المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ◊۩¯−مجلس ابوعبدالله(الفقير إلى ربه)مرحبآ تراحيب المطر‗ـ−¯۩◊‎


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 [47] 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87

الفقير الى ربه
30-11-2012, 07:13 AM
فَآزْ مَنْ سَبَحَ وَ النّاسُ هُجُوعْ


ألسلام عليكم ورحمة ألله وبركاتة

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com)
قال الإمام أحمد - رحمه الله - :
(إن أحببت أن يدوم الله لك على ما تُحبُّ
قدم له على ما يُحبُّ)

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com)
فاز من سبّح والناس هجوع
يدفن الرغبة بين الضلوع
ويغشيه سكون وخشوع
ذاكراً الله والدمع هموع
سوف يغدو ذلك الدمع شموع

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com)
الطفل :
أماه الجذع الذي
في سطح آل فلان لا أراه ؟
الأم :
يا بني ليس ذاك جذعا ..
ذاك (منصور) اللي دآيماً يصلي ..
قد مات..
مات ..
في صدر كل منا هموم
ولدينا حاجات نريد أن تقضي
وكرب نرجو أن يفرج...
من منا لا يريد الرزق من متطلبات الحياة

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com)
أضاقت بك الأرض ذراعا..؟
أتقطع قلبك بكاء ونحيب..؟
هل لديك هم عظيم أراق ذالك المحيى فبات شاحبآ..؟
•••
http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com)
يآ من مزقه القلق
وأضناه الهم
وعذبه الحزن
خلوة بالأسحآر تنآديك
بها تقشع سحب الهموم،
وتزيل غيوم الغموم،
وهي البلسم الشافي و الدواء الكافي .

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com)
قال الله تعالى :تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ لْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ
خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَهُمْ يُنفِقُونَ)
قيآم الليل بها تكفر السيئات مهما عظمت..
وبها تقضى الحاجات مهما تعثرت.. وبها يُستجاب الدعاء..
ويزول المرض والداء.. وترفع الدرجات في دار الجزاء..
نافلة لا يلازمهآ إلا الصالحون،
فهي دأبهم وشعارهم
وهي ملاذهم وشغلهم

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com)
دعوة تُستجاب.. وذنب يُغفر.. ومسألة تُقضى..
وزيادة في الإيمان .. والتلذبالخشوع للرحمن.
وتحصيل للسكينة. ونيل الطمأنينة..
واكتساب الحسنات.. ورفعة الدرجات..
والظفر بالنضارة والحلاوة والمهابة..
وطرد الأدواء من الجسد.
فمن منَّا مستغن عن مغفرة الله وفضله؟!
ومن منَّا لا تضطره الحاجة؟!
ومن منَّا يزهد في تلك الثمرات والفضائل التي ينالها
القائم في ظلمات الليل لله ..
http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com)
عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
: "ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا،حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له"
(رواه البخاري ومسلم)

http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com)
فيا ذا الحاجة هاهو الله جلَّ وعلا ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة..
يقترب منا.. ويعرض علينا رحمته واستجابته..
وعطفه ومودته..
وينادينا نداء حنوناً مشفقاً:
هل من مكروب فيفرج عنه..
فأين نحن من هذا العرض السخي!!!!
إذا ما الليل أظلم كابدوه فيسفر عنهم وهم ركوع
http://dc02.arabsh.com/i/00209/ru5hrq0obogj.gif (http://fashion.azyya.com)
ممآ لآمسنى
محبتي لقلوبكم ؛؛

الفقير الى ربه
30-11-2012, 09:54 AM
http://2.bp.blogspot.com/_nXZTHf70dhA/TClZ2mjU-QI/AAAAAAAAAnU/tKGH7mXuqdg/s400/Moto+Guzzi+Norge+12002.jpg

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اسعد الله صباحكم بالخير والبركات جمعة مباركة ان شاء الله اليوم
الجمعة 16 /1 /1434 ه محرم اليوم رائيت دباب ابو كفرتين
او نسمية موتر سكل لي ذكريات مع الموتر سكل كان عندنا دبابات
امريكية الصنع يسمونها بيس ليس مثل هذا الدباب بصورة كانت نوع ضخم جدا وكانت الكفرات عريضة وكان بعضها يركب علية رشاش
عيار 50مم انا كنت اعشق شي اسمة دباب مجنون خالص لسواقتة
تعلمت علية بالقوة على شان السوقة هذا الكلام عام 95 ه في
القشلة جدة كنت اقوم اسرق دباب من دبابات التدريب حقة الشرطة العسكرية واتعلم علية حتى اتقنت سواقتة وكنت اتفنن في السواقة من حبي لة وما كان يفصل بيني وبينة الا النوم يعني مجنون دباب كنت اتلقف اذا فية حملات عسكرية اقول انا اروح
ما كان عليها صنف اول وبعدين جاء عليها صنف 20 ريال انا اساسا كنت كاتب بس ملقوف سواقة دباب وحقيقة كانت في ذالك الوقت دبابات فخمة كبيرة جدا ماهو مثل الدبابات اليوم وكانت راسية وثقيل في نفس الوقت ثقيل الوزن اما السرعة كان الطبلون
حقة 280 كان حقيقة لمن تركب علي الدباب تحس ان ما حد حولك
شي رائع فية يوم من الايام كان فية حملة عسكرية من الدفاع الجوي مسافرة احد المدن العسكرية في المملكة وطلبو اثنين مواتر سكل لخروجها من جدة وكنت انا وواحد قرني سلموني دباب ينقص الزيت حقة ما كنت ادري طبعا كل سواق موتر سكل عندة دباب مستلمة وكانو الافراد الي يسوقون كثير والدباب هذا الذي استلمتة من الصيانة لواحد راح اجازة بس المشكلة انة ينقص الزيت منة بدون ان اعرف المهم مشينا من القشلة قبل صلاة الفجر لدفاع الجوي في ذالك الوقت ماحد قدي تقول اني راكب شبح وتعرفون جدة اربع وعشرين ساعة الناس صاحين وتشوفني اذا مريت من عند عوايل او شباب ادعس على الدباب بعدين علية صوت مفجع
يخوف المهم وصلنا الدفاع الجوي لمن وصلنى حسيت الدباب حار قلت خليني التفقده لقيت الزيت نافص وكان فية زيت في الخرج حقة
قلت اكيد بغو يغيرون ازيت ونسيو عبيتة زيت وكنت انا في موخرة الحملة الحملة كثيرة سيارات عسكرية مليانة اسلحة وخويي القرني في المقدمة انا مرة اصل الى النص واوقف كان وقتها باقي يشتغلون في الخط السريع او الدايري من شرق جدة المهم ان فية سيارو مدنية دخلت بين الحملة اتصل علية قايد الحملة بالجهاز قال فية سيارة دخلت بين الحملة ويجيك الملقوف مسرع ماسح الطبلون حق الدباب وانا ماشي حسيت بحرارة في الدباب قلت يمكن على شان انا مسرع
شديت علية زيادة شوي والحرارة تزيد سمعت طقة في المكينة قلت يمكن حجر وبرضة اشد شوية ولا ونار والعة وانا طاير والله اني يمكن واصل 150 او اكثر لمن شفت النار احاول اهدي مافية فايدة يعني صار الدباب هو المتحكم فية كان في جنب الخط اكوام من البطحاء حقة الزفلت وفوقها براميل مولعين فيها نار قلت مالي الا اقفز عليها المهم اني لفيت الدباب بالقوة عليها ونجيك انا والدباب ونضرب فيها عندما ظربنا فيها بفضل الله طار البرميل يعني طاح بعيد لو طاح علينا كان الله يخلف علية ابيولع فية انا من ساعة ما وقعت في البطحاء فقدة الوعي ما ادري ايش فية المهم انهم وقفو الحملة وشالوني رجل نشمي عتيبي كان ملازم اول قائد الحملة شلني وعلى مستشفى باب شريف ما كان الا هو في جدة المهم يمكن جلست اسبوع غير موجود بالخدمة يعني مغمي علية من قوة الضربة ومن الخوف ومن الموت الا والحمد لله طبعا الدباب انحرق وانفجر من كلام زميلي القرني وصل الخبر عند قايد المنطقة الله يرحمة ويسكنة فسيح جناتة منصور الشعيبي كان الله يرحمة او ما يسال عن السيارة او الدباب يعني الفرد عدة ولاشي اهم شي الالة المهم قالو لة بلي حصل واصدر علية قرار بتكلفة الدباب كانت القيمة 800 الاف ريال في ذالك الوقت دبلها علية وكان الراتب في ذالك الزمان يمكن
400 ريال وكان يخصم من الراتب ماتين ريال شهري جلست اقصد في ذالك الدباب يمكن ستة اشهر وجاني واحد من الزملاء قال ويش رايك نروح للامير سلطان قلت يالله المهم رحنا للامير وبلغناه بكل شي جلسنا عندة في القصر وشوية اعطانا ظرف قال سلموة للفريق منصور الشعيبي اليوم الثاني ودينا ذالك الضرف ويجي اعفاء واعادة المبلغ الذي اندفع وتنتهي هذه الحادثة وياليتني تتوبت ولكن الملقوف ملقوف ذيك الايام ايام الحريق الي في منى في الحج
نسيت السنة ويجي امر بتحميل عشرة دبابات في لوري مع السواقين
حقينها ومن لقافتي رحت معهم نقص سواق قلت انا موجود حملناها وجيناك على مكة كانت زحمة ولازم واحد من الدبابات ينزل ينضم الحملة واجيك واخذ واحد من الدبابات وانزل من السيارة علا شان انضم الحملة طبعا ننزل الدباب على حديدة عريضة وتنزل نزلت واجيك انا اساسا ما اعرف الطريق الي تودي على منى دخلت بهم
من شارع المنصور وكان فية دوار من الجهه الجنوبية كان فية ورشة لحام وعندهم من اسطوانت الاكسجين الكبار انا كنت واقف في الجهه الشنالية من الميدان او الدوار كان ذالك الدوار في وسطة بخشة اشجار المهم يجيك واحد طلع زهراني وكان وراية الدباب كان جاهز للانطلاق ويجيك الزهراني معة ونيت ويصدمني من ورى واقفز انا والدباب والله تقل اني جاي من بعيد طاير واوقع في البخشة والدباب على طول على الورشة حقة الاكسجين وولعي يالوالرشة انا خلاص مرمي في الدوار ما عاد ادري وين انا شالوني وودوني مستشفى الزاهر ولا صحيت الا بعد يومين انا ماهمني الا الدباب ولقافتي وتنزيلة من السيارة يجيني ذاك الخوف كلها من الفريق قلت ابياخذ الاول ولاخير والسجن والتحقيق ومن سمح لك تسوق ونت ماعندك رخصة ولا انت سواق دباب ويجيك البهذلة انا افكر في كذا باقي ما وصلت القشلة المهم ياخوفي من المشاكل رجعوني القشلة في دخولي من البوابة الا وانا في وجه السواق حق الامير سلطان والله واوقفة كنت اعرفة نعرفة يعني مافية ذيك المعرفة القوية المهم اني وقفتة قلت ادخل على الله ثم عليك انك ترجع معي عند منصور الشعيبي المهم قال علمني ويش فيك قلت لة على كل شي من طقطق الى سلام عليكم قال يالله نروح للفريق المهم استحبني بالقوة انا مقدر الدخل خايف دخلنا عند الفريق المهم كلمة مدري وي قلة شوية ولا وهم يتضاحكون سالني الفريق قال انتة كاتب ايش وداك مكة وتسوق دباب قلت هذا الي حصل يقوم ويتصل بالمقدم العمري قايد الشرطة العسكرية قال حققو معة واقرب دورة ترسلونة فيها كان زمان ايام الشعيبي كنا ناخذ صنفين وبعد ما مات تغيرت الامور المهم تحقيق قلت توبة ماعد اسوقة جلسنا مدة من الزمان يمكن 96 ه او 97 ه نسيت يجي امر بتحريك حملة عسكرية من المينا الى احد المدن العسكرية متى الكلام هذا العصر في يوم من الايام يدورون سواقين موتر سكل ما احد فية الا واحد عسيري
والمطلوب اربعة المهم ذاك اليوم كان الفريق موجود المهم مافية عسكر كلهم براء يجي المسؤل ويكلم الفريق قال ماعندي احد الا واحد نزل الفريق وانا كنت جالس في البوابة شافني قال خذ الزهراني قلت طال عمرك بطلت قال انهي هذه المهمة وبطل بعدها المهم اني رحت لبست وسلموني ذاك الدباب قالو يالله والله مشيت انا والعسيري
اسمة علي سحمان كان محبوب من كل الناس المهم وصلنا الميناء قال لي خليك في اول الحملة وانا باكون في اخرها قلت طيب جيت في اول السيارات حتى خرجت من الميناء كلها كانت حملة دبابات ومدرعات والسيارات حقة الجيش من السيارات الكبار يسمونها كنور كبار مرة وعالية وكل كنور علية دبابتين المهم انا اروح الى الاول وارجع الى الاخير اعكس الخط وفية معنا من الشرطة والمرور والاستخبارات من كل الوحددات العسكرية من الجيش ومن الرطة لمن وصلنى عند الدوار الي امام التلفزيون يجيك واحد ملعون ويريد يدخل بين السيارات طبعا ممنوع دخول السيارات المدنية تدخل بين السارات ويا ويل الي يدخل على السجن المهم في الدوار كان علي العسيري تقدم شوية وشاف الحيوان ذاك يبغى يدخل بين الحملة ويجيك طاير الله لمستعان والله امام عيني وانا اطالع فية فما ادري هل صدم في السيارة الصغيرة او في الكنور شوية الا والدباب ولادمي تحت الكنور سايق الكنور حاول يتلافاة ولكن كان المكتوب مكتوب تعدتة الكفرات الامامية ولكن الكفرات الخلفية وقفت على نصف جسمة يعني من محتزمة وتحت تخلط مع الحديد حق الدباب انا وقفت صرت مثل المجنون ما ني عارف ايش اسوي والله انة كانة الان امام وهو مرمي تحت الكنور باقي حي المهم منظر مفجع للغاية الله لمستعان من موقف رهيب الكنور وقف محلة وفوق الادمي حاولو يحركون السيارة ما قدرو الرجال حي ما مات بس نصفة راح مع الحديد المهم رحمة الله واسكنة الفردوس الاعلى كان موقف صعب جدا والله لجلست اكثر من سنة وانا ارى ذالك المشهد المهم كان على ذالك الكنور حاملة جنود اثنتين نزلوها وطبعا الكناور لها شي مثل العفريتة ينزلها في الارض ويرفع الكفر جلس الادمي يمكن اكثر من ساعتين حي وانتقل الى رحمة الله رائيت انسان ابن حلال واقف عندة يلقنة الشهادة وتشهد ومات رحمة الله رحمة واسعة ورحم جميع موتى المسلمين كرهت الدبابات وكرهت سواقتها وجلست يمكن اكثر من ثلاث سنوات وبعدها ارسلت دور واخذت الثاني في الدورة الاول واحد كويتي كانت الدورة في 98 ه في الخميس حصلي مواقف كثيرة في نفس الدورة
سويت نفسي اني ما افهم شي بس السواق ينعرف وتحصلت على جزوات بدباب سوف اذكرها ان شاء الله في الجزء الثاني من ذكرياتي مع الدبابات او مواتر سكل وحصل اشيا واشيا كثيرة
الى القاء ان شاء الله مع الجزء الثاني يمكن اليوم او غدا
عذرا اذا كان فية اخطاء املائية فا رجو المعذرة النضر منتهي والحمدلله

الفقير الى ربه
30-11-2012, 11:22 AM
اجمل قصيده فى العالم حوار بين عريس وابو العروسه

...أيا عماه
...يشرفني
...أن أمد يدي
لكي أحظى كريمتكمْ
وأن تعطوننا وعداً
أتينا الله داعينا

فإن وافقت يا عماه
دعنا نفصل المهرَ
وخير البرِّ عاجله
ونحن البرَّ راجينا

فقال:
أيا ولدي
لنا الشرف
فنعم الأهل من رباك
ونعم العلم في يمناك
وإن العلم يغنينا

وأما المهر يا ولدي
فلا تسأل
لأنا نشتري رجلاً
وليس المال يعنينا

ولكن هكذا العرف
وإن العرف يا ولدي
يحميكم ويحمينا

فمليون مقدمها
وأربعة مؤخرها
وضع في البنك
للتأمين عشرينا

وبيت باسم ابنتنا
وملبوس على البدن
من الفستان للكفن
و"مورانو" وان صعبت
فإن "البيجو" تكفينا

وأما العرس يا ولدي
ففي "الشيراتون"
فشأن صغيرتي شأن
سعادٍ بنت خالتها
وهندٍ بنت عمتها
وشيرينا

فإن وافقت
قلنا بارك الله
وقال الكل
آمينا

فقلت له :
أيا عماه خللها
وضعها
فوق رف البيت زيتونا

فلو بيديّ
ربع المهر
كنت اليوم قارونا

أيا عماه
أنا رجل بسيط في موارده
ودخلي بضع ألاف
وزادي مثل كل الناس
أقول الحمد لله
خالقنا وبارئنا وساترنا وكافينا

أيا عماه
أنا رجل أحب بكل إحساسي
وقلبي ليس من ذهب
ترى ان كان من ذهب
أكان الحب يأتينا

ترى هل يشعر الإنسان
حين يكون خافقه
من الألماس معجونا

أيا عماه
لماذا صارت الدنيا
طريدَتنا
وقد كانت بأيدينا

لماذا نحن أصنام
وكيف يحاور الإنسان
حين يصير جبصينا

خلقنا نحن من روح ومن طين
نسينا روحنا حتى
غدت في جسمنا طينا

لماذا في مدينتنا
يعيش المرء للعادات مسجونا
وكيف يفكر الإنسان
حين يكون مسجونا

تطورنا
وعدنا في تخلفنا
لوقت كانت الأنثى
تباع كأنها عقد
فنخّاس ينادي هذه بكر
وآخر هذه أحلى
وثالث هذه اطول

يعود التاجر الميسور منزله
وفي يده اشترى امرأة
وفراخا وليمونا

لماذا صارت الأنثى
تساوم في أنوثتها
فتعطوها
لمن ترضونه مالاً
وقال الله من ترضونه دينا

أيا عماه
عفواً إن تماديت
ولكني عزفت الآن عن طلبي
فلو كان الزواج بعصرنا عقلا
سأمضي العمر مجنونا

صحيح قبل أن أنسى
سؤال حز في نفسي
سعاد بنت خالتها
وهند بنت عمتها
فماذا عن شيرينا؟!!!
000000000000000000000000
م/ن

الفقير الى ربه
30-11-2012, 12:13 PM
بين الحسن و امرأته :
قال الحسن بن علي- رضي الله عنهما - لامرأته عائشة بنت طلحة : أمرك بيدك . فقالت : قد كان بيدك عشرين سنة فأحسنت حفظه ، فلا أضيعه إذ صار بيدي ساعة واحدة وقد صرفته إليك . فأعجبه ذلك منها وأمسكها .
امرأة عمر بن عبد العزيز:
كتبت إليه لما انشغل عنها بالعبادة :
ألا أيها الملك الذي قـــــــــــد
سبى عقلي وهام .به فؤادي
أراك وسعت كل الناس عدلا
وجرت علي من بين العباد
وأعطيت الرعية كل فضـــل
وما أعطيتني غير السهـــاد

بين معن بن زائدة وأبي جعفر المنصور:

دخل معن بن زائدة على أبي جعفر المنصور فقال له أبو جعفر : لقد كبرت سنك ، أجاب : في طاعتك . قال : وإنك لجلد ، فقال : على أعدائك . قال : وأرى فيك بقية ، قال: هي لك !

أبو الأسود الدؤلي والبخل :

وقف أعرابي على أبي الأسود الدؤلي وهو يتغدى ، فأقبل الدؤلي على طعامه ولم يعزم على الأعرابي ، فقال الأعرابي : إني قد مررت بأهلك ، فقال : كذلك كان طريقك !
_ وامرأتك حبلى .
_ كذلك كان عهدي بها .
_ وقد ولدت.
_ كان لابد لها أن تلد!
_ ولدت غلامين .
_ كذلك كانت أمها !
_ فمات أحدهما !
_ لم تكن لتقدر على إرضاع اثنين !
_ ثم مات الآخر !
_ ما كان ليبقى بعد موت أخيه !
_ وماتت الأم !
_ ماتت حزنا على ولديها !
فلما يئس الأعرابي أن يصرفه عن طعامه قال : ما أطيب طعامك ! فأجاب : لأجل ذلك أكلته وحدي ، ووالله لا ذقته يا أعرابي !

ِبين الأصمعي وبدوية :
مر الأصمعي ببدوية من أحسن الناس وجها ولها زوج دميم . فقال لها : يا هذه أترضين أن تكوني تحت هذا؟! أجابت : يا هذا ، لعله أحسن فيما بينه وبين ربه فجعلني ثوابه ، ولعلي أسأت فيما بيني وبين ربي فجعله عذابي .

بين أبي هريرة و أمه :

كان أبو هريرة - رضي الله عنه – إذا خرج من منزله يمر بحجرة أمه فيقف بباب حجرتها ويقول :
- السلام عليك يا أمتاه ورحمة الله وبركاته .
- فتقول له : وعليك السلام يا بني ورحمة الله وبركاته .
- فيقول : رحمك الله كما ربيتني صغيرا .
- فتقول : و رحمك الله كما بررت بي كبيرا .
ويفعل مثل ذلك إذا دخل البيت .

بين فارس وأعرابية :

أصاب فارس العطش وهو بالصحراء فمر على بئر وإلى جوارها أعرابية ، فقال لها : أهون ما عندكم نريد . فلما كان الماء أهون شئ عندهم قدمته له وقالت : لو عرفت اسمك لقلت لك هنيئا . فقال : اسمي على جبينك . فقالت : هنيئا يا حسن . فقال لها : وأنا لو عرفت اسمك لقلت لك شكرا . فقالت : اسمي على جنبك ! ولما كان الفارس يحمل سيفا قال لها : شكرا يا هند . ( فمن أسماء السيف المهند )

أعرابيان :
لقي أعرابي أعرابيا آخر فقال: ما اسمك ؟
قال : اسمي فيض .
قال : ابن من أنت ؟
قال : ابن الفرات .
قال : أبو من ؟
قال : أبو بحر .
قال : ليس لنا إلا أن نكلمك في زورق حتى لا نغرق !

مؤدب وسفيهان :

مر سفيهان برجل مؤدب ، فأرادا أن يسخرا منه فوقف أحدهما عن يمينه والآخر عن شماله وقالا له : هل أنت أحمق أم غبي ؟ فأجاب : بل أنا بين الاثنين !

الشاعرة ( سلمى الخضراء ) ومقطع من قصيدتها ( العطاء ) :

أنت إن أعطيتني ما أتمنى ...
تحرم القلب أفانين التمني ...
وبماذا أتغنى ..
إن أنا نلت المحال ؟
وردة الحب الرهيفة ..
إنما يتلفها فيض المياه ...
فاسقها من رائق المزن ....
رذاذات خفيفة ..
إن توخيت لها طيب الحياة .
00000000000000000000000
م/ن

الفقير الى ربه
30-11-2012, 02:10 PM
من أول الضيقه .. إلى غصّة الياس
سادت ظنون ومن عتبها تحطمت !


سريت من ليل التباريح ، عسّاس
علّي أشوفك ( نور ) لكنّك أظلمت !


حزني شجر واعذارك وبسمتك فاس
لاحت ملامح ، و ارتويت ، وتألمت !


كم دمعةٍ علّقتها بين .. الاقواس ،
خايف عليها ... لاتطيح ان تكلمت !


لنّ الكرامه عندي اولى من الناس
وانا ، لـها يمّـمّت قـلبي و سلمت !


وشلون تجرح وانت ريحانة إحساس
وانا على فرحك وحزنك ، تقسمّت !


ان كان قصدك تروي عيوني نْعاس ،
عزّالله انك عن سهر ليلي اكرمت !


كيف انتظر من ساكن الليل نبراس ،
وهو مغادر صبحي اللي .. توهمت !


ياليت ينفع خاطري قول لا باس ،
ياليت احس بفرحتي لا تبسمت !


انا .. ! بقايا روح تحتاج لـ أنفاس ،
انا ..بقايا صوت ماطاقه الصمت !


طعنتك كم فجّت ضلوعي والاحساس
حاول تحسّ بطعنتك ( لو تكرمت !
00000000000000000
جوري بالخزمر

الفقير الى ربه
30-11-2012, 02:16 PM
أصعب مساحات الألم جرح يجي وسط الشعور
وأتعب مواقف دنيتي"تبكي واجفف مدمعك"



ماكـــــان لي باللي حصل لظروفنا خبره ودور
ماقصدي أجرح وأبتعد وأهجر بقسوه وأوجعك



موقف وكان بأخره صفحه تغطيها السطور
قصه وفجأه أنتهت... قبل ألتقي بك وأسمعك



عجزت أوضح صورة في داخلي تهوى الظهور
عجزت أحدد موقفي منك..وأحدد موقفك



حاولت أرجع صورة طاحت من أيام وشهور
وأحساس جارف داخلي ينهاني أرجع وأرفعك



كل المشاعر داخلي صارت بلا حبك قبور
وأجمل عواطف دنيتي كانت بعيني مرجعك



لوكـــــــان حبك وردة..كان أحترق عطر الزهور
وإلا تحول صورة في كل لحظه ..تصفعك



"ماكنت أظن إحساسنا ممكن مع الضيقه يبور"
ولا حسبتك ترتجي شوقي وأعاند وأمنعك



ليل يطول ومايجي له بعد طول الليل نور
حــــــــب يموت ويشتكي ويرد فجأه ...يتبعك



ماعاد بيدي أنفعل.. وأزعل ..أعاندهم..وأثور
ماعد فيني أشتكي وأسمع كلامك وأقنعك



طيفك وخنته وأعترف..؟؟كلي معك قسوه وجور
دامي نثرتك فالهواء..لايمكن أرجع وأجمعك




حاولت أنسى وأنسحب.. هذا هوالعالم يدور..
"أنساني الله يحفظك ويكون بأحزانك معك
0000000000000000000
جوري بالخزمر

الفقير الى ربه
30-11-2012, 02:21 PM
وداعة الله لـ الأبد .. وإنت معذور
أتعبت نفسي لـ للأسف في هجيركّـ

كنت أحسبك وافي .. ولا تشهد الزور
وكذبت يوم تقول : قلبي أسيركّـ

لا ترتجيني .. روح .. ماني بـ مجبور
أربط مصيري بالهوى مع مصيركّـ

خلك حزين وخاطرك دوم مكسور
والهم والهوجاس حايس مريركّـ

مع السما بـ أطير .. ما عدت مأسور
من قال لك تأمن مخاليب طيركّـ

أول .. تصّدرني عن العدو مقهور
ضامي ولا وردتني حول بيركّـ

واليوم .. شف كيف الليالي بك تدور
تضمى وصالي وأتركك مع ضميركّـ


"الحب" دولـة و "الوفا" فيه دستور
وخطاك حطيت "الخيانة" سفيركّـ

طاح (القناع) وبان ما كان مستور
وعلى العموم أسمع كلام(ن) يـنيرك

[ مابك قصور ] و [ وجهك أبيض ] و [ مشكور ]
أدميت قلبي .. كثـر الله خيركّـ

الجرح ينزف ( بس ) مقدور مقدور
مصيري ألقى من يداويه غيركّـ
00000000000000000000
جوري بالخزمر

الفقير الى ربه
30-11-2012, 02:35 PM
من قيض دنياي جيت ادور ظلالك
وارتاح من عقب ماأشقتني مسافاتي
هالك وضامي مشاعر والبدن هالك
يايبس ريق الخفوق وقل حيلاتي
واللي جعلني بلا تفكير أسعى لك
اني لأحسدك في صبرك بغيباتي
ياقو قلبك اقل القول ؟ وش حالك
شحّيت وش عاد لوني قلت لك تاتي
هبّتني اشواق لك وارسيت في جالك
وبالفعل الأشواق تجري عكس مشهاتي
لو هو بيديني أبد والله مااعنا لك
لكن شوقي فضح بقلبي بنظراتي
جيتك مجمّع حكي من يوم ترحالك
وصوّخ اذانك لصوتي واسمع الآتي:
ماأبدن سئمتك ولا ببدل إبدالك
به حي قد قال لك سئمت نبضاتي ؟
نعم أحبك ولا علي بإهمالك
وان كان حبك غلط ؟ ياحلو غلطاتي
هذا انا ياحبيبي بآترضّا لك
من يوم قفّيت وانا العله بذاتي
اقفيت بالحالك ؟ ابدن ماانت بالحالك
خاوتك فرحة خفوقي وإبتساماتي
000000000000000
جوري بالخزمر

الفقير الى ربه
30-11-2012, 02:40 PM
ناس تفكر هم يسعدونك..؟

وناس تفكركيف تقدر تبكيك..

لاتشتري من حاولوا يخسرونك..

ولاتخسراللي فكربيوم يشريك..

مافيه أجمل من صديق يصونك..

ولا فيه أقسى من قريب يعاديك..

أكبرقهر لاصار ناس يبونك..

وأنت تبيهم بس حظك لعب فيك..
000000000000000
جوري بالخزمر

الفقير الى ربه
30-11-2012, 02:46 PM
أدري أنك صرت ضمن المستحيل
بس قلبي رغم بعدك ما نساك
وادري اني منك ضيعت الدليل
والسبب لا شك هو كثرة غلاك
وادري اني من سبب بعدك
مريض الله اكبر صار حبك لي هلاك
وادري اني ممكن القى لك بديل
بس وين اللي يساويك بغلاك....
000000000000000000
جوري بالخزمر

الفقير الى ربه
30-11-2012, 02:56 PM
ليٺنْي مآ قلٺ أحبڪ ؟ ليٺنْي لڪ.. مآ حڪيٺ!



ليٺنْي مآ قلٺ أحبڪ ؟ ليٺنْي لڪ.. مآ حڪيٺ !

ۉش يهمڪ؟ ليه غبٺ! ۉۉينْ غبٺ؟ ۉليه چيٺ..

دآم مآ هزّڪ غيآبي؟ ۉش يهزڪ.. لآ لفيٺ !

مآ ٺعۉضنْي دمۉعڪ ؟ عنْ صدۉدڪ؟ ۉآلچحۉد..

ليٺنْي مآ قلٺ أحبڪ ؟ ليٺنْي لڪ.. مآ حڪيٺ !

ليٺنْي مآ چبٺ طآڕي؟ ليٺنْي.. ڕيحٺ بآلي؟

ۉ ليٺنْي في مثل حبڪ؟ بآلمحبه.. مآ ۉفيٺ!

ڪنْٺ مفهم بآلخيآنْه ؟ ڪثڕ مڛمع.. بآلخيآنْه!

ۉڪنْٺ ۉآفي بآلمحبه؟ ڪثڕ مآ عنْي.. ڛليٺ !

ۉڪنْٺ أشۉف آلنْآڛ مثلي؟ غلطٺي ۉأڪبڕ ذنْۉبي؟

آيه لآنْي بآلمحبه! في هۉآڪ آنْٺ.. آبٺليٺ؟

آيه لآنْي! في عيۉنْي! ڪنْٺ أشۉفڪ شي ثآنْي ؟

ۉش أشۉفڪ شي ثآنْي؟ ڪنْٺ ملڪڪ! مآ حييٺ..

ڪنْٺ أڕدد في غيآبڪ.. أچمل بيۉٺ آلقصآيد..

ڪنْٺ أڕدد ( منْ يقۉل؟ آنْي بنْڛآينْڪ.. نْۉيٺ ؟ )

ثم أڕدد ( ۉآنْ قۉيٺ أنْڛآڪ؟ نْڛيآنْڪ صعب! )

ۉڪنْٺ أڕددهآ بصۉٺي؟ في غيآبڪ.. بيٺ؟ بيٺ؟

ۉطحٺ منْ عينْي؟ حڛآيف؟ منْ مڪآنْنْ ڪنْٺ فيه؟

مآ ڕقآ به شخص غيڕڪ؟ لآ ۉلآ غيڕڪ.. ڕضيٺ !

لأنْڪ أۉل شخص عنْدي ؟ ۉآخڕ آنْڛآنْ( نْ ) أبيه؟

ۉلآنْڪ آنْٺ آللي ملڪنْي؟ ۉلآنْڪ آنْٺ آللي قۉيٺ !

يڛڪنْ بۉڛط آلحنْآيآ؟ ۉآنْ چڕح قلبي؟ يمۉنْ !

ڛآڪنْنْ ۉڛط آلخفۉق؟ ۉفي عيۉنْي له مبيٺ..

چفنْي آلأۉل فڕآشه؟ ۉچفنْي آلثآنْي غطآه ..

ۉلۉ عطيٺه ڪل عمڕي؟ أعٺبڕنْي مآ عطيٺ!

ڪنْٺ مفڕط في حنْآنْي؟ ۉڪنْٺ مفڕط بآلغڕآم؟

لينْ صڕٺ آنْڛآنْ عآدي؟ في عيۉنْڪ لۉ بڪيٺ !

منْ غلآٺڪ؟ منْ قڛآٺڪ؟ منْ چحۉدڪ؟ للۉفآ ؟

منْ ضيآع ڛنْينْ عمڕي؟ ۉأڕۉع أحلآمنْ بنْيٺ..

أصبحٺ مثل آلحطآم؟ آللي ٺطآيڕ في هبۉب!

ۉدي أڛٺدڕڪ شٺآٺي؟ لآ ضميٺ؟ ۉلآ ڕۉيٺ؟

غيڕ حبڪ؟ يۉم حبڪ؟ ضيّع ڛنْينْي معآه..

حڛبي الله..آنْ صدفٺڪ؟ ۉ حڛبي آلله آنْ طڕيٺ؟

ۉينْ مآ لديٺ ۉچهي؟ ألمحڪ ٺضحڪ علي؟

ألمحڪ ٺضحڪ علي؟ ۉ غيڕ ڕبي ؟ مآ شڪيٺ!

مآٺ قلبي ۉش بقى بي؟ أڛألڪ بآلله حي؟

ۉآلخفۉق آللي ڕميٺه؟ في هۉآڪ آليۉم ميٺ!

ڪيف أنْڛآ؟ ۉڪيف أڛلآ؟ أڛألڪ بآلله ڪيف !

ۉلۉ آقۉل آنْي نْڛيٺڪ؟ يعلم آلله مآ نْڛيٺ !

طعنْٺنْ أدمٺ چڕۉحي ؟ منْ ڪفۉف آللي عطيٺه !

ڪل شينْ في حيآٺي؟ ۉإعٺبڕنْي مآ عطيٺ !

أڪڕهڪ؟ ۉأڪڕه حيآٺي؟ ۉأڪڕه ڛنْينْي معآڪ؟

ۉأۉعدڪ مآ آحب ثآنْي؟ طۉل عمڕي مآ حييٺ !

ۉش يهمڪ؟ ليه غبٺ! ۉۉينْ غبٺ؟ ۉليه چيٺ..

دآم مآ هزّڪ غيآبي؟ ۉش يهزڪ.. لآ لفيٺ.
0000000000000000000000000
جوري بالخزمر

الفقير الى ربه
30-11-2012, 02:59 PM
ياويل قلبي كل ما أشتقت لقياه ..
وشلون ماتشتاق عيني لعينه !!

أنا أدري إني حيل أحبه وأهواه ..
وأنا أدري إن القلب صار بيدينه !!

أموت انا به في غيابه وأحياه ..
وشلون أجل لو صافحتني يمينه !!

حاولت أنا أكتم عبرتي يوم فرقاه ..
وألملم جروح الزمان الطعينه !!

وأعطيه من قلب المعنى معناه ..
وآخذ من جروحه ولو هي دفينه !!

وأضيع به في زحمة الناس وانساه ..
وأنسى معه ذكرى السنين وحنينه !!

لقيت نفسي كل ماحل طرياه ..
عروق قلبي كلها تقول وينه !!

يامر على قلبي ولاشك ينهاه ..
كلي أنا تحت الإشاره رهينه !!

ماكل من يضحك سعيد بدنياه ..
وماكل من يبكي دموعه حزينه !!

أحدن بكى .. والكل يدري عن بكاه ..
وحدن مع الضحكه تحس بونينه !!

ياشين فرقى الحب وياشين بلواه ..
والمشكله دنيا بلا حب .. شينه !!

والزين مايكمل ولو كان ماحلاه ..
إلا حبيبي ماتغير بزينه !!

ماجيت أسولف عن حلاه ومزاياه ..
يكفي إحساسي وقلبي عارفينه !!

كن الفضا في غيبته ضاق مسعاه ..
وكني غريق ينتظر له سفينه !!

شف دنيتي ياصاحبي عقب فرقاه ..
مثل الظلام اللي حصل بالمدينه !!

بكتبه أنا في صفحة الشعر واقراه ..
وباذبحه بزود الغلا دون سكينه !!

وبارسمه في لوحة الشعر وانعاه ..
وبادفنه بين الضلوع الحنينه !!

بوسط الحشا داخل الصدر مشراه ..
إما يسار القلب وإلا يمينه !!
000000000000000000000000
عن جوري بالخزمر

الفقير الى ربه
30-11-2012, 03:20 PM
الا ياليل قل لي وشب خلي
يناضرني بحسراته علامه
علامه يوم قربي له يسلي
يواري بين خلق الله كلامه
يناضرني من التوبات ظلي
ولايخفى الهوى راع العمامه
يجي كله وانا لاجيت كلي
يذوب الليل من طيب ابتسامه
متى ياقلب من نبعه تعلي
وتطفي شوق له بالروح شامه
خفوقي في الغرام المستقلي
يحار الفهم كله في نضامه
ليا من شاف له ضبيٍ مكلي
نبض واغتاض له ضبي اليمامه
الا ياخل وشبك صرت ملي
ولاتبدي على هجري ندامه
عيونك والرميش الي مظلي
على الخدين يسحرني هيامه
ولكن دام لك ياليل طلي
على اوراق الهوى تندي سلامه
باغني وانتظر ياليل خلي
عساه يعود واحيا من غرامه
000000000000000000000000
فلاح منشار

الفقير الى ربه
30-11-2012, 03:27 PM
افتحي قلبي كما فتح الكتاب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif
تبّعي بصبعك واقري وش كتب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif

لاقريتي سطر؟ تلقين العجاب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif
كمّلي الباقي تشوفين العجب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif

انصتي للشرح واسلوب العتاب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif
شوفي افنون المحبّه والعتب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif

اسألي واستنطقي منه الجواب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif
قولي انطق وش تبي مني أجب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif

اسمعي نبضه وطلّي فالسحاب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif
قارني شوقه بقطرات السحب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif

اكسري الحاجز وتطويق الشهاب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif
ارضخي للحب واطفي هالشهب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif

انسي الماضي بلا همّ وحساب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif
ابتدي فيني وفي قلبٍ حسب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif

كم تحرّى جيّتك بين الخضاب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif
لين دمعه شققه ثمّن خضب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif

إن عجبك الخط وسطور الكتاب http://www.zahran.org/vb/images/clear.gif
والاّ روحي كنّ ماشي انكتب
==========
عبدالله عطية الخزمري

الفقير الى ربه
30-11-2012, 03:39 PM
قصيدة خفق قلبي


صدى صوتك سكن سمعي..
وبسماتك مواويلي..
سلى ليلي..
وفي بعدك جرى دمعي..
وغرق كل مناديلي..
أيا ويلي..
انا من قبل اشوفك في اسى وحرمان..
وقبل القاك ماأعرف ولا عنوان..
ولا اعرف للزهور الوان..
ولا اشجان..
انا من لمسة احساسك خفق قلبي..
رجع نبض العروق ودمها يجري..
جنون الحب من كاسك ..
وفي قلبي قناديلك..
تضوّي لك..
يطول الليل في بعدك وانا سهران..
اناجي سهيل والزهره مع طيفك..
وشوقي الي ينادي لك..
خذاني لك..
انا ظلك وايميلك وتحليلك..
انا لوحه برسماتك وتعديلك..
وكلي لك ..
صدى صوتك سكن سمعي..
======
فلاح منشار

الفقير الى ربه
30-11-2012, 04:12 PM
كتب سنة 1427ه فلاح بن منشار عن والده الشاعر منشار الخزمري هذه القصة والبدع والرد مع الشاعر الاصوك رحم الله حيهم وميتهم

------------------------
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سألني احدهم عن قصيدة الاصوك(يامنشار انقل اقدامك على مهلك)
فاجبته بما اذكر من تلك الحفله
انني لاآزال اذكرها نعم اذكر تلك الليله الحامية الوطيس
بين الوالد(منشار) (وسعيد الاصوك) الله يعطيهم الصحه والعافيه ويحسن لنا ولهم الختام
نعم انها
كانت في قرية ربوع الصفح عاصمة بلخزمر
حقيقه
انها من اجمل العرضات التي مرت علي في حياتي
نعم فصوت البلجيك والمحدش والميم ون نعم انك ذكرتني بها
وعرضة اهل الصفح الذائعة الصيت حين ذاك
كانت في زواج جهاد رحمة الله عليه وعلى اموات المسلمين

حصلت على بعضا من القصائد

البدع(منشار)
اهلك ياجوخ ورد من متى جمرك
له وكيلن هبا عالجمركياتي
انا شفتوه في مكه ورود الحج
تبصره في دكاكين الحميديه
له وكيلن يصوغه عن لمس يادي
الرد(منشار)
يابن الاصوك تقلي من متى جاء امرك
وانت ذا هبت لي مالجمر كياتي
لاجل علمك على قلبي ورود الحج
وانا باعطيك قلبي والحم ايديه
وان تغيبت عنكم علم اسيادي

البدع(الآصوك)
ياذيا الحفل جايتنا علوم اهلك
خطّرٌ قبل خطر سمّحياتي
ايضا هذي بحورن حنيٌ نتهرج
اهل شغل انجليزي مالوي ليه
والمحاجي لها قلعن وركادي
الرد (الاصوك)
يامنشار انقل اقدامك على مهلك
قبل نسقيك مروسم حياتي
والله لازود المقراع وتهرج
وجعل الليله عن عشرين ليليه
ونطيب ثيابك من ورق كادي

واعتقد دخل الشاعر قاسم(رحمه الله) في هذه اللحظه وغير القارعه

وكان رد الوالد قاسيا للاصوك حيث ان الوالد كان يرفض اخذ الكسوه
في معظم الحالات فهو موضف ويعرف كثيرا من الناس
بينما بقية الشعراء يسعون للكسوه

فقال

البدع(منشار)
يالله ياعلام مافي فؤادي والمراد
ماطلبنا العانه الا معا رب العباد
مانقلني كل سواق الى سوق الربوع
والدنيا نعرف لمقدارها حلوه ومره
من يشيل الضيق فمن الحجاره قيضما
الرد(منشار)
يابن الاصوك لو تجي عندنا فرض البراد
واتعذر في تهامه وفي ذيك البلاد
وانقل الدكان والتجره في سوق الربوع
وتحاضي مثل ذا الحفل لو بالعمر مره
لاتغالط مامعك في ديار القيض ماء
-------------------------
حصلت في زواج عمي جهاد رحمة الله

الفقير الى ربه
30-11-2012, 04:25 PM
كتب ابن مرضي ( هكذا ورد اسم معرفه ولا اعرف اسمه الكامل) في احد المنتديات هذه القصة عن نزول بالخزمر عند بالحكم في تهامه
---------------
المناسبة هي نزول بالخزمر، قبل نحو سبعين عام ، عند بالحكم في تهامة وبالتحديد عند محمد بن غلّة للبركة في مولود اخواله بالخزمر .

يقول الشاعر :

وديّ نعلّمكم بمنزالنا " ثمران "
بشأن ولدٌ لابن غله نسي أخواله
وذكّروه أخواله الرشد والنسب

ومن القصائد التي كانت ولا تزال تتداول بكثرة هي قصيدة لشيخ بالخزمر آنذاك .

حيّ غدّة تأخذ الجمال
تأخذها قيمة وباركة

مالفينا ميدنا العكال
مالفينا إلا مباركة

بعد أن أنتهوا من عند بالحكم ، حيث كمّلوا وجمّلوا كعادتهم ، تحركوا قبائل بالخزمر عائدين ، وكعادة القبائل آنذاك لا بد من مرورهم على كذا قرية في الطريق . ومن القرى التي مرّوا عليها قرية الشعراء من قبائل بالمفضل . وكان للزيادي عدة قصائد في هذه المناسبة ، سأوردها متى ما توفرت ، لكنني أذكر منها القصيدة التالية التي يمجّد فيها بالخزمر ويحذّر من معاداتهم أو إغضابهم ، حيث يقول :

لوكان ما أخذ غير من ترْبة البقوم
ما أخذ عروسُ قالت أهلي دول بالخزمر
لأجل أن غيض الخزمري يسبق الرضا .

وهذه القصيدة، في نظري ، من أقوى ما تكون قصائد المدح والإعجاب ، حيث يتجلى فيها إعجاب الشاعر بقوة وشكيمة هذه القبيلة العريقة .

بعدها اتجهوا إلى قبائل بالطفيل ، في السراة ، ومرّوا في طريقهم على قرية الهدى ، وهي قرية من قرى ولد سعدي ،صغيرة نسبيا ، تقع رأس عقبة " الشوالة " ، وقد قاموا بواجبهم على أكمل وجه رغم قلتهم وكثرة عدد الضيوف ، وفي هذا قال شاعر بالخزمر :

لوكان ماهم صُلْبة أولا سعدي
ماكان خمسة ضيّفوا ميّتيتن


ويأتي دور أهل عويرة ، حيث يصل حلفاءهم إليهم في وقت الظهيرة ، فينعقد المعراض ، ويقول الشاعر

عقال ويش تؤمر تبشر بنا بنا
هات الحصى والدمك واقرب لنا البناية
ونجون احصونٌ يشوق البنا بها

ويأتي الترحيب من شاعر بالطفيل عقال الصلصل يرحمه الله على نحوى القلوب المتحالفة ، حيث يغير في الجغرافيا ويبدل في الأمكنة ، بما يتناسب مع المناسبة ، فبالطفيل حلفاء لبلخزمر كما هو معروف .


يقول عقال :

يامرحبا واهلين ياخزمر أهل الشام
ترحيبةٌ تنقل شدا عند باب الطايف
ترحيبنا من قيس نحوى قلوبنا

وللحق أنني عرفت الشيخ عقال بن عطيه وجالسته ، وسمعت ترحيبا منه ومن غيره ، ومن أبلغ ماسمعته من عبارات الترحيب هو ترحيب الشيخ العواجي ، رحمه الله ، بنا عند نزولنا عندهم في عام 1399 هــ . إلا أنني لم اسمع ولم أقرأ عن ترحيب بهذا الحجم ، حيث ينقل جبل كجبل شدا ، إلى مدينة الطائف ، إلا أنه وكما ذكرت ، فالود الذي بين القبيلتين أعطى الشاعر المجال الرحب ، ليس للترحيب التقليدي فحسب ، بل للرسم بالجبال وتغيير التضاريس والجغرافيا لعيون التاريخ ودول بالخزمر ...!
------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
30-11-2012, 04:33 PM
قصيدة قالها الشاعر محمد ابن منشار بمناسبة الضمان الاجتماعي وذلك عام 1382هـ ويقول شاعرنا انه عندما راء الشعار يمدحون اهل المناصب ووجهاء المجتمع حز في نفسه ان الفقراء والمعدمين ليس لهم ذكر في حفل كبير ضم معظم وجهاء وابناء المنطقه .

فاتحفنا بهذه القصيدة


http://vbnaajm.naajm.com/images/toolbox/myframes/tl7.gif (http://vbnaajm.naajm.com/images/toolbox/myframes/tl7.gif)http://vbnaajm.naajm.com/images/toolbox/myframes/tl7.gif (http://vbnaajm.naajm.com/images/toolbox/myframes/tl7.gif)البدع

يالله ياذا رزقت الناس والطير كافه والقروش
كل دوله لها من حكمة الله حكاما وقاضي
والشريعة ينزلها على من قضى يقضي بها
وانا وش لي من العربان ما ضقت من شيا ولاشي
والذي يتمنى يشكي الناس فلمشكا عليك
والله يالصور ما يهتز مالظلم لا وثق لحاجه
شيَع الخير بين الناس والحق وش يعطى لهم
والدول ع الفتن كل يوما يسون اجتماعِ
والذي قال بحصي الناس غلطان من صم الحصى
والمشاكل تزور الناس في كل يوم مدها

الرد

يا حليل الذي يهبط السوق ما عنده قروش
ياتدرج مع الهباطه في السوق ما خذ له مقاضي
لا ريالا ولا خمسه ولا عشره يقضي بها
يوم جاء صادرا للبيت لاون ما عنده ولا شي
رد وجهه للسكاء يالله المشكى عليك
واتلقوه ورعانه وكلا يقل له هات حاجه
ثم تذرف عيونه الب بالدمع وش يعطي لهم
لا صديقا ولا له راتبا في الضمان الجتماعي
من حياة الشقاء والبؤس تاوى لهم صم الحصى
وايد العون للمسكين والله ما حد مدهاhttp://vbnaajm.naajm.com/images/toolbox/myframes/tl7.gif (http://vbnaajm.naajm.com/images/toolbox/myframes/tl7.gif)http://vbnaajm.naajm.com/images/toolbox/myframes/tl7.gif (http://vbnaajm.naajm.com/images/toolbox/myframes/tl7.gif)

ملاحظة:القصيده اخذت من استديوهات الفنون
الله يرحم منشار عريفة الفصيله

الفقير الى ربه
30-11-2012, 04:58 PM
قصيدة الشاعر / عبدالرحمن بن عيظةالخزمري الزهراني في مدح زهران
قصيـدتـي تـبــداء بـنـبـذه وتـعـريـف
مـن غيـر نقـص وزود وبــدون تحـريـف
حقـائـق مـامـرت بـــزوراً وتـزيـيـف
أوجزتـهـا وقدمتـهـا بـنـظـم الأشـعــار
.
أنـا مــن ابـنـي يــوس روس الأجـاويـد
مــن روس بلخـزمـر رجــالأً صـنـاديـد
الــــدار بالـتـحـديـد دار المـحـامـيـد
دار بـهـانــاسٌ أجــاويــد وخــيــار
.
وشيخنـا موسـى بـن عيظـه بـن صـالـح
هوصـاحـب التوجـيـه راعــي النصـائـح
ابشربـنـا ياشـيـخ لـوصــاح صـائــح
أقـرب مــن أيديـنـك لفـمـك والأنـظـار
.
الداعـيـة زهـــران ونـعــم بـزهــران
منـا صحـابـة نـاصـرٌو خـيـر الأديــان
يوم جـاء النبـي يدعـو إلـى هـدي وإيمـان
مطلوبـنـا الجـنـه ونسـلـم مــن الـنـار
.
اناجنـوبـي مـــن جـنــوب الـجـزيـره
مــن ديــرةٍ فيـهـا الطبيـعـة مـثـيـره
منـا الطفيـل بـن عـمـر وأبــو هـريـره
ومنـا الخليـل ابـن احـمـد العـالـم الـبـار
.
زهـران بـن كعـب ابـن حـارث ولـد زيـد
أهــل السـيـوف الشابـيـات المـجـاريـد
يـامــا وردنـــا لـلـعـدود الـمـواريـد
وغيـرنـا يـصـدر بــلا مــاء ولا ديــار
.
زهــران يــوم الـحــرب دارة رحـاهــا
فـي سـاحـة المـيـدان تحـمـي حمـاهـا
ردو سـهـوم الـمـوت لـلــي رمـاهــا
خلـوه يـذوق المـوت مـن سهـم الأقــدار
.
حنـا حكمنـا شعـوب مـن قـبـل الإســلام
قـبـل الــف وأربعمـائـة قــدام قـــدام
أبنـاء الجلـنـدي كـانـوا ملـوكـاً عـظـام
تشهـد عـمـان عـلـى تـواريـخ الأبــرار
.
ومالـك الـدوسـي حـكـم شـعـب بـغـداد
ستـون عــام يـكـون جـيـوش وعـتـاد
يمـدهـم بـالــرأي والحـكـمـة إمـــداد
كـون جيـوشٌ هائـلـة تعـمـي الابـصـار
.
يـا مــدون التـاريـخ واصــل وبـشـراك
تلقـى مـلاحـم حــرب تدوينـهـا أغــراك
حنـا هزمنـا البـاشـه وجـيـوش الأتــراك
بـارودنـا يـشـبـه لـلإعـصـار لأثـــار
.
الطيـب متـوارث مـن أجـداد إلــى حـفـاد
وديـرتـي ديـــرة تـواريــخ وأمـجــاد
نوقـف بـوجـه المعـتـدي وقـفـة أعـنـاد
الجـود لأهــل الـجـود عـنـوان وشـعـار
.
شـاعـر ويتـفـاخـر بنـفـسـه وربـعــه
الجـود هـو مـن طـبـع ربـعـه وطبـعـه
لـسـان يخـطـى الـحــق ودك بقـطـعـه
قـول الحقائـق مـا أدرجـت ضمـن الأسـرار
.
وبـاقـي القبـائـل ونـعـم الفـيـن ونـعـم
مانـي بهـاضـم حــق مـؤمـن ومسـلـم
حـنـا بقـيـادة دولــةٌ تـرفــع الـظـلـم
آل سعـود الـلـي حـمـو ألـديـره والــدار
.
وبعـدهـا امــدح لابــةً تـرفـع الــرأس
زهـران ربـعـي تــاج لـلـرأس ولـبـاس
موجـود فينـا الجـود والطيـب مـن ســاس
حتـى الاسـم زهــران مــن ورد وزهــار
.
ابالـرقـوش شيـخـاً مـقــدم لـزهــران
ولبسـه بنـي عامـر لنـا ربــع وأخــوان
البيـت طـيـب بـيـت شيـخـه وشجـعـان
للشـيـخ راشــد بالـسـجـلات تـذكــار
.
راشــد وكــلٌ يـعـرف الشـيـخ راشــد
لـبـوا مـعـه زهــران وبـصـوت واحــد
لـبـرقـوش بـكــل مـوقــف تـواجــد
راشـد مـا ننسـاه لـو سـار مــا ســار
.
أنجـالـه وأحـفـاده رجــالأً دنــا ديـــن
رباهـم عـلـى الـجـود والعـلـم والـديـن
وصـاهـم بـعـد الله بـحــب الـزهـاريـن
ونـفـذوا مــا قـالـه أبـنـاءه الأبـــرار
.
ودوس تتـكـون مـــن أربـــع قـبـائـل
بـنـي عـلـي والمنهـبـي أهــل الفعـائـل
وبنـي فهـم يـوفـون لــو قــال قـائـل
وقبيـلـة الـعـيـاش شـيـخـان وكـبــار
.
الـمـجـد والـتـاريـخ تـتـوارثــه دوس
ولا خــذوه بـرشـوة ومـــدة فـلــوس
سـيـرة صحـابـه تعتـبـر وعــظ ودروس
مـنـهـم رواة حـديــث ودروس وأذكـــار
.
اشـهـد شـهـادة حــق ذمــه وأمـانــه
أنـتـم لـكـم بـيـن القـبـائـل مـكـانـه
يـا سعـد مـن هـو يدعـي ابـنـي كنـانـه
عـزوة فـهـد شيـخـاً حكيـمـاً إذا شــار
.
وبنـي حسـن أحفـاد حفـص ابـن حــارث
ومـبـارك بــن منـسـي لـلأمـجـاد وارث
يــا كــم تـصـدوا للـحـروب وكــوارث
خـلـو احـمـد البـاشـه يسـلـم وينـهـار
.
وداعـيـة بـيـضـان لـبــس الصـغـيـر
راعــي الـكـرم والـجـود مــا يتـغـيـر
الشـيـخ مـثـل أبــوه ونـعـم وخـيــر
سعـد الرفيـق ويـكـرم الضـيـف والـجـار
.
والجُنـدبـي ونـعـم ودعــوى ألبـشـيـري
وقريـش سـاس الـجـود وبـنـي حـريـري
يـوم جـاء احمـد الباشـه بجيشـه يغـيـري
زهـران قامـوا قـومـة أبـطـال وأحــرار
.
وداعــي الأحــلاف ونـعـم بـالأحــلاف
نـاسـاً لـهـم فـعـلأً يـشـرف وميـقـاف
وشيخـهـم شـيـخ العـدالـة والإنـصــاف
الشـيـخ يحـيـى لــه محـبـه ومـقـدار
.
الشـيـخ يحـيـى ونـعـم الشـيـخ يحـيـى
ابــو عـلـى ونـعـم ويـسـلـم يـحـيـى
إذا دعــوا الأحـــلاف قـــام وتـهـيـأ
عـن لبـس جنبـه مــا تـعـذره الأعــذار
.
فـي سـوق قلـوه حــط مـركـز ضيـافـه
يــــــزوره رواد الأدب والـثـقــافــه
مـلـم بـأخـبـار الـــدول والصـحـافـه
البـيـت بـيـت الـديـن والعـلـم ومـنـار
.
والجُبّـر أهــل الـجـود لـبـس العـواجـي
لاســار للخـيـل الأصـيـلـه عـجـاجـي
عميلهـم مــا لـخـوف جــاه ارتجـاجـي
قـومـاً كــرام ولا يـهـابـون الإخـطــار
.
وباللسـود أهـل الجـود لبـس ابـن مستـور
هـم نورنـا لا سـار مـا فـي البلـد نــور
أبطـال مــا فيـهـم ولا نـقـص وقـصـور
مـثـل القنـاديـل الــذي تشـعـل أنــوار
.
وقبـيـلـة الشـغـبـان نـعــم القبـيـلـه
ونـعـم مـئـة ملـيـون فيـهـم قلـيـلـه
سـعـد وربـعــه ينـطـحـون الثقـيـلـه
طـيـار فــوق الأرض بـالـجـو طـيــار
.
ورمـضـان لامـنـه دعــا اولاد سـعــدي
تلقـى الرجـل مثـل الأســد يــوم يـعـدي
كــل يـقـول حـاضـر ووافــي بـوعـدي
تحـت الطلـب ياشيخـنـا أكـبـار وصـغـار
.
حيـيـت ياشـيـخـاً عـلــى بالمـفـضـل
لاجـت صـواديـف الفـتـن يـوجـد الـحـل
للضيـف مـا يحسـب فـي الكـثـر والـقـل
الـشـيـخ رزق الله كـريـمـاً وجــبــار
.
الـشـيـخ رزق الله وعـضـيـده سـعـيــد
شيخنـاًولـد شيـخـاً صــدوق المـواعـيـد
يفـرح بضيـفـه فـرحـة الـنـاس بالعـيـد
يـرحـب بالضيـفـان ترحـيـب الأمـطــار
.
امـدح بـنـي عـمـي رجــال الصـلاحـي
عــزوه لـبـن لافــي نـهـار الصبـاحـي
البلـسـم الـشـافـي لـكــل الـجـراحـي
سيفـاً شهـر فـي وجــه خـايـن وغــدار
.
أنــا امــدح السـنـي وروس آل هـتــان
عـلـى حــدود الـديـره قــوات وركــان
أهـل الكـرم والـجـود ورجــال شجـعـان
قلتـه وأنــا صــادق بعلـمـي والأفـكـار
.
وعــزوة بـنـي بيـجـان روس البياجـيـن
لاجيتـهـم تلـقـى شـيــوخ وسـلاطـيـن
ميزانـهـم يـــرزح بـكــل الـمـوازيـن
تفـرح بـهـم لا جـيـت عـانـي وخـطـار
.
ولبـاس بـن ضـاعـن رجــال آل قــارز
الـلـي نصـاهـم يلتـقـي الخـيـر والـعـز
كــل يـقـول للـحـرب حـاضـر وجـاهـز
هــذا البـلـد نحمـيـه بالـمـال وعـمـار
.
ودعـوا آل سعـد نعميـن يالـبـس عـائـض
شيخـاً ولــد شيـخـاً علـومـه فـرائـض
نــاوان مـثـل البـحـر لإســار فـائـض
رجـال تنخـاهـم لـهـم عــزم وإصــرار
.
وبنـي عـمـر ونـعـم رجــال الاشاعـيـب
أهـل الكـرم والـجـود وأهــل المواجـيـب
ابــن مــوالاً فـزعـة بعـيـد وقـريــب
شيخـاً ولــد شيـخـاً شجيـعـاً ومـغـوار
.
ودعـوى العلـي ونـعـم رجــال العـمـارى
والشيـخ أبـو منـصـور علـمـه ثـمـارى
فعـلـه وصيـتـه عــم كــل الـديــارى
ماهـو مـن اللـي يتـبـع الهـفـوة مـجـار
.
قـــدام مانـخـتـم بـيــوت القـصـيـدي
امـدح اهــل القـالـه رجــال الحمـيـدي
هــم عــزوة النفـنـاف علـمـاً وكـيـدي
هـم ضـد راعـي الشـر للـواجـب أنـصـار
.
تـاريـخ وأمـجـاد الـحـجـاز وتـهـامـه
أهـل الـكـرم والـجـود وأهــل الشهـامـه
مــن يحتـرمـنـا نجـتـهـد باحـتـرامـه
ومــن غـلـط نـردعـه مــرات ومــرار
.
امــدح ذوي منـصـور روس المشـايـيـخ
أهـل الـكـرم والـجـود نـاسـاً مطانـيـخ
سـلالـة آل البـيـت إقـــراء الـتـواريـخ
أهـل التقـوى والطاعـة فـي سـر وجـهـار
.
وكــم شـيـوخ لـهـم تـواريـخ تـذكــر
محـمـد ابــن احـمـد شيـخـاً مـظـفـر
وبـن مغـطـي سـاعـة الخـيـر والـشـر
وبخـروش بـن عـلاس لـه جيـش كــرار
.
وبـن غلـه ونعـم بالكـريـم ابــن غـلـه
الضـيـف يـفـرح لا وصـــل لا مـحـلـه
الـمـال مــا يحـسـب لكـثـره وقـلــه
البـيـت بــادي رمــز للضـيـف والــدار
.
ومرحـوم يـا شيخـاً يسمـى ابـن شـتـران
البـيـت طـيـب بـيـت شيـخـه وضيـفـان
وبيـت الكـرم والـجـود بـيـت آل فــاران
ينصونـه أهـل المنطقـة وأهــل الأسـفـار
.
وكـان بــن خـضـران شيـخـاً وفــارس
عـلـى حــدود ألـديـره قـائـد وحــارس
فـاهــم ولأسـلــوب الأجــاويــد دارس
هــذي حقـائـق مابـهـا لـبـس وغـبـار
.
وسالـم بـن عـايـد ونـعـم ابــن عـايـد
راعــي الـعـلـوم الطـيـبـة والـعـوائـد
شـاعـر وفـــارس بالمـيـاديـن قـائــد
اسمـه كتـب فـي صفحـة المـجـد مخـتـار
.
وعـاش فــي زهــران شـعـار خـطـاب
بـن ثامـره وعيفـان وأمثـال أبــو نــاب
وابـو صواقـع والغبيـشـي لــه أعـجـاب
وابـو شـمـال والمالـحـي وابــن عـقـار
.
بظافرنـا ننـحـت بصـلـب الصـخـر بـيـت
علـى الكـرم والـجـود عـشـت وتربـيـت
مـايـو يــدي لـشـذت الـنـاس مـديــت
كرامـتـي افـخـر بـهـا لـيـل ونـهــار
.
إن كـان فـي حائـل نشـاء خـاتـم الـطـي
فاقسـم بــرب البـيـت مـانـي بمخـطـي
مـا زاد عـن بـن غلـه وابــن المغـطـي
وعـاش فـي زهـران مـن مثـلـه إكـثـار
.
لـكـن مــا واجـهـت تـاريـخ منـصـف
ولا وقــف شـاعـر حكيـمـاً ويـوصّــف
أمـجـاد تكـتـب لـكـن أمـجـاد تـحـذف
فروعـهـا بالـجـو وجـذورهـا أغـــوار
.
حـتـى الجـبـال يمـجـد أجــاء وسلـمـى
وطـويـق وجـبـالاً صـغـيـره تـسـمـى
وجبالـنـا تـحــذف تـعـمّـد وظـلـمـى
شـدا ونـيـس ارض الطبيـعـة والأشـجـار
.
بـلادنــا فـيـهـا جـمــال الطـبـيـعـة
فيـهـا السـيـاحـة والمـنـاظـر بـديـعـه
فيـهـا الفـواكـه والمـسـاحـة وسـيـعـه
تـرحـب بالـلـي جـــاء مـصـيـف زوار
.
مناخـهـا كـنـك فــي جـنـوب لـنــدن
وإلا فــي اليـونـان وأشوفـهـا أحـســن
غيـم وضـبـاب وراحــة النـفـس تـأمـن
ومعامـلـة مسـلـم لمسـلـم لـهـا أثــار
.
رح ســد وادي الـصـدر ولا لــذي عـيـن
ذي عيـن فيهـا الـبـن والـمـوز والتـيـن
وغابـات خيـره شــوف فيـهـا البساتـيـن
الـلـوز والـرمـان والـخــوخ وبـخــار
.
بـاسـم القبيـلـه والـشـيـوخ النـشـامـا
نعـطـي الــولاء ونـجـدده كــل عـامـا
نحافـظ عـلـى الأمــن وعـلـى النظـامـا
حــب المـلـك والـديـن بقلوبـنـا ســار
.
حـنـا عطيـنـا عـهـد ونـجـدد عـهــود
الحـكـم لله ثــم لــك يـابــن سـعــود
حـنـا لـهـذا ألـديـره حــراس وجـنـود
نفـدي البـلـد والـديـن طــوال الأعـمـار
.
وبـعـدهـا أتـقــدم بـشـكـراً جـزيـلـي
لبـو صبحـي الشهـم الشـجـاع الأصيـلـي
إن كـان تجملـنـا فـهـو أهــل الجميـلـي
وان كنـت قـصـرت أكرمـونـي بـالأعـذار
.
ويـوصـل السـلـوك شـكــراً وتـقـديـر
ومعيـض بـن سـدران لــه قــدراً كبـيـر
مجهـودهـم واضــح ولا فـيـه تقـصـيـر
ابـصـم لـهـم بالعـشـر توقـيـع وقــرار
.
ولعبدالعزيـز الحـاسـر الشـكـر مـوصـول
بطـاعـة الله عـمـره يـطــول ويـطــول
خـدم تــراث المنطـقـة بعـلـم ووصــول
شكـراً مـن أهـل المنطقـة كبـار وإصـغـار
.
دعــوه نوجهـهـا إلــى كــل شـاعــر
يـخـدم تــراث المنـطـقـة بالمـشـاعـر
وكــل كـاتـب لــه تـوجــه وقـــادر
بالمنطـقـة كـتــاب حـكـمـه وشـعــار
.
وختامهـا صـلـوا عـلـى سـيـد الخـلـق
عـلـى نبـيـاً غـيـر الـبـاطـل بـحــق
وعلـم إتبـاعـه عـلـى منـطـق الـصـدق
عسـى مـعـه نسـكـن بجـنـات وأنـهـار

الفقير الى ربه
30-11-2012, 09:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

حصل والدي في بداية حياته على منصب كبير، وراتب مرتفع، وأحب والدتي كل الحب، وبادلته نفس الشعور، كان ينفذ لها كل طلباتها، وكانت تعمل جهدها ليكون سعيداَ، وكنت أنا وشقيقتاي سعيدات بهذه الحياة، خادمتان للعمل على راحتنا، وسائق يأخذنا إلى حيث نريد، بيت كبير وجميل، أثاث رائع، سيارات فاخرة، أموال وفيرة، حقاَ إنها حياة سعيدة، هكذا كنا نقول، أو هكذا توهمنا.
في نهاية كل فصل دراسي يبدأ التفكير، إلى أين ؟؟ أين سنقضي إجازة هذا العام ؟؟ المهم أي مكان خارجي ..حفظنا الشوارع والطرقات والأسواق في بلادهم، ولا نعرف شيئاَ عن بلادنا، كنا في تلك الفترة نعتقد أن مدينة الرياض كافية، حيث كنا نعيش فيها، وكالعادة الاختيار في النهاية للوالدة.
جدتي لأمي كانت لنا دائماَ بالمرصاد، وكأنها قد عاهدت نفسها على أن تعطينا جرعة نصائح في كل مرة نسافر فيها، كانت توجه اللوم لأمي، معترضة على نوعية أسفارنا، وكانت كثيراَ ما تردد جملتها المعروفة الموجهة إلى أمي، والتي حفظناها عن ظهر قلب:- هداك الله يا ابنتي، متى تؤدين حجك ؟؟ متى تزورين بيت الله ؟؟ اصطحبي بناتك لأداء العمرة، لزيارة المسجد النبوي.
أمي كانت مستعدة للإجابة على الدوام :- لا زلنا شباباَ ، ولا زال العمر أمامنا طويلاَ ، سنحج ونعتمر ونزور بيت الله مرات كثيرة ، وسنأخذك معنا أيضاَ .
بدأت إجازة الصيف ، وتعالى الضجيج في البيت ، أين سنقضي الإجازة ؟ ومتى سنذهب ؟ كانت إشارة من أبي كفيلة بأن نلوذ بالصمت ، أشار بإصبعه إلى أمي ، فالحل والربط لديها ، هي التي تقرر المكان والزمان ، وأبي مثلنا يسير على ما تمليه عليه أمي .
اتجهت بنظري إليها ، وكذلك شقيقتاي ، ابتسمت بهدوء وقالت :- لا داعي للقلق ، سنذهب في رحلة جميلة كما تعودنا في الأعوام السابقة ، ولكننا سنتأخر هذا العام قليلاَ لحضور حفل زفاف ابنة خالتي .
تبادلت مع أخواتي نظرات فرح وحزن ، فالفرح لأننا سنذهب ، والحزن لأن رحلتنا ستتأخر،
كان لنا في نفس الجلسة مجادلات حول الرحلة المنتظرة ، وبالأخص حول المكان الذي سنذهب إليه ، وكنا في حيرة شديدة ، فقد ذهبنا إلى أغلب بلاد الدنيا ، فإلى أين هذه المرة ؟
مرت الأيام بسرعة وكنا خلالها نعد العدة للرحلة المنتظرة ،عدة التبرج والسفور، ولم ننس شيئاَ من مستلزمات السفر الأخرى ، التذاكر، الشيكات السياحية ، جوازات السفر ، تم الاستعداد لكل شيء .
جاء اليوم المحدد ، اليوم الذي كنا ننتظره بفارغ الصبر، يوم الانطلاق ، يوم السفر إلى أجمل الأماكن في العالم .
حزمنا متاعنا ، وأعددنا الحقائب بعناية فائقة ، وحان الوقت ، فلم يبق على الإقلاع سوى وقت محدود ، بالكاد يكفي لشحن الأمتعة .
ونحن نستعد للخروج ذهبت أمي مسرعة إلى الهاتف كعادتها قبل السفر دائماَ ، تودع جدتي وتراضيها بكلمتين ، أقفلت الخط وعادت مبتسمة ، لا بد أنه الموضوع المعتاد لجدتي ، متى تزرن الديار المقدسة ؟؟ إلى متى هذه الغفلة ؟؟ مكة أولى بكن.. والمدينة المنورة أكرم لكن ..ألا تتوق أنفسكن لزيارة المسجد الحرام؟؟ ألا تشتقن لرؤية الكعبة المشرفة؟؟ الم تشعرن بالحنين لمسجد رسول الله؟؟ لقد حان الوقت لتؤدين فرضكن..الحياة غير مضمونة..والظروف كذلك .
نادانا والدي ، وذهبنا مسرعين ، وأصواتنا تتعالى ، فرح ، ومرح لا حدود لهما ، وما هي إلا دقائق معدودة وانطلقت بنا السيارة إلى المطار ، ونحن نحلم بالسعادة التي اعتدنا عليها كل عام ، والمتعة التي نحصل عليها في كل بلد نسافر إليه .
أزيز الطائرات ، صالات المطارات ، تعدد الجنسيات ، هذه الأشياء التي خالطت دماءنا ، وأصبحت جزءاَ من حياتنا ، نجد في المطار الكثير من هواة الأسفار ، تعارف ، صداقات سريعة ، وأحياناَ مصادفات غريبة ، إجراءات روتينية في المطار ، وانتظار طويل في صالة الرحلات الخارجية ، وهاهو مكبر الصوت يصدح برقم رحلتنا ، ويرشدنا إلى البوابة المخصصة ، حملنا متاعنا اليدوي ، وذهبنا مسرعين ، تأكد المسئول لدى البوابة من بطاقات صعود الطائرة ، دلفنا عبر الممر ، جلس كل منا في المقعد المخصص له ، كنا نمني أنفسنا برحلة مميزة هذا العام ، رحلة مختلفة عما مضى من رحلات .
انطلقت بنا الطائرة ، شعرنا لحظة الإقلاع برهبة ممتعة ، تماسكنا الأيدي حتى استقرت الطائرة ، ذهبنا وكلنا أمل في الحصول على جرعات وافية من المتعة ،الانطلاق ، الحرية ، هبطت بنا الطائرة ، أكمل والدي الإجراءات المطلوبة ، استلمنا أمتعتنا ، توجهنا بعدها إلى أفخم فندق في المدينة ، فقد حجزنا فيه مسبقاَ ، وصلنا متعبين ، ولكننا لم نصبر ، نريد التجوال من اليوم ، سنستغل كل لحظة من وقتنا ، لن نضيع لحظة في الراحة أو الكسل .
لقد انطلقنا في موعد مع السعادة ، فكان موعد مع الألم، أمي تشعر بالضيق ، والدوار، لعله تأثير الطائرة، فالرحلة كانت طويلة ، وشاقة، آلام مؤقتة سرعان ما تزول ، هذا قرص للصداع ، وهذه حبة للغثيان ، سيكون الحال على ما يرام ، لم نخرج في ذلك اليوم ، لا بأس سنعوض في الغد .
استيقظنا في اليوم التالي مبكرين ، أنين أمي أيقظنا ، تأوهاتها لم تنقطع ، آلامها تزداد ،طلبنا الطبيب ،منذ اللحظة الأولى ، قرر المطلوب ، لا بد من نقلها إلى المستشفى ، الأمر ليس عادياَ ، هذه المرة مختلفة ، بدأ شعور السعادة يتحول ، بدأت قلوبنا المنبسطة بالانقباض ، ألقى والدي ببعض النصائح المقتضبة، لا تفتحوا لأحد ، تأكدوا من إغلاق الباب ، سأتصل بالهاتف أو أعود إليكن ، اصطحب أمي إلى أقرب مستشفى .
مرت الساعات ثقيلة ، كئيبة ، عاد والدي بعدها وحيداَ ، عاد بوجه غير الذي ذهب به ، عاد وكأنما وضع عشرون عاماَ على عمره الحقيقي ، سألناه عن أمنا ، ستمكث في المستشفى قليلاَ ، لا بد من إجراء بعض الفحوصات ، والتحاليل السريعة ، حضرت للاطمئنان عليكن ، سأعود إلى المستشفى .
خرج مسرعاَ ، عشنا لحظات رهيبة ، أفئدتنا كانت تتنقل بين الرجاء والخوف ، نظراتنا تلتقي ، ألسنتنا عاجزة عن التعبير ، رفعنا أيدينا وقلنا يا رب ، لأول مرة نشعر بالوهن النفسي ، والأسى ، والخوف من القادم المجهول .
مرت أيام قليلة وكأنها دهور طويلة ، والدي صامت، شارد الذهن ، ولكننا بدأنا نستشف الحقيقة ، ملامحه الحزينة أوحت لنا بالحقيقة المرة ، نظراته الزائغة نطقت بالوضع الخطير ، الوضع الصحي المتدهور لأمي ، سبحان الله ، أحداث لم تكن بالحسبان ، وتطورات لم نتوقعها .
بعد أيام ، ذهبنا لزيارتها ، تغيرت جذرياَ خلال أيام قليلة ، ضعف ، وهن ، عجز ، تهذي ببعض الكلمات ، وتردد بعض العبارات ، أريد أن أعود ، أريد أن أموت هناك ، تغير حالها ، وتبدل شكلها ، فمن يراها الآن لا يصدق نفسه من سرعة تحولها ، ذهب كل شيء في أيام قليلة ، الجمال ، والحيوية ، والنضارة ، والأناقة ، فقد كان من يراها قبل فترة بسيطة ، يظن بأنها أخت لنا، أما الآن فسبحان مغير الأحوال ، طمأنها والدي وهو غير مطمئن:- ستكونين بخير ، الطب تطور ، الله قادر على كل شيء .
نظرت إلينا والألم يعتصر قلبها ، سألتنا والحسرة تملأ فؤادها :-هل تعرفون ما الذي أتمناه في هذه اللحظة ؟ استرسلت في الكلام وأجابت بنفسها :- أتمنى زيارة المسجد الحرام ، أتمنى رؤية الكعبة المشرفة ، أرغب في أن أصلي في مسجد رسول الله .
أخذ والدي يعد العدة للعودة إلى الرياض ، تشتت ذهنه بيننا وبين أمي ، الإجراءات الروتينية تأخذ مجراها في كل مكان ، جوازات ، تذاكر ، المستشفى ، الفندق ، المواصلات ، أيام على هذا الحال ، بالكاد يجد فرصة ليأخذنا للزيارة .
عدنا إلى الرياض ، عودة لم نعتادها من قبل ، فوراَ إلى أكبر المستشفيات ، أجساد منهكة ، مشاعر ممزقة ، أفكار متلاطمة ، كيف ذهبنا ، وبأي حال عدنا ، أين الأهل والأحباب ؟ أين الاستقبال الذي اعتدنا عليه كل عام ؟ أين الولائم التي تقام فرحاَ بمقدمنا ؟ وجوم ليس له حدود ، وأيام تمر، وتكبر معها الآلام والأحزان .
صحتها في تدهور مستمر ، وكل يدلي بدلوه ، انقلوها لذلك المستشفى ، هناك طبيب بارع في تلك المدينة ، لماذا أغفلتم الطب الشعبي؟؟ اذهبوا بها إلى فلان ، علاجه فعال ، أثبت جدارته كثيراَ .
بعد أيام ، يأتي الخبر ، كما توقعناه ، وأعددنا أنفسنا لتقبله ، انتقلت إلى رحمة الله ، ثلاثة أيام لم نذق فيها طعم النوم ، مرارة شديدة ، وحزن جارف ، لم يمر خلالها الطعام أمام أفواهنا ، هذا داخل ، وهذا خارج ، ورنين الهاتف لم يتوقف ، المواساة من الجميع ، وكلام العزاء يتردد .
تحول والدي من هول المصاب إلى شخص آخر ، يهذي ببعض الكلمات ، يتمتم بجمل غير مفهومة ، يتحدث بينه وبين نفسه ، تغيرت ملامحه ، الحزن تمكن من كل عضو في جسده المنهك ، لم يكن كبيراَ ، هدته الهموم والأحزان ، وأضافت إلى عمره الحقيقي الكثير من السنوات ، مرارة الندم لديه كانت على أشدها ، يقظة الضمير جاءت وبقوة ، بدأ يعيد حساباته مع نفسه ، نفض الغبار عن مصحف في مكتبته ، أخذ يتلو كتاب الله ، كان يتردد بين القرآن والمسجد ، استمر على هذا الحال لمدة طويلة .
استوعبت عقولنا المصاب ، واختزنت نفوسنا الألم ، والحزن لم يخبو بعد، لكن الحياة لم تتوقف ، عاد والدي إلى عمله ، وعدنا إلى مدارسنا ، وذكريات والدتي تعيش بيننا ، صارت جزء منا ، هنا كانت تجلس ، وهكذا كانت تعمل ، وكذا كانت تقول ، وهذا تحبه ، وهذا تكرهه ، هذه الصفة ترضيها ، وهذه تغضبها .
دخل والدي في ذلك اليوم مبتسماَ ، استبشرنا خيراَ ، اتجهنا نحوه بسرعة ، ها قد عادت الابتسامة إلى بيتنا ، من خلال أهم فرد فينا ، ما الخبر ؟ ماذا حدث ؟ أجاب على أسئلتنا بسؤال لم نتوقعه :- ما رأيكن برحلة جميلة ؟ رحلة !! أجبنا سوية وعلى الفور :- وهل هذا الوقت مناسب للرحلات ؟؟ أجاب بابتسامة أخرى:- ولكنها هذه المرة مختلفة تماماَ، سنزور أجمل البقاع على وجه الأرض، مكة المكرمة، والمدينة المنورة، نؤدي العمرة، ونصلي في مسجد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
----------------
م/ن

الفقير الى ربه
30-11-2012, 10:12 PM
الحيـــــــــــــاء :
أختي الأم المسلمة :
ألا ترين أن الحياء قل ما نجده هذه الأيام إلا من رحم الله !
إن أعظم شيء تمتلكه المرأة هو حياؤها, أين الحياء هذه الأيام ألم تسألي نفسك ماذا حدث لبناتنا ؟
يقول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم : ( الإيمان بضع وسبعون شعبة والحياء من الإيمان ), ووصف حياء النبي صلى الله عليه وسلم أنه أكثر من حياء العذراء في خذرها , أي أن الحياء مرتبط بالعذراء أكثر من غيرها .
بناتنا حفظكن الله وهداكن حافظوا على الكنز الغالي الذي لا يقدر بكنوز الأرض فلماذا نراكن تركضون وراء موضات وقصات شعر وقنوات هابطة ومجلات خليعة ليس فيها أي خير غير الفتن والانشغال بها وانترنت وبلوتوث الذي نسفا حياء من بعض بناتنا وصداقات حتى أصبحنا نتفنن بالفتن ونتفاخر بها .أليس هذا حاصل لبناتنا أو لبعض بناتنا ؟

أختي الأم :
أترضين لأبنتك عيشة ليس فيها خوف من الله تعالى وتهاون بأوامره وتخاذل بسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم .
* أحرصي أختي على مراقبة أبناؤك وحاولي أن تستعيدي تقويمهم بما يرضي الله سبحانه وتعالى .
* أغرسي فيهم حب الله تعالى والخوف منه ومن عذابه وعرفيهم بعقيدتنا الإسلامية وأن أقل تهاون نحاسب عليه كما روى البخاري في صحيحة والإمام أحمد في مسنده عن أبي سعيد الخذري رضي الله عنه أنه قال : \" أنكم لتعملون أعمالاً هي أدق في نظركم من الشعر كنا نعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات .
الموبقات أي المهلكات
* ألزمي بناتك الحجاب الشرعي فإننا مأمورون من الله تبارك وتعالى بذلك , قال تعالى : (يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً )[الأحزاب : 59]
* اعلمي أختي الأم أن للحجاب شروطاً وهي :
أولاً : أن تكون سميكة لا تظهر ما تحتها ولا يكون لها خاصية الالتصاق .
ثانياً : أن تكون ساترة لجميع الجسم , واسعة لا تبدي تقاطيعه.
ثالثاً: أن تكون مفتوحة من الأمام فقط ,تكون فتحة الأكمام ضيقة.
رابعاً : ألا يكون فيها تلفت إليها الأنظار , وعليه فلابد أن تخلو من الرسوم والزخارف والكتابات والعلامات.
خامساً : ألا تكون مشابهه للباس الكافرات أو الرجال .
سادساً : أن توضع العباءة على هامة الرأس ابتداء.
سابعاً : وأن لا يكون متطيباً أي فيه عطراً.
* لا تجعلي بناتك يكثرن الخروج إلى الأماكن العامة وإن خرجن لابد أن لا يكن وحدهن أو يكون معهن محرم لهن يحافظ عليهن, يقول الله تعالى في كتابه العزيز :
(وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً )[الأحزاب : 33]
* لا تنسي أختي الأم الأسواق وما يحدث فيها ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أحب البلاد إلى الله مساجدها وأبغض البلاد إلى الله الأسواق.
* لا تنسي أختي الأم أن تنبهي ابنتك على عدم التطيب عند خروجها من المنزل وأن تخفض صوتها وأن تمشي مشية ليس فيها تغنج وعدم مزاحمة الرجال في الأسواق وذلك لتجنب الفتنة وصدق رسولنا الكريم بقوله : \" المرأة عورة إذا خرجت استشرفها الشيطان \"
* أنظري ماذا يحدث من القنوات من المسلسلات الغير هادفة فإن أبناؤنا أصبحوا يحفظون الأغاني وأخبار الممثلين أكثر من حفظ كتاب الله و سيرة نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم .
* المجلات الهابطة التي جعلتهم يلتهون بالدنيا وينسون آخرتهم . حببي إليهم قراءة الكتب التي تنفعهم وتعرفهم على دينهم وشريعتهم وما شرعة الله لنا فإن كثير من أبناؤنا وبناتنا لا يعلمون شيئاً من تعاليم ديننا وما أمرنا به الله تعالى . فيجب على كل مسلم معرفة شريعتنا الإسلامية حتى نقوم بواجبنا نحو هذا الدين .

* أختي الأم الانترنت سلاح ذو حدين كوني مع ابناؤك دوماً حتى تتعرفي على المواقع التي يدخلونها وعرفيهم أن الإنترنت بحر ليس له نهاية وأن عليهم أن يأخذوا منه ما ينفعهم في دنياهم وآخرتهم فعن ثوبان رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم : \"لأعلمن أقوام من أمتي يأتون يوم القيامة بأعمال أمثال جبال تهامة بيضاء فيجعلها الله هباء منثورا ,قلت :يا رسول الله صفهم لنا ,جلهم لنا, لا نكون منهم ونحن لا نعلم قال :أما إنهم إخوانكم , ومن جلدتكم , ويأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها \" .صحيح الجامع

وأخيرً أخواتي الأمهات أوصي نفسي وأوصيكن بتقوى الله والحرص على طاعة الله تعالى في السر والعلن وادعو الله الحي القيوم أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن.

الفقير الى ربه
30-11-2012, 10:38 PM
سامحني يا أبي . .

http://saaid.net/gesah/img/cc877ccc89.jpg
كنت أشعر بحاستي . . أن هناك شيء ما سيحصل . .
كل ما يدور تلك الأيام كان يدل على ذلك . . أبي ترك المنزل . . وأمي تبكي طوال الوقت .
وهمسات تدور هنا وهناك بين خالاتي . . واتصالات جدية بالهاتف . .
ولم يطل الوقت قبل أن أصدم تماماً بما لم أتوقعه أبداً . . طلاق أمي وأبي . .!
كانت الخلافات بينهما كثيرة جداً . . وقد تعودت على ذلك منذ طفولتي . . لكن لم أتصور يوماً أن يتم الانفصال بينهما . .
لا أستطيع أن أصف شعوري لحظتها.. حين أخبرتني خالتي بذلك.. رغم أني كنت في المرحلة الثانوية.. إلا أني شعرت بأني عدت طفلة صغيرة.. لا تعرف كيف تتصرف ولا كيف تنحكم في مشاعرها..
أغرقتني نوبة طويلة من البكاء.. لم أعرف كيف أوقفها.. وبقيت أبكي طوال ليلتين متواصلتين..
لم أكن قادرة على تصور فكرة أن ينفصل أبي وأمي عن بعضهما.. أن يتركنا أبي.. ويعيش بعيداً عنا..
لم أكن قادرة على تخيل مكانه الخالي على سفرة الإفطار كل صباح قبل ذهابنا لمدارسنا.. ولا قادرة على تصور المجلس خالياً منه حين يجلس كل مساء يحتسي ق***ه ويقلبَّ أوراق صحيفته..
كنت لا أعرف لمن أشعر بالرثاء..
لأمي المسكينة التي صبرت كثيراً.. وضحّت.. وتحمَّلت منه الكثير.. ثم تفاجأ الآن بأنه قد تركها وحيدة..
أم أشعر بالرثاء لأبي المسكين.. الذي لا أعرف أين سيذهب الآن.. من سيعتني به.. ومن سيصحبه..
لقد تحمَّل أيضاً هو الآخر من أجلنا..
لكن شيئاً ما كان يجعلهما غير قادرين على العيش معاً.. كانا مختلفين تماماً.. في كل شيء.. وكانت حياتهما معاً كمزيج من الزيت والماء.. مهما امتزجا.. فإنهما لا يختلطان معاً.. أبداً..
كنت أشعر أني ضائعة ومشتتة بينهما..
لكن الطلاق.. لم أكن أفكر به أبداً أبداً..
وفيما بعد.. بعد أن انفصلا تماماً.. عشنا فترة طويلة ونحن نشعر بفجوة كبيرة في حياتنا..
كنت أشعر بحزن كبير تجاه أمي.. وتعاطف تجاه أبي..
لكني أيضاً.. كنت أكن لوماً وعتباً كبيراً على أبي.. فقد انقطع عنا تماماً.. ولم يحادثنا أو يسأل عنا لمدة شهرين كاملين..
ولكن بعد فترة.. بدأنا نتأقلم شيئاً فشيئاً مع الوضع.. انشغلت أمي في دوامها.. وانشغلنا نحن بدراستنا وهواياتنا..
ورغم أن الجرح كان لا يزال في قلبي.. لكني بدأت أعتاد على لفجوة التي خلَّفها غياب أبي عن البيت..
وذات مرة اتصل علينا أبي.. وحادثني..
فلم أستطع أن أتحدث.. كنت مشتاقة له جداً.. وأحبه كثيراً.. لكن.. كنت أيضاً عاتبة عليه.. إذ تركنا هكذا ونسينا ولم يسأل عنا منذ عدة أشهر.. شعرت بشيء يخنقني، فلم أستطع أن أنطق حرفاً واحداً.. وأخذت أبكي وأبكي حتى سقطت السماعة من يدي..
ولم أتذكر من نبرات صوته الدافئ سوى (ربا.. كيف حالك؟.. لقد اشتقت لكم)
لم أكن أعرف من ألوم على من ألقي ذنب هذا الطلاق.. ولم أجد سوى ربي لألجأ إليه بالدعاء أن يكتب لنا كل ما فيه خيرنا..
وفي المدرسة كنت أعاني من الداخل.. لم أكن قادرة على التركيز ولا المشاركة في الفصل.. لكن أي معلمة لم تقدّر ظروفي.. لأني لم أجرؤ على مصارحتهن بما حصل.. ولم يسألنني بدورهن عن أية مشاكل قد أواجهها..
ولم أعد أحب أن أجلس مع زميلاتي كثيراً.. بل أصبحت أؤثر الوحدة أو الجلوس بصمت بينهن..
كنت أشعر أن في داخلي.. تفكيراً أسود.. يجعلني أحقد أو أغار من كل زميلاتي حين يتحدثن عن آبائهن، وعن نزهاتهن الأسرية. حين تقول إحداهن: (ذهبت مع أبي بالأمس إلى..) كنت أشعر بمس كهربائي يلسعني بقوة في صدري..
وكنت أقول لنفسي كثيراً.. ما هذا يا ربي.. هل أصبحت شريرة لهذه الدرجة؟ أيعقل أن تحقدي عليهن فقط لأن لديهن آباء؟
وكنت أستغفر الله في سري دائماً.. لكن ذلك الشعور كان أقوى مني.. وكنت أشعر دون إرادتي أني أتمنى لو كنت مكان أي واحدة منهن.. أو.. أحياناً.. كنت.. كنت أتمنى لو يتطلّق آباؤهم وأمهاتهم كما حصل لي.. كنت أتمنى أن يذوقوا ما ذقته.. وأن يعيشوا مأساتي..
بعد مدة.. اتصل أبي مرة أخرى.. وحاول محادثتي.. لكني رفضت.. كنت أتمنى في سري أن أحادثه وأعرف أخباره.. كنت أحبه كثيراً.. لكن.. كنت عاتبة عليه جداً.. لأنه تركنا هكذا.. بكل سهولة ورحل..
وحاول أبي عدة مرات زيارتي أو محادثتي.. لكني وبلا إرادة مني.. كنت أرفض بشدة..
وازداد تعنتي أكثر وأكثر حين علمت أنه سيتزوج..
شعرت بأنها الطعنة الأخرى التي يوجهها أبي لنا.. شعرت بأنه يفعل أمراً خطأ.. أمراً معيباً له..
كيف يتركنا ويتجاهلنا.. والآن ويذهب لامرأة أخرى؟
كان تفكيري متجمداً تماماً وغير قابل للتغيير
بدأت أشعر أن أبي هو سبب ما نعيشه من تشتت.. فصببت جام غضبي عليه..
لكن ذات مرة وبعد زواجه أصر على رؤيتنا وأخذنا معه في زيارة لرؤية زوجته الجديدة.. وحين رفضت هددنا بأخذنا من والدتنا خاصة وأننا بنات..
وانصعت لأمره.. وكان لقاء جامداً..
تجاهلته فيه تماماً.. رغم أنه كان محملاً بالهدايا لنا.. وكان المسكين مشتاقاً جداً لنا..
كنت أشعر أني حانقة عليه بشدة..
شيء لا يمكن وصفه.. أحبه.. ومشتاقة إليه.. لكن عاتبة وغاضبة إلى أبعد حدٍ عليه.. لدرجة أني لا أريد حتى رؤيته أو الجلوس بقربه..
كنت أشعر أنه لي.. أبي.. أبي لنا..
فلماذا يتركنا ويرحل.. نحو امرأة أخرى..
وحين رأيتها ومدت يدها للسلام عليّ.. أدرت وجهي عنها ومددت يدي ببرود.. وملامح وجهي تزدريها بشدة..
حاولت أن تتحدث معنا بطيبة، وأن تستدرجنا في الحديث.. لكني كنت أصوب نظراتي الحادة تجاه أخواتي الصغار حتى لا يتحدثن معها.. وكنت قد هددتهن قبل قدمونا حتى لا يتجاوبن معها ولا مع أبي..
شعر أبي بخيبة أمل.. وأعادنا بهدوء بالسيارة دون أن نتبادل حتى كلمة واحدة..
وحين وصلت إلى المنزل.. أسرعت نحو غرفتي..
وأخذت أبكي بحرقة.. كنت أعلم أني أحبه ولا أود أن أعامله هكذا.. ولكن لا أستطيع..
لم أعرف لماذا كنت أبكي بالضبط.. لكني شعرت بحرقة في صدري.. وددت لو أصرخ بشدة حينها..
تمنيت لو أفتح عيني فأجد نفسي قد استيقظت من حلمٍ مرعب.. ويعود أبي إلينا.. هنا.. كما كان من قبل.. أبي الذي نحبه ويحبنا.. ولا يحب أحداً غيرنا..
لكن.. هيهات..
-----------------------------
يتبــــــــــــع

الفقير الى ربه
30-11-2012, 10:51 PM
وذات مرة.. سمعته.. كان شريطاً رائعاً.. عن بر الوالدين.. كنت عائدة من المدرسة.. وسمعته في سيارة خالي.. شعرت بأنه هزني من الأعماق وأيقظني.. وفجأة أحسست بأني حقيرة.. وصغيرة جداً.. وأتفه من أي مخلوق على الأرض.. أيعقل ما قمت به؟
فقط لأن الله لم يكتب لوالديَّ أن يعيشا معاً.. أقرر مقاطعة أبي ونسيان كل أفضاله عليّ؟.. هل لمجرد كونه انسحب بهدوء من حياتنا فإنني أشن عليه حرباً شعواء..؟ إنه لم يسيء إلينا بأي شكل.. لم يقصر في حقوقنا.. ولا تربيتنا ولم يبخل علينا يوماً بأي شيء نحتاجه – حتى بعد أن تركنا.. بل إنه يحاول أن يرانا وأن يأخذنا لزيارته.. بينما أنا أرفض؟!! هل هذا عدل؟..
كم أنا غبية ومتعجرفة.. إنه السبب بعد الله في ظهوري لهذه الحياة.. وهو من سهر وقلق على راحتي حين مرضت وهو من حرص على تدريسي ورعايتي في الصغر.. وبعد كل هذه الأفضال.. أعاقبه لمجرد كونه اضطر لأسباب قاهرة أن ينفصل عن أمي؟!
بدأت أعيد حساباتي وأفكر من جديد..
وشعرت بحنين كبير لوالدي.. وخفت أن يقبض الله روحي قبل أن أرضيه عني.. نعم لابد أنه لا يزال متضايقاً لما واجهته به من جفاء..
وما أن وصلت إلى المنزل.. حتى أسرعت ورفعت سماعة الهاتف واتصلت عليه..
- أبي.. أبي.. أنا آسفة.. أرجوك سامحني..
- ربا.. ماذا هناك.. ما بال صوتك هكذا.. هل حصل شيء؟
- أبي.. أنا أحبك.. أقسم بالله أني أحبك.. لكن.. لا أعرف لماذا..
وانقطع صوتي لأني لم أعد أعرف ماذا أقول وشهقات البكاء تخنقني.. فصمت قليلاً ثم قال..
وأنا أيضاً أحبك يا ابنتي.. وأعرف تماماً لماذا كنت تتصرفين هكذا.. أعرف أن الأمر شديدٌ عليكن.. ولكن هذا قدر الله.. ماذا أفعل.. أنا أحبكن يا ابنتي وسأظل أحبكن.. ثقي بذلك..
- هل أنت راض عني إذاً..
- نعم بارك الله فيك..
بعد ذلك.. تغيَّرت أشياء كثيرة في داخلي.. ولم أعد أشعر بذلك الحزن وتأنيب الضمير الذي كان يخنقني.. أصبحت حياتي أكثر إشراقاً وراحة.. أصبحت أحرص على بَّر أبي وصلة رحمه وأحاول إرضاءه عني بكل الوسائل..
قبل شهر أنجبت زوجة أبي طفلاً.. شعرت لوهلة بشيء من الغيرة لأنها أنجبت ولداً بينما نحن كلنا بنات.. لكن أبي قال لنا بالحرف الواحد وأمام زوجته..
- ثقي يا ربا.. أن أحمد لن يكون أغلى من أي واحدة منكن.. ووالله أني لن أفضله بأي شيء عليكن، فكلكم أبنائي ولا فرق بينكم..
فشعرت بارتياح جميل.. وكانت زوجة أبي طيبة جزاها الله خيراً حين سمحت لي بأن أضعه في حضني وأحمله بكل ثقة..
لأبدأ مرحلة جديدة من حياتي وصفحة بيضاء صافية.. لا مكان فيها للحقد والكره إن شاء الله
-----------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
30-11-2012, 11:01 PM
على الشاطئ . .

http://saaid.net/gesah/img/e79cf21700.jpg

شاطيء جدة يصبح ساحراً في أواخر الشتاء . .
الريح البحرية المنعشة تهب برقة . . محملةً برائحة تذكرني بقصص السندباد . .
والأضواء تتراقص على صفحات الموج وكأنها مدينة عجيبة تحت البحر . .
أفتح رئتي لأستنشق المزيد من هذا الهواء المنعش . . علّ رطوبته تروي شيئاً من ظمأ في صدري . .
فجأة . . شعرت بشيء أملس ينساب فوق خدي . . تلمسته . . إنها دموع . .
انساب المزيد منها حتى وجدت نفسي أبكي كطفل صغير تائه . . ولا أعرف كيف ولا لماذا . .
انتبهت لأصوات أخوتي وأبناء خالتي الصغار وهم يلعبون حولي . . فأخفضت صوتي . . وأخذت أنشج بهدوء . . دون أن يشعروا . .
- (سماح) .. هيا يا ابنتي .. تعالي اتعشي..
- لا أريد يا أمي..
أصرّت أمي وخالتي عليّ لكني أشرت لهما بأني شبعى ولا أريد.. وبقيت في مكاني على الشاطئ..
شيء ما كان يقض مضجعي ويحرمني السعادة والتمتع في الحياة.. شيء أعرفه جيداً..
إني أغرق فيه.. كما قد يغرق طفل في أعماق هذا البحر..
الفرق.. أن الطفل يستطيع أن يصرخ حينها ويطلب المساعدة.. قد يلوح بيده هنا وهناك طلباً للنجاة.. لكن أنا..
أغرق بصمت وهدوء.. دون أن يشعر بي أحد.. ودون أن أستطيع أن أبوح لأحد..
أشعر بالعطف على نفسي المسكينة كم تحملت وهي لم تجاوز عامها السادس عشر..
كم عانت وخافت وبكت وهي لم تزل في بداية حياتها..
كل ذلك.. بسبب (حنان) .. نعم.. إنها السبب.. هي التي زينت لي هذا الطريق الشائك.. هذه الـ..
كلا.. بل إن أمي هي السبب.. نعم.. أمي التي لم تهتم بي يوماً ولم تحبني.. لقد تركت لي الحرية المطلقة دون أن تسأل عني أو حتى تشك بي ولو للحظة.. ألا تعلم أني بشر.. ضعيفة.. لماذا لم تحتويني يوماً ولم تسألني عن مشاكلي.. لِمَ لم تسألني يوماً إلى أين أذهب مع السائق ومع من كنت أخرج؟.. لماذا يا أمي.. لماذا لا تحبيني وتحرصين عليّ..
لم أشعر أن أحداً يحبني.. حتى احتواني هو..
شعرت أني وجدت كل ما أحتاجه لديه.. الحب والحنان والرقة..
كنت غبية..
كلا! لم أكن غبية لهذه الدرجة.. أي فتاة مثلي كان بإمكانها أن تصدق ما قاله لقد كان مؤثراً في كل كلمة قالها.. كيف لي أن أعرف أنه لم يكن كذلك؟ إنه ليس ذنبي أن صدقته.. ربما.. هو ذنب.. لا أعرف!
أحببته من كل قلبي.. ومنحته قلبي البريء المتعطش.. ورغم جفائه لا زلت غير قادرة على كرهه.. فلماذا تركني.. لماذا فعل بي هذا؟ لماذا حطّم قلبي وتركني ضائعة.. أتخبط باحثة عمن يحتويني بعده؟
استمريت في البكاء مدة طويلة.. حتى مر بائع البالونات.. وحوله بعض الأطفال..
- مدام.. فيه صرف خمسين ريال..؟
رفعت رأسي.. نظرت للبالونات الملونة.. ووجوه الأطفال البريئة حوله.. تنتظر صرف المبلغ.. ابتلعت عبراتي.. وأدخلت يدي في حقيبتي.. هذه ورقة عشرين ريال.. وهذه ورقة عشرة.. مم.. ماذا يوجد أيضاً.. هذه ورقة..! أوف.. إنها صورته.. جعدتها بيدي واستمريت أبحث.. نعم.. هذه ورقة عشرين أخرى.. الحمد لله!
- تفضل..
- شكراً مدام..
وناولني ورقة الخمسين..
لحظة.. لو سمحت إديني وحدة..!!-
حملق البائع فيّ للحظة وأنا أناوله المبلغ بكل جدية.. ثم ما لبث أن ناولني واحدة.. وأكمل سيره..
كانت البالونة حمراء جميلة.. على شكل قلب.. لوهلة شعرت بأنها قلبي الضائع الذي ذاب كمداً.. أمسكتها بيدي.. ثم ساورتني رغبة طفولية في أن أدعها تطير عالياً.. وأرقبها من هنا..
نظرت إليها طويلاً وضممتها.. ثم..
أطلقت يدي وتركتها تطير..
بدأت تطير بهدوء وأنا أرقبها.. شعرت في تلك اللحظة أني أحرر قلبي من سجن هذه العلاقة..
شعرت أني أحرر قلبي من سلطانه الظالم عليّ.. حين استغل طفولتي ونقاوتي ورقة قلبي..
وجعلني أسيرة لأحرف اسمه..
ترى.. أي حب هذا كان عليّ أن أتلظى بناره خلف أسوار الخوف والتردد وتأنيب الضمير..
أكان لهذا الحب أن يعيش..؟ كان يجب أن أعلم يقيناً منذ البداية أنه سيموت لحظة ولادته.. لأنه حب كاذب وغير شرعي..
توقفت للحظة عن هذا التفكير..
وأخذت أنظر إلى البالونة وهي تطير نحو السماء.. سبحان الله.. كم هي جميلة.. ضوء القمر انساب على هذه الغيوم فأكسبها غلالة رائعة.. والبالونة تطير.. وتطير.. ثم تخترق الغيوم.. وتطير.. عاااااالياً..
حتى اختفت..
فكرت لوهلة.. وماذا خلف هذه السماوات.. ماذا هناك..
سرت في جسمي قشعريرة غريبة.. حين تخيلت أن الله فوقنا الآن.. إنه ينظر إلي.. في هذه اللحظة.. ويعلم بكل ما يتردد في سري.. فانتابتني خشية لم أشعر بها من قبل..
سبحان الله.. إنه ينظر إليّ الآن.. وقد كان ينظر إلي منذ ولدت.. وحين كنت أحادث طارق في الهاتف.. وحين كنت أخرج معه.. يا الله.. كان الله ينظر إليّ في كل لحظة.. لكنه أمهلني.. وصبر عليّ وهو الصبور الكريم.. أكرمني ورحمني.. ولم يعجّل بعقابي أو بموتي حتى أموت وأنا عاصية..
تذكرت فجأة قصة روتها لنا معلمة فاضلة.. حين قالت.. أن سيارة أصيبت في حادث ومات من فيها.. وحين أخرجوهما وجدوهما فتاة وشاب.. فتخيلوا الموقف حين يحضر الأب والأهل.. ويعلموا أن ابنتهم ماتت وهي خارجة مع شاب..! فضيحة في الدنيا والآخرة..
توقفت لوهلة وتخيلت لو كنت أنا مكانها..
كيف سأسوّد وجه أبي وأمي وعائلتي.. وقبل كل ذلك.. كيف سيكون مصيري وموقفي.. هناك.. أمام الله؟
يا الله.. الحمد لله.. أن كتب لي النجاة من هذه العلاقة.. الحمد لله أني نجوت منه قبل أن يحصل ما لا يحمد عقباه..
الحمد لله أن رحمني ولطف بي وأمهلني حتى هذه اللحظة..
شعرت بانتعاش يسري في قلبي وكأنه عاد للحياة من جديد.. وبدأ ينبض بصوت الحياة..
أدخلت يدي في حقيبتي.. وأخرجت صورته.. نظرت إليها طويلاً..
أيها القاسي.. كيف استطعت أن تعبث بقلب فتاة مثلي بكل برود.. كيف كنت تدعي الحب الصادق والعشق.. وأنت أبعد الناس عنه..؟!
ابتسمت حين تذكرت عبارات حبه.. وأنا أتذكر لحظة اكتشافي لعلاقته بإحدى صديقاتي في نفس الوقت!
أشعر بالعجب حقاً كيف كان لي أن أصدقه طوال تلك المدة.. وأصدق أعذاره وحججه..
نظرت مرة أخرى.. يا الله! خلف ذلك المظهر الوسيم أكان يختفي شخص آخر.. كم كنت بلهاء حين عشقت القناع.. وبعت من أجله راحتي وهدوء نفسي.. بل بعت ديني.. حتماً إنك لا تستحق سوى الرثاء أيها الـ..
توقفت عن التفكير.. شخص مثله لا يستحق أن أخسر دقيقة في التفكير فيه..
مزقت صورته مزقتها تماماً.. إلى قطع صغيرة.. رميتها على الأرض ثم وقفت لأطأها برجلي.. شعرت في هذه اللحظة أني أرمي القيد الذي كان يكبلني ويحرمني السعادة.. الحمد لله.. يا الله.. اغفر لي وتب عليّ..
يا الله.. كم أنت رحيم وكريم.. أمهلتني وصبرت عليّ وأنا أعصيك.. فامنن عليّ بعفوك ومغفرتك وأنا عائدة إليك..
وفجأة.. شعرت بقرصة جوع، فقمت من مكاني لأجري نحو أمي وخالتي.. بقي شيء من العشاء؟ أنا جائعة!
وخلفي.. تهادت موجة ماء قوية غمرت مكان جلوسي..
وابتلعت بقايا صورته...
-----------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
30-11-2012, 11:07 PM
رحلتي مع الجمال . .

http://saaid.net/gesah/img/ah-t-36.jpg

منذ أن كنت في الخامسة وأنا لا أحب أبداً النظر إلى المرآة مثل بقية الأطفال . .
كنت أعلم جيداً بغريزتي الطفولية . . أن شكلي لم يكن جذاباً بأية حال . .
لكن علاقتي بالمرآة بدأت تزداد نفوراً أكثر فأكثر حين دخلت المرحلة المتوسطة . .
وذات مرة حين تشاجرت مع موضي ابنة المديرة . . قالت لي بكل احتقار :
"اسكتي . . أيتها القبيحة!"
كنت دائماً الفتاة الأقوى شخصية والأكثر دخولاً في المشاجرات.. وكان لساني مسموماً كما تقول أمي.. لكني يومها صدمت بالحقيقة التي صفعتني بها موضي.. وسكت لوهلة والدموع تغرق عيني.. ثم انهلت عليها ضرباً حتى لا يلاحظ أحد دموعي..
نظرت إلي المشرفة الاجتماعية بحدة.. كنت أعلم أنها تكرهني تماماً كما أكرهها.. لكني شعرت بالظلم يومها.. لأني كنت أعلم أنها لن تسمع كلامي.. ولن تفهمه أبداً..
كنت أعلم أنها تنفر مني بسبب شكلي.. لكني أبديت الجمود التام..
كانت تنظر لي بكل احتقار.. ثم صرخت في وجهي: (ألن تتأدبي يا بنت..؟ ألم يؤدبك أهلك ويربوك؟)
سكتُّ وأنا أنظر إلى الأرض..
التفتت نحو إحدى الإداريات بقربها ثم قالت هامسة بصوت خفيض جداً: (استغفر الله.. سوء خُلق وخلق!) .. لكني سمعتها.. ونزلت كلمتها كالسهم القاتل في قلبي.. لكني سكتُّ أيضاً..
انتهى اليوم بضربي بشدة بالمسطرة على يدي.. ثم قرار بفصلي لمدة أسبوع..
وحين عدت إلى البيت.. دخلت إلى غرفتي بهدوء.. وأقفلت الباب..
ثم نظرت جيداً إلى المرآة..
وجه أصفر، نحيف وطويل.. عينان جاحظتان.. أنف مقوس طويل.. فك بارز وأسنان متداخلة.. شعر خشن باهت ومنفوش بعد شجار اليوم..
والجسم.. هزيل ونحيف جداً بالنسبة لحجم الرأس الكبير..
مررت يدي على شعري.. ثم وجهي.. تلمست صدري الذي تبرز عظامه..
لم أجد علامة واحدة للجمال أو الأنوثة..
شعرت بعطف كبير على نفسي.. ولأول مرة أخذت أبكي بحرقة..
كنت أعلم أني لست على أي قدر من الجمال.. لكني لم أكن مستعدة لتحمل المزيد من الإهانات في حياتي بسبب ذلك..
ترى.. أهو ذنبي حتى أظلم بهذا الشكل.. أهو ذنبي حتى ينفر مني البعض فقط بسبب شكلي..
هذا ما جعلني أحقد على العالم أجمع.. حتى أمي التي لم أسلم من تعليقاتها يوماً..
(شين وقوي عين!) هذا ما تقوله أمي دائماً حين أصر على شيء.. موضي لم تكن لتستطيع إهانتي بأي شكل.. إلا بسبب شكلي.. إنها نقطة ضعفي التي يمسكني منها الآخرون دائماً..
مرت مرحلة المتوسطة مليئة بالمشاحنات والحقد على الجميع حتى أصبحت منبوذة.. كنت كالقطة المتوحشة المستعدة لمهاجمة كل من يحاول مسها بأذى أو حتى يقترب منها.. كنت أحاول إخفاء الطفلة الحزينة في داخلي بالظهور بمظهر القوية الجامدة التي لا تهتم ولا تأبه بما يقوله الآخرون عنها..
وحين وصلت للمرحلة الثانوية.. بدأت أشعر أني تعبت من ارتداء القناع.. وأني لم أعد قادرة على التمثيل أكثر من ذلك.. كان دور القوية صعباً ومتعباً ومؤلماً جداً.. ولم أكن قادرة على تقمصه بعد ذلك..
ولسببٍ ما لا أعرفه.. بدأت أشعر بالانكسار.. والهدوء.. ثم الانعزال..
كنت أجلس في آخر الصف.. بالكاد أعرف أحداً من زميلات الفصل.. وبالكاد تعرفني إحداهن..
متجنبة أن أسبب أي أذى لأحد.. أو أن أتعرض أنا بدوري لأذى من أي شخص..
في تلك الفترة.. بدأت أهتم بالقراءة.. لأقضي بها الوقت الطويل الذي أمضيه وحدي.. سواء في البيت أو المدرسة.. وبهذا أجد بعض السلوى عن انعزالي عن الناس..
ولعدم وجود من يوجهني لما أقرأ.. وجدت نفسي أغرق في قراءة دواوين الشعر.. وبالذات شعر الغزل.. أصبحت أفكر طوال الوقت بهذه الأبيات وبالرومانسية الحالمة التي تسبح فيها.. حتى لم أعد أفكر بشيء سواها.. غرقت في تخيلات حالمة جميلة حول قصص الحب.. واقتنعت أنه الهدف الوحيد للحياة في هذا العالم.
وكنت كلما غرقت في هذا التفكير أكثر، كلما شعرت بالأسى والحزن أكثر فأكثر على نفسي، وشعرت أني إنسانة ناقصة غير قادرة على تبادل الحب كغيري، وبالتالي غير قادرة على تحقيق هدف الحياة..
جلب لي هذا التفكير إهمال كل ما حولي حتى تردى مستواي الدراسي.. وانقطعت علاقتي بشكل أكبر مع أسرتي.. أصبحت دائمة السرحان وحين كنت أجلس وحدي كنت أبكي دون سبب..
حتى صحتي بدأت تتأثر أيضاً فكثرت أمراضي وساءت تغذيتي فازداد وجهي نحولاً وشحوباً.. مما زاد اكتئابي أكثر فأكثر..
وذات مرة.. أصرت أمي أن أذهب معها إلى حفل زواج.. كنت أرفض المبدأ تماماً.. وهي تعلم أني لم أحضر أي حفل زواج منذ كنت في الصف السادس لأني لست بحاجة لمزيد من نظرات الاستغراب أو همسات الشفقة..
لكنها – ولأول مرة- أصرت بشدة وأقسمت عليّ.. ربما لأنها كانت تريد أن تخرجني من حالة الانطواء والحزن التي كانت تثير شفقة كل أسرتي عليّ..
شعرت أني في مأزق.. لكني أجبرت نفسي على ارتداء فستان قديم بدا واسعاً عليّ.. حاولت وضع بعض المكياج لكني لم أعرف كيف.. وحين جربت وضع ظل أزرق بدوت كمهرج مضحك.. غسلت وجهي ومعه دموعي.. ثم ذهبت للحفل كما أنا.. وبقيت صامتة طوال الوقت أجاهد دموعي حين أرى البعض يتهامس وينظر إليّ..
في أحد الأيام.. طلبتني أبله هدى،مدرسة التاريخ، هذه الإنسانة أحبها لا أعرف لماذا.. تبدو كشخص يفهم ماذا تعني المشاعر.. واستغربت حين علمت أنها تريدني أن أشاركهم في أنشطة المصلى.. أنا؟.. المصلى؟
كانت تريد مني أن أساعدها في إعداد النشرات وترتيب المكتبة وتجهيز اللوح وغيرها.. لوهلة.. فرحت..
ثم فكرت.. ربما كانت مشفقة.. فقد رأتني أكثر من مرة أجلس لوحدي في الفسحة.. لكن.. حسناً.. لا بأس.. لأجرب..
وبدأت التجربة.. وهناك.. اكتشفت أشياء كثيرة.. اكتشفت أن هناك أشياء كثيرة في الحياة أهم من الحب المادي البسيط الذي نجمع في بوتقته كل معاني الحياة.. هناك الحب الأعظم.. حب الحليم الرحيم.. الله.. الذي خلقني ووهبني النعم الكثيرة.. وهبني العقل والسمع والبصر وسخر لي السماء والأرض وكل شيء..
الله الذي اختارني من بين الملايين لأكون مسلمة.. جعلني أسير.. وأتكلم وأسمع وأفهم.. منحني آلاف الآلاف من النعم العظيمة.. واختارني للابتلاء حتى يمحو ذنبي.. نعم.. حين خلقني بجمال بسيط كان يريد ابتلائي فهل أصبر أم سأكون من الكافرين بنعمه..
يا الله.. يا مولاي وسيدي.. أحمدك.. كم أحبك يا الله.. منحتني هذه الحياة.. فيئست منها وكأني أتذمر من هذه الهبة العظيمة.. أمضيت وقتي في الحزن والتذمر ولم أفكر في التوجه إليك سبحانك..
وبدأت أذوق طعم السعادة التي لم أذقها في حياتي.. وشعرت بالرضا عن نفسي.. بل بدأت أحبها وأحترمها.. وشيئاً فشيئاً بدأت ثقتي بنفسي تزداد حتى استطعت أن ألقي كلمة على الطالبات في المصلى عدة مرات.. كنت أشعر أنهن لا ينظرن إلى أسناني أو عينيَّ الجاحظتين بقدر ما ينظرن إلى الكلمات التي تخرج من قلبي..
أصبح جدولي مليئاً بالأنشطة.. وأصبحت أواظب على حفظ أجزاء من القرآن مع جماعة المصلى.. أصبح لدي صديقات يضحكن ويمزحن معي دون أن أشعر بأي نقص عنهن.. لأن ما يجمع بيننا لم يكن علاقة دنيوية بسيطة تعتمد على المادة والمظهر والشكل.. العلاقة بيننا كانت أسمى من ذلك.. كانت علاقة أرواح.. علاقة حب في الله.. حبٌ لأجل الروح التي حلقت وسمت في فضاء الحمد والشكر لله..
أصبحت أنظر لكل شيء بحب وجمال، حتى انعكس ذلك على حديثي وملابسي واهتمامي بنفسي التي أصبحت أحبها..
وذات مرة طلبت مني والدتي مرافقتها لحفل زواج.. كدت أرفض في البداية لكني براً بها وحباً لها أجبتها.. يومها.. اخترت فستاناً بلون السماء يظهر من أطرافه الدانتيل الأبيض.. وارتديت طقماً لؤلؤياً ناعماً.. سرحت شعري القصير بعناية.. فقد أصبحت أحبه وأعتني به برفق.. حولت خشونته لتموج جميل مع استخدام كريم للشعر.. ثم وضعت شريطاً حريرياً أبيض تتدلى أطرافه على كتفي.. وضعت شيئاً من كريم الأساس تحت عيني الجاحظتين.. ولأول مرة أشعر بجمالها وأنتبه لطول رموشي السوداء..
أمسكت بأحمر الشفاه وأنا مترددة.. كان فاتحاً وخفيفاً.. وبلون الورد.. وضعت شيئاً منه بخفة.. ثم وضعت تحت أذني زيتاً عطرياً برائحة الفل..
وشعرت بنفسي لأول مرة.. كفتاة.. نظرت جيداً في المرآة.. يا إلهي.. لا أصدق.. إنها أنا!
كان وجهي قد تغير وأصبح أكثر إشراقاً وعيني أكثر لمعاناً..
ماذا حصل يا ترى.. كنت أعلم أنه لم يكن الفستان.. ولا المكياج.. ولا رائحة الفل..
لقد كانت السعادة التي حين تنبع من روح الإنسان.. فإنها تنعكس جمالاً على وجهه ومن عينيه..
وفي الحفل.. كنت أسير مع أمي بثقة وسعادة.. واستطعت لأول مرة أن أشاهد الآخرين بمنظار الحب لا منظار الحقد والكره.. فلم أر أي نظرة شفقة أو سخرية.. فهذا كله لم يكن سوى في مخيلتي المريضة..
لقد عرفت أخيراً كيف تكون الفتاة جميلة حين تريد..
حين تعرف.. أين يكمن الجمال..
---------------------
م/ن

الفقير الى ربه
30-11-2012, 11:14 PM
حين قالت .. أنتِ بلا مخ!

حين كانت أستاذة منيرة تكتب درسها الممل على السبورة كنت أول من يقوم بقذف
الطائرات في اتجاهها . .
وكان هذا العمل يعد بطولياً بالنظر إلى عصبية أبله منيرة وحدتها . . لذا كانت
الطالبات يحاولن كتم ضحكاتهن التي لا تحتمل حين تضرب إحدى طائراتي الهدف مباشرة!
كانت تشتعل غضباً وصراخاً باحثة عمن قام بهذا لكنها عبثاً لا تملك أي دليل عليّ فقد
كنت ممثلة ماهرة جداً . .
لذا كانت تصب جام غضبها على الطائرات فتقطعها إرباً وهي تتوعدنا بنقص الدرجات التي كانت آخر ما يهمنا.. أو يهمني أنا شخصياً..
كنت الطالبة المهملة المثالية في تلك المدرسة الابتدائية.. وكان بالإمكان تقليدي وسام (أكسل) طالبة في المدرسة.. كل المدرسات كن يمقتنني وينفرن من تصرفاتي الهوجاء وإهمالي الدراسي.. كما أن أمي لم تكن تعتني بنظافتي وترتيبي كثيراً فاكتملت المأساة..
وفي كل مرة كانت المشرفة الاجتماعية تعطيني ورقة لأمي كنت أمزقها وأرميها في طريق عودتي للبيت.. أمي لم تكن تقرأ وحتى لو كانت تقرأ فهي لا تهتم أصلاً بهذه الأمور..
وذات يوم في حصة الرياضيات قالت لي أبله سلمى: (أنت لا تفهمين لأنك لا تملكين مخاً أصلاً مثل باقي البشر!!) كانت كلمتها قاسية جداً وجرحتني، لكني أبديت اللامبالاة ووقفت في صمت خلف باب الفصل لأكمل عقابي لعدم حل الواجب وأيضاً بسبب إضحاكي لزميلاتي طوال الوقت..
كنت مقتنعة تماماً أني لا أصلح لشيء.. وأن هذه المدرسة ليست لي ولا لأمثالي.. إنها للفتيات اللاتي يعشن مع أسرة طبيعية ويخرجن للنزهات مع أهاليهن.. إنها للفتيات المرفهات وليس المعذبات والمهمَلات أمثالي..
لذا لم أكن أهتم بأي شيء.. ورسبت للعام الثالث على التوالي في الصف السادس..
وفي السنة الأخيرة زاد شغبي وإهمالي حتى قررت المدرسة فصلي تماماً من المدرسة.. وعدت إلى البيت لأخبر أمي بأني يجب أن أذهب لمدرسة أخرى..
وبالطبع لم يكن لأمي أي تعليق حول ذلك.. فقد كان في مجلسها عدد من النساء وكانت مشغولة بالحديث والضحك معهن..
لذا طلبت من ابنة عمي المتزوجة أن تأتي معي لأسجل في مدرسة أخرى.. وذهبت معي وحاولنا.. لكن المديرة رفضت فقد كان سجلي حافلاً ولا يشجع على القبول بي في أي مدرسة..
ثم حاولنا في مدرسة أخرى وتم الرفض أيضاً.. ولم يكن أمامي سوى أن أعرض على والدي تسجيلي في مدرسة أهلية، لكنه رفض تماماً.. فقد كان مشغولاً بتكاليف زواجه المقبل.. ولم يكن يستطيع تحمل مصاريف جديدة..
عندها أيقنت أني يجب أن أجلس في البيت حتى يقضي الله أمره..
وبقيت في المنزل عامين كاملين.. لم أشعر خلالهما بأي شيء.. كنت أزور بنات عمي ويزرنني بدورهن أحياناً.. وفي الربيع كنا نخرج للبر.. ولم يكن هناك أشياء جديدة..
طوال تلك المدة كان هناك جرح يؤلمني رغم محاولتي لتجاهله.. إنه تيقني التام.. أني إنسانة فاشلة.. ولا فائدة لها في الحياة.. كانت كلمة أبلة الرياضيات لا تزال ترن في ذهني.. أنت لا تملكين مخاً مثل باقي البشر.. أنت لا تملكين مخاً..!
لذا برمجت حياتي كلها على هذا الأساس.. وهو أني انسانة بلا مخ.. بلا عقل.. همها فقط الضحك واللعب والحديث..
وكنت أعرف منذ طفولتي أني محجوزة لابن عمي مساعد.. صديق طفولتي.. والشاب العاقل الوسيم الذي تتمناه كل فتيات أسرتنا.. لكن لسببٍ لا أعرفه لم يتم الحديث حول هذا الموضوع أبداً رغم أني أصبحت أبلغ من العمر 17عاماً وهو عمر مناسب للزواج في نطاقنا العائلي..
وذات مرة سمعت همسات بين أمي وزوجة عمي، وبدت أمي غاضبة بعض الشيء.. ثم جاء دور أبي الذي ظهر غضبه جلياً.. وسمعت صراخاً بينه وبين عمي في المجلس.. لكن دون أن أعرف حول ماذا..
وبعد يومين.. عرفت الحقيقة من ابنة عمي.. لقد كانت المسألة كلها حولي أنا.. ومساعد..
فمساعد الذي بنيت أحلامي عليه.. لا يريدني.. مساعد الذي تخرج الآن من الكلية الأمنية لا يريد فتاة محدودة الأفق والتفكير مثلي.. إنه لا يريد فتاة ناقصة.. أو بلا مخ كما أخبرتني معلمة الرياضيات..!
وكانت هذه قاصمة الظهر بالنسبة لي..
لقد أصبت هذه المرة بشدة.. وفي صميم كبريائي..
استطعت تحمل الصدمة.. وتجاوزت الموضوع رغم الانقطاع الكبير الذي حدث بين أهلي وبين بيت عمي.. لكني أيقنت حينها أني يجب أن أتغير..
يجب أن أفعل شيئاً لنفسي..
واتخذت قراري بإكمال تعليمي عن طريق المنازل..
كان القرار صعباً في البداية.. وكنت مشتتة لأني أعود للدراسة بعد ثلاثة أعوام من نسيانها.. لكن عزيمتي كانت أقوى من أي صعوبات.. توكلت على الله.. وعزمت على التفوق وليس النجاح فقط في دراستي..
وبالفعل استطعت سنة بعد سنة اجتياز الصف الأول ثانوي وبتقدير جيد جداً.. وهو ما لم أحلم به في حياتي..
وبعد ذلك شعرت أني بحاجة لشيء يشغل وقت فراغي طوال العام.. فقررت الالتحاق بدار التحفيظ الجديدة التي فتحت قرب بيتنا..
وبالفعل التحقت بها وانسجمت مع المدرسات والطالبات وشعرت أني بدأت حياة جديدة.. فقد كان الجو ودوداً جداً.. وتحمست جداً لحفظ القرآن الكريم..
وذات مرة.. أشادت بي المعلمة وقالت أن لي حافظة قوية.. فطأطأت رأسي وقلت لها بخجل.. (أنت تجاملينني فأنا طوال عمري كسولة ولا أملك قدرات عقلية مثل غيري..)
نظرت إلي أبله هناء باستغراب وقالت.. (ومن قال لك ذلك؟)
قلت لها: (معلمة الرياضيات قبل ثمان سنوات)
عندها قالت لي وهي تبتسم : (على العكس تماماً أنت إنسانة ذكية ونبيهة جداً.. ربما كانت فقط ظروفك هي المؤثرة سلباً عليك، وحينما كبرت واستطعت تجاوز هذه الظروف؛ ظهرت قدراتك العقلية التي كانت خافية بسبب الإهمال وبسبب الظروف القاسية).
لم أستطع حبس دمعة ساخنة في عيني.. فطوال عمري لم أشكو لأحد معاناتي الحقيقية التي كنت أحاول اعتبارها أمراً عادياً.. لذا لم أشعر بنفسي إلا وأنا أسرد لمعلمتي شريط حياتي بكل آلامه..
حكيت لها عن قسوة أمي وعدم اهتمامها بي ولا بنظافتي ولا تعليمي وتربيتي منذ الطفولة، وحكيت عن أبي الذي لا نراه إلا نادراً بسبب انشغاله بزوجته الجديدة ثم طلاقه وزواجه من جديد.. حكيت لها عن تقتير أبي علينا وحرماننا من أبسط احتياجاتنا.. وعن أسرتنا حيث المشاعر لا أهمية لها ولا مكان سوى للقسوة والحدة في التعامل.. وحكيت كيف شاهدت أمي تضرب عدة مرات من قبل أبي.. وكيف سجن أخي عدة مرات بسبب العصابة الفاسدة التي يصاحبها، وعن الديون التي أغرقت كاهل أبي ودفعته لخلافات كثيرة مع إخوته.. حكيت لها كل ما كان يعتمر قلبي ويكبت أنفاسي منذ سنوات.. ثم حكيت لها عن قصة مساعد وكيف رفضني بسبب كسلي وغبائي..
وشعرت بالحرج.. كيف أخبرتها عن كل ذلك..
لكنها ابتسمت لي ربتت على كتفي وقالت.. (عزيزتي نفلة.. الإنسان هو ما يطمح أن يكون.. مهما كانت ظروفه.. أنت الآن على أعتاب طريقك الصحيح فاستمري به وسوف تصلين بإذن الله وتصبحين الإنسانة المحترمة التي تطمحين لأن تكوني إياها.. ثم.. انظري دائماً للجانب الأفضل.. أنت رغم كل تلك الظروف كنت وما زلت نفلة الطيبة المحبوبة التي يحبها الجميع لطيبتها ومرحها.. كما كنت نفلة الخلوقة الصالحة التي لم تنسق وراء المغريات أو تنحرف كما تعلل الكثيرات أسباب انحرافهن بظروف الأسرة.. أنت استطعت مقاومة كل ذلك.. وبالإضافة إليه طورت نفسك وشققت طريقك نحو النجاح في الدنيا والآخرة.. لقد نجحت في الدراسة ونجحت في حفظ نصف القرآن في سنة واحدة وهذا إنجاز كبير جداً ورائع يا نفلة.. أنت إنسانة رائعة وموهوبة ما شاء الله)
نظرت إلي مرة أخرى ثم قالت وهي تبتسم: (وسيعوضك الله من هو خير من مساعد فلا تقنطي من رحمة الله واستمري في طريقك).
انسابت كلمات معلمتي كالماء الزلال على الأرض العطشى المتشققة فتشربتها بعطش وارتاحت لها نفسي وشعرت أني أعطيت دافعاً قوياً للسير نحو النجاح..
والحمد لله بعد عام آخر تخرجت من الثانوية بتقدير لم يتوقعه أحد، كما أتممت ختم كتاب الله في نفس السنة. وفي نفس السنة أيضاً.. تقدم لخطبتي أحد أقاربنا الذي لم أتوقع يوماً أن يخطبني.. لقد كان مهندساً وقادماً للتو من الخارج بعد إكمال دراسته وكان يبحث عن فتاة صالحة.. لقد شعرت لوهلة أن هذا كثيرٌ عليّ.. بعد هذه السنوات كنت أتوقع أن أحظى بأقل من هذا بكثير.. لكن الحمد لله الذي وسعت رحمته كل شيء..
وتزوجت وعشت في سعادة ولله الحمد.. وشجعني زوجي على إكمال دراستي الجامعية بالانتساب..
وفي حفل تخريج الخاتمات لكتاب الله.. كنت أتهادى في سيري وأنا حامل في شهري الأخير.. وقد اجتزت السنة الجامعية الأولى في كلية الدعوة وبتقدير امتياز..
وفي لحظة تسلمي للشهادة شعرت بدموعي الساخنة تترقرق في عيني، وتمنيت لو ألتفت فأرى معلمتي في الرياضيات هنا بين صفوف الحاضرات..
--------------------
م/ن

الفقير الى ربه
30-11-2012, 11:21 PM
ولدت لأبقى

يوماً ما كان السكون يملأ داخلي . . عواطفي . . وكل جزء من نفسي . .
تخرجي من الجامعة والتحاقي بعمل رائع كان يزيد هذا الإحساس الجميل بداخلي يوماً بعد يوم . .
كنت وسأظل أرسم حلماً كبيراً لحياتي . . هدفاً جميلاً يحركني ويشعل في أعماقي قوة هائلة تزيل دائماً ما يعلق في طريقي من آلام وأحزان . . كنت دائماً وحتى الآن أهرب من واقعي الصاخب إلى حيث الهدوء والسكينة . . إلى صلاتي . . راحتي وسعادتي . . بعض من حولي لا يلتفت إلى هذه السعادة . . لذلك هم دائماً يحسدونني على هذا الرضا والأمان الذي يتخلل أنفاسي . .
http://saaid.net/gesah/img/ah-t-38.jpg
ذات صباح رسمت الحلم مرة ثانية ولكنه اليوم أقوى من أن يُرسَم.. إنه يوم تعييني رئيسة القسم في المستشفى.. ارتديت ملابسي وركبت السيارة وكلمات المدير التي تثني على اتقاني وتفاني في عملي تحيك الحلم بألوان ذهبية أخرى..
كان أبي يرمقني ونحن في السيارة.. نظرات أبي لم تكن تعجبني.. ترى ما الأمر؟.. لم كل هذا التوجس والقلق في عيني أبي؟..
وأخيراً تكلم أبي.. خلود!.. تنزلين الآن وتقدمين استقالتك فوراً!
نزلت هذه الكلمات عليّ كالصاعقة.. ماذا؟!.. استقالتي!.. لماذا؟ ماذا حصل؟.. ماذا هناك؟ لماذا أستقيل من عملي؟
لم يسمع أبي هذه الكلمات وهو يسبقني إلى مكتب المدير العام ليطلب منه شخصياً استقالتي..
تفاجأ المدير جداً.. خلود تطلب الاستقالة؟!.. لماذا؟ ماذا حصل؟..
نفس الكلمات أيضاً لم تلق إجابة من والدي..
واستقلت..
هذا الذي عرفته لمدة يومين.. أني استقلت فحسب..
بعد هذا الموقف العصيب شعرت بتعب شديد.. أخبرت أمي برغبتي في الذهاب إلى الطبيبة.. تغير وجه أمي.. الطبيبة؟.. لماذا؟!
عادي.. أشعر بتعب شديد.. لعله بسبب ما تعرضت له من صدمة..
لم ترد عليّ أمي.. إلا أنها أصرت على الذهاب معي..
وبعد الكشف.. أخبرتني الطبيبة أني مصابة بفقر حاد في الدم.. هنا تفاجأت بسؤال أمي.. فقط فقر دم ... هل أنت متأكدة؟
نعم .. أجابت الطبيبة ... وعيني لا تكاد تفارق وجه أمي .. ترى لماذا هذا السؤال.. ولماذا كل هذا الخوف في ملامح أمي .. كما أني طوال حياتي وأنا اذهب للطبيبة وحدي .. لماذا أصرت أمي أن تذهب معي هذه المرة؟
أسئلة كثيرة أخذت تدور في رأسي دون أن أجد لها أي تفسير ...
دخلت عليّ أختي في هذه الأثناء .. وفجأة وبدون أي مقدمات رمتني بكلمة كادت أن تقتلني .. (ماذا بك؟ .. كل هذا التفكير من أجله؟.. فقدته وافتقدت التنزه معه؟)
هنا فقط توقفت أخيراً فقد خرج أحد من الصمت المطبق الذي يحيرني وبلا شعور مني صرخت فيها بقوة
- ماذا تقولين؟
- أمرك انكشف لأبي وأمي.. وصلهم من أكثر من قريب أنك تخرجين مع أحد زملائك في عملك وعلاقتك به قوية ... لا داعي للإنكار..
أسرعت إلى أمي وأنا أكاد أسقط من هول الصدمة..
- نعم أختك قالت الحقيقة! هذا ما حصل بالطبع ... وأخر اتصال وصلني من خالتك .. تطلب مني أن أخرجك من هذا العمل حالا لهذا السبب..
دافعت عن نفسي كثيراً .. كثيراً جداً.. لكن .. هل صدقني أهلي بعد كل ذلك ... لا أدري ..
وبعد هذا الموقف العصيب بكيت كثيراً .. الآن عرفت سر إصرار والدتي على الذهاب معي للمستشفى كانت تريد أن تتأكد أني لست حاملاً..
أغلقت عليّ غرفتي لأيام طويلة ..
ذات ليلة كان السكون يملأ أرجاء غرفتي الهادئة ... وكعادتي أشعلت شمعة غرفتي الصامدة التي لم تحترق حتى الآن .. تنفست بهدوء .. شعرت أني افتقدت شيئاً غالياً انه أنيس حياتي .. إنها سجادة صلاتي التي من حبي لها دائما تبقى في مكانها ولا تتغير.. صليت كثيرا ودعوت الله كثيراً.. حينئذ بدأت نفس المشاعر والأحاسيس الدافئة تعود رويداً رويداً إلى نفسي تهدؤها وتسكنها.. أخذت ورقة وقلماً وبدأت أكتب..
ولدت في هذه الحياة لأبقى بإذن الله صامدة وقوية.. أبني نفسي وأسير في طريق حياتي مهما حدث .. وما زلت لن أحيد عن ذلك فلن أتوقف لأي سبب كان ..
بعدها .. واجهت مواقف قوية من أهلي ترفض عودتي إلى ساحة العمل مرة أخرى .. لكني صبرت وحاولت مرارا ... وبفضل من الله نجحت .. والتحقت بعمل أروع من السابق ... اثبت فيه وجودي وكياني ..

والآن وبعد مضي ما يقارب أربع سنوات على هذه الحادثة أصبحت اشغل منصب نائبة المديرة العامة في إحدى المؤسسات .. وبما أن الحقيقة لابد بإذن الله أن تظهر يوما ما فقد ذهبت إلى عملي السابق أبارك لإحدى صديقاتي زواجها.. هنا فاجأتني أنها تريد أن تخبرني بأمر هام وهو أن قريبي الذي توسط لي لأدخل إلى عملي السابق وتجاهلت اتصالاته التي لا داعي لها.. هو من أظهر هذه الإشاعة البغيضة وهو من نشرها في أوساط عائلتي..

هل أخبر أهلي..؟

سؤال سألته نفسي طوال طريق عودتي للمنزل..

- أبي..! أريد أن أخبرك شيئاً..

فرح أبي وقال..
- هاه يا خلود.. طلع الراتب؟

ضحكت بلا شعور مني..
- غداً يا أبي (إن شاء الله)..

قبلت رأس أبي الذي اعتاد أن أعطيه بعض المال منذ تقاعد..
تراجعت وسكت وأنا أردد في سري..
حسبي الله ونعم الوكيل.. وكفى..
----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
30-11-2012, 11:28 PM
غريبة في بيت أهلي


http://saaid.net/gesah/img/ah-t-39.gif
حين عدت من المدرسة ذلك اليوم . . ألقيت نفسي على السرير وأخذت أبكي وأبكي بحرقة . .
فقد شعرت حقاً كم أنا ضعيفة ومهانة . .
لا أعرف كيف سمحت لها أن تقول عني هذا الكلام . . لقد وصفتني بالمنافقة والكاذبة رغم أني أبعد الناس عن هذه الصفات . .
لكنها مشكلتي أنا . . نعم . . إنه ذنبي . .
لم أعرف كيف أعبّر عما أريد قوله . .ولم أرد أو أدافع عن نفسي . . يا لي من غبية حمقاء . .!
هكذا أخذت أردد على نفسي . . وأنا مستمرة في البكاء والنشيج . .
كنت أعلم أني على حق وأنني إنسانة بريئة مسالمة لكن سمر التي كانت تكرهني استغلت عبارة بسيطة قلتها لتقلب الموقف عليّ وتحرجني بكلامها الجارح أمام البنات . .
لا أعرف لماذا سكت تماماً ولم أعرف كيف أرد..
إنني هكذا دائماً جبانة ومترددة ولا أعرف كيف أتحدث مع الآخرين.. ثم أعود لغرفتي لأبكي على نفسي المهانة..
- (مي.. هيا دورك..!)
- آآ.. عـ.. عفواً أستاذة..لا أستطيع .. تفضلي موضوعي..
- كلا يجب أن تقرئيه بنفسك..
وأمام إصرار المعلمة كنت أقف وقطرات العرق تتصبب وأنا أشعر أن الدنيا تدور بي، وأن الجميع ينظر إلي.. لكني أحاول أن أتماسك وابدأ بالقراءة وأنا أتنفس بعمق.. ودقات قلبي تتصاعد حتى ينتهي الموضوع بسلام..
هكذا كانت تمر عليّ حصة التعبير برعب لأني أضطر خلالها للوقوف والحديث أمام الجميع..
كان والدي يعيرني دائماً لأنني لم أرث عنه قوة الشخصية والحديث بطلاقة.. فقد كان أبي اجتماعياً يعرف الكثير من الناس ويتحدث بطلاقة مع الجميع.. لكني كنت أعتقد أن لكونه مديراً لشركة كبرى دوراً في ذلك.. أما أمي فقد كانت مدرسة وتمتلك أيضاً قدراً من قوة الشخصية.. لكنها لم تفهمني يوماً أو تشعر بالعقدة التي أعاني منها..
ورغم كل العوامل الأسرية الجيدة التي كانت تحيط بي، حيث لم أتعرض للعنف أو الإهانة في المنزل.. لكن شيئاً ما كان يجعلني أشعر بالقلق والخوف دائماً.. كنت أخشى دائماً مجالسة الآخرين ولا أعرف كيف أتحدث أمامهم.. حتى أنني أصبحت منطوية ومنعزلة وقليلة الصداقات بسبب هذا الأمر..
وما زاد حدة الأمر أن الجميع في أسرتنا كان يتخذني مادة للسخرية نظراً لسرعة ارتباكي وضعف شخصيتي.. فقد كنت مشهورة بأنني أكثر من يحطّم الأواني ويدلق السوائل على المائدة.. حتى أنني أصبت بإحراج شديد يوم أن عرضت علي ابنة عمي أن أساعدها في صب القهوة لبعض الضيفات فقالت لي وهي تضحك بخبث:
- لا حبيبتي مي.. حتى تكبين القهوة عليهم وتحرقينهم مساكين؟!
حين كنت في المرحلة المتوسطة.. كنت شديدة النحف.. مما جعل نحفي سبباً آخر لإحساسي بالنقص عمن حولي، كما ساهم في إظهار ضعفي وارتباكي الدائم.. فزاد هذا من مشكلتي وجعلني أنطوي أكثر بعيداً عن نظرات الاستهزاء أو العطف.. وحين كبرت ودخلت المرحلة الثانوية.. تحسنت حالتي بعض الشيء، لكنني كنت لا أزال أشعر بأنني دائماً الأضعف.. وأن الآخرين أقوى مني وأفضل مني.. فحين تتكلم الفتيات عن موضوع ما وأود مشاركتهن أجد لساني عاجزاً عن الحديث فأتلعثم في كلامي وأقلب الكلمات والعبارات بشكل مضحك فيتحول انتباههن للضحك على أخطائي فيحمر وجهي وأزداد إحراجاً وأتمنى لو لم أنطق بحرف..
وحين تخرجت من الثانوية.. ازداد وضعي سوءاً.. فلم أعد أحضر اجتماعات أقاربي إلا نادراً وتحت إلحاح أمي الشديد.. وبقيت حبيسة غرفتي أقرأ وأطالع الكتب علها تغنيني عن وجود صديقة في حياتي..
لكني بدأت أشعر حقاً بالمرض.. لقد أدت بي هذه العزلة لمزيد من القلق والخوف من مواجهة الآخرين.. فأصبحت أشعر برعشة في أطرافي حين أضطر للجلوس مع ضيفة ولا أستطيع رفع نظراتي عن الأرض من شدة الارتباك..
لم أعد قادرة على الحديث حتى مع أفراد أسرتي فقد بدأت اللعثمة تزداد في كلامي وأصبحت أشعر بأن الجميع يهزأ بي وينتظر أخطائي حين أتكلم..
كنت أعلم أنني مريضة وأن بي خللاً نفسياً يمكن علاجه.. ولكن أحداً لم يراع ذلك بي.. لقد ازداد استهزاء أهلي بي دون أن يعلموا أن هذا يزيد حالتي سوءاً.. كانوا يعتقدون أني أفعل هذا بإرادة مني، ولم يقدروا يوماً العذاب الذي أتعذبه داخل نفسي بسبب هذه المشكلة.. لم يستوعبوا يوماً أني أقضي ليالٍ طويلة وأنا أبكي لأني لم أستطع شرح عذري لشخص أو لأنني تسببت في ضحك الجميع على تصرف قمت به..
إنه أمرٌ مؤلم.. مؤلم بشكل لا يمكن وصفه.. أن تشعر أنك مخلوق ضعيف.. وأن الناس كلهم أعداءك.. ولا يفهمونك ولا يتركون لك المجال لتثبت نفسك أمامهم..
لكن أهلي لم يقدروا الألم الذي أعيشه.. ولم يسعوا مرة لأن يفهموني..
كنت أشعر بالوحدة والغربة في قعر بيتي.. فالجميع مشغول.. أبي بعمله وخروجه المستمر.. وأمي بعملها وزياراتها العائلية.. وأخوتي بلعبهم وبالكمبيوتر..
وأنا الوحيدة في هذا البيت التي تعيش دون أن تتحدث مع أحد أو يتحدث معها أحد..
وبعد سنوات مريرة من المكوث في البيت.. بدأت أشعر بنظرات الناس تزداد قسوة.. (لماذا لم تتزوج؟) .. (هل ترفض الزواج؟) .. (مسكينة.. لا دراسة ولا عمل ولا زواج؟!)
شعرت بالأنصال الحادة تمزق قلبي وكأن هذا هو ما ينقصني.. المزيد من الاستهزاء والاحتقار..
عندها شعرت بأني بدأت أصاب بعقدة نفسية حقيقية وبخوف شديد جداً من مقابلة الناس.. أصبحت أكرههم وأخاف من الجلوس معهم لدرجة الرعب..
وذات مرة حين حاولت أمي إجباري على النزول للسلام على بعض القريبات في منزلنا.. رفضت ثم أخذت أبكي وحين ازداد إصرار أمي.. أخذت أصرخ بقوة لم أصرخ مثلها من قبل.. فقد شعرت أني لو سقت إلى الموت لكان أرحم على قلبي من أساق للجلوس مع الناس الذين أخاف منهم وأكرههم.. وحين رأت أمي الرجفة التي سيطرت عليّ انتابها ذعر شديد.. ولم ألبث حتى شعرت بأنفاسي تتوقف من شدة التأثر والخوف والصراخ..
حاولت أن أسترد أنفاسي لكني لم أستطع..
كنت كمن يغرق ويبحث عن نفس واحد.. دون جدوى..
أيقنت أن الموت قريب مني جداً.. وضعت إحدى يدي على عنقي وأخذت أشير بيدي لأعلى أطلب نفساً وأنا أرى أمي تبكي وكأني في حلم.. وكان وجهها الباكي آخر ما رأيت.. ثم.. وقعت في إغماءة..
وحين أفقت.. كنت في المستشفى.. حيث كل شيء أبيض..
وعرفت من أبي الذي كان ودوداً جداً معي.. أني أصبت بانهيار عصبي حاد.. وأن طبيبة نفسية ستشرف على علاجي.. شعرت لأول وهلة بطعنة حادة.. طبيبة نفسية؟.. لماذا.. هل ينقصني أن ينعتني الناس بالمجنونة؟!
لكن تمالكت وقررت خوض التجربة..
كانت طبيبة حنونة وطيبة.. وكانت تذكرني دائماً بالله وبالأجر الذي ينتظرني على احتسابي لهذا الابتلاء.. أشعرتني بأني قوية وأني قادرة على تجاوز كل هذا.. وكل ما أحتاجه هو فقط شيء من الإرادة والعزم..
وحين سألتني.. لماذا يا مي؟ لماذا تركت نفسك تعانين من هذا الرهاب الاجتماعي الحاد طوال تلك الفترة دون علاج؟ طأطأت رأسي وأخبرتها أن أحداً لم يساعدني ولم يقدم لي العون.. إن أحداً لم يستمع يوماً لي ولم يناقشني في سبب مشكلتي.. لذا لم أعرف كيف أواجه هذا المرض الذي أخذ يزداد مع انعزالي عن الآخرين..
وضعت الطبيبة أوراقها جانباً على سريري.. ثم قالت..
إن المسألة يا عزيزتي ليست في من يدفعك نحو القرار.. إنه قرارك أنت.. لو أصبحت صديقة لنفسك وواجهتها بهذه المشكلة من قبل لعرفت أن الحل سهل جداً بإذن الله.. لقد كان أمامك خيارين: إما مواجهة نفسك وتقوية شخصيتك مع الاستعانة بالله.. وإما بالبحث عن طبيبة نفسية صالحة تفرغين لديها ما تشعرين به من رهاب.. إنها مشيئة الله أن تتأخري في العلاج لكن من رحمته أن استطعت الآن البدء بتجاوز هذا المرض ولله الحمد..
ومع تكرر جلسات العلاج.. بدأت أشعر بتحسن كبير.. لم يكن التحسن راجعاً للعلاج ذاته ولكن للثقة التي بدأت الطبيبة تزرعها في نفسي.. كما كان لحديثي المتواصل معها أثر في تحسن أسلوب حديثي..
لقد تغيرت حياتي بعد ذلك.. خاصة حين التحقت بدورة الإلقاء التي نصحتني بها الدكتورة.. والتي شجعتني على تنسيق أسلوب حديثي..
لم يتغير شيء من حولي.. فأبي وأمي لم يتغيرا كثيراً.. لا زالت الفجوة بيني وبين أسرتي كبيرة.. ولا زلت أشعر أن أحداً لا يفهمني.. لكني عرفت معاني أجمل للحياة..
وعرفت أنك ترى الحياة كما يصورها لك عقلك أنت..
لم تكن حياتي هي الأفضل لكنها لم تكن الأسوأ.. وهذا ما لم ألتفت إليه..
لقد كانت لدي الكثير من المميزات لكني لم أكن أرى سوى عيوبي فصرت أشعر بالنقص والضعف..
أما الآن.. فقد اختلفت الصورة.. وأصبحت أحاول النظر للمميزات وللجانب الأفضل.. وأدعو الله أن أبقى هكذا حامدة شاكرة متوكلة على الله.. مهما ساءت الظروف..
--------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 03:07 AM
وايضا من خلال بعض الجولات التفقديه الله يحسن خاتمتي على طاعته وعلى ذكر لااله الا الله محمد رسول الله

وجدنا لكم هذا الموضوع لعله يكون منتاز ومناسب بغض النظر عن المحتوى ولكن طلما انني وجدته فهنا نقله << ترا الجملة متعوب عليها لا احد يسرقها مني . اوكي يا صدقانيه ؟


وهذا الموضوع بين ايديكم وشوفوه وبكيفكم فيه يا تخلونه والا تلغونه وانا ماهمني الا رضاكم

----------
الرجل البريطاني ���� يلحق الفتاة الرّقيقة
الرجل الفرنسسي ���� يلحق الفتاة البيضاء
والرجل الأمريكي ���� يلحق الفتاة الرشيقه
نجي عند مربط الفرس=)) ذيبان
السعودي يلحق البنت :
السمراء
البيضاء،
الرقيقة،
الطويلة،
القصيرة،
الصغيرة
الكبيرة
المتزوجة
المطلقة
الحامل
الأرملة
الضعيفه
الدبه
حتى لو فيها شنب ※
ويلحق ضب ويلحق جرابيع وطيور وقطاوه
كل شي اهم شيء يلحق شيء يتنفس ��
حتى الدفاع المدني
والاسعاف يلحقهم ��
وسيارة الفليت ماسلمت بعد=))����
ههـــ����ـــهـ����ــهههج الله يكفينا الشر
شعب متوفي دماغياً
ويقولون ان الشعب السعودي مبذر /</3..!!

إذا خلص صابون اليدين زادوه ماء
- إذا خلص الشامبو زادوه ماء
اذا خلص المكنتوش حطوا في العلبة لوازم خياطة
- إذا خلص النيدو خلوه حصصالة
-اذا خلص السريلاك حطوا في العلبه بهارات أو حنا
- إذا خلص كوب الجبن غسلوه و خلوھ كاس للشرب
-واذا تقطعت الفانيله ،شقوها وخلوها منشفه
-إذا طلعوا اغراضهم من أكياس السوبر ماركت ، خلوها اكياس حق الزباله

محد يحافظ على البيئة مثل هذا الشعب كل شيء نسوي لھ إعادة تدوير x_x

بصراحه شعب منتاااااز >:/ منتااااز مافيه كلام !
-----------------
الراس الصغير

الفقير الى ربه
01-12-2012, 03:11 AM
ومن خلال احدى جولاتي وجدت هذا

هيا اشبعوا بها هههههههههه

--------

كلمة طيب في السعوديه
تنقسم إلي خمسه فروع
طيب =أوكي
طيب = أوريك
طيب = شسوي لك
طيب = بعدين شصار
طيب = مندمج بسالفه و مستغرب

من اطيب ما قرأت
كككككككككككك 😄😄😄😄
الراس الصغير

الفقير الى ربه
01-12-2012, 03:13 AM
ومن خلال جولتي حفظني الله ورعاني وجدت لكم هذا ...


سواليفنآ بدايتها (تخيل) ووسطها (اما!) ونهايتها (من جد) 😂
💎
"من علامات ذكاء الشعب السعودي .. يقلب المخده إذا كان فيه حر ، فيحصل على مخده أبرد😌

البراءة ثلاثة وجوه في العآلم:
وجه طفل: ❤👫
وجه إمرأة تبي تروح سوق😊;😉💃
وجـه سعوُدي عند التفتيش 😁😁😁

وبعدين نكمل
------------
الراس الصغير

الفقير الى ربه
01-12-2012, 03:14 AM
ومن خلال الجوله اخترنا لكم هذه القصة الطريفه

-------

قصة طريفة
حدثني أحد الفضلاء أن هناك رجلا ذهب بزوجته لراق للقراءة عليها بعد الاشتباه أن بها مس !!
وبعد القراءة تكلم الجني وقال انه مستعد للخروج لكن بشرط؟؟
فرفض الراقي وقال : تخرج بدون شروط

فقال الجني : اسمع شرطي أولا .
فقال الراقي : هاته

قال الجني : سأخرج منها وادخل في زوجها !!

فقفز الزوج من مكانه مرتعبا ..

فقال الراقي : لا

فقال الجني : تعرف لماذا أريد ان أتلبسه ؟؟

فقال الراقي : لماذا ؟؟

قال الجني : لأنه لا يصلي !!

فسأله الراقي؟؟

فنفى الزوج ذلك ..
فقال الراقي للجني :اسمع اخرج منها وكن قريبا من بيتهم فان لم يصلي فادخل فيه !!
فوافق الجني ..
وبعد فترة اتصلت المرأة تشكر الراقي فسألها عن حال زوجها فقالت :
هو الذي يفتح أبواب المسجد !!!!

فضحك الراقي الظريف وقال لمن حوله :
عز الله ان هالجني يصلح في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

هههههههههههههههه
الراس الصغير

الفقير الى ربه
01-12-2012, 03:16 AM
منوعات الراس الصغير من خلال جولته حفظه الله ورعاه


هنا ومن اعدادي سوف انقل لكم ومن خلال تجوالي في كثيرمن المنتديات حفظني الله ورعاني ..:biggrin:
وكنت ابحث عن مواضيع مفيده ومنها مافيها وفيها من المواقف المسليه والردود والتعليقات

ومن هذا المنطلق حبيت اني استعرض لكم كل ماراق لي من خلال جولاتي
ومنها تدوّن هون وكل مامريت لهون بنسخ لكم كل ما من شانه ان يعجبني ويعجبكم http://www.zhrn.net/vb/images/smilies/smil2/oo5o.com (36).gif

وفالكم طيب وفطوركم كبده بلدي في صحن ومعاه براد شاهي تلقيمه وعيد سعيد علينا وعليكم وحج مبرور وسعي مشكور وفوقها ورده http://www.zhrn.net/vb/images/smilies/smil2/oo5o.com (25).gif

وكل عام وانتم بخير http://www.zhrn.net/vb/images/smilies/smil2/oo5o.com (36).gif

هذا وفي النشرة انباء اخرى متفرقه http://www.zhrn.net/vb/images/smilies/smil2/oo5o.com (35).gif

المهم
سوف استعرض لكم بعض المواقف والمواضيع والتعلقيات ارجوا انها تحوز على رضاكم ..

اكيد انها سوف تحوز عللى رضاكم ما فيهاش كلام :biggrin:
------------

هذي وحده كتبت موقف لها تابعوا بصمت وبعدين بكيفكم يا انكم تبتسمون او تضحكون

@ الموقف اللي صار لي بصراحة أتمنى تستفيدوا منه
كنت في السوق ووقت الصلاة قفل المحل وجلسنا على الكراسي المهم انا خرجت كتاب انجليزي صغير واقرأ فيه وفي وحدة جنبي قالتليHow do you do?
رديت بكل ثقة I am reading the book
الحرمة تركتني ومشيت ولكن ملامح وجهها اتغيرت المهم بعد فترة دخلت معهد وعرفت اننا لما نبغى نسأل احد كيف حالك لها طرق يعني اذا الشخص قد شفته من قبل تقولHow are you
اما لو شفته اول مرة تقولHow do you do?
عاد افتكرت الحرمة وضحكت وما عاد نسيت الموضوع افتكرت انها تقول ايش تسوين اتاريها تقول كيف حالك ههههههههههههه


-------------

طيب طيب والان مع الفقره الثانيه

اخترنا لكم


يقلك
في اثنين راحوا يتمشووون



المهم

في اثنين راحوا يتمشو.ووووون

☻.♥☻
\█/.\█/
.||. .||.
.
...
...
... .






ويمشووو
☻.♥☻
\█/.\█/
.||. .||.
ويمشووو

........










...
☻.♥☻
\█/.\█/
.||. .||.










ويمشووو
☻.♥☻
\█/.\█/
.||. .||.
.
.
.
.
.
.












ويمشووو
☻.♥☻
\█/.\█/
.||. .||.
.
.
.
.
.
.
.













ويمشووو
☻.♥☻
\█/.\█/
.||. .||.
.
.
.
.
.
.
.
.















ويمشووو
☻.♥☻
\█/.\█/
.||. .||
.
.
.
.
.



















وويمشووو
☻.♥☻
\█/.\█/
.||. .||.
ويمشووو
.
.
.
.
.
.
ويمشووو
☻.♥☻
\█/.\█/
.||. .||.






























إنتو ليش لاحقينهم ؟؟ خلي الناس تاخذ راحتها ..



تعيشوااا وتاكلوووو غيرهااا




-------------

وبعد نكمل لكم بعدين
ويا بلادي واصلي والله معاكي
--------------------
الراس الصغير

الفقير الى ربه
01-12-2012, 03:46 AM
قصة لشايب يودع 5000 يوميا في البنك لمدة شهرين ؟؟؟

استغرب موظف البنك من قدوم هذا الرجل الكبير يوميا للبنك منذو شهرين ليودع 5000 ريال يوميا فذهب الموظف لمدير الفرع فأخبرة عن قصة هذا
(( الشايب )) فقال المدير لعله يحسب ان الايداع مثل السحب من الصرافه وان الحد الاعلى للإيداع هو 5000 كما هو في السحب اليومي فقال المدير

للموظف اذا جاك غدا خله يمر علي ..

جاء الشايب على موعده اليومي ,

وقاله: الموظف مر على المدير فقال الشايب : خير ومر على المدير ...

سأله المدير ماقصته 5000 اليوميه؟ لو كان عندك مبلغ كبير تقدر تودعه مرة واحده .

رد الشايب وهو يضحك قال: ماعندي مبلغ هذي اكسبها يوميا ,

قال: عندك محلات يعني قال : لا

بل اني اراهن يوميا من 5000 واكسب الرهان

استغرب المدير قاله كيف ؟

رد الشايب : طيب انت تراهني الحين من 5000 اني احب عيني قال المدير اراهنك فإذا بعينه تركيب اخرجها وحبها وارجعها فكسب 5000 من المدير
غبن المدير
فقال تراهني ثانيه اني اعض اذني طمر المدير على اذانيه يشوف هي تركيب او لا فإذا اذنيه ماهي تركيب قال اراهنك طلع الشايب طقم
الاسنان وعض اذنه ورجعها .
المهم اخذ من المدير 10000 وراح الشايب في اليوم التالي المدير راح للموظف وقاله اذا جاك الشايب خل يمر علي .

جاء الشايب وقال الموظف مر على المدير يبيك قال ربع ساعه واجيه المهم دخل الشايب على المدير وقاله المدير يااخي حرام عليك انت ضحكت علي امس واخذت فلوسي دون وجه حق
المهم قال الشايب طيب تراهني واذا فزت انت اعطيك فلوسك وفوقها 5000 واذا فزت انا ماابي منك شي فكر المدير الا العرض مغري مو خاسر شي في الحالتين مو خسران
قال موافق قال انا اراهنـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــك إن سروالك الداخلي ازرق
قال المدير فزت عليك سروالي ابيض
قال خلني اشوفه
قام المدير وفسخ ملابسه وقال شفه ابيض جب الفلوس
ضحك الشايب قال المدير وش اللي يضحك
قال ان اصلا مراهن كل موظفين البنك على اني افصخك ملابسك بـخمسين ألف

خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ ِ
--------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 03:53 AM
قصه /


فاطمة كهلة جميله متحضره حكت لنا هذه القصه عن بداية سفرها للشرقيه


فاطمة وهي تصب الشاهي لبعلها وهو يتغدى

فاطمة : تغد فديت معاك

محسن : مجاره .. هاااه بشري تعرفتي على حد مالجيران اليوم

فاطمة : ايووه الحمد لله من يوم جيت المنطقه وانا استحي ادب عند حد واليوم حال ابليس عذبالله منه

وافلحت عند جيران احب خلق واحب صوره ولكن غصبا اعرف لهروجهم ..

محسن : ماعليك بتتعودين وتعرفين لهم

بعد مرور شهرين ...

فاطمة : محسن والله لعدت استحي افلح عند ام عباس افلحت عندها مرتين وعندها لعب قصدت فيّه انا واخي علي

لين ماعدت اصطى المح فيها .. ماني بشاعره وارد عليها ولا معي شئ اهبلها

محسن : الى سويتي غدى وإلا عشى ابقصي لها منه

فاطمة : والله لافلحت بتلاجه قشر ماذاقت منها قطره .. عفيفه ولا تشتهي شئ

وذولا معها كماها

لكن المح ياخه ذا لعبهم غير عنا .. والله ماعدت الااام اهب الثوب فوق صدري لاعودت من عندهم :frown:

من يوم اعدي لين اخرج وانا انقع في صدري .. مادري مايعرفون الدففه

محسن : ايش :eek:

فاطمة : عليك ذكر الله وشبك

محسن : هذولا عكف وانتي تنقعين في صدرك معهم

فاطمة : ياحسفي وياشق بطني وشبهم .. والله ماشفت منهم مايكدر الخاطر

ومن يوم اعدي لين اخرج وهم يافاطمة وياعلي يعنوني انا واخي علي :redface:

محسن : هيا لا عاد لها ثانيه والا والله وبالله ولا تونيين الا عند امك زرعه فالديره

فاطمة : لا لا انت في وجهه الله والله ماعاد لها ثانيه واني ماعاد اطب عليهم :frown:

..


قصيده /


البدع :

ابو حنش قال انا صاير لحمدة ضحية ,,, حليل مثلي شرى له من حلاله بليه

الرد:

انا حياتي مع حمدة حياتن شقيه ,,, من يوم قالت عليه عنك وانا لويه :frown:








دعاء /


ياااالله نعناك ونتعنوا بك




مثل /

سرااا وعلق بيرقه وان كنت شاطر فالحقه
-----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 04:09 AM
وحده شرت عطر رجالي! سألها أبوها: ليش؟ قالت: حرمتونامنهم وبتحرمونا من ريحتهم بعد!
-------
في عنزه تطالع في المرايه وتقول لنفسها مهوب حرام هذاالجمال يروح لتيس هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاه
--------
في واحد خش مركز ومعاه ببغاء قال الحارس هذا الحيوان معاك رد الببغاء ايؤه ايؤه ايؤه
--------
فيه عجوز طبو عليها حراميه وسرقو التلفزيون ولحقت وراهم عشان تعطيهيم الريموت كنترول
-------
:- محشش قطع راس رفيقه وهو نايم قال يحليله إذا قام و مالقى راسه بيموت من الضحك
-------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 04:13 AM
قله ادب !!!



إنك تروح للمسجد بملابس رياضة أو قميص نوم بينما تروح لربعك بثوب مكوي وطيب يشق الخشم !!!



قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


إنك تتصل على اصحا بك كل يوم وعادي تقعد معه نصف ساعة أو أكثر بينما عمك أوخالك أو عمتك أو خالتك لهم شهور ماسمعوا صوتك !!! من زينك أنت وصوتك



قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


تدور بسيارتك بالساعات وماتخلي شارع ما ( شبرته ) وحفظته وكل هالدوران غالبا لأسباب ( قليلة أدب ) بينما أهلك لويبون مشوار ساعة وحدة قلت : التكاسي




قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


إن الواحد يضبط ساعته على الدوام بينما صلاة الفجر مايدري متى وقت أذانها


قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


إن الواحد يشتري الأغاني بالشيء الفلاني ويسمعها بينما مستحيل يشتري شريط إسلامي ولو بخمسه ريال ولو يهديه واحد شريط إسلامي سجل عليه ( بابا فين )



قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


اذا جيتي تطلعين لعرس او لصديقاتك تتزينين وتتعطرين واذا جلست عند زوجك تقعدين بوساختك وريحتك بصل



قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


ان الوحده تقعد على التلفون ساعه وتقعد في صلاتها دقيقه



قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


اذاطلعت البنت من البيت وهي كاشخه وريحة عطرها واصله اخر الشارع وتقول للشباب لا تلحقوني



قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


إن الواحد يشوف ( قلة الأدب ) ولايقول عنها ( قلة أدب )


قــــــــــــــــــــلـــــــــــــة أدب !!!


قلة ادب انك تحصل واحد يحترم الناس كلها الا امه او ابوه تلقاه يكلمهم بطرف خشمه



قــــــــــــــــــــلـــــــــــــة أدب !!!


قلة ادب انك تشتري كل اللي نفسك فيه ويوم يجي طاري الحج او العمره قلت انا ما عندي فلوس وانا غير مقتدر



قـــــــــــــــــــلــــــــــــــة أدب !!!


قلة ادب انك تكون جالس في المدرج وتسمع الاذان ومن بعدها الاقامه وانت مكانك وكأنك مثبت بمليون مسمار على كرسييك


قـــــــــــــــــــلــــــــــــــة أدب !!!


لماتشوف واحد في الشارع وتستصغره ولا تسلم عليه



قـــــــــــــــــــلــــــــــــــة أدب !!!


اذا شفت صديقك في ورطه ولاتساعده


قـــــــــــــــــــلــــــــــــــة أدب !!!



اذا قدم لك صديقك خدمه وأنكرت فضله عليك


قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


انك تحط سيارتك عند باب جارك ..وعندك مكان ابعد شوي..



قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


انك تكون مسئول عن عمل يتوقف اداؤه عليك..وتطنش وتتأخر
ويتحمل الباقين مسئولية إهمالك


قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


انك تطولي لسانك على الشغاله..وهي بسن امك علشان شغله ممكن تسويها بنفسك((ليس منا من لم يوقر كبيرنا))


قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


لما ترفعي صوتك بالسيارة ومع السواق وتضحكين ..وكأنه محرم لكِ
و تفتشين للدكتور عاااادي...وكنه من اهلك ؟؟


قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


لما تعزمين صديقاتك وتخلين الوالده تسوي قهوتكم وتجيبها لكم..وتسوي عشاكم ..وانتي مشغوله بالسواليف


قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


لما ترفضين شريط اسلامي او كتيب من احد الدعاة..بينما لو اعطاك شريط لمطرب العرب كان ماتدرين شلون تشكرينه


قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


انك متعلم وحاصل على شهاداة عاليه..وماتفقه اقل شي في دينك


قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!



أنه مانشوف القرآن إلا من الجمعه للجمعة عشان الكهف ..( وبعد إذا تقراها زين)



قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!


تسهر ساعه على النت ولانصلي لو ركعة لله
قــــــــــــــــــــلـــــــــــــــة أدب !!!
قلة ادب احدهم يتحدث اليك وانت تتصفح رسائل الجوال
قلـــــــة ادب
رمي النفايات من نافذة السيارة
-----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 04:26 AM
موسى الجهني - المدينة المنورة تصوير - ممدوح العازمي
الإثنين 19/12/2011

نجح صبيّ في الثانية عشرة من عمره في قتل ذئب مفترس بمفرده دفاعا عن والدته واخوته الصغار الذين هجم عليهم الذئب خلال نومهم في بيت خارج النطاق العمراني تم بناؤه من الصنادق والشعر في أحد اطراف المدينة المنورة . وقد وجد الصبي نفسه مرغما على منازلة الذئب ، مساء الجمعة الماضي ، عندما سمع استغاثة أمه وصراخ إخوته فلم يكن امامه سوى المواجهة التي انتصر فيها رغم ما اصابه من جروح متعددة بسبب انياب الذئب التي غرست في بعض انحاء جسده الصغير .
ويقول ممدوح العازمي احد اقارب عبدالعزيز ان الاخير وعمره 12 سنة يسكن مع اسرته في منزل مبني من الشعر والصنادق في منطقة تسمى «الحول» شرق قرية «الثمد» وتبعد عن محافظ خيبر بمسافة 80 كلم . وعند الساعة الرابعة من فجرالجمعة استيقظ عبدالعزيز على صوت حيوان غريب يتجه نحو والدته واخوته الصغار الذين ينامون بفناء المنزل .
واضاف : لم يكن أمامه من خيار سوى ان يتصدى له لينقذ أسرته .. وانقض الذئب المفترس عليه الا ان عبدالعزيز قاومه حتى أرداه قتيلا بعد ان اصابه بحجر على راسه و أصيب عبدالعزيز باصابات في انحاء متفرقة من جسمه حيث تمكن الذئب من اصابته بإحدى قدميه بعد ان غرس انيابه فيها كما اصيب اصابات متفرقة في ظهره واصابع إحدى يديه .
وجرى نقل عبدالعزيز الى مستشفى خيبر العام وهناك تلقى العلاج اللازم وغادر المستشفى بعد ان عولج من الاصابات التي لحقت به . وقد أصر عبدالعزيز ووالده على نقل الذئب معهم للمستشفى لمعاينته من قبل الاطباء لمعرفة العلاج المضاد للجراثيم حيث غرس الذئب انيابه في جسم عبدالعزيز . واضاف ان عبدالعزيز اصبح حديث أهالي القرى والهجر بالمحافظة والمراكز المجاورة واصفين ماقام به بـ «العمل البطولي» حيث تمكن من انقاذ اسرته والسيطرة على الذئب وقتله بعد مقاومة شرسة
---------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 04:40 AM
يقال ان احدهم نادى في قومه ..
فنظر إلى السماء والنجوم ثم أفكر طويلاً ..
ثم قال .. أريعوني أسماعكم .. واصغو إلي قلوبكم لا اسماعكم يبلغ الوعظ منكم حيث اريد ..
طمح بالأهواء الأشر ورن على القلوب الكدر وطخطخ الجهل للناظر والمنتظر ..
إن على المنابر من العبر لمن اعتبر ..
الارض موضوعة .. والسماء مرفوعة .. والشمس تطلع وتغيب .. والنجوم تسري فتغرب ..
والقمر تطلعه نحورُ وتمحقه ادبار الشهور ..
وعاجز مثير وأحوال مكر وكدر .. ويفن قد غبر وراحلون لم يَبؤ ومَوقُوتون لا يفرطون ..
ومطر يرسل بقدر يُروِي العطشان ويشبِع الغرثان ..
فيحي البشر ويورق الشجر ويطلع الثمر وينبت الزهر ..
الماء يخرج من شقوق الصخور فيتصدع المدر من أفنان الخضر فيحيى الانام والطير والهوام
ويشبع السوام وينمى الأنعام ..
إن في ذلك لأوضح الدلائل على المدبر المقدر البارئ المصور ..
يا أيها العقول النافرة والقلوب النائرة عن أي سبيل تعمهون وفي أي حيره تهيمون
وإلى أي غاية تقصدون..لو كشفت الأغطية عن القلوب وتجلت الغشاوة عن العيون
لأصرح الشك عن اليقين وأفاق من نشوة الجهالة من استولت عليه الظلاله ..
--------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 05:01 AM
http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1203454993.jpg

ويستمر الإبداع وهذا البدع الجميل من الشاعر أبو سكات


البدع

شدا ياشدا ليتيني من سدك ابدي

واشوف رتبه عز رتبه

وأشوف من في البقا واش راح واش راح



ويشاركه الابداع في الرد :يحيى المطوع

الرد :

غشايش الدهر حلت سد كبدي

ومن تجيه الغشايش عزرتبه

ماعد يجينا الرضا واشراح واشراح


لا عجب إذا إن نسمع بشدا الكبير من السنة الكبار والبدع هنا من هذا الشاعر العملاق ( الشاووش ) حيث كان للقوة والجزالة والتراكيب المبدعة حظ وافر


البدع / الشاووش

والله لو كان ماهلا هزيز القبايل مانشد
جدنا قبلنا منصور فيها نزل ماشد منها
والمخافات والذلات ماهي عوايد جدنا
يوم كلا يقل له ديرة الخوف منها شد ابى
استمع يالبيب العقل قولي ورد الجاه لينا
مابنا الا وقوتا جف قطر السما من شدها
والا فان العشاير ماعزمنا على شدان منها
لو تضل الجنايز تفحم العيس من شدانها
مانقلنا القدم من دوقه الا يكن شدا شدا

بلاد تونس يوم جاها ذياب
فيه الزناتي بات قلبه وجيع
وذياب غلق بوبها والقوافل
يدرج عليها والقفل قافله


الرد / بن طوير

ياسلامي على اللي عن جميع القبايل مانشد
يارجالا كما روزة شدا حنها ماشد منها
يدرج الشمس جوف العرش زوله وهو ماجا الدنا
روزة مانقلها غامد اللي كما نشر الدبا
يوم ينظر لها العاقل بعينه يرد الجاهلينا
تذهب اللي يراها محنقه في الهوا من شدها
عزك الله ياللي لابنى حجته شدان امنها
يتناهون عالمنكر وشيخ الجبر شدانها
انا بانشد عن افعالك وعن فعلنا شد انشدا

اصيف عن درب النمر والذياب
ان كان تشكي من شرابا وجيع
واعدل وجنب عن طريق القوافل
والنمر خله يلقف القافله


http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1203455047.jpg

في حفل زواج بقرن ظبي قال الشاعر الكبير على دغسان ابو عالي هذه القصيدة البديعة يمدح فيها زهران وغامد وهي من عيون القصائد التي تناولت غامد الهيلا

البدع

يا سلامي على صعبان صعب الجمال وسيدها
خيرة الناس شام ويمنا في عربهم والمذاهب
علمونا الذي قدامنا وانحن كل درا
والضيف والعطاوي والكرم ما تبيح رزق وارد
والبخل والحرارة ما تكثر قروش المفتقر
فان ربي جليل الملك جيد يحب الجيدين
والشكالة مع أصحاب النبي نابته والشيم حق
والتحية لزهران العناصي سلاب الشور كفه
من بني سار لا التهمان لا دوس لا قلة شدا
أهل ذيك الفعايل يوم جا الباشه والحيدر معه

الرد

عزوتي غامد الهيلا هبو للفتن دعس ايدها
يوم تبتل بيارقهم يخلون راعي الزعم ذاهب
وان بدتنا اللوازم برحوا للجمايل بندرا
نتلقى الحرايب حن تظلي مزارعها جوارد
ودي اعلمك بالمقصود ياكل متصلف تقر
عزنا بالله المعبود والراس تحميه اليدين
لو تروح الرقاب العوج دون اللحا والشيم حق
والنمر لا عدا في القافلة يلزم العادي بكفه
واخترج فاقته من سد زوره ولا له ناشدا
ما تحراني افزع له بشوني وبالحيد ارمعه


من حق محمد بن حوقان المالكي أن يتفنى ببثرة بني مالك ولكن شدا غامد وزهران مقطع في المعزوفة


البدع : محمد بن حوقان


يا جبـل باثـرة مهمـا كرهنـاك تبقـى باثـرة

وجهك ابيض وراسك شامـخ لسمـوات البعـادي

وارضك الطيبة ما تحمي الا النمـورة والاسـود

فيك صبر الجبال وطيبة البحر يوم البحـر هـادي

فيك حقد الجمال وسطوة النمر واخـلاق الرجـال

لوكان الكذب والبهتان بيحيل مثلـك مـن مكانـه

كان هدم شدا وإلا تعـدى ربـا مـن سـد نيـس

لكن الحمـد للـي قدرتـه مـا يطاولهـا بـن ادم

بيده أعمارنا والكـون فـي قبضتـه وتصرفـه




الرد من عبدالواحد بن سعود



يا محمـد مـن اعطـاك القفـا لاتـدور بأثـره

اعتبر كل شي عادي وحتى ولـو ماهـو بعـادي

والذهب يصهرونه بالصهاريـج والسيـد يسـود

والذي ما هداه الله مـا لـه مـن الثقليـن هـادي

والذوق المضطرب ما حط بين الحلا والمر جـال

ليت لي مثل ما للراجحي من كنوز ومـن مكانـه

كان يمديني اعرض عن وجوه الردى وانس الدنيس

الجنيه الحقيقـي يفحصـه كـل كـف يبنـي ادم

والجنيـه المزيـف لايـد تفحصـه وتصـرفـه



http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1203455207.jpg


ونعود مرة أخرى مع الدكتور دكتور القصائد عيضة بن طوير


البدع :

بعض الناس يبدي لي فنون الرضى والدس معه
والدسايس على قلب الحسودي كما الليل المضول
وانا مبغى الحسد لو يغدي اكبر جبل بثا منه
مبغي الا الوفاء واللي يدور وفانا يلق وافي
واغلب الناس له رغبه تربا عليها وانجبل
تجري الريح وتصد البواخر وتنشق الشوارع
وابني ادم يسير بالقدم والقدر يطوي خطاه
والمعايير ما بي ترسي الا حملا(ن) يصبر
والحمول الثقيله كان ما يحتملها الا جمل
واللذي في ديار الخبت مشروبه الماي الحميمي
لا يلقي شدا حتى يغطي على البن ثامره


الرد :


الجماهير حدوني على هرج ما ودي اسمعه
وانا عارف وفاهم للمقاييس من عصرا(ن) مضى اول
ابتكرت الشعر واتقنت وضعه وانا بالثامنه
كنت اصوغه واجيد الوصف واحكم صدوره والقوافي
وارسمه بالذهب وارسي عماده على قمة جبل
واما ذا الحين صار الشعر يكتب على ابواب الشوارع
والعرب ينطقونه ما نميز صوابه من خطاه
ان رمونا بكلماتا(ن) تسد النحر قالو تصبر
وان بغينا نرد الفعل بالفعل قالو ما جمل
وين حوقان ابن زربان راع الملاحم والحميمي
فينه المالحي فين ابن عقار وابن ثامره



ويستمر الدكتور عيضه بن طوير في كتابة وصفات ناجعة


البدع

يا ابن عمي ترى نار الفتن ماتلوح الا بشر
ودنا نقبض النازي وبكره نزيد القيد عقله
قبل نغرق وربان السفينه يلف التخت لف
الذبايح بعد فالمجزره والقدر فوق المناصب
ربما تدفع الاثمان بكره لنا واليوم لك
والكبش اللي ذبحته في منى تضحيه مدري متى آجر
يجعله في موازين احسناتك يظلي راجحي
والمقام الذي يصغر به اللاش يعتز البطل به
والتاجر يبغي الاموال تصدر بليا فايده
والجسم لا مرض عضو(ن) منه ماتليق ابراج روحه
ليتهم عاشوا اصحاب السماحه وراعي المكر مات
وقديمك نديمك لو يغير عليك الوقت دابه
الصداقه تجدد بيننا والقلوب محلها
والذي يقنص الغزلان ماكل صيده تلقى صايد
واللي يرقى شدا الشدوان يقطف من البن ثامره
والمكان الذي يربى خيوف النخل قلبي ولع به
يا ما نحصد من المابي وياما نصدر من تمير
وانا لي نيه اغزي الوكر من قبل ينفر ياخ طيره
والا يسبقني اللي نظرته ماتعدى حاجبه



الرد

ابن منصور يقل مانا مكلف بتصريف البشر
قدر الله فيهم مايشاء واقتنع كل(ن) بعقله
السبل والطبايع تتفق والنوايا تختلف
واحد من مبتدى عمره يحاول على طلب المناصب
وايدوه القبيله وايدوه الحكومه والملك
والثاني وجه انظاره لنيل المعيشه والمتاجر
كل ليله يقل مدري متى اصبح مثيل الراجحي
والثالث كل ما اصبح يوم مايلتقيني الا بطلبه
اشغل المجتمع واشغل حياته بليا فايده
والرابع لو نحطه عند راس المريض ابرى جروحه
دين واخلاق مرضيه وحاز الشرف والمكرمات
والخامس حكم افكاره وفي كل ماقف يقتدى به
جمع الشمل وابرى ذمته والمشاكل حلها
والسادس خذ مع الشعار موقف علشان القصايد
يحسبه غاص في بحر ابن هذال وابن ثامره
والسابع من طموحه للمناصب خذوه الناس لعبه
يقولون انت رئيس منطقه وانت قاضي وانت امير
مادام انه مغامر قدمه للمهمات الخطيره
اما حاطت به الاخطار والا قضينا الحاجه به


http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1203455308.jpg


إذا حضر المديح حضر شدا وإذا مدح الرجال برز شدا


البدع صالح بن عزيز

القناعة في الدنيا تزيد السعادة يا سعيد
الله يا مقرب العاقل اليها ويا بعد المسافه
ناس ما تنطوي فيها المحبة وناس طيبين
والنوافع فيغمدها ورى كل سيف عند غامد
لو جردنا السيوف على رقاب النصارى يسلمون
هل تمر القوافل في طريق الجبال وهل تجاره
نمدح رجال مثل جبال(ن) اقصد بها واهل اقتصاد
يا شدا فيك طلع البن وعلى جنوبك فوق راسي
والمزون أسقت الدخن التهامي ولانت عالذره
انت فوق الجبال وقامتك نايفه وأنت المبدى
الله يكفيك ثورات البراكين وسويدا القلوب
كم جبال وقع فيها زلازل ولا شيخانها


الرد سعيد بن هضبان

يا محمد تقل يا صالح ابغي الحضور ويا سعيد
قلنا تبشر بسعدك واقتدرنا على بعد المسافة
ما حسبنا التعب وحضورنا عند ناسا طيبين
من غلاك أنت منا ليتنا كل يوم عند غامد
قولوا عسى بن سعدي والمطاليق مثله يسلمون
لن صبيان غامد هل تواريخ مجد وهل تجارة
وأهل علم يسمى بالعرب وأهل دين واقتصاد
قدر غامد كبير عندنا وأنت قدرك فوق راسي
مثلكم يابن سعدي لا نبيعه ولا نتعذره
وأنت يابو على تسبق على الاوله وأنت المبدى
وال عبدالله لهم منزلة في سويداي القلوب
لا عدم يامراويس القبايل ويا شيخانها


وهذا بن عزيز يزودنا بتقرير عن جبل شدا ومدى صلابته وقوته واستحالة مجاراته


البدع : صالح بن عزيز

ياعلي واش مصير اللي بلا قرن ويناطـح شـدا
ينهشم راسه المصدوع واعظامه العوج الهزيلـه
مادرى ان الذي ينطح شدا في جنوبه ما يضيـم
راسي(ن) ما تحركه العواصف وصرخات الهبوبي
لو معك ستة مية قرن وتناطحه من كل صـوب
ابتعد عن شدا لا تنطحه ماعاد اكبر مـن صليـه
يمكن يطيحك فـي وادي(ن) ماتمـوت اعقاربـه


http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1203455207.jpg


حدث خلاف بين قريتي الباحة والظفير قتل على اثرة ثلاثة اشخاص, تدخل البعض في الصلح وفي هذا الصلح حضر شدا حيث قال الزرقوي.

البدع:

مرحبا يالذي في كل شورٌ صليبٌ حاكمين
كان ودي يكن ترويس تالمحكمة فيدك عن ايدي
علنا نتريح من خياط الثياب الفيصله
اعجلوا يالقات الخير بالتحلية والمش خطى
صفة البين صفة وش معك لي وللكاذب حجاره
كل واحد معه في القلب غلٌ ويبدي سنته
لا تعبر بعاض احلامك الا على وجه سعيد
انت يالحارثي سيفٌ معلق وتسمع فيه وله
ولةٌ لو سمعها كافر في شدا النايف للان
والعجب مرتين نحس فوق الطوارف هيدمات
آنحن قيفكم لكن في ذا العصور آحب واشنى
المحبه لذا صداق واشنى كذاب المصوري
لبسي اربع لحام وكل لحمه مثيل التاسعه
من شفا الباحه لا غثران صورا وله واللوب لاوي
لافتكرنا في اهل الكبر والزود والمعناديه
نشتري مالمحدش والهنادي وطعن الزرقوي
والعقايب تجي بين العرب ما بدعناها بداعي
الحسين ابن سيدنا علي رايها في كربلاء
والمطر من يرده لا نصا ديرةٌ وانشى لها

الرد:

اما انا فانني باحكم وربي خيار الحاكمين
واستعنا بربٌ قامعٌ كل جبارٌ عنيدي
والنبي سيد الكونين صلوا عليه الفي صلاه
المشيري وولد المرصعي سار فيهم شي خطا
الظفيري يقول الجار جاري ولا احد ذبح جاره
واليسيدي يقول آنا ادرق في الكتاب وسنته
قلت ربه يكن عيسى بن مريم ندر يذبح سعيد
والثاني ذا هبط سوق المعابر وخذها من هوىٌ له
ماحدا قال علوى بك وياحلتي بك يا فلان
استصبنا من المنقود الاول وقالو فهيد مات
ونسيا الثلاثة يا غبوني عليكم يا بوشنا
القبيسي وبو مسفر نحاز العدو والمصوري
قلت بنبدي الاجناب وانحن من الله في سعه
كل دار تقابل جارها في قرى والا بلاوي
ان عفو ذا ورى الجيران وان قالو المعنى ديه
يا قبيله تراني طالب الشيمه وآنا الزرقوي
في غلام حضر محضار ماهوب له من غير داعي
وبلى المستحين وزاد فوق البلا منكر بلا
قسمنا يابني عبدالله والمخطيات نشيلها



http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1203455423.jpg

</I>----------------م/ن</B></I>

الفقير الى ربه
01-12-2012, 05:10 AM
http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1203455475.jpg


نعود مع الإبداع مرة أخرى وهذه المحاورة الجميلة بين السالمي والخراشي

الــبـــدع : علي السالمي

قـال ابـو نـواف ياشعـري سميـت وعـزتـك نـومـاس
ماخذيـتـك بالتبـنـى لاوربــى وانـــت ورث اجـــدادى
انـت قطـعـه مــن شـغـاف القـلـب مـمـزوج معـادمـي
انـا لـك صـوت شـدابـك والـزمـن ردد مـعـا شـدوانـا
وانت لى سيـف ثنيـت بـه الرقـاب العـوج مـن شبـاه
لك على انـى لاصونـك وحفظـك عـن مبتغـا حسـادي
وانــا لــى مـنـك الــى مـنـا تحديـنـا تجـيـب الـكــاس
فى رجال الحجر لك مبـدا يشـرف كـل منهـو حجـرى
لانك اعمق من تخوم الارض فى روعة شـدا ونيـس
لـك عليـه عهـد لا صونـك مصانـت مزهـر الثربـانـى
وانـى احيـي فيـك بــن لاعــدل وتاريـخـك يـتـم حــي
ياعلي ليش احرق اعصابى وغيرى محترق فى ثوبه
ذاك لايـســمــن ولايـغــنــى ولايـنــفــع ولا يــضـــر
طالـمـا ان الشـعـر مـــن نـســج الـخـيـال وعبـقـيـرة
شاعـر ياكـل الحاسـد تـراب وينهـدم جـدر البغايضـى

الــرد : علي الخراشي

الوفـاء فعلـه ضـرورى بيـن جمـع المسلميـن ومـاس
لابـنـيـنـا مابـنـيـنـا الا بــيــوت طـيــبــه وجـــــدادى
وان تـوحـد فكـرنـا فـكـر ادمــى يمـشـى مــع ادمـــى
واقـلـوب جـــات بالـعـلـه نـداويـهـا وعـــاش دوانـــا
ماعليـنـا مـالــدروب الـلــى بـهــا زحـمــه ومنـشـبـه
يامعاديـنـا لــو ان الطـيـب سـيـد فـيـك والـحـس ادى
كـان ماجرعتـك وجرعـت غيـرك مـن مـرار الـكـاس
ياحليلـك ياغشيـم قلبـك اجمـد مـا لصفـاء والحـجـرى
عشت فـى الدنيـا وحيـد ولامعـك صاحـب ولا ونيـس
والحـروب الساخنـه يبنـى لهـا التاريـخ واثــر بـانـى
والـحـروب الـبـارده عــدت بـهــا الـدنـيـا وتنـمـحـى
والكفـو والشهـم قولـوا ياعسـى الله يرزقـه ويثـوبـه
والـردى ماهمنـا لـن غــاب فــى الميـقـاف وانحـظـر
ياعلى نـور القمـر كنـت احسبـه انـه هيبـة ومشاعـر
واثـر لـولا احتـراق الشـمـس حـولـه مابـغـى يـضـي


http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1203455812.jpg


شدا العلم البارز إن مدحنا غامد وان مدحنا زهران


البدع عبدالواحد بن سعود


ياسلامي على غامـد ومـا اقلّهـا قولـة سـلام
شوفوا وش كتب الجاسر , وشوفوا كتاب الهَمَداني
ما نسوا ذكر ابو ظبيان الاعرج ولا سعْد ابن سيل
غامد الهيلا تاريخٌ على امجـاد واقمـارٌ بـوادي
غامد الهيلا يالشمس الذي من سماها مـا تغيـب
وانحن وانتم كما ذيك الجبال الرواسي في تهامـه
لو تهدم شدا غصّ التهم بالهضاب اوطاح نيـس
مـا يرفـد لنيـس ويمسكـه لا يطيـح الا شـدا


ويستمر المدح وتأزر الجبال


البدع : عبد الواحد بن سعود

ياسلامي على بيت آل عيضه والمحاميد روس
ان بدت ساعة الرحمن ما غاب المحاميد عنها
وانتم الصف الاول في المعارك يامحاميدنا
وانتم انسابنا وانتم لباس الجنب يابني عامر
مرحبا من عزا عيضه بن صالح ياعزا برقوش
واحنا وانسابنا مثل الجبال الشامخه في تهامه
لو تهدم شدا والا هوى من ساعته طاح نيس
ما يرفد لنيس ويمسكه لا يهبط إلا شدا

يامحمد مدح زهران محمــــودي
اهل قلت يوعض الناس بوعيظه
يحفظونه في مكـــانه عليّانـــــا
والمذاهب والجمايل عـــــوايدنــا
ما هو اول معرفتنا بها الليلــــة


الرد : محمد بن حوقان

ما انت معذور يالقاضي لو أعطيت المحامي دروس
كل ما جبت لي حجة توقعت المحامي دعنها
ميلت كفت المظلوم لكن المحامي دنا
وآبيوت الردا ما اسرح لدفن الظلم والبني عامر
كنها ساري يستر متونه بالثياب الرقوش
لا تجبر عليه ولا تحاكمني بليا تهامه
آنا ما انا بظالم في طريق الحق ياطا حنيس
وقتنا ينصف المظلوم والا يسقي اللاش دا

اللتقينا عــــامريٌ ومحمودي
يوم جينا في رضاكم يـابو عيضه
وانت عنوان الوفـــا ياعليانا
راعي العادات يعــرف عوايدنا
لا يرد الظامي الا بهـــــليلة



http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1203455535.jpg


محاورة أخرى جميلة بين شاعرين قديرين


البدع : سعيد بن عيسى

يا مرحبًا وهلين يا مالحي ميات
من معرفة بالصدر والقلب وافرات
يا ولد شيخ ابن حسن ما هم الخَلفات
ترحيبةٌ تنقل شدا دوقة ابن خير

الرد : سعيد بن عيسى

أيات شرب المحض والمالحي مياة
وأيات شرب العذب والهمج والفرات
ويات شرب المحض من وبلةٍ خلفات
ويات يا أخي عزوة البل والإبن خير

البدع : محمد بن حسن المالحي

بقيت يا للي عنده المال حيّميات
ويطرد اللي حاصلة والنوافرات
بد الذي حاضر وكب الذي خل فات
يا أخي سعيد ابن المعاريف وابن خير

الرد : محمد بن حسن المالحي

ولا تقول العود ذا ما لحي مَيّات
إلا من المنشار إلى ما نوى فرات
وكل يوم يسهل الرّزق والخُلفات
وانا شربت السمن واخَلّي البن خير


http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1203455575.jpg


وهذه من القصائد النادرة للشاعر/ أحمد بن حامد بن فهران من قرية حزنه


البدع

يالله إني طلبتك يالذي مايخيب طالبه
أدن بالعافية والستر سبحان وجهك وأنت والي
والي الكل سبحانه وهو ذا خلق جنة ونار
وخلق سبع أراضي هم من بعدها سبع اسميات
وأنزل الدين على محمد وبين بيانه في كتب له
والنبي سيد الكونين ماجاء وراه ولا نبي
كلّمته الغزالة والشجر سبح الله والمدر
دعوة يتقبلها الله ويمحق قرانات النصارى
وإن شاء الله كل كافر بعد هتلر يجي له حزنتين
هم لاتان حزنه يبعد الله روحه وأنهلك

الرد :
ياسلامي لراس القيف لاطال رأسي طال به
مثل طولة شدا واثرب ولكني أشفق من توالي
والبعض لو جينا نطلبه مقدية جنه ونار
جدنا كان سبع أسمه وعوّد لذا السبع اسميات
كيف ياحزنوي كانت جميع القبائل منك تبله
ويقولون فين اللي مثيل أهل حزنه لانبي
وأدعي الله سبحانه يعجّل بحظه والنصارى
وأنا في ظنتي مابي يشد الرشد من حزنتين
وأحموا الديرة اللي تجيب الفوائد من هلك


http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1203455644.jpg


جريبيع بن صالح الزهراني وطرق الجبل وجبال تهامه


البدع


وزنت حبك يالذي في القلب أتلاع
حبـه فـي الانـعـاش داويــن
واللي يفيده وربى مثله ربى مـال
أرج يــا قلـبـي ولا أتـيـاس
في الذي حبه رعى قلبي والأنعاش
مـن ورى أضـلاع والأصـدار


الرد


يزن بالأنصب وبقلة نيـس وتـلاع
وكــبــر والا شــداويـــن
ونيس الأجرد لو يطيح على ربا مال
مـن سـوى الغـارب والأتيـاس
وعقبة سبه تطيـح وصـدر نعـاش
وتـهـادم بـاقـي الأصـــدار



الشاعر( النديم ) يبدع هذه القصيدة الرائعة بدعا وردا


البدع

ياسباع الغابة هذا اللي تشوفونه ضريح اسد
كيف تقلون الاسد قد مات واشباله تسود الغابة
زمجرة ذاك الغضنفر هزّت القلب المعضّمي
من كما عبدالرحيم العين تذرف دمعها الهمالي
يالله يارب ارحمه واسكنه فردوسك مع النبي
كان ابو عبدالله بل مازال يسكن في قلوبنا
من خلّف ما مات والتاريخ نعرف سيرة ونعيده
والذي خلّف كما عبدالله لا والله ما يموت
ومساعد شامخ الهامه ومثله عاليٌ مقداره
وعمر مثل البحر في المعرفة والجود والكرم
بو مساعد صادق الوقفات لاتنشد عن اللي مثله
القيادة من صفاته والشجاعة من عوائده
الثقه في مثلك وشرواك ميزه ياعريب المذهب
انت رجالٌ ثقه وانحن ثقتنا في محلها
وانت مثل البدر وإلا احنا النجوم اللي سمارا حوله
حبك اكبر من جبل ثربان واعلا من جبل شدا


الرد

الذي يحسد ولا حد يردعه يصبح ضري حسد
والذي يسكت وفي ذهنه كلامٌ يامتى يلغا به
والجايع وش خذ من الجيعان والضامي مع الضمي
انا ما عمري سريت اتبع رعاع القوم والهمالي
والثعلب وش حيلته ما يلحق الكرم المعنبي
واللي يبنيها على ما في خواطركم قلو بنا
الليالي مظلمة والشمس عنا غايبه وبعيده
والردي يجني على روحه ويعدمها بعيدموت
والذهب ما كل واحد يعرف اوزانه ولا مقداره
انتهت ميلان قارون الذي يُطرأ ومُلك ارم
وا سراب الساحل اللي يخدع الضميان يلام اثله
والبشر مثل الشجر يفنى وتتكسر عوايدة
خل قلبك من حجر ما هو كما قلب الجبان المذهب
وابعد عن دار الضغاين واليمن والشام حلها
والذي دارت عليه الدايره والناس ما راحو له
طايرٌ قصوا جناحينه ولا غرد ولا شدا


http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1203455706.jpg

</I>-------------م/ن</B></I>

الفقير الى ربه
01-12-2012, 05:18 AM
http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1212765354.jpg

نستمر على نكهة القهوة الأصيلة في ضيافة الدكتور عيضة بن طوير ورفيق دربه حوقان

البدع : عيضة بن طوير

أقوله يا بن يجنونه من العود نظمى
عند الشداوين له لوناً مليح ومتنا
على كظايم ظهر منها عيون تجارى
دورت حتى لقيته في مطار الحويه
حتى ولو كان من سد البحور أنتزينا

الرد : حوقان

في صوب جمعان واحمد له رشاده ونظمى
بقيت يا اللي علومه كلها شيمتنا
تورد الجلب من عند البدو والتجارا
وأنا لساني يقول ويشتغل والحويه
ومعي سوالف جدد وكل يوم تزينا


معاني الفخر والعزة والرجولة يستمدها الشعراء من شموخ شدا الدائم

البدع : البرق اللامع

من نشدني قلت له ياصاحبي مـن داعيـة زهـران
وآنا من دعوى البشيري ومسكني مع ربعنا في بيده
ديرتي نسقـي ثراهـا مـن عرقنـا بعـد جهدنـا
الكرم والطيب عادات اهل بيده في العسر واليسـرا
علمتنـا مهنـة الفـلاح فعـل الخيـر والشيمـات
كم حرثنا كم زرعنـا كـم سقينـا زرعنـا بأيدينـا
كم غرسنا كـم جنينـا فـي حصـاده مـن بلادنـا
والشجاعه والرجاله طبعنـا لامـا دعانـا الداعـي
مـن صمـود اجبالنـا تعـرف مواقفنـا وجـدنـا
النوايف علمتنـا قسـوة الموقـف ورفـع الهامـه
وأنحن مثل القلب ربي قد حمـاه بحنيـة الجنـوب
والله مابعنا الرفيق وكـل مطلـق ننزلـه منزالـه
وكلمة الونعم كتبناها على رؤوس القمـم وسهيـل
بوبخيت ابشر بنا في كل موقف عزوتـك ورجالـك
الصعيري شيخنا يفخر بنـا وانحـن علـى يمنـاه
أسمنـا بيـن القبائـل نحمـد الله عاليـا ومقـدر
وألجبـال القاسيـه لانـت مـع بدياتـنـا لـهـا

الرد : جبل عيسان

أشهد ياتاريخنـا اللـي فاليـال المظلمـه زهـران
لغامد وزهران تاريخا يطيـول مـن يخطـه بيـده
للوجيه اللـي علـى علمـا يجمـل ماوجـه دنـا
الرجوله والبطوله تنكر ايميـن الـردي واليسـرى
والذي لاشي ماله شي فـي دنيـاه والشـي مـات
غامد وزهران يشرون العلوم الوافيـه بـاي دينـا
والمذاهب عامـره والـروس منصوبـه بـلا دنـا
والرعد والبرق فالناوي تقـول المدعـي والداعـي
والعنـوه والـمـروه ملـزمـه جــدك وجـدنـا
ماجهلنا مصدر الملهم من الديـره ورفـع الهامـه
والسعوديـه بـلادي ياشمـال الارض والجنـوب
من يزيلك ياجبل عيسان وايضا ياشدا مـن زالـه
حن جنودا لبومتعب فـي عسيـر ايامنـا وسهيـل
يالله ان تحفـظ ملكنـا ياالـه طالبـك ورجـالـك
العلم بسمك وباسم المصطفـى جـاء للعلايـم نـاه
وادري ان العسر والا اليسر في ذاك الكتاب مقـدر
والجمايـل لابـدى المطلـق مـع بدياتنـا لـهـا

http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1212765054.jpg

الشاعر ( طير السعد ) يبلغ أهل تهامه أن شدا قد استأثر بجمالها ولم يبق لهم شيء وأن عليهم الصعود إلى السنينة وهي قمة شدا إن أحبوا السكن

البدع : طيرالسعد

ياشدا قد حباك الله جمال الطبيعه ياشدا
المناظر خذيتها عن التهم ماباقي لهم شي
الا يتحزمون ويطلعون السنينه يسكنون
والله انك تفوق الوصف لانك خلقت من الطبيعه
والله انك تفوق الوصف لانك تعليت الجبال
وانا بمدح شدا لني من الصور وتغانيت منها
وانا بمدح شداالا على ولنك شدانا يزهران
يبن حوقان تكفى لاتخلي على قلبي ملامه
ان مد حنا شدا لاني افتخر في جماله والسحاب
بيض الله وجهك يافهد يوم صورتا شدانا
انت خليت كل الي يناظر شدا نا يهتفون

الرد : فيصل المالكي

ياوجدي لو يجيني ياعرب من يمين اللاش دا
وانا مالي نظر في اللاش لا تحسبون اني له امشي
كل شيء له حدودة يهرج الناس ولا يسكنون
خابرآ ان التطبع يابن الاجواد تغلبة الطبيعة
حتى وان كان مبدأ هرجنا والخبر من هلج بال
ودي انهي الخطأ وماقلت لو ضقت واتعنيت منها
الخطأ سكة ظلما ودرب الحقيقة يزهران
ما بدور على الفرقا وكسر الصفوف اللي ملامه
واللى مايحمل الزعمة يدور لمخرج وانسحاب
واتعلم عن الطيب وراعي الجمايل وانشد انا
ما بدور على الانذال يبدون والا يهتفون


أبو احمد الشدوي يستمر في إذكاء الامجاد ( ياشدا ضلعك متين)

ابو احمد الشدوي

انحن العرباء هل الطولات والتاريخ والامجاد
الشياخه عندنا والمعرفه ياشيخ منبع صافي
ابنقود ولانقاد واللي عصانا بالرسن ينقاد
ان عدمنا المال ترى طبع الكريم ماهو يوفر ماله
والبخيل ماله لغيره مابنا مجداً ولايسود
ياشدا ظلعك متين ولايهمك من نبش باطرافك
ظفره النابش محل وانته محلك ياجبل منصوب
نعلبوا الرجل الضعيف اللي يريد المجد مايسعى له
والتحيه ردها واجب وردي في تحيته

http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1212765644.jpg

الشاعر يحيى العويري هنا يخرج عن الاجماع ويكيل التهم واللوم لشدا ويرد عليه الشاعر حسن الدوسي الذي فهم المعنى وباشر الرد

البدع / يحيى العويري
ياشدا ضاعت الوهمه على مانمدحك ياشدا
مانفعت الذي راسك ولا اللي ساكنٌ تحت ظِلّك
وانا كنت احسبك تصرف على نيره ، ودوقه ، وراش
واثر مافيك ماينفع بنيّ آدم مهِلاّ مخيله
الحصى ماتبارك والقرض مايثمر إلاّ بشوك
ماهو أكبر جبال التهم لكن كبرته الوهايم
فأنه وده يزول ولا تغير وهمت الناس فيه

الرد / حسن الدوسي

اهلا يا شاعرٌ في كُلّ عِلمٌ طيّبٌ ينشدى
الله ياكم قلوبٌ بالمحبّه والوفاء تِحتضِن لك
منت مِثل الذي عقله في الهِجره متيّه وراش
انت يا ذا العويري فارس الميدان عينك مخيله
والمعادين تهزِمهُم نهار الحرب وإن لابشوك
اترُك الجاهِل اللي عن دروب الحقّ ضايع وهايم
واعتبرني حِزامك ماني ابجاهل ولانا سفيه


وينضم الشاعر فيصل القرني أيضا لصف العويري ويوبخ شدا

البدع: فيصل القرني

ياشدا وشبك تناسيت فضل ارض التهم
والا غرك كبرك الي يناضـح للسـراه
كم جبل يمسى منصب ويصبح في هدم
وانا ماباقلك ارض التهم وش فضلها لك
غير ميل يمت التهـم وتـرا فضلهـا

الرد : البرق اللامع

الله ياقلبا ظلمنـي وقـال أرض التهـم
مادرى ان اللي يحب الحياه أميسـراه
مابيمسي قلب قاسي ويصبح في هـدم
انشد التاريخ بعد التهم وش فضلها لك
بعـد مايظلـم قلـوبـا ويترافضلـهـا

http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1212766236.jpg

هذه المقطوعة للشاعر احمد بن حسن المالحي يمدح فيها قبايل من زهران

البدع
لبس جنبي في طريق المعارف يرشدا
علمهم يبني يسار
كنهم سيل غزيرتنحوى في بحيرة
والمدح والقاله يشرونها مشرى فنا

الرد
انحن زهران من خبت مشرف لا شدا
لافيوض بني يسار
ومن الغتمي وذا في فصلنا والبحيره
ومن الجحاف والمقبلي واشرافنا

الشاعر /سعيد الهايل يتغنى بالبحر والشط والجبل ويذم النميمة وهروج النفاق

البدع :

ابن هايل يقول البحر له راج ياما منه روج
قالوا اهتز نهر النيل واحنا سمعنا منه روجه
والسواعي لها في شاطي البحر والوشعاء دقول
وانا مابقدر ابني في شدا لاجسور ولامنافق
لانها قبلي اثقل من جبل دوس واثقل من دمه

الرد :
لو نتابع هروج اللمز والغمز ياما من هروج
والذي مابيحمي موقفه وش علينا من هروجه
وانا لو كان باتبع في هروج القفى وش عاد اقول
الغيبة والنميمة والريا من علامات المنافق
لو نحلل دم الخنزير مايطلع اثقل من دمه


http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1212766080.jpg

الشاعر / فهد بن جعدان واستراحة غزلية

البدع
ياصقر بين الذي سواك برك(ن) وكادي
والبن والهيل ياجي من شدا لين ذي عين
ماهو بغرس اليمن تخلط ببرك(ن) على قات
جبال ماهي كما ضحيان وجبال مزحك
ليت الدركتل يصبحها وتغدي بروحه


الرد

رميتني ياصغير السن رمي(ن) وكادي
ولعت لي قلبي القاسي برمشك ياذي عين
ياليت لي قدره واشبك معاك العلاقات
استغفر الله لاجبى لك ولاجبى لمزحك
لك ضحكة(ن) تذبح العاشق وتغذي بروحه

البرق اللامع يشبه الشور حزة الزحمة بصلابة شدا

البدع

قال بوبدر ودي نسمع الهرجه لاجت من صديـق
قول ماشابه التزييف في منطقه وابعـد صديقـه
والحقيقه كما نور القمـر لابـدى فـي عزليـل
أعرف اللي يحب البرق لاما بدى له وانتصى حب
واعرف اللي يـدرو للمصالـح وينساقـوا لهـا
كيف يالصاحب اللي رفقته مثل بيت البشبشانـه
مايقي في نهـار القيـض والا بليـلا ماطـري
وانت يالصاحب اللي ماخذا من قناع المكر حيلـه
ضحكت السن ماتنفع وخنجرك يقطر مـن دمـي
لكن الصاحب الونعم يشرف ليـا جيتـه وجالـك
الكرم والشجاعه مـن صفاتـه ورآيـه منشـدا
صاحبي مد كفك لي وانا امـد كفـي وانتصافـح
دام كلا يبدرى صاحبـه فـي عسـر والا يسـر
امش ياقلب مع من يرتجي لك بقى وله ارج قاله
والله يرحم عظامي بعد اظلي ترابا (ن) عادمـي


الرد


أبن وزاب قال اصبر على التعبه لاجت من صديق
القريب البعيد اللي نسي موقفه وابعـد صديقـه
حسبـه الله ماثمـن كـلامـه ودارى عزلـيـل
لابدت حاجته قال انت منا وفينا وانـت صاحـب
ولانتهت رد لـي درب المكايـد وينسـى قولهـا
الله ياكم لي ادرى كل موقف معه والبش بشانـه
وكل موقف بلا روسا تديـره تهـاوى ماطـري
احكم الشور ياراسي وعلمه ورى علمك رحيلـه
وش يفيد العذر من بعد ماصـار قلبـي مندمـي
يالله احفظ يمينا كم حمت جال صاحبهـا وجالـك
ولابدت ساعة الزحمه بدى شوره اصلب من شدا
مير انا اقول ياقلبي تجاهل وجوده وانت صافـح
مايضرك غيابـه وان حضـر لايضـر ولايسـر
اثبت القول يامن ينتشد واحكمه والهـرج قالـه
عشت لاتنشده وان مت قله ترى بنعـى آدمـي

http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1212765123.jpg

بني مالك في مناسبة طهار لأبن بنتهم الزهراني قال شاعرهم ابن فرج
ورد فيها الشاعر حنش ابن عايض

البدع

عبدالله أخوالك بني عفيف
جوا لك بمكسى ما له الوصيف
والقوده أما ثور وإلا بكره
خلك تعلم يوم تنشدا

الرد

وعلم اللي قبلنا يصيف
يصيف عنا من قفى الخليف
واذا عرضنا في سباط الحجرة
يهتز من معراضنا شدا

شدا في قلوب الجميع يقول هذا الشاعر الشعبي

ماشي كما شي ولا الحناء كما الكادي
ولا صفا نجد مثلك يا شدانا


http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1212765875.jpg

http://sahat-wadialali.com/vb/uploaded/172_1212764667.jpg

</I>--------------م/ن</B></I>

الفقير الى ربه
01-12-2012, 05:26 AM
الضُرُمْ أو "اللاوندة " Lavander




http://www.khayma.com/hawaj/herbpic2/thorm.jpg

الضرم ويُعرف أيضاً بالخزامى المخزنية، وهو نبات جذاب بأزهارهالبنفسجية الجميلة رائحة النبات نفاثة عطرية والطعم حار ومر. وينمو عادة في الهضابفي المناطق الصخرية. وهو نبات عشبي معمر يصل ارتفاعه إلى حوالي متر له أوراق متطاولة خشنة الملمس وأزهار سنبلية بنفسجية اللون جميلة المنظر ولها رائحة عطرية جذابة.
ويعرف بالفكس وحوض فاطمة ويعرف في بعض الدول العربية بالخزامى >
مع ان الخزامى في السعودية يختلف عن هذا النبات تماما.
ويوجد منه خمسة أنواع تنمو في المناطق الباردة من جنوب المملكة.
ولكن النوع الذي يعرف علمياً باسم Lavandula dentata هوالشهير ويتميز برائحته العطرية القوية.
وصفها :
نبتة ترتفع عن الأرض قرابة المتر أو أكثر قليلاً ، سوقها ناعم ، وكل ساقعلى حدة وذلك من أصل الجذر
يتخللها أوراق خضراء قانية كأوراق الشِّيح ، على شكل الرقم ثمانية وهذا اللون للأوراق في أوج نموها
ثمّ ينقلب لونها بعد أن تكبرالنبتة نحو الغبرة . يبدأ نموها في أوائل فصل الربيع، وتبدأ في الذبول في أواخرالصيف.
أما ثمرتها فذات لون وردي ، يخالطها سواد لمن رآها عن بعد ، وبياض يميل إلىالاصفرار ، لها رائحة عطرية ذكية .
يضعها بعض أبناء المنطقة على اللبن ليذكي طعمه .

يُعرف النبات علمياً باسم Lavandula officinalis

الموطن الأصلي للنبات:
فرنسا وغربي حوض البحر الأبيض المتوسط وتنمو بشكل عفوي وعلى نطاق واسع في جنوب المملكة
العربية السعودية ويُعرف في هذه المناطق باسم «الضرم» يوجد عدة أنواع منهذا النبات مثل الخزامى
السنبلية Lavandula Spica وهي تحتوي على كمية من الزيتالطيار أكثر من الخزامى العادية
ولكنه أقل في المفعول، كما توجد الخزامى البحرية Lavandula Stochas وتستعمل كغسول
ومطهر للجروح والقروح في اسبانيا والبرتغال وزيتها أدنى نوعية من الخزامى المخزنية.
أماكن وجودها :
توجد بكثرة في أعالي الجبال ، وبين الصخور ، وحول شجر العرعر ، وكذلك علىجنبات السفوح والوديان
في المناطق الباردة .
--------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 06:57 AM
عدنا لكم بعدما اخذنا قسطا من الراحه
حيث ان الجولات مرهقه ولكن في سبيل ارضاءكم كانت مفرحه http://www.zahran.org/vb/images/smilies/newsmiles1/biggthumpup.gif
وجدنا لكم وفي جعبتها العجب العجاب من القصص الفكاهيه
فليس هونيك تعب ومشقه من اجلكم وانتم تستاهلون ..
بس كونوا معنا دوما ومطلوب تشجيعكم من اجل الاستمرار والتواجد هنا
الان اعرض عليكم قصة طريفه من زمن بعيد http://www.zahran.org/vb/images/smilies/rolleyes.gif
وما تم مشاهدته من قبل وقمت انا حفظني الله ورعاني بنسخه لكم وسوف انقله لكم هنا ولكم المشاهده الممتعه ..

--------

يقول صاحب القصة

قصتي هذه المرة جرت أحداثها قبل ما يقرب من خمسين سنة

ويحدّثنا بها شخص كان قد حدّثه بها شائب عمره الآن ما يقارب الثمانين سنة ، يقول الشائب :
ذهبت أنا ورفيق لي من جماعتي لطلب الرزق في أرض الله الواسعة

وكان ذلك مشياً على الأقدام وفي أثناء طريقنا صادفنا رجل محدودب الظهر يحمل عليه كيساً مملوءاً بالحب ،

قمنا بالسلام عليه ورد علينا السلام بعد أن وضع الكيس على الأرض

وأخذنا وإياه نسولف في عدة أمور ومن ضمنها أننا سألناه من أين أنت قادم ومن أي قرية

وما هذا الكيس الذي تحمله على ظهرك
فأخبرنا أنه من قرية تبعد تقريباً ممشى نصف نهار من مكاننا هذا

وأنه كان يترزق الله وهذا الكيس الذي على ظهره حصيلة ما جمعه في رحلته له ولأطفاله وعائلته

ثم سألنا عن وجهتنا فأخبرناه أننا أيضاً نسعى لطلب الرزق في أرض الله الواسعة ،

تمنى لنا هذا الرجل التوفيق بعد أن نصحنا ببعض الأماكن التي نذهب اليها

والتي جمع عن طريقها ما معه من رزق ثم أنصرف في حال سبيله ،

يواصل الشائب حديثه ويقول بعد أن ذهب الرجل المحدودب الظهر مسافة ليست بالطويلة لعب علينا الشيطان

وقررنا أن نختصر الطريق ونأخذ ما مع هذا الرجل من خير ونقتسمه فيما بيننا

وخصوصاً أنه رجل ضعيف لا يقوى على الحركة والمقاومة ،

يقول الشائب إنطلقنا خلفه وقام رفيقي بإختطاف الكيس من على ظهره بعد مقاومة عنيفة منه

إلا أنني بادرته بعدة ضربات من مشعاب كان بحوزتي على ظهرة المحدودب عدة مرات حتى سقط على الأرض

ثم هربنا بالغنيمة وعدنا أدراجنا بعد أن سلكنا طريقاً آخر غير الطريق الذي أتينا منه خوفاً من أن يتعقبنا أحداً

وقد نجحت خطتنا ، يواصل الشائب حديثه ويقول ، مرت السنين وحصل أن إمرأة من جماعتنا خطبها رجل من إحدى القرى ،

ومن عادة الناس قديماً أنهم كانوا يذهبون مع العروس ( صولة )

وبسبب ضيق العيش والحاجة كان كل شخص له قبيل في كل قرية يذهب إليه في أي مناسبة
ويبات عنده ويأكل ويشرب حتى يرتحل وكانت هذه عادة متعارف عليها قديماً

وربما أن بعضكم يعرفها وقد إستمرت إلى وقت قريب ،

يواصل الشائب حديثه ويقول : وصلنا للقرية التي تزوجت هذه المرأة منهم

ووجدنا كافة رجال القرية في إنتظارنا في غابرة كبيرة وكانت العرضة تشتغل

وقد قلطنا عليهم بعرضة مماثلة إستمرت قرابة الساعة .

يقول هذا الشائب أنا لي قبيل في هذه القرية أعرفه ويعرفني وسأذهب معه بعد نهاية العرضة

وكذلك بقية أفراد القرية كل واحد له قبيل سيذهب عنده ،
يقول الشائب أثنا مراسيم العرضة شاهدت رجل يشبه الرجل محدودب الظهر الذي قمت بضربه أنا ورفيقي وأخذنا متاعة

ولكنه لم يكن محدودب الظهر فضننت أنه قريب له أو شبـيه له ،

وكان هذا الرجل ينظر إلي بإمعان وبإستمرار ويراقبني بدقة فدخلني الخوف والرعب ،

وبعد أن أنتهت العرضة قام هذا الرجل وأخذ قبيله من جماعتنا ثم أتجه إلي أنا وقبيلي وسلم علينا

وطلق طلاق الثلاث لقبيلي أنك أنت وقبيلك ضيوف عندي مع قبيلي ،

يقول هذا الشائب عندها أيقنت أن بقعا حضرت وأن هذه حتفتي ونهاية أجلي
لأنني بعد التمعن في الرجل تأكدت أنه ذلك الرجل المحدودب الظهر الذي قمت بضربة بالمشعاب على ظهره عدة ضربات

وأخذنا متاعة وأنه جاء وقت الخلاص ،

ذهبنا مع الرجل أنا وقبيلي وقبيله إلى بيته
وأنا خائف ومهموم من هذه المصيبة التي وقعت لي وجرتني من قريتي إلى هذه القرية لحتفتي ،

يقول الشائب قام هذا الرجل بذبح خروفين أحدهم لي والآخر لقبيله ،

وبعد أن تلطّفنا بما قسمه الله لنا من خبز وسمن وعسل ولبن وعلوم طيبة
وهذا الأكل يسمى قدوم قبل وجبة العشاء وهو ما يسمى بوقـتـنا الحالي ( تصبـيره )

وبعد أن أنتهينا من أكل لطفنا ،
قال الرجل لي هل تذكر قصة حصلت لك قبل كذا وكذا أنت ورفيق معك كنتم ذاهبين لطلب الرزق

وقابلتم رجل محدودب الظهر وضربتموه وأخذتم متاعة ،

فقلت له حاشا وكلا لا أعرف هذا الشي ولم أسمع بهذه القصة إلا منك ذلحين

ويمكن أنك مشبّه عليّه ، فقال الرجل لا لست مشبّه عليك بل أنت ذلك الرجل وتراني أنا ذلك الرجل محدودب الظهر ،

وأنا أقول لك ، الله يجزاك عني خير الجزاء

والله يا ضربات ذلك المشعاب لدخلت معها العافية

فقد أتت على العصب المشدود في ظهري وفكته وانطلق ظهري

ومن ذلك اليوم وأنا في أتم الصحة والثبات ،

وأدعي الله أن لا أموت حتى أقابلك وأشكرك على ضربات المشعاب التي دخلت العافية معها ،

والحمد لله أستجاب الله دعائي وقابلتك قبل ما أموت ،

عندها يقول الشائب هدأت أعصابي بعد أن أيقنت بالموت وبأن هذا الرجل سينتقم مني
وأعترفت له بهذا الأمر وقمت أتأسف له عما حصل مني ومن رفيقي ،

فقال لا لا لا تـتأسف إلا ليت المشعاب هذا حصل من زمان ،

عندها أخذنا في الضحك حتى كاد أن يغمى علينا .
-------------------------
الراس الصغير

الفقير الى ربه
01-12-2012, 02:49 PM
عندما يسقط الأسد قدام المدام <<<< قصة واقعية ارجو قرائتها

قصة خبل

ذات يوم اصطحبت زوجتي للسوق (وانا في عينها وحش فيقا فيقا) وعند خروجنا من السوق متهاوشين كالعاده واذا بورع عشريني في حجم وشكل شلهوب الهلال على مازدا مكسره وقام بمضايقتي والدخول علي بسيارته حتى اغضبني وصكيت عليه وأوقفته فأشار لي بيده معتذرأ ولكن الشيطان قد ركب شيطانا مثله
فتحت الباب وزوجتي تترجاني تكفى اتركه قلت لها انطمي ونزل الزير الكنتاكي الذي كذب كذبه وصدقها واقبلت على المسكين عندما راى الشر بوجهي قال يا اخي انا اسف -- وقاطعته بضربه خطافيه زيريه خائبه ما ان لامست وجهه الا وكأن جسمه به كهرباء v220 وفي وقت واحد وجه لي ضربات بيديه ورجليه لا أعلم كيف حصل هذا كالحلم ! لحظات الا وانا على الارض جالسا
اعطاني ظهره وهو يقول (يا اخي انا ما ابغى مشاكل الله يهديك روح سيارتك ) فزيت ولحقت به لكي (أشوته) شلوت وما ان لمح ذلك حتى افتـــر حول نفسه وصفقني على الطائر برجله اليسرى في رقبتي وسقطت مغشيا وتجمع الشعب الفاضي دوما علي وقام سائق ليموزين سوداني غير مشكور بأفراغ قاروره ماء صحه على ام رأسي وأفقت بعد دقائق وانا لا أتذكر شيئأ وبدأت أنظر حولي وش صار بالدنيا ليه غرفة نومي كذا وعندما نظرت لسيارتي ولمحت زوجتي بها وهي تضع يدها على رأسها حسره على اسدها المزيف الفشفاشـي بدأت أتذكر وياليت الارض تبلع زيرها او خيخها وقمت من مكاني وانا اسمع من خلفي (شاهد ملقوف ) يقص القصه على (ملقوف لم يشهد ساحة المعركة) ويقول { ولد صغير ضربه بس الولد مؤدب محترم ما يبغى مشاكل وبضربه وحده سدحه}
فتحت باب سيارتي وركبت وخيم السكوت علينا والقشرى كأنها ارادت ان تقول شيئا وفضلت السكوت انزلتها عند البيت وأخذت أبرم في الحاره وأنا اضع يدي على رقبتي والناس تضرب بواري وتسب ولكن الاسد قد فســد
دخلت البيت احمل اغراض السوق ووجدت الزوجه تقرأ مجله ولم تنهض أو تحرك ساكن لحمل الاغراض مني كالعاده ولم أستطع الصياح كالعاده ودخلت بالاغراض ووضعتها وأردت النوم بدون عشاء وتقلبت وأنقهرت فأين اودي وجهي من عيون من كانت تترجاني للعشاء وتغطيني باللحاف --
نهضت وتوجهت للباب خارجا ولم تسألني اين سأذلف ومتى سأشرف وما الومها
ركبت سيارتي وانا مغبون لا اجد حلا ولم أعد أريد هذه الزوجه
ووجدت نفسي عند والدي وقصصت عليه القصه مكسورا وهو يتابع قناه الساحه فلم يرد علي بكلمه وتحسفت على نشر فضيحتي وقلت له وانا خارج انا أفكر أطلقها فصفقني بكلمه وأنا مقفي وقال (ما خليت من خبالة خوالك شي) !!!!
ليه يابوي ليتني ماشكيت لك جرح العمر انا ناقص يابوي

وجدت نفسي في سوبر ماركت االحاره واشتريت عصيرات واشياء لا حاجه لي بها دخلت بها على المدام وهي تكلم التلفون وطبعا لم تغلق السماعه ولم تجود علي بنظره وتوجهت للمطبخ وكأنني انا هي وكأنها هي أنا
وانا متفهم جداً للوضع الجديد وبينما انا اقوم بتوزيع العصير بالثلاجه كأحسن زوجه سمعت جرس الباب يدندن وهممت بالرد فسبقتني واذا بي اسمعها ترحب بأبي !
ويلاه ماذا يريد ؟
هل حضر ليقنعها بالتعايش مع زوجها المضروب وفضلت البقاء في مطبخي !
ولكنني سمعته يسألها عن خبلها
فدخلت عليه وأنا احمل العصير وأمشي على استحيا وخلاص هي خاربه خاربه والطلاق هو الحل
ولكن قلب الاب الرحيم جاء به لكي يحل مشكله لا حل لها وترفع عن مصارحتي بطريقه الحل قبل قدومه حفاظأ على مشاعري ولان الموضوع خنبقه

قال لي غاضبا بعد ان غمز لي بعينه اقسم بالله العظيم ان لم تسمع كلامي اني لاغضب عليك الى يوم الدين ( والوالد من راسه جابها ) الولد اللي اعتدى عليك ورحت تهدده بالسلاح جاءني البيت هو وابوه وجماعته ويبغون الصلح و----
قاطعته غاضبا و بنبرة صوت عالية ,,, وقلت أسمع يبه أنا حقي مايضيع والله ثم والله أني لأذبحه ( ايه هين خرطي )
قاطعني وقال وانا ابوك الولد لاعب تايكوندو لو انهم عشره كان ضربهم ومع ذلك جاءني البيت يتنافض الناس ما يبون الا السلامه !
انت تبغى تضيع نفسك وتقضي عمرك بالسجن ؟؟!! قم وانا ابوك عطني السلاح اللي معك بالسياره وانت يامحمد رجال عاقل و .......
ونقزت زوجتي بوجهي ودموعها شلالات تترجاني بترك المشاكل وأعاد والدي برمجتها الى اللحضات السابقه لنزولي من السياره لضرب الولد

نزلت أتبعه سعيد وفرحاااااااان, وعندما ركب سيارته قلت ممازحاً له يابوي انتظر اعطيك السلاح من سيارتي
قال الله يصبرني عليك ,,, انقلع .... بس انقلع
لاحد يضارب والحرمة معه
----------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 03:22 PM
قيس بن الملوح وليلى


جُن بليلى ... وقد شغفها حب قيس !
إنه مجنون بني عامر الشاعر الذي قتله العشق.
قيل عنه ‘كان مجنونا يهوى ليلى بنت مهدي،وقد تربا معا مذ أن كانوا يربون الإبل معا ، حتى كبرا فحجبت عنه فأنشأ يقول:
تعلقت ليلى وهي ذاتُ ذؤابـــــــــةٍ ولم يبدُ للأترابِ من ثديها حجـــــــمُ
صغيرين نرعى البَهم ياليت أننا إلى اليوم لم نكبر،ولم تكبر البهمُ
سبب عشق المحنون ليلى!
قالت: تشاغلتُ عنه ذات يوم بغيره، وجعلت تعرض عن حديثه ساعة، وتحدث غيره لتعرف مدى صدقة في حبه ؛ فإذا وجهه قد تغيّر وإذا لونه قد انتقع، وشق عليه فعلها، فأنشأت تقول:
كِلانا مُظهرٌ للنــاس بُغضــا وكلٌ عند صاحبه مكــــــينُ
تُبلغنا العيون بمـــــــا أردنا وفي القلبين ثم هوى دفينُ
فما سمع ذلك حتى شهق شهقة شديدة، وأُغمي عليه، فمكث على ذلك ساعة، ونضحوا الماء على وجهه حتى أفاق ! وتمكن حب كل واحد منهما في قلب صاحبه حتى بلغ منه كل مبلغ!
وهكذا بلغ به العشق!
بلغ العشق من مجنون بني عامر أن أخرجه إلى الوسواس والهيمان،وذهاب العقل، وكثرة الهذيان، وهبوط الأودية وصعود الجبال، والوطء على العوسج،وحرارة الرمال ، وتمزيق الثياب ، واللعب بالتراب ، والرمى بالأحجار ، والتفرد بالصحارى، والاستيحاش من الناس، والاستئناس بالوحش، حتى كان لا يعقل عقلا، فإذا ذكرت له ليلى ثاب إلى عقله، وأفاق من غشيته، وتجلت عنه غمرته، وحدثهم عنها أصح الرجال عقلا، وأخلصهم ذهنا، لا ينكرون من حديثه شيئا، فإذا قطع ذكرها رجع إلى وسواسه وهذيانه، وتماديه في ذهاب عقله0
حكي عنه في أول ابتداء وسواسه أنه قيل لأبيه : لو أخرجت قيسا أيام الموسم، وأمرته أن يتعلق بأستار الكعبة، ويقول http://www.touof.com/vb/images/smilies/frown.gif اللهم أرحني من حب ليلي) ، لعل الله كان يريحه من ذلك ففعل، فلما طاف بالبيت تعلق بأستار الكعبة، و قال: اللهم زدني لليلى حبا إلي حبها ، وأرني وجهها في خيرٍ وعافية، فضربه أبوه فأنشأ يقول:
ذكرتك والحجيج له ضجيج بمكة والقلوب لها وجيب
فقلت ونحن في بلد حرام به لله أُخُلصت القلوب
أتوب إليك يا رحمن مما عملت فقد تظاهرت الذنوب
وأما من هوى ليلى وتركي زيارتها فإني لا أتوب
وكيف وعندها قلبي رهين أتوب إليك منها وأنيب
وهام بعدها على وجهه في البرية مع الوحش، ولم يكن يأكل إلا ما ينبتُ في البرية من بقل، ولا يشرب إلا مع الظباء إذا وردت مناهلها، وطال شعره وألفته الظباء والوحوش فكانت لا تنفر منه.
وجعل يهيم حتى بلغ حدود الشام، وكان كل مرة يعود فيها لعقله يسأل الناس عن طريق نجد..ومن ثم يضل وهكذا..وقد سأله أحد المارة يوما عن سبب وصوله لهذا الحال فبكى المجنون ثم قال:
كان القلب ليلة قيل يُغدى بليلى العـــــــــامرية أو يراحُ
قطاة عزها شرك فباتت تجاذبه. وقد علِق الجناح
إن قصة قيس بن الملوح هي قصة المتيم المكبول الذي يقضي دهره أسيرا لهوى واحد إلى أن يصاب بالجنون !
وهكذا عاش المحبان على أمل اللقاء
--------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 03:24 PM
جميل وبثينة
جميل هو أبو عمرو جميل بن عبد الله بن معمّر أحد عشّاق العرب المشهورين. أحب ابنة عمه،وعُرف بها فدعي ‘جميل بثينة‘ وقد اشتهر بشدة حبه لبثينة ...
وهو الذي يقول في عفة بثينة:
لا والذي تسجد الجَبــــــــــــــــــاه له مالي بما دون ثوبها خبرُ
ولا بفيها ، ولا هممتُ بهــــــــــــــا ما كان إلا الحديثُ والنظرُ!
بدأت قصة العاشقين عندما التقى جميل ببثينة في أحد الأعياد وكان جميل بدويا يعيش في وادي القرى؛ فعشقها مذ كان غلاما، فلما كبر خطبها، فرد عنها لأنه شبب بها في شعره!
ثم شاءت الظروف أن تقترن بثينة برجل سواه، فلم يزدد بها إلا ولعا وحبا، ولم يفلح أهله في إقناعه بوجوب الكف عن هوى بثينة..
إهدار دمه :
لقد كان على جميل أن يبتعد عن بثينة، وألا يحاول الاقتراب من ديار بني عمه بعد أن أصبحت لغيره!
ولما أقرح الحب قلبه طلب إليها أن ترحمه قائلا:
ارحميني، فقد بُليتُ ، فحسبي بعض ذا الداءِ ، يا بثينةُ حسبي
لامني فيكِ – يا بثينةُ – صحبي لا تلوموا ، فقد أقرح الحب قلبي!
إن قصة جميل تمثل الشخصية النبيلة التي بلغت الغاية في الشعر والعشق، وسارت أخبارها في الرجولة والشهامة.
لم تنقطع محاولات جميل، فقد أعماه الحب! ولم يكن يطيق فراقها ؛فكان يحاول أن يلقاها بمنزلها بوادي القرى، وجمع له قومها جمعا ليأخذوه فحذرته بثينة فاستخفى وقال:
ولو أن ألفا دون بثنية كلهــــُـم غيارى ، وكلٌ حاربٌ مزمعٌ قتلي
لحاولتُها إما نهارا مجاهــــــرا وإما سُرى ليلٍ ولو قُطعت رِجلي
ووسط رجاء بثينة اضطر جميل أن يرحل إلى مصر وفي مصر لقت روحه بارئها!!
ويأتيها الخبر فتقول :
وإن سلوى عن جميلٍ لساعةٌ من الدهرِ لا حانت ولا حان حينهــا
سواءٌ علينا يا جميلُ بن معمرٍ إذا متّ : بأساء ُ الحياةِ ولينُهــــــا
هذا وأخبار جميل وبثينة تملأ كتب الأدب وحكايتهم على كل لسان وشعره في بثينة من أروع ما قالته العرب: حيث يروى أن بثينة دخلت على عبد الملك بن مروان فقال لها: والله يا بثينة ما أرى فيكِ شيئا مما كان يقول جمل!
قالت : يا أمير المؤمنين ؛ إنه كان يرنو إلىّ بعينين ليستا في رأسك!
وأنشدت تقول من شعر حبيبها..
ألا ليت شِعري هل أبيتن ليلة بوادي القرى؟ إني إذاً لسعيدُ
وهل ألقين فرداً بثينة مــــــرة تجودُ لنا من ودها، ونجـــــــودُ
علِقتُ الهوى منها وليداً،فلم يزل إلى اليوم ينمي حُبها ويزيــــــد
وأفنيت عمري بانتظارِ وعدها وأبليتُ فيها الدهرَ وهو جديدُ
فلا أنا مردودٌ بِما جئت طالبا ولا حبها فيما يبيــــدُ يبيــــــــــدُ
وقد ورد في الأثر أن آخر ما قاله جميل من الشعر كان:
يهواك ما عشت ُ-الفؤادُ وإن أمُت يتبع صدايَ صداكِ بين الأقبرِ
------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 03:26 PM
توبــــة وليلى
قصة حب عنيف عفيف ،صادف قلبا خاليا فتمكن !
وفرقت الأيام بين جسديهما، لكنهما ظلا على وفائهما فما الحب إلا للحبيب الأول.
وليلى الأخيلية من النساء المتقدمات في الشعر شأنها شأن الخنساء في الإسلام. وكان توبة يهواها، ويقول فيها شعرا على عادة العرب.. وعبر لأهلها عن رغبته بالاقتران بها فقابلوه بالرفض لا لشئ يعيبه إلا أنه تناولها في شعره وإن كان عفيفا!
حيث أن العرب الأقدمي كانوا لا يزوجوا بناتهم ممّن شهّر بهن.. وهكذا زُوجت ليلى برجل آخر وحُرم الحبيبن من بعضهما إلى الأبد!!
وهام توبة على وجهه يبكي ليلاه، وحظه العاثر ! وعاشا الحبيبين على البعد..كل في طريق..وكان (توبة) كثير الغارات.. فقتل في إحدى غاراته ..وسجل التاريخ أروع رثاء قالته مُحبة في حبيب فرقت بينهما الأيام.
أقسمت أرثى بعدَ توبةَ هالكـــــــــــا وأحفِلُ من دارت عليه الدوائر
لعَمرك ما بالموت عارٌ على الفتى إذا لم تصبه في الحياة المعابرُ
وما أحدٌ حيا وإن كان سالمـــــــا بأخلد ممن غيّبتــــــه المقابـــــرُ
ومن كان مِما يُحدثُ الدهر جازعا فلابد يوما أن يُرى وهو صابر ُ
وليس لذي عيش من الموت مذهبٌ وليس على الأيام والدهر غابِرُ
ولا الحيُ مما يُحدث الدهر معتبٌ ولا الميت إن لم يصبر الحيُ ناشرُ
وكل شبابٍ أو جـــــــــــديد إلى بِلى وكلّ امرئ يوما إلى الله صائرُ
وكلُ قريني أُلـــــــــــــــــــفةٍ لتفرقِ شتاتا، وإن ضنّا، وطال التعاشُرُ
فلا ُيبعدنك الله يا توبَ هالكـــــــا أخا الحرب إن ضاقت عليه المصادرُ
فأقسمتُ لا أنفكُ أبكيك ما دعت على فننٍ ورقاءُ أو طار طـــــــائرُ
قتيل بني عوف، فيا لهفتا له فمـا كنتُ إياهم عليه أُحــــــاذرُ
.... ومرت أيام وأعوام ، ذهب فيها سباب ليلى ، وذبلت زهرتها! وأسنت وعجزت.. وكانت ليلى ذات يوم مقبلة من سفر ، فمرت بقبر توبة في طريق عودتها.
فقالت : السلام عليك يا توبة!
أنتم السابقون وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ! وسكتت قليلا ثم حولت وجهها إلى القوم ممن حولها وقالت : أشهد أنني لم أعرف له كِذبة قط قبل يومنا هذا!!
عجب القوم وقالوا : كيف ذلك؟
قالت ألم تسمعوه يقول :
ولو أن ليلى الأخيلية سلّمت علّي، ودوني جندلٌ وصفائـــــح
لسلمتُ تسليم البشاشة أو زقا إليها صدى من جانب القبر صائحُ
وأُغبطُ من ليلى بما لا أناله ألا كل ما قرت به العين صالـــــــــــح
النهاية الأليمة:
وكانت إلى جانب القبر ‘بومة‘ مختبئة، فلما رأت الهودج..فزعت.. وطارت مذعورة في وجه الجمل ! فخاف الجمل واضطرب وهاج ورمى بليلى فسقطت على رأسها فماتت لوقتها، ودفنت هناك على مقربة ممن كان أحب الناس إلى قلبها..وأقربهم إلى روحها!
-------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 03:32 PM
رد قلبــــــــــــي


خفق قلبي فجأة اضطرابا وقلقا....وأنذرني بأن حياتي أوشكت أن تصبح ذكرى... وحلماَ عابراَ في ليلة من ليالي الخريف الحزينة ...بعد أن سلكت دربا اخترته انت ...وتركت قلبا متيم بحبك...حكمت عليه بالشقاء...ورحلت مع الأيام دون أي وداع أو حتى أي تذكار... وأعلنت لمملكة حبنا الانهيار وهي في بداية مراحل البناء...


ناديتك ...هتفت باسمك ....بحثت عنك... مشطت الأزقة والطرقات... وجعلت قلبي نبراسا يزيح لك عتمة الليل...وافترشت الأمل على قارعة الطريق...ليكن بانتظارك.. قضيت ايامي وانا اتعقب خطواتك... عبير حبك... سحر جاذبيتك ...قطرات الندى من على وجنتيك ..بريق عينيك...رقة يديك وهي تأخذني كالنسمة الى ابعد الحدود... حدود عجز التاريخ عن رسم معالمها وعجزت الجيوش عن غزوها واقتحامها وعجز العلماء عن تصنيفها... فلا وجود لها على أي خارطة....فهي حدود رسمت بها عالمي... عالمي انا وحدي ...أمارس فيه طقوس حبي وعشقي...ويحذر تجاوزه أو منه الاقتراب.....

فهل فكر بنسياني...والابتعاد عني؟؟؟ بتجاهلني وانكار مشاعري..

هل فكر؟؟

ان يحطم قلبي؟؟؟
ويمزقه إربا إربا ...أن يهزأ بمشاعري...بحبي...بأن يجعلني مادة لأقاويل هذا وذاك..

هل فكر؟؟؟
بأن يضعني في تلك الزنزانة العقيمة ويحبس أنفاسي..وأكون فيها أسيرة العشق والهوى..
بانتظار ابتسامة قد انطوت ...ومرت عليها الأيام وجفت...

اذن ما ذا قرر...؟
بعد اعلانه تصريح حبه يتراجع منسحب...
مالي أراك تتغير؟؟؟
اهذا قرارك........ بتعذيبي.. وتحطيم قلبي...
فمن أجلك تجرعت كأس المر وكان شهدا...
مشيت فوق الأشواك وكانت زهورا
فأنا على يقين بأنك لن تنساني لأني كنت وما زلت اسطورة حبك وهواك..
فــ رد قلبي... طيب الله لقياك...
-----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 04:54 PM
• قصة بن مزاح :
يقال ان ابن مزاح من بني كنانة من زهران وقد اشتهر بالذكاء والفطنه وكان يثمن البلاد الزراعية وياتيه الناس من تهامه والسراه ليثمن البلاد عند رغبتهم في البيع وقد نهاه ولده عن تثمين البلاد لاشتمال هذا العمل على بيع البلاد وهي مصدر قوت الناس وربما يرخص قيمتها او يحرم وارث من ورثه وكلها تضره دينيا ودنيويا:
1. يحكى ان بعض الاشخاص من تهامة زهران طلبوا من بن مزاح النزول الى تهامه لتثمين بلاد يرغبون بيعها فقال له ابنه سوف انزل معك وفعلا نزلوا تهامه واكرموهم وثمن البلاد التي ارادوا بيعها وعندما اراد الطلوع الى السراه قال لهم سوف نتحرك في الصباح الباكر لنطلع بدري من العقبه عن الشمس فقالوا له المضيفين بنسوي لك خبزة تاكلونها في الطريق فقال ولده لا مانريد شيئ فقالوا نعمل لكم فكوك ريق أي فطور فرفض الابن ايضا وقال مستعجلين لاتاخروننا لحاجة في نفسه وفعلا تحركوا بسرعة ثم بداو في طلوع العقبة واعياهم التعب والجوع فلما وصلوا السراة اشرفوا على مزارع الشعف أي دوس وقد وصلوا الى وضع سيئ من التعب والجوع فراى الولد مزرع به بوسن (عدس) وقيل دجر في ركيب امامهم فقال لوالده هيا ناكل من الدجر فوافقه الاب فقال الابن دعنا ناكل من واحده فقط حتى نخلصها ثم ننتقل الى الاخرى.
وبداوا ياكلون فشبعوا قبل ان ينتهي مافيها من ثمر فحمدوا الله واستعادوا نشاطهم وتعجب الاب من هذه الدجرة كيف سدت رمقهم فقال الابن شوف كم ياخذ ساق هذه الدجرة من الركيب فقاسوه بالرمح فاذا هو لايساوي مكان راس الرمح بينما اشبعتهم الاثنين وانقذتهم من الموت فقال الابن انظر ياا بي كيف انقذتنا مع انها لم تاخذ من الارض الا مقدار راس الرمح فادرك الاب ان الابن مصر على منع ابيه من تثمين البلاد فقال ياولدي والله لا اثمن البلاد بعد الان لانه ليس لها ثمن ولن احرم وارث من ورثه، وبهذه الطريقة الذكية والمتأنية استطاع الابن نصح ابيه .
2. يحكى ان اناس من بني كنانه كانوا يحاولون قتل بن مزاح في ثأر لهم عند القبيلة كلها ولكنهم اختاروا بن مزاح لشهرته وحاولوا جهدهم فلم يفلحوا في قتله وكان له حصن يسكن فيه وله زوجتان احدهن من اقاربه والاخرى من نفس القبيلة التي تريد قتله ومنذ علم بالمحاولات المتكرره لقتله استشفق وصار لايخرج لأي لازم له الا بعد ان يطلب من نسائه الخروج والتاكد من الارض المحيط بحصنة ثم يخرج ويقضي لازمه ثم ياكل من جنى حماطة امام حصنه.
وذات يوم طلب من زوجته التي من عدوه ان تنظرله قبل الخروج فقالت لايوجد احد بامكانك الخروج وخرج ثم طلع في الحماطه لياكل واذا باعدائه محوطين على الحماطه من اسفلها وليس له أي مفر من النزول من عندهم وحاول معهم لتركه في حاله الا انهم ابوا وطلبوا منه النزول والا قتلوه مكانه فاذعن وتوكل على الله ونزل فلما صار بين ايديهم قالوا ياذبحك والله بالذبح يابن مزاح كم لنا ونحن ندور عليك ووجدناك اليوم.
فقال لهم اعلم انكم سوف تقتلونني لامحاله وهذا يومي الذى لن اتاخر عنه ولكن اريد ان اوصي ثلاث وصايا قبل قتلي فقالوا بعد ان اطمئنوا انه مسيطر عليه هات وصيتك واخلص نحن مستعجلين حتى لاينكشف امرهم فقال:
• الاوله: اذا جيتم تذبحنيه اطعنونيه في بطنيه قالوا ليش قال لانه هو الذي اخرجنيه لكم .
• الثانية: لاتتزوجون من عدوكم لان ماعلمكم عليه ونزلني في هذا المكان الا بنتكم اللي معيه يعني زوجته لانها قالت لايوجد احد مع انها متفقه معكم.
• الثالثه :قال اعطوني حجرين من الارض فقالوا ماذا تريد فقال ماينزل حجر عن حجر الا وعند الله فرج ورماها للسماء فرفعوا نظارهم معها فهرب من بين ايديهم ودخل الحصن.
فعرفوا انه احتال عليهم فقرروا الهرب فناداهم من برج الحصن خذوا بنتكم معكم وطردها من باب الحصن وطلقها.
هذه قصة بن مزاح كما سمعتها والله اعلم.
-------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 05:07 PM
قصة عبد القهاد :

يحكى ان اهالي قرية القهاد من قريش جلسوا يتحدثون وسمعوا صوت الزير والعرضة في قرية الريعة الواقعة غرب منهم وعرفوا ان عندهم (صده) زواج تلك الليلة وقالوا ليت من له من عشاء الريعة الليلة فقال احد عبيد القهاد وكان مشهورا بسطوته وشجاعته انا اعشيكم من عشاهم الليله فقالوا ماتقدر قال تشوفون ثم نهض من عندهم ووصل الريعة بعد المغرب وانتظر حتى بدءاو يحضرون العشاء وكان فيما يظهر ان اهالي الريعة كان عندهم عاده جيده حيث يقوم كل شخص بذبح خروف ويجهزه مع الخبز ويرسلها جاهزه للحفل كمساعدة لاهل الزواج ويحضرونه بعد المغرب واستغل العبد تلك العاده ووقف بجانب ركن بيت وهو اسود والليل اسود وصادف احضار احد كبار السن ذبيحته في صحن على راسه فقال له عنك ياعم انا اشيلها عنك ولم يتاكد منه صاحب العشاء ومشى في نظره ثم هرب بالذبيحة كامله فلما وصل صاحب الذبيحة قالوا له اين عشاك يافلان قال اخذها مني واحد منكم عاونني بها قالوا بعد ان تفقدوا العشاء لم تصل ذبيحتك فوصف لهم مالاحظه منه فقالوا هذا عبد القهاد هو الذي سرق الذبيحة وسبب لهم فضيحه .

اما العبد فقد وصل بالذبيحه الى رفاقه في القهاد واكلوا ولم يعلم العبد ان الطلب والموت في انتظاره ، شك اهل الريعة في العبد او ربما احد اعدائه بلغ عنه و تعهدوا اهل الريعه بالانتقام من العبد وبداو يترقبون الفرصة.

وذات يوم وجدوا العبد في وادي نظل جنوب قرية سبيحة العليا واختبؤا له واجتهدوا ان يخرج من عقود سوق ثلاثاء بني عدوان وان لا يدخل في عقود سوق الربوع ولما ظنوا انه في منطقة وسط حتى لايطالب به احد قتلوه انتقاما من فعلته الشنيعه، وبعد ان علمت قريش بقتله وجدوه لايزال في عقود سوق الثلاثاء فذهبوا الى شيخ بني عدوان من ال حسين بقرية الكرادسة وحكوا له القصة وطلبوا منهم الانتصاف في عقود سوقهم وفعلا قام بني عدوان بقتل احد اهالي الريعة انتصارا لقتل العبد في عقود سوق الثلاثاء ، ثم قام اهل الريعة بقتل احد بني عدوان انتقاما لرفيقهم .

واستمرة الفتنة والعياذ بالله حيث نشبة معركة بين بني عدوان والريعة وقتل بني عدوان 9 اشخاص من الريعة ثم استمرة الفتنة وحاول اهل الريعة قتل البقية من اهل قرية حظى لانها اطرف قرية منهم وتواعدوا للقتال يوم الثلاثاء وعند نشوب القتال ذهبت النساء وصحن في بني عدوان لطلب المدد وكان يوم الثلاثاء وجميع بني عدوان في السوق ( وربما مقصود موعد القتال يوم الثلاثاء ) وفعلا تحركوا بني عدوان بسرعة باتجاء الموقع الا ان اهل الريعة كانوا متمركزين وقتلوا ثمانيه من بني عدوان في عجمه في وادي غرب قرية سبيحة( وتسمى عجمة بني عدوان)الى لان بسبب تلك الوقعة البغيضة.

وبقي للريعة واحد شخص مشهور ويرغبون نصره بشخص مشهور من بني عدوان وبعد جهد جهيد دلوهم على شخص يسمى القاضي وربما هوحسن والد الشيخ عوضه القاضي عريف قرية حضى من بني عدوان رحمهم الله وكان شخص معروف في زهران (ولاتزال عائلة القاضي مشهورة الى الان وعريف القرية الان الشيخ حسن القاضي( يعمل في المكتب التنفيذي في مطار الملك فهد) ويعتبر من افضل ابناء بني عدوان في المنطقة الشرقية في خدمة ربعه واستقبالهم ومن اشهر عرفاء بني عدوان).

على العموم لما عرف القاضي بالمؤامرة واحس بالخطر بدا يفكر هو ومن معه في خدعه ليسلم منها ويضللوا اهل الريعة وفي يوم من الايام المطيرة طلب من عطوي يرعى له الغنم اسمه محوق ان يبدي للغنم قريب الليل وقال له خذ مشلحي فوقك عن البرد ولم يوافق العطوي في البدايه ان ياخذ مشلح عمه (حيث قال كيف لي ان البس مشلحك ياعم احتقارا لنفسه عن هذا الشرف) وبعد الحاح لبسه ووضعه من فوق راسه ثم ذهب فلما راوه الريعه قالوا هذا هو القاضي جاء النصر فقاموا برميه بالبندق واردوه قتيلا ثم ذهبوا من شدة الفرح ليخبروا اهالي الريعه بالنصر وعندما بدؤا بالاحتفال جائهم مندوب عن بني عدوان ليعكر صفو حفلهم ليخبرهم انهم لم يقتلوا القاضي ولكنهم قتلوا العطوي فحزنوا وعرفوا بانهم خدعوا بضم الخاء ولكن اهل الخير اصلحوا بدفع دية للريعه وديه للعطوي وهناك قصيدة عند ابناء الحدادي في سبيحة توصف هذه القصة ، واقفلت هذه القصة الماساويه بسبب عشوة ليله ولكنها تدل على احترام عقود السوق وكانت القبيلة كجسد واحد عند النوازل بيتم قتل اي واحد من القبيلة مقابل شخص من القبيلة الاخرى فرحمهم الله جميعا وغفر لنا ولهم على اجتهاداتهم.

والان نحن نعيش في امن وامان في ظل حكومتنا الرشيدة والجميع سواسيه امام شرع الله القوي والضعيف ولايؤخذ احد بجريرة غيره .
---------------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 05:28 PM
القصه اللي انا ابغىاتكلم عنها عباره عن محصله من عدة روايات عن بني هلال وقصة الجفاف اللي صابهم ومعاركهم وانا المسؤل عن الرواية وما يذكر فيها من احداث وقصائد واعتبر نفسي مصدر طرح هذه القصة بهذا الاسلوب حفظاً وليس كتابه لان اكثر الاحداث سمعتها وحفظتها ولم اجدها في أي مصدر مكتوبه علما ان عندي اربع مصادر من كتب غيرما تمكنت من جمعه من مصادر اخرى
في البدايه ابغىاتكلم عن قصة الحب اللي حصلت بين ابو زيد الهلالي واسمه الحقيقي (سلامه) وعليا واسمها كامل عليا بنت الشيخ جابر العبيدي القحطاني
أول احداث القصه يوم شاف ابو زيد عليا اعجب فيها وجن جنونه انهبل جمال وجسم وبنت شيخ قال في نفسه ماخذها ماخذها بس العقبه الوحيده قدامه ان شيخ بني هلال مانع شباب بني هلال ما ياخذون الا من بنات بني هلال (وطبعا عليا بنت الشيخ جابر من عبيده من قحطان )راح لأميرهم واسمه حسن بن سرحان وطلب منه يسمح له يتزوج من عليا
عرض فكره الزواج من عليا على الأمير رفض الامير واصر ابو زيد ألا يتزوجها وقال للأمير انت بس شفها وتعذرني رفض الامير وارسل ناس يشوفونها ويوصفونها له جوه المراسيل ولا مدحوها له يقولون نحيفه ولهي على وصف ابو زيد
رفض الامير مره ثانيه وكرر عليه ابو زيد وطلبه انه يروح يشوفها بعد كثر الالحاح قال الامير بينه وبين نفسه ليه ما اروح اشوف هاللي خذت قلب ابو زيد وابو زيد معروف عنه انه فارس ولا يفكر في الزواج ولا يفكر انه يجي له عيال ابداً
ابو زيد كان يوصف عليا عند الامير حسن بن سرحان يقول عليا إذا وقفت من اوسط البنات بالطول وإذا جلست تكون اطولهن ( يقصد بكلامه أن فخوذها كبار إذا جلست ترفعها ) راح الامير يشوفها واخذ معه واحد اسمه ابو العلا وكان الامير راكب ناقه يوم شافها انبهر من جمالها ما يدري يمشي في أي اتجاه بالعربي ضيع نزل من ناقته وراح يمشي ويردد قصيده يقول فيها :
ابا العلا قدلي مع الدرب ناقتي
بحسناك والا ناد لي من يقودها
يقولون لي عليا نشاش دقاقـه
وانا اقول ريان من الغي عودها
ان وقفت دق العسيلي بوركهـا
وان دنقت ما رده الا نهودهـا
قولو لطراد الهوى يطرد الهوى
وانا كفيلك عن بلاوي حسودها
قولوا لأبو زيد ياخذها
العسيلي هو نوع من الجلد المقوى على شكل حزام وسيع على شكل حجل في الوسط ويقصد بالبيت ان وسطها ضامر مافيه شي يرد الحزام
على كذا يسمح لابو زيد ما لا يسمح لغيره طبعاً هذا ابوزيد الهلالي من قده
تزوجها ابو زيد
وكان معروف عن بني هلال انهم اهل طرب ورقص وفلة حجاج بس مافيه شي يدوم لانه جاهم اسبوع امطار الليل والنهار تصب عليهم ما قدروا يرقصون ولا ياخذون حريتهم من المطر قال لهم واحد( ويقال انها عجوز في اغلب الروايات ) اذا تبون المطر يوقف اسلخوا لكم بقره وهي حيه ويوقف المطر طبعاً هم ماصدقوا خبر سوو اللي قالته العجوز وفعلاً وقف المطر والوقفه الواقفه اخذوا ثمان سنين ما جاهم ولا قطره ولا هب عليهم الهبوب
ومن المواقف اللي صارت بسبب الجفاف ان ابو زيد كان هو وواحد اسمه عزيز ابن خاله رايحين يسقون ابلهم ونزل عزيز في البير يملا الدلو لخاله ابو زيد ( وكان يقال ان عزيز ولد ابو زيد من اخته وهذه المقوله لها قصه معروفه ولذلك سمي ولد خاله ولكن لسنا في سياق ذكرها في هذه القصه وكان ابو زيد لا يعترف به) نزل عزيز في البير مع نزوله قرصته حيه و (ون) منها وسمعه ابو زيد وقال له:
سمعت منك يا فتى الجود ونه
عساك منها يا فتى الجود سالم
قال عزيز :
انـا سالـم منهـا ولانـي بسالـم
والراس ما تطوى عليـه الغمايـم
أنا سالم لو ما ازرق الناب عضني
ضربنـي بنابـه واتقـا فالرقايـم
وانا خايف يا خـال هـذي منيتـي
ومن رافقك يا خال مـا رد سالـم
وحلفت أنا يا خال لروي ركايبـك
واخلي الماء من على الحوض عايم
قال ابو زيد
يا وليّد قم خم الرشا واحتزم به
خل اظهرك عن بير فيه الصمايم
ملا عزيز الدلو وطلعه خاله من البير ويوم شاف ابو زيد ان الموت جا عزيز( ون) ابو زيد ويوم سمعه عزيز قال
يا خال خل الـدوح والنـوح خلـه
واعمل بقبري يا عطيب الضرايـب
خل القبر في راس عيطـاً طويلـه.
وسيفي ورمحي حطهن لي نصايب
أغـدي بنـات الهلاليـه يجنـنـيي
جذ على قبري بـروس الذوايـب
وداعتـك يـا خـال ورعٍ صغيـرٍ
يلعب مع الصبيـان وابـوه غايـب
احذرك انا يا خال عن ضربه العصا
أو نهـرةٍ تـودع قليبـه حطايـب
وقولوا لبنت امي تغطى وتستحـي
ليا جولها الخطاب فـوق النجايـب
وقولوا لبنت العـم ترحـل لاهلهـا
حرم عليها اليوم شـوف الحبايـب
(بنت العم يقصد بها زوجته) مات عزيز ودفنه ابو زيد مثل ما وصاه وصب الدلو اللي طلعه عزير على قبره وقال ابو زيد فيه
دفقت على قبر الهلالـي قربتـه
وخليتها تسق الرياض المجـادب
وحطيت على قبر الهلالي جوخته
وخليتها تـذرا عليهـا الهبايـب
وحطيت على قبر الهلالي فتخته
في ما قع يشوفها كـل صاحـب
وعقلت على قبر الهلالي بكرتـه
وخليتها تعتب حـوالا النصايـب
أستمر الجفاف ثمان سنوات وبني هلال يشدون من مكان وينزلون في مكان يدورون الماء ويحفرون حتى في روس الجبال وكل مكان يشدون منه يدفنون فيه من موتاهم من العطش ولهم اثار كثيره في نجد والجنوب ومازالت ابارهم موجوده في كثير من مناطق المملكه وهذا من اكبر الادله على انه كان لهم وجود حقيقي وان القصص والكلام عنهم ليس من الاساطير ولكن استغلت شخصياتهم في كثيرمن القصص
ومن ما قيل بسبب الجفاف ما قاله الامير حسن بن سرحان:
ثمان سنين ما هوا نجـد قطـره
ولا زلزل الرعد الرزين وزار
ولاهبت الغرى ولاهبة الصبـا .
.ولا طار من اشعاف البكار غبار
حفرت فالبيـدا ثمانيـن قامـه
ودورت انا الجم الغزير وغـار
يانجد وان طاح الحيا فازعجيلنا
.وشبي لنا براس المقوزي نـار
لك الله صبيان النشاما تغيـروا
.بنابٍ ضحوكٍ يعجـب الخطـار
بعد ثمان سنوات من الجفاف ضاعت الحيله عليهم ما فيه أي شئ لرعي حلالهم ولا فيه أي شي يشربون منه قال الامير حسن لابو زيد نبيك تروح تعس ديار تونس وتجيب الاخبار منها لانهم سمعوا ان فيها خير وان ارضها مليئه الخضره والعشب وتشوف فيها حيا والا لا. وكان اختياره لانه يعرف ان ابو زيد اقدر الناس على السفر لتونس وكان السفر لها يستغرق ثلاثه اشهر حسب ما ذكر في قصائد ابو زيد وان شاء الله اذكره في الاجزاء الجايه لاني ما ابي اذكرها مقسمه ولا جاء موقفها اللي قال فيه القصيده
بعد محاولات واقناع وافق ابو زيد انه يروح بس اشترط انه يرسل معه عيال الامير حسن وهم يحيى ومرعي ويونس
اولا لانهم فرسان وثاني لانه يبي يشوف اذا الموضوع مهم عند الامير ولا يهم بمخاطرت ابو زيد فهو بيوافق يضحي بعياله ويخاطر بهم لان الطلب ماهو هين
وافق الامير على شرط ابوزيد وجهز عياله من كل شي يحتاجونه
وكان طريقهم مع الحره في الحجاز وذلك مذكور في قصييده ابوزيد
يقول فيها
سرنا مع الحرات تسعين ليله
نقود الطوعات خلف الجهايم
توجه ابو زيد وعيال الامير لتونس وفي طريقهم مروا على عامر الخفاجي في العراق واللي ايدهم ووعدهم انه يوقف معهم اذا احتاجوه اوا احتاجوا منه شي وتوجهوا من عنده باتجاه تونس واللي كانت فيها قبله بني قابس
وصلوا لتونس وكان حاكمها يقال له خليفه الزناتي
اكرمهم الزناتي احسن اكرام مع انه ما كان مرتاح لهم لانه كان حالم له حلم مخوفه وشايفٍ فيه ان جايهم سحابه من الشرق وتمطر عيهم شوك
ويوم وصل ابو زيد واللي معه لديار بني قابس وعرف انهم جايين من ديار الشرق قال في نفسه أكيد ان لهم علاقه بحلمي وان شي بيصير لي منهم وقال ليه انا ما احبسهم لين اتحقق من صحة كلامهم وبعدين اقرر اطلق صراحهم
وامر بحبسهم والتحقيق معهم
سألوهم من اين انتم جايين ووين رايحين قالوا حنا من ديار عامر وراجعين من الحج ومر بنا الطريق على دياركم
بس الكلام ما كان مقنع ابد ولافيه شي من الصحه
ما صدقوهم وامروا بحبسهم
وبعد مده امر بنقلهم من السجن لقبوا في قصر الزناتي
لانه ما كان متطمن لهم ابد ومازال يحس ان لهم علاقه بالحلم
الزناتي كان له بنت واسمها سعدى وتلقب بالصفيرا وكانت كاهنه تخط على الرمل وتكهن
ومن ما شافته بالخط على الارض انهم بيغزون وبيجيهم ناس يذبحون ابوها وان اللي بيقتل ابوها واحد اسمه ذياب
جتهم سعدى وسالتهم وقالوا لها نفس الكلام انهم حجاج
ضحكت عليهم وقالت يالكذابين معي علمكم انكم ابو زيد ويحيى ومرعي ويونس عيال الامير حسن بن سرحان ما قدروا ينكرون واعترفوا لها
ويوم شافوا ان ما لهم مجال اعترفوا لها علها تساعدهم
وطلبوا منها انها تساعدهم وقالت اساعدكم بس بشرط انكم إذا غزيتوا علينا فيه واحد اسمه ذياب ( ولد اخت ابو زيد) بيذبح ابوي إذا عاهدتوني انكم تزوجونيه اساعدكم قالوا ان ولد اخت ابو زيد صغير ولهوب فارس ولاعمره شارك في حرب لانه وقتها كان عمره صغير على خوض الحروب وما كان له أي فعل وكان ابوه خواف وسيرد قصيده قايلتها ام ذياب في ولدها تنصحه لا يسمع كلام ابوه وتامره انه يعصي ابوه ويروح للحرب قالت صاحب الاسم ذا بيدبح ابوي وتزوجونيه سواء كان ولد اخت ابو زيد او غيره
وافقوا على شرطها وقالت انا بروح لبوي وبقول انك عبد ( تقصد ابو زيد لانه كان اصلع من لبس الدروع واسود من الشمس ) وبقول لابوي ان سجن العبد عيب اترك الاحرار الثلاثه في السجن وفك العبد واكدت لهم انها بتساعدهم وعاهدتهم على ان ابو زيد ليطلع باي طريقه
وقالت لابو زيد اني اذا قدرت اطلعك لا تقول لاحد انك ابو زيد ثم ما يفكك ونبهتته من حيل ابوها وانه ما راح يفكه كذا لانها عارفه ان ابوه ما تطمن لهم ابد واذا اكتشفوا انك ما انت عبد انك برجع للسجن ويمكن اتورط معك
راحت لابوها وقالت له يفك العبد وحاولت انها تقنعه انه عبد وبعد محاولات اقنعته انه يفكه ويراقبه ويتاكد انه عبد
وافق المسكين ما عرف حيلة بنته عليه
بس ما وافق بفكه كذا لكنه امر اشجع فرسان بني قابس ويقال له العلام وقاله انه يراقب كل تحركاته لانه ناوي يسوي له حيله وامره انه اذا اكتشف ان العبد ما طلع عبد يقطع راسه على طول
ويوم راحت تفكه نبهتته وقالت له عن حيلة ابوها وانه مراقب
وكانت حيلة الزناتي انه قال حطوا العبد ( يقصد ابوزيد ) عند القدور وخلوه يطبخ وانت راقبه يالعلام وخلوا الخيل تعرض من قدامه والفرسان يلعبون ان شفت العبد طنش القدور وراح اهتمامه مع الخيل اعرف انه فارس واقطع راسه على طول ولا تناقشه
عرضت الخيل قدام ابو زيد ويوم شاف الخيل والفرسان نسي نفسه وانطنخ معها فارس وشاف الخيل والفرسان ولا له في شغلة القدور
عرضت الخيل قدام ابو زيد ويوم شاف الخيل والفرسان نسي نفسه وانطنخ معها فارس وشاف الخيل والفرسان ولا له في شغلة القدور
جاه العلام وسأله قبل ما يقطع راسه من انت شاف ابوزيد انه تورط ولا له غير الاعتراف قال ابو زيد اقول وتعاهدني ما تذبحني قال العلام اعاهدك قال ان ابو زيد
طبعا العلام مضى منه عهد انه ما يذبحه ولا يقدر يخليه في الديار ويسال ليه ما ذبحته
قال العلام انا الليله بجهز لك مزهب وذلول تنحاش عليها بس تعاهدني انك اذا غزيتونا ما تذبحني ولا اذبحك ودي اشبع من الطراد ومن ذبح الفرسان من قومك وانت اذبح من قومي وانا اعاهدك ما اعترضك وعاهده ابو زيد على انه ما يذبح العلام .
يوم جا الليل ركب ابو زيد الذلول وتوجه لاهله ويقال انه اخذ ثلاثه اشهر من بعد المسافه لين وصل اهله .
يوم وصل ابوزيد لنجد وقابله الامير وشاف عياله مارجعوا وعرف انهم في سجن الزناتي صاح بقومه وامرهم انهم يشدون الرحال بحلالهم وحريمهم حتى ما يذكرون ان وراهم شي يرجعون له او يتحسفون عليه .
ورد احد شعرائهم يقول
رحلنا ولا ابقينا بنجـدٍ حسوفـه
سوى عيلمٍ بيـن اللـوا وزرود
والفين ورد الما والفين صـدره
والفين مـا بيـن العـدام ورود
تراه بواد الشري ياجاهلن بهـا
عليها النواز النايفـات شهـود
ترد لها تسعين من جلـد بكـره
وتسعين مع تسعين جلد قعـود
لا زاد ورده زاد ميـاح جـمـه
عـدٍ ليـا حـرك تـراه يـزود
دفناه عن نـاسٍ تـولاه بعدنـا
شحـاحٍ ولا بالطايـلات تجـود
بذرنا عليه الجود لين امحلت به
سنين القسى ما لجلجن برعـود
ورحنا وعنه النفس ماهيب طايبه
عسانا ليا عاد السحـاب نعـود
عسانا نعود ونبتها يكسي الوطا
ومن عشب ترمسها عليه ورود
غربيها زيزا بها الريـم والمهـا
وشرقيهـا يـذرا عليـه نفـود
عسى إله الكون يسقي ترابهـا
وعليها بدهم الممطـرات يجـود
حيث انها تالد بها شمـخ الـذرا
ونصيهـا للصافنـات مــدود
------------------------------------------
م/ن /يتبـــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
01-12-2012, 05:40 PM
رحلوا الهلاليه وطبعا معهم حلفائهم الزعابى ( قبلية زعب ) وما خلوا وراهم احد الا عليا مرة ابوزيد الهلالي لانهم قبل لا يرحلون كان فيه مشكله بين اهلها وبين بني هلال وكانت عند اهلها في نفس الوقت ورفضوا انها ترجع لبني هلال لين يجي ابوزيد ويحل المشكله ويوم جاهم ابوزيد بالاخبار وعرف ان عليا عند اهلها تركها على امل انه يرجع لها اذا خلص من مشكله الزناتي وجماعته .
مشت ركايب الهلاليه وخيلهم وكان ابوزيد يردد ابيات يقول فيها
يقول ابو زيـد الهلالـي سلامـه
تجار نجد( ن) هالني كبر زومهـا
يقولون ذا ونقـول لا ثـم ننثنـي
لحاجاتنا ناطا الغلا من حكومهـا
عفا الله عني ليلـه بـت ساهـر
بجو السميراء بت اساهر نجومها
بـت لكنـي شــارب قرقفـيـه
امدفقه فيها الافاعـي سمومهـا
نفسي تمنيني علـى ذبـح خيـر
على غير حق اوهمه من اوهومها
وهو يذبح الكوما الى قلص القـرا
ولا قال يكفي درها عن لحومهـا
ولولاه مـا بتنـا بنجـد عشيـة
ولا وقفت زلباتنا فـي حزومهـا
وهو حسن الشده وحسـن الرخـا
وهو اميرنا في جميـع علومهـا
ولو العجوز العامريه مـا ارثـت
لنا حسـن كنـا جميـع نلومهـا
في طريقهم مروا على العراق وكان فيه حليف لهم يقال له عامر الخفاجي وكان امير قبيلته وكان له قصر معروف باسم الاخيضر نزلوا عند الخفاجي ماكتب لهم من ايام واكرمهم ويوم ننوا الرحيل الى تونس ما قدر الخفاجي يصبر يوم شاف الخيل والفرسان وشاف بنات بني هلال حب انه يشارك معهم ويكسب سمعه جهز نفسه ومن معه من ربعه ويوم نوا يمشي منعته امه ولا امتنع وقامت تلحقه وتلح عليه يجلس ما سمع كلامها
وقال فيه واحد من ربعه
ولد الخفاجي راح وامه تـذوده
خذن قلبه بالمنـى والمواعيـد
يبغى يطلع مع هل الخير جوده
ورث لنا قصر الاخيضر وعربيد
( عربيد ) ثعبان ضخم كان يربيه الزناتي في قصره
كما ان بني هلال قبل الدخول على الزناتي اختلفو على من يتكلم امام الزناتي
حيث اعتذر ابوزيد بقوله ان الزناتي لاشافني اسود اخذها علي حجه،
وبعد اعتذار ذياب بقوله انا ينعقد لساني بعد خمسين محراف
ولكن وقع الاختيار على ابوزيد وكان دون الزناتي باب لايدور الا بزند اربعين رجال ،
فتح ابوزيد الباب ودخلوا على الزناتي
وقال /
سلام على الشبان والشيب والقنا
سلام منـا ياذيـاب المغاربـه
فقال الزناتي
لاهوب لاهلا وهـوب مرحبـا
من وين جيتوا ياكلاب الشعايبه
فقال ابوزيد
صيروا لنا حضر ٍ وحن بدوُ لكـم
نرعى سوى والعشب ساب سايبه
فقال الزناتي /
يالعبد يالخنزير يامخنز القفى
وشبك تكلم كن الاسود غايبه
فقال ابوزيد بعد ان غضب
انا اكفيهم في هاذي وفـي مثلهـا
ولا جاء نهـار كاثـرات نشايبـه
غير الوعد من بينّا شـرق قابـس
ومن غاب منّا حسّن الموس شاربه
وكان الزناتي اذا جلس يربط راس الشنب كل واحد في فرس منّا ومنّا
رجع الهلالي لربعه وبلغهم ان الزناتي يتحدى ولا يبغى الصلح
جهزوا الهلاليه انفسهم وخيلهم وعدتهم وعزلوا له تسعين الف من فرسانهم وفي مقدمتهم الامير حسن بن سرحان وابو زيد الهلالي وخلوا بعض الفرسان عند الحلال والحريم والعبيد حمايه واذا احتاجوهم ارسلوا لهم .
هجموا على الزناتي وربعه واستمرت معاركهم شهر ما ردوا خبر للي وراهم من فرسان ولا بلغوا اهلهم عن كل اللي يصير معهم
بعد شهر قتل اكثر الفرسان من الطرفين وارسلوا الهلاليه مرسولهم يستنجد بباقي الفرسان وكان المرسول عبد من عبيد بني هلال واسمه سعد
اول ما وصل سعد لربعه استقبله ذياب بن غانم وكان صغير ما عمره شارك في معركه
قال ذياب
ياسعد خبرني ولا تكـن مـا جـرا
عن الخيل والفرسان من جا خيارها
انشدك عن سابق بدير بـن وايـل
هي من طوال الخيل او من قصارها
قال سعد
يا سيدي سابق بدير بن وايـل
ضربت بسيف هد عالي فقارها
يقصد انه قتل
قال ذياب
انشدك عن عيال الزعابى الثلاثه
هم عزوتي يا سيدي من خيارها
قال سعد
يا سيدي كل الثلاثـه ذبحـوا
ما جيتك الا قد توافت عمارها
قال ذياب
انشدك عن ولد الخفاجي عامر
عساه سالم من بلاوي اخطارها
قال سعد
ثلاثين يوم( ن ) حام الترك عامر
ولك الله ما يعرف ليلها من نهارها
ومن ذبحته كل النسا زاد حزنهـن
يهلن على قبر الخفاجي عبارهـا
قال ذياب
لا حلكـم لا بلكـم وابــل الحـيـا
يقطع نجوع ( ن ) ما ثنت دون جارها
زعل ذياب وضرب العبد بعقب الرمح وجهز نفسه للغزو مع باقي الفرسان وكان ابو ما له غيره وكان كبير سن وقعد يوصي ذياب ويقول له تجنب الزناتي والعلام وهو يوصيه سمعته ام ذياب وردت عليه بها الابيات
لا تردي ابني يا هدانـي مقصـر
عساك عن بـرد الجنـان تغيـب
عساك يا ابني وان تداريت عنهـم
شلفاه تخطيهـم وفيـك تصيـب
تباعد عنا يا ذيـاب بـن غانـم
له حربة ( ن) تدع الوليد يشيـب
له حربة ( ن) ما ياقع الطل فوقها
عشاه مـن دم الرجـال غصيـب
واضاف احد الاخوان هذه المعلومه
وللست متأكد منها
وهي
العلام بعد ان شك من ابوزيد قال لابنته
ياخوفتي من ذالعبد يابنتي ‘‘ لونه ابوزيد المكّار
فقالت
يابوي لاتذبحون ضيوفكم
ياتيلكم وسط القبايل عار
قال
ياخوفتي منذ العبـد يابنتـي
جنوبه من لبس الدروع كبار
فقالت
يابوي ذا عبد على باب تاجر
جنوبه من مكل العصيد كبار
وصولوا باقي فرسان بني هلال للمعركه واشتبكوا مع بني قابس وكان من اشجعهم ذياب بن غانم وكان له فعل مشهود لانه كان يقترب من قصر الزناتي ويرهب فرسانه اللي كانوا حارصين قصره لدرجة انهم اذا شافوه كانوا يهربون منه حتى ان المساجين ( يحيى ومرعي ويونس ) يشوفونه ولا يعرفونه لانه ما هو من فرسانهم المعروفين وفعله فعل فارس وكانوا يسالون سعدى الصفيرى عنه وهي ما تعرفه قالوا لها روحي واسالي أي واحد من بني هلال يقول لك منهو راح ووقفت واحد من بني هلال وقالت له
وقف نبي ننشدك يا شايع النبـا
عن الخيل حتنا اليوم موم شليلها
قال
ما غير فارس الدهما ذياب بن غانم
حامي خفاف الخيل ملحـق ثقيلهـا
جتهم وقالت لهم انه ذياب بن غانم ما صدقوها لانهم يوم راحوا لتونس ما كان لذياب أي فعل ولا يعد من الفرسان قالوا لها روحي واسالي واحد غير اللي سالتيه الاول
راحت ووقفت واحد وقالت له
وقف نبي ننشدك يا شايع النبا
عن الخيل جتنا بالرجال شرود
قال الهلالي
ماغير فارس الدهما ذياب بن غانم
وترى الشوف خرز والكلام يكـود
الزناتي في ها الوقت كان حاط له كلاليب على امتداد قصره يعرفها هو ويبتعد عنها ودائما تخطف الفرسان ويعود عليه الزناتي ويقتله حاول الزناتي انه يستطرد لذياب ( يحاول ان ذياب يطارده ) يبي يجره للكلاليب حتى تصيب ذياب ويطيح من فرسه ويرجع عليه ويقتله وفعلا استطرد لذياب وطارده ذياب بعد مسافه انثنا الزناتي على ذياب لانه توقع انه طاح في الكلاليب لكن تفاجا ان ذياب وراه ما طاح وضربه ذياب بشلفاه اللي كان مسميها ( سم ساعه ) وطاح الزناتي وتجمعوا عليه فرسانه وخلصوه قبل لا يموت ودخلوه قصره بين الحياة والموت وقال قصيده يشرح فيها غدرر بنته وما صار من بدايه قصته مع الهلاليه وهو يقول
يقـول الزناتـي والزناتـي خليـفـه
نفس الفتـى لا بدهـا مـن زوالهـا
حلمت ليا ناش(ن ) من الشرق مزنه
تمطر كمـا شـوك البلنـزا خيالهـا
مشت خميس( ن) وامطرت يوم جمعه
وهلت علـى قومـي مقـدم فعالهـا
مطرها السبايـا والصبايـا وبرقهـا
سيوف( ن) تلظا في يمانـي رجالهـا
ياليتني مـا صـرت شيـخ لقابـس
واهني نفس ( ن) ما عليها ولا لهـا
واهني نفس(ن) ما كلت مـال مسلـم
ولا اخلطـت مـال اليتامـا بمالـهـا
نظرت بقومي نظرة (ن) مـا تسرنـي
وجيـه العـذارى طلقوهـا رجالهـا
كبـار اللحـا لا بـارك الله باللحـي
صغار اللحي شبـوا بقومـي فعالهـا
الا وابـلادي زينـة المـا مريـفـه
مدعوجـة (ن) بالنيـل تنـدا جبالهـا
مساس عن الرمضا دكاك عن الحصا
والبق والبرغـوث مـا جـا بجالهـا
واشيب عينـي مـن عريـب تنزلـوا
على مجنب البطحـا وبنـوا حلالهـا
بنـوا حـلال مـن حلالـي قريـبـه
بنـوا حـلال شـاق عينـي دلالهـا
تـرى خيلنـا تسعيـن الـف نعدهـا
وتذكـر لنـا خيـل الهلالـي مثالهـا
ولوتجتمـع خيـل الهلالـي وخيلنـا
ابـا زيـد يركيهـا ويركـي مثالهـا
خان الصفيـرا يـوم خانـت بابوهـا
ولا بنـت الا فـان ابوهـا دلالـهـا
تشير بربط القـوم واطـلاق عبدهـم
واثـر عبيـد القـوم حامـي ثقالهـا
اثـر عبيـد القـوم زيـزوم سربـه
يجـر القنـا جـر السوانـي حبالهـا
يشل الدمي شل الدلـي يـوم تمتلـي
لاماحهـا الزعـاب ثـم ارتكالـهـا
سيفه تعايـوا عنـه صنـاع دمشـق
ليـا ولا جمجمـة الـراس شالـهـا
لكن عوى شامان في طوس روسنـا
عوا ذيبة ( ن) تعوي لذيب (ن) عوالها
وانا شاهد(ن) للعبد في ربـع هدتـه
ثمانين مـن قومـي قلايـع رجالهـا
هذا لـو ان العبـد قـد هـد مثلهـا
علـي كـان التـرك تيتـم عيالهـا
اثـره اميـر ولـد اميـر مـجـرب
ليـا هـد تعطيـه السبايـا كفالهـا
ترى ما يجي عني مثل حذفه العصـا
واسرع مـن دور الرحـا اشتغالهـا
ولولا بخـط الرمـل شيفـت منيتـي
بسيـف ذيـاب قـد لابازيـد ازالهـا
هو قـدم قومـه وانـا قـدم قومـي
وهو فهـد القنـاص وانـا غزالهـا
حذرا من اللي كفيـت القـدر وجهـه
لا جا جنوب الخيل صيـروا شمالهـا
اللي قلـع حـدري ثمانيـن سابـق
كبيشات ما في نجـد ربـي امثالهـا
واللي قلعت حدره مـن الخيـل تسـع
والعاشره بالسيف انـا زلـت حالهـا
اليا اعقر لـه سابـق جـاه مثلاهـا
واليا اعقر لـي سابـق جـا مثالهـا
ان امهلت دنـاي وادركـت هقوتـي
لازيل الصفيرى عـن حيـاة تنالهـا
مهبول يا مهبول مـن يامـن النسـا
ومن يامن الحرمه الا اقفـت بفالهـا
ليـا بغـت درب الـردا مـا يكودهـا
تاطـاه لـو انـه حماقـا رجالـهـا
ماااااات الزناتي
ورثته بنته سعدى في قصيده تقول فيها
تقول فتاة الحيّ سعدىiوهاضهـا
لها في ضعون الباكييـن عويـل
أيا سايلٍ عن قبر الزناتي خليفـه
خذالنعت مني لاتكـون iiهبيـل
تراه العالـي الـواردات وفوقـه
من الربط عيّساوي بناه iiطويـل
وله يميل الغور من سايل النقا به
الـواد شـرقٍ والبـراع دليـل
أيا لهف كبدي يالزناتـي خليفـه
قد كان لعقـاب الجيـاد iiسليـل
قتيل لفتى الهيجاء ذياب بن غانم
جراحه كأفـواه المـزاد تسيـل
ياجارنا مـات الزناتـي خليفـه
لاترحـل ألا ان يريـد رحـيـل
-------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
01-12-2012, 07:31 PM
هي جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن عائذ بن مالك المصطلقية الخزاعية زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم، أم المؤمنين.
كان اسمها برة فغيره رسول الله صلى الله عليه وسلم، سباها يوم المريسيع (غزوة بني المصطلق) سنة خمس، وكانت متزوجة بابن عمها مسافع بن صفوان بن أبي الشفر الذي قتل في هذه الغزوة، وعندما قسمت الغنائم وقعت في سهم ثابت بن قيس بن شماس فكاتبته على نفسها، وكانت امرأة جميلة فأتت النبي صلى الله عليه وسلم تستعينه على كتابتها فرأتها السيدة عائشة فكرهتها لملاحتها وحلاوتها وعرفت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سيرى منها ما رأت فقالت: يا رسول الله! أنا جويرية بنت الحارث سيد قومه وقد أصابني من البلاء مالم يخف عليك وقد كاتبت فأعني فقال: أو خير من ذلك؟ أؤدي عنك وأتزوجك؟ فقالت: نعم، فقال: قد فعلت فبلغ الناس فقالوا: أصهار رسول الله فأرسلوا ما كان في أيديهم من الأسرى فما من امرأة أعظم بركة على قومها منها: أعتق بزواجها من رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل مائة بيت من بني المصطلق.

وكان عمرها يوم زواجها من رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرين سنة، روت عن النبي صلى الله عليه وسلم سبعة أحاديث.

عاشت رضي الله عنها إلى خلافة معاوية وتوفيت سنة ست وخمسين على الأرجح وصلى عليها مروان بن الحكم أمير المدينة ودفنت بالبقيع.

الفقير الى ربه
01-12-2012, 07:39 PM
اختلف في اسمها هل هو فاختة أم فاطمة وهند وعاتكة والأصح فاختة بنت أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم القرشية الهاشمية، ابنة عم الرسول صلى الله عليه وسلم وأخت علي وجعفر وعقيل أبناء أبي طالب، وأبوها أبو طالب بن عبد المطلب شيخ بني هاشم في عهده، وأمها فاطمة بنت أسد بن هاشم، فهي هاشمية بنت هاشمية، وكنيتها أم هانئ وأم طالب.

ولدت في مكة المكرمة قبل الهجرة بخمسين عاماً فهي أصغر من رسول الله صلى الله عليه وسلم ببضع سنوات، وكانت ذات خلق وفصاحة وجمال، تربت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت والدها أبي طالب عندما كفله بعد موت جده عبد المطلب، فكان رسول الله عليه السلام يميل إليها ويرغب في الزواج منها، ولما بلغت سن الزواج خطبها عليه السلام إلى أبيها، وخطبها معه هبيرة بن وهب المخزومي أحد أعيان قريش، فتزوجها هبيرة ولما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم يسلم زوجها وتمادى في شركه، وكذلك لم تسلم أم هانئ مراعاة لزوجها، إلا أنها كانت تحترم رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقدره، وكان كثيراً ما يزورها في بيتها وخاصة بعد وفاة عمه أبي طالب وزوجته خديجة رضي الله عنها، وقد أكرمها الله سبحانه وتعالى حين أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم من بيتها، وكان صلى فيه العشاء، وأسري به ثم عاد وصلى الفجر، ولما أراد أن يخرج ويخبر قريشاً بقصة إسرائه، قالت له: يا نبي الله، لا تحدث بهذا الناس فيكذبوك ويؤذوك، ولكنه خرج عليه السلام وحدث قومه عن ليلة الإسراء وما حدث له فيها.

ولما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، بقيت أم هانئ في مكة مع زوجها وأولادها، وكانت تصلها أخبار الرسول عليه السلام، فَتُسَرَّ بأخباره وانتصاراته، وبقيت كذلك حتى كان يوم فتح مكة سنة 8هـ، وظهور الإسلام في مكة، فلما سمع زوجها هبيرة بالخبر فر من مكة هارباً إلى نجران ولم يسلم، بينما أسلمت أم هانئ وأسلم معها أبناؤها، وقد أكرم رسول الله صلى الله عليه وسلم أم هانئ في هذا اليوم فدخل بيتها وصلى عندها الضحى ثماني ركعات، وقد استجار بها يوم الفتح الحارث بن هشام المخزومي، الذي أهدر رسول الله صلى الله عليه وسلم دمه بسبب عداوته للإسلام، فأجارته أم هانئ، فغضب أخوها علي بن أبي طالب وأراد قتله، فدخل عليهما رسول الله صلى الله عليه وسلم وعرف بالخبر، فقال عليه السلام: قد أجرنا من أجرت، وأمنا من أمنت ، وحينئذ وقد فرق الإسلام بين أم هانئ المسلمة وزوجها المشرك، خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه، فقالت: والله إن كنت لأحبك في الجاهلية فكيف في الإسلام، ولكني امرأة مصبية (ذات أولاد) وأكره أن يؤذوك. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: خير نساء ركبن المطايا نساء قريش، أحناه على ولد في صغره، وأرعاه على زوج في ذات يده.

ثم أقبلت أم هانئ على عبادة ربها وتربية أولادها وتنشئتهم النشأة الإسلامية الصالحة.

روت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (46) حديثاً، وروى عنها: عروة بن الزبير والشعبي وعطاء، وأحفادها جعدة ويحيى وهارون، وغيرهم.

وعاشت حتى شهدت خلافة أخيها علي رضي الله عنه، وتوفيت عام 40هـ رحمها الله.

الفقير الى ربه
01-12-2012, 07:41 PM
أسماء بنت يزيد بن السكن بن رافع بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل، أم عامر، الأنصارية، ابنة عمة معاذ بن جبل، شهدت خيبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، قَتلت يوم اليرموك تسعة من الروم بعمود فسطاطها. روى عنها شهر بن حوشب، ومجاهد، وإسحاق بن راشد، ومحمود بن عمرو، وغيرهم.

روي عنها أنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إني رسول من ورائي من جماعة نساء المسلمين، يقلن قولي، وعلى مثل رأيي، إن الله بعثك إلى الرجال والنساء، فآمنا بك، واتبعناك، ونحن معشر النساء مقصورات، مخدرات قواعد بيوت، وموضع شهوات، وحاملات أولادكم، وإن الرجال فضلوا علينا بالجماعات وشهود الجنائز، وإذا خرجوا للجهاد حفظنا لهم أموالهم وربينا لهم أولادهم، أفنشاركهم في الأجر يا رسول الله؟ فالتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم بوجهه إلى أصحابه وقال لهم: هل سمعتم مقالة امرأة أحسن سؤالاً عن دينها من هذه؟ فقالوا: لا يا رسول الله. فقال: [انصرفي يا أسماء وأعلمي من وراءك من النساء، أن حسن تبعل إحداكن لزوجها وطلبها لمرضاته، واتباعها لموافقته، تعدل كل ما ذكرت للرجال]. فانصرفت أسماء وهي تهلل وتكبر استبشاراً بما قال صلى الله عليه وسلم.

توفيت أسماء في حدود السبعين هجرية. وقبرها في دمشق بالباب الصغير.

الفقير الى ربه
01-12-2012, 07:43 PM
هي أسماء بنت عميس بن معد بن الحارث الخثعمية، تكنى أم عبد الله، صحابية، من المهاجرات الأول، أمها هند بنت عوف بن زهير أكرم امرأة في الأرض أصهاراً. أختها لأبيها وأمها سلمى بنت عميس زوج حمزة بن عبد المطلب وأخواتها لأمها: ميمونة بنت الحارث وزينب بنت خزيمة أما المؤمنين زوجا النبي صلى الله عليه وسلم ولبابة الصغرى أم خالد بن الوليد وأم الفضل زوج العباس بن عبد المطلب .

أسلمت قبل دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم وهاجرت إلى الحبشة مع زوجها جعفر بن أبي طالب فولدت له هناك: عبد الله ومحمداً وعوناً. ثم عادت إلى المدينة سنة سبع مع زوجها وأبنائها.

قال لها عمر: يا حبشية سبقناكم بالهجرة، فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال للناس: هجرة واحدة ولكم هجرتان، وبعد عام استشهد جعفر في غزوة مؤتة. تقول: دخل عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا أسماء أين بنو جعفر ؟ فجئت بهم إليه فضمهم وشمّهم ثم ذرفت عيناه فبكى. فقلت: أي رسول الله لعله بلغك عن جعفر شيء. قال: نعم قتل اليوم. قالت: فقمت أصيح فاجتمع إلي النساء. فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يا أسماء لا تقولي هجراً ولا تضربي صدراً، قالت: فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى دخل على ابنته فاطمة وهي تقول: واعماه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: على مثل جعفر فلتبك الباكية. ثم قال: اصنعوا لآل جعفر طعاماً فقد شغلوا عن أنفسهم اليوم. ثم تزوجها أبو بكر الصديق فولدت له محمد بن أبي بكر وقد أوصى أبو بكر لما حضره الموت أن تغسله زوجته أسماء. ثم تزوجها علي بن أبي طالب فولدت له يحيى وعوناً. ويروى أن ابناها محمد بن جعفر ومحمد بن أبي بكر تفاخرا ذات يوم فقال كل واحد منهما: أنا أكرم منك وأبي خير من أبيك، فقال لها علي: اقضي بينهما يا أسماء، قالت: ما رأيت شاباً من العرب خيراً من جعفر ولا رأيت كهلاً خيراً من أبي بكر، فقال علي: ما تركت لنا شيئاً، ولو قلت غير ذلك لمقتك.

كانت أسماء أول من أشار بنعش المرأة وأول ما صنعته للسيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها وهي على فراش الموت وهو على شكل هودج رأت النصارى يصنعونه بالحبشة.

توفيت نحو أربعين هجرية.

الفقير الى ربه
01-12-2012, 07:51 PM
آمنة بنت وهب
ام رسول الله صلى الله عليه وسلم
تمهيد ومناجاة:
يا أم النبي ، يا سيدة الأمهات، يا من جادت على البشرية عامة ، بوليدها الوحيد، خاتم الرسل أجمعين. أن نبينا الكريم، المصطفى- صلى الله عليه وسلم- هو الإنسان الذي حملته جنينا في أحشائها، ووضعته كما تضع كل أنثى من البشر. وقال تعالى لابنك الخالد " وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا " وجعل منك أيتها الأنثى الوديعة المتواضعة، والأم الطيبة الحنونة، وموضع إجلاله واعتزازه. وحملت أجنة البشرية وهنا على وهن. وذلك الشعور الجميل الرائع الذي يشعر به ولدك محمد ، حين سئل عن أحق الناس بإكرامه فقال:" أمك ...ثم أمك ...ثم أمك...ثم أبوك"؟
آمنة بنت وهب سيدة الأمهات
هذه الشخصية العظيمة والأم الجليلة لطالما نقصت المصادر والراويات عنها ، ويمكن تلمس ملامحها من خلال صورة ابنها العظيم الذي آوته أحشاؤها، وغذاه دمها، واتصلت حياته بحياتها، لقد كان سيدنا محمد هو الأثر الجليل الذي خلفته سيدة "آمنة بنت وهب". وأن الله تعالى اختار سيدنا محمد حيث اختاره من كنانة، واختار كنانة من قريشا من العرب، فهو خيار من خيار . وما كان لها من أثر في تكوين ولدها الخالد الذي قال معتزا بأمهاته بالجاهلية : " أنا ابن العواتق من سليم".
أنـوثة وأمـومة:
عانت المرأة في الجاهلية، من صنوف الاستعباد والاستبداد، ومن وأد البنات وانتقال المرأة بالميراث من الأباء إلى زوجات الأبناء، وغيرها. إلا أننا غافلون عن أمومة آمنة بنت وهب، وعن فضلها في إنجاب خاتم النبيين- عليهم الصلاة والسلام. فمن الملوك العرب، من انتسبوا إلى أمهاتهم: كعمرو بن هند، وأبوه هو المنذر بن ماء السماء. وهناك كثير من الشعراء يمدحون كبار الرجال بأمهاتهم، وكذلك لم ينسوا أن يذكروا للمرأة مشاركتها في جليل الأحدا
بيئة آمنــة ونشأتها:
تفتحت عينا الفتاة والأم الجليلة آمنة بنت وهب في البيت العتيق في مكة المكرمة ، في المكان الذي يسعى إليه الناس من كل فج، ملبية نداء إبراهيم " الخليل" -عليه الصلاة والسلام - في الناس بالحج، وفي ذلك المكان الطاهر المقدس وضعت السيدة " آمنة بنت وهب " سيد الخلق " محمداً " في دار " عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم" ، وبيئة آبائه وأجداده ، ودار مبعثه صلى الله عليه وسلم.
آل آمنة بنو زهرة:
تندرج "آمنة بنت وهب " من أسرة " آل زهرة " ذات الشأن العظيم، فقد كان أبوها " وهب بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي" سيد بني زهرة شرفا وحسبا ، وفيه يقول الشاعر:
يا وهب يا بن الماجد بن زهرة سُدت كلابا كلها، ابن مره
بحسبٍ زاكٍ وأمٍّ بــــرّة
ولم يكن نسب "آمنة" من جهة أمها، دون ذلك عراقة وأصالة فهي ابنة برة بنت عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار بن قصي بن كلاب"... فتجمع في نسب " آمنة" عز بني عبد مناف حسب وأصالة. ويؤكد هذه العراقة والأصالة بالنسب اعتزاز الرسول صلى الله عليه وسلم بنسبه حيث قال : " ...لم يزل الله ينقلنيمن الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفى مهذبا ، لا تتشعب شعبتان إلا كنت في خيرهما "
" نشأة آمنة " زهرة قريش:
كان منبت سيدتنا "آمنة" وصباها في أعز بيئة، وما لها من مكانة مرموقة من حيث الأصالة النسب والحسب، والمجد السامية، فكانت تعرف " بزهرة قريش" فهي بنت بني زهرة نسبا وشرفا، فكانت محشومة ومخبآة من عيون البشر، حتى إنَّ الرواة كانوا لا يعرفون ملامحها. وقيل فيها إنها عندما خطبت لعبد الله بن عبد المطلب كانت حينها أفضل فتاة في قريش نسبا وموضعا ". وكانت بشذاها العطرة تنبثق من دور بني زهرة، ولكنه ينتشر في أرجاء مكة. وقد عرفت " آمنة " في طفولتها وحداثتها ابن العم "عبد الله بن عبد المطلب" حيث إنه كان من أبناء أشرف أسر قرشي، حيث يعتبر البيت الهاشمي أقرب هذه الأسر إلى آل زهرة؛ لما لها من أواصر الود والعلاقة الحميمة التي تجمعهم بهم، عرفته قبل أن ينضج صباها، وتلاقت معه في طفولتها البريئة على روابي مكة وبين ربوعها، وفي ساحة الحرم، وفي مجامع القبائل.ولكنها حجبت منه؛ لأنها ظهرت فيها بواكر النضج، هذا جعل فتيان من أهل مكة يتسارعون إلى باب بني زهرة من أجل طلب الزواج منها.
" عبد الله فتى هاشم”
لم يكن " عبد الله" بين الذين تقدموا لخطبة " زهرة قريش" مع أنه دير بأن يحظى بها، لما له من رفعة وسمعة وشرف، فهو ابن " عبد المطلب بن هاشم" وأمه" فاطمة بنت عمرو بن عائذ المخزومية" وجدة " عبد الله" لأبيه " سلمى بنت عمرو". ولكن السبب الذي يمنع " عبد الله " من التقدم إلى " آمنة" هو نذر أبيه بنحر أحد بنيه لله عند الكعبة. حيث إن عبد المطلب حين اشتغل بحفر البئر، وليس له من الولد سوى ابنه " الحارث" ، فأخذت قريش تذله، فنذر يومها، إذا ولد له عشرة من الأبناء سوف ينحر أحدهم عند الكعبة. فأنعم الله على " عبد المطلب" بعشرة أولاد وكان " عبد الله" أصغرهم.وخفق قلب كل شخص وهو ينتظر اللحظة ليسمع اسم الذبيح، وبقيت "آمنة"، لا تستطيع أن تترك بيت أبيها، ولكنها تترقب الأنباء في لهفة، وقد اختير " عبد الله " ليكون ذبيحا، ومن ثم ضرب صاحب القدح فخرج السهم على " عبدا لله" أيضا فبكت النساء، ولم يستطع "عبدا لمطلب" الوفاء بنذره؛ لأن عبد الله أحب أولاده إليه، إلى أن أشار عليهم شخص وافد من " خيبر" بأن يقربوا عشراً من الإبل ثم يضربوا القداح فإذا أصابه ، فزيدوا من الإبل حتى يرضى ربكم، فذا خرجت على الإبل فانحروها، فقد رضي ربكم ونجا صاحبكم، وظلوا على هذه الحالة ينحرون عشرًا ثم يضربون القداح حتى كانت العاشرة، بعد أن ذبحوا مئة من الإبل.
عرس آمنة وعبد الله:
جاء "وهب" ليخبر ابنته عن طلب " عبد المطلب" بتزويج "آمنة " بابنه "عبد الله" فغمر الخبر مفرح نفس "آمنة" ، وبدأت سيدات آل زهرة تتوافد الواحدة تلو الأخرى لتبارك " لآمنة". وكذلك قيل بأن الفتيات كن يعترضن طريق " عبد الله"؛ لأنه اشتهر بالوسامة، فكان أجمل الشباب وأكثرهم سحرا، حتى إنَّ أكثر من واحدة خطبته لنفسها مباشرة. وأطالت "آمنة" التفكير في فتاها الذي لم يكد يفتدى من الذبح حتى هرع إليها طالباًً يدها، زاهدا في كل أنثى سواها، غير مهتم إلى ما سمع من دواعي الإغراء! واستغرقت الأفراح ثلاثة أيام ، ولكن عيناها ملأتها الدموع؛ لأنها سوف تفارق البيت الذي ترعرعت فيها، وأدرك "عبد الله" بما تشعر به، وقادها إلى رحبة الدار الواسعة. وذكر بأن البيت لم يكن كبيرا ضخم البناء، لكنه مريح لعروسين ليبدآ حياتهما.
فكان البيت ذا درج حجري يوصل إلى الباب ويفتح من الشمال، ويدخل منه إلى فناء يبلغ طوله نحو عشر أمتار في عرض ستة أمتار، وفي جداره الأيمن باب يدخل منه إلى قبة، وفي وسطها يميل إلى الحائط الغربي مقصورة من الخشب، أعدت لتكون مخدعاً للعروسين.
البشرى بمحمد:
بعد زواج " عبد الله " من " آمنة" أعرضن عنه كثير من النساء اللواتي كنَّ يخطبنه علانية ، فكانت " بنت نوفل بن أسد" من بين النساء اللواتي عرضن عن " عبد الله" ، فسأل عبد الله واحدة منهن عن سبب إعراضها عنه فقالت :" فارقك النور الذي كان معك بالأمس، فليس لي بك اليوم حاجة" .
أدهش هذا الكلام " عبد الله وآمنة" وراحا يفكران في القول الذي قالته تلك المرأة؟ ولم تكف "آمنة " عن التفكير والرؤيا عنها وسبب انشغال آمنة في التفكير يرجع إلى أن هذه المرأة أخت " ورقة بن نوفل" الذي بشر بأنه سوف يكون في هذه الأمة نبي ... وبقي " عبد الله" مع عروسه أياما ، وقيل إن المدة لم تتجاوز عشرة أيام؛ لأنه يجب عليه أن يلحق بالقافلة التجارية المسافرة إلى غزة والشام.
العروس الأرملة آمنة:
انطلق" عبد الله " بسرعة قبل أن يتراجع عن قراره، ويستسلم لعواطفه، ومرت الأيام و"آمنة "تشعر بلوعة الفراق ، ولهفة والحنين إلى رؤيته، حتى إنها فضلت العزلة والاستسلام لذكرياتها مع " عبد الله" بدلا من أن تكون مع أهلها. ومرت الأيام شعرت خلالها " آمنة" ببوادر الحمل، وكان شعورا خفيفا لطيفا ولم تشعر فيه بأية مشقة حتى وضعته. وفي هذه الأيام كانت تراودها شكوك في سبب تأخير" عبد الله" فكانت تواسي نفسها باختلاقها الحجج والأسباب لتأخيره.
وجاءت " بركة أم أيمن" إلى "آمنة" فكانت لا تستطيع أن تخبرها بالخبر الفاجع، الذي يحطم القلب عند سماعه فكانت تخفيه في صدرها كي لا تعرفه"آمنة" ، ومن ثم أتاها أبوها ليخبرها عن " عبد الله" التي طال معها الانتظار وهي تنتظره، فيطلب منها أن تتحلى بالشجاعة ، وأن " عبد الله" قد أصيب بوعكة بسيطة، وهو الآن عند أخواله بيثرب، ولم تجد هذه المرأة العظيمة سوى التضرع والخشية وطلب الدعاء من الخالق البارئ لعله يرجع لها الغائب الذي تعبت عيناها وهي تنتظره، وفي لحظات نومها كان تراودها أجمل وأروع الأحلام والرؤى عن الجنين الذي في أحشائها، وتسمع كأن أحداًًً يبشرها بنبوءة وخبر عظيم لهذا الجنين.
وجاء الخبر المفزع من " الحارث بن عبد المطلب " ليخبر الجميع بأن " عبد الله " قد مات، أفزع هذا الخبر آمنة، فنهلت عيناها بالدموع وبكت بكاءً مراً على زوجها الغائب ، وحزن أهلها حزنا شديدا على فتى قريش عبد الله . وانهلت بالنواح عليه وبكت مكة على الشجاع القوي .
آمنة بنت وهب أم اليتيم :
نُصحت آمنةُ بنت وهبٍ بالصبر على مصابها الجلل، الذي لم يكن ليصدق عندهاً حتى إنها كانت ترفض العزاء في زوجها، ولبثت مكة وأهلها حوالي شهراً أو أكثر وهي تترقب ماذا سوف يحدث بهذه العروس الأرملة التي استسلمت لأحزانها. وطال بها التفكير بزوجها الغالي عليها ، حتى إنها توصلت للسر العظيم الذي يختفي وراء هذا الجنين اليتيم، فكانت تعلل السبب فتقول أن " عبد الله" لم يفتد من الذبح عبثا! لقد أمهله الله حتى يودعني هذا الجنين الذي تحسه يتقلب في أحشائها. والذي من أجله يجب عليها أن تعيش.وبذلك أنزل الله عز وجل الطمأنينة والسكينة في نفس " آمنة"، وأخذت تفكر بالجنين الذي وهبها الله عز وجل لحكمة بديعة، " ألم يجدك يتيما فآوى" ( الضحى 6). فوجدت " آمنة" في هذا الجنين مواساة لها عن وفاة زوجها ، ووجدت فيه من يخفف عنها أحزانها العميقة. فرح أهل مكة بخبر حمل " آمنة" وانهلوا عليها من البشائر لتهنئة "آمنة " بالخبر السعيد. وتتكرر الرؤى عند "آمنة" وسمعت كأن أحد يقولها " أعيذه بالواحد، من شر كل حاسد، ثم تسميه محمدا".
وجاءها المخاض فكانت وحيدة ليس معها أحد ولكنها شعرت بنور يغمرها من كل جانب، وخيل لها أن " مريم ابنة عمران"، "وآسية امرأة فرعون"، و " هاجر أم إسماعيل" كلهن بجنبها ، فأحست بالنور الذي انبثق منها ، ومن ثم وضعت وليدها كما تضع كل أنثى من البشر، وهكذا كان فقد :
ولــد الهدى فالكائنات ضياء وفم الزمان تبسم وثنــــاء
الروح والملأ الملائك حــوله للدين والدنيا به بشـــراء
والعرش يزهو والحظيرة تزدهي والمنتهى، والدرة العصمــاء
وهنا اكتملت فرحة " آمنة" فوليدها بجوارها، ولم تعد تشعر بالوحدة التي كانت تشعر بها من قبل. وفرح الناس وفرح الجد " عبد المطلب" بحفيده، وشكر الرب على نعمته العظيمة منشدا يقول:
الحمـــد الله الذي أعطاني هذا الغلام الطيب الأردان
قد ساد في المهد على الغلمان أعيذه من شر ذي شنآن
من حسد مضطرب العنان
وسماه " محمدا" ، وسبب تسميته محمدا هو أنه يريده أن يكون محموداً في الأرض وفي السماء، ومن ثم توال القوم ليسموا أبناءهم بهذا الاسم.
وشعرت "آمنة" بأن القسم الأول والأهم قد انتهى بوضع وليدها المبشر، ورسالة أبيه قد انتهت بأن أودعه الله جنينًا في أحشائها، ولكن مهمتها بقت في أن ترعاه وتصحبه إلى يثرب ليزور قبر فقيدهما الغالي " عبد الله" . وبعد بضعة أيام جف لبن " آمنة" لما أصابها من الحزن والأسى لموت زوجها الغالي عليها فأعطته " لحليمة بنت أبي ذؤيب السعدي" حتى ترضعه، فبات عندهم حتى انتهت سنة رضاعته وأرجعته إلى "آمنة". وفي الفترة التي عاش عند "حليمة" حدثت لرسول حادثة شق الصدر التي أفزعت النفوس بها.
وفاة آمنة بنت وهب:
حان الوقت التي كانت "آمنة" تترقبه حيث بلغ محمدٌ السادسة من عمره بعد العناية الفائقة له من والدته. وظهرت عليه بوادر النضج. فصحبته إلى أخوال أبيه المقيمين في يثرب ولمشاهدة قبر فقيدهما الغالي، وعندما وصلت إلى قبر زوجها عكفت هناك ما يقارب شهرا كاملا ، وهي تنوح وتتذكر الأيام الخوالي التي جمعتها مع زوجها بينما "محمد" يلهو ويلعب مع أخواله.
تعبت "آمنة" في طريقها بين البلدتين إثر عاصفة حارة وقوية هبت عليهم. فشعرت "آمنة" بأن أجلها قد حان فكانت تهمس بأنها سوف تموت، ولكنها تركت غلاماً طاهراً، ثم أخذها الموت من بين ذراعي ولدها الصغير وفارقت هذه الدنيا. وانهلت أعين الطفل بالبكاء بين ذراعي أمه، فهو – بعد - لا يدرك معنى الموت . فأخذته " أم أيمن" فضمته المسكينة إلى صدرها وأخذ تحاول أن تفهمه معنى الموت حتى يفهمه. وعاد اليتم الصغير إلى مكة حاملا في قلبه الصغير الحزن والألم ، ورأى بعينيه مشهد موت أعز الناس وأقربهم إلى قلبه؛ أمه آمنة التي يصعب عليه فراقها.
آمنة بنت وهب المرأة الخالدة
ماتت " زهرة قريش" السيدة العظيمة، ولكنها خلدت في قلب أهل مكة، وفي قلب ابنها سيد البشر ، فهي عظيمة وأم لنبينا - صلى الله عليه وسلم. وقد اختاره الله- عز وجل - واصطفاه من بين البشر جمعاء؛ ليحمل رسالة عظيمة إلى شتى أنحاء العالم وللبشر. هذا اليتيم لم يعد يتيمًا بل كفله عمه " أبو طالب" بعد وفاة جده، وكان يحبه حبا شديدا فكان يعتبره واحداً من أبنائهم، وكان ينتظره إلى أن يأتي ويتغدى الجميع بصحبة محمد المباركة ، وعلى الرغم من أن محمّدا e أحيط بحب زوجته " السيدة خديجة" و حنان زوج عمه" فاطمة بنت أسد"، ولكن ذكريات أمه بقيت معه في كل لحظة، ويذكر كل لحظة جميلة قضاها معها إلى لحظة موتها، حتى كان ينوح من البكاء.
وكأنه يرى ملامحها الجليلة في زوجته " خديجة" التي سكن عندها منذ أن بلغ الخامسة والعشرين من عمره. إلى أن توفيت قبل الهجرة بثلاث سنين. كذلك تمثلت في بناته وفي حنوه وأبوته لهن، وهاهو يقول: " الجنة تحت أقدام الأمهات "، وجعل البر بالأم مقدما على شرف الجهاد في سبيل الله والدار الآخرة، ونجد القرآن الكريم يقرن بين العبادة والإخلاص به والبر بالوالدين، " وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا " .
وسوف تظل صورة الأم العظيمة آمنة بنت وهبا تنتقل عبر الأجيال وسوف تظل باسمها خالدة في نفوسنا وفي أعماقنا فيقول الشاعر أحمد شوقي :
تتباهى بك العصور وتسمو بك علياء بعدها علياء
فهنيئاً به لآمنة الفضل الذي شرفت به حواء!
سلام على " آمنة بنت وهب" سيدة الأمهات ، ووالدة أعظم شخص وأحب شخص إلى نفوسنا، خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم.
تلخيص كتاب أم النبي لعائشة عبد الرحمن
بنت الشاطئ

الفقير الى ربه
01-12-2012, 07:55 PM
أسماء بنت عبد الله أبي بكر الصديق، ذات النطاقين التيمية، زوج الزبير بن العوام، وأم عبد الله بن الزبير، وأخت عائشة الصديقة لأبيها، أمها قتيلة بنت عبد العزى، وُلدتْ قبل الهجرة بسبع وعشرين سنة، أسلمت أسماء قديماً بعد سبعة عشر نفساً، وهاجرت إلى المدينة وهي حامل، فولدت عبد الله بقباء، ويقال لأمها صحبة، سُميت أسماء ذات النطاقين لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما تجهز مهاجراً ومعه أبو بكر الصديق أتاهما عبد الله بن أبي بكر بسفرتهما، ولم يكن لها أشناق، فشقت لها أسماء نطاقها، فشنقتها به، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: قد أبدلك الله بنطاقك هذا نطاقين في الجنة، فقيل ذات النطاقين.

قالت أسماء: لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم أتانا نفر من قريش، فيهم أبو جهل بن هشام، فوقفوا على باب أبي بكر، فخرجت إليهم، فقالوا: أين أبوك يابنت أبي بكر؟ قالت: قلت: لا أدري والله أين أبي؟ قالت: فرفع أبو جهل يده وكان فاحشاً خبيثاً، فلطم خدي لطمة خر منها قرطي، ثم انصرفوا.

قالت أسماء: لما خرج أبو بكر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة حمل أبو بكر ماله كله معه، فأتانا جدي أبو قحافة، وقد ذهب بصره، فقال: إن هذا والله فجعكم بماله مع نفسه، فقلت: كلا يا أبه قد ترك لنا خيراً كثيراً، وعمدت إلى حجارة فجعلتها في كوة في البيت، وغطيتها بثوب، ثم وضعت يده على الثوب، فقال: أما إذ ترك لكم هذا فنعم. ولا والله ما ترك لنا قليلاً ولا كثيراً.

وعن أسماء قالت: تزوجني الزبير وماله في الأرض من مال ولا مملوك ولا شيء غير فرسه، فكنت أعلف فرسه، وأكفيه مؤونته، وأسوسه، وأدق النوى لناضحه، وأعلفه، وأستقي الماء، وأعجن، ولي جارات من الأنصار يخبزن لي، وأنقل النوى من أرض الزبير على رأسي على ثلثي فرسخ. حتى أرسل لي أبو بكر بعد ذلك بخادم فكفتني سياسة الفرس، فكأنما أعتقني. شهدت أسماء اليرموك مع زوجها الزبير.

وكانت أسماء فيما بعد إذا مرضت أعتقت كل مملوك لها. ولما قتل الحجاج ابنها عبد الله بن الزبير دخل عليها، وقال: إن أمير المؤمنين أوصاني بك، فهل لك من حاجة؟ فقالت: لست لك بأم، ولكني أم المصلوب على رأس الثنية، ومالي من حاجة.

ثم دخلت مكة بعد ثلاثة أيام من قتل ابنها، وهو مصلوب، فجاءت وقد كف بصرها، فقالت للحجاج: أما آن لهذا الراكب أن ينزل، فقال الحجاج: المنافق، فقالت والله ما كان منافقاً، وإن كان لصواماً، قواماً براً، فقال: انصرفي ياعجوز، فإنك قد خرفت، قالت لا والله ما خرفت منذ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يخرج من ثقيف كذاب ومبير، فأما الكذاب فقد رأيناه، وأما المبير فأنت. ثم أتي بجثة عبد الله إليها، فجعلت تحنطه بيدها، وتكفنه، وصلت عليه، فما أتت عليها جمعة أو ثلاثة أيام حتى ماتت رضي الله عنها. عاشت مائة سنة، وماتت بعد مقتل ابنها عبد الله بن الزبير بليال، سنة ثلاث وسبعين. وهي آخر من مات من المهاجرين والمهاجرات، لها في الصحيحين اثنان وعشرون حديثاً، وفي سندها ثمانية وخمسون حديثاً.

الفقير الى ربه
01-12-2012, 07:58 PM
هي فاطمة بنت محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم القرشية. أبوها رسول الله صلى الله عليه وسلم وخاتم الأنبياء والمرسلين ووالدتها خديجة بنت خويلد بن أسد القرشية، ولقبها الزهراء والبتول، والصديقة والمباركة والطاهرة والراضية والمرضية وكنيتها أم الحسن وأم الحسين، وكان يطلق عليها أم النبي صلى الله عليه وسلم، أو أم أبيها لأنها عاشت مع والدها الرسول عليه السلام بعد موت والدتها تراعي أمره وتشد من أزره، وزوجها هو أمير المؤمنين وفارس الإسلام علي بن أبي طالب القرشي الهاشمي كرّم الله وجهه، وابناها هما الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة رضوان الله عليهم أجمعين.

ولدت السيدة فاطمة في مكة المكرمة قبل البعثة النبوية بخمس سنوات، وكانت أصغر أخواتها بعد زينب ورقية وأم كلثوم، ولما بلغت الخامسة من عمرها بُعث والدها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتفتحت عيناها على الإسلام، وشاهدت بداياته الأولى وانتشاره بين قومها رويداً رويداً، وكانت تتبع أباها أحياناً وهو يسعى إلى أندية قريش ومحافلها يبشر بالإسلام ويدعو له وترى ما يلقاه من ظلمهم وأذاهم الشيء الكثير. وشهدت مع أسرتها من بني هاشم الحصار الذي فرضته عليهم قريش في شعب أبي طالب ودام ثلاث سنين ولحقها فيه معهم من التعب والمشقة ما أثر على نفسيتها وطاقتها في مستقبل الأيام، كذلك كان لموت والدتها السيدة خديجة وقع بالغ عليها، وكان عمرها لا يتجاوز الخامسة عشرة، فاشتدت المصائب عليها وبلغت ذروتها، الأمر الذي صقلها وزادها نضجاً وتجربة، نشأت السيدة فاطمة وتربت في بيت النبوة، فتشرّبت من جوّه الروحاني وعبقه الإيماني ما جعلها تتحلى بالأخلاق الحميدة الفاضلة والعادات الطيبة الحسنة، وشهدت بعد وفاة والدتها رحمها الله، زواج والدها الرسول عليه السلام من السيدة سودة بنت زمعة، التي احتضنتها مع أخواتها بكل حب وحنان، ولما بلغت الثامنة عشر من عمرها، هاجرت مع أختها أم كلثوم والسيدة سودة إلى المدينة المنورة، وهناك استقر بها المقام في بيت النبوة الجديد، بجوار المسجد النبوي الشريف، وفي أواخر السنة الثانية للهجرة، وكان عمرها نحو عشرين عاماً خطبها أبو بكر الصديق، ثم عمر بن الخطاب، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم ردّهما بلطف وقال لكل منهما : انتظر القضاء.

ثم خطبها ابن عمها علي بن أبي طالب، فتهلل له وجه النبي صلى الله عليه وسلم ووافق على زواجهما، وكان مهرها أربعمائة وثمانين درهماً، فأوصى النبي علياً أن يجعل ثلثيهما في الطيب وثلثهما في المتاع، وخصص لهما الرسول حجرة خلف بيت السيدة عائشة من جهة الشمال مقابل باب جبريل، وكان فيه خوخة على بيت النبي عليه السلام يطل منها عليهما، فجهزها والدها عليه السلام وزوجها علي بجهاز متواضع، حيث فرشها بالرمل الناعم، وفيه من الأثاث: فراش ووسائد حشوها ليف، وجلد شاة للجلوس عليه، ورحى يد، ومنخلاً، ومنشفة، وقدحاً، وقربة صغيرة لتبريد الماء وحصيراً، وقد اتخذت لها في بيتها محراباً لصلاتها وتهجدها، وعاشت رضي الله عنها في بيتها الجديد حياة بسيطة متواضعة، ليس لها خادم يخدمها، وتعمل بيديها كافة شؤون بيتها، فتطحن وتعجن، وتخدم بيتها وزوجها، وتهتم بتربية أولادها وتنشئتهم، وظلت السيدة فاطمة الزوجة الوحيدة لعلي بن أبي طالب طيلة حياتها ولم يتزوج عليها زوجة أخرى، وولدت له الحسن والحسين وأم كلثوم وزينب، وفي رواية: ومحسن ومات صغيراً، وكان لها رضي الله عنها مشاركات في أحداث المسلمين العامة مثل: حضور الحرب، وبيعة النساء، والمباهلة مع وفد نصارى نجران، وكانت تجاذب أباها وزوجها الشؤون الخارجية للمسلمين. وهي رضي الله عنها البضعة الطاهرة المباركة والأبنة البارة والزوجة المخلصة المتفانية والأم الرؤوم الحانية، والمجاهدة الصابرة والنموذج العالي للمرأة المسلمة، وكانت صوّامة قوامة تكثر من قراءة القرآن الكريم وتديم الذكر، وتهتم بأمر المسلمين وأحوالهم. وقد ورد في فضلها عدّة أحاديث نبوية شريفة، منها ما رواه أبو هريرة وغيره من الصحابة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: خير نساء العالمين أربع : مريم ابنة عمران، وآسية امرأة فرعون، وخديجة وفاطمة، وعن أم المؤمنين عائشة أنها قالت: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر فاطمة رضي الله عنها أنها سيدة نساء المؤمنين أو سيدة نساء هذه الأمة، وعنها أيضاً أنها قالت: ما رأيت أحداً أفضل من فاطمة غير أبيها، وفي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إنما فاطمة بضعة مني) وكانت رضي الله عنها أشبه الناس به عليه السلام، وكان عليه السلام إذا رجع من سفرٍ أو غزاة بدأ بالمسجد فصلّى فيه، ثم أتى بيت فاطمة فسلّم عليها، ثم يأتي أزواجه، وللسيدة فاطمة ذكر في كتب الحديث فقد روت عن النبي صلى الله عليه وسلم ثمانية عشر حديثاً، وروى لها الترمذي وابن ماجه وأبو داود، وروى عنها زوجها علي وابناها الحسن والحسين وعائشة أم المؤمنين رضوان الله عليهم، وآخرون.

شهدت مع والدها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتح خيبر وفتح مكة وأقامت فيها بضعة شهور ثم عادت إلى المدينة، كما شهدت معه عليه السلام حجة الوداع حيث لم يلبث بعدها طويلاً حتى داهمه المرض عليه السلام، ولما اشتد المرض عليه جعلت تقول: واكرب أباه، فقال لها النبي (ليس على أبيك كرب بعد اليوم) فلما توفي عليه السلام اشتد عليها الحزن وعظمت المصيبة وأخذت تقول: (يا أبتاه، أجاب رباً دعاه، يا أبتاه من جنة الفردوس مأواه، يا أبتاه إلى جبريل ننعاه)، ووقفت يوماً على قبر النبي عليه السلام وأخذت قبضة من تراب القبر فوضعتها على عينيها وبكت وأنشأت تقول:

ماذا على من شمّ تربة أحمد --- أن لا يشّم مدى الزمان غواليا

صُبّت عليّ مصائب لو أنها --- صُبّت على الأيام صرن لياليا

ولما تولى الخلافة أبو بكر الصديق رضي الله عنه وقع بينها وبينه خلاف حين طلبت أن يورثها ما تركه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومنها أرض (فدك ـ وهي قرية من قرى المدينة ـ وكان للنبي نصفها) فقال لها أبو بكر: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا نورّث، ما تركنا صدقة، إنما يأكل آل محمد من المال، وإني والله لا أغير شيئاً من صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حالها التي كان عليها في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولأعملن فيها بما عمل، فإني أخشى إن تركت شيئاً من أمره أن أزيغ.

ولم تعمر السيدة فاطمة بعد وفاة والدها عليه السلام طويلاً، حيث روي عن الفترة التي عاشتها بعده عدّة روايات، وأصحها أنها عاشت بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ستة أشهر، وقد توفيت رحمها الله في شهر رمضان من السنة (11) للهجرة، وهي ابنة تسع وعشرين سنة، أو نحوها، ودفنت في البقيع (على أغلب الروايات) رحمها الله ورضي عنها.

الفقير الى ربه
02-12-2012, 02:54 AM
احلى شعر جاهلي لعنتره (http://www.libyanyouths.com/vb/t21368.html)


إذا كشف الزمان لك القناعا ومد إليك صرف الدهر باعا
فلا تخش المن (http://www.libyanyouths.com/vb/ext.php?url=http%3A%2F%2Fwww.maktoobblog.com%2Fsea rch%3Fs%3D%25D8%25B3%25D9%258A%25D9%2581%25D9%258A %2B%25D8%25AF%25D9%2588%25D8%25A7%25D8%25A1%2B%25D 9%2584%25D9%2585%25D9%2586%2B%25D9%258A%25D8%25B4% 25D9%2583%25D9%2588%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25 B5%25D8%25AF%25D8%25A7%25D8%25B9%26button%3D%26gse arch%3D2%26utm_source%3Drelated-search-blog-2009-12-12%26utm_medium%3D****-click%26utm_campaign%3Drelated-search)ية والتقيها ودافع ما استطعت لها دفاعا
ولا تختر فراشا من حرير ولا تبك المن (http://www.libyanyouths.com/vb/ext.php?url=http%3A%2F%2Fwww.maktoobblog.com%2Fsea rch%3Fs%3D%25D8%25B3%25D9%258A%25D9%2581%25D9%258A %2B%25D8%25AF%25D9%2588%25D8%25A7%25D8%25A1%2B%25D 9%2584%25D9%2585%25D9%2586%2B%25D9%258A%25D8%25B4% 25D9%2583%25D9%2588%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25 B5%25D8%25AF%25D8%25A7%25D8%25B9%26button%3D%26gse arch%3D2%26utm_source%3Drelated-search-blog-2009-12-12%26utm_medium%3D****-click%26utm_campaign%3Drelated-search)ازل والبقاعا
وحولك نسوة يندبن حزنا ويهتكن البراقع واللقاعا
يقول لك الطبيب دواك عندي إذا ما جس كفك والذراعا
ولو عرف الطبيب دواء (http://www.libyanyouths.com/vb/ext.php?url=http%3A%2F%2Fwww.maktoobblog.com%2Fsea rch%3Fs%3D%25D8%25B3%25D9%258A%25D9%2581%25D9%258A %2B%25D8%25AF%25D9%2588%25D8%25A7%25D8%25A1%2B%25D 9%2584%25D9%2585%25D9%2586%2B%25D9%258A%25D8%25B4% 25D9%2583%25D9%2588%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25 B5%25D8%25AF%25D8%25A7%25D8%25B9%26button%3D%26gse arch%3D2%26utm_source%3Drelated-search-blog-2009-12-12%26utm_medium%3D****-click%26utm_campaign%3Drelated-search) داء يرد الموت ما قاسى النزاعا
وفي يوم المصانع قد تركنا لنا بفعالنا خبرا مشاعا
أقمنا بالذوابل سوق حرب وصيرنا النفوس لها متاعا
حصاني كان دلال المن (http://www.libyanyouths.com/vb/ext.php?url=http%3A%2F%2Fwww.maktoobblog.com%2Fsea rch%3Fs%3D%25D8%25B3%25D9%258A%25D9%2581%25D9%258A %2B%25D8%25AF%25D9%2588%25D8%25A7%25D8%25A1%2B%25D 9%2584%25D9%2585%25D9%2586%2B%25D9%258A%25D8%25B4% 25D9%2583%25D9%2588%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25 B5%25D8%25AF%25D8%25A7%25D8%25B9%26button%3D%26gse arch%3D2%26utm_source%3Drelated-search-blog-2009-12-12%26utm_medium%3D****-click%26utm_campaign%3Drelated-search)ايا فخاض غبارها وشرى وباعا
وسيفي (http://www.libyanyouths.com/vb/ext.php?url=http%3A%2F%2Fwww.maktoobblog.com%2Fsea rch%3Fs%3D%25D8%25B3%25D9%258A%25D9%2581%25D9%258A %2B%25D8%25AF%25D9%2588%25D8%25A7%25D8%25A1%2B%25D 9%2584%25D9%2585%25D9%2586%2B%25D9%258A%25D8%25B4% 25D9%2583%25D9%2588%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25 B5%25D8%25AF%25D8%25A7%25D8%25B9%26button%3D%26gse arch%3D2%26utm_source%3Drelated-search-blog-2009-12-12%26utm_medium%3D****-click%26utm_campaign%3Drelated-search) كان في الهيجا طبيبا يداوي رأس من يشكو (http://www.libyanyouths.com/vb/ext.php?url=http%3A%2F%2Fwww.maktoobblog.com%2Fsea rch%3Fs%3D%25D8%25B3%25D9%258A%25D9%2581%25D9%258A %2B%25D8%25AF%25D9%2588%25D8%25A7%25D8%25A1%2B%25D 9%2584%25D9%2585%25D9%2586%2B%25D9%258A%25D8%25B4% 25D9%2583%25D9%2588%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25 B5%25D8%25AF%25D8%25A7%25D8%25B9%26button%3D%26gse arch%3D2%26utm_source%3Drelated-search-blog-2009-12-12%26utm_medium%3D****-click%26utm_campaign%3Drelated-search)الصداع (http://www.libyanyouths.com/vb/ext.php?url=http%3A%2F%2Fwww.maktoobblog.com%2Fsea rch%3Fs%3D%25D8%25B3%25D9%258A%25D9%2581%25D9%258A %2B%25D8%25AF%25D9%2588%25D8%25A7%25D8%25A1%2B%25D 9%2584%25D9%2585%25D9%2586%2B%25D9%258A%25D8%25B4% 25D9%2583%25D9%2588%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25 B5%25D8%25AF%25D8%25A7%25D8%25B9%26button%3D%26gse arch%3D2%26utm_source%3Drelated-search-blog-2009-12-12%26utm_medium%3D****-click%26utm_campaign%3Drelated-search)
أنا العبد الذي خبرت عنه وقد عاينتني فدع السماعا
ولو أرسلت رمحي مع جبان لكان بهيبتي يلقى السباعا
ملأت الأرض خوفا من حسامي وخصمي لم يجد فيها اتساعا
إذا الأبطال فرت خوف بأسي ترى الأقطار باعا أو ذراعا

الفقير الى ربه
02-12-2012, 03:09 AM
مثل الليره الذهبيه
*****************

يُحكى أنَّ رجلاً ميسوراً ، كان له ولد وحيد ، بالغت أمُّهُ في تدليله والخوف عليه ، حتى كبر ، وأصبح شابَّاً ، لايتقن أيَّ عمل ، ولا يجيد سوى التسكع في الطرقات ، واللهو واقتراف الملذَّات ، معتمداً على المال الذي تمنحه إيَّاه أمُّهُ خفيةً ، ودون علم والده !

وذات صباح ، نادى الأب ولده ، وقال له :

- كبرت يابني ، وصرتَ شابَّاً قويَّاً ، ويمكنك ، منذ اللحظة ، الاعتماد على نفسكَ ، وتحصيل قوتِكَ بِكَدِّكَ وعرق جبينك .

قال الابن محتجَّاً :

- ولكنني لا أتقنُ أيَّ عملٍ ياأبي !

قال الأب :

- يمكنك أن تتعلَّم .. وعليكَ أن تذهب الآن إلى المدينة وتعمل .. وإيَّاكَ أن تعود منها قبل أن تجمع ليرةً ذهبيةً ، وتحضرها إليَّ !

خرج الولد من البيت ، وما إن تجاوز الباب ، حتى لحقت به أمُّه ، وأعطته ليرة ذهبية ، وطلبت منه أن يذهب إلى المدينة ، ويعود منها في المساء ، ليقدِّم الليرة إلى والده ، ويدَّعي أنَّهُ حصل عليها بعمله وكَدِّ يده !

وفعل الابن ماطلبت منه والدته ، وعاد مساءً يحمل الليرة الذهبية ، وقدَّمها لوالده قائلاً :

- لقد عملتُ ، وتعبتُ كثيراً حتى حصلت على هذه الليرة . تفضل ياأبي !

تناول الأب الليرة ، وتأملها جيِّداً ثم ألقاها في النار المتأججة أمامه في الموقد ، وقال :

- إنَّها ليست الليرة التي طلبتها منك . عليكَ أن تذهب غداً إلى المدينة ، وتحضر ليرةً أخرى غيرها !

سكتَ الولد ولم يتكلم أو يحتج على تصرُّف والده !

وفي صباح اليوم الثاني ، خرج الولد يريد المدينة ، وما إن تجاوز الباب ، حتى لحقت به أمه ، وأعطته ليرة ثانية ، وقالت له :

- لا تعد سريعاً . امكث في المدينة يومين أو ثلاثة ، ثم أحضر الليرة وقدِّمها لوالدك .

تابع الابن سيره ، حتى وصل إلى المدينة ، وأمضى فيها ثلاثة أيام ، ثم عاد ، وقدَّم الليرة الذهبية لوالده قائلاً :

- عانيتُ وتعذَّبتُ كثيراً ، حتى حصلتُ على هذه الليرة . تفضَّل ياأبي !

تناول الأب الليرة ، وتأملها ، ثم ألقى بها بين جمر الموقد قائلاً :

- إنها ليست الليرة التي طلبتها منكَ .. عليكَ أن تحضر غيرها يابني !

سكتَ الولد ، ولم يتكلم !

وفي صباح اليوم الثالث ، وقبل أن تستيقظ الأمُّ من نومها ، تسلل الابنُ من البيت ، وقصد المدينة ، وغاب هناك شهراً بأكمله ، ثمَّ عاد يحمل ليرة ذهبية ، وقد أطبق عليها يده بحرص كبير ، فقد تعب حقَّاً في تحصيلها ، وبذل من أجلها الكثير من العرق والجهد .

قدَّم الليرة إلى أبيه وهو يبتسم قائلاً :

- أقسم لكَ ياأبي أن هذه الليرة من كدِّ يميني وعَرَقِ جبيني .. وقد عانيت الكثير في تحصيلها !

أمسك الأب الليرة الذهبية ، وهمَّ أن يُلقي بها في النار ، فهجم عليه الابنُ ، وأمسكَ بيده ، ومنعه من إلقائها ، فضحك الأب ،

وعانق ولده ، وقال :

- الآن صِرتَ رجلاً ، ويمكنك الاعتماد على نفسكَ يابني ! فهذه الليرة هي حقَّاً ثمرة تعبكَ وجهدك ، لأنَّكَ خفتَ على ضياعها ، بينما سَكَتَّ على ضياع الليرتين السابقتين ...

فَمَنْ جاءهُ المال بغير جهد ، هان عليه ضياع هذا المال
-------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 03:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله الذي خلق الانسان وعلمه القلم وهداه الى سلوك طريق الخير وحذره عن طريق الشر حيث قال جل من قائل:
(انا هديناه السبيل اما شاكرا واما كفورا ) فاللهم اجعلنا من الشاكين الذاكرين يارب العالمين امابعد:
هذه القصة رواها السيد بخيت بن حسن الصعاق من الضحوات وسوف اوردها كما حفظت منها :
يقول في يوم من الايام كنت في طريقي للقنص واتجهت من طريق الريع البحري لقرية الضحوات حتى كدت ابدي على شعب الشطاب ثم اتجهت جنوبا باتجاه شعب المرباه ، واثناء طريقي رائيت غبار ينبعث من الشعب البحري عني قرب الريع فشكيت بوجود نيص يحفر تحت احد العرقان .
وكما تعلمون القانص يكون على حذر ويلقط وخطه ليتحرى وجود الصيد .
وعندما قربت من المكان رايت ثوب ملقى على عراق الجناب فشكيت في الوضع ولقطت وخطي حتى بديت من شرفة الجناب واذا بي ارى رجل يكسوه الغبار وهو يقوم بعمارة عراق الجناب .
فنهمته فوقف حتى انجلى عنه الغبار واذا هو حسن الشريف الملقب بالصعاق انه ابي رحمه الله .
يقول فقلت وش تسوي يايبه هذا الجناب ليس لنا ولا اعرف من هو له .
فرد عليه هذا الجناب لولد بن فتنان فيما اعتقد اي سعيد بن حسن بن فتنان من الضحوات ...وهو يتيم ياولدي وعراق جنابه هدمه السيل ولا حد بناه وخفت مايكبر وينتبه له الا وقد راحت رقوته اي التربة فاحببت عمارتة لوجه الله .
فقلت جزاك الله خير على ماقمت به فقال ياولدي ارجوك لا تعلم احد وخلها لوجه الله ، ولم اعلم الا بعد وفاته .
اعزائي ارجو منكم الدعاء للمرحوم حسن الصعاق على بنائه لجناب اليتيم دون ان يرجو عطاء دنيويا او مدحة من احد ولو لم يكتشفه ابنه لما درى عنه احد حتى الان الا ان رب الناس سبحانه يعلم .
وقد تذكرت قوله تعالى في سورة الكهف ((و أما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة و كان تحته كنزٌ لهما }
وبهذه الطريقة يبعث الله من يحفظ حقوق الايتام والمساكين حتى يكبروا
وتقبلوا خالص تحياتي .
-----------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 03:24 AM
مواقف وقصص عن محمد بن محسن بن محمد بن عواض بن مسيفر الملقب بالمقردة رحمه الله
عندما اقترب العيد وكانت السنة شحيحة شكى علي بن حسين على محمد المقردة عدم وجود سمن يبل به عيد الصبح كما يسمونه وكان محرجا من عدم قيامه بالواجب مع الجماعة يوم عيدهم وكان يربطه علاقة رحم بالمقردة وكان المقردة غنيا بمقياس ذلك اليوم فلديه فرقة غنم كبيرة ،
فقال له احضر ماعونك وتعال وفعلا زوده بالسمن المناسب لعيده ثم حضر ابن عمه يحي بن حسن وزوده بالسمن ايضا .
سمع احد ابناء ابن عوظة من ال سعد من الضحوات بمساعدة المقردة لربعه فتوجه اليه وطلب منه كمية من السمن للعيد فقال تراني كثرة وام العيال بتزعل وقد حجزت السمن في العلية (1) ولكن سوف يذهبون لزيارة احد الاسر في قرية الضحوات واذا رايتهم خرجوا تعال وان شاء الله اقضي غرضك.
فعلا ابن عوظة لاحظ خروجهم واتجه الى محمد المقردة على عجل فقال له هل احضرة ماعون فقال لاء فقال المقرده ادخل العلية وبتحصل ظرف (2) خذ ماعون وخذ كفايتك من السمن وروح بسرعة .
دخل بن عوظة ووجد حكرة (3) وبسرعة عصر السمن وملأ الحكرة وخرج مسرعا الى بيته فلما وصل ورى اهله وبشرهم ببلال العيد فلما شموه وجدوه ملوث بصفوة قطران (4) لانه لم يتاكد من نظافته .
عاد ابن عوظة الى المقردة واخبره بما حصل فضحكوا وهذه المرة احضر ابن عوظة ماعونه معه وكبره فيما يظهر ثم دخل العلية وملأه بالسمن وهو على عجل لتوقعه حضور زوجة المقردة .
عاد ابن عوظة لمنزله وسلم محصوله من السمن النظيف هذه المرة لزوجته وفرحوا وبلوا ضيوف عيدهم جميعا بالسمن البري الرائع وقضوا يوم عيد سعيد اسوة بالباقين من ابناء الضحوات.
اما ماكان من محمد المقردة وزوجته فانها عادت الى المنزل ودخلت الى العلية وعادت تصيح وماسكه رأسها ، فسألها مالخبر فقالت سمننا ساح ملأ العلية ولم يبقى في الظرف شيئ .
حظر المقردة فوجد الظرف فاضي تماما وضحك ، فقال لقد حضر ابن عوظه الى بيتنا وطلبني سمن وسمحت له بالاخذ بنفسه ومن عجلته وخوفه من رجوعك بسرعة ترك الظرف مفتوحا ولكن المعوض كريم .
وقد زالت تلك السنة الشحيحة ونعم الجميع بخير كثير وتحسنت اوضاعهم
وهذا كان حال شعب الجزيرة في الماضي حيث كانت ارزاقهم 100%تعتمد على الله سبحانه وتعالى بما ينزله عليهم من امطار ثم على زراعتهم وحلالهم .
وفي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من نفس لفظ مسلم « من فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة »
فاللهم ارحمه واغفر له ووسع مدخلة كما ساعد هؤلاء المحتاجين في تلك الفترة العصيبة
تعريف ببعض الاسماء
(1) – العلية : مكان تخزين الارزاق في الماضي ماخوذ من العلو الارتفاع لابعاد الارزاق عن الاخرين حتى ابناء البيت الا بموافقة اب الاسرة .
(2) – الظرف: قربة من جلود التيوس تستخدم لحفظ السمن .
(3) - الحكرة : ماعون مصنوع من الخشب يشبه الطاسة جميل المنظر .
(4) – صفوة القطران هي احد مشتقات التقطير الاتلافي للخشب حيث يقوم المزارعون بتقطير الخشب وخاصة العتم (الزيتون ) تحت الحرارة وينتج عنه ثلاثة منتجات
أ‌- صفوة القطران وهي مادة كالسمن زيت صافي ويستخدم لتليين المقاط والسلاق ليسهل برمها وتجهيزها للسانية للسوق حيث يربط بها الغرب وتستخدم كعلاج لآمراض الحساسية ايضا
ب‌- القطران وهو المنتج الثاني تحت الصفوة وهو يشبه البنزين حار في خواصة ويستخدم لطلي الماعز والجمال لقتل الفطر والحشرات الذي يصيبها واثناء طلي الماعز تصيح من حرارته .
ج – الزيت وهو المادة الثقيلة وتكون سوداء اللون وتسمى القار يستخدم لطلاء الابواب والزفر وعلى العموم كل هذه المنتجات رائعة وصحية
وتقبلوا خالص تحياتي
-------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 03:30 AM
يحكى انه فيما اعتقد الشيخ احمد بن حسن من ال معيض بن علي من ال مسفر بقرية الضحوات قد تزوج بالسيدة حميدة بنت علي بن عواض بن مسيفر من ال عواض وهي ابنة ثاني عريفة للقرية وحفيدة عواض .
وكانت امرأة تملك جمالا وحكمة و ذات قوام وطول فارع وذاع صيتها بين نساء القرية.
واحبها زوجها حبا كبيرا وانجبت منه محسن وقد لقب بها حيث كانوا يسمونه محسن بن حميدة كعادة كثير من الاولين في بني عدوان وغيرها وكان محسن واخوانه حسن ومعيض ومعروفون بالشجاعة والاقدام في قرية الضحوات .
عاش معها احمد بن حسن سنوات من السعادة والحبور اعانته على مشاق الزراعة وتدبير معيشة ابنائهم .
وبعد هذه الرحلة السعيدة مع زوجها المحب مرضت ثم ماتت وتالم لفراقها الما شديدا وحس بفقدان رفيقة دربه وام ابنائه عرفه كل الجماعة ورثوا لحاله .
وبعد عدة سنوات ماتت امراة اخرى من نفس البيت فقرر اهلها و من حضر دفنها مع حميدة في قبر واحد وقد شق عليه ذلك فطلبوا منه مصاحبتهم للمقبرة الا انه رفض الذهاب حتى لايرى رفات زوجنه .
وكما اسلفنا كانوا الجماعة يعرفون مدى تعلقة بحمدية فالفوا تمثيلية اثناء طريق عودتهم بعد الدفن كاختبار لمدى استمرار محبته لها بعد تلك السنين .
وعندما أخذوا مجالسهم في بيت العزاء بيت ال معيض بن علي وكان احمد في انتظارهم في البيت قام اشجعهم ببدا السالفه وكانه يكلم الحاضرين دون ان ينظر الى احمد ليرو اثر ذلك عليه دون مخاطبته مباشرة .
فقال ( لااله الاالله ياطول عظام ذيك المرأة الميته الي لقيناها في القبر اليوم ..فردوا عليه فريق التمثيلية ايو الله ياطولها فاردف قائلا مهلا كسرنا عظامها وحلناها يمين ويسار.
وفي تلك اللحظة مادروا الا واحمد يوم استل الجنبية بسرعة البرق وهاج كالجمل واستشاط من الغضب وتوجه لصاحب القصة يريد قتله انتقاما لزوجته.
الاان الحاضرين كانوا متوثبين فاسرعوا ومسكوه بصعوبة قبل ان يصل الى صاحب القصة وبصعوبة كبيرة اجلسوه وبداوا يفهمونه انهم الفوا القصة ليختبروا مدى استمرار محبته لزوجته فلم يهدأ له بال وتالم كثيرا بعدها واعتقد انها سائت صحته .
اعزائي لقد اوردت لكم هذه القصة لنستوعب ان المرأة هي جزء من كياننا ويجب علينا الا نتحرج من ذكر قصصهن وما قامن به من ادوار مع الرجال
اللهم ان هذا الرجل قام بما قام به وفاء لشريكة حياته واعترافا منه بدورها في مشاركته في تيسير حياتهم المعيشية وتربية ابنائهم والله اعلم.
فاللهم ارحمه وارحم زوجته واغفرلهم وارحم جميع من ذكرنا وارحمنا اذا صرنا الى ماصاروا اليه امين .
-----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 03:33 AM
يحكى ان احد الفقهاء بقرية الكرادسة واسمه محسن بن عالي رحمه الله كان يملك جملا رائعا وكان يحبه كثيرا لحاجته الماسة لخدماته .
سواء في حمل الحطب او شيل العيش (منتجات الحنطة والشعير والذرة ) من مزارعهم بوادي الهده وشعايب العالي كما يسمونها وتقع اسفل بلاد وادي هادي .
وكان محسن بن عالي يربط جمله في زربة شرق البيت القديم بوسط قرية الكرادسة من الجهة الغربية .
وذات يوم اشتد البرد بعد صلاة العصر حتى انه سمع صوت الجمل وهو يزكم من وطأت البرد القارس فخاف على جمله المحبوب .
اجتهد محسن في ادخال جمله للسفل الا انه امتنع الجمل من الدخول فعجز عن ادخاله وطال الوقت رغم استخدام كل الوسائل لاجباره على دخول السفل فلم يفلح .
وبعد ان اعيته الحيلة استدعى سالم بن مسفر بن فطوس وكان رجلا شديد المراس قوي ورجل محبوب وذو فزعة وشيمة وكان في ريعان شبابه .
عرض محسن على سالم مشكلة الجمل وكيف انه رفض دخول السفل فقال له بن فطوس عندي فكرة فقال هات ماعندك قال تعال من جنب الجمل وانا من الجنب الاخر فلما تقابلوا بمحاذات اكتاف الجمل اليمين والشمال قال سالم ضع الخطام في يدك فوضع محسن الخطام في يده قال سالم ضع كتفك تحت زور الجمل من جهتك ففعل ثم وضع سالم كتفه تحت زور الجمل
فقال ارفع الجمل الى الاعلى وانا كذلك بحيت نرفع ايديه عن الارض ثم سحبوا خطامه للاسفل باتجاه السفل وحملوا الجمل حملا حتتى ادخلوه السفل رغم عنه ورغم ثقله وقد يكون هناك من سحب خطامه معهم .
وهذا ماحفظته من هذه القصة رحم الله محسن بن عالي واطال الله في عمر سالم بن مسفر بن فطوس وجزاهم خير الجزاء على صنيعهم ورفقهم بذلك الجمل .
اللهم انهم صبروا على تحمل الخوف و ثقل وصعوبة ذلك الجمل رحمة به ورفقا بهذا الحيوان فاللهم اجزهم خير الجزاء على ماقامو به من عمل لوجهك وارجو الدعاء لهم .
ارجو ان تعجبكم القصة وان تدعوا لابطالها .
-------------------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 03:47 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
أجمل قصة وفاء عرفها التاريخ
" اللحظات الأخيرة قبل وفاة الرسول محمد لها أثر عجيب في القلب لحظات وفاة النبي".

قبل الوفاه كانت حجة النبى ( حجة الوداع ) وبينما هو هناك ينزل قول الله عز وجل: { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً }المائدة3
فبكى أبو بكر الصديق رضي الله عنه – فقيل له: (ما يبكيك في الآية) فقال: (هذا نعي رسول الله ). ورجع الرسول من حجة الوداع وقبل الوفاة بتسعة أيام نزلت آية في القرآن { وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ }البقرة281.
وبدأ الوجع يظهر على الرسول rفقال: "أريد أن أزور شهداء أحد " فراح لشهداء أحد ووقف على قبور الشهداء وقال: ( السلام عليكم يا شهداء احد أنتم السابقون ونحن أن شـاء الله بكم لاحقون وإني بكم إن شـاء الله لاحق ) وهو راجع بكى الرسول فقالوا: (ما يبكيك يا رسول الله )؟ قال: (اشتقت لإخواني ) قالوا: (أولسنا إخوانك يا رسول الله) قال: (لا أنتم أصحابي أما إخواني فقوم يأتون من بعدي يؤمنون بي ولم يروني). وقبل الوفاة بثلاثة أيام بدأ الوجع يشتد عليه وكان ببيت السيدة ميمونة فقال: ( أجمعوا زوجاتي ) فجمعت الزوجات فقال النبي (أتأذن لي أن أمر ببيت عائشة )؟.
فقلن: (أذنا لك يا رسول الله ). فأراد أن يقوم فما استطاع فجاء علي بن أبي طالب والفضل بن العباس - رضي الله عنهما فحملا النبي من حجرة السيدة ميمونة إلى حجرة السيدة عائشة ، فالصحابة أول مرة يرون النبي محمولاً على الأيادي فتجمع الصحابة وقالوا: (ما لرسول الله ما لرسول الله ) وتبدأ الناس تتجمع بالمسجد ويبدأ المسجد يمتلئ بالصحابة ويحمل النبي إل بيت عائشة فيبدا الرسول يعرق ويعرق وتقول السيدة عائشة: ( أنا بعمري لم أر أي إنسان يعرق بهذه الكثافة ) فتأخذ يد الرسول وتمسح عرقه بيده فلم تمسح بيده هو وليس بيدها تقول عائشة: (إن يد رسول الله أطيب وأكرم من يدي فلذلك أمسح عرقه بيده هو وليس بيدي أنا) فهذا تقدير للنبي.
تقول السيدة عائشة فأسمعه يقول: (لا إله إلا الله إن للموت لسكرات لا إله إلا الله أن للموت لسكرات) فكثر اللغط أي بدأ الصوت داخل المسجد يعلو فقال النبي (ما هذا)؟ فقالت عائشة: (إن الناسى يخافون عليك يا رسول الله) فقال: (احملوني إليهم) فأراد أن ، يقوم فما استطاع فصبوا عليه سبع مرات الماء لكي يفيق فحمل النبي وصعد به إلى المنبر فكانت آخر خطبة لرسول الله فقال النبي: (أيها الناس كأنكم تخافون علي) قالوا: (نعم يا رسول الله) فقال الرسول: (يا أيها الناس موعدكم معي ليس الدنيا موعدكم معي عند الحوض والله ولكأني أنظر إليه من مقامي هذا أيها الناس والله ما الفقر أخش عليكم ولكني أخش عليكم الدنيا أن تتنافسوها كما تنافسـها اللذين من قبلكم فتهلككم كما أهلكتهم) ثم قال: (أيها الناس اتقوا الله في النسـاء أوصيكم بالنسـاء خيراً) ثم قال: (أيها الناس أن عبداً خيره الله بين الدنيا وبين ما عند الله فاختار ما عند الله) فما فهم أحد من هو العبد الذي يقصده فقد كان يقصد نفسه أن الله خيره ولم يفهم سوى أبي بكر الصديق وكان الصحابة معتادين عندما يتكلم الرسول أن يبقوا ساكتين كأن على رؤوسهم الطير، فسمع أبو بكر كلام الرسـول فلم يتمالك نفسه فعلا نحيبه في وسط المسجد وقاطع الرسول وبدأ يقول له: (فديناك بآبائنا يا رسول الله فديناك بأمهاتنا يا رسول الله فديناك بأولادنا يا رسول الله فديناك بأزواجنا يا رسول الله فديناك بأموالنا يا رسول الله) ويردد ويردد فنظـر الناس إلى أبي بكر شذراً (كيف يقاطع الرسول بخطبته) فقال الرسول : ( أيها الناس ما منكم من احد كان له عندنا من فضل إلا كافأناه به إلا أبو بكر لم أستطع مكافأته فتركت مكافأته إلى الله تعالى عز وجل كل الأبواب إلى المسجد تسد إلا باب أبي بكر لا يسد أبداً).
ثم بدأ يدعو لهم ويقول آخر دعوات قبل الوفاة: (آواكم الله حفظكم الله نصركم الله ثبتكم الله أيدكم الله حفظكم الله). وآخر كلمة قبل أن ينزل عن المنبر موجهة للأمة من على منبره: (أيها الناس اقرؤوا مني السلام على من تبعني من أمتي إلى يوم القيامة) وحُمل مرة أخرى إلى بيته.
دخل عليه وهو بالبيت عبدالرحمن بن أبي بكر وكان بيده سواك فظل النبي ينظر إلى السواك ولم يستطع أن يقول أريد السواك فقالت عائشة: (فهمت من نظرات عينيه أنه يريد السواك فاخذت السواك من يد الرجل فاستكت به (أي وضعته بفمها) لكي ألينه للنبي وأعطيته إياه فكان آخر شيء دخل إلى جوف النبي هو ريقي) (ريق عائشة ) فتقول عائشة: (كان من فضل ربي علي أنه جمع بين ريقي وريق النبي قبل أن يموت). ثم دخلت أبنته فاطمة فبكت عند دخولها. بكت لأنها كانت معتادة كلما دخلت على الرسول وقف وقبلها بين عينيها ولكنه لم يستطع الوقوف لها فقال لها الرسول: (أدني مني يا فاطمة) فهمس لها بأذنها فبكت ثم قال لها الرسول مرة ثانية: (ادني مني يا فاطمة) ، فهمس لها مرة أخرى بأذنها فضحكت وبعد وفاة الرسول سألوها عن ذلك فقالت قال لي: يا فاطمة إني ميت الليلة ، فبكيت ، ثم قال لي: أنت يا فاطمة أول أهلي لحاقاً بي، فضحكت. ثم قال الرسول: (اخرجوا من عندي) وقال: (ادني مني ياعائشة) ونام على صدر زوجته السيدة عائشة فقالت السيدة عائشة: (كان يرفع يده للسماء) ويقول: (بل الرفيق الأعلى بل الرفيق الأعلى) فتعرف من خلال كلامه أنه يُخير بين حياة الدنيا أو الرفيق الأعلى!
فدخل الملك جبريل على النبي : وقال: (ملك الموت بالباب يستـأذن أن يدخل عليك وما استأذن من أحد قبلك). فقال له: (ائذن له يا جبريل) ودخل ملك الموت وقال: (السلام عليك يا رسـول الله أرسلني الله أخيرك بين البقاء في الدنيا وبين أن تلحق بالله ) فقال النبي: (بل الرفيق الأعلى بل الرفيق الأعلى) ، وقف ملك الموت عند رأس النبي كما سيقف عند رأس كل واحد منا وقال: (أيتها الروح الطيبة روح محمد بن عبدالله اخرجي إلى رضي من الله ورضوان ورب راض غير غضبان).
تقول السيدة عائشة: (فسقطت يد النبي وثقل رأسه على صدري فعلمت أنه قد مات ) وتقول: (ما أدري ما أفعل فما كان مني إلا أن خرجت من حجرتي إلى المسجد حيث الصحابة وقلت: مات رسول الله مات رسول الله مات رسول الله فانفجر المسجد بالبكاء
فهذا علي بن أبي طالب أقعد من هول الخبر وهذا عثمان بن عفان كالصبي يأخذ بيده يميناً ويساراً وهذا عمر بن الخطاب قال: من قال إن رسول الله قد مات ضربت عنقه بسيفي إنما ذهب للقاء ربه، كما ذهب موسى للقاء ربه ،أما أثبت الناس فكان أبو بكر – رضي الله عنه - فدخل على النبي وحضنه وقال وا خليلاه وا حبيباه وا أبتاه وقبل النبي وقال طبت حياً وطبت ميتاً
فخرج أبو بكر - رضي الله عنه - إلى الناس وقال من كان يعبد محمداً فمحمد قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله باق حي لا يموت ، ثم خرجت أبكي وأبحث عن مكان لأكون وحدي وأبكي وحدي.
هذه هي النهاية
فكل من سمع هذه القصة ووجد حباً للنبي فعليه إثبات حبه بأربعة أمور :
1- كثرة الصلاة عليه.
2- زيارة مدينته.
3- أتباع سنته { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ }الحشر7.
4- دراسة سيرته والعمل بها.
اعمل الأربعة فستشعر أن حب النبي قد زاد في قلبك حتى صار أحب إليك من ولدك ومالك وأهلك وأحب إليك من الناس أجمعين.
هـــل هناك وفاء أعظم وأجمل من هذا الوفــاء وهل هناك حــب أكبر وأجمل وأصدق من هذا الحب (حب النبي صلى الله عليه وسلم لأمته).
----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 03:59 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
قال الشعبي :
إن شريح القاضي قال له بعد زواجه من تميميه [ إمرأة من بني تميم ] :
ياشعبي .. عليكم بنساء بني تميم ، فإنهن النساء .
فقلت : وكيف هذا ؟
قال : مررت بدور لبني تميم، فإذا بامرأة جالسة على وساد ، وتجاهها جارية ( فتاة ) كأحسن مارأيت، فاستسقيت . [ أي طلبت أن تسقيني ]
فقالت : أي الشراب أعجب لديك ؟ .
فقلت : ما تيسّر .
قالت : اسقوا الرجل لبنًاً ، فاني أخاله غريباً .
فلما شربت ، نظرت الى الجاريه ، فأعجبتني فقلت : من هذه ؟ .
قالت: إبنتي .
قلت : ومن ؟ [ أي من هو أبوها ، وأصلها ]
قالت : زينب بنت حدير من بني حنظله .
قلت : أفارغه أم مشغوله ؟ [ أي هل هي ذات زوج أ و مخطوبة لأحد ] ؟؟؟
قالت : بل فارغة .
قلت : أتزوجينيها ؟
قالت : نعم ، إ ن كنتَ كفاء.
فتركتها ومضيت الى منزلي ، لأقيل فيه [ أي لأقضي فترة القيلولة ] .
فلم يطب لي مقيل ، فلما صليت ، أخذت بعض إخواني من أشراف العرب ، فوافيت معهم صلاة العصر ، فإذا عمها جالس .
فقال : أبا أميه ما حاجتك ؟
فذكرت له حاجتي ، وزوجني ، وبارك القوم لي ، ثم نهضنا ، فما بلغت منزلي ، حتى ندمت !!
فقلت : تزوجت إلى أغلظ العرب ، وأجفاها .
وتذكرت نساء تميم ، وغلظ قلوبهم .
فهممت بطلاقها ، ثم قلت أجمعها [ أي أدخل بها ، وأتزوجها ] فان لاقيت ما أحب وإلا طلقتها .
وأقمت أياماً .
ثم أقبل نساؤها يهادينها ، فلما ُأجلست في البيت ،
قلت : ياهذه .... إن من السنه ، إذا دخلت المرأة على الرجل ، أن يصلي ركعتين ، وتصلي هي كذلك .
وقمت أصلي . ثم التفت ورائي ، فإذا هي خلفي تصلي ، فلما انتهيت ، أتتني جواريها فأخذن ثيابي، وألبسنني محلفه صبغت بالزعفران .
فلما خلا البيت ، دنوت منها ، فمددت يدي الى ناحيتها ،
فقالت : على رسلك [ أي مهلاً ...].
فقلت في نفسي : إحدى الدواهي منيت بها . [ أي مصيبة ابتليت بها ] . فحمدت الله وصلـيت على النبي . [ اللهم صلي وسلم عليه ] .
وقالت : إني إمرأة عربيه ، ولا والله ماسرت سيرا قط ، إلا لما يرضي الله ، وأنت رجل غريب ، لا أعرف أخلاقك ، [ أي لا أعرف أطباعك ] .
فحدثني بما تحب فآتيه ، وما تكرهه فأجتنبه . [كلام يوزن بالذهب ] .
فقلت لها : أحب كذا وكذا [ عدّد ما يحب من القول والأفعال والطعام ونحو ذلك ] .
وأكره كذا [ كل ما يكره ] .
قالت : أخبرني عن أصهارك [ أهل قرآبتك ] أتحب أن يزوروك؟.
فقلت: إني رجل قاضي ، وما أحب أن يملوني .
فقمت بأنعم ليله ، وأقمت عندها ثلاثا ، ثم خرجت الى مجلس القضاء ، فكنت لاأرى يوما إلا هو أفضل من الذي قبله .
حتى كان رأس الحول [ أي بعد مرور عام ] ودخلت منزلي فإذا عجوز تأمر وتنهى !!
فقلت : يازينب ماهذه !؟
قالت : أمي .
قلت : مرحبا .
فقالت : يا أبا أميه ، كيف أنت وحالك ؟ .
قلت : بخير ، أحمد الله .
قالت : كيف زوجتك؟ .
قلت : كخير امرأة ، وأوفق قرينة. لقد ربيـّـت ، فأحسنت التربيه ، وأدبـّت ، فأحسنت التأديب .
فقالت : إن المرأة لاترى في حال أسوأ خلقاً منها في حالتين ...
اذا حظيت عند زوجها .
واذا ولدت غلاما .
فان رابك منها ريب [ لا حظت ما يغضبك منها ] فالسوط [ أي عليك بضربها ] .
فإن الرجال ماحازت في بيوتها شراً من الورهاء المدللة .
وكانت كل حول تأتينا مرة واحده ، ثم تنصرف بعد أن تسألني كيف تحب أن يزوروك أصهارك ؟ .
وأجيبها : حيث شاؤوا [ أي كما يشاءون ]
فمكثت معي عشرين سنه ، لم أعب عليها شيئاً، وما غضبت عليها قط.

ما نستخلصه من هذه القصة :
1) يجب أن يتحلى الرجل بالتدين والإلتزام .
2) على الرجل المسارعة للزواج إذا وقع في نفسه حب فتاة ، خشية الفتنة .
3) التحري عن الفتاة ، وعن أهلها قبل الإرتباط بها .
4) التوكل على الله ، وعدم الخوف من المستقبل ، والتفاؤل بنجاح الزواج .
5) إتباع السنن المتواترة عن الرسول صلى الله عليه وسلم ، حتى في مسائل الزواج .
6) إتباع وسيلة الحوار ، والملاطفة مع الزوجة ، وخاصة في بداية عهدهما بالزواج لتحقيق التآلف المطلوب بينهما ، وإزالة الرهبة من الفتاة .
7) إهتمام الرجل بزينته ، أمر مطلوب كما هو الحال عند المرأة . لتدوم المودة بينهما ، ويعف كل منهما الآخر عن النظر للغريب [ فما يعجب العين ، يقع في القلب ] .
8) إتصاف المرأة برجاحة العقل أمر مهم ، حيث أن ذلك يساعد في فهم ، ومسايرة الرجل بما يوافق طبعه وخلقه .
9) التفاهم بين الزوجين منذ بدء الحياة الزوجية ، يحقق الإستقرار والهدوء والخلو من المشاكل والمشاحنات ، وذلك عن طريق :
أن يحدد الرجل لزوجته :
ا- ماهي الأمور التي يكره أن تتصف بها .
ب- السلوكيات التي يكرهها في المرأة بصفة عام حتى تتخلص منها بقدر استطاعتها .
ج- مَن مِن الصديقات اللاتي يسمح لها بالتواصل معهن . سواء من الأهل أو الجيران أو الصديقات .
فللرجل كامل الحق في تحديد من يدخل بيته ، ومن تزورهم زوجته . أو تتصل بهم .
د- يجب على المرأة أن تحرص على طهي الأطعمة التي يميل لها زوجها ،
وأن تتجنب ما يكرهه منها ، وتلبس من الألوان ما يحبه ، وتبتعد عن التي يكرهها [ فهي تلبس وهذا من باب تزين المرأة لزوجها ] .

10) إنصات المرأة لزوجها عند الحديث معه ، يساعدها في التبصر بكلامه ، وبالتالي تصل لفهمه ، فتحسن تنفيذ أوامره .
11) وهنا تجب الإشارة لوجوب طاعتها له في كل أمر يأمرها به دون مجادلة ، ما دام لا يأمرها بما يخالف أمر الله تبارك وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم .
12) لأهل الزوجة مكانة وتقدير من قبل الزوج ، غير أن هذا لا يعطيهم المبرر لزيارة ابنتهم دون أذن ورضى من زوجها .
ولذلك يجب عليها تحسس مدى موافقته لزيارة أي فرد منهم لبيت الزوجية ،
والأمر لا يحتاج منها للسؤال ، فاللبيب يفهم دون التصريح له بالقول .
لأن بعض النساء تغضب ، لو صرح الزوج بكراهيته لتردد أحد أفراد أهلها لبيته .
لأنه يود إلتماس الراحة في بيته ، ولذلك يكبت هذا الأمر خشية إغضابها ويسكت على مضض .
وهذا الأمر يؤثر في العلاقة بين الزوجين ويكون مدعاة للمشاحنات بعد كل زيارة منهم .
14) الأم الصالحة والمريبة الناجحة ، يمتد تأثيرها لابنتها من بعدها ، وحرص الأم على استمرار ونجاح الحياة الزوجة لابنتها ، هو من أهم واجبتها بعد ترك الإبنة لبيت أبيها ،
على ألا يكون تدخلها إلا في حال الضرورة ، وبما يحقق صالح العلاقة الزوجية ،
وهنا يجب عليها أن تبتعد عن العاطفة الغير موضوعية ، في أي خلاف يصل لمسمعها بين الأثنين .
16) التهديد بالضرب ، وتعليق العصا ، لا يعني استخدام هذه الوسيلة في الإصلاح بين الزوجين .
17) فالمرأة عندما تخرج من بيتٍ أحسن أهلها تربيتها ، وغرسوا فيها قيم ومفاهيم تساعد في بناء حياة زوجية سليمة وموفقة ، فهذا بلاشك يغني عن استخدام هذه الوسيلة المشروعة للرجل .
18) إن طبق الرجل والمرأة ما سبق ، فإنهما سيهنئآن بحياة زوجية سعيدة ، لا تتعرض الزوجة فيها لما يكدرها ، ويسعد الرجل بزوجة صالحة ويسعد بها .
19) يجب على الرجل ألا يبالغ في تدليل زوجته ، وطلب رضاها ، لأن المرأة عندما ترى موضعها ومكانتها عند زوجها ـ يأخذها التيه والغرور ، وربما يجعلها ذلك لا تأبه لغضبه منها عندما تسيئ ، ويجب عليه أن يحسن التصرف في تقنين ميله لها .
20) الرجل السعيد في بيته ، موفق في عمله .
هذه قاعدة يجب على المرأة أن تفهمها وتعييها جيداً ، وتكون نبراساً في حياتها :
أحسني تبعلك لزوجك تسعدي ، و تحصلي على زوج سعيد ناجح في عمله .
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
عجوز الــدار
شبكة أنا المسلم
[ ملاحظة ... ماجاء بين الأقواس هو من قولي لا من قول الشعبي ]
---------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 04:07 AM
في ليلة .. كانت كباقي الليالي ربما.. ولكن لم تكن بالتأكيد كذلك بالنسبة لي
كنت أتقلب في فراشي كثيرا ولم أستطع النوم.. كنت خائفة كثيرا ولم أعرف لماذا؟
كانت الرابعة بعد منتصف الليل .
كان الخوف يسيطر علي تماما ! وكل شئ كان مظلماً أمامي !
بدأت أقرأ ما أحفظ من سور .. قد حفظت كثيرا منها ولكن معظمه بل أكثره قد ضاع .. ونسيته مع قلة مراجعتي له
هدأت قليلا.. ولكن الخوف لا زال يلازمني …. أغمضت عيني وجعلت أتذكر
كان شريط حياتي كله يمر أمامي.. أتذكر من طفولتي ما أتذكره وكيف بعد أن كبرت جعلت أتذكر ذنوبي الكثيرة وصلاتي التي غالبا بل دائما ما كنت أؤديها بتكاسل شديد وبنقر كالغراب .
تذكرت صديقتي التي كنت ألتقي معها والتي كانت مثلي أنا تلعب وتلهو
لم تفكر يوما في الموت !! ولا أنا !! كيف أنها في يوم خرجت ، ثم عادت .. ولكنها عادت داخل ذاك الصندوق . نعم ، ماتت في حادث سيارة.
تذكرت نفسي لو أنه جاءني ملك الموت ليقبض روحي ، فما عساي أخبره ؟!
أأنا مستعدة للموت ؟ أعملت ما يكفيني ؟!
أتراني أكون من أهل الجنة أم من أهل النار؟
..لا.. بالطبع سأكون من أهل الجنة … ولكن بماذا سأدخل الجنة ؟!
ماذا فعلت لأكون من أهلها ؟ وماذا قدمت لنفسي لأدخلها؟
أمن صراخي اليومي على أمي ؟! أم من غيبتي ونميمتي لصديقاتي ؟! أم من تبرجي ولباسي؟! أم من الأغاني والأفلام والبرامج المليئة بما يغضب الله غز وجل
سكتُّ قليلا … .. ولكني بالتأكيد أفضل من غيري.
لكن أفضل ممن ؟
تذكرت تلكم الفتيات الطاهرات العفيفات اللاتي كنت ألاقيهن في المسجد
كيف أن الواحدة منهن مستعدة أن تدفع حياتها ثمنا ولا يرى منها خصلة من شعرها .
فأين أنا منهن ؟!
قلت في نفسي : ألي عهد من الله أنه لن يتوفاني حتى أتوب ؟!
ألي من الله عهد أني لن أموت الآن أو غدا ؟!
أأعطاني ربي عهدا أنه سيغفر لي ويدخلني الجنة ؟!
... قمت من مكاني وأنا خائفة مرتعبة وفي عيني تجمدت دمعتان
توضأت وقمت أصلي وأنا أرتعد خوفا
وأثناء الصلاة .. فوجئت بنفسي حينما وجدت عيناي تفيضان بالدموع ! فلقد كانت المرة الأولى
التي تبكي فيها عيناي
نعم … فقد كان كل بكائها من قبل على الدنيا ! والآن هي بالفعل تبكي بحرقة ، تبكي خشية لله عز وجل تبكي على ذنوب كثيرة وعظيمة ارتكبتها وهي لا تبالي وهي تظنها هينة
(( وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم ))
فشتّان بين البكاءين .
لا تصدقوا كيف أحسست بمعنى تلك الآيات التي كنت أتلوها وكأنني أتلوها لأول مرة
علما بأنني أصلي بها نفسها منذ سنوات عديدة
بقيت ساجدة لوقت طويل لم أشعر به
الشيء الوحيد الذي شعرته والذي أحسسته بالفعل أني بين يدي العظيم بين يدي خالقي ومصوري
فصرت أدعوه وأستغفره كثيرا وأحمده
وعزته وجلاله أني أحسست بالفعل أنني بين يديه
لم أصدق نفسي ماذا كنت أقول ... كنت أدعوا بأدعية ما علمت أني أعرفها من قبل .. صارت شفتاي تنطقان وقلبي الوحيد .... الذي يدفعهما.
وبعد أن انتهيت من صلاتي .. سلمت
وبدأت أتذكر ما أتذكر من ذنوبي التي عملتها ... وبدأت أنظر إلى نفسي وأقول :
ما الذي جعلك يا يداي تتحركين ؟ وقلبي من جعله ينبض وعيناي وأذناي وقدماي .... وكل شيء وصرت أنظر إلى كل ما حولي ... فكيف لبذرة صغيرة أن تصير شجرة عملاقة ؟
قلت لنفسي : أين كنت كل هذه السنين ؟! .. أين أنا وأين غفلتي ؟ كيف لم أشعر به وقد كان قريباً مني !
شعرت فعلا بعظمته .
كيف لهذا الإنسان أن لا يشعر ، يبطر ويكفر ولا يحمد ، لا يصلي ولا يشكر !
وهو ... يمهله .. ويرزقه ولا يرفع عنه نعمته .. بل ويزيده رزقا بعد رزق في المال والولد وكل النعم
كيف لهذا الإنسان وهذا الخالق العظيم .. يقول له ..تب,, أغفر لك كل ذنوبك
لا بل وأبدلك سيئاتك كلها حسنات مكانها. ويرفض ! ويقول لا .. لا أريد !
كيف له ذلك ؟ ألا يعلم أنه لابد له من أن يموت يوما ؟!
ألا يتذكر كم سيعيش من السنين ؟
سبعون ... ثمانون ... مائة .. أو حتى مائتي سنة .. ثم ماذا ؟
ثم إلى مرتع الدود .. ثم إلى تحت التراب .. ثم إلى الظلمات
من ينير ظلمة ذلك اليوم ؟ من يؤنس وحشته تلك الساعة؟
من يسري عنه ؟ من يطمئنه ؟ من يكون برفقته ؟
أو .... من يدفع عنه العذاب حينئذ ؟
أين فنانوه الذين تعلق قلبه بهم ؟ وأين أصحابه الذين شاركوه لهوه وعبثه ؟
أين أهله الذين غفلوا عنه ؟ هل ينفعونه الآن ؟!
كم من السنين سيعذب في قبره قبل القيامة ؟
قلت في نفسي : أين هو فرعون اليوم ؟ أين هم الجبابرة الذين طغوا منذ آلاف السنين ؟
يا إلهي … .لازالوا يعذبون إلى الآن ! (( ولعذاب الآخرة أكبر لو كانوا يعلمون))
ثم تخيلي يا نفسي ستقفين على أرض المحشر خمسين ألف سنة ! في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حافية عارية لا أكل ولا شرب.. تموتين عذابا.. ولا تموتين
ثم تخيلي لو أنك دخلتي جهنم
ستحتاجين لتسقطي فيها سبعون سنة !! (( أي مثل عمر ابن آدم )) .. ثم قد تبقين فيها سنة ، مائة ، ألف مليون سنة ، الله أعلم
وما بالك بمن هو خالد فيها
قلت لها : أيا نفس ويحك
ألا تبصرين ؟! ألا تفقهين ؟! أم أنك لا تدركين ؟ !
ألا تتوبين إلى الله ! ألا تنقذين نفسك !
لا زالت لديك الفرصة لتنقديها قبل أن يتخطفك الموت !
عندئذ لا توبة ولا رجوع
عندئذ ستندمين.. بل! ستتقطعين ندما على هذه الأيام التي ضاعت منك وأنت تؤجلين توبتك ... عندها ورب العزة لن ينفع الندم ولن تنفع التوبة
عندها ستقولين دما وحرقة : (( رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت )) وسيقال لكِ : (( كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون ))
قمت من مجلسي مع سماعي لأذان الفجر
صليت الفجر .. وجلست أقرأ قليلا من كتاب الله الذي كنت قد هجرته منذ رمضان السابق أو ربما قبله
بقيت حتى طلعت الشمس !! و ذهبت إلى فراشي !! كان في قلبي سعادة عظيمة أحسست بها
وأنا أمسح دمعاتي التي نزلت على خدي ، وكأنما تنزل مع كل قطرة منها خطاياي وذنوبي
وكأنها كانت تنزل لتغسل قلبي وتطمئن نفسي
وربي أنه كان شعور .. لم أشعره مع أي سعادة في حياتي .. وأنها كانت فرحة لم أشعر
!!! بمثلها من قبل
فجعلت أقول وأردد (( الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب ))
فصدق الخالق .. صدق الذي لا إله غيره .. والذي ما في الدنيا أعظم من ذكره
سعادة واطمئنان في الدنيا .. وفي الآخرة « مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على
قلب بشر >>
فمالنا لا نكسب دنيانا و أخرانا ؟!
لا نترك توافه تظلنا مالنا لا نترك الأغاني مثلا ؟ والله إني احتقرت نفسي كيف كنت أسمعها
فما كانت تزيدنا إلا هما وغما وحزنا ، ما كانت إلا تظلنا وتجعلنا كالمعتوهين
الله قد جعل لجميع شهواتنا مخرجا في الدنيا فمالنا لا نصبر فنقضيها فيما أحل الله لنا .!
وأغمضت عيني بعدها ونمت …فما أحسست بطعم النوم إلا يومها .. وكأني لم أنم منذ تسع عشرة سنة مضت من عمري !!!
ومن يومها ... لم أعرف قلقا أو خوفا في نومي ... وصار هادئا مريحا بحمده تعالى .
اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأنر لنا بالحق دربنا وثبتنا على الهدى
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
اللهم اهدْ شباب المسلمين وارزقهم الطهر والستر والعفاف وارزقهم الزوجات الصالحات
...والأزواج الصالحين يا أرحم الراحمين
اللهم إنا نسألك رضاك والجنة ونعوذ بك من سخطك والنار يا عزيز يا قوي يا جبار
وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك
------------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 04:10 AM
كانت تترنم بأنشودة حزينة وهي تكنس المنزل لم تنس ما فعل بها قبل أن يخرج
تذكرت رائحة الدخان التي كانت تملأ المكان وصراخه المرتفع كالعادة
كان يصرخ بأعلى صوته ..
ـ يا بنت الكلبة ... يا بنت الكلبة ... يا (قـ...) تعالي
توجهت إليه ... وكل خطوة كالدهر
تصببت عرقا و ارتجت من شدة الخوف
دخلت عليه في حجرته
التفت اليها بنظرة ملؤها الاحتقار
ـ يا حمارة .. يا بنت الـ(....) .. يا حيوانة .. وين العشاء ؟؟
ـ العشاء جاهز يا أبي
ـ الله يلعنك كلبة مثل أمك الـ(....) .. ، بسرعة جيبيه وإلا ذبحتك من الضرب مثل أمس .. بصق عليها
بصق عليها مرات ، سقطت نخامته على وجهها الصغير
خرجت لإحضار الطعام ، فلما دخلت المطبخ تذكرت أمها التي طلقت قبل عامين ... حين كانت هي في الحادية عشرة ، كان صوت أمها يملأ البيت وهي تصرخ .. وهو يضربها ضربا شديدا .. ويرفسها في بطنها بقوة لا تتناسب وسنوات عمره التي تجاوزت السبعين ..
ـ يا خنزيرة أنت طالق بالثلاث ..
استمر يضربها رغم نزفها حتى وصلت إلى باب المنزل .. فتح الباب وقذف بها للخارج .. ولم ترها بعد ذلك ..
شاهدت كل شيء وهي ترتجف بشدة .. ودت أن ترمي بنفسها مع أمها .. التفت إليها ... تقدم نحوها .. نظراته حادة ومرعبة . أرادت أن تهرب ولكن لم تقدر ... صفعها على وجهها فتقلبت على الأرض عدة مرات ..
ـ ادخلي يا بنت الكلبة .. وإلا قتلتك .
************************
وضعت الطعام بين يديه .. وخرجت
بعد فترة بدأ يستعد للخروج للسهر مثل كل ليلة
ـ شريفة .. شريفة .. ها ها ها ها ها.. (قـ...) .. (قـ...) ..
جاءت تمشي وهي تفرك يديها
ـ نعم أبي
ـ نظفي المنزل قبل أن أرجع
ـ إن شاء الله
نظر إليها نظرة غريبة لأول مرة .. لم تفهم النظرة .. هل تسللت الرحمة إلى قلبه ؟! ليست نظرة الاحتقار المعتادة .
أيقظها صرير مفتاحه من ذكرياتها
أخذ العرق يتصبب منها
دخل المنزل .. كانت في غرفتها ..
نظرت إلى ساعتها وهي تشير إلى الثالثة صباحا
ترامى إلى سمعها صوت غنائه المرتفع كالعادة
سبقته رائحة الخمرة والدخان الفائحتان منه
اقترب من غرفتها . اصطكت أسنانها
ـ شريفة .. شريفة .. يا حبيبتي !!!
دخل الغرفة
ـ شريفة ..
قامت من فراشها ..
ـ نعم أبي .. أنا آسفة .. كنت نائمة
ـ الأمر يسير يا حبيبتي
رمى بشماغه على الأرض ، وخلع ثوبه وقذف به ، وخلع فنيلته
اقترب منها أكثر
ـ اليوم وأنت خارجه من غرفتي رأيت مؤخرتك ، أووه ، كانت رائعة
ـ أبي .. أبي .. أرجوك ..
خلع سراويله .. كان هذا آخر ما تذكره ..
استفاقت بعد فترة .. كانت الساعة الثانية ظهراً.. دمها متناثر على ثيابها .. جسدها تملؤه آثار الضرب .. كان نائما بجانبها وهو عارٍ .. حاولت القيام من مكانها .. منعتها رجله التي على جسدها الصغير .. حاولت القيام مرة أخرى .. فتح عينيه .. والتفت إليها .. بدأت تبكي .. ارتفع نحيبها
ـ أبي .. ماذا فعلت .. أنت ....
جلس ونظر إليها .. رفع رجله من فوقها .. حاولت القيام من مكانها .. جذبها من يدها .. وصفعها بكل قوة ... سقطت على الأرض .. جذبها مرة أخرى .. اعتلى صدرها
شعرت بالألم مرة أخرى .. صرخت بكل قوة .. صفعها .. و صفعها
قام من فوقها ..
ـ يا بنت الكلبة .. صرت (....) مثل أمك .. ها ها ها ، اغسلي ثيابي ونظفي المنزل .
خرج من المنزل بعد ساعة وهو يغني بأعلى صوته ، وأغلق الباب من الخارج
بدأت تغسل ثيابها .. وجسدها .. وتنظف البيت .. دخلت غرفته
حاولت أن تبكي .. فكرت أن تقتل نفسها .. لم تعرف ماذا تفعل
لم تشعر بنفسها إلا وشخص يحركها .. فتحت عينها .. كان واقفا بجانبها ..
ـ مالك نائمة هنا ؟؟ أو تريدين مثل أمس ؟ ها ها ها
قامت بوهن ، وأرادت أن تتسلل من الغرفة
ـ شريفة ..
توقفت
ـ شريفة .. هل تحبين أن أفعل بك كأمس أم تأتين بنفسك ؟
تقدم نحوها ..
************************
خرجت من المنزل قبيل الفجر كان المطر غزيرا وهي تمشي هائمة على وجهها تبحث عمن يحملها إلى المشفى
وصلت للشارع الرئيس ، لم تر أحدا .. الطريق خالٍ
آلام المخاض شديدة جدا ، ترنحت من شدة الألم
رأت من بعيد بصيص نور سيارة .. أقبلت السيارة .. أشارت بيديها
توقف صاحب السيارة بجانبها
ـ مرحبا .. يا أهلا .. ليلة سعيدة
فتحت باب السيارة الخلفي وركبت
ـ أرجوك بسرعة إلى المشفى .. سألد .. أرجوك .. آآآه
كانت تبكي من شدة الألم
ـ أف .. ما هذا الحظ .. أمسكي الولد لا يطلع دقائق .. لا يطلع ..
وصل إلى إلى المشفى وأوقف السيارة عند باب الإسعاف
نزل بسرعة وفتح الباب
ـ انزلي بسرعة
حظر بعض الممرضين وحملوها
دخلت لغرفة العلميات ، أنهارت هناك
ارتفع بكاؤها .. واختلط ببكاء الطفل (1) (http://saaid.net/Doat/alharfi/43.htm#[1])
------------------
[1] أصل القصة واقعي
----------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 04:24 AM
في صيف أحد الأعوام فكرت الأسرة أن تسافر كالعادة إلى بلاد أوروبا .. هناك حيث جمال الأرض و روعة المكان و خلو الرقيب .. و أكثر من هذا الحرية التي تمنحها المرأة لنفسها ..
كانت هذه الفتاة مع هذه الأسرة تربط الأمتعة وتنظر إلى أخيها الأكبر .. وتقول له في فرحة غامرة وسعادة كبيرة : (( أما هذه العباءة و هذا الحجاب الذي حجبني عن حريتي وعن متعتي فسوف أرمي به عرض الحائط .. و سأتركها لا حاجة لي بها .. سألبس لباس أهل الحضارة )) .. زعمت !! ..
سارت الأسرة وطارت من أرض الوطن وبقيت في بلاد أوروبا شهراً كاملاً .. مابين اللعب والعبث والمعصية لله سبحانه وتعالى ..
وفي ليلة قضتها هذه الأسرة بين سماع المزامير ورؤية المحرمات .. عادت الفتاة إلى غرفتها وقبل النوم أخذت تقلب تلك الصور التي ألتقطتها والتي ليس فيها ذرة من حياء .. ثم أخذت الفتاة الوسادة وتناولت سماعة الراديو ..
تريد أن تنام مبكراً .. لأن غداً يوجد مهرجان غنائي صاخب ..
نامت وهي تفكر كم الساعة الآن في بلدي .. ثم أيقظ تذكر بلدها إيمانها النائم وقالت : (( منذ حضرنا في هذه البلاد ونحن لم نسجد لله سجدة واحدة )) .. والعياذ بالله !! ..
قامت الفتاة تقلب قنوات المذياع المعد للنزلاء وإذا بصوت ينبعث من ركام الصراخ وركام العويل والمسلسلات والأغاني الماجنات ( صوت الأذان ) ..
صوت ندي وصل إلى أعماق قلبها و أحيا الإيمان في فؤادها .. صوت من أطهر مكان وأقدس بقعة في الأرض .. من بلد الله الحرام .. نعم .. إنه صوت إمام الحرم الذي إنساب إلى قلب هذه المسكينة في هجعة الليل .. إنساب إلى قلب هذه الفتاة التي هي ضحية من بين ملايين الضحايا ..
ضحايا الأب الذي لا خلاق له .. وضحايا الأم التي ما عرفت كيف تصنع جيلاً يخاف الله ويراقبه سبحانه وتعالى ..
تقول هذه المسكينة وكلها حنين إلى ربها سبحانه وتعالى : (( سمعت صوت القرآن وهو بعيد غير واضح .. هالني الصوت .. حاولت مراراً أن أصفي هذه الإذاعة التي وصلت إلى القلب قبل أن تصل إلى الأذن ..
أخذت أستمع إلى القرآن وأنا أبكي بكاءاً عظيماً .. أبكاني بعدي عن القرآن .. أبكاني بعدي عن الإستقامة .. أبكاني بعدي عن الله عز وجل .. أبكاني ذلك التفريط والضياع .. أبكاني نزع الحجاب .. أبكتني تلك الملابس اللي كنت أرتديها .. كنت أبكي من بشاعة ما نصنع في اليوم والليلة ..
فلما فرغ الشيخ من قراءته أصابني الحنين .. ليس للوطن .. ولا للمكان .. ولا للجمال .. ولكن الحنين لربي سبحانه وتعالى فاطر الأرض والسماء .. إلى الرحيم الرحمن إلى الغفور الودود .. قمت مباشرة .. فتوضأت وصليت ما شاء الله أن أصلي .. لم أصلي ولم أسجد لله ركعة خلال شهر كامل ..
ثم عدت أبحث عن شيء يؤنسني في هذه الوحشة وفي هذه البلاد .. فلم أجد سوى أقوام قال عنهم ربي سبحانه وتعالى : ( و الذين كفروا يتمتعون و يأكلون كما تأكل الأنعام و النار مثوى لهم ) .. بحثت في حقائبي فلم أجد إلا صوراً خليعة وأرقام الأصدقاء .. بحثت في أشرطتي عن شريط قرآن أو محاضرة .. فلم أجد سوى شريط الغناء .. فكان كل شيء في هذا المكان يزيد من غربتي وبعدي عن الله عز وجل ..
بقيت ساهرة طوال الليل .. أحاول أن أستمع إلى المذياع لعله أن يسعف قلبي بآية من كتاب الله .. لعله يسعف فؤادي بحديث .. لأنني والله ما شعرت براحة ولا أمان إلا بعد أن أستمعت إلى تلك الآيات ..
والله لا طبيعة ولا جمال ولا ألعاب ولا هواء ولا نزهة أسعدتني كما أسعدني القرآن ..
جاء الفجر فتوضأت وصليت .. نظرت إلى أبي !! .. نظرت إلى أمي !! .. نظرت إلى أخواني !! .. وإذا بهم كلهم يغطون في نوم عميق .. فزاد هذا المنظر حزناً إلى حزني .. فلما دنا الذهاب إلى المهرجان .. إستيقظت الأسرة من النوم العميق وأنا لا أزال ساهرة لم أذق طعم النوم .. فقررت البقاء بالغرفة والتظاهر بالمرض .. فوافق الجميع على بقائي وذهبوا إلى هذا المنكر ..
فبقيت أتذكر في تلك اللحظات كم من معصية لله عصيتها وكم من طاعة فرطت فيها .. وكم من حد من حدود الله إنتهكته إلى أن غلبني النوم ..
وعادت الأسرة بعد يوم صاخب .. إجتمع الجميع على وجبة العشاء .. فقررت أن أتقدم وأن أقول كل ما لدي .. وقفت أمام الجميع .. حاولت الكلام فلم أستطع فانفجرت باكية .. فوقف والداي وأخذا يهدئاني وقالا هل نحضر لك طبيباً قلت لا .. لكن تلك الدمعة التي خرجت من عيني أخرجت معها زفرات كانت في صدري فقويت نفسي على الحديث .. فقلت يا أبي لماذا نحن هنا ؟ .. يا أبي لماذا منذ قدمنا لم نصلي ولم نسجد لله سجدة ؟ .. يا أبي لماذا لم نقرأ القران ؟ .. يا أبي أعدنا سريعاً إلى أرض الوطن .. أعدنا إلى أرض الإسلام .. يا أبي إتق الله في أيامي .. يا أبي إتق الله في آلامي .. إتق الله في دمعاتي .. )) ..
فتفاجأ الجميع بهذا الكلام .. وذهل الأب والأم والأخوة لهذه الفتاة التي لم تتجاوز الخامسة عشرة من عمرها .. وتقول كل هذا الكلام ..
حاول الأب أن يبرر الموقف فلم يستطع .. فاضطر إلى السكوت .. وفكر كثيراً في هذا الكلام الذي كان يسقي بذرة الإيمان الذابلة في قلبه .. ثم قام وأخذ يستعيذ بالله من الشيطان ..
تقول الفتاة : (( والله لكأن الجميع كانوا في نوم عميق ثم إستفاقوا فجأة فوجدوا أنفسهم في بركه من القاذورات )) ..
قام الأب وهو يردد إستعاذته من الشيطان .. فأسرع وحجز على أقرب رحلة وعادت الأسرة سريعاً لأرض الوطن ..
لم يكن حنينهم إلى الوطن بل حنينهم إلى عبادة الله عز وجل والأنس بقربه ..
--------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 10:13 PM
الدنيا
تلك العجلة التي لا تكاد تتوقف الا بالموت
تدور بنا يوميا تارة ترانا في اعلى القمم و تارة في القاع
تارة يأتينا الفرح ليملئ صدورنا و تارة تأتي الاحزان مجتمعة
ياتي الفرح وحيدا ضعيفا بينما الاحزان تابى الا ان تجتمع
لتدخل عل حياتنا من كل جهة حتى لا نكاد نرى الفرحة ابدا
عجبت منك يا دنيا و عجبت من نفسي كيف يؤمن غدركِ
-----------
القوة
صفة رائعة اذا وجدت بانسان و لكن أي قوة تلك التي
يمكن ان تضاهي صدمات الايام
أي قوة تلك التي تحميك من هجمات الليالي
هل تملك سلاح فتاكاً يقيك الغدر , الخيانة , الموت , ....
لا اعتقد انه يمكن لي و لك ان نقاوم ابدا
فلمَِ اذاً التصارع و التجاذب و النهم على هذه الدنيا
-------
الجبابرة
الجبابرة رحلوا و لم ياخذوا معهم شيء
لا بل تركوا سيرة نتنة من الدماء و القتل
تصارعوا فيكي يا دنيا ليل نهار
حاربوا كل مبدأ جميل في الإنسانية
تقاسموا الارض و وزعوها بينهم
ثم ما قووا على هول الموت ما استطاعوا منه سبيل
لا تحاول ابداً تقليدهم
--------
العظماء
ايضاً رحلوا و لم ياخذوا معهم شيء
لكنهم تركوا السيرة العطرة
فنوا حياتهم لنشر مبادئ رائعة في هذه الدنيا
تراهم في كل مكان في كل جانب جميل
في كل قطعة بيضاء رائعة لهم ذكرة
جرب ان تكون مثلهم
---------
الشر
للشر راية مرفوعة منذ زمن طويل
رفعها شياطين الإنس و الجن و التفوا حولها
رفعوا رايات الرذيلة و نادوا بأعلى أصواتهم فيها
التحرر و الشهوة و المتعة و الكيف و السعادة الدنيوية بكل إشكالها
حتى فتنوا الناس بها
اعدوا لحربهم العدة باللباس و الطعام و الصوت و الصورة
و كثير منا من أسرع لتلبية نداؤهم و السير معهم
حتى اصبح اكثر شراً منهم و اكثر ألماً علينا
حاول ان تنكس أي راية للشر تصادفك
و لو بقلبك بمجرد نكرانك و بغضك لما تراه يكفي
-------
الخير
و راية الخير تلك الراية الرائعة البيضاء و لكنها خجولة
و كل من التف حولها بات خجل منها
كانها للاسف راية يستعر منها
تساله عن لحيته فيجيب ان عملي يقضي السفر الى كل البلاد
و يقضي مني ان اقابل اناس من كل الأجناس
تسأله عن صلاته فيجيب قريبا باذن الله حتى يهديني الله
و يتابع فورا انك لن تهدي من تحب ... و كأنه ينتظر الخطوة الأولى من الله
و لا يعلم ان الهداية يسبقها عمل و لا يعلم ان الصلاة صلة العبد بخالقه
تسألها عن حجابها فيكون الرد مقرفاً
تسألها عن علاقاتها فتجيب بكل جرأة
إليك عني خلني عيش
عيشي يا اخية و لكن شتان بين نوعين من العيشة
انظر الى المحطات الفضائية
محطات الخير دائما مكسورة ماديا و بحاجة الى عون و لا من مجيب
و محطات الرذيلة رسايل و دعم
لنرفع جميعا راية للخير و نلتف حولها و نتباها بها
و لنكن عونا على الخير في كل مجال
-------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 10:33 PM
لقمان الحكيم

اسمه : لقمان بن باعوراء ، ولقمان اسم أعجمي
وكان عبدا أسود حبشيا من سودان مصر
عظيم الشفتين والمنخرين ، قصيرا أفطس مشقق القدمين ، وليس يضره ذلك عند
((الله عز وجل ؛ لأنه شرفه بالحكمة بقوله تعالىhttp://www.baniadwan.net/vb/images/smilies/frown.gif( ولقد آتينا لقمان الحكمة
وقيل : خير السودان ثلاث رجال :
لقمان بن باعوراء. وبلال بن رباح المؤذن : الذي عذب في الله ،
وهو يقول : أحد أحد .والنجاشي : ملك الحبشة .
وأول ما ظهر من حكمته : أنه كان مع مولاه ، فدخل مولاه الخلاء فأطال الجلوس ، فناداه لقمان ، إن طول الجلوس على الحاجة تنجع منه الكبد ، ويورث الباسور ، ويصعد الحرارة إلى الرأس ، فاقعد هوينا وقم . فخرج مولاه وكتب حكمته على باب الخلاء .
وقيل : كان مولاه يقامر ، وكان على بابه نهر جار ، فلعب يوما بالنرد على أن من قمر صاحبه شرب الماء الذي في النهر كله أو افتدى منه ! فقمر سيد لقمان ، فقال له القامر : اشرب ما في النهر وإلا فافتد منه ؟ قال فسلني الفداء ؟ قال : عينيك افقأهما أو جميع ما تملك ؟ قال : أمهلني يومي هذا ؟ قال لك ذلك .
قال : فأمسى كئيبا حزينا ، إذ جاءه لقمان وقد حمل حزمة حطب على ظهره فسلم على سيده ثم وضع ما معه ورجع إلى سيده ، وكان سيده إذا راه فيسمع منه الكلمة الحكيمة فيعجب منه ، فلما جلس إليه قال لسيده : ما لي أراك كئيبا حزينا ؟ فأعرض عنه فقال له الثانية مثل ذلك ، فأعرض عنه ثم قال له الثالثة مثل ذلك فأعرض عنه ، فقال له : أخبرني فلعل لك عندي فرجا ؟
فقص عليه القصة، فقال له لقمان : لا تغتم فإن لك عندي فرجا ، قال : وما هو ؟ قال : إذا أتاك الرجل فقال لك : اشرب ما في النهر ، فقل له : اشرب ما بين ضفتي النهر أو المد ؟ فإنه سيقول لك اشرب ما بين الضفتين ، فإذا قال لك ذلك فقل له : احبس عني المد حتى اشرب ما بين الضفتين ، فإنه لا يستطيع أن يحبس عنك المد ، وتكون قد خرجت مما ضمنت له . فعرف سيده أنه قد صدق فطابت نفسه ، فأعتقه.
وسئل: أي علم أوثق في نفسك؟ قال: تركي ما لا يعنيني!
وقيل له: أي الناس شر؟! قال: الذي لا يبالي ان يراه الناس مسيئاً.
----------
قال له سيده : اذبح شاة ، وأتني بأطيبها بضعتين فأتاه بالقلب واللسان . ثم أمره بذبح شاة ، وقال له : ألق أخبثها بضعتين ، فألقى اللسان والقلب ، فقال : أمرتك أن تأتيني بأطيبها بضعتين فأتيتني باللسان والقلب ، وأمرتك أن تلقي أخبثها بضعتين ، فألقيت اللسان والقلب ، فقال : ليس شيء أطيب منهما إذا طابا ، ولا شيء أخبث منها إذا خبثا
---------
وهذه بعض من نصائح ومواعظ لقمان:
1 - يا بني : إياك والدين ، فإنه ذل النهار ،
وهم الليل .
2 - يا بني : كان الناس قديما يراؤون بما يفعلون ،
فصاروا اليوم يراؤون بما لايفعلون .
3 - يا بني : إياك والسؤال فإنه يذهب ماء الحياء من الوجه .
4 - يا بني : كذب من قال : إن الشر يطفئ الشر ،
فإن كان صادقا فليوقد نارا إلى جنب نار
فلينظر هل تطفئ إحداهما الأخرى ؟
وإلا فإن الخير يطفئ الشر كما يطفئ الماء النار .
5 - يا بني : لا تؤخر التوبة فإن الموت يأتي بغتة .
6 - يا بني : إذا كنت في الصلاة فاحفظ قلبك ،
وإن كنت على الطعام فاحفظ حلقك،
وإن كنت في بيت الغير فاحفظ بصرك ،
وإن كنت بين الناس فاحفظ لسانك .
7- يا بني جالس العلماء وزاحمهم بركبتيك ،
فإن الله تبارك و تعالى ليحي القلوب بنور الحكمة
كما يحي الأرض الميتة بوابل السماء .
8- لتكن كلمتك طيبة وليكن وجهك بسطاً ,
تكن أحب إلى الناس ممن يعطيهم العطاء.
9 - يا بني : احذر الحسد فإنه يفسد الدين ،
ويضعف النفس ، ويعقب الندم .
10- يا بني : أول الغضب جنون ، وآخره ندم .
11 - يا بني : الرفق رأس الحكمة .
12-اتخذ طاعة الله تجارة تأتك الأرباح من غير بضاعة .
13- يا بني : اتق الله ولا تري الناس أنك تخشى الله
ليكرموك بذلك وقلبك فاجر .
14 - يا بني : إياك وصاحب السوء فإنه
كالسيف يحسن منظره ، ويقبح أثره .
15 - يا بني : لا تطلب العلم لتباهي به العلماء ،
وتماري به السفهاء ، أو ترائي به في المجالس .
ولا تدع العلم زهاده فيه ورغبة في الجهالة ،
فإذا رأيت قوما يذكرون الله فاجلس معهم ،
فإن تك عالما ينفعك علمك وإن تك جاهلا يعلموك .
ولعل الله أن يطلع عليهم برحمة فيصيبك بها معهم .
16- ألا أن يد الله على أفواه الحكماء
لا يتكلم أحدهم إلا ماهيأ الله له.
17-اعتزل الشر يعتزلك فإن الشر للشر خلق.
18-إياك وشدة الغضب فإن شدة الغضب ممحقة لفؤاد الحكيم.
19-لا تكن أعجز من هذا الديك ،
الذي يصوت بالأسحار ، وأنت نائم في الأسحار .
20- عليك بمجالسة العلماء ، و استمع كلام الحكماء
فإن الله تعالى يحي القلب الميت بنور الحكمة ،
كما يحي الأرض بوابل المطر ،
فإن من كذب ذهب ماء وجهه ، ومن ساء خلقه كثر غمه ،
ونقل الصخور من مواضعها أيسر من إفهام من لا يفهم!
21-من يحب المراء يشتم ، ومن يدخل مداخل السوء يتهم ،
ومن يصاحب قرين السوء لا يسلم ، ومن لا يملك لسانه يندم .
22 - يا بني : لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم !
اشكر لمن انعم عليك،
وانعم على من شكرك،
فإنه لا بقاء للنعمة اذا كفرت،
ولا زوال لها اذا شكرت.
23 - يا بني : لا يأكل طعامك إلا الأتقياء ،
وشاور في أمرك العلماء .
لا تأكل شبعاً على شبع ،
فإن إلقاءك إياه للكلب خير من أن تأكله .
24 - يا بني : لا تمارينّ حكيما ، ولا تجادلنّ لجوجا ،
ولا تعشرنّ ظلوما ، ولا تصاحبنّ متهما .
25 - يا بني : إني قد ندمت على الكلام ،
ولم أندم على السكوت .
26 - يا بني : إذا أردت أن تؤاخي رجلا فأغضبه قبل ذلك
، فإن أنصفك عند غضبه وإلا فأحذره .
27 - يا بني : من كتم سره كان الخيار بيده .
28 - يا بني : لا تكن حلو فتبلع ، ولا مرّا فتلفظ .
29 - يا بني : لكل قوم كلب فلا تكن كلب أصحابك ،
قاله لابنه يعظه حين سافر .
30- ليس من شيء أطيب من اللسان والقلب إذا طابا
ولا أخبث منهما إذا خبثا .
31- كن كمن لا يبتغي محمدة الناس
و لا يكسب ذمهم ،
فنفسه منه في عناء
والناس منه في راحة .
32-عود لسانك أن يقول :
اللهم اغفر لي ، فإن لله ساعات لا ترد!
33- بابني من كان له من نفسه واعظ ،
كان له من الله عز وجل حافظ .
34-اعتزل عدوك ، و احذر صديقك ، و لا تتعرض لما لا يعنيك .
35- ليكن أول ما تفيد من الدنيا بعد خليل صالح امرأة صالحة .
36 - ليس غنى كصحة
ولا نعمة كطيب نفس .
37- لا تجالس الفجار و لا تماشهم ،
اتق أن ينزل عليهم عذاب من السماء فيصيبك معهم .
38- يابني أقم الصلاة،
وأمر بالمعروف وانه عن المنكر
واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور !
39-ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحاً
إن الله لا يحب كل مختال فخور.
40-واقصد في مشيك واغضض من صوتك
إن أنكر الأصواب لصوت الحمير!
41- جالس العلماء و ماشهم عسى أن
تنزل عليهم رحمة فتصيبك معهم .
42- حملت الجندل و الحديد و كل شيء ثقيل ،
فلم أحمل شيئاً هو أثقل من جار السوء ،
وذقت المرار فلم أذق شيئاً هو أمر من الفقر .
43- لا ترسل رسولك جاهلاً ،
فإن لم تجد حكيماً فكن رسول نفسك .
44 - يا بني : مثل المرأة الصالحة مثل التاج على رأس الملك ،
ومثل المرأة السوء كمثل الحمل الثقيل على ظهر الشيخ الكبير
----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 10:55 PM
للمرأة قبل نصف قرن من الزمان؛ سجل حافل بالكدح والكفاح، والتضحية والعطاء ، إذ كانت كالنحلة العاملة؛ لا تهدأ عن الحركة ، ولا تتوقف عن النشاط ؛ قدمت جهدها ، وبذلت وقتها؛ في خدمة زوجها، ورعاية أبنائها، فحافظت بذلك على نفسها، وارتقت بأسرتها، وساهمت في بناء مجتمعها .
كانت المرأة (القروية والبدوية )؛ تقوم بالأعمال الشاقة، وتتولى المهام الصعبة، وتتحمل المسؤوليات الكبيرة ، وتقضي الأشغال الكثيرة، خذوا مثلاً:

كانت تجلب الحطب.
وتوقد النار للطبخ والتدفئة.
وتجهز الأكل والقهوة.
وتطحن الحَبِّ بالرحاة.
وتصنع الخبز.
وتحبس البهم.
وترعى الغنم.
وتلقّم البقر.
وتحلب الشاه.
وتمخض اللبن.
وتطرح العلف للدواب.
وتدهن البيت،وتصلح تراب سقفه وجدرانه وأرضيته.
وتشارك في الحرث والتسميد والري والصرام والدياس .
وتجلب الماء من البئر.
وتنظف البيت.
وتخيط الملابس.
وتنسج الصوف.
وتعتني بالعيال.
تصنع كل شيء؛ ورضيعها في جنبها بالميزب.
وقبل كل هذا ؛ تهتم بإرضاء بعلها، وتسعى في خدمته ، وتحرص على إسعاده.

عملت المرأة قديماً بهمّة متوثبة، وروح متحمسة ، ونفس راضية ، كان عليها لباس الحشمة، ورداء العفة، ووشاح الطهارة، يساعدها الرجل في أعمالها، ويساندها في تنفيذ مهامها، إلا إنها كانت تشتكي من الضنك ،والجور، والإذلال، وكان في زمنها بعض البدع والخرافات، وذلك نتيجة لضعف الالتزام الديني ، وقلة الوعي الثقافي، وشيوع الأمية والفقر بين أفراد المجتمع.

وأما حالها مع حال المرأة في زماننا هذا؛ فلا مجال للمقارنة بينهما؛ المرأة اليوم محمولة ، مكفولة ، مخدومة، ومعززة ومكرمة،لا نصب، ولا تعب، ولا جوع، ولا معاناة.

وكانت للنساء فيما مضى؛ عطاء أدبي مميز، له خصائصه وسماته وموضوعاته الخاصة؛ التي لا يمكن للرجل أن يصل إليها، فالعاطفة لدى المرأة أكثر غزارة من الرجل ، إذ نجد في أشعارها؛ هواجس وهموم، وحب وحنين ، وتوجيه ومناصحة، وفيها كذلك صورة لبعض الجوانب الثقافية والاجتماعية للبيئة التي عاشت فيها.

وكانت ألسنة النساء تردد الشعر في مواقف كثيرة، وفي مناسبات عديدة، فهو أسلوب اتصال، وناقل أفكار، وناشر أخبار، فكان له من الاهتمام ؛ الحيز الوفير ، وكان للشاعرات المكانة المرموقة، والكلمة المسموعة .

وفيما يلي مقتطفات موجزة؛ من أبيات وأهازيج شعرية، كانت تقال في بعض المواقف النسائية، والمناسبات الاجتماعية، والتي نلمس فيها معانٍ قيمة، وإبداعات جميلة.
**********
صلوا على المصطفى واقروا معي سورة الناس .... فلانة يا خاتم الفضة ويا خاتم الماس.
**********
سلام يا صُفّة البسكوت ومهلبيّه .... ياليتني مثلكم والشّيب ما حَنّ فيّه.
صُفّة: جيل.
**********

يضيح لأهل القرى والبادية يقتدُوبه .... وان غاب عنّا القمر غاب البصر عن عيوني.
يضيح: يضيء
**********
شرَط لنا في دارِنا ذبْح ناقة .... وآثاره ما يلقى لثوبه بناقة.
تتحسر على حالها مع زوجها.
**********
ألعبن يازينات ياسمن عُكّه .... ون كان ماجا صيف فالجغن لُكّه.
إذا عُدِم محصول القمحٍ من الأرض؛ فامضغن اللبان.
**********
والله لو تغسل بصابون مكة .... يا خلقة الله ما معي مِنك فكّه.
فكّه: خَلاص.
**********
فلانة يا مَحسَن الحنّا في أقدامك ....أهلك حكومة وباقي الناس خُدامك.
**********
ياويل ذي تأخذ منكِّس عِقاله.... خذي لك من الزراع مستور حاله.
**********
فلانة يا كادي الأصادَر لا فاح ريحه .... أمك تقل لا رِضِي بالك فأنا مستريحة.
**********
الحمد لله أبي شرا لي قلادة .... واحوق دُمْنه واندره في بلاده.
جمع مخلفات المواشي، وزرق الدواجن، ليوضع في أرض زراعية.
**********
ياما طردنا في الدنيا وياكم لحقنا.... ماهيب قواتنا لكنّ ربي رزقنا.
**********
أما بنات السوق ما ينقرِبنه.... إن جعن صحنه و إن شبعن أنبطحه.
تعبير عن ذم الكسل، وعدم الصبر.
**********
يا تاج لا تبكين ينهلّ كُحلك .... والكحل غالي ما يجي إلا لمثلك.
**********
فلانه يا سيف مطلي بالذهب ينبدا به .... أبوك مثل الملك فيصل في أول شبابه.
ينبدا به: يجمِّل ويشرِّف.
**********
أمك تقل يا قازتي وين تغدين ... ودّعتك الرحمن من حيث تلقين.
قالتها أم في يوم زواج ابنتها، والقازة مصباح قديم.
**********
بالله ياكلّ شاعر تبتعد عن طريقي.... خلوني أمدح في الأبطال حتى الغروب.
**********
والله ما دوّر الفتنه ولا ابغي المشاكِل،،، واقول ياذا سترت اليوم تستر لبُكره.
**********
ملاحظة مهمة:
هذه المقالة ؛بيان عن حقبة زمنية قديمة، لكنها ليست دعوة إلى إقحام النساء في أعمال تخص الرجال، وإنما هي دعوة إلى زيادة تحمل المسؤولية الأسرية والاجتماعية، راجياً أن نجد في بناتنا؛ من تهتم بدراسة هذا المجال، وذلك بإبراز الجوانب المضيئة من حياة الأمهات في الزمن الماضي.


مقال للدكتور/عبدالله سافر الغيلاني
----------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 11:04 PM
أن هنالك رجل عجوز ،،، وفقير وله ابن واحد وكان والديه يرغبون في تزويجه أحد قريباته
ولكن الأبن يعشق فتاة أخرى من فتيات القبيلة ،، ويرغب بالزواج بها , وذهب إلى أهلها ليطلبها منهم
ولكنهم طلبوا مهرها ناقة أبيه التي لايملك غيرها
فعاد الأبن إلى أبيه وحكى له القصه
وطلب منه ناقتهم الوحيده ليقدمها مهراً لمعشوقته !
وكانت هذه الناقه هي كل مايملكون !
وتحت إصرار الأبن
فكر الأب في حيله يصرف الولد عن هذه البنت
وقال الأب : غداً سوف نذهب للصيد في الصحراء
ومن ثم نفكر في الأمر وفي الصباح الباكر ذهبوا إلى الصمّان
ووصلوا منتصف النهار ،،،، وكان الحر شديد
والصحراء قاحلة ولا يوجد أي حياة في الصحراء أراحوا الناقة وأمر الأب ولده أن يذهب إلى إتجاه
وهو سيتجه في إتجاه أخر
ومن رأى منهم صيداً ينادي الأخر
ذهب الولد وأختفى عن أنظار أبيه
رجع الأب إلى الناقة ،،، وفك قيدها وأطلقها
وهو يعرف أنها ستذهب إلى البيت ........ وكان الماء والزاد مربوطاً بها !
وجلس الأثنان في الصحراء ويبحثان عن من ينقذهم
ولم يجدوا أحداً و أثناء ذلك كان الأب يردد هذا البيت
لاصرت بالصمان والقيظ حاديك
أيا حسين الدل وأيـا المطيـة ؟
ليثبت أهمية الناقه ولا بديل لها
وبعد أن اظلم عليهم الليل شاهدوا نوراً من بعيد فذهبا إليه واستنجدا به فأكرمهم وقدم لهم الماء والزاد و الراحة
وفي صباح اليوم التالي جهز لهم ناقة ورحلوا إلى ديارهم
ومازال الأب يردد البيت السابق وفي هذا الوقت تنبه الولد لمقصد أبيه من وراء ترديد البيت
و رد عليه الولد بكل أدب بهذه الأبيات
الله كـريم ولا ومــر بالـتهـاليـك
ولا ومـر بـفـراق صافي الثنيـه
لا صرت بيام الرخاء عند أهاليك
حبة حسين الدل تسـوا المطيـه
ولما سمع الوالد من الولد هذه الأبيات حنّ عليه وأعطاه طلبه .. وزوجه البنت
-----------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 11:09 PM
انتشرت في الجزيرة العربية ظاهرة التبر ك بالقبور والتوسل باصحابها بسبب ضعف الدولة التركية التي كان جل اهتمام حكامه وحكام الاشرف في مكة جمع الزكوات والسيطرة على مشائخ القبائل ومن ثم على الاهالي لبسط سيطرتها على مقدراتهم للصرف على جيوشها وتثبيت حكمهم على منطقة الحجاز والاماكن المقدسة ولم يقدموا لهذه القبائل اي دعم مادي او معنوي او تعليمهم رغم اطلاعهم على التغيرات العالمية و تطور اوروبا علميا مما اضعف قوة الدولة فاصبحت كما وصفوها بالرجل المريض واليكم القصة .

حكى لنا كبار السن ومنهم سعيد بن محمد غصاب من الضحوات ان رجلا من اهل اليمن يقال له فيما سمع حسين بن حسان الاهدلي او الاهدل ويستشف من اسمه انه من السادة من اليمن وكان اهل اليمن يمرون من سراة زهران بصفة مستمرة للعيش والاتجاه للاماكن المقدسة .

وتبدا القصة ان اهالي قرية الضحوات سرحوا الى وادي تربة زهران لاخذ حلفا ليقوموا بحزام الذرة وعندما وصلوا الجبل البحري للقرية غرب ( شعب بن عمر ) ولااعرف سبب هذه التسمية سمعوا اصوات اهالي الضحوات والكرادسة يحمون مزارعهم من الجراد الذي انتشر بكمية كبيرة في المزارع وعادة ياكل المزارع ويدمرها تماما ووجدوا هذا الرجل اليماني الغريب راس الجبل مرمي على الارض مشرف على الموت فطلب احد ابناء قرية الضحوات من ال مسعود ( التيوس ) من ال سعد من الضحوات ان يعاونوه بهذا الغريب الا ان الرجال ذهبوا وتركوه ليساعدوا عوائلهم في مكافحة الجراد عن المزارع اما هذا الرجل فقال والله لاهتم بهذا الانسان ومزرعتي في حفظ الله سبحانه فعاون الغريب بالشهادة حتى توفي ثم غسله واستدعى بعض كبار السن من الضحوات والكرادسة وصلوا عليه ودفنوه في غربي شعب ابن عمر ومكانه معروف الى الان.

ثم ذهب الى بيته فلما اصبح اليوم التالي وجدوا جميع المزارع اكلها الجراد الا مزرعة هذا الرجل من ال مسعود لم تتاثر بفضل الله سبحانه وتعالى فقال الناس اننا لم ننفع في مزارعنا رغم جميع محاولاتنا لانقاذها من الجراد ومزرعة هذا الرجل سلمت بفضل الله ثم بفضل هذا الغريب لذلك سموا المزرعة ب (عقلة غريبة) باسم هذا الغريب وبداوا يقولون ان هذا الغريب طيب وبرك ثم بداوا يذهبون ويتوسلون الله بصالح اعمال هذا الولي ويصلون الاستغاثه (يتكرمون باللهجة المحلية ) امام قبره بحيث يكون القبر خلفهم مع بعض التبرك به ولم يكن يساورهم اي شك ان النافع والرازق هو الله .
ويقول كبار السن انهم كانوا يذهبون للتكرم ومعهم هايشة اي ثور او بقرة لذبحها بعد الاستغاثه ولايوجد في السماء أي غيم ثم يصلون وبعد العوده لبيوتهم يذبحون الهايشة لتقسم على الضحوات والكرادسة شراكة ولايغسلون كرشها ومصارينها الا من مياه الميازيب من المطر وهذا حدث عدة مرات.

وكانت النساء اذا مرضت احداهن تذهب بسمن ثم تضعه عنده وتاخذ من تربة القبر فتبرا باذن الله ويحكى ان احد رعاة الاغنام كان يتعقبهن وياخذ السمن ويمسح شعر راسه منه كما حكي ان رجل من الكرادسة اخذ خشبة من عند هذا القبر واصيب بمرض جلدي ويسمونه شرياء فلما اعادها بريء.

كذلك قصة المسرجة والمقردة وابو الرقوش ولها صلة بالولي حيث كان با الرقوش يطوف على بلاد زهران لانه شيخ مشايخ وامير زهران في ذلك العهد وفي مرة زار مساعد بالرقوش بني عدوان واستقر به المقام في الضحوات حيث كان يحبهم كثيرا .

واعدوا له عشاء في بيت محمد بن محسن بن محمد بن عواض الملقب بالمقردة وهو من ال عواض اجدادنا وكان لايوجد نور لاضائة العشاء فاقترح احد الجماعة وقيل انه حسن الصعاق باستعارة مسرجة الولي والمسرجة عبارة عن حجر مجوف يوضع فية صفوة القطران او السمن ويوضع فيه فتيلة وعندما يرغبون استخدامه يشعلون الفتيلة بالقداحية او الكبريت وفعلا ارسل فيها المقردة وولعها واضاء للضيوف على العشاء فاعجب بها بالرقوش واعلموه عنها وطلب ان يعد له واحدة مثلها ليستخدمها في قصره للانارة لضيوفه .

فلما بدا الحكم السعودي الزاهر قام سعيد بن علي الملقب بالمطوع من قرية سبيحة السفلى (وكان رحمه الله صديق لي يزورني اذا نزل جدة وكنت آنس بمجالسته والحديث معه وكان يمكث عندي عدة ايام ) حيث قام سعيد بن علي وبعض الهيئه بتكسير السقيفة التي كانت حول القبر وسووا اطرافه خوفا من الشرك ولم يذهب اليه احد بعد ذلك والحمد لله ومكان القبر معروف حتى الان.
-----------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 11:29 PM
هذه قصة رواها لي سعيد بن احمد الملقب بن قشران رحمه الله:

يقول : نزل جار ويظهر انه من دوس عند احمد بن صالح والجار هنا يقصد به من ينزل لطلب المساعدة من اهل القرية حيث يقوم بدفع مبلغ رمزي للجماعة ويطلب النزول عليهم للصيف وهذا على نوعين :

النوع الاول : يدور على الصرامه ويطلب المساعدة حيث يعطونه عصد من المحصول سواء شعير او مشعورة وبعضهم يطلب منه مساعدتهم في الصرام ويعطونه كميه اكبر.
النوع الثاني : ينتظر حتى ينهون الصرام ثم الدياس ويقدر له الجماعة كمية من الحب تجملهم منه ويدفعونها اليه فاذا كانت كمية كبيرة يعطونه جمال ويذهبون معه لايصالها لقريته.

ونعود للقصة ان جار بن صالح كان له بنت جميلة وتعلق بها ولد بن صالح كثير ا وطلب من ابوه ان يخطبها له فرفض ابوه تلبية طلبه.

فلما لم تجدي محاولة الابن مع ابيه استخدم الابن حيله واسربها لامه وقال انني قد واقعت بنت الجار وانا اخاف ان يفتضح امرنا واوصلت امه هذا الكلام لابوه بن صالح.

فخاف بن صالح من المشكله على جاره وعلى ابنه وخطب البنت من ابيها فوافق ابوها فورا لما لهذا الرجل من سمعة طيبة بين بني عدوان وزهران .

ثم طلب بن صالح من جاره الاستعجال بالزوج معللا ذلك بحاجتهم لهذه البنت لمساعدتهم وفي الحقيقة كان خوفا من المشكلة.

وفعلا زوج بن صالح ابنه فلما استقرت الامور قال الابن يا ابي لقد احتلت عليك بهذه القصة ووالله انني لم افعل معها خطاء وانما محبة فيها واطلب منك السمحان .
فاسرها الاب واحس بان ابنه خدعة ولم يقبل منه ذلك فقال ماعليك ياولدي وبعد مدة قال بن صالح ياولدي انا كبرت في السن وانت تذهب معا عرفاء بني عدوان وتغيب عن اهلك وابغاك تعطيني توكيل لانوب عنك في تصريف امورنا ونسي الابن خدعته لابيه فوافق وجاؤا بشهود وشهدوا على انه يوكل ابوه على المال والعيال لانه لايوجد محاكم في ذلك الوقت.

استمرت الامور على مايرام وبعد مده قام الاب بتطليق زوجة ابنه انتقاما من خدعته له فغضب الابن على ابيه واصبحوا في مشاكل كبيرة ومستمرة بينهم وكان بن صالح يدعو على ابنه.
وذات يوم كان بن صالح في سوق الثلاثاء وجائه مندوب فقال اننا نريدك تعود الى الشعبه للضرورة فطلب بن صالح منه اعلامه بالسبب فهون المندوب من الموضوع فقال بن صالح هذا ابني طاح في البير فقال المندوب لاء فقال والله انه طاح في البير.

فلما وصل الشعبه وجد ابنه فعلا سقط في البير ومات من جراء مناطحة الثيران ودفعته في البير .


وهذه قصة اخرى :

يحكى ان احد ابناء بن صالح قتله احد بني عدوان وحاولوا الشعبه حل المشكلة وان ياخذ ديه ولكن بن صالح ابا الصلح ثم حضر مجموعة من عرفاء ومشاهير بني عدوان وعرضوا عليه الصلح واخذ الدية فطلب ان يساوونه عليها ( هذه العبارة معناها اذا قال صاحب المشكلة تساووني عليها أي اذا حدث لاحدكم مشكلة مشابهه تقبلون مثل هذا الحل الذي تقترحونه علي للقبول به فاذا قالوا له نواسيك عليها انه اذا جرى على واحد منا مثل ماجرى عليك انا نقبل الصلح او الصلح المقترح من الجماعة وهذا المبدا يحلون به ويرضون به كثير من الناس ) .

وذات مرة طلب والد القاتل اعادة المحاولة وطلب من كبار بني عدوان الذهاب لابن صالح وفعلا ذهب كبار بني عدوان الى بن صالح ورحب بهم واكرمهم واستمرت محاولتهم معه حتى نهاية اليوم فلما لم يوافق على اخذ الدسم عن الدم أي الديه بدلا من قتل غريم ولده.

خرجوا من عنده دون خاتمه فلما خرجوا واحس ان هذه المجموعه لن يكون بعدهم احد مناسب لاعطائه مايجمل عليه وان قد يصعب عليه الاخذ بالثأر ويبقى دم ولده معلق .

فصاح فيهم من فوق الرعش وقال عودوا ضاعة ولقيتها وحيث انهم يدورون للحل عادوا بسرعة وفرحوا بطلبه لهم بالعوده.

فقال لهم طلبتكم ان تساووني عليها ورفضتم ذلك نعم قالوا نعم ولن نستطيع على ذلك

فقال فرد على نفسه وامسك بلحيته وهو يخاطب نفسه وقال هل تساويني عليها يابن صالح لو حدث لك ماحدث ان تقبل الدسم عن الدم فرد على نفسه بنفسه وهم ينظرون اليه وقال اواسيك عليها يابن صالح )

وهم ينظرون اليه حتى انتهى وقبل الديه في دم ولده وخرجوا من عنده وهم مسرورين وهذا دليل اخر على حنكة الرجل حيث استطاع ان يخرج من الزاوية التى ورط فيها بطريقة اذهلت المصلحين وابقت مرؤته وحيائه وعتق رقبة قاتل ابنه وانهى المشكله.
والله اعلم

رحمهم الله جميعا واسكنهم فسيح جناته امين
-----------------
م/ن

الفقير الى ربه
02-12-2012, 11:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



الحياة مليئة بمتغيراتها السارة والمحزنة فهناك رجال وهبهم الله الصمود وشدة البأس والصبر على المكاره وهناك رجال كثر يتمتعوا برباطة الجأش وهناك اخرون مكافحون وهناك منهم فريسة للمواقف الصعبة تحطمهم تهشم اضلاعهم فتجد لهم من حياتهم بؤس لعدم تقبلهم لما يواجهوه من مصاعب


فلنا من هذه القصة عبرة وعضة فتأملوا في مجرياتها

هذه القصة رويت لي من شخص وقعت القصة على والده رحمة الله عليه فيذكر فيها
أن والده كان متولعاً بتربية الأغنام والترحال بها والأنتقال بحسب مكان المرعى وما يتناقله الناس عن نزول المطر في مكان ما ليجد فيه الكلاء فيرحل اليه
فقد حل بغنمه وأهله باسفل شمرخ هو وزوجته واربعة ابناء فكانت الكارثة في احد الليالي إذ قامت زوجته وكما جرت العادة باشعال النار داخل خيمة فأعدت القهوة والعشاء لزوجها وابنائها الأطفال الأربعة فجاء وقت النوم فنام الجميع فقدر الله فلحق بالخيمة شيء من تلك النار المشتعلة وهم نيام فالتهمت الخيمة وهم تحتها نيام فنجي الأب والزوجة واحد الأبناء الذي مازالت اثار الحروق به وحي يرزق
اما ثلاثة منهم فتوفوا حيث توفي الأول في الصباح والثاني بعد الظهر والثالث بعد المغرب وذلك من اثر الحروق التي لحقت بهم
فدفنوا جميعهم بثلاثة قبور متجاورة لبعضها البعض
كان لتلك الأسرة المنكوبة كلب اعتاد يلعب مع اطفالهم ويذهب ويسرح ويمرح معهم وبعد ما حدث لهم ما حدث وانتقلو الى رحمة الله اتجه الكلب بعد دفنهم الي قبور الأطفال الذين كانو يلعبون معه فأخذ يعوي عواء متواصل حتى مات على المقبرة ياله من وفاء وياله من منظر زاد الأب والأم حزناً على حزن
ففقد ذلك الرجل ثلاثة من ابناءه وكلبه وقرر الرحيل من تلك المنطقة يطلب العوض من الله عزوجل فذهب بزوجته وأغنامه وولده الوحيد الى تهامة ومكث بها سنتين فرزقهم الله بولد هو الذي قص لي هذه القصة فبعد ان رزقوبه قررو العودة للسراة لكي ينجو به فقرروا الرحيل قبل ان تنهي والدته الأربعين واثناءاتجاههم وفي منتصف الطريق ارادت والدة المولود ان تلقمه ثديها لكي يرضع فحاولت فتح فمه فلم يستجيب وأخذت تقلبه وإذابه جثة هامدة لا يتحرك ففاضت عيناها بالدمع وزوجها بعيداً عنها يسير بركبه وغنمه فخشيت ان تبلغه بأن طفلهم متوفي فصبرت والألم يعتصرها فعندما وصلو قمة جبال السراة قامت تعاود الكرة لترى ما عليه طفلها ففتحت ((الركوة)) لكي تتأكد وتبلغ زوجها بأن الطفل توفا فبعد ان فتحت عنه وإذا به يتحرك فهللت وكبرت والقمته ثديها لتجده يرضع بكل شراهة فحمدت الله على ماهي عليه وبعد ان واصلت سيرها مع زوجها ابلغته بما ضنت به فحمد الله على ذلك وهاهو رجل تلقيت منه القصة عن والديه ونقلها لي
وكنت انا وهو نتأمل ما كان عليه أبائنا واجدادنا وامهاتنا وغيرهم من جيلهم من عناء ومشقة وكد وفر وصبر على الماسيء وسعياً في شقاء لطلب لقمة العيش الصعبة لنقارن ماكانوا عليه ومانحن عليه من نعم لا تحصى
هذه قصة واقعية مليئة بالأحداث لنتأمل ونقارن ونشكر الله عز وجل على ما نحن فيه وعليه من نعم
-----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 12:02 AM
من صفات الذئب

هو الحيوان الوحيد الذي تخشاه الجن !!
هل تعلم ان الذئب : يشم رائحة دم البشر على بعد أميال بالصحراء وأن الانسان اذا اصيب وخرج منه دم في الصحراء يصبح هدفا للذئب لايستطيع الخلاص منه بسهولة
هل تعلم ان الذئب لا يأكل الجيفه مهما كان جوعه
هل تعلم ان الذئب حيوان لا يتهجن ولا يصبح أليفا كباقي الحيوانات المفترسه كالنمور وغيرها
هل تعلم أن الذئب عندما يهجم على قطيع من الغنم أو غيرها من المواشي يختار أفضلها
هل تعلم أن الذئب لديه من الذكاء مايجعله يعرف إن كان راعي الماشية يحمل سلاحا أم لا وعلى غرار ذلك يقرر الهجوم من عدمه ويعرف إن كان راعي الماشية ذكرا او انثى وعليه يقرر الهجوم من عدمه
هل تعلم أن الذئب كثير الحركة فلا يستقر بمكان معين في القفار
هل تعلم أن الذئب عندما يفترس الضحيه يقوم باستخراج الاحشاء أولا وهي الاعضاء الطريه داخل الجسم مثل الكبد والكليتين والطحال والامعاء فيلتهمها اولا ومن ثم باقي الجسم
هل تعلم أن الذئبه الشبله انثى الذئب أكثر شراسة من الذكر وبالذات عندما يوجد لديها صغار
وهل تعلم أن الذئب في الأسر لا يضع عينه بعينك وبمجرد صرف نظرك عنه يعاود النظر إليك ثم يعود فيصرف نظره عنك إذا نظرت له مرة أخرى !!!
وهل تعلم أن الذئب بمجرد القفز فوق الفريسة لا تقوم مرة أخرى
وهل تعلم أن الذئب وفي مجموعة منه تستطيع افتراس الناقة حتى لو كانت تجري !!!
وهل تعلم أن سلاح الذئب عند الصراع مع أقوى الرجال هو ذيله حيث يلفه على ساق الرجل !!
وهل تعلم أن الذئب يعرف الرجل الجبان من الرجل الشجاع ولهذا كان الذئب ذئبا
وهل تعلم ان الذئب لا يتزاوج مع بناته

فالعرب جعلوا من يصفونه بالشجاعه والذكاء والفطنه ذئبا فما أحلى أن يسمى
البشر ذئبا وبالذات عند أهل الباديه فللذئب قصص وروايات عجيبه عند اهل الباديه
----------------------
م/ن/ مع بعض التصرف للفائدة

الفقير الى ربه
03-12-2012, 12:11 AM
كنت على قدر ضئيل من الجمال ولم أحظ بفرص تكفي لأن يتردد اسمي في مجالس النساء كعروس محتملة، ومع ذلك لا أحمل عقداً نفسية ولا أتطلع إلى أشياء وخيالات وهمية؛ لذا انصب اهتمامي على تطوير ذاتي ودعم شخصيتي وتنمية مواهبي ومهاراتي في كل ما تميل إليه نفسي.. لذلك كنت أنقد على والدتي –في نفسي- عندما أمر من أمامها وأسمع دعاءً صادقاً وعبارات حارقة تخرج من قلب ملهوف عليّ يفهم منه أني أشبه الفتاة المسكينة التي لن يكون لها حظ في الدنيا، في حين أني أرى نفسي –بعيداً عن جمال جسدي- أراني جميلة بما يحويه قلبي من حب، وعقلي من فكر.. أراني حرة أبية قادرة على تحمل مسؤولياتي تجاه نفسي والآخرين، وقادرة على النجاح في حال خضت أياً من تجارب الحياة.

وذات أصيل.. قابلتني أمي وفي عيونها فرح لو وُزّع على الكون لكفاه.. واحتضنتني حتى كادت أضلعي تختلف مع أضلعها.. وهمست في أذني: مبروك.. جاء العريس.. لقد استجاب الله دعائي.. فرحت أمي، ولكنها ليست فرحة الأم لخطبة ابنتها.. أحسست أنها فرحة تشبه فرحة النجاة لمن تقلب بين الحياة والموت، وكان للموت أقرب!!.. لذا لم أرتح لفرح أمي الشديد وغير المبرر، وذلك من زاوية تقديري لذاتي..

كان الشاب المثالي لارتباط مثالي.. انتهت الاستعدادات سريعاً، وتم الاتفاق على أن يكون الحفل بسيطاً.. حيث تقام وليمة صغيرة، ويأتي العريس، ويأخذني من بيت أهلي إلى بيتنا الجديد.. لقد تم كل شيء بسرعة على أن أمراً ما بعث في نفسي الارتياح، ذلك أنه لم يطلب من والدي أن يراني عند الخطبة، والذي فهمته أنه لا يريد مواصفات معينة وجمالاً خاصاً لذلك زالت من نفسي كل الشكوك والوساوس من اللقاء للمرة الأولى.

وفي الليلة المحددة انتقلت إلى بيتنا الجديد ونزعت غطائي وعباءتي.. وإذا به يصرخ بصوت عال: لست أنت.. خدعتموني.. لست أنت؟!!
عبارة واحدة وعرفت بها مصيري، واتضحت بها الأمور أمامي..
قلت: فمن إذن؟ قال: تلك بيضاء طويلة جمالها ظاهر في الحجاب فكيف بدون حجاب؟ قلت: من هي؟؟ قال: تلك التي تخرج وتدخل بيتكم كل يوم، ومضى لي شهر وأنا أرقبها لكي أراها تنزل من حافلة المدرسة أحببتها، ورغبت فيها زوجة لي..

لقد تجلى الصبر أمامي في تلك الليلة والتزمت الهدوء واستجمعت كل قواي!!
لأقول له: تلك أختي التي تصغرني.. ولست أنا..!! وحينما خطبت منا لم تقل فلانة أو فلانة وإنما طلبت بنتاً من هذا البيت المسكون بالعفة والطهر.. وليتك قلت فلانة لنعرف.. أما وقد اتضح الأمر.. ليس لي في الأمر شيء.. وأنت في حل أمام استمرار هذا الزواج.. وسأمضي غداً إلى بيت أهلي..
خيم الصمت على المكان.. استلقى على السرير بملابس الزفاف، وبقيت على الكرسي بملابس الزفاف.. حتى لاحت خيوط الفجر الأولى، لم أتحرك منه لدرجة أنني لم أحس بجسدي أيهما الجسد وأيهما الكرسي.. نام متأخراً ولما صحا رآني كما كنت منذ أكثر من أربع ساعات.. وفي موقف تغلب فيه شعوره الإنساني دعاني إلى أن أرتاح وأتمدد، ولو قليلاً على السرير.. لكني كما قلت كنت كالكرسي الذي أجلس عليه.. ولما لم أستجب قام، وأمسك يدي يساعدني على النهوض.. كانت لمسة يده ليدي هي لمسة عمره وعمري.. أما لماذا..؟! فكما عبر لي لاحقاً.. يقول: أقسم بالله عندما لمست يدك سرى حبك في يدي، وامتد إلى قلبي واستقر.. لقد رآني كما كنت أرى نفسي.. أصبحت حب حياته، وكما يقول مفاخراً: تاج راسه.. وأصبح لي الحلم الذي ليس بعده حلم.. لكني كنت أعلم أنه تدبير رب العالمين، ألم يقل جل شأنه: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون) الروم 21.
----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 12:27 AM
حين سلمت أروى على البائعين

خرجت أروى مع أمها إلى السوق لتشتري لها ثوباً جديداً، وما إن دخلتا أول محل حتى بادرت أروى فألقت السلام على من كان في المحل قائلة: السلام عليكم ورحمة الله!
نظرت الأم نظرة فهمت منها أروى إنكارها عليها إلقاءها السلام.
قالت الأم وهيَ تُري ابنتها أحد الأثواب (هذا جميل وأحسبه لائقاً.. ولكنه صغير عليك)! عندها التفتت أروى إلى البائع تسأله: هل عندكم قياس أكبر من هذا؟ زجرتها أمها لسؤالها البائع قائلة: اسكتي؛ أنا أسأله.
بعد خروجهما من المحل سألت أروى أمها: لماذا أنكرت عليَّ يا أمي إلقائي السلام ثم أنكرت سؤالي البائع عن قياس أكبر للثوب الذي أعجبك؟
أجابتها أمها: هداك الله يا ابنتي، ما كان ينبغي لك أن تلقي السلام ولا أن تتكلمي مع البائع.
قالت أروى: أليس إلقاء السلام واجباً يا أمي؟
ردت أمها: إلقاء السلام ليس واجباً يا ابنتي؛ بل رده هو الواجب.
ثم إن هذا بين الرجال والرجال، وبين النساء والنساء، أما بين النساء والرجال فقد منعه بعض الفقهاء وأجازه بعضهم لكبيرات السن العجائز مثل أمك.
ابتسمت أروى، ثم سألت أمها من جديد: ولِمَ أنكرت عليَّ سؤالي البائع إن كان هناك قياس أصغر للثوب؟
أجابتها أمها: أولاً لأنك طرحت سؤالك برقّة بالغة ونعومة زائدة وهذا خضوع بالقول نهى الله عنه.
سألت أروى: وثانياً؟
قالت أمها: ما دمت معك فإنك لا تحتاجين إلى سؤال البائع عن أي شيء، وتستطيعين أن تطلبي منّي ما تريدين لأسأل عنه البائع.
وبعد يا ابنتي، فقد كانت أم أروى على حق، إذ ما كان لأروى أن تلقي السلام، وما كان لها أن تكلم البائع، وحتى إذا اضطرت إلى الكلام، ولو مع والدتها، فإن عليها أن تبعد الرقة والنعومة عن صوتها وأن تخفضه حتى يصير همساً أو قريباً من الهمس، كي لا يسمع صوتها من في المحل من الرجال.
ومن الحكمة في ذلك الوقاية من أن يتبع السلام كلام والكلام تعارف وغيره مما يؤدي إلى الفتنة. يقول القرطبي رحمه الله (وأما التسليم على النساء فجائز إلا على الشابات منهن خوف الفتنة من مكالمتهن بنزعة شيطان أو خائنة عين).

وفقك الله يا ابنتي إلى الصواب، وأبعدك عن الفتنة وأسبابها ومزالقها، وحفظك من كل سوء.

------------------------------
م/ن

ابن روزه
03-12-2012, 12:33 AM
١١٤ زائر لمجلس ابو عبدالله
ما شاء الله تبارك الله هذا يدل على نجاح هذا المجلس بمجهود الاخ الكريم ابوعبدالله وروعة طرحه ومثابرته ومحاولة انتقاء ما يفيد اخوانه المسلمين فجزاه الله عنا خير الجزاء وله منا كل الشكر والتقدير

الفقير الى ربه
03-12-2012, 12:34 AM
كما تدين تدان

لطالما كانت ليالي الزفاف حلم الفتيات المراهقات , ولطالما كان الزواج الغاية التي يسعى الى تحقيقها الشباب , بل بعض الشباب والمراهقات يسعى إليه بكل السبل , جرياً على مبدأ الغاية تبرر الوسيلة , حتى ولو كانت هذه الوسيلة منافية لقواعد الدين الإسلامي , فإما أن ينشد المتعة المحرمة بالمكالمات الهاتفية واللقاءات العاطفية , أو عبر الإنترنت .
وقد تعتقد الفتاة العفيفة التي لا ترى الرجال طوال حياتها إلا محارمها ، هي فتاة لا يمكن أن تتزوج في هذا العصر مع أن تأخر سن الزواج قد يكون نعمة فربما يرزقها الله برجل صالح تسعد معه طوال حياتها .
إلا أن بطلة هذه القصة ..
فتاة مسلمة عفت واحتشمت فغطت وجهها والتزمت بدينها وارتقت بأخلاقها ، فرزقها الله برجل مسلم بتدبيره وقدرته دون أن تضطر إلى كشف وجهها ويديها وأجزاء من بدنها كما تفعل بعض الفتيات اليوم اللواتي يدعين التطور ويتحدثن بصوت مرتفع ويبتسمن أو يضحكن أمام الرجال دون اكتراث ..
وحانت ساعة الزفاف على الطريقة الإسلامية البسيطة ودخل العروسان إلى منزلهما , وقدمت الزوجة العشاء لزوجها واجتمعا على المائدة ..
وفجأة سمع الاثنان صوت دق الباب , فانزعج الزوج وقال غاضباً : من ذا الذي يأتي في هذه الساعة ؟ .
فقامت الزوجة لتفتح الباب , وقفت خلف الباب وسألت : من بالباب ؟ .
فأجابها الصوت من خلف الباب : سائل يريد بعض الطعام ..
فعادت إلى زوجها ، فبادر يسألها : من بالباب ؟ .
فقالت له : سائل يريد بعض الطعام ..
فغضب الزوج وقال:أهذا الذي يزعج راحتنا ونحن في ليلة زفافنا الأولى ؟ ..
فخرج إلى الرجل فضربه ضرباً مبرحاً , ثم طرده شر طردة ..
فخرج الرجل وهو ما يزال على جوعه والجروح تملأ روحه وجسده
وكرامته ..
ثم عاد الزوج إلى عروسه وهو متضايق من ذاك الذي قطع عليه متعة الجلوس مع زوجته ..
وفجأة أصابه شيء يشبه المس وضاقت عليه الدنيا بما رحبت , فخرج من منزله وهو يصرخ , وترك زوجته التي أصابها الرعب من منظر زوجها الذي فارقها في ليلة زفافها ولكنها مشيئة الله ..
صبرت الزوجة واحتسبت الأجر عند الله تعالى , وبقيت على حالها لمدة خمسة عشر سنة ..
وبعد خمسة عشر سنة من تلك الحادثة تقدم شخص مسلم لخطبة تلك المرأة , فوافقت عليه وتم الزواج ..
وفي ليلة الزفاف الأولى اجتمع الزوجان على مائدة العشاء ..
وفجأة سمع الاثنان صوت الباب يقرع , فقال الزوج لزوجته : اذهبي فافتحي الباب ..
فقامت الزوجة ووقفت خلف الباب ، ثم سألت : من بالباب ؟ .
فجاءها الصوت من خلف الباب : سائل يريد بعض الطعام ..
فرجعت إلى زوجها فسألها من بالباب ؟ فقالت له سائل يريد بعض الطعام ..
فرفع الزوج المائدة بيديه وقال لزوجته : خذي له كل الطعام ودعيه يأكل إلى أن يشبع وما بقي من طعام فسنأكله نحن ..
فذهبت الزوجة وقدمت الطعام للرجل ثم عادت إلى زوجها وهي تبكي فسألها : ماذا بك ؟ لم تبكين ؟ ماذا حصل ؟ هل شتمك ؟ .
فأجابته والدموع تفيض من عينيها : لا .
فقال لها : فهل عابك ؟ .
فقالت : لا .
فقال : فهل آذاك ؟ .
قالت : لا .
إذن ففيم بكاؤك ؟ .
قالت : هذا الرجل الذي يجلس على بابك ويأكل من طعامك , كان زوجاً لي من قبل خمسة عشر عاماً , وفي ليلة زفافي منه , طرق سائل بابنا فخرج زوجي وضرب الرجل ضرباً موجعاً ثم طرده ثم عاد إليَّ متجهماً ضائق الصدر , ثم أظنه جن أو أصابه مس من الجن والشياطين فخرج هائماً لا يدري أين يذهب , ولم أره بعدها إلا اليوم ، وهو يسأل الناس ..
فانفجر زوجها باكياً ..
فقالت له : ما يبكيك ؟ .
فقال لها : أتعرفين من هو ذاك الرجل الذي ضربه زوجك ؟ .
فقالت : من ؟!.
فقال لها : إنه أنا ..
فسبحان الله العزيز المنتقم , الذي انتقم لعبده الفقير المسكين الذي جاء مطأطأ الرأس يسأل الناس والألم يعصره من شدة الجوع ، فزاد عليه ذلك الزوج ألمه , وجعله يخرج وقلبه يعتصر لما أصابه من إهانة جرحت كرامته وبدنه ..
إلا أن الله لا يرضى بالظلم , فأنزل عقابه على من احتقر إنساناً وظلمه ، وكافأ عبداً صابراً على صبره , فدارت بهما الدنيا ورزق الله عبده المسكين فأغناه عن الناس . وأرسل بلاءه على الرجل الظالم ففقد عقله وفقد ماله , ثم صار يسأل الناس .
وسبحان الله الكريم الذي رزق أمة مؤمنة صبرت على ابتلاء الله خمسة عشر سنة , فعوضها الله بخير من زوجها السابق

الفقير الى ربه
03-12-2012, 12:38 AM
إسلام فتاة نصرانية لما رأت من حسن أخلاق المسلمات

نشأت كأي فتاة نصرانية مصرية على التعصب للدين النصراني، وحرص والديّ على اصطحابي معهما إلى الكنيسة صباح كل يوم أحد لأقبّل يد القس، وأتلو خلفه التراتيل الكنسية، وأستمع إليه وهو يخاطب الجمع ملقناً إياهم عقيدة التثليث، ومؤكداً عليهم بأغلظ الأيمان أن غير المسيحيين مهما فعلوا من خير فهم مغضوب عليهم من الرب، لأنهم – حسب زعمه- كفرة ملاحدة .
كنت أستمع إلى أقوال القس دون أن أستوعبها، شأني شأن غيري من الأطفال، وحينما أخرج من الكنيسة أهرع إلى صديقتي المسلمة لألعب معها، فالطفولة لا تعرف الحقد الذي يزرعه القسيس في قلوب الناس.
كبرت قليلاً ، ودخلت المدرسة، وبدأت بتكوين صداقات مع زميلاتي في مدرستي الكائنة بمحافظة السويس . وفي المدرسة بدأت عيناي تتفتحان على الخصال الطيبة التي تتحلى بها زميلاتي المسلمات، فهن يعاملنني معاملة الأخت، ولا ينظرن إلى اختلاف ديني عن دينهن، وقد فهمت فيما بعد أن القرآن الكريم حث على معاملة الكفار (غير المحاربين) معاملة طيبة طمعا في إسلامهم وإنقاذهم من الكفر، قال تعالى : ﴿ لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ﴾
( سورة الممتحنة ، الآية : 8) .
إحدى زميلاتي المسلمات ربطتني بها على وجه الخصوص صداقة متينة، فكنت لا أفارقها إلا في حصص التربية الدينية، إذ كنت (كما جرى النظام ) أدرس مع طالبات المدرسة النصرانيات مبادئ الدين النصراني على يد معلمة نصرانية.
كنت أريد أن أسأل معلمتي كيف يمكن أن يكون المسلمون (حسب افتراضات المسيحيين) غير مؤمنين وهم على مثل هذا الخلق الكريم وطيب المعشر ؟ لكني لم أجرؤ على السؤال خشية إغضاب المعلمة حتى تجرأت يوما وسألت، فجاء سؤالي مفاجأة للمعلمة التي حاولت كظم غيظها، وافتعلت ابتسامة صفراء رسمتها على شفتيها وخاطبتني قائلة: ( إنك ما زلت صغيرة ولم تفهمي الدنيا بعد، فلا تجعلي هذه المظاهر البسيطة تخدعك عن حقيقة المسلمين كما نعرفها نحن الكبار).
صمت على مضض على الرغم من رفضي لإجابتها غير الموضوعية وغير المنطقية. وتنتقل أسرة أعز صديقاتي إلى القاهرة، ويومها بكينا لألم الفراق، وتبادلنا الهدايا والتذكارات، ولم تجد صديقتي المسلمة هدية تعبر بها عن عمق وقوة صداقتها لي سوى مصحف شريف في علبة قطيفة أنيقة صغيرة، قدمتها لي قائلة : (لقد فكرت في هدية غالية لأعطيك إياها ذكرى صداقة وعمر عشناه سوياً فلم أجد إلا هذا المصحف الشريف الذي يحتوي على كلام الله) .
تقبلت هدية صديقتي المسلمة ، كنت كلما تناهى إلي صوت المؤذن منادياَ للصلاة وداعياً المسلمين إلى المساجد أعمد إلى إخراج هدية صديقتي وأقبلها وأنا أنظر حولي متوجسة أن يفاجأني أحد أفراد الأسرة فيحدث لي مالا تحمد عقباه، ومرت الأيام وتزوجت من (شمّاس) كنيسة العذارء مريم، ومع متعلقاتي الشخصية حملت هدية صديقتي المسلمة (المصحف الشريف) وأخفيته بعيداً عن عيني زوجي الذي عشت معه كأي امرأة شرقية وفية ومخلصة وأنجبت منه ثلاثة أطفال.
وتوظفت في ديوان عام المحافظة، وهناك التقيت بزميلات مسلمات متحجبات ذكرنني بصديقتي الأثيرة، وكنت كلما علا صوت الأذان من المسجد المجاور يتملكني إحساس خفي يخفق له قلبي دون أن أدري لذلك سبباً محدداً ، إذ كنت لا أزال غير مسلمة ، ومتزوجة من شخص ينتمي إلى الكنيسة بوظيفة يقتات منها ،ومن مالها يطعم أسرته.
وبمرور الوقت وبمحاورة زميلات وجارات مسلمات على دين وخلق بدأت أفكر في حقيقة الإسلام والمسيحية ، وأوازن بين ما أسمعه في الكنيسة عن الإسلام والمسلمين وبين ما أراه وألمسه بنفسي، وهو ما يتناقض مع أقوال القسس والمتعصبين النصارى .
بدأت أحاول التعرف على حقيقة الإسلام وأنتهز فرصة غياب زوجي لأستمع إلى أحاديث المشايخ عبر الإذاعة والتلفاز علّي أجد الجواب الشافي لما يعتمل في صدري من تساؤلات حيرى، وجذبتني تلاوة الشيخ محمد رفعت ، وتلاوة الشيخ عبد الباسط عبد الصمد للقرآن الكريم، وأحسست وأنا أستمع إلى تسجيلاتهم عبر المذياع أن ما يرتلانه لا يمكن أن يكون كلام بشر، بل هو وحي إلهي.
وعمدت يوما أثناء وجود زوجي في الكنيسة إلى دولابي وبيد مرتعشة أخرجت كنزي الغالي (المصحف الشريف) فتحته وأنا مرتبكة فوقعت عيناي على قوله تعالى: ﴿ إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ﴾ ( سورة آل عمران ، الآية : 59 ) .
ارتعشت يدي أكثر وتصبب وجهي عرقاً، وسرت في جسمي قشعريرة ، وتعجبت لأني سبق أن استمعت إلى القرآن كثيراً في الشارع والتلفاز والإذاعة وعند صديقاتي المسلمات، لكني لم أشعر بمثل هذه القشعريرة التي شعرت بها وأنا أقرأ من المصحف الشريف مباشرة بنفسي.
هممت أن أواصل القراءة إلا أن صوت أزيز مفاتح زوجي وهو يفتح باب الشقة حال دون ذلك فأسرعت وأخفيت المصحف الشريف في مكانه الأمين وهرعت لأستقبل زوجي.
وفي اليوم التالي لهذه الحادثة ذهبت إلى عملي ، وفي رأسي ألف سؤال حائر، إذ كانت الآية الكريمة التي قرأتها قد وضعت الحد الفاصل لما كان يؤرقني حول طبيعة عيسى عليه السلام أهو ابن الله كما يزعم القسيس (تعالى الله عما يقولون) أم أنه نبي كريم كما يقول القرآن ؟ فجاءت الآية لتقطع الشك باليقين معلنة أن عيسى عليه السلام من صلب آدم فهو إذن ليس ابن الله، فالله سبحانه وتعالى : ﴿ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ، وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ ﴾ ( سورة الإخلاص ، الآيتان : 3 ، 4 ) .
تساءلت في نفسي عن الحل وقد عرفت الحقيقة الخالدة، حقيقة أن (لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله)، أيمكن أن أشهر إسلامي ؟ وما موقف أهلي مني ؟ بل ما موقف زوجي ومصير أبنائي ؟!.
طافت بي كل هذه التساؤلات وغيرها وأنا جالسة على مكتبي أحاول أن أؤدي عملي لكني لم أستطع فالتفكير كاد يقتلني، واتخاذ الخطوة الأولى أرى أنها ستعرضني لأخطار جمة أقلها قتلي بواسطة الأهل أو الزوج والكنيسة.
ولأسابيع ظللت مع نفسي بين دهشة زميلاتي اللاتي لم يصارحنني بشيء، إذ تعودنني عاملة نشيطة لكني من ذلك اليوم لم أعد أستطيع أن أنجز عملاً إلا بشق الأنفس.
وجاء اليوم الموعود اليوم الذي تخلصت فيه من كل شك وخوف وانتقلت فيه من ظلام الكفر إلى نور الإيمان، فبينما كنت جالسة ساهمة الفكر شاردة الذهن، أفكر فيما عقدت العزم عليه تناهى إلى سمعي صوت الأذان من المسجد القريب داعياً المسلمين إلى لقاء ربهم وأداء صلاة الظهر، تغلغل صوت الأذان داخل نفسي فشعرت بالراحة النفسية التي أبحث عنها، وأحسست بضخامة ذنبي لبقائي على الكفر على الرغم من عظمة نداء الإيمان الذي كان يسري في كل جوانحي، فوقفت بلا مقدمات لأهتف بصوت عال بين ذهول زميلاتي: (أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله)، فأقبل علي زميلاتي وقد تحيرن من ذهولهن، مهنئات باكيات بكاء الفرح، وانخرطت أنا أيضاً معهن في البكاء، سائلة الله أن يغفر لي ما مضى من حياتي وأن يرضى عليّ في حياتي الجديدة.
كان طبيعياً أن ينتشر خبر إسلامي في ديوان المحافظة، وأن يصل إلى أسماع زملائي وزميلاتي النصارى اللواتي تكفلن (بين مشاعر سخطهن) بسرعة إيصاله إلى أسرتي وزوجي، وبدأن يرددن عني مدعين أن وراء القرار أسباب لا تخفى.
لم آبه لأقوالهن الحاقدة، فالأمر الأكثر أهمية عندي من تلك التخرصات : أن أشهر إسلامي علناً، وبالفعل توجهت إلى مديرية الأمن حيث أنهيت الإجراءات اللازمة لإشهار إسلامي.
وعدت إلى بيتي لأكتشف أن زوجي ما إن علم بالخبر حتى جاء بأقاربه وأحرق جميع ملابسي، واستولى على ما كان لدي من مجوهرات ومال وأثاث ، فلم يؤلمني ذلك، وإنما تألمت لخطف أطفالي من قبل زوجي ليتخذ منهم وسيلة للضغط عليّ للعودة إلى ظلام الكفر، آلمني مصير أولادي، وخفت عليهم أن يتربوا بين جدران الكنائس على عقيدة التثليث، ويكون مصيرهم كأبيهم في سقر.
رفعت ما اعتمل في نفسي بالدعاء إلى الله أن يعيد إلي أبنائي لتربيتهم تربية إسلامية، فاستجاب الله دعائي إذ تطوع عدد من المسلمين بإرشادي للحصول على حكم قضائي بحضانة الأطفال باعتبارهم مسلمين، فذهبت إلى المحكمة ومعي شهادة إشهار إسلامي فوقفت المحكمة مع الحق، فخيرت زوجي بين الدخول في الإسلام أو التفريق بينه وبيني فقد أصبحت بدخولي في الإسلام لا أحل لغير مسلم، فأبى واستكبر أن يدخل في دين الحق فحكمت المحكمة بالتفريق بيني وبينه، وقضت بحقي في حضانة أطفالي باعتبارهم مسلمين لكونهم لم يبلغوا الحلم، ومن ثم يلتحقون بالمسلم من الوالدين.
ظننت أن مشكلاتي قد انتهت عند هذا الحد، لكني فوجئت بمطاردة زوجي وأهلي أيضا ، بالإشاعات والأقاويل بهدف تحطيم معنويات ونفسيتي، وقاطعتني الأسر النصرانية التي كنت أعرفها وزادت على ذلك بأن سعت هذه الأسر إلى بث الإشاعات حولي بهدف تلويث سمعتي ، وتخويف الأسر المسلمة من مساعدتي لقطع صلتهن بي.
وبالرغم من كل المضايقات ظللت قوية متماسكة، مستمسكة بإيماني رافضة كل المحاولات الرامية إلى ردتي عن دين الحق، ورفعت يدي بالدعاء إلى مالك الأرض والسماء أن يمنحني القوة لأصمد في وجه كل ما يشاع حولي وأن يفرج كربي.
فاستجاب الله دعائي وهو القريب المجيب وجاءني الفرج من خلال أرملة مسلمة ، فقيرة المال ، غنية النفس لها أربع بنات يتامى وابن وحيد بعد وفاة زوجها، تأثرت هذه الأرملة المسلمة للظروف النفسية التي أحياها، وتملكها الإعجاب والإكبار لصمودي، فعرضت علي أن تزوجني بابنها الوحيد (محمد) لأعيش وأطفالي معها ومع بناتها الأربع، وبعد تفكير لم يدم طويلاً وافقت، وتزوجت محمداً ابن الأرملة المسلمة الطيبة.
وأنا الآن أعيش مع زوجي المسلم (محمد) وأولادي وأهل الزوج في سعادة ورضا وراحة بال على الرغم مما نعانيه من شظف العيش وما نلاقيه من حقد زوجي السابق ، ومعاملة أسرتي المسيحية .
ولا أزال بالرغم مما فعلته عائلتي معي أدعو الله أن يهديهم إلى دين الحق ويشملهم برحمته مثلما هداني وشملني برحمته، وما ذلك عليه (سبحانه وتعالى) بعزيز.* (http://www.zhrn.net/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=1606597#_ftn1)

----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 12:46 AM
الزائرة الفاتنة !! ... ( قصة رحيل سلوى )

لم أدرك حين كنت أدرس في مدارس التعليم العام أن ألواقع الذي نعيشه غير المنهج الذي ندرسه، فقد درست وتعلمت بل كنتُ متفوقة في دراستي.. تعلمت وأدركت عظمة الخالق عز وجل وكيفية إخلاص العبادة لله وحده، والإيمان بالقضاء والقدر بل والرضا بما قدرَّه الله تعالى..
مرت السنون وتزوجتُ رجلاً عشتُ معه سنين جميلة، أنجبت فيها ابنتي الأولى ثم الثانية والثالثة تباعاً، ففي كل عام تستقبل الأسرة مولودة وكنت خلالها أرقب في عيني زوجي رغبته الملحَّة في إنجاب ذكر يحمل اسمه، وكأن الاسم لابد أن يحمله آخر غيرك!!
تغير زوجي وبدأ يتعامل معي بأسلوب ينقصه الحب والاحترام عندما أنجبتُ ابنتي الرابعة، وكانت آية في الجمال! كبرت فكانت صورتها تحكي كل معاني البراءة والطهر..
في العام الرابع عشر لزواجنا حملت للمرة الثامنة وابنتي السابعة لم تبلغ شهرها الثالث بعد! وعصفت بي أمراضٌ كثيرة كان الضغط والسكر أبرزها عدا هشاشة العظام التي زارتني باكراً وعمري لم يتجاوز أربعاً وثلاثين سنة، وعدا عن كون رحلة الحمل هذه وهناً على وهن فقد تحولت لرحله عذاب نفسي وتهديد دائم من زوجي الذي ازداد جبروتاً وغلظة في التعامل معي ومع بناتي السبع على الرغم من أن الله قد أنعم عليه بنعمة الصحة والمال إلا أنه يضيّق الخناق علينا! وبرغم كوني امرأة عاملة وأصرف مرتبي كاملاً على بناتي وبيتي إلا أننا نوشك أن نُعَدّ من الفقراء!!
ثقُل الحمل في الأشهر الأخيرة وصاحبته الأمراض فسقطت بعض أسناني وأصابها التسوس من جراء نقص الكالسيوم الذي استهلكته خلال الحمل المتواصل لعدة سنوات، كما ضعف نظري كثيراً، وتحول لون شعري إلى اللون الرمادي كحياتي! بل هو أفتح منها قليلاً!! لم أعترض قط على ما وهبني الله من البنات، فقد كنت أمارس حياتي كأم وصديقة لبناتي! بل إنني كثيراً ما أحمد الله على ما وهبني من نعمة الإنجاب أولاً ثم ممارسة الأمومة ثانياً، وتبقى ثالثاً ورابعاً المتعة التي أجدها في الحديث معهن حين ينقلن لي أخبار المدرسة وأحاديث صديقاتهن ومداعباتهن لمعلماتهن فقد وهبهن الله خفة في الدم وجمالاً في الروح!
وما كنت لدينا حين نتحلق ونضع القهوة والحلا مساءً ونجتمع سوياً لا يقطع حديثنا إلا صراخ إحدى الصغيرات وقد أغلقت أختها دونها باباً أو تشاجرت معها بسبب لعبة!! وان كان الناس يؤلفون ويروون الطرف والنكت فنحن نعايشها يومياً!
تستطيع حينما ترى حياتنا أن تنعتها بالانبساط ولكنك أبداً لن تصفنا بالسعداء! فنحن وإن كنا (أنا والبنات) في حالة سرور إلا أنه ما أن يحضر (السيد) إلا وتجد البنات يتقافزن متفرقات هلعات فهو على الدوام عابس مكفهر متبرم ناقم.. عجباً.. كيف ينقم على نعمة؟!
اقترب موعد الولادة، وبدأ التوتر يظهر في أجواء الأسرة.. شعرت البنات بناقوس الخطر يدق في أركان بيتنا من جراء تهديد والدهنّ لي بالطلاق تارة وبالزواج من ثانية تارة أخرى، بل وتعدى الأمر إلى التهديد بالطرد من المنزل إن أنجبت بنتاً!! وعاشت البنات في قلقٍ ونقلن معاناتهن لصديقاتهن في المدرسة وامتد ذلك القلق لأسرهن إشفاقاً على وضعنا!!
وحين حلّت الامتحانات.. كنت في الأيام الأخيرة من الحمل و.. أخيراً وضعت..
وضعتها أنثى.. الثامنة، جميلة، بل فاتنة.. سليمة من العاهات.. وحين علم زوجي بذلك لم يتمالك نفسه فخرج من المستشفى غاضباً ساخطاً وترك بناته في مدارسهن ينتظرنه للعودة للمنزل بعد انتهاء الامتحان، وتركني أعانى آلام الوضع والحيرة..
وأخيراً عادت البنات بصحبة إحدى المعلمات، بينما أنا في المستشفى أرقب عودته لتسجيل الصغيرة وإثبات ولادتها حيث لا توجد معي أوراق رسمية! ورجع زوجي بعد يومين وأعادني إلى منزلي بعد إنهاء الإجراءات، وكان يشتم ويسب، وكنت أصبر وأحتسب!
عدت إلى منزلي فأورقت أغصان البنات واستأنفن المذاكرة فكلهن متفوقات دراسياً ولكن القلق أخذ يساورني على مستقبلهن، إلا أنني عدت إلى المنهج الرباني مؤمنة بالقضاء والقدر، والرضا به..
تستكمل السيدة الصابرة حديثها وتقول: (لم يكن وجود طفل صغير في المنزل شيئاً مستغرباً فنحن ما نكاد نودع السنة الأولى من حياته إلا ونستقبل طفلاً آخر! لم نصل بالطبع إلى تكوين فريق كفريق كرة القدم فلا زلنا بحاجة لمدافع أو أكثر.. أما المهاجم فمتواجد طوال الوقت يسجل أهدافاً موجعة على فريقه!! ومرت السنون وكبرت (سلوى) المسخوط عليها!!
فصارت تستقبل والدها.. ترفع شماغه عن رأسه.. تداعبه.. تقبَّل يده، ولكنه يقابل ذلك اللطف بجفاء وغلظة، وكثيراً ما يعنفها، ويتمتم
بكلماتٍ ساخطة ومكررة: (الله لا يكثركن عند الصديق)!! وإن كان من المعتاد أن يكون الأب الذي لديه بنات أكثر لطفاً وحناناً ممن لديه ذكور إلا أن هذا الأب لم يستشعر الأجر لمن يعيل ابنتين فكيف بثمان؟! ولم يستمتع قط بهذا الجو الأسري الآسر وبلطف بناته وحنانهن! ولم يُقدَّر كونه أباً ومسؤولاً عن أسرته حين أحال حياة الأسرة إلى قلقٍ وتوتر، عدا اضطهاد زوجته بالتهكم بلفظ (أم البنات) وكأنها وصمة عار!! ومع ذلك كنا نقنع أنفسنا بأن حياتنا ممتعة.. جميلة!!
وجود (سلوى) في منزلنا أضفى على حياتنا الهدوء النسبي والدعة، فقد كبرت البنات واستكملن دراستهن في تخصصات مختلفة.. أما (سلوى) ففي الصف الثالث الثانوي، وهي الصغرى حيث لم أنجب بعدها لأن زوجي كف عن المطالبة! بعد أن اعترته أمراض مختلفة فلم يعد يفكر بإنجاب المزيد! فضلاً عن أن صحتي لا تسعفني لمواصلة الإنجاب. ولم ينفذ زوجي تهديداته وانغمس في العمل التجاري وجمع الأموال!!
وقلّت حدته وأصبح هادئاً بعد أن تكالبت عليه الأسقام، وأصيب بمرض يستدعي نقل مادة من النخاع الشوكي حيث توقف عن الحركة تماماً، وكثرت مراجعاته للمستشفى فتقاعدتُ عن العمل لأصحبه عند كل مراجعة. واستدعى الأمر التبرع له من أحد أقاربه فذهبنا جميعاً للمستشفى لعمل اختبار لمعرفة مدى ملائمة السائل لجسمه..
وكانت.. (سلوى) هي التي أثبتت الاختبارات والتحاليل مطابقتها تماماً للمطلوب!! وخضعت لعملية نقل جزء من النخاع لإنقاذ والدها..
باقٍ من الحزن أضعاف الـذي ذهبـا *** لا الجوع دهرٌ ولا كلّ الفصول صبا!!
وحيث لم تكن (سلوى) من أهل الدنيا.. فقد فارقت الحياة بعد إجراء العملية!!
غادرت الدنيا، بصراعاتها، وآلامها، وقلقها..
تركتها لنا ورحلت.. بعد أن أودعت في كبدي وسماً من الألم لا ينمحي.. وفي قلبي جرحاً لا يندمل.. وفي عيني دمعة متجمدة!! حين كنت أراها بين أخواتها تتفجر نشاطاً وحركة، وتضج حيوية وإقبالاً على الدنيا بجمالها الأخّاذ وذكائها الوقّاد عدا عن تفوقها الدراسي وقدرتها على التعامل الرائع مع والدها ومعي ومع الناس.. حين كنت أرقبها وهي كذلك ينقبض قلبي.. ويراودني إحساس قديم لا يكذب!! بل يتجدد!!.. كنت أدرك أنها ليست الثامنة بل.. الزائرة!!
جاءت.. لتوقف تيار الألم، وتزرع الأمل، وتلون حياتي بالتفاؤل..
جاءت.. وكأن قدومها هبة من الله لوالدها لتستمر به الحياة.. وهو (الساخط) على مجيئها.
جاءت.. لتمسح شقاء السنين..
ورحلت.. لتجعلني أعاني لوحدي الشقاء والبؤس بدونها!!
جاءت (سلوى) لحكمة..
ورحلت لعبرة!!

--------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 12:51 AM
جنيت على ابنتي بأنانيتي



بدت علي ملامح الجمال والجاذبية منذ صغري، فكثر خطابي قبل أن أعرف معنى الزواج، وأصوله وأسس الحياة الزوجية، لا أخفي عليكم كان بي شيء من الغرور رغم أنني لم أكن أدرك أنه غرور، ومبعثه كلمات الإطراء وعبارات المدح التي كنت أسمعها ممن حولي وكلها تدور حول شيء ليس لي بدٍ فيه ولا دور ألا وهو الجمال، غير أن أياً من تلك العبارات لم تكن تثني على خلقي أو ذكائي أو حلمي، فقط انصب اهتمام الآخرين بجمالي، وكنت أطرب حقاً لتلك العبارات وتكفيني وتشبع نفسي ولا أطمع في إطراء من نوع آخر.

فاز بي أحد الخُطّاب، وتزوجت وأنا صغيرة، كنت أدلل نفسي أمام زوجي وكان لشدة إعجابه بي يبتسم لي حين أجد راحتي في مواضع الدلال، لكنه في قرارة نفسه لم يكن مقتنعاً بهذا المبدأ، أنجبنا (أريج) ونحن في حياة ملؤها الحب المتدفق من زوجي، والرغبة في الدلال الدائم من جهتي، مثل كل الخلافات الصغيرة والمشادات العابرة التي تحدث في كل البيوت، كانت تعتري حياتنا بعض لحظات التعكير والشوائب، بيد أنها كانت لا تتلاشى مثلما يحدث عند كل الناس، بل كانت تكبر، وتتسع لأن طرفي الحدث لم يكونا على قدرٍ من الوعي الذي يستطيع إيصال السفينة إلى بر الأمان، فزوجي كان يدفعه الكبرياء وعقدة الرجل الشرقي فلا يبدر منه أي اعتذار مهما أخطأ في حقي، وإن كان يملأ أشرعتي الإحساس بالغرور، والشعور بأنني يجب أن أدَلَّل، فكنت أحرص على عدم التنازل عن موقفي مهما كان الأمر، وكان يقف من خلفي (إبليس) ويقول لي: دعيه يضرب رأسه بالجدار، فهناك ألف مَنْ يتمنى أن يُقَبَّل (قدمك) وهكذا سرنا في طرفيّ نقيض حتى وصلنا إلى نقطة الانفصال دون أن يحفظ أحدنا كرامة الآخر، ودون وضع أي اعتبار للضحية المسكينة (أريج)، نعم طلقني زوجي وظلت أريج معي في منزل أهلي، وعزم هو على عدم العودة إليَّ أبداً وكنت عازمة على عدم الرجوع إليه مهما كان السبب.

في هذه الأثناء ظهر لي زوج جديد، وتقبله أهلي ووافقوا عليه، وكذلك نال إعجابي وقبولي، لكنه اشترط عليَّ ألا اصطحب ابنتي بل أتركها في منزل أبي، حيث كانت والدتي قد توفيت منذ بضع سنوات، فقبلت بذلك وتركت (أريج) تقاوم الحياة بعيداً عن والديها، وكان والدها قد تزوج من أخرى، وشق طريقه في الحياة.

مرت السنوات، وأنجبت من الزوج لثاني بنين وبنات وكبرت (أريج) لكن بيت الأسرة الكبيرة صار مقفراً، حيث تزوج إخوتي وكبر والدي وصار طريح الفراش، وتقوم زوجة أكبر إخواني بخدمته، وتاهت (أريج) في دروب الحياة، وصارت في سن الزواج وكرهت المكوث بين جدران البيت، وحينما تقدم إليها أحد الشباب، لم نتمهل كثيراً حتى نستقصي عن أصله وفصله وسلوكه، بل كان قدومه برداً وسلاماً علينا جميعاً فباركنا زواجهما، وهي كانت كالغريق الذي وجد مُنقذاً ينتشله من الغرق، فإمسكت به بكلتا يديها، لكنها لم تكن تعرف شيئاً عن المستقبل المظلم الذي كان ينتظرها خلف (الأكمة) تم زواجهما وانطلق بها إلى مدينة أخرى، وانقطعت أخبارهما إلا من مهاتفات متقطعة بين الحين والآخر، ويبدو أن زوجها كان مدمن مخدرات، وبعد توقفه عن العمل، بسبب تأخيره المتكرر وإهماله، صار يتاجر فيها، فانغمست هي معه في حياته المليئة بالمغامرات، فانجبوا عدداً من البنين والبنات، لكن الأسرة صارت مفككة ومنهارة، ومنزلهم أصبح كالنادي يدخل فيه مَنْ دخل ويخرج مَنْ خرج، وغالبية مرتاديه من ذوي الأخلاق السيئة والمدمنين وما إلى ذلك، ولم نكن نعرف شيئاً عن ذلك حتى تم القبض عليهما، إثر حملة تفتيش وعثر على ممنوعات بحوزتهما فأدينا بجريمتهما، ولم تكن القضية ماذا يحدث لأريج وزوجها، بل ما هو مصير الصغار الذين تركاهم خلفهما.

أما أنا فإنني نادمة، وأتحرق ألماً وحسرةـ، لأنني كنت السبب في انهيار تلك الأسرة بأنانيتي الشديدة وحبي لنفسي، والبحث عن راحتي دون مراعاة مستقبل ابنتي حتى آلت إلى هذا المصير المظلم، ولا ألوم أحداً إلا نفسي، ولكن جاء ندمي في وقت لا ينفع فيه الندم.
----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 01:59 AM
http://clip.suabnag.com/?w=3EJZMHhwdoU


شاب من شباب الباحة نازل من العقبة بلمزلجة انضر
الجنان الخالص

الفقير الى ربه
03-12-2012, 02:59 AM
انا العنود هلال راشد أبلغ من العمر21 سنة من ام مصرية واسمها ( ايمان ) المعروفة باسم ( منى )
وتحمل الجنسية الاماراتية في الوقت الحالي مطلقة من ابي ومتزوجة من شخص عديم الشخصية عماني الجنسية وذلك لمصلحه حتى يحصل على الجنسية الاماراتية اسمه ( عبد الله ) ويعمل في الشرطة في ابوظبي ومن اب مواطن من دولة الامارات واسمه (هلال راشد ) وانا طالبة في كلية التقنية في العين اتمتع بجمال لافت الا ان مأساتي ابتدأت منذ طلاق والداي حيث انهما كانا دائمي الشجار وذلك بسبب ان ابي كان يشك في سلوك امي وبعد ان احتد الخلاف بينهما قام والدي بتطليق والدتي وتراكني انا واختي واخواني الثلاث لدى والدتي وذالك بضغط من معارف امي من ضباط الشرطة في ذالك الوقت طماعن في البيت الذي يمتلكة ابي حيث كنت ابلغ السنتين من العمر وكانت والدتي لآتحرص الا على المال وراحة زوجها العماني والدتي التي لم تحرص على الاهتمام بي وتربيتي التربية الصالحة حيث كانت لاهية بأمور الدنيا ولم تكن تهتم الابسعادتها واللهث وراء المال والقوادة وجلست السهر وماذاد في ذلك انهاكانت لهاعلاقة غرامية مع كثير من الاشخاص الذين كان لهم نفوذ في الجوازات او الدوائر الحكومية في مدينة العين ولمتضع لي ولا حتى لاخواني الشباب أي اعتباروينطبق عليها قول الله تعالي ( ومن الناس من يعجبك قوله في الحيوة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو الد الخصام * واذاتولى سعى في الارض ليفسد فيها ).

وهي تلتقي بهم الي ان كبرت على هذا الوضع فأصبحت اكلم الشباب وخرج معهم دون حسيب اورقيب وكانت اختي الاكبر مني واسمه ( حنان ) وتعمل في بلدية العين كونتر الهندسة وطباعن الوظيفة بالواسطة والمقابل معروف وهي المطلقة وعندها ولد اسمه (خالد عبيد الجابري )وابوه في القوات المسلحة فرع المجموعة الخاصة في ام النار والتي تطلقات بسباب امي ومع العلم ان امي كانت تعلم بما أقوم به لكنها لم تعترض وكنت أتمنى ان تكون كأي ام في الدنيا لديها الغيرة على بناتها وتمنعني انا واختي التي اصبحت محترفا في القوادة وتحضير القعدات والدعارة والمهم ان امي لم تمنعني من فعل الخطا لكنها كانت لاتبالي بما أقوم به واستمررت على هذا الحال انتقل من علاقة ألى أخرى الى ان وقعت الطامة الكبرى

وهذه الطامة سببها امي الام التي كانت وكيلة مدرسة للبنات في العين في منطقة السليمات و التي استلمت الثمن وقدرة ستين الف درهم مقابل ان اضحي بي اغلي ما اتملك وذلك بالخروج مع احد الاشخاص وبعد الحاح من طرف امي واختي وهناك حدث المحظور وقد احسست بهول ماقترفت يداي واخذت بالبكاء وكان عمري في ذلك الوقت الخامسة عشر يعني قاصر

المهم ومن ذلك اليوم وانا أصبحت كالسلعة في يد والدتي واختي لعنهم الله والله سبحانه وتعالى يقول ( ان الذين يحبون أن تشيع الفحشة في الذين امنوأ لهم عذاب أليم ) فأخذت تعرفني على رجال كبار في السن وتقبض الثمن وتجبرني علي الخروج معهم وان رفضت فان مصيري الاهانة ودائما تردد علي ” انت بنت فقر وترفسين النعمة بريلك حتى احترفت مهنة الدعارة ومن ثم القوادة مطبقة المثل المصري ”اقلب القدر على فومها تطلع البنت ذي امها ” واصبحت اجني المال من ضعفا الانفاس والثمن شرفي ومديرة اعمالي اختي حنان وكانت انا اعمل باسم مستعار ” ” ”عليا ”““““ واختي حنان باسم ”““ شما ”“““ والان انا خرجت من بيت امي ومعي اختي حنان الشيطان في صورة انسان والله تعالى يقول في كتابه الكريم ( ومن يتخذ الشيطن وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا ) فقد انتقلنا الي احد الشقق حتي ناخذ راحتنا بالكامل ونوفر بعض المال من هذه البسا نس وحتي نستطيع ان ننام انا مع عشيقي و اختي مع عشيقة والمهم انا غلطة في البداية ولكن من الواجب عليها وعلي اخواني الشباب وعمي معاقبتي ومحاسبتي لكي لاأسير في هذا الطريق .

وهذه باختصار قصتي وبعد ان خسرت شرفي واصبحت في العالم الدعارة تعرفت علي كثير من البنات المسترجلات وبنات الهوي من الجنسية الامارتية والمغربية وذلك عن طريق اختي حنان و البعض الاخر عن طريق كلية التقنية في العين وتعرفت كذالك علي كثير من الشباب وتعلمت التدخين و أدمنت الشيشة وعلمتني اختي شرب البيرة الان بعض الجلسات تحتاج ذلك ووراء الانجراف والشهوات علمني احد الشباب تدخين الحشيش وكذالك الحبوب المخدارة التي تحصل علية اختي حنان من مستشفى الامارات الخاص وبتشجيع من حنان اصبحت استخدم المخدرات وكونا نمضي وقت الفراغ في مقهى وكوفي شوب الاندلس او ماندرين كوفي شوب في العين ندخن الشيشة التي نضع فيها بعض لفت الحشيش او نطلب بعض الحبوب المخدارة من صاحب المقهي السوري مع مساعدة المصري وكل شي طبعنا بحاسبة والاسف شرطة العين في خبر خير عن هذا المقاهي والله سبحانه يقول ” ( وان تطع أكثر من في الارض يضلوك عن السبيل الله ان يتبعون الا الظن وان هم الايخرصون ** ان ربك هو أعلم من يضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين )

ولعلم ان التفكك الأسري والانحلال الأخلاقي وقلة التربية الدينية الاسلامية وسلوك الام الفاسد هما ما يجعلان فتاة في عمر الزهور تنغمس في بحر الرذيلة دون حسيب أو رقيب وتعيش حياتها لهوا ولعبا دون ان تدرك نتيجة ما تفعله سو جمع المال من اصحاب الانفاس ضعيفا وكيف لفتاة ان تبدا حياتها وشبابها وقد عاشت سن الطفولة في جو أسرى أقرب ما يكون الى الانحطاط الأخلاقي مع والدة لاهية عابثة بملذات الدنيا متناسية ان لها ابنة يجب ان تنشئها على الفضيلة وحسن الأخلاق!!! وللاسف ان هذه الام موادرسه وبشكل خاص وكيلة مدرسة وقد اصبها مرض خطير في الثدي وتعلجة منه في امريكا وكل ذلك من افعله الشينة والله تعالي يقول ( وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتهم الله من حيث لم يحتسبوا ) ...........
ومع ذلك لم تاتوب واقول الامي توبي للله توبه نصوح واتقي الله تعالي و لا تكوني مثل بني اسرائيل ” ( لعن الذين كفروا من بني اسرءيل علي لسان داود وعيسى ابن مريم بما عصوا وكانوا يعتدون ** كانوا لا يتناهون عن منكرفعلوه)

العنود في حفلة خاصة في الامارات و قيمة هذه الحفلة 2500 درهم اماراتي لليلة والذي يدفع من ضباط الشرطة ومدراء في الدوائر الحكومية في العين او من التجار في في العين او ابوظبي والقوادة حنان او احد اصدقاء امها من المصريين او السوريين.


وارجو من اهل الخير من اصحاب الكرامه والشرفاء من اهل الارض ان يقدموا النصيحه لختي حنان لكي تتوب لله عز وجل وتكون هذه النصيحة لله ولكم جزيل الشكر والتقدير
---------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 03:14 AM
شِبَاك الشيطان

أثناء عودتي من بيروت دخلت مطارها
عيوني تجاهدني وأنا أجاهدها
الثياب قصيرة جداً! للأسف الشديد
كنت لوحدي ولم يكن معي من يذكرني إذا نسيت
ولكني ولله الحمد قد تعودت على غض البصر، فلم أشعر بكبير عناء في صرف طرفي عما (يسوء المؤمن)
أكملت مسيري بين (الفنتن) حتى وصلت إلى المكان الذي أسلم منه الحقائب وحجز بطاقة الصعود للطائرة
وقفت أمام الموظفة المتبرجة!
لا تلمني على ذلك فلم أجد موظفاً هناك! كن كلهن موظفات
لما سلمتها الجواز ابتدرتني بعبارات هي أرق من المسك
بهرني في البداية أسلوبها!
حاولت صرف النظر عنها كثيراً عند حديثي معها
ثم تتابعت بعدها كلمات الحسن تتقاطر منها
(بليز حط الشنتة هون)
(معليش نترتك معي)
(لحظة لو سمحت)
(رح عذبك بهالطلب)
وما من كلمة إلا ولها فيها أسلوب وخضوع في القول
لم أتمالك نفسي بعدها حتى فررت منها فراري من الطاعون
بعد ذلك توجهت إلى صالة الانتظار وجلست أنتظر الإعلان عن فتح باب الصعود للطائرة
تذكرت بعد زمن بأني لم أصل العصر، والوقت بدأ يقترب من المغرب
توجهت مباشرة إلى أحد موظفي المطار من الدرك وسألته عن مكان وجود المصلى فاعتذر وأبدى لي أسفه عن عدم وجود مصلى!! فسألته عن وجهة القبلة فاعتذر متبسماً وقال : أعفني!!
فلم أفاجئ إلا والموظفة التي أخذت مني الحقائب تقفز من على كرسيها وترشدني إلى مكان القبلة، دهشت في البداية لأمرين :
من وجودها معنا في تلك الصالة وقد اسْتَلَمَت مني الحقائب وقت دخولي
ومعرفتها بالقبلة مع تبرجها وترجيحي بأنها نصرانية مارونية
أرشَدَتْنِي وفهمت
ذهبت إلى آخر الصالة ووقفت أقدر الجهة بالضبط؛ فإذا بها تتبعني من مكانها بمسافة نحو الخمسين متر لتقف أمامي في ثوبها القصير متجهة للقبلة قائلة : (بهيدا الاتجاه)
صليت ركعتين لم أعرف كيف صليتهما
دخل الشيطان من جميع مداخله
لا تظن بي سوءاً فأنا ولله الحمد ملتزم وطالب علم منذ نشأتي، لكن الشيطان ذو خبرة في إضلال بني آدم تعدو آلاف السنين؛ فهل يعجز عن لفتي عن عبادتي؟
أديت الصلاة بلا خشوع، ثم ذهبت إلى حقيبتي وأخرجت منها كتاب البلغة في أصول اللغة لصدِّيق حسن خان، وغصت في قراءة المقدمة لشيخي محقق الكتاب الدكتور نذير مكتبي، وأبحرت معه في مقدمته عن الهجوم الشرس على اللغة العربية، فلم ينبهني إلا رجل يسألني عن حكمٍ شرعي من أحكام العمرة، فأجبته وقام وشيعته بناظرين شاردين، تذكرت في هذه اللحظة نظرة الناس لي، فخجلت من نفسي في حسن ظن الناس بي وتقصيري
ثم أعلنوا عن الرحلة، فقمت ودفعت الجواز، فدققت هي بذاتها في الجوازات!! وسلَّمَتْهُم باليد واحداً واحداً
جلست في الطائرة في المقاعد النصفية الخمسة
جاءني إبليس من جديد
دلني على فتاتين متبرجتين تجلسان أمامي متنحيتان قليلاً إلى اليمين، ثم قامت أجملهما!
- هكذا اختاراها إبليس لي –
ووضبت حقيبتها في حركة غريبة لفتت نظري، فإذا بها تنظر إلي!
انتزعت عيني منها انتزاعاً
قلت في نفسي: لعلها متعجبة من لحيتي وثوبي السعودي، لكنهما متجهتان إلى جدة، والأغلب أنهما مقيمتان بها، فلماذا العجب من هذه الهيئة وهي معهودة لديها في المملكة؟
ثم قامت مرتين وهي تكرر النظر فيهما إلي، والشيطان ينغز على عادته، وكأنه كما يسمونه عندنا بالمثل الشامي (محراك جهنم)
جَلَسَتْ مع اختها تكلمها وعيناها علي، فإذا بي أشعر بوقوف شعري من شدة الموقف، فلو كنت متزوجاً لهان علي المصاب، لكنني أعزب مسكين، فقلت أخاطب نفسي : (لو لم تشغل نفسك شغلك إبليس) ففتحت كمبيوتري المحمول، وشرعت في إكمال بحث كنت قد بدأت به، ووضعت السماعة في أذني واستمعت لقراءة قارئ ليبي كان مغنياً ثم تاب، وكان صوته غاية في الروعة، ففوجئت بأن الآيات قد جائت بِقَدَرٍ ممن لا تخفى عليه خائنة النفوس
(جعل الله الكعبة البيت الحرام قياماً للناس والشهر الحرام والهدي والقلائد ذلك لتعلموا أن الله يعلم مافي السماوات ومافي الأرض وأن الله بكل شيء عليم * اعلموا أن الله شديد العقاب وأن الله غفور رحيم * ما على الرسول إلا البلاغ والله يعلم ما تبدون وما تكتمون * قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو أعجبت كثرة الخبيث )
هنا توقفت لحظة
هذه رسالة من الباري علام الغيوب، يخبرني أن الخبيث لا يستوي مع الطيب
صدق الله
والله لا تستوي المحتشمة ذات الحياء مع باعت عرضها لأخس الرجال بأبخس الأثمان
(ولو أعجبك كثرة الخبيث)
نعم لقد غرني كثرة الخبيث
فوالله ما سمعت هذه الآية حتى هانت في عيني ولم أطرف إليها بطرف حتى وصلنا إلى جدة
سمعت تمام الآية (فاتقوا الله يا أولي الألباب لعلكم تفلحون)
جاءتني كالصاعقة تنبهني من غفلتي، فالله يناديني (يا أولي الألباب)
يا أصحاب العقول
ثم ختمها بقوله (لعلكم تفلحون) ولعل للتقليل، فكأنه يريد أن ينبهني إلى أن التقوى ابتداء بدون توفيق من الله لا تقود إلى الفلاح، نعم أريد الفلاح
[استجبنا ربنا استجبنا]
نزلت من الطائرة وأنا عالي الرأس، منفتح الصدر، قد قلبت صفحاً عما عرض لي وكأني ولدت من جديد .
------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 03:28 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهوالصلاة والسلام على خير البرية محمد بن عبد الله..ها انا اسطر لكم قصتي...وانا معتادة على دخول هذا القسم لقرائة قصص الآخرين منذ ما يقارب السنة...اعتدت على تواجدي في هذا الموقع الجميل.. اقرأ..أنشر ما تيسر لي...لكني هنا اليوم اسطر لكم قصتي...لن أقول بأنها محزنة...ولكن سأقول بأنني من بعدها إنسانة أاخرىالانسانة التي تمنيت أن أكونها...او بالأحرى أعود كما كنت..!!!قصتي الاولى...أحببت..ولم أُحَبَبَ إليه...وكنت النهاية..بأن قاطعته..(( كل شيء يبنا على معصية الخالق لا يكتمل))الثانيه...فلم تنتهي القصة..ما زالت في البداية..أحببت غيره..ولكن ..منذ ان خفق قلبي من جديد..ايقنت بشيء..بأن هذا القلب ليس بملكي..فأنا لا اسيطر عليه ولا على خفقة منه..أيقنت بمدى صغري في هذا الكون...فانا إن حسبت فيه..كنت ذرة منه..بدأت أحاسب نفسي..لماذا؟؟...لماذا؟؟... لماذا؟؟؟...كنت أعصي الله...وهو يراني....أكذب على أهلي...وأعلم بأن الكذب حرااام...بالمختصر....حياتي كنت معاصي× معاصي...بالرغم بأني اعلم بأني لم أطل ايا من الكبائر والحمدلله..إذن ؟؟ أين المشكلة في رأيكم..؟؟ توبي؟؟...لا...؟؟ الشيطان جائني من مكان آآخر..**(( يا بنت ليش ما تصلحين حبيبك معاكي..تخليه غارق في الدنيا...لالا...حرام وين حبك له..شو كله كلام فاضي..؟؟؟...لالا...انتي مب كذابه...هوه يحبك وانتي تحبينه..؟؟...خذي معالكي...))**لشيطان مداخل وطرق...يسلكها ليفتن عباد الله...حاولت أن أبين لمن أحبه..باني أريد الاتزااام...و لكــــــــــــن؟؟كنت كل ما اتحدث إليه أنسى ... أتحدث في موضوع آآآخر..بدأت..أبتعد عنه...لم أجد حلا..؟؟..لكني عدت له..؟؟بعدها...ابتعدت!!...وعدت..؟؟لم اكن مستقرة نفسياً...كان هنالك الكثير من التساؤلات تدور في ذهني...كنت ابحث عن الطريق..الذي سأسلكه...؟؟؟طريق الهداية أين؟؟؟ الامان؟؟أين؟؟في المدرسة...حضر أحد الدعاة الصالحين...(( إبراهيم الطلحة)) جزاه الله خيراًألقى علينا محاظرة من اجمل المحاظرات..التي سمعتها...لم يكن أسلوبه جافا..أضحكني كثير...ولكن... ذكرنا بالموت...وبالاخرة...لم أستطع..انا اكتم ما بداخلي...دخلت في بكاء مرير...من بعد تلك المحاظرة ...بدأت اتغير فعلا...اقتنعت بوجوووب العوده لله...لكن كانت هنالك خطوة لم استطع ان اخطوها لوحدي..حبيبي..هل ساتركه...ام ادعوه معي..؟؟ترددت..تذكرت كل ما فعلته سبقا لكي اتحدث معه في هذا الموضوع..وكنت انسى حينها..بعدها تحدثت مع الشيخ...وأخبرته بقصتي...بأنه كذا كذا كذا..وحبيبي...ألخ...حدثني الشيخ.:بأن من الفطرة الرجال يميلووون لنساء والنساء تميل لرجــال...وأخبرني بأنني لن استطيع أن أدعووه لصلاح ..و بأن أنصحه بأي شيء..أخبرني..بان قلب الفتاة...لين...قد أدعوه..وارجع لما كنت عليه..لآن سبل الشيطان كثيرة..وفعلا؟؟ودتت الحديث معه في تلك المواضيع وكنت انسى أو اتحدث في موضوع آآخر..؟؟ علمت السبب..نصحني الشيخ...جزاه الله خيراً...الحمدلله..عزيمتي كانت موجودة....تركت كل شي..لله..وانا أعلم.(( أن من ترك شيء لله عوضه الله خيراً منه))**(( والله يا أخواني,,,انه لتوبة لذتها...راحة نفسيه طوووووول عمري كنت ادورها...ولا لقيتها لا في اغنيه ولا في حبيب..ولا في غيرها لقيتها....بالقرب من الله.....لقيت الامان...))**أخواني...سطرت قصتي لعدة اسباب...أهمها...كتبتها لكي اثبت على توبتي..لكي أعلم باني كتبتها..وانا متلزمة بالعهد الذي بيني وبين الله بأن لا اعود لما كنت عليه....ثوبتي على التوبة ليس بسهل...فملذات الدنيا كثيرة..اخوتي...دعواتكم لي بالثبوت على التوبة...والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...يا نجوما زينت ثوب الليالياحضنيني واعلمي سر انفعاليسأناجي الله ربي ذا الجلاليبخضوعي ولجوئي وسؤالي

-----------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 03:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمدلله رب العالمين إله الأولين والأخرين له الحمد في الأولى والآخر ونصلي ونسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبة والتابعين بإحسان الى يوم الدين اخي المسلم من أنت حتى تتكبر على الله فالله تعالى هو الرحمن الذي خلقك فلماذا تتجرأ وتعصيه فسبحـــــــــــــــــــــــان الله انا تائب والحمد لله تعالى اكتب قصتي هذه وفيها أنين وأزيز صدري وقد سقيت كلماتها بدمعي إخواني المسلمين أنا رجل مسلك ملتزم والحمدلله تعالى منذو الصغر والحمد لله ولكن قف معي لحظات .....................!!!!!اخي الحبيب ..... أختي الحبيبة قمت بعض البرامج الدعوية في أحد المعاهد عدما رأيت بنات المسلمين وشباب المسلمين ما أصابهم من الهم والمعاصي والأرق الزائف والمجون الذي هم فيه والغفلة التي يعيشون فيها ، ولاحظت فتيات المسلمين وهن قد تركن الحجاب ولبسن الملابس الضيقة الكاسية العارية وكيف وقد وضعن الأصباغ المزيفة على ووجوههن فأصابتني الغيرة على بنات وشباب المسلمين وأحسست أني مسئول عن هؤلاء بصراحة بدأت أنصح واقوم بتوزيع الأشرطة الإسلامية وكان في المعهد فتاة تعمل عمل السكرتارية وفجأءة اندرجت معاه في الحديث وبدأت تخرج من فمها ضحكات رقيقة توجي بشئ غريب وراء هذه الضحكات قلت لها ايوجد عندكم دورات في مجال الكمبيوتر في قسم .(.............) قالت لي نعم قلت خير الحمدلله تعالى . طيب ممكن أن أسجل عندكم قالت :مرحباقلت طيب كم رسوم الدروة قالت : لي 20000 الف ريال قلت أنا : ادفعها مرة واحدة قالت لي : أقســــاط قلت هذا القسط الأول ولكن متى ستبدأ الدورة ، قالت قريب ، قلت خير ، سأمر عليكم قريباً كي أعرف هل بدأت الدورة أم لا قالت لي إطرح رقم جوالك وإسمك ونحن عند بداية الدورة سنتصل عليك قلت : حاضر وضعت رقم جوالي واسمي بعد فترة من الزمن رن جوالي وياليته لم يرن وياليتني لم أذهب الى ذلك المعهد بدأ قلبي يخفق شدة ها السلام عليكم ، من المتكلم ، قالت مر حبا عاطف ، ياالله إنه صوت إمراءة ، ها خير شو المطلوب مني قالت معك معهد ....... ستبدأ الدورة من غدا قلت في نفسي خير ان شاء الله ذهبت الى المعهد وصلت وقالت لي السكرتاريه آسف تأخرت الدروة هناك أحبابي جلست على الكرسي مقابل السكرتارية لكي آخذ نفسي من تعب الطريق بدأت السكرتارية تتكلم بكلماتها العذبة وضحكاتها الشيطانية وبدأت تداعب كلماتها وتخرجها بكل لطف وحنان شيطاني بدأت تتحرك حركات غريبة وقالت انا من أسرة ملتزمة وأنا وانا ................ قلت في نفسي أعوذ بالله قلت استأذنكم انا قالت لي يافلان أنت تدرس في جامعة فلان قلت نعم قالت ها خلاص قلت خير وذهبت وفي يوم من الأيام وفي الساعة العاشرة والنصف ليلاً كنت في إدى شوارع العاصمة أتجول لبعض الوقت رن هاتفي رفعت السماعة بلطف السلام عليكم وعليكم السلام ها من عندي الاستاذه ... من معهد .........إندهشت وبدأ الشيطان ساعتها يلعب وينشر شراعه ولكن كيده ضعيف ها ما الخبر قالت لي رأيت البارحة رؤيا قلت لها طيب وايش علاقتي أنا بها قالت ممكن تسأل الشيخ ........... عندكم في الجاامعة وتعطيني خبر تلعثم لساني ........... دخل الشيطان وقال وافق إخدمها ربما هي خدمه بسيطة وسوف تصل الى عقل هذه المرأءة وتزداد علاقتك بها قلت لها ان شاء الله ومن تلك اللحظة بدأت تسلبني في كلامها العذب وكلماتها الجميلة وضحكاتها المذهله الشيطانية هناك بدأت المكالمات الهاتفيه في الليالي وفي وقت نزول الرحمن الى السماء الدنيا وأنا عابث غافل على سماعة الجوال مبالغ خيالية أصرفها في تعبئة رصيدي كي أتكلم مع عشيقة الجوال الشيطانية أسال الله تعالى لها الهداية والله كنت أحرم نفسي من الأكل علشان أوفر النقود لكي أستطيع تعبئة رصيدي من أجل الكلام مع هذه المراءة توالت الليالي وعلاقتي بها تزاد (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا )(ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطان فهو له قرين ) كنت اتغزل بها وتتغزل بي وووووووو....................................... ظللت على هذه الحال شهراً كاملاً بدأت اتكاسل في أداء الصلوات المكتوبة والتقصير في الأذكار اليومية وفي تلاوة ومراجعة القران صدقوني كنت لا المس المصحف الإ في الأسبوع مرة بدأت أتغيب من الجامعة بدأت أواجه مشاكل بسبب هذه المعرفة كانوا أهلي يتصلون عليا أحيانا في الليل ويقولون لماذا نتصل عليك وجوالك في الليل مشغول قلت كان صاحبي فلان يكلمني فيتعجبون أهلي أهذه المدة وليلياً صاحبك يتصل عليك إلى أن عرفوا أن الذي أتكلم معها هي بنت شارع تظاهرت بالحب وأنها مراءة متدينة وانها من بيت محترمة ووو..............فقالوا لي لماذا لاتخبرنا سنزوجك بالحلال ومن بيت محترمة ومتدينون حقاً ومن حفظة المصحف قلت لهم أنا تعلقت بهذه الفتاه ,,,,,,,,,,,,والى أن إتضح لي ان البنت ليست بمحترمة وانها تريد اللعب والعبث فيا إخواني عشت شهراً واحداً في هذا الطريق السيء وكأني عشت في المعاصي سنين فكدت ان أسقط في الوحل الشيطاني لولا فضل الله تعالى عليا ورحمته وبدأت اعود وأبكي لاني فرطت في حق الله وبدأت اتخيل كيف لوكنت مت وأنا على هذه الحال لولا فضل الله تعالى بدأت أبكي واتندم وأشتغفر واحمد الله تعالى أن وفقني للتوبة من جديد فهاهي دموعي تنزل على خدي وكانها والله من اللهب تشق في الوجه مجراه مثل السيل يشق مجراه إنها دموع الندم على ما فرطت في حق الله تعالى إنها دموع التوبة دموع الإنكسار والرجوع الى الله تعالى فأسال الله تعالى لي الرحمة والهداية لجميع شباب وفتيات المسلمين جميعاً فيا إخواني إتقوا الله في أنفسكم وفي جوالكم و أعلم انه إذا تكلمت في الجوال مع إمراءة لا تحل لك فأعلم أن الله تعالى يراك وأنه عليك رقيب . وأعلم ان الانسان مايلفظ من شيئ إلا لديه رقيب عتيد ، وأن الأنسان محاسب على ما يقول ويابنات المسلمين إتقين شيء زائف إسمة الحب والجري وراء وهم زائف إسمه ( الحب ) من أراد الزواج فليطرق البيت من بابه ، ومن أرادات العفاف فلتصبر حتى يأتي نصيبها وتعف نفسها وتتقي نفسها وتراقب الله في كل وقت فلا تقعوا في الوحل الذي وقعنا به نحن اسال الله الرحمة والهدايه فهذه قصتي بإختصار وقد تركت أشياء لاتعقل فاريد أن أخاطب الناس بمايعقلون فانا كتبتها للفائدة فأسال الله الرحمة
--------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 03:50 AM
سر الحيـــــاة ..


هى سر الحياة .. تغيير وجه الحياة بأسرها .. تبعث الأمل فى نفوس الآخرين .. تجعلنا نتجاوز الآلام والأحزان .. هى السحر الحلال .. هى إعلان الإخاء وعربون الصفاء.. هى رسالة الود وخطاب المحبة .. تقع على صخرة الحقد فتذيبها... وتسقط على ركام العداوة فتزيلها .. وإليك دليل ما أقول :-

كانت هذه الفتاة الصغيرة التي لا يتجاوز عمرها الست سنوات بائعة المناديل الورقية ، تسير حاملة بضاعتها على ذراعها الصغير.
فمرت على سيدة تبكي ، توقفت أمامها لحظة تتأملها .. فرفعت السيدة بصرها للفتاة والدموع تغرق وجهها .. فما كان من هذه الطفلة ، إلا أن أعطت للسيدة مناديل من بضاعتها ومعها إبتسامة من أعماق قلبها المفعم بالبراءة وانصرفت عنها ، حتى قبل أن تتمكن السيدة من إعطائها ثمن علبة المناديل

وبعد خطوات إستدارت الصغيرة ملوحة للسيدة بيدها الصغيرة ومازالت إبتسامتها الرائعة تتجلى على محياها .
عادت السيدة الباكية إلى إطراقها ثم أخرجت هاتفها الجوال وأرسلت رسالة :- آسفة لقد قصرت فى حقك كثيراً .. وصلت هذه الرسالة إلى زوجها ، الجالس في المطعم مهموم حزين .. فلما قرأها ابتسم ، وما كان منه إلا أنه أعطى ( الجرسون ) 50 جنيهاً ، مع أن حساب فاتورته 5 جنيهات فقط .

عندها فرح هذا العامل البسيط بهذا الرزق الذي لم يكن ينتظره ، فخرج من المطعم ، وذهب إلى سيدة فقيرة تفترش ناصية الشارع تبيع حلوى فاشترى منها بجنيه ، وترك لها 20جنيه صدقة وانصرف عنها سعيداً مبتسماً ..

تجمدت نظرات العجوز على الجنيهات، فقامت بوجه مشرق وقلب يرقص فرحاً .. ولملمت فرشتها وبضاعتها المتواضعة، و ذهبت للجزار تشتري منه قطعاً من اللحم .. ورجعت إلى بيتها لكي تطبخ طعاماً شهياً وتنتظر عودة حفيدتها وكل ما لها من الدنيا .. جهزت الطعام و جلست تنتظر حفيدتها .. وما هى إلا لحظات حتى دخلت عليها فتاة صغيرة وعلى وجهها سر الحياة نفس الإبتسامة التي كانت سر السعادة بين هؤلاء جميعاً .. إنها بائعة المناديل .



طريقك للكنز ..

وإذا كانت البسمة صدقة يمتلأ بها الميزان .. فهى أيضاً باب وسر للنجاح فى الدنيا .. فى عملك .. فى متجرك .. فى بيتك .. فى حياتك كلها ..

وهنا يقول الدكتور علي الحمادي كلاماً رائعاً :- ( هل تريد الحصول على كنز ثمين دون أن تنفق درهمًا أو دولارًا واحدًا ؟ إذا أردت ذلك فعليك بأمر مهم لا يكلف جهدًا ولا وقتًا ولا مالاً وهو الابتسامة، فهي مفتاح كل خير ومغلاق كل شر، لها مفعولها السحري وأثرها العجيب، ولا يمكن أن يتجاهلها من يرغب في كسب محبة الآخرين، إن كثيرًا من المؤسسات الناجحة تفرض على موظفيها الذين يتعاملون مع الجمهور أن يبتسموا من أجل كسب الزبائن والحصول على رضا العملاء )


من خسرها خسر الكثير

حدث وأن طالب عمال أحد المحلات في باريس زيادة مرتباتهم ، فرفض صاحب المحل ، فما كان من عماله إلاأن لجئوا إلى حيلة بسيطة .. وهي التكشير وعدم الإبتسام في وجه الزبائن .. ولقد أدى ذلك إلى إنخفاض معدل البيع في الأسبوع الأول لنسبة تصل لحوالي ( 60 % ) عن متوسط دخله فى الاسابيع السابقة .. فقط التكشيرة أصابت زبائن المحل بعدم الراحة ومن ثم لم يجدوا لديهم الرغبة في الشراء ..

ولهذا يقول أحد الأمثلة الصينية :- ( الشخص الذى لا يبتسم لا ينبغى له أن يفتح متجراً ) .. ويقول مدير إحدى شركات الحديد والصلب : ( لقد أكسبتني ابتسامتي مليون دولار سنوياً ).


وفى النهاية يا حبيب :- الإبتسامة سر الحياة .. بها نتحرك .. بها ننتج .. بها نتحاب .. بها نجتمع .. بها نفترق ..بها نعيش حياة أصح .. بها يزيد ربحنا .. بها ننال سعادة الدنيا والأخرة .. وأخيراً :- ماذا لو خلت حياتنا من البسمة ؟!
----------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 03:56 AM
هتاف للقلوب الحية


الحمد لله يقول الحق وهو يهدي السبيل
والصلاة والسلام على رسول الله,
وأشهد أن لا إله إلا الله, وحده لاشريك له
وأشهد أن محمدا ًعبده ورسوله.
أما بعد
(أختي) صاحبة القلب الحي
الذي يعي ما أقول!ويا ذا النفس الزكيَّة .. التي تتأثر بما تقرأ !ويا ذا الفطرة السويَّة .. التي تتيقظ عند كلِّ ذكرى !وياذا العقل الذكي .. الذي يدَّكر بكلِّ عبرة !اسمحي لي أهتف في مسمعك, وأخاطب جذوة الإيمان في قلبك
لأذكِّر نفسي ونفسك بربي وربك
فإن الذكرى تنفع المؤمنين !(أختي) صاحبة القلب الحي
ماأعظم الله! ماأجله وأكرمه! ما أحلمه وأرحمه!لا إله غيره .. ولارب سواه.يعصى .. فيغفر! يطاع .. فيشكر ! المعصية بعلمه .. والطاعة بفضله ..فسبحانه على حلمه بعد علمه !وسبحانه على مغفرته بعد قدرته ! وسبحانه على رحمته بعد قوته! فماأكثرجوده وبره ! وما أكبرعطاءه وإحسانه ! يستر السوءات ... ثم يغفرها ... ويصفح عن الخطيئات ...
وهو قادر على أن يأخذ بها ويؤاخذ عليها .. فما أعظم شأنه ! وما أكرم سلطانه ! هو أهل التقوى وأهل المغفرة.
(أختي) صاحبة القلب الحي
عهدتك مسابقة في الخير, منافسة إلى الطاعة ...
تبادرين الموت, وتسابقين المنايا
وتتزودين من البر والتقوى للحياة الأخرى .. وتلك محمدةٌ دونها كل المحامد .. وأرى - ويالسوء ما أرى!
الغفلة نزلت بساحتك ..
وآثار المعصية نصبت رايتها في ميدان حياتك .. فما الذي أغفلك عما خلقت له ؟ ! ولماذا نسيت ماأوجدك الله من أجله ؟ ! هل اتخذت على الله عهداًً ألا يعذبك ؟ ! هل ضمنت مغفرته لذنب واحد من ذنوبك ؟ !
هل تيقنت قبوله لحسنة واحدة من حسناتك ؟ !
هل أمنت مكره ؟ ! كيف تجرأت عليه وخالفت أمره ؟ ! ألك حجة تدلي بها عند حسابه ؟ ! ألك طاقة بعذابه ؟ !ومصابرةٌ على شديد عقابه ؟ ! أم لك قدرةٌ على مواجهة قوته وسطوته ؟ ! ونقمته وبطشته ؟ ! وهو عزيز ذو انتقام ..
وقاهر ذو اقتدار ..
وجبار ذو بطش شديد .
قال تعالى ((وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير)) [الأنعام:18] . فما الذي غرك بربك الكريم ؟ ! وما الذي جرأك على مولاك العظيم ؟ ! أنسيت نفسك ؟ ! أغفلت عن ضعفك ؟ ! أما تذكرت ربك؟ ! قال تعالى
((يا أيها الإنسان ماغرك بربك الكريم *
الذي خلقك فسواك فعدلك *
في أي صورة ما شاء ركبك ))
[الانفطار:6-8] . أيتها الضعيفة .. إنه القوي أيتها الفقيرة .. إنه الغني أيتها المسكينة .. إنه القدير أيتهاالجاهلة .. إنه العليم أيتها الهينة .. إنه المهيمنأيتها المخلوقة .. إنه الخالق قال تعالى
((ياأيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد *
إن يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد *
وما ذلك على الله بعزيز))
[فاطر:15-17]. عطاياه إليك نازلة ... وخطاياك إليه صاعدة..! يتحبب إليك بنعمه..وتتبغض إليه بمعاصيك..! يمهلك فتغفل .. يحلم عليك فتجهل .. يلطف بك فتستكبر ..
يناديك إلى التوبة فتتمادى ..
يحذرك من العقوبة فتتمرد ..
يدعوك إلى رحمته .. فتعرض . يذكرك بنعمه .. فتجحد .. فهل استغنيت عنه؟ ؟؟؟؟؟؟وهل لك رب سواه فتدعوه ؟ ! أم هل لك إله غيره فترجينه ؟ ! هل غير الله للذنوب غافر ؟ ! هل غير الله للعيوب ساتر ؟ !هل غير الله لكسر القلوب جابر؟ ! هل غير الله لدفع الكروب قاهر ؟ !هل غير الله لمنع المرهوب قادر ؟ !من تقصدي غير الله .. وهو الرب المقصود ؟ !
من تدعين غيره .. وهو الخالق المعبود ؟ !
ومن ترجين سواه .. وهو صاحب الكرم والجود ؟ ! نعم الله لاتحصى ..
وفضله بلا حدود ..
وعطاياه لاتنتهي ..
وخيره لا ينضب ..
يده بالخير سخاء .. ينفق كيف يشاء .. له في كل نعمه منه ! وفي كل تقديرٍ حكمة ! وفي كل تدبير رحمة!اما زلتي تعصينه؟
------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 04:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وقفة مسافر

أخي المسلم :
انك في هذه الحياة الدنيا من حين استقرت قدمك على الأرض وأنت مسافر إلي الله عز وجل ، مسافر إلى الدار الآخرة ، وان مدة سفرك هي عمرك الذي كتبه الله عز وجل لك ، والأيام والليالي مراحل هذا السفر ، فكل يوم وليلة مرحلة من هذه المراحل ، فلا تزال تطويها مرحلة بعد مرحلة حتى ينتهي السفر .
قـطعت شهور العمر لـهوا وغـفلة = ولم تحترم فيمـا أتيت المحـــرّما
فلا رجــب وافـيت فـيه بـــــحقه = ولا صمت شهر الصوم صوما متمما
ولا في ليالي عشر ذي الحجة الذي = مضى كنت قـواما ولا كنت محرما
فهل لك أن تمحي الذنوب بـعـبرة = وتبكـي عـليها حســرة وتندمــــا
وتسـتقبل العـام الجديـد بتوبـــة = لعـلك أن تمحـوا بـها ما تقد مـــا
أخي المسافر :
قبل أيام قلائل انتهى عامك الهجري المنصرم ، وطوى سجله وختم عمله ، و ها أنت على باب عام جديد الله اعلم بحالك فيه ، فهنيئا لمن احسن فيما مضى واستقام وويل لمن أساء وارتكب الإجرام . سؤال مسافر :
أخي المسافر : تعال معي لنسأل أنفسنا عن هذا العام كيف قضيناه ؟ ولنفتش كتاب أعمالنا كيف أمليناه ؟ لنراجع أعمالنا في تصديق إيماننا بالله تعالى ، لننظر في إقامة صلاتنا ، لنتدبر في فرائض الله تعالى علينا كيف قمنا بها وهل أديناها حق الأداء ؟ لنتدبر فيما نهى الله عز وجل عنه ، وحذر عباده من التجرؤ عليه ، هل ابتعدنا عنه و اجتنبناه ؟ لننظر في حق الله تعالى علينا هل أديناه ؟لننظر في حق العباد هل وافيناه ؟ فان كان خيرا فالحمد لله على نعمه ، وان كان غير ذلك تبنا إلى الله واستغفرناه .
كم يتمنى المرء تمام شهره وهو يعلم أن ذلك ينقص من عمره .. كيف يفرح بالدنيا من يومه يهدم شهره .. وشهره يهدم سنته .. وسنته تهدم عمره ..كيف يفرح من يقوده عمره إلى اجله .. وتقوده حياته إلي موته ؟
وما هذه الأيام إلا مراحــل يحث بها داع إلي الموت قاصد
واعجب شيء لو تأملت أننا منـازل تطوى والمسافـر قاعـد
في النفس والكون آيات
أخي المسافر :
انظر حولك إلى هذه الشمس ، كل يوم تطلع من مشرقها وتغرب من مغربها ففي طلوعها وغروبها إيذان بان هذه الحياة ليست دائمة ، وإنما هي طلوع ثم غروب ، انظر إلى هذه الشهور كيف تهل فينا بأهلة صغيرة كما يولد الطفل، ثم تنموا رويدا رويدا ، كما تنمو الجسام حتى إذا تكامل نموها أخذت بالنقص والاضمحلال . وهكذا عمر الإنسان ، فاعتبروا يا ا ولى الأبصار ، انظر إلى هذه الأعوام تتجدد عاما بعد عام ، فإذا دخل العام الجديد نظرت إلى آخره نظرة البعيد ، ثم تمر الأيام والليالي سراعا ، فينصرم العام كلمح البصر ، فإذا أنت في آخر العام . وهكذا عمرك يا أخي تتطلع إلي آخره تطلع البعيد ، فإذا بك قد هجم عليك الموت ( وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد )ربما يؤمل الإنسان بطول العمر، ويتسلى بحبل الأماني ، فإذا بحبل الأماني قد انصرم ، وببناء الأماني قد انهدم .
عبارات وعبرات
أخي المسافر :
استمع إلى كلام رسولك صلى الله عليه وسلم وهو يبين لك حقيقتك في هذه الحياة ، وأهمية الاستعداد ليوم المعاد ، فعن ابن عمر رضي الله عنه قال : اخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبي فقال : ( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ) ...وكان ابن عمر يقول : ( إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، وخذ من صحتك لمرضك ، ومن حياتك لموتك ) رواه البخاري .
قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه إنكم تغدون وتروحون إلى اجل قد غيب عنكم علمه ، فان استطعتم ألا يمضي هذا الأجل إلا وانتم في عمل صالح فافعلوا )
وقال عمر رضي الله عنه ( حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوا أعمالكم قبل أن توزن لكم ، وتأهبوا للعرض الأكبر على الله ( يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية )
وقال الحسن البصري رحمه الله ابن آدم إنما أنت بين مطيتين يوضعانك ، يوضعك النهار إلى الليل و الليل إلى النهار ، حتى يسلمانك إلى الآخرة ، فمن اعظم منك يا ابن آدم خطرا ؟)
قال داود الطائي ( إنما الليل والنهار مراحل ينزلها الناس مرحلة مرحلة حتى ينتهي ذلك بهم إلى آخر سفرهم ، فان استطعت أن تقدم في كل مرحلة زاد لما بين يديها فافعل ، فان انقطاع السفر عن قريب ، والأمر اعجل من ذلك )
وقال بعضهم ( لم يزل الليل و النهار سريعين في نقص الأعمار ، وتقريب الآجال ، هيهات قد صحبا نوحا وعادا وثمودا و قرونا بين ذلك كثيرا ، فاصبحوا قدموا على ربهم ، و وردوا على أعمالهم ، واصبح الليل والنهار غضين جديدين لم يبلهما ما مرا به ، مستعدين لمن بقي بمثل ما ا صابا به من مضى )
وكتب الأوزاعي إلى أخ له ( أما بعد فقد أحيط بك من كل جانب واعلم انه يسار بك في كل يوم وليلة فأحذر الله ،والمقام بين يديه ، وان يكون آخر عهدك به .. والسلام )
نسير إلى الآجال في كل لحـظة وأيامنا تطوى وهـن مراحــل
ولم أرى مثل الموت حقا كأنه إذا ما تـخطته الأماني باطــل
وما اقبح التفريط في زمن الصبا فكيف به والشيب للرأس شامل
ترحل من الدنيا بزاد من التقى فعمــرك أيام وهــن قلائـــــل
انتبه
أخي المسافر :
الغنيمة الغنيمة في اغتنام الأعمار ، قبل تصّرم الليالي و الأيام ، فها أنت بين عام راحل لا تدري بما رحل عنك ومضى ولا تدري أحصلت فيه على غضب من الله أم رضا وبين عام قادم لا تدري ما ابرم فيه من القضاء ، ولا تدري أفي الأجل فسحة ؟ أم قد بعد وانقضى ، وانك على يقين من سيئات أعمال هي عليك معدودة ، وفي شك من صالحات أعمال مقبولة هي أم مردودة ، فعلام الغفلة يا أخي عن تدارك الخلل ،والإعراض عن إصلاح النية والعمل ، كأنك اتخذت من الموت عهدا وأمانا ؟
كلا والله لقد ضرب لك بأخذ أمثالك أمثالا ، ووعظك لو اتعظت فما ترك لقائل مقالا ، وهذا كتاب الله يتلى عليك صباحا ومساءا ، و زواجره عبرة تخاطبك بالنصائح كفاحا ، اصمت الأسماع عن المواعظ وسدت، أم قست القلوب من كثرة الذنوب فاسودت ، فاعمل لما بين يديك فلمثل هذا فليعمل العاملون .( وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ).
تمر ســاعات أيامي بلا نــدم = ولا بـكاء ولا خـوف ولا حـــزن
ما احلم الله عني حيث أمهلني = وقد تمـاديت في ذنبـي ويسترنـي
أنا الذي اغلق الأبواب مجتهدا = على المعاصي وعين الله تنظـرني
دعني أنوح على نفسي واندبــها = واقطع الدهـر بالتسبيح والحـزن
دعني أسح دموعا لا انقطاع لـها = فهل عسـى عـبرة منـي تخلصـني
كيف تستقبل عامك الجديد :
1- بالتوبة النصوح 2- عقد القلب على المحافظة على الطاعات
3- العزم على ترك المنهيات 4- رد الحقوق إلى أهلها واستحلالهم منها
5- الإقبال على أهل الصلاح ومجالسهم 6- ترك رفقاء السوء
7- كثرة سؤال الله العصمة والتوفيق والسداد 8- الصدق مع الله في الإقبال عليه
مسك الختام:
قال الفضيل بن عياض لرجل : كم أتى عليك ؟ قال : ستون سنة . قال : فأنت منذ ستين سنة تسير إلى ربك يوشك أن تبلغ . فقال الرجل : إنا لله و إنا إليه راجعون . قال الفضيل : أتعرف تفسيره تقول : إنا لله و إنا إليه راجعون !! فمن علم انه لله عبد وانه إليه راجع فليعلم انه موقوف ، ومن علم انه موقوف ، فليعلم انه مسئول ، فليعد للسؤال جوابا، فقال الرجل : فما الحيلة ؟ قال : يسيرة . قال: ما هي ؟ قال : تحسن فيما بقي يغفر لك فيما مضى ، فانك إن أسأت فيما بقى ، أخذت بما مضى وما بقى والأعمال بالخواتيم .
نسأل الله أن يحسن ختامنا و إياك .. وان يختم لنا بجنات عرضها السماوات والأرض .. انه ولي التوفيق ..
وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى اله وصحبه أجمعين ..

الفقير الى ربه
03-12-2012, 05:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
عندما تناثر الجمـر

أعطتها صغيرها ... مشى ببطء وهو يحملها ... مشى بها الهوينا
يقصد بها أضياف والده ...
يفوح شذاها وينبعث عبيرها
دَلَـفَ غرفة الجلوس ... تعثـّـر بطيات السجّـاد
سقط الطفل ... وسقطت من يده
هــرع أبوه ... بل هرع غير واحد

تـُـرى ما الذي حدث ؟؟
وإلى أي شيء يتسابقون ؟؟

إنها المجمرة ( المبخرة ) التي كان يحملها الصغير
سقطت أرضــاً ... فتناثر الجمر على السجاد

لم يكن ذلك الاهتمام من أجل السجاد ... ولا من أجل نفسية ذلك الصغير

هذا هو الموقف الأول

والموقف الثاني
كان قبل ما يزيد على عشر سنوات
حينما كُنـّـا في موسم الحج في ( منى )
نجلس بأمان في أحد الخيام
فجأة تطاير القوم كما يتطاير الشرر
كان الخوف قد خيّم على النفوس
والذعــر قد اعترى الوجــوه

هبّ أحد الشباب إلى حيث انطلق أنبوب الغاز
وهو يصيح حريق ... حريق
أحدهم سحب اسطوانة الغاز
أغلقها بسرعة ... دفعها بعيدا
وآخر تناول ما كان بِقُرْبِه من ماء وقذفه على الخيمة
ورابع قطع طـُـنُـب الخيمة
خمدت النار وكفى الله شرهـا

هل تأملتم هذين الموقفين
وهل تفحّصتم هاتين الصورتين
ما هو القاسم المشترك بينهما ؟؟
إنه خشية الحريق
والخوف من النار
إذ مُعظم النار من مُستصغر الشرر

ولا يُلام امرئ على ذلك
إن النار عدو لا يرحم – كما يُقال –

ولكن اللوم يقع على من هرب من قط ووقف لأسد هصور !

كذلك بالضبط
من هرب من شرر ووثب في النار

يهرب الناس من جزء من سعين جزء

" ناركم هذه التي يوقد بن آدم جزء من سبعين جزءا من حر جهنم " رواه البخاري ومسلم .

عجبت من هذا ... وطال تعجبي
ومن قبلي تعجب سيد الخلق صلى الله عليه وسلم .
يوم قال :
ما رأيت مثل النار نام هاربها ، ولا مثل الجنة نام طالبها . رواه الترمذي وغيره ، وهو في صحيح الجامع

عجب أننا نهرب من نار الدنيا ولا نهرب من نار الآخرة
عجب أن نقي أهلينا نار الدنيا ولا نقيهم نار الآخرة
عجبت أننا نهرع لنطفي نار الدنيا ولا نهرع لنقي أنفسنا نار الآخرة

وهي – أي نار الآخرة – أشد حـرّاً

تأمل قوله صلى الله عليه وسلم : اشتكت النار إلى ربها فقالت : يا رب أكل بعضي بعضا ، فأذن لها بنفسين : نفس في الشتاء ، ونفس في الصيف ، فهو أشدّ ما تجدون من الحر ، وأشد ما تجدون من الزمهرير . متفق عليه .
ثم تأمل قوله صلى الله عليه وسلم : ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار . رواه البخاري .
تجد عجباً
إننا نهرب من وهج الصيف
ونلجأ لبيوتنا من حـرّ القيظ
ولا نحتمل نفس جهنم
ولكننا نُعرّض أنفسنا للعذاب الشديد

نُعرّضها للعذاب نتيجة الإسبال .
وإنما خصصته بالذِّكر لأنه مما تساهل فيه الرجال .

ثم تأملي – أخيّتي – صورة أخرى
عندما تفرّ المرأة من أمام النار
وعندما تتضجّر نتيجة الحر

ولكنها تُعرّض نفسها لتلك النار الهاوية
عندما تسقط في الامتحان نتيجة شهوة عاجلة
ومما تساهلت فيه بعض النساء أو كثير منهن
تساهلن في المحرمات الموجبات لِلّعن ، وهو الطرد والإبعاد عن رحمة الله
" لعن الله الواشمات والمستوشمات ، والنامصات والمتنمصات ، والمتفلجات للحسن "
ما هو القاسم المشترك بين هذه الأصناف ؟
" المغيرات خلق الله " كما في الصحيحين .
بل ربما دخلت المرأة النار بسبب لسانها
قيل للنبي صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله إن فلانة تقوم الليل وتصوم النهار ، وتفعل وتصّدّق ، وتؤذي جيرانـها بلسانـها ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
لا خير فيها هى من أهل النار .
وقيل : فإن فلانة تصلى المكتوبة ، وتصدق بأثوار من أقط ، ولا تؤذي أحدا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هي من أهل الجنة . رواه البخاري في الأدب المفرد وغيره ، وهو حديث صحيح .
ثم هي – أي المرأة – لا تتقي النار ، ولا تهرب منها .

ثم تأملوا صاحب البيت الذي شرّفه الله وكلّفة بالولاية والقوامة
انظروا إليه كيف يهرع ؟ وكيف يفقد صوابه لو شبّ حريق في بيته ؟
ولكن الحريق المعنوي قد اشتعل في بيته
وما سمع نهي ربّه ولا أطاع أمره
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ )

لقد أدخل النار إلى بيته وأشعلها وربما مات وما انطفأت فاشتعلت عليه في قبره نارا
لقد أدخل الأطباق الفضائية الفارغة غالباً إلا من كل سوء ورذيلة
لقد أدخل بيته المجلات الساقطة الرديئة
لقد أدخل بيته سائقاً كافراً أو مسلماً وجعله يخلو بمحارمه
لقد أدخل بيته خادمة شابة كافرة كانت أو مسلمة ، وفي البيت وقود الشباب يضطرم
غير أن تلك الأشياء وغيرها لا يحس بها وإن اكتوى بنارها
ولكنه يُحسّ بجمرة واحدة ربما تكون قد انطفأت أو بقي حرّها دون وَهَجها
عـذراً أحبائي فقد أردتها كليمات ، فإذا بها كلمات تطول ولم آت على كل ما أريد قوله . والله ولي التوفيق
كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم


------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 05:48 AM
كيف تستخرجين كلمات الحب من فم زوجك ؟

أبو عبد الله الذهبي
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، ثم أما بعد :-

في أثناء قراءتي في أحد الكتب التي تتحدث عن أسرار الزواج السعيد ، استوقفني هذا العنوان ( كيف تكسبين زوجك ) وكانت معظم الأساليب التي تطرق إليها الكتاب معروفة ومشتهرة عند الكثير من النساء .. ومع هذا لفت نظري أسطر قليلة أو بالأحرى عدة كلمات ذهبية قيمة مضمونها يدور حول ( الكيفية التي يمكن للزوجة أن تستخرج كلمات الحب والإعجاب من زوجها ) .. فأوحت لي هذه الأسطر المعدودة بهذه المقالة وهذه الأفكار ، وقد عنونت لها بـ ( كيف تستخرجين كلمات الحب من فم زوجك ) والتي أسأل الله أن ينفع بها ..
وكما هي عادتي أحببت أن أنقل هذه الكلمات لكم ، مع تصرف يسير وتعليق لطيف وإشارة خفيفة و ضرب للأمثلة على كل طريقة ؛ لأن الكتاب أهمل ذكر الأمثلة ، والله الموفق ..
قلت : إذا كنتِ أيتها الزوجة الطيبة العفيفة ، تعانين من ندرة كلمات الحب والعطف والحنان من زوجك – ذلك لأن أغلب الأزواج يحاول إخفاء هذه المشاعر وعدم إظهارها للزوجة المسكينة ؛ ظناً منه أن هذا التصرف يؤثر على رجولته وجديته معها !! فتسقط هيبته ويقل احترامه في نظره !! - ، وتشعرين أنه غير مبال بك أو بمظهرك ..
إذا كنت تعانين من هذه المشكلة ، عليك القيام بالآتي ، مع الصبر والتحمل حتى تقطفي ثمرة النجاح :-
أ - إذا أردت لزوجك أن يتغير .. وينطلق لسانه بالكلمات العذبة التي تتشوقين لسماعها منه ، فعليك بممارسة هذا التغيير على نفسك أولاً ، وأعطيه الفرصة ليتعرف على المشاعر التي تولدها لمسة عاطفية أو لحظة اهتمام .. فإن محصلة اهتمامك به ستكون مثيرة لاهتمامه بك بالطريقة العاطفية ذاتها ..
مثال على ذلك :-
عندما ترينه جالساً على مكتبه أو مستلقياً على سريره .. فتقدمي إليه بلطف واسأليه هل يريد .. هل يطلب .. هل يتمنى .. هل يشتهي أي شيء ؟
ثم بعد ذلك أسرعي بتحضير ما طلب – ولنفرض أنه طلب منك تحضير فنجان قهوة أو شاي - ، وقدميه له واحرصي على أن تكون يدك في أسفل هذا الطبق ، وعند تقديمه له حاولي أن تلمس يدك يده بحنان وأنت تداعبينه بأطراف أصابعك .. متبعة ذلك بابتسامة رقيقة ، وحاولي في هذه الابتسامة عن ألا تزيد من أن تظهر مقدمة الأسنان ، لا أن تظهر الفم وما حوى !! وقولي له تفضل ( حبيبي ) .. أو تمهل ( حياتي ) فهو لا يزال ساخناً ..
انصرفي واتركيه يشرب على مهله ، وبعدها عودي وتأكدي من أنه قد انتهى من شربه ، خذي الكأس أو الفنجان ، وانصرفي وقبل ذلك طبعاً لا تنسي الابتسامة التي طلبناها أثناء التقديم ، وقولي له بالهناء .. عسى أن يكون قد أعجبك .. هل تريد المزيد ؟ فإن طلب المزيد فلا تتأففي بل سارعي على الفور وبنفس الأسلوب مع حركة أخرى ..
مثال : إن طلب كوباً من الماء أو العصير .. حاولي أن تسقيه بنفسك إن استطعت ، واسأليه إن كان بإمكانك أن تشربي معه من نفس الكأس ، فإن وافق ، فبادري على الفور بسؤاله عن المكان الذي شرب منه ، ولا تتقززي من هذا الفعل .. ثم أتبعي ذلك بقولك إن العصير أو الماء قد أصبح طعمه أحلى .. هل تعرف لماذا ؟ لأنك شربت منه .. ثم دعيه ليستريح وانصرفي لعملك ، وقبل ذلك اطلبي منه أن يغمض عينيه ، فإن فعل ، فلا تبخلي عليه بقبلة رقيقة لا تكاد تسمع إلا كالهمس ..
ب - ضعي كلمات الحب في أذن زوجك ، حتى يتعلم كيف ينطقها .. واطبعي كلمات الحب أمام ناظريه ، حتى يعرف متى يستخدمها ، ودعيه يشعر بالألفة مع تعابيرك العاطفية ..
مثال على ذلك : احرصي دائماً على ترديد كلمة ( أحبك ) على مسمع زوجك بين الفينة والأخرى ، واسأليه بعدها هل هو أيضاً يحبك ؟ ولا تقبلي أن تكون إجابته بهز الرأس أو الإيماء ، وإنما حاولي أن تستخرجيها من فمه قدر المستطاع حتى يتتدرب ويعتاد لسانه على نطقها ..
ولا تطمعي حتى يقول ما تتطلعين إليه بشكل كامل ، ولا تيأسي من محاولاتك واصبري عليه ؛ لأن الرجل يتعلم منذ طفولته كيف يخفي عواطفه خلف مظهر هادي وصامت ، حتى يعطيه صورة الرجل الحقيقي في نظره !! .
مثال آخر : قومي بكتابة بعض الكلمات الجميلة ذات المعاني النبيلة والتي تثير انتباه الزوج ، وتختلف هذه الكلمات بحسب حالة الرجل ، مثل كلمة : ( أحبك .. حياتي .. عمري .. روحي .. مشتاقة لك .. فديتك .. تصبح على خير .. صباح الخير .. ) إلى غيرها من الكلمات التي تسري في النفس البشرية ، وتعمل في قلوب وأحاسيس الرجال العجائب ..
وبعد كتابتها قومي بوضعها على فراش زوجك ، أو على مكتبه في البيت أو في درج السيارة ، أو في أي مكان ترينه مناسباً .. بشرط أن يكون في مكان يثير انتباهه ..
(( لطيفة )) .. بعض الزوجات المبدعات في حياتهن الزوجية ، يحرصن على أن لا تغيب هذه الكلمات عن نظر زوجها ، وخاصة حينما يكون في البيت .. فتستغل كل وسيلة ممكنة للتعبير عما في خلجات نفسها من عواطف جياشة لزوجها .. فتقوم بكتابة بعض الكلمات أو العبارات الجميلة الرقيقة في أماكن لا تخطر على بال أحد ..
مثلاً : تقوم بكتابة كلمة ( صباح الخير .. أو سأشتاق إليك ) بأحمر الشفاه – حتى يسهل تنظيفه - على زجاج المرآة التي يستخدمها الزوج في الصباح ، في أثناء استعداده للذهاب إلى العمل ..
أو أن تقوم باستغلال شاشة التوقف الخاصة بالحاسب الألى الخاص بالزوج ، وتقومي بكتابه ما تريدين من كلمات في المكان الخاص بها .. وحينما يقوم الزوج بتشغيل الجهاز ليقوم بعمله ، قد يتركه لبعض الوقت فتظهر شاشة التوقف و يقرأ ما سطرته أنامك الرقيقة من كلمات ..
أما عن الطريقة التي تقومين بالكتابة فيها على الجهاز فيمكنك أن تتبعي الخطوات التالية :-
1- قومي بالضغط على الزر الأيمن للفأرة ( للماوس ) ، ستظهر لك قائمة ، اختاري من بين البدائل كلمة ( خصائص ) .
2- سيظهر لك مربع فيه عدد من الأوامر ، قومي باختيار كلمة ( شاشة توقف ) .
3- من نفس المربع قومي باختيار الأمر المكتوب فوقه ( شاشة توقف ) نص ثلاثي الأبعاد .
4- من نفس المربع أيضاً قومي باختيار كلمة ( اعدادات ) ، سيظهر لك مربع آخر .
5- قومي بالكتابة في المربع العلوي في الجهة اليمنى والذي يجاوره كلمة ( النص ) ما تريدين من الجمل والعبارات ..
6- لتغيير نمط الخط ، قومي باختيار الأمر ( اختيار الخط ) من نفس المربع في الجهة اليسرى .
7- وبعدها قومي باختيار كلمة ( موافق ) ، سيغلق المربع الأول ، و أمر ( تطبيق ) ثم ( موافق ) وعلى بركة الله ، واستعدي للنتائج ..
أتمنى أن أكون قد وفقت في طرح هذه الحلقة .. وأيضاً في شرح الطريقة التي من خلالها يتم الكتابة في شاشة التوقف .. مع الاعتذار في تطفلي على تخصص الآخرين في هذا المجال ..
ج - لا تبخلي عليه بكلمات الإعجاب .. وعليك أن تشجعيه بالابتسام والقبول الواضح لمحاولاته ، ولا تتوقعي كل ما تتمنين ، ومع هذا لا تيأسي من محاولاتك واستمري ..
مثال على ذلك ..
إذا رأيته قد استعد للخروج من المنزل للذهاب إلى ( العمل .. زيارة أحد من الأقارب أو الأصدقاء .. لصلاة الجمعة مثلاً .. الخ ) فأسرعي بتحضير البخور ، وسليه عن نوع العطر والطيب الذي يريد أن يضعه على ثيابه .. ثم إذا رأيته قد أتم لباسه واستعد للخروج ، هنا يبدأ دورك في المديح والاعجاب – والرجل عادة يحب أن يمتدح أحد لباسه أو مظهره وبالأخص الزوجة أو الأصدقاء ، وإن لم يتلفظ هو أو يطلب رأيك في مظهره ، لكنه بلسان حاله يقول هيا بادري .. أعطيني رأيك .. - ، فلا تبخلي عليه بكل كلمة تعرفينها في المدح والثناء ..
كما أنه لا ينبغي لك أن تفوتي فرصة الدعاء له والتبريك عليه ليحميه الله من العين والحسد ..
مثال آخر متعلق بكِ أنتِ أيتها الزوجة ..
احرصي على تجديد شبابك ومظهرك ، حتى يراك كأجمل امرأة في العالم .. و اهتمي بمظهرك وزينتك في بيتك لزوجك ، وتزيني له بكل ما تملكين من نفيس وغال لتكوني في أجمل حلة وأبهى زينة وأحسن شكل .. لتستنطقي قلبه قبل لسانه .. وتستخرجي مكونه الدفين من حب وعبارات رقيقة ..
د - قد يهوى زوجك الكتابة .. أو نظم الشعر .. وكتاباته هذه قد تكون دون المستوى ، وأحب يوماً أن يسمعك بعض ما يكتبه ، هنا يأتي دورك في كسب زوجك وجعله ينطق بالكلمة التي تريدين وهو في قمة الفرح ، هنا عليك أن تسمعيه كلمات المديح والثناء ، وتشجعيه على هذه الموهبة ، حتى ولو كنتِ أنتِ المعجبة الوحيدة بهذا !! .
ولكِ أن تتصوري مشاعر الراحة والسعادة التي تتركها كلماتك هذه في نفس زوجك ، بدلاً من أن تؤذي مشاعره وتجلبي نقمته وكراهيته .
لفتة وفائدة للزوجات .. أرجو إخفائها عن الأزواج !!
يمكنك أختي الزوجة العاقلة الحكيمة الذكية أن تثني على كرم زوجك ، وتبالغي في مديحه والحديث عن عطفه ؛ كأن تقولي : أنت قد غمرتني بفضلك و رعايتك .. أنت قد أكرمتني بعطاياك وهداياك .. أنت لم تترك في نفسي حاجة إلا وقد جلبتها لي .. لا أعرف كيف أشكرك على هذا الكرم وهذا الحنان .. الخ .. لتحصلي على كل ما تريدي وما تشتهي – طبعاً في حدود المعقول وفي مقدور الزوج - ، وزوجك راض ومستسلم وفرحان ..
بدلاً من الكلمات التي تثير غضبه ، وتحسه بتقصيره ، والمقارنة بينه وبين أزواج صديقاتك أو أخواتك ، فإن ذلك سوف يجلب المشاكل ويزداد عناداً وكرها لك ، وتزداد المشاكل ..
وختاماً أتمنى أن أكون قد وفقت في طرح هذا الموضوع وهذه النصائح .. ولكِ أن تتصوري أيتها الزوجة مدى السعادة التي ستحصلين عليها عن طريق رضا زوجك عنك ومحبته ووده ، كيف ؟ بقليل من الذكاء واللباقة في اللسان والكلمات الرقيقة .. والله الموفق ..

--------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 11:31 AM
دمــــــــــــــاء ودمــــــــــــــــــوع
أخر لحظات في حياة الرسول صلي الله عليه وسلم ********************************************قبل الوفاة كانت آخر حجة للنبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع وبينما هو هناك ينزل قول الله عز وجل (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً) فبكى أبو بكر الصديق رضي الله عنه فقال الرسول صلى الله عليه وسلم ما يبكيك في الآية فقال: هذا نعي رسول الله عليه السلام.ورجع الرسول من حجة الوداع وقبل الوفاة بتسعة أيام نزلت آخر آية في القرآن:"واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون"وبدأ الوجع يظهر على الرسول صلى الله عليه وسلم فقال أريد أن ازور شهداء أحد فذهب لشهداء أحد ووقف على قبور الشهداء وقال: السلام عليكم يا شهداء أحد أنتم السابقون ونحن إن شاء الله بكم لاحقون واني بكم إن شاء الله لاحق.وهو راجع بكى الرسول صلى الله عليه وسلم فقالوا ما يبكيك يا رسول الله قال: اشتقت لأخواني، قالوا: أولسنا إخوانك يا رسول الله قال: لا انتم أصحابي أما أخواني فقوم يأتون من بعدي يؤمنون بي ولا يروني.وقبل الوفاة بثلاث أيام بدأ الوجع يشتد عليه وكان ببيت السيدة ميمونة فقال اجمعوا زوجاتي، فجمعت الزوجات فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أتأذنون لي أن أمر ببيت عائشة فقلن آذنا لك يا رسول الله، فأراد أن يقوم فما استطاع فجاء علي بن أبي طالب والفضل بن العباس فحملوا النبي فطلعوا به من حجرة السيدة ميمونة إلى حجرة السيدة عائشة رضي الله عنهافالصحابة أول مرة يرون النبي محمول على الأيادي فتجمع الصحابة وقالوا: مالِ رسول الله مالِ رسول الله وتبدأ الناس تتجمع بالمسجد.ويبدأ المسجد يمتلأ بالصحابة ويحمل النبي إلى بيت عائشة. فيبدأ الرسول يعرق ويعرق ويعرق وتقول السيدة عائشة أنا بعمري لم أرى أي إنسان يعرق بهذه الكثافة، فتأخذ يد الرسول صلى الله عليه وسلم وتمسح عرقه بيده "فلماذا تمسح بيده هو وليس بيدها"تقول عائشة: إن يد رسول الله أطيب وأكرم من يدي فلذلك أمسح عرقه بيده هو وليس بيدي أنا (فهذا تقدير للنبي)تقول السيدة عائشة فأسمعه يقول: لا إله إلا الله إن للموت لسكرات، لا إله إلا الله إن للموت لسكرات فكثر اللفظ أي (بدأ الصوت داخل المسجد يعلو) فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما هذا؟ فقالت عائشة:إن الناس يخافون عليك يا رسول الله فقال احملوني إليهم فأراد أن يقوم فما استطاع، فصبوا عليه سبع قرب من الماء لكي يفيق فحمل النبي وصعد به إلى المنبر فكانت آخر خطبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وآخر كلمات لرسول الله صلى الله عليه وسلم وآخر دعاء لرسول الله صلى الله عليه وسلمقال النبي: أيها الناس كأنكم تخافون علي،قالوا: نعم يا رسول الله فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: أيها الناس موعدكم معي ليس الدنيا موعدكم معي عند الحوض، والله لكأني انظر إليه من مقامي هذا.أيها الناس والله ما الفقر أخشى عليكم ولكني أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها كما تنافسها اللذين من قبلكم فتهلككم كما أهلكتهمثم قال صلى الله عليه وسلم: أيها الناس الله الله بالصلاة الله الله بالصلاة..وتعني هذه العبارة (حلفتكم بالله حافظوا على الصلاة) فظل يرددهاثم قال: أيها الناس اتقوا الله في النساء، أوصيكم بالنساء خيراً، ثم قال: أيها الناس إن عبداً خيّره الله بين الدنيا وبين ما عند الله فأختار ما عند الله فما أحد فهم من هو العبد الذي يقصده فقد كان يقصد نفسه أن الله خيّره ولم يفهم سوى أبو بكر الصديق وكان الصحابة معتادين عندما يتكلم الرسول يبقوا ساكتين كأنه على رؤوسهم الطير فلما سمع أبو بكر كلام الرسول فلم يتمالك نفسه، فعلا نحيبه (البكاء مع الشهقة)وفي وسط المسجد قاطع الرسول صلى الله عليه وسلم وبدأ يقول له: فديناك بآبائنا يا رسول الله، فديناك بأمهاتنا يا رسول الله، فديناك بأولادنا يا رسول الله، فديناك بأزواجنا يا رسول الله، فديناك بأموالنا يا رسول الله ويرددويردد فنظر الناس إلى أبو بكر شظراً (كيف يقاطع الرسول بخطبته (فقال الرسول: أيها الناس فما منكم من احد كان له عندنا من فضل إلا كافأناه بهإلا أبو بكر فلم استطع مكافأته، فتركت مكافأته إلى الله عز وجل، كل الأبواب إلى المسجد تسد إلا أبواب أبو بكر لا يسد أبداًثم بدأ يدعي لهم ويقول آخر دعوات قبل الوفاة أراكم الله حفظكم الله نصركم الله ثبتكم الله أيدكم الله حفظكم اللهوآخر كلمة قبل أن ينزل عن المنبر موجه للأمة من على منبره: أيها الناس اقرءوا مني السلام على من تبعني من أمتي إلى يوم القيامة. وحُمل مرة أخرى إلى بيته.فدخل عليه وهو بالبيت عبد الرحمن ابن أبي بكر وكان بيده سواك فظل النبي صلى الله عليه وسلم ينظر إلى السواك ولم يستطع أن يقول أريد السواك فقالت عائشة: فهمت من نظرات عينيه أنه يريد السواك فأخذت السواك من يد الرجل فاستكت به -أي وضعته بفمها- لكي ألينه للنبي وأعطيته إياه فكان آخر شي دخل إلى جوف النبي هو ريقي (ريق عائشة)فتقول عائشة: كان من فضل ربي عليّ أنه جمع بين ريقي وريق النبي قبل أن يموت ثم دخلت ابنته فاطمة فبكت عند دخولها (بكت لأنها كانت معتادة كلما دخلت على الرسول وقف وقبلها بين عينيها ولكنه لم يستطع الوقوف لها)فقال لها الرسول: ادني مني يا فاطمة فهمس لها بأذنها فبكت، ثم قال لها الرسول مرة ثانية: ادني مني يا فاطمة فهمس لها مرة أخرى بأذنها فضحكتفبعد وفاة الرسول سألوا فاطمة ماذا همس لك فبكيتي؟ وماذا همس لك فضحكت؟!!قالت فاطمة: لأول مرة قال لي يا فاطمة إني ميت الليلة. فبكيت، ولما وجد بكائي رجع وقال لي: أنت يا فاطمة أول أهلي لحاقاً بي فضحكت!وفاة النبي صلى الله عليه وسلمفقال الرسول: اخرجوا من عندي بالبيت وقال: ادني مني يا عائشة ونام على صدر زوجته السيدة عائشة فقالت السيدة عائشة: كان يرفع يده للسماء ويقول (بل الرفيق الأعلى بل الرفيق الأعلى) فتعرف من خلال كلامه أنه يُخّير بين حياة الدنيا أو الرفيق الأعلى.فدخل الملك جبريل على النبي وقال: ملك الموت بالباب ويستأذن أن يدخل عليك وما استأذن من أحد قبلك فقال له إإذن له يا جبريل، ودخل ملك الموت وقال:السلام عليك يا رسول الله أرسلني الله أخيرك بين البقاء في الدنيا وبين أن تلحق بالله فقال النبي: بل الرفيق الأعلى بل الرفيق الأعلى، وقف ملك الموت عند رأس النبي (كما سيقف عند رأس كل واحد منا) وقال:أيتها الروح الطيبة روح محمد ابن عبد الله، اخرجي إلى رضى من الله ورضوان ورب راضٍ غير غضبانتقول السيدة عائشة: فسقطت يد النبي وثقل رأسه على صدري فقد علمت أنه قد مات وتقول ما أدري ما أفعل فما كان مني إلا أن خرجت من حجرتي إلى المسجد حيث الصحابة، وقلت:مات رسول الله مات رسول الله مات رسول اللهفأنفجر المسجد بالبكاءفهذا علي أُقعد من هول الخبروهذا عثمان بن عفان كالصبي يأخذ بيده يميناً ويساراًوهذا عمر بن الخطاب قال: إذا أحد قال أنه قد مات سأقطع رأسه بسيفي إنما ذهب للقاء ربه كما ذهب موسى للقاء ربهأما أثبت الناس كان أبو بكر رضي الله عنه فدخل على النبي وحضنه وقال واخليلاه واحبيباه واأبتاه وقبّل النبي، وقال: طبت حياً وطبت ميتاً فخرج أبو بكر رضي الله عنه إلى الناس وقال: من كان يعبد محمداً فمحمداً قد مات ومن كان يعبد الله فان الله باقي حي لا يموت ثم خرجت أبكي وأبحث عن مكان لأكون وحدي وأبكي لوحديهذه هي النهايةفلكل من سمع هذه القصة ووجد حب للنبي، فعليه أربع أشياء لحب النبي صلى الله عليه وسلم:1. كثرة الصلاة عليه2. زيـــارة مـــدينتــه3. اتبــــاع سـنـتـــه4. دراسة سيـرتــهاعمل الأربعة فستشعر أن حب النبي تغيّر في قلبك فيبقى أحب إليك من:مالك.. وأهلك .. وأحب إليك من الناس أجمعين.أسأل الله تبارك وتعالى أن يجمعني وإياكم في الفردوس الأعلى وأن يجعلنا رفقاء النبي عليه الصلاة والسلام في الفردوس الأعلى

الفقير الى ربه
03-12-2012, 11:34 AM
من يطفىء النار

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
هذه قصه حدثت لى ولاخى من فترة قليله بعد ادائى الخدمه العسكريه فى الجيش
ذهبت الى اخى بالقاهرة لكى ابدأ مرحله جديده من حياتى الا وهى مرحله العمل فى ذات يوما رجعت من العمل مبكرا
فاحضرت الغداء من الخارج وتناولت غدائى اتصل بى اخى كى ابدل انبوبه الغاز الصغيره الخاصه بالشقه فذهبت
وملئتها وكنت وانا احملهالا اعلم انها ستكون سببا فى تدمير شقه اخى حملتها وذهبت جربتها وبدت عاديه جدا ثم
حضر اخى وجربها وكنت بجوارة وفجاة انتشرت النيران من حولى انا واخى حسرنا داخل المطبخ والصاله النار من حولنا
اصابت قدمى وقدم اخى كان لهيبها شديد جدا رايت جلد قدمى يسيح امام عينى فتذكرت قول المولى عز وجل
(كلما
نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب)
نارا عظيمه جعلت كل ما بالمنزل تراب
فالحمد لله اذى نجانا من نار الدنيا ونساله سبحانه ان ينجينا وامه الحبيب محمد
صلى الله عليه وسلم من نار الاخرة انه ولى ذلك والقادر عليه
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

الفقير الى ربه
03-12-2012, 11:38 AM
اختر لنفسك ..!
= =
أنت أيها المسلم زينة هذه الدنيا ،
وسر بقائها ، وربيعها الأخضر ، \
وقطرة المد فيها ، ومن ورائك يندفع الموج ،
بل أنت فوق هذا كله ، بشرط واحد :
أن تكون مجموعا بكليتك على الله سبحانه ، مقبلاً عليه ،
وما لم تكن كذلك تنقلب المسألة ،
فتمسي ذيلاً في القافلة ، وكما مهملا في الدنيا ،
ورقما ساقطا في الواقع ،
فاختر لنفسك أي المنزلتين ترتضي ..!

ابو عبد الرحمن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 11:42 AM
للإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله


أعظم أسباب شرح الصدر: التوحيدُ وعلى حسب كماله، وقوته، وزيادته يكونُ انشراحُ صدر صاحبه.
قال الله تعالى: {أَفَمَن شَرَحَ اللهُ صَدْرَهُ لِلإسْلامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّنْ رَبِّه} [الزمر: 22].
وقال تعالى: {فَمَنْ يُرِدِ اللهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإسْلاَمِ، وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ} [الأنعام: 125].
فالهُدى والتوحيدُ مِن أعظم أسبابِ شرح الصدر، والشِّركُ والضَّلال مِن أعظم أسبابِ ضيقِ الصَّدرِ وانحراجِه.
ومنها: النورُ الذي يقذِفُه الله في قلب العبد، وهو نورُ الإيمان، فإنه يشرَحُ الصدر ويُوسِّعه، ويُفْرِحُ القلبَ. فإذا فُقِدَ هذا النور من قلب العبد، ضاقَ وحَرِجَ، وصار في أضيق سجنٍ وأصعبه.
قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم { أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه } فقيل يا رسول الله كيف انشراح الصدر قال إذا دخل النور القلب انشرح الصدر
فيُصيب العبد من انشراح صدره بحسب نصيبه من هذا النور، وكذلك النورُ الحِسِّي، والظلمةُ الحِسِّية، هذه تشرحُ الصدر، وهذه تُضيِّقه.
ومنها: العلم، فإنه يشرح الصدر، ويوسِّعه حتى يكون أَوسعَ من الدنيا، والجهلُ يورثه الضِّيق والحَصْر والحبس، فكلما اتَّسع علمُ العبد، انشرح صدره واتسع، وليس هذا لكل عِلم، بل للعلم الموروث عن الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو العلمُ النافع، فأهلُه أشرحُ الناس صدراً، وأوسعهم قلوباً، وأحسُنهم أخلاقاً، وأطيبُهم عيشاً.
ومنها: الإنابة إلى الله سبحانه وتعالى، ومحبتُه بكلِّ القلب، والإقبالُ عليه، والتنعُّم بعبادته، فلا شىء أشرحُ لصدر العبد من ذلك. حتى إنه ليقولُ أحياناً: إن كنتُ في الجنة في مثل هذه الحالة، فإني إذاً في عيش طيب.
وللمحبة تأثيرٌ عجيبٌ في انشراح الصدر، وطيبِ النفس، ونعيم القلب، لا يعرفه إلا مَن له حِس به، وكلَّما كانت المحبَّة أقوى وأشدَّ، كان الصدرُ أفسحَ وأشرحَ، ولا يَضيق إلا عند رؤية البطَّالين الفارِغين من هذا الشأن، فرؤيتُهم قَذَى عينه، ومخالطتهم حُمَّى روحه.
ومِنْ أعظم أَسباب ضيق الصدر: الإعراضُ عن الله تعالى، وتعلُّقُ القلب بغيره، والغفلةُ عن ذِكره، ومحبةُ سواه، فإن مَن أحبَّ شيئاً غيرَ الله عُذِّبَ به، وسُجِنَ قلبُه في محبة ذلك الغير، فما في الأرض أشقى منه، ولا أكسف بالاً، ولا أنكد عيشاً، ولا أتعب قلباً، فهما محبتان: محبة هي جنة الدنيا، وسرور النفس، ولذةُ القلب، ونعيم الروح، وغِذاؤها، ودواؤُها، بل حياتُها وقُرَّةُ عينها، وهى محبةُ الله وحدَه بكُلِّ القلب، وانجذابُ قوى الميل، والإرادة، والمحبة كلِّها إليه.
ومحبةٌ هي عذاب الروح، وغمُّ النفس، وسِجْنُ القلب، وضِيقُ الصدر، وهى سببُ الألم والنكد والعناء، وهى محبة ما سواه سبحانه.
ومن أسباب شرح الصدر: دوامُ ذِكره على كُلِّ حال، وفى كُلِّ موطن، فللذِكْر تأثير عجيب في انشراح الصدر، ونعيم القلب، وللغفلة تأثيرٌ عجيب في ضِيقه وحبسه وعذابه.
ومنها: الإحسانُ إلى الخَلْق ونفعُهم بما يمكنه من المال، والجاهِ، والنفع بالبدن، وأنواع الإحسان، فإن الكريم المحسنَ أشرحُ الناس صدراً، وأطيبُهم نفساً، وأنعمُهم قلباً، والبخيلُ الذي ليس فيه إحسان أضيقُ الناسِ صدراً، وأنكدُهم عيشاً، وأعظمُهم همَّاً وغمَّاً. وقد ضرب رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الصحيح مثلاً للبخيل والمتصدِّق، كمَثَل رَجُلَيْنِ عَلَيْهِمَا جُنَّتَانِ مِنْ حَدِيدٍ، كُلَّمَا هَمَّ المُتَصَدِّقُ بِصَدَقَةٍ، اتَّسَعَتْ عَلَيْهِ وَانْبَسَطَتْ، حَتَّى يَجُرَّ ثِيَابِهُ وَيُعْفِىَ أثَرَهُ، وكُلَّمَا هَمَّ البَخِيلُ بِالصَّدَقَةِ، لَزِمَتْ كُلُّ حَلْقَةٍ مَكَانَهَا، وَلَمْ تَتَّسِعْ عَلَيْهِ. فهذا مَثَلُ انشِراحِ صدر المؤمن المتصدِّق، وانفساح قلبه، ومثلُ ضِيقِ صدر البخيل وانحصارِ قلبه.
ومنها: الشجاعة، فإن الشجاع منشرح الصدر، واسع البطان، متَّسِعُ القلب، والجبانُ: أضيق الناس صدراً، وأحصرُهم قلباً، لا فرحة له ولا سرور، ولا لذَّة له، ولا نعيم إلا منْ جنس ما للحيوان البهيمي، وأما سرور الروح، ولذَّتُها، ونعيمُها، وابتهاجُها، فمحرَّمٌ على كل جبان، كما هو محرَّم علِى كل بخيلٍ، وعلى كُلِّ مُعرِض عن الله سبحانه، غافلٍ عن ذِكره، جاهلٍ به وبأسمائه تعالى وصفاته، ودِينه، متعلق القلبِ بغيره. وإن هذا النعيم والسرور، يصير في القبر رياضاً وجنة، وذلك الضيقُ والحصر، ينقلبُ في القبر عذاباً وسجناً. فحال العبد في القبر. كحال القلب في الصدر، نعيماً وعذاباً وسجناً وانطلاقاً، ولا عبرةَ بانشراح صدر هذا لعارض، ولا بضيق صدرِ هذا لعارض، فإن العوارِضَ تزولُ بزوال أسبابها، وإنما المعوَّلُ على الصِّفة التي قامت بالقلب تُوجب انشراحه وحبسه، فهي الميزان.. والله المستعان.
ومنها بل من أعظمها: إخراجُ دَغَلِ القَلْبِ من الصفات المذمومة التي تُوجب ضيقه وعذابه، وتحولُ بينه وبين حصول البُرء، فإن الإنسان إذا أتى الأسباب التي تشرحُ صدره، ولم يُخرِجْ تلك الأوصافَ المذمومة من قلبه، لم يحظَ مِن انشراح صدره بطائل، وغايته أن يكون له مادتان تعتوِرَانِ على قلبه، وهو للمادة الغالبة عليه منهما.
ومنها: تركُ فضولِ النظر، والكلام، والاستماع، والمخالطةِ، والأكل، والنوم، فإن هذه الفضولَ تستحيلُ آلاماً وغموماً، وهموماً في القلب، تحصُرُه، وتحبِسه، وتضيِّقهُ، ويتعذَّبُ بها، بل غالِبُ عذابِ الدنيا والآخرة منها، فلا إله إلا اللهُ ما أضيقُ صدَر مَن ضرب في كل آفةٍ من هذه الآفات بسهم، وما أنكَدَ عيشَه، وما أسوأ حاله، وما أشدَّ حصرَ قلبه، ولا إله إلا الله، ما أنعمَ عيشَ مَنْ ضرب في كل خَصلةٍ من تلك الخصال المحمودة بسهم، وكانت همتُّه دائرةً عليها، حائمةً حولها، فلهذا نصيب وافر مِنْ قوله تعالى: {إنَّ الأَبْرَارَ لَفِى نَعِيم} [الانفطار: 13] ولذلك نصيب وافر من قوله تعالى: {وإنَّ الفُجَّارَ لَفِى جَحِيمٍ} [الانفطار: 14] وبينهما مراتبُ متفاوتة لا يُحصيها إلا الله تبارك وتعالى.
ورسولَ الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان أكملَ الخلق في كلِّ صفة يحصُل بها انشراحُ الصدر، واتِّساعُ القلب، وقُرَّةُ العين، وحياةُ الروح، فهو أكملُ الخلق في هذا الشرح والحياة، وقُرَّةِ العين مع ما خُصَّ به من الشرح الحِسِّيّ، وأكملُ الخلق متابعة له، أكملُهم انشراحاً ولذَّة وقُرَّة عين، وعلى حسب متابعته ينالُ العبد من انشراح صدره وقُرَّة عينه، ولذَّة روحه ما ينال، فهو صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فى ذُروة الكمال مِن شرح الصدر، ورفع الذِكْر، ووضع الوِزْر، ولأتباعه من ذلك بحسب نصيبهم من اتِّباعه.. والله المستعانُ.
وهكذا لأتباعه نصيبٌ من حفظ الله لهم، وعصمتِه إياهم، ودفاعِه عنهم، وإعزازه لهم، ونصرِه لهم، بحسب نصيبهم من المتابعة، فمستقِلُّ ومستكثِر، فمَن وجد خيراً، فليحمد الله. ومَن وجد غير ذلك، فلا يلومنَّ إلا نفسه.
نقله لكم بشيء من الاختصار

من كتاب زاد المعاد في هدي خير العباد ( 2/23 )

الفقير الى ربه
03-12-2012, 12:10 PM
آداب السفر و قواعدها ونصائح من المفروض تطبيقها عند السفر

و على متن الطائرة كي يكون الجميع مرتاحا.
. يرجى النظر في النصائح التالية:

الإطلاع و التعرف على ثقافة المكان المتوجه إليه-

- تعلم بعض العبارات و اختيار عدد قليل منها
ليس الشخص منا مجبورا أن يتقن اللغة الأجنبية، ولكن يمكنه أن يتعلم صباح الخير "،"شكرا "...



تحقق أيضا من ترجمة التطبيق التي يمكن أن تساعدك على الحصول على رسالتك



التي تود إيصالها إلى اللغة الإنجليزية أو غيرها
كن مهنيا-

عندما تكون مسافرا في مجموعة أو مع زملاء من العمل، عليك أن تسترخي قليلا بطبيعة
الحال أكثر مما كنت في المكتب. ولكن لا تنسى أن تبقي في اعتبارك أن العودة إلى العمل لن تطول،
فلتكن العلاقة المهنية عادية.و الانتباه ألا يتم أي تعليق على عائلة أي زميل، أو المظهر الشخصي
و الأعياد السابقة، يمكن أن يسبب لحظات غير مريحة في هذه الرحلة أو عند العودة إلى الوطن

- تعرف على كيفية استقبال و وصف مكان بقائك للناس

-هدية بسيطة

إرسال هدية أو بطاقة شكر للشخص الذي استضافك في رحلتك

يمكن أن تخلق تأثيرا كبيرا من حيث حسن النية
- مراعاة وقت البلد
التقييد بالوقت عامة يختلف من بلد الأخر, لا تتأثر إن تأخر الناس الذين ستجتمع معهم
إلا إذا كنت في بلد حيث الالتزام بالمواعيد فيه هو الكفاءات الأساسية للعمل على الإطلاق

- الثناء على البلد والمطبخ؛ و عدم الانتقاد أبدا

- كن حذرا مع وسائل الإعلام الاجتماعية

بعض البلدان عليها حظر على وجه التحديد كمواقع الشبكات الاجتماعية مثل تويتر وفيسبوك
- لا تنسى العاملين في بلدك و شركتك الأساسية
تأكد من الاتصال بهم والنظر في طلباتهم لمعرفة ما إذا كان هناك أي شخص يريد أي شيء

لتجنب تكاليف الشحن الدولي ورسوم بطاقات الائتمان.

- الوصول إلى المطار في وقت مبكر بما فيه الكفاية

تذكر هذه النصائح لتجنب الإساءة إلى السكان المحليين عند السفر
ابتسم دائما

الفقير الى ربه
03-12-2012, 12:17 PM
الحياة الأنيقة
بعض المبادئ العامة لحياة أنيقة يمكنك إتباعها

اجعل علاقتك مع نفسك راقية و اقض بعض الوقت على انفراد. لأنك ستستطيع حينها معرفة ذاتك

اختيار النوعية الأفضل قدر المستطاع عند شراء أي حاجة

شراء شيء واحد من كل احتياج. لا تشتري أي شيء حتى يكون قد استنفد تماما استخدامه

الحفاظ على النظام في منزلك

لا تجعل الجدول الزمني الخاص بك مليئا بالمسؤوليات و اترك لنفسك وقتا. إن لبدنك عليك حق

مارس الأشياء التي تجعلك سعيدا
كن انتقائيا للأنشطة والهوايات التي تتابعها و لا تجعلها تتعدى الخمس هوايات
لا تعطي الكثير من الاهتمام للأزياء و طور أسلوبا خاصا بك في اللبس
تعلم أن تتمتع بأبسط الأشياء في الحياة : قراءة كتاب جيد، محاولة طبخ طبق جديد, و ركوب الدراجة
اختر أصدقائك بحكمة. و ابحث عن أصدقاء مع قيم مماثلة

الذهاب إلى المسجد للتقرب من الله

تعلم شيئا جديدا مثل دروسا على الانترنت أو لغة جديدة أو مهارة

السفر مفيد جدا لأنه يكشف لنا ثقافات حيث يمكننا أن نتعلم عنها و ننمي أنفسنا

الحافظ على الأموال و صرفها بطريقة صحية

تقدير الفنون لرؤية الجمال في العالم من حولك
أنت لست بحاجة لمعرفة كل شيء، اختيار المواضيع القليلة التي تحبها ومتابعتها بشغف يكفي
---------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 12:43 PM
( إتيكيت تقديم وقبول الهدايا )

هل تعلم ؟ ؟

أن أول حديقة حيوان عامة انشئت فى العالم باريس بفرنسا سنة 1793 م

***************

إمتداد لسلسلة البروتوكول و الدبلوماسية فى الحضارة الاسلامية

نتطرق اليوم لموضوع آخر جديد و هو :-

( آداب تقديم و قبول الهدايا )

جوانب الإتيكيت و الآداب فى الإسلام

و مقارنتها بمثيلتها فى العصر الحديث نجد أنه مما لا شك فيه أن

الحضارة العربية الإسلامية فى عصورها الزاهرة لم تكن

حضارة إستعلاء أو إنغلاق أو إنفصال عن حضارات العالم آنذاك ،

بل أخذت منها و طورتها و هذا هو المطلوب فى هذه المرحلة الحرجة من حياة الأمة الإسلامية ،

و هو أن تتفاعل بجدية مع الحضارات العالمية و نأخذ ما لديها من علوم و تكنولوجيا

و نبنى على ذلك حضارتنا ، التى لا بد و أن يكون فيها مساهمات حقيقية من جانبنا ،

فالعلماء الذين درسوا الحضارة الاسلامية أنبهروا بما حققته فى سنوات قليلة

إثر ظهور الغسلام و لكن هذا الأنبهار سرعان ما تلاشى بعد أن أغلق

مفكرينا عقولهم و عشنا نقرأ المتون القديمة و نعلق على الهوامش ،

فعصر الإستيعاب الحضارى هو ذاته عصر التفاعل الحضارى و بمقدار حيوية

و ديناميكية حضارة ما بمقدار تاثيرها و دورها فى عملية التفاعل هذه ،

و حاليا نعيش عصر القرية العالمية حيث تستوعب كل حضارة غيرها

من الحضارات فى تفاعل عجيب ، و إذا كانت الحضارة الأوروبية

هى حضارة القرن العشرين الرئيسية ، فإن الأمر موضع تساؤل بالنسبة

للقرن الحادى و العشرين و الحضارة هنا بمفهوم الثقافة و ليس مفهوم التمدن

حيث تشمل الجوانب المادية و المعنوية و هو الناتج المادى و الفكرى لكافة الحضارات

بعد هذه المقدمة الهامة لدراسة حلقة اليوم عن

الإتيكيت و الدبلوماسية فى الحضارة الإسلامية دعونا نبدأ فى موضوع اليوم

آداب تقديم و قبول الهدايا

تعبر الهدية حتى لو كانت ردا على مجاملة سابقة عن لطف و كرم أخلاق من صاحبها

و هنا يقع على المقدم إلية الهدية إما القبول أو الرفض

و من الهام فى ذلك إتباع قواعد و أصول الإتيكيت سواءً من

المقدم للهدية أو المقدمة إلية الهدية

لذلك سنضع بين يديك أهم تلك القواعد التى تتعلق بموقفك كمقدم الهدية

أو أن تكون أنت المقدم إليك الهدية ..

بالنسبة لمقدم الهدية

عند تقديم الهدية يراعى تقديمها بلباقة و شياكة و بكلمات ذوقية كأن تقول تفضل

أو أن تسبق تقديمها بعض الكلمات النابعة عن موضوع تقديمها له خصوصا

إذا لم تكن بغير مناسبة معينة لذلك الشخص

يجب ألا تقدمها بكبرياء أو بازدراء أو سرعة كأن تقدمها بيد واحدة من أطراف أصابعك

بل الأفضل خصوصا لو كانت كبيرة أن تقدم بيديك الأثنين من تحتها أو من جانبى الهدية

كما يفضل تغليف الهدية بغلاف يليق بالمناسبة و إذا كان معها كارت

فضع كلمات بسيطة تعبر عن مشاعرك و إنهه بتوقيعك و لا تكثر من الكلمات

فهو ليس خطاب بل كارت معايدة

لا تهمل فى شكل غلاف الهدية و لا تقدم الهدية و كأنها تعرضت لشىء أفقدها شكلها

و لا تقدم هدية مفتوحة أو كأنها أستعملت من قبل

إذا كانت الهدية بسيطة جدا و ذلك بسبب ضعف مقدرتك الشخصية

فلا تذكر له كلمات مثل

" حاجة كدة على قد الحال "

او

" عفوا إن الهدية قليلة كان نفسى أشترى لك الدنيا بحالها "

بل يمكن أن تتغاضى عن كل ذلك و يقدر الأخر موقفك دون أن تفقد قيمتك

و إعتزازك بنفسك بكلمة فيها إنعدام ثقة كبيرة بنفسك و لكن يمكن أن تقول

" دى هدية رمزية تذكرك بى "

فعلى مقدم الهدية أن يعرف هوية الشخص الذي يهديه ،

أي أن يكون على دراية بعمره و إهتماماته و إذا أمكن مركزه المهني

و وضعه الصحي في بعض الحالات

كما يجب ألا يكون نوع الهدية مسيئا إلى مشاعر الآخر و إهانة لكرامته ،

لأن الهدية هي عربون محبة و تقدير أو شكر على خدمة معينة

و حتى لا يشعر المهدي إليه بأن صاحب الهدية يحسن إليه أو يشفق عليه ،

من الأفضل أن تكون هناك مناسبة للهدية ، بخلاف لو كانت تجمع الشخصين علاقة زواج ،

فلا مشكلة أيا كان نوع الهدية

أما إذا كانت الزمالة هي الرابط ، فهنا تختلف القاعدة إذ يجب انتقاء هدية من العموميات ،

أي تجنب كل ما يتصل بالملابس و العطور ، كأن يستعاض عنها بكتاب

و عند إختيار كتاب كهدية فيجب أن يكون موضوعه أجتماعيا أو ثقافيا أو أي شأن آخر

يكون في صلب أهتمامات الشخص المهدي إليه من دون أن يتضمن أي خصوصية

قد تخلق نوعا من الإلتباس مثلا يمكن تقديم كتاب عن فن الطهو لمن يهوى عالم المطبخ

أو كتاب عن قواعد الصيد لمحبي هذه الهواية ,

لا تهدي كتاباً فرنسيا لصاحب ثقافة إنجليزية أو العكس

لا تحضر الكثير من الهدايا فى وقت واحد و لكن يفضل واحدة معبرة

عن أحساسك بالمناسبة و تقديرك للشخص الآخر

أما لو كان مقدم الهدية يقدمها لمجموعة أشخاص كحالك عند زيارتك لأسرة فى منزلهم

فيمكنك تقدميمها لأول شخص تقابلة منهم و لا يهم أن تتكلم معه عنها

حتى تسأل عنها و يفضل أن تكون شىء مشترك لجميع الأفراد كنوع من الطعام

كالشكولاتة أو الجاتوه

و عند تقديم الهدية لمريض ليس من الشرط تقديمها فى يده

و يمكنك وضعها على أقرب مكان له فلا تجهده بحملها أو كلامك عنها ,

فتذكر انه مريض محتاج لراحة و ليس إجهاد و ألا تطيل فى زيارتك له

بالنسبة للمقدم إلية الهدية

على المتلقي أن يشكر مقدم الهدية و يعرب له عن أمتنانه و سروره

حتى و إن لم تعجبه الهدية مراعاة لمشاعر الآخر و لا تكرر شكره أكثر من مرة

و يجب أخذها بذوق كما قدمها اليك و يمكنك فتحها أمامه حتى لو لم يطلب منك ,

أما إذا طلب منك عدم فتحها أمامه فلا تضايقة و أنتظر حتى مغادرته

و يفضل حملها منه بيديك الأثنين من جنبها أو من تحتها إذا كانت ثقيلة

وفى النهاية نرجو أن نكون قد قدمنا مايفيد والى لقاء أخر

مع بروتوكول أخر وقواعد جديدة من قواعد الاسلام لتنظيم المجتمع
عزيزى

في اللحظات السـعيدة …. أثن على الله و أحمده

و في الأوقات العصيبــه ...…. أحسن الظن بالله

و في اللحظات الصامتة .................. أذكر الله

و في الأوقات الأليمـــة …........ ثق برحمة الله

و في كــل الأحــــــوال ….. كن مع الله سبحانه

*************

الإبتسامة كلمه طيبة بدون حروف

**********************

و صلى اللهم و سلم و بارك على سيدنا محمد بن عبدالله بن هاشم

عبدك و رسولك و حبيبك

معلم البشرية النبى الأمى الأمين و على آله و صحبه أجمعين

الفقير الى ربه
03-12-2012, 12:52 PM
أغرب عشر حقائق عن جسم الانسان


على الرغم من الابحاث العلمية التي يقوم بها الباحثين من كل بقاع الأرض على الجسم البشري
إلا انه مازال حتى الآن هناك خفايا وأسرار لم يتم التعرف عليها ،
وبعيداً عن هذه الاسرار هناك امور غريبة ومثيرة ننشرها لكم عن جسم الانسان ،
وهي كالتالي :
قدمك مليئة بالعظام يحتوي جسم الإنسان تقريباً على 206 عظمة،
وعندما يولد الإنسان يحتوي جسده على 270 عظمة ولكن هناك العديد من العظام تلتحم ببعضها،
وما لا تعرفه هو أن كل قدم تحتوي على 26 عظمة بالإضافة إلى 33 مفصل وأكثر من مائة عضلة.

كثرة الأكل تؤدي إلى ضعف السمع هي النتيجة التي توصل إليها إيريك فرانسين في دراسة طبية
حيث وجد أن كثرة استهلاك الجسم للطعام تؤدي إلى تأثر الدورة الدموية بالسلب
وهو ما يؤدي إلى ضعف السمع.

قوة الدماغ يتكون الدماغ البشري بنسبة 80% من المياه ويحتاج إلى طاقة كهربائية
للعمل تقدر بعشرة واط من الطاقة، وما لا تعرفه عن الدماغ أنه يعمل بأقصى طاقته أثناء النوم،
وهذا ما يفسر كثرة الأحلام عند من يتصفون بالذكاء.

الرئة كبيرة أن الرئتين ما إذا تم فردهما على سطح مستوي ستصل مساحتهما معاً
ما يعادل مساحة ملعب كرة مضرب"


لماذا تغمض عينيك عندما تعطس؟ طاقة العطسة عند الإنسان كبيرة للغاية
وقد تنتج سرعة تقدر بألف كيلومتر في الساعة،
وما يجعلك تغمض عينيك أثناء العطس هو أن عضلات الوجه بما فيها العينين تعمل عند العطس.

أظافر أصابعك تنمو بمعدل مختلف تنمو أظافر الأصبع بمعدل 2.5 سنتيمتر كل 250 يوم،
ويعتبر الإصبع الأوسط هو الأعلى سرعة في نمو الأظافر،
وما لا تعرفه أيضا هو أن اليد التي تستخدم في الكتابة والوظائف اليومية
تنمو الأظافر بها أسرع من اليد الأخرى.

الإنسان يموت كل يوم في كل دقيقة تموت أكثر من 300 مليون خلية في جسم الإنسان
وقد يوحي لك هذا العدد الضخم بأنك في خطر يومي،
ولكن ما لا تعرفه هو أن هذا العدد يشكل نسبة واحد على ألف في المائة
من عدد الخلايا في الجسم البشري.

الدم يدور حول كوكب الأرض يومياً خلال كل يوم يقطع الدم في جسم الإنسان
العديد والعديد من الكيلومترات وتبلغ المسافة التي يقطعها يومياً ما يزيد عن 96 ألف كيلومتر
وهي المسافة التي تعادل الطوفان حول الأرض مرتين.

الرجال يملكون رحماً! نعم هذه حقيقة لأن الرجل يكون في جسمه رحم ولكنه لا يعمل،
ويوجد عبر هذا الرحم أنبوب.

الدماغ لا يشعر بالألم من الطبيعي أن يوصل لك الدماغ الشعور بالألم
ولكنه هو نفسه لا يشعر بالألم وذلك لعدم احتوائه على خلايا عصبية للشعور بالألم.


http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=874

الفقير الى ربه
03-12-2012, 12:55 PM
من مات ليلة الجمعة ، أو يوم الجمعة ، وقاه الله فتنة القبر

من الدرر السنية
http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRlomaqo_KwKd5TRfktEttnKydaN0dCe t4oJRD290XXi6Bu4S1KB5D6weS6 (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=8533)

1 -( من مات ليلة الجمعة ، أو يوم الجمعة ، وقاه الله فتنة القبر )

الراوي: عبدالله بن عمرو المحدث: الذهبي -
المصدر: سير أعلام النبلاء - الصفحة أو الرقم: 12/583
خلاصة حكم المحدث: غريب

2 - عن عِياضِ بنِ عُتبَةَ - من بني زُهَيرٍ - أنَّ ابنًا له هلَك في يومِ الجمُعةِ فوُجِد عليه أبوه ،
فقال عبدُ اللهِ بنُ عَمرٍو ، رضي اللهُ عنه ، : ألا أُحَدِّثُكَ بشيءٍ يَسُرُّكَ عنِ ابنِكَ هذا ؟
قال : سمِعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ :

( مَن مات يومَ الجمُعةِ أو ليلةَ الجمُعةِ وَقاه اللهُ فِتنَةَ القبرِ )

الراوي: عبدالله بن عمرو المحدث: البوصيري -
المصدر: إتحاف الخيرة المهرة -
الصفحة أو الرقم: 2/434
خلاصة حكم المحدث: سنده فيه انقطاع، وله شاهد

4 -
( ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر )

الراوي: عبدالله بن عمرو المحدث: الضياء المقدسي - المصدر: السنن والأحكام -
الصفحة أو الرقم: 3/208
خلاصة حكم المحدث: [ فيه ] ربيعة بن سيف قال الترمذي :
لا نعرف له سماعا من عبد الله بن عمرو


5 -( ما من مسلمٍ يموتُ يومَ الجمعةِ أو ليلةَ الجمعةِ إلَّا وقاه اللهُ فتنةَ القبرِ )

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب -
الصفحة أو الرقم: 4/285
خلاصة حكم المحدث: [لا يتطرق إليه احتمال التحسين]


6 -( ما من مسلمٍ يموتُ يومَ الجمعةِ أو ليلةَ الجمعةِ إلا وقاه اللهُ فتنةَ القبرِ )

الراوي: عبدالله بن عمرو المحدث: المزي - المصدر: تهذيب الكمال -
الصفحة أو الرقم: 6/158
خلاصة حكم المحدث: [فيه] ربيعة بن سيف قال البخاري
عنده مناكير وقال النسائي ليس به بأس وذكره ابن حبان في الثقات وقال كان يخطئ كثيرا

http://www.wathakker.info/flyers/images/covers/kabr20copy.jpg



الشيخ محمد صالح ابن العثيمين


السؤال: من مات في يوم الجمعة أو في ليلتها من المسلمين
فإن له منزلة جيدة فما رأيكم بذلك مأجورين؟

الجواب: هذا الحديث الذي ورد في فضل الموت يوم الجمعة ليس بصحيح
لأن الإنسان إنما يثاب على عمل فعله بنفسه وكان له فيه اختيار وموت الإنسان يوم الجمعة
ليس باختياره لو حضره الموت يوم الخميس لا يستطيع أن يؤخره إلى يوم الجمعة
ولا يستطيع أن يقدمه أن كان اجله يوم السبت إلى يوم الجمعة وكل حديث ورد في فضل الموت
في يوم معين فإنه ليس بصحيح لأن الثواب على الأعمال التي تقع من العبد اختياراً.

http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRlomaqo_KwKd5TRfktEttnKydaN0dCe t4oJRD290XXi6Bu4S1KB5D6weS6

السؤال: في آخر أسئلة هذا السائل هل الموت يوم الجمعة من علامات حسن الخاتمة؟

الجواب: لا الموت يكون في كل يوم على حد سواء ولو كان للأيام مزية
لكان يوم الاثنين أولى بها لأنه اليوم الذي مات فيه النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم
لكن لا أعلم ليوم من الأيام مزية في الموت فيه.

http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRlomaqo_KwKd5TRfktEttnKydaN0dCe t4oJRD290XXi6Bu4S1KB5D6weS6

السؤال: ما مدى صحة ما يقال بأن من يموت في رمضان أو يوم الجمعة لا يعذب عذاب القبر؟

الجواب: عذاب القبر ثابت لكل من يستحقه سواء مات في يوم الجمعة أو في رمضان أو في أي وقت أخر،
ولهذا كان المسلمون يقولون في صلاتهم، في كل صلاة من صلواتهم في التشهد الأخير
أعوذ بالله من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال
إلا أن من مات مجاهداً في سبيل الله فإنه لا يأتيه الملكان اللذان يسألانه
عن دينه وربه ونبيه لأن بارقة السيوف على رأسه أكبر امتحان له
واختبار وأكبر دليل على أنه مؤمن وإلا لما عرض رقبته لأعداء الله، نعم.

الفقير الى ربه
03-12-2012, 01:01 PM
وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=8533)


https://encrypted-tbn0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRwZc8nj7dUaf5WOjUXK_HBDB1YBPFBO ufQz7brqenIAuLeH2AZ (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=8533)
http://quran.com/images/ayat/20_18.png (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=8533)
http://www.al-fateh.net/images/i-179/fa7w201.gif


http://xa.yimg.com/kq/groups/81734415/sn/1148046192/name/iiii.jpg
قال الإمام القرطبي رحمه الله تعالى في تفسيره :
تعرض قوم لتعديد منافع العصا منهم ابن عباس رضي الله عنه , قال :
- إذا انتهيت إلى رأس بئر فقصر الرشا وصلته بالعصا .
- وإذا أصابني حر الشمس غرزتها في الأرض وألقيت عليها ما يظلني .
- وإذا خفت شيئا من هوام الأرض قتلته بها .
- وإذا مشيت ألقيتها على عاتقي وعلقت عليها القوس والكنانة والمخلاة .
- وأقاتل بها السباع عن الغنم .
وروي عنه ميمون بن مهران قال :
إمساك العصا سنة للأنبياء , وعلامة للمؤمن .
وقال الحسن البصري :
فيها ست خصال :
1- سنة للأنبياء .
2- وزينة الصلحاء .
3- وسلاح على الأعداء .
4- وعون للضعفاء .
5- وغم المنافقين .
6- وزيادة في الطاعات .
ويقال : إذا كان مع المؤمن العصا :
- يهرب منه الشيطان .
- ويخشع منه المنافق والفاجر .
- وتكون قبلته إذا صلى .
- وقوة إذا أعيا .
ولقي الحجاج أعرابيا فقال :
من أين أقبلت يا أعرابي ؟ قال : من البادية .
قال : وما في يدك ؟ قال : عصاي :
- أركزها لصلاتي .
- وأعدها لعداتي .
- وأسوق بها دابتي .
- وأقوى بها على سفري .
- وأعتمد بها في مشيتي لتتسع خطوتي .
- وأثب بها النهر .
- وتؤمنني من العثر .
- وألقي عليها كسائي فيقيني الحر , ويدفئني من القر .
- وتدني إلي ما بعد مني .
- وهي محمل سفرتي .
-وعلاقة إداوتي .
- أعصي بها عند الضراب .
- وأقرع بها الأبواب .
- وأتقي بها عقور الكلاب .
- وتنوب عن الرمح في الطعان .
- وعن السيف عند منازلة الأقران .
- ورثتها عن أبي , وأورثها بعدي ابني .
- وأهش بها على غنمي .
- ولي فيها مآرب أخرى , كثيرة لا تحصى .
قلت :منافع العصا كثيرة , ولها مدخل في مواضع من الشريعة :
- منها أنها تتخذ قبلة في الصحراء ;
وقد كان للنبي عليه الصلاة والسلام عنزة تركز له فيصلي إليها .
- وكان إذا خرج يوم العيد أمر بالحربة فتوضع بين يديه فيصلي إليها ;
وذلك ثابت في الصحيح .
والحربة والعنزة والنيزك والآلة اسم لمسمى واحد .
وكان له محجن وهو عصا معوجة الطرف يشير به إلى الحجر إذا لم يستطع أن يقبله ;
ثابت في الصحيح أيضا .
وفي الموطأ عن السائب بن يزيد أنه قال :
أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه أبي بن كعب وتميما الداري
أن يقوما للناس بإحدى عشرة ركعة ,
وكان القارئ يقرأ بالمئين حتى كنا نعتمد على العصي من طول القيام ,
وما كنا ننصرف إلا في بزوغ الفجر .
وفي الصحيحين : أنه عليه الصلاة والسلام كان له مخصرة .
والإجماع منعقد على أن الخطيب يخطب متوكئا على سيف أو عصا ,
فالعصا مأخوذة من أصل كريم , ومعدن شريف , ولا ينكرها إلا جاهل .
وقد جمع الله لموسى في عصاه من البراهين العظام , والآيات الجسام ,
ما آمن به السحرة المعاندون .
واتخذها سليمان لخطبته وموعظته وطول صلاته .
وكان ابن مسعود صاحب عصا النبي صلى الله عليه وسلم وعنزته ;
وكان يخطب بالقضيب - وكفى بذلك فضلا على شرف حال العصا -
وعلى ذلك الخلفاء وكبراء الخطباء , وعادة العرب العرباء ,
الفصحاء اللسن البلغاء أخذ المخصرة والعصا والاعتماد عليها عند الكلام ,
وفي المحافل والخطب .
وأنكرت الشعوبية على خطباء العرب أخذ المخصرة والإشارة بها إلى المعاني .
والشعوبية تبغض العرب وتفضل العجم . (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=8533)
قال مالك :
كان عطاء بن السائب يمسك المخصرة يستعين بها .
قال مالك : والرجل إذا كبر لم يكن مثل الشباب يقوى بها عند قيامه .
قلت :
وفي مشيته كما قال بعضهم : قد كنت أمشي على رجلين معتمدا
فصرت أمشي على أخرى من الخشب قال مالك رحمه الله ورضي عنه :
وقد كان الناس إذا جاءهم المطر خرجوا بالعصي يتوكئون عليها ,
حتى لقد كان الشباب يحبسون عصيهم , وربما أخذ ربيعة العصا من بعض من يجلس إليه حتى يقوم .
ومن منافع العصا ضرب الرجل نساءه بها فيما يصلحهم , ويصلح حاله وحالهم معه .
ومنه قوله عليه السلام ( وأما أبو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه ) في إحدى الروايات .
وقد روي عنه عليه السلام أنه قال لرجل أوصاه :
( لا ترفع عصاك عن أهلك أخفهم في الله )
رواه عبادة بن الصامت ; خرجه النسائي .
ومن هذا المعني قوله صلى الله عليه وسلم :
( علق سوطك حيث يراه أهلك )
وقد تقدم هذا في " النساء " .
ومن فوائدها التنبيه على الانتقال من هذه الدار ; كما قيل لبعض الزهاد :
ما لك تمشي على عصا ولست بكبير ولا مريض ؟ قال إني أعلم أني مسافر ,
وأنها دار قلعة , وأن العصا من آلة السفر .أ.هـ
__________________

قال ابن رجب رحمه الله :
"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى :
" ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة :
أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".

الفقير الى ربه
03-12-2012, 01:06 PM
* أجمل لغة في العالم(العربية)اختارها الله وتكلم بها
ومن علامات العزة أن تكتب اسمك بها وإن لم تكن عربي وليس العكس .


* الاعتزاز باللغة من علامات الثقة بالنفس وعدم التبعية ،
وهذا ما يفعله كثير من الشعوب ، ونحن أولى بذلك فلغتنا الأجمل والأكمل.

* من صدق المحبة تعلم لغة المحبوب والتحدث والكتابة بها ،
كما يفعل من يحب المغنين والممثلين الأجانب،
ومن صدق في حب محمد صلى الله عليه وسلم يحب لغته ويتعلمها ويعتز بها .


* هل تعلم أنك تؤجر عندما تكتب اسمك في النت باللغة العربية
إذا فعلت ذلك عبادة لله لأجل نصرة لغة القرآن والسنة.

* اكتب باللغة العربية و لا تتنازل عنها ،
فإذا تنازلت و كثر المتنازلون أصبح الناس يكتبون بالعامية أسوة بك وبغيرك
وكنت أنت معول هدم لها دون أنتشعر.


* احتسب الأجر من الله في إحياء لغة القرآن،
وكن جنديا أمينا عليها لا يخون الأمانة.

* الاعتزاز باللغة من علامات الثقة بالنفس وعدم التبعية ،
وهذا ما يفعله كثير من الشعوب ،
ونحن أولى بذلك فلغتنا الأجمل والأكمل.

* المغنية ، الراقصة ، الممثلة ، داعيات على أبواب النار
يدعمهن جنود إبليس بأموالهم وألسنتهم وأقلامهم ليتفانين في غواية بني آدم
نتيجة الدعم المقدم لهن
أليست الداعيات إلى الله أولى بالدعم من المؤمنين ،
فهن بحاجة لدعم قوي في تسهيل أمورهن
وإبرازهن على الساحة ونصرتهن بالألسنة والأقلام والأموال.

* وراء كل امرأة داعية ( صاحب قلب كبير ).
* لا تجعل زوجتك –عفوا- أقصد ( وردتك ) تذبل بسبب جفافك الصحراوي..
فالورد لرقته إن جفت أرضه وغفلتَ عن سقايته ذبل وذهبت نضرته فلا تلمها.


* تريدين الحمل...؟ تريدين تيسير الولادة ؟
اطلبيها من العليم الكريم

{ وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ }

فاطر: 11.

* عجز الطبيب عندما قال : لا شفاء لهذا المرض ،
لكن الشافي لا يعجزه شيء

( مَا أَنْزَلَ اللَّهُ دَاءً إِلَّا أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً )

صحيح البخاري


* إذا علم الله صدق نيتك في الاستيقاظ لصلاة الفجر أو قيام الليل ،
جعلك تستيقظ في الوقت المحدد دون منبه...اصدق الله يصدقك.


* أن يُصبر صاحب المصيبة الناس بدل أن يصبروه ،
ويبكون في وجهه حزنا عليه ويتأمل في وجوههم بابتسامة رضا..
هل شاهدت هذا المنظر؟!إنه الثبات والسكينة.


* يحتاج من يسعى في إصلاح الناس أن يتعلم تمارين الاسترخاء
سينفعه ذلك كثيرا.


* تحية الإسلام فيها30حسنة ،
عندما تلقيها كل صباح على متابعيك (بعددهم الكبير)
قبل أن تغرد ، لن تتخيل عدد الحسنات التي ستربحها!


* ستشفى جراحك ويختفي أثرها .. فالدنيا امتحان ..
وغداً ينتهي هذا كله .. فاصبر ولا تجزع.


* كما تتذكر أن تنقد تذكر أن تشكر،


* الصداقة علاقة ثمينة عمودها ( الوفاء ) فإذا سقط ذهبت ،
فلا تصرفها إلا لمن يستحق صدق أخوتك.


* عندما ترتاح لشخص ما لا تقوي علاقتك به مباشرة ،
خذ وقتا كافيا لتدرس أخلاقه وسلوكه ،
لتتجنب الصدمات النفسية في علاقاتك.


* أنت لا تعرف حقيقة الأشخاص من حولك فلا يعلمها إلا الله ،
قل: ( اللهم دلني على أهل الخير ودلهم علي ،
واصرفني عن أهل الشر واصرفهم عني ) .


* من أجمل ما يدخل السرور إلى والديك ( حديث الذكريات )
اسألهما عن ذكريات الطفولة والشباب ،
وانظر كيف يتهلل الوجه ويظهر الحماس مع الأنس .


* (دعاء)... اللهم ارضَ عني ورضي عني والداي ،
اللهم ارزقني بر والداي وبر أولادي .


* عندما تجلس مع والديك بادر أنت بالحديث المؤنس لا الممل ،
وبإدخال السرور لا التشكي والنقد المستمر،
كن مستمعا جيدا لتنفس عنهما سيحبانك أكثر.


* نبرة الحنان والاحترام في الصوت،درجة ارتفاع الصوت ،

نوعية الألفاظ، ترتيب الكلام حتى لا يجرح،
كلها عبادات تؤجر عليها عندما تخاطب من ربياك صغيرا.

* الاهتمام العاطفي بأنواعه عندما تبديه لوالديك
سيجعل لك مكانة خاصة لديهما
( الاحتضان ، القبلة ، لمس اليد ، النظرة الحانية ، الاهتمام ، الدفاع ، الاحترام).


* النظرة الحانية ترافقها ابتسامة ودودة ممزوجة بكلمة طيبة،
عندما تتحدث مع والديك ، تجعلك الابن البار في نظرهما .
(حركات سهلة داوم عليها واكسب).

* من شكر النعم : العمل ( بالدعوة إلى الله )
لأن جميع جوارحك وقدراتك تشارك فيها
فكأن جسدك كله يشكر الله قولا وعملا (اعملوا آل داود شكرا).


* يربي بعض الآباء والأمهات أولادهم على الرياء والسمعة،
مثال: صلي في المسجد حتى يقول الناس عنك محافظ على الصلاة
تستري حتى يقول الناس عنك عاقلة.


* ليس العطاء علامة الرضا فالله يعطي الدنيا من يحب ومن لا يحب،
ولا يعطي الدين إلا من أحب، اللهم اعطنا وأنت راض عنا.


* لا تحارب القدر وتعاديه فتتعب نفسك..
قال صلى الله عليه وسلم

( فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط ) ،

لا أسعد للمبتلى من جنة الرضا.


* من النعم أن يسعى أولادك لهدايتك..
ومن النقم أن تسعى أنت لضياعهم.


* مع البكور.. يغرد العصفور .. تغاريد تقول.. سبحوا الله في تغريداتكم

* عندما تزيدك المصيبة بعدا عن الله و لا تقربك إليه
فهذه مصيبة أخرى أحسن الله عزاءك في نفسك .


* العبرة بالحقائق لا بالمسميات..فتسمية الكفر بغير اسمه (حرية رأي)
والخمر(مشروبات روحية) وتسمية الزنا (علاقة حب )
لا يغير من حقيقتها شيئا.


* النعيم بالماءhttp://www.ataaalkhayer.com/images/smilies/frown.gif مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن)
أي غير متغير.العذاب بالماءhttp://www.ataaalkhayer.com/images/smilies/frown.gif وسقوا ماء حميما فقطع أمعاءهم).
سورة محمد


* الموت.. حقيقة غائبة حتى نُفجع بها..
أو نذوقها

{ كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَة }


* يظل حياء المرأة مطلب أزلي عند الرجل السوي،
قال صلى الله عليه وسلم

( الحياء لا يأتي إلا بخير ).

صحيح البخاري


* الحسنات هي الحافز الذي لا يفقد بريقه أبداً، قال الله تعالى :

{ مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا }


* ليست العصافير هي من تغرد فحسب.. فالقلوب لها تغريد عذب
حينما تحلق في سماء الإيمان وتسكن واحات الرضا.

* كم من نعمة ظاهرها بلاء.. وكم من بلاء ظاهره نعمة.


* قد يهتدي شخص على يديك ثم يصبح أفضل منك ،
فهنيئا لك مثل أجر عمله...
فكيف إذا كان يهتدي بسببك جماعات من الناس.


* لا تكتب إلا خيراً أو اصمت،
قبل أن تنشر التغريدة اسأل نفسك
هذه تأتي يوم القيامة مع الحق أو مع الباطل؟.


* للناس معاييرهم الخاصة في اختيار الأصدقاء..
ولكن هناك منزلة عليا: للذين يملكون القلوب الطيبة ( أهل الإيثار)...
والذين يملكون( أدب وحسن الحديث ).


* كم يبهرك الجمال رغما عنك...
والذي يبهرك أكثر سقوطه في لحظة عندما يسقط الدين والعقل
وكأن الجمال كان معلقا بهما فهوى.


* حاول أن تتدبر القرآن وتستشعر أن الآيات تخاطبك ،
اجعل الآيات تمتزج بنبض قلبك،هنا ستخشع وسيهطل دمع مختلف..
دمع يحكي حبك لله وخشيتك منه.


* المصيبة ألا تتعلم من المصيبة.


* لكل محسن في عمله وعلاقته مع ربه أبشر بالرحمة،

* الأيام تركض..كأنك تركب فرسا سريعة تجري بك..وتجري..
وتجري..وفجأة..تتوقف بعنف لتلقي بك بكل قوتها إلى الحفرة ( القبر ).


* عندما يتقن الداعية لغة الجسد ويمارسها تلقائيا دون تكلف ،
ويستطيع فهمها عند الآخرين..
سيختصر مسافات طويلة من الحوار مع الطرف الآخر.


* المؤمنة كالسمكة الزاهية الألوان تعيش في بحر الدعوة إلى الله
تسبح فيه بمهارة وخفة وتستمتع بذلك كثيراً
فإذا أُخرجت من داخل البحر اختنقت.


* قال العلماء : (من بركة العلم عزو كل قول إلى قائله)
، وهذا من الأمانة العلمية..وهو ما يميز التقي عن غيره.


* عندما تحفز شخصا لقيام ليلة القدر فيقوم ويوافقها فلك مثل أجره،
تخيل ربما كان أكثر إخلاصا وصلاحا منك.
.ابدأ الآن بحفز الآخرين لاسيما أهل بيتك.


والحمد لله الحميد ملء السماوات والأرض وما بينهما،
عدد خلقه وزنة عرشه ومداد كلماته


http://www.lovely0smile.com/2012/ataaalkhayer/0001.jpg
-----------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 01:16 PM
مع النعم فى سورة النحل (1)

وسورة النحل من السور التي عددت نعم الله تعالى وفصلتها ولفتت القراء إليها،
وبينت أوجه الانتفاع بها، ودعت العباد لشكرها، حتى سماها بعض السلف (سورة النعم)
لما عدد الله تعالى فيها من النعم على عباده، فحري بمن قرأها بتدبر
أن يعرف نعم الله تعالى عليه فيشكره عليها.

وأول النعم وأعظمها وأهمها وأولاها: نعمة الهداية إلى الله تعالى،
والعلم به سبحانه وبما يرضيه، وهي أول نعمة ذكرت في السورة،
ودعي قارئها إليها، وتكررت في تضاعيفها لأهميتها
{ يُنَزِّلُ المَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاتَّقُونِ }
[النحل:2]
وفي خاتمة ربعها الأول تذكير بحملة الوحي ومبلغيه للناس؛ لاتباعهم فيه،
وبيان دعوتهم التي دعوا إليها
{ وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ }
[النحل:36]
والرسول صلى الله عليه وسلم هو حامل القرآن ومبلغه، والعلماء هم حملة العلم من بعده ومبلغوه للناس؛
ليتتابع العلم بالله تعالى وبما يرضيه بين البشر جيلا بعد جيل إلى آخر الزمان،
وهو ما نوهت به السورة في ثلثها الأول
{ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ *
بِالبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }
[النحل:44]،
ثم أكدته في وسطها مع بيان أنه هدى ورحمة، وفَصْل في المسائل الكبرى التي اختلف فيها البشر
{ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }
[النحل:64]
وأكدت عليه أيضا في ثلثها الأخير
{ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ }
[النحل:89]
وبينت أنه سبب للثبات على الحق
{ قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ القُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ }
[النحل:102]
فما أحوج المسلمين اليوم والفتن تحيط بهم من كل جانب إلى ملازمة القرآن تلاوة
وفهما وتدبرا وعملا لتثبيت القلوب والربط عليها،
وفي خاتمة السورة أمر باقتفاء أثر الخليل عليه السلام؛
لأنه رمز في الثبات على الحق، والدعوة إليه، والصبر على الأذى فيه
{ ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ }
[النحل:123]
هذا التكرار لنعمة الهداية وبيان مصادرها يحتم على المؤمن العناية بها
على قدر عناية القرآن بها، وتكرير السورة لها.

وهذه النعمة هي أهم من نعمة خلق الإنسان؛ لأن خلقه سبب لابتلائه،
فإن لم يهتد كان عدمه خيرا من وجوده،
{ وَيَقُولُ الكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابًا }
[النَّبأ:40]
وما تمنى العدم إلا لما يرى من خسارته وشقائه.

ونعمة الخلق في سورة النحل جاءت تالية لنعمة الهداية
{ خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ }
[النحل:4].
ومن تمام نعمته سبحانه عليه في خلقه أنه ركب فيه أدوات تحصيل العلم؛
لينتفع بها في علوم دينه ودنياه، وهي نعم عدة تحتاج إلى شكر كثير
{ وَاللهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا
وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }
[النحل:78].

والعيش في الدنيا، وعمارة الأرض له ضرورات، لا يستغني عنها الإنسان،
وهي المآكل والمشارب والمراكب والمساكن، وكلها مذكورة في هذه السورة،
ففي المآكل والمشارب
{ هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ *
يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ }
[النحل:10-11]
وفي مقام آخر
{ وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ
مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ *
وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا }
[النحل:66-67].

وفي نعمة الملابس
{ وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ }
[النحل:81]
وتلك ملابس الحر وملابس الحرب، وأما ملابس البرد ففي قوله تعالى
{ وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ }
[النحل:5].
وأعقب نعمة الدفء بها نعما عدة وهي: ركوبها، وحمل المتاع عليها،
والتجمل بها، واتخاذها زينة
{ وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ *
وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ *
وَالخَيْلَ وَالبِغَالَ وَالحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ }
[النحل:8]
لينتظم في هذه الجملة ﴿ وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾
كل ما يركبه الناس ويتزينون به مما يستجد لهم إلى آخر الزمان.

وأما المساكن والأثاث من فرش وأغطية وأوان وغيرها ففي قوله سبحانه
{ وَاللهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ الأَنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا
يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ *
وَاللهُ جَعَلَ لَكُمْ مِمَّا خَلَقَ ظِلَالًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الجِبَالِ أَكْنَانًا }
[النحل:80-81].

ويجمع ذلك كله، مع ما في الأرض مما ينفع الناس،
وما يستخرجونه من باطنها قوله سبحانه:
{ وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الأَرْضِ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ }
[النحل:13].

واستقرار الأرض ضرورة لعيش الإنسان فيها، وزراعتها وعمرانها،
وشق طرقها، والسير فيها، فذللها الله تعالى للإنسان، ووفر له ما يحتاج إليه فيها
{ وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ *
وَعَلَامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ }
[النحل:15-16].

ولا تقتصر سورة النحل على ذكر ما في الأرض من نعم فقط،
بل تتجاوزه إلى ما في البحر من خيرات الله تعالى
{ وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ البَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً
تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }
[النحل:14].

وتتجاوز سورة النحل ما في البر والبحر من نعم لتحلق بقارئها في الفضاء
تذكره بما بثه الله تعالى فيه من نعم سخرها لهذا الإنسان الضعيف،
من أجل أن يقيم دين الله تعالى في الأرض، وأن يشكر الله تعالى على نعمه
{ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ
إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }
[النحل:12].

ودواء الأمراض لم تغفله السورة التي سميت بالمخلوق الذي ينتجه
{ وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ *
ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا
شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }
[النحل:68-69].

ونعمة التزاوج والإنسال، والفرح بالأولاد والأحفاد؛ أتت السورة على ذكرها،
ومنة الله تعالى على الإنسان بها
{ وَاللهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ }
[النحل:72].

فيا لها من سورة ما أعظمها! ومن نعم ما أكثرها وما أجلها!
فمن منا يلهج بشكر الله تعالى عليها، ويتبع القول عملا، بلزوم الطاعات،
ومجافاة المحرمات؟! نسأل الله تعالى أن يجعلنا من الشاكرين، وأن يجنبنا سبل الجاحدين؛
فإن الله تعالى وصفهم في السورة نفسها بقوله
{ أَفَبِنِعْمَةِ الله يَجْحَدُونَ }
[النحل:71]
وبعدها بآية وصفهم بقوله عز وجل
{ أَفَبِالبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ الله هُمْ يَكْفُرُونَ }
[النحل:72] نعوذ بالله تعالى من حالهم وأفعالهم ومآلهم.

الفقير الى ربه
03-12-2012, 01:27 PM
رسالة إلى الأزواج ...فقط .... لا تدخل النساء

ذاك الذي لا يُقيم لزوجته وزناً أمام أولادها، أو أمام أهله، أو أمام أهلها.

فهو يحتقرها، ويزدريها، وإذا تكلمت أسكتها، وإذا أمرت أولادها أو أدبتهم؛
زجرها أمامهم، بل ويصل ببعض الرجال إلى أن يتجاهل زوجته في البيت؛
فليس لها رأي ولا تُلبى طلباتها سواء خاصة بها أو ما يتعلق بأولادهما،
ويجعل اهتمامه بالأولاد مقدماً عليها، بل ويجعل أولادها يستمرؤون عصيانها وإهمالها،
والضرب بأوامرها صفحاً، وهذا هو عين العقوق،
فمن ذا الذي أعانهم على ذلك غيرك أيها الزوج الكريم ؟

والبعض يزيد من سوء المعاملة أمام أهله، وكأنه يريد أن يقول لهم:
أنا رجل والحرمة؛ مالها عندي رأي ولا كلمة.

والبعض يهينها أمام أهلها، وكأنه يقول لها: أيش أهلك يسوون لي؛
أنا أتحداهم ؟!

وهذا مما يجعل العلاقة تسوء بين الزوجين، وتدب بينهما كراهية الاستمرار في العلاقة الزوجية
وقد تسبب هذه الأمور إلى تفكيك الأسرة وتفرقها في النهاية.

فعلى الأزواج أن يتقوا الله تعالى ويعرفوا لنساء قدرهنّ
وأن يتحلّوا باحترام نسائهم وخاصة أمام الأولاد.

وبالنسبة أمام أهله، فليست الرجولة والقوامة في أن تُرِي أهلك أنك صاحب الكلمة
والسلطان في بيتك وعلى زوجتك؛ بسوء معاملتك لها وإهدار كرامتها
وشخصيّتها واحتقارها، فانتبهوا أيها الرجال، ولتكن الحكمة ضالة المؤمن.

وأما أمام أهلها، فأريهم منك حسن العشرة لابنتهم، فإنهم يفرحون بذلك منك،
بل ويُعينونك بتوجيهها والتأكيد عليها بطاعتك وكسب رضاك،
ولو لم تخرج من عندهم إلا بهذا؛ فأنت في مكسب كبير،
وزد على ذلك أنك ستكسب زيادة محبة زوجتك لك وينعكس ذلك التصرف الحميد منك
إلى أن تحترمك وتحترم كلمتك أمام أهلك، بل وتحترم أهلك لاحترامك مشاعر أهلها.
ذاك الذي يمنع زوجته من تعلم العلوم الشرعية في المعاهد الشرعية المتخصصة.

وحجته: كل يوم تُحرِّمِين علينا شيء !!
ولو طلبته أن تلتحق بمعهد الحاسب الآلي، أو اللغة الإنجليزية،
أو التجميل وغيرها؛ لأخذها بيده في الحال.
وذلك لأنه لا يريدها أن تُعلمه الجائز و المحضور شرعاً،
فقد يكون هو ممن يتعاطى شرب الدخان، أو الشيشة،
أو ممن أباح لنفسه جلب الطبق الفضائي (الدُّش) للنظر إلى القنوات الفضائية الهابطة،
وهي ـ أي الزوجة المستقيمة ـ في كل هذا تبين له الحكم الشرعي بعدم جواز ذلك،
فيعتبر الزوج الفاضل؛ أن هذا تشدد ورجعية وتزمت، ويعتبره مضايقة لحريته في بيته،
فيقول: الحل منعها، وكأنه يردد المثل القائل: "الباب اللي يجيك منه ريح؛ سُدّه واستريح"،
وهذا المثل لا ينطبق على مثل هذا الوضع وهذه الحال، بل مثل هذه الزوجة يجب على الزوج؛
التمسك بها والعض عليها بالنواجذ، فإنها هي المرأة التي ندب إليها
بالزواج منها حيث قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح

( فاظفر بذات الدِّين تربت يداك ).



ذاك المُقَتِّر الشحيح على أهل بيته في الإنفاق،
الذي وسَّع الله عليه في الرزق وقصر الإنفاق على زوجته.

نقول لقد ذمّ الله البخل والشح فقال تعالى:
{.. وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }

وكان عبد الرحمن بن عوف وهو يطوف بالبيت يقول:
"رب قني شح نفسي رب قني شح نفسي".
فقيل له في ذلك، فقال:
" إذا وقيت شح نفسي فقد وقيت البخل والظلم والقطيعة".
أو كما قال.

يقول الشنقيطي في "أضواء البيان":
" ومجيء الحسن على القرض الحسن هنا بعد قضية الزوجية والأولاد وتوقي الشح ـ
وهو يعني الآيات في سورة التغابن آية 13 ـ 17 ـ:
يشعر بأن الإنفاق على الأولاد والزوجة إنما هو من باب القرض الحسن مع الله كما في قوله تعالى:
{ يَسْألُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَآ أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالاٌّ قْرَبِينَ }
وأقرب الأقربين بعد الوالدين هم الأولاد والزوجة، وفي الحديث في الحث على الإنفاق
( حتى اللقمة يضعها الرجل في فيّ امرأته)".

وكان من صفاته و أخلاقه صلى الله عليه واله وسلم
أنه جميل العشرة لنسائة يتلطف بهن ويوسعهن نفقته.

وفي الحديث عند مسلم وغيره،
قال رسول الله صل الله عليه وسلم
( أفضل دينار ينفقه الرجل دينار ينفقه على عياله
ودينار ينفقه الرجل على دابته في سبيل الله
ودينار ينفقه على أصحابه في سبيل الله
قال أبو قلابة وبدأ بالعيال)
قلت: لأنه لا يختار لأمته إلا الأفضل.

الذي يأتي أهله كالبهيمة يتغَشَّها من غير مقدمات للجماع.

الذي يأتي أهله كالبهيمة يتغَشَّها من غير مقدمات للجماع.
يقول الحسين بن علي رضي الله عنه:
"من الجفاء أن يجامع أهله لا يلاعبها قبل الجماع".

ويقول ابن القيم في "الزاد":
"ومما ينبغي تقديمُه على الجماع؛ ملاعبةُ المرأة، وتقبيلها، ومص لسانها،
وكان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يُلاعب أهلَه، ويقبلها،
وروى أبو داود في "سننه" أنه كان يقبل عائشة، ويمُصُّ لِسانَها.

ويُذكر عن جابر بن عبد الله قال: نهى رسول اللهeعن المواقعة قبل الملاعبة".

قلت: حديث "مصّ اللسان" ضعفه الألباني.
وحديث جابر ـ النهي ـ: لا يصح.
ولكن لا يعني أن ذلك ممنوع شرعاً، بل هو من الاستمتاع المباح؛
ما لم يأتِ النهي عن ذلك.
---------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 01:32 PM
إلى كل فتاة لم تتزوج بعد وقد تقدم بها العمر


إلى من لم تتزوج بعد، وجعلت الهمّ رفيقها، وغلفت بالحزن قلبها،
وجعلت اليأس يدبُّ في نفسها، وكل هذا لأنها لم ترزق بالزوج بعد.

رفقا بنفسك أيتها الكريمة.. فالزواج ليس فريضة يهدم دينك إن لم تفعليه،
بل هو سنة الله في خلقه، يكتبها لمن يشاء، ويرزق بها من يشاء، ولا راد لقضاء الله،
فكم من عالم وعالمة أثروا التاريخ الإسلامي بالأبحاث والكتب،
ولم يكتب الله لهم أن يتزوجوا، ومع هذا ذاع صيتهم، وخلفوا وراءهم كنوزا فكرية ثمينة،
خيرا من كنوز الذهب والأحجار الكريمة، ولم يقلل هذا من شأنهم أبدا.

أختي الكريمة..

لماذا تعتزلين الناس؟ أو تكونين معهم بقلب حزين يائس،
وكل ذلك بسبب عدم زواجك، وهذا فيه اعتراض على قضاء الله، فيا أختي..

أنتِ لا تدرين ! قد يكون في بقائك دون زواج رحمة بك، فاشكري الله على أي حال،
ولا تحزني أو تعتزلي الناس، فهذا معناه شعورك بالنقص
وكأن عدم الزواج يخل في عقيدتك أو ينقص من إيمانك وكرامتك.

إذًا اشكري الله أن فضَّلك على كثير من خلقه، وقدر لك هذا الحال لحكمة لا تعلمينها..
ولعل فيها تخفيفا لذنوبك..
{ ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ ومَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ ويُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا }
(سورة الطلاق آية: 5).

لن أنسى الجانب الهام، والذي هو سبب رغبة الفتيات في الزواج،
وهو الإنجاب وإشباع عاطفة الأمومة بداخلها،
وهنا أيتها الكريمة أتمنى منك أن تنظري حولك وتَرَيْ حال من تزوجت وقدر الله عليها عدم الإنجاب،
تخيلي شعورها وكيف هو حالها؟

فهي والله في شقاء وعذاب لأنها حُرمت من شيء هام، تسعى له كل امرأة،
والحزن يملأ نفسها بالتأكيد، والله يرحم حالها ويفرج عنها،
ويرزقها بالذرية الصالحة.

أختاه .. أليس حالك أفضل من حالها، فأنتِ محرومة من هذه العاطفة،
بينما تلك المرأة محرومة وفوق ذلك تشعر بالحزن،
لأنها سبب في حرمان زوجها من عاطفة الأبوة، وهذا يُشكّل ضغطا نفسيا كبيرا عليها.

أنتِ لديك أبناء إخوتك وأقربائك، فوجهي عاطفتك نحوهم،
وعلميهم وساعدي في تنشئتهم على أحسن الأخلاق وعلى طاعة الله،
وسيمتلئ قلبك بالسعادة الحقيقية ومعها الأجر العظيم.
لا تجعلي كل تفكيرك محصورا في الزواج،
فهكذا سيمضي العمر سريعا وموحشا عليك، بل اصرفي هذا التفكير عن بالك،
وتوكلي على خالقك، واجعلي همك رضى الله وتعلم دين الله،
فأنتِ إن لم تكوني عالمة بكتاب الله وحافظة له فقد فاتك الكثير،
فعليك بطلب العلم الشرعي وابتغاء وجه الله الكريم،
وهكذا سيمر العمر وأنتِ كلك ثقة بنفسك وبالله لأنك توكلت على الله.
أختي العزيزة..
إن كنتِ تشعرين بأن عمرك يمضي ويحترق، فلا تجعليه يحترق فيكون هباء منثورا،
كعود الخشب اليابس، بل اجعليه يحترق كالشمعة التي تحترق لتنير الدرب للآخرين،
وتضيء للآخرين حياتهم، وهدفها ابتغاء وجه ربٍ كريم.
أختاه..
لا تبالي بتلك الأوصاف التي تطلق عليك، فالعنوسة الآن تشمل الشباب قبل الفتيات،
ولدي خمس قريبات في الثلاثين من أعمارهن،
تزوجن بشباب تتراوح أعمارهم ما بين الثلاثين والخامسة والثلاثين..
وفي هذا التأخير حكمة عظيمة شعر بها هؤلاء الفتيات والشباب معا،
وهي أنهن عرفن قيمة الزواج، وجعلهن هذا الأمر يقدرن الحياة الزوجية،
وكان دافعا لهن لقيامهن بواجباتهن على أكمل وجه ابتغاء مرضاة الله،
ولتعويض ما فاتهن.
وسبحان من يوزع الأرزاق كما يشاء،
وغيرهن كثيرات من تزوجن وهن في منتصف الثلاثينات بل وحتى في الأربعين،
وعشن في سعادة وهناء، فليس المهم طول الحياة الزوجية،
المهم وقت السعادة الحقيقية فيها.
أختي..
اجعلي كلمة عانس رمزا لعزتك وافتخارك بنفسك،
ولا تجعليها خنجرا مسموما تغرسينه بيديك في قلبك..
إن شعر الآخرون بعظم شخصيتك ونجاحك وعلو قدرك،
فسيخجلون من توجيه هذه الكلمة لك، ولو حدث ووجهوا لك هذه الكلمة..
فهذا لن يهز ثقتك بنفسك وثقتك بمن خلقك وصورك وشق سمعك وبصرك،
فمن أنعم عليك بهذا قادر على أن ينعم عليك بما هو خير لك.
أختي الكريمة..
بأي عمر كنتِ، في العشرين أو الثلاثين أو الأربعين أو حتى أكثر،
أتعلمين بماذا أشبه حالك؟ حالك كحال تلك اللؤلؤة الثمينة،
الساكنة في أعماق البحار، لا أحد يراها،
فهي محفوظة في تلك الأصداف، والتي لم تستخرج بعد!
وأقول (بعد) لأنه لم يأت ذلك الصياد الماهر الذي يعرف كيف يستخرج الجواهر الثمينة،
أو بسبب وجودها في أماكن بعيدة وعميقة يصعب على الصيادين الوصول إليها.
وما أكثر اللؤلؤ الذي لم يُستخرج بعد من أصدافه،
لأي سببٍ كان، فهل يعني هذا بأنه رخيص أو ثمنه قليل؟
يا أختي الكريمة..
فافرحي، واخرجي للناس، وارفعي رأسك عاليا ليس من أجل العباد،
بل من أجل رب العباد، واملئي قلبك بالعزة والرضى بقضاء الله..
واجعلي هذا اليوم هو البداية الحقيقة لك، وتوجهي فيه لله،
وادعيه أن يعينك على ذكره وشكره وحُسن عبادته، وأن ييسر أمرك،
ويفقهك في أمور دينك، ويجعلك نورا لمن حولك، وأكثري من هذا الدعاء وردديه صباحا ومساء
(اللهم أغنني بحلالك عن حرامك، وبفضلك عمن سواك).
يا أختي الكريمة..
لا يحزنك ذلك، وتذكري أنك لؤلؤة مكنونة، في صدفة محفوظة،
تعيش حياة ساكنة في أعماق البحار، وعدم اصطيادها، لا يقلل من قيمتها أبدا.
وفق الله فتيات وشباب الإسلام لما فيه الخير في دينهم ودنياهم.
------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 01:35 PM
البكاء في هزيع الليل !!! (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=7387)


http://moshwar.com/astgfar.jpg (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=7387)



البكاء


في هزيع الليل
أدنو في كتابي
أقرأ السطر الاخير
ثم أبكي
***
أسمع الله قريبا في خطابي
ويعتريني صمت نفسي
ثم أبكي
***
في هزيع الليل
في وقت القيام
أوقظ النفس وأبكي
ثم أبكي
***
يا إلهي
ليس لي سواك في هذا الظلام
جئت ذنبا
وأختلست بالكلام
يا إلهي
ليس لي سواك عفوا حين أبكي
وسأبكي
ثم أبكي
و أبكي

الفقير الى ربه
03-12-2012, 01:40 PM
ما هو العلاج بالتبريد؟ (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=7387)


http://drdia.com/photo/163861.jpg (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=7387)


هو علاج بعض الامراض الجلدية أو إزالتها بالتبريد،
و يتم عادة بواسطة النيتروجين السائل.


و النيتروجين السائل هو الحالة السائلة لغاز النيتروجين
الذى يشغل 78% من حجم الهواء المحيط، و يتميز النيتروجين السائل
بدرجة برودة عالية ويغلى عند درجة -196 ، ويجب تخزينه و نقله فى حاويات خاصة.


ما هى الامراض الجلدية التى يمكن علاجها بالتبريد؟



يستخدم التبريد فى علاج العديد من الامراض الجلدية مثل ازالة الثآليل
و التقرنات الدهنية و التقرنات الناتجة
من التعرض لاشعة الشمس و بعض انواع سرطان الجلد.


كيفية العلاج بالتبريد:


1-يتم العلاج بالتبريد بالعيادة الخارجية بواسطة الطبيب او الممرضة.
2- يوضع النيتروجين السائل على الجزء المراد علاجه بواسطة جهاز بخاخ
او عيدان قطنية مبللة بالسائل، و عادة لا تحتاج لمخدر موضعى.

3- يستغرق التبريد ثوانى معدودة وتعتمد المدة التى تستغرقها الجلسة
على سمك و مساحة المرض الجلدى.
4- يتحول الجلد المبرد الى اللون الابيض ويستغرق ما بين دقيقة الى دقيقتين
لتذوب البرودة ويعود الجلد الى لونه الطبيعى، وقد يقوم الطبيب المعالج
باعادة التبريد بحسب ما تقضيه الحالة.

5- تتكون قشرة على المكان المعالج خلال الايام القليلة
التالية للبريد و تستغرق مدة اسبوع او اسبوعين حتى تسقط.
6- و تبدو المنطقة المعالجة طبيعية فى الغالب، مع احتمال حدوث
ندبات أو تغيير فى لون البشرة خاصة فى الساقين.

7- قد يحتاج المريض إلى أكثر من مرة للتبريد وهذا يعتمد على طبيعة
المرض و مدى الاستجابة، ويكرر التبريد عادة خلال شهر أو شهرين.


كيفية العناية بالمنطقة المعالجة:


1- يترك المكان المعالج مكشوفا و جافا حتى تتكون القشرة.
2- تجنب محاولة ازالة القشرة باليد حتي لاتترك آثر بالجلد ويوضع عليها
مرطب كالفازلين حتى تسقط تلقائيا.

3- من الممكن تغطية المكان المعالج بالشاش المعقم اذا كان معرضا للاحتكاك بالملابس او غيرها.


مضاعفات العلاج بالتبريد:


1- المضاعفات التى ثحدث أثناء التبريد او بعده مباشرة:
الالم: قد يكون العلاج بالتبريد مؤلم بشكل واضح أثناء عملية التبريد
أو بعدها لكنه يكون محتمل بشكل عام ويمكن علاجه
باستخدام المسكنات مثل عقار الباراسيتامول.
تورم واحمرار المنطقة المعالجة ويختفى فى أيام قليلة.
تكون فقاعة بالمكان المعالج وتختفى عادة فى أيام قليلة
مع تكون القشرة، قد يتجمع الدم بالفقاعة و يسبب الاما شديدة تحتاج إلى تفريغ الفقاعة بإبرة معقمة.
تلوث المكان المعالج و نادرا ما يحدث ذلك و يحتاج

فى هذه الحالة إلى مطهر موضعى و مضاد حيوى.
2- المضاعفات المتاخرة:
الندبات: نادرة الحدوث وتكون مع التبريد العميق.
التغيرات فى تصبغات الجلد: زيادة أو نقصان التصبغات فى المنطقة المعالجة
و ما حولها و عادة ما تكون مؤقتة و قد تستمر فى بعض الاحيان.
التنميل: قد يحدث عند تبريد منطقة بها عصب سطحى
و يؤدى الى الشعور بالتنميل فى منطقة الامداد العصبى و يحدث التحسن فى غضون شهور.

عدم فعالية العلاج بالتبريد أو إرتجاع المرض.

الفقير الى ربه
03-12-2012, 01:47 PM
كيف أحصن بيتي بالكامل؟؟


تحصين البيت من الشيطان* (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=7387)
هل تريد ان تحصن بيتك من الشيطان اخى خذ هذه التحصينات واعمل بها ....
اخى فى اللهاعلم ان الشيطان عدوك فلا تغفل عنه ..
ولكن للاسف قد اتخذه كثيرا من الناس حبيبا
وفى مجالسهم مسامرا وفى طرقاتهم رفيقا ،
وفتحوا له ابواب بيوتهم بل ابواب غرف نومهم حيث ان الشيطان
اذا دخل البيت عاث فيه الفساد واوقع الشقاق بين الاولاد والفرقة
بين الزوجين وانقلبت المودة الى عداوة والرحمة الى عذاب
فاللهم قنا وجميع المسلمين مكر الشيطان واليكم التحصينات اخوانى :-
1- الحصن الاول : ذكر الله عند دخول البيت
عن ابى مالك الاشعرى رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
( اذاولج الرجل بيته فليقل اللهم انى اسالك خير المولج وخير المخرج
باسم الله ولجنا وبسم الله خرجنا وعلى الله توكلنا ثم يسلم على اهله .)
2- الحصن الثانى :-
قال النووى . يستحب ان يقول بسم الله وان يكثر من ذكر الله تعالى
وان يسلم سواء كان فى البيت ادمى ام لا
وعن انس رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( يابنى اذا دخلت على اهلك فسلم يكن بركة عليك وعلى اهل بيتك ).
3- الحصن الثالث :-ذكر الله عند الطعام والشراب :-
عن جابر رضى الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
( اذا دخل الرجل بيته فذكر الله عند دخوله وعند طعامه
قال الشيطان لا مبيت لكم ولا عشاء ،
واذا دخل الرجل فلم يذكر الله تعالى عند دخوله قال الشيطان ادركتم المبيت
واذا لم يذكر الله عند طعامه قال الشيطان ادركتم المبيت والعشاء ) .
ارايت اخى كيف ان ذكر الله يطرد الشيطان من البيت فلا يشارك فى طعام ولا شراب ولا منام .
4- الحصن الرابع :- كثرة تلاوة القرأن فى البيت
وذلك لان القران يعطر البيت ويطيبه ويطرد منه الشياطين
كذلك تلاوته بخشوع فى البيت تجعل الملائكة تدنوا منه .
عن ابى سعيد الخدرى رضى الله عنه ان اسيد بنخضير
بينما هو فى ليلة يقرأ فى مربده اذ جالت فرسه فقرا ، ثم جالت اخرى فقرا ،
ثم جالت اخرى ايضا فقال اسيد فخشيت ان تتطأ يحي ( يقصد ولد اسيد )
فقمت اليها فاذا مثل الظلة فوق رأسي فيها امثال السرج عرجت فى الجو حتى ما اراها ،
قال فغدوت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله
بينما انا البارحة فى جوف الليل اقرا فى مربدى اذ جالت فرسي
( الحديث طويل) الى ان قال الرسول عليه الصلاة والسلام
( تلك الملائكة تستمع لك ولو قرات لاصبحت يراها الناس ما تستتر منهم )
5- الحصن الخامس قرءة سورة البقرة فى البيت :-
اذا شعرت ان البيت قد كثرة فيه المشاكل فاعلم ان الشيطان هناك
فعليك ان تجتهد بطرده ولكن كيف ؟؟؟
يجيبك على هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم .
عن ابى هريرة رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
( لا تجعلوا بيوتكم قبورا فان البيت الذى تقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله شيطان . )
6- الحصن السادس : تطهير البيت من صوت ابليس :-
قال مجاهد صوت الشيطان هو الغناء . قال رسول الله صل الله عليه وسلم
( ليكونن فى امتى اقواما يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف )
معنى الحر ( الزنا ) قال ابن مسعود رضى الله عنه الغناء ينبت النفاق
فى القلب كما ينبت الماءالبقل .
والادلة على تحريم الغناء كثيرة ولكن لايسع المجال لسردها .
فاعلم انه اذا كثر الغناء فى البيت عششت فيه الشياطين واتخذته لها مسكنا ،
فعليك اخى المسلم بتطهير بيتك من الغناء سواء المذياع او التلفاز
او غيرهما واستبدل ذلك بشريط اسلامى
يفيدك ويفيد اسرتك والذى سوف تسال عنه يوم العرض على الله .
7- الحصن السابع : تطهير البيت من التصاليب :-
لانها شعار النصارى وقد نهينا عن التشبه باليهود والنصارى
والتى توجد اما فى السجاد او فى الستائر او اللعب او الملابس
التى يغرينا بها النصارى فى عقر دارنا .
ونحن ننظر اليها بكل بساطة ، فلو سالت احد لقال انا غير متعمد لجلب هذه التصاليب ،
نقول له كان النبى صلى الله عليه وسلم ينقض اى صليب يجده فى بيته ،
وهل يقول عاقل ان الصليب جلب الى بيت النبى صلى الله عليه وسلم عمدا ؟
8- الحصن الثامن : تطهير البيت من التصاوير والتماثيل
عن ابى هريرة رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( لا تدخل الملائكة بيتا فيه تصاوير او تماثيل )
رواه مسلم
9- الحصن التاسع : تطهير البيت من الكلاب :-
عن ابى طلحة رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
( لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة )
10- الحصن العاشر : تحصين الاولاد من الشيطان :-
عليك اخى المسلم ان تحافظ على اذكار الجماع لان ذلك يحفظ الولد من الشيطان .
فعن ابن عباس رضى الله عنهما ان النبى صلى الله عليه وسلم قال
( لو ان احدكم اذا اتى اهله قال :
بسم الله اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا
فقضى بينهما ولدا لم يضره الشيطان ابدا )
والاذان طارد للشيطان ايضا ولذلك يستحب ان يأذن فى اذن الطفل
المولود عند ولادته حيث اذن الرسول صلى الله عليه وسلم
فى اذن الحسين بن على رضى الله عنه حيث ولدته فاطمة .
11- الحصن الحادى عشر :- تحصين الاولاد من الهوام والحسد :
تجمع اولادك فى الصباح والمساءوتمسح على رؤوسهم وتقول هذا الدعاء
( اعيذكم بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة )
فقد ثبت ان النبى صلى الله عليه وسلم كان يعوذ بهذا الدعاء الحسن والحسين ويقول :
ان اباكما كان يعوذ بهما اسماعيل واسحاق .كفانا الله وأياكم الشر والحسد والعين.
---------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 01:52 PM
لمن يواجه صعوبة في النوم , بعض الأسباب وحلولها

http://s.alriyadh.com/2006/02/17/img/172021.jpg
يتقلب العديد منا بين جنبينا في كل ليله بحثاً عن تلك اللحظة التي نفقد فيها
الإدراك ونغط في سبات عميق نريح فيه جميع جوارحنا ,
ولكن عادة مايعاندهم النوم دون أن يعرفوا سبب ذلك.
في التالي اكثر الأسباب التي تسبب في أرق النوم
وتقطّعه وأفضل نصائح لحل هذه المشكله :
- أحد أهم الأسباب هو النوم في الإناره /
يعتقد العديد من الناس
انه لا ضرر في النوم تحت الإناره او بإشعار الإنارات المنخفضه
كالأباجورات ونحوها إلا أن تلك معلومه خاطئة وذلك لأن الدماغ
يظن أنه حان الوقت للإستيقاظ من النوم فيقلل من نسبة ماده الميلاتونين
التي تساعد على خفض حراره الجسم لإشعاره بالنعاس وتساعده في النوم
والغده الصنوبرية في المخ هي المسؤله عن افراز هذه الماده التي تتجاوب مع الضوء.
ومن الأضواء التي لها تأثير ولا ينتبه لها الأشخاص ولاينتبهون لمدى تأثيرها
( ضوء التلفاز , أضوء الأجهزه الإلكترونية كالساعات الرقميه واجهزه الاستقبال )
لأن الضوء بشكل عام يحاكي اشعه الشمس لذا فهو يثير حساسيه الدماغ اتجاهه.
- الحركه المفرطه قبل النوم /
مثل التمارين الرياضيه أو ترتيب البيت
ونحوه من النشاطات ذات المجهود العضلي , إن المجهود العضلي
يرفع من مستوى الطاقه في أجسامنا مما يزيد عدد نبضات القلب
وبالتالي يصعـّب ذلك من النوم السريع
مسببا الأرق وتكرار الإستيقاظ ليلا في بعض الأحيان.
لذا ينصح بممارسه النشاطات ذات المجهود العضلي
كالرياضه والترتيب والغسيل قبل النوم بوقت لا يقل عن ساعتين ونصف الساعه
فإن هذا من شأنه المساعده على النوم أيضا حيث يكون الجسد منهك
والعضلات مرتخيه ونبضات القلب منتظمه.
- شرب القهوة في اوقات متأخره /
يعتمد العديد من الاشخاص على القهوه في نظام غذائه اليومي
سعيا لزياده التركيز والوعي لديه غير آبه للوقت الذي يشرب فيه القهوة ,
وقد اثبتت الدراسات أن مايعادل 3/4 الكافيين الموجود بكوب القهوة
يبقى في الجسم لمده عشرة ساعات من وقت شرب القهوة ,
لذا فإنه لا ينصح بشرب القهوة في الفتره المسائية من اليوم لتجنب مشاكل النوم.
- ارتفاع او انخفاض درجة حراره الغرفة /
يحتاج جسم الإنسان عند النوم أن يكون في جو معتدل مساعد
على الإسترخاء فالأجواء الحاره لاتوفر بيئه مناسبه لعمليه الاسترخاء
وذلك ينطبق أيضا على الأجواء البارده جدا ,
يعتقد الكثير أنه إن استلقى أمام المكيف سيخلد إلى النوم بسرعه
وهذا من الامور الخاطئه في عمليه النوم فضلا عن كونه خاطئ صحيا
حيث أنه مدعاه للإصابه بالعديد من الامراض.
- تناول أطعمة مليئة بالبروتين قبل النوم /
فمن المعروف أن البروتين يحتاج طاقه كبيره من الجهاز الهضمي
الذي لايستطيع هضم هذه الاطعمه بسهولة مما يجعله في حركه مستمره
وهذا الامر يجعل من النوم بسرعه أمر صعب ,
لذا ينصح بتناول وجبات خفيفه على العشاء تحوي القليل من الكربوهيدرات.
- النظر للساعه بشكل مستمر عند الاستيقاظ ليلا /
إن الإستيقاظ في الليل بشكل متقطع امر يصادف الكثير بين وقت وآخر
ولكن مايساعد على إستمرار هذا الشيء هو النظر إلى الساعه عند كل مره
يستيقظ فيها الشخص لأنه وبذلك يتم إرسال إشاره بيلوجيه للعقل
الذي يجبرك على أن تستيقظ وتنظر للساعه
في الاوقات التي اعتدت الاستيقاظ والنظر للساعه فيها.
- التدخين في أوقات ماقبل النوم /
يعتقد العديد من المدخنين أن التدخين قبل النوم يبعث على الإسترخاء
وهذا علميا أمر خاطئ فإن النيكوتين يعتبر من المواد المنبه
بل ومن المنبهات القوية كالكافيين الموجود في القهوة.
- التفكير في المشاكل عند الخلود للنوم /
تعتبر الوساده مركز استقبال المشاكل المختلفه عند الكثير من الأشخاص
الذين تتأجج عواطفهم تاره وتنخفض تارة اخره بشكل عشوائي
لدى تذكر أحداث معينه او مشاكل مر بها وهذا الأمر من أكثر الامور
التي تجعل من النوم أمر صعب , لذا ينصح بعدم مسايره العقل في أفكاره
وتوجيهه نحو امور لا تسبب لك التوتر وابحر فيها إلى أن يغالبك
النعاس حيث ان العقل سيسترخي في حال عدم القلق بسبب امور
ومشاكل مؤثره على وتيره المشاعر التي بدورها تؤثر على استرخاء الجسم
----------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 01:57 PM
قد أصبحت الأرض عروساً


يالله كم يجتهد الناس في تزيين هذه الأرض ، حتى جعلوها كالعروس ليلة دخلتها !
الأصل أن الله سبحانه قد زينها قبل الخلق ،
ثم أذن لهم أن يعملوا إبداع عقولهم في مزيد من التزيين لها ،
فكان إن أخذت الأرض زخرفها وازينت ، حتى ظن أهلها أنهم قادرون عليها ،
أو قد أوشكوا أن يظنوا ذلك ..!
أما تزيين الله سبحانه للأرض ، فقد بين وأوضح حكمته ..فقال تعالى :
{ إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا }
سورة الكهف
فهي مزينة فاتنة لتكون محطة ابتلاء للناس ، وهم يرون هذه الزينة ،
ويمشون في مناكبها ، ويخوضون خلالها ..
وفي موضع آخر بين أن اكتمال زينتها إيذان بنهايتها !
{ حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَآ
أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ }
- سورة يونس
ولأنها مزينة مغرية فاتنة ، حتى أصبحت تدير عقل الحليم ،
فما أكثر الذين وقعوا في فخها ، وسقطوا في فتنتها ، وانحدروا في سيلها ، وضاعوا في متاهتها ..!
ولم ينتبهوا أن سر التزيين فيها ، إنما هو أشبه بورقة امتحانيه ،
على العاقل أن يمعن النظر فيها ، قبل أن يجيب عليها ..!
فهي مزينة مزخرفة إذن ليستيقظوا لا ليسقطوا ولكن ما أكثرالذين سقطوا!
عندما يقدم لك أحدهم كاس عسلٍ ، ثم يقول لك وهو يمد يده بالكأس إليك :
هو رائع شهي ممتع لذيذ غير أن فيه كمية بسيطة من السم الزعاف ،
ولا عليك ، لا تلتفت إلى سمه القاتل

واستمتع هذه الدقائق من بقية عمرك مع حلاوة هذه الكأس ،
وتلذذ بها ، ولا تحمل هم أنهاستقتلك ؟
بالله عليك كيف ستكون ردة فعلك ، وأنت تسمع مثل هذا ؟
هل يكفي أن يكون العسل شهياً ، ولونه مغرياً ، وطعمه لذيذاً ،
وحلاوته باهرة ، بحيث تغض الطرف تماماً عن وجود السم الزعاف فيه ؟
أم أنك ستنسى تماماً كل ميزة فيه طيبة ، لتتجلى بينعينك كمية السم القاتل فيه !
ومن ثم يقشعر جسمك ، وتتحفز أعصابك ، وتتداخل إلى داخلك ،
وتحذر كل الحذر من مجرد الاقتراب منه ،

بل أحسبك ستحذر كل الحذر من هذا الإنسان الذي يزين لك الشرب من هذه الكأس
ومثال آخر
لو انك رأيت ثعباناً جميل المنظر ، ناعم الملمس ،هادئ الحركة ،
وأنت تعلم تماماً أن عضته والقبر ..!
ترى هل سيغريك منظره الجميل ، وملمسه الناعم ، أن تقرب منه ،
وتحتضنه ، وتضمه إلى صدرك ، وتقرب وجهك من وجهه ..!!
أم أنه يكفي اسم الثعبان فقط ، لتبقي حذرا منه ، غاية الحذر ..!
فإن كنت ممن يحسن التعامل بحكمة مع هذه الثعابين القاتلة ،
قادر على الانتفاع منها ، واستخلاص ما يفيد من بين أنيابها !

فإنك ستكون حينها في منتهى الحذر ، وأنت تتعامل معها في كياسة وتوجس
كذلك شأن الدنيا ، تماماً
الدنيا ليست محرمة على الإطلاق ، ولكن الحذر يلزم عند التعامل معها ،
فكم قتلت من عشاقها ، وكم أهلكت من محبيها ..!
أما الناس فقد أضافوا إلى أصل زينتها ،ألواناً من الزينة والزخرفة والبهرجة ،
ليزدادوا إيغالاً في الفتنة بها ، والسقوط فيها ، والسحر معها !
حتى أن منهم من شك في وجود الآخرة أصلا ،
وهو يرى كل يوم ما يرى من ألوان المخترعات الحديثة ، التي لحست عقله كله !!
ومنهم من شغلته تماماً عن الالتفات إلى ما هو أولى له ،
عند ربه سبحانه ، فنسي ما يريده الله منه ، حيث لم يعد رأسه مشغولاً إلا ببهرج هذه الدنيا ..!
أما العقلاء _ وقليل ما هم _ فلم تزدهم هذه الزخرفة والزينة والبهرجة ،
إلا عشقاً للآخرة ، وتشميرا في العبادة ، وحبا لله بديع السماوات والأرض .!
سر ذلك : أنهم أعملوا عقولهم في هذه البدائع والعجائب المذهلة ، وقالوا لأنفسهم :
هذا ما أعد المخلوق وأبدع ، فكيف بما أعده الله سبحانه في جنة عرضها السماوات والأرض ،
لاشك أن كل هذه الزينة والزخرفة لا تساوي شيئا أبداً بجانب ما أعده الله لعباده المؤمنين ،
الذين أحبهم ,أحبوه ، وترجموا هذه المحبة إلى عمل وطاعة ، واجتهاد وتشمير في طريق الله عز وجل ،
ليعيشوا في هذه الدنيا كما يحب ويرضى ، وحتى إذا ماتوا ماتوا وهو راضٍ عنهم ..!
فما كان سبب فتنة لكثيرين لا يحصيهم إلا الله ،
كان هو هو سبب تقوية إيمان لهؤلاء القلة من عباد الله

وسبباً قويا في تنوير قلوبهم وشدهم إلى ربهمسبحانه
ومن هنا قال بعض العلماء في قوله تعالى :
{ هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء }
قال : خلقها لكم لتنتفعوا بها من وجهين .. دنيوي وأخروي !
أما الدنيوي فمعروف ، أن يجتهد الإنسان على هذه الأرض فيستخرج خيراتها ،
وينتفع بما فيها من أقوات وطاقات وكنوز …الخ
أما الانتفاع الأخروي ، فإن تكون زينتها ، سببا في مزيد من قربهم من ربهم سبحانه ،
فكل شيء فيها يشدهم إلى مولاهم ، ويزيدهم قربا منه ، وارتباطا به ،
وذكرا له ، وحبا له ، وشوقا إليه ،
كما قال القائل :وفي كلشيء له آية ** تدل على أنه واحدُ
-----------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 02:02 PM
هل من كلمة للنساء اللاتي يعتبرن بأن المنزل سجن؟


السلام عليكم ورحمة الله ورحمة الله وبركاته

السؤال:
هل من كلمة للنساء اللاتي يعتبرن بأن المنزل سجن؟

الجواب :
نعم , الكلمة أن أقول لها , للمرأة الذي جعل البيت سجناً إن صح التعبير هو الله عز وجل .
قال الله تعالى
{ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ }

وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم في النساء
(بيوتهن خير لهن)
والمرأة في بيتها طليقة ,
تذهب إلى كل ناحية من البيت , وتعمل حوائج البيت ,
وتعمل لنفسها فأين الحبس ؟ أين السجن ؟
نعم هو سجن على من تريد أن تفرح وان تكون كالرجل .

ومن المعلوم أن الله تعالى جعل للرجال خصائص,
وللنساء خصائص وميّز بين الرجال والنساء خلقة , وخُلقاً , وعقلاً وديناً

حسب ما تقتضيه حدود الله عز وجل
ونقول إن المرأة التي تقول إن بقاء المرأة في بيتها سجن أقول :

إنها معترضة على قول الله تعالى
{ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ }
كيف نجعل ما أمر الله به سجناً ؟.

لكنه كما قلت سجن على من تريد الفراهة والالتحاق بالرجال.
وإلا فإنه سرور البقاء في البيت هو السرور وهو الحياء وهو الحشمة وهو البعد عن الفتنة
وهو البعد عن تطلع المرأة للرجال لأن المرأة إذا خرجت
ورأت هؤلاء الرجال هذا شاب جميل وهذا كهل جميل
وهذا لابس ثياباً جميلة وما أشبه ذلك

تفتتن بالرجال كما أن الرجال يفتتنون بالنساء
فعلى النساء أن يتقين الله
وأن يرجعن إلى ما قال ربهن وخالقهن وإلى ما قاله رسول رب العالمين إليهن وإلى غيرهن
وليعلمن أنهن سيلاقين الله عز وجل
وسيسألهن ماذا أجبتم المرسلين
وهن لا يدرين متي يلاقين الله قد تصبح المرأة في بيتها وقصرها
وتمسي في قبرها أو تمسى في بيتها وتصبح في قبرها
ألا فليتقي الله هؤلاء النسوة وليدعن الدعايات الغربية المفسدة ,

فإن هؤلاء الغربيين لما أكلوا لحوم الفساد
جعلوا العصب والعظام لنا نتلقف هذه العصب والعظام
بعد أن سلب فائدتها هؤلاءالغربيون
, وهم الآن يئنون ويتمنون أن تعود المرأة .
بل أن تكون المرأة كالمرأة المسلمة في بيتها وحيائها
وبعدها عن مواطن الفتن لكن أنى لهم ذلك ,
أنى لهم التناوش من مكان بعيد
أفيجدر بنا ونحن مسلمون لنا ديننا ولنا كياننا ولنا آدابنا ولنا أخلاقنا
أن نلهث وراءهم تابعين لهم في المفاسد .

سبحان الله العظيم لا حول ولا قوة إلا بالله

السائل : -شيخ محمد- الذين ينادون بخروج المرأة
يقولون أنها طاقة معطلة كيف نرد عليهم ؟.
الشيخ : نقول الحقيقة أنهم إذاً قالوا هذا الكلام هم الآن يردون أن يعطلوها ،
المرأة شأنها و عملها في بيتها ، فيها إذا خرجت للسوق تعطل البيت .
و إذا تعطل البيت هذا تعطيل الطاقة .
لو أن المرأة في بيتها و الرجل في دكانه أستغنى كل إنسان بما عنده
و حصلت الراحة و للمرأةٍ إيضاً .
وسبحان الله أين حنان الأمومة أن تذهب المرأة إلى عملها وتترك الصغار
من بنات و بنين يربيهم امرأة قد كون ناقصة الدين ، ناقصة العقل ، ناقصة المروءة ؟.
لا تعرف خصائص المجتمع فيتربى هؤلاءِ الأطفال على ماتربيهم عليه هذه الخادمة .
فيتغير المجتمع كله ..
وربما تكون الخادمة غير مسلمة فتربيهم على خصال الكفر
نسأل الله تعالى أن يصلح شعبنا ... آمين
و أن يصلح اولاة أمورنا ... آمين
و أن يرزقهم البطانة الصالحة التى تدلهم على الخير وتحثهم عليه ... اللهم آمين
وتبيّن لهم الشر و تحذرهم منه ... آمين
أنه على كل شيئاً قدير .
لفقيه الأمة فضيلة الشيخ : محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى -
-------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 02:08 PM
الجوع يقوي الذاكرة !!



و فوائد الزبيب و الاسماك و الباذنجان ؟؟؟
الزبيب علاج فعال لتسوس الأسنان
http://1.bp.blogspot.com/-djvjlImMgDM/TXQ3lfCNWaI/AAAAAAAACUA/hGGLMRn4sMU/s1600/Sultanas.jpg
واشنطن: من المعروف عن الأطعمة الغنية بالسكريات
أنها تسبب تسوس الأسنان، إلا أن فريقاً طبياً أمريكياً
اكتشف أخيراً أن هذه القاعدة لا تنطبق علي الزبيب‏.‏
وتبين لفريق البحث أن ثمرة الزبيب غنية بخمسة مركبات كيميائية
نباتية تعمل علي مكافحة البكتيريا التي تسبب تسوس الأسنان
والتهاب اللثة، بحسب جريدة الأهرام‏.‏
هذا بالإضافة إلي كونها مضادة للأكسدة وتمنع التصاق البكتيريا
بسطح الفم ما يحول دون تكون طبقة البلاك الجرثومية علي الأسنان‏.‏
http://www.ikhwanismailia.com/wp-content/uploads/2011/08/1212456.jpg
الجوع يقوى الذاكرة ويساعد على استرجاع المعلومات
واشنطن: أفادت دراسة علمية حديثة بأن الجوع
يقوى الذاكرة ويساعد على استرجاع المعلومات.
وذلك لأن هرمون الجوع "جريلين" يمكنه أن يزيد عدد الموصلات العصبية
في منطقة الدماغ التي تتشكل فيها ذاكرة الأحداث والذي يفرزه
هذا الهرمون نحو مجرى الدم عندما تكون المعدة خاوية،
كما أنه ينشط المستقبلات العصبية للمخ .
وأشار العلماء إلى أن هرمون "الهايبوتلاموس"
هو الذي يؤثر على منطقة أخرى تسمى "قرين أمون"
في الدماغ والتي يعرف أهميتها القصوى في تعلم الإنسان،
بحسب جريدة الراية القطرية.
ومن خلال التجارب التي أجريت على فئران التجارب
التي توالدت بعد فقدانها الجين المولد لهرمون "جريلين"،
اتضح أنها قلت لديها موصلات الأعصاب بين الخلايا العصبية في هذه المنطقة.
http://www.uaefishes.net/up/pic.php?u=4JtEov&i=1326
الأسماك تزيد من قدرة الأطفال على استيعاب المعلومات
باريس: أفادت دراسة علمية حديثة بأن الأسماك تزيد من قدرة الأطفال
على استيعاب المعلومات، كما أنها تؤثر بطريقة مباشرة على المخ.
ويرجع ذلك لاحتوائها على الفوسفور الذي يساعد على تطوير الخلايا العصبية في المخ.
وأوضحت الدراسة أن الأطفال الذين يتناولون الأسماك بصفة منتظمة
تجعلهم أكثر ذكاءً من الآخرين، ولذا ينصح العلماء بتناول الأسماك
مرتين في الأسبوع على الأقل خاصةً بالنسبة للأطفال
وذلك لتنمية الخلايا العصبية في المخ .
يذكر أن تناول الأم الحامل للأسماك مفيد جداً لتطور أدمغة جنينها.
http://3.bp.blogspot.com/_yHoHeOKXs5k/TB_jCiU_4uI/AAAAAAAAADE/2CrjpF2L3bs/s1600/%D8%A8%D8%A7%D8%B0%D9%86%D8%AC%D8%A7%D9%86.jpg
الباذنجان يساعد على الوقاية من الأورام السرطانية
القاهرة: أفادت دراسة حديثة بأن الباذنجان يساعد على الوقاية
من الأورام السرطانية، وذلك لإحتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة.
وأوضح الخبراء أن الباذنجان غني بحمض "كلوروجينيك"
الذي يعتبر من أقوى مضادات الأكسدة التي تنتجها الأنسجة النباتية،
حيث تبين أن هذا الحمض هو المركب الفينولي السائد في هذه الثمار بالذات.
وأضافت الدراسة أن هذه الثمار تحتوي بالإضافة إلى حمض كلوروجينيك،
على 13 حمضا فينولياً آخر بمستويات مختلفة في المزروعات الأمريكية،
وأحماض أخرى فريدة في الأنواع البرية.
وهناك مجموعة من الدراسات التي أعدها مجموعة من الأطباء
في التغذية والمجالات الأخرى بجامعات ومعاهد مصر،
وهي أن المواد الغذائية التي نتناولها يومياً من الخضروات والبقوليات
واللحوم والأسماك هي المكونات الطبيعية التي يبنى بها الجسم البشري،
كما أن لكل منها عناصره الغذائية التي تفيد أجهزة الجسم المختلفة
فنجد منها ما يفيد العين أو القلب أو الجلد أو الشعر.
-------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 02:16 PM
ليس مع الله حزن ... ليس مع الله هم

أهناك حزن ؟..أهناك هم
عندما تضع الزهور الجميلة في أرض خصبة ممتلئة
بالماء والسماد لابد لها أن تزهر، ويشم الناس رائحتها من بعيد.
والعنبر الجميل مهما ذبل عوده فلابد أن تظل رائحته فيه.
والمؤمن مهما تمر به الظروف والإبتلاءات لا يمكن أبداً أن يلمس اليأسُ قلبه.
والقلب المملؤء بالخير والحب لابد أن ينضح بما فيه،
وأول ما يفيض .. يفيض على نفسه، فيلمع معدنه ويشتد عوده.
والإنسان من صنع أفكاره، لا من صنع الآخرين.
فيا من إمتلأ قلبي له حب الأحباب وود الأصحاب وقرب الساجد لله ومن أناب...
أقول لك من كل قلبي:
إزرع في قلبك الأمل وأزل الحزن، واترك الهم يتركك، واركن إلى الله يكن معك.
وخذ بنصيحة حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم لابن عمه
عبدالله بن عباس - رضي الله عنه - حينما قال له:
(يا غلام، إني أعلمك كلمات:
احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك،
إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله،
واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء،
لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك،
وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك،
( رفعت الأقلام وجفت الصحف )
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الترمذي -
المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2516
خلاصة حكم المحدث: صحيح.
أخي
سل الله العظيم رب العرش العظيم أن يعافيك من كل سوء،
وأن يفرج عنك كل كرب، ويزيل عنك هموم الدنيا وأن تكون في الله حسن الظن.
فالله تعالى لا يقطع حبال من وصله،
ولا يخذل من سأله ولا يضعف من إستقوى به ولا يرد طالبه، ولا يمنع راجيه.
فكيف بك لا يكون عندك الأمل في الرحمن الرحيم، العزيز الغفور.
أبعد الله أحد ؟ ..لا أحد!.
فهو فرد صمد، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد.
قلها وقلبك مملوء أمل فيه سبحانه وتعالى.
فمن كان مع الله، كان الله معه،
فكيف لا نطرق بابه؟ ونترك بابه!
فهو سبحانه بيده ملكوت السماوات والأرض.
فمن كان مع الله فلا يحزن،
ومن كان مع الله فلا يقلق، ومن كان مع الله فلا هم لديه.
{ إلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إذْ أَخْرَجَهُ الَذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ
إذْ هُمَا فِي الغَارِ إذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إنَّ اللَّهَ مَعَنَا
فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا
وجَعَلَ كَلِمَةَ الَذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ العُلْيَا واللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (40) }
سورة التوبة.
نعم - لا تَحْزَنْ إنَّ اللَّهَ مَعَنَا -
يا صاحب الهم إن الهم منفرج أبـشـر بـخير فـإن الـفـارج الله.
الـيـأس يقطع أحـياناً بصاحـبه لا تيـأسـن فـإن الكــافـــــي الله
الله يحـدث بعـد العسـر مـيسرة لا تجـزعـن فــإن الصــانع الله
فإذا بليت فـثـق بالله وارض به إن الذي يكشف البلوى هو الله
والله مـالك غـيـر الله مـن أحـد فـحـسبـك الله فـي كـلٍ لـك الله
إذا خاف المرء شيئاً فر منه، وإذا خاف المرء ربه فر إليه.
فكيف بك لا تلجأ إلى الله (القادر - القوي - العليم – الخبير)
فإنه لا ملجأ من الله إلا إليه.
{ وعَلَى الثَّلاثَةِ الَذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ
وضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وظَنُّوا أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إلاَّ إلَيْهِ
ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (118) }
سورة التوبة.
ياصاحب الهم ..يا صاحب الحزن
لا تفكر إلا فيمن حباله موصولة، وآمله ممدودة،
وأسرارنا عنده محفوظة، وأيامنا بعلمه معدودة.
فلا تطلب قطع الآجال، وطلب الموت فهذا محال، إلا من قدر له القهار.
لا تقل (هذه الدنيا ليس لي فيها نصيب).
فلا يطرقن اليأس إلى قلبك بطلب اللقاء قبل الآذان.
فالموت لا يتمناه المؤمن إلا حباً في لقاء الديان.
لا يأس ولا هروب من الهموم والأحزان.
{ إنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ ويُنَزِّلُ الغَيْثَ ويَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ
ومَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً
ومَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (34) }
سورة لقمان.
أخي
لا تقل يارب عندي هم كبير ...
ولكن قل يا هم عندي رب كبير.
أزال الله همك وفرج كربك
وأخرجك مما أنت فيه
{ الَذِينَ آمَنُوا وتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ القُلُوبُ (28)
الَذِينَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وحُسْنُ مَئَابٍ (29) }
سورة الرعد.
كيف بنا لا نسير في طريق الآمال،بل طريق الأحلام.
ورحمة الله واسعة، وعلمه فياض
{ ورَحْمَتِي وسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ }
سورة الأعراف.
فكيف تضيق بنا الطرق،والطرق إلي الله كثيرة لا حدودة لها.
وكيف تضل العيون،ونور الله ساطع لا مطفئ له.
أخي
أنفض لحاف الأحزان،واترك الكلام عن الآجال، واسبح في بحار الآحلام.
وقل: خذ بيدي يا حي يا من لا تنام، فأنا عبدك بن عبدك،
ناصيتي بيدك،ماض فيً حكمك،عدل فيً قضاءك.
فأنا عبدك يا الله،ضعيفة قوتي فقوني بعلمك،وارزقني تقواك،
حتي أري الآمال قريبة،والأحلام حقيقة،والأهداف تتحقق واحدة تلوى الآخري.
فها أنا يا الله:سأزرع كل فسيلة في يدي لآخر لحظة من عمري
{ وقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ ورَسُولُهُ والْمُؤْمِنُونَ
وسَتُرَدُّونَ إلَى عَالِمِ الغَيْبِ والشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (105) }
سورة التوبة.
-----------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 03:05 PM
كان هناك فترة زمنية فيها جهل وظلم فعندما يرتكب احد الفرسان او وجهاء القبيلة جريمة قتل ويتمكن من الوصول لقبيلته
فان اصحاب الدم يتابعونه واذا لم يستطيعوا يحتكموا للعرف واحيانا يسلم االمطلوب او يعطون واحد بدلا منه ليتم الاقتصاص منه بحجة انه رجل ليس مهم في القبيلة وبدون ذنب ويسمى نقا وهذا ظلم كبير
المهم وكما ذكرت امس في قوانين السوق (سوق الاحد) ان القبيلة التي لديها مطلوب تحرم من دخول السوق وهذا الذي حصل فلقد حرم جماعة المدسوس من دخول سوق الاحد واستمر الحظر لمدة عام وعندها احسوا بالخطر فالسوق هو المركز التجاري الوحيد واحوالهم ساءت جدا فعقدوا اجتماع وقرروا تسليم المدسوس

ليقتصوا منه وتعود الحركة الاقتصادية (يهبطون السوق ويبيعون ويشترون)) واختصار القصة ان هناك رجل ضرب المدسوس وسط السوق والمدسوس شجاع ولا يستطيع احد منازلته فسكت على الضربة لانه لا يريد عمل مشكله وسط السوق بين القبايل ويروح فيها رقاب فترصد لخصمه خارج السوق وارداه قتيلا وحصل ماحصل من منع في السوق


فطلبوا من المدسوس الذهاب معهم ((وعقدوا عرضه فقال لهم المدسوس ابشروا انا اروح معكم ولكن اسمعوا مني هذه القصيدة


عزنا بالله وما طرق البيطار
بندقا يورد على النهل شاربه
.......
اي تيا اكبر فضيحةوشد العار
لا اصبح المطلق نقوده بشاربه

فقرروا في الحال الرجوع عن القرار وتسليم شخص اخر نقا بدلا من المدسوس وهذا هو الظلم وامرهم عند الله
رحم الله الجميع
--------------------------
عن ابو نضال الدوسي

الفقير الى ربه
03-12-2012, 03:13 PM
قصة الرد السريع في محطة القريع ، يبدأ منذ أن عزم علي عطية الدوسي - رحمه الله على الذهاب الى القريع نزولا عند طلب صهره ، ونظيره شيخ قبيلة بني علي المعروف فرحة الدوسي ( والد الشيخ المتوفى عبد ربه بن فرحه رحمه الله ) لتقاضي دينا كان له هناك ، وإنما طلب فرحة من علي بن عطية مرافقته الى هناك لعلمه بما اشتهر عن بني مالك من سوالف ( الخبو ) أي التطنيز وارسال المقال على ظاهر وله باطن بمعنى مغاير ، فأراد ان يكتفي بصهره الخبير في ذلك لحمل المهمة ( اعط القوس باريها ) ولا نهون من شان الشيخ فرحة ،.
الحاصل أن علي ابن عطية انطلق مع فرحة ومعهم رجال من بني علي ايضا ، فمروا بطريقم على برحرح ( ال جحاف ) وتغدوا عند شيخها آنذاك المشهور والعارفة المعروف - ابن عايد - رحمه الله ولما علم الخبر بين لهم شيئا من ضرورة التنبه لعلم القوم وسوالفهم لا يغدون ضحكة عند الجماعة ، واختبرهم بالغاز واقوال اجاب عليها ابن عطية في الحال ، فاذن لهم بالانصراف ، ولما وصلوا الى هناك دخلوا لصلاة المغرب مع الجماعة في القريع ، ثم مكثوا بالمسجد ، حتى صلوا العشاء ، وخرج القوم ولم يعزمهم احد ، فصعدوا على سطح المسجد وأرادو النوم ، وكان من عادت الضيوف النزول بالمسجد ، وبينما هم كذلك - اذ بعبد يأتيهم ويقول لهم " عمي يسلم عليكم ويقول لكم : سبحان الله ، والحمد لله والله اكبر " ؟! فقال فرحة لمثل هذا خذناك يابن جار الله ( نسبة الى العائلة ) قال ارجع وسلم على عمك وقول له يقولون لك : سبحان الله إن كان امسنا هنيه ، والحمد لله غن كان عشيتمونا ، والله اكبر عليكم ان كان طردتمونا "
فذهب العبد ثم جاء قال تفضلوا حياكم الله !
فلما ذهبوا واذا بيت فسيح كبير وضيوف كثير ونعمة ما شاء الله ظاهرة ، وكان في الموجودين ضيف في صدر المجلس يتكلم ويصدر ويورد والحديث له ، فجلسوا ربعنا ، واعطوا علوم الديرة بعد القهوة ، ورد الرجال المتصدر وكان ضيف من الاعيان ، ثم ألقى على ابن عطية السؤال التالي لصاحب الدار : ( اعلمني عن خيطان ( شجر ) وجدناه في شعبكم ذيه ، خيطان مليحة ما شاء الله وطويلة ما تصلح الا زفرا ( عممدان للبيوت ) لكن مدري لها قلوب والا مالها قلوب ؟ ( وكان هذا الخبوا الا ول في البيت ، ومقصوده الرجال في المسجد والمتصدرين في المجلس لهم قلوب والا خاوية اجسامهم . فقال ماهي سوا يا رجال .
فتنبه الرجل المتصدر له واسرها في نفسه / ولما جاء العشاء قدموا الاغراب وتركوا اهل الدار كماهو المعتاد ، فطال المقام بالجالسين والضيوف على حالهم ياكلون لكن فيه رجال يصب المرق ويرجع يجيء بالسمن وينتظرونه ، فقال الرجل كأنه يسأل صاحب الدار ومقصوده من على العشاء " وش خبر ال فلان خلصوا من عمارتهم والا بعد ، ففهم علي ابن عطية المقصود وقال : انحن مرينا عليهم وجينا وهم بعد ، ولكن ما عليهم شرهة ، معهم حما اكسر يجيب الحصى والتراب من طرف الركييب ولا يرجع الا وهم ينتظرون "
وبعد العشا دار بينهم حوار مما استدعى المالكي يقول : انت علي ابن عطية اللي يقولون : قال : تقوله امي .
فجاء بواحدة ولكنها تخرج عن دائرة الادب ،( أولها واللبيب يفهم يقول ان في اليمن ما هو عندنا ناس يقلبون الكلام يسمون بعض الاشياء بغير اسمها ، منها اللقمة ، والفم ، يسمونها ب ..................................... فاذا اكل الواحد قاللوا حط ........................... في .................................................. .
فاغضبت هذة المقالة الجميع ولكن لا بد من الردود ، فقال علي لفرحة واصحابه اني بارد بواحدة لكن انتبهوا لا يمد يده الرجال ويفشلنا ، قالو ازهلة وطرفوا البندق والجنبية ، ما فيها كلام والامر خرج عن حدود الاداب ....
فقال علي " اترك ناس في اليمن ما ندري عنهم وعن صحة الخبر ، آنا با علمك بشئ عندنا : عندنا العجلة والدارجة والغرب ( ادوات معروفة توضع على البئر للسقي ) كلها تتكلم ، قال الرجل كيف ، قال : اقولك تتكلم بكلام تعرفه ولا تجهله ، قال وش تقول : قال : وقد التفت اليه بشدة .
العجلة تقول : تخسا ، تخسا تخسا .. ( وذلك صوت العجلة مع حركتها لو تأملت )
والدارجة تقول : تكذب ، تكذب ، تكذب ...
والغرب يقول : اتفووا ، اتفووا ، اتفووا ( وتفل في وجهة مرارا )
عندها تقافزو الرجال وقرب الزناد فقفزوا أولاد علي ومدوا بالجنابا والزناد ،
ففرع الشر راعي البيت ، وخرج صاحبهم وابقى على الضيفان ، بعدما لا موا صاحبهم وعنفوه ،
ثم قاموا بها سرية على رقص الشبكة حتى وسيط الليل .
--------------------------
م/ن /م زهران

الفقير الى ربه
03-12-2012, 04:23 PM
http://im20.gulfup.com/pXPp2.gif

http://im14.gulfup.com/uSMa2.jpg

http://im30.gulfup.com/zGQe2.jpg

http://im18.gulfup.com/77IX2.jpg

http://im29.gulfup.com/BQSP2.jpg

http://im21.gulfup.com/yZ5d2.gif

http://im21.gulfup.com/nl5G2.jpg
http://im21.gulfup.com/Avix2.jpg

http://im20.gulfup.com/Jrvo2.gif

http://im27.gulfup.com/ssMq2.jpg

http://im17.gulfup.com/fkCS3.jpg
http://im15.gulfup.com/pTG72.jpg

http://im30.gulfup.com/zyWO2.jpg

الفقير الى ربه
03-12-2012, 04:35 PM
أبو بكر الصديق ودغفل ومحاورة بالنسب

هذه قصة طريفة أوردها صاحب كتاب (سبائك الذهب في أنساب العرب) وهي عبارة عن حوار دار، في صدر الإسلام ، بين أبي بكر الصديق رضي الله عنه وغلام من (بني شيبان) يقال له دغفلاً (أصبح فيما بعد نسّابة) . وكان أبو بكر رضي الله عنه عليماً بأنساب العرب وأحسابهم ، حتى أن حسان ابن ثابت رضي الله عنه عندما هجا قريشاً بالطعن في أنسابها وأحسابها ، قالوا : ذلك شعر لم يغب عنه أبو بكر .
تقول القصة أن أبا بكر رضي الله عنه مرَّ مع النبي صلى الله عليه وسلم في أول البعثة ، بقوم من (بني شيبان) بالحرم فسألهم أبو بكر :
ممن القوم ؟ فقالوا من بني شيبان ،
فقال من أيهم ؟ قالوا من ذهل ،
فقال أمن ذهل الأكبر أم ذهل الأصغر ؟ قالوا بل من ذهل الأكبر
قال أمن هامتها أم من لهازمها ؟ قالوا : من هامتها .
قال : أمنكم الحوفزان بن شريك قاتل الملوك وسالبها أنعمها ؟ قالوا : لا .
قال أمنكم عوف الذي قيل فيه : لا حرَّ بوادي عوف ؟ قالوا : لا .
قال : أمنكم المزدلف الحر صاحب العمامة الفردة ؟ قالوا : لا .
قال أأنتم أخوال الملوك من كِندة ؟ قالوا لا .
قال: أأنتم أصهار الملوك من لخم ؟ قالوا : لا .
قال فلستم من ذهل الأكبر …
عند ذلك قام له دغفل وقال : (إن على سائلنا أن نسأله .
فممن الرجل فقال أبو بكر : من قريش
فقال : دغفل بخ بخ أهل الرياسة والشرف!
فمن أي القرشيين أنت ؟ فقال أبو بكر : أنا من ولد تيم بن مرة ( وكان هذا الفرع من قريش الذي ينتمي إليه أبو بكر وطلحة رضي الله عنهما فرع قليل العدد جداً في قريش ) ،
فقال دغفل : والله لقد أمكنت الرامي من سواء الثغرة ،
وقال له : أمنكم قصي بن كلاب الذي جمع القبائل من قريش وكان يقال له مجّمِعاً ؟ قال أبو بكر لا .
قال دغفل : أمنكم هاشم الذي هشم الثريد لقومه وأهل مكة مسنتون عجاف قال : لا .
قال أمنكم عبد المطلب بن هاشم مطعم طير السماء ؟ قال : لا .
قال : أمن أهل الحجابة أنت ؟ قال لا
أمن أقل السقاية أنت ؟ قال لا
قال أمن أهل الرفادة أنت قال لا .
قال أمن أهل اللواء أنت قال لا ..
ثم انسحب أبو بكر رضى الله عنه . فقيل له لقد وقعت من الغلام على باقعة .
فأجاب : نعم كل آفةٍ لها آفة ، والبلاء موكول بالمنطق .
-----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 05:04 PM
أبطال قصتنا هنا هم شخصيات تخرج من عمق التاريخ القديم والجديد نسبيا لكي يبينوا لنا معاني الحكمة والحلم والدهاء وعلى رغم تباعد المسافات الزمنية والمكانية لكليهما الا أنهم يجمعهم قصة تكون متطابقة السياق وان اختلف الظرف والمحيط.

أول بطل لهذه القصه هو الأحنف بن قيس وهو من الصحابة رضوان الله عليهم ومن سادات تميم وقد اشتهر بالحلم والأناة ويحكى عنه أنه حسده رجل من قومه مكانته وشهرته جعلته يكيد له ويتحين الفرصة تلو الأخرى لكي ينتقص منه ولم يجد ضالته الا في رجل أحمق فقير من قومه فقال له لك مني 100درهم ان ضربت الأحنف وهو عاقد مجلسه بين القوم فلم يجد الفقير الأحمق بدا من قبول هذا العرض المغري وفعلا دخل على الأحنف وهو جالس بين قومه وهو لايعرفه ولكن قال في نفسه من يتصدر هذا المجلس فهو بالتأكيد الأحنف بن قيس وفعلا كانت توقعاته صحيحه فتوجه الى صدر المجلس وضرب الأحنف على وجهه وهو بين قومه فلم يرد عليه الأحنف الا أن قال ومادعاك لهذا ياأخ العرب؟؟؟قال أرسلني رجل وقال اضرب الأحنف بين قومه ولك مني 100درهم فقال له الأحنف لقد أخطأت صاحبك وفاتك الثمن!!قال الأحمق وكيف ذاك؟قال أنت ضربتني ولم تضرب الأحنف بن قيس!!فقال له وأين هو الأحنف؟؟؟فالتفت الأحنف الى أشد القوم شرا وقال هو ذاك,فقام أليه الأحمق فضربه على وجهه ولم يتمالك الرجل نفسه الا وهو قد قتل هذا الأحمق وبدهاء الأحنف أخذ حقه من الأحمق بدون جهد يذكر.

أما بطل قصتنا الثاني فهو شخصية في الموروث الشعبي لأبناء زهران وهو رجل حكيم داهية ولم يشتهر عنه الحلم ويحكى عنه أنه هبط أحد الأسواق وكان الكثير من الناس يحسدونه مكانته وشهرته وحينما راه أحدهم في السوق أراد أن ينتهز هذه الفرصه لكي ينال منه فما وجد الا أحمق يشبه الأحمق في القصة الأولى فأغراه بالمال وقال له اذا جلس حميد بن منصور يكتال من عند أحد الباعه فأربط ثوبه في عمامته حتى تنكشف عورته وسط السوق فاستدل عليه هذا الأحمق حتى وجده يكتال من عند احد الباعه وفعلا ربط ثوب حميد بن منصور في عمامته وعندما هم ابن منصور في القيام أحس أن هناك شيئا غير طبيعي فلم يواصل القيام بل جلس وطلب من البائع أن يفك ثوبه وأن يوصفه بمن فعل ذلك وفعلا أعطاه البائع أوصاف من ربط ثوبه فقام يبحث عنه في السوق ووجده وقال له من أرسلك لفعل مافعلت؟؟ فقال له أرسلني فلان وقال لك هذا المبلغ لقاء ماتفعل فقال له حميد بن منصور وأنا أعطيك ضعفه اذا فعلت به مثل مافعلت بي فقبض الأحمق الثمن وذهب الى من أرسله أولا ووجده يكتال عند أحد الباعه وفعل به مافعل بحميد بن منصور فقام الرجل وانكشفت عورته وسط السوق وضحك عليه الناس فسأل البائع فوصفه بصاحبه الأول فبحث عنه في السوق فقتله وكان للأحمق أخ فقتل الرجل وجاء اخر وقتل أخوا الأحمق حتى بلغ من قتل في هذه القصه أربعة اشخاص فقام حميد بن منصور على عراق السوق وهلل وكبر وأجتمع العالم عليه وأخبرهم بالقصة كاملة وقال شعرا فيها
--------------------
م/ن / م زهران

الفقير الى ربه
03-12-2012, 05:11 PM
سوف أحدثكم بسالفة فيها شيء من الطرافة
وهي قصة واقعية شخصية
لا أدري لماذا وكيف ارتبطت عندي رائحة الحبق بذكرى والدتي " فكلما شممت رائحة الحبق خطر على بالي وفكري صورة أمــي الغالية "
بالمشاهدة للحبق لا تنبعث الذكرى الكامنة ... ، ولكن باستنشاق تلك الروائح العطرية المنبعثه من أوراق الحبق وحتى وأن كان مجفف أتذكر والدتي الحبيبة ... فأذكرها بكل جميل و أدعو لها بما هي أهلا ً له وكل واجب على كل أبن 0
.... مضت الأيام و السنون وتلك الرابطة لا زالت قائمة ...
وبدأت البحث عن السبب ....قرأت في الكتب ، سألت نفسي ؟
... سئلت كل من توهمت فيه العلم والحكمة !!
ولكن لم أطلع بإجابة شافية ،،،،
ترضي شغفي وتروي عطشي وتقطع الشك بالقين ،،
عندها لم يبقى لي
سوى أمي ... نعم أمي الحبيبة "
جلست مع والدتي عدة جلسات وبها دار الحوار عن نشأتي
وأيام الطفولة وما نوع الحليب الذي كانت ترضعني إياه !!!!
وماذا كنت تستخدم أمي من ماركات العطور !!!!
وماهي مساحيق التجميـل !!!!
وأين كنا نقيم ؟ بين أودية وغـدران أم بيوت مسقوفه بالنعناع !
و بعد الاستماع ...
أخضعت نفسي للتجربة و التحقق لما توصلت إليه من فرضية حول رائحة الحبق وذكرى أمي ..
وذلك ببعثرث السجل التاريخي لطفولتي ،،،

وإليكم ما وجدت في صفحاته العذبة

بعد مدة حمل أستمرت 9 شهور أنجبتني أمي حيث فارق جسدي الصغير مسكنه وحبه وجيرة الروح للروح ...
ولم نعد نتقابل أنا و أمي في النهار سوى دقائق معدودة أو سويعات قليلة نادرة .. رغم حرص والدتي الشديد على الجلوس مع وليدها ... - ولكن هكذا كانت حياة أمهاتنا و جداتنا قديماً في القرى - كانت تستيقظ وتغادر بيتها قبل مغادرة نجوم الليل سمائها.... إلى العمل في البلاد والأودية ولا تعود إلا مع المغرب ... وأن صادف وعادت الظهر لوليدها لتطعمه من ثديها غذاءاً و حباً ..... وبراً بها عند الكبر .."
أو لأعمال البيت ..... فتأكد أنها ستعود الى ماكانت عليه من عمل وكدح في الوادي أو في مشاغل الحياة من سقاية و احتطاب و صرام .. ونظافة للمنزل و اهتمام بالرواحل و الربايط
وتترك ضناها يحدث روحه بعودتها في أي لحظة لمعانقته ،
ولكن هيهات ...!!
كانت أمي واحدة من ذلك الجيل ...فكانت تتركني في الصباح
في بيتنا ...أو تذهب بي إلى إحدى قريباتي من كبيرات السن في القرية .. وامكث عندها إلى ما شاء الله... لا حنان أم ... ولا حليب في رضاعة ... وربما قريبتي تلك الله يرحمها أشفقت على غربتي وظمأى وجوعي .. فأحمت ذلك المنجر (المملوء سمنا ً وحليب وجرعتني عنوة وأنا أصرخ من حرارة المنجر أم من عدم الرغبة في تناول تلك الوجبة الثقيلة !!؟
وكانت أمي (أمهاتنا ) لا يعرفن شيئا عن الأســواق وإدارة التسوق ، ولا يعرفن ماركات العطور و المساحيق "
ورغم ذلك كن قمة في
كل صفة حسـنة تطلق على المرأة
وكن قمة في
كل فخـر للأم المثالية
فجعلن من النباتات العطرية والزهــور الطبيعية
غراش عطـر.... و لوحات خضراء أضفت على ذلك المنظر حباً و مهابة ،،
ومن تلك النباتات كان الحبق الذي كانت أشم شذاه في صدر أمي ويديها 0

ــــــــــ ــــــــــ ــــــــــ ــــــــــ ــــــــــ ــــــــــ ــــــــ
اللهم أغفـر لأمهاتنا وأبأنا ...وأرحم من مات منهم و أحفظ الأحياء في ثياب الصحة والعافية
ومتعهم بحلاوة الإيمان ، و وفقهم لحسن الختام
في النية و العمل
--------------
عساف ابو فايز

الفقير الى ربه
03-12-2012, 05:58 PM
أخو مصعب بن عمير وهو بكنيته أشهر،
له صحبة وسماع من النبي صلى الله عليه وسلم.
روى عنه نبيه بن وهب وكان ممن شهد بدرا كافرا
وأسر يومئذ
فمـــن هــــو ؟
مواقفه مع الصحابة:
لما أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم بأسارى بدر
فرقهم على المسلمين وقال:
"أستوصوا بالأسارى خيرا "
قال نبيه: فسمعت من يذكر عن (....)قال: كنت في الأسارى يوم بدر
فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
" استوصوا بالأسارى خيرا " فإن كان ليقدم إليهم الطعام فما يقع بيد أحدهم كسرة
إلا رمى بها إلي ويأكلون التمر يؤثروني فكنت أستحي فآخذ الكسرة
فأرمي بها إليه فيرمي بها إلي.
مواقفه مع مصعب:
قال أبو سليمان في حديث مصعب أنه لما أسلم قالت له أمه والله لا ألبس خمارا
ولا أستظل أبدا ولا آكل ولا أشرب حتى تدع ما أنت عليه وكانت امرأة
ميلة فقال أخوه (....) يا أمه دعيني وإياه فإنه غلام عاف ولو أصابه بعض الجوع
لترك ما هو عليه فحبسه
ويقول (....) مر بي أخي مصعب بن عمير ورجل من الأنصار يأسرني فقال شد يديك به
فان أمه ذات متاع لعلها تفديه منك.
لما قال أخوه مصعب لابي اليسر وهو الذي أسره ما قال قال له (.....)
يا أخي هذه وصاتك بي فقال له مصعب إنه أخي دونك فسالت أمه عن أغلى ما فدى به
قرشي فقيل لها أربعة آلاف درهم فبعثت بأربعة آلاف درهم ففدته بها.
وقال ابن الكلبي والزبير: قتل (.....) يوم أحد كافرا.
قال أبو عمر: وذلك غلط ولعل المقتول بأحد كافرا أخ لهم قتل كافرا

وقال الزبير بن بكار وابن الكلبي وأبو عبيد والبلاذري والدارقطني إن (....)
قتل يوم أحد كافرا ورد ذلك أبو عمر بأن بن إسحاق عد من قتل من الكفار
من بني عبد الدار أحد عشر رجلا ليس فيهم (....)وإنما فيهم أبو يزيد بن عمير

أنــــه الصحابى الجليل : ـ

ابو عزيز بن عمير
رضى الله عنه وارضاه
و أجمعنا اللهم به فى الجنة
-----------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 06:25 PM
صهيل القلم


محتاجه أن ألملم شتات حروفي وأجمعها الآن
محتاجه أن أوسد خوفي لتنطق مشاعري بركان
محتاجه أن أخلع عباءة صمتي وأذب عن عرض محمد من سلالة عدنان
وجودك يا رسول الله في حياتنا معنى الحياة والاطمئنان
سوّد الله وجوه تلك الشرذمة القذرة التي تجرأت عليك بالاستهزاء
عليهم لعنة الله في الدنيا والآخرة
قبحهم الله هم وأقلامهم السـاخرة
ماذا أقول لك يا سيدي يا رسول الله...
والأمة تجر أذيال الذل وعلى جبينها وصمة عار
أنعجز ونحن أمة المليار
أن نثور ونعقد جلسة استنكار!
لو كان بيدي سيدي ..
لما طاف حلم على أجفاني إلا أن أأخذ بالثأر
ولما هنأت بلقمة إلا أن أصب على تلك الأيدي ماء النار
لو كان بيدي سيدي..
لرسمتهم أبناء القردة والخنازير في حظيرة تليق بمكانتهم
ومسحت وجودهم من خارطة البلدان
لن تمنعني أنوثتي وأنا بألف رجل
لن أساوم على عرض سيدي وهو يزن أمة
يا حبيبي يا رسول الله ..
الحسرة تأكل بعضي بعضا
أكاد أسمع صرير أسناني غيضاً وقهرا
يا مسلمون.. اسمعوا وعوا
قاطعوا منتجات الدنمارك فهي سلاحنا الحالي الفتاك
تعدت خسائرهم بالمليارات
فمن يزيد في مزاد الأصوات!
من يقاطع ويكسب حب الرسول صلى الله عليه وسلم
من يتفاعل ويكتب كلمة حق ويجعل صهيل القلم في السطر يجمح!
من ينشر المقالات التي تتناول سيرته العطرة ليفوح شذاها في كل مكان
فهناك مواقع ومنتديات وقوائم بريدية
من يترجم المقالات إلى عدة لغات
من يتمسك بسنته أكثر وأكثر ,,
من كان متهاون فليوقد شعلة حب الرسول صلى الله عليه وسلم
من يكوي غيظهم بتسمية (محمد) مشعل نور كل بيت
من يكثر من الصلاة والسلام عليه..
نحن أمام حرب على العقيدة أمام مشاريع فتن ومحن وهذا الجهاد
فمن له؟!!
قال سبحانه: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ
لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) العنكبوت 69
تُرى كلنا له أم سيكون وقوفكم على أطلال الكلمات بدمعة!
ليس أمامكم الخيار بل تحريك الغيرة التي تجري في دمائنا
كدبيب النمل الذي يدق في قلب الأرض
اللهم انصر الإسلام والمسلمين
اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد
------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 06:38 PM
هذه قصه حقيقيه حصلت احداثها مابين الرياض وعفيف ولان صاحبه القصه اقسمت على كل من يسمعها ان ينشرها للفائده فتقول الفتاه :لقد كنت فتاه مستهتره اصبغ شعري بالاصباغ الملونه كل فتره وعلى الموضه واضع المناكيرولااكاد ازيلها الا لتغيير ,اضع عبايتي على كتفي اريد فقط فتنة الشباب لاغوائهم ,اخرج الى الاسواق متعطرة متزينه ويزين ابليس لي المعاصي ماكبر منها وما صغر,وفوق هذا كله لم اركع لله ركعه واحده ,بل لااعرف كيف تصلى,والعجيب اني مربيه اجيال ,معلمه يشار لها بعين الاحترام فقد كنت ادرس في احد المدارس البعيده عن مدينة الرياض,فقد كنت اخرج من منزلي مع صلاهالفجر ولا اعودالا بعد صلاة العصر,المهم اننا كنا مجموعة من المعلمات,وكنت انا الوحيده التي لم اتزوج,فمنهن المتزوجة حديثا,ومنهن الحامل.ومنهن التي في اجازة امومه,وكنت انا ايضا الوحيده التي نزع مني الحياء,فقد كنت احدث السائق وأمازحه وكأنه أحد أقاربي,ومرت الايام وأنا مازلت على طيشي وضلالي, وفي صباح أحد الايام أستيقظت متأخره,وخرجت بسرعه فركبت السياره,وعندما التفت لم اجد سواي في المقاعد الخلفيه,سألت السائق فقال فلانه مريضه وفلانه قد ولدت,و...و...و فقلت في نفسي مدام الطريق طويل سأنام حتى نصل ,فنمت ولم استيقظ الأ من وعوره الطريق,فنهظت خائفة,ورفعت الستار ....
.ماهذا الطريق؟؟؟؟ ومالذي صاااار؟؟؟؟ فلان أين تذهب بي!!؟؟؟
قال لي وكل وقااااحة:الأن ستعرفين!! فقط لحظتها عرفت بمخططه الدنئ............ قلت له وكلي خوووف:يافلان أما تخاف الله!!!!!! اتعلم عقوبة ماتنوي فعله,وكلام كثير اريد أن اثنيه عما يريد فعله,وكنت اعلم أني هالكة......لامحالة. فقال بثقة أبليسيةلعينة:أما خفتي الله أنتي,وأنتي تضحكين بغنج وميوعة,وتمازحيني؟؟ ولاتعلمين انك فتنتيني,واني لن اتركك حتى آخذ ماأريد. بكيت...صرخت؟؟ ولكن المكان بعييييييييييييييد,ولايوجد سوى أنا وهذا الشيطان المارد,مكان صحراوي مخيف..مخيف..مخيف, رجوته وقد أعياني البكاااااااااااااااااء,وقلت بيأس وأستسلام, أذا دعني اصلي لله ركعتين لعل الله يرحمني!!!!! فوافق بعد أن توسلت أليه نزلت من السيارة وكأني آقاااااااد الى ساحة الاعدام صليت ولأول مرة في حياتي,صليتها بخوووف...برجاااء والدموع تملأ مكان سجودي ,توسلت لله تعالى ان يرحمني,ويتوب علي,وصوتي الباكي يقطع هدوء المكان,وفي لحظة والموت ي..د..ن..و.وأنا أنهي صلاتي.
تتوقعون مالذي حدث؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وكااااااااانت المفاجأة.مالذي أراه.!!!!! أني أرى سيارة أخي قادمة!! نعم أنه أخي وقد قصد المكان بعينه!! لم أفكر لحظة كيف عرف بمكاني,ولكن فرحت بجنون وأخذت أقفز ,وأنادي,وذلك السائق ينهرني,ولكني لم أبالي به...... من أرى أنه أخي الذي يسكن الشرقيه وأخي الاخر الذي يسكن معنا. فنزل أحدهما وضرب السائق بعصى غليظة,وقال أركبي مع أحمد في السيارة,وأنا سأخذ هذا السائق وأضعة في سيارتة بجانب الطريق...... ركبت مع أحمد والذهول يعصف بي وسألته هاتفة: كيف عرفتما بمكاني؟ وكيف جئت من الشرقيه ؟..ومتى؟ قال:في البيت تعرفين كل شيئ.وركب محمد معنا وعدنا للرياض واناغير مصدقه لما يحدث. وعندما وصلنا الى المنزل ونزلت من السيارة قالا لي أخوتي اذهبي لأمنا وأخبريها الخبر وسنعود بعد قليل,ونزلت مسرعة,مسرورة أخبرأمي. دخلت عليها في المطبخ وأحتضنتها وانا ابكي واخبرها بالقصة,قالت لي بذهول ولكن أحمد فعلا في الشرقيه,وأخوك محمد مازال نائما. فذهبنا الى غرفة محمد ووجدناه فعلا نائم .أيقظتة كالمجنونة أسألة مالذي يحدث.
.. فأقسم بالله العظيم انه لم يخرج من غرفتة
ولا يعلم بالقصة!!! ذهبت الى سماعة الهاتف تناولتها وأنا أكاد أجن,فسألتة فقال ولكني في عملي الأن,بعدها بكيت وعرفت أن كل ماحصل أنما ملكين أرسلهما ربي لينقذاني من براثن هذا الاثم . فحمدت الله تعالى على ذلك,وكانت هي سبب هدايتي ولله الحمد والمنه
بعدها أنتقلت الى منطقة عفيف وأبتعدت عن كل مايذكرني بالماضي الملئ بالمعاصي والذنوب "قصة واقعية" لا أله ألا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين
---------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 10:54 PM
كنت ادرس في المدرسة الثانوية وكنت متفوقة في دراستي.كان في قلبي ايمان لكن وقتي كان كله للدراسة.كنت اعيش في الداخلية العام الاول.وعرفت انواع من البنات.ومنهن المتدينات.كنت معجبة بدينهن ومحافظتهن على الصلاةلكن لم اكن راضية عن معاملتهن.كن ملتزمات لكن انانيات كثيراوفي احيان كثيرة غير متفوقات.كنت ابدا الصلاة واستمر فيها مدة طويلة ثم يتغلب علي الكسل واقطع دون رغبتي بذلك.ثم اعود للصلاة ثم اقطع.اعطيت الاولوية الاولى للدراسة.وفي العام الاخير العام الحاسم لم اركز في مادة اساسية من الموادوكانت ضربة موجعة لان المعدل الذي حصلت عليه كان دون مستوى ما رغبت فيه.كانت اشارة من السماء لكن لم التفت لها.ثم انتهى العام ونجحت بميزة جيدة لكن لم اقبل في المدرسة التحضيرية للمهندسين والتي كانت حافزي على التفوق.لكن ربي كان بي رؤوفا .ودخلت مجال التعليم مرغمة والدموع تغمرني على ضياع دراسة حلمت بها وعملت لاجلها.لكن ربي اعد لي ما هو خير.خلال التكوين عرفت اشياء مهمة عن الدين.ووجدت الوقت لمراجعة نفسي.وبعد التكوين عزمت على توبة نصوح.لم يكن في العائلة شخص متدين ويمكن ان يكلمك عن الدين او ياخذ بيدك.كانت توبتي خالصة وبيني وبين ربي على ان التزم طريقه واحافظ على الصلاة ولا اسعى الى ارضاء احد سواه.كانت اياما لا تنسى من البكاء والتذلل الى الرحمان وقضاء الساعات الطوال من الليل والنهار بين يديه مع الصلاة والدعاءوالذكر والتضرع.ومنذ دلك الوقت 7سنوات الان لازالت تلك العلاقة بالله عز وجل تزهو وتزدهربفضل تلك التوبة .لكني تعلمت ان اتوب الى ربي في كل يوم لانني لا استطيع ان اتصور حياة بعيدا عنه سبحانه
-------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 10:58 PM
قالتلي يومها...اجلسي بنيتي ..واستمعي الى قصة امرأة قد تريدين ان تكوني مثلها ....قالت قريبتي العجوز ..لقد كانت نعم الام ونعم الزوجه ونعم الجاره ..كانت على ضيق الحال وقلة الحيلة كثيرة الصدقة ..ان اهدي اليها خمار تصدقت به ..وان اهدى اليها جيرانها طعاما او فاكهه تصدقت بها ..كانت اية في الايثار ..سألت قريبتي مستغربة وماذا كانت تبقي لنفسها ؟ اجابتني بثقه : ماعند الله ابقى يا بنيتي ..هي تتصدق بالاشياء التي تحبها لتضمن بقاءها محفوظة ..ان انت اعجبك فستان مثلا ولبسته وتمتعتي به فسيبلي مع السنين اما ان تصدقت به لمن هي احوج اليه منك فانت بهذا تحفظينه عند الله الذي لاتضيع ودائعه ..نظرت اليها بدهشة وبريق الفرح في عيني ..معنى هذا اني استطيع ان اجد فستاني الازرق في الجنه ان انا تصدقت به ...ياااااه جميييييلواستانفت قريبتي....كانت تلك المرأة تجتنب الخوض في ما لايعنيها فتركت الغيبة والنميمة وحفظت لسانها من السوء والفحشاء وتفرغت لتربية بناتها وبنيها و احسانها الى جاراتها واقاربها جعلها محبوبة من الجميعومضت الايام والسنون وكبر البنات والبنون واصبحت صاحبتنا جدة واي جدة .....تحلف قريبتي ان الشيب لم يقرب شعرها وان بنتها الكبرى ابيض شعرها من الشيب ....سبحان الله ...احتفظت بنضرتها وسواد شعرها وهي عجوز....جده..... يا الله ..هذا يذكرني باحوال الصحابة والصالحين ...واما خاتمتها فيارب ارزقنا مثلها تحكي قريبتي ..وهي رواية ثابتة ان ابنة تلك العجوز كانت تصلي فتمثل لها رجل وقال لها : تصلين..امك ماتت استعاذت الابنة من الشيطان الرجيم واستأنفت صلاتها وما ان سلمت حتى رات امها تنظر الى ذلك الرجل ....سبحان الله...لكن البنت ظنت انها تتوهم واكملت النوافل وما ان انهت ثانية حتى سمعت اختها الصغرى تنادي ..امي وقعت.... لقد كانت تصلي ثم وقعت... مابها امي....هناك..وهناك فقط علمت البنت ان امها قد حانت ساعتها وورات برهان ربها وفارقت الروح الجسد....هذا الجسد الذي جاع وضمئ وعري لأجل الفقراء والمساكين....لاجل ارضاء رب العالمين...وجازاها الله بأن حسن ختامها لانها كانت صادقة مع الله فصدقها الله وعده بأن الله مع الصابرين و أن العاقبة للمتقين......نسأل الله ان يرزقنا حسن الختام وطيب الجنان مع الحبيب العدنان ....أمين
--------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 11:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


و الصلاة و السلام على إمام المرسلين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
لا اعرف من أين أبدأ قصتي و لا كيف أسرد لكم حكايتي مع الأيام و اعترف أني و لأول مرة يخونني مخزون السنين من
الكلمات فقد هربت الألفاظ التي طالما كانت لي سلاحا و ذرعا ِ تخلت عني عندما انار وميض الصدق قلبي . قصتي هي
قصة كل فتاة مسلمة لا علاقة لها بالإسلام الا بالإسم . عشت عمري ضالة بكل ما تحمله الكلمة من معنى . لو أردت أن
أعد لكم ذنوبي لاحتجت الى أعمار الخلق جميعا إلى عمري و لفنت الدنيا و انا لم احصي لكم ذنوبي ، فإني لم أترك باب
معصية إلا طرقته ، تركت الصلاة رغم علمي بوجوبها و أفطرت بعض أيام من رمضان بلا عذر ، كذبت و أخلفت العهد ، ظلمت
و خنت ، فعلت كل ذنب في قاموس المنهي عنه و هجرت جل المعروف لم اترك الا ذنوبا ترفعت عنها نفسي و منعني
حبي لذاتي أن آتيها و هي الزنا و السرقة و الخمر و السجائر فإني كنت أظن أني أحب نفسي جدا و ما كنت لأسبب لها
الأمراض و الذل الناتج عن هذه الذنوب ، الا أني اكتشفت بعد كل هذه السنين اني لم أحب نفسي يوما لأني لو حببتها
ما حرمتها من خالقها ، لو أحببتها ما كنت قدمتها لقمة للشيطان ، لو احببتها ما كنت قدتها إلى جهنم كل يوم معصوبة
العينين عمياء القلب.
عشت العمر لا أعترف إلا بالشهوات و اللهو لا يهمني من اليوم إلا الوقت الذي كنت أقضيه على الشات أو أمام التلفاز أو
بين أشرطة الأغاني. لم أهتم لأي شيئ إلا متعتي و راحتي و أي متعة هذه التي تقود صاحبها إلى غياهب الجحيم و
تقدمه هدية للهب و أي راحة هذه الممزوجة بغضب الله و مقته . كنت كل يوم أتوقع دخول الزائر الذي لن يستأذن علي و
لن يمهلني إلا أني مع خوفي هذا لم أرتدع و لم اعد إلى الله و لم أهجر الذنوب التي أصبحت كالمخدر في دمي.
و عشت على هذا النحو عقدا من عمري
. إلى أن جاء يوم أعتبره يوم مولدي الحقيقي لأني قبل هذا اليوم كنت ميتة و
لم احيا الا بتوبتي. كان يوم الثامن من شوال عندما قررت دون تفكير مني أن أقضي ما علي من أيام رمضان و لم أكن
أصلي فارتأيت أنه إذا كنت سأصوم فعلي أن أصلي أولا و في اليوم التالي فعلا بدأت الصلاة و الصيام.
أتعلمون كيف تقبلني
الله لقد جعلني لا اترك صلاة الفجر ثم أهداني قيام الليل فصرت من عشاق السهر للصلاة و الذكر و اقتحمت على محبي
السكينة عالمهم و صرت أهفو إلى الاختلاء بالله لأبكي بين يديه معترفة بجرائمي راجية رحمته و عفوه فأحببته من كل
قلبي و أصبحت لا أجد راحتي إلا في الصلاة التي اصبحت كموعد مع السعادة متجدد . و لأنه ينبغي لكل محب معرفة
حبيبه و عليه الإحاطة بكل ما يرضيه و ما يغضبه وجدت نفسي أرتمي في حضن القرآن فأصبحت أختم قراءته كل أسبوع
فأدمنت حبه لأنه كلام حبيبي و ارتأيت أنه يجب علي تعلم قواعده و تفاسير معانيه فحرمت على نفسي محرماته و ألزمت
نفسي بواجباته. و لأنه لا تجتمع محبة الله و محبة غيره ممن هو محرم علي الارتباط بهم قطعت علاقتي بشاب لطالما
اعتقدت أني لن أقوى على الحياة بعيداا عنه فزادني هجره قوة و طمأنينة
. و لأني علمت أن حب الله مشروط باتباع
رسول الله صلى الله عليه و سلم ألزمت نفسي بسنته إلتزامي بالفرائض فصليت السنن الرواتب و صمت الإثنين و
الخميس و ٣ أيام من كل شهر إلى جانب أيام الخيرات كأيام ذي الحجة و عاشوراء ، أردت أن أقضي ما علي من رمضان
فكافئني الله بعشق الصيام. علمت أن إيماني لن يكتمل إلا بحب المبعوث رحمة للعالمين فأحببته أكثر من نفسي و
أخذت على نفسي عهدا أن لا اترك سنته مدامت روحي في جسدي . عرفت أهمية الحجاب و وجوبه فلبست الخمار رغم
معارضة أبي و تعليقات الناس فبعضهم قال أني أصبحت كالخفاش و البعض شبهني بالخيمة المتنقلة فمازادتني كلماتهم
إلا تمسكا بحجابي بل و أكثر هممت أن ألبس الخمار لولا أن أبي هدد بأن يحرقه فوق جسدي لم أتراجع لخوفي فإني
أحب أن أحرق لله لكني تراجت لأني لا املك مالا أشتري به نقابا فبت أحلم بيوم أتزوج فيه فألبس النقاب لأني لن أكون
تحت رحمة أبي .
تغيرت كثيرا فقد عشقت طلب العلم و أقبلت على البرامج الدينية و على المواقع الإسلامية أنهل منها ما أتقرب به إلى
ربي
و كما تعلمون لا بد من الفتن فحاصرتني المغريات و عاد إلي ذلك الشاب يذكرني بالحب و يحاصرني و التوسلات فهو لا
يعلم أني أحببت من أرجوه ألا يحرمني رضاه، لا يعلم أني وهبت نفسي لله و لن آتي ما يغضبه عني ، لا يعلم أن أقصى
أحلامي غير رضا الله و الجنة أن أقبل يد رسول و أني قد أحرم من ذلك إذا سمحت لنفسي حتى بالنظر اليه و ليس العودة
إليه . و لا يعلم أني منذ تركته قررت أن لا أخون من كتبه لي الله زوجا سواء كان ذلك في الدنيا أم الآخرة.
إخوتي في الله عمري اليوم ٢٢سنة و أريد أن أخدم ديني لكني لا أعرف كيف أتمنى أن تفيدوني باقتراحاتكم وجعل الله
ذلك في ميزان حسناتكم و آسفة للإطالة عليكم .
--------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 11:19 PM
حديث السماء لأهل الأرض


القرآن الكريم حديثُ الله إليك ، وخطابه المباشر لك ..وأنت المعني به ..!!
أنت بعينك ، أنت بذاتك ، أنت المقصود بهذا الخطاب ،
أنت أنت المعني بهذه التوجيهات جميعها ، وهذه الوصايا كلها ..!!
إذا أقبلتَ على القرآن الكريم وفي حسك هذا المعنى ،
وجدتَ للقرآن حلاوة ، لا تعادلها حلاوة في دنيا الناس ،
وهل مثل حلاوة العيش مع كلام الله ، واستشعار أنك في حضرته ،
تصغي إليه ، وتستمع لما يحدثك به حلاوة .؟!
كلا والله..!!
وفي مثل هذه الحالة القلبية وأنت مع القرآن تجد نفسك ترتقي :
لترى وتشاهد ، وتتابع المشاهد التي يحدثك عنها ، ويجسدها أمام ناظريك ،
فإذا أنت تنفعل معها ، وتعيش في رحابها ،
وكأن بوابة على الغيب انفتحت أمام عيني قلبك ..!
هنالك تتضاعف اللذة ، وتحلو الرحلة ، ويطيب وقتك مع كتاب الله سبحانه ،
ويصبح للقرآن شأن آخر معك ..!

الفقير الى ربه
03-12-2012, 11:40 PM
ما أحلى سويعات قربك يا أمي!!من السعادة أن يكون لديك مركب هنيّ جديد ، ومن الرائع أن تكون لديك دار رائعة وزوجة جميلة ، وأموال كثيرة ، ولكن الأجمل من هذه كله أن تكون لديك أم تقبل يديها كل صباح ، فتبتسم لك ، وتحتضنك – وأنت شاب أو رجل – وكأنك طفل ، فتقول:" رضي الله عنك ياولدي "يخجل الكثير من الأبناء من أمهاتهم ويحسون بالخزي وهم يمشون مع أمهاتهم أو يسيرون معها إلى مكان ما – وهذه وهدةُ العقوق ، وحفرة البوار ، وعلى العكس تماما تفتخر الأم عندما ترافق ولدها إلى السوق أو في زيارة للأهل والقرابة ...ما أروع وأشد حنان الأمهات وما أقسى الأبناء !قبل أن تزوج ابنتك من أحد الشباب المتقدمين لطلب يدها وحين تسأل عن أخلاقه ودينه وأصله وماله ووظيفته فقط .. لا تنسَ أن تسأل : " كيف يعامل الولد أمه وأباه؟ " كل واحد يفكر في إرسال هدية لزوجته أو لصديق عزيز عليه أو لمصلحة ما ، ولكن هل يفكر أحدنا بمفاجأة أمه بهدية؟ والهدية الكبرى البر بها ، أليس هذا صحيحاً ؟ربما لا تعرف حجم الحب الذي يكنه قلب أمك لك ، وستعرف -عندما تتزوج وتنجب الأبناء -مقدار الحب الذي يكنه الآباء لأبنائهم وإذا لم تحس بعد ذلك بمقدار الحب الذي أحدثك عنه الآن فتأكد يا عزيزي أن قلبك مجرد صخرة صماء كل شيء يعوض في هذه الدنيا- إن فقدتَ لا سمح الله :زوجتك قد تطلقها وتتزوج أفضل منها،أبناؤك قد تنجب غيرهم،أموالك تجمع غيرها ،أما أمك فهي الشيء الوحيد الذي إذا ذهب فلن يعود أبدا.بعض الأبناء لم يعرفوا قيمة أمهاتهم بعد ، كما أنهم لن يعرفوا إلا عندما تأتي زوجة الأب ، أو تنتقل روح أمهم إلى عنان السماء.كم واحد منا يقبّل يد أمه وكم واحد منا يقبل رأسها وكم واحد منا يقبل رجليها ؟ وكم منا يكلمها باحترام وأدب؟لو نظر كل واحد منا إلى أسلوب تعامله مع أمه لوجد نفسه مقصراً كثيراً أو قليلاً .. كم هو مخطئ هذا الإنسانيشهد التاريخ أن كل من عق أمه لم يرَ الخير والسعادة في حياته ، كما يشهد التاريخ أن كل من أساء إلى أمه أساء إليه أبناؤهأمي ، حبيبتي ؛ ما أجمل سويعات قربك ، وما أهنأني بك أدامك الله رحمة لنا وبركات ورضوان .أما إذا انتقلت إلى جوار ربك فرحمة الله عليك ومغفرته تعمر حياتك الأخرى ، وتملأ قبرك رَوحاً وريحاناً وأنساً وبهجة فقد كنت لنا بلسماً وروحاً ، كنت الغذاء والدواء .
-----------------
م/ن

الفقير الى ربه
03-12-2012, 11:56 PM
لحظات قد تمــــــر بها !



عندما تختزن الجرح ؛ وتفترش العتّمة ؛ وتُحاول أن تختلي بنفسك.. لالشيء ..
فقط لتمنح دمعك بعض الحرية ؛ وتُطلق سراحه بعد أن قيدّته لزمن
فاعلم أنك وقتها في لحظة
حُـــزن
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عندما تَحمل الزهرة وتقف لتكون لها " تربة " خوفاً عليها من أقدام المارّة تدهسها
فاعلم وقتها أنك في لحظة
عــطاء
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عندما تتغاضى عن كل ِمافَعَلوه وتُلجم مشاعرك َنحوهم ولاتطلق السراح إلا لتوسلاتك ِ لهم بالبقاء
لتكون لك زادا على شواطىء الرحيل
دون أن تعلم أن أشرعته أخذتهم بعيداً وطوتّهم إلى عمق الذاكرة بكل قسوة !
فاعلم وقتها أنك في لحظة
وداع
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عندما تمسح بروحِكَ دمعة تنزل من عين أبيك ساعة يداهمه الهم ويسكنه الوجع
وتحاول أن تكون له بلسماً
اعلم وقتها أنّك في لحظة
بِــر
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عندما تلمح الحزن وقد سكن قلوبهم وأخذهم بعيداً ؛فتراهم يجلسون معك ولايجلسون ، يتحدثون وهم صامتون ، يضحكون وهم يبكون ، وقتها تحاول جاهدا ً أن تمسح بماتبقى فيك من فرح آهاتهم لتحيلها سراباً تذروه الرياح
فاعلم وقتها أنك في لحظة
وفــاء
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عندما تقف أمام مآسي إخوتك مبتسماً ، ناسياً أن دينك دينهم ودمك دمهم وأنهم بك ِ وبغيرك قوتهم ،
لكن الدنيا أخذتك بعيداً عنهم وأصبح عملك للناس لالربهم وتناسيت أن مالله يبقى ومالغيره يكون زبدا
فاعلم وقتها أنك في لحظة
غفـلة
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عندما تبني القصور على الرمال وتنحت على الهواء أمالك
وتقتفي أثر من هم بالزيف يعيشون حياتهم ، يظهرون للناس عكس مايبطنون ، يمثلون الطهر ولباسهم الرذيلة ، ينطقون بالحق وباطنهم الباطل ، يتشدقون بشعارات خطّوها لينظر إليها الجاهل في دينه والعالم في نفسه ،
تجعلهم قدوتك وتترك من هم أهل للاقتداء !
فاعلم وقتها أنك في لحظة
تيــه
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عندما تمسك بيدك وجعك ، ضاغطاًعليه بكل قوتك ، ماسكا ً نفسك عن قول (آه ) مبتسماً في وجه من يقابلك ، مصافحاً إيّاه بكل شموخ
اعلم وقتها أنك في لحظة
كبريــاء
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،
عندما تهزمك مشاعرك وتخونك عزيمتك فتنزوي أمام نفسك مجارياً إيّاها بماتريد طلبا ً للرحمة ، راغباً بالجري وراء رغباتها ، ناسيا أنهّا والشيطان لك بالمرصاد
اعلم وقتها أنك في لحظة
ضعف
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عندما تبتسم من قلبك لرؤية اسمهم وترى وراء الأفق صورهم وتتنهد لذكرى يوم جمعك بهم ، يوم كانت طفولتكما معاً، بكيتما معاً ؛ ضحكتما معاً ؛لهوتما تحت المطر ..ببراءة الأطفال وقفتما تحته ، حتى ابتلّت مشاعركما منه ..وإلى الآن لم تَجف ولاتزال حبات المطر تحيي فيك ذكراهم كلما هَطَلت ، بهطولها يتناثر الفرح حولك " فأنت وذكرياتهم في عناق "
اعلم وقتها أنّك في لحظة ِ
حنين
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عندما تحتسب كل لحظة ..لله ..همساتك ، كلماتك ، خلجاتك
أعمالك ، سكناتك وحتى صمّتك ، عندما تكون كلها لله
اعلم وقتها أنك في لحظة
عبــــادة

الفقير الى ربه
04-12-2012, 12:16 AM
امرأة تنطق بالشهادة و قلبها متوقف!
أشهد أن لا إله إلا الله وان محمداً رسول الله
في الساعة السابعة إلا ربع اتصل بي الإسعاف وقال إن هناك مريضة أصيبت في جلطة نريدك أن تأتي لتراها، جئت، وعندما وصلت إلى باب الإسعاف توقف قلبها، بدأت أدلك، وما أن بدأت دقيقة أو دقيقتين إذا بها تصحى وتنظر إلى السماء كأنها تخاطب أحداً ثم ترفع يدها وتقول أشهد أن لا إله ألا الله وان محمداً رسول الله، فأقف ثم تقف ثم أبدأ بالتدليك، وأدلك لمدة دقيقتين أو ثلاثاً، وتعيد الكرة وتنظر إلى السماء، وترفع يدها وتقول أشهد أن لا إله إلا الله وان محمداً رسول الله ثم تقف ، وأبدأ بالتدليك ، وفي المرة الثالثة رأيت العجب،! رأيت قدرة المولى -- سبحانه وتعالى -- كررتها الثالثة، تنطق بالشهادة وإذا بعيني تقع على جهاز القلب الموصول بقلبها وأجد قلبها لا يعمل ولسانها أنطقه العزيز المنان الكريم التواب الرحيم ليكون حجةً علي وعلى غيري أنطقها بالشهادة لأنها عرفت ربها فحفظها ربها. ذهبت إلى زوجها معزياً، وبعد أن عزيته ذكرت له ما رأيت فيها،
قلت: على أي شئ زوجتك هذه؟
قال: يا دكتور أنا لا أستغرب ،
فمنذ أن تزوجتها منذ 35 عاماً لم تترك قيام الليل ألا بعذرٍ شرعي ، فمن منا يا إخوان يقوم الليل ؟ ! قليل ماهم.
***إخواني أصبحنا لا نستحي ينزل العزيز المنان الكريم التواب الرحمن الرحيم إلى السماء الدنيا ونحن نيام
رسولنا المصطفى-- صلى الله عليه وسلم - الذي غفر ما تقدم وما تأخر من ذنبه يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه ونحن كأننا ضمنا الجنة كأننا ضمنا كل شئ
لا نقوم وإذا قمنا إلى الفجر قمنا كسالى
أمر عجيب....!!!
اللهم احسن خواتيمنا يارب العالمين!
---------------------
م/ن

الفقير الى ربه
04-12-2012, 12:24 AM
المفتاح الذهبي الذي أعجز أطباء العالم!


يقول الشيخ عبد العزيز العقل: من القصص التي مرت عليّ : رجل من قرابتي كان من حفظه القرآن ، وكان صالح من الصالحين ، وكنت أعهده ، وكنا نحبه ونحن صغار .. الرجل وصول لرحمه ، والرجل مستقيم على طاعة الله ، كفيف البصر .. أذكر في يوم من الأيام قال لي : يا ولدي - وعمري في ذاك اليوم ستة عشر سنة أو سبع عشر سنة - لماذا لا تتزوج ؟
فقلت : حتى ييسر الله يا خالي العزيز .. المسألة كذا - أعني الأمور المادية -
قال : يا ولدي أصدق مع الله واقرع باب الله وأبشر بالفرج. وأراد أن يقص عليَّ قصة أصغيت لها سمعي وأحضرت لها قلبي
قال لي : اجلس يا ولدي أحدثك بما جرى عليّ ، ثم قال : لقد عشت فقيراً ووالدي فقيراً وأمي فقيرة ونحن فقراء غاية الفقر ، وكنت منذ أن ولدت أعمى دميماً ( أي سيء الخِلْقة ) قصيراً فقيراً .. وكل الصفات التي تحبها النساء ليس مني فيها شيء ! ..
يقول : فكنت مشتاقاً للزواج غاية الشوق ، ولكن إلى الله المشتكى حيث إنني بتلك الحال التي تحول بيني وبين الزواج !
يقول : فجئت إلى والدي ثم قلت : يا والدي إنني أريد الزواج ، يقول : فَضَحِك الوالد وهو يريد مني بضحكه أن أيأس حتى لا تتعلق نفسي بالزواج !
ثم قال : هل أنت مجنون ؟! ، مَنِ الذي سيزوجك؟،
أولاً : أنك أعمى ، وثانياً : نحن فقراء ، فهوّن على نفسك ، فما إلى ذلك من سبيل إلاّ بحال تبدو والله أعلم ما تكون !
ثم قال لي الخال – رحمه الله - : والحقيقة أن والدي ضربني بكلمات ، وإلى الله المشتكى يقول عمري قرابةً أربع وعشرين أو خمس وعشرين يقول فذهبت إلى والدتي أشكو الحال لعلها أن تنقل إلى والدي مرة أخرى وكدت أن أبكي عند والدتي فإذا بها مثل الأب قالت يا ولدي تتزوج أنت فاقد عقلك من أين الدراهم وكما ترى نحن بحاجة في المعيشة ماذا نعمل وأهل الديون يطالبوننا صباح مساء فأعاد على أبيه ثانية وعلى أمه ثانية بعد أيام وإذا به نفس القضية يقول ليله من الليالي قلت عجباً لي أين أنا من ربي أرحم الراحمين أنكسر أمام أمي وأبي وهم عجزة لا يستطيعون شيئاً ولا أقرع باب حبيبي وإلهي القادر المقتدر
يقول صليت في آخر الليل كعادتي فرفعت يدي إلى الله عز وجل يقول من جملة دعائي " إلهي يقولون : أنني فقير ، وأنت الذي أفقرتني ؛ ويقولون : أنني أعمى ، وأنت الذي أخذت بصري ؛ ويقولون : أنني دميم ، وأنت الذي خلقتنـي ؛ إلهي وسيدي ومولاي لا إله إلا أنت تعلم ما في نفسي من وازع إلى الزواج وليس لي حيلةٌ ولا سبيل .. اعتذرني أبي لعجزه وأمي لعجزها ، اللهم إنهم عاجزون ، وأنا أعذرهم لعجزهم ، وأنت الكريم الذي لا تعجز .. إلهي نظرةً من نظراتك يا أكرم من دُعي .. يا أرحم الرحمين .. قيَـِّض لي زواجاً مباركاً صالحاً طيباً عاجلاً تريح به قلبي وتجمع به شملي ..
دعا بدعواته ، يقول : وعيناي تبكيان ، وقلبي منكسر بين يدي الله . يقول : فكنت مبكراً بالقيام ونعَسْت ، فلمَّا نعَسْت رأيتُ في المنام – تأمل : في لحظته!
يقول : فرأيت في النوم أنني في مكانٍ حارٍّ كأنها لَهَبُ نارٍ ، يقول : وبعد قليل، فإذا بخيمةٍ نزلت عليّ بالرؤيا من السماء ، خيمة لا نظير لها في جمالها وحسنها ، حتى نزَلَت فوقي ، وغطتني وحدَثَ معها من البرودة شيءٌ لا أستطيع أن أصفه من شدة ما فيه من الأنس ، حتى استيقظت من شدة البرد بعد الحر الشديد ، فاستيقظت وأنا مسرور بهذه الرؤيا . من صباحه ذهَبَ إلى عالم من العلماء معبـِّرٍ للرؤيا ؛ فقال له : يا شيخ رأيتُ في النوم البارحة كذا وكذا
قال الشيخ : يا ولدي أنت متزوج وإلاّ لم تتزوج ؟!
فقال له : لا واللهِ ما تزوجت .
قال : لماذا لم تتزوج ؟!
قال : واللهِ يا شيخ كما ترى واقعي رجل عاجز أعمى وفقير .. والأمور كذا وكذا .
قال يا ولدي البارحة هل طرقتَ بابَ ربِّك ؟!
يقول : فقلت : نعم لقد طرقتُ بابَ ربي وجزمت وعزمت .
فقال الشيخ : اذهب يا ولدي وانظر أطيبَ بنتٍ في خاطرك واخطبها ، فإن الباب مفتوح لك ، خذ أطيب ما في نفسك ، ولا تذهب تتدانى وتقول : أنا أعمى سأبحث عن عمياء مثلي .. وإلا كذا وإلا كذا !، بل أنظر أطيب بنت فإن الباب مفتوح لك .
يقول الخال: ففكرتُ في نفسي ، ولاَ واللهِ ما في نفسي مثل فلانة ، وهي معروفة عندهم بالجمال وطيب الأصل والأهل
فجئت إلى والدي فقلت : لعلك تذهب يا والدي إليهم فتخطب لي منهم هذه البنت ، يقول : ففعل والدي معي أشد من الأولى حيث رفض رفضاً قاطعاً نظراً لظروفي الخـَلْقِية والمادية السيئة لاسيما وان من أريد أن أخطُبَها هي من أجملِ بناتِ البلد إن لم تكن هي الأجمل ! ، فذهبت بنفسي ، ودخلت على أهل البنت وسلمت عليهم
يقول فقلت لوالدها : أنا أريد فلانة ، قال : تريد فلانة ؟! ، فقلت : نعم ، فقال : أهلاً واللهِ وسهلاً فيك يا ابنَ فُلاَنٍ ، ومرحباً فيك مِنْ حاملٍ للقرآن .. واللهِ يا ولدي لا نجِد أطيبَ منك ، لكن أرجو أن تقتنع البنت ؛ ثم ذهَبَ للبنت ودخل عليها وقال : يا بنتي فلانة .. هذا فلانٌ ، صحيحٌ أنه أعمى لكنه مفتِّحٌ بالقرآن .. معه كتاب الله عز وجل في صدره ، فإنْ رأيتِ زواجَه منكِ فتوكلي على الله . فقالت البنت : ليس بعدك شيء ياوالدي ، توكلنا على الله .. وخلال أسبوع فقط ويتزوجها بتوفيق الله وتيسيره!.
صدق الله ] وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان[،
إنه الإكسير الفعال والبلسم الوضا مشفى اليائسين والمكروبين ومغاث المؤمنين !.
إذا أشتدت بك الأزمات وضاقت بك الحيل فارفع يديك يا الله !!
وإذا نائت بك صروف الدهر شنئا وعييت من طلب حاجاتك فلا تيئس فقل يا ألله!
وإذا طرت من مساقي الحياة جانبا قصيا وصفعتك رياح القنوط فلا تيئس فقل يا الله!
وإذا فاتك أختي قطار الزواج وصنفت من العانسات فلا تقفي وتلعني الظلام بل أرفعي يديك وقولي يا الله !.
إن كل كربة وأزمة ورائها معاني جميلة من الأمل وخوخة كبيرة من الفرج و إن كل فتوح الخير تنضب سنا من جمال الابتهال و الانكسار للرب جل جلاله
مسكين من حرم هذا المفتاح العظيم " الدعاء ".
أتدري من الذي تدعوه ؟
إنه أكرم الأكرمين جل جلاله!!.
من لا يسأل الله يغضب عليه !!.
الآن الآن قبل كل شيء قل يا ألله !!
وردد ]فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا[.
ولرب نازلةٍ يضيق بها الفتى .. ضاقت فلما استحكمت حلقاتها
ذرعا وعند الله منها المخرج .. فرجت وكان يظنها لا تفرج
-------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
04-12-2012, 12:40 AM
عبارات مقطوفة من بستان الحياة :
تحف من الأدب ودرر من النثر وجواهر من أجمل الحديث وأحسنه ومن القول أنفعه ...........عبارت من روائع البيان ولطيف الإيجاز والإعجاز عبارت مختارة بعنية ومقطوفة لكم من زهور المعرفة ومن بستان الحياة
زهرة رقم (1) :-من علامات كمال العقل علو الهمة ، والراضي بالدون دنيء(د. علي بادحدح )
زهرة رقم (2) :-الطريق السهل دائما هو نقد الآخرين ، والطريق الصعب هو نقد الذات (د. سلمان العودة )
زهرة رقم (3):-التدين الصادق من أقوى الدوافع لمصابرة الصعاب (د. سلمان العودة )
زهرة رقم (4):-إن كانت السعادة بالذهب والفضة لكانت مناجم الذهب أحرى بالسعادة منا(د. سلمان العودة)
زهرة رقم (5):-فالقلب الطاهر – لكمال حياته ونوره وتخلصه من الأردان والخبائث – لايشبع من القرآن ، ولا يتغذى إلا بحقائقه ، ولايتداوى إلا بأدويته ، بخلاف القلب الذي لم يطهره الله ( ابن القيم تعليقا على آيه 41 من سورة المائدة )
زهرة رقم (6):-الرباعية النبوية للنجاح :1- احرص على ماينفعك2- استعن بالله3- لا تعجز4- لاتقل لو أني فعلت كذا لكان كذا ولكن قل : قدر الله وماشاء فعل
زهرة رقم (7):-لكي تكون مطمئنا يجب أن يكون إيمانك بالله وحكمته أقوى من إيمانك برأيك ونظريتك (د. سلمان العودة )
زهرة رقم (8):-من المهم أن تستشير ، ولكن أهم من ذلك من تستشير ، وكيف تستشير ؟(أ.د. ناصر العمر )
الرسالة (9):-قال أحد الزهاد : ما علمت أن أحد سمع بالجنة والنار تأتي عليه ساعة لا يطيع الله فيها بذكر أو صلاة فقال رجل : إني أكثر البكاء فقال: إنك أن تضحك وأنت مقر بخطيئتك خير من أن تبكي وأنت مدل بعملك .
زهرة رقم (10) :-إن الذي يشك في كل إنسان لايثق به إنسان ، وإن الذي يتخيل الأعداء الوهميين هو الذي يفقد الأصدقاء الحقيقيين ويخلق الأعداء الحقيقيين(مصطفى أمين )

زهرة رقم (11):-من العيب أن يبخل الإنسان بالمال، ولكن أشد عيبا من ذلك أن يبخل بالعاطفة والحنان والحب ، ولهذا قدمه الله تعالى (( فذلك الذي يدع اليتيم * ولايحض على طعام المسكين ))(د. سلمان العودة
زهرة رقم (12):-يدل حديث القصعة (توشك أن تتداع عليكم الأمم كما تتداع الأكلة على قصعتها .................الى قوله ولكنكم غثاء كغثاء السيل )على أن أزمة الأمة آخر الزمن أزمة إتقان لا أزمة إنتاج فهل نتخلص من الافتتان بالكثرة إلى الاهتمام بالنوعية ؟(د. عبد الكريم بكار )زهرة رقم (13):-يقول ابن الجوزي : فينبغي للعاقل أن ينتهي إلى غاية ما يمكنه ، فلو كان يتصور للآدمي صعود السموات لرأيت من أقبح النقائض رضاه بالأرض.
زهرة رقم (14):-نحن بحاجة إلى أن نظهر محاسن عقيدتنا لنصبح قدوات لبعضنا ، ومفاتيح خير لغيرنا .( د. إبراهيم الدويش )
زهرة رقم (15):-رأيت كثيرا من الآباء أفرطو في تدليل أبنائهم ، ردة فعل لقسوة آبائهم معهم ، وهكذا يؤدي عدم الحكمة في التربية إلى متابعة جيلين فأكثر !(السباعي

زهرة رقم (16):-الأم أقوى عاطفة نحو الصغير ، والأب أقوى إدراكا لمصلحته ، ومن رحمة الله به توفيرهما له معا .(السباعي )
زهرة رقم (17):-لنحاول تلمس الجانب الطيب والمشرق في نفوس الناس .. ابدأهم بالسلام والمصافحة .. اجتنب البرود والجفاء ، وابن جسورالثقة بينك وبينهم ، عندها سترى كيف تتفجر ينابيع الخير في نفوسهم(د. إبراهيم الدويش
زهرة رقم (18):-لابد لمن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر من العلم قبل الأمر والنهي والرفق مع الأمر والنهي والصبر بعد الأمر والنهي( ابن تيميه )
زهرة رقم (19):-صدقة السر واحة أمان ومصدر غنى ، وإني لأعجب لمسلم يعتقد أن الله يضاعف الصدقة أضعافا مضاعفة ، ثم لا يجعل منها باب لتفريج كروبه المالية !(د. عبد الكريم بكار )
زهرة رقم (20):-سئل الإمام أحمد عن مسألة من مسائل العلم، فقال للسائل: ((انظر ماهو أصلح لقلبك فافعله )) ولذا فإن الإنسان الموفق يعرف كيف يتصرف في العبادات غير الواجبة فيوازن بين المصالح ، ويفعل الأصلح لقلبه (ابن عثيمين )
زهرة رقم (21):-ما أجمل أن يكون في حديثنا ومجالسنا ما يقوي الإيمان ويزيل الغفلة كما كان الصحابة يقول أحدهم لصاحبه (اجلس بنا نؤمن ساعة )(محمدالدويش )
زهرة رقم (22):-من المؤكد أن لكل منا مقعده في بعض مواقع هذه الحياة ، ولكن نحن الذين نقرر أن نكون في الصفوف الأولى أم الخلفي
زهرة رقم (23):-قال ابن مسعود : ما كان بين إسلامنا وبين أن عاتبنا الله بهذه الآية ( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ...) إلا أربع سنين( أخرجه مسلم )

زهرة رقم (24):-العلماء قديمهم وحديثهم مختلفون في الكثير من مسائل الفقه وفروعها ممالا يكاد ينحصر ولكنهم مجمعون على وجوب سلامة الصدر من الغل والكراهية والضغينة للمسلم(د. سلمان العودة)

زهرة رقم (25):-قال النبي صلى الله عليه وسلم (( اتق الله حيثما كنت .. وخالق الناس بخلق حسن )) وقد جمع عليه السلام بين تقوى الله وحسن الخلق ، لأن تقوى الله تصلح مابين العبد وربه ، وحسن الخلق يصلح مابينه وبين خلقه. ( ابن القيم )
زهرة رقم (26):-إياك ان يراك الله حين نهاك ويفتقدك حين امرك
زهرة رقم (27):-ليس سقوط المرء فشلا ، إنما الفشل أن يبقى حيث سقط
زهرة رقم (28):-حري بالمربين أن يعلموا مع السنة كيفية تطبيقها ، ومع المعروف كيفية الأمربه ، ومع المنكر كيفية النهي عنه ، بصورة تحبب الخير للناس وتبعدهم من الشر( محمد الدويش )
زهرة رقم (29):-الاستغفار من أكبر الحسنات وبابه واسع فمن أحس بتقصير في قوله أو عمله أوحاله أو رزقه أو تقلب قلب فعليه بالتوحيد والاستغفار ففيهما الشفاء إذا كانا بصدق وإخلاص(ابن تيميه )
زهرة رقم (30):-قال النبي صلى الله عليه وسلم (( إن في الجمعة لساعةلا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله شيئا إلا أعطاه إياه ، وقال : بيده يقللها )) قال الإمام ابن القيم : وقول أكثر السلف انها آخر ساعة بعد العصر
زهرة رقم (31):-وما المرء إلا حيث يجعل نفسهففي صالح الأعمال نفسك فاجعل
زهرة رقم (32):-احذر ضحك الشيطان منك في ست ساعات ، ساعة الغضب ، والمفاخرة ، والمجادلة ، وهجمة الزهد المفاجئة ، والحماس وأنت تخطب في الجماهير والبكاء وأنت تعظ الناس (السباعي )
زهرة رقم ( 33):-حديث لعن الدنيا لا يصح ، والحياة هي معركة البناء ، والموت في سبيل الله ليس غاية أو هربا من الحياة بل هو تضحية حين يتعرض البناء للعدوان(د. سلمان العودة)

زهرة رقم (43):-ليست العقيدة متونا تردد ، أو نصوصا تحفظ فقط ، بل لابد أن تتحول إلى واقع عملي في الحياة والتعامل بين الناس ( د. إبراهيم الدويش )
زهرة رقم (35):-أغلى نصيحة تهدى لأصحاب المعاناة ، ويحسن أن يعقلها المرء بين ناظريه ، هي : الصبر ، ولكي تحقق هذه النصيحة ، تحتاج إلى نصيحة أخرى : وهي الصبر أيضا ( د. سلمان العودة )
زهرة رقم (36):-يقول ابن الجوزي – رحمه الله -: يجب على كل من لا يدري متى يبغته الموت ، أن يكون مستعدا ، ولا يغتر بالشباب والصحة ، فإن اقل من يموت من الأشياخ ، وأكثر من يموت من الشباب ، ولهذا يندر من يكبر
زهرة رقم (37):-يقول بعضهم : أسكتتني كلمة عبد الله بن مسعود عشرين سنة ، حيث يقول : من كان كلامه لا يوافق فعله ، فإنما يوبخ نفسه
زهرة رقم (38):-من أعظم الغلط الثقة بالناس ، والاسترسال بالأصدقاء ، فإن أشد الأعداء وأكثرهم أذى ، الصديق المنقلب عدوا ، لأنه قد اطلع على خفي السر وليس إلا المداراة للخلق ، والاحتراز منهم ، واتخاذ المعارف من غير طمع في صديق صادق ( ابن المقفع )
زهرة رقم (39):-اجتذب سبع خصال يستريح جسمك وقلبك ويسلم لك عرضك ودينك ، لا تحزن على ما فات ، ولا تحمل هما لم ينزل بك ، ولا تلم الناس على ما فيك مثله ، ولا تطلب الجزاء على ما لم تعمل ، ولا تنظر بشهوة إلى ما لم تملك ولا تغضب على من لم يضرك غضبه ، ولا تمدح من لم يعلم من نفسه خلاف ذلك
زهرة رقم (40):-بقـــــدر همّتك وجِـــدّك ومثابرتك يكتب تاريخك ، والمجد ُ لا يُعطى جزافــــاً وإنّمـــا يُأخذ ُ بجدارة ٍ ويُنال ُ بتضحــــــة
زهرة رقم (41):-لاتستطيع أمة في الأرض أن تفعل بنا أسوأ مما نفعله بأنفسنا من خلال الخطايا والأخطاء المتلاحقة، ومن خلال تقاعسنا عن إصلاح شؤوننا(د. عبد الكريم بكار )
زهرة رقم (42):-للعبد ستر بينه وبين الله ، وستر بينه وبين الناس ، فمن هتك الستر الذي بينه وبين الله هتك الله الستر الذي بينه وبين الناس ( ابن القيم )
زهرة رقم ( 43):-ليس مع طاعة الله خوف ، ولا مع عصيانه أمن
زهرة رقم ( 44):-بإمكانك أن تحول وردتك الوحيدة إلى ماسة غالية ، وذلك بالابتسامة التي تقابل بها الناس
زهرة رقم ( 45):-ما رأيت مرائيا إلا وجدته مغتابا نماما ، والجرأة على الناس في غيبتهم كالتزلف إليهم في حضرتهم كلاهما علامة الجبن والصغار ( العقاد )
زهرة رقم ( 46):-أشد الآلام على النفس التي لا يكتشفها الطبيب ، ولا يستطيع أن يتحدث عنها المريض( السباعي )
زهرة رقم ( 47):-قيل لأعرابي: أتحسن أن تدعو ربك ؟ قال نعم ،قيل :فادع فقال : اللهم إنك أعطيتنا الإسلام من غير أن نسألك ، فلا تحرمنا الجنة ونحن نسألكزهرة رقم ( 48):-القلق حبيب الفراغ ، والعلماء والباحثون لا يصابون بانهيارات عصبية فهم لا فراغ لديهم
زهرة رقم ( 49):-لاخير في لذة تعقبها ندامة
زهرة رقم ( 50):-لو نفع العلم بلا عمل ، لما ذم الله سبحانه أحبار أهل الكتاب ، ولو نفع العمل بلا إخلاص ، لما ذم المنافقين( ابن القيم )
من بستان الحباة
--------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
04-12-2012, 12:57 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تقول هذه التائبة:
ما أتعس الإنسان حينما يعيش في هذه الحياة بلا هدف، وما أشقاه حين يكون كالبهيمة، لا همّ له إلا أن يأكل ويشرب
وينام دون أن يدرك سر وجوده في هذه الحياة.
لقد كان هذا هو حالي قبل أن يمنّ الله علي بالهداية، لقد عشتُ منذ نعومة أظفاري في بيت متدين، وبين أبوين متدينين
ملتزمين، كانا هما الوحيدين الملتزمين من بين سائر الأقارب والمعارف، وكان بعض الأقارب يلومون والدي -رحمه الله- لأنه
لا يُدخل بيته المجلات الهابطة وآلات اللهو والفساد، وينعتونه بالمتزمت والمعقد (!!!) بخلاف ذلك، كنت مسلمة بالوراثة
فقط، بل كنت أكره الدين
وأهله، وأكره الصلاة، وطوال أيام حياتي في المرحلة الدراسية المتوسطة والثانوية لم أكن أركع لله ركعة واحدة، وإذا سألني
والدي: هل صليت؟ أقول:
نعم.. كذباً ونفاقاً ولقد كان لرفيقات السوء دور كبير في فسادي وانحرافي حيث كنّ يوفرنَ لي كل ما أطلبه من مجلات
هابطة وأغانٍ ماجنة وأشرطة خليعة دون علم والدي.
أما اللباس فكنت لا ألبس إلا القصير أو الضيق.. وكنت أتساهل بالحجاب وأتضايق منه، لأنني لم أكن أدرك الحكمة من
مشروعيته.
ومضت الأيام وأنا على هذه الحال إلى أن تخرجت من المرحلة الثانوية، واضطررتُ بعد التخرج إلى مغادرة القرية التي كنا
نسكنها إلى الرياض لإكمال الدراسة الجامعية.
وفي السكن الجامعي، تعرفتُ على صديقات أخريات، فكنَّ يشجعنني على ما كنتُ عليه من المعاصي والذنوب، إلا أنهن
كنَّ يقلن لي: (على الأقل صلي مثلنا ثم اعملي ما شئت من المعاصي).
ومن جهة أخرى كان هناك بعض الأخوات الملتزمات، كن دائماً يقدمن لي النصيحة، إلا أنهن لم يوقفن في نصحي بالحكمة
والموعظة الحسنة، فكنتُ أزداد عناداً وإصراراً وبُعداً.
ولما أراد الله لي الهداية وفقني للانتقال إلى غرفة أخرى في السكن، ومن توفيق الله سبحانه أن رفيقاتي هذه المرة كنَّ
من الأخوات المؤمنات الطيبات، وكن على خلق عظيم وأدب جم، وأسلوب حسن في النصيحة والدعوة، فكنَّ يقدمن لي
النصيحة بطريقة جذابة، وأسلوب مرح، وطوال إقامتي معهن، لم أسمع منهن تأففاً أو كلاماً
قبيحاً، بل كن يتبسمن لي، ويقدمن لي كل ما أحتاجه من مساعدة، وإذا رأينني أستمع إلى الموسيقى والغناء كن
يظهرن لي انزعاجهن من ذلك ثم يخرجن من الغرفة دون أن يقلن لي شيئاً، فأشعر بالإحراج والخجل مما فعلت، وإذا عدنَ
من الصلاة في مصلى السكن، كن يتفقدنني في الغرفة، ويبدين قلقهن لعدم حضوري الصلاة، فأشعر في قرارة نفسي
أيضاً بالخجل والندم، فأنا لا أحافظ على الصلاة أصلاً حتى أصليها جماعة.
وفي أحد الأيام.. أخذتُ دوري في الإشراف على الوحدة وقد ارتفع صوت الغناء، جاءتني إحدى رفيقاتي في الغرفة، وقالتْ
لي: ما هذا؟ لماذا لا تخفضي الصوت، إنك الآن في موقع المسئولية فينبغي أن تكوني قدوة لغيرك.
فصارحتها بأنني أستمع إلى الأغاني وأحبها، فنظرت إلىّ تلك الأخت وقالت: لا يأ أختي، هذا خطأ، وعليك أن تختاري إما
طريق الخير وأهله، أو طريق الشر وأهله، ولا يمكنك أن تسيري في طريقين في آن واحد.
عندها أفقت من غفلتي، وراجعت نفسي، وبدأت أستعرض في مخيلتي تلك النماذج الحية المخلصة، التي تطبق الإسلام
وتسعى جاهدةً إلى نشره بسوائل وأساليب محببة.
فتبت إلى الله، وأعلنت توبتي، وعدت لى رشدي، وأنا الآن -ولله الحمد- من الداعيات إلى الله، ألقي الدروس والمحاضرات،
وأؤكد على وجوب الدعوة، وأهمية سلوك الداعية في مواجهة الناس، كما أحذر جميع أخواتي من قرينات السوء...
والله الموفق.
----------------
م/ن

الفقير الى ربه
04-12-2012, 01:10 AM
وذكْـــــــرٌ جــــميل لـــــــعمرْ طويــــــــــــــــــل



ويكْتب التّاريخ اسْمهم بيْن دفتيه ويطوي
في حاشيته " ليشْهد التّاريخ أمْثالهم "
وليرْتوي الظمْآن منْ فيْض عطائهم ومنْ بعْدهم
وإنْ رحلوا
رحلوا
مدْخل =)
ويبْقى النّسْيان جفافُ الأوْردة
ويبْقى الأمرّ رحيلٌ بلا أثر ..,؛
لكلّ قلْبٍ نابضٍ بيْن أضْلع الجسد حياتان
تحْيى الأخْرى بموْت الأولى أو قدْ تموتُ وترْحل بلا أثر
بلا أثر ...!
بعيداً عنْ نوبات التّشْبيه والأحْرف اللاذعة
حياتنا ليْست فقط هذه التي نحْياها قبْل مماتنا
فهناكَ حياةً تحْياها ذكْرانا بعْد ولوجنا القبْر
هيَ تلْكَ السّمْعة الطّيبة والذكْرى الحسنة التي تبْقى خالدة عميقة الأثر
في وجْدان منْ الْتمسوها لأفعالٍ نُقشت على جدْران الزّمن
ذكْرى تُرطب ألْسنة منْ عايشوك أو حتى سمعوا عنْك
بدعواتٍ وتضرعاتٍ لربّ السّماء والأرْض بأنْ يحْفظك ...
ابْن القيّم ...,؛
حدثنا التّاريخ في محْتوى المتْن أنّ رجلاً عظيماً
قدْ عاشَ فتْرةً منْ زمن ثمّ في التّراب دُفن
لكنّه الآن بيْننا بعلْمه وكُتبه وحسْن طالعه
وإلى الآن ما زال يُسْتفادُ منْه
البُخاري ...’,ومنْ بيْن دفتي المتون وفي فحْواها قصّة رجلٍ كبير
حفرت في ذاكرة الزّمن أنّ طفلاً أعْمى ثمّ أبْصر
وبُقدْرة الله كانَ لهُ عظيم الأثر
وتداولت الأيّامُ والسّنون ليبْقى حيّاً بما قدم للأمم
وكثيرٌ ممّن يشْهدُ لهم التّاريخ بفضْل الله عليهم والكرم
وأتسائل ...’,
كيْفَ لنا أنْ نكون مثْلهم وهمْ علماء
وقدْ أنْطق الله العلْمَ على ألْسنتهم وأكْرمهم بفضلٍ منْ عنْده !
ليْس العلمُ فقط ذا عمرٍ طويل
ولو سبحنا في ملكوت الله لوجدنا أنّ كلّ عنْصر قادر على أنْ يرْسم
لهُ علامةً قبْل رحيله
فالنّهرُ ومجْراه المحفوفو بالعشْب والزّهْر
وحبلٌ على جذْع الشّجر
ولربّما زجاجٌ وانْكسر ففتحَ أعْماق جُرْح
فعملٌ صالحٌ بسيط قدْ يكون ذا عمرٍ طويل وطويل
تعْليمُ صفةٍ حسنة لجيل الغدّ ...’,
تحْفيظٌ ولو قليل منْ أبْلغ بيان منْ كلام الرّحْمن
لصغيرٍ أوْ كبير ...’,
أنْ تدلّ على خيْرٍ فيه رضا القدير ...’,
حِلْمٌ عنْد الغضب ...’,
وعفوٌ عنْ مقْدرة ...’,
أو حتى بسْمةٌ تُسْعد قلْب
واسْمو بالأخْلاقِ وارْتقِ
ولا تسْتهين بصغائرِ الأمور
فربّ عملٍ صغيرٍ ذا أثرٍ كبير
وآن لي أنْ أخْتم بقصّةٍ صغيرةٍ لشخْصٍ مثْلنا
عاشَ زمانه بقرْب الكعْبة
شيْخٌ هرمٌ كبير باتت الطّياتُ علاماتُ كبْره
والانْحناء دليلٌ على وهن الحياةِ وعلْقمها
وقدْ علمَ أنّ الموْت حقٌ وفي أيّ وقْت
فأخذ يرْوي ظمأ العُطاشى منْ عباد الرّحْمن الزّائرين لبيْته الكريم
تحْتَ حرْقة الشّمْس وحرارتها الشّديدة
والسّعادة في قلْبه تُرْسم
وما أدْرانا كمْ منْ دعْوةٍ عليْها قدْ حصل
وحتى بعْد رحيله ستبقى بصْمته عالقةً في الذّهْن
في منْ الْتمس عطاءه وارْتوى منْ يده
وجدْران الزّمن تنْتظر بصْمتك
وما زالت ...’,
فالصّفحاتُ مفْتوحة لفرْصةٍ
قبْل فواتك ...’,
------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
04-12-2012, 01:21 AM
الحمد لله رب العالمين إله الأولين والآخرين ، وأصلي وأسلم على من بعثه الله رحمة للعالمين محمد النبي الأمين صلوات
ربي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم وأقتفى أثرهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد :
رسالة أوجهها إلى من غاب عنا وطال غيابه .. إلى من بكى القلب ألما لفراقه .. حملت لك القلم والمحبرة وسطرت بها لك
هذه الكلمات التي عصرتها دموع قلب محب لك .. عل الله أن يترك بها أثرا في قلبك .. كيف لا وأنا أخاطب فيك قلبك الذي
ملئه حب الخير .. وكيف لا وأنا أعلم أنك تحمل قلبا لا ككل القلوب .. وكلي أمل بعد الله عزوجل أن تغير هذه الحروف
والكلمات مسار حياتك وينقشع السحاب عن ذلك البدر الجميل لكي يسطع لنا من جديد ..وليبتسم الفؤاد ويفرح ..
وتشرق شمس أمتك بعودتك لها من جديد .
((أخي الحبيب)) : هاهي الأيام تمر وتجري .. والأعوام تتوالى .. والصفحات تنطوي .. من غير أن نحس أو ندري .. إلا عند
بداية سنة جديدة .. أو قدوم الشهر الكريم .. أو عند سماع الدفوف معلنين بذلك عن يوم العيد .. ولكن أخي هل سألت
نفسك ماذا قدمت فيما سلف من هذه الأيام ؟؟ وهل سألت نفسك عن السؤال الأهم ماذا أعددت لرحلة النهاية ؟؟ ماذا
قدمت لنفسي من خير لأجده عند الله خير ثواب وخير أمل ؟؟ ما ذا سجل في صحيفتي ؟؟ وبأي يد سيكون استلامها ؟؟
وماذا أعددت للحفرة التي سأوضع فيها ؟؟ أسألك بربك أسأل نفسك وتحرى منها الجواب !! حينها ستدرك أن الأمر جد
خطير ويستحق منا الوقوف عنده كثيرا ..والتفكير فيه طويلا .
((عجبا أخي)) : مالي أرك قليل الزاد وطريقك بعيد !! مالي أراك تقبل على ما يضرك وتترك ما يفيد !! إلى متى تضيع
الزمان وهو يحصى عليك برقيب وعتيد !! حتى متى تبارز بالذنوب اللطيف المجيد !! إلى متى تعصي ربك وهو بك حفيظ
وعليك شهيد !! ألم يأن أن تتوب وتبدأ الصفحة من جديد !
((أخي الحبيب)) : تب إلى الله .. ذق طعم التوبة والإستقامه .. ذق حلاوة الدمعة .. اعتصر قلبك وتألم لتسيل دمعة على
الخد تطفئ نار المعصية .. أخل بنفسك .. واعترف بذنبك .. ادع ربك وقل: "اللهم أنت ربي وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك
ما استطعت ، أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فأغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت" .. أبك
على خطيئتك .. جرب لذة المناجاة .. اعترف بالذل لله .. تب إلى الله بصدق .. واسمع أخي للفرج من ملك الملوك وهو
يقول: "قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا" .. ويقول سبحانه في
الحديث القدسي: "يا ابن آدم انك ما دعوتني ورجوتني إلا غفرت لك ما كان منك ولا أبالي ، يا ابن آدم لو بقلت ذنوبك
عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي ، يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا
لأتيتك بقرابها مغفرة" .. لا تقنط أخي من رحمة الله لسوء أفعالك ، فكم في هذه الأيام من معتق من النار من أمثالك ؟؟
فأحسن الظن بمولاك وتب إليه فإنه لا يهلك على الله إلا هالك .. يقول الشاعر:
إذا أوجعتك الذنوب فداوها *** برفع يد بالليل والليل مظلم
ولا تقنطن من رحمة الله إنما *** قنوطك منها من ذنوبك أعظم
((أنت من أنت))؟؟ نعم أخي أنت من أنت حتى يخاطبك رب البريات ؟؟ وما هو عذرك وأنت تسمع هذه النداءات من رب
الأرض والسماوات ؟؟ وأعلم أخي أن أسعد لحظات الدنيا يوم أن تقف خاضعا ذليلا خائفا باكيا مستغفرا تائبا .. فكلمات
التائبين صادقة .. ودموعهم حارة .. وهممهم عالية قوية .. أو تعلم لماذا ؟؟ لأنهم ذاقوا حلاوة الإيمان بعد مرارة الحرمان ..
ووجدوا برد اليقين بعد نار الحيرة .. وعاشوا حياة الأمن والاستتباب بعد مسيرة القلق والاضطراب .. بالله عليك أخي لماذا
تحرم نفسك كل هذه اللذة والسعادة ؟؟ فإن أذنبت فتب .. وإن أسأت فأستغفر .. وإن أخطأت فأصلح .. فالرحمة واسعة
والباب مفتوح .. ولكن تداركه بالتوبة قبل أن يقلق ودع عنك التسويف وطول الأمل .. واترك الغفلة والاغترار بالصحة واسمع
لقول الشاعر:
فكم من صحيح بات من غير علة *** وكم من سقيم عاش حينا من الدهر
((أيها الأخ الحبيب)) : اسمع لهذه الكلمات وذكر فلبك بها دائما فو الله ما أعظمها من كلمات يقول علي بن أبي طالب
رضي الله عنه: "إن الآخرة قد ارتحلت مقبلة ، والدنيا قد ارتحلت مدبرة ، فكونوا من أبناء الآخرة ، ولا تكونوا من أبناء الدنيا ،
فإن اليوم عمل ولا حساب وغدا حساب ولا عمل" .. ومعنى ذلك أنه ينبغي على الإنسان أن يتهيأ ويتجهز وأن يصلح من
حاله وأن يجدد توبته ، وأن يعلم أنه يتعامل مع رب كريم قوي عظيم لطيف سبحانه جل جلاله ما أعظمه وما أرحمه .
((ختاما)) : أسأل الله أن يتوب علينا جميعا وأن يغفر لنا ذنوبنا جميعا وأن يجعلنا من الصادقين الصالحين المصلحين ..
اللهم تب علينا توبة صادقة نصوح .. اللهم اغفر لآبائنا وأمهاتنا وارزقنا برهم اللهم وأحفظهم وتجاوز عن حيهم وميتهم وأمنن
عليهم بالصحة والعافية .. إنه ولي ذلك والقادر عليه .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
--------------------
م/ن

الفقير الى ربه
04-12-2012, 01:28 AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

لا بد لكل حادث من ان يكون وراءه عبرة صغر هذا الحادث ام كبر فمنا من يعتبر
ومنا من يرى ان ذلك شيء طبيعي فلا يكترث له كل حسب ايمانه وعلمه

والواقعة هي انه في احد الايام ازيلت نخلة من مكانها وذلك لاعمال البناء
فسارع العمال الى النخلة الالتقاط مافي راسها مما يسمونه (الجمار )
ولست خبيرا في النخل فاذا باحد العمال ياتيني ويقول انظر ماذاوجدت
فاذا به يناولني جريدة صغيرة مما يكون في راس النخلة لا زالت مطوية على بعضها
لا يتجاوز حجمها حجم راحة اليد قلبتها بين يدي وانا انظر اليها بتعجب
و اقول سبحان الله كيف تكون و كيف تصبح واذا بالعامل يقول تمعن بها يا معلمي

وهنا كانت المفاجئة نعم انها مطواة على بعضها
على شكل كلمة محمد نعم محمد

وطاف علي طائف من الرهبة والسكون وما وعيت الا والدمع في عيني
وانا اقول صلى الله عليه وسلم تلك كانت واقعة

وبعدها بسنين كنت واخي في احد المقالع التي يستخرجون منها الحجارة للبناء
نتفحص الحجارة وناخذ منها ما يصلح لعملنا واذا بي بحجر يميل لونه الى
الحمرة قياسه 50/25 بسمك 4سم حيث لا زلت محتفظا به وبه
خطا بلون رمل الصحراء بعرض 3سم تقريبا قرأته جيدا

فهو واضح وضوح الشمس
نعم هو محمد

وتذكرت ما وجدناه قبل سنين فقلت سبحان الله كم يحب ربي محمد ؟
وقلت لمن حولي ايكون اسم محمد (صلى الله عليه وسلم ) في رؤوس النخل
وفي حضن الحجر ولا يكون في قلوبنا ؟
اما قطعة الجريد فيبست وتكسرت واما الحجر فلا زال عندي وكل من يراه لا يملك
الا ان يقول سبحان الله
اسال الله عز وجل ان يوفقني لارسل لكم صورة الحجر المذكور واختم قصتي هذه
بقول الله عز وجل ( فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون . وله الحمد في السموات
والارض وعشيا وحين تظهرون ) الروم 17/18
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
04-12-2012, 01:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ساوري لكم قصة فتاة وقعت بالهاوية من اجل الحب والله انها قصة حقيقية وواقعية
فتاة تنحدر من اسرة مسلمة ومحافظة جدا فالاب متدين جدا ويخاف الله ويحافظ علي الصلوات والام وجميع اهل البيت
حتي الفتاة (..) كانت محافظة علي صلواتها محبة للمساجد تفوقت بدراستها الابتدائية والاعدادية والجامعية
عملت في مركز تعليمي ولم تكن سعيدة كثيرا بعملها لم يكن هذا هو طموحها وسعت كثيرا للوظائف لكن دون جدوي وكانت دائما تجعل من راتبها ماهو حق للايتام والفقراء مع انه راتبها متواضعا ولا يكفي لسد جيمع احيتاجاتها
وكانت تقابل دايما بكلمة فلانة اخذت بالواسطة اما انت فلا حتي بدا الشيطان
ياخد حيزا من حياتها
الي ان تعرفت وعن طريق قريبة لها بشخص ادعي بانه مسئول باحدي الوزارات
وتعرف عليها عن طريق الجوال وكانت هي مهتمة بالوظيفة ولكن هدذا الشيطان لعنه الله اين ماكان بدا يتلاعب بكلام الهوي والحب مع تلك الفتاة
يعدها ويحثها ويتعتذر تارة عن التاخير في وظيفها لاسباب سياسية في البلد
الا ان اقنعها انه معجب بشخيتها التني تعرف بها عن طريق الهاتف
وانساقت الفتاة وراء هذا الشيطان
وقابلته وفي مقابلته رات شخص اكبر بكثير من العمر الذي قاله لها يبدو عليه في الاربعينيات لكنه اقنعها انه شاب وصغير لكن سنه يبدو اكبر بكثير من عمره الحقيقي
حتي لااطيل عليكم بدات المقابلات تتلو المقابلات والحب يعصف قلب الفتاة
بدات ترفض لاي شب يتقدم لها واستمرت لحد ما استطاع اي سيطر علي قلبها وعقلها كليا ويلغيهما تماما
وبيوم من الايام طلب منها فلوس بحجة انه محتاج ضروري لهم ومعاملاته في البنك فيها مشاكل لبعض الايام وفعلا اخد كل مالديها
ولم يقتصر علي هدا بل استدرجها وفعل بها من يفعل الزوج بزوجته الا النكاح المباشر فقد تركها عذراء
وبعد هذا تكتشف بانه انسان كاذب فهو متزوج مرتين وعنده ابناء وبنات وليس هذا بحسب وانما يعمل نصاب ينصب علي كل من يعرفه
حاولت الانتحار للتخلص من حياتها لكنها فشلت اكثر من مرة
اصبح طريق الفساد ملازم لها وبدا العمر يطوي بها الي ان وصلت الي الثلاثين من عمرها تدخل قصة حب وتخرج مكسورة من قصة حب
ومشت في طريق المعصية بدلا من طريق الهداية والغفران وتعرفت علي ثاني وثالث وفعلت ما فعلته بالسابق
ولكن عند حد معين لايستطيعو ان يقتربو منها
وهي تتعجب لما يحدث ذلك معها
هي تزيد في المعاصي كما تقول ووالديها يزيدو في الدعاء والرضي عليها
الا اصبح تشعر وكانها جسد ميت بلا روح بلا كيان
تغضب ربها وتحتقتر نفسها
الا ان هداها الله عزوجل فقد رات ليلة في منامها جارة لها كانت تحبها كثيرا وقد توفاها الله وهي تلد وتركت ورائها ولد وتزوج زوجها وزوجته كانت قاسية عليه فجاءت في المنام الي (... ) توصيها علي طفلها وتقول لها اذهبي اليهم وقولي لهم اذا ما احسنتم معاملته فاني اريد اخذه لكي يرتاح من تلك الحياة
صحيت من نومها واخبرت والدتها واعتبرته حلم ومرت الشهور وفعلا الفتي توفاه الله فجاة
بدا الخوف يدب في قلبها وصارت تحلم كثيرا باشياء تتحقق معها
وبدات تبتعد شيئا فشيئا عن الاغاني الماجنة وتستغفر ربها
الي ان هداها الله
هذه قصتها كما سمعتها منها والله اني لم ازد ولم انقص ماسمعت
ولكن هذه الفتاة ممكن ان تقولو عنها بانها عاصية لكن حماها الله من معصية كبيرة لعل الله اراد لها التوبة
ادعو لها بالثبات علي طريق الهداية
وشرح قلبها فبدات بالبكاء والندم علي مافاتها من عمرها
ولم تعد ترجو من الحياة الا مغفرة الله لها
---------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
04-12-2012, 02:00 AM
بعد أن وقعت في المصيدة



أكتب قصتي بدموعي التي صارت أنهاراً من دم، بعد ما غرق قلبي في الحزن والبكاء والندم، ولكن هل يجدي الندم نفعا ً؟ وهل تخضر الأوراق بعد اصفرارها وذبولها، وهل تعود الأيام واللحظات بعد رحيلها؟!
أما قصتي فهي ليست من نسج الخيال ولا أحاديث جدات ترويها لأحفادها ليناموا عليها، ولا هي مشهد من فيلم تنتهي أحداثه بكلمة النهاية ولا يبقى منه إلا الأثر، قصتي مأساة رهيبة أحالت حياتي إلى أشباح وكوابيس مخيفة تحيط بي أينما اتجهت، فما هي مأساتي وقصتي؟.
أرويها فقط لعلّ من تسمعها تأخذ منها عبرة وعظة، أو لعلَّ تلك الشاردة عن طريق الصواب تستيقظ قبل فوات الأوان، أرويها لتلك الفتاة التي أينعت أوراقها وأزهر شبابها، وتفتحت أيامها وهي في ريعان الصبا، قد أنستها الغفلة سياج التقوى فسبحت في بحيرة الرغبة لا تدري ماذا سيحلُّ بها..
تأملي قصتي باختصار..
لمَّا بلغت عامي الثامن عشر أحسست أني أستقبل الحياة بكل حرية، لا قيود ولا مراقبة، وسياج الثقة من الأهل قد دفعني لاكتشاف المجهول، تعرَّفت على مجموعة من الصديقات في أول سنة في الكلية، وبما أني أزعم أني متطورة و(مودرن)؛ فقد وافقت على أن أتخذ ما يسمى (بوي فرند)، أي صديق، فاختارت صديقتي أخ صديقها، ودون تردد وافقت، وتمَّ التعارف دون تقدير للعواقب، فقد ضرب الشيطان على سياج الحرية والثقة بالنفس، وأنَّ هذا الأمر طبيعي، فاندفعت إليه بكل عفوية وبراءة طفولية، وبعدها بدأ مسلسل اللقاءات والزيارات والمكالمات، فكنت أذهب إليه ونذهب إلى حيث نريد، كل ذلك وأمي لا تعلم شيئاً، فقد كنت أكذب عليها، وليتني أخبرتها، ولكن ما أصعب الندم.
أحسست أني متعلقة به جداً ولا أقوى على فراقه، وفجأة نزل عليَّ خبر كالصاعقة، فلم أصدق أول الأمر، ولكن دائماً نحن هكذا، لا نصدق الأخبار المهمة إلا بعد هدوء النفس، نعم إنه الرحيل الحتمي، فقد توفي صديقي متأثراً بمرض تليف الكبد، واكتشفت أنه كان بسبب المخدرات؛ لأنه كان مدمناً ولم أكن أعلم، وخيَّم الحزن عليَّ، وضاقت نفسي، ولكن هل يفيد الحزن؟
وبينما أنا أتجرَّع مرارة الحزن، وإذا بالذي غيَّر مجرى حياتي، وقلب كياني وأطار صوابي وبعثر أوراقي، فأفقت من صدمتي وأنا كالمجنونة، وراح لساني يلعنه دون إرادة مني، فقد همست صديقة لي تعرفه قائلة: إنه كان مصاباً بمرض خطير جداً قبل وفاته مع مرض تليف الكبد، قالت: إنه كان مصاباً بالإيدز!! نعم كان مصاباً بالإيدز.. فتلعثمت عن الكلام وتوقف قلبي عن الخفقان ويبس الكلام وانشل تفكيري، فأيقنت بالرحيل.. أغلقت على نفسي باب غرفتي، أضربت عن الطعام، ولكن هل أقول فات الأوان؟.. رحمتك يا ربي.. تراقصت تلك الليالي وتلك اللقاءات أمام عيني.. فمزقتُ كفي وأصابعي من الندم، ولكن ندمي لو وزع على فتيات العالم لكفاهن، فأحاطت بي الحيرة ماذا أفعل؟
.. التحليل.. ولكن ماذا أقول لأمي، وأبي المريض بالقلب، تفهمت أمي بعد ما بكت طويلاً وأشفقت عليَّ أن أموت من الحزن بين يديها، اتجهنا للمستشفى، وأخذوا مني عينة من الدم.
الموعد بعد أسبوع لمعرفة نتيجة التحليل، فصار هذا الأسبوع كأنه الزمان كله، صار عليَّ أطول من القرن، لم أذق فيه طعماً للنوم، أو مذاقاً للأكل.. كلما اقترب الموعد زاد خوفي وهلعي ووجلي وترقبي، سقطتُ من الإعياء والإجهاد..
بخطى متثاقلة دخلت أنا وأمي المستشفى بعد أن شحب لوني وابيضت شفتاي واحمرت عيناي من البكاء وطول السهر، جلست في غرفة الانتظار.. المكان مزدحم بالنساء، فتيات في مثل سني يضحكن وهنَّ في منتهى الأناقة، هذه معها طفلها الأول، والأخرى قد تعينت حديثاً هنا، والأخرى مع أمها يظهر أنها حديثة عهد بعرس، والقاسم المشترك بين الحضور هو الفرح، أما أنا لو يعلمن ما على قلبي من الحزن والوجل وأنا أنتظر نتيجة التحليل، وهل سأكون مع الأموات وأنا في عداد الأحياء؛ أم أكون قد نجوت من الغرق، وأتشبث بالحياة من جديد وأحيط نفسي بسياج العفاف والتقوى؟! ولكن ما أصعب أن ينتظر الإنسانُ الموت في أية لحظة ولا يدري من أين يأتيه، ما أبشع الخوف من شيء لا تراه.
خرجت الممرضة: تنظر في الوجوه، كأنها تبحث عني، تسارعت ضربات قلبي، تردَدَ نفسي، يبس ريقي، ما لها هكذا، نادت أمي، قامت أمي إليها، كم أتمنى أن أعرف ما هي النتيجة، كم أتمنى أن تكون النصيحة أني قد نجوت من المصيدة، ما أرخص الأحلام وما أبشع الواقع!
قالت الممرضة لأمي: لا بد من حضور رجل! ترى ما الأمر، قالت: لا لن أخبرك.. ولكن لا بدَّ من حضور رجل، أمي تذرف الدموع، ما الأمر يا أمي؟ الصمت يلف أمي بوشاحه، ودموعها أنهار تجري على خديها، أخذت أمي الورقة من يديها، نظرت إليها، مزقتها، ألقت بها على الأرض وهي لا تدري، أخذت قصاصة منها، فتحتها، ألقيت نظرة على ما بها، فكانت الطامة.. رأيت النتيجة.. رأيت ثمن الانحراف عن طريق العفاف، شاهدت بأم عينيّ نتيجة العبث واللهو، فكان في أول الأمر طيش، وإذا به ينتهي إلى مأساة لا يمكن أن يستوعبها عقل.
أنا في ريعان الصبا، ذات الثمانية عشرة عاماً، هل تصدقون، هل تستوعبون، هل تسمعون؟ أنا.. نعم أنا أحمل الطاعون.. أحمل ثمن الانحراف، أحمل فيروس الإيدز!!
أفقت، ولكن بعد فوات الأوان، ندمت ولم يفد الندم.. بكيت فجفَّت دموعي، سهرت لأطرد شبح الموت، فأنهكني التعب، أبحث في طرق الحياة عن ملاذ فلم أجد إلا طريق الإيمان والندم، وأنا الآن أقف في مهب الريح أنتظر قدري مع كل إحساس بألم.
أسوق قصتي لك ولها لعلّ الغافلة تفيق من غفلتها، ولعلّ الشاردة تعود أدراجها، ولعل العابثة تنتبه قبل أن تحترق أيامها، فمعاناتي لا توصف، وألمي لا حدَّ له، ألم أشدّ من فتك الأمراض، وألم الحرمان بحياة آمنة، وألم الخوف من الموت الذي أراه في كل لحظة وفي كل زاوية من أيام حياتي..
فيا ربي رحمتك وعفوك وغفرانك.
قال – تعالى -: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إنَّ الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم}.
---------------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
04-12-2012, 02:09 AM
قلب يبحث عن أضلعه !



وكأن القلب الحائر يبحث عن اضلاعه التي ياوي إليها , فتكون له بمثابة الكهف الآمن من مخاوف التقلبات , وكأنه - بلا هدى وتقى - كشراع تائه في مهب الريح عبر البحر الهائج الكبيير
فتدور قلوبنا بين اللحظة واللحظة بين مترددين يستقطبانها من اقصى البعد إلى اقصى البعد , ومن طرف إلى طرف , تبحث عن الطمأنينة والأمان والسكينة والراحة , ولن تجدهم إلا في القرب من الله سبحانه , والطمأنينة بذكره , والسكينة في طاعته , والأمان في توحيده ورسالته ...
وقلوبنا أثناء الحيرة تستاثر بقيادة كياننا كله - مع كل اسف - وتستحوذ على مكان الصدارة في التخطيط والتوجيه والسلوك , فتصير الجوارح معه كعبد مطيع , وتابع سهل القياد , وبينما هي تتهاوى في هوى غالب أو غفلة عميقة , تهوي معها الجوارح كلها , فإذا بك ترى حركة بلا هدف , وفكرا بلا غاية , وحياة بلا نتيجة .. بل معاناة وألم وحزن وهم , وههنا تنتشر الأمراض النفسية الناتجة من ضعف هداية القلوب وسيطرة الأمراض عليها
وبينما القلب يهتدي , وتبدأ تومض بين عينيه ومضات الرشاد , تبدأ عملية الإفاقة , ويبدأ في استرداد قواه التي خارت , وبصيرته التي غبشت , فيدرك الحقائق بنور الإيمان , ويرى الحق بأثر اليقين
والقلوب تحتاج - كما تحتاج الأفكار - إلى وضع خطط لتصل إلى أهدافها وآمالها , كما تحتاج إلى ترتيب أحوالها ووضع وسائل وصولها لما ترجو وترنو ..
والقلب الهائم بلا خطة محكمة لآدائه غالبا ما يستشعر الألم والحزن ويأخذ صاحبه إلى متاهات غير معلومة من الكآبة والضيق والاستشعار بالفشل المحيط ..
إننا نخطىء كثيرا عندما ننسى خطط القلوب في زحمة خطط الأفكار والأعمال , فإذا بنا نرتب لأنفسنا كل شىء غافلين عن أهم الآلات وأقوى الدوافع للنجاح وهو القلب ..
إنه المحرك الأكبر الذي يمد الجوارح بالدافعية الذاتية , وهو الحكيم الناصح لكل حركة وسلوك , وهو المستشعر الحساس لصحة أي قرار ..
قلوبنا هي ذواتنا الفعلية إذا نحن تجردنا عن المظاهر والأشكال , وهي حقيقتنا إذا نحن خلعنا أقنعة الأجساد , وهي مقياس فعاليتنا ومحور دوران نفوسنا في كل لحظة تمر بها الحياة ..
وخطط القلوب ليست كخطط الأفكار والأعمال في طبيعتها , إذ إن لها طبيعة أخرى ونسقا مختلفا , ومعنى غير معتاد ...
و خطط القلوب دوما هي خطط سرية مخبوءة , لا يكاد يعرفها أحد غير صاحبها , وقد يحاول صاحبها أن يبدو بها بغير حقيقتها في أحيان , إلا أنها تبدو عليه في لفظات لسانه وقد تبدو في المواقف الصعبة والشدائد ..
كلنا يمر بذلك .. وكثير منا يفاجأ بمواقف لم يكن يتوقعها من أناس يراهم ليل نهار , مواقف في التضحية والعطاء , ومواقف في الشجاعة والبذل , ومواقف في الرقة والعاطفية , ومواقف في المحبة والتفاني .... وآخرين نفاجأ بمدى سوء طويتهم في الشدائد , فتفاجئنا قسوة قلوبهم , ويفاجئنا بخلهم , وحرصهم , وربما - في بعض الأحيان - تفاجئنا حتى خيانتهم !!
إن كلا من هؤلاء قد أعد خطته واختار سبيله ..فالأول أبيض مثل الصفا والآخر أسود بدرجاته !! وخطط القلوب إما علوية وإما سفلية , والقلوب بين الصفتين تتدرج , فالقلب صاحب الخطة العلوية يتدرج بين النظافة والطهارة والصدق والإخلاص , فتراه يقترب – كلما نجحت خطته – من الشفافية والنقاء والنورانية ,
والآخر هو يقترب دوما من الظلمة , ويتدرج بين المكر والكذب والظلم .. ومن القلوب من لا يعرف لنفسه مخططا ولا يدري لنفسه منهجا , هو يحب الخير ولكنه يضع نفسه مكان السوء , ويتمنى الصدق وهو ممارس دائم للكذب , ويريد النور وهو ساكن في بيت من ظلام . ومن القلوب من يتردد بين سبيلين , فساعة في خير وأخرى في سوء, ولحظة في هدى ولحظات في غي ,
وهذا القلب قد بنى خطته على ما يهواه لا على ما يصلحه , والواقع أن خطته غالبا ما تفشل وأن الغي والسوء يجرانه نحو هلكته. وقلب آخر قد بنى لنفسه خطة محكمة وقعد قواعدها وحبك مبانيها على أساس حسن ثم ابتدأ في تطبيقها وبينما هو سائر إذ عاقته العوائق وتنافسته المغريات , فإن هو استرسل معها فقد جهده وإن هو أعرض عنها قفز من نجاح إلى نجاح ..فيا ترى أين نلقاه في نهاية السبق
-------------------------
م/م

الفقير الى ربه
07-12-2012, 01:41 PM
أشــيــاء لا أحـــــد يــســتـــحــقــها …
- الثقة _
لأن الخيانة اصبحت اسهل من شرب الماء
في زمن سيطرت فيه الخدعه على كل شيء .
-دمعتك….
ستصبح رخيصه لانها ذرفت لمن لايستحق
وبالنهايه لن تجد من يقدرها.. ان انسكبت …فاحفظها.
- قلبك ..
لأن من سلم قلبه استضعفه الاخرين وسوف يكون وقوعه اسهل بكثير
فتريث ..واختبر.. وتاكد .. قبل تسليم تلك القطعه فهي انت ونبضها يعني حياتك.
-سرك..
لانك لن تلبث في هذا الزمان ان تسمع به من ثالث وتتسآءل من اخبره ؟!
( فأدفن سرك باعماقك )
- وفاءك..
لان الوفاء اصبح نادرا لانكاد نسمع به…. لا تتشاءم
ولكن قف كثيرا واختار من تصاحب وتصدق وتحب وتعامل في عصر تعددت فيه المنافذ ….!
وللاسف………
ان تكتشف ان هناك اشخاص همهم الوحيد ان يرون دمعتك وشغلهم الشاغل ان يسرقوا ابتسامتك وكأنهم خلقوا لذلك !!!
وثالث اعيادهم ان يروك ذليل منكسر لكن لاتدع لهم فرصه كي يرقصوا على نغمات سقوط دمعتك الطاهرة .
اجعل حياتك متاهه…
لايفهمها احد إلا انت ولاتستمع لمن يقول انا كتاب مفتوح لانك
لوفتحت كتاب حياتك سيسطر فيه الكثيرون مالاتستطيع محوه
واجعل لك خلوه مع نفسك
ولابأس ان تشاركك دمعتك مع نفس
واخيرا
تذكر
ان الدنيا لن تصفو لأحد ولاتقف عند احد لاأخ ولاصديق ولاحبيب ولاحتى ام اواب
فكم من يتيم نسي انه كان له ام او اب
وتيقن ان هناك يد فوق كل الايادي
هي يـد ….. الله ……!
وقل هو حسبي ونعم الوكيل

الفقير الى ربه
07-12-2012, 01:43 PM
يُحكي أنة كان هناك تاجر غني أنعًم اللهُ علية بالثروة والجاة والذرية بالإضافة إلي نِعًم المولي عز وجل التي لاتُعًد ولا تُحًصي وفي يوم جاءتة إمرأة وطلبت منة أن يُكرمها ويُزيدها لانها ارملة فقيرة وتعول أطفال صِغار فنظر اليها فوجدها شابة جميلة فراودها عن نفسها وطلب منها الحضور قبل غروب الشمس حتي تقل الحركة فوافقت المرأة ,, وجلس التاجر الغني علي أحر من الجَمر وهو يُمَني نفسة بقضاء وقت طيب .. وحضرت المرأة في الموعد وقالت : ياشيخ إذا اردت ان تتصدق عليّ وعلي اطفالي فجزالك الله خير ولكني آخاف الله ... فوقعت هذة الكلمات البسيطة علي رأس الرجل كالمطرقة ... ياالله المرأة الضعيفة الفقيرة المحتاجة تخاف الله وانا مَن انعم الله عليّ بكل هذة النِعًَم سرت وراء خطوات الشيطان ؟؟ فأكرمها وتصدق عليها وزادها وتركها تذهب لحال سبيلها .. وأغلق محلة وذهب الي المسجد يستشير الإمام ,, وقال لة لقد وقعت في معصية كبيرة فماذا افعل ؟؟ فنصحة إمام المسجد ان يذهب الي البلد الفلاني علي بُعد سبعة ايام سفر وهناك عالم جليل إسألة فيُجيب ... فخرج الرجل من توة وترك مالة وعيالة وتجارتة واهلة هائم علي وجهة لانة شعر انة هالك لا محالة ويتردد في ذهنة مقولة المرأة " إني أخاف الله " فقط لاغير
وبعد يومين من السير بدون طعام او زاد وقع مغشياً علية .. فإذا بشيخ معة دابة وماء وطعام انقذة من موت محقق وسألة الي اين انت ذاهب ؟؟ فقال البلد الفلاني .. فقال انها في طريقي فالنذهب سوياً ,, وسار الاثنان ثلاث ليالي سوياً الشيخ في اوقات الصلاة يُصلي إمام والتاجر مأموم والشيخ يدعو والرجل يؤَمنْ حتي نفذ منهم الزاد والماء ونفقت الدابة وقاربوا علي الهلاك ... وعندها طلب الرجل من الشيخ ان يقوموا بصلاة الحاجة ويدعوا الله ان يغفر لهم ويُنقذهم وبالفعل حتي ناموا من الارهاق .. وقبل الفجر حدثت عاصفة شديدة اعقبها امطار شديدة فاغتسلوا وملؤوا اوعيتهم من الماء واصطادوا غزال بري واكلوا وجهزوا طعام لباقي الرحلة ثم توكلوا علي الله
وظلت سحابة في السماء تُظللهم كلما ساروا وتتحرك معهم في اتجاههم والشيخ يَتعًجًب من امر السحابة التي تُظللهم ويقول سبحان الله .. والحمد لله ,, والله اكبر ..حتي وصلوا الي البلدة وهنا افترقوا فأين ذهبت السحابة ؟؟ لقد ذهبت مع التائب وتركت الشيخ فرجع الشيخ بسرعة الي التاجر وطلب منة بإصرار ان يحكي لة عن قصتة ,, ولما حكي لة كل القصة قال لة : إن هذة السحابة والامطار والغذاء الذي ارسلة المولي عز وجل كانت من اجللك انت لان الله سبحانة وتعالي يحب التائبين ..لقد إستجاب الله لتأمينك انت علي دعائي ..والتائب من الذنب كمن لا ذنب لة .. ولو كان الناس جميعا لا يُذنبوا لخلق الله غيرهم منهم من يُخطئ فيتوب ليُظلة الله بظلة في وقت لا يكون هناك ظلٌ إلا ظلة
اخي .. اختي .. إن باب التَوبًة مفتوح في كل وقت مهما كانت الذنوب فلا تُضَيًع الفرصة وسارع الي التَوبًة وإستَعِِذ بالله تَوبًة نصوحة لعل وعسي ان يقبلها الله سبحانة وتعالي ونفوز بالحياة الآخرة ...اللهم إجعلنا من التائبين الساجدين الراكعين الحامدين ,, اللهم تقبل منا انك انت السميع العليم ..وآخر دعوانا الحمد لله رب العلمين

الفقير الى ربه
07-12-2012, 05:28 PM
فلاَّح ميسور يعيش في حقله مع زوجته وأولاده الخمسة. وذات موسم انحبس المطر فحزن الفلاَّح
وكان قد بذر الحب، فتوجَّه إلى حقله العطشان، ناظراً إلى الغيم، منشدا‏
تعال يا مطر تعالْ‏
كي تكبر البذورْ‏
ونقطفَ الغلالْ‏
تعال لتضحكَ الحقولْ‏
وننشدَ الموّالْ‏
مضت الغيوم.. غير آبهة بنداء الفلاّح، فزاد حزنه، واعتكف في بيته مهموماً حزينا
اقتربت منه زوجته مواسية‏
صلِّ على النَّبي يا رجل هوّن عليك مالك تصنع من الحبّة قبّة
دعيني يا أمّ العيال الله يرضى عليكِ ولا تزيدي همّي
طيّب إلى متى ستبقى جالساً هكذا تسند الحيطان قم اخرج اسعَ في مناكبها
أسعى ألا ترين أنّ الأرض قد تشقّقت لكثرة العطش والحَبَّ الذي بذرته أكلته العصافير
دعيني بالله عليكِ فأنا لم أعد أحتمل لكنّك إذا بقيت جالساً فسنموت
جوعاً لم يبقَ لدينا حفنة طحين قم واقصد الكريم، فبلاد الله واسعة
اقتنع الرّجل بكلام زوجته فحمل زاده وودّع أهله ثمّ مضى
كانت هذه الرّحلة هي الأولى لـه لذا كابد مشقات وأهوالاً فأحياناً يظهر لـه وحش
فيهجم عليه بعصاه الغليظة ويطرحه أرضا وأحياناً يعترضه جبل عال فيصعده وهكذا
إلى أن وصل إلى قصر فخم تحيط به الأشجار وتعرّش على جدرانه الورود
وما إن اقترب الفلاَّح من باب القصر، حتّى صاح به الحارس
هيه أنت، إلى أين‏
أريد أن أجتمع بصاحب القصر
ماذا تريد أن تجتمع بالسلطان
وسمع السلطان الجالس على الشرفة حوارهما، فأشار للحارس أن يُدخل الرجل وفور مثوله أمامه قال:‏
السَّلام على جناب السّلطان
وعليك السلام ماذا تريد‏
أريد أن أعمل‏
وما هي مهنتك
فلاَّح أفهم بالزراعة ثمّ سرد له قصّته
-إيه.. طيّب، اسمع ما سأقوله، أمّا العمل بالزراعة فهذا مالا أحتاجه، عندي مزارعون
لكن إذا رغبت في تكسير الصخور فلا مانع الأرض مليئة بالصّخور وأنا أفكر باقتلاعها والاستفادة من مكانها
موافق‏
إذاً اتفقنا على الأمر الأوّل بقي الأمر الثاني
ما هو
الأجر أنا أدفع للعامل ديناراً ذهبياً كل أسبوع فهل يوافقك هذا المبلغ
حكّ الفلاّح رأسه مفكراً قال
عندي اقتراح ما رأيك أن تزن لي هذا المنديل في نهاية الأسبوع وتعطيني وزنه ذهباً
وأخرج الفلاّح من جيبه منديلاً صغيراً مطرزاً بخيوط خضراء.‏
وفور مشاهدة السلطان المنديل شرع يضحك حتّى كاد ينقلب من فوق كرسيّه الوثير ثمّ قال
منـ.. منديل يا لك من رجل أبله وكم سيبلغ وزن هذه الخرقة أكيد أنّ وزنها لن يتجاوز وزن قرش من الفضّة ها ها ها أحمق مؤكد أنك أحمق
بلع الفلاّح ريقه وقال
يا سيّدي ما دام الرّبح سيكون في صالحك فلا تمانع أنا موافق حتّى لو كان وزنه وزنَ نصف قرش‏
لمس السّلطان جدّية كلام الفلاّح فاستوى في جلسته وقال
توكَّلنا على الله، هاك المطرقة وتلك الصّخور شمّر عن زنديك وابدأ العمل وبعد أسبوع لكل حادث حديث‏
أمسك الفلاّح الفأس بزندين فولاذيين مشى باتجاه الصّخور بخطا واثقة نظر إليها نظرة المتحدِّي
ثمّ وببسالة الباشق هوى عليها بمطرقته فتفتّتت تحت تأثير ضرباته العنيفة
متحوّلة إلى حجارة صغيرة وكلّما نزَّ من جبينه عرق الجهد والتعب أخرج منديله الصّغير ومسحه.‏
عَمِلَ الفلاّح بجدّ وتفانٍ، حتّى إنّه في تمام الأسبوع أتى على آخر صخرة، صحيح أنّ العرق تصبّب من جبينه كحبّات المطر، لكن ذلك لم يمنعه من المثابرة والعمل.‏
انقضى أسبوع العمل، وحان موعد الحساب.‏
عافاك الله أيُّها الفلاّح لقد عملت بإخلاص، هاتِ منديلك كي أزنه لك
ناولـه الفلاّح منديله الرّطب وضعه في كفّة ووضع قرشاً فضيَّاً في الكفّة الأخرى
فرجحت كفّة المنديل أمسك السلطان عدّة قروش وأضافها، فبقيت كفّة المنديل راجحة‏
امتعض أزاح القروش الفضيّة ووضع ديناراً ذهبياً فبقيت النتيجة كما هي
احتار طلب من الحاجب منديلاً غمسه في الماء ووضعه مكان منديل الفلاّح فرجحت‏
كفّة الدّينار‏
زَفَرَ نظر إلى الفلاّح غاضباً قال‏
أفّما سرّ منديلك أهو مسحور ظننت أن الميزان خَرب لكن وزنه لمنديل الماء صحيح
ابتسم الفلاّح
وشرع السلطان يزن المنديل من جديد فوضع دينارين ذهبيين
ثلاثة أربعة حتى وصل إلى العشرة حينها توازنت الكفّتان
كاد السلطان يجن، ماذا يحدث أيعقل هذا عشرة عشرة دنانير
نهض محموما أمسك بياقة الفلاّح وقال‏
تكلّم أيُّها المعتوه اعترف من سحر لك هذا المنديل
وبهدوء شديد أجابه الفلاّح‏
-أصلح الله مولاي السلطان القصّة ليست قصّة سحر فأنا لا أؤمن به
القصّة باختصار هي أنّ الرّجل عندما يعمل عملاً شريفاً يهدف من ورائه إلى اللقمة الطّاهرة
ينزّ جبينه عرقاً هذا العرق يكون ثقيلاً أثقل من الماء بكثير
هزَّ السلطان رأسه وابتسم راضياً قال‏
سلّم الله فمك وبارك لك بمالك وجهدك وعرقك تفضل خذ دنانيرك العشرة واقصد أهلك غانما
قصد الفلاّح أهله مسرورا وأخبرهم بما جرى ففرحوا وهللوا وتبدلت معيشتهم فنعموا ورفلوا‏

الفقير الى ربه
07-12-2012, 05:39 PM
قتل فيه عامل آسيوي منذ سنتين

في أحد أيام الإجازات الأسبوعية كان صديقي يتناول طعام العشاء في بيت أخته، الذي يبعد نحو 20 كليومتراً عن بيته، وبعد أن أصحبت السهرة رائعة وطالت مدتها حتى الساعة الواحدة والنصف صباحاً. قرر العودة لبيته، وبعد أن قطع مسافة ليست بالقصيرة إرتفعت حرارة السيارة، فخاف أن تعطب في هذا الوقت المتأخر، فأوقف السيارة في الحال، وأخذ يبحث عن حديقة أو محل مفتوح لكي يأخذ بعض الماء للراديتور.
ولكنه لم يعثر على مكان ليملأ القاروة، وأخذ يمشي في المنطقة الخالية حتى من القطط وإذا به يرى محلاً صغيراً في زاوية أحد الطرق، وبه ضوء خافت وكأنه يستعد للإغلاق، فتوجه إليه مسرعاً عله يجد عنده مطلبه، ولحسن حظه وصل
في وقت مناسب، ووجد بالداخل عاملاً آسيوياً يقوم بعد النقود.
وقد كان وجه العامل متجهاً إلى الناحية الأخرى، وإلتفت فجأة وبحركة سريعة نحو صديقي، فطلب منه صديقي قارورة كبيرة من الماء. إلى حد الآن كل شيء طبيعي.


إتجه العامل نحو الثلاجة ليحظر القارورة، وقد كان المكان شبه مظلم عدا مصباح صغير مضاء على آلة النقود. وإذا بصديقي يرى أن العامل له نصف جسد، يعني ليس له ساقان. فصعق صاحبي، ولم يستطع الحركة من شدة الخوف.


وما إن إقترب العامل حتى ظهر بجسد كامل، فظن صديقي أنه كان متوهماً من شدة السهر. ولأن المكان كان شبه

مظلم.
سارع صديقي بالتقاط القارورة وإتجه مسرعاً نحو الباب وإذا بالعامل يناديه أين النقود. فإلتفت إليه وإذا به دون ساقان، وقد كان صاحبي متأكداً مما رأه هذه المرة لأنه كان يقف تحت المصباح مباشرة.
هرب صديقي وهو يصرخ صراخ المرعوب، وركب سيارته وإتجه مسرعاً نحو المنزل. بالرغم من صعود الأبخرة من السيارة.
وفي صباح اليوم التالي دفعه الفضول للتأكد من صحة ما رأه، فعاد لنفس المكان فوجد المحل مغلقاً فسأل احد الجيران عن هذا المحل، فأجابه أنه قتل فيه عامل آسيوي منذ سنتين فأغلق منذ ذلك الحين ولم يجرؤ أحد على إستئجاره
----------------
م/ن

الفقير الى ربه
07-12-2012, 06:02 PM
سر الجوهرة


منذ عدة قرون عاشت العوالم الأربع في تناغم وانسجام،لم يكن يعلم أي منها أن هناك قوة غامضة خارج المثلث النجمي الذي يعشون فيه،وتغير الوضع منذ دخول الشهب اللؤلئي الغامض ،الذي تنبؤه به الملوك القدماء.
عندما علمت العوالم بسقوطه تجمع كل ملوك هذه عوالم من أجل هذا الشهاب ،هل هذا الشهاب الأسطوري المنتظر أم لا؟ أجل انه الشهاب الذي لطالما تنبأ به ملوك القدماء،أردت الملوك أن تقسم هذا الشهاب فيما بينها،ما عادا ملك واحد فقد أغرته قوة الشهاب وأراده لنفس,ولكن ملوك العوالم الأخرى نفوه إل خارج المثلث وتفككت هذه العوالم،وقد استقلت في المثلث الخاص بها،وعرفوا ب:آيرس مثلث الصفاء والنقاء،الديسبايتك شديد وصارم على الأعداء،فالكوازر الحكمة وينبوع الشفاء،اليوروسوم الإخلاص والعزة وولاء.
لكل هذه العوالم شعبها الخاص،والذي يتميز بوجود مجموعة من الناس يمتلكون قدرات عجيبة ،وهي تسهل حياة الناس حيث يقومون بمساعدتهم،ويلبون كل احتياجاتهم،ويسهرون على راحتهم،من الممكن أن تقولوا أنهم يشعرون بأنهم غريبو الأطوار، وأن الناس تعاملهم بعنصرية على أنهم غيروا طبيعيين كالباقي الناس، بلى على العكس تماما فهم يحترمونهم ويقدرون خدماتهم التي لا تنتهي.
كان مكتوبا على الشهاب"أنا سبب في انفصال العوالم ،و أنا من سيعيد توحيدها" ،حاول *1الكايوتوز تفسير هذا الكلام ولكن دون جدوى.
بعد مضى قرنين من الزمان تحول هذا الشهاب إلى جدار عظيم، عليه كتابة بلغة *الفايرزور القديمة،وهي"عندما تنتظم الكواكب وتصبح مسارا،وتجتمع العناصر الأربعة على الطاولة السماوية،تولد فانتافيا"،والمقصود هنا عندما تجتمع العناصر الطبيعية:الهواء،والماء،والأرض،والنار،على المنصة السماوية التي بناها الملوك القدامى،ستتوحد العوالم وتصبح إمبراطورية كبيرة تعرف باسم فانتافيا،هذا بمعنى لغة *2الفايرزور القديمة.
يقال أن الملك الذي نفي والذي يعرف باسم *3"الراكودا"،أصبح أكثر شرا من ذي قبل،والآن هو يحكم وحشا عملاقا وشرسا يهدد سلامة العوالم،هذا الوحش يتغذى على الكراهية الناس،وكلما زادت الكراهية الناس زادت قوته.
في قصر الديسبايتك،والملكة على وشك الولادة،كانت مريضة للغاية ولم يبقى لها سوى أياما معدودة حتى يقضي عليها،وهنا بدأ الناس بالبحث عن الدواء أو بالأحرى عن معجزة،فالتجئوا إلى الجدار العظيم،وأخذوا منه نبتة صغير نمت بالقرب منه،وأعدوا منها علاجا لشفاء الملكة،شفيت الملكة وأنجبت طفلة جميلة ،طويلة الشعر زهري اللون،وتتمتع بصحة جيدة،أسمتها ويندي.
لقد تربت ويندي في القصر الديسبايتك تربية صالحة،ولقد علمها والدها أن لا شيء مستحيل،وأن التمني أمام النجوم لا يكفي ولكن العمل بالجد يوصلك إلى مرادك..
ومع مرور أشهر عديدة،اكتشفت ويندي بأن لها قدرة عجيبة في التحكم بالرياح ]عرفت ذلك من عندما أرادت طائرتها الورقية التي علقت في شجرة ، وحاولت الوصول إليها،فلم تستطع بدأت بالبكاء وشعرت بغضب شديد حتى أصبحت الرياح تهب بشدة ،والأمطار تسقط بلا توقف،حتى سقطت الطائرة الورقية فتوقفت عن البكاء،وهدئت الرياح وتوقف المطر[.
كان ويليم (والد ويندي)،يساعد ابنته على التأقلم مع قوتها،وكيفية استعمالها عن السلم والدفاع على النفس|،كذلك كيفية السيطرة عليها حتى لا تخرج عن طوعها،أصبحت ويندي فردا من جماعات *4الدفاريوس وقد تعلمت الكثير على يد هذه الجماعة،الني تتعاون من أجل مساعدة الناس في الكثير من الأمور.
بعد عدة سنوات،اندلعت حرب بين العوالم وبدأ كل منهم بإطلاق جيوشه في الفضاء للقضاء على الكواكب الأخرى، فدمرت المباني والجسور الفضائية ،والمحطات الطاقة النووية وكذلك دمروا البيوت الناس،وقتلوا المئات والمئـــــــــــات.
حاول ويليم حماية عائلته بكل ما لديه من قوه ولكنها لم تتم لأنهم قاموا باختطاف والدة ويندي (نورا)،أخذى ويليم ويندي وخبأه في مكان آمن ،واستمرت هذه الحرب 10 سنوات،وبعد ذلك قاموا الملوك العوالم الأربع بعقد هدنه ترضي كل الأطراف،ولكن الحرب الباردة لازلت قائمة ومستمرة إلى الآن.
كبرت ويندي وأصبحت مراهقة جميلة وعنيدة جدا ]تماما كوالدتها[،وزاد عدد الأفراد في القصر،وتغير كل شيء. أصبح عالم الديسبايتك من أكثر العوالم تطورا و تقدما،وعليه تعتمد باقي الكواكب في تحقيق مراده،بإختصار أصبح لعالم الديسبايتك مكانه مرموقة بين الكواكب.
*1الكايوتوز:هم مجموعة من الناس ،ينتمون إلى السلالة الملكية من قبل الخدم،الذين كانوا يخدمون الملوك القدماء،وأهم ما يميزهم قدرتهم على تفسير الرموز الغربية وتعلم أكثر من لغة واحدة.
*2الفايرزور:لغة قديمة وضعها ملوك العوالم الأربع حتى يستطيعوا التواصل مع شعبهم.
*3"الراكودا":هو أحد ملوك العوالم، نفي بسبب غطرسته وتملكه،لأنه أراد الشهاب لنفسه،والأن هو يحكم وحشا يهدد سلامة العوالم الأربع.
*4الدفاريوس:هم جماعة من الناس لهم قدرات عجيبة.
------------------
م/ن

الفقير الى ربه
07-12-2012, 06:08 PM
هذه قصة واقعية وقعت لفتاة من مدينتي ارجو و اتمنى ان تكون عبرة لكل فتاة تثق في رجل تتعرف عليه عن طريق الجوال ، اليكن القصة :
هده فتاة في 23 من عمرها اسمها نادية تعرفت على شاب بالهاتف الجوال اعطاها اوصافه و قال انو يسكن في البلدية المجاورة تبعد عن بلديتنا ب 15 كلم ، المهم جاء اليوم الموعود و كان يوم زفاف صديقتها استلفت طقم ذهب من اختها الكبرى المتزوجة في نفس بلديتنا و الكاميرة ( كاميرة فيديو اخر طراز ) و ذهبت الى العرس و في العرس اتصل صديقها و طلب رؤيتها طبعا يعلم انها بالعرس فوافقت .
ذهبت للتعرف عليه ، و كان ما ارادت راته و ابهرت به و بسيارته bmw كان وسيما جدا ، طلب منها ان ترافقه الى المدينة المجاورة لان هده المدينة كبيرة و لا احد يعرفهم تبع ب 125 كلم ، وافقت نادية على اقتراحه بشرط ان تعود قبل اذان العشاء .
ذهبت نادية الى وهران و عند العودة مان الطريق مسدود بفعل اعمال الشغب و الحرق التي جرت بعد مباراة بين فريق وهران و فريق مدينة اخرى . اقترح عليها صديقها ان يتركها في مزرعة كانت على الطريق مهجورة على ان يعود بعد ان يجد مسلكا ليعيدها قبل ان يتفقدها اهلها . لكن قبل ان يذهب عليها ان تعطيه ذهبها ( قصدي ذهب اختها ) و الجوال و كل ما تملك لكي لا تتعرض للسرقة ، اعطته نادية كل ما تملك و طبعا ذهب و لم يعد لحد يومنا هذا .
المهم ظلت الفتاة تنتظر بدون جدوى حتى حل الظلام و في هذه الاثناء الاهل في حالة طوارئ الكل يبحث عنها لان اخوها جاء ليصطحبها الى البيت و لم يجدها . في ساعة متؤخرة من الليل جاء 4 اربعة رجال سكرانين الى مزرعة المهجورة و معهم زجاجات الخمر و هنا وجدو الفتاة و عليكم تخيل المشهد . ظل الاربعة يتناوبون على اختصابها حتى ساعة الفجر نامو و هي هربت لا تستطيع حتى المشي و في الطريق العام اوقفت سيارة بها رجل ابن حلال اوصلها الى منطقة قبل المدينة ب 1 كلم و طلب منها الا تذكره عند الشرطة لكي لا يوقع نفسه في المشاكل .
و ذهبت نادية الى اهلها و كلها دم و ضرب اغمي على امها اخدها ابوها الى مركز الشرطة لكن ما الحل لم يجدوا لا رقم هاتفه لانه اخذ جوالها و السيارة على حسب الشرطة توجد مليون bmw بالجزائر و في المدينة التي زعم انه منها لم يجدو رجلا بالاوصاف التي ذكرتها . و طلبت الشرطة من ابوها انه اذا التقت به مرة ثتانية ان تبلغ الشرطة ، و هنا وقع ابوها ارضا الله يرحمو . هي رجعت عالبيت و اختها تطلقت بسبب ذهبها المسروق لانها اعطته لاختها بدون ان تخبر زوجها و قيمته بالليرة السورية 40000 ل س ، و هي فقدت عقلها من الصدمة .
دمرت كل عائلتها من اجل شخص مجهول .....حذاري ثم حذاري من المجهـــــــــــــــول
---------------
م/ن

الفقير الى ربه
07-12-2012, 06:25 PM
قـــصـــة جـــــدآ جــــــدآ حـــزيـــنـــه أقــرآهـــآ من الأوول للأخـــييــر مآبتـخـسـر شـي ...


عائلة سعوديه تعيش في احدى محافظات منطقة الرياض حصلت لها قصه غريبة جداً ، فبعد عيد الفطر لهذا العام كانت العائلة تتمتع بأيام العيد بعد شهر كامل من الصوم والعبادة

وكان لديها طفل صغير عمره سنه ونصف وكانت الخادمه هي التي تهتم بشؤونه من عمل حليب

الى تغير ملابسه وكان متعلقاً بها جدا .

في صباح ذلك اليوم وعلى عادة الخادمه كانت ذاهبه الى المطبخ وكان الطفل متعلق بثوبها

ينتظر الحليب ...وبعد ان انتهت من اعداد الحليب التفتت اليه لتعطيه الرضعه كانت المفاجئه ...

لقد تحول الطفل الى قرد ومن هول الصدمه صرخت الخادمه واذا الطفل الممسوخ يتعلق بها

ويطلب الحليب فتعطيه الحليب وتحمله معها إلى خارج المطبخ وإذ بالأسرة ترى الطفل

المحمول وقد تحول الى قرد وتخبرهم الخادمه كيف ان ابنهم قد تحول الى قرد فيذهبون الى

والدهم الذي استيقظ من النوم على صراخ اهل المنزل فيعطونه الطفل القرد واخذ الوالد هذا

الطفل وهو يستغفر ربه من الذنوب ويحمد الله على قضائه وقدره .

وكان كل من بالمنزل يتضرع الى الله ويستغفر من الذنوب فأخذوا يبتهلون الى الله بالدعاء وان

لا يواخذهم على الذنوب .

وحمله والده وهو يبكي وكل من بالبيت يبكي وكان الطفل القرد ينظر الى اخواته واهله بنظرات

غريبه وهو لا يعلم ما يدور من حوله.

وكانت والدتهم تحث من بالبيت على الاكثار من الاستغفار والصلاة وهي تبكي على طفلها

وتحمد الله على قضائه .

وبعد ساعة من الصلاة والاستغفار والصدمه والإيمان بقدرة الله على كل شئ . يدق جرس الباب

وتذهب الخادمه لترى من بالباب واذا بإبن الجيران يسألها عن القرد الذي في منزلهم؟؟؟

فتذهب الى والد الطفل لتخبره ان ابن الجيران يسأل عن القرد فذهب الاب فوجد ابن الجيران

يقول له ياعم نريد منكم هذا القرد لانه لنا لقد احضره خالي وهرب من بيتنا اليكم.

فيسأله الأب هل هذا القرد قردكم فيحلف له ابن الجيران انه قردهم . فيعود الاب فرحاً الى اهله

ويقول لهم ابحثوا عن ابنكم فيبحثون عن الطفل فيجدونه في احدى الغرف نائماً.

ويفرح كل من بالمنزل حيث ان هذا القرد قد دخل الى المطبخ ولم تنتبه الخادمه اما الطفل فقد

خرج من المطبخ ونام في احدى الغرف........
-------
م/ن

الفقير الى ربه
07-12-2012, 06:48 PM
سيـــــــــــــرة مُجــــــــرم



!قصة تهزّ الوجدانقصة من أحسن القصصومن أصحّ القصص ما خطتها يد كاتبولا تدخّلت فيها أيدي القصاص .هذه القصة لرجل أساء بل بالَغ في الإساءةوظلم وتجاوز الحدّ في الظُّلم أسرفَ على نفسِه .أساء وتعدّى وظلم .كأني انظرُ إليه ... يقطُرُ سيفَه دما . قد أحاطت به خطيئتُه . قلبُه يهزأُ بالصخر قساوةً . ومحاجِرُه قد تحجّرتْ .فلا قلبُه يَخشع ، ولا عينُه تدمع .وقد استعاذ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم من قلبٍ لا يخشع .كما عند مسلم .أما الرجل صاحب القصة فرجلٌ من بني إسرائيل .خطيئتُه كُبرى .وجريمتُه نُكرى . فما خطيئتُه ؟ وأيُّ ذنبٍ ارتكبَه ؟ وأيّ جُرمٍ أتى به ؟لقد سَفَكَ الدّمَ الحرام بغير حِلِّه .وأزهق أنفُساً بريئة .أتُرونَهُ قتلَ نفساً ؟ لا . قتلَ عشراً ؟لا . لا والله بل قتلَ تسعةً وتسعينَ نفساً . ما أبشعـه من جُرم ! .وما أعظمها من خطيئة ! لكنّه أحسَّ بالنّدم .وشَعَرَ بخطورةِ الأمر .وبفَدَاحةِ الخَطْب ، فردّدَ : هلْ لي من توبة تساءل ، وكـرّرَ السؤال .فدُلَّ على غيرِ دليل ، دُلَّ على عابدٍ ما استنار بنور العِلم .فتعاظمَ الخطيئةَ وحَجّرَ واسعاً 00فحجّر رحمة الله التي وسعت كلّ شيء .فقال : لا .أبعدَ قتلِ تسعةً وتسعينَ نفسا ، ليس لك من توبة .فما كان منهُ إلا أن استلَّ سيفَه ، وأطاحَ برأسِه .فأتمَّ به المائة .وعلى نفسِها جَنَتْ بَراقِش !! غير أن السّؤالَ ما زالَ يترددُ صَدَاه ، ويهتفُ به .فأعادَ السؤال وكرّره : هل لي من توبة ؟ فدُلَّ على عالمٍ قد أنارَ اللهُ بصيرتَه ... قد استنار بنورِ العِلم . فقال العالِم : نَعَمْ . وقد كان هذا الجواب كافياً ، إذ هو على قدر سؤاله .ولكن كعادة العلماء الربانييين يُشخّصون الداء ، ويصفون الدواء ، ويُفْتُون السائل ويُرشِدون الضال .فقال له :نعم . وَمَنْ يَحُولُ بَيْنَكَ وَبَيْنَ التّوْبَةِ ؟ثم زاده في الدلالة والإرشاد فقَال لـهُ : انْطَلِقْ إِلَىَ أَرْضِ كَذَا وَكَذَا ، فَإِنّ بِهَا أُنَاساً يَعْبُدُونَ اللّهَ فَاعْبُدِ اللّهَ مَعَهُمْ ، وَلاَ تَرْجِـعْ إِلَىَ أَرْضِكَ ، فَإِنّهَا أَرْضُ سَوْءٍ . فانطلق الرَّجُل . لا يلوي على شيء .تحمِلُه النِّجاد . وتحطُّه الوِهاد . يُسارعُ الخُطى ويحُثُّ السير . يُريد أرضَ الخير .فلما انَتَصَفَ الطّرِيقُ دنا الأجل ، وأَحسَّ بالْمَوْتِ ، فنأى بِصَدْرِهِ شوقاً لتلك الدِّيار التي سمِع بـها ولم يَرَها .غيرَ أن الأجلَ كان أسرع ، فوافته المنيّة .فَاخْتَصَمَتْ فِيهِ مَلاَئِكَةُ الرّحْمَةِ وَمَلاَئِكَةُ الْعَذَابِ .فَقَالَتْ مَلاَئِكَةُ الرّحْمَةِ : جَاءَ تَائِباً مُقْبِلاً بِقَلْبِهِ إِلَىَ اللّهِ .وَقَالَتْ مَلاَئِكَةُ الْعَذَابِ : إِنّهُ لَمْ يَعْمَلْ خَيْراً قَطّ .فأوحى الله إلى هذه أن تقـرّبي ، وأوحى الله إلى هذه أن تباعدي . فَأَتَاهُمْ مَلَكٌ فِي صُورَةِ آدَمِيَ .فَجَعَلُوهُ بَيْنَهُمْ .فَقَالَ : قِيسُوا مَا بَيْنَ الأَرْضَيْنِ .فَإِلَىَ أَيّتِهِمَا كَانَ أَدْنَىَ ، فَهُوَ لَهُ .فَقَاسُوهُ فَوَجَدُوهُ أَدْنَىَ إِلَىَ الأَرْضِ الّتِي أَرَادَ بمسافة شبر واحد . فَقَبَضَتْهُ مَلاَئِكَةُ الرّحْمَةِ لقد أقبلَ على الله فأقبلَ اللهُ عليه .بل خَرَقَ لأجْلِهِ نواميسَ الكونِ ، بتباعدِ أرضٍ وتقارُبِ أخرى .وأنزلَ مَلَكاً يَحْكُمُ في قضيّته .أيُّ قُربةٍ تقرّبَ بـها ذلك الرَّجُل ؟وما العملُ الذي قدَّمه ؟لقد تقرّبَ إلى الله بتوبةٍ نصُوح .أتَرونَ اللهَ يفرحُ بتوبةِ عبده وهو سبحانه الغني عن العالمين ، وعباده هم الفقراء إليه ؟ قال عليه الصلاة والسلام : للهُ أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرضِ فلاةٍ 00فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه00فأيس منها 00فأتى شجرة فاضطجع في ظلها00قد أيس من راحلته00فبينا هو كذلك00إذا هو بـها قائمةً عنده 00فأخذ بخطامها 00ثم قال من شدة الفرح 00اللهم أنت عبدي وأنا ربك أخطأ من شدة الفرح . رواه مسلم .فأيُّ فضلٍ يتفضّلُ به ملِكُ الملوك على عبدٍ أساء وبالغَ في الإساءة .ثم أقبل فأقبلَ اللهُ عليه .أما هذه القِصّةُ فأصلُها في الصحيحين من حديثِ أبي سعيدٍ الخدري رضي الله عنه .ربنا أرحم بنا من آبائنا وأمهاتنا .. ومن سعة رحمته ..أنه عرض التوبة على كل أحد .. مهما أشرك العبد وكفر .. أو طغى وتجبر .. فإن الرحمة معروضة عليه ..وباب التوبة مشرع بين يديه .. وانظر إلى ذاك الشيخ الهرم ..الذي .. كبر سنه .. وانحنى ظهره .. ورق عظمه .. أقبل على رسول الله صلى الله عليه وسلم ..وهو جالس بين أصحابه يوماً .. يجر خطاه .. وقد سقط حاجباه على عينيه .. وهو يدّعم على عصا .. جاء يمشي ..حتى قام بين يديّ النبي صلى الله عليه وسلم ..فقال بصوت تصارعه الآلام .. يا رسول الله ..أرأيت رجلاً عمل الذنوب كلها .. فلم يترك منها شيئاً .. وهو في ذلك لم يترك حاجة .. ولا داجة .. أي صغيرة ولا كبيرة .. إلا أتاها .. لو قسّمت خطيئته بين أهل الأرض لأوبقتهم ..فهل لذلك من توبة ؟ فرفع النبي صلى الله عليه وسلم بصره إليه ..فإذا شيخ قد انحنى ظهره .. واضطرب أمره .. قد هده مر السنين والأعوام .. وأهلكته الشهوات والآلام .. فقال له صلى الله عليه وسلم : فهل أسلمت ؟ قال : أما أنا .. فأشهد أن لا إله إلا الله .. وأنك رسول الله .. فقال صلى الله عليه وسلم: تفعل الخيرات .. وتترك السيئات ..فيجعلهن الله لك خيرات كلهن .. فقال الشيخ : وغدراتي .. وفجراتني .. فقال : نعم .. فصاح الشيخ : الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. فما زال يكبر حتى توارى عنهم .. الحديث : رواه الطبراني والبزار ، وقال المنذري : إسناده جيد قوي ،وقال ابن حجر هو على شرط الصحيح .وانظر الى ذلك الصحابي00الذي تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم ..بل واقسم النبي عليه الصلاة والسلام إنه في أنهار الجنة ينغمس فيها ..كان ماعز شاباً من الصحابة .. متزوج في المدينة .. وسوس له الشيطان يوماً .. وأغراه بجارية لرجل من الأنصار .. فخلا بها عن أعين الناس .. وكان الشيطان ثالثَهما ..فلم يزل يزين كلاً منهما لصاحبه حتى وقعا في الحرام .. فلما فرغ ماعز من جرمه .. تخلى عنه الشيطان ..فبكى وحاسب نفسه .. ولامها .. وخاف من عذاب الله ..وضاقت عليه حياته .. وأحاطت به خطيئته .. حتى أحرق الذنب قلبه .. فجاء إلى طبيب القلوب ..ووقف بين يديه وصاح من حرّ ما يجد وقال : يا رسول الله .. إن الأبعد قد زنى .. فطهرني .. فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم ..فجاء من شقه الآخرَ فقال : يا رسول الله .. زنيت .. فطهرني .. فقال صلى الله عليه وسلم : ويحك ارجع ..فاستغفر الله وتب إليه .. فرجع غير بعيد .. فلم يطق صبراً .. فعاد إلى النبي صلى الله عليه وسلموقال : يا رسول الله طهرني .. فقال رسول الله : ويحك .. ارجع فاستغفر الله وتب إليه .. قال : فرجع غير بعيد ..ثم جاء فقال : يا رسول الله طهرني .. فصاح به النبي صلى الله عليه وسلم ..وقال : ويلك .. وما يدريك ما الزنا ؟ .. ثم أمر به فطرد .. وأخرج .. ثم أتاه الثانية 00فقال : يا رسول الله ، زنيت .. فطهرني .. فقال : ويلك .. وما يدريك ما الزنا ؟ .. وأمر به .. فطُرد .. وأخرج .. ثم أتاه الثالثةَ .. والرابعةَ كذلك .. فلما أكثر عليه .. سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم قومَه : أبه جنون ؟قالوا : يا رسول الله .. ما علمنا به بأساً .. فقال : لعله شرب خمراً ؟فقام رجل فاستنكهه وشمّه فلم يجد منه ريح خمر .. فقال صلى الله عليه وسلم : هل تدري ما الزنا ؟ قال : نعم .. أتيت من امرأة حراماً ، مثلَ ما يأتي الرجل من امرأته حلالاً .. فقال صلى الله عليه وسلم : فما تريد بهذا القول ؟ قال : أريد أن تطهرني .. قال صلى الله عليه وسلم : نعم ..فأمر به أن يرجم .. فرجم حتى مات .. فلما صلوا عليه ودفنوه مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم على موضعه مع بعض أصحابه .. فسمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلين من أصحابه يقول أحدهما لصاحبه : انظر إلى هذا .. الذي ستر الله عليه ولم تدعه نفسه حتى رُجم رَجم الكلاب .. فسكت النبي صلى الله عليه وسلم ..ثم سار ساعة .. حتى مر بجيفة حمار ..قد أحرقته الشمس حتى انتفخ وارتفعت رجلاه .. فقال صلى الله عليه وسلم : أين فلان وفلان ؟ قالا : نحن ذانِ .. يا رسول الله .. قال : انزلا .. فكلا من جيفة هذا الحمار .. قالا : يا نبي الله !! غفر الله لك .. من يأكل من هذا ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : ما نلتما .. من عرض أخيكما .. آنفا أشدُّ من أكل الميتة ..لقد تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم ..والذي نفسي بيده إنه الآن لفي أنهار الجنة ينغمس فيها .. فطوبى .. لماعز بن مالك .. نعم وقع في الزنى .. وهتك الستر الذي بينه وبين ربه .. لكنه تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم .. ( أصل قصته في الصحيحين وسقتها من مجموع رواياتها ) ..الله أرحم بعباده .. من آبائهم وأمهاتهم ..وتأمل رحمة الله 00التي لم ينزل إلا رحمة واحده فقط يتراحم بها الخلق وأبقى تسعة وتسعين رحمة في الصحيحين : أن النبي صلى الله عليه وسلم لما انتهى من حرب هوازن ..أُتي إليه بعد المعركة .. بأطفال الكفار ونسائهم .. ثم جمعوا في مكان .. فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إليهم ..فإذا امرأة من السبي .. أم ثكلى .. تجر خطاها .. تبحث عن ولدها .. وفلذة كبدها .. قد اضطرب أمرها .. وطار صوابها .. واشتدّ مصابها .. تطوف على الأطفال الرضع ..تنظر في وجوههم .. يكاد ثديها يتفجر من احتباس اللبن فيه .. تتمنى لو أن طفلها بين يديها .. تضمه ضمة .. وتشمه شمة ..ولو كلفها ذلك حياتها .. فبينما هي على ذلك .. إذ وجدت ولدها ..فلما رأته جف دمعها .. وعاد صوابها .. ثم انكبت عليه .. وانطرحت بين يديه ..وقد رحمت جوعه وتعبه .. وبكاءه ونصبه ..أخذت تضمه وتقبله .. ثم ألصقته بصدرها .. وألقمته ثديها .. فنظر الرحيم الشفيق إليها ..وقد أضناها التعب .. وعظم النصب .. وقد طال شوقها إلى ولدها .. واشتد مصابه ومصابها .. فلما رأى ذلها .. وانكسارها .. وفجيعتها بولدها .. التفت إلى أصحابه ثم قال : أتُرَون هذه .. طارحة ولدها في النار ..يعني لو أشعلنا ناراً وأمرناها أن تطرح ولدها فيها .. أترون أنها ترضى .. فعجب الصحابة الكرام : كيف تطرحه في النار ..وهو فلذة كبدها .. وعصارة قلبها ..كيف تطرحه .. وهي تلثمه .. وتقبله .. وتغسل وجهه بدموعها ..كيف تطرحه .. وهي الأم الرحيمة .. والوالدة الشفيقة .. قالوا : لا .. والله .. يا رسول الله .. لا تطرحه في النار ..وهي تقدر على أن لا تطرحه .. فقال صلى الله عليه وسلم : والله .. لله .. أرحم بعباده من هذه بولدها .. كلنا يخطئ ويذنب والله يمهل ولايهمل..ويحب التوابينوالمتطهرين..ولذلك فتح باب التوبة أمام المخطئين..ليتوبوا ويعودوا الى رشدهمفيغفر لهم ماقترفوه من إثم وخطيئة وصغيرة وكبيرة..فله الحمد أولا وآخرا وظاهرا وباطنا.هاهو كما في البخاريرجل من بني إسرائيل أسرف على نفسه كثيرا..وهو موحد لم يشرك بالله _جل وعلا_ قتل وزنا..وسرق وغش.. وكذب واحتال..وشهد الزور وأساء كل الإساءة..انتهك حرمات الله..تكبر وتجبر..وحلت به سكرات الموت التي لم يعف منها أحد حتى رسول الله صلى الله عليه وسلمجمع أبناءه في تلك الساعة..ساعة لا ينفع فيها مال..ولا ينفع فيها ولد..ولا ينفع فيها منصب.. ولا ينفع فيها جاه.. جمع أولاد..وقال: أي أب كنت لكم ؟قالوا: خير أبقال : فوالذي نفسي بيده ..ما عملت خيرا قط..غير أني أشهد أن لا إله إلا الله..فإذا أنا مت فأضرموا في نارا..ثم ألقوني في النار حتى أصير فحما ..ثم اسحقوني ..ثم ذروني مع الريح.فمات فنفذوا وصيته ..أضرموا له النار..ورموه فيها حتى صار فحما..ثم سحقوهثم ذروه مع الريح..تفرق على ذرى الجبال.. وعلى رؤوس الأشجار ..وعلى السهولوالوهاد وعلى الانهار..لكن الذي بدأه أول مرة يعيدة0قال الله له : كن فكانقال: يا عبدي ما حملك على ما صنعت ؟أما علمت أني أستر العيب.. وأغفر الذنب..قال: يارب خفتك وخشيت ذنوبي..قال: أشهدكم ياملائكتي بأني قد غفرت له وأدخلته الجنة 00فلا إله إلا الله..ما أرحم الله!ماألطف الله بعباده !ما أحلم الله على عباده !(ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما )أيها المسلمون 00نحن في زمن كثرت فيه الفتن .. وتنوعت المحن ...فتن تفتن الأبصار ..وأخرى تفتن الأسماع .. وثالثة تسهل الفاحشة والآثام ...ورابعة تدعوا إلى المال الحرام ..حتى صار حالنا قريباً من ذلك الزمان ..الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلمفيما أخرجه الترمذي " فإن وراء كم أيام الصبر .. الصبر فيهن كقبض على الجمر .. للعامل فيهن أجر خمسين منكم .. يعمل مثل عمله "وإنما يعظم الأجر للعامل الصالح في آخر الزمان ..لأنه لا يكاد يجد على الخير أعواناً00فهو غريب بين العصاة ..نعم غريب بينهم ..يأكلون الربا ولا يأكل ..ويسمعون الغناء ولا يسمع ..ينظرون إلى المحرمات ولا ينظر ،يقعون في الفواحش ولا يقع ,ويشربون الخمر وهو لا يشرب ..بل ويقعون في السحر والشرك .. وهو على التوحيد ..وعند مسلم أنه صلي الله عليه وسلم قال : بدأ الإسلام غريباً .. وسيعود غريباً كما بدأ فطوبى للغرباء .. نعم طوبى للغرباء ... وعند البخاري : قال صلى الله عليه وسلم : لا يأتي عليكم زمان إلا الذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم..وأخرج البزار بسند حسن أنه صلى عليه وسلم قال : يقول الله عز وجل : وعزتي لا أجمع على عبدي خوفين ولا أجمع له أمنين ..إذا أمنني في الدنيا أخفته يوم القيامة ..وإذا خافني في الدنيا أمنته يوم القيامة ...نعم من كان خائفاً في الدنيا .. معظماً لجلال الله ..أمن يوم القيامة .. وفرح بلقاء الله ..وكان من أهل الجنة الذين قال الله عنهم " وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون * قالوا إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين * فمن الله علينا ووقانا عذاب السموم ) .أما من كان مقبلا على المعاصي ..همه شهوة بطنه وفرجه ..آمناً من عذاب الله ..فهو في خوف وفزع في الآخرة ..قال الله ( ترى الظالمين مشفقين مما كسبوا وهو واقع بهم ، والذين آمنوا وعملوا الصالحات في روضات الجنات لهم ما يشاءون عند ربهم ذلك هو الفضل الكبير ) .فتوكل على الله إنك على الحق المبين ..ولا تغتر بكثرة المتساقطين ..ولا ندرة الثابتين ..ولا تستوحش من قلة السالكين ..وأنت في طريقك إلى اليوم الآخر لا تنسى زادك ( وتزودوا فإن خير الزاد التقوى)الصلوات الخمس00النوافل 00السنن الرواتب00قراءة القران00قيام الليل 00الدعوة إلى الله00صيام النوافل00زيارة المرضى00مجالس الذكر00حفظ اللسان 00الدعوة إلى الله00مصاحبة الاخيار00الدعاء00الامر بالمعروف والنهى عن المنكر00كلها نور على نور 00يهدي الله لنوره من يشاء00أسال الله تعالى أن يوفقنا جميعاً لفعل الخيرات .. وترك المنكرات
-----------------
م/ن

الفقير الى ربه
07-12-2012, 06:53 PM
نصــائــــــح كالــزهــــر الفــــائـــــــح


لحمد لله, والصلاة والسلام على رسول الله, أما بعد:
فهذه جملة من النَّصائح الإيمانية أُهديها لك أخي في الله في وقت أحوج ما نكون فيه إلى النَّصيحة الصادقة والكلمة الطيبة:
وَلَقَدْ نَصَحْتُكَ إنْ قَبِلْتَ نَصِيحَتِي
وَالنُّصْحُ أغْلَى مَا يُبَاعُ وَيُوهَبُ
الإخلاص لله والتَّجرد له والصدق معه ظاهراً وباطناً, قال تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ . لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ}.
واعلم أنَّ الإخلاص وحُبَّ الثناء لا يجتمعان في قلب مؤمن صادق أبداً, فهما نقيضان وضِدَّان, وكن كحال ذلك الأعرابي الذي جاهد مع النبي صلى الله ليه وسلم بصدقٍ ونوى أن يُضْرَبَ بسهمٍ في عنقه ليموت شهيداً, ولم يأخذ نصيبه من الغنيمة, فأصابه سهم في المكان الذي نواه, فلما استشهد قال صلى الله ليه وسلم: «صدق الله فصدَقه الله»!! فهل أنت كذلك؟
ترفَّع عن متاع الدُّنيا فإنَّها دَنِيَّة, عمُرها قصير, أولها بكاء, وأوسطها عناء, وآخرها فناء, غرَّارةٌ مكَّارة, قولها مضحك وفِعلها مبك, فطَلِّقها بالثَّلاث, واجعل همَّك الآخرة وما عند الله تعالى, يكفيك الله سائر همومك, قال رسول الله صلى الله ليه وسلم: «ما لي وللدُّنيا, إنَّما مثلي كرجلٍ استظلَّ بظلِّ شجرة, ثمَّ قام وتركها». نعم خُذ حاجتك منها فقط ممَّا هو زادٌ للآخرة؛ فإنَّما خُلِقتَ لِتَجُوزها لا لِتَحُوزها, ولتَعْبُرها لا لتَعْمُرها, فاقتل قلبك وهواك المائل إليها, واقبل نصحي ولا تعوِّل عليها تكُن بإذن الله مِن الفائزين.
كُن في حِلِّك وترْحالك وحضرك وسفرك كالمطر؛ أينما وقع أَنْبَت وأَثمر, ما لم تكن الأرض جدباء قِيعان, فإنها لا تُمسك ماءً ولا تنبت كلأً, فلا يهمك النَّاس، بل عليك تبليغ دين الله تعالى والمساهمة في نشره, وأمَّا هداية النَّاس وتوفيقهم فهذا موكول إلى خالقهم جل وعلا {إِنْ عَلَيْكَ إِلا الْبلاغُ} وقال تعالى: {فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ . لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ}، فلا تحتقر نفسك وهِمَّتك وعملك, بل اعمل في كلِّ الميادين واطرق كل الأبواب وساهم في كل المجالات؛ فلربَّما فتح الله على يديك خيراً كثيراً قد لا تتوقعه أبداً, وفي الحديث: «طوبى لعبدٍ آخذ بعنان فرسه في سبيل الله أشعث رأسه، مُغبرةٌ قدمه, إن كان في الحراسة كان في الحراسة, وإن كان في السَّاقة كان في السَّاقة» (رواه البخاري).
حدِّد لك وقتاً تخلو فيه مع نفسك, وتُعَلِّق فيه قلبك بالله تعالى بذكره وتلاوة كتابه؛ فأنت عبدٌ ضعيف وتحتاج إلى مزيدٍ من الشحنات الإيمانية الوقائية, وفي حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: «ورجلٌ ذكر الله خالياً ففاضت عيناه».
خالط النَّاس واصبر على أذاهم و تحمَّل في سبيل الله تعالى, فهذا لقمان الحكيم لمَّا وصَّى ابنه بوصاياه العظيمة التي سجلها القرآن, كان مِمَّا جاء فيها: {وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ} ثم قال له: {وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ} أي مِن جُفُوِّ النَّاس وإعراضهم, فكُن لهم كالطبيب والأب الحنون الذي لا يسعى إلا إلى مصلحة من ولاَّه الله وجعلهم تحت رعايته.
احترز مِن آفتين هلك بهما أكثر الخلق: آفة الشبهات, وآفة الشهوات, فالأولى سببها الجهل وعلاجها بطلب العلم, والثانية سببها الهوى وعلاجها الاستغفار والمراقبة.

الفقير الى ربه
07-12-2012, 07:04 PM
من جوف القلب أناديك


حين تصرخ من قسوة الظلم فلا تسمع سوى صدى صوتك
.. و تتأوه من شدة الألم فلا تجد غير رجع الأنين .. و تنهمر من عينيك العبرات من وقع القهر ...
فاعلم أنك تملك سهاما نافذة يغفل عنها الظالمون و لا يغفل عنها رب الظالمين ..
و لتنطلق من قوسك لحظة .. تصدح بهتاف ... ياااااا رب
حين تحل النكبة .. و تستحكم البلية .. و تتكسر النصال على النصال ..
و تربط حبال الخيوط عقدها و تتكون ظلمات بعضها فوق بعض ..
فاعلم أن هناك نورا يبدد دياجير هذه الظلمات .. يشرق من ثنايا هتاف .. يااااااااا رب
حين تسلك الطرق فتجدها قد سدت .. و تطرق الأبواب فتجدها قد أغلقت ..
و تطلب العون من أهل العون .. فما هم إلا عاجز أو جبان .. فاعلم أنه إنما قد سدت الأأبواب
في وجهك لتطرق بابه .. و قطعت عنك الحبال لتعتصم بحبله ..
و أنه اشتاق ليسمع منك نغمات هتاف .. ياااااااا رب
حين يضطرب الموج و تهيج العاصفة .. و يفتضح الضعف .. و يعلو الصراخ ..
و يعترف الناس بعجزهم و قدرته .. بفقرهم و غناه .. عندها تصدح الألسن
باستمامة و ضراعة باستنجادات هتاف .. ياااااااا رب ..
فقلها و لا تتردد .. ياااااااااااا رب ...

الفقير الى ربه
07-12-2012, 07:18 PM
انواع الاصدقاء


صديق يرممك وينتشلك من ضياعك وياتي بك الى الحياة ويمنحك شهادة ميلاد جديدة
صديق يهدمك ويهد بنيانك القوي ويكسر حصونك المنيعه ويشعل النيران في حياتك
صديق يسعدك .. يشعرك بوجوده بالراحة .. يستقبللك بابتسامه ويشتري لك لحظات الفرح ويسعى جاهدا الى اختراع سعادتــــــــــك
صديق يحسدك ويتنمى زوال نعمتك ويحصى عليك ضحكاتك ويسهر يعد ايام افراحك ويمتلئ قلبه بالحقد والكراهيه
صديق يسترك يشعرك وجوده بالامان يمد لك ذراعيه ويفتح لك قلبه ويجوع حتى يطعمك وويظمأ كي يسقيك ويقتطع من نفسه كي يغطيك
صديق يقتلك ويبث سمومه فيك ويقودك الى مدن الضياع .. يجردك من انسانيتك ويزين لك الهاوية ويجردك الى طريق الندم ويقذف بك حيث لا عودة ولا رجوع ...

الفقير الى ربه
07-12-2012, 11:28 PM
أهداف المادة:
1. تصحيح عقيدة الطفل ، ووالديه.
2. تقوية إيمان الطفل.
3. ربط الطفل بالله، وإقامة صلة عميقة بينه وبين خالقه.
4. ربط الطفل بدينه، وجعل الدين هو المصدر الأول في حياه للتلقي والاستجابة.
5. أن يصير الهم الأول في حياة الطفل رضا الله ، وفردوسه، والوقاية من عذاب النار.


إرشادات تعليمية:
1. تقوم المعلمة ببث المفاهيم الموجودة بأسلوب لطيف ومبسط، مع قصّ القصص التي تؤكد الفكرة إن أمكن. مثل قصة سيدنا بلال - مع درس التوحيد ....وهكذا.
2. تقوم المعلمة بتجزئة الموضوع الواحد لعدة دروس في حصص مختلفة، وتكرر حتى تُثبِّت المعلومة.
3. تقرأ الأم المنهج، وتفهم عقيدتها جيدا، وتُصحّحها، وتُطبق في حياتها لتكون قدوة للولد والبنت.
4. تقوم الأم بإعادة تثبيت المفاهيم في المنزل مع الطفل.
5. تراعي المعلمة التدرج في فهم المعلومة، وتزيد وضوحها لضعيفي الذكاء، وتزيد من كمّ المعلومة للطفل الذكي والمتقبل.
6. لا ينبغي أبدا الاستهانة بقدرات الطفل العقلية، فالطفل قادر على استيعاب كل ما يُعطى له، وكلما عُومل على أنه ذكي أظهر ذكاءه.
7. لا يهم أن يستوعب الطفل كل ما يقدّم له من المنهج العقدي في هذه المرحلة، يمكنه استكمال المنهج خلال كل المراحل الابتدائية، حيث تقوم الأم بالتأكيد على الدروس العقدية التي لم يستوعبها في صغره.

وعلى الجميع أن يحتسب الأجر عند الله، لأن هذا عملٌ عظيم ، ألا وهو تأسيس الرباط القلبي الصحيح المتين بين الطفل وربه، لينشأ قوي الإيمان يواجه صعوبات الحياة وفتنتها التي تتزايد يوما بعد يوم - يواجه ذلك كله بعقيدة صحيحة متينة - تزول الجبال ولا تزول عقيدته.

محتويات الكتاب:

أركان العقيدة.

1. توحيد الله.
2. المحبة والطاعة لله ورسوله صلى الله عليه وسلم وللإسلام.
3. الولاء والبراء.
4. الإخلاص لله تعالى.
5. الرضا عن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وعن دينه وحكمه، وعن قضائه وقدره.
6. الإيمان بالغيب : (الله - ملائكته - كتبه - رسله - اليوم الآخر - القدر خيره وشره).
7. معرفة الله تعالى: (عن طريق معرفة أسماء الله الحسنى الصحيحة).
8. مراقبة الله تعالى، وخشيته في السر والعلن، ورجاء جنته.
9. اليقين، واعتماد القلب على الله، والاستعانة بالله.
10 .الاستسلام لله تعالى، ولدينه، وحسن الظن به والثقة فيه.
11.تجنب الشركيات والبدع والكفر .

ملحق (1): التطبيقات العملية للعقيدة السليمة، وللتوحيد وتجنب الشرك، في حياة الطفل وأسرته.
ملحق (2): الأسئلة التعليمية المكررة.
ملحق (3): العقيدة اليومية للطفل.
______________________________________

1. الدرس الأول. توحيد الله.
شرح سورة الإخلاص:
- الله واحد، لا شريك له.
- لا والد له، ولا ولد، ولا صاحبة.
- لا شبيه له و لا مثيل.
- الله الصمد، الذي نقصده وحده في الحوائج.
__________________
_____________________

الشروط السبعة لـ "لا إله إلا الله":
1. العلم المنافي للجهل.
2. اليقين المنافي للشك.
3. المحبة المنافية للبغض.
4. الصدق المنافي للكذب.
5. الإخلاص المنافي للرياء.
6. القبول المنافي للرد.
7. الانقياد المنافي للتكبر.


معنى "أشهد ألا إله إلا الله، وأن محمد رسول الله":

أشهد وأُقر من كل نفسي أن الله واحد، لا يوجد له شريك، وهو وحده الذي يستحق العبادة، لأنه هو الخالق الرازق، وهو الملك العظيم، وهو العليم القادر فلا معبود بحق سواه،ولا نشرك معه أي أحد في العبادة و الطاعة والمحبة والخشية والرجاء ولا ندعو غيره.
وأشهد وأُقر أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو رسول الله، وحبيبه ومصطفاه، وأنه خاتم المرسلين ، وسيد الأولين والآخرين، وله كل الحق في كامل الطاعة، وأن طاعته واجبة على كل مسلم، وهده الطاعةوهذا الاتباع له ولسنته يجلب محبة الله ورضاه ورحمته.
-------------------------------
يتبـــــــــــــع

الفقير الى ربه
07-12-2012, 11:35 PM
. الدرس الثاني.
المحبة والطاعة لله ورسوله صلى الله عليه وسلم وللإسلام.

لابد أن نحب الله لأنه خلقنا ، ولأنه رزقنا، وهدانا للإسلام، وأعطانا الكثير من النعم.
كما يجب أن نحب الله لأنه يستحق المحبة لذاته، وكيف لا وهو الجميل في ذاته و في صفاته وفي أفعاله. وله الأسماء الحسنى، وله صفات الكمال كلها.
ولابد أن نحب الرسول صلى الله عليه وسلم؛ لأنه رسول الله أرسله الله لنا ليعلمنا دين الله وشرعه، ولكي يقودنا إلى جنته.
ونحبه لأنه حبيب الرحمن، وصفيُّه من خلقه.
كما نحبه لأنه ضحّى كثيرا من أن أجل أن يجعلنا مسلمين، وينقذنا من الكفر والشرك والعصيان، وينقذنا من نار جهنم.
فمحبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلمفريضة علينا، وليست مجرد المحبة فحسب، وإنما يجب علينا أن نحب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم أكثر من أنفسنا ومن والدينا، ومن أقاربنا ومن أصدقائنا ومن كل ما نحب، ومن الناس أجمعين، ومن الدنيا وكل متاعها.
ويتبع هذه المحبة إيثارهما، وطاعتهما، واجتناب معصية الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
____________________

فتتبع الطاعة هذه المحبة:

· قال تعالى: "وما خلقتُ الجنّ والإنس إلا ليعبدونِ".
 فلا بد أن نفهم أن الله - جلّ جلاله - لم يخلقنا في هذه الدنيا لنلعب أو نلهو، وإنما اللهُ - سبحانه وتعالى - لم يخلقنا إلا لشيء واحد هو طاعته ومحبته.
 لم يخلقنا لنفعل ما نشاء - وإنما خلقنا لنفسه - سبحانه وتعالى.
 ولا بد أن نفهم ما هي حقيقة العبودية: فنحن عبيد لله، ما معنى هذه الكلمة؟
 نحن ملك لله، وليس لنا في نفسنا شيء، ومن حقه وحده أن يأمرنا فنطيعه ونستجيب لأمره.
 ______________________
 قال تعالى آمراً نبيه (صلى الله عليه وسلم): "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله".
 فمحبة الله - جل جلاله - توجب اتباع النبي (صلى الله عليه وسلم)، والسير على نهجه، واتباع سبيله واقتفاء أثره، واتخاذه قدوة لنا (صلى الله عليه وسلم)، قال تعالى: "قد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر".
 ولابد أن نقدّم طاعة الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم) على طاعة الأم والأب، وعلى طاعة أي احد من البشر.
 ليس معنى هذا عدم طاعة الوالدين في المعروف، فطاعة الوالدين أمر الله، ولابد من طاعتهما ماداما لا يأمران إلا بخير، فإن أمرانا بالمعصية "فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق"، "إنما الطاعة في المعروف".
 "مَن أرضى الناس بسخط الله ، سَخِط الله عليه وأسخط عليه الناس، ومَن أرضى الله بسخط الناس، رَضِي الله عليه، وأرضى الناس ".
· ولابد أن يُعلّم الطفل كمبدأ أساسي من مبادئ الحياة أن:
"مَن ترك شيئا لله عوّضه الله خيرا منه"، فكلما ترك شيئا يحبه – لكن فيه معصية لله – أكرمه الله بما هو أفضل منه، وأيضا حلال. فلا يستهين الطفل بمعصية الله، ويَتّبع هواه.
0000000000000000000000000
يتبـــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
07-12-2012, 11:39 PM
.الدرس الثالث. الولاء والبراء.

 الولاء معناه: موالاة أولياء الله، ومحبتهم، ومناصرتهم في المعروف، ومودتهم، وصحبتهم على الطاعة.
· البراء معناه: معاداة أعداء الله، والتبرء منهم، وبغضهم، والتبرء من معاصيهم وأفعالهم المنكرة، ومفارقة سبيلهم.

شرح سورة الكافرون

"قل يأيها الكافرون، لا أعبدُ ما تعبدون، ولا أنتم عابدونَ ما أعبدُ، ولا أنا عابدٌ ما عبدتم، ولا أنتم عابدونَ ما أعبدُ، لكم دينكم ولي دين".
ونتعلم من هذه السورة الكريمة:
 ألا نعبد إلا الله وحده.
· أن نتبرأ من كل معبود سوى الله جل وعلا.
· أن نتبرأ من كل دين غير دين الإسلام- فالله لن يقبل من عباده غيره – وكذلك نتبرأ من أتباع هذا الدين.

لوازم الولاء والبراء

· علينا أن نحب الله ورسولهصلى الله عليه وسلم ودينه، ونحب كل من يحبه الله ، ومَن يُحب الله.
 علينا أن نحب آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهم كل أقارب المصطفى صلى الله عليه وسلم المسلمين فقط – يخرج منهم (جده عبدُ المطّلب ، وعمه ابو طالب، وأمه وأبيه صلى الله عليه وسلم) – ويدخل إليهم "سلمان الفارسيّ" لقوله صلى الله عليه وسلم: "سلمان منا آل البيت".
· علينا أن نحب كل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونزيد الحب للخلفاء الراشدين الأربعة، ونبدأ بأبي بكر، ثم عمر، ثم عثمان ، ثم عليّ، ثم باقي الصحابة.
· علينا أن نحب مَن خصَّهم اللهُ بحُبه أكثر من غيرهم، وكذلك مَن خصَّهم الرسول صلى الله عليه وسلم كالحسن والحسين ، وكأسامة بن زيد، و كذلك مَن وردت الأحاديث في فضل محبتهم كأبي هريرة "لا يحبه إلا مؤمن...".
· علينا أن نحب كل أنبياء الله ورسله، من آدم عليه السلام، إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، لا نُفرّق بين أحد من رسله.
· علينا أن نخص( أولو العزم الخمسة) بمزيد من المحبة، وهم : (نوح عليه السلام – إبراهيم الخليل عليه السلام – موسى كليم الله عليه السلام – عيسى كلمة الله عليه السلام – محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين، وخير البشر أجمعين).
· علينا أن نحب كل الصالحين والطائعين، السابقين منهم واللاحقين، بجميع الجنسيات والألوان والمستويات والأعمار، الأحياء منهم والأموات، في كل زمان ومكان، "إنما المؤمنون إخوة".
· علينا أن نبغض الشيطان ونعاديه بكل ما نملك من طاقة، فهو عدونا الأول، وعلينا أن نفارق سبيله، ونعصيه في كل ما يأمرنا به؛ لأن الله أمرنا بمعصيته – فهو لا يأمرنا إلا بشر، ولا يريد منا سوى معصية الله، لكي نذهب معه إلى نار جهنم.
· علينا أن نبغض كل كافر ومنافق، ومشرك، وفاجر، وفاسق، وكل العصاة وكل معاصيهم.
· علينا أن نخص اليهود بالعداوة الكبرى، ثم النصارى، لنهم جميعا أعداء ألداء لنا، يدبرون لنا المؤامرات بالليل والنهار، بغضا فينا وفي ديننا.
· تقتصر هذه العداوة على البغض بالقلب، ومفارقة سبيلهم، ولا نظلم أحدا منهم، ولا نؤذي أحدا، ولا نعتدي من دون سبب.
· إن صار أحد الكفار أو اليهود والنصارى مسلما، نحبه مثل أخينا.
· بغض الكفار لا يدفعنا أبدا لسلب أموالهم، أو ما يملكون، ولا إلى غشهم في البيع والشراء...إلى غير ذلك.
· نحب الخير لأهل الخير ولأهل الإيمان، ونبغض أن ينالهم الشر: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه).
· نفرح لا نتصار المسلمين في أي مكان، ونحزن لهزيمتهم، ونحزن لانتصار الكفار، ونفرح لهزيمتهم.
· كل اليهود والنصارى الموجودين الآن كفار، وليسوا من أهل الجنة- مهما فعلوا – إلا أن يدخلوا في الإسلام.
· رابطة العقيدة أقوى من رابطة الدم، فلو أن أخي شقيقي كافرٌ بالله ، أبغضه لكفره، ولو أن هناك مَن لا أعرفه – ولكنه تقيٌ أحبه لتقواه، وكأنه أخي"إنما المؤمنون إخوة".
" لاتجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يُوادّون مَن حادّ الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان" 22/ المجادلة.
"قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه، إذ قالوا لقومهم إنا برءاؤ منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده" 4/ الممتحنة.
لابد أن نخالف اليهود والنصارى، فالنبي صلى الله عليه وسلم قد أمرنا: "خالفوهم"، حتى قالوا: لايريد محمد أن يترك شيئا نفعله إلا أمر أصحابه بضده.
· التطبيقات العملية لهذه العقيدة في الحياة
· لابد ألا نصاحب إلا إنسانا صالحا، وألا نصاحب العصاة أبدا.
· علينا أن نبغض الممثلين والمطربين، وجميع العصاة، وألا نحترمهم أبدا.
· علينا أن نحب معلمة الخير، وإمام المسجد الصالح، والدعاة والمُحفّظين، والشيوخ والعلماء، وأن نحترمهم جميعا ونقدّرهم.
· علينا أن نخالف اليهود والنصارى في كل سلوكياته، وأساليب حياتهم ومعيشتهم، فلا نشهد أعيادهم، ولا نلبس مثلهم، ولا نتسمى بأسمائهم.....إلخ
------------------
يتبــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
07-12-2012, 11:42 PM
. الدرس الرابع. الإخلاص لله تعالى.

· والإخلاص معناه:أن نتخلص من كل شرك في العبادة؛ حتى نصير خالصين له، فلا نرجو من طاعة الله إلا رضاه وعفوه ورحمته، كما قال تعالى: "وما أُمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء".
والحنفاء: هم المائلين عن الشرك والباطل إلى الإسلام.
· لابد ان نجتنب الرياء بالعمل؛ لن الرياء بالعمل شرك.
والرياء: هو قيام العبد بأداء الأعمال الصالحة، ولكنه يريد بها غير وجه الله – جل وعلا.
مثل ان نصلي – لا لكي يرضى الله عنا، وإنما ليقول الناس عنا أننا نصلي.
· ما يعيننا على الإخلاص أن نخفي العمل الصالح بيننا وبين الله وحده، ولا نتحدث به أمام أحد.
· وتقصُّ عليهم المعلِّمة قصة (المجاهد والعالم والمنفق)، الذين يدخلون جهنم بسبب الرياء.

5. الدرس الخامس. الرضا عن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وعن دينه وحكمه، وعن قضائه وقدره.

· "رضيتُ بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا" ، فلابد أن نرضى أن الله ربنا، وأن النبي صلى الله عليه وسلم هو رسولنا، وأن نرضى بدين الإسلام.
· يجب علينا أن نرضى عن أحكام الله جل وعلا، وعن ما شرع لنا من الحلال والحرام.
· يجب علينا أن نرضى بقضاء الله علينا وبقدره، والقضاء هو الشيء الذي قُدِّر علينا ، ولا يمكن أن يتغير أبدا، مثل: شكلنا – أهلنا – بلدنا – جنسنا – نوعنا ...إلخ، فنرضى عن كل قضاء الله.
والقدر: هو ما ينزل بنا من أحداث الحياة من خير أو شر؛ مثل المرض والصحة، والفقر والغنى، والحزن والسعادة، والشدة والفرج، والموت والميلاد....إلخ، ويجب علينا أن نرضى عن كل قدر الله.
· يجب علينا ان نرضى عن الله في كل محنة وكل بلاء، ولابد أن نعلم ان الابتلاء سنة الله مع خلقه، كما قال تعالى: "أحسِب الناس أن يُتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يُفتنون".
والابتلاء أنواع:
1. ابتلاء العمل:
قال تعالى: "الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا"، فالله تعالى يمتحننا هل سنختار الخير أم الشر؟
2. ابتلاء الفتنة بالدنيا والحلال:
قال تعالى: "إنما أموالكم وأولادكم فتنة"، فالله يختبرنا هل سننشغل بالدنيا ومتاعها عن ديننا وآخرتنا أم لا؟
3. ابتلاء المحن والشدائد، وكذلك النعيم:
قال تعالى: "ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا تُرجعون"، وقال تعالى: "ولنبلونّكم حتى نعلم الصابرين منكم"، وقال جلَّ في علاه: "ولنبلونَّكم بشيء من الخوف و الجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة من ربهم قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون".
وهدف البلاء شيء واحد:
التمحيص: قال تعالى: "فليعلمنّ الله الذين صدقوا وليعلمنّ الكاذبين"3/ العنكبوت، وقال تعالى: "وليعلمنّ الله الذين ءامنوا وليعلمنّ المنافقين" 11/ العنكبوت، وقال جلَّ وعلا: "ليميز الله الخبيث من الطيب".
فلابد إذن ان نتهيأ للابتلاء والفتن، وأن نعلم أنها من لوازم الحياة الدنيا، وأن نؤثر الله والدار الآخرة على الدنيا الفانية الزائلة حينما يحل الابتلاء.

التطبيقات العملية للرضا
في حياتنا اليومية
 كلما وقعنا في مشكلة، أو أصابنا مرضن أو حدث لنا شيء يسوئُنا نقول: "الحمد لله رب العالمين".
· ومن تطبيقات الرضا أيضاً:
الشكر
· والشكر فريضة إيمانية يقابله الكفر والجحود، قال تعالى: "واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون"، " واشكروا لي ولا تكفرون" ، " ومَن شكر فإنما يشكر لنفسه، ومَن كفر فإن الله غنيٌّ حميد" ، " واعبدوه واشكروا له إليه تُرجعون"، " وإذ تأذَّن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم، ولئن كفرتم إن عذابي لشديد".
· وقد جعل الله الشكر مقابل الكفر: " إن تكفروا فإن الله غنيٌ عنكم، ولا يرضى لعباده الكفر، وإن تشكروا يرضه لكم" 7/ الزمر
· ومع كل ذلك فالقلة فقط هم من يشكرون الله تعالى: " وقليلٌ من عبادي الشكور".
· وذلك لأن الشيطان جعل هدفه ألا يشكر بنو آدم، لعظم فضل الشكر وأهميته: " قال فبما أغويتني لأقعدنّ لهم صراطك المستقيم، ثمّ لأتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم، ولا تجد أكثرهم شاكرين" 17/ الأعراف.
· والشكر نصف الإيمان، وهو سبب حفظ النعم، وزيادة فضل الله علينا.
· والشكر اعترافٌ منا بفضل الله علينا، وشعورٌ بالامتنان والمحبة لصاحب الفضل، وعملٌ منا بطاعة الله شكرا على نعمه.
------------------
يتبــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
07-12-2012, 11:49 PM
. الدرس السادس. الإيمان بالغيب : (الله – ملائكته – كتبه – رسله – اليوم الآخر – القدر خيره وشره).



أ. الإيمان بالله:


 نؤمن بوجود الله.


· نؤمن أن الله واحد أحد، لاشريك له.


· نؤمن ان الله حيٌّ لا يموت.


· نؤمن أن الله معنا في كل مكان، لا يغيب عنا أبدا، و لا نختفي عنه أبدا.


· نؤمن أن الله قيوم لا يغفل و لا ينام، ولا ينشغل بشيء عن شيء.


· نؤمن أن الله ليس كمثله شيء.


· نؤمن ان الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء.


ب. الإيمان بالملائكة:


 نؤمن بوجود الملائكة، ونُصدِّق كل ما جاء عنهم في القرآن، والسنة الصحيحة.


· نؤمن بوجود جبريل (أمين الوحي، والروح الأمين)، وميكائيل (الذي يكتب ما قدّره الله من أرزاق للعباد)، وإسرافيل (الذي ينفخ في الصور)، وكذلك مالك خازن النار، ورضوان حارس الجنة.


· نؤمن بوجود ملائكة الرحمة، وملائكة العذاب، وملك قبض الأرواح، والملائك الحفظةن ورقيب وعتيد، والملائكة السيارة طالبة حلقات العلم...إلخ.


· نحب الملائكة لأنهم عباد الله الطائعون له، المنفذون لأمره.


· الملائكة يحبون عباد الله الصالحين، ويستغفرون لهم.


· الملائكة خُلقوا من نور، ولهم اجنحة كثيرة، وعملهم الدائم أنهم يعبدون الله طوال الوقت.


· الملائكة لا يأكلون ولا يشربون، ولا يتزوجون، ولا يُنجبون، ولا ينامون، وهم يرونا ولا نراهم.


· (إبليس) عليه لعنة الله – لم يكن من الملائكة، وإنما كان من الجن.


الشيطان والجن


 نؤمن بوجود الجن لورود ذكرهم في القرآن والسنة الصحيحة.


· والجن خُلقوا من النار، وهم يرونا ولا نراهم، وهم أممٌ أمثالنا، وهم مكلّفون مثلنا بطاعة الله جل وعلا.


· الجن ضعيف جدا، ولا يستطيع الجن أن يؤذينا أبدا لو حافظنا على ذكر الله والأذكار ، وعلى الصلاة والوضوء الدائم، وعلى تلاوة القرآن.


· الشيطان خُلق من النار، وكذلك كل الجن.


· بيت الشيطان المزابل، وأماكن تجمع القاذورات، والنجاسات.


· هناك جنٌ مؤمن ، وآخر كافر.


· الشيطان من الجن، وهو كافرٌ مخلَّدٌ في نار جهنم.


· اسمه: (إبليس)، وظيفته: (إفساد البشر، واصطحابهم معه إلى النار).


· الشيطان عصى الله معصية كبرى، ولن يدخل الجنة أبدا.


· مع كل إنسان منا قرين من أبناء الشيطان، يوسوس لنا، ولا يفارقنا أبدا، هدفه أن نعصي الله.


· قرين النبي صلى الله عليه وسلم كان مؤمن لا يأمره إلا بخير.


· الشياطين كيدهم ضعيف، ووسوستهم تزول عنا بذكر الله، والاستعاذة به.


· الشيطان يبغض سيدنا آدم بقوة، ويبغض كل بنيه (الذين هم نحن)، ويتمنى لنا كل شر وضر وحزن في الدنيا والآخرة.


· تراعي المعلمة سرد قصة سيدنا آدم مع الشيطان، وإخراج الفوائد منها. هذه القصة من صُلب عقيدتنا، حيث تترجم سر نزولنا إلى الأرض، وسر عداوة الشيطان لنا، وهدف الشيطان منا.


· ماذا نتعلم من القصة؟


1. الشيطان ألدُّ عدوٍ لله ولرسله جميعا، ولنا كذلك، وهو مُصرٌّ على أن يفتننا حتى نذهب معه إلى جهنم وسوء المصير، لذلك فهو يوسوس لنا دائما.


2. كل إنسان – ما عدا الأنبياء - من الممكن أن تزل قدمه و يعصي الله، المهم ألا يستمر على المعصية. لايوجد إنسان ليس لديه ذنوب عداهم.


· المعاصي تختلف فمنها كبائر، ومنها صغائر، والكل يزول بالتوبة – بإذن الله.


· ومرتكب الكبير مؤمن وليس كافر، ولكن إيمانه ناقص، وإن مات على كبيرته بلا توبة لا نحكم عليه بجنة او نار، وإنما نكل أمره لله، فإن شاء عذَّبه، وإن شاء عفا عنه.


3. الله شرع لنا التوبة، لكي يمحو عنا الذنوب، ويغفر لنا ويطهرنا، لذلك لا بد أن نتوب من الذنوب.


4. الدنيا مملوءة بالمشقة والصعوبة، لأنها دار امتحان ، قال تعالى لسيدنا آدم وهو يحذره من الشيطان قبل الفتنة: "فلا يخرجنكما ....فتشقى".


5. الجنة جميلة جدا، وهي في انتظار عباد الله المؤمنين فقط، الذين يعصون الشيطان ويطيعون الرحمن، ويبتعدون عن معصية الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.


ج. الإيمان بالكتب:


 كتب الله مثل: صحف إبراهيم وموسى، زَبور داوود، توراة اليهود، إنجيل النصارى، القرآن الكريم.


· كتب الله فيها شرعه، وقد جاءات للناس بالوحي، عن طريق الملائكة التي تنزلها على رسل الله.


· كل الكتب السماوية حرّفها الكفار (التوراة و الإنجيل) .


· أما القرآن فقد حفظه الله من كل تحريف.


· القرآن كلام الله، وهو ليس مخلوقا، وإنما هو صفة من صفات الرحمن.القرآن منهج سماوي من الله، لابد أن يحكم حياتنا كلها.


· القرآن ليس للقراءة فقط، ولا للحفظ فقط، وإنما كذلك للفهم، وللعمل والتطبيق، وكذلك لندعو إلى الله به.


· القرآن فيه شفاءٌ للمؤمنين، ونحن نرقي أنفسنا بآيات القرآن، خاصة سورة الفاتحة فهي كنزٌ عظيم.


· يجب علينا أن نحترم القرآن وأن نحافظ عليه، فلا تصيه أية نجاسة ولا قذارة، وأن نحمله باحترام، وألا نوقعه على الأرض أو نمزقه، و لا نسكب عليه شيئا خاصة القذر، وأن نقبِّله ونبجِّله، فهو كلام الله.


د. الإيمان بالرسل:


 الرسل هم عباد الله المصطفون الأخيار، وهم بشرٌ مثلنا، إلا أنهم أكرم البشر على الله.


· أرسل الله الرسل لهداية خلقه، وتبليغ شرعه.


· أرسلهم الله في أزمان مختلفة ، واماكن متعددة.


· الرسل والأنبياء لا يكونون إلا رجالا، فلا يكونون نساء ولا ملائكة.


· الرسول خيرٌ من النبي، فالرسول يكون نبيا، ولكن النبي لا يكون إلا نبيا فقط.


· خير الرسل خمسة، هم أولو العزم (محمد وعيسى وموسى وإبراهيم ونوح) عليهم جميعا الصلاة والسلام.


· وخيرهم أجمعين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وهو خاتم المرسلين.


· الأنبياء على الرغم من أنهم بشر إلا انهم معصومون من الخطأ فلا يعصون الله ابدا.


· سيدنا آدم أبو البشر، وهو اول الأنبياء.


· سيدنا إبراهيم هو أبو الأنبياء.


· عدد الأنبياء والرسل المذكورون في القرآن 25، وهناك الكثير منهم لم يُذكروا.


· مع كل نبي معجزة (يعجز الناس عن مثلها)، وسبب المعجزة أن يصدق الناس أنهم انبياء.


· معجزة نبينا صلى الله عليه وسلم كانت القرآن الكريم.


هـ. الإيمان باليوم الآخر:


نؤمن بكل ما ورد في القرآن والسنة عن اليوم الآخر، وعن كل ما يحدث بعد الموت:


· نؤمن بوجود سؤال الملكين في القبر، وأن القبر إما روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النار، على حسب عمل الإنسان، ولا بد من ضمة القبر.


· نؤمن بالبعث، وأن الله – سبحانه وتعالى – سوف يوقظنا من موتنا، ويبعثنا للحياة مرة أخرى؛ لكي نُحَسب على أعمالنا، على أرض أخرى غير الأرض التي نحن عليها الآن.


· نؤمن بوجود علامات الساعة الكبرى والصغرى، وأن أغلب العلامات الصغرى قد وقعت.


· نؤمن بيوم القيامة، وهو يوم طويل جدا، مقداره خمسين ألف سنة، يجمع الله فيه الأولين والآخرين؛ ليحاسبهم على أفعالهم.


· نؤمن بوجود الشفاعة للرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة.


· نؤمن بوجود حوض النبي صلى الله عليه وسلم ، والذي لن يشرب منه إلا الصالحون.


· نؤمن بوجود الميزان، الذي تُوزن فيه الأعمال، فإن رجحت كفة الحسنات دخل الجنة، وإن رجحت كفة السيئات – نعوذ بالله من ذلك - دخل النار.


· نؤمن بتطاير الصحف، والصحف هي سجلات الأعمال، والتي كُتب فيها كل ما عمله الإنسان على وجه الأرض من خير أو شر، جمعها الملائكة الحفظة رقيب وعتيد، فتطير الصحف في الهواء، وتسقط لكل واحد من الجهة المناسبة على حسب عمله، فيتناولها المؤمن بيمينه، ويتهلل وجهه، ويدخل الجنة، ويتناولها الكافر والفاجر والعاصي بشماله من وراء ظهره ، ويدخل النار.


· ونؤمن بأن الصحيفة تأتي يوم القيامة، وفيها كل أعمالنا صغيرها وكبيرها، و لا تُغفل شيئا، وأن فيها ما كتبته علينا الملائكة (رقيب وعتيد) اللذين لا يفارقانا.


· نؤمن بوجود الصراط، الذي هو أدقّ من الشعرة وأحد من السيف، وقد نُصب كجسر فوق جهنم، يمر عليه كل العباد، فيمرُّ أهل التقوى بسرعة شديدة، وبسهولة تتفاوت درجاتها على حسب أعمالهم، فالأتقى يمر بسرعة أكثر وبسهولة شديدة، فمنهم مَن يمر كالبرق، ومنهم مَن يمر كالريح، ومنهم مَن يمر كالفرس السريع، ومنهم مَن يمر هرولة، ومنهم مَن يمشي ، ومنهم مَن يحبو، ومنهم مَن يتكفأ، ومنهم مَن يمشي على بطنه، ومنهم مَن يسقط في جهنم.


· ونؤمن بالعرض على الله – جل وعلا، فيقف العبد بين يدي ربه ليُعرِّفه بذنوبه، وأما من نُوقش الحساب فسوف يُعذَّب.


· ونؤمن بشهادة جوارحنا علينا، فيُختم على الفم بختمٍ يمنعه من الكذب، وتشهد الجوارح من عين واذن وجلد وأعضاء، فتُخبر بمعاصي العبد.


· ونؤمن برد المظالم يوم القيامة، حتى يأخذ الله القصاص من الشاة القرناء (ذات القرون) للشاة الجلحاء (التي بلا قرون)، فيأخذ الله حقوق العباد من بعضهم، ويقف الظالمون يومها مفلسين، حيث تُوزَّع أعمالهم الصالحة على مَن ظلموهم، ويحملون أوزار مَن ظلموهم، حتى يقضوا ديونهم، وهذا الظلم يشمل: (القتل – السرقة – الضرب – الشتم والسباب – الإيذاء باللسان – السخرية – الافتراء والبهتان – القذف – الغيبة – النميمة – النهب وسلب الحقوق واغتصاب ماليس له – أكل مال اليتيم - ....).


· ونؤمن برؤية الله جل وعلا يوم القيامة، فالمتقون الأبرار سوف يرون ربهم مثلما يرون القمر تماما بتمام، وهذه الرؤية لا يمكنها أن تحدث أبدا إلا في الآخرة، قال تعالى: "وجوهٌ يومئذٍ ناضرة ، إلى ربها ناظرة".




--------------------------
يتبــــــــــع

الفقير الى ربه
07-12-2012, 11:50 PM
· ونؤمن بوجود الجنة ، التي أعدّها الله لعباده الصالحين، وهي درجات بحسب الأعمال، و فيها كل أصناف النعيم.


· ونؤمن بوجود النار ، والتي أعدها الله للعصاة والفاجرين، وللكفار والطاغين، والمشركين والمنافقين، وهي دركاتٌ بحسب الأعمال، وفيها كل أصناف الألم والشقاء والحزن والعناء، والإهانة والعذاب العظيم.


· الجنة والنار لا يكونان إلا بعد الموت، فطالما أن الإنسان في الدنيا فهو في دار العمل، يمكنه أن يتوب ويعمل الحسنات، وحينما يموت ينتقل إلى دار الحساب والجزاء، ولا يُسمحُ له بالعمل، ولا يمكن أن يرجع إنسانٌ إلى الدنيا بعد أن يموت.


أ. الجنة.


· خلقها الله لعباده المتقين.


· المتقي هو الذي يخاف الله، فيجتنب معصيته، ويعمل بطاعته على المنهج السليم.


· الجنة عرضها السموات والأرض.


· الجنة فيها نعيمٌ لا يُوصفُ من شدة جماله، قال تعالى: "فيها ما تشتهيه الأنفس وتلَذّ الأعين وأنتم فيها خالدون".


· ليس في الجنة مرض ولا ألم ولا موت ولا هم ولا شقاء.


· هواء الجنة معطر، فأرضها من المسك، وجدرانها من الذهب والفضة وبينهما العنبر، وليس فيها أي شيء رائحته كريهة.


· حجارة أرضها من اللؤلؤ، وسيقان أشجارها من الذهب.


· ثمارها لذيذة جدا، وهي لا مقطوعة ولا ممنوعة.


· فيها أنهار من لبن، وأنهار من عسل وأنهار من ماء، وأنهار من خمر (عصير). يمكن أن يقال للطفل عصير، فالخمر ماهو إلا عصير الفاكهة، وعصير معناها معصور.


· سُررها منسوجة بالذهب.


· ثياب أهلها من الحرير والسندس الأخضر الجميل.


· يلبس أهلها الحليّ والجواهر والذهب والياقوت والمرجان.


· أمشاطهم من الذهب، وأوانيهم من الذهب والفضة.


· طيور الجنة تغرد بأجمل الأغاني، وحفيف الشجر يعزف أجمل الألحان، أجمل من كل معازف الدنيا.


· قصورها كاللؤلؤة المجوفة، تجري من تحتها الأنهار.


· عَرَق الناس فيها مسك، لا يحتاجون للنوم، ولا لدخول الخلاء (الحمام).


· الجنة مثل جزيرة، تجري تحتها الأنهار.


· مملوءة بالفواكه اللذيذة، والثمار الناضجة، ولحوم الطير الشهية.


· لا حر فيها ولا برد، ولا ليل ولا نهار، ولا شمس ولا قمر، ليس فيها عمل، إلا التنعم بهذا النعيم الكثير.


· الوجوه فيها ناضرة، مستبشرة، والوجه أجمل بكثير، والماس كلهم شباب.


· الغلمان يخدمونك (كاللؤلؤ المكنون)، والملائكة يدخلون ليُسلِّمون عليك من كل باب.


· الجنة فيها كل الألعاب التي تتمناها: الطائرة – الغواصة – السيارة – الصاروخ – الحيوانات تلعب معك وتكلمك – الأسماك تلاعبك كالدولفين و الحوت والقرش وكلب البحر.


· وكذلك تركب الفيل، وتطير على جناح الصقر، وفيها كل الملاهي الممتعة من الأرجوحات والزحاليق، حتى الحيوانات المتوحشة سوف تصير أليفة وصديقة، ولن تؤذيك أبدا، بل تخدمك وتسمع كلامك.


· سريرك يطير بك في كل مكان في الجنة، ويمكنك ان تسبح به في البحر، أو تغوص به تحت الماء.


· كلما راى أهل الجنة نار جهنم يزدادون فرحا، لأنهم لم ينالهم هذا العذاب، كما أن أهل النار يزدادون شقاءً كلما رأوا نعيم اهل الجنة.


· الجنة درجات، كلما زادت تقواك وصلاحك وأعمالك الصالحة، وحفظك من القرآن ارتفعت درجتك لتكون في أعلى الجنة.


· أعظم جنة هي الفردوس العلى، سقفها عرشُ الرحمن، وفيها يرى العباد رب العالمين متى شاءوا – ويكونون قريبين من النبي محمد صلى الله عليه وسلم .


· لن يدخل أحدٌ الجنة إلا برحمة الله، ولكن الأعمال الصالحة هي السبب الذي يرحمنا الله به، مثل : الصلاة – ذكر الله – حفظ القرآن – حسن معاملة الناس – بر الوالدين – صلة الرحم – الصدق في الحديث – الأمانة – الحج والعمرة – التواضع – الصدقة على الفقراء – عفة اللسان – تعلم الإسلام جيدا – تعليم الناس الدين - ودعوتهم إلى الله – الرحمة بالناس - وكذلك بالحيوانات....


ب. النار.


· الأعمال السيئة هي التي تتسبب لنا في دخول النار:


مثل الكذب - الغش – سماع الغناء – السرقة – بذاءة اللسان – عقوق الوالدين – قطع الرحم – إيذاء الغير باللسان أو اليد – سوء الخلق – التكبر – الإساءة للفقراء – مصاحبة السيئين – تضييع العمر في غير طاعة الله - ..........


· الله خلق النار من أجل كل الأشرار، ليحاسبهم على عدم طاعتهم لله – سبحانه وتعالى – لأنه خالقهم.


· النار تشبه البحر – إلا أنه بحرٌ من نار- لونه أسود، يأكل بعضها بعضاً من شدة الحرارة.


· النار مملوءة بالعقارب العملاقة، والحيات الضخمة التي تلدغ اهل النار.


· نار جهنم أشد حرا من نار الدنيا بسبعين ضعف.


· الملائكة يضربون أهل النار بعصا من حديد.


· أهل النار يأكلون طعام من شوك ونار ونتن، ويشربون ماءً مغليا، ويلبسون ثيابا من نار.


· الملائكة تربط اهل النار بالسلاسل الحديدية، وتسحبهم على وجوههم.


و. الإيمان بالقدر خيره وشره:


 كل شيء يحدث في الكون بقدر الله جلّ وعلا.


· ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك.


· لايرد القدر إلا الدعاء.


· قدرُ الله للمؤمن كله خير، ولو كان في ظاهره شرٌ أو ألم.


· مَن رضي رضي الله عنه، ومن سخِط سخِط الله عليه.


· القدر لا يتحكم في أفعالنا، وإنما يترك لنا فرصة الاختيار، حتى نُحاسب على أعمالنا، على الصواب جنة، وعلى الخطأ نار.


· كما أن أفعالنا – لو أراد الله أن يمنعها لمنعها – ولكنه يتركنا نفعل ما نشاء، ليحاسبنا على أعمالنا.


· لا يمكننا أن نحكم على أي فرد بأنه من أهل الجنة أو من أهل النار، فهذا حق الله وحده، فالعاصي قد يتوب ويدخل الجنةن والطائع قد يضل قبل موته فيدخل النار، فالحكم لله وحده.


· إن حدث شيء يُكره عليه الإنسان لابد وأن يقول: "قدَّر الله وما شاء فعل" ، ولا يُحتج بالقدر إلا بعد وقوع القدر، أما قبل وقوعه فعليه بالعمل والأخذ بالأسباب: "استعن بالله ولا تعجز".
------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 01:19 AM
{ دررٌ على طريق المعالي}


الحازم من نظر في العواقب نظر المراقب
وعرف الإضاعة ولم يجعل الحلم بضاعة
فإنما العمل الحقيقي
عمل يصعدك ويرقيك
( فالحذر الحذر)
أن يعجل للنفس سيرها
ويفارق القفص طيرها
وهي بالغرض الفاني متثبطة
وبصحبته مغتبطة
وإنك محتاج إلى جذبة
توقد مصباح الهمة
في ديجور هذه الغفلة المدلهمة
فلا تكن مثل فلان
فإنما هو غريق وتائه لا يبدو له طريق
اجعلن
{ " أقلل من الدنيا "}
الشعار
فإن الدنيا منزل عبور
لا مستقر حبور
ومعبر وممر
لا وطن ومستقر

أتطلب ما يطغيك
وعندك ما يكفيك؟
وما الأموال إلا كالظلال
كل ما أغفل القلوب عن ذكره تعالى
( فهو.. دنيا)
وكل ما أوقف القلوب عن طلبه
{ فهو.. دنيا}
وكل ما أنزل الهم بالقلب
( فهو.. دنيا)
فاستقم على طريقة السلف
وانظر لمن ملك الدنيا بأجمعها..
هل راح منها بغير القطن والكفن؟
وانظر كم تركت الفتن من قلب مقلب
وهوى مغلب
وكم سار في طريقها من كادح
وكثر الهاجي وقل المادح
وكم تعددت أسماؤها
واتحدت أرضها وسماؤها

الصدأ
قد أتلف من النفوس
وجهها الفطري الصقيل
فكيف ستستقبل
ما يلقى عليها من قول ثقيل؟

الخطب جليل
والمتفطن قليل
ولكن التنسيق
يغني بإذن الله عن الكثرة
وما الكف { إلا إصبع.. ثم إصبع}
وليس سواء عالم وجهول
وما النفس إلا حيث يجعلها الفتى
فكن الحر.. وقدها بزمام
فيا رب نفس بالتذلل عزّت
والقلب يصدأ إن لم تجله حينا
فجالس من تكلمك صفته
ولا تجالس من يكلمك لسانه
وقصر الأمل... وبالغ في العمل
فإنه ما طلعت شمس
إلا وعظت بأمس
وإنك أسير عهد وشعور
وليس لك من فداء
حماك الله من الأوهام الطارقة
والعقول المفارقة
افخر بزيت مصباحك
وبالأحبار
وليفرح الغافلون
بخمر كؤوسهم وبالأوتار
واعلم أن الحصيرة عرش الداعية
وأن منابر الدعاة
ترسم مسار الحياة
واهنأ بالسكينة
في ظلال التفويض
وليكن آخر ما تدعو..
( أن الحمد لله رب العالمين)

الفقير الى ربه
08-12-2012, 01:29 AM
عليكم ورحمة الله وبركاته
الاعتذار
بلسم القلوب


أحببت أن أنقل لكم موضوع أعجبني كثيراُلمضمونه الرائع وللنصائح المفيدةاتمني منكم قبولهماهو الإعتذار؟لإعتذار هو فعل نبيل وكريميعطي الأمل بتجديد العلاقة وتعزيزها هو إلتزام ... لأنه يحثنا على العمل على تحسين العلاقة وعلى تطوير ذاتنا الإعتذار فن له قواعده و مهارة إجتماعية نستطيع أن نتعلمها وهو ليس مجرد لطافة بل هو أسلوب تصرف ماذا يستوجب الإعتذار الصادق ؟ يستوجب الإعتذار الصادق : أولا ً القوة للإعتراف بالخطأ.. ثم الشعور بالندم على تسبيب الأذى للآخر .. و إستعدادنا لتحمل مسؤولية أفعالنا من دون خلق أعذار أو لوم الآخرين ويجب أن تكون لدينا الرغبة في تصحيح الوضعمن خلال تقديم التعويض المناسب و التعاطف مع الشخص الآخر ما هي فوائد الإعتذار؟ للإعتذار فوائد كثيرة أهمها: = أنه يساعدنا في التغلب على إحتقارنا لذاتنا وتأنيب ضميرنا.. = وهو يعيد الإحترام للذين أسأنا إليهم و يجردهم من الشعور بالغضب .. =و يفتح باب المواصلة الذي أوصدناه.. وفوق هذا كله هو شفاء الجراح والقلوب المحطمة.. ما هو السماح؟
السماح هو ما نفعله عندما نتخطى مشاعر الغضب الناتجة عن أذى تعرضنا له والسماح لا يعني النسيانبل هو محاوله للتقدم للأمام ويؤدي إلى السلامة العقلية والجسدية ولا يكفي أن نقول سامحتك وإنما يجب أن نغيير سلوكنا و السماح لا يعني الصلح وإستئناف الحياة مع المذنب ومن أنبل الأمور التي نقوم بها ( السماح الأحادي ) حيث ليس بالضرورة في هذا السماح إعتراف المذنب بذنبه لتسامحه ما الفرق بين السماح والإعتذار؟ السماح أصعب بكثير من الإعتذار , و الإعتذار واجب ولكن السماح ليس بواجباًإنما فضيلة ولا يجوز فرضها و السماح لا يحصل بين ليلة وضحاها وإنما هو عملية تتطلب وقتاً وتفكيراً
ما هو الإنتقام؟
إذا المذنب لم يعتذر أو إذا إعتذر ولم يُسامَح ,فالإنتقام من ردات الفعل الممكنة و الإنتقام قد يولد الفرح ولكنه لا يدوم طويلاًوغالباً ما يكون ثمنه غالياً و الشعور بالرضا الناجم عن الإنتقام مرفوض لأنه يكون على حساب الآخر فالرغبة بالإنتقام تشوه ذاتك وتحولك إلى شخص شريرمثلك مثل من أذاكو الشر عادة ينقلب على صاحبه في نهاية المطاف و الإنتقام لن يوصلك إلا إلى خراب حياتك ودمارها احبائي ..!!فأعتذروا لتسموا نفوسكم وتكبروا في أعين أنفسكم قبل أن تكبروا في أعين الآخرين وسامحوا لتصفوا قلوبكم من كل حقد و كراهية

الفقير الى ربه
08-12-2012, 01:37 AM
مواعظ تثقل بذهب..لأبن الجوزي رحمه الله..!!


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
1- اخواتي : الذنوب تغطي على القلوب ، فإذا أظلمت مرآة القلب لم يبن فيها وجه الهدى ، و من علم ضرر الذنب استشعر الندم .
2- يا صاحب الخطايا اين الدموع الجارية ، يا اسير المعاصي إبك على الذنوب الماضية ، أسفاً لك إذا جاءك الموت و ما أنبت ، واحسرة لك إذا دُعيت إلى التوبة فما أجبت ، كيف تصنع إذا نودي بالرحيل و ما تأهبت ، ألست الذي بارزت بالكبائر و ما راقبت ؟
3- أسفاً لعبد كلما كثرت اوزاره قلّ استغفاره ، و كلما قرب من القبور قوي عنده الفتور .
4- اذكر اسم من إذا اطعته افادك ، و إذا اتيته شاكراً زادك ، و إذا خدمته أصلح قلبك و فؤادك
5- أيها الغافل ما عندك خبر منك ! فما تعرف من نفسك إلا ان تجوع فتاكل ، و تشبع فتنام ، و تغضب فتخاصم ، فبم تميزت عن البهائم !
6- واعجباً لك ! لو رايت خطاً مستحسن الرقم لأدركك الدهش من حكمة الكاتب ، و انت ترى رقوم القدرة و لا تعرف الصانع ، فإن لم تعرفه بتلك الصنعة فتعجّب ، كيف اعمى بصيرتك مع رؤية بصرك !
7- يا من قد وهى شبابه ، و امتلأ بالزلل كتابه ، أما بلغك ان الجلود إذا استشهدت نطقت ! اما علمت ان النار للعصاة خلقت ! إنها لتحرق كل ما يُلقى فيها ، فتذكر أن التوبة تحجب عنها ، و الدمعة تطفيها .
8- سلوا القبور عن سكانها ، و استخبروا اللحود عن قطانها ، تخبركم بخشونة المضاجع ، و تُعلمكم أن الحسرة قد ملأت المواضع ، و المسافر يود لو انه راجع ، فليتعظ الغافل و ليراجع .
9- يا مُطالباً باعماله ، يا مسؤلاً عن افعاله ، يا مكتوباً عليه جميع أقواله ، يا مناقشاً على كل أحواله ، نسيانك لهذا أمر عجيب !
10- إن مواعظ القرآن تُذيب الحديد ، و للفهوم كل لحظة زجر جديد ، و للقلوب النيرة كل يوم به وعيد ، غير أن الغافل يتلوه و لا يستفيد
11- كان بشر الحافي طويل السهر يقول : أخاف أن يأتي أمر الله و أنا نائم
12- من تصور زوال المحن و بقاء الثناء هان الابتلاء عليه ، و من تفكر في زوال اللذات وبقاء العار هان تركها عنده ، و ما يُلاحظ العواقب إلا بصر ثاقب .
13- عجباً لمؤثر الفانية على الباقية ، و لبائع البحر الخضم بساقية ، و لمختار دار الكدر على الصافية ، و لمقدم حب الأمراض على العافية .
14- قدم على محمد بن واسع ابن عم له فقال له من اين اقبلت ؟ قال : من طلب الدنيا ، فقال : هل ادركتها ؟ قال لا ، فقال : واعجباً ! انت تطلب شيئاً لم تدركه ، فكيف تدرك شيئاً لم تطلبه .
15- يُجمع الناس كلهم في صعيد ، و ينقسمون إلى شقي و سعيد ، فقوم قد حلّ بهم الوعيد ، و قوم قيامتهم نزهة و عيد ، و كل عامل يغترف من مشربه .
16- كم نظرة تحلو في العاجلة ، مرارتها لا تُـطاق في الآخرة ، يا ابن أدم قلبك قلب ضعيف ، و رأيك في إطلاق الطرف رأي سخيف ، فكم نظرة محتقرة زلت بها الأقدام
17- ياطفل الهوى ! متى يؤنس منك رشد ، عينك مطلقة في الحرام ، و لسانك مهمل في الآثام ، و جسدك يتعب في كسب الحطام .
18- أين ندمك على ذنوبك ؟ أين حسرتك على عيوبك ؟ إلى متى تؤذي بالذنب نفسك ، و تضيع يومك تضييعك أمسك ، لا مع الصادقين لك قدم ، و لا مع التائبين لك ندم ، هلاّ بسطت في الدجى يداً سائلة ، و أجريت في السحر دموعاً سائلة .
19- تحب اولادك طبعاً فأحبب والديك شرعاً ، و ارع أصلاً أثمر فرعاً ، و اذكر لطفهما بك و طيب المرعى أولاً و اخيرا ، فتصدق عنهما إن كانا ميتين ، و استغفر لهما و اقض عنهما الدين
20- من لك إذا الم الألم ، و سكن الصوت و تمكن الندم ، ووقع الفوت ، و أقبل لأخذ الروح ملك الموت ، و نزلت منزلاً ليس بمسكون ، فيا أسفاً لك كيف تكون ، و اهوال القبر لا تطاق .
21- كأن القلوب ليست منا ، و كان الحديث يُعنى به غيرنا ، كم من وعيد يخرق الآذانا .. كأنما يُعنى به سوانا .. أصمّنا الإهمال بل اعمانا .
22- يا ابن آدم فرح الخطيئة اليوم قليل ، و حزنها في غد طويل ، ما دام المؤمن في نور التقوى ، فهو يبصر طريق الهدى ، فإذا أطبق ظلام الهوى عدم النور
23- انتبه الحسن ليلة فبكى ، فضج اهل الدار بالبكاء فسالوه عن حاله فقال : ذكرت ذنباً فبكيت ! يا مريض الذنوب ما لك دواء كالبكاء
24- يا من عمله بالنفاق مغشوش ، تتزين للناس كما يُزين المنقوش ، إنما يُنظر إلى الباطن لا إلى النقوش ، فإذا هممت بالمعاصي فاذكر يوم النعوش ، و كيف تُحمل إلى قبر بالجندل مفروش .
25- ألك عمل إذا وضع في الميزان زان ؟ عملك قشر لا لب ، و اللب يُثقل الكفة لا القشر
26- رحم الله أعظما ً نصبت في الطاعة و انتصبت ، جن عليها الليل فلما تمكن و ثبت ، و كلما تذكرت جهنم رهبت و هربت ، و كلما تذكرت ذنوبها ناحت عليها و ندبت .
27- يا هذا لا نوم أثقل من الغفلة ، و لا رق أملك من الشهوة ، و لا مصيبة كموت القلب ، و لا نذير أبلغ من الشيب .
28- إلى كم اعمالك كلها قباح ، اين الجد إلى كم مزاح ، كثر الفساد فأين الصلاح ، ستفارق الأرواح الأجساد إما في غدو و إما في رواح ، و سيخلو البلى بالوجوه الصباح ، أفي هذا شك ام الأمر مزاح .
29- فليلجأ العاصي إلى حرم الإنابة ، و ليطرق بالأسحار باب الإجابة ، فما صدق صادق فرُد ، و لا اتى الباب مخلص فصُد ، و كيف يُرد من استُدعي ؟ و إنما الشان في صدق التوية .
30- إخواني : الأيام مطايا بيدها أزمة ركبانها ، تنزل بهم حيث شاءت ، فبينا هم على غواربها ألقــتهم فوطئتهم بمناسمها .
31- النظر النظر إلى العواقب ، فإن اللبيب لها يراقب ، أين تعب من صام الهواجر ؟ و أين لذة العاصي الفاجر ؟ فكأن لم يتعب من صابر اللذات ، و كان لم يلتذ من نال الشهوات .
32- حبس بعض السلاطين رجلاً زماناً طويلا ثم اخرجه فقال له : كيف وجدت محبسك ؟ قال : ما مضى من نعيمك يوم إلا و مضى من بؤسي يوم ، حتى يجمعنا يوم
33- جبلت القلوب على حب من أحسن إليها ، فواعجباً ممن لم ير محسناً سوى الله عز وجل كيف لا يميل بكليته إليه .
34- إحذر نفار النعم فما كل شارد بمردود ، إذا وصلت إليك أطرافها فلا تُنفر أقصاها بقلة لشكر .
35- اجتمعت كلمة إلى نظرة على خاطر قبيح و فكرة ، في كتاب يًحصي حتى الذرة ، و العصاة عن المعاصي في سكرة ، فجنو من جِنى ما جنوا ، ثمار ما قد غرسوه .
36- يا هذا ! ماء العين في الأرض حياة الزرع ، و ماء العين على الخد حياة القلب .
37- يا طالب الجنة ! بذنب واحد أُخرج ابوك منها ، أتطمع في دخولها بذنوب لم تتب عنها ! إن امرأً تنقضي بالجهل ساعاته ، و تذهب بالمعاصي أوقاته ، لخليق ان تجري دائماً دموعه ، و حقيق أن يقل في الدجى هجوعه .
38- أعقل الناس محسن خائف ، و أحمق الناس مسئ آمن .
39- لا يطمعن البطال في منازل الأبطال ، إن لذة الراحة لا تنال بالراحة ، من زرع حصد و من جد وجد ، فالمال لا يحصل إلا بالتعب ، و العلم لا يُدرك إلا بالنصب ، و اسم الجواد لا يناله بخيل ، و لقب الشجاع لا يحصل إلا بعد تعب طويل .
40- كاتبوا بالدموع فجائهم الطف جواب ، اجتمعت أحزان السر على القلب فأوقد حوله الأسف و كان الدمع صاحب الخبر فنم .
41- كيف يفرح بالدنيا من يومه يهدم شهره ، و شهره يهدم سنته ، و سنته تهدم عمره ، كيف يلهو من يقوده عمره إلى اجله ، وحياته على موته .
42- إخواني : الدنيا في إدبار ، و اهلها منها في استكثار ، و الزارع فيها غير التقى لا يحصد إلا الندم .
43- ويحك ! أنت في القب محصور إلى ان ينفخ في الصور ، ثم راكب أو مجرور ، حزين او مسرور ، مطلق او مأسور ، فما هذا اللهو و الغرور !
44- بأي عين تراني يا من بارزني و عصاني ، بأي وجه تلقاني ، يا من نسي عظمة شاني ، خاب المحجوبون عني ، و هلك المبعدون مني .
45- يا هذا زاحم باجتهادك المتقين ، و سر في سرب أهل اليقين ، هل القوم إلا رجال طرقوا باب التوفيق ففتح لهم ، و ما نياس لك من ذلك .
46- ألا رُب فرح بما يؤتى قد خرج اسمه مع الموتى ، ألا رُب معرض عن سبيل رشده ، قد آن أوان شق لحده ، ألا رُب ساع في جمع حطامه ، قد دنا تشتيت عظامه ، ألا رُب مُجد في تحصيل لذاته ، قد آن خراب ذاته
47- يا مضيعاً اليوم تضييعه أمس ، تيقظ ويحك فقد قتلت النفس ، و تنبه للسعود فإلى كم نحس ، و احفظ بقية العمر ، فقد بعت الماضي بالبخس .
48- عينك مطلقة في الحرام ، و لسانك منبسط في الآثام ، و لأقدامك على الذنوب إقدام ، و الكل مثبت في الديوان .
49- كانوا يتقون الشرك و المعاصي ، و يجتمعون على الأمر بالخير و التواصي ، و يحذرون يوم الأخذ بالأقدام و النواصي ، فاجتهد في لحاقهم ايها العاصي ، قبل ان تبغتك المنون .
50- أذبلوا الشفاه يطلبون الشفاء بالصيام ، و أنصبوا لما انتصبوا الأجساد يخافون المعاد بالقيام ، و حفظوا الألسنة عما لا يعني عن فضول الكلام ، و اناخوا على باب الرجا في الدجى إذا سجى الظلام ، فأنشبوا مخاليب طمعهم في العفو ، فإذا الأظافير ظافرة .
51- يا مقيمين سترحلون ، يا غافلين عن الرحيل ستظعنون ، يا مستقرين ما تتركون ، أراكم متوطنين تأمنون المنون
52- وعظ أعرابي ابنه فقال : أي بني إنه من خاف الموت بادر الفوت ، و من لم يكبح نفسه عن الشهوات أسرعت به التبعات ، و الجنة و النار أمامك .
53- يا له من يوم لا كالأيام ، تيقظ فيه من غفل و نام ، و يحزن كل من فرح بالآثام ، و تيقن أن أحلى ما كان فيه أحلام ، واعجباً لضحك نفس البكاء أولى بها .
54- إن النفس إذا أُطمعت طمعت ، و إذا أُقنعت باليسير قنعت ، فإذا أردت صلاحها فاحبس لسانها عن فضول كلامها ، و غُض طرفها عن محرم نظراتها ، و كُف كفها عن مؤذي شهواتها ، إن شئت ان تسعى لها في نجاتها .
55- علامة الاستدراج : العمى عن عيوب النفس ، ما ملكها عبد إلا عز ، و ما ملكت عبداً غلا ذل .
56- ميزان العدل يوم القيامة تبين فيه الذرة ، فيجزى العبد على الكلمة قالها في الخير ، و النظرة نظرها في الشر ، فيا من زاده من الخير طفيف ، احذر ميزان عدل لا يحيف .
57- سمع سليمان بن عبدالملك صوت الرعد فانزعج ، فقال له عمر بن عبد العزيز : يا أمير المؤمنين هذا صوت رحمته فكيف بصوت عذابه ؟
58- يا من أجدبت أرض قلبه ، متى تهب ريح المواعظ فتثير سحاباً ، فيه رعود و تخويف ، و بروق و خشية ، فتقع قطرة على صخرة القلب فيتروى و يُنبت .
59- قال بعض السلف : إذا نطقت فاذكر من يسمع ، و إذا نظرت فاذكر من يرى ، و إذا عزمت فاذكر من يعلم .
60- قال سفيان الثوري يوماً لأصحابه : أخبروني لو كان معكم من يرفع الحديث إلى السلطان أكنتم تتكلمون بشئ ؟ قالوا : لا ، قال ، فإن معكم من يرفع الحديث إلى الله عز وجل .
61- كلامك مكتوب ، و قولك محسوب ، و انت يا هذا مطلوب ، و لك ذنوب و ما تتوب ، و شمس الحياة قد اخذت في الغروب فما أقسى قلبك من بين القلوب .

الفقير الى ربه
08-12-2012, 01:40 AM
من أعجب العجب ..!


من عجبٍ أن رزقك مقسوم ، وأنت تنحت الصخر من أجله ،
وتدق حائط الليل مهموماً بسببه ،
وتتقلب على شوك قلق التمني والحسرة ، وتخبط في كل اتجاه طلباً له ،
وقد تمد يدك إلى من يسوى ومن لا يسوى ،
وقد تريق ماء وجهك على عتبات اللئام من أجله ..!!
ليتكَ جهدتَ نصف هذا الجهد ، وبذلتَ نصف هذا الهم ، في طلب الآخرة ،
والحرص على المنافسة في طاعة الله سبحانه ،
إذن لكنت من المقربين الفائزين بالمقام الأرفع والأرقى عند الله عز وجل ..! ولكن ..
ولكن ، أهٍ من الهوى ماذا يفعل بأهله !؟
وصدقوا والله حين قالوا : إن عين الهوى عمياء ..
وصاحبها لا يبصر الشمس وهي في رائعة النهار ..!

الفقير الى ربه
08-12-2012, 01:54 AM
أيام غيرت مسرى حياتي

تقول صاحبة القصة ترددت كثيرا قبل أن أرسل لكم قصتي ولكنى أردت أن أقول لكل إنسان سوف يقرئها أن لقرب الإنسان من ربة مقياس للحرارة به يعرف مقدار قربة وبعدة من ربة
وقصتي تبدا عندما كنت صغيرة وكان ولدى يسمعني قصار السور للشيخ عبد الباسط عبد الصمد رحمة الله كنت عندما اسمع صوته أبكى ولا اعلم لماذا حتى أنني حفظت قصار السور من صوته وعندما كنت أقرا القرآن كنت أقرا بنفس طريقته ومرت الأيام علي على هذا النحو إلى أن بلغ عمري حوالي الرابعة عشرة وبدأت في الابتعاد عن ربى خطوة بعد خطوة إلى أن أتى اليوم الذي أراد به الله أن يذكرني أن للكون رب قادر على كل شئ
قادر على أن يحيى ويميت
فلقد كنت في الصف الثالث الثانوي ومع بداية العام الدراسي وصل إلينا خبر وفاة أخي الأكبر منى سنا حيث كنت أنا وأبى وأمي في بلد أخر ولقد نزل هذا الخبر على كالصاعقة ولكنى لم أبكى كثيرا فلقد كان فلبى قد تحجر فلقد كنت حينها لا اسمع قرآن ولا أصلى
وكنت بعيدة كل البعد عن رب السماوات و الأرض
وعند نزلنا إلى ارض الوطن كان أخي قد ذهب إلى دار الحق وكان هذا أول يوم لي انزل إلى مصر وأنا ارتدى حجابي فلقد كنت عندما انزل إلى مصر كان أول شئ اتركه هو حجابي وذهبنا إلى المقبرة لزيارته وحينها فقط بكيت وتذكرت كل شيء وعلمت يومها أن جميعنا سوف يكون مصيرنا نفس المصير وفكرت حينها
ماذا سوف افعل لو كنت مكانة
ماذا لو مشيت على الصراط وفى هذا اليوم
علمت ولأول مرة معنى الصراط ويومها قررت لبس الحجاب والالتزام به وكان الذي يعينني على ذلك هو أخي والحمد لله التزمت به وتعرفت بعد دخولي الكلية على صحبة مباركة أخذوني من الضياع إلى تحديد الهدف فلقد تعلمت معهم
معنى الحب في الله
ومعنى الإخلاص في العمل
ومعنى البكاء من خشية الله عز وجل
وكان الذي يعينني على ذلك هو أخي بعد الله سبحانه أتمنى من الذي بفضلة هداني إلى الطريق السديد أن يهدى الجميع قبل أن يأتي اليوم الذي لا ينفع فيه الندم.
----------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 02:03 AM
ماأجمل لحظات الوداع ؟!

اي وداع جميل هذا ؟
هل هو وداع الاهل والاحبة ؟
هل هو وداع البلاد والاقباال على الغربه ؟
لا ... لا ... بل وداع كل هؤلاء ووداع البلاد وداع حار ومر ايضا
.. اي وداع جميل اذن ؟
الوداع الجميل الوداع السعيد الوداع الطيب الوداع المريح الوداع المكسب في الدنيا والاخرة
هو ....
وداع الذنوب والمعاصي
وداع مواطن الشهوات والملذات المحرمة
وداع الصور والافلام الاباحية
وداع المعاكسات
وداع العلاقات المحرمة
وداع النوم عن الصلاة
وداع الكسل والتفريط
وداع اصحاب السوء
وداع طريق الغواية والغفله
وداع الغربة والوحشة في معصية الله
وداع طريق الشر بكاملة
نعم الوداع بدموع التوبة والعودة الى الله تعالى بدموع الفرح بالاقبال على الله
اي والله انه لوداع طيب ومكسب عظيم ان تاتي هذه اللحظات في حياتك قبل مماتك وقبل الندم
اللحظات التي لابد لكل فتاة وكل شاب بان يعيشها والان بل كل مسلم لابد ان يودع التقصير ويجدد التوبة والاقبال على الله تعالى
نعم لحظات طيبة بان تودع هذه الشهوات وتقبل على الله بالطاعات
ولايعيش لحظات الوداع الطيبة ويحس بلذتها الا من عاشها فعلا بقلبه قبل جوارحه
فهيا بنا جميعا والان وبلا تردد ولاتسويف نودع مانحن عليه من تقصير وغفله ووقوع في الذنوب ونقبل على الله تعالى قبل ان تاتي ساعة لا ينفع فيها الندم
اسال الله العظيم ان يوفقنا واياكم لكل خير وان يمن علينا بالتوفيق للتوبة الصادقة النصوح قبل الممات
ان اصبت من الله وان اخطات فمن نفسي والشيطان
والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
------------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 02:20 AM
قطرات.. من دموع القلب


لحظات صدق غاليات تلك التي يجد فيها المرء قلبه قريبا منه , يحادثه , ويحاسبه, ويعاتبه , لكم هي لحظات عتاب القلب لحظات غالية ونادرة , تلك التي يخلع فيها المرء كل الأقنعة ويقف أمام مرآة قلبه الحقيقية التي لا تكذب...

لكم وددت أن أهمس في قلوب كل الذين أحببتهم والذين صادقتهم والذين آخيتهم , أهمس في قلوبهم بأنني أحبهم , وبأن الحب العميق الذي جمعني بهم في لحظات إلهية شفافة , سيظل قويا عبر كل الأيام ...

إننا عندما نحب في الله يجب أن نفهم أن ذاك الحب من نوع خاص , نوع رقراق سرمدي عذب , لا تحتويه المواقف , ولا تنال منه الأحزان , إنه نوع من الحب تتخاطب فيه القلوب كخطاب الطير , لا تنازع بينها , ولا منافع , وإنما رضا وتغافر وبذل وتضحية وإيثار ..

لقد تدبرت أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم التي تحث على سلامة الصدر للمسلمين , وعلمت كيف أن تلك الصفة - على قدر أهميتها العظمى لنقاء المجتمع وطهارته - ليست في متناول كل أحد , إلا الذين مّن الله عليهم بقلب نظيف , وبنفس متجردة طاهرة , ومنح أعينهم قطرات دمع نقية كقطرات الوضوء التي تساقطت من أعضاء ذاك الرجل الصالح الذي دخل على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقال صلى الله عليه وسلم ( يدخل عليكم رجل من أهل الجنة ) ..

إن مجتمعنا هذا لفي أمس الحاجة إلى آلاف وآلاف من أمثال ذلك الرجل الصالح الذي لا يحمل في قلبه بغضاء ولا شحناء ولا حقدا ولا حسدا لأحد ولا رغبة في العلو على أحد ولا حرصا على إسقاط أحد ولا أمنية في إيلام أحد....

لكم وددت أن تكون قلوب الدعاة إلى الله متحابة نقية , متلاقية على معنى علوي رفيع نقي , فلا ثمّ رغبة في شهرة , ولا في علو على الآخر , ولكن رضا في أن يُجري الله الحق على لسانه مهما كان مختلفا معه .. ولا ثمّ سعيا إلى انتصار في خلاف زائف , ولا ظهورا جماعيا مغيظا , بل العودة إلى ميزان الحسنات والسيئات , فحيثما تكون مراقبة الرب سبحانه تكون الطاعة ..

إننا أيها المحبون نعيش في أيام متتاليات متصارعات منكفئات تسلم بعضها بعضا ويسلمنا كل يوم فيها إلى الآخر كطرفة عين , حتى نستلم جميعا لحظة الكفن , ولا يدري أحدنا موعد تلك اللحظة , ولكننا جميعا نوقن أنها ولا شك قريبة جدا , وعند لقاء الكفن تسقط الأقنعة ولا يبقى إلا اللون الأبيض النقي الشفاف , إن دموع القلب ترتجينا وتمعن الرجاء فينا أن نعود دعاة مخلصين ..!

لقد كنت - قبل أيام - في جنازة رجلين طيبين ممن أعرفهم - ماتوا معا في حادثة فجائية بسيارة - دار معي سابقا حديث مع أحدهم حول مسألة اختلف فيها الناس , وأذكر له أنه تبسم وقال : " نحن لا نريد إلا أن نلقى الله وليس في صحيفتنا شحناء لأحد " .. ولعل الله قد آتاه رجاءه , ولعله لحظة لقاء الكفن سعد بما قال أيما سعادة ..لقد تعلمت منه درسا وددت لو أني علمته لكل العالمين

الفقير الى ربه
08-12-2012, 02:28 AM
* * دموع أديبة :

لكم حادت بنا خطانا عن مسارات نحبها , كم زلت بنا ألسنتنا عن عبارات نرتجيها , ولكم اخترنا الخطأ على الصواب , و قدمنا مصلحة النفس على مصلحة الجميع , وأبدينا براءة النية ونحن نخفي مصلحة ذاتية .
فحينا أبهرتنا لألأة الدراهم والدنانير , فلفتتنا عن حياة الزاهدين , وحينا أجتذبتنا الراحة والوثير , فشغلتنا عن قيام العابدين .
وإن تدمع اليوم - يا قلب - على تلك الهنات وهاتيك الزلات خير لك من أن ترتجي دمعا في يوم لا تقبل فيه الرجاءات , ولا تزال فيه العثرات ..

إن دمعك اليوم هو دمع الأديب الأريب , العاقل الحكيم , الذي آثر الآخرة على العاجلة , واجتنب المتاع والفراش الوثير, وحاول أن يصطف في صفوف العائدين .

* * نصيحــة قلـــب :

إن القلوب عندما تنصح , إنما تنصح وهي تنبض , ونبضها دفق دماء , كما أن نصحها دفق حياة, حياة تمثلت في تجربة متعَلّمة أو حكمة ُمهداة أو عيب مستور أو إنجاز مستوحى أو رؤية بصيرية ..

فيا أيها الناصحون لا تنصحوا إلا من القلوب , ولا تخرجوا النصح من ألسنتكم, ذروا النصيحة تنبت في قلوبكم , وتظهر على جوارحكم , لتغشى سلوككم قبل أن تتدفق حروفها على ألسنتكم , فكم من ناصح مغتاظ أو غاضب أو متشف أو متعالم أو مستعل بكلمات نصحه على غيره .. والدعاة الصادقون , الدعاة الصالحون يعلمون أنما النصح لله وله فحسب .

الفقير الى ربه
08-12-2012, 02:39 AM
هل جلست مع نفسك؟



جلست مرة مع نفسي فإذا بي أخط رسالة إلى نفسي
إلى النفس الجاحدة إلى النفس الغافلة
ترى أيتها النفس الغافلة اللاهية التائهة
إلى أين المسير؟
وأين الطريق ؟
أتبصرين حقا دربا ومسلكا تسلكين فيه وتمشين عليه أم أنك تخطين خطوات التائهين على شباك العنكبوت تجبرين نفسك أن تعيشي عالم الخيال وأحلام اليقظة كأنه واقع وتنسجينه بكل أنواع الوهم والوهن........
أيتها النفس هناك طريق غير هذا الطريق ودرب غير هذا الدرب ونور ساطع يبدد ظلمة الليل الطويل درب كله أنوار لا يعرف درب الظلام ولا الجهالة سبيلا ...
يا نفسي إلى متى العصيان والجحود والنكران ؟
ومتى تعرفين درب الصالحين التائبين المستغفرين بالليل والنهار ؟
أيا نفسُ
هل فكرت يوم بل ساعة بل لحظات من عمركِ الفان قريب الأجل أن هناك ربٌ جليل يحاسبك على ما تنطقينه وما تسرفين على حقكِ وحق غيركِ ...
أيا نفسُ توبي قبل أن تموتي وأقيمي صلاتكِ قبل مماتكِ وأبكي على نفسك ومآلكِ حتى تنجين من عذاب قد كتب عليكِ وكفاكِ ...كفاكِ غيبة ونميمة وكفاكِ سماعا للهوى .
أسركِ يا نفسي طول الأجل وفسحة الأمل ألم تدري أن أجلكِ لحظه وأن الأمل سم قاتل إذا لازمه التسويف ألم تسمعي قولهم
لقد ضيعت عمرك في التواني وفي ذكر الأغاني والغواني
والآن أيتها النفس ماذا أمليتِ على نفسكِ ؟
وماذا وسوستِ على صاحبكِ وما تراك فاعلة بعد كل هذا العمر من العصيان ....أين الذكر ؟
وأين التسبيح والتهليل والتعظيم والتمجيد وأين تلاوة آي القرآن وتحسين الصوت به ؟
أين كل هذا منكِ أهو بعيد بعد المشرق عن المغرب أم هو أبعد من ذلك بكثير.
يا نفسي التائهة .....هذه حروفي وهذه كلماتي جمعتها من قلب قد اعتصر ويعتصر بدموع الدم وسطرتها ونثرتها على فؤادكِ لعل وعسى يجدي وينفع وتكون خيطاً للمتاب والمآل ....هذه جملي قد عجزت عن إخراج ما في فؤادي ولكن أسأل الله لي ولكِ الهداية والسير على دربه ودرب رسوله ...
ولتعلمي يا نفسي أنا أنتِ وأنتِ أنا فلنسير معاً حاملين فانوس التوبة نمسح به ظلمات الذنوب والآثام ولنسير معاً حاملين على أكتافنا صبر أيوب يلازمنا ومشعل الإرادة لا يفارقنا حتى نصل إلى مرادنا إلى الفردوس مآلنا.
وها أنا ألملم بقايا حروفي لأكون منها كلمات أخرى أصبها علي وعليكِ حتى تكون ذكرى
هذا وسلام المتقين في دار الصالحين أرسله عبر نسمات العبير يصلكِ وأنتِ في محراب التائبين .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين .

الفقير الى ربه
08-12-2012, 02:59 AM
هذه القصة لرجل عمره 54 سنة وفيها يقول لعبد الوهاب
: مطاوع محرر بريد الجمعة الاتى
سيدى الفاضل / انا ابلغ من العمر 54 عامأ وقصتى بدأت عندما تزوج ابى من والدتى وكانت امى الزوجة الثانيه وانا وحيد امى وتوفى ابى وعمرى 3 شهور وبعد توزيع الميراث اخذت امى حقها بالكامل وانتقلت بعد ذلك الى القاهرة لانها منها وأنقطعت صلتها بأهل أبى وأرضعتنى أمى الكراهية لاهل ابى ولاهل بلدتى كلهم فكبرت وانا اكره أهل ابى ولا أعلم شيئا عنهم
كبرت وتزوجت وأنجبت أبنتى الوحيده وكبرت أبنتى والتحقت بكلية سياحة وفنادق لأنى طلبت منها ذلك ولأنى اشغل مركزا مرموقا فى السياحة
وفى السنة الثانيه من الكلية وجدت ابنتى تذكر دائما اسم شاب زميل لها وتحكى دائما عن اخلاقه وكيف هو محبوب فى الكلية من اصدقائه ومن اساتذته وهذا الشاب ميسور الحال مثلنا فكنت لا اعى اى اهتمام بهذا واقول فى نفسى اصدقاء الكليه
واقترب ميعاد عيد ميلاد ابنتى واخبرتنى انها تريد ان تدعوا زميلها لحضور عيد ميلادها فوافقت واثناء عيد الميلاد تعرفت بالشاب وسألته عن بلدته فاخبرنى انه من بلدة ابى وان هناك صلة نسب بينه وبين اهل ابى
ووجدت الدم يغلى فى عروقى لكراهيتى لاهل ابى وتمالكت اعصابى لحين انتهاء الحفلة وبعد الحفلة طلبت من ابنتى ان تقطع صلتها بهذا الشاب وفوجئت ابنتى بكمية الغضب فى داخلى وقد تعجبت ابنتى من هذا وتحت ظروف غضبى وافقت ابنتى على طلبى واصبحت لا تذكر اسمه امامى طوال فترة الدراسة لكنى كنت احس انها لم تقطع صلتها بهذا الشاب
وتخرجت ابنتى من الكليه وقمت بتوظيفها فى شركة سياحية كبيرة ولكنى كنت أحس ان ابنتى تعيش حالة حب ولكنها تكتمها فى قلبها وبعد فترة اخبرتنى ابنتى ان هناك من يريد مقابلتى فسألتها عن من هو ؟ فقالت لما تقابله هتشوفه
وفى الميعاد وجدت هذا الشاب يأتى ويطلب منى خطبة ابنتى ووجدت نفسى فى حالة تهور وقمت بأصدار الشتائم لهذا الشاب وطردته من فيلتى ولم يفتح هذا الشاب فمه للرد على ولكنه انتظر حتى اكملت جميع كلامى ونظره للارض وعندما طردته خرج بدون كلام
ووجدت ابنتى تبكى وتنظر الي نظرة عتاب والم وكنت قاسيا معها حيث انى طلبت منها قطع اى صلة بينها وبين هذا الشاب فوافقت ابنتى ودموعها كانت غزيرة جدا
ووجدت ابنتى التى كانت دائما تضحك حزينة جدا وبدء وزنها ينقص وتأكل قليلا جدا
وبعد شهرين تقريبا واثناء وقوفها معى وجدت ابنتى تقع على الارض ويغمى عليها فذهبت بها الى الدكتور واجرى لها بعض التحاليل وطمأننى
وعندها فكرت فى ان ابعد هذا الشاب عن طريق ابنتى وعلمت انه يعمل فى شركة سياحية وأتصلت بمدير هذه الشركة وطلبت منه طرد هذا الشاب فأخبرنى انه من الممتازين فكيف يطرده وتحت ضغطى عليه واستغلال منصبى وافق مدير الشركة
وبدأت اطارد هذا الشاب فى كل شركة يعمل فيها واطرده منها وذلك بأستغلال منصبى وبعد ذلك أنقطعت اخبار هذا الشاب ولكن ابنتى كما هى حزينه جدا
وفكرت ان اخطب لها وابحث لها عن عريس ينسيها هذا الشاب ويخرجها من همومها
ووجدت شابا من اصدقائها فى الكلية ويعمل فى شركة سياحية ومستواه الاجتماعى مناسب لنا وطلبت مقابلته وطلبت منه ان يخطب ابنتى ورفض هذا الشاب ذلك لانه يعلم قصة حبها لصديقه ولا يستطيع ان يخون صديقه لانه يحبه ويحترمه
وتحت الحاحى وعرضى المغرى له بأننى لن أكلفه اى شىء وسوف اساعده كثيرا وافق هذا الشاب وتقدم لخطبة ابنتى وسألتها عن رأيها فرفضت
وتحت الحاحى وافقت ابنتى ولكنى لم اجد الفرحة فى عينيها و بالفعل تمت الخطبة
ولكن كآبة الحزن لا تزال فى عينيها
وبعد شهر تقريبا حدث اغماء ثانى لابنتى وقمت بأجراء بعض التحاليل لها وكانت الصدمة حيث اخبرنى الدكتور بوجود ورم خبيث فى مخها ولابد من اجراء عمليه جراحية لها وهذه العملية لا يمكن اجرائها فى مصر ولكن فى فرنسا
وعلم خطيب ابنتى بمرضها فقام بفسخ الخطوبة وحمدت الله على ذلك لانه انكشف على حقيقته
واتصلت بصديق لى فى فرنسا لحجز شقة لنا هناك وحجز ميعاد العملية وبعد يومين أخبرنى صديقى بأنه قد وجد شقة ولكنها بعيده عن المستشفى ومتواضعة فوافقت
وتحدد ميعاد السفر بألطائره وعند نزولنا فى مطار فرنسا وجدت مالم أتوقعه ابدا
وجدت الشاب الذى تحبه ابنتى فى استقبالنا ووجدت ابنتى فرحت به جدا وفرحت انا لفرحهاووجدت هذا الشاب قد حجز لنا شقة كبيرة وفخمة وبجوار المستشفى
واخذنا الى الشقة وسألته ابنتى عن كيف عرف اننا سنأتى الى فرنسا فأخبرها بأن أصدقائهما أخبروه بكل شىء وانه يعمل فى فرنسا
وخلال الايام قبل ميعاد العملية كان هذا الشاب يقوم بجميع طلباتنا ولكنى كنت أرى فى عين ابنتى نظرة عتاب لهذا الشاب وأسأل نفسى لماذا نظرات العتاب هذه وهذا الشاب يبذل جهدا كبيرا لنا
وفى يوم العمليه دخلت ابنتى غرفة العمليات وهذا الشاب لم يجلس ساكنا يروح جيئة وذهابا ويدعوا الله لها
وفتح باب غرفة العمليات واخبرنا الدكتور بوفاة ابنتى فأنهرت تماما وقام هذا الشاب بجميع اجراءات المستشفى وحجز الطائره وتجهيز ابنتى ولم يدمع هذا الشاب دمعه واحده
وعند نزولنا فى مطار القاهره وجدت جميع اهل هذا الشاب فى استقبالنا وأقمت العزاء ولم يتركونى خلال ايام العزاء كلها
وبعد مرور شهر تقريبا ذهبت لزيارة قبر ابنتى وفوجئت بهذا الشاب يجلس على قبرها ويحتضنه وفى حالة انهيار تام ودموعه تغرقه ويبكى بكاءا شديدا فأحتضنته وبكيت معه وبعدها تركنى وذهب
وعند عودتى الى المنزل اخذت اقلب فى اوراق ومذكرات ابنتى وقرات مذكراتها وعلمت انها طلبت منه ان يتزوجها بدون موافقتى وبدون علمى ولكنه رفض وأخبرها انه لن يتزوجها بدون علمى او موافقتى
وعند ذلك علمت لماذا كانت ابنتى تنظر اليه نظرات عتاب
وبعدها سألت انا عن هذا الشاب بعض اصدقائه لاتخذه صديق وابن لى فاخبرنى اصدقائه
بأنه من يوم وفاة ابنتى لم يعلموا شيئا عنه وانه موجود فى مصر ولكنه انعزل تماما عن الدنيا ولا احد يعرف مكانه حتى أهله يبحثون عنه
يا سيدى / انا اعلم انه من قرائك الدائمين فأرجوا ان يقرء كلامى هذا واود ان اقول له يا ابنى الذى لم انجبه أرجع الى حياتك والى عملك ولا تحزن فهذا قضاء الله وتحلى بالصبر ارجوك اعتبر هذا نداء من والدك ووالد من تحبها وتحبك حتى وفاتها
__________________
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 03:17 AM
ا لــــــــــــــبــر يــــــئــــــــة


جمالها رائع وقوامها ورشاقتها جعلت كل ابناء وبنات القرية يلحظون ذلك خاصة جما ل
عينيها وجمال ابتسامتها سماها والدها شمس لجمالها وضياء جبينها
كان حسن شغوفا بابنت عمة - شمس - منذ الصغر ودوما ما كان يعرب لها عن حبة لها ويساعدها في جلب الحطب لانجاح الشاي والافطار ببراءة الريف ويساعد ها ايضا
وهما يرعيان بالبحث عن الماعزة الضائعة وتحس نوحه بميل فهو ابن عمها يتيم الاب
نشاء في كنف عمه ابوها في تلك القرية النائية لا كهرباء ولاماء ولا مدارس ولا ولا الخ
التحق كجندي في الجيش قبل طلوع الاستعمار بسنوات قليلة وتزوج ابنة عمة الحبيبة
كعادة الريف بشكل مبكر ولم تبلغ من العمر 16 عام وكان يكبرها بعامين
وجاء الاستقلال وحدثت الصراعات وحسب على مجموعات تلك المنطقة واعتقل سنة
تم طردة من الجيش وهو في بداية الزواج اذا هل يعود ليرعى الغنم ؟؟ وقد تزوج واصبح
تحت الرقابة فاستشار امة ثم عمه واخبر زوجتة فقد قرر الهروب اسوة بفلان وفلان الى
الشطر الشمالي من الوطن هربا بحياتة اولا ثم ليبحث عن عمل ونجح في الهرب بواسطة
احد سماسرة التهريب بمبلغ معين باع بعض غنم امة ووصل الشما ل حيث استقبلوة بالتحقيق
والسجن فترة ثم اطلقوا سراحة وحاول يعمل اولا في الحديدة ثم طلع صنعاء ولكن كلمة
يا جنوبي تلاحقة وتظايقة واغلقت الابواب في وجهة ويادوب يدبر لقمة العيش فالتقاء بمحمد
صدفة احد زملاء السابقين في الجيش وسال حسن راية في تجديد العهد الاول مع الرفاق
الهاربين ولكن حسن تخوف فقد شاهد الحزازات القائمة بين الهاربين وهو هرب ليعيش
وكفاة ما نالة فقط لانة من ابناء تلك المنطقة التي انتكب قادتها فقد كان جنديا وليس وزيرا
ثم انة يادوب يفك الخط ويقراء ويكتب ولا يطمح باي منصب واعتذر وطلب من محمد
بمساعدتة بالحصول على عمل منا سب بعدها التقى باحمد يقود سيارة عليها رقم خليجي
فركب معة السيارة وعرف بان احمد مغترب وقد ضحك احمد من تذمر حسن من يا جنوبي
وقال له لماذا لا تفكر بالاغتراب يا حسن الى الخليج او السعودية فالاعمال وفيرة هنا قرر
حسن الهجرة وتابع الحصول على جواز وهاجر كعامل في دولة خليجية ولم تكن حينها
الامور معقدة بالنسبة لسفر اليمنيين وحصولهم على اقامة وعمل قبل غزوالعماله الاسيوية
بعد فترة نجح حسن بالعمل كموزع في احدى الشركات وبدات ظروفة تتحسن وكان طيلة
بعادة عن زوجتة وهو دائم الفكر بهاء مفكرا يا ترى هل سيلتم الشمل خاصة والحكم الشمولي
قابظ بقبظة من حديد وما نعا أي سفر ولكن صبرا جميلا ولم ييئس وراسل عمة – فلم تكن
هناك تلفونات في قريتة ولا مكتب بريد – ولكن مع المسافرين وهو يحث عمة بمحاولة
الطلوع مع ابنتة(زوجة حسن) الى الخليج وحول حسن مبلغ ثم حول مبلغ ولكن السلطات
كانت ترفض وترفض وحسن يزداد غيظا وكمدا
حتى زارة يوم احد المسافرين وبلغة ان عمة وجد وسيلة يطلع هو وابنتة الى الشمال فعلية
ان يستقبلهم في الشمال الاسبوع القادم
طار حسن من الفرح وسافر شمال اليمن الى قرب الحدود لبلادة وانتظر ايام حتى نجح
عمه وابنتة والتقاهم بمنتهى الفرح وعامل لزوجته تاشيرة زيارة وسافر الى الخليج
مصطحبا زوجتة بعد 4 سنوات من الفراق وعاد عمة الى القرية مع نفس المهرب
واستاجر شقة متواظعه وكانت فرحتها اكبر من فرحته
-----------------------
يتبــــــــــــع

الفقير الى ربه
08-12-2012, 03:20 AM
اه انها الدلاله (او السمسارة) العجوز بائعة الاقمشة التي تدخل البيوت وتعرف اسرارهم
وتبيع للنساء الاقمشة بالاجل (دين) وكانت من تعز ولها فترة طويلة بالاغتراب وكانت
شمس لم تتعرف على شقق جيرانها مكتفية بالقعود في البيت تشاهد التلفزيون بانتظار
زوجها الحبيب ومقتنعة وعايشة بسعادة كبير ولكن
طرقت العجوز – الدلالة – بيتها ففتحت لها شمس وادخلتها –د خول الافعاء الى جحرها-
واندهشت الدلالة من ذ لك الجمال الاخاذ والابتسامة الحلوة البريئة ومن بساطة ملبسها
وقناعتها وسالتها الا يسكن احد معكم ؟
- فقط انا وزوجي
- طيب الا تشعرين بالملل والضجروانت لوحد ك
- فاجابتها بقناعة لا يا خالة انا سعيدة والحمد الله
هنا بدات العجوز الافعاء تنفث سمها ولكن بالتدريج حتى تكسب ثقتها ثم تسيطرعليها
وعرضت عليها العجوز بضاعتها من اقمشة واكسسوارات الخ فدهشت شمس لجمال
البضاعة ولكن لا تملك نقود فسهلت عليها العجوز الامر با نها ممكن تاخذ واخرالشهر
تدفع بالتقسيط المريح واعطتها اقمشة غالية ولكن بارخص الاسعار كطعم وبالتقسيط
المريح ففرحت شمس واخذت وقاست عليها العجوز الثياب وسرحت شعرها ومكيجتها
وذهبت على ان تعود بعد اسبوع
دخل حسن البيت واندهش من اناقة زوجتة ومكياجها وبروز جمال وسالها فاخبرتة فلم
يعر الامر انتباها فقد شعر بالسعادة عندما شاهد زوجتة سعيدة ووافق بدون تردد
وكررت الزيارة العجوز وفي كل زيارة تعطيها روايات وحكايات – كالمحاضرة- عن
بنات اقل جمال والقصور التي يعشن بها وكذا الفلل والسيارات الفاخره وسالتها هل
زوجها يفسحها ؟؟ فالمدينة جميلة وملاهيها وشواطئها وبناياتها ومعارضها و و
فردت عليها ببراءة بان زوجها ليس لدية وقت فهو يعمل منذ الصباح وياتي للغذاء فقط
ولا يعود الا في المساء متاخرا
وكررت السؤال لها طيب الا تخرجين عند جاراتك ولم تضجري من الحبس ؟
وكان ردها لا تخرج وتتسلى بالتلفزيون والذي كان جديدا عليها
فعرضت عليها اقمشة وفساتين وعطور وقالت خذي بالتقسيط لا تخافي
ولكن شمس خافت ان يغضب زوجها وطلبت ان ترية تلك البضاعة وان وافق ستاخذها
وافقت الدلالة العجوز فرحه باحكام القيد
وعرضت شمس البضاعة على زوجها فراى رغبتها بها فوافق ولكن على ان لاتاخذ
أي شيئ جديد حتى يسدد القيمة السابقة
ولم يخطر ببال المسكين ان يحذر زوجتة من التمادي بعلاقتها مع هذه الافعاء فقد كان
يتحلى ببراءته الريفية ولم يدر بخلد حتى النساء ان بعض الدلالات يعملن بسمسرة
النساء والبحث عن الجميلات لمن يدفع لها شبة راتب ومبالغ سخية
واستمرت العجوز بالتردد باخذ الاقساط وبالتساهل حتى كان يوم اتت من غيرموعد
واخبرتها ان صاحب البضاعة مسافر وانه شدد عليها بالمبلغ المتبقي
فاندهشت المسكينة ولكن كيف وزوجها لم ياخذ الراتب بعد ثم ان البضاعة بالتقسيط
واذا كان ولابد خذي البضاعة كلها
هنا بدات العجوز بالتلميح الى ماربها ولكن بلطف
سالتها هل تعرفي ياشمس ان هناك بنات يتصلن بناس وبيوت فاعلين خير ويشرحن
حالتهن ويستعملن اسماء رمزية كام محمد او ام امين الخ ويحصلن مساعدة
ومن حسن حظك عندي رقم حق واحد ابن شيخ طيب وعاطفي يعطي المساعدة
بدون ما يقابلك ورجل شهم زرة بيتهم امس واخذت من امة الرقم حقة
بحجة ان ابني با يتصل بة كي يساعدة
ترددت شمس كثيرا وكيف تتكلم مع رجل غريب وما ذا ستقول له ثم انها لاتملك
تلفون في البيت ولا تستطيع تخرج من البيت بدون اذ ن زوجها
ولكن الدلالة العجوز كانت جاهزة بالاجابات
فزوجك لايروح البيت الى متاخر امر عليك العصر وننزل الى كبينة التلفون تحت
وانا ساتصل وانت تقولي كذا وكذا وتستعملي اسم ام امين وكيف سيعطيك ا لمبلغ ساذهب
معك بتكسي الى مكان انا اعرف المدينة احدد مكان ونحن في التكسي ينزل ويعطيك
الظرف ونعود وهذا كلة بظرف نصف ساعة بالكثير
وذهبت تشرح لها بان نساء كثير يساعدن ازواجهن بهذه الطريقة بدل من تحميلة
مزيد من الديون
- طيب يا خالة وعندما يسالني من اين لي الفلوس ؟؟
- اخبرية يا بنتي بانك دخلتي جمعية مع جارتك وانك استلمتيها الاولى
اخبرية الليلة على شان بكرة عندما يشوف الفلوس معك لا يستغرب
وافقت المسكينة وخرجت معها سرا بعد ما حلفت لها وفعلا اتصلت لها العجوز
وتكلمت هي متلعثمة ثم ركبت تاكسي مع العجوز الى موقع قريب فاذا بسيارة فاخرة توقف
وينزل شاب وسيم علية الهيبة الوقار معطرا وبادب قرب من التاكسي وناول شمس
الظرف متعمدا ان تراة فامعنت فية النظر انة شاب وسيم فعلا وذهب الى سيارتة
الفخمة وهي تتابعة بعينيها ورجعتا الى البيت مسرعتان ودخلت البيت والدلالة
العجوز معها وجلسن وفتحت الظرف فاذا فية الف ريال فاخذت العجوز 300
ريال حق الثياب وقالت والبافي خبية حتى تخبري زوجك بالجمعية ولكن لاتنسي
ان تتعرفي وتدخلي على جارتك حتى يصدقك زوجك انك تعرفيهم
ثم ذهبت تلك الداهية العجوز مرتاحة من اصطياد صيد جديد وثمين
وكانت شمس غارقة في هواجسها في وسامة واد ب ذ لك شاب الثري الذي هب
مسرعا بشهامة لنجدتها والا كان زوجها سيغضب لدفع المبلغ نقدا بعد ان كان
مقسطا وازدادت ثقة بتلك الافعاء بانها تريد لها الخير
وغابت العجوز صاحبتنا فترة وشمس متلهفة لعودتها فقد نفذت ما طلبته منها
وتريد ان تعرف المزيد عن ذلك الشاب الوسيم الشهم والذي لم تستطع ابعاد
خيالة ولا نسيم عطرة من خيالها فقد احست بشيء ما يجذبها الى مكان
اللقاء فلربما يتكرر خيالة ونسمة عطرة انها خالتي الطيبة من تسطتيع تكرارذلك
ولكن اللئيمة لم تظهر ايضا حتى كادت ان تجن شمس لغيابها المطول
حتى دق الباب وفتحت فاذا هي امامها فابتسمت شمس بفرح ورحبت بها بحرارة
وابتسمت العجوز الماكرة بخبث فقد ادركت انها نجحت
-----------------
يتبــــــــــــــــــــغ

الفقير الى ربه
08-12-2012, 03:23 AM
- ماذا اعمل بالفلوس يا خالة ال 700ريال ؟؟
- اعطيها لزوجك كي تزداد محبتة وثقتك بك واقترحي علية ان يدخل جهاز
تلفون لان الجيران عندهم تلفونات على شان يكون يتصل بك من العمل
او تتصلي به و بنفس الوقت هو في صالحك بدلا من الاتصال من الكبائن
تتصلي في أي وقت واستعمالة سهل جد ا فقط عشرة ارقام تستطيعين
حفظها بسهولة
اعجبها اقتراح خالتها العجوز ولم تكن تدرك ان كثير من اسباب المصائب تاتي
عبر التلفون
- خذ يا حسن الفلوس حق الجمعية 700 استلمتها الاولى لاننا جارة جديدة ايش باعمل
بها بس ايش رايك تد خل تلفون فجارتي وبقية الجيران عندهم تلفونات يتصلوا
بهن ازواجهن يطمنوا عليهم وهن ايضا يتصلن بهم ايضا ربما حد يتصل بنا من البلاد
اخذ حسن المبلغ وابتسم لزوجتة ابتسامة الرضا فعلا فالتلفون مهم حتى لو تاخر يبلغها واذا
احتاجته تتصل به
خلال اسبوع دخل جهاز التلفون وقام يعلمها الاستعمال ويشرح لها الارقام وخاصة رقمة
وكيف ترد الخ وبذكاء الفطرة وبفترة وجيزة تعلمت الارقام والاحرف كي تكتب الاسماء
واحضر لها مفكرة صغيرة
وحضرت صاحبتنا العجوز سمسارة الخير وبدات تعلمها الدرس الثاني بذكاء ولطف
- اليس من الواجب يا شمس ان تتصلي ب ماجد الذي اعطاك الفلوس لتشكرية
لقد صادف مقترح العجوز هوى في نفس شمس فقد عرفت اسمة ثم انها ستعرف رقمة ولم تكن
تعلم ان هد ف عجوز الخير ان يطلع رقمها في الكاشف عند ماجد اولا ثم لتربط اول الخيط
في العلاقة المباشرة
اعطتها الرقم كي تتصل – مع انها كانت تستطيع هي الاتصال – ولكن الغرض هو ان تحفظ
شمس الرقم وفعلا علمتها ماذا تقول وبكلمتين فقط
فاتصلت ورفع السماعة بسرعة فقد كان على علم بانها ستد خل تلفون – اخبرتة فاعلة الخير-
-هلو
-نعم
- صباح الخير
- صباح النور
- اريد ان اشكرك لمساعد تي وقت ما كنت محتاجة
- عفوا فهذا واجب في أي وقت تحتاجين
- شكرا
- مع السلامة
لقد قفل السماعة ولم يسالها عن اسمها وعنوانها يا له من شاب شهم لم يطول معها المكالمة
وبدات تثق به وبالعجوز اكثر
وكان لابد ان تعطيها سمسارة الخير الدرس الثاني والذ ي صادف ايضا هوى في نفس شمس
- تعرفي يا شمس المرأة عندما يكون معها قرشين لوقت الحاجة الضرورية ولتشتري ما تحتاجينة اليس احسن من الجلوس قابعة في البيت بدون تفكير في المستقبل وهل تعرفي وحدة
قريبتي كانت تحول فلوس الى تعز واشتروا لها بيت في المدينة لها ولعيالها خاصة بعد مارزقها
الله باولاد وراتب زوجها قليل فلو كان صبرت معة بدون تفكير هل كان يستطيع ان يوفرقيمة
بيت والا ايش فائدة الغربه وانتي مش معقول تقولي لزوجك لوشاف معك فلوس انك حصلتيها
من الجمعية بهذة السرعة
- بس انا ما عاد اقد ر اخرج او اطلب فلوس لان زوجي بايسالنا نفس السؤال ؟
- لا لا تخافي انا با علمك حاجة تبعد عنك الشك من زوجك ومن أي شخص
ولن يستغربوا حتى لو شافو معك الاف
- ما هي ؟
- باعلمك كيف تجمعي بخور وتحطيهم بعلب صغيرة واول شيء تبيعي على جيرانك
لكي يعرفوا من اين لك الفلوس ثم با اكون انا اخذ منك العلب على اساس اننا ابيعهم
لك بحكم عملي وخلي زوجك يشوفك وانتي مشغولة بالتجميع لما يجي وليس الغرض
ان تنتجي وتصنعي كميات بخور ولكن على شان يكون غطا ويبعد عنك الشك وايضا
زوجك سيحبك عندما يرى انك تقومي باحتياجاتك واحتياجات المنزل من مصدر
معروف واحرصي ان تعملي فقط عند ما يكون زوجك موجود انا حبيتك ياشمس
مثل بنتي واريد لك الخير لانك طيبة
طبعا كان هذا الكلام يقع موقع الرضا في نفس شمس كما وقع في نفس زوجها ايضا
واعتقدت شمس انها ستعمل في البخور فقط ويكفي ولكن هيهات فقيمة ما تعطيها
السمسارة كان لا يغطي حتى ربع ما تاخذة شمس منها من قماش وتحضر لها بعض
الاواني المنزلية باسعار اكبر من سعرها كي تستمر عاجزة عن السداد وهذا كان سبب
للاتصال بماجد - حسب ما اقترحت العجوزعليها- وقابلها بنفس الطريقة ونفس المبلغ
وذهبت لتتصل به بدون وجود العجوز لتشكرة ولكن كانت الدردشة معه اطول مشجعا
اياها بانه مستعد يقدم لها أي شيء مضيفا
- تعرفي يا ام امين لا اعرف لماذا احس بالراحة عندما اقدم لك شيء وعندما تزورينا
لتاخذي المبلغ فانا رجل مشغول دائما لكن لما اسمع صوتك لا اعرف لماذا اسرع للقاءك كي اراك فقد تعودت عليك
- هل تصد ق يا ماجد حتى انا احس نفس الشيئ وكان ذ هابي اليك يصاحبة
هذا الاحساس حتى خجلت وانا انظر اليك طويلا وانت تبتسم انت طيب يا ماجد
انتهت المكالمة ودخلت شمس في خيال لذ يذ وتامل طويل لقد شاهدت افلام ومسلسلات
وعرفت ان هناك حب ولقاء فهل يكون لهفتها لسماع صوتة ومقابلاتة التي تكررت
هو هذا الحب
وبداء شوقها لعود ت زوجها والجلوس معة تخف شتان بين الاثنين فزوجها لابس بدلة عمل
طوال الوقت ثم ليس بوسامة ولاغناء ولا لطف ماجد وريحتة المميزة والمتعة التي تحسها
باتصالها بماجد لا تعدلها متعة فهو يسعى كي يوفر لها الراحة والسعادة حب جميل ورائع
واتت صاحبتنا العجوز بعد فترة وكانت على علم بما تفعلة شمس ولكن هذا لا يكفي
- هل تعرفي يا شمس ان ماجد بنا فلة جديد وهو دائم يسالنا ان ازورها اشوفها واعطية رايي ايش رايك نروح انا وانتي نصف ساعة نشوفها ونعود فالرجل لم يطلب ان
تحضري ولكني عندما زرت بيت اهلة قابلتة بالصدفه وطلب ان اجي اشاهد فلتة
ولا تنسي بان حضورك لمشاهدة الفله با تسعدة والموضوع كله نصف ساعة او
ساعة وزوجك تعود انك دائما عند الجيران لما يتصل لانك تبيعي بخوروتساعدية
بفاتورة التلفون والكهرباء
لقد كان كلام خالتنا مثل الموسيقى في اذن شمس فعلا فقد تعودت على الذهاب مع خالتها
الطيبة وخالتها تنبها ان لا تكون تركب تاكسي سائقة عربي بل تحرص ان يكون اعجمي باكستاني اوبنغالي فهو اعجم ولا يفهم شيء ولكن العربي يفهما وهي طائرة وسيكل خطرا عليها
فعلا انها نصيحة خير قالت شمس في نفسها فالعربي كثير السؤالات والعجمي يهمة الايجار
وتحدد اللقاء وذهبن يا لها من فلة رائعة وماجد يمشي بجوارها متعمدا لاقتراب منها اكثر
والعجوز تحاول ان تبعد اكثر وكانها تتامل قفص الطيور الزينة والاسماك ولمسبح والحديقة
- هل ستعيش فيها يا ماجد انت واهلك
- لا طبعا فالوالد ه تخطط ان يكون هذا البيت لي مستقبلا بعد الزواج
سكتت شمس اذا هو ليس متزوج يا بخت من تسعد به وحست بالغيرة وبدات تتقرب الية
وهو يناولها العصير ويعرض عليها الاثاث مستعرضا غرفة غرفه واعطاها قارورة عطر
من الغالي مخبرا شمس ان هذة القارورة العطر اسمها بالفرنسي اللقاء الاول وحطها في
يدها وظل قابظ على يد ها ولم تمانع خاصة بعد ما شعرت بحرارة يدة
واتت عجوز الخير مبتسمة لتكمل ما بقي تعرف يا ماجد ان ام امين جميلة جدا ومثل القمر
- وبا تشربي العصير من تحت الخنة – الخمار- ارفعي فماجد رجل طيب وشهم ورفعت
الخمار عن وجهها لتشرب العصير باستحياء وعندما شاهدها ماجد اندهش سبحان الله
قالها بصوت سمعتة شمس هذا الجمال الطبيعي محلة القلوب وليس القصور
لن اتزوج الا وحدة تشبهك والا لن اقبل على الزواج
زاد كلامة شمس هياما وابتسمت وذهب الخالة لتحضر وردة من حد يقة الفلة وحطتها
في الزهرية اخذ احداها ماجد وقدمها لشمس بعد ان قبل الوردة فاخذتها منه بارتياح

مرت ثلاث ساعات وروحت البيت واللقاء لم يفارق خيالها والوردة لم تفارق يدها وفترشعورها
نحوزوجها ولم تعد تهتم به وتكرر الاتصالات وطالت المكالمات وتلهفت للقاء الثاني وكان ولكن اشد قربا من الاول وارتمت في احضانة وبدات العلاقة بين حبيب وحبيته
وسمسارة الخير ذ هبت لتشاهد اجزاء الفله وكانها لا تعلم بشيء
ولاحظ الزوج ازدياد عدم اهتمامها به والمكالمات المطوله وكانت تتحجج بانها مع جيرانها
لبيع البخور وايضا العطر فلم يستغرب اولا ولكن تهربها منه وكثرة الفساتين بل والفلوس
فاذا بها تملك ذهب واذا بعوارض الحمل تبداء فعلل ذلك بعوارض الحمل وفرح فرحاشديدا
وكان لها اول مولود اصرت على تسميتة ب ماجد بينما كان هو يصرعلى تسميتة بوالده
ولكن هيهات فقد نفذت اختيارها واحتاجت لشغالة تساعدها ولشقة اكبرمقنعة زوجها بانها تعمل
لمساعدتة ويعيشوا مرتاحين ومرت الايام وبداء واضحا استخفافها براي زوجها وضحكت
عندما قال لها بانهم با يسافروا ورفضت لانها لا تضمن العودة ثم الى اين تعود؟
هل تعود الى القرية ؟ لا لا بل يجب ان تكون عودتها معزز مكرمة الى بيت
يليق بها مثل فلانة وفلان وانها ستعمل ليل نهار حتى تشتري بيت في عد ن ولن تستطيع العودة الى الريف فاظطرالقبول فمساعدتها غير قليل وخاصة عندما يروح البيت يشاهدها تجمع بخور وعطرلفترة طويلة بينما هي تتعمد ذ لك العمل اثناء وجوده
كي تبتعد عنه فلم يعد يليق لها النوم معة في غرفة واحده بل غرفة لها هي وابنهاماجد
------------------------
يتبــــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
08-12-2012, 03:29 AM
طرقت عليها الباب عجوز الخير لتزف اليها الخبر الليلة زواج ماجد هل ستذهبين ؟
وكانت العجوز عامل نفسها انها لاتعرف العلاقة بينها وبين ماجد وشمس معتقدة ذ لك ايضا
فصاحت زواج من ؟
- زواج ماجد طبعا اصرابوة وامة على الزواج من ابنة خالة المليونير وسينتقل عملة
الى مدينة اخرى ليخلف اباة وواجب تروحي
- لا لا لن اذهب يكفي ان اتصل به ونبارك له
- لا يوجد احد في الفله الان فهو سيتزوج وسيسافروا
وجلست حزينة والعجوز لاتريد الالحاح عليها يكفي ان توصل لها الخبروخرجت فاذا ب شمس
تنتحب باكية ولكن فعلا فهو شاب وكان يجب عليها ان تعرف انه لابد ان يتزوج ولكنها لم تفكر
بل لم ترد التفكير بذ لك يكفيها اللحضات الجميلة معه
وقامت تتصل تلفون ولكن لا يوجد رد وازدادت عصبية ومشاكل مع زوجها وبعد
اسبوعين اتت العجوز لتخبرها عن فخامة الزواج و ان العروسة متوسطة الجمال ولكن غنية
و ازدادت نفسية شمس سؤا طبعا العلاج بيد خالتنا العجوز التي اتت لتخبرها ان هناك شخص
يفعل خير واتت برقمة ايش رايك نتصل به تنبهت شمس ولم لا على الاقل قائلة في نفسها سيعوض الفلوس وكان اللقاء سريعا معه وكانت العلاقة ايضا سريعا وهكذا افتك الباب ل شمس
لتتنقل من شخص لاخر بعلاقة اباحية غير مبالية وموهمة كل واحد منهم انه حبيبها الاوحد وبدات تتعرف على الاغنياء كبار السن فهم من يد فع بسخاء لافتقارة الى الحب ولسهولة
سيطرتها عليه وهكذا واشترت ذهبا ووفرت فلوسا وحولت لابوها
لشراء منزل لها في عد ن وتمردت على زوجها وهددها بالطلاق وسخرت فلديها الان ابنان
وبنت فاذا بها تدخن ويذهب ما بها من خجل في لبس الملابس المظهرة لجمالها وانوثتها

بعث زوجها يخبر عمة بتمرد ابنتة ورفضها السفر ويطالبة بالحضور خاصة بعد ان قامت
الوحدة بين شطري اليمن وانتهى الحكم الشمولي وسمح بالسفر بدون قيد او شرط
فحضر والدها وازدادت كراهية لزوجها الذي يصر على اذلالها وان تعود للقرية واستاطعت
بلباقة ان تجلس مع ابوها وارتة ادوات صناعة البخور والعطر وسمسارة الخير وان زوجها
يريدها ان تعيش ذليلة بينما هي ترغب في توفير المستقبل لابنائها وان زوجها زعل ليش
حولت لك مبلغ لتشتري لي بيت ويهددنا بالبيت الكوخ في القرية مع اولادي والطلاق والزواج
زعل والدها على ابن اخية وانقلب الى صف ابنتة وعملت اتصالاتها مع حبايبها حيث سحبوا
زوجها للتحقيق بتهم مختلفة كا نتقام لها وساءت العلاقة فعرضت على ابوها ان يبقى وستخرج له اقامة كي تنتقل بكفالته بدل تهديد زوجها ولكن والدها رفض الاقامة فهوكبير السن
وعاد غاضبا على ابن اخية ومرت الايام توفى والدها واظطر زوجها لمهادنتها حتى يحصل
فرصة ولكن هيهات ف شمس اليوم غير شمس الامس ولكن هو ريفي لا يقبل ان يذكرة احد
بكلمة وهي تجيبة طز كلهم لايريدوا لنا الخيرهذا حسد وقدمت امها عندها بعد وفاة ابوها
فكانت فرصتة بالسفر وذهب ليرتب اجراءات العودة والعمل في الوطن ولكن ايضا هيهات
فظروف اليوم غير ظروف الامس والحاله المعيشية مكلفة فعاد للغربه بائسا يائسا ليجد ان
ورقة الفصل من العمل جاهزة واصبح كاملا تحت سيطرة زوجتة والتي ازدادت عتوا
خيرتة بالمكوث وله مصاريفة الشخصية وهي ستقوم بكل شيء او يختار هو البد يل وكانت
قد عرفت ممن اخبرهابسبب رجوعة بائسا يائسا فقبل بالامر الواقع على شريطة ان يكون له
احترامة امام الاخرين كزوج وتمت الصفقه ولكن القدر لم يمهل فقد فا جئها الربوastma
وتم اسعافها واستمرت بالعلاج وتدهورت صحتها وانفقت كثيرا على العلاج ونصحها
الاطباء بالابتعاد عن الحمل وعن السجائر والسهر والارهاق وتم اسعافها ذات مرة
وادخلت المستشفى وهنا احست بنهايتها وبشيء من الندم وحضر زوجها لزيارتها فراى
الدموع في عينيها لاول مرة وجلس بجانبها فمدت يدها لتحطها على يدة قائلة بصوت
ضعيف ويدها ترتعش :
- حسن سامحني فقد كنت اريد ان لا نعود انا وانت واولادنا الى الحياة البائسة في القرية
واردت ان نعيش احسن عيشة خاصة بعد ما شفت حياة الاخرين واردت ان اربي
اولاد نا احسن تربية وارد ت وارد ت ولم تفهمني اوصيك باولادنا لا تخليهم
يهتانوا ربهم احسن تربية لا تخلي ابنتي تعيش ذ ليلة وفي خوف خذ ما كسبتة من
فلوس وذهب وانفقة عليك وعليهم وبكت وبكاء حسن وخرج من الغرفة لينتحب
باكيا
فاذا باليوم التالي يرن جرس تلفون المنزل ويجيب حسن فاذا بامها
تبكي وتخبرة الممرضة بان زوجتة ماتت الى رحمة الله فتنهد وبكى كثيرا لقد كان
هو السبب من جلبها من قريتها حيث كانت سعيدة وحبة الزائد لها وعدم الحرص عليها
ايضا كان احد الاسباب وصاح باكيا ربا ة سامحني انا ايضا
(قصة من الواقع مع بعض التصرف )
-----------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 07:18 AM
فلــ/تعلم سيدى
أننى انثى لآ يشبهنى أحد
لن أتكرر فى حياتك مرتين
مثل ألموت فراق بلا لقاء
لقد استبدلت آحاسيسى نحوك
بصمت عميق لـ مشاعرى
فلن أذوب فى كلماتك بعد ألان
ولم تعد تسحرنى أحاديثك
لم أعد قطعه ألسكر ألملقاه فى فنجان قهوتك
أننى سئمت ألدورآن فى شوارعك ألمظلمه
وآرهقنى ألنظر ألى مُقلتيك المُطفئه
كم كنت بخيلً فى حبى وكريماً فى تعبَ قلبى
لكنى بعد الان لن أرضى ببقايا رجلاً ذهدت فيه النساء
لن أرضى بحطام رمادك المتبقى منهُنَ
فبقدر عطائآتى لك بالماضى ستذوق عنادى وعذابى
فأنا لست فراشه أتراقص حولك وبعدها أحترق بنارك
ولست بريشه أتطاير فى هوآئك أداعب قلبك ألمراهق
أنا أليوم آنثى أخرى لم تعد تعرفها
أعدت صياغه قلبى وبنيانه من حجراً ونار
فأنا اليوم أكبر من آحاسيسك ألخادعه
وأصدق من نظراتك ألمحمله بأخريات
لقد كبرت الأنثى دآخلى والفضل لكَ
أسقيتنى جرعات الألم ولم تخلف معى موعداًًً
فأصبحت أنا اليوم اكبرأصبحت أنضج واقوى
وأليوم تحديداً سقطت أقنعتك أمامى وجف دمع عيونى
اليوم شُفيت من ادمانى بك
بل اننى عرفت تفاصيل رهانك على قلبى
أطمئن....
لقد ربحت ألماضى والآن بيدى أفقدك ألحاضر
فلآ تحاول معى ما عدت مثل الماضى
فأنا أنثى لا أشبه آحد
-----------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 07:22 AM
كلما قلت...
أننى قررت حسم أمرى معك
ولن يضعفنى قلبى
تذهب قراراتى اداراج الرياح
كلما قلت...
اننى لن اتراجع ولن اسمح للحنين أن يجذبنى
ارانى غارقة فى بحر الهوى
كلما قلت...
اننى سأغلق أذنى عن سماع قلبى
اسمع صوتى من اقصى الشمال
وأنت مستقر على عرشك تنادينى
وكأن قلبى خلق ليكون مملكتك وسلطانك
كلما قلت...
تعذبت روحى وتراكمت بها الاوجاع مثل الجبال
بهذا الفراق اللعين
تأتى وتهديء من روعتى وتبلل عروقى
كلما قلت...

لن اكون أسيرة فى دروب هواك
تختنق انفاسى كلما اقتربت من هواء لم اشم فيه رائحتك
كلما قولت...
لم اعد طفله انتظر قدومك الى حديقتى
اجدنى فى عبوث وترقب عندما تغيب عنى
كلما قلت...
لن يحرك لى ساكن عندما تذكر امامى وأنت غائب
تثور ثائرة الانثى داخلى ويتملكنى الغضب
فأنت حقى الشرعى فى مدن العاشقين
كلما قلت...
سأغادر هذا العالم المرير وألقى بنفسى في دوائر النسيان
تقودنى قدماى الى حيث تكون انت لأكون انا
وما اكثر ما قلت فى هواك....
وما اقسى الفراق فى مروره على العاشقين
------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 07:27 AM
عندما استقبل الصباح// نبضات قلب


عندما استقبل الصباح
اعانق نسمات الهواء البارد
اداعب الشمس فى عرشها
تميل روحى لرائحه القهوه
الممزوجه بلحظات صباحاتى معك
احسنى مسلوبه العقل اليك
اقاوم سحر هذه الاوقات الماضيه
لم اعد احتمل الفراق
سألقى نفسى على اقرب مقعد امامى
احتاج كثيراً ان يتمدد عقلى وفكرى
استنشق الهواء بعمق
بحجم الهواء والنسمات حبك يملأنى
اعانق فنجان قهوتى فى حنين
لـ اهمس فى اذنه آين توآمى
أنى افتقده كثيراً
اين معشوقى فقد اشتاقت اليه روحى
سأسرح بخيالاتي بعيد
الى اقصى مدى فى روحى
سيزداد شعورى جمالا به
انه مستقر داخل افكارى
آآآه ياربى
هل انا أنثى اتحلى بالجنون
ام يرافقنى الامل فى عودته
هل انا آنثى اخذت السواد لونى
ام ارتدى الابيض فى كل صباح وانتظره
هل فقدت الاحساس بلذه قهوتى
ام اصنعها فى نفس موعدنا معنا
علنى احتسيها معه قريبا!!!
بتُ لا اعلم غير انى مشتاقه اليه
بحجم رائحه القهوه التى تملأ انفاسى
------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 07:30 AM
مقومات الحياة ثلاثه وهي

إن صحة الأبدان ، وأمن الأوطان ،
ورغد العيش هي مقومات الحياة ،
ولذا قال النبي صلى الله عليه وسلم
(من أصبح منكم آمناً في سربه ، معافى في بدنه
، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيابحذافيرها)
أخرجه الترمذي وابن ماجه وهو حديث حسن
بفقدان واحدة من هذه الثلاث يكون
عيش الإنسان منغصاً ولربما تمنى الموت .
هذه النعم الثلاث عندما يجدها الإنسان
فإنه لا يحس بمرور الأيام ، وانقضاء الأعوام ؛
فالأيام تمر عليه سريعاً .


لكن المرضى والخائفين والجائعين
والأسرى والمسجونين ، قد طالت عليهم
أيامه وأبطأت شهوره ، من شدة ما يجدون ويحسون

الفقير الى ربه
08-12-2012, 07:38 AM
(بينا أيُّوبُ يغتسلُ عُريانًا،فخرَّعليه جَرَادٌ من ذهبٍ، فجعل أيُّوبُ يَحْتَثِي.في ثوبهِ فناداهُ ربهُ : ياأيُّوبُ، ألم أكن أغْنَيْتُكَ عما تَرى ؟ قال : بلى وعِزَّتِكَ ، ولكن لا غنى بي عَن بَرَكَتِكَ .)

الراوي: أبو هريرةالمحدث: البخاري (http://forum.brg8.com/ext.php?ref=http://www.dorar.net/mhd/256)- المصدر: صحيح البخاري (http://forum.brg8.com/ext.php?ref=http://www.dorar.net/book/6216&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 279خلاصة حكم المحدث: صحيح

يحتثي في ثوبه: الاحتثاء ما حمله الإنسان بكفّيه، والمعنى أنه كان يأخذ ويرمي في ثوبه .

أعظم الدروس التي نستلهمها من هذا الحديث أنه لا غنىً لأحد عن بركةالله تعالى وإحسانه على عباده، وأن تحصيل ذلك أمرٌ مشروع عند الخلائق كلّها حتى الأنبياء والرسل عليهم السلام،


وقد كان من دعاء النبي صل الله عليه وسلم كلمات أقولهن في الوتر(وبارك لي فيما أعطيت) . المحدث: الألباني (http://forum.brg8.com/ext.php?ref=http://www.dorar.net/mhd/1420)- المصدر: صحيح أبي داود (http://forum.brg8.com/ext.php?ref=http://www.dorar.net/book/13559&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 1425خلاصة حكم المحدث:صحيح

في الحديث فائدة فقهيّة استنطبها العلماء وذكروها في شروحهم، وهي جوازالاغتسال عرياناً إذا كان الإنسان بعيداً عن أعين الناس ؛ لأن :" العري فيمحل مأمون عن نظر الغير بمنزلة الستر " .


**********************************
أيوب عليه الصلاة والسلام أعطاه الله عز وجل مالاً كثيراً، وقد كان من أنبياء الله ذوي الغناء واليسار، ثم ابتلاه الله عز وجل فأخذ منه ماله وعياله، وإذا به يصبر الصبر العظيم الذي يضرب به المثل: (إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ ) ص:44

عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام، ثم إذا بالله يعطيه مالاً عظيماً وفيراً، وكان عنده مكان معد لوضع المحصول بعد حصاده أحدهما للقمح والآخر للشعير، فإذا بالله يمطر عليه في أحدهما ذهباً وفي الآخر فضة، فامتلأ بالذهب وبالفضة،

ورد الله عليه من ماله وعياله ما شاء الله سبحانه وتعالى. وبينما هو يغتسل خر عليه جراد من ذهب، فإذا به ياخذ منه ويضعه في ثوبه، فلماذا يأخذ هذا الذهب؟

فإذا بالله عز وجل يختبره ويسأله فقال له: يا أيوب! ألم أكن أغنيتك عما ترى؟

فقال: بلى وعزتك، ولكن لا غنى لي عن بركتك! أي فشيء نزل من عندك فيه بركة، فلا أرده أبداً، فكان الرد جميلاً منه


وقد كان رسول الله صل الله عليه وسلم إذا نزل المطر من السماء يخرج تحت المطر ويحسر عن رأسه حتى يصيبه ماء المطر، مع أن الماء موجود في البيت، ويستطيع أن يغتسل منه، لكن المطر قريب العهد بالرب سبحانه، فيرجو بركته صلوات الله وسلامه عليه.

كذلك أيوب، فهذا ذهب نازل من عند الله سبحانه، فهو يرجو البركة من ذلك، وليس لكونه ذهباً، ولكن لأنه شيء ينزل من عند رب العالمين، وهي هدية من السماء لعباده، فيستقبلها أيوب ويطلب البركة من ذلك،

نسأل الله سبحانه العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة. أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم. وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
-------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 07:42 AM
يروي أن عمر بن عبد العزيز كان في سفر مع سليمان بن عبد الملك فأصابتهما السماء برعد وبرق وظلم وريح شديدة حتي فزعا لذلك ، وجعل عمر يضحك .


فقال له سليمان : ما يضحكك يا عمر ؟؟ أما تري ما نحن فيه ؟؟

فقال عمر : هذه آثار رحمته سبحانه وتعالي فيها شدائد كما تري ، فكيف بآثار سخطه وغضبه

******************************************
كتب أحد الولاة الي الخليفةعمر بن عبد العزيز رضي الله عنه يطلب منه مالا كثيرا ليبني سورا حول عاصمة الولاية



فاجابه عمر : ماذا تنفع الأسوار ؟؟؟ حصنها بالعدل ، ونقي طرقها من الظلم

وسبحان الله تعالوا .. شوفوا حكام اليوم وولاهم ووزرائهم .. والأموال المنهوبة والثراء الفاحش .. والظلم المتفشي .. سبحان الله ولك الله يا عمر .. ورضي عنك .

http://www.ahl-alsonah.com/up/upfiles/z6968024.gif
----------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 07:52 AM
لا ترمي نوات التمر بعد الان


ويطحن ويخلط مع زيت الزيتون ويستعمل للشعر فهو يساعد على نمو الشعر
• بالنسبة لنوى التمر واستعماله كقهوة تعتبره النساء من أقوى المغذيات والمدرات لحليب المرأة المرضع .
• يساعد نوى التمر إذا استعمل كبخور بعد الولادة ؛ لإعادة الرحم إلى مكانه ،
وللتخفيف من آلام المفاصل .
• يساعد نوى التمر في تسكين آلام الأسنان ، وذلك بتكسير النواة وجعلها في الفم ، واستحلابها ، فتقوم المادة الموجودة فيها بالتخدير لتميزها بطعم مر وقابض .
• يمكن الاستفادة من نوى التمر حيث يمكن إنتاج ما يعرف ببديل الكاكاو (أو الشوكلاطة) وقد أجريت البحوث على ذلك وثبت نجاحها عندما خلطت مع الآيسكريم لم يستطع من أجريت عليهم التجربة التمييز بين الآيسكريم المضاف اليه الشوكلاطة أو المضاف إليه مسحوق نواة التمر المحمص .
التجارب أثبتت فائدتها لمرضى السكر والوقاية من «السرطان»
سبحان الله العظيم ما خلق شيء الا وله فوائد سبحانه العظيم الكريم

الفقير الى ربه
08-12-2012, 07:59 AM
بـــــــذور العنـــــب
http://3.bp.blogspot.com/_v6cZbmxRyYE/TK5dB1_zkzI/AAAAAAAABZQ/7uwDB3Gli9s/s1600/grape-seeds.jpg





لوحظ بأن العديد من الناس يتناولون العنب بعد التخلص من بذوره، أو قد يشترون عنباً بدون بذور وبالتالي يحرمون أنفسهم من فوائده الكبيرة.


وقد ثبت علمياً بأن بذور العنب تحتوي على مادة فعالة تعمل بنسبة أقوى بعشرين مرة من تأثير فيتامين " ج "، وخمس مرات أو أكثر من تأثير فيتامين "e"، وهذا يؤكد الدور الحيوي لبذور العنب في الحد من العديد من المشاكل الصحية.


كما أن لبذور العنب المقدرة على خفض نسبة الكولسترول الضار من الجسم، والتحكم بضغط الدم ليكون بمستوياته الطبيعية، بالإضافة إلى احتوائه على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة القوية والفعالة، التي لها تأثير فعال في الحد من المواد الخطيرة في الجسم والتي ترتبط زيادتها في الجسم بحدوث أمراض كثيرة يأتي في مقدمتها أمراض القلب والجلطة.



http://www.ashefaa.com/makalet/tobi/62876_imgcache.jpg
وأيضاً تحتوي بذور العنب على عناصر فعالة ذات تأثير قوي في الحفاظ على نضارة ومرونة الجلد، وبالتالي فهي تلعب دوراً ملفتاً في تأخير ظهور التجاعيد.



ولكن يجب ملاحظة ضرورة الحرص على تكسير بذور العنب بالأسنان ومن ثم بلعها وذلك للحصول على فوائدها، لأن تكسير هذه البذور يساهم في استخراج مستخلص البذور وتحقيق الفائدة المرجوة منها.
http://4.bp.blogspot.com/-oGs1lr2sSmU/TuMzXfGEJ6I/AAAAAAAAAEc/uwFBLaH7QN4/s1600/Grape+Seed.gif
-------------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 08:04 AM
رأى احد الأشخاص ورقة معلقة على باب العمارة من جارته التى لايعرفها الا معرفة سطحية :

" فقدتُ 20 جنيه، على من يجدها - يرجى ارجاعھا إلى العنوان الفلانى شقة رقم 76 ، معاشي صغير ، لا يوجد ما يكفي لشراء الخبز "

فقرر الشخص الادعاء بأنه وجد ذلك المال
... فأخرج 20 جنيها
وصعد إلى حيث مكان إقامتھا ..

بكت المراة اﻟعجوز حينما اعطاھاا المال
وقالت ” انت الشخص الثاني عشر
الذي يأتي إلي بالمال ويقول إنہ وجده !

ابتسم الرجل واتجه بالفعل إلى المصعد ،
فنادته العجوز وقالت له

” لو سمحت يابنى قم بتمزيق الاعلان ،
فأنا اصلا لا اعرف الكتابه ولم اكتبه

ووقفت ٺبكي ، وتقول تعاطفكم معى هو ما يعطيني الامل ♥

ويجعلنى اشعر بخير الدنيا ..
(ان لجارك عليك حق لا تترك جارك محتاج وانت غرقان فى النعم )
--------------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 08:29 AM
عقـــــــوق الــــــــــوالــــــــديـــــن


قصه واقعيه كاد بطلها أن يفقد أجمل شىء في الحياة الدنيا ألا وهي الأم ، وكاد يفقد أغلى شىء فى الأخرة ألا وهى الجنه ، ولكن الله من عليه وانتبه بعد غفلة واستيقظ بعد سبات وأدرك الأجروالثواب إن شاء الله تعالى ، وفي قصته عظة وعبرة لكل من تسول له نفسه أن يعق والديه أحدهما أو كليهما ، فلنقرأ قصته يقول :- مات والدي وأنا صغير فأشرفت أمي على رعايتي ، عملت خادمة في البيوت حتى تستطيع أن تصرف علي ، فقد كنت وحيدها ، أدخلتني المدرسة وتعلمت حتى أنهيت الدراسه الجامعيه كنت باراً بها وجاءت بعثتي إلى الخارج فودعتني بالدموع وهي تقول لي :- انتبه يا ولدي على نفسك ولاتقطعني من أخبارك ، أرسل لي رسائل حتى أطمئن على صحتك .

أكملت تعليمي بعد مضى زمن طويل ورجعت شخصاً آخر قد أثرت فيه الحضاره الغربيه ، رأيت في الدين تخلفاً ورجعيه !!!وأصبحت لا أؤمن إلا بالحياه الماديه والعياذ بالله .

حصلت على وظيفه عاليه وبدأت أبحث عن الزوجه حتى حصلت عليها ، وكانت والدتي قد اختارت لي فتاة متدينة محافظة ولكني أبيت إلا تلك الفتاة الغنية الجميلة لأنني كنت أحلم بالحياة الارستقراطية !!!

وخلال ستة أشهر من زواجي كانت زوجتي تكيد لأمي حتى كرهت أمى ، وفي يوم من الأيام دخلت البيت واذا بزوجتي تبكي فسألتها عن السبب فقالت :- اختر أحد الأمرين إما أنا وإما أمك في هذا البيت لا أستطيع أن أصبر عليها أكثر من ذلك .

جن جنوني وطردت أمي من البيت في لحظة غضب فخرجت وهي تبكي وتقول :- أسعدك الله ياولدي .

انظروا كم هو قلب الأم كبير وحنون وعطوف فرغم أن ولدها وحيدها طردها من البيت ظلماً وعدواناً إلا أنها تدعو له بالسعاده في الحياه .

يكمل صاحب القصه قائلاً :- وبعد ذلك بساعات خرجت ولكن لا فائده ، رجعت إلى البيت وأستطاعت زوجتي بمكرها وجهلي أن تنسيني تلك الأم الغالية الفاضلة !!!
انقطعت أخبار أمي عني فترة من الزمن أصب خلالها بمرض خبيث دخلت على إثره المستشفى ، وعلمت أمي بالخبر فجاءت تزورني ، وكانت زوجتى عندي وقبل أن تدخل علي طردتها زوجتي وقالت لها:- ابنك ليس هنا .. ماذا تريدين منا .. اذهبي عنا .

رجعت أمي من حيث أتت وخرجت من المستشفى بعد وقت طويل انتكست فيه حالتي النفسيه وفقدت الوظيفة والبيت وتراكمت علي الديون وكل ذلك بسبب زوجتي فقد كانت ترهقني بطلباتها الكثيرة ، وفي آخر المطاف ردت زوجتي الجميلة وقالت ما دمت قد فقدت وظيفتك ومالك ولم يعد لك مكان في المجتمع فأنني أعلنها لك صريحة :- أنا لا أريدك ..لا أريدك ..طلقني .

كان هذا الكلام الذي سمعته بمثابة صاعقة على رأسي طلتها بالفعل ، وعندها استيقظت من السبات الذي كنت فيه وخرجت أهيم علي وجهي أبحث عن أمي ، وفي النهاية وجدتها ، ولكنأين وجدتها ؟!

كانت تقبع في أحد " الأربطة " والرباط مكان يجتمع فيه الذين لا مأوى لهم وليس لهم من يعولهم ويأكلون ويشربون من الصدقات ، دخلت عليها وجدتها وقد أثر عليها البكاء فبدت شاحبة ، وما إن رأيتها حتى ألقيت بنفسي عند رجليها وبكيت بكاء مراً ، وما كان منها إلا أن شاركتني البكاء ، بينا على هذه الحال حوالى ساعة كاملة بعدها أخذتها إلى البيت وآليت على نفسي أن أكون طائعاً لها وقبل ذلك أكون متبعاً لأوامر الله مجتنباً لنواهيه .

وفي قصص تقطع القلب أكثرمن ذلك يالناس هذه أم وأب تعبوا برعيتنا فهل نجزيهم بذلك بالعصيان والعدوان قال الله تعالى :- "ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن أشكر لي ولوالديك إلي المصير" .
جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يارسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : أمك قال : ثم من ؟ قال : أمك قال : ثم من ؟ قال : أمك قال : ثم من ؟ قال : أبوك . وغيرها من الأحاديث والأيات تدل على واجب بر الأم والأب .

" الجنة تحت أقدام ؟ الأمهات "
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
---------------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 08:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

كل هذه القصص حصلت في دولة عمان والله اعلم من صحتها


القصه الاولى :

فى مره شلة اصحاب راحوا الى منطقة السد فى وادى صحنوت ومعهم عدة السمر من عود وطبل وغيره... وطاب السمر وياليل دان وكانوا يضحكون ومستناسين... وفريب الساعه 2 بالليل ... سمعوا صوت أمراه تصيح وتنادى.. فلما توجهوا بانظارهم باتجاه الصوت.. شافوا والعياذ بالله أمراه بنص جسمها الاعلى (بدون ارجل) ويداها توصل للارض وهى تركض باتجاههم باستخدام ايديها وهى تقول بالعاميه ( عذبتونى هلكتونى عذبتونى هلكتونى) طبعا الشباب لما شافوا ذا المنظر طيران على السيارات... وجوا اليوم الثانى وشالوا عدة السمره

القصه الثانيه :

هذا فى بيت مسكون بس يقال ان به الجن الصالح وبه عائله ساكنه به من البشر... فمره كانت البنت نائمه فى الغرفه لما سمعت طرق على الباب راحت وفتحت الباب.. واذا به اخوها جاء يسالها عن غرض له فاجابته... وخرج الاخ وردت البنت الى النوم... ولكنها لما عادت الى السرير.. تذكرت انا اخاها مسافر الى مسقط من يومين... فتحول لونها الى الازرق من الخوف وركضت الى غرفة اهلها ونامت بينهما الى الصباح

القصه الثالثه :

مره مجموعه من الشباب كانوا فى طلعه خفيفه الى المغسيل ( منطقه فى دولة عمان ) وكانوا جالسين فى احدى الاستراحات... واذا بهم بسياره لاند كروزر تصف على مسافه بعيده شوى... وشافوا ثلاث بنات ينزلون من السياره .. اكيد بتقول كيف شافوهم والسياره بعيد... شافوهم لان البنات لابسات عبايات والقمر بدر... فقال واحد من الشباب ليش مانروح ونشوف ايش السالفه فتوجه هو واثنان منهم بهدوء الى قرب السياره... فلما وصلوا قرب السياره تفاجوا بان لا أحد فى السياره... ولمحوا البنات على الشاطى يلعبون بالرمل بطريقه غريبه جدا بحيث ان كل واحده كانت تاكل من الرمل وهم فى تلك الحاله من الانسجام المشبع بالخوف اذا بيد تتمتد من خلف أحدهم فالتفتوا جميعا ... فاذا بامراه كبيره فى السن.... مغبرة الشعر (( شكلها يخوف)) وقالت لهم بصوت رجالى... سيروا احسن لكم.. ولا ماباتشوفون خير... طبعا على طول الشباب ركظوا لسيارتهم وهم مايحسون بأنفسهم :

القصه الرابعه:

أم لديها طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات وقد ولدت طفل أكملت أربعين يوم وبعدها بفتره وفي يوم كانت تعد العشاء لعائلتها تركت بنتها ذات الأربع سنوات تلاعب أخاها في الغرفة وهي بالمطبخ وبعد أنتهائها من أعداد العشاء ذهبت لترى طفلها وفجأه .........
تجد بنتها قد أكلت طفلها وتلتفت البنت لأمها مخاطبةً اياها أماه أن عظمة الرأس قوية لم أستطع أن آكلها
صرخت الأم وقد جن جنونها وعندما سمع صوتها الجيران وشاهدوا بأنفسهم المنظر بأم أعينهم ...
ما هذا الذي حصل ؟؟
نعم أنها قصة واقعية وقعت ببهلاء
حكم على البنت بالقتل إذا كانت بهذا السن وتفعل هكذا فالمستقبل ماذا ستفعل ؟؟؟
القصه الخامسه :

فيه مره مجموعه من العوائل قرروا يطلعوا رحله الى الخيص (منطقه ساحليه بعيده عن المدن.. قريب مرباط) وواحد من الرجال رفض انه يروح ولما وصلوا هناك اكتشفت حرمة هذا الرجال انها نست الاكل مال ولدها (الله يهدى الحريم) واتصلت بزوجها فقام الرجل وشل الاكل وتوجه اليهم ووصل.. قريب العشاء... وهناك تعشى معاهم وقرر يرجع بس الاهل قالوا له يبات معهم بس صمم على الذهاب... وفى الرجعه الرجال ضيع الطريق (لانها منطقه اذا ماتعرف طرقها تضيع) وهو يدور على الطريق شاف نار من بعيد فقال اروح واسال هناك عن الطريق فحصل بيت من العريش وعنده رجل شايب وبنت شابه فسالهم عن الطريق.. فقال له الشايب انت الان بات هنا والصباح خير فقامت البنت وجابت للرجل مخده وكمبل ... ونام هذا الرجل .. فلما صح الصبح بسبب الشمس حصل نفسه نايم على الارض بدون مخده وكمبل.. ولا توجد هناك اى اثر لبيت العريش والرجل والبنت
----------------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 09:55 AM
الــــــــزمــــن الجميـــــــــــــل
ــــــــــ

ولدي العزيز ...

تسألني بالامس عن معنى الزمن الجميل ، ولماذا نحن الآباء عشنا حياة أفضل من حياتكم التي تعيشونها الان أنتم الأبناء ؟ أجيبك يا حبيبي أنالزمن الجميل هو زمننا ، نحن الذين ولدنا في خمسينيات وستينيات وسبعينيات القرن الماضي ،

فبالرغم من الفقر الذي كان يخيم على بيوت كل العراقيين ، ألا أن الحياة كانت جميلة وممتعة وبسيطة للغاية ، فأغلبنا ولد ولادة طبيعية في المنزل على الرغم من أن أمهاتنا كن يعملن من الصباح حتى المساء لتأدية كل الواجبات البيتية ، حتى في الساعات الاخيرة للحمل .

وعندما ولدنا لم نرتدي يوما ( حفاظة البامبرز ) لان أمهاتنا كن يهيئن ( لكافات ) من الملابس القديمة قبل ولادتنا ، ولم نذق في حياتنا طعم حليب الكيكوز لأننا كنا نرتوي بالرضاعة الطبيعية ، وأذا مرض أحدنا يسقى القنداغ والسفوف أو يذهب بنا الى الجدة لتتأكد أن الطفل (مبروكـ ) أم لا ،

وأخيرا أن كان في جيب الوالد بعض الدراهم يذهب بنا الى القسطخانة وهي مستشفى حماية الاطفال في الباب المعظم ، ويشتري قنينة فارغة من البائع المتجول ، حتى يملئها الصيدلي بشراب أحمراللون طيب المذاق يمكن أستعماله لكافة الامراض المزمنة وغير المزمنة ، والعجيب أننا كنا نشفى بهذا الدواء من الملعقة الاولى .

كما كنا نشرب الماء من صوندة الحديقة ولم نعرف يوما أن هناك ماء يباع في قناني بلاستيكية ، وكنا نشرب ثلاثة أو أربعة أشخاص من قنينة واحدة من الكوكا كولا أو الفانتا أو كندا دراي ، كما أكلنا الدوندرمه واللكستك والعمبة من الباعة المتجولين ولم يمرض أي واحد منا أو يموت بسبب ذلك .

وبالرغم من أننا كنا نأكل الثريد والباجة والتشريب لكن لم يكن أي واحد منا بدينا ، فكلنا ذو أجسام رشيقة لاننا كنا نلعب طوال اليوم ، كنا نخرج في الصباح ولا نعود الى البيت الا عند أذان المغرب ،

كنا نلعب ختيلان وشرطة وحرامية وسيفونات ودعابل وجعاب وبلبل حاح وطوبة ( اي كرة القدم ) وكنا نعمل المصيادة بأيدينا كي نصطاد بها العصافير ، لكننا كسرنا زجاج بيوت المحلة ولم نصطد يوما عصفورا واحدا ، ومع ذلك لم يزعل أحد الجيران منا ، ولم يسبنا أو يشتمنا ولم يشتكينا في المحاكم ، ولم ناخذ منه عطوة أو ننصب خيمة للفصل العشائري .

ومع أننا كنا نغيب عن البيت طوال اليوم لم يقلقأحد من أهلنا علينا ولم ينتابه شعور أننا ضعنا أو أن عصابة قد أختطفتنا ، بل كان شيئا أعتياديا ، لاننا لا بد أن نكون مجتمعين في أحد بيوت الدربونة ، ولا أتذكر أن أمي عملت لي يوما مسكول أو أرسلت لي رسالة أس أم أس ، لانها ماتت دون أن ترى الموبايل .

ليس هذا فحسب بل اننا لم نكن نمتلك أنترنيت ولا بلي ستيشن ولا فيديو ولا سيكا ولا لابتوب ولا حاسبة ولا أم بي ثري ولا سي دي ولا دي في دي ولا ماسنجر ولاغرف دردشة نتحدث من خلالها مع أصدقاء وهميين .

ولم يكن لدينا دش ، فمن كانت عائلته تملك تلفزيون كان لا يشاهد 4000 قناة و5 أقمار ، كانت هناك قناتين الاولى والثانية يجب عليك أن تتابع أحداهما وألا أذهب الى سريرك ونم .

كان التلفزيون يفتح عند السادسة مساءا ويغلق عند منتصف الليل وليس كزمانكم هذا الذي لا يرتاح فيه التلفزيون ولا دقيقة واحدة .

كنا أصدقاء في المحلة وأصدقاء في نفس المدرسة التي كنا نذهب اليها مشيا على الاقدام ولم نركب يوما باص أو هناك خط أنتظرنا في باب بيتنا ومع ذلك كنا مثابرين وحريصين على دراستنا ونبكي أذا فاتتنا أحدى الحصص لأي سبب كان .

لا أذكرأنني أشتريت ملزمة لأي مادة ، ولم يخصص أهلي أي مبلغ للمدرسين الخصوصيين ،لان أساتذتنا كانوا أكفاء في اختصاصاتهم ، ولم نكن نواجه أي مشاكل أو ضغوط نفسية تستلزم مراجعتنا للمرشد التربوي ، بل لم يكن لدينا في المدرسة مرشد تربوي أصلا .



وعندما كنا نخرج في نهاية الدوام ، لم يكن بائع السكائر أو المخدرات يفترش بوابة المدرسة ، بل كنا نجد بائع العمبة أوالبادم والسميط والمكاوية والسمسمية حيث لم يكن جبس البتيته قد أكتشف .

كنا نأكل أي شيىء يقدم لنا ، حتى لو كان مرق اللهانة والقرنابيط والسبانغ وحامض شلغم أو المثرودة ، حيث لا يوجد بديل يقدم لك من الثلاجة أو المجمدة لانها لم تكن موجودة أصلا ،

لم نأكل البيتزا ولا الهامبورغر ولا الصاج ولا الشاورما ولا كنتاكي ولا سكالوب ولا حتى لحم بعجين ، وكان اللحم يزور بيوتنا في أيام معدودات ، ولم نكن نراه أو نتذوقه الأ في عروك الطاوة .

لم يكن أحد منا يجادل أباه أو يعصي له أمرا بحجة الديمقراطية وحرية التعبير ، لاننا كنا نحترم آبائنا ونقدسهم ، ولما مات والدي كنت في الاربعين من عمري ، وفي بيتي ثلاثة أولاد ولم أذكر يوما أنني أشعلت سيكارة واحدة أمام ابى.. لا خوفا منه بل تقديسالمكانته في العائلة .

نعم كنا أصدقاء المحلة الواحدة نلعب سوية بنين وبنات ولم نفكر يوما بأختلاف جنسينا ، بل كنا نحافظ على بنات محلتنا كأنهن أخواتنا ، وأذا تحرش أحد الغرباء بأي فتاة من محلتنا ، أجتمع كل أولاد المحلة وطردنا الغريب بالحجارة وعدنا نهوس ( هي هي مخبل ) أما الغريب فلم يتجرا دخول محلتنا مرة أخرى .



كنا أصدقاء في محلة واحدة لم نسأل أي منا عن دينه ولاعن مذهبه ولا عن قوميته ، فكلنا كنا نركض وراء الملالي ونلطم في أيام محرم ، وكلنا كنا نوقد الشموع على جدار مرقد أبي حنيفة النعمان في المولد النبوي الشريف .

نعم كنا نقضي جل وقتنا في الشارع ، ولكن لم ينادينا أحدأ يوما يا أولاد الشوارع ، لان الشارع كان يعلمنا الكثير من القيم والاداب والاخلاق والعادات الصحيحة ، وبالرغم من أننا كنا نتشاجر طوال الوقت ،

لم يذهب أحد منا الى مركز الشرطة ولم يقع يوما تحت طائلة القانون ، لان أهلنا كانوا أكثر شدة وصرامة من القانون نفسه .

ومع كل ما تقدم فأن جيلنا أكثر أنتاجا من أجيالكم ، فأن خيرة المثقفين والادباء والكتاب والعلماء ينتمون الى جيلنا جيل الزمن الجميل
--------------------
نقلا عن الاستاذة الفاضلة
دنيا عزيز الحجية
الباحثة في التراث العراقي

الفقير الى ربه
08-12-2012, 10:00 AM
×?° أجمـــل الأزمـــنة °?
زمان يعرف قدري
ينصفني إذا أعطيت ..
يعاقبني إذا أخطأت ..
لا مكان فيه لحاقد أو مزيف أو دجال ..!!

الفقير الى ربه
08-12-2012, 10:06 AM
خــــــواطـــــر مـــــن زمـــــــن الحــــب الجميــــــل


*لو كنت أملك أن أهديك عيني لوضعتها بين يديك
لو كنت أملك أن أهديك قلبي
لنزعته من صدري وقدمته إليك
لو كنت أملك أن أهديك عمري لسجلت أيامي باسمك
لكن لا أملك سوى الكلمات الكثيرة من صادق التعبيرات
فلتكن هي هديتي إليك .


************

*أتمنى لو كنت دموعك لأني سأولد في عينيك
وأدرج على خديك وأموت على شفتيك
أما لو كنت دموعي لما بكيت أبداً خشية أن أفقدك

************

الى الانسان الذي احببته حباً لا يوصف
الى من تربع في قلبي وجعل حبه وساماً على صدري
الى من يعيش ليلي ونهاري الى فارسي وفتى احلامي
الى من نقشته الاقدار في قلبي وحفرت اسمه في عقلي
وعروقي
الى الذي تهوااااه الروح والجسد واليه تركن الاهات والوئام
الى من قضيت معه اسعد لحظات حياتي
اليك ...يا من تغار منه الشمس والقمر وكل البشر اليك يا اغلى من عمري
اهديك قلبي وحبي وعمري لقد اصبحت كل شي في حياتي


************

انت دمعتي وبسمة حياتي
انت نبض قلبي احلامي وامالي
انت حبي الاول والاخير

************

لاجلك اطرح العالم جانبااااا
فقلبي لن يضم الا حبك
وصدري لن يضم الا شوقك وحنانك

************

اقسم ..........
انني لااااااااا ولن اقدر على ان احس اذا كانت الحياة خالية منك
يا من يعانقني بشوقة وحنانه يامن يهدهد صرخات قلبي واشتياقي
بالشوق
والامل
والحنان

************


حتى الورود أبت إلا أن تشاركني أحاسيسي الصادقة

فكتبت لك أجمل وأرق كلمة يتبادلها العاشقون

{ أحبك } أقولها بكل لغات العالم


أحبك : هي الشعور الذي يتسرب من أعماق قلبي إليك.
أحبك : هي النبض الذي يبحث عنه ملايين البشر.
أحبك : هي كلمة لاتحتاج إلى تفسيرهي كلمة إلى الحبيب تسير فترسو في قلب من تحب فتجلب له السعادة والهناء والبهجة والضياء.
أحبك : فيها الألفة فيها الحان فيها البهاء الكامن داخل النفس الراقية في تعاملاتها.
أحبك : هي الكلمة الوحيدة التي لا تحتاج إلى لغة لتقال .
أحبك : كلمة يرددها ملايين البشر لكنهم لايفقهون معناها جردوها عكروها أفسدوها بأحاسيسهم الكاذبة وكلماتهم البراقة.
أحبك : ليست كلمة وتقال ليست ثمرة فتطال ليست صرخة وسجال
أحبك : عالم رحب واسع .
أحبك : كوكب حلو ساطع.
أحبك : تعشقها المسامع وتبكيها المدامع وتعمرها الدوافع .
أحبك : نبض المشاعر.
أحبك : إحساس قلب صادق في ذات شاعر.
أحبك : كلمة لانعرف أبعادها ليس لها في عالم الحد آخر... ليس لها في دوحة العشق مجنون يحاول أن يغادر .
أحبك : شجرة أوراقها الوفاء جذورها الصفاء ثمارها اللقاء وأرضها قلوب بيضاء وسقفها النقاء .
أحبك : هديتي إليك فهل ستلاقي موقعها لديك

الفقير الى ربه
08-12-2012, 10:20 AM
http://forum.brg8.com/images/icons/icon1.gif عندما يتساقط الورد

يمر في حياتنا اناس كالـورود
وجوههم بغاية الجمال ولا تنسى
ونودهم ونعزهم من قلوبنا

" أنـاس "
أرواحهم طيبة وشفافة
قلوبهم تتسع ل مساحة الدنيا ( حـب )

" أنـاس "

قادرين على رسم المحبة في قلوب المحيطين
بهم
وهم بمنتهى الطيبة والاخلاق الطيبة
والحقد لا يعرف طريقا لقلوبهم ولا البغضاء ابدا

وفجأه

وبدون سابق انذار لنا .. واحساس منا
يتغير هؤلاء الاحباء علينا
بحبهم لنا وقربهم منا .. وتتغير مبادئهم
وتظهر وجوههم .. بشكل غريب عنا!

وتبدا ورودهـم ب التساقط على الأرض
أمامنا

وتسقط معها الطيبة
والحب والمعزه وكل المشاعر النبيلة
وكل المبادىء الزائفة العظيمة
وتظل تتساقط
و
ت
ت
س
ا
ق
ط
الى ان يسقطوا من أعيننا !
وعندها تظهر حقيقتهم لنا

الحقيقة

التي تجرح في الاعماق مشاعرنا الجميله
حيالهم وحبنا !

وعندما تتجلى الحقيقه
في أن هؤلاء الذين عرفناهم منذ زمن
لم نكن حقا نعرفهم.. ولم نفهمهم كما هو مفروض منا

وفي الحقيقه
هم كانو مزيفون ب كل شيء ويخدعوننا
وأصحاب ل مبادىء تتغير وأخلاق تتبدل مع الظروف
والمتطلبات الحياتية !
( يا ورد من علمك تجرح ..! )

الفقير الى ربه
08-12-2012, 10:32 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


هذه قصة فتاة ................الجمال لجمالها انذهل
وجهها البدر في تمامه.................... إذا اكتمل
شعرها شلال من خيوط الشمس على كتفيها انسدل
عيناها تغار من زرقتها السماء و بها الكحل اكتحل
و الورد...من حمرة الخدين الورد ذاب من الخجل
انف و ثغر كالسحر.......... و سحرهما لا يحتمل
بياض بشرتها لشدته...يضيء الليل في عتمته
قدها المياس.......... كالريم يختال في مشيته
صوتها كالماء...................عذب في رقته
روحها......... روح كالملاك الطاهر في طلته
صدقوني وأكثر من ذلك بكثير
فالكلام عاجز عن الوصف و التعبير
فسبحان الله المصور في خلقة
نعم ..هي هذه الفتاة الحالمة عاشت بين أهلها فراشة صغيرة حالمة
تنقل و أينما ذهبت عبير الأزهار معها...و الضحكة لا تغادر مبسمها
خفيفة بظلها....ثقيلة بحضورها
لكن ....أين أصبحت تلك الفتاة اليوم؟؟؟


أصبحت للأسف صديقة الكرسي المتحرك!!!!!
نعم أحبتي كرسي متحرك من دون أن تقوى على فعل شيء مطلقا..

و لكن لماذا؟؟ما الذي حدث لها؟؟؟

هل تسألونني لماذا؟؟؟ ..

تعالوا لتسمعوا قصتها والله لهي الحقيقة دون أدنى تدليس
فتاة تبلغ الثانية عشر من عمرها حين بدا الطلب عليها للزواج
ولكن الرفض طبعا كان من دون نقاش جواب أهلها....
و استمر الأمر هكذا يوميا عائلة أو عائلتان يطلبانها
لكن دون فائدة و الرفض القاطع موجود دوما
حتى أصبحت الفتاة تبلغ الرابعة عشر من العمر أي أنها بالصف الثاني المتوسط
و جاءت أم و ابنتها لطلب الفتاة للزواج لابنهما إلا أنهما قد رفضتا
و عادا مرة أخرى بعد مدة من الزمن في العطلة الصيفية و كررا الطلب
و تم الرفض مما أدى لان تقول الأم و ابنتها لام البنت انك لن تزوجيها لأحد ما حييت
إذا لم تزوجيها لنا و كأنه بصيغة تهديد فطردتهما الأم على الفور...
و لكن ماذا حدث بعد ذلك؟؟؟؟
فجأة و دون سابق إنذار بدأت الفتاة بالذبول....و بدا حالها يسوء و يزداد سوءا يوما بعد يوم
و الأهل من طبيب إلى آخر..و من أخصائي داخلية إلى أعصاب إلى إلى ....
و لكن دون جدوى فلا احد استطاع كشف السبب....
ماذا يحدث لها؟؟ماذا أصابها؟و ما هذا المرض الذي يجعلها تسقط فجأة على الأرض
تصرخ و تبكي دون توقف ولمدة من الزمن حتى تهدا؟؟؟
كلها أسئلة تراود أمها و هي تبكي و تراها دون أن يكون لها حيلة
دموع الأم على ابنتها و الله تسقي العطشى لكثرتها
لا تنام الليل خشية أن تقوم ليلا أو يحدث لها مكروه
نصحوها بالطبيب الفلاني في دولة أحرى فذهبت إليه و كان جوابه
إنها مريضة بما يسمى التصلب اللويحي و هو مرض يصيب النخاع الشوكي
و يبدأ بتدميره جزئيا مع كل هجمة من تلك الهجمات التي يصيبها و بالتالي ستنتهي بالشلل
ثم الموت المحتم
دواؤها عبارة عن مسكنات و مؤخرات لتلك الهجمات و ليس لها على مستوى العالم من دواء
راسلوا دولا أوربية و أمريكا دون فائدة و الأمل بالله دوما موجود
إلا أن الحالة ازدادت سوءا باضطراد فظيع ..
فقد أصبحت الوردة المتفتحة ذابلة شاحبة... لا لون لها و لا رائحة
يداها تهتزان دون القدرة على إمساك شيء بهما
لم تعد تستطيع المشي..لم تعد تستطيع الأكل بمفردها أو حتى الشرب
وفيكم أن تتخيلوا المزيد الذي تتقطع له القلوب....
كل ذلك حدث خلال عدة أشهر والطب كما ذكرت عاجز عن التحرك فهذا المرض
يصيب من البشر القليل جدا و بنسبة لا تذكر و سبحان الله كان نصيبها أن تصاب به...
و لكن و بعد أن هدأت الأم و بات أمر ابنتها أمرا واقعا عادت و استرجعت كلام الأم و ابنتها
الذي قالاه قامت و سالت أولي العلم و كانت النتيجة أن ابنتها مصابة بالعين و السحر...
نعم فعلت الأم و ابنتها الشر و دمروا البنت بل و قتلوها و ان لم تمت
كان المرض قد فتك بها و لم تعد هناك من فائدة للعلاج بالطب النبوي او القراءة بالقرآن
إلا أن قراءة القران تجعلها تهدا و تنام و خففت من أضرار الهجمات من الألم أو غيره...
فقد أصبحت على كرسي مدولب لا قدرة لها على دفعه...فيديها باتتا ضعيفتين لا حمل لهما على الإمساك بكاس ماء
ترتجفان دوما..و حتى عندما تشرب الماء تكب منه على نفسها لان المرض اثر فيها تماما
و باتت تنتظر الموت و الأجل الذي هو بيد الله تعالى...
و هنا أنصحكن أخواتي البنات ألا تظهرن من جمالكن أمام بعضكن إلا ما أمر الله
لا تلبسوا القصير ... و لا تتبرجوا ...و لا تظهرن المفاتن أمام مثيلاتكن من أقارب أو صديقات أو غريبات
فلا نعلم من أين يأتي الشر ...فالعين حق كما قال الرسول عليه الصلاة السلام
خذوا حذركم من العين و السحر الذي انتشر بين الناس و أصبح سلاح الشر بيد النساء خاصة
يسعين إلى أهل السحر الرخيصي الثمن ليلحق الضرر بك و بها و بالناس جميعا
هذه قصة عايشتها و اعرفها تماما و غيرها الكثير مما لا نعرف او نسمع
أو ممن لا تبيح بها الأسر و العائلات خوف العيب و الفضيحة رغم ان البنت التي ذكرت قصتها
من كبار العوائل و من أهل النسب الذي ترفع له الرؤوس...

أتمنى أنني قد أوصلت القصة و النصيحة بنور الله تعالى
لا أضركم الله و حماكم من كل عين و لامه...
دمتم برعاية الله تعالى و حفظه ...
--------------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 10:36 AM
http://forum.brg8.com/images/icons/icon1.gif كلمات اعجبتني جدا لروعتها


أناقَة الِلْسان هِـــــيَ تَرْجَمَة لِــ أناقَــــة
الرْوْح! 
عند الحوآر لا ترفع صوتڳَ ‘

بل : إرفـع . مستوۍ ؛ ڳلماتگ  !”
مهما إختفت من حياتك أمور ظننت أنها سبب سعادتك ! تأكد أن الله صرفها عنك قبل أن تكون سبباً في تعاستك”
كمَا تقول .. يقال عنك.."
شئت ام أبيت
صن.... غيرك....
يُصان ، حضورك ۆغيابك 
{ فلسفه صَعبه قَليل من يفهممها }”
“عندما تغضب اكسر شيئاً .. أي شيء .. ولكن تجنب كسر شعور ..البشر ..كائنًامن كانوا فكلمات الغضب.. قاسية”..‏
علمتني الحياة ... بان...
اجعــل كــلام النــاس كالتــراب فـان لم يـطر بالهــواء؟...
فـهو يــداس ب...!!!
لاتنتظر الإهتمام من شخص..!! معين...ولا تتضايق من شخص ...مهما أسآء إليك...فاجعل كل شخص في مكانه الطبيعي في قلبك  ولا تعطيه أكبر من حجمه في حياتك...لأن الغالي هو الذي يغليك...والحبيب .هو الذي لايجرحك...والصديق هو الذي لايضرك..و غير ذلك لاتتعب تفكيرك فيه  ...!!!
اعشق الصمت لحظة الالم لان الصمت يحفظ لك هيبتك ويزيد من احترامك......!!
آلشخص آلذي يحبك بصدق هو من يَبحث عنك وهو بقِمـة.. انشغالـه..!
ليس في قمة فراغـه...!!

الفقير الى ربه
08-12-2012, 11:12 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




http://www.mzaeen.net/gallery_files/mmu46309.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)

http://www.mzaeen.net/gallery_files/Yno46364.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)

http://www.mzaeen.net/gallery_files/SF646386.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)


http://www.mzaeen.net/gallery_files/VDo46398.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)

http://www.mzaeen.net/gallery_files/QzB46411.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)


http://www.mzaeen.net/gallery_files/CRk46434.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)

http://www.mzaeen.net/gallery_files/yGZ46449.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)

http://www.mzaeen.net/gallery_files/6bD46472.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)

http://www.mzaeen.net/gallery_files/9TZ46900.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)


http://www.mzaeen.net/gallery_files/2wC46622.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)

http://www.mzaeen.net/gallery_files/UqV46867.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)

http://www.mzaeen.net/gallery_files/yhP46938.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)


http://www.mzaeen.net/gallery_files/JZK47009.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)

http://www.mzaeen.net/gallery_files/w0746973.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)

http://www.mzaeen.net/gallery_files/qIU46728.jpg (http://forum.z7mh.com/download.php?url=aHR0cDovL3d3dy5temFlZW4ubmV0Lw==)


م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 04:35 PM
(أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى)

آية عظيمة في أول سورة نزلت في القرآن، وهي سورة العلق.
هذه الآية تهز الوجدان، وتفعل في النفس ما لا تفعله سلطات الدنيا، ولا أحدث التقنيات في عالم المخابرات.
آية تضبط النوازع، وتقوي الوازع، وتكبح الجماح، وتدعو إلى إحسان العمل، وكمال المراقبة.
وقد جاءت بهذا البيان المعجز الذي لا تصل إليه قوة بشر.
وتحت هذه الآية من اللطائف والأسرار الشيءُ الكثير؛ ففيها إشارة إلى وجوب المراقبة لله _عز وجل_ وفيها تهديد لمن يتمادى في الغي، وفيها تلويح إلى وجوب الإقصار عن الشر، وفيها تلميح إلى أن العلم باطلاع الله _عز وجل_ على الخلائق أمر فطري لا يحتاج إلى دليل، وفيها تعريض بغباوة من يجهل هذه الحقيقة، أو يكابر في شأنها.
فيا لله ما أجمل أن يستحضر كلُّ أحدٍ هذه الآية إذا امتدت عينه إلى خيانة، أو يده إلى حرام، أو سارت قدمه إلى سوء، أو تحرك لسانه بقبيح.
وما أروع أن تكون هذه الآية نُصْبَ أعيننا إذا أردنا القيام بما أنيط بنا من عمل.
وفي هذا سرٌّ بديعٌ، ودرسٌ عظيمٌ تُفِيد منه الأمةُ بعامة، ويفيد منه الأفرادُ بخاصة؛ فواجب على المصلحين وقادةِ الأمم أن يتنبهوا لهذا المعنى، وأن يحرصوا على إشاعته في الناس؛ ذلكم أن وازعَ الدين والمراقبة لرب العالمين يفعل في النفوس ما لا يفعله وازعُ القوةِ والسلطان؛ فإذا أَلِفَ المرءُ أن يراقب ربه، ويستحضر شهوده واطلاعه عليه _ فإن المجتمعَ يأمنُ بوائقه، ويستريحُ من كثير من شروره.
أما إذا كان الاعتماد على وازعِ القوة، وحارسِ القانون _ فإن القوةَ قد تضعف، وإن الحارسَ قد يغفُل، وإن القانون قد يُؤَوَّل، وقد يُتَحايلُ؛ للتخلص من سلطانه.
لذلك تكثر الجرائم والمفاسد إذا قلّت التربية الدينية في مجتمع ما، فإذا أشعنا هذا المعنى في الناس، وعَمَدْنا إلى تربيتهم بأسلوب الدين والفضيلة أرحنا واسترحنا، ووفَّرنا جهوداً كبيرة، وقد تكون ضائعة في غير ما فائدة؛ فالمراقبة حارسٌ قويٌّ يمنع الإنسانَ من التفكير في الجرائم والشرور، والتقصير في أداء الحقوق.
فلا عجب _إذاً_ أن تكون هذه الآية في أول سورة نزلت من القرآن الكريم، لكي يكون المؤمن على ذكْرٍ من هذا المقام العالي الذي إذا تَمَثَّلَه كان في قبيل المحسنين الذين يعبدون الله كأنهم يرونه، فإن لم يكونوا يرونه فإنه يراهم.
وتلك هي مرتبة الإحسان التي هي أعلى مراتب الدين.

الفقير الى ربه
08-12-2012, 04:50 PM
قصة امراة


بسم الله نبدأ وعلى هدي نبيه صلى الله عليه وسلم نسير

استيقظت كعادتها متأخرة من النوم بعدما فرغت من أداء اختباراتها الجامعية , وكعادتها تململت في سريرها سويعة , وقامت تجر رجليها جراً من فرط كسلها وطول سهرها أمام شاشة الرائي طوال الليل , بدت كعادتها المتدللة , وجمالها المعهود , وقوامها الطيب الممشوق واثقة النفس وهي تخطو نحو مرآتها ببطء , لا لتعدل من نفسها وإنما كعادتها لتفاخر نفسها على ما أعطاها الله من هبة الحسن , حتى تبدو وكأنها غادة شماء وهي بمجرد ملابس النوم غير المهندمة .أخذت تنظر في مرآتها متدللة عليها تدلل الطفل الرضيع في حجر أمه الحانية , وهي تمط جسمها ذات اليمين وذات الشمال , عسى أن تنفض عنه غبار الكسل .نظرة ذات اليمين ونظرة ذات اليسار , بدأت تفيق , ثم كان العجب !! أحدقت في المرآة !! تصلبت عيناها على ما ترى أمامها !! يا إلهي من هذه التي أراها ... إنها فتاة غيري , أخذها الذهول لقبح من رأت في مرآتها ... أخذت تستعيذ بالله من الشيطان الرجيم .... تذكر اسم الله .... تحدق فلا يتغير شيئاً .... مال هذا الشبح لا يتحرك .... من هذه ...حتى تجرأت وقالت لمن في المرآة ...من أنت ؟؟ قالت: أنا أنت !!قالت : عجباً المرآة تتكلم ؟؟؟ ولكن أنت أنا كيف؟؟قالت : نعم أنا أنت !!!قالت : أنا أعرف نفسي جيداً , انصرفي عني بالله عليك , أعوذ بالله من الشيطان !قالت : أنا لست شيطانة , انظري جيداً ألا تعرفين نفسك ؟؟؟جرت من الحجرة خائفة مذعورة تبحث عن أحد تستنجد به وجدت البيت مظلماً وليس ثمة أحد , خافت أن تتحرك خارج حجرتها من شدة ظلام البيت ولم تجد بداً أن تنادي لأمها من مكانها ...أماه ...أمي ....أين أنت .......لا مجيب لا أحد في المنزل , غالباً في مثل هذا الوقت لا يوجد أحد , الوالد في العمل والوالدة مشغولة في شراء ما ينقص لإعداد الطعام , وتجهيز المنزل قبل الغداء ....لم تجد من ينقذها من صورتها في المرآة ... وبعد فترة من الذهول قررت أن تتشجع وتحدث من بالمرآة برفق عسى أن تنصرف عنها وتتركها وشأنها ...فعادت لها قائلة : يا حبيبتي أنا أعرف نفسي جيداً , أنا بصراحة شكلي أجمل بكثير مما أرى في المرآة , فمن أنت ؟؟قالت : أنا أنت .قالت : لا أنت لست أنا , أنت سوداء البشرة وأنا بيضاء !!قالت....ألم تسمعي لقول الله تعالى { يوم تبيض وجوه وتسود وجوه, فأما الذين اسودت وجوههم، أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون } ... وأنت تعلمين أنك منذ أعوام لم تسجدي لله سجدة واحدة , وقد قال تعالى { فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً } وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم « بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة » فمن أين لك ببياض الوجه ؟؟؟قالت : نعم ولكن هذا في الآخرة وليس في الدنيا .... وعموماً أنت لست أنا، أنت شيطانة , بدليل أن وجهك قبيح , وملامحك متغيرة وليست ملامحي كذلك .قالت : لا والله أنا أنت , ألم تسمعي إلى قول الله تعالى حاكياً عن قول إبليس اللعين : { ولآمرنهم فليغيرن خلق الله } , وأنت معتادة على تغيير خلق الله تعالى وتبديل ملامحك في اليوم مرات ومرات تارة بالنمص وتغيير شكل الحاجبين وتارة بالمساحيق الصارخة المغيرة للون بشرتك لتغري بها من حولك , وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بأن النامصة والمتنمصة ملعونة , مصحوبة أينما ذهبت ببغض الله تعالى ؟ فكيف يكون شكلك جميل وأنت مبغوضة من الله ,بل هذه صورتك الحقيقية بلا تعديل ولا تبديل.قالت: بدأت أحس بأن معك بعض الحق ... ولكني لازلت أعتقد بأنك لست أنا بدليل أن جسمي أنا جميل , أما أنت فجسمك هزيل , يبدو عليه المرض والضنك .قالت : هذا الجسم الذي طالما استشرفك به الشيطان ليغري به رجال الأمة وقد خرجت كاسية عارية متعطرة , كل من شم ريحك فكأنما زنى بك ,ألم تسمعي لقول النبي صلى الله عليه وسلم " صنفان من أهل النار لم أرهما ...وعدّ منهما نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات... ثم قال إلعنوهن فإنهن ملعونات " , فكيف يكون جسمك جميلاً في مرآتك وقد عصيت الله به , يا حبيبتي إن الله قد أعطاك نعماً ... ولا تزالين تبارزيه بالمعصية . وتعصيه بنعمه حتى يكاد أن يأخذك فلا يفلتك , .... أليس هذا هو الجسد الذي طالما خالطت به زملائك من الشباب في الجامعة وقد أمر الله بغض البصر فلم تصوني نفسك ولم تساعدي غيرك على العفاف عن النظر المحرم بل عرضت نفسك سلعة رخيصة والله يقول { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم } ...وقبل أن تقولي لي وهذا أيضاً ليس صوتي .. وطالما خضعت بالقول ولنت بطيب الكلام مع غير محارمك والله يقول { ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض } ...وأخيراً أقول لك أنا صورتك الحقيقية وطالما كنت على نفس حالك سأكون من إلى أسوأ... ثم صرخت فيها بصوت عال مرتفع... أفيقي... أفيقي... أفيقي قبل ضمة القبر... ولا تعصي الله بنعمه...فزعت الفتاة وارتجت وتزلزل كيانها وأفاقت من أمام المرآة وأخذت تبحث عمن يغيثها من صراخ المرآة وأخذت تجري وتجري... وإذا بها تحس بأن شيئاً يرتج من حولها... إنه سريرها يهتز من اهتزاز جسمها.. إنها لازالت نائمة... لقد كان حلماً... قامت مسرعة مذعورة... أسرعت إلى المرآة ...نظرت لنفسها .... إن شكلها لم يتغير ...ولكنها ترى الآن صورتها المشوهة من وراء الواقع تبدو بعيدة ولكنها حقيقية... أسرعت... وأسرعت.. ولكن إلى أين ... إلى مغتسلها... لتغتسل بدموع التوبة... وتتوضأ بماء الندم... وتتستر بلباس الحشمة والعفاف.... وتمشي في طريق الحياء.... لتلقى الله مصلية على سجادة الأمل... معاهدة له المضي في طريق لا إله إلا الله .
---------------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 04:57 PM
من ثمرات الدعوة


بعد تخرجه من الجامعة عين مدرساً في مدرسة ابتدائية .. فشعر بعظم المسؤولية والأمانة هاهم فلذات الأكباد بين يديه .. سأل نفسه :
إن الأب لا يسلم ابنه لأحد بطوعه واختياره إلا للمدرسة .. إنه يمضي بها ست ساعات دون أن يفكر الأب في مصير ابنه .. وماذا يتلقى ؟
لا إله إلا الله .. ما أعظمها من مسؤولية!!
كان يفكر دائماً في دعوة الناشئة إلى الخير فيجد منهم قبولاً كبيراً عكس ما يسمعه من زملائه من أنهم صغاراً لا يفقهون ما يقول.
لقد وجدهم يبادرون إلى الصدقة إن حدثهم عن فضلها ..
لقد سمع من آبائهم.. أن الأبناء الصغار يحرصون على الصلاة في المسجد..
بل وحتى صلاة الفجر التي هجرها أكثر المسلمين إلا من رحم ربك.. قائلين :
لقد حدثنا الأستاذ عن فضلها !!
لقد استطاع أن يجعل جل الطلاب يلتحقون بحلقات تحفيظ القرآن الكريم في المساجد ويحفظون كتاب الله ..كان يزورهم في المساجد ويحمل الهدايا ..كان همه أن ينال أجرهم..
أحبه الطلاب كثيراً.. وأحبهم أكثر.
لم يكن يتردد عن (حصص الانتظار) بل يبادر إليها فهمه أكبر من هم الآخرين..
فلم تكن ثقلاً كما يعتبرها غيره .
في حصة الانتظار.. سأل الطلاب :
من يرغب منكم أن يصبح داعية إلى الله ؟
أجابوا جميعاً : كلنـــــا يريد!
إذن فلنبدأ على بركة الله ...
ليحضر كل واحد منكم شريطاً نافعاً من تلاوة القرآن أو المحاضرات المناسبة.
وبعد أن أحضر الطلاب المطلوب.. جعلهم يتبادلون الأشرطة بينهم بحيث يدور الشريط على كل الطلاب وأوصاهم أن يسمعوا الأشرطة لأهلهم !!
واستمر المشروع الدعوي المبارك بعد أن جعل طالباً مسئولاً عن الإعارة ..
ثم انتقل إلى الكتيبات الإسلامية .
وذات يوم.. حمل إليه أحد الطلاب رسالة خاصة .. فتحها فقرأ :
( أيها المربي الفاضل : هذه رسالة شكر وعتاب.. فلا تتصور كم كان أثر الشريط الذي أحضره أخي الأصغر ..
نعم لقد قلب هذا الشريط حياة أسرة بأكملها .. أسرة لا هم لها إلا التمتع بملذات الحياة .
فوالدنا ترك لنا الحبل على الغارب .. وأمي لا تعرف عن دينها شيئا .. فكانت حياتنا بعيدة عن منهج الله..
الصلاة هي آخر ما نفكر فيه .. فلم تكن يوماً موضوعاً يطرح في بيتنا .. فلم نؤمر بها فضلاً عن أن نضرب على تركها !!
هذه حياتنا .. لهو وعبث .. نلهث خلف مغريات الدنيا .. الأولاد خلف الفن والرياضة والسفر .. أما نحن البنات فلا هم لنا إلا الأسواق وتتبع الموضات ومتابعة المسلسلات والأفلام .. وحتى المباريات !!
ولكني أعرف من نفسي أن هناك فراغاً روحياً قاتلاً أحمله .. هناك ضنك أعيشه ..
ورغم أني جامعية وفي كلية علمية .. ومتفوقة في دراستي إلا أن السعادة الحقيقية كانت
مفقودة تماماً في حياتي .. حتى جاء مساء الأربعاء الماضي ..
فأعطاني أخي - الطالب لديكم - شريطاً شدني عنوانه :
السعادة بين الوهم والحقيقة !!!
قلت في نفسي .. لأستمع إليه .. فأرى مفهوم المتدينين عن السعادة استمعت إليه مرة .. ثم أعدته ثانية وثالثة في ليلتي تلك ..
كانت كلمات الشيخ وفقه الله كأنها موجهة إلي .. أشعر به يناديني بقوة : هلمي إلى طريق السعادة الحقيقية الذي افتقدتيه .
أشعر وكأنه يهزني بعنف : إنك تعيشين وهم السعادة لا حقيقتها..
هالني ما نقل من اعترافات من كنت أضنهم أسعد السعداء !!
نعم .. لقد كان النداء الأول الذي أيقظني من رقدة طالت مدتها .. لقد أمضيت إجازتي الأسبوعية .. أفكر في حديث الشيخ .. وأنتظر الشريط القادم من أخي .. وقد أوصيته بذلك فكان يوم السبت ..
انتظرت أخي على أحر من الجمر:
ها هو يحضر لي شريطاً عنوانه .. أرعبني .. وكأنه النذير الأخير :
انتبه .. فقد لا يترحم عليك !!
أخذت الشريط قبل الغداء فاستمعته .. كانت خطبة مؤثرة جداً ..
فبكيت .. وبكيت..
أهذا مصيري .. إن أنا مت وأنا تاركة للصلاة..
لا أغسل !!
لا أكفن !!
لا يصلى علي !!
يا للخزي في الدنيا والآخرة..
لم أتناول الغداء .. ذهبت مسرعة .. توضأت وصليت الظهر وبقيت في سجادتي أدعو الله أن يغفر لي ما أسلفت ..
وقبل أن أنهي رسالتي .. اعذرني إن قلت لكم أيها المربون :
لقد قصرتم كثيراً كثيراً .. فأبنائنا بين أيديكم أمانة .. وهم رسل خير إلى أهليهم .. فاتقوا الله وأدوا الأمانة كما ينبغي.
فكم هم الحيارى أمثالي .. يملكون من المال أوفره ولكنهم يفتقدون الكلمة الطيبة .. رغم قلة ثمنها كما علمت..
أيها المربي الفاضل :
نعم لقد تغيرت أسرة كاملة أو هي على وشك .. بخمس ريالات فقط .
فهل أنتم مواصلون !!!
كتبه: أبو عبدالإله

الفقير الى ربه
08-12-2012, 05:02 PM
صورة مشرقة


قبل فترة قام أحد الشباب بالتحاور مع ألماني في (( النيت ميتنق )) وبدأ يدعوه إلى الإسلام ووجه إليه السؤال :
لماذا خلقت ؟ وما الهدف من الوجود ؟ ومن هذا القبيل ،
فطلب الألماني معلومات عن الإسلام فطلب منه هذا الشاب عنوانه الإلكتروني وأرسله لأحد المواقع الإسلامية (( على ما اعتقد أنه موقع الشيخ المنجد (http://www.islam-qa.com/) )) وأخبرهم أن هذا يطلب معلومات عن الإسلام .
وبعد فترة أرسلوا إليه ليخبروه بإسلام ذلك الألماني .
الحمد لله

الفقير الى ربه
08-12-2012, 05:09 PM
فتنة العصـــــــر

أمين بن بخيت الزهراني
بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..
تتنوع مكائد الشيطان.. وتتغير أساليبه بحسب الزمان والمكان..
فهو لا يكلّ ولا يفتر، ليظهر لنا في كل عصر بصورة مختلفة.. وحيلة جديدة ..
الأمر الذي يعكس مدى العداوة بينه وبين بني آدم.. والتي أقسم عليها حين طُرِد من الجنة فقال {فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ} ص:82.
فأوقع الناس في الشرك وزين لهم الرذيلة وزرع بينهم العداوة { إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا} الإسراء:٥٣
وظل فترة من الزمن يرهب الناس على أيدي الطغاة وعلى أيدي السحرة والمشعوذين والكهنة.. فنشر الخرافة وعبّدهم للبشر والحجر والشجر والقبر{ إِنَّمَا ذَٰلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } آل عمران:١٧٥
وفي هذا العصر.. الذي انتشر فيه الوعي والعلم والحضارة والثقافة في البشرية ظهر إبليس بمكيدة جديدة وخطيرة تكاد تنطلي على البشرية.
ألا وهي حيلة تجاهل الناس لوجوده بل وإنكارهم لوجوده !!
هذا الإنكار تعيشه الشعوب الشيوعية الملحدة والغربية العلمانية.. والذين لديهم مشكلة كبرى مع كل الغيبيات.. فلا يؤمنون إلا بكل ما هو محسوس.. فانتشر الإلحاد كردة فعل على الخرافات التي عشعشت فيهم وغيبت عقولهم وجعلتهم يعيشون في عصور الظلام.. غارقين في أوحال الشرك والجهل..
تلك العصور المظلمة التي تسلط عليهم فيها إبليس وعبّدهم للشجر والحجر والبشر والبقر.. في الوقت الذي كانت تعيش فيه الشعوب المسلمة عصورها الذهبية في العلم والمعرفة وكانوا من عباد الله الذين قال فيهم سبحانه { إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ }. الحجر:42
ولما خبا نور العلم وانتشر الجهل في الشعوب المسلمة.. توجه إبليس إليها بقضه وقضيضه ليستعمرها قبل أن يقع عليها أي استعمار بشري! وأعادها إلى عصور الخرافة والشرك من جديد.. فكانت لقمة سائغة للأعداء..
ولكن من رحمة الله بهذه الأمة أنه يقيض لها من يجدد لها دينها كلما انحرفت عنه..
انتفض العلماء في العقود المتأخرة محذرين من الشرك وتقديس الأضرحة والطغاة، كاشفين أحابيل إبليس وأَتْباعه من أهل الشرك والسحر والدجل والشعوذة.. فأثمرت جهودهم صحوة ووعياً وتوحيداً خالصاً لله وحده.. حتى وصل الناس إلى ما وصلوا إليه ألآن من وعي..
واليوم تتضاعف المسئولية على كاهل العلماء والدعاة فإن أمامهم فئتان من ضحايا إبليس:
الصنف الأول : وهم بقايا ضحاياه السابقين الذين لا يزالون غارقين في الشرك والخرافة.
والعجيب في الأمر أن الأنظمة المستبدة ساهمت وبقوة في توطيدها.. ولعل ذلك بسبب علمهم أن من يهاب القبر والحجر والشجر يسهل على الحاكم تعبيده..
كما أنه لا زال هناك أمم ضخمة غارقة في مستنقعات الشرك في أفريقيا وهائمة خلف أذناب البقر في متاهات الهند.
أما الصنف الثاني: ولعلي أسلط الضوء عليه فيما بقي من حديث، وهم:
صنف المنكرين لكل الغيبيات عموما، وعلى وجه الخصوص إنكار وجود الشيطان أو إنكار أثره في حياة الإنسان ..
وإننا وإن كنا نفسر ردة فعل الغرب المنكر للدين والكافر بالغيب ,بأن ذلك بسبب بغضه للكنيسة التي نشرت الدجل والخرافة واستعبدت الناس(اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله والمسيحَ ابن مريم)التوبة:31
لكن وللأسف أن بعض المفاهيم الغربية القائمة على الإيمان فقط بالمحسوسات، بدأت تتسلل إلى الأمة المسلمة.. مما يشكل خطورة على عقائد الناس.
ساهم في انتشار تلك المفاهيم هو الجهل بحقيقة علاقة الشيطان بالإنسان..
فمن الناس من جعل من الشيطان سبباً في كل مشكلاته الاجتماعية والاقتصادية.. فإن فشل في تجارته فبسبب عين أصابته، وإن تكرر فشله في زواجه قيل مسحور وإن.. وإن..إلخ
فصارت ردة فعل البعض عكسية وأصبحوا ينكرون أي أثر للشيطان في حياة الإنسان..
إن التمادي في الخوف من العين والسحر والجن هو علامة ضعف الإيمان ويزيد من تسلط الشيطان، وقد قال سبحانه {وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا}الجن:6
وبرغم أن الله طمأننا بـ{إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا}النساء:76
إلا أنه أخبرنا أن له سلطاناً ولكن{إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ}النحل:100
فبُعد الإنسان عن الله واقترافه للمعاصي يزيد من تسلط الشيطان عليه.. وهذا الصنف من الناس - من المبالغين في خوفهم- رغم خطورة حالهم إلا أنه من السهل توعيتهم وإعادتهم إلى جادة الطريق.. ويحتاج منا فقط إلى عودة صادقة إلى القرآن المزيل للوساوس والمجلي للحقائق والداحض للشبهات والشافي من كل مرضٍ عقلي أو قلبي أو عضوي { وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ } الإسراء:82
لكن مكمن الخطورة في مثقفين - زعموا- صاروا يشككون ويهزؤون بمن يؤمن يؤمن بأثر الشياطين والجن ويسخرون ممن يسترقي من العين والسحر والتي يلعب الشيطان دوراً رئيساً فيها..
وكأنهم لم يسمعوا بحديث الرسول صلى الله عليهم وسلم الذي قال فيه (العين حق . ولو كان شيء سابق القدَر سبقته العين وإذا استغسلتم فاغسلوا) رواه مسلم.
وكـأنهم لا يعلمون أن نبيهم صلى الله عليه وسلم أصابه السحر كما ثبت في صحيح البخاري.
وقد يبرر الساخرون ذلك بأنهم لم يسبق أن أصيبوا بشيء من ذلك السحر والعين والأمراض النفسية، برغم معاصيهم! لكن، وما يدريهم لعل من كيد الشيطان بهم أنه لم يتسلط عليهم ليرسخ تلك الاعتقادات في قلوبهم ويزدادوا بعداً عن الله وشكّاً في كتابه.
وفي المقابل, لعل من رحمة الله بالمؤمنين الصادقين أن يبتليهم بسحر أو مرض نفسي أو عضوي ليزدادوا قرباً منه سبحانه ومن كتابه.
ولعل أخطاء الجهلة من الناس ودجل بعض أدعياء الرقية الشرعية.. تسببت في فتنة أولئك المثقفين ليهزءوا وينكروا ما كان معلوماً من الدين بالضرورة..
فعندما يهزأ أحد المثقفين بمن يؤمن بجدوى أخذ الأثر من (العائن) لعلاج المعيون، هو في الحقيقة على خطر لأنه يتعرض للسخرية من فعلٍ أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم.
وعندما ينجح الشيطان في إقناع الناس بتجاهل وجوده وأثره، فهو في الحقيقة يمهد الطريق ليعبث بهم من حيث لا يشعرون.. بل إننا نجزم بأنه يتربع على عروش قلوبهم.. وذلك لأن تسلطه عليهم أشد من تسلطه على المؤمنين.. وقد قال سبحانه {إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ}النحل١٠٠ وكلِّما ازداد الإنسان بعداً عن الله ازداد قرباً للشيطان.
وفي هذا العصر نلحظ ونلمس عبث إبليس بالناس جليّاً ظاهراً..
وإلا, ماذا نسمي ما يفعله مفكر إسلامي (زعموا) عندما يفتي بأن تقبيل الصديق لصديقته من الصغائر!؟ وأنه لا حرج أن يفعلها الإنسان لأن الله يغفر الصغائر! أليس هذا من عبث إبليس بالقلوب المريضة؟!



------------------
يتبــــــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
08-12-2012, 05:15 PM
تجد بعض المثقفين -الجهلة- يثقون بعقولهم وعلمهم، فيلمزون المسلمين بالجهل عندما يرونهم يتجهون إلى كتاب الله وماء زمزم وعجوة المدينة.. ليستشفوا بها من وساوس الشيطان ومن أمراض العين والسحر! لكن لا يعلم هؤلاء المثقفون، أن الشيطان يستخف بهم من حيث لا يشعرون.. لأنهم بذلك يزعمون أنهم أعلم من الله ومن رسوله صلى الله عليه وسلم الذي أوصى الناس بها.
وفي عصر العولمة والتقنية والإعلام، وفي بلد مثل الهند والتي صنعت القنبلة النووية بل تكاد تكون مركزاً لشركات الكمبيوتر العالمية.. لكنك في المقابل تعجب من حال الملايين هناك ممن يعبدون البقر والحجر والشجر والنار والفأر بل ومن يعبد فروج النساء!!..أين عقول أولئك القوم؟.. لا تكاد تجد تفسيراً لذلك كله! إلا أنه عبث الشيطان بعقول الناس! وقد أعلمنا بذلك هدهد سليمان في قوله { وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّـهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ } النمل:٢٤
وفي إيران، التي تكاد تدخل النادي النووي والمليئة بالمفكرين والأذكياء لكنك تعجب! كيف استطاع حفنة من أصحاب العمائم السوداء، خداع الملايين من البشر، يسرقون أموالهم ويهتكون أعراضهم! ووالله إن الألم يعتصر قلبك !! عندما تجد أولئك الملايين وفيهم المثقف والمفكر وهم يتلذذون بسيل دماءهم وتعذيب أنفسهم في يوم عاشوراء!! ولا تكاد تجد أي تفسير لذلك كله إلا أن تقول أنه من عبث الشيطان بهم { الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا}الكهف:١٠٤.
وحتى عندما يزعُم المعمّمون وشاتموا الصحابة بحصول الكرامات لهم، فإننا لن ننفيها، بل لا نستبعد أنه يقع لهم بعض الخوارق، والتي نؤمن أنها من فِعْل الشيطان ليفتنهم ويفتن الناس بهم {أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا}مريم:83.
نعم، وإنك لتعجب إلى عقلية التثليث النصرانية المخالفة للعقل والمنطق والتي يستطيع أن ينفيها طفل مسلم بآية واحدة من كتاب الله { لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّـهُ لَفَسَدَتَا}الأنبياء:22، ولكن كيف انطلت هذه الأكذوبة على مليارات البشر وعلى مدى مئات السنين!!
وإنك لتعجب كيف استطاع إبليس العبث بعقائد بني إسرائيل وعبّدهم للعجل وبرغم أن موسى وهارون عليهما السلام بين ظهرانيهم ووحي الله يتلى عليهم..!
يظن البعض أن الوعي والثقافة والحضارة تخفف من سطوة الشيطان على الإنسان لكن المعيار الحقيقي هو معيار القرب من الله، قال سبحانه {وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَـٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (٣٦) وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ} الزخرف37
وبرغم زعم الغرب الملحد اليوم رفْض كل الغيبيات إلا أنه كشفت دراسة نشرتها صحيفة "دايلي ميرور"عام 2011 أن نحو 50% من البريطانيين يخافون من الظلام، ويؤمن 38% منهم بالأشباح، فيما يعتقد %25 منهم أن الأجسام الغريبة حقيقية. {وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا}النمل:١٤
وإنك لينتابك العجب ويلفت نظرك انتشار البارات وحانات الخمر والقمار في الغرب!! برغم ضررها على العقل والمال والصحة! إلا أن تلك العقول البشرية لم تستطع التخلص منها، لكن لا عجب فقد أخبرنا الله أنها من دسائس الشيطان ليفسد بين الناس {إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّـهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ } المائدة:٩١
لم نكن نعتقد أن يأتي من يشرّع للفساد ويقنن للزنا ويشرعن الإختلاط، ويعتبر استعفاف الشباب نوع من التشدد، وأن خشية الفتى من الخلوة بفتاة يعد مرضاً نفسياً، لكن عندما تقرأ قوله سبحانه {الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ} البقرة:٢٦٨.يزداد يقينك أن الشيطان هو من يخادعهم ويعدهم بالأماني ويزين لهم المعاصي حتى صار شريكاً لهم {وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُوراً}الإسراء:64
بل إن العجب الذي لا ينقضي منه العجب عندما تجد في هذا الزمن من المسلمين بل ومن المنسوبين للعلم الشرعي من يقدس الطغاة ويسبّح بحمدهم ويتعبد إلى الله بظلمهم وإذلالهم له!!
وأعجب منه! ذلك الذي يرى أن العدل في تحكيم غير شرع الله! ويرى أن فرض شرع الله يُعدُّ ظلماً! وأن رضى الأمة مقدم على شرع الله! ويشرعن لذلك وينافح عنه بحجةٍ ودهاءٍ يكاد يفتن به المسلمين، وهو ربما لا يعلم أن الشيطان هو من يلقنه الحجة ليضلّه ويضلّ به الناس، قال سبحانه {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا} النساء:٦٠
إذا أردنا أن نعرف طبيعة علاقة الإنسان بالشيطان فما علينا إلا نتصفح كتاب الله المليئ بذكر الشيطان والتحذير من أحابيله.
عندما نستشعر أن الله بعظمته وجلاله والمستوي فوق عرشه هو من يأمرنا بالتعوذ من إبليس والحذر منه دائما وعلى كل حال.. نعلم يقيناً ضخامة الدور الذي يلعبه إبليس في حياة البشرية..
أعظم وأهم سور القرآن أهداها الله لهذه الأمة هي المعوذات التي نقرأها بعد الصلوات وفي الصباح والمساء وقبل النوم لنتعوذ بها من كيد الشيطان.
ويأمرنا أن نتعوذ من الشيطان قبل قراءة القرآن.. وعند الغضب..وقبل النوم.. وأمرنا بأن نعوّذ أطفالنا ونحصّنهم من الشيطان، وكان صلى الله صلى الله عليه وسلم يعوّذ الحسن والحسين ويقول(أُعِيذُكُما بِكَلِماتِ اللَّهِ التَّامَّةِ، مِنْ كُلِّ شَيْطانٍ وَهامَّةِ، وَمِنْ كُلّ عَيْنٍ لامَّةٍ) رواه البخاري.
وفي الحديث الذي صححه الألباني قال صلى الله عليه وسلم (إذا غربت الشمس فكفوا صبيانكم ، فإنها ساعة ينتشر فيها الشياطين)
بعد هذا كله وبعد العناية النبوية والحشد القرآني في التحذير من الشيطان وخطواته أتريدنا أن نتجاهل أثره وخطره؟!
حاولت إحصاء عدد مرات ذكر كلمة الشيطان وإبليس في كتاب الله فوجدتها تتجاوز(90)موضعاً!!.. هل يعقل أن يكون ذلك عبثاً..؟
بل كيف ننسى خصومتنا مع إبليس ونحن نتذكر دائماً أن بؤسنا ونزولنا على هذه الأرض كان بسبب خطيئة وسوس بها إبليس لأبينا آدم {يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا ۗ }الأعراف:٢٧
ومهما حاول الكافر إنكار وجود إبليس فإننا نؤمن أن إبليس أكيله وجليسه { إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ}الأعراف:٢٧
لقد أخبرنا سبحانه ببداية العداوة بيننا واستمراريتها وهو الأعلم بحالنا فقال { اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ } طه:123
وحذرنا من اتّباعه فقال { لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ } ص85
نعم إنّ كيد الشيطان كان ضعيفاً لأنه لا يملك سلطة إلا بالوسواس كما أخبرنا صلى الله عليه وسلم بقوله(الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة) صححه الألباني.
لكنه استطاع بهذه الوسوسة أن يفعل الأعاجيب.
وقد صنّف ابن القيم مؤلفاً ضخماً أسماه (إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان) في التحذير من إبليس وأحابيله ومكره.
فعلاً، إنك لتعجب من حرص الإسلام في تشريعاته على ربطها بالتحذير من ابليس ..
فيُشْرَع للمسلم الاستعاذة من الشيطان عند دخول الخلاء .. وعند إتيانه لأهله.. وعند الغضب!
وأمرنا بالتسمية عند الطعام، ورُوي أنه صلى الله عليه وسلم قال عن رجلٍ أكل ولم يسمّ الله (مازال الشَّيطانُ يأكلُ معه حتَّى سمَّى) وعلّل نهيه عن الأكل بالشمال بقوله ( لا يأكلن أحدكم بشماله ، ولا يشربن بها ، فإن الشيطان يأكل بشماله ، ويشرب بها )أخرجه مسلم.
بل إن كثيراً من أذكار الصباح والمساء شُرِعت لأجل التحصين من الشيطان، مثل آية الكرسي والمعوذات وغيرها.. وفي الحديث (من قرأ آية الكرسي في ليلة لم يزل عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح)
ولخطورة الشيطان في حياة البشرية نهانا الله في عدة مواضع في كتابه بقوله{ولا تتبعوا خطوات الشيطان}
وقال{إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا}فاطر:6
وقال صلى الله عليه وسلم ( إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم) رواه البخاري.
وأخبرنا صلى الله عليه وسلم أن هناك شيطاناً خاصاً بالصلاة يقال له (خنزب) كما ورد في صحيح مسلم.
بل إن الله أقسم بنفسه ليلفت انتباهنا إلى سبب هلاك الأمم السابقة, فقال { تَاللَّـهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } النحل:٦٣
بل إن الأنبياء كانوا يُرجعون كثيراً من البلاء الذي يصيبهم أنه بسبب الشيطان { وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ } ص:٤١
وموسى عليه السلام {فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ قَالَ هَـٰذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ } القصص: ١٥
وقد تسبب الشيطان في كثير من البلاء الذي أصاب يعقوب وابنه يوسف عليه السلام فقال يعقوب عليه السلام:{يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ} يوسف:5
بل إن الشيطان تسبب في بقاء يوسف عليه السلام في السجن بضع سنين وذلك عندما قال يوسف {وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ }يوسف:٤٢. خرج من السجن وصار خادماً عند الملك لكن الشيطان أنساه وأعماه عن نقل مظلمة يوسف للملك.
وورد في السير أن الشيطان كان له دور في معركة بدر، وأنه أثّر في مسار معركة أحد عندما صاح بالناس بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم (قد مات) ففتّ ذلك في عضد الصحابة وفرّ الناس وكثر القتل فيهم!
مع هذا الحشد القرآني والنبوي ضد إبليس، هل يأتي بعد ذلك من يريد تجاهل وجود الشيطان وأثره في حياة المسلم أو يقلل خطورته..؟
ألا يحق لي بعد هذا السرد كله أن أزعم أن الشيطان هو فتنة العصــــر وفتنة الماضي وفتنة المستقبل؟!
------------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 05:18 PM
لماذا خلق الله إبليس؟


يقول العلماء إن الله لا يخلق شراً محضاً.. وتناقشوا في الحكمة من خَلْقِ الشيطان، وذكروا الكثير، مثل: أنه لتمحيص الصادق من الكاذب والمؤمن من المنافق..ولكن هنا,, وفي نهاية هذا البحث المختصر .. وبعد تأملٍ في واقعنا ..
دعني أضيف فائدة لمستها في هذا الزمن..
وهي أن: وجود الشيطان أحرج الكثير من الملحدين.
قد تقول لي كيف ؟ أقول لك:
قد يجمعك الحديث بملحد فلا تكاد تصل معه إلى نتيجة فيما يتعلق بالغيبيات، لأنه لا يؤمن إلا بما هو محسوس .. لكن عندما تطرح بين يديه قضية السحرة والكهنة المنتشرين في الغرب.. يسقط في يده ويقع في الحرج.. فأفعال السحرة والشعوذة والكهانة تثير استفهامات في ذهنه ولا يستطيع إيجاد أي تفسير علمي لها.. فيضطر بدون شعور إلى الاعتراف أن هناك أسراراً غيبية وراءها ولا يستطع فهمها.
ومجرد وصولك معه إلى هذه النتيجة_أي حتمية وجود أمور غيبية_ فإنك تستطيع بعدها إيجاد أرضية مشتركة للدخول إلى عالم الغيبيات..والتي من أهمها أركان الإيمان الستة..
إذاً.. وجود الشيطان وتسلطه على الناس بالوسواس والأمراض النفسية والسحر والعين، قد يكون سبباً من أسباب إيمان الناس بأمور الغيب.. وقد يضطر الرجل الملحد لأن يبحث عن إجابات لها في الكتب السماوية.. ولن يجد إجابة شافية مثل ما يجدها في القرآن..
خلاصة القول:
أن الشيطان من أعظم فتن الناس، بدءاً بإخراجنا من الجنة، وملاحقتنا قبل الولادة وعند الولادة وبعد الولادة، ويجري منا مجرى الدم، ونصوص القرآن والسنة مليئة بالتحذير منه، ومليئة بالأمر بالتعوذ منه، وأن كثيراً من الانحرافات الفكرية والأخلاقية نجمت من عبث الشيطان، وأن الأنبياء ربطوا كثيراً من الابتلاءات التي حلّت بهم بالشيطان، وأن الشيطان فتن أقواماً بالتعلق به والخوف منه والمبالغة في نسبة كل ضررٍ إليه، وفتن آخرين بأن تجاهلوا وجوده، والمؤمن وسط بين هذا وذاك، المؤمن يؤمن بأثره لكنه يؤمن بضعف كيده، ويؤمن أن الاحتراز منه يسهل لمن اقترب من الله، لكن سطوته وسلطانه شديد على من ابتعد عن الله، ويؤمن أنه لا يزال في جهاد مع الشيطان حتى يموت..
{ وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقًا مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ } ﴿سبإ: ٢٠﴾

قال الكلبي في تفسير هذه الآية: إنه-أي إبليس- ظن أنه إن أغواهم أجابوه وإن أضلهم أطاعوه، فصدق ظنه " فاتبعوه"، وقال الحسن: ما ضربهم بسوط ولا بعصا وانما ظن ظنًا فكان كما ظن بوسوسته.
اللهم إنا نعوذ بك من همزات الشياطين،
ونعوذ بك اللهم أن يحضرون،
اللهم إنا نعوذ بك من الشيطان الرجيم.. من همزه ونفثه ونفخه..
وصلٍّ اللهم على نبينا محمد,,,

وكتبه
أمين بن بخيت الزهراني

الفقير الى ربه
08-12-2012, 05:25 PM
العزيمة على الرشد


بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم
كثيرًا ما نجد من حولنا يتبرمون من عدم إنجازهم لأعمال شرعوا فيها، ويشتكون من تأخر مشاريع عوَّلوا عليها كثيرًا من النتائج، ويتأففون من عدم قدرتهم على ترك عادة سيئة لازمتهم، وتراهم يسعون جاهدين للتخلص من خلق ذميم اعتادوا عليه ولكن سرعان ما يخفقون ويرجعون من حيث بدؤوا كما قال الأول :
كمهمهٍ فيه السراب يلمح
يدأب فيه النوم حتى يطلحوا
ثم يظلون كأن لم يبرحوا
كأنما أمسوا بحيث أصبحوا
كلنا عند بداية عام أو مقدمة فصل دراسي أو مطلع أسبوع أو ابتداء موسم فضيل كرمضان والحج أو انتهائه نعاهد أنفسنا على فعل شيء جميل والاستمرار عليه، أو إنجاز مشروع وجني ثماره، أو الانتهاء من برنامج والاستمتاع بنتائجه، أو الحصول على درجة علمية، أو جرد كتاب أو حفظ قصيدة أو كتابة مؤلف أو .. أو .... إلخ. ولكن سرعان ما تتبخر تلك الأحلام والأهداف ولم تخرج عن حيز التفكير ولا تعدو كونها خواطر بل هي مجرد أحلام .
يا مفني العمر فيما اسمه حلم
لو كان يدرك ما كان اسمه الحلما
ألا ترى بعضهم يبدأ برنامجًا في الرجيم يمشي عليه يومين أو أسبوعين ثم يتركه، ألا ترى بعضهم يبدأ بترك التدخين فترة ثم يعود إليه، ألا ترى بعضهم يخوض في مشروع ما فيشتري ما يلزمه من عدة ويتعاقد مع بعضهم ثم سرعان ما يتلف ما أعده لمشروعه ويتراجع عن عقوده، فيا أسفاه على أموال مهدرة وأوقات ضائعة وجهود مبعثرة .
يا ضيعة الأعمار تمضي سبهللا
تمر على كثير منا سنوات وهو لازال في حلمه لم يحققه وفي مشروعه لم يبدأه وفي عاداته السئية لم يتركه، تعرف فلانا من الناس أخبرك قبل سنين عدة عن مشروع له يشغله ، وحدثك عن هدف يحب تحقيقه وأسر لك بحلم يسعى إليه، ثم تتفاجأ بأنه لم يصنع شيئا ( مكانك سر ) وفي رواية (مكانك راوح )، أحدهم كان يستشير شيخًا في حفظ كتاب في الحديث فقال للشيخ : يا شيخ هل أحفظ ( بلوغ المرام) أم (منتقى الأخبار) ؟ فقال له الشيخ : احفظ ما شئت المهم أن تشرع في الحفظ . فتفاجأ الشيخ بالسائل نفسه يقول له –بعد أربع سنين يسأله نفس السؤال !!! يا لله كم أرثي لأولئك تجد أحدهم مشتتا ، ضائعا ، تائها، حائرا، مترددًا، محبطا وقد صدق قول الشاعر فيه :
ومشتت العزمات ينفق عمره
حيران لا ظفر ولا إخفاق
بين يدي أوراق كثيرة في أهداف ومشاريعه كتبت بعضها في المرحلة الثانوية وبعضها في أوائل الدراسة الجامعية وبعضها قبل سنوات ولكن لم أفعل أي شيء غير تسويد أوراق وإضاعة أحبار، كم مرة أكاد أن أصاب بالإحباط حين أضع خطة زمنية لإنجاز هدف ما فتمضي أضعاف تلك المدة ولم أخرج بعشر الهدف ولا نصيف عشره ، كثيرا ما نسمع بمشاريع رائعة ولكن سرعان من تُجهض قبل الولادة، وتجد أفكارًا بديعة ولكن سرعان ما تُهدم قبل التمام، وتلقى مخططات جميلة ولكن سرعان ما تُنقض قبل الإبرام، وتلمس أهدافًا سامية ولكن ليس لها محل في أرض الواقع، وتحس أن ثمة أحلامًا عظيمة ولكنها أحلام يقظة وأمانٍ زائفة والأماني رؤوس أحلام المفاليس .
ولا تسأل عن فوضوية الأهداف عندنا مع أقرب موقف مؤثر أو سماع لشيخ أو نصيحة من موجه تربوي أو كلمة من مدرب مهارات أو قراءة لكتاب تخطيط أو مشاهدة لبرنامج أهداف يتغير الهدف ويتبدل المشروع وتتحول الأحلام وتنتقل الأفكار .
يوما يمان إذا لا قه ذو يمن
وإن يلاقي معديا فعدنان
إن مكمن الخلل وموطن الزلل هو ضعف العزائم إن العزيمة والإصرار والجلد والثبات والاستمرار هي السر في انهيار تلك المشاريع وانتقاض تلك الأفكار وضياع تلك الأهداف .
إن سبب وقوع آدم عليه السلام هو ضعف العزم قال تعالى : ( ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فلم نجد له عزمًا ) ولذلك كان من مأثور الأدعية النبوية : "اللهم إني اسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد " ومن جميل الشعر قول أحدهم :
إن كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة
فإن فساد الرأي أن تترددا
إن الهموم تحتاج إلى همم، والأحلام تفتقر إلى أحمال ، والآمال لا بد لها من آلام، والطموح لا بد له جموح، والغنمية لا بد لها من عزيمة
ضعفُ العزيمة ِ لَحْدٌ، في سكينَتهِ
تقْضِي الحياة ُ، بَنَاهُ اليأسُ والوجَلُ
وفِي العَزِيمَة ِ قُــــتوَّاتٌ مُسَــــــــخَّرَة
يــــخِرّ دونَ مَـــــداها الــيأسُ والوجَلُ
أعرف كثيرا من أصدقائي عندهم ذكاء وحافظة وعندهم اتساع في المدارك ووفرة في الوسائل ولكن تعثروا في إنجاز مشاريعهم العلمية وفي المقابل أعرف منهم من هو محدود الذكاء قليل الإمكانات ولكن عنده عزيمة وثبات وصبر فحصّل هذا ولم يحصّل أولئك إنها العزيمة
أمطتك همتك العزيمة فاركب
لا تلقين عصاك دون المطلب


عبد الرحمن الجمعان

الفقير الى ربه
08-12-2012, 05:54 PM
قصتي مع فتاة في مستشفى بالرياض


قال الراوي يا سادة يا كرام .. قصة واقعية وليست من بنات الأحلام ... حدثت قريبا جدا وليست في سالف العصر والأوان ...."
" في احدى مستشفيات الرياض الخاصة وفي مختبر التحاليل والدم كان موعدي لعمل بعض التحاليل ... جاءت الممرضة وبدأت في تعبئة البيانات اللازمة ثم اتبعتها المفاجأة ....
انها ... فتون ... مسؤولة أو موظفة في بنك الدم ... لم تكن غريبة على أحد فكل مرتادي المستشفى يعرفونها ... فهي أشهر من علم كيف لا فهي تلك الفتاة التي لم تراعي دين ولا ذمة ولا حياء في هيئة او لباس او رائحة .. كانت لا يهدأ لها بالا اذا مكثت في كرسيها او مكتبها لأكثر من ربع ساعة ولذلك فقد كانت تقوم بطلعات جوية أرضية بشكل دوري تجوب فيها جنبات المستشفى ويستشرفها الشيطان ويستخدمها كسلاح فتاك ومصيدة تقضي بها على أصحاب القلوب الضعيفة من الرجال فتعود وقد احدثت فيهم من الخسائر ما الله به عليم الا من كان منهم بقلب سليم ... وغض البصر وحفظ الدين ... واتقى الله رب العالمين ...
يقول الراوي ... " اقتربت فتون مني ... ومدت احدى يديها والتي كانت قد شمرتهما الى منتصف الساعد في حركة اغرائية ماجنة ... تناولت ملفي ... نظرت الي وتبسمت في وجهي ... يا الهي ماذا تريد مني وانا بلحيتي وسواكي ... حاولت غض بصري ... ولكن كانت قريبة مني ... واقرب من أن يتلافاها بصري .... تكلمت وقالت ... "أهلين اخ فلان والف سلامة عليك" ... ياا لهي ... تابعت " اخ فلان حبيت اخبرك ان احنا محتاجين دم لبنك الدم والمتبرعين عنا قليل فاذا كنت بتحب انك تساهم معنا ونسجل اسمك هون وبعد هيك لو احتجنا الك بنتصل عليك "
انتهى الحوار واخذوا الدم للتحليل وخرجت من المستشفى وانا الوم نفسي لوما شديدا ... لماذا نظرت اليها .. لماذا تابعت حركتها ... لماذا اعطيتها مجالا للحديث ... لماذا ولماذا ...ادركت انها الفتنة وخطوة من خطوات الشيطان قد أفلح عليه لعنة الله في ان يستزلني اليها ولكن ما العمل وماذا سأفعل مستقبلا ؟؟؟؟ لدي ثلاث زيارات متتالية لبنك الدم والتحاليل فهل يعني ذلك التمادي في الفتنة وخطوات الشيطان ... هل يعني ذلك بانني على مشارف الهاوية ... تذكرت قوله تعالى " إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ" الأعراف اية 7
اذا الحمد لله ... اللهم الهمني العمل بالصواب وارزقني نور البصيرة يارب
وجدتها .. الترقيم ... الترقيم ... لمة ابليس ( ابليس حتى آخر اللحظات وهو يحاول فعل شئ ... نعم هذه الفكرة مؤكد انها من ابليس اللعين وهي ... أن اعطيها رقمي في ورقة فاذا كلمتني نصحتها ووضحت لها خطأها ... ابليس ما اروع افكارك عليك لعنة الله والملائكة والناس اجمعين .. يريدني ان انصحها لمدة خمس دقائق ثم اذهب انا وهي الى الهاوية والجحيم بقية العمر)
ولكن سرعان ما اعقبها نفحة من الرحمن اعادت اليّ رشدي والهمتني صوابي .. فهناك ما هو افضل .. الكتابة .. سأكتب لها كل ما في وسعي ... ولدي متسع من الوقت فاذا كانت الزيارة القادمة او الأخيرة القيت اليها الورقة وفررت متعجلا .. ثم يعود ابليس مثبطا ..ولكن ربما تكلمت عليك او اتهمتك او ادعت عليك بالباطل ... انج بنفسك ودعها وشأنها فالدعاة والمصلحون غيرك كثير ... اتركها او بلغ عنها او اشتكي للعلماء والمشائخ .. المهم انت لأ فالعواقب لا يعلم بها الا الله
تذكرت قوله تعالى ايضا " وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين " هود 114
نعم لقد سمحت لنفسي بمتعة النظر الى هذه الفتنة وعلي وحدي ان اكفر عنها وأن ازيل هذه المعصية من نفس جنس العمل ... اذا انا فقط من يجب عليه نصح فتون ولا احد غيري وسابدأ في تجهيز ورقتي بمجرد الوصول الى البيت
وتذكرت موقف فتون ذلك اليوم عندما كانت تتأفف متضجرة من موقف ما مع احد المرضى الذي ربما بهر هو الآخر بها فلم يعد يعمل لديه نظام الدفع العقلي او الحسي وتبلد امامها فصاحت متضجرة او شئ من هذا القبيل
تذكرت ذلك الموقف عندما امسكت القلم فكان خير مدخل للكلام معها بعد ان كنت في غاية الحيرة من المدخل والبداية حيث من المؤكد ان فتاة في قمة غفلتها لو افتتحت رسالتي بان اتقي الله يا امة الله لما اكملت حرفا واحدا فكانت هذه البداية
وإلي حضراتكم بعض المقتطفات مما جاء في تلك الورقة على لسان الراوي
" أختي الفاضلة .... شاهدت موقفك مع ذلك المريض والذي كان بحق موقفا يثير الأعصاب ولا شك يا اختي من ان الحياة مليئة بالكدر والعناء والهموم وصدقيني ان لا احد مرتاح فيها فيوم عناء مع العملاء والمراجعين وآخر عناء مع الرؤساء والمرؤوسين وآخر مشكلات خاصة وعائلية وكل يوم جديد بهمومه وغمومه ومشاكله ومصاعبه
ولكن الحمد لله يا أختي ان جعلنا من المسلمين لأننا بهذا الدين العظيم نحتسب دائما بأننا على اجر وخير كثير وبتحملنا وصبرنا على هموم الحياة فان لنا من الأجر ورفع الدرجات وتكفير الذنوب ما لا يخطر على بال ثم اذا ما متنا ولاقينا الله كانت كل تلك الهموم سبب في تكفير الذنوب ثم الدخول إلى الجنة برحمة رب العالمين
ولكن ... كيف بالله عليك يا أختي لو ان الإنسان بعد كل هذه الهموم وهذا العناء والابتلاء في الدنيا يخرج وليس له حظ في الآخرة أيضا ويكون جزاؤه النار فلا هو أدرك دنيا بتمام متعتها ولا هو فاز بجنة فيها ما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
هل تعلمين أختي الكريمة ان رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم حذر نساء المسلمين من أمر خطير جدا لو فعلوه لكان سببا في حرمانهن من الجنة بل وحتى من ريحها
وذكر لها ‏قول الرسول الكريم ‏صلى الله عليه وسلم ‏ "‏صنفان من أهل النار لم أرهما ....... ونساء ‏ ‏كاسيات عاريات ‏ ‏مميلات ‏ ‏مائلات ‏ ‏رءوسهن كأسنمة ‏ ‏البخت ‏ ‏المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذ...
نعم هل تصدقي يا أختي عظم هذا الحديث وخطورة ما فيه .. هن ليسوا نساء عاريات بل هن يلبسن اللباس ولكنه لباس زينة وإغراء يفتن به الرجال ويضعن الغطاء بنفس الصورة التي تضعينه بها
وهل تعلمين أختي ان هناك حديث آخر عن المرأة التي تخرج متعطرة فإذا وجد القوم ريحها فانها تكون في حكم الزانية حيث يقول صلى الله عليه وسلم " ‏ ‏إذا استعطرت المرأة فمرت على القوم ليجدوا ريحها فهي كذا وكذا قال قولا شديدا" كناية عن كونها زانية
هل رأيت على أي أمر خطير فعلك أختي الكريمة ؟؟؟ أبعد كل هذا العناء والجهد والتعب والصلاة والصيام والتعبد لله بحكم اننا مسلمون نفقد الجنة ونخسرها بسبب أعمال يستمتع بها الرجال وأنت آخر المستفيدات منها ... انتبهي أختي فالأمر اذكى واعمق واخطر من ان يمر بهذه السهولة ...... الخ" وفي نهايتها طلبت منها ان تبلغ ما في الرسالة لكل فتاة من زميلاتها في المستشفى تقوم بنفس فعلها وتلبس وتسفر عن حجابها بطريقتها"
انتهت الرسالة وجهزت الورقة ... وجاء اليوم الموعود ... آخر ايام التحاليل ... وحانت ساعة الصفر ... موقفي صعب ... ماذا لو رأني الناس اعطي فتون ورقة .. ماذا سيكون ظنهم بي ... وكيف لي مثلا ان اطلب الانفراد والبعد عن الناس فماذا عساها ستظن او تفعل ... الهي ... اللحظات الحاسمة والقاتلة ... دخلت المختبر انتظرتها تأتي في الداخل فتكون افضل فرصة ولكن ايضا لو اتهمتني او ادعت على بشئ لصدقها الجميع بحكم الخلوة والعزلة ... لم تأتي للمختبر لإنشغالها .. خرجت في الخارج عند الاستقبال وأنهيت أوراقي وأخذت اتلكأ وقلبي يكاد يسقط من هذه اللحظات المتذبذة في كل شئ ... قوة عنيفة تدفعني للخروج وانهاء الحرج ونسيان كل شئ .. ولكن ارادة ما كانت تريد شيئا ما لفتون
.. انتظرت قليلا .. فاذا بفتون مقبلة ... "اهلين اخ فلان ... كيف حالك" ... الحمد لله ... بداية قوية ومشجعة .. "انا انتهيت يا أختي وماشي الآن ومددت يدي إلى جيبي وأخرجت الورقة وعيناها تراقب ولم تتوقع ما سيحدث .. مددت يدي اليها بالورقة ولم انتبه ان المكان كان مزدحم للغاية والكل يتابع فصول المسرحية الجريئة ... ولا ادري لماذا كانت ورقة صفراء لافتة للنظر ؟؟ ربما لأنها هي ما املكه يومها في البيت ... خفت ان لا تمد يداها واكون قد وضعت نفسي في مأزق وموقف لا احسد عليه خصوصا وانني قد غامرت بسمعتي وسمعة اهل اللحى والالتزام في منح هذه الفرصة والكلام واعطاء الورقة
ولكن ... مدت فتون يدها أخذت الورقة بلهفة وابتسامة عريضة وكأنها عقد نكاحها او شيكا نقديا لها .. كانت مفاجأة لها ولكن مؤكد انها لم تكن تتوقع ما بداخلها .. فرحت كثيرا وسلمت واستئذنت سريعا واستدرت وأطلقت قدماي للريح
نظرت خلسة الى الناس المراقبين .. فالحمد لله وجدت علامات الرضى والسعادة على محياهم .. نعم انها بلاد الثقة والأمان والإطمئنان بأهل اللحى ... الكل توقع بل وتأكد من انها ورقة نصيحة لفتون بل سمعت بعضهم وهو يدعو قائلا جزاك الله خيرا .. اذا هي نعمة المولى بتسهيل المهمة واقناع البشر وازالة سوء الظن عنهم فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
... لم تمر أيام او أسابيع الا ومسرح الأحداث يشهد عودتي لنفس المختبر وأيضا لإجراء تحاليل ... لم أرى ولم أكن أتمنى ان أرى فتون .. استلقيت على سرير المختبر .. والحمد لله جاءني هذه المرة ممرض رجل رفع عن ساعدي وبدأ يسجل معلوماتي وسألني عن اسمي فذكرت له وكان بيننا وبين سرير آخر ستار خفيف يسمع منه كل شئ ... استمعت فتون لإسمي المميز أرادت على الفور ان تريني الثمرة قشعت الستار وسبحان مصرف القلوب والأبصار
نور لم اعهده عليها وحجاب شبه كامل - على مذهبها - ولباس ساتر محتشم بعد ان كان فاضحا عاريا ... وغطاء راس اسدل حتى الحاجبين بعد ان كان بالكاد يصل الى منتصف الرأس في احسن الظروف ... وقرار وتعفف في مكتبها ... توقفت كل عملياتها العسكرية وغاراتها الجوية .. لا عطور ولا روائح ولا مكياج ..هدوء وقناعة ورضى بعد القلق والانطلاق والحركة في كل اتجاه ..أدب وحياء بعد الجرأة والتعدي
قالت "اخ فلان السلام عليكم .. حبيت اقولك جزاك الله كل خير" كانت تريد ان تقول المزيد ولكن
عادت الى ستارها وعملها الذي باتت تنتقي فيه التعامل مع النساء فقط وتبتعد عن التعرض للرجال او الحديث معهم
تغيرت هيئة فتون خلال أسبوع او اثنين بدرجة كبيرة وينتظر منها المزيد فحياة صديقي انتهت في تلك البلدة بعد اشهر يقول بعدها انه لم يعد يراها ابدا فربما غادرت او تركت او تحجبت حجابا كاملا العلم عند الله
ولكن كلمات بسيطة وورقة صفراء ينقذ بها الله تعالى نفسا من الموت على الضلال والنار
كم مثل فتون يمر علينا في المستشفيات والأسواق والأماكن العامة.. كم منهن اردنا لهن الخير وبصدق وفكرنا في كيفية ايصاله اليهن
كم يحتاج المجتمع الينا ونحن لا نملك الا النقد والانتقاص والاستخفاف واستبعاد رحمة الله عن الغافلين والهجوم والتعدي على ذوي الأخطاء والعصيان وهل منا من ليس ذوو خطأ ؟؟
ولكن كيف لو كل منا هدى به الله مثل فتون
بقي ان تعرفوا ايها الأحبة ان بطلة قصتي ليست فتون وجنسيتها ليست سعودية مثل قصة ابي معاذ (http://saaid.net/62.htm)
ولكن أردت ان أوصل لكم ان فتون صفة ليس لها جنسية او ارض أوطن او عنوان ... وإنما فتون فتنة من عمل الشيطان ... هي في كل مكان ... وزمان ...
ولكن تبقى عظمة هذا الدين القادر على التخاطب مع كل لغة وإنسان مهما كان ... ومهما اختلفت البئيات والعادات والتقاليد والمجمتعات والأوطان
لا تبخلوا على أنفسكم أيها الدعاة وأيتها الداعيات بالأجر والخير العظيم ... كم من فتون تحتاج إليكم واليكن .. الم يأن للدعاة ان ينفضوا غبار الكسل والكلام ... من على المنابر والخروج إلى الزحام .. حيث الركام ... والرّان ... والغفلة والنسيان ... والنفس الأمارة والشيطان ..الم يأن الأوان
الله وحده سبحانه الهادي الى سواء السبيل

--------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 06:10 PM
10 همسات في فنِّ الحوار


ايها الحبيب .. حتى نرتقي بحواراتنا .. ونتألَّق في الحفاظ على أجواء اجتماعاتنا ولقاءاتنا .. ولكي نخرج منها بثمرةٍ وفائدة ؛ كتبتُ إليك هذه الهمسات السريعة ، خرجت من قلبٍ محبّ ، وهي مشتاقةٌ أن تستقرّ في قلبك ، فارفُق بها :
الهمسة الأولى : لا تقاطع مَن أمامك ، واتركه حتى يطرح رأيه ، وينتهي من عرضه كاملاً .
الهمسة الثانية : حاول أن تستوعب جميع ما يطرحه الطرف الآخر قبل الإجابة عليه ، وتريَّث قبل التحدُّث معه .
الهمسة الثالثة : إياك أن تحتقر آراء الآخرين ، وأظهر اهتمامك بما يتحدثون ، حتى وإن لم تقتنع بما يقولون .
الهمسة الرابعة : تبسَّط في الحديث ، وخاطب الناس بما يعقلون ، وتجنَّب التشدُّق والتقعُّر في الكلام .
الهمسة الخامسة : خيرُ الكلام ما قلَّ ، ولم يطُل فيُملّ ، فاختصر كلامك ، ولا تتكلم إلا بما يُستفاد من ذكره .
الهمسة السادسة : تأدَّب في الحوار مع أهل العلم والفضل والرأي ، واختر الأوقات المناسبة في ذلك ، ولا تُكثِر عليهم ، فإنما هم مشغولون بما هو أهمّ .
الهمسة السابعة : تجنَّب الحديث في الأشخاص ، وناقش الرأي دون التعرُّض لقائله .
الهمسة الثامنة : تودَّد وتلطَّف في الحديث مع من تحاوره ، ولا يمنعك الاختلاف معه إلى القسوة عليه ، فإن ذلك أدعى لقبول رأيك ، { فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَّيِّناً لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى } طه44 .
الهمسة التاسعة : اِختر أجمل العبارات وأحسنها ، وإياك والتجريح ، وأحذِّرك من اتِّهام النيَّات .
الهمسة العاشرة : إذا شعرت أن الحوار عقيم ، والفائدة منه معدومة ، أو أن الطرف الآخر قد بدأ في الجدال والمخاصمة فتجنَّبه ، ونبيُّك صلى الله عليه وسلم يقول : ( أنا زعيمٌ ببيتٍ في ربضِ الجنة لمن ترك المِراءَ وإن كان مُحقّاً ) . أو كما قال عليه الصلاة والسلام .
تلك عشَرَةٌ كاملة ، كتبتها باختصار ، وأملي : أن ينفع الله بها ، وأرجو من قارئها : الدعاء والاستغفار لي بظهر الغيب .
اللهم اهدِنا لأحسن الأخلاق ، لا يهدي لأحسنها إلا أنت .. واصرف عنَّا سيِّئها ، لا يصرفُ عنّا سيِّئها إلا أنت .. يا سميع الدعاء .
بقلم مُحبُّك : عبد الرحمن بن محمد السيد

الفقير الى ربه
08-12-2012, 06:22 PM
كي تكون محبوباً ..



بسم الله الرحمن الرحيم
محبة الناس .. من منا لا يسعى إليها ؟؟!!.. حينما تكسب محبة الناس وتحوز على رضاهم فإنك حتماً ستتملك قلوبهم وأحاسيسهم ومشاعرهم .. حينها ستكون لديك قدرة خارقة على التأثير فيهم . إنها حقاً نعـمة عظيمة حيث أنها من دلالات محبة الله تعالى للإنسان كما جاء في الحديث الشريف الذي رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه _ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أحب الله العبد نادى جبريل إن الله يحب فلاناً فأحببه فيحبه جبريل فينادي جبريل في أهل السماء إن الله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في الأرض - اللفظ للبخاري - . كما تتجلى روعة هذه المحبة في صفاءها ونقاءها وخلوها من أية شوائب دنيوية وذلك حينما تكون هذه المحبة عنوانها .. \" الحب في الله ولله وبالله \" .
فمثلاً .. قد يعتقد البعض أنه يستطيع كسب محبة الناس بالكذب والنفاق أو بالغيبة والنميمة مثل ( إشعال الفتن بين الناس .. وتحريضهم على بعض وذلك بهدف استمالة قلوبهم إليه ) ، حيث أن مثل هذا الشخص لا يحترم مشاعر الآخرين .. بل إنه يثير الفتنة والبغضاء فيما بينهم . إن من الناس من يصل به الأمر في عدم احترامه لمشاعر الآخرين إلى أن يتحدث مع الطرف الآخر وهو جالس أو أن يكون متكئاً على أريكة أو أن يكون في وضع ( حاط رجل على رجل .. – تكرمون - ) .. في حال أن الطرف الآخر واقفاً أمامه من دون أن يلقى منه أي احترام أو تقدير .. ( حتى ولا هان عليه .. ) أن يدعوه إلى الجلوس ( بالله عليكم .. كيف سيجني مثل هذا الشخص محبة الناس بهذه الطريقة ؟؟!!.. ) ، حتى أن منهم من يصل به الأمر في عدم احترامه للآخرين إلى أن يقطع محادثته مع الطرف الآخر أثناء الحوار لكي يرد على الهاتف وذلك من دون أن يستأذن منه أصلاً .. وهنا أستحضر المثل العربي الشعبي الذي يقول : ( صحيح .. اللي اختشوا ماتوا .. ) .. هذا وغيرها الكثير الكثير من أشكال التعاملات التي تنفر الناس من فاعليها .. حيث أن عدم احترام الفرد للآخرين يعد سبباً رئيسياً في عدم محبتهم وعدم تقبلهم له .. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن : ما هي الأسباب التي تدفع الإنسان إلى عدم احترام الآخرين وعدم تقبلهم له ؟؟..
حقيقة إن من أهم أسباب عدم احترام الفرد للآخرين وعدم تقبلهم له هو عدم ثقة الفرد في نفسه لدرجة أنه لا يستطيع أن يتقبل الآخرين وأن يتكيف معهم وهذا الأمر بحد ذاته كفيل بأن يحد من رغبته في بناء العلاقات الإجتماعية معهم . كما أن عدم تقبل الناس للفرد وعدم احترامه لهم أحياناً ما تكون بسبب التنشئة الصعبة التي نشأ عليها هذا الإنسان في بداية حياته وذلك حينما يمر هذا الإنسان بظروف قاسية في طفولته – تحديداً – مثل ( الحرمان العاطفي من الوالدين - أو الشعور بعدم الأمان – أو حينما يلقى كلمات الإستهزاء والتوبيخ أو الزجر والتعنيف ممن حوله .. إلخ .. ) إن مثل هذه الأمور وغيرها تسهم وبشكل مباشر في أن يتكون لدى هذا الإنسان صورة ( سوداوية ) عن أناس المجتمع الذي يعيش فيه .. وفي هذه الحالة لا أحد منهم سيتقبل الآخر ( سواء كان الفرد أو المجتمع ) . إن من أهم أسباب عدم تقبل المجتمع للفرد هو عدم إلمام الفرد بأساسيات آداب التعامل مع الآخرين مثل ( أسلوب التحدث إليهم – إجادة فن الإنصات – إعطاء فرصة للآخر لكي يتحدث .. إلخ .. ) مما يؤدي به ذلك إلى أن تكون تصرفاته ( هـمجية .. آسف على هذا التعبير ولكن هذا هو واقع الحال !!!! ) تجاه الآخرين ، وهذا الأمر بدوره يجعل الفرد يجهل كثيراً أهمية التعامل مع الآخرين في حياته ( الخاصة أو العامة ) وبالتالي فلن يدرك – بهذه العقلية – أهمية التواصل مع الناس نظراً لأن هذا الأمر (ولا يفرق معاه أصلاً .. ) . أيضاً من ضمن هذه الأسباب هو \" النفاق الإجتماعي \" حيث يقوم الفرد في هذه الحالة بمهمة ( أبو وجهين .. ) فتارة يمدح فلاناً من الناس وتارة أخرى يذم فلاناً أمامه .. وهكذا الحال مع بقية الناس وبناءً على ذلك فإن المنافق الإجتماعي مثل \" فقاعة الصابون \" .. لا استمرارية لها . إن من أسباب عدم محبة وتقبل الناس للفرد هو حينما يكون الفرد مصاباً باضطراب في شخصيته مثل ( الإنسان الشكاك – الوسواسي – العِـدائي – الهيستيري .. إلخ .. ) حيث أن التصرفات الناتجة من الشخص مضطرب الشخصيه تعد عائقاً أساسياً أمام تقبل الناس ومحبتهم له .
يجب أن يحرص كل فرد منا حينما يتعامل مع الناس .. أن يتعامل معهم بذوق رفيع وأدب جم وخلق حسن حيث أن بذلك يرقى الإنسان ويرتقي في قلوب الناس مما يجعله مألوفاً لديهم . إن من أهم أسباب محبة الناس الإنصات .. ثم الإنصات .. ثم الإنصات .. حيث أنك حينما تنصت إلى الآخر وتتفاعل بأحاسيسك ومشاعرك معه فإنه ينتج عن ذلك عملية ما تسمى بـ \" توأمة الأحاسيس واندماج المشاعر \" ، حيث أن هذه العملية تشهد تفريغ الشحنات السلبية لدى الطرف الآخر والمتمثلة في ( همومه – مشاكله – متاعبه النفسية .. إلخ .. ) إليك .. وهذا الأمر بحد ذاته يجعله يشعر برغبة قوية في الإنجذاب إليك ( لا شعورياً .. ) وذلك نتيجة راحته النفسية تجاهك حينما يتحدث إليك هذا الشخص .. وهذا أشبه ما يكون بالمفعول السحري على الآخرين حينما تتعامل معهم . إن من أهم العوامل التي تضمن لك محبة الناس وتقبلهم لك هو أسلوبك \" الراقي \" أثناء التحدث معهم نظراً لأن ذلك ينم عن رقيك في التعامل مع الآخرين مما يجعلهم ينجذبون لك .. وهنالك من يتساءل الآن ويقول : لا أعرف كيف أتحدث بلباقة أو بأسلوب راقٍ ومنمق مع الناس كما يتحدث المتحدثين الناجحون ؟؟.. ورداً على هذا السؤال الهام نقول : إن تدارك هذا الأمر يعد غاية في السهولة وذلك بالتدريب المتسمر على التحدث مع الناس بمختلف - ثقافاتهم واتجاهاتهم وميولهم - ، كما أن هذا الأمر لا يعد عيباً مطلقاً .. بل إن العيب بعينه هو أن يستسلم الفرد لعدم إتاحة الفرصة لنفسه لأن يتواصل مع الآخرين .
أحبتي .. إن التقرب لله تعالى بالنوافل ( الصلوات الغير مفروضة و مختلف العبادات ) لهي من المسببات الرئيسية لمحبة الناس للإنسان ، هذا إلى جانب أنها تعمل على تقوية إيمان المسلم وتمسكه بدينه أكثر .. وهنا أحيطكم علماً أحبتي أن من أكثر الأسباب التي تجعل ( لسانك حلو .. ) أمام الناس عندما تتحدث معهم هو \" المداومة على ذكر الله تعالى \" وذلك مثل ( قراءة القرءان – الأذكار العامة – أذكار ما بعد الصلوات – أذكار المناسبات – مثل دخول البيت والسوق .. وغيره - ) فإن لها أثراً عظيماً في أن يجعل أسلوبك في التحدث يتسم بالرقي والتحضر والجاذبية في أعين الناس حينما تتحدث إليهم .. وحسبك من ذلك أن تتحدث بكلام الله تعالى ، ولكن بشرط \" المداومة \" على ذكره سبحانه وتعالى . كما يجب عليك مراعاة أمراً في غاية الأهمية حينما تتحدث إلى الآخرين .. ألا وهو الحرص على أن تكون نبرات صوتك منخفضة تتسم بالهدوء والإتزان وذلك من أجل أن تستطيع أن تخاطب قلب من تتحدث إليه وذلك مع أهمية مراعاة أن تكون عباراتك حينما تتحدث إليه موجهة إلى أحاسيسه ومشاعره تارة وإلى عقله وطريقة تفكيره تارة أخرى وذلك حتى تتحقق عملية \" التوازن بين المنطق ( العقل ) والعاطفة ( القلب ) \" أثناء حديثك معه وبالتالي سيتسم حديثك بالمفيد والأكثر إيجابية . هذا إلى جانب أهمية حسن ظنك بالآخرين حينما تتعامل معهم وذلك من أجل أن تتقبلهم ومن ثم يتقبلونك . تجنب التركيز على عيوب الطرف الآخر ( يعني لا تقعد له على كل صغيرة وكبيرة .. ) واحذر من تعظيم نفسك أمام الآخرين أو أن تبالغ في التحدث عن نفسك أمامهم فهذان الأمرين كفيلان بأن يعجلا بنفور الناس من حولك . إن من أهم أسباب كسب محبة الناس هو الإهتمام بمظهرك أمام الناس .. وبجوهرك أمام الله تعالى ( تقوى الله .. وخشيته بالغيب ) حيث أن ذلك يضفي عليك نور الإيمان في قلبك مما يجعل وجهك منيراً مشرقاً ( مقبولاً ) لدى الآخرين .. خاصة إذا رافق ذلك ابتسامة صادقة نابعة من قلبك . أيضاً من أهم العوامل التي يجب مراعاتها لكسب محبة الناس هو إتقانك لعملية \" الإتصال البصري \" مع الطرف الآخر أثناء حديثكما .. والأهم من ذلك هو معرفة كيفية توزيع نظراتك على الطرف الآخر أثناء الحديث معه ، حيث أن ذلك يضفي جواً من الحميمية وفيضاً من الأحاسيس والمشاعر الودية فيما بينكما . كما يفضل إضفاء شيئاً من الفكاهة والمرح أثناء تعاملك مع الطرف الآخر حيث أن ذلك يسهم كثيراً في إزالة الحواجز النفسية بينك وبين كل من تتعامل معهم ، ولا مانع من أن تلجأ إلى بعضاً من عبارات المجاملة أو حتى عبارات المديح والإطراء على الطرف الآخر ولكن بحدود معينة ( يعني لا تنسى نفسك .. ) لما في ذلك من أثر نفسي إيجابي وفعال عليه .. هذا غير أنه يسهم في بناء ثقته بنفسه . لا ننسى هنا أن نتذكر سوياً الحديث الشريف لرسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم : ( تهادوا تحابوا ) وهذا الحديث يدل دلالة واضحة على أن الهدية سبب من أسباب كسب محبة الناس . إن من أهم أسباب محبة الآخرين إليك هو تضامنك معهم وفي مختلف مناسباتهم ( السعيدة – غير السعيدة ) حيث أنك بذلك تحوز على احترامهم وتقديرهم ومحبتهم .. بل إن هذا الأمر كفيل بأن يعتبرونك واحداً منهم .
أخيراً عزيزي القارئ .. لا تنسى أهمية مصافحة الطرف الآخر بود وحب ، وإليكم هذه الوصفة السحرية التي لها تأثيراً فعالاً على علاقاتك مع الآخرين .. وتتلخص هذه الوصفة بأن تصافح الطرف الآخر بيمينك ومن ثم تقوم بوضع كف يدك اليسرى على ظهر يده اليمنى التي يصافحك بها الآخر .. حيث أن المصافحة باليد اليمنى تفيد في \" كسر الحاجز النفسي \" بينك وببن من تصافحه ، أما فائدة وضع باطن يدك اليسرى على ظهر يده اليمنى فهي تتجلى في مخاطبة العاطفة لديه ( وكأنك بذلك تلامس أحاسيسه ومشاعره من الداخل ) .. اتبع هذه ( الحركة السحرية ) عند المصافحة وانظر إلى مدى تأثيرها على الآخرين ومدى كسب محبتهم بها ..
رزقكم الله تعالى حبه .. وحب رسوله الكريم .. وحب كل من تحبون ..
هشام بن أحـمد آل طعـيمة

الفقير الى ربه
08-12-2012, 06:31 PM
--قصتي مع ( فتون ) أحدى بنات الرياض بأمريكا !!!


((فتون ))... بقلبي صدأ يلتهب !!
هنا ....على صدري سجلت الشهقة الأولى وأنصرفت ....!!
زارتني ...وأنتشرت في كل كرياتي ...
هنا ... سكبت على كفي عصير من معاني الحب ...وأنتبهت !!
كانت ذاكرتي مغلقة ..ولها باب سري !!
واليوم ...كسرت عتبة أبوابي ،،، فاندلقت معركة ..
طرف صديق ..مشروع ضخم ..أسمه (( فتون))...
وطرف عدو ...وجه قبيح ..نكد ..أسمه (( الغربة))..
وفي سطرين مشتعلين خطتها من التنهيد أقلام النبض المسجى في أوتاري الجائعة ...أكتب كلمة صدق باهرة حد الإنتشاء !! وحلم سكري ضالع في جزر الملح !!
أربيه على من منديل أشواقي ....أهفهفه بأجنحة من القبلات أهدتها على جرحي نوارس طيفها الربيعي الغارق ...!!
هنا ..أكتب ..فاصلة من الزمن العاري...وخفقة من وطن ((الروح)) المهموم ...
وقبل ذا ..
لم أتعود يوما ما ..خطف أنة من حقول التفاح التي تلقيها بدلال ذاكرتي الكسيرة ... ولكنه قدري ...وموعدي ..مع البكاء ..والشوق ..والفرح ..والإنبهار ...
هنا في مدينة (( نيوريوك )) كان اللقاء الأول ...
آه .. يا ذاكرتي !! لم يكن اللقاء جميلا .....على عكس اللقاءات التي تولد في لحظتها فراشات الحب ...وتنمو بعدها جزيرة أحلام ...
نعم ... أغرب أنواع التطور ...وأحمق من نظرية ((دارون ))!!
ولا أدري لماذا يتراى لي الآن ...
الآن ...وأمامي ..
عصافير ملونة ترفرف بخفة ...وتغني ...آه ..يا لأغنياتها..حلوه .. حلوه كأحلام الطفل !!..آه ..أنها ترش
رذاذا من النـزف العطري !! اللذيذ !!
أنها تتقدم بسجادة الحقيقة ..وعليها تصلي حروفي ...!!
أقول .. كان من أصعب اللقاءات ...وأحرجها ..هكذا شعرت منذ النظرة الأولى ..حين تهت وأنا حافي قبل المضي في شوارع بائسة ضيقة الأسياب..
فوانسيها لاتشع غير الظلام ..والكره !! زيتها رخيص ..رخيص باعته ((الحرية)) وانتحرت بالثمن !!
نعم ...هناك ..حين كنت أسير ..ويسير معي ظل يركب ظلي ....رسم حدوده الغدر...وغذي صفار عيون الذئب !!
وحين يتيه التائه ...أو يطفأ نوره في داخله ... لا أدري لماذا يخيل إلي ...بل هي الحقيقة .. أن هناك من يتغذى على دمي ...وأنا من يسوق له اللقمة !!
أكون في هذه الحظة ...بل في كل اللحظات المماثلة ...مادة سريعة الإشتعال تتجرع الآخر ...جمرا ..وهما ...وتنثره مادة ينمو عليها القلب !!
و مع كل هذا لازلت أحلم ..وأجاهد نفسي ..على أتقان لغة الثلج البيضاء ...!!عجيب ...أيفور البركان جليدا !! قل:صعبا ..لا مستحيلا ..
كانت أمي إذا شاءت أن تخفف عني ...تقول :
(( يا ولدي ...ما عليك من غيرك !! أنت تحترق على لاشيء !! ليش تبكي ...على الناس..!!تراى محد درى عنك))!!
لم أكن أرد..لأنني بإختصار ..لا أجد ما أقول !!
قبل أن ينكسر الحرف ...وتتسول العصافير ..
هنا بدأت القصة...
في ليل شرب خمر الحرية ..ومال على فجر الإنسانية...وأغتال عفته !! ثم وارى جنينه الميت ..تراب لحظات الغربة التي عشتها
هنا ..حيث تسنطق لغة النار ...
هنا ...حيث يذوب الصمت ...
هنا ..حيث يموت الحلم غيلة ..
بكل معاني الحقد الغجري.. وبكل أبجديات التهكم الصارخ ...وقبل أن تنتهي المحاضرة بدقيقة واحدة ...يلتفت إلي الدكتور ((ديل جرازيف)) ويقول :
((مبروك ..سلطان ،،جاءنا من بلادكم ضيفا ،، وسيدرس معنا ....ستكون سعيدا ))!!!
لقد كانت هذه الكلمات فيصل بين زمانين ..أشعرني بأن لي قلب ..ورئة ..وأنني أستطيع أن أتنفس ..!!
غريب أنا ..وهذه المبشرات تعني لي ..ماتعني !!
تعني الحيا على أرض موات ..والندى على بتلات مهترئة صعقتها شمس صيف ....!!
أقسم أن الغربة علمتني ...أن الدين شيء آخر ...والوطن شيء آخر ... والأهل شيء آخر ....وبدونها ليس للحياة إلا لون واحد ... وواحد فقط ... لون البؤس ،، والمعاناة ..والشتات ..
مهما كتبت عن آلامي ...وأحزاني ..ستظل تعابيري ..وقسمات حروفي عاجزه ..تائهه.. تحبو ،،وتسقط ...وتسقط ..تقف وتنتهي عند ..آه !!
بعد هذا تخيل ...
تخيل من يأتي ليبشرك أن هناك من يأتي ...ليبكي معك ..ويضحك معك ...يمضغ الليل معك ..ويمضغ النهار معك ..
عفوا ،، ليس ثمة نهار ..أقصد يمضغ الليل الملون معك ..!!
أو حتى يأتي ليتحدث معك ...يجلس معك ... دون أن ينظر إلى جيبك !!!
لكن ..
هل كان الدكتور((دايل جرازيف)) صادقا في بشارته ...
وجهك ....
كفك ....
أقبله ... ممتن لك غاية الإمتنان ...!!!
آه ... أستغفر الله ،،،
ولو ..
مهما كان ..
لتخسأ ياعدو الله أنت لا تستاهل هذا !!
من فضلك دكتور ....هل أنت محق ..!!
نعم ..
من أين هو !! مااسمه !!
غدا ستعرف ...يا(مستر ..سلطان ) قالها وهو يصك أسنانه بشده ..
ثم أعقبها ...ضحكة ساخره ..عميقة ..فا حت على أثرها رائحة الغدر ..والخسة ..والدنائة ..وملء ذلك كلتا عينيه ..
من هذا الضيف !!!
من أين !! ياه ..هل هو من بلدي !! يارب ...
أنتهى ذلك اليوم الدراسي ...وذهني شارد ..غارق ...فرح ...خائف ...
عدت إلى الشقة ...
أشعر أنني بحاجة إلى النوم ...عواطفي تنـزف...
((فوزية )) حبيبتي ... ليس لي رغبة في الغداء اليوم ..!!
إذا حان وقت المغرب أيقظيني أصلي ...!!
......وجهك مو عاجبني اليوم ...سلامات !!
لا...لا ،، ولا حاجة !! بعدين أقول لك ...
دخلت غرفتي ...
.وما أن القيت بجسدي على الفراش ...حتى تنـزلت الأسئلة ..والإستفهامات ..وحالت دون رسل الكرى !!
آه ..ما أقسى الغربة ...أن أسرع شيء يمكن أن تستحضره ، هي دمعتك ..وأنينك ..
شرعت أبكي ..لماذا !!! لا أعرف !! كل ما أعرفه أنه موعدي ..ونصيبي الذي لابد أن آخذه ..
الحقيقة أنني لم أنم ..
وبدأت أسترجع بشارة الدكتور ...وقهقهته العالية ...ونظرته المشؤمة ...
معقولة ... الدكتور ((دايل جرازيف )).. من كبار المنصرين المتعصبين في المعهد ...وكثيرا ماكانت تنتهي نقاشاتي معه حينما تحتد بالخروج مطرودا من القاعة !!
هذا ما أعرفه... الدكتور يكرهني ..!!
هل هو سعيد لأنه سيأتي من يساعدني ..ويشد من أزري !!
لا .. لا ..مستحيل !!
حسنا لماذا لم يخبرني ...
يمكن أن يكون الضيف مسيحي ..
أووووه ..لا لا ..
أجل ...
وهكذا مضى الوقت ..أسأل ..وأجيب !!
،،،، تدخل زوجتي ..بهدوء ..
حان وقت صلاة المغرب،، أنها جاءت توقظني ...ما اسرع الوقت !!
أصطنعت النوم ...لم أشأ أن أقلقها معي ... أنها تخاف علي كثيرا ...
سلطان ..سلطان ..الصلاة ،، الصلاة ...
أستيقظت ..من سهادي !!!قبل الوقت بخمس دقائق ...
صليت ..ثم خرجت مع زوجتي ...لقضاء بعض الحاجيات ...وكأنه يوم عادي ...
اليوم التالي ...
عقارب الساعة تخنق لحظات الإنتظار ... تدفن في خطواتها البطيئة روح الأمل المنتظر ..
الساعة الثامنة صباحا ..
دخلت القاعة ..أقلب وجهي ...يمينا ..وشمالا ...أين الضيف !!
نحن تسعة طلاب ...لا جديد !!
بدأت المحاضرة ..الأولى ..لم يأت أحد !!
المحاضرة الثانية .. وفي منتصفها ..
شعرت بأن هناك من يستأذن الدكتور في الدخول ..لم ألتفت إليه !ولم أشأ أن أشعر الدكتور بأنني مهتم بالأمر !!
....مستر سلطان ،، أعرفك على صديقتك ..((فتون)) من السعودية !!وعاد مرة أخرى يسخر مني !!
التفت إليها ..صعقت ...شعرت بأن دمي يهبط من أعلى جسدي ليتمركز في أصابع أقدامي ..
آه ...أغمضت عيني قليلا .. فتحتها .... كل ما أراه دوائر متداخله تقترب تارة ..وتبتعد تارة ..
كتمت أنه ..عميقة ..أشعلت في كياني ..تيارات الدموع ..الحرقة ..الغيرة !!
شابة لا تتعدى الرابعة والعشرين ...جميلة ..وآية في الجمال ..لكن !!!
داست دينها ...عروبتها ...داست حتى أنوثتها ...
خلعت تعاليم دينها ...لا محرم ..لا حجاب ...!!..
ومرت الساعة ..تلو الساعة ...وفي كل ثانية أشعر أنني أموت ..قليلا ..
وفي نهاية اليوم ..
نهضت إلى الضيفة ..
ناديتها ..
(( فتون )) ..
ردت وهي تفرقع أصابعها : متى المعرفة !!!
مسكينة ..ظنت أنني ممن يعشق المرآة لجسدها ..أو حتى لجمالها ..
مساكين السذج الذين لا يعرفون من معايير الجمال ...إلا سواد العيون ..أو أنسياب الجسد .. أو بروز النهد !!
المرآة ..جميلة دون محسنات ..إذا كان لها روح ساحرة ...تستمدها من أخلاق دينها ،،، وحلال سحرها ذاك !!
فتون ... الكلام الذي سأقوله لك لا يحتاج إلى معرفة !!
وشرعت أتكلم ..بلا شعور...لقد تمثلتها أختي ...وهي كذلك !!
كنت أتكلم وأنا واقف عند رأسها وهي جالسة ..لا تنظر إلي ولا تحرك غير قلمها ترسم خطوطا على دفترها ..!!
كانت تصغي إلي بكل أدب !!
وهذا ما جعلني أسترسل دون شعور .. لم أتوقف حتى أنسرقت من عيني دمعة لتهبط على كفها الوردي ..
ثم توقفت قليلا .. في موقف لا أحسد عليه !!
شعرت وكأنني خرجت عن طوري قليلا ..
وختمت كلامي الشبيه بالموعظه ... (( فتون الجمال سيبلى ..الروح ستبلى ...والموعد عند الله))!!
ثم تركتها ..
بعد أن أديت أمانة ثقيلة في عنقي ..وبعد أن نزف ..قلبي ..دمي .. كلمتي ..كل شيء !!
لم أكن في حالة نفسية جيده ... عرفت ذلك زوجتي من ملامح وجههي !!
ولم يكن هناك مناص من الحديث معها بتفاصيل كل شيء ..
خففت عني ... قليلا ..
وفي اليوم التالي لم تحضر (( فتون)) !!..
فرحت ..فرحا مشوبا بخوف !!
لم أسأل عنها .. وسألت الله لها الهداية ..
وأنقطعت أخبارها ..ونسيتها بالأصح ..
وفي أحدى الأيام ...وبعد شهرين أو ثلاثة ..تقريبا
جاء ... لقاء يوم الأحد الذي نجتمع فيه نحن المسلمين العرب ... رجالا ونساءا..نتدارس شيئا من القران ..ونقرأ في كتاب ..ونتبادل الحديث..
وبعد اللقاء ...ونحن عائدون إلى البيت ..
ركبت زوجتي السيارة ..وهي تتمتم بكلمات غيرمفهومة ..لم أعقل منها إلا ..مفاجأة ..بشارة ...سبحان الله !!
سلطان ..((تعرف خويتك ..!!؟؟))
ربكة ..خفيفة .. ما أعرف أحد غيرك !!صدقيني !!
ضحكة ..ممزوجة بغيرة مزورة ..لا ...لا ..ما أقصد ..
أقصد ..فتون ،، عرفتها !!!
نعم .. (( وش فيها ))!!
هيه ..المسؤولة الجديدة ..عن حلقات القران في اللقاء !!
..أوقفت السيارة جانب الطريق ..ودفنت وجهي في كفي وأخذت أبكي ..وأتلذذ ..وأنزف ..وأتلذذ ..
شعور غريب ... يدمي يحترق والنار هادئة .. . ...كان خبرا أحيا بعض قلبي المتهاوي.. لا أدري لماذا .. أنشأت أنشج نشجيا ،، وأصرخ ..في داخلي ..
ياللمرآة ..
فتون ..المتبرجة ،، مدرسة قرآن .. يالله !!!
الحمد لله .. يالله !!
كم هي الكلمات الطيبة التي نبخل بها ...على من غفل ..وأخطأ !!
كم هي المواقف التي نستبدل فيها النصح بالإحتقار ..والتهجم..
الآن ..أستطيع أن أجيب على تساءل أمي ..يا أمي .. هل تسمعينني :
.. لدي رسالة ..وفي عنقي أمانة ..
يا الله ... وياللمرآة ..مخلوق ...ضعيف ..لطيف ..بريء .. رائع !!
المرآة ... مشروع فريد .. وعالم مليء ..مليء !!
المرآة ..مهما فعلت .. مهما تدنست ..ستظل فطرتها الأقرب ... قلبها الأطيب ..
كنت قلتها ...
وها أنا أقولها ..
إني أحترم المرآة ..
إني أحب المرآة ..
عمر الناصر

الفقير الى ربه
08-12-2012, 06:55 PM
رسالة من القلب إلى القلب


الحمد لله والصلاة والسلام على النبي وآله وبعد :
فهذا حديث إلى أخ لي حبيب . . .
قد أراه في كل صف من الصفوف . . .
قد أراه بين كل اثنين . . .
أراه في كل مسلم رضي بالله ربا، وبمحمد، صلى الله عليه وسلم نبيا ، وبالإسلام دينا . . .
أخ لي .. . .
لم يسلم من أخطاء سلوكية، وكلنا خطاء إ إ. .
لم ينج من تقصير في العبادة وكلنا مقصر! ! . .
ربما رأيته حليق اللحية، طويل الثوب ، مدمنا للتدخين ! ! . .
بل ربما أسر ذنوبا أخرى ونحن المذنبون أبناء المذنبين ! ! .
نعم ! أريد أن أتحدث إليك أنت أخي حديثا أخصك به ، فهل تفتح لي أبواب قلبك الطيب ونوافذ ذهنك النير؟! ! .
فوالله الذي لا إلة إلا هو إني لأحبك . . أحبك حبا يجعلني .. . . أشعر بالزهو كلما رأيتك تمشي خطوة إلى الأمام ! ! . .
وأشعر والله بالحسرة إذا رأيتك تراوح مكانك أو تتقهر ورائك !!.
أحدثك حديثا اسكب روحي في كلماته . . . وأمزق قلبي في عباراته . . .
إنه أخي حديث القلب إلى القلب .
حديث الـروح للأرواح يسري *** وتـدركـه الـقـلوب بلا عنـاء
أخي وحبيبي ...
هل تظن أن أخطاءنا أمر تفردنا به لم نسبق إليه ؟! .
كـــــــلا ... فما كنا في يوم ملائكـة لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمـرون . ولكن نحن بشر معـرضـون للخطيئة، يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم .
وكل من ترى من عباد الله الصالحين لهم ذنوب وخطايا. قال ابن مسعود- رضي الله عنه - لأصحابه وقد تبعوه : "لو علمتم بذنوبي لرجمتموني بالحجارة"، وقال حبيبك محمد، صلى الله عليه وسلم : "لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر الله لهم) والله يا أُخَيَّ لقد أحرقتنا الذنوب ، وآلمتنا المعاصي ولكن أيها الحبيب المحب أرعني سمعك يا رعاك الله ! ! .
إن هذه الخطايا ما سلمنا منها ولن نسلم ، ولكن الخطر أن تسمح للشيطان أن يستثمر ذنبك ويرابي في خطيئتك .
أتدري كيف ذلك ؟ ! ! . .
يلقي في روعك أن هذه الذنوب خندق يحاصرك فيه لا تستطيع الخروج منه . .
يلقي في روعك أن هذه الذنوب تسلبك أهلية العمل للدين أو الاهتمام به .
ولا يزال يوحي إليك : دع أمر الدين والدعوة لأصحاب اللحى الطويلة! والثياب القصيرة! دع أمر الدين لهم فما أنت منهم ! ! .
وهكذا يضخم هذا الوهم في نفسك حتى يشعرك أنك فئة والمتدينون فئة أخرى. وهذه يا أخي حيلة إبليسية ينبغي أن يكون عقلك أكبر وأوعى من أن تمرر عليه .\
فأنت يا أخي متدين من المتدينين . . أنت تتعبد لله بأعظم عبادة تعبد بها بشر لله .
أن تتعبد لله بالتوحيد.
أنت الذي حملك إيمانك فطهرت أطرافك بالوضؤ، وعظمت ربك بالركوع ، وخضعت له بالسجود.
أنت صاحب الفم المعطر بذكر الله ودعائه ، والقلب المنور بتعظيم الله وأجلاله . فهنيئا لك توحيدك وهنيئا لك إيمانك .
إنك يا أخي صاحب قضية . .
أنت أكبر من أن تكون قضيتك فريق كروي يكسب أو يخسر. .
أنت أكبر من أن تدور همومك حول شريط غنائي أو سفرة للخارج . .
أنت أكبر من أن تدور همومك حول المتعة والاكل .
فذلك كله ليس شأنك ، إن ذلك شأن غيرك ممن قال الله فيهم . (وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ ) 0 [ محمد : الآية 12 ]
أي أُخَيَّ أنت من يعيش لقضية أخطر وأكبر هي : هذا الدين الذي تتعبد الله به. . . هذا الدين الذي هو سبب وجـودك في هذه الدنيا وقدومك إلى هذا الكون (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) 0 [ الذاريات . الآية :56 ]
وأْذَنْ لي أن أذكرك مرة أخرى أن تقصيري و إياك في طاعة ربنا أو خطئي وإياك في سلوكنا لا يحللنا أبدا من هذه المسئولية الكبرى ولا يعفينا من هذه القضية الخطيرة انظر يا رعاك الله إلى هذين الموقفين :
وأرجو أن تنظر إليهما نظرة فاحصة . وأن تجعلهما تحت مجهر بصيرتك :
الموقف الأول :
خبر كعب بن مالك -رضي الله عنه -حيث وقع هذا الصحابي في خطأ كبير، وهو التخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حين نفر إلى الجهاد في غزوة تبوك ولمعرفة خطر هذا الذنب تامل قول الله - عز وجل -: (إِلَّا تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا) . [ التوبة . الآية : 39 ]
ويعود النبي ، صلى الله عليه وسلم ، ، من غزوته تلك ، ويساءل كعبا قال"ما خلفك يا كعب ؟" فيجيب بالصدق : "والله مكان لي من عذر" .
ويأتي حكم الله في كعب أن يجتنبـه النـاس فلا يكلموه ، فإذا به يطوف في الأسواق لا يشرق له وجه ببسمة، ولا تنبس له شفة بكلمة، وطالت عليه جفوة النـاس حتى صار حاله كما وصف الله : (حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمْ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ ) . [ التوبة . الآية : 118 ] . وكما وصف كعب نفسه : "تنكرت لي في نفسي الأرض فما هي با لأرض التي كنت أعرف " .
هنا بالذات في وسط هذه المعاناة النفسية الشديدة وبـين ألم القطيعة، وجفوة الناس إذا به يتلقى رسالة ملكية من ملك غسان يقول فيها: "إنه قد بلغنا أن صاحبك قد جفاك ولم يجعلك الله بدار مهانة ، فالحق بنا نواسك " .
إنها رسالة من ملك ! يعرض عليه أن يلحق به ليكون من رجال البلاط ، وحاشية الملك وليتمتع بعد ذلك بكل مافي القصور من ترف ، وكل مايعمرها من لذة .
إنه عرض يُسيل لعاب أفواه كثيرة بعيدا عن هذه الضغوط والمعاناة، فكيف بمن يتلقى هذا العرض وهو يعاني ألم القطيعة ومرارة الهجران
فكيف تلقى كعب هذا العرض ؟! ! .
إنه لم يفكر في الأمر كثيرا أو قليلأ، لم يقل لحامل الرسالة دعني أتدبر أمرى وأرجع إليك الجواب غداً، كلا إن قضية الولاء للإسلام كانت محسومة عنده ليست محل بحث أو مراجعة، ولذا فما إن قرأ هذه الرسالة حتى قال : "وهذه أيضا من البلاء، ثم تيمم بالرسالة الملكية التنور فسجرها فيه " .
إنه الولاء للإسلام – أيها الأخ المبارك لم يضعفه وقوع في خطا! ولا قسوة عقوبة! فهل نتعلم من كعب - رضي الله عنه -أن أخطاءنا لن تكون في يوم سبباً يوهن ولاءنا للدين وحميتنا له وغيرتنا عليه .
الموقف الثاني :
ثم إلى موقف صحابي آخر هو أبو محجن الثقفي - رضي الله عنه- لقد كان هذا الصحابي مبتلى بشرب الخمر فكان يجاء به فيجلد، ثم يجاء به فيجلد، ولكنه لم يفهم أن هذا يعفيه من العمل لدينه أو القعود عن نصرته ، فإذا به يخرج مع المسلمين إلى القادسية جنديا يبحث عن الموت مظانه ، وفي القادسية يجاء به إلى سعد بن أبي وقاص وقد شرب الخمر، فيعاقبه سعد وتكون العقوبة حبسه فلا يدخل المعركة ، ولا يشارك في القتال .
وكانت عقوبة قاسية آلمت أبا محجن أشد الألم حتى إذا سمع ضرب السيوف ووقع الرماح وصهيل الخيل و علم أن سوق الجهاد قد قامت ، وأبواب الجنة قد فتحت جاشت نفسه وهاجت أشواقه إلى الجهاد فعبر عن حسرتـه بقيام سوق الجهـاد وهـو حبيس القيد والسجن بقوله :
كفى حزنـا أن ترتـدي الخيل بالقنـا
وأتـرك مشـدودا إلى وثـاقيا
إذا قمـت عنـا في الحـديد وغـلقت
مصـارع دوني قد تصـم المـنـاديا
فلله عهـد لا أخـيس بعـهـده *** لئن فرجـت ألا أزور الخـوالـيا
ثم نادى امرأة سعد ابن أبي وقاص قائلا : خليني فلله علي، إن سَلِمْتُ أن أجيء حتى أضـع رجلي في القيد، وإن قُتِلتُ استرحتم مني . فرحمت أشواقه ، واحترمت عاطفته وخلت سبيله ، فوثب على فرس لسعد يقال لها البلقاء ثم أخذ الرمح وانطلق لا يحمل على كتيبة إلا كسرها، ولا على جمع إلا فرقه ، وسعد يشرف على المعـركـة ويعجب ويقول : الكر كر البلقاء، والضرب ضرب أبي محجن إ!
حتى إذا انهزم العدو عاد أبو محجن فجعل رجله في القيد فما كان من امرأة سعد إلا أن أخبرته بهذا النبأ العجاب وما كان من أمر أبي محجن ، فأكبر سعد - رضي الله عنه - هذه النفس ، وهذه الغيرة على الدين ، وهذه الأشواق للجهاد وقام بنفسه إلى هذا الشارب الخمر يحل قيوده بيديه الطيبتين ويقول : "قم فوالله لا أجلدك في الخمر أبدا، وأبو محجن يقول : وأنا والله لا أشربها أبداً "
فانظر أيها الأخ المبارك إلى هذين الرجلين كيف لم تعفهما الخطيئة، ولم تقعدهما المعصيه عن الولاء للدين والعمل له !! .
أخي الحبيب ...
إن الخطايا ليست عذرا للتحلل من الولاء للدين ، ولا من العمل له ، ولا من نصرته ، ولا من الغيرة عليه . ولولا ذلك لما انتصر للدين منتصر، ولا قام به قائم .
نعم أيها الحبيب المحب إن الولاء للدين والغيرة عليه مسئولية المسلم من حيث هو مسلم مهما كان فيه من تقصير ومهما قارف من إثم . مادام له بهذا الدين سبب واصـل ، فما من مسلم يقف في صف المسلمين إلا ويتحمل مسئولية في تاييد الدين ونصره : (فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ). [ الأعراف.الآية:157] . هل تذكرت أخي أنك جزء من هذه الأمة التي يجب أن تكون في المقدمة في وقت تتسابق فيه الأمم في صنع المستقبل ؟ ! ! .
إننا في عصر ينبغي أن نقتحمه متحدين . فهل فكرت في إسهام حقيقي منك في ذلك ؟!! .
هل تذكرت أخي أن دينك هذا الذي تدين الله به مستهدف بعداء مرير وكيد طويل ؟ ! .
واقرأ إن شئت "قادة الغرب يقولون دمروا الإسلام أبيدوا أهله " و لتقف على طرف من هذا العـداء فهل فكرت وإياك في المواجهة؟! ! .
هل آلمتك مجازر المسلمين ورخص دمائهم فإذا هي أرخص من ماء البحر واستهانة العالم بمدن المسلمين تُباد ودولهم تبتلع ؟! !
في الوقت الذي تصاب فيه الدنيا بالأرق لرهينتين غربيتين ! ! .
فهل تحرَّكَتْ فينا أُخيَّ روح الجسد الواحد؟! !.
أيها الحبيب المحب ...
هل فتشتُ في نفسي وفتشتَ في نفسك وتساءلنا كم تبلغ مساحة الإسلام من خارطة اهتمامنا؟! ! .
كـم نبـذل للدين ؟! ! كـم نجهد للدين ؟! ! كـم نهتـم للدين ؟! !
هل هو قضية حياتنا تتراء لنا وتؤرقنا؟! ! أم قد رضينا بعبادات تحولت إلى عادات ؟ ! ! إننا يا أخي إذا لم ننفر لهذا الدين بكليتنا فإنا - ورب البيت - نخشى أن ينالنا ذلك الوعيد الشديد الذي تكاد السمؤات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدّا، اسمعـه في قول ربك - جل جلاله -: (إِلَّا تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) [ التوبة، الاية: 39 ] .
لنعد السؤال على أنفسنا مرة أخرى :
كم يعيش الدين في حياتنا؟! !
كم يشغل من مساحة اهتمامنا؟! !
ثم أذن لي يا حبيبي بكلام أكثر تفصيلاً:
أخي ... هل أخذت يوما كتاب الله فقرأته مستشعرا أن الله - جل جلاله - بكبريائه وعظمته يخاطبك ويكلمك أنت العبد الصغير الذليل ؟إ
أي تكريم لك ذلك التكريم العلوي ! ! . أي رفعة لك يرفعها هذا التنزيل ! ! .
أي مقام يتفضل به عليك الرب الكريم إ! . يوم جعلك أهلا لتلقي خطابه .
أخي ... هل جلست يوما تربي نفسك بقراءة سيرة نبيك وحبيبك محمد، ، صلى الله عليه وسلم الذي تؤمن به وتعبد الله بشرعه ، الذي تحبه والذي أحبك ، واشتاق إلى لقائك . نعم ! نبيك اشتاق إلى لقائك فقال و ددت أنا قد رأينا إخواننا قالوا : أو لسنا اخوانك يارسول الله ؟! قال : أنتم أصحابي، وإخواننا الذين لم يأتوا بعد" أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة- رضي الله عنه -.
فهل اشتقت إليه كما اشتاق إليك ؟ !.
أخي .. . هل نظرتُ وإياك إلى إخواننا الصالحين السابقين في الخـلوات ، الذين هم أكثر منا جدا في الطاعة، ونشاطا في الدعوة، وتوقيرا للسنة ؟ ! .
هل نظرت إليهم ؟! !
فكيف كانت نظرتك ؟! .
أما إني لا أتوقع منك أن تزدريهم ولا أن تخذلهم ولكن أحبهم تكن منهم " فالمرء مع من أحب " ومحبتهم تستلزم نصرتهم والدفاع عن أعراضهم والتعاون معهم .
أخي ... هل بذلت جهدا في الدعوة ولو كان قليلا ؟؟.
هل أهديت لقريب أو زميل شريطا بعد أن سمعته أو كتيبا بعد أن قرأته ؟؟.
أخي ... هذه المنكرات التي في مجتمعنا وقد غصّ بها لم تنتشر في يوم وليله، ولكن انتشرت لأن واحدا فعل وواحد سكت وهما شريكان في انتشار ذلك المنكر.
فهل استشعر ت وجوب مشاركتك في إزالة المنكر؟ ! ! وعلمت أنة لابد أن تكون مساهما في الإنكار! ! .
أخي . .. إن في مجالسنـا ومجتمعنا من يشوش على الناس مفاهيمهم ويلبس عليهم دينهم وينتقص أهل الصلاح منهم ! ! .
فهل وقفت منافحا ومدافعا بالتي هي أحسن ؟! .
لأنك تعلم أن السكوت حينئذ خيانة للمبدأ، وجبنٌ في الدفاع عن الحق الذي تعتقده .
أخي ... لا تكتف بالتعاطف مع الأخيار الأبرار وترى ذلك فضلأ منك ولكنك تعلم أنه يجب عليك أن تكون متعاطفا ومتعاونا لأنك تعلم أن ذلك من مسؤليتك .
أخي وحبيبي ...
تذكر رعاك الله أنك بإيمانك ذو نسب عريق ضارب في عمق الزمن ، وأنك واحد من ذلك الموكب المبارك الذي يقوده ذلك الركب الطيب من أنبياء الله ورسله نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد، صلى الله عليهم وسلم : (إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ) 0 [الأنبياء، الاية:92 ] إنا نظن بك أخي أن تكون معتزا بإيمانك ، واثقا من نفسك ، باذلا لدينك مايمكنك بذله ، داعيا لمبدئك وقضيتك ، متميزا عن غيرك ممن لا يهتم بهذا كله ، متميزا عن السلبيين الذين نقول لهم كفّوا أذاكم عن الناس فهو صدقة منكم على أنفسكم .
قد اختارنا الله في دعوته
وإنّا سنمضي على سنته
فمنا الذي قضوا نحبهم
ومنا الحفيظ على ذمته
أخي ستبيد جيوش الظلام
ويشرق في الكون فجر جديد
فاطلق لروحك اشراقها
ترى الفجر يرمقنا من بعيد
أخي .. لا أريد أن أُهوّن الذنوب فإنها إذا اجتمعت أهلكت .
لا أريد ان أهون الخطايا فربّ خطيئة كان عقابها طمس بصيرة ، ولكن أقول ينبغي أن لا تكون الذنوب خندقا يحاصرنا عن العمل لهذا الدين وأنت من هذا على ذكر .
أخي الحبيب ...
هذا شجن من شجون أهاتف به قلبك الطيب بنُصح المحب ومحبة الناصح وإن في إيمانك ونقاء أعماقك ما يطمع فيك كل من يريد الخير لك .
والله أسأل ان يكلأك برعايته ويحوطك بعنايته ويهديك ويسددك واستغفر الله لي ولك .
من أخيك
عبدالوهاب الناصر الطريري


sa

الفقير الى ربه
08-12-2012, 07:04 PM
قصه الدكتور ملير


كان من المبشرين النشطين جدا في الدعوة إلى النصرانية وأيضا هو من الذين لديهم علم غزير بالكتاب المقدس Bible ....
هذا الرجل يحب الرياضيات بشكل كبير .....لذلك يحب المنطق أو التسلسل المنطقي للأمور .......
في أحد الأيام أراد أن يقرأ القرآن بقصد أن يجد فيه بعض الأخطاء التي تعزز موقفه عند دعوته للمسلمين للدين النصراني ....
كان يتوقع أن يجد القرآن كتاب قديم مكتوب منذ 14 قرن يتكلم عن الصحراء وما إلى ذلك .....
لكنه ذهل مما وجده فيه ..... بل واكتشف أن هذا الكتاب يحوي على أشياء لا توجد في أي كتاب آخر في هذا العالم .......
كان يتوقع أن يجد بعض الأحداث العصيبة التي مرت على النبي محمد صلى الله عليه وسلم مثل وفاة زوجته خديجة رضي الله عنها أو وفاة بناته وأولاده...... لكنه لم يجد شيئا من ذلك ......
بل الذي جعله في حيرة من أمره انه وجد أن هناك سورة كاملة في القرآن تسمى سورة مريم وفيها تشريف لمريم عليها السلام لا يوجد مثيل له في كتب النصارى ولا في أناجيل هم !!
ولم يجد سورة باسم عائشة أو فاطمة رضي الله عنهم.....
وكذلك وجد أن عيسى عليه السلام ذكر بالاسم 25 مرة في القرآن في حين أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم لم يذكر إلا 5 مرات فقط فزاد ت حيرة الرجل .....
اخذ يقرا القرآن بتمعن أكثر لعله يجد مأخذا عليه .... ولكنه صعق بآية عظيمة وعجيبة ألا وهي الآية رقم 82 في سورة النساء : " أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا "
يقول الدكتور ملير عن هذا الآية " من المبادئ العلمية المعروفة في الوقت الحاضر هو مبد إيجاد الأخطاء أو تقصي الأخطاء في النظريات إلى أن تثبت صحتها Falsification test... والعجيب أن القرآن الكريم يدعوا المسلمين وغير المسلمين إلى إيجاد الأخطاء فيه ولن يجدوا ...."
يقول أيضا عن هذه الآية " لا يوجد مؤلف في العالم يمتلك الجرأة ويؤلف كتابا ثم يقول هذا الكتاب خالي من الأخطاء ولكن القرآن على العكس تماما يقول لك لا يوجد أخطاء بل ويعرض عليك أن تجد فيه أخطاء ولن تجد "
أيضا من الآيات التي وقف الدكتور ملير عندها طويلا هي الآية رقم 30 من سورة الأنبياء : " أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شي حي أفلا يؤمنون"
يقول "إن هذه الآية هي بالضبط موضوع البحث العلمي الذي حصل على جائزة نوبل في عام 1973 وكان عن نظرية الانفجار الكبير وهي تنص أن الكون الموجود هو نتيجة انفجار ضخم حدث منه الكون بما فيه من سماوات وكواكب "
فالرتق هو الشي المتماسك في حين أن الفتق هو الشيء المتفكك فسبحان الله .
يقول الدكتور ملير :
الآن نأتي إلى الشيء المذهل في أمر النبي محمد صلى الله عليه وسلم والادعاء بان الشياطين هي التي تعينه والله تعالى يقول :
"وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ 210 وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ 211 إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ 212 " الشعراء
" فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ 98 " النحل
أرايتم ؟؟ هل هذه طريقة الشيطان في كتابة أي كتاب ؟؟ يؤلف كتاب ثم يقول قبل ان تقرأ هذا الكتاب يجب عليك ان تتعوذ مني ؟
ان هذه الآيات من الأمور ا لاعجازية في هذا الكتاب المعجز ! وفيها رد منطقي لكل من قال بهذه الشبهة "
من القصص التي أبهرت الدكتور ملير ويعتبرها من المعجزات هي قصة النبي صلى الله عليه وسلم مع أبو لهب ................
يقول الدكتور ملير :
"هذا الرجل أبو لهب كان يكره الإسلام كرها شديدا لدرجة انه كان يتبع محمد صلى الله عليه وسلم أينما ذهب ليقلل من قيمة ما يقوله الرسول صلى الله عليه وسلم,اذا رأى الرسول يتكلم لناس غرباء فانه ينتظر حتى ينتهي الرسول من كلامه ليذهب إليهم ثم يسألهم ماذا قال لكم محمد؟ لو قال لكم ابيض فهو اسود ولو قال لكم ليل فهو نهار المقصد انه يخالف أي شيء يقوله الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ويشكك الناس فيه .
قبل 10 سنوات من وفاة أبو لهب نزلت سورة في القران اسمها سورة المسد , هذه السورة تقرر ان أبو لهب سوف يذهب إلى النار , أي بمعنى آخر ان أبو لهب لن يدخل الإسلام .
خلال عشر سنوات كل ما كان على أبو لهب ان يفعله هو ان يأتي أمام الناس ويقول "محمد يقول إني لن اسلم و سوف ادخل النار ولكني أعلن الآن اني أريد ان ادخل في الإسلام وأصبح مسلما !! .
الآن ما رأيكم هل محمد صادق فيما يقول ام لا ؟ هل الوحي الذي ياتيه وحي الهي؟ .
لكن أبو لهب لم يفعل ذلك تماما رغم ان كل أفعاله كانت هي مخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم لكنه لم يخالفه في هذا الأمر .
يعني القصة كأنها تقول ان النبي صلى الله عليه وسلم يقول لأبي لهب أنت تكرهني وتريد ان تنهيني , حسنا لديك الفرصة ان تنقض كلامي !
لكنه لم يفعل خلا ل عشر سنوات !! لم يسلم ولم يتظاهر حتى بالإسلام !!
عشر سنوات كانت لديه الفرصة ان يهدم الإسلام بدقيقة واحدة ! ولكن لان الكلام هذا ليس كلام محمد صلى الله عليه وسلم ولكنه وحي ممن يعلم الغيب ويعلم ان ابو لهب لن يسلم .
كيف لمحمد صلى الله عليه وسلم ان يعلم ان أبو لهب سوف يثبت ما في السورة ان لم يكن هذا وحيا من الله؟؟
كيف يكون واثقا خلال عشر سنوات ان ما لديه حق لو لم يكن يعلم انه وحيا من الله؟؟
لكي يضع شخص هذا التحدي الخطير ليس له الا أمر واحد هذا وحي من الله ."
{ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ }
يقول الدكتور ملير عن أية أبهرته لإعجازها الغيبي :
"من المعجزات الغيبية القرآنية هو التحدي للمستقبل بأشياء لا يمكن ان يتنبأ بها الإنسان وهي خاضعة لنفس الاختبار السابق الا وهو falsification tests أو مبدأ إيجاد الأخطاء حتى تتبين صحة الشيء المراد اختباره , وهنا سوف نرى ماذا قال القران عن علاقة المسلمين مع اليهود والنصارى .القران يقول ان اليهود هم اشد الناس عداوة للمسلمين وهذا مستمر إلى وقتنا الحاضر فاشد الناس عداوة للمسلمين هم اليهود "
ويكمل الدكتور ملير :
" ان هذا يعتبر تحدي عظيم ذلك ان اليهود لديهم الفرصة لهدم الإسلام بأمر بسيط إلا وهو ان يعاملوا المسلمين معاملة طيبة لبضع سنين ويقولون عندها : ها نحن نعاملكم معاملة طيبة والقران يقول اننا اشد الناس عداوة لكم ,إذن القران خطأ ! , ولكن هذا لم يحدث خلال 1400 سنة !! ولن يحدث لان هذا الكلام نزل من الذي يعلم الغيب وليس انسان !!"
يكمل الدكتور ملير :
" هل رأيتم ان الآية التي تتكلم عن عداوة اليهود للمسلمين تعتبر تحدي للعقول !! "
" لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمنوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ 82 وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ 83 وَمَا لَنَا لاَ نُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا جَاءنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبَّنَ ا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ 84 " المائدة
وعموما هذه الآية تنطبق على الدكتور ملير حيث انه من النصارى الذي عندما علم الحق آمن و دخل الإسلام وأصبح داعية له ..... وفقه الله
يكمل الدكتور ملير عن أسلوب فريد في القران أذهله لإعجازه :
" بدون أدنى شك يوجد في القران توجه فريد ومذهل لا يوجد في أي مكان آخر , وذلك ان القران يعطيك معلومات معينة ويقول لك : لم تكن تعلمها من قبل !! مثل :
سورة آل عمران - سورة 3 - آية 44 " ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم اذ يلقون اق لامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم اذ يختصمون "
سورة هود - سورة 11 - آية 49 " تلك من انباء الغيب نوحيها اليك ما كنت تعلمها انت ولا قومك من قبل هذا فاصبر ان العاقبة للمتقين "
سورة يوسف - سورة 12 - آية 102 " ذلك من انباء الغيب نوحيه اليك وما كنت لديهم اذ اجمعوا امرهم وهم يمكرون "
يكمل الدكتور ملير :
" لا يوجد كتاب مما يسمى بالكتب الدينية المقدسة يتكلم بهذا الأسلوب , كل الكتب الأخرى عبارة عن مجموعة من المعلومات التي تخبرك من أين أتت هذه المعلومات , على سبيل المثال الكتاب المقدس (الإنجيل المحرف ) عندما يناقش قصص القدماء فهو يقول لك الملك فلان عاش هنا وهذا القائد قاتل هنا معركة معينة وشخص آخر كان له عدد كذا من الأبناء وأسماءهم فلان وفلان ..الخ .
ولكن هذا الكتاب(الإنجيل المحرف) دائما يخبرك اذا كنت تريد المزيد من المعلومات يمكنك ان تقرأ الكتاب الفلاني او الكتاب الفلاني لان هذه الملومات أتت منه "
يكمل الدكتور ملير :
" بعكس القران اذ يمد القارىء بالمعلومة ثم يقول لك هذه معلومة جديدة !! بل ويطلب منك ان تتأكد منها ان كنت مترددا في صحة القران بطريقة لا يمكن ان تكون من عقل بشر !! .
والمذهل في الأمر هو أهل مكة في ذلك الوقت - أي وقت نزول هذه الآيات - ومرة بعد مرة كانوا يسمعونها ويسمعون التحدي بان هذه معلومات جديدة لم يكن يعلمها محمد صلى الله عليه وسلم ولا قومه , بالرغم من ذلك لم يقولوا : هذا ليس جديدا بل نحن نعرفه , أبدا لم يحدث ان قالوا مثل ذلك ولم يقولوا : نحن نعلم من أين جاء محمد بهذه المعلومات , أيضا لم يحدث مثل هذا , ولكن الذي حدث ان أحدا لم يجرؤ على تكذيبه أو الرد عليه لا نها فعلا معلومات جديدة كليا !!! وليست من عقل بشر ولكنها من الله ا لذي يعلم الغيب في الماضي والحاضر والمستقبل "
جزاك الله خيرا يا دكتور ملير على هذا التدبر الجميل لكتاب الله في زمن قل فيه التدبر


ابو النور

الفقير الى ربه
08-12-2012, 07:14 PM
معالم في تربية الأبناء


بسم الله الرحمن الرحيم
الأبناء هم فلذة الأكباد، وهم أمانة في أعناق الآباء قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ * وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ} [الأنفال:27-28].
ومن الأمانات التي لا يجوز خيانتها رعاية الأبناء، فالآباء يُسألون عن رعايتهم لأبنائهم إن أحسنوا أو أساءوا لقوله صلى الله عليه وسلم: «كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته»(1).
وقوله صلى الله عليه وسلم: «إن الله سائل كل راع عما استرعاه أحفظ ذلك أم ضيّعه حتى يسال الرجل عن أهل بيته»(2).
وهم زينة للآباء في الدنيا وذُخر لهم في الدار الآخرة قال الله تعالى: {الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا} [الكهف:46].
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الولد ثمرة القلب، وإنه مجبنة، مبخلة، محزنة»(3).
قال المناوي: "قيل للولد ثمرة لأن الثمرة ما تنتجه الشجرة والولد ينتجه الأب، وإنه مجبنة مبخلة محزنة أي: يجبن أباه عن الجهاد خشية ضيعته عن الإنفاق في الطاعة خوف فقره، فكأنه أشار من النكول عن الجهاد والنفقة بسبب الأولاد بل يكتفي بحسن خلافة الله فيقدم ولا يحجم"(4) ا.هـ.
وأما أنهم ذُخر في الآخرة، لأن الآباء إذا أحسنوا رعاية الأبناء صاروا بمشيئة الله صالحين، والصالح يذر لوالديه بالأجر والدعوة الصالحة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له»(5).
وهم مرآة لأخلاق وسلوك الآباء والأمهات في غالب الأحوال، فالأبناء يتأثرون بالآباء والأمهات لقوله صلى الله عليه وسلم: «كل مولود يولد على الفطرة، حتى يعرب عنه لسانه، فأبواه يهودانه، أو ينصرانه أو يمجسانه»(6).
فهذه عشرة معالم معينة على تحقيق رعاية الآباء للأبناء وقد دفعني إلى تقديمها:
أولاً: لما لتربية الأبناء من أهمية عظيمة في صلاح المجتمع المسلم.
ثانياً: لما نلحظه من إهمال وتسيّب من قبل بعض الآباء والأمهات إما لجهلهم وإما لانشغالهم عن أبنائهم ولم يجعلوا تربيتهم جزءً من عملهم وضروريات حياتهم، وإما لسوء أخلاقهم وعصيانهم.
فواجب على الآباء حسن رعاية الأبناء، وتسهيلاً لهذه المهمة العظيمة فإني أضع بين يدي الآباء هذه المعالم المعينة لتحقيق حسن الرعاية.
ثالثاً: استجابة ومشاركة للأسبوع الدعوي الذي يقيمه المجلس الدعوي بمدينة الشحر حول رعاية الآباء للأبناء، تحت عنوان تربية الأولاد فن وعبادة من الجمعة 11/ ربيع الأول/ 1433هـ إلى الجمعة 18/ ربيع الأول/ 1433هـ.
وهذه المعالم كالتالي:
المعلم الأول: صلاح الأبوين
"فإن صلاح الأبوين صلاح للأبناء في الغالب كما قال ابن كثير رحمه الله تعالى(7) عند قوله تعالى: {وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا}.
إن الرجل الصالح يُحفظ في ذريته وتشملهم بركة عبادته في الدنيا والآخرة بشفاعته فيهم ورفع درجتهم إلى أعلى درجة في الجنة لتقر عينه بهم" ا.هـ.
المعلم الثاني: الاستعانة بالله والاعتماد عليه ودعاؤه الذرية الصالحة
فالله جل جلاله خير معين، وخير حافظ ووكيل، فليُطلب العون منه ويتوكل عليه ويُسأل، فقد دلنا سبحانه على أخلص دعاء وأجمعه في صلاح الذرية فقال حاكياً عن عباد الرحمن: {وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} [الفرقان:74].
المعلم الثالث: الأخذ بالأسباب الصحيحة والشرعية في صلاح الأبناء
ومن هذه الأسباب:
أولاً: حسن الاختيار لكل من الزوجين
فالرجل يختار ذات الدين، والمرأة تختار صاحب الدين والخلق، امتثالاً لتوجيهات وإرشادات النبي صلى الله عليه وسلم والتي منها: قوله صلى الله عليه وسلم: «تخيّروا لنطفكم فانكحوا الأكفاء، وانكحوا إليهم»(8).
السبب الثاني: الذكر الوارد عند الجماع
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أما لو أن أحدكم يقول حين يأتي أهله اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا ثم قدّر بينهما في ذلك أو قضي ولد لم يضره الشيطان أبداً».
وقوله: «حين يأتي أهله» أي: للجماع.
السبب الثالث: العقيقة عن المولود
وهي ما يذبح عن المولود ولو مات بعد ولادته للذكر شاتان وللجارية شاة لحديث سمرة رضي الله عنه وغيره قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الغلام مُرتهن بعقيقته تذبح عنه في اليوم السابع، ويحلق رأسه ويُسمى»(9).
السبب الرابع: حسن تأديبهم وتعليمهم
فيعلمهم العقيدة الصحيحة ويغرسها في قلوبهم ومن ذلك التعلق بالله والاعتماد عليه والالتجاء إليه وعبادته خوفاً ورجاءً ومحبةً كما يعلمهم ما يصحح به عبادتهم لربهم وكذلك الآداب الحسنة ويجعل قدوتهم في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وخير القرون وهم الصحابة والتابعون وتابع التابعين لهم.
وبعنايته بتعليمهم وتأديبهم يحفظهم من الضياع ويجلب لنفسه الأجر ويجنبها من الإثم لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «كفى بالمرء إثماً أن يضيّع من يعول»(10).
فإذا كان في ضياعهم الإثم، فإن في حفظهم ورعايتهم الأجر والثواب.
المعلم الرابع: الإحساس بعظم المسؤولية عليهم
فالإحساس بالمسؤولية يدفعه إلى عدة أمور منها:
الأول: توفير لهم ما يحتاجونه حسب المستطاع
فلا يسلمهم إلى الناس فيُذَلُّون أو يساقون إلى انحراف.
الأمر الثاني: نصحهم وإرشادهم ووصيتهم بفعل الخير
وليسترشد في ذلك بوصية لقمان في سورة لقمان من قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ * وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ * وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ * يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ * يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ * وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ * وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ} [لقمان:13-19].
الأمر الثالث: ملاحظتهم ومراقبتهم وتقويم سلوكهم
فجانب الملاحظة والمراقبة والتقويم مهم جداً في رعاية الأبناء ومن خلاله يصلح اعوجاجهم ويتدارك أخطاءهم قبل أن تتقوى وتستفحل.
الأمر الرابع: أن يقيم فيهم مبدأ الثواب والعقاب
وهذا الأسلوب من أساليب الكتاب والسنة وهو أسلوب الترغيب والترهيب، وأن يكون الثواب والعقاب لكل فئة عمرية بحسبها ويتّبع في ذلك الأساليب التربوية والتي لا تتعارض مع الشرع الحنيف.
فيترفّع عن اللعن أو التقبيح أو ضرب الوجه أو الألفاظ البذيئة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذيء»(11).
وقوله صلى الله عليه وسلم: «الحياء من الإيمان والإيمان في الجنة، والبذاءة من الجفاء، والجفاء في النار»(12).
الأمر الخامس: التفاعل والانفعال في عملية التربية بين الآباء
وهم جهة الإرسال والأبناء وهم جهة الاستقبال، فما لم تقم التربية عليه أي: التفاعل والانفعال تصبح عملية ميتة لا روح فيها ولا حياة وهذا الأمر هو المهم في الإحساس بالمسؤولية عليهم.
الأمر السادس: أن يحفظ سمعهم وأبصارهم وألسنتهم وجميع جوارحهم من كل سوء وإلا كان مضيّعاً لهم
فمن الآباء والأمهات من يجلب لأبنائه الويل والدمار والفساد حتى يصدق عليه أنه ديّوث، والديّوث لا يدخل الجنة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة لا يدخلون الجنة أبداً الديّوث، والرّجُلة من النساء، ومدمن الخمر»(13) والديّوث: هو الذي يرضى بالخبث في أهله.

---------------------
يتبــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
08-12-2012, 07:20 PM
المعلم الخامس: أن تكون التربية هي القائد الحقيقي للإصلاح

فالتربية هي العمل بمختلف الأساليب والوسائل التي لا تتعارض مع شرعة الإسلام على رعاية الإنسان وتعهده حتى يصير سيداً في هذه الأرض سيادة محكومة بالعبودية التامة لله رب العالمين(14)، وهي أداة التغيير الكبرى وأثرها عظيم، وهي الخصيصة المثلى للأبوين في حقهما على الولد بعد سبب الإيجاد كما قال الله تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا} [الإسراء: 23-24].
قال السعدي رحمه الله: "أي أدع لهما بالرحمة أحياءً وأمواتاً، جزاءً على تربيتهما إياك صغيراً.
وفُهم من هذا أنه كلما ازدادت التربية ازداد الحق، وكذلك من تولى تربية الإنسان في دينه ودنياه، تربية صالحة غير الأبوين، فإن له على من رباه حق التربية"(15) ا.هـ.
فالتربية لا يستغني عنها الأبوان المريدان صلاح الأبناء إذا استوعبت جميع مجالاتها الثلاثة:
المجال الأول: تربية الجسد
وتكون بتوفير الغذاء والكساء والمسكن للأبناء من كسب حلال والعناية بالصّحة والنظافة والنشاط.
المجال الثاني: تربية للقلب
وتكون بتغذيته بالإيمان والاعتقادات الصحيحة فلا يكن تعلّق بغير الله ولا تعلّق بخرافة أو بدعة.
المجال الثالث: تربية للروح
وتكون بتزكية النفس، والدعوة للأخلاق الحسنة والسلوك الحميد، والقيام بالعبادات والتكاليف الشرعية(16).
المعلم السادس: أن يعطي المربي للأبناء كل مرحلة حقها من التوجيهات والنصائح
وهي عبارة عن ثلاث مراحل:
المرحلة الأول: هي مرحلة الطفولة دون سن التمييز
وهي غالباً ما دون الخامسة أو السادسة أو السابعة وضابطها أن لا يحسن معرفة الخطاب ولا رد الجواب.
المرحلة الثانية: وهي مرحلة الطفولة في سن التمييز
وهي ما دون البلوغ وضابطها أن يعرف الخطاب ويرد الجواب، وهي من السابعة غالباً وما فوق.
المرحلة الثالثة: هي مرحلة بلوغ الحلم
وهي مرحلة التكليف وتعرف بالعلامات نزول المني، ظهور شعر العانة، الحيض عند الأنثى، أو بلوغ الخامسة عشر، وحقها من التوجيهات النصائح:
أولاً: العناية بقلب الفتى بإصلاحه بالأمور التي تصلح القلب فمن ذلك الحض على قيام الليل، وتذكيره بأمور الآخرة وذكر الجنة والنار.
ثانياً: التمسك بالكتاب والسنة فهما العاصم من كل زيغ وفتنة وانحراف، وبيان له الأفكار التي تدس المخالفة للكتاب والسنة.
ثالثاً: الحوار والإقناع.
رابعاً: الوعظ مع بيان العلّة والحكمة.
خامساً: الاقتراب والمصادقة بحيث تكون العلاقة قائمة على الاحترام والتقدير.
سادساً: تنظيم له دورة في الطهارة تكون في المسجد أو غير المسجد للبالغين لأن الفتى والفتاة يحتاجان إلى حديث خاص عن أحكام الطهارة.
سابعاً: الرفق والرحمة وعدم الإثقال في التعليم.
ثامناً: إدخاله في مجتمع الرجال، فببلوغه صار رجلاً فينبغي أن يُقبل في مجتمع الرجال أو يخاطب مخاطبة الرجال وكذلك الفتيات يدخلن مجتمع النساء.
تاسعاً: الإشراك الفعلي في تحمّل المسؤولية.
عاشراً: مراعاة الرغبة والإقبال في التوجيه إلى العلم والمعارف والمهن.
المعلم السابع: التطاوع والتقارب بين الأبوين وخاصة في حضرة الأبناء
فالانسجام بين الأبوين له أثر عظيم بعد مشيئة الله لدوام العشرة بينهما وحسن رعايتهما لأولادهما، لأن الخلاف بينهما، يمزّق كيان الأسرة ويشتتها، كما إنه إذا ظهر أمام الأولاد يدفعهم إلى التمرد والعصيان أو الإصابة ببعض الأمراض النفسية، ولذلك جعل الشرع الهجر لتأديب الزوجة في المضجع فقط فقال عز وجل: {وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا} [النساء:34].
وفي السنن والمسند عن معاوية بن حيدة القشيري أنه قال: «يا رسول الله ما حق امرأة أحدنا عليه قال: أن تطعمها إذا أطعمت وتكسوها إذا اكتسيت ولا تضرب الوجه ولا تقبّح، ولا تهجر إلا في البيت».
قال ابن عباس رضي الله عنهما: "الهجر هو أن لا يجامعها ويضاجعها على فراشها ويوليها ظهر" كذا قال غير واحد(17).
المعلم الثامن: أن يظهر الأبوان حبهما لأبنائهما من غير مبالغة
لا شك أن الأبناء لهما حب في قلبي أبويهما، ولا ينبغي إخفاء ذلك الحب بل ينبغي أن يشعر به الأبناء، حتى يبادلوا أبويهما ذلك الشعور، ولكن ذلك باعتدال من غير إفراط، لأن الإفراط في الحب يعمي صاحبه ويحول بينه وبين التربية الصحيحة، كما لذلك أثر سيئ على الأبناء حيث يبعث فيهم ألاّ مبالاة وكذا ضعف الهيبة للأبوين ولأوامرهما، بل قد يبلغ الأمر إلى فرض أوامرهم عليهما.
أولاً: احترامهم وتوقيرهم وعلى وجه الخصوص في حضرة غيرهم.
ثانياً: السلام عليهم إذا دخل وهم جلوس.
ثالثاً: بذل الهدية لهم وتتأكد إذا اتصلت بمناسبة لمجيء من سفر أو نجاح أو نحو ذلك.
رابعاً: الثناء عليهم فيما فعلوا من أمر معروف وخير ويكون عند الأسرة وكذلك عند أصحابهم لأن الثناء له أثر على النفوس إذا كان حقاً.
خامساً: تفقّد أحوالهم وصحتهم ومتابعة علاجهم إذا مرضوا.
سادساً: اصطحابهم للنزهة والمناسبات والمسرات والجمع والأعياد وفي الصلوات.
سابعاً: الاعتناء بمصالحهم وإقناعهم بها.
ثامناً: إشراكهم في المشاريع الأسرية.
وكل ما ذكرناه يحقق بإذن الله الأمر الذي أردناه وهو تبادل مشاعر الحب بين الآباء والأبناء وهذا من أعظم المكاسب في تربية الأبناء، فنسأل الله أن لا يحرمنا من الحب لأبنائنا ومن حبهم لنا.
المعلم التاسع: منح الآباء الأولاد الثقة
لا يمكن للآباء اكتشاف مهارات وقدرات أولادهم ما لم يمنحوهم الثقة مع المتابعة والملاحظة بحسب فئاتهم العمريّة، ومن الخطأ الذي يرتكبه بعض الآباء والأمهات الحجر على الأبناء في القيام ببعض المهام الأسريّة في التربية بما يتناسب مع جنسهم ذكوراً و إناثاً، ولا يستعجل كل من الأبوين النتائج السليمة في بداية خطوات منح الثقة بل يجعلانهم يتصرفون بحسب عقولهم بعد توضيح لهم المهمة والفكرة والعمل، ومن الطبيعي أن تكون النتائج الأوليّة في الغالب متدنية ولكن بالتشجيع وتجدد الثقة تتحول النتائج إلى مقبولة ثم تكون نتائج مرضية.
المعلم العاشر: دفعهم إلى المخالطة باعتدال ومنعهم العزلة التامة
فالأولاد دون التمييز وبعد التمييز لا يستغنون عن مخالطة أقرانهم في الشارع وفي المدرسة وفي المسجد ومنعهم من ذلك له آثار سلبية سيئة من عقد نفسية وانطواء وعزلة عن الناس ولا يعني ممارسة هذا الحق لهم تركهم من غير ملاحظة ومراقبة وتوجيه بل يتطلب هذا الأمر جهداً كبيراً وذلك بالقيام بغسل كل ما يجلبه الأطفال من الشارع خاصة وكذا المدرسة إذا لم تكن مدرسة تربوية تعليمية، وهذا الغسيل يجعل الأولاد قادرين على التغلّب بإذن الله على كل خلق سيئ ومواجهته بالخلق الطيّب، والتمييز بين الحق والباطل حتى لا يُغرر بهم فينخدعون.
وختاماً أيها الآباء:
فتلك عشرة معالم في تربية الأبناء، فانظروا فيها نظر راغب جاد لا نظر عابر غير راغب في ازدياد، وأن ما ذكرته في تلك المعالم متيسّر سهل إذا وجد.
أولاً: القناعة بما ذُكر في المعالم.
ثانياً: الرغبة والاستعداد.
ثالثاً: العزيمة الصادقة.
رابعاً: الجدّية في التطبيق.
أسأل الله الكريم رب العرش العظيم لي ولكم التوفيق والسداد والصلاح وأن يصلح بنا ويجعلنا وإياكم صالحين مصلحين ويقر أعيننا بصلاح أولادنا أجمعين ويجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين ويجزي خيراً من كتب وانتفع ونشر أو أعان على النشر.
وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين.
------------------------
(1) رواه البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله عنه.
(2) رواه النسائي وصححه الألباني في صحيح الجامع.
(3) رواه البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها.
(4) انظر فيض القدير 6/ 378.
(5) رواه مسلم عن أبي هريرة.
(6) رواه الطبراني عن الأسود بن سريع، وصححه الألباني في صحيح الجامع 4559.
(7) انظر تفسير ابن كثير عند تفسيره لسورة الكهف.
(8) رواه ابن ماجه والحاكم والبيهقي عن عائشة، وصححه الألباني في صحيح الجامع 2928.
(9) رواه أبو داود وغيره.
(10) رواه أحمد وأبو داود والحاكم والبيهقي عن ابن عمر وصححه الألباني في صحيح الجامع 4481.
(11) رواه أحمد والبخاري في الأدب المفرد والحاكم عن ابن مسعود، وصححه الألباني في صحيح الجامع 5381.
(12) رواه الترمذي والحاكم والبيهقي عن أبي هريرة، وصححه الألباني في صحيح الجامع 3199.
(13) رواه الطبراني عن عمار بن ياسر، وفي راوية الحاكم والبيهقي من حديث ابن عمر: «ثلاثة لا يدخلون الجنة: العاق لوالديهن والديوث، ورجلة النساء» والحديثان في صحيح الجامع 3062-3063 .
(14) انظر منهج أهل السنة والجماعة في قضية التغيير.
(15) انظر تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان.
(16) بتصرف من كتاب نحو تربية إسلامية راشدة من الطفولة حتى البلوغ تأليف محمد بن شاكر الشريف، وما بين القوسين من عندي.
(17) انظر تفسير ابن كثير.

الفقير الى ربه
08-12-2012, 11:45 PM
الحمد لله علي كل شئ
الحمدلله في جميع الاحوال
الحمدلله كما ينبغي لجلال وجهك
وعظيم سلطانك

http://i26.tinypic.com/2wdnko9%20.%20gif

الانسان دائما يحتاج الي نزهه
ليفرغ الشحنات والضعوط ليجدد فكره
واليوم احاول معكم ان اتجول واستمتع معكم


من أشعار الامام الشافعي في الزهد قوله
عليك بتقوى الله ان كنت غافلا
يأتيك بالارزاق من جيث لاتدري

فكيف تخاف الفقر والله رازقا
فقد رزق الطير والحوت في البحر

ومن ظن ان الرزق يأتي بقوة
مـا أكـل الـعصفـور مـن النسـر

نزول عـن الدنـيا فـأنك لا تدري
أذا جن ليل هل تعش الى الفجر

فكم من صحيح مات من غير علة
وكم من سقيم عاش حينا من الدهر


الأصل أن الإنسان إذا خشي على نفسه أن يقول :
ما شاء الله لا قوّة إلاّ بالله .

لقول الله تعالى::::
(وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ) .
قال ابن كثير : قال بعض السلف: من أعجبه شيء مِن حَاله
أو مَالِه أو وَلَده أو مَالِه ، فليقل : (مَا شَاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ)
وهذا مأخوذ من هذه الآية الكريمة

http://www.al-wed.com/pic-vb/709.gif

العين تكون مع الإعجاب ولو بغير حسد
ولو من الرجل المحب ومن الرجل الصالح
وأن الذي يعجبه الشيء ينبغي أن يبادر
إلى الدعاء للذي يعجبه بالبركة

احكم نفسك :-
النفس ليس لها ضابط إلا صاحبها ،
فهي كسولة ، خمولة ،
تشتهي المعاصي والسوء ،
لا تستقر على رأي ،
إذا هوت شيئاً طوعت له كل طاقة ،
وإذا عافت أمراً نصبت له شراكاً جسورة .
فكن حاكماً حازماً في قيادتها تسلم ،
قال تعالى (ونهى النفس عن الهوى) .

يـا عـــــــــــبادَ اللهِ صــــــــبراً ,, إن تـــــوالتِ الكروبُ
كلــــــــما تشـــــــــتدُ كـــــرباً ,, تنجلى عنكَ الذنوبُ
ان فــــــي القــــــرآن آيــــــــة ,, هــي طـــب للقلوب
" إن مـــع العـــــسر يـســـرا ",, قالــــها علام الغـيوب

قال الشافعي القناعــة رأس الغنى :
رأيت القناعة رأس الغنى
فصــرت بأذيالــها متمــسك
فلا ذا يــراني على بابــــه
ولا ذا يـرانــي به مــنهمــك
فصــرت غـنـيا بلا درهــم
أمر على الناس شبه الملك
----------------
م/ن

الفقير الى ربه
08-12-2012, 11:54 PM
وصايا قيمة ومفيدة



لا تقلد غيرك تقليداً أعمى ولا تكن إمعة.
عليك ببر الوالدين وإياك والعقوق
. عليك بصلة الرحم وإياك والقطيعة.
أحسن إلى جارك ولا تؤذه وتحمل أذاه.
لا تسب أحداً ولا تصفه بسوء.
بادر إلى التوبة من كل ذنب وأتبع السيئة الحسنة
تمحها واحذر التأجيل
لا تكن ذا وجهين تأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه.

عليك بتقوى الله ان كنت غافلا ... يأتيك بالارزاق من حيث لا تدرى
فكيف تخاف الفقر والله رازقا ... ..فقد رزق الطير والحوت فى البحر
ومن ظن ان الرزق يأتى بالقوة ... ما أكل العصفور شيئا مع النسر
تزول من الدنيا كأنك لاتدرى أن... جن عليك الليل هل تعيش الى الفجر
فكم من صحيح مات من غير علة ... وكم سقيم عاش حيناً من الدهر
وكم من فتى امسى وأصبح ضاحكا ... وكفانة فى الغيب تنسج وهو لايدرى...... ومن عاش ألفاً او الفين ... فلابد من يوم يسير الى القبر

الإنسان العظيم هو الذي يبتسم عندما تكون دموعه على وشك السقوط.
الأشخاص الناجحين يتخذون قراراتهم بسرعة ويغيرونها ببطء، أما
الأشخاص الفاشلين فإنهم يتخذون قراراتهم ببطء، ويغيرونها بسرعة.
الشجرة المثمرة هي التي يهاجمها الناس
السعادة لا تحقق في غياب المشاكل في حياتنا،
لكنها تتحقق في التغلب على تلك المشاكل
الناس لا يهتمون بالسرعة التي أنجزت بها عملك،
لكنهم يتذكرون نوعية الإنجاز

علينا بهذا الدعاء
اللهم أن نسألك العفو والعافية في الدنيا الاخره
اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل وضلع الدين وغلبة الرجال
اللهم أن نسألك العفو والعافية في الدنيا الاخره

الفقير الى ربه
09-12-2012, 12:05 AM
أن النبي صل الله عليه وسلم ، مر بابن صائد ، في نفر من أصحابه ، فيهم عمر بن الخطاب ، وهو يلعب مع الغلمان ، عند أطم بني مغالة ، وهو غلام

فلم يشعر حتى ضرب رسول الله صل الله عليه وسلم ، ظهره بيده ثم قال : أتشهد أني رسول الله ؟ قال : فنظر إليه ابن صياد ، فقال : أشهد أنك رسول الأميين .


ثم قال ابن صياد للنبي صل الله عليه وسلم : أتشهد أني رسول الله ؟ فقال له النبي صل الله عليه وسلم : آمنت بالله ورسله .


ثم قال له النبي صل الله عليه وسلم : ما يأتيك ؟ قال : يأتيني صادق وكاذب .

فقال له النبي صل الله عليه وسلم : خلط عليك الأمر ،
ثم قال رسول الله صل الله عليه وسلم : إني قد خبأت لك خبيئة وخبأ له ( يوم تأتي السماء بدخان مبين )

قال ابن صياد : هو الدخ ، فقال رسول الله صل الله عليه وسلم : اخسأ فلن تعدو قدرك .

فقال عمر : يا رسول الله ! ائذن لي فأضرب عنقه ، فقال رسول الله صل الله عليه وسلم : إن يكن فلن تسلط عليه . يعني الدجال . وإلا يكن فلا خير في قتله

الراوي: عبدالله بن عمرالمحدث: الألباني (http://forum.brg8.com/ext.php?ref=http://www.dorar.net/mhd/1420)- المصدر: صحيح أبي داود (http://forum.brg8.com/ext.php?ref=http://www.dorar.net/book/13559&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 4329خلاصة حكم المحدث: صحيح

الفقير الى ربه
09-12-2012, 12:11 AM
http://photos.azyya.com/store/up2/081209110952JLYm.gif
من منا يستطيع اتخاذ قرار صعب في لحظه ؟؟؟
من منا يستطيع ترك الدنيا وحب الاخرة ؟؟؟
من منا بار بأمه مثل هذا الشاب
من يشتري أمي ؟!
فـي ليلة كان عنوانها الفرح كان العريس يجلس بجانب العروسة وينظر إليها بابتسامة حب وحلم طال انتظاره، وهذه الليلة تحقق هذا الحلم وأخيراً التقى بمن كان قلبه معلق بها. تلك النظرات الخجولة والابتسامات الصادقة والفرح على وجه ذلك العريس والعاشق.
ومما زاد من أفراح الحاضرات فـي القصر أم العريس والتى تنظر إلى ابنها وتغمرها الفرحة، وتوزع الابتسامات للنساء وترقص فرحة لفرح ولدها .
العروسة كانت لها نظرة أخرى فـي أم العريس لم تكن تعجبها تلك التصرفات فهمست فـي أذن زوجها وقالت: نزل أمك.. أحرجتنا.
أخذ العريس فـي نفسه تلك الكلمة وهو يفكر ماذا أفعل بأمي لأرضي عروستي .
فوقف أمام الجميع وأخذ جهاز مكبر الصوت وبالحرف الواحد قال: من يشتري أمي؟!. فذهل الحاضرون من تصرفه، ورددها ثلاث مرات، والجميع في ذهول وقال: "أنا أشتري أمي" والتفت إلى عروسه معلناً طلاقه منها.
وبعد تداول القصة في منطقته جاءه رجل وقال له: لن أجد رجلاً أفضل منك لابنتي، وزوجه ابنته دون أي تكاليف مالية.

الفقير الى ربه
09-12-2012, 12:19 AM
http://img92.imageshack.us/img92/5936/95525131mc3.png
عدم الحكم على الناس من خلال الثياب
روي لنا النبي صل الله عليه وسلم
هذه القصة الرائعة
لكي نتعلم منها عدم الحكم على الناس
من خلال الثياب بل لا بد من التحقق
والمعايشة والمعرفة

قال صلى الله عليه وسلم :::-
(( وَبَيْنَا صَبِىٌّ يَرْضَعُ مِنْ أُمِّهِ
فَمَرَّ رَجُلٌ رَاكِبٌ عَلَى دَابَّةٍ
فَارِهَةٍ وَشَارَةٍ حَسَنَةٍ
فَقَالَتْ أُمُّهُ اللَّهُمَّ اجْعَلِ ابْنِى مِثْلَ هَذَا .
فَتَرَكَ الثَّدْىَ وَأَقْبَلَ إِلَيْهِ فَنَظَرَ إِلَيْهِ
فَقَالَاللَّهُمَّ لاَ تَجْعَلْنِى مِثْلَهُ .

ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى ثَدْيِهِ فَجَعَلَ يَرْتَضِعُ .
قَالَ فَكَأَنِّى أَنْظُرُ إِلَي رَسُولِ الله
صل الله عليه وسلم وَهُوَ
يَحْكِى ارْتِضَاعَهُ بِإِصْبَعِهِ
السَّبَّابَةِ في فَمِهِ فَجَعَلَ يَمُصُّهَا .

قَالَ وَمَرُّوا بِجَارِيَةٍ وَهُمْ يَضْرِبُونَهَا
وَيَقُولُونَ زَنَيْتِ سَرَقْتِ وَهِىَ تَقُولُ
حَسْبِىَ اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ .
فَقَالَتْ أُمُّهُ اللَّهُمَّ لاَ تَجْعَلِ ابْنِى مِثْلَهَا .
فَتَرَكَ الرَّضَاعَ وَنَظَرَ إِلَيْهَا فَقَالَ
اللَّهُمَّ اجْعَلْنِى مِثْلَهَا .فَهُنَاكَ تَرَاجَعَا الْحَدِيثَ فَقَالَتْ
حَلْقَى مَرَّ رَجُلٌ حَسَنُ
الْهَيْئَةِ فَقُلْتُ اللَّهُمَّ اجْعَلِ
ابْنِى مِثْلَهُ . فَقُلْتَ اللَّهُمَّ لاَ تَجْعَلْنِى مِثْلَهُ .
وَمَرُّوا بِهَذِهِ الأَمَةِ وَهُمْ يَضْرِبُونَهَا
وَيَقُولُونَ زَنَيْتِ سَرَقْتِ .
فَقُلْتُ اللَّهُمَّ لاَ تَجْعَلِ ابْنِى مِثْلَهَا .
فَقُلْتَ اللَّهُمَّ اجْعَلْنِى مِثْلَهَا قَالَ :::-

إِنَّ ذَاكَ الرَّجُلَ كَانَ جَبَّارًا فَقُلْتُ
اللَّهُمَّ لاَ تَجْعَلْنِى مِثْلَهُ .

وَإِنَّ هَذِهِ يَقُولُونَ لَهَا زَنَيْتِ .
وَلَمْ تَزْنِ وَسَرَقْتِ وَلَمْ تَسْرِقْ
فَقُلْتُ اللَّهُمَّ اجْعَلْنِى مِثْلَهَا))

أخرجه أحمد والبُخاري ومسلم

الفقير الى ربه
09-12-2012, 12:30 AM
http://www10.0zz0.com/2010/09/10/14/695299700.gif

أصل القصة وخِطبة عمر رضي الله عنه لأم كلثوم
بنت عليّ رضي الله عنه ؛ فهي ثابتة ، وقد ولدت له زيد بن عُمر .

فقد روى عبد الرزاق من طريق عكرمة مولى ابن عباس :
أن علي ابن أبي طالب أنكح ابنته جارية تلعب مع الجواري
عمر بن الخطاب .

قال عبد الرزاق : وأم كلثوم من فاطمة بنت رسول الله
صلى الله عليه وسلم ، ودخل عليها عُمر ،
وأولد منها غلاما يقال له زيد .

وسبب طلب عمر رضي الله عنه الزواج من أم كلثوم
بنت عليّ رضي الله عنه حرص عمر رضي الله عنه
على القُرب من نسب النبي صلى الله عليه وسلم .

فقد روى عبد الرزاق من طريق عكرمة قال :
تزوج عمر بن الخطاب أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب
وهي جارية تلعب مع الجواري ، فجاء إلى أصحابه
فدعوا له بالبركة فقال :: إني لم أتزوج من نشاط بي
ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
( إن كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلاَّ سببي ونسبي ،
فأحببت أن يكون بيني وبين نبي الله صلى الله عليه وسلم
سبب ونسب . )

وهذا الحديث رواه الطبراني في الكبير وفي الأوسط ،
ومِن طَرِيقِه الضياء في المختارة ، ورواه البيهقي في الكبرى .
وقال الهيثمي في الْمَجْمَع : رواه الطبراني في الأوسط والكبير

باختصار ، ورجالهما رجال الصحيح غير الحسن بن سهل ، وهو ثقة .
وقال الألباني في الصحيحة : صَحِيح بِمَجْمُوع طُرُقِه . اهـ .

وله شَواهِد مِن حديث ابن عباس رضي الله عنهما ،
ومِن حَدِيث الْمِسْوَر بن مَخْرَمَة .

والله تعالى أعلم .
الشيخ عبد الرحمن السحيم

الفقير الى ربه
09-12-2012, 12:33 AM
http://www.albdoo.info/p/2010/3303d499d09906e85e5d3f109d98cf53.gif

لن يحدث أي تغيير ما لم نكن إيجابيين.
ارفع لنفسك ولغيرك الراية واكسب الأجر"
من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل
بها إلى يوم القيامة".
الناس فيهم خير كثير ولكنهم يحتاجون إلى
من يوقظهم من سباتهم فلا تتردد في فعل
الخير فلن تندم لان ثوابها عند الله .
لا تلتفت إلى المحبطون والساخرين وامض في طريقك
وتذكر ما لاقاه الأنبياء عند دعوة أقوامهم إلى الخير.


http://i132.photobucket.com/albums/q17/lola-4/flowers/ro72.gif
قصة رائعة عن الإيجابية
في الثلاثينات كان في طالب جديد التحق
بكلية الزراعة في إحدى جامعات مصر،
عندما حان وقت الصلاة بحث عن مكان ليصلي
فيه فأخبروه أنه لا يوجد مكان للصلاة في
الكلية بس في غرفة صغيرة ( قبو ) تحت
الأرض ممكن تصلي فيه

ذهب الطالب و هو مستغرب من الناس
اللي في الكلية لعدم اهتمامهم بموضوع الصلاة ،
هل يصلون أم لا ؟!
المهم دخل الغرفة فوجد فيها حصير قديم
و كانت غرفة غير مرتبة و لا نظيفة ، ووجد
عاملا يصلي ، فسأله الطالب : هل تصلي هنا ؟؟

فأجاب العامل : أيوه ، محدش بيصلي من الناس
اللي فوق و مافيش غير هذه الغرفة‎.

فقال الطالب بكل اعتراض : أما أنا فلا أصلي
تحت الأرض. و خرج من القبو إلى الأعلى ، و بحث
عن أكثر مكان معروف وواضح في الكلية و عمل
شيئ غريب جدا‎ !!!



http://i132.photobucket.com/albums/q17/lola-4/flowers/ro72.gif
وقف و أذن للصلاة بأعلى صوته !!
تفاجأ الجميع و أخذ الطلاب يضحكون عليه
ويشيرون إليه بأيديهم و يتهمونه بالجنون.
لم يبالي بهم ، جلس قليلا ثم نهض وأقام الصلاة
و بدأ يصلي و كأنه لا يوجد أحد حوله. ثم بدأ
يصلي لوحده .. يوم ..يومين ..نفس الحال ..الناس
كانت تضحك ثم اعتادت على الموضوع كل يوم
فلم يعودوا يضحكون .. ثم حصل تغيير .. العامل
اللي كان يصلي في القبو خرج وصلى معه ..
ثم أصبحوا أربعة و بعد أسبوع صلى معهم أستاذ ؟؟‎!



انتشرالموضوع و الكلام عنه في كل أرجاء الكلية ،
استدعى العميد هذا الطالب وقال له : لا يجوز
هذا الذي يحصل ، انتو تصلوا في وسط الكلية !!!،
http://i132.photobucket.com/albums/q17/lola-4/flowers/ro72.gif

نحن سنبنيلكم مسجد عبارة عن غرفة
نظيفة مرتبة يصلي فيها من يشاء وقت الصلاة‎ .

وهكذا بني أول مسجد في كلية جامعية.
و لم يتوقف الأمر عند ذلك ، طلاب باقي الكليات
أحسوا بالغيرة و قالوا اشمعنا كلية الزراعة
عندهم مسجد ، فبني مسجدفي كل كلية

في الجامعة‎....



هذا الطالب تصرف بإيجابية في موقف واحد
في حياته فكانت النتيجة أعظم من المتوقع ..
و لا يزال هذا الشخص سواء كان حيا أو ميتا يأخذ

حسنات و ثواب عن كل مسجد يبنى في الجامعات
و يذكر فيه اسم الله ... هذا ما أضافه للحياة‎ ..

ويأتي هنا السؤال
ماذا أضفنا نحن للحياة ؟!؟

لنكن مؤثرين في أي مكان نتواجد فيه ،
و لنحاول أن نصحح الأخطاء التي من حولنا
و لا نستحي من الحق .. و نرجو من الله التوفيق...

http://files.fatakat.com/2010/6/1277233723.gif

الفقير الى ربه
09-12-2012, 12:45 AM
قصيدة من ستة آلاف بيت نظمها الإمام ابن قيم الجوزية
وأسماها (الشافية الكافية في الانتصار للفرقة الناجية)
وقد اخترت لكم شيئاً يسيراً منها
في القرآن والسنة:
-
يا أيها الرجل المريد نجاته
إسمع مقالة ناصح معوان
كن في أمورك كلها متمسكا
بالوحي لا بزخارف الهذيان
وانصر كتاب الله والسنن التي
جاءت عن المبعوث بالفرقان
واضرب بسيف الوحي كل معطل
ضرب المجاهد فوق كل بنان
واحمل بعزم الصدق حملة مخلص
متجرد لله غير جبان
واثبت بصبرك تحت ألوية الهدى
فإذا أصبت ففي رضا الرحمن
واجعل كتاب الله والسنن التي
ثبتت سلاحك ثم صح بجنان

في تعيين أن اتباع السنة والقرآن طريقة النجاة من النيران :
-
يا من يريد نجاته يوم الحسا
ب من الجحيم وموقد النيران
اتبع رسول الله في الأقوال والأ
عمال لا تخرج عن القرآن
وخذ الصحيحين الذين همـا
لعقد الدين والايمانواسطتان
واقرأهما بعد التجرد من هوى
وتعصب وحمية الشيطان
واجعلهما حكما ولا تحكم على
ما فيهما أصلا بقول فلان
واجعل مقالته كبعض مقالة الأ
شياخ تنصرهما بكل أوان
وانصر مقالته كنصرك للذي
قلدته من غير ما برهان
قدر رسول الله عندك وحده
والقول منه اليك ذو تبيان
ماذا ترى فرضا عليك معينا
إن كنت ذا عقل وذا ايمان

وصف الجنة:
-
يا خاطب الحور الحسان وطالبا
لوصالهن بجنة الحيوان
أسرع وحث السير جهدك انما
مسراك هذا ساعة لزمان
هي جنة طابت وطاب نعيمها
فنعيمها باق وليس بفان
وبناؤها اللبنات من ذهب
وأخرى فضة نوعان مختلفان
سكانها أهل القيام مع الصيام
وطيب الكلمات والاحسان
للعبد فيها خيمة من لؤلؤ قـد
جوفت هي صنعة الرحمن

الفقير الى ربه
09-12-2012, 12:57 AM
الالمـــــــاس والــــــذهــــــب
-----------------


الأصدقاء القداما كالذهب..
والأصدقاء الجدد كالألماس..
فإذا حصلت على الألماس فلا تنسى الذهب!!
لأنه حتى تحمل قطعة الألماس.. فإنك تحتاج إلى قاعدة من الذهب
--------------------
القلق لن يمنع مشاكل غداً..
ولكنه سوف يأخذ سلام وراحة اليوم..
فلا تقلق.. واستمتع بحقك من يومك
----------------
الصلاة ليست كالعجلة الاحتياطية تستعمل فقط عند الحاجة ؟؟؟
بل إنها المقود الذي يستعمل في توجيه الحياة..
-------------
هل تعلم لماذا الزجاج الأمامي للسيارة كبير في حين أن مرآة النظر الى الخلف صغيره؟؟؟
لأن ماضينا ليس مهم مثل مستقبلنا.. لهذا انظر للأمام ودع حياتك تتحرك
------------
الصداقه أشبه بالكتاب!
تحتاج لثواني معدودة لحرقه؟
لكنك تحتاج سنين لكتابته!!
----------
كل الأشياء في هذه الحياة هي وقتية.. وهي لا تدوم..
فإذا كانت تسير بصورة جيدة فتمتع بها..
وإذا كانت تسير بصورة خاطئة فلا تقلق..
فإنها لن تبقى طويلا..
------------
دائما عندما تفقد الأمل..
وتعتقد أنها النهاية فتذكر..
"أنها مجرد منعطف.. وأنها ليست النهاية"

-------
عندما تدعو للآخرين فإن الله يسمع إليك ويرحم من تدعو لهم ..
فإذا كنت بأمان وسعيد فأعلم أن هنالك شخصا ما ربما يدعو لك..

الفقير الى ربه
09-12-2012, 02:57 AM
لا تقل ما دمع فنّي لا تسل ما شجو لحني
منك أبكي و أغنّيك فما يؤذيك منّي
سمّني إن شئت نوّحا و إن شئت مغنّي
فأنا حينا أعزّيك و أحيانا أهنّي
لك من حزني الأغاريد و من قلبي التمنّي
أنا أرضي الفنّ لكن كيف ترضي أنت عنّي
كلّ ما يشجيك يبكيني و يضني و يعنّي
فاستمع ما شئت و اتركني كما شئت أغنّي
***

لا تلمني إن بكى قلبي و غنّاك بكايا
لا تسلني ما طواني عنك في أقصى الزوايا
ها أنا وحدي و ألقا ك هنا بين الحنايا
ها هنا حيث ألاقيك طباعا و سجايا
حيث تهوي قطع الظلما كأشلاء الضحايا
و تطلّ الوحشة الخر سا كأجفان المنايا
و الدجى ينساب في الصمت كأطياف الخطايا
و السكون الأسود الغا في كأعراض البغايا
و أنا أدعوك في سرّي و أحلامي العرايا
***

يا رفيقي في طريق العمر في ركب الحياة
أنت في روحيّتي رو ح و ذات ملء ذاتي
جمعتنا وحدة العيش و توحيد الممات
عمرنا يمضي و عمر من وراء الموت آتي
نحن فكران تلاقينا على رغم الشتات
نحن في فلسفة الفنّ كنجوى في صلاة
أنا كأس من غنى الشو ق و دمع الذكريات
فاشرب اللّحن ودع في ال كأس دمع الموجعات
هكذا تصبو كما شا ءت و تبكي أغنياتي
***

يا رفيقي هات أذنيك و خذ أشهى رنيني
من شفاه الفجر أسقيـ ك و خمر الياسمين
من معين الفنّ أرويـ ك و لم ينضب معيني
لك من أنّاتي اللّحن و لي وحدي أنيني
و لك التغريد من فنّي و لي جوع حنيني
هل أنا في عزلة الشعر كأشواق السجين
حيث ألقاك هنا في خا طر الصمت الحزين
في أغاني الشوق في الذكرى و في الحبذ الدفين
في الخيالات و في شكوى الحنين المستكين
----------------
البردوني شاعر يمني

الفقير الى ربه
09-12-2012, 03:01 AM
قلبه المستهام ظمآن عاني يحتسي الوهم من كئوس الأماني
قلبه ظاميء إليك فصبّي فيه عطر الهوى و ظلّ التداني
واذكري قلبه الحبيس المعنّى وامتلئي الكأس من رحيق الحنان
إنّه عاشق و أنت هواه إنّه فيك ذائب الروح فاني
أنت في همسة مناجاة أوتا ر و في صمته أرقّ الأغاني
إنّه في هواك يحرق بالحبّ و يدعوك من وراء الدخان
سابح في هواك يهفو كفكر شاعر يرتمي وراء المعاني
أين يلقاك أين ماتت شكاوا ه و جفّت أصداؤه في اللّسان
إنّه ظاميء إلى ريّك الحا ني مشوق إلى الظلال الحواني
تائه في الحنين يهوى كروح ضائع يسأل الدجا عن كيان
ظاميء يشرب الحريق المدمّى و يعاني من الظمأ ما يعاني
أنت في قلبه الحياة و كلّ الحـ ب كلّ الهوى و كلّ الغواني
فيك كلّ الجمال فيك التقى الحسـ ن و فيك التقت جميع الحسان
لم يهب قلبه سواك و لكن لم يذق منك غير طعم الهوان
فامنحيه يا واحة الحبّ ظلّا و انفضي حوله ندى الأقحوان
و اسكبي الفجر في دجاه وزفّي في شقا حبّه رفيف الجنان
إنّه هائم يعيش و يفنى بين جور الهوى و ظلم الزمان
ميّت لم يمت كما يعرف النا س و لكن يموت في كلّ آن
-------------
اليروني يمني

الفقير الى ربه
09-12-2012, 03:08 AM
يا شاعر الأزهار و الأغصان هل أنت ملتهب الحشا أو هاني
ماذا تغنّي ، من تناجي في الغنا و لمن تبوح بكامن الوجدان ؟
هذا نشيدك يستفيض صبابة حرّى كأشواق المحبّ العاني
في صوتك الرقراق فنّ مترف لكن وراء الصوت فنّ ثاني
كم ترسل الألحان بيضا إنّما خلف اللّحون البيض دمع قاني
هل أنت تبكي أم تغرّد في الربا أم في بكاك معازف و أغاني
***

يا طائر الإنشاد ما تشدو و من أوحى إليك عرائس الألحان
أبدا تغنّي للأزاهر و السنا و تحاور الأنسام في الأفنان
و تظلّ تبتكر الغنا و تزفّه من جوّ بستان إلى بستان
و تذوب في عرش الجمال قصائدا خرسا و تستوحي الجمال معاني
لا الحزن ينسيك النشيد و لا الهنا بوركت يابن الفن من فنّان
***

يا بن الرياض – و أنت أبلغ منشد – غرّد و خلّ الصمت للإنسان
واهتف كما تهوى ففنّك كلّه حبّ و إيمان و عن إيمان
دنياك يا طير الربيع صحيفه ذهبيّة الأشكال و الألوان
و خميلة خرسا يترجم صمتها عطر الزهور إلى النسيم الواني
و الزهر حولك في الغصون كأنّه شعر الحياة مبعثر الأوزان
و العشب يرتجل الزهور حوالما و يرفّ بالظل الوديع الحاني
و طفولة الأغصان راقصة الصبا فرحا ودنياها صبا و أماني
و الحبّ يشدو في شفاه الزهر في لغة الطيور و في فم الغدران
و الورد يدمى بالغرام كأنّه من حرقة الذكرى قلوب غواني
***

يا طائر الإلهام ما أسماك عن لهو الورى و عن الحطام الفاني
تحيا كما تهوى الحياة مغرّدا مترفّعا عن شهوة الأبدان
لم تستكن للصمت ؛ لم تذغن له بل أنت فوق الصمت و الإذغان
هذي الطبيعة أنت شاعر حسنها تروي معانيها بسحر بيان
ترجمت أسرار الطبيعة نغمة أبديّة في صوتك الرنّان
و عزفت فلسفة الربيع قصيدة خضرا من الأزهار و الريحان
***

هذا ربيع الحبّ يملي شعره فتنا معطّرة على الأكوان
يصبو و دنيا الحبّ في أفيائه تصبو على إشراقه الفتّان
الفنّ فنّك يا ربيع الحبّ يا سحر الوجود و فتنة الأزمان
----------------
شاعر يمني

الفقير الى ربه
09-12-2012, 03:12 AM
منزلها الكبير بجوار الصغير ، و قد لفني و إياها عاطف الحنان و الحنين فتلاقينا على بعد . تظل تغني ، و أظل أصغي إلى أغانيها ، و صوتها يتعثر في دمعها ، و دمعها يتحشرج في صوتها ، و في نغماتها تتحاضن الدموع و الترنم ، كأن صوتها عود ذو وتر واحد ، بعضه يبكي ، و ب

صوتها دمع و أنغام صبايا و ابتسامات و أنّات عرايا
كلّما غنّت جرى من فمها جدول من أغنيات و شكايا
أهي تبكي أم تغنّي أم لها نغم الطير و آهات البرايا ؟
صوتها يبكي و يشدو آه ما ذا وراء الصوت ما خلف الطوايا ؟
هل لها قلب سعيد و لها غيره قلب شقيّ في الرزايا ؟
أم لها روحان : روح سابح في الفضا الأعلى وروح في الدنايا ؟
أم تلاقت في حنايا صدرها صلوات و شياطين خطايا ؟
أن تناجت في طوايا نفسها لحن عرس و جراحات ضحايا ؟
لست أدري . صوتها يحرقني بشجوني إنّه يدمي بكايا
كلّما طاف بسمعي صوتها هزّ في الأعماق أوتار شجايا
و سرى في خاطري مرتعشا رعشة الطيف بأجغان العشا
أترى الحزن الذي في شجوها رقّة الحرمان أم لطف السحابا
أم تراها هدّجت في صوتها قطع القلب و أشلاء الحنايا
كلّما غنّت .. بكت نغمتها و تهاوى القلب في الآه شظايا
هكذا غنّت ، و أصغيت لها و تحمّلت شقاها و شقايا
***

يا عروس الحزن ما شكواك من أيّ أحزان و من أيّ البلايا
ما الذي أشقاك يا حسنا ؟ و هل للشقا كالناس عمر و منايا ؟
هل يموت الشر ؟ هل للخير في زحمة الشر سمات و مزايا ؟
كيف تعطي أمّنا الدنيا المنى و هي تطوي عن أمانينا العطايا
و لقوم تحمل البذل كما يحمل إلى الحسنا الهدايا
هل هي الدنيا التي تحرمني أم تراخت عن عطاياها يدايا ؟
أنا حرماني و شكوى فاقتي أنا آلامي و دمعي و أسايا
لم يرع قلبي سوى قلبي أنا لا ولا غذّبني شيء سوايا !
جارتي ، ما أضيق الدنيا إذا لم تشقّ النفس في النفس زوايا
---------------------
الشاعر البيروني

الفقير الى ربه
09-12-2012, 03:19 AM
حية البيت (( الحية = أفعى )) وحية البيت التي تعيش في البيت لا تؤذي .... في أحد البيوت الريفية كان لأفعى صغار تحت كوم من التبن وعندما أرادت المرأة العجوز صاحبة البيت رفع التبن .... وجدت صغار الأفعى .... فما كان منها إلا أن حملت الصغار إلى مكان قريب آمن وعندما عادت الأفعى ولم تجد صغارها جن جنونها واتجهت صوب إناء كبير فيه حليب .... وقامت بفرز سمها من أنيابها في الإناء .... وبعد أن بحثت و وجدت صغارها في مكان قريب .... عادت ورمت نفسها في الحليب ثم خرجت منه .... واتجهت إلى رماد التنور وأخذت تتقلب به ليلتصق الرماد بجسمها .... ثم عادت ودخلت في إناء الحليب لكي تعيبه ولا يستخدمه أهل البيت .... وقد كانت المرأة العجوز تراقب هذا المنظر العجيب من بعيد ....

قدرة الله تتجلى بأبسط خلقه لا اله الا الله

الفقير الى ربه
09-12-2012, 03:24 AM
(نهايه مؤلمه)


قصه تتكلم عن شخصين عشى حب جنوني وهذا الحب ولد عشق ,,وأصبح كلاهما لايستطيع الأستغناء عن الأخر ,,حب رائع تخلله الاخلاص والوفاء والتضحيه ,,حب كبير جمعهما ,,
احبى بعض .. وكان نهايه الحب الجميل الذي جمعهما هو الزواج
الحياة اصبحت لهذين الاثنين جميله ,,وأجمل أيام عمرهما ..حب دام طويلا
شاء القدر أن يلتقي هذان القلبين ..بحبهما الصافي الطاهر العذب ,,واجتمعت الاشواق الكبير..فتصافحت المشاعر وتعانقت الروح مع الروح فأنبتت بساتين قلبهما أزهاراً جديدة
وإنشرح مكنونهما مبتسماً تملأه نشوة الفرح
(وأتاء اليوم الموعود لهذين الحبيبين)
في يوم الزواج ..حضر الجمع من الاهل والأقاررب ..وكان زواج رائع ,,وكانت الفرحه عامه جميع انحاء المدينه ,,
ولكن هناك مانغص الزواج عدم حظور خال الفتاة الوحيد كان في سفريه عمل ولم يحظر الزواج ولم يعلم بهذا الزواج لعدم وجود اداة اتصال به
مرت الأيام والاشهر والسنين على هذين العشاق واثمرى ورود حبهما وأنجبى الاولاد والبنات وكبر الاولاد والحب مازال موجود
في يوم من الايام حنى خال الفتاة الى وطنه واهله وأقاربه وقرر السفر اليهم
وعند وصول الخال الى بيت الفتاة ليراها ويرى ثمره حبها ,,دخل المنزل وهو مبتسم وفي وجه علامه تعجب لانه يرى اولادها حولها
اخذ يسال ابنها الصغير ماهو اسمك ومن هو ابوك قال الصغير انا فلان بن فلان
خال الفتاة امسك الولد وقال ماأسمك قال الصغير فلان بن فلان
صرخ الرجل كيف يحدث هذا كيف ؟؟؟
قالت الفتاة : ماذا هناك ياخالي
قال خالها فلان بن فلان أخوك من الرضاع
انصدمت الفتاة انه اخوها ولقد كان قبل ذالك حبيبها وعشيقهااا ,,كيف يحدث هذا ولايعرفوا الا بعد سنين وماذا عن الاولاد
وكان قول المشايخ ان الزواج باطل ولا يحدث طلاق لانه من الاساس لايوجد زواج من أخ وإخت برضاعه
-------------------
م/ن

الفقير الى ربه
09-12-2012, 03:51 AM
معجم أساطير الزهور
منذ أقدم العصور, تم استخدام الزهور في التخاطب,
شهدت لغة الورد أول كتابات لها في القسطنطينية على يد الليدي ماري وارلتري مونتاجو, وكانت كاتبة رسائل شهيرة وشاعرة اجتماعية, حيث اصطحبها معه زوجها إلى الأروقة في تركيا عامي 1716و1718 فأدهشتها الزهور, لكن هذه السيدة كانت على علاقة غرامية بصديق لها في إنجلترا, فأرسلت له رسائل كثيرة محورها الورد والزهور. وقد كشفت هذه المراسلات بعد وفاتها, ولأول مرة, واطلعت أوربا على لغة أخرى لم تكن معروفة ألا وهي لغة الورد, حيث حملت الرسائل وترجمت من خلالها معاني النباتات والزهور والأفاويه. كانت هذه الليدي هي أول من أعلن عن أن النباتات يمكنها أن تحمل رسائل الحب أوالعكس, فالزهور أيضًا يمكن أن تحمل رسائل خاصة بالعقاب واللوم أو الغضب
وبعد مضي أكثر من مائة عام, قامت السيدة شارلوت دي لاتور بوضع أول معجم للزهور عام 1818 في باريس باللغة الفرنسية, وحمل اسم لغة الأزهار, وقد انتشر هذا المعجم سريعًا, بين عامة الناس, وفي عام 1879 قامت السيدة Corruthers

بوضع كتاب في الموضوع نفسه وأصبح مرجعاً لرموز الورد في أنجلترا والولايات المتحدة.

إخترت لكم من هذا المعجم قصة زهرة واحدة وهي قصة violet flower

الزهور لم تكن الا صبايا قتلهن الحب هذا ما قالته الاساطير وقالوا قديما لو كان لديك قرشان فاشتري بأحدهما رغيفا وبالاخر زهرة

اسطورة زهرة البنفسج تقول الاسطورة الانجليزية ان ملك الثلج شعر بالوحدة في قصره الجليدي فبعث جنوده للبحث عن فتاة جميلة تدخل السعاده الى قصره فوجد الجنود فتاه جميلة اسمها فيوليت فأحضروها له فوقع في حبها وتحول بفعلها الى رجل طيب فطلبت منه ذات مرة الذهاب الى اهلها فسمح لها على شرط ان تقوم بهذه الزيارة في فصل الربيع شرط ان تكون على شكل زهرة بنفسج ثم تعود اليه في الشتاء وهكذا تحولت الصبية الى زهرة حملت اسمها
-----------
يتبـــــــع

الفقير الى ربه
09-12-2012, 03:53 AM
البنفسج هو لون السماء في الهزيع الرابع من الليل
ولون الاعماق البحريه
اللون البنفسجي هو لون التأمل
والتفكير المتعمق فيما وراء العقل
ولانه لون يغذي مراكز الفهم والبصيره في العقل فقد سميت
على اسمه زهرة البنفسج اي زهرة التفكير بالفرنسيهـ ..
ويقال ايضآ ان من اهم خواص اللون البنفسجي
..} الشعور بالفخامهـ {..
ويرجع ذلك.. لارتباط البنفسج بالملوك والاباطرهـ !!
وقد كان اللون البنفسجي اللون المفضل للملكه كليوبترا

---------------------
م/ن

الفقير الى ربه
09-12-2012, 04:34 AM
‏قصة حقيقية وقعت في أمريكا لشاب سعودي ملتزم كان يدرس هناك.

يقول هذا الشاب : عندما كنت أدرس في إحدى جامعات أمريكا وتعرفون أن التعليم هناك مختلط حيث الشباب والفتيات مجموعة واحدة ولا بد من ذلك فكنت لا أكلم الفتيات ولا أطلب منهن شيء ولا ألتفت إليهن عند تحدثهم وكان الدكتور يحترم رغبتي هذه ويحاول أن لا يضعني في أي موقف يجعلني أحتك بهن أو أكلمهن .

سارت الأمور على هذا الوضع إلى أن وصلنا إلى المرحلة النهائية فجائني الدكتور وقال لي أعرف وأحترم رغبتك في عدم الاختلاط بالفتيات ولكن هناك شيء لابد منه وعليك التكيف معه وهو أنه في الفترة المقبلة سيكون هناك بحث التخرج وبالتالي فإنكم ستقسمون إلى مجموعات مختلطة لتكتبوا البحث الخاص بكم وسيكون من ضمن مجموعتكم فتاة أمريكية فلم أجد بداً من الموافقة.

يقول استمرت اللقاءات بيننا في الكلية على طاولة واحدة فكنت لا أنظر إلى الفتاة وان تكلمت أكلمها بدون النظر إليها وإذا ناولتني أي ورقة آخذها منها كذلك ولا أنظر إليها .. صبرت الفتاة مدة على هذا الوضع وفي يوم هبت وقامت بسبي وسب العرب وأنكم لا تحترمون النساء ولستم حضاريين ومنحطين ولم تدع شيئاً في القاموس إلا وقالته وتركتها حتى انتهت وهدئت ثورتها ثم قلت لها : لو كان عندك قطعة من الألماس الغالية ألا تضعينها في قطعة من المخمل بعناية وحرص ثم تضعينها داخل الخزنة وتحفظينها بعيداً عن الأعين ؟

قالت : نعم .. فقلت لها : وكذلك المرأة عندنا فهي غالية ولا تكشف إلا على زوجها .. هي لزوجها فلا توجد لها هي وزوجها علاقات جنسية قبل الزواج ولا صداقات ويحافظ كل طرف منهما على الآخر وهناك حب واحترام بينهما فلا يجوز للمرأة أن تنظر لغير زوجها وكذلك الزوج .. أما عندكم هنا فإن المرأة مثل سيجارة الحشيش يأخذ منها الإنسان نفس أو نفسين ثم يمررها إلى صديقه .. وصديقه يمررها إلى الآخر ثم إلى آخر وكذلك حتى تنتهي ثم يرمى بها بين الأرجل وتداس ثم يبحث عن أخرى وهلم جرا !!

بعد النقاش انقطعت عن المجموعة لمدة أسبوع أو أكثر وفي يوم جاءت امرأة متحجبة وجلست في آخر الفصل فاستغربت لأنه لم تكن معنا طوال الدراسة في الجامعة أي امرأة محجبة وعند انتهاء المادة تحدثت معنا فكانت المفاجئة أنها لم تكن سوى الفتاة الأمريكية والتي كانت من ضمن مجموعتنا والتي تناقشت معي وقالت بأنها تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله .. دخلت في الإسلام لأنها وحسب قولها هزتها الكلمات فكانت في الصميم .. فلله الحمد والمنة على ذلك
----------------
م/ن

الفقير الى ربه
09-12-2012, 04:39 AM
في يوم من الأيام كان يوجد رجل قوي, لا أحد عنده قدرة أن يقف أمامه.
و كان في فارس هو الوحيد الذي يقدر عليه.
و كان الفارس طيبا جدا, و فقيرا جدا جدا.
و كان اسمه سلطان, و الرجل كان اسمه كمال.
و كان الفارس يعمل كثيرا ليكسب مال و يوزع الفقراء و المساكين.
جاء الفارس في يوم قال للرجل:أريد ان أحاربك؟
قال له الرجل:موافق,سوف أرهن مالي أعطي لك لو كسبت.
قال الفارس: موافق.
كان الفارس قوي جدا جدا , بعد مرور عشر دقائق أنتصر الفارس علي الرجل.
فأصبح مال الرجل للفارس,و كان هذا الرجل من أغني الناس في البلد.
فأصبح الفارس غني جدا, و فرح جدا جدا.
و كان يعيش في أمن و أمان.
و كان هذا الفارس يوزع ماله في السراء و الضراء.
و كان الفارس متعاون جدا و نشيط جدا جدا.
و بعد مرور سنة, جاءت ست كبيرة عجوزة مسكينة.
رأي الفارس هذه الست, قال لها: من أين أتيتي ؟
قالت الست: من أسوان.
قال لهل الفارس: و لماذا أتيتي إلي هنا؟
قالت: أنني ضعيفة مسكينة لم يكن معي مال.
قال لها: سوف أساعدكي.
أشتري لها الفارس بيت لتعيش فيه, و أعطي لها جزء من ماله لها.
و عاشت الست سعيدة.
و هذه نهايةالخير

الفقير الى ربه
09-12-2012, 04:41 AM
حكاية اليأس والتفوق

كان ياما كان هناك تلميذاً ناجحاً وذكياً , فناناً في الدراسة ,يعشق هواية الرسم , وكان يرسم كل يوم لوحة ويعرضها علي والديه ليشجعونه علي رسم لوح اكثر واكثر لينمي هذه الموهبة الثمينة , وكان يحب ان يتعرف علي اخبار العلم والفن . وكان اول من فرح بجوائز الدولة واكثرهم جائزة نوبل الذي حصل عليها الدكتور احمد زويل والكاتب الكبير نجيب محفوظ والدكتور مصطفي السيد , وكان يحب ان يقرأ سير العلماء ويتعرف عليهم وكيف اصبحوا علماء وهم يدرسون , وكان هذا الطفل الجميل التلميذ الذكي يحب ان يكون مهندساً او طبيباً او صحفياً ليكون نافعاً لخدمة بلده مصر الحبيبة.
ووهب نفسه للعلم والفن ليحصل علي جائزة نوبل الذي حصل عليها المبدعين والمثقفين , ولكن هذا التلميذ تعرف علي صديقان كانوا اسوء صديقان له فقد عاد لا يهتم بالدراسة مثلهم ويجلس علي الحاسوب مثلهم ويقول: انا سوف انجح بدون المذاكرة , ولكن كانت نتيجة فشله انه سقطت في مادة الرياضيات لعدم اهتمامه بها , وخاصمه اصدقائه الشطار وقالوا له : لا نصاحب الصديق الذي يفشل من اجل الفاشلين والحاقدين عليه.
كانت هي اول لحظة يأس بالنسبة لهذا التلميذ الرائع فتحول من تلميذ ذكي في الدراسة الي تلميذ يأس , ولكن اصدقائه الحمق الذين كانوا يشجعونه علي الفشل نجحوا , فأدرك هذا التلميذ انهم كانوا يحقدون عليه الي جانب انهم نجحوا بدرجات قليلة جدا جدا , فأراد التلميذ ان يكون الافضل في الفصل فنجح في مادة الرياضيات , وترك هذان الصديقان السوء , واصبح الاول علي جمهورية مصر العربية في الصف السادس الإبتدائي وكرمته مصر الحبيبة تكريماً امام العالم وعاد لابداعه في الدراسة والفن ولن يعد لاصدقائه السوء الي جانب إذائهم له وحقدهم عليه لانه الاول علي مصر.

الفقير الى ربه
09-12-2012, 04:43 AM
حكاية الصداقة لا تفني
الصداقة كنز لا يفني فالصداقة تتخذ من المنزل او المدرسة او العمل او الشارع او اي مكان في الدنيا الصداقة رباط موثق يربط بين آثنين علي الحب والوفاء والإخلاص و الصاحب قد يكون بالعمل وتربطك به التعامل الجيد المحدود ولكن مفهوم الصداقة بنظري اشمل واعمق ولكن لا أتخد أي شخص صديق لإن للصداقة قواعد وأسس لا يقد علي فهمها والعمل بها أي شخص فلا تتكون الصداقة بين أثنين بشكل سريع ومن خلال معرفة سنه او سنتين بل تتكون بالعشرة الطويله من خلال تجارب عديدة يثبت فيها الصديق صدق أخوته ومشاعره ومعدنه الأصيل صديقه فالصديق الحقيقي هو من صدقك بمشاعره وآتخذك صديق لشخصك وليس لمصلحه خاصه الصديق الحقيقي هو من يقف بأصعب مواقفك يضحي من أجلك ويتفاني راحتك وخدمتك يفرح لفرحك ويحزن لحزنك يتفاعل مع مشاكلك ويعمل علي حلها يقدر ظروفك يجد لك العذر دائما ولا يكثر عتابك والثقة تكون في الصديق إذا كان صديقا حقيقيا مثلما ذكرت أعلاه فسأوليه ثقتي الكامله فهو يستحقها وبجدارة ولا يوجد بهذا الزمن أصدقاء كثيرون لصعوبة تحقق قواعد الصداقة الحقيقيه فلتكتفي بصديق او اثنين علي القواعد والأسس التي ذكرتها يختلف الأمر بحسب تحقيق صفات الصديق الحقيقي بهما فقد تتحقق بالأخ صفات الصديق الحقيقي فعندها لا مان من إتخاذ الأخ صديقاً , أختبر صديقي بأكثر من موقف عصيب فإذا وجدته يستحق صداقتي وأكتشفت معنده الأصيل فلن أكرر إختباره وعندما أتعرض لخيانة من صديقي فسألوم نفسي علي سوء إختياري له ما أعظم الصداقه وأهميتها بحياتنا فلا أتخيل أن أعيش بدون صديقي فهو الملجأ الوحيد لفتريغ همومي ومشاكلي صديقي من يدفعني للأمام دائما ويقيم أخطائي ويمتص غضبي ويشاركني أفراحي وأحزاني ورب أخ لك لم تلده أمك الصداقة شيئاً جميل جداً في المعني والإحساس وكل حرف في كلمة الصداقة له أثر وميزة في المعني فحرف ال ( ص ) يدل علي الصبر والصدق الدائم بين الشخصين اما ان كان بين بنتان او ولدان او (بنت وولد) وهذا قليل ما نشاهد الصداقة بالصدق في مجتمعنا الحالي بين البنت والولد وانما فقط في الدول الأوروبية نشاهد بكثير وبعدد اكبر فنحن هنا في ديارنا نسمي الصداقة بين البنت والولد (حب) بين الطرفين فإما ان يكون الحب بالصدق علي سنة الله ورسولة , وإما الحب لعب وتسلية فقط بغير الشريعة وبالحرام.
اما حرف ال (د) يدل علي الدعابة بين الفردين والتسلية والمرح والفرح وامور جميلة مثل : بعض المعالب او النكت او الألعاز. وحرف ال (أ) في الصداقة تدل علي الإحساس والطيبة والتفاؤل بالحياة فكل شخص يرتاح للفرد الذي تعلم من وادرك ما داخله وما داخل جسده وقلبه فالإحساس عند المري إما ان يكون عسيراً وإما ان يكون سعيداً. والشخص لا يسلم لأي امر عسير يوارده او يأتي إليه وإنما يقف امامه ويجاهد نحوه ويتخطاه كالسيارة التي تتجاوز السيارات الأخر.
فما احلي هذا الإحساس عندما اعرف ان اصيبه.
والأن الي الحرف ما قبل الأخير في كلمة الصداقة وهي ذا كلمة جميلة للغاية والكل يتمناها بالوفاء والاخلاص. فحرف القاف يدل علي القناعة فالقناعة كنز لا يفني به , فما احلي القناعة بين الصديقين فأنا عندما اتخذ عبرة يجب ان اقتنع بها ويجب كذلك ان استشير صديقي عن هذه العبرة فيمكن ان يساعدني في شيئ ويعطيني عبرة وفائدة لهذه القناعة. فما احلي الصداقة ان تكون بين الصديقين هكذا , وكذاك حرف ( ق ) يدل علي القوة والعزيمة في مواجهة المصائب والتقدم للعلا في كل اللحظات إما ان كانت للدراسة او لتقدم لوظيفة او اي شيئ اخر.
والأن نأتي للحرف الأخير من الكلمة الرائعة ذو المعني الكبير وهو حرف ( ة ) وهو يدل علي التألق مع شخصية صديقي واللجوء إليه في كل المصائب والخاطر والتقدم نحوها بكل احترام وتقدير فعند عمل هذا لصديقي اولاً يجعله الله سبحانه وتعالي في ميزان حسناته , وثانياً صديقي الصدوق سوف يفتر بي في كل لحظة وكل زمان ومكان. (فتقول: هذا صديقي الذي اعتبرته مثل اخي واكثر) فما احلي الصداقة في هذا الزمن , فالصداقة تبي بالحب والاحترام والكرم والطيبة والخير والاخلاق الحميدة , فتحيا الصداقة وكل من يحب هذه الكلمة ويتمسك بها.
كان يا مكان هناك طفلاً ذكياً محبوباً وصدوقاً اسمه علي , كان تلميذ بالصف الرابع الإبتدائي , وكان كل أصدقائه يحبونه لأمانته وصدقه وحبه لهم وعدم خيانته او كذبه لإنه كان لا يكذب ولا يخون ابداً , ولكن ذات يوم كان يوجد صديقاً علي كان يحبه جدا ويطمئن له ويأمن له علي كل شيئ ولكن في يوم غدر هذا الصديق السيئ بعلي وقد خانه وسرق منه اشياء مهمة , بكي علي ومن وقتها قرر علي ان يخون كل اصدقائه , فقد كان يصاحب أصدقائه لمصلحته ليخونهم ويكذب عليهم , ويخون الأمانة ويكون كاذباً معهم , فأحست معلمته بهذا الطبع وبتغير طبع علي فسألته وأعطته حكم وامثلة علي الصداقة وهي :
عيش وحيداً احسن من ان ترافق شخصاً سيئاً.
أكرم أصدقاؤك بفضل ما يتأتي من أمور سعيدة , إذا قصرت في إرضات أصدقائك سيقال عنك هذا إنسان أناني.
الصديق الذي يضر هو العدو الحقيقي.
الصداقة النافعة ثلاث: صداقة الصريح وصداقة الوفي وصداقة المثقف.
ليس صديقاً من يكون صديقاً للجميع.
صديقي هو شخصي الثاني.
قال لها علي : حقا يا معلمتي هذا نصائح ثمينة ولكن انا قد اتخدعت من صديقي الأول وقد خانني , فردت المعلمة: سأسعدك علي ان تنساه.
ساعدته معلمته علي ان ينسي هذا الصديق السيئ , فقالت له : بمصاحبة صديق صريح ووفي ستنسي الصديق السيئ.
فصاحب صديقاً وفياً وصريحاً وقد نسي الصديق السيئ تماماً وشكر المعلمة وعاد علي كما كان زمان انه كان صديقاً وفياً و اميناً وصداقاً ومحبوباً عاد علي لتلك الصفات الحميدة واخلاقه الكريمة عادت كما كانت في البداية.

الفقير الى ربه
09-12-2012, 04:44 AM
حكاية كفاح الأم
كان يا مكان يا سعد يا أكرام وما يحلي الكلام الا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام
كان يوجد زوجان يعيشون اجمل ايام السعادة كان اسمهما محمد وزينب وهم كانوا مثل الأبناء والأباء
كانوا يحبون ان يحكون لبعض كل ما يحدث لإنهم كانوا دم واحد , وذات يوم ولدت زينب ثلاثة أولاد كانوا طفلان وبنت وهم كانوا توأم سمهم والدهم اسماء جميلة جدا الطفل الأول اسمه عبدالله الطفل الثاني اسمه علي البنت اسمها فاطمة فرح محمد وزينب بالأولادهم ولكن لن تكمل فرحة زينب فقد توفي محمد بعد ستة أشهر من ولادة الأولاد الثلاثة , حزنت زينب عليه حزناً شديداً مليئاً بالدموع والليالي المليئة بالحزن
ولكن لن تيأس زينب فقد ربت عبدالله وعلي وفاطمة احسن تربية ربتهم علي مكارم الأخلاق وعلي الدين وعلي منهج الله تعالي ومحمداً صلي الله عليه وسلم
وعلمتهم كيفية الدفاع عن النفس والسير علي الطريق المستقيم وعلمتهم كيف يصلون من سن الخمس سنوات حتي اصبحوا مطيعين لله وللرسول وعلمتهم ايضا الأدب والنظام والنظافة والأمل والوفاء الحنان وعلمتهم كيف يربون أبناءهم ليصبحون مخلصون لله وللوطن , علمتهم صلة الرحم وعلمتهم كيف يحمون انفسهم من كل ما حرمه الله وعلمتهم كيف لا يغلطون
وعلمتهم كيف يرسمون علم وطنهم وعلمتهم كيف يحبون وطنهم بإخلاص ويرعونه ويصبحون صالحون للوطن كبر الأبناء واصبحون احسن الشباب فسار عبدالله ضابط شرطة يحمي الوطن ويرعاه ويقبض علي المجرمون الذين يؤذون الوطن ويهملونه
وعلي سار مهندساً معمارياً ليكون منشئ في وطنه الجليل منشئ بالمباني والمستشفيات والمصانع والمنازل والمساجد والمدارس وكل ما يحتاجه وطنه من كل هذه المباني , اما فاطمة فأصبحت دكتورة لتعالج افراد الوطن وتحميهم من الفيروسات والأوبئة وكانت تعالج الفقراء والمساكين بالمجان لعل الله يكتب لها في ميزان حسانتها ويغفر لها ذنوبها , علمتهم ايضا زينب الصبر والأمانة والأحترام والتقدير والإصرار والشجاعة والصدق لإن هذه الصفات كانت من صفات اشرف المرسلين محمداً صلي الله عليه وسلم نبي المسلمين , ماتت زينب بعد عمر طويل من تربية أبناءها فعاشت ثلاثون سنة في تربية أبناءهم علي كل ما ذكر من صفات واخلاق وكل هذا
هذه المرأة ثوابها عند الله كبيراً فقد ساهم عبدالله وعلي وفاطمة ليردون شيئ لأمهم فقد شاركوا وجمعوا اموال جعلوها تسافر بهم الي بيت الله الحرام لتحج اليه وتري المسجد النبوي الشريف وتطوف حول الكعبة المكرمة التي بنها سيدنا إبراهيم وسيدنا إسماعيل عليهم السلام وتصلي عند مقام إبراهيم عليه السلام , وهي تحج توفت في مكة ودفنت في المدينة المنورة وهذا جزاء المرأة الحسنة وهذه ستدخل الجنة بإذن الله تعالي لإنها اماً مثالية للمجتمع والوطن والجنة تحت اقدام الأمهات الصالحين

الفقير الى ربه
09-12-2012, 05:00 AM
اليكم هاذي القصة

نحن تسعه اخوه,,,اخي الاكبر والذي يليه يعملان في وظيفتين محترمتين,ولهما صيت طيب بين الناس..اختي الكبرى متزوجه من رجل يتمتع بمكانه جيده فالمجتمع,واختي التي تليها تدرس فالجامعه .,اما اختي التي تكبرني مباشره وهي ضحيتي فهي فالسنه الاخيره من الثانويه,وتسبقني بعام واحد,اما الباقون فهما اختاي اللتان تصغرانني واخي الصغير الذي يدرس فالمرحله الابتدائيه..
عائلتنا محترمه جداً,تتميز بسمعتها الطيبه واصولها العريقه,, ووالدي يعمل في التجاره وامي امرأه اميه ولكنها حرصت على ان نكون جميعنا من المتفوقين الناجحين بعد ان زرعت بداخلنا حب المذاكره والحرص على تحقيق المكانه المناسبه فالمجتمع,,إن كل اخوتي واخواتي كانوا يسيرون على منهج واحد,,وهو منهج الاستقامه والخوف من الله الذي تربينا عليه كلنا,,الا انا,نعم اعترف بهذا فانا أختلف عنهم كلهم,,كنت عاصيه,,لا أحب الالتزام بشي,,ولا أرغب في ان يفرض علي الاخرون نظاماً يقيدني به..أحب الحريه واحب ان اعيش بلا قيود من أحد..
تعرفت على صديقه جديده فالمدرسه وصرت اقضي معظم وقتي معها,,سواء في المدرسه ام في البيت حيث نتحدث عبر الهاتف طوال الوقت,,كانت اختي تنصحني بالابتعاد عن هذه الصديقه فهي سيئه السمعه,,ولا يحبها احد فالمدرسه,ولم اكترث لنصيحه اختي كعادتي,,وتمسكت بتلك الصديقه أكثر وأكثر,,صرت ازورها في منزلها وهي تزورني في منزلي,,عرفت بانها على علاقه بشاب وقد اقترحت علي ان اتعرف على صديق ذلك الشاب,,وبقيت تلح علي وتحاول ان تقنعني بأنني يجب ان أعيش مثل باقي الفتيات وأن اجرب الحب واستمتع بحياتي وشبابي..
ترددت كثيراً فالبدايه,,ثم دفعني الحاحها الشديد إلى التكلم مع الشاب بواسطه الهاتف,,لقد كنت خائفه فالبدايه,ولكنني تعودت على التحدث معه بشكل تدريجي,ثم تعلقت به وتعودت على سماع صوته,,واحاديثه الشيقه الممتعه وبسهوله استجبت لرغبته في لقائي.. تواعدنا والتقينا في مكان عام.. اعجبني شكله ووسامته,,وقد كنت خائفه جداً من الا يعجبه شكلي,فانا متوسطه الجمال,ولكنه أخبرني بانه قد بهر بجمالي,وانني ارق فتاه رآها في حياته..صدقته وتعلقت به اكثر واكثر..
وصلت الانباء لاختي فقد عرفت بعلاقتي بهذا الشاب,,ذلك لان صديقتي العزيزه صارت تحكي للطالبات عن مغامراتي مع ذلك الشاب متباهيه بانها هي التي عرفتني عليه,,عرفت أختي فتأذت كثيراً وحاولت أن تنصحني بالكلام الطيب فلم أستمع لها..وبعد أن فشلت جميع محاولاتها أخذت تهددني بكشف امري امام اهلي,,بصراحه..خفت كثيراًلان والدي محافظ جداً وكذلك أخوتي الكبار فهم لايمكن أن يتقبلوا شيئاً مثل هذا ببساطه,,وإنما يعتبرونه جريمه تستحق أكبر العقوبات..
خشيت من تهديد أختي فقررت ان امسك عليها زله تجعلني أهددها بها فلا تستطيع أن تفضح امري,,فكرت كثيراً فااغواني الشيطان اللعين الى تلك الخطه الحقيره فنفذتها بلا تفكير..في البدايه قمت بكسب ثقه اختي لاحظى بفرصتي المناسبه لتنفيذ الخطه,,فأخبرتها بانني نادمه على علاقتي بذلك الشاب وانني قررت الاستماع لنصائحها في التخلي عنه والاهتمام بدروسي,,صدقتني المسكينه وصارت تحاول كسب رضاي وصداقتي.. غيرت تعاملي معها,وصرت أضحك معها وأمازحها فكانت سعيده جداً بذلك وهي غير مصدقه بانني تغيرت فعلاً,,ثم اغتنمت فرصه نادره حيث اخبرتني أختي بانها اشترت ثوباً جديداً سترتديه في عرس صديقتها فطلبت منها ان ترتديه أمامي لاشاهده عليها,وبمنتهى البراءه خلعت ثيابها المنزليه لترتدي ذلك الثوب,,وبمنتهى الخبث قمت بتصويرها بواسطه الكاميرا الموجوده على الهاتف الذي استعرته من ذلك الشاب,,ولم تنتبه أختي لما قمت به بخفه وبسرعه..
اعتقدت بانني حققت نجاحاً رائعاً بعد ان صورت اختي وهي شبه عاريه..
وفي اليوم التالي اعدت الهاتف الى الشاب,,وكنت قد أخبرته من قبل بنيتي واستحلفته بالاينظر الى صوره أختي أبداً
إذا كان يحبني فعلاً لقد شجعني على تنفيذ الفكره وأحضر لي هاتفاً متطوراً جداً يقرب الصوره ويبعدها,,أوتوماتيكياً
وبكل سهوله,,وأقسم لي بحبنا أنه لن يشاهد الصوره أبداً وإنما من اجلي ومن أجل الاتفرق أختي بيننا..
بعد أن اصبحت مطمئنه لكل شي عدت لوضعي السابق في تعاملي السيء مع أختي,وصرت اخرج مع الشاب واحدثه امامها,فحاولت ان تهددني فأخبرتها بانني املك تسجيلاً صورياً لها وهي شبه عاريه,,وهذا التسجيل موجود لدى ذلك الشاب وانا مستعده ان استغله واريه لوالدي وأخوتي إذا قامت هي بإخبارهم عن علاقتي به..
اصيبت أختي بصدمه عنيفه,,وأخذت تبكي وتلطم خديها ثم أغمي عليها ونقلت الى المستشفى ولم تسترد عافيتها
بسهوله,,اما ذلك الشاب النذل...(الحين حست انه نذل) فقد قام بتوزيع ذلك التسجيل على كل الشباب.. وفي لمح
البصر اصبحت سمعه اختي على كل لسان حتى وصل الخبر الى ابي وإخوتي فقاموا بضربها ضرباً مبرحاً
اوصلها الى غرفه العنايه المركزه وهي بين الحياه والموت,,أما ذلك الحقير الذي أحببته فقد أخبرني بأنه لم يقصد
أن يوزع الصور وانما حدث ذلك بالخطا ثم أخذ يتكلم معي بصوره بذيئه فيقول:أختك اجمل منك بكثير,عموماً
فأنتم الان عائله وسخه,,سمعتكم سيئه,,فلا تحاولي ان تكوني شريفه معي ودعينا نتمتع بدون تمثيل كاذب وادعاء
زائف بالفضيله...
وفي هذه اللحظه ادركت الجريمه الشنيعه التي ارتكبتها بحق أختي المسكينه وبحق عائلتي كلها,,, فقد منع زوج أختي الكبرى زوجته وابناءه من زيارتنا,,وقد فسخ أهل خطيبه أخي الخطوبه على ابنتهم,,بعد التشويه
الذي طال عائلتنا ودمرها...
لا يمكن ان اسامح نفسي يوماً على ما فعلته أبداً,,حاولت أن اعترف بجريمتي,,ولكني لم استطع,,الخوف لجم لساني
ولم أمتلك الشجاعه لكشف الحقيقه للجميع,,على الرغم من عذاب الضمير الذي يقطعني باستمرار,,لذلك قررت
ان اجعل قلمي اشجع من لساني فيسطر الحقيقه المره,,وما قمت به تجاه كل من حولي,,
رساله بسيطه أوجهها الى كل شاب لديه ضمير فأقول له:لا تستمتع بمشاهده تلك الصور لبنات الناس,,
فلربما تجد صوره أختك أمامك فتنقلب حياتك رأساً على عقب,,
حاربوا هذه الوسيله التي يمكن ان يستخدمها اصحاب الضمائر الميته لتحطيم كل ماهو طيب في عاالمنا هذا..
ورساله أوجهها الى كل من يملك هاتف به كاميرا,,لا تصور عائلتك او احد افرادها فتنتشر الصور
وتأتيك المصائب,,,
وسلامتكم وارجو انكم استفدتوا من القصه
---------
م/ن

الفقير الى ربه
09-12-2012, 05:54 AM
قصة واقعية عن حسن الخاتمة لا شك في أن كل واحد منّا يسعى لأن يلقى الله عز وجل على أحسن وجه ، وأن تقبضه الملائكة على ما يرضي الله عز
وجل غير ضال ولا منحرف ، ولا ننسى أحبتي في الله أن من شروط حسن الخاتمة المداومة على الطاعات وأن يصدق
العبد في القول والعمل النية لله عز وجل فكم من شخص والعياذ بالله قد عمل بعمل أهل الجنة حتى لم يكن بينه وبينها إلا
ذراع فيسبق عليه القول فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها كما أخبرنا بذلك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وتفسير
هذا الحديث هو مخالفة حال هذا الشخص في الظاهر لحاله في الباطن فهيئته وسمته يدل على التقوى والصلاح ولكن
قلبه والعياذ بالله مقبرة تنعق فيها الغربان لم يشرق عليه نور الإيمان فبالتالي كانت النهاية موافقة لحال القلب الذي هو
محل الإخلاص. أمّا العبد المؤمن قلباً وقالباً فلا يخاف ظلما ولا هضما فإن من صدق مع الله صدقه الله وأحسن له الختام .
والقصة التي سنوردها لكم هي قصة شاب في الثلاثين من عمره اسمه عز الدين إمام وخطيب مسجد عائشة أم
المؤمنين، يحمل شهادة الماجستير في الشريعة الاسلامية من كلية الدعوة وأصول الدين /جامعة البلقاء التطبيقية، من
أهل التقوى والصلاح نحسبه كذلك ولا نزكّي على الله أحدا في يوم الجمعة الموافق 22 / 12 /2006 ( 2 ذي الحجة 1427 هجريه ) وفي إحدى مساجد ( الأغوار الشمالية) في الأردن وهو مسجد ( عائشة أم المؤمنين ) بينما رفع آذان المغرب تقدّم هذا
الشاب المؤمن المتوضئ في أيام العشر من ذي الحجة ليؤم المصلين في صلاة المغرب فقام ووجهه يتلألأ نورا وإيمانا ، وهو يتقدم بخطوات ثابتة مطمئنة إلى المحراب وهو يأمر المصلين بحسن إتمام الصف
ويذكرهم بأنهم بين يدي مالك الملك لا إله إلا هو الحي الذي لا يموت ويقول لهم : صلّوا صلاة مودّع ، وأقف هنا معكم وقفة
أرجو من كل شخص يقرأ معي الآن أن يسأل نفسه هذا السؤال : هل دخل أحدكم الصلاة وكأنه يودّع هذه الدنيا ؟ هل تبادر إلى ذهن أحدكم أنه دخل بين يدي الله وربما سينتقل إلى جواره
في لحظة ؟ والله يا أحبتي في الله إن الموت أقرب لأحدنا من شراك نعله ، ولكن طول الأمل أعمى البصر والبصيرة ، وأفسد الظاهر والسريرة . إن الشاب الذي نتحدث عنه اليوم قد دخل الصلاة ولم يخرج منها ، فبمجرد أن أتم سورة الفاتحة ووصل إلى قوله تعالى : "
… صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضآلين . "
سقط بعدها على هيئته هذه مصلياً متوضئاً طاهرا نقياً
في أشرف مكان على وجه الأرض ، فيا لها من ميتة مشرّفة يغبطه عليها كل مؤمن.
وأنقل لكم ما قاله صديقي وأخي العزيز : وهو أيضا من أحد أصدقاء الأمام " عز الدين " الذين شهدوا
خاتمة هذا الشاب إذ يقول : كان موقفا مؤثرا حقا لا ينسى على مرّ الزمان إذ أنّ هذا الشاب من أعزّ الاصدقاء إلى قلبي
وكان دائماً يذكرني بالله وكنت إذا رأيته ذكّرني حاله بالله تعالى ،ولكن الله جل جلاله إختار له هذه النهاية لتكون له يوم
القيامة عزا وشرفا لأن من مات على شيء بُعث عليه ،
فشتّان بين من مات على هذه الهيئة ومن مات مخموراً أو راقصاً
أو مغنياً أو ماشابه ذلك
، فيا أصحاب المعاصي ومن منّا لم يذنب ، عودوا إلى الله تعالى كي تلاقوه كما تحبون أن تبعثوا
يوم القيامة مكبرين أو ملبين أو صائمين مصلّين .
وختاماً أسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة وأسأل الله العلي القدير أن ينفعنا بما علمنا ويجعل ذلك حجةً لنا لا حجةً علينا ،
وأرجو من كل من قرأ هذه القصّة أن يبلِّغها ويدعوا لهذا الشاب بالرحمة والمغفرة وأن يقبله عند في جنات النعيم هو
والمسلمين أجمعين آمين آمين .
--------------------
م/ن

الفقير الى ربه
09-12-2012, 05:56 AM
نهاية السفر إلى الخارج ( مآسي )

يقـــول هـــذا التـــائب

عشتُ حياتي في سعادة بالغة أتلقى كل الرعاية والاهتمام من والديَّ
بعد أن كرسا حياتهما من أجل إسعادي؛ لأني كنتُ الطفل الوحيد لهما

وعندما حصلتُ على شهادتي الجامعية
أهداني والدي سيارة، وأبلغني بضرورة الاستعداد للعمل معه في شركته الخاصة.
وفي ذلك الوقت كنتُ أرتبط بعدد من زملاء الدراسة بصداقة وطيدة

وكان أكثر هؤلاء قرباً مني شخص اسمه علي
وزاد من ارتباطي به تشابه ظروفنا الاجتماعية، فقد كان هو الآخر وحيد
والديه وكانا في حال مادية متيسرة مثل والدي تماماً
ويسكنان بالقرب من منزلنا مما ساعد على لقائنا المستمر بصفة يومية.

وعقب تخرجنا من الجامعة معاً
عرض علي ضرورة السفر إلى الخارج، كما يفعل الآخرين من زملائنا الذين
يعرفون كيفية الاستمتاع بأوقاتهم!!

وطرحتُ الفكرةَ على والديّ اللذان وافقا على سفري بعد إلحاح شديد من جانبي
وأبدى والدي تخوفه من حدوث انحراف في أخلاقياتي مثلما حدث للكثير
من الشباب، فطمأنته ووعدتُّه بأن أكون مثالاً للابن الصالح
ووسط دعوات والديّ بسلامة العودة قمت بشراء تذكرتي سفر
لنفسي ولصديقي إلى أسبانيا.

وفــــور وصـــولنا إلى هنـــاك

لاحظتُ أن صديقي يصرُّ على إقامتنا في أحد الفنادق دون غيرها
ولما سألتُه عن السبب أخبرني بأن هذا الفندق يقع بجوار العديد من حانات
الشراب التي سوف نجدد فيها حياتنا كالآخرين!!

وهنا تذكرتُّ نصائح والديّ لي بالابتعاد عن كل ما يسيء إلى ديني
فرفضتُ الذهاب بصحبته في اليوم الأول
لكن تحت ضغوط إلحاحه الشديد وافقتُ على الذهاب معه.

ومنذ اليوم الأول جرّني إلى مزالق كثيرة ومساويء أخلاقية مشينة
ولم أحس بالآثام التي ارتكبتها، إلا في اليوم التالي.

وهنا أحسستُ بالندم الشديد على ما ارتكبتُه من إثم في حق ديني ونفسي.
ولكن الندم لم يدم طويلاً .. ومن أجل التغيير سافرنا إلى غرناطة وطليطلة
وكان بصحبتي فتاة غير مسلمة أخذتْ تتجول معي في مناطق الآثار الإسلامية.

وفي طليطلة شاهدتُ القصور العظيمة التي بناها أجدادنا المسلمون
وشرحتْ لي الفتاة كيف أن أهلها لا يذكرون المسلمون إلا بكل خير
لأنهم لم يسيئوا لأحد من أهل الأندلس عندما قاموا بفتحها.

وكانت خلال شرحها المسهب لعظمة التاريخ الإسلامي في هذا البلد
يزداد إحساسي بالخجل مما ارتكبتُه من آثام في هذه المدينة، التي لم يفتحها
أجدادنا إلا بتقوى الله -عز وجل.

ووصل إحساسي بالذنب إلى أقصاه
عندما رأيت أحد المحاريب داخل قصر إسلامي بالمدينة كتبتْ عليه
آيات من القرآن الكريم.. وكنتُ كلما نظرتُ إلى كلمات هذه الآيات
أحس وكأن غصة تقف بحلقي لتفتك بي من جراء تلك الذنوب التي ارتكبتها
في حق نفسي في اليوم الأول من وصولي إلى تلك البلاد التي تنتسب
إلى ماضينا الإسلامي المجيد.

وانسابتْ الدموع الغزيرة من عيني عندما رأيتُ قول الله تعالى:
(وَلا تَقْرَبوا الزِّنى إنَّه كانَ فَاحِشَةً وَّسَاءَ سَبِيْلاً).

ودهشتِ الفتاة التي رافقتني لتلك الدموع
فأخبرتُها أنني تذكرتُ بعض الذكريات المؤلمة في حياتي لإدراكي
أنها لن تفهم ما سأخبرها به.

وفي هذه اللحظة قررتُ العودةَ إلى المملكة على أول طائرة تغادر برشلونة
وحاول صديقي إقناعي بالبقاء معه لمواصلة رحلتنا
لكنني رفضتُ بإصرار، بعد أن أدركتُ بشاعة ما يرتكبه في حق دينه ونفسه.

وهكذا عدتُ إلى بلدي نادماً على ما فعلتُ
متمنياً من الله تعالى أن يغفر لي الذنوب التي ارتكبتُها
ومنذ أن وطئتْ قدماي أرضَ بلادي، قررتُ قطع كل علاقة لي بهذا الصديق
الذي كاد أن يوقعني في موارد التهلكة لكن الله تعالى أنقذني قبل فوات الآوان.

من كتاب العائدون إلى الله

الفقير الى ربه
09-12-2012, 12:31 PM
جميلٌ هو الرفق !!!


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد ...
إن من أجمل ما وصف الله به نبيه صلى الله عليه وسلم قوله سبحانه وتعالى ( فبما رحمةٍ من الله لنت لهم ) يعني : رحمك الله تعالى وتفضل عليك بأن أصبحت ليّناً رفيقاً في تعاملك مع الناس ، ثم بين الله تعالى الطريق إذا لم يكن ليناً فقال تعالى ( ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك ) يعني لو كنت فظاً في تعاملك ولست رفيقاً بل عنيداً ، وليس في قلبك رحمةّ ولا إحساناً ولا شفقةً ولا عطفاً ولا حناناً على الآخرين ، لكانت النتيجة ( لانفضوا من حولك) يعني لأنفض من حولك ممن تدعوهم إلى الإسلام ، وانفض من حولك من المسلمين ، وكذلك لانفض من حولك من زوجاتك وجيرانك ،وإن كنت نبياً مرسلا ، وإن كنت نبياً مقرباً ، وإن كنت خاتم الأنبياء والرسل وسيد المرسلين ، إذن لانفضوا هؤلاء من حولك عن لم يروا منك ابتسامةً ولطفاً ورحمةً وشفقةً، وتعاملاً لطيفاً مع أخطاءهم.
ثم بين الله تعالى المنهج الصحيح الذي يجب أن يتعامل به الأنبياء والرسل وأتباعهم فقال الله تعالى ( فاعف عنهم ) وإن اخطئوا عليك بألفاظهم أو أخطئوا عليك في تعاملهم أو أساءوا بك الظن ، ثم يقول تعالى ( واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله ) فكان النبي صلى الله عليه وسلم يتمثل بهذه الآية في حياته عندما يتعامل مع الناس ، وهكذا كان الأنبياء والرسل من قبله ، فهذا موسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام لمّا أرسله الله إلى رجل طاغية متكبّر إدّعى الألوهية (فقال أنا ربكم الأعلى) ومع ذلك يقول الله لموسى عليه السلام وهو يذهب إلى هذا الرجل (إذهبا إلى فرعون إنه طغى ) فقال موسى يا رب هذا طاغية كيف نتعامل معه فقال الله له (فقولا له قولاً ليّناً ) قولا له كلاماً حسناً وطيباً ورفيقاً ولا تقولا له قولاً عنيفاً أو كلاماً قاسياً ثم قال تعالى ( لعلّه يتذكّر أو يخشى ) .. وهذا نبينا إبراهيم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام يحطّم الأصنام ، باني البيت الحرام ، يُرسله الله عز وجل إلى قومٍ يعبدون النجوم والكواكب والأصنام ويتقربون إليها من دون الله ، بل كان أبوه (آزر) ممن يصنع هذه الأصنام ويبيعها ، ومع ذلك أتى إبراهيم عليه السلام إلى أبيه آزر مخاطباً له بألطف العبارات وأسهلها وأجملها فقال الله تعالى ( وأذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقاً نبياً إذ قال لأبيه يا أبتي لِمَا تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئاً يا أبتي .... الآية ) فإذا بأبيه يكون عنيفاً فيقول (أراغبٌ أنت عن آلهتي يا إبراهيم ..) ومع ذلك يتواصل إبراهيم عليه السلام كما أوصاه ربه بالرفق والكلام الطيب والرحمة والشفقة فقال تعالى ( سلامٌ عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفياً ... الآية ) ...
نعم أيها المسلمون إنه الرفق في التعامل مع الناس ومع الجيران ومع الزملاء ومع الآخرين عموماً ، إنه الرحمة والشفقة والرفق ( رفق الطبيب المخلص مع المريض الذي لا يريد تناول الدواء والعلاج ، فترى الطبيب حريصاً عليه مع أن المصلحة للمريض ) ولقد حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على الرفق وكان يربي أصحابه وأزواجه رضي الله عنهم أجمعين ، بل كان يتمثله صلى الله عليه وسلم في نفسه ، فقد جاء في الصحيح انه صلى الله عليه وسلم قال ( إذا أراد الله بأهل بيتٍ خيراً أدخل عليهم الرفق وإذا أراد الله بأهل بيتٍ شراً نزع منهم الرفق ) ومن هذا نفهم إذا دخل الرفق على أهل بيتك فلا تسأل عن الرحمة والشفقة والتعاون والسعادة بين الرجل وزوجته وأولاده وبناته ، وعلى العكس من ذلك إذا نزع الله منهم الرفق رأيت التنافر والشدة والمعاصي والتباعد وارتكاب الذنوب ووجود الشر في هذا البيت وعدم صلاح الأولاد والزوجة ( نسأل الله السلامة والعافية ) .. وقد جاء في الحديث الصحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال ( إن الله حرم على النار كلُ هيّنٍ لينٍ سهلٍ قريبٍ من الناس ) ولم يقل العابد أو الصائم أو القائم مع فضل ذلك العمل ، لذلك ما الفائدة من الصلاة إذا لم تنهاك عن الفحشاء والمنكر ، وما الفائدة من الصدقة إن لم تزرع في قلبك الرحمة والشفقة على الفقراء والمساكين ، وما الفائدة من الحج إن لم يزرع في قلبك التعاون والأخوة مع المسلمين ، وما الفائدة من الصوم إن لم يربي فيك الحُلُم وكتم الغيظ والشفقة بالآخرين ،، إذن العبادة لا فائدة منها إذا كانت صور فقط ..ولقد بيّن الرسول صلى الله عليه وسلم أهمية الرفق حتى في التعامل مع الكافرين ، فكان صلى الله عليه وسلم يوماً جالساً في بيت أم المؤمنين الطاهرة عائشة رضي الله عنها فمرّ نفراً من اليهود خارج البيت وهم يعلمون أن الرسول صلى الله عليه وسلم في البيت فرفعوا أصواتهم عند الباب وقالوا ( السام عليكم يا محمد ) يعني الموت عليكم يا محمد ، فقال صلى الله عليه وسلم الرفيق الليّن بكل هدوء ( وعليكم) يعني لا يسلم من الموت أحد ، فغضبت عائشة رضي الله عنها غضبة المؤمنة غيرةً على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت ( بل عليكم السام واللعنة ) فقال لها صلى الله عليه وسلم ( مه يا عائشة إن الله يُبغض الفُحش والتفحش ) قالت يا رسول الله أولم تسمع ما قالوا ، قال ( بلى وقلت لهم وعليكم فيُستجاب لي فيهم ولا يُستجاب لهم فيّ) ....
إذن هكذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم يربي زوجاته وأصحابه ، تقول عائشة رضي الله عنها ( ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم أحداً لا زوجةً ولا خادماً ولا ولداً إلاّ أن يجاهد في سبيل الله ) وهذا رجلٌ قدم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مشتاقاً إلى لحظةٍ يجلس فيها مع الرسول صلى الله عليه وسلم ليأخذ حديثاً أو وصيةً فقال هذا الرجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم ( يا رسول الله أوصني ) فإذا بالرسول صلى الله عليه وسلم يتكلم عن أثر العبادة في الحياة فقال صلى الله عليه وسلم لهذا الرجل ( لا تغضب ) فقال الرجل زدني قال صلى الله عليه وسلم ( لا تغضب ) فقال الرجل زدني فقال صلى الله عليه وسلم (لا تغضب ) وكأن الرسول صلى الله عليه وسلم يؤكد على مبدأ الرفق والرحمة والشفقة وترك الغضب لأنه يتنافى مع الرفق ، حتى مع البهائم يقول صلى الله عليه وسلم ( إن شر الرِعاء الحُطمة) وهو الراعي الذي ليس فيه رحمة ولا شفقة ولا رفق بهذه البهائم ، فيدفع بعضها على بعض حتى يحطِم بعضها بعضاً ، بل بيّن الرسول صلى الله عليه وسلم الرفق بالحيوانات حتى عند الموت فقال صلى الله عليه وسلم ( إذا قتلتم فأحسنوا القِتلة إذا ذبحتم فأحسنوا الذِبحة .... الحديث) .بارك الله لنا ولكم في القرآن الكريم ونفعنا وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم .
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( ما وجد الرفق في شيءٍ إلا زانه وما نزع الرفق من شيءِ إلا شانه ) إذا بالرفق نكسب الناس والزوجة والأخوان والأخوات ، وبالرفق يصلح البيت والأسرة والمجتمع والأمة ..
ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( إن الله رفيقاً يُحب الرفق وإن الله يعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف ) ويقول صلى الله عليه وسلم (من يُحرم الرفق يُحرم الخير )
نسأل الله تعالى أن يرزقنا الرفق وأنا يجعلنا من أهل الرفق
----------------
معبض ال زرعة

الفقير الى ربه
09-12-2012, 12:39 PM
حاجتنا إلي الأمل



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله صلي الله عليه وسلم وبعد
لقد ابتليت الأمة بنكبات كثيرة علي مر الدهور والأزمان حتى إلي يومنا هذا ... وأشد أنواع النكبات التي قد تبتلي بها أمة أن يتسرب اليأس إلي القلوب وتتفرغ القلوب من الأمل , عباد الله، ما أحوجَنا ونحن في هذا الزمن، زمن الفتن والغموض إلى عبادة الأمل. فمن يدري؟! ربما كانت هذه المصائب بابًا إلى خير مجهول، ورب محنة في طيها منحة، أوليس قد قال الله: (وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ) (البقرة:216)؟! {.... فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا} (النساء :19)
الأمل : هو توقع حدوث شيء طيب في المستقبل مستبعد حصوله , وانشراح النفس في وقت الضيق والأزمات . وهو عبادة الوقت .
الأمل للأمة كالروح للجسد:
فلولا الأمل ما بني بان , ولا غرس غارس , ولولا الأمل لما تحققت كل الإنجازات التي وصلت إليها البشرية . وذلك لأن المخترع لم يتمكن غالبا من تحقيق انجازه من أول مرة . أديسون بعدما أخطأ 999 مرة نجح في صنع أول مصباح كهربائي .
وإلا فما يدفع الزارع لي الكد والعرق ويرمي بحبات البذور في الطين ؟ إنه أمله في الحصاد وجني الثمار .
وما الذي يغري التاجر بالأسفار والمخاطر ومفارقة الأهل والأوطان ؟ إنه الأمل في الربح .
وما الذي يدفع الطالب إلي الجد والمثابرة والسهر والمذاكرة ؟ إنه أمله في النجاح.
وما لذي يحفز الجندي إلي الاستبسال في القتال والصبر علي قسوة الحرب ؟ إنه أمله في إحدى الحسنيين إما نصر وإما شهادة .
وما الذي يجعل المريض يتجرع الدواء المرير وربما في ببعض الأحيان أن يقطع من جسده في عملية جراحية ؟إنه أمله في العافية .
وما الدافع الذي يجعل المؤمن يسلك سلوكا تكرهه نفسه وبه يخالف هواه ويطيع ربه ؟ إنه أمله في مرضاة خالقه والجنة .
فالأمل قوة دافعة تشرح الصدر وتبعث النشاط في الروح والبدن , واليأس يولد الإحباط فيؤدي إلي الفشل .
اليأس توأم الكفر:
لأنه سوء ظن بالله قال الله تعالى : {وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ } (يوسف:87)
وفي معركة أحد يقول ربنا عن طائفة اليائسين {ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُّعَاسًا يَغْشَى طَآئِفَةً مِّنكُمْ وَطَآئِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ الأَمْرِ مِن شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنفُسِهِم مَّا لاَ يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ مَّا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحَّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ} (آل عمران :154) فالذين تهمهم أنفسهم فهم في قلق وفي أرجحة يحسون أنهم مضيعون ولم تطمئن قلوبهم إلى أن ما أصابهم إنما هو ابتلاء للتمحيص وليس تخلياً من الله عن أوليائه لأعدائه ولا غلبة للكفر والشر والباطل فهم الطائفة ذوو الإيمان المزعزع ولم تكتمل في قلوبهم حقيقة الإيمان , وهم لا يعرفون الله على حقيقته فهم يظنون بالله غير الحق كما تظن الجاهلية . ومن الظن غير الحق بالله أن يتصوروا أنه سبحانه مضيع جنده ودينه .
وحكم علي اليائسين بالبوار فقال تعالي :{بَلْ ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَنقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنتُمْ قَوْمًا بُورًا} (الفتح :12) يقول الشهيد سيد قطب: وهكذا يوقفهم عرايا مكشوفين ، وجهاً لوجه أمام ما أضمروا من نية ، وما ستروا من تقدير ، وما ظنوا بالله من السوء . وقد ظنوا أن الرسول ومن معه من المؤمنين ذاهبون إلى حتفهم ، فلا يرجعون إلى أهليهم بالمدينة؛ وقالوا : يذهب إلى قوم قد غزوه في عقر داره بالمدينة ، وقتلوا أصحابه فيقاتلهم! يشيرون إلى أحد والأحزاب ولم يحسبوا حساباً لرعاية الله وحمايته للصادقين المتجردين من عباده .
لقد ظنوا ظنهم ، وزين هذا الظن في قلوبهم ، حتى لم يروا غيره ، ولم يفكروا في سواه . وكان هذا هو ظن السوء بالله ، الناشئ من أن قلوبهم بور . وهو تعبير عجيب موح . فالأرض البور ميتة جرداء . وكذلك قلوبهم . وكذلك هم بكل كيانهم . بور . لا حياة ولا خصب ولا إثمار . وما يكون القلب إذ يخلو من حسن الظن بالله؟ لأنه انقطع عن الاتصال بروح الله؟ يكون بوراً . ميتاً أجرد نهايته إلى البوار والدمار .( في ظلال القرآن)
والقنوط صفة أهل الضلال قال رب العزة سبحانه : {قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ} (الحجر :56)
فالتشاؤم والطيرة شرك بالله تعالى ، فالمؤمن يثق بموعود الله تعالى فلا يحزن ولا يضيق صدره بل يعلم أنَّ الغلبة لابد لأهل الإيمان .
روى البخاري وأبو داود والنسائي وأحمد عَنْ خَبَّابِ بْنِ الأَرَتِّ قَالَ شَكَوْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَهْوَ مُتَوَسِّدٌ بُرْدَةً لَهُ فِى ظِلِّ الْكَعْبَةِ فَقُلْنَا أَلاَ تَسْتَنْصِرُ لَنَا أَلاَ تَدْعُو لَنَا . (فَجَلَسَ مُحْمَرًّا وَجْهُهُ -زيادة عند أبي داود وأحمد) فَقَالَ « قَدْ كَانَ مَنْ قَبْلَكُمْ يُؤْخَذُ الرَّجُلُ فَيُحْفَرُ لَهُ فِى الأَرْضِ فَيُجْعَلُ فِيهَا ، فَيُجَاءُ بِالْمِنْشَارِ فَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ فَيُجْعَلُ نِصْفَيْنِ ، وَيُمَشَّطُ بِأَمْشَاطِ الْحَدِيدِ مَا دُونَ لَحْمِهِ وَعَظْمِهِ ، فَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ ، وَاللَّهِ لَيَتِمَّنَّ هَذَا الأَمْرُ ، حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ لاَ يَخَافُ إِلاَّ اللَّهَ وَالذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ ، وَلَكِنَّكُمْ تَسْتَعْجِلُونَ » .
فالصحابة رضوان الله ضٌربوا وعُذِّبوا وأُوذوا وضُيِّق عليهم في أرزاقهم وحُوصروا في شعب أبي طالب حتى أكلوا أوارق الأشجار وتقيّحت شفاههم وضاقت عليهم الأرض بما رحبت , وكانوا قبل البعثة أو إن شئت فقل قبل حدوث ثورة الإسلام علي الكفر والطغيان كانوا يعيشون ويأكلون ويشربون ولم تمر بهم هذه الأزمات ولم يمروا بهذه القلاقل وأياًّ كانت العيشة فالمهم أنهم كانوا يعيشون , وليست المدة هينة لقد صبروا ثلاث عشرة سنة في العهد المكي , فالنفوس قد ملت وسئمت الاضطرابات والتضييق , فمن يوم أن قامت ثورتك يا رسول الله لم نر يوم راحة فلتطلب من السماء التدخل الفوري لحل الأزمة هكذا لسان حالهم ينطق .
(فَجَلَسَ مُحْمَرًّا وَجْهُهُ) غضب صلي الله عليه وسلم لتسرب اليأس إلي قلوبهم , وحتى لو طالت المدة وانعدمت الأسباب وانقطع شعاع النور وبدت الدنيا ظلاما , ولذلك قال فيما رواه مسلم عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ « إِذَا قَالَ الرَّجُلُ هَلَكَ النَّاسُ . فَهُوَ أَهْلَكُهُمْ » . قَالَ أَبُو إِسْحَاقَ لاَ أَدْرِى أَهْلَكَهُمْ بِالنَّصْبِ أَوْ أَهْلَكُهُمْ بِالرَّفْعِ . وقَالَ أَبُو دَاوُدَ قَالَ مَالِكٌ إِذَا قَالَ ذَلِكَ تَحَزُّناً لِمَا يَرَى فِى النَّاسِ - يَعْنِى فِى أَمْرِ دِينِهِمْ - فَلاَ أَرَى بِهِ بَأْساً وَإِذَا قَالَ ذَلِكَ عُجْباً بِنَفْسِهِ وَتَصَاغُراً لِلنَّاسِ فَهُوَ الْمَكْرُوهُ الَّذِى نُهِىَ عَنْهُ .
إن اليأس داء خطير , العاجزون عن الإصلاح والمأجورون وأصحاب المصالح والمُعَوِّقون يزرعونه بين أفراد الأمة خدمة مجانية لأعدائها .
وإن أعداء الإصلاح والمرعوبين من تطبيق شرع الله لأن أيديهم أول أيد بطشت وأول أيد سرقت فيخشون أن تكون أول أيد تقطع فيحاولون زراعة اليأس في قلوبنا حتى نيأس ونقنط من رحمة الله في تغيير أحوالنا وحتى يقول الناس (ولا يوم من أيام المخلوع)
(قَدْ كَانَ مَنْ قَبْلَكُمْ يُؤْخَذُ الرَّجُلُ) لقد كان للحكام والرؤساء والزعماء جنود البطش والطغيان وزبانية السجون فلقد حصنوا أنفسهم بأجهزة لأمن دولتهم عفوا لأمن سلطانهم . ومع أجهزة أمنهم أجهزة لتسويق جرمهم وتزيين أباطيلهم أجهزة إعلامية مأجورة .
والخطير أن هناك بعض الناس يذعن للدين ما دام فيه خير له ومنفعة وإلا انقلب عليه وانسل من تحت عباءته {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ} (الحـج :11)
{لَقَدْ أَنْزَلْنَا آَيَاتٍ مُبَيِّنَاتٍ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * وَيَقُولُونَ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالرَّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ * وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ * وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ * أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ * إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ } (النور:46-52)
فآيات الله بينة واضحة هادية لكل خير وشريعته نفع كلها خير كلها مصلحة كلها عدل كلها ولكن المنافقين يُظْهرون الإيمان ويتشدقون بالوطنية وحب الوطن وهم لا يحبون إلا ذواتهم ومصالحهم ولا يدينون بدين الحق إلا إذا كانت فيه لهم مصلحة دنيوية خاصة وما هذا إلا مرض القلوب وعدم الثقة في الله وفي دينه .
ولكن في المقابل دائما من يضحون بدمائهم وأجساده وأرواحهم وأولادهم استبقاء للحق ونصرة للدين . فيوضع المنشار علي رؤوسهم ليشقهم نصفين وتقطِّع أمشاط الحديد من لحومهم وأجسادهم ولا يبالون , والأشد من ذلك : القتل المعنوي أن يشيع الباطل والنفاق علي الحق والمصلحين أكاذيب ليظهرهم في صورة العملاء والخونة والأنانيين ومن يعقدون الصفقات , ويروِّجُون ذلك ويسوِّقونه بإعلامهم المضلِّل الذي يؤثر في العامة البسطاء الطيبين تأثير السحر .
وما دفعهم لذلك إلا حبهم لله ولدينه ولأوطانهم ونصرة للحق وثقة في وعده وأملا في أن تحيى من بعدهم الأجيال حياة طيبة بثمرة تضحياتهم .
ولو لم يضحِّ هؤلاء ما وصل الخير والحق والدين لكم يا أصحاب رسول الله ولو لم يضحِّ الصحابة ومن تبعهم علي طريق الجهاد ما وصل إلينا خير ولا حق ولا دين فلنصبر ولنضحِّ ولنأمل في غد مشرق بنور الحق معطَّر بعبير الإسلام .
داء الاستعجال: ( وَاللَّهِ لَيَتِمَّنَّ هَذَا الأَمْرُ ، حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ لاَ يَخَافُ إِلاَّ اللَّهَ وَالذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ ،وَلَكِنَّكُمْ تَسْتَعْجِلُونَ ) فالنصر قادم لا محالة ودين الله غالب لا ريب في ذلك ولقد تحقق وعد الله لرسوله صلي الله عليه وسلم ولكنكم تستعجلون , تستعجلون النصر تستعجلون الخير وكأنكم تريدون ثمرة بدون زرع شجرة ورعايتها , أو عسلا بدون وخذ أو لسع من نحلة , إن الاستعجال داء خطير , وهو موصل جيد لليأس والقنوط .
قال أبو القاسم الشابي:
إذا الشــعب يوما أراد الحياة
فلابــد أن يــستجيب القدر
ولابــد لـلــيـل أن يـنـجلــي
ولابــــد للــقـيـد أن ينكسر
ومن يـتـهـيب صعود الجبال
-------------
يتبـــــــــــــع
يعش أبــد الدهر بين الحفر
وإذا كانـت الـنـفـوس كبــارا
تعبت في مرادها الأجســـام

الفقير الى ربه
09-12-2012, 12:45 PM
الأمل توأم الإيمان



{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } (الزمر :53)
هذا خطاب الله لعباده فإذا كنت عبدا من عباد الله فهذا النداء يخصك فلا يتسرب اليأس إلي قلبك فيدخل معه الكفر والعياذ بالله .
الأمل صفة الأنبياء:
إبراهيم عليه السلام:
{وَنَبِّئْهُمْ عَنْ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ*إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ إِنَّا مِنْكُمْ وَجِلُونَ*قَالُوا لَا تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ*قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَنْ مَسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ*قَالُوا بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْقَانِطِينَ *قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ}(الحجر :51-56) إنه الخطاب لرسول الله صلي الله عليه وسلم يعلم أصحابه المضطهدين والملاحقين أن ينبئهم عن خبر إبراهيم يوم أن جاءته الملائكة مبشرين بغلام عليم فتعجب إبراهيم من قدرة الله أبعد الكبر والزوجة العاقر يكون الولد ؟ كيف ذلك ؟إن قلبه مملوء بالأمل وهذا ما دفعه للدعاء ,حتى بعد ما بلغ الثمانين من العمر يطلب الولد {رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ } (الصافات :100) ولكنه يسأل عن السبب والكيفية فكان الرد ( قَالُوا بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْقَانِطِينَ ) فوعد الله حق وقدرة الله حق وإرادة الله حق واعلم أن هذا الكون يسير بقدرة مقتدر لا يحتاج إلي سبب ليُوجد المسَبَّب , والكون يسير بتدبير الله , بعلم الله , بحكمة الله , بلطف الله (قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ) فلم يتسرب اليأس يوما إلي قلبه لأنه لا يقنط من رحمة ربه إلا الضالون . الضالون عن طريق الله ، الذين لا يستروحون روحه ، ولا يحسون رحمته ، ولا يستشعرون رأفته وبره ورعايته . فأما القلب الندي بالإيمان ، المتصل بالرحمن ، فلا ييأس ولا يقنط مهما أحاطت به الشدائد ، ومهما ادْلَهَمَّت حوله الخطوب ، ومهما غام الجو وتلبَّد ، وغاب وجه الأمل في ظلال الحاضر وثقل هذا الواقع الظاهر . . فإن رحمة الله قريب من قلوب المؤمنين المهتدين .
{وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ*قَالَتْ يَا وَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ*قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ }(هود :71-73)
يقول سيد قطب : وكانت عقيماً لم تلد وقد أصبحت عجوزاً . ففاجأتها البشرى بإسحاق . وهي بشرى مضاعفة بأن سيكون لإسحاق عقبٌ من بعده هو يعقوب . والمرأة وبخاصة العقيم يهتز كيانها كله لمثل هذه البشرى ، والمفاجأة بها تهزها وتربكها وهو عجيب حقاً . فالمرأة ينقطع طمثها عادة في سن معينة فلا تحمل . ولكن لا شيء بالقياس إلى قدرة الله عجيب : ولا عجب من أمر الله . فالعادة حين تجري بأمر لا يكون معنى هذا أنها سنة لا تتبدل . ( في ظلال القرآن )
يعقوب عليه السلام:
يفقد ابنه بنيامين متَّهَما بالسرقة فيكون رد فعله {قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا } كلمته ذاتها يوم فقد يوسف . ولكنه في هذه المرة يضيف إليها هذا الأمل أن يرد الله عليه يوسف وأخاه فيرد ابنه الآخر المتخلف هناك { إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ} الذي يعلم حاله ، ويعلم ما وراء هذه الأحداث والامتحانات ، ويأتي بكل أمر في وقته المناسب ، عندما تتحقق حكمته في ترتيب الأسباب والنتائج .
هذا الشعاع من أين جاء إلى قلب هذا الرجل الشيخ ؟ إنه الرجاء في الله ، والاتصال الوثيق به ، والشعور بوجوده ورحمته . ذلك الشعور الذي يتجلى في قلوب الصفوة المختارة ، فيصبح عندها أصدق وأعمق من الواقع المحسوس الذي تلمسه الأيدي وتراه الأبصار .
{ وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ } وهي صورة مؤثرة للوالد المفجوع . يحس أنه منفرد بهمه ، وحيد بمصابه،لا تشاركه هذه القلوب التي حوله ولا تجاوبه ، فينفرد في معزل ،يندب فجيعته في ولده الحبيب يوسف الذي لم ينسه ، ولم تهوّن من مصيبته السنون ، والذي تذكره به نكبته الجديدة في أخيه الأصغر فتغلبه على صبره الجميل : {يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ} ويكظم الرجل حزنه ويتجلد فيؤثِّر هذا الكظم في أعصابه حتى تبيض عيناه حزناً وكمداً :{وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ} ويبلغ الحقد بقلوب بنيه ألا يرحموا ما به ، وأن يلسع قلوبهم حنينه ليوسف وحزنه عليه ذلك الحزن الكامد الكظيم ، فلا يسرون عنه ، ولا يعزونه ، ولا يعللونه بالرجاء ، بل يريدون ليطمسوا في قلبه الشعاع الأخير: { قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ} . .وهي كلمة حانقة مستنكرة . تالله تظل تذكر يوسف ، ويهدك الحزن عليه ، حتى تذوب حزناً أو تهلك أسى بلا جدوى . فيوسف ميئوس منه قد ذهب ولن يعود!ويرد عليهم الرجل بأن يتركوه لربه ، فهو لا يشكو لأحد من خلقه وهو على صلة بربه غير صلتهم ، ويعلم من حقيقته ما لا يعلمون :{ قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ} فإذا أصابك مكروه فقل يا الله وإذا وقعت بك واقعة فقل يا الله وإذا مرضت فقل يا الله يا الله يا الله ...
وفي هذه الكلمات يتجلى الشعور بحقيقة الألوهية في هذا القلب الموصول؛ كما تتجلى هذه الحقيقة ذاتها بجلالها الغامر ، ولَأْلائِها الباهر .إن هذا الواقع الظاهر الميئِّس من يوسف ، وهذا المدى الطويل الذي يقطع الرجاء من حياته فضلاً على عودته إلى أبيه ، واستنكار بنيه لهذا التطلع بعد هذا الأمد الطويل في وجه هذا الواقع الثقيل . . إن هذا كله لا يؤثر شيئاً في شعور الرجل الصالح بربه . فهو يعلم من حقيقة ربه ومن شأنه ما لا يعلم هؤلاء المحجوبون عن تلك الحقيقة بذلك الواقع الصغير المنظور!وهذه قيمة الإيمان بالله ، ومعرفته سبحانه هذا اللون من المعرفة . معرفة التجلي والشهود وملابسة قدرته وقدره ، وملامسة رحمته ورعايته ، وإدراك شأن الألوهية مع العبيد الصالحين .
إن هذه الكلمات : {وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ} تجلو هذه الحقيقة بما لا تملك كلماتنا نحن أن تجلوها وتعرض مذاقاً يعرفه من ذاق مثله ، فيدرك ماذا تعني هذه الكلمات في نفس العبد الصالح يعقوب . . . والقلب الذي ذاق هذا المذاق لا تبلغ الشدائد منه مهما بلغت إلا أن يتعمق اللمس والمشاهدة والمذاق!
ثم يوجههم يعقوب إلى تلمس يوسف وأخيه ، وألا ييأسوا من رحمة الله ، في العثور عليهما ، فإن رحمة الله واسعة وفرجه دائماً منظور {يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ } فيا للقلب الموصول !!! تحسسوا بحواسكم ، في لطف وبصر وصبر على البحث . ودون يأس من الله وفرجه ورحمته . وكلمة {رَوْحِ} أدق دلالة وأكثر شفافية ففيها ظل الاسترواح من الكرب الخانق بما ينسم على الأرواح من روْح الله الندي .
{ إنه لا ييأس من روْح الله إلا القوم الكافرون } فأما المؤمنون الموصولة قلوبهم بالله ، الندية أرواحهم بروْحه ، الشاعرون بنفحاته المحيية الرخية ، فإنهم لا ييأسون من روْح الله ولو أحاط بهم الكرب ، واشتد بهم الضيق . وإن المؤمن لفي روح من ظلال إيمانه ، وفي أنس من صلته بربه ، وفي طمأنينة من ثقته بمولاه ، وهو في مضايق ومخانق الكروب . . ( في ظلال القرآن بتصرف) (يوسف:83-87)
{ وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ } ريح يوسف! كل شيء إلا هذا . فما يخطر على بال أحد أن يوسف بعد في الأحياء بعد هذا الأمد الطويل . وأن له ريحاً يشمها هذا الشيخ الكليل! إني لأجد ريح يوسف . لولا أن تقولوا شيخ خرف { لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ } لصدقتم معي ما أجده من ريح الغائب البعيد .
كيف وجد يعقوب ريح يوسف منذ أن فصلت العير ؟ ومن أين فصلت ؟ يقول بعض المفسرين : إنها منذ فصلت من مصر ، وأنه شم رائحة القميص من هذا المدى البعيد . ولكن هذا لا دلالة عليه . فربما كان المقصود لما فصلت العير عند مفارق الطرق في أرض كنعان ، واتجهت إلى محلِّة يعقوب على مدى محدود . ونحن بهذا لا ننكر أن خارقة من الخوارق يمكن أن تقع لنبي كيعقوب من ناحية نبي كيوسف .
كل ما هنالك أننا نحب أن نقف عند حدود مدلول النص القرآني أو رواية ذات سند صحيح . وفي هذا لم ترد رواية ذات سند صحيح . ودلالة النص لا تعطي هذا المدى الذي يريده المفسرون!
ولكن المحيطين بيعقوب لم يكن لهم ما له عند ربه ، فلم يجدوا ما وجد من رائحة يوسف :{ قَالُوا تَاللَّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلَالِكَ الْقَدِيمِ } في ضلالك بيوسف ، وضلالك بانتظاره وقد ذهب مذهب الذي لا يعود . ويسمون الثقة في القادر المقتدر الذي علي كل شيء قدير والذي إذا أراد شيئا إنما يقول له كن فيكون يسمون الأمل ضلال ومن يثق في الله وفي شرعة ودينه ويدعو الناس إلي ذلك أنه يدغدغ مشاعر الناس ويخدرهم بالأوهام فالأمل والثقة في الله عند من لا يعرفون الله ضلال , ولكن المفاجأة البعيدة تقع ، وتتبعها مفاجأة أخرى :{ فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا } مفاجأة القميص . وهو دليل على يوسف وقرب لقياه . ومفاجأة ارتداد البصر بعد ما ابيضت عيناه , وهنا يذكر يعقوب حقيقة ما يعلمه من ربه . تلك التي حدثهم بها من قبل فلم يفهموه :{ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ * قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ } . (في ظلال القرآن بتصرف) (يوسف : 94-98)
ووقت أن يقع وعد الله , ويصدّق أولياءَه , ويتحقق موعود الله علي لسان أوليائه , ما أجمله من شعور ,! إنه أعظم انتصار وأبلغ فرح وأروع سعادة , وكأني أري بعيني رأسي دين الله يقام وشريعته تحكم , ويعم الرخاء وتنتشر الأمانة ويفيض الخير وتأتي الدول الغير إسلامية تتعلم منا ومن قرآننا سبل العيش السعيد وإعجاز قرآننا إنه إعجاز جديد إعجاز تشريعاته , ولقد لاح هذا من قريب فها هي دول الغرب لندن وفرنسا ... تطبق الاقتصاد الإسلامي ويقول خبراؤها أن حل مشكلاتهم الاقتصادية في الفائدة الصفرية أي في تطبيق شرع الله في تحريم وتجريم الربا , فالله أكبر انتصر دين الله .
---------------
يتبـــــــــــــــــع

الفقير الى ربه
09-12-2012, 12:49 PM
موسى عليه السلام:
ولد بالأمل ويعيش بالأمل منذ كان رضيعا في اليم {وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ} (القصص :7)
ويخرج مطاردا إلي مدين{وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاء مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاء السَّبِيلِ}(القصص :22) {فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ} (القصص :24)
حتى يخرج من مصر بأمر الله وفي كنفه وتحت رعايته , ويتبعهم فرعون وجنوده , إن موسى وقومه أمام البحر ليس معهم سفين ولا هم يملكون خوضه وما هم بمسلَّحين . وقد قاربهم فرعون بجنوده شاكي السلاح يطلبونهم ولا يرحمون! وقالت دلائل الحال كلها:أن لا مفر والبحر أمامهم والعدو خلفهم فظن أتباع موسي الغرق وأصابهم اليأس والشؤم{فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ} وبلغ الكرب مداه ، وإن هي إلا دقائق تمر ثم يهجم الموت ولا مناص ولا معين !
ولكن موسى الذي تلقى الوحي من ربه ، لا يشك لحظة وملء قلبه الثقة بربه ، واليقين بعونه ، والتأكد من النجاة ، وإن كان لا يدري كيف تكون ,ولكن حاشا لنبي من أولي العزم أي يقربه اليأس والقنوط , فما كان يمتلك خطة نجاة وما كان يعرف طريقا للهرب من بطش فرعون ولكن إن كان قد فقد الأسباب فمعه رب الأسباب , وإن كان بلا حول ولا قوه فحول الله وقوته تحيطانه من كل جانب فهو إذا بأمله وبثقته في ربه يملك النجاة والفوز المبين علي فرعون وجنوده {قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} كيف يا موسي لا أدري ولكن ما دام ربي معي فثم الهداية والنجاة {فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ } (الشعراء:61-63) ولولا انتفاضة موسي وقلبه الذي ينبض بالأمل والثقة لأدركهم فرعون بسبب شؤمهم , فكن أيها الداعية المؤمن موسي قومك تحيطهم بثقتك وتبشرهم بالأمل وتزرع في قلوبهم الإيمان بربهم .
محمد صلي الله عليه وسلم: روى البخاري ومسلم أَنَّ عَائِشَةَ - رضى الله عنها - زَوْجَ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم حَدَّثَتْهُ أَنَّهَا قَالَتْ لِلنَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم هَلْ أَتَى عَلَيْكَ يَوْمٌ كَانَ أَشَدَّ مِنْ يَوْمِ أُحُدٍ قَالَ « لَقَدْ لَقِيتُ مِنْ قَوْمِكِ مَا لَقِيتُ ، وَكَانَ أَشَدُّ مَا لَقِيتُ مِنْهُمْ يَوْمَ الْعَقَبَةِ ، إِذْ عَرَضْتُ نَفْسِى عَلَى ابْنِ عَبْدِ يَالِيلَ بْنِ عَبْدِ كُلاَلٍ ، فَلَمْ يُجِبْنِى إِلَى مَا أَرَدْتُ ، فَانْطَلَقْتُ وَأَنَا مَهْمُومٌ عَلَى وَجْهِى ، فَلَمْ أَسْتَفِقْ إِلاَّ وَأَنَا بِقَرْنِ الثَّعَالِبِ ، فَرَفَعْتُ رَأْسِى ، فَإِذَا أَنَا بِسَحَابَةٍ قَدْ أَظَلَّتْنِى ، فَنَظَرْتُ فَإِذَا فِيهَا جِبْرِيلُ فَنَادَانِى فَقَالَ إِنَّ اللَّهَ قَدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ وَمَا رَدُّوا عَلَيْكَ ، وَقَدْ بَعَثَ إِلَيْكَ مَلَكَ الْجِبَالِ لِتَأْمُرَهُ بِمَا شِئْتَ فِيهِمْ ، فَنَادَانِى مَلَكُ الْجِبَالِ ، فَسَلَّمَ عَلَىَّ ثُمَّ قَالَ يَا مُحَمَّدُ ، فَقَالَ ذَلِكَ فِيمَا شِئْتَ ، إِنْ شِئْتَ أَنْ أُطْبِقَ عَلَيْهِمِ الأَخْشَبَيْنِ ، فَقَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِنْ أَصْلاَبِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ وَحْدَهُ لاَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئاً » وقد تحق ما أراد صلي الله عليه وسلم فكان سيف الله المسلول وجند الله الذي ملأ الدنيا عدلا وعمَّ الأرض حرية وإسلاما وعبَّد الأرض لله من أصلاب هؤلاء , فكان خالد بن الوليد وعكرمة بن أبي جهل وعمر بن الخطاب وحمزة بن عبد المطلب وغيرهم .
في طريق الهجرة:
روى البخاري ومسلم عن الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ قَالَ جَاءَ أَبُو بَكْرٍ - رضى الله عنه - إِلَى أَبِى فِى مَنْزِلِهِ ، فَاشْتَرَى مِنْهُ رَحْلاً فَقَالَ لِعَازِبٍ ابْعَثِ ابْنَكَ يَحْمِلْهُ مَعِى . قَالَ فَحَمَلْتُهُ مَعَهُ ، وَخَرَجَ أَبِى يَنْتَقِدُ ثَمَنَهُ ، فَقَالَ لَهُ أَبِى يَا أَبَا بَكْرٍ حَدِّثْنِى كَيْفَ صَنَعْتُمَا حِينَ سَرَيْتَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ نَعَمْ أَسْرَيْنَا لَيْلَتَنَا ، وَمِنَ الْغَدِ حَتَّى قَامَ قَائِمُ الظَّهِيرَةِ ، وَخَلاَ الطَّرِيقُ لاَ يَمُرُّ فِيهِ أَحَدٌ ، فَرُفِعَتْ لَنَا صَخْرَةٌ طَوِيلَةٌ ، لَهَا ظِلٌّ لَمْ تَأْتِ عَلَيْهِ الشَّمْسُ فَنَزَلْنَا عِنْدَهُ ، وَسَوَّيْتُ لِلنَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم مَكَاناً بِيَدِى يَنَامُ عَلَيْهِ ، وَبَسَطْتُ فِيهِ فَرْوَةً ، وَقُلْتُ نَمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَأَنَا أَنْفُضُ لَكَ مَا حَوْلَكَ . فَنَامَ وَخَرَجْتُ أَنْفُضُ مَا حَوْلَهُ ، فَإِذَا أَنَا بِرَاعٍ مُقْبِلٍ بِغَنَمِهِ إِلَى الصَّخْرَةِ يُرِيدُ مِنْهَا مِثْلَ الَّذِى أَرَدْنَا فَقُلْتُ لِمَنْ أَنْتَ يَا غُلاَمُ فَقَالَ لِرَجُلٍ مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ أَوْ مَكَّةَ . قُلْتُ أَفِى غَنَمِكَ لَبَنٌ قَالَ نَعَمُ . قُلْتُ أَفَتَحْلُبُ قَالَ نَعَمْ . فَأَخَذَ شَاةً . فَقُلْتُ انْفُضِ الضَّرْعَ مِنَ التُّرَابِ وَالشَّعَرِ وَالْقَذَى . قَالَ فَرَأَيْتُ الْبَرَاءَ يَضْرِبُ إِحْدَى يَدَيْهِ عَلَى الأُخْرَى يَنْفُضُ ، فَحَلَبَ فِى قَعْبٍ كُثْبَةً مِنْ لَبَنٍ ، وَمَعِى إِدَاوَةٌ حَمَلْتُهَا لِلنَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم يَرْتَوِى مِنْهَا ، يَشْرَبُ وَيَتَوَضَّأُ ، فَأَتَيْتُ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم فَكَرِهْتُ أَنْ أُوقِظَهُ ، فَوَافَقْتُهُ حِينَ اسْتَيْقَظَ ، فَصَبَبْتُ مِنَ الْمَاءِ عَلَى اللَّبَنِ حَتَّى بَرَدَ أَسْفَلُهُ ، فَقُلْتُ اشْرَبْ يَا رَسُولَ اللَّهِ - قَالَ - فَشَرِبَ ، حَتَّى رَضِيتُ ثُمَّ قَالَ « أَلَمْ يَأْنِ لِلرَّحِيلِ » . قُلْتُ بَلَى - قَالَ - فَارْتَحَلْنَا بَعْدَ مَا مَالَتِ الشَّمْشُ ، وَاتَّبَعَنَا سُرَاقَةُ بْنُ مَالِكٍ ، فَقُلْتُ أُتِينَا يَا رَسُولَ اللَّهِ . فَقَالَ « لاَ تَحْزَنْ ، إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا » . فَدَعَا عَلَيْهِ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم فَارْتَطَمَتْ بِهِ فَرَسُهُ إِلَى بَطْنِهَا - أُرَى فِى جَلَدٍ مِنَ الأَرْضِ ، شَكَّ زُهَيْرٌ - فَقَالَ إِنِّى أُرَاكُمَا قَدْ دَعَوْتُمَا عَلَىَّ فَادْعُوَا لِى ، فَاللَّهُ لَكُمَا أَنْ أَرُدَّ عَنْكُمَا الطَّلَبَ . فَدَعَا لَهُ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم فَنَجَا فَجَعَلَ لاَ يَلْقَى أَحَداً إِلاَّ قَالَ كَفَيْتُكُمْ مَا هُنَا . فَلاَ يَلْقَى أَحَداً إِلاَّ رَدَّهُ . قَالَ وَوَفَى لَنَا .
إن الله عز وجل قص علي نبيه قصصا من السابقين قصة فرعون وقارون وكيف نجي الله نبيه موسى عليه السلام هذا في مكة فسورة القصص مكية وبعد هذا وقد انتهى القصص وانتهت التعقيبات المباشرة على ذلك القصص . الآن يتوجه الخطاب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن خلفه القلة المسلمة وهو مخرج من بلده ، مطارد من قومه ، وهو في طريقه إلى المدينة لم يبلغها بعد ، فقد كان بالجحفة قريباً من مكة ، قريبا من الخطر ، يتعلق قلبه وبصره ببلده الذي يحبه ، والذي يعز عليه فراقه ، لولا أن دعوته أعز عليه من بلده وموطن صباه ، ومهد ذكرياته ، ومقر أهله . يتوجه الخطاب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في موقفه ذاك :{إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ مَنْ جَاءَ بِالْهُدَى وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ } (القصص:85)
فما هو بتاركك للمشركين ، وقد فرض عليك القرآن وكلفك الدعوة . ما هو بتاركك للمشركين يخرجونك من بلدك الحبيب إليك ، ويستبدون بك وبدعوتك ، ويفتنون المؤمنين من حولك . إنما فرض عليك القرآن لينصرك به في الموعد الذي قدره ، وفي الوقت الذي فرضه؛ وإنك اليوم لمخرج منه مطارد ، ولكنك غداً منصور إليه عائد .
وهكذا شاءت حكمة الله أن ينزل على عبده هذا الوعد الأكيد في ذلك الظرف المكروب ، ليمضي صلى الله عليه وسلم في طريقه آمناً واثقاً ، مطمئناً إلى وعد الله الذي يعلم صدقه ، ولا يستريب لحظة فيه .
وإن وعد الله لقائم لكل السالكين في الطريق؛ وإنه ما من أحد يؤذى في سبيل الله ، فيصبر ويستيقن إلا نصره الله في وجه الطغيان في النهاية ، وتولى عنه المعركة حين يبذل ما في وسعه ، ويخلي عاتقه ، ويؤدي واجبه .{ إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ } ولقد رد موسى من قبل إلى الأرض التي خرج منها هارباً مطارداً . رده فأنقذ به المستضعفين من قومه ، ودمر به فرعون وملأه ، وكانت العاقبة للمهتدين . . فامض إذن في طريقك ، ودع أمر الحكم فيما بينك وبين قومك لله الذي فرض عليك القرآن .
وكان النبي صلي الله عليه وسلم في أحلك الظروف يبث الأمل في نفوس أصحابه ففيما روى البخاري عَنْ عَدِىِّ بْنِ حَاتِمٍ قَالَ بَيْنَا أَنَا عِنْدَ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم إِذْ أَتَاهُ رَجُلٌ فَشَكَا إِلَيْهِ الْفَاقَةَ ، ثُمَّ أَتَاهُ آخَرُ ، فَشَكَا قَطْعَ السَّبِيلِ . فَقَالَ « يَا عَدِىُّ هَلْ رَأَيْتَ الْحِيرَةَ » . قُلْتُ لَمْ أَرَهَا وَقَدْ أُنْبِئْتُ عَنْهَا . قَالَ « فَإِنْ طَالَتْ بِكَ حَيَاةٌ لَتَرَيَنَّ الظَّعِينَةَ تَرْتَحِلُ مِنَ الْحِيرَةِ ، حَتَّى تَطُوفَ بِالْكَعْبَةِ ، لاَ تَخَافُ أَحَداً إِلاَّ اللَّهَ » - قُلْتُ فِيمَا بَيْنِى وَبَيْنَ نَفْسِى فَأَيْنَ دُعَّارُ طَيِّئٍ الَّذِينَ قَدْ سَعَّرُوا الْبِلاَدَ « وَلَئِنْ طَالَتْ بِكَ حَيَاةٌ لَتُفْتَحَنَّ كُنُوزُ كِسْرَى » . قُلْتُ كِسْرَى بْنِ هُرْمُزَ قَالَ « كِسْرَى بْنِ هُرْمُزَ ، وَلَئِنْ طَالَتْ بِكَ حَيَاةٌ ، لَتَرَيَنَّ الرَّجُلَ يُخْرِجُ مِلْءَ كَفِّهِ مِنْ ذَهَبٍ أَوْ فِضَّةٍ ، يَطْلُبُ مَنْ يَقْبَلُهُ مِنْهُ ، فَلاَ يَجِدُ أَحَداً يَقْبَلُهُ مِنْهُ ، وَلَيَلْقَيَنَّ اللَّهَ أَحَدُكُمْ يَوْمَ يَلْقَاهُ ، وَلَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهُ تُرْجُمَانٌ يُتَرْجِمُ لَهُ . فَيَقُولَنَّ أَلَمْ أَبْعَثْ إِلَيْكَ رَسُولاً فَيُبَلِّغَكَ فَيَقُولُ بَلَى . فَيَقُولُ أَلَمْ أُعْطِكَ مَالاً وَأُفْضِلْ عَلَيْكَ فَيَقُولُ بَلَى . فَيَنْظُرُ عَنْ يَمِينِهِ فَلاَ يَرَى إِلاَّ جَهَنَّمَ ، وَيَنْظُرُ عَنْ يَسَارِهِ فَلاَ يَرَى إِلاَّ جَهَنَّمَ » . قَالَ عَدِىٌّ سَمِعْتُ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ « اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقَّةِ تَمْرَةٍ ، فَمَنْ لَمْ يَجِدْ شِقَّةَ تَمْرَةٍ فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ » . قَالَ عَدِىٌّ فَرَأَيْتُ الظَّعِينَةَ تَرْتَحِلُ مِنَ الْحِيرَةِ حَتَّى تَطُوفَ بِالْكَعْبَةِ ، لاَ تَخَافُ إِلاَّ اللَّهَ ، وَكُنْتُ فِيمَنِ افْتَتَحَ كُنُوزَ كِسْرَى بْنِ هُرْمُزَ ، وَلَئِنْ طَالَتْ بِكُمْ حَيَاةٌ لَتَرَوُنَّ مَا قَالَ النَّبِىُّ أَبُو الْقَاسِمِ صلى الله عليه وسلم « يُخْرِجُ مِلْءَ كَفِّهِ » .
وفي رواية الإمام أحمد « أَمَا إِنِّى أَعْلَمُ مَا الَّذِى يَمْنَعُكَ مِنَ الإِسْلاَمِ تَقُولُ إِنَّمَا اتَّبَعَهُ ضَعَفَةُ النَّاسِ وَمَنْ لاَ قُوَّةَ لَهُ وَقَدْ رَمَتْهُمُ الْعَرَبُ أَتَعْرِفُ الْحِيرَةَ » . قُلْتُ لَمْ أَرَهَا وَقَدْ سَمِعْتُ بِهَا قَالَ « فَوَالَّذِى نَفْسِى بِيَدِهِ لَيُتِمَّنَّ اللَّهُ هَذَا الأَمْرَ حَتَّى تَخْرُجَ الظَّعِينَةُ مِنَ الْحِيرَةِ حَتَّى تَطُوفَ بِالْبَيْتِ فِى غَيْرِ جِوَارِ أَحَدٍ وَلَيَفْتَحَنَّ كُنُوزَ كِسْرَى بْنِ هُرْمُزَ » . قَالَ قُلْتُ كِسْرَى بْنُ هُرْمُزَ . قَالَ « نَعَمْ كِسْرَى بْنُ هُرْمُزَ وَلَيُبْذَلَنَّ الْمَالُ حَتَّى لاَ يَقْبَلَهُ أَحَدٌ » . قَالَ عَدِىُّ بْنُ حَاتِمٍ فَهَذِهِ الظَّعِينَةُ تَخْرُجُ مِنَ الْحِيرَةِ فَتَطُوفُ بِالْبَيْتِ فِى غَيْرِ جِوَارٍ وَلَقَدْ كُنْتُ فِيمَنْ فَتَحَ كُنُوزَ كِسْرَى بْنِ هُرْمُزَ وَالَّذِى نَفْسِى بِيَدِهِ لَتَكُونَنَّ الثَّالِثَةُ لأَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَدْ قَالَهَا .
المبشرات من القرآن:
{وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا} (الأحزاب :22)
{إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ} (غافر :51)
{كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ} (المجادلة :21)
{وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} (النــور :55)
الأمل والواقع المعاصر: في القرن العشرين وقعت حربان عالميتان وكانت الثانية منهما أشد من الأولي ودفع ثمن الثانية اليابان وألمانيا فضربت اليابان بالقنابل النووية وألمانيا تم شطرها إلي غربية وشرقية ودمرت البنية التحتية نهائيا ولكن بالأمل أصبحت اليابان في خاتمة القرن العشرين من أقوى الدول اقتصاديا علي مستوى العالم وتوحدت ألمانيا وأصبحت من أولي الدول صناعيا واقتصاديا .
روى البخاري ومسلم وأحمد واللفظ له عَنْ وَاثِلَةَ بْنِ الأَسْقَعِ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ « قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِى بِى فَلْيَظُنَّ بِى مَا شَاءَ » . فلنظن بالله خيرا ونصرا وتمكين ورفعة .
وأختم بقول الإمام حسن البنا رضي الله عنه : لا تيئسوا فليس اليأس من أخلاق المسلمين ، وحقائق اليوم أحلام الأمس ، وأحلام الأمس ، وأحلام اليوم حقائق الغد . ولا زال في الوقت متسع ، ولا زالت عناصر السلامة قوية عظيمة في نفوس شعوبكم المؤمنة رغم طغيان مظاهر الفساد . والضعيف لا يظل ضعيفاً طول حياته ، والقوي لا تدوم قوته أبد الآبدين : (وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ) (القصص:5) .
والله أسأل أن يحيى موات هذه الأمة ، وأسأله سبحانه أن من أراد بهذه الأمة خيرا أن يوفقه إلي كل خير ، وأن يسدد خطاه ، وأن يهديه طريق الرشاد وأن يحقق للثورة أهدافها ويرزقنا خيرها ويكفينا شرها ونعوذ به سبحانه وتعالي من شرور أعداء الحق والخير وندرأ بك في نحورهم إنك علي ما تشاء قدير وبالإجابة جدير وأنت نعم المولي ونعم النصير {سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ*وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ*وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} (17)

والصلاة والسلام علي
من بلغ العلى بكـمـالـه
كشف الدجى بجماله
عظمت جميع خصالـه
صلوا عليه وآلــه
عبدالوهاب عمارة

الفقير الى ربه
09-12-2012, 08:26 PM
أسعد الاوقات مع كتاب رب الارض والسموات
قال الله تعالى : ( الذين امنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) الرعد وقال : ( وننزل من القرأن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين ولايزيد الظالمين الاخسارا ) الاسراء وقال : ( ان الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور ) فاطر وقال صلى الله عليه وسلم : ( اقرءوا القرأن فانه يأتى يوم القيامة شفيعا لأصحابه ) رواه مسلم وقال صلى الله عليه وسلم : ( خيركم من تعلم القرأن وعلمه ) رواه البخارى وقال صلى الله عليه وسلم : ( يقال لصاحب القرأن /: أقرأ ورتل كما كنت ترتل فى الدنيا فان منزلتك عند اخر اية تقرؤها ) رواه ابو داوود وقال عثمان بن عفان رضى الله عنه : والله لو طهرت قلوبنا ماشبعت من كلام ربنا اللهم اجعل القرأن العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزاننا وذهاب همومنا

الفقير الى ربه
09-12-2012, 08:41 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته تحية طيبة وبعد.........

الحمد لله رب الارباب و مسبب الاسباب و منزل الكتاب و خالق خلقه من تراب و الصلاة و السلام على النبي الحبيب لما سافرت مع أمي لأمريكا لعلاج والدتي أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها..
سمعت عن الامريكي الذي يوصل الطلاب لمدارسهم ليكسب رزقه أعلن اسلامه و سمى نفسه محمد أسأل الله أن يجعله ممن يتبعون سنة محمد صلى الله عليه و سلم و قد كان فقير قبل اسلامه .
و بلا عمل فلما اسلم رزقه الرزاق ذو القوة المتين من حيث لا يحتسب أما عن اسلامه فقد كان لا يملك منزل من شدة فقره بل كان يعيش في الشارع فعطف عليه بعض المسلمون و تصدقوا عليه ثم حدثوه عن دين الله فشرح الله صدره للاسلام " أفمن شرح الله صدره للاسلام فهو على نور من ربه"
و شهد أن لا الاه الا الله و ان محمدا رسول الله و الى الآن أهله يبحثون عنه ليقتلوه لأنه أسلم و نور الله بصيرته و أخرجه من الظلمات الى النور أسأل الله له النصر و التمكين وأن يهدي أهله و يجعله ممن يدعون الى دينه انه ولي ذلك و القادر عليه علما بأن ابنائه و زوجته أيظا تركوه.
وهو الآن يوصل لفقراء المسلمين ما يسلم اليه من زاد او ملابس انظروا الى عظم البلاء اللهم صبره و ارفع درجته و لا تنسونا و ايام و المسلمين من صالح دعائكم بالهداية و الثبات و الشهادة و ان لا يقبضنا الله الا و هو راض عنا و ان يدخلنا الفردوس بلا حساب اللهم آمين وصلى الله على نبيما محمد و على آله و صحبه أجمعين وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العلمين
------------------
م/ن

الفقير الى ربه
09-12-2012, 09:02 PM
المسجد العائم في جدة (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t360145.html)



http://up.graaam.com/img/50aa40e1eb445df2acf8b15036304d91.jpg (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t360145.html)
المسجد العائم (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t360145.html)هو مسجد بني على طرف شاطئ كورنيش جدة في المملكة العربية السعودية ويطلق عليه رسمياً اسم مسجد الرحمة بينما يسميه العامة مسجد فاطمة الزهراء.

وهذا المسجد (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t360145.html)من أكثر مساجد جدة زيارة وبالذات من مسلمي شرق آسيا المعتمرين والحجاج.




http://up.graaam.com/img/ef039874f5d1632d4275201d38a451ad.jpg (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t360145.html)

الفقير الى ربه
09-12-2012, 09:16 PM
اغرب الصخور في العالم


http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/Tenth-the-strangest-rocks-in-the-world-01.jpg (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t357410.html)


http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/Tenth-the-strangest-rocks-in-the-world-02.jpg (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t357410.html)


http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/Tenth-the-strangest-rocks-in-the-world-03.jpg (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t357410.html)



http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/Tenth-the-strangest-rocks-in-the-world-05.jpg (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t357410.html)


http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/Tenth-the-strangest-rocks-in-the-world-06.jpg (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t357410.html)


http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/Tenth-the-strangest-rocks-in-the-world-07.jpg (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t357410.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/Tenth-the-strangest-rocks-in-the-world-08.jpg (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t357410.html)


http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/Tenth-the-strangest-rocks-in-the-world-09.jpg (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t357410.html)

http://www.lovely0smile.com/2012/mix/04/Tenth-the-strangest-rocks-in-the-world-10.jpg (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t357410.html)

الفقير الى ربه
09-12-2012, 09:48 PM
حكاية حزينة لفتاة مسكينة شاءت ارادة

الله أن تبتليها بمرض مزمن قاست منها و تألمت كثيرا مع مرور الزمن
انها حكاية الفتاة مهاحكاية حكى و روى عنها الزمن بكت معها الأطيار و ناحت أغصان الأشجار

مها فتاة جميلة في عمر الزهور وكما قلنا بسبب اصابتها بهذا المرض المزمن و الذي لازمها منذ أيام طفولتها منذ أن كانت طفلة جميلة بريئة تريد أن تمرح و تلعب و تلهو و تغرد كالأطيار كأقرانها من الأطفال
ألا يحق له ذلك ؟

فهي منذ أن أصيبت بهذا المرض و هي لا تستطيع أن تحيا حياة طبيعية كبقية الخلق و ان كان لها ذلك فيكون تحت مراقبة الأطباء و علقم الأدوية

و كبرت مها و كبر معها مرضها و اصبحت شابة جميلة فهي الى جانب جمالها كانت تتمتع بالأخلاق العالية و التمسك بالدين و الفضائل و بالرغم من مرضها فكانت حريصة على تلقي العلم و الدراسة من منهل العلوم الذي لا ينضب بالرغم مما كان يصيبها أحيانا بل غالبا من نوبات المرض الحادة التي كانت تقعدها طريحة الفراش لأيام طويلة

و مع مرور الأيام شاءت الأقدار أن تجمعها مع شاب خلوق كان قد رآها في المستشفى عندما كانت هناك لتلقي العلاج في احدى المرات
و بالرغم مما سمعه عن مرضها و خطورته الا أنه أحبها منذ الوهلة الأولى التي رآها فيها
و قام بالتقدم لخطبتها بسرعة فهي لا ينقصها شئ
الا الصحة و ان كانت أهم شئ و لكن لماذا ؟
ألا يحق لها أن تحب و تتزوج و تنجب أطفالا يملئون حياتها حبا و سعادة كالأخريات ؟

و هكذا مرت الأيام و الشهور و كشفت لها عن مدى حب هذا الشاب و اخلاصه لها فهو قد أعطاها كل ما تريده من حب ومودة و رحمة
و دعم مادي لتواصل علاجها في أحسن مستشفيات العالم و الأهم من ذلك الدعم المعنوي
فقد وقف بجانبها و خفف عنها كثيرا حقا ياله من شاب صالح قلما ان نجد أمثاله في هذا الزمن

و دارت دائرة الأيام بسرعة و بدأت الاستعدادات لحفل الزفاف و الانتقال لمنزل الزوجية فقد وعدها خطيبها بحفل أشبه بليلة من ليالي ألف ليله و ليله
و قبل موعد الزفاف بأيام ذهبت مها مع خطيبها لمشاهدة فستان الزفاف الذي كان لا يزال عند محل الخياطة كان الفستان معلقا في واجهة المحل و قد كان آية في الجمال و الذوق الرفيع لا أحد يعلم ماذا كان شعور نون عندما رأته كان قلبها يرفرف كجناح طائر أبيض بوده أن يحتضن السماء (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t75026.html)و الأفق الرحب كانت فرحة جدا ليس بسبب الفستان بل كانت سعيدة بأجمل لحظات الحياة التي سوف تلتقيها بعد أيام قصيرة كانت تشعر في قرارة نفسها بأن الحياة بدأت تضحك لها و انها بدأت ترى الجانب المشرق منها

ارتدت مها الفستان الأبيض لتجربه فظهرت به كالملاك الأبيض الجميل فقد كان عليها رائعا
و جمالها البرئ قد زاده روعة و حسنا و بهاء
سوف تكونين أجمل عروس رأيتها في حياتي يا عزيزتي هكذا قال لها خطيبها عندما رآها بالفستان فابتسمت مها ابتسامة عريضة وردت عليه قائلة : بل سأكون أسعد عروس في الدنيا لأنها ارتبطت بشاب مثلك

و مع ان الفستان كان رائعا الا انه كان بحاجة لتعديل بسيط فتركته مها عند محل الخياطة و اتفقت مع صاحبة المحل أن تعود له في اليوم التالي الا ان صاحبة المحل اعتذرت بلطف ووعدتها بأن الفستان سيكون جاهزا و على أحسن ما يرام بعد ثلاثة أيام
أي بالتحديد في يوم الزفاف صباحا و مرت الأيام الثلاثه بسرعة جدا وجاء يوم الزفاف
اليوم المنتظر استيقظت مها منذ الصباح الباكر فهي أصلا لم تنم في تلك الليله كانت الفرحة لا تسعها فهي الليله سوف تزف الى أحسن شباب الخلق

اتصل بها خطيبها و أخبرها انه سوف يذهب بعد نصف ساعة لمحل الخياطة لاحضار الفستان لترتديه و تجربه مرة أخرى حتى تتأكد من ضبطه
و ذهب خطيبها بسرعة لمحل الخياطة كان يقود سيارته بسرعة جدا كان يسابق الريح من فرحته و سعادته بهذه المناسبة التي هي أغلى و أثمن مناسبة لديه بالتأكيد و لدى مها كذلك

و فجأة و بسبب سرعته القوية انحرف في مساره عن الطريق و انقلبت به السيارة عدة مرات
و في الوقت الذي كانت فيه سيارة الاسعاف تقله للمستشفى و لكن بعد فوات الأوان فمشيئة الله فوق كل شئ فقد كان قد فارق الحياة
كان جرس الهاتف يرن في محل الخياطة كانوا يسألون عنه فأخبرتهم صاحبة المحل بأنه لم يأت بعد فقد تأخر
لم يطلبوه ليسألوه عن سبب تأخره في احضار الفستان لكنهم طلبوه ليخبروه بأن مها قد انتابتها نوبة المرض المفاجئة و نقلت على اثرها المستشفى بسرعة و لكن المرض هذه المره لم يمهل نون كثيرا فكان رحيما بها كان لا يريدها أن تتألم و تقاسي و تعاني أكثر مما عانته طوال فترة حياتها القصيرة
فبعد دقائق من ذلك جاءهم نبأ وفاة ابنهم الشاب من المستشفى و بعده بلحظات نبأ وفاة مها على اثر هذه النوبة

و هكذا بكت السماء حزنا عليهما و اكفهرت
و ذبلت الأزهار (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t75026.html)وماتت و غردت الطيور حزنا و شجونا عليهما و تحولت ليلة ألف ليله و ليله الى ليلة أحزان و نواح الى ليلة غابت عنها الأفراح

و ظل الفستان معلقا على واجهة المحل لم يلبس و لن يلبس الى الأبد و أصبح يحكي قصة مها الحزينة لكل من يراه و يسأل عن صاحبته
------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
09-12-2012, 10:00 PM
مكالمة بعد الفجر



كانت الساعة الخامسة والنصف فجرا .. حين كنت متوجها إلى العمل .. ممسكا بكوب القهوة القوية وممنيا نفسي بيوم رائعا ووضعت في المسجل شريطي المفضل .
. ( سورة الإسراء بصوت الشيخ احمد العجمي ) ... وحينما بدا صوته يملأني قبل أن يملأ السيارة
( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله )
حينها رن هاتفي الجوال .. تضايقت طبعا ...... وتوقعته صديقا لي في العمل يطمئن على حضوري وإلا فإن عمله سيمتد لثمانية ساعات أخرى
تناولت الهاتف دون النظر إلى الرقم وما أن قلت ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إلا وجاءني الصوت عاليا
وينك
في باريس ...... بـ اشتري فول لأن المحل تحتنا زحمه
فقال ..... تمزح .. هذا وقته .. معاك .. .......
حقيقة استغربت لاتصاله الآن .. وقلت حياك الله
فقال ..... عبد العزيز مات
فقلت ..... الله يرحمه ويرحم جميع المسلمين .. بس مين عبد العزيز
عبد العزيز !!!!....
فقلت لعلمي بمزاحه الثقيل .. يا أخي اتق الله ... عيب عليك لا هو وقت مزح ولا ينفع تمزح بهذه المواضيع
والله ما اكذب عليك .. مات قبل الفجر في حادث سيارة .. ثم أردف سريعا حتى لا يعطيني فرصة لتكذيبه
إحنا في المستشفى تعال وخلص معانا تصريح الدفن وأوراق المرور لاجل نصلي عليه قبل الظهر .. ثم أغلق السماعة
لفترة .. ظل الهاتف على أذني وأنا أفكر ومصدوم .. منذ يومين رأيته ... وكلمته بالأمس هاتفيا كان معي وكنت اكلمه
اتصلت بالعمل وطلبت أجازة ثم توجهت للمنزل لتغيير ملابسي وصورته أمام ناظري
هو ... في السابعة عشرة من عمره ... أذكره منذ صغره .. منذ كنت أشتري له الطراطيع في رمضان ...... بجسده النحيل .. مبتسما دائما .. لم يفلح في دراسته ... ويسكن بجانبي وتربطني به صلة قرابة عن طريق زوجتي .. ميزته الكبيرة أنه رضي لوالديه بشكل كبير
كل فترة يذهب بقارب والده إلى البحر ويقوم بالصيد أو أخذ المتنزهين من الصبح حتى المساء في الشمس الحارقة ... ثم يعود أدراجه في المساء ويسلم الجزء الأكبر من المال لوالده الكبير في السن ثم يخفي جزء لوالدته ... ويكتفي فقط بخمسة ريالات .. يشتري ساندويتشين طعميه وبريال بيبسى
هذه هي حياته وبرنامجه اليومي .. يخدم كل الناس .. ويضحك مع الجميع .. ويطلع البحر .. ويشتري ساندويتشين طعميه وبريال بيبسي
الكارثة الكبرى أنه لا يصلي .. كلما ناديته للصلاة .. يقول خير .. شويه ...الحقك .. وهكذا
إن مات احد اعرفه أو لا اعرفه أجدني أتبسم حين أعرف أنه يصلي .. وإن كان غير ذلك فيصيبني الهم والحزن عليه .. فالصلاة عامود الدين إن صلحت صلح معها كل شئ ..... و إلا فالعياذ بالله
توجهت للمستشفى ثم للمرور ثم للمستشفى مرة أخرى ... وبعد استخراج تصريح الدفن .. حملناه لمنزل أهله لتغسيله ولم أقوى على الدخول لغسله مع زميل لي لشدة محبتي لهذا الفتى ... الذي كانت متعته اليومية هي السندوتشين و البيبسي بعد ان يسلم والديه أجر ما حصل عليه سواء بصيد السمك أو بتأجير القارب للمتنزهين
أصرت والدته أن تراه ... وهو موقف شديد .. أن ترى الأم فلذة كبدها وأطيب أبنائها ملفوفا بالكفن إلا وجهه حتى تقبله
وضعوه لها في الغرفة .. .. ثم أقبلت والدته لتراه و تقبله مع والده .. وأخذت تقبله ... ثم تشمه لتملأ نفسها من رائحته قبل وداعه ... ثم تذرف الدموع الغالية ... وأخذت تنادي عليه .. بل وترجوه أن يرد عليها .. وتسأله لما لا ترد .. منذ متى يا عبد العزيز تتأخر في ردك علي .. ثم تقبله من جديد ... حتى بللت خديه من الدمع .. وقطعت القلوب من نحيبها
وبعد أن أخذوا والدته عنه ... ذهبت إليه لأودعه ... متوجسا و مرتعبا من أن أرى وجها مسودا ..... عبوسا..يملأه الخوف والرعب ..... وجسدا متيبسا... و هذه من علامات تارك الصلاة..... وكم كانت المفاجأة قوية بالنسبة إلي
اقسم بالله أني رأيت هالة عجيبة من النور في وجهه بسماكة سنتيمتر إلى اثنين ... وضحكة تذكرني به عندما أراه ...
ذهبت إلى الركن وجلست أفكر .. كيف هذا النور وهو تارك للصلاة .. صعب أن اصدق .. ثم ذهبت إليه ثانية وتحققت لعلي كنت موهوما .. لعلنا وضعناه في مقابلة الضوء .. ولكن مستحيل .... هذا نور في الوجه ... اعرفه في وجوه المصلين .. وابتسامة تراها في هي أقرب للضحك من التبسم
أخذتني الحيرة ... إلا الصلاة .. القرآن والسنة فيهما ما يؤكد أن تارك الصلاة لابد وأن يدخل النار .. ورأيت بعيني وجوه مسوده كان أصحابها تاركين للصلاة .. فلماذا هذا الفتى الصغير ؟؟؟
جلست طوال اليوم أفكر في ذلك ولأنني اعرف جيدا انه تاركا للصلاة زادت حيرتي .. حتى جاء وقت الليل وجلست مع أخيه ..
فقال لي تصدق يا إبراهيم .. أمس اخوي راح المدينة وصلى الجمعة والعصر هناك في الحرم .. سبحان الله ..... وفي الليل ... صاحبه طلب منه يوصله قرية بدر ووصله ... مع انه راجع من المدينة تعبان وهو راجع صار عليه الحادث على مدخل البلد
تذكرت .. انه أحضر نعناع وورد من المدينة لوالدته ... ووالدته وزعت للجميع
حينها علمت ..... حينها بكيت .. حينها ارتحت .. سبحان الله .. قبل الموت كتب عليه أن يصلي في الحرم
ثم تفكرت ثانية .. هل كانت هذه البسمة الرائعة والنور الرباني بسبب صلاته ... أم بسبب بره بوالديه ... وبسبب بره بوالديه كتب الله أن يهديه قبل وفاته بيوم
ألهذه الدرجة بر الوالدين عظيما عند الله
ختاما
حدثني من أثق في حديثه ... أنه رآه في منامه مقبلا ضاحكا معه فتاة تغطي وجهها فسأله من هذه يا عبدا لعزيز .. فضحك كعادته ..... وقال زوجتي عائشة .. ثم ذهب
إخواني ... أخواتي .. صلوا .. قبل أن يصلى عليكم .. بروا والديكم قبل أن تفقدوهم أو يفقدوكم ..... والله إن برهم عظيم .. اذهبوا إليهم الآن .. استسمحوهم .. سامحوهم وإن اخطوا ..... لضحكة في وجه أمي ونيل رضاها .. أحب إلي من أن أنفق مثل جبل احد من الذهب .....
------------------
م/ن

الفقير الى ربه
09-12-2012, 10:17 PM
زهور فتاة الجبال قصه واقعيه (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t77018.html)


هذه القصة واقعيه (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t77018.html)حدثه حليا فى منطقة الباحة ....

بدأت القصة قبل سنه تقريبا وفى أحدى القرى بالباحة تسمى (بشير) وهي قرية صغيرة ومتواضعة وكان فى إحدى المنازل فى هذه القريه فتاة (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t77018.html)غاية فى الجمال يتراوح عمرها من الخامسة عشر الى السابعة عشر سنه وهي من عائله معروفه فى تلك القريه وكانت هذه الفتاه منطوية وغامضة بعض الشيء وفى يوم من الايام وفى حالة ذهول من عائلتها وأقاربها اختفت البنت عن منزل أهلها وساروا يبحثون عنها دون جدوى وبلغو الجهات الرسمية باختفاء ابنتهم ولكن لم يتمكنوا من العثور عليها وبعد ثلاثة أيام كاد أهل البنت يفقدون صوابهم رجعت البنت وهي تحمل مس من الجن اعوذبالله من الشيطان الرجيم وقد تحدث الجان الأهل البنت على لسان ابنتهم يقول انه من اكبر ملوك الجان وأنه يحب البنت حبا جما ولن يستطيع احد فى هذا الكون من أخراجه منها وانه سيعود لها مره اخرى وند هشوا أهلها وحزنوا حزنا شديدا على ابنتهم وقرروا ان يذهبوا بها الى احد الشيوخ ليقرا عليها وليتمكن بأذن الله من علاجها فعلا ذهبوا بها الى الشيخ وبلغوه بما حدث لها بالتفصيل وما قيل من الجان على لسانها فقال الشيخ نعم هذا لمس الذي حدث ألابنتكم لايحدث مع أي إنسان وهو نادر جدا ومن الصعب جدا إخراجه ونصحهم ان ينتقلوا من هذه القريه وهذا المنزل لعله لايجدها فينساها وأمرهم الشيخ بأن يهتموا من ابنتهم وان يعزلوها عن الناس ويراعو حالتها ويقروا القران علها باستمرار ونتقلو الى قرية اخرى تسمى قرية الظفير وسكنوا فى منزل جديد كما قال لهم الشيخ ومكثو بها قرابة العام الى وقتنا الحالى وقبل أسبوعان وقعت الكارثة ...
جاءت البنت توقظ أباها وهي مرتديه عباءة سوداء ونظر إليها وهو في شدة التعب وكأنه سمعها تقول له :
أبي سوف اذهب الى اليمن الوداع فاختفت البنت فى لمح البصر فأغمض الأب عيناه ونام وكأنه يحلم .. وفى اليوم الثاني لم يجدو البنت بحثوا عنها ولم يجدوها وبلغو الأب ولم يصدق فتذكر بالأمس أنه شاهد صغيرته وهي تقول أبي سوف اذهب الى اليمن الوداع فأيقن الذي شاهدة لم يكن حلما فجنا جنونه ولم يتمالك أهلها أعصابهم وأصيبت إلام بحاله هيستريه وذهب الأب وهو يتحامل على نفسه وبلغ الجهات الامنيه بقصة ابنته وأنها المرة الثانيه التي تخرج فيها من البيت فأصدرت التعليمات بالبحث عن البنت مرت الايام ولم يجدها احد وانتشرت سيارات الأمن فى كل مكان بأمل إيجاد الفتاه المفقودة ولكن دون جدوى .
كان من بين مئات سيارات رجال الأمن سيارة امن فيها إحدى رجال الأمن بمفردة وكان متوقفا فى إحدى جبال الباحة فإذ به يشاهد فتاه واقفة بجانبه مرتديه عباءة سوداء وشعرها متطاير ووجهها ليكاد يرى فيه أي ملامح وقدميها لاستطيع الوقوف عليها لما فيها من جروح وكأن من اعتدى عليها ..
جلس رجل الأمن مذهولا مما تراه عيناه ولم يصدق ما رآه وشاهد الفتاه تلهث تستعطفه وتترجاه بأن يعطيها شيئا من الماء بأسرع وقت وهي تبكي فأندهش الرجل وسارع بتنفيذ طلبها ولكنه ما أن أخذ كأسه الماء بجانبه ولتفت كي يعطيها الفتاه ولم يعثر على أي اثر لها وكأنها خسفت فى باطن الأرض فنظر مذهولا ليجدها أمامه على بعد عدة أمتار وصوتها يعلو من الصراخ وفجأة يشاهدها فى مكان ابعد من الذى قبله لاتمشي على قدميها بل تطير فى الهواء كأن احد يأخذها ويرميها فى الطرف الاخروهكذا حتى اختفت عن الأنظار فسقط الرجل مغميا عليه مما شاهده ..فأشيعت قصت هذا لرجل والفتاه التي شاهدها ولكن لم يصدق أحدا وقالوا أنها قصه خرافية واتهموه بالكذب . مرت الايام وسار سكان بعض القرى فى الليل يسمعون صراخ فتاة تكاد تمزق القلب من صراخها وبكائها وكئنها تتعذب عذابا شديدا وتعودوا ان يسمعوها كل يوم وبعض الأحيان يشاهدونها وتستغيث بمن تراه ويراها بالماء بأسرع وقت ولكن لاستطيع الذى يراها أن يسقيها ألانها تختفي بسرعة فأصاب الهلع والرعب والخوف لأهل منطقة الباحة فعلم الأمير بالقصة ووفر لهم نصف مليون ريال لمن يستطيع الإمساك بهاء من المواطنين والمقيمين ولكن ما أن يشهدها أحدا حتى تختفي منه وتظهر فى مكان أخر . ولم يستطع احد الإمساك بها . والدتها أصيبت بالهستريا تذهب كل يوم الى الجبال (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t77018.html)معها مصحف شريف تقرأ وتبحث عن صغيرتها وكذلك شباب المنطقة يبحثون عنها يوميا ومنهم من يراها ولكن لاستطيع الإمساك بها ومنهم من يسمع صراخها وبكائها ولكن لايسصتطيع عمل شئ....
لأحد يستطيع عمل شئ لها غير الدعاء لها والآهل ها بالصبر ورجوعها عليهم
-----------------
م/ن

الفقير الى ربه
09-12-2012, 10:36 PM
قصة فتاة (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t176372.html)إماراتيه (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t176372.html)عمرها (http://www.6oyor-aljanah.com/vb/t176372.html)12 سنه (واقعيه)



هي فتاة في 12 من عمرها ، يتيمة الأب ، تزوجت أمها بعد وفاة والدها لتتمكن من الإنفاق على تعليمها لأن معاش الوالد لا يكفي .. وكانت الفتاة باهرة الجمال منذ نعومة أظافرها ، وكان زملاؤها في المدرسة يتشاجرون مع بعضهم البعض لأجلها ولينالوا نظرة واحدة منها .
أما بالنسبة لمعاملة زوج الأم لها ، فالظاهر أنه يعاملها مثل ابنته فكان يصر على أن يقبل خديها كل صباح قبل ذهابه إلى عمله ، وقبل توجهها لفراشها لتنام .. ومرت الأيام والسنون وتوفيت الأم المسكينة وهي توصي زوجها خيراً بابنتها التي أصبحت تبلغ من العمر 14 عاماً ، وهي بالصف الثالث الإعدادي .. ومرت أسابيع قليلة على وفاة الأم ، وفي يوم من الأيام استيقظت في الفجر لتجد الكارثة الكبرى !!!!!
إنه زوج أمها راقد فوقها وهو مجرد من الملابس وقد م** ملابسها ولم يبقى عليها خيط واحد لقد صدمت صدمة كبيرة .. ولكنها تماسكت ودفعته من فوقها فوقع على الأرض واصطدم رأسه بالجدار فأغمي عليه ، أما هي فـأخرجت ملابس من الخزانة وارتدتها على عجل ، ثم اقتربت منه بحذر لترى إن كان قد فارق الحياة أم لا ؟
فوجدته مغمى عليه فقط .. وفـجأة استيقظ وعاد لوعيه وحاول ضمها وتقبيلها ولكنها ركضت نحو المطبخ وأمسكت بسكين وغرزتها في بطنه .. فوقع على الأرض في وسط بركة من الدماء ، ولقد صرخ بقوة ولحسن حظه فلقد طلع النهار واستيقظ الناس فسمعوا صراخه .. ولكن الفتاه نجحت في الهرب وركبت إحدى وسائل المواصلات قبل أن يصل أحد من الجيران إلى الشقة ويراها .
اقتحم الجيران الشقة التي انبعث منها الصوت فوجدوا القتيل ينـزف دماً فاتصلوا بالإسعاف والشرطة ، ولكن زوج الأم فارق الحياة ولم يستطيع أن يقول من قتله ، وقامت الشرطة برفع البصمات وعرفوا أن القاتل هـو نفس الشخص الذي ينام بالغرفة المقابلة ( غرفة الفتاة ) لمكان الجريمة ( المطبخ ) أي أنها ابنة زوجة القتيل كما أفاد الشهود ، وبحثت الشرطة عنها لكن دون جدوى ، فقد ركبت الفتاة سيارة من سيارات الأجرة ، ولقد رأت في سائق سيارة الأجرة الرحمة والرأفة ، فقصت عليه قصتها فرق لحالها وأخبرها أنه يمكنه أن يأخذها لمسكنه الموجود بمدينة أخرى لتعيش مع والدته وأخته مؤقتاً ، فصدقته ووافقت لأنها ليس أمامها خيار آخر .
وعند وصولهما للمنـزل .. صعدا إلى الدور الثالث بالمصعد ودق السائق الباب فلم يفتح أحد ، فـفتح باب الشقة بالمفتاح ثم دخلا ، فلم ترى أحداً بالداخل ، فسألته عن والدته وأخته فقال لها ربما خرجتا لزيارة أحد الأقارب وقال لها أنه عائد لعمله الآن ، وأنه سيكتب لوالدته وأخته رسالة يخبرهم فيها عنها ، وأن يستضيفاها لحين عودته من عمله على سيارة الأجرة ... ثم دخل حجرة النوم وخرج وبيده ورقتان وقال لها : بعد أن كتبت الرسالة لكي تعطيها لوالدتي وأختي ، وجدت رسالة منهما في الداخل تفيد أن خالتي مرضت مرضاً مفاجئاً وأنهما ستقـيمان هناك عندها في العاصمة يومان أو أكثر حسب ظروفـها !!!!!
فقالت الفتاة المسكينة وما العمل الآن ؟ فقال لها يمكنني أن أبيت عند أحد أصدقائي فلا مانع عندي أبداً ، فأجابته بأن يؤجلوا الحديث حتى لا يتأخر عن عمله فوافق ونزل على الفور أما هي فنامت بعد أن أكلت بعض الشطائر .. واستيقظت بعد رحلة طويلة من الكوابيس وبعد استيقاظها بفترة قصيرة دق الباب فنظرت من العين السحرية .. فلما رأت السائق فتحت الباب وكان قد أحضر معه طعاماً فأكلا معاً .. ثم قالت له أنها تخاف من المبيت في البيت لوحدها وفي نفس الوقت أنه لن يقبل على نفسه أن يبيتا في بيت واحد معاً .. فحل هو المشكلة بقوله أن تغلق الباب على نفسها جيداً وليس هناك ساعتها ما يدعوا للخوف فوافقته .. ثم قال لها أنه سيعود في الـ 9 مساءً لإحضار العشاء ثم يذهب لصديق له ليبيت عنده .. بعد نزوله أخذت تشاهد التلفاز لحين عودته .
--------------------
مر الوقت سريعاً ودق الباب فنظرت من العين السحرية .. وعندما رأته فتحت الباب .. ثم جلسا إلى المائدة وتناولا طعام العشاء ثم قام فأحضر زجاجة عصير موجودة في الثلاجة ، وضع منها في كوبين ووضع في أحد الكوبين شيئاً ثم قدم هذا الكوب لها وشرب الكوب الآخر .. وبعد ثوان معدودة من انتهائها أحست بدوار راحت بعده في نوم عميق !!!!!
وبعد استيقاظها في الصباح تكتشف الكارثة وتكتشف الفتاة المسكينة ما حل بها .. فلقد أفاقت فوجدت السائق نائم بجانبها وهما شبه عاريان ، فأيقظته من النوم على عجل تسأله ما الذي حدث ؟ فيقوم ويحكي لها القصة كاملة بأنه عازب وليس له أحد ولا أحد يسكن معه وأنه هو من كتب الرسالة التي ادعى أنها من والدته ، وأنه وضع لها المنوم في العصير وبعد أن نامت حملها لغرفة النوم ووضعها على السرير وخرج وأغلق الباب بالمفتاح وأغلق جميع الأضواء ، ثم عاد لها من جديد وجردها من ملابسها ثم قام باغتصابها ، وبعد هذه الاعترافات .. وعدها بالزواج القريب !!!!!
وبقيا لمدة 10 أيام يعيشان كأي زوجين دون زواج !!!!!
وفي يوم من الأيام عاد الزوج السعيد !! ومعه بعض من أصدقائه وقد عزمهم دون علم زوجته !! على سهرة حتى الصباح تقسم عليهم جميعاً بصحبة الزوجة !!
عندما رأت الزوجة !! التعيسة هذا المنظر من النافذة لم تطمئن فدخلت الحمام وحبست نفسها فيه وعند دخول الزوج !! وأصدقاؤه سمعت صوت ضحكهم وكلامهم عن السهرة فتأكدت الزوجة !! من ظنها ، وعندما بحث زوجها !! عنها ووجدها في الحمام وطلب منها الخروج رفضت وقالت إنها لن تخرج حتى ينصرف ضيوفه وإن حاول كسر الباب فستقتل نفسها ..
ففعل ما طلبته منه بعد تهديد من طرفه لم يأتي بنتيجة وبعد خروجها انهال عليها ضرباً فحاولت الدفاع عن نفسها فضربته بمزهرية زجاجية على رأسه فوقع بعد أن نادى بأعلى صوته ( أمسكوا هذه المجرمة ! ) .. فتجمع الجيران وكسروا باب الشقة .. فحاولت الهروب فلم تستطع لأن الجيران منعوها من الخروج .. وطلبوا الشرطة والإسعاف .
ومن ثم تم نقل المصاب إلى المستشفى لمعالجته أما هي فقد تم التحقيق معها فقصت القصة منذ بدايتها ( وفاة والدتها ) وحتى أخذوها لقسم الشرطة للتحقيق معها .. وهي الآن في انتظار حكم المحكمة !!!!!
اسال الله ان يهدينا الصراط المستقيم
------------------
م/ن

الفقير الى ربه
10-12-2012, 12:06 AM
رحمة وعفو وتواضع النبي صلى الله عليه وسلم



الحمد لله، والصلاة والسلام على عبدالله ورسوله محمد، وآله وصحبه، أما بعد:

قال تعالى : (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) (الانبياء:107)

وعندما قيل له ادع على المشركين قال صلى الله عليه وسلم "إني لم أبعث لعانًا، وإنما بعثت رحمة" - رواه مسلم.
" قال عليه الصلاة والسلام : اللهم إنما أنا بشر ، فأيُّ المسلمين سببته أو لعنته ، فاجعلها له زكاة و أجراً " رواه مسلم .
كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : ( اللهم من وليَ من أمرِ أمتي شيئاً ، فشقَّ عليهم ، فاشقُق عليه ، و من ولي من أمر أمتي شيئاً ، فرفق بهم ، فارفق به )

قال صلى الله عليه وسلم : (هل ترزقون وتنصرون إلا بضعفائكم) رواه البخاري.

قال تعالى : فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ..) (آل عمران:159)

وقال صلى الله عليه وسلم في فضل الرحمة: (الراحمون يرحمهم الرحمن ، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) رواه الترمذي وصححه الألباني .

وقال صلى الله عليه وسلم في أهل الجنة الذين أخبر عنهم بقوله: ( أهل الجنة ثلاثة وذكر منهم ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم ) رواه مسلم.

عفو النبي صلى الله عليه وسلم:

عن أنس رضي الله عنه قال "كان النبي صلى الله عليه وسلم من احسن الناس خلقًا، فأرسلني يومًا لحاجة، فقلت له والله لا أذهب وفي نفسي أن أذهب لما أمرني به صلى الله عليه وسلم ، فخرجت حتى أمر على صبيان وهم يلعبون في السوق، فإذا النبي صلى الله عليه وسلم قد قبض بقفاي من ورائي، فنظرت إليه وهو يضحك فقال يا أنس أذهبت حيث أمرتك؟ قلت نعم، أنا أذهب يا رسول الله – فذهبت" رواه مسلم وأبو داود.

فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: بينما نحن في المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء أعرابي ، فقام يبول في المسجد، فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَه مَه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لا تزرموه، دعوه) ، فتركوه حتى بال ، ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاه فقال له: (إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ، ولا القذر، إنما هي لذكر الله، والصلاة، وقراءة القرآن) قال: فأمر رجلاً من القوم فجاء بدلو من ماء فشنّه عليه. رواه مسلم

تواضعه صلى الله عليه وسلم :

وكان صلى الله عليه وسلم يجيب دعوتهم دعوة الحر والعبد والغني والفقير ويعود المرضى في أقصى المدينة ويقبل عذر المعتذر.

وكان صلى الله عليه وسلم سيد المتواضعين ، يتخلق ويتمثل بقوله تعالى: (( تِلْكَ الدّارُ الاَخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلّذِينَ لاَ يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأرْضِ وَلاَ فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتّقِينَ )) [ القصص 83 ].

فكان أبعد الناس عن الكبر ، كيف لا وهو الذي يقول صلى الله عليه وسلم : (لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، إنما أنا عبدٌ فقولوا عبد الله ورسوله) رواه البخاري.

كيف لا وهو الذي كان يقول صلى الله عليه وسلم : (آكل كما يأكل العبد وأجلس كما يجلس العبد) رواه أبو يعلى وحسنه الألباني.

كيف لا وهو القائل بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم (لو أُهدي إليَّ كراعٌ لقبلتُ ولو دُعيت عليه لأجبت) رواه الترمذي وصححه الألباني.

كيف لا وهو الذي كان صلى الله عليه وسلم يحذر من الكبر أيما تحذير فقال : ( لا يدخل في الجنة من كان في قلبه مثقال ذرةٍ من كبر) رواه مسلم

ومن تواضعه صلى الله عليه وسلم أنه كان يجيب الدعوة ولو إلى خبز الشعير ويقبل الهدية.

عن انس رضي الله عنه قال كان صلى الله عليه وسلم يدعى إلى خبز الشعير والإهالة السنخة فيجيب - رواه الترمذي في الشمائل.

الإهالة السنخة: أي الدهن الجامد المتغير الريح من طوال المكث.

مجلسه صلى الله عليه وسلم

كان يجلِس على الأرض، وعلى الحصير، والبِساط،

عن أنس رضي الله عنه قال "كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا استقبله الرجل فصافحه لا ينزع يده من يده حتى يكون الرجل ينزع يده، ولا يصرف وجهه من وجهه حتى يكون الرجل هو يصرفه، ولم ير مقدمًا ركبتيه بين يدي جليس له" - رواه أبو داود والترمذي بلفظه.

عن أبي أمامة الباهلي قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم متوكئًا على عصا، فقمنا إليه، فقال لا تقوموا كما يقوم الأعاجم يعظم بعضهم بعضًا - رواه أبو داود أبن ماجة وإسناده حسن.

زهده صلى الله عليه وسلم

كان صلى الله عليه وسلم أزهد الناس في الدنيا وأرغبهم في الآخرة خيره الله تعالى بين أن يكون ملكا نبيا أو يكون عبدا نبيا فاختار أن يكون عبدا نبيا.

كان ينامُ على الفراش تارة، وعلى النِّطع تارة، وعلى الحصير تارة، وعلى الأرض تارة، وعلى السرير تارة بين رِمَالهِ، وتارة على كِساء أسود‏.

قال أنس بن مالك رضي الله عنه : ( دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو على سرير مزمول بالشريط وتحت رأسه وسادة من أدم حشوها ليف ودخل عمر وناس من الصحابة فانحرف النبي صلى الله عليه وسلم فرأى عمر أثر الشريط في جنبه فبكى فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ما يبكيك يا عمر قال: ومالي لا أبكي وكسرى وقيصر يعيشان فيما يعيشان فيه من الدنيا وأنت على الحال الذي أرى فقال يا عمر: أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة قال : بلى قال: هو كذلك )

وكان من زهده صلى الله عليه وسلم وقلة ما بيده أن النار لا توقد في بيته في الثلاثة أهلة في شهرين .

عن عروة رضي الله عنه قال: عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها كانت تقول: والله يا ابن أختي كنا لننظر إلى الهلال ثم الهـلال ثـلاثة أهله في شهرين ما أوقـد في أبيـات رسـول الله صلى الله عليه وسلم نار، قلت: يا خالة فما كان عيشكم؟ قالت: الأسودان ـ التمر والماء ـ) متفق عليه.

وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يبيت الليالي المتتابعة طاوياً وأهله لا يجدون عشاءاً، وكان أكثر خبزهم الشعير) رواه الترمذي وابن ماجه وحسنه الألباني.
-----------------
م/ن

الفقير الى ربه
10-12-2012, 12:20 AM
قصة من الشيشان

لم تكن النار قد التهمت كل شيء في المدينة ، ولم يكن الدخان الأسود المنبعث من المساكن والجثث والسيارات ليغطي أجواء المدينة كلها .. سحب سوداء منتشرة هنا وهناك .. وأعمدة دخانية تمتد في الأفق فوق الأطلال ..
لم ينج إلا من هرب إلى الجبال ..
حتى الطيور لم تنج من حمم اللهب .. فقد تركت أعشاشها للدمار .. وضحت بصغارها الذين شملهم الحريق ..
مرت ليلة أخرى حالكة لتخلف مزيداً من الدمار ..
بنايات قليلة ظلت صامدة لقذائفهم المنهمرة لأيام أخرى قبل أن تنهار تماماً ..
دمار شاملٌ طال المدينة ولاح للمشردين الذين وقفوا على رؤوس التلال المحيطة يرقبون بأعين حزينة ويتأملون ما حل بمدينتهم التي كانت يوماً ما جميلة ورائعة ..
ظلت روائح الجثث المتعفنة المختلطة بدخان القذائف تزكم الأنوف أسابيع وأياماً ..
وحدها الفئران كانت تشعر بزهو ونشوة ..
مشت بين الأنقاض بخطوات وئيدة مضطربة مع اثنتين من قريباتها تبتغي الوصول إلى المنزل الذي ظل سليماً بالرغم من آلاف القذائف التي دكت أرجاء المدينة ..
دقات قلبها تخفق للخوف الجامح الذي اعتراها ..
نظرت إليهما نظرة ندم وحسرة ..
- ليتنا لم نأت إلى هنا .. إني خائفة ..
توقفن عن المسير وسط أكوام من الركام المختلط بالجثث والأشلاء ..
صرخت إحداهن بحرقة انبعثت من أعماق مرتجفة ..
لم تحتمل المشهد المؤلم أمامها بين الأنقاض ..
طفلٌ رضيعٌ في حضن أمه التي استلقت على جدار منهار دون رأس ..
ركضن مسرعات نحو منزلهن على أطراف المدينة ..
كان لا بد أن يجتزن الطريق الذي تمر منه الدبابات ..
زادت سرعة دقات قلوبهن الضعيفة .. جمدت الدموع في عيونهن .. شعرن بخوف داهم يهيمن عليهن .. التصقت كل واحدة بأختيها ..
- أتسمعين يا سارة ..
تنصت والهلع يكاد يخلع قلبها من مكانه ..
- يا إلهي .. يبدو أنهم قادمون إلينا ..
ويتلاشى الدخان شيئاً فشيئاً لتظهر من خلفه أشباح رجال يرتدون الزي العسكري ..
تصرخ سارة ..
- اهربا بسرعة ..
ينتبه الجنود لحركتهن .. يصرخ القائد بأتباعه ..
- عليكم بهن ..
قهقهات فاجرة تزيد من تلوث الأجواء المكفهرة ..
مطاردة آثمة للقبض على النساء اللاتي وقعن في شرك المعتدين ..
صراخ وعويل ..
فزعت الغربان فطارت بعيداً لتحلق في السماء ..
ناحت الريح وصفقت بعنفوانها أغصان الأشجار المعفرة بسواد الدخان ..
سيقت النساء نحو المعسكر ..
كانت توسلاتهن ضعيفة مكتومة من شدة الرعب والأسى ..
صرخن بأصواتهن المبحوحة يطلبن الرحمة والشفقة ..
وقفن أمام القائد الفظ يطلبن النجاة ..
جعلت سارة ترجوه بحرارة ..
جعلت تستثير فيه نخوة الرجولة وشهامتها ..
- أتقتلون نساء ضعيفات لا حول لهن ولا قوة .. أرجوك .. خذ كل ما في منزلنا .. لا نريد شيئاً .. فقط أطلقوا سراحنا ..
ينظر إليها بعينين وقحتين ..
ينفجر مقهقهاً بأعلى صوته ..
تهتز لمشهده وهو يترنح أمامها .. تدرك أنه شرب حتى الثمالة .. تتمتم بأسى ..
- يا إلهي .. أي رجال هؤلاء .. ماذا نفعل ؟!!
يتقدم نحوها .. يحاول مد يده ليمسك بها .. تبعد يده بقوة ..
- أبعد يدك عني أيها الحقير ..
تعود للمحاولة مرة أخرى ..
- أرجوك دعنا نذهب .. من أجل أطفالنا .. إنهم بانتظارنا ..
ينظر إلى جنوده بغضب ..
- قيدوهن ..
يهجم الجنود كالذئاب .. تصرخ النساء ..
تتمايل أغصان الشجر مصدرة صوتاً حزيناً .. تسمع أصوات اشتباكات بعيدة .. قذائف تنهمر تباعاً ..
يصرخ أحد الجنود ..
- يبدو أن معركة نشبت هناك ..
يشير إلى الأفق حيث ارتفعت أعمدة الدخان ..
يتنهد القائد ..
يشير إلى جنوده بعنجهية ..
- تخلصوا منهن بسرعة ..
يمسك بهن الجنود بقوة .. يوثقون عصابات حول أعينهن .. يسندونهن إلى جدار مخرق بالقذائف والرصاص ..
يقفن مرتجفات وقد جف الماء في حلوقهن ..
يرددن الشهادتين ..
يصطف الجنود بأسلحتهم .. يصوبون فوهات البنادق نحو صدورهن ..
ينظر الضابط بحقد نحوهن ..
- أطلقوا الرصاص ..
وتنهمر رصاصات الغدر الآثمة على الأجساد الطرية البريئة .. تصرخ النساء صرخة مدوية .. يتضاحك الجنود ..
تزمجر الرياح فتهتز لها غصون الشجر ..
تنعق الغربان فيمتزج نعيقها بصوت الرصاص ..
يتقدم أحد الجنود نحو سارة ..
تمتد يده لنزع قرطها من أذنها ..
يشده بعنف فيمزق أذنها .. تسيل الدماء على خدها .. يرفع يدها فيرى خاتماً في أصبعها .. يتحسس جيبه يبحث عن سكين ..
- آآه .. لقد نسيت السكين في الدبابة ..
يركلها بقدمه فلا تتحرك ..
يظنها ميتة مثل قريبتيها ..
يلتفت يمنة ويسرة يبحث عن شيء ..
يعثر على فراش مهترئ ممزق .. يهرع نحوه .. يجمعه ويحمله ويعود .. يلقي به على جثثهن .. يخرج ولاعة من جيبه .. ينظر بعينين ينبعث منهما شرر الحقد الأعمى .. يبتسم ابتسامة تشف وانتقام ..
يشعل النار .. يسمع صراخاً من قبل الجنود ..
يهرع نحوهم .. يقفز بخفة فوق ظهر دبابة ..
تتململ سارة .. تنسل من تحت الفراش قبل أن يحترق .. تزحف نحو الطريق وهي تنزف الدم بغزارة .. تتحامل وتواصل الزحف ..
تنظر إلى الأفق فترى غمامات يغشين عينيها ..
تشعر بدوار ..
تحاول النهوض ..
تتكئ على شجرة ..
تترنح وتهوي ..
يخرج من بين الأشجار رجل فتي يبدو أنه كان يراقب المكان ..
يشير إلى مجموعة كانت تختبئ بين الأشجار .. يخرجون وهم يحملون الأسلحة .. يتقدم أحدهم ليرى إن كانت سارة ما زالت حية أم لا ..
يحس نبضها .. يطرق قليلاً ..
- إنها لا تزال حية .. ولكن حالتها خطيرة ..
يحملها المجاهدون ويبحثون عن مكان خفي يعالجونها فيه .. يلجأون لمغارة في التلة القريبة .. يضمدون جراحها .. ينتظرون بأعين يقظة منتبهة .. تصدر صوت أنين .. يهرع أحد المجاهدين نحوها .. تستيقظ شيئاً فشيئاً .. تنظر حولها .. تدرك أنها نجت دون قريبتيها .. تنهمر الدموع على وجنتيها .. يتنهد المجاهدون ..
تشرق الشمس وترسل أشعتها الذهبية .. تبدو السماء زرقاء داكنة تتناثر في أرجائها سحب بيضاء متفرقة ..
يتهيأ المجاهدون للعودة إلى معسكرهم ..
تمضي القافلة نحو الجبال ..
تلوح في الأفق سحب الدخان ..
تصل المجموعة لمكان حدثت فيه مواجهة بالسلاح ..
تظهر آليات مدمرة ..
تنظر سارة بدهشة ..
تتأمل الجثث المبعثرة للجنود الروس ..
تحاول النهوض بصعوبة ..
ينتبه لها أحد المجاهدين ..
- على رسلك يا سارة .. إنك جريحة ..
تشير إلى أحد القتلى ..
- ماذا .. هل تعرفينه ..
- يا إلهي .. إنه هو ..
- ومن يكون ؟
- إنه هو .. إنه الضابط الذي أمر بقتلنا .. الحمد لله .. الحمد لله ..


---------------------
م/ن

الفقير الى ربه
10-12-2012, 12:24 AM
منذ عهد طويل والشعارات تطغى في عالمنا الإسلامي والعربي، وكانت الشعارات مقبولة في أول أمرها، حين كان الناس ينتظرون تحقيق هذه الشعارات في واقع الأمـة، في واقع الحياة. وانتظر الناس، وتفرَّقوا بين شعارات وشعارات، ومضت الأيام ولم تتحقّق الشعارات، ولكن كثيراً من الناس ظلوا مفتونين بالشعارات، التي زادت الأمة فرقة واختلافاً وصراعاً.

أخص بالذكر الشعارات الإسلامية، التي دوّت كثيراً وفُتِنَ بها الكثيرون، وهتفوا بها وهتفوا لها، وصفقوا لها، وبُحّت الحناجر.

ونقصد بالشعار الكلام العام الذي يخلو من أي نهج وخطة عملية تحقّق هدفاً محدّداً. ومضت سنوات طويلة والناس يصفّقون للشعارات التي تحرّك فيهم العاطفة والأمل، حتى تحوّلت هذه الشعارات في واقع الحياة إلى تخدير يموت فيه الجهد والجهاد، إلا بالصراخ والهتافات، ثم الغفوة والغفلة.

مضت عشرات السنين، ومئات السنين، والناس يصرخون بهذا الشعار وذاك. وانتظر الناس طويلا يحلمون بأن يروا أن المسلم أخو المسلم، كما جاء في الحديث الصحيح، وانتظروا طويلا فإذا الشعار يغيب شيئاً فشيئاً، ويتحوّل من شعار عقيدة ودين وإسلام، وشعار إيمان وتوحيد، إلى شعارات الديمقراطية والعلمانية والحداثة، تضجّ بها الميادين والساحات، والمؤتمرات، وتنحرف الشعارات الجديدة عن النهج الحق وعن دويّها الأول وصراخها السابق. وإذا بِعَدد غير قليل أخذ يدعو لغير ما يأذن به الإسلام، كما رأينا وسمعنا ذلك التحوّل والانحراف الذي كشفت عنه وسائل الإعلام المختلفة، دون أن يحرّك هذا الانحراف الجماهير التي كانت تريد الإسلام الحق كما أُنزل من عند الله.

صمتت الجماهير مع هذه الانحرافات المكشوفة الصريحة، والانحرافات الخفية، ولم تنهض لترفـض ما يأباه الله ورسوله، ولتعيد الصراخ إلى نهجه الأول وشعاراته الأولى.

كم من الميادين امتلأت بعشرات الألوف تهتف بالديمقراطية، ومئات الألوف، تدوّي شاهدة على الانحراف الجليّ، والصليب الذي منع الإسلام إشهاره يُرفع وسط الجماهير المنتسبة إلى الإسلام.

عندما فتح المسلمون دمشق، كتب الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى المسؤول المسلم فيها إذا رأيتم أحداً يخرج من الكنيسة حاملاً الصليب فاكسروا الصليب على رأسه. شتان بين موقفين: موقف الإيمان الصادق والقوة الصادقة، وبين موقف الشك والهوان والضعف.

إن واقع المسلمين اليوم يكشف عن هوانٍ شديد وذلّة بالغة، مع مضي الشعارات تضجّ في الهواء خالية من أي نهج وتخطيط حقيقي، يرسم الدرب والمراحل والخطوات التي تؤدّي إلى الأهداف الربّانية.

إنّ هذا الهوان والضعف ليس أمراً مفاجئاً لم يظهر إلا في في اللحظات الحالية، ولكنه هوان وضعف امتدّ قروناً، وأخذ يزداد مع مضي القرون، دون أي جهد فعال لحماية هذا الدين العظيم وأمة الإسلام الواحدة العظيمة.

امتد الضعف في كيان الأمة قروناً حتى أُسقِطَتْ الخلافة الإسلامية واعُتقِلَ خليفة المسلمين، ولم تتحرّك الشعوب الإسلامية لتحمي كيانها الرباني، وأُسقِطت الخلافة الإسلامية، وامتدّ الهوان، ونشط نفوذ الأعداء يخترق كيان المسلمين، حتى مزّق ديارهم قطعاً قطعاً. فماذا كان موقف بعض الشعوب الإسلامية ؟! لقد احتفلت بعض الشعوب بالمحتلّ العدوّ الغاصب، وأقامت له الولائم، وصيغت بعض الأناشيد التي تحرف الأمة كلها عن جادة الحق، وكان من بين ذلك:

فـلا ديـنٌ يفـرقنـا لسان الضاد يجمعنـا

وهتفنا ونحن أطفال صغار بهذه الهتافات وأمثالها، وهي تغرس فينا بذرة التمزق والهوان والانحراف.

تسقط الخلافة ويسجن خليفة المسلمين، تمزّق ديار المسلمين، والعالم الإسلامي في غفوة قاتلة، وخدر شديد، بين أصوات تدوّي بغير الإسلام، تدرّي بالعصبيات الجاهلية، كل قطر يدوّي: " أنا وحدي أولاً "، وأصبح الاعتزاز بالوطنية وبالأرض المقطعة، فلا نفعت الوطنية، ولا أفادت العصبية الجاهلية، وأخذت معاني الإسلام تغيب شيئاً فشيئاً، وبرزت العلمانية آخذة بالنمو، وأصبح بعض دعاة الإسلام ينادون بالعلمانيّة وبأنها مساوية للإسلام، كما جهر بذلك داعية مسلم في مؤتمر إسلامي في باريس، وكما نادى بالديمقراطية داعية إسلامي آخر في مؤتمر إِسلامي في ستوكهولم. وتوالت هذه الانحرافات بأشكال متعددة في مؤتمرات إسلامية وفي صحف عربية، وفي ندوات... !

إذن الضعف والهوان والانحراف في حياة المسلمين ممتد على فترة ليست بالقصيرة. وكانت بداية ذلك كله منا نحن المسلمين ومن أنفسنا، وامتدّ فينا مع الزمن، لم نأمر بالمعروف ولم ننه عن المنكر إلا في حدود ضيّقة مخنوقة.

أَما أعداء الإسلام فإنهم كانوا يعملون بكل الوسائل السرّية والعلنية لمحاربة الإسلام والمسلمين وإِضعاف المسلمين، وبث الفتن بينهم، ونشر الأفكار المنحرفة عن الإسلام، بخطوات ما كرة، وأساليب خفيّة وعلنية حسب المرحلة والواقع والإمكانات لديهم، ولكـن بُخِطى مستمرة دائبة تحمل معها النهج والتخطيط والمكر، وتحمل معها في الوقت نفسه قوة التعاون بين أعداء الله في حرب الإسلام والكيد للمسلمين، حتى جاءت المرحلة التي طغت فيها شعارات هؤلاء الأعداء ومبادئهم وعناصرهم ثم جيوشهم وقواهم الزاحفة، من سياسية واقتصادية وفكرية وغير ذلك. وطغت هذه كلها كأنها الطوفان مع تعدّد واضح مثل: الاشتراكية والشيوعية والديمقراطية والحداثة والعلمانية والعولمة، خِلافَ نَشْرِ الفساد والانفلات الخلقي والتفسح الجنسي وغير ذلك.

وامتدت جهود أعـداء الإسلام مع الزمن على نهج وتخطيط وتجديد الوسائل، وحدث في الوقت نفسه أن زادت غفوة المسلمين وتراخيهم، وانشغالهم بالدنيا وزخرفها، مع شيء من الشعائر المنقطعة عن النهج المتكامل، حتى غلب الجهل في قطاع واسع من المسلمين بجوهر الإسلام وحقيقة دعوته ورسالته.

واستمر الجهدُ المبذول لمحاربة الإسلام لدى أعداء الله، على خططٍ مدروسة ونهج ممتد وجهود متكاتفة، وفي الوقت نفسه يمضي المسلمون على شعارات تدوّي وصراخ لا يكشف إلا عن غفوة كبيرة وسُباتٍ طويل، حتى لم يعد المسلمون يشعرون هول المآسي التي نزلت بهم، والمصائب التي دمرتهم، والتمزق والهوان والفتن، وضياع فلسطين والأقصى.

وهنا نعيد القاعدة التي تمضي في الواقع وتقول: إذا التقى فريقان: فريق له نهجه وخطته وأهدافه، ولو كانت إجراماً، وفريق ليس له نهج ولا خطة ولا أهداف إلا الشعارات، فإن الفريق الأول صاحب النهج والخطة والهداف يستطيع أن يحوّل جهود الفريق الثاني الذي يعمل دون نهج ولا خطة ولا أهداف، لصالحه هو، أي لصالح الفريق الأول.

ويمضي ذلك كله على سنن ربّانية ثابتة، على قضاء نافذ وقدر غالب وحكمة ربّانية بالغة. وكل ذلك يمضي في الحياة على قضاء لله عادل لا يحمل ظلماً أبداً، فإن الله لا يظلم أحداً من عباده وخلقه: (إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَٰكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) [ يونس:44]

ومن أهم ما وصل إليه الأعداء بجهودهم تلك، بعد إسقاط الخلافة وتمزيق أرض الإسلام، أن أضعفوا اللغة العربية بين أبنائها العرب والمسلمين، وضعف تبعاً لذلك دراسة منهاج الله ـ قرآناً وسنة ولغة عربية، وضعف تدبّره، وانقطعت الملايين من المسلمين عن مجرد التلاوة لكتاب الله. فطغى الجهل بدين الله، ولم تعد الأمة المسلمة واحدة صفّاً كالبنيان المرصوص، وتمزّقت الأمة إرباً إرباً. وعندما قامت الحركات الإسلامية لتدعو إلى الإسلام قامت على صورة أحزاب متفرّقة أضاعت على المسلمين قوة الصف الواحد المتراص، وأضاعت عليهم فرصة جمع القوة لتنازل خصماً متحداً ماضياً في مكره وكيده المنهجي، لينقل من مرحلة إلى مرحلة.

لقد اخترق العالم الغربيُّ العلمانيُّ الديمقراطيُّ النصراني الصهيوني العالمَ الإسلامي اختراقاً واسعاً، وأقاموا لهم فيه مراكز وقواعد وجمعيات تظلُّ تعمل على نفس الهدف السابق بأساليب متجدّدة، وأوجدوا لهم أناساً متعاونين على نفس أهدافهم في محاربة الإسلام. وظلّ المسلمون يقدّمون المظاهرات والشعارات والخطابات خالية من أي نهج وتخطيط.

يضاف إلى ذلك ظاهرة تمزق المسلمين دياراً وأحزاباً وعصبيات جاهلية، يقابلهم في المعركة صف متعاون من الغرب العلماني الديمقراطي النصراني الصهيوني.

ومع امتداد المعركة ضد الإسلام ازدادت فرقة المسلمين، وازداد انحرافهم عن الكتاب والسنة، وازدادت الشعارات وضجيجها، وازداد الإقبال على الدنيا تحت شعارات الإسلام، ولم يبرز في واقع المسلمين اليوم أي مظاهر للنهج والتخطيط بمعناها الإيماني الرباني، الذي يحدد الأهداف الربانية ويرسم الدرب الموصل للأهداف والبذل الواجب من أجل ذلك.

إن أعداء الله اليوم يجهرون بحربهم على الإسلام، ويخفون شيئاً من مكرهم وكيدهم. ولكن المسلمين لا يجهرون بدين الله كما أُنزِل من عند الله، ويطرحون تصورات متعددة من الفتنة، ليسوّغوا بها تنازلاتهم وانحرافاتهم، وضعفهم وهوانهم.

إن دعوة الله ودينه كما أنزله على جميع الرسل ديناً واحداً هو الإسلام، الدين الرباني السماوي الوحيد، إن هذه الدعوة لا يصلح معها إلا الجهر بالحق والصبر، دون مواربة ولا تنازل ولا تحريف وانحراف: (اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ ۗ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ) [ الأعراف:3]

إنها دعوة ربانية واحدة لا يصلح معها إلا الجهر الصادق الملتزم، والبذل الصابر، والثبات على الحق، وبغير ذلك يكون الانهيار.

لقد طغى بين بعض المسلمين اليوم الميل إلى فلسفة التنازلات ومداهنة الأعداء والانحراف عن أمر الله ورسوله تحت شعار محاولة التمكن ثم ممارسة الإسلام الحق. ومع كثرة المحاولات وانتشار هذه الفلسفة لم ينلْ الإسلام بهذه الفلسفة في واقع المسلمين النصر والتمكين، وظهور كلمة الحق لتكون كلمة الله هي العليا.

قد يتمكنون من الدنيا، وينالون زخرفاً وسلطة، ولكن ذلك لم يكن ليمكن لدين الله الحق في الواقع بجلائه وصدقه والتزامه. إن هذا الدين الحق يتطلب من أبنائه وتابعيه التزاماً شاملاً حقّاً، وبذلاً صادقاً وفيّاً، وجهاداً على صراط مستقيم بيّنه الله وفصله:

(وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [ الأنعام:153]

وهذا الصراط المستقيم الذي بيّنه الله لنا وفصّله نهج متكامل متماسك، شامل يعالج قضايا الإنسان كلها على أسس ربّانية إن اتبِعَتْ فإنها تؤدي إلى سعادة الإنسان وفلاحه، وقوته وعزّته، في الدنيا والآخرة.

وحتى يستطيع الإنسان أن يتبع هذا الصراط المستقيم، فعَليه أولاً أن يؤمن به إيماناً صافياً صادقاً، وأن يدرسه ويعيه، فدراسته وطلب العلم منه فريضة على كل مسلم. ثمّ عليه أن يلتزمه التزاماً صادقاً، ثم ينطلق ليدعو إليه ويبلّغ رسالة الله كما أنزلت على محمد صلى الله عليه وسلم دون تحريف ولا تبديل، على خشية من الله ورجاء:

(الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ حَسِيبًا) [ الأحزاب:39]

لأن هذا التبليغ هو الأمانة التي وضعها الله في عنق المؤمنين، ليدعوا ويبلغوا وينقذوا الناس من نار جهنم وبئس المصير. فإذا تخلف المؤمنون عن الوفاء بهذه الأمانة هانوا وذلوا ومسّهم من الله عذاب أليم، وسقطت ملايين البشر في عذاب جهنم، وطغى فكـر المنحرفين والضالين في الأرض كما هو الحال الآن.

إن الدعوة إلى الله ورسوله، وتبليغ رسالة الله إلى عباده، فرض على المؤمنين الصادقين، بعد أن يتبرؤوا من العصبيات الجاهلية، ويتبرؤوا من إيثار الدنيا، ويلتفوا صفا واحداً، أمة مؤمنة واحدة، تعبد رباً واحداً، وتدين بدين واحد هو الإسلام، يحمله الكتاب والسنة كما جاءا باللغة العربية.

يجب تبليغ رسالة الله كما أنزلت على محمد صلى الله عليه وسلم إلى الناس كافة تبليغاً منهجياً، وتعهدهم عليها تعهّداً منهجيّاً حتى تكون كلمة الله هي العليا.

إن هذه الدعوة والبلاغ المنهجي، وهذا التعهد المنهجي والبناء والتربية والإعداد لبناء الأجيال المؤمنة التي تحمل أمانة هذه الرسالة الربانية، إن هذا كله ضعف في واقع المسلمين منذ عهد طويل تحت تأثير تمزّق المسلمين بين أقطار وعصبيات، وبين أحزاب وانحرافات، وبين أهواء دنيوية، حتى تسللت أفكار غير إسلامية وغير ربانية إلى صفوف المسلمين تحت مسميات عدة كما ذكرنا في صفحات سابقة: الاشتراكية، الشيوعية، الديمقراطية، العلمانية، الحداثة، العولمة، وما قد تأتي به الأيام القادمة من ضلالات العالم الغربي وغيره:

(وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) [ آل عمران:104]

(وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) [ آل عمران:105]

(إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ) [ الأنعام:159]

(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ. مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ. مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا ۖ كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ) [ الروم:30ـ32]

(اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ ۗ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ) [الأعراف:3]

لقد غاب عن بال أولئك الذين أخذوا يتنازلون عن بعض الإسلام ويأخذون بالعلمانية، ويدَّعون زوراً وبهتاناً أن العلمانية مساوية للإسلام، لقد غاب عن بال هؤلاء أن الإسلام ربَّاني وحيٌ من عند الله على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، كله صياغة ربّانية لا علاقة لأحد من البشر بنهجه وفكره وبصياغته إلا أن يتلقوه ويلتزموه، وأما العلمانية وأمثالها فهي من صياغة بشرية، وأن الإسلام يجمع بين الدنيا والآخرة، وينظم حياة الإنسان كلها على ضوء ذلك، وأما العلمانية لصياغتها البشرية فلا تدرس إلا جانباً من جوانب الحياة الدنيا معزولة عن الآخرة، وفي ذلك الخسران المبين.

إن العالم الإسلامي يشهد تحوّلات واسعة بالنسبة للإسلام ومبادئه الربانية، وطغيان دعوة أمريكا والغرب إلى ديمقراطية علمانيّة لكل جوانب الحياة، تحوّلات تحمل الزخرف والفتنة: (وَلَوْلَا أَنْ يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَنْ يَكْفُرُ بِالرَّحْمَٰنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِنْ فِضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ. وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُرًا عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ. وَزُخْرُفًا ۚ وَإِنْ كُلُّ ذَٰلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَالْآخِرَةُ عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ) [الزخرف:33ـ35]
------------------------
م/ن

الفقير الى ربه
10-12-2012, 12:28 AM
قصة اليتيم والنخلة

كان الرسول محمد صلي الله عليه وآله وسلم يجلس وسط أصحابه عندما دخل شاب يتيم إلى الرسول يشكو إليه
قال الشاب ; يا رسول الله ، كنت أقوم بعمل سور حول بستاني فقطع طريق البناء نخله هي لجاري طلبت منه ان يتركها لي لكي يستقيم الس
ور ، فرفض ، طلبت من...ه إن يبيعني إياها فرفض ;
فطلب الرسول ان يأتوه بالجار
أتى الجار الي الرسول وقص عليه الرسول شكوى الشاب اليتيم
فصدق الرجل على كلام الرسول
فسأله الرسول ان يترك له النخله او يبيعها له فرفض الرجل
فأعاد الرسول قوله; بع له النخله ولك نخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه عام ;
فذهل اصحاب رسول الله من العرض المغري جدا جدا فمن يدخل النار وله نخله كهذه في الجنه
وما الذي تساويه نخله في الدنيا مقابل نخله في الجنه
لكن الرجل رفض مرة اخرى طمعا في متاع الدنيا
فتدخل احد اصحاب الرسول ويدعي ابا الدحداح
فقال للرسول الكريم
إن اشتريتُ تلك النخله وتركتها للشاب ألي نخله في الجنه يارسول الله ؟
فأجاب الرسول نعم
فقال ابا الدحداح للرجل
أتعرف بستاني يا هذا ؟
فقال الرجل ، نعم ، فمن في المدينه لا يعرف بستان ابا الدحداح ذو الستمائه نخله والقصر المنيف والبئر العذب والسور الشاهق حوله
فكل تجار المدينه يطمعون في تمر ابا الدحداح من شده جودته
فقال آبا الدحداح ، بعني نخلتك مقابل بستاني وقصري وبئري وحائطي
فنظر الرجل الي الرسول غير مصدق ما يسمعه
أيعقل ان يقايض ستمائة نخله من نخيل ابا الدحداح مقابل نخله واحده فيا لها من صفقه ناجحه بكل المقاييس
فوافق الرجل وأشهد الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم والصحابه على البيع
وتمت البيعه
فنظر ابا الدحداح الي رسول الله سعيدا سائلاً; ألي نخله في الجنه يارسول الله
فقال الرسول ; لا ; فبهت أبا الدحداح من رد رسول الله
فأستكمل الرسول قائلا ما معناه ; الله عرض نخله مقابل نخله في الجنه وأنت زايدت على كرم الله ببستانك كله ، ورد الله على كرمك وهو الكريم ذو الجود بأن جعل لك في الجنه بساتين من نخيل اعجز على عدها من كثرتها
وقال الرسول الكريم ; كم من مداح الى ابا الدحداح ;
; والمداح هنا – هي النخيل المثقله من كثرة التمر عليها ;
وظل الرسول يكرر جملته اكثر من مرة لدرجه ان الصحابه تعجبوا من كثرة النخيل التي يصفها الرسول لابا الدحداح
وتمنى كل منهم لو كان ابا الدحداح
وعندما عاد ابا الدحداح الى امرأته ، دعاها الي خارج المنزل وقال لها
لقد بعت البستان والقصر والبئر والحائط;
فتهللت الزوجه من الخبر فهي تعرف خبرة زوجها في التجاره وشطارته وسألت عن الثمن
فقال لها ; لقد بعتها بنخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه عام
ارجو ان تكون القصه عبرة لكل من يقرأها والا يتركها في جهازه بدون ان يرسلها للجميع
فالدنيا لا تساوي ان تحزن او تقنط من مشاكلها او يرتفع ضغط دمك من همومها
فما عندك زائل وما عند الله باق

الفقير الى ربه
10-12-2012, 12:31 AM
http://forum.brg8.com/images/icons/icon1.gif عالم الدين وبنت هولاكو

عالم الدين وبنت هولاكو
قصة رائعة حدثت فى عصر التتار

وقد كان هولاكوا كما تعرفون قائدا للتتار الذين دخلوا البلاد الإسلامية وغزوها وبينما كانت إبنته الأميرة تتجول فى شوارع البلاد رأت جمعا غفيرا من الناس يجتمعون لمجلس علم لرجل من العلماء

فقالت متعجبة ما هذا ؟


فأخبروها أنه رجل عالم من علماء الدين الذين يلتف الناس حولهم فأمرت أن يأتوها به على النحو الآتى ( مربوط الرجلين واليدين بعمامته منزوع الحذاء والجورب )

ففعلوا فلما وضعوه أمامها

قالت له أنت رجل الدين ؟

فقال نعم

قالت إن الله يحبنا ولا يحبكم ؛
فقد نصرنا عليكم ولم ينصركم علينا ،
وقد علمت أن الله تعالى قال " والله يؤيد بنصره من يشاء "

فلم يجب العالم وإشترط لأن يجيب على كلامها شرطا وهو أن يفكوا قيده وأن يجلس على كرسى مثلها
هذه هى عظمة العلم والعلماء ثم وافقت على شرطه فأعادت عليه الكلام

فقال لها أتعرفين راعى الغنم ؟
قالت كلنا يعرفه
فقال أليس عنده من غنم ؟
قالت : بلى
قال ألا يوجد بين رعيته بعض من الكلاب ؟
قالت بلى
قال وما عمل الكلاب ؟
قالت : يحرس له غنمه ويعيد له الغنم الشاردة حتى ولو أصابها بجروح إذا إمتنعت وأبت
قال لها إنما مثلنا ومثلكم كذلك
فالله تعالى هو الراعى ونحن الغنم وأنتم الكلاب "ولله المثل الأعلى"
فلما شردنا عن أوامر ربنا سلط الله تعالى الكلاب علينا ليردونا إليه مرة أخرى

----------------
م/ن