعض العارفين بالله:
في الدنيا جنة من لم يدخلها، لم يدخل
جنة الآخرة. قالوا: وما هي؟ قال: جنة القرب من الله

والله تبارك وتعالى يدعونا لهذه الجنة، ويذكرنا بها، ويرشدنا إلى ما يقربنا بها، نعم، يخبرنا عن الوسيلة الفاعلة التي ترحل
بنا إلى هاتيك الجنة، جنة القرب والأنس به، سبحانه، قال تعالى: «كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ» (العلق: 19)، فهاتان
وسيلتان كبيرتان، بهما تحل حتماً بجنة القرب، وتفوز بالحب والأنس، الأولى: أن لا تطيع غيره، وإن كان من المقربين،
الذين تحسن بهم ظنك، وتفتح لهم قلبك، لا تطع هواك، ولا تطع نفسك، ولا تطع شيطانك.. فطاعتهم تعني مخالفته،
سبحانه، ومخالفتهم تعني طاعته، سبحانه، إن فعلت هذا وصدقت وأخلصت، جاءتك الوسيلة الثانية جائزة كريمة، ونعمة
عظيمة، وهي السجود بين يديه، منزلة القرب الحقيقي منه، سبحانه، فأقرب ما يكون العبد من الله وهو ساجد

وحين يحصل للسائر القرب منه، سبحانه، فإنه يغدو في حال إيمانية عظيمة، يسوقه الشوق، ويذكره الحب، ويأخذ به إليه
الفكر والنظر، فهو على موعد دائم، عبر عن هذه الحال الإيمانية العارف بالله، أبو بكر الشبلي، رحمه الله، شعراً بقوله
على بعدك لا يصبر ... من عادته القرب
ولا يقوى على هجر ... ك من تيمه الحب
فإن لم ترك العيـن ... فقد أبصرك القلب
ونفهم من هذا أن الذي يصبر على البعد عنه، سبحانه، ويصبر على المكوث على معصيته، ويأنس بذنوبه، هو الذي ما
ذاق طعم القرب من مولاه، سبحانه، ولم يحظ بشيء من لحظات القرب، ولم يتعرض لنسمات الأنس، أو تجليات الخلوة
به.. أما من ذاق حلاوة القرب، وسعادة الأنس، ولذة المناجاة، فحاله حال أبي بكر الشبلي، وحال من وصفهم الله في
كتابه، بقوله: «تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ» (السجدة:16) وحين تتأمل
في قوله (تَتَجَافَى) تدرك حقيقة حال القوم بليلهم مع ربهم. وحقيقة ما عليه الكثيرون من سائري أيامنا هذه.. وحال من
اخبر عنهم المصطفى- صلى الله عليه وسلم- بقوله في وصف أهل الإحسان: «أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه،
فإنه يراك
فانظر- أخانا السائر- أين أنت، وما موقعك منه سبحانه؟
هل تشعر بالقرب منه؟! فلذلك علامات لا تخفى على الصادقين من السائرين.. فهل ثمة علامات تقوم شاهداً على صدق
مسيرك، هذه السنوات الطوال من المسير إليه؟
فهو يدعوك للقاء حدده، وموعد ضربه، كل ليلة، في الثلث الأخير منها،
فهل لك فيه نصيب، قل أو كثر؟
وهو يرشدك عند المصيبة تصيبك، والابتلاء يحل بساحتك، إلى أقوال تقولها، وحال تتلبسها،
فهل أنت كذلك؟
هذه بعض علامات من حل بجنة القرب من مولاه، فهل عندك منها شيء تحمد عليه مولاك، أو لم تجد لها أثراً فترثي
حالك، وتعيد النظر في مسيرك؟

الفقير الى ربه
20-07-2012, 02:10 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ودي أحكي قصتي وياريت كل وحدة تأخذ عبرة من هذه القصةأنا فتاة 26 سنة متخرجة من الجامعه كنت فتاه جميلة ، كان كل من يرانى يتمنى ان يرتبط بيه وأنا ماكنت مصدقة حالي تخرجت وتحصلت على وظيفة مؤقته
وكان بجانب المكتب الذي أعمل مكتبه كان بحكم عملي أتردد كثيرا عليها وكان يشتغل بها
ذئب من الذئاب البشرية
كان يراقبني ويرصد تحركاتي وأنا كنت مثل القطة العمياء تودد لي حسبي الله عليه بكل الطرق حصل على رقم تليفوني
اعلم ان هذه كانت غلطتى وكان بداية همي
من هون كثرت إتصالاته وكثر كلماته المعسولة المسمومة
أستغفر الله كلما تذكرت أكره نفسي ...المهم حسسني إني ما لكه الدنيا وأنه هو كل الدنيا وأنا ما كنت اعرف شي في الدنيا غير دراستي
وما عرفت أن في الحياة ذئاب بهذا الشكل غواني الشيطان لعنه الله وفي يوم حصل لي وبعدها قالي إنت فيكي شي أنت موعذراء رغم أنه هو متأكد بأني أنا كنت عذراء ولأني غبيه أكدلي أنه لن يتركني وأنا لا شيء تغير بيننا وأن لا أفتح الموضوع مرة أخرى ولإني والله يعلم كم كنت ساذجه وغبيه بقيت معه على أمل أن يتزوجني
في يوم إلى غاية أن خطبني شاب من عائلة طيبه إرتحت له وأخبرته بالحقيقة بأنني لست عذراء وتركت له القرار ولكنه قرر أن لا يتركني وفعلا خطبنا وعشت أحلى أيام حياتي ....ولكن ذاك الشيطان ذلك الذئب حسبي الله عليه ونعم الوكيل لم يدعني في شأني بقي يتصل بي و يحاول أن يفرق بيني وبين خطيبي
ولأني غبيه كنت انا أشفق عليه رغم كل ما فعله بي
وعندما أدرك بأنني متمسكت بخطيبي أحاك خطة للإيقاع بي وذهب إلى خطيبي وقال له أنني إمرأة سوء لا أريد أن أقول الكلمة وبانني أواعد الكثيرين والله أعلم بأنه ظلمني وأخذ يتحدث عني بسوء وقال له سأثبت لك ذلك وكان قبلها قد إتصل بي وقال لي سأعطيك الصورة التي عندي وأن أذهب لأخذها المهم إتصل وكان خطيبي بجانبه وقال لي متى تأتين ؟؟
قلت له في المساء المهم وخطيبي يسمع المهم إتفقنا على أن أمر عليه المساء ..في نفس الوقت إتصل خطيبي وقال لي يجب أن أراكي في المساء وانا فرحت بذلك ولم أكن أعلم مالذي يحاك لي في الخفاء وكان قد أقنعه بكل ما أوتي بدهاء وحيلت أننه لا يجب ان يتزوجني وأنني لن أنفع إلا لأكون صديقة أتحدهم ولن أنفع يوما على أن أكون زوجة ولا أم....إلتقيت ذاك المساء الذي لم تمحى ذكراه من مخيلتي ولن تمحى ما حييت... عندما رأيت خطيبي أحسست بأن هناك أمرا ما وبدأ يصرخ في وجهي وينعتني بكل الصفات التي لن يخطر ببال أحد أن يسمعها ويقول لي لقد رضيت بك ولماذا تفعلين هذا حاولت الشرح له وأعلم أن خطئي هو انني أخفيت الأمر عليه لو أخبرته بما يخحدث لما كان حدث الذي حدث قال لي خلاص كل شيء إنتهى لا يمكن أن أتزوجكقتلتني كلماته فانا رسمت كل أحلامي عليه فقد اأحببتهحاولت وحاولت ولكنه لم يسامحني ومرت يومين يسمع بأني مريضة ويتصل بي توسلت له أن لا يتركني وع دموعي وتوسلاتي قال لي لن أترككي ولكن أدعي الله أن أنسى ما حدث ومرت الأيام كان في كل يوم يتحدث في هذا الموضوع يعارني مرات يتحصر على حظه مرات أخرى وأنا والله تبت لله تمسكت بصلاتي وقرآني ولم أعد أغادر البيت ولكنه لم يعد يثق بي وفي كل ليلة يحمليني ماكان يحدث له ويقارن بيني وبين البنات التي يحاولن أن يتقربن منه ويتحصر على حظه الذي وضعني في طريقهويقتلني بكلماته ففي كل ليلة أرفع يداي لله أرجوه أن يخفف عني ألمي وحزني فقد إختفت الفرحة من حياتي وذابت كل أحلامي كل ليلة أتذكر كل ما حدث لي كل ليلة أتوسل لله ان يغفر لي ما فعلت وأن ييسر لي طرييقي ويحنن قلب خطيبي علي وينير طريقه فبعد توبتي وعودتي لله
ضاع خطيبي فأصبح كل ليلة يعانق الخمر والمخدرات
فماذا أفعل أدعه لكي يرتاح من الهم الذي يحمله والذي هو انا ؟؟أم أتمسك به وأتأمل ان يأتي يوما ينسى الذي حدث ؟؟رغم أن ذلك الذئب لم يدعنا في حالنا بل لازال يترصد الأماكن التي يكون فيها خطيبي ليزعجه بكلماته وكل مرة يحدث فيها ذلك يجن خطيبي ليتصل بي ويسمعني من الكلمات ما يقتل القلبوتصورو أن الأمر قد وصل إلى الضرب في مرة حيث تصادف خطيبي مع هذا الرجل وقال له من ستتزوج تلك ........ أتركها أحسن لك وبدأ يتحدث هعني بالسوء وأنا التي كنت أقف بجنبه تصورو أنه أخذ من عندي مبالغ ماليه كان كا يقول أنه يحتاجها ضروره وأشياء أخرى ليجن خطيبي ويضربه ضربا مبرحا ويأتي لبيتنا ويضربني انا الأخرى لم أجد لمن ألجئ إلا الله فأمي متوفية وليس لي أحد أشكو له همي وأبي يشتغل بمدينة أخرىماذا أفعل فأنا من عائلة بسيطة جدا مرت سنة رأيت فيها ما لم أره في حياتي كاملة أدعو لي وقفو معي فأنا ظلمت نفسي وظلمني الناسويشهد الله أنني تبت إليه توبة نصوحة وبان أملي أن يرضى عنى الله
قصتى

الفقير الى ربه
20-07-2012, 02:22 AM
لوحة أغلى من الذهب

انسدل ستار الليل معلناً عن بداية جديدة لمعصية لم يقدم عليها من قبل.. فقد إعتاد على ممارسة أى معصية يقترحها أحد الأصدقاء فى اجتماعهم الشيطانى .
كل ما حوله يمهد له الطريق بسهولة ويسر(فضائيات / نت / فتيات / مخدرات ) ضمير غائب ،وأشياء أخرى
استقل سيارته بعدما ترك المجلس فى طريقه للعودة الى البيت متأملاً الطريق تفاجأ بانتهاء البنزين وتوقف السيارة ..يخرج من السيارة ملقياً ببصره حول المكان عسى أن يجد من يساعده..يجد الطريق خاليًا من المارة والسيارات .يخرج هاتفه المحمول ويقوم بالإتصال بأحد أصدقائه لمعاونته، وينتظر.
يستند بظهره على مقدمة السيارة، يشعل تلك السيجارة التى أعدها له أحد الأصدقاء، يتأمل لوحات ملصقة على الجدران، تستوقفه لوحة مكتوب عليها بعض الكلمات \" الرقيب / يعلم ما تسرون وما تعلنون / لمن الملك اليوم / وما تدرى نفس ماذا تكسب غداً وما تدرى نفس بأى أرض تموت \"
تدور بخلده بعض الأفكار المزعجة ويتسائل \"ترى ماذا لو اقتحم السيارة بعض البلطجية ورفعوا علي السلاح فى هذا المكان الموحش وقتلت هنا ؟!!! أين كنت أقضى يومى؟ وماذا كنت أنوى فعله عند عودتى للبيت ؟ !!\"
ألقى ببصره نحو السماء متمتمًا بكلمة( الرقيب ) ثم قال بصوت خافت:\"أنت ترانى الآن ،انا هنا وحدى ،لا بل أنت معى ،و هناك كنت أيضا معى وترانى ، وتعلم ما فى نفسي\".
إرتسمت على شفتيه إبتسامة تحمل معانى الخجل والضيق واستطرد وقد ألقى بالسيجارة تحت قدميه \" لست سيء إلى هذه الدرجة.. أقول لك ماذا فعلت من حسنات .؟اننى .....يصمت للحظات متعجبا من حاله بعينين زائغتين وكأنه يبحث عن فعل حسن قام به لوجه الله تعالى ، لا يجد
يدرك أن ما فعله كان لإسعاد نفسه والآخرين وليس من أجل مرضاة الله عز وجل ، يعاود النظر ثانية الى السماء قائلا (حسنا انا لم افعل شىء من أجلك يا الله، واعترف اننى إقترفت الكثير من الآثام لإشباع شهواتى وإسعاد نفسى، وأنت حتى الآن لم تبتلينى بشىء يوقفنى ويؤنبنى على ما افعل \"
يستطرد متسائلا \"هل هذا معناه انك لا تريدنى الجأ اليك ؟!!! هل ستتركنى على هذه الحال حتى ألقاك أم انتظر البلاء ؟!!!\"،
يتذكر قول والده ذات يوم حين كان يؤنبه على ترك الصلاة وملازمته لأصدقاء السوء \"ابك على نفسك لأنك لم يصيبك شىء من إبتلاء الله تعالى لك حتى الآن، على الرغم من كل المعاصى التى ارتكبتها فى حياتك ..عليك أن تخشى من سوء الخاتمه ومن لا يريده الله يجعله فى الأرض يفعل ما يشاء دون تأنيب للضمير ..أتعلم يا ولدى.. انت بلائى فى الدنيا ..انت عمل غير صالح \"
تألقت الدموع فى عينيه لأول مرة من أجل ذلك مغمغما\" لهذه الدرجة أنا انسان سىء\"؟! ، ثم القى ببصره ثانية نحو السماء قائلا \"انك انت الغفور مالك الملك ساعدنى يا الله كى أكون مثلما يجب أن أكون\"، ثم أزال الدموع التى كست وجهه شاعراً بتلك السعادة التى امتلأ بها قلبه متسائلا \"ترى هل هذا هو الإحساس الذى كنت تحدثنى عنه ؟!!! وتتمنى ان اشعر به ..\"عندها تملكته رغبة شديدة فى أن يتوضأ ويقيم الصلاة.
يبحث حوله، واذا بماء سبيل موضوع على الجانب الآخر من الطريق ،يتجه نحوه ، يسبغ الوضوء مطمئن القلب ولا زالت الدموع تتدفق دون توقف ، وبينما هو فى طريقه الى السيارة اذ به امام سيارة تمر سريعا ولا يستطع أن يتفاداها.. ليسقط مستسلما لقدر محتوم وتعلو وجهه إبتسامة صافيه تحمل معالم الرضا، إبتسامة إمتزجت بنهر من دموع عرفت طريق قد إهتدت إليه ولن تضل بعده أبدا ..............

الفقير الى ربه
20-07-2012, 06:04 AM
من صاحبك لدنياك فكن على حذرٍ فوريٍ منه، فإن صلاحية صحبته تنتهي فور انقضاء حاجته الدنيوية منك، بل لعله ينقلب عليك عدوّاً وحاسداً لما رآه عليك من نعم الله تعالى، أما من صاحبك لدينك ولم يرغب في دنياك، فاعضض على صحبته بالنواجذ لأن بركتها تمتد إلى قيام الساعة، بل يظلك الله بصحبته في ظلّهِ يوم لا ظلَّ إلا ظلّه
********
يا ترى هل ما نحياه في هذه الدنيا هو الحقيقة أم أنه الحلم والخيال الذي يسرق أيام عمرنا دون أن نشعر لنواجه على حين غرّة الحقيقة المفزعة التي سوف نستيقظ عليها يوم الفزع الأكبر حين البعث والنشور؟! أكاد أصرخ في كل ما حولي من ديكورات وخلفيات هذا الحلم الذي نعيشه أن انكشفي فما وراءك من أهوال أشد بكثير من إغراءاتك السفيهة _ سريعة الزوال _ والتي لا تورث صاحبها إلا خزي الدنيا وعذاب الآخرة
********
السم الزعاف الذي يدسه الشيطان في أيام حياتنا هو الغفلة التي تحجب العقل عن التفكر في العواقب والقلب عن استشعار مراقبة الخالق؛ وبالتالي تنساق كافة أعضاء الجسد تباعاً لمؤثرات الشهوة في ظل التأثير على يقظة العقل والقلب، فالعين بالنظر والأذن بالسمع واللسان بالنطق والفرج يصدق ذلك أو يكذبه، فإذا كان يوم القيامة وجد العبد حصاد عمره جبالاً من الأوزار ينأى عن حملها كانت الغفلة وحدها السبب فيها، فتحت تأثيرها وقعت منه المعصية... وتحت تأثيرها نسي ما كان منه من فعل تلك المعصية.. وتحت تأثيرها غفل عن أن الله يحصي عليه كل معصية.. حتى تراكمت منه وصارت كالجبال
فانتزع زمام نفسك من رحى الدوران في تلك الغفلة، حتى تسعد بنجاة لا يعرف لها طريقاً أحد من هؤلاء الغافلين، واعلم أنه ما أنت إلا عدد وكل يوم يمر عليك ينقص من هذا العدد، حتى تجد نفسك في نهاية المطاف بين يدي من لا تخفى عليه خافية
********
وقود النفس على طريق مواصلة تقوى الله تعالى يتمثل في أهمية المراقبة، وتجديد التوبة وكثرة الاستغفار ودوام ذكر الله تعالى على كل حال ومخالطة الصالحين من عباد الله تعالى، والبعد عن مواطن الشهوات والشبهات، وأخيراً كثرة ذكر الموت والبلى
********
من استأنس بالله كفاه، ومن أعرض عنه ابتلاه، وأقل لون من ألوان هذا الابتلاء هو استشعار الوحشة وإصابة القلب بالضيق والقلق والشعور بالخوف والهلع وعدم الطمأنينة بحال
********
ما وجدت أكثر من حب المال فتكاً بالنفوس وتدميراً للعلاقات ولو كانت بين متحابين، حيث أن سحر تأثيره على النفوس لاسيما الضعيفة منها أقوى بكثير من وقع السحر على المسحورين!! فرحماك ربي . . اجعل الدنيا في أيدينا ولا تجعلها في قلوبنا حتى لا نهلك مع الهالكين
********
التقييد عن فعل الخيرات علامة عدم التوفيق من الله،
أما سألت نفسك لم ذاك ؟
********
لابد من وضع خارطةٍ لنفسك، توضح لك معالم الطريق نحو النجاة بها إلى رضوان الله تعالى، إذ ستقف من خلال هذه الخارطة على مواطن الضعف والخلل في نفسك فتجتنب أسبابهما
م/ن

الفقير الى ربه
20-07-2012, 06:17 AM
http://forum.amrkhaled.net/image.php?u=938436&type=sigpic&dateline=1333301364

الفقير الى ربه
20-07-2012, 06:21 AM
http://www.qatarp.com/files/143/270321893876416027.jpg

الفقير الى ربه
20-07-2012, 06:27 AM
http://i18.servimg.com/u/f18/10/08/54/88/saae_c11.jpg




خواطر شباب

الفقير الى ربه
20-07-2012, 06:37 AM
http://www.gal.dll3.com/albums/islamic/00011.GIF






http://www.gal.dll3.com/albums/islamic/normal_00014.JPG




http://www.gal.dll3.com/albums/islamic/normal_00015.JPG




http://www.gal.dll3.com/albums/islamic/normal_00013.JPG





http://www.gal.dll3.com/albums/islamic/normal_00005.JPG





http://www.gal.dll3.com/albums/islamic/normal_00006.JPG




http://www.gal.dll3.com/albums/islamic/normal_00007.JPG





http://www.gal.dll3.com/albums/islamic/00009.JPG




http://www.kn0z.org/vb/images/statusicon/wol_error.gifهذه الصورة تم اعادة تحجيمها اضغط على الشريط الاصفر للحصول على الحجم الاصلي حجم الصورة الاصلي هو 640x400 ومساحتها 31 كيلو بايتhttp://www.gal.dll3.com/albums/islamic/00010...JPG












http://www.gal.dll3.com/albums/islamic/normal_00012.JPG

الفقير الى ربه
20-07-2012, 09:11 AM
في كل صباح يقف عند كشكه الصغير ليلقي عليه تحية الصباح ويأخذ صحيفته المفضلة ويدفع ثمنها وينطلق ولكنه لا يحظى إطلاقا برد من البائع على تلك التحية، وفي كل صباح أيضا يقف بجواره شخص آخر يأخذ صحيفته المفضلة ويدفع ثمنها ولكن صاحبنا لا يسمع صوتا لذلك الرجل، وتكررت اللقاءات أمام الكشك بين الشخصين كل يأخذ صحيفته ويمضي في طريقه، وظن صاحبنا أن الشخص الآخر أبكم لا يتكلم، إلى أن جاء اليوم الذي وجد ذلك الأبكم يربت على كتفه وإذا به يتكلم متسائلا: لماذا تلقي التحية على صاحب الكشك فلقد تابعتك طوال الأسابيع الماضية وكنت في معظم الأيام ألتقي بك وأنت تشتري صحيفتك اليومية، فقال الرجل وما الغضاضة في أن ألقي عليه التحية؟ فقال: وهل سمعت منه ردا طوال تلك الفترة؟ فقال صاحبنا: لا ، قال: إذا لم تلقي التحية على رجل لا يردها؟ فسأله صاحبنا وما السبب في أنه لا يرد التحية برأيك؟ فقال: أعتقد أنه وبلا شك رجل قليل الأدب، وهو لا يستحق أساسا أن تُلقى عليه التحية، فقال صاحبنا: إذن هو برأيك قليل الأدب؟ قال: نعم، قال صاحبنا: هل تريدني أن أتعلم منه قلة الأدب أم أعلمه الأدب؟ فسكت الرجل لهول الصدمة ورد بعد طول تأمل: ولكنه قليل الأدب وعليه أن يرد التحية، فأعاد صاحبنا سؤاله: هل تريدني أن أتعلم منه قلة الأدب أم أعلمه الأدب، ثم عقب قائلا: يا سيدي أيا كان الدافع الذي يكمن وراء عدم رده لتحيتنا فإن ما يجب أن نؤمن به أن خيوطنا يجب أن تبقى بأيدينا لا أن نسلمها لغيرنا، ولو صرت مثله لا ألقي التحية على من ألقاه لتمكن هو مني وعلمني سلوكه الذي تسميه قلة أدب وسيكون صاحب السلوك الخاطئ هو الأقوى وهو المسيطر وستنتشر بين الناس أمثال هذه الأنماط من السلوك الخاطئ، ولكن حين أحافظ على مبدئي في إلقاء التحية على من ألقاه أكون قد حافظت على ما أؤمن به، وعاجلا أم آجلا سيتعلم سلوك حسن الخلق، ثم أردف قائلا: ألست معي بأن السلوك الخاطئ يشبه أحيانا السم أو النار فإن ألقينا على السم سما زاد أذاه وإن زدنا النار نارا أو حطبا زدناها اشتعالا، صدقني يا أخي أن القوة تكمن في الحفاظ على استقلال كل منا، ونحن حين نصبح متأثرين بسلوك أمثاله نكون قد سمحنا لسمهم أو لخطئهم أو لقلة أدبهم كما سميتها أن تؤثر فينا وسيعلموننا ما نكرهه فيهم وسيصبح سلوكهم نمطا مميزا لسلوكنا وسيكونون هم المنتصرين في حلبة الصراع اليومي بين الصواب والخطأ، ولمعرفة الصواب تأمل معي جواب النبي عليه الصلاة والسلام على ملك الجبال حين سأله: يا محمد أتريد أن أطبق عليهم الأخشبين؟ فقال: لا إني أطمع أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله، اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون. لم تنجح كل سبل الإساءة من قومه عليه الصلاة والسلام أن تعدل سلوكه من الصواب إلى الخطأ مع أنه بشر يتألم كما يتألم البشر ويحزن ويتضايق إذا أهين كما يتضايق البشر ولكن ما يميزه عن بقية البشر هذه المساحة الواسعة من التسامح التي تملكها نفسه، وهذا الإصرار الهائل على الاحتفاظ بالصواب مهما كان سلوك الناس المقابلين سيئا أو شنيعا أو مجحفا أو جاهلا، ويبقى السؤال قائما حين نقابل أناسا قليلي الأدب هل نتعلم منهم قلة أدبهم أم نعلمهم الأدب؟
م/ن

الفقير الى ربه
20-07-2012, 09:49 AM
يبـه وينك ؟؟
ولهت لنظره من عينك ....
يبه وينك ؟؟
اشوفه طوّل غيابك !!
و من ودّاك .... ما جابك !!
قالوا ما يدوم الزين !!
و انا عندي امل للحين ..
و لا كني اعرفك وين !!


يبه وينك ؟؟
عسى الداعي يبه بس خير ؟!!
عساك بخير ....!!
مداين تكرم لعينك ...
بس ارجوك علمني ...
علمني .. يبه وينك ؟؟


سألت امي عن رجوعك ...
ولا كني اعرفك وين !!
و قالت ...
ما يدوم الزين !!
و انا .. عندي امل للحين ..
في رجوعك !!
يبه بس تكفى علمني ....
متى رجوعك ؟؟
يبه بس تكفى علمني .
وش احلى من طلوع اثنين ؟؟
طلوع الشمس .... و طلوعك


يبه وينك ؟؟
سألت امي ...... غيابك طال ؟؟
ولا كنّي اعرفك وين !!
و قالت مثل ما قالت ..
حسافه ...
ما يدوم الزين ...
مع كل هذا صدقني ..
انا عندي امل للحين !!


سؤالي عنك يالوالد ..
صبح موال
و اشوفه طال ...
والله طال ..
حزين .. بلحنه و حروفه ...
يخاف .. يموت من خوفه ...
و قلب ٍ كان اقوى قلب ...
ضعف .. من قسوة ظروفه ..
يبه ..
ارجوك علمني ...
تشوف اللي انا اشوفه ؟؟
انا اشوفك نهار و ليل ...
في وسط المجلس تصلي ..
و تدعي الرب ييسر لي ..
يبه ..
ما عاد بي من حيل ..
وين الحيل ؟؟
و انا اشوفك نهار و ليل ..
مع اني ادري ما ترجع !!
غريبه .. بعدها تدمع ..
عيوني من هموم البين !!
و ادريبه مكانك وين !!
مع َ هذا .. ارد و اسأل !!
يبه ....
ووووينك ؟؟
و لا كني اعرفك وين !!


شبكت العشر في غيابك ...
على راس ٍ كساه الشيب ..
و من وداك ... ما جابك ..
و لا ادري وش يخبي الغيب !!
و جرح ٍ عذ ّب احبابك ....
يبه ..عيّا يخف و يطيب !!


يبه.. كل جرح في الدنيا ..
مصيره بالدوا يلتم ...
و لكن البلا من جرح ..
نزف فرقاك ... بليّا دم !!
و هذا الفرق في جرحي ...
عجز يلقا الدوا دكتور ..
انا جرحي غريب الطور !!
ينزف ... بس بليّا دم ..
و زاد الهم فوق الهم ...
و دام انك يبه غايب ...
جروح الغيبه ما تـلتم ..
بس عندي امل للحين !!
و لا كنّي اعرفك وين !!


يبه .. ذكراك تفرحني ....
في نفس الوقت تجرحني !!
لا من جبت في طاريك ...
دموعي غصب تفضحني ....


يبه .. تذكر ليالي الصيف ؟؟
عرس الحي .. و رقص السيف ؟؟
و كرم قلبك معَ هـالناس ..
كل ٍ كان في بيتك ضيف ..
الا يا حيف .... الا يا حيف ..
زمن قاسي ..
زمن قاسي ...
اخذ مني بلا رحمه
اخذ مني اعز ناسي !!
و خلاّ لي سهر هالليل ..
في عيني ضيف ..
الا يا حيف !!


يبه وينك ؟؟
تعال و شوف ...
كبرنا مثل ما تمنيت .
درسنا كل ما حبيت ..
نصلي مثل ما وصيت ..
و ندعيلك في كل ظروف ..
يبه وينك ؟؟
تعال و شوف ..
صحيح الدنيا ما ترحم ..
تجرعنا التعب انواع ...
و لكن الأمل ما ضاع ..
و انا عندي امل للحين !!
و لا كني اعرفك وين !!


يبه تذكر شطانـتـنا ؟؟
انا و اخواني و اخواتي ...
معانا عيال حارتنا ..
نلعب في زوايا البيت ..
يبه ... والله انا حنيت ..
لذاك الوقت في وجودك ...
الا يا ريت ... الا يا ريت ...
ترجع .. يا يبه حنيت ..
حسافه الدنيا ما ترحم ...
خذت منا سعادتنا ...
خذتك بعيد .. و خلتنا !!!


يبه امي تذّكرنا ...
بأيامك قبل ما تروح ...
تناديها.. يا روح الروح ..
تغازلها و تنظر لك ..
مثل طفله ...
ملامحها عشق مفضوح ...
في ذاك الوقت .. كنا صغار ...
معَ هذا ... كنا نغار ..
عليها .. او بعد منها ... كنا نغار


نحبك يا يبه ... ارجع
مثل شمس الفجر .. اطلع
حزينه الشمس في غيابك ..
و نفس الحزن في احبابك ..
واخاف الشمس من حزني ..
تغيب و ما بعد تطلع !!
يبه ارجع !!


اذا لي خاطر فـ قلبك ..
تعال و زورنا بس يوم ...
مع انه ما يكفينا .. نشوفك يوم ..
نبي حضنك يدفينا .. و نشوفك دوم ..
لكن قلّت الحيله ... و يمكن مـ البطا ضاعت ..
و قلنا يوم !!


يبه سامحني بترخّص ...
قبل ينشف حبر الأقلام ..
كلامي بعده ما خلّص ..
و لكن موعد الأحلام ..
حان ..
ولازم اوفي له..
بعد ما ضاعت الحيله ..
اشوفك والوعد باكر !!
اذا فكّر يجي باكر ..!!
و برجع اسألك وينك !!
بس لازم تجاوبني ..
ترى عندي امل للحين !!
و لا كني اعرفك وين ..!!
م/ن

الفقير الى ربه
20-07-2012, 11:20 AM
عزيزي
الصائم كما تعودت كل عام بإعداد العدة والتسلح بالقيم الإيمانية
والروحانية لاستقبال شهر رمضان الكريم، فتعلم معنا كيف تتسلح بالعدة التي
تأهبك بدنياً وعقلياً لاستقبال شهر رمضان بصحة وحيوية ونشاط وتحرر جسمك
وجميع أنظمته من العادات السيئة الضارة التي اعتدت عليها خلال العام.




*قلل تدريجيا من كمية المنبهات
-المواد المحتوية على مادة الكافايين- التي تتناولها خلال اليوم فهذا
يقلل من نسبة الكافايين في الدم بشكل تدريجي والذي يؤثر انخفاضه المفاجئ
على الحالة المزاجية أثناء الصيام ويسبب الصداع والعصبية، فعلى سبيل
المثال لو كنت تتناول 3 فناجين من الشاي أو القهوة فاجعلها 2 ثم 1 خلال
شهر شعبان واستبدل بهذا العدد أي مشروب آخر مفيد.[


https://lh5.googleusercontent.com/l8O3GV6O1OxV88WWDfTCuQIIYp6h2b8RkNJmKoF7QQX8QZoU-OzPSTZx4EmFglWLkIR0IlBW5OUjkeCeaU5LcOgCGcm4Sx2R7xY kOj5Et89cRnZqbUc





]*لا تبدأ يومك بشرب المنبهات كالشاي والقهوة والنسكافيه والبيبسي واستبدل بها مشروبات مفيدة كالينسون والكركديه.

]*إن كنت مدخنا فقلل بالتدريج من شرب الدخان قبل رمضان لأن نسبة النيكوتين الموجودة في التبغ يؤثر انخفاضها المفاجئ مع الصيام على الحالة المزاجية ويسبب صداعا شديدا.

*باعد بين فترات تناول المنبهات والسجائر قدر المستطاع.

*استكمل عبادتك في رمضان وأقلع عن التدخين، ويمكنك تحقيق ذلك بالاستعانة بالله

https://lh3.googleusercontent.com/UxIJQlSkMuRIxF2uoB_SSnw68Kl3NjimCho-t9XeoY_M6xCmmJW_U7RcMvtxsKf9fm1pbeEJ_sjsgxiof419bA WxXDZYfUPX66WkmDMfjEi7_0glWao





[ ]






*اقترب من رمضان في عاداتك كلها فهيئ جهازك الهضمي لمواعيد الصيام في الأكل والشرب بصيام عدة أيام في شهر شعبان

]*نم مبكرا بعد صلاة العشاء مباشرة وحاول الاستيقاظ قبل صلاة الفجر بساعة على الأقل

*تناول وجبة بسيطة قبل صلاة الفجر حتى لو لم تنو الصيام فهذا يساعد على تأخير وجبة الإفطار لتعويد المعدة على بدء عملها في وقت متأخر فلا تشعر بالجوع والعطش في وقت مبكر من نهار رمضان.

*أخر وجبة العشاء قدر المستطاع إن لم تنو القيام قبل صلاة الفجر على أن تكون قبل النوم بساعة على الأقل.

*عالج أي مشاكل في الفم والأسنان قبل شهر رمضان.

]*عالج أي مشاكل صحية متعلقة بالجهاز الهضمي والمعدة قبل بدء الصيام.
*راجع طبيبك قبل بدء الصيام إن كنت تعاني من أي مرض مزمن أو تتناول أي عقاقير طبية.




]*احرص على تأخير وجبة السحور فعن أبي الدرداء رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: "ثلاث من أخلاق النبوة : تعجيل الإفطار ، و تأخير السحور ، و وضع اليمين على الشمال في الصلاة"

المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3038 خلاصة حكم المحدث: صحيح.







]و عن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: إن فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب ، أكلة السحور"
المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 2165 خلاصة حكم المحدث: صحيح .









*احرص في وجبة السحور على تناول البقوليات كالفول والعدس لأنها تحافظ على مستوى من الجلوكوز في الدم لفترة طويلة مما يساعدك على إكمال يومك بحيوية ونشاط.



*تناول ملعقة من العسل في وجبة السحور فهو الوحيد من السكريات الذي يرفع مستوى السكر في الدم بشكل تدريجي فيساعدك على الصمود والحيوية خلال نهار رمضان.




*في وجبة السحور، تناول سكريات ذات استهلاك بطيء كالعجائن والأرز وتناول خضراوات لتسهيل عملية الهضم، وكذا بعض الفواكه واهتم بالألبان ومشتقاتها، و من المستحسن أن تحتوي وجبة السحور على الخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من الماء
مثل: الخس والخيار، الأمر الذي يجعل الجسم يحتفظ بالماء لفترة طويلة،
ويقلل من الإحساس بالعطش أو الجفاف، إلى جانب أنها مصدر جيد للفيتامينات
والأملاح، كما يفضل أيضا أن تكون وجبة السحور من الأطعمة ذات السرعة
المتوسطة في الهضم مثل الفول المدمس بزيت الزيتون أو الجبن والبيض..
فهذه الوجبة تستطيع أن تصمد في المعدة من 7 - 9 ساعات، فتساعد على تلافى
الإحساس بالجوع طيلة فترة الصيام تقريباً كما تمده بحاجته من الطاقة.،،
.كذلك يفضل ألا يحتوي السحور على كمية كبيرة من السكر أو الملح لأن السكر
يبعث على الجوع، والملح يبعث على العطش.










تكبير الصورة (http://www.zhrn.net/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=1565655#)تصغير الصورة (http://www.zhrn.net/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=1565655#)تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية. (http://www.zhrn.net/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=1565655#)
https://lh6.googleusercontent.com/Ii46lPLrDNj9vtSLPPR_uzVDR0PmmAB2O89nYrjqjkdQkCcU9u OdlmeLcbwC-tHVbjGU0UUr1oTIp8jIXutDkCzGVdBRtw4zW--7Nz6Hp84OgGBb8hw





*تناول التمر في السحور، فعن أبي هريرة و جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: "نعم السحور التمر" ]

]المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6772 خلاصة حكم المحدث: صحيح .

م/ن

الفقير الى ربه
20-07-2012, 03:31 PM
ايش رايكم في هذه المهزلة بلاعمار بهذه الطريق هل هم مسلمين هل يخافون الله في الناس وفي انفسهم ماهو ذنب الاب ولام في هذه العبة لعبة الموت لماذا لايكون فية اوامر صارمة لشباب الطايشين لماذا لم يعملون لهم محلات بعيدة عن الناس اذا لم يستطيعو صدهم هل تريد ان يكون ابنك مثلهم هل اهلهم يعرفون شي عنهم كيف الام عندما يجيها خبر وفات ابنها كيف يكون حال الوالدين من هذه المجازر هل هي انتحار علني ام هي المخدرات والمسكرات ياشباب الامة بلدكم في حاجتكم لبناء بلدكم لماذا تفعلون ذالك خافو الله في والديكم
لاحول ولا قوة الا بالله اللهم اصلح شباب المسلمين نسال الله السلامة نسال الله السلامة حسبي الله ونعم الوكيل لاحول ولا قوة الا بالله
(http://www.youtube.com/watch?v=7PFPBnILFrc&NR=1&feature=endscreen)
(http://www.youtube.com/watch?v=7PFPBnILFrc&NR=1&feature=endscreen)

الفقير الى ربه
20-07-2012, 03:51 PM
ماهو معقول اكيد فية جن في هذا المكان مسحت الرابط نهايا ووضعت النص فقط وطلعة الصورة يفسرلي كيف حصل

الفقير الى ربه
21-07-2012, 06:33 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
كما الحق والباطل..... الحق يحيا والباطل يموت، فكذا الضمائر الحية والميتة تفترقان.....
فمنبع الحق، ضمير حي، ومدخل الباطل ضمير ميت، ولكل مشاربه.
فما بني على الحق فالحقيقة بجانبه، وبعكس ذلك فالحقيقة تجانبه فالحديث عن الضمائر حديث بين الحياة والموت.
فالضمائر الحية بما تملك من أحاسيس ومشاعر نحو امة تعيش لمبادئها المقدسة ولفكرها النير النقي ممزوجاً بعقيدةَِ لا تعرف التلون والمواربة
..... لا تعيش لذاتها ....
بل تعيش لكي تحيا بالإنسان وتحيا معه قضيته الشريفة ينافح عنها بما يملك من تجارب ومقدرات.
..... لا يمكن للضمائر البصيرة أن تبني جداراً وهيلماناً على نفسها أولاً وتحمي غيرها من أعداءها وهي تفتقر مقومات من يعيش لأمته ويطلب لها معالي الأمور و ثانيا بينما هي لاتستطيع أن تحمي نفسها
كيف لضمائر حية أن تجلس مع أو تصافح عدواً ذاق المسلمون منه صنوف التنكيل والعذاب ومرارة الأيام وهو لا يرقب في مؤمن ٍ إلاًّ ولا ذمه.
حاورته في سنوات كلها الضياع للضمير وتخلٍِِ عن المبدأ وتلويث للفكر وضياع لمقدرات الأمة.
(ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم.....)سورة آل عمران آية( 73)
الضمائر الحية يا سادة...... لا تفسد حياتها بأساليب خبيثة للصد عن سبيل الله من حيث تدري أو لا تدري ويا أسفاه إن كانت على دارية فمصيبة وبغيردراية فالمصيبة أعظم كيف لا وهي تنبري لك بقانونين متهرئة لخدمة الحدود والحروب المصطنعة لتجميل صورة العروس القبيحة وهي تفتقد شرط النكاح.
لا يتصور لضمائر يقضه أن تغلق باباً يقتاتُ منه الجياع وتمنع عنهم الدواء وتعذب من خلال ذلك الأطفال.
ما قيمة الضمير الذي فقد الأحاسيس والمشاعر النبيلة كلها إلا من حب العدو والسير خلفه نحو القذة بالقذة.
ضمائر ماتت فيها الأحاسيس والمشاعر وماتت فيها الشجاعة والرجولة
تلك الضمائر الميتة التي سارت في ظلمات الصهيونية والماسونية وركعت وسجدت عند أقدامها من اجل سيادة وسلطان ذليل مهان.
قال تعالى ( مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وان اوهن البيوت لبيت العنكبوت .....)
قل لي يا عادل كيف تفتح الأبواب وتستقبل الأقزام وتوصد أمام الانقياء ذوي الأيادي البيضاء.
أي عدل هذا ..... أي قلوب هذه... أي شجاعة تمتلك ...!! أم هي قصة الخذلان والهوان؟!!
أخي المهجر .... أخي الصامد
لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
ولا تأسف على اليوم فهو راحل
واحلم بشمس مضيئة في غد جميل
(قال تعالى: لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنةٍ أو من وراء جُدر...)

الفقير الى ربه
21-07-2012, 06:45 AM
بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه

\"إذا لم يكن هناك خبزًا فليأكلوا البسكويت\"

- عبارةٌ أُطلقت من مسؤولة (لو فقهت معنى المسؤولية لفضّلت أن تبقى بين الخدم) عندما رأت شعبها يئنُّ جوعًا -

ما أجمل أن نتفكّر في كلامنا قبل أن نطرق به مسامع الغير، وما أروع أن نفكّر في مشاعر غيرنا قبل أن نقتلهم بعباراتنا وآرائنا الفتّاكة! بل وما أعظم أن يكون كلامنا نابعًا من إلمامنا بأحوال من هم أمامنا!

…تتكرّر تلك العبارة المقتبسة في زماننا هذا، وكل يومٍ أجدها تأخذ مجدها وعزّها بقالبٍ منمّقٍ مُزيّن، لتطرق مسامعنا وتكاد تقضي عليها لولا أن تغشانا رحمة الرحمن، الذي هو أرحم من الوالدة بولدها، سبحانه وتعالى.

×××

أن أعتمد على براهيني الشّخصية لا يعني أنني صرت ملمّا بأحوال الغير، وأن أحاول أن أقارن بين نفسي والغير وبين هذا وذاك، لا يعني أننّي وفقت في الوصول إلى الحلول المناسبة. يكفينا فقط أن نتفكّر ونتأمل في تعاليم إسلامنا الحبيب لنكن على قدر المسؤولية، يكفينا فقط أن نجد في كل بقعة شخص طبّق واحدة منها، لنخرج بعد حين بمجموعة ألمّت بتلك التّعاليم لنحيا معًا حياة لا نشقى بعدها أبدًا بتوفيق ربنا جلّ وعلا.

الحياة تحتاج إلى حركة، تحتاج منّا إلى ليونة في التّعامل، تحتاج أن نضع أنفسنا مكان غيرنا، تحتاج إلى دراسة وتمحيص، تحتاج إلى تحليل وتدقيق، تحتاج وتحتاج، لا تحتاج إلى أن أتبنى نظريةً وأجهد نفسي لأطبّقها حيث شئت ومتى شئت! صدّقوني لن تلقى القبول، حتى شخصكم ذاك سيُنظر إليه بعين السّخط! فالبشر شبعوا من الكلام والنظريات، وأرواحهم تتوق لرؤية أفعال ونتائج معقولة تناسب قدراتهم ومستوياتهم هم، لا قدراتكم ومستوياتكم أنتم …

×××

ما أعظم حكمة الله تعالى، وما أروع سماحة الإسلام الذي أرسل نبيّنا صلى الله عليه وآله وسلّم ليبلغنا إيّاه، أرسله تعالى وكان يعيش المواقف بشخصه صلّى الله عليه وآله وسلّم، ألا تتفكرون في تلك المواقف؟ وهل تظنون أنّها كانت عبثًا؟ حاش لله، ما كانت عبثًا والله! وإنّما هي آيات لأولي الألباب،
فأين هم؟
×××

ألا ترون معي أن الأجساد شبعت الطّعام، بل وملّت من تكراره؟! وأنّ أرواحنا تئن وتبكي وتطلب منّا الغذاء، ونحن لا نأبه لحالها، نمضي في طريق أسود مظلم، نهايته معروفة للصغير قبل الكبير، فكل صغير مولود على الفطرة، وكل كبير يكفيه ما يرى أمامه ويسمع عن مصائر من غادروا هذه الدّنيا!

إعراضي عن الجاهل ليس هو الحلّ المنشود، لأنّه لو فقه معنى الحياة لندم على كلّ لحظة جهلها في حياته، ومعاملته كشخص فقه معنى الحياة ليس هو الحلّ السّليم، هو فقط يحتاج من يوصل له ذلك المعنى، من يبسّط له ذلك المفهوم، من يهديه تلك الرسالة، في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة حتى تجد طريقًا إلى قلبه؛ تلك المضغة التي أهلكتها ذنوب الجهل وعثراته، تلك المضغة التي تستنجد بكم أهل الخير، فهل ستتركونها تعاني النّزع وحدها؟ أم ستمدون أياديكم لبث روح الأمل فيها من جديد؟

هل ستتروكونه يدور في أرضه حول نفسه لا يعرف من أين يبدأ وكيف؟ أم ستشاركونه خطواته وتأخذون بيده لتضعوا معه أوّل قدم على طريق الثبات؟
لسان حاله قبل مقاله يقول أنّه \"يحتاجكم\"، فهل ستغمضون أعينكم لئلا تطّلعون على حقيقته؟ هو ينتظركم وهذه هي مسؤوليتكم يا من اصطفاكم الله وميّزكم على كثير من خلقه.

×××

\"جوع الأجساد\" لا نخشى منه والله، لأننا لو نظرنا حولنا سنغرق بالنّعم، ولن تنعدم الوسيلة أبدًا لأن نجد لقمة نسد بها رمق جوعنا، إنّما هي قلوبنا وأرواحنا التي تصارع الموت بسبب الجهل المنتشر والله المستعان. فالحياة أقسى بكثيرٍ ممّا تتصورون، ونوبات الألم أشدّ وأقوى من معاينته…

حلول المشاعر لا ننتظرها، فما وفق أبدًا من تعامل مع غيره بما تمليه عليه مشاعره، فهي متقلّبة ولا تجدي نفعًا في مواطن المسؤولية، إنّما تلك هي مسؤوليتي، وأولئك هم إخوتي، فهل من مُشمّر؟!

اللهمّ فقّهنا في الدّين ووفقنا لمرضاتك يا أرحم الرّاحمين…

الفقير الى ربه
21-07-2012, 02:30 PM
بين جحيم الدنيا وجحيم الآخرة!!

جلست أستمع إلى كلمات واعظ المسجد، وهو يخَوِّف الناس من جحيم الآخرة: "النار... وما أدراك ما النار؟!! فيها....، وبها....."

وهكذا: ظل الواعظ يحكي وبكيت وبكى الناس من حولي، وتأثرنا بكلماته.
لكني تفكرت قليلاً:
هل هذا الجحيم في الدار الآخرة يعادله جحيم في الدنيا؟!!
ما الذي يمكن أن نسميه جحيما هنا في دار الدنيا؟!!
لم أجد أخطر من جحيم الهُمُوم!!

 تحيط الإنسان من جميع جوانبه.
 تعلمه الكسل، وهى التي تقعده عن العمل.
 تبث في النفس أكثر دركات معاني السلبية.
 تُذْهِب عن الإنسان أرقى معاني درجات الجدية.
 تجده كئيباً، حزيناً، مسروقاً وقته في التفكير، جسمه نحيل، وعقله هزيل، وإيمانه مهزوز.

إنه جحيم الهموم... وما أدراك ما الهموم؟!!

إنها العدو القاتل، والسُّمُّ المُهْلِك، إنها نذير شؤم في الحياة، ينغص الأفراح، ويكثر الأحزان، ويقلل البسمة، ويزيد الكآبة، والسؤال:

كيف نحول هذا الجحيم إلى جنة ونعيم؟!!
يقول الله تعالى:
•{مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} (سورة النحل: 97).
•{وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} (سورة طه: 124).
• {أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا} (سورة الأنعام: 122).

كثير أمثال هذه الآيات: التي تتحدث عن الهموم والراحة، وعن الظلمة والنور، وعن الأحزان والسرور، وعن الإيمان والكفر، وعن الأفراح والأتراح، وعن الحياة الطيبة والحياة الخبيثة.

كلها متضادات، تشغل بال الكثيرين، لكن أخطرها –كما قلنا- الهموم.، فتارة تجد هذا همه الولد، وهذا همه الزوجة، وتلك همها شاب يخرج معها يلاعبها ويضاحكها، وهذا همه المال، وذاك همه المنصب والجاه والتسلط على رقاب الناس، وهذه همها أن تكون ممثلة أو راقصة، ولكن هذا همه أن يدخل جنة الله.
تختلف الهموم حسب التربية والتوجهات، وحسب فهم طبيعة الدنيا وطبيعة لماذا خُلِق الإنسان؟!!

فهمك هو ما أهمك!!

ورسولنا –صلى الله عليه وسلم- يتحدث عن الهموم:

{عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏ ‏عَنْ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏ تَعِسَ ‏ ‏عَبْدُ الدِّينَارِ وَعَبْدُ الدِّرْهَمِ وَعَبْدُ ‏ ‏الْخَمِيصَةِ ‏ ‏إِنْ أُعْطِيَ رَضِيَ وَإِنْ لَمْ يُعْطَ سَخِطَ ‏ ‏ تَعِسَ ‏ ‏وَانْتَكَسَ ‏ ‏وَإِذَا ‏ ‏شِيكَ ‏ ‏فَلَا ‏ ‏انْتَقَشَ} (رواه البخاري/ 2673).

وفي حديث آخر: أن من جعل دنياه هى همه فرقت عليه الحياة ومزقت أهدافه، وعلى كل: فلن يأخذ منها إلا ما قدر له فيها.

والعلاج موجود في كتاب الله وسنة رسول الله، ومن بين وسائل تحويل هذا الجحيم إلى نعيم:

1) الإيمان أعظم علاج للهموم والأحزان، فأنت بدون الله لا شيئ، وإذا كنت معه فلا تخف من أي شيئ!
2) الصلوات تبث فيها شكواك وتذهب بها همك، تعينك على الآلام، تشعرك بأنك لست بمفردك، تحفزك على العمل والإقدام، فمن تواضع بها لعظمة ربه ألبسه حلل الأمن والأمان.
3) الدعاء والتضرع (فإنه قريب) يجيب دعوة المضطر والمهموم إذا دعاه ولجأ إليه.
4) الإحساس بآلام وهموم الآخرين، ومن رأى هم غيره هانت عليه همومه، ومن شاهد آلام الغير أحس بعظمة الخير الذي هو فيه.
5) عليك بقراءة ورد ثابت من كتابك المقدس (أقصد: القرآن) فقراءته فرح وسرور، وتدبره إذهاب للأحزان، وسلوة للمهموم، والقرآن رسالة ربك إليك، ويكلمك وتكلمه، تحدثه ويحدثك، تشكو إليه فيصرف عنك ما شكوت.
6) الصحبة الصالحة: تعينك على إزالة سدود الدنيا بهمومها، وتجعلك في مكان آمن من كايد الشيطان الرجيم.

وهكذا يتحول الجحيم إلى جنة ونعيم، فالإيمان والصلاة والطاعة والدعاء والقرآن والتوكل على الله، والنظر إلى هموم الآخرين للتسلية، ولزوم صحبة صالحة، كلها معينات ومحفزات لطرد شبح الهموم من حياتنا والتلذذ بما في الدنيا من نعيم ولذائذ طيبة، إنها محفزات لإذهاب نار الهموم وتبديلها جنة وروح وريحان، وسعادة وأمن واطمئنان.، فبين جحيم الدنيا وجحيم الآخرة شعرة .. هى شعرة الإيمان بالله.

وفقنا الله وإياكم إلى كل خير وبر، ورزقنا الأمن والأمان والسلامة والاطمئنان، وأسكنا وإياكم جنته في الدنيا والآخرة.

الفقير الى ربه
21-07-2012, 02:44 PM
فضيحة وعار .. وندم وألم



بعد أن فَقَدَت كل شيء وقفت إحدى الضحايا تقول : ( المعاكسات أدخلتني السجن ) .. دخلت السجن بجريمة الزنا ،

والسبب معاكسة هاتفية رفضتها أولا ً واستجبت لها بعد إلحاح المعاكس ، وذلك أن زوجي يعمل لأوقات طويلة ، أحيانا ً

يقضي الليل في عمله .في هذه الأوقات بدأ شخص ما بمعاكستي بالهاتف .. كنت في البداية أرفض هذه المعاكسة ، أغلق الهاتف في وجهه

ولكنه كان مصرا ً على الاتصال ، خفت أن أخبر زوجي ولا يفهمني .. إذ كان بيننا بعض المشكلات ، ونظرا ً لكوني وحيدة

ومع إصرار المعاكس استجبت له .. وتطورت المعاكسة إلى تعارف ثم طلب لقائي خارج المنزل .
قلت : لا أستطيع أن أخرج .. ولأن زوجي يعمل أحيانا ً في الليل ، هيأت له أن يدخل المنزل عندما ينام الجميع .. وتكررت

زياراته الليلية حتى شاهده الجيران .. فأبلغوا والد زوجي الذي أخبر زوجي بدوره .
فلم يصدق في البداية .. حتى نصبوا لنا كمينا ً مع الشرطة التي ضبطته يخرج من المنزل ، وكانت نهايتي السجن ..

بالطبع طلقني زوجي .. وفقدت أسرتي وأطفالي .. وما كان حصادي إلا الندم .. ولا أعرف من ألوم ؟! نفسي .. أم الشخص

المعاكس .. أم الهاتف .
تأملي يا أمة الله كيف أدت هذه المعصية الصغيرة إلى كبيرة من أعظم الكبائر .. وكيف كان شؤمها عظيما ً .. وطلاق وفقد

أولاد .. كله بسبب لذة عاجلة ..
فيا لله هل يعي ذلك نساء المسلمين اليوم ؟وهل يعتبرون بما حصل من القصص قبلهن ؟.. نأمل ذلك !!

كتاب فتيات والذئاب

الفقير الى ربه
21-07-2012, 02:53 PM
جرح بالقلب ودمع بالعين
ولا ينامان

ألم في الكلام والجفن
أغمض من جرح الزمان

حيرة في الابتسامة
ومن يرد لها الحلاوة

الإحساس رحل من جرح الناس
فمن يرفع الرأس

معاناة الليل تبدأ مع سمر الأسهار
وتستمر إلى آخر النهار

غدر كتب على سفح الجبال
بالدم ومهجة الروح بفرحة الزمان


أمل لا يكاد أن يبين
أبحث عنه طيلة السنين
أدقق في نور الشمس فليس له آثار

أتأمل ضوء القمر
فلا أجد أطيافه لا في الليل ولا في النهار
حلم يدق أبواب الفكر ولا يبقى مكانا للغدر وأيام الحرمان

لا 00000 لا 00000
لا تكن أسيرا لليأس

فرب الناس حي لا ينام
يقين بأن رب العالمين لا يترك المتوكلين عليه
وهم سائرون على طريق الرسول الأمين

الفقير الى ربه
21-07-2012, 03:00 PM
وللاسحار حكايه


في ظلمة الليل وفي وقت السحر قد سكن كل شيء، فنامت الخلائق وتوارى العالم خلف ستار أسود مظلم ولم يبق إلا

ذلك الضوء الخافت الضعيف في غرفة صغيرة، كان العالم كله بكفة وتلك الغرفة بكفة أخرى... رغم صغرها وتواضعها والعتمة

التي أحاطت بها إلا أنها كانت تشع نورا وضياءا ، نور الهداية وضياء التعبد ، قد أنارها صاحبها في وقت السحر ،أنارها

بالصلاة والذكر والدعاء في وقت غفت فيه العيون وسكنت الأجساد وتوقف عن الحركة كل شيء.

ساعة السحر تلك الساعة التي يتنزل بها رب العزة بجلاله وعظمته إلى السماء الدنيا وينادي هل من تائب فأتوب عليه،

هل من مستغفر فأغفر له،هل من طالب حاجة فأقضيها له ، ونحن ... أين نحن ... في الفرش قد آثرنا النوم على لقاء الرب

تبارك وتعالى ومناجاته!

يقول سفيان الثوري (( إن لله ريحا مخزونة تحت العرش تهب عند الأسحار فتحمل الأنين والاستغفار)).

يا الله ... يا لها من ساعة حرم منها الكثير الكثير واّثروا النوم والراحة على حضورها، ففيها من يقول يا معبود ومن ينادي

هل أعود وصارخ بالسؤال هل أنا مطرود؟
ساعة رائعة وحالة أروع يصورها لنا كتاب الله في قوله تعالى...
(( تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون))
وتأتي البشارة من الله إلى هؤلاء العابدين بقوله...
(( فلا تعلم نفس ما اخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون))

يقول ابن عباس الأمر اجل وأعظم من أن يعرف تفسيره.

قال احد السلف الصالح عن زوجته.. كان لي امرأة تقوم الليل وكنت لا اصبر معها على السهر فكنت إذا نعست ترش عليّ

الماء في أثقل ما أكون من النوم وتنبهني وتقول أما تستحي من الله إلى كم هذا الغطيط ، فوا لله إن كنت لأستحي مما

تصنع!!!

فلله درهم من سلف سبقونا بالصالحات وأكثروا من الخيرات ولم يتوانوا عن العمل بالبر والتقوى فأين نحن من هؤلاء؟
ما رأيكم إخوتي في الله يا سالكين طريق التوبة أن نضيء الليالي بالقيام ونزين النهار بالصيام ونحرص على طلب رضا

الرحمن؟

دنيانا والله قصيرة فانية والوقت فيها يمضي على أسرع ما يكون لذا لنكثر من التذاكر والتناصح فان الهمة طالما تضعف

والإيمان ينقص وما يزيد الإيمان ويثبت القلوب الرفقة الصالحة وانتم خير رفقة وأحسبكم عند الله كذلك.
غفر الله لي ولكم وبارك بكم وتقبل منا ومنكم صالح العمل وهدانا إلى فعل الخيرات وترك المنكرات.
* * *
دعوات صادقة منكم فاني ماض في أمر وأحتاج إلى دعائكم
لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
وسام الراوي

الفقير الى ربه
21-07-2012, 03:05 PM
إنّ من الشعرِ لحكمةٌ ، فتأملْ هذهِ المعاني رحمك الله وعشْ في رحابها ، وحاولْ أنْ تحركَ بها قلبك .. مع الله في سبحات الفكرْ ..مع الله في لمحات البصرْ..مع الله في زفرات الحشرْ..مع الله في الخلجات الأُخرْ..مع الله في مطمأن الكرى..مع الله عند امتداد السهرْ..مع الله آنَ اجتلاء السماء ونيل المنى والهناء الأغر..مع الله والنفس تشكو الضجر..مع الله في كل بؤس ونعمة ..مع الله بالصبر في من صبر..مع الله في خلوات الليالي..مع الله في الربط والمؤتمر..مع الله في حب أهل التقى ..مع الله في كره من قد فجر..مع الله في أُمسيَّ المنقضي..مع الله في غديَّ المنتظر..مع الله في عنفوان الصبا..مع الله في الضعف عن الكبر..مع الله قبل حياتي وفيها وما بعدها عند سُكن الحفر..مع الله في نبذ ما قد نهى..مع الله بالسمع في ما أمر..مع الله بالجد من أمرنا..من الله في جلسات السمر..مع الله في مدله للدجى..مع الله عند انبلاج السحر..مع الله في لألآت النجوم وحبك الغيوم وضوء القمرْ..مع الله في الفلك المستطير وفي الشمس تجري إلى مستقرْ..مع الله في سكنات الحجر..مع الله والنحل يحسو الرحيق ويحمي جَناه بوخز الإبر..مع الله في رفرفات الفراش تلمع في الشمس مثل الدرر..مع الله عند هزيل الرعود ولمع البروق ودفق المطر..مع الله في البحر ملح أجاج..مع الله في سلسبيل النهر..مع الله في نفحات الشذى..مع الله ملئ ثغور الزهر..مع الله الحقل حلو الجمال..مع الله والطير تغدوا خماصاً وتنعم بالرزق منذ البكر..مع الله في سير وحش الفتات..مع اله بهدي الغرائز تقضي الوتر..مع الله في سير كُله الوجود وروح الحياة وسر القدر..مع الله طوعاً..مع الله سوقاً فما من ملاذ ولا من وزر..مع الله ميز أذوافهم فكل له في هواه نظر..مع الله في بعثه المرسلين هداةً دعاةً إذا ما أمر..مع الله في وحي قرآنه..مع الله في آلائه والسور..مع الله والفيض في قدسه ينير بصيرتنا والبصرويدفع أعماق إيماننا فراراً إليه ونعم المفر..**وهكذا أخواتي وأخواتي الأطهارأليست كل كلمة من هذه الكلمات تحمل في طياتها معنى كبير ورائعبأن الله هو الخالق والبارئ والمصور...؟؟وأنه معنا غير غافل عنا ..أليست كل كلمة تدل على أنه الواحد الأحد الفرد الصمد…؟؟ (إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب)..إذا لما ذا يجحد كثير من الناس نعمة ربهم..؟؟ألهم رب غيره ؟ أم لهم إله سواه؟!تعالى الله عما يفتري المفترون

من اطلاعات ابو عبد الرحمن

الفقير الى ربه
21-07-2012, 03:10 PM
لاحظت إننا كلنا نجري وراء الدنيا و سعادتها . و إذا صابنا أي شيء نجزع و نزعل و على طول نقول بنتطلق وهو أبغض الحلال عند الله تعالى .ونعلم أن أي إمراءة تطلبت من زوجها الطلاق من غير سبب حرام عليها رائحة الجنة .الجنةالجنة الجنة تعرفون يعني أيش الجنة فيها مالا عين رأت ولا أذن سمعة ولا خطر على قلب بشر الجنة سعلة الرحمن الغالية . ولن يمنحها إلا لمن يستحقها ولمن صبر و إحتسب في هذه الدنيا .طيب ... أبسألكم سؤال :_ كل شيء حلو تبغونو في الدنيا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟يعني تبغين زوج يحبك و ما يتزوج عليك ، و تبغين أولاد حلوين و متربين ، و تبغين أموال ، وتبغين راحة نفسية و جسدية ، وتبغين ...........وتبغين ............. الخ )طيب أيش خلينا لأخرتنا و أيش خلينا لقبرنا بالعكس أنا أقول لأي وحدة عندها أي مشكلة مع زوجها أين كانت ( بإستثناء أي مشكلة تخص الدين و تأثر عليك ولا على عيالك مثل إنه لا يصلي بالكلية ، أو له علاقات محرمة ، أو أنه يشرب الخمر ...... وغيرها من الأشياء اللي تخص الدين لازم تكوني حازمة في هذه المواضيع و شديده وتتخذي فيها القرار اللي فيه صالحك و صالح دينك )أما أي مشكلة كانت فهونيها و أعلمي أن هذا إبتلاء من الله يريد أن يرى هل ستشكرين أم ستجزعين .فإن شكرتي فسيزيل الله همك و ينفس كربك و يعطيك فضل و زياده من عنده ويؤجرك في مصيبتك وإن جزعتي فلن تؤجري ولن يفرج الله همك.يعني الموضوع أكبر بكثير من تفكيرنا المتواضع الموضوع جنة...... و نار....... و قبر ........و حساب ........و جزاء .وأي وحدة تبغى زوجها خاتم في يدها عليها أن تصلح علاقتها مع ربها أولاَ .يقول أحد الصحابة :_ والله إني أرى شؤوم ذنبي من تصرف زوجتي و في دابتي .أي أن المراءه إذا أصلحت علاقتها مع ربها سيصلح الله ما بينها و بين زوجها .ولا ننسى حديث الرسول صلى الله علية و سلم ( من كان همه الأخرة جلبت له الدنيا بحذافيرها )أي أنك إذا تعلقتي بالله و بالدار الأخرة سيجلب الله لك الدنيا راغمة تحت قدمك و أنتي تركلينها برجلك و لا تريدينها .جربي معي هذا البرنامج و بإذن الله تشوفين زوجك تغير 180 درجة مع إخلاص النية لله تعالى و المداومة علية :_1_ عليك بالمواضبه على السنن الرواتب 2_ عليك بقرآت أذكار الصباح و المساء عن ظهر قلب3_لاتنسي أبداَ ركعتين الضحى 3_ أستيقضي قبل الفجر بساعة وهو وقت السحر فيه يتنزل الرحمن في السماء الدنيا ، صلي فيها ما تيسر لك من الركعات و أستغفري ثم أجلسي أدعي ربك بخير الدنيا و الأخرة إلى أن يؤذن الفجر .4_ يجب أن يكون لك في كل يوم ورد من القرآن حتى لو صفحة واحده .ولا تنسي حديث الرسول صلى الله علية و سلم ( خير الأعمال إلى الله أدومها و إن قل )5_ نزهي أذنك من سماع الغناء و طهري لسانك من الغيبة و النميمة .6_ حاولي تصومين ثلاث أيام من كل شهر وبإذن الله تعالى حتشوفين زوجك تغير وحيبك و ما يشوف أحسن منك في الدنيا وأولاد حيكونوا شاطرين في المدرسة و مؤدبين ، و كمان جاراتك و كل اللي حولك .تعرفي ليش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لأن الله تعالى إذا أحب عبده أحبب خلقة فيه .وبإذن الله إذا و اضبتي على البرانامج حتحصلين على حب الله تعالى .لأن الله تعالى يقول في الحديث القدسي ( مازال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه )كلمة (مازال ) تدل على المواضبه و المداومه .فجعلي طموحاتك و أهدافك عالية حتى تحصلي على كل ما تريدين في الدنيا و الأخرة .وجعلي لسان حالك يقول :_أريد قصراَ لا يبدده زوال ........................ أريد عيشاَ ليس يقطعه مماتأريد زوجاَ مثل يوسف في الجمال............. و أريد أنهاراَ بقصري جارياتفعقولنا إن لم تبلغنا الجنان .................... فحياتنا ليست حياة بل مماتفأمامنا قبراَ تشيب له العقول ................... وظلامة تخاف منه الظلماتولا تنسوني من خالص الدعاء لي بظهر الغيب .ولىّ أبوك عن الدنيا ولم تره ... وأنت مرتهن لا زلت في الرحموماتت الأم لمّا أن أنست بها ... ولم تكن حين ولت بالغ الحلمومات جدك من بعد الولوع به ... فكنت من بعدهم في ذروة اليتم
أخوات طريق الإسلام

الفقير الى ربه
21-07-2012, 03:15 PM
في وسط زحام تلك الوجوه.... وفي وسط ضجيج تلك المدرسة.... وقفت في وحدتي وحدي لا أحد معي...ها هو جرس الفرصة يقرع لاهثاً.. التلميذات كالفراش يتهافتن إلى الخروج من الفصل.. فضلت نفسي البقاء بالفصل؛ لا شيء يشجّعني على الخروج.. يال اتساع هذه المدرسة!! يال كثرة تلميذاتها!! يال وحدتي بها!!
تناولت فطوري لوحدي.. كنت قبل ذلك أتناوله مع صديقاتي.. لقد تبدل كل شيء منذ انتقلت إلى هذه المدرسة.. هذه الوحدة التي حاصرتني تكاد تقذف بي إلى البعيد.. ولكني سرعان ما قتلت هذا الإحساس بسيف الأمل في هذه المدرسة.. هذا هو الشّعور الذي انتابني، وظلّت هذه الآية تتردد على لساني "وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم" أعطتني أمل بحياة جديدة في هذه المدرسة.. هززت رأسي بالموافقة وبقيت أطلق النظر في تلك المدرسة الثانوية..
قطع لحظات تفكيري ذلك الجرس الغاضب الهادر كأنّه جرس إنذار بالحرب...هكذا تطلق عليه التلميذات هذه التسمية.. حملت نفسي لأجلس على ذلك المقعد الخلفي.. إنّه مقعدي الجديد.. تقاطرت التلميذات إلى الفصل متشاغلات بالضحك والمزاح، وفجأة قرع الباب قرعاً خفيفاً؛ إنّها فاطمة معلّمة التربية الإسلامية.. أحبّ وجهها المنير وقلبها الطّيب المرح.. هي أوّل من ابتسم في وجهي في هذه المدرسة.
اجتمعت الطّالبات في الفصل وبدأ الدرس بتلاوة بعض الآيات المؤثرة.. ولكن فجأة ينتزعني صوت من أعماق إنصاتي.. أدقق السمع جيداً.. إنه نشيج لا يكاد يسمع.. أطلقت لبصري العنان للبحث عن مصدر الصوت؛ إنّها طالبة تجلس في المقعد السابع أمامي، تدعى أفنان.. لم يحس أحد بشيء.. بعد ذلك تم تفسير الآية وبذلك انتهى الدرس لهذا اليوم..
أفنان.. اسم ظل بذاكرتي له ذكرى جميلة جدّا .. أفنان يا ترى ما قصّتها!!!!

احتفظت بهذا السر لنفسي وأغلقت عليه قلبي وضيّعت مفتاحه.. بدأت أتطقس عن حال تلك التلميذة التي لفتت انتباهي وحازت على إعجابي بكل فخر.. ولكن لا أسمع إلاّ كلمة واحدة هي.. أفنان لم تعد كما كانت.. لقد تغيّرت أفنان عمّا كانت عليه.. كلمات لم أفهم معناها.. وبقيت في خاطري لها أثر.. يا ترى ما قصّتها!!

كانت هذه الأفكار كالدّوامة تدور في رأسي، وأتخلّص منها بالاستعاذة دائماً من الشيطان الرّجيم، لا بد من اليوم الذي أتعرّف فيه على أفنان.. ويال المفاجأة لقد كان هذا اليوم قريباً.. قريباً جداً.. في حصّة التربية البدنية، تلاشت أفنان من أمامي وانزوت في زاوية في الملعب تقلّب صفحات مصحف صغير.. تبادرت الأسئلة في ذهني سؤال يجذبه سؤال.. المهم، بدأت التدريبات الرّياضيّة.. وعرفت فيما بعد أنّ أفنان ممنوعة من التدريبات الرّياضيّة طبيّاً.. ولكن لم أعرف ما هو السبب الطّبيّ.. ظلّ هذا السؤال يخيم في نفسي حتى تعثّرت قدمي ووقعت أرضاً.. هل أصبت يا علياء؟ هل أُصبت؟ تعالت الأصوات من حولي..
أذنت لي المدّرسة بالجلوس في أيّ مكان لأستريح.. اخترت مكاناً يقرب مسافة من عزيزتي أفنان.. وبينما أنا أخرج زفرات منهكة.. وإذا بسمعي يتلذذ بتلاوة كلمات من القرآن الكريم ذات صوت رائع.. أحسست بشيء يجذبني لأقترب من مصدرها.. أحببت أن أكلمها ولكن الكلمات منّي لم تخرج، فجرفها سيل الإصرار والعزم إلى الأمام: "أفنان صوتك جميلٌ جداً"
ساد في المكان هدوءٌ عجيب.. لم أعقب بعده بكلمة واحدة.. شقت تلك الكلمات ذلك السّكون الغامض بصوت من الحسرة والألم.. ولكنّه صوت المذنبين العاصين.. نظرت لعينيها التي ترقرقت بالدموع، ولاحت الدّموع بعيني.. ومن منّا ليس مذنباً يا عزيزتي!!! هاجت بالبكاء الطّاهر "ولكن أنا أختلف عنكم.. أنا أفنان التي أعدّت نفسها لتكون من أهل النّار فهل يغفر لها؟؟؟"

تذكرت ضعفي أمام ربّي.. وتذكّرت ذلك النشيج الصّادق.. ورأيت تلك العينين الدّامعتين... خرجت من قلبي كلمات قوية شقّت صخور الألم بقلبها الصّغير، ((قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذّنوب جميعاً)) خرجت هذه الكلمات صافية نقية كنبع الماء من قلبي ليروي قلباً قد تعطّش لرحمة الله، اقتربت أفنان منّي وضمّتني لصدرها الدّافئ الحزين.. أحسست بأنّ قصة تدور بهذا القلب قد أغلقت الأبواب عليها فلا تستطيع الخروج، ضمَمْتها لي بقوّة وأنا أقول لها ما أجمل الحياة في ظلّ الأمل بالله.. أخذت يدي وهي تقول أنت التي أبحث عنها منذ زمن.. أنت.. لقد وجدتك أخيراً.. الحمد لله.. الحمد لله..

يتبــــــــــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
21-07-2012, 03:20 PM
تعاهدت القلوب قبل الألسنة على الأخوّة ومتابعة المسير إلى الله.. انتبهت إلى يدها وهي تساعدني للقيام.. آه لقد نسيت آلامي عندما عرفت ألم أختي.. لقد انتهت الحصة وحان وقت الانصراف.. أمسكت بيدها الداّفئة واتكأْتُ عليها.. حدقت بنا الأبصار باستغرابٍ عجيب؛ ما أسرع هذه الصّداقة!! مشينا في الطّريق معاً لا نبالي بما يقوله عنّا الآخرين.. وظلّت هذه الصّداقة -بالأحرى هي أخوّة في الله- تزداد يوماً بعد يوم وساعة بعد ساعة.. أصبحت أخوّتنا تدفعنا دائماً إلى الأمام.. في كل شيء: الطاعة في الله تعالى.. في بر الوالدين.. في الصبر على المصيبة.. في العمل لله.. كانت الأيّام جميلة برفقة أختي أفنان..

كنت دائماً أحاول التعرّف على ما يدور بنفسها.. غير أنّ هناك باباً ظلّ مغلقاً في وجهي دائماً... لم أجد لهذا الباب مفتاحاً..حاولت الغوص في الأعماق.. أكاد أختنق؛ ما السر الذي لم تبح به أفنان؟؟ كلما أفاتحها بهذا الموضوع ترد عليّ بكلمات غريبة لا أفهم معناها: "السفر طويل، والزاد قليل، ولا وقت للمقيل، رحل الصّالحون وبقي المذنبون البائسون"

تغيبت أفنان عن المدرسة، لا أعرف ما السبب.. ظلّ ذلك اليوم كئيباً وظللت أنتظر أفنان بفارغ الصّبر.. ظلّ المقعد فارغاً.. كانت تجلس بجانبي.. أفنان أختي يا ترى ماذا منعك اليوم عن الحضور؟ كنت أتمنّى وأنا معها أن لا ينقضي اليوم الدراسيّ أبداً.. ولكن اليوم أراه قد طال جداًّ.. لقد انتهى ذلك اليوم.. نعم لقد انتهى ولكن بماذا انتهى؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عدت للمنزل متلهّفة لسماع صوت أختي أفنان.. ولكن شيئاً يمنعني من أن أتّصل بها.. مضت تلك السّاعات بصورة عجيبة.. كيف مضت يا ترى؟

وعند المساء جاءني إحساس غريب ورغبة عارمة في أن أتصل بها.. أفنان.. أفنان.. رفعت سماعة الهاتف وللمرة الأولى أحسّ بالخوف.. لماذا هذا الخوف الذي يتملّكني؟؟ لماذا؟؟؟ يدي تحسّ بثقل شديد في الضّغط على الأزرار.. جسدي بدأ يرتعش كأنّي أحسّ بالموت يقترب منّي.. الموت.. الدّار الآخرة.. هذه الكلمات الأخيرة التي علقتها من تلك المكالمة.. يبس منّي اللسان.. واضطربت الجوارح والأركان.. وماتت الكلمات.. ما بقيت إلاّ كلمة واحدة: لا حول ولا قوّة إلاّ بالله…. اللهمّ أجرني في مصيبتي واخلفني خيراً منها..

رحلت أفنان إلى الله قبلي.. رحلت وتركت وراءها حزناً لا يعلمه إلاّ الله.. ظلّت هذه الكلمات الطّاهرات تلازمني مدة حزني وألمي.. لن أرى أفنان بعد اليوم، لن أسمع صوتها وهي تتلو القرآن بعد اليوم.. لن أرى عيناها الصّامدتان..لن أرى.. لن أرى..
لقد جاورت الحزن بعد رحيلها أيّاماً عديدة، ولكنّ الله أسكن الصبر بقلبي، وراودني أملٌ بلقائها.. نعم سأرى أفنان.. عرفت أنّ لقائي بأفنان كان قدراً، وكذلك رحيلها كان قدراً مقدوراً.. فلا اعتراض على قدر الله، وستبقى معي أفنان بروحها لنكمل الطّريق معاً..

نعم رحلت أفنان ولكن تركت لي رسالة حزينة ملفوفة بدموع الأسى والألم.. مسطّرة بالنصيحة، ومكتوبة بالثقة بالله.. لم أحب أن يطلع أحد على فحوى تلك الرّسالة.. ولكن ما فيها دعاني إلى نشرها.. لتظل حياة أفنان عبرة لكل ّفتاة غارقة في تلك البحور العميقة.. وتلك الفجاج السّحيقة... رجوت قلمي أن يخطّ كلماتها، فأبى إلاّ بدموع الحزن والرّجاء.. ورجوت أوراقي أن تحمل مضمونها، فأبت إلاّ بدموع الفراق والألم….فما أثقل الحامل والمحمول!!!!!وما أطهر الكلمات والنّبرات!!!وما أصدق الكاتب والمؤلف!!!

تناثرت الكلمات على تلك الأوراق البائسة تنشر شذى عطرها على كل قلب أحسّ بالألم يوماً.. أفنان كان عنوانها.. والموت كان أكفانها.. والرّحيل إلى الله كان طريقها..

تعثّرت تلك الكلمات طويلاً على لسان ذلك القلم فكم أحبّ قلمي أفنان!! وكم اشتاق إلى لقائها!!

تقول أفنان في رسالتها:
يتبـــــــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
21-07-2012, 03:23 PM
هذه الكلمات ليست لأختي علياء فقط، ولكنّها لكلّ أخت قرأت قصّتي وعرفت اسمي.. لقد عاشت أفنان في مستنقعات المعاصي والذنوب طويلاً.. كل شيء كان يدعوني إلى المعصية.. البيت، التلفاز، أصدقاء السوء، الأهل، والأسواق، والموضات الغربية، الأغاني العربية والأجنبية، كلها كانت لافتات للطريق إلى جهنم وبئس المصير.. كنت تائهة في هذه الأوحال.. أفنان كانت كلمة جميلة على ألسنة الكثير من المعجبات.. أنت جميلة.. ما أجمل ثوبك!! بكم شريتيه؟؟ ما أجمل هذا الشّعر المتألّق!!!

كنت أخادع الجميع وكذلك نفسي؛ كنت أظهر لهم الابتسامة وأنا أتمزق من الألم.. كلماتهم كانت تشجّعني على الاستمرار.. ولكن إلى متى؟؟ كانت كلمات جوفاء.. كاذبة مزيّفة.. كلّما خلوت بنفسي تتساقط الدّموع من عيني.. ويزداد خفقان قلبي.. نسيت ربّي.. كيف سأقابله؟؟ كيف سأواصل حياتي بهذا الألم النّفسيّ القاسي؟؟ كيف الطّريق إلى النّجاة؟؟؟؟؟؟كلمات تدور بخاطري ولكن سرعان ما أتخلّص منها بالأمل الشيطاني في طول الحياة.. وبالرّغم من ذلك كلّه لم أرَ للحياة من لذّة.. هذا هو شعوري وشعور كل من هو في حالي ما دام بعيداً عن الله والدّار الآخرة…

حاولت الانتحار أكثر من مرّة.. لم أجد من يحن عليّ في مصيبتي ومحنتي.. الجميع يضحك في وجهي ولا يدرون ما بداخلي.. الألم والحزن سكنت روحي ونفسي.. متى أتخلّص من هذا الكابوس؟؟ متى؟؟

كان لا بد لهذه الغفلة من صفعة قوية تعيدني إلى رشدي.. وتفيقني من ذلك السّبات العميق.. صفعة هزّت كياني وأحيتني من جديد.. صفعة لم أتصوّرها في حياتي.. تغلغل ذلك الألم النّفسي إلى ألم جسدي يسري في كل أطرافي.. ألم لا أستطيع تحمّله، كأنيّ أنشر بالمناشير.. تغير ذلك الوجه الجميل وذلك القوام الرائع فهو ينتظر في أي لحظة نوبة جديدة لعلّها هي النوبة القاتلة.. لم يكن أحد يحس بي.. أبقيت ذلك سرّا بيني وبين نفسي، ولكن أعراض المرض ظهرت على جسدي.. أمّي.. أمّي.. الألم يكاد يقتلني.. أمّي.. أمّي .. جسدي يتقطّع من الألم.. لم أرَ نفسي إلاّ وأنا تحت أجهزة المستشفى والكلّ محيط بي.. أفنان أنت بخير الآن.. هذه الكلمات التي سمعتها في اللّحظات الأخيرة ثم أغمضت عيناي لتتولاني الرّحمة الإلهيّة.. لازمني مرض السرطان.. واتّخذ من جسدي مسكناً..

تغيّرت حياتي بعد ذلك كلّياً، أصبحت أفنان التي تحب قيام الليل والمناجاة وقت السّحر بعد أن كانت لا تترك هذه اللّحظات الثمينة إلاّ وتعصي الله بها.. تلفاز.. أفلام خليعة.. وأغاني ماجنة.. أصبح القرآن دوائي ومناجاة ربّي شفائي.. وهبت حياتي لله – تعالى – فقد كانت كلماته تسري في روحي وكم رددت هذه الآية ودموعي تنسكب من عيني.. لتغسل ذنوب قلبي.. أردّدها وأحسّ بأنّ الدّنيا تردّدها معي.. ((أومن كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشي به في النّاس..)) هذا من فضل ربّي.. كم أحببت هذه الآية.. نعم الآن أحسّ بالسّعادة الحقيقيّة.. يا ليت كل فتاة تحسّ بهذه السّعادة مثلي.. توهّج قلبي بها فأحسست بلذّة الحياة مع الله.. نورٌ يخرج من روحي فينير كل ما حولي.. تمنّيت والله لو كان هذا المرض قصدني منذ زمن بعيد.. يا لها من سعادة ويا لها من فرصة للاعتذار إلى الله... كانت سعادتي بالله تطغى على ألم جسدي.. فأحسّ بالارتياح..

هذه الكلمات يا قارئ خطّي ليست من نسج الخيال.. ولكن هذه حلاوة الطّريق إلى الله رغم الآلام والأحزان..

أختي في الله علياء: وجدت معك الأخوّة الحقيقية.. فأسأل الله أن يجمعنا في الجنّة معاً كما جمعنا في الدنيا.."

أفنــان.. لقد نجّاك الله من مستنقع الذّنوب والمعاصي..أفنــان.. لعل الله يختارك هذه السّنة لتكوني في جواره..أفنــان.. رحيل بلا قائد..أفنــان.. رحلة السّعادة الحقيقيّة..أفنــان.. قارب الرّجاء في بحر الرّحمة الإلهيّة.. أفنــان.. وداعٌ يعقبه لقاء..جعلك الله ممّن قال فيهم: (( فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرّة أعين جزاء بما كانوا يعملون ))
هذه عبرة لمن أراد أن يعتبر قبل فوات الأوان…..
أخوات طريق الإسلام

الفقير الى ربه
21-07-2012, 03:29 PM
حقيقة ضخمة..
- - - - - -

( له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى ) ..

تكرر هذا المعنى مراراً في كتاب الله تعالى ،

ذلك ليقرر حقيقةً ضخمةً هائلة ، لها ما بعدها حين تستقر في جذور القلب ..

عد إلى الآية الآنفة وتملاها جيداً ، وقلّب النظر فيها ، واستدعِ معانيها ، ثم سلْ نفسك :

.

هل أبقى الله سبحانه لغيره شيئاً في السموات وفي الأرض وما بينهما ، وما تحت الثرى ،

ولو كشروى نقير ، أو ما هو دون القطمير ؟! كلا والله ..!

فعلامَ الهم إذن والكل ملكه وحده ، ومفاتيح كل شيء بيده وحده ، وجميع الخلائق
_ بما فيهم الملائكة _ فقراء بين يديه ، لا يملكون لأحد حولاً ولا طولاً ،

ولا نفعاً ولا ضراً ، ولا موتاً ولا حياة ، ولا نشورا ..!؟

.

لقد قيل ويقال : لا كرب ولك رب .. كما يقال للصغير :

لا تحملْ هماً ما دام لك أب كريم ، يرعاك ويتولى شؤونك ولا يغفل عنك ..!

ولذا لم نر أبداً طفلاً يحمل هماً ، لقد رمى جميع همومه على ظهر أبيه ،

ونام قرير العين ، وعاش مبتهج النفس ، كأنما هو يعيش في غير هذا العالم المترع بالهموم ..!

فلمَ لا تكونُ لنا ثقة ويقين بالله سبحانه ، تشبه ثقة ويقين ذلك الصغير بأبيه ؟

لو تقررت هذه الحقيقة واستقرت في أرض القلب ، لأخرجت حدائق ذات بهجة ..!

الفقير الى ربه
21-07-2012, 04:10 PM
يوم تنقطع الأنساب
الدكتور عثمان قدري مكانسي

بسم الله الرحمن الرحيم

إذا نفخ في الصور نفخة النشور وقام الناس من القبور " فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون " إذ لا تنفع الأنساب يومئذ ،ولا يرثي والد لولده ولا يلوي عليه .قال الله تعالى " ولا يسأل حميم حميما يبصرونهم " فلا يسأل الصديق المقرّب عن حميمه وهو يبصره ولو كان عليه من الأوزار ما قد أثقل ظهره وكان في الدنيا أعز الناس عليه .لن يلتفت إليه ولن يحمل عنه وزن جناح بعوضة قال الله تعالى " يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه " لماذا؟ والجواب "لكل امرء يومئذ شأن يغنيه" إن هناك ما يشغله بنفسه عن الآخرين يريد ان ينجو بها ، ولا يهتم بغيره.
ما الفرق الدقيق بين قوله تعالى " يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه ...." وقوله تعالى " يود المجرم لو يفتدي من عذاب يومِئذ ببنيه وصاحبته وأخيه وفصيلته التي تؤويه ومن في الأرض جميعا ثم ينُنجيه." ..

فالآية الأولى تذكر فرار الرجل ممن كانوا يساندونه ويدعمونه في الدنيا فالموقف في الآخرة رهيب رهيب ، وكل واحد يمكن ان ينقلب عليه ويطلب حقه منه، فاقد كان الأخ سند أخيه ورفيقه وصنوه وأسرارهما معاً ، وكانت أمه أكثر الناس رحمة به وكذلك أبوه ، ثم تجد الزوجة والأبناء جاءوا في الترتيب أخيراً لانهم اعتادوا أن يساعدهم هو لا أن يساعدوه هم.فهو الذي يصرف على أولاده وزوجته واعتمادهم عليه ومنه ينتظرون العون، يفر من هؤلاء الآن وقد كانوا عزوته ومؤيديه.

أما في الآية الثانية فإننا نجد الموقف الذي كنا نستبعده في الدنيا يتحقق في الآخرة، فالأب – في الدنيا- يحارب الجميع في سبيل نصرة ولده وزوجته ويقطع عن نفسه اللقمة ليضعها في أفواههم ويبذل الغالي والرخيص في سبيلهم ويعادي الناس ولا يزعج أولاده وأسرته أما في الآخرة فإنه - لما يرى من الهول الذي ينتظره - يفتدي نفسه بأعز الناس عليه - بنيه وزوجته ثم بأخيه ثم فصيلته التي تؤويه - .. إن مقاييس الآخرة غير مقاييس الدنيا .يتخلى المرء عن كل شيء لينجو .. ولا حول ولا قوة إلا بالله ، هو حسبنا ومولانا الرحيم بعباده.

وقال ابن مسعود : إذا كان يوم القيامة جمع الله الأولين والآخرين ثم نادى مناد : ألا من كان له مظلمة فليجئ فليأخذ حقه - قال - فيفرح المرء أن يكون له الحق على والده أو ولده وإن كان صغيراً أو زوجته ; ومصداق ذلك في كتاب الله قال الله تعالى " فإذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون " .... أرأيت يا أخي كيف يسعى المرء في الآخرة ويقول نفسي نفسي ويعادي الجميع لينجو وحده من عذاب يوم القيامة؟!.

لكنّ نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم له شأن آخر بين يدي الله تعالى فالرسول حبيب الله ونسبه مصان وذريته الصالحة في أمان مما يغتور الناس ويخيفهم.فعن عبد الله بن أبي رافع عن المسور رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " فاطمة بضعة مني ، يغيظني ما يغيظها وينشطني ما ينشطها ، وإن الأنساب تنقطع يوم القيامة إلا نسبي وسببي وصهري " وهذا الحديث له أصل في الصحيحين عن المسور بن مخرمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " فاطمة بضعة مني يريبني ما يريبها ويؤذيني ما آذاها " وعن أبي سعيد الخدري قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول على هذا المنبر " ما بال رجال يقولون إن رحم رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تنفع قومه ؟ بلى والله إن رحمي موصولة في الدنيا والآخرة وإني أيها الناس فرط لكم إذا جئتم " فأقول لهم : أما النسب فقد عرفت ولكنكم أحدثتم بعدي وارتددتم القهقرى "

لما تزوج عمر بن الخطاب أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب " قال : أما والله ما بي – أي لا رغبة لي في الزواج- إلا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول" كل سبب ونسب فإنه منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي " رواه الطبراني وغيره وذكر أنه أصدقها أربعين ألفا إعظاما وإكراما ، رضي الله عنه .

وروي عن ابن عمر يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " كل نسب وصهر ينقطع يوم القيامة إلا نسبي وصهري " وروي عن عبد الله بن عمرو مرفوعا " سألت ربي عز وجل أن لا أتزوج إلى أحد من أمتي ولا يتزوج إلي أحد منهم إلا كان معي في الجنة فأعطاني ذلك " .هذا طبعاً في ذرية رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين ماتوا على الإسلام .
نسأل الله تعالى حسن الختام وشفاعة رسوله ورضاه سبحانه فإنه مولانا ونعم المولى ونعم النصير.

الفقير الى ربه
21-07-2012, 04:20 PM
لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه


بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
ثبت في الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : \" لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة , فانفلتت منه , وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فأضطجع في ظلها – قد أيس من راحلته – فبينا هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وان ربك – أخطأ من شدة الفرح – \"

سبحان الله ... وما أجمل تلك الحكاية التي ساقها ابن القيم رحمه الله في مدارج السالكين حيث قال : \" وهذا موضع الحكاية المشهورة عن بعض العارفين أنه رأى في بعض السكك باب قد فتح وخرج منه صبي يستغيث ويبكي , وأمه خلفه تطرده حتى خرج , فأغلقت الباب في وجهه ودخلت فذهب الصبي غير بعيد ثم وقف متفكرا , فلم يجد له مأوى غير البيت الذي أخرج منه , ولا من يؤويه غير والدته , فرجع مكسور القلب حزينا . فوجد الباب مرتجا فتوسده ووضع خده على عتبة الباب ونام , وخرجت أمه , فلما رأته على تلك الحال لم تملك أن رمت نفسها عليه , والتزمته تقبله وتبكي وتقول : يا ولدي , أين تذهب عني ؟ ومن يؤويك سواي ؟ ألم اقل لك لا تخالفني , ولا تحملني بمعصيتك لي على خلاف ما جبلت عليه من الرحمة بك والشفقة عليك . وارادتي الخير لك ؟ ثم أخذته ودخلت .

فتأمل قول الأم : لا تحملني بمعصيتك لي على خلاف ما جبلت عليه من الرحمة والشفقة .
وتأمل قوله صلى الله عليه وسلم \" الله أرحم بعباده من الوالدة بولدها \" وأين تقع رحمة الوالدة من رحمة الله التي وسعت كل شيء ؟
فإذا أغضبه العبد بمعصيته فقد أستدعى منه صرف تلك الرحمة عنه , فإذا تاب إليه فقد أستدعى منه ما هو أهله وأولى به .
فهذه تطلعك على سر فرح الله بتوبة عبده أعظم من فرح الواجد لراحلته في الأرض المهلكة بعد اليأس منها .

حين تقع في المعصية وتلم بها فبادر بالتوبة وسارع إليها , وإياك والتسويف والتأجيل فالأعمار بيد الله عز وجل , وما يدريك لو دعيت للرحيل وودعت الدنيا وقدمت على مولاك مذنبا عاصي ,ثم أن التسويف والتأجيل قد يكون مدعاة لاستمراء الذنب والرضا بالمعصية , ولئن كنت الآن تملك الدافع للتوبة وتحمل الوازع عن المعصية فقد يأتيك وقت تبحث فيه عن هذا الدافع وتستحث هذا الوازع فلا يجيبك .
لقد كان العارفون بالله عز وجل يعدون تأخير التوبة ذنبا آخر ينبغي أن يتوبوا منه قال العلامة ابن القيم \" منها أن المبادرة إلى التوبة من الذنب فرض على الفور , ولا يجوز تأخيرها , فمتى أخرها عصى بالتأخير , فإذا تاب من الذنب بقي عليه التوبة من التأخير , وقل أن تخطر هذه ببال التائب , بل عنده انه إذا تاب من الذنب لم يبقى عليه شيء آخر .

يتبـــــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
21-07-2012, 04:25 PM
ومن موجبات التوبة الصحيحة : كسرة خاصة تحصل للقلب لا يشبهها شيء ولا تكون لغير المذنب , تكسر القلب بين يدي الرب كسرة تامة , قد أحاطت به من جميع جهاته وألقته بين يدي ربه طريحا ذليلا خاشعا ,
فمن لم يجد ذلك في قلبه فليتهم توبته . وليرجع إلى تصحيحها , فما أصعب التوبة الصحيح بالحقيقة , وما أسهلها باللسان والدعوى.
فإذا تكرر الذنب من العبد فليكرر التوبة , ومنه أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله : أحدنا يذنب , قال يكتب عليه , قال ثم يستغفر منه ويتوب ,قال : يغفر له ويتاب عليه , قال : يكتب عليه , قال :ثم يستغفر ويتوب منه ,قال : يغفر له ويتاب عليه . قال فيعود فيذنب . قال :\"يكتب عليه ولا يمل الله حتى تملوا \"
وقيل للحسن : ألا يستحي أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود , ثم يستغفر ثم يعود , فقال : ود الشيطان لو ضفر منكم بهذه , فلا تملوا من الاستغفار .
إن الهلاك كل الهلاك في الإصرار على الذنوب
وان تعاظمك ذنبك فاعلم أن النصارى قالوا في المتفرد بالكمال : ثالث ثلاثة . فقال لهم ( أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه ) وإذا كدت تقنط من رحمته فان الطغاة الذين حرقوا المؤمنين بالنار عرضت عليهم التوبة : ( إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا )
هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد .
أخوكم الغريب

الفقير الى ربه
21-07-2012, 04:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
التوبة قبل الموتhttp://saaid.net/images/s.gif (http://saaid.net/glblstf.php)

إذا جاءك كتاب من العمل بحذف علاوة من العلاوات ، أو خصم بمرتبك الشهري ، فماذا أنت فاعل؟ وما هو رد فعلك ؟
سوف يضيق صدرك وتحزن .. أليس كذلك ؟
ولكن ماذا لو جاءك مدير المؤسسة أو الشركة التي تعمل فيها وأخبرك بنفسه أنك مفصول ومطرود من العمل ، ماذا سوف تعمل ؟
إنك سوف تحزن وتقلب الدنيا رأساً على عقب ، وتتذكر أولادك وتقول كيف هذا ؟ أنا لدي أولاد ، ولدي أقساط والتزامات ، وربما تدور بك الدنيا ويدور رأسك ، وربما تبكي أو تتوسل إليه لكي يردك إلى العمل .. أليس هذا صحيحاً ؟
ولله المثل الأعلى .. ماذا تقول لو أنك وقفت أمام الله جل جلاله يوم القيامة ويقول لك بنفسه: أنت مطرود من رحمتي ، وسوف تلقى في النار .

أليست هذه خسارة ؟ بل هي الخسارة الكبرى .
وربما تسأل نفسك وتقول : لماذا كل هذا يحصل لي ؟
أقول لك : ألم تكن أنت مسؤولاً عن نفسك في طاعة الله أو عصيانه ؟
ألم تكن مقصراً في واجب من واجبات دينك ؟
لما لم تصلي ؟ لما قلدت الغرب في ملبسهم ومأكلهم وفي طريقة حياتهم؟ لما رافقت رفقاء سوء وتركت الصحبة الأخيار ؟ إنك لم تعمل من أعمال المسلمين إلا القليل ، ولم تتجرأ في تقليد سنن النبي صلى الله عليه وسلم خشية الاستهزاء بك ، أو تكاسلاً ، أو كنت تعتقد أنه لا يناسب الزمن الذي تعيش فيه ، وقصرت أيضاً في حق زيارة الرحم ، وقصرت في أمور دينك من صلاة وصيام وزكاة وحتى الحج لم تؤديه ، رغم أنك سافرت كل بلدان العالم إلا الحج لم تذهب إليه ، إنك لو أحببت ربك لأطعته وأحببت داعيه ، ولكنك كنت تحب الشيطان وتطيعه في كل أوامره وتجيب داعيه، والمرء مع من أحب ، وسيحشر يوم القيامة مع من أحب .
قل لي بالله عليك ، ألم تكن تعلم أن الصلاة واجبة عليك ؟
بالطبع تعلم .. ولكن الكسل والكبر والجري وراء لذائذ الدنيا أخذلتك عن القيام بها .
قالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم : « الْعَهْدُ الَّذِي بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ الصَّلاَةُ فَمَنْ تَرَكَهَا فَقَدْ كَفَرَ »
ألم تعلم أن العهد الذي بيننا وبين الكفار الصلاة ، ومن يتركها فقد يكفر والعياذ بالله ؟
وهذه فتوى لابن عثيمين في ترك الصلاة : ( إن ترك الصلاة كفر مخرج عن الملة , فالذي لا يصلي كافر خارج عن الملة , وإذا كان له زوجة انفسخ نكاحه منها , ولاتحل ذبيحته , ولا يقبل منه صوم ولاصدقة , ولا يجوز أن يذهب إلى مكة فيدخل الحرم , وإذا مات فإنه لا يجوز أن يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه ولايدفن مع المسلمين , وإنما يخرج به إلى البر ويحفر له حفرة يرمى فيها , ومن مات له قريب وهو يعلم أنه لا يصلي فإنه لا يحل له أن يخدع الناس ويأتي به إليهم ليصلوا عليه , لأن الصلاة على الكافر محرمة لقوله تعالى :( ولا تصل على أحد منهم مات أبداً ولا تقم على قبره إنهم كفروا بالله ورسوله ) 0
ولأن الله يقول :( ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم ) انتهى ..

وقد ذكر الإمام الذهبي في كتابه ( الكبائر ) : أن شاباً دفن أخته في المقبرة ، وأثناء الدفن سقطت محفظة النقود في قبرها , وعند عودته إلى البيت تبين له أن محفظته ليست معه ، وتذكر أنه ربما تكون قد سقطت في القبر , فعندما رجع إلى قبر أخته وحفر ، ظهرت ناراً عظيمة من قبرها ، هرب الشاب وعلم أن أخته ماتت على سوء الخاتمة 0 وذهب ليسأل أمه : ماذا كانت تفعل أختي قبل أن تموت ؟ لأنني رأيت ناراً عظيمة تخرج من قبرها 0 قالت : لم تكن تعمل شيئاً غير أنها لم تكن تصلي الصلوات في وقتها .

أخي في الله .. فكر .. هذه حالتها لأنها كانت تصلي ولكن تؤخرها ، أحيناً كانت تصلي الظهر مع العصر والمغرب مع العشاء ، فما بالك بالذي لا يصلي أبداً . هذا حالها في القبر فقط ، فما بالك بيوم القيامة .

إذاً لما الرجل يتعب ليل نهار في حفر زرعه أو بستانه ؟
لأنه يريد أن يحصد ما جنته يداه من تعب عمله ، فاليوم لك ما جنيت .

نحن الآن في فصل الصيف والمكيفات تعمل والحر يكاد يقطع أفئدتنا ، لا نكاد نتحمل الحر ،فما بالك بحر يوم القيامة ألا يستحق أن تتفكر فيه أكثر ، لأن الإنسان إذا مات لا يستطيع الخروج من القبر ليعمل العمل الصالح من صلاة وصيام وزكاة وصدقة .
ألا يستحق أن تفكر في ظلمة القبر وحره ؟ وضمته على أعضاءك ؟ وأكل الديدان أجسادك ؟
هل تريد العذاب لمجرد شهوة قضيتها في الدنيا ؟ أو صلوات لم تصليها ؟ أو قد ألحقت ظلماً بإنسان ضعيف كنت في عز جبروتك وطغيانك ؟
يا أخي .. إن أكبر نعمة هي أنك على قيد الحياة ، وتستطيع أن تقول :
( استغفر الله ، وأتوب إليك من كل الذنوب ) ويكون مخلصاً من قلبك ، ويكون العزم على عدم العود إلى الذنوب ، لأنك لومت لاينفع الندم والتوبة والإستغفار.
أخي مادام النفس يخرج منك ( اطلب التوبة ) لأن الموت يأتي فجأة ، أو ربما يتوقف ويقف القلب ويموت الإنسان وبذلك يكون قد خسر الدارين .

هل تعرف ماذا يعني لو أنك تركت كل المعاصي والذنوب وتبت إلى الله ؟
هذا يعني أن الله سوف يغفر لك كل الذنوب التي أسلفتها من قبل مهما كانت صغيرة أو كبيرة ، ليس هذا فحسب ، بل إن الله سيبدل كل سيئاتك إلى حسنات ، أليس هذه نعمة كبيرة ، أليس ربك غفور رحيم . قال تعالى : { إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَـئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } سورة الفرقان .
كم نحن مقصرون ، وكم نحن مذنبون ، وكم من ذنب نرتكبه في اليوم والليلة ، وكم من نظرة حرام ، ومن جلسة حرام ، وكم إنساناً على وجه الأرض ينتهك حرمات الله كالزنا وشرب الخمر والقمار والسهر إلى الفجر بدون صلاة .


يتبـــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
21-07-2012, 04:36 PM
هل تعرف ماذا يعني لو أنك تركت كل المعاصي والذنوب وتبت إلى الله ؟
هذا يعني أن الله سوف يغفر لك كل الذنوب التي أسلفتها من قبل مهما كانت صغيرة أو كبيرة ، ليس هذا فحسب ، بل إن الله سيبدل كل سيئاتك إلى حسنات ، أليس هذه نعمة كبيرة ، أليس ربك غفور رحيم . قال تعالى : { إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَـئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } سورة الفرقان .
كم نحن مقصرون ، وكم نحن مذنبون ، وكم من ذنب نرتكبه في اليوم والليلة ، وكم من نظرة حرام ، ومن جلسة حرام ، وكم إنساناً على وجه الأرض ينتهك حرمات الله كالزنا وشرب الخمر والقمار والسهر إلى الفجر بدون صلاة .

هل تعتقد نحن خلقنا لهذا ، أم خلقنا للعبادة والفوز بالجنة ؟
إن الله جعل النساء والأموال والأولاد فتنة لنا واختباراً وجعلها مكاناً للامتحان ، لذلك ميّز رب العالمين الإنسان عن الحيوان بالعقل لكي يستخدمه في مكانه الصحيح 0
هل الحياة صعبة بارتكاب المعاصي ؟ كلا إنها سهلة .
ولكن الحياة صعبة بكبت الشهوات ، وهذا هو الاختبار الحقيقي .
إذاً ما الفرق بينك وبين البهائم (أعزك الله) ؟ أنت تأكل وهي تأكل ، أنت تنام وهي تنام ، أنت تجامع النساء وهي أيضاً لها نفس الوظيفة ، ولكن الفرق بينك وبينها أنك تصلي وتصوم وتقوم بباقي العبادات وهي .. لا .
لذا عليك شكر نعم الله عليك ، وذلك بالعبادات والطاعات له ، واجتناب نواهيه .

وبعد هذا ألا يكفي النظر إلى الحرام ، والسماع إلى الحرام كسماع الأغاني أو الغيبة أو مشاهدة القنوات الفضائية أو إلى المجلات الساقطة وإلى غير ذلك ، واحذر الخلوة بالنساء دون محرم فإن ذلك يؤدي إلى الوقوع في الرذيلة .
واعلم إن الله لن يعذر رجل وصل الخمسين والستين ، ويقول غداً سأتوب وغداً سأصلي وغداً سأصوم وغداً وغداً ...
وهل يا ترى بقى لك من العمر شئ بعد أن تجاوزت الخمسين أو الستين ؟ هل تعلم متى ستموت ؟ وهل مازال عندك أمل أنك تعيش أكثر مما عشته؟ قالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم :«أَعْذَرَ اللّهُ إِلَى امْرِىءٍ أَخَّرَ أَجَلَهُ حَتَّى بَلَغَ سِتِّينَ سَنَةً» رواه البخاري.

أنت !!؟ ماذا تريد من هذه الدنيا أكثر مما أخذته ؟ هل أعطيت ربك أكثر مما أخذت ؟ كلا .
فاحذر هذه السقطة إنه من عمل الشيطان ، قال تعالى : {ياأَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ} سورة لبقرة

وعمله أن يسوّف لك ويمنّيك بالأماني المزيفة وذلك منذ أن كنت صغيراً إلى أن تكبر ويقول لك : أنت مازلت صغيراً ، وعندما تنهي من الدراسة أو السفر أو الزواج أطلب التوبة من الله واعمل الطاعات ، وسوف تدعوا بعد ذلك إلى دين الله ، وسوف وسوف وسوف ....
إلى أن يقبض الله روحك وأنت في عز لهوك وطيشك ،وتأتي إلى الله وهو عليك غاضب ، وبعدها تندم وتقول : { رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَآئِلُهَا وَمِن وَرَآئِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ}

أخي في الله .. هل أنت أفضل من الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ بالطبع لا ..
إذاً الرسول صلى الله عليه وسلم يصلي ويصوم ويطيع الله ولا يعصي أوامره ، الرسول الذي غفر الله له ذنبه ما تقدم وما تأخر كان يطيع ربه بالليل والنهار حتى تتفطر قدماه ، فما بالك أنت ، لم يغفر لك ذنبك ، ولم يكفر عن سيئاتك ومع ذلك تعصي الله وتعمل الفواحش والمنكرات وفوق هذا تريد الجنة .. سبحان الله .

أخي : هذه بعض نصائح من أخ لك يحبك في الله ويخاف عليك ، نحن المسلمين نحب بعضنا بعضاً ، ولابد أن نتناصح فيما بيننا ، وواجبي كمسلم أن أذكّرك في الله ، وفي عذابه وغضبه { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ}
وإن الإنسان يغفل عن ذكر الله وينسى { وَمَآ أَنْسَانِيهُ إِلاَّ الشَّيْطَانُ } الكهف

يا أخي .. ألا تريد النجاة من النار ؟ ألا تريد أن تقضي باقي أيامك في الآخرة في نعيم دائم ؟
إذاً لك هذه النصيحة الغالية مني ، وهي مجمل في قوله تعالى : {فَفِرُّواْ إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ } وتخيل لو أنك تقضي يوم القيامة باقي أيامك في النار ، وفي العذاب الأليم مخلداً فيها إلى أبد الآبدين ، وحتى لو خرجت من النار ، يا ترى متى سيكون خروجك منها ؟ بعد سنة ؟ أو عشرة سنين ؟ أو بعد قرناً من الزمان؟
إن اليوم الواحد في النار تمر عليك كسنين طوال ، يا ترى هل تحب العذاب ؟ بالتأكيد لا أحد يود ذلك ، إذاً ماذا عليك أن تفعل ؟
أرجو منك عند انتهائك من القراءة تذهب وتتوضأ وتصلي لله , وتندم على كل عمل عملته , وعلى كل ذنب اقترفته .
وتذكر الموت .. هذا (الموت) الذي حير العلماء على مر العصور .. كيف هو ؟ ومتى يأتي ؟ وما أماراته ؟ وما هي الروح ؟ وكيف تخرج من الجسد ؟ وأين تذهب ؟ {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَآ أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً}

أسأل الله العظيم أن يوفقك في حياتك , وتفكر في حال الموتى ، وفي قبورهم وكيف يعذبون ، وتحمد الله أن لك بقية في عمرك لكي تتمكن من الاستغفار والتوبة ، وتحمد الله إنك مازلت فوق الأرض وليس تحتها ، وما زال هناك فرصة للتوبة قبل أن يفوت الفوت .
ونسأل الله العظيم أن يثبتنا على ديننا ، وأن يهدينا إلى الصراط المستقيم ، وصلى الله على سيدنا محمداً وعلى آله وصحبه أجمعين .
لا تنسونا من دعاءكم الصالح ...
( أبو عبد الله )

الفقير الى ربه
21-07-2012, 11:29 PM
الرجل المجهول
------------
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد ابن عبد الله وبعدخلق الله الخلق لعبادته والعمل لمرضاته ورتب على أعمال العباد الثواب العظيم والأجر العميم في الآخرة قال تعالى ( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ). فالعبد يقدم على العمل الصالح في الأصل ابتغاء ثواب الله ومرضاته وما أعده من النعيم في الآخرة. ومع ذلك فإن المدح والثناء محبب للنفس ولذلك كان مقام الإخلاص وتجريد العمل من الرياء وحظوظ النفس ومتاع الدنيا من أشق الأعمال على العامل ويحتاج إلى بذل جهد واستفراغ وسع. وقد ذم الشرع الرياء وحذر منه وبين مغبته ونتيجته السيئة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من سمع سمع الله به ومن رائى رائى الله به) رواه مسلم. أما إذا أخلص العبد عمله ولم يرد الدنيا بعمله ثم أثنى عليه الناس بغير تطلع منه وتشوف فهذا لا يؤثر في عمله ولا يضره وهو أمر حسن كما بين النبي صلى الله عليه وسلم ذلك حين سئل ف عن أبي ذرّ رضي الله عنه: قيل يا رسول الله أرأيتَ الرجلَ يعمل العمل من الخير ويحْمَدُه الناس عليه؟ فقال : (تلك عاجل بشرى المؤمن) رواه مسلم. وفي رواية ابن ماجه (الرجل يعمل العمل لله فيحبه الناس عليه).والرجل المجهول هو الذي أخفى عمله عن الناس وأحب خمول الذكر ولم يتعرض لباب الشهرة ومدح الناس بل عمل في أي حقل من حقول الدين العلم أو الدعوة أو الجهاد أو الحسبة أو العمل التطوعي أو غير ذلك وكان قصده وجل همه من عمله تحقيق رضا الله والدار الآخرة وإعلاء كلمة الله ونشر دينه ولم يلتفت قلبه أبدا إلى معرفة الناس به والثناء عليه وإشهار أمره بل كانت صلته خالصة بالله ، جعل الله نصب عينيه في كلامه وسكوته وقيامه وقعوده ينأى بنفسه عن مجامع الناس وجوائزهم لا يبتغي في عمله أجرا منهم ولا شكورا ولسان حاله يقول عملت هذا العمل لله فلا أرضى بمن دونه من المخلوقين فلما كان عملي رباني فجزائي رباني. وقد أثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم على هذا الصنف فقال ( طوبى لعبدٍ آخذ بعنان فرسه في سبيل الله، أشعث رأسه، مغبرة قدماه، إن كان في الحراسة كان في الحراسة، وإن كان في الساقة كان في الساقة، إن استأذن لم يؤذن له، وإن شفع لم يشفع ) رواه البخاري. قال ابن حجر: "فيه ترك حب الرئاسة والشهرة وفضل الخمول والتواضع". وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن الله يحب العبد التقي الغني الخفي) رواه مسلم. وجاء في حديث معاذ (إن خير عباد الله الذين إذا غابوا لم يفتقدوا وإذا حضروا لم يفطن لهم يخرجون من كل غبراء مظلمة) رواه ابن ماجه. وروي في الأثر : ( إن أهل الجنة كل أشعث أغبر ذي طمرين لا يؤبه له، الذين إذا استأذنوا على الأمراء لم يؤذن لهم، وإذا خطبوا النساء لم ينكحوا، وإذا قالوا لم ينصت لهم. حوائج أحدهم تتخلخل في صدره، لو قسم نوره يوم القيامة على الناس لوسعهم). وكان ابن مسعود يوصي أصحابه فيقول: " كونوا ينابيع العلم مصابيح الهدى أحلاس البيوت سرج الليل جدد القلوب خلقان الثياب . تعرفون في أهل السماء، وتخفون في أهل الأرض". و ‏قال رجل لبشر الحافي رحمه الله‏:‏ أوصني، فقال‏:‏ "أخمل ذكرك، وطيب مطعمك‏ ". ‏وقال الزهري رحمه الله‏:‏ "ما رأينا الزهد في شيء أقل منه في الرياسة، نرى الرجل يزهد في المطعم والمشرب والمال فإذا نوزع الرياسة حامى عليها وعادى‏".والرجل المجهول له أمارات فمن وجدها في نفسه فهو منهم فهنيئا له:1- أن يستوي في نفسه مدح الناس وذمهم له.2- أن يقدم مصلحة المسلمين ومنفعتهم على مصلحته الخاصة.3- أ، يكون الأصل في عمله إخفاء العمل والإسرار به.4- أن يجتهد ويخلص في كل عمل أوكل له لا يشترط ما يوافق هواه.5- أن يفر من الرئاسة والولاية والجاه فراره من الأسد.6- أن يمقت نفسه في الله ولا يرى لها فضل أبدا.7- أن يكون مسكينا متواضعا لا يحفل بصحبة الأغنياء.8- أن يصون قلبه من الفتن ويكون مراعيا للسلامة.وهذا المقام العظيم شديد على النفس لا يقوى عليه إلا من أخلص الله قلبه ونور بصيرته واصطفاه لعمله واستعمله في طاعته ، ولا يزال في هذه الأمة بحمد الله وجود هذا الضرب من الرجال من يعمل لهذا الدين بصمت لا يطلع عليه إلا الله. والرجل المجهول له عمل عظيم في الأمة يعدل كثيرا من أعمال المجاهرين ، بل كثير من دعوات التجديد و الدول الإسلامية والإصلاحات العامة والأحداث الكبرى قامت على أكتاف رجال مجهولين طوى التاريخ ذكرهم ولم يحفل بهم أحد لحكمة أرادها الله ، وكثير من رجالات الإسلام وقادته وعلمائه صنعهم بإذن الله أناس مجهولون. وقد ضرب السلف الصالح نماذج رائعة لهذا النوع من الرجال : قاتل رجل في أحد الغزوات في عهد عمر فأبلى بلاء حسنا وقتل فسأل عنه عمر فلم يعرفه فقال عمر: " ما يضره ألا يعرفه عمر ويعرفه رب عمر". وهذا أويس القرني أثنى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في حديث مسلم عن عمر رضي الله عنه قال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إن خير التابعين رجل يقال له أويس وله والدة وكان به بياض فمروه فليستغفر لكم). فكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذا أتى عليه أمداد أهل اليمن سألهم: أفيكم أويس بن عامر حتى أتى على أويس رضي الله عنه، فقال له: أنت أويس بن عامر؟ قال: نعم. قال: من مراد ثم من قرن؟ قال: نعم. قال: فكان بك برص فبرأت منه إلا موضع درهم؟ قال: نعم. قال: لك والدة؟ قال: نعم.قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن من مراد ثم من قرن كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم له والدة هو بها بر لو أقسم على الله لأبره، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل، فاستغفر لي، فاستغفر له، فقال له عمر: أين تريد؟ قال: الكوفة. قال: ألا أكتب لك إلى عاملها؟ قال: أكون في غبراء الناس أحب إلي، فلما كان من العام المقبل حج رجل من أشرافهم فوافق عمر فسأله عن أويس، فقال: تركته رث البيت قليل المتاع. قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد من أهل اليمن من مراد ثم من قرن كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم له والدة هو بها بر لو أقسم على الله لأبره، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل، فأتى أويسا فقال: استغفر لي. قال: أنت أحدث عهداً بسفر صالح فاستغفر لي قال لي: لقيت عمر؟ قال: نعم، فاستغفر له، ففطن له الناس فانطلق على وجهه ، ثم غزا بأذربيجان، فمات بها. ومع هذا كله فالرجل المجهول يتحرى الحكمة وتحقيق المصلحة ودرء المفسدة ويتلمس حاجة الأمة فمتى ما احتاج الأمر لتصدر الناس وخلا الميدان من كفء يقوم به وليس ثمة إلا هو استعان بالله وخرج للناس وجاهر بعمله وتحرى الإخلاص والصدق مع الله كما فعل عمر ابن عبد العزيز حين أرغم على الخلافة والإمام أحمد حين احتاج الناس لفقهه وحديثه وفتاواه ، وهو مع هذا كله يراعي سلامة قلبه وصحة إخلاصه فمتى ما خشي على نفسه الفتنة والشهرة ترك هذا العمل لأن صلاح نفسه مقدم على صلاح غيره. والمهم أن هذا من مسائل الإجتهاد يتحرى فيه المؤمن الأصلح لنفسه وأمته ويوازن بين ذلك ، ولذلك اختلفت مواقف السلف وتباينت في إيثار الإختفاء عن الناس والبروز لهم. فينبغي للمؤمن أن يكون فقيها في الأحوال وصيانة القلوب. خرج ابن مسعود من منزله فتبعه جماعة فالتفت إليهم وقال‏:‏ علام تتبعونى‏؟‏ فوالله لو علمتم ما أغلق عليه بابي ما اتبعني منكم رجلان‏.‏وفى لفظ قال‏:‏ ارجعوا، فإنه ذلة للتابع وفتنة للمتبوع‏.‏ وكان أبو العالية رحمه الله إذا جلس إليه أكثر من أربعة قام‏.‏ وكان خالد بن معدان رحمه الله إذا عظمت حلقته قام وانصرف كراهة الشهرة. وخرج أحد أئمة الحديث إلى بلد فلما بلغه في الطريق اجتماع الناس له وكثرة عددهم حول دابته إلى جهة أخرى ولم يذهب إليهم. ولا شك أن الأمة بحاجة إلى من يبرز لها ويقوم بأعمالها من وعظ واحتساب وتعليم وغيره ، فالأمة بحاجة إلى الرجل المجهول والرجل المشهور مع ندرة الأول وصعوبته وكثرة الثاني وخطورته وفي كل خير. فهنيئا لمن كان مجهولا عند الخلق معروفا عند الله ، من لا يأبه به الناس ولا يقيمون له وزنا وقدره عظيم عند الله ، من أوصد في وجهه أبواب الدنيا وأبواب الله مشرعة في وجهه ، من كان متواضعا في الناس شريفا عند الله.

الفقير الى ربه
21-07-2012, 11:41 PM
قال له صاحبه وهو يحاوره :

يعيبون عليك يا صاحبي أنك تتحدث بحرارة وفي حرقة ، لكنك لا تخرج عن دائرة العاطفة ، فيأتي كلامك خالياً من العقلانية والعلمانية ، وبالتالي يكون بعيداً عن الموضوعية .. أو هكذا يقولون ..!

قال صاحبه :

أقول لك من خلال تجربة طويلة استغرقت سنوات كثيرة جدا ، كقارئ ومستمع أولاً ثم كمتحدث وكاتب ثانياً .. لقد وصلت إلى قناعة عميقة ، أن حرارة العاطفة هي الألصق بفطرة هذا الإنسان ، وهي التي تفجر فيه كوامن طاقته الخامدة ، وهي التي تحرك فيه مولده المعطوب ، وهي التي تحرك بنسائمها فوق الرماد الكثيف ، حتى تشب النار الخامدة في أغوار هذه الفطرة ، ومن ثم فهي التي تتولى إدارة دفة سلوكياته بعد ذلك ، نحو ما يراد لها أن تتجه إليه ..

قناعتي التي تجذرت في قلبي ، واصبحت يقينا ألقى الله به ، أن حرارة العاطفة إذا انبعثت من قلب حي صادق مخلص ، فإنها تكاد تحرق أكدار قلب المتلقي لها في ساعة ، وتشعل فيه وجدانه كله ، وتحرك فيه ما كان خامداً ، وتلهب الجذوة المتوارية تحت الرماد ، فإذا أنت أمام إنسان جديد ، خرج لتوه من مصنع نور ، فإذا هو مضيء مشرق ، يتوثب حياة ، ويتفجر نشاطا ..!

إن لغة الأرقام على خطورتها ، إذا لم تسقها إلى الآخرين بقلب حي ، ممزوجة بشحنة عاطفة مشبوبة ، وحرارة روح يسترح معها المتلقي ، فإنها لا تزيد على أن تكون مجرد معلومة عابرة يلقيها المستمع أو القارئ في خلفية عقله ، فلعله يحتاجها يوماً ..!

ما أكثر ما قرأنا ، وأكثر من ذلك ما نسمع ، ولكن ما الذي نجده يؤثر فينا حقيقة ؟ سل نفسك هذا السؤال ، وابحث بصدق وتجرد عن إجابة ، ستجد أن أكثر ما يؤثر فينا هو الكلام المشحون بعاطفة مشبوبة ، وقلب يحترق وهو يلقي عليك ما يلقي ..

إنك ترى أكثر علماء الدنيا يتحدثون عن حقائق مذهلة ، عن الكون والفضاء ودواخل النفس البشرية ، وعالم البحار ونحو هذا كثير .. ثم تسأل نفسك وأنت تتابع هذا الشلال من الأفكار :

إذا كانت هذه الحقائق وهذه الأرقام المذهلة ، وهذه العجائب والغرائب تملأ رؤوس هؤلاء ، ويتفنون وهم يعرضونها عليك ، فلماذا لم تثمر لهم إيمانا صادقا يربطهم ربطا محكما بالله سبحانه ، ورسوله صلى الله عليه وسلم ، ويترجمون هذا كله إلى التحقق بالعبودية الحق لله عز وجل .؟؟

إنك لتخرج من هذا الإبحار الجميل مع كلام هؤلاء ، بحقيقة كبيرة هي ، أن رؤوس هؤلاء محشوة بالمعلومة الخطيرة ، لكنك لا تجد لها أثرا قويا في نفسك ، إلا إذا قدمها إليك بعضهم وهي ممزوجة بعاطفة ووجدان ، وحرارة قلب حي ، وروح تشعر بها وأنت تجد صداها بين الحروف ..

وإنما نعني هنا الأثر الفاعل المحرك إلى سلوك واقعي .. أما الإعجاب بالفكرة والانفعال اللحظي معها ، فقد تجده في طيات كلام علمي مجرد من اية عاطفة ..

إننا نريد قلوبا تخشى ، لا مجرد عقول تُحشى !!

نريد قلوبا تتفاعل بقوة مع ما تسمع وتقرأ ، وتترجم ذلك إلى استقامة سلوك ، وقوة ارتباط بالله سبحانه ، وانبعاث همة لا ترضى بغير القمة !

وعلى كل حال .. الوصول إلى مثل هذا الهدف الكبير هو الغاية التي نصبو للوصول إليها ، سواء أتحقق هذا من خلال عاطفة مشبوبة ، أو عقلانية مجردة كما يريد هؤلاء ..

ثم علينا أن لا ننسى حقيقة أخرى كبيرة ، وهي أن القلوب متنوعة مختلفة كأصابع اليد الواحدة لا تستوي .. فقد تتأثر قلوب بشحنة العاطفة ، وتتأثر أخرى بأسلوب آخر .. ولكن قناعتي أن حرارة العاطفة لها الصدارة وتأتي في المقدمة .. وكل قد علم مشربه !!
أبو عبد الرحمن

الفقير الى ربه
22-07-2012, 12:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم .. [[ دعــــــــوة مفتوحــــــــه ]] ..أيها المؤمنون ..لقد ناداكم ربكم بالصفة المحببة إلى نفوسكم والميزة القريبة من قلوبكم ..وهي صفة الإيمان بالواحد الديان .. ناداكم بها إلى أمر أحبه وأحب أهله ودعا إليه ..وأحبه نبيه صلى الله عليه وسلم وحث عليه فقال .. ( يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا ) ..( وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون )وقد أعلن محبته للتائبين ومغفرته للمستغفرين ورضاه عن المتطهرين .. ( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين )( وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى )يحب من عباده أن يعرفوه .. ويحبوه.. ويخافوه.. ويتقوه.. ويطيعوه.. ويتقربوا إليه ..ويحب أن يعرفوا أنه لا يغفر الذنوب غيره ..في الحديث .. ( أن عبدا أذنب ذنبا فقال يا رب إني عملت ذنبا فاغفر لي فقال الله أعلم عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به ؟؟قد غفرت لعبدي فليعمل ما شاء )انظر إلى عظيم عفوه .. وجميل لطفه .. وواسع فضله .. ووافر جوده .. يعرض التوبة لأعدى أعداءه ويدعوا إلى مغفرته ألد ألدّّائه !!فيقول للذين قالوا : إنه ثالث ثلاثة وقالوا : إن الله هو المسيح عيسى ابن مريم( أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم )ويقول عن الكافر :( قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف )فأي فضل إن لم يكن فضله ؟؟!!! وأي عطاء إن لم يكن عطاءه ؟؟!!!!إليه وإلا لا تشد الركائب . ~ . ومنه وإلا فالمؤمل خائب وفيه وإلا فالغرام مضيع . ~ . وعنه وإلا فالمحدث كاذبفإذا كان هذا جوده للبعيد فكيف جوده للقريب ؟؟!!!!!من تقرب إليه شبرا تقرب إليه ذراعا .. ومن تقرب إليه ذراعا تقرب إليه باعا .. ومن أتاه يمشي أتاه هرولة .. فالباب مفتوح ولكن من يلج ؟؟!! والمجال مفسوح ولكن من يُقبل ؟؟!! والحبل ممدود ولكن يتشبث ؟؟!! والخير مبذول ولكن من يتعرض له ؟؟!! فأين الباحثون عن الأرباح ؟؟!! وأين خطّاب الملاح ؟؟!! أين عشاق العرائس ؟؟!! وطلاب النفائس ؟؟!!من أقبل إليه تلقاه من بعيد .. ومن أعرض عنه ناداه من بعيد ..ومن ترك من أجله أعطاه فوق المزيد .. ومن أراد رضاه أراد ما يريد .. ومن تصرف بحوله وقوته ألان له الحديد ..أهل ذكره أهل مجالسه .. وأهل شكره أهل زيادته .. وأهل طاعته أهل كرامته ..وأهل معصيته لا يقنطهم من رحمته .. إن تابوا إليه فهو حبيبهم ..وإن لم يتوبوا فهو رحيم بهم ..يبتليهم بالمصائب ليطهرهم من المعائب ..من أعظم منه جودا والخلائق له عاصون ؟؟ !! وهو لهم مراقب ..يكلؤهم في مضاجعهم .. كأنهم لم يعصوه ويتولى حفظهم .. كأنهم لم يذنبوا فيما بينهم وبينهيجود بالفضل على العاصي .. ويتفضل على المسيء من ذا الذي دعاه
يتبــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
22-07-2012, 12:31 AM
فلم يلبه !! ومن ذا الذي سأله فلم يعطه !! أم من ذا الذي أناخ ببابه فنحّـاه !!.. عباد الله كل ابن آدم خطـــــــــــــــــــاء .... وخيــــــــــر الخطــــــائين التـوابـــــون .... * التـوبـــــــــــــة ..تودد لجلال الخالق .. وتذلل لعظمة الجبار و انطراح على أعتاب المتعال .. وهي من كمال الإيمان .. وحسن الإسلام .... * التــوبــــــــــــة ..حسرة وندم .. بكاء وألم .. ندم على التفريط .. واعتراف بالتقصير ..وأسف على الماضي .... وتطلع للمستقبل .. وجهاد للحاضر .... * التــوبــــــــــــة ..غسل القلب بماء الدموع .. وحرقة الندم .. فهي حرقة في الفؤاد ولوعة في النفس .. وانكسار في الخاطر .. ودمعة في العين .... * التـوبــــــــــــة ..مبدأ طريق السالكين .. ورأس مال الفائزين .. وأول أقدام المريدين ومفتاح استقامة المائلين .. التائب يضرع ويتضرع ويهتف ويبكي .. إذا هدأ العباد لم يهدأ فؤاده .. وإن سكن الخلق لم يسكن خوفه ..وإذا استراحة الخليقة لم يفتر حنين قلبه .. وقام بين يدي ربه بقلبه المحزون ..وفؤاده المغموم منكس رأسه ومقشعر جلده ..إذا تذكر عظيم ذنوبه وكثير خطأه ..هاجت عليه أحزانه واشتعلت حرقات فؤاده .. وأسبل دمعه .. فأنفاسه متوهجه .. وزفراته بحرق فؤاده متصله ..ومن لم يتقطع قلبه في الدنيا على ما فرط حسرة وخوفا !!! تقطع قلبه في الآخرة .. إذا حقت الحقائق .. وظهرت الوثائق .. وحضرت الخلائق وعاين ثواب المطيعين .. وعقاب العاصين ( يوم ينظر المرء ماقدمت يداه ويقول الكافر ياليتني كنت ترابا )فيا من سعيت إلى المغفرة .. احذر أن تتردى في الخطيئه ويا من رأيت عزّ الطاعة .. لا ترضا بذل المعصية و يا من تذوقت حلاوة الفضيله .. إياك والسير في وحل الرذيلة ويا من تلذذت بقراءة القرآن ومناجاة الرحمن .. احذر أن يستميلك الشيطان ويزين لك العصيان فطهر قلبك وبيتك وزكّ نفسك ومالك ( قد أفلح من زكاها * وقد خاب من دساها ) إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل .. * التــوبـــــــــة ..هروب من المعصية إلى الطاعة ومن السيئة إلى الحسنه ومن وحشة العصيان إلى الأنس بالرحمن فرار من الخالق إلى أعتابه .. وهروب من الجبار إلى رحابه وعياذ برضاه من سخطه .. وبمعافاته من عقوبته وبه منه لا يحصى ثناء عليه .. لا ملجأ منه إلا إليه .. ولا مفر عنه إلى سواه ( ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين ).. * والتــوبـــــــــــــة ..ملاذ مكين وملجأ حصين دنس المعاصي يُغسَل بماء التوبه ولوثة الخطايا تزال بزلال الإستغفارأسأت ولم أحسن وجتئك تائبا *** وإني لعبد من مواليه مهرب يؤمل غفرانا فإن خاب ظنه *** فما أحد منه على الأرض أخيب الدعوة مفتوحة للجميــــــع للإنضمام إلى :.. (( قوافل التــائـبـيـــــن )) ..وها أنا أولكم .. وأسأل الله أن يقبل توبتي ويصلح نيتي فأسرعوا بالإنضمام قبل فوات الأوان .... اللهم اغفر لي ولوالدي ولجميع المسلمين الأحياء منهم والميتين ..د..عـ..ـو..ا..تـ..ـكـ..ـ..ـم
ك.. نسيم الحجاز

الفقير الى ربه
22-07-2012, 12:54 AM
وضع أحد الأذكياء على باب مكتبه ثلالث لوحات :
الأولى : يومك يومك . أي عش داخل حدود يومك .
الثانية : فكر واشكر . أي فكر في نعم الله عليك ثم اشكره عليها .
الثالثة : لا تغضب
فإن هذه اللو حات توصلك إلى السعادة التامة من أيسر السبل ..
أتمنى لكم دائم السعادة ...

الفقير الى ربه
22-07-2012, 01:17 AM
هذة السطور اعجبتني واحببت ان انقلها لكم ..
-----
أربعة أشخآص تجنب أن تجرحهم :
1- إنسآن وضع فيك كل الثقة
2- إنسآن أخلص لك بالوعد
3- إنسآن قدر معك معنى الصدآقة
4- إنسآن رغم ظروفه القآسية إلا أنه دآئمآ بجآنبك ...
----
عندما تتحدث في ظهر أحد الأشخاص ..
حاول أن تتحدث فيما تستطيع أن
تتحمله أنت ... !!
لأنك ستُبلا به يوماً ما ...
------
عقول البشر ثـلاثــة :
عُقول عَظِيمَة :
تَتكَلم عن الأفكآر ،،
و عُقول مُتَوسِطَة :
تَتكَلم عن الأحدَآثِ ،،
و عُقوْلِ صَغيرة :
تتكلم عن الناس ،،
-----
ستعلمك الحيآه ..
أن أكبر خطأ يصدر منآ
أن نكون كالكتاب المفتوح .. !!
يقرأؤنا كل من يقتـرب ...
-----
فآلبعض ,, يستهين بالسطور ،،
والبعض الآخر ,, يسيئ الفهم ،،
والبعض الآخر .. لايفهم بتاتـاً .. !!
------
دائماَ النّية الطيّبة ..*
لا تجلب معها الا المفاجآت الجميلة...
لآ تغيّروُآ أساليبكمْ .. !!*
فقَط غيّروآ ( نيآتكُم )
فَ علىّ | نياتكمْ | ترزقون ...
-----
-0- كلام للفائده ..
الدنيّا مشَوار طوُيلَ : فيها الصَعب ؟؟ .. وفيها السَهل ؟.. وفيها المُستَحيّل .
السَهل : » إِنك تلاقيّ أحَد يجرح فيك!
الصَعب : » إِنك تلاقيّ أحَد يحس فيك اذا كنت متضايق ... !!
أما المُستَحيّل: ~» فهو إِنك تلاقيّ احد يمسح دمعِْْ عينيك وُيبيعْ الدنيا وُيشتريك
"""""""""""""
- أجمل مافي الرجل : الرجولة .. !!
- أجمل مافي المراة : الغيـــره .. !!
-أجمل مافي الطفل : البـراءة .. !!
-أجمل مافي الليل : الهــــدوء .. !!
- أجمل مافي البحر : الجبروت .. !!
- أقوى لغات العالم : الصمــت .. !!
- أبلغ لغات العالم : الـــــدمع .. !!
؛؛؛؛؛؛:؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
- الإفراط في اللين : ضعــــف ..
- الأفراط في الضحك : خفـــه ..
- الأفراط في الراحة : خمــول ..
- الأفراط في المال : تبـــــذير ..
- الأفراط في الحذر : وسواس ..
-أكرام النسب : حســن الادب ..
- إصعب كلمة : هي الكمــــال ..
- أحلى كلمة : هي الســــــلام ..
- أخر كلمة : المــــــــــوت ..
- افضل الانتقام : هو الغفران ..
- أقصى النار : هي الشـــــوق ..
- أعظم كنز : الفضيلـــــــــة ..
- أشد عذاب : هو الضميـــــر ..
- احلى حب : حب الـــــحبيب
- الحـّـّب الدائم : حـــــب الام ..
-خذ من اليوم : عبــــــــرة ..
- خذ من الأمس : خبــــره ..
----
ثلاث أشخاص يطيحون من العين :
1••[شخص] لأجل كلام الناس يخليك
2••[شخص] يجاملك وأهو أصلا مايبيك
3••[شخص] وقت المصالح يدور عليك
م/ن

الفقير الى ربه
22-07-2012, 01:38 AM
http://i0.tagstat.com/image06/9/5d81/001U054ilS1.jpg


{~~ صـبآح..مســـــاء يــتـنفـس من رحـيق إحــسآسـكم..

مـن نـشـوة أرواحـكـم...

من حفــيـف أمســياتــكم..

صـباح /مسـاء ..تـســكنه أمـواج مزاجـــكم..

بــبنفـسج الحـرف وطـقــوس عذوبة الأحزان..

http://i185.photobucket.com/albums/x82/shenwd/000n051C5iJ1.gif

صور نساء هن كالورد المبلل بالندى

يبعثن في نفوسنا الانتعاش والزهو

ويجعلن البيت يزهر بالشموخ والرقي والسمو

يقطفن لنا اجمل المعاني

ليهديننا احلى الاماني

http://up.arab-x.com/Mar10/xpp53783.gif


:: طـهــر إمرأه ::


لها من النخيل شموخه
ومن الليل هدوئه
ومن الصبح اشراقته
يغار النعناع من انفاسها
ويجدل الليل ظفائرها
وبينها وبين سجادة صلاتها حالة عشق
تلثم جبينها كل ليله وهي تستمع لدعواتها
وجميع همسات الحب الذي يتفجر بداخل إحساسها
لاتعني بها سوى ذاك الفارس.. زوجها ..
الذي غزا ممكلة قلبها بالحلال واستحوذ على كنز مشاعرها
تلك هي التي تستحق ان تكون ملهمة الشعراء

http://up.arab-x.com/Mar10/xpp53783.gif

:: شموخ امرأه ::
انسانة هي كالحلم برقتها
تبحث عنها في استقامتها
تلون الارض حين تطأها بقدميها ليستحي قوس قزح
ويتوارى في السماء خجلا من بهائها
تحول الحزن فيمن حولها الى امل
وتبدأ يومها بالفرح مع كل الذين جعلوها حزينه
تغمرهم بحنان لا متناهي
وتلملم احزانهم وترمم زلاتهم
حتى يخيل لهم انها هي التي زلت ،، لا اقدامهم
ثم تحترق
فقط لتُضيئ حياتهم
ومع انهم كثيرا مايطفئونها بزفراتهم
الآن نفسها المضيئه تعود وتحترق ثانيةً لتضيئهم
تلك التي تحمل بداخلها شموخ الامومه

http://up.arab-x.com/Mar10/xpp53783.gif

:: طموح امرأه ::


ركضت الى الشمس شرقاً فخانها الظلام
فهربت منه فخانها الضوء
تعاند الواقع وتحارب التحجر
وتسير في الطريق
تتأرجح
وتسقط
وتنهض
وتكمل المسير
وتصمم على الوصول للهدف البعيد
وتنأى بنفسها عن التورط بالاقوال والافعال
ورغم أنف الظروف تكون كما تريد
نجم وقاد تقود من حولها الى واحة الراحه
وامل يضئ طرقهم المعتمه


http://i7.tagstat.com/image06/2/c167/00o7001wI5D.gif


:: كبرياء امرأه ::


لأنها وحيده وام لخمسة اطفال
يغمضون عيونهم بالليل ،، فتغطيهم بالحنان
ولا يبقى لها سوى الالتحاف بِالهم والسماء
وفي الصباح
تعجن من ماء دموعها خبزا لهم
وتودعهم وتدعو لهم
وتبقى وحيده..
تطبخ على نار الهم ،، وتتبخر
وتغزل من الكفاح ثيابا ،، وتتضاءل
وتوزع عليهم فرحتها ،، لتحزن
وتحمل على عاتقها تحقيق طموحهم ،، وتنكسر
وتنتظر ،، وتنتظر
يوما يأتي ليمحو الآم الصبر
ثم تخرج الى الناس بأبهى حله واحلى ابتسامه
ليحسدها الجميع على لا مبالاتها
بينما واقعها يقطع انياط القلب بوحشيه
تلك هي من تصنع الكبرياء في الرجال
http://i7.tagstat.com/image06/2/c167/00o7001wI5D.gif


:: تناقضات امرأه ::


لم تغادر عتبة البراءه الا عند عتبة بيت زوجها
ولم تتعلم فنون الحب الا على يديه
احبته بطريقتها وعلى طبيعتها
واحبها بعيوبها وعقلانيتها واخطائها البريئه
فهي نصف واقعيه ونصف حالمه ،، ونصف عاقله ونصف مجنونه
ونصف بدويه ونصف متحضره ،، ونصف اميره ونصف اسيره
ونصف امرأه ونصف طفله
جمعت بين الفكر والجدل والثرثره والغزل
حتى جعلته يتأرجح بين دنياها ودنياها
وبين الزهدو العشق وبين العاطفه و العقل
وبين الهوس والضحك
لتصبح مملوكةً بين يديه ومملوك في ثناياها
تغفر بكل كبرياء زلاته وتتغاضى بكل هدؤ عن شطحاته وتعــقّـــل بكل رزانه تهوره
لتصنع منه زوج استثنائي يمتلئ بالشغب الهادئ والهدوء المتوتر
وتجعل منه الرجل الحالم التلقائي والمرهف القوي والمغرور
والمجنون الرزين والرجل الطفل
وليس بغريب ان تفعل كل ذلك
فهي صادقه في مشاعرها في زمن تباع به المشاعر
تلك هي خير متاع الدنيا


http://i2.tagstat.com/image05/2/c167/00nZ001wI5D.gif


:: طفولة امرأه ::


انثى كالطلفه المدلـلـــــــه
تثير بالمرح الأجواء ،، وتغسل الأوجاع
وتملأ بالفرح الارجاء ،، وتسكن الاضلاع
تتحمل الكثير عن اهلها، تطبطب على احزانهم وتلملم بعثراتهم
وتلقنهم دروساً في الوفاءوتعرف كيف تصنع من ضعفها قوه
وبقوتها تتسامى،، لتجسد كل صور العطاء
تعطي بلا حساب ،، وتغدق بلا سباب
وتتألم بصمت ،، وتفرح بصخب حتى جائت ليلة خطبتها التي تحولت الى ليلة فرح بكائيه
فخروجها من المنزل خساره للجميع
فهي لهم البلسم
وهي الحنان
وهي المعلم
وهي الامان
وهي الدرّ العفيف اللطيف المعطاء
فلا عجب ان يبكي اهلها بليلتها ،، فراق الوفاء
م/ن

الفقير الى ربه
22-07-2012, 01:49 AM
بسم الله وكفى ..!
وصلاة ربي على الحبيب المصطفى .."!
-
نسير وفي داخلنا خوفٌ وهلع ..!
بردٌ وفزع ..!
كآبه لاتزول ولايمكن أن تنتزع ..!
-
ضاقت حياةُ الكثير ..!
ضاقت عليهم فسحة السماء ..!
ضاقت بهم رحابة الأرض ..!
حتى صدورهم بالهم قد ضاقت ..!
-
إنه الخوف من الغد ..!
إنه عدم التوكل ..!
إنه التخاذل والإنهزاميه ..!
إنه غياب الطموح والتضحيه ..!
إنه الفشل قبل المحاوله ..!
إنه حقيقة العجز الصريح ..!
-
عليك أن تقف ..!
عليك أن تعود لربك ..!
عليك أن تكن صارماً ..!
عليك أن تقاتل كي تعيش حُراً ..!
عليك أن تبدأ ولكن ..!
دع الذنوب ...!
كف عن مداومة المعاصي ..!
كف عن الهجر والقطيه ..!
كف عن المكر والخديعه ..!
-
كن صادقاً مع الله ..!
مع الناس ..!
مع نفسك ..!
مع الجوامد والسكون .!
-
لا حياة بدون فشل ..!
ولاسعادة تخلو من الضجر ..!
ولافرحٌ يأتي من الفراغ ..!
كذلك لا فوزٌ يأتي بدون فلاح ..!
-
نقي قلبك ..!
تب إلى الله ..!
تضرع إليه ..!
ولن يخيب الرجاء ..!
-
فماحرمت منه اليوم ..!
قد يكون الخلف أجمل في الغد ..!
فقط تذكر أنه مقدور ماقد ضاع منك ..!
وليكن المستقبل بين يديك ..!
والأمل يتدفق من بين ساعديك ..!
-
إزرع الأمل حتى وإن كان في وادي سحيق ..!
لا نبات يقطنه..! ولا كائن يسكنه..!
ولا ماء يجري ولا كلبٌ يعوي ..!
-
من توكل على الله كفاه ..!
وأسعده وأغناه ..!
وأضحكه من بعد طول بكاه ..!
-
فقم لتعيش الحياه ..!
فالذل ليس بفقدان المال ..!
بل بفقدان الكرامه وخسران الدين ..!
فعش مؤمناً ..!
فقد مات النبي عليه الصلاة والسلام " فقيراً معدما .."!
لكنه لم ييئس بل عاش متفائلاً حتى أغناه الله بالقناعه ..!
-
فلا تخف من الغد ..!
بل ليكن الغد بداية المشوار ..!
فلنبدأ أيها الأحباب من الآن ولنسير نحو الغد
م/ن

الفقير الى ربه
22-07-2012, 02:05 AM
السلام عليكم ورحمه اللهيُحكى أنّ..
رجلٌ وقف يراقب و لعدةِ ساعاتٍ فراشةً صغيرةً داخل شرنقتها التي بدأت
بالانفراج رويداً..... رويداً
و كانت تحاول جاهدةً الخروج من ذلك الثقب الصغير الموجود في شرنقتها
وفجأة سكنت..!!
و بدت و كأنها غير قادرة على الاستمرار..!!
ظن الرجل بأن قواها قد استنفذت
و لن تستطيع الخروج من ذلك الثقب الصغير
ثم توقفت تماماً.. !!
عندها شعر الرجل بالعطف عليها
و قرر مساعدتها فأحضر مقصاً صغيراً وقص بقية الشرنقة..!!
فسقطت الفراشة بسهولة من شرنقتها
و لكن بجسمٍ نحيل ضعيف و أجنحةٌ ذابلة..!!
و ظل الرجل يراقبها معتقداً
بأن أجنحتها لن تلبث أن تقوى و تكبر
و بأن جسمها النحيل سيقوى
و ستصبح قادرةً على الطيران
و لكن لم يحدث شيئاً
و قضت الفراشة بقية حياتها بجسم ضعيف و أجنحة ذابلة
و لم تستطع الطيران أبداً..!!
لم يعلم..
ذلك الرجل بأن قدرة الله عز و جل و رحمته بالفراشة
جعلتها تنتظر خروج سوائل من جسمها
إلى أجنحتها حتى تقوى و تستطيع الطيران..!!
-
أحياناً..
يقوم البعض بالتدخل في أمورِ الآخرين ظناً منهم بأنهم يقدمون خدمةً إنسانيةً
و أنّ الآخرين بحاجةٍ إليهم و إلى مساعدتهم..
و لكنّهم لا يقدرون الأمور حق قدرها فيفسدون أكثر ممّا يصلحون
و قد قالها الرسول الحبيب صلّى الله عليه و سلّم
( من حسنِ إسلامِ المرء تركه ما لا يعنيه)
و أحياناً..
يقوم البعض بتبني أفكار الغير مِن مَن يحبونهم
بغض النظر عن صحتها أو زيفها..!!
و كان من أحبوهم ملائكةً لا يخطئون و أنّ الآخرين جميعهم أشرار و حاقدين
فتجدونهم يجادلون و يحاربون بل و يفعلون ما لا يقتنعون بهِ
رضوا بأن يكونوا إمّعات
و نسوا بأنّ العقول تفكّر و أن القلوب لا تصنع قرار..!!
-
و كثيراً..
كثيراً جداً نجد من يقولون ما لا يعرفون
و يدّعوا العلم الكامل و تناسوا أنّ الكمال لله عز و جل
فمجرّد أن تسأله أجابك .. و ربما قبل نهاية السؤال يأتيك الجواب
يعتقدون بأنهم يعلمون كل شيء حتّى و إن كذبوا
فالأهم عندهم هو إشباع غريزتهم في الإفتاء..!!
و تجاهلوا.. من قال لا أدري فقد أفتى..!!
-
أحياناً..
نحتاج إلى الصراع في حياتنا اليومية..!!
-
وإذا ما قدّر الله لنا الحياة بلا مصاعب..
فسنعيش مقعدين كسيحين و ربما لن نقوى على مواجهة
تحديات الحياة
فالحياةُ أخذ و عطاء
سؤالٌ و جواب..!!
-
خلقنا...
الله عز و جل أقوياء لنواجه تحديات الحياة
و وهبنا سبحانه العقول لنفكر بها .. نتدبّر .. نبتكر و نتطوّر
فقد علم سبحانه و تعالى بأننا سنقع في المشاكل صغيرها و كبيرها
فأعطانا الحكمة لحلّها..
إن طلبت التوفيق والسداد.. فستجد أن الله أعطاكَ العقل و الجسم لتعمل
لا أن تأكل و تشرب و تحلم..!!
و إن و إن ....
و إن لم تحصل على شيءٍ مما طلبت
فاعلم بأنّ الله عز و جل أعطاك المعاول و لكنّك فضّلت العمى..!!
-
عِشْ..
حياتك بلا خوف .. واجه الصعاب .. و أثبت لنفسك و للآخرين قدرتك على اجتيازها
كن صبوراً .. عالماً بما تعمل .. عاملاً بما تعلم ..
أختر و طب بين خير الأمور .. و ابتعد قدر ما شئت عن الشرور ..
فالعمر يا حيرتي قصير .. و لا يحتمل بيع الضمير..!!
-
و حب لأخيك ما تحب لنفسك .. أحب له الجنة .. أبعده عن النار
أدع له .. ترفّق به .. صارحه و نبّه ..
إن أخطأ أعنه على تصحيح خطأه .. و إن أصاب وافقه و أيّده..!!
-
خاتمه..
عندما وزّع الله الأرزاق لم يعجب أحداً رزقه
و عندما وزّعت العقول كلُّ أعجبه عقله..!!
-
أحبتي تذكروا.... تذكروا
أن فوق كل ذي علم عليم ولا تغتروا بعقولكم وأفكاركم
دع الحياة تسير كما خلقها الرحمن
م/ن

الفقير الى ربه
22-07-2012, 02:19 AM
http://rea77.com/vb/storeimg/_gif1308953368_218.jpeg



,
.. لا تبكي ..
إذا فقدت شخصاً عزيزاً عليــك قد اختطفه الموت منك ..
فهو أمانــة وقد اختــار الله أمـآنتـه ..
ـــــــــ ••.•°ღღ°•.•• ـــــــــ



.. لا تبكي ..
إذا تعرضت لمحنة المرض..
فكل دقيقة تعاني فيها تغسل فيها ذنوبك..
ـــــــــ ••.•°ღღ°•.•• ـــــــــ



.. لا تبكي ..
إذا ابتعد عنك أعز أصدقائك ولم يوضح لك الأسباب .. فهو من خسرك وليس أنت..
ـــــــــ ••.•°ღღ°•.•• ـــــــــ



.. لاتبكي ..
إذا اكتشفت أن ( أقرب الناس إليك هو ألدّ أعدائك )..
ولتحمد الله أنــك لم تعش بغفلــة طول عمــرك ..
ـــــــــ ••.•°ღღ°•.•• ـــــــــ



.. لا تبكي ..
إذا شعرت بأنك في محنة ومن حولك لا يشعرون بمعاناتك .. فهم أيضاً يعانون وأنت لا تعرف معاناتهم..
ـــــــــ ••.•°ღღ°•.•• ـــــــــ



.. لا تبكي ..
إذا ظلمك من أحسنت إليهم .. فلست أول مظلوم .. ولتكن مظلوم ولا تكن ظالم
م/ن

الفقير الى ربه
22-07-2012, 02:33 AM
http://www.ibtesama.com/vb/imgcache2/116097.gif
السيف المبروق
أولادي سمعت بأسطورة توارثتها الأجيال ولا أعرف مدى صحتها
رامي : أبي أخبرنا عن ماهية الأسطورة وتفاصيلها ؟
يقولون : إن البرق إذا سقط على قطعة حديد وصنع منها سيفا سوف يكون خارقا للعادة
رعد : أبي أنا أمهر صناع السيوف والكل يشهد بذلك ، وأنا قد رأيت بأم عيني برقا سقط على قطعة حديد ، سأذهب إليها
وفقك الله يا ولدي
الفضول والتجربة كانا المحركان لرغبة رعد في رحلة بحثه عن القطعة ، يفتش رعد عن القطعة معتمدا على ذاكرته ، لا ييأس و مصر على الوصول إلى هدفه ، لم يبقي مكانا إلا وقد ذهب إليه في منطقة بحثه ،
حينما أراد المغادرة وهو في حزن وألم ،
جاءه الإلهام للذهاب إلى ذلك المكان ،
اتجه بخطوات متسارعة ويدعو الله بأنها تكون هناك ،
حينها سجد شكرا لله وهو يقول :
الحمد الله أني وجدت القطعة سآخذها إلى البيت
انتهيت من صنع السيف ، الآن سوف أجربه ، ثم أنادي أخي ليبارزني
يأخذ سيفا من أقوى السيوف التي صنعها فيضعه بين حجرين ، ثم يضرب السيف إلا ويقسمه إلى نصفين
أنذهل لقوة السيف ، ثم اتجه صوب أخيه
ماذا تريد يارعد ؟
أريد مبارزتك اليوم
أنت يا رعد تخسر أمامي دائما
أعطني الفرصة ، وسوف ترى
حسنا ، تقدم
يضرب رامي بسيفه فينشطر إلى نصفين
يبتسم رعد ، وهو يرى ملامح الذهول قد ارتسمت على أخيه
أخي صدقت أسطورة أبي ، فأنا الآن أمتلك أقوى سيف في هذه البلدة
يا أهل المدينة جيش غازي قد أقترب من بلدتنا ، تجهزوا للقتال
الخبر ينتشر ، المدينة في حالة فوضى
الأمير : أيها القائد أسرع بتجهيز وأخرج إليهم قبل أن يصلوا إلينا
القائد : سمعا وطاعة يا سيدي
يخرج القائد بالجيش ، يلتقيان
قائد الجيش الغازي : من ينازلني منكم ؟
رعد : أيها القائد هل تأذن لي بمبارزته ؟
لا
لماذا ؟
لأنك لست ندا له ، وأنا أعرف مدى قوة ذلك الرجل
هل تبارزني ؟
هل أنت جاد في كلامك ؟
نعم
ينزل القائد من الخيل ، لينازل رعد
يضرب رعد بسيفه ، فينصف سيف القائد إلى نصفين
القائد منذهل ، ولا يصدق ما يراه
والآن هل أذهب إلى مواجهته ؟
طبعا
يتجه رعد إلى منازلة القائد الغازي
أيها الشاب هل تريد منازلتي ؟
نعم
أنصحك بالعودة ، فأنت لم تذق طعم الحياة ، عد إلى أهلك ، ودع غيرك ينازلني
هل كبر سنك وخبرتك في المعارك جعلتك تتفوه بهذه الكلمات ؟
فمن أنتم حتى تتعاظمون علينا ؟
إذا لا خيار لدي إلا مواجهتك
هذا ما أريده ، وسوف أرغم أنفك في التراب
يهجم عليه ، ويضربه بسيفه
ينشطر إلى نصفين
الآن غرورك سوف أزيله ، فيقتله
كبر الجيش فرحا بفوز رعد ، احتدم الصراع
رعد يشق الجيش الغازي كأنه البرق في خطفته
كثر الضحايا والمصابين جعلهم ينسحبون
الجيش يفرح بأول انتصار لهم
الأمير : أيها القائد أهنئك على هذا الانتصار الرائع
هذا أقل شيء أقدمه إليكم
سمعت بخبر شاب قتل قائدهم ، وجعل كفتنا تميل عليهم
هل تعرفه ؟
نعم أعرفه حق المعرفة
ما اسم ذاك الفتى ؟
اسمه رعد ،
فهو بارع في صنع السيوف وشارك معنا لأول مرة
أحضره إلي لأكافئه
أمرك سيدي
أيتها العجوز أريدك في أمر هام
ماذا تريد أيها القائد ؟
أريدك أن تذهبين إلى بيت رعد ، وتعرفين مكان سيفه
كيف لي أن أعرف سيفه وبيته كله سيوف
أنا قد تدبرت حيلة تستطيعين الوصول إلى ذلك المكان
أخبرني عنها ؟
أدعي بأن عقربا قد لسعت قدمك
والطبيب لم يجد الدواء ، ولا حتى البنج حتى يبدأ ببترها
وأنه أخبرك بأنك لن تتحملين البتر بدون البنج
وأن الحل الوحيد هو ضربها بالسيف المبروق ،
حتى لا ينتشر السم في جسدك
وهل تريدني أن أضحي بقدمي ؟
لك مكافأة تغنيك للأبد ، إن نفذت ما قلته
أنا عجوز ، وقد أقترب موتي ،
فلا حاجة لي بمكافأتك ، أذهب إلى غيري
أنت تسكنين مع ابنك الفقير ، وامرأته المريضة ، وحفيدك الذي يحلم بالحياة الكريمة
هل تفكرين بهم ؟
بدأت تفكر، وتنظر إلى حالة ابنها وفقره المعدم ،
فقالت بعد تفكير عميق :
وما هي مكافأتك إن ضحيت بقدمي ؟
سأهبك منزلا فخما ومزرعة
أجل اتفقنا
رعد ولدي أريد منك مساعدتي
تفضلي ، فأنا كلي آذان صاغية لك
في أثناء سيري للبيت لسسعت قدمي إحدى العقارب
وأنا لا أريد أن أتعذب ،لا سيما أن الطبيب ليس لديه دواءا مضادا ، ولا حتى مخدرا وإحضاره سيتطلب وقتا أطول ، مما يجعل السم يسري في جسدي ،
يتبـــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
22-07-2012, 02:38 AM
فماذا تقول ؟
على الرحب والسعة فلن أتقاعس عن خدمتك سيدتي
ذهب إلى مكان السيف وهي تراقبه ،عرفت مكانه
أ
خذ السيف وقطع قدمها
أيها القائد لقد عرفت مكان السيف ، ورجلي كما تراها مبتورة
أين وضع السيف ؟
في المخزن ، وبالتحديد عند الجانب الشرقي، أسفل صندوق مليء بالسيوف
أسفل الصندوق أم تحته مباشرة
تحته مباشرة
إذا خذي هذا المفتاح فهو مفتاح منزلك الجديد، والمزرعة التي بجوار مزرعتي فهي لكم
شكري أريد منك خدمة تسديها إلي
ماذا تريد أيها القائد ؟
أريدك أن تذهب ليلا إلى منزل رعد وتأتي بسيفه
ربما لا أصل إليه ويكتشف أمري
لا عليك فأنا سوف أختصر عليك المسافة، وأخبرك بمكانه
إذا سوف أحضره لك ولكن ربما أجد المخزن مقفلا فكيف أتي بالمفتاح
أبحث عنه ربما تجده موجودا في ملابسه
حسنا
ذهب شكري ليلاا ، واتجه إلى المخزن ، ومن حسن حظه أنه وجد الباب مفتوحا ،
فدخل وأخذ السيف
أيها القائد هذا السيف أتيت به
شكرا لك ، لكن كيف وجدت مفتاح المخزن ؟
وجدت الباب مفتوحا فدخلت
أشكر القدر الذي وقف معنا
أميري المبجل أريد أن أقترح عليك في أمر عدونا
تفضل وقل ما تريد
لماذا لا نهاجمهم قبل أن ينتقموا منا ؟
كلامك هو عين الصواب
هل أبدأ بتجهيز الجيش والاستعداد للهجوم ؟
نعم ، قم بذلك ، فأنا أريد أن أوسع من ملكي
رعد أتريد أن تشارك معنا في غزو المدينة
أجل فهذا شرف لي أيها القائد
ذهب رعد إلى مخزنه ليبحث عن سيفه ، ليفاجأ باختفائه ، يأخذ سيفا من تلك السيوف التي صنعها ، ثم يلحق بالجيش
ينطلق الجيش ليغزوا المدينة المجاورة ،
يلتقيان في منطقة قريبه منهم
يبدأ النزال
القائد يهجم ، يخرج السيف ، يسقط من يده ،
لأن قبضة السيف أصغر بكثير من كفه ، يقتل أثناء نزوله لأخذه السيف
الجيش الغازي يهزم هزيمة نكراء ،
عداد القتل في صفوفهم يزداد ،
فيعودون يجرون أذيال الهزيمة
يتسابق الجيش المنتصر لاقتسام الغنائم ، يعثر بدر الرجل التاجر على السيف ،
بجانب القائد المقتول ، ويأخذه معه
أيها الأمير المفدى لقد سرق سيفي قائدك ، والآن في حوزة العدو ،وبالتحديد عند بدر التاجر
فماذا تقترح علي فعله ؟
سوف أعطيك مالا لكي تقايضه
ذهب رعد إلى بدر التاجر
بدر صديقي سمعت بأن سيفي عندك
نعم ، فهو موجود عندي
هذا سيفي فأعطني أياه
أدفع مالا لكي تأخذه
أنت لا تعترف بالصداقة ،كل همك المال ،
أنسيت كم من الخدمات أسديتها إليك
هذا شأنك أم أنا تاجر ولا أعرف لغة للحوار سوى المال
كم تريدني أدفع ؟
عشرون ألف درهم
يا لك من طماع ،
خذ المبلغ وأعطني السيف
حسنا ، انتظرني أتي به
يأخذ رعد السيف ، ويعود إلى الأمير
أيها الأمير لقد استرديت سيفي
كم دفعت له ؟
عشرون ألف درهم وهذا الباقي خذه يا سيدي
لا فهو مكافأة لك ،وسوف أعينك قائدا على جيشي ،
ولكن أخبرني لماذا لم يستفد منه قائدنا ؟
لأني صنعت السيف لكي يتفاعل مع كفي عن طريق التحسس ،
وهذه مهارة قلما تجدها في صناع السيوف
حقا إنك مذهل

الفقير الى ربه
22-07-2012, 02:41 AM
سيدي أريد أن أجهز الجيش لكي نغزو من جديد ، فأنا مغرم بابنة الأمير ،
وقد توجهت إليه أريد منه أن يزوجني بابنته ، فرفض وقال : أنت أقل منها
والأميرة ودعدتني بالزواج إن قتلت أبيها
أنت تريد أن تحقق أهدافك الخاصة من هذا الغزو
كلانا له نفس المصالح
إذا أفعل ما يحلو لك
يجهز رعد الجيش ليغزو المدينة من جديد ، يشق جيش العدو يحقق الانتصار ،
يدخل المدينة ويحاصر قصر الأمير ،
يضرب بسيفه باب القصر ،فيتحطم ليدخل القصر ،ويقتل الأمير ويظفر بمعشوقته
الحاكم يعين رعد ا أميرا على المدينة ،تحت حكمه وتصرفه
يتزوج رعد من سهى ابنة الأمير ويسكن في قصر أبيها الذي استولى عليه
تمر أيام جميلة على رعد ويرزق منها ولدا أسماه بيرق
أيام السعادة لم تدم على رعد ، حيث أن وزوجته تخونه مع أحد عبيدها ،في علاقة سرية
حبيبي أبكر أريد منك التخلص من زوجي حتى يتسنى لي الهروب معك
كيف وهو يملك سيفا بتار ؟
أقتله على غرة ،حينما ينام معي ،وأنا سأفتح لك الباب
يا لك من داهية
لأجل حبك سأضحي بكل شيء ..
دخل رعد في غرفته ، وهو يرى وزوجته قد لبست أجمل الثياب ،
وتعطرت بأجمل عطورها ، أخذها في حضنه
ليرسم معها ليلة حمراء ،في أجمل لوحات الحب
نام في حضنها ، انسلخت من حضنه،
لتشير إلى أبكر بقتله ، أخذ السيف أبكر ليقتل رعد ،ويتركه مثخنا بالجراح
تأخذ ابنها وتهرب مع حبيبها
انتشر خبر مقتل رعد ، وهروب زوجته مع حبيبها ،في أرجاء المدينة
الأمير يأمر بملاحقة الزوجة الخائنة وحبيبها ، لكن لا جدوى ،
فهم قد ابتعدوا بعيدا عن نطاق بحثهم
يكبر بيرق ويصبح شابا يافعا ، يمتهن مهنة صنع السيوف تعلمها مع رجل مسن ،
أحب الرجل المسن بيرق ،وكأنه أحد أولاده وكذلك بيرق حتى أنه لا يعود إلى أمه إلا في أيام قلائل يسلم عليها ثم يعود سريعا
يا ولدي إن هناك عاطفة أحس بأنها تربطني بك حتى أن عيني لا تمل من رؤيتك ،
وإن غبت عني أحسست بأن روحي غادرتني
وأنا كذلك ، فأنت غمرتني بحنانك من أول يوم رأيتني فيه ،
وأنا أبحث عن عمل في هذه المدينة ، فكلما أذهب إلى دكان أو متجر أجد نفس الجواب وعندما وصلت إليك ،
نزلت دمعتي ولم أستطع الكلام ،
فأخذت منديلا ومسحت دموعي وسألتني عن سبب البكاء ،
فأخبرتك عن حاجتي للعمل ، وأني وجدت الرفض من جميعهم
فعطفت علي وجعلتني عاملا معك أتعلم المهنة ،ولم تبخل علي بشيء
يا ولدي أريد أن أسألك عن أبيك فهل تخبرني عن أسمه ؟
أمي تقول أن أبي اسمه رعد وأنه كان يمتهن نفس مهنتي
يا ولدي هل أخبرتك أمك أين ذهب أبيك ؟
تقول أنه ذهب إلى التجارة ولم يعد
والآن أمك هل هي وحيدة ؟
لا، فهي تزوجت من رجل اسود
وكيف كان تعامل الرجل الأسود معك ؟
كان سيئا معي ومعها حتى أنها تعلمت الحياكة حتى توفر لنا لقمة العيش ، ولما كبرت جئت إليك حتى لا أكون حملا ثقيلا عليهم ، ويكفيها هم زوجها
يا ولدي أريد أن أصارحك بشيء شريطة أن تعدني
تفضل
أنت حفيدي والحمد الله أني وجدتك
كيف أكون حفيدك و أمي لم تخبرني بذلك
يا حفيدي أبيك هو ولدي وأمك قد أخفت عنك الحقيقة وكذبت عليك وهي تخبرك بسفره
لأن الحقيقة مؤلمة
ولماذا تخفيها عني
أنت تجعلني أعيش صراعا مع نفسي وأنت تخفي عني الحقيقة
إن لم تقل لي سوف أخرجها من أمي
يبكي
أتبكي يا جدي
نعم أبكي عليك ، وماذا سيحصل لك ، فلن أتركك تذهب إلى أمك ،
ربما يصيبك مكروه وأكون أنا السبب
هل سؤالي عن الحقيقة سيجعلني في أمر خطير
نعم ، فأرجوك أن لا تحرمني منك، يكفيني رحيل أبيك
إذا سوف أهجرك ، وأهجر أمي إن لم تخبروني الحقيقة ، فأنا لا أتحمل أن أعيش ولا أعرف شيئا عن نفسي
أنت ترغمني على قول الحقيقة ،
وسوف أقولها لك ، من قتل أبيك هو ذاك الرجل الأسود وهو أحد عبيد أبيك
وأمك هي من دبرت أمور قتل أبيك وهربت معه ،
والآن ماذا تريد أن تفعله يا حفيدي ؟
لا يستحق أن يعيشان ،
فالموت أرحم لهم من الحياة الدنيئة ، وسوف أقتلهم بيدي
القتل يولد كراهية وانتقام ، والعفو يرفع قدرك ،
ومن ترك شيئا لله عوضه الله بخير منه وأوصيك بأن لا تهجرها
جدي أنا أتفق معك في أن قتلهم لن ينهي ألمي ،
ولكن لماذا تطلب مني أن لا أهجرهم وأنت تعرف أنهم قتلة
فهل من العدل بأن أصلهم بعد كل ما حصل ؟
يتبـــــــــــــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
22-07-2012, 02:44 AM
فالموت أرحم لهم من الحياة الدنيئة ، وسوف أقتلهم بيدي
القتل يولد كراهية وانتقام ، والعفو يرفع قدرك ،
ومن ترك شيئا لله عوضه الله بخير منه وأوصيك بأن لا تهجرها
جدي أنا أتفق معك في أن قتلهم لن ينهي ألمي ،
ولكن لماذا تطلب مني أن لا أهجرهم وأنت تعرف أنهم قتلة
فهل من العدل بأن أصلهم بعد كل ما حصل ؟
يبكي بيرق فيأتي الجد ليمسح دموعه بمنديل أخرجه ويقول له :
إن هجرت أمك ،فهي حتما سوف تأتي لتسأل عنك ،
فهي أم وكل همها بأن تراك سعيدا ولكن أخبرني فكيف ستتعامل معها ؟
أنا سوف أتدبر الأمر ،
وكل ما أريده منك أن لا تتدخل ،وإلا لن تراني ،
وأرجوك بأن تخبرني عن أبي فأنا لا أعرف عنه إلا من قتله
حسنا سوف أخبرك ،
فأبيك قد تخرج من مدرستي ،
وصار من أمهر صناع السيوف ،
وقد صنع سيفا ضرب بالبرق يعتبر من أقوى السيوف ،
وأظن أن الوحيد الذي يعرف مكانه هو أمك ،
فلو أحسنت التعامل معها ، لأخبرتك ،وبعد ذلك سوف يكون لك شأن عظيم،
وأتمنى بأن ترث مجد أبيك لا سيما أنه كان قائدا للحاكم
جدي هل السيف الذي صنعه والدي هل أستطيع استخدامه ؟
لا
فهو صنعه عن طريق التحسس بالكف وهذه مهارة لا يتقنها إلا القلة
ومن علم أبي هذه المهارة
أنا
إذا أرجوك بأن تعلمني ، ولن أنسى معروفك
لن تستفيد منه إلا إذا أعدت تصنيعه من جديد وأتقنت المهارة
لا عليك كل ما أريده منك أن تجعلني أتقن هذه المهارة
حسنا
لم يزر بيرق أمه ، وهجرها ،
وطال غيابه عنها وأمتد لشهر بأكمله
حينها خافت الأم على ولدها ، وذهبت إلى زوجها أبكر ترجوه بأن يسدي لها معروفا ،
بأن يذهب ويسأل عن ولدها ،ولكنها فوجئت بالرفض فلم تجد خيارا إلا بأن تذهب إليه
ولدي لماذا تجعل أمك في هم وحزن عليك ، ولا ترحمها بزيارتك ؟
أنا أعتذر منك يا أمي ،
فلقد كنت مشغولا بمسابقة لأقوى سيف
أفرحني يا ولدي هل فزت بالمسابقة ؟
نعم يا أمي ، ولقد كرمني الحاكم في قصره ،
ويا أمي أريد أن أخذك لنزهة معي ،
نتجول في أرجاء المدينة فأنا مشتاق لك
هذا ما يسرني
إذا هيا معي لنذهب
يتبــــــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
22-07-2012, 02:47 AM
عندما جلس بيرق مع أمه أمام النهر أخرج سيفه وقال :
أمي سوف أقتلك إن كذبت علي ولن أمهلك
ولدي ما لذي حصل لك ؟
أمي أين خبأ أبي سيفه
الأم وهي تبكي ،
وهل عرفت الحقيقة ؟
نعم وأريد منك أن تخبريني بمكان السيف
حسنا ، هو موجود تحت الخزانة ، فهناك دولابا في الأسفل ،
وهو مقفل ولقد أخذت المفتاح ،أنتظرك عندما تكبر وأخبرك به
أعطيني يا أمي المفتاح
فتعطيه المفتاح، ويتجه نحو الحاكم ،ليستأذنه الدخول إلى قصر القائد
أيها الحاكم أنا ولد قائدك رعد ، ولقد أتيت هنا لأخذ سيف أبي ،
فهل تسمح لي بأن أدخل قصر أبي ، وأخذ السيف
وهل تعرف مكانه ؟
نعم فلقد أخبرتني أمي بالمكان
وهل ستستفيد منه إذا أخذته ؟
نعم ، وسترى ذلك بنفسك
إذا خذ هذه الورقة ، وأعطها الحارس ليسمح لك بالدخول ،ثم عد إلي
ذهب بيرق إلى قصر أبيه ، اتجه إلى مكان السيف ،
وأبعد الخزانة ،وفتح الدولاب
فوجد السيف ، ثم قام بإعادة تصنيعه ،واستخدم المهارة لكي يصبح ملكا له
عاد إلى الحاكم
أيها الحاكم هذا هو السيف
هل تستطيع استخدامه ؟
نعم
خذ هذا السيف ،
وأرني قوة سيفك
أخذ سيفه ، وضرب سيف الملك ،فانشطر إلى نصفين
الملك في وسط ذهول منما يراه فيقول :
كيف استطعت استخدامه ، وأنا أعرف إنه ملك لأبيك ؟
فأخبره بيرق
إذا أريد أن أوليك منصب أبيك كرما له ،وأهب لك قصره
شكرا لك أيها الحاكم على العطاء
بيرق أخبرني عن قصتك ،
فأنا بحثت الأماكن كلها ، وأنا أبحث عن أمك والعبد
ولم أعثر عليهم
فيقص له حكايته
فيبكي الحاكم ويقول : تسحق أمك أن يعذبها ،نظير خيانتها لزوجها ،
ولكن ما ذنبك أن تتعذب معها
والحمد الله أنك التقيت بجدك ، وعلمك مهنة أبيك،
والآن أذهب إلى قصرك، وسوف أصدر قرارا بترسيمك قائدا لجندي ، في الغد إن شاء الله
اجتمع الحاكم بمستشاريه واخبرهم بقراره فرحبوا به ، وانتشر الخبر بين أرجاء البلدة
ذهب بيرق إلى أمه ، وعندما وصل وجد أمه وزوجها
فقال : جزاء القاتل القتل ،ولن تفلت من يدي
أراد أبكر أن يهرب ، لكن بيرق كان له بالمرصاد
ضربه بسيفه ،إلا ويسقط مثخنا بالجراح، أجهز عليه ،
وقال هذا عقابك أيها الخائن
أمه في وسط وجوم وخوف ،والدموع تنهمر من عينيها
أمي سأجعلك تتذوقين طعم العذاب ،
ولن أجعلك ترتاحين طالما كنت حيا
والآن هيا اذهبي معي ،
إلى القصر فسوف تعملين فيه كخادمة وإلا سوف أقتلك الآن
ذهبت معه إلى القصر ،وأسكنها في غرف الخدم ،
وأمر عبيده بأن يضاعفوا عليها العمل ، وأن لا يرحموها .
الأم تعمل وتصبر على متاعب أعمال القصر ، وتتحمل إهانات العبيد ،
لأجل أن تكون قريبة من ولدها
تزوج بيرق ، ورفض أن تحضر أمه زواجه ،
والأمر أنه أمر أن تكون خادمة لزوجته
وأوصاها بأن تعاملها بقسوة ،كما يعاملها
لكن زوجته لم تعاملها بقسوة ،وكانت تتظاهر بالقسوة أمامه ،
وهي تخفي حبها لها وتحنن قلبها على ابنها ،
وتقول لها : أصبري فإن الفرج قريب ،وسيأتي اليوم الذي يعود إلى صوابه
لكن الإهانات تتواصل عليها ، وكلما يمر عليها يضرب بقدمه الوعاء الذي تأخذ منه الماء ،وتنظف به
ويضحك عليها بسخريه أمام عبيده
وفي يوم من الأيام أرادت أمه التخلص من هذا الذل بأن تنتحر ،
وأخذت حبلا تريد أن تشنق نفسها ،
وعندما بدأت ، دخل عليها ولدها ،وهو يرى أمه تريد الانتحار ،
فضرب الكرسي وأمسك أمه وقال : لماذا تريدين الانتحار ؟
فقالت : لم أصبر على عقوقك ،وكل يوم أقول سوف يرجع إلى صوابه ، إلا وأحبط وأنا أراك تزيدني عذابا
ارتحت من عذاب أبكر ، و قلت لعل ولدي يعوضني ، فاصدم وأنا أرى عذابك
فبكى وحضن أمه وقال : سامحيني يا أمي ،
فأنا والله أردت بأن أقتلك لكني لم أستطع ،
وأنا بالفعل أخطأت بحقك ، وسوف أعوضك عن كل لحظة عذاب ذقتها مني
أنا لا أريد تعويضا كل ما أريده أن أعيش حياة كريمة بعيدة عن الذل
أمي أعطني فرصة ، وسوف أثبت لك بأني قد تغيرت إلى الأحسن ،
وأرجوك بأن لا تعودي إلى الانتحار
حسنا سأمنحك هذه الفرصة ،
وأتمنى أن تصدق في كلامك
أمر بيرق بأن تسكن أمه في الجناح الخاص ،
وأن تكون قريبة منه ،
وأشترى لها ثيابا
بدلا من ثيابها الممزقة
وجعلها تعيش كملكة مدللة ،
وفي كل صباح ومساء يأتي إليها ليسلم عليها ،ويتودد لها
ويطلب منها بأن تدعوا له بالتوفيق ،
وأن يكون أولاده بارين به .
م/ن

الفقير الى ربه
22-07-2012, 03:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
على فراش الموت

لما احتضر أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه حين وفاته قال : و جاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد .
و قال لعائشة :
انظروا ثوبي هذين , فإغسلوهما و كفنوني فيهما , فإن الحي أولى بالجديد من الميت .
و لما حضرته الوفاة أوصى عمر رضي الله عنه قائلا :
إني أوصيك بوصية , إن أنت قبلت عني : إن لله عز و جل حقا بالليل لا يقبله بالنهار , و إن لله حقا بالنهار لا يقبله بالليل , و إنه لا يقبل النافلة حتى تؤدى الفريضة , و إنما ثقلت موازين من ثقلت موازينه في الآخرة بإتباعهم الحق في الدنيا , و ثقلت ذلك عليهم , و حق لميزان يوضع فيه الحق أن يكون ثقيلا , و إنما خفت موازين من خفت موازينه في الآخرة باتباعهم الباطل , و خفته عليهم في الدنيا و حق لميزان أن يوضع فيه الباطل أن يكون خفيفا.
ولما طعن عمر
.. جاء عبدالله بن عباس , فقال .. : يا أمير المؤمنين , أسلمت حين كفر الناس , و جاهدت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حين خذله الناس , و قتلت شهيدا و لم يختلف عليك اثنان , و توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو عنك راض .
فقال له : أعد مقالتك فأعاد عليه , فقال : المغرور من غررتموه , و الله لو أن لي ما طلعت عليه الشمس أو غربت لافتديت به من هول المطلع .
و قال عبدالله بن عمر : كان رأس عمر على فخذي في مرضه الذي مات فيه .
فقال : ضع رأسي على الأرض .
فقلت : ما عليك كان على الأرض أو كان على فخذي ؟!
فقال : لا أم لك , ضعه على الأرض .
فقال عبدالله : فوضعته على الأرض .
فقال : ويلي وويل أمي إن لم يرحمني ربي عز و جل.
أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه و أرضاه
قال حين طعنه الغادرون و الدماء تسيل على لحيته :
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين .
اللهم إني أستعديك و أستعينك على جميع أموري و أسألك الصبر على بليتي .
ولما إستشهد فتشوا خزائنه فوجدوا فيها صندوقا مقفلا . ففتحوه فوجدوا فيه ورقة مكتوبا عليها (هذه وصية عثمان)
بسم الله الرحمن الرحيم .
عثمان بن عفان يشهد أن لا إله إلا الله و حده لا شريك له و أن محمدا عبده و رسوله و أن الجنة حق . و أن الله يبعث من في القبور ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد . عليها يحيا و عليها يموت و عليها يبعث إن شاء الله .
أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه
بعد أن طعن علي رضي الله عنه
قال : ما فعل بضاربي ؟
قالو : أخذناه
قال : أطعموه من طعامي , و اسقوه من شرابي , فإن أنا عشت رأيت فيه رأيي , و إن أنا مت فاضربوه ضربة واحدة لا تزيدوه عليها .
ثم أوصى الحسن أن يغسله و قال : لا تغالي في الكفن فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : لاتغالوا في الكفن فإنه يسلب سلبا سريعا
و أوصى : إمشوا بي بين المشيتين لا تسرعوا بي , و لا تبطئوا , فإن كان خيرا عجلتموني إليه , و إن كان شرا ألقيتموني عن أكتافكم .
معاذ بن جبل رضي الله عنه و أرضاه
الصحابي الجليل معاذ بن جبل .. حين حضرته الوفاة ..
و جاءت ساعة الإحتضار .. نادى ربه ... قائلا .. :
يا رب إنني كنت أخافك , و أنا اليوم أرجوك .. اللهم إنك تعلم أنني ما كنت أحب الدنيا لجري الأنهار , و لا لغرس الأشجار .. و إنما لظمأ الهواجر , و مكابدة الساعات , و مزاحمة العلماء بالركب عند حلق العلم .
ثم فاضت روحه بعد أن قال :لا إله إلا الله ...
روى الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال .. : نعم الرجل معاذ بن جبل
و روى البخاري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : أرحم الناس بأمتي أبوبكر .... إلى أن قال ... و أعلمهم بالحلال و الحرام معاذ .

الفقير الى ربه
22-07-2012, 04:04 AM
معاذ بن جبل رضي الله عنه و أرضاه
الصحابي الجليل معاذ بن جبل .. حين حضرته الوفاة ..
و جاءت ساعة الإحتضار .. نادى ربه ... قائلا .. :
يا رب إنني كنت أخافك , و أنا اليوم أرجوك .. اللهم إنك تعلم أنني ما كنت أحب الدنيا لجري الأنهار , و لا لغرس الأشجار .. و إنما لظمأ الهواجر , و مكابدة الساعات , و مزاحمة العلماء بالركب عند حلق العلم .
ثم فاضت روحه بعد أن قال :لا إله إلا الله ...
روى الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال .. : نعم الرجل معاذ بن جبل
و روى البخاري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : أرحم الناس بأمتي أبوبكر .... إلى أن قال ... و أعلمهم بالحلال و الحرام معاذ .


بلال بن رباح رضي الله عنه و أرضاه
حينما أتى بلالا الموت .. قالت زوجته : وا حزناه ..
فكشف الغطاء عن وجهه و هو في سكرات الموت .. و قال : لا تقولي واحزناه , و قولي وا فرحاه
ثم قال : غدا نلقى الأحبة ..محمدا و صحبه .


أبو ذر الغفاري رضي الله عنه و أرضاه
لما حضرت أبا ذر الوفاة .. بكت زوجته .. فقال : ما يبكيك ؟
قالت : و كيف لا أبكي و أنت تموت بأرض فلاة و ليس معنا ثوب يسعك كفنا ...
فقال لها : لا تبكي و أبشري فقد سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول لنفر أنا منهم :ليموتن رجل منكم بفلاة من الأرض يشهده عصابة من المؤمنين
و ليس من أولئك النفر أحد إلا و مات في قرية و جماعة , و أنا الذي أموت بفلاة , و الله ما كذبت و لا كذبت فانظري الطريق
قالت :أنى و قد ذهب الحاج و تقطعت الطريق
فقال انظري فإذا أنا برجال فألحت ثوبي فأسرعوا إلي فقالوا : ما لك يا أمة الله ؟
قالت : امرؤ من المسلمين تكفونه ..
فقالوا : من هو ؟
قالت : أبو ذر
قالوا : صاحب رسول الله
ففدوه بأبائهم و أمهاتهم و دخلوا عليه فبشرهم و ذكر لهم الحديث
و قال : أنشدكم بالله , لا يكفنني أحد كان أمير أو عريفا أو بريدا
فكل القوم كانوا نالوا من ذلك شيئا غير فتى من الأنصار فكفنه في ثوبين لذلك الفتى
و صلى عليه عبدالله بن مسعود
فكان في ذلك القوم
رضي الله عنهم أجمعين.


الصحابي الجليل أبوالدرداء رضي الله عنه و أرضاه
لما جاء أبا الدرداء الموت ... قال :
ألا رجل يعمل لمثل مصرعي هذا ؟
ألا رجل يعمل لمثل يومي هذا ؟
ألا رجل يعمل لمثل ساعتي هذه ؟
ثم قبض رحمه الله.


سلمان الفارسي رضي الله عنه و أرضاه
بكى سلمان الفارسي عند موته , فقيل له : ما يبكيك ؟
فقال : عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يكون زاد أحدنا كزاد الراكب , و حولي هذه الأزواد .
و قيل : إنما كان حوله إجانة و جفنة و مطهرة !
الإجانة : إناء يجمع فيه الماء
الجفنة : القصعة يوضع فيها الماء و الطعام
المطهرة : إناء يتطهر فيه.


الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه
لما حضر عبدالله بن مسعود الموت دعا إبنه فقال : يا عبدالرحمن بن عبدالله بن مسعود , إني أوصيك بخمس خصال , فإحفظهن عني :
أظهر اليأس للناس , فإن ذلك غنى فاضل .
و دع مطلب الحاجات إلى الناس , فإن ذلك فقر حاضر .
و دع ما تعتذر منه من الأمور , و لا تعمل به .
و إن إستطعت ألا يأتي عليك يوم إلا و أنت خير منك بالأمس , فافعل .
و إذا صليت صلاة فصل صلاة مودع , كأنك لا تصلي بعدها .


الحسن بن علي سبط رسول الله و سيد شباب أهل الجنة رضي الله عنه
لما حضر الموت بالحسن بن علي رضي الله عنهما , قال :
أخرجوا فراشي إلى صحن الدار , فأخرج فقال :
اللهم إني أحتسب نفسي عندك , فإني لم أصب بمثلها !


الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه
قال معاوية رضي الله عنه عند موته لمن حوله : أجلسوني ..
فأجلسوه .. فجلس يذكر الله .. , ثم بكى .. و قال :
الآن يا معاوية .. جئت تذكر ربك بعد الانحطام و الانهدام .., أما كان هذا و غض الشباب نضير ريان ؟!
ثم بكى و قال :
يا رب , يا رب , ارحم الشيخ العاصي ذا القلب القاسي .. اللهم أقل العثرة و اغفر الزلة .. و جد بحلمك على من لم يرج غيرك و لا وثق بأحد سواك ...
ثم فاضت رضي الله عنه.


الصحابي الجليل عمرو بن العاص رضي الله عنه
حينما حضر عمرو بن العاص الموت .. بكى طويلا .. و حول وجهه إلى الجدار , فقال له إبنه :ما يبكيك يا أبتاه ؟ أما بشرك رسول الله ....
فأقبل عمرو رضي الله عنه إليهم بوجهه و قال : إن أفضل ما نعد ... شهادة أن لا إله إلا الله , و أن محمدا رسول الله ..
إني كنت على أطباق ثلاث ..
لقد رأيتني و ما أحد أشد بغضا لرسول الله صلى الله عليه و سلم مني , و لا أحب إلى أن أكون قد استمكنت منه فقتلته , فلو مت على تلك الحال لكنت من أهل النار.....
فلما جعل الله الإسلام في قلبي , أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت : إبسط يمينك فلأبايعنك , فبسط يمينه , قال : فقضبت يدي ..
فقال : ما لك يا عمرو ؟
قلت : أردت أن أشترط
فقال : تشترط ماذا ؟
قلت : أن يغفر لي .
فقال : أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله , و أن الهجرة تهدم ما كان قبلها , و أن الحج يهدم ما كان قبله ؟
و ما كان أحد أحب إلي من رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا أحلى في عيني منه , و ما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالا له , و لو قيل لي صفه لما إستطعت أن أصفه , لأني لم أكن أملأ عيني منه ,
و لو مت على تلك الحال لرجوت أن أكون من أهل الجنة ,
ثم ولينا أشياء , ما أدري ما حالي فيها ؟
فإذا أنا مت فلا تصحبني نائحة و لا نار , فإذا دفنتموني فسنوا علي التراب سنا ثم أقيموا حول قبري قدر ما تنحر جزور و يقسم لحمها , حتى أستأنس بكم , و أنظر ماذا أراجع به رسل ربي ؟

الفقير الى ربه
22-07-2012, 04:10 AM
معاذ بن جبل رضي الله عنه و أرضاه
الصحابي الجليل معاذ بن جبل .. حين حضرته الوفاة ..
و جاءت ساعة الإحتضار .. نادى ربه ... قائلا .. :
يا رب إنني كنت أخافك , و أنا اليوم أرجوك .. اللهم إنك تعلم أنني ما كنت أحب الدنيا لجري الأنهار , و لا لغرس الأشجار .. و إنما لظمأ الهواجر , و مكابدة الساعات , و مزاحمة العلماء بالركب عند حلق العلم .
ثم فاضت روحه بعد أن قال :لا إله إلا الله ...
روى الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال .. : نعم الرجل معاذ بن جبل
و روى البخاري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : أرحم الناس بأمتي أبوبكر .... إلى أن قال ... و أعلمهم بالحلال و الحرام معاذ .


بلال بن رباح رضي الله عنه و أرضاه
حينما أتى بلالا الموت .. قالت زوجته : وا حزناه ..
فكشف الغطاء عن وجهه و هو في سكرات الموت .. و قال : لا تقولي واحزناه , و قولي وا فرحاه
ثم قال : غدا نلقى الأحبة ..محمدا و صحبه .


أبو ذر الغفاري رضي الله عنه و أرضاه
لما حضرت أبا ذر الوفاة .. بكت زوجته .. فقال : ما يبكيك ؟
قالت : و كيف لا أبكي و أنت تموت بأرض فلاة و ليس معنا ثوب يسعك كفنا ...
فقال لها : لا تبكي و أبشري فقد سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول لنفر أنا منهم :ليموتن رجل منكم بفلاة من الأرض يشهده عصابة من المؤمنين
و ليس من أولئك النفر أحد إلا و مات في قرية و جماعة , و أنا الذي أموت بفلاة , و الله ما كذبت و لا كذبت فانظري الطريق
قالت :أنى و قد ذهب الحاج و تقطعت الطريق
فقال انظري فإذا أنا برجال فألحت ثوبي فأسرعوا إلي فقالوا : ما لك يا أمة الله ؟
قالت : امرؤ من المسلمين تكفونه ..
فقالوا : من هو ؟
قالت : أبو ذر
قالوا : صاحب رسول الله
ففدوه بأبائهم و أمهاتهم و دخلوا عليه فبشرهم و ذكر لهم الحديث
و قال : أنشدكم بالله , لا يكفنني أحد كان أمير أو عريفا أو بريدا
فكل القوم كانوا نالوا من ذلك شيئا غير فتى من الأنصار فكفنه في ثوبين لذلك الفتى
و صلى عليه عبدالله بن مسعود
فكان في ذلك القوم
رضي الله عنهم أجمعين.


الصحابي الجليل أبوالدرداء رضي الله عنه و أرضاه
لما جاء أبا الدرداء الموت ... قال :
ألا رجل يعمل لمثل مصرعي هذا ؟
ألا رجل يعمل لمثل يومي هذا ؟
ألا رجل يعمل لمثل ساعتي هذه ؟
ثم قبض رحمه الله.


سلمان الفارسي رضي الله عنه و أرضاه
بكى سلمان الفارسي عند موته , فقيل له : ما يبكيك ؟
فقال : عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يكون زاد أحدنا كزاد الراكب , و حولي هذه الأزواد .
و قيل : إنما كان حوله إجانة و جفنة و مطهرة !
الإجانة : إناء يجمع فيه الماء
الجفنة : القصعة يوضع فيها الماء و الطعام
المطهرة : إناء يتطهر فيه.


الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه
لما حضر عبدالله بن مسعود الموت دعا إبنه فقال : يا عبدالرحمن بن عبدالله بن مسعود , إني أوصيك بخمس خصال , فإحفظهن عني :
أظهر اليأس للناس , فإن ذلك غنى فاضل .
و دع مطلب الحاجات إلى الناس , فإن ذلك فقر حاضر .
و دع ما تعتذر منه من الأمور , و لا تعمل به .
و إن إستطعت ألا يأتي عليك يوم إلا و أنت خير منك بالأمس , فافعل .
و إذا صليت صلاة فصل صلاة مودع , كأنك لا تصلي بعدها .


الحسن بن علي سبط رسول الله و سيد شباب أهل الجنة رضي الله عنه
لما حضر الموت بالحسن بن علي رضي الله عنهما , قال :
أخرجوا فراشي إلى صحن الدار , فأخرج فقال :
اللهم إني أحتسب نفسي عندك , فإني لم أصب بمثلها !


الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه
قال معاوية رضي الله عنه عند موته لمن حوله : أجلسوني ..
فأجلسوه .. فجلس يذكر الله .. , ثم بكى .. و قال :
الآن يا معاوية .. جئت تذكر ربك بعد الانحطام و الانهدام .., أما كان هذا و غض الشباب نضير ريان ؟!
ثم بكى و قال :
يا رب , يا رب , ارحم الشيخ العاصي ذا القلب القاسي .. اللهم أقل العثرة و اغفر الزلة .. و جد بحلمك على من لم يرج غيرك و لا وثق بأحد سواك ...
ثم فاضت رضي الله عنه.


الصحابي الجليل عمرو بن العاص رضي الله عنه
حينما حضر عمرو بن العاص الموت .. بكى طويلا .. و حول وجهه إلى الجدار , فقال له إبنه :ما يبكيك يا أبتاه ؟ أما بشرك رسول الله ....
فأقبل عمرو رضي الله عنه إليهم بوجهه و قال : إن أفضل ما نعد ... شهادة أن لا إله إلا الله , و أن محمدا رسول الله ..
إني كنت على أطباق ثلاث ..
لقد رأيتني و ما أحد أشد بغضا لرسول الله صلى الله عليه و سلم مني , و لا أحب إلى أن أكون قد استمكنت منه فقتلته , فلو مت على تلك الحال لكنت من أهل النار.....
فلما جعل الله الإسلام في قلبي , أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت : إبسط يمينك فلأبايعنك , فبسط يمينه , قال : فقضبت يدي ..
فقال : ما لك يا عمرو ؟
قلت : أردت أن أشترط
فقال : تشترط ماذا ؟
قلت : أن يغفر لي .
فقال : أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله , و أن الهجرة تهدم ما كان قبلها , و أن الحج يهدم ما كان قبله ؟
و ما كان أحد أحب إلي من رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا أحلى في عيني منه , و ما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالا له , و لو قيل لي صفه لما إستطعت أن أصفه , لأني لم أكن أملأ عيني منه ,
و لو مت على تلك الحال لرجوت أن أكون من أهل الجنة ,
ثم ولينا أشياء , ما أدري ما حالي فيها ؟
فإذا أنا مت فلا تصحبني نائحة و لا نار , فإذا دفنتموني فسنوا علي التراب سنا ثم أقيموا حول قبري قدر ما تنحر جزور و يقسم لحمها , حتى أستأنس بكم , و أنظر ماذا أراجع به رسل ربي ؟

الفقير الى ربه
22-07-2012, 04:21 AM
معاذ بن جبل رضي الله عنه و أرضاه
الصحابي الجليل معاذ بن جبل .. حين حضرته الوفاة ..
و جاءت ساعة الإحتضار .. نادى ربه ... قائلا .. :
يا رب إنني كنت أخافك , و أنا اليوم أرجوك .. اللهم إنك تعلم أنني ما كنت أحب الدنيا لجري الأنهار , و لا لغرس الأشجار .. و إنما لظمأ الهواجر , و مكابدة الساعات , و مزاحمة العلماء بالركب عند حلق العلم .
ثم فاضت روحه بعد أن قال :لا إله إلا الله ...
روى الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال .. : نعم الرجل معاذ بن جبل
و روى البخاري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : أرحم الناس بأمتي أبوبكر .... إلى أن قال ... و أعلمهم بالحلال و الحرام معاذ .


بلال بن رباح رضي الله عنه و أرضاه
حينما أتى بلالا الموت .. قالت زوجته : وا حزناه ..
فكشف الغطاء عن وجهه و هو في سكرات الموت .. و قال : لا تقولي واحزناه , و قولي وا فرحاه
ثم قال : غدا نلقى الأحبة ..محمدا و صحبه .


أبو ذر الغفاري رضي الله عنه و أرضاه
لما حضرت أبا ذر الوفاة .. بكت زوجته .. فقال : ما يبكيك ؟
قالت : و كيف لا أبكي و أنت تموت بأرض فلاة و ليس معنا ثوب يسعك كفنا ...
فقال لها : لا تبكي و أبشري فقد سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول لنفر أنا منهم :ليموتن رجل منكم بفلاة من الأرض يشهده عصابة من المؤمنين
و ليس من أولئك النفر أحد إلا و مات في قرية و جماعة , و أنا الذي أموت بفلاة , و الله ما كذبت و لا كذبت فانظري الطريق
قالت :أنى و قد ذهب الحاج و تقطعت الطريق
فقال انظري فإذا أنا برجال فألحت ثوبي فأسرعوا إلي فقالوا : ما لك يا أمة الله ؟
قالت : امرؤ من المسلمين تكفونه ..
فقالوا : من هو ؟
قالت : أبو ذر
قالوا : صاحب رسول الله
ففدوه بأبائهم و أمهاتهم و دخلوا عليه فبشرهم و ذكر لهم الحديث
و قال : أنشدكم بالله , لا يكفنني أحد كان أمير أو عريفا أو بريدا
فكل القوم كانوا نالوا من ذلك شيئا غير فتى من الأنصار فكفنه في ثوبين لذلك الفتى
و صلى عليه عبدالله بن مسعود
فكان في ذلك القوم
رضي الله عنهم أجمعين.


الصحابي الجليل أبوالدرداء رضي الله عنه و أرضاه
لما جاء أبا الدرداء الموت ... قال :
ألا رجل يعمل لمثل مصرعي هذا ؟
ألا رجل يعمل لمثل يومي هذا ؟
ألا رجل يعمل لمثل ساعتي هذه ؟
ثم قبض رحمه الله.


سلمان الفارسي رضي الله عنه و أرضاه
بكى سلمان الفارسي عند موته , فقيل له : ما يبكيك ؟
فقال : عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يكون زاد أحدنا كزاد الراكب , و حولي هذه الأزواد .
و قيل : إنما كان حوله إجانة و جفنة و مطهرة !
الإجانة : إناء يجمع فيه الماء
الجفنة : القصعة يوضع فيها الماء و الطعام
المطهرة : إناء يتطهر فيه.


الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه
لما حضر عبدالله بن مسعود الموت دعا إبنه فقال : يا عبدالرحمن بن عبدالله بن مسعود , إني أوصيك بخمس خصال , فإحفظهن عني :
أظهر اليأس للناس , فإن ذلك غنى فاضل .
و دع مطلب الحاجات إلى الناس , فإن ذلك فقر حاضر .
و دع ما تعتذر منه من الأمور , و لا تعمل به .
و إن إستطعت ألا يأتي عليك يوم إلا و أنت خير منك بالأمس , فافعل .
و إذا صليت صلاة فصل صلاة مودع , كأنك لا تصلي بعدها .


الحسن بن علي سبط رسول الله و سيد شباب أهل الجنة رضي الله عنه
لما حضر الموت بالحسن بن علي رضي الله عنهما , قال :
أخرجوا فراشي إلى صحن الدار , فأخرج فقال :
اللهم إني أحتسب نفسي عندك , فإني لم أصب بمثلها !


الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه
قال معاوية رضي الله عنه عند موته لمن حوله : أجلسوني ..
فأجلسوه .. فجلس يذكر الله .. , ثم بكى .. و قال :
الآن يا معاوية .. جئت تذكر ربك بعد الانحطام و الانهدام .., أما كان هذا و غض الشباب نضير ريان ؟!
ثم بكى و قال :
يا رب , يا رب , ارحم الشيخ العاصي ذا القلب القاسي .. اللهم أقل العثرة و اغفر الزلة .. و جد بحلمك على من لم يرج غيرك و لا وثق بأحد سواك ...
ثم فاضت رضي الله عنه.


الصحابي الجليل عمرو بن العاص رضي الله عنه
حينما حضر عمرو بن العاص الموت .. بكى طويلا .. و حول وجهه إلى الجدار , فقال له إبنه :ما يبكيك يا أبتاه ؟ أما بشرك رسول الله ....
فأقبل عمرو رضي الله عنه إليهم بوجهه و قال : إن أفضل ما نعد ... شهادة أن لا إله إلا الله , و أن محمدا رسول الله ..
إني كنت على أطباق ثلاث ..
لقد رأيتني و ما أحد أشد بغضا لرسول الله صلى الله عليه و سلم مني , و لا أحب إلى أن أكون قد استمكنت منه فقتلته , فلو مت على تلك الحال لكنت من أهل النار.....
فلما جعل الله الإسلام في قلبي , أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت : إبسط يمينك فلأبايعنك , فبسط يمينه , قال : فقضبت يدي ..
فقال : ما لك يا عمرو ؟
قلت : أردت أن أشترط
فقال : تشترط ماذا ؟
قلت : أن يغفر لي .
فقال : أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله , و أن الهجرة تهدم ما كان قبلها , و أن الحج يهدم ما كان قبله ؟
و ما كان أحد أحب إلي من رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا أحلى في عيني منه , و ما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالا له , و لو قيل لي صفه لما إستطعت أن أصفه , لأني لم أكن أملأ عيني منه ,
و لو مت على تلك الحال لرجوت أن أكون من أهل الجنة ,
ثم ولينا أشياء , ما أدري ما حالي فيها ؟
فإذا أنا مت فلا تصحبني نائحة و لا نار , فإذا دفنتموني فسنوا علي التراب سنا ثم أقيموا حول قبري قدر ما تنحر جزور و يقسم لحمها , حتى أستأنس بكم , و أنظر ماذا أراجع به رسل ربي ؟

الفقير الى ربه
22-07-2012, 11:43 PM
ارجو العلم لقد سببت المشاكل التي حصلت في المنتدى صباح اليوم في تكرار المواضيع فا ارجو من الجميع العلم وارجو من المشرف تعديل المواضيع وكل عام وانتم بخير

الفقير الى ربه
22-07-2012, 11:52 PM
الصحابي الجليل أبو موسى الأشعري
لما حضرت أبا موسى - رضي الله عنه - الوفاة , دعا فتيانه , و قال لهم :
إذهبوا فاحفروا لي و أعمقوا ...
ففعلوا ..
فقال : اجلسوا بي , فو الذي نفسي بيده إنها لإحدى المنزلتين , إما ليوسعن قبري حتى تكون كل زاوية أربعين ذراعا , و ليفتحن لي باب من أبواب الجنة , فلأنظرن إلى منزلي فيها و إلى أزواجي , و إلى ما أعد الله عز و جل لي فيها من النعيم , ثم لأنا أهدى إلى منزلي في الجنة مني اليوم إلى أهلي , و ليصيبني من روحها و ريحانها حتى أبعث .
و إن كانت الأخرى ليضيقن علي قبري حتى تختلف منه أضلاعي , حتى يكون أضيق من كذا و كذا , و ليفتحن لي باب من أبواب جهنم , فلأنظرن إلى مقعدي و إلى ما أعد الله عز و جل فيها من السلاسل و الأغلال و القرناء , ثم لأنا إلى مقعدي من جهنم لأهدى مني اليوم إلى منزلي , ثم ليصيبني من سمومها و حميمها حتى أبعث .


سعد بن الربيع رضي الله عنه
لما إنتهت غزوة أحد .. قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من يذهب فينظر ماذا فعل سعد بن الربيع ؟
فدار رجل من الصحابة بين القتلى .. فأبصره سعد بن الربيع قبل أن تفيض روحه .. فناداه .. : ماذا تفعل ؟
فقال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعثني لأنظر ماذا فعلت ؟
فقال سعد :
إقرأ على رسول الله صلى الله عليه و سلم مني السلام و أخبره أني ميت و أني قد طعنت إثنتي عشرة طعنة و أنفذت في , فأنا هالك لا محالة , و إقرأ على قومي من السلام و قل لهم .. يا قوم .. لا عذر لكم إن خلص إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و فيكم عين تطرف ...


عبدالله بن عمر رضي الله عنهما
قال عبدالله بن عمر قبل أن تفيض روحه :
ما آسى من الدنيا على شيء إلا على ثلاثة :
ظمأ ا لهواجر ومكابدةالليل و مراوحة الأقدام بالقيام لله عز و جل ,
و أني لم أقاتل الفئة الباغية التي نزلت
(و لعله يقصد الحجاج و من معه).


عبادة بن الصامت رضي الله عنه و أرضاه
لما حضرت عبادة بن الصامت الوفاة ، قال :
أخرجوا فراشي إلى الصحن
ثم قال :
اجمعوا لي موالي و خدمي و جيراني و من كان يدخل علي
فجمعوا له .... فقال :
إن يومي هذا لا أراه إلا آخر يوم يأتي علي من الدنيا ، و أول ليلة من الآخرة ، و إنه لا أدري لعله قد فرط مني إليكم بيدي أو بلساني شيء ، و هو والذي نفس عبادة بيده ، القصاص يوم القيامة ، و أحرج على أحد منكم في نفسه شيء من ذلك إلا اقتص مني قبل أن تخرج نفسي .
فقالوا : بل كنت والدا و كنت مؤدبا .
فقال : أغفرتم لي ما كان من ذلك ؟
قالوا : نعم .
فقال : اللهم اشهد ... أما الآن فاحفظوا وصيتي ...
أحرج على كل إنسان منكم أن يبكي ، فإذا خرجت نفسي فتوضئوا فأحسنوا الوضوء ، ثم ليدخل كل إنسان منكم مسجدا فيصلي ثم يستغفر لعبادة و لنفسه ، فإن الله عز و جل قال : و استعينوا بالصبر و الصلاة و إنها لكبيرة إلا على الخاشعين ... ثم أسرعوا بي إلى حفرتي ، و لا تتبعوني بنار .


الإمام الشافعي رضي الله عنه
دخل المزني على الإمام الشافعي في مرضه الذي توفي فيه
فقال له :كيف أصبحت يا أبا عبدالله ؟!
فقال الشافعي :
أصبحت من الدنيا راحلا, و للإخوان مفارقا , و لسوء عملي ملاقيا , و لكأس المنية شاربا , و على الله واردا , و لا أدري أروحي تصير إلى الجنة فأهنيها , أم إلى النار فأعزيها , ثم أنشأ يقول :
و لما قسـا قلبي و ضاقـت مذاهبي
جـعـلت رجـائي نحـو عفـوك سلـما
تعاظـمــني ذنبــي فلـما قرنتـه
بعـفــوك ربـي كـان عفوك أعظـما
فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل
تجـود و تعـفـو منــة و تكـرمـا

الفقير الى ربه
23-07-2012, 12:01 AM
الحسن البصري رضي الله عنه و أرضاه
حينما حضرت الحسن البصري المنية
حرك يديه و قال :
هذه منزلة صبر و إستسلام !


عبدالله بن المبارك
العالم العابد الزاهد المجاهد عبدالله بن المبارك , حينما جاءته الوفاة إشتدت عليه سكرات الموت
ثم أفاق .. و رفع الغطاء عن وجهه و ابتسم قائلا :
لمثل هذا فليعمل العاملون .... لا إله إلا الله ....
ثم فاضت روحه.


الفضيل بن عياض
العالم العابد الفضيل بن عياض الشهير بعابد الحرمين
لما حضرته الوفاة , غشي عليه , ثم أفاق و قال :
وا بعد سفراه ...
وا قلة زاداه ...!


الإمام العالم محمد بن سيرين
روي أنه لما حضرت محمد بن سيرين الوفاة , بكى , فقيل له : ما يبكيك ؟
فقال : أبكي لتفريطي في الأيام الخالية و قلة عملي للجنة العالية و ما ينجيني من النار الحامية.


الخليفة العادل الزاهد عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه
لما حضر الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز الموت قال لبنيه و كان مسلمة بن عبدالملك حاضرا :
يا بني , إني قد تركت لكم خيرا كثيرا لا تمرون بأحد من المسلمين و أهل ذمتهم إلا رأو لكم حقا .
يا بني , إني قد خيرت بين أمرين , إما أن تستغنوا و أدخل النار , أو تفتقروا و أدخل الجنة , فأرى أن تفتقروا إلى ذلك أحب إلي , قوموا عصمكم الله ... قوموا رزقكم الله ...
قوموا عني , فإني أرى خلقا ما يزدادون إلا كثرة , ما هم بجن و لا إنس ..
قال مسلمة : فقمنا و تركناه , و تنحينا عنه , و سمعنا قائلا يقول : تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض و لا فسادا و العاقبة للمتقين
ثم خفت الصوت , فقمنا فدخلنا , فإذا هو ميت مغمض مسجى !


الخليفة المأمون أمير المؤمنين رحمه الله
حينما حضر المأمون الموت قال :
أنزلوني من على السرير.
فأنزلوه على الأرض ...
فوضع خده على التراب و قال :
يا من لا يزول ملكه ... إرحم من قد زال ملكه ... !


أمير المؤمنين عبدالملك من مروان رحمه الله
يروى أن عبدالملك بن مروان لما أحس بالموت قال : ارفعوني على شرف , ففعل ذلك , فتنسم الروح , ثم قال :
يا دنيا ما أطيبك !
إن طويلك لقصير ...
و إن كثيرك لحقير ...
و إن كنا منك لفي غرور ... !


هشام بن عبدالملك رحمه الله
لما أحتضر هشام بن عبدالملك , نظر إلى أهله يبكون حوله فقال : جاء هشام إليكم بالدنيا و جئتم له بالبكاء , ترك لكم ما جمع و تركتم له ما حمل , ما أعظم مصيبة هشام إن لم يرحمه الله .


أمير المؤمنين الخليفة المعتصم رحمه الله
قال المعتصم عند موته :
لو علمت أن عمري قصير هكذا ما فعلت ... !


أمير المؤمنين الخليفة الزاهد المجاهد هارون الرشيد رحمه الله
لما مرض هارون الرشيد و يئس الأطباء من شفائه ... و أحس بدنو أجله .. قال : أحضروا لي أكفانا فأحضروا له ..فقال :
احفروا لي قبرا ...
فحفروا له ... فنظر إلى القبر و قال :
ما أغنى عني مالية ... هلك عني سلطانية ... !


محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
الحمد لله الواحد العلام
و على النبي الكريم الصلاة و السلام
أما بعد ..
فهذا ما تيسر جمعه من على فراش الموت ..
جمعتها تذكرة لنفسي أولا و لإخواني .. لنأخذ منها العظة .. و لنتذكر حقيقة هذه الدنيا ...
و خير ختام لهذه الحلقات .. اللحظات الأخيرة على فراش موت النبي عليه أفضل الصلاة و أزكى السلام ...
في يوم الإثنين الثاني عشر من ربيع الأول للسنة الحادية عشرة للهجرة
كان المرض قد أشتد برسول الله صلى الله عليه و سلم ، و سرت أنباء مرضه بين أصحابه ، و بلغ منهم القلق مبلغه ، و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قد أوصى أن يكون أبو بكر إماما لهم ، حين أعجزه المرض عن الحضور إلى الصلاة .
و في فجر ذلك اليوم و أبو بكر يصلي بالمسلمين ، لم يفاجئهم و هم يصلون إلا رسول الله و هو يكشف ستر حجرة عائشة ، و نظر إليهم و هم في صفوف الصلاة ، فتبسم مما رآه منهم فظن أبو بكر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم يريد أن يخرج للصلاة ، فأراد أن يعود ليصل الصفوف ، و هم المسلمون أن يفتتنوا في صلاتهم ، فرحا برسول الله صلى الله عليه و سلم
فأشار إليهم رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و أومأ إلى أبي بكر ليكمل الصلاة ، فجلس عن جانبه و صلى عن يساره ....... و عاد رسول الله إلى حجرته ، و فرح الناس بذلك أشد الفرح ، و ظن الناس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قد أفاق من وجعه ، و إستبشروا بذلك خيرا ...
و جاء الضحى .. و عاد الوجع لرسول الله صلى الله عليه و سلم ، فدعا فاطمة .. فقال لها سرا أنه سيقبض في وجعه هذا .. فبكت لذلك .. ، فأخبرها أنها أول من يتبعه من أهله ، فضحكت ...
و إشتد الكرب برسول الله صلى الله عليه و سلم .. و بلغ منه مبلغه ... فقالت فاطمة : واكرباه ... فرد عليها رسول الله قائلا : لا كرب على أبيك بعد اليوم
و أوصى رسول الله صلى الله عليه و سلم وصيته للمسلمين و هو على فراش موته : الصلاة الصلاة .. و ما ملكت أيمانكم ...... الصلاة الصلاة و ما ملكت أيمانكم .... و كرر ذلك مرارا ......
و دخل عبد الرحمن بن أبي بكر و بيده السواك ، فنظر إليه رسول الله ، قالت عائشة : آخذه لك .. ؟ ، فأشار برأسه أن نعم ... فإشتد عليه ... فقالت عائشة : ألينه لك ... فأشار برأسه أن نعم ... فلينته له ...
و جعل رسول الله صلى الله عليه و سلم يدخل يديه في ركوة فيها ماء ، فيمسح بالماء وجهه و هو يقول : لا إله إلا الله ... إن للموت لسكرات ...
و في النهاية ... شخص بصر رسول الله صلى الله عليه و سلم ... و تحركت شفتاه قائلا : .... مع الذين أنعمت عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين ، اللهم إغفر لي و إرحمني ... و ألحقني بالرفيق الأعلى اللهم الرفيق الأعلى
اللهم الرفيق الأعلى
اللهم الرفيق الأعلى
و فاضت روح خير خلق الله .. فاضت أطهر روح خلقت إلى ربها .. فاضت روح من أرسله الله رحمة للعالمين و صلى اللهم عليه و سلم تسليما.
المصدر الدليل

الفقير الى ربه
23-07-2012, 12:14 AM
قبل زمن طويل, كانت لي صديقة رقيقة, طيبة القلب, اسمها شمس, كانت اسم على مسمى, فقد كان لها شعر ذهبي قصير, يبدو كخيوط الشمس المضيئة, و كانت لها عينين بلون السماء الصافية في وضح النهار, و كان لها وجه ملائكي تملؤه البراءة.
كنتُ صديقتها الوحيدة, و رغم أنها لم تكن صديقتي الوحيدة, إلا أنها كانت الأفضل و الأقرب إلي, كنا نلتقي كل يوم, في مكان صغير ليس ببعيد, خصصناه للقائنا, كم من أيام قضيناها هناك, هناك توجد كل الذكريات, إلى هناك كنتُ أذهبُ كل صباح, فأجد شمس هناك بانتظاري.
و ذات ليلة دافئة من ليالي الشتاء, هرب مني النوم, و تملكني الأرق, حاولت النوم لكني لم أستطع, و عندما يئستُ من النوم, و شعرتُ أن الصبح قد اقترب, ذهبتُ إلى الشرفة, و أخذت أنتظر شروق الشمس؛ علني أحظى بمشهد رائع أبدأ به يومي, و بعد فترة شعرتُ بالنعاس, مرت بي نسمة باردة؛ فأغمضت عيني و فتحتهما, فإذا بي أجد الصباح قد أتى, و فاتني شروق الشمس, فضحكت و قلت: لا بأس, الآن أذهب لأرى الشمس الحقيقية التي تضيء حياتي.
لبستُ ملابسي, و تناولت إفطاري, و ذهبتُ سعيدة للقاء صديقتي, ذهبت إلى ذلك المكان الذي اعتدنا اللقاء فيه, لكني لم أجدها هناك بانتظاري كالعادة؛ فاستغربت, جلستُ أنتظرها, لكنها لم تأتِ, فقلقتُ عليها, لكن فكرة رائعة خطرت على بالي, فقررتُ أن أذهب إلى منزلها, و ذهبتُ إلى هناك و بسمتي تعلو وجهي, "مؤكد ستتفاجأ", لكني عندما وصلتُ كان المكان مختلفاً قليلاً, و وجدتُ الباب شبه مفتوح, و بدا أن لا أحد هناك, فسألتُ رجلاً كان واقفاً بجانب الباب:
ألا تعرفُ أين ذهبت شمس - الفتاة التي تسكن هنا مع جدتها و إخوتها - ؟ فرد علي باستغراب: من شمس؟ لا أحد يسكن هنا! فصغرت ابتسامتي, و طارت فرحتي, و حط بدلاً منها "سرب" من الدهشة و الذهول, و قلتُ: شمس, الفتاة الشقراء التي تسكن هنا, ألم ترها؟ فأجاب بنفس القدر من الذهول: قلتُ لكِ لا أحد يسكن هنا, هذا البيت مهجور منذ زمن بعيد, قبل حتى أن تولدي أنتِ. فقلتُ و عبرة تكاد أن تفر من عيني: كيف و قد جئتُ إلى هنا ذات مرة, و حضرتُ حفلاً أيضاً؟ فقال بنبرة قاسية: ربما أخطأتِ بالعنوان, أو لعلكِ كنتِ تتخيلين أو تحلمين, هيا اذهبي فلا يوجد هنا لا شمس و لا قمر. فذهبتُ و بداخلي خليط من الدهشة و الحزن و تساؤلات ليس لها أول أو آخر,أكثرها: كيف؟ كيف تكون كل تلك الأيام الحلوة, و الذكريات مجرد حلم أو خيال؟ معقول؟ أم أنها شيء آخر؟ أخذتُ أسأل كل ما أقابله, الزهور النائمة, العصافير المختبئة, حتى الثلج الذي أسير عليه, لكني لم ألقَ إجابة, فعدتُ إلى المنزل و دخلتُ غرفتي, فتحتُ النافذة, و نظرتُ إلى السماء, و قلت لها: أيتها السماء: إنكِ واسعة و كبيرة, ألم تري شمس؟ إنها تشبهُ تماماً الشمس التي أضاءتكِ, أجيبيني... فوجدتُ الغيوم قد تجمعت و حجبت عني ضوء الشمس, فأصبحت السماء مظلمة كئيبة, و كأنه يوم لم تأتِ فيه شمس.
م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 01:20 AM
http://www.bn0th.com/uploader/uploads/12754210771.jpg

أيتها الزهرة البيضاء
دعيني أتحدث إليكِ ..
دعيني أفضي إليك
باوجاعي وهمومي ..

ارعيني انتباهك ..
دعيني انظر إليك على
صفحة مياه نهرك الصافي ..
لن أكشف حجابك ..

ولن أهتك سترك ..
كلا ولن ألمسك ..
حتى لو أذنتِ لي ..
كلميني من وراء حجاب ..

لا تخضعي بالقول ..
ألقي عليَّ السلام ..
انظري إلي على صفحة الماء النقي ..
لن أنظر إليك مباشرة ..
لن أختلس النظر ..

لن أفعل ما ليس لي بحق ..
أريج عطرك فقط هو الذي لن أعدك
بعدم شمه ..
لأني ما زلت حيا ..
أتنفس طيبك الذي ملأ أجوائي ..
إعجابي بك هو الذي لا قدرة لي
على إخفائه ..
سيطرتك على مشاعري هي التي
لا قبل لي بها ..
حبي لكِ هو الذي لا يحق لي وأده ..
وجودك في خيالي هو الذي
لا أستطيع انتزاعه ..

أيتها الزهرة ..
أعلم أنك طاهرة ..
نقية ..
خجولة ..

أعلم أنك ستحترقين وتموتين
لو امتدت إليك أيادي
العابثين ..
أعلم أنك تُسبِّحين الله
وإن كنتُ لا أفقه تسبيحك
لكنني أتخيله يسري في هذا
الكون مع نسائم الليل والنهار ..
أتخيل صداه يتردد بين الجبال ..
لذلك اخترتك من بين جميع
الورود والأزهار لأبثك شكواي

لأروي لك قصة "لحن الحياة"
لأسمعك "أنشودة الحياة"
لأحس معك بطعم الحياة
وأعرف منك معنى الحياة

لأنهي روايتي
في عالمك ..
ولكن أين أنا وأين أنتِ ؟!

مجرد خيال ..
مجرد حلم ..
مجرد أمل ..
سيبقى محال

م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 01:44 AM
http://www.munasbh.com/upload/uploads/images/0569944524-d00f7cf50f.gifوردگ يازارع الورد فتح ومــال عالعود
گلگ ربيـع الــــورد منگ الجمال موعود
وردگ يا زارع
الورد


رقيقة ُهي كـَ الفتاة .. مشاعِرُها مُصانه .. وحُبها مُصان ..
تحتفظّ بـِ الحُب مهما طال عُمرهـ ..
فكمّ رسالة طوتّ صفحتها بين ٍسجلاّ ت دفاترهاّ .
وكم وردة عاشقة لازالت باقية بين الصفحات .. تعيشُ الذكريات .. مدونة بتاريخ اللقاء ..
وكمّ جرحاً لا زال يسكنُ قلبها ..
يمزقُ اوردة القلب .. ويعيثُ .. بسبب حفظها لـِ حُبها ومشاعرها ..
جميلة الفتاة .. حين تحتفظّ بالحُب ..
والأجمل .. حين يكون الوردّ شبيهاً للفتاة .

/ قلوبنا متوجة بالحُب .. و العطاء ..
لا تحملُ حقداً ولا مشاعرّ كراهية لأي شخص ..
فمتى اقتلعنا تلك المشاعرّ السيئة من ذواتنا / أصبحناّ ملائكة نمشي على الأرض ..
ومتى وهبنا الأخرينّ قلوباً صافية .. كسبناً وداً يعيشُ معنا ابدّ الدهر ..
لـِ نُحب .. ونهب جمالّ الحياة للأخرين ..
حتى نرى الحياة من منظارٍ أجمل . . ( منظارّ إسعادّ الأخرين .



/مُتفتحة بـِ الحُب متى رويتّ بالماء ..

وانا اتفتحُ بالحياة متى رويتُ بالحُب ..
وتبقى الفتاة .. ملامحُ طاغية الحُسن ..
وجمالُ روحٍ يفيضُ مع كُل ابتسامة .
كـَ وردة معطاءة تهب رائحتها الجميلة للعابرين في طرقات الورود ..
وكـَ باقة حُب تقدمّ لـِ حبيبٍ أو صديق ..
ج ـميلة .. تسرُ الناظرين . . .


لـِ غموضها مهابة ..
ولـِ كبريائها ج ـمال ..
طفلة .. لكنها بمشاعر أنثى ..
و أنثى بمشاعر طفلة ..
لكنها غامضة لاتبوحّ بما يخالجُ احاسيسها إن كانت عاشقة ..
او كانتّ حزينة ..
تعيشُ الفرح لحظات الفرحّ ..
وفي المساء تغضُ اطرافها لـِ تعانقّ غموضهاً و تُحاكيه ..
غموضُها ملائكي .. يهبُها فتنة و جمال ..
كـَ الوردهـ



وتذبل .. بعدّ كل نزفٍ خ ـيانة ..
ويستقرُ الجرح في الوريد ..
فـَ تموت ..
هكذا الفتاة .. مع كلّ طعنة تذبلّ .. حتى يتلاشى الفرحّ فيها ..
وتوئدُ الحياة ..
فـَ ينهمرُ ألفّ حُزن .. ويتساقطّ الف فرحّ ..
ولا يبقى سوى النزف .. يعيثُ في القلب ..
ويشعلُ سروجّ الألم ..
فـَ تنهار .. !
خيانة .. أن تحملّ مشاعر حُب .. ثّم تُخذل ..
وخطيئة .. أن يُقابل الحُب بـِ الخيانة ..
م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 02:39 AM
1- فقر الدم:

افضل فاكهة لعلاجه هي التين والبرقوق المجفف
لاحتوائهما على معدن الحديد الذي يساعد على حمل الأوكسجين إلى أجزاء الجسم ويؤدي
نقصه إلى الإصابة بفقر الدم . ويساعد تناول ثلاث تينات في اليوم على توفير خمس
الكمية اليومية المطلوبة من الحديد. ويساعد تناول عشر ثمرات من البرقوق المجفف على
توفير الكمية نفسها من الحديد أيضاً. وللاستفادة القصوى من الحديد في هذه الثمار
يحتاج الجسم إلى فيتامين سي كي يتمكن من امتصاص الحديد. ولذا يستحسن تناول التين أو
البرقوق المجفف برفقة الثمار الغنية بفيتامين سي مثل الحمضيات والفراولة وغيرها.
http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=526
2- لعلاج هشاشة العظام:

وهنا ايضاً يساعد التين في العلاج لاحتوائه على نسبة عالية
من الكالسيوم ويساعد تناول خمس ثمرات من التين الجاف على توفير ثلث الكمية اليومية
المطلوبة من الكالسيوم . كما يحتوي التين على المغنسيوم الذي يكمل عمل الكالسيوم في
حماية العظام من الهشاشة.
http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=527
3- لمعالجة سوء الهضم:

افضل فاكهة هي الأناناس كذلك البابايا التي تتميز بحلاوة
الطعم. فيحتوي الأناناس على البروملين وتحتوي البابايا على البابين وكلاهما يساعد
على هضم البروتينات. ويمكن تناول هذه الفاكهة كل نوع بمفرده بعد وجبة غنية . ويمكن
عمل عصير كثيف من شريحتين من الأناناس مع لب نصف ثمرة بابايا مع لب تفاحة واحدة
علماً أن الإحساس بالانتفاخ والتجشؤ من علامات سوء الهضم.
http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=523
4- لمعالجة البشرة الكالحة والأسنان المصفرة:

تعتبر الفراولة الثمرة المثالية لهذه
المهمة نظراً لاحتوائها على بعض أحماض الفاكهة المنعشة للبشرة المتعبة. إذا كانت
بشرتك دهنية فادعكيها بنصف ثمرة فراولة بصورة مباشرة ويساعد تناول الفراولة
باستمرار على تنقية البشرة خلال بضعة أيام. في الوقت نفسه فإن الفراولة تساعد على
تبييض الأسنان وإضفاء اللمعان عليها.
http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=522
5- لمعالجة مشاكل الدورة الشهرية :

يحتوي الموز على نسبة جيدة من فيتامين ب6 تقدر
ب 15% من الكمية اليومية المطلوبة في الموزة الواحدة. ويساعد هذا الفيتامين على
معالجة أعراض التوتر والاكتئاب والاضطرابات المزاجية التي ترافق الدورة عند معظم
النساء. ويحتوي الموز أيضاً على معدن الكروم الذي يساعد على تنظيم مستوى السكر في
الدم ليمنع نوبات الشهية الحادة نحو الحلويات والشوكولاته التي تشعر بها المرأة في
هذه الفترة.
http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=529
6- لمعالجة العروق الحمراء التي تظهر على الجلد:

تساعد على تقوية جدران الأوعية
الشعرية الدقيقة و على تفادي ظهور العروق الحمراء على البشرة. وتحتوي فصيلة
الحمضيات مثل ثمار العنبية البرية على مركبات تعرف بالبايوفلافينويدز التي تساعد
على تقوية جدران الأوعية الدموية الرقيقة وتمنع النزف الدموي الخفيف.

وسلامتكم أيها الأحبة

الفقير الى ربه
23-07-2012, 02:44 AM
همسات روحانية بنسمات رمضانية (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=7559)
(3) فكر وحلل ، ثمّ ارقب وقرّر !!
لا تكاد تخلو الحياة من ظروف صعبة وقاسية ،
فإن مرّ الشهر دون حلول مصيبة فإننا لا نضمن غيابها على مدار السنة !!
فهذه هي سُنّة الحياة ، يتخللها إبتلاءات ومصائب وظروف تعاكس أمنياتنا ..
لكن يجب أن نعلم أن وراء كل مصيبة وكل ظرف
وكل إبتلاء حكمة ربّانية علمها من علمها وجهلها من جهلها .
ولو راجعت أحداث حياتك لوجدت مثلاً :
أن شيئاً لطالما حلمت به وتمنيته لنفسك لكنه لم
يتحقق،إكتشفت فيما بعد أنه لم يكن يُناسبك!!
إذا لهذا الموقف وجهان:وجه سلبي عند وقوع الظرف المعاكس
لأمنيتك ويتصّف بالحزن والحرمان واليأس ..
ووجه آخر إيجابي عند إكتشافك فيما بعد أن وقوع هذا الظرف المعاكس
لأمنيتك كان في صالحك ويتصف هذا الوجه بالأمل والفرح والأمان .
ومن هنا نقول لأنفسنا أن نُفكّر ونُحلل أي مصيبة نقع فيها ،
ولنرقب وجهها الآخر الإيجابي قبل أن يسيطر علينا وجهها السلبي ..
وحينئذ سنقرر بعون الله وسداده أن لا نسخط أبداً على أي مصيبة
أو إبتلاء يعاكس أمنياتنا فإن لكل هذا حكمة ربانية عظيمة .

(http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=7559)

الفقير الى ربه
23-07-2012, 02:58 AM
المدخنين في رمضان (http://www.ataaalkhayer.com/)

http://sphotos-b.xx.fbcdn.net/hphotos-ash3/c0.0.400.400/p403x403/599447_440402902671375_993219191_n.jpg (http://www.ataaalkhayer.com/)


(http://www.ataaalkhayer.com/)
http://24.media.tumblr.com/tumblr_m7dk7o15h01r16guto1_500.jpg (http://www.ataaalkhayer.com/)

(http://www.ataaalkhayer.com/)

(http://www.ataaalkhayer.com/)
http://images.aarabladies.com/media/images/www_4photos_net_1140421467.jpg (http://www.ataaalkhayer.com/)

(http://www.ataaalkhayer.com/)
http://sphotos-a.xx.fbcdn.net/hphotos-ash3/c48.0.403.403/p403x403/531246_366043120132121_246899778_n.jpg (http://www.ataaalkhayer.com/)

(http://www.ataaalkhayer.com/)
http://up.graaam.com/uploads/imag-2/graaam-2520a938d03.jpg (http://www.ataaalkhayer.com/)

(http://www.ataaalkhayer.com/)
http://up.graaam.com/uploads/imag-2/graaam-266162df613.jpg (http://www.ataaalkhayer.com/)

(http://www.ataaalkhayer.com/)

(http://www.ataaalkhayer.com/)
http://www.dirnews.com/wp-content/uploads/2012/07/8ce6b83ed21.jpg (http://www.ataaalkhayer.com/)

(http://www.ataaalkhayer.com/)
http://imagecache.te3p.com/imgcache/9ac253e809af2858b0a6ef296dd10ef4.jpg (http://www.ataaalkhayer.com/)


http://sfiles.d1g.com/photos/68/14/2291468_max.jpg






http://www.mahjoob.com/aecartoons/f782a14e64bea62.jpg


http://amtal.net/ar/images/caricature-divers/p_2245571.jpg


http://i3.makcdn.com/userFiles/m/a/maimalkawi/images/64image.jpeg
سيجارة رمضان.. حبّ من طرف واحد!!



“أحبكِ.. لا بل أعشقكِ… وأشتاق إليكِ كلما ابتعدت عنكِ..
وأركض إليكِ ملهوفاً.. ملتاعاً… قبل أن أي شيء… وقبل الطعام والشراب…
وأشتاقِ إليك أكثر.. وأشد… كلما أذن آذان المغرب.”.



تشعر أنك مشتاق ومتعلق بتلك السيجارة..

لدرجة أنك تثور وتغضب ويصيبك صداع مزمن نهاراً وطوال وقت الصيام بسببها؟


تشعر أن الدنيا تدور بك؟ وتحسّ ان الصيام صعب ..

صعب الى درجة أنك تتمنى أن يكون التدخين مسموحا ومشروعاً حتى مع الصيام؟؟

تعترف أنك لا تجوع في نهار رمضان،




وأحياناً لا تعطش حتى…




لكنك تجوع السيجارة؟ وتهفّ نفسك إليها.. من ساعة لأخرى..




ويصيبك صداع أشد من الأول، خاصة حينما تشم رائحة دخان

من إحدى الممرات من شخص مفطر بالسرّ عمداً..
فتتعوذ بالله من وسوسات نفسك الامارة بالسوء؟؟


وتحاول أن تشغل نهارك بالعمل أو قراءة الصحف

أو الحديث مع الأصدقاء أو النوم بمجرد العودة الى البيت؟



وبعد الإفطار… تحس براحة شديدة حينما تلتقط السيجارةبين يديك وتشعلها…

لكأنها شخص فقدته منذ قرن من الزمان ثم وجدته فجأة؟؟

تختلس نظرات عائلتك، إخوتك أو زوجتك أو أبنائك..

يلوون فمهم امتعاضاً.. يتمنون لو أنك تترك هذه السيجارة اللعينة ورائحتها المنتنة المقرفة…

وتتجاهل أمنياتهم المقروءة في أعينهم برؤيتك بدونها..

الى الأبد؟؟

وتتصارع بداخلك النوايا

بتركه التدخين مع كل رمضان؟؟؟

وتحدث نفسك في أولى الأيام؟؟؟

بل يصل بك الأمر الى الإعلان عن تركه مع رؤية الهلال؟؟

وما تلبث أن تعدل عن القرار بمجرد أن يؤذن للمغرب في أول يوم..

ثم يتوالى ضعفك امام السيجارة … فيزداد عدولك أكثر عن القرار؟؟

وتدرك ان علماء النفس يقرون أن الإدمان على التدخين فيه

جانب نفسي أكثر من الجانب الجسدي..

وفي كل رمضان… تجدد التوبة؟

وتنوي ترك تلك المعصية؟

وفي كل رمضان تعترف أنك قادر على تركه..

لكنك ضعيف.. ضعيف جداً وليس عندك إرادة لذلك؟؟

وتعرف تماماً أن كل ذلك بيدك أنت وحدك…

انت ونفسك المسكينة.. انت… وسيجارتك اللعينة…

http://www8.0zz0.com/2012/01/18/19/973837249.gif

الفقير الى ربه
23-07-2012, 03:06 AM
ادعيه رمضانيه هامه ......لتذكير (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=7438)


- دعاء الصائم إذا أفطر عند قومم -


( أفطر عندكم الصائمون وأكل طعامكم الأبرار ، وتنزلت عليكم الملائكة )

رواه أحمد وصححه الألباني ( صحيح الجامع 209/4)

http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=523

- دعاء الصائم عند فطره -


( ذهب الظمأ ، وابتلت العُروقُ وثبت الأجر إن شاء الله ) .

حسن ( صحيح سنن أبي داود 449/2) ، ( العروق : أي تأكيد لذهاب الظمأ)


" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات ،
قبل أن يصلي ، فإن لم تكن رطبات فعلى تمرات ، فإن لم تكن حسا حسوات من ماء " .
حسن صحيح ( صحيح سنن أبي داود 448/2)

http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=522
- يقول الصائم إذا سابه أحد -


( إني صائم ، إني صائم ).

( متفق عليه


اللهم قد حضر اول يوم من شهر رمضان وقد افترضت علينا صيامه
وانزلت فيه القران هدى للناس (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=7438) وبينات من الهدى والفرقان
اللهم اعنا على صيامه وتقبله منا وتسلمه منا وسلمه لنا
في يسر منك وعافية انك على كل شئ قدير


http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=527

اللهم اجعل صيامي فيه صيام الصائمين وقيامي فيه قيام القائمين
ونبهني فيه من نوم الغافلين وهب لي جرمي فيه يا اله
العالمين واعف عني ياعافيا عن المجرمين

*************************

اللهم قوني فيه على قامة امرك واذقني حلاوة ذكرك واوزعني فيه

لاداء شكرك بكرمك واحفظني فيه بحفظك وسترك يا ابصر الناظرين


اللهم ارزقني فيه الذهن والتنبه وباعدني فيه من السفاهة
والتمويه واجعل لي نصيبا من كل خير تنزله بجودك يا اجود الاجودين

http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=526

اللهم قربني فيه الى مرضاتك وجنبني فيه من سخطك ونقماتك
ووفقني فيه لقراءة اياتك برحمتك يا ارحم الراحمين

*************************

اللهم اجعلني فيه من المستغفرين واجعلني فيه من عبادك
الصالحين القانتين واجعلي فيه من عبادك عبادك الصالحين
القانتين واجعلني فيه من اوليائك المتقين برافتك يا ارحم الراحمين

http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=529


اللهم اعني فيه على صيامه وقيامه وجنبني فيه من هفواته
واثامه وارزقني فيه ذكرك وشكرك بدوامه وبتوفيقك يا هادي المضلين

http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=528

اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام واطعام الطعام وافشاء السلام
وصحبة الكرام بطولك يا ملجا الاملين


اللهم امين يارب العالمين


دعاء الصائم إذا أفطر عند قومم -


( أفطر عندكم الصائمون وأكل طعامكم الأبرار ، وتنزلت عليكم الملائكة )

رواه أحمد وصححه الألباني ( صحيح الجامع 209/4)



اَللّهُمَّ اجْعَلْ صِيامي فيهِ صِيامَ الصّائِمينَ وَ قِيامي فيِهِ قِيامَ القائِمينَ ،
وَ نَبِّهْني فيهِ عَن نَوْمَةِ الغافِلينَ ، وَهَبْ لي جُرمي فيهِ يا اِلهَ العالمينَ ،
وَاعْفُ عَنّي يا عافِياً عَنِ المُجرِمينَ .

***

اَللّهُمَّ قَرِّبْني فيهِ اِلى مَرضاتِكَ ، وَجَنِّبْني فيهِ مِن سَخَطِكَ وَنَقِماتِكَ ،
وَ وَفِّقني فيهِ لِقِرائَةِ اياتِِكَ ، بِرَحمَتِكَ يا أرحَمَ الرّاحمينَ .

http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=534

اَللّهُمَّ ارْزُقني فيهِ الذِّهنَ وَالتَّنْبيهِ ، وَ باعِدْني فيهِ مِنَ السَّفاهَةِ وَالتَّمْويهِ ،
وَ اجْعَل لي نَصيباً مِن كُلِّ خَيْرٍ تُنْزِلُ فيهِ ، بِجودِكَ يا اَجوَدَ الأجْوَدينَ .

***

اَللّهُمَّ قَوِّني فيهِ عَلى اِقامَةِ اَمرِكَ ، وَ اَذِقني فيهِ حَلاوَةِ ذِكْرِكَ ،
وَ اَوْزِعْني فيهِ لِأداءِ شُكْرِكَ بِكَرَمِكَ ،
وَ احْفَظْني فيهِ بِحِفظِكَ و َسَتْرِكَ يا اَبصَرَ النّاظِرينَ .

***

اَللّهُمَّ اجعَلني فيهِ مِنَ المُستَغْفِرينَ ، وَ اجعَلني فيهِ مِن عِبادِكَ الصّالحينَ القانِتينَ ،
وَ اجعَلني فيهِ مِن اَوْليائِكَ المُقَرَّبينَ ، بِرَأفَتِكَ يا اَرحَمَ الرّاحمينَ .

***

اَللّهُمَّ لا تَخْذُلني فيهِ لِتَعَرُّضِ مَعصِيَتِكَ ، وَ لاتَضرِبني بِسِياطِ نَقِمَتِكَ ،
وَ زَحْزِحني فيهِ مِن موُجِبات سَخَطِكَ بِمَنِّكَ وَ اَياديكَ يا مُنتَهى رَغْبَةِ الرّاغِبينَ .

http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=536

اَللّهُمَّ اَعِنّي فيهِ عَلى صِيامِهِ وَ قِيامِهِ ، وَ جَنِّبني فيهِ مِن هَفَواتِهِ وَاثامِهِ ،
وَ ارْزُقني فيهِ ذِكْرَكَ بِدَوامِهِ ، بِتَوْفيقِكَ يا هادِيَ المُضِّلينَ .

***

اَللّهُمَّ ارْزُقْني فيهِ رَحمَةَ الأَيْتامِ وَ اِطعامَ الطَّعامِ
وَاِفْشاءَ وَصُحْبَةَ الكِرامِ بِطَوْلِكَ يا مَلْجَاَ الأمِلينَ .

***

اَللّهُمَّ اجْعَل لي فيهِ نَصيباً مِن رَحمَتِكَ الواسِعَةِ ،
وَ اهْدِني فيهِ لِبَراهينِكَ السّاطِعَةِ ،
وَ خُذْ بِناصِيَتي إلى مَرْضاتِكَ الجامِعَةِ بِمَحَبَّتِكَ يا اَمَلَ المُشتاقينَ .

http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=535

اَللّهُمَّ اجْعَلني فيهِ مِنَ المُتَوَكِلينَ عَلَيْكَ ، وَ اجْعَلني فيهِ مِنَ الفائِزينَ لَدَيْكَ ،
وَ اجعَلني فيه مِنَ المُقَرَّبينَ اِليكَ بِاِحْسانِكَ يا غايَةَ الطّالبينَ .

***

اَللّهُمَّ حَبِّبْ اِلَيَّ فيهِ الْإحسانَ ، وَ كَرِّهْ فيهِ الْفُسُوقَ وَ العِصيانَ
وَ حَرِّمْ عَلَيَّ فيهِ السَخَطَ وَ النّيرانَ بعَوْنِكَ ياغياثَ المُستَغيثينَ .

***

اَللّهُمَّ زَيِّنِّي فيهِ بالسِّترِ وَ الْعَفافِ ، وَ اسْتُرني فيهِ بِلِِِباسِ الْقُنُوعِ و َالكَفافِ ،
وَ احْمِلني فيهِ عَلَى الْعَدْلِ وَ الْإنصافِ ،
وَ آمنِّي فيهِ مِنْ كُلِّ ما اَخافُ بِعِصْمَتِكَ ياعصمَةَ الْخائفينَ .

http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=533

اَللّهُمَّ طَهِّرْني فيهِ مِنَ الدَّنسِ وَ الْأقْذارِ ، وَ صَبِّرْني فيهِ عَلى كائِناتِ الْأَقدارِ ،

وَ وَفِّقْني فيهِ لِلتُّقى وَ صُحْبَةِ الْأبرارِ بِعَوْنِكَ ياقُرَّةَ عَيْن الْمَساكينِ .

***

اَللّهُمَّ لاتُؤاخِذْني فيهِ بالْعَثَراتِ ، وَ اَقِلْني فيهِ مِنَ الْخَطايا وَ الْهَفَواتِ ،
وَ لا تَجْعَلْني فيهِ غَرَضاً لِلْبَلايا وَ الأفاتِ بِعزَّتِكَ ياعِزَّ المُسْلمينَ .

***

الفقير الى ربه
23-07-2012, 03:12 AM
(http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=7438)الرزق في القرآن (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=7438)


الرزق: يقال للعطاء الجاري تارة، دنيويا كان أم أخرويا،
وللنصيب تارة، ولما يصل إلى الجوف ويتغذى به تارة ،
يقال: أعطى السلطان رزق الجند، ورزقت علما.

وذكر أهل التفسير أن الرزق في القرآن على عشرة أوجه :

أحدها : العطاء .

ومنه قوله تعالى في البقرة :

{ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ }

وفيها

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ }

وفي النحل قوله تعالى :

{ وَمَنْ رَزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا فَهُوَ يُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا }.

والثاني : الطعام .

ومنه قوله تعالى في البقرة :

{ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا }

، أي : أطعموا .

{ قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ }

، أي : أطعمنا ، وقوله تعالى في الكهف:

{ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ }

، أي: بطعام. وقوله تعالى في سورة يوسف

{ قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ }

أي تطعمانه.
والثالث : الغداء والعشاء .

ومنه قوله تعالى في مريم:

{ وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا } .

والرابع : المطر .

ومنه قوله تعالى في الجاثية :

{ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا } ،

في الذاريات :

{ وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ } .

والخامس : النفقة .

ومنه قوله تعالى في البقرة :

{ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ }.

والسادس : الفاكهة .

ومنه قوله تعالى في آل عمران :

{ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا } .

والسابع : الثواب .

ومنه قوله تعالى في آل عمران:

{ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ } ،

وفي حم غافر:

{ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ } ،

وفي الطلاق : " قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقًا " .
والثامن : الجنة .

ومنه قوله تعالى في طه :

{ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى } ،

قاله مقاتل .
والتاسع : الحرث والأنعام .

ومنه قوله تعالى في يونس :

{ قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَامًا وَحَلَالًا } .

والعاشر : الشكر .

ومنه قوله تعالى في الواقعة :

{ وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ } .

قال ابن السكيت : الرزق -بلغة أزدشنوءة - الشكر ، ومنه في هذه الآية .
وتقول رزقني فلان ، أي : شكرني .
أزد شنوءةأو أزد شنوّة هي قبيلة عربية تنتمي إلى الأزد
وهم أبناء كعب بن عبد الله بنمالك بن نصر بن الأزد، وحالياً غامد وزهران.
وهم أعظم بطون الأزد وأصرحهم نسباً

(http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=7438)

الفقير الى ربه
23-07-2012, 03:20 AM
(http://www.ataaalkhayer.com/)الحق في القرآن (http://www.ataaalkhayer.com/)


ذكر أهل التفسير أن الحق في القرآن على ثمانية عشر وجها :
أحدها : الله تعالى، ومنه قوله تعالى في المؤمنين :

{ وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ }

والثاني : القرآن ،

ومنه قوله تعالى في الأنعام :

{ فَقَدْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ } ،

وفي القصص:

{ فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا لَوْلَا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى } ،

وفي الزخرف :

{ بَلْ مَتَّعْتُ هَؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى جَاءَهُمُ الْحَقُّ وَرَسُولٌ مُبِينٌ *
وَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ وَإِنَّا بِهِ كَافِرُونَ }

والثالث : الإسلام ،

ومنه قوله تعالى في الأنفال :

{ لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ }

وفي بني إسرائيل :

{ وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا }

وفي النمل :

{ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ}

والرابع : العدل . ومنه قوله تعالى في الأعراف:

{ رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ}

وفي النور :

{ يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ }

وفي الأنبياء :

{ قَالَ رَبِّ احْكُمْ بِالْحَقِّ }

وفي ص :

{ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ }

والخامس : التوحيد .

ومنه قوله تعالى في المؤمنين :

{ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ }

وفي القصص :

{ فَعَلِمُوا أَنَّ الْحَقَّ لِلَّهِ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ }

وفي العنكبوت:

{ أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ }

وفي الصافات:

{ بَلْ جَاءَ بِالْحَقِّ وَصَدَّقَ الْمُرْسَلِينَ }

والسادس : الصدق .

ومنه قوله تعالى في الأنعام :

{ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ }

وفي يونس :

{وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَق}

والسابع : المال ،

وبمعنى الدَّين ومنه قوله تعالى في البقرة :

{ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا يَبْخَسْ مِنْهُ
شَيْئًا فَإِنْ كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا }

والثامن : الوجوب ،

ومنه قوله تعالى في تنزيل السجدة :

{ وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ }

وفي المؤمن :

{ وَكَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ أَصْحَابُ النَّارِ }

وفي الأحقاف:

{ أُولَئِكَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ }

والتاسع : الحاجة ،

ومنه قوله تعالى في هود:

{ قَالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ }

والعاشر : الحظ ،

ومنه قوله تعالى في سأل سائل :

{ وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ * لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ }

والحادي عشر : البيان .

ومنه قوله تعالى في البقرة :

{ قَالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ}

وفي هود :

{ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ }

والثاني عشر : أمر الكعبة .

ومنه قوله تعالى في البقرة :

{وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }

.وذلك الحق هو القبلة التي وجَّه الله عز وجل إليها نبيَّه
محمدًا صلى الله عليه وسلم. التي كانت الأنبياء من قبل
محمدٍ صلى الله عليه وسلم يتوجَّهون إليها. فكتمتها اليهودُ والنصارى.

والثالث عشر : إيضاح الحلال والحرام .

ومنه قوله تعالى في البقرة :

{ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ }

والرابع عشر : لا إله إلا الله ،

ومنه قوله تعالى في الرعد :

{ لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ}

والخامس عشر : انقضاء الأجل ،

ومنه قوله تعالى في ق :

{ وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ}

والسادس عشر : المنجز .

ومنه قوله تعالى في براءة :

{ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ }

وفي الكهف :

{ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا}

والسابع عشر : الجرم .

ومنه قوله تعالى في البقرة :

{ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ} ،

وفي آل عمران :

{ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ}

والثامن عشر : الحق الذي يضاد الباطل .

ومنه قوله تعالى في يونس :

{ وَرُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلَاهُمُ الْحَقِّ}

وفي الحج :

{ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ } ،

وفي الحجر :

{ وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ}

وذكر وجه آخر وهو : الحق، بمعنى: أولى.

فذلك قوله في البقرة :

{وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ}

يعني: أولى. وكقوله في الأنعام:

{فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ}

يعني: أولى بالأمن. وكقوله في براءة:

{وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ}

يعني: أولى. وكقوله في يونس:

{أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ }

يعني: أولى أن يتبع.

(http://www.ataaalkhayer.com/)

الفقير الى ربه
23-07-2012, 03:28 AM
الليلُ طالَ وأُمَّتي لا تَسْتَفيقُ مِنَ الْهُجودِ ,
هَمَدَتْ على اليأْسِ الشّديدِ وَصَوْلَةِ الباغي الشّديدِ ,
وأنا الْمُؤَرَّقُ جَفْنُهُ يَرْنُو إلى الأُفُقِ البَعِيدِ ,
طَالَ اشْتِياقي لِلضياءِ ويَقْظَةِ البَطَلِ الشَّهيدِ ,
يا إخوةَ الهدَفِ العتيدِ وإخوةَ الدّرْبِ العتيدِ ,
يا صَرْخَةَ الإسْلامِ والإسْلامُ مَطْوِيُّ الْبُنُودِ ,
يا ثَوْرَةَ الحقِّ المبينِ على الصليب والخنازير ,
هيَّا فَقَدْ آنَ الأوانُ لموْلِدِ الْفَجْرِ الْجَدِيدِ ,
هيا فقد آن الأوان لمولد الإسلام من جديد
إن الهجرة إلى الله المطلوبة في هذا القرن تنقسم إلى ثلاثة أقسام :-
- هجرة أفراد الأمة على المستوى الشخصي
- هجرة العلماء والجماعات ورجال الأعمال
- هجرة الأمة
و الهجرة إلى الله المطلوبة من أفراد الأمة عدة أنواع :-
- الهجرة المعنوية
- الهجرة الحسية أوالبدنية
- هجرة خدمة الدين الإسلامي
إن الهجرة المعنوية هي هجرة إلى طريق الصراط المستقيم
ألا وهو منهج وطريق الفرقة الناجية والطائفة المنصورة ,
وترك كل الطرق , وقبل ذلك الإقرار بنعم الله علينا وشكره بتوحيده
تتحقق الهجرة المعنوية بهجر كل ما نهى الله عنه
وفعل كل ما أمر الله به من النيات وأعمال القلوب والجوارح ,
وإن لم تثمر أعمال الجوارح بثمرات وأهمها التقوى وطهارة القلب ,
فلن يزدد الإنسان بها إلا بعدا عن الله

إن من الهجرة الفردية الهجر والمفارقة ,
فلا يجتمع الخبيث والطيب (http://www.ataaalkhayer.com/) وسنة الله أن يميزبينهما يقول عزوجل
( مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ
حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ
وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِنْ رُسُلِهِ مَنْ يَشَاءُ
فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ )
(179) سورة ال عمران ,
لذا كان لا بد من تطبيق المؤمن لعقيدة الولاء والبراء
بكل وضوح والتي منها مقاطعة الدول الكافرة وخصوصا المحاربة
سياحيا وإقتصاديا إلا ما كان لضرورة ,
وكذلك هجر أرباب الكبائر والبدع العقدية ,
وهذا لايمنع العدل معهم وتطبيق سنة الرسول صلى الله عليه وسلم معهم ,
يقول عزوجل
(لاتَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْإِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ
أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ
وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ
أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )
المجادلة 22

الفقير الى ربه
23-07-2012, 03:36 AM
هجرة البدن وهي نوعان (http://www.ataaalkhayer.com/)

- الهجرة الصغرى :
وهي أقل مراتب إنكار المنكر , الإنكار بالقلب وهي أضعف الإيمان
وتستلزم المفارقة الجسدية لمكان المنكر ,
لذا يجب هجرة أماكن اللهو والحفلات الموسيقية وأماكن الخمر
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم
(لا يحل لرجل يؤمن بالله وباليوم الأخر أن يجلس على مائدة يدار فيها الخمر)
حسنه الألباني رحمه الله .
- الهجرة الكبرى :
وهي هجرة البدن من المدن والدول التي يغلب فيها الفساد على الخير ,
أو التي لا يستطيع المسلم أن يقيم فيها شعائر دينه ويحارب بسببها
أو بسبب خدمة دينه ،إلا إن كان هناك سبب شرعي لعدم الهجرة .
ثالثا : هجرة خدمة الدين
إن ما جرى ويجري للأمة الإسلامية يجعل خدمة الدين
ونصرته فرض عين على كل مسلم قادر حسب قدرته ,
وكل مسلم ينبغي أن يكون له مشاركة في الدعوة بحسب ما وهبه الله عز وجل من ملكاتومؤهلات ،
ومن قدر على واجب وفعله كان خيراً ممن تركه وإن كان معذوراً في تركه ،
وكذا اشتغال المؤمن بمهام الدعوة يجعله يحمل هم الإسلام ،
ويشغل قلبه وعقله وجوارحهعن الاشتغال بالحرام و في ظل هذه الأوضاع الخطيرة في هذا القرن لا بد أن يعتبر المسلم قضية الإيمان والتوحيد والدعوة هي القضية الكبرى في حياته
إن من أهم شروط الهجرة العلم على مذهب أهل السنة والجماعة
وبدونه يكون الضلال ولقد قال العلماء أن أدنى العلم الواجب أربعة:-
- العلم بالعقيدة والتوحيد ( السلفية )
- العلم بفقه العبادات
- العلم بالحلال والحرام
- العلم بالأخلاق
إن عدة الهجرة إلى الله الصبر والشكر ,
فأما الصبر فهو الصبر على فعل الطاعات وعلى ترك المنهيات
وعلى البلاء ومن صبر ظفر فقد قال العلماء أن النعيم
لا يدرك بالنعيم ولقد خلق الله الجنة للمسلمين يدفعون ثمنها في الدنيا
وثمنها الهجرة إلى الله (دين ودولة) ,
وأما الشكر فهو أن يتفكر المسلم في نعم الله ويحمده دوما بلسانه وبقلبه ,
ونعم الله لا تعد ولا تحصى وما شكر الله بأفضل من توحيده وترك كبائر الذنوب والإحسان إلى خلقه
إن سلاح الهجرة إلى الله هو التوبة وتجديدها والدعاء ,
وأما التوبة وتعني الرجوع والعودة إلى الله للسير وفق صراطه المستقيم
مع الندم على ما فات والعزم على عدم العودة ورد الحقوق لأهلها ,
ومن تاب تاب الله عليه فما شرع الله سبحانه التوبة
إلا ليغفر لنا وهي أشد عمل على الشيطان وإن ضعف المسلم
وعاد فليبادر بتجديد التوبة مع الإكثار من الحسنات
قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
( التائب من الذنب كمن لا ذنب له ) .
حسن ، رواه ابن ماجه ,

وقد قال بعض
(http://www.ataaalkhayer.com/)العلماء (http://www.ataaalkhayer.com/):- (http://www.ataaalkhayer.com/)
أما من ارتكب كبـيرة ، أو أهمل أركان الإسلام ،
فإنه إن تاب توبة نصوحًا قبل قرب الأجل ، التحق بمن لم يرتكب ؛
لأن التائب من الذنب كمن لا ذنب له، والثوب المغسول كالذي لم يتسخ أصلاً ,
وأما الدعاء فهو أعظم نعمة منا الله بها علينا بعد نعمة الإسلام ,
لأن الله عز وجل لا يرد الدعاء أبدا ,
فهو عز وجل إما يحقق مراد العبد أو يدفع به بلاء عنه أو يدخره له يوم القيامة ,
وله شروطه , عن أبـي هريرة عن النبـي صلى الله عليه وسلم قال :
( ادعوا اللَّه وأنتم موقنون بالإجابة ،
واعلموا أن اللَّه لا يقبل دعاء من قلب غافل لاه )
حسن رواه الترمذي ,
فهذا (

(http://www.ataaalkhayer.com/)الدعاء (http://www.ataaalkhayer.com/)) دواء نافع مزيل للداء ، ولكن غفلة القلب عن اللَّه تبطل قوته ، (http://www.ataaalkhayer.com/)
وكذلك أكل المال الحرام يـبطل قوته ويضعفها وكان عمر رضي الله عنه يقول :
( إني لا أحمل هَمَّ الإجابة ، ولكن أحمل هَمَّ الدعاء ،
فإن ألهمت الدعاء فإن الإجابة معه )
والدعاء من أنفع الأدوية ، وهو عدو البلاء ،
يدافعه ويعالجه ، ويمنع نزوله ، ويرفعه أو يخففه إذا نزل

الأدعية والتعوذات بمنزلة السلاح ، والسلاح بضاربه ،
لا بحده فقط ، فمتى كان السلاح سلاحًا تامًا لا آفة به ،
والساعد ساعدًا قويًّا ، ومانع الإجابة مفقودًا ،
حصلت به النكاية في العدو ، ومتى تخلف واحد من هذه الثلاثة تخلف التأثير ،
فإن كان في نفسه غير صالح ،
أو الداعي لم يجمع بـين قلبه ولسانه في الدعاء ،
أو كان ثَمّ مانع من الإجابة ، لم يحصل الأثر ,
والفقيه كل الفقه الذي يرد القدر بالدعاء ، ويدفع القدر بالدعاء ،
ويعارض القدر بالدعاء , قال كعب الأحبار :
أعطيت هذه الأمة ثلاثًا لم تعطهن أمة قبلها إلا نبـي :
كان إذا أرسل اللَّه نبـيًّا قال له : أنت شاهد على أمتك ،وجعلكم شهداء على الناس :
] لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ [
[ البقرة : 143 ] .
وكان يقال له : ليس عليك في الدين من حرج ، وقال لهذه الأمة :
] وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ [
[ الحج : 78 ]
.وكان يقال له : ادعني استجب لك ، وقال لهذه الأمة :
] ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [
سورة غافر 60
إنتهى
يقول جلَّ وعَلا:
إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى
مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ *
إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ
[البقرة:159-160]،
يا ربِّ أعضاءَ السُّجودِ أعتقتَها
مِن فَضْلِكَ الوافي وأنت الباقي
والعتقُ يسري في الغني يا ذا الغنى
فامْنُنْ على الفاني بعتق الباقي

(http://www.ataaalkhayer.com/)

الفقير الى ربه
23-07-2012, 05:37 AM
يامن ليس لى رب سواه
يامن احبه واتمنى رضاه
احبك ربى يانعم الخالق
وادعوك وليس بينى وبينك عائق
اناديك ربى فتسمعنى
واناجيك فتفهمنى
وابكى بين يديك فاشعر بك حولى
وكأنك تقول لى مالكى أمتى
فأشكو لك حالى فترحمنى
فكيف يكون حالى بدونك ربى
كلما أخطأت جريت نحوك
أبكى واقول اغفر لى
فتقول لى لاعليكى ولاتبكى
فلمن وجد عفوى ومغفرتى
وأبعد عنك فتذكرنى وتقول لى اقتربى
فاعود اليك وفرحتى تسبقنى
وابكى واقول
احبك ربى

الفقير الى ربه
23-07-2012, 05:46 AM
يامن احبه واهواه
يامن اتمنى لقاه
يارحمة من ربى لنا مهداه
ياحبيبى يارسول الله
بعد ان عرفتك وعلمت سيرتك
ورأيتك فى حُلمى وحضنتنى طيبتك
وسعدت بوجودى معك وفرحت برؤيتك
أعترف لك بأنى احبك حب ملأ كيانى
حب حقيقى ملأ إحساسى ووجدانى
حب لايعلم أحد مداه
حب أتذكره دوما ولاأنساه
فأنت خير خلق الله
وروحى فدا لك يارسول الله
----
احلي يوم الشمس فيه ظهرت
واحلي كلام سمعته الدنيا وانبهرت
قمر ماشي في الطريق
ماشي جانبه اوفي صديق
نوره غطي نور النجوم
خيره باقي وكمان بيدوم
بدر حل علي المدينة وزادها بركة
جه يأمرنا بالاحسان وبالصدقة
هادي وعاصم وشفيع يوم القيامه
ومعانا علي الصراط يعدينا للجنه بسلامه
مهو احمد وخاتم الانبياء
مهو صاحب معجزة الاسراء
ملك الدنيا وقاد الامم
غير العالم وعلي الهمم
كان لزوجاته مش بس قريب
كان بالنسبه لهم اكتر من حبيب
كان مع اصحابه انسان امين
اختاره ربنا رحمه للعالمين
صلي الله عليك يارسولي
حبيتك في كل حاجه لما حكولي
عنك وعن حبك لله
يا اكرم واحلي خلق الله يا محمد
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين
-
رضيت بالله رباً وبالإسلام دينناً وبسيدنا محمد نبياً ورسولا
سبحان الله والحمدلله ولاإله إلا الله والله أكبر ولاحول ولاقوة إلا بالله العلىٌ العظيم
اللهم إنى أسألك الجنه وماقرب اليها من قول او عمل
وأعوذ بك من النار وماقرب اليها من قول او عمل
واللهم إنى أسألك الخير كله عاجله وآجله
وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله
اللهم آتنا فى الدنيا حسنه وفى الآخره حسنه وقنا عذاب النار
اللهم أحسن عاقبتنا فى الأمور كلها وأجرنا من خزى الدنيا وعذاب الآخره
وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

الفقير الى ربه
23-07-2012, 08:07 AM
http://www.youtube.com/watch?v=Yu9oFSuoIU0&feature=endscreen&NR=1


اسمع اية الشاب السعودي لهذا الشبل السوري اسمع يامن تقتل نفسك او تنتحر في التفحيط بالسيارة ان بلدك محتاج لك حين لاقدر الله للمملكة العربية السعودية حفظها الله من كل مكروة وحفظ لنا ابونا ابو متعب اطال الله في عمرة لطاعة ربة وخدمة وطنة هل انت
اية الشاب السعودي بدفاع عن بلدك

الفقير الى ربه
23-07-2012, 09:59 AM
ما هي السعادة ؟



هل السعادة في المال , المنصب , الجمال . كثير من الناس بحث عن السعادة في القنوات والمسلسلات وصفحات الإنترنت المشبوهة والمجلات الماجنة و الأغنيات و المعاكسات والتبرج والسفور . فما وجدوها ولن يجدوها .


لأن الله جل وعلا يقول : ( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ) .


إذاً أين توجد السعادة ؟ اقرئي : ( من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ) .

إن السعادة الحقيقية في الدنيا والآخرة هي في أتباع أوامر الله ورسوله وطاعتهما بدون اعتراض أو تردد . وإياك ومن يصور لك هذا الدين بأوامره وتكاليفه أنه نوع من تقييد الحرية وحرمان من المتع الدنيوية فهؤلاء لا يريدون لك إلا السعادة المزيفة والمتعة المؤقتة ثم تكون الحسرة في الدنيا والعذاب في الآخرة ...
..... ..... ..... ..... .....


حذار يا أخيه


يا من ترتدين البنطال واللباس العاري أمام النساء والرجال أو العباءة المخصرة وعلى الأكتاف .. أو تجمعين شعرك فوق رأسك أو تخرجين متعطرة .. فتفتنين الرجال . من هذا الوعيد الشديد الذي يحدثنا عنه أنصح الخلق للخلق . عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( صنفان من أهل النار لم أرهما , قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس , ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة . لا يدخلن الجنة و لا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ) رواة مسلم .




أما تلك التي تتعطر حين تخرج لتلاحقها الأنظار ..



فويل لها من هذا الوعيد ..


عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا من ريحها فهي زانية ) رواة أحمد




وتأملي هذا الحديث وما فيه من العذاب


روى البخاري أنه صلى الله عليه وسلم قال :

إنه أتاني الليلية آتيان وإنهما قالا لي أنطلق حتى اتينا على مثل التنور فإذا فيه لغط وأصوات فاطلعنا فيه فإذا فيه رجال ونساء عراة وإذا هم يأتيهم لهب من أسفل منهم فإذا أتاهم ذلك اللهب ضوضوا – أي صاحوا من شدة الحر – فلما سأل عنهم الملائكة .

قالوا : وأما الرجال والنساء العراة الذين هم في مثل بناء التنور فإنهم الزناة والزواني .

..... ..... ..... ..... ....


تذكــــرة



أختاه ...




كم ستعيشين ؟




سلي نفسك هذه الأسئلة وأجيبي جواب العاقلة المتزنة :


هل تعلمين أنك ستسافرين سفراً طويلاً بلا رجعة ؟


فهل أعددت العدة لهذا السفر ؟

هل تزودت من هذه الدنيا الفانية بالأعمال الصالحة لتؤنس وحشتك في القبر ؟

وكم عمرك ؟

آلا تعلمين أن لكل بداية نهاية .... وأن النهاية جنة أو نار ؟!
..... ..... ..... ..... .....





جنة الدنيا

أبشري من تاب تاب الله عليه ..




أوصيك ..



الصلوات الخمس في أوقاتها , السنن الرواتب , سنة الضحى , قيام الليل , الصدقة , جزء من القرآن يومياً , أذكار الصباح والمساء والنوم وبعد الصلوات , مصاحبة الصالحات , سماع الأشرطة النافعة , قراءة الكتب وفتاوي أبن باز وأبن عثيمين وغيرهم ,



سماع إذاعة القران , الالتزام بالحجاب الشرعي وتكون العباءة فوق الرأس والقفاز والجوارب , كثرة الذكر والدعاء .

إتلاف المجلات الفاسدة والأغنيات والصور والمعاكسات والعباءات المحرمة .

هذه نور على نور وسعادة وطمأنينة وثبات وأنس في الدنيا والآخرة .
م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 10:16 AM
بالأمس في ساعة متأخرة من الليل
قبل الفجر مررت أنا ومجموعة من زملائي
بأحد الشوارع
وكان ذاك الشارع فيه عمليات حفريات
فلما رأى زملائي العمال وهم يعملون ومتعبين قال واحد منهم: وش رأيكم نسوي خير
فذهبنا لبقالة ثم اشترينا مجموعة أغراض
"فطيرة لوزين+كيك لوزين أبو نص+عصير ربيع أبو نص+علبة موية أبو نص"
اشتروا منها كمية قليلة واشتروا معها أكياس صغيرة
ثم ذهبنا لحديقة وبدأنا نعبّي الأكياس
"فطيرة+كيكة+عصير+علبة موية"
ونربط كل كيس

ثم حملناها في السيارة وتوقفنا عند العمالة
ونزل زملائي يوزّعون الأكياس

قيا الله يا الله
رأينا الفرحة على هؤلاء العمال بهذه الوجبة الخفيفة

يقول النبي"في كل كبد رطبة أجر"
وتخيّل لو دعا لك هذا الشخص
وتخيّل لو شخص منهم كان كافر وبسبب عملك هذا يدخل الإسلام

ربّما يرى البعض أن أفضل وقت الساعة 11 صباحاً شدة الشمس أو س2 ظهراً

لو بعشرة ريال تستطيع تضع أربع وجبات وتوزّعها


ما أجمل عمل الخير

انشروا هذه القصة وادعوا لمن كتبها
م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 10:32 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


....


بين طيات هذهـ الحياهـ ,,

نتلفظ بكلمآت ونقيس نبضها بملامح من حولنا ,,

ف رأيت أن هناك فارق كبير بين كل كلمة وآخرى ,,

ووجدت أجملها التي ترسم بداخلهم ملامح الفرح والبهجه ,,

هي تلك الكلمه (( الطيبه )) ,,



ف إذاً ماهي الكلمة الطيبه ..؟؟



الكلمة الطيبة : هي كالشجرة الطيبه أصلها ثابت وفرعها في السماء ,,

كما قال الله تعالى عنها : { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء } آية 23 سورة إبراهيم .


الكلمة الطيبة : هي أن نقتدي بتعامل أكرم الخلق مع البشريه محمد صلى الله عليه وسلم .


الكلمة الطيبة : صدقه .


الكلمة الطيبة : هي كلمات دافئه بسيطه تنبع من دآخلك بصدق لهم ,,

هدفهآ أن ترى الفرح بداخلهم وأن ترسم السعادهـ في دروبهم .



الكلمة الطيبة : هي عنوان للخير وعنوان للرقي وجمّيل التعآمل بأخلاقنـا .


الكلمة الطيبة : عنوان المحبه بطيبة قلوبنا وتسر السامع بها وتؤلف مابين القلوب .


الكلمة الطيبة : تنال بها الأجر والثواب والخير .


الكلمة الطيبة : تربيك على محاسن الأخلاق وكرم الأخلاق .


....


فقد آهتم القران الكريم والسنه النبويه بذلك الجانب ,,


ل قوله الله تعالى : { إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ }


عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( في الجنة غرفة يُـرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها)) فقال أبو مالك الأشعري: لمن هي يا رسول الله ؟ قال: " لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وبات والناس نيام ))



ف الله سبحانه كريم طيّب ,, يرفع له العمل الطيب والكلام الطيّب ..

وقد تكون سبب لدخولك الجنه (( بإذن الله )) ..


....



ف إذاً ما أجمل أن نتعايش في حياتنا بجمال التعامل وطيب الكلام ,,

ف إنهآ تزرع بدآخل تلك الأرواح اللتي تسمع ذلك الكلام الطيب بطعم الفرحه والإبتسامه ,,



ف آزرعوآ تلك الكلمة الطيبة بينكم ,,


بين أهلكم وأقاربكم وأحبابكم والناس أجمعين ,,
م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 10:39 AM
بدآية ♥


♥ لنجعل من قلوبنا صفحات بيضاء، يكتب عليها الناس عبارات الحب ،
ولنجعل من عيوننا مرايا نوجه من خلالها الضوء لتقرأ ما عليها !!!!!









تصفح يومك وفكر الى أين تصل له!؟


فكر بمعآني الحيآة كآملة


لمآذآ فعلت ولمآذآ لم افعل


اعلم ان حيآتك مرحلة لها نهآية


وليس كل نهآية حلوهـ او مرهـ


عش يومك واحلم بسعآدة


فكل يوم من دون بسمتك يضيع يوم من عمرك


وعند ضياعه سوف تضيع بقيت عمرك بالندم...!









عندما تفضفض لشخص.. يجيد الاستماع
فجأة تبكي !! لا يدل بكائناعلى آلامنــــا المتراكمه ..
بل بـ سبب ذلك الشعور الرائع عندما نرى ذلك الشخص منصت
لكل شخص أتقن يوماً الإنصات دون تملل أو أنين
شكرا لأنكم كنتم كالـورد في حياتي ..









كن كالسماء مكبلة بالغيوم لتقطر ماءً صافيا يسقي الضمآ ن ويطهر القلوب ويمحي الذنوب ..








لا تيأس إذا تعثرت أقدامك
وسقطت في حفرة واسعه فسوف تخرج منها
و أنت أكثر تماسكاً وقوة


والله مع الصابرين
فلا تيأس من رحمه ربك فأنه اعلم بالعباد


لا تحزن إذا جاءك سهم قاتل من أقرب الناس إلى قلبك
فسوف تجد من ينزع السهم ويعيد لك الحياة و الابتسامه
لاتياس وأعلم بأن الحياة سكه طويلة
تشبه سكة القطار تمر وتمر بأشياء
تتوقف وتتوقف وعند كل محطة
تعلم وتعلم وانسى شي يدعى اليأس








اطلع على عيوب نفسك وفكر في ذآتك


واعرف حقوق غيرك


اجتهد في جميع امور حيآتك


قال أبو الدرداء: [[ إنما أنت أيام، كلما مضى منك يوم مضى بعضك. فيا أبناء العشرين!


كم مات من أقرانكم وتخلفتم؟!
ويا أبناء الثلاثين! أصبتم بالشباب على قرب من العهد فما تأسفتم؟


ويا أبناء الأربعين! ذهب الصبا وأنتم على اللهو قد عكفتم!!


ويا أبناء الخمسين! تنصفتم المائة وما أنصفتم!!


ويا أبناء الستين! أنتم على معترك المنايا قد أشرفتم،


أتلهون وتلعبون، لقد أسرفتم ! ]]








اصد شوي وابعد عن الناس


.. واجلس لحالي واتفكر بحالي


.. ياكثر ماني معطي احبابي احساس


.. ولا وقف جنبي الا ظلالي


..تنكشف نوايا .. وتطيح اقنعه .. والمساله مسالة وقت !!!








اخيــــراً


الكلآم كثير ولاكن !
لم يسعني المزيد من الوقت !
هذي حكم وعبر من درووس من اهم معلم قد يمر عليك !


الا وهو الحيـآة
م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 10:49 AM
أحبّ الساعات الى قلبي وأفضلها عندي- ساعة أخلو فيها بنفسي- أغلق عليّ بابي - أمسك بها قلمي - أفتح لها صفحتي - وأنتقل الى فضاء ليس فيه إلا حروفاً ونقاط - تشتبك أفكاري بها-فنسدل ضفائر من حبر على ظهر الصفحة البيضاء- مزينة بشرائط من دلالات ورموز وألفاظ
أحب التجوال بين دروب الحس والوجدان - والتنزه في جوهر النفس- وتحسس ملمسها الحريري أو المخملي أو الاسمنتي - فإن شعر بها قلبي- بادر إلى الترجمة قلمي

لكن منذ مدة- وقلمي يعلن العصيان والتمرد - لم يعد يطاوعني - أصبح في حالة اضراب دائم- أتراه يداعبني؟ أم هو جادّ فيما يذهب إليه؟ ترى هل عرف الحبيب مكانه فتدلل ؟ إن كان هذا دلالا فليكن- أما إن كان قسوة وجفاء- فهذا ما ليس لي قدرة على احتماله -- ولكننا نتقن ممارسة الصبر عندما لايكون لدينا خيارا سواه

مع أنني لست شخصاً صباحياً - ولا أحب الاستيقاظ مبكراً -- إلا أنني على غير العادة نهضت من سريري هذا اليوم مع بزوغ الشمس - وشربت قهوتي مع أجمل سيمفونية يمكن أن تنصت لها الأذن - زقزقة العصافير التي تخصص أروع ألحانها ونغماتها لهذا الوقت من النهار. ثم تراءى لي أني أسمع موسيقى من نوع مختلف- وتيقنت من ضربات خفيفة على الباب - فأسرعت إلى فتحه - وإذ بي أمام ثمانية وعشرين ضيفاً. أذهلتني المفاجأة وأربكتني

صباح الخير- نحن الأحرف الأبجدية في اللغة العربية- أجبت: وهل يخفى القمر؟ تفضلوا يا أهلاوسهلا. عدد الأرائك في صالوني لايكفي- فرحت أستعين بكراسي غرفة السفرة ليجلس جميع زواري الأعزاء- ومازالت أمارات الدهشة الممزوجة بالفرح تسيطر على انفعالاتي وحركاتي. خيم الصمت لثواني- كنت خلالها أجول بنظري على ضيوفي في هذا الصباح الاستثنائي- بعيني المحب التواق لوجه الحبيب الغائب

لاحظ الضيوف آثار المفاجأة على وجهي- فبادر حرف الألف قائلا : الحقيقة جئناك نحمل عتب المحبين- فأنت دائما تتغنين بصداقتنا - وتسهبين في وصف عشقك لنا -- وفجاة تنقطعين لاعيناك تعانقنا- ولاأفكارك تنادينا- ولاقلمك يستدعينا - فأين هي تلك الحميمية التي ما فتئت يوما عن الاحساس بها والتحدث عنها ؟

اغرورقت عيناي بالدموع - فلاحظها حرف الجيم وقال : جئناكِ للاطمئنان عنك -خشينا ألا تكوني بخير - أجبت بخجل: لايمكنكم أن تتصوروا ماذا تعني لي هذه الزيارة - إنها عندي أجمل من الورد وأحلى من الشهد - محبتكم في قلبي متواجدة على الدوام وصداقتي لكم لن تتوقف إلا بتوقف نبضات قلبي- لكني انسانة مزاجية حتى العظم - والكتابة عندي طقس مقدس- عندما أكون في حضرة الورق والقلم- يجب أن أكون في أحسن حالاتي النفسية- وأصفى أوقاتي- وأنقى ساعاتي -لأني سأنطلق في رحلة روحانية تاركة خلفي كل الهموم والمشاغل والارتباطات والمسؤوليات - فإن لم يتسنى لي هذا الانفكاك عن أحدها- أجد نفسي
غير قادرة على التحليق بأجنحتكم . الكتابةعندي أشبه بعملية المخاض والولادة -- إما أن يولد النص بسهولة ويسر وإما بعد عذاب ومعاناة ومشقة - في كلتا الحالتين- عند ولادة الطفل فالصبر محدد بتسعة أشهر- أما عند ولادة النص فالصبر ليس له عمر

هل تشربون معي قهوة الصباح؟ رد حرف النون: نحن لا نشرب إلا القهوة العربية فهل لديك بعضا منها؟ أجبت ضاحكة : ومن قال لك أني أشرب غيرها- إنها الصديقة التي ترافقني في كل رحلاتي معكم

دقائق - واخترقت رائحة الهيل خلايا المكان- لكن رائحته المتعانقة مع رائحة البن الطازج تلاشت وانهزمت أمام سحر رائحة أبجدية الحب التي تتميز على كل عطور الكون

قال حرف الياء : يجب ألا تعمقي هذا الاحساس داخلك وأن تتحرري من كل القيود التي تعتقدين أنها تكبلك - يجب أن تكتبي في كل الظروف وفي كل الأماكن وفي مختلف حالاتك النفسية- فالكتابة هي شكوى للورق - وقد ينسكب الابداع من جرار المعاناة

أجبت : يحتاج الواحد منا بين الحين والآخر إلى من يمسك بيده ويساعده على النهوض من حفر الحياة ونفض الغبار العالق به - عندما ارتفع جدار الفراق بيني وبينكم- تملكني اليأس وظننت أنه الفراق الأبدي - واستسلمت لحزن صامت كاد يفتك بي - زيارتكم هذه ذكّرتني بأن القش اليابس يمكن أن يشتعل من شرارة واحدة - وكنتم الشرارة التي أشعلتني سعادة - وأتمنى أن يتحول قشي اليابس إلى لون الذهب
م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 11:13 AM
هاهو يوم جديد تشرق شمسه ويملأ نوره أرجاء هذا الكون كله.
لو أنه يتكلم لقال: كلي نور وأمل وضياء وإشراقة وسعادة وحب.
هاهي شمسي تنشر الضياء والدفء والحنان لتسعدكم.
وهاهي عصافيري وطيوري تغرد وتعزف لكم أجمل الألحان الحلال.
وها هو هوائي العليل ينعش الأبدان لتنفض عنها كسلها وليحل محله
النشاط والحيوية والجد والإجتهاد .
يخاطبنا هذا اليوم الجديد المشرق ليبعث فينا روح التفاؤل والقناعة
والرضا، وأن علينا نسيان الأمس بكل مافيه من أحزان وآلام . مرحباً بك صباحنا الجديد ونحن نبادلك حباً بحب، لك منا الإعجاب
والتحية والتقدير .
حتى وإن بقيت صامتاً يافجرنا فثق بأننا نعرف بأنك تحوي الخير والحب
بين جوانحك، وما هذه الإشراقات إلا إرهاصات خيرك ومحبتك وأملك
فعش لنا سالماً واعلم بأننا ننتظر ظهورك وإشراقة شمسك على الدوام

الفقير الى ربه
23-07-2012, 11:16 AM
حينما سئل اين تيمية كيف اصبحت؟
قال: اصبحت بين نعمتين لا ادرى ايتهما افضل
ذنوب قد سترها الله فلم يستطع ان يعيرنى بها احد..
ومودة قذفها الله فى قلوب العباد لايبلغها عملى
حينما سئل ابن المغيرة..يا ابا محمد كيف اصبحت؟؟
قال: اصبحنا مغرقين فى النعم..عاجزين عن الشكر..يتحبب ربنا الينا بالنعم وهو الغنى عنا..ونتمقت اليه بالمعاصى ونحن اليه محتاجون....

الفقير الى ربه
23-07-2012, 11:19 AM
فى كل صباح.
.انظر الى الحياة
..الى الطيور .
.الى الاشجار.
.الى الهواء.
.الى الطبيعة.
.فأقول الم تخلق لاجلنا!!...
شقشقة الطيور وتغريدها تبعت الامل
وصوت حفيف الاشجار وسكونها..يشعرنا بالوجود...
وفى الطبيعة سحر ..يدعونا بان نشكر الله

الفقير الى ربه
23-07-2012, 11:33 AM
على طريق الهجرة من أراكان
------------------------
ذات مساء ربيعي دافئ من مساءات مكة الحالمة، وفي حي شعبي من الأحياء البرماويَّة الجاثمة على أكتاف جبل من جبال مكة الشامخة، جلست أُمٌّ أراكانيَّة كهلة على سطح بيتها، مُحاطة بالشباب الناضجين من أبنائها، تحكي لهم باستحياءٍ عن أوَّل مولودٍ وضَعته قبلهم في حياتها، يحفُّها الودُّ والتقدير من أبنائها، ويُجَلِّلها الوقارُ والهيبة في مُحَيَّاها.

قالت:
كنتُ - في العشرين من عمري - فتاة غريرة، حديثة عَهدٍ بالزواج من شاب من غير أهل بلدي، كلاَّ بل هو مثلي من بلاد أراكان، ولكنَّه استوطَن بأهله مؤقتًا في بلدٍ، واستوطَن أهلي مؤقتًا في بلدٍ آخرَ، على طريق هِجرتنا جميعًا إلى مكة المكرمة.

أجَل بَني وبناتي، كنَّا نَحلم بالوصول إلى مكة والعيش فيها، والاستقرار بها، نشتاق إليها، ونَهيم وجدًا بها، نطير إليها بقلوبنا، وتتسابَق إليها أرواحنا، بيد أنَّا لَم نكن مستيقنين يومًا من تحقيق حُلمنا!

كنا في طريق هجرتنا إلى مكة، نقطع بأرجلنا الفيافي والقفار، ونُقيم ليالي وأيَّامًا ببعض الديار، ورُبَّما حُبِسنا بها أسابيعَ وأشهرًا، أو حتى سنوات، قبل أن نستأنِفَ من جديد مسيرتنا الطويلة التي ما كنا نظنُّ أنها تنتهي أبدًا!

ما كِدنا نقضي شهر العسل معًا - كما تسمُّونه اليوم - حتى فارَقني أبوكم، ترَكَني ومضى لا أدري إلى أين؟ فما كان إلى جواري أبوكم حين وضَعت مولودي الأوَّل، ولَم تكن الدنيا قبل ثلاثين سنة كحالها اليوم في وسائل الاتصال والمواصلات، ولَم يكن في بيت أهلي من رجل! كيف وقد تفرَّقوا في البلاد، وانتشروا في الأرض بين العباد، يَهيمون حائرين في كلِّ وادٍ، يَطلبون رزقًا ما له من نفادٍ، لكلِّ ساعٍ إليه جاد.

لَم يكن في مِحنتي عند ولادتي إلاَّ جارٌ لنا يَسكن قريبًا من بيتنا، يودُّنا ونودُّه من غير أن يسقطَ الحجاب بيننا، سَمِع بي وعرَف حالي، فأسرع يأتيني بسيارة يَنقلني بها إلى المستشفى الوحيد في البلدة، وما كان أقصاه منَّا وأبعده! وليس له من مستشفيات اليوم نصيبٌ إلاَّ في اسمه ورَسْمه من خارجه، فإذا دخَلته فلا فرْقَ كبيرًا بينه وبين غيره من المباني والمنازل، نقلوني إليه ولَيْتهم لَم يفعلوا! وكيف لا ينقلونني وقد كان من أمري ساعة الوضع في البيت ما كان!.

كانت بنتًا لو عاشت، لكانت كُبراكم - يَرحمها الله - ولكن كيف ماتَت؟

طَأْطَأت رأسها، وأسْبَلت جفونها، وسَكَتت حينها، كأنما تتذكَّر وتَستعيد تفاصيل الحدث في نفسها من وراء السنين التي مضَت من حياتها، طال سكوتُها وإغماضُها، وانتظار أبنائها من حولها، مشدودين مَشدوهين إليها.

وأخيرًا، فتَحت عينَيْها، ورفَعت رأسها؛ وإذا دمعتان كبيرتان سالتا ببُطءٍ على خَدَّيها!

قالت وقد ذهَبت ببصرها إلى بعيد، تتحاشى النظر إلى وجوه أبنائها من بين الدموع:
ما كنت لأحكي لكم قصة العذاب بمولودي الأوَّل في حياتي؛ لولا أني أرجو بها برَّكم وإحسانكم يا أبنائي إلى زوجاتكم، وهنَّ أُمَّهات أبنائكم، مثلما أنكم بارُّون بي، جزاكم الله خيرًا ورَضِي عنكم!

إنكم لا تَدرون ما تعاني الوالدة حين تضع وليدها، إلاَّ أن تقاسوا من الأهوال والآلام ما تُقاسيه النساء دونكم!

خرَجت يدها - أعني: أُختكم - أوَّل ما خرَج من جسمها، وانحبَست خارج الرحم! فلا هي قادرة على سَحْبها بنفسها فترجِع، ولا هم قادرون على دَفْعها لها، فتَرتَدُّ!

بَقِيت كذلك مأسورة اليد تتألَّم وتُعاني، لا تَصرخ، لا تبكي، لا تشكو، ولو فعَلت، فمَن كان يسمعها؟ فقط كانت تتألَّم في صمتٍ، وكذلك أنا، فليس من حقي أن أصرخَ أو أشكوَ، أو أبكي أمامهم، مهما كان العذاب الذي نزَل بي دونهم، فذلك ما يناقض طبيعة المرأة وأنوثتها وحياءَها أمام الرجال في عُرفهم، فما الذي بَقِي لها إذًا عندهم؟

فقط أن تَظَلَّ متألِّمة في صمتٍ إلى ما لا نهاية، وكذلك كنتُ وما زِلت وسأظلُّ، ومن الله الأجْر، وعليه جزاء الصبر، ولكن كيف عرَفت بأنها تتألَّم؟

كانت تخدش بأطراف أصابعها الصغيرة موضِعَ خروجها من الرحم خَدشًا خفيفًا، لا يؤلِمني ولا يؤذيني، وإن كان يُشعرني بما كانت تحسُّ به صاحبته من الألَم! أهو نوع من التعبير عن الألَم؟ أكان نوعًا من التعبير عن الاستغاثة وطَلَبِ النجدة؟ رُبَّما!

ما زِلت إلى اليوم أشعر بها محبوسة اليد كذلك، تتحسَّس الموضع، وتَخدش فيه بأصابعها كأنما هي الآن تفعل! لكِ الله يا بُنيَّتي الأولى!

وكذلك نقَلوني إلى المستشفى وأنا على تلك الحال! حين وقَفوا عَجْزًا وحارَوا، سُقِط في أيديهم واسْتَسلموا، وكذلك لَبِثت في السيارة؛ حتى وضعوني على السرير في المستشفى، وكذلك أقَمتُ على السرير يحاولون جُهدهم إخراجَ الجنين، كيف كنت خلالها؟ بِمَ شَعرت أثناءها؟ أأستطيع التعبير عنها؟

هي حياة مسجونة تَصْطَرع وتُجاهد؛ لتخرجَ من داخل حياة، تَحتضر وتتلوَّى، تحاول الخروج ولا تَقْوى! حياة جديدة ناشئة لا بدَّ لها من الانفصال عن حياة الأمِّ لتَحيا، يحاولون إخراجَها بلا جَدْوى، يعُينونها على الخروج ولا تَقْوى، إذًا فلا بدَّ من التضحية بإحداهما لإنقاذ الأخرى!

فإمَّا الأمُّ؛ فتحيا وتعيش ويُضحَّى لأجْلها بالجنين، وإمَّا الجنين؛ فيحيا ويعيش، ويُضَحَّى لأجْله بالأمِّ! وإمَّا الأم والجنين معًا؛ فيُضَحَّى بهما ويموتان إذا استمرَّت محاولات إنقاذهما معًا، دون التضحية بأحدهما في سبيل بقاء الآخر:
• فماذا أنتم قائلون يا أهل الأمِّ والجَنين؟

وكذلك سُئِل أهلي ممن أشْرَفوا على ولادتي، وباشَروا وضعي من الأطباء، فما تردَّد أهلي لحظة في إجابتهم مُسرعين:
• بل الأمَّ - بلا ريبٍ - نريد!

فأنْقَذوني، وبإذن الله أحْيَوني، وضحَّوا بالجنين من أجلي، لَيْتَهم ضحَّوا من أجْله بي!

• فمن أين كنا نأتيك إذًا؟ وكيف كنا نخرج إلى الدنيا بغيرك يا أمَّاه؟

قاطَعها أصغر أبنائها المراهق يُشاكسها، فما توقَّفت، ولا عن سؤاله أجابَت، بل مَضَت في حديثها وقالت:
قَتَلوا ابنتي البكر مولودي الأوَّل، والحمد لله على كل حال، وإنني الآن أعود فأتساءَل: كيف كنت خلالها؟ بِمَ شَعرت أثناءها؟ أأستطيع التعبير عنها؟


هي حياة ناشئة جديدة، خرَجت من حياة ناضجة قويَّة، وانفَصَلت عنها بالكلية، ولكن مقتولة ميِّتة، لا حياة فيها، ولا حَراك بها، فأين أبوها؟ أتُراه قادمًا من أجْلها؟ ما أنا قائلة له حين يسألني عنها؟

فَقَدتُها أحوج ما أكون إليها، كنت أنتظرها عزاءً لي وسلوى من أبيها، أسلوه وأتسلَّى بها، أنصرف عنه إليها، أتشاغل عنه بها.

وكذلك بِتُّ أُحدِّث نفسي كلَّ ليلة بعدها، أسهر ولا أنام لأجْلها، أخشى إن نِمتُ أن يَزورني في المنام طيفُها، حتى رُزِقت بكم واحدًا فواحدًا بعدها، وها أنتم اليوم بجواري ثمانية بنين وبنات مثلها، ورُبَّما أجمل منها، ولكنَّكم لستُم بأحبَّ إليَّ ولا أعزَّ عليّ منها!

هي البكر في حياتي ولا عِوَض لي عنها، وكذلك كلُّ بِكرٍ لكلِّ أُمٍّ في حياتها، أفتُراها تشفع لي على أرض المَحشر عند ربها؟!

طَأْطَأت من جديد رأسَها، وأسْبَلت جفونَها، وسَكَتت حينها، كأنما تستحضر أهوال القيامة في مُخَيِّلتها، وتَستعرض صُوَرَ العذاب في نفسها.

طال سكوتها وإغماضها، وانتظار أبنائها من حولها، مشدودين مشدوهين إليها.

وأخيرًا، فتَحت عينيها، ورفَعت رأسها، وقالت بكلِّ أسفٍ من بَيْنٍ بدموعها - تكاد تختنق بصوتها:
• آهٍ ليت شعري، لو كنت في بلدي، ولَم يُخرجني منها عدوِّي من عُبَّاد (بوذا)، أكنت أُلاقي ما واجَهت من الأهوال خلال وضعي للبكر من أبنائي؟!

• أُمَّاه، أمَا يكفيكِ شرفًا وجزاءً أنَّ الله أثابكِ عن كلِّ ما لَقِيْتِ في طريق هجرتكِ، بالسُّكنى في مكة والاستقرار بها مع زوجكِ وأبنائكِ؟! أليس كذلكِ يا أمي؟!

وكذلك بادَرَها أكبر أبنائها يحاول أن يُعزِّيها، ويُسَلِّيها عن بعض أحزانها، فالْتَفَتت إليه تُجيبه من أعماق قلبها:
• بلى يا بُني! هو كذلك ولا شكَّ.

ثم أطْلَقت بصرها إلى بعيد حيث مآذن الحرَم تُضيء هناك وتَبْرُق بين الجبال في دياجير الظُّلَم، وقالت فيما يُشبه الهمس كمَن يَحلم:
• بأمي أنت وأمي يا مكة الحبيبة! كل الدنيا بما فيها يهون من أجْلكِ! اشْهَدي لنا عند ربِّكِ أنَّا نحبكِ ونَعشقكِ، ولا نؤثر شيئًا من الدنيا عليكِ!
• أمي! حتى لو كانت أراكان؟!
• أجَل يا بُني، حتى لو كانت أراكان!
م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 12:38 PM
يقول الحق جلَّ وعلا :
[ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ]



والكلمة الطيبة هي كلمة التوحيد
http://img7.imageshack.us/img7/4812/47813317.png
والشجرة الطيبة قيل أنها النخلة


http://www.arabseyes.com/vb/uploaded/36207_1178186871.gif
لو تأملنا الشجرة التي شبه الله بها الكلمة
لوجدنا أنها تأخذ عناصر نقية من الطبيعة فهي تمتص ضوء الشمس
والأوكسجين والماء وتنبت في أرض خصبة جيدة
فتنتج أطايب الثمر وتعطي أجمل منظر وتتمتع بأجمل الألوان
يشعر االناظر إليها براحة وسعادة ...ذلك اللون الأخضر الذي يزينها
لون الجنة ولباس أهلها... تبتسم بعطاء لا مثيل له بثمر يزينها ككلمات
طيبات تخرج من فاها العذب ...فما أجمل تلك الشجرة التي تأثرت بالصفاء
والنقاء والجمال والعطاء ..
فأعطت وأعطت وأصبحت مؤثرة تمنح لغيرها ما استمتعت به.
ومن الناس من هم متأثرون بأعظم القيم...
القيم الربانية والأوامر الإلهية فتأثروا
بها وأطاعوها واستنشقوا عبيرها..
وامتصوا فوائدها واستقوا زلالها فأصبحوا
كأشجار العطاء يتأثرون بالخير و يهدونه لغيرهم..
يحبهم الرائي ويرتاح لهم المتحدث...
ويستمع لهم باهتمام ..واثقين من خطواتهم في غير غرور...
شامخين في غير تكبر
يتراءى لنا أنهم حدائق ذات بهجة تمنحنا السعادة والأنس والمسرة ...
نتأثر بهم حتى وإن غابوا عنا ...تبقى سيرتهم عطراً تستنشقه الأنفاس
وتهدي الخير للناس
http://www.arabseyes.com/vb/uploaded/36207_1178186871.gif


هؤلاء هم عباد الرحمن الذين وصفهم بقوله:
وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا
وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63)
وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64)
وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65)
إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (66)
وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا (67)
وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ
وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ
وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68)
يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69)
إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ
يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (70)
وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا (71)
وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا (72)
وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا (73)
وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا (74)
أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا (75)
خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (76) قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي
لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا
(77) الفرقان
:
حول تلك الأشجار المثمرة المعطاءة ينبغي أن نحط رحالنا
ونستظل بفيء ظلالها لنتعلم منها ونستفيد
من تساقط ثمرها فهم القوم لايشقى بهم جليسهم
http://www.arabseyes.com/vb/uploaded/36207_1178186871.gif
وهناك من الناس من يتأثر بما يتأثر به سابقوه لكنه غير مؤثر في غيره
اكتفى بنفسه وتقوقع على ذاته.. فلا عطاء ولا جمال... يتأثر ثم ينسى..
وقد يكون الغافلون عن الاستزادة من الخير الذين انزوا بعيداً عن أهل الخير
ولهثوا في دائرة الحياة
..كنباتات الصحراء التي تمتص الضوء وتُسقى بالماء وتستنشق الهواء
لكنها غير مثمرة... قليل من الظل مع خشونة في الملمس ...
هذه هي حياة كثير من العاديين الذين اعتادوا العيش
ولم يتسلقوا قمم الحق فيفهموه ويدافعوا عنه

http://www.arabseyes.com/vb/uploaded/36207_1178186871.gif
ونوع آخر من البشر ...
عطلوا تفكيرهم ومنحوا أنفسهم إجازة مفتوحة...
يسيرون متخبطين بلا هدف ..عناصر خاملة وقوة زائلة ..
لا يدركون أهدافهم ...ولا يعوون مسؤوليتهم ...
كلما رأوا بريق زائف ساروا وراءه..تأثروا بهواء فاسد وتربة سيئة
امتصت مواد سامة وقيم فاسدة كنبات سام قاتل..يؤذي ولا ينفع
ينخدع الكثير بمظهره ويتخذه زينة أو غذاء ولا يعلم أنه الداء والبلاء
وكثير منهم تطفو جذوره
بل يصبح كجذوع شجر مؤذي...
خُشب مسندة لا يسمعون ولا يعقلون أشباح بلا أرواح وأجسام بلا أحلام..
تآكلت بواطنهم فلا يستطيعون الصمود والوقوف إلا مستندين إلى شيء
هؤلاء هم الرويبضة والمنافقين, وأصحاب العقائد الفاسدة .
هم الخشب المسندة التي وجب
على كل عاقل مقارعتها ورميها عن قارعة الطريق حتى لا تؤذي
الآخرين ولا تكون سبباً في تشويه مناظر الأشجار الخضراء المؤثرة
والحضارة الإسلامية المورقة...
http://www.arabseyes.com/vb/uploaded/36207_1178186871.gif
فهل سألنا أنفسنا يوماً
هل نحن متأثرون مؤثرون..أم متأثرون فقط ..أم لا متأثرون ولا مؤثرون..
:
نسأل الله السلامة والعافية
وأن نكون ممن حسن باطنه وظاهره ونفع الله به
م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 12:49 PM
التَّـواضُـعُ هو التَّنَزُّه عن الكِبْر . والتواضُع مِن صِفاتِ الأنبياءِ عليهم السَّلام ، يقولُ اللهُ - تبارك وتعالى - لنبيه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ﴿ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ الشعراء/215 .
http://www.muslmah.net/images/smilies/muslmah49.gif
والتَّـواضُـعُ لا يقتصِرُ على فِئةٍ مُعينة مِن الناس ، لكنَّه لا بُدَّ أنْ يكونَ مُلازِمًا لِكُلِّ مُسلم فقيرًا كان أوغنيًا ، فقد يتكبَّرُ الغَنىُّ ويترفَّعُ على غيره ؛ إمَّا بمالهِ أو بجاههِ أو بسُلطانه ، فيرى أنَّهم أقلُّ منه ، ويرى أنَّه أعلى منهم شأنًا وأرفع قدرًا ، وقد قال نبيُّنا صلَّى الله عليه وسلَّم : (( لا يدخل الجنَّةَ مَن كان في قلبه مِثقالُ ذرَّةٍ مِن كِبْر )) رواه مُسلم ... وقد نجد هذا التَّرفُّع والكِبْر مِن الفقير .
http://www.muslmah.net/images/smilies/muslmah49.gif
لكنْ ليعلم الجميعُ أنَّه لا فضلَ لعربىٍّ على أعجمىٍّ ولا لأعجمىٍّ على عربىٍّ إلاَّ بالتقوى ، فالتقوى هى المِعيار ، أمَّا المالُ أو الجاهُ أو النَّسَبُ أو اللغةُ أو الجِنْسُ أو اللونُ ، فكُلُّ هذا لا اعتبارَ له في الدين . قال اللهُ تعالى : ﴿ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ﴾ الحُجرات/13 .
http://www.muslmah.net/images/smilies/muslmah49.gif
وبالتَّـواضُـعِ نُحقِّقُ أمـورًا عِـدَّة ، منها :


1- خَلْقُ رُوح الحُبِّ والأُلفةِ والتعاونِ بين المُسلمين .
2- إزالةُ البُغضِ والحِقدِ والحسدِ مِن قلوبهم ، قال رسولُنا صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( إنَّ اللهَ أوحَى إلىَّ أنْ تواضعوا ، حتى لا يفخرَ أحدٌ على أحد ، ولا يبغىَ أحدٌ على أحد )) رواه البُخارىّ .



3- المُتواضِعُ يرفعه اللهُ تعالى ، يقولُ رسولُنا صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( وما تواضعَ أحدٌ للهِ إلاَّ رفعه الله )) رواه البُخارىّ .

4- المُتواضِعُ يُحِبُّه الناس ويُقدِّمونه على غيره .



5- التواضُعُ لا يجعل للشيطان سبيلاً على المُسلم .

http://www.muslmah.net/images/smilies/muslmah49.gif
ولقد كان نبيُّنا محمدٌ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - أكثرَ الناس تواضُعًا وبُعدًا عن الكِبْر ؛ فعن أنسٍ - رضى اللهُ عنه - أنَّه مَرَّ على صِبيانٍ فسلَّم عليهم وقال : كان النبىُّ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - يفعله .. مُتَّفَقٌ عليه ، وعنه قال : إنْ كانت الأَمَةُ مِن إماء المدينة لتأخذُ بيدِ النبىِّ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - فتنطلقُ به حيثُ شاءت .. رواه البُخارىّ .
http://www.muslmah.net/images/smilies/muslmah49.gif
والبعضُ - هذه الأيَّام - يترفَّعُ حتى عن إلقاء السَّلام ، فيقولُ مثلاً : كيف أُسلِّمُ على هؤلاءِ الصِّبيان ؟! إنَّهم أطفالٌ لا يعرفون شيئًا ، كما أنَّ هذا يُقلِّلُ مِن شأني أمام الناس .
وأقولُ لهذا ولأمثاله : يا أخي ، كيف تترفَّعُ عن أمرٍ كان يفعله نبيُّك وحبيبُك محمدٌ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ؟!! أليس لك فيه أُسوة ؟!! ألم تقرأ قولَ رَبِّك سُبحانه : ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ﴾ الأحزاب/21 .
ألستَ تُريدُ الجنَّة ؟! ألستَ تطمعُ في رؤيةِ رَبِّكَ سُبحانه وتعالى ؟! إذًا فالزم التواضع ، واعلم أنَّ الكِبرياءَ لا يكونُ إلاَّ للهِ سُبحانه ، فهو المُتكِّبر ، وقد قال عزَّ وجلَّ في الحديث القدسىِّ : (( العِزُّ إزاري ، والكِبرياءُ ردائي ، فمَن يُنازِعُني في واحدٍ منهما فقد عَذَّبتُه )) رواه مُسلم .. فمَن مِنَّا يُطيقُ عذابَ الله ؟!


http://www.muslmah.net/images/smilies/muslmah49.gif
فلنلزم التواضع ، ولنجعله صِفةً لها ، ليكونَ سببًا لرِفعتنا في الدنيا والآخِرة .
جعلنا اللهُ مِن المُتواضعين ، وأبعدنا عن الكِبْر والمُتكبِّرين ، وأسكننا جنَّاتِ النعيم .
م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 06:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
يا أيها الإنسان ما غرّك بربك الكريم ؟!
يا لها من آية عظيمة ويا له من نداء تهتز له القلوب وتقشعر منه الأبدان.يوم ينادى عليك أيها الإنسان الفقير الضعيف ما غرك بربك الكريم ؟
ما الذي خدعك حتى عصيت الواحد القهار ؟
ما الذي خدعك فاقترفت الآثام بالليل والنهار؟
ما الذي خدعك ففرط في حدود الله ؟
ما الذي خدعك فتهاونت في الصلاة ؟
ما الذي خدعك فأطلقت بصرك في الحرام ؟
ما الذي خدعك فلم تخش الله كما كنت تخشى الأنام ؟
أهي الدنيا؟ أما كنت تعلم أنها دار فناء؟ وقد فنيت!
أهي الشهوات؟ أما تعلم أنها إلى زوال؟ وقد زالت!
أم هو الشيطان ؟ أما علمت أنه لك عدو مبين ؟
إذن ما الذي خدعك ؟ أجب ...أجب ... لا عذر اليوم.
لا إله إلا الله ...إنها لآية عظيمة وتذكرة مبينة لمن وعاها... كررها بينك وبين نفسك ..
قم بها في جوف الليل إذا هجع الأنام وغارت النجوم
كررها في ركعتين تلذذ فيهما بمناجاة ربك وكرر يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريموتمثل نفسك ماذا تجيب ، تذكر ذنوبك و ابك على تفريطك .تخيل معي هذا المنظر كأنك تراه واعلم أنه واقع لا محالة وتخيل هذا المشهد المهيب:
إذا السماء انفطرت، وإذا الكواكب انتثرت، وإذا البحار فجرت، وإذا القبور بعثرت، علمت نفس ما قدمت وأخرت، يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم، الذي خلقك فسواك فعدلك، في أي صورة ما شاء ركبك.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.اللهم ارحمنا فوق الأرض و ارحمنا تحت الأرض

الفقير الى ربه
23-07-2012, 06:52 PM
نظرة الكمال


يأمل كل فرد منا في إيجاد الشريك المثالي في حياته , فيبحث عن صديق بلا عيب ولا خطأ , ويريد زوجة تحمل جميع مواصفات الجمال , يريد مديرا تكون فيه جميع مواصفات المدير الناجح , وإن كان مديرا يريد موظفا لايخطئ في عمله , بل لا يمرض في أثناء دوامه ولا ينصب .



ويبقى الصحيح الذي لا بد أن نعيش عليه ( الرضا بالموجود خير من تمني المفقود ) , فكم من زوج سبب لنفسه وزوجه الهم والتعب , يريدها في جمال فلانة , وفي أخلاق علانة , وهي تريده نبينا مرسلا , وملكا مبجلا.

وكم من صديق قطع أواصر المحبة مع صديقه لأنه رأى فيه عيبا ونقصا , وكم من مدير صاح وناح على موظفيه ,

كلهم يسعون الى الكمال وهذا مستحيل , فكل شخص فيه مايميزه ويمتاز به وعنده ما يشينه ويحقره , فالعبرة بأن ننظر للجانب الطيب ونقويه , ونجعله مقياس فرحنا وسرورنا, وأما الجانب الذي لا نرغبه فالأيام كفيله بأن تغيره , لأن الإنسان بالتطبع , ولو دعمنا من نحب من زوجة وصديق وموظف ومدير وصغير وكبير في الأشياء التي يمتازون بها , لتغيرت عندهم أشياء أخرى كانت تؤرق مضاجعنا....



فكفى أن نعيش كمصيدة الذباب لا نقع إلا على الأخطاء ونأكل منها الهم والتعب ,بل لننظر في الجوانب الايجابية مع الطرف الآخر , وعندها سنسعد بما نجد , ونودع زمان الكمالية المستحيلة .
-
وفقني الله وإياكم لفعل الصواب , والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الفقير الى ربه
23-07-2012, 07:08 PM
...
وخيولنا عند الصبيحة تتعب .

نشأت في بيت مسلم ولله الحمد
وكنت ممن يخشى الله في في السر والعلن -بأعمالي وتصرفاتي ومكنونات نفسي

وقبل عامين سافرت إلى السويد في طلب العلم

وهناك غرتني الحياة الدنيا
وركضت وراء الشهوات وتوافه الأمور

أشعر بأني بعيد كل البعد عن مولاي

بعيد كل البعد عن نفسي
بعيد كل البعد عن قبري
فهل من مجيب

في يوم من الأيام سمعت الأبيات التالية:
يا عابد الحرمين لو أبصرتنا لعلمت أنك بالعبادة تلعب
من كان يتعب خيله في باطل فخيولنا عند الصبيحة تتعب
فسرتها بنفسي ...وتركت انطباعا عميقا

أخوتي أخواتي ادعو الله أن ينير قلبي ووقلوب التائبين
اللهم يا مثبت القلوب ثبت قلبي على طاعتك
اللهم باعد بيني وبين الحرام كما باعدت المشرق عن المغرب .......... آمين

الفقير الى ربه
23-07-2012, 07:14 PM
لماذا يبكون ولا أبكي؟مع هبوب نفحات العبير.. وانتشار نسمات الشهر الحبيب.. ولهف النفوس المؤمنة لاستنشاقها بعمق... وبعد طول انتظار جلست تتساءل... لماذا غيري يجتهدون في الطاعات ولا أجتهد؟!ولم الناس من حولي يصلون الركعات الطوال...؟! ويختمون الختمات وتدمع أعينهم عند قراءة الآيات؟ ويقبلون على الإنفاق والصدقات؟! بل ويتسابقون ويسارعون في الخيرات؟!... وأنا.. وأنا.. أريد بل أتمنى أن أكون مثلهم ولكن! لا أستطيع!! وليس عندي طاقة للعمل كما عندهم؟!يا اللـــــــــــــه.. ما أجمل بريق الدموع في عيون المصلين بعد صلاة التراويح... فلماذا يبكون ولا أبكي..؟!وأنا أجد في نفسي حب الخير الذي عندهم!! ولكنهم يبكون عند سماع آيات لا تبكيني! بل ولا تحرك في ساكنا!فيالله العجب! أين الخلل.. وما السر الذي عندهم وليس عندي؟؟!!قلت لها مجيبة:سينقضي عجبك أختي الحبيبة.. عندما تقرأين قول ربك جل وعلا (فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم).وحديث الحبيب صلى الله عليه وسلم:"إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه".أتدرين أخيتي ما الرزق؟.. إن الرزق: دنيوي وديني.. وكما يحرم العبد الريال بسبب الذنب, فإنه يحرم الحسنة, والركعة والدمعة والصدقة.... بسبب الذنب!! وأعظم الأرزاق أرزاق الدين.. وأعظم الحرمان حرمان الدين!قال الحسن البصري -رحمه الله - لرجل شكا له عجزه عن القيام كل ليلة مع أنه يجهز الماء للصلاة! قال له: انظر فقد تكون كبلتك الذنوب والخطايا....لعل لسان حالك يقول الآن: إذن ما الحل؟فقط نجلس مع أنفسنا جلسة مصارحة, ونتذكر ذنوبا أحصاها الله ونسيناها,ونستغفر كثيرا... كثيرالنطلقها من القلب, ونستشعر عظمة الذنب,"نستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم ونتوب إليه"نستغفر الله من جميع الذنوب.. صغيرها وكبيرها.. دقها وجلها.. علانيتها وسرها..نستغفر الله من كل ما لا يرضي الله.. من نظرة أو كلمة أو عمل قلب أو ما اجترحنا من السيئات...لأن عندنا نوايا وعزائم للعمل الصالح.. وقد لا نستطيع بلوغها بسبب هذه العوائق.. التي هي أشبه بالقيود التي تقعد صاحبها عن الخير..فما هي إلا أن تطرف العين.. وتمضي أيام الشهر الحبيب سراعا.. وقد نكون نحن المساكين في الوراء.. وفي مؤخرة الرحل لم نبلغ ما بلغ المشمرون الفائزون في ميدان السباق في هذا الشهر الكريم وفي مضمار الحياة أجمع!!لذا كان لزاما علينا جميعا أن نبدأ بالتخلية قبل التحلية!وبالمقاطعة لكل مالا يحبه الله......

الفقير الى ربه
23-07-2012, 07:22 PM
البذاءة مرآة الشر
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله
أما بعد، فمما لا شك فيه أن شريفَ النفس لا يستسهل الألفاظ القبيحة ، حتى لا يكون أهلاً لمقت الله، واستخفاف الناس بشخصه، ولا شك أن بذاءة اللسان مذمومة ومنهي عنها، ولا شك أيضا أن الألفاظ القبيحة كثيرة.
الباعث على البذاءة:
ومصدر البذاءة الخبث واللؤم، والباعث عليها إما قصد الإيذاء، وإما الاعتياد الحاصل من مخالطة الفساق وأهل الخبث واللؤم، لأن من عادتهم السب.
وفي كل الأحوال فقد نهى الله -عز وجل- عن البذاءة، والمجاهرة بالألفاظ القبيحة في قوله -تعالى-: (لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعاً عَلِيماً) (النساء:148)
بل بيَّن الله في كتابه أن ذلك من صفات المنافقين الذين وصف الله حالهم مع المؤمنين،فقال: (أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ) (الأحزاب:19).
فالمؤمن لا يجاري السفهاء وأصحاب الخلاعة والبذاءة، بل يحافظ على مروءته صيانةً لنفسه
وقد قيل: "احتمال السفيه خير من التحلي بصورته، والإغضاء عن الجاهل خيرٌ من مشاكلته".
وقال بعض الشعراء:
احـفـظ لسانـك إن لـقيت مشـاتمًا
لا تــجـريـن مــع الـلــئـيــم إذا جــرى
من يشتري عرض اللئيم بعرضه
يحوي الندامة حين يعرض ما اشترى
من مواضع البذاءة والفحش:
هناك الكثير من المواضع والأوقات التي يلجأ فيها بعض ضعاف الإيمان ومن ساءت أخلاقهم للبذاءة
وقد بين شيئا منها الإمام الغزالي -رحمه الله- فقال:
"ومواضع ذلك متعددة، ويمكن حصرها في كل حال تخفى ويستحيا منها، فإن التصريح في مثل هذه الحال فحش وينبغي الكناية عنها.
وأكثر ما يكون في ألفاظ الوقاع وما يتعلق به، فإن لأهل الفساد عبارات صريحةً فاحشة يستعملونها!!
وأما أهل الصلاح فإنهم يتحاشون عنها، ويدلون عليها بالرموز فيذكرون ما يقاربها ويتعلق بها، ألم تر أن الله -عز وجل- كنى باللمس عن الجماع؟! ولذلك فإنه تستعمل ألفاظ مثل: المس، واللمس، والدخول، والصحبة...
ويدخل الفحش أيضًا والبذاءة في ذكر النساء والكلام عنهنَّ
وكذلك يدخل في ذكر العيوب التي يستحيا منها كالأعرج والأقرع، فلا ينبغي أن يُعبر عنها بصريح اللفظ".
وقد عدَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- البذاءة شعبة من النفاق، وأخبر أن الله -عز وجل- يبغض الفاحش البذيء فقال: (وَإِنَّ اللَّهَ لَيَبْغَضُ الْفَاحِشَ الْبَذِىءَ) رواه الترمذي، وصححه الألباني.
كما بيـَّن -صلى الله عليه وسلم- أن البذاءة طريق إلى النار فقال: (الْحَيَاءُ مِنَ الإِيمَانِ وَالإِيمَانُ فِي الْجَنَّةِ وَالْبَذَاءُ مِنَ الْجَفَاءِ وَالْجَفَاءُ فِي النَّارِ) رواه الترمذي، وصححه الألباني.
واعلم -رحمك الله-
أن من البذاءة استعمال أسماء الحيوانات لوصف الإنسان بها، قال الإمام النووي -رحمه الله-: "ومن الألفاظ المذمومة المستعملة في العادة قول الشخص لمن يخاصمه: يا حمار، يا تيس، يا كلب، ونحو ذلك، فهذا قبيح من وجهين: أحدهما أنه كذب، والآخر أنه إيذاء".
أيها الحبيب:
إذا كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد نهى عن سبِّ الديك فقال: (لاَ تَسُبُّوا الدِّيكَ فَإِنَّهُ يُوقِظُ لِلصَّلاَةِ) رواه أبو داود، وصححهالألباني
فهل يليق بنا أن نسب خلق الله الذين شهدوا شهادة الحق؟!
السلف يحذرون من البذاءة:
لقد كان أجدادنا من الصحابة والتابعين -رضي الله عنهم- أبعد الناس عن البذاءة والفحش، كما كانوا من أعظم الناس تحذيرًا من هذه الآفة العظيمة التي لا يـُبتلى بها إلا من ضعف إيمانه
فعن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: " أَلأَمُ شيءٍ في المؤمن الفحش ".
ولما رأى أبو الدرداء -رضي الله عنه- امرأة سليطة اللسان قال: "لو كانت هذه خرساء كان خيرًا لها".
أما الأحنف بن قيس -رحمه الله- فقال: "ألا أخبركم بأدوأ الداء: اللسان البذيء، والخلق الدنيء".
وما أحسن ما قال الشاعر:
انـطــق مـصيـبًا لا تـكــن هَــذِرًا عَيَّابةً ناطقـًا
بالفحـش والريب وكن رزينًا طويل الصمت ذا فكر
ًفإن نطقت فلا تكثر من الخطب ولا تجب سائلا
من غير تـرويـة وبالذي لم تـُسـل عنه فـلا تُجب
نسأل الله أن يطهرنا من جميع ما لا يرضيه
وصلِ اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد

الفقير الى ربه
23-07-2012, 07:27 PM
(... جميع أقطار السماوات والأرض ميدان لمعرفة الله سبحانه ، ينهل منها الإنسان من حيث يشاء من غير حاجة أن يتحرك بجسمه وشخصه ، فهو من مطالعة جمال الملكوت ، وأعاجيب ما فيها ،،في جنة عرضها السماوات والأرض ، وكل عارف فله مثلها ، من غير أن يضيق بعضهم على بعض ،ألا إنهم يتفاوتون ، بقدر تفاوتهم في اتساع نظرهم ، وسعة معارفهم ، وهم درجات عند الله تعالى ....
... إن لذة معرفة الله سبحانه أعظم من كل لذة في الدنيا ، ومن طال فكره في معرفة الله سبحانه ، من خلال آياته المبثوثة ، ينكشف له من أسرار ملك الله ، ولو الشيء اليسير ، فإنه يصادف في قلبه من الفرح ما يكاد يطير به ، ويتعجب من نفسه في ثباته واحتماله لقوة فرحه وسروره ، وهذا مما لا يدرك إلا بالذوق ، أما الحكاية فقليلة الجدوى ...
ومن ثم فهذا القدر مما قلناه ينبهك على أن معرفة الله سبحانه ألذ الأشياء على الإطلاق ، وأنه لا لذة فوقها فتُطلب .
ومما روي عن بعضهم أنه سئل : أي شيء هاجك إلى العبادة والانقطاع إلى الله ؟
فسكت فقيل له : ذكر الموت ؟ فقال : أي شيء ذكر الموت !
فقيل له : فذكر القبر والبرزخ ؟ فأجاب بما أجابهم به قبل .
فقيل له : خوف النار ورجاء الجنة ؟
فسكت قليلا ثم قال :إن رباً هذا كله بيده ، وبيده كل شيء ، إن أحببته أنساك جميع ذلك ، وإن كانت بينك وبينه معرفة قلبية ، كفاك هذا كله !اللهم ارزقنا حبك يا رب- - - - - - - -اختيار أسد الدين شيركوه
أبو عبد الرحمن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 07:37 PM
http://i84.servimg.com/u/f84/13/34/03/60/1771_110.jpg

الفقير الى ربه
23-07-2012, 07:47 PM
تأمــــــــل فقط ولاتجزع
http://3yal-alabrz.com/vb/imgcache/7171.imgcache.png
اجتمعت عليك همومك....؟؟
وتفرق قلبك في كل واد وتفكيرك..؟؟
احترت فيما نزل بك ...وما أشكل عليك....؟؟
اغلقت الأبواب في وجهك أينما اتجهت..؟؟
ضاقت عليك الأرض بما رحبت...؟؟
أنت ضعيف ...أنسيت ذلك...؟؟
اتريد الحل...؟؟

http://3yal-alabrz.com/vb/imgcache/7172.imgcache.png



فوض أمرك إليه .....
فهو معنى التوكل عليه....
اعترف بأنك لاتملك حولا ولا قوة ولا علما....
وأن الله كافيك وقائم على أمورك ومصالحك...
لينطرح قلبك بين يدي ربك ...ومولاك والعالم بأمرك.....
كانطراح الميت بين يدي الغاسل يقلبه كيف يشاء...
واسترسل مع الله فيما قدره لك وقضاه...
وسلم لمولاك وأعلن رضاك ...
وردد :
( فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَـادِرُونَ )
http://3yal-alabrz.com/vb/imgcache/7173.imgcache.png

أخي ...أختي...
إن توكلك على الله ليس باللسان ....
بل برضاك عن ربك بما فعل بك......
تعلق به في كل حال لا في الشدائد فحسب ....
بل حتى في النعم إذ يرزقك من حيث لا تحتسب...
سبحان الله...أتشك في الله أن لا يختار لك ما هو أصلح بك...؟؟
إن هذا لا يليق بك مع الملوك ...فكيف بملك الملوك...؟؟


http://3yal-alabrz.com/vb/imgcache/7174.imgcache.png


حرك جوارحك واعمل الأسباب الظاهرة ...
ولكن ليسكن باطنك ... برضاك عن ربك..


أخي ...أختي...
لا توكل صحيح بدون عمل بالأسباب
وإنما المطلوب :
قطع علائق القلب بغير الرب ....وأن تبذل السبب...
توكل عليه....وستجد ما وعدك به...
وسلم له...وسترى فعله...وفوض أمرك إليه وستشاهد
حكمته...

http://3yal-alabrz.com/vb/imgcache/7175.imgcache.png
أخي ...أختي...
إن بداية الطريق إليه...وشرط التوكل عليه
أن تعرفه إذ كيف تتوكل على من تجهله...؟؟
فهل عرفت قدرته...؟؟ وهل عرفت كفايته وقيوميته...
هل عرفت أن الأمور تبدأ منه وتنتهي إليه..
وهل عرفت أنه لا يكون شئ إلا بعلمه وحكمته...؟؟
وهل تعلق قلبك بأسمائه وصفاته...
تأمل وعلق قلبك بصفات ربك :
الفتَّاح الوهَّاب الرزَّاق المعطي العفو الرحيم التواب
ستكتشف بعدها أنك :
كلما قويت معرفتك بالله قوي توكلك عليه...
http://3yal-alabrz.com/vb/imgcache/7176.imgcache.png

أخي ...أختي...
إن من شرط التوكل أيضاًُ :
أن تعمل بالأسباب ولا تنفيها ...
فقد قضى الله عزوجل بحصول أي أمر لك إذا فعلت سببه....
فقد قضى بالشبع لمن أكل وبالرِّي لمن شرب..
فمن اعتمد على الأسباب ضل وزل..
إذ لم يعتمد على الله عز وجل...
ومن نفاها وأنكرها لم يعرف طريق التوكل على ربه...
بل اتهمه في عقله....
http://3yal-alabrz.com/vb/imgcache/7177.imgcache.png

أخي ...أختي...
من شرط التوكل عليه :
صحة التوحيد وسلامة المعتقد...
فبقدر توحيد القلب.... يكون التوكل على الرب....
ومتى التفت القلب لغير الله.... وكله إليه الله...
http://3yal-alabrz.com/vb/imgcache/7178.imgcache.png

أخي...أختي...
متى يسكن قلبك .... راضيا عن ربك فيما قضى لك...؟؟
إذا أقبلت إليك الدنيا فلا تبالي بها ولا تتعلق بها ...!!!
فقد وكلَّت ربك في تدبير شؤونك...
وإذا أدبرت عنك وولت وتخلت....
فاعلم أنك وكلت من بيده خزائن السماوات والأرض..
يا أيهاالمتوكل الراضي عن ربه...تذكر أنك في حفظ الله
وحصنه..
فلماذا يضطرب قلبك عندما ترى عدوك...أنسيت أنك في
الحصن..؟؟
م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 07:53 PM
أخي ...أختي..
أتذكر أيام طفولتك...!!
لقد كان حال طفولتك خير من حال شبتك وقوتك ؟
كنت لا تعرف شيئا تأوي إليه إلا ثدي أمك..
لقد وثقت به وتوكلت عليه..
واليوم لا تعرف كيف تأوي إلى ربك..؟؟
وقد عقلت دينه ...وعلمت قدرته...!!!
سبحان الله ....!!
ما نقص توكلك على الله إلا بسوء ظنك بالله...
وما قوي توكلك إلا بحسن ظنك في ربك...
فأحسن الظن فيه...يكن عند ظنك به...

http://3yal-alabrz.com/vb/imgcache/7180.imgcache.png



أخي...أختي...
هيا استسلم لله فيما دبره لك وفيما فعله بك...
واعمل ما أمرك بفعله واترك ما دعاك لتركه...
تكن متوكلا عليه راضيا به...
انظر إلى طفلك ...كيف تعلق بك ووكل كل أمره لك...
فضعفه وقلة حيلته وعجزه جعله يفوض فيك أمره...
ولعلمه بشفقتك به ورحمتك وحسن كفايتك وولايتك..
أعظم من عنايته هو بنفسه..
فكن كذلك مع ربك.... وفوض له جميع أمرك...
وتذكر الطير في السماء وتوكله على الله..
قَالَ رَسُولُ الله:
«لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَوَكَّلُونَ عَلَى الله حَقَّ تَوَكُّلِهِ
لَرُزِقْتُمْ
كَمَا تُرْزَقُ الطَّيْرُ تَغْدُو خِمَاصاً وَتَرُوحُ بِطَاناً» .

http://3yal-alabrz.com/vb/imgcache/7181.imgcache.png
أخي ...أختي...
لمحة خاطفة سريعة...
في سيرة صاحب الشريعة..
تأمل معي فيها ما قاله سيد المتوكلين على الله ....
رسول الله صلى الله عليه وسلم في دعاء الاستخارة :
http://3yal-alabrz.com/vb/imgcache/7182.imgcache.png

اللَّهمَّ إني أستخيرُكَ بعلمك، وأستَقدِرُكَ بقُدرَتِكَ، وأسألُكَ من
فضلكَ العظيمِ،
فإنَّكَ تَقدِرُ ولا أقدِرُ، وتَعلمُ ولا أعلَمُ وأنتَ علاَّمُ الغُيوب. اللَّهمَّ إن
كنتَ تَعلمُ
أنَّ هذا الأمرَ خيرٌ لي في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري ـ أو قال:
عاجِل أمري وآجلِهِ ـ فاقدُرْهُ لي، ويَسِّرْهُ لي، ثمَّ باركْ لي فيه.
وإن كنتَ تَعلمُ أنَّ هذا الأمرَ شرٌّ لي في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ
أمري ـ أو قال:
في عاجل أمري وآجله ـ فاصرِفهُ عَنّي واصرفني عنهُ،
واقدُر لي الخيرَ حيثُ كان، ثمَّ أرضني به )
انظر إلى التوكل منه قبل الفعل ....
والرضا منه بعد الفعل...
انظرالى التبرؤ من الحول والقوة والعلم...
نعم لقد توكل عليه في كل شئ
*صلى الله عليه وسلم... *
انظر إليه يقوم بالأسباب المنوطة به والواجبة عليه....
ثم يمد يديه :
( اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل )
وها هو يقوم ليله مناجٍ ربه:
(اللهمَّ لك أسلمتُ وعليك توكلتُ وبك آمنتُ وإليك أنبتُ )
وكَانَ إذَا رَكَعَ قَالَ:
«اللَّهُمَّ لَكَ رَكَعْتُ وَبِكَ آمَنْتُ وَلَكَ أَسْلَمْتُ
وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ
أَنْتَ رَبِّـي خَشَعَ سَمْعِي وَبَصَرِي وَدَمِي وَلَحْمِي
وَعَظْمِي وَعَصَبِـي للَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ».
وكان يقول :
«اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ. وَبِكَ آمَنْتُ. وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ .
وَإِلَيْكَ أَنَبْتُ.
وَبِكَ خَاصَمْتُ . اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِعِزَّتِكَ، لاَ إِلهَ إِلاَّ أَنْتَ،
أَنْ تُضِلَّنِي. أَنْتَ الْحَيُّ الَّذِي لاَ يَمُوتُ. وَالْجِنُّ وَالإِنْسُ يَمُوتُونَ».
كان إذا خرج من بيته قال:
«بِسْمِ الله تَوَكَّلْتُ عَلى الله، اللّهُمَّ إنّي أَعُوذُ بِكَ
مِنْ أَنْ نَزِلَّ أَوْ نَضِلَّ أو نظلم، أَوْ نُظْلِمَ، أَوْ نَجْهَلَ أَوْ يُجْهَلَ
عَلَيْنا» .
http://3yal-alabrz.com/vb/imgcache/7183.imgcache.png

أخيراً...
اللهم اجعلنا من المتوكلين عليك برحمتك يا أرحم الراحمين
وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ



م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 08:03 PM
من يحمل (http://www.ugaidi.com/vb/showthread.php?t=16253)هذا القلب
قلب يتقاطر شهداً و يعطر الأجواء برائحته النديّه ..
قلب ثغره باسم و حديثه و صمته سيان
يطبع على قلوب الأخرين فرحاً و حباً و تقديراً و إحتراماً ..
قلب و صفوه بالأبيض لكنهم بهذا الوصف ظلموه
لأن حمرته أكسبت الورد رونقاً
حببت البشر في لونه ..
قلب وصفوه بالكبير لكنهم بهذا الوصف ظلموه
لأنه أكبر من أن يوصف بالكبر و الإتساع ..
قلب وصفوه بالطيب الحبيب لكنهم بهذا الوصف ظلموه
لأنه منبع الطيب .. فكيف ينُسب الكل للجزء ؟
قلب تحف جنباته الخير تجد
له في كل موقع بصمة فيساعد هذا و يبتسم لهذا
و يفرح لهذا و يتألم لذاك ..
هذا القلب لا يحب الخير لنفسه فقط ..
بل يمنح الخير للمُحيطين حتى المخطئين في حقه و المعتدين عليه ..
لأنه يدرك تماماً أن بين أضلعه نعمة لا يملكها الآخرون
تتمثل في قلب صادق محب ..
يسعد لسعادتهم و يتألم لألمهم
لا يجعل من تفاهات الدنيا هدفه ..
لا يحقد عليهم ..لا يكره أحداً ..
لا يعتدي أو يتعدى ..
لا يرضى بأن يظلم أي شخص ..
حتى و إن كان قد ظلمه يوماً ..
فالخير فيه و في أرض مشى عليها ..فهنيئاً لكل من كتب الله له
أن يقابل في يوم من الأيام قلب كهذا القلب
م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 08:13 PM
[مـــــــدخل
لا تسأل اللي«يحبّـك »ليه متضايق ؟
حاولي تخفف عليه بكلمة:آحبّـك
♥ღ اْلْحَنَانٌ وَاْلْحَنِيِنْ ، وَاْلْحَنِيِنْ وَاْلْحَنَانٌ ، أَيُهُمَا أَجْمَلْ
قـالــت : أيهُمـا أجمـل
.. الحنــانُ أم الحنيـن ..
قـلــتُ : رغـم التقـارب الشـديد فـي نطـق الكلمتيـن إلاّ أن الفـارق
بينهُمـا كبيـر جـداً ..
وإن المسـافة بينهمـا بعيـدة كذلك ..
فالحنـان يدخـل فـي دائـرة الرحمـة والحـب والإحسـاس العميـق ..
والحنيـن يدخـل فـي
منطقـة الشـوق والوله ..
ورغـم المسـافة البعيـدة بينهمـا إلا أن الحنيـن هـو الوجـه الآخـر للحنـان .
لأننـا عـادة نشـتاق ونحـِن
لمشـاعرنـا الجميلـة ..

وأجمـل مـا فـي مشـاعر الحـب الحنـان وأجمـل مـا يبقـى مـن الحـب الحنيـن ..
فالبدايـة هـي الحنـان والـذي يبقـى منـه أحيانـا هـو الحنيـن ..
والحنـان إحسـاس جميـل وأجمـل مـا فيـه أنـه بعيـد عـن الأنانيـة
خاصـة أنانيـة الحـب ..
ومسـاحة الحنـان كبيـرة وعريضـة وشـاملة تبـدأ بحنـان الأم
وتنتهـي بحنـان الحبيـبـ/ه ..
وقـد نجـد الحـب ولا نجـد الحنـان لأنـه منطقـة أكبـر بكثيـر مـن الحـب ..
وفـي الحنـان نجـد الحـب ولكننـا أحيانـا لا نجـد الحنـان فـي الحـب ..
فالحـب كائـن أنانـي
والحنـان لا يعـرف الأنانيـة ..

وإذا كـان الحنـان هـو أجمـل مـا فـي الحـب فـإن الحنيـن هـو
أجمـل مـا فـي الأشـواق ..
والحنـان راهـب فـي مملكـة الحـب والحنيـن راهـب فـي مملكـة الذكـرى ..
وفـي بعـض الأحيـان تكـون الذكـرى أجمـل مـا بقـي مـن الحـ
وفـي أحيـان أخـرى يكـون الحنـان آخـر مـا بقـي لنـا مـن الحـب ..

قال :
ومـاذا تحـب أنـت الحنيـن

أم الحنـان ..قـلــت :
عنـدي يقيـن أن الحنـان إمـرأة ..
وأن المـرأة بـدون الحنـان
تفقـد أشـياء كثيـرة ..
لأن الحنـان هـو منبـع الأمـومة
وأجمـل مـافـي الأمومـة الرحمـة ..
لأنهـا عطـاء بـلا حسـاب وبـلا مقابـل ..
وكلمـا اقتربـت المـرأة مـن دائـرة الرحمـة اقتربـت مـن دائـرة الحنـان ..
وكلمـا اقتربـت مـن دائـرة الحنـان
عرفـت طريقهـا للعطـاء ..
أمـا الحنيـن فهـو أحيانـاً يرهقنـي ..
خاصـة إذا كنـت تنـادي
ولا يسـمعك أحـد ..
وتحملـك ريـاح الحنيـن
إلـى بـلاد بعيـدة ..
ولـم تتـرك لـك غيـر الوحشـة ..
الحنيـن إحسـاس جميـل إذا كـان فيـه بعـض الأمـل ..
أمـا الحنيـن اليـائـس فـلا أمـل فيـه

••¤° مـــــخرجـ .. مـــــخرجـ .. مـــــخرجـ ¤•°
وديّ يكون آلكون مَآ به أحد . .
"إلا أنا و آنت"
ودّي نجوم اللّيل مَآ تسهر أبد!
"إلا معاك آنت"
ولا يظهر في الليالي القمر !
ولا يحلى لِـ الحبايب سمر!
إلا آنا و آنت و مَآ معنا أحد. .

خـــتاماً ..
هي أحرف وكلمات ،، قرأتها بلحظة حنان وحنين مع نفسي ،،
كلي أمل أن ترتقي لذائقتكم يـــا أحباب القلب والروح ولكـم من التحايا الأجمل والأكمل
م/ن

الفقير الى ربه
23-07-2012, 08:22 PM
تحية طيبة إليكم يا من نشتاق لهم دوماً
هذه المره أريد أن آخذكم معي إلى قهوة جديده
إنها القهوة بطعم الزهور =)
تلك القهوة الرائعة التي نتذوقها كل يوم
فما أجمل الحياة عندما تكون ذات طعم رائع~
https://lh3.googleusercontent.com/_UckyDwOb-2Q/TdolXWQP92I/AAAAAAAACGQ/u6WICr43mZo/2.jpg
أحبتي:
إنني لا أعني بالقهوة هنا ما نشربه في كل صباح
بل أعني كلامك وهمس لسانك
يقول أحد الحكماء قديما :
"لسانك حصانك إن صنته صانك"
فالحياة بالكلام الطيب تغدو رائعة كالقهوة بطعم الزهور
فعليك بإحسان كلامك ، والانتباه إلى زلات لسانك
ولو تأملنا في قصة الخليفة عمر بن عبدالعزيز رحمه الله عندما كان يسير في الطريق ،
فقابل كلبا جالسا في الطريق فقال له : قم ياهذا اصلحك الله فقال احد الحاضرين متعجبا :
يا امير المؤمنين كيف تقول لهذا الحيوان مثل هذا الكلام
!فقال رحمه الله اني اريد ان اعود لساني حسن الكلام ...
وهناك الكثير من القصص التي تبين لنا عظمة الحسن في الكلام
وهذا مما علمنا عليه ديننا الحنيف وخير قدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم
https://lh3.googleusercontent.com/_UckyDwOb-2Q/TdolXWQP92I/AAAAAAAACGQ/u6WICr43mZo/2.jpg
فعجباً لبعض الذين لا يفارقون الكلام السيء ابداً
فكل حياتهم كلام سيء وقذر ، ولا تجد منهم كلام حسن إن جالستهم
فعليكم بتقوى الله عز وجل وإحسان الكلام والتحلي بالأخلاق الحميده
لأن كل ذلك سيكون لك نصيب من حسابه يوم القيامة
واسأل الله أن يهدينا ويهديكم ويبارك لنا ولكم،
م/ن

الفقير الى ربه
24-07-2012, 03:18 AM
قصائد الإمام الشافعي

يخاطبني السفيه بكل قبحفأكره أن أكون له مجيبايزيد سفاهة فأزيد حلماكعود زاده الإحراق طيبا
*****
تموت الأسود في الغابات جوعاولحم الضأن تأكله الكلابوعبد قد ينام على حريروذو نسب مفارشه التراب
*****
نعيب زماننا والعيب فيناوما لزماننا عيب سواناونهجوا ذا الزمان بغير ذنبولو نطق الزمان لنا هجاناوليس الذئب يأكل لحم بعضويأكل بعضنا بعضا عيانا
*****
إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفافدعه ولا تكثر عليه التأسفاففي الناس أبدال وفي الترك راحةوفي القلب صبر للحبيب ولو جفافما كل من تهواه يهواك قلبهولا كل من صافيته لك قد صفاإذا لم يكن صفو الوداد طبيعةفلا خير في ود يجيء تكلفاولا خير في خل يخون خليلهويلقاه من بعد المودة بالجفاوينكر عيشا قد تقادم عهدهويظهر سرا بالأمس قد خفاسلام على الدنيا إذا لم يكن بهاصديق صدوق صادق الوعد منصفا
*****
إذا ضاق صدرك من بلادترحل طالبا أرضا سواهاعجبت لمن يقيم بدار ذلوأرض الله واسعة فضاهافذاك من الرجال قليلعقل بليد ليس يعلم من بناهافنفسك فز بها إن خفت ضيماوخل الدار ومن بناهافإنك واجد أرضا بأرضونفسك لم تجد نفسا سواهاومن كانت منيته بأرضفليس يموت في أرض سواها
*****
تعمدني بنصحك في إنفراديوجنبني النصيحة في الجماعهفإن النصح بين الناس نوعمن التوبيخ لا أرضى إستماعهوإن خالفتني وعصيت قوليفلا تجزع إذا لم تعط طاعه
*****
صديق ليس ينفع يوم بؤسقريب من عدو في القياسوما يبقى الصديق بكل عصرولا الإخوان إلا للتاسيعبرت الدهر ملتمسا بجهديأخا ثقة فألهاني التماسيتنكرت البلاد ومن عليهاكأن أناسها ليسوا بناس
*****
عفوا تعف نساؤكم في المحرموتجنبوا ما لا يليق بمسلمإن الزنا دين فإن أقرضتهكان الوفاء من أهل بيتك فاعلميا هاتكا حرم الرجال وقاطعاسبل المودة عشت غير مكرملو كنت حرا من سلالة ماجدما كنت هتاكا لحرمة مسلممن يزن يزن به ولو بجدارهإن كنت يا هذا لبيبا فافهم***********ودمتم سالمين

الفقير الى ربه
24-07-2012, 03:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
معنى لا إله إلا الله

أي لا معبود بحق في الأرض ولا في السماء إلا الله وحده لا شريك له، لأن المعبودات الباطلة كثيرة لكن المعبود الحق هو الله وحده لا شريك له، قال تعالى: ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ هُوَ الحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ البَاطِلُ وَأَنَّ اللّهَ هُوَ العَلِىُّ الكَبِيرُ [الحج:62]. وليس معناها لا خالق إلا الله كما قد يظنه بعض الجهلة، فإن كفار قريش الذين بُعث فيهم رسول الله كانوا يقرون بأن الخالق المدبر هو الله وحده لا شريك له، كما في قوله تعالى عنهم: أَجَعَلَ الأَلِهةَ إِلَهاً واحِداً إن هَذَا لَشَىءُ عُجَابٌ [ص:5]، ففهموا من هذه الكلمة أنها تُبطل عبادة أي أحد من دون الله وتحصر العبادة لله وحده وهم لا يريدون ذلك، فلذلك حاربهم رسول الله حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ويقوموا بحقها وهو إفراد الله بالعبادة وحده لا شريك له.

وبهذا يبطل ما يعتقده عبّاد القبور اليوم وأشباههم من أن معنى لا إله إلا الله هو الإقرار بأن الله موجود أو أنه هو الخالق القادر على الاختراع وأشباه ذلك وأن من اعتقد ذلك فقد حقق التوحيد المطلق ولو فعل من عبادة غير الله ودعاء الأموات والتقرب إليهم بالنذور وبالطواف بقبورهم والتبرك بتربتهم.

ولقد عرف كفار قريش من قبل أن لا إله إلا الله تقتضي ترك عبادة ما سوى الله وإفراد الله بالعبادة، وأنهم لو قالوها واستمروا على عبادة الأصنام لتناقضوا مع أنفسهم وهم يأنفون من التناقض، وعبّاد القبور اليوم لا يأنفون من هذا التناقض الشنيع فهم يقولون لا إله إلا الله، ثم ينقضونها بدعاء الأموات من الأولياء والصالحين والتقرب إلى أضرحتهم بأنواع من العبادات، فتباً لمن كان أبو جهل وأبو لهب أعلم منه بمعنى لا إله إلا الله.

ولقد جاءت الأحاديث الكثيرة التي تبين أن معنى لا إله إلا الله هو البراءة من عبادة ما سوى الله من الشفعاء والأنداد، وإفراد الله بالعبادة، فهذا هو الهدى ودين الحق الذي أرسل الله به رسله وأنزل به كتبه، أما قول الإنسان لا إله إلا الله من غير معرفة لمعناها ولا عمل بمقتضاها، أو دعواه أنه من أهل التوحيد وهو لا يعرف التوحيد بل ربما يخلص لغير الله في عبادته من الدعاء والخوف والذبح والنذر والاستغاثة والتوكل وغير ذلك من أنواع العبادات فإن هذا مناقض للتوحيد بل يكون مشركاً والحالة هذه ! !

الفقير الى ربه
24-07-2012, 03:34 AM
خالد بن الوليد(( رضي الله عنه ))الحمدلله والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين اخي القارى :فهذه مقتطفات من سيرة علم من أعلام هذه الأمة وبطل من أبطالها وفارس من فرسانها صحابي جليل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم علنا في هذه السطور أن نقتبس الدروس والعبرهو خالد بن الوليد بن المغيرة القرشي المخزومي المكي ابن أخت أم المومنين ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها كان رجلاً ضخماً , وعريض المنكبين , قوي البنية , واقرب الناس اليه شبه عمر بن الخطاب رضي الله عنه أسلم أبا سليمان سنة ثمان من الهجرة النبوية وقد خاض هذا القائد عشرات المعارك قال عنه المؤرخون : لم يهزم في معركة قط لا في جاهلية ولا في الاسلام وقال عن نفسه : لقد انقطعت في يدي يوم مؤته تسعة أسياف , فما بقي في يدي إلا صفيحةً يمانية )) صحيح البخاري وهذا يدل على شجاعته الفائقة , وعلى القوة العظيمة التي مده الله بها وكان قائداً لجيش المسلمين في معركتي اليمامة واليرموك الشهيرتين وقطع المفازة من حد العراق الى أول الشام في خمسة ليال في جيش كامل كان معه وكانت هذه من اعاجيب هذا القائد وقد سماه النبي صلى الله عليه وسلم (( سيف الله المسلول )) واخبر انه سيف من سيوف الله سله الله على المشركين والمنافقين وقد شهد خالد حروب الردة , وغزا العراق , وقد اختلف أهل السير في اسباب عزل خالد عن قيادة جيش المسلمين في الشام , ولعل الصحيح ما نقل عن عمر رضي الله عنه أنه قال : لا , لأنزعن خالد حتى يعلم الناس أن الله إنما ينصر دينه بغير خالد )) وهذا بسبب ان الناس اتجهوا الى خالد في الجيوش ويقولون لا نهزم في جيش فيه خالد بن الوليد وكان الاتكال على خالد لذا خاف عمر التعلق بغير الله في النصر ..وهذه رسالة ارسلها الى الفرس قال فيها : لقد جئتكم بقوم يحبون الموت كما تحبون شرب الخمور وقال قيس بن ابي حازم :سمعت خالداً وهو يقول : منعني الجهاد كثيراً من تعلم القرآن الكريم وقال ابو الزناد : لما احتضر خالد جعل يبكي , وقال (( لقد شهدت كذا وكذا من المعارك زحفاً , وما في جسدي موضع شبر إلا وفيه ضربة بسيف , أو رمية بسهم , أو طعنةً برمح , وها أنا أموت على فراشي حتف أنفي كما يموت البعير , فلا نامت اعين الجبناء )) سير أعلام النبلاء قال الرسول صلى الله عليه وسلم (( من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه )) صحيح مسلم فماذا ترك ابن الوليد لم يترك إلا فرسه وسلاحه وغلامه , وجعلهما في سبيل الله فلما بلغ ذلك أمير المومنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال (( رحم الله أبا سليمان كان على ما ظننا به )) سير أعلام النبلاء وجاء في حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه في الزكاة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( أما خالد فقد أحتبس أدراعه وأعتاده في سبيل الله )) صحيح البخاري وتوفي القائد البطل سنة إحدى وعشرين من الهجرة النبوية بحمص وكان عمره ( 58 سنه ) سير اعلام النبلاء رضي الله عن خالد وجزاه عن الاسلام والمسلمين خير الجزاء وجمعنا به في دار كرامته أخوكم أحمد

الفقير الى ربه
24-07-2012, 04:35 AM
إن زلزلة الساعة شئ عظيم يقول الله تعالى :
----
" ياأيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيءٌ عظيم . يوم ترونها تذهل كل مرضعةٍ عما أرضعت وتضع كل ذات حملٍ

حملها وترى الناس سكارى وماهم بسكارى ولكن عذاب الله شديد "
أخي الكريم عد معي بالذاكرة قليلاً إلى الوراء، إلى وقت مضى إلى تلك الأحداث والمشاهد التي لاشك أنها لم تبرح

مخيلتك بعد ، وكيف كان شعورك وأنت تنظر إلى تلك المناظر وكيف كان الرعب والخوف يتملك قلبك وأنت على بعد آلاف

الأميال منها، وهكذا كان حال معظم من شاهدها من جميع أقطار المعمورة ، وكيف كان حال القريبين من موقع الحدث

ورأيت بعينيك ماصاحب تلك الأحداث من مشاهد الخوف والفزع والهلع الذي أصابهم وقد تملكهم الخوف وانطلقوا في كل

حدب وصوب لايلوون على شيء في منظر مرعب مخيف ، سحب الدخان الداكن الكثيف تنتشر بسرعة وألسنة للهب مثل

الجبال والناس يتساقطون من أعالي المباني والهدم والدمار والصراخ والعويل.
أخي الكريم : هل ذكرك ذلك المشهد بمشهد يوم القيامة الذي جاء وصفه في كتاب الله وفي أحاديث المصطفى صلى الله

عليه وسلم وبالتحديد هل وقفت مرة عند هذه الآية وتأملتها وتخيلت المشاهد التي جاءت فيها ؟ إن ماشاهدناه من صور

مرعبة وأحداث مهولة لاتعدل معشار أهوال يوم القيامة وأحداثها. كيف لا ؟ هذا دمار محدود ويوم القيامة سوف يكون الدمار

في كل أرجاء الكون ، الأرض سوف تتزلزل من تحت الأقدام، المباني الشاهقة سوف تسقط وتتهدم ، والمصانع القائمة

سوف تشتعل فيها النيران، والبحار وماأدراك مالبحار سوف تتحول إلى نيران مشتعلة ، والجبال الراسية سوف تكون

كالعهن المنفوش وهو القطن المتطاير في الهواء. يالها من مشاهد تتقطع القلوب من ذكرها فمابالك بمشاهدتها

ومعايشتها ؟


اللهم رحماك رحماك يارب .. ويكفي وصف الله تبارك وتعالى لتلك الزلزلة بأنها شيء عظيم : إن زلزلة الساعة

شيء عظيم ، يحذرنا سبحانه وتعالى وهو العالم بأحوالنا الرحيم بنا يحذرنا من شر ذلك اليوم ويوجه الخطاب إلى الناس

وليس للمؤمنين فحسب بل لكل البشر : ياأيها الناس اتقوا ربكم أي خافوا عذاب الله وأطيعوه بإمتثال أوامره واجتناب

نواهيه


إن زلزلة الساعة شيءٌ عظيم : تعليل للأمر بالتقوى أي أن الزلزال الذي يكون بين يدي الساعة أمر عظيم وخطب

جسيم يوم ترونها : أي في ذلك اليوم العصيب الذي تشاهدون فيه تلك الزلزلة وترون هول مطلعها تذهل كل مرضعةٍ عما

أرضعت : أي تغفل وتذهل مع الدهشة وشدة الفزع كل أنثى مرضعة عن رضيعها ‘ فإذا رأت ذلك المنظر نزعت ثديها من فم

طفلها وفرت عن أحب الناس إليها وهو طفلها الرضيع !! وتضع كل ذات حملٍ حملها : وتسقط الحامل مافي بطنها من هول

الفاجعة وشدة الواقعة ، وترى الناس سكارى وماهم بسكارى: أي تراهم يترنحون ترنح السكران من هول مايدركهم من

الخوف والفزع وماهم على الحقيقة بسكارى من الخمر ولكن عذاب الله شديد : أي أن أهوال الساعة وشدائدها أطارت

عقولهم وسلبت أفكارهم.

أخي الكريم : دعنا نتساءل (أنا وأنت ) ماذا أعددنا لأهوال يوم القيامة ؟ أم أن عندنا شك في هذا الكلام ؟ كلا ، إنه كلام

ربنا الحق الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولامن خلفه ووالله أن ماذكره لنا في كتابه وماصوره لنا من تصوير ووصفه لنا من

وصف سوف يقع بتفاصيله وصوره لامحالة ، فالله الله في العمل والإستعداد لتلك الأهوال ، فلا منجي والله إلا الله ولا ينفع

الإنسان إلا ماقدم ، إن خيراً فخير وإن شراً فشر


. الأيام تمضي والساعات تمر والعمر يتقدم والساعة تقترب وعلاماتها

الصغرى قد اكتملت والكبرى بوادرها على الأبواب وإذا جاءت أولاها تلتها أخواتها كما تنخرط حبات المسبحة إذا ماانفرط

عقدها، فماذا أعددنا لها ؟ كم هو موجع هذا السؤال ولكنه مفيد مادمنا في ساعة الفسحة وزمن المهلة ! نعم ماذا أعددنا

لها من أعمال صالحة ؟ جاء رجل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم قال يارسول الله متى الساعة ؟ قال: ماذا أعددت لها

؟... نعم إي والله ماذا أعددنا لها ؟!

أعمارنا محسوبة وأيامنا معدودة وكل ساعة محاسبون عليها فماذا أعددنا ؟ هل ننتظر

حتى يداهمنا الموت (وماأقرب الموت) حتى نبدأ العمل ؟ إذن اسمع قول الحق تبارك وتعالى : (حتى إذا جاء أحدهم الموت

قال رب إرجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت ، كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون).

اللهم إنا نسألك توبة قبل الموت وراحة عند الموت ونسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار ، اللهم آمن روعاتنا واغفر زلاتنا
وتجاوز عن سيئاتنا وتب علينا واجعلنا اللهم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى
آله وصحبه أجمعين.
موقع في ظلال اية

الفقير الى ربه
24-07-2012, 04:49 AM
إن زلزلة الساعة شئ عظيميقول الله تعالى :
----
" ياأيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيءٌ عظيم . يوم ترونها تذهل كل مرضعةٍ عما أرضعت وتضع كل ذات حملٍ

حملها وترى الناس سكارى وماهم بسكارى ولكن عذاب الله شديد "
أخي الكريم عد معي بالذاكرة قليلاً إلى الوراء، إلى وقت مضى إلى تلك الأحداث والمشاهد التي لاشك أنها لم تبرح

مخيلتك بعد ، وكيف كان شعورك وأنت تنظر إلى تلك المناظر وكيف كان الرعب والخوف يتملك قلبك وأنت على بعد آلاف

الأميال منها، وهكذا كان حال معظم من شاهدها من جميع أقطار المعمورة ، وكيف كان حال القريبين من موقع الحدث

ورأيت بعينيك ماصاحب تلك الأحداث من مشاهد الخوف والفزع والهلع الذي أصابهم وقد تملكهم الخوف وانطلقوا في كل

حدب وصوب لايلوون على شيء في منظر مرعب مخيف ، سحب الدخان الداكن الكثيف تنتشر بسرعة وألسنة للهب مثل

الجبال والناس يتساقطون من أعالي المباني والهدم والدمار والصراخ والعويل.
أخي الكريم : هل ذكرك ذلك المشهد بمشهد يوم القيامة الذي جاء وصفه في كتاب الله وفي أحاديث المصطفى صلى الله

عليه وسلم وبالتحديد هل وقفت مرة عند هذه الآية وتأملتها وتخيلت المشاهد التي جاءت فيها ؟ إن ماشاهدناه من صور

مرعبة وأحداث مهولة لاتعدل معشار أهوال يوم القيامة وأحداثها. كيف لا ؟ هذا دمار محدود ويوم القيامة سوف يكون الدمار

في كل أرجاء الكون ، الأرض سوف تتزلزل من تحت الأقدام، المباني الشاهقة سوف تسقط وتتهدم ، والمصانع القائمة

سوف تشتعل فيها النيران، والبحار وماأدراك مالبحار سوف تتحول إلى نيران مشتعلة ، والجبال الراسية سوف تكون

كالعهن المنفوش وهو القطن المتطاير في الهواء. يالها من مشاهد تتقطع القلوب من ذكرها فمابالك بمشاهدتها

ومعايشتها ؟


اللهم رحماك رحماك يارب .. ويكفي وصف الله تبارك وتعالى لتلك الزلزلة بأنها شيء عظيم : إن زلزلة الساعة

شيء عظيم ، يحذرنا سبحانه وتعالى وهو العالم بأحوالنا الرحيم بنا يحذرنا من شر ذلك اليوم ويوجه الخطاب إلى الناس

وليس للمؤمنين فحسب بل لكل البشر : ياأيها الناس اتقوا ربكم أي خافوا عذاب الله وأطيعوه بإمتثال أوامره واجتناب

نواهيه


إن زلزلة الساعة شيءٌ عظيم : تعليل للأمر بالتقوى أي أن الزلزال الذي يكون بين يدي الساعة أمر عظيم وخطب

جسيم يوم ترونها : أي في ذلك اليوم العصيب الذي تشاهدون فيه تلك الزلزلة وترون هول مطلعها تذهل كل مرضعةٍ عما

أرضعت : أي تغفل وتذهل مع الدهشة وشدة الفزع كل أنثى مرضعة عن رضيعها ‘ فإذا رأت ذلك المنظر نزعت ثديها من فم

طفلها وفرت عن أحب الناس إليها وهو طفلها الرضيع !! وتضع كل ذات حملٍ حملها : وتسقط الحامل مافي بطنها من هول

الفاجعة وشدة الواقعة ، وترى الناس سكارى وماهم بسكارى: أي تراهم يترنحون ترنح السكران من هول مايدركهم من

الخوف والفزع وماهم على الحقيقة بسكارى من الخمر ولكن عذاب الله شديد : أي أن أهوال الساعة وشدائدها أطارت

عقولهم وسلبت أفكارهم.

أخي الكريم : دعنا نتساءل (أنا وأنت ) ماذا أعددنا لأهوال يوم القيامة ؟ أم أن عندنا شك في هذا الكلام ؟ كلا ، إنه كلام

ربنا الحق الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولامن خلفه ووالله أن ماذكره لنا في كتابه وماصوره لنا من تصوير ووصفه لنا من

وصف سوف يقع بتفاصيله وصوره لامحالة ، فالله الله في العمل والإستعداد لتلك الأهوال ، فلا منجي والله إلا الله ولا ينفع

الإنسان إلا ماقدم ، إن خيراً فخير وإن شراً فشر


. الأيام تمضي والساعات تمر والعمر يتقدم والساعة تقترب وعلاماتها

الصغرى قد اكتملت والكبرى بوادرها على الأبواب وإذا جاءت أولاها تلتها أخواتها كما تنخرط حبات المسبحة إذا ماانفرط

عقدها، فماذا أعددنا لها ؟ كم هو موجع هذا السؤال ولكنه مفيد مادمنا في ساعة الفسحة وزمن المهلة ! نعم ماذا أعددنا

لها من أعمال صالحة ؟ جاء رجل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم قال يارسول الله متى الساعة ؟ قال: ماذا أعددت لها

؟... نعم إي والله ماذا أعددنا لها ؟!

أعمارنا محسوبة وأيامنا معدودة وكل ساعة محاسبون عليها فماذا أعددنا ؟ هل ننتظر

حتى يداهمنا الموت (وماأقرب الموت) حتى نبدأ العمل ؟ إذن اسمع قول الحق تبارك وتعالى : (حتى إذا جاء أحدهم الموت

قال رب إرجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت ، كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون).

اللهم إنا نسألك توبة قبل الموت وراحة عند الموت ونسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار ، اللهم آمن روعاتنا واغفر زلاتنا
وتجاوز عن سيئاتنا وتب علينا واجعلنا اللهم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى
آله وصحبه أجمعين.
موقع في ظلال اية

الفقير الى ربه
24-07-2012, 04:59 AM
رفع الهـمـم إلى القمـمأنا إن عشت لست أعدم خبزا *** وإذا مت لست أعدم قبراهمتّي همة الملوك ونفسي *** نفس حر ترى المذلة طفراالسلام على أهل الهمة..فهم صفوة الأمم...وأهل المجد والكرم..طالت بهم أرواحهم إلى مراقي الصعود... مطالع السعود... ومراتب الخلودومن أراد المعالي هان عليه كل هم.. لأنه لولا المشقة ساد الناس كلهم..ونصوص الوحي تناديك... سارع ولا تلبث بناديكوسابق ولا تمكث بواديك..أمية بن خلف لما جلس مع الخلف أدركه التلف...ولما سمع بلال بن رباح حي على الفلاح.. أصبح من أهل الصلاحأطلب الأعلى دائما وما عليك...فإن موسى لما اختصه الله بالكلام قال: *** رب أرني أنظر إليك ***المجد لا يأتي هبة ... لكنه يحصل بالمناهبة .فلما حمل الهدهد الرسالة، ذكر في سورة النمل بالبسالة.نجحت النملة بالمثابرة، وطول المصابرةتريد المجد ولا تجدّ...؟؟؟؟تخطب المعالي وتناوم الليالي...؟؟؟ترجوا الجنة وتفرط في السنة...؟؟؟قام رسولنا صلى الله عليه وسلم حتى تفطرت قدماه...وربط الحجر على بطنه من الجوع.. وهو العبد الأواه..وأدميت عقباه بالحجارة.. وخاض بنفسه كل غارة..يدعى أبو بكر من الأبواب الثمانية، لأن قلبه معلق بربه كل ثانية..صرف للدين أقواله،، وأصلح بالهدى أفعاله،، وأقام بالحق أحواله،، وأنفق في سبيل الله أمواله... وهاجر وترك عيالهلبس عمر المرقع،، وتأوّه من ذكر الموت وتوجع،، وأخذ الحيطة لدينه وتوقع..عدل وصدق وتهجد،، وسأل الله أن يستشهد،، فرزقه الله الشهادة في المسجد..عليك الجد إن الأمر جد *** وليس كما ظننت ولا وهمتاوبادر فالليالي مسرعات *** وأنت بمقلة الحدثان نمتاخرج من سرداب الأماني،، يا أسير الأغاني،،وانفض غبار الكسل, واهجر من عذل،، فكل من سار على الدرب وصل..نسيت الآيات وأخّرت الصلوات،، وأذهبت عمرك السهرات،، وتريد الجنات؟؟؟ويلك!! والله ما شبع النمل حتى جد في الطلب..وما ساد الأسد حتى وثب..وما أصاب السهم حتى خرج من القوس..وما قطع السيف حتى صار أحد من الموس..الحمامة تبني عشها..والحمرة تنقل عشها..والعنكبوت تهندس بيتها..والضب يحفر مغارة...والجرادة تبني عمارة..وأنت لك مدة... ورأسك على المخدة.. في الحديث *** احرص على ما ينفعك ***لأن ما ينفعك يرفعك...*** المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف ***بالقوة يبنى القصر المنيف,, وينال المجد الشريف..همة تنطح الثريا وعزم *** نبوي يزعزع الأجيالصاحب الهمة ما يهمه الحرّ... ولا يخيفه القرّ... ولا يزعجه الضرّ.. ولا يقلقله المرّلأنه تدرع بالصبر.
صاحب الهمة يسبق الأمة.. إلى القمة..*** والسابقون السابقون أولئك المقربون ***لأنهم على الصالحات مدبون في البر مجرّبون.عمي بعض المحدثين من كثرة الرواية،، فما كلّ و لا ملّ حتى بلغ النهاية،،مشى أحمد بن حنبل من بغداد إلى صنعاء،، وأنت تفتر في حفظ دعاء.سافر أحدهم إلى مصر, وغدوه شهر ورواحه شهر،، في طلب حديث واحد،، ليدرك به المجد الخالد.ولولا المحنة، ما دعي أحمد إمام السنة,, ووصل بالجلد إلى المجد.ووضع ابن تيمية في الزنزانة,, فبرز بالعلم زمانه.واعلم أن الماء الراكد فاسد،، لأنه لم يسافر ولم يجاهد.ولما جرى الماء،، صار مطلب الأحياء.بقيت على سطح البحر الجيفة،، لأنها خفيفة,,وسافر الدرّ إلى قاع البحر،، فوضع من التكريم على النحر.فكن رجلاً رجله في الثرى *** وهامة همته في الثريايا كثير الرقاد،، أما لنومك نفاد؟؟سوف تدفع الثمن يا من غلبه الوسن..تظن الحياة جلسة,, وكبسة,, و لبسة,, وخلسة؟؟بل الحياة شريعة ودمعة،، وركعة،، ومحاربة بدعة.الله أمرنا بالعمل،، لينظر عملنا وقال ** والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا **فالحياة عقيدة،، وجهاد،، وصبر،، وجلاد،، ونضال،، وكفاح،، وبر،، وفلاح.لا مكان في الحياة لأكول كسول..و لا مقعد في حافلة الدنيا للمخذول..ابدأ في طلب الأجر من الفجر،، بقراءة وذكر،، ودعاء وشكر،، لأنها انطلاق الطير من وكورها،،ولا تنسى: ** بارك الله لأمتي في بكورها **العلم في حركة،، كأنه شركة،، وقلبك خربة كأنه خشبة.والطير يغرد،، والقمري ينشد،، والماء يتمتم،، والهواء يهمهم،، والأسود تصول،، والبهائم تجول،، وأنت جثة على الفراش؟؟ لا في أمر عبادة، ولا معاش؟؟نائم هائم ،، طروب لعوب كسول أكول.و لا تقل الصبا فيه اتساع *** وفكر كم صبي قد دفنتاتفرّ من الهجير وتتقيه *** فهلا من جهنم قد فررتاأنت تفتر والملائكة لا يفترون،، وتسأم العمل و المقربون لا يسأمون،،بم تدخل الجنة؟؟هل طعنت في ذات الله بالأسنة؟؟هل أوذيت في نصر السنة؟؟فانفض عنك غبار الخمول,, يا كسول.فبلال العزيمة،، أذن في أذنك فهل تسمع؟؟وداع الخير دعاك فلماذا لا تسرع؟؟*** يا أيها الذين ءامنوا استجيبوا لله ورسوله إذا دعاكم لما يحييكم ***ولابد للهمم الملتهبة أن تنال مطلوبها،،ولابد للعزائم المتوثبة أن تدرك مرغوبها..سنة لا تبدل،، وقضية لا تحوّل..سوف تأتيك المعالي إن أتيت *** لا تقل سوف، عسى، أين، وليتقل للمتخلفين اقعدوا مع الخالفين،، لأن المنازل العالية والأماني الغالية،، تحتاج إلى همم موارّة،،و فتكات جبارة,, لينال المجد بجدارةوقل للكسول النائم.. والثقيل الهائم.. امسح النوم من عينيك،، واطرد الكرى من جفنيك,, فلن تنال من ماء العزة قطرة،، ولن ترى من نور العلى خطرة،، حتى تثب مع من وثب،، وتفعل ما يجب،، وتأتي بالسبب.ألا فليهنأ أرباب الهمم،، بوصول القمم.وليخسأ العاكغون على غفلاتهم في الحضيض،، فلن يشفع لهم عند ملوك الفضل نومهم العريض.وقل لهؤلاء الراقدين: *** إنكم رضيتم بالقعود أول مرة فاقعدوا مع الخالفين ***فهبوا إلى درجات الكمال... نساء ورجالا ودرّبوا على الفضيلة أطفالا..*** انفروا خفافا وثقالا ***
الشيخ عائض القرني

الفقير الى ربه
24-07-2012, 01:02 PM
يا عبد الله .. ما ظنك برجل يعلم أن الله يراه
الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين أما بعد..
جاء الملك الكريم جبريل - عليه الصلاة والسلام - إلى رسول الله على صورة رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر، لا يرى عليه أثر السفر، وأصحاب رسول الله حولهم فلم يعرف أحد منهم جبريل - عليه السلام -، جاء جبريل - عليه السلام - وقرب من رسول الله حتى أسند ركبتيه على ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه، وسأل جبريل - عليه السلام - النبي محمداً أسئلة عظيمة ورسول الله يجيبه فسأله عن الإسلام، وسأله عن الإيمان ثم سأله عن الإحسان فقال رسول الله (أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك).
يا له من معنى عظيم كبير، قال أهل العلم وتضمن الإحسان حالتين أرفعهما أن يغلب عليه مشاهدة الحق - سبحانه وتعالى - بقلبه حتى كأنه يراه بعينه وهو قوله كأنك تراه أي وهو يراك والثانية أن يستحضر أن الحق مطلع عليه يرى كل ما يعمل وهو قوله فإنه يراك وهاتان الحالتان يثمرهما معرفة الله وخشيته.
لقد جاءت هذه المعاني في غير ما موضع من كتاب الله، يقول الله جل جلاله (ألا إنهم يثنون صدورهم ليستخفوا منه ألا حين يستغشون ثيابهم يعلم ما يسرون وما يعلنون إنه عليم بذات الصدور) يبين - تعالى -في هذه الآية الكريمة أنه لا يخفى عليه شيء وأن السر كالعلانية عنده فهو عالم بما تنطوي عليه الضمائر وما يعلن وما يسر، وقال جل ذكره (ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد) وقال - جل وعلا - (فلنقصن عليهم بعلم وما كنا غائبين) وقال الله جل الله (وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرءان ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء)
وللعلامة الشنقيطي - رحمه الله - في كتابه الموسوم بأضواء البيان كلام جميل في هذا السياق، يقول رحمه (أعلم أن الله- تبارك وتعالى -ما أنزل من السماء إلى الأرض واعظا أكبر ولا زاجرا أعظم مما تضمنته هذه الآيات الكريمة وأمثالها في القرآن من أنه - تعالى -عالم بكل ما يعمله خلقه رقيب عليهم ليس بغائب عما يفعلون، وضرب العلماء لهذا الواعظ الأكبر والزاجر الأعظم مثلاً ليصير به كالمحسوس فقالوا والكلام مازال للعلامة الشنقيطي - رحمه الله - لو فرضنا أن ملكاً قتالاً للرجال
سفاكاً للدماء شديد البطش والنكال على من انتهك حرمته ظلماً وسيافه قائم على رأسه والنطع مبسوط للقتل والسيف يقطر دما وحول هذا الملك الذي هذه صفته جواريه وأزواجه وبناته فهل ترى أن أحداً من الحاضرين يهتم بريبة أو بحرام يناله من بنات ذلك الملك وأزواجه وهو ينظر إليه عالم بأنه مطلع عليه لا وكلا بل جميع الحاضرين يكونون خائفين، وجلة قلوبهم خاشعة عيونهم ساكنة جوارحهم خوفاً من بطش ذلك الملك.
ولا شك - ولله المثل الأعلى - أن رب السموات والأرض - جل وعلا - أشد علماً وأعظم مراقبة وأشد بطشا وأعظم نكالاً وعقوبة من ذلك الملك، وحماه في أرضه محارمه، فإذا لاحظ الإنسان الضعيف أن ربه - جل وعلا - ليس بغائب عنه وأنه مطلع على كل ما يقول وما يفعل وما ينوي... لان قلبه وخشي الله - تعالى -وأحسن عمله لله - جل وعلا -.
أيها المسلم يا عبد الله الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك.. فإن لم تكن تراه فإنه يراك.. نعم.. فإن لم تكن تراه فاستمر على إحسان العبادة فإنه - سبحانه وتعالى - (يراك) مطلع عليك.. قال الإمام النووي - رحمه الله - عن هذه الجملة العظيمة فإن لم تكن تراه فإنه يراك قال وهذا القدر من الحديث أصل عظيم من أصول الدين وقاعدة مهمة من قواعد المسلمين وهو عمدة الصديقين وبغية السالكين وكنز العارفين ودأب الصالحين وهو من جوامع الكلم التي أوتيها - صلى الله عليه وسلم - وقد ندب أهل التحقيق إلى مجالسة الصالحين ليكون ذلك مانعاً من التلبس بشيء من النقائص احتراماً لهم واستحياء منهم فكيف بمن لا يزال الله مطلعاً عليه في سره وعلانيته.
وقال - رحمه الله - في موضع آخر (هذا من جوامع الكلم التي أوتيها - صلى الله عليه وسلم - لأنا لو قدرنا أن أحدنا قام في عبادة وهو يعاين ربه - سبحانه وتعالى - لم يترك شيئا مما يقدر عليه من الخضوع والخشوع وحسن السمت واجتماعه بظاهره وباطنه على الاعتناء بتتميمها على أحسن وجوهها إلا أتى به).
وقال الإمام المناوي في معنى: (كأنك تراه): "بأن تتأدب في عبادته كأنك تنظر إليه، فجمع بيان المراقبة في كل حال، والإخلاص في سائر الأعمال.
معاشر المسلمين.. حقاً لو اسشعرنا هذا المعنى العظيم الجليل في كل أحوالنا.. في كل سكاناتنا.. في كل حركاتنا.. في معاملاتنا.. في عبادتنا.. في علاقاتنا.. في كلماتنا.. في أقوالنا.. في أفعالنا.. يا عبد الله ما ظنك برجل يعلم أن الله يراه ما هي صلاته.. كيف سيكون خشوعه وخشيته.. كيف ستكون سكينته وطمأنينته.. كيف سيكون تدبره وتفكره، جاء في صحيح الجامع صل صلاة مودع كأنك تراه، فإن كنت لا تراه فإنه يراك.
يا عبد الله.. ما ظنك برجل يعلم أن الله يراه.. ماذا يفعل في خلوته.. عندما تسدل الستر.. وتغلق الأبواب.. هل يقدم على معصية ربه.. هل ينتهك حرمته.. هل يتجاوز يا عبد الله.
يا عبد الله ما ظنك برجل يعلم أن يراه.. هل يغتاب أحداً.. هل يكذب على أحد.. هل يهمز ويلمز.. هل يسب ويشتم..
يا عبد الله ما ظنك برجل يعلم أن الله يراه.. كيف هو في معاملاته هل يرتشي.. هل ينافق.. هل يحقد.. هل يحسد.. هل يغش.. لا.. وألف لا.. فقد صدحت بها أمة الله قبل أربعة عشر قرناً تلك المرأة الصالحة التي رأت أمها تغش اللبن بالماء.. فقالتها.. وأعلنتها يا أماه إن كان عمر لا يرانا فرب عمر يرانا.
يا عبد الله ما ظنك برجل يعلم أن الله يراه.. ما مدى مراقبته لله.. ما مدى خوفه من الله.. ما مدى استشعاره لعظمة الله.. جاء رجل في ظلمة الليل يريد أن يفعل بفاحشة بامرأة لا حول لها ولا قوة، قال لها وقد نسي أن الله لا يرانا إلا الكوكب فقالت المرأة تذكره وتعظه وهو قريب من الحرام (فأين مكوكبها) نعم.. الله يراك.. فقام الرجل بعد أن تذكر الحقيقة أن الله يراه، ولم يستمر في الذنب، وعاد وتاب.
أيها المسلمون كلنا عرضة للذنب والخطأ، وكل بني خطاء، لكن خير الخطائين التوابون.. اللهم وفقنا لفعل الصالح من القول والعمل، ورزقنا مراقبتك في السر والعلن.

الفقير الى ربه
24-07-2012, 06:08 PM
أنت معي ياقلبي أردت نصحك !!
نعم نصحك ..
فاسمعني ولو مرة واحدة ..أيها القلب الحبيب ..
تذكر قول الرسول صلى الله عليه و سلم:((إن في الجسد لمضغة إن صلحت صلح الجسد كله، وإن فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب)). أأدركت قيمتك، وما يترتب عليك من صلاح و فساد، بصلاحك يصلح الجسد كله، وبفسادك يفسد الجسد كله، يالك من عضو مهم، عضو تتوقف عليه كل الأعضاء، تعمل بأمره، وتنتهي بنهيه ..
النهاية ...نعم النهاية ، حياة موت ، عقاب وثواب ، عزة وإهانة، وجنة و نار.
ما الذي تنتظره ايها القلب ؟ أنا أخاف عليك ؛لأنك قلبي، قطعة مني ، لا أفارقها و لا تفارقني.
جاء في الأثر أن رجلا فقد راحلته في الصحراء، وعليها زاده و شرابه،
ضاع كل شيء، ضاعت الحياة، ماذا ينتظر؟ إنه لا ينتظر شيئا سوى الموت.
وما ظنك - أيها القلب - بإنسان ينتظر الموت، يتحول نعيم الحياة إلى بؤس، تتحول أيامه و سنواته التي كان ينتظرها، يتحول غده الذي كان يرسم فيه آماله وطموحاته، كل ذلك يتحول إلى لحظات وثوان، لحظات ينتظر فيها الإنسان النهاية، موته في الفلاة الواسعة ، لن يعلم به أحد، سباع مفترسة ووحوش ضارية جميعها فرح بذلك الصيد الجديد، الكل يستعد لهذه الفريسة، إنها ستمزقه إلى أشلاء.
لا ليس هناك أشلاء ستبقى، سيصير بعد لحظات وكأنه ماكان على هذه الدنيا، وقد ذهب هذا الرجل الميت ينتظر الموت كي يقضي على البقية الباقية التي تبقت في نبضاته اليائسة، وفي أنفاسه المكلومة، ما هي إلا لحظة ويظهر الفرج، إنها راحلتي ، إنه متاعي ، إنه زادي ، إنها حياتي ... نعم إن الحياة عادت لي، أشعر بها، نبضات قلبي تتزايد وتضطرب ،اللهم لك الشكر لأنك أعدت لي الحياة مرة أخرى ...
((اللهم أنت ربي وأنا عبدك))أخطأ من شدة الفرح، أراد أن يقول((اللهم أنت ربي و أنا عبدك))
كلمات شكر بهذا الفرح وهذا العثور على الحياة مرة أخرى, انظر أيها القلب إلى هذه الفرحة الغامرة التي ملأت قلب هذا الرجل، هل تتفق معي أن هذه فرحة كبيرة ما كان ليحصل عليها لولا أن تغمده الله برحمته؟ ففرحة الله بعبده التائب أشد فرحا من هذا الرجل.
أيها القلب :
اجعل خفقاتك تسبيحا و نبضاتك تكبيرا واستغفارا، حول وجهتك إلى مولاك، وبارئك، وابتعد عن وجهه الشيطان، إنه لا يريد بك إلا شرا، وحزنا، وألما, وغما, وكمدا, وهما, وحسرة، وندامة، إن له هدفا يسعى جاهدا لتحقيقه، إن الشيطان قد أقسم بعزة الله ليغوينك( قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ )
أيها القلب الصديق الحبيب ..
ما زال الطريق أمامك، وما زال فيك نبض حياة، ومازال بك شعور و إحساس، فاستغفر ربك من الحياة السابقة، واستعد لعمل الخيرات في حياتك القادمة، وتذكر مغفرة الله ورحمته، وإحسانه و فضله، وعفوه، وكرمه، وجوده وعطائه، وسخائهوبادر إلى الأعمال الطيبة، ولا تنس قول الرسول الكريم((كل ابن آدم خطَاء، وخير الخطائين التوابين)) .
القلب يمرض كما يمرض الجسم وشفاؤه بالتوبة ويصدأ كما يصدأ المعدنوجلاؤه بالذكر ويعرى كما يعرى الجسد وزينته التقوىويجوع كما يجوع البدن وطعامه محبة اللهو التوكل عليه فويلٌ لمن انشغل بطعام جسده ولباسهوزينته وترك قلبه عاريا مظلما مريضا جائعا
جعلك الله من القلوب التي تلين وتخشع في ذكر الله،وتعود إلى الحق، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

الفقير الى ربه
24-07-2012, 06:15 PM
{ دررٌ على طريق المعالي}
--------------------
الحازم من نظر في العواقب نظر المراقب
وعرف الإضاعة ولم يجعل الحلم بضاعة
فإنما العمل الحقيقي
عمل يصعدك ويرقيك
( فالحذر الحذر)
أن يعجل للنفس سيرها
ويفارق القفص طيرها
وهي بالغرض الفاني متثبطة
وبصحبته مغتبطة
وإنك محتاج إلى جذبة
توقد مصباح الهمة
في ديجور هذه الغفلة المدلهمة
فلا تكن مثل فلان
فإنما هو غريق وتائه لا يبدو له طريق
اجعلن
{ " أقلل من الدنيا "}
الشعار
فإن الدنيا منزل عبور
لا مستقر حبور
ومعبر وممر
لا وطن ومستقر

أتطلب ما يطغيك
وعندك ما يكفيك؟
وما الأموال إلا كالظلال
كل ما أغفل القلوب عن ذكره تعالى
( فهو.. دنيا)
وكل ما أوقف القلوب عن طلبه
{ فهو.. دنيا}
وكل ما أنزل الهم بالقلب
( فهو.. دنيا)
فاستقم على طريقة السلف
وانظر لمن ملك الدنيا بأجمعها..
هل راح منها بغير القطن والكفن؟
وانظر كم تركت الفتن من قلب مقلب
وهوى مغلب
وكم سار في طريقها من كادح
وكثر الهاجي وقل المادح
وكم تعددت أسماؤها
واتحدت أرضها وسماؤها

الصدأ
قد أتلف من النفوس
وجهها الفطري الصقيل
فكيف ستستقبل
ما يلقى عليها من قول ثقيل؟

الخطب جليل
والمتفطن قليل
ولكن التنسيق
يغني بإذن الله عن الكثرة
وما الكف { إلا إصبع.. ثم إصبع}
وليس سواء عالم وجهول
وما النفس إلا حيث يجعلها الفتى
فكن الحر.. وقدها بزمام
فيا رب نفس بالتذلل عزّت
والقلب يصدأ إن لم تجله حينا
فجالس من تكلمك صفته
ولا تجالس من يكلمك لسانه
وقصر الأمل... وبالغ في العمل
فإنه ما طلعت شمس
إلا وعظت بأمس
وإنك أسير عهد وشعور
وليس لك من فداء
حماك الله من الأوهام الطارقة
والعقول المفارقة
افخر بزيت مصباحك
وبالأحبار
وليفرح الغافلون
بخمر كؤوسهم وبالأوتار
واعلم أن الحصيرة عرش الداعية
وأن منابر الدعاة
ترسم مسار الحياة
واهنأ بالسكينة
في ظلال التفويض
وليكن آخر ما تدعو..
( أن الحمد لله رب العالمين)

الفقير الى ربه
24-07-2012, 06:24 PM
مربع التألـق ..!
- - - - - - -
ماذا عليك لو قررتَ أن تهز سمع كل من تجلس إليه ،
بذكر الله سبحانه ، والثناء عليه ، والتذكير به وبنعمه وآلائه ،
وفضله وإحسانه ، والتذكير بنبيه صلى الله عليه وسلم ومعجزاته ،
وإعجاز كتابه ، واليوم الآخر ، ونحو هذا ..
فإن أحسنت عرض بضاعتك ، كانت الثمرات أكبر مما تتصور ..
وضع في حسابك أن ثمة سفهاء لن يعجبهم منك هذا ،
ولكن تذكّر أن رسل الله وصفوة خلقه ،
قد انتصب في وجوههم أمثال هؤلاء السفهاء ..!
ومن ثمّ فلا يزيدك ضغط هؤلاء إلا إصراراً
على أن تمضي حتى آخر المشوار ،
ويكفيك فخراً ومجداً وعزاً وشرفاً ، أنك وضعت قدمك
في مربع تحصيل مرضاة الله عز وجل ،
ومع هذا فإن قلوب الصالحين تشتاق إليك .!


ابو عبدالرحمن

الفقير الى ربه
24-07-2012, 06:37 PM
الحمد لله العزيز الغفار عدد ما صلى له المصلون الأخياروصلى الله وسلم على النبي المختار خير من ركع وسجد واستغفر بالأسحار وعلى آله وصحبه الطيبين الأطهاروعلى كل من تبعهم بإحسان إلى يوم يبرز فيه العباد لله الواحد القهارأما بعدهذه همسة من قلب حزين ووقفة عتاب ملؤها الأنين ودمعة يحدوها الحنين دمعة من اشتاق الى جنان رب العالمين وقفة مع أحوال بعض المسلمين
همسة أحدثك فيها عن فريضة من أهم فرائض هذا الدين نعم ،، أحدثك عن فريضة هي أول ما تحاسب عنه يوم القيامة فريضة إن صلحت صلح سائر العمل كله وإن فسدت فسد سائر العمل كلهفريضة قد أفلح من أداها بخشوع فريضة هي صلة بين العبد وربهفريضة تنهى عن الفحشاء والمنكرفريضة تشتكي إلى الله عز وجل ممن هجروها وتركوها وأهملوها"إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَّوْقُوتاً"نعم أخي إنها الصلاةآخر ما وصى به نبي الهدى صلى الله عليه وسلم وهو يودع الدنياهمسة ووقفة ودمعة أخاطب بها كل من أحب الجنة وإن لم يعمل لهاأخاطب بها كل من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول اللهوإن كان لي من أمل ،، فهو أن لا تسمعها بأذنيك فحسب بل اجعلها حديث القلب إلى القلبحديث الروح للأرواح يسري * * * وتدركه القلوب بلا عناء أخي الحبيبفي موقف القيامة ،، في ذلك الموقف الرهيب ذلك الموقف العصيب ذلك الموقف الذي وصفه الله تعالى بقوله:"يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ "ذلك الموقف الذي ينسى فيه الابن أباه ،، ينسى الأخ أخاه ،، وتنسى البنت أمها ،، وتنسى الأخت أختها كلٌ يقول نفسي نفسي .." يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ (37)"ذلك الموقف الذي وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم دنو الشمس فيه بقوله:"تدنو الشمس يوم القيامة من الخلق حتى تكون منهم كمقدار ميل"قال راوي الحديث:فوالله لا أدري فيما يعني بالميل أمسافة الأرض أو الميل التي تكحل به العين ..قال صلى الله عليه وسلم:"سيكون الناس على قدر أعمالهم في العرق فمنهم من يكون إلى كعبيه ومنهم من يكون إلى ركبتيه ومنهم من يكون إلى حقويه -أي خصره- ومنهم من يلجمه العرق إلجاما"وأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده إلى فيه"مقام المذنبين غداً عسير * * * إذا ما النار قربها القديروقد نسفت جبال الأرض نسفاً * * * ويبست البحور فلا بحوروبرزت الجحيم لكل عبد * * * على أهل المعاد لها زفيرترى الناس حفاة عراة غرلا ،، لا ينظر أحداً إلى الآخر من هول ذلك الموقف كلٌ قد أشغلته ذنوبه .. كلٌ قد أهمته عيوبه .. "وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ "ذلك الموقف الذي فيه تصير قلوب العباد .."لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ"من خوفهم مغمومين مكروبين مهمومين .."وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً "فلا إله إلا الله ،، ما أشده من يوم ولا إله إلا الله ،، ما أصعبه من موقف يوم القيامة لو علمت بهوله
لفررت من أهل ومن أوطان يوم تششققت السماء لهوله
وتشيب فيه مفارق الولدان يوم عبوس قمطرير شره
في الخلق منتشر عظيم الشانوَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاء بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنزِيلاً
(25) الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْماً عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيراً

الفقير الى ربه
24-07-2012, 06:39 PM
المنتدى فية مشكلة ارجو اصلاحة

الفقير الى ربه
24-07-2012, 06:47 PM
إن الدين عند الله الإسلام


منذ أن بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق
ودين الإسلام يتعرض للحرب بشتى صوره؛ الحرب العسكري
في ميادين القتال كغزوة بدر وأحد والخندق. أو الحرب النفسي
ممثلاً في الطعن في دين الإسلام، أو الطعن في صاحب
الرسالة صلى الله عليه وسلم
ولم يكن ثمة جرم ارتكبه المسلمون إلا أنهم سعوا بكل ما أوتوا
من قوة لتعبيد الناس لربهم، ونشر دعوة التوحيد،

و إن كان السعي في إدخال الناس في دين الله، وتحقيق التوحيد جرماً
فما أعظمه وما أحسنه من جرم

والعجب يأخذك أن ترى هذا الدين ينتشر بين الناس قاطبة
عربهم وعجمهم ليس بقوة السلاح، ولا بكثرة المال، بل لأنه
دين الله الذي ارتضاه للناس، قال تعالى : (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ
بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)(الصف 9 ).

ولما شكا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في مكة
تسلط المشركين عليهم قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( ... والله ليتمَّنَّ هذا الأمر، حتى يسير الراكب من صنعاء إلى
حضرموت، لا يخاف إلا الله، والذئب على غنمه.. ) الحديث
[ رواه البخاري : 6544] .

فالله مظهر دينه ومعلي كلمته لا محالة، وهانحن نرى كثيراً من
المبشرات تلوح في الأفق؛ لما نرى إقبال الناس في أوربا وفي
أمريكا وفي روسيا في بلاد العالم أجمع على هذا الدين؛ هذا
الدين الذي يلبي حاجات الناس، ويشبع أرواحهم بعد أن ذاقت من ويلات
الرأسمالية المادية، أو الاشتراكية الملحدة الهرمة، فتلفتوا يميناً
وشمالاً فلم يروا كالإسلام ديناً في سماحته، وشموليته
وعظمته، وموازنته بين حاجات الروح وحاجات الجسد

جمال محمد مهدى

الفقير الى ربه
24-07-2012, 08:11 PM
صلة الرحم

عبدالرحمن بن عايد العايد

الحمد لله خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً, أحمده سبحانه واشكره وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, أحاط بكل شيء خبراً ، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمد عبده ورسوله أعلى الناس منزلة وأعظمهم قدراً, صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد:

هذه رسالة كتبتها عن صلة الرحم, وسيكون الكلام فيها عن النقاط التالية:
1- معنى صلة الرحم.
2- حكم صلة الرحم.
3- ما ورد بشأن صلة الرحم وقطعها.
4- مَن الأرحام الذين تجب صلتهم ؟.
5- كيفية الصلة.
6- فوائد صلة الرحم.
7- مظاهر عدم صلة الرحم.
8- أسباب عدم صلة الرحم.
9- الأمور المعينة على الصلة.

أولاً : معنى صلة الرحم :
صلة الرحم تعني الإحسان إلى الأقربين وإيصال ما أمكن من الخير إليهم ودفع ما أمكن من الشر عنهم.
وقطيعة الرحم تعني عدم الإحسان إلى الأقارب, وقيل بل هي الإساءة إليهم.
وفيه فرق بين المعنيين فالمعنى الأول يرى أنه يلزم من نفي الصلة ثبوت القطيعة, والمعنى الثاني يرى أن هناك ثلاث درجات:
1- واصل وهو من يحسن إلى الأقارب.
2- قاطع وهو من يسيء إليهم.
3- لا واصل ولا قاطع وهو من لا يحسن ولا يسيء, وربما يسمى المكافئ وهو الذي لا يحسن إلى أقاربه إلا إذا أحسنوا إليه, ولكنه لا يصل إلى درجة الإساءة إليهم.

ثانياً : حكم صلة الرحم :
لا خلاف أن صلة الرحم واجبة في الجملة, وقطيعتها معصية من كبائر الذنوب, وقد نقل الاتفاق على وجوب صلة الرحم وتحريم القطيعة القرطبي والقاضي عياض وغيرهما.

وصلة الرحم عند الدخول في تفصيلاتها يختلف حكمها باختلاف قدرة الواصل وحاجة الموصول , وباختلاف الشيء الذي يوصل به.

أوضح هذا فأقول :
لو كان لإنسان غني أخ فقير يحتاج للمساعدة فإن الأخ الغني هنا يجب عليه أن يصل رحمه بإعطاء أخيه الفقير, فهنا الإعطاء أصبح من الصلة وهو واجب, بينما لو كان الأخ غنياً لا يحتاج إلى المال لأصبح الإعطاء غير واجب لكن الصلة بالأشياء الأخرى كالسلام والصلة بالكلام هي التي تصبح واجبة. إذن هنا راعينا حاجة الموصول.

كذلك يجب أن تراعى قدرة الواصل فإن كان مقتدراً فإنه تجب عليه الصلة وإلا فلا.

كذلك لا بد من الانتباه إلى الشيء الذي يوصل به فهناك أشياء تكون هي محل الوجوب وهناك أشياء أخرى يكون فعلها على سبيل الاستحباب.

ففي المثال السابق نجد أن الأخ الفقير صلته تكون بإعطائه فالإعطاء هنا واجب بينما إذا كان غنياً فصلته لا تكون بإعطائه فالإعطاء يصبح مستحباُ وليس بواجب.

وأيضاً أمر آخر وهو أن الوجوب يكون على الأقرب فمن بعده فمثلاً إذا كان الغني له أخ فقير وعم فقير ولا يستطيع أن يقوم بحقهما جميعاً فهنا نقول أن الواجب صلة الأخ الفقير لأنه أقرب وتكون صلة العم على سبيل الاستحباب.

أمر آخر يجب التنبيه عليه وهو أن تقصير الأقرب في القيام بواجبه تجاه رحمه لا يعفي البعيد من المسؤولية فمثلاً لو افترضنا أن هناك شخص غني وله أخ فقير يحتاج إلى صلته ولهما عم غني, فهنا صلة الأخ الفقير تجب على أخيه الغني وتكون بالنسبة للعم مستحبة, ولكن لو افترضنا أن الأخ الغني لم يقم بواجبه وقطع رحمه, فإن العم لا يحق له أن يقول إن صلة هذا القريب على أخيه وقد قصر فلا أتحمل أنا المسؤولية, بل ينتقل الوجوب إلى العم وهكذا.

يتبع

الفقير الى ربه
24-07-2012, 08:22 PM
ثالثاً : ما ورد بشأن صلة الرحم وقطعها :
أمر الله بالإحسان إلى ذوي القربى وهم الأرحام الذين يجب وصلهم فقال تعالى : (( وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرائيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ) (البقرة:83) .

وقال تعالى : (( لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ)) (البقرة:177) .

وقال تعالى : (( يَسْأَلونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ)) (البقرة:215) .

وقال تعالى : (( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ . وَالَّذِينَ آمَنُوا مِنْ بَعْدُ وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا مَعَكُمْ فَأُولَئِكَ مِنْكُمْ وَأُولُوا الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ )) (لأنفال:74ـ 75) .

وقال تعالى : (( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً )) (النساء:36) .

وقال تعالى : (( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)) (النحل:90).

وقال تعالى : (( وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً * رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُوراً * وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً )) (الإسراء:27) .

وقال تعالى : (( فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ذلك خير للذين يريدون وجه وأولئك هم المفلحون)) .

كما أنه سبحانه عظم قدر الأرحام فقال تعالى : (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً )) (النساء:1).

وقال سبحانه وتعالى : (( فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ)) (محمد:23).

وقال سبحانه وتعالى : (( وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ)) (الرعد:25).

ووردت أحاديث كثيرة فيها الأمر بصلة الرحم وبيان ثواب الواصل والنهي عن قطيعة الرحم وبيان عقاب القاطع منها ما يلي :

1- عن أبي أيوب الأنصاري- رضي الله عنه - أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم : أخبرني بعمل يدخلني الجنة . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( تعبد الله،ولا تشرك به شيئاً،وتقيم الصلاة،وتؤتي الزكاة،وتصل الرحم)) البخاري-الفتح3(1396) واللفظ له ، ومسلم (14) .

2- عن أنس-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله : (( إن الرحم شُجْنةُ متمِسكة بالعرش تكلم بلسان ذُلَق ، اللهم صل من وصلني واقطع من قطعني ، فيقول ـ تبارك وتعالى ـ : أنا الرحمن الرحيم ، و إني شققت للرحم من اسمي ، فمن وصلها وصلته،ومن نكثها نكثه)) الحديث له اصل في البخاري – الفتح 10(5988) والأدب المفرد ومجمع الزوائد (5/151) واللفظ له وقال : رواه البزار وإسناده حسن والترغيب والترهيب (3/340) وقال إسنادة حسن.
يتبع

الفقير الى ربه
24-07-2012, 08:29 PM
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ثلاثة لا يدخلون الجنة مدمن خمر وقاطع الرحم)) رواه أحمد .

10 ـ وعن جبير بن مطعم ـ رضي الله عنه ـ قال . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لا يدخل الجنة قاطع)) أي قاطع رحم .

رابعاً : من الأرحام الذين تجب صلتهم :
اختلف العلماء في من الأرحام الذين تجب صلتهم, فقيل هم المحارم الذين تكون بينهم قرابة بحيث لو كان أحدهما ذكراً والآخر أنثى لم يحل له نكاح الآخر وعلى هذا القول فالأرحام هم الوالدان ووالديهم وإن علو والأولاد وأولادهم وإن نزلوا, والإخوة وأولادهم والأخوات وأولادهن, والأعمام والعمات والأخوال والخالات.

ويخرج على هذا القول أولاد الأعمام وأولاد العمات وأولاد الأخوال وأولاد الخالات فليسوا من الأرحام.

واستدل أصحاب هذا القول بأن الشارع حرم الجمع بين المرأة وعمتها والمرأة وخالتها وقال صلى الله عليه وسلم في إحدى روايات الحديث عند ابن حبان : ((إنكن إن فعلتن ذلك قطعتن أرحامكن)).

ولو كان بنت العم أو العمة أو بنت الخال أو الخالة لو كان هؤلاء من الأرحام ما وافق الشرع على الجمع بين المرأة وابنة عمتها أو ابنة خالتها أو ابنة خالتها . [شرح النووي على مسلم 16/113].

القول الثاني : الأرحام هم القرابة الذين يتوارثون, وعلى هذا يخرج الأخوال والخالات, أي أن الأخوال والخالات على هذا القول لا تجب صلتهم ولا يحرم قطعهم. [القرطبي 16/248] وهذا القول غير صحيح وكيف يكون صحيحاً والنبي صلى الله عليه وسلم قال : ((الخالة بمنزلة الأم)) .

القول الثالث : أن الأرحام عام في كل ما يشمله الرحم, فكل قريب لك هم من الأرحام الذين تجب صلتهم.

وعلى هذا القول فأولاد العم وأولاد العمة وأولاد الخال وأولاد الخالة وأولادهم كل هؤلاء يدخلون تحت مسمى الأرحام.

وإن كان تتنوع كيفية وصلهم فهذا تجب صلته كل يوم وهذا كل أسبوع وهذا كل شهر وهذا في المناسبات وهكذا.

كذلك يتنوع الموصول به فهذا يوصل بالمال وهذا يوصل بالسلام وهذا يوصل بالمكالمة وهكذا.

وقد قيل إن القرابة إلى أربعة آباء فيشمل الأولاد وأولاد الأب وأولاد الجد وأولاد جد الأب . ( المغني 8/529 ) .

خامساً : كيفية الصلة:
تحت هذا العنوان فقرتان :
الأولى : متى تكون الصلة.
الثانية : بم تكون الصلة.

أما الأولى : متى تكون الصلة:
فأقول : يختلف الأرحام بحسب قربهم وبعدهم من الشخص, البعد النَسَبي والبعد المكاني.

فالرحم القريب نسباً كالوالد والأخ يختلف عن الرحم البعيد كابن العم أو ابن الخال , كذلك الذي يسكن بحيك يختلف عن آخر يسكن في حي آخر والذي يسكن في مدينتك يختلف عن الذي يسكن خارجها وهكذا.

وعلى كل حال نقول إن الرحم القريب أولى بالصلة من البعيد, وليس هناك تحديد للزمن الذي يجب فيه الوصل فلا نستطيع أن نقول يجب عليك أن تصل أخاك كل يوم أو كل يومين أو كل أسبوع وعمك كل كذا إن كان في بلدك وكذا إن كان في غير بلدك.

أقول ليس هناك زمن يمكن تحديده وإنما يرجع في ذلك إلى العرف بحيث يتعارف الناس على أن هذا الرحم يوصل في كذا وكذا وهذا إن كان قريب المسكن فيوصل عند كذا وكذا.

ولكن كما قلت لك أيها الأخ رتب أرحامك على حسب القرب منك وعليه فرتب صلتهم على هذا الأساس.

وأما الثانية : بم تكون الصلة :
تختلف الصلة بحسب حاجة الموصول وحسب قدرة الواصل, فإذا كان الموصول
محتاجاً لشيء ما وأنت تقدر عليه فإنك تصله بهذا الشيء, كما تختلف الصلة
بحسب قرب الرحم منك وبعده عنك فما تصل به الخال قد يختلف عما تصل به
أبناء عمك.

وعموماً الصلة يمكن أن تكون بما يلي:
1- الزيارة : بأن تذهب إليهم في أماكنهم.
2- الاستضافة : بأن تستضيفهم عندك في مكانك.
3- تفقدهم والسؤال عنهم والسلام عليهم: تسأل عن أحوالهم سواء سألتهم عن طريق الهاتف أو بلغت سلامك وسؤالك من ينقله إليهم , أو أرسلت ذلك عن طريق رسالة.
4- إعطاؤهم من مالك سواء كان هذا الإعطاء صدقة إذا كان الموصول محتاجاً أو هدية إن لم يكن محتاجاً, وقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( إن الصدقة على المسكين صدقة وعلى ذي الرحم اثنتان صدقة وصلة )) رواه النسائي واللفظ له والترمذي وحسنه.
5- توقير كبيرهم ورحمة ضعيفهم.
6- إنزالهم منازلهم التي يستحقونها وإعلاء شأنهم.
7- مشاركتهم في أفراحهم بتهنئتهم ومواساتهم في أحزانهم بتعزيتهم, فمثلاً هذا تزوج أو رزق بمولود أو توظف أو غير ذلك تشاركه الفرحة بهدية أو مقابلة تظهر فيها الفرح والسرور بفرحة أو مكالمة تضمنها تبريكاتك وإظهار فرحك بما رزقوا, فإن مات لهم أحد أو أصيبوا بمصيبة تواسيهم وتحاول أن تخفف عنهم وتذكرهم بالصبر والأجر للصابرين, وتظهر لهم حزنك لما أصابهم.
8- عيادة مرضاهم.
9- إتباع جنائزهم.
10- إجابة دعوتهم, إذا وجهوا لك الدعوة فلا تتخلف إلا لعذر.
11- سلامة الصدر نحوهم فلا تحمل الحقد الدفين عليهم وليس رئيس القوم من يحمل الحقدا.
12- إصلاح ذات البين بينهم, فإذا علمت بفساد علاقة بعضهم ببعض بادرت بالإصلاح وتقريب وجهات النظر ومحاولة إعادة العلاقة بينهم
13- الدعاء لهم,وهذا يملكه كل أحد ويحتاجه كل أحد.
14- دعوتهم إلى الهدى وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر بالأسلوب المناسب.
يتبع

الفقير الى ربه
24-07-2012, 08:33 PM
فوائد صلة الرحم :
1- صلة الرحم سبب لصلة الله للواصل في الحديث المتفق عليه عن أبي هريرة : ((إن الله خلق الخلق حتى إذا فرغ من خلقه قالت الرحم هذا مقام العائذ بك من القطيعة قال نعم أما ترضين أن أصل من وصلك واقطع من قطعك قالت بلى يا رب قال فهو لك)) رواه البخاري واللفظ له (5987) ومسلم(2554)

2- صلة الرحم سبب لدخول الجنة في الحديث المتفق عليه عن أبي أيوب الأنصاري أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عمل يدخله الجنة ويباعده من النار فقال صلى الله عليه وسلم : (( تعبد الله لا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصل الرحم )) رواه البخاري (1396) ومسلم (13) .

وعن عبدالله بن سلام قال قال صلى الله عليه وسلم (يا أيها الناس أفشوا السلام أطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام) رواه الترمذي 2485 وابن ماجة 3251 وصححه الألباني في الصحيحة ( 569) .

3- صلة الرحم امتثال لأمر الله قال تعالى : (( والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب)) ( الرعد 21) .

4- صلة الرحم تدل على الأيمان بالله واليوم الآخر: عن أبي هريرة قال قال صلى الله عليه وسلم : ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه)) رواه البخاري (6138) .

5- صلة الرحم من أحب الأعمال إلى الله: فقد سأل رجل من خثعم رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: الإيمان بالله، قال: ثم مه ؟ قال: ثم صلة الرحم، قال: ثم مه ؟ قال : الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. قال: قلت يا رسول الله أي الأعمال أبغض إلى الله ؟ قال : الإشراك بالله ، قال: قلت يا رسول الله ثم مه؟ قال: ثم قطيعة الرحم، قال: قلت يا رسول الله ثم مه ؟ قال : الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف)) رواه أبو يعلى بإسناد جيد, كما ذكر ذلك المنذري في الترغيب والترهيب 3/336, وانظر جمع الزوائد 8/151.

6- صلة الرحم تنفيذ لوصية النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أبي ذر أنه قال (( أوصاني خليلي أن لا تأخذني في الله لومة لائم وأوصاني بصلة الرحم وإن أدبرت)) مجمع الزوائد 8/154 وقال رواه الطبراني في الصغير والكبير ورجاله رجال الصحيح غير سلام بن المنذر وهو ثقة.

الفقير الى ربه
24-07-2012, 08:48 PM
معنى صلة الرحم
الشيخ محمد صالح المنجد : لقد دعا الإسلام إلى صلة الرحم لما لها من أثر كبير في تحقيق الترابط الاجتماعي
ودوام التعاون والمحبة بين المسلمين .
أخي الكريم..أختي الكريمه هل تعرفون ماحكم صلة الرحم إليكم حكمها:
حكمها:
صلة الرحم واجبة
أخي الكريم..أختي الكريمه..
إليكم الإدله من القرآن والسنه على وجوب صلة الرحم
أولا: من القرآن:
( واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام (http://www.alhgaaz.com/vb//showthread.php?t=8768)) وقوله
( وآتِ ذا القربى حقه والمسكين ) .. وقد حذر تعالى من قطيعة الرحم بقوله
( والذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض أولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدار )
ثانياً من السنه:
1- عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :
" من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليصل رحمه "
2- عن أنس رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال :
" من أحب أن يبسط له في رزقه ، و يـُـنـْـسأ له في أثره ، فليصل رحمه "
3- عن عائشة رضي الله عنها ، عن النبي صلى الله عليه و سلم ، قال :
" الرحم معلقة بالعرش تقول : من وصلني وصله الله ، و من قطعني قطعه الله "
4- و عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه و سلم ، قال :
" ليس الواصل بالمكافئ ، و لكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها " .
و أحسن إليهم و يسيئون إليّ ، و أحلم عليهم و يجهلون عليّ ، فقال
: 5- و عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رجلا قال : يا رسول الله ! إن لي قرابة أصلهم و يقطعوني ،
" إن كنت كما قلت ، فكأنما تـُسِـفـَّهـُمُ الملّ ( الرماد الحار ) ، و لا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك "
6- عن جبير بن مطعم رضي الله عنه ، أنه سمع النبي صلى الله عليه و سلم يقول :
" لا يدخل (http://www.alhgaaz.com/vb//showthread.php?t=8768)الجنة (http://www.alhgaaz.com/vb//showthread.php?t=8768)قاطع (http://www.alhgaaz.com/vb//showthread.php?t=8768)"
قال سفيان : يعني قاطع (http://www.alhgaaz.com/vb//showthread.php?t=8768)رحم .
أخي الكريم.. أختي الكريمه.. لصلة الرحم فوائد وإليكم فوائدها:
http://www.alhgaaz.com/vb/mwaextraedit4/extra/111.gif
المتفق عليه عن أبي هريرة : ((إن الله خلق الخلق حتى إذا فرغ من خلقه قالت الرحم هذا مقام العائذ بك من القطيعة قال نعم أما ترضين أن أصل من وصلك واقطعمن قطعك قالت بلى يا رب قال فهو لك)) رواه البخاري واللفظ له (5987) ومسلم(2554)
1- صلة الرحم سبب لصلة الله للواصل في الحديث
2- صلة الرحم سبب لدخول الجنة (http://www.alhgaaz.com/vb//showthread.php?t=8768)في الحديث المتفق عليه عن أبي أيوب الأنصاري أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عمليدخله الجنة (http://www.alhgaaz.com/vb//showthread.php?t=8768)ويباعده من النار فقال صلى الله عليه وسلم : (( تعبد الله لا تشركبه شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصل الرحم )) رواه البخاري (1396) ومسلم (13) .
وعن عبدالله بن سلام قال قال صلى الله عليه وسلم (يا أيها الناس أفشوا السلام أطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة (http://www.alhgaaz.com/vb//showthread.php?t=8768)بسلام)
رواه الترمذي 2485
وابن ماجة 3251
وصححه الألباني في الصحيحة ( 569) .
: (( والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب)) ( الرعد 21) . 3- صلة الرحم امتثال لأمر الله قال تعالى
4- صلة الرحم تدل على الأيمان بالله واليومالآخر: عن أبي هريرة قال قال صلى الله عليه وسلم : ((من كان يؤمن بالله واليومالآخر فليصل رحمه)) رواه البخاري (6138) .
5- صلة الرحم من أحب الأعمال إلى الله: فقد سأل رجل من خثعم رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: الإيمان بالله، قال: ثم مه ؟ قال: ثم صلة الرحم،
قال: ثم مه ؟ قال : الأمربالمعروف والنهي عن المنكر
. قال: قلت يا رسول الله أي الأعمال أبغض إلى الله
؟قال : الإشراك بالله ، قال: قلت يا رسول الله ثم مه؟ قال
: ثم قطيعة الرحم، قال: قلت يا رسول الله ثم مه
؟ قال : الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف))
رواه أبويعلى بإسناد جيد, كما ذكر ذلك المنذري في الترغيب والترهيب 3/336, وانظر جمعالزوائد 8/151.
6- صلة الرحم تنفيذ لوصية النبي صلى الله عليهوسلم في حديث أبي ذر أنه قال
(( أوصاني خليلي أن لا تأخذني في الله لومة لائموأوصاني بصلة الرحم وإن أدبرت)) مجمع الزوائد 8/154 وقال رواه الطبراني فيالصغير والكبير ورجاله رجال الصحيح غير سلام بن المنذر وهو ثقة.
ولا يخفى عليك أخي القارئ الحديث الذي فيه قصة أبي سفيان مع هرقل وأن أبا سفيانأجاب هرقل حينما سأله ماذا يأمركم ؟ قال : قلت (أبو سفيان) قلت يقول : (( اعبدوا الله وحده ولا تشركوا به شيئاً واتركوا ما يقول آباؤكم ويأمرنا بالصلاةوالصدق والعفاف والصلة )) رواه البخاري 7 ومسلم ش

الفقير الى ربه
24-07-2012, 09:04 PM
عظم حق المسلم
الحمد لله العلي الغفار، الواحد القهار، مكور النهار على الليل، والليل على النهار، أحمده وأشكره وأستغفره، وأنيب إليه وأتوب إليه من جميع الأوزار، وأشهد أن لا إله إلا هو شهادة تبلغني وإياكم تلك الدار، دار النعيم التي أعدت للأبرار، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، خيرة البشر، صلى الله عليه وسلم ما تألقت عين لنظر، وما اتصلت أذن بخبر، وما هتف طير على شجر، وما انهمل مطر، وعلى آله وصحبه أجمعين.
أمَّا بَعْد:
أيها الناس! إن من أعظم مقاصد الرسول عليه الصلاة والسلام، بل إن من أجل أهداف الإسلام أن يؤلف بين قلوبنا، وأن يوحد بين صفوفنا، وأن يرأب الصدع بيننا، فإذا لم يتم ذلك؛ فلنعلم جميعاً أننا تلبسنا بالإسلام، وما اهتدينا إلى طريقه، وما تشرفنا بحمله، يقول الله تعالى ممتناً على الأمة العربية التي كانت ضائعة ضالة متفرقة، متحاسدة متحاقدة متقاطعة: وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [الأنفال:63].
فسبحان من ألف هذه القلوب ووحد بينها، ورأب صدعها؛ فاستقلت بحمل الرسالة إلى البشرية.. والله يأمرنا بالاعتصام، وينهانا عن الفرقة وموجباتها من بغضاءٍ وحسد وغيبة، ومن هتك الأعراض، ومن تشريح وتجريح، يقول الله سبحانه: وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [آل عمران:103].......
اقتران الإيمان بالمحبة بين المؤمنين
اعلم أيها المسلم أنك لن تنال رضوان الله ولا عفوه ولا رحمته حتى تود لأخيك المسلم ما توده لنفسك، ولذلك يقول عليه الصلاة والسلام: {والله لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أفلا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ قال: أفشوا السلام بينكم }.
وإفشاء السلام معناه: بسمة الوجه وإطلاقه وبشاشته، وحرارة العناق.. ويوم أن توجد البغضاء بين الأسر والمجتمعات وطلبة العلم، يحل الغضب والمحق واللعنة والعياذ بالله، يقول عليه الصلاة والسلام: {إياكم وفساد ذات البين، فإن فساد ذات البين الحالقة، لا أقول تحلق الشعر، ولكن تحلق الدين }.
سلامة الصدر
إذا أردت أن تنام وطرحت نفسك على الفراش، وأوكلت نفسك باريها، فتذكر هل تضمر للمسلمين غشاً، هل تحمل لهم حقداً أو ضغينة، إن كنت تحمل ذلك فصحح إيمانك، وجدد إسلامك، فإن في قلبك غشاً وحقداً على عباد الله.
كان الرسول صلى الله عليه وسلم جالس مع أصحابه في المسجد وهو مع الشبيبة الطاهرة التي حملت لا إله إلا الله إلى البشرية، فبينما هو يحدثهم قطع الحديث فجأة، وقال: {يدخل عليكم من هذا الباب رجل من أهل الجنة }.
إذا بهذا الرجل تتقاطر لحيته بماء الطهور والوضوء البارد الذي يشبه برد قلبه ويقينه، وحذاؤه في يده اليسرى، فيدخل ويصلي ركعتين ويجلس، وفي اليوم الثاني يعيد صلى الله عليه وسلم هذا الكلام ويدخل هذا الرجل، وفي اليوم الثالث يكرر الكلام ويدخل ذاك الرجل.. عجيب.. بم دخل الجنة؟! أبصيام وصلاة؟! أبكثرة قراءة ومحاضرات؟! أبصدقة وبذل وعطاء؟!
لا. الأمر أعظم من ذلك، إن من الناس من يدعو ولكنه حقود، ومن الناس من يتصدق ولكنه حسود، ومن الناس من يبذل ويضحي ولكنه يبغض عباد الله، ويرصد لهم.
ولما سمع عبد الله بن عمرو رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك، حرص على معرفة سر ذلك، فلازم هذا الرجل، وأمسى عنده ثلاث ليال، انتظر ليقوم يصلي الليل فلم يقم ليصلي الليل، نظر للصدقة فليس هناك صدقة كثيرة، نظر إلى صلاته في النهار فوجده يصلي الفرائض فحسب، فودعه وقال: يا أيها الرجل! ما أمسيت عندك ثلاثاً؛ إلا لأن الرسول عليه الصلاة والسلام أخبرنا أنك من أهل الجنة ثلاث مرات، فأسألك بالله ما هو عملك الذي بلغك دخول الجنة؟ فما رأيت عندك قيام ليل ولا كثرة صلاة ولا صدقة! قال: أما وقد سألتني فوالله الذي لا إله إلا هو إنني لا أبيت وفي قلبي لأحد من المسلمين غش ولا حسد كائناً من كان، لا أجد على المسلمين غلاً ولا حقداً.. ما أبرد قلبه!
ما ذا التقاطع في الإسلام بينكم وأنتم يا عباد الله إخوان
لمثل هذا يذوب القلب من كمد إن كان في القلب إسلام وإيمان
اليهودية والنصرانية ، والصهيونية العالمية، والشيوعية وأهل الحداثة ، وأهل الفجور يختلفون، لكنهم في حرب المسلمين يتفقون، أما أهل الإسلام فمتفرقون على أساليب وأطروحات وحقد دفين، وغيبة في الأعراض.
حرمة المسلم
جاء في الأثر أن الرسول صلى الله عليه وسلم نظر إلى بيت الله الذي بناه إبراهيم، ثم قال: {ما أعظمك! وما أجلك! والذي نفسي بيده للمسلم أعظم حرمة عند الله منك }.
ويقول الرسول عليه الصلاة والسلام لنا ولكم، ولمن سلك طريق الإسلام: {المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يخذله ولا يسلمه ولا يحقره، بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام، دمه وماله وعرضه }.
يا أيها الذي جلس في المجلس ليغتاب عباد الله المؤمنين! يا أيها الذي انتهك حرمات العابدين المتوجهين! أما تعرف أنك تحارب الدين الإسلامي؟! أما تعرف أنك تقوم بحرب شعواء ضد الرسالة الخالدة؟! اتق الله في نفسك.. اتق الله في مصيرك.. وتذكر أننا أمة واحدة، يقول الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ [الحجرات:10] فأكبر صفات المؤمنين أنهم إخوة..
إن كيد مُطَّرف الإخاء فإننا نسري ونغدو في إخاء تالد
أو يختلف ماء الوصال فماؤنا عذب تحدر من غمامٍ واحـد
أو يفترق نسب يؤلف بيننا دين أقمناه مقام الوالد
إن الذين يسعون إلى الفرقة بدعوتهم وأساليبهم وحقدهم، إنهم يحاربون الرسالة الخالدة التي أتى بها الرسول صلى الله عليه وسلم.. عجيب كيف يتحد الباطل صفاً في حربنا، ونحن شيع وأحزاب ومجالس وأساليب لا نتحد ولا نتفق ولا نتآخى؟! إنهـا قاصمـة الظهر!!
حتى الجهاد الأفغاني، جهاد المجاهدين الأفغان وهم على الجبهات يلتحفون السماء ويفترشون الغبراء، لا يجدون كسرة الخبز، سلَّموا لله دماءهم وأموالهم وأطفالهم.. وهدمت بيوتهم وقعقعت مساجدهم، ودكدكت مآويهم، ثم يدخل فيهم من يفرق الكلمة، وينظر أنه هو المصيب وأن غيره المخطئ.. فلسطين يقوم الأطفال والنساء بالحجارة الصغيرة يدافعون بها الدبابات والطائرات والقنابل، ومع ذلك يجلس بعض الناس على الكنبات والمأكولات والمشروبات والفلل والسيارات، ولا هم له إلا أن يغتاب عباد الله: أقول لهؤلاء:
أقـلوا عليهم لا أباً لأبيكم من اللوم أو سدوا المكان الذي سدوا
إن كنتم لا تستطيعون أن تخدموا الرسالة الخالدة، وأن تدفعوا العدو المارد، فنسألكم بالله أن تكفوا ألسنتكم عن عباد الله.
البغضاء -يا عباد الله- شتتت الأسر في مجتمعاتنا، فقد وجد أن من الأرحام من يحقد على رحمه، ومن يتعرض له، ويكيد له المكائد، ولذلك قست القلوب، وجفت العيون، وانقطعت البركة في الأرزاق بذنوبنا وخطايانا.. {والله لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أفلا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟! أفشوا السلام بينكم }
الدكتور عايض القرني

الفقير الى ربه
24-07-2012, 09:14 PM
نصيحته إذا استنصحك
فمن حقوق المسلم: أن تنصح له فإذا أتاك في قضية، أو شاورك في أمر؛ فأخرج الغل والغش من نفسك، واجعله مكانك، وأحب له ما تحب لنفسك، ودله على ما ترى أنه الصواب؛ لأن من الناس من هو خائن، فإذا استنصحه أخوه أودى به في داهية؛ لأنه يريد به النكاية والنكال في الدنيا والآخرة.
---
تشميته وإجابة دعوته
ومن حقوق المسلم: أن إذا عطس فحمد الله فشمته.. وهي سهلة عندنا في المنظور، لكنها كبيرة في الواقع.
ومن حقوق المسلم: أن إذا دعاك فأجبه، إلا أن ترى أمراً منكراً، ودعوة المسلم ليست بالسهلة، وبعض الناس لا يجيب إلا طائفة من الناس لكبر نفسه فلا يجيب إلا طائفة الأغنياء والمترفين والسادة، أما المساكين والفقراء والمحرومون فيجد خجلاً أن يذهب إلى بيوتهم، سبحان الله! أأنت أكرم أم رسول الهدى صلى الله عليه وسلم؟! يقول صلى الله عليه وسلم: {لو أهدي إلي كراع لقبلت ولو دعيت إلى كراع لأجبت }.
تدعوه العجوز على كسرة خبز، فيذهب فيجلس على حصير ويأكل معها، وهو أشرف من طرق الإنسانية وهدى البشرية، ودكدك كيان الوثنية.
توقفه امرأة مسنة في حرارة الشمس فيقف معها حتى تنصرف هي، وتأتي الجارية فتأخذ بيده فيذهب معها فتريه حدثاً في السوق، ولعلها عناق ماتت، وهو حدث سهل لكنه حدث كبير عند الطفلة، فيبتسم معها ويعيش مشاعرها، ويموت طائر لأحد أطفال المدينة ، فيذهب يواسيه في البيت.. سبحان الله! يقول الله له: وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ [القلم:4] فإذا دعاك المسلم فأجبه؛ لأنك تجبر الكسر الذي في قلبه، فما أحسن أن يراك أجبت دعوته، وأكرمته بالحضور، وأريته نفسك في بيته!
-----
إلقاء السلام عليه
ومن حقوق المسلم على المسلم: أن إذا لقيته فسلم عليه ومعنى السلام أن تقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فإذا قلت له ذلك فكأنك أعطيته عهداً ألا تحاربه، وألا تحمل الضغينة عليه، وألا ترصد له المراصد.. ومن الناس من لا يسلم إلا على المعرفة، وهذا من علامات الساعة، ونمر بالأسواق وعلى مجامع الناس وبقالاتهم ودكاكينهم فلا نسلم إلا على من نعرف، وهذا نقص في مفهوم الإسلام، يقول عليه الصلاة والسلام لما سئل: {أي الإسلام خير؟ قال: أن تقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف } ويوم أن نسلم على بعضنا يزيل الله الضغينة من القلوب ويخرج الأضغان.
د/ عايض القرني

الفقير الى ربه
24-07-2012, 09:34 PM
http://www.albreah.com/ads/img_1341078963_510.jpg (http://www.albreah.com/vb/ads.php?id=14)

الفقير الى ربه
25-07-2012, 12:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
كان زمان في العهد القديم نحن الكبار في السن الصغار عن من سبقونا في العمر الان لو احد سالني عن منهم الذين تعرفهم في ذالك الوقت من الزمان
لقلت يمكن اعرف القليل لماذا هل نسيتهم معقول ولماذا نسيتهم اقول والدي شافاه الله اكبر عمرة الان فوق 90 سنة ولكن ماشاء الله علية اسالة عن حاجات واسماء يعرفهم فورا واحيانا اقلة يابوي في الحرمة هذيك الي في المكان الفلاني زوجة فلان فورا يجاوب وانا اجلس افكر ويش اسمها لا اعرف لماذا هل المرض طيب والدي مرض لة اكثر من 35 سنة الله يشافية
ويشافي الوالدة حتى الوالدة تتذكر كل شي جزاها الله خير تسالني احيانا عن حاجات حصلت لي وانا لا اتذكرها ليش الله اعلم نعم سالتني مرة عن الضربة التي في مقدمت الراس هي موجودة الى الان في الجبهه تقول وانا صغير عمري ما يتجاوز 9 سنوات كنت العب مع الاولاد في السوق سوق ربوع الصفح الي في قبيلة بالخزمر ونحن باقي في الدار تقول كنت انتة ولاولاد تلعبون الغميضى هذه يلفون على عيونك بالغترة او باي حاجة وتروح تدور للاولاد الي تمسك ياخذ مكانك او لازم تمسكهم جميع حقيقة نسيتها المهم ان الاولاد يصيحون عليك انا هنية انا هنية تروح لمصدر الصوت على شان تمسكة فانا اتجهت لمصدر صوت احد الشباب فكان فية حجر قدامي طبعا انا مغمم ما اشوف شي فتعثرت في الحجر وسقطت او طحت على وجهي وكان فية جدار دكان من الحجارة كان هذا الحجر كانة مجهز لي وكان حاد من المقدمة او مدبب طحت وطوالي حسب كلام الوالدة تقول انتة بعيد عن هذا الحجر تقول يمكن انتة في نصف السوق طبعا بيتنى القديم فوق السوق مباشرة
يعني الي فوق الرعش يشوف الي في السوق الرعش البلكونة الان قالت كان من شالك من وسط السوق ورما بك على هذا الحجر تقول الوقت قبل المغرب بشوي قالت ودخل هذا الحجر في جبهتك من الامام من الجهه اليممين قالت ذاك الوقت مافية سيارات او مستشفيات عندنا المهم نضفوه بخرقة اي خرقة
ماهو مثل اليوم يخافون من الجراثيم او اتلوث ولازم مطهرات وادوية اشكال والوان الدواء معروف زمان فية نوع من الاشجار يدقونة او يلجغونة يمضغونة بلفم ويوضع على الجرح ويضمدونة بائي قطعة قماش ما يهم نضيفة او غير ذالك او من الرماد حق النار الرماد المتبقي من الحطب المشبوب يوخذ منة ويوضع على الجرح او من الكباب حق البلاد الكباب نوع من الطين او التربة يعني مكبكبة او من الحجارة نوع يسمى الكثانة حجار تمسكها بيدك وتفركها تصير تراب المهم هذ الي حصل لي من الضربة الي في الصندحة او الجبهه قالت جلست يمكن يومين او ثلاثة وانت في اتم الصحة والعافية قلت لها لو الان وصابني هذه الضربة كان يبغا لها اقل شي شهرين او ثلاثة ويكون اثارها ما يروح واذا كان فية سكر الله يخلف عليك الان تذكرت قصص لي مع الجروح قبل يمكن 15 سنة سوف ابلغكم عنها لتاخذو الحيطة والحذر شوفو هذا الانسان الي هو انا مررت بكل شي يعني الحمد لله على كل حال وكذالك الوالدة تقول مرة وانا صغير كان عندي القحدد يعني كحة قوية جدا لمن تكح تحس ان الي في جسمك يبغى ينشال وصوتك يتغير الى الشحبة واكثر واذا كحيت يطلع منك صوت غريب المهم الوالدة غفر الله لها تقول اسقيتك حليب الحمارة اكرمكم الله عدة مرات حتى راح القحدد مني قالت كان هو العلاج الوحيد للكحة القوية سبحان الله هل طعمه مثل طعم حليب الام الله اعلم لم اتذكر هي ذكرتي بة قلت جزاك الله خير يامي لو الان ماكان اخذتة لو اموت ولكن الحمد لله على كل حال ف سبحان الله امي الي عمرها فوق 85 سنة اطال الله في عمرها وشافاها من كل شر تتذكر وانا نسيت والله علمتني عن حاجات ما ادري عنها الا الان غفر الله لها ولوالدي ووالديكم والمسلمين جميع والوالد كذالك يقول شفت ذيك المرة انا وياك سوينا وسوينا والله ما ادري عن ايش يتكلم وانا ارد علية على شان ما ازعلة فلى والله ما ادري عن شي تعود الوالدة تعلمني عن كل شي حصل وحصل انا استغرب كيف حصل هذا الشي وانا ماتذكرة هل عندي شي في الطاسة يخليني ما اتذكر رحت لدكتو المخ والاعصاب في المستشفى العسكري وعلمتة عن الي حصل وسواى لي فحوصات واشاعات وحولني على قسم خاص تابع لقسم الكلى يكشفون عليك كل سنتين يشوفون كيف الذكى او ما ادري ايش يسوون يعطونك مجموعت اسئلة وتجاوب عليها بس ما اعطوني اي نتيجة والدكتور حق المخ يقلي مخك سليم مافية شي يمكن عندك اظطراب مدري فييش وانت فيك خوف على حجات قالها لا استطيع قولها المهم طلع المخيخ نضيف بس همي في حياتي على ( ) وتفكيري الزايد على كل شي هو السبب في نسيان بعض الماضي
لم اتذكر من الماضي الا التي اتعبتني ولا يمكن انساها الى ان اموت فية شي حصلي لن انساة ولن انساة ما حييت فهو في قلبي ولا استطيع البوح بة لاحد مهما كان هذا الاحد فهو في قلبي على طول المدى اتذكرة في نومي في كل شي لا يمكن يمر يوم او ساعة او دقيقة او ثانية او اقل او اكثر يعني مثل ضلي من قبل 35 سنة او اكثر الله لمستعان هو السر الوحيد في حياتي الذي لا يعرفة احد الا الله سبحانة اريد ان انساه ولكن لم استطيع اشغلت نفسي بمجلس الفقير وبالمنتديات على شان انساء ولكن بدون جدوى ادعو الله سبحانة ان ينسيني هذ الشي لارتاح منة لاتفكرون انة شي حرام او قبيح او اي شي انا اخاف من الله في اتفه الامور ولكن الحمد لله على ما يشاء اقول انا صرحت ولو استمريت كان وكان الى القاء في موضوع ثاني يمكن الليلة نكمل قصة الرحلة حقت بني مالك لنرتاح قليل ونرى ما يكون

الفقير الى ربه
25-07-2012, 04:07 AM
ورود لا تذبل ولن تموت وهي تتفتح بعد موتك .

http://www.awda-dawa.com/image3/from-6-27-wrood.jpg

ما أروع منظر الورود،،وما أبهى شكلها،،وما أحلى ألوانها ،،تبث الجمال من حولها ،، وتنثر العطر بين جنبيها..ولكن هذه الورد حين قطفها ،، تذبل وتموت ،، فحياتها في أرضها..‏وأنا سوف اقطف لكم ثلاثة ورود ،، لن تذبل ولن تموت ،، أنت تسقيها وهي تتفتح بعد موتك ،، وسوف يصلك عبير عطرها ،، وجمال شكلها.

‏لكن قبل أن اقطفها لك ،، لابد من أن تراعي أن تغذيها ،، لكي تتفتح وتزهر هذه الورود لها تغذيه خاصة ،، واهتمام خاص أيضا..

الوردة الأولى :

( الأعمال الصالحة )

الأعمال الصالحة تعني كل عمل يقربك إلى الله من أقوال وأعمال وأفعال..ابتدئي بشهادة أن الله واحد احد ،،، فرد صمت ،،وهي مهمة قال الرسول صلى الله عليه وسلم (من قال : لا إله إلا الله خالصا مخلصا من قلبه دخل الجنة)

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 96

خلاصة حكم المحدث: صحيح

فهذه بوابه الدخول في الإسلام ،، تليها الصلاة ،، ثم الزكاة ،،فالصوم ،، فحج بيت الله الحرام.

الأعمال الصالحة كثيرة ،، لا تعد ولا تحصى ،، فأكسب في رصيدك ،، وتزود ليوم رحيلك ،، فهذه سوف تبقى معك في قبرك،، إذا ذهب عنك الأهل والأصحاب ،، وبقيت وحدك في أول منازل الآخرة ،، فلن ينفعك سواها..فهذه ورده لا تذبل بعد موتك ،، بل تتفتح لتجني ثمرها في الآخرة بأذن الله.

الوردة الثانية :

( صدقة جاريه )

هي تلك الصدقة التي تخفيها ، حتى لا تعلم يسارك ما أنفقت يمينك تصبح باسمك ،، تخرجها لمن يحتاجها ،، وتجني أنت ثمارها في موتك وحياتك فهذه الوردة فعلها جميل ، إذ انك تزرع الابتسامة في قلوب المحتاجين ،،

الوردة الثالثة :

( ولد صالح )

فهذه نعمه حرم منها الكثير ،، فهناك أناس حرموا الأطفال ،، وبالنقيض ضيعوا أولادهم

فإذا أتتك هذه الوردة فأسقها جيد جيد جيد ،، فهذه سوف تصلك اجر تربيته ،، فإذا أحسنت التربية سوف يدعو لك في حياتك ومماتك.

‏قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( - إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية ، وعلم ينتفع به ، وولد صالح يدعو له) الراوي: - المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 1/191

خلاصة حكم المحدث: صحيح

بالرجوع إلى الله تتحول الدنيا إلى جنة..وبالرجوع إلى الله تتحول التعاسة إلى سعادة والكره إلى حب والفقر إلى رضا.

بالرجوع إلى الله يصبح الهم هم الآخرة والعيش للآخرة هو المطلب الأول والأخير ؛ ويصبح الشعار ( وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى )

عندما تلامس التوبة شغاف القلب يصبح للحياة طعم أخر ولون أخر فتصبح قلوب المحبين لله أغلى أمانيها سجدة بتأمل ، وركعة بتدبر ، ودعوة بتبتل ، وصياما وقيام

الفقير الى ربه
25-07-2012, 09:29 AM
اريد ان اكمل ولاكن المنتدى غير مضبوط

الفقير الى ربه
25-07-2012, 10:28 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
اخوتي واخواتي ان لكل شئ في هذه الحياة ثمرة فتعالوا معي نتعرف الى هذه الثمرات العظيمة
وما فيها من اجر عظيم وفائدة كبيرة نرجو من الله ان يرزقنا ثوابها والعمل بها: ثمرات لا اله الا الله - ثمرات الصلاة - ثمرات قراءة القرآن - ثمرات الدعاء - ثمرات الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم - ثمرات الاستغفار - ثمرات صلة الرحم - ثمرات ترك الذنوب والمعاصي - ثمرات ذكر الله

ثمرات لا اله الا الله

أن من قالها خالصا من قلبه مبتغيا و جه الله دخل الجنة بلا حساب ولا عذاب
هي أعلى شعب الايمان وأثقل شيء في الميزان
هي أعظم سبب لتحرير العقل من الخرافات والاباطيل
انها كلمة الحق والتقوى والاخلاص
أن قبول الاعمال متوقف على النطق بها والعمل بمقتضاها

ثمرات الصلاة

سبب لقبول سائر الاعمال
المحافظة عليها سلامة من الاتصاف بصفات المنافقين
تفريح القلب و تقويته وانشراحه و مبيضة للوجه وقرة للعين
منزلة للرحمة وجالبة للرزق وتحفظ النعم و تدفع النقم
إنها أعظم غذاء لشجرة الايمان
دواء القلوب من الشهوات والشبهات
سبب لتكفير السيئات و زيادة الحسنات ورفع الدرجات


ثمرات قراءة القرآن

تورث الخشية و تلين القلب و تورث السكينة
تورث اليقين الذي هو الايمان كله
تورث الخوف من الدار الاخرة
القران يحقق الدعوة الى الله تعالى وحده لا شريك له
يهدي للتي هي أقوم

ثمرات الدعاء

طاعة لله عز وجل وسبب لدفع غضبه سبحانه وتعالى
سبب لانشراح الصدر و تفريج الهم وزوال الغم و تيسير الامور
دليل على الايمان بالله والتوكل عليه
سبب لنزول الرحمة و دفع البلاء
ان الداعي محبوب وقريب من الله عز وجل
م/ن

الفقير الى ربه
25-07-2012, 10:32 AM
ثمرات الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

امتثال أمر الله سبحانه وتعالى
حصول عشر صلوات من الله على المصلى مرة واحدة
يرفع له عشر درجات و يكتب له عشر حسنات و يمحى عنه عشر سيئات
سبب لغفران الذنوب و كفاية الله العبد ما أهمه سبب القرب من المصطفى صلى الله عليه وسلم يوم القيامة
سبب لتـثـبيت القدم على الصراط
سبب لنزول البركة والرحمة و سعة الرزق على المصلي


ثمرات الاستغفار

طاعة الله عز وجل والتأسي بنبيه صلى الله عليه وسلم
يدفع العذاب والمصائب و يدفع البلاء
سبب لنزول المطر
سبب نزول الرحمة والمتاع الحسن
سبب الامداد بالاموال والبنين
سبب تفريج الهموم والمصائب والاحزان

ثمرات صلة الرحم

من أعظم أسباب دخول الجنة
تدفع ميتة السوء
إنها شعار الايمان باالله واليوم الاخر
سبب لزيادة العمر و بسط الرزق
تجلب صلة الله للواصل
تكفر الذنوب والخطايا و تيسير الحساب
سبب لشيوع المحبة والترابط بين الاقارب
دليل على كرم النفس

ثمرات ترك الذنوب والمعاصي

حصول محبة الله له وأقبال عليه و فرحه بتوبته
تيسيير الرزق عليه من حيث لا يحتسب
زوال الهم والغم
سرعة اجابة دعائه
زوال الوحشة التي بينه و بين الله عز وجل
تذوق حلاوة الايمان
دعاء الملائكة حملة العرش له
حصول نور في القلب وفي الوجه
بعد شياطين الجن والانس عنه
م/ن

الفقير الى ربه
25-07-2012, 10:35 AM
ثمرات ذكر الله

يرضي الرحمن و يورث محبة الله
يزيل الهم والغم ويطرد الشياطين
يؤمن من الحسرة يوم القيامة
يورث ذكر الله للذاكر في الملا الاعلى
ينفع صاحبه في الشدائد و يورث حياة القلب
يورث محبة العبد لله و مراقبته والرجوع اليه
سبب لنزول السكينة و غشيان الرحمة و حضور الملائكة
يجلب البركة والامن والرزق
تباهي الجبال والقفار بمن يذكر الله عليها
إن فيه شغلا عن الغيبة والنميمة
وختاما نسال الله العظيم ان يمن علينا بفضله وعفوه ويثبت قلوبنا على طاعته والفوز بجنانه
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين
م/ن

الفقير الى ربه
25-07-2012, 10:57 AM
http://forum.mn66.com/imgcache2/605724.gif (http://forum.mn66.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.ben%28%202012% 20%29%28%202012%20%29ip.com%2F)

الفقير الى ربه
25-07-2012, 10:59 AM
http://forum.mn66.com/imgcache2/605735.gif

الفقير الى ربه
25-07-2012, 11:01 AM
http://forum.mn66.com/imgcache2/605740.gif (http://forum.mn66.com/t281918.html)

الفقير الى ربه
25-07-2012, 11:04 AM
http://forum.mn66.com/imgcache2/605720.gif (http://forum.mn66.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.ben%28%202012% 20%29%28%202012%20%29ip.com%2F)

http://forum.mn66.com/imgcache2/605721.gif (http://forum.mn66.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.ben%28%202012% 20%29%28%202012%20%29ip.com%2F)

http://forum.mn66.com/imgcache2/605722.gif (http://forum.mn66.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.ben%28%202012% 20%29%28%202012%20%29ip.com%2F)

http://forum.mn66.com/imgcache2/605723.gif (http://forum.mn66.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.ben%28%202012% 20%29%28%202012%20%29ip.com%2F)

الفقير الى ربه
25-07-2012, 02:00 PM
قال ابن القيم _رحمه الله رحمة واسعة_:والأسباب التي يعتصم بها العبد من الشيطان عشرة :1/ الإستعاذة بالله منه.2/ قراءة المعوذتين.3/ قراءة آية الكرسي .4/ قراءة سورة البقرة .5/ قراءة خاتمة سورة البقرة .6/ قراءة أول (حم)_المؤمن (((سورة غافر ))) إلى قوله تعالى : إليه المصير .7/ لا إله إلا الله وحده لا شريك له , له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير . مائة مرة 8/ كثرة ذكر الله .9/ الوضوء مع الصلاة .10/ إمساك فضول النظر والكلام والطعام ومخالطة الناس. انتهى كلامه رحمه اللهالمرجع كتاب : الدقائق الممتعة لعبد الملك القاسم ولا تنسوني من صالح دعائكم


كتاب الدقائق الممتعة لعبد الملك القاسم

الفقير الى ربه
25-07-2012, 02:03 PM
http://img.al-wlid.com/imgcache/74326.png

الفقير الى ربه
25-07-2012, 02:24 PM
ماتت قبل الحفل !!!

بسم الله الرحمن الرحيم

ليس مثل هذا الخبر يُساق ويُنقل
وانما ذكرته لنتعظ ونعمل فيما بقي من الساعات في حياتنا
لتلك الدار التي عملت لها هذه الفتاة رحمها الله وهي ما زالت في سن الشباب


قال تعالى :

(((إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ))

الأربعاء 18 جمادى الثانية 1433

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: شهدت مدينة الرياض، وتحديداً حي البديعة، خلال الساعات الماضية قصة مأساوية لإحدى الأُسَر، التي ما إن فرحت بحفظ إحدى فتياتها القرآن كاملاً حتى صُعقت بإعلان وفاتها قبل 24 ساعة من موعد تكريمها بمناسبة حفظها القرآن الكريم، المقرر صباح اليوم الأربعاء.

تفاصيل المأساة رواها لـ"سبق" أحد أقارب الفتاة، البالغة من العمر (15 عاماً)، أشار فيها إلى أن المرض المفاجئ الذي تعرضت له الفقيدة لم يتم تشخيصه حتى الآن، وأن الفتاة تُوفيت خلال 24 ساعة من إصابتها بالمرض الغامض.

وعن الفتاة قال قريبها: "دخلتُ على ذويها يوم السبت الماضي ودموع الفرح تغطي وجهها بعد أن استطاعت ختم حفظ القرآن الكريم كاملاً، وواصلت ترقب وانتظار ساعة التكريم المقررة اليوم الأربعاء".

وأضاف: "تعرضتْ يوم الاثنين لارتفاع في درجة الحرارة، ثم نُقلت للمستشفى، واشتكت من عدم الإحساس بأقدامها، وخلال ساعات قليلة بدأت إشكالية عدم الإحساس تنتقل من القدمين للساقين، ثم الفخذين قبل أن تُعلن وفاتها العاشرة من صباح أمس الثلاثاء".

وأشار قريب المتوفاة إلى أن الأطباء حاولوا تشخيص المرض الغريب الذي أصابها، وحاولوا إنقاذ حياتها، لكن الأجل كان أقرب. سائلاً المولى - عز وجل - أن يتغمدها بواسع رحمته.

يُشار إلى أن المتوفاة عبَّرت عن سعادتها بمناسبة حفظها القرآن الكريم بإرسال "برودكاست" لزميلاتها وأقاربها، قالت فيه "ختمتُ القرآن، بكيت من شدة الفرحة، فهنيئا لكم يا والدي، سألبسكم التاج بإذن الله، فيا رب ثبته في قلبي واجعله حجة لي".

قدوتى رسول الله
------------------------
خبر قديم نقلتة للعبرة والموعضة

الفقير الى ربه
25-07-2012, 02:40 PM
كنوز ثمينة
الكنز الأول عن عبادة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من استغفر للمؤمنين والمؤمنات ، كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة " الكنز الثاني عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة ، والحسنة بعشرأمثالها ، لا أقول : ( آلم ) حرف ، ولكن : ألف حرف ولام حرف وميم حرف " الكنز الثالث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" كلمتان خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان في الميزان ، حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم " الكنز الرابع عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله اصطفى من الكلام أربعاَ : سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر . فمن قال : سبحان الله كتب له عشرون حسنة ، وحطت عنه عشرون سيئة ، ومن قال : الله أكبر فمثل ذلك ، ومن قال : الحمد لله رب العالمين من قبل نفسه كتبت له ثلاثون حسنة ، وحطت عنه ثلاثون سيئة " رواه أحمد الكنز الخامس عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" الطهور شطر الإيمان ، والحمد لله تملأ الميزان ، وسبحان الله والحمد لله تملآن ، أن تملأ ما بين السماء والأرض ، والصلاة نور ، والصدقة برهان ، والصبر ضياء ، والقرآن حجة لك أو عليك ، كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها " الكنز السادس عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : رآني النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أخرّك شفتي . فقال لي:" بأيّ شيء تحرك شفتيك يا أبا أمامة ؟" فقلت: أذكر الله يا رسول الله . فقال:" ألا أخبرك بأكثر وأفضل من ذكرك بالليل والنهار ؟ قلت: بلى يا رسول الله . قال :" سبحان الله عدد ما خلق ، سبحان الله ملء ما خلق ، سبحان الله عدد ما في الأرض والسماء ، سبحان الله ملء ما في الأرض والسماء ، سبحان الله عدد ما أحصى كتابه ، سبحان الله ملء ما أحصى كتابه ، سبحان الله ملء ما أحصى كتابه ،سبحان الله عدد كل شيء ، سبحان الله ملء كل شيء ، الحمد لله عدد ما خلق ، الحمد لله ملء ما خلق ، الحمد لله عدد ما في الأرض والسماء ، والحمد لله ملء ما في الأرض والسماء ، والحمد لله عدد ما أحصى كتابه ، والحمد لله ملء ما أحصى كتابه ، والحمد لله عدد كل شيء ، والحمد لله ملء كل شيء " رواه أحمد في مسنده الكنز السابع عن أبي موسى رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له :" قل لا حول ولا قوة إلا بالله ، فإنها كنز من كنوز الجنة " الكنز الثامن عن جويرية رضي الله عنها ، أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرة حين صلى الصبح ، وهي في مسجدها ، ثم رجع بعد أن أضحى ، وهي جالسة فقال : ما زلت على الحال التي فارقتك عليه ؟ قالت : نعم . قال : صلى الله عليه وسلم : " لقد قلت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات لو وزنت بما قلتِ هذا اليوم لوزنتهن :" سبحان الله وبحمده ، عدد خلقه ، ورضا نفسه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته " رواه مسلم الكنز التاسع عن أم هاني رضي الله عنها قالت : مّر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كبرت وضعفت أو كما قالت. فمرني بعمل أعمله وأنا جالسة. قال :" سبحي الله مائة تسبيحة فإنها تعدل لك مائة رقبة تعتقينها من ولد إسماعيل ، واحمدي الله مائة تحميدة فإنها تعدل لك مائة فرس مسرجة ملجمة تحملين عليها في سبيل الله، وكبرى الله مائة تكبيرة فإنها تعدل لك مائة بدنة مقلّدة متقبلة ، وهللي الله مائة تهليلة . قال أبو خلف : أحسبه قال : تملأ ما بين السماء والأرض ، ولا يرفع يومئذ لأحد عمل أفضل مما يرفع لك إلا أن يأتي بمثل ما أتيت . رواه أحمد و ابن ماجه الكنز العاشرعن أبي هريرة ر ضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قال :" سبحان الله وبحمده مائة مرة غفرت له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر " الكنز الحادي عشرعن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :" لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير ، عشر مرات ، كان كمن أعتق أربع أنفس من ولد إسماعيل " رواه مسلم الكنز الثاني عشرعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من قال :" لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزاَ من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك " رواه البخاري الكنز الثالث عشرعن مصعب بن سعد ، قال : حدثني أبي قال : كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :" أيعجز أحدكم أن يكسب كل يوم ألف حسنة ؟ " فسأله سائل من جلسائه : كيف يكسب أحدنا ألف حسنة ؟ قال :" يسبح الله مائة تسبيحة فتكتب له ألف حسنة ، أو تحط عنه ألف خطيئة " رواه مسلم الكنز الرابع عشرعن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من قال :" سبحان الله العظيم وبحمده غرست له نخلة في الجنة " الكنز الخامس عشرعن ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لقيت إبراهيم ليلة أسري بي فقال : يا محمد أقرئ أمتك مني السلام وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء وأنها قيعان وأن غراسها سبحان الله والحمد الله ولا إله إلا الله والله أكبر . رواه الترمذي الكنز السادس عشرعن أبي عمير الأنصاري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من صلى عليّ صلاة واحدة صلّى الله عليه عشر صلوات ، وحطت عنه عشر خطيئات ، ورفعت له عشر درجات ، وكتبت له عشر حسنات " رواه أحمد الكنز السابع عشرقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سيد الاستغفار :" اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ، من قالها حين يمسي فمات من ليلته دخل الجنة ، ومن قالها حين يصبح فمات من يومه دخل الجنة " رواه البخاري الكنز الثامن عشرعن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى اللهم عليه وسلم من صلى الغداة في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطل الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة قال قال رسول الله صلى اللهم عليه وسلم تامة تامة تامة رواه الترمذي
صيد الفوائد

الفقير الى ربه
25-07-2012, 03:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين أما بعد : إخواني لايسعني في البداية سوى أن أحييكم بتحية الإسلا م , السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .....رسالة إلى عاصي هذه الرسالة التي كتبتها بقلبي وأرسلتها بيدي إلى صديق لي عابث لاهي مترف أسرف على نفسه غير مصلي يلاحق أعراض المسلمين ينتهك حرمات الله وأعتقد أنه لم يترك ذنب إلا وقد اقترفه ........ نظرت إليه بعين الشفقة والرحمة وقلت إن الله قد من علي وهداني وأنا أعلم أن هذا الشخص يتخبط في ظلم نفسه فوجب علي أن أخاطبه وأنهاه وانبهه.وقد أمرنا الله في مثل هذا الموقف أن ندعوا بالكلمات الرقيقة الرقراقة السلسة المهذبة بحيث تخرج من القلب وتدخل إلى القلب مباشرة ....حيث قال تعالى "( {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} (125) سورة النحل فكتبت له رسالة هداية مما هداني الله واعلموا إخواني أن الإنسان عندما يكتب يظهر إبداعه أضعافا ًمضاعفة عما إذا كان يتكلم لأن الكتابة يكون حاضرها القلب والعقل بتركيز كبير وأترككم مع نص الرسالة وهي كالآتي : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وآله وأصحابه أجمعين .....أخي الحبيب جدا ًعلى قلبي (؟؟؟؟؟؟؟؟؟) ....... لا أدري لماذا أنظر إليك نظرة احترام شديد ربما قلبك الطيب يجعلني أنظر إليك نظرة احترام لهذا السبب سبب أني أحترمك واحبك من قلبي وجب علي نصحك وأرجو أن لا يضايقك كلامي وأن تأخذه محمل الجد وأن تفكر بما أقول لك كثيرا ً........ يقول الله سبحانه وتعالى {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى }طه124)وشرح هذه الآية الكريمة : ومن تولَّى عن ذكري الذي أذكِّره به فإن له في الحياة الأولى معيشة ضيِّقة شاقة -وإن ظهر أنه من أهل الفضل واليسار-، ويُضيَّق قبره عليه ويعذَّب فيه، ونحشره يوم القيامة أعمى عن الرؤية وعن الحجة.أخي أريد منك أن تقرأ هذه الآية الكريمة وتقارن حالتك النفسية : هل أنت سعيد ؟ أم أنك متضايق ؟ وكفى بنفسك عليك حسيبا ً) وأن تعلم الشعور الذي تشعره , فيا أخي الحبيب والله ليست السعادة بركوب أفخر السيارات ولا امتلاك أطنان من المال , ولا حتى العيش في شاهقات القصور !!!!!!! ولكن السعادة هي شيء في القلب فقط ليست بالدنيا , والله إن الرجل ليخرج من منزله لايدري أيرجع وينام في البيت أم أنه لن يرجع إليه أبدا ًهل تضمن أنك تعيش للصباح وقد قال الرسول الكريم ( إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح وإذا أصبحت فلاتنتظر المساء ) أي أن الإنسان لايدري متى يموت فعجبا ًلماذا كل هذا البعد عن الله وأنت لا تدري متى تموت ,,,,,أخي الحبيب أعذرني إن كان كلامي أزعجك ولكن كما قلت لك أحببتك واعتبرتك صديق بل أخ لي ووجب علي نصحك ونادرا ما تجد في هذه الأيام شخص يحبك دون مصلحة له .أرجوك الآن أريد منك أن تفعل شيئا ًهو أن تعود بذاكرتك إلى الماضي وتتذكر بما فعلته من أشياء حسنة وما فعلته من أشياء سيئة وتحاول أن تقارن الفرق بينهما أيهما أكثر حسناتك أم سيئاتك ؟ أرجوك لقد أعطيت لدنياك جل وقتك وأريد منك أن تعطي لنفسك شيء قليل من وقتك أرجوك فكر بحالك ولو للحظات إلى متى سوف تبقى بعيدا ًعن الله والله لم يخلقنا الله لجمع المال ولا حتى لبناء العمارات ولا من أجل العمل ولكن خلقنا لشيء سامي وهو ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) نعم لعبادة الله فقط ومن ثم العمل في الدنيا إلى أن يأتي اجلنا . ولا تخف على شيء وتذكر أن الرزق بيد الله ولا يمنعه عن أحد ولا يرزقه لأحد إلا كما شاء وأراد وما دمت تعبد الله فلا تخف على رزقك , كما قال الله في الحديث القدسي ( لو أن ابن آدم ركب الريح فارا ًمن رزقه لركب رزقه البرق ولحقه ودخل في جوفه ) فإن الله هو ملك الملوك ومالك الملك (({قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }آل عمران26 وتفسير هذه الآية الكريمة : قل -أيها النبي متوجها إلى ربك بالدعاء-: يا مَن لك الملك كلُّه, أنت الذي تمنح الملك والمال والتمكين في الأرض مَن تشاء مِن خلقك, وتسلب الملك ممن تشاء, وتهب العزة في الدنيا والآخرة مَن تشاء, وتجعل الذلَّة على من تشاء, بيدك الخير, إنك -وحدك- على كل شيء قدير. وفي الآية إثبات لصفة اليد لله تعالى على ما يليق به سبحانه.أخيرا ً: أخي الحبيب لقد جربت كل شيء في هذه الدنيا جربت كل المعاصي كل ما يحلو لك , ولكن هل جربت حلاوة الإيمان فقط جرب أن تتعبد الله ولو لأسبوع وإن لم تشعر بارتياح وسعادة عظيمة افعل ما يحلوا لك أطلب منك هذا الطلب فقط بعد أن تقرأ هذا الكلام من أخ لك يريد نصحك قم وتوضأ وارفع يديك عاليا ًإلى السماء وتوجه إلى الله وأريد أن أخبرك بهذه البشرى فقد ورد عن سيدنا موسى عليه السلام أنه قال لله عز وجل يارب ماذا تقول للعبد الطائع الراكع الساجد الصائم إذا رفع يديه وناداك قال الله عز وجل ياموسى إذا سألني العبد الطائع فإني أقو ل له لبيك عبدي , فقال موسى يارب وإذا سألك العبد العاصي فقال أما هذا فإذا سألني فإني أقول له : لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي !!!!! !فقال موسى يارب إذا سألك العبد الصالح أجبته لبيك عبدي وإذا سألك العبد العاصي لبيته ثلاثة مرات لماذا يارب , قال ياموسى أما العبد الصالح فإنه إذا دعاني فإنه يتكل على أعماله الصالحة الصوم أو الصلاة أو الصدقة , أما العبد العاصي إذا سألني فإنه يتكل علي وأنا لا أخيب أبدا من اتكل علي ) يا الله ما أرحمك بعبادك ألا يستحق هذا الرب الكريم من العبادة حق العبادة , أخي إنظر إلى ما أنعم عليك الله من نعم كثيرة ألا تشكر الله عليها , ( ألا بشكر الله تدوم النعم ) أخي إن أريد أن أقول لك مصدر السعادة هو القلب فإن سعد القلب سعد كامل الجسد هل أدلك كيف تسعد قلبك ؟ تستطيع كل ذلك بركعتي توبة صادقة إلى الله ابتعد عن الرفقة السيئة كي لا يعيدوك الى المعاصي فقط عش وقتك متصلا ًبالله وهنيئا ًلك قلبا ًمطمئنا ًمرتاحا ًلأن الله قد قال : {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ }الرعد28 شرح الآية الكريمة (يهدي الذين تسكن قلوبهم بتوحيد الله وذكره فتطمئن, ألا بطاعة الله وذكره وثوابه تسكن القلوب وتستأنس.أخي الحبيب (؟؟؟؟؟؟؟؟) قد أخذ هذا من وقتي وجهدي فأرجوك أن لا تضيعه بالإهمال فقط ابتدأ بركعتي توبة وأفتح الطريق لدموعك لتنزل على خدودك لتخرج كل الضيق الذي في قلبك وتملؤه بسعادة ولذة لا مثيل لها , وأدعوا لك ربي الثبات وهنيئا ًلك بتوبة صادقة نصوحة والعودة الى رب السماوات والأرض وأسأل الله أن يثبتك ويرشدك لطريق الحق والله ولي التوفيق , والسلام على من اتبع الهدى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخ لك يحب أن يراك بالآخرةتتنعم بنعيم الجنة نعيم الخلد إن شاء الله إخواني وبعد ثلاثة أيام جاء إلى مكتبي وقال لي أخي مجاهد أبشرك أنا الآن أصلي إخواني أسعد لحظة مرت بحياتي ولا أدري لماذا أنهمرت دموعي بشدة وأنا أردد والله قد أحسست لإيماني طعم ولذة غريبة حلوة صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال (والله لأن يهدي الله بهداك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم )إخواني إن كان لأحدكم صديق عاصي لا تتركه دون أن تحاول إنقاذه وكي لا يخاصمك أمام الله لأنك لم تحاول هدايته كما يمكن ان تبعث له رسالة مثل هذه وفي النهاية " إنك لن تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء " والله ولي التوفيق
أخوكم مجاهد .
-----------------------------------------
نسختها للفايدة ولعل الله ان يفيد بها احد الاحبة الغاوين الطريق
اسال الله الهداية لي ولكل الاحبة في الله اللهم امين

الفقير الى ربه
25-07-2012, 03:53 PM
مشروع استقامة:
إن من أصعب مشاريع الحياة على الإطلاق أن تحافظ على الاستقامة وأن تستمر عليها طوال حياتك خصوصا فى ظل ظروف الحياة المتلاحمة والعصيبة التي قد يمر بها كلا منا في حياته.
ماهى الإستقامة: استقام فى اللغة أي اعتدل واستوى وفى الشرع لزوم طاعة الله عز وجل.
سئل أبو بكر الصديق رضي الله عنه عن الاستقامة، فقال: "أن لا تشرك بالله شيئاً".
وقال عمر رضي الله عنه: "أن تستقيم على الأمر والنهي، ولا تروغ روغان الثعلب".
وقال عثمان رضي الله عنه: "إخلاص العمل لله".
وعرفها علي رضي الله عنه: "بأنها أداء الفرائض".
وقال الحسن البصري رحمه الله: "استقاموا على أمر الله، فعملوا بطاعته، واجتنبوا معصيته".
وقال ابن القيم رحمه الله: فالاستقامة كلمة جامعة، آخذة بمجامع الدين، وهي القيام بين يدي الله على حقيقة الصدق والوفاء وبحثت كثيرا فلم أجد تعريفا واحدا للغربيين للإستقامة رغم تنظيمهم!. أ
عتقد أن الخروج عن النص المعتاد للحياة هو في حد ذاته خروجا عن الاستقامة فإتجاهك في بعض الأحيان لمخالفة ضميرك أو الخروج عن قيمنا ومثلنا وتعاليم الدين قبلهما ذاك كله خروجا عن الإستقامة. قال صلى الله عليه وسلم :
("قل آمنتُ بالله ثم استقم).
دعاء نتوجه به يوميا إلى الله عز وجل فى الخمس صلوات وفى كل ركعة من ركعاتها ففي كل ركعة نقول
(اهدنا الصراط المستقيم)
وفى هذا أكبر دليل على صعوبة أن نستقيم في كل أمور حياتنا حتى أننا ندعو الله بهذا فى كل ركعة. ويحضرني كلمة لإمام مسجدنا دائما يقول لنا (يا بنى الانحراف سهل الراجل هو الى يحافظ على نفسه) لذا فإلتزام طريق الاستقامة من أعظم الأشياء التى يواجهها الإنسان طوال حياته.
ويلزم أيضا فى رحلة كفاحك للاستقامة ألا تضغطك الظروف والمشاكل حتى تكون سببا فى خروجك عنها فما يحدث دائما لنا فى مجتمعاتنا الإسلامية والعربية هو رد فعلى لفشل هذا المشروع عند الكثير منا لأنهم لم ينجحوا فى الاستمرار على طريق الاستقامة أو ربما أصلا لم يفكروا فى الاستقامة.
كيف نصل إلى الاستقامة؟
أولا: هى هبة من الله عز وجل فأدعو الله دائما أن يرزقك الاستقامة.
ثانيا: مراقبة الله عز وجل فى السر والعلانية فى كل أفعالك وأقوالك.
ثالثا: أن يكون هناك وازع من داخلك على الاستقامة وتراقب ضميرك وتتمسك بالقيم والأخلاق التى تربينا عليها وكان عليها أجدادنا.
رابعا: إن من الاستقامة لزوم الناس ومساعدتهم على الاستقامة.
خامسا: دراسة سيرة النبى ومن نجحوا فى الاستقامة.
سادسا: أن تعد بيئة صالحة فتجالس من يسيروا فى الطريق إلى الاستقامة.
سابعا:القناعة بما رزقك الله عز وجل والرضا والنظر إلى من هو دونك ولا تنظر لما فى يد غيرك بعين حسد ولتنظر لمن هو أكثر بلاء ولتعلم أنك فى خير كثير.
ثامنا: لا تتخذ ظروف الحياة حجج للخروج عن هذا السبيل فكل الناس يريد أن يصل الى أعلى الدرجات والمراتب فى كل شى ء ولكن ليس بعيدا عن الاستقامة.
ولو حصلت على كنوز الدنيا وانت بعيد عن الاستقامة فأعلم بأنها ستنقلب نقمة عليك.
تاسعا: ابتعد عن كل من يساعدك على اى طريق غير طريق الاستقامة.
عاشرا وأخيرا: لزوم التوبة والإنابة الى الله عز وجل.
أما عن ثمار الاستقامة: فيقول إبن تيمية
( إن أعظم كرامة هى لزوم الإستقامة).
والثمرة الكبرى هى السعادة نعم هى السعادة فعندما تحقق الاستقامة تجد السعادة واسألوا من حققوا الاستقامة. ناهيك عن السعادة فى الآخرة . فبالاستقامة تفوز بالسعادة فى الدنيا والآخرة .
دمتم على الإستقامة

الفقير الى ربه
25-07-2012, 03:55 PM
http://mrkz.7bebte.com/uploads/7bebte13334641755.gif

الفقير الى ربه
25-07-2012, 04:19 PM
شخصيات و مواقف

إعداد : هدى عبد الرحمن عبد اللطيف النمر
-----
بين الحسن و امرأته :

قال الحسن بن علي- رضي الله عنهما - لامرأته عائشة بنت طلحة : أمرك بيدك . فقالت : قد كان بيدك عشرين سنة فأحسنت حفظه ، فلا أضيعه إذ صار بيدي ساعة واحدة وقد صرفته إليك . فأعجبه ذلك منها وأمسكها .
-----
امرأة عمر بن عبد العزيز:

كتبت إليه لما انشغل عنها بالعبادة :
ألا أيها الملك الذي قـــــــــــد
سبى عقلي وهام به فؤادي
أراك وسعت كل الناس عدلا
وجرت علي من بين العباد
وأعطيت الرعية كل فضـــل
وما أعطيتني غير السهـــاد
-------
بين معن بن زائدة وأبي جعفر المنصور:

دخل معن بن زائدة على أبي جعفر المنصور فقال له أبو جعفر : لقد كبرت سنك ، أجاب : في طاعتك . قال : وإنك لجلد ، فقال : على أعدائك . قال : وأرى فيك بقية ، قال: هي لك !
----
أبو الأسود الدؤلي والبخل :

وقف أعرابي على أبي الأسود الدؤلي وهو يتغدى ، فأقبل الدؤلي على طعامه ولم يعزم على الأعرابي ، فقال الأعرابي : إني قد مررت بأهلك ، فقال : كذلك كان طريقك !
_ وامرأتك حبلى .
_ كذلك كان عهدي بها .
_ وقد ولدت.
_ كان لابد لها أن تلد!
_ ولدت غلامين .
_ كذلك كانت أمها !
_ فمات أحدهما !
_ لم تكن لتقدر على إرضاع اثنين !
_ ثم مات الآخر !
_ ما كان ليبقى بعد موت أخيه !
_ وماتت الأم !
_ ماتت حزنا على ولديها !
فلما يئس الأعرابي أن يصرفه عن طعامه قال : ما أطيب طعامك ! فأجاب : لأجل ذلك أكلته وحدي ، ووالله لا ذقته يا أعرابي !
-------
ِبين الأصمعي وبدوية :
مر الأصمعي ببدوية من أحسن الناس وجها ولها زوج دميم . فقال لها : يا هذه أترضين أن تكوني تحت هذا؟! أجابت : يا هذا ، لعله أحسن فيما بينه وبين ربه فجعلني ثوابه ، ولعلي أسأت فيما بيني وبين ربي فجعله عذابي .
----
بين أبي هريرة و أمه :

كان أبو هريرة - رضي الله عنه – إذا خرج من منزله يمر بحجرة أمه فيقف بباب حجرتها ويقول :
- السلام عليك يا أمتاه ورحمة الله وبركاته .
- فتقول له : وعليك السلام يا بني ورحمة الله وبركاته .
- فيقول : رحمك الله كما ربيتني صغيرا .
- فتقول : و رحمك الله كما بررت بي كبيرا .
ويفعل مثل ذلك إذا دخل البيت .
يتبـــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
25-07-2012, 04:25 PM
بين فارس وأعرابية :
--------
أصاب فارس العطش وهو بالصحراء فمر على بئر وإلى جوارها أعرابية ، فقال لها : أهون ما عندكم نريد . فلما كان الماء أهون شئ عندهم قدمته له وقالت : لو عرفت اسمك لقلت لك هنيئا . فقال : اسمي على جبينك . فقالت : هنيئا يا حسن . فقال لها : وأنا لو عرفت اسمك لقلت لك شكرا . فقالت : اسمي على جنبك ! ولما كان الفارس يحمل سيفا قال لها : شكرا يا هند . ( فمن أسماء السيف المهند )
---
أعرابيان :
لقي أعرابي أعرابيا آخر فقال: ما اسمك ؟
قال : اسمي فيض .
قال : ابن من أنت ؟
قال : ابن الفرات .
قال : أبو من ؟
قال : أبو بحر .
قال : ليس لنا إلا أن نكلمك في زورق حتى لا نغرق !
------
مؤدب وسفيهان :

مر سفيهان برجل مؤدب ، فأرادا أن يسخرا منه فوقف أحدهما عن يمينه والآخر عن شماله وقالا له : هل أنت أحمق أم غبي ؟ فأجاب : بل أنا بين الاثنين !
----
الشاعرة ( سلمى الخضراء ) ومقطع من قصيدتها ( العطاء ) :

أنت إن أعطيتني ما أتمنى ...
تحرم القلب أفانين التمني ...
وبماذا أتغنى ..
إن أنا نلت المحال ؟
وردة الحب الرهيفة ..
إنما يتلفها فيض المياه ...
فاسقها من رائق المزن ....
رذاذات خفيفة ..
إن توخيت لها طيب الحياة .
كتب منوعة

الفقير الى ربه
25-07-2012, 04:43 PM
تبدلت أحوال العصر وغابت قيم ودخلت قيم جديده ,فالكل يلهث وراء مصلحه ولنفسه فقط متجاهلا شيم الأوائل وعادات الآباء والاجداد.. وفي خضم المعمعه تاه الشباب يتحسر عليهم رجال الامس الذين شقوا الصخور ونحتوا الجبال بحثا عن الغد الافضل الذين يقطفون الان ثماره .جلست مع العم خضر عطيه اللحياني استرجع معه ذكريات 90 عاما من الدهر مضت عليه وكما يقول وكأنها مجرد أيام


خضر بن عطيه ,يكتم (السعله) الكحه حتى لايزعج الجار :قطعت الوادي ليلا .. للحصول على حفنه ذره
بابتسامه يعز وجودها على وجه الشباب ,قال اللحياني :
صدقني أن قلت لك انني لا اعرف عمري الحقيقي فلربما يكون تسعين عاما وربما أكثر أو اقل فالقدامى مثلي لايعرفون اعمارهم إلا فيما ندر..فما كنا نهتم بهذه الأمور ولم يكن لدينا وقت لحساب العمر ..وعلى أي حال فإن عكازي الذي استند علي من الممكن أن يعلن لك عن عمري


وماععد زوجاتك؟


اثنتان انتقلتا إلى رحمة الله


ألم تفكر بالزواج بعدهما؟
لالا كفى والحمد لله فأنا لا أقوى الان على مشاغبة النساء
ومارايك في شباب اليوم الذي ينتظر أن تاتيه الوظيفه إلى الباب؟
اللي يبغى القرش يلقاه ياولدي انا عملت مدة صباي في رعي الاغنام وبعدما اشتد عودي اشتغلت قراشا هل تعرف معنى القراش القراشه ياولدي هو مايسمى في عصركم الاحتطاب اي جمع أخشاب الاشجار اليابسه وأقول لك كنا ننحت الجبال بالعتله والمسحاه لنستخرج منها احجار الرخام وهذه المهنه هي الكِساره او الحِجاره وحمل الجمل كنا نبيعه بثلاث ريالات ثم انخفض إلى ثلاثة ارباع الريال وكنا نقضي اسبوع ا وا سته ايام مابين استخراجه ونقله إلى مكة المكرمه ..هل هل يستطيع الشباب أن ينحت مثلما نحتنا


وكيف كانت الحياه قديما؟
كانت متقلبه يوم حلو ويوم مر واحيانا كان الرجل لايجد عشاء اولاده ليلتين أو ثلاث ..وسأورد لك جزاء من المعاناه في احد العصاري كان ولدي الصغير يتلوى من الجوع ولم يفطم والغنم لم يكن بها حليب وقتها كنت اعمل في النوره .النوره هنا هي مقالع ومصانع النوره بالنواريه قرب مكه .وكانوا يماطلوننا في اعطاءنا حقوقنا وعندما رايت ولدي يموت من الجوع ارتديت المصدّع (العمامه) وذهبت إلى وادي الطرفاء وذهبت لمقابلة شخص كنت ابيعه الرخام وشرحت له حالي وحال اولادي واستدنت منه ثلاث كيلات من الذره البيضاء وحملتها على جنبي على كتفي وقطعت الليل ركضا حتى وصلت لمنزلي وقمت بقسمتها بيني وبين اسر اخواني واسرعنا بطحن الذره وايقضنا الأطفال وكانت سحورا ثم فطورا في اليوم التالي وفقد كنا وقتها في رمضان


وهل تتذكر يوما شعرت فيه بشدة الجوع ومرارة العطش؟
خرجت من الوادي متجها إلى جده ومعي جملان أريد احضار شعير بعشره ريالات وكان يرافقني غلام صغير وقطعت طريق المقافي ووصلت إلى جده وحملت كل بعير 40 كيلا وطلبت من الغلام انتظاري حتى اذهب للمقهى اتوضأ واصلي المغرب وعندما عدت لم أجد الغلام ولا البعير وضاع الجمل بما حمل بحثت في كافة الطرق المؤديه إلى جده فلم أجد اثرا وعندمايئست رجعت من درب المقافي مشيا.طريق المقافي طريق جانبي طلباً للاختصار وتجنباً لزحام . وعند الغروب التقيت برجل من جماعتي فسالته عن الغلام والجمال فنفى فطلبت منه الذلول الاشعل للبحث عن الولد والجمال إلا أن البعير وبعد مسافة من المشوار برك ورفض التحرك إلا في اتجاه العوده لاهله واذ بصاحب الجمل قد وصل للتو ووجدت حال جماعته تبعث على الحزن ورغم ذلك صنعوا (رشوفا)(شُربه) وارسلوا منه لي ولكني رفضته واقسمت إلا يدخل فمي
لماذا وانت كنت جائعا طوال هذا اليوم؟
عندما رايت حالهم وجوعهم ماطاوعتني نفسي وطلبت الماء فقط وصمت عليه لليله الثانيه وتحركت متجها إلى جده وصادفني في الطريق بعض الجماله فأخبروني انهم شاهدوا الجمال والولد وكاد قلبي يرقص فرحا وركضت لاهثا حتى عثرت عليه بعد اربعه ايام لم اذق سوى الماء فيها فطورا وسحورا وحمد الله أن الذره لم يسرق منه سوى كيله واحده وكذلك العباءه وسرت قاطعا الطريق واذ بشخص يقترب مني يلتفت يمينا ويسارا فعرفت انه لص فحملت حجرا هددته به وغادرنا متوعدا باحضار جماعته فغيرت طريقي حتى شارفت الجموم سائرا على قدمي حتى وصلت إلى اهلي مجرجرا قدمي من كثرة التعب ووضعت ساقي وقدمي في التخشيبه لاكثر من 22 يوم
وكيف عالجتها؟
وصف لي الحكيم نبات الخروع ؟
حيث وضعته على ساقي وقدمي وبعد ثلاث ليال سال دم اسود وبعدها اطلقت ساقي لريح وتمكنت من السير
وكيف كان مهر زواجكم ؟
كنا نتزوج بالشاعه المجزوره هكذا اتفق جماعتنا للبنت 12جنيها أما الثيب 80 ريالا
ومارايك في بنات اليوم؟
لاتسالني عنهن شيئا فانا من مزرعتي للبيت ومنه للمزرعه
وهل تسمع الراديوو؟
فقط حينما يحين الاذان أما الخثرفه الفاضيه فانا لست من اهلها
حتى الاغاني ؟
اقولك لاافتحه إلا لمعرفة الاذان تقول لي اغاني هذه التي تسال عنها تركناها لشباب العصر الحاضر
والتلفزيون ؟
ماعمري جلست أمامه انا لااراه ولاابغاه يراني
والطياره هل ركبتها؟
اعوذ بالله انا اركب سياره بالعافيه تقولي طياره
والشباب ماانطباعك عنهم ؟
ياشيخ فكني منهم انا قانع منهم زمان مستحيل تسمع صوت جارك مرت علي ايام لااستطيع فيها أن اكح واتحرج أن ارفع صوتي قليلا حتى لايسمعه جاري الان تسمع مشاكلهم وصراخهم
والجار؟
اسم قالوا قديما انشدك عن صبر سنه وعن صبر دائم وعن صبر ساعه إلا تعرف مايعني هذا ياابن العرب
لا اعرف ؟
اسمع يابني اصبرعلى جارك سنه فبعد فتره قد يرحل واصبر دائما على الرفيق القبيح فسوف يرحل بالموت أو ترحل عنه واصبر ساعه على الزوجه فبعد ساعه ترضى وتعود إلى طبيعتها طبعا كلام غريب عليك وليته يدخل راسك فهذه قواعدنا نحن الاولين فهل عندكم مثلها
من ذكريات زمان مع المعمر اللحياني
م/ن

الفقير الى ربه
25-07-2012, 05:07 PM
كان ينظر إلى شجرة معمره أمامه ويروي لي القصة وكأنه يقرأ تفاصيل تلك القصة من جذع تلك الشجرة والذي بدت عليه آثار السنين ,, ربما لأنهم عاشوا في نفس الحقبة الزمنية.



قصة دارت أحداثها في إحدى قبائل الجنوب ,, بدايات الحكم السعودي ,, وتحديداً قبل ما يقارب ثمانية عقود.



........................



في ذلك المساء المشؤوم ,, تقابل بالصدفة شابين كانت تربط بينهما صداقة حميمة ,, كانا في العقد الثاني من العمر واتفقا على أن يذهبا صباح اليوم التالي للصيد مع بعضهما في أحد الشعاب التي تقع في منتصف المسافة بين قريتيهما.



وبالفعل كانا على الموعد في نفس المكان (وكل واحد بندقته في يده) ,, جلسوا في أنتظار الصيد في ذلك الشعب الذي لا تكاد حتى الطيور المرور عليه (لفحشه وقلة اشجاره و وحشته) ,, وبعد انتظار دام من بعد صلاة الفجر حتى ارتفعت الشمس لاح أحد الطيور في سماء ذلك الشعب والذي أجزم بأنه مجرد عابر سبيل ولم ينوي الهبوط في ذلك المكان البائس.



كانت تلك البندقيتين معدة لذلك الطائر لكنها لم تكتب له (على قولة المثل: ماهو لمن عبي لمن كتب).



بعدها قال احدهما: إذا وقع الطير أنا برميه.



قال الثاني: بندقتي أحسن من بندقتك وأنا اللي برميه.



وذلك الطائر لا يزال مواصل لرحلته ولم يهبط.



تشادا في الكلام وارتفع الصوت وأنا أحسن منك إلا أنا أحسن منك لينقطع النقاش بدوي رصاصة خرجت من بندقية أحدهما واستقرت في صدر الآخر.



أرتد صدى دوي الرمية من الجبال المجاورة ليصل إلى مسامع القاتل ليفيق على فعلته بصديقه الحميم ,, نظر إلي صديقه وهو على شقه الأيمن (على شكل قوس من شدة الألم) و مضرج بدمائه ويده على صدره يمسك مكان الرمية ولكنه قد فارق الحياة.



ومع ذلك ومن شدة الفجعة ترك صديقه الميت دون أن يضعه في ضل شجره أو حتى يعدل وضعيته المؤلمة.



...........................



في قرية القاتل ,, كان أهل القاتل لا يزالون يتناولون الفطور و يتجهزون للأعمال اليومية ويتقاسمون المهام ,, عندما دخل أبنهم المفجوع بفعلته ,, دخل وهو يتكلم بطريقه غير مفهومه وكانت واضحة عليه علامات الصدمة.



قام أخوه الأكبر وهو بمثابة الوالد له ليجلسه بجانبه ويطمئنه ويهدىء من روعه بقوله (وش معك وأنا فدى راسك ,, لا تخرع ولا تشيل هم وراسي يشم الهواء).



بعدها نطق القاتل قائلاً: قتلت فلان.



أسكته أخوه وقال : إذا أحد سألك قل بالخطأ (خطيه) وتسعين قارح (القارح هو الماعز) أب تفتكك ,, بروس الغنم ولا براسك وأنا أخوك (كان يطمئن شقيقه الأصغر بأن تسعين قارح كفيله بتحويل مجرى القضية من قتل عمد إلى قتل خطأ).



بعدها أجتمع الأخ الأكبر بأشقائه وأقاربه ,, وأخبرهم بالحادثه ,, وأوصاهم بأخذ الحذر وأن لا يتحرك أي شخص منهم إلا ببندقيته معه (فجميع أقارب القاتل لا يفصل بينهم وبين الموت سوى ضغطة زناد) فأهل القتيل لن يتنازلوا عن حق أبنهم المقتول وسوف يأخذون التأثر.



ثم أتجه للبحث عن وجهاء قبيلته والسعي ورائهم للتسوية والصلح مع أهل الدم قبل أن يتطور الخلاف وينتثر الدم .



ولكن سرعان ما وصل الخبر إلى الدولة وتم اقتياد المتهم إلى السجن في تلك الليلة ,, والتي انتقل فيها التفكير بشكل جدي إلى كيفية تحويل مجرى القضية من قتل عمد إلى قتل خطأ.
يتبــــــــــــــــــــع
م/ن

الفقير الى ربه
25-07-2012, 05:12 PM
(2 - 3)


في قرية القتيل ,, صاح الصايح (أفزعوا يااااااا هبان الريح) ,, وخلال لحظات أنقطعت أصوات السواني على الأبيار و صمت الحادي في الجبل ومن كان يصفر فقد توقف عن التصفير وعض على أصابعه بأسنانه وهو ينتظر الفاجعة ,, صمت الجميع لينصتوا لداعي الشر فلم يبقى سوى أصوات الطيور والمواشي في تلك القرية.





يااااااا جماعة: فلان بن فلان أنذبح (كلمة أنذبح تخرج بك من نطاق الإنسانية إلى نطاق الحيوانية "لأن مفردة الذبح تكون عادة للحيوانات" ولك أن تتخيل وقع هذه الكلمة على مسامع أهل القتيل وما تحويه داخلها من مزيج من حزن و فقد وموت وذل في نفس الوقت).





كان والد القتيل في الوداي يسوق ويحرف عند البلاد ,, سمع الصياح وجلس من ثقل الحمل الذي وقع عليه (فلذة كبده مات وليس أي موت!! فهو مات مقتول , وبلغتهم التي وصلت له "مذبوح" شأنه شأن أي بهيمة) لكنه لابد من أن يتظاهر بأنه شجاع ولا يظهر الحزن (يحكى أنه بكى بكاء الأطفال وانتحب نحيب الأرامل في مزرعته ولكنه مسح آخر دمعه مع أول الواصلين من الجماعة عنده).





والدة القتيل كانت تتعلف في أحد الجبال القريبة عندما وصلها الخبر وبنفس الطريقة المتجردة من الإنسانية "فلان ذبح ولدك فلان,, وكأن فلان هذا ذبح بهيمة وليس أبنها" ,, رجعت هذه الأم المكلومة المفجوعة في ولدها إلى البيت دون أن تبوح بكلمة واحدة وحتى دون أن تبكي ,, جلست في البيت ,, وكانت صامته ولم تذرف عينها دمعه واحده على الأقل (نشفت على قولة الشيبان ,, وبالأحرى كانت المصيبة وطريقة توصيلها إليها أكبر من مدى استيعابها) ولا زالت على هذه الحال تنتظر وصول أبنها.





الجماعة تداعوا وتفازعوا ومعهم أبو القتيل وتوجهوا للشعب الذي لازال فيه القتيل (يحكى أنهم توجهوا لذلك الشعب بشكل عشوائي وغير مرتب فالبعض جاء من وسط الجبل والبعض الآخر جايوا من طول الوادي ومجموعة آخرى صعدوا الجبل بشكل عمودي ليصلوا إلى ذلك الشعب بشكل أسرع) وصلوا هناك على مجموعات ,, و لسوء الحظ كان والد القتيل من أول الواصلين (ليشاهد فلذة كبده على ذلك الحال "كان على وضعية توحي بأنه مات وهو يتألم") ,, لحظتها تغيرت مشاعر والد القتيل من حزن وألم إلى غضب وحقد.





تلاحقوا الجماعة في مسرح الجريمة(ذلك الشعب البائس) ,, وكانوا ينظرون إلى الجثة بصمت ,, وينتظرون أحد كبار وأعيان القرية أن يكسر هذا الصمت ,, وبالفعل كان والد القتيل من كسر ذلك الصمت وهو أحد وجهاء القرية ,, ألتفت في أسرع رجل في القرية وأخفهم ساق وقال له : بقلبك أفلح جب لنا الزير ولا وألتفت وأنت منت بجنبي والله والله لأسدحك بجنبه (يقصد بقتلك لو تتأخر) ,, وبالفعل كلها دقايق لم تتجاوز الربع ساعة و وصل صاحبنا وهو يحمل الزير.





حط الزير عند رأس الميت ,, وقام والد القتيل (وهو ليس بشاعر) وارتجل تلك القصيدة التي لم تحفظ والتي لا تستحق أن يطلق عليها أسم قصيدة وذلك لركاكتها فهي كانت عبارة عن كلام غير موزون ولا مقفى ولكنه كان نابع من عاطفة ومما كان يجول في قلبه ويفيض من صدره بدافع الحزن والغبن (ومضمون القصيدة أنك ما مت يا فلان وأني لأنتقم لك وأني لأرضيك وأنت في قبرك) ,, وبعد إنتهائه من إلقاء قصيدته ألتفت وصااااح دق الزير دق الزير وأخذ يعرض ويتمايل ويغطرف ولكن لم يشاركه أحد في العرضه ضناً منهم بأنه قد فارق عقله من تأثير الصدمه (غزل).


وقف وقال: علي الطلاق أني في عقليه وعلي الطلاق أنكم لتعرضون معيه.





دقوا الزير واشتالوا ميتهم فوق الجمل , و زير وعرضه ورقص وغطاريف وكأنهم في حفل زفاف أبنهم هذا وليسوا في جنازته ,, وهم على ذلك الحال يصعدون الجبال ويهبطون الأودية حتى وصلوا وجهتهم.





وصلوا القرية ,, وقام والد القتيل بإقتياد الجمل وتوجه به إلى البيت حيث كانت الأم هناك في إنتظار الخبر الأكيد.


خرجت الأم للتأكد من الخبر وكان بمعيتها بعض قريباتها و أقاربها لتشاهد بأم عينها ولدها وهو على ظهر الجمل وقد فارق الحياة فعلاً.



بكت وصاحت وانهارت ليصبرها زوجها بعبارة (ويااااا ليته سكت) عبارة لا زالت حتى الآن ترن في آذان تلك الحجارة الموجودة هناك ,, عبارة قد يتحرج بعض الأزواج من قولها لزوجته في أجمل الليالي الحمراء وأعمق اللحظات الحميمية.


قال: على زوالك وأنا رفيقك , ليش تبكين!!؟؟ وأنه كله ... ليلة , وأبشري هذي الليلة أعوضك وكلها تسعة أشهر وتجيبين واحد بداله (عبارة قالها بدافع القوة والتصبير ولكنه لم يوفق في إنتقاء مفرداتها ,, ياااااا الله هذا الأبن الجسد الروح المشاعر الذكريات المواقف جعله شهوة فقط ,, ياااااا الله لم يراعي مشاعر تلك الأم المفجوعة ولم يراعي حيائها وبعد فيها ليالي حمراء وتعويض عن فقيد ونسي أنها تحتاج لسنين حتى تتناسى هذا الجرح والذي أجزم بأنها ماتت وهو ينزف داخلها ,, ونسي أن الأنثى كتلة مشاعر لا بد من تهيئتها حتى تحضى بما تريد منها).



سقطت الأم مغشياً عليها من الفجعة (بصراحة ما تنلام ,, جرح في أعماق القلب بسبب وفاة ابنها , وخدش في المشاعر والحياء مما قاله زوجها)
يتبـــــــــــــــــــع.

الفقير الى ربه
25-07-2012, 05:17 PM
(3 - 3)


أخذوا ميتهم وغسلوه وصلوا عليه وقبروه (يحكى أنه كان يوم مظلم مع شدة سطوع الشمس في ذلك اليوم وكأن على الشمس غشاوة) ,, وكان جل اهتمامهم كيفية أخذ الثأر قبل أن يبرد الدم وقبل أن يستوي الميت في قبره.



قام العزاء وانتهى دون دموع ودون نوم ,, ثلاثة أيام كانت تعادل ثلاثة أعوام ,, أيام طويلة لأهل القاتل وأهل القتيل ,, فأهل القاتل يبحثون عن صلح ولكن وجهاء القبيلة قالوا بعد العزاء ,, وأهل القتيل يريدون إنقضاء العزاء وذهاب الناس إلى اشغالهم ليتمكنوا من قضاء شغلهم الشاغل (الثأر).


.........................................


أيام لم تتجاوز الأسبوع ليصل عم القتيل من الرياض بعد وصول الخبر إليه حيث كان يعمل في جيش الملك سعود إن ذاك ,, كان الخبر كالصاعقه بما تحمله من معنى "فالقتيل سمي عمه هذا ,, وعم القتيل عقيم لا ينجب وكان يعامل هذا الولد على أنه ولده فهو يحبه لأنه سميه ولأنه ولده مثلما كان يقول".



ذهب لرئيسه وسلم بدلته وسلاحه وقال: أنا برجع الديرة لأن عندنا حالة وفاة ولازم أفصل من العسكرية و أسافر الآن , لكن رئيسه رفض طلبه بالفصل ومنحه إجازه.


رفض الإجازة كما رفض إستلام راتبه ومستحقاته من عمله (العسكرية) وأصر على السفر في الحال ,, فكل ما يحتاج إليه موجود (بندقيتين مع مشط رصاص) وأخبر رئيسه بأنه ذاهب إلى النهاية ولا يحتاج إلى شيء من الدنيا ,, وتوجه من الرياض إلى الجنوب.



وصل ديرته و وجد أهله على أسوء حال ,, سلم عليهم وتعشى وبعد العشاء أعطاهم العلم بشكل موجز جداً.


وقال: علمنا خير وما عندنا إلا خير ,, جانا علم سميي وليت الرميه في صدري عن صدره (وشهق شهقه كادت أن تخرج بروحه ,, بعدها بكى بصوت مرتفع مخيف ومحزن في نفس الوقت) أسكتوه وذكروه بأن هذا حال الدنيا , و واصل حديثه قائلاً: جيت من الرياض و وصلت الليلة ,, وعندي علم بأن فلان بن فلان (أخو القاتل الأكبر) بيسرح يسوق بكره فوق عين .... ,, وأنا أدري أنه لو عاش أنه ليضيع دم سميي (القتيل) , فخلنا وأنا أخوك نسرح من ذلحين نمسك له عند العين (نترصد له) ونذبحه ,, وأعاهد الله أني لأخذ واحد(ن) منهم خلاص(ن) في سميي ,, وهذا علمي وسلامتكم.



رد أخوه الكبير في العلم (والد القتيل) وقال: سلم نباك والشر ما جاك , أنحن في تالديرة والله على كل ديره و...........إلخ , ماغير جاك علم ولديه فلان , والخطأ يحصل والكلام الزين يقضي في الدين لكن وأنا أخوك ذبحه ذبحة الـ..... وأفلح وخلاه ,, وألين ذلحين ما أحد بدى فينا ولا أحد ألتهمنا , و ولدهم في الحبس (السجن) لكن أب يفتكه أخوه فلان (يقصد أخو القاتل الأكبر) , لكن علمك على متمه وشورك وهداية الله , الليله نسرح وبحيل الله ما تشرق الشمس ألين نرضي فلان في قبره (القتيل).



سرحوا من ليلتهم ,, وجلسوا في مكان قريب من العين ,, وبالفعل بعد الفجر وصل أخو القاتل الأكبر وبندقته في يده ,, كان يحمل بندقيته ولم يضعها وكأنه يشعر بوجود شيء مختلف ذلك اليوم.



قال أحدهما لأخوه : إذا غمزت على قدمك بقدمي خلنا نرمي الرجال مع بعض علشان إذا أخطت واحده ما تخطي الثانية ,, وبالفعل بعد ما يقارب الساعة أحس أخو القاتل الأكبر بنوع من الأمان فليس أحد سواها في ذلك المكان ,, وبعدها وضع بندقيته.



تركوه حتى ابتعد مسافة كبيرة عن البندقيه وقاموا بإطلاق النار عليه في وقت واحد كما خططوا لذلك ,, رصاصتين أخترقت جسده في نفس اللحظة ولكنه لم يستسلم للموت (كان طويل القامة وعريض المنكبين) ,, سحب نفسه حتى أقترب من بندقيته لكن الموت كان أسرع ,, مات بالتأكيد تحت تأثير نزيف طلقتين في نفس الوقت ,, وأيضاً تركوه على حاله دون سحبه إلى ظل شجرة أو حتى تغيير وضعيته (وهذا من باب الرد بالمثل).


................................................



قام عم القتيل وقال لوالد القتيل (أنا رجال ما يجي لي ذريه ,, براسي ولا براسك ,, وأنت معك ملى البيت بنات خلك تفيي عليهم) ,, ولأنه عقيم سلم نفسه على الفور للحكومة ,, وأبلغهم بأنه قتل فلان بن فلان (أخو القاتل الأكبر) وأنه قتله برصاصتين من بندقيته ولم يشاركه أحد في فعلته.


.....................



وبعد فوات الآوان بدأت مساعي الصلح ,, وأن فلان خلاص(ن) في فلان ,, ليصطلح أهل القتيلين من مبدأ حفظ الدم وأن فقيدين فيهم باب الكفاية من الفقد والألم والحزن ,, أُطلق سراح القاتل الأول كما أُطلق سراح عم القتيل ,, وانطوت الأيام على تلك الأحداث كما انطوت على مثلها وأقل منها وأكثر منها ,, هذا حال الدنيا لا تقف لموت أحد أو لحياة أحد.




...........................


نفس بنفس ,, ودم بدم ,, ليغسل الدم بالدم كما في قانون الثأر.


أناس ماتوا بلا ذنب ,, وأناس أذنبوا دون رغبه ,, وأناس ماتوا بالغبن والحزن.




رحمهم الله جميعاً وتجاوز عنهم جميعاً




أسأل الله لنا ولكم العمل الصالح وحسن الختام




سبحانك اللهم وبحمدك ,, أشهد أن لا إله إلا أنت ,, استغفرك وأتوب إليك




أستودعكم الله ,, ولنا لقاء آخر بمشيئة الله
-----------------
نقل عن حصن الوادي زهران

الفقير الى ربه
25-07-2012, 05:34 PM
العين حق كلنا يعرف ذلك .. تراثنا وتراث آبائنا وأجدادنا ,

حكى لنا العجب العجاب من قصص العين و ( الحسد )
و ( النحت ) و( النضره ) , كما يسمى بمختلف لهجاتنا المحلية ..
كان يشاع دائماُ أن العائن قديما يطلق تشبيها على مايعينه ,
وهذا سبب العين , فهو يثير الإنتباه إليها , وعادة ماتكون هذه
التشبيهات طريفة ومضحكة .. وقد يعين الشخص نفسه أو
أبناءه وأحباءه , أو أيا كان ممن لا يعرفهم .. وهذا بلاء لذلك
كان بعض الناس قديما يقيمون صلاة الميت على العائن ليكف
شره عن الناس ..


حكاية طريفة لرجل في بريده ( نضر ) أو عان نفسه , أو أصاب نفسه
بالحسد , يتداولها آباؤنا .. تقول الحكاية :
كان للرجل بستان نخيل يرعاه ويأكل منه , وذات مرة صعد
كالعادة أعلى النخلة لـ ( يخرف ) أي يجني التمر : فجاءه
عصفور يغرد يبحث عن تمرة يسد بها جوعه , فضحك الرجل
وقال للعصفور : ( أرجع ترى عصفورها فيها ) !!! ويقصد نفسه ..
فأنقصفت ( عسبان ) النخلة تحت قدميه وسقط شر سقطه ,
وأصاب نفسه إصابات بالغة !


والحكايات كثيرة , فذاك رجل آخر كان له صديق غاب عنه
مدة طويلة , وبعد أن جاء للسلام عليه سأله عن أولاده ,
فأشار إليه الرجل قائلا : ذاك ابني الذي يلعب مع العيال ..
فلم يميزه صديقه : فقال أي واحد منهم ؟ فقال الرجل : ابني
هذاك .. ( اللي مولع النور ) ! ويشير بذلك إلى سعة عيون ابنه
وكبر حجمها فسقط الطفل من وقتها يصرخ من عينيه !
وكان العائن مشهورا قديما في قريته أو حيه , وقد يستعين به
البعض لحل مشاكلهم وأزماتهم .


وهؤلاء مجموعة من الحجاج في الطريق إلى مكة تعطلت
بهم السيارة , ومعهم أحد العائنين , فمرت من جوارهم سيارة
أخرى وطلبوا منهم المساعدة فرفضوا ومشوا تاركين هؤلاء
وراءهم , فغضبوا وقالوا للعائن ( وقفهم يافلان ) فقال
بثقة : أي شيء تريدونني أصيب ؟ العجلات الأمامية
أم الخلفية ؟ إصابة خفيفة أم قوي ؟ فأستدار لأصحابه
قائلا : ( والله ماتعدون ها الأثلة ) والأثلة نوع من الشجر
الصحراوي , وماهي إلا ثوانٍ حتى تعطلت سيارتهم !
وجاء آخرون أنقذوا أصحاب العائن , ومروا من أمام السيارة
الأخرى شامتين ضاحكين ..


والعجيب أن غالبية من يشتهر بالعين هم من كبار السن , فقد
كانوا يجلسون في مكان ما من ساحة الحي القديم يسمى
( المشراق ) وهو مكان يسلط عليه شعاع الشمس لوقت طويل
يجلسون فيه يراقبون الرائح والغادي , ويتناقلون الأحاديث
والأخبار .. وهناك أيضا مكان مخصص لإطلاق قذائف العين !!


وحكت لي جدتي عن وجود مجموعة من هؤلاء في قرية
آبائها قديما , وقد أصابوا بقرة العائلة بعين لا فكاك منها ,
فهي بقرة حلوب وتلد كثيرا .. فما لبثت أن علقت المسكينة
بباب الدار الخشبي الضيق وماتت هناك وهم يتحسرون
عليها .


وقصص العين كثيرة , فكم فرقت بين المحبين وكانت سببا
في كثير من الأمراض والمشاكل , لكن الطريف منها نرويه
على سبيل ( العظة ) أما المأساوي فندعو لأصحابه بالشفاء
والسلامة ..


ومن القصص المتداوله كان هناك قديما مجموعة شيبان في مجلس


بيت طين الضحى في وقت تكاثر العصافير وأثناء تبادل الأحاديث فيما بينهم


أزعجهم صوت فرخ عصفور في عشه في سقف المجلس و قال أحدهم


موجها حديثه لفرخ العصفور وراك توصوص وأنت فوقك ريش وتحتك ريش


وخلال ثواني يسقط الفرخ في نار المجلس مباشره.


ومن طريف مايروى أيضا .. رجل عائن كانت
له زوجة جميلة .. وكان يحب النظر إليها , وهي تكره أن
يستدعيها لغير حاجة , فيعطلها عن طبخ الطعام أو رعاية
صغارها , فكان يناديها , ثم إذ أقبلت عليه أطلق عليها العين
فأوقفها مكانها ليتأملها !! ثم تركها لشأنها !!
ورغم ( خيالية القصة ) إلا أنها مضحكة وتدل على
ميل طبيعي في البشر لتصديق الأشياء التي مثل العين من
غيبيات لشغف النفس بها , وأيضا ارتباطها بالغرابة والمتعة .



أحد المزارعين كان يستريح في حقله , وحوله دجاجته
وفريخاتها الصغار يأكلون ويتفرقون هنا وهناك فأغار عليه من الجو
فجأة ( حدأة ) وهي طير جارح كالصقر فألتقطت
الدجاجة بين مخالبها وطارت .. فقفز المزارع صارخاً : اهب
عليك ..! ( ويقصد بكلمة اهب الحسد ) أهب عليك أخذت
الدلة وتركت الفناجيل ! وكأنه يصور الدجاجة بدلة القهوة
وفريخاتها كالفناجين من حولها , فكان تشبيها مضحكا لكنه
موفق , حيث لم تأخذ الحدأة فرخا صغيرا , بل دجاجة كاملة .
الطريف أن الحدأة من قوة هذه القذيفة العينية ارتطمت
بنخلة عالية وسقطت ميتة , ونجت الدجاجة من بين مخالبها ,

وعادت لفريخاتها سالمة .


م،ن

الفقير الى ربه
25-07-2012, 05:39 PM
فيه أثنين من الشيبان في الديرة أصحاب وأصدقاء الروح بالروح , و واحد منهم نزل له معاوضن في جنابن امتسحته وزارة المواصلات في الخط , المهم أن الشيبه الطفران مر على خويه راعي المعاوض ودق الباب وطلع له الولد وسأله عن أبوه قال شفه نايم فوق البلكونه , والله ويدخل شيبة الجن عند صاحبه وهو نايم ويمسح من فوق راسه وهو نايم , قال (ما عليك شرهه مرتاااااح , ارقد ارقد ياعمي المليون في البنك) قالها من باب المزح والتريقه على صاحبه , وينتفر الشيبه من ساعته , يحلفون بالله ما دخل النوم جوف عينه ثلاثة أيام والشيبه مواصل قهر يرقد , بعد ثلاثه أيام الشيبه الطفران أفتقد رفيقه ويمر عليه في البيت ويجي وفيه خلقه تصوع وتروع وبانت فيه حية الزرى , وعيونه غدت تقول الجمر , المهم أن الشيبه الطفران دري أنه أعطى رفيقه حقته , قال يارفيقيه والله مافي خاطريه وأني ما أصخاك لكن بابخك وما تشوف إلا العافيه , المهم أنه بخه ويزيد يرقد القحم نهارن كامل , ولا شاف بعدها إلا العافية.
هذا علمي وسلامتكم , والمعذرة على الإطالة.
م/ن

الفقير الى ربه
25-07-2012, 05:45 PM
بذكر لكم موقف مضحك :

اذكر وأحنا صغار كنا نتعشى بعد صلاة العشاء في الديرة وفجئة قمنا على صياح أحد كهيل القرية تصيح وتدعي أحد قحمان القرية وتقول

أفزع يا أحمد أفزع ياحمد بقرتي بتموت بقرتي بتحرج ( أي بتموت بدون ذكاة ) كانت شاكه فيه بأنه هو الذي تعاين بقرتها مع أنه غير

مشهور بالعين لكن الكهلة صقرة ههههه فقام القحم أحمد الله يرحمه وأستل جنبيته القحم وراح مسرعا يريد أن يذكي البقرة قبل ما تموت ، فتلقته الكهلة بطاسة موية قالت له دخيلك خذ بخها بجغة ماين ،

وكانت البقرة سبحان الله منصرعه ومادة لسانها وما تقدر تقوم وأحنا كنا يالبزران متجمعين حولها نتفرج حتى الكبار كل القرية حضرت

على صائح الكهلة المهم ساعة ما بخها القحم بجغمة الماء أنتفرت البقرة نفرة قوية بغت تكسرنا وتطائحنا كلنا فوق بعض حتى أني اذكر

أن فيه واحد طاح فوق مجوعة أخشاب كانت مرصوصة جنب الجدار فأنهدت به الأخشاب وكان منظره يموت من الضحك وهو يتدحرج

هو والأخشاب ويلعن ويدعي على البقرة هههههههههه

والمضحك أكثر أن الكهلة ألتفتت على القحم وشافت الجنبية في يده وقالت أعقب يا حمد والله منت بهينن جاين بغيت تذبح بقرتيه هاه

فرد عليها أجل وش تبغيني أسوي بها أجي أشهدها مثلاً ؟ ههههههههه

الله يرحمهم ويسكنهم فسيح جناته وجميع أموات المسلمين ماتوا الأثنين من زمان .

نسيم السروات زهران

الفقير الى ربه
25-07-2012, 05:58 PM
قصة المثل لا بلح الشام ولا عنب اليمن (http://www.s7rny.com/vb/s7rny610811/)


هذا مثل يضرب فيمن يسعى إلى حظ أو خير يناله، لكنه يكون متأخرا، ويفشل في مسعاه، ويفوته الأمر لسبب ما، فيندب حظه متحسرا على ما فاته.

أعتقد أن "بلح الشام" المذكور في هذا المثل (http://www.s7rny.com/vb)ليس هو البلح العادي الذي يصير رطبا وتمرا كما يخيل إلى الكثير من الناس، وإنما هو حلوى يصنعها أهل الشام (http://www.s7rny.com/vb)من الدقيق والبيض والزيت والسكر والماء، ويسمونها بلحا لأنها تذكر بالبلح، وتشبهه شكلا وحجما ولونا وحلاوة،

ويبدو لي أن هذا المثل (http://www.s7rny.com/vb)قد ضرب في شخص أظهر استياءً وهما وغما شديدا عندما فاته أكل "بلح الشام" في مناسبة ما، فقالوا فيه متندرين: "ما طال بلح الشام (http://www.s7rny.com/vb)ولا عنب اليمن" أو "لا بلح الشام (http://www.s7rny.com/vb)ولا عنب اليمن" على سبيل المشاكلة بين البلح والعنب من جهة، وبين الشام (http://www.s7rny.com/vb)واليمن من جهة أخرى، يريدون أن هذا الشخص لم يحصل على هذه الحلوى ولا حتى على ما يقدرون أنه أقل منها حجما.
م/ن

الفقير الى ربه
26-07-2012, 02:30 PM
{ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته}

اذا فكرت فى علمك وقوتك حتى فى أبسط وأعقد ما فى حياتك وقارنته بما يفوقك فى الكون .
لو أعطيت عقلك حرية التنقل بين ضعيف تغيب عنه القوة التى تتمتع بها
وفقير لا يملك ما تملكه وإنجازٌ علمك يفوقه .
تأمل فى سمعك وبصرك وباقى حواسك
الأرض والسماء وما بينهما
راحتك وتعبك ومن أوجدهما
علمت أن ما حرمت منه وتتمناه أنك ستناله وما تخافه وتحذره لن يصيبك
ان بعد موتك فوزٌ عظيم إذا أتبعت ما جاء به الرسول الأمين
ويكون الخسران المبين إذا أتبعت الشيطان الرجيم
قيل لك قم بالليل ينادى أكرم الأكرمين وبالنهار رزقكم وما توعدون
{
أنت فى عسر الحال وتضيق بك الأرض بما رحبت
أستغثت بأحد العباد تراه عجز لأمرك
رحلت بحثاً عن الخلاص فلم تجد من يجيبك ولا يعينك على المصيبة
نفسك مكسورة عيونك بها الدموع وكل من حولك لا يفيدك بأكثر من الدموع
فمن لك غير من أوجدك }

وليس لك الا رب العالمين . ارحم الراح

الفقير الى ربه
26-07-2012, 02:39 PM
تـخـيّــل

لــــو أنـــك عـلـمــت أنـــه لــم يــعـد بــاقــي
مــن عــمـــرك إلا يـــــوم
واحـــــــــد ..؟

فــــمـــاذا ســتـفـعـــل فـــي
هــــذا الـــيـــوم ..؟


هل ستقضيـــه في الصلاة والبكـاء لتستغفـر
عـن كثيـر مـن الصلـوات التـي أضعتهـا ؟؟؟

هــــل تـبـحــث عــــن الــقــرآن الـكـريــم
لـتـقــرأه بــعــد أن هـجـرتــه لـسـنـيـن ..؟؟


هـــل ستـتـصـل بــكــل شــخــص اغـتـبـتـه
وتـعـتــذر مــنــه .. أو تسـتـغـفـر لــــه ؟؟


هل ستــقوم بزيارة كثير من أقاربك
وتصل رحمك الذي قطـــعته معتذراً بظروف الحياة ؟؟


هـــل سـتـسـرع بتحـطـيـم أشـرطــة الـغـنـاء
الـتــي تـمــلأ الـمـنــزل والـسـيــارة ..؟؟


مـــاذا ستـفـعـل بـتـلـك الـصــور الـتــي
تـسـتـحـي الـعـيــن أن تـنـظــر إلـيـهــا ..؟؟؟؟


إذن …
لــمــاذا لا تـفـعــل كــــل هــــذا الآن
وأنــــت لا تـعـلــم هـــــل سـيـبـقــى فـــــي
عــــمـــــرك يـــــــــوم أم لا ..؟؟

.. وتـــــذكـــــر دائـــــمـــــاً

قـــــولـــــه تـــعـــالــــى :
( حـتـى إذا جــاء أحـدهـم الـمـوت قــال ربّ ارجـعـون )

( فـيـأتـيـهــم بــغــتــة وهــــــم لا يــشــعــرون )

( حتى إذا جاء أحدكـم المـوت توفتـه رسلنـا وهـم لا يفرطـون )


نــــســأل الله الـعـفـو والـعــافــية وحــسـن الـختــام

الفقير الى ربه
26-07-2012, 03:07 PM
الإخوة الكرام .. أخواتي الكريمات ..
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
أنقل لكم هذه القصه الواقعيه والتى تم نقلها من احد المواقع الاسلاميه بدون تصرف منى كما روتها صاحبه الروايه واترككم
الان حيث تقــــــــول.....حدثتني داعية من احدى الداعيات إلى الله تعالى .. عن قصة واقعية مؤثرة .. حدثت في مدينتها في أعز وأطهر مكان ..
وأكتب لكن هذه القصة – بتصرف - والتي يجب أن نأخذها لتكون أمام ناظرينا .. وننقلها لتكون أمام أنظار زوجاتنا .. وبناتنا ..
وأخواتنا .. بل وأمهاتنا .. ليكون في ذلك نشر للخير والفضيلة ,, ولتعرف الفتيات .. أن الجمال والسعادة ليست والله
بالنقوش والزينة .. ولا بحسن الملبس والمظهر، أو بكثرة المال والبنيان، أو بآخر موضة من الأزياء، أو بمتابعة آخر صرخة في
عالم العطور وآخر قصة في عالم الشعر ..
كما أن القصة تؤكد ذلك المعنى العظيم للرجال الذي بينه الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال : " الدنيا متاع وخيرها
المرأة الصالحة " رواه الإمام مسلم ، أترككم الآن مع القصة – مستعينة بالله تعالى :إنها امرأة صالحة تقية نحسبها كذلك ولا نزكي على الله أحدا .. حبيبها الليل .. قلبها تعلق بمنازل الآخرة .. تقوم إذا جنّ
الظلام .. لا تدع ذلك لا شتاء ولا صيفا .. طال الليل أم قصر .. لطالما سُمع خرير الماء في هدأة السحر على أثر وضوءها ..
لم تفقد ذلك ليلة واحدة .... أنسها .. سعادتها .. في قيام الليل وقراءة كتاب الله .. في مناجاتها لربها .. تهجدها .. دعائها ..لم تدع صيام التطوع سواء كان حضرا أم سفرا .. أشرق وجهها بنور الطاعة .. ولذة الهداية ..
( تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلاً من الله ورضواناً سيماهم في وجوههم من أثر السجود ) جاء ذلك اليوم .. نزل قضاء الله تعالى من فوق سبع سماوات .. تقدم إليها من يطلب يدها .. قالوا محافظ .. مصلي ..
وافقت على ذلك بعد الاستخارة والالتجاء إلى ربها ..
وكان مما اعتاد عليه أهل مدينتها أن ليلة الفرح تبدأ في الساعة الثانية عشر ليلا وتنتهي مع أذان الفجر ! .. لكن تلك
الفتاة اشترطت في إقامة حفل زواجها : " بأن لا تدق الساعة الثانية عشر إلا وهي في منزل زوجها " .. ولا يعرف سر ذلك
إلا والدتها .. الكل يتساءل .. تدور حولهم علامات الاستفهام والتعجب من تلك الفتاة !! .. حاول أهلها تغيير رأيها فهذه ليلة
فرحها التي لا تتكرر وقبل هذا يجب مجاراة عادات وتقاليد أهل بلدتها .. لكنها أصرت على ذلك كثيرا هاتفة : إذا لم تلبوا
الطلب ، فلن أقيم حفل زفاف ! .. فوافق الأهل على مضض ..
( وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ) ..مرت الشهور والأيام .. تم تحديد موعد الزواج .. وتلك الفتاة ما زادت إلا إيمانا وتقوى ، تناجي ربها في ظلمات الليل
البهيم .. أنسها وسعادتها كله في الوقوف بين يدي الله .. لذة الأوقات وبهجتها في ذلك الوقت ، الذي تهبّ فيه نسمات
الثلث الأخير ، لتصافح كفيها المخضبتين بالدموع .. لتنطلق دعوات صادقة بالغة عنان السماء .. طالبة التوفيق من الله
تعالى ..توالت الأيام .. وذات مساء جميل .. كان القمر بدراً .. دقت ساعة المنبه معلنة عن تمام الساعة التاسعة مساء .. انتشر
العبير ليعطّر الأجواء .. بدأت أصوات الزغاريد وضاربات الدفوف ترتفع .. زفت العروس إلى عريسها مع أهازيج الأنس وزغاريد
الفرح .. الكل يردد : بارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما على خير .. فنعم العروس ونعم ذلك الوجه المشرق الذي يفيض
بنور الطاعة وحلاوة المحبة .. دخل الزوج .. فإذا به يُبهر .. نور يشع .. وضوء يتلألأ .. فتاة أجمل من القمر كساها الله جمال
الطاعة ونضارة المحبة وبهاء الصدق والإخلاص .. هنيئاً لك أيها الزوج امرأة عفيفة مؤمنة صالحة .. هنيئاً لكِ أيتها الزوجة ذلك القلب الذي أسلم لله عز وجل وتعبد له طاعة
وقربة ..قاربت الساعة من الثانية عشر .. مسك الزوج بيد زوجه .. ركبا جميعاً في السيارة .. وتقوده كل المشاعر والأحاسيس
المختلطة .. إحساس بالبهجة والفرح ، مع ما تغمره من موجة قوية تنقض على أسوار قلبه بشدة .. يشعر بإحساس قوي
يخبره بأن هناك أمراً عظيماً سيقع ! .. كأن نورا شاركهم في الركوب .. فلم يرَ بهاء ولا نضارة كمثل هذه الزوجة .. هناك
شي ما أسر قلبه وحبه .. يُشعره بأنه حاز الدنيا وما فيها ..
اتجها العروسين إلى منزلهما .. أي منزل يضم قلباً كقلب تلك الفتاة ! .. أي بيت يضم جسدا كجسد تلك الفتاة ! .. جسم
يمشي على الأرض وروح تطوف حول العرش .. فهنيئا لذلك البيت .. وهنيئا لذلك الزوج ..
دخلا المنزل .. الخجل يلفّها والحياء يذيبها .. لم يطل الوقت .. دخلت غرفتها التي لطالما رسمت لها كل أحلامها .. كل
سعادتها .. كل أمنياتها .. فمنها وبها ستكون الانطلاقة فهي مأوى لها ولحبيبها يصليان ويتهجدان معا .. هنا سيكون
مصلاها .. مصحفها .. فكم ستيلل سجادتها ساكبة دموع الخشية والتقى .. كم ستهتز أرجاءها من دعواتها وقراءتها .. كم
سيجملها عطر مسواكها الذي لا يفتر من ثغرها .. هكذا أمنيتها وأي أمنية كهذه ! .. التفتت .. انتقلت نظراتها السريعة بين أرجاء غرفتها التي تجملّها ابتسامتها العذبة متحاشية نظرات زوجها المصوبة إليها ..
رفعت بصرها .. فجأة شد انتباهها شي ما .. تسمّرت في مكانها .. كأن سهماً اخترق حناياها حين رأت ما في أحد زوايا
غرفتها .. هل حقاً ما أرى .. ما هذا ؟ .. أين أنا ؟ .. كيف ؟ .. لم ؟ ..أين قولهم عنه ؟ زاغت نظراتها .. تاهت أفكارها .. قلبت
نظرتها المكذبة والمصدقة لما يحدث .. يا إلهي .. قدماها لم تعودا قادرتين على حملها .. أهو حقا أم سرابا ! .. ها هو
( العود ) يتربّع في غرفتها .. يا إلهي .. إنه الغناء .. بل إنها آلة موسيقية .. قطع ذلك كل حبل أمنياتها التي رسمت لها في
مخيلتها .. اغتمَّت لذلك غما .. لا .. استغفر الله العظيم .. اختلست نظراتها إلى زوجها .. هيئته هي الإجابة الشافية ! ..
كان السكون مخيماً على المكان .. يا إلهي لم أعد أحتمل .. أمسكت دمعة كادت أن تفلت من عقالها ثم هتفت بحسرة :
الحمد لله على كل حال لا يعلم الغيب إلا الله سبحانه وتعالى .. أحنت رأسها وقد أضطرم وجهها خجلاً وحزناً .. استدارت
إلى زوجها متحاشية النظر إلى ذلك .. مشت بخطى قد أثقلتها المخاوف وكبّلتها الشكوك .. فلازمت الصمت وكتمت غيظها .. كان الصبر حليفها .. والحكمة مسلكها .. وحسن التبعل منهجها ..
" وبشر الصابرين ، الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم
المهتدون "وبعيداً عن العاطفة أخذ يحدثها عقلها قائلا : مهلاً .. ورويدكِ أيتها العروس.. عليك بالصبر والحكمة وحسن التبعل لهذا الزوج
مهما فعل ومهما كان .. فما يدريكِ لعل هدايته تكون بين يديك !! إذا صبرتي وكنتِ له أحسن زوجة ؟! ..تبادلا أطراف الحديث وهي تبادله بنظرات كسيرة منخفضة .. بادية عليها علامات الارتباك بين قسمات وجهها ما بين
خجلها وحيائها وهول صدمتها وتأثرها .. مضى الوقت يتلكأ حتى أوشك الليل على الانتهاء .. سلب عقل زوجها بهاء
منظرها ونور و ضياء وجهها الذي هتف قائلا : ما إن استبدلت ملابسها حتى ازداد جمالها جمالا .. والنور نورا .. ولم أتصوّر
أن أجد ذلك من نساء الدنيا ..
دقت ساعة الثلث الأخير من الليل ، حن الحبيب لحبيبه ، فأرسل الله نعاساً على الزوج ، لم يستطع أمامه المقاومة ، فغط
في سبات عميق ... لزمت الهدوء .. سمعت أنفاسه تنتظم .. إنه دليل مؤكد على نومه .. قامت بتغطيته بلحافها وهي

تدعو له بعد أن ودعته بقبلات على جبينه .. انزوت الزوجة عنه جانباً واشتد بها الشوق إلى حبيبها .. هرعت لمصلاها .. و
كأن روحها ترفرف إلى السماء .. يقول الزوج واصفاً لحالته : في تلك الليلة أحسست برغبة شديدة للنوم على الرغم من الرغبة في إكمال السهرة ، إلا أن
الله تعالى شاء وغلبني النوم رغما عني .. وسبحان الله تعالى ما سبق أن استغرقت في النوم وشعرت براحة إلا في تلك
الليلة .. استغرقت في نومي .. تنبهت فجأة .. فتحت عيني .. لم أجد زوجتي بجانبي .. تلفت في أرجاء الغرفة .. لم
أجدها .. نهضت أجر خطواتي .. وتشاركني العديد من الاستفهامات : ربما غلبها الحياء وفضلت النوم في مكان آخر ..
هكذا خُيّل لي .. فتحت الباب .. سكون مطلق .. ظلام دامس يكسو المكان .. مشيت على أطراف أصابعي خشية
استيقاظها .. فجأة .. ها هو وجهها يتلألأ في الظلام .. أوقفني روعة جمالها الذي ليس بجمال الجسد والمظهر .. إنها في
مصلاها .. عجباً منها .. لا تترك القيام حتى في ليلة زواجها ! .. بقيت أرمق كل شيء من بعيد .. اقتربت منها .. ها هي
راكعة ساجدة .. تطيل القراءة وتتبعها بركوع ثم سجود طويل .. واقفة أمام ربها .. رافعة يديها .. .. يا إلهي .. إنه أجمل منظر
رأته عيناي .. إنها أجمل من صورتها بثياب زفافها .. إنها أجمل من صورتها بثياب منامها .. جمال أسر عيناي وقلبي ..
أحببتها حباً كاملاً ملك عليَّ كل كياني .. لحظات .. رفعت من سجودها ثم أتبعته سلام يمنة ويسرة .. عرفت زوجتي ما
يدور في خلدي .. احتضنت يدي بقوة شعرت بدفء يجتاحني بعد أن بادلتني بنظرات محبة وهي متلفعة بجلبابها .. أتبعتها
بمسحات على رأسي بيدها الناعمتين وهي مبتسمة ومجتهدة ألا تظهر شيئا ما يختلج في صدرها .. وهتفت في أذني
وهي تعبث بالسجادة بأطراف أصابعها بيدها الأخرى : أحببت أن لا يشغلني حبيبي " زوجها " عن حبيبي الأول " تقصد
ربها ونعم الحبيب والله " ..
فاجأني وعجبت والله من هذا الكلام الذي لامس قلبي .. فلما سمعت ذلك منها لم أستطع والله أن أرفع بصري خجلا وذلة
مما أنا فيه .. يواصل زوجها قائلا : على الرغم أنها ما زالت عروساً .. إنها لم تبلغ الثلاثة أشهر من زواجها بعد .. ولكن كعادتها ، أنسها
بين ثنايا الليل وفي غسق الدجى .. كنت في حينها في غاية البعد عن الله أقضي الليالي السهرات والطرب والغناء ..
وكانت لي كأحسن زوجة ، تعامل لطيف ونفس رقيقة ومشاعر دافئة .. تتفانى في خدمتي ورسم البسمة على شفتي
وكأنها تقول لي بلسان حالها : ها أنا أقدم لك ما أستطيعه .. فما قدمت أنت لي ؟! ..
لم تتفوّه ملاكي بكلمة واحدة على الرغم من معرفتها ذلك .. تستقبلني مرحبة بأجمل عبارات الشوق .. وكأن الحبيب
عائد من سفر سنوات وليس فراق ساعات .. أسرتني بحلاوة وطيب كلماتها وهدوء وحسن أخلاقها وتعاملها الطيب وحسن
عشرتها .. أحببتها حباً ملك عليَّ كل كياني و قلبي ..إحدى الأيام .. عدت في ساعة متأخرة من الليل من إحدى سهراتي العابثة .. تلك الساعات التي ينزل فيها ربنا عزوجل
فيقول : "هل من داع فأستجيب له ؟ " .. وصلت إلى غرفتي .. لم أجد زوجتي .. خرجت .. أغلقت الباب بهدوء ..
تحسست طريقي المظلم متحاشيا التعثر .. آه .. كأني أسمع همسا .. صوت يطرق مسامعي ويتردد صداه في عقلي ..
أضأت المصباح الخافت .. تابعت بخطواتٍ خافتة .. فجأة .. صوت جميل لتلاوة القرآن الكريم لم أسمع مثله في حياتي ! ..
هزته تلاوتها للقرآن وترنمها بآياته .. يبدو أن هذا الصوت جاء من الغرفة المجاورة .. استدرتُ بوجل .. توجه نظري إلى مكانا
خالياً مظلماً وكأن نوراً ينبعث منه ليرتفع إلى السماء .. تسمّرت نظراتي .. إنها يديها المرفوعتين للسماء .. تسلّلتُ
ببطء .. اقتربت كثيرا .. ها هو نسيم الليل المنعش يصافح وجهها .. حدّقتُ بها .. تلمّست دعاءها .. يا إلهي .. خصتني فيه
قبل نفسها .. رفعت حاجتي قبل حاجتها .. تبسمت .. بكيت .. اختلطت مشاعري .. لمحت في عينيها بريقاً .. دققت
النظر إليها .. فإذا هي الدموع تتدحرج على وجنتيها كحبات لؤلؤٍ انفلتت من عقدها .. بشهقات متقطعة تطلب من الله
تعالى وتدعو لي بصوت عالٍ وقد أخذها الحزن كل مأخذ .. كانت تكرر نداءها لربها .. ثم تعود لبكائها من جديد .. نشيجها
وبكاؤها قطّع نياط قلبي .. خفقات قلبي تنبض بشدة .. ارتعشت يداي .. تسمَّرت قدماي .. خنقتني العبرة .. رحماك يا
الله .. رحماك .. رحماك ..
أين أنا طوال هذه الأيام .. بل الشهور عن هذه الزوجة " الحنون " .. المعطاء .. الصابرة .. تعطيني كل ما أريد في النهار وإذا
جن الليل غادرتُ البيت وتركتها وحيدة يعتصر الألم قلبها .. ثم إذا عدت من سهري وفسقي فإذا بها واقفة تدعو الله لي ؟! ..فشتان والله بين نفس تغالب النوم وتجاهدها لإرضاء الواحد القهار .. وبين نفس تغالب النوم وتجاهدها لمعصية الخالق
العلامشتان بين قلوب تخفق بحب الرحمن وتتلذذ بلقائه والوقوف بين يديه .. وبين قلوب تخفق بحب المنكرات وتتلذذ بسماع
الملهيات ..
شتان بين وجوه مشرقة تجللهم الهيبة والوقار .. وبين وجوه كالحة ونفوس يائسة وصدور ضيقة ..
شتان بين قلوب حية تمتليء بحب الله وتنبض بالإيمان بالله .. وبين قلوب ميتة تمتليء بعدم الخوف من الرحمن وعدم
استشعار عظمته جل جلاله ..
يقول الزوج : في تلك اللحظة العصيبة .. لم أملك إلا دمعة سقطت من عيني .. أحنيت رأسي بين ركبتيّ .. أجمع دمعاتي
الملتهبة وكأنها غسلت جميع خطاياي .. كأنها أخرجت كل ما في قلبي من الفساد والنفاق .. ترقرقت عيناي بالدموع بعد
أن كانت تشكو الجفاف والإعراض .. لا أدري هل هي حزنا وتأثرا على حالي المشين وحالها أن ابتلاها الله بأمثالي .. أو
فرحاً بحالي في هذا الموقف الذي إذا دلّ على شيء فإنما يدل على صلاحها والخير المؤصل في أعماقها .. ربّاه لقد ضاقت
علي الأرض بما رحبت ! .. عجبا لتلك المرأة .. ما دخلت المنزل إلا واستبشرَتْ وفرِحَت تقوم بخدمتي وتعمل على
سعادتي ما زلت تحت تأثير سحر كلماتها وعلو أخلاقها .. ولا خرجت من المنزل إلا بكت وحزنت تدعو لي ضارعة إلى ربها ..
ووالله وفي تلك اللحظة وكأنها أهدتني كنوز الدنيا أحببتها حباً كاملاً ملك عليَّ كل كياني وقلبي .. كل ضميري .. كل
أحاسيسي ومشاعري ..
وصدق من قال : جعل الإسلام الزوجة الصالحة للرجل أفضل ثروة يكتنزها من دنياه - بعد الإيمان بالله وتقواه - وعدها أحد
أسباب السعادة .. لحظات يسيرة .. ودقائق معدودة .. نادى المنادي من جنبات بيوت الله .. حي على الصلاة حي على الفلاح ..
انسللتُ – بعد ترددٍ - وصورتها الجميلة لا تزال تضيء لي الطريق ..
صليت خلالها الفجر كما لم أصلِ مثل تلك الصلاة في حياتي ..
أخذت ظلمات الليل في الانحسار .. ظهرت تباشير الصباح .. أشرقت الشمس شيئا فشيئا .. وأشرقت معها روحاً ونفساً
جديدة فكان هذا الموقف .. بداية الانطلاقة .. وعاد الزوج إلى رشده وصوابه .. واستغفر الله ورجع إليه تائباً منيباً بفضل الله ثم
بفضل هذه " الزوجة الصالحة " التي دعته إلى التوبة والصلاح بفعلها لا بقولها .. وحسن تبعلها له .. حتى امتلكت قلبه
وأخذت بلبّه بجميل خلقها ولطف تعاملها .. عندها ندم وشعر بالتقصير تجاه خالقه أولاً ثم تجاه زوجته التي لم تحرمه من
عطفها وحنانها لحظة واحدة .. بينما هو حرمها الكثير !! ..
رجع الزوج رجوعاً صادقاً إلى الله تعالى وأقبل على طلب العلم وحضر الدروس والمحاضرات .. وقراءة القرآن .. وبعد سنوات بسيطة .. وبتشجيع من تلك الزوجة المباركة .. حيث رؤي النور قد بدأ ينشر أجنحته في صفحة الأفق .. من
محاضراته ودعواته ودروسه .. فأصبح من أكبر دعاة المدينة المنورة .. وكان يقول ويردد في محاضراته عندما سُئل عن سبب هدايته : لي كل الفخر أني اهتديت على يد زوجتي ولي كل العز
في ذلك ..
فصدق رب العزة والجلالة :
( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ، ويرزقه من حيث لا يحتسب )
( وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنْ اللَّهِ
أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة : ولك بمثل »
لا تنسونا من ذلك ..وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته

الفقير الى ربه
26-07-2012, 03:17 PM
جنــــــــــــــــــة القلب

القرب من الله، جنة يعيش فيها السائرون إلى الله، يتفيؤون ظلالها، ويتقلبون في نعيمها، في حياتهم الدنيا، فيتذوقون من
خلالها معنى الجنة الخالدة، وبهذه الجنة يطمئنون بمسيرهم، ويشعرون بالسعادة الغامرة تعمر قلوبهم، رغم كل
الصعوبات التي يواجهونها، والعقبات التي تعترض مسيرهم ، فيزداد في ظلالها عطاؤهم، ويعظم صبرهم وجهادهم، ويقوى
التزامهم وثباتهم على منهج الله- سبحانه- كما أن دخولها في الدنيا دليل على دخولها في الآخرة، ومن حرم العيش في
ظلال جنة القرب في الدنيا، حرم من دخول جنة الآخرة، قال بعض العارفين بالله:
في الدنيا جنة من لم يدخلها، لم يدخل
جنة الآخرة. قالوا: وما هي؟ قال: جنة القرب من الله

والله تبارك وتعالى يدعونا لهذه الجنة، ويذكرنا بها، ويرشدنا إلى ما يقربنا بها، نعم، يخبرنا عن الوسيلة الفاعلة التي ترحل
بنا إلى هاتيك الجنة، جنة القرب والأنس به، سبحانه، قال تعالى: «كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ» (العلق: 19)، فهاتان
وسيلتان كبيرتان، بهما تحل حتماً بجنة القرب، وتفوز بالحب والأنس، الأولى: أن لا تطيع غيره، وإن كان من المقربين،
الذين تحسن بهم ظنك، وتفتح لهم قلبك، لا تطع هواك، ولا تطع نفسك، ولا تطع شيطانك.. فطاعتهم تعني مخالفته،
سبحانه، ومخالفتهم تعني طاعته، سبحانه، إن فعلت هذا وصدقت وأخلصت، جاءتك الوسيلة الثانية جائزة كريمة، ونعمة
عظيمة، وهي السجود بين يديه، منزلة القرب الحقيقي منه، سبحانه، فأقرب ما يكون العبد من الله وهو ساجد

وحين يحصل للسائر القرب منه، سبحانه، فإنه يغدو في حال إيمانية عظيمة، يسوقه الشوق، ويذكره الحب، ويأخذ به إليه
الفكر والنظر، فهو على موعد دائم، عبر عن هذه الحال الإيمانية العارف بالله، أبو بكر الشبلي، رحمه الله، شعراً بقوله
على بعدك لا يصبر ... من عادته القرب
ولا يقوى على هجر ... ك من تيمه الحب
فإن لم ترك العيـن ... فقد أبصرك القلب
ونفهم من هذا أن الذي يصبر على البعد عنه، سبحانه، ويصبر على المكوث على معصيته، ويأنس بذنوبه، هو الذي ما
ذاق طعم القرب من مولاه، سبحانه، ولم يحظ بشيء من لحظات القرب، ولم يتعرض لنسمات الأنس، أو تجليات الخلوة
به.. أما من ذاق حلاوة القرب، وسعادة الأنس، ولذة المناجاة، فحاله حال أبي بكر الشبلي، وحال من وصفهم الله في
كتابه، بقوله: «تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ» (السجدة:16) وحين تتأمل
في قوله (تَتَجَافَى) تدرك حقيقة حال القوم بليلهم مع ربهم. وحقيقة ما عليه الكثيرون من سائري أيامنا هذه.. وحال من
اخبر عنهم المصطفى- صلى الله عليه وسلم- بقوله في وصف أهل الإحسان: «أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه،
فإنه يراك
فانظر- أخانا السائر- أين أنت، وما موقعك منه سبحانه؟
هل تشعر بالقرب منه؟! فلذلك علامات لا تخفى على الصادقين من السائرين.. فهل ثمة علامات تقوم شاهداً على صدق
مسيرك، هذه السنوات الطوال من المسير إليه؟
فهو يدعوك للقاء حدده، وموعد ضربه، كل ليلة، في الثلث الأخير منها،
فهل لك فيه نصيب، قل أو كثر؟
وهو يرشدك عند المصيبة تصيبك، والابتلاء يحل بساحتك، إلى أقوال تقولها، وحال تتلبسها،
فهل أنت كذلك؟
هذه بعض علامات من حل بجنة القرب من مولاه، فهل عندك منها شيء تحمد عليه مولاك، أو لم تجد لها أثراً فترثي
حالك، وتعيد النظر في مسيرك؟

الفقير الى ربه
26-07-2012, 03:36 PM
المكان : قاعة المحكمة . الشخصيات
(المدعى العام_القاضى_المتهم).
الزمان : فى يوم من الأيام فى قفص الإتهام وقف الضمير وفى حضور كلا من القاضى والمدعى العام المدعى العام: أيها القاضى حضرات السادة الحضور إن هذا المتهم الماثل أمامكم فى قفص الإتهام متهم فى قضايا عديدة فهو لم يتسبب فقط فى جريمة واحدة بل تسبب فى عدة جرائم عانى منها المجتمع والناس. فعلى سبيل المثال سيدى القاضى فعندما غاب الضمير ولم يقم بواجبه قام الإنسان وسرق ونهب وقتل ولم يقم بعمله على أكمل وجه ولم يراعى عرفا ولا دينا ولا قيما ولا أخلاقا . لذلك أيها القاضى أطالبك بتوقيع أقصى العقوبة على المتهم لما سببه من فساد فى المجتمع. القاضى: أيها المتهم ما هو قولك فيما هو منسوب إليك؟ ولماذا لم تقم بواجبك؟ أليس من وظيفتك أن تقوم بمنع صاحبك من كل فعل يخالف ما تعلمت إياه من قيم ومثل؟! المتهم : سيدى القاضى ما تفضل به المدعى العام وقاله صحيح ولكن الله سبحانه وتعالى أودعنى بداخل صاحبى مع مجموعة من القيم والمثل والعادات والتقاليد وقبلها تعاليم الدين غير أن صاحبى قلما قمت وعنفته عما يفعله كان يحمل لنفسه من الحجج الكثير فتارة يقول
(أعمل ايه أكل العيش مرر)
(العيال ومشاكلهم والمصاريف زادت) (الدنيا كلها ماشية بالكوسة)
(الدنيا بقت عامله زى الغابة والقوى فيها بيزيح الضعيف وأنا لازم أكون قوى)

(ياعم سيبك بلا قيم بلا مثل بلا كلام فارغ الكلام ده مبيأكلش عيش).

سيدى القاضى أقسم لك أننى فعلت الكثير وحاولت بكل الطرق منعه مما يفعله ولكن كانت الحجج أقوى منى وكان دائما ما يضعفنى بتبريراته. وغالبا ما كانت نفسه الأمارة بالسوء هى الدافع والمعين له على مايفعل ماذا أفعل سيدىوسط هذه الحياة والصراعات التى لا تنتهى والتبريرات التى لا يكف عن ذكرهاونفسه التى تقويه على ذلك والطمع فى الكراسى وتمنى ما عند الناس؟.
القاضى: أيها المتهم لاتمنع تلك الأسباب من أن تقوم بواجبك فأين كنت؟ وكيف غبت فى أثناء هذه الجرائم؟ المتهم
لم أغب كنت أوجه وأنصح وفعلت كل ما بوسعى صدقنى ياسيدى فعلت كل ما بوسعى ولكن صاحبى عمل على تغييبى. القاضى :
الحكم بعد المداولة

الفقير الى ربه
26-07-2012, 05:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
عندي قصة تذكرتها وانا في المستشفى هذا الصباح وقلت انزلها على شان ما انساها لانني خرفت خرفت يعني كبير في السن ولاعد اعرف ما اقولة مزحة المهم هذه القصة ذات اهمية لانها احد الدروس في الحياة بفضل الله علية وكرمة لي كنت بخير وفية حب المساعدة للغير فية كلمة لا اعرف كيف اذكرها اخاف اذكرها وتفكرون انة تعالي على الناس او او او المهم سوف تعرفونها في القصة من عام 1400 ه الحمد لله وشكر تغير حالي الى الاحسن في كل شي كنت من قبل هذا الوقت رجل مهمل في كل شي ولكن الحمد لله تغير الحال وصرت انتبة لمستقبل اولادي وهذا بفضل الله ثم بفضل انسان يمني جزاه الله عني كل خير جلس يدرس علية كل لليلة انا اروح عندة في القهوة حقتة وحقيقة كنت اطفش من كلامة كنت اقول مابقي الا ابو يمن يعلمني كيف اسوي في حياتي حقيقة توجيهاتة ونصحة كانت لها اثر على حياتي سالني يوم من الايام كم راتبك قلت لة عن الراتب قال كيف تقضي للبيت قلت مثل الناس قال ابغي كيف زي الناس قلت ب الاسبوع او بعد يومبن او من المطاعم قال كم توفر من الراتب قلت استلف على الراتب
قال ماهو معقول راتب مثل راتبك وتستلف قال تدري اذا استلمت الراتب تجيني قبل ان تصرف منة ولا قرش حقيقة ارتحت للادمي من كلامة جاء الراتب واخذتة واعطيتة طبعا كان عندي وقتها سيارة كرسيدا وجمس قال هيا قم ناخذ الجمس مشينا ما ادري فين رايحين اول ما دخلنا على مستودع مواد غذاية ونقضي كل ما يحتاجة البيت من المواد الغذاية بالكرتون حملناها في السيارة ونزيد نروح حلقة الخضار والفواكة ونقضي منها كل شي حق الشهر بالكامل او يزيد ومن حلقة الخضار الى حلقة الغنم ونشتري ذاك التيس وبعدها لمحل الدجاج وناخذ عشر حبات طازج المهم انة قضى قلت الراتب انتها اول مرة اعرف الاكياس حقة الخضار والحم علمني كيف طريقتها كنت ساكن بلاجار في مداين الفهد دور ارضي المهم اني رحتبها للمرة وقمت اشرح لها كيف تسوي بها كانت الثلاجة صغيرة قمنا ونزلنا السوق وناخذ ثلاجة كبيرة ووزعنا الحاجات فيها انتهينا من كل شي في يومين ايش باقي العيش والبن والعلفان مثل الخس وغيرة حقها يمكن ذاك الوقت 80 ريال جاء يحاسبني بالباقي والله اني انبهرت اعطاني حوالي خمسمائة ريال والباقي اليوم الثاني رحنا لبنك الراجحي واودعناها فية قبل كنت اخاف من البنوك انهم حرامية من كلام الناس والله اني اتذكرها كانها الان والله جلست يمكن اربعة اشهر ماصرفت الى حق البن والعيش واكل من براء يمكن في الاسبوع مرة او في الاسبوعين استمريت على هذه الطريقة
صرت اوفر من الراتب اكثر من النصف علما اني اقضي لاهلي ملابس او اي شي يريدونة يعني الادمي علمني على طريقة خلتني احس اني انسان همة هو مستقبل اولادة بعد ذالك دخلت المشاريع في راسي قلت فلوسي يتكسب فيها الراجحي خليني افكر في شي دخلت على عالم السيارات القديمة اشتري وابيع حلت لي الشغلة استمريت يمكن سنتين اطلع من الدوام على البيت وبعدها على الحراج حقيقة استفدت بس خفت من شي واحد وهوا الحلف على السيارة انها نضيفة وانا والله مدري عنها انسحبت من الحراج وصرت ادور لسيارات الضخمة مثل البنزات اشتريها بعضها من خمسة الاف وبعضها اشكل واخذها واوديها في شارع الاسكان كان فيها واحد داهية في المرسدس قال بدل ما اخذعليك اجرة اذا بعت اعطني ربع المبلغ بعد اخراج راس المال اتفقت انا وياة على الطريقة اشتغلنا فيها يمكن خمس سنوات السيارة كانت تكلف الى حدود عشرة الاف مع القيمة ونبيعها من 18000 ريال احيانا زيادة استمرينا مدة من الزمان بس الي يامن الفلسطيني ياويلة
بس انا كنت اخوفة ادخل عندة ناس من الشرطة وهو اذا لة مشكلة في الشرطة او المرور بمساعدة الاصدقاء ننهيها لة المهم اني طفشت منة وانسحبت ولكن الحمد لله استفدت المهم ابو وليد اليماني يحاول فية لفتح قهوة ولكن كنت عسكري وصعب وحاولت في ناس الي اثق فيهم رفضو منها قلت اكتبها بسمك وخذالمعلوم اخر الشهر الي يخاف الله يرفض ولي حرامي يقول ما عندي مانع ولكن اخاف من هذا الصنف تخسر وتتبهذل وفي الاخير يطردك لا تستطيع تكتب علية شي انتة عسكري المهم اننا استمرينا في الدنيا بدون شغل الا الوظيفة من طيبت قلبي لمن اشوف احد يروح للمحاسب على شان سلف ويطردة المحاسب اعود انا اعطية واقلة روح لك شهرين او اكثر او اقل صرت اسلف العسكر صرت مثل بنك التسليف ياخذون منة ولا يسددون الا بالملعنة استمريت وقت من الزمن وقرب التقعد 1420 ه جيت اطالب بحقي الا والله ماحد حولي لي اكثر 100000 الف ريال والله الورطة ايش اسوي بعضهم يقول اصبر واصبر ولاشي وبعضهم يقول ما عندي شي روح بلط البحر واكثرهم مالي سند عليي من الثقة ولاخوة والله يابعضهم انة مابقي الا ارجولي يسلم عليها على شان اسلفة اصبحت انا مستعد اني اسلم على ارجولة على شان يعطيني حقي المهم اني تقعدة احاول فيهم ولاشي يعني راحت عليك فهذه نصيحة مهمة لاتسلف تصدق ولا تسلف حتى لو سند يقعد يمرمطك في الحقوق رحت بعد التقعد ازور الزملاء في العمل وفي دخولي من البوابة وجدة انسان جزاه الله خير ورحم الله والدية قابلتة وفية احد من الاخوان علمة بلي حصل قال الحقني المكتب رحت لة المكتب قال ايش حصل لك المهم اني علمتة قال فية اسناد قلت بعضهم والبعض الله شاهد عليهم او يحلف بالله وانا قابل ذاك اليوم كان موعد المحاسب قلي لا تروح قلت طيب وقتها الراتب من المحاسب وهوه هذا الرجل كان مسؤل عن الرواتب سجلت جميع الديون في ورقة واعطيتة اكثر الديون 4 نفر عندهم من عشرين الف منهم صاحب كذاب للمصلحة وحرامي من الدرجة الاولى ماكن عندة سند ولكن الله كشفة بواحد كان موجود معنا وانا مدري المهم اهل الديون الصغيرة كلهم سددو غصبا عليهم حتى الي يقول بلط البحر باقي اهل الفلوس الكبيرة منهم الصديق الساحب كتبو تعهد انهم يسددون في خلال ثلاثة اشهر ويسلمونها الرجال المهم اني تخلصت منهم رحم الله والدي ذاك الرجال قبل ما تقعد صار عندي محلات والحمد لله ومن وقت ما تقعدة دخلت في مشروع كذالك المهم احمد الله واشكرة وذالك بفضل الله ثم بفضل اليمني
دخلتة شريك ويستاهل حصلنا الخير السلف ما تتوبت منة جاني اخ وقريب وتسلف مني والى الان لم ترجع والمبلغ ماهو بسيط ولكن بعدة يمكن بسنة لان موعدة ستة اشهر حلفت ماعد اسلف ولا هيه اسمع اسمع يا غافل ولا اكفل احد لو ولدي واحد كفل قريب لة في مبلغ كبير جدا وهو الان في السجن لة اكثر من السنة هو الي تحمل المبلغ وبعدين يطالب بة الى خرج من السجن انتبة اخي انتبة ابني السلف والكفالة لا لا لا لا القصة طويلة سوف اكملها في مابعد ان شاء الله الى القاء

الفقير الى ربه
26-07-2012, 07:21 PM
أجمل مدينة في العالم، وأسعد رحلة في الحياة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فيختلف الناس اختلافـًا بينـًا في المعايير التي تتحدد على ضوئها أفضل وأحسن المدن في العالم؛ فمنهم من ينظر للموقع، ومنهم من يضيف إلى ذلك حالة المناخ اعتدالاً وتقلبًا، ومنهم يستمتع بمناظرها الطبيعية الخلابة، ومنهم من يجمع كل ذلك، لكنهم يتفقون على أن كل هذه الميزات لا تعد شيئًا إذا لم يتحقق للزائر الراحة النفسية والسعادة القلبية؛ إذ هما الهدف والغاية من وراء الزيارة، والاستجمام، والارتحال.

والعجيب أن توجد مدينة لا تجمع هذه المعايير وتلك الميزات؛ بل ولا شيئًا واحدًا منها، ومع ذلك فهي أفضل مدينة في العالم كله!

إذ إنها يتحقق فيها الهدف والغاية، مع عدم تحقق شيء من معايير التفضيل التي وضعها الناس.

وإنما حوت معايير أخرى للتفضيل، واجتمعت فيها مَيزات لا توجد لغيرها من مدن العالم؛ إنها معايير تفضيل سماوية إلهية شرعية، ولم يضرها فقدها لحسن الموقع، ولم يضرها صعوبة وتقلب مناخها.

هذا ومما جعلها تحوز هذه الأفضلية بعد معايير التفضيل الإلهية: أنها تحقق لزائرها راحة نفسية ربما لا يجدها في سواها، وينقلب قاصدها بسعادة ربما تدوم معه طول حياته.د

إنها مكة..

حرسها الله وزادها فضلاً وشرفا ومهابة وبرًّا، وزاد زائريها كذلك؛ تلك المدينة التي تقع داخل صحراء شبة جزيرة العرب، وتحيط بها الجبال من جميع الجهات، ندرة في المياه، وصعوبة في المناخ؛ إذ الحرارة مرتفعة تقريبًا صيفًا وشتًاء، لا أنهار، ولا مناظر طبيعية خلابة جذابة، ومع ذلك فهي "مغناطيس" أفئدة المؤمنين، وأفضل مدينة تزار في العالم؛ بل هي أحب البلاد والبقاع إلى الله -عز وجل-.

وقد يقول قائل: هذه مقاييسكم أنتم معشر المسلمين، وتلك معاييركم، معايير دينية ونحن لا نؤمن أصلاً بدينكم!

ونحن نرد عليه فنقول: أنت يا من أبيتَ إلا الكفر! لماذا تعيش؟ وعم تبحث؟

لا يختلف العقلاء أن الجميع -المسلم والكافر- إنما يبحث عن السعادة، ولكن الكثيرين أخطأوا الطريق إليها، حينما ظنوا أنها في كثرة الأموال، أو بتكديس الشهادات، أو الاستزادة من البنين والبنات، أو المناصب والكراسي والدرجات، في حين أنها تكمن -وفقط- في القرب من رب الأرض والسماوات.

أما ما سوى ذلك فسعادة الجسد التي ربما يتفق فيها الإنسان مع الحيوان.. أما سعادة الروح.. أما انشراح الصدر.. أما طمأنينة القلب.. فكل ذلك حكر على الإسلام.. على دين الله الذي لا يقبل من أحد سواه.

ونزيدك أيها الجاحد فنقول: قد تكون جربت الكثير من المدن، ورحلت للكثير من الأماكن تبحث عن السعادة، ولكنك لن تجدها أبدًا إلا عندما تزور مدينتنا، وتأتي عندنا معشر المسلمين، وتعتنق ديننا، ولا نقول لك جرِّب؛ لأن ديننا ليس للتجريب؛ وإنما نقول لك أسلم، واصدق في إسلامك، وستسعد والله سعادة ما ذقتها في حياتك قط، نجزم لك بذلك ونوقن به -إن شاء الله-؛ لأن إلهنا قال ذلك: (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً) (النحل:97)، وأكد ذلك رسولنا -صلى الله عليه وسلم- حين قال: (ذَاقَ طَعْمَ الإِيمَانِ مَنْ رَضِيَ بِاللَّهِ رَبًّا وَبِالإِسْلاَمِ دِينًا وَبِمُحَمَّدٍ رَسُولاً) (رواه مسلم)، والإيمان معه الأمن والأمان، والسكينة وانشراح الصدر.

فهل تدخل هذه المدينة مسلمًا وتعيش أعظم لذة في حياتك؟

هل تأتي إليها مؤمنًا متنسكًا في أمتع رحلة في عمرك؟

لعلك تفعل...

الفقير الى ربه
26-07-2012, 07:26 PM
وهذه دعوة لغير المسلمين.. أما المسلمون فهنيئًا لكم تلك المدينة الباهرة الجميلة الرائعة: "مكة المكرمة".

مدينة جعلها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ بل جعلها الله أحب البلاد إليه وإلى رسوله -صلى الله عليه وسلم-.

ولن يتسع المقام لسرد كل ما ورد في فضلها من آثار، لكني أذكرها مجملة، ومن أراد الرجوع فعليه بتلك المدونة الروحية، وذلك الحادي الممتع لكل مسافر لتلك المدينة المباركة ألا وهو كتاب: "الرياض النضرة في فضائل الحج والعمرة" للدكتور العفاني -حفظه الله-.

مكة: أحب بلاد الله إلى الله، وأحبها إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

مكة: قبلة المسلمين في كل بلاد العالمين، بل قبلة الدنيا؛ إليها يتجهون في كل صلواتهم، وإليها يرحلون في عمرتهم وحجهم.

مكة: فيها هبط الوحي على خير رسل الله -صلى الله عليه وسلم-.

مكة: على ثراها نشأ خير خلق الله -صلى الله عليه وسلم-، وترعرع بين شعابها، ووديانها.

مكة: فيها أول بيت وضع للناس؛ البيت الحرام الذي جعله الله مثابة للناس.

مكة: تلك البلد الطاهرة التي لا يدخلها إلا المسلم، ولا دين فيها سوى الإسلام.

مكة: التي كرمها الله فحرم صيدها، وحرم قطع شجرها، والتقاطَ لقطتها.

مكة: التي حماها الله من كل جبار عنيد، وحبس عنها الفيل، وحين يهم الدجال بدخولها ترده الملائكة على أنقابها، ويخسف بجيش يريد غزوها.

مكة: فيها خير ماء على وجه الأرض، وفيها حجر من الجنة، وفيها مقام إبراهيم -عليه السلام-.

ولأجل ذلك كله ليست المعصية فيها كمعصية في غيرها؛ يقول الله -عز وجل-: (وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ) (الحج:25)، ويقول -صلى الله عليه وسلم-: (أَبْغَضُ النَّاسِ إِلَى اللَّهِ ثَلاَثَةٌ مُلْحِدٌ فِي الْحَرَمِ، وَمُبْتَغٍ فِي الإِسْلاَمِ سُنَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ، وَمُطَّلِبُ دَمِ امْرِئٍ بِغَيْرِ حَقٍّ لِيُهَرِيقَ دَمَهُ) (رواه البخاري).

يقول ابن حجر -رحمه الله-: "فظاهر سياق الحديث أن فعل الصغيرة في الحرم أشد من فعل الكبيرة في غيره".

ويجتمع للزائر -مع كل هذه الفضائل- الذاهب لأداء فريضة الحج فضل الأيام كذلك؛ إذ سماها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خير أيام الدنيا وأفضل أيام الدنيا، بل أعظم الأيام عند الله كيوم عرفة، ويوم النحر. وليس يوم مثل الأول في عتق الرقاب من النيران؛ حتى قال فيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

(وأما وقوفك عشية عرفة فإن الله يهبط إلى سماء الدنيا فيباهي بكم الملائكة يقول: عبادي جاءوني شعثًا من كل فج عميق، يرجون جنتي، فلو كانت ذنوبكم كعدد الرمل أو كقطر المطر أو كزبد البحر لغفرتها، أفيضوا عبادي مغفورًا لكم ولمن شفعتم له... ) (رواه الطبراني في الكبير والبزار، وقال الألباني: حسن لغيره).

ولا يقتصر الأمر عند ذلك الفضل فحسب؛ بل هناك من المكفرات الكثير والكثير للذنوب والسيئات، وتحمل التبعات؛ فمس الركن اليماني يحط الخطايا حطـًّا، وكذا الحجر الأسود.

وبالطواف وصلاة ركعتين بعده يوهب للعبد ثواب عتق رقبة، وبالسعي بين الصفا والمروة كعتق سبعين رقبة، وبرمي الجمار مع كل جمرة تكفير كبيرة من الموبقات، وله بكل شعرة تسقط حسنة، وتكون له نورًا يوم القيامة.

وقبل ذلك كله فخروجه من بيته يؤم البيت الحرام فمع كل رفع وخفض للبعير كتابة حسنة وحط سيئة -مع اختلاف وسيلة السفر هذه الأيام-، وهو في ذلك كله -أي الحاج- يصلي في أشرف الأماكن، ويشرب خير ماء على وجه الأرض، ويلمس أو يقبل حجرًا من الجنة، ويقتدي بخير البشر وأكرم الرسل، ويكثر من ذكر الله وطاعته، وتـُضاعف له الحسنات وتحط عنه الخطيئات... فكيف تكون رحلة بهذه الصورة؟ وكيف يكون التوافق النفسي والاطمئنان القلبي؟

أما قلت لكم: إنها أفضل وأسعد رحلة في الحياة... حقـًا إنها رحلة المغفرة التي يكرم الله من شاء من عباده عند العودة بمغفرة ما تقدم من ذنبه فيعود كيوم ولدته أمه، ويقال له: اعمل فيما تستقبل فقد غفر لك ما مضى، فكيف يكون حال عبد بهذه الصورة؟ وكم تكون سعادته وراحته؟ وكم يكون مقدار الشوق للعودة، والحنين للرجوع، وتكرار الحج والعمرة؟!

فإلى كل البشر.. إلى كل الناس.. هل لكم في سعادة أبدية؟!

هل لكم في سكينة وطمأنينة؟!

هل لكم في أفضل مدينة على مستوى العالم وأحلى رحلة في الحياة؟!

إنها دعوة لكل مسلم كي لا يكون من المحرومين، كما في قوله -تعالى- في الحديث القدسي: (إِنَّ عَبْدًا أَصْحَحْتُ لَهُ جِسْمَهُ، وَأَوْسَعْتُ عَلَيْهِ فِي الْمَعِيشَةِ تَمْضِي عَلَيْهِ خَمْسَةُ أَعْوَامٍ لا يَفِدُ إِلَيَّ إِلا مَحْرُومٌ) (رواه ابن حبان، وصححه الألباني).

وهي دعوة كذلك لغير المسلمين؛ لكي يذوقوا طعم السعادة التي لا تكون إلا في الإسلام، وطاعة الملك العلام -سبحانه وتعالى-.

وأختم برائعة من روائع المتأخرين، لكنهم لربهم محبين مشتاقين، ليست من حياة السلف، بل في أيامنا هذه: وهي قصة لامرأة من دول شرق آسيا ظلت تجمع نفقة الحج طيلة ثلاثين سنة، ثم ارتحلت مستقلة طائرة إلى ميناء جدة الإسلامي، فلما نزلت أرض المطار خرت لله ساجدة فما رفعوها إلا ميتة!

يا لشوقها لربها.. يا لحنينها.. أكل هذه الفترة تجمع النفقة؟ أكل هذا شوق للمغفرة والرحمة؟ فأين نحن منها؟ وأين قلوبنا من قلبها؟!

نسأل الله أن يرزقنا حنينـًا وشوقـًا لبيته، ولرحمته ولمغفرته، وأن يرزقنا المتابعة بين الحج والعمرة.


كتبه/ إيهاب الشريف

الفقير الى ربه
26-07-2012, 07:34 PM
ارجو العلم للجميع اكيد فية ناس يتسال الان كيف ينزل مواضيع وقت الافطار
انا عندي ثلاثة ايام في الاسبوع الاحد والثلاثاء والخميس يكون عندي فيها
غسيل كلى ولازم اكون مفطر فيها واحيانا اكون طيب وانزل مواضيع واحيانا
الحمد لله حبيت ان يكون لديكم علم لا تفكرون اني ما اصوم اليوم الذي مافية
غسيل اصومة والحمد لله وجب علمكم حفظكم الله جميع

الفقير الى ربه
26-07-2012, 07:47 PM
طرد ابنه وهو يبكي!!


الحمد لله الذي جعلنا مسلمين وأمرنا بالبر والخير والصلاة والسلام على رسولنا الأمين الذي ذاق طعم اليتم ولكنه سطر أرقى أنواع وأشكال البر والحب والحنان وقال: «ما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع الرفق من شيء إلا شانه» [صحيح مسلم]

وهنا موقف واقعي عجيب، فيروي واحد من الرجال قصته مع والده الذي كان يحبه حباً جماً وكان الابن يأنس من علاقته بوالده ويحب الجلوس معه والخروج معه ومشاركته حياته بسعادة، على عكس الكثير من الشباب هذه الأيام الذين يشعرون بالسعادة خارج البيت.

الأهم أن هذه العلاقة القوية والعجيبة كادت تنتهي في لحظة والسبب (الصلاة) لأنها عنوان المفارقة بين الإسلام والكفر كما بين الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، فحرص هذا الأب الكبير في حبه لابنه وقبله لله عز وجل على حث ابنه على صلاة الجماعة فكان الابن لا يصلي وإذا صلى قضاها في البيت مع النساء، وهذا أمر يؤرق الكثير من الآباء، المهم أن هذا الأب صبر على ابنه 15 سنة ناصحاً وموجهاً: يا ابني يا حبيبي لا تفوت صلاتك لا ترتكب جرماً يباعد بينك وبين الله تعالى لا تختم حياتك بأمر يبغضه الله وقد تدخل نفسك النار، والابن يقول لأبيه:" إن شاء الله حاضر ولكن دون أن يعمل منذ كان ابن الخامسة عشرة حتى بلغ سن الثلاثين.

ثم اتخذ الأب قراراً بعد أن شعر أن الأمر استفحل، وكان قراره هو طرد ابنه من البيت ولا يعود له إلا إذا التزم بصلاته، وفي يوم من الأيام تقوى الأب وأعد نفسه لينطق بكلمة لا يطاوعه قلبه أن يقولها ولا عقله ولكنه تجسر وتلقى ابنه عند باب البيت ثم قال له عند عقب الباب بعد أن وضع كفه على صدر ابنه " يا ابني لا تدخل البيت" وبدأت دموعه تنهمر لأنه ابنه وصديقه وحبيبه ولكن حب الله أكبر، أخرج يا ابني ولا تدخل حتى تلتزم الصلاة، فقال الابن ما هذا الأمر الذي تطردني من أجله؟ قال له إنها الصلاة أهم ما في حياة الإنسان وعلاقته مع الله تعالى فانهمرت دموع الابن، ودار في نفسه سؤال، هل هناك أمر يستدعي أن أخسر علاقتي مع أبي؟ ما هذا الأمر المهم الذي أبكى أبي وفرق بيني وبينه؟

فما كان من الإبن بعدها إلا أن التزم الصلاة ولم يفارق المسجد منذ ذاك الحين وحافظ على صلته بالله تعالى وحبه وبره وحياته مع أبيه الغالي.

هل نحن بحاجة أن نطرد أبناءنا حتى يلتزموا بالصلاة؟

هل نتركهم متى ما اهتدوا؟

هل نحفزهم؟

هل نعاقبهم؟

كيف نعالج هذه القضية؟

عزيزي ولي الأمر، القارئ: إن الصلاة عمود الدين وأهم عمل في حياة الإنسان والرابط الحقيقي بينه وبين الله الصلاة، والجميل أن الأبناء قد اعتادوا نسبيا الصلاة في رمضان سواء ذهاباً مع الآباء إلى المساجد لإقامة فرض العصر أم المغرب أم العشاء ثم التراويح والمشاركة فيها وأغلب الناس يذهبون للمسجد لإقامة صلاة الليل، قيام الليل الراقي والجميل.

فآن الآوان لنحافظ على هذا الجو الجميل، مواظبة، خشوعاً، فيشب ناشئ الفتيان على ما عوده أبوه.. فلنستثمر هذه الفرصة ولنحفز الأبناء على التالي:

1- استماع الأذان في البيت كأن تحول على الفتاة أثناء الأذان وتشجيع على استماعه.

2- نذكر الأبناء بأنه قرب موعد الصلاة.

3- نوقظ النائم منهم.

4- ندعوهم للذهاب معنا ونرافقهم في الطريق.

5- نسألهم إذا كانوا قد أدركوا الصلاة أم لم يدركوها دون تعنيف.

6- نحفزهم بالنصيحة وبيان أثر الصلاة في الدنيا والآخرة عليهم.

7- نحفزهم ببعض الأعطيات أو الهدايا أو الحوافز المادية إذا سبقوا إليها.

8- ندعو لهم بحضورهم بعد أداء الصلاة.

9- نعرفهم على أصحابنا أثناء تواجدنا في المسجد.

10- نستغل الطريق بالحوار الجميل والقصص أثناء السير للمسجد.

11- نمسك أو نشبك أيدينا أثناء السير في الطريق إلى المسجد.

12- ندعو الله بالهداية والتوفيق للخير ولا نمل بل نصعد ونستمر حتى نرى الهداية ظاهرة بإذن الله تعالى.

(مجلة ولدي ـ العدد (61))

الفقير الى ربه
26-07-2012, 08:44 PM
http://im18.gulfup.com/2012-07-26/1343324201892.jpg

http://im24.gulfup.com/2012-07-26/1343324331443.jpg

http://im13.gulfup.com/2012-07-26/1343324461442.jpg

http://im15.gulfup.com/2012-07-26/1343324793952.jpg

http://im23.gulfup.com/2012-07-26/1343324917162.jpg

http://im20.gulfup.com/2012-07-26/1343325032632.jpg

http://im15.gulfup.com/2012-07-26/134332515472.jpg

http://im15.gulfup.com/2012-07-26/1343325253922.jpg

الفقير الى ربه
26-07-2012, 09:21 PM
ذهب صديقان يصطادان الأسماك
فاصطاد أحدهما سمكة كبيرة فوضعها في حقيبته و نهض لينصرف‏..‏
فسأله الآخر‏:‏ إلي أين تذهب؟‏!..‏
فأجابه الصديق‏:‏ إلي البيت‏ لقد اصطدت سمكة كبيرة جدا تكفيني‏..‏
فرد الرجل‏:‏ انتظر لتصطاد المزيد من الأسماك الكبيرة مثلي‏..‏
فسأله صديقه‏:‏ و لماذا أفعل ذلك؟‏!..‏
فرد الرجل‏..‏ عندما تصطاد أكثر من سمكة يمكنك أن تبيعها‏..‏
فسأله صديقه‏:‏ و لماذا أفعل هذا؟‏..‏
قال له كي تحصل علي المزيد من المال‏..‏
فسأله صديقه‏:‏ و لماذا أفعل ذلك؟‏
فرد الرجل‏:‏ يمكنك أن تدخره وتزيد من رصيدك في البنك‏..
‏ فسأله‏:‏ ولماذا أفعل ذلك؟
فرد الرجل‏:‏ لكي تصبح ثريا‏..
‏ فسأله الصديق‏:‏ و ماذا سأفعل بالثراء؟‏!‏
فرد الرجل تستطيع في يوم من الأيام عندما تكبر أن تستمتع بوقتك مع أولادك و زوجتك‏..‏
فقال له الصديق العاقل‏
هذا هو بالضبط ما أفعله الآن و لا أريد تأجيله حتي أكبر و يضيع العمر‏..‏
رجل عاقل‏..‏ أليس كذلك‏!!‏

الفقير الى ربه
26-07-2012, 09:28 PM
رجل مسن اقترب عمره من الثمانين عاما
وكان يأتي يومياً لتناول الإفطار مع زوجته ويطعمها بيده في دار رعاية المسنين
ولا يتأخر عن موعده بتاتاً
, سأله أحد الصحفيين:
ما سبب دخول زوجتك لدار رعاية المسنين؟
قال الرجل:
إنها هنا منذ إصابتها بالزهايمر (ضعف الذاكرة) أي أنها لا تعرف أحداً
ثم سأله الصحفي:
وهل ستقلق لو عبت عنها يوماً واحداً؟؟
فأجاب الرجل:
كلا, فإنها لم تعد تعرف من أنا!!
فقال الصحفي مندهشاً:
ولا زلت تأتي لتناول الإفطار معها كل صباح وهي لا تعرف من أنت؟!!
ابتسم الرجل وهو يضغط على يد الصحفي:
(ولكني أعرف من هي)

قال تعالى: {ولا تنسوا الفضل بينكم}
المعنى الحقيقي للزواج = مودة ورحمة

الفقير الى ربه
26-07-2012, 09:41 PM
صة رائعة وعلينا ان نعتبر بما جاء فيها من حكم

يروى أن عيسى بن مريم عليه السلام
كان بصحبته رجل من اليهود وكان معهما(مع اليهودي) ثلاثة أرغفة من الخبز،
ولما أرادا أن يتناولا طعامهما وجد عيسى أنهما رغيفان فقط ،
فسأل اليهودي: أين الرغيف الثالث ؟
فأجاب : والله ما كانا إلا اثنين فقط.


لم يعلق نبي الله وسارا معاً
حتى أتيا رجلاً أعمى فوضع عيسى عليه السلام
يده على عينيه ودعا الله له فشفاه الله عز وجل
ورد عليه بصرَه ,
فقال اليهودي متعجباً: سبحان الله !
وهنا سأل عيسى صاحبه اليهودي مرة أخرى:
بحق من شافا هذا الأعمى ورد عليه بصره

أين الرغيف الثالث، فرد: والله ما كانا إلا اثنين.
سارا ولم يعلق سيدنا عيسى على الموضوع حتى أتيا نهرا كبيرا،
فقال اليهودي : كيف سنعبره؟
فقال له النبي: قل باسم الله واتبعني ،
فسارا على الماء ، فقال اليهودي متعجبا: سبحان الله!
وهنا سأل عيسى صاحبه اليهودي مرة ثالثة :
بحق من سيرنا على الماء أين الرغيف الثالث؟

فأجاب : والله ما كانا إلا اثنين.
لم يعلق سيدنا عيسى وعندما وصلا الضفة الأخرى
جمع عليه السلام ثلاثة أكوام من التراب ثم دعا الله أن يحولها ذهباً ،

فتحولت الى ذهب،
فقال اليهودي متعجبا: سبحان الله لمن هذه الأكوام من الذهب؟؟!

فقال عليه السلام: الأول لك، والثاني لي ، وسكت قليلا ،
فقال اليهودي: والثالث؟
فقال عليه السلام: الثالث لمن أكل الرغيف الثالث! ، فرد بسرعة: أنا الذي أكلته!!!!
فقال سيدنا عيسى : هي كلها لك ، ومضى تاركاً اليهودي غارقاً في لذة حب المال والدنيا.


بعد أن جلس اليهودي منهمكا بالذهب لم يلبث إلا قليلا حتى جاءه ثلاثةُ فرسان ،
فلما رأوا الذهب ترجلوا ، وقاموا بقتله شر قتلة مسكين!
مات ولم يستمتع به إلا قليلا! بل دقائق معدودة!!!

سبحانك يا رب!! ما أحكمك وما أعدلك!!

بعد أن حصل كل واحد منهم على كومة من الذهب
بدأ الشيطان يلعب برؤوسهم جميعا ، فدنا أحدهم من أحد صاحبيه
قائلا له: لم لا نأخذ أنا وأنت الأكوام الثلاثة ونزيد نصف كومة إضافية
بدلا من توزيعها على ثلاثة،
فقال له صاحبه: فكرة رائعة!!!
فنادوا الثالث وقالوا له : ممكن تشتري لنا طعاما لنتغدى قبل أن ننطلق؟؟
فوافق هذا الثالث ومضى لشراء الطعام؟
وفي الطريق حدثته نفسه فقالت له:
لم لا تتخلص منهما وتظفر بالمال كله وحدك؟؟؟
إنها حقا فكرة ممتازة!!!
فقام صاحبُنا بوضع السم في الطعام ليحصل على المال كله !!!
وهو لا يعلم كيد صاحبيه له!!! ،
وعندما رجع استقبلاه بطعنات في جسده حتى مات،
ثم أكلا الطعام المسموم فما لبثا أن لحقا بصاحبيهما وماتا وماتوا جميعاً.

وعندما رجع نبي الله عيسى عليه السلام
وجد أربعة جثث ملقاة على الأرض ووجد الذهب وحده
فقال:

هكذا تفعل الدنيا بأهلها فاعبروها ولا تعمروها